منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - التحقيق الدقيق في شرف بني نائل الوثيق
عرض مشاركة واحدة
قديم 2011-05-18, 17:46   رقم المشاركة : 169
معلومات العضو
ناصر الحسني
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية ناصر الحسني
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

الشيخ سيدي محمد بن عبد الرحمان السهلي رضي الله عنه

مشاركةبواسطة مصطفى البوشيخي » الخميس 15-04-2010 19:19
بسم الله الرحمن الرحيم .
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله كما لا نهاية لكمالك وعد كماله .

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، اٍخواني أخواتي في الله .

نشكركم سيدي يسن نسأل الله تعالى بأن يكون جوابنا مفيدا إن شاء الله تعالى
يعتبر الشيخ سيدي أحمد بن يوسف الملياني من الشخصيات الصوفية البارزة في القرن السادس عشر الميلادي في الجزائر، كما يعتبره أتباع الطريقة الشاذلية هو مجدد ومحيي طريقة إمامنا الشاذلي قدس الله سره
قصة المذابيح
توجد رواية مذكورة في كثير من المخطوطات بحوزتنا ولله الحمد، تخبرنا أن الشيخ سيدي أحمد بن يوسف الملياني رضي الله عنه، جمع يوما مريديه حول منزل مهجور كان يفوق عددهم 400 مريد، و قد أخذ في يده سكينا و أظهره لهم قائلا:‘‘ إنّ الله قد أمرني هذه الليلة في المنام بأن أضحّي بعشرين رجلا منكم لكي يجنّبكم مصيبة كبيرة يمكن أن تقع علينا وعلى كلّ البلاد..أعرف أنّكم أوفياء لي و أنّ ثقتكم بي كبيرةٌ ، لا أريد أن أرغم أي واحد منكم، فالّذين يحبون الله القريب ، ويحبّونني يأتون و يمدّون لي رقابهم لكي أضحي بهم .

‘‘ لكن سرعان ما وجد الفراغ حوله . إنّ مريديه الأوفياء الأتقياء قد اختفوا إلاّ سبعة منهم أجاب كلّ منهم:" ها أنا ذا يا سيّدي !" من بين هؤلاء السبعة المرشحين للأضحيةـ أو المذابيح ـ كان هناك بالتحديد جدّ سيدي الشيخ عبد القادر بن محمد المعروف بسيدي الشيخ : سيدي أبو الربيع سليمان ابن أبي سماحة البكراوي نسبة الى جده الأكبر سيدنا أبوبكر الصديق رضي الله عنه .
لم يكن ذلك إلاّ امتحانا تخيّله الشيخ أحمد بن يوسف الّذي كان عليه أن يهب سرّ الطريقة ، ويتطلّع إلى روح التضحية و الإخلاص لدى مريديه لكي يصوّب اٍختياره .

سليمان بن أبي سماحة كان أول من قال :" ها أنا ذا " قابلا أن يخضع لامتحان البرهان الّذي فرضه شيخه الملقّن، فأعطى بذلك دليل إخلاصه و عزمه المملوء بالثقة في الطريق الّذي هداه الله إليه. المناقب تزيد : "طاعته و إخلاصه و تقواه العميقة التي أظهرها طيلة حياته كان لا بدّ أن تظهر في ذرّيته.إنّه كان سيّد الطريقة التي جعلت جدارة و استحقاق البوبكرية واضحة ، ورفعت علمهم عاليا

لقد ترك شيخه وهو مزوّد بمنصب "مقدّم" للشاذلية و رجع الى مسقط رأسه حيث تفرّغ لتعليم العلوم الدينية

السبعة المذابيح هم كالآتي : سيدي أبو الربيع سليمان بن أبي سماحة، سيدي محمد الملقب بسيدي نائل بن عبد الله الخرشوفي، سيدي أمحمد بن عبد الرحمان السهلي، سيدي محمد بن عبد الجبار الفجيجي، سيدي يعقوب، سيدي بودخيل القادري، سيدي أحمد بن موسى الكرزازي .

نفعنا الله الكريم بهم آمين، وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .

المراجع : مخطوط تذكرة الخلان في مناقب سيدي سليمان .







مصطفى البوشيخي
خادم إشراف على الزاوية الطريقة البوشيخية







مساحة إعلانية