قراءة نقدية في شعر نازك الملائكة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى تحضير بكالوريا 2015 > منتدى تحضير بكالوريا 2015 - الشعب آداب و فلسفة، و اللغات الأجنبية > قسم اللغة العربية و آدابها

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-12-03, 18:57   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
امل عطوي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









امل عطوي غير متواجد حالياً


B9 قراءة نقدية في شعر نازك الملائكة

شاعرة الحزن!

قال "عبداللطيف شرارة" في نازك الملائكة، في نقده ديوانها "عاشقة الليل" (مجلة الأديب البيروتية، مارس 1948م):

"أما عند الآنسة نازك فإنَّ بواعث الكآبة التي تتجلَّى في كل بيت من أبيات ديوانها هذا، ليست في الحرمان ولا في الحبّ الضائع ولا في فكرة الموت، وإنما هو "حزن فكريّ" نشأ عن تفكير في الحياة والموت من جهة، وتأمُّل في أحوال الإنسانية من جهة أخرى، ثمَّ انتقلت هذه الملاحظات والتأملات إلى صعيد الحسّ، فحفرت في "القلب" جروحاً لا تندمل، وأخذت من بعد ذاك تتدفَّق آهات وأحزاناً. وتلك هي رواية شاعريتها.....".

ويلمح القارئ روحها حائرة حزينة مضطربة مكفهرة في كل قصيدة من قصائد ديوان "عاشقة الليل". وهذه التسمية وحدها كافية للدلالة على رغبتها في السكينة والعزلة والانطواء لكي تطالع في كتاب روحها سطور الألم وعلامات الأسى!

وعندما سئلت الشاعرة عن روح الحزن والكآبة التي تغلب على شعرها، أجابت قائلة: "لعلَّ سبب ذلك أنني أتطلَّب الكمال في الحياة والأشياء وأبحث عن كمال لا حدود له. وحين لا أجد ما أريد؛ أشعر بالخيبة وأعدّ القضية قضيتي الشخصية. يضاف إلى هذا أنني كنت إلى سنوات خلت أتخذ الكآبة موقفاً إزاء الحياة، وكنت أصدر في هذا عن عقيدة لم أعد أؤمن بها، مضمونها أنَّ الحزن أجمل وأنبل من الفرح"

قصيدة النثر في الخطاب الملائكي

رشيد يحياوي (باحث وأكاديمي من المغرب)

خاضت نازك الملائكة حربا ضارية على قصيدة النثر. وبالرغم من كونها شاعرة تنتظم في سلك التجديد الشعري، فموقفها لم يفصح عن كون صاحبته تفتحت يوما على رياح الثقافة المعاصرة أو كتبت ردها في منتصف القرن العشرين أو ألفت كتابا كاملا في الدفاع عن الشعر الجديد (شعرا لتفعيلة). بعكس ذلك وقعت الباحثة الشاعرة في سلسلة من الأخطاء والمغالطات أثارت استغراب النقاد.

لم تستطع الذائقة النقدية عند نازك الملائكة تسمية قصيدة النثر شعرا، فاعتبرتها "بدعة غريبة" دون أن تبحث في جذورها في الأدب العربي وفي الأسباب التاريخية التي ولدت مفهومها. قصيدة النثر في رأيها وضع طاريء حشر حشرا تحت تأثير الشعر الغربي. فهي نتاج "الروح الأوروبية المصطنعة". تجاهلت الناقدة بذلك أن هذه "الروح الأوروبية" كانت مما أظهر وطور قصيدة التفعيلة. ألم تقر نازك نفسها بهذا التأثير في مقدمة ديوانها «شظايا ورماد» معتبرة إياه تفاعلا ايجابيا وأن روحه ليس فيها من الاصطناع شيء بل من الاصالة ما يحتفى به ؟!

لم تذكر الشاعرة الأدب الأوروبي في كتابها "قضايا الشعر المعاصر" إلا لترتد ردة غير محسوبة وغير محصورة نحو التراث العربي الذي عدته غنيا و"مكتنزا" وأصلا لكل ما يحتاجه الشاعر المعاصر. هذا الموقف المتعصب للتراث دفعها للقذف بقصيدة النثر في حلبة غير متكافئة حيث تبنت نفس الخطاب الذي هوجمت به قصيدة التفعيلة في هدايتها حين ربط بينها وبين الواقع العربي في أبعاده السياسية والحضارية والدينية. وكأن الشعر هو المسؤول عن التردي العربي أو حارس "الحضارة العربية الاسلامية" من الاندحار والضياع.

لقد رفعت نازك نفس المشجب في سعيها للاطاحة بأي شرعية ممكنة لقصيدة النثر. فعدت الدعوة لقصيدة النثر دعوة ليس فيها أي «مصلحة لا للادب العربي ولا للغة العربية ولا للأمة العربية نفسها». جعل هذا الخطاب "خطورة" الدعوة لقصيدة النثر كخطورة الدعوة لصلح سياسي أو ترسيم للحدود أو تقرير للمصير. بل عدت هذه القصيدة "نكسة فكرية وحضارية يرجع بها الفكر العربي الى الوراء قرونا كثيرة". إنه إذن خطاب يتجاوز حدود النقد الأدبي المسؤول الذي يضع الظاهرة في حدودها الموضوعية ويخلط - عن جهل أو عن قصد - أوراق الواقع العربي بهدف قمع التجديد بكل الوسائل بما فيها تلك المستعملة في القاموس العسكري كوصف قصيدة النثر بأنها "خيانة للغة العربية وللعرب".

لن يتوقف خطاب الشاعرة عند حدود التهجم بتلك النعوت، بل سيدفع بصاحبته لتقمص دور الوهي على القاريء والعارف بمصلحته. إنه موقف الردة و"النكسة" الفكرية بعد الطموح الذي عبرت عنه الشاعرة ابداعيا في قصائدها ونقديا في مقدمة ديوانها "شظايا ورماد" قبل سنوات معدودة من الطبعة الأولى لكتابها المذكور والذي ضمنته دراستها عن قصيدة النثر. تلك المقدمة التي ختمتها بتحية تحررية قالت فيها: "وألف تحية لشعراء الغد".

واذا كان من الصحيح أن الشاعرة لم تعلن في مقدمتها تلك قطيعة مع التراث، واكتفت بتسمية الخروج الى التفعيلة "تعديلا" فإنها لم تمنع نفسها في الوقت ذاته من نقد الماضي وعناصر الجمود فيه بما في ذلك القافية والوزن الفراهيدي. بيد أن نقدها لم يستشرف أفقه خارج الوزن. فحتى حين انتقدت النظرة التي تطابق بين الشعر وبين الوزن العروضي بقولها: "وكأن الشعر لا يستطيع أن يكون شعرا إن خرجت تفعيلاته على طريقة الخليل"، فإنها احتفظت بمطابقة الشعر مع طريقة التفعيلة. إذ كلماتها محسوبة ودقيقة. ولم تقل بدل جملتها السالفة مثلا: "وكأن الشعر لا يستطيع أن يكون شعرا إن خرج على طريقة الخليل". لأن المقولة الأخيرة تحتمل إقرار شعرية قصيدة النثر. .

سجلت الناقدة في مقدمة ديوانها تنبؤا ايجابيا بالمستقبل، فتصورت أن هذا الشعر يقف على "حافة تطور جارف عاصف" وأنه سيزعزع كافة الأساليب العتيقة بما فيها اللغة والأوزان والقوافي. ووصفت هذا التطور المتوقع بأنه سيدعم "قوة التعبير" ويوسع مجال حضور الذاتي والنفسي في القصيدة. كما نظرت بإيجابية لموضوع التفاعل مع الآداب الأوروبية، بل ذهبت الى أن الكاتب العربي لم يعد أماما خيار آخر سوى التفاعل مع هذه الآداب إذا شاء أن يكون ابن عصره ولحظته التاريخية.

تقول نازك في ختام المقدمة "والذي أعتقده أن الشعر العربي يقف اليوم على حافة تطور جارف عاصف لن يبقي من الأساليب القديمة شيئا، فالأوزان والقوافي والأساليب والمذاهب ستزعزع قواعدها جميعا. والألفاظ ستتجه اتجاها سريعا الى داخل النفس بعد أن بقيت تحوم حولها من بعد. أقول هذا اعتمادا على دراسة بطينة لشعرنا المعاصر واتجاهاته. وأقول لأنه النتيجة المنطقية لاقبالنا على قراءة الأداب الأوروبية ودراسة أحدث النظريات في الفلسفة والفن وعلم النفس. والواقع أن الذين يريدون الجمع بين الثقافة الحديثة وتقا ليد الشعر القديمة، أشبه بمن يعيش اليوم بملابس القرن الأول للهجرة. ونحن بين اثنين: اما أن نتعلم النظريات ونتأثر بها ونطبقها اولا نتعلمها إطلاقا (1).

عبرت نازك عن ذلك كله قبل أن تنتقل الى معاداة "الروح الأوروبية" معتبرة التأثر بها "خيانة" للأمة. بعد هذا المنقلب، سنطالع للنا قدة خطابا مغايرا لن تكتفي فيه باعتناق مباديء نقدية متجاوزة ومتحجرة، بل ستنصب من نفسها وهي "الشاعرة والعروضية" كما تطلق على نفسها، زعيمة للذ وق العام والتلقي الجمعي وحامية له من ددالخطردد الذي بدا لها أنه يزحف نحوه ليجتاحه. لم تعد تميز في هذا الرأي بين تلقيات مختلفة وتيارات ثقافية متعددة صهرت التلقي العام في مصهر واحد، صانعة قوالب هذا المصهر من المفهوم القديم للشعر الذي ربط فيه جل القدماء بين الوزن والشعرية في القصيدة.

1- تفوق التأثير الشعري:

ترى نازك أن الشعر أكثر تأثيرا من النثر من حيث "إثارة المشاعر ولمس القلوب". وهذا مبرر من المبررات التي استهلكها القدماء واستنفد وها في مفاضلتهم بين الشعر والنثر. تطرح نازك وهي تفاضل بين الشعر والنثر بناء على الوزن أسئلة كهذه: "أيهما سيهز السامعين هزا أشد؟ أيهما سيبعث فيهم مقدارا من النشوة أكبر، والى أيهما سيستجيب الذوق الانساني استجابة أرهف وأحر؟ (5) وتجيب بوثوقية مطلقة بأن الشعر هو الذي سيحقق ذلك.

أما الإجابة الفعلية عن تلك الأسئلة، فيجب أن توكل لنسبية التلقي ونوعية النصوص. ولقد كان القدماء أكثر تفتحا وموضوعية من نازك حين ربطوا بين التلقي وبين النص الشعري استنادا الى مجموعة من البنيات النصية والسياقية ولم يعدوا الوزن سوى واحد منها وخاصة عند الفلاسفة والنقاد الذين زاوجوا بين النظر البلاغي النقدي والنظر الفلسفي الجمالي كحازم القرطا جني. ففي هذا المدار النقدي اعتبر موضوع التأثير الشعري في المتلقي موضوعا معقدا لا يمكن أن يتم إلا بتضافر مجموعة من البنيات والأساليب والشروط. بيد أن نازك الملائكة ترتد عن هذه النقط التراثية المضيئة حتى أن التعصب الأعمى دفعها الى تفضيل النظم على قصيدة النثر. "فما قيمة شعر جميل الصور ولكن أوزانه تتعثر بالسقطات ؟ إن الناظم الذي يحسن النظم أجدر بإعجابنا لو أنصفنا من شاعر لا يحسن النظم، ذلك أن الأول بصفة كونه ناظما، قد استكمل عدة فنه حين أتقن النظم وضبط أصوله، وأما الشاعر فإنه وهو يجهل قواعد النظم، إنما يفتقد جزءا مهما من عدة الشاعر" (6).

ولو "انصفت" نازك الملائكة وقارنت بين قصيدة التفعيلة وبين نص نثري كالنص المسرحي أو الروائي، ووجدت أن نص قصيدة التفعيلة يفتقر لمقومات العرض المسرحي والحبكة السردية، فلصالح من كانت ستحكم ؟ لكن الناقدة لم تقع في هذه الأخطاء المنهجية والمفاهيمية فحسب، بل وقعت كذلك في أخطاء أخرى تخص المكونات الشعرية للقصيدة.

2- المكونات الشعرية للقصيدة:

من يتتبع المسار النقدي لنازك الملائكة، يتأكد أن صاحبته ليست شاعرة فحسب بل ناقدة أيضا. وكتابها "قضايا الشعر المعاصر" بتنوع موضوعاته دليل على ذلك. هذا دون باقي كتاباتها النقدية، غير أن هذا الكم من الكتابات وما يلتمس فيها من رغبة في الخوض في موضوعات جديدة، لا يغطي على ما ينطوي عليه من هفوات، من بينها هفوات تجتر فيها نازك الملائكة مباحث تم استنفادها منذ زمن بعيد في النقد القديم مثل الفصل بين الشعر والنثر واشتراط الوزن.

2- 1 - الفصل بين الشعر والنثر:

تفصل نازك بين الشعر والنثر فصلا قاطعا لا نجده سوى عند بعض الغلاة من القدماء. فعند آخرين نجد آراء متقدمة على رأي نازك. بل أكثر دقة وموضوعية. تقول نازك: "وخلاصة الرأي أن للنثر قيمته الذاتية التي تتميز عن قيمة الشعر ولا يفني نثر عن شعر ولا شعر عن نثر، لكل حقيقته ومهناه ومكانه" (7).

إن أي محاولة لزحزحة هذا التقسيم وتسمية ددالنثردد شعرا، ستمثل عند نازك خلخلة لاستقرار المفاهيم والظواهر. فمن يسمي النثر شعرا - في اعتقادها - كمن يسمي الليل نهارا ومع أن ما تعتبره نثرا في قصيدة النثر هو شعر مثلما يوجد في النظم كلام ليس شعرا فإن نازك لم تتقبل هذا التغير في المفاهيم.

2- 2- أفضلية الشعر على النثر:

أرادت نازك أن تطمئن شعراء قصيدة النثر بأنها ليست ضد النثر وانما ضد خلط الأوراق وتسمية النثر شعرا، فتعللت بنفس المبرر القديم الذي هو القرأن الكريم و"نثره البديع" ووصفت شعراء القصيدة النثرية بكونهم أصحاب مواهب وان كانوا "يزدرون" مواهبهم بإطلاقهم صفة الشعر على نصوصهم فالأولى بهم - حسب رأيها - أن يحترموا النثر فيطلقوا على ما كتبوه اسم النثر. أو يطلقوا عليه - على الأقل - نعوتا ذات قرائن نثرية مثل "شعر منثور".

إن الاشكالية المصطنعة التي وضعتها نازك الملائكة في هذا الاطار ليست في أن يكتب الشعراء شعرهم بمنأى عن الوزن، وانما هي إشكالية نعت أنواعي. ماذا - مثلا - لو أن شاعرا أطلق على قصيدة تفعيلية نعت "نثر" فبأي رد فعل كانت ستواجهه نازك ؟ سيكون بالتأكيد موقفا أعنف، لأن صاحب المحاولة سوف لن "يزدري" موهبته أو لن يحترم النثر فحسب، بل سيزدري موهبة نازك غير محترم للشعر أيضا. فالمحاولة - في لغة نازك - لن تنحصر في سرقة صورة الشعر لالصاقها بالنثر بل تتعداها لطمس صورة الشعر وتبديلها بصورة النثر إذ الشعر أعلى مقاما وشرفا وجمالا.

انفعال نازك يصل لدرجة تقول فيها: ولسوف يجد دعاة "قصيدة النثر" أنفسهم حيث بداوا، فلقد استحال معنى كلمة (شعر) الى التعبير عن النثر كما أرادوا، غير أن الشعر وجد لنفسه اسما آخر صادقا ينص على الوزن الذي حاولوا قتله..

ولسوف يبقى الناثرون حيث كانوا مع الناثرين" (8)

وهكذا تلقي الملائكة بشعراء قصيدة النثر الى أسفل حضيض بصفة أنهم ناثرون. أما الشعراء الآخرون ففي أحسن تقويم ومكان، يشفع لهم في علو مرتبتهم أنهم آمنوا بالوزن ولم يشركوا به في عقيدة الشعر شيئا آخر.

2 – 3 - الوزن شرط الشعرية:

مع أن نازك في مقدمة ديوانها "شظايا ورماد" نظرت بتفتح لمسألة الوزن واعتبرت "التعديل" فيه مطلبا فنيا ملحا وأقرت بالمستقبل الذي اعتبرته سيزعزع الأوزان، فإنها في كتابها "قضايا الشعر المعاصر" أعلنت تعصبا أعمى للوزن، حتى أنها في نقاشها لقصيدة النثر، لم تفرق بين الوزن الفراهيدي والوزن التفعيلي. فأعلنت في أكثر من موضع أن الشعر لا يمكن أن ينجز شعريته دون وزن. بل أضافت لذلك القافية وجعلتها مقوما ضروريا للشعر. ومن أقوالها الصارخة في موضوع الوزن، قولها: "ليس هناك في رأيي شعر إلا وهو موزون" إنها قولة مفعمة بتحد يتجاوز حدود الأدب العربي الى غيره من الأدأب العالمية: "لماذا إذن ميزت لغات العالم كلها بين الشعر والنثر؟ وما الفرق بين الشعر والنثر، إن لم يكن الوزن هو العنصر المميز؟ (10).

"تحرق" الناقدة قرونا من ارتقاء الثقافة متقهقرة الى كتاب "العمدة" أو كتاب "سر الفصاحة" حيث تم اعتبار الوزن "أعظم أركان حد الشعر" ونظر الى الفرق بين الشعر والنثر بالوزن على كل حـال (11). وحتى هذين الناقدين، حين أخذا بهذا التصور فإنهما ادخلاه ضمن تصور شمولي يبني الشعر على أركان عديدة. أما الأداب واللغات العالمية التي احتجت بها نازك، فهي التي أقرت الشعر خارج الوزن حين ولدت "قصيدة النثر والشعر الحر".

لكن نازك لم تكن مستعدة للإقرار بذلك حتى لا تختل منظومتها من المواقف المعادية للتحول الجديد في التعبير الشعري العربي. لذلك أجهدت لفتها النقدية في البحث للوزن على مبررات تقيمه شرطا لازما في العمل الابداعي نصا وتلقيا، دون أن تفلح في جعل اللغة النقدية مقنعة ومتماسكة.

كيف تكون لغتها في هذا الموضوع مقنعة وهي تقول مثلا بأن الوزن في الشعر يزيد الصور حدة، ويعمق المشاعر ويلهب الأخيلة. لا بل إنه يعطي الشاعر نفسه، خلال عملية النظم نشوة تجعله يتدفق بالصور الحارة والتعابير المبتكرة الملهمة (12). إنه تصور لم يأخذ به حتى القدماء الذين أقروا فيما يشبه الاجماع، بأن الشعر بخلاف النثر يتسم بالتقييد والحصر. وأنه موضع اضطرار يضيق على الشاعر مجال العبارة بسبب تقيده بالوزن، وأن الشاعر يكون مجبرا على مصارعة الوزن وترويضه بل على مخالفة النحو، إذا شاء أن يفتح في اللغة فضاء لابداعية متميزة.

فأين من هذا الحصر والتقييد تلك الصور الحارة المتدفقة في صلب القصيدة المولدة فيها وفي صاحبتها النشوة الحية ؟

2 – 4 - الفصل بين الشكل والمضمون:

في الفصل الذي وسمته نازك بـ:"مزالق النقد المعاصر"، حرصت على التنبيه الى خطأ الفصل بين الشكل والمضمون وأدرجت ضمن هذا المزلق اختيار الناقد أفكار القصيدة أساسا لنقده وتأثره بسيوله وآرائه الخاصة، كما حذرت مما سمته "النقد التجزيئي" أي ذلك الذي لا يعتبر القصيدة "هيكلا فنيا مكتملا" مفتتا إياها الى أبيات يدرسها منعزلة عن سياقها.

ونازك وان حذرت من مزالق الفصل بين الشكل والمضمون وتقديم أحدهما على الآخر في فصل آخر وسمته بـ"الناقد العربي والمسؤولية اللغوية"، فإن تحذيرها وفطنتها لم يرتقيا بها الى النظر للطرفين بصفة أنهما يشكلان وحدة. لقد عبرت عن تسرب صفة الفصل بين الشكل والمضمون في وعيها تعبيرا هويح الدلالة حين قالت: "المشكلة الأساسية في هذا المزلق، إن الكاتب يخلط بين القصيدة وموضوعها وهم شيئان منفصلان" (12).

إن أقصى ما وصل اليه تفكيرها في هذا المعطى، هو دعوة الناقد لعدم التطرف نحو المضمون أو نحو الشكل وأن يقف في الوسط مسيطرا على المضمون والأداة في وعي واتزان" (13).

نازك التي نبهت الى كل ذلك وحذرت منه ستقع فى مزالقه وهي تعالج موضوع قصيدة النثر. وكان أول مزالقها تجريدها قصيدة محمد الماغوط "المسافر" من الشكل البصري الذي قدمها فيه صاحبها بعد أن اختار لها نظام الأسطر. ونازك التي لم تستسغ أن يكتب الشاعر في أي شكل أراده، قامت بإعادة كتابة القصيدة في شكل مسترسل كأنها فقرة نثرية عادية (14). فهل كانت الشاعرة تجهل أن نظام الأسطر في قصيدة "المسافر" له قيمه الفنية والدلالية ؟ وهل كانت على وعي بأن العمل الذي قامت به، قد يسقطه غيرها على قصائدها أيضا؟

لم تنتبه الشاعرة الى أن عملها هذا سيحث الشعراء في قصيدة النثر على الانتباه الى كون هذه القصيدة، ليس من اللازم أن تكتب في شكل قصيدة التفعيلة من حيث نظام الأسطر، بل إن كتابتها في شكل النثر المسترسل تمثل امكانية جديدة لتحرير القول الشعري ليس من الوزن فحسب، بل أيضا من الفضاء المقيد للسطر الشعري والذي قد يكون عقبة أحيانا في وجه تدفق اللغة النصية وهي تبحث عن عوالم وفضاءات غير محدودة وغير متوقعة. وهو ما رأيناه في "لن" لأنسي الحاج.

إن الشكل ينحصر عند نازك في الوزن. والشعر الذي لا وزن له، لا شكل له في خطابها. وترتيبا على هذا الفهم جردت قصيدة النثر من الشكل وميزتها بالمضمون فقالت بلسان شعراء القصيدة النثرية: "الشعر في نظر أصحاب هذه الدعوة ليس إلا معاني من صنف معين، فيها خيال وعاطفة وصور". ثم بالغت في هذا التخريج واستخلصت لقصيدة النثر التعريف التالي:

"تجمع معان جميلة موحية فيها الاحساس بالصور".(15).

هذا التعريف الذي قدمته الناقدة، خططت له تخطيطا لكي تبني عليه تقابلا مصطنعا اختلقته لمزيد من التنقيص من قصيدة النثر. في تقابلها ميزت بين مفهومين الأول هو الذي يعترف بالمضمون دون الشكل، ويمثله التعريف الذي اختلقته لقصيدة النثر، أما الثاني فهو المفهوم الذي يعترف بالشكل دون المضمون. وقد نسبته "للتعريف العربي القديم" وحصرت ما نسبته للقدماء في كونهم عرفوا الشعر بأنه "الكلام الموزون المقفى" وهذه نظرة أخرى تزكي ما قلناه عن كون الشاعرة لم تستوعب فهم القدماء للشعر.لقد شطبت الشاعرة بجرة قلم تعريفات الجاحظ وحازم وابن خلدون وغيرهم ممن قدموا تعريفات ومفاهيم للشعر لا تحصره في الوزن وحده (16). وحتى التعريف الذي نسبته للقدماء شوهته بما يخدم مقاصدها. كان يمكن أن تنتبه الى أن قدامة بن جعفر الذي صاغ هذا التعريف أضاف اليه قوله: "دال على معنى" (17). أي أن الكلام الموزون المقفى المتصف بمضمون (معنى) ما، يشترط فيه أن يتفاعل مع عناصر الشكل.

ترتيبا على هذا الفهم، لا ننتظر من نازك أن تميز إشكال قصيدة النثر خارج مدارات الوزن (المحصور هنا دائما في دائرة الخليل والتعديلات العروضية للشاعرة). ولا أن تعتبر "المضمون" مدخلا شكليا أو شكلا، ولا أن تلتفت لاشكال نصوص شعرية غير موزونة.

2- 5- تفضيل الوزن على المضمون:

ان الاندفاع الحماسي لنازك في تمجيد الوزن، أوقعها في مزالق فادحة أخرى. منها حشرها الصورة الشعرية ضمن المضمون. فقد ربطت في أكثر من موضع في كتابها بين المعاني والصور وجعلتها في طرف مقابل لطرف الشكل المحصور عندها في الوزن. وكل ذلك لنسف أحد الأركان الشعرية الذي أبرزته قصيدة النثر في شعريتها. مع العلم أن الصورة الشعرية نظر اليها منذ القدم بوصفها فاعلية شكلية لرصد العلامات وترميزها. أي منذ أن ميز أرسطو بين الشعر وبين التاريخ، وميز العرب بين المحاكاة وبين أسلوبها وبين مادة الواقع في البلاغة وبين قوانين صياغتها شعريا.

تصورت نازك أن «المضمون» بمثابة مادة قابلة لأن توزن في ميزان المكاييل، وأنها مستقلة عن شكلها بحيث يستطيع الشاعر والناثر أن يقدماها كل بطريققه.. الأول في قالب الوزن والثاني في اللاشكل (18).

وإذا تم ذلك، فالأفضلية - عندها - ستعطي للشاعر لأن للوزن "فضيلة" لا يمتلكها النثر. فالنثر مهما بلغت "كمية" موضوعه من "الصور والعواطف والأخيلة، يظل جامدا بلا روح لأن الوزن هو الروح التي تكهرب المادة الأدبية وتصيرها شعرا، فلا شعر من دونه مهما حشد الشاعر من صور وعواطف، لا بل إن الصور والعواطف لا تصبح شعرية، بالمعنى الحق، إلا اذا لمستها أصابع الموسيقى، ونبض في عروقها الوزن". (19).

إن الناثر في رأيها عاجز عن اللحاق بالشاعر، إذ لا يوفر له النثر "الكهرباء" ولا "القماقم السحرية". تقول نازك: "والحقيقة التي لا مفر لنا من مواجهتها، أن الناثر، مهما جهد في خلق نثر تحتشد فيه الصور والمعاني، يبقى قاهرا في اللحاق بشاعر يبدع ذلك المجال نفسه ولكن بكلام موزون. فالوزن في يد الشاعر قمقم سحري يرش من الألوان والصور على الأبيات المنغومة، وهيهات للناثر أن يستطيع ذلك بنثره" (20).

جملة هذه المواقف والتصورات التي أفصحت عنها نازك الملائكة تجاه قصيدة النثر، حاءت في ساحة نقدية بكر. فقد كانت قصيدة النثر في بداية تكونها من حيث المفهوم قبل أن تؤول في العقود الموالية الى تجارب أكثر تعقيدا ومغامرة وانتهاكا لمجمل المعايير السائدة في خطاب الشعر.

وموقف الناقدة تجاه هذا المعطى لا يفاجئنا إذا وضعناه ضمن النسق العام لخطابها النقدي. حيث نسجل فيا مفزعا بينا لتوجيه العملية الشعرية داخل فضاء لغوي وابداعي محدود.

وكان في موقف نازك تجاه العروض وتقنين التفعيلات داخل القصيدة ما ينطوي على ردة فكرية ونقدية مقارنة مع الخط التصاعدي الذي كانت تسير فيه قصيدة التفعيلة في البدايات (21). فقد رفضت نازك قصيدة التفعيلة إلا إذا طابقت خطاطاتها العروضية الضيقة. أما موقفها مما سمته بالأخطاء اللغوية في الشعر ومن تساهل تجاهها، فمما ينم عن عدم فهمها لطبيعة الشعر كذلك.

لقد ضاقت رؤية نازك لشعراء قصيدة النثر لدرجة أنها لم تتقبل تسميتهم شعراء ولا قصائدهم شعرا. فقد أطلقت على قصيدة لمحمد الماغوط اسم "خاطرة" رافضة مجيئها مقطعة على أسطر كقصيدة التفعيلة، ولم تناقش عناصر التجديد والشعر في هذه القصيدة التي حملت عنوان "أغنية لباب توما". لقد حولت القصيدة الى خاطرة لمجرد أنها فقدت الوزن التفعيلي. ولم "يشفع" لشعريتها نظامها من العلامات والصور والدلالات المتميزة. بل إن هذه القصيدة سببت "عاهة" يتطلب حقنها بالدواء: "إن دواء هذا أن يكتب كل نثر كما يكتب النثر، أي بملء السطر دونما ترك فراغات، لكي ينفرد الشعر بمزية الكتابة الشعريه، فيستقل كل شطر منه بسطر (23)، ولن يضير "شعرية النثر" - التي لا أقر بوجودها وأستبقي تحفظاتي إزاء اسمها هذا -أن يكتب كما يكتب النثر. وانما التقطيع صفة ملازمة للشعر، وهو علامته الغارقة فليس لنا أن نضيعها" (24).

وقد عرضت الناقدة في موضع آخر من كتابها لمحمد الماغوط ولديوانه نفسه الذي منه اختارت القصيدة المذكورة أعلاه، فلم تسم الديوان ديوانا بل كتاب نثر، وسمت قصائده تأملات وخواطـر (25). وهذه تسميات احتفظت بها الناقدة لكي تتجنب إطلاق صفات الشعر والشاعر على قصيدة النثر وأصحابها. هؤلاء أطلقت عليهم صفات كتاب وكتاب ناثرين وناثرين. فيما ظلت تحتفظ لقصائدهم باسم "خواطر".

لقد ظل مفهوم نازك الملائكة للشعر مفهوما ضيقا بالرغم من كونها ناقشت في كتابها مكونات أسلوبية كالتكرار ومكونات موضوعاتية تتصل بهيكل وبناء القصيدة، إضافة الى أبعادها النفسية والاجتماعية والتاريخية.

لكن الثابت في فكرها النقدي هو تحديد الشعر في أركان لا يتقداها وهي:

1- اعتماده على التفعيلة.

2- اعتماده على الأشطر.

7- انتظام الأشطر في تقنين تفعيلي.

4- صحة اللغة من الأخطاء.

ومفهوم كهذا لن يتسع بطبعه لقصيدة النشر التي لم تقيد نفسها بأي ركن من هذه الأركان بما فيها لغتها التي فتحها على التعبير اليومي وعلى اقتباس وتوظيف كلمات غير عربية.

لم تقدم نازك الملائكة نفسها شاعرة فحسب، بل ناقدة أيضا. فاسهاماتها في النقد متنوعة، ذلك انها نشرت في هذاا الموضوع ثلاثة كتب هي: "قضايا الشعر المعاصر" (ط 1) دار الآداب بيروت 1962، وكتاب "الصومعة والشرفة الحمراء: دراسة نقدية في شعر علي محمود طه" (ط 2) دار العلم للملايين بيروت 1979 وكان هذا الكتاب في طبعته الأولى (معهد الدراسات العربية العالية. القاهرة. 1965). قد حمل عنوان "محاضرات في شعر علي محمود طه". وكتاب "التجزيئية في المجتمع العربي" (ط 1). دار العلم للملايين بيروت 1974. وجل مواد هذه الكتب نشر متفرقا في المجلات العربية خلال الخمسينات والستينات. وضمنها دراستها حول قصيدة النثر التي نشرتها لأول مرة مجلة الآداب عدد 4/1962. وللناقدة دراسات عديدة لم تجمعها في كتب. من بينها دراسات في النقد المسرحي والقصص والروائي. اضافة الى مقدمات ستة من دواوينها. فضلا عن تعقيباتها وردودها وحواراتها.

إنها جهود نقدية لافتة للنظر مقارنة مع بعض الشعراء من مجايليها. بمن فيهم مثلا بدر شاكر السياب ويوسف الخال. ولعل هذا ما حفز بعض الدارسين الى التعامل مع نازك بصفة كونها شاعرة وناقدة معا (26).

واذا كانت قراءتنا لتجربة نازك النقدية اقتصرت على ما تعلق منها بقصيدة النثر، فلأسباب منهجية تتعلق بحصر مادة الموضوع وبموقع الشاعرة الناقدة ضمن حركة الحداثة الشعرية ودورها في تعديل مدارات وفضاءات قصيدة هذه الحداثة، إنها التعديلات التي لا ننكر أن بقاياها مازالت راسخة في جانب من النظر النقدي العربي للشعر الآن.






 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2010-01-24, 19:56   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سفير اللغة و الأدب
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سفير اللغة و الأدب
 

 

 
إحصائية العضو









سفير اللغة و الأدب غير متواجد حالياً


افتراضي







رد مع اقتباس
قديم 2010-02-12, 11:13   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سارة 18
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









سارة 18 متواجد حالياً


افتراضي

شكرااااااااااااا على هذا التوضيح للشاعرة نازك الملائكة
بارك الله فيك







رد مع اقتباس
قديم 2012-11-25, 12:13   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
himak2002
عضو جديد
 
إحصائية العضو









himak2002 غير متواجد حالياً


افتراضي

مشكور على كل المشاركات







رد مع اقتباس
قديم 2012-12-29, 18:39   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
قصي الدليمي
عضو جديد
 
إحصائية العضو









قصي الدليمي غير متواجد حالياً


افتراضي عن نازك الملائكة

اني جداً اشكركم والله يوفقكم خدمة للدين الاسلامي قصي الدليمي







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الملائكة, نازك, نقدية, قراءة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 20:33

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker