المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البنيوية من منظور الجرجاني


الأستـ كريم ــاذ
2011-04-01, 20:38
لقد أكد د/ عبد العزيز حمودة في كتابه "المرايا المقعرة" بأن العقل العربي يعيش ثقافة الشرخ بين الجذور الثقافية العربية والثقافات الغربية، ولهذا ينبغي الوقوف مليا على هذه الثقافة العربية ومحاولة استجلائها ومعرفة الجانب المشرق فيها .
إنني في هذه الدراسة أحاول معرفة مواقع القوة في هذه الثقافة والنظريات النقدية التي تظهر من حين لآخر تحت مسميات غربية .
ونظرية النظم عند عبد القاهر الجرجاني خير دليل على صدق ما نقول في هذه المداخلة: إنها هي البنيوية عند دوسوسير لكن بريق هذه التسمية غطى على ذبول نظرية النظم عند الجرجاني، ولذلك لابد من الوقوف على نماذج كثيرة ومتعددة في هذا المجال وغيره من المجالات الأخرى لغوية أو علمية.....
إن النظم في اللغة هو التأليف يقال : نظمت اللؤلؤ نظما ونظاما ، أي جمعته في السلك (من لسان العرب).
والنظام أيضا ما نظمت فيه الشئ من خيط وغيره، وليس لأمرهم نظام أي ليسوا على هدى و استقامة، وهكذا نرى أن المعنى اللغوي المشترك للنظم هو ضم الشيء إلى الشيء ، وتنسيقه على نسق واحد كحبات اللؤلؤ المنتظمة.
والنظم عند عبد القاهر الجرجاني في كتابه دلائل الإعجاز يهتم فيها بالألفاظ المفردة من ناحية، ثم الألفاظ بعد اندماجها في التركيب والتأليف من ناحية أخرى، ولعل هذه الدراسة هي صلب الموضوع في الدراسات البنيوية الحديثة.
وبهذا فالنظم في نظر الجرجاني تعليق الكلم بعضها ببعض والبلاغة لا ترجع إلى فصاحة وبلاغة اللفظ وإنما إلى النظم ومنهج الصياغة.
ومعنى ذلك هو أن الكلمة لا قيمة لها في ذاتها بل في علاقتها في تركيب لغوي ما، وهو بذلك لا يحكم على اللفظة مستقلة بل ينتظرها لحين الدخول في سياق لغوي ما، وهذا السياق هو الذي يحدث تناسق الدلالة ويبرز فيه المعنى على وجه يتقبله العقل ويرتضيه.
إن الألفاظ عند الجرجاني لا تتفاضل من حيث هي ألفاظ مجردة، ولا من حيث هي كلمات مفردة، وأن الألفاظ تثبت لها الفضيلة و خلافها في ملاءمة معنى اللفظة للمعنى الذي يليها، أو ما أشبه ذلك مما لا تعلق له بصريح اللفظ، ومما يؤكد ذلك أنك تعجب بكلمة في سياق معين و قد لا تعجبك هذه الكلمة نفسها في سياق آخر.
وكان لعبد القاهر الجرجاني فضل في توثيق الصلة بين الصياغة و المعنى، وفي الاعتداد في ذلك بالألفاظ من حيث دلالتها و موقعها، مجازية كانت أم حقيقية وبيان تأثيرها في تأليف الصورة الأدبية.
وهذا ما نراه عند البنيوية عندما تربط بين المعطى الداخلي للألفاظ والحمولة الخارجية التي تحملها فلكل دال مدلول، إن الكلمة لا تفهم في معزل عن السياق الذي سيقت فيه، فأي كلمة تفهم حسب السياق الدلالي وليس حسب السياق المعجمي .
إن الكلمة عند الجرجاني لا يمكن الحكم عليها بالجودة أو الرداءة وهي معزولة أو منفردة، وإن لكل كلمة استخداماً حسنا وآخرَ سيئا.
و الحقيقة أن عبد القاهر الجرجاني اهتدى إلى البنيوية بمفهومها المعاصر قبل أن يهتدي إليها أي عالم؛ ونظرية النظم عنده تشهد له بعبقرية لغوية منقطعة النظير.
غير أن هذا المنهج لم يفهم بالشكل الصحيح ولم يستغل بالشكل المطلوب بل طغى منهج البديع والصنعة عند السكاكي ومن تلاه على منهج النظم عند الجرجاني وكانت في ذلك محنة الأدب العربي.
إن تقاعس اللغويين واهتمامهم بالصنعة أدى إلى ضياع كل هذه المجهودات التي قام بها عبد القاهر الجرجاني، وبالتالي ضاعت معها إمكانية إنتاج نظرية لغوية عربية .
إن إنتاج نظرية لغوية عربية يحتاج إلى تضافر الجهود، واستثمار ما أنتجه العقل العربي عبر العصور، مع استحداث تغييرات و تعديلات مستمرة على هذه الآراء و الأفكار التي أنتجها العقل العربي .
وإذا عدنا إلى الثقافة الغربية نجد أن نظريات دوسوسير كانت عبارة عن محاضرات (دروس في علم اللغة العام) لم تصل إلى مرحلة التنظير واستخلاص النظرية لكن مع توالي الدراسات وتعميق النظر فيها من طرف تلاميذه أصبحت هناك نظريات في اللغة. خرجت من عباءة نظرية دوسوسير التي تطورت فيما بعد وأسست علما قائما بذاته سمي بعلم اللغة أو الألسنية.
إن اللغة عند دوسوسير هي نفسها عند الجرجاني "فاللغة نظام من العلامات، ولا تعد الأصوات إلا عندما تعبر عن الأفكار أو تنقلها وإلا فهي مجرد أصوات"
واللغة نظام من العلامات و العلامة تتكون من شكل سماه الدال ومعنى فكري سماه المدلول، ولايمكن الفصل بين الدال و المدلول، إن الفصل بينهما يكون من أجل الدراسة فقط أما من حيث الواقع فهما متحدان.
هذه هي نفسها نظرية النظم عند الجرجاني إن الكلمة لا تفهم بعيدة عن سياقها إنها منظومة متكاملة مترابطة فالكلمة في جملة ما لها دلالات متعددة في ذهن المستمع فلا يمكن الرجوع لفهمها إلى القاموس وإنما ينبغي فهمها حسب السياق الذي جاءت فيه أي حسب موقعها في الجملة.

الكوثري
2011-04-04, 22:59
مقال ماتع فيه فوائد ...

فمنها ردّ على المولعين بكل ما جاء وعليه مسحة " النصرانية" الذين لا يساوي الجاحظ عندهم إلا إذا جاء بشفيع من العطر والأزياء الفرنسية،أو بالتأثير الانجليزي ومعه برهان من أساطيل الامبراطورية البريطانيةوقوة "الصواريخ" الأمريكية (!!)


ومنها : ردّنا إلى أصولنا وتراثنا الفكري عامة،واللغوي خاصة لا من زمن الجرجاني -وهو قامة كبيرة سامقة- بل من زمن
الإمام الجليل الخليل العبقري الذي كان صوتيا من طراز لم يعرفه تاريخ البشر،وهذا دون مبالغة،والدؤلي صاحب العقل اللماح....وزيدا البصري وعمرا الكوفي *



ومنها : أن العبرة في العلوم بالمسميات لا بالأسماء في أجناسها (وإن كانت نسبية في الأنواع) وأن المسلمين اشتغلوا بالعلم بشعار ما يجب كيف يجب بخصيصة هي : حب هذا الدين والعملِ له، حافزهم رضاء الله عز وجل؛ الذي حمّلهم تبيلغ هذا الدين وإعمار دنيا الناس في كل جوانب المعرفة وفي اختلاف حقولها،كلٌّ فيما يُسِّرَ له.


وفيها : أن علماء اللغة من المسلمين خدموا هذه اللغة أولا لتفهُّم أصليْ الدين والشرع،ولم يدعوا شاردة ولا واردة إلا حفظوها وقيدوها بأسانيد لا تقدم عليها الأقوال الصادرة من مزاج أو هوى أو غير ذلك مما ليس بسبيل العلم، فالحقائق العلمية حقائق،والنظريات نظريات( بشروط المنهج في كل علم)وأنهم اشتغلوا في جميع حيثيات اللغة ( النظرية والتطبيقية) حتى كأن عملهم مجموع قبائل فصيحة تشقق الألفاظ وجعلها صالحة لحمل المعاني المتجددّة (وهذه فكرة المجامع اللغوية).


وفيها : أن الإمام الفحل الكبير الجرجاني في كتابه : الإعجاز والدلائل والأسرار كلها كانت لخدمة الكتاب المجيد،هذا الكتاب الذي كان حدثا عظيما في اللغة التي شاء رب العالمين أن تكون العربية،حدث عظيم قلب مفاهيم، ورسخ حقائق،وترك مفاصل مرنة صالحة للخطاب والبلاغ الإنساني ما صلح هذا الدين لكل عصر ومصر،هذه الظاهرة التي سمّاها مهندس الأفكار،الأستاذ مالك بن نبي : الظاهرة القرآنية .. (التي يريد المستشرقون والمستغربون من أبناء جلدتنا عدم الوقوف عندها حق الوقوف، واعتبارها بسياقاتها التاريخية والاجتماعية المصاحبة، والأثر الذي يسري في هذا المجموع الإنساني الذي يدين بهذا الدين المحمول بهذه اللغة،يقفزون على هذه الحقيقة القرآنية ويريدون تسويتها بحديث النفس وكلام التخمين والفرْض ،وهي في الحقيقة الخيط الواصل بين السماء والأرض،عرف هذا من عرفه، وجهله من جهله ؛وجنى على نفسه وأصمَّ أذنه عن تعصب كما أسد الجاهلي -الأول الفصيح المتذوق العارف لأثر الكلام وبلاغه في نفسه-فقال الحق سبحانه ؛تسجيلا لهذا الخاطر، الشارد الماكر: وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن وألغوْا فيه لعلكم تغلبون) هذه الظاهرة القرآنيةهي التي كانت شغل الجرجاني الشاغل،فهو أراد أن يجعل الناس بعد مراااااااحل من دراسة هذه اللغة أن تكتسب ملكة في اللغة تتذوق بها فتعرف العالي من الكلام الحامل للسامي من المعاني إلى النازل المرذول،تذوُّقٌ كنقد ،ونقد كذوق كأهلها أو يكادان،فكأنه عليه رحمة الله كان يشتغل على مقاربة : السليقة والطبيعة، في مقابلة التعلم والصنيعة ،ليكون التحدي المراد من بلاغة الكتاب المجيد مستمرا ما دام هذا التعلم المفضي إلى التذوّق من أول المنزول عليهم من الفصحاء وانتهاء بالمُلْحَقِين بمنزلتهم.

وقد يكون الأستاذ حمودة تجوّز في جعل نظرية الجرجاني كنظرية دوسوسير،فالأول جعلها مستويين اثنين ؛الألفاظ من حيث هي ألفاظ (بكل تشققاتها الآتية المعبر عنها بالتفريعات أو الفروع،والاشتقاقات السابقة التي يعبر عنها بالأصول ( اشتقاق كبير - واشتقاق صغير) وهذا مستوى أوّلُ، ثم المستوى الثاني المترقي والمؤسِّسِ على الأول وهو نظم الكلماااات ومحلها في الجمل،وتركيبها في سياقها ونظم الجمل والكلام ككلّ .... كما جاء المقال أعلاه للأستاذ عبد العزيز حمودة وقد تراه يُسَمّى في بعض الأبحاث المعاصرة بــ: نظرية المعنى.

أما الثاني -دوسوسير- التي كانت عنده مجرد محاضرات ولم تكن حقل معرفة أو مخبر اشتغالي كما الشأن عند إمامنا،أو قل مدرسة دوسوسير وتلامذته يقابل جهدها بجهد الإمام الجرجاني ،إذ الألفاظ قوالب مفرغة في مستواها الأول والثاني عندهم،في حين كانت ذا قيمة في مستواها الأول عند الجرجاني والمدرسة الإسلامية،وقيمة "مضافة" في مستواها الثاني وهوالذي يسمونه في مباحثهم نظرية النظم؛ أو نظرية المعنى،بدليل اهتمام الجرجاني(والمدرسة الاسلامية) بالصور التي تنتجها التراكيب من مجاز وحقيقة واستعارات بأنواعها وتشبيهات (هذه الأخيرة - التشبيهات- حاول معدومو الذوق في العربية جعلها مدخلا لترسيخ الرمزية والغموض، الذي ينافي أصول هذه اللغة في جاهليتها،وفي أصولها التي زِيدَتْ بعض تعرضها للصدمة القرآنية أو الظاهرة القرآنية)

ولكنه أستاذَنا ولع الضعيف بالقوي والاستلاب الحضاري والهمم "الفواتر" أعداء مجتمعة لهذا الإرث الحضاري للمسلمين المكتوب والمدروس بالعربية.

وإنْ لمتهم، عذِريهُمُ ** مغنيّة الحيّ لا تطرِبُ !!

شاكرا لك ،ومثنيا على الاهتمام بهذه المواضيع التي تلفت النظر إلى التراث ،والتي تصل الفروع بالأصول و تردّ المقاطع بالمطالع.

وهذا مجرد رأي أبثه بشكواه..



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


* زيد البصري وعمر الكوفي كناية عن المدرستين العظيميتن في تاريخنا : البصرة والكوفة.

fatimazahra2011
2011-08-05, 22:52
http://noorfatema.com/images/b/noorfatema12.gif

http://i4.glitter-graphics.org/pub/120/120694amtl4adb8a.gif

http://s002.radikal.ru/i197/1006/78/3df41f42b29c.gif

http://img5.dreamies.de/img/575/b/25f6vl3tvca.gif

http://noorfatema.com/vb/images/smilies/12996024843.gif

ி ιllιl رمضًــــآن كــَريـــمَ (( ^_^ ))