قسم أرشيف منتديات الجامعة - دروس في الحماية المدنية - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > الحوار الأكاديمي والطلابي > قسم أرشيف منتديات الجامعة

قسم أرشيف منتديات الجامعة القسم مغلق بحيث يحوي مواضيع الاستفسارات و الطلبات المجاب عنها .....

 


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-05-20, 15:32   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
yacine414
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










B9 دروس في الحماية المدنية

السلام عليكم،أقدم لكم اليوم دروس في الحماية المدنية و للأمانة العلمية فقد وضعهم الأخ SALAH 23 من قبل في قسم اتوظيف في النظام العمومي و شبه عسكري،و قد وددت أن اضعها بالتفصيل حتى يتمكن الجميع من تحميلها مباشرة فقد تتعطل الروابط أحيانا و تصبح غير صاحلة للتحميل

مادة اسعاف الطرقات
إسعاف الطرقات
عموميات : تعتبر الممرات والشوارع و الأزقة التي تسير فيها السيارات مسرحا لأهم أسباب سيلان الدماء في عصرنا هذا وحسب الإحصائيات المنجرات من طرف عدة ولايات فإن حوادث المرور تعتبر من أهم الأضرار الإنسانية و المادية لأن ثلث الأموات يتوفون في هذه الحوادث والثلثان الباقيان يموتان بالأمراض مثل : الشلل والسرطان وأمراض القلب
مذكرة : ان الإحصائيات السنوية الخاصة بحوادث المرور في فرنسا تثبت أنه في سنة 1979 أصفرت حوادث المرور عن الأرقام التالية 12480 قتيل و 47914 جريح أي بنسبة وفايات 4% وحسب هذا التقرير فاءن حوادث المرور بفرنسا تقتل فرنسي في كل 40 د ويجرح 25 سخص و9/10من حوادث السيارات تقع على عاتق السائق
الأسباب البشرية الأساسية : السرعة المفرطة – عدم مراعات قوانين المرور – السير على اليسار – التنقل الغير شرعي . كل هذه الأسباب تمت دراستها و تحليلها مرات عديدة على المستوى الوطني والدولي من خلال أبحاث وملتقيات ومن هذه نستخلص مايلي , إن لكل شخص دور يقوم فللسلطات العمومية تحاول توقيف الكارثة والحد منها باءجراءات التوعية او العقوبات
دراسة تحليلية للإصابات :
الإحصائيات : حسب الإحصائيات السابقة تم استنتاج بعض العوامل المساعدة لحوادث المرور
1) المكان : حسب تقديرات فاءن عدد الحوادث يزيد بمرتين أو أكثر داخل المدن عكس خارجها ولكن عند حدوثها خارج المدن تكون أكثر خطورة
2) خصوصيات الطريق : الحوادث تكثر في الطريق المستقيم 65% أما في المنعرجات فلا تتجاوز 60% أما الطريق الأكثر حركة فهي 38% الطريق 2 %
3) الأيـــام : الحوادث تكثر في الحفلات وعطل نهاية الأسبوع
4) الوقـت : أغلبية الحوادث تكون في الفترة مابين 03 مساءا و09 ليلا وكذالك الظلام والتى تكون أكثر خطورة من 09 ليلا الى 06 صباحا وتكون أقل توقع في بقية الأوقات
5) الفصل : الحوادث يرتفع عددها في شهر جويلية و أوت وينخفض في شهر جانفي ومارس
6) نوع السيارات : في 100 حادث ذات العجلتين تكون نسبة 15 % والنسبة الباقية في السيارات العادية
7) الضحايا : داخل السيارات 66% فوق الدرجات 21 %الراجلين13 % داخل المدن اوفي الأماكن الآهلة بالسكان 100 من الراجلين مقتول منهم 20شخص أعمارهم أقل من 15 سنة 35 شخص أعمارهم أكثر من 65سنة
8) أماكن الحوادث : يكون الموت عند الراجلين قبل الراكبين .
ملاحظة : عكس الرأي المشهور الذي يقول أن الحوادث تقع عند النساء وأكثر منها عند الرجال ولحد الآن لم تثبت أي دراسة عملية هذا القول




الهيئة الفيزيائية والدراسة الحركية لحوادث المرور :
الهيئة الفيزيائية لحوادث المرور:
الراجلين : %13 من حوادث الطرقات خارج المدينة تصيب الأطفال والشيوخ
آليات الحادث : نميز حالتين
السرعة اقل من 20 كلم/ سا الضحية تقذف سواء كانت طفلا أو بالغا
السرعة أكثر من 20 كلم/ سا اذا وقع الحادث لشخص كبير بواسطة سيارة سياحية فاءن مكان الحادث او اصابة تقع تحت مركز توازن الجسم ( نحت الحزام ) فالضحية تقذف اما الى اليمين او الى اليسار
اذا وقع الحادث لشخص بالغ بواسطة شاحنة من الوزن الثقيل او طفل بواسطة سيارة سياحية فاءن الصدمة تقع فوق مركز ثقل الجسم ويقذف الضحية الى الى الأمام او تسحبها العجلات



























عوامل الخطورة المادية والبشرية في حوادث المرور
تمهيد: بصفة عامة عندما يكون الخطر العامل الذي يزيد من خطورته بطريقة مباشرة أوغير مباشرة في الإنفعالات السيئة للسائق الذي يقوم بحركات غير ملائمة وبالتالي يقع الحادث
الأسباب العميقة + الأسباب البعيدة + خطر الضروف و الأفعال الخطيرة = حادث مرور
عامل بشري خطأ مادي
مخطط أهم أسباب وفوع الحادث : تحليل حادث مرور يسمح لنا بفهم آلياته وبالتالي تطبيق أفضل القواعد الأمنية
عوامل الخطورة البشرية : السائق هو انسان بكل خصوصياته الفزيائية والعقلية متعلق بشخصيتة , أخلاقه , محيطه
المظهر الفيزيائي : القامة , البنية , السن , العاهات الجسمية و الأمراض خصوصا نقص الرؤية
المظهر البسيكولوجي : الجنس , الأخلاق ركوب الخطر , الإستفزاز , السياقة بتهور
الحالة الصحية : هناك بعض الأمراض باءمكانها أن تؤدي الى وقوع الحادث نذكر منها على سبيل المثال فقدان الوعي , النوبة العصبية , ضعف النظر , مرض السكر .اضافة الى هذه الأدوية وهي عبارة عن مخدرات تأثر على نفسية الإنسان كالخمر حيث أنه ينقص الانتباه ويتمدد وقته رد الفعل
أنواع الأدوية : ادوية مرض السكر , الضغط الدموي , الأدوية المنشطة
الصرع : عند بداية هذه النوبة السائق يفقد التحكم كليا في السيارة
مرض السكر : في حالة نقص السكر في الدم الراجع الى تناول بعض الأدوية المخفضة لكمية السكر في الدم كالأنسولين تؤدي الى غيبوبة
إضطرابات التصرف : بعض السائقين المغرورين من شدة الثقة من النفس الشيئ الذي يجعله يتناسى الخطر
التعب : ويرجع الى الحالة الصحية وأعراضه قلت الحذر , قلة الدقة في القيادة , نقص في رد الفعل , النوم أثناء القيادة.
العوامل اتى تزيد وتحدث التعب : الطريق والمحيط – كثافة حركة المرور – الجو الداخلي والخارجي للسيارة –وضعية غير مريحة – المرض - العمل فوق الطاقة – الإنفعال العصبي من جراء السياقة يتطلب ردود أفعال سريعة والت تتناقص أو تظطرب بسبب السياقة لوقت طويل
مايجب عمله لتفادي الحوادث والتعب : - النوم والإستراحة جيدا قبل القيادة – لايجب القيادة لمدة طويلة – في حالة الشعور برغبة في النوم يجب التوقف حالا .
عامل الخمر : عدد معتبر من حوادث المرور سببه الإفراط في السرعة وشرب الخمر وهذا ليؤثر على المركز العصبي
تأثيره : - الإرتخاء ونقص الحذر – نقص في الدقة – صعوبة التنسيق – نقص في رد الفعل







الخطأ في تقصير مسافة التوقف :

سرعة السيارة كلم / سا مابين رؤية الحاجز وبداية الكبح مابين الكبح ونهايته المسافة الكافية للتوقف
40 كلم / سا
60 كلم / سا
80 كلم / سا
100 كلم / سا
120 كلم / سا
140 كلم / سا 08 م
13 م
17 م
21 م
25 م
30 م 10 م
23 م
41 م
65 م
93 م
123 م 18 م
36 م
58 م
86 م
118 م
153 م

عوامل الخطورة المادية :
عندما يكون هناك خلل في السيارة يؤدي الى السياقة السيئة وبالتالي نسبة وقوع الحوادث تكون كبيرة لهذا يجب صيانة السيارة بائستمرار وخاصة الفرامل , المقود , العجلات ... لبعض السيارات نقائص كبيرة ومعروفة وهي :
نقص الإشارة أو العطب 53% خلل في المكابح 19 % عجلات قديمة 16% واقي الصدمات وماسح 12% بالنسبة للعجلات وواقي الصدمات والمكابح يجب على السائق ان يأخذ بعين الإعتبار مايلي : الإلتساق بالأرض يتعلق بحالة الطريق والسيارة والقوى الفزيائية ( القوى المركزية الطاردة , الثقل ) ويتناسب مع السرعة في المنعرجات اذا أردنا إنقاذ القوة الطاردة المركزية يجب ان ننقص في السرعة قـ= 5x سر2
ن
الكبح : المسافة اللازمة للتوقف تتغير حسب السرعة وحالة الطريق ووقت رد فعل السائق
العوامل الناتجة عن الهلع والقللق : عند وقوع حادث مرور يكون هناك ضحايا فاقدين الوعي او بهم كسور او نزيف ويكون هناك التدخل الخطأ للشهود (الناس الموجودين في عين المكان ) وهم أناس يجهلون تقديم الإسعافات الأولية عند وقوع حادث مرور يكون هناك اعتداء على السائق نقاش حار بين الناس والمتدخلين
- تساؤلات وإلقاء اللوم على المسعفين
الصفات التى يجب أن يتخذها المسعف :
الإحتياطات السريعة بعد تبليغ النجدة
التحكم في الأعصاب
خلق جو مناسب للعمل
إتخاذ الإجراءات السريعة لكل موقف وبكل كفائة
إظافة الى كل هذا هناك عوامل أخرى تتمثل في السرعة والتسارع والطاقة الحركية , التباطئ
إضافة الى بعض الإختلالات على مستوى المحيط والمشآت القاعدية
البحث وحراسة الوظائف الحيوية
مقدمة : يجب إجراء فحص عام بسرعة إكتشاف أي تهديد للحياة محتمل الحدوث سواء كان المصاب واعيا ام فاقد للوعي فعندما نقوم بفحص المصاب يجب عليك اتباع بعض القواعد وهي :
لا تحرك المصاب كثيرا تحاشيا لتفاقم الإصابة
ابدأ فحصك بدءا من الرأس ومنتهيا بالقدمين
لا تنسى استعمال حواسك (النظر , السمع , اللمس , الشم )
قارن ذائما بين جانب من الجسم المصاب والجانب الآخر لأن ذالك يسهل عليك إكتشاف أي تورم او تشوه يحتاج الى اسعاف اولي
فحص الرأس :
الـفم : تحقق مرة أخرى من التنفس أخذ بعين الإعتبار سرعة التنفس وعمقه وطبيعة ان كان سهلااوصعبا او مصحوبا بصوت او هادئ ولاحظ وجود أي رائحة فيه ايظا , افحص داخل الفم وتأكد من عدم وجود مواد غريبة كالقيئ والأطعمة والأسنان المخلخلة التى قد تسبب الإختناق وفحص الشفتين وفتش عن علامات الحروق او تغير اللون الذي قد يدل على التسمم بالمواد الآكلة , انظر الى لون الشفتين فربما دلا الى ازرقاق داخلهما على الإختناق وفحص الأسنان لتأكد من عدم حدوث خلع لأحدى الأسنان وسقوطها في آخر البلعوم
العينان : افحصهما معا لمقارنة الحلقتين الدائرة المركزية السوداء في كل منهما ولاحظ اذا كانت سعتهما واحدة وفحص بياض العين للبحث عن وجود لطخ دموي فيه .
الأنـف : أفحصه للبحث عن أثار الدم او السائل الرائق او مزيج الإثنين قد ياتي من الجمجمة
الوجه : انظر الى لون المصاب فقد يكون شاحبا اومتوردااوربما كان مائلا للزرقي اذا كان التنفس متأثرا بالإصابة وفي الوقت نفسه تحسس حرارة الوجه لتعرف فيما اذا كان شكل خاص ساخنا اوباردا ولاحظ حالة الجلد هل هو جاف او ندي اويعرق بغزارة .
الأذنـان : افحص الأذنين بحثا عن الأجسام الغريبة واثار الدم او الوسائل الدماغي الشوكي الرائق الذي قد يدل على كسر في الجمجمة , تكلم في اذن المصاب لتختبر سمعه .
الجمجمة : مرربيدك بلطف فوق فروة الرأس بحثا عن أي نزيف او أي اثر يدل على وجود كسر
فحص العنق والعمود الفقري : فك الملابس حول العنق وتحسس بأصابعك العمود الفقري من قاعدة الجمجمة التي أقصى ما يمكن أن تصل إليه بين الكتف بحثا عن أي عدم انتظام في الفقرات يمكن ان يدل على وجود كسر افحص حول العنق بحثا عن وجود أي علامة (تحذير طبيةّ)افحص النبض وراقب معدله وقوته وانتظامه ولاحظ وجود أي غياب للحركة او الحس في أطراف المصاب فحص الجزء السفلي من العمود الفقري ادخل يديك بلطف تحت تقعر الظهر ومن دون ان تحرك المصاب او تجرده من ثيابه , تحسس على طول العمود الفقري الى الأعلى أدنى نقطة تصل اليه يدك بحثا عن وجود عدم انتظام في الفقرات او توزع
فحص الجذع : افحص الصدر للتأكد من استواء حركة الأضلاع أثناء التنفس ولاحظ وجود أي جرح يمتص المواد , فتش في الأضلاع على أي بروز وانخفاض يمكن أن يدل على وجود كسر تحسس على طول خط عظم القص افحص عضمتي الترقوة وفتش عن عدم الانتظام فيهما وافحص الكتفين للبحث عن علامات تشوه فيهما وتحسس بعناية الحوض من الجاذبية وابحث عن وجود كسر ولاحظ أي علامة تدل على سلس في البول او البراز
فحص الذراعين : افحص عظام العضدين ثم عظام الساعدين والمعصمين واليدين والأصابع فتش بعناية عن وجود أي تشوه في الشكل او التورم مما يدل على الكسور , فتش في الساعدين عما إذا كان المصاب يلبس سوارا طبيا تحذريا او ثم علامات حقن لأن آثار الإبر تدل إما على إدمان المخدرات أو داء السكري
فحص الساقين : افحص الوركين و الفخذين والرصفتين (عظم الركبة ) وعظمي كل ساق والكاحلان والقدمين وأصابعهما بنفس طريقة الذراعين
التنبيه : استعمل يديك لتتمكن من فحص ومقارنة جانبيي الجسم في نفس الوقت
الاستجابة : وهو مأخوذ من مقياس كلاسكو الخاص بالسبات ( الغيبوبة ) وهو مبني على قدح العينين والاستجابة اللفظية والحركية وهي طريقة عملية لتغيرات مستوى الإجابة
ملاحظة : سجل الوقت والاستجابة كما يلي

العينان الحركة الكلام
هل هما مفتوحان
هل تفتحان عند الأمر بفتحهما
هل تفتحان باءستجابة الألم (القرص) هل المصاب يتحرك اذا امر
هل يتحرك استجابة لتنبه مؤلم
هل المصاب لا يهذي هل الإستجابة للأسئلة والحديث طبيعي
هل هو مشوش
هل يستعمل كلمات غير ملائمة
















تذكير بالتركيب الداخلي لجسم الإنسان
الجهاز الهضمي : يتألف من مجموعة من الأعظاء التي تقوم بهظم الأغذية والطرح إلى خارج الجسم المواد التى لا يمكن هضمها (الفضلات )
الفـم : يحتوي على الفكين والأسنان واللسان وغدد الريق ( اللعاب) للإنسان البالغ 32 سنة , الفك العلوي ثابت اما الفك السفلي متحرك بواسطة عضلات الوجه (قواطع اربعة , أنياب اثنين , أضراس أمامية أربعة , أضراس خلفية ستة ) لكل فك
البلعوم والمريء : البلعوم هو الذي يصل بين الفم والمريء أنبوب يمتد من الرقبة إلى الجزء السفلي من القص
المعـدة: كيس عضلي مبطن بغشاء مخاطي يحتوي على الغدد التي تفرز أثناء الهضم سائلا يمتجز بالأطعمة كما يفعل الريق وهذا السائل اصفر اللون نلاحظه في الأطعمة المرتجعة عند القيئ
الأمعاء الدقيقة : بعد ان تهضم المأكولات في المعدة تأخذ في التجول في الأمعاء الدقيقة وهي طويلة حوالي 8 امتار وهي تلتف حول بعضهما في البطن وتملؤه وداخلها مبطن بثنيات رقيقة تدعى الحملات تقوم بامتصاص الغذاء المهضوم وكل ما يحتاج إليه الجسم
الأمعاء الغليظة : تحيط بالبطن على شكل علامة استفهام وتنتقل إليها بعض فضلات الطعام الصلبة ثم تتجمع حتى يقذف بها الى الخارج وفيها يتم امتصاص اكبر جزء من الماء الذي يحتاج إليه الجسم .
الكــبد : يقع تحت الحجاب الحاجز الذي يفصل بين الفراغ البطني والقفص الصدري ويوجد على سطحها السفلي المرارة
الجهاز البولي : هو جهاز الذي يقوم بإفراز البول وافراغه خارج الجسم ويتألف من :
الكليتين : وهي بشكل حبة الفاصولياء غير أن حجمها يزيد عن حجم البيضة وتستقر كل كلية تحت الحجاب الحاجز مباشرة وعلى جانب العمود الفقري وضيفتهما أنها تنقي الدم الوارد اليها من بعض الأملاح والسموم المحلولة في مسار الدم ويسمى المحلول الذي تكونه الكلية أثناء عملية التنقية هذه بالبول
الـحالب : هو قناة مصلية ليفية تمتد من حويصلة الكلية في الجدار الخلفي السفلي للمثانة سائرة على جانبي العمود الفقري وينفتح الحالبان في جوف المثانة بفتحة لا تسمح للبول بالرجوع الى الحالب مهما امتلئت جوف المثانة
المـثـانة: هي جيب ذو جدار عضلي مرن فيه البول
قناة الأحاليل : قناة تخرج من الجهة السفلية من المثانة وتنفتح الى الخارج لتطرح البول
الجهاز العصبي : هو الجهاز الذي يسيطر على اجهزة الجسم المختلفة ونقصد بذالك ضبط وتكيف العمليات الحيوية التى يقوم بها الجسم ويختص الجهاز العصبي بنوعين من العمليات
المخ : هو اكبر جزأ في الجهاز العصبي الرئيسي ويوجد في الجزء العلوي من الجهاز العصبي ويحاط بالجمجمة ويبلغ وزنه حوالي 1300 غ ويتصل بالنخاع الشوكي من خلال ثقب في مؤخرة الجمجمة يسمى بالثقب الأعظم
المخيخ : وهو الجزأ الأسفل من المخ وأصغر حجما منه وسطحه الخارجي مجعد . على شكل خطوط متوازية ويقوم بالوظائف الآتية – السيطرة على حركة العظلات فلا تنقبض او تنبسط الى بعد ان تتلقى الأمر من المخيخ – تنظم حركة الكلام فلا يكون على وتيرة واحدة – السيطرة على المشية الطبيعية للإنسان وكذالك يجب ان تتجنب المشروبات الكحولية لأنها تؤثر على الدماغ
البصلة السيسائية : تقع في اسفل المخ وأمام المخيخ وهو جزء مهم جدا من أجزاء المخ لأنه يقوم بالوظائف الآتية – السيطرة على جميع الحركات الغير إرادية التي تحدث في الإنسان – حركات القلب والتنفس والتبول والتبرز والحركات الدورية للأمعاء لذلك فاءن أصيب في هذا الجزء يؤدي الى الموت في الحال
النخاع الشوكي : هو الجزء الثاني الذي يكون الجهاز العصبي الرئيسي ويوجد هنا النخاع الشوكي داخل القناة الشوكية التي توجد في العمود الفقري وهو عبارة عن حبل أسطواني الشكل وينشأ من اسفل البصلة السيسائية ممتدا داخل القناة النخاعية الشوكية في العمود الفقري حتى يبلغ الفترة القطنية الأولى ومن وظائفه . – توصيل عملية مختلف الإشارات والتنبيهات المختلفة – السيطرة على تغذية العضلات والأنسجة الأخرى – السيطرة على جميع الحركات اللاإرادية
جهاز الدوران : وهو مشكل من القلب و الأوعية الدموية
القلب : عضو عضلي اجوف هرمي الشكل يوجد في التجوف الصدري بين الرأتين ومائلا الى اليسار ويتركب القلب من اربعة أقسام تسمى حجرات القلب وهي : أذين ايمن ,اذين ايسر, بطين ايمن , بطين ايسر
يوجد حاجز ممتد بطول القلب يقسمه الى قسمين الجزء الأيمن به دم غير نقي والجزء الأيسر به دم غير نقي . توجد فتحتان أذينان وبطينان وفي كل فتحة يوجد صمام الأذين والبطين وظيفته السماح للدم المرور بالأذين الى البطين ولا يسمح له بالمرور في الإتجاه المعاكس
الـدم : وهو سائل احمر لزج ملحي الطعم ويرجع هذا اللون الأحمر الى وجود مادة تسمى ( الهيوقروبين)
وهي مادة معقدة عند معادلته بالأحماض الى مادة بروتينية بسيطة تسمى (القروبين )والجزء الآخر يسمى (الهيمو) وهي مادة حديدية عضوية غير بروتينية وهذا الجزء الحديدي هو الذي يتحد مع الأوكسجين .
الأوعية الدموية :
الشرايين : وهو وعاء دموي يحمل دما مؤكسدا نقي . يحمل الدم من القلب الى الأنسجة ماعدا الشريان الرئوي .
الأوردة : هو وعاء يحمل الدم من الأنسجة الى القلب وكلها تحمل الدم الغير مؤكسد ماعدا اربعة الأوردة الرئوية
الشعيرات الدموية : وهي أوعية دموية صغيرة
الجهاز التنفسي :
تركيب الجهاز التنفسي : يتكون الجهاز التنفسي من الأنف , الحنجرة , البلعوم , القصبة الهوائية , الرئتان
الأنـف : يدخل الهواء الذي يحمل الأوكسجين عن طريق الأنف ويجب تتم عملية التنفس عن طريق الأنف للأسباب التالية
عند فتحة الأنف الخارجية يوجد مجموعة من الشعيرات حيث انها تقوم بتنقية الهواء ويصل دون مرور الغبار
الجهاز الداخلي للأنف يفرز مادة مخاطية تقتنص الميكروبات الداخلية والغبار
ينتشر تحت الغشاء المخاطي مجموعة من الأوعية تعمل على تدفئة الهواء الداخلي فلا يصل الى
الرئتين باردا فيؤذيها
البلعوم : وهو الأنبوب الذي يلي الفم وينفتح عليه الأنف والفم ويتصل بأسفله من الخلف المريء ومن الأمام الحنجرة
الحنجرة : وهي عضو تنفسي تقوم بحراسة القصبة الهوائية عن طريق لسان المزمار حتى لا يدخل اليها جسم غريب فهي فوق ذلك العضو للصوت
القصبة الهوائية : أنبوبة عضلية غضروفية تلي الحنجرة مباشرة ويتدعم جدارها بواسطة حلقات غير كاملة الاستدارة من الخلف , يغطي القصبة الهوائية من الداخل غشاء مخاطي يفرز مادة مخاطية تعمل على ترطيب الهواء أثناء دخوله فلا يصل إلى الرئتين جافا فيؤذيهما كما يوجد كما يوجد في الغشاء المخاطي صنف من أهداب دائمة الحركة من الأعلى إلى ناحية الفم ووظيفة الأهداب هي طرد أي جسم غريب يحاول الدخول إلى الرئتين
الشعيبات الهوائية: تتفرع القصبة الهوائية إلى شعبتين هوائيتين إحداهما تدخل إلى الرئة اليمنى والثانية تدخل الى الرئة اليسرى ثم تتفرغ هاتان الشعبتان داخل الرئة إلى شعب فالشعيبات دقيقة ينتهي كل منها بكيس هوائي رقيق يسمى السنخ الهوائي
الرئتان: وهما مجموعة الأسناخ الرئوية التي مر ذكرها مجتمعة الى بعضها بسنخ منظم لا صق ويحيط بكل سنخ أوعية شعيرية دموية يتم فيها تبادل مولد الحموضة الهوائي الداخل بالتنفس مع حمض الفم الوارد إلى الرئة بالدم , وتنقسم الرئة اليمنى إلى فصين والرئة اليسرى إلى ثلاثة فصوص .























طرق رفع الضحايا بالأيدي
تمهيد : قد يتعذر على العديد من الحالات استعمال المحمل نظرا لصعوبة المسالك أو عائق آخر فيضطر المسعفين حمل ضحاياهم بواسطة الأيدي
الحالة الأولى :
المسعف لوحده :هناك عدة طرق نذكر منها طريقة الإطفائي :
تعتبر احسن طريقة يستعملها المسعف أثناء الإنقاذات المختلفة يشترط أن تكون الضحية غير مصابة في العمود الفقري أو بجرح على مستوى البطن أو الصدر
2- طريقة الرفع والرجلين حرتين : تستعمل كذالك لإنقاذ ومساعدة الضحايا المصابين بإصابات خفيفة في الأطراف السفلية بحيث يقوم المسعف بمسك ذراعي الضحية حول عنقه ويسند الضحية على ظهره ويترك رجليها حرتين
3- طريقة الرفع والرجلين ثابتتين : مثل سابقتها إلا أن الضحية تكون من الأمام وتمسك نفسها في عنق المسعف ويمسكها هو من الرجلين والجذع (الظهر)
4- طريقة حمل الضحية على الظهر : يقوم المسعف بحمل الضحية على ظهره ويمسكها جيدا
5- طريقة الإسناد : تتم هذه الطريقة في حالة إذا كانت الضحية مصابة بإصابة خطيرة بحيث يقوم المسعف بإسناد الضحية من اجل إبعادها عن مصدر الخطر وتتم كالتالي :
يقوم المسعف بوضع يد الضحية حول عنقه ويمسكها جيدا او يضع يده حول الحوض
طريقة الكرسي : تتم بمسعفين كل واحد يمسك اليد الأخرى أو الأولى على مستوى المعصم مشكلا زاوية قائمة ويمسك بيده الأخرى ذراع المنقذ أي زميله الذي يفعل مثله مشكلا بين المنقذين وتجلس الضحية بين المنقذين واضعة يدها على رقبة المسعفين إذا كانت واعية أما إذا كانت فاقدة للوعي فالمسعفان يشكلان الكرسي بثلاثة أيدي واليد الباقية للمسعف تسند الضحية .
طريقة الملعقة : تستعمل لرفع الضحايا وإيصالهم في الأماكن الضيقة التي يصعب فيها إدخال المحمل وتطبق باثنين أو ثلاثة أو أربعة مسعفين وتتم عبر الأزمنة كما سيأتي ذكره :
الزمن الأول : يتهيأ المسعفين ويجلسون في أماكنهم ويقول الأمر (انتبه للتحضير)المسعفين الثلاثة يتموقعون على طول الضحية واضعين ركبهم (نفس الركبة ) على الأرض المسعف الموجود على مستوى الكتفين يمرر ذراعيه الأول تحت القفى والثاني على مستوى الكتفين والمسعف الثاني يمسكها على مستوى الكليتين اما الثالث فيمسكها فوق الركبة واليد الأخرى تحت الركبة ثم يقول كل واحد منهما جاهز.
الزمن الثاني : الأمر ( انتبه للرفع ارفع )ترفع الضحية على مستوى الركبة التى تساعدهم على مسك الضحية ثم (الأمر ضم) تضم الضحية على صدورهم محررين بذلك ركبهم ثم (الأمر قم ) الأعوان يقفون جميعا في وقت واحد ثم (الأمر تقدم) او در يمينا او يسارا وذلك لتوضيح الاتجاه حركة السير ليتم ايصال الضحية الى المحمل .
الزمن الثالث : يتم فيه وضع الضحية على مستوى المحمل ثم الأمر (ارتكز على الركبة) المسعفين الثلاثة يرتكزون على الأرض ثم الأمر ابعد يبعدون الضحية من على صدورهم الرئيس يحضر المحمل ويعطي (الأمر ضع)
ملاحظة :هناك طريقة شبيهة بالملعقة فيها نفس الأوامر الفارق الوحيد الرئيس الموجود بين زميليه عند رفع الضحية من الأرض يسحب لجلب المحمل ويكون مقابلا في وضعية لهما بحيث يساعدهم في عملية وضع الضحية
طرق السحب – طريقة الزحف: تتم هذه العملية غالبا في الأماكن الغير صالحة للتنفس (كهف , نفق)حيث يدخل المسعف ويزحف من اجل إنقاذ الضحية واخراجها عن طريق الزحف حيث تمسك الضحية برقبته وهي ملقاة على ظهرها وإذا كانت فاقدة للوعي يقوم المنقذ بربطها أي يد الضحية فوق رقبته ويقوم بجرها
طريقة السحب بغطاء : توضع الضحية فوق بطانية او غطاء ويقوم المسعف بسحبها من جهة الرأس بحيث يتفادى احتكاك الرأس بالأرض
طريقة السحب من الكتفين : يقوم المنقذ بشد الضحية من الكتفين ويسحبها على أن لا تسحب فوق أشياء حادة أو محترقة.
النقل بواسطة رباط(حزام): يقوم المسعف بتمرير الرباط فوق كتفيه وربطه فوق فخذي الضحية مع مسك يدي الضحية
طريقة الحمل الطولاني : يمسك المسعف الأول الضحية على مستوى الصدر تحت إبطيها يكون ورائها ويكون الثاني على مستوى الركبتين ويمسك الضحية من تحت الركبتين مثل النقالة
مسك ذراعي الضحية : يكون كل مسعف من الجانب ويمسك ذراع الضحية بيد واليد الأخرى يمررها على مستوى الخصر للضحية
طريقة الجسر : اذا كانت الإصابة على مستوى العمود الفقري يجب اتباع طريقة خاصة للرفع بحيث تحمل الضحية بلطف حتى تتجنب المضاعفات الرئيس يعطي الأوامر ويتولى العملية حيث تكون على الأزمنة التالية
الزمن الأول الأمر (انتبه للتحضير ) المسعفون يتهيئون ويأخذون أماكنهم بحيث أن ثلاثة منهم يحيطون الضحية واحد على مستوى الخصر (الحوض) والثاني على مستوى الأطراف السفلية والثالث على مستوى الرأس
ملاحظة :الأول على مستوى الصدر والرأس والثاني على مستوى الكليتين واليد الأخرى على الحوض والثالث فوق وتحت الركبة ويجيبون بجاهز
الزمن الثاني : الأمر (انتبه للوضع ضع) المسعفون الثلاثة يضعون الضحية على المحمل
الجسر الممتاز : يكون المحمل قريب من الضحية ويكون صلبا وفي حالة تعذر الأمر ويجب وضع الضحية على شكل مستقيم الرأس والجذع والأطراف وتكون عملية الجذب في جميع الحالات الأمر( انتبه للتحضير) مسعفان يحيطان بالضحية وينظرون إلى وجهة يكون أحدهما على مستوى الحوض والآخر مستوى الأرجل والثالث يقابلهما على طول مستوى الرأس والمسعف الموجود على مستوى الأطراف السفلية يمرر يده تحت بطة الساق واليد الأخرى تحت فخذيه والمسعف الموجود على مستوى الرأس يمرر يديه تحت الكتفين والرابع أحدى ركبتيه على الأرض يرفع الرأس ويكون قفا الضحية فوق ساعديه ومع مراعاة عدم تحريك او ثني او تدوير الرأس .
ملاحظة : هذه الحركات تجرى بلطف بدون تحريك او تحويل الضحية في هذه اللحظة المسعفون الأربعة يقولون جاهز ثم الرئيس يأمر انتبه للرفع ارفع الجميع يرفعون الضحية بضع سنتيمترات من الأرض ثم يقوم الرئيس بتمرير المحمل تحته ثم الأمر انتبه للوضع ضع المسعفون يضعون الضحية بلطف ويجب ملأ الفراغات على مستوى القفى والكليتين كما يجب ربط الضحية على مستوى المحمل .
- ملاحظة :
طريقة أرمو : الضحية فاقدة للوعي لا نستطيع تمديدها على الظهر هناك خطر الاختناق يجب وضعها في الوضعية الأمنية p.l.s الضحية مصابة في العمود الفقري يعتبر النقل او الحمل مؤقتا
- يدي الضحية يجب أن تكون فوق صدرها الأمر انتبه للتحضير يقوم مسعفان بشدها أي نهايتي جسم الضحية إحداهما في الرأس والآخر عند رجلي الضحية والمسعفان الآخران يدخلان أيديهم وسواعدهم على مستوى الأطراف السفلية في قاعدة القفص الصدري تحت الحوض المسعفون يجيبون جاهز الأمر (انتبه للجذب اجذب ) المسعفان الأولان يجذبان معا والأول عند الرأس يجذب ويميل الرأس الى الوراء قليلا والآخر يجذب الأرجل ثم الأمر (انتبه للتدوير أدر) المسعفين الأربعة يقومون بالتدوير بلطف مع بعضهم مراعين استقامة جسد الضحية الرئيس يحضر المحمل ويجعله متوازيا مع الضحية ثم الأمر انتبه للوضع ضع المسعفون الأربع يقومون بوضع الضحية على المحمل بلطف ويضعونها بوضعية p.l.s .








































التحويل والنقل
طريقة حمل الضحية على المحمل
مقدمة : يعتبر المحمل وسيلة حمل ممتازة تساعد على نقل ضحايا من والى سيارة الإسعاف في ضروف جيدة تسمح ببقاء جسم الضحية في وضعية جيدة تقلل من المضاعفات وبالتالي من الألم لهذا على المسعف أن يتقن بعض طرق الرفع لكي يتمكن من وضع الضحية على المحمل بلطف واعطائه وضعية لائقة خاصة إذا كان الطريق طويل . توضع عموما الضحية على ضهرها مبسوطة الأطراف السفلية وقد تتغير هذه الوضعية مراعاة لمكان الإصابة بحيث توضع الضحية على الجهة السليمة في اغلب الأحيان قد توضع على بطنها اذا كانت الإصابة في الجانبين ونعدل الضحية عن عدم التحمل وقد ترفع كتفي الضحية مع ادارة الرأس الى أحد الجانبين
وضعية : المصدوم على الظهر , الرأس الى الأسفل الأرجل مرتفعتين قليلا
المصاب في الصدر على الظهر الجذع مرفوع ( نصف الجلوس )
المصاب في البطن على الظهر الركبتين مطبقتين
العمود الفقري على الظهر فاقد الوعي على الجانب p.l.s
المحافظة على درجة الحرارة : لف الضحية بغطاء
الكيفية : يوضع الغطاء بشكل مائل على المحمل , ضع الضحية فوق الغطاء , لف الأطراف الغطاء تحت الجسد , ادخل النهايات تحت الرأس والأرجل
طريقة الحمل : النقل بمسعفين يجب أن يكون النقل أفقي دائما , رأس الضحية من الأمام , الخطوات غير متجانسة بمسك المحمل بمقدمة اليد إذا كان المسك صعب يلزم معاودة الحمل بمقدمة الأيدي بعد تجاوز العوائق والمسالك الصعبة الربط في حالة المسالك الصعبة الانحدار الشديد يجب ربط الضحية بالمحمل ويكون بواسطة حبل أو رباط ويجب تمريره حول الضحية والمحمل , عند استعمال الحبل يجب ان يصل طوله إلى 12 م على الأقل يربط أولا في مقبض المحمل فيقرب من رأس الضحية , يمر تحت المحمل ثم فوق صدر الضحية (نصف مفتاح) تحت وفوق الركبتين (ثلاثة في المجموع ) يجب تمريرها على القدمين ثم تربط في المقبض الآخر
كيفية الحمل بمسعفين :
الزمن الأول : الأمر انتبه لتحضير أحد المسعفين يقف عند رأس الضحية والثاني الرئيس يقف في الخلف عند أرجل الضحية المسعفان يجلسان ويقبضان مقابض المحمل
الزمن الثاني : عندما يجيب الأول جاهز بأمر الرئيس (انتبه للرفع ارفع ) المسعفان يقفان وقفات بالمحمل
الزمن الثالث : الرئيس يأمر ( انتبه للتقدم تقدم ) يمشيان الأول بالرجل اليسرى والأخير باليمنى لمنع اهتزاز المحمل
الزمن الرابع : الأمر (انتبه للتوقف قف) المسعفان يتوقفان الأمر (انتبه الجلوس ) المسعفان يضعان بلطف المحمل عللا الأرض
ملاحظة : النقل السهل باستعمال الأحزمة الخاصة بالمحمل .
كيفية النقل بأربعة مسعفين :
الزمن الأول: كل مسعفين يقفان في نهاية المحمل متقابلان , الرئيس يقف في الأخير عند الأرجل على اليمين (انتبه لتحضير) ينحني كل مسعف ويمسك المقبض بيديه يقولون جاهز
الزمن الثاني : (انتبه للحمل) كل مسعف يقف ويكون المحمل في نهاية الساعد
الزمن الثالث : المسعفون يحملون المحمل على مستوى الكتف , يدورون ربع دورة يجعلون المقابض على الأكتف .
الزمن الرابع : يمشون دون تجانس (انتبه للتقدم تقدموا )
السير في الأدرج: في الأدرج الواسعة المسعفين في الأعلى يمسكان المحمل على مستوى الساعد والمسعفين في الأسفل يمسكان المقبض على الكتف , الوضع افقيا
- الأدرج الضيقة : يقوم بالحمل مسعفين فقط
- في الانحدار : يكون المحمل عمودي على المنحدر
ملاحظة : في هذه الحالات يجب ربط الضحية بالمحمل .
اجتياز حاجز : حتى لا نضطر للعودة وتضييع الوقت يجب فعل مايلي
أربعة مسعفين على الأقل يجب توفرهم الحاجز مرتفع (حافظ , سياج, إنقاذ)
الوصول بالقرب من الحاجز الرئيسي يجعل المحمل عمودي على الحاجز وبأمر (انتبه للتوقف) المسعفين الأولين في الأول يتقابلان يمسكان المحمل من الوسط المسعف الأخير على اليسار يمسك المقبض الأخير للمحمل الرئيس يجتاز الحاجز الرئيس بأمر (أرسل) المسعفان الجانبيان يمرران المحمل الى الأمام المسعف الأخير يتقدم ماسكا المحمل أنفيا عندما يمسك الرقيب مقبض المحمل بأمر (توقف) المحمل يرفع من طرف الرئيس والمسعف الأخير, المسعفان الجانبيان يجتازان الحاجز ويتوقفان في مكانهما بأمر الرئيس(ابعث) يبعث المحمل الى الأمام عند اجتياز المحمل للحاجز كل مسعف يمسك مكانه وبأمر الرئيس (التقدم تقدم)






















السيرة العامة للتدخل في حوادث المرور
التعرف :
إحصاء عدد السيارات
إحصاء عدد الضحايا المحصورين او المقذوفين خارج السيارة
مراقبة الضحايا والمحافظة على الأعضاء الحيوية
مراقبة خطر الحريق بواسطة المطفأة او خرطوم مولد للرغوة
قطع تيار البطارية وتوقيف محرك السيارة
- في حالة احتراق السيارة وصعوبة إخماد الحريق فحاول إخراج الضحايا بأقصى سرعة ممكنة (خطر الإنفجار)
وضع حواجز أمنية تتمثل في أشرطة وأضواء كاشفة في حالة غياب الأمن ثم تثبت السيارة
الاقتحام :
يقوم المسعف باقتحام السيارة والمحافظة على الأعضاء الحيوية
تحرير المجاري التنفسية وإخراج المخاط بجهاز خاص
اذا كانت الضحية غير فاقدة للوعي يمكن سؤالها لتسهيل تشخيص الإصابات مع ملاحظة وجود تنفس أو وجود نزيف خطير أم لا .
يمكن تثبيت الضحايا المكسورين من الأطراف العلوية قبل إخراجهم من السيارة , أما إذا كانت الكسور في الأطراف السفلية فيستحسن تثبيتها بعد الإبعاد .
الضحايا المقذوفين خارج السيارة يوضعون في الوضعية الأمنية الجانبية pls
التفكيك : قبل الشروع في هذه العملية يجب التأكد من سلامة والسير الحسن للوظائف الحيوية
عند الشروع في اخراج الضحايا المحصورين والمصابين في العمود الفقري هناك قاعدة يجب اتباعها :
كلما كانت الفوهة (الفتحة كبيرة) كلما سهلت من عملية الإخراج وقل الخطر
يجب حماية الضحايا المحصورين بأغطية قبل التفكيك
الوسائل :
القاطعة بسلسلة - القاطعة بأسطوانة – مقص كهربائي – جهاز القطع والتفكيك - مشار ميكانيكي









الإسعافات الأولية
الحركات ذات الأهمية القصوى : أن أول خطأ يجب تفاديه هو اعتبار الضحية ميتة بينما هي تكون في غيبوبة أما الخطأ الثاني هو الاهتمام بالضحايا الأقل خطورة كالتي تعاني من كسر أو جرح بسيط لهذا هناك حالتين يجب أن لا تتأخر عنهما ( الاختناق والنزيف) وأول عملية يقوم بها المسعف هي مراقبة النزيف والتنفس .
الاختـنـاق : الموت الذي يأتي مباشرة بعد الحادث ليس سببه الرئيسي خطورة الجروح ولكن نقص أو صعوبة التنفس بسبب انسداد المجاري التنفسية بسقوط جسم غريب في الحلق , تسرب الدم إلى الرئتين جروح في الرئة , التقيؤ المفاجئ عند فقدان الوعي وتسربه في الرئة , إصابة في المخ . في حالة من هذه الحالات السالفة الذكر يتعرض المصاب إلى الاختناق ولهذا المسعف مطالب بحل هذه المشكلة في التنفس في الحال وهذا يكون كالتالي
- المبادرة إلى إجراء التنفس الاصطناعي ونلجأ في هذه الحالة لاستعمال طريقة فم للفم ولكن قبل المبادرة في إجراء هذه الطريقة يجب أولا مراقبة المجاري التنفسية وتنقيتها من الأجسام الغريبة حتى لا تدخل الى الحنجرة أثناء عملية فم للفم وتزيد من حدة الاختناق
يجب تمديد رأس المختنق إلى الخلف وببطأ وبرفق
- القيام بعملية فم للفم :
لماذا يجب جذب الرأس إلى الخلف مع رفع المنطقة الرقبية ؟
كما هو موضح عندما يكون الرأس ممدود إلى الخلف فاءن اللسان ينجذب عن الحنجرة ويسمح بمرور الهواء
لماذا يجذب الرأس ويمدد في نفس الوقت ؟
حتى لا نزيد في خطورة إصابة الضحية عندما تكون مصابة في الفقرات الرقبية النزيف القوي : غالبا ما تتعرض لهذا النوع من النزيف أثناء بتر أحد الشرايين الشيء الذي يؤدي الى دخول الضحية في حالة صدمة
ولكن الخطورة تكون في بعض الأحيان في طريقة الإسعاف وخاصة أثناء استعمال رباط قطع الم الذي أصبح استعماله ممنوعا إلا في الحالات ذات الضرورة القصوى لهذا يجب تعويضه بـ :
الكشف عن الجروح
وضع قماش عريض مثل منديل
الضغط بقوة لمدة 10 دقائق على الأقل
التثبيت الكلي بشريط لا صق
رفع العضو المصاب
الإصابة الثانوية : اذا كانت الضحية تعاني من كسر في العمود الفقري يجب وضعها على شكل محور واحد عند نقلها الى المستشفى
اذا كانت فاقدة للوعي يجب وضعها في الوضعية الأمنية الجانبية
يمنع إطلاقا مسك الضحية من الأطراف أثناء نقلها
المطفأة : أثناء حريق السيارة (بنزين – مازوت) يمنع منعا باتا استعمال الماء
مخطط إسعاف الطرقات
كل مصلحة يجب عليها أن تقوم بإنشاء مخطط الطرقات الذي هو جزء من مخطط تنظيم الإسعافات(plan orsec)
محتويات المخطط :
قائمة بكل المستشفيات والقطاعات الصحية
قائمة سيارات الإسعاف الخاصة بالحماية المدنية والمستشفيات والشركات
الاتصالات : ان وسائل الاتصال تلعب دورا كبيرا في التنسيق وسرعة التدخل ( محطة ثابتة , محطة متنقلة , محطة محمولة ) ووسائل الاتصال مع المستشفيات والاستعجالات وسائل مع مصالح التدخل
سيارة الإسعاف :
يجب ان تكون مجهزة بمحملين على الأقل وأربعة أعوان
يجب على قائد سيارة الإسعاف أن يضمن مراقبة الضحايا طيلة المسافة التى تربط مكان الحادث والمستشفى .
يجب على السائق ان يتفادى الطرق الوعرة حتى لا يزيد من خطورة إصابة الضحية
يجب ان يكون في كل سيارة إسعاف مسعف مختص قادر على إعطاء الإسعافات الأولية كما ينبغي























إصابة أهم الأعضاء الحيوية

آلية الإصابات : يجب على المسعف أن يعتبر كل ضحية متعددة الإصابات في حوادث المرور لأن كل المصابين في هذه الحوادث معرضين إلى ثلاثة إصابات الأولى مباشرة والحالتين المتبقيتين غير مباشرتين
الإصابة المباشرة : عند اصطدام السيارة بشيء وهي تسير بسرعة فائقة يتم قذف كل ما بداخلها حيث يصاب الضحايا في الرأس , اليدين , القدمين , القفص الصدري
الإصابتين غير مباشرتين : هذه الإصابات تكون داخلية غير ظاهرة مثل تضعضع المخ تحرك داخل الجمجمة والرئتين أو إصابة في القفص الصدري والأحشاء في عضلات البطن
ارتفاع وزن الأحشاء الداخلية :

العضو الوزن العادي الوزن في حالة توقف 100كم/ سا
الكبد
القلب والكلية
المخ
الطحال 1.700 كلغ
0.300 كلغ
1.500 كلغ
0.150 47 كلغ
08 كلغ
42 كلغ
04 كلغ

قاعدة : في حالة التوقف التام لسيارة تسير 100 كلم/سا وزن جسم الإنسان يضرب في 28
إصابة أهم الأعضاء الحيوية : 60 بالمائة من وفيات حوادث المرور ماتوا مباشرة بعد الحادث أو في الطريق إلى المستشفى وهذا راجع إلى الأخطار الثانوية التي يتعرضون لها كتوقف التنفس والدورة الدموية
الحياة النباتية : وهي سلامة البصلة السيسائية المسؤولة عن أهم أعضاء الحياة كالتنفس والدورة الدموية والامتصاص .
إصابة المخ : وتأتي مباشرة نتيجة لضربة عنيفة تؤدي إلى انظغاطه أو انكسار في الجمجمة , في الحالة الطبيعية تقوم الرئتين بتصفية الدم من الغازات السامة ثم يقوم القلب إلى ضخ الدم الصافي إلى المخ ولكن في حالة إصابته بإصابات خطيرة فأنه يصبح يحتاج الى كمية كبيرة من الأكسيجين ويمر عبر المراحل التالية :
أبو كسي : نقص في الأكسجين
أطو كسي : نقص كمية كبيرة من الأكسجين
الاختناق أطو كسي + تراكم ثاني أو كسيد الكربون )
الموت : لهذا على المسعف أن يتدخل بسرعة ويقوم بإعطاء الإسعافات الأولية أي التهوية الكافية للرئتين بواسطة التنفس الاصطناعي أو الأوكسجين وكذالك الدلك الخارجي للقلب في حالة توقفه ثم تحرير المجاري التنفسية .



الإصابات التي تحدث وكيفية إسعافاتها

مقدمة : تنتج عن حوادث المرور الإصابات العديدة لدى الضحية وعلى الأقل إصابتين دون أن ننسى حالة الصدمة وبذلك يجب على المسعف تقديم الإسعافات الأولية اللازمة برفق وعلاوة على ذلك توجد بعض الإصابات غير مرئية فيجب معرفة احتمال وقوعها وذالك حسب نوع الحادث وهناك الإصابات الداخلية التى تؤدي إلى الموت وهذا مما وجب على المسعف القيام بالفحص الدقيق للضحية ونقلها في أحست الظروف الى المستشفى
إصابات الرأس : إن ضحايا حوادث المرور كثيرا منهم يصاب في الرأس الذي ينجم عنه عادة كسر في الجمجمة او إصابة في المناطق العصبية كنزيف داخلي في الدماغ
العلامات :
الضحية تفقد وعيها لمدة طويلة
الضحية تفقد وعيها من حين الى آخر (كسر في الجمجمة ظاهر من خلال المظهر الخارجي او نزيف قوي )
اضطراب عصبي وبقاء علامات الصدمة في الرأس والجمجمة
فقدان الوعي بعد الحادث مباشرة ( الغشيان)
حدقتي العين غير متساويتين
ملاحظة : على المسعف دائما أن يأخذ بعين الاعتبار أن الضحية قد أصيبت في الرأس وبأخذ كذلك العواقب التى تنجم عليها وذالك لتقديم الإسعافات لهذا النوع من الإصابات
طريقة الإسعافات :
يجب على المسعف أخذ الضحية الى المستشفى تحت المراقبة وبسرعة معقولة وتفادي المنعرجات والتوقف ويحرر المجاري التنفسية .
يجب مراقبة التنفس بنبض القلب وحدقة العين
إصابات الوجه : ينجم عن هذا النوع من الإصابات والاختناق وذلك برجوع الدم الذي ينزل من الجمجمة
طريقة الإسعاف :
وضع الضحية في وضعية الأمن الجانبي لأن ذلك يساعد الدم في الخروج
إصابة العمود الفقري : كما هو معروف العمود الفقري هو محور جسم الإنسان يضمن الحركة ويعتبر غلافا للنخاع الشوكي .
الفقرات الرقببية : هي النقطة المعرضة للإصابات وبأكبر نسبة حتى ولو أستعمل حزام الأمن وعادة ما تكون الفقرة السادسة هي الأكثر تعرضا ،أما العلامات الدالة على ذلك آلام في الأطراف و فقدان الوعي أحيانا .
طريقة الإسعاف : الانتباه إلى توقف القلب و التنفس .
نقل الضحية في وضعية معينة (الرأس ،الرقبة ، الجذع ) في استقامة واحدة تحت المراقبة الدقيقة لأن كل تهاون يؤدي إلى الموت .
الفقرات الظهرية : يلاحظ هذا النوع من الإصابات لدى الأشخاص الذين لا يستعملون حزام الأمن حيث يقذفون عبر زجاج السيارة إلى الخارج ثم السقوط على الظهر أو الحوض والفقرة المصابة هي الفقرة 12 وعلامة إصابتها ألم الظهر شكل في الأطراف السفلية وفقدان الحساسية في الأطراف السفلية
طريقة الإسعاف : يحمل بواسطة مسعفين بطريفة الجسر او الجسر الممتاز وذلك باستعمال المحمل الصلب او ذو الشفرات
نفس الإسعافات بالنسبة للفقرات العجزية (خاصة الفقرة الرابعة )
إصابة الصدر : ينتج عنها كسور او جروح في الأضلاع بإمكانها أن تصيب الرئتين وتنقسم هذه الإصابات الى قسمين :
الإصابة الداخلية : في هذه الحالة نلاحظ لدى الضحية أنها تعاني من آلام عند التنفس العميق الشيء الذي يصعب عملية التنفس وينتهي بالاختناق ويعرف عن طريق زرقة الوجه مع تصبب العرق
الإصابة الخارجية : يمكن أن تكون أمامية او جانبية وعلامتها خروج فقاعات عن طريق الجرح اثناء التنفس ويجب على المسعف سدها بواسطة اليد او ضمادة معقمة
طريقة الإسعاف : اذا كان المصاب فاقد للوعي نضعه في وضعية الأمن الجانبي وتقدم له الأكسجين وننقله الى المستشفى .
إصابة البطن : هذه الإصابات تتكرر في معظم الحوادث لذا تعتبر خطيرة كونها اصابة داخلية ولا تعطي أي دليل لموقع وجودها وينتج عن هذه الإصابات تحكم البنكرياس او الكبد نتيجة النزيف الداخلي
طريقة الإسعاف :
عموما هذا النوع من الضحايا نجدهم في حالة صدمة مما يلزم وضعهم في وضعية أفقية على الظهر ( نصف الجلوس)




















الخمر وحوادث المرور

مقدمة : الإحصائيات تبين أن للخمر دور كبير في حوادث المرور وتكاد تكون موجودة في جميع دول العالم بالنسبة 17 بالمائة من التنبآت تبين أن سائقي في حالة سكر تكون الحوادث دائما مميتة وبين نسبة 30 و 34 سنة 39 بالمائة الحوادث تكون خطيرة بالنسبة للمسنين ذوي 50 سنة أو اكثر بالنسبة للشباب التنبآت تكون بنسبة 18 بالمائة وتكون بنسبة الموت 44 بالمائة
التخمر : هو عدد الغرامات الكحول في اللتر الواحد من الدم وتكون نسبة حوادث المرور كالتالي :
- من اجل 0.5غ من الكحول في الدم حوادث المرور تكون من 01 إلى 03 بالمائة
- من اجل 0.1غ من الكحول في الدم حوادث المرور تكون 05 بالمائة
- من اجل 1.5 من الكحول في الدم حوادث المرور تكون 15 بالمائة
- من اجل 02غ من الكحول في الدم حوادث المرور تكون 55 بالمائة
عامل التخمر يتدخل في 38 بالمائة من حوادث المرور
حوادث المرور سببها الرئيسي الخمر
تأثير الخمر على الجهاز العصبي :
0.5 من الخمر يحدث نقص في الانتباه
1.5 من الخمر يحدث فقدان التوازن
02 غ من الخمر حالة سكر حقيقي
في سرعة 100 كلم / سا يوجد سائقين
السائق الأول : غير شارب للخمر 0غ مسافة التوقف تكون 85 متر
السائق الثاني : شارب للخمر 0.8 مسافة التوقف تكون 99 متر
النسبة القانونية للخمر :
ابتداء من 0.5 غ من الكحول في اللتر الواحد في الدم تصرفات الشخص تتغير
في فرنسا يحدد قانون عدد الغرامات من التخمر 0.8 غ في اللتر الواحد من الدم وتوجد مقياس لهذا وهو جهاز قياس التخمر .







 

قديم 2011-05-20, 15:35   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
yacine414
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










B9 مـــادة التنظيم والتسيير الإداري

الحمايــة المدنيــة و نشاطهــا و تطورهــا
مقدمة :
من مجرد فكرة لإنشاء جهاز لمكافحة الحريق إلى جهاز إستراتيجي يسهر ليلا نهارا من أجل القيام بأعمال تقنية و إسترتيجية في مجال الوقاية و التنظيمات و التدخل في إطار الكوارث الكبرى و الأخطار الجسيمة و يسهر أيضا على مهام القيادة و إدارة الإسعافات و تنسيق المخططات الوقائية و التطبيق في مجالاتها و التدخل و تسيير الكوارث إضافة إلى إدارة المصالح التقنية و وحدات الحماية المدنية ، إعداد مخططات الوقاية و التدخل و السهر على تنفيذها و وضع وسائل الإسعاف حيز التنفيذ و ضمان المهام الميدانية و التقنية و الإمدادية و توجيه المناورات و هذا بفضل رجال هم دائما مجندون للضرورة الميدانية حتى خارج أوقات عملهم و أثناء عطلهم لمواجهة كل وضعية إستثنائية تهدد الأشخاص و الممتلكات و الذين هم دائما تحت أوامر قيادييهم يسهرون على التحسين الدائم لمستواهم و تجديد معارفهم قصد التمكن من التقنيات الجديدة المواكبة لإحتياجات السلك و مقتضيات المهام المرتبطة بالأخطار التكنولوجية و الطبيعية لإعطاء فعالية أكبر و خدمات أحسن سواء على المستوى الوطني أو الدولي .
المفهوم العام للحماية المدنية و تطورها :
إن أولى مقاييس الحماية المدنية أخذت تحت لواء الإمبراطورية الروسية سنة 692 ق هـ بعد حريق روما الشهير الذي دمر 10 أحياء من بين 14 حي من مدينة روما و كانت الحرائق التي لا تقل أهمية قد أعطت دفعا جديدا في العالم إستعدادا لحملة مكلفة لمحاربة الحرائق و نخص بالذكر :
- حريق لندن في سبتمبر 1666 دمر 13200 مسكن على مسافة 175 هكتار
- حريق موسكو 1912 دمر 5/4 من المدينة 380000 مسكن
- حريق همبورغ 1942 دمر كل الحي القديم للمدينة 50 هكتار
- حريق شيكاغو في أكتوبر دمر 1039 مسكن و لم ينطفئ إلا بعد الأمطار المفاجئة
- حريق سان فرانسيسكو 1906 دمر 28000 مسكن و تسبب في موت 500 شخص
- حريق أطلنطا 1917 دمر 1930 مسكن
و في الحرب العالمية الثانية و نظرا للتطورات إستطاعت البشرية أخذ المقاييس الأولى للدفاع المدني و تنظيم جهاز حماية في الحرب و نظرا للتطورات التي يعرفها العالم و حصر أخطار كبرى منها التكنولوجية و الطبيعية 214 و كذلك التطور في الصناعة و تعقيداتها و الإستخدام المفرط في المواد الكيماوية و الإشعاعية كان لزاما على البشرية أن تنشأ جهاز الحماية الذي تطور بتطور الأخطار و جسامتها من الطرق البدائية إلى الطرق العصرية الحديثة .
إن الإهتمام بالأمن اليوم أكثر من أي وقت مضى بحيث لا يجب إهماله لأنه أصبح ضرورة ملزمة لحماية ممتلكات الأمة بل لحماية الأمة نفسها و حماية لجميع المكتسبات سواء البيئية أو الطبيعية أو الصناعية لتحقيق مكتسبات إقتصادية و إجتماعية .
التسميــة :
جاءت كلمة pompie نسبة للمضخة اليدوية التي أخترعت في أواخر القرن 19 بفرنسا أين بدأت تظهر ملامح التطور الصناعي و التكنولوجي .

الحماية المدنية في الجزائر :
على غرار كل البلدان في العالم أنشأت في الجزائر جهاز حماية كان عبارة عن وحدات تدخل متمركزة في المناطق الحضرية الكبرى هدفها الدفاع و حماية مصالح المعمرين و أثناء الإستقلال كانت عبارة عن مصلحة مركزية على مستوى وزارة الداخلية موروثة من نظام الإستعمار و مصالح النجدة و مكافحة الحريق على مستوى الولايات . تطور هذا المفهوم بعد الإستقلال و بالضبط في 15 آفريل 1964 م 64/129 أول إصلاح في جهاز الحماية تحويل المصلحة المركزية إلى مصلحة وطنية و إعطائها إختصاصات مهمة و أخذت الدولة بعين الإعتبار تجديد الهياكل ، إنشاء مدرسة وطنية لتحسين المعلومات و هذا الإصلاح أوضح المهام الأساسية التي تعتبر عمل إنساني و تضامني تمارسه الحماية على الإطار الوطني و الدولي ، تقوم بمهمتها العامة تحت الشعارات الثلاث لحماية الأشخاص و الممتلكات و الوقاية من مختلف أنواع الأخطار و الحد من آثارها و التخفيف من حدتها و إسعاف المنكوبين هذه الشعارات هي الوقاية ، التوقع ، التدخل
و تطور الحماية المدنية بتطور الوطن من مجالات عدة خاصة منها الصناعية و تأميم المحروقات و إهتمت الدولة بحماية الأشخاص و الممتلكات و قد سمح هذا بجمع مصالح النجدة و محاربة الحريق تحت شعار و تسمية الحماية المدنية خاضعة لقوانين شبه عسكرية مميزة ببذلة و تختلف الوظائف حسب الرتب و مراكز مختصة بالتعليم و التطبيقات لهذه المهمة و صدر المرسوم 70/167 المؤرخ في 10 نوفمبر 1970 و المتعلق تنظيم وحدات الحماية و تأطيرها و تجهيزها و هذا من اجل إعطاء فعالية أكبر لمواجهة الأخطار و الكوارث و تماشيا مع التطور التنموي إكتسبت الحماية المدنية مقاييس جديدة عام 1976 أي أعيد تنظيم الإدارة المركزية بوزارة الداخلية و التي ينص عليها المرسوم 76/39 الذي جاء ضمنه هيكلة المديرية العامة للحماية المدنية على المستوى المركزي التي تضمنت مديريتين ( مديرية الدراسات و الوسائل ، مديرية النشاط العملي ) و على مستوى مصلحة الحماية المدنية و الإسعاف و يكتمل هذا المخطط بثلاث خلايا أساسية و هي المدرسة الوطنية للحماية المدنية ، وحدة التدريب و النجدة و الإمداد ، الحظيرة الوطنية للعتاد ، و في هذه السنة و بصدور أمر 76/04 المؤرخ في 20/02/1976 تولت الحماية المدنية و بقالب جديد الدراسة على الخرائط و دراسة الأخطار لجميع المؤسسات سواء كانت خطيرة أو بنايات عالية أو مؤسسات مستقبلة للجمهور أو بنايات عائلية " سكنية " و أصبحت تشغل منصبي الأمانة العامة للرجال و الوقاية و الحماية المدنية و بعد زلزال الأصنام في أكتوبر 1980 و الذي برهنت فيه الحماية المدنية عن المهارة و الكفاءة على التحكم في التدخل في الكوارث الكبرى بدعم من قطاعات أخرى عسكرية و مدنية و صدر نص تشريعي 85/231 في 25/08/1985 الذي يمدد تنظيم التدخلات و الإسعافات و تمثيلها في حالة وقوع الكوارث حيث دورها الإسعاف و الإنقاذ المرسوم 85/232 نص على المشاركة في إعداد مخططات الوقاية من أخطار الكوارث الكبرى و إستخدام جميع التدابير و المعايير التنظيمية و التقنية التي من شأنها أن تستبعد الأخطار التي من الممكن أن تعرض أمن الأشخاص و الممتلكات و البيئة للخطر و التحقيق عن آثارها سواء كانت طبيعية أو تكنولوجية عن طريق الإعلام و التوعية و إنشاء خلايا للوقاية من الأخطار و تماشيا مع الأوضاع و التطورات الجديدة إرتأت الحماية المدنية إلى تنظيم جديد سنة 1991 م




التنظيــم الجديــد للحمايــة المدنيــة
تنظيم الإدارة المركزية للحماية المدنية :
المرسوم 91/503 المؤرخ في 21/12/1991 و المتعلق بإعادة تنظيم الإدارة المركزية في المديرية العامة للحماية المدنية و تعتبر إعادة نظر شاملة و معمقة و هو المنظوم الساري
الهدف من إعادة التنظيم :
إصلاح و تحسين عمل إدارة الحماية المدنية حسب المهام الفعلية و النوعية و التقنية الملقاة على عاتقها حسب المعايير و حجمها كهيئة وطنية ، ويكتمل هذا التمثيل في التنظيم بمصالح تابعة للمدير العام و تنشط بواسطة مديريتين تقوم بمهام التنسيق و متابعة النشاطات التي لا تدخل في إطار مهام هياكل المديرية العامة و مكلفة بالخصوص بتسيير و متابعة البريد
- العلاقات مع الصحافة
- تنسيق العلاقات الخارجية
- أعمال الدراسة و التحليل
- مهام الترجمة


المرسوم 91/503 المؤرخ في 21/12/1991
إعادة تنظيم الإدارة المركزية للمديرية العامة للحماية المدنية
دور المديريات :
دور مديرية الوقاية :
- مكلفة بالوقاية ضد الأخطار الطبيعية و التكنولوجية
- ضبط المقاييس الأمنية ضد أخطار الحريق و الإنفجار و الهلع في مختلف القطاعات
- تحضير نصوص تشريعية و تنظيمية لحماية الأشخاص و الممتلكات
- تحضير الخرائط الوطنية الخاصة بالأخطار
- الإعلام و التحسيس لمختلف الأخطار
- جمع و تحليل الإحصائيات
دور مديرية تنظيم و تنسيق الإسعافات :
- مكلفة بدراسة و تعريف وسائل و قواعد و تنظيم و توزيع و وضع حيز التنفيذ
- تنظيم و تنسيق جهاز الحماية و الأمن خلال الحملات الموسمية و الفصلية
- تسيير شبكة الإتصال و إبلاغ العمليات
- دراسة و وضع حيز التنفيذ كل المقاييس التي تسمح بتدعيم و تحسين نوعية الإسعافات
- الإسعافات و متابعة و تنسيق عملها و نشاطها في حالة الكوارث الكبرى و هذا بدراسة و تحضير مختلف مخططات التدخل
دور مديرية المستخدمين و الموظفين و التكوين :
- تتكفل هذه المديرية بتسيير و توزيع الموارد البشرية و تطبيق سياسات التكوين و دراسة البرامج البيداغوجية و تحديد قواعد و شروط تطبيقها
- تحضير سياسة الإنخراط في الحماية المدنية و تسيير سلك المستخدمين
- ترقية النشاط الطبي و الإجتماعي
- تحديد سياسة التكوين و الإتقان و التخصص لمستخدمي الحماية المدنية و تضمن تطبيقها و مراقبتها و متابعة النشاط البيداغوجي
دور مديرية الإمداد و الهياكل :
- تتكفل بالتجهيز و تقرر و تنفذ الإحتياجات المالية و تراقب شروط سيرها و صيانة المنشآت و التجهيزات الخاصة بالحماية المدنية
- تحضير برامج المنشآت و التجهيز و متابعة و مراقبة تنفيذها
- صيانة العتاد و التجهيز
- التدخل لتصفية الحساب و الأمر بالصرف لجميع المستحقات

المفتشية العامة لمصالح الحماية المدنية :
المرسوم 92/43 المؤرخ في 04/02/1992 المتضمن عمل و تنظيم المفتشية العامة لمصالح الحماية المدنية و مهمتها .
مهامها :
1- التفتيش و المراقبة
2- تطبيق التشريع و التنظيم المعمول به و الخاص بالحماية و تنظيم عمل أعضاء الهياكل و مؤسسات الحماية المدنية
3- الوقاية من عجز العمل و حل نزاعات العمل المعطلة لعمل السلك
4- مراقبة و تفتيش الهيكل
5- المحافظة على صيانة الوسائل
6- مراقبة و وضع حيز التنفيذ القرارات و توجيهها
7- تقييم عمل الهياكل و المؤسسات و إستغلال التقارير السنوية للنشاطات
8- دراسة إقتراح كل المقاييس التي يمكن أن تؤدي إلى ترقية و تطوير و دعم النشاط و تمارس عملها على أساس برنامج سنوي للنشاط و تقوم بزيارات مراقبة مفاجئة

























تنظيــم المصالــح الخارجيــة للحمايــة المدنيــة

المرسوم التنفيذي 92-54 المؤرخ في 12/11/1992 المتعلق بجمع مصالح الحماية المدنية على مستوى الولايات في شكل مديريات كما حدد قواعد تنظيم و عمل هذه المديريات في ثلاث مصالح تسير و تنسق من طرف مديرية ولائية مكلفة بـ :
الوقاية ، الحماية العامة و الإدارة و الإمداد و مهامها معرفة كما يلي :
مهام مصلحة الوقاية :
- متابعة و مراقبة تطبيق التنظيم و مقاييس الأمن المطبقة في ميدان الوقاية
- إجراء دراسات الأمن و المخاطر لفائدة المؤسسات و الهيئات العمومية و الخاصة علة مستوى تراب الولاية
- إعداد مخططات الوقاية أو تأمر من بعدها و تراقبها و تبادر بحملات التوعية و الغ‘لام بشأن المخاطر التي تهدد سلامة الأشخاص و الممتلكات و تنظيمها .
مهام مصلحة الحماية العامة :
تعد خطط تنظيم الإسعافات و تطبيقها عند حدوث الكوارث أو تأمر بإعداد و تسهر على ضبطها بإستمرار و تقييمها مختلف دوائر الإنذار ، صلاحية إستعمالها ، تتابع إستعمال و إستخدام وسائل للتدخل في إطار تشاوري عند حدوث الأخطار ، تنظم و تنفذ و تراقب الأجهزة المخصصة لضمان سلامة الأشخاص و الممتلكات تقوم بكل إجراء من شأنه النهوض بالإسعاف و تنمي روح التضمن الوطني في مجال المساعدة و النجدة في الإتصال مع حركة الجمعيات ذات الطابع الإنساني
مهام مصلحة الإدارة و الإمداد :
- مكلفة بالسير غير الممركز للوسائل المادية و المالية لمصالح الحماية المدنية بالولاية
- تتابع برامج التجهيز و المنشآت و تتولى صيانتها
- تتابع و تنسق أعمال التكوين و تسهر على تطبيق برامج التدريب و التمارين الميدانية
- تتولى تسيير المحاسبة و مسك سجلات المحاسبة و دفاتر الجرد و دخول المعدات و الإمدادات و خروجها و تتابع نشاط الحظائر و ورشات الرعاية و الصيانة
- تتولى تطور الحياة المهنية لمستخدمي الحماية المدنية في الولاية ضمن القانون الخاص بهذا المجال
في إطار تطبيق المهام فإن مصالح مديرية الحماية المدنية الولائية تضم حسب أهمية المهام و خصوصيات الولاية من 04 إلى 02 مكتب حسب القرار الوزاري المشترك المؤرخ في : 06/03/1994







مخطط جمع مصالح الحماية المدنية على مستوى الولايات


تصنيــف و تأطيــر وحــدات الحمايــة المدنيــة

المرسوم : 70/167 المؤرخ في 10/11/1970 المتعلق بتصنيف و تحضير وحدات الحماية المدنية
التصنيف و التموقع :
يتم تصنيف وحدات الحماية المدنية في كل ولاية بقرار من طرف وزير الداخلية بإعتبار الأخطار الموجودة و المتوقعة
01- الوحدة الرئيسية : على مستوى الولاية
02- الوحدة الثانوية : على مستوى الدائرة
03- وحدة القطاع : على مستوى البلديات أو مجموعة من البلديات
04- مركز الإسعاف المتقدم : على مستوى مكان الخطر
مهام الوحدات :
01- الوحدة الرئيسية :
تقوم بتسيير المستخدمين المتواجدين بها و الصيانة و المحافظة على العتاد
عند النداء الأول : تدافع على قطاع التدخل للولاية
عند النداء الثاني : تدافع على قطاع التدخل للدائرة التابعة لها و تدافع على كل تراب الولاية
02- الوحدة الثانوية :
عند النداء الأول : تدافع على قطاع التدخل للدائرة
عند النداء الثاني : تدافع على قطاع التدخل للبلديات التابعة لها
03- وحدة القطاع :
عند النداء الأول : تدافع على قطاع التدخل الخاص بالبلدية المتمركزة بها و البلديات التابعة لها
04- مركز الإسعاف المتقدم :
عند النداء الأول : يدافع على مكان الخطر الموجود في المحيط العملي المحدد له
تأطير وحدات الحماية المدنية :

الرتـب
الوحدات
نقيب
ملازم أول
ملازم
رقيب
عريف
عون
الوحـدة الرئيسيـة ( الفيلق ) 01 02 04 08 16 80
الوحـدة الثانويـة ( الكتيبة ) 00 01 02 04 08 40
وحـدة القطـاع ( المفرزة ) 00 00 01 02 04 20
مركز الإسعاف المتقدم ( الفصيلة ) 00 00 00 01 02 10




ملاحظة :
الفرقة هي التكوين القاعدي الذي يقوده عريف و رفقته 05 أعوان و هي تشكل الحيوية لفرقة التدخل الأول في مكان الحادث .
التسيير الإداري للوحدات :
الوحدة الرئيسية :
السـلـك
المصلحة ضابط صف ضابط عريف عون المجموع
مصلحة الإدارة 02 03 07 04 16
مصلحة الوقاية 02 02 00 00 04
مصلحة التكوين 01 03 00 00 04
مصلحة الصيانة 00 03 02 11 16
مصلحة الملحقة 00 01 00 09 10
المجموع حسب الأصناف 05 12 09 24 50

الوحدة الثانوية :

المصلحة ضابط صف ضابط عريف عون المجموع
مصلحة الإدارة 00 01 02 04 07
مصلحة الوقاية 01 01 00 00 02
مصلحة الصيانة 00 01 01 02 04
مصلحة الملحقة 00 00 01 02 03
المجموع حسب الأصناف 01 03 04 08 16

وحدة القطاع :

المصلحة ضابط صف ضابط عريف عون المجموع
مصلحة الإدارة 00 00 01 01 02
مصلحة الصيانة 00 00 01 02 03
مصلحة الملحقة 00 00 00 02 02
المجموع حسب الأصناف 00 00 02 05 07



وحدة مركز الإسعاف المتقدم :


المصلحة ضابط صف ضابط عريف عون المجموع
مصلحة الإدارة 00 00 00 00 00
مصلحة الصيانة 00 00 00 01 01
مصلحة الملحقة 00 00 00 01 01
المجموع حسب الأصناف 00 00 00 02 02































القانــون الأساســي الخــاص بأعــوان الحمايــة المدنيــة

طبقا للمرسوم التنفيذي 91/274 المؤرخ في 10/08/1991 أصدر القانون الأساسي بأعوان الحماية المدنية
تعد أسلاك خاصة بإدارة الحماية المدنية الأسلاك الآتية :
- سلك الضباط السامون
- سلك الضباط المرؤوسين
- سلك ضباط الصف
- سلك الإطفائيين
- سلك أطباء الحماية
المهمة العامة للحماية المدنية يكونون في وضعية عمل داخل الحماية المدنية و المصالح الخارجية للحماية المدنية أو ضمن الإدارة المركزية للمديرية العامة للحماية المدنية و يخضع إلى نظام عمل مستند إلى سلم يدرج في الرتب و نظرا للطبيعة الخاصة التي تسبق لتبعيات الخدمة و الأخطار الدائمة و العوائق الجسيمة و الإستثنائية المرتبطة بتأدية أعوان الحماية المدنية لمهامهم و يخضع هؤلاء إلى نفس الحقوق و الواجبات سواء كانوا في مصالح التدخل أو في المصالح الإدارية أو التقنية
الحقوق و الواجبات :
1- الحقوق :
يرقى أعوان الحماية المدنية الذين يتوفون أثناء مأمورية أو أثناء ممارسة المهام إلى رتبة أعلى بعد الوفاة
- تتكفل إدارة الحماية المدنية بنفقات الدفن
- يقلد أعوان الحماية المدنية الذين يمارسوا أعمالهم مدة 15 سنة بإخلاص و تفاني بأوسمة شرفية و عندما يبرهنون عن شجاعتهم يستفيدون من ترقية إستثنائية إلى سلك أعلى يمكن أن يستفيد أعوان الحماية المدنية من السكن لضرورة الخدمة الملحة
- الإستفادة من الإيواء و الطعام أثناء الإحتجاز
2- الواجبات :
يعتبر قيام كل عون بعملية الإنقاذ للأشخاص و الممتلكات خارج وقت عمله كأنه مؤديا لوظيفته
1- إرتداء البذلة أثناء القيام بالمهام ( المحدد بعلاماتها ) بقرار من وزير الداخلية
2- الطاعة لمن هم أعلى منهم رتبة أثناء القيام بمهمة
3- القيام بكل مهمة ترتبط بالمهام التي يشغلونها ضمن إحترام القانون و مسؤولون على حسن سير الخدمة و المحافظة على السير المهني حتى خارج الخدمة
4- لا يعفون من أي مسؤولية تقع على عاتقهم بسبب إشرافهم الإداري على من هم تحت مسئوليتهم يحجزون في حالة الضرورة الميدانية
5- يمكن تجنيدهم خارج أوقات عملهم أو أثناء عطلتهم لمواجهة وضعية إستثنائية تهدد الأشخاص و الممتلكات


6- يلزم أعوان الحماية المدنية الإنضباط الصارم و إحترام القانون و كل خطأ يرتكب أثناء تأدية المهام يؤدي إلى عقوبة و تعتبر أخطاء من الدرجة الأولى
أ‌- المساس بقواعد الإنضباط الأولية
ب- الأعمال الخطيرة بسبب اللامبالاة و الإهمال
ج- كل عصيان موصوف كما هو محدد في القانون الداخلي
د- كل تأخير في الخروج إلى النجدة و كل فرار أثناء التدخلات
و التجنيد يحظر كل عون للحماية المدنية أن يمارس بمقابل أي نشاط آخر خارج إطار وظيفته ما عدا مهام التعليم و إنتاج مؤلفات علمية و أدبية و فنية
7- يمنع تعيين عون الحماية المدنية في منصب يضعه في علاقة سلمية مباشرة مع قريبه أو قرينه حتى الدرجة الثانية
8- موظفو الحماية المدنية يحلفون أمام المحكمة لتأدية اليمين و يسجل اليمين لدى كتابة الضبط القضائي
9- يعيدوا الأمتعة الشخصية و البطاقة إذا غادروا وظائفهم نهائيا
3- التوظيف :
زيادة على القوانين المنصوص عليها في الوظيف العمومي يجب أن تتوفر الشروط الآتية 85/59 – 13 –03 – 85
أ‌- الجنسية الجزائرية
ب- التمتع بالحقوق الإدارية
ج- توفر شروط السن و الأهلية البدنية
د- يخضعون لتحقيق إداري قبل تثبيتهم في الوظيفة
4- الترقية :
تحـدد وتائر الترقية التي تطبق على موظفي الحماية المدنية المواد الثلاث المنصوص عليها في المرسوم 65/59 المؤرخ في 23/03/1965
5- حركة الموظفين :
تجري إدارة الحماية المدنية حركة تنقل و تعد جداول دورية و بطلب منهم يمكن أن يحول بعد قضاء مدة ثلاث سنوات متتابعة في إقليم إداري واحد
التكوين و تحسين الأداء :
تضمن الإدارة تكوين أعوانها و تحسين مستوى أدائهم و تجديد كفاءتهم قصد التحسين الدائم لتأهيلهم و ترقيتهم كما تجدد معارفهم قصد التمكن من التقنيات الحديثة المواتية لإحتياجات و مقتضيات المهام المرتبطة بالأخطار التكنولوجية و الطبيعية بالإضافة إلى إلتزامهم بفترات التدريب لتجديد المعلومات أو الدروس لتحسين الأداء كلما تطلب مصلحة الخدمة ذلك ، زيادة على الأسلاك الأخرى نتعرض لسلك الأعوان جاء هذا القانون ببعض التعديلات منها إلى سلك الأعوان حيث يشمل على رتبتين رتبة عريف و رتبة عون



تحديد المهام لسلك العون :
يقوم العرفاء بمساعدة ضباط الصف أثناء العمليات يسهرون على تنفيذ الأوامر الصادرة إلى الفرق التي يشرفون عليها و يشاركون في المناورات يكلف الأعوان بمهام التدخلات و المناورات و يتولون أعمال صيانة الثكنات
المرسوم التنفيذي 79/96 المؤرخ في 17/03/1997 يعدل و يتمم م ت 91/274 المؤرخ في 10/08/1991 الخاص بالقانون الأساسي لأعوان الحماية المدنية يشكل أعوان الحماية المدنية نشاط يكلف بمهمة وطنية و دائمة في الأمن المدني
يعتمد تنظيم الجهاز على تسلسل في الرتب و يشكل أيضا على ما ذكر في الدرس السابق من العناصر الموضوعين في حالة نشاط في الثكنات و في مواقع التدخل كما أظهر هذا المرسوم بعض الحقوق
الحقـــوق :
الإستفادة من ترقية إضافية إلى درجة أو درجتين الترقية في رتبة مباشرة و تمنح هذه الإمتيازات بمناسبة الحفلات فيما زاد عن حدود المدة القانونية للعمل تعوض ساعات العمل بإجازات معادلة تمنح في أقرب الآجال بالنظر إلى ضرورة المصلحة
الممـنــوعات :
يمنع في هياكل الحماية المدنية كتابة و طبع و عرض و توزيع بأي شكل من الأشكال الجرائد و الدوريات و المنشورات المختلفة ذات الطابع السياسي أو من شأنها أن تنحل بالإنضباط العام في الحماية المدنية كما يمنع على أعوان الحماية المدنية منعا باتا الإضراب أو إلى أي شكل من الأشكال للتشاور في التوقف عن العمل
الواجبــات :
واجبات الدولة :
تتكفل الدولة بحماية موظفي الحماية المدنية من التهديدات و الإهانات و الأضرار أو التهجمات مهما كانت طبيعتها و التي يمكن أن تواجههم أثناء القيام بمهامهم و عند الإقتضاء تعويض الضرر الناتج عنها و تنوب الدولة كطرف مدني على الضحية لعون الحماية المدنية من أجل الحصول على حقوقه كما يمكن أن تتأسس أمام المحاكم الجزائرية
حقوق متعاقدي الحماية :
يستفيدون من بطاقة تقاعد أو معاش و تؤدي لهم الخدمات الإجتماعية
ملاحظة :
يحدد هذا المرسوم سلك أطباء الحماية المدنية مهامهم و بشروط توظيفهم و كذا المتخصصين في ميدان الطيران و الملاحة البحرية و الغطس و الناريات ( الألغام ) و حدد قائمة المناصب العليا كرؤساء الوحدات و المصالح المختصة ( كقائد الطائرة ، ميكانيكي الطائرات ، قائد الوحدة البحرية ، البحار و إطفائي ، الغطاس ، حراق مزيل الألغام ) و كذا المناصب المتخصصة ( مدرب الكلاب ، قائد الإطفاء ) و أوضح مهام كل هذه المصالح و المناصب و فصل فيها و كيفية شروط الإلتحاق بها و نذكر منها :
1- قائد الطائرة :
قيادة وحدات الإسعاف الجوي و إنجاز المهمة العامة للحماية المدنية في إطار جهاز الإسعاف الجوي



2- ميكانيكي الطائرة :
صيانة وحدات الإسعاف الجوي يمارس مهامه على مستوى الفرق العامة أو هيكل صيانة الطائرة
3- قائد الوحدة البحرية :
يكلف بقيادة وحدة إسعاف بحرية و إنجاز المهمة العامة في إطار جهاز الإسعاف البحري يكلف ميكانيكي البحرية بصيانة وحدات الإسعاف البحري أو يعمل على مستوى الفرق العامة في البحر و يكلف البحار الإطفائي بإسعاف الغريق في البحر و نجدته و مقاومة الحرائق على متن السفن البحرية و الدفاع عن منشآت الميناء على مستوى الوقاية و التدخل كما يساهم الغطاس في عملية الإسعاف و الإنقاذ في البحر و الدفاع ضد التلوث البحري و الأعمال التابعة لمهمة الوقاية و الحماية المدنية البحرية ، كما يكلف الحراق مزيل الألغام بعملية الكشف على كل الأشياء و الأجهزة المتفجرة و إزالة مفعولها و تدميرها و يكلف مدرب الكلاب في ميدان البحث عن الأشخاص الموجودين تحت الأنقاض و ذلك عن طريق تقنية إستعمال الكلاب المدربة للكوارث ( الكلب و القائد يشكلان ترادفا بينهما ) .
4- قائد الإطفاء :
يكلف قائد الإطفاء بقيادة السيارات الخاصة بإطفاء الحريق يضمن عملية تموين المنشآت المائية و كمية مواد الإطفاء و ضبطها و هو قائد المجموعة المتدخلة على متن السيارة و هو مسؤول على العمليات في الموقع مسؤول على صيانة السيارة و على مجموعة العتاد .
معلومات إضافية :
المرسوم التنفيذي : 99/220 المؤرخ في 24 جمادى الثانية 1420 - 14 أكتوبر 1999 يعدل و يتمم المرسوم التنفيذي 91/274 و ينص المرسوم الجديد على سلك أطباء الحماية المدنية و تصنيف مناصب عملهم



















اللجـــان المتساويــة الأعضــــاء

اللجان المستخدمين و الإجراءات التأديبية :
لجان المستخدمين و الطعن :
تطبيقا للمرسوم 84/10 المؤرخ في 14/01/84 يحدد إختصاص و تشكيل و تنظيم و عمل لجان المستخدمين
تشكيلها و تنظيمها :
تشمل لجان المستخدمين عددا متساويا من ممثلي الإدارة و الموظفين تتكون من أعضاء دائمين و إضافيين يتساوون أيضا في العدد الأعضاء الإضافيين لا يشاركون في الإجتماعات إلا إذا تغيب أحد الأعضاء الدائمين
- يعين أعضاء لجنة المستخدمين 3 سنوات يمكن تمديد أو تقصير هذه المدة إلى 6 أشهر
- يعين ممثلو الإدارة بقرار من الوزارة الوصية خلال 15 يوم من إعلان نتائج إنسحاب ممثلي الموظفين و لهم رتبة تساوي على الأقل رتبة متصرف إداري أي من السلم 13 فما فوق
- يجرى الإنتخاب لتعيين ممثلي الموظفين بعد 15 يوم على الأقل و 4 أشهر على الأكثر بعد إنتهاء فترة اللجنة السابقة
صلاحيات لجان المستخدمين :
يجب الرجوع إلى لجان المستخدمين في جميع المسائل ذات الطابع الفردي
1- تمديد فترة التربص أو التجربة
2- الترقية في الدرجة أو الرتبة
3- الإنتداب التلقائي أو النقل الإجباري
4- الإحالة على الإستداع
5- العقوبات من الدرجة الثالثة
6- تثبيت عقوبات من الدرجة الثانية بطلب من المعني بالأمر
7- الجدول السنوي لحركة التنقلات
8- الإحالة على التقاعد تلقائيا
تسند رئاسة اللجنة إلى السلطة التي تعتمد هذه اللجنة تجتمع اللجنة بإستدعاء من رئيسها أو بطلب كتابي من 4/3 أعضائها و تجتمع مرتين في السنة مهما تكن الأمور
في حالة التصويت على قرار تتم العملية علنيا أو بالإقتراع بطلب من الأعضاء و يشارك في التصويت كل الأعضاء
ملاحظة 1 :
في حالة تعادل الأصوات يكون صوت الرئيس مرجحا ما عدا في القضايا المتعلقة بالعقوبات التأديبية
و في هذه الحالة تسلط العقوبة الأدنى درجة مباشرة بعد العقوبة المقترحة





ملاحظة 2 :
لا يشارك الأعضاء الذين تدرس حالتهم إبعاد كل عضو يفشي السر المهني بخصوص كل الوثائق التي يطلع عليها زائد عقوبات تأديبية لهذا الأخير يجب أن يحضر الإجتماع 4/3 على الأقل أو يؤجل إلى 8 أيام و يعقد الإجتماع بعدها و لو حضر 2/1 الأعضاء
لجــان الطعـــن :
يتكون عدد لجان الطعن من نصف عدد لجان المستخدمين و النصف الآخر من اللجان الإدارة عدد ممثلي كل طرف من 5 إلى 7 و يحق للإدارة أو الموظف المعاقب رفع طعن في القرار المتخذ ضده في آجال 15 يوم و لا يقبل بعد هذه الفترة و الطعن يرفع إلا في الحالات التالية :
- عقوبات من الدرجة الثالثة
- الإحالة على التقاعد الإجباري
لجنة الطعن تصدر القرار في مدة أقصاها 3 أشهر و في هذه الفترة تعلق هذه العقوبة الصادرة
باب الطاعة :
المرسوم 85/95 المؤرخ في 23/03/1985 خاصة المادة 122/131 :
أ )- عقوبات الدرجة الأولى :
تطبق عقوبات الدرجة الأولى على العمال بدون إستشارة لجنة المستخدمين
1- الإنذار الشفوي
2- الإنذار الكتابي
3- التوبيخ
4- الإيقاف عن العمل من يوم (01) إلى (03) ثلاثة أيام
ب)- عقوبات الدرجة الثانية :
تقرر مباشرة من طرف المسؤول الذي له صلاحية التعيين بإقتراح من المدير و ذلك بواسطة تقرير توضيحي يعتمد عليه في إتخاذ القرار
ملاحظة :
بعد تبليغ مقرر العقوبة للمعني يمكن أن يرفع القضية أمام لجنة المستخدمين خلال ( 02 شهر ) من التبليغ للإدلاء برأيها مع العلم أن الإدارة غير ملزمة بالرأي في هذه الحالة و هذه العقوبات هي :
- الإيقاف عن العمل من أربعة (04) إلى ثمانية (08) أيام
- الشطب من جدول الترقية
" عقوبات الدرجة الأولى و الثانية لا يحق فيها الطعن "




ج)- عقوبات الدرجة الثالثة :
لا يمكن أن تطبق إلا بعد الرأي بالموافقة للجنة المستخدمين في جلسة تأديبية و هذه العقوبات هي :
- النقل الإجباري
- التنزيل في الرتبة
- التسريح مع إلغاء الإشعار المسبق و التعويضات
ملاحظة :
التوقيف إجراء تحفظي يلجأ إليه إلا في الحالات القصوى التي يمكن أن تؤدي بأصحابه إلى التسريح و يتجسد قرار التوقيف بوثيقة رسمية تبلغ المعني بالأمر لما يتقاضى المعني راتب معدا التعويضات ذات طابع عائلي الموظف الموقف يجب أن تدرس قضيته من طرف لجنة المستخدمين في أجل قدره شهرين من صدور القرار و إذا تجاوزت هذه المدة يرجع الموظف بكامل حقوقه قبل تقديم الملف أمام لجنة المستخدمين يحق للموظف الإطلاع على الملف التأديبي . تعيين محامي للدفاع عنه . تقديم توضيحات كتابية و شفهية و إذا إجتمعت اللجنة في الآجال القانونية و عارضت التسريح يتقاضى المعني كامل الراتب و تعاد إليه حقوقه . يوقف الموظف إذا تعرض إلى متابعة جزائية و هذا نظرا لخاصية سلك الحماية المدنية الشبه عسكري . يمكن أن تعطى له مدة 06 أشهر جزءا من الراتب لا يتعدى 75% مع أنه ليس حقا مشروعا و لا يطبق من متابعة جزائية بسبب إرتكابه خطأ مهني و لا يتخذ أي إجراء إداري قبل صدور قرار العدالة و بعدها يعاد الملف إلى لجنة المستخدمين لإتخاذ القرار
الحالات التي تتطلب التسريح :
القانون 91/29 الصادر في 21/12/1991 يتم التسريح الأدبي في الحالات التالية :
- إذا رفض الموظف و بدون عذر قبول تنفيذ التعليمات بدون عذر المهنة و التي تلحقه ضررا
- إفشاء السر المهني و إخراج الوثائق المهنية و الداخلية
- إذا شارك في التوقف الجماعي أو تشاور في العمل بدون إحترام أحكام الشريعة في هذا المجال
- إذا قام بأعمال عنف
- إذا تسبب عمدا بأضرار مادية في البنايات و وسائل العمل
- إذا تناول الكحول و المخدرات
مسح العقوبات :
إذا كان الخطأ من الدرجة الأولى يمكن للموظف أن يمسح العقوبة بعد مرور سنة و إذا كان من الدرجة الثانية أو الثالثة بعد مرور ثلاث سنوات
ملاحظة :
لا يمكن إصدار العفو في حالة التكرار للخطأ أو إرتكاب أخطاء أخرى




المراســـــلات الإداريـــــــة
تعريف التحرير الإداري :
ليتحقق النشاط في الإدارة يجب وجود ثلاثة عناصر هي العنصر البشري ، العنصر المادي و المعنوي
التحرير :
هو الكتابة ، المراسلة ، الإتصال أو التعبير .
الإدارة :
هي المؤسسة ، المرفق العمومي ، الشخصية المعنوية .
سؤال :
من يكتب : الموظف المكلف و يكتب بإسم الإدارة أو بإسم الشخصية المعنوية
لماذا يكتب : لتسيير شؤون الإدارة و لتحقيق المصلحة العامة التي من خلالها تتحقق مصلحة الأفراد
لمن نكتب : الإدارة تراسل إدارات أخرى و مصالح عمومية و مؤسسات و تراسل كذلك الأشخاص
كيف نكتب : نكتب بأسلوب إداري و عامة تختلف الأساليب حسب المرسل إليه و هي كالآتي :
من إدارة إلى إدارة مماثلة : يسمى هذا الأسلوب بالمتساوي
من إدارة إلى إدارة أعلى : يسمى هذا الأسلوب إلتماس
ج- من إدارة إلى إدارة أدنى : يسمى هذا الأسلوب بالأمر
ملاحظة :
في أسلوب الإلتماس نقول : " ألتمس منكم ، أرجو منكم ، أطلب من سيادتكم "
و في أسلوب الأمر " أأمركم – أطالب منكم التنفيذ "
أهمية المراسلة في الإدارة :
الرسالة الإدارية هي عبارة عن وسيلة تنظيمية تستعملها الإدارة بقصد التعبير عما تريده داخل وحدتها لتحقيق النشاط الإداري الذي يثبت الركيزة الثالثة بعد العنصر البشري و المادي و هذا النشاط هو العنصر الفعال في تحقيق ما تصبو إليه الإدارة سواء داخل هياكلها أو خارجها . إن رسالة إدارة عبارة عن وسيلة تبادلية تستعملها مصالح الإدارة فيما بينها إذن فالرسالة وثيقة متبادلة بين مصالح مختلفة في الإدارة و بما أن الإدارة تتعامل كذلك في أوقات كثيرة مع الأشخاص فتراسلهم و يراسلونها بأسلوب إداري يجب على الشخص الذي يراسل الإدارة كتابة جملة الشكر و التقدير في آخر الرسالة مثل " تقبلوا سيادة المدير فائق الشكر و التقدير "
خصائص الرسالة الإدارية :
الدقة ، الوضوح ، الموضوعية ، الآداب ، الإختصار ، الحذر ، عدم التكلف
و تحمل الرسالة الشكل التالي : شعار و هو سيادة الدولة مثلا : الجمهورية الجزائرية ... إلخ
الطابع على اليمين سلطة وصية : وزارة ، مديرية ، هيئة ، مصلحة ، مكتب ...



الرقم : ( الرقم التسلسلي في البريد الصادر ) من إدارة إلى إدارة
الموضوع : و يحمل العنوان ( طلب عتاد ، تسديد فاتورة )
العنوان / المرجع : مثال : طبقا للقانون رقم –تاريخ ---/
إرسالكم بتاريخ كذا -----
إرسالي رقم كذا ---- بتاريخ -----
تهيئة الأسلوب الإداري :
سؤال : هل يوجد أسلوب إداري خاص ببعض من كتاب الأدباء يتنكرون بوجود أسلوب خاص بالإدارة و لكن يمكننا إستخراج بعض الطوابع الخاصة بالأسلوب المستعمل من طرف الإدارة في تحرير و ثائقها لأن هناك نقاط هامة سوف نتكلم عنها و يجب علينا أن نذكر تماما لماذا نكتب و لمن نكتب على وجه التحديد فالجواب يكون لا شك هو الذي سوف يحدد اللهجة و الأسلوب و حتى المفردات التي يتكون منها نص المراسلة فيكون مختلف تماما مع الأسلوب المستعمل في الكتابة مع أشخاص آخرين أسلوب يعتمد على خصوصيات هذه الخصوصيات تسمى بالتركيب الخاص بالإدارة فلا تستطيع مجرد رسالة التعبير عن أفكاره ما لم يكن من قواعد اللغة التي يكتب بها تلك الرسالة و الهدف من وراء ذلك أن تكون الرسالة بأسلوب واضح مترابط إن كتابة الرسالة تكون بأسلوب واضح بعيد عن التكلف و التعقيد و خاصة تكون موجزة فالإيجاز المقصود يجب أن تصدر منه فكرة واضحة مع الحذر أن لا تضيع الفكرة الأساسية بهدف الأفكار الرئيسية فالحكمة من خير الكلام ما قل و دل و أحسن من قلل كلامه و كثر معناه . يفضل في هذا الشأن أن تكون الجمل قصيرة لأن هنا أدق في المعنى و أسهل في الإستيعاب بينما الطويل غير اللازم لا يكاد القارئ يصل إلى نهاية النص حتى ينسى بدايته و في ذلك يجب أن تعطى لكل فكرة معناها المطلوب و تعالج الموضوع بكل عناية و لا يسمح بتطبيع الرسالة من أجل الإختصار لأن الأسلوب الإداري هو طريقة التعبير الخاصة بكل موظف و بمعنى آخر الشكل الذي تتخذه الفكرة يعبر عنها بواسطة مفردات و جمل ناطقة و مكتوبة .
إستعمال الخطة :
الخطة تحتوي على العناصر التالية :
المقدمة ، الموضوع أو محتوى الرسالة ، الخاتمة
مقدمة الرسالة :
هي جملة أو عدة جمل إفتتاحية حسب أهمية الموضوع تبنى عليها الأفكار التي تتوالى عليها في الرسالة و تظهر من خلالها الفكرة الرئيسية التي ستطرح بالتفصيل فيما بعد ، فالقارئ للمقدمة يرى من خلالها صورة تكشف له الموضوع دون التوسع في الفكرة و بدون معالجة المشكل
محتوى الرسالة :
إن الموضوع أو المحتوى يحتوي على عدة فقرات متسلسلة و مترابطة توضح شمولية و أهمية الفكرة العامة المراد معالجتها و شرحها للمرسل إليه سواء كانت المراسلة موجهة من القمة إلى القاعدة أو العكس إذن فالموضوع يطرح الفكرة



أو الأفكار إذا كانت مختلفة في شكل منظم بطريقة واضحة فإذا كنا نكتب مراسلة طويلة نظرا لتعدد الأفكار الموجودة بها فيجب على المحرر أن يجتنب الخلط بين الأفكار المطروحة في المراسلة الواحدة خاصة إذا كان لها إرتباط مع بعضها البعض و لا تترك للقارئ يتجه في البحث لتخليصها فطرح كل مشكل على حدا يسهل المهمة للإثنين المرسل و المرسل إليه .
الخاتمة :
هي عبارة عن جملتين أو ثلاثة تأتي بعد الموضوع أو المحتوى و من الممكن أن تحتوي هذه الجمل على إبداء رأي أو إقتراح حلول التي أعطيت في نصف المراسلة الأخير و في كثير من الأحيان و حسب الأسلوب المستعمل أمر أو إلتماس يؤكد المحرر على تنفيذ التعليمات و عملها و في حالة أخرى يعيد رجاءه على تلبية رغباته مثال : أولي أهمية كبيرة للتنفيذ الدقيق للتعليمات المعطاة في هذه الرسالة أو المذكرة ، أرجو منكم البث في هذه القضية حسب ما ينص عليه القانون
جدول الإرسال :
هو عبارة عن وثيقة إدارية تحصر فيها الوثائق التي ترسل من إدارة إلى إدارة ما أو جهة ما مصلحة كانت أو شخص و يعتبر جدول الإرسال حافظ الوثائق المذكورة في العمود الأول خاصة إذا كان الإرسال يحتوي على ملف فمن الواجب تسجيل في الوثائق المكونة لهذا الملف
إن جدول الإرسال بإعتباره وثيقة إدارية لا بد أن يتكون في شكل لجميع الوثائق الأخرى أي يحتوي على شعــار الدولة في رأس الوثيقة الأخرى أي يحتوي على شعار الدولـة في الخط الأول السلطة الوصية ( اليمين ) و الخط الثاني الإدارة المرسلة ثم المصلحة و حتى المكتب . يتكون جدول الإرسال من ثلاثة أعمدة في الإطار الأول يسجل فيه نوع المستندات أو الوثائق و تفصيلها مثل : عنوان الوثيقة – ذكر رقمها – تاريخ إنجازها – و ما تتضمنه أو ذكر المعنى أو صاحب الملف أما في الإطار الثاني يجب ذكر عدد الوثائق المرسلة واحدة واحدة خاصة إذا كان الإرسال يحتوي على ملف و نذكر العدد الإجمالي في أسفل الجدول و الغاية في إستعمال جدول الإرسال هو مرافقة و تحويل و نقل الوثائق المذكورة بإستعمال عبارة قصيرة
" تجدون رفقة هذا الإرسال أو تجدون طي هذا الإرسال "
أما الإطار الثالث للجدول فهو مخصص للملاحظات و التي يكتمل دورها في تنبيه المرسل إليه و تكون عن وضعية هذا الملف أو الوثائق المرسلة إليه و تكون حسب الصلاحيات و هذه الأمثلة تمارس في أغلب الأحيان في كتابة الجداول :
" للإطلاع أو الإعلام – لإبداء الرأي – لكل غاية مفيدة – لتسليمه للمعني – لإتخاذ القرار "
و إذا كان ملف نجد العبارات التالية :
" للمصادقة – للتأشيرة – للتصحيح "
يستحب أن يكون جدول الإرسال من نسختين حتى تبقى نسخة في حفاظ المصلحة التي أصدرته أما إذا كانت أهمية الوثائق المرفقة في الجدول أو تحمل المسؤولية للمرسل إليه يجب أن يحرر الجدول على ثلاث نسخ نسخة تبقى في الحفظ و ترسل إليها تمضي عليها و ترجع نسخة للتأكيد على الإستلام بملاحظة أستلمت الوثائق المطلوبة يوم بتاريخ




نماذج عن الإستدعاءات و الدعوة :

نموذج رقم واحد لمصالح الأمن و الدرك
- إستدعاء شخصي :
يدعوكم السيـد محافـظ الشرطـة للحضور للمركز رقم ثلاثة المركز الصنوبر عند إستلامكم أو يوم : 02/04/2005 لأمر يهمكم
يطلب منكم السيد النائـب العـام الحضور إلى مجلس القضـاء الكائن بالمعمورة مكتب رقم 05 يوم : 02/03/2005 على الساعة الثالثة زوالا لآمر يهمكم
- إستدعاء شخصي من الإدارة :
ولاية الأغواط
مديرية الإدارة المحلية والي ولاية الأغواط
رقم : إلى السيد :
إستــدعـــاء

يشرفني أن أطلب منكم الحضور إلى المدرسة الوطنية للإدارة 13 شارع عبد القادر قادوش حيدرة الجزائر العاصمة يوم السبت 05 ماي 2004 على الساعة 07 لإجراء إمتحان مهني

حرر في الأغواط
نموذج من الدعوة :
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة النقل السيد : مدير النقل
مديرية النقل إلى السيد : والي ولاية الأغواط
رقم :
دعـــــوة

يشرفني أن لجنة العقوبـات الإدارية المخالفة للقواعد التشريعية للنقل البـري ستنعقـد يـوم السبت 10 أكتوبر 2004 على الساعة 08 لهذا الغرض أطالب من سيادتكـم الحضور للجلسة أو تعيين من يمثلكم أو ينوب عنكم
إمضاء : مدير النقل







نموذج عن رسالة التحويل :
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الأغواط في : 10-02-2005
مديرية التربية مدير التربية
مصلحة الإحصاء إلى السيد : وزير التربية
رقم : 310
الموضوع : المعلومات المتعلقة بالإحصاء
المرجـع : إرسالكم رقم : 50/ م أ / بتاريخ : 05/01/2005

ردا على إرسالكم المذكور في المرجع أعلاه تطلبون معلومات متعلقة بإحصاء القرارات المتخذة خلال الثلاثي الرابع من سنة 2004
يشرفني أن أوافيكم بنسخة من جدول الإحصاء العملي المذكور مرفقة بهذه المراسلة

إمضاء مدير التربية : بوبكر بوقنورة
مثال :
ردا على إرسالكم المذكور أعلاه يشرفني أن أوافيكم بنسخة من جدول الإحصاء و الذي يتعلق بالقرارات المتخذة مصحوبا بتقرير نهاية السنة
إمضاء مدير التربية
عرض الحال :
تعريف :
شهادة مكتوبة تسجل حدث أو حادثة أثناء وقوعها و بعد وقوعها يرسل إلى المسؤول المباشر و يحتفظ بنسخة للمحافظة عليه كوثيقة دالة على حدوث الحدث بتفاصيله للرجوع إليه عند الحاجة لا يخضع عرض الحال لشكل محدد غير أن الغالب فيه يتكون من ثلاث عناصر هي :
01- مقدمة وجيزة تتناول موضوع و تاريخ و مكان الحدث أو الحادثة أو الجلسة
02- المعالجة : و هو أهم عنصر في عرض الحال : تمهيد أو عرض الحقائق وصف مفصل لموضوع العرض و النتائج المحققة و القرارات المتخذة في هذا الإجتماع
03- عبارات الإختتام : شروط كتابة عرض الحال :
أ‌- إلتزام الأمانة والموضوعية في نقل المواقع و ضبط الحقائق
ب- إعتماد الدقة و الوضوح في التعبير
ج- ذكر جميع المعطيات التي يمكن أن تقدم الغرض من تحريره


تنقسم عروض الحال إلى قسمين :
فئة 01 :
العروض التي تنقل وقائع جرت في حضور المحرر
العروض التي تنقل وقائع جرت في غياب المحرر
فئة 02 :
عرض حال لنشاط مصلحة ، عرض حال عن مهمة قام بها المحرر ، عرض حال عن حادثة أو حادث وقع في مؤسسة ما
في أغلب الأحيان تنجز هذه العروض من طرف مكلفين يمثلون الإدارة الوصية و في كثير من الأحيان تتبع بتقارير لتقديم آراء و إقتراحات قصد التصحيح أوضاع المؤسسة أو الإدارة المعنية
هدف عرض الحال :
الإعلام من أجل الإجراء أو الدفع ، عرض التوقعات و التدخلات بصفة موضوعية و بدون تحريف من خصائص العرض أن يكون موضوعي و مختصر لا يبدي فيه المحرر رأيه لا تحذف منه معطيات و لا يجب إضافة معطيات أخرى يجب في بداية عرض الحال تحديد كل من المرسل و المرسل إليه التاريخ و المكان و إسم و صفة الحاضرين و الغائبين و المرسل إليهم و المسؤول الذي أمر بذلك و كذلك الإدارة الوصية .
المشاركون في الإجتماع حتى الغائبون عنه و كذلك الأشخاص المعنيين بالخبر
نموذج عرض حال محاضرة :
مثال :
ألقى السيد : محمد ؟ محاضرة يوم السبت 15/04/2005 على الساعة 06 مساءا في موضوع البيئة تحت عنوان الإجراءات العملية لحماية البيئة و قد حضر المحاضرة بالإضافة إلى جمهور غفير و طلبة و مختصين في مجال البيئة أساتذة كلية العلوم البيئية و قد ركز المحاضر في بحثه عن الجانب التطبيقي
الموضوع :
من الآفات التي تواجهها تناول حماية البيئة على وجه التحديد في المسائل التالية : الطريقة الناجعة لمحاربة زحف الرمال الكيفية العملية لمقاومة إنجراف التربة
صيانة المياه من التلوث
معالجة النفايات
و ختم السيد : محمد ؟ محاضرته على الساعة 08 مساءا و قد خرج الحاضرون منها بفوائد جمة ذلك أن المحاضر أجاب على أسئلة المحاضرين بدقة كبيرة و موضوعية في النقاش الذي تلى المحاضر و كان يشبع الإجابات بالحجج و البراهين المنتقاة من الواقع و قد وقف طويلا عن تجربة الجزائر في مجال محاربة الإنجراف و زحف الرمال .
ملاحظة :
إذا كان محرر عرض الحال يتكلم بإسم الإدارة يجب أن يكون بشكل الرسالة الإدارية أما إذا كان يتكلم بإسمه الخاص يستعمل عبارة من إلى السيد و يمضي بإسمه .

وثائـق الوحـــدة

مدة صلاحية هذه الوثائق ثلاث سنوات إبتداءا من إفتتاحها و الحفاظ على هذه الوثائق إجباري . وثائق الوحدة تحتوي على :
1- سجل الحراسة
2- ورقة العمل اليومية
3- وثيقة النشاط العملي ( وثيقة مصلحة المهام )
4- لوح جدول الحراسة للضباط و صف الضباط
5- بطاقة التجربة اليومية لرئيس العدد
6- بطاقة نداء الإسعافات
7- التقرير التقني
8- التقرير العام للحريق ( تقرير العمليات )
9- تقرير خروج سيارة الإسعاف
10- تقرير خروج بدون عمل
11- تقرير مساعدة المختنقين
12- تقرير وبرقية كشف المعلومات اليومية ( brq )
13- سجل كشف الإعلام
14- الخرائط : خريطة المدينة ، مخططات جزئية ، مخططات التدخل ، بطاقة المؤسسات المصنفة
الوثائق الأخرى تتعلق بالتسيير الإداري العادي و هي خاضعة لقواعد خاصة
01- سجل الحراسة :
هو الوثيقة الأساسية للنشاط العملي للوحدة يترجم جميع الأحداث المسجلة و يشمل القرارات المتخذة على مستوى الوحدة مرقم ومصادق عليه من طرف المدير الولائي أو رئيس الوحدة و هو تحت مسؤولية تصرف رئيس الوحدة و يمضى يوميا من طرف رئيس الوحدة و ضابط الحراسة المنتهية مداومته يفتح إبتداءا من 01 جانفي الساعة ( 00:00 ) إلى 31 ديسمبر الساعة ( 00:00 ) يحتفظ به 05 سنوات في الأرشيف لا يطلع عليه من طرف أشخاص من خارج المصلحة ما عدا بقرار عاجل من المدير لا يخرج من الوحدة مهما كانت الظروف كل ضياع أو تخريب للسجل يجب إنجاز محضر عليه و فتح تحقيق مسبوق بتحقيق من طرف المدير في كل تخلي مسؤولية رئيس الوحدة .
02- وثيقة المناداة اليومية :
كل وثيقة مناداة تحضر من طرف ضابط الحراسة كل صباح في التجمع تقوم بالمناداة للجميع عدد الحضور و الغيابات يسجل في عمود خاص ضابط الحراسة يعطي هذه الأرقام إلى مركز التنسيق العملي الولائي و الوطني و يبلغ بها رئيس الوحدة في أقصى حد ( 08:15 )


03- وثيقة النشاط العملي :
كل يوم تنجز من طرف ضابط الحراسة و تمضى بـ 24 ساعة قبل من طرف رئيس الوحدة تحدد الوظائف لكل فرد لجميع مستخدم النشاط العملي تقرأ في كل صباح أثناء تجمع بداية العمل صف ضباط الحراسة أو ضابط الحراسة يقوم بتبديل المهام للأعوان نسخة تعلق في لوح الحراسة تمضى من طرف رئيس الحراسة و صف ضابط الحراسة عند تبادل المهام في اليوم الموالي و تحول إلى رئيس الوحدة من طرف ضابط الحراسة .
04- جدول الحراسة :
للضباط و صف الضباط كل رتباء الوحدة يقومون بحضور ( 24 ساعة ) للمداومة حسب جدول دوري للحراسة هذا الجدول يكون شهري رئيس الوحدة غير معني بالحراسة في وحدته و يعلق شهريا في لوح مصلحة الوحدة نسخة ترسل بأسبوع قبل التطبيق إلى السيد المدير في حالة غياب أو ذهاب يعوض بالضابط الذي يليه مباشرة في الجدول .
05- بطاقة التجربة اليومية لرئيس العدد :
كل بداية عمل ضابط الحراسة أو صف ضابط الحراسة يقدم لرؤساء العدد المعنيون البطاقة اليومية للتجربة هذه الوثيقة تدون فيها كل مراقبة التي يجب أن يقوم بها رؤساء العدد مباشرة بعد التجمع . بعد المراقبة رؤساء العدد يقيدون بطاقة التجربة اليومية بالمعلومات الكافية و عند ملاحظة فقدان أو تخريب عتاد الضابط المساعد لضابط الحراسة أو صف ضابط الحراسة يأمر بدون ضياع للوقت تأخر تصليح أو تعويض العتاد ضروري و تتم بحضور رئيس العدد و السائق و عندما تتطلب هذه العملية تصليح طويل المدى للشاحنة ضابط الحراسة أو نائبه يقومان بالتعويض فورا و يخبرون بالعطب ضابط الحراسة .
06- بطاقة نداء الإسعافات :
كل نداء نجدة يسجل في بطاقة نداء خاصة به تنزع من الدفتر تحمل إجباريا طبيعة و مكان الحادث ، الوسائل التي تنطلق للإسعاف الأولي ، طبيعة النداء ، الساعة و التاريخ و مصدر النداء و مباشرة بعد سماع المنبه ( إنذار النجدة ) رئيس العدد المعني يتجه إلى مركز التنسيق لإستلام وثيقة نداء الإسعافات .
07- التقرير التقني :
ينجز من طرف مدير الإسعافات في العمليات الكبرى للإسعافات . عمليات الإسعاف الكبرى وحدها معنية بإنجاز هذا التقرير و ينجز في أربع ( 04 ) نسخ مرفقة بكل الوثائق الضرورية المعرفة لهذه الكارثة نسختين تحفظ في الوحدة و نسختين ( 02 ) توجه إلى المدير الولائي .
08- التقرير العام للحريق ( تقرير العمليات ) :
ينجز من طرف رئيس العدد في أربع ( 04 ) نسخ
- (02) ← الوحدة
- (02) ← المدير الولائي





09- تقرير خروج سيارة الإسعاف :
كل خروج سيارة إسعاف ينجز من طرف رئيس العدد كما ينجز تقرير لكل ضحية في أربع (04) نسخ
- (02) ← الوحدة
- (02) ← المدير الولائي
10- تقرير خروج بدون عمل :
كل خروج لسيارة أو شاحنة بعد إنذار خاطئ ينجز من طرف رئيس العدد في أربع (04) نسخ
- (02) ← الوحدة
- (02) ← المدير الولائي
11- تقرير مساعدة المختنقين :
ينجز بعد كل إختناق مهما كانت الوضعيات و الأسباب و الظروف في أربع (04) نسخ
- (02) ← الوحدة
- (02) ← المدير الولائي
























القانون رقم 78/12 المؤرخ في 05 أوت 1978
المتعلق بالقانون العام للعامل
إنبثق عن هذا القانون المرسوم رقم 85/59 المؤرخ في 23 مارس 1985 و يتضمن القانون الأساسي النموذجي لعمال المؤسسات و الإدارات العمومية يحدد هذا المرسوم القواعد القانونية التي تطبق على العمال الذين يمارسون عملهم في المؤسسات و الإدارات العمومية و كذا المصالح التابعة للدولة و الجماعات المحلية و المؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري.
تطلق تسمية عامل على الذي يثبت في منصبه بعد إنتهاء فترة التجربة و يسمى بالموظف كما أنه بعد فهرس لمناصب العمل في شكل وظائف و يشمل رتبة واحدة أو عدة رتب و إحداث مناصب عليا و كل هذا تحدده القوانين الأساسية لكل سلك على حدى كما يفرض هذا القانون إحداث لجان الموظفين و لجان الطاعة يتمتع العمال في الحق فيما يأتي :
- الراتب بعد أداء الخدمة
- الحماية الإجتماعية
- الإستفادة من الخدمات الإجتماعية
- الراحة و العطل القانونية
- التكوين و تحسين المستوى
- الترقية الصنفية
- ضمان الأمن و الإستقرار داخل الوظيفة ( تحميهم عند القيام بمهامهم )
الواجبـــات :
يتعرض العمال لعقوبات عند الإخلاء بواجباتهم المهنية و يجب عليهم أن يلتزموا بخدمة الدولة و تجنب جميع الأفعال التي تتنافى و الحرمة المرتبطة بمهامهم و لو كان ذلك خارج الخدمة و إلتزامهم بالسير المهني و عدم إفشاء محتوى الوثائق أو أخبار و إخفاء الملفات أو إتلافها و يمنع عليهم أن يمارسوا عملا خاصا مربحا ما عدا الأعمال الأدبية و العلمية و الفنية و مهام التدريس و يمنع على كل عامل أن يمتلك داخل التراب الوطني أو خارجه مصالح أو أموال في أي شركة أو مؤسسة صناعية أو تجارية أو زراعية و إذا كان للزوج وجب عليه أن يصرح بذلك وبعد عدم التصريح خطأ جسيم عقوبته من الدرجة الثالثة الإلتحاق بالمنصب المعين فيه العامل يعتبر إجباري سواء كان عن طريق التعيين أو النقل و خلاف ذلك يؤدي إلى التسريح و يمنع القانون العمل مع الأقرباء إلا بشروط يحددها القانون .
علاقــة العمــل :
كيفيات تطبيق الشروط للإلتحاق بمنصب عمل
التوظيـــف :
لا يحق لأحد أن يوظف في مؤسسة أو إدارة عمومية إلا توفر فيها فيما يأتي :
- جزائري الجنسية
- متمتع بحقوقه المدنية و أخلاق حسنة و يثبت مستوى التأهيل الذي يتطلبه منصب العمل
- تتوفر فيه شروط السن و اللياقة البدنية المطلوبة لممارسة المهنة

- توضيح وضعيته إزاء الخدمة الوطنية
و يجرى التوظيف حسب الكيفيات التالية :
1- المسابقة على أساس الإختبارات
2- المسابقة على أساس الشهادات
3- الإمتحانات و الإختبارات المهنية
4- الإختبارات من الموظفين الذين تتوفر لهم خبرة مهنية كافية عن طريق التسجيل في قائمة التأهيل بعد إستشارة لجنة الموظفين
5- عن طريق التوظيف المباشر أو من بين المترشحين الذين تتوفر فيهم شروط التأهيل للإلتحاق بمناصب العمل و يجب على كل مترشح تقديم ملف يحتوي على الشهادة العلمية المطلوبة
- شهادة الميلاد
- شهادة الجنسية
- شهادة طبية
- شهادة طبية
و يجرى له تحقيق إداري حسب بعض الأسلاك
ملاحظة :
يحدد منصب العمل بالرتبة و الصنف و القسم تصنيف المنصب المذكور الراتب و المصلحة التي عين فيها .
المدة التجريبية :
تحدد حسب القوانين الأساسية و يتم تثبيتهم بعد إنتهاء المهمة التجريبية التي يمكن أن تجدد بعد الإقتضاء أو يسرحون بعد مدة إخباره مدة 15 يوم أما المتربص الذي له صيغة الموظف يعاد إدراجه في سلكه الأصلي إذا لم يتم تنحيته في منصب عمله الجديد .
ملاحظة :
لا يرضخون في حالة الإمتداد أو الإستداع و لا يمكن أن ينتخبوا في اللجان و يشاركون في الإنتخاب للسلك الذي سيعينون فيه و يتعين عليهم إحترام مدة عقد العمل و إلا وجب عليهم رد كل من الأجر و الأجر المسبق الذي تلقوه طوال دراستهم و مصاريف الدراسة و لا يخول لهم الحق في أي تعويض عند تسريحهم
التثبيت ( الترسيم ) :
يتوقف على التسجيل في قائمة التأهيل تضبطه لجنة الموظفين بناءا على تقرير الرئيس السلمي أو بناءا على نتيجة إمتحان أو إختبار مهني أو كليهما و يتم هذا بقرار من السلطة التي لها صلاحية للتعيين بعد موافقة لجنة الموظفين و يخضع لتأشيرة أجهزة الرقابة بعد 15 يوم ( الوظيف العمومي و المراقب المالي ) كل موظف يجب أن يكون له ملف يشتمل على جميع الوثائق الإدارية التي تهم وضعيته ( مسجلة ، مرقمة ، مرتبة ) و تدرج ضمنه مقررات العقوبات و تسحب حسب الشروط التي يحددها القانون .


التكوين و الترقية :
يعني به تحسين المستوى و تجديد المعلومات بغية تحسين المردود و ضمان الترقية الداخلية على المؤسسات و الإدارات العمومية أن تقوم بما يأتي :
أعمال التكون و تحسين المستوى و تجديد المعلومات لتحسين هيئة العمال تحسنا دائما و ذلك بالتناسق مع متطلبات التنمية تضمن ترقية العمال حسب إستعداداتهم و الجهود التي يبذلونها
تنجز أو تشارك في إنجاز الأعمال المخصصة لضمان تكييف المترشحين مع الوظيفة العمومية .
التـرقيــة :
تتضمن في الإلتحاق بمنصب أعلى في التسلسل السلمي و تكون حسب الكيفيات التي تحددها القوانين الخاصة سواء عن طريق المسابقات أو عن طريق الإمتحانات أو عقب تدريب للتكوين أو تحسين المستوى أو بالإختيار من بين الموظفين الذين تتوفر فيهم شروط الأقدمية و الخبرة المهنية الكافية أو عن طريق في التسجيل للجدول سنوي للترقية بعد إستشارة لجنة الموظفين أو على أساس الشهادة من بين الموظفين أو على الذين أحرزوا المؤهلات و الشهادات المطلوبة في حدود الوظائف الشاغرة ( مناصب عمل ) فهم يتمتعون بحق الأولية و يمكن أن يستفيدوا من ترقية إستثنائية إذا أشاؤو تأهيلا خاصا ( الإضطلاع على ملف المعني ، تقرير مسؤوله و إستشارة لجنة الموظفين ) و لا يمكن التأهيل أن يتجاوز حدود 5% من المناصب المطلوب شغلها يمكن أن تحفظ الأقدمية المطلوبة بالإلتحاق بسلك أعلى
التصنيـف :
يكون عن طريق لجنة لدى السلطة المكلفة بالوظيف العمومي و تتكون من :
- وزير المالية
- الوزير المكلف بالتخطيط
- الوزير المكلف بالعمل
- الأمين العام
- المؤسسة العمومية أو المعني
الأجــر :
تحدد أجور العمال طبقا للأصناف 20 و تشتمل على أقسام
- من الصنف 1 إلى الصنف 9 يحتوي على 4 أقسام
- من الصنف 14 إلى الصنف 20 يحتوي على 5 أقسام
يشتمل كل قسم على رقم إستدلالي و 10 درجات إستدلالية تطابق الترقية بالأغلبية







قديم 2011-05-20, 15:36   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
yacine414
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










B9 مادة الإسعاف

المبـادئ العامـة للإسعــاف
تعريف :
الإسعاف هو تقديم المساعدة لشخص ما للخروج من خطر يهدد إستمرارية حياته و وجوده ،فدور المسعف حيوي ، و مستقبل الضحية يتعلق بمدى نجاعة الإسعاف الأولي و كيفية تقديم هذه الإسعافات . مهما يكن فالمسعف الواعي ينقص من آلام و معانات الضحية و يسهل تدخل الطبيب أو الجراح إلى غير ذلك .
مميزات و خصائص المسعف :
1- الإلمام بالطرق الإسعافية : حتى يتسنى للمسعف التدخل الناجع يجب عليه أن يتمكن من التقنيات المتبعة في الإسعافات ،هذه التقنيات يتحصل عليها أثناء فترة تكوينه ، كما أنها تكون نظرية و تطبيقية ، فالمسعف المتربص عند خروجه من الفترة النظرية يكون متحصلا على آلية التدخل .
2- معرفة تقويم الخطر : هذا من أجل تجنب المضاعفات الأخرى و التقليل من الخسائر أثناء الحادث و ذلك بواسطة التدخل الناجح الذي يكون نتيجة التحكم في التقنيات الإسعاف .
3- الإستحواذ على العناصر المضادة للخطر : لا يتأتى هذا إلا بواسطة تكوين يمكننا من إكتشاف تقنيات التدخل و الإسعاف مثلا ( معرفة كيفية تجنب مضاعفات الحادث أو معرفة كيفية ترتيب الاستعجالات في عين المكان ) إلى جانب هذا فمعرفة الإسعاف المنظم لها من الوسائل المادية ما يخول لها من التدخل في الحوادث المختلفة إلى جانب هذه المميزات هناك مميزات أخرى أخلاقية للمهنة فعمل المسعف يحتم عليه أن يكون أمينا محافظا على أسرار و ممتلكات الغير متفانيا و محبا لمهنته التي كثيرا ما تعرضه للخطر .
حقل التدخل للمسعف :
دور المسعف محدود وقتيا و يستلزم عليه في بادئ الأمر أن يدرس الحادث الذي يمكنه من التقويم الأولي لدرجة الخطر و يبين له كيفية تقديم الإسعافات الأولية ، كما إن دور المسعف لا يختصر على تقديم الإسعاف بعد دراسة الحالة في عين المكان فقط بل يستلزم عليه إستعمال عملية النقل إلى المراكز الطبية و النقل يكون تحت المراقبة و في شروط معينة و من خلال ما إتضح فحقل الإسعاف يبدأ من الوصول إلى مكان الحادث و الإنتهاء في باب الإستعجالات حيث يقوم المسعف بتقديم الضحية إلى أناس آخرين للإهتمام بها .
المسعف الإنفرادي :
في هذه الحالة المسعف يكون طرفا شاهدا في الحادث و يكون عمله و تدخله حسب المنهجية التالية : (P.A.S )
P: حماية
A: إعلان
S: إسعاف
الحماية : يقوم المسعف في بادئ الأمر بحماية الضحية من الأخطار المحدقة به والتي قد تكون ما تزال في الجوار ( كغلق قارورة غاز في بيت ما وفتح النوافذ ) .
الإعلان : بعد الحماية و القضاء على جميع مسببات الأخطار المضاعفة يقوم المسعف بإعلان الجهات المختصة .
من نعلن : نعلن الحماية المدنية ، الدرك الوطني ، الشرطة .
كيف تعلن : يكون الإعلان عن طريق الهاتف و إن تعذر عن ذلك فالإستنجاد بشخص يقوم بالإبلاغ بشكل مباشر .
كيفية تمرير رسالة :
- تحديد نوعية الحادث ( حادث مرور ، حالة الضحايا و عددهم مثلا 5 أشخاص محصورين بينهم إثنين فاقدين الوعي و ثلاثة جرحى .
- تحديد العنوان بدقة إن أمكن و إعطاء العنوان و المسافة عن مكان معروف مثلا : العنوان عن مكان الحادث في الطريق الوطني رقم 1 على مسافة 5 كم من بلدية (س).
إن مضمون الرسالة حيوي و بواسطته نتمكن من :
1- تحديد الوسائل المتدخلة التي تكون وفق الحالة التي بشأنها التدخل .
2- السرعة في التدخل إذا كان العنوان مدقق ففرقة الإسعاف تتجه مباشرة إلى مكان الحادث الذي كثيرا ما يستغرق زمنا طويلا ضائع .
الإجبار الشرعي لتقديم الإسعافات :
1- تعريف : إن المادة 182 من قانون العقوبات الجزائرية تعاقب بالسجن و غرامة مالية لكل من يرفض تقديم يد المساعدة للضحية ( دون أن يعرض نفسه للخطر ) يستطيع أن يساعده بحركة شخصية أو النداء للنجدة .
2- الشخص في حالة خطر : تطبق المادة 182 على سائق السيارة الذي يصدم الشخص ثم لا يتوقف للمساعدة .
3- إمكانية تقديم المساعدات : هناك طريقتين إما بتقديم الإسعافات مباشرة أو بإعطاء الإعلان أو بالطريقتين معا .
4- الرفض الإداري : يجب أن يكون رفض تقديم الإعانة واضحا متعمدا كمثل السائق الذي يرفض التوقف و ذلك بعد مروره أمام الحادث .
5- الآثار المترتبة : إن تقديم يد المساعدة لشخص يكون في حالة خطر دائم يرجع على صاحبه بفائدة من الناحية البدنية و الخلقية أما بالعكس فيرجع على صاحبه بتأنيب الضمير و إن ثبت أنه لم يقديم يد المساعدة فالسجن يكون مأواه .
الأوامر العشرة :
لكي يكون عمل المسعف مدقق أكثر إضافة المنهجية ، عليه أن يتذكر الأوامر العشر :
1- النداء للنجدات : الحماية المدنية ، الدرك الوطني ، الشرطة .
2- التدخل بسرعة و بهدوء : أثناء التدخل و أمام الضحية يجب على المسعف أن يأتي بهدوء و يعطي الثقة للضحية و للأشخاص من حوله .
3- دراسة الحالة : عند الوصول إلى مكان الحادث على المسعف أن يقوم بالتعرف و معاينة جوار الحادث و كما لا يجب أن يقوم بإسعاف الشخص الأول الذي يجده أمامه ، لأنه قد يكون من المحتمل وجود جرحى أكثر خطورة من الأول لهذا فعليه تفتيش مكان الحادث .
4- تمديد الضحية : على الظهر إذا كان واعيا ووضعية الأمن الجانبي PLS إذا كان فاقدا الوعي .
5- لا يجب تحويله : المسعف عليه إعطاء الإسعافات الأولية في مكان تواجد الضحية و لا يجب عليه تحويل الضحية إلا إذا كان هناك خطر داهم .
6- مراقبة الضحية : الملاحظة عبر الأسئلة التالية : هل الضحية تتنفس ، تنزف ، فاقدا للوعي ... إلخ
7- لا تلعب دور الطبيب : المسعف عليه أن يتقيد بتقديم الإسعافات الأولية و تهدئة الضحية – ضمان النقل المناسب .
8- حافظ على درجة الحرارة للضحية : و ذلك بلفه بغطاء .
9- لا تعطه أي مشروب : خاصة فاقد الوعي فمن المحتمل أن يصاب بإختناق .
10- طمأنينة الضحية : طمأنة الضحية و محاولة تهدئتها بكلام يجعلها تتشبث بالحياة و لا تتركها ترى مكان الجرح أو الدم .
ترتيب الإستعجالات :
تمهيد : في حالة وقوع حادث خطير يخلف عدد كبير من الضحايا ، فهنا يجب على المسعف أن يرتب الضحايا حسب درجة خطورة الإصابة وهي أربعة الحالات :
1- أكثر من السرعة : نقل المصاب بسرعة إلى المستشفى لأن الأعضاء الحيوية مصابة ، مثل الأصابات في القفص الصدري، حالات الإختناق والآنزفة الهامة التي يصعب إيقافها بنقاط الضغط ولا نستطيع وضع رباط حبس الدم مثل: النزيف الداخلي والنزيف الشرياني.
2- السرعة الأولى : يتم نقل الضحية في الساعة الموالية للحادث مثل عضو مهشم، جرح في البطن.
3- السرعة الثانية : يتم نقله في الساعة الثانية الموالية للحادث مثل كسر في الجمجمة، كسر في الحوض، كسر في العمود الفقري، كسر مفتوح في أحد الأطراف.
4- بدون سرعة : يتم نقل في الأخير الضحايا المصابين بكسر مغلق أو جروح خفيفة أو حالة صدمة …الخ .
















مرفـولـوجيــة جســم الإنســان :
مقدمة :
من ناحية الشكل الخارجي لجسم الإنسان نستطيع أن نقسمه إلى الأقسام التالية :
1- الرأس + الرقبة : يقع في أعلى الجسم و يتكون من منطقة الجمجمة و الجبهة إضافة إلى الوجه و هي المنطقة الأمامية
2- الجذع : ينقسم الجذع إلى تجويفين كبيرين يفصلهما الحجاب الحاجز ، التجويف العلوي يحتوي على القلب و الرئتين و الأوعية الدموية الكبيرة و يحتوي تجويف البطن على عدد من الأعضاء المهمة و هي المعدة و تقع تحت الحجاب الحاجز في الجهة اليسرى و الكبد في الجهة اليمنى و الطحال و يقع تحت الأضلاع اليسرى في القسم الأعلى من البطن أما الأمعاء بنوعيها فهي تملأ الجزء الكبير من التجويف البطني ، كما توجد الكليتين في مؤخرة التجويف على جانبي العمود الفقري أما المثانة تقع في مقدمة الحوض .
3- الأطراف : تنقسم الأطراف إلى طرفين علوية و سفلية فالطرف العلوي يتكون من ثلاثة أطراف العضد و الساعد و اليد يفصل بينها المفاصل ، أما الطرف السفلي فتتكون من الفخذ ، الساق ، القدم .
المكونات :
الخلية : هي الوحدة الاساسية بالنسبة للكائن الحي و تقوم بجميع الوظائف الحيوية من تنفس و إطراح إلى غير ذلك و الشكل المجهري للخلية يبين مكوناتها غشاء خارجي + نواة + سيتوبلازم ( هيولا ) خارجي تمر عبره الأغذية
سيتوبلازما : و هو سائل لازج تسبح فيه مكونات الخلية و بعض المعادن و المواد الصلبة و بعض المحاليل
النواة : هي كتلة تتمركز في داخل الخلية و تحتوى على الصبغيات التي تقوم بنقل الصفات الوراثية
النسيج : إن ترابط الخلايا المتشابهة ببعضها البعض تكون ما يعرف بالنسيج مثال : العضلة الواحدة تتكون من ملايين الخلايا المتشابهة
العضو : يتكون من مجموعة من الأنسجة المترابطة فيما بينها
الجهاز : إن إلتحام و ترابط جملة من الأعضاء فيما بينها تكون الجهاز مثال : الجهاز الهضمي ، الجهاز البولي
الكائن : إن مجموعة الأجهزة تعطي كائنا حيا و إرتباط وظائفها تعطي الحياة لهذا الجسم .












الوظيفـة الحركيــة ( الجهـاز الحركــي )
مقدمة :
هي وظيفة حيوية على غرار الوظائف الحيوية الأخرى و تتم بواسطة الجهاز الحركي الذي يتشكل من الهيكل العظمي و الكتل اللحمية المتواجدة فوقه .
الهيكل العظمي : يتشكل من إلتحام العظام المكونة للجسم هذه العظام تعطي الشكل الخارجي للجسم و تدعمه يضم بالتقريب 208 عضم .
تقسيمات الهيكل العظمي : نستطيع أن نقسمه إلى ثلاثة أقسام رئيسية :
1- الهيكل العظمي للرأس : يحتوي الرأس على 22 عظيم مقسمة على الشكل التالي
الجمجمة : تحتوى على 8 عظام و هي ( العظم الجبهي القفوي الجدار الأيسر و الأيمن الصدغي الأيمن ...)
أ- الوجه : يحتوي على 14 عظم كلها ثابتة ما عدا العظم السفلي للفك فهو يتحرك
2- الهيكل العظمي للجذع : يحتوي على العمود الفقري و الأضلاع و عظم القص و الحوض
ب- الفقرات : يتشل العمود الفقري من 33 فقرة بداخلها تجويف و مجموعها يشكل قناة يمر عبرها النخاع الشوكي نستطيع أن نقسم فقرات العمود الفقري من الأعلى إلى الأسفل :
- الفقرات الرقبية عددها 07 .
- الفقرات الظهرية عددها 12.
- الفقرات القطنية عددها 05 .
- الفقرات العجزية عددها 05 ملتحمة .
- الفقرات العصعصية عددها 04 تكون ملتحمة فيما بينها و تشكل الكتلة العصعصية .
ملاحظة : الفقرة الأولى تسمى الأطلس نسبة للإعتقاد اليوناني المنسوب للإله الذي يحمي السماء و هكذا فالفقرة الأولى تقوم بحمل الرأس الفقرة الثانية تسمى المحورية تحتوي على إمتدادات تكون على شكل محور تسمح للفقرة بالتحرك يمينا أو يسارا .
ج- الأضلاع : توجد هناك 12 زوج تتصل من الخلف بالعمود الفقري و من الأمام بعظم القص ما عدا الزوجين الأخيرين فهما سائبان ( كما تسمى الأضلاع العائمة ) لا يتصلان بالعظم القص إلى جانب هذا يوجد هناك عظم القص الذي يتوسط الصدر بإتجاه عمودي بالإضافة إلى عظم الحوض .
3- الأطراف : إن الطرف العلوي له أربعة أقسام هي :
الطرف العلوي :
1- الكتف : يحتوي على عظم الترقوي و من الخلف لوح الكتف
2- العضد : يحتوي على عظم واحد يسمى العضد
3- الساعد : يحتوي على عظمين متوازيين من الداخل الكعبرة و الزند من الخارج
4- اليد : تحتوي على مستوى المعصم على عظام الرسغ ثم تليها عظام المشط ثم السلميات التي تشكل أصابع اليد
الطرف السفلي :
بدوره ينقسم إلى أربعة أقسام :
1- الحوض : يحتوي على عظمين الحرقفة و الورك
2- الفخذ : يحتوي على عظم واحد أكثر طولا و أكثر قوة يسمى عظم الفخذ
3- الساق : إن المظهر الخلفي للساق يوضح وجود عظمين متوازيين إلى الداخل و الداخل يسمى الضنبوب ( القصبة ) إلى الخارج عظم الشظية بينما المظهر الثالث يبين وجود عظم دائري يتوسط عظم الفخذ و عظم الساق يسمى الرضفة ( الداغصة )
4- القدم : و ينقسم إلى ثلاثة أقسام كما في اليد : المشط ، الرسغ ، السلميات
ملاحظة : إن عمل العضلات الحمراء و آلية حركيتها تكون إرايدية وسريعة بينما عملية العضلات البيضاء تكون لا إرادية و خاضعة لمراكز عصبية معينة .
الأخطار المحدقة بالهيكل العظمي و الجهاز العضلي :
إن الهيكل العظمي غالبا ما يتعرض للكسر و الفعص على مستوى المفاصل نتيجة تأثير قوة خارجية و عادة أثناء الحوادث المختلفة ( السقوط ، حادث مرور ،... ) بينما العضلات تكون معرضة أكثر للتمزق و إنتقال العضلة من وضعها الطبيعي إلى وضع آخر
المفـاصــل :
تعريف : إن المفاصل تمكن من ربط العظام ببعضها البعض و تضمن مرونة و رشاقة الجسم يحتوي المفصل على النهاية المحدبة للعظم و النهاية المقعرة للعظم الآخر .
الألياف العضلية تربط نهايتي العظمين و تحصل سائل لمفاوي أصفر يقاوم إحتكاك العظمين فيما بينهما كما أنه يساعد على حركة المفصل و عدم تأخره .
الجهاز العضلي :
تعريف : هو مجموعة العضلات المكونة للجسم و نستطيع أن نفرق بينهما حسب لونها عضلات بيضاء و حمراء
إن العضلة تتغذى بواسطة الأوعية الدموية المنتشرة فيها و تتنبأ بواسطة الألياف العصبية
1- العضلات الحمراء :
توجد حوالي 500 عضلة حمراء مقسمة إلى طويلة وقصيرة تتكون الحمراء من منطقة وسطية منتفخة تسمى بطن العضلة منتهية بإمتدادين يسمى عنق العضلة بواسطتهما تتمكن من الإلتصاق بالعظم .
2- العضلات البيضاء :
تشكل في غالبها الجدار الداخلي للأحشاء الداخلية كالمعدة و الأمعاء و المثاني الداخلية
ملاحظة : القلب عبارة عن عضلة حمراء ذاتية الحركة



3- التنبيه :
إن العضلة تتنبه بواسطة السيالة العصبية عندئذ تكون حالة العضلة الإنكماش و التقلص فتسحب العضو المراد تحريكه و عند زوال المنبه تعود العضلة إلى وضعها الإعتيادي
ملاحظة : إن عمل العضلات الحمراء و آلية حركيتها تكون إرادية و سريعة بينما عملية العضلات البيضاء تكون لا إرادية و خاضعة لمراكز عصبية معينة .

































الجهــــاز الهضمـــي
الهضم و الجهاز الهضمي :
الهدف من عملية الهضم :
إن الهدف من عملية الهضم هو تحويل الغذاء من الشكل المعقد إلى البسيط كي يسهل إمتصاصه و يشترك في العملية مجموعة من الأعضاء تشكل الجهاز الهضمي .
تكوين الجهاز الهضمي :
يتكون من : - الأنبوب الهضمي
- الغدد الهاضمة
1- الأنبوب الهضمي :
يتكون من عدة أعضاء و هي الفم و الذي تتم فيه عملية التمزيق و الطحن بمساعدة الغدد اللعابية و منه إلى البلعوم ثم المرء و منه إلى المعدة و هي عبارة عن جزء منتفخ تتصل بالمرء عن طريق البوبة و تتصل بالأمعاء بواسطة الإثني عشر و هي منظمة التلافيف عضلته تساعد في عملية الهضم ،
الأمعاء : توجد نوعان منها الغليظ و الدقيق
الأمعاء الدقيقة :
طولها حوالي 8 أمتار و قطرها 3 سم و تحتوي على غدة تساعد في عملية الهضم و فيها تتم عملية الإمتصاص عن طري الزغبات المعوية
الأمعاء الغليظة :
يتم فيها طرح الأغذية غير الضرورية لجسم الإنسان و هي ذات شكل U و تنتهي بالمستقيم ثم المخرج و من البداية بالزائدة الدودية
2- الغدد الهاضمة :
أ‌- الغدد اللعابية : توجد على مستوى الفم و تقوم بتسهيل عملية الطحن و تحويل النشويات إلى سكرية
ب-الغدد المعدية : تبطن الغشاء الداخلي للمعدة و تؤثر خاصة على اللحوم
ج- غدة البنكرياس : هي عبارة عن غدة كبيرة توجد تحت المعدة و تفرز سوائلها داخل الأمعاء الدقيقة و هي تؤثر على اللحوم في تحليلها
د- الحويصلة الصفراوية ( المرارة ) : تفرز عصارتها داخل المعي الدقيق و تؤثر على المواد الدسمة
هـ- الغدد المعوية : سواء كانت مرئية أو مجهرية فهي تؤثر على المواد الغذائية و خاصة السكريات






الجهــاز البولــــي :
تعريف :
إن المواد الغذائية غير الضرورية في جسم الإنسان يتم طرحها و التخلص منها بواسطة عملية الإطراح و المواد المطروحة تكون صلبة أو سائلة أو غازية و من بين الأجهزة التي تقوم بمثل هذه العمليات الجهاز البولي و الذي يعتبر جهاز تصفية حيث يتم حجز كل ما هو ضار و طرحه إلى الخارج البول
الجهاز البولي :
ينقسم إلى قسمين : - غدة الكظر .
- الجهاز البولي الخارجي .
1- غدة الكظر : هما غدتان موجودتان في أعلى الكليتين و ظيفتهما تصفية الدم من البولة و المواد السامة .
2- الجهاز البولي : يتكون من جهاز من الكليتين كل واحدة تتصل بها القناة تسمى الحالب و الذي ينقل البول إلى المثانة و طرحه إلى الخارج .
تركيب البول :
يقوم الإنسان بطرح كمية من البول تقدر من 1 إلى ½ لتر خلال 24 ساعة و تؤثر على هذه الكمية عوامل كثيرة كالعرق، إن 1 لتر من البول يساوي 1020 غ يحتوي وسطيا في شخص صحيح .
900 غ ( ماء ) + 20 غ ( أملاح معدنية ) + 30 غ من المواد العضوية .
الأملاح المعدنية :
أهمها كلور الصوديوم 10 غ مما يعادل نصف كمية الأملاح الأخرى و تعتبر الكلية أهم طريق لطرح الملح ،كما يحتوي على الفوسفات .
المواد العضوية أهمها البولة و منها جاءت تسمية البول و يحتوي البول من 25 غ من البولة من أصل 30 غ من المواد العضوية الموجودة في 1 لتر من البول ، و البولة مادة عضوية آزوتية ، كما توجد مواد عضوية آزوتية أخرى لكن بكميات قليلة منها حامض البول 0.05 غ في اللتر كما تحتوي على صباغ أصفر يدعى صفار البول .

التركيبات الأساسية مواد بروتينية سكر عنب البولة حمض البول كلور الصوديوم
مصورة الدم 80 1 0.3 0.02 6
الــبـول 0 0 20 0.5 10








الجهاز العصبي ( الجملة العصبية )
تعريف :
الجهاز العصبي هو الجهاز الذي يسيطر على مختلف الأجهزة في الجسم و ذلك قصد تكييف العمليات الحيوية التي يقوم بها الجسم ، ويختص الجهاز العصبي بنوعين من العمليات التي يقوم بها الجسم ، عمليات إرادية يسيطر عليها الجهاز و يتحكم فيها ، عمليات لا إرادية هي عمليات لا يمكن التحكم فيها إما تتم ذاتيا أو تلقائيا .
تركيب الجهاز العصبي :
يتكون الجهاز العصبي من النسيج العصبي الذي يتكون من مجموعة من خلايا تسمى كل واحدة منها النيرون .
المراكز العصبية ( المركز العصبي ) :
تتكون الجملة العصبي من :
I- الدماغ :
يعتبر أكبر جزء في الجملة العصبية و تصدر عنه الأعصاب القحفية و عددها 12 زوج و يتألف الدماغ من :
1- المخ : الذي يعتبر أكبر جزء في الدماغ مقسوم بشق أمامي خلفي إلى نصفي كرة متناظرين يسمى كل منهما نصف كرة مخية تبدو على سطحه تلافيف ، تجاعيد تدعى بالتلافيف المخية .
2- المخيخ : يقع في الناحية الخلفية للمخ و يتألف من ثلاثة فصوص فصين جانبين متماثلين يسمى كل منهما نصف كرة مخيخية و فص متوسط على شكل حلقات تشبه حلقات الدودة لذلك يسمى بالفص الدودي .
3- البصلة السيسائية : تقع تحت المخيخ و تصل النخاع الشوكي بالدماغ شكلها مخروطي قاعدتها نحو الأعلى فيها إنخفاض حرف V يدعى البطين الرابع .
II- النخاع الشوكي :
هو عبارة عن خيط أبيض أسطواني تقريبا يبلغ طوله 50 سم و قطره 1 سم ، يبدي إنتفاخين علوي رقبي و سفلي قطني ، و يظهر على سطحه طوليان أمامي و خلفي يصدر منه 31 زوج من الأعصاب الشوكية المختلطة و هي ( الأعصاب العنقية 8 ، الأعصاب الصدرية 12زوج ، الأعصاب القطنية 5أزواج ، الأعصاب العجزية 5 أزواج ، الأعصاب العصعصية 1زوج ) .
عند الفقرة القطنية الثانية رباط يدعى الخيط الإنتهائي .
الأعصاب القحفية :
تخرج من ثقوب قاعدة الجمجمة أي من القحف و عددها 12 زوج تتوزع في أعصاب الرأس المختلفة ( العصب الشمي ، العصب البصر ، العصب المحرك للعين ، العصب السمعي )
الأعصاب الشوكية :
يوجد 31 زوج تتوزع على عضلات الجسم المختلفة تتجمع الأزواج الأولى الثلاثة و كذلك الأزواج الأربعة الأخيرة و تشكل شبكات تدعى الضفائر العصبية
ملاحظة : يسكن الدماغ و النخاع الشوكي داخل أجواف عضلية متينة و تفصل هذه المراكز عن العظام المحيطة أغشية ضامة و تحميها السحايا و تتألف من ثلاثة أغشية
الأمة الجافة : هو الغشاء الخارجي و هو غشاء قاسي و متين يلتصق بالعظم خالي من الأوعية الدموية
الغشاء العنكبوتي : عبارة عن غشاء رقيق يشبه غشاء العنكبوت .
الأم الحنون : غشاء رقيق جدا يلتصق بالنسيج العصبي إلتصاقا وثيقا غزير بالأوعية الدموية التي تقوم بتغذية المراكز العصبية ،
يفصل بين الغشاء العنكبوتي و الأم الحنون سائل شفاف يدعى المائع الدماغي .
ملاحظة : توجد بين الأغشية فراغات تسمى الأغشية ، و يدعى الفراغ بين الأم الحنون و الغشاء العنكبوتي بالفراغ تحت العنكبوتي و يوجد في هذا الفراغ السائل الدماغي الشوكي و يسمى الفراغ بين الغشاء العنكبوتي و الأم الجافية بالفراغ تحت الأم الجافة
دور مكونات الدماغ :
أ - النخاع الشوكي : هو مركز الأفعال الإنعكاسية حيث يتلقى السيالة العصبية الحسية و يبعثها بعد أن يحولها سيالة عصبية حركية .
ب- البصلة السيسائية : تتدخل في عمل الأعضاء الداخلية ( القلب ، الرئتين ، المعدة )
ج- المخ : هو نقطة إنطلاق الفعل الإرادي و يعتبر ضروري في عمل الحواس الخمسة و المخيخ ينسق هذه الحركات الإرادية و اللإرادية و الإنعكاسية
خلاصة : الجهاز العصبي هو مجموعة من الأعضاء تسمح لنا بالإحساس بالعالم الخارجي كما أنها تلعب دورا مضاعفا داخل عضويتنا
- تضمن إتصال الإنسان بالعالم الخارجي
- تضمن العلاقة بين مختلف أجهزة داخل العضوية















جهــاز الــدوران
تمهيد :
رأينا أن كل من الهضم و تبادل الغازات يحتاج إلى وسائل النقل و جهاز النقل يجب أن يكون ذا صلة قريبة مع كل خلايا الكائن الحي و يكون ذا قابلية على نقل المواد و خصوصا الأكسجين و بسرعة بالإضافة إلى المواد الغذائية و الغازات التنفسية يجب أن يكون مهيأ لحمل أنواع مختلفة من المواد الأخرى التي تخدم أو تدخل في تنظيم البنية الداخلية
إن الجهاز الدموي هو جهاز النقل يكون مغلقا و به طرق و ممرات محدودة ( أوعية دموية ) فيدفع الدم خلال الجهاز بواسطة طريقة الضخ العضلي ( القلب ) و يجري الدم في إتجاه واحد فقط و هناك دورتان رئيسيتان في الجهاز الدموي للإنسان
- الدورة الدموية الصغرى
- الدورة الدموية الكبرى
الدورة الدموية الصغرى :
هي خروج الدم الأسود (العاتم) المتجمع في البطين الأيمن بواسطة الشريان الرئوي إلى الرئتين وعودته منها بواسطة الوريد الرئوي إلى الأذين الأيسر ، والهدف من هذه الدورة هو تنقية الدم . حيث يتوزع حول الأسناخ الرئوية وهناك يجري بواسطة التنفس خروج ثاني أكسيد الكربون (co2 ) من الدم وتشبعه بالأكسجين (O2 ) ، فيصبح الدم نقي ، فينفتح الصمام ويمر الدم من الأذين إلى البطين ، وبتقلص القلب يدفع الدم إلى الشريان الأبهر ، حيث يوزع بعدها على الجسم كله بواسطة الدورة الدموية الكبرى .
ملخـص :
" تقوم بنقل الدم من القلب إلى الرئتين لطرح co2 ، H2O و حمل O2 الى القلب"
الدورة الدموية الكبرى :
وهي خروج الدم النقي من البطين الأيسر بواسطة الشريان الأبهر و إندفاعه في الشرايين إلى جميع أنحاء الجسم ثم عودته بواسطة الأوردة إلى الأذين الأيمن.إن وضيفة هذه الدورة هي تغذية الجسم بالأكسجين (O2 ) والأغذية التي يحملها الدم عبر الشرايين إلى جميع أنحاء الجسم ، ثم استرجاع الدم الغير نقي إلى القلب بواسطة الأوردة .
ملخـص :
"هي التي تضمن نقل الدم من القلب إلى جميع أنحاء الجسم "
1- الــدم :
هو مركب حيوي به مكونات مختلفة هي : الكريات الحمراء و توجد حوالي 4 إلى 6 ملايين كرية /ملم3 ، الكريات البيضاء هي أكبر حجما من سابقتها توجد 4500 إلى 11000 ملم3 ، الكريات البيضاء لا تعيش إلا بضعة أيام تخرج من تيار الدم و لا ترجع إليه تظهر بعد موتها و تتجمع على شكل سائل أبيض .
الصفائح الدموية :
هي جسيمات صغيرة توجد بحوالي 2 إلى 4 ملم2 × 10 من الدم توجد 250000 إلى 400000
تلعب الأقراص الدموية دورا فيزيولوجيا هاما في تجلط الدم و هذه من أهم خواص الدم التي تساعد الدم عند تعرضه لأعراض خارجية
البلازمـا :
سائل شفاف سائل بصفرة يحتوي على 30 إلى 92 % من الماء كما تحتوي على بروتينات مركبات عضوية غير بروتينية ( الجلوكوز و أملاح معدنية ، سكر عنب ) ، إن كمية الدم تختلف من شخص لآخر حسب السن ، الجنس ، الوزن و بعض الشروط الأخرى كالبيئة و المرتفعات على مستوى سطح الأرض معدل وزن الدم بالنسبة للوزن يســاوي 7 إلى 8 مثلا شخـص يزن 70 كغ نجد به من 5 /6 لتر في الدم .
تقسيم الدم في الأعضاء :
- 15% موجود في الشرايين .
- 70% موجود في الأوردة .
- 15% على مستوى الشعيرات .
2- وظيفــة الــدم :
- نقل المواد الغذائية و الغازية ( CO2-O2) و مواد منحلة .
- نقل العصارات ذات الطبيعة الكيمياوية .
- الدم يضمن تنظيم حركات الجسم و تمكن من التأقلم مع محيطه الخارجي .
- الدور الدفاعي يستطيع الجسم أن يقاوم الأجسام الغريبة كالبكتيريات و الفطريات بواسطة الكريات البيضاء .
ملاحظة : الكريات الحمراء تعيش 120 يوم .
الجهاز الدوراني :
يتكون الجهاز الدوراني من العناصر التالية :
1- القلب : هو عبارة عن عضلة تلعب دور المضخة تتكون من أربع تجاويف : أذينين و بطينين الجهة اليسرى تحتوي على الدم المشبع بالأكسجين و الجهة اليمنى تحتوي على دم عاتم يفصل بينهما جدار يمنع إختلاط الدم العاتم و المؤكسد .
- كل تقلص يدفع البطين الأيسر الدم عبر الشريان الأبهر .
- كل إمتداد يسمح سكب الدم العاتم من الوريد الأجوف إلى الأذين الأيمن .
- يفصل بين الأذينين و البطينين صمام يسمح بمرور الدم من الأذين إلى البطين و ليس العكس .
- في كل نبضة حوالي 400 غ تدفع عبر الشرايين المختلفة .
معدل النبض :
عند إنسان عادي في حالة راحة 70 نبضة في الدقيقة و يتعدى عند الرضع 100 إلى 120 في الدقيقة .
الأوعيــة الدمويــة :
1- الشرايين : و التي تقوم بنقل الدم المؤكسد من القلب إلى الأعضاء .
2- الأوردة : و التي تقوم بنقل الدم المشبع ب CO2 من القلب إلى الرئة .
3- الوريد الرئوي : يقوم بنقل الدم المشبع ب O2 من الرئتين إلى القلب .
4- الشعيرات الدموية : توجد نوعين من الشعيرات شعيرات ذات طبيعة وريدية و شعيرات ذات طبيعة شريانية .
آلية الدوران :
يمر الدم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن ثم ينتقل عبر الشريان الرئوي ليتخلص من CO2 و يشبع ب O2 ثم يرجع إلى الأذين الأيسر عبر الوريد الرئوي ، ثم يمر إلى البطين الأيسر هذه الدورة الدموية الصغرى و يكون دورها تخليص الدم من الغاز CO2 و تشبيعه بالدم المؤكسد المشبع ب O2 .
ينتقل الدم أثناء كل نبضة عبر الشريان الأبهر الذي يكون له تفرعات متعددة إلى أن يصل الدم المؤكسد إلى الأعضاء المختلفة ، حيث تقوم الخلايا بإلتقاط O2 والمواد المغذية المختلفة وطرح CO2 الذي ينتقل عبر الأوردة المختلفة إلى أن يصل إلى الأذين الأيمن من القلب ، هذه الدورة تسمى الدورة الدموية الكبرى .




























الوظيفــة التنفسيــة
مقدمة :
لكي يتمكن الإنسان من الإستمرارية في حياته إضافة لوجود توفر الأغذية الكاملة عليه أن يعيش في وسـط يحتوي على غاز الأكسجين O2 ، لكونه عنصر أساسي لعملية الإحتراق الخلوي ( على مستوى الخلية ) و هذا لتمكين الخلية من تحرير الطاقة الضرورية لها .
الجهاز التنفسي :
ينقسم الجهاز التنفسي إلى :
1- المجاري التنفسية :
و تشمل سلسلة من الأعضاء تنقل الهواء إلى الرئتين و هي : الحفرتان الأنفيتان مع الفم و البلعوم ، الحنجرة ، الرغامة ( القصبة الهوائية ) القصيبات الهوائية ( الشعيبات ) .
2- الرئـة :
هي عبارة عن تفرعات العقصبية المختلفة و اللامنتهية إلى أن تصل إلى الأكياس الهوائية ،كل كيس هوائي يحتوي على مجموعة من الأسناخ حيث تقدر 10 6 سنخ ، كذلك يخترق الرئة مجموعة من الأوعية الدموية و الكل متماسك بنسيج ضام . يحتوي الجهاز التنفسي على رئتين الأولى أكبر من الثانية ( اليمنى > اليسرى )
3- الحجاب الحاجز :
أثناء عملية الشهيق تندفع الرئتين إلى الأمام و تدفع معهما الحجاب الحاجز و أثناء عملية الزفير ترجع الرئتين إلى حجمهما العادي فيرجع الحجاب الحاجز إلى وضعه الأصلي بدوره .
ملاحظة : غشاء الجنب يحيط بكل رئة غشاء ذو ورقتين يدعى غشاء الجنب تتصل الوريقة الداخلية بالرئة بينما تتصل الوريقة الخارجية بالوجه الداخلي للقفص الصدري و بفضلها تتصل الرئتان بالقفص الصدري يوجد بين الورقتين سائل يدعى سائل الجنب يسهل إنزلاق الوريقة الواحدة على الأخرى أي يسهل حركة الرئتين .
آليـة التنفـس :
تنقسم آلية التنفس إلى ثلاثة أقسام و هي مرحلة التهوية ، المرحلة الدورية ، مرحلة التنفس على مستوى الخلية .
1- مرحلة التهوية :
يصل الأكسجين إلى مستوى الاسناخ الهوائية مارا من الخارج عبر المجاري التنفسية و التفرعات القصبية .
- إن الجدار ( النسخ الهوائي ) يكون محاطا بشعيرات دموية طبيعية وريدية و شريانية
- أثناء إستنشاق الهواء يكون الجسم الداخلي للأسناخ اكثر تركيزا ب O2 فينقل من خارج السنخ و ينتقل بواسطة الشعيرات الوريدية
- يمر ثاني أكسيد الكربون CO2 من الشعيرات الشريانية ( شريان رئوي ) إلى داخل السنخ الهوائي
- أثناء عملية الزفير يكون الجسم الداخلي للأسناخ الهوائي اكثر تركيز بثاني أكسيد الكربون و أثناء تقلص الرئة تكون ضاغطة تدفع CO2 إلى الخارج
2- المرحلة الدورية :
في هذه المرحلة يصل عبر الدم O2 إلى الخلية و وصول CO2 إلى مستوى السنخ الهوائي
3- مرحلة التنفس على مستوى الخلية :
و هو توفر O2 لدى الخلية و القيام بعملية الإحتراق التي ينتج عنها CO2
ملاحظة : إن تنظيم التنفس يكون خاضعا بمراكز عصبية موجودة على مستوى البصلة السيسائية
أرقام حول التنفس :
1- الحركة التنفسية عند الإنسان البالغ : في حالة راحة من 15 إلى 20 / د .
2- حجم الهواء المستنشق أو المطروح = 0.5 ل و يسمى بالهواء العادي .
الهواء العادي = حجم الهواء للإستنشاق أو الزفير
3- الهواء المتبقـى هو حجم الهـواء الـذي لا نستطيع التخلص منه عند عملية الزفير بقوة ( حجمها 1.5 ل ) .
4- الهـواء الإضافي هو حجم الهواء الذي نستطيع الحصول عليه أثناء عملية الإستنشاق القصوى ( 1.5 ل ) .
القدرة الحيوية = حجم الهواء العادي + المتبقي + الإضافي .
مراقبة القدرة الحيوية لشخص ما ضرورية للتأكد من الإستعدادات التنفسية له .






















تجهيـزات سيـارة الإسعـاف
تمهيد :
تعتبر سيارة الإسعاف الوسيلة المثلى لنقل فرقة التدخل إلى مكان الحادث في وقت قياسي ، و لكي يتم عمل الفرقة على أحسن وجه يجب أن تجهز سيارة الإسعاف بالعتاد الضروري لعمليات التدخل و الإسعاف لهذا قد تختلف التجهيزات من سيارة إلى أخرى و هناك ثلاث أنواع من سيارات الإسعاف ( سيارة إسعاف طبية ، نصف طبية ، عادية )
التجهيزات : و نذكر منها :
1- المحامل : هناك عدة أنواع من المحامل تستعمل في حمل و نقل الضحايا و نذكر منها المحمل العادي ، المحمل المطوي ، المحمل ذو شفرات ، المحمل المعدني ( ذو شفرتان ) ، المحمل المثبت (ماطلة ****) و يستعمل في حمل الضحايا المصابون بكسور و خاصة على مستوى العمود الفقري و هو محمل يفرغ من الهواء بواسطة منفاخ يدوي فيثبت الضحية .
2- مضخة المحمل : ( POMPE AMATLA ) : عبارة عن منفاخ يدوي تستعمل لإدخال و إخراج الهواء من المحمل
3- أجهزة التفكيك و التقطيع و التوسيع : هذه الأجهزة هيدروليكية ( تعمل بالزيت ) تستعمل في حوادث المرور بشكل خاص حيث تساعد المتدخل على إخراج الضحايا .
4- حقيبة الإنعاش : هذه الحقيبة تستعمل في عمليات الإنعاش لأنها مجهزة بعتاد خاص مثل ( مضخة ماصة ، قارورة أكسجين ، ضاغطة اللسان ، مجموعة مقاص ، ضمادات ، حقن ، علبة جراحة ، شريط لاصق ، قطن ماص ، ضمادات غازية ، قنوات التنفس ، ... إلخ )
5- علبة الصيدلة : هذه العلبة يستعملها المسعف في معالجة بعض الجروح لإحتوائها على بعض المواد الطبية ( الكحول ، ماء الأكسجين ، ضمادات غازية ، أدوية ، ... )
بالإضافة إلى هذه التجهيزات فهناك بعض العتاد يجب توفره مثل : المأمورة ، PINCE ، القفازات ، حقيبة الكترونجدة / مطفأة غبارية ، صدريات ضوئية ، مصابيح كاشفة ، مقياس الهواء ، أقنعة تنفسية ، الجبائر البلاستيكية ،... إلخ .
كما أن هناك أجهزة إتصال لاسلكي تربط بسيارة الإسعاف بالوحدة و على رئيس العدد طلب التجهيزات التي يراها ضرورية من خلال ممارسته اليومية للتدخلات المختلفة .










الفحـص الشامــل للضحيـة
تمهيد :
يجب إجراء فحص عام بسرعة لإكتشاف أي تهديد محتمل الحدوث سواء كان المصاب واعيا أو فاقدا للوعي فعندما تقوم بفحص الضحية يجب إتباع بعض القواعد المتمثلة في :
لا تحرك المصاب كثيرا لتحاشي تفاقم الإصابة إبداء فحصك من الرأس و منتهيا بالقدمين ، لا تنسى إستعمال حواسك النظر ، السمع ، البصر ، و الشم قارن دائما بين جانب الجسم المصاب و الجانب الآخر لأن ذلك يسهل عليه أي تشويه يحتاج إلى إسعافات أولية .
فحص الرأس :
1- الفم : تحقق مرة أخرى من التنفس خذ بعين الإعتبار سرعته و عمقه و طبيعته إن كان سهل أو صعب أو مصحوب بصوت أو هادئ و لاحظ أي رائحة فيه ، أفحص داخل الفم و تأكد من عدم وجود مواد غريبة أو تقيئ الأطعمة و الدم و الأسنان المكسرة التي قد تسبب في الإختناق .
2- العينين : إفحصهما و التدقيق في الدائرتين ( دائرة المركزية السوداء ) سعتهما واحدة و إفحص بياضهما للبحث عن وجود لطخات دموية فيه
3- الأنف : إفحص للبحث عن آثار للدم أو سائل الرائق أو مزيج الإثنين قد يأتي من الجمجمة .
4- الوجه : انظر إلى لون المصاب فقد يكون شاحبا أو متوردا أو ربما كان مائل للزرقة إن كان التنفس متأثرا بإصابة و في الوقت نفسه تحسس الحرارة لتعرف فيها شكل خاص ساخن أو بارد و لاحظ حالة الجلد هل هو جاف أو نادي أو يعرق بغزارة
5- الأذنين : إفحص الأذنين بحثا عن الأجسام الغريبة و آثار الدم أو سائل الدماغ الشوكي الرائق الذي يدل على كسر في الجمجمة تكلم في أذنه لإختبار سمعه
6- الجمجمة : مرر يدك بلطف فوق فروة الرأس بحثا عن الدم أو نزيف أو تورم أو أي آثار تدل على وجود كسر.
فحص العنق و العمود الفقري :
أنزع الملامس حول العنق وتحسس بأصابعك على العمود الفقري من قاعدة الجمجمة إلى أقصى ما يمكن ان تصل يدك إليه بين الكتفين ، بوجود عدم إنتظام في الفقرات هذا يدل على وجود كسر ، إفحص حول العنق بحثا عن وجود أي علامة ( تخذير طبي ) ، إفحص النبض و راقب معدله وسرعته وإنتظامه ولاحظ وجود أي غياب الحركة أو حس في أطراف المصاب .
فحص الجزء السفلي من العمود الفقري :
أدخل يدك بلطف تحت فقرات الظهر و بدون أن تحرك المصاب أو تجرده من الثياب ، تحسس على طول العمود الفقري إلى أعلى و إلى أدنى نقطة تصل إليها يدك بحثا عن وجود عدم إنتظام الفقرات أو تورم .



فحص الجذع :
إفحص الصدر للتأكد من إستواء حركة الأضلاع أثناء التنفس و لاحظ وجود أي جرح بإمتصاص الهواء فتش في الأضلاع عن أي بروز يمكن أن يدل على وجود كسر ، تحسس على طول خط عظم القص ، إفحص عظمين أكثر قوة و فتش عن عدم الإنتظام فيهما ، و إفحص الكتفين للبحث عن علامة تشوه فيهما و تحسس بعناية الحوض من الجانبين و إبحث عن وجود كسر و لاحظ أي علامة تدل على سلس في البول أو البراز .
فحص الذراعين :
إفحص عظام العضدين و الساعدين و المقبض و اليدين و الأصابع فتش بعناية عن وجود أي تشوه في الشكل او تورم مما يدل على كسور ، فتش في الساعدين مما إن كان المصاب يلبس سوارا طبيا أو ثمة علامة حقن أثار الإبر على إدمان المخدرات أو الإصابة بداء السكري .
فحص الساقين :
إفحص الوركين و إفحص الرظفين ( عظم الركبة ) و إفحص كل ساق والكاحلين والقدمين بنفس طريقة الذراعين .
ملاحظة : إستعمل يديك للتمكن من فحص و مقارنة جانبي الجسم في نفس الوقت .
























فقـــدان الوعــــــي :
تعريف :
يعتبر فقدان الوعي بمثابة عارض يرافق الأعراض و الإصابات الكثيرة التي تحدث للإنسان كثيرا و لا يمكن إعتباره بأي حال من الأحوال بمرض أو إصابة قائمة بمفردها لأنه يترافق دائما أو يعقب الإصابة التي أحدثته و هو نوعان :
- فقدان الوعي الجزئي : و يعرف بالذهول
- فقدان الوعي الكلي : و يعرف بالغيبوبة
1- فقدان الوعي الجزئي :
في هذه الحالة يكون المصاب بين النوم و اليقظة بحيث تنقبض حدقة العين و تصغر إذا سلط عليها ضوء شديد مما يدل على الإحساس بالعالم المحيط بها
2- فقدان الوعي الكلي ( التام ):
يكون فيه المصاب فاقدا لكل حس شعوري و لا يمكن إيقاظه فهو في حالة سبات عميق متواصل و يتميز فقدان الوعي الكلي بإتساع حدقة العين و عدم تأثرها بإختلاف شدة الضوء
ملاحظة (1): يمكن أن يتحول فقدان الوعي الجزئي إلى فقدان الوعي التام بمرور الوقت
ملاحظة (2): التنفس و النبضفي كلتا الحالتين يكونان طبيعيان
أسباب فقدان الوعي : و هما نوعان :
1- شخص فاقد الوعي مع إصابة واضحة :
في هذه الحالة يمكننا التعرف على سبب نتيجة ظهور الإصابة و يكون في الحالات التالية : كسر مفتوح في الجمجمة ، نزيف خارجي خطير ، جروح عميقة ، كسر مفتوح في الأطراف ، حروق واسعة ، ... إلخ
2- شخص فاقد الوعي مع إصابة غامقة :
و تعقب الحالات التالية : كسر مغلوق في الجمجمة : نزيف داخلي على مستوى الصدر أو البطن : إختناق ب CO ، غرق ، تكهرب
السيرة المتبعة في إسعاف فاقد الوعي :
ضعه في مكان به هواء إنزع عليه الملابس الضيقة ، مدده حسب وضعية PLS ( وضعية الأمن الجانبي ) أو في حالة ما إذا كان التنفس مصحوب بشخير أدير الرأس إلى أحد الجانبين مع رفع الفك السفلي للأعلى و الأمام لمنع الضحية من بلع لسانه في حالة إضظراب التنفس ساعده بعملية التنفس الإصطناعي لا تعطيه أي مشروب حافظ على درجة حرارته
فاقد الوعي يبرد بسرعة أنقله على المستشفى
وضعية الأمن الجانبي PLS تطبيقي




الإخـتـنـــاق :
تعريف :
إن سبب الإختناق هو عدم وصول الهواء O2 إلى الرئتين و منها إلى الدم للأسباب التالية :
1- الهواء المستنشق :
يحتوي على تركيز غير كافي من O2
لقد سبق و قد عرفنا أن الهواء يتكون من العديد من الغازات أهمها الأكسجين ن البتروجين ( الآزوت ) ، الهيدروجين بنسب مختلفة بحيث تشكل نسبة الأكسجين 21% و لهذا فإن أعراض الإختناق تظهر إبتداءا من تركيز 13% ( الأجواء المحبوسة ، المناجم ، الكهوف ، الآبار ،... )
2- خلل في الجهاز التنفسي :
إن إصابة الجهاز التنفسي تؤدي إلى الإختناق بحيث أنها لا توفر الكمية اللازمة من O2 للقيام بعملية التنفس و منها :
- إنسداد المجاري التنفسية : و التي تعيق من عملية وصول O2 إلى الرئتين و بالتالي يحدث الإختناق و يكون هذا الإنسداد بواسطة ( مادة سائلة كالغرق و صلبة كإبتلاع شئ صلب قطعة لحم ، طاقم أسنان ) كما أنه يحدث بواسطة الشنق
3- تقلص العضلات التنفسية :
هناك العديد من الإصابات تؤدي إلى تقلص العضلات التنفسية ( الحجاب الحاجز ) و يحدث ذلك على سبيل المثال إلى الحصر نتيجة لمس خيط كهربائي ( التكهرب ) أو الصرع أو سقوط رذوم على الصدر
4- تأثير الأدوية :
إن الكثير من الأدوية و خاصة المهدءات تؤثر على قوة المركز التنفسي ( البصلة السيسائية ) مما يؤدي إضطراب في الأجهزة الحيوية و بالتالي يحدث الإختناق
5- فساد الدم :
إن تلف الدم يحدث نتيجة التسمم لأكسيد الكربون خاصة الكريات الحمراء معناه عدم وصول الأكسجين إلى خلايا الجسم مما يؤدي إلى الإختناق
6- تسمم الأنسجة :
إن التعرض لبعض الغازات تؤدي إلى تسمم الأنسجة و ينتج عنه الإختناق و أهم هذه الغازات الهيدروجين الكبريتي و الغازات المنطلقة من المياه القذرة
أعراض و أنواع الإختناق :
مهما كان سبب الإختناق فإن أعراضه تتمثل في تلوث جسم الإنسان ( الشفتين ، الأظافر ، الوجه )
1- اللون الأزرق : TYPE BLEU
تفقد الأعضاء الظاهرة من الجسم ( الوجه ، الأظافر ) لونها الطبيعي و تأخذ اللون الأزرق نتيجة نقص الأكسجين و يعرف هذا الإختناق بإسم السبانوز
2- اللون الأصفر الشاحب : TYPE PALI
تكون الضحية في حالة غثيان ( النبض و التنفس ) غائبان و تظهر بلون شاحب
هناك حالة ثالثة لا تأخذ فيها أي لون أزرق و لا أصفر تميل إلى اللون الوردي أو البنفسجي و نجد هذه عند المختنقين بأكسيد الكربون الذي يؤدي إلى تفحم الدم و يؤدي إلى تشكل يحمور الدم المتفحم
آلية الإختناق :
آلية اللون الأزرق : يحدث نتيجة خلل في الجهاز التنفسي ( تسارع ، تباطؤ ) بالإضافة إلى خفقان القلب ثم الجهاز العصبي و بالتالي التوقف الكامل للوظائف الحيوية .
الجهاز التنفسي بعد التسارع و التباطؤ :
القلب : لا يستطيع الضخ نتيجة نقص الأوكسجين و الجهاز العصبي يتوقف نتيجة نقص الدم
آلية النوع الشاحب : يتميز بالتوقف المفاجئ للتنفس و النبض
السيرة المتبعة في إسعاف المختنقين :
1- الإبعاد يتمثل في إبعاد الضحية و إزالة سبب الإختناق و وضعها بمكان به تهوية
2- إعطاء الإسعافات الأولية للضحية و المتمثلة في إجراء التنفس الإصطناعي و الدلك القلبي إن دعت الضرورة لذلك























الإختناق بـ CO
INTOXICATION PAR LOXYDE DECARBON
الإختناق بواسطة CO+CO2:
يعتبر من اخطر العوامل المسببة للإختناق
خصائصه الفيزيائية والكيميائية :
هو عبارة عن غاز عديم اللون و الرائحة أخف من الهواء كثافته تساوي 0.967 و 1لتر منه يزن 1.250 غ أما الهواء فيزن 1.293 غ/ل إحتراقه يعطي لون أزرق و يشكل حمض الكربون و تفاعل بسهولة مع O2 و يعطي CO2
مصادر أكسيد الكربون :
يوجد في الطبيعة و خاصة في المدن نتيجة التلوث كما يوجد في الدم نسبة 0.30% و ترتفع هذه النسبة عند المدخنين و المصابين بداء السكر نجده في الإشتعال غير التام و كما نجده في الإنفجارات ... إلخ
آلية الإختناق بأكسيد الكربون :
تؤثر مباشرة على الدم و تتلون أجزاء الظاهرة بلون بنفسجي ( الشفتان البنفسجيتان ) و يحدث الإختناق عبر المراحل الثلاث :
1- الغزو : عند الإستنشاق لـ CO تتسمم الضحية و تحس بآلام في الرأس و تميل إلى النوم
2- التعب العضلي : إن الإصابة بـ CO تؤدي إلى التسمم و بالتالي عدم القدرة على الحركة
3- الغيبوبة : تفقد الضحية وعيها و تتلون الأعضاء الظاهرة من الجسم و ستموت الضحية إن بقيت في المكان الملوث
السيرة المتبعة :
الدخول إلى الضحية يكون بحذر نظرا لخطر الإنفجار لا تدخل إلى المكان حاملا أي شئ قد يحدث شرارة ( قاطعة كهرباء ، سيجارة ، الهاتف ) و أخذ نفس طويل من الهواء
- اخرج بسرعة الضحية
- غلق حنفية الغاز و من الأحسن قطع العداد
- وضع الضحية بمكان به هواء
- مباشرة عملية الإسعاف
- نقل الضحية على المستشفى
- في حالة وجود جهاز تنفس منعزل الدخول يكون عادي و في حالة عدم وجوده نبلل منديل و وجوب وضعه على الأنف و الفم إضافة إلى الدخول منبطحا






تابع الإختناق ( الغرق ) :
الغـــرق :
هو عبارة عن إختناق ناتج عن إنسداد المجاري التنفسية بواسطة الماء بسبب من الأسباب التالية :
- عدم غحسان السباحة 50% يموتون
- الإرهاق و التعب العضلي
- الخوف
- الهضم
إن السباحة تشكل خطرا بعد الأكل نتيجة وجود كمية مهمة من الدم في المعدة و الأمعاء مما يؤدي إلى نقص الدم على مستوى العضلات التي تحتاج إلى الطاقة فتحدث إلى خلل يؤدي إلى صدمة مفاجئة
الغشيان – الغفيان ( الذبحة الصدرية ) :
نتيجة ملامسة البلعوم للماء المستنشق كما يحدث تأثر بالبرد مما يؤدي إلى تشنج في العضلات فتحدث الصدمة المفاجئة و هناك عدة أعراض
النوع الأزرق :
إن وجود الماء في الرئتين يؤدي إلى منع O2 من الدخول و CO2 من الخروج فتختل عملية التنفس و تتلون الضحية بالأزرق و هنا تمر الضحية بخمس مراحل قبل الموت خلافا للإختناقات الأخرى
الصيغة الأولى :
أ-تتخبط الضحية فوق الماء و تطلب النجدة
ب-القبض الإنعكاسي للتنفس و الأفعال الإنعكاسية
ج- يصل الماء إلى الرئتين بسبب محاولة الضحية التنفسية
د- التنفس و النبض يتوقفان بعد بضع دقائق
هـ- التوقف التام أو الموت
الصيغة الثانية :
أ-التخبط و طلب النجدة
ب-التنفس القوي
ج- التنفس العميق ( وصول الماء إلى الرئتين )
د- بداية الإختناق
هـ- التوقف التام
الصيغة الثالثة :
أ-حركات النداء و النجدة
ب-التنفس القوي
ج- الإختناق و التقلص
د- شهيق غير إرادي
هـ- الشهيق الأخير
ملاحظة : إن نوع الماء و عذوبته له أهمية تتمثل في :
أ- الماء العذب :
بعد إمتلاء الرئتين بالماء يحدث ما يسمى بالحلول و كما نعرف أن السوائل تنتقل من الوسط الأقل تركيز إلى الأكثر تركيز و بالتالي فالدم أعلى تركيز نتيجة الملوحة فيضاعف حجمه يصل إلى 9 غ/ل يتضاعف حجمه و تتفجر الكريات الحمراء فيرتخي القلب ثم يتوقف
ب- الماء المالح :
يحدث العكس فيمر الدم عن طريق الأسناخ إلى الرئتين و تشكل خليط رئوي و يحدث ما يسمى بالإحتلاج القلبي
النوع الشاحب :
نتيجة إختلاف درجة الحرارة يحصل التكهرب و بالتالي تتوقف الوظائف الحيوية ( تنفس القلب ، الجهاز العصبي )
السيرة المتبعة :
الإبعاد في حالة ما غرق الشخص عموديا على المنقذ أن يغطس على 6 أو 7 أمتار من الهدف و يتبع التيار و يسبح في أقرب ما يمكن من القاع أما إذا كان الغريق يتخبط حاول أن ترسل له وسيلة للإنقاذ
الإسعافات الأولية :
- أخرج من فم المصاب كل ما يسد المجاري التنفسية
- عندما تتمكن من وضعه فوق الماء ضع يدك لسند رأسه و سد أنفه
- قم بإجراء عملية التنفس الإصطناعي عندما يتمكن من وضعه على سطح صلب
- نتحقق من التنفس و النبض و إستجابته واصل الإنعاش ( طرق الإنعاش )
- بمجرد أن يبدأ المصاب بالتنفس ضعه في وضعية آمنة
- قم بتدفئته
- إنزع له الملابس المبللة و جففه و غطه
- إعمل على نقله إلى المستشفى








تابــع الإختنـاقــات ( التكهـــرب ) :
التكهـــــرب :
إن ملامسة تيار كهربائي يؤدي إلى ما يسمى بالصعقة الكهربائية بحيث تتقلص العضلات و منها العضلات التنفسية فيحدث خلل في الجهاز التنفسي و بالتالي تتوقف عملية التنفس ثم الدوران فيحدث الإختناق كما أن حياة الضحية تتوقف على شدة التيار .
السيـــرة المتبعـــــة :
بعد أخذ الإحتياطات اللازمة و إبعاد الضحية نقوم بعملية التنفس الإصطناعي و الدلك القلبي
ملاحظة (01) :
إن تقلص العضلات ينتج عنه مواد سامة تتجمع في الكليتين فتسدهما و بالتالي تنتقل المواد البولية السامة إلى الدم فتموت الضحية بعد يومين أو أكثر و لتجنب هذا يعطى للضحية بعد إسترجاعها لوظائفها ( 01 لتر من الماء ممزوج بملعقة صغيرة من بكربونات الصوديوم و نصف ملعقة ملح ) .
ملاحظة (02) :
يجب مراعاة حالة الضحية قبل القيام بالإسعافات الأولية حيث نميز ثلاث حالات و هي :
01- الضحية تتنفس و قلبها ينبض و لكنها في حالة غيبوبة : يجب إعطاؤها الأكسجين الطبي .
02- القلب ينبض و التنفس يتوقف ( نادرا ما تحدث ) : يجب القيام بعملية التنفس الإصطناعي ( فم لفم ، فم لأنف )
03- التنفس و النبض متوقفان : حالة الضحية خطيرة جدا يجب القيام بالتنفس الإصطناعي و الدلك القلبي .
الإختنــاقـــات الميكــانيـكيـــة :
تحدث هذه الأخيرة نتيجة الضغط على المجاري التنفسية بواسطة رباط الشنق بالأيدي أو الخنق أو الغم أو الردم .
في حالتي الشنق و الردم يمنع وصول الدم إلى الجهاز العصبي نتيجة الضغط على الأوعية الرقبية فتعطل الوظائف الحيوية فيحدث الإختناق و هناك في حالة الشنق نوعين ( الشنق الكامل : و المتمثل في أن يكون جسم الضحية غير ملامس للأرض ، الشنق الغير كامل : و يكون الجسم ملامس للأرض و تكون مربوطة الأيدي ) .
آلـيـــة المـــوت :
تحس الضحية بحرارة في الرأس ، و برق أمام العينين ، ثم تفقد وعيها ، و يصاب الجسم بإرتعاش شديد ، يتوقف التنفس ، و يستمر القلب في النبضان لمدة 02 أو 03 دقائق و يلاحظ على من يموت بالشنق وجود رغوة على الشفتين .
الخنــــق :
يشبه الشنق إلا ان الضحية تبقى من 05 إلى 15 دقيقة ثم تموت و يلاحظ عليها آثار الخنق في الرقبة .
الغــم :
يحصل نتيجة إنسداد الفتحات التنفسية بواسطة وسادة أو ردم في حالة زلزال .
السيـرة المتبعــــة :
- إبعاد الضحية أو التنفس الإصطناعي و الدلك القلبي .
- النقل بسرعة إلى المستشفى .
- إتخاذ الإجراءات و الإحتيطات اللازمة .
- إزالة مسببات الشنق و الخنق و الغم .

الإنعــاش و الدلـك الخـارجـــي للقلـــب :
التنفس الإصطناعي ( الإنعاش الإصطناعي ) :
إذا كان المصاب لا يتنفس و قلبه لا ينبض يقوم المسعف بمهمة إنعاش المصاب و ذلك بإعطائه الهواء و تشغيل دورة الدم لضمان وصول الأكسجين إلى الدماغ و لتتم هذه العملية يجب أن تكون :
- المجاري التنفسية مفتوحة .
- إعطاء التنفس بواسطة نفخ الرئتين و بالتالي أكسجة الدم .
تشغيل دوران الدم بالضغط على الصدر :
إن إستخدام التنفس الإصطناعي بشكل سريع و ملائم مع الضغط الخارجي للصدر يحفظ حياة المصاب و يجب على المسعف إنعاش الضحية و لو كان في حالة شك من إنعاشه أو إنقاذه و تتم العملية حتى عودة التنفس التلقائي و النبض .
فتح المجاري التنفسية :
إن فتح المجاري التنفسية هي عملية تسبق كل تدخل ( أي عمل يقوم به المسعف خلال تدخله في عملية الإنعاش ) و الطريقة التي تسمح بذلك هي طريقة إرجاع الرأس إلى الوراء و التي تضمن :
- فتح المجاري التنفسية .
- تسمح بإسترجاع اللسان و إنحرافه عن المجاري التنفسية
ملاحظة : إذا كان المصاب فاقد الوعي فمسلك الهواء يضيق أو يسد فيصبح التنفس مصحوب بصوت أو مستحيل و يحدث ذلك لعدة أسباب :
- ميل الرأس إلى الأمام : مما يضيق مسلك الهواء
- إنعدام التحكم في عضلات الحلق : الذي يسبب سقوط اللسان إلى الخلف
- تجمع اللعاب و القيئ خلف الحلق بسبب تعطل الأفعال الإرادية
كل هذه الحالات تؤدي إلى الموت لذا يجب تسويح المجاري التنفسية ( مسلك الهواء )
كيفية ممارسة الطريقة :
01- نزع الملابس التي تعيق التنفس و خاصة على مستوى الرقبة
02- تضع اليد مفتوحة على مستوى القفا و اليد الأخرى فوق الجبين مع الضغط نحو الأسفل و بهدوء
ملاحظة : بالنسبة للأشخاص الذين لديهم كسر على مستوى الرقبة نستعمل طريقة " جذب الراس "
إذا صاحب صوت ما في عملية تدلية الرأس إلى الخلف فإنه يدل على إنسداد يجب تسريحه .


طريقة فتح الفم :
اليد التي تكون تحت القفا توضع على الفك السفلي و بقوة ضاغطة من الأعلى إلى الأسفل نستطيع فتح الفم
طريقة نزع الأشياء العالقة في الحلق :
بإستعمال السبابة و الإبهام و من الأحسن أن تكون ملفوفتين بقطعة قماش نظيفة في حالة عدم وجود قفازات طبية خاصة
الكيفيـــة :
أدر رأس المصاب إلى الجانب مرفوعا إلى الخلف ضم اصبعيك السبابة و الوسطى مع الإ بهام و أخرج الأشياء العالقة بالفم و إنتبه إلى عدم دفع أي شيء نحو العلق و تحقق من التنفس مرة أخرى .
التنـفــــس :
تعرف طريقة إجراء التنفس للمصاب بالتنفس الإصطناعي و أفضل هذه الطرق أن تنقل الهواء من رئتيك إلى داخل رئتي المصاب و ذلك بالنفخ فيهما عن طريق الفم أو الأنف ... إلخ .

التحقــق مـن التنفــــس :
بعد فتح المجاري التنفسية تبحث عن أي علامة من علامات التنفس و تسمعها أو تتحسسها و ذلك بإبقاء المجاري التنفسية مفتوحة ثم وضع أذنك فوق فمه أو أنفه و أنظر إلى صدر أو بطن المصاب لتسمع أو تشعر بحركته ( يمكن إستعمال مرآة أو شعرة ... إلخ )
الطـــرق التنفسيـــة :
هناك طريقتان :
أ‌- الطرق الشفوية : و تتمثل في طريقة فم إلى فم و فم إلى أنف
ب-الطرق اليدوية : تتمثل في طريقة سيلفستر ، هيملش ، نيلسون ، شايفر
1- الطــــرق الشفـويـــــة :
التنفس فم إلى فم – فم إلى أنف تنفخ الهواء من رئتيك إلى فم و أنف المصاب لكي تملأ رئتيه و عندما ترفع فمك فإن المصاب يزفر ( من الزفير ) لأن جدار الصدر المرن يعود إلى وضعه اثناء الراحة و يمكنك اثناء هذه العملية من مشاهدة حركة الصدر و التأكد من رئتي المصاب قد إمتلأتا و أن المصاب قد إستعاد تنفسه الطبيعي .
نقوم في الأول بنفختين ببطء و قد يعود المصاب إلى تنفسه في أي مرحلة و يكون محتاج إلى مساعدة إلى غاية إستقرار حالته
الطريقـــة و الكيفيـــة :
أزل أي عائق ظاهر على الوجه أو ربط حول العنق من ملابس إفتح المجاري التنفسية أخرج ما تراه في الفم إفتح فمك بقدر المستطاع و قم بشهيق عميق و إضغط على فتحتي أنف المصاب و ضع شفتيك حول فمه إذا كان فم لفم المصاب و قم بشهيق عميق انفخ رئتي المصاب راقب صدره إلى أن تشاهده يرتفع إلى أقصى حد إذا لم يرتفع يفترض أن المسلك غير مفتوح إضبط و ضع رأسه و فكه و حاول مرة أخرى إرفع فمك بعيدا عن فم المصاب و أزفر الهواء الفائض أثناء مراقبتك لإنخفاض الصدر خذ شهيق عميق و كرر النفخ بعد تكرار النفخ مرتين تحقق من النبض إذا كان القلب يخفق فواصل النفخ بمعدل 12 إلى 15 مرة / د إلى أن يعود التنفس الطبيعي 15 إلى 20 / د و إذا كان القلب لا يخفق عليك إجراء الضغط الخارجي للصدر بمصاحبة فم لفم لأنه إذا لم يكن القلب يدفع الدم فإنه لا يتمكن للدم المؤكسد من الوصول إلى الدماغ
بالنسبة للرضع و الأطفال :
إفتح المسالك بدون أن تبالغ في إمالة الرأس ( 15 إلى 20 / د ) تتحقق من دوران الدم بعد النفخ الأول ( خفقان القلب )
ملاحظة : يمكن النفخ في الفم و الأنف معا طريقة فم إلى انف نفس الطريقة مع فم لفم مع غلق الفم
طريقة الدلك القلبي :
هذه الطريقة نستعملها بالنسبة للأشخاص التي تكون وظائفهم التنفسية و الدورانية متوقفة في آن واحد و في كثير من الحالات و كما سبق و أن ذكرنا فإن هناك علاقة وطيدة بين التنفس و الدوران و كل خلل في إحداها ينتج عنه إضطراب في الآخر
كيفية ممارسة هذه الطريقة :
يقوم بهذه الطريقة مسعفين بحيث أن الذي يقوم بالدلك يكون على مستوى الجذع ( الضحية 9 التي تكون على ظهرها و في الجهة المقابلة يقابله و من جهة الرأس المسعف الذي يقوم بعملية فم إلى فم بحيث أن المسعف يقوم بالدلك على نهاية عظم القص يسارا بحوالي 205 سم و يضع راحة اليد اليسرى التي تكون عمودية على مستوى الضحية فوق اليد اليمنى و يقوم بالضغط لمدة 05 مرات المسعف الذي يقوم بعملية التنفس فم لفم يكون مستعدا بعد نهاية عملية الدلك يقوم بإعطاء نفخة من الهواء ثم نكرر العملية لعدة مرات ( 5 ضغط = 01 نفخ ) حوالي 03 ثانية ثم يقوم المسعفين بمعاينة الضحية هل إسترجعت أنفاسها و دورتها الطبيعية أم لا فإذا بدأت أعراض الحياة كإحمرار الوجه و التنفس و تحسس النبض و التنفس معنى ذلك أن الضحية مزاولة وظائفها الحيوية بمفردها و إذا لم تتحسس وظائفها الحيوية يجب إعادة الدلك القلبي
الدلك القلبي يمارس على شيء صلب تجرى العملية بمسعف واحد أو أكثر الأول يمارس دلك القلب و الثاني يمارس النفخ الثالث يهتم بمراقبة تلون الضحية و يضع يده على الشريان الرقبي لتحسس النبضات القلبية
إستنشــاق الأوكسجيــن :
تعريف :
إستنشاق الأوكسجين يتمثل في إعطاء المريض هواء غني بالأوكسجين أو الأوكسجين الطبي
التعليمات الضرورية لإستعمال الإستنشاق :
يكون الإستنشاق ضروري عندما يكون وصول الأوكسجين إلى الخلايا غير كافي مهما كانت الأسباب كل الجرحى في حالة صدمة يجب أن يستفيدوا من الأوكسجين الطبي كذلك بالنسبة للأشخاص الذين لهم صعوبة في التنفس .
أثناء التسمم بأكسيد الكربون هنا إستنشاق الأوكسجين ضروري
الأدوات :
جهاز الإستنشاق ( يحتوي على قارورة أو إثنين من الأوكسجين الطبي ) ، مقياس الضغط ، لولب إعطاء الأكسجين ، قناة وصول الأوكسجين ، القناع ، منفاخ ، رئة إصطناعية
كمية الأوكسجين التي يجب إعطاؤها للضحية : صبي 06 بار ، طفل 09 بار ، بالغ 12 إلى 15 بار
ملاحظة هامة : لا تستعمل الأوكسجين أثناء تواجد شعلة نارية ، بعد كل إستعمال يجب تجربة القارورة ، لا يجب إستعمال القارورة التي تكون أقل 50 بار





































طرق الإنعاش ( الطرق اليدوية )
تمهيد :
تكمن أهمية التنفس الإصطناعي في إعادة الوظيفة الطبيعية للجهاز التنفسي عندما يكون متوقف أو متضايق
طريقة إستعمال التنفس الإصطناعي :
يتم بالأيدي أو عن طريق الفتحات التنفسية للفم و الأنف
طريقـــة NIELSEN :
وضعية الضحية :
تمديد الضحية على البطن المرفقين مطبقين كل يد تكون موضوعة على الأخرى تدوير الرأس على أحد الجانبين
وضعية المسعف :
يجلس أمام رأس الضحية و يضع يديه فوق لوحتي الكتف تكون الأيدي مفتوحة الإبهامان يلتمسان الساعدان عموديا ( مستقيمات ) ثم يضغط عموديا و يجذب الضحية من العضدين نحوه و تكرر هذه العملية
الإيجابيات : لها تأثير مهم على التنفس
السلبيات : لا تستعمل للنساء الحوامل أو الضحايا المصابة بجرح في البطن أو الصدر
طريقــــة SILVESTER :
وضعية الضحية :
تمدد على ظهرها الرأس مدار على أحد الجانبين يجب رفع الكتفين بغطاء أو وسادة المرفقين مطبقين و الساعدين موضوعين على الصدر
وضعية المسعف :
يجلس أمام راس الضحية و يأخذ ساعدي الضحية عند المعصم و يقوم بالضغط على الصدر ( عموديا ) ثم يجذبهما إلى خلفه
الإيجابيات : التهوية الجيدة
السلبيات : من الممكن إنسداد الرغامة بسقوط اللسان
طريقـــة شايفر :
وضعية الضحية :
كما في طريقة نيلسون تكون ممددة على البطن المسعف يكون فوقها أي جهة الفخذين ثم يضع يديه يتوسطهما العمود الفقري و الإبهامان يلتمسان و يقوم بالضغط على الأعلى .
السلبيات : تأثير ضعيف على التهوية
- لا تستعمل للأشخاص البدن أو الإمرأة الحامل أو الضحية التي لها جرح في البطن أو على الصدر .
الإمتيازات : تأثير مباشر على عضلة الحجاب الحاجز تستعمل خاصة على المتكهربين



طريقــــة هيملش HEIMLICH:
إذا كانت المسالك التنفسية غير مسدودة تماما فإن الشخص المصاب سوف تنتابه نوبة شديدة من السعال أما إذا كانت المسالك التنفسية مسدودة تماما فإن في هذه الحالة لا نستطيع السعال لكنه يحاول التنفس و يزرق لونه في هذه الحالة فإن ضربات قوية على الكتف لزحزحة الجسم ( بكعب اليد ) المسبب للإختناق و يفضل أن يكون رأس المصاب على مستوى منخفض على صدره مثلا منحني على الكرسي لتسهيل خروج الجسم الغريب إذا كان المصاب طفلا صغيرا أو رضيعا إدفعه من قدميه أو ضع رأسه على فخذيك و أنت جالس بحيث تكون صدره و رأسه على مستوى منخفض من الحوض ثم إضربه بشدة على ظهره بين لوحتي الكتف إذا لم تفتح هذه الطريقة حاول طريقة هيملش و لكنها قد تكون الطريقة الوحيدة في حالة فشل الطريقتين السابقتين .
طريقـــة هيملش و المصاب واقفا :
عندما يكون المصاب واقفا فإن المسعف يقف خلفه تماما و يحيط يديه بخصر المصاب ثم يقبض إحدى يديه و يمسك بها من منطقة المعصم باليد الثانية ثم يضغط بسرعة بواسطة اليد المقبوضة على ناحية معدة المصاب إلى الأعلى يعيد هذه الضغطة السريعة 06 مرات من اجل تنظيف مجرى الهواء و يجب أن تكون كل ضغطة مستقلة و منفصلة عن الأخرى و إن عودة المصاب إلى لونه الطبيعي يدل على إنفتاح مجرى الهواء ثم تقوم بالتفتيش عن الجسم الغريب أو اللقمة الطعامية و إخراجها من الفم إذا لم يقذفها المصاب خارجا .
طريقـــة هيملش و المصاب جالسا :
تشبه هذه الطريقة سابقتها إلا أن المصاب يكون جالسا لأن كثيرا من المصابين بالإختناق يكونون في وضعية الجلوس إلى المائدة فعندما يكون المصاب جالسا يقف المنقذ خلفه ثم يحيط يديه بخصر المصاب ثم يمسك يديه من ناحية المعصم من اليد الثانية ثم يجري عدة ضغطات مثل إنقاذ المصاب و هو واقف و لكن الفارق الوحيد هنا أن مسند الكرسي يكون حاجزا بينهما فيكون المسعف واقفا وراء المسند مباشرة .
طريقـــة هيملش و المصاب ملقى على الأرض :
إن 90% من وضعيات الإختناق يكون فيها المصاب بوضعية الوقوف أو الجلوس و 07 % ملقى على الأرض و 03 % ينقذ المصاب نفسه فإذا كان المصاب ملقى على الأرض و صدره على الأرض يدير المنقذ جسم المصاب فيكون ظهره على الأرض و وجهه إلى الأعلى ثم يجلس المنقذ على ركبتيه بحيث يكون الطرفان السفليان للمصاب بين ركبتيه و يضع يديه فوق بعضهما و يضغط على ناحية المعدة على الأعلى قليلا .
طريقـــة هيملش لإنقاذ المصاب نفسه :
هناك طريقتان :
- الطريقة الأولى : يضع المصاب قبضة يده على ناحية المعدة و يمسك باليد الأخرى و يجري ضغطات متتالية للأعلى على منطقة المعدة .
- الطريقة الثانية : هي أن يسند ناحية المعدة على مكان قاسي كمسند الكرسي و يضغط بجسمه إلى الأسفل بعد أن يثني جسمه على المسند .
طريقـــة هيملش في إسعاف الأطفال :
كثيرا ما يحدث الإختناق عند الأطفال نتيجة دخول جسم غريب عبر الفم إذا كان الطفل صغيرا يجلسه المنقذ على حضنه بشكل يلامس ظهره بطن المنقذ ثم يجري بأصابع يده ضغطات متتالية على ناحية المعدة و قد يلجأ المنقذ إلى وضع الطفل في حالة الإستلقاء على الظهر و الضغط ناحية المعدة برؤوس الأصابع عدة مرات حتى يخرج الجسم الغريب
السلبيات : إن طرق هيملش في الإسعاف للمصابين بالإختناق لا تخلو من ثغرات أو صعوبات فليست مضمونة 100 %
1- إذا كان المنقذ لا يحسن الإسعاف .
2- إذا كان الجسم الغريب قابلا للإستنشاق و دخل إلى القصبات الهوائية خاصة عند بكاء الأطفال .
3- إذا كان الجسم الغريب دخل إلى مكان يصعب قذفه كالرغامة .











































الجــــــــروح LES PLAIES
تعريف :
الجرح هو عبارة عن تمزق في الأنسجة أو تبطن في الجسم
الأسباب و الأنواع :
في وقت السلم كما في وقت الحرب فإن أسباب الجروح متعددة تكمن في تعرض الجلد أو الجسم لإصابات نتيجة تلقيه ضربات بأشياء مختلفة حادة كانت أو غير ذلك مثل خنجر ، آلة حلاقة ، مسمار
الجروح البسيطة : PLAEI SIMPLE
هي عبارة عن جروح سطحية غير واسعة يستطيع كل من المسعف و الضحية معالجتها مثل : جرح شفرة حلاقة .
الجروح الخطيرة : PLAEI GRAVE
في هذه الحالة تكون عميقة و عريضة و غالبا ما تكون مصحوبة بحالة صدمة و في هذه الحالة الطبيب هو المؤهل لمعالجة هذا النوع من الجروح أما المسعف فعليه أن يتقيد بمسيرة معينة تمكنه من أن يخفف من آلام الضحية و يحاول التقليل من المضاعفات في إنتظار وصول الطبيب ليس من الضرورة أن يكون إمتداد الجرح ( المساحة التي أصيبت ) هو الذي يمثل الخطورة أكثر من حالة حدوث الجرح وخزي أو طعني و يحدث هذا الأخير نتيجة الطعن بآلة حادة مثل : خنجر فتكون فتحة الجرح خطيرة و من بين الأسباب التي تزيد من الخطورة :
• عمر المصاب
• حالة العامة ( مرض السكر )
• موقع الجرح و عمقه ( البطن ، المفاصل ، الجمجمة ...)
الكدمة الرضية : PLAEI CONTUSE
بعد تلقي ضربة ، إصدام في حائط ، أو بعصا ، السقوط على الأرض
إن مثل هذه الإصابات لا تحدث أي تمزق بالجلد و لكن الأنسجة التي تحته هي التي تصاب حيث يكون هناك نزيف تحت الجلد مما يؤدي إلى تغير لون الجلد ( الأزرق )
أخطار الجروح :
هناك نوعين من الأخطار هما : النزيف ، التعفن
1- النزيف HEMORRAGIE : قليل الحدوث نوعا ما أما التعفن فيهدد كل أنواع الجروح
2- التعفن L`INFECTION: هو غزو الجراثيم للجروح . جراثيم التيتانوس خاصة التي توجد على شكل بكتيريا في الهواء و حتى على مستوى الجلد .
إن تعرض الجرح للهواء يؤدي على تكاثر الجراثيم على محيطه ففي بعض الأحيان يكون الجرح صغير أحمر اللون و مؤلم فإذا لم نمنع هذه الجراثيم فإنها و بعد إمتداد الإنتفاخ الذي يقضي على المواد المقاومـة المحلية تنتقل إلى الدم و تغزو كل الجسم و يحدث تسمم و تسمـى هذه الظاهـرة بـ LA SEPTICEMIE
تسمم الدم : L`EMPOISONNEMENT DU SANG
السيرة المتبعة : CONDUIT A TENIR
يكون تدخل المسعف حسب نوع الجرح
الجروح البسيطة :
في هذه الحالة بإمكان المسعف معالجتها
العتاد الضروري : MATERIEL NECESSAIRE
- يجب أن يكون محفوظ من الهواء و من الغبار و يحتوي على قطعة من القماش 50 × 50 سم
- كمادات COMPRES ( 5 × 10 سم ) داخل علبة معقمة
- قطن ماص للسوائل COTON HUDROHILI داخل علبة معقمة
- قطن من النوع الذي لا يمتص السوائل COTON CARDE
- ضمادات غازية
- شريط من القماش اللاصق UN RUBON DE TOILEADHESIVE
- ملقط DES EPINGLES DE SURETE
أو بعض المعدات و الأدوات تتمثل في DES INSTRUMENTS
- مقص مفكك CISEAUX DEMONTABLE PINCE A BISSAGUES
- مقص عظاض PINCE DE PEQN يحفظ داخل علبة حديدية تكون من الأحسن معقمة
إضافة إلى ذلك أدوات مطهرة ( مطهرات ) : DES ANTISEPTIQUES تتمثل في :
- الدواء الأحمر MERCUROCHROME
- ماء الأوكسجين EAU OXYGINEE
- ماء جافيل × 1 لتر ماء SAVON DE MERESEILLE – LA LUTION DE KIN
- ALCOOL A 90°
- ماء اليود ETHER
هناك بعض المطهرات يجب تجنبها :
- غبرة اليود TENTURE D`IODE
- SULFAIMDES
ما يجب عمله :
- غسل اليدين بالصابون جيدا
- تعقيم الأدوات المستعملة
- نظف الجرح
- أتركه يدمي قليلا لأن ذلك ينظفه
- بمساعدة الملقط المعقم إلتقط الأجسام الغريبة


- تتم بواسطة ضمادة غازية ( لا تستعمل القطن لأنه يترك خيوطه داخل الجرح )
- نظف بصفة جيدة الجرح إبتداءا من المركز إلى الخارج بإستعمال الماء و الصابون
- إقطع الجلد الممزق
- ضع عليه الدواء الأحمر لتطهيره
- إذا كان الجرح ينزف ضع عليه ضمادة مبللة بماء الأكسجين
القيام بعملية التضميد faite un pensement
- ضع ضمادة أو ضمادتين ( غازية ) و ثبتهما بواسطة الشريط اللاصق
و إذا كان من الضروري ( الجرح ينزف ) ضع عليه القطن الماص الملفوف حول أو بداخله قطن غير ماص
- ثبت الجميع بواسطة ضمادة و إذا لم يتوقف السيلان جدد التضميد مرة أو مرتين في اليوم
- إذا توقف النزيف لا تغير التضميد إلا بعد ثلاثة أو أربعة أيام
- راقب الجرح إذا إحمر الجرح و كان ساخنا و مؤلما و كانت درجة حرارة الجريح ناد الطبيب
الجروح الخطيرة :
- حاول تجنب العدوى الجرثومية LA CONTAINMATION MICROBINNE
- لحماية الجرح بواسطة التضميد لأجل هذا أوجد الجرح
- قص الملابس
- لا تلمس الإصابة بواسطة يديك
- لا تحاول إزالة الغبار من منطقة الجرح
- تجنب التنفس فوق الجرح
- لا تغسله
- لا تنظفه فإنك إن فعلت تضاعف من عملية العدوى
- لفه بواسطة ضمادة معقمة و إذا لم تجد هذه الأخيرة لفه بواسطة قطعة قماش نظيفة ، منشفة ، منديل ، ... إلخ
- أنقله إلى مركز إستشفائي بأقصى سرعة
حالات خاصة : CAS SPECIAUX
بعض الإصابات تتطلب إحتياطات خاصة و هذه الإصابات هي :
1- جرح عميق في البطن BLESSURE PROFONDE DE L`ABDOMEN :
هناك ثلاثة عوامل تشكل خطورة و هي : النزيف الداخلي ، الصدمة ، التعفن
ما يجب عمله :
- ضع ضمادة عريضة على الجرح
- لا تحاول إرجاع أو إعادة الأمعاء إلى مكانها
- لا تنزع الأجسام الغريبة ( خنجر ، شضايا ، ... إلخ ) مع تجنب اللمس خشية إصابة الأمعاء

- نوم ( مدد ) الضحية على الظهر الركبتين منطبقتين قليلا ثني الرجلين الرأس و الكتفين مرفوعين قليلا
- حافظ على درجة حرارة الجريح ( لفه بغطاء ) مع عدم ملامسة الجرح بالغطاء
- لا تعطه أي مشروب
- بإمكانك تبليل الشفتين
- أنقله إلى المستشفى
2- جرح عميق في الصدر :
هذا النوع من الإصابات يكون خطيرا جدا خاصة إذا لوحظ دخول و خروج الهواء من خلال الجرح الضحية قد تموت إختناقا لعدم التدخل السريع
ما يجب عمله :
إكتفي فقط بتضميد الجرح بواسطة ضمادة واحدة أو أكثر حتى تتمكن من توقيف شرب الهواء و إذا كان لديك القماش اللاصق من النوع العريض ضعه على الجلد مباشرة
- ضع الجريح في وضعية نصف جالس
- إذا كان الجريح يعاني كثيرا مدده بطريقة وضعية الأمن الجانبي
- حافظ على درجة حرارته
- لا تعطيه أي مشروب حتى و لو ألح في طلبه
- أنقله إلى المستشفى
3- جرح في الوجه :
تتمثل خطورته في أنه يختنق بواسطة دخول الدم إلى فمه لتفادي ذلك يجب تمييل رأس الضحية إلى الأمام إذا كانت واعية أما إذا كانت فاقدة للوعي ضعها ( مددها ) حسب وضعية ( PLS )
- انقله إلى المستشفى
4- جرح في الرأس :
نتذكر دائما أن جرح الرأس ينزف كثيرا لهذا يجب وضع كثيرا من القطن الماص فوق الضمادات ثم نقوم بالتضميد على شكل قبعة
- إذا كانت الضحية فاقدة للوعي مددها على وضعية ( PLS )
- إحتمل و فكر في وجود كسر في الجمجمة
- أنقله إلى المستشفى
5- جرح في العين :
هذا النوع من الإصابات يكون دائما مؤلما و مصحوب بحالة صدمة
- لا تحاول إخراج الأجسام الغريبة الموجودة داخل العين
- لا تحاول تطهير العين

- ضع ضمادات تمكن العين المصابة و غط العين الأخرى و لو أنها سليمة لمنع حركتها
- حاول تفادي الصدمة
- أنقله إلى المستشفى




































النزيـــــف ( النــزف ) HEMORRAGIES

يتمثل النزيف في خروج الدم نتيجة إصابة الأوعية الدموية ( شريان ، وريد ، شعيرات وريدية و شريانية ) و هناك ثلاثة أنواع :
النزيـــف الداخلـــي :
يحدث نتيجة إصابة أحد الأعضاء الداخلية للجسم بحيث يتم خروج الدم داخل الجسم بإصابة في ( مثلا : الكبد ، البنكرياس ، ... إلخ )
النزيـــف الخارجـــي :
هو الخروج الظاهري للدم نتيجة تعرض الجسم لإصابة ما ( جرح )
النزيف الداخلي إلى الخارج :
يتمثل في خروج الدم عن طريق المخارج الطبيعية للإنسان ( فم ، أنف ، أذن ، ... إلخ ) نتيجة إصابة لأحد الأعضاء الداخلية ( الرحم ، الدماغ ) و يمكننا تمييز الوعاء الدموي للمصاب نتيجة لون و قوة ضخ الدم بحيث نجد أن :
- النزيف الشرياني : يخرج الدم على شكل دفعات و يكون لونه فاتح
- النزيف الوريدي : يخرج بشكل عادي و يكون لونه أحمر عاتم
- النزيف الشعيري : يخرج الدم على شكل رشح ( مثلا : جرح في الوجه ) و يكون قليل المقدار
ملاحظة : يعتبر النزيف الشرياني أخطر أنواع النزف نتيجة خروج الدم بكمية كبيرة خلال وقت قصير فإذا بلغت نسبة الدم الضائعة مقدار ( 2 لتر ) فإنه يسبب الموت لهذا يجب على المسعف العمل بسرعة لأن حياة أو موت الضحية ما هي إلا مسألة ثواني في هذه الحالة
طرق إسعاف النزيف الخارجي :
أمام مثل هذه الحالة يجب على المسعف أن يقوم بما يلي :
- السرعة في التدخل
- الضغط المباشر
- الضغط الغير مباشر
1- الضغط المباشر :
بعد تمديد الضحية يجب نزع أو تقطيع الملابس عند المكان الذي ينزف و يجب إخراج الأجسام الغريبة من الجرح ( الزجاج ، الحجر ، ... إلخ ) و لا تطهر الجرح أمام النزيف و إستعمال كمادة كبيرة أو منشفة أو باليد إذا لم تجد ما تستعمله إضغط على مكان النزيف جيدا لمدة عشرة دقائق ثم ثبت الضمادة بواسطة لفافة عموما هذه العملية تكفي لإيقاف النزيف و في حالة لم تنجح هناك طريقة ثانية تسمى الضغط الغير مباشر
2- الضغط الغير المباشر :
و نقصد به الضغط على نقطة سير الشرايين في إتجاه القلب و تدعى هذه العملية بنقطة الضغط الغير المباشر
نقـــاط الضغـــط :
توجد أربعة مواضع يتم الضغط عليها و هي :
1- فـــي الرقبـــة :
يتم إيقاف مجرى الدورة الدموية في إحدى الشرايين الرقبية التي توزع الدم في الرأس و يكون الضغط بجانب القصبة الهوائية من الأمام إلى الوراء من العمود الفقري و حذاري إستعمال هذه النقطة إلا في حالة الضرورة لأنها تسبب فقدان الوعي بسبب تأخير عمل الدورة الدموية في المخ
2- فـــي الكتـــف :
إضغط على الشريان الذي يمر تحت عظم الترقوة و ذلك عند النهاية الداخلية للترقوة عند الضلع الأول
3- عنـــد العضـــد :
تتمكن من توقيف الدورة الدموية في العضد عند الشريان العضدي عند عظم النقابين المرفق و الكتف
4- عنـــد الفخـــذ :
نتمكن من توقيف الدورة الدموية في الطرف السفلي عند الضغط في الشريان الفخذي في الفراغ الموجود بين أسفل الفخذ و نهاية الطرف السفلي في حالة عدم وجود هذه النقاط فعليك بإستعمــال ربــاط حبس الــدم ( GARROT ) و هذا الأخير تكمن خطورته في أنه يوقف كل الدورة الدموية في أسفل المكان الذي يوضع فيه الرباط في هذه الحالة تتلف خلاياه و مصيره القطع و يربط رباط حبس الدم بين القلب و الجرح و يكون موضوع فوق المرفق بالنسبة للطرف العلوي ثم أنقل المصاب بسرعة إلى المستشفى و لا تنسى الورقة المكتوب عليها الوقت الذي وضع فيه و لا تضع أي مادة أو غطاء أو لباس يغطي الرباط و إحتمال خطر الموت في حالة إرتخاء الرباط قبل الوصول إلى المستشفى .
النزيـــف الداخلـــي :
يمكن التعرف عليه بما يلي :
- إصفرار الجلد
- برودة الوجه
- شحوبة اللون
- الإحساس بضيق التنفس
- ضعف في الرئة
- عطش شديد
حـــالات خاصـــة للنزيـــف :
النزيــف الأنفــي :
يمكن أن يتعرض الإنسان إلى النزيف الأنفي نتيجة إلتهاب الأغشية المخاطية للأنف أو جفاف الغشاء الداخلي أو التعرض لإصابة مباشرة ( لكمة ) أو الإختلاف في الطقس أو الجو أو نتيجة الكسر في الجمجمة


طريقـــة الإسعـــاف :
- أجلس المصاب منتصبا أمام نافذة مفتوحة أو مكان به هواء بحيث يكون رأسه مائلا قليلا إلى الأمام
- أطلب منه أن يبقى مفتوح الفم و أن يمتنع عن التنفس من خلال أنفه
- إضغط على أنف المصاب تحت الجزء الصلب من أنفه
- ضع كيس من الثلج على رأس المصاب إذا لم ينقطع النزيف
- إمنع المصاب من الإستنثار
- انقل المصاب إلى المستشفى
النزيــف مـن قنــاة الأذن :
يكون ناتجا إثر تلقي الضحية لإصابة في الرأس أو كسر في الجمجمة
طريقـــة الإسعـــاف :
- إجعل المصاب يستلقي بحيث يكون مرتفع الرأس قليلا و مائلا نحو الجهة المصابة
- لا تحاول تطهير الأذن
- ضع ضمادة معقمة على الأذن و أربطها برباط دون شدة بقوة
- إستدع الطبيب أو أنقله إلى المستشفى
النزيـــف مـن الوجــه ، اللســان ، اللثـة ، الأسنــان :
يمكن إيقاف النزيف في هذه المناطق بمجرد الضغط على الجرح بإستعمال ضمادة معقمة أما الأسنان فيمكن إيقافه بوضع وسادة من القطن الطبي أو قطعة من الفلين ملفوفة بالقطن الطبي المعقم في مغارس الأسنان أو وضع وسادة فوقها أكبر منها و الطلب من المصاب مسكها بأسنانه ( عضها )
نزيـــف الدوالـــي ( الأوردة المصابــة بالتوســع ) :
يحدث هذا في أوردة الساق نتيجة العمل المستمر و الوقوف لفترة طويلة و تكون شديدة الخطورة و يمكن تشخيصه بلون الدم الذي يكون أحمر قاتم
طريقـــة الإسعـــاف :
- إجعل المصاب يستلقي على ظهره
- فك الأربطة
- ضع على الجرح ضمادة معقمة
- أنقل المصاب إلى المستشفى
تقيؤ الدم : يكون له إرتباط بإصابة المعدة
بصق الدم : يكون له إرتباط بإصابة الرئتين



كيفيــة التعــرف على العضــو المصــاب بالنزيــف الداخلــي :
1- النزيف من الرئتين : يخرج الدم عند السعال و يكون بلون أحمر فاتح و معه رغوة
2- النزيف من المعدة : يخرج مع القيء و أحيانا يكون بلون القهوة المطحونة مصحوبا بكتل من الطعام
3- النزيف من الأمعاء : الذي يختلط في هذه الحالة مع البراز و قد يظهر بلون اسود إذا كان من الأمعاء الدقيقة و يكون أحمر إعتيادي عند النزيف من الأمعاء الغليظة
4- النزيف من الكليتين : يكون الدم مختلطا بالادارار و يكون شبيها بالدخان
5- النزيف من المثانة : يكون الدم مختلطا بالأدارار لونه أحمر إعتيادي
ملاحظة : في حالة تقيؤ أو بصق الدم تكون عملية الإسعاف كالآتي :
- ضع المصاب في وضعية نصف جالس
- إحتفظ بالفضلات لتسهيل التشخيص الطبي
- أنقله إلى المستشفى
ملاحظة خاصة بالنزيف الداخلي :
- عدم الإستطاعة على الإستقرار
- النبض السريع ثم ضعفه
- التثاؤب و التنهد
- أخيرا فقدان الوعي
السيـــرة المتبعـــة :
- طمأنة الضحية و وضعها أمام تيار هوائي
- عدم إعطائه أي شيء عن طريق الفم
- الإهتمام بالصدمة و إزالتها قدر الإمكان
- المحافظة على درجة الحرارة
- مراقبة التنفس
- نقله إلى المستشفى










اللفــافــــــــة LES BANDES
تعريف :
تكون اللفافات غازية أو مصنوعة من الخيط ( القماش ) أو خيطية مرنة قابلة للتمديد
EN GAZE –EN TOILE – EN ERIPELASTIQUE
لا يشترط أن تكون معقمة لأنها لا توضع على الجرح مباشرة أي لا تكون ملامسة له و يمكن أن نتحصل عليها بواسطة تقطيع قطعة قماش نظيفة أو قميص أو منشفة ... إلخ نسمي :
- الرئيس ( CHEFO ) نهائي اللفافة
- الكرة ( GLOBE )
- اللفافة مطوية ( CIRCULAIRE ) الحلقات هي مجموعة حلقات اللفافة
كيفيـــة تلفيـــف لفافـــة :
- نقوم بثني الرئيس ( CHEFO ) أربع أو خمس مرات حول نفسه لنتحصل على محور ( AXE ) صلب نوعا ما مقارنة مع بقية اللفافة
- أمسك هذا المحور بين الإبهام و الوسطى باليد اليسرى
- بقية اللفافة المفتوحة تمر بين الإبهام و السبابة اليمنى
- قم بتدوير الكرة ( GLOBE ) من اليمين إلى اليسار بواسطة الإبهام و الوسطى باليد اليسرى
- بقية الأصابع تمسك اللفافة أثناء التلفيف
- التلفيف إنتهى
- امسك نهاية اللفافة بالكرة ( GLOBE ) بمساعدة الملقط
- التلفيف الجيد يعني حلقات اللفافة محكمة بشدة
كيفيـــة وضـــع اللفافـــة :
- قم بدورتين ( حلقتين ) تكون الأولى مائلة لثنيها فوق الحلقة الثانية
- لف اللفافة على المنطقة المختارة
- بعد نهاية التلفيف أمسك طرف اللفافة بملقط أمني و إذا كانت اللفافة غازية نقوم بتقطيع نهاية اللفافة ( الرئيس CHEFO ) إلى جزئين و نقوم بعملية الربط
- ينصح أن يكون التلفيف الغير مشدود بقوة حتى لا يتوقف سير الدم
كيفيـــة نـــزع اللفـافـــة :
نقوم بنزع حلقات بشكل منظم حتى نهاية اللفافة نقوم بتلفيفها بالطريقة السابق ذكرها
أنـــواع اللفـافـــات :
هناك ثلاثة أنواع :


1- التلفيف الحلزوني BANDAGE SPIRAL :
تكون الحلقات فوق بعضها البعض بحيث كل حلقة تغطي نصف أو ثلثي الحلقة السابقة
2- التلفيف المنعكس RENVERRES :
يكون في المناطق مثل : الساعد ، الساق ، الفائدة عكس اللفافة أنها تمنع إنزلاق اللفافة
3- التلفيف السلحفاتي TORTUE:
تستعمل في المرفق ، الركبة ... بحيث تكون الحلقة الثانية على مستوى المفصل و بعدها نقوم بتشكيل رقم 8 حيث الرابعة في جهة و الخامسة في جهة و السادسة في جهة
تلفيـــف الجـــذع :
يتم تلفيفه بواسطة قطعة قماش عريضة مزودة بروابط
تلفيـــف الـــرأس :
يتم تلفيفه بواسطة قطعة قماش مثلثة الشكل
التلفيـــف السريـــع :
يستعمل بواسطة قطعة قماش مثلثة الشكل في جميع أنحاء الجسم
عملية التلفيف مثلث ضد مثلث :
تستعمل في الساعد و هذه العملية تخفف الآلام عند المصاب و يكون المثلث حول يد المصاب و الثاني يرتفع إلى الكتف و يربط إلى الجانبين
ملاحظة : بالنسبة :
1- الإصبع : قم بحلقتين حول المعصم ثم مرر اللفافة حول ظهر اليد و الإصبع و قم بحلقتين حول الإصبع
- قم بمجموعة من لفلفة على شكل 8 بين الإصبع و اليد
- أنهي العملية بحلقتين حول المعصم
2- اليد : نفس الشيء بالنسبة للإصبع
3- المرفق : يستعمل له التلفيف السلحفاتي TROTUE DE GODE
4- الركبة : يستعمل لها التلفيف السلحفاتي TROTUE DE GENON
5- الرجل :
- تضميد الفعص قم بحلقتين حول العقب TALON
- أتمم بشكل 8
- أنهي بحلقتين حول الكاحل LA CHEVILLE
6- العين : MONOCLE إبداء بحلقتين حول الرأس على مستوى الجبهة
- أنزل فوق العين و تحت الأذن و القفى و أصعد فوق العين
- كرر العملية أربع مرات
- أنهي العملية بحلقتين حول الرأس
7- قبعة الرأس : BONNET DE TETE
- ضع قاعدة المثلث على القفى
- الرؤوس على الجبهة
- نهايتي القاعدة للجبهة و أربطهم
- الرأس الثالث يمر فوق العقدة و أمسكه بمساك





























الحروق BRULURES
مقـدمـــــــة :
تعتبر الحروق بمثابة إصابة خطيرة و من المؤسف أنها كثيرة الحدوث و لا تترك وراءها إلا الإصابات في المناطق الحيوية للجسم بحيث تؤدي إلى عاهات وطيفية أو تشوهات تغير المظهر الطبيعي للإنسان
إن مشكل الحروق له أهمية خاصة بالنسبة للمسعف و ذلك للأسباب التالية :
- أغلبية الحروق تحدث في البيت و عموما الأطفال هم الضحايا
- إن كل من التقدم الصناعي أو التقني يساهمان في زيادة أخطار الإصابة بالحروق
- عدد المصابين في وقت الحرب أكثر منه في وقت السلم
- الإسعافات الأولية لها أهمية كبرى على مستقبل الشخص المصاب
تعريف الحروق و أسبابها :
الحروق هي عبارة عن تخريب يحدث على مستوى البشرة و قد يمتد و يصل الأنسجة الداخلية و من الأسباب : الحرارة بكل أنواعها :
- أجسام صلبة ساخنة ( قضيب حديدي متوهج )
- أجسام سائلة ( بنزين ، زيوت )
- أجسام غازية ( أبخرة حارقة )
- مواد كيماوية في الحالة السائلة أو الغازية
يصاب الجسم إضافة إلى الحرق بحالة تسمم
حروق كهربائية و هناك نوعان :
- الشعلة الكهربائية التي تحدث بين قطبين ناقلين ( حرق عادي )
- مرور التيار الكهربائي من خلال الجسم بإمكانه حسب شدته إحداث إصابات عميقة و خطيرة
الحروق بالأشعة ( الأشعة فوق البنفسجية تحت الحمراء ) تسبب ما تسببه الإصابات بضربة الشمس
الأشعة النووية ( ألايونية ) و تنتج عن طريق إنشطار الذرة في حالة الطاقة العادية و هناك حروق أخرى تنتج عن الحروب
أنواع الحروق :
يوجد نوعان من الحروق منها : العميقة والسطحية و تتمثل خطورتها في ثلاث درجات :
1- الحروق البسيطة :
في هذه الحالة تصاب البشرة و يصبح سطح الجلد أحمر مثل ضربة الشمس و تعتبر هذه الحروق من الدرجة الأولى و عندما تكون الإصابة نوعا ما عميقة و مصحوبة بفقاعات مائية تكون خطيرة و لا تشفى بسرعة كما أنها تكون مؤلمة جدا لأن الأنسجة قد أصيبت و تعتبر هذه الحروق من الدرجة الثانية



2- الحروق العميقة :
في هذه الحالة يكون سمك الجلد كله مخرب و يمكن للإصابة أن تمتد لتصل إلى العضلات و حتى إلى العظم بحيث يصبح لون البشرة أبيض و أسود ( تفحم الجلد ) و في هذه الحالة لا يحس المصاب بالآلام لأن نهاية الأعصاب تكون متلفة و هذا ما يسمى بحروق من الدرجة الثالثة
ملاحظة : إذن :
الدرجة I: هي إصابة سطحية للجلد مع الإحمرار و الإنتفاخ
الدرجة II: هي إصابة الجلد و تعديه إلى الأنسجة و علامتها تكون حويصلات فقاقيع مملوءة بسائل أبيض
الدرجة III: تلف كامل الجلد و الأنسجة التي تليه و تصل إلى العضلات و العظم علامتها التفحم
ملاحظة II: يصعب تحديد العمق لأن الحروق تعتبر إصابة ممتدة و عامل التعفن يساعد على زيادتها
عــوامــــل الخطـــــــــــورة :
1- الإمتداد ( المساحة ) :
هو العامل الأكثر أهمية لأن خطورة الحرق تتعلق بإمتداده و ليس بعمقه
مثال : لو كان لدينا حرق عميق في أحد الأصابع فإنه أقل خطورة من الحرق السطحي الذي يشغل مساحة عريضة من الجسم و لتحديد إمتداد الحرق تتبع قاعدة ( والاس ) و التي تسمى بقاعدة ( 9 ) : و هي خاصة بالكبار بحيث إذا بلغت مساحة الحرق ( 10%) بعد الحرق خطير و 50 % خطير جدا و 70% مميت في أغلب الأحيان
قاعدة WALLAS:
الرأس 9% الصدر 18% من مساحة الجسم ( 9% من الأمام و 9% من الخلف ) البطن 18% من مساحة الجسم ( 9% البطن 9% ناحية الكليتين و الحوض ) كل طرف علوي 9% كل طرف سفلي 18% الأعضاء التناسلية 1% راحة اليدين 1%
2- الموقع :
إن المناطق الظاهرة من الجسم كالرأس و اليدين هي الأكثر عرضة للحروق فقد لا يسطيع الشخص المصاب إستعمال يديه بالإضافة إلى التشوهات التي تصيب وجهه و يكون الحرق خطيرا إذا أصاب الفتحات الطبيعية للشخص ( الجهاز التناسلي )
3- العمر :
بمقارنة النسبة المئوية نجد الحروق عند الأطفال أكثر خطورة منها عند الكبار و ذلك لأن نسبة 25% من المساحة المحروقة عند الرضيع اكثر خطورة من نسبة 50% عند الشخص البالغ
الإسعافات الأولية :
إن مستقبل الشخص المصاب مرتبط بالطريقة التي أعطيت بها الإسعافات الأولية فكلما كانت جيدة يكون أمل الشفاء كبير لهذا يجب إستعمال كل الوسائل للقيام بالعملية على أكمل وجه



أخطــــار الحــــروق :
إن الشخص المصاب بالحرق معرض إلى خطرين :
1- الصدمة :
التي بإمكانها أن تسبب الموت في 48 ساعة و تحدث بسبب فقدان البلازما ( مصورة الدم ) التي تخرج من خلال المنطقة المحروقة و خاصة إذا كان الإمتداد كبير و تسمى هذه الحالة بالنزيف الأبيض CASAIGNIE BLANCHE
2- التعفن :
يظهر و يتطور بسهولة لأن الجلد يعتبر الحاجز الطبيعي ضد الجراثيم في هذه الحالة يعتبر مخرب
- سطح المنطقة المحروقة يوفر وسط ملائم لتكاثر الجراثيم و قد يحدث التعفن نتيجة الهلع بعد وقوع الحادث و ذلك عند إستعمال أغطية غير معقمة على مكان الحرق
- الغبار : هو من بين العوامل التي تساعد على عملية التعفن و كذلك التنفس المباشر فوق الإصابة
السيرة المتبعة أمام شخص مصاب بحرق خطير :
1- الإبعاد :
هي إتخاذه للإجراءات و الإحتياطات الأمنية كإستعمال منديل مبلل لتفادي الدخان ، فتح الأبواب ببطء لتفادي الإنفجار و عند وصوله إلى الضحية فيتبع الخطوات التالية :
- منع الضحية من الجري لتجنب زيادة الإحتراق
- يجب تمديد الضحية و إطفاء النار بواسطة غطاء ( تلفيفها )
- نقل الضحية بعيدا و تقديم الإسعافات الأولية
2- الإسعافات الأولية :
يجب على المسعف إتباع الطرق التالية :
أ- تجنب العدوى الجرثمية :
- نزع الملابس دون لمس الإصابة و خاصة إذا كانت لاصقة على الجلد
- لا تنظف الحرق سواء بإستعمال المرهم أو مواد أخرى
- لا تثقب الفقاعات المائية و عليك بوضع غطاء نظيف عليها
- تجنب الغبار أو التنفس فوق الإصابة
ب- تجنب الصدمة :
- تمديد الضحية المصابة بحرق خطير على الظهر في وضعية أفقية أو ( PLS ) إذا كانت فاقدة للوعي
- يجب نقل الضحية بأسرع ما يمكن إلى مركز إستشفائي
ج- تخفيف الآلام :


- تجنب تثبيت العضو المصاب كما هو الحال عند الكسر
- طمأنة الضحية إذا كانت تتألم لأن الحروق المؤلمة ليست هي الأكثر خطورة
3- الحروق السطحية :
كلما كان التدخل سريعا نتفادى تضاعف الحالة و لتخفيف الآلام يجب :
- الرش بالماء البارد مباشرة للمنطقة بعد إصابتها أو وضع الجليد على مكان الإصابة مواصلة العملية لمدة 10 دقائق لإزالة الآلام
- بإمكانك إستعمال مراهم مضادة لهذه الحروق
- إذا كانت هناك فقاعات مائية توجد حالتين :
أ‌- الفقاعات المائية المملوءة :
- ضع مادة مطهرة على الفقاعات و ما حولها
- ضع كمادة معقمة ثم لفها بضمادة ( لفافة )
ب- الفقاعات المائية الفارغة :
- ضع عليها مادة مطهرة
- إنزع بواسطة مقص الجلد الميت للفقاعات
- ضع مرة ثانية المادة المطهرة
- إستعمل ضمادة معقمة و لفها
بعد مرور يومين إنزع الضمادة نظف الإصابة بمادة مطهرة ثم إعرض المصاب على الطبيب لا تنسى خطر التيتانوس
الحروق الناتجة عن المواد الكيماوية :
يجب أن يكون التدخل سريعا لأن الإصابة تحدث بعد أن تصيب المواد الكيماوية الجلد و تزداد حدة الإصابة طوال الوقت الذي تبقى المادة الكيماوية فوق الجلد ( عكس الحروق الحرارية )
- يجب نزع الملابس المبللة بالمواد الكيماوية فظهار موضع الإصابة
- إغسل سريعا و كثيرا بالماء و ذلك عند بداية نزع الملابس
- إستعمل كمادات مبللة بمواد مهدئة مع تجديدها اللحظة تلوى الأخرى
ملاحظة I: إذا كان الأمر يتعلق بمادة حمضية ( حمض الكبريت ، الكلوريدليك ، كلور الماء )
- إستعمل الماء مع الكربونات ( 4 ملاعق كربونات الصوديوم + 1 لتر ماء )
- الماء المختلط بالصابون L`EAU SAVONEUSE
أما إذا كانت المادة قاعدية إستعمل الماء الموجود بالخل 100 سل3/1ل ( البوتاس ، الصودا ، الجير )
إذا كانت الإصابة على مستوى العينين يجب غسلهما و نقل الضحية لطبيب مختص في العيون بدون وضع ضمادات على العيون .
ملاحظة II: إذا كان الحرق على مستوى الجهاز التنفسي يجب إدخال المصاب إلى مركز إستشفائي لتجنب تضاعفات تنفسية
- إذا كان الحرق على مستوى الجهاز الهضمي لا يعطى الماء للمصاب و لا تجعله يتقيء حتى لا تنقل المادة الحارقة إلى مناطق أخرى
- في حالة عدم توفر النقل إلى المستشفى بإمكانك عمل ما يلي :
- إذا كان الأمر يتعلق بمادة حمضية ناوله الماء الممزوج ببياض البيض : 04 حبات في نصف لتر ماء
- إذا كانت المادة قاعدية ناوله الماء الممزوج بالخل أو عصير الليمون حبة في كأس ماء
الحـــروق الكهربائيـــــة :
إذا كان الشخص في مجال كهربائي بين قطبين ناقلين فيصاب بحروق التي و كأنها أحدثت بقذف ناري كالمصباح المستعمل في التلحيم
يمكن أن تحدث حروقا عن طريق الحرارة الناتجة عن تيار كهربائي مار بجسم الإنسان فتكون الإصابة عند مدخل التيار الكهربائي مثلا : اليد و يقتصر تدخل المسعف في هذه الحالة إذا كانت الضحية مصابة بالإختناق يجب نقلها إلى المستشفى
الحروق الناتجة عن الإشعاعات الأيونية:
في هذه الحالة تكون الإصابات من نوع خاص بحيث لا نستطيع تصنيفها مع الحروق الحرارية لأن الطاقة الممتصة من قبل الجلد لا تتحول إلى حرارة لهذا المعالجة تتطلب التدخل الطبي .



























الكســـــــــور
تعريف :
الكسر هو عبارة عن إصابة تحدث للعظم و تؤدي لكسره نتيجة تعرضه لضربة قوية مباشرة أو غير مباشرة كأن يصاب الإنسان بكسر في عظم الترقوة نتيجة سقوطه على يديه و تبقى الأخيرة سليمة و هناك أيضا من يسقط على رجليه فيصاب بكسر في العمود الفقري أو مؤخرة الجمجمة بينما الإصابة المباشرة تؤدي إلى كسر العظم في مكان الضربة و نميز ثلاثة أنواع من الكسور .
1- الكسر المغلوق :
هذا النوع من الكسور لا يكون مصحوب بجرح أي لا يظهر العظم المكسور إلا بعد إجراء الفحصات الطبية
2- الكسر المفتوح :
يعتبر هذا النوع أخطر من سابقه نتيجة ظهور العظم من خلال الجرح
3- الكسر المعقد :
إن أجزاء العظم المكسور قد تؤدي إلى إصابة أعضاء أخرى ( الدماغ ، الرئتين ، عصب ، وعاء ...إلخ ) مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة
ملاحظة : في هاتين الحالتين تكون الإصابة أخطر نظرا لإمكانية تعقد الجرح و وصول الجراثيم إلى مستوى العظم
علامـــات الكســـور :
يمكننا التعرف على الكسر بما يلي :
- عدم قدرة الضحية على تحريك العضو المصاب
- ألم شديد في المكان المصاب
- إنتفاخ سريع في المنطقة المصابة
- ظهور إعوجاج في العضو مقارنة مع العضو السليم
- تلون العضو المصاب باللون الأزرق
- سماع صوت نتيجة إحتكاك طرفي العظم المكسور
كل هذه العلامات غير كافية لظهور الحقيقة لذا يستلزم إجراء كشف بالأشعة في المستشفى و لا يجب البحث عن حقيقة وجود الكسر بل عليك أن تتصرف كأن هناك كسر
طريقـــة الإسعـــاف :
إن مستقبل الضحية متعلق بتقديم الإسعافات الأولية لهذا يجب عمل ما يلي :
- الشخص المكسور يقدم له الإسعافات في عين المكان
- إمنع المصاب من النهوض و التحرك
- لا تنقله إلى مكان آخر إلا بعد تثبيت الكسر


- حذاري من الصدمة عند تثبيت الكسر
- إذا كان الكسر مفتوح لا تنظفه بل ضع عليه ضمادة معقمة
- لا تحاول إرجاع العظام البارزة إلى مكانها
- انقله إلى المستشفى
التشبث المؤقت :
إن الهدف من التشبث هو عدم السماح للعظم بالتحرك و يكون التشبث بقطعة خشبية أو معدنية أو جريدة مطوية و ذلك لمنع حركة العضو المصاب
الفعص أو الإلتواء :
في كلتا الحالتين تحدث صدمة عنيفة و لكن دون أن يكون هناك كسر فالفعص هو خروج العظم من مكانه و الإلتواء يحدث نتيجة تمزق الأربطة المفصلية و بما أن المسعف لا يمكنه التمييز بين الكسر المغلوق و الإلتواء و الفعص فالأجدر به إعتبار كسر و يسعفها بأن هناك كسر
حالات خاصة في إسعاف بعض الكسور :
- كسر في الجمجمة :
قد يحدث ذلك نتيجة ضربة مباشرة أو سقوط على الرأس و قد يكون الكسر معقد بحيث ترافقه عادة إصابة الدماغ مما يؤدي إلى فقدان الوعي
- كسر قاعدة الجمجمة :
يحدث ذلك نتيجة السقوط على القدمين فينتقل أثر السقوط خلال الطرفين السفليين و العمود الفقري إلى قاعدة الجمجمة فيحدث فيها كسر و قد ينزف من جراء ذلك شيء من الدم أو السائل من قناة الأذن و قد يتجلى النزيف على هيئة إحمرار شديد في العينين .
الإسعافات الأولية :
- إذا كان التنفس خافت الصوت أضجع المصاب على ظهره بحيث يكون الرأس و الكتفين مرتفعين قليلا
- أدر الرأس على أحد الجانبين
- إذا ظهر نزيف من قناة الأذن أدر الرأس في إتجاه الأذن التي تنزف
- إذا كان التنفس مرتفع الصوت ( شخير ) و كانت الفقاقيع ترافق الإفرازات أضجع المصاب على وجهه في وضع مائل و أسنده في ذلك الوضع بوسادة تضغط على مقدمة الصدر
- أنقله إلى المستشفى
- كسر في الفك السفلي :
يحدث ذلك نتيجة لضربة مباشرة على الفك و يكون الكسر عادة في جانب واحد بحيث يبين ما يلي :
- صعوبة الكلام و النطق
- سيلان اللعاب من الفم بكثرة و غالبا ما يكون مصحوبا بالدم
- زيادة الآلام نتيجة حركة الفك و أثناء البلع
- عدم إنتظام الأسنان
الإسعافات الأولية :
- إذا كان الكسر في جانب واحد فقط أجلس المصاب وضع راحة اليد تحت الفك و إضغط على الفك العلوي
- ضع منتصف رباط ضيق تحت ذقن المصاب و خذ أحد طرفي الرباط و مرره فوق قمة الرأس و إجعله يتقاطع مع الطرف العلوي من الرباط فوق أذن المصاب
- مرر الطرف القصير للرباط على جبين المصاب قريبا من اسفل الجبين و مرر الطرف الطويل وراء مؤخرة الرأس و إربط الطرفين بعقدة فوق أذن المصاب
- في حالة تقيؤ المصاب إنزع الرباط و أسند الفك براحة اليد و عند الإنتهاء من التقيؤ أعد الرباط إلى وضعه السابق
- إذا كان الكسر في جانبي الفك لا تربط الفك و مدد الضحية على الوجه و أنقلها إلى المستشفى
كسر في العمود الفقري :
تعتبر هذه الإصابة خطيرة جدا و تنتج عند السقوط من مكان مرتفع أو إصابة قوية في الظهر
- إذا كانت الضحية تحس بآلام كبيرة
- إذا كانت الضحية لا تستطيع تحريك يديها أو رجليها
- إذا كانت إحدى أعضائها فاقدة للإحساس هناك شك في كسر العمود الفقري و قد تتعقد إصابة الكسر في حالة إصابة الحبل الشوكي ، إذا مهما كانت الإصابة يجب علينا أن نفكر في كسر العمود الفقري
إن أدنى إهمال أو سوء معاملة في عملية الإسعاف تؤدي إلى الشلل الجزئي أو الكلي أو الموت
السيرة المتبعة :
- أترك الضحية في الوضعية التي وجدتها أثناء الحادث
- لا تحرك الرأس
- حافظ على إستقامة الظهر مع جعل وسادة في الفراغات الرقبية و القطنية
- يجب رفع الضحية على محمل من النوع الصلب بمساعدة أربع مسعفين على الأقل
كسر في الأضلاع :
يحدث ذلك عادة لضربة مباشرة أو لسقوط عنيف على الصدر
الأعراض :
- ألم في مكان الكسر مباشرة يزداد عند التنفس العميق أو السعال
- إذا أصيبت الأعضاء الداخلية أو بعضها فقد تظهر علامات النزيف الداخلي قد يصاب جدار الصدر بجرح فوق الكسر مباشرة بحيث يسمح بدخول الهواء إلى الرئتين
الإسعافات الأولية :
- إذا لم يكن الكسر مصحوب بإصابات داخلية لف رباطين عريضين حول الصدر على أن يكون الرباط الأول تحت مكان الإصابة مباشرة و الرباط الثاني فوقه و يجب أن يغطي الرباط العلوي نصف الرباط السفلي
- يطلب من المصاب بأن يفرغ رئتيه من الهواء قدر الإمكان أثناء ربط الرباطين بعقدتين في الجانب السليم إلى الصدر نحو الأمام قليلا
- إسناد الذراع القريبة من مكان الإصابة بعلاقة
- إذا لم يسبب الرباطين شيء من الراحة يجب نزعها
- إذا كان الكسر مصحوب بإصابات داخلية لا تربط أي رباط بإستثناء حالة واحدة هي وجود جرح يمتص الهواء حين ذاك يجب وضع ضمادة على الجرح
- مدد المصاب في وضعية نصف جالس
- إربط الذراع القريبة من الجانب المصاب
- أنقله إلى المستشفى
كسر في الأطراف السفلية :
- كسر الفخذ :
قد يكسر الفخذ في أي جزء منه و لكن كسر عنق الفخذ عند الورك مألوف جدا عند الأشخاص المسنين يصاحب كسور عظم الفخذ دائما صدمات عصبية شديدة و قد تظهر الرجل المصابة أقصر من السليمة
- كسر عظم الرضفة :
يحدث ذلك في الغالب بتأثير عمل العضلات التي تكسر الرضفة إلى قسمين فيظهر التورم و يتشوه شكل الرضفة و يعجز الساق عن الحركة
- كسر الساق :
تظهر علامات الكسر العادية إذا شمل الكسر العظمات بينما لا تظهر هذه العلامات إذا كسر الشضية فقط
- كسر عظام القدم :
يحصل هذا عادة نتيجة سقوط جسم ثقيل على القدم
الإسعافات الأولية :
- ضع وسادة بين الركبتين و وسادة بين رسغي القدمين
- إربط القدمين و رسغي القدمين معا برباط على شكل 8 .




تثبيـــت الكســـــــور
التثبيت المؤقت :
هو تثبيت العظم المكسور بمثبتات لمنعه من الحركة عامة يكون هذا التثبيت في الأطراف مصنوع من لوحات تكون خشبية ملساء أو حديدية بطول يعادل المنطقة المثبتة أو حديدية أو بلاستيكية و هناك أنواع أخرى من المثبتات المخصصة
الوسائل المستعملة للتثبيت :
في أغلب الأحيان لا تكون اللوحات متوفرة لدينا و نضطر لإحضارها نستطيع إستعمــال وسائل أخرى عديدة ( عظم ، خشبة ، قصبة ) اللوحات تكون دائما صلبة و ملساء لكي لا يزيد جرح الضحية
- يجب ملء الفراغات الموجودة تحت محيط الإصابة بالقطن
- طول اللوحة يجب أن يسمح بتثبيت العظم المفصول العلوي مثل تثبيت الساق
- يجب أن يصعد حتى الركبة و ينزل حتى الرسغ
- يجب شد اللوحات بالمنديل أو الحبل
ملاحظة : - إعمل بلطف حتى لا تؤلم المصاب
- عند إستعمال اللوحات لا تضغط بشدة حتى لا يتوقف الدم عن نشاطه
كسر الأطراف :
تعتبر كسور الأطراف في الحالات المواجهة في أغلب الأحيان و يمكن أن تكون خطيرة إذا إنقطع عضو من جراء الكسر ( الأعصاب ، الأوردة ، الشرايين ) حيث يصحب بنزيف أو شلل
كسر العضد :
يجب تثبيت الكسر بجبيرتين الأولى من الجهة الداخلية حيث تمتد من المرفق إلى الإبط و الثانية من الخارج تمتد من المرفق إلى الكتف
كسر المرفق :
وضع رباط بواسطة قطعة من القماش إذا كان المرفق مثني أما إذا كان ممتد وضع جبيرة ممتدة من راحة اليد إلى الإبط و كذلك من الجهة المعاكسة و تثبيتها بأربطة
كسر في الساعد :
ضع من الجهة الداخلية من بداية الأصابع إلى المرفق و نفس الشيء من الجهة الخارجية








الصــدمــــة CHOC
تعريف :
هي حالة ذات علامات و أعراض ترافق عادة الإصابات أو الأمراض الفجائية و تتفاوت تفاوتا كبيرا في شدتها و قد تكون من الشدة بحيث تسبب الوفاة لأنها تجعل الجسم في حالة إنهيار فجائي بسبب تلاشي بعض القوى الحيوية نتيجة للهبوط الحاصل في ضغط الدم و من بين عوامل الصدمة فقدان كمية من الدم أو البلازما و تتوقف حدة الصدمة على كمية الدم المفقودة و سرعتها حيث تتفاوت شدة الآلام بين عارض خفيف من الإغماء و بين حالة الإنحطاط العام كما تعتبر الإنفعالات النفسية سببا من أسباب الصدمة نتيجة وجود علاقة بين الجسم و العقل و تتمثل هذه الإنفعالات في الخوف و الغضب و التقزز و القلق و من بين أنواع الصدمة :
1- الصدمة العصبية ( الكهربائية ) :
تحدث نتيجة تلقي خبر أو مشاهدة حادث ما وسببها نقصان ضغط الدم و ليس كمية الدم في الدورة الدموية و ليس من الضروري أن تكون كمية الدم ناقصة في الدورة الدموية
2- الصدمة الراسخة ( الجراحية ) أو الإنحطاط العام :
تظهر بجلاء في الإصابات الكبرى و لكن قد يوجد أحيانا نزيف خفي يكون شديد الخطورة كالإصابات الكبيرة فيؤدي سريعا إلى ظهور العلامات الواضحة للصدمة الراسخة ، يكون إنهيار القوى أكثر ظهورا منه في حالة الصدمة العصبية و يعود سببها إلى إنهيار الدورة الدموية و بالتالي عدم تأمين تروية دموية كافية للأنسجة .
العلامات و الأعراض العامة :
- الشعور بالدوران و أحيانا الصداع
- شحوبة الوجه و الشفتين و إصفرار الجلد و برودته و رطوبته
- شعور المصاب بالغثيان و ميله إلى التقيؤ
- إرتخاء عام في عضلات الجسم و إنهيارها
- سرعة النبض ( 100 نبضة في الدقيقة ) ثم تباطئه و جنوحه إلى السرعة مرة ثانية
- سرعة التنفس حيث تصل من 20 إلى 30 حركة في الدقيقة عوض 15 و ينخفض تدريجيا ثم ينقطع
- فقدان الوعي أحيانا
ملاحظة : تكون الضحية المصدومة ناعسة و ساكنة و غير فاقدة للوعي و لا تحس بالمحيط الخارجي فلهذا يجب علينا أن نميز بين الحالات التالية :
الحـــادث فقـدان الوعـي النبـض و التنفـس
- الصدمة CHOC
- الإغماء EVANOUISSEMENT
- الغثيان SYNCOPE
- الغيبوبة العميقة لا
نعم
نعم
نعم حاضرة و لكن ضعيفة
حاضرة و لكن ضعيفة
غائبة
حاضرة
الإسعـافـــات :
إعلم أن كل جريح يعتبر مصدوم و عليك :
- إزالة سبب الصدمة و إزالة مسبباتها ( توقيف النزيف ، معالجة الكسر )
- أضجع المصاب مع رفع رجليه في جميع الحالات ما عدا حالتي البطن و الصدر
- إفتح له الملابس الضيقة حزام ، رباط
- جنبه كل المضاعفات لا تحاول إظهار الجرح للضحية
- طمأنه و حافظ على درجة حرارته و بدون زيادتها
- أنقله إلى المستشفى بكل سرعة و حذر
- إذا تطلب بقاء الضحية بعض الوقت حضر لها المحلول التالي ( ملعقة من الملح العادي + نصف ملعقة بكربونات الصود + 1 لتر ماء ) و أعطه يشرب في حالة تقيأ توقف ثم واصل إعطاءه يشرب
- يمكنك إعطاءه من 6 إلى 7 لتر من المحلول في مدة تقدر 12 ساعة و إذا لم يتوفر لديك المحلول أعطه القهوة أو الشاي أو الحليب الساخن
- إذا كان فاقدا للوعي أو كان مصابا في البطن أو الصدر لا تعطه أي مشروب ساعده في إجراء عملية التنفس الإصطناعي







قديم 2011-05-20, 15:37   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
yacine414
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










B9 تابع لمادة الإسعاف

الحــوادث المختـلفـــة
وخزات الحشرات :
أهمها وخزات النحل ، الدبور ، و توخز هذه الحشرات بغرس إبرتها الرضيعة داخل الجسم بحيث تصحبها بعض السموم و لا تعتبر وخزات النحل خطيرة إلا إذا كانت كثيرة و هناك من تستدعي حضور الطبيب و خاصة في المناطق التالية : العنق ، اللسان ، الشفتين في حالة ما إذا كانت الوخزات خفيفة يجب نزع الإبر السامة بواسطة ملقط أو العصر أو الضغط لإخراج السم ثم التطهير بالدواء
عضة الحيوانات :
1- عضة الكلب :
في حالة تعرض الإنسان لعضة كلب هناك خطر العدوى لداء التيتانوس أو داء الكلب إذا كان مكلوبا يجب تطهير الجرح كما يستحسن عرض الضحية على الطبيب و الكلب على البيطري
2- لدغة الأفعى :
يتميز مكان لدغة الأفعى بوجود جرحين حيث تفرز الأفعى سما بواسطة غدة قرب فكيها حيث ينتشر السم لكامل الجسد في أسرع وقت و يحس المصاب بآلام خفيفة في موضع العض الذي تظهر فيه علامات الأنياب و ينتفخ مكان الإصابة و إذا لم نتداركه سوف يموت المصاب
- في حالة عدم وجود حقن خاصة يجب تهدئة الضحية و تمديدها بحيث يكون رأسها منخفض
- وضع رباط على السم دون أن يوقف الدورة الدموية
- تطهير الجرح بالمطهر
- إعطاء المصاب القهوة أو الشاي
- في حالة عدم التنفس يجب القيام بعملية التنفس الإصطناعي
التسمـــــم :
من الممكن أن يصاب الشخص بالتسمم عن طريق حادث و هذا ما يلاحظ عند الأطفال أو أثناء عمليات الإنتحار بحيث يتناول المصاب مواد سامة أو مواد كيميائية مثل ( جافيل ، بنزين ، ... ) تؤدي إلى تسمم
الأعراض :
- خروج رغوة من الفم و التقيؤ
- آلام شديدة
- حالة غيبوبة
ما يجب عمله :
- يجب التعرف على المادة و نوعها لإعطائه الدواء المناسب
إبعاد السم عن الجسم بإعطائه إحدى المقيآت ( ملح + ماء ، صابون + ماء ) و عند عدم توفر مضادات السم يعطى الحليب أو البيض الممزوج بالحليب أو الماء و زيت الزيتون أو الماء في حالة التسمم بالفوسفور نقله إلى المستشفى.
الأجسام الغريبة :
و نقصد بها جميع الأجسام مهما كانت صغيرة و التي بإمكانها أن تدخل إلى الجسم عبر الفتحات الطبيعية ( عين ، أذن ، أنف )
العيـــن :
في حالة سقوط جسم غريب في العين يجب فعل ما يلي :
- لا تدلك العين
- إذا كان الجسم الغريب تحت الجفن السفلي أجذبه إلى الأسفل و إذا كان تحت الجفن العلوي أجذبه إلى الأعلى و إنزع الجسم الغريب بواسطة منديل نقي و إذا لم تستطع ضع ضمادة على العين
الأذنيـــن :
لا تحاول إخراج الجسم الدخيل بواسطة إبرة ، سلك معدني أعرض المصاب على الطبيب
الجهاز التنفسي :
قد تتجاوز الأجسام إلى الفم أو الأنف لتصل إلى الحنجرة و تسدد بذلك القصبات الهوائية مما يتسبب في الإختناق أو الموت
ما يجب عمله :
إفتح فم المصاب إذا كان الجسم واضح و سهل أخرجه فورا أو أجري عليه طريقة " هيملش " و إذا لم يخرج الجسم الغريب أنقله إلى المستشفى
الجلــــد :
- إنزع الشوك بملقط خاص أو شفرة حادة معقمة
- إغسل الموضع بمادة مطهرة
- ضمد مكان الإصابة
الحوادث العصبية :
ضربة الحرارة :
تحدث نتيجة المكوث الطويل في وسط مرتفع الحرارة ( مطابخ ، حمامات )
الأعراض :
- تحقم الوجه و إحمراره
- صداع في الرأس
- جفاف في الحلق
- سرعة النبض
- تقيؤ
و تزيد حدة هذه الأعراض إذا لم تخرج الضحية من المكان حيث تصل إلى الموت
ما يجب عمله :
- إستدعاء الطبيب
- نقل الضحية إلى مكان أقل حرارة
- نزع الملابس الضيقة
- وضع كمادات باردة
- إعطاء الضحية كمية كبيرة من الماء تعويضا للماء الضائع من 3 إلى 5 لتر
داء الصرع ( القنطة ) :
داء القنطة هو مرض عصبي مزمن يبدأ بنوبات و تشنجات تؤدي إلى سقوط الضحية و تدوم بضع دقائق
الأعراض :
- شعور المريض بإقتراب النوبة ببضع ثواني
- يصبح فاقدا للوعي عندما يحدث صرخة
- يتخبط في جميع الإتجاهات و يضرب رأسه على الأرض
- تنقبض أصابع يديه
- يعض لسانه
- ظهور رغوة على شفتيه
- يحتقن وجهه
- تدور عينيه نحو الأعلى إلى الداخل و بعد دقيقة تهدأ هذه الحركات و يبقى المصاب في سبات عميق
الإسعـافـــــات :
- أترك المصاب حتى ينتهي من النوبة
- أبعد كل ما يمكن أن يصيبه بأذى خاصة في الرأس
- إمنعه من عض لسانه بوضع منديل بين فكيه
- رشه بالماء البارد على الجسد
- لا تنسى فتح الأربطة الضيقة
- مدده بوضعية المن الجانبي p.l.s
شارب الخمر :
التخمر الخفيف :
- يكون المخمور متأثرا و يتصرف تصرفات غير عادية
- أعطه قهوة قوية التركيز بدون سكر



التخمر الخطير :
- الشخص يكون بين الموت و الحياة
- حافظ على درجة حرارته
- أعرضه على الطبيب
إحتقان المخ :
هو إحتقان دموي في المخ ينتج نتيجة إرتفاع ضغط الدم و يحدث دائما بسبب البرد ، الحرارة ، أو الكحول
الأعراض :
- الضحية تتألم
- تحس بالدوران و تفقد وعيها في الأخير
الإسعافات :
أضجعه في وضعية الأمن الجانبي p.l.s ثم أعرضه على الطبيب
الكتلة الدماغية :
ناتجة عن نزيف المخ يجب القيام بنفس الإسعافات في حالة إحتقان المخ
النوبة العصبية :
تلاحظ خاصة عند النساء و الأطفال في حالة غضب
الأعراض :
الضحية تصرخ و تتخبط و تحاول نزع شعرها و تتدحرج على ظهرها
الإسعافات :
- عزل المصاب
- إبعاد الأشياء المؤذية
- الرش بالماء البارد
- النقل إلى المستشفى











نقــل الضحايــا بواسطــة المحمـــل
وضعية الضحية على المحمل :
يعتبر المحمل وسيلة حمل ممتازة تساعد المسعفين في نقل ضحاياهم من و إلى سيارة الإسعاف في ظروف جيدة تسمح ببقاء جسم الضحية في وضعية صحية جيدة تقلل من المضاعفات و بالتالي من الآلام لهذا على المسعف أن يتقن بعض طرق الرفع لكي يتمكن من وضع الضحية على المحمل بلطف و إعطائه وضعية لائقة خاصة إذا كانت الطريق طويلة
عموما توضع الضحية مبسوطة الأطراف السفلية و تكون على ظهرها و قد تتغير هذه الوضعية مراعاة لمكان الإصابة بحيث توضع الضحية على الجهة السليمة في غالب الأحيان و قد توضع على بطنها إذا كانت الإصابة في الجانبين و تعدل الوضعية عند عدم التحمل ، و قد يرفع كتفي الضحية مع إدارة الرأس إلى أحد الجانبين
وضعية المصدوم :
على الظهر الرأس إلى الأسفل الأرجل مرتفعتين قليلا
المصاب في الصدر :
على الظهر ، الجذع مرفوع ، نصف جالس ، الأطراف السفلية ممدودة
المصاب في البطن :
على الظهر ، الجذع مرفوع ، الركبتين مثنيتين
المصاب في العمود الفقري :
على الظهر أفقيا فوق جسم صلب ( مع ملء الفراغات )
فاقد الوعي :
على الجنب ، الرأس للأسفل ، الركبة مثنية فوق الرجل الممدودة ( p.l.s )
المحافظة على درجة الحرارة :
- لف الضحية بغطاء
الكيفية :
- يوضع الغطاء بشكل مائل
- ضع الضحية فوق المحمل
- لف الأطراف تحت الجسد
- أدخل النهايات تحت الرأس و الأرجل
طريقة الحمل :
- يجب أن يكون النقل أفقيا دائما ، رأس الضحية من الأمام
- الخطوات غير متجانسة ، يمسك المحمل بمقدمة اليد
- إذا كان المسلك صعب يحمل على الأكتاف بواسطة 4 مسعفين
- يلزم معاودة الحمل بمقدمة الأيدي بعد مجاوزة العوائق و المسالك الصعبة
الربــــط :
في حالة المسالك الصعبة ، الإنحدار الشديد يجب :
- ربط الضحية بالمحمل و يكون بواسطة حبل أو رباط و يجب تمرير الرباط حول الضحية و المحمل
- عند إستعمال الحبل يجب أن يكون طوله 12 متر على الأقل
- يربط أولا في مقبض المحمــل بالقــرب مـن رأس الضحية يمرر تحت المحمل ثم فوق صدر الضحية ( نصف مفتاح ) تحت و فوق الركبتين ( المجموع 3 دورات )
- يجب تمريرها على القدمين ثم تربط في المقبض الآخر بالقرب من الرأس كذلك
طريقة الحمل بمسعفين :
الزمن الأول :
الأمر!، إنتبه للتحضير ، أحد المسعفين يقف عند رأس الضحية و الثاني يقف في الخلف عند أرجل الضحية
المسعفان يجلسان و يمسكان مقابض المحمل
الزمن الثاني :
- عند إجابة الأول بجاهز : يأمر الرئيس : إنتبه للرفع ‍! إرفع
- المسعفان يقفان رافعان المحمل
الزمن الثالث :
- يأمر الرئيس : إنتبه للتقدم ! سر
- يمشيان : الأول بالرجل اليسرى و الأخير باليمنى و ذلك لمنع إهتزاز المحمل
- الأمر : إنتبه للتوقف ، قف ، المسعفان يتوقفان
- الأمر : إنتبه للوضع ، ضع ، المسعفان يضعان المحمل على الأرض بلطف
ملاحظة : النقل يسهل بإستعمال الأحزمة الخاصة بالمحمل
النقل بواسطة أربع مسعفين :
الزمن الأول :
الأمر : إنتبه للتحضير ، كل مسعفان يقفان عند نهاية المحمل متقابلان الرئيس يقف في الأخير عند الأرجل على اليمين ينحني كل مسعف و يمسك المقبض بيديه يقولون : جاهز ، جاهز ، جاهز ، جاهز
الزمن الثاني :
الأمر : إنتبه للرفع ، إرفع ، كل مسعف يقف و المقبض في نهاية الساعد
الزمن الثالث :
الأمر : إنتبه للرفع على مستوى الكتف ، المسعفون يحملون المحمل على مستوى الكتف يدورون ربع دورة و يجعلون المقابض على الأكتف

الزمن الرابع :
الأمر : إنتبه للسير ، سر ، يمشون دون تجانس
الأمر : إنتبه للتوقف ، قف
الأمر : إنتبه للوضع ، ضع
الأمر : إنتبه للإنزال ، أنزل ، المسعفون ينزلون المحمل من على أكتافهم و يدورون ربع دورة بحيث يصبحان متقابلان و يكون المحمل على مستوى نهاية سواعدهم
الأمر : إنتبه للوضع ، ضع ، يوضع المحمل بلطف على الأرض
السير في الأدرج :
- في الأدرج الواسعة :
يحمل بأربعة المسعفين في الأعلى يمسكان المحمل على مستوى الساعد المسعفين في الأسفل يمسكان المقبض على الأكتف بوضعية أفقية
- في الأدرج الضيقة :
يقوم بالحمل مسعفان فقط
- في الإنحدار :
يكون المحمل عموديا على المنحدر
ملاحظة : في هذه الحالة يجب ربط الضحية بالمحمل
إجتياز حاجز :
حتى لا نضطر للعودة و تضييع الوقت يجب فعل ما يلي :
- أربع مسعفين على الأقل يجب توفرهم
- الحاجز مرتفع ( حاجز ، سياج ، انقاذ ،...)
- الوصول بالقرب من الحاجز ، الرئيس يجعل المحمل عموديا على الحاجز و يأمر: إنتبه للتوقف ، قف
- الأمر : قابل المحمل ، المسعفات الأولان يتقابلان و يمسكان المحمل في الوسط
- المسعف الأخير على اليسار يمسك المقبضان الأخيران للمحمل
- الرئيس يجتاز الحاجز و يعطي أمر : أرسل ، المسعفان الجانبيان يمرران المحمل إلى الأمام ، المسعف الأخير يتقدم ماسكا المحمل أفقيا
- عندما يمسك الرئيس مقبضي المحمل يأمر توقف
- المحمل يرفع من طرف الرئيس و المسعف الأخير المسعفان الجانبيان يتجاوزان الحاجز و يتموقعان في مكانهما
- يأمر الرئيس من جديد : أرسل ، يرسل المحمل إلى الأمام
- عند إجتياز المحمل للحاجز : الرئيس يأمر توقف المسعف الأخير يعبر الحاجز ، كل مسعف يمسك مكانه و يأمر الرئيس : إنتبه للتقدم ، تقدم

نقل الضحايا بواسطة الأيدي ( طرق الرفع )
le transport des blesses a bras
تمهيد :
قد يتعذر في العديد من الحالات إستعمال المحمل نظرا لصعوبة المسلك أو أي عائق آخر يضطر المسعف أو المسعفين لحمل ضحاياهم بواسطة الأيدي
الحالة الأولى : المسعف لوحده هناك عدة طرق نذكر منها :
طريقة الإطفائي :
تعتبر أحسن طريقة يستعملها المسعف أثناء الإنقاذات المختلفة يشترط أن تكون الضحية غير مصابة في العمود الفقري أو بجروح على مستوى البطن أو الصدر
طريقة الرفع و الرجلين حرتين :
تستعمل كذلك لإنقاذ و مساعدة الضحايا المصابين بإصابات خفيفة في الأطراف السفلية بحيث يقوم المسعف بمسك ذراعي الضحية حول عنقه و يسند الضحية على ظهره و تترك رجلي الضحية حرتين
طريقة الرفع و الرجلين ثابتتين :
مثل سابقتهـا إلا أن الضحية تمسك نفسها في عنق المسعف و يمسكها هو من الرجلين ( مثل رفع الصبي )
طريقة حمل الضحية على الظهر :
يقوم المسعف أو المنقذ بحمل الضحية على الظهر و مسكها جيدا
طريقة الإسناد :
تتم هذه الطريقة في حالة ما إذا كانت مصابة إصابة خطيرة حيث يقوم المنقذ بإسناد الضحية من أجل إبعادها عن مصدر الخطر و تتم كالآتي : يقوم المنقذ بوضع يد الضحية حول عنقه و يمسكها جيدا و يضع يده الأخرى حول الخصر
طرق السحب :
تستعمل هذه الطريقة غالبا في الأماكن الغير صالحة للتنفس حيث يدخل المسعف و يزحف لإنقاذ الضحية و إخراجها عن طريق الزحف تمسك الضحية برقبة المسعف و هي ملقاة على ظهرها و إذا كانت فاقدة للوعي يقوم المنقذ بربط يدي الضحية فوق عنقه و يقوم بجر الضحية
طريقة السحب بغطاء :
تضع الضحية فوق غطاء و يقوم المنقذ بسحبها من جهة الرأس ليتفادى إحتكاك الرأس بالأرض
طريقة السحب من الكتفين :
يقوم المنقذ بشد الضحية من كتفيها و يقوم بسحبها ، لا تسحب فوق أشياء حادة أو محترقة
النقل بواسطة رباط أو حزام :
يقوم المسعف بتمرير الرباط فوق كتفيه و ربطه تحت فخذي الضحية مع مسك يدي الضحية
الحالة الثانية : تكون بمسعفين : تحمل الضحية بمسعفين و هناك عدة طرق :
طريقة الحمل الطولاني :
يمسك المسعف الأول الضحية على مستوى الصدر تحت إبطها و يأتي الثاني على مستوى الركبتين و يمسك الضحية من تحت الركبة مثل نقالة
مسك ذراعي الضحية :
يكون كل مسعف على إحدى جانبي الضحية و يمسك ذراع الضحية بيد و اليد الأخرى يمررها على مستوى خصر الضحية و كذلك يفعل المسعف الثاني
طريقة الكرسي :
كل واحد يمسك اليد الأولى بذراعه الثانية على مستوى المرفق و يمسك باليد الثانية ذراع المسعف الثاني الذي يفعل نفس الشيء و يشكلان بذلك شكل مربع ( الكرسي ) □ و تجلس الضحية بين المنقذين واضعة يديها حول رقبتي المسعفين . أما إذا كانت فاقدة للوعي فالمسعفان يشكلان ما يشبه المثلث و اليد الباقية لأحد المسعفين تسند الضحية .
الحالة الثالثة : ثلاثة مسعفين : و نذكر منها :
طريقة اللعقة :
تستعمل للضحايا و إبعادهم في الأماكن الضيقة التي يصعب فيها إدخال المحمل و تطبق بـ 2-3-4 مسعفين و تتم عبر الأزمنة كما سيأتي ذكره :
الزمن الأول : يتهيأ المسعفين و يأخذون أماكنهم
الأمر : إنتبه للتحضير المسعفين الثلاثة يتموقعون على طول الضحية من جانب واحـد واضعيـن ركبهـم ( نفس الركبة ) القريب من الرأس يمرر ذراعيه تحت القفى و الثانية تحت الكتفين و المسعف الثاني على مستوى الكليتين و الأخير على مستوى الأطراف السفلية و يجيب كل واحد منهم بـ جاهز
الزمن الثاني : الأمر : إنتبه للرفع " على مستوى الركبتين " ترفع الضحية على مستوى الركبة التي تساعدهم على مسك الضحية
الأمر " ضم " : تضم الضحية على مستوى صدورهم محررين بذلك ركبهم
الأمر " قم " : الأعوان يقفون جميعهم
الأمر " تقدم " در يمينا در شمالا ... لتوضع إتجاه حركة السير يتم توصيل الضحية إلى المحمل
الزمن الثالث : يتم فيه وضع الضحية على المحمل
الأمر " إرتكز على الركبة " المسعفين الثلاثة يرتكزون على الأرض
الأمر " أبعد " يبعدون الضحية عن صدورهم و وضعها على ركبهم
الرئيس : يحضر المحمل و يعطي الأمر " ضع "
الحالة الرابعة :
طريقة الجسر : إذا كانت الإصابة على مستوى العمود يجب إتباع طريقة خاصة للنقل بحيث تحمل الضحية بلطف حتى نتجنب المضاعفات ، القائد يتولى العملية و يعطي الأوامر الضرورية حسب الأزمنة التالية :
الزمن الأول : يتهيأ المسعفون و يأخذون أماكنهم
الأمر " إنتبه للتحضير " الإجابة " حاضر " المسعف الأول يكون على مستوى الرأس و الثاني يكون عند الكتفين يداه تحتها و الثالث يداه تحت الحوض و الرابع على مستوى الأطراف السفلية الضحية تتوسط أرجل الثاني و الثالث
الزمن الثاني : إنتبه للرفع إرفع و الرئيس يمرر المحمل بين أرجلهم من جهة الرأس
الزمن الثالث : الأمر إنتبه للوضع " ضع "
الحالة الخامسة :
طريقة الجسر الممتاز :
يكون المحمل قريب و يجب أن يكون صلبا و في حالة تعذر الأمر يجب وضع لوحتين فوق المحمل العادي أو غطاءين قبل الحمل يجب أن يكون الرأس و الجذع و الأطراف على خط مستقيم ( عملية الجذب تجري في جميع الحالات )
الأمر إنتبه للتحضير : مسعفان يحيطان بالضحية و ينظران إلى وجهها أحدهما على مستوى الحوض و الآخر على مستوى الأطراف السفلى أما الثالث يقابلها على مستوى الرأس و الصدر ، المسعف الموجود على مستوى الأطراف السفلى يمرر يديه تحت بطة الساق و اليد الأخرى تحت الفخذين
المسعف الموجود على مستوى الحوض يمرر يديه على مستوى كليتي الضحية أما الموجود على مستوى الرأس يمرر يديه تحت الكتفين ، المسعف الرابع إحدى ركبتيه على الأرض يحمل الرأس و يكون قفى الضحية على ساعدي المسعف مع مراعاة عدم تحريك أو ثني أو تدويرة
ملاحظة : هذه الحركة تجري بلطف بدون تحريك أو تحويل الضحية
في هذه الحالة أو اللحظة المسعفون الأربع يعلنون " جاهز "
الرئيس يأمر إنتبه للرفع " إرفع " الجميع يرفعون الضحية بضع سنتمترات فوق الأرض
يقوم الرئيس بتمرير المحمل الصلب تحت الضحية الأمر إنتبه للوضع " ضع "
المسعفون يضعون الضحية بلطف و يجب ملأ الفراغات الموجودة على القفى و الكليتين الركبتين كما يجب ربط الضحية على المحمل و مسك الرأس و منعه من الحركة أثناء النقل
طريقة أرنو arnaud:
الضحية فاقدة للوعي : لا نستطيع تمديدها على الظهر هناك خطر الإختناق يجب وضعها على p.l.s
الضحية مكسورة في العمود : الحمل المؤقت
1- يدي الضحية يجب أن تكون على صدره
2- الأمر إنتبه للتحضير : يقوم مسعفان بشد نهايتي جسم الضحية إحداهما من الرأس يده تحت الذقن و الأخرى في قاعدة الجمجمة و الآخر يشد رجليه المسعفين الآخرين يدخلان أيديهم و سواعدهم على مستوى الكتف في قاعدة القفص الصدري تحت الحوض و تحت الفخذ : الأربعة يجيبون " جاهز "
الأمر إنتبه للجذب " إجذب " المسعفان الأولان يجذبان معا الأول عند الرأس يجذب و يميل الرأس إلى الوراء قليلا و الآخر يجذب الأرجل
3- الأمر إنتبه للتدوير " أدر " المسعفون الأربعة يقومون بالتدوير بلطف مع بعضهم مراعين بذلك إستقامة جسد الضحية
4- الرئيس يحضر المحمل و يجعله متوازيا مع الضحية
5- الأمر إنتبه للوضع " ضع " المسعفين الأربعة يقومون بوضع الضحية على المحمل بلطف في وضعيته الأمن الجانبي .



































الإسعــافــات البسيكولـوجيـــة
مقدمة :
في بعض الحوادث مثل الكوارث ، الغرق ، الإنفجارات ... إلخ عدة أشخاص تكون ضحية صدمات حسية متفاوتة العنق ، من اللازم على المسعف أن يعرف مختلف إنفعالات الضحايا و كيفية التعامل معها
النماذج الأربعة للإنفعالات :
1- الإنفعال العادي : الخوف العادي الذي يحس به كل شخص و هو يكون عادي بشرط أن لا يستمر و ينتهي بمرور الخطر
2- الهلع : هو تحركات عشوائية لأشخاص مفزعين لدرجة فقدانهم لعقولهم في هذه اللحظات و يتحركون ضد المنطق رأينا على سبيل المثال أثناء غرق السفن زوارق الإنقاذ ممتلئة فوق طاقة إستيعابها إلى درجة الإنقلاب و في نفس الوقت هناك زوارق الإنقاذ إلى جانب هذه تقريبا فارغة و في الحرائق قاعة المسرح مثلا رأينا مشاهدون يجتمعون مباشرة كلهم إلى باب معين رغم وجود أبواب أخرى قابلة للإستعمال و لم ينتبهوا إليها الخطر الكبير للهلع جد منتقل ( معدي ) يتطلب الأمر الهالعون لكي تنتقل هذه الحالة إلى كامل المجموعة .
3- الإنهيار العصبي و النفسي : الشخص يفقد القوى الجسدية ، يصبح كأنه مشلول و جامد جلاء التأثر النفسي و القلق عند التكلم معه لا يجيب أو يحرك فقط كتفيه
4- الهيجان : هي عكس الظاهرة السابقة الأشخاص يظهرون نشاطات كبيرة الذي في النظرة الأولى يظهر لنا جاد لكننا نكتشف سريعا بأنه غير صالح يكثرون الكلام يفرحون بدون سبب ليهم ثقة كبيرة بالنفس و لا يتقبلون أي ملاحظة و ينتقدون كل شيء . هذه الحالة النفسية تستطيع أن تخلف خلية شغب و تعرقل تطبيق الأوامر المعطاة من طرف المسؤولين .
ما يجب القيام به :
السيرة المتبعة " القواعد العامة " :
- قبل الطمأنة النفسية للضحية يجب طمأنته ماديا معناه إيجاد ملجأ له ، معالجة جروحه ، توفير الراحة : النوم ، الشرب و الأكل .
- إبعاده على المصابين ، طمأنته ، لا تسخر من الضحية و لا توبخه ، كل إنسان ينفعل أو يتأثر بالخطر على طريقته ، لا تقل له كل هذا خيال
- بالعكس يجب القول بأن إحساسك عادي و أن الجميع خائفين أو أكثر منك
- يجب أن تجعله يثق فيك و أن تقول له بأن جميع الإصابات ستشفى بسرعة و تعود بسرعة إلى الحياة العادية
- يجب إشغاله بشيء ما مثلا : إعطاءه مهمة يقوم بها لا تكون فيها مسؤولية و لكن تتطلب إنتباهه
الإنفعالات العادية :
هي الأكثر عددا :
- إنشغل فقط بالذين لديهم إضطرابات مستمرة
- تطبيق القواعد العامة
الهالعون :
تذكر جيدا أن هؤلاء يستطيعون تشكيل نواة للهلع العام
- يجب عزلهم بسرعة
- حاول أولا تطبيق الصارمة بلطف
- إذا لم تنجح أطلب من إثنين أو ثلاثة أشخاص نقل المعني إلى المستشفى
- إذا أمكن القيام بحراسته إلى غاية وصول الإسعافات الأولية
- يجب أن يكون التعامل معه بعدة أشخاص و إلا يستطيع الهروب و يزيد الفوضى
- لا تصفعه ، لا ترشه بالماء البارد يمكن أن تكون لها نتيجة مؤقتة و لكن تستطيع أن تدخل الهلع لأشخاص آخرين .
المنهارون :
في هذه الحالة نتحصل على نتائج جيدة :
- بعض اللحظات التي تكون معهم بإنفراد أو بجماعات صغيرة تكون جد إيجابية
- يجب أن يحس بسرورك و أنت معهم و تتفهمهم
- يجب إشغالهم لكي يتبين لهم أن حالتهم غير منهارة
المهيجون :
رغم تشابههم مع الهالعون يختلفون معهم حيث أننا نستطيع إعادة إنتباههم و لو سطحيا
- هؤلاء الأشخاص يظهرون تحركات عشوائية لذا يجب توجيه نشاطهم الفيزيائي بصفة إيجابية نزع الردوم ، إخراج الضحايا ، حمل الضحايا فوق المحمل ، مساعدة المنكوبين ، ... إلخ
- تذكر جيدا أن ليهم الثقة بالنفس كبيرة و يعتقدون أنه مسموح لهم بنقد كل الأشياء
- هذه الحالة النفسية جد معدية لذا لا تتحدث معهم على صحة أفكارهم قل لهم أن المسؤوليات تحدد لاحقا و لكن في الوقت الحالي لدينا أشياء أهم نقوم بها .











الـــولادة المفـاجئــــة
تعريف :
الولادة تحدث فجأة و بدون حضور طبيب مختص لهذا يجب على المسعف أن يكون ملما ببعض المعلومات المتعلقة بالولادة و كيفيتها و ماذا يحدث قبل و أثناء و بعد الولادة و عليه أن يعرف بعض المصطلحات المتداولة و تتمثل في :
- الألم :
نلاحظ أثناء الولادة توجع الأم و ذلك نتيجة إنقباض أو تقلص الرحم و توسع الرحم
- الإخراج :
و هو خروج الجنين طبيعيا و تسمى بالولادة
- خروج المشيمة :
بعد خروج الجنين يتم قذف المشيمة أو طرحها
أ – قبل الولادة :
يتكون الجنين في الرحم الذي هو عبارة عن جيب عضلي مقعر يشبه الإجاصة المقلوبة ينتهي من الأعلى بالمبيض و من الأسفل بالمهبل
ب- وضعية الجنين :
في أغلب الأحيان يكون رأس الجنين إلى الأسفل
عنق الرحم مغلق تقريبا
ج- المشيمة :
كتلة حمراء تشبه الكبد ترتبط بالجنين بواسطة الحبل السري و من الداخل بالأوعية الدموية
د- الحبل السري :
يربط الجنين بالمشيمة
هـ- الكيس المائي :
هو عبارة عن كيس مغلق يحتوي على نصف لتر من مادة سائلة تسمح للجنين بالحركة و تجنبه الصدمات
الولادة الطبيعية :
في جميع الحالات تتم الولادة بشكل طبيعي و بدون أي حادث و تتم عبر ثلاث أزمنة :
1- الزمن الأول :
بداية الآلام الناتج عن تقلص الرحم و تدوم هذه المرحلة عدة ساعات من ( 1 سا إلى 3 سا ) و يلاحظ خروج المياه في البداية تكون تقلصات الرحم ضعيفة خلال كل 20 د ثم تسرع و تصبح كل 10 دقائق و في هذه الحالة يبقى خروج الجنين بعيدا نوعا ما و لهذا على المسعف أن يتهيأ و يقوم بإتخاذ الإجراءات لإستقبال الجنين و ذلك بتوفير ما يلي :
- المكان الدافئ و النظيف
- تحضير مناشف نقية و غطاء لتلفيف المولود
- تحضير الماء الساخن إن أمكن
- تحضير دوح وقتي لوضع المولود
- الطلب من الأم التنفس بعمق
- لا نطلب منها أن تدفع أو تضغط حتى تتم الولادة طبيعيا
- تهدئة الأم و طمأنتها
2- الزمن الثاني :
هو الذي يستقبل فيه الجنين و يكون أقل من الزمن الأول ( ½ سا ، 2 سا ) و تكون الآلام فيه شديدة و متقاربة ( 2 د إلى 3 د ) إذن فالولادة قريبا
- إغسل اليدين جيدا
- أضجع الأم على ظهرها بحيث تكون ركبتيها مثنيتين و فخذيها مبعدين
- ضع تحتها شيء نقي مثلا ( جوخ )
- أطلب منها أن تدفع بلطف و بدون جهد
- إستقبل الجنين و ذلك بمسك الرأس ثم الكتفين ثم باقي الجسم بدون أن تجذب أترك الخروج يتم طبيعيا
- و في حالة ما إذا رأيت أن الحبل السري ملفوف فوق عنقه مرره بلطف فوق الرأس لفتحه و تجنب الخنق مباشرة بعد خروج الصبي سرح له المجاري التنفسية بحيث يبدأ في التنفس و الصراخ و في حالة ما إذا لم يتنفس أو يصرخ نظف فمه بواسطة قماش نظيف
- إرفعه من قدميه لبعض ثواني الرأس إلى الأسفل و إذا لم تبدأ التهوية طبق عليه طريقة التنفس الإصطناعي فم لفم أو فم لأنف
- إحفظه في مكان دافئ
- لا تجذب الحبل السري
- أترك حوالي 10 سم أو 20 سم من جهة الأم و كذلك من جهة الصبي ثم إربطه بواسطة عقدة مستقيمة إقطع بينهما
- ضع كمادة ناشفة و معقمة ثم ضع المولود في دوحه
- إربط المشيمة و الحبل السري في فخذ الأم
الزمن الثالث :
هو خروج المشيمة أوجاع الأم متقطعة تعود نتيجة تقلص الرحم لطرح المشيمة و بعد نصف ساعة من الولادة تطرح المشيمة يتم حفظها لتعرض على الطبيب


بعد الولادة :

- إذا كان لديك الماء الساخن نظف الأم
- لا تغسل المولود
- حاول إيصالهما إلى المستشفى







قديم 2011-05-20, 15:38   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
yacine414
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










B9 الحرائق في الأماكن المغلقة و نصف المفتوحة

معجم الإشارات ومفاهيم تقنية
تعريف الأوساط المغلقة : هو الوسط الذي لا يتوفر على تهوية طبيعية ( عدم وجود فتحات علوية وسفلية للتهوية )
الأوساط النصف مغلقة : هو الوسط الذي يتوفر على تهوية طبيعية غير كافية ( فتحة واحدة )
المصطلحات :
Aéraulique : هو علم يدرس الحركة الطبيعية للهواء والغازات داخل القنوات
Backdraft : (انفجار الأدخنة )
إنفجار الغازات المرتفعة الحرارة الموجودة في طبقة الأدخنة والذي يحدث أثناء دخول الهواء(الأكسجين) الى وسط سيئ التهوية .
Embrasement : (flash over)
( الاشتعال اللحظي ) هو الاحتراق الكلي للمادة او المواد القابلة للاشتعال اثناء حريق ما .
التهوية الأفقية : هي تقنية تستعمل لانتاج تيار هوائي يكون على نفس المستوى مع الموقد أي فتحة لدخول الهواء في أسفل الجدار وفتحة لدخول الغازات المحترقة في أعلى الجدار المقابل .
التهوية العمودية : هي تقنية لانتاج تيار هوائي يكون على مستوى واحد او عدة مستويات من الموقد . فتحة في اسفل الجدار لدخول الهواء وفتحة او عدة فتحات لخروج الغازات المحترقة في الأعلى لنفس الجدار




















النار والاحتراق والحرارة وطرق الانتشار

تعريف النار : هو احتراق يتميز بارسال الحرارة مصحوبة بدخان او اللهب او الاثنين معا
تعريف الاحتراق : هو تفاعل كميائي يحدث باءلتقاءمواد قابلة للإشتعال لينتج عن ذالك مواد كيميائية تسمى نتائج الاحتراق وارسال حرارة حيث يظهر ذالك في اصدار أشعة حرارية أو ارتفاع في درجة الحرارة
انواع الاحتراق : يصنف الاحتراق حسب سرعة التفاعل
1)الاحتراق البطيئ : في هذا النوع تكون درجة الحرارة للموقد غير كافية لارسال الضوء
2)الاحتراق السريع : لهذا النوع يكون هناك ارسال مستمر للاضاءة والغازات والأدخنة مع ارتفاع في درجة الحرارة .
3) الاحتراق السريع جدا : سرعة التفاعل تكون كبيرة جدا
4)الاحتراق اللحظي : تكون سرعة التفاعل اكبر من سرعة الصوت .
ملاحظة : يكون الاحتراق كامل او غير كامل وذالك حسب تغذية الموقد بالهواء .
5)الاحتراق الكامل : تكون كمية الهواء كافية على مستوى الموقد ويتميز بأن ألسنة اللهب تظهر باللون الأزرق والأدخنة تكون أساسا من غاز ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء .
6) الاحتراق الغير الكامل : تكون كمية الهواء غير كافية على مستوى الموقد ويتميز بأن ألسنة اللهب تكون باللون البرتقالي وجد مظيئة ومكونات الموقد لا تحترق كليا وتكون الأدخنة الصادرة من هذا الاحتراق شديدة السواد مايدل على وجود كمية كبيرة من الكربون والتى ينتج عنها غاز اول اكسيد الكربون
تعريف الحرارة : هي طاقة تشتعل متن جسم حارالى جسم بارد وذالك بفعل الاختلاف في درجة الحرارة
طرق انتقال الحرارة : يوجد ثلاثة طرق للانتقال
- الاشتعال عبر المادة - الانتقال عبرالهواء - الانتقال بالأشعة
1)الانتقال عبر المادة : كل المواد الصلبة تنقل الحرارة ولكن بنسب مختلفة وتوجد بعض المواد الصلبة التى تنقل الحرارة بسرعة بطيئة جدا وبنسبة جد ضئيلة وتسمى العوازل الحرارية
2) الانتقال عبرالهواء : يكون الانتقال عبر الهواء من الأسفل الى الأعلى حيث ان درجة الحرارة تنتقل مع الغازات الحترقة الى اعلى
3) الانتقال بالأشعة : في هذا الانتقال تنتقل الحرارة على شكل اشعاع ضوئي مثال على ذالك اشعة الشمس

طرق النتقال حامل النتقال اتجاه الانتقال
عبر المادةCOUDUCTION المواد الصلبة حسب شكل المادة
عبر الهواء COUVECTION الغازات والأبخرة من الأسفل الىالأعلى
بالأشعة RAYONNEMENT لا شيئ كل الاتجاهات


تأثيرهيا كل البناء وشكل الحريق
تمهـيد : تحدث معظم الحرائق التى يتدخل فيها رجال الحماية المدنية تحدث داخل عمارات او بنايات سكنية او على العموم داخل اوساط مغلقة ونصف مفتوحة.
اثناء هذا النوع من الحرائق يمكن ان يتعرض رجل الحماية المدنية الى حوادث مختلفة ومتفاوتة الخطورة وذلك اثناء عملية التعرف او الإطفاء . لكل ذلك يتوجب معرفة هذه الأخطار اسبابها وتقنيات التدخلات اما من جانب اخر فاءن استعمال مواد مركبة في عمليات البناء بهدف رفع قوة العزل الحراري بين السكنات يؤثر ايجابيا في انتقال الحرارة في الأوساط المغلقة و النصف مفتوحة .
الغلاف العمراني : يمكن حصر الأوساط المغلقة ونصف مفتوحة في تسمية الغلاف العمراني الذي يمكن ان يكون مسكن عمارة او مؤسسة مستقبلة للجمهور او بالأحرى كل بناية يتم انشاؤها بهدف القيام بمختلف النشاطات الانسانية وتطويرها.
الهدف من الغلاف العمراني : يتم انشاء الغلاف العمراني من اجل هدفين حمابة المقيمين من التقلبات الجوية في عمليات الاقتحام ( حماية الممتلكات ) الضجيج الخارجي التحكم في التبادل الحراري بين داخل وخارج الغلاف العمراني .
ملاحظة : في حالة حريق تكون الأوساط المغلقة ونصف مفتوحة بمثابت اماكن مقفلة على درجة الحرارة
( تحجز درجة الحرارة بالداخل وبالتالي ترتفع وتمنع تجدد الهواء )
امثلة عن العزل الهوائي :
1) جدار مبني بالأسمنت سمكه 20سنتم هو جدار قاطع لنار بدرجة 2سا أي ان درجة الحرارة التى تكون بجانب الجدار يلزمها مدة 2 سا لتنتقل الى الجانب .
2) جدار صامد للهب او مادة صامدة للهب أي ان هذه المادة ترتفع درجة حرارتها دون استعمالها والتهابها

















بناء الحريق وسير الهواء والتهوية

أسباب حدوث الحرائق في الهياكل العمرانية :
مصدر الطاقة ( الكهرباء والغاز ) – الحوادث المفتعلة – سوء التخزين للمواد المتفجرة او سريعة الإشتعال
أسباب انتشار الحريق :
- عدم عزل العمارات أو البنايات بجدار اوسقف قاطعة للنار أو بمسافة أمنية
- عدم تنظيم تهيئة داخلية ( مواد تلبيس – سوء في التهوية الطبيعية )
- عدم توفر عناصر البناء على الشروط التالية * العزل الحراري *الصمود ضد اللهب
مثال عن الصمود ضد اللهب : عمود مكون من الاسمنت والحديد ومبني بقياسات معينة يكون صامد ضد اللهب لمدة معينة أي انه بعد مرور هذه المدة يفقد خصائصه .
سيرالهواء والتهوية : مقدمة : لاشتعال الحريق يجب توفر العوامل الثلاثة المكونة لمثلث النار (مادة قابلة للاشتعال – درجة الحرارة – الأوكسجين ) تكون نسبة الأوكسجين في الهواء تقدر بـ 21 من هذه النسبة تساهم في تغير سرعة التفاعل .
تذكير بالتهوية الطبيعية : هي وسيلة تستخدم لتصريف الدخان والغازات المحترقة وادخال هواء نقي في حالة حدوث حريق ويتم ذالك بوضع فتحات أسفل الجدار وفتحات في أعلى الجدار يوجد منها نوعين .
تهوية أفقية : تكون فتحات في جدران متقابلة
تهوية عمودية : تكون الفتحات في نفس الجدار
مـلاحظة : أثناء حريق في وسط مغلق أو نصف مفتوح تتحكم كمية الهواء النقي الداخلة الى هذا الوسط (حجم فتحات نوافذ أو الأبواب من تطور الحريق ) وتؤدي الى حدوث flash over أو Backdraft كل واحدة على حدة او بالتتابع .
















الطاقة الحرارية والشحنة الحرارية

تعريف الطاقة الحرارية : هي كمية الطاقة الناتجة عن تفاعل الاحتراق تقاس هذه الطاقة بوحدة الواط(w)
تعريف الشحنة الحرارية : هي كمية الطاقة الحرارية التي يحتجزها جسم ناقل للحرارة .
خصائص الإشعاع الحراري : يتميز انتقال الحرارة بالأشعة بعدم وجود التلامس المباشر بين الأجسام . كل الأجسام التي تختلف درجة حرارتها على الدرجة 0 لها القدرة على التشعع الحراري , امتصاص الإشعاع الحراري , عكس الإشعاع الحراري , الإشعاع الحراري الذي يصل الى جسم مايتم امتصاصه جزئيا من طرف هذا الجسم , يتم إرساله جزئيا من طرف هذا الجسم ويتم عكسه إلى أسطح الأجسام الأخرى جزئيا
- في هذه الحالة ك0 تعتبر الطاقة الحرارية
ك2 تعتبر الشحنة الحرارية
اذا فرضنا ان ك1 = ك3 = 0 فاءن ك0= ك2
أي ان هذا الجسم يعكس الأشعة كليا (مرآة)
اذا كان ك2 =0 و ك3 = 0 فاءن ك0 = ك1
أي ان هذا الجسم كمية الحرارة يتم ارسالها كليا
(الأجسام الشفافة )
د1 – د2
المعادلة : ك0 = مع xــــــــــــــ x م س
س
ك0 هي الطاقة الحرارية
مع = معامل النقل الحراري يختلف حسب اختلاف المادة
س = هي سمك الجدار
م س = مساحة الجدار
د1 = درجة الحرارة المسلطة على الجدار
د2 = درجة الحرارة الناتجة عن انتقال
د1- د2 هي الشحنة الحرارية







انتقال الحرارة في حريق هيكل عمراني

مقدمة : ان دراسة تفاعل العناصر المختلفة خلال اللحظات الأولى من تطور الحريق تمكننا من متابعة تطور الحريق وبالتالي انتشار الحريق مهما اختلفت الأسباب فاءن مجرد تلامس مادة قابلة للاشتعال مع منبع اشتعال ( شرارة ) وبوجود كمية كافية من الهواء تشتعل هذه المادة .
- المادة القابلة للاشتعال :
عندما يحترق شيء واحد , والمواد الأخرى القابلة للإشعال لم تلمسها النار فاءن كمية الغازات المنطلقة غر كافية لتتم ملاحظتها .
- الهواء النقي (الأكسيجين) :
تستهلك النار الأكسيجين الذي يكون في اللحظات الأولى من الحريق كافي لمواصلة تفاعل الاحتراق
- الطاقة المتحررة من الحريق :
لا تكون النار ذات أهمية كبرى في اللحظات الأولى من الحريق , الطاقة المنقولة عبر الهواء تتراكم على مستوى السقف . الإشعاعات الحرارية المنبعثة من الموقد ترفع بدورها درجة حرارة المواد المجاورة للموقد
- طريقة الاستمرار :
تشتعل المواد التى تستقبل الإشعاعات الحرارة شيئا فشيئا مما يؤدي الى توسيع رفعة الموقد بعد هذا الانتشار ترتفع الطاقة الحرارية الناتجة عن التفاعل وبالتالي ترتفع درجة الحرارة بشكل مستمر وفي زمن قصير , في نفس الوقت تكون كمية الأدخنة الناتجة في تزايد مستمر وتتراكم على مستوى السقف .
لتطور واستمرار الحريق لابد من وجود تبادلات تحدث بين داخل وخارج الوسط المحترق.
















الظواهر الخطيرة
1) FLASH-OVER عاصفة النار :
تعريف: هو انتقال لحظي من حالة حريق موقد الى اشتعال كلي لجميع المواد القابلة للاشتعال داخل وسط نصف مفتوح
* عوامل حدوث هذه الظاهرة :
1 الحالة العامة :
- التبادلات بين الداخل والخارج محققة
- الحريق مغذى بكمية كافية من الهواء أي ان كمية الأدخنة الناتجة تتزايد بسرعة
- تتراكم الأدخنة في القسم الأعلى للوسط وتسبب الحرارة انتاج غازات مختلفة
- ألسنة اللهب تكون سريعة
2) المواد القابلة للاشتعال : بفعل الإشعاعات الحرارية الناتجة عن الموقد تتخلل الغازات والمواد القابلة للاشتعال الموجودة داخل الوسط بشكل سريع محررة بذلك غازات قابلة للاشتعال .
3) الهواء : الهواء موجود بكمية كافية لإبقاء الحريق على شكل احتراق سريع , هذا الهواء يدخل بواسطة الفتحات.
4) الحرارة : تتحرر كمية كبيرة من الحرارة وتتراكم في أعلى الوسط في طبقة الأدخنة وتسبب تسخين للسقف والجدران والتي تصبح مصادر للإشعاعات الحرارية .
5) الأدخنة : تتحرر كمية من الأدخنة عن طريق الفتحات الموجودة بالوسط والكمية الباقية تتراكم في القسم من الوسط حيث تسلهم في رفع الطاقة الحرارية .
وصف الحالة العامة : يكون الضغط مرتفع في القسم الأعلى من الوسط بفعل تراكم الغازات و الأدخنة ويدخل الهواء النقي من القسم الأسفل لتغذية الموقد .
تكون درجة الحرارة الداخلية للجدران والسقف في ارتفاع مستمر ذلك لأنها تمتص الطاقة الحرارية الناتجة عن الموقد الأدخنة والغازات المرتفعة الحرارة .
هذا الارتفاع في درجة الحرارة الداخلية للجدران و الأسقف بسبب إرسال إشعاعات حرارية الى داخل الوسط وبالتالي ارتفاع كمية الطاقة الحرارية داخل الوسط .
وجود التهوية بسبب استمرار الحريق , وبالتالي زيادة كمية الغازات داخل الوسط
الغازات الناتجة عن الاحتراق تكون على شكل طبقات
تطور طبقات الأدخنة :
ترتيب طبقات الغازات و الأدخنة حسب درجة حرارة كل طبقة
يتعلق التركيب الكيميائي لهذه الطبقات بـ :
- نوع الحريق
- نوعية المواد المحترقة
- نسبة التهوية
الأدخنة والغازات الناتجة من الحريق ليست مجرد بقايا احتراق بل تكون مزيج قابل للاحتراق والذي يتراكم عل مستوى السقف وتتزايد خطورته مع مرور الوقت لا يجب أبدا استبعاد وجود غاز ) co ) في مزيج الأدخنة والغازات المحترقة .
العوامل التى تتحكم في الحريق وتؤثر في توسعه :
دور أول أكسيد الكربون ) co )
قابلية اشتعال طبقة الأدخنة
نسبة الغازات القبالة للاشتعال
درجة حرارة اشتعال الغازات المنطلقة من الاحتراق
الاشعاع الحراري الصادر من الغازات المرتفعة الحرارة
اندلاع ظاهرة flash-over :
بعد كل المقدمات التى سبقت رؤيتها نفهم أن الغازات المتراكمة في الوسط ذات قابلية كبيرة للاشتعال وذات درجة حرارة قصوى تبدأ الظاهرة بظهور ألسنة لهب صغيرة داخل طبقة الأدخنة وتملأ بذلك كامل الوسط المحترق يحدث flash-over عند بلوغ درجة 500 درجة مأوية .
يشتعل الوسط كليا ولوقت طويل
درجة حرارة الوسط قد تبلغ 1000 درجة مأوية
خطورة flash-over : تتمثل في مايلي :
يكون بمثابة فخ قاتل للمتدخلين والضحايا
يجعل المتدخلين يفقدون السيطرة على أنفسهم
يساهم في انتشار الحريق














انفجار الأدخنة
تعريف : ان الأدخنة المرتفعة الحرارة والمتراكمة داخل وسط مغلق تنفجر أثناء دخول الهواء إلى الوسط
عوامل حدوث الظاهرة :
التبادلات بين داخل وخارج الوسط تكون تقريبا معدومة
دخول الهواء يكون بنسبة ضئيلة بالتالي يكون الحريق غير كامل ( يخمد اللهب )
خروج الأدخنة والحرارة داخل الوسط يؤدي الى ارتفاع الضغط في اعلى الوسط
المواد القابلة للاشتعال :
الأدخنة الناتجة تكون عبارة عن غازات غير محترقة وغازات مختلفة , هذا المزيج من الغازات يقترب من الحد الأقصى للاشتعال .
الهواء : الحريق الأولى يستهلك معظم كمية الأكسجين مما يبطئ سرعة التفاعل ( يتحول الحريق من احتراق سريع الى احتراق بطيئ )
الحرارة : بفعل انعدام التبادلات تتراكم الحرارة داخل الوسط مما يؤدى الى ارتفاع الضغط في القسم الأعلى للوسط بعد ان يخمد اللهب تبقى الأجسام المتوهجة مصادر للحرارة وترفع الطاقة الحرارية داخل الوسط
الأدخنة : لا يمكن تحديد مجمل المكونات الكيميائية للأدخنة ولكن مكوناتها الأساسية هي (co ) وبنسبة جد مرتفعة العديد من الجزئيات الغنية بالكربون
ملاحظة : 1- الوسط المحترق تملأ بأدخنة كثيفة دهنية بألوان متغيرة
2 - لون الأدخنة يمكن ان يعلمنا عن المكونات الموجودة داخل الوسط وقابلية الاشتعال
أمثلة : أدخنة سوداء
غازات ناتجة عن احتراق محروقات جد مليئة بالطاقة
أدخنة صفراء حرائق مواد كيميائية (النترات والسلفور ) تؤدي إلى ارتفاع كبير في درجة الحرارة
وصف الحالة العامة : درجة الحرارة داخل الوسط جد عالية , حجم الأدخنة في ارتفاع مستمر ما يؤدي إلى تجاوز الحد الأقصى للاشتعال باستثناء الهواء كل عوامل الاشتعال متوفرة , ويكفي إحداث فتحة لدخول الهواء لإرجاع خليط الغازات الى مجال الاشتعال .
اندلاع الظاهرة :
دخول الهواء يمكن ان يحدث بعدة طرق مثلا :
زجاج النافذة (يذوب بارتفاع الحرارة أو يتكسر بفعل الضغط الداخلي
قيام المتدخلين بفتح الباب , كسر نافذة , إحداث ثقوب بهدف التعرف
وصف الظاهرة : في حالة إحداث ثقب بالوسط يحدث امتصاص للهواء بكمية كبيرة مصدرا صوت مميز يشبه الصفير, بدخول الهواء إلى الوسط يدخل مزيج الغازات إلى مجال الاشتعال.
نتائج دخول الهواء إلى الوسط تكون كارثية بحيث يحدث انفجار عنيف, ظهور النار بشكل كروي من الفتحة التي أدخلت الهواء .
يتعرض الهيكل العمراني إلى موجة من ارتفاع الضغط بسبب الانفجار
يتعرض الأشخاص الذين يكونون مقابلين للانفجار إلى إصابات مختلفة : الحروق , الجروح وبدرجة خطورة متفاوتة مع إمكانية تعرض الهيكل العمراني للانهيار .
الخصائص Back draft Flash over
الهيكل العمراني وسط متعلق نصف مفتوح
سبب الحروق دخول الهواء نصف مفتوح
الأدخنة كثيفة دهنية
عدم الخروج
ألوان غير عادية كثيفة بطبقات
سهلة الخروج
الون عادية
الحرارة مرتفعة
موزعة على الوسط جد مرتفعة
متراكمة في اعلى الوسط
الصوت دوي الانفجار صوت الاشتعال
صنف الحريق بطيئ غير كامل احتراق سريع
الأخطار حروق , جروح ,انهيار حروق وانتشار الحريق

الإشارات المبينة:
Flash-over1
فتحات دخول الهواء تكون ظاهرة
يمكن تحديد الموقد بظهور السنة لهب مضيئة
طبقة الأدخنة تتكثف ويزيد سمكها بسرعة
درجة الحرارة التى تصدرها طبقة الأدخنة تكون مرتفعة
ظهور ألسنة لهب صغيرة في طبقة الأدخنة
2BACK DRAFT
هذه الملاحظات أو الإشارات يجب أن تتم ملاحظتها من خارج الوسط
الأدخنة تكون كثيفة ودهنية
يمكن خروج كمية من الأدخنة من تحت الأبواب
عدم وجود لهب او ضوء
الزجاج يكون باللون الأسود
الأبواب والنوافذ ومقابض الأبواب تكون مرتفعة الحرارة بحيث لا يمكن لمسها .
السيرة المتبعة
مقدمة : في كل الحالات يجب على المتدخلين دراسة الحريق بدقة قبل الإقدام على أي عمل وتحديد طريقة امنية للتقدم بعد دخول الوسط المحترق .
القراءة الدقيقة للحريق :
من اجل القيام بعمليات الإنقاذ ومحاربة النار بطريقة امنية لابد من القراءة الدقيقة للحريق ويتلخص ذلك في خمسة عناصر :
1 الأدخنة : اللون الكثافة , الطبقات , مكان وطريقة خروجها.
2 اللهب : اللون , الشكل , الوضعية , الشدة .
3 الحرارة : طبقات الحرارة داخل الوسط .
4 الفتحات : لابد من مراعاة وضعية الفتحات (مغلقة , مفتوحة ).
النوافذ درجة العتمة من جراء الدخان تشع منها الحرارة عند الاقتراب أو اللمس .
الأبواب : إشعاع الحرارة عند الاقتراب أو اللمس , وضعية الفتح .
فتحات التهوية : مغلقة او مفتوحة .
5 الأصوات : مصدرها وشدتها ( دوي , صوت , احتراق )
ملاحظة :
القراءة الدقيقة للحريق تسمح بتقييم وتحديد نوع الخطر المحتمل
تحديد الخطوات التقنية التى يجب القيام بها
2 تقنية التقدم :
قبل أي عملية اقتحام للوسط واثناء التقدم يجب على المتدخلين اتباع القواعد التالية والتى يطلق عليها اسم T.O.O.T.E.M
1 اللمس TOUCHER : لمس الأبواب والمقابض لتقييم مدى الحرارة
2 الملاحظة OBSERVER : ملاحظة الإشارات المبينة التي تحدد نوع الخطر المحتمل
3 فتح الوسط OUVRIR : نفتح الوسط اذا كانت النتائج المستخلصة من اللمس والملاحظة تسمح بذلك ولكن مع تخاذ إجراءات أمنية
4اختبار درجة الحرارة TESTER : اختبار درجة حرارة الأدخنة في أعلى الوسط وذلك باستعمال نفاثة موزعة .
- اذا تساقط الماء المقذوف على شكل قطرات فاءن درجة الحرارة غير كافية لتشكل خطر
- اذا تبخر الماء المقذوف فان درجة الحرارة مرتفعة والخطر يكون في أقصى درجاته في هذه الحالة يجب تبريد طبقة الأدخنة بنفاثة موزعة
5 تدخل اقل عدد ممكن من الأفراد : الاقتحام والتقدم يجب ان يتم واسطة شخصين وباتباع مراحل في التقدم : من 1 الى 2 م يجب اعادة اختبار درجة حرارة السقف.


الخطوات التقنية التى يجب القيام بها من طرف المتدخلين :
حين يمكن اقتحام الوسط من طرف شخصين يجب مراعاة القواعد العامة للحماية والمتمثلة في :
الاستقرار وضبط النفس , تحديد المواقع , تحضير إقامة مغذاة بالماء تحضير شخصين للحماية ....الخ
التدخل في انفجار الأدخنة :
يجب التحرك بحذر شديد مع مراعاة أن عدم وجود اللهب لا يعني عدم وجود الخطر
قراءة الحريق يجب أن تتعلق بالإشارات المبينة لانفجار الأدخنة
إجلاء المقيمين في البناية المعنية والبنايات المجاورة
تخصيص منطقة للتدخل والمراقبة للمتدخلين
بعد دخول الوسط يجب الابتعاد قدر الإمكان عن الفتحات
التأكد من أن كل الأعوان الموجودين في منطقة التدخل والمراقبة يحملون عتاد الحماية الفردية كاملا
منع أي دخول للهواء
يجب الاستماع وبحرص إلى أي تفرقع او تشقق للزجاج
صنع منفذ في الربع الأعلى من الجدار من اجل إخراج الغازات المرتفعة الحرارة وتخفيض الضغط
البدء في تبريد الأدخنة بعد خروجها من المنفذ بنفاثة موزعة وذلك لمنع اشتعالها
لا ينم توجيه النفاثة إلى المنفذ بل فوقه مباشرة
في حالة عدم إمكانية إخراج الأدخنة يجب تعطيلها على الاشتعال داخل الوسط
صنع إقامة تسمح بالحصول على صبيب قدره 500 ل/ د
محاولة صنع منفذ في أعلى الوسط يكون قطره بقدر قطر الخرطوم (الوصلة)
إدخال الخرطوم من المنفذ وفتح نفاثة موزعة بغرض تبريد الأدخنة وتستمر في ذلك الى غاية غياب الإشارات المبينة.
يتم تهوية الوسط
مدخل في حالة flach- over :
في حالة توقع حدوث flach- over يجب القيام بمايلي :
الحد من ارتفاع في الطاقة الحرارية باستعمال تقنيات التهوية
تدعيم وسائل التدخل بالماء
التقدم داخل الوسط بحذر وعلى مراحل مع الحرص على تحضير مخرج للطوارئ
تعطيل الطاقة الحرارية باستعمال نفاثة موزعة بصبيب قدرة 00 5 ل/د
الحد من ارتفاع الطاقة :
تسمح التهوية بطرد الغازات والأ دخنة وتحفيظ الطاقة الحرارية داخل الوسط ويتم ذلك بصنع فتحات للتهوية في أعلى الوسط المحترق , ما يساعد ايظا في ترك الفتحات السفلية سهلة الاقتحام للمتدخلين
كل هذا يجب ان يتم بطريقة منظمة وسريعة ويتطلب ذلك توزيع محكم للأدوار على الأعوان ويتم ذلك بالمداومة على التدريب
تدعيم وسائل التدخل بالماء :
يجب تحضير عدة اقامات ملقمة بصبيب قدره 500 ل/د وفي حال أوشكت الظاهرة على الحدوث تكون هذه الإقامات وسيلة دفاعية
التقدم داخل الوسط :
قبل القيام بأي يجب الحرص على أن كل ثنائي من المتدخلين مزود بإقامة ملقمة بصبيب قدره 500ل/د وهو اللازم للحصول على نفاثة موزعة للهجوم
في عملية التقدم يجب اختبار درجة الحرارة
لا يجب التقدم اكثر من مسافة 2م على المدخل في حالة ظهور الإشارات المبنية flach- over
يجب وقوع حدوث الظاهرة في أي لحظة لذلك يجب تحضير مخرج للطوارئ مخصص للمتدخلين
يجب ان يكون هناك تبادل للمعلومات بين الأعوان المتدخلين الموجودين داخل الوسط الموجودين خارج الوسط
تعطيل الطاقة الحرارية :
الاستعمال الجيد للماء يسمح بـ
- تقييم درجة الحرارة .
- تعطيل مزيج الغازات عن الاشتعال .
- امتصاص كمية من الطاقة الحرارية .
- إطفاء المواد المشتعلة والمتوهجة .
- كل هذه المراحل بنفاثة موزعة للهجوم بصبيب قدره 500ل/د .
- يتم تعطيل الطاقة الحرارية باستعمال نفاثة موزعة هجومية وبطريقتين .
الطريقة الأولى : توجيه كميات من الماء على شكل نبضات ( الفتح ثم الغلق) يكون هذا التوجيه الى داخل طبقة الأدخنة (أعلى وسط ) يتم الاستمرار في ذلك الى غاية توقف تبخر الماء
الطريقة الثانية المحاصرة والهجوم) تستعمل هذه الطريقة لتغطية اكبر مساحة ممكنة ويتم استعمالها بتقنية الحروف , حامل الخرطوم يجب أن يسطر حرف من الأحرف الثلاثة التالية t.z.o
بداية تسطير الحرف تكون دائما من القسم الأعلى
ملاحظة :
- يتم تسطير الحرف مرة واحدة ثم يغلق حامل الخرطوم حنفيته (خرطومه) ويعيد قراءة الإشارات المبنية ، مهما كانت الطريقة المستعملة الماء المقذوف يحب أن يكون بكمية تسمح بمكافحة فعالة للطاقة الحرارية ، بعد التحكم وتعطيل خطر الأدخنة والحرارة يمكن الهجوم على الموقد مباشرة .
في حالة حدوث الظاهرة : في حالة ما يكون التهديد كبير للمتدخلين بحدوث الظاهرة يترك المكان بأقصى سرعة ممكنة وفي حالة حدوث الظاهرة
ينطبع المتدخلين بشكل مجموعة بحيث يبقى الخرطوم بينهم
يتم توجيه نفاثة الخرطوم الى الأعلى وفتحة على شكل نفاثة موزعة للحماية (فتح كلي لنفاثة الموزعة )
النصائح العشرة للحماية :
توقع خطر انفجار الأدخنة أو عاصفة النار في كل حريق داخل وسط مغلق او نصف مفتوح
تزويد المتدخلين بعتاد الحماية الفردية والحرص على ارتدائه حتى ولو يتم استعماله
مراقبة كل جزء من عتاد الحماية الفردية من طرف شخصين
قراءة الحريق بشكل دقيق
البقاء على شكل ثنائي للأعوان طوال مدة التدخل
الحرص على القيام بعملية التعرف بشكل نظامي
تعيين مخرج للطوارئ يتم استعماله في الحالات الحرجة
كل ثنائي يجب أن يكون مزودا بإقامة ملقمة بصبيب قدره 500ل/د تسمح بالحصول على نفاثة موزعة هجومية
يجب ضمان الاتصال بين كل ثنائي من الأعوان المتدخلين وقيادة العمليات
10)القيام بأي عمل يضمن (مراقبة) الحماية الفردية والجماعية







قديم 2011-05-20, 15:39   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
yacine414
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










B9 الأرصاد الجوية

الغــــلاف الجـــــــوي
عموميات :
منذ القديم كان الإنسان يتساءل عن الأسباب وكيفية تجنب سلبية الوقت ( الطقس ) و الإستفادة من إيجابياتها إن الطقس بتغيراته الدائمة عواصفها أمطارها ، درجة حرارتها تشكل عامل أساسي لهذا المحيط الذي يكون تارة عدوانيا و تارة أخرى ذو فوائد .
إن الأولون الذين بدأو البحث في هذا المجال في أغلب الأحيان يكونون على خطأ لسبب نقص المعرفة العلمية بحيث كانوا يؤولون التغيرات الجوية حسب مظاهر القمر و سلوك الضفادع ... إلخ
و رغم هذا فقد ساهم الكثيرون لتطوير هذا العلم و من بينهم علماء الفلك و الفيزياء و الكيمياء ، البحارة و الفلاحون
أول محاولة للتنظيم الدولي للأرصاد الجوية كانت في سنة 1853 م و كان هدفها المساهمة في حماية الحياة البشرية .
في سنة 1878 م أنشئت المنظمة الدولية للأرصاد الجوية " OMI" و هدفها هو تنظيم جهاز لتبادل المعلومات الطقسية الأرضية و البحرية و كان ذلك تاريخ مهم جدا لأنه بين أن الإنسان كان واعيا بضرورة الأرصاد الجوية قبل غزوه للجو
- في القرن العشرين و بتطور مذهل للطيران أصبحت الأرصاد الجوية علم ضروري و أولي للحياة البشرية
- في سنة 1951 أنشئت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية " OMN" التي هي تحت تصرف الأمم المتحدة
تنظيم مصالح الأرصاد الجوية و الدارة المعلوماتية :
تشكل مجموعة محطات المراقبة الأٍضية و العالمية الشبكة الشاملة " Réseau synoptique " و هي منظمة عالمية و من بين وظائف المنظمة العالمية للأرصاد الجوية :
تخطيط الشبكة الشاملة للمراقبة و شبكة الإشارة التي تسمح بجمع و توزيع المعلومات الضرورية إلى مراكز الأرصاد الجوية .
قامت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بتشكيل مخطط عالمي للإتصالات في خضم برنامج واسع يسمى " صحوة الأرصاد الجوية " " veille meteorologique mondial " و هذا البرنامج يحتوي على :
- جهاز عالمي للمراقبة
- جهاز عالمي للإتصالات
- جهاز عالمي لتحليل المعطيات و المعلومات
- الجهاز العالمي للإتصالات مبني على سلسلة رئيسية حول العالم للإتصالات التي تخرج منها المعلومات الجوية بين المراكز العالمية " واشنطن ، موسكو ، ميلبورن " و مراكز جهوية التي تصل إليها معلومات المراكز الوطنية و العكس
مركز الأرصاد الجوية الوطني " C.N.M " :
تصل المعلومات إليه بصفة مشفرة أو رموز عالمية كانت أو وطنية و تحول بسرعة على مختلف الخرائط و مختلف الإرتفاعات من أجل تحليلها ، الغرض من الرموز هو إيصال المعلومات بسرعة و جعلها واضحة و هذه الرموز تشكل لغة عالمية بحيث كل مرصد للأحوال الجوية يستطيع ترجمتها .


- تصلنا خرائط السطح كل ثلاث ساعات ( 24h :00 – 00: 6h – 00: 12h – 00: 18h ) بالنسبة للشبكة الرئيسية ، و (00: 9h – 00: 15h – 00: 21h ) بالنسبة للشبكة الثانوية .
- تصلنا الخرائط المرتفعة كل ست ساعات (00: 00h – 00: 12h) بالنسبة لخرائط السير اللاسلكي ( راديو سونداج) و ( 00: 6h – 00: 18h ) بالنسبة لخرائط الطيارين و كل هذه الخرائط التي تصل تحلل فوريا من طــرف المراجعون " Révisionnistes " من أجل إصدار نشرة التوقعات أو بطاقة خاصة لمختلف المجالات التي هي الملاحة الجوية ، البحرية ، الفلاحة ، الري ، ... الغابات ، الحماية المدنية ... إلخ .
المراجعون يقومون أيضا بتأويل و قراءة أصناف رقمية مبعوثة من بعض المراكز الجهوية للتوقعات المتوسطة المدى .
المنظمة العالمية للأرصاد الجوية " O.M.M "


الصحوة العالمية للأرصاد الجوية " V.M.M "


الجهاز العالمي لتحليل المعلومات الجهاز العالمي للإتصالات الجهاز العالمي للمراجعة


السلسلة الرئيسية : مراكز عالمية " موسكو ، ميلبورن ، واشنطن "


مراكز جهوية


مراكز وطنية












الغلاف الجوي " L’atmosphère "
تعريف :
الغلاف الجوي هو ذلك الغطاء الغازي المحيط بالكرة الأرضية ، نقصد بالهواء مجموعة الغزات المكونة له ، منها غازات دائمة و غازات متغيرة ، و نجد أيضا حبيبات صلبة و سائلة خاصة على الطبقة السطحية .
عموميات على الغلاف الجوي :
1)- البنية الفضائية : الأرض و غلافها الجوي ينتميان إلى المجموعة الشمسية و الفضاء الذي تسبح فيه هذه الأخيرة ليس فراغا مطلقا بل لديه كثافة ضعيفة و ليست معدومة ، نستطيع إذن إعتبار كوكبنا كشيء كثيف و بارد يتحرك في محيط ضعيف الكثافة و ذو حركة مرتفعة هذا الإختلاف في الكثافة بين الفراغ النسبي " vide relative " و الأرض يفرقه منطقة إنتقالية " zone de transition " التي تدعى " Exosphère " و التي تبعد بحوالي 500 أو 600 كيلومتر من سطح الأرض .
2)- سمك الغلاف الجوي : إن الهواء يصبح نادرا كلما زدنا في العلو بحيث يشكل إنتقال متواصل " transition continu " حتى نصل إلى الفراغ ما بين الكواكب لذا سمك الغلاف الجوي لا يمكن تحديده ، نعتبره أمر نسبي .
3)- الضغط الجوي : هو المقدار الذي يمثل في كل نقطة ثقل الغلاف الجوي العمودي الواقع على وحدة المساحة الأفقية لهذه النقطة المعتبرة ، الضغط الجوي يقاس بجهاز البارومتر " Barometre " وحدة الضغط في الجهاز العالمي للوحدات هي " M.K.S.I " و هو الباسكال " P "
مثال : 1 باسكال هو الضغط الذي تحدثه القوة F = N1 على المساحة S = 1m2 الوحدة المستعملة في الرصد الجوي هي الميليبار " MB "
1 MB = 10 P2 1AT = 0.76 MB = 76 P
التوزيع النسبي للضغط الجوي :
PRESSION HAUTEUR
سطح البحر 00 م 1000 MB
10500 م 250 MB
2500 م 25 MB
50000 م 1 MB
5000 م 500 MB
1600 م 100 MB
3000 م 10 MB
نلاحظ أن نصف الغطاء الجوي متمركز في 5500 م الأولى
الغطاء الجوي متمركز في 10500 م الأولى ... إلخ
تــــابع
نعرف أن الغلاف الجوي هو خليط من الهواء الجاف و بخار الماء ، و الهواء نفسه ليس غاز نقي .
النسبة المئوية لمكونات الهواء حتى علو 20 كيلومتر هي نسبيا كالآتي :
الآزوت
الأوكسجين
الأرغوت
الكربون
النيون
الهليوم
الكريبتون
الهيدروجين
حمض النتريك
أكسيد الكربون
الآزون
الرادون
ميتان 78.09 %

0.93 %
2.6× 10-2 %

حوالي 99.97 %





0.02 %


عنصر مشع
ملاحظة : رغم أن نسب الأوكسجين و الآزوت و الأٍغون مرتفعة جدا فإن دورها ليس فعالا في أغلب مظاهر الأرصاد الجوية .
الأزون : نسبتها على مستوى البحر ضعيفة جدا و لكنها تتزايد كلما إرتفعنا و تقع طبقة الأزون بين العلو 15 و 14 كيلومتر و يكون تركيزها المطلق على علو 25 كيلومتر و التركيز يختلف أيضا حسب :
أ- الفصول : في مارس تكون في أقصى تركيزها أما في سبتمبر تكون في أدنى تركيزها .
ب- الجغرافيا : تكون مركزة في القطبين و ضعيفة في المناطق الإستوائية
ج- التغيرات الفجائية : تكون مركزة فوق مناطق الضغط المنخفض و العكس
الغبار و الشوارد : الغلاف الجوي يحتوي على كميات هامة من مختلف الأوساخ و الحبيبات الصلبة التي تكون في أغلب الأحيان مجهرية ، و هي عبارة عن جزيئات معدنية نباتية و حتى الأجسام الحية الصغيرة التي تلوث الجو ، و فوق المحيطات يكون الجو غني بالجزيئات الملحية " كلود الصوديوم " الناتجة من التبخر و نجد أيضا في الغلاف الجوي الشوارد " IONS " التي هي جزيئات أو جسيمات حاملة لشحنات كهربائية موجبة و سالبة و نجدها بكثرة في الطبقات الشوارد التي تقع على مسافات 80 ، 100 ، 150 كيلومتر على سطح الأرض .


الطبقات الرئيسية للغلاف الجوي

الغـــلاف الجـــــوي


أكزوسفير الباروسفير
Barosphère » « Exosphère » ( 600/700 km ) »



- تروبوسفير

* تروبوبوز

- ستراتوسفير

* ستراتوبوز

- ميزوسفير

* ميزوبوز

- ترمرسفير













مبادئ الطاقة الحرارية و درجة الحرارة
درجـة الحــرارة : تسمـح لنا بمعرفة نسبة برودة أو سخونـة جسم معين بواسطة وسائل و أجهزة تسمـى ترمومتر " TERMOMETRE " و لدينا سلاليم مختلفة لقياس درجة الحرارة .
- سلم ساليس " سنتغراد " : " Echelles celcius ou centigrade "
تتناسب مع درجة تجمد الماء و تشكل الجليد أو ذوبان هذا الأخير تحت ضغط ألف و ثلاثة عشر فاصل خمسة و عشرون " 1013.25 ميلي بار " و نقطة المئة تتناسب مع درجة الغليان تحت نفس الضغط
- السلم المطلق لكالفين : " Echelle Absolue KELVIN "
الصفر في هذا السلم يتناسب مع أدنى درجة حرارية ممكن الحصول عليها ، و العلاقة التالية تربط السلم المطلق مع سلم سنتغراد : T°K = 273 + T°C
- سلم فاهرنهايت : " Echelle fahrenheit "
يوجد بين هذا السلم و سلم سنتغراد العلاقة التالية :
T°C = 5/9 ( TF – 32 )
T°F = 32 + ( 9/5 × T°C )
معلومات على تغيرات حالة الماء : الثلج و الماء موجودان بكثرة على سطح الأرض إذا هناك تبخر و تكاثف دائمان للماء في الهواء .
- الماء يتجمد ليصبح جليد و الجليد يذوب ليصبح ماء عند درجة صفر مئوية تحت ضغط 1013.25 ميلي بار ، إن الماء يكون سائلا عندما تكون درجة الحرارة أكبر من الصفر لكنه يمكن أن نجده سائلا في درجات حرارة سالبة ، في هذه الحالة نقول أن الماء في حالة مائعة " surfusion " و هذه الحالة تكون غير مستقرة و تنتهي بسرعة جراء صدمة ما ، هذه الظاهرة نادرة و غريبة في الفيزياء لكن لها أهمية كبيرة السحب و الضباب اللذين يكونان في درجات حرارة جد سالبة .
مختلف تغيرات الماء : هي كالتالي :
1- التجمد : " solidification " هو تحول الماء إلى جليد
2- الذوبان : " fusion " هو تحول الجليد إلى ماء
3- التبخر : " Evaporation " هو تحول الماء إلى بخار ( الحرارة )
4- التميع : " Condensation " هو التحول من البخار إلى ماء
5- تصلب البخار : " Condensation Solide " تحول البخار إلى جليد صلب
6- التصعيد : " sublimation " هو التحول من الماء إلى البخار ( الإنتشار )
ملاحظة : الذوبان و التبخر و التصعيد يستهلكون طاقة بينما التجمد و التميع و التصلب البخار يحررون طاقة
مثال : الضباب الذي ينتج من التبريد الليلي هو تميع قطرات الماء المشكلة للضباب الذي يطلق كمية من الحرارة و بالتالي يقلل من التبريد الليلي

طرق إنتشار الحرارة :
1- النقل : Conduction القضيب المعدني الذي يعرض إحدى نهايته لمنبع حراري يسخن تدريجيا على كافة طولها ، نقول إذن هناك إنتقال للحرارة داخل القضيب من النهاية المعرضة للمنبع الحراري إلى النهاية الأخرى إذن المعادن ناقلة جيدة للحرارة .
2- الحمل : Convection المسخن أو المدفئة Radiateur المياه الساخنة للتدفئة المركزية المتواجدة في زاوية غرفة يسخن هذه الأخيرة في مدة زمنية نعرف أن الهواء ناقلا سيئا للحرارة ، في هذه الحالة هناك ظاهرة جديدة تدخلت الهواء الذي يكون في ملامسة مباشرة للمدفئة المسخن يسخن و يصعد حاملا معه الطاقة الحرارية و يأتي هواء آخر يلمس المدفئة و يصعد بدوره ... إلخ
هذا الإنتشار يلعب دور مهم في الغلاف الجوي حيث يكون الهواء معرض لحركات الصعود و النزول .
3- الإشعاع : Rayonnement الطريقتين السابقتين تفترض لكن الشمس التي تبعد عن الأرض بمسافات كبيرة 150 مليون كيلومتر في الفراغ النسبي أين تمون المادة منعدمة أو قريبة من المعدوم إذن نقول أنه هناك نوع آخر لإنتشار الحرارة الذي هو الإشعاع ل جسم يكون لديه درجة حرارة مرتفعة بكفاية يطلق أشعة ضوئية التي تحمل معها طاقة التي تطلقها في مادة مستقبلة أخرى هذه الأشعة تكون مستقيمة و لها طول موجة تتناسب مع الألوان كما يبينه طيف الضوء le spectre de la lumière blanche الذي هو مجموعة ألوان قوس قزح .


تحت الأحمر h = 0.31 μ h = 0.68 μفوق البنفسجية


أحمر برتقالي أصفر أخضر أزرق نيلي بنفسجي
Violet indigo bleu vert jaune orange rouge














تغيرات درجة الحرارة مع الإرتفاع
الدراسة الحرارية للغلاف الجوي يأذنا إلى تقسيم هذه الأخيرة إلى قسمين أساسيين هما : الإكزوسفير و الباروسفير
1- الإكزوسفير : Exosphère الفيزياء الكلاسيكية لا تصلح لأن الحرارة و الضغط و الجاذبية يكونون مختلفين على ما كانوا عليه في سطح الأرض (°↑) ، ض ، ج
2- الباروسفير : Barosphère
أ- تروبوسفير : هي المنطقة التي فيها تتناقص درجة الحرارة مع الإرتفاع بنسبة 0.6 °م /100م سمكها يتراوح من 10 كلم إلى 12 كلم درجة الحرارة تتناقص إلى أدنى حد 55°م
ب- ستراتوسفير : منطقة الطبقات ( الأوكسجين ، غازات ثقيلة هيليوم ـ غازات خفيفة ) و فيها تتزايد درجة الحرارة مع الإرتفاع حتى علو 50 أو 55 كيلومتر أين تصبح تساوي 0°م ، و هذا الإرتفاع في درجة الحرارة يعود إلى إمتصاص الأشعة الفوق بنفسجية من طرف طبقة الأوزون .
ج- ميزوسفير : فيها تتناقص درجة الحرارة مع الإرتفاع لكي تبلغ 70°م عن الإرتفاع 80 أو 85 كلم
د- ترموسفير : هي المنطقة التي تتزايد فيها درجة الحرارة لتصل فيها في بعض الأحيان إلى 500°م عند إرتفاع 400 كيلومتر
ملاحظة : ميزوسفير و ترموسفير و معها الإكزوسفير هي : طبقا الشوارد ionosphère
ملاحظة : درجات الحرارة هذه تتغير حسب الأعوام
- المناطق الأنتقالية التي تفرق الطبقات هي كالآتي :
• تروبوبوز : Tropopause تقع بين تروبوسفير و ستراتوسفير
• ستراتوبوز : Stratopause تقع بين ستراتوسفير و الميزوسفير
• ميزوبوز : Mésopause
سمك هذه الطبقات الإنتقالية هو بضعة مئات الأمتار و هي عبارة عن مراكز تقلب إتجاه تغير درجة الحرارة .














Mésosphère

Stratopause

Stratosphère -45
-40
-35
-30
-25
-20
-15

Tropopause

Troposphère -5KM 8
0 2
درجة الحرارة سطح الأرض
60 50 40 30 20 10 -10 –20 -30 -40 -50 -60

بعض خصائص البروبوز :
علوها و درجة حرارتها حسب المناطق
- في خط الإستواء علوها 15 كيلومتر و درجة حرارتها 80°م
- في المناطق المدارية المعتدلة علوها 11 كيلومتر و درجة حرارتهه 55°م
- في المناطق القطبية علوها 8 كيلومتر و درجة حرارتهه 50°م
ملاحظة : الظواهر الخاصة بالرصد الجوي تقع في تربوسفير .
تروبوسفير : طبقة الإضطرابات " couche de tourbulance " :
تبدأ من سطح الارض إلى إرتفاع 1500 أو 2000 متر بسبب إقترابها من سطح الأرض هنا إنتقال عمودي ( الإرتفاع ، الصعود أو النزول ) للهواء بسبب تغيرات في درجات الحرارة بين السطح و هذه الطبقة و يتخل في هذه العملية إختلاف الفصول ، الليل و النهار ، البر و البحر و إنتقالالطاقة يكون بالإشعاع أو بالحمل .
الغلاف الجوي الحر : "Atmosphère libre "
تقع بين طبقة الإضطرابات و التروبوبوز و تغلب فيها الحركات الأفقية على الحركات العمودية .



الريـــــــاح LES VENTS
مقدمة :
هي حركة طبيعية للهواء سواء على السطح أو في الأعالي و حركة الرياح نادرا ما تكون منتظمة و غالبا تكون مضطربة في السرعة و الإتجاه سببها هو الإختلاف في الضغط بين منطقتين جراء درجة الحرارة و الرطوبة
سرعة الرياح :
تقاس سرعة الرياح بالعقدة NOEUD

1 NOEUD = 1000 MARINS / H = 0.51 M/S

1 عقدة = 0.51 م/ ثا = 1000 بحار/ سا
1 بحار = 1.84 م
نادرا ما تكون سرعة الرياح ثابتة في مجالات زمنية صغيرة ، هناك تغيرات في الشدة و الدور لذلك تكون هذه السرعة هي السرعة الوسطية لمجال زمني 10 دقائق
- إتجاه الرياح :
هي الجهة التي تأتي منها الرياح يعبر عنها بالدرجات حسب إتجاه عقارب الساعة ابتداء من الشمال الجغرافي في البوقيات الجوية بإستعمال سلم 00° 36°م

وردة الرياح LA ROSE DES VENTS :


N°360
NE °45 NO315 °



E °90 O 270°



SE °135 SO225°
S °180





الإتجاه القيمة بالدرجات الرمز
هادئ 00 00
شمال شرقي 45° 5
شرقي 90° 9
جنوب شرقي 135° 14
جنوبي 180° 18
جنوبي غربي 22.5° 23
غربي 270° 27
شمالي غربي 3.5° 32
شمالي 360° 36

الحركة العامة للهواء في الكتل الكبيرة

الكرة الأرضية

قطب شمالي
النصف الشمالي
Hemisphère boresl
منطقة معتدلة

منطقة مدارية
خط الإستواء هواء إستوائي


النصف الجنوبي إتجاه دوران الأرض
Hemisphère astral

قطب جنوبي





سلــــم بــوفــــور ECHELLE BEAUFORT


القوة
التسمية سرعــــــة الريــــــــاح
الخصائـــــــــص
العقـــــدة م / ثا كلم / سا
0 هادئ 1 0 إلى 0.2 2 هادئ الدخان يرتفع عموديا
01 نسمة خفيفة جدا 1 إلى 3 0.2 إلى 1.5 1 إلى 5 إتجاه الرياح نكشف عنه بتأثيره على الدخان
02 نسمة خفيفة 4 إلى 6 1.6 – 3.3 6 - 11 نحس بالرياح على الوجه ، أوراق تهتز
03 نسمة صغيرة 7 إلى 10 3.4 – 5.4 12 – 19 الأوراق الأغصان الصغيرة تتحرك بإستمرار
04 نسمة جميلة 11 إلى 16 5.5 – 7.9 20 – 28 الرياح ترفع الغبار و قصاصات الورق
05 نسمة جيدة 17 إلى 21 8 – 10.7 29 – 38 الشجيرات تهتز كليا ، أمواج صغيرة تظهر على سطح الماء
06 رياح رطبة 22 إلى 27 10.8 – 13.8 39 – 49 الأغصان الكبيرة تتحرك ، إستعمال المضلات يصبح صعبا
07 رياح رطبة كبيرة 28 إلى 33 13.9 – 17.11 50 – 61 الأشجار تهتز كليا ، السير ضد الرياح يكون صعبا
08 ضربة رياح 34 إلى 40 17 - 20.7 62 – 74 الرياح تكسر الأغصان ، السير ضد الرياح مستحيل على العموم
09 ضربة رياح قوية 41 إلى 47 20.8 – 24.4 75 – 88 الرياح تسبب خسائر خفيفة في البنايات
10 العاصفة 48 إلى 55 24.5 – 28.4 89 - 102 نادرا في الأراضي الداخلية إقتلاع الأشجار ، خسائر صغيرة في البنايات
11 عاصفة قوية 56 إلى 63 28.5 – 32.6 103 – 117 نادرا جدا يأتي تدمير و خراب واسع
12 أعاصير 64 فما فوق 32.7 – فما فوق 118 فما فوق دمار خطير و واسع


السحب les nuages
تعريف : السحب هو تكثف البخار الموجود في الهواء المشبع ليصبح مرئي بالعين المجردة
أنواع السحب : توجد ثلاثة أنواع أساسية :
I)- سحب الطابق العلوي : تقع فوق علو 6000 متر و هي مشكلة من حبيبات صغيرة صلبة معلقة و هي لا تحدث المطر.
- أنواعها :
1- سيروس " cirrus" : سحب معزولة ذات بنية ليفية و تظهر و كأنها غير متحركة ، لونها أبيض قطنية لا تعطي ظل على سطح الأرض علوها أكثر من 10000 متر
2- سيروستراتيس " cirrostratus " : تشكل غطاء ليفي رقيق و أبيض و متواصل لا تغطي الشمس و تظهر النجوم وراءها مزودة بحلقات ضوئية " Halos " إنتشارها يعطي للسماء مظهر حليبي .
3- سيروكيميليس " cirrocumulus " : هي مجموعة من الكتل القطنية البيضاء مبعثرة بدون ظل و هي غالبا ما تكون من جراء تبعثر السيروس و علو قاعدتها هو 6000 متر .
II)- سحب الطابق المتوسط : تقع بين 2000 و 7000 متر ليست مجمدة كليا لها تساقط ضعيف .
أنواعها :
1- ألتوكيميليس " Altocumulus " : يشكل طبقة مكونة من صفحات تعطي لون أبيض ملقط بالرمادي في السماء و قاعدتها في إرتفاع حوالي 4000 متر و لها ظل محسوس على سطح الأرض .
2- ألتوسترتيس " Altostratus " : تشكل غطاء ليفي سميك لونها رمادي مزرق عند إقترابها من الشمس تصبح منيرة و لا تظهر حلقات ، تغطي الشمس و القمر بحيث نراها تحت وميض عشوائي و قاعدتها تكون على علو 3000 متر و هي مشكلة من قطرات ليست فيها بلورات .
III)- سحب الطابق السفلي : هي تقع تحت 2000 متر مشكلة من قطرات خفيفة من الماء .
أنواعها :
1- ستراتيس " stratus " : يشكل طبقة سحبية تشبه الضباب و لكنها لا تقع على سطح الأرض و هي سحب مادية تعطي الرذاذ " Buine "
2- ستراتوكيميليس : هي سحب رمادية مجزئة إلى كتل كبيرة جدا أو طبقات موضوعة بصفة منتظمة في السماء فيها جهات مظلمة و غامقة و هي تشكل غطاء واسع و مظلم غالبا على كافة السماء في بعض الأحيان تكون مصحوبة بالأمطار و هي على مسافة 200 متر تقريبا
3- نيمبوستراتيس : " nimbostratus" : تشكل طبقة تحتية سميكة عديمة الشكل من السحب الرمادية المظلمة الشاملة و هي حاملة للطقس الرديئ ( تساقط الأمطار و الثلوج )


سحب التطور العمودي " Nuage a développement vertical " تظهر في الكتل الهوائية الصاعدة في أغلب الأحيان تكون ممطرة و هي تغطي مساحات عمودية كبيرة من تحت 1000 متر إلى 4000 متر .
1- كيميليس : " cumulus " : هي تجمع و تكدس كتل قطنية و هي سميكة جدا و تتطور عموديا تنتهي إلى الأعلى بقبة " Dôme " تحمل نتئات دائرية و قاعدتها أفقية و هي غير ممطرة و نجدها أحادية في أيام الطقس الجميلة ، و على شكل موكب طويل منذرا بوصول الطقس الرديئ .
2- كيميلونيمبيس : " cumulonimbus " : هي مجموعة معقدة لها حركات العمودية العنيفة و هي كتل كبيرة و لها تطور عمودي كبير و قاعدتها لها أشكال عديدة غالبا تكون رعدية أمطار قوية ، البرق
الجهاز السحبي :
1- الجبهة " la front " : يصلنا أو السيرسات و بعدها السيروكيميليس و بعدها الألتوات
2- الجسم " le corps " : وصوله يكون مسبق بموكب من الكيميليسات و هو خليط كثيف من كل أنواع السحب في قاعدته مشكل من مساحات كبيرة من النيمبوسترتيس التي تظلم كل السماء و يستطيع أن يغطي بلدا بمساحة المغرب الأقصى .
3- المؤخـرة : " la traînée " : يغلب فيها الكيميليس و الكيميلونيمبيس و هي مخللـة بفراغات من الصفـا " Eclaircies "
4- الجهات : هي الجهات اليسرى و اليمنى للجهاز عاليا في السماء نلاحظ السيروسات " cirrus " التي تعطينا طقس جميل بالسحب .
7500 m



arrus
5000 m
Altostratus
Nuage


2500 m





Traînée corps FRON +


العلاقة بين الأحوال الجوية و حرائق الغابات
عموميات :
عموما حرائق الغابات تحدث بين منتصف شهر جوان إلى أواخر شهر و دائما حرائق الغابات تكون مسبوقة بنقص في التساقط و الرطوبة و الزيادة في درجة الحرارة التي تهيئ المواد المشتعلة بتجفيفها و تساعد الرياح في زيادة سرعة إنتشار الحريق و ذلك بتزويدها بالأوكسجين اللازم و دفعه إلى أماكن أخرى ، كما أن تغير الليل و النهار يؤثران في درجة الحرارة و الرطوبة بحيث تزداد شدة الإشتعال في منتصف النهار و تتناقص في منتصف الليل حسب ما يعرف بالدورة اليومية للإشتعال ، كما أن رعود فصل الصيف غالبا ما تكون سبب في إندلاع حرائق الغابات إلا أن الأمطار تساهم في إطفاء حرائق الغابات .
في الأشهر الشتوية و الربيعية لا تحدث حرائق الغابات لأن الجو يكون بارد و هناك أمطار و المواد المشتعلة تكون رطبة و خضراء .
تأثيرات الجاتستريم " jet-stream " :
هو شريط هوائي في شكل أنبوبي يقع في كلا أنصاف الكرة الأرضية على مستوى التروبوبوز أين تكون فيه سرعة الرياح قوية جدا ( 175 كلم/سا شتاءا و 80كلم/سا صيفا ) و في بعض الأحيان تصل فيه سرعة الرياح إلى 400 كلم / سا
للزيادة في السرعة في الصيف يؤثر على الرياح السطحية التي ترتفع بدورها و يخفض في الرطوبة النسبية للهواء و بالتالي يساعد في إنتشار الحرائق و صعوبة إطفائها .



















الظواهر الجوية الممكن أن تكون خطيرة
من الدروس السابقة التي تطرقنا إليها إن الأحوال الجوية في بعض الأحيان يمكن أن تشكل حالات خطيرة لدرجة الكوارث نذكر منها :
1- الإرتفاع في درجة الحرارة : و هذه الحالة تؤثر على البيئة و الإنسان فعلى سبيل المثال ما وقع في فرنسا في صائفة 2003 فتسبب في مقتل 13 ألف شخص إندلاع عدة حرائق شاركت الحماية المدنية الجزائرية في إخمادها .
2- إنخفاض درجة الحرارة : و هذه الحالة تكون عكس الحالة السابقة فعلى سبيل المثال ما حدث في مدينة موسكو في الأعوام السابقة .
3- الفيضانات : هذه الحالة تحدث نتيجة غزارة التساقط كما حدث في مدينة باب الواد يوم 11 نوفمبر 2001 حيث توفي أكثر من 700 شخص زيادة إلى الخسائر المادية .
4- العواصف و الرياح الهوجاء و الأعاصير العاتية : هذه الظاهرة موجودة بكثرة في المحيط الهادي " أمريكا و اليابان " كما نجدها في بلادنا أيضا كما في الرياح الرملية في الصحراء الكبرى .







قديم 2011-05-25, 01:49   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
- صلاح الدين -
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك







 

الكلمات الدلالية (Tags)
المدنية, الحماية, دروس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 17:30

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2017 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc