المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لامتحان التجريبي في مادة اللغة العربية وآدابها 3 آداب وفلسفة و 3 آداب ولغات


عبد الجليل 14
2012-04-26, 09:13
السنة الدراسية 2009/2010
الامتحان التجريبي في مادة اللغة العربية وآدابها 3 آداب وفلسفة و 3 آداب ولغات
الموضوع الأول : قال الشاعر أحمد شوقي :

1. وُلِـد الُهدى ، فالكائنات ضياء .... وفــم الزمان تَبَسـُّمٌ وثنـاءُ
2. الروح والملأ الملائـك حـوله .... للـديـن والدنـيا به بُشـراء
3. يا خير من [جاء] الوجود تحية .... من مرسلين إلى الهدى بك جاءوا
4. يومٌ يتيه على الزمان صبـاحُه .... ومســاؤه بمحمــد وضـاءُ
5. ذُعِرت عروش الظالمين فزُلزلت .... وعلـت على تيجانهم أصـداء
6. يا من له الأخلاق ما تهوى العلا .... منـها وما يتـعشـق الكبـراء
7. فإذا سخوت بلغت بالجود المدى .... وفعلت ما [لا تفـعل] الأنـواء
8. وإذا [عفوت] فقـادرا، ومقدَّرًا .... لا يستـهين بعفوك الجـهـلاء
9. وإذا رحمـت فـأنت أمٌّ أو أبٌ .... هـذان فـي الدنيا هـما الرحماء
10 وإذا غضبت فإنمـا هي غَضبة .... في الحب ، لا ضغن ولا بـغضاء 11 وإذا خطبت فللمـنابر هـزة .... تعرو الندِيَّ وللقـلـوب بكـاء
12ما جِئتُ بابَكَ مادِحاً بَل داعِياً .... وَمِنَ المَـديحِ تَضَـرُّعٌ وَدُعـاءُ
13 أَدعوكَ عَن قَومي الضِعافِ لأَزمَةٍ .... في مِثـلِها يُلـقى عَلَيـكَ رَجاءُ
14أَدرى رَسولُ اللَهِ أَنَّ نُفوسَهُم .... رَكِبَت هَواها وَ[القـُلوبُ هَواءُ]
15 مُتَفَكِّكونَ فَما تَضُمُّ نُفوسَهُم .... ثِقَةٌ وَلا جَـمَعَ القـُلوبَ صَفاءُ
16 رَقَـدوا وَغَـرَّهُمُ نَعيمٌ باطِلٌ .... وَنَعيمُ قَـومٍ في القُـيودِ بَـلاءُ
ــــــــــــــــــ
شرح المفردات : الملأ : أهل الرفعة والكرامة ، الضغن : الحقد
تعرو الندِيَّ : تصيب الحاضر في ذلك النادي أو الموقف .


الأسئلة :
أولا : البناء الفكري : ( 09 ) نقاط
1: عرف الفن الأدبي الذي ينتمي إليه النص واذكر أشهر شعرائه .
2 : عن أي يوم يتحدث الشاعر في البيت الرابع ؟
3 : لخص الأبيات الخمسة الأولى ( من 1 ــ 5 )
4 : يعدد الشاعر في الأبيات من ( 7 إلى 11) مجموعة من الصفات . ما هي ؟
5 : تكشف الأبيات الأخيرة [ من 12 ـ إلى ـ 16 ] عن هدف الشاعر
من النص فيم يتمثل ؟
6 : حدد العاطفتين اللتين احتواهما النص و وضحهما .
7 : بين ـ مع التعليل ـ نـمط النص .
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ثانيا : البناء اللغوي : 9 نقاط
1 : أعرب ما تحته خط إعراب مفردات : الهدى ـ تهوى ـ فإذا ـ داعيا .
وما بين قوسين إعراب جمل .[ جاء ـ لا تفعل ـ عفوت ـ القلوب هواء]
2 : على من يعود ضمير الغائب في صدر البيت الأخير ؟
3 : وظف كلمة ( محمد ) في جملة من إنشائك بحيث تكون بدلا
4 :بين ـ مع التعليل ـ نوع الأسلوب المعتمد في النص . دعم إجابتك بمثالين .
5 : ما نوع الصور البيانية الواردة في قول الشاعر :
[ يوم يتيه على الزمان صباحه ] ، [ وعلت على تيجانهم أصداء ]
6 : استخرج من النص ثلاث محسنات بديعية مختلفة ووضحها .
7: قطع البيت الأول وعين بحره .
ـــــــــــــ
التقويم النقدي :02
( أحمد شوقي ) شاعر مقلّد . استخرج من النص مظاهر التقليد
*******************

ــــــــــــــــــــــــ

**** الموضوع الثاني ****
قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي :
النفوس حزينة، و اليوم يوم الزينة، فماذا نصنع ؟
إخواننا مشرّدون، فهل نحن من الرحمة و العطف مجرّدون ؟
تتقاضانا العادة أن نفرح في العيد و نبتهج، و أن نتبادل التـهاني، و أن نطرح الهموم، وأن نتهادى البشائر.
و تتقاضانا فلسـطين أن نحزن لمحنتها و نـغـتمّ، و نُعنى بقضيتها و نهـتم.
و يتقاضانا إخواننا المشردون في الفيافي، أبدانهم للسوافي، و أشلاؤهم للعوافي أن لا ننعم حتى ينعموا، و أن لا نطعم حتى يطعموا.
ليت شعري ! ... هل أتى عبّادَ الفلس و الطين، ما [ حلّ ] ببني أبيـهم في فلسطين؟
أيها العرب، لا عيد، حتى تنفذوا في صهيون الوعيد، و تنجزوا لفلسطين المواعيد، و لا نحر، حتى تقذفوا بصهيون في البحر.
و لا أضحى، حتى يظمأ صهيون في أرض فلسطين و يضحى.
أيها العرب: حرام أن تنعموا و إخوانكم بؤساء، و حرام أن تطعموا و إخوانكم جياع ، وحرام أن تطمئنّ بكم المضاجع و إخوانكم يفترشون الغبراء.
أيها المسلمون: افهموا ما في هذا العيد من رموز الفداء و التضحية و المعاناة، لا ما فيه من معاني الزينة و الدعة و المطاعم، ذاك حق الله على الروح، و هذا حق الجسد عليكم.
إن بين جنبي ألما يتنـزّى ، و إن بين جوانحي نارا[ تتلظّى]، و إن بين أناملي قلما سُمته أن يجري فجمح، و أن يسمح فما سمح، و إن في ذهني معاني أنحى عليها الهم فتهافتت، و إن على لساني كلمات [ حبسها ] الغم فتخافتت.
و لو أنّ قومي أنطقتني رماحهم **** [ نطقت ] و لكن الرماح أجرّتِ
** ـ نشرت في العدد 53 من جريدة البصائر سنة 1948

الأسئلة :
أولا : البناء الفكري : 09 نقاط
1 : ما موضوع النص ؟وما مناسبته ؟
2 : لمن يتوجه الكاتب بالخطاب ؟ وماذا يطلب منهم ؟
3 : ما المقصود بقول الكاتب :
(( هل أتى عباد الفلس والطين ، ما حل ببني أبيهم في فلسطين ))؟
4 :كيف تتراءى لك حالة الكاتب النفسية ؟ وما سبب ذلك ؟
5 : ( يعكس النص عمق وعي الكاتب وبعد نظرته ) . كف تستدل على صحة
هذا القول من النص ؟
6 : بين ـ مع التعليل ـ إلى أي فن أدبي ينتمي هذا النص ؟
7 : ما النمط المعتمد في النص ؟ علل إجابتك .
ثانيا : البناء اللغوي : 09 نقاط
1 : أعرب ما تحته خط إعراب مفردات : إخواننا ـ نتهادى ــ العرب ــ لو .
وما بين قوسين إعراب جمل [ . حلّ ـ تتلظى ـ حبسها ـ نطقت ]
2 : وظف كلمة ( العيد ) في جملة من إنشائك بحيث تكون : بدلا
3 : استخرج من النص ثلاثة أساليب إنشائية مختلفة وبين نوعها وغرضها .
4 على من يعود اسم الإشارة في قول الكاتب :
( ذاك حق الله على الروح، و هذا حق الجسد عليكم)
5 : ما نوع الصورة البيانية في قول الكاتب .. وأن نطرح الهموم ؟

6 : استخرج من النص أربع محسنات بديعية مختلفة ووضحها .
ــــــــــــــ
التقويم النقدي : 02 ( أسلوب البشير الإبراهيمي امتداد لمدرسة الصنعة )
أذكر أهم خصائص هذه المدرسة مع التمثيل من النص .
** ـ مع تمنيات أساتذة المادة لكم بالنجاح والتوفيق ـ**


ـــــــــــــــــــــــــــــ

الإجــــابة :
1. الموضوع الأول : قصيدة أحمد شوقي
ج س1 : تنتمي قصيدة شوقي هذه إلى شعر المدائح النبوية .
و المدائح النبوية غرض شعري قديم ، يستعرض سيرة الرسول (ص) و بعض الجوانب من حياته أو معجزاته و خصاله الحميدة من الميلاد المبارك إلى أعلى مراتب الدولة التي أنشأها على مبادئ الحق و العدل و المساواة و الرحمة و الإخاء في ظل التوحيد .
و قد نظم في هذا النوع من الشعر شعراء كثيرون على مر العصور الآتية منهم :
كعب بن زهير و حسان بن ثابت و البوصيري وأحمد شوقي ،
و من أشهر قصائد المديح النبوي لامية كعب بن زهير و الهمزية والبردة للبوصيري ، ونهج البردة لأحمد شوقي .......


ج س2 : يقول الشاعر : يوم يتيه على الزمان صباحه و مساؤه بمحمد وضاء
فاليوم الذي يتحدث عنه الشاعر في هذا البيت هو مولد الرسول (ص) الذي أضاء نوره الكون كلّه ، فحقّ له أن يفتخر على سائر أيام السنة .
ج س3 : تلخيص الأبيات الخمسة الأولى (1 – 5)
يعبر الشاعر في هذه الأبيات عن ابتهاج العالمين السماوي والأرضي بميلاد الرسول (ص)
في يوم عظيم الشأن ، جليل القدر ، أضاء نوره الكون كله .
و قد كان هذا النبي رحمة للناس جميعا إلا للطغاة الظالمين من قياصرة الروم و أكاسرة الفرس
و أمثالهم ، حيث كان مولد الرسول (ص) إعلانا عن قرب سقوط هؤلاء الملوك الطغاة .و انحسار إمبراطوريتهم و تسلطهم على الشعوب .
و ذلك بفضل مجيء رسول الإسلام و دولة العدل و مبادئ الحرية .

ج س4 : لقد كانت صفات الرسول عليه الصلاة و السلام أكبر عون له على تحقيق دعوته و قد مكنته من تحويل أمة جاهلة متفرقة إلى دولة كبرى عزيزة الجانب .
و من هذه الخصال النبوية الشريفة : كرمه الذي لا حدود له و العفو و الحلم عند المقدرة
و الرحمة ... و إذا غضب لم يغضب إلا في سبيل الله و الحق ، لا عن حقد أو بغضاء، ورضاه فيما يرضي به الله إلى جانب فصاحة اللسان التي تأسر قلوب السامعين و عقولهم .
و قد أوجز القرآن الكريم كل هذه الخصال الشريفة في قوله تعالى : " و إنك لعلى خلق عظيم "

ج س5 : يختم الشاعر هذا المديح النبوي بشكوى مريرة مما أصاب العرب و المسلمين في عصورهم المتأخرة و الحاضرة من التفرق و الشتات واتباع الأهواء و المصالح الفردية ،
مما جعلهم أضعف الأمم ...
أما هدف الشاعر من النص فهو: دعوة المسلمين إلى نبذ الكسل و التواكل ، و إلى الجهاد في
سبيل الحياة النبيلة و الوحدة في ظل الدين ... و بناء الأمة بناء صحيحا على أسس من فضائل الإسلام و عدله .
ج س6 : نلمس في النص عاطفة حب و إعجاب بالنبي عليه الصلاة و السلام و قد بلغت من القوة مبلغا لا حد له ، فهي تنتقل إلينا بسرعة فائقة عند قراءتنا للقصيدة ، فقد استلهم الشاعر رسالة الإسلام و مبادئها و شخصية الرسول الكريم بصفاته الشريفة و قد دفع حب النبي و الإعجاب به
شاعرنا إلى العناية بجميع التفاصيل و أدقها ، و قد غمرت هذه العاطفة النص كله تقريبا ، بينما احتلت عاطفة الحزن و الأسى و الأسف على تفكك المسلمين اليوم و انعدام الثقة ...
و رقودهم و كثرة قيودهم و تسلط أعدائهم عليهم . احتلت الأبيات الأخيرة من النص
و امتزج فيها الدعاء بالحزن .
و هي عواطف صادقة تنبع من قلب الشاعر و قد عرف شوقي بنفحة دينية تملأ شعره
و تسيطر على وجدانه .

ج س7 : نمط النص وصفي و يظهر ذلك من خلال استعراض الشاعر لبعض صفات الرسول (ص) كالكرم و الحلم و الرحمة ... و الفصاحة إلى جانب تصويره للحالة الأليمة التي انتهى إليها المسلمون بعد تنكرهم لدينهم و بعد الخصومة و التفرق و العداء الذي عرفوا به اليوم و قد اعتمد الشاعر في نصه على الأسلوب الخبري ، و أكثر من استخدام الأفعال الماضية إلى جانب الصور البيانية المناسبة كالتشبيه والاستعارة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
2. البناء اللغوي :
1- الإعراب :
• إعراب المفردات :
الهدى نائب فاعل مرفوع و علامة رفعه الضمة المقدرة على الألف المقصورة منع من ظهورها التعذر.
تهوى فعل مضارع مرفوع و علامة رفعه الضمة القدرة على الألف المقصورة منع من ظهورها التعذر .
فـإذا ف : إستثنائية ، حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .


إذا : ظرف لما يستقبل من الزمن لشرطه متعلق بجوابه مبني على

السكون في محل نصب على الظرفية .
ما دحا حال منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

2- محل الجمل من الإعراب ......
(جـاء ) : جملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .
(لا تفعل ) : جملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .
(عقدت) : جملة فعل الشرط في محل جر بالإضافة .
(القلوب هواء) : جملة اسمية في محل نصب حال .

ج س2 : ضمير الغائب في صدر البيت الأخير (16) يعود على قوم الشاعر(العرب و المسلمين ) فقد ورد في البيت الثالث عشر في قوله > أدعوك عن قومي الضعاف لأزمة .
ج س3 : توظيف كلمة محمد في جملة ... بحيث تكون بدلا
كان الرسول محمد (ص) صادقا أمينا .
ج س4 : نوع الأسلوب المعتمد في النص ..
( أي الأسلوب الأكثر استعمالا ) هو الأسلوب الخبري لأنه المناسب للوصف
والإخبار و تقرير الحقائق الدينية .
و من أمثلة ذلك في النص :
1- ولد الهدى فالكائنات ضياء .. أسلوب خبري ابتدائي غرضه المدح والثناء .
2- ] هذان في الدنيا مما الرحماء[ ـــ أسلوب خبري ابتدائي غرضه التقرير و التأكيد .


( متفككون فما تضم نفوسهم ثقة و لا جـمع القلوب صفاء )
أسلوب خبري ابتدائي غرضه التحسر و إظهار الحزن و الأسى على حالة المسلمين اليوم .

ج س5 : الصورة البيانية :
1- في قول الشاعر : يوم يتيه على الزمان صباحه استعارة مكنية حيث شبه الشاعر يوم مولد الرسول (ص) بإنسان يفتخر و يعبر عن إعجابه و اعتزازه على سائر أيام السنة .
ثم حذف المشبه به و أبقى على صفة من صفاته و هي الفعل يتشبه .. على سبيل استعادة مكنية
و في قوله : ] علت على تيجانهم أصداء [ كناية عن صفة هي قرب سقوط هؤلاء الملوك الطغاة من الفرس و الروم .
المحسنات البديعية :
التصريع :
ولد الهدى فالكائنات ضياء و فم الزمان تبسم و ثناء
2 الجناس الناقص : الدين – الدنيا
غضبة – بغضاء
طباق الإيجاب .. الحب + البغضاء.

تقطيع البيت الأول و تعيين بحره :
ولد الهدى فالكائنات ضياء ... و فم الزمان تبسم و ثناء

. الكتابة
العروضية
. الرموز
التفعيلات ولد لهدى

О ||О|||
متفاعلن فلكـائـنا

|| О| О| О
متـفا علـن تـضياء و

| О||| О
متفاعـل
وفمز زما
О ||О|||
متفاعلن ن تبسسمن
О ||О|||
متفاعلن و ثناء و
| О||| О
متفاعلن
القصيدة من : بحر الكامل
ــــــــــــــــــــــــــــــ
التقويم النقدي :
أحمد شوقي : شاعر مقلد

1. موضوع القصيدة ليس بالمستحدث ، فقد سبقه إليه شعراء كثيرون منذ أقدم العصور.
2. شوقي في هذه القصيدة يقلد و يعارض البوصيري في قصيدته الهمزية .
كيف ترقى رقـيك الأنبياء ** يا سماء ما طاولتها سماء
3. اعتمد الشاعر البناء التقليدي للقصيدة عروضيا . ( الشعر العمودي)


4. الإكثار من الصور البيانية .
5. الاعتماد على قوة الكلمة في التعبير عن المعنى و من ذلك استخدام الألفاظ الضخمة الرنانة المجلجلة – ( الروح – الملأ – الملائك – ذعرت – زلزلت – قادرا –
مقدرا ...هزة ...)
6. الاعتماد على وحدة البيت ... و عدم توفر الوحدة العضوية ...


ـــــــــــــــــــ
النص الثاني : الشيخ البشير الإبراهيمي
(البناء الفكري )
ج س1 : موضوع النص : يتناول الشيخ البشير الإبراهيمي في هذا النص القيم قضية
سياسية هامة لا تزال إلى اليوم تؤرق العرب والمسلمين ألا وهي فجيعة فلسطين ،
ولقد اغتنم الكاتب مناسبة عيد الأضحى المبارك ليعبر عن رأيه في هذه القضية
ج س 2 : يتوجه الكاتب بالخطاب إلى العرب و المسلمين بشكل عام ، و يطلب منهم مشاركة إخوانهم الفلسطينيين في أفراحهم و أحزانهم و ذلك بأن لا ينعموا بعيد الأضحى في الوقت الذي يعاني فيه إخوانهم في فلسطين التشرد والجوع و العراء ، و أن لا ينعموا بالعيد حتى يحرروا فلسطين من قبضة الصهاينة ، و أن يغتنموا فرصة عيد الأضحى لاستنباط ما فيه من معاني التضحية و الفداء و المعاناة لا ما فيه من مظاهر الزينة و المطاعم و غيرها.

ج س3 : يتساءل الكاتب متعجبا هل درى الماديون ،عبدة الدينار و الدرهم ، المنشغلون باللهث وراء المادة و جمع المال بمعاناة إخوانهم الفلسطينيين الذين يتعرضون إلى التشريد والجوع والعراء من طرف الصهاينة المتغطرسين ..أم أنهم لم يدروا و لم يشعروا بمعاناتهم و ما يتعرضون له .
ج س4 : يبدو الكاتب من خلال النص حزينا متحسرا متألما بسبب ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من تشريد وجوع ، في الوقت الذي ينعم فيه إخوانهم العرب والمسلمون بملذات الحياة ، والتباهي بالأفراح و المآكل و مظاهر الزينة و قد عبر الكاتب بصريح القول عن تألمه و إحساسه بالمرارة فقال : إن بين جنبي ألما يتنزى ، و إن بين جوانحي نارا تتلظى .

ج س5 : يعكس النص عمق وعي الكاتب و بعد نظرته ، حيث يعد الإبراهيمي رائدا من رواد النهضة الفكرية و الأدبية في الجزائر و أحد كبار المصلحين في العالم العربي و الإسلامي .
فكان ذا نظرة ثاقبة و وعي عميق في الكثير من الأمور السياسية و الاجتماعية .
و قد أكدت الأحداث التي توالت على العالم العربي و الإسلامي كله صدق هذه النظرة و وعمق هذا الوعي .
فقد نبه في الكثير من مقالته السياسية و الإجتماعية إلى أمورا ظهرت بعد سنوات و سنوات .
و هو في هذه المقالة التي نشرت سنة 1948 ينبه العرب إلى معاناة الفلسطينيين من جرائم الصهاينة التي لا تزال إلى يومنا هذا ، بعد تشتت العرب و غفلتهم و تفرق شملهم ، و لو طبق العرب و المسلمون كلام البشير لكان الفلسطينيون اليوم ينعمون بالحرية و الاستقلال .
كما تظهر ثقافة الكاتب الإسلامية ف فهمه العميق للدين الإسلامي الذي يرى في عيد الأضحى معاني التضحية و الفداء و المعاناة ، لا ما فيه من مظاهر الزينة و التفنن في المآكل و المآدب .

ج س6 : النص نموذج من أدب المقال السياسي التحرري القومي ذلك أنه يتحدث عن قضية سياسية هي قضية فلسطين ، و كاتبه أديب و مصلح جزائري تربطه بإخوانه الفلسطينيين أواصر الأخوة و الدين و التاريخ و اللغة .



ج س7 : نمط النص حجاجي : ذلك أن الكاتب يأتي بالفكرة ثم يقيم الدليل عليها . و من أمثلة ذلك في النص قوله : إخواننا مشردون ، فهل نحن من الرحمة و العطف مجردون؟
و قوله : أن لا ننعم حتى ينعموا ، و أن لا نطعم حتى يطعموا .

البناء اللغوي :
الإعراب : إعراب المفردات
إخواننا : مبتدأ مرفوع و نا : ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه
نتهادى : فعل مضارع منصوب و علامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف المقصورة للتعذر.
العرب : بدل مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
لو : حرف امتناع لامتناع ، حرف شرط غير جازم .مبني على السكون لا محل له من الإعراب
إعراب الجمل : جملة (حلّ) : صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .
(تتلظى) : جملة فعلية في محل نصب صفة
(حبسها) : جملة فعلية في محل نصب صفة .
(نطقت) : جملة جواب الشرط لا محل لها من الإعراب .
ج س2 : توظيف كلمة العيد في جملة
أتقدم إليكم في هذا العيد المبارك بأحر التهاني و أطيب الأماني

ج س3 : الأساليب الإنشائية : فهل نحن من الرحمة و العطف ، إستفهام غرضه التعجب .
أيها العرب : نداء غرضه التنبيه
افهموا ما في هذا العيد : أمر غرضه النصح

ج س4 : ذاك حق الله على الروح يعود إسم الإشارة على ما قبله
و هذا حق الجسد عليكم يعود إسم الإشارة على ما بعدها
ج س5 : الصورة البيانية في قول الكاتب : " و أن نطرح الهموم " إستعارة مكنية
ج س6 : المحسنات البديعية : الجناس الناقص في قوله : " حزينة الزينة " " مشردون مجردون "
الطباق : طباق السلب : لا نطعم يطعموا
طباق الإيجاب : تنعم و بؤساء ، تطمع و جياع
السجع : في قول الكاتب : " و لا أضحى حتى يظمأ صهيون في أرض فلسطين و يضحى .
ليت شعري : هل أتى عباد الفلس و الطين ، ما حل ببني أبيهم في فلسطين .
ــــــــــــــــــــــــــــ
التقويم النقدي : أسلوب البشير الإبراهيمي امتداد لمدرسة الصنعة
أهم خصائص هذه المدرسة : البشير الإبراهيمي صاحب ثقافة عربية واسعة تظهر في جزالة
أسلوبه و قدرته على التعبير بلغة تتسم بالخصائص التالية :
- انتقاء الألفاظ و تجويد العبارة و تزيينها بمختلف الصور البيانية و المحسنات البديعية .
- إلى جانب الاهتمام بالفكرة و المضمون
- و من أمثلة ذلك في النص الإكثار من استخدام الجناس الناقص .
- استخدام السجع عدة مرات
- توظيف غريب اللغة مثل السوافي العوافي الفيافي .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
من منتدى ثانوية حبي عبد المالك

عبد الجليل 14
2012-04-26, 09:14
دعولنا ربي

fattouna
2012-05-10, 07:23
inchalah ya3tik rabi matetmanakhoya

عبد الجليل 14
2012-05-10, 07:43
rabi ykhalik merçççççççççççççiiiiiiiii

عبد الجليل 14
2012-05-10, 07:45
www.ozonemaga.com/dz
chofi had site w sejli

mustapha304
2012-10-19, 21:39
شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا

nassima18
2012-10-22, 19:22
المواضييع في2 ساهلين اوواضحين بالتوفيق للجميييييييع