دورة الألعاب الأولومبية ... ..وثنية في ثياب العولمة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم العقيدة و التوحيد

قسم العقيدة و التوحيد تعرض فيه مواضيع الإيمان و التوحيد على منهج أهل السنة و الجماعة ...

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-07-26, 16:57   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
البربهاري
عضو جديد
 
إحصائية العضو









البربهاري غير متواجد حالياً


افتراضي دورة الألعاب الأولومبية ... ..وثنية في ثياب العولمة

بسم الله الرحمن الرحيم

دورة الألعاب الأولومبية في الصين ..وثنية في ثياب العولمة

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسوله و مصطفاه ........ أما بعد
الأخوة و الأخوات الكرام
من كان يظن أن المسلمين سيعودون إلى وثنية الجاهلية الأولى يمارسون طقوسها ويطبقون تعاليمها حذو القُذة بالقذة ؟!
أولم يخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الساعة لن تقوم حتى تهز أَلْيات النساء عند ذي الخُلَصة ، وهو صنم كان في جزيرة العرب يطوف به النساء ويستغثْن به ويستنْجدْن ..؟!
أولم يخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أننا سنتّبع حذو اليهود والنصارى شبرا بشبر ذراعا بذراع ؟!


فها هي جموع الرياضيين والرياضيات من الدول الإسلامية قاطبة تُحشد لتمجيد النار المقدسة عند الإغريق إحياء لذكرى "زيوس" آلهة الأغريق العتيقة على ضفاف جبال الأولمب المقدسة (عندهم) !
فعلى ضفاف سهول الأولمب في بلاد الإغريق القديمة وعلى مَقربة من أثينا عاصمة الإغريق أُقيم المعبد الأكبر لكبيرة آلهة الإغريق ( زيوس) ونصب له صنم عظيم ( اعتبره المؤرخون من عجائب الدنيا السبع) .
ثم نصب بجانب المعبد ملعبا ليتقرب الناس بالألعاب إلى هذا الإله .. فلقد كانت الألعاب الرياضية نوعا من الاحتفال بالآلهة ، وكان لهذا الإله عيد يتكرر كل أربع سنوات، عظًمه اليونان واعتبروه من أكبر أعيادهم المقدسة، فحرموه وحرموا الأشهر المحيطة به، وجعلوه موسمًا لكفَِ الحرب بينهم .
وأطلقوا فيه الشعلة رمزا لخلود الآلهة عندهم. وكانت الراهبات (باللباس الأبيض) يَصْطَفِفْنَ لاستقبال اللاعبين في تلك الأعياد. وكان الفائزون من اللاعبين يُمجَّدون كآلهة.
هذه هي حقيقة الألعاب الأولومبية. وثنية محضة ، شِرْك صرف ، وعَمِل بعض المفتونين بالحضارة الأغريقية في القرن التاسع عشر على إحياء هذه الطقوس والألعاب في غَمْرَة افتتان الغرب بحياة الأغريق والتي منها نظامهم السياسي الديمقراطية ، فكان إحياء الألعاب الأولومبية مَبْعَثُهُ الحنين إلى الجذور والأصول الحضارية للغرب .

فكانت دورة الألعاب الأولومبية وَثنية المَنْشَأ غربية المَبْعَث حتى جاءت العولمة فجعلتها صنيعة الحضارة الإنسانية وأسبغت عليها سربال التراث الثقافي الجَمْعي وروّجتها بين دول العالم ومنها الدول الإسلامية حتى يَقْبَلَهَا المسلم الموحِّد ويَغُضَِّ الطرف عن وثنيتها ، بل صارت ( بفضل الدعاية الغربية ) مَعْلَمَاً من معالم السلام ومَحْفَلا من محافل التواصل بين الشعوب !

فالحلقات الخمس ( رمز الألعاب) هي القارات الخمس ( وفي الحقيقة هي رمز لبعض الألعاب اليونانية وهي الحلقة)، والشعلة رمز للعدالة، وفي الحقيقة هي رمز لخلود آلهتهم التي يدعون من دون الله .
وما معنى أن يكون هناك قَسَمٌ أولومبي ، وتحديد لعقدها كل أربع سنوات وشعار معظم الدورات غصن الزيتون الذي كان علامة أو شعارًا من شعارات اليونان القدماء؟
وإشعال النار من طقوس القوم قديما ، والسعي في إبقائها مشتعلة جزء من طقوسهم في تمجيد آلهتهم ، والركض بها من مكان إلى مكان رمز لسعي البشرية في تعظيم هذه النار والأبقاء على ثقافة الوثنية ، وإشعال النار في أعلى مكان في مدرجات الملاعب دليل على هذا التمجيد والتقديس .
وفوق هذا وذاك فما زالت ألعاب القوى التي اختص بها الرومان والأغريق خصيصة من خصائص الألعاب الأولومبية ، فكأن القوم تواردوا على رعاية تراث الوثنية بكل صورها ، ولا يخفى ما في تلك الألعاب بالذات من امتهان لكرامة المرأة والرجل حيث تتعرّى الفضيلة
ويخلع الحياء برقعه .

إن أصول اللعبة وثقافتها ورموزها تستعلن بوضوح صبغتَها الوثنية ووجهتها الحضارية وكل ذلك ينادي بالتخالف والتضاد مع الإسلام وأصوله ومقاصده.
فمن حيث العقيدة الإسلامية ستكون هذه الألعاب سلاحا فعالا في هدم أركانها وتقويض مسلّماتها ، فما أبشع أن نرى المسلمين يشاهدون مثل هذه الطقوس الوثنية فرحين جَذِلين .
وما أقبح أن نرى اللاعبين المسلمين يمرون على تلك الطقوس بل منهم من يمارسها ( مثل حمل الشعلة ) وهو لا يعي دلالاتها الوثنية الشركية .
ومن حيث الهوية الإسلامية فإن مثل هذه الدورات ستجعل من المستحيل على المسلم أن يستعلن بانتمائه أو يصر على التمسك بأصوله وجذوره ، فسيكون اللاعبون مطالبين بالاندماج في أُطُر هذه الدورة وقوانينها ، بل سيكون رجعيا ومتخلفا ذلك الذي لايشارك ولو بمشايعة هذه الألعاب والتهليل لها والاحتفال بها والترويج لمناسبتها ، وفي غمرة هذا ستضيع كل المعاني الأصيلة لما هو إسلامي في حياتنا .

إن ميزانياتٍ ضخمة في عالمنا الإسلامي تُنْفَقُ على مشايعة هذه الدورات ، وهو في الحقيقة مناصرة للشرك ومظاهرة للمشركين دَرَى المسلمون أو لم يَدْرُوا . فلا هذه الألعاب تَمُتُّ إلى تراثنا بصلة ، ولا تنتمي إلى حضارتنا بوَشِيْجة ، بل هي تمجيد محض لوثنية قديمة ، وتقريظ لحضارة تناقض حضارتنا على طول الخط، فكيف يمكن أن نلتمس عذرا لمن يريد أن يشيع هذه الشركيات في مجتمعاتنا ؟ اللهم إلا أن يقال إن القوم لا علم لهم بكل هذه المعلومات التاريخية ، أو أنهم لا يقيمون لمثل هذه المعلومات وزنا في إطار التفاعل الحضاري المؤثر بين الشعوب ..

كل هذا أليس كافيًا لنقول:
إن مشاهدة هذه الألعاب تمجيد للوثنية؟؟؟











 

مساحة إعلانية
قديم 2012-07-26, 16:59   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
البربهاري
عضو جديد
 
إحصائية العضو









البربهاري غير متواجد حالياً


افتراضي


....

رحلة الشعلة ..
تبدأ من اليونان ( حيث مهد الألعاب الأولمبية الوثنية )
وتنتهي بالصين ..



مقال منشور في الموقع الرسمي للجنة الأولومبياد في الصين (وإن كانوا أعلنوا عدم تحمل مسئولية ما ينشر من مقالات)
ولكن المعلومات الواردة فيها تاريخية محضة يمكن التعويل عليها ، وهي تكشف
بجلاء الأصول الوثنية لهذه اللعبة .. كما تصرح بدون خفاء أن من أسباب قيام هذه اللعبة رغبة العالم
الغربي في إحياء التراث اليوناني ، وقد لاحظت أن هذا تزامن مع اكتشاف بعثات أثرية لملاعب الأولمبياد
في اليونان وكان ذلك إبان الحرب العالمية الأولى حين كانت قوات التحالف تحارب المحور ( ومنها
الدولة العثمانية والتي كانت تسيطر على اليونان ) فكأن إحياء الألعاب اليونانية القديمة تحفيز لإقامة
رابطة تاريخية بين الشعوب الأوروبية أمام الرابطة الإسلامية التي كانت تفرخ بها الدولة العثمانية ،
وهذا إن لم يكن واضحا في المقال ولكن يمكن تحسسه لمن يعرف تفاصيل تلك الحقبة التاريخية أعني
الحرب العالمية الأولى ومرحلة الرجل المريض .







قديم 2012-07-26, 17:00   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
البربهاري
عضو جديد
 
إحصائية العضو









البربهاري غير متواجد حالياً


افتراضي

والآن مع المقال :

الحركة الاوليمبية




  نشأت الحركة الاوليمبية فى عصر التصنيع للرأسمالية الاوروبية وبدأت كممارسة اجتماعية عظيمة بعد دخول البشرية الى حضارة الصناعة وهى تتساير مع حاجة التطورات الاجتماعية و تيار التطورات الرياضية مستندة الى القواعد الاقتصادية و السياسية والثقافية الاجتماعية المتينة . ونشأت على الخلفيات التالية :
  ست خلفيات عصرية
   1 / وضعت 3 حركات فكرية وثقافية كبرى اساسا فكريا للحركة الاوليمبية . ففى الفترة ما بين القرن ال 14و القرن ال18 ظهرت الحركة الفكريةوالثقافية الكبرى ل3مرات فى القارة الاوروبية وهى النهضة الادبية والفنية وحركة الاصلاح الدينى وحركة التنوير. وقد حطمت هذه الحركات الثلاث اغلال الاقطاع التى ظلت تقيد عقول الناس فى القرون الوسطى وازالت العراقيل الفكرية الرئيسية فى طريق تطور الرأسمالية واستقبلت العصر المتمثل فى تحرير العقول وانبثاق المؤهلين و ازدهار العلوم فظهرت الى حيز الوجود افكار وثقافات وعلوم وفنون جديدة تباعا وهى تتماشى مع تطور القوة المنتجة الجديدة وحاجة علاقات الانتاج الجديدة بينما ولدت الفكرة الرياضية الجديدة اى الفكرة الرياضية الحديثة فى ضوء هذه الظروف ذاتها وفى ظل الحركات الثقافية والفكرية الثلاث قام العلماء ببحث وتصنيف التراث الوفير الناتج عن الالعاب الاوليمبية اليونانية القديمة والعاب التنافس الاخرى فى القرابين ورياضة اثينا القديمة والفكرة التعليمية الداعية الى التنمية المتناغمة جسديا وروحيا فى اثينا القديمة ووسائل الالعاب الرياضية اليونانية القديمة واساليبها وقاموا بنشر هذه الفكرة على نطاق واسع وهم يرون ان رياضة اثينا القديمة تتفق مع " طبيعة الانسان " وتهتم بسعادة الفرد .
  2 / هيأ انتاج التصنيع الرأسمالى واسلوب التعليم البروجوازى أرضية مناسبة لظهور الحركة الاوليمبية الحديثة:
   لقد جلبت الثورة الصناعية الرأسمالية سلسلة من التحولات العميقة الى البشرية ودفعت تطور العلوم الطبيعية الحديثة مما ارسى اساسا اقتصاديا عميقا للرياضة البدنية الحديثة واكسبها قوة حيوية اقوى. ونظرا لان اسلوب الانتاج والحياة فى مجتمع التصنيع اوجد سلسلة من التحديات الصارمة تجاه الانسان جسديا ونفسيا فقد وجد الناس معرفة جديدة لحركات الجسم فى مسيرة البحث عن اسلوب حياة جديد ومثالى وشرعوا بتحويل اهتمامهم الى تحسين جسم الانسان نفسه، ولقيت الرياضة مزيدا من التطورات لكونها حاجة اجتماعية مثالية .
  ابتداء من عصر النهضة ظل العلماء التربويون البروجوازيون يدعون بجهد جهيد الى ممارسة الرياضة البدنية باعتبارها وسيلة هامة لاعداد الاكفاء فاعادوا نظام الرياضة البدنية الذى كان سائدا فى اثينا القديمة ووضعوا مزيدا من الاجراءات الرامية الى تعزيز التمرينات البدنية وبحثوا بصورة ايجابية عن اساليب الحركات وعملوا بقوة على ان تشهد اجسام الطلاب تطورا شاملا . فاصبحت الرياضة نشاطا تعليميا هاما لايمكن تجاهله. وفى مسيرة حركة الاصلاح و حركة التنوير ادت ممارسة البحث والاستكشاف فى مجال التعليم الى المزيد من اثبات مكانة الرياضة البدنية. فدعا الاشخاص الذين يمثلون حركة الاصلاح وحركة التنوير الى ان تكون الرياضة البدنية جزءا من التعليم بينما اكد بعضهم ان التعليم فى المدرسة ينقسم الى 3 اجزاء هى التعليم الذهنى والتعليم الاخلاقى والرياضة البدنية، مشيرين الى ان الرياضة البدنية هى اساس كافة فروع التعليم مما جعل الرياضة البدنية جزءا مستقلا لا يمكن اغفاله فى التعليم المدرسى.
  3 / اكتشفت اثار اطلال الاوليمبياد فى العصور القديمة مما اثار تشوق وتطلع الناس نحو الاوليمبياد. ففى حركة النهضة الممتدة بين القرن ال14 والقرن ال15 كانت البرجوازية الناشئة فى قارة اوروبا قد تغنت بروح الرياضة البدنية اليونانية القديمة مما اعاد الى اذهان الناس اوليمبياد اليونان القديمة والتى تلاشت منذ زمن طويل واكتشفت اثار اطلالها مما اثار تشوق الناس اليها. وكان العلماء فى بريطانيا و فرنسا والمانيا قد اعربوا عن رغبتهم فى دخول اليونان للبحث عن اثار الاوليمبياد القديمة بيد ان هذه الرغبة لم تحقق بسبب حصار الاتراك .
   حتى عام 1766 سمح لعالم بريطانى بالدخول الى اليونان لممارسة البحث الميدانى حيث اكتشف اطلال الاوليمبياد القديمة . وفى عام 1828 قام العلماء الفرنسيون الملحقون بالتشكيلة العسكرية الفرنسية المؤيدة لمقاومة اليونان ضد الغزو التركى باعمال تنقيب فى اطلال الاوليمبياد القديمة ونقلوا ما اكتشفوه من الاثار الثمينة الى باريس لعرضها فى متحف اللوفر .
  وفى عام 1881 اكتشفت كافة المنشات الرئيسية لاطلال اوليمبياد اليونان القديمة، وعرضت امام العالم.
  وفى عام 1887 اثارت الكمية الكبيرة من الاثار المكتشفة من اطلال الاوليمبياد القديمة والمعروضة فى برلين تطلع الناس الى الاوليمبياد وهم يأملون فى ان تعود الاوليمبياد الى الحياة الواقعية من جديد.
   4 / لقد ساهم ظهور الميل والنزعة لعالمية الرياضة البدنية فى تهيئة الظروف لولادة الحركة الاوليمبية .فى اواخر القرن ال 19 تكسرت الحواجز التى كانت تفصل بين الامم تماشيا مع الانتقال من الرأسمالية الحرة الى الرأسمالية الاحتكارية وتشكيل السوق العالمية . وشهدت الرياضة البدنية مباريات وتبادلات دولية متجاوزة حدود الدول الامر الذى ادى الى تشكيل الميل الى عالمية الرياضة. ونظرا لحاجة المسابقات والتبادلات الدولية تأسست منظمات دولية لمختلف الالعاب على التوالى.
   وفى عام 1881 تأسس اتحاد الجمباز الدولى وهو الاول من نوعه و فى عام 1892 تأسس اتحاد التجذيف الدولى والاتحاد الدولى للتزلج على الجليد تباعا . وادت ولادة الاتحادات الرياضية الدولية الى تخليص المنافسات من التقاليد المحلية لتتمتع بالطابع الدولى. وعلى اساس تأسيس الاتحادات الدولية للالعاب المختلفة والتطور الجياش لمنافساتها الدولية، اعرب الناس عن حاجتهم الملحة الى تنظيم دورة العاب اكبر واكثر شمولا فى العالم مما خلق ظروفا صالحة لولادة اوليمبياد حديثة وتماشيا مع زيادة التبادلات الرياضية الدولية ظهرت الحاجة الملحة لولادة منظمة رياضية دولية تنسق نشاطات هذه الاتحادات الرياضية.
  5 / قدمت الممارسات التجريبية التى قام بها مختلف المناطق فى العالم لبعث واحياء الاوليمبياد تجارب لنهضة الحركة الاوليمبية. فى اوائل القرن الـ 19 قام بعض الدول فى اوروبا و امريكا باعمال تجربة من مختلف الانواع لاحياء الاوليمبياد. وعلى سبيل المثال تم تنظيم مسابقات سمتها الصحافة المحلية باسم "اوليمبياد" على يد بروفيسور سويدى لمرتين فى ثلاثينات القرن 19 كما اقيم "مهرجان اوليمبى" سنويا فى بريطانيا لمدة سنوات عديدة ابتداءا من عام 1849 .
 بعد اواسط القرن ال 19 كان اليونانيون يأملون فى بعث الحضارة اليونانيةعن طريق نهضة الاوليمبياد القديمة .
   تم تنظيم اول دورة اوليمبية يونانية شاملة على يد يونانى وبتأييد من الملك اليونانى وذلك فى اثينا فى 1 اكتوبرعام 1859 ومن ثم اقيمت مثيلتها ل4 مرات فى عام 1870 وعام 1876 وعام 1887 وعام 1889 بيد انها لم تستمر فى التطور نتيجة لسوء التنظيم ومشاركة اليونانيين فيها فقط. ولكنهااحدثت تأثيرا كبيرا على مختلف البلدان فى اوروبا حيث نشرت الصحف فى عدد من هذه الدول تقارير مفصلة ودقيقة نسبيا عن هذه الدورات الاوليمبية اليونانية مما اثار استجابة فى تلك الدول اكبر مما فى ارض اليونان نفسها وكدس تجارب سلبية وايجابية لنهضة الحركة الاوليمبية .
  6 / ان التهديد بالحرب وتطلع الناس للسلم قد دفعا نهضة الحركة الاوليمبية ففى اواخر القرن 19 ظهرت فىالعالم الرأسمالية الاحتكارية و الامبريالية وصعدت الى مسرح الاحداث دولة امبريالية جديدة وقوية هى المانيا برئاسة الحاكم وليم الثانى وحاولت شن الحرب واعادة اقتسام العالم فخيمت غيوم الحرب على اوروبا كلها.
   وفى تلك الفترة كان صوت المانيا المطالب باحياء الاوليمبياد عاليا وكان بعض الالمان المغرضين يحاولون من خلال اقامة الاوليمبياد توسيع التأثيرات من اجل الهيمنة على العالم. وما ان شنت المانيا الحرب حتى وقعت كارثة الحرب اولا على الشعب الفرنسى نظرا لان فرنسا جارة قريبة لالمانيا .ومقابل ذلك كان الشعب الفرنسى يعارض الحرب معارضة شديدة ويرغب فى المحافظة على السلم فى العالم. و على ضوء ذلك كانت روح الصداقة و السلم المجسدة فى الاوليمبياد القديمة تتفق تماما مع رغبة الشعب الفرنسى وشعوب العالم فى السلم. لذا فان احياء الاوليمبياد امر مفيد لتطور الرياضة الدولية وساعد ايضا الشعب الفرنسى وشعوب العالم فى النضال ضد هيمنة المانيا على العالم . فاصبح احياء الاوليمبياد حاجة ملحة لدى الناس ومهمة تاريخية مجيدة على عاتق الشعب الفرنسى .
  السيد كوبيرتين هو الذى جعل الحركة الاوليمبية حقيقة
   لقد قدم العالم التربوى الفرنسى كوبيرتين ، مؤسس الاوليمبياد الحديثة المعروف فى العالم ، مساهمات فائقة لولادة الحركة الاوليمبية وتطورها . ففى عام 1889 اشترك السيد كوبيرتين نيابة عن فرنسا فى مؤتمر التدريبات الرياضية الدولى المنعقد فى بوسطن فى الولايات المتحدة الامريكية ورأى ان الرياضة الحديثة تتطور نحوالعالمية والتدويل ويجب استخدام التجارب الناجمة من الرياضة اليونانية القديمة وتاثيراتها التقليدية لدفع تطور الرياضة الدولية .وعليه طرحت فكرة احياء الاوليمبياد. ومن اجل تحقيق هذه الفكرة قام السيد كوبيرتين باعمال كثيرة.
  فى 1892 قام السيد كوبيرتين بجولة فى اوروبا حيث نشر فكرته هذه وفى يوم 25 نوفمبر عام 1892 القى السيد كوبيرتين خطابا مشهورا فى اجتماع الاحتفال بمرور 5 سنوات على تأسيس اتحاد الالعاب الرياضية الفرنسى قدم فيه علنا ورسميا اقتراحا باقامة اوليمبياد حديثة واوضح ان الاوليمبياد الحديثة يجب ان تأتى مثل الاوليمبياد القديمة وهى تتخذ الوحدة و الصداقة و السلم هدفا لها و يجب ان تفتح ابوابها لكل الدول وكل المناطق والامم و يجب ان تقام بالتناوب فى جميع المناطق بالعالم . وفى 1893 اشترك السيد كوبيرتين فى اجتماع دولى حول تنسيق الرياضة فى باريس وشارك الحاضرون فى مناقشة اقامة الاوليمبياد .
   بناءا على الاقتراح المقدم من السيد كوبيرتين انعقد مؤتمر الرياضة الدوليةفى باريس فى الفترة ما بين16 و24 يونيو عام 1894 واشترك فيه مندوبو 49 منظمة رياضية فى 12 دولة منها الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وروسيا والسويد واسبانيا وايطاليا وبلجيكا وهولندا واليونان. وقد اجاز هذا المؤتمر قرارا بتأسيس لجنة اوليمبية دولية وباختيار 15 من ال79 مندوبا الحاضرين كاعضاء لأول لجنة اوليمبية دولية ، كما قرر المؤتمر اختيار عضو الدولة المضيفة كأول رئيس لأول لجنة اولمبية دولية. ونظرا لأن الدورة الاولى للالعاب الاوليمبية قد تقررت اقامتها فى اثينا عاصمة اليونان فى عام 1896 تم اختيار العضو اليونانى السيد دميتريوس فيكالاس اول رئيس لأول لجنة اوليمبية دولية كما قرر المؤتمر اقامة الاوليمبياد مرة فى كل من 4 سنوات بالاضافة الى تحديد برامج المنافسات الاوليمبية التى تضم العاب القوى والالعاب المائية و السباحة والتجديف والزوارق الشراعية والمبارزة والملاكمة والمصارعة والفروسية والرماية والجمباز ، وغيرها.وقد اقيمت الدورة الاولى للالعاب الاوليمبية الحديثة فى اثينا فى الموعد المقرر اى الفترة ما بين يوم 6 ويوم 15 اريل عام 1896 . وبالرغم من تنظيمها غير المتكامل إلا ان تلك الدورة كانت رمزا هاما لولادة الالعاب الاوليمبيةرسميا .
  وعليه صعدت الالعاب الاوليمبية الى خشبة المسرح التاريخى فى نهاية المطاف فاتحة صفحة جديدة فى تاريخ الحضارة البشرية .







قديم 2012-07-26, 17:01   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
البربهاري
عضو جديد
 
إحصائية العضو









البربهاري غير متواجد حالياً


افتراضي


القسم الأولومبي أمام زيوس هو أصل القسم الرياضي الأولومبي الحالي ..


شهد الاولمبياد الذي استضافته مدينة أنتويرب البلجيكية عام 1920 الكثير من الأشياء الجديدة في تاريخ الاولمبياد الحديث، والتي اتبعت واستمرت في الدورات الاولمبية اللاحقة، فما هى هذه الأشياء الجديدة؟ أولا رفع العلم الاولمبي ذي الحلقات الخمس في مراسم الافتتاح. وكانت علامة الحلقات الخمس قد صممت بموجب اقتراح بيير دى كوبيرتين، مؤسس الحركة الأولمبية المعاصرة. وفي الجلسة الكاملة للجنة الأولمبية الدولية التي عقدت عام 1914 للاحتفال بالذكرى ال20 لانتعاش الأولمبياد، طرح كوبيرتين فكرته حول الحلقات الخمس، وأوضح أن هذه الحلقات ذات الألوان الخمسة ترمز إلى القارات الخمس التي تعترف بالحركة الاولمبية وتستعد للمشاركة فيها. أما اللون السادس أى اللون الأبيض وهو اللون القاعدي للعلم فيعنى حق المشاركة لكافة الدول بدون استثناء في فعاليات الأولمبياد تحت العلم الأولمبي.
ومنذ الدورة الاولمبية السابعة التي أقيمت بانتويرب عام 1920، أصبحت الحلقات الخمس ذات الألوان الزرقاء والصفراء والسوداء والخضراء والحمراء رمزا للقارات الخمس، وترمز على التوالي إلى أوروبا وآسيا وأفريقيا وأوقيانوسيا وأمريكا، وتماشيا مع تطورات الحركة الأولمبية، أصبحت للعلم الأولمبي تفسيرات جديدة. وبموجب تفسيرات أحدث دستور اولمبي، يرمز العلم الأولمبي وحلقاته الخمس إلى تضامن القارات الخمس، كما يعنى أنه يجب على جميع الرياضيين المشاركين في المنافسات الأولمبية التحلي بالروح الرياضية المتمثلة في العدالة والصراحة.
وفي مراسم اختتام أولمبياد انتويرب عام 1920، أنزلت اللجنة الأولمبية البلجيكية ذلك العلم الأصلي ذي الحلقات الخمس وسلمته إلى اللجنة الأولمبية الدولية لتحفظه. وفي مراسم اختتام الدورات الاولمبية اللاحقة، كان العلم الاولمبي مستنسخا طبقا للأصل. بذلك تم حفظ أول علم أولمبي استخدم في أولمبياد 1920 في مقر اللجنة الأولمبية الدولية إلى الأبد.
وهناك شيء جديد آخر في أولمبياد انتويرب، اذ تم ايقاد شعلة لإحياء ذكرى الضباط والجنود الذين استشهدوا خلال الحرب العالمية الاولى، ويمكن اعتبار ذلك الأصل في فكرة مراسم ايقاد الشعلة الأولمبية، لكن الشعلة لم تكن تأخذ من أولمبيا اليونانية، ولم تقم نشاطات نقل وحمل الشعلة، وهذا ما كانت تختلف فيه عن مراسم إيقاد الشعلة الأولمبية خلال الدورات اللاحقة. وفي عام 1928، ارتأت اللجنة الاولمبية الدولية ضرورة إقامة مراسم ايقاد الشعلة في افتتاح الاولمبياد، وإبقائها مشتعلة طوال فترة الألعاب وأخذ لهب الايقاد من وادى الاولمبياد اليوناني، بالإضافة إلى نقل الشعلة من اليونان إلى المدينة المستضيفة.
وجدير بالذكر أيضا أن مراسم افتتاح أولمبياد انتويرب تضمنت برنامجا خاصا آخر، وهو أداء ممثل عن الرياضيين القسم. وكان الرياضي البلجيكي للمبارزة قد أدى القسم في تلك الدورة الاولمبية. وكانت كلمات القسم التي تلاها كما يلي: أقسم نيابة عن جميع الرياضيين أننا سنشارك في هذه الدورة الاولمبية بروح رياضية حقيقية ونحترم ونلتزم بمختلف اللوائح والقواعد من أجل شرف الرياضة وشرف الفرق الرياضية. وكانت مراسم أداء القسم تقليدا ورث عن مراسم أداء القسم أمام الإله زيوس خلال الدورات الأولمبية في العهود القديمة، وذلك لأن الدورات الأولمبية حينذاك كانت تشهد العديد من مشاكل الغش والخداع، وسعى كوبيرتين إلى تنقية نفوس الرياضيين بهذه المراسم، أما كلمات القسم فلم تختلف عما يردد خلال مراسم أداء القسم في الدورات الاولمبية اللاحقة.
يعتبر رفع العلم الأولمبي ذي الحلقات الخمس وإيقاد الشعلة واداء قسم الرياضيين مضامين جديدة لاولمبياد انتويرب عام 1920، وتتوارث حتى اليوم، الأمر الذي أرسى أساسا جيدا لمراسم افتتاح الدورات الأولمبية اللاحقة.
وجدير بالإشارة إلى أنه أقيمت في مراسم افتتاح أولمبياد انتويرب فعالية إطلاق حمامات ترمز إلى السلام. وهى المرة الاولى في التاريخ الأولمبي أيضا. ومن أجل إبراز مغزى السلام للحركة الاولمبية، أقيمت مراسم إطلاق طيور الحمام في عدد من الدورات الاولمبية اللاحقة، لكن في مراسم افتتاح أولمبياد سيئول عام 1988، وقع حادث مؤسف تمثل بسقوط بعض الحمامات في برج الشعلة، واحترقت، وبعد ذلك، ألغت اللجنة الاولمبية الدولية مراسم إطلاق الحمامات في مراسم افتتاح الاولمبياد




ميداليات أولمبياد بكين وكل أولمبياد يكون أحد وجهي الميدالية صورة لآلهة النصر عندالأغريق





ميدالية اولمبياد بكين 2008 ، مستديرة الشكل وقطر دائرتها 70 ميلمترا وسمكها

6 ميلمترات ، وعلى وجهها الامامي الصورة الموحدة التى حددتها اللجنة
الاوليمبية
الدولية ، صورة ألهة النصر اليونانية الواقفة ذات الجناحين و مدرج يونانى
قديم
.
ووجهها الخلفى مرصع بقطعة من اليشم على هيئة قطعة اليشم المستديرة
الصينية
القديمةذات صورة زخارف التنين وفى وسطه صورة معدنية منقوشة بشعار
اولمبياد بكين
.


والصين استكملت شركيات الأولمبياد بنشر تمائم دورة بكين،هي خمس تمائم











قديم 2012-07-26, 17:03   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
البربهاري
عضو جديد
 
إحصائية العضو









البربهاري غير متواجد حالياً


افتراضي


وثنية في وثنية



شعار الدورات الأوليمبية
( أسرع أعلى أقوى )
صاحبها راهب فرنسي
الرموز الأولمبية

كان البارون كوبرتان دائماً بطروحاته التدويلية سباقاً دائماً , فأتت جميع الرموز الأولمبية المختلفة مستمدة من أفكاره وطروحاته, مثل العلم الأولمبي الذي صممه كوبرتان العام 1913, وصدق عليه العام 1914, وأول اعتماد رسمي له كان في دورة أنتوريب بلجيكا 1920, وهو عبارة عن راية ذي أرضية بيضاء مرسوم بداخلها خمس دوائر ملونة متداخلة, بشكل ثلاث لأعلى واثنتين لأسفل, كل منها تمثل قارة من القارات المأهولة وترمز إلى التآخي بين قارات العالم, والألوان هي اللون الأزرق ويرمز لقارة أوروبا، واللون الأسود ويرمز لقارة أفريقيا، واللون الأحمر ويرمز لأميركا (اعتبرت قارة واحدة), أما المستوى الثاني، فالحلقة ذات اللون الأصفر ترمز لقارة آسيا، والحلقة الثانية لونها أخضر وترمز لقارة أستراليا.
أما الشعار الأولمبي أو العقيدة, فكان حاضراً بشكل غير رسمي منذ الدورة الأولى 1896, وهو "أسرع أعلى أقوى" يعبر عن تطلعات الرياضي نحو أداء جيد, وتعود فكرته لكوبرتان الذي أخذه من صديقه الراهب الدومينيكاني هنري ديدون الشغوف بألعاب القوى, وقد دخل رسمياً منذ دورة باريس 1924,وهنالك شعارات أخرى تدخل في الروح الاولمبية, وغير رسمية مثل الذي قاله أسقف بنسيلفينيا على هامش الألعاب الرابعة في لندن العام 1908 "ليس المهم أن تربح بل أن تشارك", وقد أثر هذا الكلام في كوبرتان واعتبره فكرة فلسفية عظيمة, واستلهم منه "أهم شيء في الحياة ليس النصر, بل الكفاح, الهدف الأساسي ليس أن تربح, المهم أن تقاتل جيداً".
( هذه المادة السابقة منقولة وغير مسئول عن الأخطاء
الشرعية فيها - ابو محمد - )

والحلقات الخمس الأرجح أنها رمز لعدد أيام الدورة
الخمسة أيام اليونان والأغريق القدماء



بحث تارخي مطول عن الأصول اليونانية والإغريقية للألعاب الأوليمبية في الجزيرة الرياضية يعزز ما
قلناه بحذافيره ...


وفيه فائدة مهمة أن تاريخ توقيف هذه الألعاب كان على يد الأمبراطور الروماني ثيودوس, بعد أن سيطر الرومان على اليونان, وقد اعتبر, أي الأمبراطور, هذه المهرجانات عادات وثنية






قديم 2012-07-26, 17:06   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
البربهاري
عضو جديد
 
إحصائية العضو









البربهاري غير متواجد حالياً


افتراضي

آلهة النصر عند الأغريق المحفورة على ميداليات الألعاب الأوليمبية تسمى ( نايكي ) وهي العلامة
التجارية للملابس الرياضية المنتشرة في عالمنا ..

وقد وقفتُ على فتوى للشيخ المنجد والشيخ ابن عثيمين ذات صلة بها ، فأضعها هنا للفائدة :

السؤال :

الماركة المسجلة المشهورة باسم ( NIKE )

علامة أو كلمة (NIKE ) المطبوعة على القمصان والطاقيات ، هل ينبغي على المسلمين أن يتجنبوا شراء ولبس هذه الأنواع من المواد ؛ لأنني سمعت بعض الناس يقول أنها شرك ، وتعني أننا نطيع أي إله آخر غير الله - نعوذ بالله - ، فأرجوا تزويدي بإجابة مختصرة ، وبتاريخ : ( NIKE ) إذا كانت حقيقية .


الجواب :
الحمد لله
هذه الماركة المشهورة ( NIKE ) التي لعلها أشهر الماركات الرياضية العالمية تحمل اسم آلهة النصر عند اليونان ، أسس هذه الشركة واختار اسمها كل من : ( فيل نايت ) ، و ( بيل باورمان ) ، يريدان بهذا الاسم التيمن بنصر من ينافس من الرياضيين الذين يلبسون هذه الماركة ، ويرفعون شعار هذا الإله.
وهذا أمر مشهور تنص عليه الموسوعات العالمية ، انظر موسوعة ويكيبيديا على الانترنت
وفي شرح هذه المادة من قاموس "المورد" الشهير : " نايكي : إله النصر عند الإغريق ، وتمثل عادة على صورة فتاة مجنحة ، تحمل بإحدى يديها إكليلا ، وبالأخرى سعفة من نخيل" انتهى .
"المورد - قاموس إنجليزي عربي-" (ص/613) .
وهي نفس المعلومة التي نجدها في كتاب : المعتقدات الدينية عند الشعوب ، أشرف على تحريره : جفري بارندر ، نشر بالعربية في سلسلة عالم المعرفة ، رقم (173) ، ص (409).
وبهذا يتبين أنه لا يجوز للمسلم أن يرضى برفع هذا الرمز ، ولا أن يتشبه بمن يرفعونه ، فهو يعتقد توحيد الله سبحانه ، ويؤمن بأن النصر والعون والقوة منه وحده عز وجل ، ورَفعُ هذا الشعار يناقض معتقدَه وإيمانه ، فإن كان ولا بد من شراء منتجات الشركة فلا أقل من إتلاف شعارهم ، ومحو اسمهم عن أن يكون على الصدر أو القدم أو الطاقية ، وبهذا يسلم دين المرء ، وتسلم عقيدته .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " أما بالنسبة للصور ، كالصور التي في الملابس للكبار أو الصغار فهي سواء ، لا يجوز للإنسان أن يلبس ما فيه صورة ، ولا أن يلبس أولاده من بنين وبنات ما فيه صورة .
وأما الكتابات الموجودة ، مكتوب : ( أنا نصرانية ) على فانيلة ، ومكتوب ( أنا يهودية ) ، ومكتوب أيضاً ( مسيحية ) ، ومكتوب ( سائل الجنسية ) ( ماء الرجل الدافق ) ، ومكتوب برمز ( آنسة ) وهي ترمز لفعل الفاحشة ، ومكتوب أيضاً ( إله الحب عند الإغريق ) ، ومكتوب أيضاً ( شراب خمر ) ومن الكتابات أيضاً ( اسم رجل وامرأة ) ، ومن الكتابات ( عيد المسيح ) ، ومكتوب – أيضاً - ( أنا مسيحي ) .
المهم يا إخواني ! نحن شعب مسلم ، والواجب علينا أن نقاطع هذه الألبسة ، كما أن الواجب علينا أن نكتب إلى وزارة التجارة ، نخوفها بالله عز وجل ، ونقول : يجب أن تحرصي غاية الحرص على ما يرد إلى أسواقنا من مثل هذه الأمور .
سبحان الله ! صبي أو صبية من المسلمين يُكتب على لباسها أنها نصرانية أو يهودية ، أنحن لا نفهم ؟ أنحن غنم ؟ سبحان الله ! الواجب أن نكون أمة واحدة ، وأن المسئولين إذا كانوا في غفلة عن هذا ولم يعلموا به : أن يكتب إليهم ويبين ويرسل نماذج من هذه الألبسة ، هذا بالنسبة للمسئولين ، ويجب علينا أن ننصحهم وأن نبين لهم الأمر وإذا فعلنا ذلك برئت ذمتنا ، هم المسئولون أمام الله : ( يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) الشعراء /88-89
ويا ويلهم إن قصروا في الأمانة وفي رعاية الرعية ، فستكون الأمة خصمهم يوم القيامة .
وأما بالنسبة لنا نحن فالواجب علينا مقاطعة هذا الشيء ، وألا نبذل دراهمنا بما يسيء إلينا ؛ لأن هذا أدنى ما فيه أن الصبي يستسيغ كلمة ( إنه نصراني ) أو ( إنه يهودي ) وأنتم تعلمون أن اليهود والنصارى أعداء لنا من قديم الزمان .
قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ . فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ) المائدة/51-52
أي : نخشى أن تصيبنا دائرة ، فإذا واليناهم كانوا معنا ؛ قال الله تعالى : ( فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ) المائدة/52 .
الواجب علينا أن نقاطع هذا مقاطعة تامة ، وإذا رأيناه عند صاحب دكان نصحناه ، وقلنا له : اتق الله ونبين له ؛ لأن بعض أهل الدكاكين أيضاً لا يفهمون اللغة الإنجليزية ، ولا يدرون ما الذي كتب ، لكن نبلغهم ، هذا إذا كان الأمر الذي أمامنا الآن واقعاً ، أما إذا كان غير واقع ، فحسبنا الله على من كتبه وغر الناس به .
حتى أسماء المغنين وأسماء المهرة من أصحاب الكرة وغيرهم ممن ليسوا مسلمين : كل هذا لا يجوز ؛ لأنه سيقع في قلب المسلم تعظيم هؤلاء وهم كفار .
أما الصور فقد ذكرنا أنها حرام سواء على الفنايل أو على القمص أو على السراويل " انتهى باختصار .
"لقاء الباب المفتوح" (4/ رقم السؤال : 14 ) .
والله أعلم .













قديم 2012-07-26, 17:10   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
البربهاري
عضو جديد
 
إحصائية العضو









البربهاري غير متواجد حالياً


افتراضي


ما حكم المشاركة في الألعاب الأولمبية من جهة أن أصل الألعاب عيد يوناني كما قرأت في مجلة البيان، وأتمني أن يكون الجواب مدعوماً بقاعدة أقيس عليها ما شابهها. ولكم جزيل الشكر.

الحمد لله وحده، وبعد:
فالمشاركة في الألعاب الأولمبية لا يظهر لي جوازه ؛ لأوجه:
الأول: أن الأولمبياد في الأصل وحدة لفترة زمنية في اليونان القديمة مدتها أربع سنوات، تبدأ كل وحدة منها بالألعاب المذكورة، وهي تتضمن تكريم الآلهة والأبطال المزعومين، (الموسوعة العربية الميسرة ص271)، وهذه الألعاب عادت للظهور منذ عام 1896م في أثينا بعد دعوة البارون الفرنسي (بيمر كويرتان)، وهي تشبثه بتلك الاحتفالات المبنية على العقائد الفاسدة من حيث طريقة الاحتفال وإيقاد النار إلى غير ذلك.
الثاني: أن كل عيد لم يرد الشرع به فلا يسوغ للمسلم الاحتفال به، والعيد هو اسم لما يتكرر من الاجتماع على وجه معتاد فيشمل هذه الاحتفالات الأولمبية، قال –تعالى-: "والذين لا يشهدون الزور" [الفرقان:72] قال بعض السلف الزور أعياد المشركين والكفار، ولما وجد النبي –صلى الله عليه وسلم- أهل المدينة يحتفلون بأعياد، قال إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر" سنن أبي داود(1134)، بسند صحيح، فالأعياد مهما كان مبررها من شرع الله، لا يجوز الزيادة فيها ولا النقص.
الثالث: أن في مثل هذه الألعاب من المنكرات الظاهرة والمفاسد الكبيرة التي لا تخفى من كشف العورات وظهور النساء، وحصول التعصبات، وانشغال القلوب عن المراد الأعظم ونحوها من المفاسد.
ولذا فإنه لا يظهر لي جواز المشاركة فيها، والله الموفق، والهادي لا إله إلا هو.
هاني بن عبدالله الجبير






قديم 2012-07-26, 17:19   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محفوظ البسكري
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية محفوظ البسكري
 

 

 
إحصائية العضو









محفوظ البسكري غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خيرا اخي

والله اني كنت ابحث عن اسرار الالعاب الالمبية وقد وجدته هنا شكرا لك

الشعلة لا تنطفأ ابدا و هذا تمجيدا للماجوس







قديم 2012-07-27, 05:48   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
hocine2007347
محظور
 
إحصائية العضو









hocine2007347 غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيكم







 

الكلمات الدلالية (Tags)
..وثنية, الألعاب, الأولومبية, العولمة, بدات, دورة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 22:34

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker