قسم الكتاب و السنة - النفس اللوامة والنفس الأمارة بالسوء - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الكتاب و السنة

قسم الكتاب و السنة تعرض فيه جميع ما يتعلق بعلوم الوحيين من أصول التفسير و مصطلح الحديث ..


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-10-06, 23:58   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
روعة الصحراء
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية روعة الصحراء
 

 

 
إحصائية العضو










Mh51 النفس اللوامة والنفس الأمارة بالسوء

هل يمكن تحقيق التوازن بين النفس اللوامة والنفس الأمارة بالسوء؟ وكيف؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقبل الإجابة عن السؤال لا بد من معرفة مراتب النفس, قال ابن عثيمين ـ رحمه الله: والنفوس ثلاث: نفس شريرة: وهي الأمارة بالسوء, ونفس خيرة: وهي المطمئنة تأمر بالخير, ونفس لوامة, وكلها مذكورة في القرآن: فالنفس الشريرة التي تأمر بالسوء مذكورة في سورة يوسف: "وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ"{ يوسف: 53 }, والنفس المطمئنة الخيرة التي تأمر بالخير مذكورة في سورة الفجر: "يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي"{ الفجر: 28-30 }, والنفس اللوامة مذكورة في سورة القيامة: "لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ * وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ"{ القيامة: 1-2 }, فهل النفس اللوامة غير النفسين: الخيرة والسيئة؟ أو هي النفسان؟ من العلماء من يقول: إنها نفس ثالثة, ومنهم من يقول: بل هي وصف للنفسين السابقتين، فمثلًا: النفس الخيرة تلومك متى؟ إذا عملت سوءًا، أو فرطت في واجب تلومك, والنفس الشريرة تلومك متى؟ إذا فعلت خيرًا، أو تجنبت محرمًا لامتك: كيف تحجر على نفسك؟ لماذا لم تتحرر؟ لماذا لا تفعل كل ما تريد؟ تقولها النفس الأمارة بالسوء, أما النفس الخيرة: فتلومك عند فعل الشر وترك الخير, والنفس الأمارة بالعكس. اهـ .

وقال ابن القيم: والنفس قد تكون تارة أمارة، وتارة لوامة، وتارة مطمئنة، بل في اليوم الواحد والساعة الواحدة يحصل منها هذا وهذا, والحكم للغالب عليها من أحوالها، فكونها مطمئنة وصف مدح لها, وكونها أمارة بالسوء وصف ذم لها, وكونها لوامة ينقسم إلى المدح والذم، بحسب ما تلوم عليه. اهـ. وانظري فتوانا رقم: 140529.

وعليه؛ فلا يظهر وجه السؤال عن التوازن بين النفسين اللوامة والأمارة بالسوء؛ لأنهما إن كانتا قسيمين فلا يطلب التوازن بينهما, وإن كانت اللوامة صفة للأمارة والمطمئنة فلا توازن بين الشيء وصفته، وإنما يؤمر المسلم بأن يجاهد نفسه الأمارة بالسوء بتهذيبها وتربيتها حتى تكون نفسًا مطمئنة، قال تعالى : وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ {العنكبوت:69}، وقال صلى الله عليه وسلم : المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله. أخرجه الترمذي, وقال: حسن صحيح، وصححه ابن حبان, وهذا هو أعظم الجهاد،.

قال ابن القيم: وأفرض الجهاد جهاد النفس, وجهاد الهوى, وجهاد الشيطان, وجهاد الدنيا, فمن جاهد هذه الأربعة في الله هداه الله سبل رضاه الموصلة إلى جنته, وقال: وقد ركب الله سبحانه في الإنسان نفسين: نفسًا أمارة, ونفسًا مطمئنة، وهما متعاديتان، فكل ما خف على هذه ثقل على هذه، وكل ما التذت به هذه تألمت به الأخرى، فليس على النفس الأمارة أشق من العمل لله وإيثار رضاه على هواها، وليس لها أنفع منه، وليس على النفس المطمئنة أشق من العمل لغير الله، وما جاء به داعي الهوى, وليس عليها شيء أضر منه، والملك مع هذه عن يمنة القلب، والشيطان مع تلك عن يسرة القلب، والحروب مستمرة لا تضع أوزارها إلا أن يستوفى أجلها من الدنيا، والباطل كله يتحيز مع الشيطان والأمارة، والحق كله يتحيز مع الملك والمطمئنة، والحرب دول وسجال، والنصر مع الصبر، ومن صبر وصابر ورابط واتقى الله فله العاقبة في الدنيا والآخرة، وقد حكم الله تعالى حكمًا لا يبدل أبدا: أن العاقبة للتقوى، والعاقبة للمتقين.


ومن وسائل إصلاح النفس: المحافظة على الفرائض، والإكثار من النوافل، وتلاوة القرآن العظيم وتدبره، ومداومة ذكر الله عز وجل، وشهود مجالس العلم، ومحاسبة النفس على ما تدعوه إليه من الشهوات والمعاصي، ومصاحبة الصالحين, والإكثار من دعاء الله أن يكفي العبد شر نفسه,

والله أعلم.







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2017-10-13, 15:23   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
st99yle
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا







رد مع اقتباس
قديم 2017-10-14, 14:50   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
yasmina_djur
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

لا إلاه إلا الله







رد مع اقتباس
قديم 2017-11-02, 22:35   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الحاج طاهر
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
شكرا بارك الله فيكم







رد مع اقتباس
قديم 2017-11-02, 22:35   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الحاج طاهر
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
شكرا بارك الله فيكم







رد مع اقتباس
قديم 2017-11-03, 09:44   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
3ddirection
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

موضوووووع رااائع جدا







رد مع اقتباس
قديم 2017-11-05, 14:53   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ta3lim213dz
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا على الموضوع







رد مع اقتباس
قديم 2017-11-15, 09:53   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
اسيل القمر
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية اسيل القمر
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله يك و جعلنا من اصحاب النفس المطمئنة







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:34

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2017 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc