الإمام ابن باديس ومواقفه من الاندماج (فترة مُهمة في الصِراع مع المحتل) - الصفحة 5 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجزائر > تاريخ الجزائر

تاريخ الجزائر من الأزل إلى ثورة التحرير ...إلى ثورة البناء ...


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الإمام ابن باديس ومواقفه من الاندماج (فترة مُهمة في الصِراع مع المحتل)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-10-18, 15:45   رقم المشاركة : 61
معلومات العضو
طاهر القلب
مشرف خيمة الأدب والشّعر
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

"... كما أنه ليس من الغرابة أن نجد عددا لا بأس به من قادة الثورة تلقوا تعليما عربيا إسلاميا في
مدارس جمعية العلماء المسلمين، أو كانوا من النشطاء في نواديها؛ على غرار مصطفى بن بو العيد
الذي انضم إلى نادي الإتحاد بالأوراس، وترأس إحدى جمعيات شعبة الأوراس الإصلاحية
التابعة لجمعية العلماء سنة 1944 م . كما تلقى العربي بن مهيدي دروسا في اللغة والدين والوطنية في
المدرسة الحرّة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين ببسكرة بعد تأسيسها سنة 1943م .
بالإضافة إلى ما عرفته الثورة التحريرية من حرص على احترام الإسلام وأركانه وشعائره؛ فكانت الصلاة
والصيام وتلاوة القرآن، أقرب لأن تكون وجوها لموقف سياسي منها إلى أن تكون مجرّد عناصر للمُمارسة الدينية ..."






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2018-10-18, 18:25   رقم المشاركة : 62
معلومات العضو
اول أملال
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ







رد مع اقتباس
قديم 2018-10-18, 19:02   رقم المشاركة : 63
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي




السلام عليكم وتحية للمشرف على خيمة الجلفة واهلا بك في هذا الموضوع



الجواب على استفسارات الاخ المشرف على خيمة الجلفة

سؤال
قلت أن الجمعية هدفت بمطالبها إلى [ الإندماج ] ومن جهة تقول [ الحفاظ على الشخصية الإسلامية و الوطنية ] .... ونحن نعلم أن [ الاندماج ] يقتضي التخلي عن الأحوال الشخصية و الانصهار في مقومات و قيم المجتمع المستضيف ! ..
والأمر -لا اظن انه خفي او يخفى على مناضلي وعلماء الجمعية انذاك-
ألا يبدو لكم في الأمر بعض التناقض؟؟



الجواب لا :
لا يوجد تناقض انها حقيقة الواقع وحال الفكر لدى الجزائريين بعد 100 سنة من الاحتلال هؤلاء الجزائريين كلهم يوم فتحوا اعينهم للدنيا لم يروا ولم يعرفوا الا الدولة الفرنسية وطال بهم الزمن حتى حسبوا انه قدرهم الابدي فراحوا يبحثون على وضعية تسمح لهم ان يكونوا فرنسيين مع الابقاء على حالتهم الثقافية والدينية

وللعلم كان هناك عدة اصناف وعدة مشاريع تسمى (الاندماج ) بعضها قبل وبعضها رفض من الجزائريين

مثال على ذلك جمعية العلماء كانت تحارب مشروع فرنسي قديم يدعو الجزائريين الى الاندماج في الامة الفرنسية مع الامضاء على التخلي عن التشريع الاسلامي و الاحتكام الى القانون الفرنسي العلماني وهذا المشروع يعود الى سنة 1865م ولقي معارضة شعبية ومن كل الاطياف الجزائرية ومن قبل جمعية العلماء وافتت بتكفير كل من يوافق عليه
لكن في سنة 1936م ومع قدوم الحكومة الاشتراكية الفرنسية طرح مشروع جديد لادماج الجزائريين مع حفاضهم على التحكيم وفق القانون الاسلامي و السماح لهم بانتخاب الممثلين في البرلمان والحاق الجزائر بفرنسا رئسا والى الابد داخل ما يسمى الامة الفرنسية هذا المشروع بادر به الحاكم الفرنسي (بلوم) والحاكم الجزائري الفرنسي فيولات واصبح يسمى مشروع بلوم فيوليت
و لقي قبول من قبل تيارات عديدة من الجزائريين ومنهم جمعية العلماء الجزائريين التي دعت كل اتباعها و تيارات وطنية اخرى لاجتماع (مؤتمر اسلامي في جوان 1936م بقاعة سنما الترقي بالعاصمة
ومما اتفق عليه هو الحاق الجزائر بفرنسا رئسا

بعض المصادر الموثقة

صورة عن مشروع بلوم فيوليت لادماج الجزائريين الذي وافقت عليه جمعية العلماء

اولا المرجع الفرنسي

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...672w/f69.image




في المؤتمر الاسلامي الاول في الجزائر المنعقد في 07 جوان 1963 بدعوة من ابن باديس رئيس جمعية العلماء و من ابن جلول زعيم المنتخبين الجزائريين حيث تم دراسة والاتفاق على الادعوة للاندماج مع الحفاظ على الخصوصية الدينية واللغوية للجزائريين وهذا مرجع افرنسي اخر




ثانيا المرجع الجزائري



ابو القاسم سعد الله الذي لُقب بشيخ المؤرخين الجزائريين من مواليد 1930 م يبين لنا المطالب الاندماجية لجمعية العلماء الجزائريين ومن ساندها في مؤتمر 1936م حيث يقول سعد الله
في الجزء الثالث من كتابه

(الحركة الوطنية الجزائرية 1930 الى 1945 )




وهذا نص كلمة مصالي الحاج الرافض للمطالب الاندماجية لجمعية العلماء سنة 1936م





ومن خلال اطلاعنا على مذكرات مصالي الحاج التي طبعت على شكل كتاب من تصدير الدولة الجزائرية ومن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يتبين لنا ان وفد المؤتمر الاسلامي الى باريس بقيادة جمعية العلماء المسلمين سنة 1936م عرض مطلب الادماج على الحكومة الفرنسية (الحاق الجزائر بفرنسا) وهو الامر الذي عارضه مصالي الحاج عندما زارهم بالفندق الذي كانوا فيه بباريس وهذا مقتبس من مذكرات او كلام مصالي يشهد على الفكر الاندماجي لجمعية العلماء





المهم ان مصالي في هذا التجمع قال ان جمعية العلماء و المؤتمر الذي دعت اليه اخطؤوا في تقديم طلب الاندماج الى الحكومة الفرنسية باسم الشعب الجزائري وان الجزائر لا يمكن ان نطالب بالحاقها بفرنسا فهذا غير مقبول
حيث قال مصالي في هذا المؤتمر اوت 1936 م

(النجم لا يوافق على ربط بلادنا ببلد اخر)




يحكي المفكر مالك ابن نبي الذي كان محسوب على جمعية العلماء موقفه المزدري من الوفد الجزائري المشارك في المؤتمر الإسلامي في 1936 الذي يتقدمه بن جلول رفقة بن باديس والإبراهيمي والطيب العقبي

يقول ابن نبي
''أدركت من يومها أنه لا يرجى خير كثير من الأزهر والزيتونة وكلية الجزائر''.
ويقول ايضا :
''مهما يكن فقد كبّرت أربعا على (العلماء) وأقمت عليهم الحداد منذ سنة ,1936 واعتبرتهم أعجز من فهم فكرة ناهيك عن تصورها وتنفيذها''
ويعني بذلك انه لا خير يرجى من الجمعية العلماء الجزائريين الاندماجية

و يكتب ابن نبي وهو صاحب كتاب مذكرات ابن نبي (العفن) ، وهو في قمة تشاؤمه أمام عجز العلماء، على فهم فكرة التنديد بالاستعمار ورفض الانسياق وراء مواقف بن جلول، وبن باديس الموالية للمستعمر:
حيث يقول بن نبي
''لم يكن العلماء سوى مجموعة مسكينة من الخانعين الفاترين، من غير اقتدار يسمو بهم لمستوى الوضع، فقد كانوا يستظلون بعدالة الإله ويستكينون إليها لمواجهة الظلم الشرس الذي حاق بهم''


ابناء جمعية العلماء يشهدون بالموقف الاندماجي لجمعية العلماء سنة 1936م

وهذا موقع ( ابن باديس) الالكتروني التابع لجمعية العلماء المسلمين ياكد من خلال مقالاته ان جمعية العلماء سنة 1936م طالبت بالاندماج في الامة الفرنسية ( الحاق الجزائر بفرنسا)
الرابط

https://binbadis.net/archives/2656
صورة المقال من موقع ابن باديس





تكملة صفحة الموقع الالكتروني:




بعد الاتفاق على عارضة المطالب ومنها الحاق الجزائر بفرنسا سافر وفد المؤتمر الاسلامي الى باريس ليعررض مطالبه على الحكومة الفرنسية

وصول وفد جمعية العلماء الى باريس سنة 1936م لعرض مطالب الاندماج

تحية عسكرية لجندي مجهول من زعماء الجمعية ؟؟
انضروا الى باديس رحمه الله الذي تقدسون كلامه وكانه قران وانه لا ياتي الباطل من بين يديه
انظروا انه خاشع كما لم يفعل يوما..الابراهيمي يكره فرنسا و وصفها كشيطان لكن يحج اليها لترويح عن النفس






و هاكم ايضا فيديو نادر جدا لوصول وفد المؤتمر لفرنسا من اجل تقديم مطالب الاندماج للحكومة الفرنسية سنة 1936م واستقبال الفرنسيين والجزائريين للوفد

الصورة والفيديو اصدق واوثق من كل كلام

https://www.dztu.be/watch?v=aPeikRKl8w8&feature=dztu.be


صورة من الفيديو مكتوب عليه ( زيارة وفد الامؤتمر لباريس) لتقديم مطالبه للحكومة الفرنسية




وهذه صورة اجتماء وفد جمعية العلماء مع الحكومة الفرنسية في باريس لبحث موضوع الاندماج كانت الجمعية ومن معهم من الممثلين للمؤتمر الاسلامي سنة 1936م يعملون بكل جدهد لتحقيق الحاق الجزائر بفرنسا مع المحافظة على الخصوصية الاسلامية



واختم لكم بكلام صادم لابن باديس وجمعية العلماء الاندماجية

الأب الروحي للعروبة في الجزائر وهو عبد الحميد ابن باديس رمز التيار القومي التعريبي في الجزائر .
وهو ايضا مؤسس جمعية العلماء العروبيين ذات الشعار العنصري التحقيري الإقصائي للهوية والتاريخ الامازيغي.

قال في جريدة الشهاب العدد 49 صحيفة 4 مخاطبا الشباب الجزائري
(لا سياسة لك الا سياسة الارتباط بفرنسا والقيام بالواجبات اللازمة لجميع ابنائها ويقول ايضا (فتمسك بفرنسا الاخوة والعدالة والمساواة فان مستقبلك مرتبط بها)





اقرا المقال مباشرة من الرابط التالي:

https://ia601400.us.archive.org/2/it...HEB_DZ_1-2.pdf


ونقول للاخ المشرف على خيمة الجلفة
ان سؤالك تجد له جواب ايضا عند الجمعية ومن لسانها فالبنسبة لهم المطالبة بالاندماج مع الابقاء على الخصوصية الدينية الاسلامية والقانون الاسلامي لا يتعارض مع الاندماج

كانت هذه الجمعية تطالب باندماج الجزائريين في الدولة الفرنسية مع الحفاظ على الخصوصية الاسلامية وخير ما يعبر على هذا مقال نشرته جريدة الشهاب العدد 43 صحيفة 03 من دعوة الجزائريين على الالتزام بالدولة الفرنسية وخاصة قولها
( نحن فرنسيون نقوم نحو فرنسا بكل واجباتها ) و (نحن جزائريون مسلمون نحافظ على جزائريتنا واسلامنا )

واعتبرت الجمعية ان اي سياسة تخالف هذه الفكرة الاندماجية هي غير مرحب بها عند الجزائريين وعند الادارة الفرنسية





والسلام عليكم جميعا







رد مع اقتباس
قديم 2018-10-18, 19:33   رقم المشاركة : 64
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي




تحية وتوضيح ثاني للاخ المشرف على خيمة الجلفة

استفسرتم ما يلي :

اقتباس:
ولدي [ تساؤل ] حول ما نقلته [ عن جريدة البصائر ] وخصوصا هذه العبارة:



اقتباس:
فلما ينقم علينا الناقمون؟ أينقمون علينا تأسيس جمعية دينية إسلامية تهذيبية تعين فرنسا على تهذيب الشعب وترقيته ورفع مستواه إلى الدرجة اللائقة بسمعة فرنسا ومدنيتها وتربيتها للشعوب.. فإذا كان هذا ما ينقمون علينا فقد أساءوا إلى فرنسا قبل أن يسيئوا إلينا..





هل حقا هذا كلام -عبد الحميد بن باديس - نفسه !؟


أم كلام [ أحد خدم فرنسا ] -ممن هو واقع تحت ضغط ورحمة الامبريالية-

نعم اخي الكريم هذا كلام ابن باديس رحمه الله سنة 1933م

عبد الحميد ابن باديس يقول ان الجمعية تعين فرنسا على تهذيب الشعب ومن يعارض هذا فقد اساء الى فرنسا والينا

بعد خلالف الجمعية مع الادارة الفرنسية بسبب خوضها في امور سياسية اوقفت السلطات الفرنسية جريدة السنة المحمدية حوالي سنة 1933م وهي التابعة لجمعية العلماء وسمحت لهم انشاء جريدة جديدة اسمها ( الشريعة)

في جريدة الشريعة المحمدية التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين الصادرة الاثنين 17 جويلية 1933م عدد 01 الصفحة 01 . كتب عبد الحميد بن باديس :

فلما ينقم علينا الناقمون؟ أينقمون علينا تأسيس جمعية دينية إسلامية تهذيبية تعين فرنسا على تهذيب الشعب وترقيته ورفع مستواه إلى الدرجة اللائقة بسمعة فرنسا ومدنيتها وتربيتها للشعوب.. فإذا كان هذا ما ينقمون علينا فقد أساءوا إلى فرنسا قبل أن يسيئوا إلينا..

ويقول ايضا ابن باديس في نفس الصفحة ونفس الجريدة



افظننتم أن الأمة الجزائرية ذات التاريخ العظيم تقضي قرنا كاملا في حجر فرنسا المتمدنة ثم لا تنهض بجنب فرنسا تحت كنفها يدها في يدها فتاة لها من الجمال والحيوية ما لكل فتاة أنجبتها أو ربتها مثل تلك الأم أخطأتم يا هؤلاء التقدير وأسأتم الظن بالمربي والمربى وبعدتم عن العلم بسنن الكون في نهضات الأمم بعضها ببعض عند الاختلاط أو التجاور أو الترابط بشيء من روابط الاجتماع.
أنظروا شيئا إلى ما حواليكم من الأمم وتأملوا فيما تنادي به الشعوب وما تعلنه من مطالب فإنكم إذا نظرتم وتأملتم حمدتم لهذه الجزائر الفتية نهضتها الهادئة وتمسكها المتين بفرنسا وارتباطها القوي بمباديها وعدها نفسها جزءا منها وقصرها لطلبها منها على أن تعطى جميع حقوقها كما قامت بجميع واجباتها وأن لا يتقدمها في أيام السلم من قد لا يساويها في أيام الحرب.

جريدة الشريعة النبوية المحمدية الجزء 01 الصفحة 01
الرابط للتحميل:
https://archive.org/details/mgshmgsh

لقرائة المقال مباشرة الرابط :


https://shamela.ws/browse.php/book-4315/page-2
صورة من المقال جريدة الشريعة :




وهذا الكلام موجود ايضا في جريدة البصائر لسان حال جمعية العلماء في العدد الاول من السنة الاولى صفحة 01 الصادرة في ديسمبر 1935م
رابط المقال في البصائر

https://ia801402.us.archive.org/15/i...Z_Part_1-1.pdf


خلاصة القول في مواقف الجمعية الاندماجية

نعم هناك شوائب في الجمعية كما لها محاسن ولكن ليس كل الجمعية بقيت على الفكر الاندماجي

هذا الفكر الاندماجي لدى الجمعية بعد ان بلغ اوجه سنوات 1936م والى غاية 1945م حيث وقعت مجازر 08 ماي 1945م والتي غيرت نظرة الجزائريين ومنهم اغلب ابناء الجمعية الى حقيقة الاحتلال الفرنسي والذي تاكد انه لا يوجد معه اي حل الا القوة فظهر من ابناء الجمعية من ينادي بفكرة التحرر وهناك من بقي على هذا الفكر الاندماجي ومنهم الطيب العقي رحمه الله حتى اصبح شبه مغضوب عليه من اغلب العلماء وصار هناك شبه صراع بينه وبين الابراهيمي الذي بدا تدريجيا يبتعد عن الفكرة الاندماجية والتفرغ لامور الدين وفقط

مثال على اندماج العلماء مع الفكر الاندماجي و التحاكك والتوادد للادراة الفرنسية المحتلة
فيديو نادر للطيب العقبي سنة 1937م
اجتماعات وتصرفات مشبوهة للشيخ الجليل مع الفرنسيين شاهد مايلي:

https://www.dztu.be/watch?v=BL-mbemJnzM&feature=dztu.be


صورة معبرة من الفيديو لاجتماعات الطيب العقبي رحمه الله مع الادارة الفرنسية سنة 1937م وهو ما دفع بكثير من ابناء الجمعية الى التوجس منه و عزله تقريبا عن ساحة الجمعية





وحتى لا نظلم حق الامام ابن باديس نقول انه لا يمكن الحكم عليه بالخيانة بقدر الجكم عليه بالخطا في مواقفه السياسية

عليكم ان تعلموا ان مشروع بلوم فيوليت الاندماجي الذي اعجب به العلماء واخرون من الجزائريين فشل فشل ذريعا بعد عودة الوفد من زيارة باريس في جويلية1936 وتعطل تطبيقة لكثرة المعارضة من الفرنسيين في الداخل الجزائري ولوقوع فتن كبيرة في الصف الجزائري ادت الى انفجار حلف المؤتمر الاسلامي وانته الامر الى احباط شديد لدى ابن باديس خاصة سنة 1938م بعد ان تاكد ان الادارة الفرنسية كذبت عليهم ولن يكون هناك اي حل انددماجي يرضي الفرنسيين وعليه اانعزل ابن باديس الى الجانب التعليمي والديني وترك ابتداء من سنة 1938م الخوض في فكرة الاندماج
بينما بقي الكثير من العلماء يحلومن بها ويعتقدون انها الحل الوحيد بعد 100 عام من الاحتلال والاستيطان
وبقيت الفكرة الاندماجية بين كثير من الجزائريين الى غاية الاستقلال فلا تنسوا ان نسبة معتبر من الناخبين الجزائريين في تقرير المصير انتخبوا ب (لا ) على الاستقلال

المهم يا جماعة نقول مهما كان رحمهم الله جميعا فاذا كنا نظرنا في الجانب الفارغ من كاس الجمعية فنحن لا ننكر ان الجانب المملوء هو الاكبر وهؤلاء رجال الجمعية لهم من الباقيات الصالحات ما يكفر الزلات التي لا تحتمل التأويل او التشكيك

تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ

لكن امور التاريخ يجب ان تذكر كما هي دون تلوين ولا تزييف ولا عاطفة التاريخ وقع و كتب وانتهى ولا مجال لتغييره

والسلام عليكم جميعا







رد مع اقتباس
قديم 2018-10-19, 08:22   رقم المشاركة : 65
معلومات العضو
عودة يغموراسن
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية عودة يغموراسن
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

فرق كبير بين من ينقل الاحداث بعاطفة ويسيغها وفق ايديولوجياته ويقدس اشخاصا اوهمونا في الصغر انهم ورثة الانبياء وبين من ينقل الحقيقة كما كانت حقا بدون زيف ولا تظليل شكرا والف شكر استاذ حريش







رد مع اقتباس
قديم 2018-10-19, 18:08   رقم المشاركة : 66
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي


تحياتي (يغموراسن)


اخي القارئ الهدف من هذا الموضوع ليس تخوين اتباع جمعية العلماء بالمطلق او الحكم بالجنة او النار على شيوخ العلماء الجزائريين فهؤلاء نحتفظ ايضا لهم بالوجه المشرف الاخر المتمثل في جهادهم في سبيل نشر الاسلام الصحيح والنقي من خرافات المرابطين والدجالين وخاصة الطوائف الصوفية وما يشبهها
من خلال كشف حقيقة دعوتهم (العلماء) للجزائريين الى الاندماج في الامة الفرنسية (الحاق الجزائر بفرنسا) مع الحفاظ على الخصوصية الاسلامية وهذا سنوات 1936م سنرى كيف وصلت الامة الجزائرية الى حافة الذوبان و الاندثار لولا رحمة ربي الذي بعث ثورة نوفمبر

الهدف الاكبر هو تسليط الضوء على الحالة المتردية لدى الجزائريين عامة وليس فقط جمعية العلماء الجزائريين حيث انه بعد اكثر من مئة سنة من الاحتلال وجد جيل او نشا اصبح لا يفكر في التحرر ولا في الثورة بقدر ما اقتنع ان الوجود الفرنسي امر محتوم الى الابد ولا رجوع فيه فراح كثير من النخب الجزائرية ذلك الوقت يبحثون عن طرق وحلول اخرى للحفاظ على وجود الجزائريين والاسلام ولو بالقبول بفكرة الاندماج المشروط

مع العلم انه كانت ذلك الوقت قبل 1936م نوعين او قل ثلاثة انواع من الدعوة للاندماج
الاول
الاندماج مع التخلي عن الخصوصية الاسلامية والتشريع الاسلامي
الثاني
الاندماج مع الحفاظ على الخصوصية الثقافية والدينية للشعب الجزائري

وهذا النوع الثاني من الاندماج هو ما طالبت به جمعية العلماء الجزائريين
وطالبت به ايضا اطراف سياسية ودينية جزائرية اخرى ولهذا نحن الان بصدد التحقيق في هذا النوع من فكر الاندماج الذي دعت اليه جمعية العلماء و التاكيد ايضا على ان الفكر القومي العربي التي انتهجته جمعية العلماء كان يخدم الاحتلال الفرنسي اكثر من قضية التحرر و الاستقلال حيث يتضح مفهوم الاندماج التي كانت تدعوا اليه جمعية العلماء في مقال نشره الامام عبد الحميد ابن باديس تحت عنوان (الجنسية القومية والجنسية السياسية

والذي يمكن قرائته في كتاب اثار ابن باديس لابن جمعية العلماء عمار طالبي في كتابه المذكور الجزء الاول المجلد الثاني صفحة 353 و 354





ويتضح مفهوم الاندماجي لدى جمعية العلماء فنفس الكتاب السابق من خلال مقال للامام ابن باديس ايضا





كذلك كنا نريد ان نبين في هذا الموضوع انه لا يمكن اعتبار كلام شيوخ الجمعية القومي التعريبي ( شعب الجزائر الى العروبة ينتسب) وكانه قرءان او حجة للدعوة للقومية العربية في بلاد الجزائر فهؤلاء علماء الجمعية لهم محاسن كثيرة فيما يتعلق بمحاربة الشرك و العقائد الفاسدة بين الجزائريين ولهم اخطاء ايضا في الجانب السياسي خاصة في ما ذهبوا اليه من الدعوة الى الاندماج والحاق الجزائر بفرنسا واخطؤوا ايضا بمعاداتهم للثقافة والهوية الامازيغية للشعب الجزائري و الدعوة الى الحاقه ونسبه الى العرب المشارقة
غير أن بعض القوميين العروبيين في الجزائر جعلوه ملاكا لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، ولم يتركوا منقبة إلا وذكروها وزادوا عليها من نسج خيالهم ما لا يقبله عقل ولا منطق و طمسوا اخطائه ومواقفه الاندماجية و شلته من جمعية العلماء لكننا نقول أخبار جمعية العلماء وابن باديس و اصحابه لا قدسية فيها

والسلام عليكم






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-19, 20:24   رقم المشاركة : 67
معلومات العضو
مبارك مليليو
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امير حريش مشاهدة المشاركة



السلام عليكم وتحية للمشرف على خيمة الجلفة واهلا بك في هذا الموضوع



الجواب على استفسارات الاخ المشرف على خيمة الجلفة

سؤال
قلت أن الجمعية هدفت بمطالبها إلى [ الإندماج ] ومن جهة تقول [ الحفاظ على الشخصية الإسلامية و الوطنية ] .... ونحن نعلم أن [ الاندماج ] يقتضي التخلي عن الأحوال الشخصية و الانصهار في مقومات و قيم المجتمع المستضيف ! ..
والأمر -لا اظن انه خفي او يخفى على مناضلي وعلماء الجمعية انذاك-
ألا يبدو لكم في الأمر بعض التناقض؟؟



الجواب لا :
لا يوجد تناقض انها حقيقة الواقع وحال الفكر لدى الجزائريين بعد 100 سنة من الاحتلال هؤلاء الجزائريين كلهم يوم فتحوا اعينهم للدنيا لم يروا ولم يعرفوا الا الدولة الفرنسية وطال بهم الزمن حتى حسبوا انه قدرهم الابدي فراحوا يبحثون على وضعية تسمح لهم ان يكونوا فرنسيين مع الابقاء على حالتهم الثقافية والدينية

وللعلم كان هناك عدة اصناف وعدة مشاريع تسمى (الاندماج ) بعضها قبل وبعضها رفض من الجزائريين

مثال على ذلك جمعية العلماء كانت تحارب مشروع فرنسي قديم يدعو الجزائريين الى الاندماج في الامة الفرنسية مع الامضاء على التخلي عن التشريع الاسلامي و الاحتكام الى القانون الفرنسي العلماني وهذا المشروع يعود الى سنة 1865م ولقي معارضة شعبية ومن كل الاطياف الجزائرية ومن قبل جمعية العلماء وافتت بتكفير كل من يوافق عليه
لكن في سنة 1936م ومع قدوم الحكومة الاشتراكية الفرنسية طرح مشروع جديد لادماج الجزائريين مع حفاضهم على التحكيم وفق القانون الاسلامي و السماح لهم بانتخاب الممثلين في البرلمان والحاق الجزائر بفرنسا رئسا والى الابد داخل ما يسمى الامة الفرنسية هذا المشروع بادر به الحاكم الفرنسي (بلوم) والحاكم الجزائري الفرنسي فيولات واصبح يسمى مشروع بلوم فيوليت
و لقي قبول من قبل تيارات عديدة من الجزائريين ومنهم جمعية العلماء الجزائريين التي دعت كل اتباعها و تيارات وطنية اخرى لاجتماع (مؤتمر اسلامي في جوان 1936م بقاعة سنما الترقي بالعاصمة
ومما اتفق عليه هو الحاق الجزائر بفرنسا رئسا

بعض المصادر الموثقة

صورة عن مشروع بلوم فيوليت لادماج الجزائريين الذي وافقت عليه جمعية العلماء

اولا المرجع الفرنسي

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...672w/f69.image




في المؤتمر الاسلامي الاول في الجزائر المنعقد في 07 جوان 1963 بدعوة من ابن باديس رئيس جمعية العلماء و من ابن جلول زعيم المنتخبين الجزائريين حيث تم دراسة والاتفاق على الادعوة للاندماج مع الحفاظ على الخصوصية الدينية واللغوية للجزائريين وهذا مرجع افرنسي اخر




ثانيا المرجع الجزائري



ابو القاسم سعد الله الذي لُقب بشيخ المؤرخين الجزائريين من مواليد 1930 م يبين لنا المطالب الاندماجية لجمعية العلماء الجزائريين ومن ساندها في مؤتمر 1936م حيث يقول سعد الله
في الجزء الثالث من كتابه

(الحركة الوطنية الجزائرية 1930 الى 1945 )




وهذا نص كلمة مصالي الحاج الرافض للمطالب الاندماجية لجمعية العلماء سنة 1936م





ومن خلال اطلاعنا على مذكرات مصالي الحاج التي طبعت على شكل كتاب من تصدير الدولة الجزائرية ومن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يتبين لنا ان وفد المؤتمر الاسلامي الى باريس بقيادة جمعية العلماء المسلمين سنة 1936م عرض مطلب الادماج على الحكومة الفرنسية (الحاق الجزائر بفرنسا) وهو الامر الذي عارضه مصالي الحاج عندما زارهم بالفندق الذي كانوا فيه بباريس وهذا مقتبس من مذكرات او كلام مصالي يشهد على الفكر الاندماجي لجمعية العلماء





المهم ان مصالي في هذا التجمع قال ان جمعية العلماء و المؤتمر الذي دعت اليه اخطؤوا في تقديم طلب الاندماج الى الحكومة الفرنسية باسم الشعب الجزائري وان الجزائر لا يمكن ان نطالب بالحاقها بفرنسا فهذا غير مقبول
حيث قال مصالي في هذا المؤتمر اوت 1936 م

(النجم لا يوافق على ربط بلادنا ببلد اخر)




يحكي المفكر مالك ابن نبي الذي كان محسوب على جمعية العلماء موقفه المزدري من الوفد الجزائري المشارك في المؤتمر الإسلامي في 1936 الذي يتقدمه بن جلول رفقة بن باديس والإبراهيمي والطيب العقبي

يقول ابن نبي
''أدركت من يومها أنه لا يرجى خير كثير من الأزهر والزيتونة وكلية الجزائر''.
ويقول ايضا :
''مهما يكن فقد كبّرت أربعا على (العلماء) وأقمت عليهم الحداد منذ سنة ,1936 واعتبرتهم أعجز من فهم فكرة ناهيك عن تصورها وتنفيذها''
ويعني بذلك انه لا خير يرجى من الجمعية العلماء الجزائريين الاندماجية

و يكتب ابن نبي وهو صاحب كتاب مذكرات ابن نبي (العفن) ، وهو في قمة تشاؤمه أمام عجز العلماء، على فهم فكرة التنديد بالاستعمار ورفض الانسياق وراء مواقف بن جلول، وبن باديس الموالية للمستعمر:
حيث يقول بن نبي
''لم يكن العلماء سوى مجموعة مسكينة من الخانعين الفاترين، من غير اقتدار يسمو بهم لمستوى الوضع، فقد كانوا يستظلون بعدالة الإله ويستكينون إليها لمواجهة الظلم الشرس الذي حاق بهم''


ابناء جمعية العلماء يشهدون بالموقف الاندماجي لجمعية العلماء سنة 1936م

وهذا موقع ( ابن باديس) الالكتروني التابع لجمعية العلماء المسلمين ياكد من خلال مقالاته ان جمعية العلماء سنة 1936م طالبت بالاندماج في الامة الفرنسية ( الحاق الجزائر بفرنسا)
الرابط

https://binbadis.net/archives/2656
صورة المقال من موقع ابن باديس





تكملة صفحة الموقع الالكتروني:




بعد الاتفاق على عارضة المطالب ومنها الحاق الجزائر بفرنسا سافر وفد المؤتمر الاسلامي الى باريس ليعررض مطالبه على الحكومة الفرنسية

وصول وفد جمعية العلماء الى باريس سنة 1936م لعرض مطالب الاندماج

تحية عسكرية لجندي مجهول من زعماء الجمعية ؟؟
انضروا الى باديس رحمه الله الذي تقدسون كلامه وكانه قران وانه لا ياتي الباطل من بين يديه
انظروا انه خاشع كما لم يفعل يوما..الابراهيمي يكره فرنسا و وصفها كشيطان لكن يحج اليها لترويح عن النفس






و هاكم ايضا فيديو نادر جدا لوصول وفد المؤتمر لفرنسا من اجل تقديم مطالب الاندماج للحكومة الفرنسية سنة 1936م واستقبال الفرنسيين والجزائريين للوفد

الصورة والفيديو اصدق واوثق من كل كلام

https://www.dztu.be/watch?v=apeikrkl8w8&feature=dztu.be


صورة من الفيديو مكتوب عليه ( زيارة وفد الامؤتمر لباريس) لتقديم مطالبه للحكومة الفرنسية




وهذه صورة اجتماء وفد جمعية العلماء مع الحكومة الفرنسية في باريس لبحث موضوع الاندماج كانت الجمعية ومن معهم من الممثلين للمؤتمر الاسلامي سنة 1936م يعملون بكل جدهد لتحقيق الحاق الجزائر بفرنسا مع المحافظة على الخصوصية الاسلامية



واختم لكم بكلام صادم لابن باديس وجمعية العلماء الاندماجية

الأب الروحي للعروبة في الجزائر وهو عبد الحميد ابن باديس رمز التيار القومي التعريبي في الجزائر .
وهو ايضا مؤسس جمعية العلماء العروبيين ذات الشعار العنصري التحقيري الإقصائي للهوية والتاريخ الامازيغي.

قال في جريدة الشهاب العدد 49 صحيفة 4 مخاطبا الشباب الجزائري
(لا سياسة لك الا سياسة الارتباط بفرنسا والقيام بالواجبات اللازمة لجميع ابنائها ويقول ايضا (فتمسك بفرنسا الاخوة والعدالة والمساواة فان مستقبلك مرتبط بها)





اقرا المقال مباشرة من الرابط التالي:

https://ia601400.us.archive.org/2/it...heb_dz_1-2.pdf


ونقول للاخ المشرف على خيمة الجلفة
ان سؤالك تجد له جواب ايضا عند الجمعية ومن لسانها فالبنسبة لهم المطالبة بالاندماج مع الابقاء على الخصوصية الدينية الاسلامية والقانون الاسلامي لا يتعارض مع الاندماج

كانت هذه الجمعية تطالب باندماج الجزائريين في الدولة الفرنسية مع الحفاظ على الخصوصية الاسلامية وخير ما يعبر على هذا مقال نشرته جريدة الشهاب العدد 43 صحيفة 03 من دعوة الجزائريين على الالتزام بالدولة الفرنسية وخاصة قولها
( نحن فرنسيون نقوم نحو فرنسا بكل واجباتها ) و (نحن جزائريون مسلمون نحافظ على جزائريتنا واسلامنا )

واعتبرت الجمعية ان اي سياسة تخالف هذه الفكرة الاندماجية هي غير مرحب بها عند الجزائريين وعند الادارة الفرنسية





والسلام عليكم جميعا

هذا يسمى التاريخ الملموس يا استاذ بارك الله فيك وكلامك قمة في التوثيق والحقوقية






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-19, 20:25   رقم المشاركة : 68
معلومات العضو
مبارك مليليو
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي




السلام عليكم وتحية للمشرف على خيمة الجلفة واهلا بك في هذا الموضوع



الجواب على استفسارات الاخ المشرف على خيمة الجلفة

سؤال
قلت أن الجمعية هدفت بمطالبها إلى [ الإندماج ] ومن جهة تقول [ الحفاظ على الشخصية الإسلامية و الوطنية ] .... ونحن نعلم أن [ الاندماج ] يقتضي التخلي عن الأحوال الشخصية و الانصهار في مقومات و قيم المجتمع المستضيف ! ..
والأمر -لا اظن انه خفي او يخفى على مناضلي وعلماء الجمعية انذاك-
ألا يبدو لكم في الأمر بعض التناقض؟؟



الجواب لا :
لا يوجد تناقض انها حقيقة الواقع وحال الفكر لدى الجزائريين بعد 100 سنة من الاحتلال هؤلاء الجزائريين كلهم يوم فتحوا اعينهم للدنيا لم يروا ولم يعرفوا الا الدولة الفرنسية وطال بهم الزمن حتى حسبوا انه قدرهم الابدي فراحوا يبحثون على وضعية تسمح لهم ان يكونوا فرنسيين مع الابقاء على حالتهم الثقافية والدينية

وللعلم كان هناك عدة اصناف وعدة مشاريع تسمى (الاندماج ) بعضها قبل وبعضها رفض من الجزائريين

مثال على ذلك جمعية العلماء كانت تحارب مشروع فرنسي قديم يدعو الجزائريين الى الاندماج في الامة الفرنسية مع الامضاء على التخلي عن التشريع الاسلامي و الاحتكام الى القانون الفرنسي العلماني وهذا المشروع يعود الى سنة 1865م ولقي معارضة شعبية ومن كل الاطياف الجزائرية ومن قبل جمعية العلماء وافتت بتكفير كل من يوافق عليه
لكن في سنة 1936م ومع قدوم الحكومة الاشتراكية الفرنسية طرح مشروع جديد لادماج الجزائريين مع حفاضهم على التحكيم وفق القانون الاسلامي و السماح لهم بانتخاب الممثلين في البرلمان والحاق الجزائر بفرنسا رئسا والى الابد داخل ما يسمى الامة الفرنسية هذا المشروع بادر به الحاكم الفرنسي (بلوم) والحاكم الجزائري الفرنسي فيولات واصبح يسمى مشروع بلوم فيوليت
و لقي قبول من قبل تيارات عديدة من الجزائريين ومنهم جمعية العلماء الجزائريين التي دعت كل اتباعها و تيارات وطنية اخرى لاجتماع (مؤتمر اسلامي في جوان 1936م بقاعة سنما الترقي بالعاصمة
ومما اتفق عليه هو الحاق الجزائر بفرنسا رئسا

بعض المصادر الموثقة

صورة عن مشروع بلوم فيوليت لادماج الجزائريين الذي وافقت عليه جمعية العلماء

اولا المرجع الفرنسي

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...672w/f69.image




في المؤتمر الاسلامي الاول في الجزائر المنعقد في 07 جوان 1963 بدعوة من ابن باديس رئيس جمعية العلماء و من ابن جلول زعيم المنتخبين الجزائريين حيث تم دراسة والاتفاق على الادعوة للاندماج مع الحفاظ على الخصوصية الدينية واللغوية للجزائريين وهذا مرجع افرنسي اخر




ثانيا المرجع الجزائري



ابو القاسم سعد الله الذي لُقب بشيخ المؤرخين الجزائريين من مواليد 1930 م يبين لنا المطالب الاندماجية لجمعية العلماء الجزائريين ومن ساندها في مؤتمر 1936م حيث يقول سعد الله
في الجزء الثالث من كتابه

(الحركة الوطنية الجزائرية 1930 الى 1945 )




وهذا نص كلمة مصالي الحاج الرافض للمطالب الاندماجية لجمعية العلماء سنة 1936م





ومن خلال اطلاعنا على مذكرات مصالي الحاج التي طبعت على شكل كتاب من تصدير الدولة الجزائرية ومن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يتبين لنا ان وفد المؤتمر الاسلامي الى باريس بقيادة جمعية العلماء المسلمين سنة 1936م عرض مطلب الادماج على الحكومة الفرنسية (الحاق الجزائر بفرنسا) وهو الامر الذي عارضه مصالي الحاج عندما زارهم بالفندق الذي كانوا فيه بباريس وهذا مقتبس من مذكرات او كلام مصالي يشهد على الفكر الاندماجي لجمعية العلماء





المهم ان مصالي في هذا التجمع قال ان جمعية العلماء و المؤتمر الذي دعت اليه اخطؤوا في تقديم طلب الاندماج الى الحكومة الفرنسية باسم الشعب الجزائري وان الجزائر لا يمكن ان نطالب بالحاقها بفرنسا فهذا غير مقبول
حيث قال مصالي في هذا المؤتمر اوت 1936 م

(النجم لا يوافق على ربط بلادنا ببلد اخر)




يحكي المفكر مالك ابن نبي الذي كان محسوب على جمعية العلماء موقفه المزدري من الوفد الجزائري المشارك في المؤتمر الإسلامي في 1936 الذي يتقدمه بن جلول رفقة بن باديس والإبراهيمي والطيب العقبي

يقول ابن نبي
''أدركت من يومها أنه لا يرجى خير كثير من الأزهر والزيتونة وكلية الجزائر''.
ويقول ايضا :
''مهما يكن فقد كبّرت أربعا على (العلماء) وأقمت عليهم الحداد منذ سنة ,1936 واعتبرتهم أعجز من فهم فكرة ناهيك عن تصورها وتنفيذها''
ويعني بذلك انه لا خير يرجى من الجمعية العلماء الجزائريين الاندماجية

و يكتب ابن نبي وهو صاحب كتاب مذكرات ابن نبي (العفن) ، وهو في قمة تشاؤمه أمام عجز العلماء، على فهم فكرة التنديد بالاستعمار ورفض الانسياق وراء مواقف بن جلول، وبن باديس الموالية للمستعمر:
حيث يقول بن نبي
''لم يكن العلماء سوى مجموعة مسكينة من الخانعين الفاترين، من غير اقتدار يسمو بهم لمستوى الوضع، فقد كانوا يستظلون بعدالة الإله ويستكينون إليها لمواجهة الظلم الشرس الذي حاق بهم''


ابناء جمعية العلماء يشهدون بالموقف الاندماجي لجمعية العلماء سنة 1936م

وهذا موقع ( ابن باديس) الالكتروني التابع لجمعية العلماء المسلمين ياكد من خلال مقالاته ان جمعية العلماء سنة 1936م طالبت بالاندماج في الامة الفرنسية ( الحاق الجزائر بفرنسا)
الرابط

https://binbadis.net/archives/2656
صورة المقال من موقع ابن باديس





تكملة صفحة الموقع الالكتروني:




بعد الاتفاق على عارضة المطالب ومنها الحاق الجزائر بفرنسا سافر وفد المؤتمر الاسلامي الى باريس ليعررض مطالبه على الحكومة الفرنسية

وصول وفد جمعية العلماء الى باريس سنة 1936م لعرض مطالب الاندماج

تحية عسكرية لجندي مجهول من زعماء الجمعية ؟؟
انضروا الى باديس رحمه الله الذي تقدسون كلامه وكانه قران وانه لا ياتي الباطل من بين يديه
انظروا انه خاشع كما لم يفعل يوما..الابراهيمي يكره فرنسا و وصفها كشيطان لكن يحج اليها لترويح عن النفس






و هاكم ايضا فيديو نادر جدا لوصول وفد المؤتمر لفرنسا من اجل تقديم مطالب الاندماج للحكومة الفرنسية سنة 1936م واستقبال الفرنسيين والجزائريين للوفد

الصورة والفيديو اصدق واوثق من كل كلام

https://www.dztu.be/watch?v=aPeikRKl8w8&feature=dztu.be


صورة من الفيديو مكتوب عليه ( زيارة وفد الامؤتمر لباريس) لتقديم مطالبه للحكومة الفرنسية




وهذه صورة اجتماء وفد جمعية العلماء مع الحكومة الفرنسية في باريس لبحث موضوع الاندماج كانت الجمعية ومن معهم من الممثلين للمؤتمر الاسلامي سنة 1936م يعملون بكل جدهد لتحقيق الحاق الجزائر بفرنسا مع المحافظة على الخصوصية الاسلامية



واختم لكم بكلام صادم لابن باديس وجمعية العلماء الاندماجية

الأب الروحي للعروبة في الجزائر وهو عبد الحميد ابن باديس رمز التيار القومي التعريبي في الجزائر .
وهو ايضا مؤسس جمعية العلماء العروبيين ذات الشعار العنصري التحقيري الإقصائي للهوية والتاريخ الامازيغي.

قال في جريدة الشهاب العدد 49 صحيفة 4 مخاطبا الشباب الجزائري
(لا سياسة لك الا سياسة الارتباط بفرنسا والقيام بالواجبات اللازمة لجميع ابنائها ويقول ايضا (فتمسك بفرنسا الاخوة والعدالة والمساواة فان مستقبلك مرتبط بها)





اقرا المقال مباشرة من الرابط التالي:

https://ia601400.us.archive.org/2/it...HEB_DZ_1-2.pdf


ونقول للاخ المشرف على خيمة الجلفة
ان سؤالك تجد له جواب ايضا عند الجمعية ومن لسانها فالبنسبة لهم المطالبة بالاندماج مع الابقاء على الخصوصية الدينية الاسلامية والقانون الاسلامي لا يتعارض مع الاندماج

كانت هذه الجمعية تطالب باندماج الجزائريين في الدولة الفرنسية مع الحفاظ على الخصوصية الاسلامية وخير ما يعبر على هذا مقال نشرته جريدة الشهاب العدد 43 صحيفة 03 من دعوة الجزائريين على الالتزام بالدولة الفرنسية وخاصة قولها
( نحن فرنسيون نقوم نحو فرنسا بكل واجباتها ) و (نحن جزائريون مسلمون نحافظ على جزائريتنا واسلامنا )

واعتبرت الجمعية ان اي سياسة تخالف هذه الفكرة الاندماجية هي غير مرحب بها عند الجزائريين وعند الادارة الفرنسية





والسلام عليكم جميعا





هذا يسمى التاريخ المطموس يا استاذ بارك الله فيك وكلامك قمة في التوثيق والوثوقية






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-19, 22:12   رقم المشاركة : 69
معلومات العضو
مبارك مليليو
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي




تحية وتوضيح ثاني للاخ المشرف على خيمة الجلفة

استفسرتم ما يلي :

اقتباس:
ولدي [ تساؤل ] حول ما نقلته [ عن جريدة البصائر ] وخصوصا هذه العبارة:



اقتباس:
فلما ينقم علينا الناقمون؟ أينقمون علينا تأسيس جمعية دينية إسلامية تهذيبية تعين فرنسا على تهذيب الشعب وترقيته ورفع مستواه إلى الدرجة اللائقة بسمعة فرنسا ومدنيتها وتربيتها للشعوب.. فإذا كان هذا ما ينقمون علينا فقد أساءوا إلى فرنسا قبل أن يسيئوا إلينا..





هل حقا هذا كلام -عبد الحميد بن باديس - نفسه !؟


أم كلام [ أحد خدم فرنسا ] -ممن هو واقع تحت ضغط ورحمة الامبريالية-

نعم اخي الكريم هذا كلام ابن باديس رحمه الله سنة 1933م

عبد الحميد ابن باديس يقول ان الجمعية تعين فرنسا على تهذيب الشعب ومن يعارض هذا فقد اساء الى فرنسا والينا

بعد خلالف الجمعية مع الادارة الفرنسية بسبب خوضها في امور سياسية اوقفت السلطات الفرنسية جريدة السنة المحمدية حوالي سنة 1933م وهي التابعة لجمعية العلماء وسمحت لهم انشاء جريدة جديدة اسمها ( الشريعة)

في جريدة الشريعة المحمدية التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين الصادرة الاثنين 17 جويلية 1933م عدد 01 الصفحة 01 . كتب عبد الحميد بن باديس :

فلما ينقم علينا الناقمون؟ أينقمون علينا تأسيس جمعية دينية إسلامية تهذيبية تعين فرنسا على تهذيب الشعب وترقيته ورفع مستواه إلى الدرجة اللائقة بسمعة فرنسا ومدنيتها وتربيتها للشعوب.. فإذا كان هذا ما ينقمون علينا فقد أساءوا إلى فرنسا قبل أن يسيئوا إلينا..

ويقول ايضا ابن باديس في نفس الصفحة ونفس الجريدة



افظننتم أن الأمة الجزائرية ذات التاريخ العظيم تقضي قرنا كاملا في حجر فرنسا المتمدنة ثم لا تنهض بجنب فرنسا تحت كنفها يدها في يدها فتاة لها من الجمال والحيوية ما لكل فتاة أنجبتها أو ربتها مثل تلك الأم أخطأتم يا هؤلاء التقدير وأسأتم الظن بالمربي والمربى وبعدتم عن العلم بسنن الكون في نهضات الأمم بعضها ببعض عند الاختلاط أو التجاور أو الترابط بشيء من روابط الاجتماع.
أنظروا شيئا إلى ما حواليكم من الأمم وتأملوا فيما تنادي به الشعوب وما تعلنه من مطالب فإنكم إذا نظرتم وتأملتم حمدتم لهذه الجزائر الفتية نهضتها الهادئة وتمسكها المتين بفرنسا وارتباطها القوي بمباديها وعدها نفسها جزءا منها وقصرها لطلبها منها على أن تعطى جميع حقوقها كما قامت بجميع واجباتها وأن لا يتقدمها في أيام السلم من قد لا يساويها في أيام الحرب.

جريدة الشريعة النبوية المحمدية الجزء 01 الصفحة 01
الرابط للتحميل:
https://archive.org/details/mgshmgsh

لقرائة المقال مباشرة الرابط :


https://shamela.ws/browse.php/book-4315/page-2
صورة من المقال جريدة الشريعة :




وهذا الكلام موجود ايضا في جريدة البصائر لسان حال جمعية العلماء في العدد الاول من السنة الاولى صفحة 01 الصادرة في ديسمبر 1935م
رابط المقال في البصائر

https://ia801402.us.archive.org/15/i...Z_Part_1-1.pdf


خلاصة القول في مواقف الجمعية الاندماجية

نعم هناك شوائب في الجمعية كما لها محاسن ولكن ليس كل الجمعية بقيت على الفكر الاندماجي

هذا الفكر الاندماجي لدى الجمعية بعد ان بلغ اوجه سنوات 1936م والى غاية 1945م حيث وقعت مجازر 08 ماي 1945م والتي غيرت نظرة الجزائريين ومنهم اغلب ابناء الجمعية الى حقيقة الاحتلال الفرنسي والذي تاكد انه لا يوجد معه اي حل الا القوة فظهر من ابناء الجمعية من ينادي بفكرة التحرر وهناك من بقي على هذا الفكر الاندماجي ومنهم الطيب العقي رحمه الله حتى اصبح شبه مغضوب عليه من اغلب العلماء وصار هناك شبه صراع بينه وبين الابراهيمي الذي بدا تدريجيا يبتعد عن الفكرة الاندماجية والتفرغ لامور الدين وفقط

مثال على اندماج العلماء مع الفكر الاندماجي و التحاكك والتوادد للادراة الفرنسية المحتلة
فيديو نادر للطيب العقبي سنة 1937م
اجتماعات وتصرفات مشبوهة للشيخ الجليل مع الفرنسيين شاهد مايلي:

https://www.dztu.be/watch?v=BL-mbemJnzM&feature=dztu.be


صورة معبرة من الفيديو لاجتماعات الطيب العقبي رحمه الله مع الادارة الفرنسية سنة 1937م وهو ما دفع بكثير من ابناء الجمعية الى التوجس منه و عزله تقريبا عن ساحة الجمعية





وحتى لا نظلم حق الامام ابن باديس نقول انه لا يمكن الحكم عليه بالخيانة بقدر الجكم عليه بالخطا في مواقفه السياسية

عليكم ان تعلموا ان مشروع بلوم فيوليت الاندماجي الذي اعجب به العلماء واخرون من الجزائريين فشل فشل ذريعا بعد عودة الوفد من زيارة باريس في جويلية1936 وتعطل تطبيقة لكثرة المعارضة من الفرنسيين في الداخل الجزائري ولوقوع فتن كبيرة في الصف الجزائري ادت الى انفجار حلف المؤتمر الاسلامي وانته الامر الى احباط شديد لدى ابن باديس خاصة سنة 1938م بعد ان تاكد ان الادارة الفرنسية كذبت عليهم ولن يكون هناك اي حل انددماجي يرضي الفرنسيين وعليه اانعزل ابن باديس الى الجانب التعليمي والديني وترك ابتداء من سنة 1938م الخوض في فكرة الاندماج
بينما بقي الكثير من العلماء يحلومن بها ويعتقدون انها الحل الوحيد بعد 100 عام من الاحتلال والاستيطان
وبقيت الفكرة الاندماجية بين كثير من الجزائريين الى غاية الاستقلال فلا تنسوا ان نسبة معتبر من الناخبين الجزائريين في تقرير المصير انتخبوا ب (لا ) على الاستقلال

المهم يا جماعة نقول مهما كان رحمهم الله جميعا فاذا كنا نظرنا في الجانب الفارغ من كاس الجمعية فنحن لا ننكر ان الجانب المملوء هو الاكبر وهؤلاء رجال الجمعية لهم من الباقيات الصالحات ما يكفر الزلات التي لا تحتمل التأويل او التشكيك

تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ

لكن امور التاريخ يجب ان تذكر كما هي دون تلوين ولا تزييف ولا عاطفة التاريخ وقع و كتب وانتهى ولا مجال لتغييره

والسلام عليكم جميعا



هذا ايضا مقال رائع وفقك الله يا استاذ
ونقول للمشرف على خيمة الجلفة الاستاذ حريش اكاديمي و ليس من المراهقين او الهواة الذين يكتبون بغير علم ولا دليل ولا ينقل خبطة عشواء لقد تعودنا عليه ولا يجرؤ احد في المنتدى ان يكذب الادلة التي يقدمها فريق حريش
و لعلمك هناك ثلاثة مدونات وموقع الكتروني وصفحات فايسبوكية تابعة لهم تعتبر قمة الانتاج في علوم التاريخ بما لم يسبق اليه احد تكشف الهوية الحقيقية للشعب الجزائري
فلا تشكوا ابدا في مصداقية كلام استاذنا او فريق حريش حفظهم الله






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-19, 22:41   رقم المشاركة : 70
معلومات العضو
مراد وهراني
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبارك مليليو مشاهدة المشاركة

ونقول للمشرف على خيمة الجلفة الاستاذ حريش اكاديمي و ليس من المراهقين او الهواة الذين يكتبون بغير علم ولا دليل ولا ينقل خبطة عشواء لقد تعودنا عليه ولا يجرؤ احد في المنتدى ان يكذب الادلة التي يقدمها فريق حريش
و لعلمك هناك ثلاثة مدونات وموقع الكتروني وصفحات فايسبوكية تابعة لهم تعتبر قمة الانتاج في علوم التاريخ بما لم يسبق اليه احد تكشف الهوية الحقيقية للشعب الجزائري
فلا تشكوا ابدا في مصداقية كلام استاذنا او فريق حريش حفظهم الله



والله يا مبارك مليليو راك ضحكتني بزاف



اول مرة رايح نقولك بارك الله فيك على النكتة هههههههه






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-20, 11:43   رقم المشاركة : 71
معلومات العضو
اول أملال
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


تحية طيبة للاخوة الاكادميين من فريق حريش.
نقول لحريش : بعد ان اقمتم الحجة على القاصي والداني .ونقلتم هذا الفكر من السماع الى العيان.
((أَفَأَنتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لَا يُبْصِرُونَ))
فَقُل للعُيُون الرُّمْد للشَّمْس أعْيُن *** تَرَاها بِحَقٍ في مَغِيب ومَطْلَعِ
وسامِح عُيونًا أطْفأ الله نُوَرَها *** بأبْصَارِها لا تَسْتَفِيق ولا تَعِـي
فبعد ان خاطبتهم على لسانه من مقالاته.ووضعت بين اعينهم سياسته من منشوراته.لو اتيت به حيا فكلمهم لكذبوه.كما خونوه يوم كان حيا ونبذوه.
ولكن سؤالي المحرج لك يا اخي يا حريش لوكان ما دعى اليه شيخنا ابن باديس في هذه الصفحة محققا .افنكون خيرا مما نحن فيه الان في ديننا ودنيانا:من التمدن والتحضروالتقدم والتعليم والثقافة والسياسة والعدل وغيرها فيكون الشيخ مصيبا مؤيدا بنور من الله. او نكون اهون وادنى وابأس واضنى فيكون من المخطئين والخطا جبلة في الخليقة اجمعين.
ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين.







رد مع اقتباس
قديم 2018-10-20, 15:31   رقم المشاركة : 72
معلومات العضو
طاهر القلب
مشرف خيمة الأدب والشّعر
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امير حريش مشاهدة المشاركة
السلام عليكم وتحية للمشرف على خيمة الجلفة واهلا بك في هذا الموضوع
الجواب على استفسارات الاخ المشرف على خيمة الجلفة
سؤال
قلت أن الجمعية هدفت بمطالبها إلى [ الإندماج ] ومن جهة تقول [ الحفاظ على الشخصية الإسلامية و الوطنية ] .... ونحن نعلم أن [ الاندماج ] يقتضي التخلي عن الأحوال الشخصية و الانصهار في مقومات و قيم المجتمع المستضيف ! ..
والأمر -لا اظن انه خفي او يخفى على مناضلي وعلماء الجمعية انذاك-
ألا يبدو لكم في الأمر بعض التناقض؟؟



الجواب لا :
لا يوجد تناقض انها حقيقة الواقع وحال الفكر لدى الجزائريين بعد 100 سنة من الاحتلال هؤلاء الجزائريين كلهم يوم فتحوا اعينهم للدنيا لم يروا ولم يعرفوا الا الدولة الفرنسية وطال بهم الزمن حتى حسبوا انه قدرهم الابدي فراحوا يبحثون على وضعية تسمح لهم ان يكونوا فرنسيين مع الابقاء على حالتهم الثقافية والدينية

وللعلم كان هناك عدة اصناف وعدة مشاريع تسمى (الاندماج ) بعضها قبل وبعضها رفض من الجزائريين

مثال على ذلك جمعية العلماء كانت تحارب مشروع فرنسي قديم يدعو الجزائريين الى الاندماج في الامة الفرنسية مع الامضاء على التخلي عن التشريع الاسلامي و الاحتكام الى القانون الفرنسي العلماني وهذا المشروع يعود الى سنة 1865م ولقي معارضة شعبية ومن كل الاطياف الجزائرية ومن قبل جمعية العلماء وافتت بتكفير كل من يوافق عليه
لكن في سنة 1936م ومع قدوم الحكومة الاشتراكية الفرنسية طرح مشروع جديد لادماج الجزائريين مع حفاضهم على التحكيم وفق القانون الاسلامي و السماح لهم بانتخاب الممثلين في البرلمان والحاق الجزائر بفرنسا رئسا والى الابد داخل ما يسمى الامة الفرنسية هذا المشروع بادر به الحاكم الفرنسي (بلوم) والحاكم الجزائري الفرنسي فيولات واصبح يسمى مشروع بلوم فيوليت
و لقي قبول من قبل تيارات عديدة من الجزائريين ومنهم جمعية العلماء الجزائريين التي دعت كل اتباعها و تيارات وطنية اخرى لاجتماع (مؤتمر اسلامي في جوان 1936م بقاعة سنما الترقي بالعاصمة
ومما اتفق عليه هو الحاق الجزائر بفرنسا رئسا

طيب أخي أمير حريش ... ومن نصك هذا كان الرد عليك
كيف يعقل عقلا ومنطقا وبعيدا عن التجاذب والإنتماءات مهما كانت
كيف يمكن لشخص أن يحارب مشروعا يراه شرا وهذه المحاربة تستمر لوقت طويل وشاق ثم يتوجه بإصدار فتوى صريحة صريحة وأنت تعرف معنى أن تصدر فتوى صريحة ومن نفس الشخص ... حول هذا الأمر
ثمّ يتحول بقدرة قادر إلى نقيض ذلك وفعل ذلك الأمر الذي نهى عنه وأدانه وحاربه وأصدر حوله الفتوى الصريحة ...
ثمّ ألم تعرف ما قاله الشيخ بن باديس فيما بعد
بعد رجوع الوفد واللقاء المشهور والخطاب المشهور
والذي أخذت منه ما يناسبك وتركت الباقي ...
ثمّ ألم تعلم ما حدث فيما بعد وما صرح به الفرنسيون على لسان أعتقد وزيرهم أو رئيس وزارئهم بعد حملات وحملات من المستمعرين والمعمرين والناقمين ...
ألم يقل لهم بأن نظام الأحوال الشخصية الإسلامي لا يتناسب مع الجنسية الفرنسية أو أن يكونوا فرنسيين ..." أو كما قال
هل فهمت الهدف والحنكة والذكاء السياسي للشيخ عبد الحميد بن باديس الذي يعلم جيدا ذلك
ولم يخفى عليه وهو الذي حارب هذا الفكر من قبل ...
وهل علمت أن ابن باديس يسمى "الوطن الجزائري" و "الأمة الجزائرية"
ويمعن في ذلك بأن يربط ذلك بـ "التاريخ" و "التراث" و"اللغة" و"الدين" ويضعها بلفظها وإسمها

بل إنه يقولها صراحة
بأنه ليس فرنسا ولا يريد أن يكون فرنسا ولا يمكن له أن يكون فرنسا
وهل إتضح لك من الشعارات التي يرفعها مع كل مرحلة للصراع السياسي مع المحتل
وكيف أنه مرن ومتعاطي مع الوضع لكل مرحلة
وهل لاحظت تغير الشعار من قبل ومن بعد؟؟؟
وهو بعد كل هذا يؤكد الحقيقة التي ينطلق منها في فهمه السياسي للوضع وللمرحلة
والواجب أن يكون كذلك، لأنه مواطن وعالم ومصلح وسياسي ...
فهل بعد هذا هناك من يقول أن هذا متهم بسعيه للإندماج ... والذوبان في فرنسا ... يا سبحان الله
وهل من يقول : "....... أقول لكم كما أصرح دائما : إننا عرب مائة في المائة و مسلمون مائة في المائة، لا نتنازل عن شيء من ذلك....." متهم بالسعي للإندماج ...

بل هل تعرفون السياسة أصلا، وهل تدركون معنى أن تكون سياسي ... وهل تعلمون معاني لفظة سياسة

" مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ(36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ "


أفلا تعقلون .. أفلا تعقلون .. أفلا تعقلون






آخر تعديل طاهر القلب 2018-10-20 في 15:34.
رد مع اقتباس
قديم 2018-10-20, 16:00   رقم المشاركة : 73
معلومات العضو
طاهر القلب
مشرف خيمة الأدب والشّعر
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

خطاب الشيخ عبد الحميد بن باديس :
" أيها الشعب الجزائري التاريخي القديم المسلم الصميم، كلمة الله، وإرادة الله، وقوته من قوة الله، أو ليست منذ شهر كوّنت مؤتمرا كما ينبغي أن يكون جلالا و روعة، فذلك مجلى إرادتك، ومظهر قوتك، و كوّنت هذا الوفد الكريم فحملته مطالبك، فاضطلع بها وأدى الأمانة في ثمانية أيام وهي لا تؤدّى إلا في أضعاف ذلك من الأيام وفد لعمر الله مثّلك في قوتك، وإرادتك، وحياتك، وكرامتك، وفد متعاون متساند . زار الوزارات والأحزاب وأرباب الصحف، فعّرفك إليها، و رفع إليها صوتك، ولقد كدت تكون أيها الشعب مجهولا عندهم تمام الجهل، لكن بأعمالك العظيمة، وبما قام به الوفد، صرت معلوما لدى من يعرف الحق، و يحترم الكريم، وينصف المظلوم .
أيها الشعب، إنك بعلمك العظيم لشريف برهنت على أنك شعب متعشق للحرية، هائم بها، تلك الحرية التي ما فارقت قلوبنا منذ كنا الحاملين للوائها . و سنعرف كيف نعمل لها و كيف نحيا و نموت لأجلها .
إننا مددنا إلى الحكومة الفرنسية أيدينا و فتحنا قلوبنا، فإن مدت إلينا يدها، وملأت بالحب قلوبنا فهو المراد، وإن ضيعت فرنسا فرصتها هذه فإننا نقبض أيدينا، ونغلق قلوبنا فلا نفتحها إلى الأبد .
أيها الشعب، لقد عملت و أنت في أول عملك، فاعمل، ودم على العمل، و حافظ على النظام، واعلم أن عملك هذا على جلالته، ما هو إلا خطوة ووثبة، ووراءه خطوات ووثبات، و بعدها إما الحياة وإما المماة " .






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-20, 16:15   رقم المشاركة : 74
معلومات العضو
طاهر القلب
مشرف خيمة الأدب والشّعر
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

رئيس وزراء فرنسا '' دلاديه '' حيث أجاب هذا الأخير أعضاء الوفد مهددا بالقول :
'' إن البرلمان معارض لمشروع فيوليت لأنه يرى أن الجنسية الفرنسية لا تتلائم
وقانون الأحوال الشخصية الإسلامية، ولذا ليس بيدي شيء وأطلب منكم إعانتي على
حفظ الأمن ولا تضطروني إلى إستخدام القوة التي بحوزة فرنسا، لأن فرنسا أمة قوية الجانب ''

فرد "فرحات عباس" قائلا :
'' إن احترام حقوق الإنسان أكثر أهمية من أي قوة، والسياسية التي تفسح للآمال طريقا دون تحقيقها،
وتلوح بالوعود دون أن تفي شيء منها، لا هي سياسية تؤدي إلى القطيعة. و ستتحمل الحكومة الفرنسية مسؤولية
هذه السياسية الخرقاء أمام التاريخ ''


وأجاب الشيخ "ابن باديس" بعد ذلك قائلا :
'' لا حوله ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، الحق بجانبنا والحق يعلو ولا يعلى عليه،
و مهما يكون من أمر فإننا مستمرين في كفاحنا، أحب من أحب و كره من كره ''


و قد أدرك ابن باديس ذلك الفاصل بين المرحلتين المتمايزتين من تاريخ النضال السياسي الجزائري،
مرحلة ما قبل المؤتمر الإسلامي، وعبر عنها الشعار الذي وضعه على واجهة صحيفة '' الشهاب ''
حتى عدد أكتوبر 1937، وهو :
'' الحق والعدل والمؤاخاة، في إعطاء جميع الحقوق للذين قاموا بجميع الواجبات '' .

أما بعد إخفاق المؤتمر، فقد استبدله بشعار آخر يعبر عن اليأس من فرنسا، وضرورة الاستعداد
بالتوكل على الله لخوض معركة المصير، وهو شعار :
'' لنعول على أنفسنا، و لنتكل على الله ''










آخر تعديل طاهر القلب 2018-10-20 في 16:17.
رد مع اقتباس
قديم 2018-10-20, 17:17   رقم المشاركة : 75
معلومات العضو
طاهر القلب
مشرف خيمة الأدب والشّعر
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










B17

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اول أملال مشاهدة المشاركة
يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ

قال تعالى :
( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ(38) )
(القصص/38)






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 05:20

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2018 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc