منتدى النقاش السياسي - ليبيا..نفط الميليشات و فوضى المؤسسات - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار... النُصرة و قضايا الأمّة > منتدى النقاش السياسي

منتدى النقاش السياسي يعتني بطرح قضايا و مقالات و تحليلات سياسية


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-04-20, 01:26   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Su2013
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية Su2013
 

 

 
إحصائية العضو










B2 ليبيا..نفط الميليشات و فوضى المؤسسات

...ان من يتابع الوضع الليبي مؤخرا يقف عند واقع مرير لبلد ممزق و مقسم بين ميليشيات,تتناحر كلها من أجل الظفر بميناء تارة و بمصنع تكرير نفطي تارة آخرى بينما تتغذى جلها على مصادر تمويل مشبوهة أو على الأقل تعتبر ممنوعة بالنسبة لمن يدعي الوطنية...
لكن قبل الخوض في الوضع الحالي,لابد علينا أولا أن نعيد شريط الأحداث الى الوراء و تحديدا الى تاريخ بدايات الثورة الليبية,ان أكثر شخص معرفة بطريقة تفكير و شخصية المواطن الليبي هو حتما الشخص الذي حكم البلاد لعقود من الزمن,كيف لا وهو الذي قام بصقل تلك الشخصيةو بمنطق 'ان سقطت لن أسقط وحدي' حرر القذافي المارد النائم في الذات العميقة للمواطن حينما فتح مخازن السلاح أمام كل العشائر دون مراجعة موقفها السياسي هل هي موالية له أم تقف ضده و دون اللجوء الى منطق عسكري علمي هل أفراد تلك العشائر مدربين ومستعدين لاستخدام السلاح.وحتى أن تدخلات الناتو و منطقة الحظر جاءت متأخرة بسنوات ضوئية مجازيا و تبع ما تبع من أحداث يعرفهاالجميع,واليوم تعيش ليبيا على وقع أزمة انتشار السلاح الذي وقع بأيدي مجموعات من الشباب المتهور و المندفع تقوده نزوات قادة مراهقين سياسيا ان صح التعبير لا يغادرون بهو الفنادق و قاعات المؤتمرات الفخمة ولم يتركوا عاصمة الا أقاموا بها مسرحية عفوا أقصد مؤتمرا,ويظهر الأمر من خلال غياب ثقافة المؤسسات,حيث اختلف الليبيين في أول نقطة و هي المجلس التأسيسي و الدستور و ما يتبعها من عمليات تقويم دولة مدنية ديمقراطية وفقا للمطالب الأصلية للثورة.وانقسم الصف...ولعل أكثر ما يميز فترة الجدال أي قبيل اندلاع المواجهات المسلحة بين الفرقاء الليبيين كانت فترة الاغتيالات و النفي والتصفية التي طالت جملة من الشخصيات الليبية التي كانت من الممكن أن تسهم في بناء دولة أو على الأقل أن تؤسس لتلك الدولة التي صارت حلما بعيد المنال لدى السواد الأعظم من الشعب الليبي,وانغمست كل الأطراف في حرب عبثية من أجل السيطرة على أنبوب نفط تارة و من أجل السيطرة على مخزن وقود تارة آخرى و تضاربت الشعارات السياسية في كل صوب و حدب مثلما تضاربت الرصاصات النحاسية في كل صوب و حدب,و لجأ كل طرف الى حليف خارجي أحيانا في مفارقة عجيبة يلجأ طرفان متناحران الى الاستنجاد بطرف واحد مثلما كان الوضع بالنسبة لحتفر و الاخوان عندما لجأ كل منهما الى واشنطن بحثا عن التبني و الحماية,و لو أن معظم الدول و لاسيما القوى العالمية الكبرى تحاول قدر الامكان الابقاء على مسافة الأمان من ليبيا على حوالي مليون سنة ضوئية,وقد يبدو هذا
جليا في غياب أغلبية الممثلين عن الجلسات الأممية التي تعنى بالشأن الليبي و تفادي مجموعة العشرين مناقشة الوضع الليبي,اذ تعتبر مهمة تجميع الفرقاء مع طرح تسوية في الملف الليبي مع كل الأطراف مهمة انتحارية لا بل عملية استنزافية,قد تؤدي بحياة الديبلوماسيين في حد ذاتهم.حتى ولوكانت التسوية في ليبيا و ارساء دولة واحدة بمؤسسات موحدة تعني عودة أسعار البترول الى سابقها لكن لا أحد يملك القوة و الجرأة للمساومة و الدخول في اعصار الأزمة الليبيةالذي يقتلع كل شيء من الجذور و يكتفي بالدمار و الفراغ...وينشر بلاء العبثية







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2017-04-20, 07:18   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
abou abd
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

مع كل الاحترام لتحليلك المهم والمفيد ولكن قد يكون لو ان ليبيا نموذج منفرد في مثل هذه الحداث , ألا ترى ان سبب الحروب الأهلية في العالم العربي والاسلامي .تندلع في كل بلد سقط فيها الرئيس في الشارع فأصبحت الديمقراطية هي القوة والسلاح وليس بالضرورة ان يفتح القدافي مخازن السلاح فهناك دعم خارجي ضف الى ذلك ما تم غنمه بهد سقوط الزعيم . اما الملاحظة الأخرى فإن العرب والمسلمين جميعا موحدين بالقوة ويطبقون القوانين بالقوة ومازالو يفكرون بعقلية القبيلة والعشيرة ولم يهضموا فكرة الدولة والوحدة فالصراعات بين العروش والقبائل والمذاهب والمرجعيات والعصبيات خفية تنتظر سقوط الدولة
وليس التدخل الأمريكي هو المشكل بقدر ظهور الجماعات الجهادية التي تستغل الثورات والفوضى لتفرض ذيكنتتوريتها المغلفة بالدين لاعبة على عواطف الشعب
أمريكا يطلبونها للتدخل ثم يحاربوناه على أنها العدو الذي يتآمر على المسلمين







رد مع اقتباس
قديم 2017-04-20, 08:12   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
22bilal bilal
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية 22bilal bilal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ثورة الناتو والخونة الذين يريدون الديمقراطية







رد مع اقتباس
قديم 2017-04-21, 01:41   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
Su2013
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية Su2013
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abou abd مشاهدة المشاركة
مع كل الاحترام لتحليلك المهم والمفيد ولكن قد يكون لو ان ليبيا نموذج منفرد في مثل هذه الحداث , ألا ترى ان سبب الحروب الأهلية في العالم العربي والاسلامي .تندلع في كل بلد سقط فيها الرئيس في الشارع فأصبحت الديمقراطية هي القوة والسلاح وليس بالضرورة ان يفتح القدافي مخازن السلاح فهناك دعم خارجي ضف الى ذلك ما تم غنمه بهد سقوط الزعيم . اما الملاحظة الأخرى فإن العرب والمسلمين جميعا موحدين بالقوة ويطبقون القوانين بالقوة ومازالو يفكرون بعقلية القبيلة والعشيرة ولم يهضموا فكرة الدولة والوحدة فالصراعات بين العروش والقبائل والمذاهب والمرجعيات والعصبيات خفية تنتظر سقوط الدولة
وليس التدخل الأمريكي هو المشكل بقدر ظهور الجماعات الجهادية التي تستغل الثورات والفوضى لتفرض ذيكنتتوريتها المغلفة بالدين لاعبة على عواطف الشعب
أمريكا يطلبونها للتدخل ثم يحاربوناه على أنها العدو الذي يتآمر على المسلمين
الدعم الخارجي كما أوضحت موجود دائما لكنه عسكريا لا يغلب الكفة,مثلا لنتكلم بشكل أوسع التدخل الروسي الايراني ثبت أقدام الأسد لكنه لم يثمر له سيطرة حقيقية على الميدان,و التدخل الأوروبي و الأمريكي لمصلحة الجيش الحر مكنت الآخير من كسب رهانات عسكرية تضمن له مقعد في أولمبياد المفاوضات جنيف و أستانا لكنها لم تضمن له انتصارا شاملا...
أما الجماعات الجهادية هي انعكاس للرغبة الشديدة لحب التملك و التفرد بكل شيء,وخليط من القبلية و الجهل و التصلب الفكري.






رد مع اقتباس
قديم 2017-04-21, 01:42   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
Su2013
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية Su2013
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 22bilal bilal مشاهدة المشاركة
ثورة الناتو والخونة الذين يريدون الديمقراطية
ثورة شعب أراد الديمقراطية,اللوم ليس على الشعب,انما اللوم على الذي أوصل الشعب لدرجة من اليأس أنه رأى في حلف الأطلسي رأفة أكثر من حاكمه.






رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ليبيا القذافي،امريكا, ليبيا ، وثورة ، 17 فبراير, السلام

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 18:33

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2017 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc