قسم التاريخ - بحث حول أحداث 8 ماي 1945 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية > قسم التاريخ


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-02-17, 14:28   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
dgemal
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي بحث حول أحداث 8 ماي 1945

اريد بحث حول أحداث 8 ماي 1945







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2017-02-21, 16:33   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الياس14
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

هناك أطروحة ماجستير ودكتوراه للدكتور سيد أحمد بن نعماني يدرس في الالخروبة كلية العلوم الإسلامية حول أحداث 8ماي







رد مع اقتباس
قديم 2017-03-18, 14:07   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
dgemal25
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرااااااااااااااا







رد مع اقتباس
قديم 2017-03-19, 08:28   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زهرة المسيلة
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

ساعدت أحداث الحرب العالمية الثانية

على اكتمال نضـــج الحركة الوطنية الجزائرية وظهرهنا كإجماع

زعماءالجزائرعلى اتجـــاه مـــعين وعلى مطـــالب محــددة،وشــــــعرت

حكومة فرنسا بخـــــــــــطورةالموقف وصممت إظهارقوتها تجاه الجزائر

معتـــــــــــقدة أنه بإمـــكانهاالقضــــاءعلى الروح الوطـــــــنية الجزائرية.

فأقدمت على ارتكاب مجــــــزرة 08 مــــاي 1945التي راح ضــــحيتها45

ألف قتيل،كما قامت بحل جمعية أحبــــاب البيان يوم 14 مــــــــــاي1945

وباقي تيارات الحركة الوطنية،وسجن قادتها وفي مقدمتهم مناضـــــــــلوا

حزب الشعب،والشيخ البشيرالإبراهيمي،وفرحات عباس وأنصاره غيرأن

هذه الأعمال الوحشية لم تقض على الحركة الوطنية بل زادتها حمــــــــــــاسا

ونشاطاكماجعلت الشعب الجزائري أكثروعيا بمطالبه في الحـــــــــــــــرية

والاستقلال.

ما إن انتــهت ح ع II حــــتى ظهرت فرنســــــا بمظـــــــــهر
المنتصر . فـفي8 ماي 1945احتــــفل العالم الغربي بعقـــــد
الهدنة مع ألمانيــــا فأرادالجــــــزائريون المشــاركة في هذا
الاحتفال مع
التــــعبيرعن أهـــــدافهم في الـحرية والاستقلال
وتعبيرًاعن ذلك حمل الجزائريون رايتـــهم صـــــبيحة ذلـــك
اليوم في كل من سطيف،قالمة خراطة،عنابة وسكــــيكــــدة
فيهاشعاراتوطنية "تحياالجزائر " "أطلقواسراح مصالي الحاج" وماأن شـاهده
االفرنسيون حتى قام محافظ الشرطــة بإطلاق النــــــــارعلى حاملها
الشــــــــاب بـــــوزيدشعال، وكـان استشـتهاده بــداية لمذبحة من افضح
المذابح الاستعمارية في العـــــالم،اشترك فيهاجميع الأوربيين
بالجزائردامت عدة أيام أسفرت عـن مقـتل أكثـرمن 45ألـف جزائري واعتقال6460
شخص وحكم بالإعدام على 99منهم.

بـعدهـذه المجـازر شــددت فرنســاالخــناق على زعمــــــــاء
الــــحركةالوطنية إذ نقل مصالي الحاج إلى برازافيـل واعتقل فرحات عباس
دسعـــدان والبشيرالإبراهيمي ولم يطـــــلق سراحــــهم إلا فـــي1946

وكانت لهذه المجازرانعكاسات سوءاعلى الشعب أوعلى
الحركة الوطنــية

أ – إعـــادةالنـظرفي شـــــكل التعامل مع الاستعـــماروإيمـــــــان


الشعب الجزائري بأنمــــا أخذ بالقـــــــوة لا يســــــتعاد إلا بالقوة لهذا شـــــرعوا في الاعداد للثورة.


ب – مقاطــــعة الأحــــزاب الوطــــنية ومـــن وراءهـــا الشعب


لانتخابات جويلية1945،وهوماجــسد وعـــي الشعب الــجزائري


ومقدرته على اجتيازالمصاعب من جــــهة ومسـاندة الحركة


الوطنــية سياســيامـــن جـهة أخـرى.

ج - اختفاء التيار الاندماجي وتلاحم الحركة الوطنية

ومطالبتـــها بالاستقلال.



في16مارس1946أطلق سراح المعتقلين السياسيين،فقام

هؤلاء بإعــــادةتشــــكيل أحــــزابهم ومـــن ذلـــك :



"Union démocratique du manifeste Algérien U. D . M . A "

الذي أسسه فرحات عباس،طالب باستقلال ذاتي للجزائردون

قطع الصلة مع فرنسا، أسس جريدة "الجمهوريةالجزائرية".






الذي استمرفي دعوتـــه للاستقلال إذ طالب بتصفية النظام الاســــــتعمــاري وإنـهــاء الاحتــلال بـــأي

وسيلة كانــــت ولوعـــن طــــــريق العنــــــف والـــــتقوة.




التي إكتفت بمهمتها الإصلاحية Association des oulémas

والدفاع عن مقومات الشخصية الجزائرية.

والجديربالذكرهن اأن اللقاءات والمناقشات بين قادة

الأحزاب الوطنية أسفرت عن تأسيس "الجبهة الجزائرية



الاتحادالديمقراطي للبيان الجزائري،حركة انتصارالحريات

الديمقراطــية،جمـــعيةالعلماءالمسـلمين الجـزائـريـين

وجماعة من الأحراروالمـستقلين،وكـان هـدف هـذه الـجبهة هو

جمع الأحـزاب الجزائريــة في منــظمة واحـــدة للقيـــام بعـــمل

مشترك واحد لكنها سرعـان ماحـــــلت وتشـــــتــتت بسـبـــب

اختـــلاف أراء الأحـــزاب.





أمـام ضغط الحركة الوطنية وإصرارهاعلـى تحقـيق مطالبـها،لـم
تجد فرنسا بدًا من الرجــوع إلى سيـاسة الإصلاحات،وتمــثلت هـذه
الإصـلاحات في إصـدارقانـــون 20 سبتمـبر 1947 وهـوماعرف
بدســــتورالــــــــجزائر

ويــــعودأســــباب صــــدوره إلـــى :

- محاولة فرنساالاحتفاظ بالجزائر،فبعدالحرب العالميةالثانية فقدت
فرنسامكانتهاالدولية،وأدى ذلك إلى ظهورالوعي لدى مستعمراتها،وخوفا على
مصالحها في هذه المستعمرات،بدأت تفكرفي إنشاءاتحاد فرنسي شبيه بالكومنولث
البريطاني،ولتعزيزهذه الفكرة وابرازها للوجودواثــبات مكــانتها في
مستـــعمراتها،استـعانت ببـعض الإصلاحات منه اقانون 20سبتمبر1947فــــي
الجـــــــــــــــــــــزائر.

- نشاط أوضغط الحركةالوطنيةالجزائريةوإصرارهاعلى المطالبة بدولةجزائريةذات دستور وسيادة.

- محاولة فرنسا التخفيف من ذ نبها بخصوص مجازر




أ-الجزائرجزءمن فرنسا،يتساوى سكانهافي الحقوق والواجبات
وجنسيتـــهم فرنســـــــــــــية.
ب -إخضاع الجزائرلحاكم عام فرنـــسي يساعده مجلس تنفيذي
ج -إنشاءمجلس جزائري تشريعي يتــكون من120عضوا،60منــهم
يمثلون المجموعات الانتخابية الأولى ( فرنسيون _______) و60 آخرونيمثلونالمجموعة
الانتخابيةالثانية ( جزائريون ) وأنقراراتهذاالمجلسلاتصبحنافــــذةإلابمــ ـوافقة الحــــكومةالفـــــرنسية.
د - يحافظ المسلمون الجزائريون على حالتهم الشخصيةالإسلامية ولايحول ذل كبينهم وبين الحـــقوق الســـياسية.
ه-إلغاءالحكم العسكري في الجنوب وتحويلهإ لى حكم مدني.
و-فتح جميع الوظائف العسكرية والمدنية أمام الجزائريين دون تـــمييز.
ز-فصل الديـــــن الإســــلامي عـــن الـــدولة الـــمسيحية
ك-إلــغاءالبلديـــات المــختلطة.



رفضه الشعب الجزائري وفي مقدمته الأحزاب السياسية وذلك للأسباب التالية :

أ - الدستورجاءمشوه،وفيه تعارض مع مصالح الجزائريين خاصة

وأن المـــــادةالأولى تــــؤكدعلى سياسة الإدمـــاج والفرنســـــــة.

ب - كان مفروض على الجزائريين،فلم يشاركوافي صياغة بنودهولم يصوتواعليه.

ج - أكدالتفرقة بين الجزائريين والفرنسيين،وذلك عند تطرقه إلى تكوين
المجلس الجزائري،فمن جهةاعتبرالأوربيين عنصرا ممتازايكون المجموعة
الأولى،والجزائريين عنصرامنحطايكون المجموعة الانتخابية الثانية ومنجهة
أخرى نجده يسوي بين عدد نواب الجزائريين البالغ عددهم آنذاك10 ملايين
نسمة،وبين عدد نواب الفرنسيين وعددهم آنذاك لا يتجاوز800ألف نسمة.



رغم احتواءالدستورعلى بعض الموادالتي لاترضي الأوربيين مثل فصل الدين عن
الحكومة والاعتراف باللغةالعربية،وفتح الوظائف أمام الجزائريين،فإنهم
رحبوابه لأنه مكانوايدركونأن فرنسا لاتطبق هذه المواد و أنها

تبقى حبرعلى ورق

وفعلا لم يعترف باللغةالعربية كلغة رسمية،ولم يفصل الدين
الإسلامي عن الحكومة،ولم تفتح الوظائف أمام الجزائريين ولم يلغى الحكم
العسكري بالجنوب،زيادةعلى إقدام الإدارةالفرنسيةعلى تزويرالانتخابات
قصدإنجاح عملائهاعلى حساب العناصرالوطنية في أول مجلس جزائري
سنة1948،وبلغت عملية التزويرذروتها سنة 1951
ففي انتخابات 1948فازمرشحواحركةالانتصارللحريات
الديمقراطية ب09 مقاعدمن مجموع60مقعد،كمافازمرشحواالاتحاد الديمقراطي
للبيان الجزائري ب 08مقاعد،أماالمقاعد43الباقية فقد فازبها
مرشحواالإدارةالفرنسية ( بني نعم نعم ).
وفي الانتخابات الفرعيةالتي جرت سنة1951لتجديدبعض المقاعد خسرت
حركةالانتصارللحريات الديمقراطية04 مقاعدمن مقاعدها09،كما
خسرالاتحادالديمقراطي للبيان الجزائري مقعدا واحدامن مقاعده08،وأصبح
لمرشحي الإدارةالفرنسية48 مقعدامن مجموع60 مقعدا


إنشاءالمنظمةالسرية: 1947 - IV


،ظهرت للوجودأول منظمةعسكرية سريةعام 1947

كانت النواةالأولى لميلا دجبهةالتحريرالوطني والخطوة

الأولى لإعدادالثورة أسندت" لمحمد بلوزداد " مهمة إنشاءالمنظمة السرية .

وماجاءفي نظامها الداخلي :

* التجنيد محدود.

العضوالمجند لابد أن تتوفرفيه الشروط التالية : - الاقتناع،

السرية،الشجاعة،الفعالية،الاستقرار - القدرةالجسمية.

* الخدمةغيرمحدودة.

* العضو المجند لابدأن يمربامتحان وأن يؤدي القسم وأن لا
يغادر التنظيم في الوقت الذي يشاء،وإنحدث فإنه يعدهاربا.
كان هدفهاالعمل من أجلإعداد ضباط الجيش الجزائري تمهيدًالخوض الكفاح المسلح.
نظمت المنظمة مجموعة من العمليات الفدائية كان أهمها : عملية سويداني
بوجمعة مع بعض المناضلين عام 1948 بالهجوم على مخزن المفرقعات وعملية بريد
1949 لتأمين الأموال اللازمة للعمليات . 04 . وهران في7
وهي بذلك تقوم بخلق جوالقلق في الإدارةالاستعمارية.
وفي 1950 تمكنت السلطات الفرنسيةمن اكتشاف المنظمة وإلقاءالقبض على بعض
مناضليها وهرب البعض الآخرإلى الجبال وأصدرت ضدهم في 1951 أحكاما بالسجن
عامين إلى مدى الحياة مع الأشغال الشاقة ودفع الغرامات

الخاتـــــــــــــــــــــــــمة:
كانت أحداث 08 ماي 1945... التي ذهب ضحيتها عشرات الآلاف من الجزائريين
منعرجا هاما في اتجاه القضية الجزائرية فقد ساهمت هذه الأحداث في
تبلــــــور الوعي القــومي لدى الشعب الجزائري الذي أصـبح يؤمن بضرورة
الكفاح المسلح (الثورة) لاسترجاع ما أخد بالغدر والقوة لتحقيق الحرية
واستقلال الجزائر .







رد مع اقتباس
قديم 2017-03-19, 08:31   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زهرة المسيلة
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

مــجــازر 8 مــاي 1945
-1الوضع في الجزائر قبل مجازر 8 ماي 1945

كانت الجهود مبذولة بين أعضاء أحباب البيان والحرية
لتنسيق العمل وتكوين جبهة موحدة، وكانت هناك موجة من الدعاية انطلقت منذ
جانفي 1945 تدعوا الناس إلى التحمس لمطالب البيان. وقد انعقد مؤتمر لأحباب
البيان أسفرت عنه المطالبة بإلغاء نظام البلديات المختلطة والحكم العسكري
في الجنوب وجعل اللغة العربية لغة رسمية، ثم المطالبة بإطلاق سراح مصالي الحاج.وقد أدى هذا النشاط الوطني إلى تخوف الفرنسيين وحاولوا توقيفه عن طريق اللجان التي تنظر إلى الإصلاح، وكان انشغالهم بتحرير بلدهم قد أدى إلى كتمان غضبهم وظلوا يتحينون الفرص ب الجزائريين وكانوا يؤمنون بضرورة القضاء على الحركة الوطنية.

-2مظاهر الاحتفال بنهاية الحرب الثانية

كان زعماء الحركة الوطنية يحضرون إلى الاحتفال بانتصار الحلفاء على النازية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية،
عن طريق تنظيم مظاهرات تكون وسيلة ضغط على الفرنسيين بإظهار قوة الحركة
الوطنية ووعي الشعب الجزائري بمطالبه، وعمت المظاهرات كل القطر الجزائري
في أول ماي 1945،ونادى الجزائريون بإطلاق سراح مصالي الحاج، واستقلال
الجزائر واستنكروا الاضطهاد ورفعوا العلم الوطني
الذي أنتج خصيصا لهذه المناسبة في محل خياطة تابع لتاجر يدعى البشير
عمرون. وكانت المظاهرات سلمية.وادعى الفرنسيون انهم اكتشفوا (مشروع ثورة)
في بجاية خاصة لما قتل شرطيان في الجزائر العاصمة،
وبدأت الإعتقالات والضرب وجرح الكثير من الجزائريين. ولما أعلن عن
الاحتفال الرسمي يوم 7 ماي، شرع المعمرون في تنظيم مهرجان الأفراح، ونظم الجزائريون مهرجانا خاصا بهم ونادوا بالحرية والاستقلال بعد أن تلقوا إذنا من الإدارة الفرنسية للمشاركة في احتفال انتصار الحلفاء

-3المظاهرات

خرج الجزائريون في مظاهرات 8 ماي 1945 ليعبروا عن فرحتهم بانتصار الحلفاء، وهو انتصار الديمقراطية على الدكتاتورية، وعبروا عن شعورهم بالفرحة وطالبوا باستقلال بلادهم وتطبيق مبادئ الحرية التي رفع شعارها الحلفاء طيلة الحرب العالمية الثانية، وكانت مظاهرات عبر الوطن كله وتكثفت في مدينة سطيف التي هي المقر الرئيسي لأحباب البيان والحرية، ونادوا في هذه المظاهرات بحرية الجزائر واستقلالها.





-4المجازر

كان رد الفرنسيين على المظاهرات السلمية التي نظمها
الجزائريون هو ارتكاب مجازر 8 ماي 1945، وذلك بأسلوب القمع والتقتيل
الجماعي واستعملوا فيه القوات البرية والجوية والبحرية، ودمروا قرى ومداشر
ودواوير بأكملها. ونتج عن هذه المجازر قتل أكثر من 45000 جزائري،
دمرت قراهم وأملاكهم عن آخرها. ووصلت الإحصاءات الأجنبية إلى تقديرات أفضع
بين 50000 و 70000 قتيل من المدنيين العزل فكانت مجزرة بشعة على يد الفرنسيين الذين كثيرا ما تباهوا بالتحضر والحرية والإنساني.



-5في انتفاضة شعبيةثانية عقب أحداث 08 ماي 1945
"فج أمزالة".. الأحداث المجهولة عرف الكثيرون تفاصيل عديدة عن
أحداث 8 ماي 1945 التي وقعت بكل من سطيف، خراطة وقالمة غير أن القليلين
فقط من يعلم بأحداث "فج أمزالة" (فرجيوة حاليا) دوار المنار تسدان
والعياضي التي وقعت في اليوم الموالي أي في التاسع من ماي 1945، ففي ظهيرة
ذلك اليوم تجمع المئات من سكان هذا السهل ومن مناطق أخرى قريبة كائنة بجسر
بوصلاح الذي يقع على بعد 800 متر من المدينة في انتفاضة شعبية عارمة جاءت
كرد فعل على المجازر التي اقترفتها قوات الاحتلال الفرنسي بمنطقة سطيف
القريبة في الثامن ماي.
حمية الجزائريين دفعت بهم إلى الخروج من جديد في مظاهرات منددة بالجرائم
التي ترتكب في حق المدنيين بعد الأحداث التي أودت بحياة الكثيرين في تاريخ
الثامن من ماي سنة 1945 وهو ما أكده المجاهد إبراهيم عليوش الذي شارك في
أحداث فج مزالة وأدخل سجن "لامبيز" (باتنة).
ينضم إلى صوت قائد ذاك التجمع أصوات شهادات أخرى لا يزال أصحابها على قيد
الحياة وعايشوا تلك الأحداث.. فرووا بإسهاب عن تلك الانتفاضة التي دفعت
بهم إلى رفع صوتهم أكثر في وجه المستعمر الظالم من خلال رفعهم للعصي
والسلاح الأبيض وبعض بنادق الصيد ليقرروا المهاجمة.
ونظرا لتلاقي المشاعر والمواقف الوطنية الجياشة لم تكن فرجيوة وحدها يومها
في مواجهة الاستعمار رغم ما سلط عليها من قهر بلغ أوجه في الأيام الموالية
كما سجل التاريخ في اليوم نفسه (9 ماي 1945) انتفاضات مماثلة بكل من دوار
المنار تسدان، دوار المنار والعياضي من خلال هجمات على مراكز حراس الغابات
أسفرت عن سقوط قتلى وتخريب وحرق ممتلكات تابعة لمعمرين. وقد دفعت تلك
المناطق ذات التضاريس الوعرة خلال شهر ماي من نفس السنة ثمن تحديها
للإرادة الاستعمارية وذلك باستشهاد ما يقارب 600 شخص واعتقال 300 آخرين
وكذا حرق قرى ودواوير بأكملها.
تواصلت لاحقا المتابعات الاستعمارية ضد كل المنتفضين وقاموا في شهر سبتمبر
1945 بالمحكمة العسكرية لقسنطينة بإجراء محاكمة 57 متهما أطلق سراح 30
منهم، فيما حكم على الباقين بأحكام قاسية. وبغرض مواجهة احتمالات التمرد
والمقاومة الشعبية بنت السلطات الاستعمارية الفرنسية سنة 1952 "السجن
الأحمر" وهو اليوم يحتضن تراث ومآثر الثور.







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:38

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2017 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc