منتدى نصرة الرسول صلى الله عليه و سلم - تحفيظ حديث شريف لكل تلميذ(ة) في القسم - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > منتدى نصرة الرسول صلى الله عليه و سلم

منتدى نصرة الرسول صلى الله عليه و سلم كل ما يختص بمناقشة وطرح مواضيع نصرة سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم و كذا مواضيع المقاومة و المقاطعة...

banggood


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-09-15, 14:52   رقم المشاركة : 7861
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

عن أبي بكرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (دعوة المكروب: اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له).







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2017-09-15, 14:54   رقم المشاركة : 7862
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

قال النبي صلى الله عليه وسلم : (دعوة ذي النون إذ هو في بطن الحوت لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين إنه لم يدع بها مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له)







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-15, 14:56   رقم المشاركة : 7863
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-15, 14:57   رقم المشاركة : 7864
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-15, 14:58   رقم المشاركة : 7865
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-17, 17:24   رقم المشاركة : 7866
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من شهد الجنازة حتى صلى عليها فله قيراط و من شهدها حتى تدفن فله قيراطان، قيل و ما القيراطان ؟ قال مثل الجبلين العظيمين. متفق عليه







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-18, 06:14   رقم المشاركة : 7867
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

فِي الْمُوَطّأِ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ سُئِلَ عَنْ الْعَقِيقَةِ فَقَالَ لَا أُحِبّ الْعُقُوقَ كَأَنّهُ كَرِهَ الِاسْمَ ذَكَرَهُ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ بَنِي ضَمْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ. قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرّ: وَأَحْسَنُ أَسَانِيدِهِ مَا ذَكَرَهُ عَبْدُ الرّزّاقِ: أَنْبَأَ دَاوُد بْنُ قَيْسٍ، قَالَ عَمْرَو بْنَ شُعَيْبٍ يُحَدّثُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدّهِ قَالَ سُئِلَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ عَنْ الْعَقِيقَةِ فَقَالَ لَا أُحِبّ الْعُقُوقَ وَكَأَنّهُ كَرِهَ الِاسْمَ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللّهِ يَنْسُكُ أَحَدُنَا عَنْ وَلَدِهِ؟ فَقَالَ مَنْ أَحَبّ مِنْكُمْ أَنْ يَنْسُكَ عَنْ وَلَدِهِ فَلْيَفْعَلْ عَنْ الْغُلَامِ شَاتَانِ وَعَنْ الْجَارِيَةِ شَاةٌ وصح عَنْهُ مِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللّهُ عَنْهَا عَنْ الْغُلَامِ شَاتَانِ وَعَنْ الْجَارِيَةِ شَاةٌ.







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-18, 06:19   رقم المشاركة : 7868
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

عن سلمان بن عامر الضبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " مع الغلام عقيقة ، فأهريقوا عنه دماً ، وأميطوا عنه الأذى " .رواه البخاري ( 5154 ) .







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-18, 06:19   رقم المشاركة : 7869
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

عن سمرة بن جندب عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلم قال : " كلُّ غلامٍ مرتهن بعقيقته ، تُذبح عنه يوم السابع ويحلق رأسه ويسمَّى " .رواه الترمذي وابن ماجه .

والله أعلم.







رد مع اقتباس
قديم 2017-09-18, 06:29   رقم المشاركة : 7870
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










B9 في العقيقــة


أولاً : معنى العقيقة :هي الذبيحة التي تذبح عن المولود .

ثانياً : حكم العقيقة :العقيقة سنة مؤكَّدة على الأب غنياً كان أو فقيراً ؛ لما ثبت عن سلمان بن عامر الضَّبِّي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (مَعَ الْغُلَامِ عَقِيقَةٌ فَأَهْرِيقُوا عَنْهُ دَمًا وَأَمِيطُوا عَنْهُ الْأَذَى) [رواه البخاري] ، وعن سمرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (كُلُّ غُلاَمٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ السَّابِعِ وَيُحْلَقُ رَأْسُهُ وَيُدَمَّى) [رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه] .

ثالثاً : ما يجزئ في العقيقة : 1) يجزئ في العقيقة ما كان من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ، ولا تجزئ العقيقة من غير هذه الأجناس.
2) إذا كان العقيقة من الغنم ؛ فيذبح عن الغلام شاتان ، وعن الجارية شاة واحدة ؛ لحديث أم كُرْز الكَعْبية قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (عَنِ الْغُلاَمِ شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ ، وَعَنِ الجَارِيَةِ شَاةٌ، لا يَضُرُّكُم أَذُكْرَاناً كُنَّ أَمْ إِنَاثاً) [رواه أبو داود والنسائي].
- ويستحب أن تكون الشاتان متماثلتين لقوله صلى الله عليه وسلم (شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ) قال الإمام أحمد : يعني متقاربتين أو متساويتين .
- فإن تعذر ذبح شاتين عن الغلام ، أجزأه ذبح شاة ؛ لما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ عَقَّ عَنِ الحَسَنِ وَالحُسَينِ كَبْشاً كَبْشاً) [رواه أبو داود].
- ولا فرق في الشاة أن تكون ذكوراً أو إناثاً ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث أم كرز (لا يَضُرُّكُم أَذُكْرَاناً كُنَّ أَمْ إِنَاثاً).
3) إذا كانت العقيقة من الإبل أو البقر ، فلا يجزئ فيها إلا ما كان كاملاً؛ لأنها فدية عن النفس فلا تقبل التشريك .
4) يستحب في العقيقة أن يقطعها من المفاصل ولا يكسر عظمها تفاؤلاً بسلامة أعضاء المولود ؛ فعن عائشة رضي الله عنها قالت : (تُقَطَّعُ جُدُولاً ، وَلا يُكْسَرُ لَهَا عَظْمٌ ، فَيَأْكُلُ وَيُطْعِمُ وَيَتَصَدَّقُ) [رواه ابن أبي شيبة والحاكم]. والجُدُول : جمع جِـَدْل بالكسر والفتح ، وهو العضو .

رابعاً : وقت العقيقة :يُسنُّ ذبح العقيقة عن المولود في اليوم السابع من ولادته ؛ لحديث سَمُرة بن جُندب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كُلُّ غُلامٍ مُرْتَهَنٌ بِعَقِيقَتِهِ، تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ، وُيُحْلَقُ رَأْسُهُ وَيُسَمَّى) [رواه أبو داود والنسائي] ، فإن فات اليوم السابع فيذبح في اليوم الرابع عشر ، فإن فات ففي اليوم الحادي والعشرين ، لقول عائشة رضي الله عنها : (وَلْيَكُنْ ذَاكَ يَومُ السَّابِعِ ، فَإِنْ لَم يَكُنْ فَفِي أَرْبَعَةَ عَشَرَ ، فَإِنْ لَم يَكُنْ فَفِي إِحْدَى وَعِشْرِينَ) [رواه الحاكم] . ثم بعد ذلك يذبحها متى تيسر له من غير اعتبار للأسابيع.
- يكره تلطيخ رأس المولود بدم العقيقة ؛ لما ثبت عن بريدة قال : (كُنَّا فِى الجَاهِلِيَّةِ إِذَا وُلِدَ لأَحَدِنَا غُلاَمٌ ذَبَحَ شَاةً وَلَطَّخَ رَأْسَهُ بِدَمِهَا ، فَلَمَّا جَاءَ اللهُ بِالإِسْلاَمِ كُنَّا نَذْبَحُ شَاةً وَنَحْلِقُ رَأْسَهُ وَنَلْطَخُهُ بِزَعْفَرَانٍ) [رواه أبو داود] . و عن عائشة رضي الله عنها قال : (وَكَانَ أَهْلُ الجَاهِلِيَةِ يَجْعَلُونَ قُطْنَةً فِى دَمِ الْعَقِيقَةِ وَيَجْعَلُونَهُ عَلَى رَأْسِ الصَّبِىِّ ، فَأَمَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُجْعَلَ مَكَانَ الدَّمِ خَلُوقًا) [رواه أبو يعلى والبيهقي] .

خامساً : آداب وسُنَن تتعلق بالمولود :1) يُسنُّ حين ولادة المولود الأذان في أذنه اليمنى ، والإقامة في أذنه اليُسرى ؛ لما روى أبو رافع رضي الله عنه قال : (رَأَيْتُ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ أَذَّنَ فِى أُذُنِ الحَسَنِ بْنِ عَلِىٍّ - حِينَ وَلَدَتْهُ فَاطِمَةُ - بِالصَّلاَةِ) [رواه أبو داود والترمذي].
2) ويُسنُّ تحنيك المولود ، وهو مضغ التَّمر ونحوه ثم دلكه بحنك المولود ؛ فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : (وُلِدَ لِي غُلَامٌ فَأَتَيْتُ بِهِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَسَمَّاهُ إِبْرَاهِيمَ ، فَحَنَّكَهُ بِتَمْرَةٍ ، وَدَعَا لَهُ بِالْبَرَكَةِ ...) [رواه البخاري] .
3) يُسنُّ أن حَلْق رأس الغلام في اليوم السابع، ويُتصدَّق بوزنه فضة؛ لحديث سمرة بن جندب السابق. أما الأثنى فلا يُسنُّ حلق رأسها .
4) يسنُّ تسمية المولود في اليوم السابع ؛ لحديث سمرة بن جندب السابق.
ويجوز تسميته قبل اليوم السابع ؛ لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (وُلِدَ لِيَ اللَّيْلَةَ غُلاَمٌ فَسَمَّيْتُهُ بِاسْمِ أَبِى إِبْرَاهِيمَ) [رواه مسلم] ، وعن أنس أيضاً أَنَّهُ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ بِابْنٍ لأَبِي طَلْحَةَ مِنْ أُمِّ سُلَيْمٍ يَوْمَ وَلَدَتْهُ، فَحَنَّكَهُ بِتَمْرَةٍ وَمَسَحَ وَجْهَهُ وَسَمَّاهُ عَبْدَ الله [متفق عليه] .

سادساً : ما يُستحب التسمِّي به من الأسماء :1) يُسنُّ تحسين اسم المولود ؛ وأفضل الأسماء وأحبها إلى الله ما تضمن تعبيداً لله تعالى ؛ لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (أَحَبُّ الأَسْمَاءِ إِلَى الله تَعَالَى عَبْدُ اللَّهِ وَعَبْدُالرَّحْمَنِ) [رواه أبو داود والترمذي] .
2) ويُستحب التسمي بحَارث وهمَّام ؛ لحديث أبي وهب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (وَأَحَبُّ الأَسْمَاءِ إِلَى الله عَبْدُ الله وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ ، وَأَصْدَقُهَا حَارِثٌ وَهَمَّامٌ) [رواه أبو داود] .
3) يباح التسمي بأسماء الملائكة والأنبياء ؛ لحديث ابن وهب السابق ، وفيه : (تَسَمُّوا بِأَسْمَاءِ الأَنْبِياءِ ...) [رواه أحمد أبو داود والنسائي] ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (تَسَمَّوْا بِاسْمِي وَلَا تَكْتَنُوا بِكُنْيَتِي) [متفق عليه] ، وقد سمَّى النبي صلى الله عليه وسلم ولده إبراهيم ، وسمَّى ولد أبي موسى الأشعري إبراهيم .

سابعاً : ما يحرم التسمِّي به من الأسماء :1) يحرم التسمي بشيء من أسماء الله تبارك وتعالى ؛ لحدي هانئ بن شريح (أَنَّهُ لَمَّا وَفَدَ إِلَى رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ مَعَ قَوْمِهِ سَمِعَهُمْ يَكْنُونَهُ بِأَبِى الحَكَمِ ، فَدَعَاهُ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : إِنَّ اللهَ هُوَ الحَكَمُ وَإِلَيْهِ الحُكْمُ ...) [رواه أبو داود والنسائي] ، وقد كناه النبي صلى الله عليه وسلم بأبي شريح أكبر أولاده .
2) ويحرم التسمِّي بما فيه تعبُّد لغير الله تعالى ؛ كعبد النبي ، وعبد الكعبة ، وعبد المسيح ؛ لأن العبودية لا تنبغي إلا لله تعالى ، وقد ثبت عن هانئ بن شريح قال : (وَفِدَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ في قَوْمِهِ ، فَسَمِعَهُمْ يُسَمُّونَ رَجُلاً عَبْدَ الحَجَرِ، فَقَالَ لَهُ: مَا اسْمُكَ؟ قَالَ : عَبْدُ الحَجَرِ ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ: إِنَّما أَنْتَ عَبْدُ الله) [رواه ابن أبي شيبة] .

ثامناً : ما يُكره التسمِّي به من الأسماء :1) يُكره التسمِّي بالأسماء القبيحة والتي فيها معصية ؛ كحَرْب ، والعَاص ، وشِهَاب ، وحَنْظَلَة ، ومُرَّة، وَحَزَن ؛ لحديث أبو وهب - فيما يستحب ويكره من الأسماء -: (وَأَقْبَحُهَا : حَرْبٌ ومُرَّة) [رواه أبو داود].
وعن ابن عمر رضي الله عنهما (أَنَّ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ غَيَّرَ اسْمَ عَاصِيَةَ ، وَقَالَ : أَنْتِ جَمِيلَةُ) [رواه مسلم].
2) ويكره التسمِّي بالأسماء التي فيها تَزْكِية أو تَفْخِيم أو تَعْظِيم ؛ كيَسَار ، ومُبارك ، ومُفْلح ، وخَيْر ، وسُرور ؛ لحديث سمرة بن جندب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (لَا تُسَمِّ غُلَامَكَ أَفْلَحَ، وَلَا نَجِيحًا ، وَلَا يَسَارًا ، وَلَا رَبَاحًا ؛ فَإِنَّكَ إِذَا قُلْتَ : أَثَمَّ هُوَ ، أَوْ أَثَمَّ فُلَانٌ ؟ قَالُوا : لَا) [رواه مسلم وأحمد واللفظ له] .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه : (أَنَّ زَيْنَبَ كَانَ اسْمُهَا بَرَّةَ ، فَقِيلَ : تُزَكِّي نَفْسَهَا . فَسَمَّاهَا رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَيْنَبَ) [متفق عليه].

تاسعاً : اجتماع العقيقة والأضحية :إذا اتفق وقت ذبح العقيقة مع وقت الأضحية ، فعق أو ضحَّى ونواهما جميعاً ، أجزأ ما ذبحه عن الأخرى ؛ لأنهما عباداتان من جنس واحد فصح دخول إحداهما في الأخرى ؛ كما لو اتفق يوم عيد ويوم جمعة فاغتسل لأحدهما ، وكما لو صلى ركعتين ينوي بهما تحية المسجد وسنة المكتوبة، أو ذبح المتمتع والقارن شاة يوم النحر أجزأ عن دم المتعة أو القرآن وعن الأضحية .






رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم, تلميذ(ة), تخفيظ, جيدة, زريف

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:57

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2017 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc