بحث حول التعليمية و التقويم و المعالجة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الإبتدائي > منتدى السنة الثانية ابتدائي


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-03-03, 11:10   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
masinasina
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










A16 بحث حول التعليمية و التقويم و المعالجة

السلام عليكم اخوتي ارجوكم اي تعاون حول البحوث الثلاثة للتقويم و المعالجة و المعلوماتية ارجوكم ارجوكم ضغط رهيب و تعب و ارهاق من مذكرات الى تكوين الى امتحانات و مذكرات و الله تعبت ارجووووكم مساااعدة جعلها الله في ميزان حسناتكم ارجووووووووكم







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2017-03-03, 19:46   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
aliadl
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

up.top4top.net/downloadf-205ck5b1-pdf.html







رد مع اقتباس
قديم 2017-03-03, 19:47   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
aliadl
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

المعلوماتية وتطوير اساليب التربية والتعليم



لقد عاشت التربية حتى يومنا هذا على ما يسمى بنقل الخبرات والمهارات والمعارف بين الأجيال المختلفة عن طريق ما نطلق عليه ( التعلم ),والتي تعتمد في مجملها على الاتصال المباشر بين ( المعلم ) و ( المتعلم ), والتي كانت تستخدم إلى وقت قريب جداً من ( اللغة ) وسيلة للاتصال المباشر أو غير المباشر من أجل القيام بمهمة نقل هذه الخبرات والمهارات وغيرها من جيل إلى جيل.
وكانت عمليات التطور والتغير,ومن ثم التقدم تتم في العصور السالفة بشكل بطئ, ثم بدأت تزداد سرعة إيقاعها كلما اقتربنا من بدايات القرن العشرين المنصرم, كما أن الفجوة المعرفية بين الأجيال ظلت متقاربة طوال القرون السالفة, مما كان يمثل إطارا من التقارب المعرفي يجعل متن مهمة التربية في نقل الخبرات والمعارف من السلف إلى الخلف أمراً يسيراً.
حتى بدأت التغيرات العملية والسريعة المتلاحقة, مع منتصف القرن العشرين, مما أدى إلى زيادة الفجوة اتساعاً بين الأجيال, وأضحت مهمة التربية أكثر صعوبة, ومن هنا تحتم على نظريات التربية الحديثة في طرح أفكارها عن الاهتمام بالمتعلم واحتياجاته.
ولكن وبرؤية نقدية نجد أن: الكثير من فلسفات التربية, ونظم التعليم ظلت على حالها في رؤيتها للعلاقة بين المعلم والمتعلم, وفي نظرتها لأساليب التعليم, ولمصادر المعرفة.
ونجم عن التغيرات العملية والتكنولوجية التي تقاربت نتائجها النظرية والتطبيقية, تفجير ما عرف بالثورة العلمية والتكنولوجية مع بداية الستينيات من القرن العشرين, والتي أتاحت بدورها الكثير من الإمكانات المعرفية والإنتاجية غير المسبوقة للإنسان.
هذا, قد ازدادت أزمة التربية ونظم التعليم المتباينة في الكثير من دول العالم, حتى وصلت إلى ما يعرف بثورة المعلومات, والتي غدت من سمات عصرنا الراهن,وتضاعفت فيه المعرفة, وتشابكت بشكل غير مسبوق إليه.
هذا هو أحد خبراء المعلومات يتحدث عن ما أوضحناه آنفاً, فيقول:
<< إن العلم وحده ينتج حوالي 6 ملايين حقيقة كل عام >>, ولمقارنة ذلك النمو المعرفي بالنمو لطفل يولد حتى يتخرج في الجامعة, وحتى يصل إلى سن الخمسين من عمره,فإن ( وهاهاكير) يصف ذلك بقوله: << إن معدل نمو المعرفة مقارنة بالوقت الذي يولد فيه الطفل اليوم وحتى تخرجه في الجامعة, فإن كمية المعرفة في العالم سوف تتضاعف أربع مرات, وعندما يصل الوقت الذي يكون فيه الطفل في الخمسين من عمره, فإن المعرفة سوف تتضاعف 32 مرة, وأن 97 % من كل شئ كان معروفاً في العالم سوف يكون قد تعلمه منذ كان وليداً >>
لقد ألقى هذا على عاتق التربية بمسؤوليات ومهام جديدة سواء في فلسفاتها, أو نظمها, أو وسائلها, ذلك لأن هذه التغيرات الجديدة طالت وبشكل مباشر كل مفردات المجتمع, ودارت دورتها في مجالاته المختلفة.
نقول لقد تغير وفق النظرة المستحدثة دور المعلم والمتعلم في العملية التعليمية, وزادت وسائط التربية وأدواتها, واتسع مجال التنافس بينها وبين ذلك القادم الجديد الذي يتطور كل يوم بشكل مذهل لدرجة أنه في القريب العاجل جداً سوف يستطيع القيام بترليون عملية عقلية أو أكثر, ونعني بذلك القادم (الكمبيوتر ).
لقد شاع استخدام الكمبيوتر, والأجهزة الخاصة بالاتصالات السريعة في حياتنا الحالية, وقد بدأت هذه الوسائل تكشف لنا أسرار الطبيعة والكون مما أدى إلى تطورها بشكل هائل, وبسرعة مذهلة وعليه فقد تكونت مفاهيم جديدة لما يعرف بعصر ثورة المعلومات أو تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.
وسوف نحاول أن نعطي القارئ توضيحاً لبعض هذه المفاهيم.
المفهوم الأول: البيانات:
نقصد بها المادة الأولية التي نستخلص منها المعلومات, وذلك مثل بنود استمارة استبيان معينة, أو قياس جهاز ما لحال’ الجو على فترات معينة, وبالتالي يمكن القول بأن البيانات هي: ما ندركه مباشرة بحواسنا عن الأشياء المحيطة بنا, والتي لا نلاحظها بشكل مباشر.
المفهوم الثاني: المعلومات:
ويقصد بها ناتج عملية معالجة البيانات التي تم جمعها, حيث يتم فيها تحليل و تركيب هذه البيانات بهدف استخلاص ما تشير إليه من معان, أو مؤشرات, أو دلالات, أو علامات.
ولكن استخدام لفظ معلومات يدل على أشياء عديدة,كما يهدف إلى خدمة أغراض ومجالات أوسع وأشمل, ولعل ذلك نجده فيما ذهب إليه بعض العلماء.
يقول ( بروكس ): إنها ( أي المعلومات ) التي تستطيع أن تعدل أو تغير من البناء المعرفي بأي طريقة من الطرق.
ويقسم ( بروكس ) المعلومات إلى عدة أقسام,القسم الأول: المعلومات التي تأتي إلينا بواسطة الملاحظة المباشرة لما يحيط بنا,القسم الثاني: يأتي إلينا مما يقوله الناس الذين يحيطون بنا, القسم الثالث: يأتي إلينا مكن القراءة و الإطلاع, القسم الرابع: يأتي إلينا من مصادر أخرى قد لا نكون على وعي أو معرفة بها.
ويؤكد العالم الإنجليزي ( بروكس ) على أن كل المعلومات التي تعدل أو تغير من البناء العرفي هي نتيجة عمليات معلوماتية.
ويرى العلامة ( روبرت هانز ): أن المعلومات كلمة تحمل في طياتها معان كثيرة, تتخذ عدة صور:
منها ما يراه بعض الناس من أنها النقل عبر خطوط الاتصال,ويقيسها بالخاصيات الإحصائية للعلاقات أو الإشارات.
ومنها ما يراه البعض الأخر من أنها مجموعة الحقائق المسجلة, وفي ختام حديثه عن معنى المعلومات يرتضي ( هانز ) أن المعلومات هي خاصية البيانات الناتجة بواسطة عملية,أو المنتجة بواسطة عملية أخرى, وهذه العملية قد تكون ببساطة نقل البيانات,وقد تكون العملية هي اختيار البيانات,وقد تكون أخيراً هي تنظيم البيانات وتحليلها.
ولنا ملاحظة على عملية نقل البيانات ففي تلك الحالة ينطبق عليها التعريف المستخدم في نظرية الاتصال.
ونقول: أنه إذا كانت البيانات هي المادة الخام المتمثلة في أرقام أو جمل أو عبارات, فإن المعلومات هي في التحليل الأخير: نتيجة تجهيز هذه البيانات,أو هي نتائج تفسيرها وفق رؤية نظرية أو حسب الحاجة التي يتطلبها موقف معين.
المهم أن هذه المعلومات تؤدي بنا إلى الوصول أو الحصول على معرفة نوع جديد ( معرفة طازجة متجددة).
المفهوم الثالث: المعرفة
المعرفة هي: الأفكار أو المفاهيم أو الحقائق الناتجة عن مجموعة تفسيرات, وبمعني أخر المعلومات المتاحة لدينا عن موقف أو حالة معينه.
ويمكن لنا وضع المعرفة من خلال ما لدينا من معلومات يمكن لنا استخدامها في حياتنا الواقعية.
لقد أصبحت المعلومات في العصر الحاضر صناعه ( الكمبيوتر والانترنيت), بل هي الآن أقوي الصناعات التي من شأنها تزويد الأمم بأهم مصادر القوة والمنعة والتفوق.
عندما اخترع الألماني / جونتبرج أول مطبعة, أحدث ذلك ثورة فكرية مهمة, حيث أصبح الكتاب بعدها متاحاً للعامة والخاصة علي كل المستويات, وبذلك نشطت حركة المعلومات والفنون والآداب والعلوم, وقد اعتمدت هذه الحركة النشطة علي الكلمة المقرؤة ( المكتوبة) والمسموعة.
وبعد حوالي أربعة قرون من اختراع جونتبرج لمطبعته اهتز العالم مرة أخري في مطلع القرن العشرين وهو يستمع إلي أول صوت ينطلق من جهاز الراديو, حيث بكون المتحدث علي بعد مئات الأميال من المستمع, ثم بدأت ثورة الترانزيستور لتضع عشرات الإذاعات عند طلب المستمع من خلال إدارته لأزرار تحرك مؤشر المذياع, وبذلك حلت الكلمة المسموعة كوسيلة اتصال شعبية بين ملايين الناس, وأصبح من حق كل فرد أن يستمع إلي المذياع وقتما شاء, وإلي ما يحلو له من إذاعات أو برامج.
ثم بدأت ثورة أخري هي ثورة الكاسيت, حيث يمنح الفرد الحق في أن يختار المادة التي يريد أن يسمعها في أي وقت يشاء.
كل ذلك بدأ يؤدي إلي تغير كبير في القيم والثقافات والفنون والرؤى والاتجاهات في مختلف بقاع المعمورة الأرضية.
ثم جاء التليفزيون ليوحد بين الصوت والصورة, وليصبح العالم عند أطراف أصابعنا, ويصبح المشاهد مشاركاً في الحدث وقت وقوعه.
كل هذا جعل من الصعب حجب الحقائق, أو تزييفها, وعليه زادت الحرية وبدأ التدفق السريع للمعلومات يجعل عالمنا قرية واحدة صغيرة.
أهم سمات المعلومات:
تتصف المعلومات عن غيرها من الموارد الطبيعية المتاحة ( مثلاً ) بما يجعلها مختلفة كل الاختلاف عن أساليب المعرفة أو القوة السابقة عليها, وعليه يمكن لنا أن نوجز أهم سمات المعلومات فيما يلي: -
  • المعلومات هذا المورد الجديد لا يقل أو ينقص عندما ينتقل فلي الغير, كما هو الحال بالنسبة للموارد الطبيعية أو الثروات المعدنية أو البشرية.
  • المعلومات مورد متجدد يتزايد باستمرار { بالتراكم }, ويزداد سرعة كلما زاد كمه { حجمه }.
  • المعلومات تفيد في تحويل مجالات العمل أو العلم لتصبح أكثر قيمة ونفعاً.
  • المعلومات سهلة النقل, وهي أقل كلفة وأسرع من غيرها من الموارد الطبيعية, ولذلك فإن وسائل نقلها ترتبط بدرجة تطورها وتقدمها, وسنوضح هذا بالمثال الأتي:
الكتب مثلاً تحتوي علي ثروات معلوماتية ضخمه لا تعد ولا تحصي, لكننا لكي نحتفظ بها مطلوب منا أن نوفر لها أماكن كبيرة مجهزة تجهيزاً خاصاً من أجل المحافظة عليها, وإذا لأردنا أن ننقلها لمكان أخر فإن ذلك يحتاج إلي الكثير جداً من الوقت والجهد والمال, نفس الوضع نحتاجه إذا أردنا أن نحلل أو نرصد محتويات ومضامين هذه الكتب.
أما المعلومات المتدفقة من خلال شبكة المعلومات فإنها توفر لنا الوقت والجهد والمال, وفي نفس الوقت تؤدي لنا فائدة أكثر عملية في حالات ربما تكون شديدة الدقة والحرج علي المستوي الفردي أو القومي.
كل هذا الذي أسلفناه طبع عصرنا الراهن بكونه عصر المعلومات, وهو ما جعل من الأهمية بمكان, أن تعيد التربية النظر في الكثير من الأفكار والطرائق التي كانت تستخدمها من قبل في ضوء التحديات الهائلة التي تفرضها الثورة الجديدة, ثورة المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات.
نعود لنقول إنه علي أساس الشرائح الدقيقة والدوائر المتكاملة قامت منذ أواخر السبعينيات من القرن العشرين, صناعة أجهزة إلكترونية بالغة الصغر والدقة, وكذلك صناعة شرائح للذاكرة, وتم دمجها معاً في حاسبات آلية صغيرة.
q وبناءاً علي المعالجات الدقيقة, وشرائح الذاكرة, والحاسبات الصغيرة, تم إحداث تطوير جذري هائل في الاقتصاد العالمي, وفي المجتمع الصناعي التقليدي, وهذا يسمي بثورة المعلومات, أي أنه تحقيق أو إحداث تغير أساسي في تكنولوجيا المعلومات إنتاجاً وتجهيزاً, نقداً وتوزيعاً واستعمالاً وتخزيناً علي المستوي العالمي.
وخلاصة الأمر: أننا انتقلنا الآن من عصر المعلومات المميكنة, إلى عصر المعلومات الكمبيوترية أو المحو سبة, وهو عصر صبغ تكنولوجيا المعلومات بالصبغة الإلكترونية, والتي شملت المعالجة الإلكترونية للمعرفة,وليس مجرد المعالجة المجردة للبيانات أو المعلومات كما كان من قبل.
كما زادت الاستخدامات لتكنولوجيا ثورة الاتصالات, وخاصة ( الاتصال عن بعد ) في مجالات الحياة المختلفة, وعليه فقد أصبح المكان والزمان في ظل هذه الثورة يحمل معنى جديداً, كما زادت استخدامات هذه التكنولوجيا في وسائل الإنتاج الصناعي المتعددة, فترتب على ذلك زيادة وجودة الإنتاج بجهد وتكلفة أقل, وبطريقة أنظف, وغير مؤثرة بالسلب على البيئة.
كما أن هذه الثورة أتاحت من خلال التكنولوجيا الحيوية, وتكنولوجيا الفضاء إمكانيات ضخمة في الزراعة ( الهندسة الو راثية ), ومجالات الطب والأدوية والعلاج.
كل هذا جعل التربية في عصرنا تحاول أن تبحث عن دور جديد وفاعل في ظل هذه التحديات,فأدى ذلك بها إلى أن تغير أساليبها وفلسفاتها لتظل قادرة دوماً على الوفاء بما يتطلبه المجتمع الإنساني منها.
وعليه فيمكن للباحث أن ينظر تفصيلاً إلى هذه التحديات, وما يمكن للتربية أن تقوم به تجاهها, وهذا ما سوف نتابعه معاً عبر السطور القادمة.








رد مع اقتباس
قديم 2017-03-03, 19:49   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
aliadl
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

التقويم والمعالجة التربوية ] [
مفاهيم أسياسيّة حول التقويم
1 ) تعريف التقويم :
أ- التحديد اللغوي :
يفيد مصطلح التقويم في كلِّّ المعاجم العربيَّة - على تعدُّد مشتَّقَّاته - المعاني التالية :
 تقدير الشيء، وإصلاح اعوجاجه .
 التنظيم والتسيير .
ويفيد في المجال التعليمي البيداغوجي:
]إصدار حُكم على مدى وُصُول العمليَّة التَّعليميَّة إلى أهدافها، وتحقيقها لأغْراضها، والكَشْف عن مختلف الموانع
والمعيقات التي تَحُول دون الوُصُول إلى ذلك، واقتراح الوسائل المناسِّبة من أجْل تلافِّي هذه الموانع[
2 ) مقاربة مفهوم التقويم
تعددت تعاريف التقويم وسنقتصر هنا على ذكر البعض منها:
- التقويم تقدير بواسطة نقطة، وهو يعتمد طريقة معينة أو مقاييس تدخل في سلوك معين أو إنتاج ما؛
- التقويم عملية جمع وتصنيف وتحليل وتفسير بيانات أو معلومات كمية أو كيفية، عن ظاهرة أو موقف
أو سلوك، بقصد استخدامها في إصدار حكم أو اتخاذ قرار بخصوص الشيء الذي يقوم؛
- التقويم سيرورة تهدف إلى تقدير المردودية الدراسية وصعوبات التعلم عند شخص، بكيفية موضوعية،
بالنظر إلى الأهداف الخاصة؛ وذلك من أجل اتخاذ أفضل القرارات الممكنة المتعلقة بتخطيط مساره
المستقبلي.
يستنتج من التعريف الأخير أن التقويم البيداغوجي عبارة عن سيرورة منهجية تتوخى تقدير التحصيل الدراسي
لشخص معين وتشخيص صعوبات التعلم التي تعيق نموه المعرفي، وذلك بالنظر إلى المنهاج المسطر، بهدف
إصدار الحكم المناسب واتخاذ أفضل القرارات المتعلقة بتخطيط المستقبل الدراسي للمتعلم)ة(.
3 ) تعريف التقويم:
هو سيرورة تتمثّل في جمع معلومات ملائمة ) pertinentes ( وذات مصداقية ) valides ( وأمينة ) fiables ؛)
وفحص درجة توافق هذه المعلومات مع مجموعة من المعايير ملائمة للأهداف المسطرة؛ من أجل اتخاذ قرار.
De Ketele, 89
4 ) أهمية التقويم ووظائفه
أ( أهمية التقويم /
تعتبر المدرسة مجالا حقيقيا لترسيخ القيم الأخلاقية وقيم المواطنة وحقوق الإنسان وممارسة الحياة الديموقراطية،
والتقويم يرسخ مجموعة من القيم تتجلى في:
المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
2 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
 العدل: النزاهة والموضوعية والمصداقية والحد من الأحكام المسبقة...إلخ.
 المساواة: تكافؤ الفرص وعدم التمييز في جميع تجلياته.
 الإنصاف: استحضار الفوارق الفردية، وجعل التقويم مناسبا للمستوى الحقيقي للمتعلمات والمتعلمين...
إلخ.
ب( وظيفة التقويم /
وأما وظائفه فتتجلى فيما يلي:
 الوظيفة التوقعية )التقويم التنبئي(: ترتبط بتوقع النجاح المحتمل لاحقا؛
 الوظيفة التشخيصية: تهتم بمعرفة الأسباب التي عرقلت التحصيل الجيد، وتشخيص الصعوبات
المرتبطة بذلك؛
 الوظيفة التكوينية: تهتم باكتشاف أخطاء المتعلمات والمتعلمين، وتشخيص الصعوبات المرتبطة بذلك
خلال مختلف مراحل التعلم، ومعالجتها فوريا؛
 الوظيفة الجزائية: تكون في نهاية مرحلة دراسية، وتتجلى في عملية تحديد مستوى اكتساب المتعلم)ة(
للكفايات المسطرة في المنهاج الدراسي واتخاذ القرارات المناسبة.
يهدف التقويم البيداغوجي، من خلال هذه الوظائف، إلى تقديم إجابات عن أسئلة من قبيل:
- ما مستوى المتعلم)ة(؟
- ما هي حاجاته؟
- ما مواطن الضعف والقصور في عملية تعليمه وتعلمه؟
- ما صعوبات المسار التعليمي للمتعلم)ة(؟
- ما العوائق التي تحول دون التحصيل الجيد للمتعلم)ة(؟
- ماهي الإجراءات العلاجية المتخذة؟
5 ) أنواع التقويم
1 . التقويم التشخيصي:
قد يطلق عليه أيضا التقويم القبلي أو التمهيدي أو الاستكشافي. ويهدف إلى فحص وضعية الانطلاق وتعرف
خصائص المتعلمين قبل الشروع في العملية التعليمية.
يكون في بداية السنة الدراسية أو في الأسبوع الأوّل من بداية الثلاثي الثاني، أو الثلاثي الثالث )قصد المعالجة(
أو بداية الدرس أو الحصة الدراسية، وهو تقويم يفيد في معرفة المكتسبات السابقة، والكشف عن مواطن الخلل
في تحصيل المتعلمين.
إن النتائج المحصلة من التقويم التشخيصي يمكن أن تشكل أساسا للعلاج الجماعي )الدعم العام( أو الفردي )الدعم
الخاص(، كما يمكن أن تشكل موجها لمراجعة العمليات التعليمية كلها أو بعضها من طريقة تدريس الأستاذ أو
الحوامل الديداكتيكية ...إلخ؛ أي أن هذا النوع من التقويم يمكننا من التغذية الراجعة.
يركز التقويم التشخيصي على مكونات كثيرة، أهمها:
ï‚· التحصيل المعرفي: وينصب على المكتسبات السابقة المرتبطة بالمعارف التي ترتكز عليها التعلمات
المسطرة؛
ï‚· التصرفات: يركز هذا الجانب على المكونات النفسية والوجدانية المؤطرة لسلوك المتعلم)ة(؛
المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
3 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
ï‚· الجانب الاجتماعي: يهتم هذا الجانب بنوع ومستوى علاقة المتعلم)ة( بمحيطه الاجتماعي، ويعتمد
في تشخيص هذا الجانب على تصريحات الأسر والأساتذة السابقين، وعلى الأدوات السوسيومترية
وجميع الأدوات والتقنيات المساعدة على







رد مع اقتباس
قديم 2017-03-03, 19:49   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
aliadl
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
3 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
ï‚· الجانب الاجتماعي: يهتم هذا الجانب بنوع ومستوى علاقة المتعلم)ة( بمحيطه الاجتماعي، ويعتمد
في تشخيص هذا الجانب على تصريحات الأسر والأساتذة السابقين، وعلى الأدوات السوسيومترية
وجميع الأدوات والتقنيات المساعدة على ذلك...إلخ؛
ï‚· التاريخ المدرسي للمتعلم)ة(: يمكننا من تشخيص وتحليل مضمون الوثائق الإدارية الخاصة
بالمتعلم)ة(: الملف الخاص بالمتعلم )حصيلة الكفايات، العلاقات، التقديرات...(.
لإنجاز التقويم التشخيصي في المدرسة الابتدائية تستعمل أدوات كثيرة ومتنوعة؛ كالملاحظة التلقائية أو المنظمة
بشبكة والاختبار الكتابي والمقابلة الشفهية مع التلميذ)ة( أو مع أسرته، أو تحليل الوثائق الإدارية والاجتماعية.
يتخذ التقويم التشخيصي في المدرسة الابتدائية أشكالا كثيرة منها على سبيل المثال:
ïƒک سؤال يطرح في بداية الحصة ويتمحور حول المحتوى السابق المتوقع أن تبنى عليه المعرفة المقررة
للحصة المقررة كطرح سؤال عن الاسم المعرفة والنكرة قبل تقديم درس النعت؛
ïƒک تمرين: يستحسن بهذا الخصوص إنجاز هذا الشكل التقويمي بشكل فردي أو بوسيلة تمكن من التشخيص
السريع للتعلمات المتوخاة )الألواح مثلا(؛
ïƒک وضعية-مشكلة للانطلاق أو للتقويم؛
ïƒک اختبار أو رائز تشخيصي يكون في بداية مرحلة تعلمية معينة )سنة، ثلاثي..(.
2 . التقويم التكويني
يطلق عليه التقويم الجزئي أو المرحلي أيضا. ويتم في غضون السنة أو الفترات الدراسية، أو يتخلل مراحل
الدرس أو الحصة، وهو مجموعة من الإجراءات العملية التي تتخلل عملية التدريس بهدف توجيه تحصيل
المتعلمين في الاتجاه الصحيح، وتحديد جوانب القوة لتعزيزها، ومواطن الضعف لمعالجتها، ولاطلاع المتعلمين
على نتائج تعلمهم، وإثارة دافعيتهم وحفزهم على الاستمرار في عملية التحصيل.
إنَّ أبرز الوظائف التي يحقِّّقها هذا النوع من التقويم هي :
 توجيه تعلُّم التلاميذ في الاتجاه المرغوب فيه .
 تحديد جوانب القوة والضعف لدى التلاميذ، لعلاج جوانب الضَّعف وتلافيها، وتعزيز جوانب القوة .
 تعريف المتعلِّّم بنتائج تعلُّمه، وإعطاؤه فكرة واضحة عن أدائه .
 إثارة دافعية المتعلِّّم للتعلُّم والاستمرار فيه .
 مراجعة المتعلِّّم في المواد التي دَرَسها، بهَدَف ترسيخ المعلومات المستفادَة منها .
 تجاوُز حدود المعرفة إلى الفَهم، لتسهيل انتقال أثر التعلُّم .
 تحليل موضوعات المدرسة، وتوضيح العلاقات القائمة بينها .
 وضع برنامج للتعليم العلاجي، وتحديد منطلقات حصص التقوية .
 حفز المعلم على التخطيط للتدريس، وتحديد أهداف الدرس في صيغة كفاءات، أو على شكل نتاجات
تعلُّميَّة يُراد تحقيقها
ويمكن أن يتم ذلك بجعل المتعلمين يواجهون وضعيات ديداكتيكية تكشف تخلخل تمثلاتهم السابقة )الصراع
المعرفي(. وهو يستند هذا النوع من التقويم على بيداغوجيات كثيرة منها بيداغوجيا الخطإ، من كشف الأخطاء
وتصنيفها وتفسيرها ومعالجتها.
كما يهتم هذا النوع من التقويم بتتبع سيرورة التعلم بالتعديل والتغيير والتقوية، ويهدف إلى معيرة التعلمات الدراسية
واكتشاف صعوبات وأخطاء التعلم لعلاجها، وتمكين المتعلم)ة( من التقويم الذاتي. ويركز التقويم التكويني على
المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
4 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
المتعلم)ة( ويهتم به، أكثر مما يهتم بإخبار الإدارة والأسر بنتائج التعلمات. ويمارس هذا النوع من التقويم خلال
التعلمات.
3 . التقويم الإجمالي
يطلق عليه في الأدبيات التقويمية التقويم البعدي أو الختامي أو الجزائي أو النهائي؛ وقد يكون إشهاديا.
يكون في نهاية مرحلة أو أو طور. ويهدف هذا النوع من التقويم إلى تحديد النتائج الفعلية للتعلم ومقارنتها بالكفاءات
والأهداف المتوخاة.
يتم بواسطة التقويم الإجمالي وضع التقديرات الكمية والنوعية، والحكم على مستوى المتعلمين، وبالتالي اتخاذ
القرارات المناسبة بشأن تحصيلهم أو انتقالهم إلى مستوى أرقى.
ومن حوامل هذا النوع من التقويم في المدرسة الابتدائية نجد المراقبة المستمرة والامتحان الموحد على صعيد
المؤسسة التعليمية والامتحان الوطني الموحد الخاص بالسنة الخامسة ابتدائي
6 ) المراقبة المستمرة:
المراقبة المستمرة تقويم مرحلي يأتي بعد مرحلة معينة، تكون في الغالب بعد ثلاثة أو ستة أسابيع، يتم خلالها
تقديم الدروس، وتهدف إلى التحقق عند كل مرحلة من مدى تحكم التلاميذ في الموارد التعليمية وقدرتهم على
توظيفها، كما تقوم بالوظيفة الجزائية نظرا لاعتمادها كمصدر في قرارات نهاية السنة.
يتم التقويم المستمر للتعلمات خلال السنة الدراسية بواسطة اختبارات جماعية أو فردية، محروسة أو غير
محروسة، كتابية أو شفهية أو عملية.
نيب قيسنتلا ددصلا اذه يف نيعتيو تاسأ قاهرإ يدافتل يساردلا ىوتسملا ةذ نيملعتملا للاخلإل ابنجتو رسلأاو
.ةساردلل يداعلا ريسلاب
تاملعت ميوقت لكش فلتخي امك نيملعتملا لمع ،يهفش ،يباتك( تايوتسملا فلاتخاو ،ميوقتلا نم فدهلا بسح )ي
.ةيساردلا ةداملا ةعيبط بسحو ،ةيساردلا
دق يهفشلا عباطلا ناك نإو ،تارابتخلاا لاكشأ عيمجب موقت نأ يغبني ةيساردلا داوملا عيمج نإف ةماع ةفصبو
.لاثم يباتكلاك هريغ نم رثكأ يئادتبلاا ميلعتلا نم ىلولأا تايوتسملا يف ىغطي
فعضو ةوق نطاوم ىلع فقيل حيحصتلا دعب )ة(ملعتملل هعاجرإ متي ،ةرمتسملا ةبقارملل رتفد صيصخت نسحتسي
ةيفيكلا تاريدقتلا ةفرعملو ،هئادأ علاطإ ىلع صرحلا يغبني امك ،اهيلع لصح يتلا )طقنلا( ةيمكلاو )تاظحلاملا(
ةسسؤملا علاطإ بجي لب ،ةملعتملا وأ ملعتملل اهعبتتو هيلع رسلأا وأ ططخ عضول اهيلع لصحملا جئاتنلا ىلع
.ةدوصرملا قئاوعلاو مجسنت ةيجوغاديب وأ ةيوبرت عيراشم
7 ) فدالها يوبترلا ميوقتلا طورش وأ صئاصخ :
م ا ً ريوطتو اًذيفنتو ءانب ،هتفيظو ميوقتلا يدؤي يكل ؛اهرُفاوت ىلع لمعلا يغبني يتلا طورشلا وأ صئاصخلا ن -
نب روتكدلا كلذ نيب امك هتلاقم يف ،تانيسحإ ىسيع [ ةيجيتارتسا يميلعتلا يوبرتلا لاجملا يف معدلاو ميوقتلا ] -
يلي ام :
1 . ا ً حلاص وأ اًقداص نوكي نأ :
متي ثيحب ةَّيميلعتلا فادهلأل ةلئسلأا ةمءلامو ،ًلاعف هسايق ديرن ام نيبو سايقلا ةليسو نيب قُفاوتلا .
2 . اًتباث نوكي نأ :
سفن ريدقت ىلع نيححصُملا قافتا نمضي يذلا ءيشلا ،ةمجَسنم جئاتن ءاطعإ ميوقتلا ناكمإ يف نوكي نأ







رد مع اقتباس
قديم 2017-03-03, 19:50   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
aliadl
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
5 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
3 . أن يكون موضوعيًّا : أي استقلال نتائِّجه عنِّ الأحكام الذَّاتية للمصحح؛ لأنَّ ذلك يضعف درجة أمانة
الامتحان، ويقوِّّي ثقة المتعلِّّمين في طريقة التقويم .
4 . أن يكون هادفًا : بمعنى أن يتميَّزَ بأغراض تربوية واضحة محدَّدة .
5 . أن يكون عادلا : أي يقوم على أساس احترام شخصيَّة المتعلِّّم؛ بحيث يشارك في إدراك غاياته، أو يعتمد
على أساس مراعاة الفُرُوق الفردية بين المتعلِّّمين، حتى يتم إشراك الآخرين في بنائه .
6 . أن يكون علميًّا : بمعنى أن يكون صادقًا وثابتًا وموضوعيًّا؛ من أجل إصدار أحكام سليمة .
7 . أن يكون اقتصاديًّا : أي الاقتصاد في النَّفَقات والجهد والوقت، عكس الامتحانات التقليديَّة .
8 . أن يكون مميزًا : بحيث يقوم على التَّمييز بين الأفراد والمستويات، وبذلك يتناوَل جوانب النمو والقُدرات
والمهارات، حتى يعين على اكتشاف المواهب، والتعرُّف على نواحي الضَّعف والقوَّة .
9 . أن يكون مستمرًّا : أي يتناول العملية التعليمية بجميع مكوناتها وأبعادها في ضوء واقع المتعلمين، ودراسة
مختلف مراحل النمو العقلية والنفسية والاجتماعية، ودراسة المقررات والمناهج التعليمية .
10 . أن يكون شامل : أي يهدف إلى معرفة الأهداف في شُمُوليتها؛ بقصْد التشخيص والعلاج والوقاية
والتحسين؛ أي: أن يكون معتمدًا على وسائل وأساليب متعدِّّدة، فالعمليَّةُ التعليمية تتضمَّن جوانب الخِّبْرة
ومستوياتها، وتتضمّن جوانب النمو وأهدافه المتنوعة، وهي في كل ذلك تَتَطَلَّب استخدام وسائل وأدوات
متنوعة؛ لكي تعطي التصوُّر الكامِّل، والصورة الحقيقيَّة لجميع هذه الأمور، دون أن تطمسَ بعضها أو
تتجاهله .
8 ) أدوات التقويم البيداغوجي/
1 . الأسئلة
تستعمل أدوات متعددة لقياس التحصيل الدراسي في مختلف أبعاده، وأكثرها انتشارا الاختبارات الدراسية
المألوفة، البسيطة والمركبة، التي تقيس مجالات معينة، لكن هناك أدوات أخرى للقياس كالروائز والأداءات
العملية...إلخ.
والملحظ أن أشكال أسئلة الاختبار تختلف باختلاف الكفايات والقدرات المراد قياسها، ويمكن الاقتصار في هذا
المجال على شكلين من الأسئلة:
أ( الأسئلة المقالية: هي عبارة عن أسئلة مفتوحة يكون الجواب فيها على شكل مقال مكتوب من طرف
المقوم، مقال قصير أو طويل، ويصلح هذا الصنف لقياس القدرة على التعبير، والربط والدمج والتحليل
والتركيب، ومن المفيد أن تكون موجزة.
ب( الأسئلة الموضوعية: هي عبارة عن أسئلة مغلقة لا تحتمل أكثر من جواب واحد، ومن أنواعها:
 أسئلة متعددة الاختيار؛
 أسئلة التصويب: أي الصحة والخطأ؛
 أسئلة المطابقة؛
 أسئلة الإكمال بكلمة أو جملة واحدة.
2 . شبكة قياس التعلمات
لا تختلف منهجية بناء شبكة قياس التعلمات عن منهجية بناء الاختبار لكونهما ينطلقان معا من إطار مرجعي
)الإطار المرجعي الإشهادي الخاص بنيل شهادة التعليم الابتدائي( يحدد مجال القياس.
المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
6 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
أ( مكونات شبكة قياس التعلمات:
تشتمل شبكة قياس التعلمات على العناصر التالية:
ب( معايير ومؤشرات الإنجاز: يشكل المعيار جانبا من جوانب الإنجاز، ويتفرع إلى مؤشرات ملاحظة تتعلق
به، وتدل على مستوى تحققه.
ج( درجات تحقق الإنجاز: تسمح هذه الدرجات بتعرف مستوى الأداء الذي استطاع المتعلم)ة( بلوغه من
خلال ممارسته.
خاصيات )مواصفات( أداة القياس
على غرار الروائز ينبغي أن تتصف أدوات القياس بالموضوعية التي تتجلى في الصدق والثبات بدرجة أساسية
وبالقدرة التمييزية)الحساسية(.
ïپ¶ الصدق:
ويعني أن يقيس الاختبار فعلا الشيء الذي أعد لقياسه؛ في المجال التعليمي نضرب هذا المثال التالي:
لنفرض







رد مع اقتباس
قديم 2017-03-03, 19:50   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
aliadl
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
7 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
- المطابقة: تتحقق عندما تطابق الوضعيات الاختبارية المحددات الواردة في الدليل المرجعي لبناء
الاختبارات، على المستويات الثلاث التالية:
o مستوى الكفاءات والمهارات.
o مستوى المضامين والمحتويات المعرفية.
o مستوى شروط الإنجاز.
ïپ¶ الموضوعية:
تتحقق موضوعية الأداة عندما لا تختلف نتيجة المتعلم)ة( من مصحح إلى آخر.
9 ) مراحل التقويم
تنبني مراحل التقويم على ما يلي:
 تحديد الإطار المرجعي المحدد للقدرات والمجالات المتوخى قياسها.
 بناء عناصر الاختبار كمواضيع الأسئلة.
 إعداد سلم تنقيط عناصر الاختبار.
 إعداد دليل تصحيح الاختبار.
 إعداد شبكة تفريغ نتائج الاختبار.
القياس:
القياس هو تحويل الصفات المقيسة )التحكم في الموارد، إدماج الموارد، تعبئة الموارد، التحليل...( إلى كم بناء
على قواعد ومعايير وسلالم محددة مسبقا، وبواسطة أدوات قياسية مناسبة.
معالجة النتائج:
تستهدف هذه المرحلة الاشتغال على نتائج القياس الخام بهدف استخراج مجموعة من المؤشرات والأدوات
الإحصائية التي تساعد على تقييم النتائج وتفسيرها وتأويلها؛ كالمتوسط الحسابي والمدى والانحراف
المعياري...إلخ.
تأويل النتائج:
التقييم هو إصدار حكم على نتائج القياس بناء على المبادئ الموجهة للمنهاج أو للتعلم كأن نقول بأن المتعلم)ة(
الفلانية شخصية منفتحة، وأن مستوى التلميذ الذي حصل على النقطة 7 على 10 جيد. والتقييم كحكم يستلزم
اعتماد مرجعيات لتأويل نتائج القياس، وسنقتصر على نوعين من التأويل:
أ( التأويل المعياري )مقارن(:
يقتضي هذا النوع من التأويل مقارنة نقطة المتعلم)ة( بمعيار مستخرج من جماعة التعلم التي ينتمي إليها، ويعنى
بتقييم المستوى التحصيلي في نفس السياق المادي والبشري والبيداغوجي؛ فالنقطة 4 على 10 قد تكون مقبولة،
إذا كانت هي أول نقطة في الجماعة، والنقطة 8 على 10 قد تدل قد لا تكون مقبولة إذا كانت هي آخر نقطة في
الجماعة.
إذن، فالتأويل المعياري هو مقارنة النتيجة التي حصل عليها المتعلم)ة( بمعيار مستخرج من الجماعة التي تعلم
معها.
ب( التأويل القياسي أو التحكمي
المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
8 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
ويتم هذا النوع من التأويل بمقارنة النتيجة التي حصل عليها المتعلم)ة( مع عتبة نجاح محددة قبليا، لا علاقة لها
بجماعة التعلم )الكفاءات، الأهداف..( كأن نقول بأن المتعلم)ة(، مثلا، الذي تحكم في %75 من الأهداف
المسطرة يكون جيدا وأن ما دون هذه العتبة غير جيد.
القرار البيداغوجي:
القرار البيداغوجي فعل تدخلي مخطط له يحدد نوع الإجراءات المناسبة لحكم بيداغوجي معين. والملاحظ أن
القرارات البيداغوجية تختلف باختلاف مستوى النتائج التحصيلية والأحكام البيداغوجية وصعوبات التعلم
المشخصة.
ومن أمثلة عن القرارات البيداغوجية نجد: الانتقال أو التكرار، دعم بعض التعلمات، إعادة النظر في مضامين
التعليم أو في طرق التدريس ...إلخ.
10 ) تقويم الكفاءة الختامية/
إن بناء الكفاءات لا يتم في حصة أو درس، بل يتطلب الأمر فترة زمنية تختلف باختلاف المجالات والمكونات
الدراسية. ويتم بناء الكفاءات بالتدرج وعلى مستويات، وكذلك تقويمها ودعمها.
إن تقويم كفاءة يتم بواسطة وضعية تقويمية تنتمي إلى فئة من الوضعيات المرتبطة بسياق الكفاءة المستهدفة،
ومن تم تعتبر الوضعية المشكلة أحد وسائل قياس الكفاءات.
1 . مراحل تقويم كفاية بيداغوجية:
يتطلب تقويم كفاءة إتباع المراحل التالية:
 تحديد الكفاءة المستهدفة
 تحليل الكفاءة من حيث
o المهام: تعني المهمة ما هو منتظر من المتعلم)ة( إنجازه.
o الموارد: ينبغي تحليل الكفاية واستخراج الموارد )معارف مهارات مواقف...( المنتظر تعبئتها
لإنجاز الكفاءة المستهدفة.
o بناء الوضعية التي ستقاس من خلالها الكفاءة.
o تحديد معايير ومؤشرات إنجاز الكفاءة المستهدفة.
o إعداد شبكة التقويم.
2 . خصائص وضعيات تقويم كفاءة
لبناء كفاءة تقويمية يجب احترام شروط كثيرة منها:
- أن تكون وضعية التقويم مركبة:
إن بناء كفاءة بيداغوجية يتطلب امتلاك مجموعة من الموارد )معارف وقدرات ومهارات...(، وهذا يعني أن
بناءها لا يتم بمورد تعليمي واحد؛ ولذلك يجب أن تضع وضعية تقويم الكفاءة المتعلم)ة( أمام مشكلة لا يكون حلها
إلا بتعبئة الموارد المكتسبة حسن استغلال الموارد الخارجية المتاحة؛
- أن تكون وضعية التقويم ملئمة:
تتحقق الملاءمة عندما تكون المكتسبات المطلوب تعبئتها بطريقة إدماجية مناسبة لمستوى المتعلم)ة( وتقدمه في
التعلم، فلا ينبغي تقديم وضعيات أعقد من التي سبق للمتعلم)ة( مواجهتها أثناء اكتساب التعلمات السابقة؛
المفتشية العامة للبيداغوجيا التكوين البيداغوجي التحضيري الأوّل ]من 16 إلى 28 جويلية 2016 [ مقياس التقويم والمعالجة التربوية
مديرية التكوين الوحدة ] 1[ مفاهيم اساسيّة وقاعدية حول التقويم
9 [ تابعوا جديد التكوين؛ التحضيري والمستمر على مواقعي: [
https://layachisaleh.wix.com/formation-continue منصّة التكوين المستمر. العيّاشي صالح
https://www.********.com منصّة التكوين للتعليم الابتدائي
- أن تكون







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ارجوكم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 05:28

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2018 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc