المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لكل طالب أدب عربي


مصطفى الجزايري
2011-03-19, 10:09
السلام عليكم
لكل من يبحث عن عنوان كتاب في الأدب العربي
مستعد أساعدكم أو أدلكم
كتب مذكرات ...........وأي شيء تريدونه
نحن في الخدمة
.................سلام

zienab543
2011-03-19, 21:04
ارجو المساعدة اريد ان احمل كتب في العروض

**د لا ل**
2011-03-21, 17:35
اليكِ كتب العروض

الدخول من هنا :

http://arab4star.0lx.net/arood.htm

oti
2011-03-22, 01:42
السلام عليكم أريد بحثين الأول حول المنهج الاجتماعي
و الثاني حول الأدب الشعبي و قصة ذو القرنين تكون موذجا.
و بارك الله فيك مسبقا

lofi
2011-03-22, 19:01
السلام
كم فظلك أريد كتب ومذكرات تتحدث عن الأسلوبية

كريمة بلسم
2011-03-24, 19:44
شكرا لك أخي أريد عنا وين مذكرا تتخرج اللغة العربية

وكتب في التربية والتدريس


جزاك الله ألف خير وجعله في ميزان حسا نا تك

Nardjes
2011-03-24, 20:52
السلام عليكم

هذه مجموعة من العناوين لمذكرات التخرج تخصص ادب عربي ان شاء الله تستفادوا منها


الرسم القرآني والكتابة العربية المعاصرة
التداول اللغوي في لغة الصحافة الجزائرية
التفسير الدلالي للتراكيب النحويةلآيات الأحكام – البقرة-
التطور الدلالي لألفاظ الاعتقاد في القرآن الكريم
البنية اللغوية لخطية البناء والخلق
الإيجاز وجمالياته الفنية والدلالية فيالحديث الشريف
القواعد النحوية مقررات التعليم الثانوي في آراء التيسير النحوي
التخريج النحوي للقراءات القرآنية – آل عمران-
توظيف التراكيب اللغويةالمكتسبة عند تلاميذ الأساسي
الدرس الصرفي المدرسة الجزائرية بين النظريةوالتطبيق
الأوصاف المشتقة – أسماء الله الحسنى في القرآن الكريم
المعجمالعربي وطرق اختصاره
الجملة الاسمية وأنماطها في الأنعام
منصوبات الأسماءفي النحو العربي وأنماطها في الروم وسبأ
الوصل والفصل في القرآن الكريم
الجملة الشرطية في سورة النساء
التشبيه في الشعر الجاهلي – امرؤ القيس زهير
حياة الألفاظ بين العصر الجاهلي وصدر الإسلام
الأسماء المشتقة ودلالتها فيسورة البقرة وآل عمران
الأخطاء الإملائية في العربية في ضوء الدراسات اللسانيةالحديثة
الجمالية المقطعية في شعر صالح خطاب
الفعل الثلاثي في سورة الكهف
الجملة في بردة كعب بن زهيربين الشكل والوظيفة
فرضية الصوائت واللون لرومانجاكبسون
التشكيل اللغوي للقراءات الشاذة
القضايا الصوتية في المؤلفاتالعلمية العربية
النفي في سورة آل عمران
التقديم والتأخير بين القاعدةالنحوية والقيمة البلاغية
الخطاب العلمي في كتابي النصوص للسنة 7 أساسي و 1متوسط
أخطاء النظم والاستبدال الصوتي عند الطفل
حذف العناصر الإسنادية فيالجملة العربية
الجملة الفعلية في النحو العربي
بنية اللغة الخطابية وأثرالقرآن فيها
لغة الثورة عند الشابي
جملة الأمر بين النحو والبلاغة
الجملة الاستفهامية في الربع الأخير من القرآن الكريم
معاني حروف العطف فيربع مريم
الترادف في اللغة العربية بين المعنى اللغوي والسياق القرآني
الدخيل والمعرب في الأعمال الصحفية الجزائرية المكتوبة
جماليات البديع فيجزء تبارك
ألفاظ الثواب في القرآن الكريم
لفظتا الخير والشر في القرآنالكريم
نظرية خصائص الحروف العربية ومعانيها
الألقاب دراسة لغوية
علاقةالصوت بالمعنى
اللحن في الصوت اللغوي عند الطفل السوفي
صور الجملة من خلالسورة البقرة
التوكيد بين النحو والبلاغة في سورتي الحجر والمؤمنون
الاقتراضاللغوي
تفاوت قدرات التعبير لدى تلاميذ الإكمالي
الزمن في اللغة العربية
الأمثال الشعبية السوفية
الدرس اللساني عند الجاحظ
عوائق تعليم اللغةالعربية بين الوظيفتين التبليغية والفنية
المطابقة النحوية في التراكيب النحوية
الجملة الاسمية بين النحو والدلالة
تأويل شكل القرآن الكريم
صورةقسنطينة من خلال روايتي الزلزال وذاكرة الجسد
القصة الشعبية في منطقة وادي سوف
الجملة الاسمية دراسة نحوية بلاغية – الكهف-
الخطاب الإشهاري وفعاليةالتأثير
أبنية الأفعال في سورة مريم وطه والأنبياء
الزمن في اللغة العربيةبين الصيغة الصرفية والسياق النحوي
البيان في آي القرآن
تقنيات الحوار فيتدريس اللغة العربية
الأخطاء اللغوية الشائعة بين تلاميذ الطور الثاني من التعليم الاساسي
البنية الرمزية في شعر محمود درويش
2 الحنين في الشعر المهجري .
3 البنية الأسطورية في الشعر العربي المعاصر
4 سيميائية العنوان في ديوان وسابعهم وجهها
5 التماسك النصي في القصة القرآنية
6 شعرية الخطاب في أدب السجون نموذج اللهب المقدس
8 مجرورات الأسماء في سورة آل عمران والبقرة
9 مرفوعات الأسماء في سورة البقرة
10 شكسبير من خلال مسرحية هاملت .
11 البديع من خلال مقامات الهمذاني
12 فلسفة الوجود من خلال لوميات أبي العلاء
13 تعليمية القواعد في المرحلة الأساسية (السنة الرابعة )
14 صيغ المبالغة من الوجهة البلاغية في ربع يس
15 الأداء البلاغي لأسلوب القصر في الربع الأخير
16 التصوير الفني في آيات النعيم والعذاب الربع الأخير
17 جماليات التعريف والتنكير في القرآن الكريم جزء عم .
18 بناء الشخصية في القصة القرآنية قصة إبراهيم ( ع س ) .
19 الصور البيانية في القرآن الكريم الكناية في آل عمران
20 صورة الاقتراض اللغوي في لهجة سوف المزج اللغوي
21 المجتمع السوفي من خلال أمثاله
22 دلالة الحركة الإعرابية دراسة تطبيقية في القرآن الكريم
23 الوقف في القرآن الكريم وعلاقته بالمعنى والإعراب .
24 دلالة الرمز في أدب الطفل
25 الأخطاء الإملائية عند الطفل (مرحلة الروضة
26 بنية الزمان والمكان في الأدب الجزائري .
27 الدور الوظيفي للتوابع النحوية .
28 الأمثال في القرآن الكريم من خلال سورة البقرة .
29 دور جمعية العلماء المسلمين في تقويم الأدب الجزائري .
30 النزعة التأملية بين جبران والشابي .
31 المعنى البلاغي للتكرار في القرآن الكريم .
32 الأخطاء اللغوية أثناء عملية القراءة الصرفية .
33 الرمز الصوفي في قصيدة أستاذي الصوفي للأمير
34 اللغة الإعلامية دراسة في الإعلام المكتوب
35 مشكلة التعبير في المدرسة الابتدائية س
36 الإرغام الإيديولوجي في بناء الشخصية الروائية اللاز نموذجا
37 تشخيص ضعف التلاميذ في اكتساب المفاهيم النحوية س6
38 تدريس الإملاء في المرحلة الابتدائية
39 ظاهرة عسر القراءة عند تلاميذ الطور الثاني .
40 قصيدة المواكب "
دراسة بنيوية
41 بنية الخطاب الشعري في القصة الشعرية
42 شعرية الرفض والمقاومة في شعر النجفي
43 شعرية التدوير عند البياتي أشعار في المنفى
تقنيات السرد في رواية ملكةالعنب لنجيب الكيلاني
52 البعد الاجتماعي فيالشعر الجزائري 53 البعد الرمزي في شعر عبد المعطي حجازي
54 أثر نظرية العامل على الدرس النحوي
55 الأمر في القرآن الكريم وخصوصياته مع الرسول (ص)
56 الظاهرة الإعرابية بين القدماء والمحدثين
57 بناء الجملة الفعلية في سورة الرحمن
58 التواصل غير اللغوي في الحديث النبوي
59 اللهجات وعلاقاتها بالفصحى الأمثال السوفية نموذجا
60 الخصائص الفنية للقصة القرآنية .
61 المجاز في الحديث النبوي الشريف .
62 البنية الصوتية والصرفية في لامية العرب
63 رواية الشحاذ لنجيب محفوظ دراسة لغوية نفسية
64 المستوى الصوتي في شعر ابن عربي
65 التشكيل الصوتي في شعر نازك الملائكة
66 توظيف الشخصيات التراثية عند أمل دنقل
67 الصورة الشعرية عند الشابي .
68 التناص الديني في شعر محمد العيد .
69 البنية السردية في رواية حضرة المحترم
الأثر الصوفي في شعر الحداثة (صلاح عبد الصبور
71 النزعة الإصلاحية في شعر محمد العيد آل خليف
72 الرمز الصوفي عند عز الدين ميهوبي
73 النصوير البياني في الشعر الجاهلي أنموذج امرؤ القيس
74 حروف الجر بين المعنى والوظيفة في سورة طه .
75 دلالات البناء الصرفي في معلقة امرئ القيس .
76 أهمية السرد في البناء الفني للقصة الجزائرية القصيرة.
77 تعليم اللغة العربية في المرحلة الابتدائية دراسة لسانية تربوية
78 النزعة البطولية في شعر مفدي زكرياء
79 سيميائية الطبيعة في شعر الشابي
80 البنية الإيقاعية في شعر أحمد مطر
81 جملة الأمر بين المكي والمدني في سورتي التوبة
82 التقديم والتأخير في القرآن الكريم الأعراف نموذجا


هذه بعض الافكار التي يمكن لك ان تبحث فيها ليس بالضرورة ان يكون نفس العنوان يمكن لك ان تتعامل معه كما تحب ان تغير فيه قدر المستطاع

Nardjes
2011-03-24, 21:08
اما بالنسبة لكتب التربية و التدريس فاليك بهدا الرابط: http://wessam.allgoo.us/t10105-topic

sofiane8
2011-03-24, 21:22
شكرا لك مسبقا.......ابحث عن كتاب مختارات من الرواية المغاربية...ساكون ممتنا لك اذا تحصلت عليه.

بارك الله فيك

كريمة بلسم
2011-03-24, 22:24
شكرا لك وجزاك الله الف خيرؤ وجعل هذا العمل في ميزان حسا نا تك

libelle
2011-03-24, 22:31
الرجاء كتب او مذكرات في التكرار في القران

Nardjes
2011-03-24, 23:20
* أسرار التكرار في القرآن
o
[ أسرار التكرار في القرآن - الكرماني ]

*
o

الكتاب : أسرار التكرار في القرآن
المؤلف : محمود بن حمزة بن نصر الكرماني
الناشر : دار الاعتصام - القاهرة
الطبعة الثانية ، 1396
تحقيق : عبد القادر احمد عطا

عدد الأجزاء : 1

التحميل من هنا: http://www.ibtesama.com/vb/showthread-t_220800.html بالتوفيق انشاء الله.

Nardjes
2011-03-24, 23:34
لا شكر على واجب يا اخت كريمة بلسم ,موفقة انشاء الله

اشراقة الاصيل
2011-03-25, 13:04
أريدد كتاب اللسانيات النشأة والتطور لأحمد مؤمن أرجوووووووووكم

بيبيone
2011-03-27, 18:34
فضاء رائع
شكراااااااااااااااااااااااااااااااا
سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااام

مصطفى الجزايري
2011-03-28, 12:31
إلى الأخ :OTI
عفوا على التأخر في الرد

المقدمة

يعد النقد من أهم الحوافز الدافعة إلى ازدهار الإبداع الأدبي, وتطوير أشكاله الفنية ومقاصده الفكرية والثقافية، وتنوع مناهجه التحليلية والثقافية، وما فتئ كل إبداع سردي أو شعري يقابل بإبداع نقدي عبر توالي العصور وتعاقب الأجيال، وما ازدهر الأدب في عصر من العصور إلا وكان النقد رافداً له وتفسيراً أو تقييماً أو إبداعاً، وكلما قلّت القراءة المبدعة خبت جذوة الإبداع وقاربت الأفول.

وقد ظهرت مدارس عديدة لدراسة النتاج الأدبي هي أساس مناهج النقد الحديث منها: مدرسة النقد الشكلي والبنيوي،ومدرسة النقد الظاهراتي والوجودي، ومدرسة التحليل والنقد النفسي، ومدرسة النقد الاجتماعي والماركسي، وقد انفرد كل اتجاه بأعلامه وقوانينه وأسسه.

أسباب الاختيار:
وقع اختياري على هذا الموضوع لما كان لهذا المنهج من أهميةٍ وأثرٍ على النقد، وما دار حوله من خلاف، وقلة معلوماتي عنه؛ رغبت في تناول هذا المنهج بالبحث والدراسة تحت عنوان: المنهج الاجتماعي في النقد.

الدراسات السابقة:
تناولت بعض المراجع المناهجَ النقديةَ الحديثةَ بعامة، ككتاب النقد الأدبي الحديث قضاياه ومناهجه، لصالح هويدي، وكتاب مناهج النقد المعاصر، لصلاح فضل، وكتاب النقد الأدبي الحديث أسسه الجمالية ومناهجه المعاصرة، للدكتور سعد أبوالرضا.
وأفردت في بحثي هذا الحديث عن المنهج الاجتماعي في النقد الأدبي.
وقد استعنت من المراجع السابقة ما يثري جوانب البحث ويبرز أهميته.

منهج البحث:
1. اعتمدت في هذا البحث على استقاء المعلومات من مصادرها.
2. في الحاشية أذكر اسم الكتاب ثم المؤلف ثم المترجم أو المحقق ـ إن وجد ـ ثم دار الطبع ثم رقم الطبعة ثم التاريخ.
3. عند تكرار الكتاب في الحاشية اكتفي بذكر اسم الكتاب فقط ورقم الصفحة.
خطة البحث:
قسمت بحثي مستعينة بالله إلى:
• مقدمة: وتشتمل على بيان لماهية النقد وأهميته وبعض مناهجه، أسباب اختيار الموضوع، وخطته، وأهم مراجعه.
• التمهيد: ويشتمل على بيان لمفهوم المنهج الاجتماعي وأصوله.
• المبحث الأول: المنهج الاجتماعي في النقد الأوربي الحديث.
• المبحث الثاني: اتجاهات المنهج الاجتماعي.
o المطلب الأول: الاتجاه الأول: الكمي.
o المطلب الثاني: الاتجاه الثاني: المدرسة الجدلية.
• المبحث الثالث: المنهج الاجتماعي في النقد العربي.
• المبحث الرابع: نقد المنهج الاجتماعي.
• المبحث الخامس: تحليل نص على ضوء المنهج الاجتماعي.
• الخاتمة.
• فهرس المراجع.
• فهرس الموضوعات.

التمهيد

مفهومه وأصوله:
المنهج الاجتماعي من المناهج الأساسية في الدراسات الأدبية والنقدية، وقد تولد هذا المنهج من المنهج التاريخي، بمعنى أن المنطلق التاريخي كان هو التأسيس الطبيعي للمنطلق الاجتماعي عبر محوري الزمان والمكان ( ) .
وهو منهج يربط بين الأدب والمجتمع بطبقاته المختلفة، فيكون الأدب ممثلاً للحياة على المستوى الجماعي لا الفردي؛ باعتبار أن المجتمع هو المنتج الفعلي للأعمال الإبداعية، فالقارئ حاضر في ذهن الأديب وهو وسيلته وغايته في آن واحد ( ) .
ويتفق معظم الباحثين على أن الإرهاصات الأولى للمنهج الاجتماعي في دراسة الأدب ونقده بدأت منهجياً منذ أن أصدرت "مدام دي ستايل" عام 1800م كتابها "الأدب في علاقته بالأنظمة الاجتماعية"، فقد تبنت مبدأ أن الأدب تعبير عن المجتمع ( ) .
ويمكن عد التحليلات التي حواها كتاب الناقد "هيبوليت تين" في كتابه "تاريخ الأدب وتحليله عام 1863م، أحد أبرز التطبيقات الممثلة للمنهج الاجتماعي في دراسة الأدب وتحليله ( ) .

المبحث الأول: المنهج الاجتماعي في النقد الأوربي الحديث.

كان للفكر المادي الماركسي أثر في تطور المنهج الاجتماعي، وإكسابه إطاراً منهجياً وشكلاً فكرياً ناضجاً، ومن المتقرر في الفلسفة الماركسية أن المجتمع يتكون من بنيتين: دنيا: يمثلها النتاج المادي المتجلي في البنية الاقتصادية، وعليا: تتمثل في النظم الثقافية والفكرية والسياسية المتولدة عن البنية الأساسية الأولى، وأن أي تغير في قوى الإنتاج المادية لابد أن يُحدث تغيراً في العلاقات والنظم الفكرية ( ) .
واعتماداً على ما سبق؛ ظهرت نظرية "الانعكاس" التي طورتها الواقعية، إلا أن المشكلة التي كانت تواجه هذه النظرية تتمثل في فرضية مؤداها، أنه كلما ازدهر المجتمع في نظمه السياسية والحضارية والاقتصادية؛ ازدهر الأدب، إلا أن مراجعة تاريخ الآداب والمجتمعات أثبتت أن التلازم ليس صحيحاً، نضرب مثلاً لذلك بالعصر العباسي الثاني الذي كان نموذجاً لتفكك الدولة، وانتقال السلطة من العرب إلى العجم، ونشوء الدويلات، كل هذه الظواهر السلبية اقترنت بنشوء حقبة من الأدب الذي تميز بالإبداع الشعري في الثقافة العربية ( ) .
لقد قدَّم الماركسيون تصوراً لتفادي هذه المشكلة، سموه " قانون العصور الطويلة"، مفاده أن نتيجة التطور الاقتصادي والسياسي والثقافي وارتباطه بالتطور الإبداعي الأدبي لا يظهر مباشرة؛ بل يلزم ذلك مرور أجيال وعصور طويلة حتى يتفاعل الأدب مع مظاهر التطور المختلفة ويكتسب القوة منها، فهذا القانون يرفض ارتباط الأدب بالمجتمع في فترات وجيزة ( ) .
وقد عملت الماركسية مع الواقعية جنباً إلى جنب في تعميق الاتجاه الذي يدعو إلى التلازم بين التطور الاجتماعي والازدهار الأدبي؛ مما أسهم في ازدهار "علم الاجتماع" بتنوعاته المختلفة، كان من بينها علم نشأ قبل منتصف القرن العشرين أطلق عليه: علم "اجتماع الأدب" أو "سوسيولوجيا الأدب"، وقد تأثر هذا العلم بالتطورات التي حدثت في الأدب من جانب، وما حدث في مناهج علم الاجتماع من جانب آخر ( ) .


المبحث الثاني: اتجاهات المنهج الاجتماعي.

المطلب الأول: الاتجاه الأول: الكمي.
يطلق عليه علم اجتماع الظواهر الأدبية، وهو تيار تجريبي يستفيد من التقنيات التحليلية في مناهج الدراسات الاجتماعية، مثل الإحصائيات والبيانات وتفسير الظواهر انطلاقاً من قاعدة يبنيها الدارس طبقاً لمناهج دقيقة ثم يستخلص منها المعلومات التي تهمه ( ) .
ويرى هذا الاتجاه أن الأدب جزء من الحركة الثقافية، وأن تحليل الأدب يقتضي تجميع أكبر عدد البيانات الدقيقة عن الأعمال الأدبية، فعندما نعمد إلى دراسة رواية ما؛ فإننا ندرس الإنتاج الروائي في فترة محددة، وبما أن الرواية جزء من الإنتاج السردي من قصة وقصة قصيرة وغيرها، فإننا نأخذ في التوصيف الكمي لهذا الإنتاج عدد القصص والروايات التي ظهرت في تلك البيئة، وعدد الطبعات التي صدرت منها، ودرجة انتشارها، والعوائق التي واجهتها، ولو أمكن أن نصل إلى عدد القراء، واستجاباتهم، وغيرها من الإحصائيات الكمية؛ حتى يمكن لنا أن ندرس الظاهرة الأدبية كأنها جزء من الظاهرة الاقتصادية، لكنه اقتصاد الثقافة بمعنى أننا نستخدم فيها مصطلحات الإنتاج والتسويق والتوزيع، وكل ذلك نستخدمه لاستخلاص نتائج مهمة تكشف لنا عن حركة الأدب في المجتمع ( ) .
ومن رواد هذه المدرسة "سكاربيه"، ناقد فرنسي له كتاب في علم اجتماع الأدب، وهو يدرس الأدب كظاهرة إنتاجية مرتبطة بقوانين السوق، ويمكن عن هذا دراسة الأعمال الأدبية من ناحية الكم ( ) .
وعلى ما سبق؛ يغفل هذا الاتجاه الطابع النوعي للأعمال الأدبية، فتتساوى لديه الرواية العظيمة ذات القيمة الخالدة بالرواية الهابطة التي تعتمد على الإثارة، فتُدرس الأعمال الأدبية على أساس أنها ظواهر اجتماعية تُستخدم فيها لغة الأرقام من حيث عدد النسخ وعدد الطبعات ومجموع القراء وهل تحولت هذه الرواية إلى فيلم سينمائي؟، فيَحكم هذه الدراسات الأساس الكمي لا الكيفي؛ فلا تملك هذه المدرسة رؤيةً جمالية في الحكم على العمل الأدبي ( ) .
ولكن ما لبث هذا المنظور أن تطور وارتبط بشكلٍ ما بالجانب الجمالي، نجد ذلك بارزاً في "حدود حرية التعبير" للباحثة السويدية "مارينا ستاغ"، فقد وظفت هذه الدراسة التقنيات الإحصائية والتجريبية في علم اجتماع الأدب بشكل مختلف عن السابق؛ فهي تختار ظاهرة محددة هي ظاهرة سقف الحرية التي يتمتع بها كُتَّاب القصة القصيرة على وجه التحديد في مصر في فترة حكمي عبد الناصر والسادات، وهي تتخذ منظورها من منطلقات منهجية حيث ترى أن الإبداع القصصي هو أكثر أشكال الإبداع ارتباطاً بحركة المجتمع، وأنه غالباً ما يصطدم بالممنوعات الاجتماعية وهي الممنوعات السياسية، والدينية، والأخلاقية ( ) .
أما المنطلق الثاني المنهجي للدراسة فيتمثل في رؤية الكاتبة للحرية بأنها قرينة الإبداع، وأن مؤشر قمع الحرية هو أهم مؤشر لتدخل المجتمع في تكييف الإنتاج الأدبي، ويظهر هذا القمع لدى الكاتب نفسه قبل أن يمارسه عليه المجتمع، ويتجلى ذلك في الرقابة الذاتية لدى الكاتب نفسه فهو بحكم خبرته الاجتماعية يعلم أن أعماله تُمنع إذا اتسمت بشيء من الجرأة، لذلك فإن مؤشرات لمصادرة والحظر ومنع التداول والعقوبة بالسجن هي التي يمكن أن نقيس بها درجة حرية التعبير المسموح بها في المجتمع، ودرجة التعبير ذات علاقة وثيقة بالقيمة النوعية للأعمال الإبداعية، فهي ليست مؤشراً كمياً فحسب لكنه مؤشر نوعي يمكن قياسه ( ) .
وعمدت الباحثة إلى تحديد حالات الكتاب المصريين الذين تعرضت أعمالهم الإبداعية في مجال القصة القصيرة للحظر كلياً أو جزئياً بمنع النشر أو الرقابة أو الحذف أو تعرضوا هم شخصياً للسجن نتيجة لنشرهم هذه الأعمال أو اضطروا للهجرة بها خارج حدود السلطة، فربطت الباحثة في هذه الدراسة بين التطور الحضاري والتطور الإبداعي من خلال قياس حرية المبدع ( ) .
وليست هذه النماذج التي أتيحت للباحثة دراستها هي أفضل النماذج التي أبدعت في المجتمع المصري في تلك الحقبة المحددة، فليس المنع والقمع والسجن مقياساً لجودة الأعمال الأدبية، فهناك أعمال لا تقل جودة وجرأة وطموحاً عنها إلا أن كُتَّابها اتخذوا من الرمز والكناية وغيرها من التقنيات الفنية للتعبير عن آرائهم بعيداً عن الرقابة ( ) .
ومع ذلك نجد أن بعض دراسات سوسيولوجيا الأدب التجريبية لها أهمية بالغة في الكشف عن علاقة الإنتاج الثقافي بالمستويات المتعددة الفاعلة في بنية المجتمع من سياسية واقتصادية واجتماعية ( ) .
أما النقد الذي يوجه لهذا الاتجاه فبالإضافة إلى إغفاله للجانب النوعي للأعمال الأدبية ـ كما وضحنا سابقاً ـ فإنه يكتفي برصد الظواهر ولا يتعمق في إمكانية تفسيرها وربطها ببعضها، بل ويقيم التوازي بين ظواهر غير متجانسة أصلاً؛ لأن الأدب إنتاج تخيلي إبداعي يغاير نوعياً طبيعة الحياة الخارجية، وهذه نقطة ضعف جوهرية تعيب دراسات علم اجتماع الأدب وتجعل نتائج عملها مجرد إضافة لمجموعة من البيانات والمعلومات التي تخدم علم الاجتماع ودارسيه أكثر من نقاد الأدب والمتخصصين فيه ( ) .


المطلب الثاني: الاتجاه الثاني: المدرسة الجدلية.

نسبة إلى "هيجل" ثم ماركس من بعده ورأيهما في العلاقة بين البنى التحتية والبنى الفوقية في الإنتاج الأدبي والإنتاج الثقافي، وهذه العلاقة متبادلة ومتفاعلة مما يجعلها علاقة جدلية ( ) .
وقد برز "جورج لوكاش" كمنظِّر لهذا الاتجاه عندما درس وحلل العلاقة بين الأدب والمجتمع باعتباره انعكاساً وتمثيلاً للحياة، وقدَّم دراسات ربط فيها بين نشأة الجنس الأدبي وازدهاره، وبين طبيعة الحياة الاجتماعية والثقافية لمجتمع ما تسمى بـ"سوسيولوجيا الأجناس الأدبية"، تناول فيها طبيعة ونشأة الرواية المقترنة بنشأة حركة الرأسمالية العالمية وصعود البرجوازية الغربية ( ) .
ثم جاء بعده "لوسيان جولدمان" الذي ارتكز على مبادئ لوكاش وطوّرها حتى تبنى اتجاهاً يطلق عليه "علم اجتماع الإبداع الأدبي"، حاول فيه الاقتراب من الجانب الكيفي على عكس اتجاه "سكاربيه" الكمي ( ) .
اعتمد "جولدمان" على مجموعة من المبادئ العميقة والمتشابكة التي يمكن أن نوجزها في التالي:
1. يرى "جولدمان" أن الأدب ليس إنتاجاً فردياً، ولا يعامل باعتباره تعبيراً عن وجهة نظر شخصية، بل هو تعبير عن الوعي الطبقي للفئات والمجتمعات المختلفة، بمعنى أن الأديب عندما يكتب فإنه يعبر عن وجهة نظر تتجسد فيها عمليات الوعي والضمير الجماعي، فجودة الأديب وإقبال القرَّاء على أدبه بسبب قوته في تجسيد المنظور الجماعي ووعيه الحقيقي بحاجات المجتمع، فيجد القارئ ذاته وأحلامه ووعيه بالأشياء، والعكس صحيح لمن يملكون وعياً مزيفاً ( ) .
2. أن الأعمال الأدبية تتميز بأبنية دلالية كلية، وهي ما يفهم من العمل الأدبي في إجماله، وهي تختلف من عملٍ لآخر، فعندما نقرأ عملاً ما فإننا ننمو إلى إقامة بنية دلالية كلية تتعدل باستمرار كلما عبرنا من جزء إلى آخر في العمل الإبداعي، فإذا انتهينا من القراءة نكون قد كوَّنا بنية دلالية كلية تتكون من المقابل المفهومي والمقابل الفكري للوعي والضمير الاجتماعيين المتبلورين لدى الأديب ( ) .
واعتماداً على ما سبق نجد بين العمل الأدبي ودلالته اتصالاً وتناظراً، ونقطة الاتصال بين البنية الدلالية والوعي الجماعي هي أهم الحلقات عند "جولدمان" والتي يطلق عليها مصطلح "رؤية العالم"، فكل عمل أدبي يتضمن رؤية للعالم، ليس العمل الأدبي المنفرد فحسب لكن الإنتاج الكلي للأديب ( ) .
انطلاقاً من هذا المنظور أسس "جولدمان" منهجه "التوليدي" أو "التكويني"، كما قام بإجراء عدد من الدراسات التي ترتبط بعلم اجتماع الأجناس الأدبية كما فعل "لوكاش"، فأصدر كتاباً بعنوان "من أجل تحليل سوسيولوجي للرواية" درس فيه نشأة الرواية الغربية وكيفية تحولاتها المختلفة في مراحلها المتعددة تعبيراً عن رؤية البرجوازية الغربية للعالم ( ) .
وقد استخدم بعض الدارسين العرب المنهجَ التوليدي في تحليل ظواهر الأدب العربي، من أبرزهم "الطاهر لبيب" رئيس جمعية علماء الاجتماع العرب، وقد تناول ظاهرة الغزل العذري في العصر الأموي من حيث تعبيرها عن رؤية العالم لفئة اجتماعية معينة، حاول فيها أن يقيم علاقة بين ظاهرة الغزل العذري وبين طبيعة الأبنية الاجتماعية والاقتصادية لهؤلاء الشعراء، ومدى نجاحهم في تقديم رؤية للعالم تعبر عن واقعهم الاجتماعي ( ) .
ثم حدث تطور في مناهج النقد الأدبي مما أدى إلى نشوء علم جديد هو "علم اجتماع النص"، يعتمد على اللغة باعتبارها الوسيط الفعلي بين الأدب والحياة، فهي مركز التحليل النقدي في الأعمال الأدبية، فاتخاذ اللغة منطقة للبحث النقدي في علم اجتماع النص الأدبي هو الوسيلة لتفادي الهوة النوعية بين الظواهر المختلفة ( ) .
وقد استطاع هذا المنهج الأخير من تجاوز ما وجِّه لـ"رؤية العالم" من نقدٍ، إذ ليست سوى رؤية فكرية وذهنية وفلسفية، فعلم اجتماع النص تصور لغوي يرتبط بجذور الظاهرة الأدبية، ونجد الناقد "بييرزيما" في كتابه "النقد الاجتماعي" يتميز من خلال عرضه للاتجاهات التي سبقته ثم أهم الصعوبات والانتقادات التي وجهت إليها، ثم يقترح تصوراً أكثر نضجاً وتطوراً في سوسيولوجيا الأدب ( ) .

المبحث الثالث: المنهج الاجتماعي في النقد العربي.

نجد في تراثنا النقدي القديم نقداً للمجتمع وسلوكياته ككتاب "البخلاء" للجاحظ، والحرص على الربط بين المعنى الشريف واللفظ الشريف الذي نجده عند بشر بن المعتمر، وبعض الملاحظات المنتشرة في كتب النقد القديم التي تحث على الربط بين المستوى التعبيري ومستوى المتلقين ( ) .
أما في النقد الحديث، فلم يكن لهذا المنهج رواد بارزون مقتنعون به، يربطون بين الإنتاج المادي والإنتاج الأدبي كما يوجد في روسيا، ولكننا نجد بعض الدعوات إلى الاهتمام بالاتجاه الاجتماعي في النقد الأدبي عند شبلي شميل، وسلامة موسى، وعمر الفاخوري، وقد اقترب هذا المنهج من المدرسة الجدلية عند محمود أمين العالم، وعبد العظيم أنبس، ولوبس عوض، حتى كان تجليه في النقد الأيدلوجي عند محمد مندور ( ) .

المبحث الرابع: نقد المنهج الاجتماعي.

للمنهج الاجتماعي جوانب تقصير عديدة نحاول إيجازها في التالي:
1. إصرار أصحاب المنهج الاجتماعي على رؤية الأدب على أنه انعكاس للظروف الاجتماعية للأديب ( ) ، ونجد أن هذا الرأي صحيح إلى حدٍّ ما، فليس الأديب شيئاً منعزلاً عن مجتمعه، لكنه أيضاً يحتاج لأن يعبر عن أشياء أخرى مختلفة غير هموم مجتمعه.
2. سيطرت التوجهات المادية على كل شيء في هذا المنهج، فالبنية الدنيا المادية ـ في نظر الاتجاه الماركسي ـ تتحكم في البنية العليا التي يعتبر الأدب جزء منها، فتزول حرية الأديب لأنها مبنية على سيطرة المادة، ومن جانب آخر يغفل هذا المنهج جانب الغيبيات وأثرها الفاعل في توجيه الأدباء من خلال الخلوص لله سبحانه واستحضار خشيته في القول والفعل، وهو يتصل بالمرجعية الدينية كجزء من الحكم النقدي ( ) .
3. يهتم هذا المنهج بالأعمال النثرية كالقصص والمسرحيات، ويركز النقاد على شخصية البطل، وإظهار تفوقها على الواقع مما يؤدي إلى التزييف نتيجة الإفراط في التفاؤل، فتصوير البطل يجب أن يكون من خلال الواقع وتمثل الجوهر الحقيقي لواقع الحياة ( ) .
4. يغلب على أصحاب هذا الاتجاه إفراطهم في الاهتمام بمضمون العمل الأدبي على حساب الشكل، فجاء "علم اجتماع النص" كتعويض لهذا النقص حيث يهتم باللغة باعتبارها الوسيط بين الحياة والأدب، وهي أداة فهم المبدع وإبداعه ( ) .


المبحث الخامس: تحليل نص على ضوء المنهج الاجتماعي.

يقول عبد الوهاب البيَّاتي في قصيدته "سوق القرية" من ديوان: "أباريق مهشمة" ( ) :
الشّمسُ والحُمـُر الهزيلة ُ والذّباب
و حذاءُ جنديّ قديم
يتداولُ لأيدي، وفلاح ٌ يحدّق ُفي الفراغ:
"في مطلع ِ العـام ِالجديد
يدايَ تمتلئان ِ حتماً بـِالنقود
وسأشتري هذا الحذاء"
...
والحاصدونَ المتعـبون:
"زرعـوا ولم نأكل
ونزرعُ، صاغـرينَ، فيأكلون"
...
وبائعـاتُ الكرم ِ يجمعـنَ السّلال:
"عـينا حبيبي كوكبان ِ
وصدرهُ وردُ الرّبيع"
*** ***
هذه القصيدة تتحدث عن سوق القرية، وما فيه من بضاعة ومتبضعين، ومن يقرأ هذه القصيدة وحديثها عن الفقر الذي دلت عليه بعض الأفكار مثل: تداول الناس "لحذاء قديم" لم يستطع أحد شرائه، وحديث الفلاح الفقير لنفسه بأنه في العام القادم سيشتري هذا الحذاء، فنستشف من هذا أن الشاعر ربما قصد المجتمع وعبّر عنه بالسوق؛ لاختلاف المتواجدين فيه باختلاف طبقات المجتمع، وبدأ بأهم مشكلة تواجه مجتمعه وهي الفقر، وقررها ببعض الأفكار الواقعية التي ذكرنا سابقاً.
ثم انتقل في أبيات أخرى إلى مشكلة أخرى تؤرق مجتمعه وطبقته، ألا وهي سيطرت الطبقة العليا على الطبقة الكادحة في المجتمع، نرى ذلك واضحاً من خلال استغلال الطبقة البرجوازية للفلاحين الفقراء أبشع استغلال واغتصاب زرعهم وجهدهم، وسخط الفلاح على هذا الاستحقار والاستغلال، فقلب الشاعر القول المعروف: "زرعوا فأكلنا، ونزرع فيأكلون" تعبيراً ن ذلك.
ثم انتقل في مقطع آخر إلى وصف بائعات الكَرم اللاتي جمعن سلالهم وغادرن السوق، وغنائهن الذي يدل على الفرح والسرور، فربما قصد الشاعر بهن الطبقة البرجوازية التي تعيش حياة هانئة رغيدة على حساب الطبقة الكادحة، وتأفف هذه الطبقة العليا من الطبقة الدنيا من خلال مغادرة السوق.
إذن؛ نجد الشاعر في هذه القصيدة قد صوّر هموم مجتمعه تصويراً دقيقاً معبراً عن هذه المشاكل بأفكار واقعية منها الحذاء القديم، والفلاحين الساخطين، وبائعات الكرم، تدل على إحساس الشاعر بهموم مجتمعه، وأنه هو المنبع الوحيد لإبداع الشاعر.



الخاتمة

تعددت مناهج النقد الحديث، ودار حولها نقاش وخلاف، من هذه المناهج: المنهج الاجتماعي الذي نشأ في حضن المنهج التاريخي، وهو منهج يدعو إلى ربط الأدب بالمجتمع، وتقاس جودة الشاعر بمدى تصويره لهموم مجتمعه وطبقته تصويراً صادقاً.
وقد كان للماركسيون إسهام في تطور هذا المنهج من خلال رؤيتهم للمجتمع أنه بنيتان: بنية دنيا، وبنية تقوم على سابقتها وتعتمد عليها هي بنية عليا، والأدب جزء منها، فربطوا بين النتاج المادي والنتاج الأدبي بعلاقة طردية.
وللمنهج الاجتماعي اتجاهان متوازيان متباعدان في الوقت عينه، أولهما: الاتجاه الكمي الذي يعتمد على الإحصائيات والتحليلات في تقييم الأدب، وثانيهما: المدرسة الجدلية التي ابتعدت عن الكم في التقييم واقتربت من الكيف، وقدّم منظِّرها "لوكاش" مصطلح "رؤية العالم" التي هي نقطة الاتصال بين البنية الدلالية والوعي الاجتماعي.
وقد ظهر في نقدنا بعض النقاد الذين دعوا لهذا المنهج دون أن يكون له نقاد ورواد متفننون فيه، منهم سلامة موسى، وعمر الفاخوري، ومحمد مندور.
وللمنهج الاجتماعي عيوب أبرزها إصرار أصحابه على صدور فن الأديب عن رؤى مجتمعه، وقصرهم جودة عمله الأدبي على مدى تصويره لمشاكل طبقته، وفي هذا سلب صريح لحرية الأدب والأديب التي يجب ألا تخرج عن شرع الله.
المراجع
1. الشبكة العنكبوتية: أدب ـ الموسوعة العالمية للشعر العربي، ديوان الشاعر: عبدالوهاب البياتي: قصيدة سوق القرية:
www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=lsq&shid=15&r=n_asc&start=0 .
2. مناهج النقد المعاصر/ صلاح فضل/ دار الآفاق العربية/ القاهرة/ ط1/ 1417هـ.
3. النقد الأدبي الحديث أسسه الجمالية ومناهجه المعاصرة، رؤية إسلامية/ سعد أبوالرضا/ (ب.ط)/ 1425هـ.
4. النقد الأدبي الحديث، قضاياه ومناهجه/ صالح هويدي/ منشورات جامعة السابع من إبريل/ ط1/ 1426.


فهرس الموضوعات


المقدمة 1
التمهيد 4
مفهومه وأصوله 4
المبحث الأول: المنهج الاجتماعي في النقد الأوربي الحديث 5
المبحث الثاني: اتجاهات المنهج الاجتماعي 7
المطلب الأول: الاتجاه الأول: الكمي 7
المطلب الثاني: الاتجاه الثاني: المدرسة الجدلية 10
المبحث الثالث: المنهج الاجتماعي في النقد العربي 13
المبحث الرابع: نقد المنهج الاجتماعي 14
المبحث الخامس: تحليل نص على ضوء المنهج الاجتماعي 15
الخاتمة 17
المراجع 18

oti
2011-04-04, 21:56
بارك الله فيك و مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووور

moussa06
2011-04-05, 14:23
الســـــــــلام عليكم

أريد منك اخي المساعدة بخصوص

مذكرة تخرج خاصة ب

ذاكرة الجسد

والله لا يضييع اجر المحسنين

من فضلكم من استطاع مساعدتي فليساعدني

oti
2011-04-11, 02:06
السلام عليكم أريد بحث متكامل حول السيرة الذاتية لطه حسين و مشكوووووووووووووووووووووووووووووووور

oti
2011-04-12, 15:58
السلام عليكم من فضلك أستاذ أريد هذا البحث عاجلا. و بارك الله فيك مسبقا

lofi
2011-04-15, 20:27
السلام عليكم
أريد كتب أومذكرات تتحدث عن الأسلوبية
أجر الله على الجميع

عيسى83
2011-04-15, 21:25
سلام اخي
اولا مشكور جزيل الشكر للمساعدة
لدي بحوث وارجو المساعدة
1 تحليل بنيوي لقصيدة ما لا يتجاوز 4 ص
2 كتاب :الايقاع الزمني في الروايةالعربية او دراسة عنه
3 بحث حول الترجمة الالية + تعريف المترجم الالي وكل ما يخصه
ارجو المعذرة ............ومشكور مسبقا

همس-الياسمين
2011-04-15, 22:28
ارجوا مساعدتي في اختيار موضوع مناسب لمذكرة تخرجي اريد في قسم اللسانيات

jamaika
2011-04-18, 14:47
السلام عليكم ارجو من طلبة الادب العربي ان يساعدوني بمعلومات احتاجها في مذكرة تخجي التي تحت عنوان : الثورة الجزائرية في شعر مفدي زكرياء
تحليل الفني لقصائده وارجو افادتي في اقرب وقت لاني مستعجلة وشكرا.

عبد العزيز أنس
2011-07-02, 23:43
بسم الله

طلبي بسيط فأنا لا أريد كتب أو غيرها فقط عناوين محاضرات مقاييس شعبة اللغة العربية وآدابها سنة 1 ال ام دي
وشكرا

khellaf
2011-07-05, 23:38
عمل جميييل سأساعد قدر المستطاع

الأمل الكبير
2011-07-09, 20:37
شكرا جزيلا على هذا الفضاء.....
أريد كتابين لمحمد مصايف في النقد الأول "دراسات في النقد و الأدب" و الثاني "جماعة الديوان في النقد"
و كتاب لحسن عربي درويش عنوانه " النقد الأدبي الحديث".......

وردة21
2011-07-11, 23:21
حياك الله اخي مصطفى الجزائري ابحث عن كتاب بعنوان : ادب الرحلة في المشرق والمغرب العربي للدكتورة سميرة أمساعد

وردة21
2011-07-11, 23:22
رايحة نجوز ماجستير باذن الله في مقياس الادب الجزائري موضوع ادب الرحلات

عبد البر
2011-07-14, 18:58
أرجو كتاب مدخل الى الصوتيات التوليدية لإدريس السرشوغني

الفارسية
2011-07-14, 20:30
أخي من فضلك أنا بحاجة ماسة إلى كتاب الأسلوبية وتحليل الخطاب لنور الدين السد في أقرب وقت

طارق زيزو
2011-07-30, 18:04
شكرا يااخي مصطفى على مجهودك الرائع .فانا طالبة تخرجت هدا العام ادب عربي و اريد ان اكمل شهادة الماستر فادا كنت بحاجة اليك ساتصل بك .سلام.

أريج الرحمان
2011-08-04, 19:16
شكرا أخي الكريم على المجهودات القيمة التي تقوم بها جعلها الله في ميزان حسناتك وأتمنى أن تساعدني وتزودني بكتب وبحوب تتحدث عن الأسلوبية

بر الايمان
2011-09-03, 20:43
ممكن كتب في البلاغة و الشعرية و النقد
بورررررررررررررررررررررررررررركت

بلبل بلال
2011-09-04, 14:32
أريد كتبا في النقد القديم والحديث واللسانيات وشكرا جزيلا مسبقا وجزاك الله خيرا

libelle
2011-09-05, 16:36
كتاب اصول الترجمة من فضلك ولك كل الشكر

salouh47
2011-09-26, 01:56
السلام عليكم اخي ربي يجازيك اذا عندك محاضرات في النقد المسرحي الجزائري ربي ينورك

الصحبة الصالحة
2011-12-05, 18:33
يا أخي اتمنى ان تجد لنا كتاب اللسانيات النشأة والتطور لأحمد مومن
عندنا بحث عن الموضوع ارجوا ان تفيدني
جزاك الله خيرا