قسم الرقية الشرعية - الجن حاب يسكن(قصتي مع أحد الرقاة) - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الرقية الشرعية

قسم الرقية الشرعية ملاحظة : تم منع المشاركات الجديدة قصد إعادة النظر و تنظيم القسم من جديد


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-11-16, 13:19   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إشراقة جزائرية
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي لا تخبروا والدي(قصتي مع أحد الرقاة)

لاتخبروا والدي!!

كان الفصل ربيعا عندما قرر خالي أخذنا إلى شاطئ الصابلات في مستغانم لنستمتع بجوار البحر...
كان الموعد بعد صلاة الجمعة، حزمنا أمتعتنا وانطلقنا...
بعد نصف ساعة كان الوصول من غليزان إلى مستغانم...
كانت آثار برد الشتاء لاتزال موجودة لذلك لم نجد أحدا هناك...وانفردنا بصحبة البحر...
مشينا وتسابقنا وأكثر من ذلك غطسنا بكامل ثيابنا في البحر، لا أحد يستطيع مقاومة الإغراء أمام جمال المياه ودفئها...
تبللت ثيابنا فمكثنا مدة حتى جففتها الرياح ...بعدها سارت بنا السيارة في طريق آخر...كنت منهمكة في التأمل ولم أعرف إلى أين الوجهة القادمة...
وصلنا إلى مدينة "بريقو" المحمدية في معسكر قبيل آذان المغرب..
كانت ستائر المطر معلقة بين السماء والأرض وقد غسلت ثمار الرنج المنتشر في كافة شوارع المدينة...
سألت خالي قبلها إلى أين الوجهة؟!
فأجابنيبريع¨و)المحمدية..
- من غليزان الى مستغانم الى معسكر، هل هنالك خطب ما؟!
ضحكات صفراء خبيثة من زوجة خالي:
-درناها بيك وماخبرناكش...رانا رايحين لوحد الراقي في بريع¨و...راني عارفة كون خبرتك تقولي حرام...
خالي بضحكة متواطئة أيضا:
- هذا راق ممتاز كان دكتور في بريطانيا، سلفي ومثقف...لا تخافي ليس دجالا_ وكلمة سلفي هي لفظ يطلق من العوام على كل من يلبس قميصا ويربي ذقنا حتى لو كان هذا الأخير طرقيا!!
- وهل خلت غليزان ومستغانم من الرقاة حتى تأتوا إلى معسكر؟!
- جربنا قاع هادوك الرقاة، رحنا عندهم واحد واحد، ماخلينا غليزان ...ماخلينا مستغانم... ماخلينا شلف...
سرحت بخيالي أفكر، ثلاث ولايات طافوا بها وجربوا كل رقاتها الذين سمعوا عنهم، مالذي يدفعهم إلى تبديد أموالهم وأوقاتهم في هاته الأعمال؟!
ثم ماذا ينقصهما؟؟! ومم يشكوان؟!
فقد عهدت خالي وزوجته أسرة من أسعد الأسر، كان لديهم بيت جميل، وسيارة وأموال وابن صغير، وكانا إلى ذلك بشوشين فرحين طوال الوقت، ويستمتعان بالحياة والسفر والتنقل من مكان إلى مكان..
ظاهريا وماديا لم يكن ينقصهم شيء...
لكنهما لم يكونا من المصلين، ولا ممن يحافظون على الطهارة أو قراءة القرآن…
كان الحزن يلتهمهما التهاما من الداخل، والخواء يصفر تصفيرا مزعجا بأذنيهما، وكان الوسواس والقلق ينخر بقلبيهما...فيحفر عميقا عميقا.ً..
اتصل به ليعلمه بوصولنا، فخرج شاب في مقتبل العمر وفتح لنا الباب...
أدخلنا في صالة الضيوف...بقينا نتمتم فيما بيننا...إلى أن حضر الشيخ الجليل...شيخ قصير القامة...كث اللحية...يلبس البياض...رغم سنه الذي قارب الستين ربما ، إلا أن حركته وخطواته كانت خفيفة مثل خطوات قطة ...
له عينان زائغتان، وتتحركان كثيرا يمنة ويسرة بشكل غير مريح للناظر اليه...
سألته عن القبلة...فأشار بها علي ، ثم تركنا وحدنا... صليت المغرب دونهما...واستأذن هو كي يصلي أيضا...ثم مالبث أن عاد..
- من بعد الجمعة وأنا نستنى فيك على حساب الموعد انتاعنا، أجلت قاع صوالحي علاجالك...
أطرق خالي رأسه خجلا، وتوردت خدوده من فرط الحياء ثم أجاب:
الله غالب، صوالح شدوني ...راك عارف
صوالح!!
أفكر بيني وبين نفسي ، نعم... فخالي والكلمة خطان متوازيان لا يلتقيان ولا يتوافقان ، فلطالما عرفته شابا كبقية شباب هاته الأيام، لكن ليس إلى تلك الدرجة!!
ليس إلى درجة موعد مع شيخ!!
شيخ مسؤول وإمام مشغول وراق مقبول!!
صوالح !! كم ضحكت من تلك الكلمة، فموعد مع محبوبته على البحر من دون تخطيط، كان أهم من كلمة مع من يفترض به أن يكون الشيخ والراقي والإمام!!
بعدها طلب من خالي التمدد على أريكة مقابلة وأخذ يقرأ عليه ما تيسر من القرآن...
الشيخ يقرأ وخالي يتخبط في مكانه ويتحرك بحركات *إرادية* طبعا... ليضفي جوا من الوهم والتمارض...
كان الشيخ حين ينتهي من مقطع، يسأل خالي عن شعوره...فيتظاهر الأخير بالدوخة والغثيان وتنميل في الأطراف...يطمئنه الشيخ وينصحه بعقدة مناسبة...وأن يدهن يزيت الزيتون المرقي...
يأتي الدور على زوجة خالي، يقرأ عليها في مكانها من دون أن يلمسها ويسألها هي الأخرى فتقوم بعمل" كوبي كولي" لكلام زوجها وتزيد عليه قليلا...
عندما انتهى منهما، وجه إلي سؤاله مستفسرا إن كنت مريضة مثلهما وأريد الرقية...أجيبه بالنفي
حينها تتدخل الأفعى- زوجة خالي وصديقتي المقربة - قائلة:
- ارقيها الشيخ هادي متأمنش بالرقية ولوكان تشوف حالتها تبكيها وهي حية...باينة دايرينلها سحور، علابيها تخاف من الرقية...
توجه الي الشيخ بسؤاله:
- ألا تؤمنين بالرقية؟!
- قلت: بلى شيخ أؤمن بها، لكنني بخير، وأنا لا أؤمن أن كل شوكة يشاكها الإنسان تكون من أثر العين والسحر...
الشيخ مستفسرا زوجة خالي- وكأنني أحتاج إلى وصي ينوب عني في الكلام- أحسست وكأنني قاصر يحتاج الوصاية أو مريض يحتاج العناية أو طفلة تحتاج الرعاية- -:
- مم تشكو؟!
- الخطابة يجو وما يرجعوش، خطبها اكتر من 4999 خاطب لكن حتى واحد ما عاود ولا..- هنا أحسست فعلا بالقهر,أحسست بالظلم, وأحسست وكأن بي عاهة في باطني...كنت كمن كذب كذبة وصدقها وعاش فيها...فقد عشت الدور....أيعقل أن يتأثر العقل الباطن بما يراد له ويتصرف وفقه...فقد تأثرت فعلا بكلام زوجة خالي رغم أنه لم يكن صحيحا ...فمسألة سلوك الخطاب وعدم عودتهم كانت منطقية جدا...خصوصا وأن الرفض كان يتم عبر أهلي....فأنا كنت أقبل باي خاطب.... علمتني أمي وأنا صغيرة أن من ترد الخاطب الأول بدون سبب تحل عليها اللعنة بسبب دعائه عليها...لم أتربى على الخرافات أو الاعتقادات الباطلة...لكن مقولة أمي كان فيها الكثير من الصحة لذا جمعت بينها وبين شرع الله وخرجت بنتيحة أن الرفض اذا كان بدون سبب...فستندم صاحبته بعد ذلك وعليها أن تحسن الظن بالخاطب وتعطيه الفرصة حتى تتبين تدينه وأخلاقه.

كنت أقبل بأي كان وأكتفي بالاستخارة, وكان أخي مشكورا يقوم بالتقصي والسؤال, إلى أن يصل إلى قناعة مفادها أن الشخص غير مناسب...
الشيخ يحملق في مباشرة مستغربا :
– آه لو رآك أبي كان سيمسح بك الأرض ، كيف تجرؤ على النظر الي مباشرة؟! أقول في نفسي _
كل هذا الجمال!!
ولايوجد نصيب؟؟؟
_ آخ لو سمعك أخي كان سيذبحك من الوريد إلى الوريد، كيف تجرؤ على نعتي هكذا؟!
الظاهر كلامهم حق وأنت غير مدركة لما يحدث معك...
تعالي اجلسي هنا..
- الشيخ ما فيا والو...الحمد لله.
- أنت لا تدركين الأمر، لو كنت ملكة جمال العالم ووضع لك سحر لحجبت عن جميع الرجال...كنت ستبدين لهم بمثابة شيطان..

سرحت في كلامه و ورحت أتخيل أن لي قرني شيطان,وأن وجهي يحمل بشاعة الكون كله...ندوب وتقرحات مخيفة وعين مشطوبة ...وعصابة قرصان...يا إلهي!! أخافني مجرد التخيل...هؤلاء الخطاب مساكين حقا ...إنهم يفزعون من رؤيتي كل مرة...سيلاحقهم طيف بشاعتي كل حياتهم...وربما كرهوا كل النساء بسببي...في المرة المقبلة لن أدع أحدا يراني حتى لاتعذبه صورتي...

أفقت من سرحاني على أوامر الشيخ:

- تعالي يا بنيتي

قعد قبالتي ثم رأى خجلي فأخذ يسألني بصوت منخفض..
- هل تأتيك كوابيس في الليل؟
- لا
- هل يؤلمك رأسك عموما، وبالخصوص وقت العصر
- لا
- هل تعانين ألما أسفل الظهر، أو تساقطا للشعر
- لا
تمعض وجهه فجأة يبدو أن أجوبتي لم ترقه، فتلك كانت أعراض سحر الربط عن الزواج وأنا بددت له شكوكه...((كنت محصنة ضد الدجل والدجالين وأميزهم من خلال علامات معينة، فأنا قرأت كتب وحيد عبد السلام بالي - كتاب الصارم البتار في التصدي للسحرة الأشرار- وكتاب وقاية الانسان من الجن والشيطان- قبل سن الخامسة عشر، قرأت كتبا كثيرة في حياتي بعد ذلك لكن الكتب التي شكلتني وشكلت معتقداتي وتلك التي أتذكرها من دون غيرها هي الكتب التي قرأتها في الفترة ماقبل سن الخامسة عشر...كنت عجينة طرية وتلك الكتب شكلتني في قالب صحيح...فهذه الفترة العمرية مهمة لمن يريد التميز والنضوج...))
أخذ يقرأ علي بعض الآيات القرآنية وكان متقنا لأحكام التجويد، وأصدقكم القول أن صوته بالقراءة كان مثل المقرئين، لذلك استبشرت خيرا
انتهى من قراءة دامت أكثر من ربع ساعة، ثم سألني:
- هل تحسين بشيء؟!
- لا
- ألا تحسين بتنميل أو خدر؟!
- لا
ازداد وجهه تجعدا هذه المرة أيضا ثم واصل القراءة وكان كل مرة يسألني فيها أجيب بالنفي...
حينها تمتم بكلام غير مفهوم ثم شرع يقول:
- ادخلوا يا عباد الله
- ادخلوا يا عباد الله المؤمنين
- ادخلوا في هذا الجسد المؤمن
انتفضت من مكاني، وقلت له بنبرة خائفة و مرعوبة:
- بارك الله فيك الشيخ، الحمد لله مافيا والو
ثم أومأت لخالي بأنه يجب علينا الإنصراف

ارتعب خالي من كلام الشيخ، وهيئتي المرعوبة وأبي الذي لايعلم شيئا عن هذا الموعد ولأول مرة في حياته أحس أخيرا بالمسؤولية، وكلم الشيخ موضحا له أننا تأخرنا، وأن موعدا هاما بانتظاره...(راكم عارفين خالي عنده صوالح).

مكثت بعدها عدة أشهر وأنا أتخيل أن عائلة مكونة من سبعة أفراد ربما ، ستتلبسني يوما ما...فيبدو أن أزمة السكن شاملة لعالم الجن أيضا, والدليل أن هؤلاء اعتدوا على أجساد نصف الجزائريين!!


ملاحظة: أنا أؤمن بعالم الجن, وأؤمن أنه يتلبس الإنسان, لكنني لا أؤمن بالوهم...
بقلم شمس الهمة







 

آخر تعديل رَكان 2018-01-02 في 11:55.
مساحة إعلانية

قديم 2017-11-16, 14:06   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
mimi mimita
عضو جديد
 
إحصائية العضو










M001

بارك الله فيك الله يكملك بعقلك والله حكايتك نحاتلي على خاطري ملي قعدت نقرا فيها و انا نضحك الله يهدي خالك و مرتو والله يرزقك براجل صالح







 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 18:53

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2018 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc