المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : *المجلـة** البيئية*


*أنسام*الجنة*
2011-01-31, 22:06
السلام عليكم ورحمة الله
كما جاء في العنوان فالموضوع يختص البيئة بالدرجة الأولى والأخيرة
ففي هاته المجلة سيكون أي شيء يخص البيئة موجود هنا
فسنحاول ان تكون لنا مجلة تلم بكل ما يهم البيئة
من تصحر
الانجراف
الاحتباس الحراري
علاقات البيئة بكامل المجالات الحياتية
والمزيد..المزيد
وهذا بمعيتكم


عني ساحاول أن أثري هاته المجلة

ومن لديه أي معلومات تفيد في هذا المجال يضعها

تحيااااتي لكم.
http://i3.makcdn.com/userFiles/b/a/bachirkhelef/images/1220805254.jpg

*حتى لو أكتفيتم بالقراءة دون الرد فلكم الحق المهم ان تستفادوا*

*أنسام*الجنة*
2011-01-31, 22:20
فالنضع هاته الحكمة نصب اعيننا
"يجب أن نولي بيئتنا جل اهتمامنا لأنها جزء منا من بِلادنا وتاريخنا وتراثنا....إننا مسؤولون عنها وعن حمايتها، ليس من أجل أنفسنا فقط، بل كذلك من أجل أبنائنا وأحفادنا..هذا واجب علينا، واجب الوفاء لأسلافنا وأحفادنا على حدٍ سواء"

*أنسام*الجنة*
2011-02-01, 20:30
السلام عليكم ورحمة الله



المحافظة على البيئة مسؤوليتنا جميعاً
http://www.lerespect.org/pictures/Jazy_Veyrier/Vie.jpg

*أنسام*الجنة*
2011-02-01, 20:46
ماهي البيئة:

"هو إجمالي الأشياء التي تحيط بنا وتؤثر عليوجود الكائنات الحية علي سطح الأرض متضمنة الماء
والهواء والتربة والمعادن والمناخ والكائناتأنفسهم، كما يمكن وصفها بأنها مجموعة من الأنظمةالمتشابكة مع بعضها
البعض لدرجة التعقيد والتيتؤثر وتحدد بقائنا في هذا العالم الصغير و التينتعامل معها بشكل دوري".
* هل يمكننا تصنيف أنواع البيئة؟

- يوجد نوعان من البيئة:
1- بيئة مادية (الهواء - الماء – الأرض).
2- بيئة بيولوجية (النباتات - الحيوانات - الإنسان).
3- وفي ظل التقدم والمدنية التي يلحظها العالم ويمر بها يوم بعد يوم فيمكننا تقسيمها إلي ثلاثة أنواع أخري مرتبطة بالتقدم الذي أحدثه الإنسان:

أ- بيئة طبيعية:
والتي تتمثل أيضاً في: الهواء - الماء- الأرض.


http://farm3.static.flickr.com/2054/2180183362_262c818d9e.jpg



ب- بيئة اجتماعية:
وهي مجموعة القوانين والنظم التي تحكم العلاقات الداخلية للأفراد إلي جانب المؤسسات والهيئات السياسية والاجتماعية.
http://center.jeddahbikers.com/download.php?img=199101

ج- بيئة صناعية:
أي التي صنعها الإنسان من: قري - مدن - مزارع - مصانع - شبكات

http://www.wattan.tv/News_Pics/a2155428a3228176/a2155428a3228176.jpg

**يتبع**

*جوداء*
2011-02-01, 20:47
مركز نوار للبحوث و الدراسات



الاستاذ بورزق نوار ماجستير علم الاجتماع / تخصص بيئة





































خطة العرض

مقدمــــــــــــــــــــــــة
1 - أهمية المساحات الخضراء
2 - واقع البيئة الحضرية في الجزائر
3 - دور المجالس البلدية في اهتمام بالبيئة العمرانية
4 - معيقات المجالس البلدية في اهتمامها بالبيئة
5 - واقع المساحات الخضراء في المدن الجزائرية
مقارنة بين مدينتى قسنطينة و الجلفة
خاتمـــــــــــــــــــــة


















مقدمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة :
مما لاشك فيه أن مشكلة الحفاظ على البيئة من القضايا الشائكة التي باتت تؤرق شعوب دول العالم مع إطلالة القرن الواحد والعشرين.* وقد ترجمت هذه الشعوب وعيها هذا إلى ممارسة فعلية نتج عنها ظهور منظمات وأحزاب (البئتين/الخضر)، باتت تمارس على حكومات دولها ضغوطا كبيرة قصد اتخاذ الاجراءات الكفيلة بحمايبة بيئتها، وبالتالي حماية إنسانها وضمان استمراريته وسلامته. ومن المعلوم كذلك أن الوعي البيئي، لايزال في بداياته المتعثرة بدول الجنوب-دول العالم الثالث- التي من ضمنها الجزائر. وهي وضعية ترتبط بأوضاع هذه البلدان ومشاكلها السياسية، الاقتصادية، والثقافية.
إن هذا الإهتام أكثر ما يتجسد في شعار اليوم العالمي للبيئة (05-06-2005) و الذي كان "مدن خضراء...فلنخطط لمستقبل الأرض"ويعد الإهتمام بالمساحات الخضراء من مؤشرات الإهتمام بالبيئة في الوسط الحضري ، بل أصبح نقطة الإرتكاز في القيام في كل مخطط عمراني. وقد وضعت لذلك مقاييس عالمية . وتم التأكيد عليها من خلال ترسانة من المشاريع التي سنت لضمان التكفل به . وفي الجزائر فقد دعا الوزير المنتدب المكلف بالمدينة إلى ضرورة بذل الجهود قصد تجاوز الديكور المتدهور للفضاءات الحالية والتي عرقلت المحيط المعيشي للسكان من خلال إدراج قيم اجتماعية ترمي إلى تهذيب سلوكات الأفراد وترقية المساحات الخضراء وتحسين الإطار المعيشي للمواطنين.
من جهتها أكدت لجنة التجهيز والتنمية المحلية بالبرلمان الجزائري في تقرير لها على ضرورة تكريس ثقافة المساحات الخضراء وإشراك كل المعنيين والفاعلين في تطبيق النص القانوني الجديد
نعم الإهتمام بالبيئة أصبح اليوم الشغل الشاغل للجميع . لكن
أين تكمن أهمية المساحات الخضراء ؟
ومن المسؤول عن الإهتمام بها ؟
وماهو واقعها ؟
لأن الإهتمام بالبيئة يمثل جزء من التنمية المستدامة .








1 : أهمية المساحات الخضراء .
تكمن أهمية المساحات الخضراء في انعكاساتها الإيجابية على حياة الأفرا دو نوعية الوسط بالنظر لوظائفها المتعددة التي تعتبر من صميم المنفعة العامة.فهي
- أماكن للراحة و الهدوء النفسي لسكان المدن.
- تحفز العلاقات الجوارية و الحميمية بين السكان مما يقوي من شعورهم بالانتماء و الألفة لمناطق إقامتهم .
- ترقية أذواق المواطنين و حسهم المدني و ثقافتهم البيئية.
- إضفاء لمسات جمالية ( ببنايتها المختلفة و أشكالها تهييئتها و تجهيزاتها).
- العمل على تلطيف الجو و تنقية الهواء وتوفير الظل و التخفيف من الضوضاء.
- حماية المناطق الحساسة كالأراضي المعرضة للانزلاق و التعرية و الإنجراف.
2 - واقع البيئة الحضرية في الجزائر:
تعيش المدينة الجزائرية اليوم واقعا مؤزما و اهم مؤشراته ، تنامي البناء العشوائي بشكل سريع. و الذي يعود إلى أسباب عديدة أهمها :
الضغط السكاني على المدن، افتقار هذه المدن الى التصاميم الضرورية كتصاميم التهيئة مثلا، ضعف مراقبة البلديات لقطاع التعمير على مستوى احترام التصاميم، التراخي في زجر المخالفات، انتشار المضاربات* العقارية ... وهي ظواهر جد خطيرة تاثر أثرا بالغا على البيئات الحضرية وتساهم في تلويثها على* مستويات عديدة أهمها :
********* أ- اختلال التوازن بين المساحات المبنية والمساحات الخضراء.
********* ب- تدمير الحزام الأخضر للمدن.
********* ج- انتشار أحياء لا تتوفر على الشروط والمعايير الصحية الأساسية للسكن اللائق.
********* د- الافتقار إلى التجهيزات الأساسية المرتبطة بالصرف الصحي وجمع النفايات الصلبة.
********* وعموما فإن هذه العوامل تحول السكن العشوائي إلى أحد أخطر عوامل اختلال التوازن داخل البيئة الحضرية بالجزائر. حيث يسمح بتناسل علب إسمنتية تفتقر إلى التهوية الضرورية والإنارة الطبيعية الكافية، كما تفتقر إلى كل شروط السكن الصحي، مما يعرض حياة سكانها لآفات جد خطيرة.2
*





3 - **دور المجالس البلدية في اهتمام بالبيئة العمرانية
لعل من أهم اختصاصات المجالس البلدية هي القيام :
3 – 1 - بالخدمات الإنشائية والعمرانية:
تشمل كل ما تقوم به البلدية في مجال تخطيط المدن وتنظيمها عمرانيا، كشف الطرق، إقامة أبنية ومرافق عامة، تنظيم الساحات العمومية،* إقامة مشاريع ذات منفعة عامة (مثل معامل التخلص من النفايات)... تعبيد الطرق، إقامة الأرصفة، تنظيم السير، إقامة الحدائق والمنتزهات ...
3 – 2 - الخدمات الصحية: من أعمال التنظيف وجمع النفايات والتخلص منها – إحداث وصيانة شبكات تصريف المياه المستعملة- تأمين ذبح المواشي في ظروف صحية- مراقبة المأكولات ومحلات بيع المواد الغذائية (اللحوم، الأسماك، الخضر، المقاهي ...) – المحافظة على النظافة والصحة العامة- منع رمي الفضلات و الأوساخ على الأرصفة والطرقات والأماكن العامة....
3 – 3 - الخدمات الاجتماعية والثقافية والرياضية: تشمل مساهمة البلدية في دعم مختلف الأنشطة التي تقوم بها الجمعيات والنوادي عن طريق تقديم المساعدة والدعم المالي لضمان استمرار هذه الأنشطة (اجتماعية، ثقافية، رياضية)، وان تقوم البلديات بتنظيم هذه الأنشطة وإيجاد البنيات والتجهيزات الضرورية لها : كدور الشباب –المسارح والمركبات الثقافية والمكتبات العمومية ...
وعموما إذا تأملنا هذه الاختصاصات فإننا نجدها تدخل في إطار المحافظة على البيئة العامة سواء منها البيئة الطبيعية أو الاجتماعية أو الثقافية. وتعتبر الأجهزة الإدارية والتقنية البلدية وخاصة منها :
** أ- القسم التقني البلدي. المكلف بالحفاظ على التجهيزات العامة ويسهر على تنظيم نقل النفايات وتخليص المدينة منها والإشراف على صيانة ومراقبة إحداث شبكات الصرف الصحي.... ومراقبة المؤسسات الإنتاجية المتواجدة بتراب البلدية، ومدى تلويثها للبيئة وإلزامها باحترام قواعد النظافة والصحة والسلامة ....
** ب- مكتب حفظ الصحة البلدية.الذي من واجبه الحفاظ على الصحة العامة بمراقبة مدى توفر شروط الصحة في البنايات السكنية،والصناعية والمهنية، ومن واجبه كذلك دراسة تأثير النفايات الصلبة والسائلة على صحة السكان وبيئة المدينة .... وتنبيه المنتخبين إلى مختلف الأخطار الناجمة عنها،* ومراقبة المأكولات والسلع، ومحلات الخدمات العامة : كالحمامات، وقاعات السينما، ووسائل النقل العمومي ...
ج- قسم التعمير والبناء. و هو أكثر أجهزة البلدية ارتباطا بموضوعنا. فله يوكل أمر الإشراف على تنظيم المجال العمراني للمدينة ومتابعة ومراقبة توفر الشروط التقنية في البنايات المنجزة ومدى احترامها لقوانين التعمير ولتصميم التهيئة. ومن مهامه أيضا الحفاظ على المساحات الخضراء والساحات العمومية والمنتزهات كما هو منصوص عليها في تصميم التهيئة وعدم السماح بتفويتها أو بنائها ...



*



4 - معيقات المجالس البلدية في اهتمامها بالبيئة
إن الأغلبية الساحقة من البلديات الجزائرية لا تقوم كما يجب بضمان الحفاظ على توازن البيئة الحضرية، مما يجعل المدن الجزائرية معرضة بشكل كبير للتلوث ولاختلال التوازن البيئي. ويعود ذلك إلى أسباب عديدة ومتشابكة يمكن أن نميز فيها بين أسباب ذاتية وأخرى موضوعية :
4-1- الأسباب الذاتية: وتتمثل أهمها في ما يلي :
** أ- غياب الوعي البيئي لدى عامة السكان وكذلك المنتخبين وهو ما يعكسه غياب لجان متخصصة في الحفاظ على البيئة لدى أغلب المجالس المنتخبة، وقصور عملها إن وجدت... و هذا يعكس المحيط العام .
* ب-طبيعة العلاقات الانتخابية في الجزائر التي تجعل المنتخبين يهتمون بتلبية الحاجيات المباشرة للسكان الناخبين-إن تحقق ذلك-. في حين يتم تغيب المواضيع التي لها تأثير غير مباشر، أو على الأقل لا يتوفر الوعي بخطورتها بحدة.
** ج-كما أن وضع المقاييس المالية والاستثمارات كأساس لتقييم التجارب الجماعية، يجعل المنتخبين يهتمون أكثر باقتصاد النفقات التي تبدو لهم زائدة، رغم أنها قد تكون لها علاقة بمواضيع* حيوية، إلا أنها لا تحقق الاستفادة المباشرة والآنية للناخبين والمنتخبين، كما تجعل هؤلاء يتهافتون على تقديم التسهيلات للمستثمرين، دون وضع شروط تضمن الحفاظ على البيئة والمحيط البيئي... لما قد تشكله من أعباء على هؤلاء المستثمرين....
4-2- عوامل موضوعية: تتمثل في افتقار أغلب البلديات إلى:
Ø وجود فراغ قانوني في ما يتعلق بحماية البيئة، مما يجعل عتبة التلوث المسموح بها غير محددة ويسمح للصناعيين بمعدلات مرتفعة.
Ø صعوبة التأقلم في اغلب المناطق الجزائرية مع القوانين الجديدة للتعمير.
Ø افتقار البلديات إلى تصاميم التصريف التي بإمكانها إن تمكن من مراقبة جيدة لحالة شبكات التصريف والعمل على صيانتها. 3













5- واقع المساحات الخضراء في المدن الجزائرية
مقارنة بين مدينتى قسنطينة و الجلفة
تعيش الأوساط الحضرية أزمة قاسية نتيجة غياب إستراتيجية و سياسات منسجمة في مجال التهيئة العمرانية، و هذا ما نعكس سلبا على الحدائق العمومية و المساحات الخضراء فرغم أهميتها كأماكن للراحة و الهدوء النفسي لسكان المدن إلا أننا نشهد بكل أسى أسوأ أنواع الإهمال و التخريب و حتى الزوال ذلك أن أجزاء منها و أحيانا حدائق بكاملها اجتاحها التعمير الجامح و التمدن المتسارع (بنسبة 60 بالمئة في بلادنا) و ما يسببه من ضغوط شتى يصيبها كل ذلك بالتخريب المستمر في تراخي المسئولين المحليين.
إن الحالة تبدو مأساوية إذا علمنا أن الاحتياجات إلى المساحات الخضراء حسب معيار 20 متر مربع لكل فرد من السكان على المستوى الوطني تبلغ 3799240 هكتار منها 53578 هكتار للمناطق الحضرية و 1915521 هكتار للمناطق الريفية.وربما أن السبب الأكبر هو مشكلة الإنفجار السكاني و ترتب عليها من بنايات عشوائية أدت إلى إختلال التوازن4
أ – المساحات الخضراء في قسنطينة :
تبلغ المساحة الإجمالية للمجالات الخضراء ، بمختلف أنماطها في بلدية قسنطينة 68.29 هكتار، حيث يقدر مؤشر استخدامها 1.1 م2 /فرد . لكن المساحة الخضراء التي تقوم فعلا بخدمة السكان تساوي 10.9 هكتار فقط و مؤشر استخدامه 0.2م2/ فرد ، تتوزع هذه الأنماط على الأنواع التالية:
- الحدائق العامة و يبلغ عددها 16 حديقة نصفا أنشئ في الفترة الإستعمارية و تعاني أغلبيتها من تدهوروضعيتها.أثرت على مردودها سلبيا.و و منه تكون الحدائق العامة التي تؤدي خدمة فعلية لسكان قسنطينة 07 فقط.
- حدائق الألعاب : و هي فضاءات متخصصة تختلط فيها ساحات اللعب مع المجال الأخضر ، وهي مساحات غير محروسة و تعاني من إهمال كبير.
- الغابات الحضرية :
بلغت الغابات الحضرية عام 98 في بلدية قسنطينة 51.62 هكتار .بعدما كانت في السبعينيات 151.95 هكتار. ووضعها الحالي لايبعث على الإرتياح لتدهورها بسبب كبر سن تشكيلاتها الشجرية و الأمراض المختلفة التي أصابتها ، و التعديات المتكررة عليها كقطع الأشجار و الرعي الجائر ، ورمي الأوساخ و تراكمها ن زيادة على الحرائق التي تنال من مساحتها كل سنة.5
أ – المساحات الخضراء في الجلفة
في ظل تزايد عدد سكان ولاية الجلفة (900000 نسمة) موزعين على 12 دائرة و 36 بلدية و مع هذا التوسع الهائل للسكان نلاحظ أن الحدائق العمومية بالجلفة عددها قليل مقارنة بهذا التوسع فهي لا تتعدى 9 حدائق بوسط المدينة، و التي تعيش في أوضاع مزرية بفعل الإهمال من قبل السلطات، كما أن رمي القاذورات و تحطيم الأشجار و الكراسي - إن وجدت - من قبل المواطنين زاد الطين بلة.
و أهم الحدائق بعاصمة الولاية هي:
حديقة الحرية بالظل الجميل، حديقة بن عزيز، حديقة بن جرمة، حديقة قناني، حديقة بوتريفيس، حديقة القدس، حديقة الكنيسة (سعيدي فضيل) ، حديقة محطة القطار، حديقة الحواس.
أما المساحات الخضراء فهي تكاد تنعدم في باقي الأحياء، اللهم البعض هنا و هناك و أغلبها مخربة بالكامل. هذه وضعية الحدائق بالجلفة فهي تدعو الى التفكير الجاد بوضع خطط عمل من اجل اعادة الحياة اليها و حتى تكون أماكن للراحة و الهدوء النفسي.
لكن هناك رغبة عند بعض السكان و خاصة الشباب منهم للنهوض بهذا القطاع إذ نجد على سبيل المثال شبان حي الضاية بالجلفة أين أنشأوا مساحة خضراء بحيهم واعتنوا بها و هم مواظبون على سقيها و حمايتها .
و المثال الثاني المساحة الخضراء بوسط المدينة ساحة السوق، و التي كانت عبارة عن مزبلة للقاذورات و مكان للتسكع و الإجرام و هي بمثابة واجهة الجلفة ، و لقد اعتنى بها العقيد أحمد بن شريف صديق الشجرة مشكورا بأن هيأها أحسن تهيئة و أصبحت متنفسا للسكان و القاصدين المقاهي المجاورة في نظافة متميزة و اخضرار دائم، و حتى عبن الماء المنشأة منذ قرن و نصف أعيدت لمكانها الأصلي معبرة عن ذاكرة المكان و الزمان.6


















خــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتمة
إن الإهتمام بالمساحات الخضراء، ضرورة تقتضيها الحتمية التنموية و الحتمية الأخلاقية والحتمية الإجتماعية و هذا راجع لأهمية ودور المساحات الخضراء في إفادة المجتمع
فالمساحات الخضراء باتت تمثل فضاء للاتصال و الحوار بين أفراد المجتمع . و أداة لتمتين العلاقات الإجتماعية و إحياء الود بين الأفراد.
المساحات الخضراء أداة للترفيه و من ثمة وسيلة شحن المعنوية و يمكن القول أنها وسيلة لزيادة المردودية
المساحات الخضراء عامل جمال و زينة ...
وكل دفع إلى ضبط الإهتمام بها و إسناده بصورة قانونية للمجالس البلدية ، الا أن ذلك يبقى غير كاف لغيات ثقافة بيئية عند القائمين على المجالس ، و كذا في ظل عم إلتزام مؤسسات المجتع المدني بدورها التوعي مما جعل حتى الموجود من مساحات خضراء يتعرض إلى الاهمال و اللمبالاة .
هذا في واقعنا .و الذي يختلف عن الواقع العالمي كما هو الشأن في بقية المجالات. أين وضعت معايير و قواعد خاصة بعملية التهييئة العمرانية.
و حتى نؤكد على ذلك فإننا ندعو إلى نشر الثقافة البيئية و من ثمة تكوين وعي بيئي وهذا بتوظيف كافة الوسائل المتاحة.

*أنسام*الجنة*
2011-02-01, 21:07
بارك الله فيك مشرفتنا المميزة كالعاد على إثراء الموضوع
فصحيح يجب أن تكون لنا ثقافة بيئية وهذا لحماية انفسنا من جميع النواحي

دومتي بكامل الصحة والعافية

*أنسام*الجنة*
2011-02-02, 21:42
السلام عليكم ورحمة الله

هموم البيئة:
*مقدمة:-
يعمل الإنسان دائما ً وأبدا ً علي استغلال مواد الطبيعة لبناء تقدمه وحضارته، إلا أن استغلاله لهذه الموارد تتم بطرق خاطئة الأمر الذي أدي إلي اختلال توازن جودة حياته ، وأضر البيئة بشكل عام فأصبحت ضعيفة هشة لا تستطيع الوفاء بمتطلباته . وأصبح هناك اعتقاد خاطئ بأن القضاء علي مصادر التلوث هو الأساس في النهوض بالبيئة من جديد وليس العمل علي تنمية مواردها وتحسين استخدام مثل هذه الموارد .
" أرض - هواء - إناس " إلي أي شئ تنتمي هذه العناصر الثلاث ؟ تنتمي إلى مجموعة من الأنظمة الطبيعية ، وتتحكم فيها أيضا القوانين البشرية أي التي هي من صنع البشر . نحن دائما نقرأ أو نسمع الآخرين يتحدثون عن البيئة ، وإذا ذكرت هذه الكلمة فأنت تفهم أن البيئة المشار إليها هي البيئة التى يعيش على سطحها الإنسان إلى جانب الكائنات الحية الأخرى والجماد ، بدءا من ذرة التراب لتنتهي بالسماء التى نراها من فوقنا . وتتوقف معرفتنا بالبيئة عند هذا الحد والتي تمتد إلى ما وراء تلك الحدود ، فما يهمنا منها هو الجزء الظاهر لنا ليس الخفي أو بمعنى آخر ينصب إهتمامنا على الجزء المتصل بالأنظمة والقوانين ومعنى ذلك أن البيئة جزء من الكل وعليه فهي لا تتحكم فى الإنسان كما يعتقد البعض وإنما العكس صحيح فالإنسان هو الذي يتحكم فيها هذا إلى جانب القوانين الطبيعية كما ذكرنا من قبل ( جزء من الأنظمة التى تنتمي إليها ) .
واذا تحدثنا عن البيئة أو أي عنصر من العناصر التى توجد فيها أو حتى عن مشكلة ما ، قد لا تجد أية صعوبة فى تناول هذه المواضيع أما إذا أردنا التعامل معها عن قرب مثل السيطرة عليها سنجد صعوبة بالغة ستبدو آنذاك علي أنها وحش كاسر لا يمكن التحكم فيه بسهولة . ولا توجد مؤسسة في هذا العالم أو أية جهة حكومية يمكنها السيطرة على البيئة بشكل كلي فهي لا تمتلك الموارد الكافية من أجل ذلك . يفهم من ذلك أن هناك سيطرة موجودة بالفعل أو على الأقل القدرة على السيطرة ، ويتمثل منحنى هذه السيطرة بدءا من طرف أصابع الإنسان ليعظم ويزيد إلى استخدام الطائرة التى تجول فى الفضاء الخارجي الذي عنده يبدأ مرة أخري هنا المنحني في انخفاض مؤشراته إلى الصفر خارج حدود الغلاف الجوى ( الفضاء الخارجي ) حيث يفقد الإنسان قدرته علي السيطرة .
هل نحن ننتمي إلى البيئة أم إلى أنظمتها ؟؟
واذا كان الانتماء للأنظمة ، هل ننتمي إلى الأنظمة الفعالة ( الإيجابية ) أم الأنظمة غيـــر الفعالــة ( السلبية ) ؟؟

* أولا : الأنظمة الفعالة : -
وهى التى تقر دائما بوجود الضرورة الملحة والواضحة لإنجاز المتطلبات والاحتياجات ( تنص علي معني الوجوب ) و التى تكمن فى الكلمات الآتية :-
و إلا لن تدعمنا البيئة :-
1- خلق مصادر إضافية للطاقة والطعام .
2- خفض ( الإقلال ) من نسبة تلوث الماء والهواء .
3- تنظيم النسل .
* ثانيا : الأنظمة غير الفعالة : -
وهى التى تناهض مذهب الأنظمة الفعالة ومذهبها وجوب التفكير والبحثأولا فى أي حاجة ملحة تقر بها الأنظمة الفعالة ومعرفة عواقبها حتى لا تقودنا إلىكارثة أكيدة وحقيقية وتركز فى مذهبها على الكلمات الآتية (بتهكم وسخرية ) .
1- نخلق مصادر إضافية للطعام والطاقة ثم بعد ذلك ندمر إنتاجية الأراضي الزراعية .
2- نحد من تلوث الماء ثم نسن القوانين التى تحد من التوسع فى الصناعات .
3- نطالب بتنظيم النسل عن طريق هدم القيم الحضارية والدينية والاجتماعية .
ويتضحأن كلا النظامين يسيرا فى اتجاه مضاد ، ويبدو الأمر وكأنه حـرب أهليـة ( مدنية ) بين من يؤيدون وجوب تنفيذ الضرورة الملحة وبين من يؤيدون وجوب التفكير أولا فىالضرورة الملحة .
4- و لكي نجيب على السؤال الآن عما إذا كنا ننتمي إلى النظامالمكون للبيئة أم البيئة نفسها ستجد الإجابة ببساطة شديدة تكمن فى التالي :-
" بما أن البيئة هي عبارة عن مجموعة من العناصر المتغيرة والتي يتحكم فيها النظام إذانحن ننتمي إلى الاثنين سويا ، فالإنسان والبيئة يخضعون لنظام محدد يحكم السلوك " .
ويجب أن نعى التالي أيضا لكي يزداد فهمنا لتعريف البيئة وتعاملنا معها .
أ- أن البيئة هي المحيط الذي نعيش بداخله وهو من وجه نظر الإنسان له بداية ونهايةبدايته الأرض ونهايته ما قبل الفضاء الخارجي ويتحكم فيه نظام خاص .
ب- تؤثرالبيئة على النظام المرسوم لها والعكس صحيح .
ج- لا يتغير النظام المحدد للبيئةفى حالة استقرارها كما أن النظام المستقر لن يغير البيئة وهذه العناصر تحدد مديالعلاقة الوطيدة التي توجد بين البيئة وأنظمتها من ناحية وبين الإنسان من ناحيةأخرى


**يتبع**

عبدالباسط عبيد
2011-02-02, 21:47
بارك الله فيك أستاذة أنسام....لك مني تقييم حين تتوفر السيولة

*أنسام*الجنة*
2011-02-02, 21:49
ما هي المشكلات البيئية؟
الذي أدي إلي ظهور مثل هذه المشكلات هو اختلال العلاقة بين الإنسان وبيئته التي يعيش فيها بالإضافة إلى أسباب أخرى خارجة عن إرادته.

1- المشكلة السكانية:-
إن الزيادة المستمرة في عدد السكان هي إحدى المشكلات الضخمة التي تؤرق شعوب الدول النامية . وهذه المشكلة هي السبب في أية مشاكل أخرى قد تحدث للإنسان . فالتزايد الآخذ في التصاعد للسكان يلتهم أية تطورات تحدث من حولنا في البيئة في مختلف المجالات سواء صناعي ، غذائي ، تجاري ، تعليمي ، اجتماعي ... إلخ . هذا بإلاضافة إلي ضعف معدلات الإنتاج وعدم تناسبها مع معدلات الاستهلاك الضخمة .
2- انتشار بعض العادات والخرافات:-
نعم ، توجد علاقة وطيدة بين المعتقدات التي يؤمن بها الشخص وبين تدهور البيئة أو الإساءة إليها لأنها تؤثر بشكل ما أو بآخر علي حسن استغلاله لهذه الموارد والتي تنعكس من بعد عليه .

ومن أمثلة هذه العادات الخاطئة:-
* المعتقدات الخاصة بالطب والعلاج مثل العلاج بالتمائم.
* معتقدات خاصة بالتفاؤل والتشاؤم : مثل اليمامة التي هي مصدر للتفاؤل . أما البومة أو الغراب أحد علامات التشاؤم مما يؤدي إلي القضاء عليها وانقراضها ومعظم هذه الكائنات لها أهمية كبيرة في البيئة حيث أن البومة تأكل الحشرات وفي ظل انقراضها سيؤدي ذلك إلي زيادة أعداد الحشرات التي تضر بالمحاصيل .
*سلوكيات خاطئة مثل الأخذ بالثأر ، وهو نوعا ً من أنواع التلوث الفكري.
3- التنوع البيولوجي:-
يشمل جميع أنواع الكائنات الحية نباتية أو حيوانية إلي جانب الكائنات الدقيقة . وكل هذه الكائنات الحية تمثل الثروات الطبيعية وتشمل :-
1- النباتات .
2- الأحياء البحرية .
3- الطيور .
4- الحيوانات البرية والمائية .
وقد تعرضت أنواعا ً عديدة منها للانقراض والاختفاء وذلك لأسباب عديدة منها :-
1- أساليب الزراعة الخاطئة .
2- الحواجز التي قام الإنسان ببنائها مما كان لها أكبر الأثر في تهديد حياة الكثير من هذه الكائنات الحية وخاصة الطيور مثل سلوك الكهرباء والمنارات البحرية .
3- تدمير المواطن الرطبة والتي تستخدمها الأسماك والطيور كمأوي لهم حيث يتم تجفيفها لكي تتحول إلي أراضي زراعية .
4- الصيد الجائر ، وتتم ممارسة الصيد علي أنه إحدى الوسائل الرياضية إلي جانب أنه مصدرا ً هاما ً من مصادر الغذاء .
5- استخدام المبيدات الحشرية التي لا تقضي علي الآفات فقط وإنما يمتد أثرها للإنسان والطيور .
6- الرعي بطرق غير سليمة مما يؤدي إلي تدهور المراعي الطبيعية . - الكشف عن البترول باستخدام المتفجرات ، كما أنه يتم تنظيف السفن البترولية لخزاناتها وتفريغ المياه التي توجد بها الشوائب البترولية في مياه البحر .
7- الكشف عن البترول باستخدام المتفجرات ، كما أنه يتم تنظيف السفن البترولية لخزاناتها وتفريغ المياه التي توجد بها الشوائب البترولية في مياه البحر .
ينبغي أن نصون التنوع البيئي أو البيولوجي من الانقراض بأن نضع كلمة " لا " أمام كل سبب من الأسباب التي ذكرناها من قبل ، فالنفي هنا هو الحل لتجنب الوقوع في العديد من المشكلات .
**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-04, 21:18
نكمل الأن مع تلوث البيئة


ما هو ... التلوث ؟




بالتأكيد يسأل كل إنسان نفسه عن ماهية التلوث أو تعريفه . فالتعريف البسيط الذي يرقي إلي ذهن أي فرد منا : " كون الشيء غير نظيفا ً " والذي ينجم عنه بعد ذلك أضرار ومشاكل صحية للإنسان بل وللكائنات الحية ، والعالم بأكمله ولكن إذا نظرنا لمفهوم التلوث بشكل أكثر علمية ودقة :-


" هو إحداث تغير في البيئة التي تحيط بالكائنات الحية بفعل الإنسان وأنشطته اليومية مما يؤدي إلي ظهور بعض الموارد التي لا تتلائم مع المكان الذي يعيش فيه الكائن الحي و يؤدي إلي اختلاله "


والإنسان هو الذي يتحكم بشكل أساسي في جعل هذه الملوثات إما موردا ً نافعا ً أو تحويلها إلي موارد ضارا ً ولنضرب مثلا ً لذلك :-


نجد أن الفضلات البيولوجية للحيوانات تشكل موردا ً نافعا ً إذا تم استخدامها مخصبات للتربة الزراعية ، إما إذا تم التخلص منها في مصارف المياه ستؤدي إلي انتشار الأمراض والأوبئة . والإنسان هو السبب الرئيسي والأساسي في إحداث عملية التلوث في البيئة وظهور جميع الملوثات بأنواعها المختلفة وسوف نمثلها علي النحو التالي :-


الإنسان = التوسع الصناعي - التقدم التكنولوجي - سوء استخدام الموارد - الانفجار السكاني .


* فالإنسان هو الذي يخترع .


* وهو الذي يصنع .


* وهو الذي يستخدم .


* وهو المكون الأساسي للسكان .



**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-04, 21:41
http://i3.makcdn.com/userFiles/b/a/bachirkhelef/images/1220805254.jpg

*أنسام*الجنة*
2011-02-06, 22:18
السلام عليكم ورحمة الله

نكمل مع أنواع التلوث

ونبدأ بـ :

تلوث الهواء :-
إذا أراد الإنسان ان يحافظ على صحته فلابد منالسيطرة على تلوث الهواء لأنة أكسير الحياة الذي نتنفسه وتتسبب ملوثات الهواء فىموت حوالي 50.000 شخصا سنويا ( أي تمثل هذه النسبة حوالي 2 % من النسبة الإجماليةللمسببات الأخرى للموت
ومن أكثر العناصر المزعجة فى هذا المجال هو الدخان المنبعث من التبغ أو السجائر والذي يقتل حوالي 3 مليون شخصا سنويا ومن المتوقع أن تزيد هذه النسبة إلى 10مليون شخصا سنويا فى الأربعة عقود القادمة إذا استمر وجود مثل هذه الظاهرة .
نقصد بتلوث الهواء وجود المواد الضارة به مما يلحق الضرر بصحة الإنسان فى المقام الأول ومن ثم البيئة التي يعيش فيها ويمكننا تصنيف ملوثات الهواء إلى قسمين:-
1 -القسم الأول : مصادر طبيعية أي لا يكون للإنسان دخل فيها مثل الأتربة ... وغيرها من العوامل الأخرى .
2- القسم الثاني : مصادر صناعية أي أنها من صنع الإنسان وهو المتسبب الأول فيها فاختراعه لوسائل التكنولوجيا التي يظن أنها تزيد من سهولة ويسر حياته فهي على العكس تماما ًتزيدها تعقيداً وتلوثا : عوادم السيارات الناتجة عن الوقود ، توليد الكهرباء ... وغيرها مما يؤدي إلي
انبعاث غازات وجسيمات دقيقة تنتشر فى الهواء من حولنا وتضر ببيئتنا الطبيعية الساحرة . ونجد أن المدن الصناعية الكبرى فى جميع أنحاء العالم هي من أكثر المناطق تعرضا ً لظاهرة التلوث ، بالإضافة إلي الدول النامية التي لا تتوافر لها الإمكانيات للحد من تلوث البيئة ومن أكثر لعناصر انتشارا والتي تسبب تلوث الهواء :-



* الجسيمات الدقيقة :-وهي الأتربة الناعمة العالقة فى الهواء والتي تأتي من المناطق الصحراوية . أو تلك الملوثات الناتجة من حرق الوقود ومخلفات الصناعة ، بالإضافة إلي وسائل النقل .
* ثاني أكسيد الكربون :- المصدر الرئيسي لهذا الغاز الضار هي الصناعة.
* أكاسيد النيتروجين :- تنتج من حرق الوقود .
* الأوزون :- ويأتي نتيجة تفاعل أكاسيد النيتروجين مع الهيدروكربون في وجود أشعة الشمس وهو أحد مكونات الضباب الدخاني ( Smog ) .
* أول أكسيد الكربون :- يوجد بتركيزات عالية وخاصة مع استعمال الغاز فى المنازل .
* دخان السجائر :- وهو أقـرب الأمثلة وأكثر شيـوعا ً فى إحـداث التلـوث داخـل البيئـة الصغيـرة للإنســان ( المنزل - المكتب ) .
* الرصاص :- حيث أوضحت بعض القياسات أن نسبة الرصاص فى هواء المنازل تصل من 6400 - 9000 جزء فى المليون في الأتربة داخل بعض المنازل مقارنة بـ 3000 جزء في المليون في الهواء الخارجي فى الشارع . والجدول التالي يوضح الأضرار الصحية التي من الممكن أن تلحق بصحة الإنسان عند التعرض لهذه الملوثات :-
الملوثات و الضرر :
1- أكاسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين
- أمراض الرئة .
- إلحاق الضرر بالحيوان والنبات .
- تعمل علي تآكل المواد المستخدمة فى الأبنية .
2- الجسيمات العالقة
- تسبب الأمراض الصدرية .
3- أول أكسيد الكربون
- يؤثر علي الجهاز العصبي .
- يحدث قصور في الدورة الدموية .
4- الرصاص
- يسبب أمراض الكلي .
- يؤثر علي الجهاز العصبي وخاصة فى الأطفال .
5- الضباب الداخلي
- التهابات العين .
- تأثير سلبي علي الرئة والقلب .

**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-06, 22:43
هذه بعض الصور عن تلوث الهواء
http://media.kenanaonline.com/photos/1173779/1173779663/large_1173779663.jpg

http://www.al3ez.net/upload/c/bintalrisalah_99.gif


http://www.jeddah-air.com/en/images/health.jpg

صفـوة النّفـس
2011-02-07, 14:31
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جـزاك الله خيرا على موضوعك القيِّم..

دُمتِ بخير.

خليل نسيم
2011-02-07, 18:15
شكرا جزيلا على هذا الموضوع المفيد وننتضر منك المزيد

*أنسام*الجنة*
2011-02-07, 22:08
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جـزاك الله خيرا على موضوعك القيِّم..


دُمتِ بخير.


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزيتي كل خير على مرورك أختي صفوة النفس
دومتي بصحة وعافية
شكرا جزيلا على هذا الموضوع المفيد وننتضر منك المزيد

العفو اخي اسعدني مرورك
تابعنا وسنضع المزيد لتستفيد

جزيت كل خير

*أنسام*الجنة*
2011-02-07, 22:57
السلام عليكم ورحمة الله
نمر الأن الي النوع الثاني من التلوث آلا وهو

*التلوث بالنفايات:

من أنواع التلوث البيئى التلوث بالنفايات والتى تشتمل على:
1- القمامة.
2- النفايا الإشعاعية.
1- القمامة:
والمقصود بها هنا القمامة ومخلفات النشاط الإنسان في حياته اليومية. ونجد أن نسبتها تتزايد فى البلدان النامية وخاصة فى ظل التضخم السكاني.
وقد تؤدي هذه النفايات مع غياب الوعي الصحي إلى جانب ضعف نظم جمعها والتخلص منها إلى الأضرار الجسيمة الآتية:
- انتشار الروائح الكريهة.
- اشتعال النيران والحرائق.
- بيئة خصبة لظهور الحشرات مثل الذباب والناموس والفئران.
- تكاثر الميكروبات والتي تسبب الإصابة بـ:
1- الإسهال.
2- الكوليرا.
3- الدوسنتريا الأميبية.
4- الالتهاب الكبدي الوبائي.
5- التيتانوس .
6- السل.
7- الاضطرابات البصرية .
8- انتشار أمراض جراثيم الماشية.
**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-07, 23:12
2-التلوث الإشعاعي:
يحدث التلوث الإشعاعي عند انطلاق أو تسرب المواد المشعة ( صلبة , سائلة أو غازية ) من الأوعية التي تحتويها من خلال ثقوب أو شروخ بها أو نتيجة لانفجارها . تندمج المواد المشعة بعد تسربها في عناصر البيئة المختلفة مثل الماء والتربة والهواء لتنتقل بعد ذلك إلى الإنسان.
=========
وتلوث الماء يمكن أن ينتقل مباشرة إلى الإنسان بالتسرب أومن خلال تناول الحيوانات و الأسماك و النباتات البحرية التي تعتبر ذات قدرة علي تركيز المواد المشعة في أجسامها .
=========
أما تلوث التربة فينتقل إلى النباتات ومنها إلى الإنسان مباشرة أو عند تناول الحيوانات التي تتغذى علي تلك النباتات الملوثة و بالرغم من ذلك فإن تسرب المواد المشعة إلى التربة هو أقل عمليات التلوث خطورة بسبب كونه موضعيا لأن الزمن اللازم لكي تتحرك المواد المشعة عبر طبقات التربة إلى أن تصل للمياه الجوفية يكون طويلا .
=========
و هذا التلوث أسهل في الكشف والتحديد و في التعامل معه وعلاجه .
وعند تلوث الهواء يؤدي ذلك إلى انتشار عام للتلوث في مناطق شاسعة إذا لعبت الرياح دورها في تحريك السحابة المشعة ( كما حدث في حادث شير نوبل ) . و قد ينتهي التلوث الهوائي بتساقط الغبار المشع علي مناطق مختلفة مما يؤدي إلى تلوث الأرض و الماء . وهذا التلوث لا يحدث إلا في الحوادث الرئيسية الذي يدمر فيها قلب المفاعل .
=========
ويحدث أيضا تلوث الهواء عند زيادة تركيز غاز الرادون به . وغاز الرادون غاز خامل , عديم اللون و الرائحة و له نشاط إشعاعي ولذلك يتحلل بانبعاث جسيمات ألفا المشحونة إلى نواتج صلبه تسمي ببنات الرادون
ومن الجدير بالذكر بأن هذه النظائر جميعها باعث لإشعاعات جاما مما يسبب خطر الإصابة بالأمراض الصدرية مثل سرطان الرئة وقد فسر بعض العلماء ظاهرة " لعنة الفراعنة " بأنها تحدث نتيجة لتعرض الأشخاص الذين يفتحون المقابر الفرعونية لجرعة مكثفة من غاز الرادون المشع . ومن المعروف أن الرادون يتسرب إلى الهواء الجوي والمياه الجوفية و يصل إلى المنازل من خلال شقوق في أساساتها .
=========
لذلك يحذر علي ساكني الأدوار السفلي في المناطق الصخرية أحكام إغلاق النوافذ في الشتاء للحفاظ علي الهواء الدافئ داخل البيت و عدم التهوية المنتظمة .
ذلك لأن الهواء المحبوس قد يكون حاملا للرادون المشع وبناته في ( Rn- daughters ) سلسلة التحولات المشعة التي تنتهي بالرصاص .

وقد حددت و كالة حماية البيئة الأمريكيةUnited States Environmental Protection Agency (EPA) s حدود التركيز الآمن لغاز الرادون في الهواء بما لا يزيد عن 1.25 بيكوكورى / لتر أي 1.25 × 10 –12 كوري/لتر .
**يتبع**

حميد.ص
2011-02-09, 18:13
بارك الله فيك - أنسام الجنة - الحقيقة الحديث عن البيئة موضوع الساعة...........شكرا جزيلا


مزيد من التألق و الابداع

*أنسام*الجنة*
2011-02-09, 20:34
بارك الله فيك - أنسام الجنة - الحقيقة الحديث عن البيئة موضوع الساعة...........شكرا جزيلا


مزيد من التألق و الابداع

وفيك بارك الله
صحيح هو موضوع الساعة
لذالك نسعى ان تكون لنا ثقافة بيئية
جزيت كل خير على مرورك
تحياتي لكَ

*أنسام*الجنة*
2011-02-09, 20:50
نكمل مع التلوث والأن مع


التلوث البصري ( اختفاء المظاهر الجمالية ):-



وهو تشويه لأي منظر تقع عليه عين الإنسان يحس عند النظر إليه بعدم



ارتياح نفسي . ويمكننا وصفه أيضا ً بأنه نوعا ً من أنواع انعدام التذوق الف




ني، أو اختفاء الصورة الجمالية لكل



شئ يحيط بنا من أبنية ... إلي طرقات ... أو أرصفة ... وغيرها



وسوف نقدم بعض الأمثلة علي هذا النوع من التلوث :-



·سوء التخطيط العمراني لبعض الأبنية سواء من حيث الفراغات أو



من شكل بنائها .



·أعمدة الإنارة في الشوارع ذات ارتفاعات عالية لا تتناسب مع الشوارع



صناديق القمامةبأشكالها التي تبعث على التشائم

·اختلاف دهان واجهات المباني



·استخدام الزجاج والألومنيوم مما يؤدي إلى زيادة الإحساس بالحرارة



·أجهزة التكييف في الواجهات



·المخلفات من القمامة في الأراضي الفضاء وحول صناديق القمام



·انتشار المساكن في مناطق المقابر



·مشروعات الترميم بالمناطق الأثرية وعدم انسجام الأجزاء الجديدة مع القديمة



·انتشار المساكن في مناطق المقابر



·المباني المهدمة وسط العمارات الشاهقة



·السيارات المحطمة ، أو تلك المحملة ببضائع غير متناسق مظهرها .



·اللافتات ولوحات الإعلانات المعلقة في الشوارع بألوانها المتضاربة .


إقامة المباني أمام المناظر الجميلة وإخفائها مثل : البحر أو أي مكان توجد به مياه . وغيرها من الأمثلة الأخرى التي لا حصر لها .
**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-09, 21:07
تلوث المياه:
أولآ تلوث المياه العذبة وأثره على صحة الإنسان:
- ما هي العناصر التي تسبب تلوث المياه العذبة؟
المياه العذبة هي المياه التي يتعامل معها الإنسان بشكل مباشر لأنه يشربها ويستخدمها في طعامه الذي يتناوله. وقد شاهدت مصادر المياه العذبة
تدهوراً كبيراًفي الأونة الأخيرة لعدم توجيه قدراًً وافراًً من الاهتمام لها. ويمكن حصر العوامل التي تتسبب في حدوث مثل هذه الظاهرة:
1- استخدام خزانات المياه في حالة عدم وصول المياه للأدوار العليا والتي لا يتم تنظفيها بصفة دورية الأمر الذي يعد غاية في الخطورة.
2- قصور خدمات الصرف الصحي والتخلص من مخلفاته.
3- التخلص من مخلفات الصناعة بدون معالجتها، وإن عولجت فيتم ذلك بشكل جزئي.
أما بالنسبة للمياه الجوفية، ففي بعض المناطق نجد تسرب بعض المعادن إليها من الحديد والمنجنيز إلي جانب المبيدات الحشرية المستخدمة في الأراضي الزراعية.
- آثار تلوث المياه العذبة على صحة الإنسان:
أبسط شئ أنه يدمر صحة الإنسان علي الفور من خلال إصابته بالأمراض المعوية ومنها:
-1 الكوليرا
2- التيفود.
3- الدوسنتاريا بكافة أنواعها.
4- الالتهاب الكبدي الوبائي.
5- الملاريا.
-6 البلهارسيا.
7- أمراض الكبد
8-حالات تسمم
- كما لا يقتصر ضرره على الإنسان وما يسببه من أمراض، وإنما يمتد ليشمل الحياةفى مياه الأنهار والبحيرات حيث أن الأسمدة ومخلفات
الزراعة فى مياه الصرف تساعد على نمو الطحالب والنباتات المختلفة مما يضر
بالثروة السمكية لأن هذه النباتات تحجب ضوء الشمس
والأكسجين للوصول إليها كما أنها تساعد على تكاثر الحشرات مثل البعوض والقواقع
التي تسبب مرض البلهارسيا علي سبيل المثال
ثانياً تلوث البيئة البحرية وأثره:
- مصادر التلوث:
- إما بسبب النفط الناتج عن حوادث السفن أو الناقلات
- أو نتيجة للصرف الصحي والصناعي.
- الآثار المترتبة على التلوث البحري:

1- تسبب أمراضاً عديدة للإنسان:

- الالتهاب الكبدي الوبائي.
- الكوليرا.
- الإصابة بالنزلات المعوية.
- التهابات الجلد.
2- تلحق الضرر بالكائنات الحية الأخرى:
-الإضرار بالثروة السمكية
- هجرة طيور كثيرة نافعة.
- الإضرار بالشعب المرجانية، والتي بدورها تؤثر علي الجذب السياحي وفي نفس
الوقت علي الثروة السمكية حيث تتخذ العديد من الأسماك من
هذه الشعب المرجانية سكناً وبيئة لها.

**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-11, 21:25
نكمل مع أنواع التلوث

تلوث التربة وتدهورها:
إن التربة التي تعتبر مصدراً للخير والثمار، من أكثر العناصر التي يسئ الإنسان استخدامها فى هذه البيئة. فهو قاسٍ عليها
لا يدرك مدى أهميتها فهي مصدر الغذاء الأساسي له ولعائلته، وينتج عن عدم الوعي والإدراك لهذه الحقيقة إهماله لها.
* أسباب تدهور التربة:
- تمليح التربة والتشبع بالمياه (التطبيل)، فالاستخدام المفرط لمياه الري مع سوء الصرف الصحي يؤدي إلى الإضراربالتربة.
- وجود ظاهرة التصحر، ويساعد في هذه العملية عدم سقوط الأمطار والرياح النشطة التي تعمل علي زحف الرمال أيضاً إلى الأرضي الزراعية.
- استخدام المبيدات والكيماويات علي نحو مفرط.
- التوسع العمراني الذي أدي إلى تجريف وتبوير الأرضي الزراعية.
- التلوث بواسطة المواد المرسبة من الهواء الجوي في المناطق الصناعية.
- التلوث بواسطة المواد المشعة.
- التلوث بالمعادن الثقيلة.
- التلوث بواسطة الكائنات الحية.
* الآثار المترتبة علي تدهور التربة:
- نقص المواد الغذائية اللآزمه لبناء الإنسان ونموه، وعلي نحو أعم مسئولة عن حياته على سطح الأرض.
- اختفاء مجموعات نباتية وحيوانية أو بمعني آخر انقراضها.
- تلحق الضرر بالكائنات الحية الأخرى:
أ- الإضرار بالثروة السمكية.
ب- هجرة طيور كثيرة نافعة.
ج- الإضرار بالشعب المرجانية، والتي بدورها تؤثر عليالجذب السياحي وفي نفس الوقت علي
الثروة السمكية حيث تتخذ العديد من الأسماك من هذهالشعب المرجانية سكناًوبيئة

**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-11, 21:50
وهذه بعض صور من انواع التلوث
1-التلوث بالنفايات :
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Reports/2010/7/week2/%D9%86%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA1.jpg


2-التلوث الاشعاعي:
http://www.al-khayma.com/NR/rdonlyres/CF615762-4375-4AF3-8F32-D6EBDA7FD99A/240298/nuclearfireball2ce.jpg http://www.uragency.net/admin/upload/irq_264872951
أثره على الانسان
3-التلوث البصري:
http://www.alqabas.com.kw/Temp/Pictures%5C2009%5C12%5C28%5C1ee24de7-a66b-401c-9a73-28e1c29de373_main.jpg

*أنسام*الجنة*
2011-02-11, 22:02
نكمل مع التلوث
4- تلوث المياه
http://www.fao.org/ag/icons/13820.jpg

http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Reports/2010/2/week2/%D8%AA%D9%84%D9%88%D8%AB.jpg

5-تلوث التربة
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcROyRdIw1lNgYj-ROnftMOQ9W-gPRMCUxTBxq1i5GafrqDwyR4x&t=1


**يتبع**

lover matmour
2011-02-11, 22:12
شكرااااااااااااااااا

*أنسام*الجنة*
2011-02-11, 23:37
شكرااااااااااااااااا

العفو اتمنى لك الاستفادة

*أنسام*الجنة*
2011-02-13, 18:26
السلام عليكم ورحمة الله
نكمل مع تأثيرات التلوث

التلوث الطبيعي والصناعي للهواء خطر يهدد الإنسان:

التلوث الطبيعي والصناعي للهواء خطر يهدد الإنسان.. استنشاقه يؤثر علي الجهاز التنفسي ويصيب بالربو

الهواء النقي ضروري للحياة والصحة لان الإنسان مثله مثل أي كائن حي يحتاج إلى الأكسجين الموجود في الهواء وإلا مات حتى النباتات والزهور إذا منع منها الهواء ماتت كذلك .
==============
إذا فالهواء عنصر مهم في الاستمرار الحياة والمحافظة عليها فقد يستطيع الإنسان الحياة بدون طعام لمدة أسابيع وبدون ماء لعدة أيام ولكنه لا يستطيع الحياة بدون هواء لبضع دقائق ومن المعلوم إن رئتي الإنسان الطبيعي في الظروف المناخية العادية تحتاج حوالي 15 كيلو جرام من الهواء الجوي خلال 24 ساعة .
=============
والهواء مهم للوظائف الحيوية والاجتماعية والمحافظة علي الحياة ويتبعها المحافظة على الكائن البشري صحيحا قويا ذا بنية قوية خاليه من الأمراض والعلل , وإذا تلوث الهواء فان الإنسان يستنشق هواء ملوثا يجعله يعيش ضعيفا وأيضا هزيلا مصابا بالأمراض فتختل البنية الاجتماعية للبلاد ، ويكون التلوث طبيعيا أو صناعيا .
==============
فالتلوث الطبيعي ينتج عن عمليات طبيعية لا دخل للإنسان فيها مثل التلوث الذي يحدث في حالة انفجار أو ثورات البراكين التي تلقي بالحمم البركانية والاتربه إلى مسافات بعيدة من سطح الأرض وتغطي مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والبحار والأنهار وتحدث وفيات لكثير من الناس وتتلف المحاصيل الزراعية على سطح الأرض وقاع البحار وتلوث الكائنات الحية في الأنهار والبحار , ويكون التلوث طبيعيا مثل العواصف الرملية التي تسبب منع الروية إتلاف آلاف المواد وإحداث الشحنات الكهربائية مع تعرية التربة وإتلاف المحاصيل والزهور وتساقط الغبار وإحداث الأضرار للكائنات الحية .
=============
ومن التلوث الطبيعي ما يحدث عند احتراق الغابات بأثر الصواعق أو الحرائق العامة حيث يحترق مئات بل آلاف الكيلومترات من الغابات الزراعية محدثا أدخنة تلوث الهواء والماء وتنتقل هذه الأدخنة عبر الهواء إلى الإنسان أو الكائن الحي حيث يستنشق الهواء الملوث فيؤثر على الجهاز التنفسي ليصيب الجسم بالربو وضيق التنفس والكتمة أو السل الرئوي أو تحدث حساسية وحكة و أمراض جلدية أو يكون التلوث صناعيا وهذا التلوث يحدث بفعل وضع الإنسان وتدبيره بإرادته مثل تلوث الغرف المغلقة أو الصالات و الحافلات والطائرات بدخان السجائر بأنواعها , ولا يخفى التأثير الضار للنيكوتين والسجائر على الإنسان وهذا التأثير الضار والخطير يؤثر على المدخن وعلى المصاحبين له في الجلسة من غير المدخنين مثل الأطفال أو النساء أو كبار السن .
===============
ويكون التلوث صناعيا مثل ما تحدثه مصانع الأسمنت ومصانع تكرير البترول من أتربه وغازات سامة تؤثر على المنطقة حول هذه المصانع وبخاصة عند وجود رياح قوية تدفع بهذه السموم الفتاكة للمناطق السكنية حول هذه المصانع , تلوث المناطق بأبخرة الرصاص والزئبق وهذه لها تأثير سام على جسم الإنسان ومن المصائب التي عمت تلوث هواء المدن بعوادم السيارات ومما تحدثه من غازات سامة في سماء المدن الكبرى وخاصة السيارات القديمة و الحافلات التي تجوب شوارع المدن ليل نهار وما تفرزه من غازات سامة ناتجة عن حرق البنزين والديزل أو تلوث البحار والأنهار بمياه الصرف الصحي حيث تحدث أضرارا للكائنات الحية في البحار والأنهار قد تؤدي إلى وفاة هذه الأسماك الملوثة ، أو يكون تلوث الهواء بالمبيدات الحشرية عند رش المنازل والمزارع بهذه المبيدات التي تنتقل عن طريق الرياح والهواء إلى الجهاز التنفسي للإنسان ومنها إلى الرئتين والكبد فيحصل لها تراكم وتؤدي إلى تلف الرئة أو تليف الكبد .
=============
تغير الهواء وتلوث الهواء يقصد به تغير الهواء في خواصه الطبيعية أو البيولوجية أو الكيميائية حيث أن هذا التغير للهواء يسبب أضرارا وخطورة على الحياة البشرية والكائنات الحية وخاصة الإنسان حيث يحدث أضرارا مباشرة عندما يتلوث الهواء فيستنشقه الإنسان كما أن الماء الملوث تتناوله الحيوانات مثل المواشي والطيور أو تتنفس فيه الأسماك , وعند تناول الإنسان هذا اللحم الملوث أو السمك تسبب له أضرارا وخطورة ، كما أن التغير في الهواء يحدث تغيرا في النبات وضررا له , وعند تناول هذا النبات الملوث من قبل الإنسان فانه يسبب له مشاكل , وبذلك يحدث التلوث إضطرابا في الظروف المعيشية بوجه عام , ويحدث كذلك إتلافا للآثار التاريخية والبنية التحتية للبلاد وقد يدمر التلوث الجزء الأكبر من اقتصاد المنطقة بأسرها ، وعند تلوث الهواء بأشعة اليورانيوم والأشعة الأخرى الذرية مثل ما حصل باليابان في الحرب العالمية الثانية وكذلك مفاعل الاتحاد السوفيتي النووي عند انفجاره لوث الهواء بالأشعة الذرية المميتة التي أحدثت أمراضا سرطانية و إعاقات مستديمة .
================
إن تلوث الهواء في الدول الصناعية يختلف عن تلوث الهواء في الدول النامية أو الدول الفقيرة فوجود مئات أو ألوف المصانع في الدول الصناعية جعل مدنها تعيش في حالة سماء مكثفة بالهواء الملوث بغازات عديدة مثل غاز أول أكسيد الكربون والمتصاعد من احتراق الفحم بأنواعه كمصدر للطاقة أو ملوث بزيت الوقود واحتراق هذه المواد يؤدي إلى تكوين غازات تؤدي إلى حساسية مستديمة والى أمراض مزمنة في الجهاز التنفسي وزيادة التقدم الصناعي للدول الصناعية والدخول في عصر التكنولوجيا ازدادت الملوثات وهى من نوع جديد لم يكن معروفا من قبل .

**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-13, 18:46
*التلوث والسموم الفطرية أهم أسباب الإصابة بأمراض الكبد :



مرضى الكبد في الوطن العربي أصبحوا قضية الحكومات

العربية وأطباء الكبد، خاصة أن أعداد هؤلاء المرضى في
تزايد رغم تنامي جهود البحث العلمي الهادف إلى وضع
حلول حاسمة لعلاج أمراض الكبد.
*****
مدينة كيتو باليابان شهدت في المؤتمر السادس والعشرين لأمراض الباطنة الذي خصص جلسة من جلساته لأمراض الكبد المناعية. طالَبَ المؤتمر في توصياته بتوحيد تشخيص الأطباء لأمراض الكبد.
أ. د. عبدالعزيز رئيس قسم أمراض الباطنة بجامعه جنوب الوادي، حضر المؤتمر ممثلاً عن القارة الافريقية .
أكد د. عادل عبدالعزيز أن الأمراض الكبدية أمراض شائعة منتشرة بسبب الاختلافات التشخيصية وأن المؤتمر العلمي السادس والعشرين للأمراض الباطنة الذي عقد في اليابان ناقش في جلساته أمراض الكبد المناعية كدراسة مقارنة.
*****
من خلال الأبحاث التي قدمت في المؤتمر تم مناقشة التهابات الكبد الفيروسية بما فيها البلهارسيا والسموم والكبد وأقر المؤتمر أنه لابد من توحيد وسائل التشخيص، خاصة أن هناك اختلافات في تشخيص أمراض الكبد وستكون هناك أساليب عيارية لتشخيص أمراض الكبد.
*****
وعن اسباب أمراض الكبد قال: فيروس c اكتشف مؤخراً في عام 1990 ، ووسائل تشخيص الفيروس عرفت عام 1991م.
وفيروسb ممكن أن ينتقل بين الازواج عن طريق الاتصال الجنسي او من خلال الحقن وصالونات الحلاقة وعيادات الأسنان.
وأضاف أن فيروس b ممكن أن يصيب الانسان لو خدش جسده وتلوث دمه.
وعن البلهارسيا قال:
إن الاصابة بها تراجعت خاصة بعد تطور وسائل العلاج لها فاليوم صار المصاب يشفى من جرعة واحدة أما في الأمس في كانت تعالج عن طريق الحقن في الوريد التي كان لها العامل الأكيد في انتشار فيروسc.
*****
خطر التلوث:
يتسبب التلوث في انتشار أمراض الكبد وربما يكون هو العامل الثاني في انتشار أمراض الكبد خاصة أن التلوث لم يدرس جيداً في الوطن العربي ويجري حالياً الاعداد لمشروعات بحثية عن دور التلوث والسموم الفطرية كمسببات لأمراض الكبد. وقد نشأت الحاجة للقيام بهذه الدراسات من أن السموم الفطرية لم تدرس جيداً بشكل علمي فعال.
*****
وفي سؤال عن دور الأعشاب في علاج أمراض الكبد؟
قال د. عادل عبدالعزيز إن التداوي بالأعشاب كان مستخدماً من الماضي البعيد ومازال يستخدم حتى الآن، وأن أدوية كثيرة تستخدم من الأعشاب فهناك أدوية للقلب مستمدة من أعشاب ولكن العلاج بالأعشاب صار أحياناً كثيرة بلا علم لأن البعض يحضر العشب كاملاً ويشرب منه مما يؤدي إلى مشاكل وآثار جانبية لأنه أحياناً يكون في العشب مواد أخرى او لايستطيع المريض الحصول على جرعة مركزة بخلاف أن الأعشاب بها مبيدات تتسبب في أمراض أخرى.
*****
ويضيف أن بعض الأعشاب لها فوائد طبيه معينة ولكن لها أحياناً أضرار مثلا العرقسوس الذي يحسن التهابات المعدة ولكنه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
ووصف الدواء بالأعشاب بأنه عطارة، لأن أي علاج له شفافية.. الكل اليوم يرفض التوضيح عن سر تركيبة العشب.. إن مايحدث تهريج لأن التدواي بالأعشاب المعلن عنه لم ينشر في دوريات علمية.
ويتهم وسائل الاعلام بأنها كانت السبب في الإثارة وفي ظاهرة انتشار العلاج بالأعشاب كما أن وسائل الاعلام أبرزت الظاهرة كاعجاز علمي.
*****
وعن كيفية التصدي لأمراض الكبد قال:
إن فيروس a لا يشكل خطراً، والانسان يصاب به ويشفى منه بعد فترة .
فيروس b أصبح اليوم له تطعيم ممكن أن يحصل عليه الزوج او الزوجة مرة واحدة تمنع الاصابة. وفيروس c مازالت هناك جهود كبيرة من قبل العلماء في كل أنحاء العالم لاكتشاف علاج مناسب له. ولكن ممكن أن تنجح الدول في الحد من الاصابة بأمراض الكبد لو خصصت حملة لمحاربة الأسباب التي تؤدي إلى الاصابة بأمراض الكبد.
الحملات الهادفة لتوعية صالونات الحلاقة وعيادات الأسنان ممكن أن تثمر عن نتيجة ايجابية تتمثل في أن أعداد المصابين بأمراض الكبد ممكن أن تقل خاصة أن أدوية أمراض الكبد باهظة التكاليف فحقنة انتروفين غالية ولها آثار جانبية ورغم ذلك فإن الأبحاث مازالت في طور العمل باتجاه الوقاية.
ويحذر د. عادل عبدالعزيز من السموم الفطرية التي تصيب بعض الحبوب بسبب سوء التخزين السموم الفطرية "العفن الفطري" الذي تصاب به الحبوب يتسبب في سرطان الكبد الذي يعد أخطر أنواع السرطانات التي تصيب الانسان.

*****
ويطالب د.عبدالعزيز مريض الكبد بألا يتعايش مع الوهم واذا شعر بأي شيء فعليه التوجه إلى الطبيب لأن الوهم يجعله يخاف من الذهاب إلى الطبيب هو يعتقد أن حالته سيئة لأنه يعيش في حالة وهم رغم أن البعض منهم حالته تكون في البداية ويسهل علاجها

**يتبع**

*أنسام*الجنة*
2011-02-16, 22:32
من أثار التلوث كذالك
احتمالات السرطان لدى الأطفال:
الأطفال أكثر عرضة للملوثات نتيجة لنشاطهم واستنشاقهم لكميات أكبر من الهواء مقارنة مع البالغين, ولأن جهازهم المناعي ليس كامل النمو بعد, ولأنهم ينمون بسرعة.يعاني الاطفال من خطر التعرض للسرطان بسبب تلوث الجو, وفقا لتقرير نشرته اخيرا مجموعة بيئية في واشنطن العاصمة.
******
وقال التقرير الذي درس حالة الأطفال في ولاية كاليفورنيا, انهم اكثرعرضة من البالغين لخطر السرطان نتيجة لاستنشاقهم الملوثات الموجودة في الهواء. وزعمت الدراسة التي ركزت على خمس مناطق في الولاية أن طفلا عمره أسبوعين في منطقة لوس أنجليس, يتعرض لتلوث أكثر مما تعتبره الحكومة الفيدرالية مقبولا، خلال كل الحياة.
******
وبحلول سن الثامنة عشر سيكون نفس الطفل قد استنشق ما يكفي من الملوثات ليتجاوز حد التعرض المقبول, مضاعفا مئات المرات. ويقول أندي إجريخاس, مدير برنامج الصحة البيئية لصندوق البيئة الوطني, وهي المجموعة التي أصدرت التقرير; أن تركيز الملوثات المسببة للسرطان في هواء كاليفورنيا مرتفع لدرجة انه بمجرد التنفس سيتعرض الأطفال لمخاطر السرطان. ويضيف أن هذا يبين ضرورة بذل الجهود لخفض مخاطر السرطان هذه، فالطريق أمامنا طويلة قبل أن يصبح الهواء نقيا.
تلوث قاتل:
وفحصت الدراسة تركيز التلوث في منطقة لوس أنجليس وسان فرانسيسكو ووادي سان خاكوين ووادي ساكرامنتو ومنطقة سان دياجو. وتردد النتائج هذه دراسات أخرى بما فيها تقرير أعده النائب هنري واكسمان قبل ثلاث سنوات.
******
وتعتبر ولاية كاليفورنيا أكثر المناطق تلوثا. ويعلم الباحثون منذ زمن, أن الهواء الملوث يحتوي على خليط من الكيميائيات الصناعية وتلك الناتجة من وسائط النقل. ولا تساهم المحاليل والمعادن والوقود غير المحروق بالدخان فقط, وإنما يمكن أن تسبب السرطان والضرر التناسليوالعصبي. ولكن ما تزال هناك خلافات حول مدى الضرر الذي تسببه الابتعاثات السامة وما يجب فعله لتخفيض المخاطر.
******
ويقول جيري مارتن وهو ناطق عن مجلس موارد كاليفورنيا الهوائية انه إذا سكن الشخص في مجتمع مدني وصناعي ذي اقتصاد نام, فسيتعرض لدرجة معينة من الهواء الملوث. وفي كل سنة يتم إطلاق حوالي 102 الف طن من الملوثات السامة في الهواء في كاليفورنيا. وتنتشر مخلفات البنزين من دخان السيارات ومخلفات الكروم من متاجر طلي المعادن وكذلك انبعاثات الديزل من الشاحنات والحافلات.
******
ويقدر مجلس الدولي للجو في منطقة لوس أنجليس أن ملوثات الهواء السامة تسبب حوالي 720 حالة سرطان لكل مليون شخص سنويا أي ان مخاطرها أعلى بألف مرة من مستوى الحكومة المقبول. والمستوى المحدد من قبل الحكومة هذا متحفظ جدا, إذ يعتمد على الاحتمال أن الشخص سيصاب بالسرطان من الملوثات بنسبة 1 إلى مليون.
******
وتقول ميلاني مارتي وهي رئيسة وحدة السموم الجوية في دائرة تقدير المخاطر للصحة البيئية في كاليفورنيا, ان الأطفال أكثر عرضة للملوثات نتيجة لنشاطهم واستنشاقهم لكميات أكبر من الهواء مقارنة مع البالغين, ولأن جهازهم المناعي ليس كامل النمو بعد، ولأنهم ينمون بسرعة.ولهذا تكون خلاياهم عرضة أكبر لهجوم مسببات السرطان.
******
وتضيف أن بعض الدراسات التي تمت على الحيوان تبين أن التعرض للكيميائيات السامة في سن يافع, يزيد الخطر من الإصابة بالسرطان عند البلوغ. وتقول ان عملية تقدير المخاطر تتحسن باستمرار ولكن النقطة الرئيسية، وهي أنالأطفال عرضة أكثر للسرطان, متفق عليها بالإجماع.
ولكن السؤال هو هل يصاب الأطفال بالسرطان نتيجة لهذا؟
يقول الخبراء ان هذا ليس واضحا, فالمخاطر النظرية لا تتحول دائما لحالات سرطان فعلية. وفي دراسة نشرت في بداية هذه السنة لم يستطع باحثون من دائرة الصحة ومعهد الصحة العامة في كاليفورنيا أن يجدوا أية زيادة ملحوظة في حالات السرطان بين الأطفال ضمن 7000 طفل يعيشون بالقرب من الطرق العامة, التي يسجل فيها تلوث مرتفع.
******
ولا يبدو أن الوفيات في الجاليات في كاليفورنيا التي سببها سرطان الرئة, تزيد عن أي مكان آخر. ووفقا لدائرة الصحة العامة فإن معدل حالات وفيات السرطان في لوس أنجليس وهي من أكثر المناطق تلوثا سنويا يقدر بحوالي 42 بالمائة, أي ثامن أدنى معدل في الولاية وأدنى من مناطق أخرى مثل مودوك وسان لويس. ولكن الخبراء يحذرون من أن مقارنات سرطان الرئة ليست دقيقة نظرا لتعدد مسببات هذا المرض.
******
وبرغم هذا فان البيئيين والأطباء وبعض الأهالي يطالبون بحماية أقوى لوقاية الأطفال من التلوث. ووفقا لقانون عمره 3 سنوات، فقد شددت كاليفورنيا من مراقبتها لملوثات الهواء السامة وراجعت مقاييس تلوث الهواء لضمان حماية الأطفال.

**يتبع**

HIBA.A
2011-02-19, 18:42
االسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا أختي على هذه الفكرة الرائعة و سنحاول معا إثراء هذه المجلة و لهذا أردت أن أتبع موضوع التلوث بما يلي



أضرار التلوث

1- المطر الحمضي
2- اختلال التنوع البيولوجي و انقراض بعض مظاهر الحياة النباتية والحيوانية.
3- تآكل طبقة الأوزون
4- ظاهرة الاحتباس الحراري.
5- ظاهرة التصحر وفقر التربة الزراعية.
6- تعرض المجال الجوى للمطارات للتلوث الجوى، مما يؤدى الى خفض مجال الرؤية
7-التغيرات الحرارية وعدم استقرار المناخ، وخاصة أثناء فصل الشتاء أو أثناء ساعات الليل يزيد تركيز العناصر الثقيلة في الهواء من الكروم و الكادميوم والرصاص والنيكل.
8- إلحاق الضرر بالآثار، فالتركيزات العالية من أكاسيد الرصاص والكبريت تعمل على تآكل الآثار
9- حدوث الحرائق، عن طريق الاشتعال الذاتي
10- نسب متزايدة من الأكاسيد الضارة والمعادن الثقيلة العالقة بالهواء
11- بقاء الملوثات الصناعية بالتربة الزراعية لفترة طويلة من الزمن، وصعوبة الحصول على غذاء صحي للإنسان..
12- تزايد نسبة الرطوبة الجوية بالهواء لكثرة المسطحات المائية لصرف مخلفات الصناعة مما يشكل خطورة على شبكات الكهرباء وأسلاكها وتهديد المارة من البشر.
13- زيادة التدفق الحراري الآتي من المناطق الصناعية والمحمل بالملوثات المختلفة

HIBA.A
2011-02-19, 19:05
االسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
سأقترح مظهرا من مظاهر تلوث الهواء

السحابة السوداء


أصْل السّحابة السّوداء:
ظهرت السّحابة السّوداء لأول مرة في سماء القاهرة في خريف عام 1999، في صورة دخان أسود، بعد غروب الشمس وحتى صباح اليوم التالي، واستمرت لفترة تراوحت ما بين عشرة أيام إلى ثلاثة أسابيع، وتكررت في الأعوام التالية لذلك؛ لزيادة الملوّثات، وحدوث ظروف جويّة معيّنة، خاصة في الخريف، تُعرف باسم "الانعكاس الحراري".



أهم أسباب سحابة السّوداء:
* التلوث الصناعي: يوجد بالقاهرة الكبرى وحدها نحو 12.600 مصنع.
* وسائل النقل: عدد المركبات بالقاهرة نحو مليوني مركبة.
* الحرْق المكشوف للقمامة.
* حرْق قَشّ الأرز: زادت عملية حرق قش الأرز، بعد توقف معظم الفلاحين عن استخدام القش كوقود في المنازل. والدخان الصاعد من حرق القش ينتقل لمسافات محدودة، وهناك سبع محافظات تنتج ما يقرب من 99% من الأرز في مصر، معظمها في شمال ووسط الدلتا. والمحافظة الرئيسية المنتجة للأرز قريبة من القاهرة الكبرى، وهي محافظة الشرقيّة.
* الملوِّثات الرئيسيّة هي: أكاسِيْد الكبريت والنتروجين، والجسيمات العالِقَة، وأول أكسيد الكربون، والهيدروكربونات، والرصاص.


خطر السحابة السوداء:
* الأطفال هم أكثر الناس تأثُّرًا بتلوث الهواء، فيُصَابون بضيق التنفس، وأمراض الشُّعب الهوائيّة، وزيادة احتمال الإصابة بالرّبو، والتهابات العين، التي تسبّب عدم وضوح الرؤية، وخفْض مناعة الجسم.
* يُسبب أول أكسيد الكربون أضرارًا بخلايا المخ، ويؤثر في الدورة الدمويّة والجهاز العصبي.
* يسبب الرصاص أمراض الْكُلى، وزيادة التخلف العقْلي

HIBA.A
2011-02-19, 19:17
و هذه بعض الصور عن تلوث الهواء

http://http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQXCe5DOuTTRa5t6b-MroUbGAX8WqHjEit2iIHuORjziRiibvTZ


http://http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTQ9d6stmftXb2whzjoijiG9xRaKqTeo ViKcC4DfK5-k12gqGtI

http://http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQUGNaK3Bcpo19dt_DjdlICU2Ib033iY OKgplzHYVyoaK78SrGw

http://http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTr3hKi2iZ9gepMExHEhPI492OPvJ1Cw jGKZMAKp-P4sgZsRvp7

http://http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSODg2bMfZ24sMsPJnsi74FvupbseCx7 x40Cq5gagdai6V2146x

HIBA.A
2011-02-24, 15:43
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
إليكم مظهر آخر من مظاهر التلوث و هو الضباب الدخاني




الضباب ألدخاني( الضبخان): ((Smog

شكل من أشكال تلوث الهواء الجوي الذي تشهده المدن و المناطق العمرانية نتيجة الأنشطة البشرية و فيه تجثم سحابة من الضباب ألدخاني الكثيف فوق المنطقة المتعرضة في ظروف جوية تقل فيها حركة الريح مما يساعد على ركود الملوثات.
معظم المدن الكبرى مثل لندن و لوس أنجلوس و مكسيكو سيتي و القاهرة تعاني من مناسيب خطرة من الضبخان.
يمكن لهذا النوع من الضبخان أن يتكون في مختلف المناخات، إلا أنه يكون أسوأ في الأجواء الدافئة المشمسة التي يكون فيها الهواء في الطبقات الأعلى دافئا بحيث يحول دون الدوران الأفقي للرياح .


مم يتكون الضباب ألدخاني ؟


01 *أكاسيد الكربون: و تتكون من ثاني أكسيد الكربون و أول أكسيد الكربون

02* أكاسيد النيتـروجين

03*الهيدروكربونات


كيف يتكون الضباب ألدخاني ؟


تتكون غازات عوادم السيارات من أكاسيد الكربون و مركبات هيدروكربونية لم تتأكسد تأكسداً تاماً بالإضافة إلى وجود بعض أكاسيد النيتروجين .
تتأكسد الهيدروكربونات التي لم تحترق احتراقاً تاماً و الصادرة عن عوادم السيارات في ظل وجود الأكسجين الحر مكونةً ألدهيدات أو كيتونات .
كما أن المركبات الهيدروكربونية تتفاعل مع شقوق الهيدروكسيل و الأكسجين و أكاسيد النيتروجين لتنتج مركب بيرو كسي أسيل نيترات PAN . و يعتبر هذا المركب من أهم مصادر الضباب ألدخاني .
و نظراً لاحتواء الخليط الغازي السام على غاز ثاني أكسيد النيتروجين الذي يمتص الأشعة فوق البنفسجية ، فإنه يتفكك إلى أكسيد النيتريك و أكسجين ذري ، و هذا الأخير يتفاعل مع جزيئات الأكسجين ليتكون الأوزون ، الذي يدخل في سلسلة من التفاعلات مع الهيدروكربونات النشطة و الموجودة في الخليط ... و نتيجة لهذا التفاعل الكيميائي الضوئي يتكون الضباب ألدخاني الذي يبقى معلقاً في الهواء

أنواع الضباب ألدخاني

1_الضباب ألدخاني الشتوي أواللندني الطراز( : (winther-type smog
يحدث هذا عندما تتكاثف الرطوبة الموجودة في الهواء على جسيمات الدخان الناتجة عن احتراق الفحم الحجري، مكونة قُطَيْرات دقيقة من الضباب ألدخاني. والجزء الخطر في الضباب ألدخاني اللندني الطراز، هو ثاني أكسيد الكبريت، وهو غاز يؤذي الرئتين ويجعل التنفس صعباً. ولهذا السبب يطلق على الضباب ألدخاني اللندني أحياناً اسم الضباب ألدخاني الكبريتي.

2_الضباب ألدخاني الصيفي والكيميائي الضوئي( (Sumer- type smog
يحدث -يتضمن تأثير ضوء الشمس على الهيدروكربونات وأكاسيد النيتروجين في الهواء.
وهذه المركبَّات كيميائيات تتكون من احتراق المنتجات النفطية. وعندما يتم حفز هذه المركبات، بقدر كاف من ضوء الشمس، فإنها تمر بتفاعل كيميائي منتجة غازات تسمى المؤكسدات. ويشكل الأوزون، معظم المادة المؤكسدة الوفيرة في الضباب ألدخاني الكيميائي الضوئي. وبإمكانه تهييج العيون والأنف والحلق وإتلاف الرئتين. وتشتمل المؤكسدات الأخرى الموجودة في الضباب ألدخاني، على ثاني أكسيد النيتروجين ونيترات البيروكسي أستيل.

3_السّحابةالدخانية(السوداء( black-cloud
ظهرت السّحابة السّوداء لأول مرة في سماء القاهرة في خريف عام 1999، في صورة دخان أسود، بعد غروب الشمس وحتى صباح اليوم التالي، واستمرت لفترة تراوحت ما بين عشرة أيام إلى ثلاثة أسابيع، وتكررت في الأعوام التالية لزيادة الملوّثات و حرْق قَشّ الأرز و عملية حرق القمامة وحرق الوقود، وحدوث ظروف جويّة معيّنة، خاصة في الخريف، تُعرف باسم "الانعكاس الحراري".

أخطار الضباب ألدخاني
و يغلف جو المدن مسبباً احتقان الأغشية المخاطية و حرقة في العيون و زيادة في أمراض الجهاز التنفسي .

HIBA.A
2011-02-24, 15:54
و هذا مظهر آخر من مظاهر التلوث الامطار الحمضية


الأمطار الحمضية


ما هي الأمطار الحِمْضِيّة؟

المطر الحِمْضِي هو المطر الذي يكتسب الصِّفَة الحِمْضِيّة. وتحدث الأمطار الحِمْضِيّة عندما تتفاعل أكاسِيْد الكبريت والنتروجين المنبعِثَة من ملوِّثات مختلفة، مع بخار الماء في الجو؛ لتتحوّل إلى أحماض ومركّبات حِمْضِيّه ذائبة، وتبقى عَالِقة في الهواء حتى تتساقط مع مياه الأمطار.


الغَازَات التي تؤدي إلى تكون المطر الحِمْضِي:

1- غاز ثاني أُكْسيد الكبريْتِيْد.
2- أكاسِيْد النيتروجِيْن.
3- ثاني أكْسيد الكربون.
4- الكلوْر.


التَّرْسِيْب الحِمْضِي الجاف:

في بعض المناطق التي لا تسقط فيها الأمطار، تلتصِق هذه المركبات الحمضيّة بالأتربة العَالِقَه في الهواء، وتتساقط معها لتلْتَصِقَ بسطح التربة. وتسمى هذه الظاهرة بالترْسِيْب الحِمْضِي الجاف. ثم تأتي الرياح وتحمل هذه الذَّرَّات الترابيّة الحِمْضِيَّة وترسِّبُها على المباني، والسّيّارات، والمنازل، والأشجار، ثم تنزل الأمطار لتغْسِلَ هذه الأسطح؛ فتتحول الأمطار إلى أمطار حِمْضِيّة بدرجة أكثر.

*********تأْثير المطر الحِمْضِى*********

* يزيد من حِمْضِيّة مياه الأنهار والينابيع والبُحَيْرات، ويضر بالتربة والحياة النباتية، ويتلف الأبنية، وخاصة الأثريّة القديمة.
* يحلِّلُ بعض مركّبات المعادن السّامّة الموجودة على سطح التربة، لتصبح حرة؛ فيتركز بعضها في الأنهار- المصدر الأساسي لمياه الشرب لمعظم شعوب العالم-، مثل الزِّئْبق الذي يتخلل جلود الأسماك؛ فتضر بصحة الإنسان الذي يأكلها.
* يتفاعل الماء الحِمْضِي مع رصاص ونحاس مواسير المياه، ويلوِّث مياه الشّرب؛ فيُدمّر الكَبِدَ والكُلَى.

HIBA.A
2011-02-26, 19:57
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الشغل الشاغل للعالم خلال السنوات الأخيرة هو التغيرات المناخية و التي لها سبب رئيسي و هو ثقب طبقة الأوزون لذا سأضع هذا الموضوع بالتفصيل و على مراحل
للأمانة لقد قرأت موضوع يتحدث عن نفس المشكل طرحته صديقة في المنتدى و كان رائع و لكن أردت أن يعاد في المجلة الخاصة بالبيئة ليبقى مثبت و هذا لأهمية الموضوع


ما هي طبقة الأوزون؟l'ozone ))


هي طبقة من طبقات الغلاف الجوى، وسُميت بذلك لأنها تحتوى على غاز الأوزون وتتواجد فى الغلاف "الأستراتوسفيرى". يتكون غاز الأوزون من ثلاث ذرات أكسجين مرتبطة ببعضها ويرمز إليها بالرمز الكيميائي (O3).
يقدر ارتفاع غاز الأوزون عن سطح الأرض بـ 30-50 كيلومتر، وسمكه يصل ما بين 2-8 كيلومتر.، بحيث تتواجد في طبقة الستراتوسفيرstratosphère


* أهمية طبقة الأوزون:

من أهم وظائف طبقة الأوزون هي حماية سطح الأرض من الأشعة الضارة للشمس من أن تصل لسطحها الأشعة فوق البنفسجية ب، التي تسبب أضراراً بالغة للإنسان وخاصة سرطانات الجلد .. وأيضاً للحيوان والنبات على حد سواء. كما أن وجوده فى الهواء بتركيز كبير يسبب الأعراض التالية: ضيق فى التنفس، حالات من الإرهاق والصداع .. وغيرها من الاضطرابات التي تعكس مدى تأثر الجهاز العصبي والتنفسي.


تناقص الأوزون في الغلاف الجوي

أوضحت القيـاسات التي تمت بواسطة الأقمار الصناعية أن كمية الأوزون في الغلاف الجوي قد نقصت بنسبة 5% عام 1978 عما كانت عليه عام 1971 وبلغت نسبة النقص 2.5 % في الفترة الواقعة ما بين -1979-1985 في المنطقة الواقعة بين خطي عرض 53 شمالا وجنوبا ونتيجة لاستهلاك الأوزون، اكتشف ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي عام 1985 حيث وصل النقص إلى 50 %، ويظهر الثقب في شهري أغسطس وسبتمبر من كل عام فوق القارة القطبية الجنوبية، ثم يأخذ في الاتساع في شهور الخريف، ثم ينكمش ويختفي في شهر نوفمبر. ويحدث الثقب داخل الدوامة القطبية وهي كتلة كبيرة من الهواء المنعزل نسبيا فوق القارة القطبية الجنوبية خلال الشتاء القطبي والربيع، ومع أن الثقب يظهر موسميا إلا أنه يزداد سوءا في كل مرة يظهر فيها عن سابقتها، ونتيجة اتساع القطب الجنوبي فإنه ينذر بمخاطر سوف تتعرض لها جنوب الأرجنتين.


إكتشاف ثقب الأوزون فوق القطب الشمالي

و بعد 4 سنوات من اكتشافه، لاحظ دونالد هيس الباحث بالهيئة القومية بإدارة الملاحة الجوية والفضاء الأمريكية ناسا وكذلك العلماء الإنجليز انخفاضا كبيرا في كثافة الأوزون فوق القطب الشمالي في فترة الربيع الشمالي فقد وصلت نسبة النضوب فوق القطب الشمالي 2-8 %. وقد قدر علماء مشروع التجارب الأوروبي عام 1992 أن النضوب في طبقة الأوزون أصبح بنسبة

تآكل طبقة الأوزون

توقع العلماء أن لا يقتصر نضوب طبقة الأوزون على القطبين. وتآكل طبقة الأوزون أخطر من ثقب الأوزون والنقص يتراوح بين 3% فوق الدول الصناعية الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وروسيا، ويصل النقص في الشتاء إلى 4.7 %. وقد أكد دونالد هيس 1989 أن تلفا كبيرا حدث فوق الدنمارك والنرويج وفنلندا وفي بعض مناطق أوروبا خاصة أعلى جبال الألب.


***يتبع***

*أنسام*الجنة*
2011-03-01, 14:02
السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله فيكِ اختي هبة على الاثراء

ولكِ ان تضعي ماتشائين في المجله وسنحاول اتثراءها للإستفاده بحول الله

جزيتي كل خير

belkacemsos
2011-03-01, 14:53
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
شكرا على هذه المعلومات الرائعة . أن أطلب منكم مساعدة في حصولي على كتب قانونية خاص بالأليات الدولية لحماية البيئة من التلوث أنها موضوع لرسالتي الماجيستير
و شكرا مسبقا

*أنسام*الجنة*
2011-03-01, 15:13
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
شكرا على هذه المعلومات الرائعة . أن أطلب منكم مساعدة في حصولي على كتب قانونية خاص بالأليات الدولية لحماية البيئة من التلوث أنها موضوع لرسالتي الماجيستير
و شكرا مسبقا

وعليكم السلام ورحمة الله
سنحاول مساعدتك اخي

موفق ان شاء الله

*أنسام*الجنة*
2011-03-01, 15:42
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
شكرا على هذه المعلومات الرائعة . أن أطلب منكم مساعدة في حصولي على كتب قانونية خاص بالأليات الدولية لحماية البيئة من التلوث أنها موضوع لرسالتي الماجيستير
و شكرا مسبقا

هذا موقع ان شاء الله يفيدك
http://sites.google.com/site/ouinas/home

HIBA.A
2011-03-05, 18:34
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا أختي أنسام الجنة و معا إن شاء الله سنثري هذه المجلة
سأتابع مع الموضوع السابق

أسباب تلف طبقة الأوزون

01-مركبات الكلوروفلوركربون:
وهي مواد عضوية يدخل في تركيبها الكلور والفلور والكربون. وتصل كمية الإنتاج العالمي من هذه الغازات سنويا حوالي 1400 مليون طن منها 970 ألف كغم من النوع المدمر للأوزون. وتأتي أمريكا على رأس الدول التي تستهلك مركبات الكلوروفلوروكربون حيث تنتج 350 مليون طن سنويا وتدل الإحصائيات على أن كمية مركبات الكلوروفلوروكربون 11 و 12 (و هما الأرخص ثمنا إلا أنهما الأكثر ضررا للأوزون) قد تضاعفت ثلاث مرات أضعاف الكمية المتراكمة بين عامي 1970-1980. وبجانب الغازات يوجد مركبات الهليوم المسببة لاستنفاد الأوزون، وتستخدم مركبات الكلورفلوروكربون في تجهيز أساسيات البيوت وفي العبوات المستخدمة لمكافحة الحرائق وفي مبيدات الحشرات وفي العبوات المستخدمة في تصفيف الشعر ومزيلات الروائح وغيرها من مستحضرات التجميل. كما تستخدم بنسبة لا تتجاوز 10 % في الحاسبات والمرناة (التلفزيون) وأجهزة الإرسال والإستقبال وتستخدم كمذيبات ومبردات. وهذه المركبات تتحلل إلى ذرات الكلور والفلور. وهي قادرة على المساهمة في تحويل الأوزون إلى أوكسجين وتسعى الدول الصناعية إلى استبدال هذه المركبات بأخرى غير ضارة بطبقة الأوزون نتيجة للمؤتمرات الدولية التي أكدت على ضرورة الاستغناء عن هذه المركبات الضارة بطبقة الأوزون.

أكاسيد النيتروجين:
منها أول أكسيد الكربون الذي يتحول إلى حمض النتريك. ومنها أكسيد النيتروجين السام وهو يلون الجو ويجعل الرؤية صعبة بحسب تركيزه. ويتوقع العلماء زيادة أكاسيد النيتروجين من 11 - 30 مليون طن في الجو، والحدود المسموح بها لتركيز النيتروجين 3-10 جزء في المليون، ونتيجة تركيزها في الطبقات السفلى يحدث اختزال ضوئي لثاني أكسيد النيتروجين بواسطة الأشعة فوق البنفسجية إلى أكسيد النيتروجين وأوكسجين ذري ثم يتفاعل الأوكسجين الذري مع جزيء آخر. وقد يتفاعل الأوكسجين الذري وثاني أوكسيد النيتروجين الذري وثاني أوكسيد النيتروجين والمركبات الهيدروكربونية مثل الميثان والإيثان وغيرهما. وتتكون مجموعات نشطة تدخل هي الأخرى في سلسلة من التفاعلات لتكون مجموعات كثيرة مثل الفورم ألدهيد والأوزون.

التجارب النووية:
وهي تتلف الأوزون بنسبة 20-70% وخاصة التفجيرات الهوائية.

الانفجارات البركانية:
وهي مسؤولة عن تآكل طبقة الأوزون حين تقذف حوالي 11 طن من كلوريد الهيدروجين و 6 مليون طن من كبرتيد الهيدروجين للغلاف الجوي سنويا مما يؤدي إلى تفاعل الكلور وحمض الكبريت مع الأوزون بطبقة الستراتوسفير عقب اندلاع بركان الشيكون بالمكسيك عام 1982، والذي لم يكن له تفسير مقنع من قبل وذلك على حد قول الأمريكيين، إلا أن ثورة البراكين يمكن اعتبارها أحد الأسباب الجزئية المدمرة لطبقة الأوزون نظرا لأن النشاط البركاني معروف منذ ملايين السنين دون تأثير ملموس على طبقة الأوزون.

العوامل الجيوفيزيائية:
يرجح العلماء أن سبب نضوب طبقة الأوزون في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية إلى عوامل جيوفيزيائية تتعلق بالأعاصير والنشاط الشمسي.

ب.علي
2011-03-07, 23:00
بارك الله فيك

*أنسام*الجنة*
2011-03-08, 13:39
بارك الله فيك

وفيك بارك الله اخي ابو حسين

جزيت كل خير على المرور

HIBA.A
2011-03-09, 15:41
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا لك أخي أبو حسين على المرور
سنتابع مع موضوع تلف طبقة الأوزون


أضرار نضوب الأوزون على الكائنات الحية

اتساع ثقب الأوزون يؤدي إلى تعرض الأرض للأشعة فوق البنفسجية حيث يؤدي ذلك إلى خلل في جهاز مناعة الإنسان والإضرار بالعيون وارتفاع الإصابة بسرطان الجلد.
أما بالنسبة للنباتات فقد ثبت أن التعرض لكميات الأشعة فوق البنفسجية تلحق الضرر باليخضور وبالتالي انخفاض القدرة الإنتاجية مما يهدد الأمن الغذائي على سطح الكرة الأرضية.
أما بالنسبة للحيوانات فهي تمتاز بوجود الشعر أو الريش فهي أقل ضررا بالإصابة بسرطان الجلد، ولكن عند تعرضها لكمية إشعاع مرتفعة فأغلب الظن أنها سوف تعاني من الضرر مثل إصابات العيون والتغييرات الجينية التي تحدث طفرات عديدة. أما بالنسبة للعوالق النباتية واليرقات فإنها أول ما تتأثر بالإشعاع المتزايد كونها طافية على سطح البحر وأما الأحياء المائية الأخرى فيعتقد العلماء بأنها أكثر أمانا من غيرها نتيجة وجود الماء الذي يحميها.
و يعتقد العلماء أن تسارع نضوب الأوزون سوف يؤدي إلى اختلالات عالمية ضارة في مناخ الأرض علما بأن مركبات الكلورفلوروكربون هي ضمن غازات الاحتباس الحراري.


تأثير ثقب الأوزون على الحياة

**أنتشار سرطان الجلد :::
قد أوضح علماء الطب أن أكثر من 7% من الإصابة بسرطان الجلد يكون أيجابياً ومميتاً وهو ما يعرف باسم ميلانوما Melanoma

**التأثير الوراثى ::
عندما يتعرض جلد الإنسان لقدر كبير من الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن يحدث تلفاً في نويات خلايا
البشرة الخارجية للجلد المركز بالحمض النووى

**حدوث الشيخوخة المبكرة وتسمم الدم والإرهاق العصبى :::

**ضعف الجهاز المناعى في الجسم وعدم مقاومةأنتشار الأورام السرطانية

**نقص المحاصيل الزراعية

**تأثير الأشعة فوق البنفسيجية على الثروة السمكية

**إصابة الثروة الحيوانية بالأمراض

HIBA.A
2011-03-09, 17:36
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نصل إلى آخر جزء من موضوع تآكل طبقة الأوزون،يطرح هنا شرح للآلية،و الحلول التي يتم إتخاذها في العالم من أجل الحد من الظاهرة

تاكل طبقه الاوزون

من الممكن استنزاف طبقة الأو هيدروكسيل (OH), غاز الكلور (Cl) وغاز البرومين (Br). حيث يوجد مصادر طبيعية لجميع العناصر المذكورة, إلا أن تركيز غاز الكلور وغاز البرومين قد ارتفع بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة وذلك بسبب إنتاج البشر لبعض المواد المركبة خصوصاً كلوروفلوروكربون (chlorofluorocarbon) والتي تعرف اختصاراً باسم (CFCs) وأيضاً بروموفلوروكربون.

هذه المركبات المستقرة كيميائية تستطيع ان تصل إلى طبقة الستراتوسفير حيث تعمل الأشعة فوق البنفسجية على تفكيك كل من الكلور والفلور.. يبدأ كل منهم بتحفيز سلسلة من التفاعل القادرة على تفكيك أكثر من 100,000 جزئ أوزون. الاوزون في الجزء الشمالي من الكرة الأرضية في انخفاض 4% كل عقد. تقريباً أكثر من 5% من سطح الأرض حول القطب الشمالي والقطب الجنوبي, أكثر (لكن بشكل موسمي) قد ينخفض; وهذا ما يمسى بـ ثقب الأوزون.


***ما هى الحلول المقترحه لعدم تاكل طبقه الاوزون***

السويد هي أول دولة تمنع استخدام الرشاشات (مثل المبيدات الحشرية) التي تحتوي على كلوروفلوروكربون (CFC) في 23 يناير, 1978. تلتها بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية, كندا والنرويج. وقد منعت المجموعة الأوروبية اقتراح مشابه. حتى في الولايات المتحدة, ما زال غاز كلوروفلوروكربون يستخدم في أماكن أخرى مثل الثلاجات والمنظفات الصناعية حتى بعد اكتشاف ثقب طبقة الأوزون بالقطب الجنوبي في سنة 1985. بعد محادثات ومعاهدة دولية (بروتوكول مونتريال), تم وقف إنتاج كلوروفلوروكربون (CFC) بشكل كبير ابتداً من 1987 وبشكل كامل في عام 1996.
في 2 اغسطس 2003, قام العلماء بالإعلان ان استنزاف طبقة الأوزون قد بدأ يتباطأ بعد حظر استخدام الكلوروفلوروكربون (CFC).

ثلاث أقمار اصطناعية وثلاث محطات ارضية اثبتت بطئ استنزاف طبقة الأوزون العليا بشكل كبير خلال العقد الماضي. تمت الدراسة من خلال منظمة الإتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي (American Geophysical Union). بعض الإنحلال ما زال قائم في طبقة الأوزون بسبب عدم قيام بعض الدول بمنع استخدام الكلوروفلوروكربون (CFC) بالإضافة إلى وجوده مسبقاً في طبقة الستراتوسفير قبل منع استخدامه, حيث له فترة انحلال طويلة من 50 إلى أكثر من 100 سنة, ولذلك تحتاج طبقة الأوزون لرجوعها بشكل كامل لعدة عقود.

حالياً يتم تركيب مكونات تحتوي على (C-H) لتحل كبديل لاستخدام الكلوروفلوروكربون (CFC) مثل هايدروكوروفلوروكربون (HCFC), حيث ان هذه المركبات أكثر نشاط ولحسن الحظ لا تبقى فترة كافية في الغلاف الجوي لتصل إلى طبقة الستراتوسفير حيث تؤثر على طبقة الأوزون.

وفي آخر هذا الموضوع أحب أن أذكر أنه بالرغم من أنه لسنا من الدول المتطورة و التي تساهم بنسبة كبيرة في تلوث الهواء و لكن علينا أن نراقب تصرفاتنا و نساهم و لو بالقليل من أجل الحفاظ علي البيئة ،فتصرف بسيط بامكانه أن يحدث الفرق

الصبر2010
2011-03-09, 19:59
شكرا على هذا الموضوع المهم جدا

HIBA.A
2011-03-10, 16:44
العفو أخي و شكرا على المرور

*أنسام*الجنة*
2011-04-18, 15:57
السلام عليكم ورحمة الله

بعد الانقطاع الطويل عن المجلة اعود بموضوع عن البيئة والاسلام او الحفاظ عن البيئة في الاسلام

الإسلام

يُعرَّف الإسلام لُغوياً بأنه الانقياد التام لأمر الآمر و نهيه بلا اعتراض، وقيل هو الإذعان والانقياد وترك التمرّد والإباء لعناد(قواعد العقائد للغزالي 236).

وأما معناه حسب المصطلح الديني، فهو الدين الذي جاء به محمد، والشريعة التي ختم الله تعالى بها الرسالات السماوية. وقد قام محمد عليه الصلاة والسلام بتبليغ الناس عن هذا الدين وأحكامه ونبذ عبادة الاصنام وغيرها مما يعبد من دون الله. والإسلام هو التسليم للخالق والخضوع له، وتسليم العقل والقلب لعظمة الله وكماله ثم الانقياد له بالطاعة وتوحيده بالعبادة والبراءة من الشرك به سبحانه.

والرسالة الأساسية التي يقوم عليها الاسلام هو توحيد الله عز وجل بالعبادة والبراءة من الشرك بالله ومن عبادة كل ما سواه.

والإسلام ليس حصرياً على شعب دون شعب، أو قوم دون قوم، بل هي دعوة شاملة للبشرية كافة بغية تحقيق العدل والمساواة للبشر كافة. فالإسلام يقوم على على أساس الفطرة الإنسانية والمساواة بين مختلف أفراد المجتمع الإسلامي فلا يفرٌق بين الضعيف والقوي والغني والفقير والشريف والوضيع منهم، كما لا يفرق الإسلام بين الأمم والشعوب المختلفة إلا من باب طاعتها لله تعالى والتزامها بالتقوى، فهي تعتبر التقوى هي الاساس الذي يقيٌم به عمل الإنسان والتزامه بتعاليم الإسلام. يقول الله تعالى في القرآن الكريم :

الحفاظ على بيئة الإسلام

تعرض القرآن الكريم للبيئة في كثير من الآيات ، وقد أوضح الله سبحانه وتعالى الدور الذي يلعبه الإنسان في حماية مكونات البيئة باعتباره خليفة الله في الأرض . وقد سخر الله للإنسان كل ما في الكون : من أرض ممهدة ، وبحار ، وأنهار ، وأنعام ، ومخلوقات يعلمها وأخرى لا يعلمها ، ورياح التلقيح ورياح الأمطار ، وأشجار وجنان . وقد اتضح أن القرآن الكريم يسلك طريقين في الحفاظ على البيئة :

1- تكفل الله سبحانه وتعالى بحفظ النوع والسلالة لجميع المخلوقات ، وقد بدأ حفظ النوع والسلالة مع الطوفان في عهد سيدنا نوح عليه السلام ، ويستمر هذا الحفظ إلى أن يرث الأرض ومن عليها بإذن الله .


2- الضوابط العديدة التي وضعها القرآن الكريم للإنسان في التصرف في مكونات البيئة . فنهاه عن الفساد في الأرض ، وإهلاك الحرث والنسل ، ونهاه عن الإسراف ، ودعاه إلى التوسط والاعتدال في كل أموره فلا إفراط ولا تفريط .

كذلك فإن السنة النبوية الشريفة لم تغفل أمر البيئة فقد وردت الكثير من الأحاديث النبوية التي تلفت نظر المسلم إلى الاهتمام بأمر البيئة ، كغرس الأشجار والزرع وحمايتها وعدم قطعها لغير مصلحة عامة ، وقد ربط الغرس والزرع بالأجر من الله والصدقة الجارية .

كما اهتمت السنة النبوية بحماية الحيوانات وحسن معاملتها ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن صبر البهائم وقتلها وذبحها لغير منفعة ، أو مأكلة ، وأمر بحسن معاملة الحيوانات .
إلى جانب حث المسلم على الاهتمام بالحفاظ على موارد المياه من التلوث ، والتنبيه إلى خطر انتقال الجراثيم عن طريق آنية الأكل والشرب .

HIBA.A
2011-04-19, 18:26
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تحياتي للجميع لأني غبت مدة طويلة عن المنتدي و على سلامتك أختي أنسام الجنة و طبعا كالعادة مواضيعك مميزة شكرا

*أنسام*الجنة*
2011-04-20, 23:52
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


تحياتي للجميع لأني غبت مدة طويلة عن المنتدي و على سلامتك أختي أنسام الجنة و طبعا كالعادة مواضيعك مميزة شكرا

وعليكم السلام ورحمة الله

سعيدة بعودتك بعد الانقطاع ...ان شاء الله كان غياب فيه خير لكِ
ننتظر نشاطك اختي هبة

تحياتي لكِ

HIBA.A
2011-04-25, 20:34
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا أختي أنسام الجنة و أقدم موضوعا مكملا لموضوعك


حقوق البيئة في الحضارة الإسلامية

خَلَقَ اللهُ تعالى البيئة نقيَّة، سليمة، نافعة، وسخَّرها للإنسان، وأوجب عليه ضرورة المحافظة عليها؛ كما دعاه إلى ضرورة التفكُّر في آيات الله الكونيَّة، التي خُلِقَتْ في أحسن صورة، فقال الله تعالى: {أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ * وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُل زَوْجٍ بَهِيجٍ} [ق: 6، 7][1].

الإنسان والبيئة
وعلى هذا نشأتْ عَلاقة حُبٍّ ووُدٍّ بين الإنسان المسلم والبيئة المحيطة به من جماد وأحياء، وأدرك أن المحافظةَ على البيئة نفعٌ له في دنياه؛ لأنه سيَحْيَا حياة هانئة، وفي آخرته حيث ثواب الله الجزيل.

وقد جاءت رؤية النبي للبيئة تأكيدًا لتلك النظرة القرآنيَّة الشاملة للكون، التي تقوم على أن هناك صلةً أساسيَّة وارتباطًا متبادَلاً بين الإنسان وعناصر الطبيعة، ونقطة انطلاقها هي الإيمان بأنه إذا أساء الإنسان استخدام عنصر من عناصر الطبيعة أو استنزفه استنزافًا فإن العالم برُمَّته سوف يُضَارُّ أضرارًا مباشرة.

صور من حرص التشريع الإسلامي على البيئة
جاء التشريع الإسلامي بقاعدة عامَّة لكل البشر الذين يحْيَوْنَ على ظهر الأرض؛ وهي عدم إحداث ضرر من أي نوع لهذا الكون، فقال الرسول : "لا ضَرَرَ وَلا ضِرَارَ..."[2].

"]ثم تتابعت التشريعات الإسلامية التي تُحذِّر من تلويث البيئة أو إفسادها، فقال الرسول في مثل ذلك: "اتَّقُوا الْـمَلاَعِنَ الثَّلاَثَةَ: الْبَرَازَ فِي الْـمَوَارِدِ، وَقَارِعَةِ الطَّرِيقِ، وَالظِّلِّ"[3].
وقد جعل الرسول إماطة الأذى من حقوق الطريق، فروى أبو سعيد الخدري t أن النبي قال: "إِيَّاكُمْ وَالْـجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ"، فَقَالُوا: مَا لَنَا بُدٌّ؛ إِنَّما هي مجالسنا نَتَحَدَّثُ فيهَا. فقال : "فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلاَّ الْـمَجَالِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهَا". قالوا: وما حقُّ الطريق يا رسول الله؟ قال: "... وَكَفُّ الأَذَى..."[4]. و"كفُّ الأذى" هذه كلمة جامعة لكل ما فيه إيذاء الناس الذين يستعملون الشوارع والطرقات

وأكثر من ذلك أن الرسول ربط بين الأجر والمحافظة على البيئة فقال: "عُرِضَتْ عَلَيَّ أَعْمَالُ أُمَّتِي؛ حَسَنُهَا وَسَيِّئُهَا، فَوَجَدْتُ فِي مَحَاسِنِ أَعْمَالِهَا الأَذَى يُمَاطُ عَنِ الطَّرِيقِ، وَوَجَدْتُ فِي مَسَاوِي أَعْمَالِهَا النُّخَاعَةَ تَكُونُ فِي الْـمَسْجِدِ لاَ تُدْفَنُ"[5].

ثم هو يأمر صراحة بنظافة المساكن فيقول: "إِنَّ اللهَ طَيِّبٌ يُحِبُّ الطَّيِّبَ، نَظِيفٌ يُحِبُّ النَّظَافَةَ... فَنَظِّفُوا أَفْنِيَتَكُمْ، وَلا تَشَبَّهُوا بِالْيَهُودِ"[6]

فما أروع تلك التعاليم والتشريعات التي تحثُّ على الحياة الطيِّبة الخالية من أي نوع من أنواع الملوِّثات؛ فتحافظ بذلك على راحة الإنسان النفسيَّة والصحِّيَّة
وفي صورة أكثر تصريحًا وتعبيرًا في الحثِّ على المحافظة على البيئة وجمالها، ما ظهر في قول الرسول حين سأله أحدُ الصحابة: أَمِنَ الكِبْرِ أن يكون ثوبي حَسَنًا ونعلي حَسَنة؟ فقال له الرسول : "إِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْـجَمَالَ، الْكِبْرُ بَطَرُ الْـحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ"[7]. ولا شكَّ أن من الجمال الحرصَ على مظاهر البيئة التي خلقها الله تعالى زاهية بهيجة.

كما نجد في إرشاده إلى حُبِّ الروائح الطيِّبة وإشاعتها بين الناس، وتهاديها، وتجميل البيئة بها؛ محاربةً للبيئة الملوَّثة؛ وفي ذلك يقول الرسول :"مَنْ عُرِضَ عَلَيْهِ رَيْحَانٌ، فَلاَ يَرُدُّهُ؛ فَإِنَّهُ خَفِيفُ الْـمَحْمِلِ طَيِّبُ الرِّيحِ"[8].

ومن عظمة الإسلام فيما سَنَّهُ من تشريعات تخصُّ البيئة أيضًا، ما جاء في الحثِّ على استنبات الأرض وزراعتها، فيقول الرسول : "مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا إِلاَّ كَانَ مَا أُكِلَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةٌ، وَمَا سُرِقَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةٌ، وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ مِنْهُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ، وَمَا أَكَلَتِ الطَّيْرُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ، وَلاَ يَرْزَؤُهُ أَحَدٌ[9] إِلاَّ كَانَ لَهُ صَدَقَةٌ"[10]. وفي رواية: "إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ".

فمِن عظمة الإسلام أن ثواب ذلك الغرس -المفيد للبيئة بمن فيها- موصول ما دام الزرع قد استُفيد منه، حتى ولو انتقل إلى مِلْكِ غيره، أو مات الغارس أو الزارع[

وقد نوَّه التشريع الإسلامي إلى المكاسب التي يجنيها الإنسان من إحياء الأرض البور؛ إذ جعل زرع شجرة، أو غرس بذرة، أو سَقْي أرض عطشى من أعمال البرِّ والإحسان، فقال الرسول : "مَنْ أَحْيَا أَرْضًا مَيْتَةً فَلَهُ مِنْهَا -يَعْنِي أَجْرًا- وَمَا أَكَلَتِ الْعَوَافِي[11] مِنْهَا فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ"[12].


ولأن الماء أحدُ أهمِّ الثروات البيئيَّة الطبيعيَّة، فكان الاقتصاد فيه والمحافظة على طهارته قَضِيَّتَيْنِ مهمَّتين في الإسلام، وها هو ذا الرسول ينصح بالاقتصاد في استعمال الماء حتى عندما يكون الماء متوافِرًا، يروي في ذلك عبد الله بن عمرو أن النبي مَرَّ بسعد[13] وهو يتوضَّأ فقال: "مَا هَذَا السَّرَفُ يَا سَعْدُ؟" قَالَ: أَفِي الْوُضُوءِ سَرَفٌ؟ قَالَ: "نَعَمْ، وَإِنْ كُنْتَ عَلَى نَهْرٍ جَارٍ"[14].


كما نهى عن تلويث المياه، وذلك بمنع التبوُّل في الماء الراكد[15].

فهذه هي نظرة الإسلام والحضارة الإسلامية للبيئة، تلك النظرة التي تُؤْمِنُ بأن البيئة بجوانبها المختلفة يتفاعل ويتكامل ويتعاون بعضها مع بعض وَفْق سُنَنِ الله في الكون الذي خلقه I في أحسن صورة، ووجب على كل مسلم أن يحافظ على هذا الجمال.

*أنسام*الجنة*
2011-04-27, 17:14
السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله فيك اختي هبة
دائما نشيطة

HIBA.A
2011-04-27, 21:27
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا لك أختي أنسام الجنة أنا أحاول أن أكون حاضرة دوما و لكن وقتي ضيق نوعا ما و أتمنى أن أساهم و لو بالقليل كما أتمنى أن تلقى مجلتنا البيئية تجاوبا

*أنسام*الجنة*
2011-04-27, 21:36
وعليكم السلام ورحمة الله
سعيدة دائما بمرورك
اتمنى لك التوفيق
حضورك ومشاركتك دائما مميزين
ان شاء الله تجد تجاوبا بمجهوداتكم
تحياتي لكِ

أميرة الغزلان
2011-04-28, 14:28
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بارك الله فيك اختي
في انتظار جديدك
وفقك الله

*أنسام*الجنة*
2011-05-02, 16:30
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
بارك الله فيك اختي
في انتظار جديدك
وفقك الله


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وفيكِ بارك الله على المرور
تمنياتي لكِ بالاستفادة والمشاركة
جزيتي

h2o18
2011-05-03, 17:17
شكراااااااااااااااا
هل ممكن تلوث الماء و التربة

*أنسام*الجنة*
2011-05-04, 00:09
شكراااااااااااااااا
هل ممكن تلوث الماء و التربة

العفو اخي
يوجدان هنا

محب بلاده
2011-05-04, 00:14
الحفاظ على بيئة في الإسلام

تعرض القرآن الكريم للبيئة في كثير من الآيات ، وقد أوضح الله سبحانه وتعالى الدور الذي يلعبه الإنسان في حماية مكونات البيئة باعتباره خليفة الله في الأرض . وقد سخر الله للإنسان كل ما في الكون : من أرض ممهدة ، وبحار ، وأنهار ، وأنعام ، ومخلوقات يعلمها وأخرى لا يعلمها ، ورياح التلقيح ورياح الأمطار ، وأشجار وجنان . وقد اتضح أن القرآن الكريم يسلك طريقين في الحفاظ على البيئة :

1- تكفل الله سبحانه وتعالى بحفظ النوع والسلالة لجميع المخلوقات ، وقد بدأ حفظ النوع والسلالة مع الطوفان في عهد سيدنا نوح عليه السلام ، ويستمر هذا الحفظ إلى أن يرث الأرض ومن عليها بإذن الله .


2- الضوابط العديدة التي وضعها القرآن الكريم للإنسان في التصرف في مكونات البيئة . فنهاه عن الفساد في الأرض ، وإهلاك الحرث والنسل ، ونهاه عن الإسراف ، ودعاه إلى التوسط والاعتدال في كل أموره فلا إفراط ولا تفريط .

كذلك فإن السنة النبوية الشريفة لم تغفل أمر البيئة فقد وردت الكثير من الأحاديث النبوية التي تلفت نظر المسلم إلى الاهتمام بأمر البيئة ، كغرس الأشجار والزرع وحمايتها وعدم قطعها لغير مصلحة عامة ، وقد ربط الغرس والزرع بالأجر من الله والصدقة الجارية .

كما اهتمت السنة النبوية بحماية الحيوانات وحسن معاملتها ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن صبر البهائم وقتلها وذبحها لغير منفعة ، أو مأكلة ، وأمر بحسن معاملة الحيوانات .
إلى جانب حث المسلم على الاهتمام بالحفاظ على موارد المياه من التلوث ، والتنبيه إلى خطر انتقال الجراثيم عن طريق آنية الأكل والشرب .

محب بلاده
2011-05-04, 00:16
البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان
البيئة لفظة شائعة الاستخدام يرتبط مدلولها بنمط العلاقة بينها وبين مستخدمها فنقول:- البيئة الزرعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الصحية، والبيئة الاجتماعية والبيئة الثقافية، والسياسية.... ويعنى ذلك علاقة النشاطات البشرية المتعلقة بهذه المجالات...
وقد ترجمت كلمة Ecology إلى اللغة العربية بعبارة "علم البيئة" التي وضعها العالم الألماني ارنست هيجل Ernest Haeckel عام 1866م بعد دمج كلمتين يونانيتين هما Oikes ومعناها مسكن، و Logos ومعناها علم وعرفها بأنها "العلم الذي يدرس علاقة الكائنات الحية بالوسط الذي تعيش فيه ويهتم هذا العلم بالكائنات الحية وتغذيتها، وطرق معيشتها وتواجدها في مجتمعات أو تجمعات سكنية أو شعوب، كما يتضمن أيضاَ دراسة العوامل غير الحية مثل خصائص المناخ (الحرارة، الرطوبة، الإشعاعات، غازات المياه والهواء) والخصائص الفيزيائية والكيميائية للأرض والماء والهواء.
ويتفق العلماء في الوقت الحاضر على أن مفهوم البيئة يشمل جميع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم بها. فالبيئة بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية، وكائنات تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح وأمطار وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر.
فالحديث عن مفهوم البيئة إذن هو الحديث عن مكوناتها الطبيعية وعن الظروف والعوامل التي تعيش فيها الكائنات الحية.
وقد قسم بعض الباحثين البيئة إلى قسمين رئيسين هما:-


البيئة الطبيعية:- وهي عبارة عن المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها أو استخدامها ومن مظاهرها: الصحراء، البحار، المناخ، التضاريس، والماء السطحي، والجوفي والحياة النباتية والحيوانية. والبيئة الطبيعية ذات تأثير مباشر أو غير مباشر في حياة أية جماعة حية Population من نبات أو حيوان أو إنسان.
البيئة المشيدة:- وتتكون من البنية الأساسية المادية التي شيدها الإنسان ومن النظم الاجتماعية والمؤسسات التي أقامها، ومن ثم يمكن النظر إلى البيئة المشيدة من خلال الطريقة التي نظمت بها المجتمعات حياتها، والتي غيرت البيئة الطبيعية لخدمة الحاجات البشرية، وتشمل البيئة المشيدة استعمالات الأراضي للزراعة والمناطق السكنية والتنقيب فيها عن الثروات الطبيعية وكذلك المناطق الصناعية وكذلك المناطق الصناعية والمراكز التجارية والمدارس والعاهد والطرق...الخ.

والبيئة بشقيها الطبيعي والمشيد هي كل متكامل يشمل إطارها الكرة الأرضية، أو لنقل كوكب الحياة، وما يؤثر فيها من مكونات الكون الأخرى ومحتويات هذا الإطار ليست جامدة بل أنها دائمة التفاعل مؤثرة ومتأثرة والإنسان نفسه واحد من مكونات البيئة يتفاعل مع مكوناتها بما في ذلك أقرانه من البشر، وقد ورد هذا الفهم الشامل على لسان السيد يوثانت الأمين العام للأمم المتحدة حيث قال "أننا شئنا أم أبينا نسافر سوية على ظهر كوكب مشترك.. وليس لنا بديل معقول سوى أن نعمل جميعاً لنجعل منه بيئة نستطيع نحن وأطفالنا أن نعيش فيها حياة كاملة آمنة". و هذا يتطلب من الإنسان وهو العاقل الوحيد بين صور الحياة أن يتعامل مع البيئة بالرفق والحنان، يستثمرها دون إتلاف أو تدمير... ولعل فهم الطبيعة مكونات البيئة والعلاقات المتبادلة فيما بينها يمكن الإنسان أن يوجد ويطور موقعاً أفضل لحياته وحياة أجياله من بعده.
عناصر البيئة:-
يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:-


البيئة الطبيعية:- وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف الجوي، الغلاف المائي، اليابسة، المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء وهواء وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة بالإضافة إلى النباتات والحيوانات، وهذه جميعها تمثل الموارد التي اتاحها الله سبحانه وتعالى للإنسان كي يحصل منها على مقومات حياته من غذاء وكساء ودواء ومأوى.
البيئة البيولوجية:- وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه، وكذلك الكائنات الحية في المحيط الحيوي وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة الطبيعية.
البيئة الاجتماعية:- ويقصد بالبيئة الاجتماعية ذلك الإطار من العلاقات الذي يحدد ماهية علاقة حياة الإنسان مع غيره، ذلك الإطار من العلاقات الذي هو الأساس في تنظيم أي جماعة من الجماعات سواء بين أفرادها بعضهم ببعض في بيئة ما، أو بين جماعات متباينة أو متشابهة معاً وحضارة في بيئات متباعدة، وتؤلف أنماط تلك العلاقات ما يعرف بالنظم الاجتماعية، واستحدث الإنسان خلال رحلة حياته الطويلة بيئة حضارية لكي تساعده في حياته فعمّر الأرض واخترق الأجواء لغزو الفضاء.

وعناصر البيئة الحضارية للإنسان تتحدد في جانبين رئيسيين هما أولاً:- الجانب المادي:- كل ما استطاع الإنسان أن يصنعه كالمسكن والملبس ووسائل النقل والأدوات والأجهزة التي يستخدمها في حياته اليومية، ثانياً الجانب الغير مادي:- فيشمل عقائد الإنسان و عاداته وتقاليده وأفكاره وثقافته وكل ما تنطوي عليه نفس الإنسان من قيم وآداب وعلوم تلقائية كانت أم مكتسبة.
وإذا كانت البيئة هي الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل منه على مقومات حياته من غذاء وكساء ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه من بني البشر، فإن أول ما يجب على الإنسان تحقيقه حفاظاً على هذه الحياة أ، يفهم البيئة فهماً صحيحاً بكل عناصرها ومقوماتها وتفاعلاتها المتبادلة، ثم أن يقوم بعمل جماعي جاد لحمايتها وتحسينها و أن يسعى للحصول على رزقه وأن يمارس علاقاته دون إتلاف أو إفساد.
البيئة والنظام البيئي
يطلق العلماء لفظ البيئة على مجموع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ويقصد بالنظام البيئي أية مساحة من الطبيعة وما تحويه من كائنات حية ومواد حية في تفاعلها مع بعضها البعض ومع الظروف البيئية وما تولده من تبادل بين الأجزاء الحية وغير الحية، ومن أمثلة النظم البيئية الغابة والنهر والبحيرة والبحر، وواضح من هذا التعريف أنه يأخذ في الاعتبار كل الكائنات الحية التي يتكون منها المجتمع البيئي ( البدائيات، والطلائعيات والتوالي النباتية والحيوانية) وكذلك كل عناصر البيئة غير الحية (تركيب التربة، الرياح، طول النهار، الرطوبة، التلوث...الخ) ويأخذ الإنسان – كأحد كائنات النظام البيئي – مكانة خاصة نظراً لتطوره الفكري والنفسي، فهو المسيطر- إلى حد ملموس – على النظام البيئي وعلى حسن تصرفه تتوقف المحافظة على النظام البيئي وعدم استنزافه.
خصائص النظام البيئي:- ويتكون كل نظام بيئي مما يأتي:-


كائنات غير حية:- وهي المواد الأساسية غير العضوية والعضوية في البيئة.
كائنات حية:- وتنقسم إلى قسمين رئيسين:-

أ‌. كائنات حية ذاتية التغذية: وهي الكائنات الحية التي تستطيع بناء غذائها بنفسها من مواد غير عضوية بسيطة بوساطة عمليات البناء الضوئي، (النباتات الخضر)، وتعتبر هذه الكائنات المصدر الأساسي والرئيسي لجميع أنواع الكائنات الحية الأخرى بمختلف أنواعها كما تقوم هذه الكائنات باستهلاك كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون خلال عملية التركيب الضوئي وتقوم بإخراج الأكسجين في الهواء.
ب‌. كائنات حية غير ذاتية التغذية:- وهي الكائنات الحية التي لا تستطيع تكوين غذائها بنفسها وتضم الكائنات المستهلكة والكائنات المحللة، فآكلات الحشائش مثل الحشرات التي تتغذى على الأعشاب كائنات مستهلكة تعتمد على ما صنعه النبات وتحوله في أجسامها إلى مواد مختلفة تبني بها أنسجتها وأجسامها، وتسمى مثل هذه الكائنات المستهلك الأول لأنها تعتم مباشرة على النبات، والحيوانات التي تتغذى على هذه الحشرات كائنات مستهلكة أيضاً ولكنها تسمى "المستهلك الثاني" لأنها تعتمد على المواد الغذائية المكونة لأجسام الحشرات والتي نشأت بدورها من أصل نباتي، أما الكائنات المحللة فهي تعتمد في التغذية غير الذاتية على تفكك بقايا الكائنات النباتية والحيوانية وتحولها إلى مركبات بسيطة تستفيد منها النباتات ومن أمثلتها البكتيريا الفطريات وبعض الكائنات المترممة.
الإنسان ودوره في البيئة
يعتبر الإنسان أهم عامر حيوي في إحداث التغيير البيئي والإخلال الطبيعي البيولوجي، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي مزيداً من فرص إحداث التغير في البيئة وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء.
وهكذا قطع الإنسان أشجار الغابات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن، وأفرط في استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية والمبيدات بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم البيئية، ينعكس أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:-
- الغابات: الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما يقرب 28% من القارات ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام البيئي وخصوصاً في التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الهواء.
- المراعي: يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي، الذي يرافقه تدهور في التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة للانجراف.
- النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة: قام الإنسان بتحويل الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية الطبيعية بأجهزة اصطناعية، واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة بين الكائنات والمواد المميزة للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب.
- النباتات والحيوانات البرية: أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل بالتوازن البيئية.
أثر التصنيع والتكنولوجيا الحديثة على البيئة
إن للتصنيع والتكنولوجيا الحديثة آثاراً سيئة في البيئة، فانطلاق الأبخرة والغازات وإلقاء النفايات أدى إلى اضطراب السلاسل الغذائية، وانعكس ذلك على الإنسان الذي أفسدت الصناعة بيئته وجعلتها في بعض الأحيان غير ملائمة لحياته كما يتضح مما يلي:-
- تلويث المحيط المائي: إن للنظم البيئية المائية علاقات مباشرة وغير مباشرة بحياة الإنسان، فمياهها التي تتبخر تسقط في شكل أمطار ضرورية للحياة على اليابسة، ومدخراتها من المادة الحية النباتية والحيوانية تعتبر مدخرات غذائية للإنسانية جمعاء في المستقبل، كما أن ثرواتها المعدنية ذات أهمية بالغة.
- تلوث الجو: تتعدد مصادر تلوث الجو، ويمكن القول أنها تشمل المصانع ووسائل النقل والانفجارات الذرية والفضلات المشعة، كما تتعدد هذه المصادر وتزداد أعدادها يوماً بعد يوم، ومن أمثلتها الكلور، أول ثاني أكسيد الكربون، ثاني أكسيد الكبريت، أكسيد النيتروجين، أملاح الحديد والزنك والرصاص وبعض المركبات العضوية والعناصر المشعة. وإذا زادت نسبة هذه الملوثات عن حد معين في الجو أصبح لها تأثيرات واضحة على الإنسان وعلى كائنات البيئة.
- تلوث التربة: تتلوث التربة نتيجة استعمال المبيدات المتنوعة والأسمدة وإلقاء الفضلات الصناعية، وينعكس ذلك على الكائنات الحية في التربة، وبالتالي على خصوبتها وعلى النبات والحيوان، مما ينعكس أثره على الإنسان في نهاية المطاف.

الإنسان في مواجهة التحديات البيئية
الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها من غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية وحيوانية، ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في الحياة.
وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من المشكلات البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:-
أ‌. كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده المتزايدة.
ب‌. كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل.
ت‌. كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن بين عدد السكان والوسط البيئي.
ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل الغذائية التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل ينعكس مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل، ونذكر فيما يلي وسائل تحقيق ذلك:-


الإدارة الجيدة للغابات: لكي تبقى الغابات على إنتاجيتها ومميزاتها.
الإدارة الجيدة للمراعي: من الضروري المحافظة على المراعي الطبيعية ومنع تدهورها وبذلك يوضع نظام صالح لاستعمالاتها.
الإدارة الجيدة للأراضي الزراعية: تستهدف الإدارة الحكيمة للأراضي الزراعية الحصول على أفضل عائد كما ونوعاً مع المحافظة على خصوبة التربة وعلى التوازنات البيولوجية الضرورية لسلامة النظم الزراعية، يمكن تحقيق ذل:

أ‌. تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة.
ب‌. تخصيب الأراضي الزراعية.
ت‌. تحسين التربة بإضافة المادة العضوية.
ث‌. مكافحة انجراف التربة.
4. مكافحة تلوث البيئة: نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من الواجب تشجيع البحوث العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله.
5. التعاون البناء بين القائمين على المشروعات وعلماء البيئة: إن أي مشروع نقوم به يجب أن يأخذ بعين الاعتبار احترام الطبيعة، ولهذا يجب أن يدرس كل مشروع يستهدف استثمار البيئة بواسطة المختصين وفريق من الباحثين في الفروع الأساسية التي تهتم بدراسة البيئة الطبيعية، حتى يقرروا معاً التغييرات المتوقع حدوثها عندما يتم المشروع، فيعملوا معاً على التخفيف من التأثيرات السلبية المحتملة، ويجب أن تظل الصلة بين المختصين والباحثين قائمة لمعالجة ما قد يظهر من مشكلات جديدة.
6. تنمية الوعي البيئي: تحتاج البشرية إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل إلى هذه الأخلاق إلا بعد توعية حيوية توضح للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه أ، حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات نحو البيئة، فليست هناك حقوق دون واجبات.
وأخيراً مما تقدم يتبين أن هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته فهو يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة.

محب بلاده
2011-05-04, 00:17
http://www.najaat.com/images/para/2359.gif



http://www.mojtamai.com/env/images/stories/210.jpg


http://www.jawwad.org/uploads/attachments/1268779142.jpg

محب بلاده
2011-05-04, 00:18
البيئة والمجتمع.

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على رسول الله
اليكم الكتاب..........في المرفقات
صل على الحبيب المصطفى.

http://omranet.com/vb/images/misc/paperclip.png الملفات المرفقة

http://omranet.com/vb/images/attach/pdf.gif muslimeng.org.pdf (http://omranet.com/vb/attachment.php?attachmentid=476&d=1230740408) (761.0 كيلوبايت, 296 مشاهدات)

محب بلاده
2011-05-04, 00:19
البيئة و العمارة

إذا كان الإنسان مُطالب بحتمية تكيفه مع البيئة المحيطة به، فالأمر ينطبق أيضاً على الجوامد الموجودة من حولنا ومنها الأبنية .. وهذا يفسر بقاء الأهرام الثلاث إحدى عجائب الدنيا السبع .. فالأهرامات تمثل الدلالة على تكيف العمارة وتوافقها مع القوانين الطبيعية للبيئة ولكوكب الأرض.

أى أنه توجد علاقة بين العمارة والبيئة، والتى تجيب على السؤال التالى:
ما الذى نحتاجه فى المبانى لكى تبقى صالحة وتعيش مثل الأهرامات؟

العوامل البيئية من الرياح أو الحرارة وأشعة الشمس والمياه تؤثر على جودة المبانى وبقائها .. فكيف يكون هذا التأثير؟

- تعريف البيئة .. ما هو تعريف البيئة؟
هو إجمالي الأشياء التي تحيط بنا وتؤثر علي وجود الكائنات الحية علي سطح الأرض متضمنة الماء والهواء والتربة والمعادن والمناخ والكائنات أنفسهم، كما يمكن وصفها بأنها مجموعة من الأنظمة .. المزيد

- تعريف العمارة:
تُعرف العمارة على أنها فن البناء، وهذا الفن يختلف من بلد لآخر فنجد العمارة الأوربية والعمارة الآسيوية والتى تتفرع بدورها إلى العمارة اليابانية والهندية، ومن مدينة لأخرى فى نفس البلد الواحد فأبنية الريف تختلف عن أبنية الحضر .. كما تختلف الأبنية باختلاف الحضارات الدينية فهناك العمارة الإسلامية والقوطية .. وهكذا.

- العلاقة بين العمارة والبيئة (العمارة البيئية):
وهنا العلاقة تتمثل فيما يُسمى بتقنية البناء، وهو كل ما يتصل بالبناء من تطبيقات من خلال التعامل بالعناصر البيئية المتنوعة التالية:
1- المناخ:
والمناخ ينقسم إلى قسمين:
أ- حرارة ما فوق سطح الأرض:
وهى الحرارة الناتجة عن أشعة الشمس، فالحرارة تبلغ أقصاها فى فترة الظهر حتى الساعة الثالثة عصراً. وبغروب الشمس تبدأ درجات الحرارة فى الانخفاض وتظل فى الهبوط حتى ما قبل منتصف الليل والتى تصعد قليلاً حينها لانبعاث الحرارة الكامنة فى الأرض من حرارة النهار ثم تثبت ما قبل الفجر.
وهذا السلوك الحرارى ينطبق على نقطة قياسها سطح الأرض أو أعلاه، ويلاحظ الفرق الكبير فى درجات الحرارة ما بين سطح الأرض وفوقها بمترين أو أكثر من ذلك حتى ولو كان مائة متراً فوق سطح الأرض.
وكل ذلك ينعكس على الأبنية .. وهذا يفسر ويعلل عدم سكنى الكثير فى الأدوار الأرضية.

ب- حرارة باطن الأرض:
حيث وُجد الفارق بين درجات الحرارة فى الشتاء والصيف .. أو بين الليل والنهار (مقاسة على سطح الأرض) تقل كلما اتجهنا للعمق حتى نصل إلى ما يسمى بـ"الثابت الحرارى" حيث لا يوجد فارق بين درجات الحرارة فى الشتاء والصيف. لذا اتجه التفكير بالبناء تحت سطح الأرض وهذا ما حدث بالفعل فى المبنى الرئيسى لمنظمة اليونسكو ذو الأربع طوابق والموجود تحت
الأرض فى باريس .. وغيرها من الأمثلة الأخرى.

2- الطاقة:
أثناء مراحل البناء يم استخدام كثير من الطاقة ومصدرها الأساسى هو الشمس. ما تصدره الشمس يصل إلينا فى طبقة البيوسفير بالتوزيع التالى:
- 20% يرتد بسبب السحب.
- 25% يتشتت فى الهواء.
- 5% يرتد من سطح الأرض.
- 23% ينتشر على سطح الأرض.
- 27% يتم اختزانه فى باطن الأرض.
المزيد عن تركيب الغلاف الجوى ..

واكتساب الحرارة المنبعثة من الشمس يتم بواسطة عدة عوامل:
أ- مورفولوجية الأرض:
فالأرض المائلة فى اتجاه الشمس تكتسب طاقة أكبر من الأرض المائلة فى الاتجاه العكسى.

ب- توجيه المبانى:
ويُقصد بتوجيه المبنى هنا ناحية الشمال أو الجنوب أو نحو الشرق أو الغرب. والتوجيه هنا يُقصد به أن الواجهة الأكبر من المبنى تكون نحو أحد الاتجاهات الأصلية الأربعة، فلوكانت الواجهة الأكبر من المبانى موجهة ناحية شروق الشمس فلا شك أنها تكتسب حرارتها الصباحية حتى تحول الشمس نحو الغرب فى النصف الثانى من النهار وتكتسب الواجهة الغربية حرارة الشمس فى تلك الفترة.

ج- التشكيل الكتلى للمبانى:
المكعب من المبنى المنفرد يكتسب الحرارة المحيطة من خلال خمسة أوجه، أما إذا تلاصقت نظرياً مجموعة من ثمانية مكعبات فإن الأسطح المعرضة للاكتساب الحرارى يصل عددها إلى عشرين. وعلى هذا فإن تلاصق المبانى أو اقترابها من بعض بحيث يظلل أحدهما على الآخر يساعد على التقليل من الاكتساب الحرارى.

د- التصميم:
وتتمثل فى القدرة التصميمية على توفير فناء (مساحة فضاء) يتوسط المبنى لأن هذا الفناء يعمل على تخزين هواء الليل البارد لكى يُستخدم أثناء النهار. ويتحدد شكل الفناء بناءاً على البعد من خط الاستواء .. فكلما اقترب منه زاد ارتفاعه وقل مسطحه الأفقى .. وكلما بَعُد عنه قل ارتفاعه وزاد مسطحه الأفقى.
فى الليل: يتخلص المبنى من الحرارة المكتسبة نهاراً، وفى نفس الوقت يهبط الهواء البارد إلى الفناء ويملأه.
فى النهار: يعود المبنى ليكتسب حرارة النهار من خلال حوائطه وأسقفه، فى الوقت الذى يحافظ فراغ الفناء على محتواه من الهواء البارد. يتسرب الهواء البارد من فتحات المبنى المطلة على الفناء ويملأ فراغاته الداخلية.

3- مواد البناء:
مادة البناء من العوامل التى تشترك مع العوامل السابقة على تأكيد قدرة الأبنية فى الاحتفاظ بالحرارة أو منع اكتسابها من البيئة المحيطة. فمواد البناء لديها من الخواص الحرارية التى تعوق أو تؤخر وصول الحرارة من الخارج إلى الداخل وهذا يعتمد على تكوينها وسمكها، بالإضافة إلى ملمس سطحها ولونها.

فالسطح الخشن له من الخصائص التى تساعد على رد الأشعة الحرارية. وأشعة الشمس الساقطة على أى مادة يرتد منها جزء والجزء الآخر تستوعبه المادة داخلها .. ونجد أن الجليد يرد معظم الأشعة الساقطة ويستوعب جزء قليل جداً والأسفلت بعكس الجليد يستوعب معظم الطاقة الساقطة عليه ويرد البسيط منها.
وتسمى نسبة المردود إلى الساقط من الأشعة بـ"ألبيدو".
فألبيدو سطح مرآة يساوى نظرياً واحد صحيح، 0.9 لسطح من الثلج،0.4 لسطح رملى جاف، 0.5 لسطح أسفلت أو سطح ماء ساكن.

- أنواع العلاقات المختلفة للإنسان ببيئته:
دائماً وأبداً يسعى الإنسان إلى استغلال موارد بيئته بطريقة أو بأخرى لإشباع حاجاته الأساسية والثانوية عن طريق الوسائل التكنولوجية

محب بلاده
2011-05-04, 00:21
*علاقة الإنسان بالبيئة:
- دائماً وأبداً يسعى الإنسان إلى استغلال موارد بيئته بطريقة أو بأخرى لإشباع حاجاته الأساسية والثانوية عن طريق الوسائل التكنولوجية
1- نظرية الحتمية البيئية (Determinism):

ويقر أصحاب هذه النظرية أن الإنسان يخضع بكل ما فيه للبيئة فهي التي تسيطر عليه وليس العكس كما يتردد ويشيع. فالبيئة بما فيها من مناخ معين وغطاء نباتي وحياة حيوانية تؤثر على الإنسان من مختلف الجوانب ومثال على ذلك :تأثير البيئة على عظام الإنسان، فإذا كان الإنسان يعيش في بيئة جبلية يكون تأثيرها بالإيجاب على تقوية عضلات الأرجل .. أما إذا كانت بحرية فهي تقوي عضلات اليدين. وقد أدى هذا التأثير المتباين والتناقض الواضح بين الشعوب وخاصة بين الآسيويين والأوربيين والذي استرعى انتباه الفلاسفة منذ القدم إلى ظهور نظرية الحتمية لتفسير هذا التناقض.



- ابن خلدون (1400 م):

وقد اختص ابن خلدون في تفسير علاقة الإنسان ببيئته عن أثر المناخ في طبائع الشعوب وتأثير الهواء على ألوان البشر, وضرب مثلاً على ذلك بشعوب السودان والذي وصفهم بالخفة والطيش وكثرة الطرب والسبب في ذلك الحرارة التي تجعلهم أسرع فرحاً وسروراً وأكثر انبساطاً.

كما تحدث ابن خلدون عن الأقاليم الجغرافية وتأثيرها في حياة الإنسان حيث يرى أن هناك سبعة أقاليم، وتتميز الأقاليم من الثالث والرابع والخامس بالاعتدال الذي يميز طبائع سكانها أيضاً وألوانهم .. أما الأقاليم غير المعتدلة تلك التي تقع في الأول والثاني والسادس والسابع فسكانها متوحشون غير مستأنسين.



- أرسطو (284-322 ق.م):

تناول في كتابه عن السياسة الفرق بين سكان المناطق الباردة في أوروبا وسكان آسيا, فسكان أوروبا بالنسبة له يتميزون بالشجاعة التي كانت أساس حريتهم لكنهم غير ماهرين في الإدارة والفهم والتنظيم وبالتالي يفتقدون إمكانية السيطرة أو الإمساك بزمام الأمور.. أما سكان آسيا فلديهم الفكر والمهارة الفنية لكنهم يفتقرون إلى الجرأة مما جعلهم محكومين بغيرهم .. أما الإغريق في ذلك الوقت كانوا يعيشون في منطقة وسط بين الآسيويين والأوروبيين مما جعلهم يجمعون بين مميزات المجموعتين.



- هيبوقراط (420 ق.م):
وكانت الإيماءة في كتابه "الجو والماء والأقاليم", أن سكان الجبال المعرضين للأمطار والرياح يتصفون بالشجاعة وطول القامة والطباع الحميدة أما سكان الأقاليم المكشوفة الجافة يتصفون بنحافة القامة وحب التحكم.



- مونتسكييه:

تحدث مونتسكييه في كتاب "روح القانون" عن أثر المناخ والتربة في حياة الإنسان:

1- المناخ:

المناخ البارد: شجاعة- نقاء النفس- قوة جسدية.

المناخ الحار: جبن- مكر- ضعف.

2- التربة:

يصل تأثير التربة إلى الحد السياسي ونوع الحكومات:

- التربة الخصبة = نظام ملكي وديكتاتورية.

- التربة الفقيرة = نظام جمهوري وديمقراطية.

- سكان الجزر = الاستقلالية والاستقرار.



- شارلز دارون:

وبظهور نظرية النشوء والارتقاء لدارون والتي ترجع فيها نشأة الإنسان وتطوره إلى البيئة الطبيعية, أدت إلى دفع نظرية الحتمية البيئية إلى الأمام أكثر وأكثر.
حيث ظهر بعدها العديد من العلماء التي تؤيد نظرية الحتمية ومنهما:

- بكل (Buckle):

- واستند في برهانه على ثلاثة عوامل تتصل بالبيئة من: مناخ - غذاء - تربة، وهى عوامل مؤثرة على الحضارات الإنسانية المختلفة التي وجدت منذ قديم الأزل.

أ‌- فالحضارة في أفريقيا وآسيا تأثرت بخصوبة التربة.

ب‌- والحضارة الأوروبية تأثرت بالمناخ، فالحرارة الشديدة تعوق العمل بينما المعتدلة فهي منشطة، ومع توافر الغذاء ورخصه يتوافر العمل وتقل الأجور والعكس صحيح.

جـ- أما الحضارة المصرية والهندية والصينية فهي من أكثر الحضارات المزدهرة لتوافر الحرارة الملائمة والتربة الخصبة.



- فيكتور كزن (Victor cousin):

وتتلخص استنتاجاته في العبارات التالية التي تعبر عن وجهة نظره في العلاقة البيئية –الإنسانية:

"اعطني خريطة لدولة ما.. معلومات وافية عن موقعها ومناخها ومائها ومظاهرها الطبيعية الأخرى ومواردها وبإمكاني في ضوء ذلك أن أحدد لك أي نوع من الإنسان يمكن أن يعيش في هذه الأرض, وأي دولة يمكن أن تنشأ على هذه الأرض, وأي دور يمكن أن تمثله هذه الدولة في التاريخ".



* نقد نظرية الحتمية البيئية:

1- النقد الأول: عدم المنطقية .. صحيح أن البيئة تعد إحدى العوامل الهامة التي تؤثر على الإنسان لكنها ليست العامل الوحيد أو المنفرد فهناك العديد منها وليس من المنطقي أن نقر بحتمية أي عامل من العوامل التي يخضع لها الإنسان في حياته سواء أكانت عوامل اجتماعية، تاريخية، أو حتى بيئية بمفهومها الأعم والأشمل.

2- النقد الثاني: التطور التكنولوجي.. يلعب التطور التكنولوجي دوراً أساسياً في الحد من العوائق البيئية فمثلاً بعض البلدان التي يفرض موقعها عليها العزلة مثل اليابان فبفضل التقدم التكنولوجي الهائل الذي وصلت إليه أصبحت غير معزولة بتقدم وسائل المواصلات والاتصال.

3- النقد الثالث: أهمية دور التاريخ والحضارة.. يحد من سيطرة البيئة على الإنسان حيث توجد بعض الدول تتشابه في ظروفها البيئية ولكن تاريخها وحضاراتها لهما دور أساسي يختلف تماماً عن الدول المتشابهة معها في ظروفها البيئية.

2- النظرية الاختيارية:
وهى عكس النظرية الحتمية حيث تقر بإيجابية الإنسان لأنها تملكه إرادة فعالة مؤثرة ليس فيما يتخذه من قرارات فى كل مجالات حياته وإنما له قوة كبيرة على بيئته أيضاً، فترى أن الإنسان مخير.


* مؤيدوا النظرية الاختيارية التى تفسر علاقة الإسان بالبيئة:

- فيدال دى لا بلاش (V.Dela blache):

وهو من مؤسسى المدرسة الإمكانية ويرى من خلال نظريته هذه أن للإنسان دور كبير فى تعديل بيئته وتهيئتها وفقاً لمتطلباته واحتياجاته. ويصف البيئة بأنها إنسانية (Cultusel) وليست طبيعية (Physical)، ينبغى دراستها على أساس تاريخى من خلال تحليل جهود الإنسان فى علاقاته مع البيئة عبر التاريخ. ويرى التنوع فى عناصرها حيث يختار ما يتلائم منها حسب مهاراته الآلية واليدوية، فالعامل الحاسم هنا هو قدرات الإنسان وإمكانياته التى ظهرت فى إقامة الجسور والسدود وشق الأنفاق الجبلية وغيرها.

وخير مثال على هذه القدرات الإنسانية الحضارة المصرية القديمة من خلال إقامة الجسور ومشروعات الرى وبناء السد العالى وغيرها من الحضارات الإنسانية الأخرى فى بلاد السودان والحبشة.



- لوسيان فيفر (L.Febver) وإسحق بومان (I.Boman):

حيث يرى العالمان أن مظاهر البيئة هى من فعل الإنسان مثل حقول والشعير ومزارع الأرز والقطن وقصب السكر وغيرها .. وهو الذى نظم الحقول وأقام القناطر والسدود وشق الترع والمصارف .. اخترع أساليب وأدوات زراعية جديدة لزيادة رقعة الأرض التى يزرعها.

لا يقتصر الأمر على الزراعة وإنما يمتد للصناعة التى ترتبط إلى حد كبير بتوفير المادة الخام فى بيئتها والتى بدورها تتطلب توفير المهارات وسبل المواصلات والمال والأسواق التى هى واقع الأمر تعتمد على مقومات بشرية أكثر من مقومات بيئية حيث أن المهارة والتكنولوجيا تتصل بالتواجد البشرى.

وعن مواقع المدن واختيار مواقعها كانت من الأدلة التى استند إليها أصحاب هذه النظرية لتأييد نظرية الاختيارية وتحكم الإنسان فى البيئة وليس لمجرد تواجدها الطبيعى فالمدن الدينية والحربية سواء من أجل عوامل ثقافية كالتدين أو عوامل أمنية كالحماية.

كما أن التوزيع السكانى لأى مدينة فى العالم يرجع إلى عوامل اجتماعية وثقافية وبشرية إلى جانب العوامل الطبيعية, ويصل هذا التأثير إلى الحيوان فنجد عدم وجود بعض الحيوانات فى بعض البلدان وتوفرها بكثرة فى بعض البلدان الأخرى مثل البقرة فى الهند التى يحرموا ذبحها لتقديسها.



- نقد نظرية الاختيارية:

المغالاة فى أهمية دور الإنسان الذى يصل فيه إلى السيادة والديكتاتورية للتحكم فى بيئته وهو صاحب الكلمة العليا مما نتج عنه مشاكل عديدة بفعل هذه السيادة شبه المطلقة مثل مشكلات التلوث وطبقة الأوزون والتصحر والتى تندرج تحت جملة عامة "مشكلات عدم الاتزان البيئى".


3- نظرية الاحتمالية (Probabilism):
وتقوم هذه النظرية بدور الوساطة بين كل من أنصار الحتمية والاختيارية (الإمكانية) للصراع الذي دار بينهما وكان لابد من ظهور نظرية ثالثة جديدة تحاول التوفيق بين الآراء المختلفة لذا فيطلق عليها اسم "النظرية التوافقية" أيضاً. وهذه النظرية لا تؤمن بالحتمية المطلقة أو الإمكانية المطلقة وإنما تؤمن بدور الإنسان والبيئة وتأثير كل منهما على الآخر بشكل متغير فتغلب على بعض البيئات تعاظم تأثير الطبيعة وسلبية تأثير الإنسان عليها ويكون العكس في بعض البيئات الأخرى.

واعتمد أصحاب هذه النظرية في تفسيرها على تصنيف نوعية البيئة من ناحية ونوعية الإنسان من الناحية الأخرى حيث يتفاعلان الاثنين سوياً ليشكلان جوهر العلاقة بين الإنسان والبيئة.



- تنوع طرفي العلاقة على النحو التالي:



- الطرف الأول: البيئة

بيئة صعبة X ـــــــ بيئة سهلة X



فالبيئة الصعبة تحتاج إلى مجهود كبير من جانب الإنسان للتكيف معها، بينما الطرف الآخر المتمثل في البيئة السهلة فهي تستجيب لأقل مجهود. ويقع بين طرفي هاتين البيئتين بيئات أخرى متفاوتة من حيث درجة الصعوبة فكلما اتجهنا ناحية اليمين يتعاظم دور البيئة وكلما اتجهنا شمالاً يقل.



* الطرف الثاني: الإنسان

إنسان ايجابي X ــــــ إنسان سلبي X



فالإنسان الإيجابي هو الذي يتفاعل مع البيئة بشكل كبير لتحقيق طموحاته وإشباع احتياجاته، أما الإنسان السلبي فهو إنسان محدود القدرات والمهارات ودوره محدود بالمقارنة بالإنسان الايجابي ويقع بين هذين الطرفين مجموعات بشرية مختلفة في المهارات والقدرات وفي التأثير على البيئة.



- ومن ثم فإن هذه النظرية أكثر واقعية لأنها توضح أشكال عديدة للعلاقة بين الإنسان وبيئته دون أن تميز إحدى أطراف هذه العلاقة دون غيره, وتتمثل هذه العلاقة في التنوع الذي يتضح بالشكل التالي:



بيئة صعبة + إنسان سلبي = حتمية بيئية

بيئة سهلة + إنسان سلبي = إمكانية

بيئة صعبة + إنسان إيجابي = توافقية

بيئة سهلة + إنسان سلبي = توافقية



* وقد اقترب فكر المؤرخ الإنجليزي "أرنولد توينبى" من هذه النظرية والتي تحدد علاقة الإنسان والبيئة في أربع استجابات مختلفة:



1- استجابة سلبية ـــــ تخلف الإنسان علمياً وحضارياً مما يجعله غير قادر على الاستفادة من بيئته أو أن يؤثر بشكل فعال عليها.



2- استجابة التأقلم ـــــ تكون البيئة هي المسيطرة عليه في هذه الاستجابة مع توافر بعض المهارات للإنسان التي تمكنه من التأقلم نسبياً مع ظروفها الطبيعية.



3- استجابة إيجابية ـــــ نجاح الإنسان في تطويع البيئة بما يتناسب مع رغباته واحتياجاته, ويستطيع من خلال مهاراته الإيجابية هذه أن يتغلب على أية معوقات وإن كانت بيئة صعبة.



4- استجابة إبداعية ـــــ وهي أرقى أنواع الاستجابات على الإطلاق, فلا يقف الأمر على كون الإنسان إيجابياً وإنما مبدعاً يعرف كيف يستفيد من بيئته ليس بالتغلب على الصعوبة وحلها وإنما بابتكار أشياء تفيده في مجالات أخرى عديدة.



* مثال للنظرية الإمكانية:

ويتمثل ذلك في علاقة الإنسان المصري القديم ببيئته عند الاستفادة من نهر النيل، فكان في البداية له السطوة الطاغية حيث إذا جاء الفيضان عم الخير والرخاء والعكس صحيح ثم بدأ المصري يتدخل بشق الترع وإقامة القناطر.

محب بلاده
2011-05-04, 00:21
حماية البيئة الحضرية
التوافق بين المتطلبات البيئية والحضرية (http://melattar.kau.edu.sa/Files/0053546/Researches/31439_%D8%AA%D8%B5%D9%88%D8%B1%20%D9%85%D9%82%D8%A A%D8%B1%D8%AD%20%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9% 82%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%82%20 %D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%A6%D9%8A%20%D9%88%D8%A 7%D9%84%D8%AD%D8%B6%D8%B1%D9%8A%20.doc)
وهذا
حــــق البـيـــــــــــــئـه (http://www.aohrs.org/rep2004/11.doc)

محب بلاده
2011-05-04, 00:22
أهمية البيئة الطبيعية لصغارنا
http://www.balagh.com/woman/tefl/images/301010.jpg (http://www.balagh.com/woman/tefl/images/301010.jpg) * تيسير الزايد
تاج من أوراق الشجر، وعقد من زهور بيضاء، قصر من رمال وآثار أقدام، أمواج البحر تلامس الأقدام، قواقع جمعت وشكلت أشكالاً، وحشرات صغيرة تحبس في قوارير تراقب ليل نهار، أرجوحة علقت على إغصان الأشجار، هواء الطبيعة يلامس الوجه والشفتين ويتسرب إلى الرئتين فيملؤها انشراحاً، هكذا كانت الطفولة قديماً، انسجام بين الإنسان والطبيعة.
إلى أن بدأت المباني الإسمنتية تغزو المدينة، فبدأت المساحات الخضراء في التقلص وحتى أماكن لهو الصغار كستها أرضيات الإسفلت والألعاب المعدنية، وتحولت حياة طفل المباني الإسمنتية إلى جدول يصيغه له الكبار بمفاهيمهم الخاصة، وأصبح الخوف على الصغار من قِبَل الوالدين والزيادة في الحماية يشكل طوقاً يمنع الصغار من التعايش بسلام مع الطبيعة، وأصبح التعليم الذي يمتلئ بالمخاوف على البيئة كالأمطار الحمضية، والتصحر، ومشكلة ذوبان الجليد، والتي أصبحت تُدرّس للصغار سبباً في الهلع الذي قد يصيبهم من الطبيعة وهروبهم إلى الأمان، والذي يرونه في كل شيء قد شيده الإنسان، فخسر الإنسان وخسرت الطبيعة.
قارن بين حياتك وكيف كنت تقضي أوقاتك التي يقضي بها أبناؤك حياتهم بعد الدراسة، الكثير من الأطفال اليوم يعود من المدرسة مسرعاً إلى شاشة التلفاز، أو الاستعداد للدروس الخصوصية، أو الذهاب للتمرين الرياضي، بعكس ما كنا نفعله نحن كاللعب في فناء المنزل أو زراعة بعض البذور في آنية صغيرة، أو العبث في مستعمرات النمل التي كانت تملأ الفناء أو مراقبة الطيور على الأغصان.
- أطفال أكثر سعادة:
لقد أظهرت الدراسات الحديثة أهمية التعايش مع الطبيعة على حياة الصغار، فوُجد أن الطفل الذي يقضي بعضاً من وقته في الخارج يلعب ويتفاعل مع الطبيعة يكون طفلاً أكثر سعادة وذكاء، وأكثر صحة ومتعاوناً بشكل أكبر ولديه صحة نفسية أفضل، ويتعافى من المرض أسرع، ولديه قوة ملاحظة وتركيز أفضل، كما أنه أفضل اجتماعياً وأقل عنفاً، كما وجد أن اللعب في الخارج يجعل الطفل يرسم أحلامه الخاصة واستنتاجاته الخاصة، إلى جانب أن الطبيعة المتغيرة بشكلها وما تحتويه تختلف عن الألعاب المعدنية أو الخشبية التي تقوم بنفس العمل والاهتزاز يوماً فلا تشكل أي تحدٍ قد يختبره الطفل.
- تغيّر الصورة:
حياة الطفل الآن أصبحت تعتمد على الإعلام المرئي والمكتوب والصور، فاختفت الحقيقة وحل محلها الخيال، وساهمت برامج التلفاز بشكل كبير في تغيير صورة الطبيعة لدى الصغار، فأصبحت مكاناً نائياً وحشياً بعيداً لا يصله إلا المستكشفون والعلماء، وليس مكاناً يحيط بالطفل حتى ولو كان جزءاً صغيراً في حديقة بجانب منزله أو في فناء داره، ونحن بتشجيعنا صغارنا باللعب والتفاعل مع الطبيعة ننشئ جيلاً واعياً بأهمية البيئة الطبيعية من حوله، ويقدر هذه البيئة ويحافظ عليها، والعكس يحدث عندما نربي الطفل بعيداً عن بيئته الطبيعية؛ فينشأ وهو يشعر أن الطبيعة شيء بعيد ومنفصل عنه، ولهذا يجب السيطرة عليها وتوجيهها، وليست الطبيعة شيئاً نحبه ونحافظ عليه.
* كيف نشجع الأطفال على التعايش مع الطبيعة؟
1- تقنين فترة مشاهدة التلفاز والألعاب الإلكترونية وجهاز الحاسب الآلي، وتشجيع الطفل للعب في الخارج بعد أن نوفر له بيئة آمنة للعب بجوار المنزل.
2- توفير مكان خاص في الخارج للطفل، سواء في الشرفة أو الفناء الخلفي أو الأمامي، المملوءة بالرمال، وتخصيص واحد لكل طفل مع إعطائه حرية التصرف فيه، كأن يزرعه أو يبني فيه بيوتاً صغيرة.
3- تغيير نوعية الهدايا التي تمنح للطفل، فتكون عبارة عن عدسة مكبرة لمراقبة النباتات والحشرات الصغيرة، أو أدوات زراعة أو نباتات صغيرة لحديقته الخاصة، أو رحلة إلى مكان تلامس فيه أيدي الطفل الحياة الطبيعية.
4- أولياء الأمور قدوة لصغارهم، فإن كانوا يرون أن الطبيعة مكان لاستهلاك الموارد ورمي النفايات سيخرج الأطفال متبنين نفس هذا التفكير، أما إذا قدروا الجمال فيها وحافظوا عليها تبعهم في ذلك صغارهم.
5- تعليم الصغار تفادي دهس النباتات والحشرات الصغيرة أثناء المشي في الأماكن المزروعة، والتزام الطريق الذي صُمم للمشي بين المزروعات والحشائش، أمر غاية في الأهمية إلى جانب تعليمهم عدم قطع الأغصان أو المزروعات.
6- تعليم الصغار عدم اللعب بالحشرات الملونة أو الفراشات أو نقلها من بيئتها الطبيعية للعبث بها ومن ثم رميها، بل عليهم مراقبتها ومشاهدة الجمال فيها ومن ثم تركها في بيئتها الخاصة.
7- تعليم الصغار عدم إطعام الحيوانات أطعمة لا تناسبها، سواء في البيئة الطبيعية أو في حدائق الحيوان؛ لأن هذا من شأنه أن يجعل الحيوانات تستسهل تقديم الإنسان الطعام لها فلا تبحث عنه، وتبدأ في الاقتراب من الإنسان طلباً للطعام مما يشكل خطراً عليه وعلى الحيوان الذي قد يؤذيه نفس الإنسان الذي أطعمه.
8- وضع المخلفات في صندوق المهملات سواء في الخارج أو في الرحلات يعلم الصغار احترام الطبيعة والمحافظة على البيئة من التلوث والمحافظة على الحيوان من التسمم.
9- منح الصغار وقتاً للعب الحر دون تدخل الكبار، ودون جداول مسبقة التصميم؛ فهذا الوقت الحر الذي سيعيشه الطفل في الخارج هو الذي سيمنح عقله وقلبه حرية التفكير والتصرف، فيفكر ويبدع ويحب ويتعلم.
10- يجب ألا تكون الأحوال الجوية عائقاً أمام الأسرة للذهاب للخارج أو اللعب، فلكل فصل طريقته الخاصة في اللعب.
11- أوراق الأشجار تشكل مغامرة لدى الصغار وخاصة في الفصل الذي يتغير فيه لونها وتبدأ في التساقط، ففي هذا الوقت يكون لدى الصغار الكثير من الأنشطة التي يمكن أن يمارسوها بأوراق الأشجار، كأن يلاحظوا ألوانها المختلفة كل يوم أو أن يرسموها أو يصنعوا منها بطاقات صغيرة بعد لصقها على ورق مقوى أو يلونوها، كما يمكن أن يستخدموا العدسة المكبرة لملاحظة الحشرات الصغيرة التي تعيش عليها.
12- الحِمل الأكبر الآن يقع على عاتق مصممي أماكن لعب الصغار سواء في المجتمعات السكنية أو في المدارس أو الحضانات أو في الحدائق؛ حيث أصبح متطلب دمج الصغار مع الطبيعة أمراً ضرورياً، وهذا بالتأكيد يحتاج إلى طريقة خاصة في التصميم والبناء، والبعد عن الأرضيات الإسمنتية والألعاب المعدنية.
13- ومن الأشياء التي تربط الطفل ببيئته الطبيعة الحيوانات، فهي تشكل جزءاً مهماً من حياة الطفل وقصصه، ولقد وُجد أن الطفل ذا السنوات الست تحتل الحيوانات 80% من أحلامه، فالاهتمام بها وخاصة صغارها وتوفير البيئة المناسبة لها يعلم الطفل مراعاة الطبيعة وما يعيش فيها.
دمج الطفل مع الطبيعة عملية تحتاج إلى اتحاد همم كل مسؤول سواء ولي أمر أو مدرس أو مهندس؛ من أجل بناء إنسان أفضل محب لبيئته ومحافظ عليها.

محب بلاده
2011-05-04, 00:24
ذكاء التناغم مع البيئة الطبيعية بالنسبة للطفل (http://www.djelfa.info/vb/search.php?searchid=4186579&pp=25)




(http://byotna.kenanaonline.com/topics/56778/posts)
تمثل البيئة مظلة كبرى، فهي تعني كل ما يحيط بنا من عوامل طبيعية واجتماعية، سواء كنا نعي ونحس بها أو كانت خافية علينا، فنحن قول إن الإنسان ابن بيئته، ونطالب بتوفير بيئة صالحة لأطفالنا. ويهتم المشتغلون بالعلوم النفسية بدراسة التفاعل بين الطفل وبيئته، سواء كانت البيئة الاجتماعية أو البيئة الطبيعية، وهي موضوع هذا المقال. فهناك دراسات تمس تأثير المناخ على الأطفال، أو تأثير الموقع، بل هناك دراسات حول تأثير تعاقب الليل والنهار على أداء الأطفال، فهناك أطفال يكونون أكثر كفاءة أثناء النهار، وآخرون يكونون أكثر كفاءة أثناء الليل.
البيئة الطبيعية من حولنا زاخرة بالكائنات التي يتجاوز علمنا بها 10%.. هذه البيئة الطبيعية تشمل المناخ، والنبات، والحيوان، وما في باطن الأرض من معادن، وبراكين، وما في الغلاف الجوي من أجرام، وبقدر ما بسط الله الرزق للإنسان في الأرض، وطالبه بالسعي والإعمار بقدر ما وهبه من العقل والحكمة؛ مما ييسر له هذا السعي.
من هنا كان اهتمام المشتغلين بعلم النفس بدراسة الذكاء، الذي يلخص قدرات البشر وطاقاتهم في التفاعل مع البيئة بكل ما تحتويه من عناصر اجتماعية أو طبيعية، فبقدر ما أودع الخالق في الأرض من أسرار، أودع الإنسان الحكمة والذكاء.
فالذكاء في معناه العام هو القدرة على التوافق والتفاعل الإيجابي مع البيئة، فنحن نقول عن الطفل ذكي عندما يسبق أقرانه في اللغة، فنقول هذا دليل على الذكاء اللغوي، وإذا أحب الموسيقى، وكان يردد الألحان التي يسمعها بدقة، نقول هذا دليل على الذكاء الموسيقي، وإذا كان رشيق الحركة قادرًا على حفظ توازنه، فهذا دليل على الذكاء المكاني، وإذا كان ودودًا مقدرًا لمشاعر الغير، فهذا دليل على الذكاء الاجتماعي، وإذا كان يعرف ما يحتاج إليه ويطلبه، ولا يعرض نفسه للمشكلات، فهذا دليل على الذكاء الشخصي.. هذا ما قدمه لنا العالم النفسي هوارد جاردنر في نظريته عن الذكاء المتعدد، والذي يعنينا منها الذكاء الثامن.. ذكاء التناغم مع الطبيعة، وهي ترجمة متحررة تعكس وجهة نظر الكاتبة لمفهوم جاردنر Natrualist intelligence، حيث يوظف الإنسان حواسه وطاقاته وذكاءه لفهم عناصر البيئة الطبيعية، فيتعمق وعيه ببيئته، ويزداد فهمه لها، واقترابًا منها، وبدون هذا الفهم والوعي والاقتراب يفقد الإنسان إنسانيته.
وقد اكتسب هذا الذكاء الثامن قيمة مضاعفة نتيجة للمشكلات المعاصرة للبيئة. فإذا كان الذكاء في أساسه حل المشكلات والتوافق والتناغم مع البيئة بشكل عام، فذكاء التناغم مع البيئة الطبيعية يمكن الإنسان من حل مشكلاتها، كيف تلاحظ ذكاء التناغم مع الطبيعة لدى أطفالنا، كيف نحرص عليه، أو نهتم به، وننميه، بنفس القدر من حرصنا على تنمية الذكاء الفردي أو اللغوي أو الاجتماعي... الخ.
نبدأ فيما يلي بتعريف ما نقصده بذكاء التناغم مع البيئة:




يحب زيارة الحدائق العامة وحدائق الحيوان وغيرها من الأماكن التي تتوفر فيها الزهور والطيور والحيوانات، كما يحب زيارة متاحف التاريخ الطبيعي.
يجمع أشياء من الطبيعة كريش الطيور وأوراق الشجر وأصداف البحر، والصخور وغيرها.
يجفف الزهور وأوراق الشجر.
يسعده مراقبة البيئة الطبيعية، وملاحظة أدق التفاصيل فيما يراه من عناصرها (زهور – حيوانات – طيور – نجوم – سحاب).
يربى نباتات أو طيورًا أو حيوانات، ويسعده رعايتها، أو يضع طعامًا (حيويًا) للطيور بشرفة المنزل.
ينشغل بملاحظة مراحل نمو ما حوله من كائنات أو نبات.
يسعده ملاحظة حركة الطبيعة كما تظهر في تعاقب الليل والنهار، في حركة القمر واكتماله، في شروق الشمس وغروبها.
لديه اهتمام خاص بتأمل الطبيعة.
يهتم بالإنصات للأصوات المختلفة كأصوات الطيور، والكائنات الصغيرة، وصوت الأشجار.
يسعى لاقتناء أدوات بسيطة تمكنه من ملاحظة عناصر البيئة بصورة أدق كالعدسات المكبرة.
يسعى لاقتناء أدوات بسيطة كالصنارة أو الشبكة.
يرسم صورًا لعناصر البيئة الطبيعية أو يجمع صورها.
يستمتع ببرامج التليفزيون التي تهتم بالبيئة الطبيعية، كعالم الحيوان وغيره من البرامج.
يقتني الكتب والمجلات المصورة عن البيئة الطبيعية.
لديه اهتمام خاص بالصحراء والبحار والسماء والنجوم وغيرها من عناصر البيئة الطبيعية.
كثير التساؤل عن عناصر البيئة الطبيعية لماذا يحدث؟ ما علاقة شيء بآخر؟... الخ
يهتم بمتابعة ما يتناول المحميات الطبيعية، وجمعيات الرفق بالحيوان، والحيوانات المنقرضة.
يستخدم كل حواسه في اكتشاف عناصر البيئة الطبيعية.
هذه الخصائص تصف جانبًا مهمًا من ذكاء التناغم مع البيئة الطبيعية، ولا ندعي أن أطفالنا لديهم كل هذه الخصائص، بل ولا ندعي أن لدينا كل هذه الخصائص.. فكل منا لديه شيء منها، أو قدر منها؛ لأن كلاً منا لديه قدر من ذكاء التناغم مع البيئة.

وهنا نتوقف ونتساءل: ما مدى اهتمامنا بهذا الجانب، سواء في شخصيتنا، أو شخصية أطفالنا؟ وما مدى حرصنا على تنميته، من منا يلاحظ هذا الجانب لدى أطفالنا؟ ومن منا يشجعه؟ نحن نشجع أطفالنا على تعلم المواد الدراسية، ونعدهم لذلك منذ الطفولة المبكرة، نحن نشجع أطفالنا ونعدهم لتعلم الآداب الاجتماعية، أو ممارسة الرياضة.. ولكن هل نعدهم للتناغم مع البيئة الطبيعية؟ هل نوفر لهم الفرص التي تنشط لديهم هذا التناغم؟ لقد اكتسحت التكنولوجيا ثقافتنا المعاصرة، فتراجعت أمامها العلاقة الحميمة بين الإنسان وبيئته الطبيعية. ولكن إذا كان عصر المعلوماتية يتطلب التناغم مع التكنولوجيا المتقدمة، فإن جودة الحياة في عصر المعلوماتية تتطلب التناغم مع البيئة الطبيعية، ولا بد للأسرة والمدرسة أن تتيح أفضل الفرص للأطفال كي ينمو ذكاء التناغم مع الطبيعة لديهم.
هناك حركة عالمية هدفها تنمية ذكاء التناغم مع الطبيعة، وتأخذ هذه الحركة أشكالاً متعددة، نكتفي منها بمثلين مختصرين، الأول برنامج شبكة التربية البيئية لأنهار العالم Global Rivers Environmental Education وتختصر الحروف الأولى لتصبح Network Green.
وقد بدأ هذا البرنامج عام 1980 بالولايات المتحدة الأمريكية، ومنها انتشر إلى 136 دولة، تشترك فيه الحكومات والجمعيات الأهلية، ويطبق هذا البرنامج في العديد من مدارس الدول الـ 136.
وفي إطار هذا البرنامج يقوم التلاميذ بأنشطة لتعرُّف البيئة الطبيعية خارج أسوار المدرسة، وتشمل هذه الأنشطة زيارات لمصادر المياه، حيث يشجع التلاميذ على أخذ عينات يقومون بتحليلها بأبسط الطرق والأدوات تحت إشراف المعلمين، حتى ينمو لديهم الوعي بأهمية المياه وخطورة التلوث منذ طفولتهم، ويتضمن البرنامج خبرات وأنشطة عن تنقية المياه، وتحلية مياه البحر، وإعادة استخدام مياه الصرف، ومصادر الهدر، والقيمة السياسية والاقتصادية للمياه. ويشمل هذا البرنامج الأطفال في مراحل الدراسة الأولى.
التجربة الثانية، وتسعى لتعميق علاقة الطفل ببيئته، ويمكن لأي معلم القيام بها. يحضر كل طفل حبلاً طوله متر، ويقوم باستخدامه كمحيط أو سور لمربع في أي مكان في حديقة المدرسة (فناء)، ويطلب المعلم من الأطفال أن يتوقعوا ما سوف يجدونه في داخل المربع، يذهب كل طفل إلى حيث يريد في فناء المدرسة، ويقوم بعمل ملاحظة دقيقة تحت إشراف وتوجيه المعلم لكل ما يجده داخل حدود مربعه. وبعد العودة إلى الفصل يذكر كل طفل ما وجده، وينشط المعلم المقارنة بين الأطفال، فيقارن كل طفل ما توقعه بما وجده، أو يقارن ما وجده بما يتمناه، أو يقارن ما وجده بما وجده زميله، ومن هنا تبدأ تدريبات كثيرة، فقد يقرر الأطفال عدم رضاهم عما وجدوه، ورغبتهم في تغيير هذه البيئة، ويقدمون مقترحاتهم، وقد يبدءون فعلاً في تعديل البيئة في حدود ما تسمح به قدراتهم وإمكانيات المدرسة.
قبل أن أستطرد في الحديث أو التعليق على هاتين التجربتين أضع نفسي مكان القارئ، فقد يرى أن هذه التجارب تتطلب مناخًا تربويًا لا يتوافر في فصول تضم سبعين طفلاً في بعض الأحيان، بعضهم لا يجد مقعدًا، وفي مدرسة امتلأت بالمباني، فلم يعد هناك موضع لتجربة أو ملاحظة في فناء أو حديقة، ومن ثم يكون عرض هاتين التجربتين ضربًا من الخيال.
وهذا أمر برغم أنه واقع، فإنه مردود عليه، فالتجربتان تقدمان توجهًا غير ملزم، كما تمثلان ما يحدث في العالم الذي نعيشه, أو العالم الذي سيعيشه أبناؤنا وأحفادنا. إن تنمية ذكاء التناغم مع الطبيعة ليست ترفًا، وإنما هي في جوهر بناء التفاعل الإيجابي بين الإنسان وبيئته الطبيعية بكل ما يحمله هذا التفاعل من معنى الوجود الإنساني.
يضيف المهتمون بتنمية ذكاء التناغم مع البيئة الطبيعية (http://www.djelfa.info/vb/search.php?searchid=4186579&pp=25) قائمة من العناصر يمكن للآباء والمعلمين أن يوظفوها من أجل تعميق وعي الأطفال وتنمية ذكائهم، وسوف نذكر هذه القائمة باختصار شديد، وللمهتمين أن يتخذوا منها نقطة بدء يبنون عليها من المعارف والأنشطة ما يناسب أطفالهم، في هذه القائمة لبحث عن المعرفة بما يدرب الطفل على البحث، وينمي لديه حب الاستطلاع.. ندعوك لتشارك طفلك في البحث عن معرفة عناصر البيئة الطبيعية، مثل: الفلك، الحيوانات، الطيور، الفراشات، المحميات الطبيعية، الصحراء، الأرض، الأسماك، الزهور، الغابات، الزراعة، المعادن، الحشرات، البحيرات، الجبال، المحيطات، المحاصيل، الأنهار، الصخور، فصول السنة، البذور، القواقع والأصداف، النجوم، المد والجزر، الأشجار البراكين، المناخ، الحياة البرية.
هذه بعض عناصر البيئة الطبيعية، كيف تنمي اهتمام طفلك بها؟ كيف ينمي هذا الاهتمام معلومات طفلك وتفكيره وخياله؟ كيف نساعد الطفل على أن يعمق وعيه بالبيئة الطبيعية؟ فكلما تعمق وعي الطفل ببيئته الطبيعية. تعمق وعيه بالخالق، وبذاته.
المصدر:


مجلة خطوة العدد 18 - ديسمبر 2002
أ. د. صفاء الأعسر - أستاذ بكلية البنات – جامعة عين شمس - مصر

محب بلاده
2011-05-04, 00:28
http://www.alrahalat.com/vb/uploaded1/858_11229119192.jpg


http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRPFIrZAQqyXaau7_xbFmed_CKZto_SU 1J-gV5tzI-z275aTi2yPA&t=1



http://a21.idata.over-blog.com/2/61/02/45/1.jpg

محب بلاده
2011-05-04, 00:29
http://farm4.static.flickr.com/3011/3080228373_23bf3a30b3.jpg


http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTO2Tck8SZTOSRHOYAdQ_j9c7QdDAcWB i-HQ51LLzjltX_rllFR7g&t=1


http://shufatedu.net/Portals/0/CCF20021430_00000.jpg

محب بلاده
2011-05-04, 00:31
http://knol.google.com/k/-/-/2zz6jo0ujg3x7/btsmme/enviro-bad.gif

http://www.mazikao.net/vb/imgcache/37021.png

محب بلاده
2011-05-04, 00:32
http://files.mja-lb.webnode.com/200000048-81fe882f81/Sans%20titre2.jpg

محب بلاده
2011-05-04, 00:34
http://i21.tinypic.com/13z7u1.jpg


http://www.weqaia.com/wp-*******/uploads/2011/03/51.jpg


http://www.eef.org.bh/images/carmain00.jpg

محب بلاده
2011-05-04, 00:34
http://www.11press.com/images/press/article/49a41.jpeg

محب بلاده
2011-05-04, 00:36
http://www.10-am.biz/images/articles/7746.jpg

*أنسام*الجنة*
2011-05-04, 17:28
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسعدتني كثيرا مشاركاتك
اخي الفاضل محب بلاده
فالبيئة تدخل في جميع مراحل ومجالات حياتنا
ننتظر مشاركات قيمة اخرى

HIBA.A
2011-05-04, 20:53
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا لك أخي الكريم على الطرح الفلسفي القيم للمواضيع البيئية و شكرا على الروابط جزاك الله خيرا و دمت كاتبا مميزا للمجلة البيئية

ikram ammour
2011-05-10, 13:28
البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان
البيئة لفظة شائعة الاستخدام يرتبط مدلولها بنمط العلاقة بينها وبين مستخدمها فنقول:- البيئة الزرعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الصحية، والبيئة الاجتماعية والبيئة الثقافية، والسياسية.... ويعنى ذلك علاقة النشاطات البشرية المتعلقة بهذه المجالات...
وقد ترجمت كلمة Ecology إلى اللغة العربية بعبارة "علم البيئة" التي وضعها العالم الألماني ارنست هيجل Ernest Haeckel عام 1866م بعد دمج كلمتين يونانيتين هما Oikes ومعناها مسكن، و Logos ومعناها علم وعرفها بأنها "العلم الذي يدرس علاقة الكائنات الحية بالوسط الذي تعيش فيه ويهتم هذا العلم بالكائنات الحية وتغذيتها، وطرق معيشتها وتواجدها في مجتمعات أو تجمعات سكنية أو شعوب، كما يتضمن أيضاَ دراسة العوامل غير الحية مثل خصائص المناخ (الحرارة، الرطوبة، الإشعاعات، غازات المياه والهواء) والخصائص الفيزيائية والكيميائية للأرض والماء والهواء.
ويتفق العلماء في الوقت الحاضر على أن مفهوم البيئة يشمل جميع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم بها. فالبيئة بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة والماء والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية، وكائنات تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح وأمطار وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر.
فالحديث عن مفهوم البيئة إذن هو الحديث عن مكوناتها الطبيعية وعن الظروف والعوامل التي تعيش فيها الكائنات الحية.
وقد قسم بعض الباحثين البيئة إلى قسمين رئيسين هما:-
1. البيئة الطبيعية:- وهي عبارة عن المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها أو استخدامها ومن مظاهرها: الصحراء، البحار، المناخ، التضاريس، والماء السطحي، والجوفي والحياة النباتية والحيوانية. والبيئة الطبيعية ذات تأثير مباشر أو غير مباشر في حياة أية جماعة حية Population من نبات أو حيوان أو إنسان.
2. البيئة المشيدة:- وتتكون من البنية الأساسية المادية التي شيدها الإنسان ومن النظم الاجتماعية والمؤسسات التي أقامها، ومن ثم يمكن النظر إلى البيئة المشيدة من خلال الطريقة التي نظمت بها المجتمعات حياتها، والتي غيرت البيئة الطبيعية لخدمة الحاجات البشرية، وتشمل البيئة المشيدة استعمالات الأراضي للزراعة والمناطق السكنية والتنقيب فيها عن الثروات الطبيعية وكذلك المناطق الصناعية وكذلك المناطق الصناعية والمراكز التجارية والمدارس والعاهد والطرق...الخ.
والبيئة بشقيها الطبيعي والمشيد هي كل متكامل يشمل إطارها الكرة الأرضية، أو لنقل كوكب الحياة، وما يؤثر فيها من مكونات الكون الأخرى ومحتويات هذا الإطار ليست جامدة بل أنها دائمة التفاعل مؤثرة ومتأثرة والإنسان نفسه واحد من مكونات البيئة يتفاعل مع مكوناتها بما في ذلك أقرانه من البشر، وقد ورد هذا الفهم الشامل على لسان السيد يوثانت الأمين العام للأمم المتحدة حيث قال "أننا شئنا أم أبينا نسافر سوية على ظهر كوكب مشترك.. وليس لنا بديل معقول سوى أن نعمل جميعاً لنجعل منه بيئة نستطيع نحن وأطفالنا أن نعيش فيها حياة كاملة آمنة". و هذا يتطلب من الإنسان وهو العاقل الوحيد بين صور الحياة أن يتعامل مع البيئة بالرفق والحنان، يستثمرها دون إتلاف أو تدمير... ولعل فهم الطبيعة مكونات البيئة والعلاقات المتبادلة فيما بينها يمكن الإنسان أن يوجد ويطور موقعاً أفضل لحياته وحياة أجياله من بعده.
عناصر البيئة:-
يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:-
1. البيئة الطبيعية:- وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف الجوي، الغلاف المائي، اليابسة، المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء وهواء وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة بالإضافة إلى النباتات والحيوانات، وهذه جميعها تمثل الموارد التي اتاحها الله سبحانه وتعالى للإنسان كي يحصل منها على مقومات حياته من غذاء وكساء ودواء ومأوى.
2. البيئة البيولوجية:- وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه، وكذلك الكائنات الحية في المحيط الحيوي وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة الطبيعية.
3. البيئة الاجتماعية:- ويقصد بالبيئة الاجتماعية ذلك الإطار من العلاقات الذي يحدد ماهية علاقة حياة الإنسان مع غيره، ذلك الإطار من العلاقات الذي هو الأساس في تنظيم أي جماعة من الجماعات سواء بين أفرادها بعضهم ببعض في بيئة ما، أو بين جماعات متباينة أو متشابهة معاً وحضارة في بيئات متباعدة، وتؤلف أنماط تلك العلاقات ما يعرف بالنظم الاجتماعية، واستحدث الإنسان خلال رحلة حياته الطويلة بيئة حضارية لكي تساعده في حياته فعمّر الأرض واخترق الأجواء لغزو الفضاء.
وعناصر البيئة الحضارية للإنسان تتحدد في جانبين رئيسيين هما أولاً:- الجانب المادي:- كل ما استطاع الإنسان أن يصنعه كالمسكن والملبس ووسائل النقل والأدوات والأجهزة التي يستخدمها في حياته اليومية، ثانياً الجانب الغير مادي:- فيشمل عقائد الإنسان و عاداته وتقاليده وأفكاره وثقافته وكل ما تنطوي عليه نفس الإنسان من قيم وآداب وعلوم تلقائية كانت أم مكتسبة.
وإذا كانت البيئة هي الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل منه على مقومات حياته من غذاء وكساء ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه من بني البشر، فإن أول ما يجب على الإنسان تحقيقه حفاظاً على هذه الحياة أ، يفهم البيئة فهماً صحيحاً بكل عناصرها ومقوماتها وتفاعلاتها المتبادلة، ثم أن يقوم بعمل جماعي جاد لحمايتها وتحسينها و أن يسعى للحصول على رزقه وأن يمارس علاقاته دون إتلاف أو إفساد.
البيئة والنظام البيئي
يطلق العلماء لفظ البيئة على مجموع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ويقصد بالنظام البيئي أية مساحة من الطبيعة وما تحويه من كائنات حية ومواد حية في تفاعلها مع بعضها البعض ومع الظروف البيئية وما تولده من تبادل بين الأجزاء الحية وغير الحية، ومن أمثلة النظم البيئية الغابة والنهر والبحيرة والبحر، وواضح من هذا التعريف أنه يأخذ في الاعتبار كل الكائنات الحية التي يتكون منها المجتمع البيئي ( البدائيات، والطلائعيات والتوالي النباتية والحيوانية) وكذلك كل عناصر البيئة غير الحية (تركيب التربة، الرياح، طول النهار، الرطوبة، التلوث...الخ) ويأخذ الإنسان – كأحد كائنات النظام البيئي – مكانة خاصة نظراً لتطوره الفكري والنفسي، فهو المسيطر- إلى حد ملموس – على النظام البيئي وعلى حسن تصرفه تتوقف المحافظة على النظام البيئي وعدم استنزافه.
خصائص النظام البيئي:- ويتكون كل نظام بيئي مما يأتي:-
1. كائنات غير حية:- وهي المواد الأساسية غير العضوية والعضوية في البيئة.
2. كائنات حية:- وتنقسم إلى قسمين رئيسين:-
أ‌. كائنات حية ذاتية التغذية: وهي الكائنات الحية التي تستطيع بناء غذائها بنفسها من مواد غير عضوية بسيطة بوساطة عمليات البناء الضوئي، (النباتات الخضر)، وتعتبر هذه الكائنات المصدر الأساسي والرئيسي لجميع أنواع الكائنات الحية الأخرى بمختلف أنواعها كما تقوم هذه الكائنات باستهلاك كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون خلال عملية التركيب الضوئي وتقوم بإخراج الأكسجين في الهواء.
ب‌. كائنات حية غير ذاتية التغذية:- وهي الكائنات الحية التي لا تستطيع تكوين غذائها بنفسها وتضم الكائنات المستهلكة والكائنات المحللة، فآكلات الحشائش مثل الحشرات التي تتغذى على الأعشاب كائنات مستهلكة تعتمد على ما صنعه النبات وتحوله في أجسامها إلى مواد مختلفة تبني بها أنسجتها وأجسامها، وتسمى مثل هذه الكائنات المستهلك الأول لأنها تعتم مباشرة على النبات، والحيوانات التي تتغذى على هذه الحشرات كائنات مستهلكة أيضاً ولكنها تسمى "المستهلك الثاني" لأنها تعتمد على المواد الغذائية المكونة لأجسام الحشرات والتي نشأت بدورها من أصل نباتي، أما الكائنات المحللة فهي تعتمد في التغذية غير الذاتية على تفكك بقايا الكائنات النباتية والحيوانية وتحولها إلى مركبات بسيطة تستفيد منها النباتات ومن أمثلتها البكتيريا الفطريات وبعض الكائنات المترممة.
الإنسان ودوره في البيئة
يعتبر الإنسان أهم عامر حيوي في إحداث التغيير البيئي والإخلال الطبيعي البيولوجي، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي مزيداً من فرص إحداث التغير في البيئة وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء.
وهكذا قطع الإنسان أشجار الغابات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن، وأفرط في استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية والمبيدات بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم البيئية، ينعكس أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:-
- الغابات: الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما يقرب 28% من القارات ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام البيئي وخصوصاً في التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الهواء.
- المراعي: يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي، الذي يرافقه تدهور في التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة للانجراف.
- النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة: قام الإنسان بتحويل الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية الطبيعية بأجهزة اصطناعية، واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة بين الكائنات والمواد المميزة للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب.
- النباتات والحيوانات البرية: أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل بالتوازن البيئية.
أثر التصنيع والتكنولوجيا الحديثة على البيئة
إن للتصنيع والتكنولوجيا الحديثة آثاراً سيئة في البيئة، فانطلاق الأبخرة والغازات وإلقاء النفايات أدى إلى اضطراب السلاسل الغذائية، وانعكس ذلك على الإنسان الذي أفسدت الصناعة بيئته وجعلتها في بعض الأحيان غير ملائمة لحياته كما يتضح مما يلي:-
- تلويث المحيط المائي: إن للنظم البيئية المائية علاقات مباشرة وغير مباشرة بحياة الإنسان، فمياهها التي تتبخر تسقط في شكل أمطار ضرورية للحياة على اليابسة، ومدخراتها من المادة الحية النباتية والحيوانية تعتبر مدخرات غذائية للإنسانية جمعاء في المستقبل، كما أن ثرواتها المعدنية ذات أهمية بالغة.
- تلوث الجو: تتعدد مصادر تلوث الجو، ويمكن القول أنها تشمل المصانع ووسائل النقل والانفجارات الذرية والفضلات المشعة، كما تتعدد هذه المصادر وتزداد أعدادها يوماً بعد يوم، ومن أمثلتها الكلور، أول ثاني أكسيد الكربون، ثاني أكسيد الكبريت، أكسيد النيتروجين، أملاح الحديد والزنك والرصاص وبعض المركبات العضوية والعناصر المشعة. وإذا زادت نسبة هذه الملوثات عن حد معين في الجو أصبح لها تأثيرات واضحة على الإنسان وعلى كائنات البيئة.
- تلوث التربة: تتلوث التربة نتيجة استعمال المبيدات المتنوعة والأسمدة وإلقاء الفضلات الصناعية، وينعكس ذلك على الكائنات الحية في التربة، وبالتالي على خصوبتها وعلى النبات والحيوان، مما ينعكس أثره على الإنسان في نهاية المطاف.
الإنسان في مواجهة التحديات البيئية

الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها من غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية وحيوانية، ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في الحياة.
وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من المشكلات البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:-
أ‌. كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده المتزايدة.
ب‌. كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل.
ت‌. كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن بين عدد السكان والوسط البيئي.
ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل الغذائية التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل ينعكس مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل، ونذكر فيما يلي وسائل تحقيق ذلك:-
1. الإدارة الجيدة للغابات: لكي تبقى الغابات على إنتاجيتها ومميزاتها.
2. الإدارة الجيدة للمراعي: من الضروري المحافظة على المراعي الطبيعية ومنع تدهورها وبذلك يوضع نظام صالح لاستعمالاتها.
3. الإدارة الجيدة للأراضي الزراعية: تستهدف الإدارة الحكيمة للأراضي الزراعية الحصول على أفضل عائد كما ونوعاً مع المحافظة على خصوبة التربة وعلى التوازنات البيولوجية الضرورية لسلامة النظم الزراعية، يمكن تحقيق ذل:
أ‌. تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة.
ب‌. تخصيب الأراضي الزراعية.
ت‌. تحسين التربة بإضافة المادة العضوية.
ث‌. مكافحة انجراف التربة.
4. مكافحة تلوث البيئة: نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من الواجب تشجيع البحوث العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله.
5. التعاون البناء بين القائمين على المشروعات وعلماء البيئة: إن أي مشروع نقوم به يجب أن يأخذ بعين الاعتبار احترام الطبيعة، ولهذا يجب أن يدرس كل مشروع يستهدف استثمار البيئة بواسطة المختصين وفريق من الباحثين في الفروع الأساسية التي تهتم بدراسة البيئة الطبيعية، حتى يقرروا معاً التغييرات المتوقع حدوثها عندما يتم المشروع، فيعملوا معاً على التخفيف من التأثيرات السلبية المحتملة، ويجب أن تظل الصلة بين المختصين والباحثين قائمة لمعالجة ما قد يظهر من مشكلات جديدة.
6. تنمية الوعي البيئي: تحتاج البشرية إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل إلى هذه الأخلاق إلا بعد توعية حيوية توضح للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه أ، حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات نحو البيئة، فليست هناك حقوق دون واجبات.
وأخيراً مما تقدم يتبين أن هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته فهو يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة.

*أنسام*الجنة*
2011-05-12, 20:45
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ الاخت الفاضلة اكرام على الاضافات القيمة
ننتظر منك المزيد
تحياتي لكِ

hadjer biologie
2011-05-29, 00:06
شكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــرا:1::1:

*أنسام*الجنة*
2011-06-08, 14:57
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يـوم البيئـة العالمـي


قضية البيئة من القضايا الأساسية التي باتت تفرض نفسها على الصعيد الإنساني، إذ أنّ التزايد المستمرّ لعدد سكان الأرض، وما يرافقه من نزوح دائم للمجتمع نحو التمدّن والعمران، إلى التمدد السكني والاستنـزاف المتزايد للموارد الطبيعية في غياب الوعي العام، وفضلاً عن تجاهل أو غياب القوانين والشرائع التي تنظم العلاقة بين الإنسان والطبيعة، كل ذلك حمّل البيئة أعباءً كبيرة وسبّب مشكلات عديدة، تخل بالتوازن الذي يسمح للنظام الطبيعي بتجديد نفسه ضمن دورة الحياة الطبيعية، ما أصبح يهدد مسيرة الإنسانية التي سخّر الله لها الأرض وما عليها.

في الماضي السحيق كان النظام البيئي وحده هو العامل الأساسي في تلويث الطبيعة... وفي تنقيتها في آن.. أما اليوم فقد اختلّ هذا التوازن، وأصبح الإنسان هو المصدر الأساسي في تلويث بيئته، وزادت قدرته على التلويث بكثير عن قدرة الطبيعة على التنقية.. فصرنا نتنفّس هواءً ملوّثاً، ونشرب ماءً ملوثاً، ونأكل طعاماً يحمل الكثير من أنواع التلوّث.

مع قيام الثورة الصناعية منذ زهاء ثلاثة قرون ازداد عدد السكان وتضخمت التجمعات المدنية، وانتشرت الآلات والمراكز الصناعية، ما سبّب اجتثاثاً لكثير من الغابات والأماكن الزراعية، فازدادت نسبة الغازات السامّة في الهواء والماء والتربة.
وقد تنبّه بعض العلماء الحريصين إلى هذا الأمر، وأخذوا يطالبون بوضع قوانين وسياسات بيئية تهدف إلى الحدّ من مظاهر التلوّث والعمل على إيجاد بيئة سليمة. وقد تبلورت تلك الدعوات في ستينات القرن الميلادي الفائت، وكان من نتيجتها أن تقرّر في العام 1969م، ونتيجةً لضغط الهيئات الشعبية، إقامة مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة الإنسانية، وحدّد عام 1972م، موعداً لعقده في العاصمة السويدية استوكهولم.

وفعلاً عقد المؤتمر الدولي الأول حول البيئة الإنسانية في 5/6/1972م، و أُقِرّت فيه عدة قوانين وتشريعات عدة، واتفق على أن يعتبر ذلك اليوم من كل عام يوماً عالمياً للبيئة، وأعلن المنظّمون إن "الحفاظ على البيئة يعد واجباً على الحكومات والشعوب والجمعيات الحكومية والأهلية".

كيف يمكن الاحتفال بيوم البيئة العالمي؟
يمكن أن يأخذ الاحتفال بيوم البيئة العالمي أشكالاً شتى، ومنها المواكب الشعبية ومهرجانات الدراجات وإحياء حفلات موسيقية خضراء، ومسابقات لكتابة المقالات وتصميم الملصقات تنظمها المدارس، وغرس الأشجار، والقيام بحملات إعادة التدوير، وحملات التنظيف وغيرها من الأنشطة. وتُنتهز هذه المناسبة السنوية في بلدان كثيرة، لتعزيز الاهتمام والعمل على المستوى السياسي.


..يتبع..

*أنسام*الجنة*
2011-06-10, 14:04
عادة ما يشارك في احتفالات يوم البيئة العالمي القيادات السياسية من رؤساء الدول ورؤساء الوزراء ووزراء البيئة حيث يقومون بتوجيه كلمات تحث على العمل من أجل الحفاظ على كوكب الأرض وتؤكد إيمانهم بقضايا البيئة. وقد تأخذ هذه الاحتفالات أوجه أكثر فاعلية من خلال تأسيس هيئات أو برامج حكومية تعمل في مجالات الإدارة والتخطيط البيئي واقتصاديات البيئة. كما يمثل يوم البيئة فرصة مواتية للحكومات من أجل التصديق على الاتفاقات الدولية الخاصة بالبيئة.
ودعونا في يوم البيئة العالمي هذا06/05/2011، نمعن النظر في حالة بيئتنا. وأن نفكر ملياً في الأعمال التي على كل منا االقيـام بها، ومن ثم ننكب على مهمتنا المشتركة المتمثلة في الحفاظ على الأرض وذلك بعزم أكيد وثقة وطيدة


الشعارات السابقة ليوم البيئة العالمى

شعار يوم البيئة العالمي في 2011 : " الغابات ... الطبيعة في خدمتك " .
كان شعار يوم البيئة العالمي في 2010 : " أنواعٌ كثيرة ، كوكبٌ واحد ، مُستقبلٌ واحد " .
وشعار يوم البيئة العالمي في 2009 : " كوكبنا يستغيثُ بنا ، فلنكُن اُمَماً مُتحِدةً في مواجهة تغّير المناخ "
شعار يوم البيئة العالمي في 2008 : " فلنكسر العادة ! نحو إقتصادٍ أقل إعتماداً على الكاربون "

2007 هو تغير المناخ – مـوضـوع السـاعة؟
2006- الصحاري والتصحرلا تهجروا الأراضي القاحلة
2005- مدن خضراء
2004 –البحار والمحيطات مطلوبة...حية أو ميتة؟
2003 – الماء – بليونان من البشر يتحرقون عطشاً
2002 – إعط الأرض فرصة
2001 – لنتواصل مع الحياة – اتصل بشبكة المعلومات العالمية
2000 – ألفية البيئة – حان وقت العمل
1999 – أرضنا – مستقبلنا – فلنهب لإنقاذها !
1998 – من أجل الحياة على الأرض، أنقذوا بحارنا
1997 – من أجل الحياة على الأرض
1996 – أرضنا، موئلنا، مسكننا !
1995 – نحن شعوب العالم، نقف جبهة متحدة من أجل البيئة العالمية
1994 – كوكب واحد – عائلة واحدة
1993 – الفقر والبيئة – لنكسر هذه الدائرة المغلقة
1992 – إنه كوكب واحد: فلنشارك في الحفاظ عليه
1991 – تغير المناخ. الحاجة إلى شراكة عالمية
1990 – الطفولة والبيئة
1989 – الاحترار العالمي؛ إنذار عالمي
1988 – حين توضع البيئة في الصدارة، تدوم التنمية
1987 – البيئة والمأوى: أكثر من مجرد سقف
1986 – شجرة من أجل السلام
1985 – الشباب: السكان والبيئة
1984 – التصحر
1983 – إدارة النفايات الخطرة والتخلص منها: الأمطار الحمضية والطاقة
1982 – عشر سنوات بعد استكهولم (تجديد الاهتمامات بالبيئة )

البلدان المضيفة للاحتفالات الدولية بيوم البيئة العالمي
2006- الجزائر العاصمة ، الجزائر
2005- مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية
2004 – برشلونه، أسبانيا
2003 – بيروت، لبنان
2002 – شينجن، جمهورية الصين الشعبية
2001 – تورينو، إيطاليا وهافانا، كوبا
2000 – أديليد، أستراليا
1999 – طوكيو، اليابان
1998 – موسكو، الاتحاد الروسي
1997 – سيول، جمهورية كوريا
1996 – اسطنبول، تركيا
1995 - بريتوريا، جنوب أفريقيا
1994 – لندن، المملكة المتحدة
1993 – بيجين، جمهورية الصين الشعبية
1992 – ريو دي جانيرو، البرازيل
1991 – استكهولم، السويد
1990 – مكسيكو ستي، المكسيك
1989 – بروكسل، بلجيكا
1988 – بانكوك، تايلند
1987 – نيروبي، كينيا

وأخيراً
نقول، إن الدين الإسلامي دعا منذ مئات السنين، وقبل كل هذه التشريعات، إلى حماية الطبيعية ومنع الإساءة إليها.


منقول من عرب نيوز

مريم بن 99
2011-06-17, 13:11
http://img214.imageshack.us/img214/3972/58900204fb1zh8.gif بارك الله فيك على طرح الموضوع

مريم بن 99
2011-07-15, 09:40
الاحتباس الحراري
الاحتباس الحراري (أو تأثير البيت الزجاجي (بالإنجليزية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A% D8%B2%D9%8A%D8%A9): Greenhouse effect‏)) هي ظاهرة ارتفاع درجة الحرارة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%B1%D8%AC%D8%A9_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1% D8%A9) في بيئة ما نتيجة تغيير في سيلان الطاقة الحرارية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D8%A7%D9%82%D8%A9_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1% D9%8A%D8%A9) من البيئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%8A%D8%A6%D8%A9) وإليها. وعادة ما يطلق هذا الاسم على ظاهرة ارتفاع درجات حرارة الأرض عن معدلها الطبيعي. وقد ازداد المعدل العالمي لدرجة حرارة الهواء عند سطح الأرض ب0.74 ± 0.18 °C خلال المائة عام المنتهية سنة 2005 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2005). وحسب اللجنة الدولية لتغير المناخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D9%84%D8%AA%D 8%BA%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9 %86%D8%A7%D8%AE%D9%8A%D8%A9)(IPCC (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D9%84%D8%AA%D 8%BA%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9 %86%D8%A7%D8%AE%D9%8A%D8%A9)) فان "أغلب الزيادة الملحوظة في معدل درجة الحرارة العالمية منذ منتصف القرن العشرين تبدو بشكل كبير نتيجة لزيادة غازات الاحتباس الحراري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%A7% D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D 8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A)(غازات البيت الزجاجي) التي تبعثها النشاطات التي يقوم بها البشر.
محتويات

[أخف (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#)]
<LI class="toclevel-1 tocsection-1">1 الغازات الدفيئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.84.D8.BA.D8.A7.D8.B2.D 8.A7.D8.AA_.D8.A7.D9.84.D8.AF.D9.81.D9.8A.D8.A6.D8 .A9) <LI class="toclevel-1 tocsection-2">2 آلية الاحتباس الحراري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A2.D9.84.D9.8A.D8.A9_.D8.A7. D9.84.D8.A7.D8.AD.D8.AA.D8.A8.D8.A7.D8.B3_.D8.A7.D 9.84.D8.AD.D8.B1.D8.A7.D8.B1.D9.8A) <LI class="toclevel-1 tocsection-3">3 مقدمة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D9.85.D9.82.D8.AF.D9.85.D8.A9) <LI class="toclevel-1 tocsection-4">4 انقسام العلماء حول الظاهرة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.86.D9.82.D8.B3.D8.A7.D 9.85_.D8.A7.D9.84.D8.B9.D9.84.D9.85.D8.A7.D8.A1_.D 8.AD.D9.88.D9.84_.D8.A7.D9.84.D8.B8.D8.A7.D9.87.D8 .B1.D8.A9) <LI class="toclevel-1 tocsection-5">5 تغير نسب الغازات في الغلاف الجوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.AA.D8.BA.D9.8A.D8.B1_.D9.86. D8.B3.D8.A8_.D8.A7.D9.84.D8.BA.D8.A7.D8.B2.D8.A7.D 8.AA_.D9.81.D9.8A_.D8.A7.D9.84.D8.BA.D9.84.D8.A7.D 9.81_.D8.A7.D9.84.D8.AC.D9.88.D9.8A) <LI class="toclevel-1 tocsection-6">6 ظواهر مرتبطة بالاحتباس الحراري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.B8.D9.88.D8.A7.D9.87.D8.B1_. D9.85.D8.B1.D8.AA.D8.A8.D8.B7.D8.A9_.D8.A8.D8.A7.D 9.84.D8.A7.D8.AD.D8.AA.D8.A8.D8.A7.D8.B3_.D8.A7.D9 .84.D8.AD.D8.B1.D8.A7.D8.B1.D9.8A) <LI class="toclevel-1 tocsection-7">7 الظواهر المتوقعة نتيجة الاحتباس الحراري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.84.D8.B8.D9.88.D8.A7.D 9.87.D8.B1_.D8.A7.D9.84.D9.85.D8.AA.D9.88.D9.82.D8 .B9.D8.A9_.D9.86.D8.AA.D9.8A.D8.AC.D8.A9_.D8.A7.D9 .84.D8.A7.D8.AD.D8.AA.D8.A8.D8.A7.D8.B3_.D8.A7.D9. 84.D8.AD.D8.B1.D8.A7.D8.B1.D9.8A) <LI class="toclevel-1 tocsection-8">8 الطاقة الحيوية والبيئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.84.D8.B7.D8.A7.D9.82.D 8.A9_.D8.A7.D9.84.D8.AD.D9.8A.D9.88.D9.8A.D8.A9_.D 9.88.D8.A7.D9.84.D8.A8.D9.8A.D8.A6.D8.A9) <LI class="toclevel-1 tocsection-9">9 الاحتباس الحراري وغاز الأوزون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.84.D8.A7.D8.AD.D8.AA.D 8.A8.D8.A7.D8.B3_.D8.A7.D9.84.D8.AD.D8.B1.D8.A7.D8 .B1.D9.8A_.D9.88.D8.BA.D8.A7.D8.B2_.D8.A7.D9.84.D8 .A3.D9.88.D8.B2.D9.88.D9.86) <LI class="toclevel-1 tocsection-10">10 الدور البشري في الاحتباس الحراري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.84.D8.AF.D9.88.D8.B1_. D8.A7.D9.84.D8.A8.D8.B4.D8.B1.D9.8A_.D9.81.D9.8A_. D8.A7.D9.84.D8.A7.D8.AD.D8.AA.D8.A8.D8.A7.D8.B3_.D 8.A7.D9.84.D8.AD.D8.B1.D8.A7.D8.B1.D9.8A) <LI class="toclevel-1 tocsection-11">11 التوازن الحراري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.84.D8.AA.D9.88.D8.A7.D 8.B2.D9.86_.D8.A7.D9.84.D8.AD.D8.B1.D8.A7.D8.B1.D9 .8A) <LI class="toclevel-1 tocsection-12">12 اقرأ أيضا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.82.D8.B1.D8.A3_.D8.A3. D9.8A.D8.B6.D8.A7)
13 المراجع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#.D8.A7.D9.84.D9.85.D8.B1.D8.A7.D 8.AC.D8.B9)

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=1)] الغازات الدفيئة

تعرف الغازات الدفيئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA_%D8%A7% D9%84%D8%AF%D9%81%D9%8A%D8%A6%D8%A9) بأنها غازات توجد في الغلاف الجوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81_%D8%A7%D9%84% D8%AC%D9%88%D9%8A) و تتميز بقدرتها على امتصاص وإرسال الأشعة تحت الحمراء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D8%AA%D8%AD% D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A1)[1] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-0). ومن أهم الغازات الدفيئة بخار الماء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7% D8%A1) وغاز ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3%D9%8A% D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%86)
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=2)] آلية الاحتباس الحراري

معظم الطاقة الأرضية المستقبلة نأتي من الشمس، وتكون هذه الطاقة على شكل إشعاعات قصيرة الموجة.[2] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-gren-1) تمتص الجزيئات الموجودة في الغلاف الجوي جزء منها في حين تستقبل الأرض الجزء الآخر لينعكس بدوره إلى الغلاف الجوي. توجد بعض الجزيئات تمتص الطاقة الصادرة من الأرض وتعيد أرسالها إلى الأرض مرة أخرى وبالتالي تمنع هذه الأشعة من الخروج خارج الغلاف الجوي. تتواجد هذه الجزيئات بشكل طبيعي على سطح الأرض وتحافظ على درجة حرارته (متوسط 30 درجة مئوية)
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=3)] مقدمة

يتفق العلماء المؤيدون لهذه الظاهرة على ضرورة العمل للحد من ارتفاع درجات الحرارة قبل فوات الأوان وذلك من خلال معالجة الأسباب المؤدية للارتفاع واتخاذ الاجراءات الرسمية في شأنها على مستوى العالم بأكمله، لأن مزيدًا من الغازات المسببة للاحتباس الحراري على مستوى العالم يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة.
تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA_% D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9) أكبر منتج لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) الناتجة عن الإنسان.
ولنبين أهمية المناخ وتأرجحه أنه قد أصبح ظاهرة بيئية محيرة. فلما إنخفضت درجة الحرارة نصف درجة مئوية عن معدلها لمدة قرنين منذ عام 1570 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1570) م مرت أوروبا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7) بعصر جليدي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B5%D8%B1_%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%AF%D9%8A) جعل الفلاحين ينزحون من أراضيهم ويعانون من المجاعة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AC%D8%A7%D8%B9%D8%A9) لقلة المحاصيل. وطالت فوق الأرض فترات الصقيع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%82%D9%8A%D8%B9). والعكس لو زادت درجة الحرارة زيادة طفيفة عن متوسطها تجعل الدفء يطول وفترات الصقيع والبرد تقل مما يجعل النباتات تنمو والمحاصيل تتضاعف والحشرات المعمرة تسعي وتنتشر. وهذه المعادلة المناخية نجدها تعتمد علي ارتفاع أو انخفاض متوسط الحرارة فوق كوكبنا.
ولاحظ العلماء أن ارتفاع درجة الحرارة الصغرى ليلا سببها كثافة الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) بالسماء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1) لأنها تحتفظ تحتها بالحرارة المنبعثة من سطح الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6) ولا تسربها للأجواء العليا أو الفضاء. وهذا مايطلق عليه ظاهرة الاحتباس الحراري أو مايقال بالدفيئة للأرض أو ظاهرة البيوت الزجاجبة. مما يجعل حرارة النهار (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%B1) أبرد. لأن هذه السحب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) تعكس ضوء الشمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%85%D8%B3) بكميات كبيرة ولاتجعله ينفذ منها للأرض كأنها حجب للشمس أو ستر لحرارتها. وفي الأيام المطيرة نجد أن التربة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D8%A9) تزداد رطوبة. ورغم كثرة الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) وكثافتها بالسماء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1) إلا أن درجة الحرارة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%B1%D8%AC%D8%A9_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1% D8%A9) لاترتفع لأن طاقة أشعة الشمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%85%D8%B3) تستنفد في عملية التبخير (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%AE%D9%8A%D8%B1) والتجفيف للتربة.
ودرجة حرارة الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6) تعتمد علي طبيعتها وخصائص سطحها سواء لوجود الجليد (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%AF) في القطبين أو فوق قمم الجبال (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A8%D9%84) أو الرطوبة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%B7%D9%88%D8%A8%D8%A9) بالتربة والمياه بالمحيطات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%8A%D8%B7_(%D8%AC%D8%BA%D8%B1%D8%A7 %D9%81%D9%8A%D8%A7)) التي لولاها لأرتفعت حرارة الأرض. لأن المياه تمتص معظم حرارة الشمس الواقعة علي الأرض. وإلا أصبحت اليابسة فوقها جحيما لايطاق مما يهلك الحرث والنسل. كما أن الرياح والعواصف في مساراتها تؤثر علي المناخ الإقليمي أو العالمي من خلال المطبات والمنخفضات الجوية. لهذا نجد أن المناخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AE) العالمي يعتمد علي منظومة معقدة من الآليات والعوامل والمتغيرات في الجو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%82%D8%B3) المحيط أو فوق سطح الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6).
فالأرض كما يقول علماء المناخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AE) بدون الجو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%82%D8%B3) المحيط بها سينخفض درجة حرارتها إلي –15درجة مئوية بدلا من كونها حاليا متوسط حرارتها +15درجة مئوية. لأن الجو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%82%D8%B3) المحيط بها يلعب دورا رئيسيا في تنظيم معدلات الحرارة فوقها. لأن جزءا من هذه الحرارة الوافدة من الشمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%85%D8%B3) يرتد للفضاء ومعظمها يحتفظ به في الأجواء السفلي من الغلاف المحيط. لأن هذه الطبقة الدنيا من الجو تحتوي علي بخار ماء وغازات ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) والميثان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%8A%D8%AB%D8%A7%D9%86) وغيرها وكلها تمتص الأشعة تحت الحمراء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D8%AA%D8%AD%D8%AA_%D8%A7 %D9%84%D8%AD%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A1). فتسخن هذه الطبقة السفلي من الجو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%82%D8%B3) المحيط لتشع حرارتها مرة ثانية فوق سطح الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6). وهذه الظاهرة يطلق عليها الاحتباس الحراري أو ظاهرة الدفيئة أو الصوبة الزجاجية الحرارية. ومع ارتفاع الحرارة فوق سطح الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%B7%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6) أو بالجو المحيط بها تجعل مياه البحار والمحيطات والتربة تتبخر. ولو كان الجو (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B7%D9%82%D8%B3) جافا أو دافئا فيمكنه استيعاب كميات بخار ماء أكثر مما يزيد رطوبة الجو. وكلما زادت نسبة بخار الماء بالجو المحيط زادت ظاهرة الاحتباس الحراري. لأن بخار الماء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%AE%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7% D8%A1) يحتفظ بالحرارة. ثم يشعها للأرض.
ولقد وجد أن الإشعاعات الكونية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A% D8%A9) والغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) تؤثر علي تغيرات المناخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AE) بالعالم ولاسيما وأن فريقا من علماء المناخ الألمان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7) بمعهد ماكس بلانك (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D9%85%D8%A7%D9%83%D8%B3_ %D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%83) بهايدلبرج (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%AF%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%BA) في دراستهم للمناخ التي نشرت مؤخرا بمجلة (جيوفيزيكال ريسيرتش ليترز) التي يصدرها الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8% A7%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%8 A%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A3 %D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A&action=edit&redlink=1). وقد جاء بها أنهم عثروا على أدلة علي العلاقة ما بين هذه الأشعة والتغيرات المناخية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86% D8%A7%D8%AE) فوق الأرض. فلقد إكتشفوا كتلا من الشحنات الجزيئية في الطبقات السفلى من الغلاف الجوي تولدت عن الإشعاع الفضائي. وهذه الكتل تؤدي إلي ظهور الأشكال النووية المكثفة التي تتحول إلى غيوم كثيفة تقوم بدور أساسي في العمليات المناخية حيث يقوم بعضها بتسخين العالم والبعض الآخر يساهم في إضفاء البرودة عليه. ورغم هذا لم يتم التعرف إلى الآن وبشكل كامل على عمل هذه الغيوم. إلا أن كميات الإشعاعات الكونية القادمة نحو الأرض تخضع بشكل كبير لتأثير الشمس. والبعض يقول أن النجوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%AC%D9%85) لها تأثير غير مباشر على المناخ العام فوق الأرض. ويرى بعض العلماء أن جزءا هاما من الزيادة التي شهدتها درجات حرارة الأرض في القرن العشرين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B1%D9%86_20)، ربما يكون مرده إلى تغيرات حدثت في أنشطة الشمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%85%D8%B3)، وليس فقط فيما يسمى بالاحتباس الحراري الناجم عن الإفراط في استخدام المحروقات.
وقد قام الفريق الألماني بتركيب عدسة أيونية ضخمة في إحدى الطائرات. فوجدوا القياسات التي أجروها قد رصدت لأول مرة في الطبقات العليا من الغلاف الجوي أيونات موجبة ضخمة بأعداد كثيفة. ومن خلال مراقبتهم وجدوا أدلة قوية بأن الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) تلعب دورا هاما في التغير المناخي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86% D8%A7%D8%AE) حسب تأثيرها على الطبقات الأيونية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D9%82%D8% A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8 A%D8%A9&action=edit&redlink=1) وتشكيل ونمو هذه الجزيئات الفضائية في الطبقات العليا من الغلاف الجوي. مما يؤيد النظرة القائلة بأن الأشعة الكونية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A% D8%A9) يمكن أن تساهم في التغيرات المناخية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86% D8%A7%D8%AE) وتؤثر على قدرة الغيوم على حجب الضوء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B6%D9%88%D8%A1).
وفي مركز (تيندال للأبحاث حول التغيرات المناخية) التابع لجامعة إيست أنجليا في بريطانيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%85%D9%84%D9%83%D8%A9_%D8%A7% D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9) إكتشف مؤخرا أهمية الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) في المنظومة المناخية وأن للغيوم تأثيرا قويا في اختراق الأشعة للغلاف الجوي للأرض. لأن الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) تمنع بعض إشعاعات الموجات القصيرة الوافدة نحو الأرض، كما تمتص إشعاعات أرضية من نوع الموجات الطويلة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AC%D8% A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%88%D9%8A%D9%84%D8%A 9&action=edit&redlink=1) الصادرة عن الأرض مما يسفر عن حجب هذه الأشعة القصيرة وامتصاص الأشعة الطويلة برودة وزيادة حرارة الغلاف الجوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81_%D8%AC%D9%88%D9%8A_(%D8%A A%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD)) على التوالي. فقد يكون تأثير السحب كبيرا لكن لم يظهر حتي الآن دليل يؤيد صحة ذلك. لأن السحب المنخفضة تميل إلى البرودة، بينما السحب العليا تميل وتتجه نحو الحرارة. لهذا السحب العليا تقوم بحجب نور الشمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%85%D8%B3) بشكل أقل مما تفعله السحب المنخفضة كما هو معروف.
لكن الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) تعتبر ظواهر قادرة على امتصاص الأشعة تحت الحمراء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D8%AA%D8%AD%D8%AA_%D8%A7 %D9%84%D8%AD%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A1). لأن الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) العالية تكون طبقاتها الفوقية أكثر برودة من نظيرتها في الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8) المنخفضة وبالتالي فإنها تعكس قدرا أقل من الأشعة تحت الحمراء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D8%AA%D8%AD%D8%AA_%D8%A7 %D9%84%D8%AD%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A1) للفضاء الخارجي. لكن ما يزيد الأمر تعقيدا هو إمكانية تغير خصائص السحب مع تغير المناخ، كما أن الدخان الذي يتسبب فيه البشر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D8%B4%D8%B1_(%D8%AA%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD )) يمكن أن يخلط الأمور في ما يتعلق بتأثير ظاهرة الاحتباس الحراري على الغيوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D8%A8).
ويتفق كثير من علماء الجيوفيزياء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%A7%D 8%A1) على أن حرارة سطح الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6) يبدو أنها بدأت في الارتفاع بينما تظل مستويات حرارة الطبقات السفلى من الغلاف الجوي على ما هي عليه. لكن هذا البحث الذي نشر حول تأثير الإشعاعات الكونية يفترض أن هذه الإشعاعات يمكنها أن تتسبب في تغييرات في الغطاء الخارجي للسحب. وهذا الغطاء قد يمكن تقديم شرحا للغز الحرارة. وأن الاختلاف في درجات الحرارة بالمناخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AE) العالمي ليس بسبب التغيرات التي سببها الإنسان على المناخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%AE).لأن الشواهد علي هذا ما زالت ضعيفة. فهذا التأثير يفترض أن يظهر في ارتفاع كامل في الحرارة من الأسفل نحو الغلاف الجوي.ورغم أن العلماء رؤوا أن التغييرات الطارئة على غطاء السحب يمكن أن تفسر هذا الاختلاف، فإنه لم يستطع أحد أن يقدم دليلا عن أسباب الاختلافات الموجودة في مستويات الحرارة بالمناخ العالمي. لكن الدراسة الأخيرة رجحت أن تكون الأشعاعات الكونية، وهي عبارة عن شحنات غاية في الصغر وتغزو مختلف الكواكب بقياسات مختلفة حسب قوة الرياح الشمسية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AD_%D8%B4%D9%85%D8%B3%D9%8A% D8%A9) وربما تكون هذه هي الحلقة المفقودة في تأثير الأشعة الكونية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A% D8%A9) علي المناخ فوق كوبنا.
وفي جبال الهيملايا (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%8A%D9%85%D9% 84%D8%A7%D9%8A%D8%A7&action=edit&redlink=1) وجد 20 بحيرة جليدية في نيبال (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D9%84) و 24 بحيرة جليدية في بوتان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%88%D8%AA%D8%A7%D9%86) قد غمرت بالمياه الذائبة فوق قمة جبال الهيملايا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7) الجليدية مما يهدد المزروعات والممتلكات بالغرق والفيضانات لهذه البحيرات لمدة عشر سنوات قادمة. وبرجح العلماء أن سبب هذا امتلاء هذه البحيرات بمياه الجليد الذائب. وحسب برنامج البيئة العالمي وجد أن نيبال (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D9%84) قد زاد معدل حرارتها 1 درجة مئوية وأن الغطاء الجليدي فوق بوتان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%88%D8%AA%D8%A7%D9%86) يتراجع 30 –40 مترا في السنة. وهذه الفيضانات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%8A%D8%B6%D8%A7%D9%86) لمياه الجليد جعلت سلطات بوتان ونيبال تقيم السدود لدرأ أخطار هذه الفيضانات.

مع بداية الثورة الصناعية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9% D9%8A%D8%A9) ،في حوالي العام 1850، بدأ يرتفع تركيز ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) الجوي، نجم عن هذا الارتفاع وبشكل كبير عن إحراق الوقود الأحفوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%82%D9%88%D8%AF_%D8%A3%D8%AD%D9%81%D9%88% D8%B1%D9%8A) الذي يطلق ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) كمادة ناتجة فرعية، قد تتوقع استفادة النبات من تنامي ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) في الجو، إلا أنه في واقع الأمر يمكن لارتفاع منسوب ثاني أكسيد الكربون في الجو إلحاق الضرر بالكائنات الحية ذات البناء الضوئي أكثر من مساعدتها.
يحتجز ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) وغازات أخرى في الجو بعض حرارة كوكب الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6)، وهذا يجعل الأرض أكثر سخونة، وقد يؤدي هذا الاحتباس الحراري إلى خفض الهطول على الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6)، فتتصحر مناطق وقد لا تعود ملائمة لمعظم النباتات.
كذلك يتفاعل ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) في الجو مع الماء فتنتج هطول حمضية، يمكن أن تؤدي إلى هلاك النباتات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%AA).
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=4)] انقسام العلماء حول الظاهرة


يوجد فريق يري أن غازات الدفيئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AF% D9%81%D9%8A%D8%A6%D8%A9) هي السبب وراء ظاهرة الاحتباس الحراري، وأن ما يكمن وراء زيادة نسب الغازات الدفيئة هو الزيادة في نسب التلوث الجوي الناشئة عن ملوثات طبيعية (كالبراكين وحرائق الغابات والملوثات العضوية) وملوثات صناعية ناتجة عن نشاطات الإنسان من استخدام للطاقة (بترول وفحم وغاز طبيعي) وعن الغازات السامة المنبعثة من المصانع وقطع الأخشاب وإزالة الغابات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%A8%D8%A9)، وهذا يؤدي إلى زيادة انبعاث غازات الدفيئة (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AF% D9%81%D9%8A%D8%A6%D8%A9).
وبما أننا غير قادرون على التدخل في الملوثات الطبيعية، فعلينا أن نحد من الملوثات التي نتسبب فيها.

يوجد فريق يعارض هذه الظاهرة، فيرون أن هناك العديد من الأسباب التي تدعو إلى عدم التأكد من تسبب زيادة ظاهرة الاحتباس الحراري في ارتفاع درجة الحرارة على سطح الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6)، حيث يرون أن هناك دورات لارتفاع وانخفاض درجة حرارة سطح الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6)، وأن مناخ الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6) يشهد طبيعيا فترات ساخنة وفترات أخرى باردة مستشهدين بذلك بالفترة الجليدية أو الباردة نوعا ما والتي كانت بين القرن 17 و 18 في أوروبا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7). كما يؤكدون هذا الرأي ببداية وجود ارتفاع في درجة حرارة الأرض، والتي بدأت من عام 1900 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1900) واستمرت حتى منتصف الأربعينيات، ثم بدأت في الانخفاض في الفترة بين منتصف الأربعينيات ومنتصف السبعينيات، حتى إنهم تنبؤوا بقرب حدوث عصر جليدي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B5%D8%B1_%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%AF%D9%8A) آخر، ثم بدأت درجة حرارة الأرض في الارتفاع مرة أخرى، وبدأ مع الثمانينيات فكرة تسبب زيادة ظاهرة الاحتباس الحراري في ارتفاع درجة حرارة الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6).
ويؤكد رأيهم قصور برامج الحاسوب الآلى/ الكمبيوتر (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%B3%D9% 88%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%A2%D9%84%D9%89/_%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%85%D8%A8%D9%8A%D9%88%D8%AA% D8%B1&action=edit&redlink=1) التي تستخدم للتنبؤ باحتمالات التغيرات المناخية المستقبلية في مضاهاة نظام المناخ للكرة الأرضية، لأنهم يرون أن هذا النظام (المناخي) معقد وما يؤثر به مؤثرات شديدة التعقيد، تفوق قدرات أسرع وأذكى أجهزة الحواسيب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%A8) وقدرات العلماء ما زالت ضئيلة مما يصعب (أو يستحيل) معه التنبؤ الصحيح بالتغيرات المناخية طويلة الأمد. ويريح هذا التفسير كثيرا من الشركات الملوثة مما يجعلها دائما ترجع إلى مثل هذه الأعمال العلمية لتتهرب من مسؤوليتها أو من ذنبها في ارتفاع درجات الحرارة.

ما بين المؤيدين والمعارضين ظهر رأي ثالث هو أن السبب الرئيسي في زيادة درجة حرارة الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6) هو الرياح الشمسية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AD_%D8%B4%D9%85%D8%B3%D9%8A% D8%A9)؛ حيث تؤدي تلك الرياح الشمسية بمساعدة المجال المغناطيسي للشمس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%85%D8%B3) إلى الحد من كمية الأشعة الكونية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A% D8%A9) التي تخترق الغلاف الجوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81_%D8%AC%D9%88%D9%8A_(%D8%A A%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD)) للأرض، والتي تحتوي على جزيئات عالية الطاقة تقوم بالاصطدام بجزيئات الهواء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1% D8%B6_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%8A)؛ لتنتج جزيئات جديدة تعد النواة لأنواع معينة من السحب التي تساعد على تبريد سطح الأرض، وبالتالي فإن وجود هذا النشاط الشمسي يعني نقص كمية الأشعة الكونية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%A9_%D9%83%D9%88%D9%86%D9%8A% D8%A9)، أي نقص السحب التي تساعد على تبريد سطح الأرض وبالتالي ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض.
ويرى هذا الفريق أن هذا الرأي أكثر منطقية وأبسط تبريرًا لارتفاع درجة حرارة الأرض، وأنه عند انخفاض هذا النشاط الشمسي المؤقت ستعود درجة حرارة الأرض إلى طبيعتها، بالتالي يرون ضرورة توفير المبالغ الطائلة التي تُنفق على البحث عن وسائل لتخفيض نسب انبعاث ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86)؛ حيث إنهم مهما قاموا بتخفيض نسبه فلن يغير هذا من الأمر شيءًا مادام النشاط الشمسي مستمرًّا ؛ حيث أن الإنسان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86) مهما زاد نشاطه على سطح هذا الكوكب (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%88%D9%83%D8%A8) فلن يكون ذا تأثير على النظام الكوني الضخم الذي يتضمن النظام المناخي للأرض؛ لذلك من الأفضل استخدام تلك الأموال في تنقية هواء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%88%D8%A7%D8%A1) المدن المزدحمة من الغازات السامة، أو تنقية مياه الشرب لشعوب العالم الثالث.
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=5)] تغير نسب الغازات في الغلاف الجوي

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/b/bb/Radiative-forcings.svg/300px-Radiative-forcings.svg.png (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%84%D9%81:Radiative-forcings.svg&filetimestamp=20070802142255) http://bits.wikimedia.org/skins-1.17/common/images/magnify-clip.png (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%84%D9%81:Radiative-forcings.svg&filetimestamp=20070802142255)
المكونات المقاومة للاشعاع



يحتوي الجو حاليا على 380 جزءا بالمليون من غاز ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) الذي يعتبر الغاز الأساسي المسبب لظاهرة الاحتباس الحراري مقارنة بنسبة الـ 275 جزءًا بالمليون التي كانت موجودة في الجو قبل الثورة الصناعية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9% D9%8A%D8%A9). ومن هنا نلاحظ ان مقدار تركيز ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) في الغلاف الجوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81_%D8%AC%D9%88%D9%8A_(%D8%A A%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD)) أصبح أعلى بحوالي أكثر من 30% بقليل عما كان عليه تسخيمه قبل الثورة الصناعية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9% D9%8A%D8%A9). نسبة امتصاصه للأشعة تحت الحمراء 55%.
إن مقدار تركيز الميثان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%8A%D8%AB%D8%A7%D9%86) ازداد إلى ضعف مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9% D9%8A%D8%A9). ينتج في مناجم الفحم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D8%AD%D9%85_(%D8%AA%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD )) وعند إنتاج الغاز الطبيعي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%B2_%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A) وعند التخلص من القمامة، ونسبة امتصاصه للأشعة تحت الحمراء 15%.
الكلوروفلوركاربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%88%D9%83%D8%B1%D8%A8%D 9%88%D9%86%D8%A7%D8%AA_%D9%87%D8%A7%D9%84%D9%88%D8 %AC%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9) يزداد بمقدار 4% سنويا عن النسب الحالية. نسبة امتصاصه للأشعة تحت الحمراء 24%.
أكسيد النيتروز (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%83%D8%B3%D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%86% D9%8A%D8%AA%D8%B1%D9%88%D8%B3) أصبح أعلى بحوالي 18% من مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9% D9%8A%D8%A9) (حسب آخر البيانات الصحفية لمنظمة الأرصاد العالمية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9_%D8 %A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B5%D8%A7%D8%AF_%D8%A7%D9% 84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1)). يتكون بفعل المخصبات الزراعية، ومنتجات النايلون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%A7%D9%8A%D9%84%D9%88%D9%86)، نسبة امتصاصه للأشعة تحت الحمراء 6%.
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=6)] ظواهر مرتبطة بالاحتباس الحراري


ارتفاع مستوى المياه في البحار من 0.3-0.7 قدم خلال القرن الماضي.
إرتفعت درجة الحرارة ما بين 0.4 – 0.8 درجة مئوية خلال القرن الماضي حسب تقرير اللجنة الدولية لتغير المناخ (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D9%84%D8%AA%D 8%BA%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9 %86%D8%A7%D8%AE%D9%8A%D8%A9) التابعة للأمم المتحدة.
أخذ الجليد في القطبين وفوق قمم الجبال الأسترالية في الذوبان بشكل ملحوظ.
مواسم الشتاء (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D8%AA%D8%A7%D8%A1) إزدادت خلال الثلاثة عقود الأخيرة دفئا ً عما كانت عليه من قبل وقصرت فتراته، فالربيع (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%B9) يأتي مبكرا ً عن مواعيده.
التيارات المائية داخل المحيطات غيرت مجراها مما أثر علي التوازن الحراري الذي كان موجودا ً ويستدل العلماء على ذلك بظهور أعاصير في أماكن لم تكن تظهر بها من قبل.
يربط بعض العلماء التلوث الحاصل بتغير في عدد حيوانات البلانكتون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82) في البحار نتيجة زيادة حموضة البحار نتيجة لامتصاصها ثاني أوكسيد الكربون ويفسرون أن التلوث الذي يحدثه الإنسان هو شبيه بمفعول الفراشة (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D9%81%D8%B9%D9%88%D9%84_%D8 %A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%B4%D8%A9&action=edit&redlink=1) أي أنها مجرد الشعلة التي تعطي الدفعة الأولى لهذه العملية والبلانكتون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82) يقوم بالباقي.
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=7)] الظواهر المتوقعة نتيجة الاحتباس الحراري


ذوبان الجليد سيؤدي إلى ارتفاع مستوى سطح البحر
غرق الجزر المنخفضة والمدن الساحلية
ازدياد الفيضانات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%8A%D8%B6%D8%A7%D9%86)
حدوث موجات جفاف وتصحر (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B5%D8%AD%D8%B1) مساحات كبيرة من الأرض (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%B6)
زيادة عدد وشدة العواصف والأعاصير
انتشار الأمراض المعدية في العالم
انقراض العديد من الكائنات الحية
حدوث كوارث زراعية وفقدان بعض المحاصيل
احتمالات متزايدة بوقوع أحداث متطرفة في الطقس
زيادة حرائق الغابات (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%82_%D8 %A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA&action=edit&redlink=1)
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=8)] الطاقة الحيوية والبيئة

الأنواع الأخرى من الطاقة المتجددة تتفوق على الوقود الحيوي من حيث أثر محايدة ;الاحفوري]] في إنتاجه. بالإضافة إلى ناتج احتراق الوقود الحيوي من ثاني أوكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) فضلا عن الغازات الغير بيئية الأخرى. الكربون الناتج عن الوقود الحيوي لا يتمثل فقط بنواتج الاحتراق وإنما يضاف إليه ما هو صادر عن النبات خلال دورة نموه. لكن الجانب الايجابي من الموضوع هو أن النبات يستهلك ثاني أوكسيد الكربون في عمليات التركيب الضوئي ومن هنا أتى ما يسمى بتعديل الكربون أو "محايدة الكربون". ومن الواضح أيضا أن قطع الأشجار في الغابات (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D8%A8%D8%A9) التي نمت منذ مئات أو آلاف السنين، لاستخدامها كوقود حيوي، دون أن يتم استبدالها لن يساهم في الاثر المحايد للكربون. ولكن يعتقد الكثير أن السبيل إلى الحد من زيادة كمية ثاني أوكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3% D9%8A%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D 9%86) في الغلاف الجوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81_%D8%AC%D9%88%D9%8A_(%D8%A A%D9%88%D8%B6%D9%8A%D8%AD)) هو استخدام الوقود الحيوي لاستبدال مصادر الطاقة غير المتجددة.
'فقراء العالم يواجهون خطرالموت غرقاً
يتركز الباحثون في مجال البيئة على العديد من الظواهر العلمية التي يمكن الاعتماد عليها لإطلاق تنبؤات مرجحة الحدوث فيما يتعلق بالكثير من المشكلات البيئية, فالفيضانات التي اجتاحت مناطق شاسعة من العالم في السنوات القليلة الماضية, تؤكد ان العالم يقف على شفير الهاوية, وأن مساحات شاسعة من كوكبنا ستكون عرضة لارتفاع منسوب البحر.
ويقول باحثون فنلنديون ان الكرة الأرضية ستفقد الكثير من الأراضي الصالحة للزراعة, وخاضة في الدول الآسيوية التي تعاني من المجاعات والأمراض والتخلف، وذلك لان منسوب البحر مع نهاية القرن الحالي سيرتفع بمعدل يتراوح بين نصف متر ومتر واحد, وقد لقيت هذه الدراسة أصداء واسعة في أوساط الجمعيات البيئية العالمية. وتكمن أهمية الدراسة في أن واضعيها عمدوا إلى تحديد الارتفاع التدريجي في منسوب مياه البحر من عقد إلى آخر, لكن الباحثين انفسهم لم يحددوا ما إذا كانت الاجراءات التي قد تتخذ على نطاق عالمي سيكون لها تأثير ايجابي في الظاهرة, أم أن الضرر الذي يعانيه الكوكب منذ عقود طويلة بعد اكتشاف النفط. وتعتبر مشكله من مشاكل المناخ ومن المهم حلها
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=9)] الاحتباس الحراري وغاز الأوزون

في المناقشات العامة يحدث أن يُربط بين الاحتباس الحراري وثقب الأوزون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%88%D8%B2%D9%88%D9%86) أي تحلل طبقة الأوزون الواقية من الأشعة الشمسية فوق البنفسجية. ولكننا في الحقيقة هنا نجد تأثيرين مختلفين.
فبعض الحسابات النظرية تبين زيادة في الاحتباس الحراري مصحوبا بزيادة في تحلل الأوزون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%88%D8%B2%D9%88%D9%86). ولكن ما هو أكيد هو أن غازات الكلوروفلوركاربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%8A%D8%AF%D8%B1%D9%88%D9%83%D8%B1%D8%A8%D 9%88%D9%86%D8%A7%D8%AA_%D9%87%D8%A7%D9%84%D9%88%D8 %AC%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A9) من الغازات التي تزيد من تحلل غاز الأوزون وبالتالي زيادة اتساع ثقب الأوزون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D9%82%D8%A8_%D8%A3%D9%88%D8%B2%D9%88%D9%86) ، تعمل في نفس الوقت على رفع درجة حرارة الأرض، ولكن تأثيرها في رفع درجة الحرارة قليل.
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=10)] الدور البشري في الاحتباس الحراري

من المعروف أن ظاهرة الاحتباس الحراري ازدادت بسبب النشاط البشري. وتعزى هذه الزيادة بشكل أساسي إلى ازدياد مستويات ثاني أكسيد الكربون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A_%D8%A3%D9%83%D8%B3%D9%8A% D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%86) في الغلاف الجوي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81_%D8%A7%D9%84% D8%AC%D9%88%D9%8A).[3] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-2) > يتم إنتاج غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل أساسي نتيجة إحراق الوقود الأحفوري (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D9%82%D9%88%D8%AF_%D8%A3%D8%AD%D9%81%D9%88% D8%B1%D9%8A)، كما ينتج في عمليات تصنيعية أخرى مثل عمليات تصنيع الاسمنت (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%85%D9%86%D8%AA) وإزالة الغابات المدارية.[4] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-IPCC_deforestation-3) أظهرت القياسات المأخوذة من مرصد مونا لوا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B1%D8%B5%D8%AF_%D9%85%D9%88%D9%86%D8%A7_ %D9%84%D9%88%D8%A7) بأن تركيز جزيئات ثاني أكسيد الكربون إرتفع من 313 جزئ في المليون في سنة 1960 (http://ar.wikipedia.org/wiki/1960)[5] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-4) إلى 389 جزئ في المليون في سنة 2010 (http://ar.wikipedia.org/wiki/2010)، تزيد الكميات المرصودة حاليا عن توقعات الجيولجيون عن الحد الذي سيبدأ به الجليد القطبي بالذوبان.[6] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-5) وبما أن غاز ثاني أكسيد الكربون هو من الغازات الدفيئة فإن ارتقاع نسبته تساهم في امتصاص وبعث الأشعة الحمراء إلى الغلاف الجوي والذي ينتج شبكة التسخين. ووفقا لآخر تقرير للجنة الدولية للتغيرات المناخية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9_%D8%A7%D9%84% D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D9%84%D8%AA%D 8%BA%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9 %86%D8%A7%D8%AE%D9%8A%D8%A9) :(من المرجح أن معظم الزيادة الملحوظة في متوسط درجات الحرارة العالمية منذ منتصف القرن العشرين راجع إلى الزيادة الملحوظة في تركيزات الغازات الدفيئة بشرية المنشأ).[7] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-6) يستمر تأثير غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي مدة قرن من الزمان.[8] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B3_%D8%AD%D8%B1% D8%A7%D8%B1%D9%8A#cite_note-7)
[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8% B3_%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A&action=edit&section=11)] التوازن الحراري

إن كمية الإشعاع الشمسي الذي تتلاقها الكرة الأرضية في الطبقات العليا من الغلاف الجوي والذي يمتص من قبل الغلاف الجوي يساوي تقريبا الإشعاع الأرضي المنبعث خلال فترة طويلة. يعكس الغلاف الجوي العلوي 30% من الإشعاع الشمسي الوارد، ويتبقى 70% منه ليصل إلى الأرض. ولكي تبقى الأرض في حالة توازن حراري ينبغي أن تعكس مقدار مساوي إلى 70% النافذة إلى الأرض.

selman559
2011-08-24, 17:04
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيكِم

soumia chamousa
2011-11-11, 14:00
اريد اي معلومات عن POLLUTION MICROBIENNE
MICROBILOGIE
عندي EXPOSé بقالو سمانة
ولحد الان ملقيت والو:sdf:

saviko
2011-11-16, 20:18
سلام .................. البيئة=النظافة ......... و الفاهم يفهم

*ابن القيم*
2011-11-25, 22:11
جزاك الله خيرا على الافادة

essarylil2009
2011-12-18, 18:55
الله يزيدك علم وايمان حفظك الله ورعاك

kaka2011
2011-12-18, 20:21
جـزاك الله خيرا على موضوعك القيِّم..

منيرة عزوز
2012-01-02, 13:06
ماشاء الله تبارك الله مشكورة على المجهودات المبذولة

trico
2012-01-19, 17:56
حياكم الله اخوتي في الله
أرجو من لديه اي معلومات او كتب حول موضوع التربية البيئية في الحظائر الوطنية بالشرق الجزائري أن يقدمها لي فأنا بأمس الحاجة لها أرجو المساعدة وأجركم على الله

samia lux
2012-01-27, 10:55
إنها مجلة رائعة و تستحق القراءة
شكرا