التحقيق الدقيق في شرف بني نائل الوثيق - الصفحة 24 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأنساب ، القبائل و البطون > منتدى قبائل الجزائر

منتدى قبائل الجزائر كل مايتعلق بأنساب القبائل الجزائرية، البربرية منها و العربية ... فروعها و مشجراتها...

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-07-29, 14:08   رقم المشاركة : 346
معلومات العضو
احمد الطيباوي
مشرف للإشراف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية احمد الطيباوي
 

 

 
إحصائية العضو









احمد الطيباوي غير متواجد حالياً


Hot News1

نبذة عن حياة الخليفة سي الشريف بن الأحرش

ولد سي الشريف بن الأحرش ببلد آبائه بزاغز في شهر ربيع الأول سنة 1213 هجرية الموافق لشهر جوان سنة 1803م نشأ في حجر والديه فلما ترعرع و نما و بلغ من العمر ثمانية عشر سنة و بعد ما حفظ كتاب الله العزيز في زاوية الشيخ سيدي عطية المدعو ( بيض القول )
انتقل في طلب العلم و سلوك الطريقة السوفية إلى مقام العارف بالله تعالى الشيخ سيدي المختار ببلد سيدي خالد أولاد جلال قرب مدينة بسكرة ، حيث أقام عند شيخه ثمانية عشر سنة جادا في الأعمال الصالحات و ضروب الطاعات و قائما بالأذكار و الصلوات مشتغلا بالتحصيل في العلوم الشرعية من فقه و تفسير و حديث و أحكامها عن الشيخ محمد الزين بن بركات و الشيخ محمد بن السعيد بن بركات من العلماء العظام في أولاد جلال
و درس و استفاد و أفاد فبنى كل أعماله على أساس متين من تقوى الله و رضوانه فكان مسلكه شمس هداية ، و حوى مفهوم العلوم و منطوقه يجري على لسانه سمعا لفظا و معنى ، و بالجملة لم يكد يشذ عنه حديث واحد في ذلك في موطأ مالك و شفاء القاضي عياض ، و شمائل الترميذي و المواهب اللدنية و الجامع الصغير مما لم يكن في الحسبان و في تفسير الكتاب كان المثال الماجد الخالد في ظاهره و باطنه فإنه لقن فيه من صاحب الشريعة الإسلامية عليه الصلاة و السلام و الرحمة و درس ايضا عدة فنون من الآداب و الفلك و الأصول و علم القوم كالنحو و البيان و المنطق

و في سنة 1254 هجرية اتخذ زاوية بالجلفة فادخل بها من طلبة العلم و القرآن أكثر من خمسمائة طالب زيادة عن الأخوان و الفقراء و الأرامل و الأيتام ، فأطعم الكل و اسداهم العافية و البلام فانتفع به الكثير و تخرج من التلامذة ما يزيد عن ثلاثمائة طالب فصار مسموع الكلمة مجاب الدعوة و كل ليلة كان في حياته ينادي بأسواق البلد ( الجلفة ) و شوارعها على كل جائع أو عار أو ضمآن أن يقصد زاوية سيدي الشريف بن الأحرش الخليفة فإنه مكفي المؤونة
و كان مثالا في الدين و التقوى و الحكم و الحق و كثير الأعمال من كل نوع فملأ حياته الأولى بكل ذلك هذا فيما يخص الجانب الروحي و الاجتماعي لسي الشريف بن الأحرش
أما فيما يخص حياته العسكرية دفاعا عن وطنه من الاحتلال الفرنسي فإنه التحق بجيش الأمير الحاج عبد القادر بن محي الدين سنة 1249 هجرية الموافق لسنة 1832م فعينة الأمير عبد القادر ـ الذي كان معجبا بذكائه و قيمته الشخصية ـ كاتبا له ثم مستشارا مقربا و في سنة 1843م رقاه الأمير إلى رتبة خليفة لمنطقة الجنوب خلفا للحاج العربي الأغواطي ، كان سي الشريف وفيا للحاج عبد القادر و حضر بجانبه جميع المعارك الكبرى التي قام بها الأمير نذكر منها معركة جبل جرجرة في سنة 1845م ثم الغرب الجزائري كما أنه ذهب معه إلى المغرب و هو مطارد من طرف الجيش الفرنسي ثم رجع معه إلى منطقة أولاد نايل بالجلفة حيث قدم له إعانة مادية و بشرية كبيرة و تم الأمر نحو هذا الممر إلى أن استسلم الأمير عبد القادر رفقة سي الشريف بن الأحرش في سنة 1847م إلى الجنرال دولاموريسيار .

و بعدها نفي ( سجن ) الأمير عبد القادر إلى فرنسا و سجن سي الشريف بن الأحرش في سجن المدية ثم سجن بوغار ( قصر البوخاري ) و أخيرا سجن بن يحي بن عيسى ، نضيف عما سبق ذكره أن سي الشريف بن الأحرش كان متزوج من امرأة إسبانية الأصل تدعى ( مارية دولوراس ) و كانت قد أسرت هي و أختها قرب مدينة نمورس بالغرب الجزائري من طرف جيش الأمير عبد القادر الذي اعتنى بتربيتهن ضمن عائلته داخل الزمالة المتنقلة ثم أعطاها كزوجة لسي الشريف بن الأحرش مكافأة للخدمات الجليلة التي كان يقدمها هذا الأخير لاخلاص في سبيل الله و لوطنه و لأميره المجاهد ، فصارت هذه الزوجة بهدى من الله زوجة صالحة مسلمة ترتدي الزي العربي النائلي و تتكلم باللغة العربية الصحيحة كما كانت تعتني بشؤون الخيمة و حلب الحيوانات مثل الغنم و الناقة ، كما أنها رفضت العودة إلى بلدها الأصلي بعد استسلام الأمير عبد القادر و سجن سي الشريف بن الأحرش بمدينة المدية و اختارت هي و أختها البقاء مع رجالهن ( أختها كانت متزوجة لابن عم سي الشريف و هو محمد بن عبد السلام بن الأحرش ) .

أنجبت هذه الزوجة الصالحة لسي الشريف ولدا و هو المرحوم سي الحاج أحمد بن سي الشريف الذي شيد من ماله الخاص قبل بداية هذا القرن أول مسجد في مدينة الجلفة و هو مسجد سي أحمد بن سي الشريف و المعروف بجامع الجمعة سنة 1900م ، كما انه تبرع في إطار الحبوس الشرعي بأملاك كثيرة اتبعها لخدمة المسجد .







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2011-07-29, 14:19   رقم المشاركة : 347
معلومات العضو
احمد الطيباوي
مشرف للإشراف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية احمد الطيباوي
 

 

 
إحصائية العضو









احمد الطيباوي غير متواجد حالياً


Hot News1 نسب و ترجمة الولي الصالح سيدي بن امحمد بن علي الحمدي النائلي

نسب و ترجمة الولي الصالح سيدي بن امحمد بن علي الحمدي المحمدي النائلي الادريسي الحسني

نسبه الشريف :
الشيخ سيدي بن امحمد بن علي بن النعيم بن العربي بن عطية بن ثامربن سعد بن زريط بن اسليم بن جاب الله بن سي احمد بن سي امحمد بن عبد الرحمان بن سالم بن امليك بن سيدي محمد نائل الشريف الادريسي الحسني .








مولده:

هو الولي الصالح والعالم الناصح، إمام الطريقة وبحر الحقيقة، الزاهد الشاكر والعابد الذاكر، قدوة السالكين ومربي المريدين الشيخ سيدي بن امحمد بن علي ولد سنة 1317 هـ الموافق لـ: 1899 م بمكان يسمى «الخرشفة» ببلدية الزعفران «دائرة حاسي بحبح» ولاية الجلفة.

نشأته:

نشأ الشيخ سيدي بن امحمد يتيم الأب ، حيث مات أبوه و تركه رضيعا ، فرعاه الله بعنايته في حضن والدته الحنون السيدة: خيرة بنت الفارح وتحت كفالة زوجها المرحوم بن سليم بن عمر.

تعليمه و أعماله:

ولما بلغ سن القراءة والتعليم التحق بزاوية الشيخ عطية بن بيض الغول المسماة بـ «الجلالية» بالقرب من مدينة الجلفة، وتابع دراسته بها حتى حفظ القران الكريم، وتفقه في الدين ما شاء الله عز وجل، وبعد خروجه منها مباشرة شرع في تعليم القرآن الكريم، ونشر الدعوة الإسلامية للمريدين من أبناء عشيرته وأقاربه عملا بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " خيركم من تعلّم القرآن وعلمه ".

وقد تعرف الشيخ بن امحمد على شيخه القطب الرباني شيخ طريق الرحمانية عبد القادر بن مصطفى شيخ زاوية الإدريسية، وتتلمذ على يديه في طلب العلم والمعرفة من فقه، وحديث، وتفسير للقرآن الكريم ولما عاد من زاوية الإدريسية واصل تعليم القرآن وقد بذل جهدا كبيرا في التربية الإسلامية متنقلا بين عدة أماكن بخيمته ولما أراد الله تعالى له الاستقرار والمقام لمواصلة اجتهاده وجهاده على نشر العلم والمعرفة رأى رؤيا صالحة، وفي الحديث الشريف، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزء من ستة و أربعين جزء من النبوة ".

الرؤيا الصالحة:

بينما كان الشيخ سيدي بن امحمد يفكر في حياة الاستقرار، رأى في المنام كأنه في الجلالية، الزاوية التى تعلم فيها وكأنه مع رفقائه وزملائه الطلبة وهم يبحثون ويحفرون عن الماء في مكان العين الموجودة حاليا بالجلالية في الواد الذي يحاذي الزاوية، فرأى نفسه يحفر بالمعول في الموضع السالف الذكر وفجأة انفجرت عين ماؤها كثير كما رأى في تلك اللحظة جنانا وحديقة في المكان المسمى«بالغيشة» أشجارا يابسة فعزم على سقيها فأخذ المعول وشرع في حفر الساقية والماء يتبعه إلى أن وصل إلى تلك الحديقة اليابسة فسقاها حتى ارتوت أشجارها وأورقت أغصانها واخضرت وابتهجت وصارت روضة من رياض الجنة، فاستيقظ الشيخ من نومه مبتهجا مسرورا بتلك الرؤيا وبعدها سأل الناس عن اسم هذا الموضع بالتحديد فقالوا له يسمى
«بلاد الخضر» فزاد اهتمامه بالبناء في هذا الموضع بالذات أو في مكان آخر، وبينما هو يفكر في هذا الموضع غلبه النوم فرأى في المنام مناديا يناديه قائلا: اذهب إلى بلاد الخضر ولا تتأخر.

تأسيس الزاوية:

بعد مشاهدة الرؤيا ذهب الشيخ إلى صاحب الأرض المذكورة السيد الحاج محمد بن الحاج المختار بن بوصوا، فاستقبله بالفرح والسرور ورحب به ووهب له تلك الأرض بدون تردد فبنى فيها مسكنا متواضعا وشرع في تعليم القرآن الكريم إلى أن أتاه الإذن الرباني والأمر الإلهي من طريق شيخه الولي الصالح شيخ الطريقة الرحمانية عبد القادر بن مصطفى شيخ زاوية الإدريسية يأذن له بتأسيس الزاوية وإعطائه الذكر، والتلقين للمريدين، وهذا بتاريخ 15 شعبان 1360هـ الموافق لعام 1941 م فقام الشيخ بن امحمد بتأسيس الزاوية الحالية، وقد ساعده على بنائها وتأسيسها صديقه ورفيقه الحاج محمد بن الحاج المختار الذي وهبه الأرض، وبعد بناء الجامع اجتهد الشيخ في تعليم القرآن الكريم، وإعطاء الذكر والعهد، وفي نشر الدعوة الإسلامية مثل أسلافه الصالحين، وقد تخرج من زاوية الشيخ بن امحمد عدد كبير من الطلبة منهم من حفظ القرآن كله ومنهم من حفظ النصف ومنهم من حفظ الربع.

الرحلة المفاجئة:

وفي أثناء الحرب التحريرية ولما اشتد الأذى والبلاء من طرف الاستعمار البغيض على المواطنين القاطنين بنواحي الجبال، وفي سنة 1960 م بالذات قامت القوات الفرنسية بترحيل المواطنين ووضعهم في محتشدات تحت الرقابة العسكرية، بقي الشيخ سيدي بن امحمد وحده معزولا بعيدا عن المواطنين الجزائريين فخافت الجماعة عن الشيخ من أذى الاستعمار الفرنسي فألحوا عليه بالرحيل إلى وسط المواطنين أو إلى قرية من القرى ، فرحل مضطرا إلى قرية الزعفران وأسس بها زاوية قرآنية إلى أن جاء النصر المبين وطلع فجر الحرية والاستقلال على الشعب الجزائري في سنة 1962 م فعاد المواطنون إلى أراضيهم وديارهم التي هاجروا منها، وعاد الشيخ بن امحمد إلى زاويته الأولى، مع العلم أن الشيخ قد حفظه الله من شر الظالمين وكيد الكائدين حيث لم يمس بسوء طوال أيام الثورة التحريرية.

مميزاته وسيرته:

وقد سار الشيخ سيدي بن امحمد على سيرة أشياخه الصالحين، وعلى أثرهم مقتديا بهم مثل الشيخ عبد القادر بن مصطفى والشيخ عطية بن بيض الغول وغيرهم من السلف الصالح رضي الله عنهم . فقد كان الشيخ سيدي بن امحمد - رحمه الله- عالما وفقيها وعابدا وزاهدا ومجتهدا، لا يتوانى ولا يتراخى عن ذكر الله، وتلاوة القرآن الكريم، وكان نصوحا لخلق الله، جوادا كريما كل أعماله خالصة لوجه الله، وكان يمتاز بالرحمة والشفقة والعطف والحنان لجميع مخلوقات الله، يغضب لغضب الله ويرضى لرضاه وقد وفق لأداء فريضة الحج إلى بيت الله الحرام سنة: 1397 هـ- 1976م ولم يعرف عنه أنه مارس مهنة أو تجاره أبدا فقد كان ملازما للزاوية لا يفارقها إلا للضرورة القصوى، فمدينة الجلفة زارها خمس أو ست مرات فقط مدة حياته، زار على إثرها الشيخ عطية في مرضه - رحمه الله -كما حضر مرة وفاة أخيه في الله علي بن قويدر سنة 1971 م، وقد قدم مرة أخرى لمدينة الجلفة لعيادة صهره الحاج مصطفى - رحمه الله - . . . الخ

مرضه وصبره ووفاته:

ولما ابتلاه الله عز وجل بالمرض مدة ست سنوات من سنة 1984م إلى 1989م. أظهر الصبر الجميل والنطق بالكلمة التي لا يخجل قائلها وهي، الحمد لله على كل حال.

فقد قال الإمام الشيخ أحمد الصغير رحمه الله بخصوص هذه الكلمة التي لا يفتر لسانه عن قولها أبدا: إنه شيخي في كلمة الحمد لله. وكان رحمه الله يستفسر زائريه عن أحوالهم وأحوال أهلهم ناسيا حالته التي هو عليها من مرض وألم ، وكان رحمه الله يوصي ويحث الزائرين على الدين وطاعة الوالدين، فمن ذلك قوله رحمه الله : عليكم يا أولادي بالإكثار من «لا إله إلا الله » وتلاوة القرآن الكريم.
ومن كلامه أيضا رحمه الله ورضي عنه وهي من «متن ابن عاشر»:

وحاصل التقوى اجتناب وامتثال *** في ظاهر وباطن بذا تنال

وكان يقول: اللهم عرفنا بمن تحبهم ويحبونك، عليكم يا إخواني ببر الوالدين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، والاستغفار، والاستقامة.

وقال رحمه الله:

عملي اليومي هو قراءة القرآن، والورد، والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، وكثيرا ما كان يردد على مسامعنا ما نصه من كتاب جوهرة التوحيد:

وحفظ دين ثم نفس مال نسب *** ومثلها عقل وعرض قد وجب

وكذلك ترديد هذين البيتين لسيدي إبراهيم الخواص - قدس الله سره-

لقاء الناس ليس يفيد شيئا *** سوى الهذيان من قيل وقال
فاقلل من لقاء الناس إلا *** لأخذ العلم أو إصلاح حال.

وكذلك هذه الأبيات من متن «متن عاشر»

يصحب شيخا عارف المسالك *** يقيه في طريقه المهالك
يـذكـــره الله إذا رءاه *** ويوصل العبد إلى مولاه
يحاسب النفـس على الأنفاس *** ويزن الخاطر بالقسطاس

وسأل مرة أحد الزائرين قائلا: عدو إذا أكرمته أهانك وإذا أهنته أكرمك، من هو؟ قال: لا أدري يا سيدي، فقال الشيخ رحمه الله: هي النفس فاحذروها.

وقال: إن الطريق الرحمانية لا تنقطع أبدا إلى يوم الدين، وأخيرا وليس آخرا، فإن كل ما ورد ذكره في هذا الباب من كلام الشيخ رحمه الله في الوعظ والإرشاد هو قليل من كثير.

وقد قال عنه الإمام الجليل الشيخ عطية بن مصطفى رحمه الله وهذا أثناء زيارته له بالزاوية أمام جمع غفير من الزائرين، وبحضرة الشيخ قال: يا سيدي بن امحمد فإن كان لنا نصيب من عين الرحمانية عن طريق شيخنا سيدي عبد القادر رحمه الله ونفعنا ببركاته، فالمنبع الكبير من هذه العين هو عندك، وهذه تعتبر شهادة حية من صديقه وأخيه في الطريق تطمئن لها قلوب المؤمنين.وكان رحمه الله مجاهدا مجتهدا، واعظا مرشدا كريما جوادا، حليما حنينا صادقا مخلصا قولا وفعلا.

~*~*~*~*~*~

هكذا كان دأبه مدة حياته ، فعاش عيشة الأبرار ولقي ربه مع المصطفين الأخيار، رضي الله عنه ورضي عنا به، وأمدنا ببركاته دنيا وآخرة- آمين-

وكانت وفاته رحمه الله يوم 17ربيع الثاني 1410 هـ الموافق 16/11/1989م . ودفن بجوار المسجد بالزاوية نور الله ضريحه وأسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

وقد ترك رحمه الله أولادا صالحين ومن بينهم ابنه الأكبر الشيخ سيدي عبد القادر خليفته على رأس الزاوية، وعلى نهج والده - رضي الله عنه- استمر في العناية بالطلبة وتسيير شؤون الزاوية فقام بدوره في هذا المجال أحسن قيام. وقد لقي الشيخ وأسرته العنت الشديد وحل بهم الأذى والبلاء من جراء الفتن والمحن التي عمت في البلاد ولهذه الأسباب اضطر الشيخ أن يغادر مقر الزاوية إلى مدينة الجلفة ، وكان كثيرا ما يتمنى ويتوجه إلى الله بالدعاء على أن لا تطول مدة إقامته بها وقد استجاب الله لدعائه فاستعادت المنطقة صحتها وعافيتها ودبت الحياة الطبيعية في أرجائها بفضل الله تعالى.

~*~*~*~*~*~

ورجع الشيخ إلى موطنه ومقر زاويته في شهر جوان من عام 2001 وشرع في ترميم الزاوية وتعميرها بما توفر لديه من الوسائل المادية وغيرها، نسأل الله له التوفيق والنجاح في كل ما هو مقدم عليه من أعمال ومشاريع خيرية.







رد مع اقتباس
قديم 2011-07-29, 14:51   رقم المشاركة : 348
معلومات العضو
محــ الأمين ــــــــمد43
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية محــ الأمين ــــــــمد43
 

 

 
إحصائية العضو









محــ الأمين ــــــــمد43 غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا







رد مع اقتباس
قديم 2011-08-13, 18:23   رقم المشاركة : 349
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

المقاومة الشعبية بالجلفة وأولاد سيدي نائل للتوسع الاستعماري الفرنسي 1834-1847

بن قيدة مسعود
الجلفة إنفو : 06 - 07 - 2008


تعد مشاركة عروش الجلفة في مقاومة الغزو الفرنسي من أهم القضايا التاريخية التي لم يتطرق لها المؤرخون الجزائريون رغم ما كتبوه و بحثوا فيه خصوصا فيما تعلق بكفاح الأمير عبد القادر الذي انضمت إليه عروش الجلفة و أكبرها قبيلة أولاد نائل و لم يرد ذكر هذا إلا في سطور قليلة ...
تعد مشاركة عروش الجلفة في مقاومة الغزو الفرنسي من أهم القضايا التاريخية التي لم يتطرق لها المؤرخون الجزائريون رغم ما كتبوه و بحثوا فيه خصوصا فيما تعلق بكفاح الأمير عبد القادر الذي انضمت إليه عروش الجلفة و أكبرها قبيلة أولاد نائل و لم يرد ذكر هذا إلا في سطور قليلة و عن أمثلة الإهمال لهذه الصفحة المشرقة من تاريخ الجزائر عموما و الجلفة خصوصا ما جاء في كتاب سيرة الأمير عبد القادر و جهاده لكاتبه الحاج مصطفى التهامي حيث لا يجد القارئ شيئا يذكر عن مبايعة عروش الجلفة للأمير عبد القادر و مشاركتهم معه في مختلف الوقائع بداية من سنة 1837 م1 ، و أيضا ما كتبه الدكتور أبوالقاسم سعد الله فرغم ضخامة البحوث التي قدمها لم يرد في هذا الموضوع سوى النزر اليسير2.
نفس الشئ نجده في الكتاب الذي أصدرته وزارة الإعلام و الثقافة عن مقاومة الأمير عبد القادر فعلى الرغم من ثراء البحوث المقدمة فيه من طرف كتاب ومؤرخين مرموقين فلم يأتي إلا القليل النادر عن مشاركة عروش الجلفة في مقاومة الأمير فمثلا : يقول المؤلف محفوظ قداش في الصفحة94 " .ثم توغل في الصحراء.. وبقي بعض الوقت في جبل عمور و لدى أولاد نائل " 3، و نفس الشئ في الإصدار الذي أعده الثلاثي إسماعيل عولي ، و رمضان رجاله و فليب زمروف4 .
و لذلك لا خيار لأي باحث في هذا الموضوع سوى الرجوع إلى كتابات العسكريين الفرنسيين الذين حاربوا الأمير عبد القادر رغم خطورة الاعتماد على هذه المصادر التي كتبت من طرف محتلين همهم الوحيد هو إظهار تفوقهم العسكري و القتالي وتمجيد وجودهم بالجزائر ، وإظهار الجزائريين مجرد بدو متوحشين يرفضون الحضارة المزعومة ، أما عن هذه الكتابات فهي عبارة عن مدونات للجنرالات الفرنسيين الذين كلفوا بمحاربة الأمير عبد القادر و إخضاع عروش الجلفة ( أولاد نائل ) جاءت في شكل دفاتر يومية رسمية و تقارير بقيت محفوظة في أرشيف وزارة الحرب الفرنسية في ايكس أونبروفانس (Aix-en-Provence) و أيضا في أرشيف فانسان (Vincennes) و من هؤلاء العسكريين الجنرال يوسوف (yusuf) و الجنرال ماري مونج (Marey-Monge) و هما من بين القادة الذين حاربوا في المنطقة ، و قد كلف الأخير بداية من سنة 1847 بتنظيم عروش أولاد نائل و إخضاعها للسلطة الاستعمارية الفرنسية 6.
و يمكن الاعتماد على كتابات أخرى حول عروش المنطقة في ما جاء في المجلة الإفريقية (Revue Africaine ) و فيما كتبه الأب فرونسوا دي فلاري ( François de villaret ) في كتابة ( Siecles de steppes) 7، كم توجد معلومات ذات أهمية قصوى في تقارير المكتب العربي (Bureau- Aabe) 8 .
و هناك كتابات أخرى سنستعرضها فيما يلي من الموضوع إلا أنها تشترك في أمر واحد هو أنها كتابات لفرنسيين لا تخلوا من النزعة الاستعمارية و من التضليل ، كما توج المصادر المحلية المتمثلة في الروايات الشفهية التي تناقلها الآباء عن الأجداد إلا أنها تخلو من الدقة و يغلب عليها الطابع الأسطوري و يمكن الاعتماد عليها إذا ما خضعت لعملية التنقيح و التحليل .
إن التسمية الغالبة على تراب الجلفة هي " أولاد نائل " نسبة لأكبر القبائل القاطنة فيها و نظرا للسلطة الروحية التي تولاها أولاد نائل إثر قدومهم إلى هذه المناطق منذ القرن العاشر الهجري أي في أواخر القرن الخامس الهجري غير أن قبائل أخرى سكنت قبلهم نتيجة الهجرات الهلالية منذ القرنيين الخامس و السادس الهجري أي خلال القرنيين الحادي عشر و الثاني عشر الميلاديين و منهم عروش السحاري و أولاد زيد وأولاد رحمان و أولاد بن علية و العبازيز و المويعدات و الأحداب و رغم ذلك فإن لفظتي أولاد نائل و الجلفة مترادفتان9 .
و قد عرف عن عروش أولاد نائل ضخامة العدد و الثراء الواسع و تمرس أبنائهم على الفروسية و القتال و قد ذكر الأمير عبد القادر – بعد نهاية مقاومته – للجنرال أوجان دوما (Domma) في كتابه " خيول الصحراء و تقاليد أهل القفار " عندما سأله عن أجود الخيول الجزائرية و أكثرها استعدادا للقتال ، ففيما ذكره الأمير خيول أولاد نائل و أضاف قوله " لأنهم لا يتخذونها لشئ آخر غير القتال "10 و في تقرير الجنرال ماري مونج ذكر بأنها قبيلة غنية جدا ، تعيش على تربية المواشي و زراعة الحبوب كما أنها تقوم تجارة نشيطة بين تقرت و بني ميزابو التل11 .
كما يذكر نفس التقرير أن آغا أولاد شعيب قد ذكر لماري مونج أنه تلقى من أولاد نائل في ربيع 1841 حوالي عشرة ألآف رأس من الأغنام و مائة وستة و ثمانون من الإبل ، وورد أيضا تعداد أولاد نائل أنه يتراوح بين 80 و 100 ألف نسمة يتوزعون على 20 ألف خيمة و يعد هذا الرقم كبيرا جدا في تلك الفترة أي خلال سنة 1847 ، و مما جاء في وصف الحالة السياسية لعروش أولاد نائل ما يلي ".لو كانت هذه القبيلة الضخمة متماسكة لكانت جد خطيرة ، و لحسن حضنا فإنها مجزأة إلى عدة فرق ( عروش) بدون رابط تقريبا و هي لا تنشط جماعيا إلا في مناسبات نادرة جدا 12.
بالنسبة لأوضاع أولاد نائل في العهد العثماني فقد وضعت السلطة العثمانية في الجزائر قبائل صحراء التيطري ( جنوب التيطري ) بما فيها عروش الجلفة تحت سلطة بايات التيطري (المدية)13 و الذين كلفوا أساسا بجمع المغارم و الضرائب المختلفة من هذه القبائل و كانوا يعينون لهذا الغرض شيخا من كل عرش ينوبهم في جمع الخيرات ثم إرسالها إلى مقر السلطة العثمانية بالمدية و من بين العائلات الكبيرة التي كانت مصدرا لتعيين هؤلاء الشيوخ عائلة التلي بلكحل من أولاد سي أحمد و عائلة محمد بن عطية و قطاف من أولاد ضيا و أولاد أمهاني 14و نظرا لطبيعة عروش أولاد نائل التي تميزت بالحل و الترحال المستمرين فإن العثمانيين لم يملكوا عليهم أي سلطة سياسية أو قضائية سوى في جمع المغارم و الأرزاق و غالبا ما كانت هذه العروش ترفض دفع هذه الأموال و تقوم بانتفاضات مختلفة جعلت بايات التطري يقومون بشن غارات في فصل الشتاء مغتنمين فرصة رجوعهم إلى مضاربهم ، أو فرصة تجمعهم استعدادا للرحيل مرة أخرى15 و لايمكننا التفصيل في هذا الصدد نظرا لأن موضوعنا يتعلق بمقاومة أولاد نائل للغزو الفرنسي .
بعد سقوط مدينة الجزائر بأيدي الفرنسيين في 05 جويلية 1830 بمقتضى معاهدة الاستسلام بين الداي حسين و الجنرال دبرمون16 ثم سقوط مدينة المدية عاصمة التيطري في 26 نوفمبر 1830 17و جدت عروش صحراء جنوب التيطري نفسها في حرية تامة مما جعلها تدخل في حالة قريبة من الفوضى تمثلت أساسا في النزاع حول الأراضي في ناحية قصر البخاري و عين وسارة و سيدي عيسى و لم تذكر المصادر أي تحرك لهذه القبائل لنجدت السلطة لعثمانية و ما يفسر ذلك هو عدة عوامل تمثلت أساسا في انعدام الوعي السياسي و الحس الوطني و بعد الهوة بين فئات المجتمع الجزائري في العهد العثماني خصوصا بين الحضر و أهل البدو ، كما أن العلاقة المتوترة التي سادت خصوصا بين عروش أولاد نائل و السلطة العثمانية بالجزائر منذ 1775 قد تكون السبب الرئيس في ذلك .لكن ماري مونج يروى لنا حادثة في غاية الأهمية تمثلت في نشوب صدامان عنيفان بين الفرنسيين و بعض من عروش أولاد نائل18 و لم يأتي في تفصيل تاريخ و طبيعة هذين الصدامين و مكانهما، إلا أننا نرجح أن هذا التحرك من طرف عروش الجلفة ما هو إلا ما قام به موسى بن حسن الدرقاوي19 حين هاجم مدينة المدية في مطلع سنة 1835 فلما كان الأمير عبد القادر مشغولا في إخماد بعض الفتن بناحية الشلف ، استطاع الحاج موسى بن الحسن الدرقاوي تعبئة بعض قبائل جنوب التيطري و من بينهم بعضا من عروش الجلفة متهما في ذلك الأمير عبد القادر بالتحالف مع الفرنسيين إثر توقيعه معاهدة ديمشال يوم 26 فيفري 1834 و سار بهم صوب المدية بجيش وصل تعداده حوالي 3000 فارس و 2000 من المشاة 20.
و يذكر المؤرخ الفرنسي آرنو Arnaud)) أن موسى الدرقاوي قد أقام سنة 1834 في عين الخضرة قرب الشارف وقتا تمكن فيه من الدعوة إلى طريقته الدرقاوية مستغلا الوضعية السياسية المناسبة إثر توقيع الأمير معاهدة ديمشال ليقنع الناس و خصوصا عرش العبازيز ( أولاد سيدي عبد العزيز الحاج) بالجهاد ضد فرنسا و الأمير عبد القادر زاعما أن هذا ألأخير قد خان الدين بتحالفه مع الكفار و في طريقه إلى المدية تزايد عدد المنضمين إلى جيشه حتي وصوله إلى مشارف مدينة المدية في أوائل 1835 م و تذكر بعض المصادر أن المدينة لم تصمد أمام حصار الدرقاوي لها كما أن المدفع الوحيد الذي توفر للمدافعين عليها قد انفجر منذ الطلقة الأولى أما الحامية الفرنسية فانسحبت لعدم قدرتها على المواجهة ، فظن أهل المدينة أن ذلك كرامة من الله لنصرة القائد الجديد فأدخلوه المدينة و جهروا له بالطاعة و الولاء21 ، أما عن موقف الأمير عبد القادر فقد رأى ذلك تمردا على سلطته و إخلالا ببنود المعاهدة التي التزم بها فتتبع الدرقاوي إلى غاية شرق جندل22 و وقعت هناك معركة عنيفة بينهما في شهر أفريل 1835 م حسمت لصالح الأمير و لذلك لجأ الدرقاوي إلى مسعد ليتجه منها إلى متليلي الشعانبة ثم توجه شرقا إلى بسكرة أين استقر بواحة الزعاطشة ، و أثناء هجوم الفرنسيين عليها بعد إحكامهم الحصار عليها بقيادة الجنرال هيربون سنة 1849 استشهد الحاج موسى بن الحسن الدرقاوي 23.
إن واقعة الدرقاوي جعلت الأمير عبد القادر يدرك مدى تأثير تأخره عن ناحية أولاد نائل في مستقبل دولته السياسي والعسكري لما تتمتع به هذه العروش من قوة و ثراء واسعين قد تجعل أطرافا أخرى تستغلها لصالحها كما فعل الدرقاوي و لهذا أسرع الأمير إلى مراسلة عروش المنطقة من أجل الانضمام إلى دولته و كان له ذلك بداية من سنة 1836 24.
(يتبع...)
* الأستاذ : بن قيدة مسعود ( رئيس مصلحة الإعلام و التنشيط بملحقة المتحف الوطني بالجلفة)
للبحث مراجع





--------------------------------------------------------------------------------


.







رد مع اقتباس
قديم 2011-08-13, 18:41   رقم المشاركة : 350
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لمحة تاريخية عن مدينة الجلفة وكيف وفد إليها أولاد سيدي نائل :
*-الحضور التاريخي لاولاد سيدي نائل في الجلفة عبر التاريخ
*- رصد لحركة قبائل المنطقة.
*- تأسيس مدينة الجلفة
العصر الحجري:


دلت الاستكشافات الأثرية، على وجود الإنسان في منطقة الجلفة ، منذ بداية العصور الحجرية أي من 200ألف سنة ، فأدوات عصر ما قبل التاريخ كذا الوجهين(bifaces ) المصقولة من الجهتين و المصنوعة من الحصى القاسي خلال العصر الباليوليتي (حوالي 200ألف سنة) وتم حصر هذه الاستكشافات في محيط مدينة الجلفة ، كما عثر في نفس المحيط على مواقع تعود إلى الحضارة العاترية و التي تمتد إلى 50 ألف سنة (تنسب إلى بئر العاتر جنوب تبسة ، أثناء الباليوليتي الأعلى) .
أما آثار الإيبيباليوتيك وهي مرحلة من العصر الحجري تتوسط الباليوليتي و النيوليتي ، وجدت أيضا في منطقة الجلفة وتعود إلى حوالي 20 ألف سنة للقديمة جدا ، و 7 آلاف سنة للمتأخرة و الجد متأخرة من العصر الحجري .
ما قبل التاريخ و فجر التاريخ :
على العكس من البداية المتأخرة للتجمعات السكانية خلال العهد الاحتلالي ، فمنطقة الجلفة تمتد جذورها حتى بدايات ما قبل التاريخ ، فموقع عين الناقة وهي نقطة اتصال بين مجبارة و مسعد هي الشاهد الحيي بأدواتها كذات الوجهين من الطابع الأشيلي التي تعود إلى الباليوليتي وأدوات حجرية أخرى تؤرخ للنيوليتي بالمواع المسماة واد بوذبيب و صفية بورنان و حجرة الرباق
أن الحفريات المتواجدة على مستوى عين الناقة و التي قام بها الدكتور قريبونون GREBENANT (مؤلف كتاب : عين الناقة ، القفصي و النيوليتي ،1969) ترجع تعمير هاته المنطقة إلى 7000 سنة قبل القرن الأول الميلادي بالنسبة للإيبيباليوتيك و5000 سنة للنيوليتيك ، إضافة إلى مناطق أخرى تخفي بقايا أدوات ونقوش ورسومات صخرية :

- النقوش الصخرية البارزة للثيران القديمة بناحية زاغز.

- مواقع النقوش الصخرية المتواجدة في السفوح الجنوبية للأطلس الصحراوي بمنطقة جبل بوكحيل ومسعد وعين الإبل ، وشمالا تتمركز بخنق تاقة ، قريقر، زنينة، فايجة اللبن، سيدي عبد الله بن أحمد و عرقوب الزمالة .

- ومواقع الرسومات و هي عموما في حالة سيئة ، تتمركز بزكار (المكان المسمى فايجة سيدي سالم) بجبل الدوم وحجرة موخطمة .

الآثار البشرية التي تعود إلى هذا الزمن وهذا ما يفسر الطبيعة الرعوية(رحل) للسكان القدامى لهاته المنطقة ، وكذلك لنقص البحوث الأثرية ، فالعديد من الكهوف ليست مصنفة لفترة فجر التاريخ وتتواجد آثار هذه المنطقة بعدة منها :

- كتابات ليبية بربرية في روشي دو بييجون ، واد حصباية ، صفية البارود، عين الناقة ، واد بوزقينة و صفية بورنان .

- عربات في المناطق المسماة واد حصباية و صفية البارود.

- أحصنة مستأنسة في المناطق المسماة ضاية المويلح ،صفية بورنان ، بني حريز و واد حصباية.

- رسومات تمثل أحصنة في أماكن بها رسومات لظبي و نعامة و شخص وكذلك كتابات ليبية بربرية بالمكان المسمى صفية بورنان.

- نصوب جنائزية(تيميليس و بازينا) في مجموعة هامة من المواقع اكتشفت جنوب واد جدي قرب ضاية زخروفة وكذلك شمال شرق مدينة الجلفة.

البربر و الرومان :

البربرهم السكان الأصليين لإفريقيا الشمالية ، وتواجدوا في منطقة الجلفة منذ 1500 سنة قبل الميلاد ، وتشكلوا من قبائل سنجاس و بني أويرا و الأغواط و تنحدر كلها من مغراوة ، و عكس القبائل البربرية في الشمال فقد كانوا مستقلين عن كل الإمبراطوريات و الممالك التي حكمت البلاد حتى سنة 704 م السنة التي احتضن فيها البربر الإسلام ، و مواقع عديدة تشهد بتواجد البربر بمنطقة الجلفة .

- الكتابات الليبية البربرية على الصخور.

- القبور على شاكلة تيميليس و بازينا .

- آثار قرية بربرية محصنة بالقرب من الجلفة أسفل الطاحونة المائية القديمة، وكذلك آثار أخرى متواجدة بعمورة ، عامرة ، بني زروال ، دمد ، بني حلوان(شرق تعظميت) ، الفج و بورديم بواد جدي.

نجت منطقة الجلفة من الغزو الروماني ، إلا أن الرومان اضطروا لإقامة حدودا (الليمس النوميدي) لكبح و إيقاف غارات الجيتول و المور فشكلوا حصونا موسعة تمتد إلى حوالي 40 كيلومتر ، وزيادة على الدور الدفاعي لهاته الحصون فإنها إستعملت كقواعد لشن غارات .

نظرا للضغط الكبير الذي طبقه الجيتول و المور ، اضطر الإمبراطور الروماني أنطوان التقي ، إلى استدعاء القبائل الجرمانية والذين بدؤوا بالدخول من 144إلى 152 قبل الميلاد شنوا حربا عرفت بحرب المونس أين تمكنوا من دفع الرحل من الجيتول و المور وبنوا العديد من القلاع كاستيليوم castellums وتواجدت في المنطقة في المواقع التالية :

- آثار حصن دمد castellum demmediالذي بناه الرومان في 198 ق م وهجر 238 بعد تقوية الحدود.

- آثار على مستوى حمام الشارف ، محصن بحجارة مصقولة كبيرة .

- آثار برج روماني على مساحة تقارب 45متر/40متر ، يقع على بعد 2 كيلومتر شمال مدينة الجلفة على الضفة اليمنى لواد ملاح .

ولغياب البقايا الأثرية يبقى من الصعب إيجاد مواقع أخرى .

الفتح الإسلامي:

سنة 704 ميلادية إعتنق البربر بمنطقة الجلفة الإسلام ، وفي سنة 1049 غزا بني هلال و سليم ( قبائل عربية ) المغرب، بطلب من الخليفة الفاطمي المستنصر بعد العصيان الذي قاده المعز بن باديس بن منصور بن بولوغين ، وبمجيئهم سنة 1051 استولوا بسرعة على البلاد وطردوا قبائل زناتة من المنطقة و لاحقوهم إلى غاية سهل الزاب و الحضنة ، وفي نهاية القرن الـ12،قدم الزغبيين (ينتمون إلى قبائل بني هلال ، السحاري) و الذين دانوا بالولاء للموحدين ودعموا جيشهم و بالمقابل أقطعوهم أراضي في الشمال ، و في القرن الـ13 استقر السحاري و هم فرع من قبيلة نادر الهلالية و قسم من زغبة ،بجبل مشنتل (جبل السحاري حاليا) وسيطروا على المنطقة خلال هذا القرن ،إلى أن زحف أولاد نائل على المنطقة.حيث لم يمكنهم البقاء بعين الريش أين عاش جدهم ، و تفرقوا في المنطقة وخاضوا العديد من المعارك حتى العهد التركي ، و تشمل قبائل أولاد نايل أعراش :

- أولاد عيسى وتحكموا بسهل فيض البطمة واستقروا بجبل بوكحيل .

- أولاد مليك استقروا بزاغز.

- أولاد لعور تحالفوا مع أولاد يحي بن سالم و احتلوا سهل مسعد حتى سهل المعلبة و سيطرت هاتين القبيلتين على قبائل واد جدي و الهضاب الصحراوية مما سمح لهم بالمرور إلى غاية تقرت.

العهد التركي:

تأسس بايلك التيطري في 1547 من طرف حسن باشا بن خير الدين ، و كان حده الجنوبي بوغزول و واد سباو ويسر في الشمال ،و توسعت هذه الحدود إلى غاية الأغواط سنة 1727 ، وبعد العديد من الانتفاضات الشعبية في الجنوب قام باشا الجزائر بتنظيم مدني و عسكري جديد تحول مقر بايلك التيطري بعده إلى المدية ، وتتبع كل قبيلة بالباي عن طريق وسيط وهو شيخ تختاره القبيلة ،و أسسوا سوق القمح بعين الباردة ، حيث يدفع أولاد نايل ضريبة بعد كل شراء للقمح وضريبة سنوية جماعية ، و القبائل التي رفضت عدت قبائل متمردة ، وآثار هذه المرحلة في المنطقة هي :

- الحصن التركي بعين الإبل.

- قبة سيدي محمد بن علية شمال جبل السحاري واد بستانية.

من الاستعمار إلى الاستقلال:

مع قدوم الفرنسيين في 1837 بعد هزيمة الأتراك ، تحالف جزء من أولاد نايل مع الأمير عبد القادر و خاضوا معارك عديدة ضد الفرنسيين ، وجاء الدخول الفرنسي للمنطقة كالتالي:

- 1843: هجوم الجنرال ماري Marey إلى غاية ناحية زكار ، أين استسلم شيخ الأغواط.

- 1844: أحد آغاوات سي الشريف بلحرش ، التلي بلكحل يقوم بانتفاضة بمنطقة الإدريسية ، يخمدها الجنرال ماري .

- 1845: الأمير عبد القادر يعين سي الشريف بلحرش كخليفة ليؤدب القبائل التي خضعت لفرنسا من أجل تأمين طريقها إلى أسواق الشمال ، وبهذا يسود الأمير عبد القادر على منطقة الجلفة ويوقع بالفرنسيين في عدة مواقع حاسمة بفضل دعم السكان المحليين ( عين الكحلة، زنينة ، بوكحيل ) ، وبعد الخسارة الكبيرة باستسلام الأمير عبد القادر ، استسلم سي الشريف بلحرش للفرنسيين وتم سجنه في بوغار.

- 1848: التلي بلكحل عين من طرف الفرنسيين كآغا على أولاد نايل غير أنه لم يستطع بسط نفوذه على القبائل المحلية .

- 1849: انتفاضات بادرت بها بعض الطرق الدينية كالتيجانية و الشاذلية .

- 1850: تم إطلاق سراح سي الشريف بلحرش و عين آغا على كل قبائل أولاد نائل في تجمع كبير تم في التاسع من أفريل 1852 بقصر الحيران.

- 1852: 24 سبتمبر، الجنرال يوسف Youssouf يضع الحجر الأول لبناء البرج بالجلفة.

- 1854: مدنيين يستقرون بالقرب من البرج ليمارسوا التجارة مع العساكر، تأسيس عيادة من طرف الطبيب العسكري ريبوReboud (معرف بأبحاثه النباتية و الأثرية) ، بناء الطاحونة على طرف الوادي.

- 1855: بناء منزل بالجلفة لسي الشريف بلحرش،الذي أتى بالعبازيز (المنحدرين من سيدي عبد العزيز) واستقروا اقرب نبع الماء.

- 1856: سي الشريف بلحرش يستدعي السحاري من صور الغزلان بدون أراضي.

- 1861: قرية الجلفة تعرف نموا كبيرا بداية من الحصن ، وفي العاشر من جانفي من نفس السنة صدر المرسوم الإمبراطوري يؤسس للمكان المعروف بالجلفة مركز للتجمع السكاني مساحته 1775 هكتار و29 آر و63 سنتيآر ، وبناء كنيسة بالجلفة.

- 1862: افتتاح ورشة أعمال التيليغراف.

- 1863: بناء أول مدرسة.

- 1864: ثورة أولاد سيدي الشيخ.

- 1869: الجلفة نصبت كبلدية مختلطة في 01 جانفي .

- 1870: 21 فيفري بناءا على القرار الإمبراطوري تنصيب الجلفة كقسمة subdivision للمدية ، وبناء مدرسة ثانية في نفس السنة.

- 1871: بناء حصن في الشمال ،و حصن صغير بالجلفة.

- 1874: بناء مقر البلدية ، دار العدالة، ومحكمة للقاضي ، إبرام اتفاق (رواق لرباع) بين قبائل الجلفة و آفلو و أعترف به رسميا عن طريق مرسوم الحاكم العام المؤرخ في 02 نوفمبر 1874 حيث يعطي ضمانات أمنية للأرباع أثناء رحلتهم نحو التل.

- 1877: أشغال بناء مسجد سيدي بلقاسم .

- 1878: بداية الأشغال للسور الجديد ( انتهى في 1882 )

- 1880: إنجاز أول سجل عقاري للغابات.

- 1888: بداية السجل الطوبوغرافي للمنطقة.

- 1889: إنهاء ثاني شبكة للماء الصالح للشرب ( الأولى سنة 1854).

- 1895: بناء المكتب العربي.

- 1900: إنجاز أول شبكة صرف المياه لبلدية الجلفة.

- 1901: عدد سكان مدينة الجلفة يصل إلى 2016 ساكن.

- 1902: الإلحاق بمنطقة الجنوب 24 ديسمبر 1902.

- 1907: إنهاء الشبكة الثالثة للمياه الصالحة للشرب.

- 1908: بناء دار للغابات داخل الغابة .عدد سكان الجلفة 2239 ساكن.


- 1912: بناء مدرسة للبنات.
- 1919: بناء مسجد وسط المدينة.
- 1921: وصول السكة الحديدية ، عدد سكان الجلفة 3019 ساكن.
- 1927: بناء مستوصف و عيادة.
- 1931: توزيع الكهرباء في مدينة الجلفة.
- 1936: بناء البريد ومساكن حي المشتلةpépiniere .
- 1948: إحصاء1948، عدد سكان الجلفة 6212 ساكن منهم حوالي 5800 داخل المدينة.
- 1950: بداية هدم السور .
- 1954: اندلاع الكفاح المسلح ، عدد سكان الجلفة 10070 ساكن.
مما سبق فالمنطقة سجلت الحضور في الفعل السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي الذي عاشته الجزائر بأكملها ، خاصة أثناء الثورة التحريرية حيث شاركت الولاية السادسة التي تلحق بها المنطقة بقوة و امتياز كجبل بوكحيل الذي كان مسرحا لعدة عمليات عسكرية قامت بها وحدات جيش التحرير الوطني ضد جيش الاحتلال



[







رد مع اقتباس
قديم 2011-08-13, 18:47   رقم المشاركة : 351
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

الفاتح من نوفمبر 1956: هجوم شامل منه عمليات تخريب بضواحي عين معبد كتدمير الجسور تخريب سكة الحديد / تحطيم أعمدة خيوط الهاتف.
• في شهر أكتوبر 1956: نًصب كمين لحافلة ركاب كانت تنقل كمية هامة من الأدوية على الطريق الرابط بين عين معبد وحاسي بحبح وقام بالعملية بلعدل المسعود بن السعيد والشهيد بلحنة بلعارية.
• ـ معركة يوم 25 سبتمبر 1957 بواد الحصباية شرق جبل حواص خاضها لغريسي مع الكتيبة الأولى ضد فلول الخائن بلونيس قتل فيها 60 خائنا واستشهد مجاهد واحد.
• معركة في شهر جانفي 1958: قادها الشهيد عمر إدريس ضد الخونة من جيش بلونيس أثناء عبوره مع الكتيبة الثانية بجبل بحرارة (الضحيحيكة) قتل حوالي 30 من صفوف العدو وغنم سلاح خماسي.
• شهر ديسمبر 1958: هجوم جحيمو شرق بحرارة هجوم شنه الطيران الحربي ضد مركز جيش التحرير استشهد خلاله مجاهدان.
• يوم 11/12/1958: معركة الضريوة عين معبد خاض هذه المعركة الشهيد ابن سليمان محمد ضد فوج من الخونة وقتل في صفوفهم 20 فردا وغنم أسلحتهم.
• اشتباك يوم 22/12/1958 :شن هجوم بغابة بحرارة في إطار الحملة التطهيرية لعناصر بلونيس المتسربة إلى الجهة قصد القضاء عليهم نهائيا بالمنطقة وقام بالحملة الضابطان الشهيدان لغريسي عبد الغني وابن سليمان محمد.
• ليلة أول نوفمبر 1958 :هجوم على مركز عسكري بعين معبد قاده العريف قليشة مصطفى.
• معركة يوم 28 جانفي 1959 :جرت وقائع هذه المعركة في المرتفعات الشرقية من عين معبد ضد الاستعمار الفرنسي قادها الضابط ابن سليمان محمد وفقد فيها جيش التحرير 13 شهيدا من بينهم بلحرش البشير الذي قتله الفرنسيون بعد اعتقاله.
• كمين بحجر الملح في 01/11/1959 :كمين ضد قافلة عسكرية للعدو تم القضاء على العديد من أفراده.
• في شهر أفريل 1961 :اشتباك حجر الملح اشتباك خاضه فوج من المجاهدين بقيادة المجاهد البار المبخوت ضد دورية للعدو.
• في شهر جانفي 1962 :هجوم أويدي الصوف هجوم شنه الطيران الحربي ضد فوج من المجاهدين وسقط فيه عدد من الشهداء.
• بتاريخ 05/12/1958: اشتباك بناحية عين معبد بقيادة سي لغريسي.
• بتاريخ 10/12/1958: اشتباك مركز سهلة بعين معبد بقيادة سي بن سليمان.
• في شهر فيفري 1962: اشتباك الدقيمة ضد الاستعمار بقيادة أحمد ورطاسي.







رد مع اقتباس
قديم 2011-08-31, 18:08   رقم المشاركة : 352
معلومات العضو
رحمون
مشرف منتدى كل الرياضات
 
الصورة الرمزية رحمون
 

 

 
المشرف المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو









رحمون غير متواجد حالياً


افتراضي

مشكووووووووووووووووووورة






رد مع اقتباس
قديم 2011-09-03, 23:49   رقم المشاركة : 353
معلومات العضو
احمد الطيباوي
مشرف للإشراف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية احمد الطيباوي
 

 

 
إحصائية العضو









احمد الطيباوي غير متواجد حالياً


Hot News1

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر الحسني مشاهدة المشاركة
ثيقة تاريخية عن نسب سيدي عبد السلام بن مشيش المدفون بدائرة تكوت ولاية باتنة

نص وثيقة تاريخية مخطوطة تتحدث عن نسب سيدي عبد السلام بن مشيش
المدفون بدائرة تكوت ولاية باتنة.

أيها الإخوة الأعزاء السلام عليكم

قبل أن أنقل اليكم محتوى هذه الوثيقة - كما هي - أود أن أبين لكم بأنه يوجد ضريح لولي صالح من سلالة القطب سيدي عبد السلام بن مشيش المتوفى والمدفون فى جبل العلم بالمغرب فى مسجد قديم بدائرة تكوت ولاية باتنة يحمل إسم مسجد سيدي عبد السلام بن مشيش.وظل هذا الضريح يزار ويتبرك به الى يومنا هذا.وسيقام إحتفال ديني بذكراه يوم 28 أوت2008 وفى بلديتنا هذه هناك العديد من الأسر التى تحمل إسم بن مشيش.ومن خلال هذا المنتدى سنتعاون مع بعض لربط أنساب هذا الولي الصالح مع بقية الأشراف الأدارسة المنتشرين فى المغرب العربي. ويتعذر إرسال الصورة المرفقة التى تظهر فيها منارة مسجد سيدي عبد السلام وسط أشجار المشمش والتين.

نص الوثيقة وهي مكتوبة بخط مغربي قديم وغير مؤرخة

بسم الله الرحمن الرحيم
صلي الله على سيدنا محمد

الحمد لله الذي جعل أهل السلسلت وغرسهم فى الجبال والأوطان وفرقهم فى العربان والأنساب ولم يعرف أحد يفرق بينهم بالنسب الى من هو شريف والى من هو غير شريف فأول ذلك نسبت الشيخ الولي الصالح القطب الرباني المعيض سيدي عبد السلام المنشأ نسبه من الغرب من جبل الزبيب المسما بقبرين المطصل(ربما المتصل)ببلاد أتكوت وهو من أصل حقيق(حقيقي) شريف وإسمه
عبد السلام ابن مشيش وفى القات(؟) ابن عطا الله وإسمه عبد السلام وإسمه عبد السلام(مكرر فى الوثيقة) إبن المعلى وأما أولاده من صلبه نبده(نبدأ) عليهم بالتفريق فى الدنيا وفى الآخرة سعدهم وزقهم على الله(ربما رزقهم على الله)لا يطيق ببركات السدات والجدود معهم وكان مسبوغ فى نهار....(كلمة غير مفهومة) فى عيد الكبير من سيدي أبو مديان الغوث وإتصلت طريقتهم من أبي حامد الغزالي وكان نسبته :

سيدي عبد السلام ابن
المعلى ابن
أحمد بن
محمد بن
عبد الله إبن
أحمد ابن
مسعود بن
عيسي ابن
أحمد ابن
عبد الواحد بن
عبد الله بن
عبد الكريم بن
محمد بن
عبد السلام ابن
مشيش بن
مولاي عبد السلام ابن
مشيش بن
علي بن
فاتح بن
عبد الله بن
عمر بن
محمد بن
سليمان ابن
داود بن
جنود بن
عبد الله بن
سعد ابن
خلف ابن
مسعود ابن
بشير ابن
مروان بن
يزيد بن
أنس ابن
منصور ابن
عيسي ابن
ابراهيم ابن
إسحاق بن
حمد(محمد) بن
إدريس ابن
إدريس بن
عبد الله بن
محمد بن
لحسن(الحسن) ابن
علي بن أبي طالب رضي الله عنه الحسن بن فاطمة الزهر بنت رسول الله صلي الله عليه وسلم
تسليما كثيرا..



وفى الأخير أتمنى من الإخوة دراسة محتوى هذه الوثيقة جيدا للمساهمة فى كتابة تاريخ أسرة بن مشيش ببلدية تكوت.

الدكتور مسعود مزهودي
قسم التاريخ جامعة باتنة

_________________

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عيدكم مبارك و كل عام و انتم بالف خير

السيد الباحث ناصر الحسني شكرا على نقلك الامين لنص الوثيقة و المخطوطة التاريخية التي استدل بها الباحث و الاستاذ الدكتور في التاريخ السيد مسعود مزهودي و هو رئيس قسم التاريخ بجامعة باتنة

و الوثيقة تتحدث عن احد احفاد الشرفاء الخرشفيين و اسمه : سيدي عبدالسلام بن المعلى و هو مدفون بنواحي بلدية تكوت بولاية باتنة .
و فيها اخطاء من جراء النقل خاصة عمود نسب سيدي عبدالسلام بن مشيش
فالصحيح و الثابت انه سيدي عبدالسلام بن سليمان المشيش بن أبي بكر.بن علي العلمي الإدريسي. بن بو حرمة بن عيسى بن سلام العروس. بن أحمد مزوار الإدريسي بن علي حيدرة. بن محمد بن إدريس الثاني بن إدريس الأول بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم






رد مع اقتباس
قديم 2011-09-11, 18:27   رقم المشاركة : 354
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

تنقسم قبيلة إخالدن إلى قسمين الشرفاء الأدارسة وأيت تفاوت(أهل الظياء)
*الشرفاء الأدارسة جميع أيت أبلهاض في دواوير إوال إِكدامن تلات موس أيت أمزيل إضافة إلى الحاج عثمان وإخوانه بدوار تمغور.
هؤلاء جميعا هم إخوة إخالدن بتبكال وجدهم الأعلى هو خالد بن يحي بن إدريس بن زكرياء بن عبد المالك بن العافية بن محمد بن أحمد بن إدريس الأ زهر ذفين فاس بن إدريس الأكبر ذفين زرهون بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه من سيدة نساء أهل الجنة فاطمة الزهراء بنت سيدنا ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم .
وإخــــــــالدن هم من جملة الأدا رسة الموجودون بالمغرب والبالغ عدد قبائلهم 27قبيلة وهي.
*بنو جرمون
*السقفيون
*بنو ميمون
*بنو كثير
*بنو عيسى
*الهلزيون
*الخرشفيون
*البلديون
*المجاطيون
*أولاد كنون
*أولاد تدغيان
*بنو كولات
*أولاد عمر
*بنو خـــــــــــالد
*بنو الليث
*الحياينة قرب فاس
*الفرقيون
*السقليون
*واوجرة
*ألاد أبي بكربن عطاء الله
*أولاد أبوعنان
*اولاد أبي زكرياء
*أولاد بكيل
*أولاد أمغار
*أولاد أبي السباع
*أولادرحمون
أما جيران إخالدن فهم أيت تيفاوت تقربوا إلى إخالدن بالمصاهرة فشاركوهم أفراحهم وأحزانهم منذ القديم إلى اليوم.أما جد أيت تيفاوت فهو.
تيفاوت بن وُمليل بنتكنت بن ألوي بن وظف بن أنصفيان بن أعراب بن إلالا بن غفير بن حسان بن تابت بن عباس بن عبد الله بن جعفر بن أبي طا لب .فهم جعفريون في النسب.







رد مع اقتباس
قديم 2011-09-11, 18:35   رقم المشاركة : 355
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
مبحث حول نسب أولاد نائل
إعداد أبو عبد الرحمن عبد الواحد بن فرحات دليح التيمي القرشي
1432 هجرية
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه و بعد
فهذا بحث متواضع جمعت فيه أقوالا من علماء النسب يتناول فرقة أولاد نائل المنتشرين بالجزائر و كنت قد وعدت الشيخ زيان بشيري و هو من أولاد سليمان من أولاد نائل بالبحث في نسب محمد بن عبد الله المدعو نائل و خلال البحث و جدت نفسي أقول شعرا
حق لكم أن تفخروا بنسب طهره الله من الأرجاس
جلت فضائلكم و زادت كرما بهاؤكم أنضر من الماس
حق لكم أن تفخروا بالمصطفى جدكمو مؤسس الأساس
رفعت لنا ألوية فشمرت لها القلوب فهي كالنبراس
مست يدي خير العباد بني النبي فشفيت من مرض و من وسواس
و شممت ريحا طيبا من حبكم فكأنما قد حزت روض الآس
و هذا ما تيسر لنا جمعه من صور للمخطوطات و كتب حملتها من الأنترنيت و الله المستعان.
من كتاب التحقيق في النسب الوثيق للعشماوي ( نسخة مخطوطة )
" قال صاحب الحديث أول ذريته الكريمة بني جرمون و السفقيون و بني ميمون و بني أوتدغير و بني حرمة و الخرشفيون و الصراغنة و الصرغنيون و بنوا حمزة و القاضيون و بني كلال و أولاد بني عنان و مغراوة و اللبديون و بني عون و بني عمران و أولاد علي بن يحي و العراقيون و أولاد أبي بكر و بني يريف و بني زيان و اللحانيون و بني جرفض و أولاد رحمون و أولاد أبي زكريا و بني جنون و بني سليمان و أولاد خالد و أولاد قائد و أولاد سالم و أولاد عبد الحليم و أولاد الحاج علي و بني يلمان و بني يبلون و أولاد أبو علي و شجرة الهلازيون و بني دلول و مراجلة و الزرادلة و أولاد الكلاج و أولاد بوعيشة و بني عطف و ونوغة و أولاد مهد و العلويون و أولاد عبد الرزاق و أولاد بوزيد و بني كثير و أولاد عبد العزيز و أولاد الناصر و أولاد عبد الحق و أولاد عبد الصمد و بني رزين و أولاد العباس و أولاد أبي التقي و أولاد عبد الله و أولاد عبد الرحمن و أولاد السكناوي و أولاد نائل و أولاد بليف و الزيديون و كلهم صرخة واحدة ".
" و أما أولاد سيدي مشيش فهو من بني حرمة و خلف أربعة أولاد مولانا عبد السلام بن مشيش و مليح و يونس و موسى و أما سيدي عبد السلام خلف أربعة أولاد محمد وأحمد و علال و عبد الصمد و أعمامه أحمد و علي و ملهي و يونس و ميمون و هم أهل جبل العلام و أما أولاد مولاي عبد السلام منهم فرقة في مدينة فاس و منهم فرقة في مدينة مراكش و منهم فرقة في الصحراء يقال لهم أولاد سيدي نائل و منهم فرقة في كاف النسر و منهم فرقة في تلمسان و منهم فرقة في تونس و هي صرخة واحدة فجدهم عبد الكريم بن محمد بن عبد السلام بن مشيش بن بوبكر بن علي بن حرمة بن عيسى بن سلام بن مزوار بن حيدرة بن علي بن محمد بن أحمد بن ادريس بن ادريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه و سلم ".
مقتطفات من كتاب الإمام الهدار حول أولاد نائل
" أولاد سيدي فرج الذين يقطنون باسليم و عين الخراب و أمحدل و غيرها من امناطق الشاسعة الواسعة هم من نسب عبد الله بن أحمد الثاني بن أحمد الكبير بن يحي بن سيدي محمد نائل (950 هـ)
بن عبد الله الخرشفي بن محمد بن أحمد بن المسعود بن عيسى بن عبد الله بن عبد الكريم بن عمر بن محمد بن علي بن عبد السلام ( المتوفى 623 هـ بالعلم ) بن سيدي مشيش بن أبي بكر بن علي بن محمد حرمة بن عيسى بن سليمان سلام بن مزوار بن حيدرة بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن محمد (دفين فاس) بن ادريس الأصغر( دفين فاس ) بن ادريس الأكبر ( دفين زرهون 177 هـ) بن عبد الله الكامل ( دفين بغداد 144 هـ) بن الحسن المثنى بن الحسن السبط ( دفين البقيع) بن مولانا علي بن أبي طالب ( دفين النجف بالعراق ) و ابن مولاتنا فاطمة الزهراء ( دفينة البقيع ) بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم".
نقل مخطوطة
" بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على سيدنا محمد و آله و صحبه . هذا تعريف نسب سيدي نائل على ما نقلناه من خط الإمام الأكبر و السراج الأنور إمام العارفين و خلاصة العلماء العاملين سيدنل و مولانا سيدي السيد محمد بن علي بن السنوسي الخطابي الحسني الإدريسي رضي الله عنه و أرضاه و ذلك أن أولاد أبو الليث فهم بنو نائل توفي أبوهم أحمد بن عبد الله و ترك ثلاث أولاد نائل و اسمه عبد الله و خليفة و عبد الرحمن . فجد بنو نائل يقال أحمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن عبد الكريم بن محمد بن علي بن ريصون صاحب جبل العلام بن عبد السلام بن مشيش بن أبي بكر بن علي بن حرمة بن عيسى بن سلام بن مزوار بن حيدرة بن علي بن محمد بن أحمد بن عبد الله بن ادريس بن بن ادريس بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي و فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم . فإن سيدي عبد الله الملقب بنائل كان من أهل المائة العاشرة فإنه من أصحاب سيدي أحمد بن يوسف صاحب مليانة و قد توفي سنة سبعة و عشرين و تسعمائة و بقي السيد نائل بعده مدة مديدة تزوج فيها و ولد و حج و جاور و عاد لبلده التي أقامه شيخه المذكور فيها و هي فيما بين جبلي العمور في صحرة أرض الجزائر و انتشرت ذريته هناك إلى الآن كثيرة " .
من كتاب سلسلة الأصول في شجرة أبناء الرسول تأليف عبد الله بن محمد بن الشارف بن علي حشلاف قاضي الجماعة بالجلفة
" و عقد واسطتهم الجامع لشعبهم هو السيد محمد الملقب (نائل) بن عبد الله الملقب (الخرشفي) بن محمد بن أحمد بن مسعود بن عيسى بن عبد الله بن عبد الكريم بن محمد بن علي بن عبد السلام بن مشيش بن أبي بكر بن علي بن محمد المدعو ( حرمة ) بن عيسى بن سلام بن مزوار بن علي المدعو ( حيدرة) بن علي بن محمد بن ادريس باني فاس و دفينها بن ادريس دفين زرهون بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه و مولاتنا فاطمة الزهراء بنت مولانا رسول الله صلى الله عليه و سلم أهـ من العشماوي " .

في سيرة و نسب سيدي محمد نائل

سيدي نائل من ذرية **الشرفاء الخرشفيين** اولاد احمد البحر الصامت الخرشفي بن مسعود بن عيسى من اهل القرن السادس عشر الميلادي أحد تلامذة الشيخ سيدي أحمد بن يوسف الراشدي دفين مدينة ** مليانة** الذي رجح الحاج محمد الصادق في كتابه (مليانة ووليها سيدي أحمد بن يوسف) أن يكون تاريخ ميلاده محصورا بين 1436م و1442م، وتاريخ وفاته ما بين 1524م و1527م. في حين ذكر أبو القاسم محمد الحفناوي أنه توفي سنة 1520م. أما الكاتب عادل نويهض فقد ذكر في كتابه (أعلام الجزائر) أنه توفي سنة 1521م. أما الدكتور أبو القاسم سعد الله فقد ذكرفي كتابه (تاريخ الجزائر الثقافي، ج الأول) أنه توفي سنة 1524م للميلاد.
اسم سيدي نائل محمد بن عبد الله الخرشفي بن **محمد المكنى بابوالليث** بن أحمد الملقب بالبحر الصامت بن مسعود بن عيسي بن أحمد بن عبد الواحد بن عبد الكريم بن محمد بن عبد السلام بن سليمان المشيش بن ابي بكر العلمي بن علي بن محمد بوحرمةبن عيسى بن سلام العروس بن احمد المزوار بن مولاي علي حيدرة بن مولاي محمد الاول بن مولاي ادريس الثاني بن مولاي ادريس الازهر بن شريف مكة الامير عبد الله الكامل المحض بن الحسن المثنى بن السيد الحسن السبط بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه بن البتول فاطمة الزهراء بنت خير خلق الله اجمعين
.تذهب الروايات الشفوية التاريخية المؤخوذة عن الباحثين الزوجين الفرنسيين مارت و ادموند قوفيون في كتابهما أعيان المغاربة و المترجم العسكري الفرنسي **أرنو**Arnaud 1872(Interprète Militaire انه ولد بمنطقة بمنطقة فجيج بالمغرب في أواخر القرن الخامس عشر تقريبا مابين سنتي 1484و1495 للميلاد .
تتلمذ ودرس القران الكريم و علوم الدين في بداية حياته في زاوية الشيخ أحمد بن يوسف الراشدي و هو احد المذابيح السبعة و هم: سيدي أبو الربيع سليمان بن أبي سماحة، سيدي أمحمد بن عبد الرحمان السهلي، سيدي محمد بن عبد الجبار الفجيجي، سيدي يعقوب، سيدي بودخيل القادري، سيدي أحمد بن موسى الكرزازي . حيث امتحن الشيخ أحمد بن يوسف يوم عيد اضحى تلامذته فجمعهم يوما حول منزل مهجور و كان يفوق عددهم 400 مريد، و قد أخذ في يده سكينا و أظهره لهم قائلا:‘‘ إنّ الله قد أمرني هذه الليلة في المنام بأن أضحّي بعشرين رجلا منكم لكي يجنّبكم مصيبة كبيرة يمكن أن تقع علينا وعلى كلّ البلاد..أعرف أنّكم أوفياء لي و أنّ ثقتكم بي كبيرةٌ ، لا أريد أن أرغم أي واحد منكم، فالّذين يحبون الله القريب ، ويحبّونني يأتون و يمدّون لي رقابهم لكي أضحي بهم ، و كان ان أعد مجموعة من الكباش و وكل خادمه في المنزل بذبح الكباش كلما دخل رجل ليخرج دم الكبش من ميزاب هذا المنزل ليوهمهم ان المذبوح هو الرجل ففر أغلب التلاميذ، إلا سبعة منهم.
و كان سيدي محمد بن عبدالله الخرشفي رأس السبعة المذابيح و اكملهم اذ لم يحصل له ادنى خوف او تشويش و كان محبوبا من دار اهل الشيخ احمد بن يوسف و قد ثبت أكثر من السبعة الباقين، فنال البركة و الكرامة من الشيخ وسمي بعد ذلك نائل، ودعا له الشيخ احمد بن يوسف ولنسله بالكثرة و البركة من بعده. و قصة المذابيح السبعة متواترة ذكرها العدول و الثقات حيث ذكرها الشيخ سيدي محمد بن ابي القاسم شيخ زاوية الهامل و العالم محمد بن عبدالرحمان الديسي في مخطوطته تحفة الافاضل بترجمة سيدي نائل و غيرهم كثير.
و قد أشار سيدي أحمد بن يوسف قبيل وفاته على سيدي محمد نائل بالذهاب و السكن في الجنوب حيث جبال اللدمي وبلد النعام والغزال.
ذكر الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر في رسالته ان سيدي نائل بعد وفاة شيخه احمد بن يوسف ذهب الى الجزائر و درس سنوات فيها ثم تحول عنها الى الونشريس و نزل عند سيدي شعيب بن علي بن بوزيد فتلقاه بالاكرام و اصهر له في ابنته **سلمى** زعموا لرؤية رأاها في المنام و طلب منه ان يعلم اولاده القران و الفقه فبقي يعلم عنده ردحا من الزمن .
و هناك رواية شفوية ذكرها المترجم الفرنسي ارنو و الباحثان مارت و ادموند قوفيون انه كان من اصحاب السلطان مولاي حسان و انه قاد فيلقا ضمن جيشه ضد الحفصيين في تونس ايام التحرشات و التوسعات الاسبانية في زمنه و انهزم الفيلق و انه كان حاكما مهابا للزيانيين في رباط الساقية الحمراء و لكن هذه الروايات ليست صحيحة او تحتاج الى التأصيل و البحث التاريخي الدقيق.
و لكن الصحيح عندنا ان سيدي محمد نائل ارتحل عملا بوصية احمد بن يوسف من عند سيدي شعيب بن علي بن بوزيد و نزل بالحطبة بنواحي واد الشعير بارض الحضنة عند أمحمد بن عيسى الذي زوج له ابنته خيرة و صنع اول خيمة بدوية في صحراء سيدي عيسى و خضبها باللون الأحمر تمييزا عن القبائل الهلالية المحيطة به عاش عيشة بدوية صحراوية خالصة في منطقة صحراء سيدي عيسى الى منطقة واد الشعير و عين الريش و تبعه اولاده و احفادهم في ذلك في عيش البادية و رعي الاغنام و كثرة الرحلة و الانتجاع صيفا و شتاءا و تخضيب خيامهم باللون الأحمر و قيل نسبة للساقية الحمراء التي سكنها جد سيدي محمد نائل و لم يتبع في خضب الخيمة الا بعضا من قبائل اولاد زكري * اولاد سليمان * اولاد حركات * * اولاد رابح** الذي تبعوا اخوالهم الحمالات ذرية سيدي حملة .
و اتشرت ذرية سيدي محمد نائل من نواحي واد الشعير الى مختلف المناطق الاخرى
و بعد عمر طويل توفي سيدي محمد نائل عن عمر يناهز التسعين سنة مابين سنة 1580 و 1590 بمنطقة واد اللحم بعين الحجل دائرة سيدي عيسى في رجوع رفقته من الشمال رحلا بغنمهم.
أنجب محمد نائل أربعة هم : - **يحيى** - **مليك** - **احمد** الذي مات من غير شهرة و امهم سلمى بنت سيدي شعيب و ** زكري ** وامه خيرة بنت سيدي حملة ومنهم تفرعت القبائل في كل النواحي.
هناك الكثير من العامة من يرفع اعداد افراد قبيلة اولاد نائل ال ارقام خيالية مليونية و يعلم الله ان اكثرها من القبائل و الالقاب و العوائل المتحالفة و الفروع الدخيلة التي بقيت في نسبة قبيلة اولاد محمد نائل فعدد الاصيلين في نسب سيدي نائل قليل اذ لا يتعدون مئات الالف و قد احصاهم جماعة من الباحثين التاريخيين و الاساتذة فوجدوهم لا يتعدون الاربعمائة الف او الاقل من ذلك و ليس كما اشار الجهلة و العوام من الناس انهم ملايين .










--------------------------------------------------------------------------------

ان البحث في نسبة محمد نائل الى بني هلال ام لا مهمة جدا لا سيما و ان هذا الرجل الصالح قد طعن في نسبه الشريف رغم ان الناس مصدقون في انسابهم و عدوه مؤرخي الجزائر هلاليا من امثال الشيخ مبارك الميلي و الاستاذ محمد توفبق المدني رحمهما الله و الاستاذ عبد الرحمان الجيلالي و هو ليس هلاليا بل هناك فقط يا اخوتي التباس و تصحيف وقع فجل مؤرخي الجزائر يعتمدون رواية العلامة بن خلدون و اقواله في ذلك ضمن تاريخه المشهور و لكن الامام بن خلدون عاش قبل جدنا سيدي محمد نائل بزهاء القرن كما ان الاقوام الذين ذكرهم بن خلدون لا يمتون بصلة الى محمد نائل .
سيدي محمد نائل بن عبدالله الخرشفي المتوفي تقريبا حوالي 1580 ميلادية اواخر القرن السادس عشر ميلادي وهو دفين حمادة سيدي نايل بواد اللحم بمنطقة دائرة سيدي عيسى و ذريته الكرام مدفونون بمقبرة وادي الشعير القديمة العتيقة الموجودة حاليا ببلدية محمد بوضياف التابعة لبن سرور. و منطقة الأجدار
الطعن في النسب بدون دليل قاطع و بينة قاطعة ظلم كبير بل كبيرة من الكبائر كما قررها الفقهاء .
فقد ذكر ين خلدون اولاد قائل بالقاف او اولاد قاتل بالقاف و التاء من بني هلال كما في الطبعة التي اعتمدها الاسناذ عمر رضا كحالة في كتابه معجم القبائل العربية القديمة و الحديثة و اولاد قايل او قاتل هم أحلاف اولاد محيا بن سعيد ابن شكر و قد اندمجوا معهم قديما في جبل راشد او جبل العمور حاليا بناحية الاغواط .
و قد جاء في تاريخ بن خلون الكلام التالي :
واما عروة بن زغبة فهم بطنان‏:‏ النضر بن عروة‏.‏ وبطون خميس ثلاثة‏:‏ عبيد الله وفرغ ويقظان‏.‏ ومن بطون فرغ بنو قائل احلاف اولاد يحيى من المعمور القاطنين بجبل راشد‏.‏ وبنو يقظان وعبيد الله احلاف لسويد يظعنون لظعنهم ويقيمون لاقامتهم ورئاستهم لاولاد عابد من بطن راشد‏.‏ واما النضر بن عروة فمنتبذون بالقفر ينتجعون في رماله ويصعدون الى اطراف التلول في ايالة الديالم والعطاف وحصين وتخوم اوطانهم وليس لهم ملك ولا اقطاع لعجزهم عن دخول التلول بلغتهم وممانعة بطون زغبة الاخرين عنها الا ما تغلبوا عليه في اذناب الوطن بجبل المستند مما يلي وطن رياح يسكنه قوم من غمرة وزناتة استمر عليهم غلب الغرب منذ سنين‏.‏ فوضع النضر هؤلاء عليهم الاتاوة واصاروهم خولاً ورعية‏.‏ وربما نزل منهم مع هؤلاء البرابر من عجز عن الظعن في بيوتهم ولهم بطون مذكورة اولاد خليفة والخماننة وشريعة والسحاوى وذوي زيان واولاد سليمان‏.‏ ورئاستهم جميعاً في اولاد خليفة بن النضر بن عروة وهي لهذا العهد لمحمد بن زيان بن عسكر بن خليفة ورديفه سمعون بن ابي يحيى بن خليفة بن عسكر واكثر السحارى موطنون بجبل المشنتل الذي ذكرناه ورئاستهم في اولاد وناجعة‏.‏ هؤلاء النضر احلاف لزغبة دائماً فتارة للحرب وحصين جيرانهم في المواطن وتارة لبني عامر في فتنتهم مع سويد ونديتهم مع بني عامر فيما يزعمون بال قحافة وسمعت من مشايخهم انه ليس باب لهم وانما هو اسم واد كان به حلفهم قديماً وربما يظاهرون سويداً على ابن عامر الا انه في الاقل والندرة‏.‏ وهم الى حلف بني عامر اقرب واسرع لما ذكرناه‏.‏ وربما ظاهروا رياحاً بعض المرات في فتنتهم لجوار الوطن الا انه قليل ايضاً وفي النادر‏.‏ ويتناولون في الاكثر مع البادية من رياح مثل مسلم وسعيد وربما وقعت بنيهم حروب في القفر يصيب فيها بعض من دماء بعض هذه بطون زغبة وما تادى الينا من اخبارهم‏.‏ ولله الخلق والامر وهو رب العالمين‏.‏

و ذكر بن خلدون بنو نائل الذبابيين من بني سليم القاطنين بايالة طرابلس الليبية و ليس لهم اية علاقة تذكر بسيدي محمد نائل الشريف الحسني و جاء كلام بن خلدون كالتالي :
ذباب بن سليم قد ذكرنا الخلاف في نسبهم من أنهم من ذباب بن ربيعة بن زغب الأكبر وأن ربيعة أخو زغب الأصغر‏.‏ وضبط هذه اللفظة لهذا العهد بضم الزاي وقد ضبطها الأجدابي والرشاطي بكسر الزاي‏.‏ كذا نقل أبو محمد التجاني في رحلته ومواطنهم ما بين قابس وطرابلس إلى برقة ولهم بطون فمنهم‏:‏ أولاد أحمد بن ذباب ومواطنهم غربي قابس وطرابلس إلى برقة‏.‏ عيون رجال مجاورون لحصن ومن عيون رجال بلاد زغب من بطون ذباب بنو يزيد مشاركون لأولاد أحمد في هذه المواطن وليس هذا أباً لهم ولا اسم رجل وإنما هو اسم حلفهم انتسبوا به إلى مدلول الزيادة‏.‏ كذا قال التجاني وهم بطون أربعة‏:‏ الصهب بسكون الهاء بنو صهب بن جابر بن فائد بن رافع بن ذباب وإخوتهم الحمادية بنو حمدان بن جابر والخرجة بسكون الراء بطن من آل سليمان منهم‏.‏ أخرجهم آل سليمان من مواطنهم بمسلاتة فحالفوا هؤلاء ونزلوا معهم‏.‏ والأصابعة ومنهم النوائل بنو نائل بن عامر بن جابر وإخوتهم أولاد سنان بن عامر وإخوتهم أولاد وشاح بن عامر وفيهم رئاسة هذا القبيل من ذباب كلهم‏.‏ وهم بطنان عظيمان‏:‏ المحاميد بنو محمود بن طوق بن بقية بن وشاح ومواطنهم ما بين قابس ونفوسة وما إلى ذلك من الضواحى والجبال‏.‏ ورئاستهم لهذا العهد في بني رحاب بن محمود لأولاد سباع بن يعقوب بن عطية بن رحاب‏.‏ والبطن الآخر الجواري بنو حميد بن جارية بن وشاح ومواطنهم طرابلس وما إليها مثل تاجورا وهزاعة وزنزور وما إلى ذلك‏.‏ ورئاستهم لهذا العهد في بني مرغم بن صابر بن عسكر بن علي بن مرغم‏.‏ ومن أولاد وشاح بطنان آخران صغيران مندرجان مع الجواري والمحامد وهما الجواربة بنو جراب بن وشاح والعمور بنو عمر بن وشاح‏.‏ هكذا زعم التجاني في العمور هؤلاء‏.‏ وفي هلال بن عامر بطن العمور كما ذكرناه‏.‏ وهم يزعمون أن عمور ذباب هؤلاء منهم وأنهم إنما جمعهم مع ذباب الموطن خاصة وليسوا من سليم والله أعلم بحقيقة ذلك‏.‏ وكان من أولاد وشاح بنو حريز بن تميم بن عمر بن وشاح كان منهم فائد بن حريز من فرسان العرب المشاهير وله شعر متداول بينهم لهذا العهد سمر الحي وفكاهة المجالس ويقال إنه من المحاميد‏.‏







رد مع اقتباس
قديم 2011-09-11, 18:51   رقم المشاركة : 356
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

كتاب عن الهامل يذكر فيه شرف اولاد نائل ميلاد كتاب الكتروني جديد بعنوان : حجاج الهامل بين الأسطورة والحقيقة


في انتظار ميلاد كتاب الكتروني جديد ، جدير بالقراءة .

دراسة عمرانية لسكان الهامل من نهاية القرن الرابع عشر ميلادي وبداية القرن الخامس عشر ميلادي حوالي سبع قرون لإظهار الجوانب التاريخية للقرية
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (احفظوا أنسابكم كي تصلوا أرحامكم )
وقال : (الناس مأمونون على أنسابهم )




و هذا الكتاب للاعتزاز والافتخار بالنسب الشريف
ولا يعتبر الانتساب الى آل البيت إلا زيادة تكليف بعد تشريف
فمن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه

وهو التفاتة طيبة حفاظا على الأمانة التاريخية ، ذلك أننا ننتسب إلى خير البرية وهو أشرف انتساب وأرفع انتماء …

الأشراف
وكيد الآخرين
===
الإهداء
إلى أبناء سيدي عبد الرحيم بن عبد الله بن سيدي بوزيد جميعا .
إلى كل أولئك الصالحين
إلى كل من علّمني حرفا

إلى كل الغيورين المعتدلين
إلى كل أبناء عرش الهامل صغيرا وكبيرا
إلى والدي العزيزين واخوتي وأولادي
إلى أبنائي الطلبة الكرام
* إلى كل هؤلاء أهدي هذه الصفحات المتواضعة *

الهامل يوم الثلاثاء: 23 رمضان 1434هـ
الموافق لـ:23 أوت 2011 م

===
الفهرس
الباب الأول : مفاهيم لا بد منها لرسم الهوية الهاملية :
الهامل في الأقطار بلادي ومسكني.
فوائد توت الهامل و قصة حجاج الهامل
معنى الشرف .
نسب البوازيد الأشراف .
من هم البوازيد ؟
قصيدة العقد النضيد في مناقب الأشراف البوازيد
ركب الحجاج سار اليوم :
توطئة
أولاً : طرق الحج
ثانيا :قافلة الحج الهاملية
ثالثا : الشاعرة الهاملية السيدة اشويحة الزهرة بقصيدة عنوانها قصيدة الحجاج
رابعا :بيت الكعبة
خامسا :قصيدة نفح المواسم
الباب الثاني :
مقدمة
أولا : الذاكرة الجماعية والحنين للماضي
ثانيا : بداية تعمير الهامل وبوسعادة
ثالثا :الطبيعة المعمارية للمنطقة
رابعا :مؤسسي الهامل وبوسعادة بعد قوم البدارنة
أ- قدوم حجاج الهامل .
ب- قدوم الشيخ سيدي سليمان بن ربيعة .
جـ - قدوم الشيخ سيدي ثامر .
خامسا : أ-الخيمة الحمراء لحجاج الهامل .
ب-أولاد نائل من أكبر أعراش الوطن .
الباب الثالث :
= قصيدة فخر واعتزاز وابلاد الصالحين
=
=
=
=
=
=
=
=
=
=
===


الباب الأول :
مفاهيم لا بد منها لرسم الهوية الهاملية :
الهامل في الأقطار بلادي ومسكني.
فوائد توت الهامل و قصة حجاج الهامل
معلومات في غاية من الأهمية من الناحيتين العلمية والتاريخية.. بأسلوب أكثر طعما هو بمذاق توت الهامل ، وعذوبة ماء عين التوتة..
مقدمة :
التوت هو نبات على هيئة أشجار كبيرة وأفرعها كثيرة وهو نوعان، التوت الابيض الذي تؤكل ثماره وتتغذى على أوراقه دودة القز وتكون أزهاره ذات لون اصفر مائل الى الاخضرار وأوراق كثة والنوع الثاني التوت الاسمر او البنفجسي واشجاره اقل حجماً ونمواً من اشجار التوت الابيض.
يعرف التوت بعدة اسماء مثل الفرصاد والفشكل والغلام.

ويعرف علمياً باسم: Morus alba

الجزء المستخدم :من شجرة التوت الثمار الطرية الطازجة ذات الطعم الحلو والازهار والاوراق الطازجة.
المكونات الكيميائية لثمار التوت وأوراقه:
تحتوي الثمار على أحماض التمار (Fruit acids) واهمها حمض الماليك وحمض الليمون، وتحتوي أيضاً على سكروز وعلى بكتين وحمض الاسكوربيك وفلافو نيدات وأهمها المركب روتين، كما تحتوي الثمار على بروتين ومواد دهنية وكالسيوم وحديد ونحاس وكوبلت وكبريت وبوتاسيوم وفوسفور ومنجنيز وكلور وفيتامينات أ، ج وحمض كهرماني ومواد عفصية. أما الأوراق فتحتوي على فلانونيدات من أهم مركباته الروتين ولكن بنسبة أعلى مما هو في الثمار.
ماذ قال عنه الطب القديم؟
لقد وجدت ثمار التوت في مقابر هواره واستعملها الفراعنة كغذاء وضمن الوصفات العلاجية. ويسمى التوت باللغة الفرعونية "الخوت" واللفظ قريب جداً من العربية.. وقد استخدم الفراعنة عصير التوت شراباً لعلاج حالات البلهارسيا وحرقان المعدة ولعلاج حالات الكحة والسعال الديكي.
وقد قال ابن سينا في التوت "التوت صنفان احدهما الفرصاد الحلو والاخر هو المر الذي يعرف بالشامي وعصارته قابضة خصوصاً اذا طبخت ويمنع سيلان المواد الى الاعضاء واذا طبخ ورقة مع ورق العنب وورق التين الاسود بماء المطر سود الشعر. ينفع القروح الخبيثة ليحفظها وعصارته تنفع ايضاً بثور الفم".
اما ابن البيطار فقال "التوت صنفان احدهما الفرصاد وله سائر احوال التين، ولكن دونه اما المر الذي يعرف بالشامي فالحلو منه حار رطب والحامض الشامي هو البرد والرطوبة والحامض يحبس أورام الحلق والفم وورقه نافع للذبحة وهورديىء للمعدة".
اما داود الانطاكي فقد قال في تذكرته "التوت يصلح الكبد ويربي شحما ويزيد فساد الطحال ويطفئ اللهيب والعطش ويفتح الشهوة والسدد وينفع أورام الحلق واللثة والجدري والحصبة والسعال خصوصاً شراباً، يبرئ القروح وحروق النار طلاء.. أوقية ونصف من عصارة ورقه تخلص من السموم شراباً.. وثمرته بالخل تبرىء من الشرى والشقوق ومع ورق الخوخ اخرج الدود حياً عن تجربة".

ماهي محتويات التوت الكيميائية والتي كان لها دور في الطب الحديث؟
تحتوي ثمار التوت على كمية كبيرة من الاملاح المعدنية مثل الفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والنحاس والمنجنيز والكبريت والكلور، وبذلك فهو مصدر ممتاز للأملاح المعدنية. كما يحتوي فيتامينات مثل أ، ب، ج بالاضافة الى البروتين والمواد الدهنية والسكرية وحمض الليمون وتبلغ القيمة الحرارية لكل 100جم من التوت حوالي 7.5سعرات، وبذلك يعتبر تناول التوت مفيداً جداً في حالات فقر الدم والحلق واللثة.
وماذا قال عنه الطب الحديث؟
- يعتبر التوت مفيداً جداً في حالات فقر الدم وأورام الحلق واللثة، وله تأثيرات فعالة في خفض درجة الحرارة وفي حالات الحميات والحصبة، كما انه يفيد في حالات العطش، ويستخدم عصير التوت في المجال الطبي لاضافته مع الأدوية بغرض التلوين وتحسين الطعم. وقد اتضح في السنوات الأخيرة ان جذور التوت لها خواص مسهلة للمعدة والأمعاء وطاردة للديدان، كما ان آخر الدراسات العلمية تؤكد ان للتوت تأثيرا هرمونيا ذكريا وهو بذلك يعتبر مفيداً لحالات الضعف الجنسي ويعمل أيضاً على خفض نسبة السكر في الدم والبول وهو بذلك مفيد لحالات ارتفاع نسبة السكر في الدم وأمراض الكبد وحالات السعال والحصبة.
وهناك استعمالات داخلية وأخرى خارجية..
الاستعمالات الداخلية:
- يستخدم عصير التوت كغرغرة وشراب ثلاث مرات في اليوم لحالات الحميات والتهاب الحنجرة والحصبة.
- يشرب مغلي جذور التوت بمعدل كوب واحد يومياً على الريق صباحاً، وذلك لعلاج حالات الاسهال وطرد الديدان المعوية.
- يستخدم مغلي الازهار والأوراق الطازجة وأيضاً تؤكل الثمار طازجة لتأثيرها المطهر، وذلك لعلاج التهابات الفم والأمعاء والاضطرابات الهضمية.
- تؤكل الثمار طازجة وتشرب أيضاً كعصير ثلاث مرات يومياً لعلاج الضعف الجنسي ومرض السكر.

الاستعمالات الخارجية:
يستخدم التوت الطازج بعد هرسه على هيئة قناع للوجه لمدة ما بين 20إلى 30دقيقة ثم يزال بعد ذلك بالماء الفاتر ويغسل الوجه بماء الورد وتكرر هذه العملية مرتين أسبوعياً، أي كل ثلاثة أيام. هذه الوصفة لعلاج حب الشباب وتطهير وتنعيم البشرة. قامت كثير من المصانع بتحضير عصير التوت المركز الذي يستخدم على نطاق واسع وبالأخص في شهر رمضان المبارك وهو من العصيرات المفضلة لدى الشباب والأطفال.
ويحتوي التوت على فيتامينات ( آ ) و ( ب1 ) و (ث) . فهو مقوي - مرطب - مطهر - ملين - ويستعمل ضد الوهن النفسي والنزيف والأمساك والتهاب الأمعاء وعلل الصدر، يفيد التوت الشامي المصابين بفقر الدم وضعف الكبد والسعال والحصبه والجدري وأورام الحلق واللثه ويخفف الحراره والعطش.
وقال خبراء التغذية في الاجتماع السنوي لجمعية الفسيولوجيا الأمريكية، أن التوت الأحمر بالذات، يحتوي على خليط من المركبات الكيميائية المفيدة مثل "فلافونويد" و"بوليفينول" بالإضافة إلى مركبات "آنثوسيانين" التي تعطي الثمار لونها الأحمر أو الأرجواني أو الأزرق ، وتعتبر مضادات قوية للأكسدة وتتمتع بخصائص مضادة للالتهاب والتقرحات والفيروسات والسرطان.
ووجد الباحثون في جامعة انديانا الأميركية، بعد دراسة فوائد ثلاثة أنواع من التوت هي إلدربيري ، شوكيبيري، وبيلبيري، أن خلاصات توت "شوكيبيري وبيلبيري" سببت ارتخاء الشرايين التاجية للقلب، بينما قللت التراكيز العالية من شوكيبيري تعرض الشرايين لعمليات الأكسدة وحمتها من التلف، فيما قدم النوعان الآخران حماية جزئية.
وأرجع الباحثون هذه الآثار الصحية الإيجابية ، إلى قدرة هذه الأنواع من الثمار على تحفيز انطلاق مادة أوكسيد النيتريك في الشرايين التاجية، حيث تساعد هذه المادة في المحافظة على النشاط الشرياني وضغط الدم ومنع تشكل الخثرات الدموية.
وقد عرفت الآثار الصحية للتوت منذ عهد أبوقراط، حيث استخدمت كمضادات للالتهاب والروماتيزم ومدرات للبول ومواد ملينة للأمعاء، إلى جانب استخدامها كعلاجات لأمراض الدزنطاريا (الزحار) واضطرابات المعدة ومرض الأسقربوط والمشكلات البولية
الدكتور مصطفى دحية يتحدث عن شجرة التّوت :

ورد في عديد المصادر، أنّ آدم وحوّاء لمّا عصيا ربّهما فأكلا من الشّجرة التي نهاهما عنها، بدت لهما سوءاتهما فهداهما الله إلى ورق شجر التّوت حيث طفقا يخصفان عليهما منه. وبدون التعمّق في معاني القصّة وتفاصيلها، والرّوايات المختلفة التي خاضت فيها، فإنّ ثمّة شبه إجماع على أنّ المراد بورق الجنّة التّوت.
أوردت هذه التّوطئة وفي ذهني تلك القصّة التي يذكرها الكثير من النّاس في معرض الحديث عن ملابسات تأسيس بلدة الهامل وكيف أنّ المؤسّسين ألقوا عصا التّرحال في مكان ما ثم ناموا، فإذا عصيّهم تتحوّل بقدرة قادر إلى أشجار وارفة الظّلال يتدفّق تحت أصولها ماء سائغ للشّاربين. وتقول الرّواية أنّ أحد المؤسّسين رمى عصاه باتجاه بلدة سيدي بوزيد فنبتت شجرة توت.
إنّ كلّ ذلك جعلني أطرح تساؤلات من قبيل:
هل من المصادفة ورود شجرة التّوت في كلتا الرّوايتين؟
ولماذا شجرة التّوت وليس شجرة أخرى؟
هل هناك دلالة رمزية لقصّة التّوت؟
ولو شئت لاستطردت في الحديث عن توتة (( بن قدور)) وما ينسب إليها من قدرات خارقة ومن سوء حلّ بمن قطعها أو أوقد حطبها، وهي من جملة أشجار عين التّوتة وليست بعيدة كثيرا عنها.
إنّني في انتظار مساهمات الأخوات والإخوة، ليس للحديث عن صدق أو عدم صدق رواية تأسيس الهامل، ولكن لإثراء كلّ متعلّقات الرّواية التّوتية حتّى نؤسّس في ما يأتي لحديث علمي هادئ عن نباتات الهامل والمناطق المجاورة له.
التوت وأشجاره الوارفة الظلال، الطيبة النبات.. لا أدري إن كان مؤسسو الهامل قد اختاروا نوعية الأشجار التي نبتت إثر نزولهم بالمكان،أم أنها إرادة الله هي التي تدخلت، وجعلتها أشجار توت تغطي المكان، وتضفي عليه سحرا وجمالا..
ويتمم د. مصطفى دحية الحديث السّابق يقول ، ذكر لي من أثق في روايته أنّ السيد اخليف جدّ السيد اخليف اشويحة هو من نقل بعضا من أغصان شجر عين التّوتة وغرسه أمام واجهة زاوية الهامل فأعطت أكلها بإذن ربّها، ولا أساس لما يتداول من أنّ شجر التّوت لا ينتج أشجارا أخرى. وللعلم، فثمّة أشجار أخرى ، نبتت في مناطق أخرى من الهامل، انطلاقا من أغصان مبرعمة أو من بذور.
وقد سمحت لي فرصة القيام ببحث عن أوراق توت الهامل، فتبيّن لنا أنّه بالإمكان تصنيع موادّ أولية تدخل في صناعة الغراء. وفي بحث آخر، وجدنا أن للزيوت الطيارة لأوراق توت الهامل خصائص قاتلة لبعض أنواع الجراثيم المرضية.
وبهذا، تكمّل فوائد توت الهامل فوائد ماء عين التّوتة المتواتر أنّه يخفّض د رجة حرارة المحمومين. فلله درّ من قال:
الهامل في الأقطار بلادي ومسكني.
===
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيآت أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، و ابدأ كلامي بقول سيد البشر صلى الله عليه وسلم يقول (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه ) .و كثر الخلط والهرج والمرج في نسب الأشراف فكل شخص يريد الدخول في هذا النسب الشريف ، يقول الله تعالى : (إنما يريد الله ليذهب عليكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )فالنسب الشريف هو الذروة والسناء ، وهو المجد والعلا ، وإذا كان غيرنا حرموا من هذا النسب المبارك ، فإن لهم الإسلام والعمل بما فيه شرف يعلو بهم في الدنيا والآخرة .والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لأهله لا يأتيني الناس بأعمالهم وتأتون بأنسابكم) مصداقا لقوله تعالى : (إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) إنني أريد من الأشراف عملا يضاف إلى نسبهم ليرتقي بهم إلى الدرجات العلا .
وإذا حافظنا على انتمائنا ونسبنا وذلك بالعلم والعمل الصالح . فمعناه أننا حافظنا على ديننا (الإسلام ) حافظنا على قيمنا ومبادئنا وعقيدتنا السمحاء .
إن الوفاء للأجداد لا يتمثل فقط في الحفاظ على النسب ، وإن كان لا بد منه ، ولكنه كذلك يتمثل في الحفاظ على هذا الدين القيم ، يتمثل في حمل الشعلة التي هي النور و الهداية وتبليغها للناس ، وأن نكون القدوة للآخرين للإسراع في تطبيقها ، وحتى يكون نسب مصحوب بعمل .
فإذا كانت الأمم الإسلامية وغير الإسلامية ترى في العرب أنهم حملة رسالة ضخمة وينظرون إليهم نظرة حب واحترام ، فعلى العرب كافة أن ينظروا إلى آل البيت ذوي الأصل الكريم والنسب الشريف النظرة اللائقة بهم لأنهم السبب الأول في دعوة الناس إلى التوحيد ، وهم أصحاب الوحي المنزل من السماء . وهم أهل البيت الأول الذي شع منه نور الإسلام .
أما بعد ، أيها الأشراف لقد استطاع الآخرون أن ينفذوا إلى نسبنا لتدميره ويدس في أصلنا لإفساد عقيدتنا وضرب بعضنا البعض فهو تدمير لأسرنا والواقع أكبر شاهد يمكن الاستدلال به على ما نقول ..
وحديثنا أيها الأشراف عن :
1- معنى الشرف .
2- نسب البوازيد الأشراف .
3- من هم البوازيد ؟

1- معنى الشرف .
1 الأول :
شرف المنزلة والمكانة وعلو القدر كما قال عليه الصلاة والسلام عن اليهود (كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ) هذا النوع من الشرف معرض للزوال ، معرض للانهيار والسقوط قبل موت صاحبه . هذا النوع من الشرف ليس موضوع حديثنا .
2 الثاني :
₋شرف التقى والعمل الصالح والخلق الكريم ، وهذا الشرف أعلى من الأول والقرآن الكريم يقول : (إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وربما بعد التقى فجور وعصيان لشواهد كثيرة لا داعي لذكرها (ولو أن ذلك قليل الحدوث ) وهذا أيضا ليس موضوع حديثنا .
3 الثالث :
₋شرف النسب وهو الأعلى لأنه من نور محمد ولأنه يصحبه تقوى وصلاح . ولا يزول مهما كانت صفة صاحبه ، فهو شرف باق في الدم واللحم وهذا هو بيت القصيد من حديثنا .
2- من هو الشريف أو من هم الأشراف ؟
فالأشراف هم الذين ينتسبون إلى الإمامين السيدين السبطين الحسن والحسين لا غير .
فلا يعد الشريف شريفا نسبا إلا من كان أصله أو كانت نسبته إلى أحد الرجلين الكريمين الحسن أوالحسين عليهما السلام . فلا شرف نسب فوق الأرض أصلا غير الذي ذكرناه .
قول النبي صلى الله عليه وسلم ( كل ولد أب فإن نسبتهم لأبيهم ما خلا ولدا فاطمة فإني أنا أبوهما ) – ويقول علي رضي الله عنه في محمد بن الحنفية : إنه ابني ، أما الحسن والحسين فانهما ابنا الرسول )
وقال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لقومه من بني عدي ( والله ما أدركنا الفضل في الدنيا إلا بمحمد ، ولا نرجو من الآخرة وثوابها إلا بمحمد فهو شرفنا وقومه أشرف العرب ثم الأقرب فالأقرب ) . هذا عن قومه (أي قوم النبي ) فكيف بنسله وفرعه
ثم ان الله سبحانه وتعالى جعل ذرية كل من صلبه وجعل ذرية محمد صلى الله عليه وسلم من صلب علي بن أبي طالب . أو كما قال عليه الصلاة والسلام قال أحدهم ¹ (وهو الولي الصالح بوزيد بن الحاج أبي القاسم رحمه الله ) من الذين أكملوا بعض فروع الشجرة ₋ شجرة النسب :
الحمد لله الذي شرف جد الأشراف وجعله أصل الكائنات ، وشرف ذريته بشرفه وفضلهم على المخلوقات ، فهم من نوره ، ونوره من خالق الارض والسماوات ، وطهرهم من النقائص الطباعية والآفات ، وتولى تطهيرهم بنفسه فأذهب الرجس عنهم كما صرحت به الآيات وجعلهم أمانا للأرض وساكنيها من الخسف والمسخ وسائر العقوبات .
2- نسب البوازيد الأشراف .
البوازيد هم الأشراف الذين ينتسبون إلى الولي الصالح سيدي بوزيد بن علي الذي ينتهي نسبه إلى السيد السبط الحسن بن علي بن أبي طالب وإبن فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويسمون بالبوازيد باسم جدهم الكبير المذكور سيدي بوزيد بن علي رضي الله عنهما .
وأصبحوا بطول الزمن من حوالي سبعة قرون تقريبا منقسمين إلى عدة قبائل وعشائر ومجموعات وأسر كثيرة في المدن والقرى ، بل بعضها كونت قرى بنفسها بالهامل ببوسعادة والدوسن ₋والعامري (لغروس ) وفوغالة بولاية بسكرة .
وكل هذه التي كانت قرى في الماضي هي الآن مدن صغيرة ، هذا عدا القرية الأم التي تحمل اسم صاحبها (سيدي بوزيد ) .
وأما بقية القبائل والعشائر والأسر الأخرى الكثيرة هي منتشرة عبر مختلف أنحاء المغرب العربي وآفاقه وأكثر هذه القبائل والعشائر والأسر انتشارا ₋في الجزائر₋ لا سيما في المغرب عدا الذين نفتهم فرنسا وذلك بسبب الثورة التي قاموا بها (ثورة بني عياش ) أو ثورة البوازيد (العامري ) ، فعلى سبيل المثال الذين نفتهم الى الشرق الجزائري توزعوا عبر المدن والقرى سطيف العلمة زمورة قسنطينة لخروب وادي الزناتي أم البواقي وغيرها .
أما في الغرب على سبيل المثال بعضهم في سيدي بلعباس ونواحيه وفي مختلف مدن الغرب الجزائري وسعيدة ونواحيها الخ ، ونواحي معسكر وغليزان .
وأي قبيلة أو عشيرة أو أسرةمهما ابتعدت إلا أنها تدرك تماما أنها قبيلة أو عشيرة أو أسرة بوزيدية (بوازيد ) يرجع ذلك بسبب الحفاظ على انتمائها ونسبها الشريف .
وجميع القبائل العربية والأمازيغية يحترمون البوازيد ويعظمونهم وذلك عبر القرون لا سيما الغرب الجزائري والمغرب .
والبوازيد قوم أهل كرم وأنفة وسماحة وحياء وخلق كريم أينما كانوا وحيثما حلوا وأصحاب شجاعة أدبية ومادية ، لا يخافون في الله لومة لائم ، ولا يخشون فيه أحدا يكرمون الضيف ويحسنون إليه ويؤثرونه على أنفسهم وأهليهم وذلك طبع في نفوسهم ، كما يحترمون الجوار لا يظلمون ولا يتظلمون ، ويتجاوزون عن الأخطاء لا سيما عندما يطلب منهم ذلك ولكنهم لا يرضون بالضيم والهوان أبدا ، أكثرهم فقراء ولكنهم قانعون بما قسم الله لهم ، سعداء لا تهمهم الدنيا كثيرة وأكبر همهم رضا ربهم ، إنهم يرجون رحمته ويخافون عذابه يجري في دمائهم النور المحمدي الإلهي ، ولذلك لا يصابون بمرض الكلب إطلاقا ، ولأنه أخبث الأمراض كلها .
والبوازيد في ازدياد وتكاثر وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ليلة دخل علي عليه السلام بفاطمة رضي الله عنها : (اللهم أخرج منهما الكثير الطيب )
شاركوا في الثورة التحريرية برجالهم ونسائهم وأموالهم وحتى دوابهم حملت على ظهورها الطعام والشراب والمؤن للجنود والوديان ، فمن رجالهم من استشهد ، ومنهم من سجن وعذب إلى أن لاح في الأفق فجر الاستقلال وضياء الحرية .
3-من هم البوازيد ؟
معرفة علم التاريخ المشتمل على الأنساب من الأمور المطلوبة والمعارف المندوبة لما يترتب عليه من الأحكام الشرعية والمعالم الدينية ومنها التعارف بين الناس حتى لا يعزى احد إلى غير آبائه ولا ينسب إلى غير أجداده والى ذلك الإشارة . قال الله تعالى ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم )) سورة الحج .
فالتاريخ فهو الأهم لغرس الاعتداد بالنفس والمحبة وصلة الرحم وليس هذا من باب التغني بالماضي والاكتفاء بما تركه لنا السلف بقدر هي عملية إبراز الأسس الأصلية للبناء الحاضر مع الخلف حتى لا يضيع التراث ويهان
- العقد النضيد في نسب البوازيد
يقول افقر العبيد الى عفو مولاه الفتى عبد الله بن احمد بن عبد الرحمان البزيدي .عامله الله بلطفه الخفي .امين .الحمد لله الذي اوجب على الكافة تعظيم ذرية نبيئهم وفرض حبهم على الامة .وطهرهم من الارجاس والادناس وميزهم بأنهم الحائزون لقصب السبق في كل كمال ومضمار واشهد ان لااله الا الله وحده لاشريك له الكريم الغفار .واشهد ان سيدنا محمدا عبده ورسوله النبي المختار صلى الله عليه وعلى اله واصحابه صلاة وسلاما تتعاقبان تعاقب الليل والنهار . ماقطعت براهين علومهم وشرفهم حجج كل مكثار ومهدار .
- اما بعد فقدطلب مني بعض اخواننا الاشراف جمع هذا الكتاب في بيان الاشراف ونسبهم . واني وان كنت لست اهلا لذالك . اجبته لمرامه راجيا من الله جل وعلا أن يوفقنا للصواب باتجاه صاحب المعجزات فالفت هذا الكتاب له في فضل اولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيان نسبهم والحث على حبهم والقيام بواجب حقهم والدعاء بالبركة لهم . في النسل الكريم .وبشارته بالجنة لهم والامان ببقائهم وخصوصياتهم الدالة على عظم كرامتهم ومكافات من احسن اليهم والتحذير من بغضهم وسبهم وتفريق كلمتهم فقد روى من حديث الامام احمد الترمذي : من احبني واحب الحسن والحسين واباهما وامهما كان معي في الجنة وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان فاطمة احصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار . وجاء عن علي بن ابي طالب رضي الله تعالى عنه قال شكوت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم حسدا في الناس فقال اما ترضى ان تكون رابع اربعة اول من يدخل الجنة انا وانت والحسن والحسين وازواجنا عن ايماننا وشمائلنا وذريتنا خلف ازواجنا وشيعتنا الى يوم القيامة نحن بنو عبد المطلب سادات اهل الجنة وعدني ربي في اهل بيتي من امر منهم بالتوحيد ولي بالبلاغ الا يعذبهم وقال لفاطمة ان الله غير معذبك ولا ذريتك يوم القيامة وقال سألت ربي ألا يدخل النار أحدا من أهل بيتي فأعطاني ذلك اللهم أنهم عترتي ، اللهم إنهم عترة رسولك فهب مسيئهم لمحسنهم وهبهم لي موهبة لي يوم القيامة ، ياعلي ان الله غفر لك ولذريتك ولأهلك وشيعتك ولمحبي شيعتك يوم القيامة والذي بعثني بالحق لو أخذت بحلقة باب الجنة ما بدأت الا بكم واول من يرد على حوضي اهل بيتي ومن أحبني من امتي واول من اشفع له اهل بيتي الاقرب فاالاقرب ياعلي انا واهل بيتي شجرة في الجنة واغصانها في الدنيا فمن تمسك بها اتخذ الى ربه سبيلا وكل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ماعدا سببي ونسبي وكل ولي وعصبة يشهدن الى اولاد فاطمة فانا وليهم وعصبتهم وانا ابوهم . ان الله تعالى جعل ذرية كل نبي في صلبه . وانا اجعل ذريتي في صلب علي ابن ابي طالب واربعة انا لهم شفيع يوم القيامة المكرم لذريتي والقاضي لهم حوائجهم والساعي لهم في امورهم عندما يضطرون اليه والمحب لهم بقلبه ولسانه وحرمت الجنة على من ظلم أهل بيتي وآذاني في عترتي ومن ابغض احدا من اهل بيتي حرمت عليه شفاعتي ياعلي وسالت ربي لهم اثبت قائمهم وان يهدي ضالهم وان يعلم جاهلهم وان يجعلهم كرماء نجباء رحماء ومن اذاهم فعليه لعنة الله ومن اذاهم فقد اذاني ومن اذاني فقد اذى الله تعالى ومن اذى الله تعالى حرم الله عليه الجنة وادخله النار... اهـ . ولنرجع الى مانحن بصدده ليعم النفع به من عسى أن يحتاجه ومن الأولاد والاخوان و حينما وافقت على كتابته بخط جدنا سيدي بوزيد بن علي من أوصافه وولادته وقراءته واعتقاده وسيرته ومذهبه ومدة حياته ان من اوصافه الجميلة مقرون الحاجبين كثيف اللحية ذو حسن وجمال له علامة في طرف جبهته وهي جرح من الخيل بمكة ارض اسلافه شرفها الله وزادها تعظيما وتبجيلا وقد ولد في أول القرن الخامس بعدما مضت منه خمسة عشر عاما من هجرته عليه الصلاة والسلام وقد عاش من العمر نحو المائة وستين عاما ومكث بمكة اربعين عاما ثم انتقل الى زيارة اسلافه بفاس الزاهرة بضريح الكبريت الاحمر مولانا إدريس الأصغر ووالده إدريس الأكبر وقد اخذ العلم من شيخه حجة الله في أرضه ابن العربي الفقيه وعن شيخه حجة الإسلام وقدوة السالكين الإمام الغزالي رضي الله تعالى عنهما ولما قضى الواجب من زيارة أجداده فيما ذكروا استوطن بأهله تهيؤا للرئاسة بمدينة فاس أربعين سنة وهو سلطان بها حتى وقع له تشاجر مع إخوانه وأبناء عمومته الادريسين فخلع لهم ما كلف به من الرياسة . وانتقل بأهله إلى جبل بالمغرب لحديث لاتزال طائفة من أهل المغرب ظاهرين على الحق الى يوم القيامة وكانت وفاته بتلك الارض حسبما اطلعنا عليه وكان من حضر وفاته في ذالك اليوم مايزيد عن سبعة الاف نسمة من العلماء وصلحاء عصره فهنيئا ثم هنيئا لتلك الروضة الشريفة وهنيئا لمن ضمه جواره .وشملته عنايته وانواره وان شط به مزاره جعلنا الله بمحض فضله في جواره الذي لا يضام في هذه الدار وتلك الدار بجاه ماله عند ربه سبحانه من أكيد الذمم وعظيم الحرم وهو القطب الرباني والغوث الصمداني الشريف الحسني سيدي بزيد بن علي بن موسى بن علي ين المهدي بن صفوان بن يسار بن موسى بن عيسى بن سليمان بن عبد الله بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المنثني بن الحسن السبط بن فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي عنهما وقد خلف هذا الغوث أربعة أولاد هم علي وعبد الله ومحمد واحمد فأما علي وعبد الله فقد قبرا بأرض الغزوات بجبل راشد على مسافة عشرين ميلا من ضريح الجد ومحمد قبر بجوار مراكش واحمد قبر بتربة أبيه إزاء ضريحه الشريف وسنذكر ذريتهم كل فرع ينتهي الى اصله وغايته . وتفصيلهم جملة فمنهم فرقة بجوار مراكش يقال لهم أولاد جعفرمن ذرية محمد بن أبي زيد والبعض منهم بواد الصب جوار فاس ومنهم فرقة بأرض القبائل يقال لهم أولاد سيدي عيسى من أولاد احمد بن بوزيد وإخوانهم أولاد احمد بن مقران . وبعضهم بجبل ونوغة يقال لهم أولاد اعنان وبعضهم بجبل باتنة وبعضهم بأرض زكار وبعضهم في زمورة يقال لهم أولاد الفاضل وإخوانهم أولاد شعيب بأرض فليتة وبعضهم في تاجور وبعضهم في بحيرة بني عمران في جبل بني غبرين والبعض يقال لهم تغلب في وطن بني عباس وبعضهم بأرض سويد بازاء الصوامع وبعضم بارض طنجة وبعضهم بارض ياغوت بمعدن الملح وبعضهم في معدن الكبريت . وبعضهم في الارباع يقال لهم اولاد محمد الصالح وبعضهم في بني حنشة و بعضهم بجبل أندات وبعضهم في بني يعلى وبعضهم بازاء البربر وبعضهم في طرابلس وبعضهم في نفطة خط الجريد يقال لهم اولاد اسماعيل واولاد عيسى واولاد رزاق بن شعيب . وبعضهم بارض الشلف يقال لهم أولاد سيدي محمد الهواري واخوانهم اولاد بزيد واولاد عبد اهل الفج وبعضهم في وادي العبرة ويقال لهم أولاد سيدي عبد الوهاب وبعضهم في اليعقوبية بازاء السعيدة وبعضهم في غريس يقال لهم اولاد سيدي العيد وبعضهم في تيطري يقال لهم أولاد سليمان وبعضهم بقرب الزيبان يقال لهم اولاد مزيان وبعضهم في قلعة حماد يقال لهم أولاد سيدي عبد الحليم واخوانهم أولاد قايد وأولاد لقمان وبعضهم في أولاد مقرة يقال لهم أولاد سيدي سعيد وإخوانهم أولاد سيدي بلعباس . وبعضهم في بني يحي اهل وادي الزيتون بجبل مغنية وبعضهم بوادي قير حوز تفيلالت ولهم أولاد محمد بن علي بن بوزيد وبعضهم بأرض الجد من أولاد إسحاق بن علي بن بوزيد وبعضهم بأرض الحراكتة وبعضهم بالجزائر وبعضهم بتونس يقال لهم هواره وإخوانهم أولاد عبد العلى الجميع صرخة واحدة . ( واما سيدي علي بن بوزيد خلف عبد الله وعبد الرحمان وعبد الوهاب وإسحاق ومحمد ) .
( واما سيدي عبد الله بن بوزيد فخلف عبد الرحيم بن عبد الله بن بوزيد فخلف عبد الرحمان وهلال وعثمان ومحمد وبختي وسيدي عبد الرحيم بن عبد الله بن بوزيد فخلف أيوب واحمد وعلي وعبد العزيز وعبد الرحمان فمنهم فرقة في الشلف بازاء الاصنام بارض العطاف يقال لهم أولاد بختي بن عبد الله بن بوزيد واخوانهم اولاد سيدي يحي بن محمد بن عبد الله بن بوزيد وبعضهم بارض الهامل بازاء أبي سعادة يقال لهم اولاد ايوب بن عبد الرحيم بن عبد الله بن ابي زيد وإخوانهم أولاد سيدي احمد بن عبد الرحيم وإخوانهم أولاد عبد الهادي بن ساعد بن محمد بن احمد بن عبد الرحيم بن عبد الله بن بزيد وبعضهم بأرض عزيز من أولاد سيدي بن عيسى بن عبد الرحيم بن محمد بن داود بن الاحسن بن يحي بن محمد بن عبد الله بن بزيد واخوانهم اولاد سيدي محمد بن عيسى بن عبد الرحمان الذين هم في ارض مقام الجد واخوانهم بارض الحناشة بنواحي تلمسان وإخوانهم أولاد سالم أهل العزيز وأما ( ذرية سيدي محمد بن علي بن بزيد وهم اهل الزاب فانه خلف ولده لقمان وهو خلف ولده يونس وهو خلف ولده سيدي حامد وهو خلف ثلاثة أولاد وهم : يحي وأحمد وبزيد فيحي خلف ولده إدريس وهو خلف ثلاثة أولاد وهم محمد وعبد الرحمان وأيوب فأما محمد فخلف ولده سعادة ومحمد الصم وقاسم وسيدي عبد الرحمان خلف البيضات وأولاد صغير وأولاد سيدي مازوز بن علي بن عبد الرحمان بن إدريس وإخوانهم القريرات من أولاد ابراهيم بن عبد الرحمان بن ادريس واخوانهم اولاد سيدي علي بن مازوز وسيدي ايوب بن ادريس خلف ولده إدريس المدفون بكاف الطير وإخوانهم الحمر وسيدي سليمان خلف المغارات وأولاد زيان وأولاد اخويدم القناندة والدبابسية والابكار واخوانهم اولاد رملية وسيدي عبد الجليل خلف ولده مالك وهو خلف ولده الصافي وسيدي بزيد بن حامد بن يونس خلف اولاد ضيف الله واولاد شهبة واولاد الهادف مليكة وأولاد احمد بن حامد بن يونس بن لقمان بن محمد بن علي بن بزيد وسيدي إسحاق بن علي بن بزيد خلف ولده ابراهيم وهو خلف ثلاثة اولاد وهم عبد المالك واسعود خلف ولده إبراهيم واعمر وسيدي احمد خلف ولده عبد الجبار وهو خلف اولاد سيدي علية واولاد الشايب والرقايد وأولاد ضيف الله وأولاد الاعجال والغزالات وأولاد سيدي احمد بن مهدي بن الساسي بن عبد الجبار بن احمد بن ابراهيم بن عامر بن عثمان بن اسحاق بن علي بن بزيد وسيدي إبراهيم بن اسعود خلف السعادات والقباشات والطرش واولاد علي المبارك واولاد عمر بن محمد واولاد الخاثر وأولاد عيشة وأولاد قاقة واولاد عمر بن اسعود بن ابراهيم بن عامر بن عثمان بن اسحاق بن علي بن بزيد . هذا ماوفقنا عليه من بيان اولاد الغوث الاكبر سيدي بزيد بن علي بن موسى بن علي بن مهدي بن صفوان بن يسار بن موسى بن سليمان بن عيسى بن عبد الله بن ادريس الاصغر بن ادريس الاكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبطي بن فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها وعن ذريتها الافاضل الكرام . اعلم وفقنا الله وإياك لما فيه رضاه لما توجه نحونا الباي الحاج مصطفى حاكم الايالة الغربية سنة 1316 من ست عشرة من القرن الثالث عشر في شهر صفر بعدما خلت منه خمسة عشرة يوما طلب منا ان نستخرج نسب الجد ليضع لنا طابعه السعيد لأجل الاحترام والمودة لأهل البيت الكرام فأجبناه لذالك لما غابنا حصول النبع لنا بذالك وقد من الله علينا بإكرامه لنا وأفعاله الحسنة معنا وهاهو طابعه إلى الان موضوع بمقام الجد طال الزمن أو قصر . نسال الله تعالى أن يتم لنا ما نحن فيه أمين . ولنرجع الى وفاة الجد رضي الله تعالى عنه كانت وفاته رضي الله عنه صبيحة يوم الخميس السابع عشرمن محرم الحرام عام خمسة وتسعين من القرن السادس بعد أن أدى فريضة الصبح على حالة الكمال ثم اضطجع على جنبه الايمن ودعا بماء من العين التي تحت قبره فشرب منه ثم عاد الى اضطجاعه على حالته الاولى فطلعت روحه الكريمة من ساعته وصعدت الى مقرها الاقدس ولحقت بمحضرها الانفس وحضر جنازته المباركة مالايكاد حصره مايقرب من السبع الاف من العلماء والصلحاء فهنيئا لك الروضة الشريفة المباركة المنورة ماضمته من اعضائه الطيبة جواره كولده احمد وولده اسحاق بن علي بن عبد الرحيم بن عبد الله وايوب ووالده ادريس مشاهير الحسب والنسب جعلنا الله بمحض فضله من اهل جوارهم الذي لايضام في هذه الدار وتلك الداربجاه ماله عند ربه سبحانه من اكيد الذمم وعضيم الحرم امين . وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم. انتهت . قال كاتب النسخة التي نقلت منها تمت بحمد الله وحسن عونه على يد الفقير لربه أسير ذنبه محمد العيد بن الاعجال البزيدي . غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين والمسلمات أمين . في 13 جمادى الثانية عام 1347 هجرية على صاحبها أفضل الصلاة وازكى التحية امين . اهـ . على يد كاتبها عبد ربه اضعف الورى وخديم الفقراء مختاري محمد ابن القاسم بن بولانوار نجل الشيخ المختار الجلالي اخذ الله بيده في الدارين امين . نسختها الى اخينا ومحبنا في الله الصديق المحترم صغيري الحاج عبد الجبار بن السيد احمد ابن رميلة البزيدي صاحب زاوية القصيعات الكائنة ...
قصيدة العقد النضيد في مناقب الأشراف البوازيد

كتب هذه المنظومة الشيخ عاشور بن محمد المدعو كليب الهاملو هي تحوي إثنـين و ثمـانين بيـتا ، و قد فرغ من كتابتها صبيحة يوم الجمعة الثاني و العشرين من شهر محـرم الحرام عام 1314 هجري الموافق لسنة 1893 ميلادي و هذا مقطع من القصيدة :

ولو جمعتـنا بقـعة لتجمعـت لنا الأرض حتى لم يكن للسوى يـد
شمائلنا الحرب الكريمة في الورى وطعم القرى حتى إذا العام أجـرد
تملى جفـان كالجواف ورائـها تعـس قـدور راسـيات تنـضد
علينا دليل الضيف بالليل نـارنا و أمـا نهـار كلـنا يـتفـقـد
لنا في الجود إسمان لا بد منهـما على حسـب الـواعي لمن يتودد
إلى الجود نادوا يا بوازيـد تغنم وللحـرب نادوا يبلازيـد تنجـد
إذا ما فطمنا الطفل حد سلاحه وعـدا على الأعـداء مـا يعتـد
سلوا الأرض عنا إن في كل بقعة لـنا وقـعة أقـوالهـا تـتوعـد
و للـنار مذين بقـتل و غـيره و مقتـولنا ظلـما و نحـن نخـلد
على الجنة العليا بجـاه أصـولنا و لولا الوفـا عشنا إلى حيث نزهد
لنا شيمة حفض الجوار فـجارنا كأنفسـنا فيـما يغيب و يشهـد
و إن طمـع يبدو تغيب كـلنا و إن فـزع يبـدوا لـه نتحشـد
لنا و بنا و منا و فينا و إن تـرد مفاخـرنا حدث عـن البحر يرعد
و حاصل ذكر إن البوازيد كلهم فإمـا شـجاع بالسـلاح مغمـد
و إما كريم يرسو الضيف للقرى و إمـا ملـك سـائـس يتهـدد
و إما همام العصر سلطان و قائد و إمـا تقـي بالتـقـى يتـعبـد
و إما ولي كامل يرشد الـورى و إمـا عليـم للعـلـوم مجـرد
و إما فتى حامـل قـرآن ربـنا و إمـا إمـام و خطيب مصرهـد
و حاصل نسوان البوازيـد عفة و عمل و حسن و الحياء المصرمـد
أولئك سـادتي فجئـني بمثلهم إذا قـام بالسادات يفخر مشهـد
سلام على أشرف أعمدة الثرى ولـولاهم إختل النظـام المنضـد
خصوصا موالينا البوازيد عـائد عليهم جزيـل العود والعود أحمـد


===

ركب الحجاج سار اليوم

توطئة :
الرحلة حركة في الزمان والأمكنة والقلوب، فهي حركة في الزمان بالمفهوم "الأثنوجرافي"، وحركة في المكان لأن هذه هي طبيعة السفر، وحركة في القلوب ولكن كل الرحلات عبر التاريخ تنطوي على دوافع فطرية أو عادات مكتسبة، عدا رحلة الحج والتي يستوعبها أمر إلهي بأداء ركن من أركان الإسلام، بل هي أداء للواجب باعتبارها من الأحكام التكليفية الخمسة، وعلى قدر "الاستغراق" في الفريضة يكون القبول والثواب، وكم هي المشاق التي يعانيها الحاج خاصة في تلك القرون التي تطول فيها الرحلة سنوات، عبر طرق صعبة : الأمن فيها يخضع للمد والجزر طبقاً "لجغرافيا الطريق"، وأحوال الدول والجماعات التي تسيطر وتتحكم.
* فإن رحلة الحج في المنظور الإسلامي تعد تتويجا لحياة الإنسان الروحية، فهو غالبا ما يواجه ذاته على نحو جديد، ويراه مجتمعه في موقع مغاير، ففي المشرق العربي يأخذ لقب "الحاج" بشغاف القلوب، وفي المغرب العربي إذا عاد الحاج إلى موطنه سالماً يحق له ـ قديماً ـ حمل العمامة الحمراء والتسمي "بسيدي الحاج"، وهذا يعني أن رحلة الحج تتجاوز مجرد السفر إلى مكونات ثقافية واجتماعية، تفعيلها يحتاج إلى رصد وتحليل.
* "فرحلة الحج هي التعبير الأمثل عن وحدة المسلمين، وتجسيد يتحرك على الأرض لقوله تعالى : {وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فأعبدون} و تعني "كشف الذات" ولقد سجل مئات الآلاف من الحجاج ـ على أختلاف طوائفهم وأنتماءاتهم وتخصصاتهم ـ ذكرياتهم وأنطباعاتهم، وهذا إنتاج ينبغي الاستعانة به في كتابة التاريخ وفهم الطبائع ودراسة الممالك، ويمكن توظيفه لقديم العصور والمدن وهي تنبض بالحياة والحركة، بل إن القراءة الفقهية للعديد من هذه الرحلات قد ترتاد بالباحث المعاصر مناطق مجهولة في فهم النوازل، وتطوير أدوات الاجتهاد، والنظر إلى أصول التشريع، وعلاقتها بالواقع المعاش، فالفرق شاسع بين قراءة نص ساكن، والتعامل مع حكم يتحرك في دنيا الناس.
ورحلات الحج هنا ينبغي قراءتها من خلال الأفق الواسع الذي يستوعب البيئة والانسان، والإقليم والسكان وهو منهج سبق أن اعتمده ـ عن وعي ـ "المقدسى" في كتابه "أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، وسرت روحه في الرحلات الإسلامية نحو البيت الحرام لتعكس العناصر الحضارية والمادية والمعنوية، وتصف أحوال الناس وأقطارهم ، والمدن وخصائصها، والمناسك والشعائر، ومجمل عادات الكبراء، والفقهاء والرؤساء، والعامة، وأصحاب المهن والطوائف، والصعاليك والعيارين. وهو منهج ينفرد بقدرتة على النفاذ إلى التفاصيل، وتحريك الجزيئات لترسم الصورة الصادقة للحياة والأحياء.



أولاً : طرق الحج :
ويقصد بها نقطة البداية وهي مركز التجميع ومحطة النهاية وهي والوصول إلى الأماكن المقدسة. و أهم طرق الحج من خلال رحلة ابن جبير ورحلة ابن بطوطه :
طريق مصر هو طريق الحج الوحيد إلى مكة لفترة زمنية طويلة يقول القريزي في خططه "إن حجاج مصر والمغرب أقاموا زيادة على مائتي سنة لا يتوجهون إلى مكة إلا من صحراء عيذاب"، وكان الحجاج كما وصف ابن جبير مارين بالعديد من المدن والقرى ويتزودون بما يحتاجون إليه حيث تحمل على ظهور الإبل حيث يمكن استخدام غيرها من وسائل النقل عبر الفيافي المقفرة التي تقل فيها المياه،
وعيذاب بمصر صحراء لا نبات فيها وكل ما فيها مجلوب حتى الماء. وأهل عيذاب كانوا أقرب إلى الوحش منهم إلى الإنس ـ على حد تعبير المقريزي ـ ويسمون "البجاة" وقد أغلظ في وصفهم "ابن جبير" بقوله "إن هذه الفرقة من السودان المذكورين فرقة أضل من الأنعام سبيلا، وأقل عقولا ولا دين لهم سوى كلمة التوحيد، التي ينطقون بها إظهارا للإسلام، ووراء ذلك من مذاهبهم الفاسدة، وسيرتهم ما لا يرضى ولا يحل، ورجالهم ونسائهم يتصرفون عراة إلا خرقا يسترون بها عوراتهم، وأكثرهم لا يسترون، وبالجملة فهم لا أخلاق لهم، ولا جناح على لاعنهم"، وبعد وصول الحجاج إلى عيذاب كانوا ينتظرون أياما صعبة لعدم توفر الغذاء الضروري لحياة الإنسان، وإضافة إلى سوء أحوال الطقس، والطبيعة القاسية في هذا المرفأ، فهو كما وصفه ابن جبير "كل شيء فيه مجلوب حتى الماء، والعطش أشهى إلى النفس منه، فأقمنا بين هواء يذيب الأجسام، وماء يشغل المعدة عن أشتهاء الطعام،... فهي ماء زعاق، وجو كله لهب، فالحلول بها من أعظم المكاره التي حف بها السبيل إلى البيت العتيق،... وما أعظم أجور الحجاج على ما يكابدونه لا سيما في تلك البلدة الملعونة، وقد وصفت هذه المدينة في الخيال الشعبي بأن النبي سليمان بن داود عليه السلام جعلها "سجنا للعفاريت".
وكانت جَدّة على شاطىء البحر قرية أكثر بيوتها أخصاص، وفيه فنادق مبنية بالطين أو الحجارة، كان ينزل الحجاج فيها، وبعضهم ينزل ضيوفاً على قائد جدة، وكان نائبا عن أمير مكة، ويسىء "ابن جبير" الظن بأهل جدة ويصفهم بالاستغلال، ويفتى بحرمة ما يأخذونه من الحجاج، يستوي في ذلك الأفراد والحكام. ويصف معاناة الحجاج حتى يسمح لهم بالوصول إلى "القرين" حيث يحرم الحجاج بالعمرة ويأخدون طريقهم إلى الحرم، وهم يلبون من كل مكان وتبدأ الرحلة الروحية التي تزول في رحابها كل معاناة ويصف ابن جبير الليلة التي يقضيها الحجاج في القرين بقوله : فيالها من ليلة، فهي عروس ليالي العمر، وبكر بنات الدهر، ثم يصل الركب إلى الحرم حيث الكعبة الشريفة، والتي يصفها ابن جبير بأنها "عروس مجلوة مزفوفة إلى جنة الرضوان، محفوفة بوفود الرحمن، وتبدأ الرحلة المباركة حتى نهاية المناسك.


ثانيا : قافلة الحج الهاملية :
أوقاف أهل الشرفة قديما في الهامل تصرف على أعراش المناطق المجاورة (أولاد نائل) في الرحلة إلى الحج إلى بيت الله الحرام والله أعلم فالهامل كانت نقطة البداية في الطريق ، فتبدأ الرحلة وتنطلق من مسجد الحجاج سابقا بالهامل لتأمين الرحلة الجماعية وكانت لقافلة الحج في هذه العملية أهمية كبيرة ، لأنها تفضي إلى متاعب يواجهها الحجاج ، علما أن طريق الهامل قليل المخاطر عذب الماء كثير البساتين وتتميز الهامل بمناخ غاية في اللطف والجمال .. وقبل الانطلاق تقام احتفالات على أكثر من المعنى الديني ونظرا لطول طريق الحج والشعور بالخوف لأن الرحلة محفوفة بكثير من المخاطر والحجاج كثيرا ما يتعرضون في رحلتهم للاعتداء من قطاع الطرق (فقد كان قطاع الطرق ينظرون إلى الحجاج أنهم غنيمة ساقها الله لهم فتجدهم يتفاخرون من أكثر غنيمة ) وكثيرا منهم يدفع عمره ثمنا لحماية القافلة من بلد إلى بلد ... ونعلم أن الرحلة تتم في شهور عدة ، سواء كان ذلك فوق ظهر الجمل إن كان الحاج ميسور الحال أو بالسير على الأقدام إذا كان ذا عسرة ... وتتم إمارة الحجيج من قوله صلى الله عليه وسلم (إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم ) والحديث يتناول مطلق السفر والأمير عليهم لا بد أن تكون له هيبته وقوته ونفوذه عليهم للسيطرة على الرحلة وبعد الاحتفال يعودون إلى رحالهم وهم في غاية السرور والفرح بما سيمن الله عليهم وفي هذا الباب تتحفنا
ثالثا :الشاعرة الهاملية السيدة اشويحة الزهرة بقصيدة عنوانها قصيدة الحجاج
الله الله يا مــــولاي ركب الحجاج سار اليــوم
خلاو نارهم باحشــاي خلاو خاطري مهمـــوم
من حب صاحب النهاية يا سيدنا اشفيع القــــوم
سهرانة عيني ما تناسهم يا ليتني امشيت أوراهــم
وانكون في البقيع امعاهم وانشوف قبر يا قيـــوم
انت طالبتي وارجايــه وانت طبيب لمسقـــوم
ايزيد شوقي للعدنانــي والقلب طار بلا جنحــان
في سيدنا لما نسانــي ذا عاشقك ما عليه اللــوم
والنار لاهبة دخلانــي والقلب حاسو محطــوم
امشوقة لسيدي لمجــد يا راحتي انت محمـــد
داوي القلب اللي متنكـد سهران ما يجيني نــوم
يا ليتني بقربك نسعــد وانتم فرضي بالمتمــوم
يا رب انت الجلالــي وانا طلبتك تقبلهالــي
وانزور النبي والآلــي يبرى الضر اللي مكتــوم
وانشوف صاحب المعالي من شوفت قلبي محــروم
يا رب تقبل ذي الطلبـة وانصيب راحتي في الكعبة
وانزور سيدي مولى طيبة يا قوتي انهار الشـــوم
يشفع فينا يوم القلبـــة عاري عليك يا معلـــوم
من جاب شعر باقي ينجى عند الرسول يلقى الملجـأ
يوم الحساب باحسن درجة يوم العرق بحر نعــوم
يوم الصراط يوم الهرجة لا حد يدري بالمقســوم
محال ما ننساشي بـلادي شريفة من عشاق الهادي
الهامل وطني بر اسيادي جدي الوالي بن قســوم
صلوا عليه محمــادي ياسيدنا شفيع القـــوم
نختم كلامي بالبسمالـة سبحان صاحب الجلالـة
صلوا على مولى الرسالة قد اسحاب وقد اغيـوم
قد الصلاح والبدالــة عدد ليام والنجــــوم
===========
ترجمة الشاعرة السيدة اشويحة الزهرة
هي الزهرة بنت بوديسة بن على بن شويحة ، ولدت في قرية الهامل سنة 1950 أبوها الإمام بوديسة اشويحة كان إماما بالمسجد العتيق بقرية الهامل مدة 56 سنة نشأ في تعليم القرآن فكان خلقه القرآن وقضى خمسين عاما يؤم الناس ويعلم القرآن ويدرس الفقه فكان بحق إماما فقيها وخطيبا .
أما والدتها فهي لدمية بوعدي بنت محمد بن بلقاسم بن العباس ولدت في عنابة ، توفي والديها وهي صبية في الخامسة من عمرها فاحضرها عمها إلى قرية الهامل فتربت في الزاوية في حجر الشيخ الحسن القاسمي . فكانت أول صبية يرعاها الشيخ ، تزوجت وزفت إلى زوجها من الزاوية ، وهي امرأة صالحة . تشتهر بالعفة والسترة وكانت نعم الزوجة للإمام شويحة بوديسة .
- الشاعرة الزهرة اشويحة ترعرعت في حضن والديها الكريمين ، تعلمت القرآن عند أبيها حتى بلغت الثانية عشر من عمرها . زاولت دراستها الابتدائية فتعلمت اللغة العربية واللغة الفرنسية في زمن الاستعمار الفرنسي .
- تزوجت في العام 1970 من السيد المجاهد بوزيد حرزلي ابن عيسى بن بوزيد من حملة كتاب الله مارس مهنة التعليم مدة 32 سنة ، فكان هو الآخر من أسرة عرفت بالعلم والقرآن ، فأبوه عيسى بن بوزيد كان يدرس القرآن والفقه بالمسجد العتيق ، ثم انتقل إلى الزاوية .
- وأخوه الإمام سي ساعد حرزلي كان إماما يدرس الفقه ويعلم القرآن بالزاوية أنجبت 5 أولاد و 3 بنات . اثنان من أولادها هما إمامان ..

* من أوائل ما كتبت من الشعر عند وفاة الشيخ سي عبد الحفيظ حيث كتبت قصيدة في رثائه وكانت أغلب قصائدها في مدح النبي صلى الله عليه وسلم ولذلك كانت كثيرا ما تردد في مساجد القرية بمناسبة الأعياد الدينية

- كما كتبت في رثاء العديد من الشخصيات كالشيخ سي مصطفى قاسمي والرئيس الراحل بومدين .
فقصائدها تنوعت بين المجال الديني والاجتماعي والاقتصادي .
- ويعود الفضل في هذه الموهبة إلى الله عز وجل فشعرها موهبة والهام من الله جل وعلا .
وكذلك إلى والديها الكريمين الذين أحسنا تربيتها ، فأبوها كان يعتز بها – رحمه الله – ويعتز بشعرها وقصائدها .
والفضل الأكبر إلى زوجها الذي لم يمنعها من الاستمرار في العطاء الشعري أطال الله في عمره .
عاشت ابنة الهامل وفية لأهلها ولقريتها الهامل ووطنها العزيز الجزائر







رد مع اقتباس
قديم 2011-09-11, 18:52   رقم المشاركة : 357
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

كتاب عن الهامل يذكر فيه شرف اولاد نائل ميلاد كتاب الكتروني جديد بعنوان : حجاج الهامل بين الأسطورة والحقيقة


في انتظار ميلاد كتاب الكتروني جديد ، جدير بالقراءة .

دراسة عمرانية لسكان الهامل من نهاية القرن الرابع عشر ميلادي وبداية القرن الخامس عشر ميلادي حوالي سبع قرون لإظهار الجوانب التاريخية للقرية
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (احفظوا أنسابكم كي تصلوا أرحامكم )
وقال : (الناس مأمونون على أنسابهم )




و هذا الكتاب للاعتزاز والافتخار بالنسب الشريف
ولا يعتبر الانتساب الى آل البيت إلا زيادة تكليف بعد تشريف
فمن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه

وهو التفاتة طيبة حفاظا على الأمانة التاريخية ، ذلك أننا ننتسب إلى خير البرية وهو أشرف انتساب وأرفع انتماء …

الأشراف
وكيد الآخرين
===
الإهداء
إلى أبناء سيدي عبد الرحيم بن عبد الله بن سيدي بوزيد جميعا .
إلى كل أولئك الصالحين
إلى كل من علّمني حرفا

إلى كل الغيورين المعتدلين
إلى كل أبناء عرش الهامل صغيرا وكبيرا
إلى والدي العزيزين واخوتي وأولادي
إلى أبنائي الطلبة الكرام
* إلى كل هؤلاء أهدي هذه الصفحات المتواضعة *

الهامل يوم الثلاثاء: 23 رمضان 1434هـ
الموافق لـ:23 أوت 2011 م

===
الفهرس
الباب الأول : مفاهيم لا بد منها لرسم الهوية الهاملية :
الهامل في الأقطار بلادي ومسكني.
فوائد توت الهامل و قصة حجاج الهامل
معنى الشرف .
نسب البوازيد الأشراف .
من هم البوازيد ؟
قصيدة العقد النضيد في مناقب الأشراف البوازيد
ركب الحجاج سار اليوم :
توطئة
أولاً : طرق الحج
ثانيا :قافلة الحج الهاملية
ثالثا : الشاعرة الهاملية السيدة اشويحة الزهرة بقصيدة عنوانها قصيدة الحجاج
رابعا :بيت الكعبة
خامسا :قصيدة نفح المواسم
الباب الثاني :
مقدمة
أولا : الذاكرة الجماعية والحنين للماضي
ثانيا : بداية تعمير الهامل وبوسعادة
ثالثا :الطبيعة المعمارية للمنطقة
رابعا :مؤسسي الهامل وبوسعادة بعد قوم البدارنة
أ- قدوم حجاج الهامل .
ب- قدوم الشيخ سيدي سليمان بن ربيعة .
جـ - قدوم الشيخ سيدي ثامر .
خامسا : أ-الخيمة الحمراء لحجاج الهامل .
ب-أولاد نائل من أكبر أعراش الوطن .
الباب الثالث :
= قصيدة فخر واعتزاز وابلاد الصالحين
=
=
=
=
=
=
=
=
=
=
===


الباب الأول :
مفاهيم لا بد منها لرسم الهوية الهاملية :
الهامل في الأقطار بلادي ومسكني.
فوائد توت الهامل و قصة حجاج الهامل
معلومات في غاية من الأهمية من الناحيتين العلمية والتاريخية.. بأسلوب أكثر طعما هو بمذاق توت الهامل ، وعذوبة ماء عين التوتة..
مقدمة :
التوت هو نبات على هيئة أشجار كبيرة وأفرعها كثيرة وهو نوعان، التوت الابيض الذي تؤكل ثماره وتتغذى على أوراقه دودة القز وتكون أزهاره ذات لون اصفر مائل الى الاخضرار وأوراق كثة والنوع الثاني التوت الاسمر او البنفجسي واشجاره اقل حجماً ونمواً من اشجار التوت الابيض.
يعرف التوت بعدة اسماء مثل الفرصاد والفشكل والغلام.

ويعرف علمياً باسم: Morus alba

الجزء المستخدم :من شجرة التوت الثمار الطرية الطازجة ذات الطعم الحلو والازهار والاوراق الطازجة.
المكونات الكيميائية لثمار التوت وأوراقه:
تحتوي الثمار على أحماض التمار (Fruit acids) واهمها حمض الماليك وحمض الليمون، وتحتوي أيضاً على سكروز وعلى بكتين وحمض الاسكوربيك وفلافو نيدات وأهمها المركب روتين، كما تحتوي الثمار على بروتين ومواد دهنية وكالسيوم وحديد ونحاس وكوبلت وكبريت وبوتاسيوم وفوسفور ومنجنيز وكلور وفيتامينات أ، ج وحمض كهرماني ومواد عفصية. أما الأوراق فتحتوي على فلانونيدات من أهم مركباته الروتين ولكن بنسبة أعلى مما هو في الثمار.
ماذ قال عنه الطب القديم؟
لقد وجدت ثمار التوت في مقابر هواره واستعملها الفراعنة كغذاء وضمن الوصفات العلاجية. ويسمى التوت باللغة الفرعونية "الخوت" واللفظ قريب جداً من العربية.. وقد استخدم الفراعنة عصير التوت شراباً لعلاج حالات البلهارسيا وحرقان المعدة ولعلاج حالات الكحة والسعال الديكي.
وقد قال ابن سينا في التوت "التوت صنفان احدهما الفرصاد الحلو والاخر هو المر الذي يعرف بالشامي وعصارته قابضة خصوصاً اذا طبخت ويمنع سيلان المواد الى الاعضاء واذا طبخ ورقة مع ورق العنب وورق التين الاسود بماء المطر سود الشعر. ينفع القروح الخبيثة ليحفظها وعصارته تنفع ايضاً بثور الفم".
اما ابن البيطار فقال "التوت صنفان احدهما الفرصاد وله سائر احوال التين، ولكن دونه اما المر الذي يعرف بالشامي فالحلو منه حار رطب والحامض الشامي هو البرد والرطوبة والحامض يحبس أورام الحلق والفم وورقه نافع للذبحة وهورديىء للمعدة".
اما داود الانطاكي فقد قال في تذكرته "التوت يصلح الكبد ويربي شحما ويزيد فساد الطحال ويطفئ اللهيب والعطش ويفتح الشهوة والسدد وينفع أورام الحلق واللثة والجدري والحصبة والسعال خصوصاً شراباً، يبرئ القروح وحروق النار طلاء.. أوقية ونصف من عصارة ورقه تخلص من السموم شراباً.. وثمرته بالخل تبرىء من الشرى والشقوق ومع ورق الخوخ اخرج الدود حياً عن تجربة".

ماهي محتويات التوت الكيميائية والتي كان لها دور في الطب الحديث؟
تحتوي ثمار التوت على كمية كبيرة من الاملاح المعدنية مثل الفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والحديد والنحاس والمنجنيز والكبريت والكلور، وبذلك فهو مصدر ممتاز للأملاح المعدنية. كما يحتوي فيتامينات مثل أ، ب، ج بالاضافة الى البروتين والمواد الدهنية والسكرية وحمض الليمون وتبلغ القيمة الحرارية لكل 100جم من التوت حوالي 7.5سعرات، وبذلك يعتبر تناول التوت مفيداً جداً في حالات فقر الدم والحلق واللثة.
وماذا قال عنه الطب الحديث؟
- يعتبر التوت مفيداً جداً في حالات فقر الدم وأورام الحلق واللثة، وله تأثيرات فعالة في خفض درجة الحرارة وفي حالات الحميات والحصبة، كما انه يفيد في حالات العطش، ويستخدم عصير التوت في المجال الطبي لاضافته مع الأدوية بغرض التلوين وتحسين الطعم. وقد اتضح في السنوات الأخيرة ان جذور التوت لها خواص مسهلة للمعدة والأمعاء وطاردة للديدان، كما ان آخر الدراسات العلمية تؤكد ان للتوت تأثيرا هرمونيا ذكريا وهو بذلك يعتبر مفيداً لحالات الضعف الجنسي ويعمل أيضاً على خفض نسبة السكر في الدم والبول وهو بذلك مفيد لحالات ارتفاع نسبة السكر في الدم وأمراض الكبد وحالات السعال والحصبة.
وهناك استعمالات داخلية وأخرى خارجية..
الاستعمالات الداخلية:
- يستخدم عصير التوت كغرغرة وشراب ثلاث مرات في اليوم لحالات الحميات والتهاب الحنجرة والحصبة.
- يشرب مغلي جذور التوت بمعدل كوب واحد يومياً على الريق صباحاً، وذلك لعلاج حالات الاسهال وطرد الديدان المعوية.
- يستخدم مغلي الازهار والأوراق الطازجة وأيضاً تؤكل الثمار طازجة لتأثيرها المطهر، وذلك لعلاج التهابات الفم والأمعاء والاضطرابات الهضمية.
- تؤكل الثمار طازجة وتشرب أيضاً كعصير ثلاث مرات يومياً لعلاج الضعف الجنسي ومرض السكر.

الاستعمالات الخارجية:
يستخدم التوت الطازج بعد هرسه على هيئة قناع للوجه لمدة ما بين 20إلى 30دقيقة ثم يزال بعد ذلك بالماء الفاتر ويغسل الوجه بماء الورد وتكرر هذه العملية مرتين أسبوعياً، أي كل ثلاثة أيام. هذه الوصفة لعلاج حب الشباب وتطهير وتنعيم البشرة. قامت كثير من المصانع بتحضير عصير التوت المركز الذي يستخدم على نطاق واسع وبالأخص في شهر رمضان المبارك وهو من العصيرات المفضلة لدى الشباب والأطفال.
ويحتوي التوت على فيتامينات ( آ ) و ( ب1 ) و (ث) . فهو مقوي - مرطب - مطهر - ملين - ويستعمل ضد الوهن النفسي والنزيف والأمساك والتهاب الأمعاء وعلل الصدر، يفيد التوت الشامي المصابين بفقر الدم وضعف الكبد والسعال والحصبه والجدري وأورام الحلق واللثه ويخفف الحراره والعطش.
وقال خبراء التغذية في الاجتماع السنوي لجمعية الفسيولوجيا الأمريكية، أن التوت الأحمر بالذات، يحتوي على خليط من المركبات الكيميائية المفيدة مثل "فلافونويد" و"بوليفينول" بالإضافة إلى مركبات "آنثوسيانين" التي تعطي الثمار لونها الأحمر أو الأرجواني أو الأزرق ، وتعتبر مضادات قوية للأكسدة وتتمتع بخصائص مضادة للالتهاب والتقرحات والفيروسات والسرطان.
ووجد الباحثون في جامعة انديانا الأميركية، بعد دراسة فوائد ثلاثة أنواع من التوت هي إلدربيري ، شوكيبيري، وبيلبيري، أن خلاصات توت "شوكيبيري وبيلبيري" سببت ارتخاء الشرايين التاجية للقلب، بينما قللت التراكيز العالية من شوكيبيري تعرض الشرايين لعمليات الأكسدة وحمتها من التلف، فيما قدم النوعان الآخران حماية جزئية.
وأرجع الباحثون هذه الآثار الصحية الإيجابية ، إلى قدرة هذه الأنواع من الثمار على تحفيز انطلاق مادة أوكسيد النيتريك في الشرايين التاجية، حيث تساعد هذه المادة في المحافظة على النشاط الشرياني وضغط الدم ومنع تشكل الخثرات الدموية.
وقد عرفت الآثار الصحية للتوت منذ عهد أبوقراط، حيث استخدمت كمضادات للالتهاب والروماتيزم ومدرات للبول ومواد ملينة للأمعاء، إلى جانب استخدامها كعلاجات لأمراض الدزنطاريا (الزحار) واضطرابات المعدة ومرض الأسقربوط والمشكلات البولية
الدكتور مصطفى دحية يتحدث عن شجرة التّوت :

ورد في عديد المصادر، أنّ آدم وحوّاء لمّا عصيا ربّهما فأكلا من الشّجرة التي نهاهما عنها، بدت لهما سوءاتهما فهداهما الله إلى ورق شجر التّوت حيث طفقا يخصفان عليهما منه. وبدون التعمّق في معاني القصّة وتفاصيلها، والرّوايات المختلفة التي خاضت فيها، فإنّ ثمّة شبه إجماع على أنّ المراد بورق الجنّة التّوت.
أوردت هذه التّوطئة وفي ذهني تلك القصّة التي يذكرها الكثير من النّاس في معرض الحديث عن ملابسات تأسيس بلدة الهامل وكيف أنّ المؤسّسين ألقوا عصا التّرحال في مكان ما ثم ناموا، فإذا عصيّهم تتحوّل بقدرة قادر إلى أشجار وارفة الظّلال يتدفّق تحت أصولها ماء سائغ للشّاربين. وتقول الرّواية أنّ أحد المؤسّسين رمى عصاه باتجاه بلدة سيدي بوزيد فنبتت شجرة توت.
إنّ كلّ ذلك جعلني أطرح تساؤلات من قبيل:
هل من المصادفة ورود شجرة التّوت في كلتا الرّوايتين؟
ولماذا شجرة التّوت وليس شجرة أخرى؟
هل هناك دلالة رمزية لقصّة التّوت؟
ولو شئت لاستطردت في الحديث عن توتة (( بن قدور)) وما ينسب إليها من قدرات خارقة ومن سوء حلّ بمن قطعها أو أوقد حطبها، وهي من جملة أشجار عين التّوتة وليست بعيدة كثيرا عنها.
إنّني في انتظار مساهمات الأخوات والإخوة، ليس للحديث عن صدق أو عدم صدق رواية تأسيس الهامل، ولكن لإثراء كلّ متعلّقات الرّواية التّوتية حتّى نؤسّس في ما يأتي لحديث علمي هادئ عن نباتات الهامل والمناطق المجاورة له.
التوت وأشجاره الوارفة الظلال، الطيبة النبات.. لا أدري إن كان مؤسسو الهامل قد اختاروا نوعية الأشجار التي نبتت إثر نزولهم بالمكان،أم أنها إرادة الله هي التي تدخلت، وجعلتها أشجار توت تغطي المكان، وتضفي عليه سحرا وجمالا..
ويتمم د. مصطفى دحية الحديث السّابق يقول ، ذكر لي من أثق في روايته أنّ السيد اخليف جدّ السيد اخليف اشويحة هو من نقل بعضا من أغصان شجر عين التّوتة وغرسه أمام واجهة زاوية الهامل فأعطت أكلها بإذن ربّها، ولا أساس لما يتداول من أنّ شجر التّوت لا ينتج أشجارا أخرى. وللعلم، فثمّة أشجار أخرى ، نبتت في مناطق أخرى من الهامل، انطلاقا من أغصان مبرعمة أو من بذور.
وقد سمحت لي فرصة القيام ببحث عن أوراق توت الهامل، فتبيّن لنا أنّه بالإمكان تصنيع موادّ أولية تدخل في صناعة الغراء. وفي بحث آخر، وجدنا أن للزيوت الطيارة لأوراق توت الهامل خصائص قاتلة لبعض أنواع الجراثيم المرضية.
وبهذا، تكمّل فوائد توت الهامل فوائد ماء عين التّوتة المتواتر أنّه يخفّض د رجة حرارة المحمومين. فلله درّ من قال:
الهامل في الأقطار بلادي ومسكني.
===
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيآت أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، و ابدأ كلامي بقول سيد البشر صلى الله عليه وسلم يقول (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه ) .و كثر الخلط والهرج والمرج في نسب الأشراف فكل شخص يريد الدخول في هذا النسب الشريف ، يقول الله تعالى : (إنما يريد الله ليذهب عليكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )فالنسب الشريف هو الذروة والسناء ، وهو المجد والعلا ، وإذا كان غيرنا حرموا من هذا النسب المبارك ، فإن لهم الإسلام والعمل بما فيه شرف يعلو بهم في الدنيا والآخرة .والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لأهله لا يأتيني الناس بأعمالهم وتأتون بأنسابكم) مصداقا لقوله تعالى : (إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) إنني أريد من الأشراف عملا يضاف إلى نسبهم ليرتقي بهم إلى الدرجات العلا .
وإذا حافظنا على انتمائنا ونسبنا وذلك بالعلم والعمل الصالح . فمعناه أننا حافظنا على ديننا (الإسلام ) حافظنا على قيمنا ومبادئنا وعقيدتنا السمحاء .
إن الوفاء للأجداد لا يتمثل فقط في الحفاظ على النسب ، وإن كان لا بد منه ، ولكنه كذلك يتمثل في الحفاظ على هذا الدين القيم ، يتمثل في حمل الشعلة التي هي النور و الهداية وتبليغها للناس ، وأن نكون القدوة للآخرين للإسراع في تطبيقها ، وحتى يكون نسب مصحوب بعمل .
فإذا كانت الأمم الإسلامية وغير الإسلامية ترى في العرب أنهم حملة رسالة ضخمة وينظرون إليهم نظرة حب واحترام ، فعلى العرب كافة أن ينظروا إلى آل البيت ذوي الأصل الكريم والنسب الشريف النظرة اللائقة بهم لأنهم السبب الأول في دعوة الناس إلى التوحيد ، وهم أصحاب الوحي المنزل من السماء . وهم أهل البيت الأول الذي شع منه نور الإسلام .
أما بعد ، أيها الأشراف لقد استطاع الآخرون أن ينفذوا إلى نسبنا لتدميره ويدس في أصلنا لإفساد عقيدتنا وضرب بعضنا البعض فهو تدمير لأسرنا والواقع أكبر شاهد يمكن الاستدلال به على ما نقول ..
وحديثنا أيها الأشراف عن :
1- معنى الشرف .
2- نسب البوازيد الأشراف .
3- من هم البوازيد ؟

1- معنى الشرف .
1 الأول :
شرف المنزلة والمكانة وعلو القدر كما قال عليه الصلاة والسلام عن اليهود (كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ) هذا النوع من الشرف معرض للزوال ، معرض للانهيار والسقوط قبل موت صاحبه . هذا النوع من الشرف ليس موضوع حديثنا .
2 الثاني :
₋شرف التقى والعمل الصالح والخلق الكريم ، وهذا الشرف أعلى من الأول والقرآن الكريم يقول : (إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وربما بعد التقى فجور وعصيان لشواهد كثيرة لا داعي لذكرها (ولو أن ذلك قليل الحدوث ) وهذا أيضا ليس موضوع حديثنا .
3 الثالث :
₋شرف النسب وهو الأعلى لأنه من نور محمد ولأنه يصحبه تقوى وصلاح . ولا يزول مهما كانت صفة صاحبه ، فهو شرف باق في الدم واللحم وهذا هو بيت القصيد من حديثنا .
2- من هو الشريف أو من هم الأشراف ؟
فالأشراف هم الذين ينتسبون إلى الإمامين السيدين السبطين الحسن والحسين لا غير .
فلا يعد الشريف شريفا نسبا إلا من كان أصله أو كانت نسبته إلى أحد الرجلين الكريمين الحسن أوالحسين عليهما السلام . فلا شرف نسب فوق الأرض أصلا غير الذي ذكرناه .
قول النبي صلى الله عليه وسلم ( كل ولد أب فإن نسبتهم لأبيهم ما خلا ولدا فاطمة فإني أنا أبوهما ) – ويقول علي رضي الله عنه في محمد بن الحنفية : إنه ابني ، أما الحسن والحسين فانهما ابنا الرسول )
وقال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لقومه من بني عدي ( والله ما أدركنا الفضل في الدنيا إلا بمحمد ، ولا نرجو من الآخرة وثوابها إلا بمحمد فهو شرفنا وقومه أشرف العرب ثم الأقرب فالأقرب ) . هذا عن قومه (أي قوم النبي ) فكيف بنسله وفرعه
ثم ان الله سبحانه وتعالى جعل ذرية كل من صلبه وجعل ذرية محمد صلى الله عليه وسلم من صلب علي بن أبي طالب . أو كما قال عليه الصلاة والسلام قال أحدهم ¹ (وهو الولي الصالح بوزيد بن الحاج أبي القاسم رحمه الله ) من الذين أكملوا بعض فروع الشجرة ₋ شجرة النسب :
الحمد لله الذي شرف جد الأشراف وجعله أصل الكائنات ، وشرف ذريته بشرفه وفضلهم على المخلوقات ، فهم من نوره ، ونوره من خالق الارض والسماوات ، وطهرهم من النقائص الطباعية والآفات ، وتولى تطهيرهم بنفسه فأذهب الرجس عنهم كما صرحت به الآيات وجعلهم أمانا للأرض وساكنيها من الخسف والمسخ وسائر العقوبات .
2- نسب البوازيد الأشراف .
البوازيد هم الأشراف الذين ينتسبون إلى الولي الصالح سيدي بوزيد بن علي الذي ينتهي نسبه إلى السيد السبط الحسن بن علي بن أبي طالب وإبن فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويسمون بالبوازيد باسم جدهم الكبير المذكور سيدي بوزيد بن علي رضي الله عنهما .
وأصبحوا بطول الزمن من حوالي سبعة قرون تقريبا منقسمين إلى عدة قبائل وعشائر ومجموعات وأسر كثيرة في المدن والقرى ، بل بعضها كونت قرى بنفسها بالهامل ببوسعادة والدوسن ₋والعامري (لغروس ) وفوغالة بولاية بسكرة .
وكل هذه التي كانت قرى في الماضي هي الآن مدن صغيرة ، هذا عدا القرية الأم التي تحمل اسم صاحبها (سيدي بوزيد ) .
وأما بقية القبائل والعشائر والأسر الأخرى الكثيرة هي منتشرة عبر مختلف أنحاء المغرب العربي وآفاقه وأكثر هذه القبائل والعشائر والأسر انتشارا ₋في الجزائر₋ لا سيما في المغرب عدا الذين نفتهم فرنسا وذلك بسبب الثورة التي قاموا بها (ثورة بني عياش ) أو ثورة البوازيد (العامري ) ، فعلى سبيل المثال الذين نفتهم الى الشرق الجزائري توزعوا عبر المدن والقرى سطيف العلمة زمورة قسنطينة لخروب وادي الزناتي أم البواقي وغيرها .
أما في الغرب على سبيل المثال بعضهم في سيدي بلعباس ونواحيه وفي مختلف مدن الغرب الجزائري وسعيدة ونواحيها الخ ، ونواحي معسكر وغليزان .
وأي قبيلة أو عشيرة أو أسرةمهما ابتعدت إلا أنها تدرك تماما أنها قبيلة أو عشيرة أو أسرة بوزيدية (بوازيد ) يرجع ذلك بسبب الحفاظ على انتمائها ونسبها الشريف .
وجميع القبائل العربية والأمازيغية يحترمون البوازيد ويعظمونهم وذلك عبر القرون لا سيما الغرب الجزائري والمغرب .
والبوازيد قوم أهل كرم وأنفة وسماحة وحياء وخلق كريم أينما كانوا وحيثما حلوا وأصحاب شجاعة أدبية ومادية ، لا يخافون في الله لومة لائم ، ولا يخشون فيه أحدا يكرمون الضيف ويحسنون إليه ويؤثرونه على أنفسهم وأهليهم وذلك طبع في نفوسهم ، كما يحترمون الجوار لا يظلمون ولا يتظلمون ، ويتجاوزون عن الأخطاء لا سيما عندما يطلب منهم ذلك ولكنهم لا يرضون بالضيم والهوان أبدا ، أكثرهم فقراء ولكنهم قانعون بما قسم الله لهم ، سعداء لا تهمهم الدنيا كثيرة وأكبر همهم رضا ربهم ، إنهم يرجون رحمته ويخافون عذابه يجري في دمائهم النور المحمدي الإلهي ، ولذلك لا يصابون بمرض الكلب إطلاقا ، ولأنه أخبث الأمراض كلها .
والبوازيد في ازدياد وتكاثر وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ليلة دخل علي عليه السلام بفاطمة رضي الله عنها : (اللهم أخرج منهما الكثير الطيب )
شاركوا في الثورة التحريرية برجالهم ونسائهم وأموالهم وحتى دوابهم حملت على ظهورها الطعام والشراب والمؤن للجنود والوديان ، فمن رجالهم من استشهد ، ومنهم من سجن وعذب إلى أن لاح في الأفق فجر الاستقلال وضياء الحرية .
3-من هم البوازيد ؟
معرفة علم التاريخ المشتمل على الأنساب من الأمور المطلوبة والمعارف المندوبة لما يترتب عليه من الأحكام الشرعية والمعالم الدينية ومنها التعارف بين الناس حتى لا يعزى احد إلى غير آبائه ولا ينسب إلى غير أجداده والى ذلك الإشارة . قال الله تعالى ((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم )) سورة الحج .
فالتاريخ فهو الأهم لغرس الاعتداد بالنفس والمحبة وصلة الرحم وليس هذا من باب التغني بالماضي والاكتفاء بما تركه لنا السلف بقدر هي عملية إبراز الأسس الأصلية للبناء الحاضر مع الخلف حتى لا يضيع التراث ويهان
- العقد النضيد في نسب البوازيد
يقول افقر العبيد الى عفو مولاه الفتى عبد الله بن احمد بن عبد الرحمان البزيدي .عامله الله بلطفه الخفي .امين .الحمد لله الذي اوجب على الكافة تعظيم ذرية نبيئهم وفرض حبهم على الامة .وطهرهم من الارجاس والادناس وميزهم بأنهم الحائزون لقصب السبق في كل كمال ومضمار واشهد ان لااله الا الله وحده لاشريك له الكريم الغفار .واشهد ان سيدنا محمدا عبده ورسوله النبي المختار صلى الله عليه وعلى اله واصحابه صلاة وسلاما تتعاقبان تعاقب الليل والنهار . ماقطعت براهين علومهم وشرفهم حجج كل مكثار ومهدار .
- اما بعد فقدطلب مني بعض اخواننا الاشراف جمع هذا الكتاب في بيان الاشراف ونسبهم . واني وان كنت لست اهلا لذالك . اجبته لمرامه راجيا من الله جل وعلا أن يوفقنا للصواب باتجاه صاحب المعجزات فالفت هذا الكتاب له في فضل اولاد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيان نسبهم والحث على حبهم والقيام بواجب حقهم والدعاء بالبركة لهم . في النسل الكريم .وبشارته بالجنة لهم والامان ببقائهم وخصوصياتهم الدالة على عظم كرامتهم ومكافات من احسن اليهم والتحذير من بغضهم وسبهم وتفريق كلمتهم فقد روى من حديث الامام احمد الترمذي : من احبني واحب الحسن والحسين واباهما وامهما كان معي في الجنة وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان فاطمة احصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار . وجاء عن علي بن ابي طالب رضي الله تعالى عنه قال شكوت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم حسدا في الناس فقال اما ترضى ان تكون رابع اربعة اول من يدخل الجنة انا وانت والحسن والحسين وازواجنا عن ايماننا وشمائلنا وذريتنا خلف ازواجنا وشيعتنا الى يوم القيامة نحن بنو عبد المطلب سادات اهل الجنة وعدني ربي في اهل بيتي من امر منهم بالتوحيد ولي بالبلاغ الا يعذبهم وقال لفاطمة ان الله غير معذبك ولا ذريتك يوم القيامة وقال سألت ربي ألا يدخل النار أحدا من أهل بيتي فأعطاني ذلك اللهم أنهم عترتي ، اللهم إنهم عترة رسولك فهب مسيئهم لمحسنهم وهبهم لي موهبة لي يوم القيامة ، ياعلي ان الله غفر لك ولذريتك ولأهلك وشيعتك ولمحبي شيعتك يوم القيامة والذي بعثني بالحق لو أخذت بحلقة باب الجنة ما بدأت الا بكم واول من يرد على حوضي اهل بيتي ومن أحبني من امتي واول من اشفع له اهل بيتي الاقرب فاالاقرب ياعلي انا واهل بيتي شجرة في الجنة واغصانها في الدنيا فمن تمسك بها اتخذ الى ربه سبيلا وكل سبب ونسب منقطع يوم القيامة ماعدا سببي ونسبي وكل ولي وعصبة يشهدن الى اولاد فاطمة فانا وليهم وعصبتهم وانا ابوهم . ان الله تعالى جعل ذرية كل نبي في صلبه . وانا اجعل ذريتي في صلب علي ابن ابي طالب واربعة انا لهم شفيع يوم القيامة المكرم لذريتي والقاضي لهم حوائجهم والساعي لهم في امورهم عندما يضطرون اليه والمحب لهم بقلبه ولسانه وحرمت الجنة على من ظلم أهل بيتي وآذاني في عترتي ومن ابغض احدا من اهل بيتي حرمت عليه شفاعتي ياعلي وسالت ربي لهم اثبت قائمهم وان يهدي ضالهم وان يعلم جاهلهم وان يجعلهم كرماء نجباء رحماء ومن اذاهم فعليه لعنة الله ومن اذاهم فقد اذاني ومن اذاني فقد اذى الله تعالى ومن اذى الله تعالى حرم الله عليه الجنة وادخله النار... اهـ . ولنرجع الى مانحن بصدده ليعم النفع به من عسى أن يحتاجه ومن الأولاد والاخوان و حينما وافقت على كتابته بخط جدنا سيدي بوزيد بن علي من أوصافه وولادته وقراءته واعتقاده وسيرته ومذهبه ومدة حياته ان من اوصافه الجميلة مقرون الحاجبين كثيف اللحية ذو حسن وجمال له علامة في طرف جبهته وهي جرح من الخيل بمكة ارض اسلافه شرفها الله وزادها تعظيما وتبجيلا وقد ولد في أول القرن الخامس بعدما مضت منه خمسة عشر عاما من هجرته عليه الصلاة والسلام وقد عاش من العمر نحو المائة وستين عاما ومكث بمكة اربعين عاما ثم انتقل الى زيارة اسلافه بفاس الزاهرة بضريح الكبريت الاحمر مولانا إدريس الأصغر ووالده إدريس الأكبر وقد اخذ العلم من شيخه حجة الله في أرضه ابن العربي الفقيه وعن شيخه حجة الإسلام وقدوة السالكين الإمام الغزالي رضي الله تعالى عنهما ولما قضى الواجب من زيارة أجداده فيما ذكروا استوطن بأهله تهيؤا للرئاسة بمدينة فاس أربعين سنة وهو سلطان بها حتى وقع له تشاجر مع إخوانه وأبناء عمومته الادريسين فخلع لهم ما كلف به من الرياسة . وانتقل بأهله إلى جبل بالمغرب لحديث لاتزال طائفة من أهل المغرب ظاهرين على الحق الى يوم القيامة وكانت وفاته بتلك الارض حسبما اطلعنا عليه وكان من حضر وفاته في ذالك اليوم مايزيد عن سبعة الاف نسمة من العلماء وصلحاء عصره فهنيئا ثم هنيئا لتلك الروضة الشريفة وهنيئا لمن ضمه جواره .وشملته عنايته وانواره وان شط به مزاره جعلنا الله بمحض فضله في جواره الذي لا يضام في هذه الدار وتلك الدار بجاه ماله عند ربه سبحانه من أكيد الذمم وعظيم الحرم وهو القطب الرباني والغوث الصمداني الشريف الحسني سيدي بزيد بن علي بن موسى بن علي ين المهدي بن صفوان بن يسار بن موسى بن عيسى بن سليمان بن عبد الله بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المنثني بن الحسن السبط بن فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي عنهما وقد خلف هذا الغوث أربعة أولاد هم علي وعبد الله ومحمد واحمد فأما علي وعبد الله فقد قبرا بأرض الغزوات بجبل راشد على مسافة عشرين ميلا من ضريح الجد ومحمد قبر بجوار مراكش واحمد قبر بتربة أبيه إزاء ضريحه الشريف وسنذكر ذريتهم كل فرع ينتهي الى اصله وغايته . وتفصيلهم جملة فمنهم فرقة بجوار مراكش يقال لهم أولاد جعفرمن ذرية محمد بن أبي زيد والبعض منهم بواد الصب جوار فاس ومنهم فرقة بأرض القبائل يقال لهم أولاد سيدي عيسى من أولاد احمد بن بوزيد وإخوانهم أولاد احمد بن مقران . وبعضهم بجبل ونوغة يقال لهم أولاد اعنان وبعضهم بجبل باتنة وبعضهم بأرض زكار وبعضهم في زمورة يقال لهم أولاد الفاضل وإخوانهم أولاد شعيب بأرض فليتة وبعضهم في تاجور وبعضهم في بحيرة بني عمران في جبل بني غبرين والبعض يقال لهم تغلب في وطن بني عباس وبعضهم بأرض سويد بازاء الصوامع وبعضم بارض طنجة وبعضهم بارض ياغوت بمعدن الملح وبعضهم في معدن الكبريت . وبعضهم في الارباع يقال لهم اولاد محمد الصالح وبعضهم في بني حنشة و بعضهم بجبل أندات وبعضهم في بني يعلى وبعضهم بازاء البربر وبعضهم في طرابلس وبعضهم في نفطة خط الجريد يقال لهم اولاد اسماعيل واولاد عيسى واولاد رزاق بن شعيب . وبعضهم بارض الشلف يقال لهم أولاد سيدي محمد الهواري واخوانهم اولاد بزيد واولاد عبد اهل الفج وبعضهم في وادي العبرة ويقال لهم أولاد سيدي عبد الوهاب وبعضهم في اليعقوبية بازاء السعيدة وبعضهم في غريس يقال لهم اولاد سيدي العيد وبعضهم في تيطري يقال لهم أولاد سليمان وبعضهم بقرب الزيبان يقال لهم اولاد مزيان وبعضهم في قلعة حماد يقال لهم أولاد سيدي عبد الحليم واخوانهم أولاد قايد وأولاد لقمان وبعضهم في أولاد مقرة يقال لهم أولاد سيدي سعيد وإخوانهم أولاد سيدي بلعباس . وبعضهم في بني يحي اهل وادي الزيتون بجبل مغنية وبعضهم بوادي قير حوز تفيلالت ولهم أولاد محمد بن علي بن بوزيد وبعضهم بأرض الجد من أولاد إسحاق بن علي بن بوزيد وبعضهم بأرض الحراكتة وبعضهم بالجزائر وبعضهم بتونس يقال لهم هواره وإخوانهم أولاد عبد العلى الجميع صرخة واحدة . ( واما سيدي علي بن بوزيد خلف عبد الله وعبد الرحمان وعبد الوهاب وإسحاق ومحمد ) .
( واما سيدي عبد الله بن بوزيد فخلف عبد الرحيم بن عبد الله بن بوزيد فخلف عبد الرحمان وهلال وعثمان ومحمد وبختي وسيدي عبد الرحيم بن عبد الله بن بوزيد فخلف أيوب واحمد وعلي وعبد العزيز وعبد الرحمان فمنهم فرقة في الشلف بازاء الاصنام بارض العطاف يقال لهم أولاد بختي بن عبد الله بن بوزيد واخوانهم اولاد سيدي يحي بن محمد بن عبد الله بن بوزيد وبعضهم بارض الهامل بازاء أبي سعادة يقال لهم اولاد ايوب بن عبد الرحيم بن عبد الله بن ابي زيد وإخوانهم أولاد سيدي احمد بن عبد الرحيم وإخوانهم أولاد عبد الهادي بن ساعد بن محمد بن احمد بن عبد الرحيم بن عبد الله بن بزيد وبعضهم بأرض عزيز من أولاد سيدي بن عيسى بن عبد الرحيم بن محمد بن داود بن الاحسن بن يحي بن محمد بن عبد الله بن بزيد واخوانهم اولاد سيدي محمد بن عيسى بن عبد الرحمان الذين هم في ارض مقام الجد واخوانهم بارض الحناشة بنواحي تلمسان وإخوانهم أولاد سالم أهل العزيز وأما ( ذرية سيدي محمد بن علي بن بزيد وهم اهل الزاب فانه خلف ولده لقمان وهو خلف ولده يونس وهو خلف ولده سيدي حامد وهو خلف ثلاثة أولاد وهم : يحي وأحمد وبزيد فيحي خلف ولده إدريس وهو خلف ثلاثة أولاد وهم محمد وعبد الرحمان وأيوب فأما محمد فخلف ولده سعادة ومحمد الصم وقاسم وسيدي عبد الرحمان خلف البيضات وأولاد صغير وأولاد سيدي مازوز بن علي بن عبد الرحمان بن إدريس وإخوانهم القريرات من أولاد ابراهيم بن عبد الرحمان بن ادريس واخوانهم اولاد سيدي علي بن مازوز وسيدي ايوب بن ادريس خلف ولده إدريس المدفون بكاف الطير وإخوانهم الحمر وسيدي سليمان خلف المغارات وأولاد زيان وأولاد اخويدم القناندة والدبابسية والابكار واخوانهم اولاد رملية وسيدي عبد الجليل خلف ولده مالك وهو خلف ولده الصافي وسيدي بزيد بن حامد بن يونس خلف اولاد ضيف الله واولاد شهبة واولاد الهادف مليكة وأولاد احمد بن حامد بن يونس بن لقمان بن محمد بن علي بن بزيد وسيدي إسحاق بن علي بن بزيد خلف ولده ابراهيم وهو خلف ثلاثة اولاد وهم عبد المالك واسعود خلف ولده إبراهيم واعمر وسيدي احمد خلف ولده عبد الجبار وهو خلف اولاد سيدي علية واولاد الشايب والرقايد وأولاد ضيف الله وأولاد الاعجال والغزالات وأولاد سيدي احمد بن مهدي بن الساسي بن عبد الجبار بن احمد بن ابراهيم بن عامر بن عثمان بن اسحاق بن علي بن بزيد وسيدي إبراهيم بن اسعود خلف السعادات والقباشات والطرش واولاد علي المبارك واولاد عمر بن محمد واولاد الخاثر وأولاد عيشة وأولاد قاقة واولاد عمر بن اسعود بن ابراهيم بن عامر بن عثمان بن اسحاق بن علي بن بزيد . هذا ماوفقنا عليه من بيان اولاد الغوث الاكبر سيدي بزيد بن علي بن موسى بن علي بن مهدي بن صفوان بن يسار بن موسى بن سليمان بن عيسى بن عبد الله بن ادريس الاصغر بن ادريس الاكبر بن عبد الله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبطي بن فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم رضي الله عنها وعن ذريتها الافاضل الكرام . اعلم وفقنا الله وإياك لما فيه رضاه لما توجه نحونا الباي الحاج مصطفى حاكم الايالة الغربية سنة 1316 من ست عشرة من القرن الثالث عشر في شهر صفر بعدما خلت منه خمسة عشرة يوما طلب منا ان نستخرج نسب الجد ليضع لنا طابعه السعيد لأجل الاحترام والمودة لأهل البيت الكرام فأجبناه لذالك لما غابنا حصول النبع لنا بذالك وقد من الله علينا بإكرامه لنا وأفعاله الحسنة معنا وهاهو طابعه إلى الان موضوع بمقام الجد طال الزمن أو قصر . نسال الله تعالى أن يتم لنا ما نحن فيه أمين . ولنرجع الى وفاة الجد رضي الله تعالى عنه كانت وفاته رضي الله عنه صبيحة يوم الخميس السابع عشرمن محرم الحرام عام خمسة وتسعين من القرن السادس بعد أن أدى فريضة الصبح على حالة الكمال ثم اضطجع على جنبه الايمن ودعا بماء من العين التي تحت قبره فشرب منه ثم عاد الى اضطجاعه على حالته الاولى فطلعت روحه الكريمة من ساعته وصعدت الى مقرها الاقدس ولحقت بمحضرها الانفس وحضر جنازته المباركة مالايكاد حصره مايقرب من السبع الاف من العلماء والصلحاء فهنيئا لك الروضة الشريفة المباركة المنورة ماضمته من اعضائه الطيبة جواره كولده احمد وولده اسحاق بن علي بن عبد الرحيم بن عبد الله وايوب ووالده ادريس مشاهير الحسب والنسب جعلنا الله بمحض فضله من اهل جوارهم الذي لايضام في هذه الدار وتلك الداربجاه ماله عند ربه سبحانه من اكيد الذمم وعضيم الحرم امين . وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم. انتهت . قال كاتب النسخة التي نقلت منها تمت بحمد الله وحسن عونه على يد الفقير لربه أسير ذنبه محمد العيد بن الاعجال البزيدي . غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين والمسلمات أمين . في 13 جمادى الثانية عام 1347 هجرية على صاحبها أفضل الصلاة وازكى التحية امين . اهـ . على يد كاتبها عبد ربه اضعف الورى وخديم الفقراء مختاري محمد ابن القاسم بن بولانوار نجل الشيخ المختار الجلالي اخذ الله بيده في الدارين امين . نسختها الى اخينا ومحبنا في الله الصديق المحترم صغيري الحاج عبد الجبار بن السيد احمد ابن رميلة البزيدي صاحب زاوية القصيعات الكائنة ...
قصيدة العقد النضيد في مناقب الأشراف البوازيد

كتب هذه المنظومة الشيخ عاشور بن محمد المدعو كليب الهاملو هي تحوي إثنـين و ثمـانين بيـتا ، و قد فرغ من كتابتها صبيحة يوم الجمعة الثاني و العشرين من شهر محـرم الحرام عام 1314 هجري الموافق لسنة 1893 ميلادي و هذا مقطع من القصيدة :

ولو جمعتـنا بقـعة لتجمعـت لنا الأرض حتى لم يكن للسوى يـد
شمائلنا الحرب الكريمة في الورى وطعم القرى حتى إذا العام أجـرد
تملى جفـان كالجواف ورائـها تعـس قـدور راسـيات تنـضد
علينا دليل الضيف بالليل نـارنا و أمـا نهـار كلـنا يـتفـقـد
لنا في الجود إسمان لا بد منهـما على حسـب الـواعي لمن يتودد
إلى الجود نادوا يا بوازيـد تغنم وللحـرب نادوا يبلازيـد تنجـد
إذا ما فطمنا الطفل حد سلاحه وعـدا على الأعـداء مـا يعتـد
سلوا الأرض عنا إن في كل بقعة لـنا وقـعة أقـوالهـا تـتوعـد
و للـنار مذين بقـتل و غـيره و مقتـولنا ظلـما و نحـن نخـلد
على الجنة العليا بجـاه أصـولنا و لولا الوفـا عشنا إلى حيث نزهد
لنا شيمة حفض الجوار فـجارنا كأنفسـنا فيـما يغيب و يشهـد
و إن طمـع يبدو تغيب كـلنا و إن فـزع يبـدوا لـه نتحشـد
لنا و بنا و منا و فينا و إن تـرد مفاخـرنا حدث عـن البحر يرعد
و حاصل ذكر إن البوازيد كلهم فإمـا شـجاع بالسـلاح مغمـد
و إما كريم يرسو الضيف للقرى و إمـا ملـك سـائـس يتهـدد
و إما همام العصر سلطان و قائد و إمـا تقـي بالتـقـى يتـعبـد
و إما ولي كامل يرشد الـورى و إمـا عليـم للعـلـوم مجـرد
و إما فتى حامـل قـرآن ربـنا و إمـا إمـام و خطيب مصرهـد
و حاصل نسوان البوازيـد عفة و عمل و حسن و الحياء المصرمـد
أولئك سـادتي فجئـني بمثلهم إذا قـام بالسادات يفخر مشهـد
سلام على أشرف أعمدة الثرى ولـولاهم إختل النظـام المنضـد
خصوصا موالينا البوازيد عـائد عليهم جزيـل العود والعود أحمـد


===

ركب الحجاج سار اليوم

توطئة :
الرحلة حركة في الزمان والأمكنة والقلوب، فهي حركة في الزمان بالمفهوم "الأثنوجرافي"، وحركة في المكان لأن هذه هي طبيعة السفر، وحركة في القلوب ولكن كل الرحلات عبر التاريخ تنطوي على دوافع فطرية أو عادات مكتسبة، عدا رحلة الحج والتي يستوعبها أمر إلهي بأداء ركن من أركان الإسلام، بل هي أداء للواجب باعتبارها من الأحكام التكليفية الخمسة، وعلى قدر "الاستغراق" في الفريضة يكون القبول والثواب، وكم هي المشاق التي يعانيها الحاج خاصة في تلك القرون التي تطول فيها الرحلة سنوات، عبر طرق صعبة : الأمن فيها يخضع للمد والجزر طبقاً "لجغرافيا الطريق"، وأحوال الدول والجماعات التي تسيطر وتتحكم.
* فإن رحلة الحج في المنظور الإسلامي تعد تتويجا لحياة الإنسان الروحية، فهو غالبا ما يواجه ذاته على نحو جديد، ويراه مجتمعه في موقع مغاير، ففي المشرق العربي يأخذ لقب "الحاج" بشغاف القلوب، وفي المغرب العربي إذا عاد الحاج إلى موطنه سالماً يحق له ـ قديماً ـ حمل العمامة الحمراء والتسمي "بسيدي الحاج"، وهذا يعني أن رحلة الحج تتجاوز مجرد السفر إلى مكونات ثقافية واجتماعية، تفعيلها يحتاج إلى رصد وتحليل.
* "فرحلة الحج هي التعبير الأمثل عن وحدة المسلمين، وتجسيد يتحرك على الأرض لقوله تعالى : {وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فأعبدون} و تعني "كشف الذات" ولقد سجل مئات الآلاف من الحجاج ـ على أختلاف طوائفهم وأنتماءاتهم وتخصصاتهم ـ ذكرياتهم وأنطباعاتهم، وهذا إنتاج ينبغي الاستعانة به في كتابة التاريخ وفهم الطبائع ودراسة الممالك، ويمكن توظيفه لقديم العصور والمدن وهي تنبض بالحياة والحركة، بل إن القراءة الفقهية للعديد من هذه الرحلات قد ترتاد بالباحث المعاصر مناطق مجهولة في فهم النوازل، وتطوير أدوات الاجتهاد، والنظر إلى أصول التشريع، وعلاقتها بالواقع المعاش، فالفرق شاسع بين قراءة نص ساكن، والتعامل مع حكم يتحرك في دنيا الناس.
ورحلات الحج هنا ينبغي قراءتها من خلال الأفق الواسع الذي يستوعب البيئة والانسان، والإقليم والسكان وهو منهج سبق أن اعتمده ـ عن وعي ـ "المقدسى" في كتابه "أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، وسرت روحه في الرحلات الإسلامية نحو البيت الحرام لتعكس العناصر الحضارية والمادية والمعنوية، وتصف أحوال الناس وأقطارهم ، والمدن وخصائصها، والمناسك والشعائر، ومجمل عادات الكبراء، والفقهاء والرؤساء، والعامة، وأصحاب المهن والطوائف، والصعاليك والعيارين. وهو منهج ينفرد بقدرتة على النفاذ إلى التفاصيل، وتحريك الجزيئات لترسم الصورة الصادقة للحياة والأحياء.



أولاً : طرق الحج :
ويقصد بها نقطة البداية وهي مركز التجميع ومحطة النهاية وهي والوصول إلى الأماكن المقدسة. و أهم طرق الحج من خلال رحلة ابن جبير ورحلة ابن بطوطه :
طريق مصر هو طريق الحج الوحيد إلى مكة لفترة زمنية طويلة يقول القريزي في خططه "إن حجاج مصر والمغرب أقاموا زيادة على مائتي سنة لا يتوجهون إلى مكة إلا من صحراء عيذاب"، وكان الحجاج كما وصف ابن جبير مارين بالعديد من المدن والقرى ويتزودون بما يحتاجون إليه حيث تحمل على ظهور الإبل حيث يمكن استخدام غيرها من وسائل النقل عبر الفيافي المقفرة التي تقل فيها المياه،
وعيذاب بمصر صحراء لا نبات فيها وكل ما فيها مجلوب حتى الماء. وأهل عيذاب كانوا أقرب إلى الوحش منهم إلى الإنس ـ على حد تعبير المقريزي ـ ويسمون "البجاة" وقد أغلظ في وصفهم "ابن جبير" بقوله "إن هذه الفرقة من السودان المذكورين فرقة أضل من الأنعام سبيلا، وأقل عقولا ولا دين لهم سوى كلمة التوحيد، التي ينطقون بها إظهارا للإسلام، ووراء ذلك من مذاهبهم الفاسدة، وسيرتهم ما لا يرضى ولا يحل، ورجالهم ونسائهم يتصرفون عراة إلا خرقا يسترون بها عوراتهم، وأكثرهم لا يسترون، وبالجملة فهم لا أخلاق لهم، ولا جناح على لاعنهم"، وبعد وصول الحجاج إلى عيذاب كانوا ينتظرون أياما صعبة لعدم توفر الغذاء الضروري لحياة الإنسان، وإضافة إلى سوء أحوال الطقس، والطبيعة القاسية في هذا المرفأ، فهو كما وصفه ابن جبير "كل شيء فيه مجلوب حتى الماء، والعطش أشهى إلى النفس منه، فأقمنا بين هواء يذيب الأجسام، وماء يشغل المعدة عن أشتهاء الطعام،... فهي ماء زعاق، وجو كله لهب، فالحلول بها من أعظم المكاره التي حف بها السبيل إلى البيت العتيق،... وما أعظم أجور الحجاج على ما يكابدونه لا سيما في تلك البلدة الملعونة، وقد وصفت هذه المدينة في الخيال الشعبي بأن النبي سليمان بن داود عليه السلام جعلها "سجنا للعفاريت".
وكانت جَدّة على شاطىء البحر قرية أكثر بيوتها أخصاص، وفيه فنادق مبنية بالطين أو الحجارة، كان ينزل الحجاج فيها، وبعضهم ينزل ضيوفاً على قائد جدة، وكان نائبا عن أمير مكة، ويسىء "ابن جبير" الظن بأهل جدة ويصفهم بالاستغلال، ويفتى بحرمة ما يأخذونه من الحجاج، يستوي في ذلك الأفراد والحكام. ويصف معاناة الحجاج حتى يسمح لهم بالوصول إلى "القرين" حيث يحرم الحجاج بالعمرة ويأخدون طريقهم إلى الحرم، وهم يلبون من كل مكان وتبدأ الرحلة الروحية التي تزول في رحابها كل معاناة ويصف ابن جبير الليلة التي يقضيها الحجاج في القرين بقوله : فيالها من ليلة، فهي عروس ليالي العمر، وبكر بنات الدهر، ثم يصل الركب إلى الحرم حيث الكعبة الشريفة، والتي يصفها ابن جبير بأنها "عروس مجلوة مزفوفة إلى جنة الرضوان، محفوفة بوفود الرحمن، وتبدأ الرحلة المباركة حتى نهاية المناسك.


ثانيا : قافلة الحج الهاملية :
أوقاف أهل الشرفة قديما في الهامل تصرف على أعراش المناطق المجاورة (أولاد نائل) في الرحلة إلى الحج إلى بيت الله الحرام والله أعلم فالهامل كانت نقطة البداية في الطريق ، فتبدأ الرحلة وتنطلق من مسجد الحجاج سابقا بالهامل لتأمين الرحلة الجماعية وكانت لقافلة الحج في هذه العملية أهمية كبيرة ، لأنها تفضي إلى متاعب يواجهها الحجاج ، علما أن طريق الهامل قليل المخاطر عذب الماء كثير البساتين وتتميز الهامل بمناخ غاية في اللطف والجمال .. وقبل الانطلاق تقام احتفالات على أكثر من المعنى الديني ونظرا لطول طريق الحج والشعور بالخوف لأن الرحلة محفوفة بكثير من المخاطر والحجاج كثيرا ما يتعرضون في رحلتهم للاعتداء من قطاع الطرق (فقد كان قطاع الطرق ينظرون إلى الحجاج أنهم غنيمة ساقها الله لهم فتجدهم يتفاخرون من أكثر غنيمة ) وكثيرا منهم يدفع عمره ثمنا لحماية القافلة من بلد إلى بلد ... ونعلم أن الرحلة تتم في شهور عدة ، سواء كان ذلك فوق ظهر الجمل إن كان الحاج ميسور الحال أو بالسير على الأقدام إذا كان ذا عسرة ... وتتم إمارة الحجيج من قوله صلى الله عليه وسلم (إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم ) والحديث يتناول مطلق السفر والأمير عليهم لا بد أن تكون له هيبته وقوته ونفوذه عليهم للسيطرة على الرحلة وبعد الاحتفال يعودون إلى رحالهم وهم في غاية السرور والفرح بما سيمن الله عليهم وفي هذا الباب تتحفنا
ثالثا :الشاعرة الهاملية السيدة اشويحة الزهرة بقصيدة عنوانها قصيدة الحجاج
الله الله يا مــــولاي ركب الحجاج سار اليــوم
خلاو نارهم باحشــاي خلاو خاطري مهمـــوم
من حب صاحب النهاية يا سيدنا اشفيع القــــوم
سهرانة عيني ما تناسهم يا ليتني امشيت أوراهــم
وانكون في البقيع امعاهم وانشوف قبر يا قيـــوم
انت طالبتي وارجايــه وانت طبيب لمسقـــوم
ايزيد شوقي للعدنانــي والقلب طار بلا جنحــان
في سيدنا لما نسانــي ذا عاشقك ما عليه اللــوم
والنار لاهبة دخلانــي والقلب حاسو محطــوم
امشوقة لسيدي لمجــد يا راحتي انت محمـــد
داوي القلب اللي متنكـد سهران ما يجيني نــوم
يا ليتني بقربك نسعــد وانتم فرضي بالمتمــوم
يا رب انت الجلالــي وانا طلبتك تقبلهالــي
وانزور النبي والآلــي يبرى الضر اللي مكتــوم
وانشوف صاحب المعالي من شوفت قلبي محــروم
يا رب تقبل ذي الطلبـة وانصيب راحتي في الكعبة
وانزور سيدي مولى طيبة يا قوتي انهار الشـــوم
يشفع فينا يوم القلبـــة عاري عليك يا معلـــوم
من جاب شعر باقي ينجى عند الرسول يلقى الملجـأ
يوم الحساب باحسن درجة يوم العرق بحر نعــوم
يوم الصراط يوم الهرجة لا حد يدري بالمقســوم
محال ما ننساشي بـلادي شريفة من عشاق الهادي
الهامل وطني بر اسيادي جدي الوالي بن قســوم
صلوا عليه محمــادي ياسيدنا شفيع القـــوم
نختم كلامي بالبسمالـة سبحان صاحب الجلالـة
صلوا على مولى الرسالة قد اسحاب وقد اغيـوم
قد الصلاح والبدالــة عدد ليام والنجــــوم
===========
ترجمة الشاعرة السيدة اشويحة الزهرة
هي الزهرة بنت بوديسة بن على بن شويحة ، ولدت في قرية الهامل سنة 1950 أبوها الإمام بوديسة اشويحة كان إماما بالمسجد العتيق بقرية الهامل مدة 56 سنة نشأ في تعليم القرآن فكان خلقه القرآن وقضى خمسين عاما يؤم الناس ويعلم القرآن ويدرس الفقه فكان بحق إماما فقيها وخطيبا .
أما والدتها فهي لدمية بوعدي بنت محمد بن بلقاسم بن العباس ولدت في عنابة ، توفي والديها وهي صبية في الخامسة من عمرها فاحضرها عمها إلى قرية الهامل فتربت في الزاوية في حجر الشيخ الحسن القاسمي . فكانت أول صبية يرعاها الشيخ ، تزوجت وزفت إلى زوجها من الزاوية ، وهي امرأة صالحة . تشتهر بالعفة والسترة وكانت نعم الزوجة للإمام شويحة بوديسة .
- الشاعرة الزهرة اشويحة ترعرعت في حضن والديها الكريمين ، تعلمت القرآن عند أبيها حتى بلغت الثانية عشر من عمرها . زاولت دراستها الابتدائية فتعلمت اللغة العربية واللغة الفرنسية في زمن الاستعمار الفرنسي .
- تزوجت في العام 1970 من السيد المجاهد بوزيد حرزلي ابن عيسى بن بوزيد من حملة كتاب الله مارس مهنة التعليم مدة 32 سنة ، فكان هو الآخر من أسرة عرفت بالعلم والقرآن ، فأبوه عيسى بن بوزيد كان يدرس القرآن والفقه بالمسجد العتيق ، ثم انتقل إلى الزاوية .
- وأخوه الإمام سي ساعد حرزلي كان إماما يدرس الفقه ويعلم القرآن بالزاوية أنجبت 5 أولاد و 3 بنات . اثنان من أولادها هما إمامان ..

* من أوائل ما كتبت من الشعر عند وفاة الشيخ سي عبد الحفيظ حيث كتبت قصيدة في رثائه وكانت أغلب قصائدها في مدح النبي صلى الله عليه وسلم ولذلك كانت كثيرا ما تردد في مساجد القرية بمناسبة الأعياد الدينية

- كما كتبت في رثاء العديد من الشخصيات كالشيخ سي مصطفى قاسمي والرئيس الراحل بومدين .
فقصائدها تنوعت بين المجال الديني والاجتماعي والاقتصادي .
- ويعود الفضل في هذه الموهبة إلى الله عز وجل فشعرها موهبة والهام من الله جل وعلا .
وكذلك إلى والديها الكريمين الذين أحسنا تربيتها ، فأبوها كان يعتز بها – رحمه الله – ويعتز بشعرها وقصائدها .
والفضل الأكبر إلى زوجها الذي لم يمنعها من الاستمرار في العطاء الشعري أطال الله في عمره .
عاشت ابنة الهامل وفية لأهلها ولقريتها الهامل ووطنها العزيز الجزائر







رد مع اقتباس
قديم 2011-09-11, 18:53   رقم المشاركة : 358
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

رابعا :بيت الكعبة
بيت القبلة بيت راها عجبتني
وارض الحرة جات بين الجبال
بيت الكبرى هي مكة
والمدينة جار وامقام الرسول
واميهت زمزم فيها اتمتعنا
واقضينا فيها جميع الحاجات
زرنا العرفات صمعة مبنية
ملقى للحجاج فيها يتلقاوا
صلينا صلاة في يوم واحد
هذا وطن الحر وطن الأنبياء
واتحرر بارجال راهم سادات
الله ياربي واتقبل منا
واقبل حجتنا واجميع الحاجات
هذا وطن الحر منوا روحنا
وروحنا للأهالي والوليدات
وافرحنا فرحة والفرح دائم
الله يارب نطلبك طلبة
واطلبتك طلبة لي واقبلها لي
احفظنا جميع واجميع الأمة
أمة محمد كلها اجمعين
اغفر ذنبنا واستر عيبنا
واجعلنا من الناس راه مخلصين
آمين يارب العالمين قول الحاج المختار علواني


خامسا :قصيدة نفح المواسم






الباب الثاني :
مقدمة :
أولا : الذاكرة الجماعية والحنين للماضي:
تشكل الذاكرة الجماعية في المجتمع مجالا خصبا لمجموعة من التفاعلات الرمزية، فهي تختزل مكونات المجتمع، تاريخه، تراثه، تجاربه وعلاقته بالمحيطين الطبيعي والبشري. ورغم أن هذه الذاكرة تتقاطع في خصائصها العامة مع خصائص ذاكرة المجتمعات المحلية المشابهة وخاصة المجاورة لها، فإنها تتميّز بخصوصية محليّة. وقد اشارت الدراسات الانثربولوجية والتاريخية إلى أهمية الصورة التي يكونها الفاعلون الاجتماعيون، حول أنفسهم، بقطع النظر عن درجات (واقعية) تلك الصورة التاريخية. كما أن (الزمن الأسطوري)[15] « فالنسي » Lucette Valensi [1936- ] مثل إحدى أهم خصائص هذه الذاكرة وفق نظرتها إلى العالم الداخلي والخارجي.
يقول الأستاذ والباحث الاجتماعي «شهاب اليحياوي»: فالناس لا ينقطعون عن ماضيهم أي ذاكرتهــم ، عند التحوّل من فضاء إلى آخر مغاير ضمن المدينة أو من فضاء ريفيّ أو تخوميّ إلـى مدينيّ : أي من تمثّل وتصوّر للفضاء ونمط عيش إلى آخر ومن يومي معاش إلى آخر .
فالفضاء العمراني لا زال هو الذاكرة الجماعية ولدراسة تاريخ الهامل يستلزم علينا جهدا كبيرا لعراقته وهذا التاريخ لا يخص الهامل فقط بل يتعدى الى محيطه مثل بوسعادة والعليق واسليم والديس ، فما بناه قوم البدارنة في المنطقة هو دشرة درمل والهامل والعليق ودشرة جبل كردادة ودشرة اسليم ولا ننسى ان قوم البدارنة هم أصحاب النفيخة قبل كل شيء .
ثانيا : بداية تعمير الهامل وبوسعادة :
فالهامل بدأ التعمير فيه قبل بوسعادة بـأربعين سنة حسب الروايات وقد ورد في كتاب تاريخ الجزائر للأستاذ توفيق المدني (......جاء العرب الهلاليون إلى أفريقا بلاد المغرب وانتشروا في القطر الجزائري واغلبهم نزل في تونس والزاب والحضنة وبوسعادة حتى جبال العمور.....وكانت بوسعادة في هذا العهد العربي يتداول حكمها بين الدولتين الأغلبية بتونس والزيانية بتلمسان وهي منزل بعض الطوائف من العرب ومنهل للصادر والوارد.
مكثت بوسعادة على تلك الحالة ردحا من الزمن إلى أن نزل بها أناس من مختلف الجهات ومنهم قبيلة البدا رنة وهم بطن من بني عوف من قبائل سليم فبنوا مداشر قبلة الوادي كما هو معروف باسمهم الآن وتملكوا بالوادي وكان تحت سلطة رجل يدعى بن وهاس كبير قبيلة البدا رنة وقد اشتراه منه سيدي سليمان وسيدي ثامر بعد بناء المسجد كما سيأتي ومنهم قبيلة الصحاري وهم بطن من بطون بني هلال بن عامر،وهكذا توارد الناس على بوسعادة أفرادا و جماعات من مختلف القبائل والنواحي وفي أزمنة متعددة.
وهناك الكثير من المصادر التي تكلمت عن ذلك فنبدأ بكتاب أحد أبنائها الذين أنجبتهم وهو الشيخ خليفة بن الحاج محمد بن الزروق فهو يذكر في كتابه أنها مدينة ظهرت قبل الإسلام
وبقيت بوسعادة بدون بناء يذكر برهة من الزمن ... بعد أن جاء العرب الهلاليون إلى إفريقيا اتخذوا من بوسعادة مكانا لهم ... وفي القرن 8 هـ وقع بأرض المغرب الطاعون الجارف فاهلك ما اهلك ونزل ببوسعادة أناس من مختلف الجهات منها قبيلة البدارنة وهم من بطن بني هلال بن عامر وتولت على بوسعادة أفراد وجماعات إلى أن جاء دور إلى الصالح سيدي سليمان بن عبد الرحمان الملقب ربيعة الشريف العبد الرحيمي البوزيدي الإدريسي الحسيني حيث قام بادوار كبيرة فقد بنى زاوية بالعوينات وشرع في تحفيظ القرآن الكريم ... وكان الناس يأتونه من كل فج عميق وكان من هؤلاء الولي سيدي ثامر الذي قصده سنة 795 هـ في رؤية فطلب منه المكوث عنده فقبل سيدي ثامر فدرس عنده ووصل إلى مرتبة عالية وفي إحدى الأيام اقترح ببناء مسجد لتأدية الصلوات الخمس فيه وصلاة الجمعة فكان ذلك فخرج سيدي سليمان وسيدي ثامر لتعيين المكان فكان اختيارهم على الموضع الذي كان به القصر الذي بناه الروم وهدمه الوندال فشرعوا في بنائه وكان المهتم بأمر بنائه سيدي دهيم لأنه كان يحسن هذه الصنعة وبعد أن أتموه أقاموا حفلا وسموه بمسجد القصر كما سموه بمسجد سيدي ثامر وهو معروف الآن بمسجد النخلة ودعا سيدي سليمان لسيدي ثامر بالبركة قال له " جعل الله عمارة هذا البلد على يديك وبارك الله في أرزاق أولادك وجعل فيهم الدين إلى يوم الدين " كما ألقى سيدي ثامر كلمة على الحاضرين وأطلق على هذه البلدة الطيبة اسم بوسعادة السعيدة تفاؤلا بسعادة سكانها في الحال والاستقبال وطلبا الوليان من الوهاس وهو كبير قبيلة البدارنة على أن يتنازل على الوادي فكان ذلك لعمارته بالبساتين وطلب سيدي ثامر من سيدي سليمان تزويجه من ابنته فقبل وقد سافر سيدي سليمان إلى المشرق للحج وترك ابنه سيدي يحي في ذمته وتوفي هناك وأنجب سيدي ثامر من زوجته الطاهرة ثلاثة أولاد أحميدة وحركات وعتيق وتفرعت الأولاد وصارت أربع فرق أولاد أحميدة وعتيق والقصر والعشايشة*
" ثم بعد مدة قصيرة توسعت بوسعادة الى سبع فرق القصر والعشايشة والزقم وأولاد أحميدة وأولاد عتيق والموامين – دون أن ننسى حارة الشرفاء الذي ينحدر أصلا عائلة منها " 2
*** أما سيدي ثامر فقد تزوج للمرة الثانية بالقروز وأنجب ذرية هناك وتوفي ودفن هناك رحمهم الله جميعا
- 1- خليفة الحاج محمد بن الزروق : مخطوط إرشاد الحائر إلى ما علم من أحوال بوسعادة وأخبار سيدي ثامر
- 2- بن النوي الشابي : التعريف بمدينة بوسعادة – وثيقة تاريخية للمدينة وأحوالها -

لقد عني كثير من المؤرخين بتاريخ المنطقة وشخصياتها ولعل الشيخ أبوالقاسم محمد الحفناوي المعروف بابن عروس بن سيدي إبراهيم الغول وهو ابن المنطقة قد أشار في كتابه المعروف «تعريف الخلف برجال السلف» إلى تاريخ المنطقة وأوضح يقول: على تبجح المتفيقهين الذين لا يقيلون عثار المخطئين وقريتهم في سفح جبل يسمى أبا العرعار من فروع جبل سالات المذكور أكثر مرة في تاريخ العلامة ابن خلدون وهو جبل شامخ كثير السواعد وفيه أثار للأولين وأقربهم إلينا في التاريخ بنو برزال المتنقلون إلى الأندلس، كما ذكره ابن خلدون ومن فروعه جبل القليعة وهو جبل رفيع قمته مربعة وفي سطحها ديار كانت لأحد رؤساء زناتة ثم صارت إلى بعض رؤساء العرب ومنهم قتيل ذئاب في محل الرمل واليراع ويعني بذلك كدية «بانيو» التي اكتشف فيها اليوم عنصر عجيب من صنع قدماء المهندسين.

وقال ابن خلدون: وكان مقامة بينهم سنة يختلف إلى بني برزال بسالات والى قبائل البربر بجبل أوراس يدعوهم جميعا إلى مذهب النكارية إلى أن ارتحل إلى أوراس واستبحر عمران هذا المصر واعتصم به بنو واركلا هؤلاء والكثير من ظواعن زناتة عند غلب الهلاليين اياهم على المواطن واختصاص الاثيج بضواحي القلعة والزاب وما اليها. ولعل بعض هذه الإشارات التاريخية تدل على ما فيه الكفاية على تاريخ المنطقة وامجادها الماضية.
ثالثا :الطبيعة المعمارية للمنطقة :
لقد اشتهرت الهامل و بوسعادة مثل بقية المدن الجزائرية التاريخية بفنون العمارة الإسلامية وشهدت فيها المساجد والبناءان العمرانية نموا ملحوظا بل وبرز من خلال هذا العمران أهمية الروح الإسلامية والطراز الهندسي الفاخر الذي تميزت به مساجد بوسعادة كما هو حال مسجد زاوية الهامل ذي الطراز المعماري الرائع ومسجد النخلة والمسجد العتيق الذي بناه الشيخ العالم سيدي ثامر. وقد استعمل البناءون المحليون في عمارتهم وسائل طبيعية كالنخيل والعرعار ووظفوا ما لديهم توظيفا موفقا في بناء المساجد التي تقدم النموذج الامثل في العمارة والبناء الإسلامي بفنونه وزخارفه وطرزه الرائعة ناهيك عن العلوم وفنون التحصيل المعرفي الذي تميزت به المنطقة عبر تاريخها المجيد ولا تزال بهذا الصدد زاوية الهامل معلما دينيا وحضاريا وفكريا يشع على المنطقة بعلومه ورجاله ولا يزال دير الهامل غارقا في متاهة الزمن وفيا لتدريس المباديء القرآنية المتواصل على مر الأيام منذ تأسيس هذه الهيئة في عصر الأمير عبد القادر الجزائري ولا يزال يتميز بتجديد حسن الضيافة وبالهدوء في ممراته المظللة والقبة التي تمثل قبر المؤسس والذي يرجع لها الفضل في تذكيرنا بعصور أخرى لا تزال تجيء دائما محملة بالإشعاع والعلم والفكر. وللمنطقة عالمها الخاص رائحة التراث وعبق الماضي .
رابعا :مؤسسي الهامل وبوسعادة بعد قوم البدارنة :
أ-قدوم حجاج الهامل :
حجاج الهامل هما اثنان من أبناء سيدي عبد الرحيم بن عبد الله بن سيدي بوزيد هذا هو المنقول عن علمائنا وأكابر أسلافنا من أجل التوضيح والتسهيل وأبناء سيدي عبد الرحيم هؤلاء تفرعوا إلى فرق الشرفة الأربعة وهم أولاد سي علي وسيدي بلقاسم (الحسينات) وأولاد سيدي أحمد وأولاد سيدي أحمد البكاي وأولاد سيدي أحمد بوعدي وهؤلاء جميعا موجود نسلهم الآن جيل بعد جيل وبهم تم تعمير وبناء قرية الهامل في نهاية القرن الثالث عشر ميلادي و بداية القرن الرابع عشر أي منذ سبع قرون وبهؤلاء صار الأصل الذي تركبت عليه فرق الشرفة المذكورة أعلاه ، حيث تجمع الروايات على أن التأسيس كان من طرف حجاج الهامل ومفاد ذلك أن سيدي عبد الرحيم بن أيوب وعمه سيدي أحمد بن عبد الرحيم بن عبد الله بن سيدي بوزيد انتقلا إلى مكة المكرمة بقصد الحج يرافقهم الشيخ عبد الهادي وبعد إتمام الحج عادوا قاصدين بلادهم وعند مرورهم بموضع بلدة الهامل اليوم نزلوا عند عين ماء بقصد الوضوء والصلاة وكان المكان بادية لا بناء فيه إلا العين التي يشرب منها البوادي والرحل وبعد إتمام صلاة العشاء في موضع بقرب العين وفي الصباح أظهر لهم الله سبحانه عز وجل كرامتين عظيمتين دلتهم على أن الله أراد لهم عمارة تلك الأرض الخالية من العلم والدين والكرامتان نوردهما كما سمعنا من مشايخنا رحمهم الله وقرأنا عنهما في تراث السلف الصالح " صيرورة عكازيهما شجرتا توت بمجرد وضعهما على الأرض و ظهور أساس من الحجر بالقرب من العين حول موضع صلاتها "
أما سيدي عبد الهادي فواصل السير غربا جهة إقليم سعيدة أما سيدي عبد الرحيم وعمه سي أحمد فقررا الإقامة وأرسلا في طلب أهلهما من جبل راشد الواقع باقليم آفلو ولقبهم سكان البوادي أهل الجهة بالترحاب والتقدير ولقبوهم الأشراف ...

ب-قدوم الشيخ سيدي سليمان :

الولي الصالح المربي الشيخ سيدي سليمان بن عبد الرحمان الملقب بربيعة فنزل بالموقع المسمى الاعوينات وأسس فيه زاوية،وانتصب لتلقين الأوراد وتعليم القران و الصلاة على الجنائز وإفتاء السائلين عن ما يسالون في اموردينهم لان هذا الوطن كان وطن عرب رحالة وصحراء خالية إلا ما بناه البدارنة وهو دشرة درمل والهامل والعليق ودشرة جبل كردادة التي فوق الاولاج بواد بوسعادة،وقرية الديس ، ولما شرع سيدي سليمان في التعليم والوعظ والإرشاد ذاع صوته وأجمعت العامة على حبه واحترامه وتعظيمه.واختلف الرواة في تحديد الناحية التي قدم منها،قيل انه قدم من تافيلات،وقيل قدم من عين الريش لأنها مقر ومكان لأولاد سيدي بوزيد،وقيل قدم من ونوغة التي كان يسكنها مع أخيه احمد لسوء تفاهم وقع بين زوجتيهما فرحل،والله اعلم بحقيقة ذلك.
وعلى كل الروايات فان الشيخ سيدي سليمان معروف النسب والحسب وانه سكن بوسعادة وأقام بها زاوية وخلف فيها أولاد.

جـ-قدوم الشيخ سيدي ثامر:
في حدود سنة 795ه الموافق1394م قدم على سيدي سليمان الولي الصالح الشيخ سيدي ثامربن أمحمد،وسيأتي ذكر نسبه الشريف وسبب قدومه إلى الديار ومن أي ناحية أتى لان الوقت لا يسعنا لذكر ذلك في هذه العجالة،وكان قدومه مع رفيقه فتلقاهم بالترحيب والإكرام وادخلهما إلى الزاوية فوجدا فيها سيدي دهيم و جمعا من التلاميذ فاستقبلوهم بالترحيب وأقاموا معهم،وبعد أيام سال سيدي سليمان سيدي ثامر عن سبب قدومه إلى هذه الديار فقص عليه رؤية كان رآها كما ورد شرحها سابقا ولا بأس أن نشير الى الرواية التالية : فأشار عليه بالمقام عنده فقبل ، فعلمه ورباه، ولما كثر أتباع الشيخ وتلامذته اقترح عليهم سيدي ثامر بقوله أننا في حاجة إلى مسجد يجمعنا في الصلوات الخمس ونقيم فيه صلاة الجمعة فوافق الجميع على اقتراحه واستشاروا الشيخ سيدي سليمان فأذن لهم،فخرج سيدي ثامر و سيدي ادهيم وبعض الطلبة يرتادون موضعا لبناء المسجد فساقتهم الأقدار إلى المكان الذي به المسجد اليوم ،واختط سيدي ثامر منزلا إزاء المسجد على أنقاض قصر بفادة الذي بناه الرومان مركزا حربيا وهدمه الو ندال في غزوهم على الإمبراطورية الرومانية فعرف المسجد به و الحي كذلك،يقال مسجد القصر و حي القصر حين ذاك ،أما اليوم فيعرف بجامع النخلة أو الجامع العتيق،ثم شرعوا في بناء المسجد على نفقة سيدي ثامر ،والذي تولى البناء سيدي ادهيم لأنه كان يحسن صنعة البناء،ولما تم بناء المسجد والمنزل أقام سيدي ثامر احتفالا لتدشينه حضره كل من سيدي سليمان وسيدي ادهيم والولي الصالح سيدي عطية بن بلقا سم والولي الصالح سيدي محمد الأبيض المعروف بالطير الأبيض وكثير من أعيان القبائل النازلين بضواحي بوسعادة في ذلك العهد،ولما انتظم الحفل قام الشيخ سيدي سليمان فدعا لسيدي ثامر بالبركة وقال له"جعل الله عمارة هذا البلد على يدك وبارك الله في أرزاق أولادك
وجعل فيهم الدين إلى يوم الدين"
ثم قام سيدي ثامر بعده وقال"إننا أسسنا هذه البلدة على العدل و الحق فمن ظلم فيها دمره الله ولو كان من أولادي"،وقال أيضا "كل من أقام في هذه البلدة أربعين يوما ولم يعد نفسه من أهلها فهو
ماثوم،وكل ساكن في هذه البلدة فهو ابن الصلب أو ابن القلب"
وأطلقوا على المدينة اسمها الأول بوسعادة،وأضافوا لها مفردة السعيدة تفاؤلا بسعادة سكانها في الحال والاستقبال.وبعد الفراغ من مراسم الحفل و التدشين خطب سيدي ثامر سيدي سليمان في ابنته فزوجه إياها وترك عندها أخاها سيدي يحيى في كفالة سيدي ثامر،ولم يقم طويلا ثم سافر إلى المشرق قاصدا بيت الله الحرام فمات رحمه الله في الطريق إما ذهابه أو إيابه،غير انه لم يعرف بالضبط تاريخ وفاته ولا محل دفنه،أما الإشاعات التي تذكر طرابلس ومصر فهي غير صحيحة.
أما سيدي ادهيم كما قيل انتقل إلي ناحية المسيلة وسكن هناك وخلف ذرية كراما معروفون بتلك الناحية.
أما سيدي يحيى بن سيدي سليمان فانه كان في صغره يتعبد في خلوة في جبل كردادة الآن بشعبة سيدي يحيى،ولما كبر زوجه سيدي ثامر من بيت من بيوت الأشراف.
وحيث أن سيدي ثامركان رزق أولادا من زوجته كريمة الشيخ سيدي سليمان
===

خامسا :أ- الخيمة الحمراء وانتماء حجاج الهامل إليها :
للعلم حجاج الهامل ما يطلق عليهم بالبيت الحمراء اليوم لتواجدهم وسط أعراش أولاد سيدي نائل الأشراف لعدة مزايا من بينها نسبهم الأصيل ما يطلق علينا جميعا الاشراف بعدما كانت خيمتهم يغلب عليها اللون الأسود . و للعلم أن سيدنا نايل اسمه محمد وهو من أشراف المغرب وسمي بنائل لدرجة علمه…أي نال العلم…وكانت العروش في القديم تشكل ما يسمى بالسماط والسماط عبارة عن تجمع للقبائل يكون بشكل دائري وكانت الخيمة النايلية من بينهم، لكن معظم الخيم كان يغلب عليها اللون الأسود…في ذلك الوقت كان يتردد بعض الزوار والطلبة على سيدي نايل لأخذ الدروس والمواعظ ومشاورته في أمور الدين والدنيا لكنهم كانوا يجدون صعوبة في إيجاد خيمة سيدي نايل لكثرة الخيم…وعلم سيدي نايل بالأمر فأراد أن يميز الخيمة النايلية على باقي الخيم فأضاف إليها أشرطة حمراء….ومن ذلك الوقت تميزت الخيمة النايلية عن باقي الخيم .وخيمة أولاد نايل : أو كما تعرف بالبيت الحمراء، تصنع من الصوف و الشعر ليوفر الحرارة و التدفئة و تفادي مياه الأمطار و كذا الوقاية من لفحات الشمس و الحرارة ،و الخيمة عبارة عن قطع قماشية تخاط ببعضها كل قطعة تسمى "فليج" تتفاوت أطوال الفليج أما العرض فعاد ما يكون 1م و ينسج مباشرة على الارض بغرس أوتاد تشد النسيج يتوسطه قطعتان خشبيتان تسميان "الصوصيا "."الميشع" بالاستعانة بأداة أخرى للنسيج تسمى "المدرة"أو "الضراب " .
ملحقات الخيمة :
"الطريڤة " :و هي قطعة النسيج الموجودة عند المدخل الواجهة تخاط على طول الخيمة .
الحيال : قطعة من النسيج الخفيف "ستار" و تفصل جهة النساء عن جهة الرجال .
ترتفع البيت الخيمة عن الأرض بأعمدة خشبية و هي :
الركيزة الأساسية : و هي العمود الأطول يتوسط الخيمة النايلية بحيث ترفعه على شكل هرمي وعلى رأسها "الڤنطاس " :و هو قطعة مسطحة و دائرية للحفاظ على الخيمة من التمزق .
البيبان : و هما العمودان الوسطيان الأمامي و الخلفي .
السوابع : وهي الأعمدة "الركائز" الجانبية .
فراش الخيمة:
تفرش الخيمة بالداخل بأفرشة صوفية تسمى الفراش العمراني و الذي يغلب عليه اللونان الأحمر و الأسود .
بناء الخيمة : كما سبق لنا أن ذكرنا أن البيت أو الخيمة تبنى بواسطة رفعها بأعمدة خشبية و لكن هناك بعض الملاحظات الخاصة و هي زوايا الميل الخاصة بالخيمة ففي فصل الصيف تزيد زاوية الميل فتسمح بدخول تيارات هوائية لتعطي انتعاشا وبرودة لمن بالداخل و تفتح جهتا الخيمة أما في الشتاء فتنصب الخيمة في سفح الجبل للوقاية به من الرياح الشديدة ،و تحاط بسواقي تسمى "الوني" تبعد مياه الأمطار إلى الأسفل .
===


ب-أولاد نايل من أكبر أعراش الوطن بالجزائر :

هو محمد (الملقب بنائل)، بن عبد الله (الملقب بالخرشوفي)، بن محمد، بن أحمد، بن مسعود، بن عيسى، بن أحمد، بن عبد الواحد، بن عبد الكريم، بن محمد، بن عبد السلام، بن مشيش، بن ابي بكر، بن علي، بن حرمة ، بن عيسى، بن سلام ، بن مزوار، بن حيدرة، بن محمد، بن إدريس الازهر، بن إدريس الأكبر، عبد الله الكامل، بن الحسن المثنى، بن الحسن السبط، بن علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ولد سيدي نائل على الأرجح مابين سنتي 1484 م و 1504 م بمنطقة فجيج بالمغرب الأقصى، و كان من أشهر تلامذة الشيخ أبي العباس أحمد بن يوسف الملياني، فقد بقي عنده عدة سنوات و كان بمثابة التلميذ النموذج.
و كان من بين ما يذكر خلال مرحلة دراسته في مليانة، امتحان الشيخ أحمد بن يوسف لتلامذته، حيث طلب منهم التضحية بان يقوم الشيخ بذبحهم ، ففر أغلب التلاميذ، إلا سبعة منهم ، كان من بينهم سيدي نائل الذي ثبت أكثر من السبعة الباقين، فنال البركة من الشيخ و سمي بعد ذلك نائل، و دعا له و لنسله من بعده .
و بعد بقاء سيدي نائل مدة في الجزائر، أمره سيدي أحمد بن يوسف بالذهاب إلى الجنوب حيث جبال اللدمي و بلد النعام و الغزال، فاستقر بنواحي عين الريش.
جدير بالذكر أن قبيلة (أو عرش) أولاد سيدي نائل تعتبر الآن من أكبر عروش الجزائر و الوطن العربي.

===


الباب الثالث :
قصيدة فخر واعتزاز وابلاد الصالحين
الهامل راه مأيد بالناس الأولين
جعلوه ذكرى معين وابلاد الصالحين
سكنوه حجاج الهامل هما واجدود الشرفة
والشيخ قسوم الوالي
الهامل عاد امنور واتكون زاد أوساع
واتجيه لخوان كثيره تفرح بافراح كثيرة
واتروح في الآمان
يا خاوتي يالحباب وانتم شرفه لعزاز
نسبتكم راها زينه ما فيها حتى عار
هاملكم راه امخير ليس ولا يتغير
شيخو الحاج المأمون يارب بارك فيه
يارب بارك فيه
هوا وليد الشرفه واحز نرضاو اعليه
الله الله الله الله الله الله
========
الشاعر الحاج المختار علواني من أبرز شرفاء الهامل من خيرة رجال قبيلته وتقاتها المخلصين لله ورسوله . محبا لدينه ووطنه سباقا لفعل الخير يستغيث به المغيث ويستجير به البائس الفقير يأمر بالمعروف وينهلا عن المنكر ، يعمر مساجد الله ، جاهد بماله ونفسه في سبيل الله وعذب من أجل ذلك .
ولأن هدفه آنذاك تحرير الجزائر من دنس الإستعمار الفرنسي رفض أن يستفيد من شهادة النضال التي تمنح لكل مجاهد شارك في حرب التحرير كما إستفاد منها زملاءه الذين ناضلوا معه في المهجر وقتئذ ، وأبى إلا أن يكون عمله الجهادي إبتغاء مرضاة الله ودون جزاء وشكورا من أحد .
وهذا إستجابة لقول الحق تبارك وتعالى :
( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله مع المحسنين ) .
الموقع الإستراتيجي لبلد الأشراف :
أ‌- بلدة الهامل وموقعها :
الهامل بقعة انبسطت في الوسط بين الجبال و على سفح الجبل الأشم عمران ..
وهي تقع على شكل دائري بين الجبالفي الجنوب الغربي لمدينة بوسعادة في شمال الصحراء بجنوب الجزائر. وتبعد عن بوسعادة بـ 14 كلم.علي الطريق الوطني رقم 89 الرابط بين دائرة بوسعادة ودائرة عين الملح وتنتمي قرية الهامل إلي السلسلة الجبلية أولاد نايل والتي تكون بدورها مع سلسلة جبال الزاب الأطلس الصحراوي كما يحدها من الجهة الشمالية الشرقية جبل سمساد ،كما يحدها من الجهة الغربية جبل عمران ومن الشمال جبل الأخناق أما من الجهة الجنوبية والجنوبية الشرقية فيحدها جبل الزرقاء, هذا الموقع الإستراتيجي يعطيها أهمية كبرى والذي يتوسط الجبال التي تصد الأعاصير الرملية و تحميها من التصحر و زحف الرمال ..
مما جعل القرية علي مقعر شديد التضرس بحيث تخترقها شعب كثيرة كما يمر بالمدينة واد الهامل الذي يصب بدوره في شط الحضنة, ومن أهم المدن التي هي علي حدود مع الهامل هي مدينة بوسعادة التي تقع في الجهة الشمالية الشرقية.
ب- تسمية البلدة :
ولأن معظم أهل البلدة كانوا من حفظة القرآن الكريم ، المتفقهين في الدين ، أمكنهم أن يحترفوا تعليم كتاب الله العزيز ، وتدريس الفقه ، وإمامة الناس في الصلاة . وهو ماجعل الكثير منهم يختلطون بأهل البوادي والحواضر القريبة و النائية.
لقد اختلفت الروايات في تسمية البلدة بالهامل ، شأن أغلب القرى الجزائرية ، التي يكتنف تسميتها شيء من الغموض ، وشيء من القدسية ، وشيء من الأسطورة كما يحلو للبعض أن يسميها . ونورد هنا بعضا مما تبادر إلى أذهان الأوائل في تسميتها بهذا الإسم يمكن أن تكون قد أخذت تسميتها من كونها تعيد الهمل من الناس إلى الجادة ، وتعيد من تشعبت بهم السبل إلى سبيل الرشاد ، في منطقة نأت عن الحواضر ، وابتعدت عن ينابيع العلم .لأن أساسها الأول مسجد للصلاة ، ولتعليم القرآن و الدين لأبناء القبائل المحيطة " ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين " فصلت 33
كما يمكن أن تكون التسمية من كون هذه القرية مهملة في وهدة تحفها الجبال من كل جهة ، بحيث لا يهتدي إليها إلا القاصدون ، ولا يقف عندها إلا الوافدون .وبالفعل فهي بمنأى عن طريق القوافل المتنقلة إلى الجلفة عن طريق بوسعادة .ولولا أنها معقل علمي ، ومعلم حضاري ماعرفها غير أبنائها ، وأهل الناحية المتاخمة لها ، ويحضرني بالمناسبة قول الشيخ سيدي محمد المكي بن عزوز في واحدة من قصائده :

لبلد الأشراف وهو الهامل
سمي بذا لعل الأصل الكامل
فأبدل الكاف اختشاء العين
بالهاء فا لحظه قرير العين
أو هامل أهلوه في حب النبي
هاموا بوادي العشق عالي الرتب
أو بلد الهامل أي يفيد
دنيا ودينا حائرا يريد
أما عمارة المكان ؛ فإن الغالب في التسميات الأولى للحواضر في وطننا أن يكتنفها ما يدخله الصوفية في عالم الكرامة ، وما يراه معاصرون من قبيل الأسطورة ، ولا نملك إلا أن نسلم لما بلغنا بالتواتر ، لأن الروايات الشفوية مصدر من مصادر الخبر إن عدمنا الأثر الكتابي القديم الذي يؤرخ للحادثة كيف ما كان .وبلدة الهامل واحدة من هذه الحواضر التي تناقل الرواة حادثة نشأتها على الصورة التي سنوردها حسب ما استقيناها من مصادر نراها موثوقة.
إن الرواة يوردون قصتين ؛ أولاهما : إن حجاجا نزلوا بعين الماء المسماة اليوم " عين التوتة " فوجدوا غير بعيد منها جملا ضالا ... وأخذت أحدهم سنة من النوم ، فرأى جده في المنام يقول له " يا عامر لا تفرط في الجمل الهامل " فقام من لحظته ، لينبئ رفقته أنه ينوي المكوث بهذا المكان ، فمن شاء أن يبقى معه فليفعل ، ومن هنا سمي سيدي أحمد المكان بالهامل ، والجبل الذي تتوسده القرية عمران ، هذا ما رواه مرجع فرنسي قديم بعض الشيء استند فيه إلى أحد الرواة من أهل المنطقة .
والرواية الثانية – وهي الأكثر تداولا – تقول : إن جماعة من الحجاج الأشراف ، الزهاد العلماء كانوا في طريق عودتهم من البقاع المقدسة ، يغدون السير إلى موطنهم بجبال عمور ؛ مقر سكناهم فداهمهم الليل في هذا المكان الذي كانت به عين ماء تؤمها القبائل المجاورة ، لتستقي منها ، فصلوا العشاء وغرزوا عصيهم ، وناموا .ولما صلوا صبح اليوم الموالي وجد اثنان منهم أن عصويهما صارتا غصنين لشجرتي توت ، مما أنبأهما أن عليهما أن يلقيا عصا الترحال بهذا المكان ، فأقاما فيه ، على حين واصل غيرهما المسير ، وبقيا ينتظران الفأل الذي استقر رأيهما أن يكون فيه ما يؤذن بتسمية المكان . فسمعا مناديا ينادي بأعلى جبل عمران ؛ الذي تتوسده القرية ؛ :" يا من رأى جملا هاملا." لعله كان ينشد جمله الذي أضله فاستقر رأيهما على أن تسمى القرية الهامل.
وهذان الحاجان الشريفان الوليان هما : سيدي أحمد بن عبد الرحيم وابن أخيه سيدي عبد الرحيم أعتبر الحجاج ما حدث أمرا إلهيا وإذنا ربانيا لهما بالاستقرار وعمارة المكان ورفع الجميع أيديهم إلى السماء متضرعين إلى الله بالدعاء راغبين إليه في أن يجعل هذا البلد آمنا مطمئنا عامرا بالدين و العلم. وما تزال شجرات التوت تعمر المكان وتضلل عين الماء التي نزل بها الحجاج ، شاهدا حيا على أن هذه القصة –في الجزء الأكبر منها على الأقل ليست من نسج الخيال وإلا بماذا نفسر وجود شجرات التوت في مكان يندر فيه تواجد هذا النوع من الشجر ، ولا عرف مثل هذا الشجر في الموطن الأصلي لسكان الهامل .
ويضاف إلى الرواية انهم دعوا بأن تكون خالية من السوق . وإن صحت ،فقد استجاب لهم ربهم ،فلم تقم بالبلدة سوق منذ تأسيسها إلى اليوم ،رغم تعدد المحاولات .
قد استجاب الله دعاء هذا النفر من الحجاج الأتقياء ، الذين نزلوا هذا المكان ،لأن هذه القرية عمرت بالدين ،منذ ذلك الوقت ،ببناء أول مرفق ديني يستقطب الناس ،وهو المسجد،الذي بنوه بجوار العين ،لتعليم أبنائهم ومن حولهم ،كما سبقت الإشارة إليه.
كما أن هذا ما يؤكده سكان البلدة ،من الواقع الذي كانت عليه الحال آنذاك . لأنه إذا كان من معاني الدين العلم والاستقامة ،فإن المأثور أن هذه البلدة أنجبت رجالا ؛ منهم من ذاع صيته ،وعرف مكانه ،ومنهم من عاش –على علمه- مغمورا لا تعرفه إلا قلة ممن كانوا يرتادون دروسه ،ومنهم عدد كبير كانوا يحفظون كتاب الله ،ويعرفون ما تيسر من فقه الشريعة ،هؤلاء ضربوا في الأرض يعلمون الناس كتاب الله ومبادئ دينه ،متأسين بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خيركم من تعلم القرآن وعلمه" .
وقد بلغ من حفظهم للقرآن أن قال غير واحد :" إذا كنت مارا في أزقة البلدة وأنت تتلو القرآن الكريم ، فنسيت الآية التي تتلو فإن أول من يلقاك يذكرك ويفتح عليك " ويوضح هذا أيضا أن لهذه البقعة سابقة في العناية بكتاب الله ، وعلوم الدين ،ولغة القرآن ؛ عرفوها منذ تأسيس حاضرتهم هذه.

يا هامل العطر هل ترسو iiمراكبنا
على رحــــالك أم تمتد أســـــفار
يا هامل العطر أشواقــــي مرمدة
شاخ الشعور وعاثت فيه iiأشرار
يا هامل العطر ها..لاحت iiمتيمتيي
تدنوا وتأنى هنا والحب iiأسـرار
ودعت خلفي أوراس الرؤى iiتعبا
تركت قمته تلــــهو بها الـــــنار
وجئت أبحث في واديك عن حـلم
يهدهد الروح فالانــــــباء أوزار
أمرغ الطرف في كثــــبان فاتنتي
لتطفئ الظمأ المجنون أشــــعار
أرنو فأغرف أطــــيافا تـــكاشفني
بألف سر تشجـــــــيك أطـــــيار
تبوح لي وتعيد الهــــمس في خفر
هنا توله بالترتـــــيل iiأطــــــهار
هنا تماوج ذوب العــشق iiمنسـكبا
بألف لحن وغرب العين مدرار
من هاهنا عبرت ليلى فــــهام iiبها
طفل من النـــور لا إثم ولا عار
جـ - ما يميز القرية الدفن في مقبرة الهامل :
تقديم : يرى علماء الشريعة أن الأرواح متصلة بالبرزخ ولا عبرة بالجثامين لأن الأموات وخاصة العلماء والشهداء أحياء عند ربهم ، قال تعالى : ( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ ) . آل عمران:169
فمن وصايا الناس المحببة أن يدفن في مقبرة الهامل العتيقة لقداسة المقام والاحترام الكامل للمكان ولحجاج الهامل الميامين الأشراف ، حفدة سيدنا علي بن أبي طالب وفاطمة بنت خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم ، و مثل الحال يحبذ الناس قديما أن يدفن في مقبرة سيدي عقبة تبركا بالتابعي الجليل الفاتح عقبة بن نافع بسيدي عقبة ببسكرة بمعية ما يقرب من ثلاثمائة شهيد ...
والدفن في الهامل يعود سببه أيضا لوجود المقبرة في الوسط والتي تحيط بها المساجد مثل : مسجد الحجاج ، مسجد العتيق ، وأخيرا مسجد الزاوية وهذا طلبا في الدعاء يوميا نحو الأموات للتخفيف والاستئناس وحفاظا على القبور من التلف و التضرر وأيضا للتقرب من الأشراف أصحاب الكرامات اعتبارا وترحما وذكرى ولا ننسى النية قبل كل شيء .
استراحة مع أحد ابناء قرية الهامل في :
معالم الثورة ومقابر الشهداء بين النظرة الدينية والفكرة القومية والرمز العسكري
تحتفل بعض السلطات الرسمية بالأعياد الوطنية والمناسبات التاريخية ، ومن بين مراسيم الاحتفالات زيارات محتشمة لبعض معالم الثورة ؛ زيارة مقابر الشهداء . وهي زيارات بروتوكولية أكثر منها اعتبارا وترحما وذكرى .
تأثرت بالغ التأثر أثناء زيارتي السنة الماضية إلى العاصمة السورية " دمشق" ، وذلك حينما قصدت مسجد الشيخ الأكبر محي الدين بن العربي ، الصوفي الشهير ، وبجانب ضريحه ضريح الأمير عبد القادر الجزائري ، وبالطبع فارغا من رفاته التي نقلت إلى الجزائر بداية حكم الرئيس الراحل الهواري بومدين ، فأثر ذلك في نفسي تأثيرا عظيما ، لأن حركة الزوار والمصلين والمبتهلين لا تكاد تنقطع ليلا ونهارا وكأن المقام روضة من رياض الجنة ، ومن المعلوم أن الأمير عبد القادر رحمه الله تعالى أوصى بأن يدفن بجانب الشيخ الأكبر محي الدين بن العربي الأندلسي المغربي ، وقد كتب على شاهد القبر أبيات لأحد شعراء دمشق أنذاك :
لله أفق صار مشرق دارتـــــــي قمرين هلا من ديار المغرب الشيخ محي الدين ختم الأوليــــاء قمر الفتوحات الفريد المشرب والفرد عبد القادر الحسني الأمير قمر المواقف ذا الولي ابن النبي من نال مع أعلى رفيق أزخــــوا أذكى مقامات الشهود الأقرب
في 10 رجب 1300 هـ الموافق لـ24 / 04 / 1883
ويقصد بالفتوحات كتاب الفتوحات المكية لابن العربي وبالمواقف كتاب المواقف للأمير عبد القادر ، والكتابان في التصوف .
فإن الزائر للضريح يشعر حقا بقداسة المقام وسر المشهد والإحترام الكامل الذي توليه السلطات السورية للمكان ومن المعلوم أن الفقهاء أجمعوا على أن قبر الميت حبس عليه فلا يجوز لأحد التصرف فيه غير أنهم رخصوا للأقرباء إذا رأوا أن اللحد سيتلف أو يتضرر لسبب من الأسباب أن يرمم وتنقل الرفاة من مكان لآخر فقد أوصى النبي بأن يدفن شهداء أحد بمكان سقوطهم ومازالت بعض الأماكن بالجزائر شاهدة على سقوط شهدائها ، فقد دفن التابعي الجليل الفاتح عقبة بن نافع بالمكان الذي استشهد فيه بمعية ما يقرب من ثلاثمائة شهيد وفي عدد من البلدان يدفن الأبطال حيثما سقطوا أو توفوا ، كقبر محمد الفاتح بمسجده بإسطنبول ، وقبر صلاح الدين الأيوبي بجانب مسجد الأمويين بدمشق وقبر السيد بلال بمسجد بدمشق أيضا ...الخ .
وإذا كان التاريخ يروي لنا أنه بسبب الفتن والطائفية تنقل بعض الجثامين والرفاة من مكان لآخر ، مثل رأس السيد الحسين بن علي بمصر والجسم باق بكربلاء ، ورأس النبي يحيى بن زكرياء بالمسجد الأموي بدمشق ، فذلك موجود بالجزائر مثل قبري سيدي امحمد بن عبد الرحمان صاحب الطريقة الرحمانية بالجزائر العاصمة الحامة والآخر بقرية بونوح بجرجرة .. والأمثلة كثيرة لا يمكن حصرها .. ويرى علماء الشريعة أن الأرواح متصلة بالبرزخ ولا عبرة بالجثامين ، لأن الأموات وخاصة العلماء والشهداء أحياء عند ربهم ، قال تعالى : " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ابل أحياء عند ربهم يرزقون " الآية 169 سورة آل عمران . وإنما زيارة المقابر والمعالم هي للأحياء عبرة وتذكيرا فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " كنت نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها " .
بعد الانقلاب على الرئيس بن بلة مباشرة ، عمد الرئيس الراحل هواري بومدين إلى نقل رفاة الأمير عبد القادر من دمشق إلى الجزائر ليدفن بمربع شهداء الثورة التحريرية بالعالية . ولا شك أنه أقنع أسرة الأمير في ذلك ليباهي به العالم وخاصة فرنسا ، كأنه يريد أن يقول لها هاهو الأمير المطرود من الجزائر المستعمرة يرجع إلى الجزائر المستقلة في موكب رهيب بهيج وفي احتفال رائع . وهذه التفاتة تاريخ من حيث المبدأ والتحليل التاريخي ، ولو ذهب بعض السياسيين إلى أن الرئيس هواري بومدين أراد أن يمحو بصنعه هذا آثار الانقلاب على بن بلة الذي لم تستسغه بعض المحافل الدولية والوطنية . وهكذا كان الضريح في بادىء الأمر قبلة للزوار الجزائريين والأجانب . ولكن ذلك لم يدم طويلا ، حتى دشن رياض الفتح إلى جانب مقام الشهيد في عهد الرئيس الشاذلي بن جديد ّ. ولنا أن نتساءل مرة ثانية فنقول : هل أصاب الرئيس الشاذلي بن جديد في ذلك ؟
إن فكرة إنشاء مقام للشهيد في نظري فكرة عسكرية لا فرق بينها وبين قبرالجندي المجهول ، وهي موجودة في أغلب الدول الأوروبية وبعض البلدان العربية . وهي رمز للمقاومة .
وقد سهل هذا الأمر المهمة وحرية التنقل للوفود الأجنبية من رؤساء ووزراء وزعماء ، إذ بجانبه متحف الثورة ، كما أنه يطل على أرجاء العاصمة ومناظرها . فالزيارة لا تكلف وقتا ولا تسبب عرقلة في المرور .
كما أن مقبرة العالية تحررت من الوفود التي لا تعير للزيارة النظرة الدينية والاحترام المطلوب ولكنه في اعتقادي ليس للمكان وزن ولا شاهد تاريخي مثلما للضريح ومربع الشهداء الذي بدأ نسيانه يدب شيئا فشيئا ، وأخشى أن يصبح في يوم من الأيام مهجورا . فمن عادة الناس أن يشدوا الرحال إلى الأضرحة ( أضرحة الأولياء والعلماء والعظماء ) الموجودة بالزوايا أوبالمساجد المعروفة ، ولكن مربع الشهداء لا مسجد بجانبه ولا قاعة استقبال ولا مائضة للوضوء ، وحتى الذين يقومون بالزيارة في بعض المناسبات الوطنية ماهم إلا بروتوكوليون بالدرجة الأولى .
وأجزم أن من بينهم من لم يول وجهه شطر المسجد الحرام ، فضلا عن الطهارة الشرعية المطلوبة لتلاوة القرآن .
والذي يحز في نفسي أن كثيرا من المؤسسات التربوية والتكوينية والكشفية والشبانية تبرمج رحلات ثقافية للعاصمة لزيارة بعض المتاحف والأماكن السياحية والأثرية ، حتى زيارة ما يسمى بقبر الرومية بتيبازة وسيدة إفريقيا وكنيستها ، ولكنهم لا يعرجون على قبر الأمير وشهداء الثورة وكأن لسان حال الأمير يقول لهم :
تمرون الدار ولم تعوجوا كلامكم على إذا حرام
أو يقول: كلانا غني عن أخيه حياته ونحن إذا متنا أشد تغانيا
لقد قرأت يوما مقالا لأحد الكتاب الجزائريين في الصحافة عنوانه : متى ينقل جثمان البطل والي دادا التركي من مقبرة سيدي عبد الرحمان الثعالبي إلى مربع الشهداء بالعالية ؟
فقلت في نفسي والله وجوده بالمقبرة المذكورة أفضل وأفيد للتاريخ من أن ينقل إلى مربع الشهداء ليبقى مهجورا .
فالمترددون على مقبرة سيدي عبد الرحمان الثعالبي لا يحصى عددهم ويمثلون كل الشرائح الاجتماعية .
وخلاصة القول : لا أريد بهذه المقالة البكاء على الأطلال وما حوت ، بقدر ما أريد إعادة الاعتبار لرجال التاريخ ، رجال الجهاد المقدس . ومن هذا يظهر لي جليا أن فكرة الأضرحة بجانب المساجد يضفي على المكان احتراما ورسوخا في ذاكرة التاريخ .
¹







رد مع اقتباس
قديم 2011-09-11, 18:54   رقم المشاركة : 359
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف منتديات الأنساب ، القبائل و البطون
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو









ناصر الحسني غير متواجد حالياً


افتراضي

محمد حرزلي الهاملي إطار سامي متقاعد ¹




¹ محمد يحي حرزلي بن الربيع بن عطية من مواليد 9-12-1939م بالهامل ، حفظ القرآن الكريم عن الشيخين صائم الدهر وخضراوي السائح بعد مزاولته التعليم الابتدائي بمدرسة بوسعادة المركزية ، التحق بالثانوية الفرنسية الإسلامية التي هي امتداد للمدرسة الثعالبية الشهيرة بعد انقطاعه عن الدراسة الرسمية بعد إضراب الطلبة الجزائريين استجابة لنداء جبهة التحرير الوطني( من أكتوبر 1954 م إلى ماي 1956 م )ثم واصل تعلمه على يد والده الشيخ الربيع والعلامة خليل بن مصطفى القاسمي وفي نفس الوقت كان نشيطا في لجان الثورة "المدنية" صحبة والده الذي كان قاضيا للصلح وإماما بمسجد الدشرة القبلية بأمر من العقيد الحواس خلف والده بعد وفاته في نفس المهام ، أعتقل وسجن من نوفمبر 1960م إلى نهاية 1961م .
وظائفه : تقلد عدة مناصب خاصة في التربية والتعليم والشؤون الدينية :
- مراقب للضرائب من أوت 1962 م إلى نهاية 1965م .
- مدير مدرسة إبتدائية من 1966 م إلى نهاية 1971 م .
- مفتش التعليم الإبتدائي والمتوسط من 1972 م إلى 1980 م .
- مدير المعهد التكنولوجي للتربية بالجلفة وبوسعادة من 1980 م إلى 1990 م .
- ناظر الشؤون الدينية بالجلفة من 1991 م إلى 1992 .
- يشغل الآن كاتبا عاما لرابطة الزوايا العلمية الرحمانية ومحاضرا في المناسبات العلمية والثقافية والدينية .
مؤلفاته : منها :
- من أعلام مدينة بوسعادة (العلامة الشيخ الربيع بن عطية حرزلي) .
- ذكرى وراء القضبان (التاريخ الثوري لمدينة بوسعادة) .
- نفحات في صفحات .
------------------------------------
د - تأسيس الزاوية والمعهد :
ببداية سنة 1261 هـ عاد الأستاذ إلى أهله ببلدة الهامل ، وما إن وصل إلى أهله حتى جاءته مجموعة من مشايخ البلدية يعرضون عليه أن يجلس في المسجد العتيق للتدريس فلم يمانع ولكنه اشترط أن يحصل على الإذن بذلك من شيخه سيدي أحمد بن أبي داود . ولأن من عرضوا عليه الجلوس يعرفون قيمة هذا الإذن فقد امتثلوا فأوفدوا أربعة من نقباء البلدة إلى شيخه ، الذي لم يتردد في مكاتبة تلميذه يستحثه على الجلوس للتدريس ويحبب إليه هذا العمل ويذكره أنه مسؤول على تعليم ما تعلم ، كما بعث إليه بإجازته العامة التي تخول له أن يعلم كل ما تلقاه عن هذا الشيخ .
لقد تجشم هؤلاء النفر مصاعب الطريق و متاعبها واحتملوا وعثاء السفر من أجل أن يوفروا لأبنائهم من يقوم على تعليمهم مبادئ دينهم ، لأنهم يدركون أن هذا الجهد الذي يبذلونه لن يذهب سدى ، ولعلهم يعرفون بفراسة المؤمن أن هذا الفتى سيكون له شأن وأي شأن . ولقد عاش منهم من رأى جموع الطلاب يتوافدون على زاويته من كل حدب وصوب.
تحدث الأستاذ في سيرته الذاتية عن هذه الفترة فقال:
" ... وبعد خمس سنين ، قدمت لبلدي ؛ قرية الهامل سنة 1261 هـ فأقمت بها ثماني سنين ، لتعليم الناس الفقه وغيره ، بزاوية القرية المعلومة؛ المسماة الجامع الفوقاني فلم أفارق الجامع ليلا ولا نهارا إلى تمام سنة 1272 هـ . "
طبقت شهرة الزاوية الأفاق, وأمها الطلبة والزوار من كل جهات الوطن, من مناطق المدية, بوغار, تيارت, شرشال, سطيف, الجلفة, مناطق المسيلة, المعاضيد, الضلعة, ونوغة وكل أنحاء الجنوب الجزائري.
وتوافد على الزاوية العلماء والأساتذة من جميع الجهات وتحولت الهامل وزاويتها إلى منتدى ثقافي عربي أصيل ومعلم ديني مشهور, وبلغ المعهد شأنا عظيما وفي هذا يقول الأستاذ محمد علي دبوز:"إن عظمة هذا المعهد كانت بعظمة مؤسسه فعبقريته العلمية, شخصيته القوية, وإخلاصه وبراعته وحكمته هي التي جعلت المعهد الهاملي يطلع طلوع الشمس قوية زاهرة. فأشتهر سريعا. وبعد أن كانت قرية الهامل تضم مدرستين قرآنيتين وبعض الكتاتيب الصغيرة عند بداية الاحتلال صارت مركز إشعاع علمي وديني عظيم, ومعلما نيرا.
بعد تأسيس محمد بن أبي القاسم الزاوية والمعهد بها أصبح هذا الأخير مركزا هاما في المنطقة ارتاده في الفترة الممتدة بين 1883ـ1885 ما بين 200الى ـ300 طالب سنويا يدرسهم أستاذة مجازون مهرة بلغ عددهم في نفس الفترة 12 أستاذا في جميع المعارف والعلوم.
وها هو المستشرق جاك بيرك يقول في رسالة وجهها إلى شيخ زاوية الهامل سنة 1965
"فيما يتعلق بي أن تاريخ زاوية الهامل يهم تاريخ المغرب العربي بأسره... وذلك لأنه في نفس هذا التاريخ بالذات ظهرت أيضا في المشرق البعيد بوادر النهضة وخصوصا في بيروت, هل هناك روابط أدبية وثقافية بين معهدكم وبين المدارس الأخرى في الشرق أو الغرب فيما عدا الرحلات الناتجة عن السفر والحج ؟...)
ونذكر أن أعداد الطلاب ما قبل الثورة اختلفت وتراوحت بين أعداد معتبرة وأعداد متوسطة من 600 إلى 800 طالب.
والعدد المتوسط يتفاوت بين حقبة وأخرى وهذا خاضع للظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها المناطق التي عادة ما يكون منها طلبة الزاوية والتي لها دخل في التأثير على هذا العدد صعودا ونزولا
هـ -الزهر الباسم في ترجمة الإمام سيّدي محمّد بن أبي القاسم :
بسم اللّه الرحمن الرحيم
وصلّى اللّه على سيْدنا ومولانا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم الحمد للّه رب العالمين . والصلاة والسلام على أشرف المرسلين . سيّدنا ومولانا محمّد وآله وصحبه أجمعين .
وبعد فيقول أفقر العبيد إلى مولاه . وأوجلهم إليه من عظيم كسبه وخطاياه . محمّد بن الحاج محمّد بن أبي القاسم الشريف الهامليّ الجزائريّ الخلوتيّ الأشعريّ المالكيّ وفّقه اللّه ولطف به في الدارين آمين لمّا كان التعلّق بأهل اللّه من افضل الأعمال. والتشبّث بأذيالهم والتطفّل على أبوابهم والانتساب إلى مكارمهم من اكمل الخصال . إستخرت اللّه في أن اعمل تعريفًا لمن اقامه اللّه رحمة للعباد . وملجأً وكهفًا وعَلَمًا يُهتدى به إلى سبيل الرشاد .وعلى بيان نسبه الطينيّ والدينيّ وكيفيّة نشأته وعلى من أخذ القرآن في حال صباه وعلى من أخذ العلم . وبيان سلسلة سندنا في العلم وعلى سبب معرفته بأستاذه وكيف كان حاله معه من الاعتقاد والخدمة وإقبال شيخه عليه واغتباطه به .وذكر رجوعه لبلده وكيفيّة ترتيب زاويته . وختكته بسلسلتنا في الطريقة وسمّيته بالزهر الباسم . في ترجمة الشيخ سيّدي ومولاي محمّد بن أبي القاسم . وأسأل اللّه العليم الحليم . أن يجعله خالصًا لوجهه العظيم الكريم . ويحشرنا في زمرة الصالحين . ويثيبنا عليه بمقام المحبوبين المقرّبين . إنّه وليُّ التوفيق . والهادي إلى أقوم طريق . وهوحسبنا ونعم الوكيل . ولا حول ولا قوّة إلاّ باللّه العليّ العظيم فأقول هوسيّدنا شيخ الإسلام . مقتدى الاولياء العظام . علم الهدى . الذي من انتمى إليه كان من السعدا . القطب الربّاني . والفرد الجامع الصمداني . العلاّمة الإمام . والقدوة الهمام . شيخ المالكيّة شرقًا وغربَا . قدوة السالكين عجمًا وعربَا . مربّي المريدين . كهف السائلين . سيّدي أبوعبد اللّه محمّد بن أبي القاسم بن ربيح ابن الوليّ العارف باللّه سيّدي محمّد بن عبد الرحيم بن سائب بن المنصور الشريف الحسنيّ نسبًا المالكيّ مذهبًا الاشعريّ اعتقادًا الهامليّ مسكنًا الجزائريّ إقليمًا . كان رضي اللّه عنه وأرضاه وأعاد علينا من بركاته وأسراره آمين من أكابر المشائخ العارفين . وأعيان المحقّقين . وأعلام العلماء الراسخين . ... ... ... وكان رضي اللّه عنه الحقيق والمتخلّق بقول المولى عزّ وجلّ ويطعمون الطعام على حبّه مسكينًا ويتيمًا وأسيرًا انّما نطعمكم لوجه اللّه لا نريد منكم جزاءً ولاشكورَا انّا نخاف من ربّنا يومًا عبوسًا قمطريرًا وكان مراد اللّه من خلقه والموصوف بقوله وآتى المال على حبّه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب . أولئك الذين هدى اللّه فبهداهم اقتده وللّه درّ العلاّمة الشيخ سيّدي محمّد بن عبد الرحمن الديسيّ حيث قال في بديعيّته في مدح الأستاذ : ماكفّه كالغيث حين يهمع . فذاك يمكث وهذا يقلع قد شابهت أخلاقه الرياضا . لطافة وكفّه الحياضا والأرض لولا غوثنا لدكدكت . لأنّها قِدما لدينا اشتكت لكلّ عصر مفرد إمام . غوث به أحواله تقام فصل في بيان سلسلة نسبه كان والد الأستاذ الجدّ لنا سيّدي أبو القاسم من الصالحين الأفاضل ، ذا عفّة و ورع وتقوى ومحبّة في الصالحين ، مربّيًا للايتام يوثرهم على أولاده ويعلّمهم القرآن ، إمّا بنفسه ، أو بالأجرة من ماله ، ومن اوّل أمره ماترك قراءة القرآن في اللوح حتى مات رحمه اللّه ، وتركها مكتوبة بخط يده في سورة الأعراف ، وفي أخر عمره ، في غالب أحواله يتلو النصف من القرآن في كلّ يوم ، ولد رحمه اللّه في السنة الأولى من القرن الثالث عشر ، وتوفي سنة ثمان وسبعين بعد المائتين والألف . وأمّ الأستاذ ذات الغنيمة والفوز ، يقال لها السيّدة عائشة بنت مزوز ، شريفة حسنيّة ، من فريق والده ، لها الحظّ الوافر من الخير والصلاح ، ولمّا وضعت الأستاذ تلقّته يد الكرامة ، وحُفّ بالتوفيق من خلفه ومن أمامه ، ولم يزل رضي اللّه عنه ، مُربّىً في حجر الكرم ، مُغذّىَ بلبان النعم محفوظًا بالحماية ، ملحوظًا بالعناية ، إلى أن بلغ مبلغ الرجال ، وصار من جميع الاقطار تشدُّ إليه الرحال ، توفيت رحمها اللّه في السنة الاولى من القرن الرابع عشر . وسيّدي الحاج أبو القاسم ، ابن سيّدي رُبَيح المضمون ، وهو ابن سيّدي محمّد بن عبد الرحيم ، قطب زمانه ، ابن سائب ، ابن منصور ، وينتهي هذا النسب الكريم الى سيّدي عبد الرحيم ، الداخل للهامل أوّلاً ، مع عمّه سيّدي أحمد . وسيّدي عبد الرحيم ، وعمّه سيّدي أحمد هما المشهوران بحجّاج الهامل. فصل في ميلاده وتعلّمه القرآن كان سيّدنا رضي اللّه عنه جّوال الفكر. جوهريّ الذكر. جميل المنازعة . قريب المراجعة . لا يطلب من الحقّ إلاّ الحقّ .ولا يتمذهب إلاّ بالصدق . أوسع الناس صدرًا . وأذلّ الناس نفسَا . ضحكه تبسّمًا . واستفهامه تعلّمَا . مذكّرًا للغافل . معلّمًا للجاهل . غوثًا للغريب . أبًا لليتيم. بشره في وجهه . حزنه في قلبه .مشغولاً بفكره . مسرورًا بفقره . طويل الصمت .جميل النعت . حليمًا صبورًا كثير التحمّل . حركاته أدب .وكلامه عجب . وقورًا رضيًّا شكورًا . قليل الكلام . كثيرالصلاة والصيام . له لسان مخزون . وقلب محزون . وقول موزون . وكان جامعًا لأشتات العلوم . والمبرّز في المنطوق منها والمفهوم . بلغ مبلغ السها . وأخمد من نار البدع كلّ ما لا تستطيع أيدي المجاهدين مسّها . فلم يزل يناضل على الدين الحنيفيّ بجلاد مقاله . ويحمي حوزة الدين ولا يلطّخ بدم المعتدين حدّ نصاله . حتى أصبح الدين وثيق العرى . وانكشفت غياهب الشبهات وما كانت الاّ حديثًا مفترى . ومع هذا له ورع طوى عليه ضميرَه . وخلوة لم يتّخذ فيها غير الطاعة سميره . ترك الدنيا وراء ظهره . وأقبل على الآخرة يعامل اللّه في سرّه وجهره .وكان يصدع بالحقّ ولا يبالي . أدركته على خمسين في عمره ، وتربّيت في حجره ومحلّه وكان يعتني بي ، وكنت أقرأ عليه كتب الأحاديث والسِّيَر والتفسير والنحو وعلم القوم ، وما كان أحد يقرأ عليه الكتب سردًا الاّ أنا وأقول كما قال القائل : الحمد للّه أنّي في جوار فتى . حامي الحقيقة نفّاع وضرّار لا يرفع الطرف إلاّ عند مكرمة . من الحياء ولا يغضي على عار ولد رضي اللّه عنه وأرضاه بالبادية بمحلّ يقال له الحامديّة ، على جهة جبل تاسطاره ، في رمضان سنة تسع وثلاثين بعد المائتين والألف ، حفظ القرآن العظيم في حداثة سنّه مع والدي ، على ابن عمّ لهما يقال له السيّد محمّد بن عبد القادر ، وكان استفتاحه في قراءة القرآن في محرّم الحرام ، سنة ست وأربعين ومائتين وألف ، ولم يزالا على ملازمة قراءة القرآن حتى حفظاه وأتقناه ، وانتقلا في أيّام صباهما الى زاوية سيّدي عليّ الطيّار، ومكثا فيها سنتين وجاءا على خير وكرامه . فصل في أخذه العلم ولمّا قرأ القرآن العظيم حتى أتقنه ، وعمر بدراسته سرّه وعلنه ، علم رضي اللّه عنه أنّ طلب العلم على كلّ مسلم فريضه ، وانّه شفاء للانفس المريضه ، إذ هو أفصح لمنهاج التقى سبيلا ، وأبلغها حجّة وأظهرها دليلا ، وأرفع معارج المتّقين ، وأعلى مدارج الموقنين ، وأعظم مناصب الدين وأفخر مراتب المهتدين ، شمّر عن ساعد الجدّ والاجتهاد في تحصيله ، وسارع في طلب فروعه وأصوله ، وقصد الأشياخ الايمّه ، أعلام الهدى علاماء الامّه ، فقدم إلى زاوية الوليّ للّه سيّدي السعيد بن أبي داود بزواوه ، ولازم ابنَ ابنه بها العلاّمة الشيخ سيّدي أحمد ، وجدّ واجتهد ، حتى برع في المذهب المالكيّ ، ولمّا قرأ ختمة في الشيخ خليل صار يقرّر مشكلاته ، وتقاريرُه الآن موجودة بيد بعض الطلبة ، وأتقن علم الفلك من ختمه ، وعلم الفرائض من ختمتين ؛ وكان دخوله للزاوية المذكورة في رمضان بعد مضيّ ثلاث ليال منه وسنّه اذ ذاك ، واللّه أعلم تسع عشرة سنه ، فقرأ في السنة الاولى متن الشيخ خليل مجرّدًا عن الشرح ، وفي السنة الثانية ، قرأه بشرح الشيخ سيّدي محمّد الخرشيّ عليه بالاذن من شيخه ، وفي السنة الثالثة أمره الشيخ أن يقرّر للطلبة المبتدئين متن الشيخ على عادتهم من التدريج العجيب وفي السنة الرابعة مرض الشيخ ، فأمره أن يدرّس في موضعه ، ولمّا شفي ، بقي على معاونته أسبوعًا بأسبوع الى أن كمل كتابي الصلاة والذكاة ، وتخلّص لكتابي البيوع والإجارة وحده مفردًا ، وفي السنة الخامسة أمره الشيخ أن يذهب إلى زاوية أبي التقى يدرّس بها الفقه . واجتمع في هذه السنة بالعلاّمة الجليل ، الذي سمّاه شيخه سيّدي الحاج محمّد ، خليفة سيّدي الحاج عبد القادر بن محيي الدين ، بابن مالك الصغير ، الشيخ الصادق بن الحبيب ، ورغب أن يأخذ عنه علم النحو فلم ييسّر له اللّه ذلك لعوارض ، وافترقا من هناك ، واجتمعا مرّة اخرى بزاوية سيّدي أبي التقى . وهذا آخر عهده به . ولمّا تعذّر على الشيخ الرجوع الى زاوية شيخه بزواوه ، رجع الى بلده ، ومكث بها أشهرًا ، وبطلب من اشراف البلد لشيخه سيّدي أحمد بن أبي داود ، أمره بالتدريس وحرّضه عليه فامتثل . فصل في رجوعه الى بلده بعد أن كتب له شيخه الإجازة بخط يده الكريمة، ابتدأ التدريس ببلده الهامل ، وكانت سنة خمس وستين ومائتين وألف ، فأصبحت به زاهرة يانعه وانهالت له الخلق من كل جهة لطلب العلم ، وحصل به النفع الكثير ، وكان يحضر درسه في الفقه نحو ثمانين تلميذا اواكثر ، وابتدأ من التفاسير بتفسير الواحديّ ، ومن كتب الحديث بشرح العارف باللّه سيّدي عبد اللّه بن أبي جمره ، وتقديمه لهذين الكتابين التماس بركة صاحبها لانّهما كانا من ملك الجدّ . فأقام في بلده لتعليم العلم تسع سنين . وفي السنة السادسة منها عزم على القدوم الى سيّدي مصطفى بن عزّوز لأجل التلمذة له والأخذ عليه ، ومن ثمّ الذهاب الى الحجّ ، فلم يوافقه الأشراف على ذلك لرغبتهم فيه . فصل في سبب سفره للأستاذ ولمّا كان للخير أسباب ، كتب الأستاذ لأحد المريدين وبطلب منه الى شيخه سيّدي المختار ، فلمّا وصل الجواب للشيخ ،بحث عن الكاتب ، وعن كيفيّة حاله ، ومن هو فأخبروه بترجمته تفصيلاً ، فحصل الارتباط الربانيّ في الوقت ، وكتب له الشيخ جوابًا أمره بالذكر ويدعوه الى الحضور عنده ، فبقي في امتثال الأمر، والمكاتبة متداولة بينهما ، الى أن قدم إليه ، ومكث عنده أيّاما ، وعاد فأقام ببلده سنة ، ثمّ رجع إليه ، وفي ثالث زيارة له استبقاه عنده الى ان يصلي على جنازته ، ويفوز بسرّه فأجابه لذلك ،فأحبّه أستاذه ، واغتبط بمكانه ، فعُرف أنّه وارث حاله ، وأنّه هو الذي ينتهي إليه الأمربعده ، ولا زال مقدّس الأسرارمتزايد الكمالات والأنوار ، فمناقبه لا تحصى ، وكراماته لا تحويها الدفاتر ، وكيف يأتي الحصر على كرامات من أقامه اللّه تعالى للارشاد والامداد ، أمّا مطلق الارشاد فقد أرشد اللّه به عالما كبيرًا ، وهدى على يديه جمّا غفيرًا ، وأمّا الامداد ، فانّ اللّه تعالى يرحم ببركته الخلق ويغيثهم وهم لا يشعرون ، وفي شرح العارف الشرقاويّ ، على الحِكَم مانصّه: « وهؤلاء الذين نصرهم اللّه تعالى ونصر بهم ولم ينصرعليهم هم الضّنائن الذين إذا ظهر واحد منهم في عصر حصل به النفع التام لأهله ، وأمدّهم اللّه بسببه وهم لا يشعرون وقد قال الشيخ سيّدي محمّد بن عبد الرحمن في مدحه : ذو مزايا لا يفي المدح بها . كيف يحويها قصوري لا ولم وللّه درّ القائل في العارفين : نجاب فتية عزّ كرام . من العلياء في أعلى مكان بحار العلم أوتاد الأراضي . ملوك الخلق أقمار الزمان وفي مدّة إقامته ، قدّمه الشيخ على جميع أموره ومصالح زاويته الظاهرة والباطنة ، وكلّ تصاريفه الخفيّة والجليّة . وكانت له مرائي كثيرة عجيبة ، وشطحات غريبة كان كتبها لأستاذه والشيخ يعطيها لكاتبه في الوقت، ويأمره بحفظها وكتابتها وصيانتها عن غير أهلها ، فلم يمتثل وضيّعها . ولمّا توفي الشيخ سيّدي المختار أمر الأستاذُ الكاتب المذكور أن يأتيه بها ، فلمّا مكّنه منها، قرأها جميعا وأوقد لها نارًا فأحرقها إلاّ ما اختطفه بعض الطلبة الحاضرين نحو الكرّاستين ، وإلاّ فهي كانت نحوالعشرين كرّاسة أو اكثر ، وله قصائد في مدح شيخه. فصل في رجوعه لبلده بعد وفاة شيخه وبنائه زاويته كان سيّدنا أحد أركان الإسلام ، وانتفع به الخاصّ والعام ، يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر للخلفاء والسلاطين والعمال والقضاة والخاصّة والعامّة ، يصدعهم بذلك على رؤوس الاشهاد وفي المحافل ولايأخذه في اللّه لوم لائم ، وكان يقول : البارّ لي ، والفاجر أنا له ، ولقد كان مع جلالة قدره وعلوّ منزلته ، وسعة علمه ، يقف مع الصغير ، ويوقّر الكبير ، ويبدأ بالسلام ، ويجالس الضعفاء ،و يتواضع للفقراء ، وماقام لأحد من العظماء والاعيان ولا ألمّ بباب وزير ولا سلطان الاّ في حاجة من حوائج المسلمين . وأقول كما قيل : واللّه واللّه واللّه العظيم ومن . أقامه حجّة للدين برهانا إنّ الذي قلت بعضٌ من مناقبه . ما زدت إلاّلعلّي زدت نقصانا وما عليّ إذا ما قلت معتقدي . دع الجهول يظنّ الحقَّ بهتانا وكان رضي اللّه عنه إذا مرّ بطريق وقف الناس في الاسواق ليسألون به حوائجهم ، وكان له صيت وصوت وسمت وصمت وإنّي أرى كثيرًا من المشائخ الذين عاصروه اذا دخلوا إلى مدرسته أو رباطه قبّلوا العتبة ، وأقول متمثلاً ، بقول القائل : تزاحم تيجان الملوك ببابه . ويكثر في وقت السلام ازدحامها إذاعاينته من بعيد ترجّلت . وان هي لم تفعل ترجّل هامها ولمّا دخل بلدة الهامل ، تواردت بقدومه مقدّمات السعادة لأرض نزل بلادها ، وترافدت عليها سحائب الرحمة فعمّت طارفها وتلادها ، وتضاعف فيها الهدى فأضاءت ابدالها وأوتادها ، وتتابعت اليها وفود التهاني فأصبحت كلّ أحيانها أعيادها ، وأضحى قلب البلد بنور ودّه بالبشر متواجد ولسان ثغره بإقبال وجهه ينطق للّه بالمحامد بمقدمه انهلّ السحاب وأعشب ال.عراق وزال الغيُّ واتضح الرشد فعيدانه رند وصحراؤه حمى.وحصباؤه درٌّ وأمواهه شهد فهام به صدر العراق صبابة . وفي قلب نجد من محاسنه وجد وفي الشرق برق من مقابس نوره. وفي الغرب من ذكرى جلالته رعد ولسان حاله ينشد : أنا من رجال لايخاف جليسهم . ريب الزمان ولايرى ما يرهب قوم لهم في كلّ مجد رتبة . علويّة وبكلّ جيش موكب أضحت جيوش الحبّ تحت مشيئتي . طوعاومهمارمته لا يعزب مازلت أرتع في ميادين الرضى . حتى وُهبتُ مكانة لا توهب أضحى الزمان كحلّةٍ مرموقةٍ . تزهوونحن لها الطراز المذهب أفلت شموس الأوّلين وشمسنا . أبدًا على فلك العلا لا تغرب قدم لبلده الهامل ، رضي اللّه عنه ، في رمضان سنة سبع وسبعين ومائتين وألف ، وسكن بدار لبعض المرابطين يقال لربّها أحمد بن عمر ، وانهالت له الخلق من كلّ جانب بالزيارات ، وقصد من كلّ محلّ بالفتوحات ، وانحاشت له القلوب ، وبذل للزوّار المآكل والمشارب ، مع عزم وحزم في الارشاد ونفع العباد ، وهداية أهل الضلال والاعتدال في جميع الأحوال ، ممّا لا أقدر على ضبطه بكتابة ، فحسب المحبّ أن يقول ما شاء اللّه لا قوّة الاّ باللّه . وابتدأ بإحياء الأرض الموات ، بتسويتها وقلع حجرها وشجرها ، وغرس الأشجار بها ، حتى أحيا من الارض ما شاء اللّه . وفي سنة ثمان وسبعين توفّي الجدّ لنا ، ثمّ في سنة تسع وسبعين بعد المائتين والألف ، شرع في بناء زاويته المعمورة على جهة الغرب من قرية الأشراف في سفح جبل «عمران على كيفيّة حسنة ، فبنى منزلا للعائلة ، في غاية العلوّ والارتفاع ، محفوفًا من كلّ جهة بالعمارات ، وبنا في جنبه من جهة المشرق حوشًا يجلس فيه لإرشاد الخلق وتصريف أحوالهم ، ويأكل فيه الطلبة والإخوان ، وبجنب الدائرة ، بيتًا ، يطبخ بها التلامذة الطعام للطلبة والإخوان والفقراء والمساكين والأرامل والأيتام ، لا يدخلها إلاّ من يناول الطعام طبخًا أو إعطاء ، وهي المسماة بالنواله ، وعَمَر بلصقها مسجدًا يصلي فيه الخمس مع خاصّة تلامذته الملازمين له ، يسمّى بمسجد سيّدي عبد القادر ، ويُتلى فيه القرآن بمحضره في كلّ ليلة نحو الخمسة احزاب ، ويُدرّس به الحديث والنحو والتفسير ، ويقرأ فيه الموالد النبويّة وتُنشد فيه المدائح المصطفويّة وعمل بلصق الجميع من كلّ جهة نحو الخمسين مسكنًا للمصالح الوقتيّة ، وفي سنة ثمانين بعد المائتين والألف ، في محرّم الحرام ، ليلة الاثنين ، دخل زاويته بالعائلة والطلبة والإخوان ، وقدّم على الطلبة تلميذًا ، وهو المعروف ب المقدّم حاكمًا عليهم في المصالح الدينيّة ، من قراءة القرآن ، وملازمة الصلوات الخمس ، والآداب الشرعيّة. ولزّم كلّ طالب أن يستفتح بعشرين دينارًا للزاوية جريًا على عادة المشائخ الأول ، فأدّى كلّ ما عليه بطيب نفس. وفي سنة إحدى وثمانين ، شرع في بناء مسجد للطلبة والاخوان ولدرس الفقه وغيره على جهة الجوف من مساكنه الخصوصيّة ، فجاء مسجدًا عظيمًا في الاتساع والتأنّق ، يصلّى فيه الصلوات الخمس لكافّة الخلق ، ويذكر فيه الورد المعلوم صباحًا وعشيّه ، ويقرأ فيه الحزب الراتب عقب صلاة الصبح وثلاثة أحزاب بعد صلاة المغرب ، على سائر الدهر ، وجعل فيه ثلاثة مصاحف مجزّأة ، وفي ليلة الجمعة وصبيحتها تفرق على الطلبة ، فيختم القرآن ثلاث ختمات في أمد قريب . وجعل لطلبة القرآن معلّمًا يلي تعليمهم ، ويبذل جهده معهم ، ويُدرّس بهذا المسجد الفقه والحديث والتفسير في الشتاء ، وباقي الأوقات النحو والفنون الأدبيّة . وحفر بئرًا بوسط الزاوية ، وعمل نحو المائة مسكن للطلبة والإخوان ، وهي من عملهم ، وأقام إمامًا بالمسجد للصلوات الخمس ، ومؤذنا وأنشأ بساتين بشاطئ الوادي ، وبنى في كلّ بستان دارًا ، وجعل فيها طلبة يقرؤون القرآن ، ويقومون بمصالحه فالمارُّ مع طول الوادي ، لا ينقطع عنه سماع تلاوة القرآن او ذكر لا إله إلاّ اللّه ، وطول الوادي يزيد على فرسخ .وكانت الزاوية المعمورة محلاّ للعلماء العاملين والأولياء الصالحين ، والفقراء ، والغرباء ، والمساكين والأرامل ، والأيتام ، والزوار ، والطلبة ، والهيّام . وكان مبلغ الذين يموّنهم على الدوام ، وهم في حكم العائلة ، نحو الألف نفس ، وهذا من غير من يطرأ من الزوّار والطلبة الذين يجيئون ويذهبون ، وإن اعتبرنا ذلك فحسبي أن اقول ما شاء اللّه لا قوّة إلاّ باللّه . وكان رضي اللّه عنه ، إذا أوصي على يتيم ، يجعل متروكه على حده ، ويحرّكه بالتنمية ، وجميع لوازم اليتيم يصرفها عليه من خاصّة ماله ، الى أن يتحقّق الرشد من الأيتام فيدفع لهم جميع مالهم . فكثيرًا ما شاهدنا بعض أيتام تركهم آباؤهم من غير شيء ، أو تركوا لهم شيئًا قليلا فلا يزال ينمى لهم الشيء القليل ، حتى يصير كثيرًا ، أو يعطي لهم من خاصّة ماله شيئًا وينمّيه لهم حتى يأنس منهم الرشد ، فيصير فوق كفايتهم بأضعاف ، فكانت الأيتام المحجورة له في كلّ وقت لا ينقصون عن مائة ، بل يزيدون في بعض الأوقات . ولمّا اطمأنّت به الدار ، أقبلت عليه الخلق طالبين للارشاد والامداد ، فظفر كلّ بما طلب ، كيف لا وهو عكاظ المعارف ، فلقّن الطريقة لأمم لا يحصون كثرة ، وكل يوم تزدحم على بابه القصّاد ، فمن مريد للهداية ، ومن طالب للعلم والقرآن ، ومن ميمّم ساحته لبذل المعروف والإحسان ومع اشتغاله بالخلق على كثرة أصنافهم ، وتشعّبات أغراضهم ومطالبهم ، وتباين طباعهم ، واشتغاله بقضاء حوائجهم من شفاعات وفصل خصومات ، لا يترك الدروس في علوم عديدة من الفقه والحديث والتفسير والنحو والكلام وغير ذلك .أمّا الفقه ، فقد كان من سنة ثماني وسبعين ، عام عودته إلى الوطن ، إلى سنة ثماني وثمانين ، تقريبًا ، يتولّى الدرس بنفسه ، ولمّا تكاثرت عليه الأشغال ، وقضاء حوائج خلق اللّه ، فوّض التدريس الى نجباء طلبته . ولكثرة اشتغاله بدرس الحديث ، فقد ختم عدّة وافرة من الكتب المعتبرة ، ختمات عديدة ، كالموطأ ، وصحيح البخاري ، وصحيح مسلم ، والجامع الصغير ، وشروح شمائل الترمذيّ ، وشرح الأربعين النوويّه ، وسيّدي عبد اللّه بن أبي جمرة ، وشفاء القاضي عياض ، والمواهب اللدنية ، وتفسير الواحديّ ، وتفسير الخطيب ، الى غير ذلك ممّا لا يمكننا استقصاؤه . ويحصل له في قراءة الحديث الشريف حال عظيم و وجد كبير واستحضار عجيب ، فيبدي الدقائق العجيبة والنكات الغريبة ، ويقرأ بقوّة ربّانيّة ، يسرد على التوالي نحو الثلاث كراسات بلا تعب ولا ملل ، ولولا ما يعرض من الحوائج ، أو اوقات الصلاة ، ما كان يقطع القراءة لما له من الاذواق والمواجيد ، ولذا قال خاتمة المحقّقين ، العلاّمة الأمير في ضوء الشموع أذواق الصوفيّة كلّها في الإشارات النبويّة ولذلك قال صلّى اللّه عليه وسلّم أنا قاسم واللّه معطي . وقد حفظ القرآن في زاويته المعمورة خلق لا يحصون ، وانتفع في العلم جماعة كثيرة ، كلّ على قدراستعداده واعتقاده ، وهذه الخيرات الفائضة على الأتباع مستمدّة من المتبوع ، فإنّه الوارث الكامل من حضرة النبوّة وللّه درّ من قال: الفرع ان كان جناه طيّبا ~ فالأصل لولاه لما طاب الجنا. قدم سنة أربع وثلاثمائة وألف الى زيارة شيخ المشائخ سيّدي محمّد بن عبد الرحمن ، وسيّدي عبد الرحمن الثعالبيّ ، فتتلمذ له جلّ أهلها ، من علمائها وفضلائها وأتقيائها ونجبائها وأصفيائها ، وكذا نواحيها ، كبلد المديّه والبليده و مِتّيجه وشرشال والحراش وبلد تابلاط ، وذلك فضل اللّه يوتيه من يشاء واللّه ذو الفضل العظيم . كتب لي العلاّمة الشيخ سيّدي عاشور من محمّد الخنقيّ جوابا يخبرني فيه ببعض ما عاينه وشاهده : العلاّمة التكلامة ، والدرّاكة الفهّامة ، الشاب العفيف والأديب الظريف ، خلف الشرف ، وشرف الخلف ، الشيخ سيّدي محمّد بن الحاج محمّد لا زالا بين سعي وشكر ورعي يحمد ، السلام عليكم ورحمة اللّه تعالى وبركاته وبعد ، فقد كان بلغني جواباك ، المؤرّخ أوّلهما في 8 رجب وثانيهما في منه ، وقد تضمّن الأوّل من الاثنين علمكم بقصّة المتاحبّين ، ثم أمرك إيّانا باعلامك بمبلغ ثمن حاشية ابن الحاج على المكودي ، ثم الاستعلام عن مقدمي لحضرتكم الشريفة كما هو مقصودي ، والثاني حاصل سفر الأستاذ الى حاضرة الجزائر ، وتخلّفك بالزاوية للقيام بأمورالعشائر فجزاك اللّه عن ذلك الخير بما لا يخطر على قلب بشر . هذا وانّه بعدما ورد جوابك الأوّل ، ورد تلغراف ... مضمنه أنّ الأستاذ قدم حاضرة الجزائر ، فركب البعض من صبيحة غده للاجتماع به والامتداد من مدده ، ومن الغد بعد ،ورد عليّ جواب حضرة القطب الفرد ... يخبرني فيه أنّه قدم الجزائر معروضًا لحضور المشهد المشار إليه بالهناء والسلامة والعافية ، فلا تتحيّر ، فحمدت اللّه عليه . وكتب الأستاذ بعده : ... وقد رأيت أنّ اللّه حرّكني ، لزيارة القطب شيخ مشائخنا سيّدي محمّد بن عبد الرحمن ، وسائر الاولياء برًا وبحرًا ...ومن الغد ورد جوابك الثاني ... وغلب ظنّ الجميع أنّ الاستاذ يقدم حاضرة قسنطينة أيضًا لحضور المشهد الثاني بها ، فارتقبناه ، وخرجنا الى الملاقاة ، فتخلّف ظنّ القدوم اذ ذاك للجماعة ، ثمّ أرجفت العامّة العمياء ، واضطربت الغوغاء ، بأنّ اقدام الحكّام حضرةَ القطب الى الجزائر ، انّما هو بنيّة القبض عليه ، مُظهَرًا في صورة الزائر . ودبّت تلك الأراجيف ... فبينما الأمر كذلك اذ اجتمعت بالأخ السيّد الحاج عليّ بن التبانيّ ... وقال لي الم تسمع ما يقال ، فقلت له سمعت ولكن ما فجعت ...وإني على تيقّن وطمأنينه ...وعلم قاطع ... أنّ ما أرجفت به الغوغاء كذب و زور ... فقال وكيف ذاك وبم عرفت ، فقلت له : بالفهم عن اللّه تعالى فيما وصفت ، فانّ الأولياء على قسمين : قسم خلقه اللّه للبلاء والصبر ، وقسم خلقه اللّه للعافية والشكر . فالاوّل : يتلقّى كلّ بلاء ، ينزل ، راضيًا به منه ، ولا يصيب العامّة الاّ ما فضل عنه . والثاني : يتلقّى كلّ شكر عن عافية ينزل ، وهو من البلاء براء ، والبلاء عنه بمعزل ، بحيث لا يبصره البلاء ولا يرى ، وتمرّعليه الفتن كقطع الليل المظلم وهو منها براء . وهذا القسم هم ضنائن اللّه بهم عن البلايا ، وهم أهل الكرم والجود والعطايا ، وأستاذنا سيّد هذا القسم ، ورئيس الضنائن بلا وهم ، بما أنّه غاية أهل الكرم والجود ، ونهاية أهل العطاء ، فهو فرد أهل العافية والشكر ، وقليل ما هم في الوجود . وثانيًا الفهم عن الأستاذ ، بما كتب اليّ : ان لا تتحيّر ، فانّها مجرد عرضة بالهناء ... وفي عشيّة الغد ، ورد عليّ كتاب من بعض الاخوان ، أن الاستاذ يريد أن نجتمع بحضرته ... فركبت الى الجزائر ...وفي صبيحة الغد اجتمعت بالقطب ، فقرّت العين ، وسُرّ القلب ، وسرى الخطب ... فحمدت اللّه على ذلك ، وشكرته على ما هنالك ، لاسيما على ما زادني شرفًا وتيهًا حتى كدت اطأ الثريّا بأخمصي ، وليتك حضرت ونظرت يا نعم الخليفة والوصيّ ، من ازدحام أهل الجزائر صغارهم وكبارهم ... حتى اختلط المرعى بالهمل ... والسيّد بالمملوك والسوقة بالملوك ... مدى البصر من باب الدار ، حرصًا على انتهاز الفرصة ...برؤية الطلعة السعيدة ...فمن رأى الاستاذ هذه المرّة بالجزائر ، وكان مؤمنًا بالغيب فكأنّما زال عنه الحجاب ، وكشف عنه الغطاء ، ورأى العين بعد الأثر ، وحق اليقين بعد العلم والعين ، وكاشف المقام وشاهد عين العطاء ... وهكذا عادة أهل اللّه العارفين، والكمّل الواصلين ، إذا دخل أحدهم قرية او محلّة او بادية ، اجتمعت عليهم القلوب وانحاشت اليهم الاجسام من الدانية والقاصية وكذلك وقع للأستاذ بالبادية، أيضا ، ما نزل بمحلّة الاّ فاضت الاودية عليهم بالخلق فيضًا ، وتاللّه لكأنّ ملائكة السماء ... تنادي في الخلائق ... ألا هلمّوا الى القطب فقد نزل بالمحلّة الفلانيه ، فينسلّ الخلائق من كلّ حدب ، حتى يبلغ العدد ما يقضي بالعجب... وفي هذه الزيارة رمّم ضريح الشيخ ابن عبد الرحمن. وجدّد الاستاذ بناء مسجد الاسلاف المشهورين بحجّاج الهامل سنة سبع من القرن الرابع عشر ، وللأستاذ نحو ثلاثين زاوية وله رسائل كثيرة ، منها رسالة في الهجرة ، ورسالة في تحريم الدخان ، ورسالة في جواز الافطار ل التويزه في رمضان ، بالشروط المعتبرة ، ورسالة في مقامات الأنفس السبعة ، ورسالة في الرد على من يعتقد أنّ فرس عليّ ليست من نسل الخيل وأنّ سيفه أنزل من السماء ، وله منظومة الأسماء الحسنى ، البديعة المثال ، يشهد من قرأها وتأمّلها برسوخ قدم ناظمها في الطريق . ولمن قال أنّ هذه القصيدة خارجة عن قانون الشعر ، بعيدة من البلاغة ، ألم يعلم ، أنّ العارفين باللّه تعالى ، طارحون للتكلّف والتأنّق في نظمهم ونثرهم ، بل ياتون بما تسمح به القريحة عفوًا ، لأنّ المقصود والمنظور اليه عندهم المعاني لا الألفاظ ، ولذا تجد نظم الاولياء ونثرهم في الغالب غير جار على أساليب البلاغة. سنده في الفقه أخذ الأستاذ الشيخ سيّدي ومولاي محمّد بن أبي القاسم الفقه وغيره عن الشيخ سيّدي أحمد بن أبي داود بزواوه ، وهو عن والده سيّدي أبي القاسم ، وهو عن والده سيّدي السعيد بن أبي داود ، وهو عن والده سيّدي عبد الرحمن ، وهو عن الشيخ ابن اعراب ، وهو عن الشيخ الخرشيّ بسنده المشهور . وكذا أخذ الوليُّ للّه سيّدي السعيد عن العارف الربّانيّ سيّدي محمّد بن عبد الرحمن الأزهريّ ، وهو عن الشيخ العمروسيّ والشيخ القطب العارف باللّه سيّدي أحمد الدردير وغيرهما بمصر، وهم عن الشيخ العلاّمة صاحب التصانيف المفيدة سيّدي عليّ بن أحمد الصعيديّ وهو عن جماعة منهم سيّدي محمّد السلمانيّ والشيخ عبد اللّه المغربيّ كلاهما عن سيّدي محمّد الخرشيّ ، وسيّدي عبد الباقي الزرقانيّ ، وهما عن نور الدين سيّدي عليّ الأجهوري وبرهان الدين سيّدي إبراهيم اللقّانيّ ، وهما عن شيخ المالكيّة سيّدي سالم السنهوري ، وهو عن الشيخ سيّدي عليّ السنهوريّ شيخ التتائيّ وأبي الحسن شارح الرسالة ،وهو عن العلاّمة البساطيّ ، وهو عن تاج الدين بهرام الدميريّ ، وهو عن شيخه العلاّمة سيّدي خليل بن إسحاق وهو عن شيخه قطب الزمان سيّدي عبد اللّه المنوفيّ بسنده المشهور . وكذا أخذ الشيخ سيّدي عليّ السنهوريّ ، المذكور ، أيضًا ، عن الشيخ طاهر بن عليّ بن محمّد النويريّ ، وهوعن الشيخ حسين بن عليّ ، وهو عن الشيخ أبي العبّاس سيّدي أحمد بن عمر بن هلال الربيعيّ ، وهوعن قاضي القضاة فخر الدين المخلطيّ ، وهوعن أبي حفص عمر بن فراج الكنديّ وهوعن أبي محمّد عبد الكريم ابن عطاء اللّه السكندريّ، وهو عن أبي بكر محمّد بن الوليد بن خلف الطرطوشيّ ، وهوعن أبي الوليد سليمان بن خلف الباجيّ ، وهو عن الإمام مكيّ القيسيّ الأندلسيّ ، وهوعن الإمام أبي محمّد عبد اللّه بن أبي زيد القيروانيّ ، وهوعن الإمام أبي بكر محمّد بن اللباد الإفريقيّ ، وهو عن الإمام يحيى الكنانيّ صاحب اختلاف بن القاسم وأشهب ، وهو عن الإمام سحنون والإمام عبد الملك الأندلسيّ ، وهما عن الإمام عبد الرحمن بن القاسم العتقيّ المصريّ والإمام أشهب بن عبد العزيز القيسيّ ، وهما عن إمام الايمّة مالك بن أنس ، وهو عن ربيعة ونافع مولى ابن عمر ، وتفقّه ربيعة عن أنس بن مالك خادم نعل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم ، وتفقّه نافع على مولاه عبد اللّه بن عمر ، كلاهما عن سيّد أهل الدنيا والآخرة محمّد بن عبد اللّه بن عبد المطّلب صلّى اللّه عليه وعلى آله وصحبه وسلّم ، وقد جاءه الوحيُ من ربّ العالمين بواسطة الأمين جبريل عليه السلام . سنده في الطريقة ... ... ... الأصل في التلقين ، ما رواه الطبراني والبزار وغيرهما أنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم لقّن أصحابه كلمة لا إله إلاّ اللّه جماعة وفرادى بعد أن سبق تكرارها منهم منذ أسلموا الى ذلك الوقت ... ... ... ... ... ... واعلم أنّ من فوائد التلقين ارتباط القلوب بعضها ببعض إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم الى حضرة اللّه عزّ وجلّ ... ... ... ... ... ... فاذا أردت معرفة سلسلتنا فاعلم انّه لقّن ربُّ العزّة جلّ جلاله جبريل ، وهو لقّن قدوة الانبياء والمرسلين ، وملجأ الاوّلين والآخرين ،صاحب المقام المحمود والحوض المورود ، سيّدنا محمّد بن عبد اللّه ، وهولقّن أمير المؤمنين وابن عمّ سيّد الاوّلين والاخرين صلّى اللّه عليه وسلّم سيّدنا عليّ بن أبي طالب رضي اللّه عنه ، وهولقّن ابنيه الحسن والحسين وكميل بن زياد والحسن البصري ، القائل «يستعان على الخاطر الشيطانيّ بالذكر والقراءة ، وعلى الخاطر النفسانيّ بالصوم والرياضة ، وهو لقّن سيّدي حبيب العجميّ ، وهولقّن سيّدي داود بن نصير الطائيّ ،وهو لقّن أبا محفوظ سيّدي معروف الكرخيّ بن فيروز القائل : « من أراد اللّه به خيرًا فتح عليه باب العمل ، وأغلق عنه باب الجدل، وهو لقّن أبا الحسن السرى بن مفلس السقطي وهو لقّن سيّدي أبي القاسم الجنيد ابن محمّد القواريري سيّد الطائفة البغداديّة القائل « مكابدة الوحدة أيسر من مرارة الخلطه، وهولقّن سيّدي ممشاد الدينوريّ القائل»الهمّة مقدّمة الأشياء فمن صلحت همّته وصدق فيها صلح له ما وراءها من الأعمال والأحوال ، وقال أحسن الناس حالاً من أسقط عن نفسه رؤية الخلق ، وهولقّن سيّدي محمّد البكريّ ، وهولقّن القاضي سيّدي وجيه الدين ، وهولقّن سيّدي عمر البكريّ وهو لقّن سيّدي عبد القادر بن عبد اللّه بن محمّد السهرورديّ ،كان يقول « أوّل التصوّف علم ، و وسطه عمل وآخره موهبه وهو لقّن سيّدي قطب الدين الأبهري ، وهو لقّن سيدي محمّد الملقّب بركن الدين النجاشيّ ، وهو لقّن سيّدي محمّد الملقّب بشهاب الدين الشيرازيّ ، وهو لقّن سيّدي التبريزيّ جمال الدين ، وهولقّن سيّدي إبراهيم الزاهد ، وهو لقّن سيّدي محمّد الخلوتيّ ، وهو لقّن الخلوتيّ سيّدي عمر ، وهو لقّن الخلوتيّ سيّدي محمّد امبرام ، وهو لقّن سيّدي الحاج عزّ الدين ، وهو لقّن سيّدي صدر الدين الجياني ، وهولقّن سيّدي يحيى الباكوبيّ الحلبيّ ، وهولقّن سيّدي محمّد بن بهاء الدين الشيرازي ويقال الأدرنجاتي وهولقّن سيّدي سلطان الشهير بجمال الدين الخلوتيّ وهولقّن سيّدي خير الدين التوقاديّ ، وهولقّن سيّدي شعبان القسطونيّ ، وهولقّن سيّدي محيي الدين القسطونيّ وهولقّن سيّدي إسماعيل الجرميّ ، وهولقّن سيّدي عليّ قارباشا، شارح الفصوص للشيخ الأكبر ، وهو لقّن سيّدي مصطفى الأنداويّ وهولقّن سيّدي عبد اللطيف الحلبيّ ، وهولقّن سيّدي مصطفى بن كمال الدين بن عليّ البكريّ الصدّيقيّ ، من تصانيفه : « الوصيّة الجليّة لسالكي الطريقة الخلوتية ، وكتاب السير والسلوك الى ملك الملوك ، وبغية المريد ، والألفيّة الكافية الوافية لطلاّب السّادات الصوفيّه و تشييد المكانة لمن حفظ الأمانة ... وهولقّن سيّدي محمّد بن سالم الحفناويّ ، وهو لقّن أبا عبد اللّه سيّدي محمّد بن عبد الرحمن القجطولي الزواويّ الأزهريّ ، وهولقّن وأرشد سيّدي عبد الرحمن باش تارزي القسنطينيّ ، وهو لقّن العلاّمة الصوفيّ سيّدي محمّد بن عزّوز البرجيّ نور الصحراء ، وهو لقّن وأرشد سيّدي عليّ بن عمر الطولقيّ ، وهولقّن وأرشد سيّدي المختار بن عبد الرحمن ، وهولقّن الأستاذ سيّدي ومولاي محمّد بن أبي القاسم . كتاب الزهر الباسم في ترجمة الإمام سيّدي محمّد بن أبي القاسم تأليف الشيخ سيّدي محمّد بن الحاج محمّد بن أبي القاسم المطبعة الرسميّة التونسيّة 1308 هـ ص 2- 66 بتصرّف.
الحاج مزاري الهامل مركز إشعاع ثقافي وقلعة للجهاد والثورة ... ... ... لقد ازداد الأشراف احترامًا وتقديرًا ، وتعدّت شهرة بلدهم الهامل المنطقة ، لتعمّ الوطن الجزائريّ كلّه من أقصاه الى أقصاه وبلغ صدى ذلك الى الأقطار المجاورة المغربيّة منها والافريقيّة بعد تأسيس الوليّ الصالح القطب الأعظم والملاذ الأفخم الشيخ الأستاذ صاحب الكرامات ، سيّدي محمّد بن أبي القاسم بن ربيح ،الزاوية والمعهد في العشريّة الخامسة من القرن التاسع عشر الميلاديّ ... وللإشارة فإنّ علاقة ابن محيي الدين الأمير بمحمّد بن أبي القاسم استمرّت وتوثّقت حتّى بعد نفيه إلى بلاد الشام ، في شكل تبادل الرسائل بينهما ... ... تواصلت هذه العلاقة بعد وفاة الأمير مع ولده الأمير الهاشميّ ، الذي عاد من بلاد الشام إلى الجزئر في عام 18 م ، ولمّا أُبعد من الجزائر العاصمة ، إختار التوجّه إلى بوسعاده ، وذلك في أوت 18 م ، ولعلّ هذا الاختيار له جذور تعود إلى عهد أبيه وعلاقته بسكّان هذه الجهة من الوطن العزيز وتقديرهم له ، و وقوفهم إلى جانبه أيّام الثورة والجهاد ضد الفرنسيّين حين مروره ببوسعاده وأعراشها في عام 018 . هذه العلاقة والمحبّة للأمير هي التي جعلت ولده الهاشميّ، يختار بوسعاده دون غيرها لقضاء بقيّة حياته بها ... من خلال ما سبق نستنتج أنّ فكرة تأسيس الزاوية والمعهد ، هي أُمنية حُجّاج الهامل ، و وصيّة شيخه أحمد بن أبي داود ، ونصيحة الأمير عبد القادر ، وهو ما جعل هذه الزاوية محلّ فخر واعتزاز من طرف أشراف الهامل ، وسكّان منطقة بوسعادة ، ومحلّ تقدير واحترام لدى الكثير من سكان الوطن الجزائريّ ، وعلى الخصوص سكان الغرب الجزائري وبلاد القبائل ، وكلّ المنطقة التي شملتها رقعة الدولة الجزائريّة في عهد الأمير عبد القادر وجاهدت تحت لوائه ... لقد كان الشيخ من أكثر أهل الخير تقديرًا للعلم والعلماء ، وكان من الموجّهين الدينيين والوعّاظ الصادقين الذين يخلو تصوّفهم من كلّ بدعة او خرافة ، حقّق في سنوات قلائل للزاوية الرحمانيّة الهامليّة صيتًا واسعًا تجاوز ما لغيرها من الفروع الرحمانيّة ، وتمكّن أن يُدرّس كلّ الطرق الصوفيّة لعلماء الشرفهالأشراف ومن أمَّ المعهد من غيرهم . إنّ قرية الهامل التي كانت تضمّ مدرستين قرآنيتين ، وبعض الكتاتيب الصغيرة عند فترة الاحتلال الاولى ، صارت مركز إشعاع علميّ و دينيّ عظيم ، ومَعلمًا نيّرًا ، بعد تأسيس محمّد بن أبي القاسم الزاوية والمعهد بها ... بالإضافة إلى الدور الثقافيّ والدينيّ فإنّ الزاوية كانت مركز التقاء كبير للأعراش المجاورة ، ومحطّ رحال أولاد نائل ، لفكّ خصوماتهم ، والتآلف بينهم ، وتزويدهم بالمعارف الدينيّة ، كما كانت مأوىَ للعجزة والمحرومين . ... إنّ مؤسّسي مقام الهامل من السلف الصالح ، قدّس اللّه أرواحهم وطيّب ثراهم ، أسّسوه على تقوى من اللّه ، وأرادوه أن يكون مَعلمًا نيّرًا ، ومركز إشعاع ثقافيّ علميّ ودينيّ محترم ، تشعّ أنواره في البلاد ، ويعمّ خيره كلّ العباد ، وهي رؤى صالحة ، حقّقها من بعدهم الخلف الصالح ، وساروا على النهج الذي رسمه الرعيل الأوّل من العلماء والمشائخ ، محقّقين بذلك المناعة الفكريّة للأمّة ، وضمان وحدة العقيدة والشعب ... إنّ هذا الدور الكبير لزاوية الهامل ومثيلاتها ، في الحفاظ على مقوّمات الشخصيّة الوطنيّة العربيّة الإسلاميّة في الجزائر هو الذي جعل أحد أساطين الاستعمار : الدكتور فيتال يستخلص أثناء جولته التي قام بها خلال شهر أفريل من عام 18 في الوطن الجزائري ... حيث قال : ماتزال هناك كلمات تهزّ هذا البلد هزًّا كلّما ذكرها ، هي كلمات : القوميّة ، والإسلام ، والأرض المقدّسة التي يجب تطهيرها من الكفّار ، هذه الكلمات عندما تتردّد تجعل الشعب مستعدًا للثورة ... لقد كان دور الهامل وزاويتها عظيمًا في الحفاظ على مقوّمات الأمّة وثوابتها وترسيخ العقيدة الإسلاميّة في النفوس ونشر لغة القرآن ... وتأكيدًا للدور الذي قامت به زاوية الهامل في هذا الجانب أستعرض فيما يلي أقوال وآراء بعض المؤرّخين والكتّاب الجزائريّين والأجانب : يقول « جاك بيرك « في رسالة وجّهها إلى الشيخ مصطفى القاسميّ في 8 8 : « ...فيما يتعلّق بي ، إنّ تاريخ زاوية الهامل يهمّ تاريخ المغرب بأسره ، من حيث المجهود الذي بذلته بكلّ عزم حتى في زمن الاستعمار ، وذلك باستنهاض القِيَم الروحيّة والاجتماعيّة التي تقوم مقام ملجإ للنّاس ... وفي نفس الرسالة يقول : « ... وذلك لأنّ في نفس هذا التاريخ ويعني بذلك تاريخ التأسيس 18 والنهضة العلميّة والأدبيّة في المغرب التي صادفت ذلك ظهرت أيضًا في الشرق بوادر النهضة وخصوصًا في بيروت ، هل هناك روابط أدبيّة وثقافيّة بين معهدكم ، وبين المدارس الأخرى في الشرق أو الغرب ، فيما عدا الرحلات الناتجة عن السفر والحجّ ؟. ... أمّا الأستاذ والمؤرّخ الكبير أحمد توفيق المدنيّ ، فيقول في كتاب الجزائر : « كان لبعض الطرق الصوفيّة في بلادنا مزيّة تاريخيّة لا يستطيع أن ينكرها حتى المكابر تلك هي أنّها استطاعت أن تحفظ الإسلام بهذه البلاد في عصور الجهل والظلمات ، وعمل رجالها الكاملون على تأسيس الزوايا « الرباطات يُرجعون فيها الظالمين إلى سواء السبيل ، ويقومون بتعليم الناشئة وبثّ العلم في صدور الرجال، ولولا تلك الجهود العظيمة التي بذلوها والتي نقف أمامها موقف المعترف المعجب ، لما كنّا نجد الساعة في بلادنا أثرًا للعربيّة ولا لعلوم الدين ... فالزوايا الكبرى مثل معهد الهامل ، ومعهد اليلولي ومعهد سيدي منصور ، هي التي كوّنت في هذه البلاد طبقة فاضلة من العلماء والفقهاء وحفظة القرآن الشريف ، وكانت واسطة فعليّة في نقل الإسلام الى بلاد أقاصي الجنوب والسودان ، وكانت فوق ذلك ملجأ للعاجز وابن السبيل . ويقول الأستاذ محمّد علي دبّوزفي كتابه نهضة الجزائر الحديثة وثورتها المباركة : « ... وانّ في الجزائر زوايا ثبتت على صلاحها القديم وأخرى نشأت في عهد الاستعمار لأعمال البرّ وللجهاد الوطنيّ في الميدان الثقافيّ والدينيّ ، فقدّمت للجزائر خيرًا كثيرًا ، وأنشأت لها علماء صالحين كانوا عمدة النهضة الحديثة ، ومن أبطال جمعيّة العلماء ومن هذه الزوايا المباركة زاوية الهامل في شمال الصحراء ... . الهامل مركز إشعاع ثقافي وقلعة للجهاد والثورة تأليف الأستاذ الحاج مزاري ¹ الطبعة الأولى دار الحكمة الجزائر
تحت عنوان" بوسعادة في القرن التاسع عشر" .





¹ الأستاذ الحاج مزاري بن السعيد وابن الريم العلواني ولد سنة 1950 م .بالهامل نشأ في حضن والدين يمنحانه الحنان و العطف أدخله أبوه الكتاب كعادة سكان الهامل فحفظ ما تيسر من القرآن الكريم ثم انتقل إلى المدرسة فنال الابتدائية فبعث به أبوه إلى مدرسة المعلمين ببوزريعة وتخرج منها مدرسا ينير طريق الأجيال لكن طموحه دفعه إلى أكثر من هذا فنال شهادة الباكلوريا وانتسب إلى الجامعة ليتحصل بعد أربعة سنوات على شهادة الليسانس في مادة التاريخ وكان من الاوائل الذين حملو هذه الشهادة من أبناء الهامل الطيبة.وعاد إلى التدريس مرة أخرى ولكن هذه المرة أستاذ في التعليم الثانوي. ولم يلبث أن تأهل ليصبح مديرا وحاول في هذه الفترة أن يتفرغ للبحث فيحصل على الماجستير. غير أن ممارساته السياسية لم تترك له الوقت للبحث . فقد ترشح أكثر من مرة للمجالس الشعبية الولائية والوطنية .كان عضوا في المحافظة الولائية لحزب جبهة التحرير الوطني .وعضوا بارزا ورياديا في الشبيبة الجزائرية.شارك في عدة تظاهرات جهوية ولقاءات وطنية لكتابة تاريخ الثورة وأثناء مسيرته التربوية كان مولعا بجمع تاريخ المنطقة مبتدئا بالمقاومات الشعبية إلى الثورة التحريرية المباركة .اهتم بتدوين بطولات المجاهدين والشهداء .سافر إلى فرنسا يجمع من مكتبتها الوطنية في السربون كل مايتعلق بالثورة الجزائرية وخاصة ما يهم المنطقة .ولكن القضاء كان أسرع منه فاختطفته المنية وهو في عزشبابه وذالك يوم 31 اكتوبر1994م.وهويحضرلإحياء ذكرى أول نوفمبر المجيدة كعادته.وبفقدانه فقدت بلدة الهامل احد رموزها.
كان رحمه الله يتردد باستمرار على المساجد يحيي المناسبات الدينية والوطنية.يلقي المحاضرات لتوعية الشباب يسعى مع أبناء القرية للإعمال الخيرية.رياضيا تعدت شهرته حدود المنطقة.ذكيا. متواضعا.غيورا على دينه ووطنه .
ترك مؤلفا بعنوان"الهامل منبع العلم وقلعة الجهاد" من عنوان بوسعادة في القرن التاسع عشر وعدة مخطوطات تعني بتاريخ الثورة ،رحمه الله وأسكنه فسيح جناته أمين.
الهامل قبل قدوم الإستعمار الفرنسي :
أ - التاريخ يعيد نفسه :
تقديـــــم : إن موقع الهامل لا يمكن فصله عن مدينة بوسعادة ، شمال الصحراء جنوب الجزائر التي تجمع بين خصائص الصحراء ومميزات الشمال والدراسة العمرانية للهامل مهم جدا .
بالرجوع الى المرجع القريب المرجع الفرنسي لأنه بعيد عن الخرافة والاسطورة وكما يقال كل قريب فهو مفيد وبعد :
ففي عام 1869 كان عدد سكان الهامل حوالي 1000 نسمة لهم بيوت (قرابة) حوالي 77 بقيمة 12660 فرنك أي بما يعادل المنزل الواحد بـ 120 فرنك فرنسي ..
وإذا عدنا قليلا الى الوراء قبل الاحتلال الفرنسي أن هذا العدد ينقص بكثير بحوالي 300 نسمة غير دائمة في القرية القدية الهامل . من السكان والرعاة والفلاحين لان قبل الاحتلال أصبح الهامل فارغا تماما من أهله ، غادره الأشراف بحثا عن الرزق والاستقرار والأمن نظرا للفقر والحرمان وجل الاشراف خاصة عائلة أولاد سي أحمد اتجهوا للزيبان لعدة مزايا كبيرة ، أولها أبناء عمومتهم البوازيد بالصحراء وتصاهروا معهم وكانوا يلقبونهم بأولاد سيدي عبد الرحيم ، وبقي منهم في الهامل بعض العائلات لقلة الحيلة والقدرة واليك هذه البطاقة الحية التي لا غبار عنها :
ب- نموذج لبطاقة حية تعكس خلو القرية من السكان :
-فعائلة محمد المولود حوالي 1780 بن الصيلع 1750 بن الحاج أحمد الثاني 1690 بن الحاج بن عبد الرحيم المدعو الجنة بن المؤسس الأول للقرية سيدي أحمد الشريف الحسني البوزيدي
استقرت وحدها مع فرع من عائلة الحاج أحمد بوقزولة المدعو بونيف بن بلعباس بن الحاج بن عبد الرحيم المدعو الجنة بن سيدي أحمد الأول والعائلتين ابناء عومة وبينهم مصاهرة واشتهرتا في تربية الاغنام والفلاحة واستصلاح الاراضي فحوالي 70 % من الاراضي المستصلحة أنذاك كانت ملكا لهما بدون منازع وكل القرائن والدلائل اليوم تثبت ذلك لا غبار عليها ويقاسمهم في ذلك أولاد سيدي لخضر جد عائلة شقيرين والوناس ولا ننسى عائلة أولاد لخضر بن سيدي بلقاسم هؤلاء الذين اشتروا مسجد العتيق من البدارنة قبل تشييده بثلاثين خروف (رخلة) وفي هذا المسجد يرقد أضرحتهم حتى العامة اليوم لا تعرف ذلك ونحن في القرن 21 ، هذا ضحية التعتيم وتزييف الحقيقة ...
فمحمد العايب المولود سنة 1780 بن الصيلع حيث لقبه شحمة وليس شخمة المتداول حاليا وفي عهده هذا يقال أن أسرته تعرضت لقوم من البدو الرحل فقدم سيدي أحمد بوعدي الشريف الحسني وكانت له مصاهرة مع المقرانيين بمجانة وعادة الأشراف كانوا يتسوقون كل سنة مجانة فيأخذوا نصيبهم من بيت المال تكريما لهم لنسبهم ، فاتصلوا به وأزاح عنهم كربهم و استقر صهره سي أحمد الوناس من بعده في الهامل وكان رجلا ذو هيبة ووقار
وكان سي محمد بن عبد الله فرع من فروع بيت الحاج أحمد كان رجلا طاعنا في السن له مصاهرة مع فرع من أولاد نائل ولا ننسى أن والدته جارة ابنت سيدي أحمد الوناس فهو جده من الام ، وقلنا في زمان محمد العايب هاجر معظم الأشراف وأصبح الثلاثة يعمرون القرية العتيقة نظرا لإعاقته . وتزوج فأنجب ولد يسمى بالحاج أحمد الثالث المدعو الفار هذا الأخير تزوج من عرش الحمالات أنذاك إمرأة تدعى بركاهم بنت قيرش مهداة له هذا الأخير له عقار كبير حول محيط حجاج الهامل يشاركه فيها عائلة بن يوب بن بن علية تنتمي إلى ابناء عموته الرحامنية التي استوطنت خارج الهامل بعد قدوم سيدي محمد بن بلقاسم في الدوسن والغروس وكثير من مناطق الزيبان وهذا الحاج أحمد الثالث وابن عمومته ايوب بن بن علية عاصروا سيدي محمد بن بلقاسم ولما توفى محمد العايب والد الحاج أحمد الثالث أهدى هذا الأخير جلابة أبيه محمد وسبحته الى الشيخ سيدي محمد بن أبي القاسم وكرمه أحسن تكريم ....
فبركاهم بنت قيرش الحملاوية أنجبت له ثلاثة أولاد والثانية المسماة جمعة من أسرته أنجبت له ستة أولاد من بينهم يأتي محد الثاني والمدعوا أيضا بالعايب الذي زوجته عربية ريقط من أولاد سيدي أحمد بوعدي ...
ومما يروى عن محمد العايب الأول أنه كان أمين حبوس الأشراف في زمانه وتعرض للنهب والسرقة من قبل البدو الرحل وكان مقره في ذلك بيت سيدي أحمد الأول مؤسس الهامل هذا البيت كان نواة الدشرة القديمة ثم تحول الى مدرسة سي بن عبد الرحيم بن اشويحة من قبل الامير عبد القادر والذي تزامن مع فتح مدرسة شرفة العليق المراقصة من قبل أحمد أخ القائد الشريف محمد بن شبيرة الذي ينتهي نسبه الى سيدي علي المزوز (البوازيد) أجداده استوطنوا ببوسعادة من أولاد سيدي سليمان بن ربيعة أيضا كان من قبل الأمير عبد القادر لتعمير البوادي قبل أن يزحف إليه الاستعمار وعودة الى محمد العايب الأول 1780 يروى عنه أنه رغم الفقر بقي يتقوت بما يسمى (زويتة ) وهي عشبة زيتية تجنبا لعدم هجرته ومن معه سيدي أحمد الوناس وسي محمد بن عبد الله بن الحاج أحمد لان معظم الاشراف هاجروا طلب للرزق والقوت في نواحي كثيرة .....
ومما يروى عليه أن ذئبة وصغارها كانت بجوار مسجد العتيق دلالة على خلو القرية من السكان علما أن زمنه كان الأشراف يغلقون أبواب منازلهم بالشرطان من الحلفاء إلا هو نظرا للاعاقة كان بيته يغلقه بمزلاج خشبي ...
وللتذكير فانه كان متزوجا بامرأتين كانتا سنده في استقبال وفود الزائرين من أبناء العرش المهاجرين وغيرهم من الأعراش الأخرى ، ويساعدونه في تحظير الطعام ولهذا اكتسب ابنه الحاج أحمد الثالث الملقب بالفار شهرة والأشراف من فرقة أولاد سيدي أحمد يحملونه في بيع أملاكهم المحيطة بعين التوتة والمسجد بدون إذنهم كما أننا نسجل عليه بيع المنزل الأصلي بجوار مسجد الحجاج إلى جد الإمام المغفور له سي عمر بن أحمد بن سي ساعد بوثائق .
وأما جنان عين التوتة فباعه بوثائق لعائلة جد بيت بلقاسم بن الحويشي بن المنير ...
ولا ننسى ضريح سي بن عطية بن الصالح أخوه صدقة من سلالة بن علية بن رحمون بن سيدي أحمد الأول الموجود داخل مقصورة مسجد الحجاج والعامة يجهلون ذلك ولا ننسى حمام عين التوتة وبالمقابل يقابله بستان الأحباس الذين هما ملكا لبيت أيوب بن بن علية المستوطنة الآن بالغروس بالزيبان ، حتى أن الرواية أنه أهداهما للالة زينب ليكون وقفا خيريا لا غير وسي بن عطية خاله الحاج أحمد الثالث المدعو بالفار .
جـ - مدرسة الأمير عبد القادر ودور الأشراف :
مدرسة الأمير عبد القادر التي أسسها سي بن عبد الرحيم بمشاركة الأشراف أنذاك من قبل، فكرة الأمير عبد القادر وسي بن عبد الرحيم بن اشويحة بن سي المصطفى بن الآغا سيدي عبد الرحمن الجلالي بضم الجيم كان حاكما على منطقة تيسمسيلت بجوار فرندة بتيارت إبن الشريف بوزيد بن سيدي علي (لبازيد) كما يطلق عليهم أشراف العز لا الطز . بن سيدي عبد الرحمن (معظم أولاده بالعاصمة ) بن سيدي بوزيد الشريف الحسني ولهذا يطلق على أبناء عمومة سي بن عبد الرحيم بن اشويحة بأولاد سيدي علي الوجودة بالهامل (كما يطلق عليهم أشراف العز ) وهم علي ، مصطفى ، عبد المؤمن ، برابح ، عبد الرحمن المزوز ، ولا ننسى أولاد سايب .
علما أن عائلة بيت المصطفى بالهامل (مصطفاوي ، اشويحة ، جلالي )
تعريف مختصر لرائد من رواد النهضة الفكرية والعلمية والجهادية في الهامل
أ‌- الشيخ سي بن عبد الرحيم بن اشويحة : لم يشر أحد الى هذا العلامة ابدا من بعيد ولا من قريب ونحن دائما نذكره في مجالسنا وصدق من قال : اذا عرف السبب بطل العجب .. فهو من مواليد 1812م قبل دخول الاستعمار الفرنسي للجزائر بحوالي 20 سنة تقريبا جده لأبيه سي المصطفى بن الآغا سي عبد الرحمان " الجلالي بفتح الجيم الذي حكم قاضيا على تيسمسلت بحدود فرندة بتيارت يتواجد بها أولاد سيدي أحمد بن عون الله من سلالة الأشراف وأولاد سيدي عبد الهادي فهو يرجع نسبه الى بوزيد (لبازيد) بن سيدي علي المزوز بن سيدي عبد الرحمان بن سيدي بوزيد الحسني الادريسي دفين جبل لعمور أفلو والذي ينتهي نسبه الى العترة النبوية الطاهرة .
ولد في الهامل ونشأ فيها وتربى في كنف والديه الكريمين الشريفين في أسرة اشتهرت بتجارة الخيول الأصيلة الى جانب تعليم القرآن ونشر الدين وأخوه سي اشريف بن اشويحة لحق بجيش الأمير عبد القادر في جيش المشاة الى جانب قائدهم سي محمد بن عمرة من عرش الحمالات هذا الأخير الذي وصل الى رتبة آغا المشاة في دولة الأمير عبد القادر حين مر الأمير عبد القادر الى حدود منطقة بوسعادة سنة 1835م وفيها تسارع الشرفة جميعا شبابا وشيوخا الى الالتفاف حوله والانضواء تحت لوائه وربما ركب الكثير منهم في جيشه مجاهدين كما ركب غيرهم من أعراش المنطقة وقدم الجميع الولاء والطاعة له ولحلفائه من بعده وأمر الأمير باعمار البوادي وفتح المدارس فكانت الباكورة الأولى سنة 1845م لأشراف الهامل حيث تحولت العربية انذاك الى مدرسة راقية بعض الشيء وهي مدرسة سي بن اشويحة بالهامل والتي تزامنت مع فتح مدرسة شرفة العليق المراقصة من قبل سي أحمد بن شبيرة أخ القائد الشريف محمد بن شبيرة الذي ينتهي نسبه الى سيدي علي المزوز (البازيد) اجداده استوطنوا ببوسعادة من أولاد سليمان بن ربيعة التي كانت أيضا من قبل حلفاء الأمير عبد القادر لتعمير البوادي قبل أن يزحف اليها الاستعمار .
وتزامنت أيضا بقدوم أحد المبشرين الذين استوطن بخيمة كبيرة لعابر السبيل بطريق منطقة القرارة الظهراوية لفترة قصيرة بعد استسلام الامير عبد القادر سنة 1847م وتم نفيه وسرعان ما بدأت الحملات الفرنسية والمقرانيين باتجاه بوسعادة لدورها في جيش الأمير عبد القادر ودولته .
وجاءت الحملة الفرنسية لأول مرة مدينة بوسعادة بشكل مباشر سنة 1849م أي بعد عامين من سقوط دولة الامير عبد القادر الجزائري .
للملاحظة فقط ان استراتيجية مدينة بوسعادة التاريخية وانتساب أهلها للأشراف الادارسة كانت محل صراع قديم بين حلفاء الأمير عبد القادر كما أسلفنا وقد نجح في استقطاب ابنائها واعراشهم . وبين الحاج أحمد باي قسنطينة . ولا ننسى عائلة المقراني من جهة واللوبي الاستعماري الفرنسي المتواجد انطلاقا من سور الغزلان وسطيف وبرج بوعريريج ويهود من مالطا ويهود من المغرب الاقصى لكثير من المميزات مع المسلمين بروح الصليبية الحاقدة على الاسلام والمسلمين .
وما ثورة الشريف محمد بن شبيرة إلا ردة فعل لما قلناه والتي دامت قرابة الشهرين استعمل فيها الثوار كل الوسائل بما فيها المتاريس وعبأت لها فرنسا كل الامكانيات للقضاء عليها لأن ضياع بوسعادة يعني ضياع الجنوب كامله بإعتبارها البوابة المطلة على الصحراء في أقرب المسالك إليها ، غير أن عدم التكافؤ في القوة أدى غلى فشل الثورة في أواخر شهر نوفمبر ولجأ الثوار إلى المناطق الجبلية كجبل امساعد في محاولة التجمع ثانية والعودة إلى الثورة لكن هذا لم يحدث مما أدى بالزعيم للهجرة إلى تونس التي قضى فيها بقية حياته حيث وافته المنية في حدود 1851م وترك وراءه أجيالا مخلصة تؤمن بمسيرة الجهاد ضد المستعمر البغيض وتقود الأمة إلى النصر المبين ، وكما قلنا شارك ابناء الهامل في هذه المعركة صبيحة 19 أكتوبر سنة 1849 في وضوح النهار وتعالت صيحات المجاهدين بكلمة الله أكبر لتهز المدينة الهادئة –علما أنه قد مهد لها القائد الشريف بن شبيرة باجتماع كبير عند شرفة الهامل بتزكية الشيخ سي بن عبد الرحيم بن اشويحة وكبار اعيان شرفة الهامل انذاك بالمقطع عندما استضافهم في بيته المرابط سي بن بن عطية من أولاد سيدي احمد ومن نتائجها الايجابية أصبح نجله سي عبد الرحمان من مواليد 1852 فيما بعد بشيخ القبيلة وعمدتها نائبا لشيخ شرفة الهامل سي خليف بن اشويحة 1882 أخ سي بن عبد الرحيم بن اشويحة 1812م تحت امرة الآغا سي بن حيدش (بوسعادة ) .







رد مع اقتباس
قديم 2011-09-13, 20:24   رقم المشاركة : 360
معلومات العضو
جمجامة النور
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









جمجامة النور غير متواجد حالياً


افتراضي

ما الفائدة من معرفة اصل كل قبيلة ، فلو انطلاقا من منضور العنجهية القبالية لقلنا ان القبائل (البربر) هم من درية امازيغ بن يعرب جد العرب والدي هو من احفاد سام بن نوح ، وعن سكان وادي سوف الدين هم من اليمن وهم من قال عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم الايمان يمني والحكمة يمنية ،والدي عنى بها النبي عليه السلام انه يمني و ان سيدنا اسماعيل ترب مع اليمنيين (قبيلة جرهم اليمنية المدرية)







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 04:56

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker