المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طلباتكم اوامر لأي بحث تريدونه بقدر المستطاع


الصفحات : 1 2 3 [4] 5 6 7 8 9

محب بلاده
2011-03-21, 17:53
ارجوا ان يفيدك

kalach
2011-03-22, 15:41
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اولا اشكرك علي ما افدتني به سابقا وطلبي الان هو (بحث حول تنظيم او نظم الانتاج) وان امكنك في اقرب وقت ممكن والسلام عليكم

محب بلاده
2011-03-22, 17:52
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اولا اشكرك علي ما افدتني به سابقا وطلبي الان هو (بحث حول تنظيم او نظم الانتاج) وان امكنك في اقرب وقت ممكن والسلام عليكم

بحث حول وظيفة الإنتاج http://illiweb.com/fa/empty.gif
http://www.dl3ne25.net/vb/images/55.gif

مقدمة:
يعد الإنتاج بشقيه المادي و الخدمي أساس و محور النشاط الإنساني الفردي و الجماعي, ونظراً لأهمية هذا العنصر "الإنتـاج" في حياة الفرد و الجماعة و كذلك في استمرار نمو اقتصاديات الدول وتقدم المجتمعات اهتم الإنسان فرداً و جماعة بتنظيم و إدارة موارده المحدودة في وحدات إنتاجية مختلفة الأحجام المهمات للحصول على الإنتاج المطلوب لإشباع حاجاته المتنامية, و مع تعقد و تشابك العلاقـات الاجتماعية و الاقتصادية ظهرت الحاجة لمزيد من الجهـود لتنظيم وإدارة الموارد و كذلك عمل الوحـدات الإنتاجيـة المختلفة للحصول على الإنتاج بكفاية اقتصـادية عاليـة.
و بهذا أصبح نشاط الإنتاج الأساس الذي تقوم عليه التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و المؤشر الذي يستخدم لقياس التقدم و الرقي للمجتمع, و ازداد الاهتمام بهذا القطاع حتى أصبح مجال البحث ودراسة للمهندسين الاقتصاديين و الإداريين و كل بدلوه في هذا المجال لزيادة الكفاية فيه.ومن المعروف أن لوظيفة الإنتاج علاقة وطيدة بوظيفة التخزين نظراً لتأثر مستوى المخزون بالكمية المنتجة و العكس.
و انطلاقاً من هذه الحقيقة الثابتة, كيف يمكن لنا أن نسيـر وظيفة الإنتاج معلوماتيـاً بحيث نسهل تدفق المعلومات بين الوظيفتين من جهة, و نضمن بقاء عملية الإنتاج مستمرة من جهة أخرى.
و لمعالجة هذه الإشكالية قسمنا البحث إلى فصلين:
- يتناول الفصل الأول وظيفة الإنتاج أو نظام الإنتاج؛
- أمـا الفصل الثاني فنستعرض فيه التسيير المعلوماتي أو نظام المعلومات الإنتاج مبرزين علاقة هذا الأخير بوظيفة التخزين.

-I وظيفـة الإنتـاج:-1-I
مفهـوم الإنتـاج:
يرى الفكر الاقتصادي الحديث إن الإنتاج ليس خلق المادة و إنما هو خلق المنفعة, أو إضافة منفعة جديدة, بمعنى إيجاد استعمالات جديدة لم تكن معروفة من قبل, و بهذا فإن اصطلاح يمكن أن يطلق على ما يلي:
1- تلك العمليات التي تغير من شكل المادة فتجعلها صالحة لإشباع حاجة ما (المنفعة الشكلية)؛
2- عمليات النقل من مكان تقل فيه منفعة الشيء إلى مكان تزيد فيه المنفعة دون تغير شكله (المنفعة المكانية)؛
3- عمليات التخزين, حيث يضيف التخزين منفعة إلى السلعة (المنفعة الزمنية)؛
4- كل صور الإنتاج "غيـر المادي" التي يطلق عليها اسم الخدمات.
نخلص من ذلك إن الإنتاج يتمثل بجانبين و هما الجانب السلعي (السلـع) و الحساب الخدمي (الخدمات).
كما يعرفـه الأستاذ كساب الإنتاج كذلك على أنه:
" إعداد و ملائمة للموارد المتاحة بتغيير شكلها أو طبيعتها الفيزيائية و الكيماوية حتى تصبح قابلة للاستهلاك الوسيط أو النهائي (إيجاد منفعة).
و من الإنتاج التغيير الزماني أي التخزين (الاستمرارية في الزمن), و هو إضافة منفعة أو تحسينها وكذلك التغيير المكاني أي النقل.
يتم هذا الإنتاج بموارد عملية (آلات و معدات), و موارد مادية, بشريـة, وموارد ماليـة ضمن قيود هيكلية هي الطاقة الإنتاجيـة, و التخزينيـة و الطاقة المالية و الطاقة التوزيعيـة.



-2-I النشـاط الإنتـاجي:
يعد النشاط الإنتاجي النشاط الأساسي في المنظمات الاقتصادية بشكل عام و في المنظمات الصناعية بشكل خاص, و هو من أهم الموضوعات التي تتناولها الإدارة اليوم بالإضافة إلى نشاط التسويق.
و يعرف النشاط الإنتاجي بأنه :" النشاط المنظم و الموجه لاستخدام الموارد المتاحة و توجيهها لإنتاج منتجات و خدمات جديدة تشبع حاجات الإنسـان".
و هذا التعريف للنشاط الإنتاجي يحمل مفاهيم مختلفة و هي اقتصادية و اجتماعية و تشغيلية:
- المفهوم الاقتصادي: يقوم بتوظيف عناصر الإنتاج في مكان و زمان ما بهدف الحصول على الإنتاج؛
- المفهوم الاجتماعي: أساس من أسس التنمية الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية.
- المفهوم التشغيلي:أساس عملية فنية يهدف إلى تحويل المواد الأولية إلى سلع و خدمات من خلال إخضاعها لعمليات مختلفة و طرائق و أساليب عملية.
-3-I نظام الإنتـاج:-1-3-I

مفهوم نظام الإنتاج:
النظام الإنتاجي هو الصيغة التي تجمع بها عناصر النشاط الإنتاجي من أجل إنتاج السلع والخدمات.
و أنظمة الإنتاج عديدة و متنوعة, فهناك أنظمة الإنتاج لمنظمة صناعية و أنظمة إنتاج لمنظمة خدمية وذلك كما يلي:
- النظـام الإنتاجي الصناعي: في مجال الصناعة فإن النظام الإنتاجي الصناعي هـو الصيغة التنظيمية لإدارة الإنتاج و يتألف من ثلاثة أجزاء رئيسية و هي المدخلات, والعمليات, المخرجـات.
- النظام الإنتـاجي الخدمـي و هو الصيغة التنظيمية لإدارة العمليات.

-2-3-I مهمات النظام الإنتاجي:

و يختلف النظام الإنتاجي لاختلاف طبيعة العناصر المستخدمة و بسبب حجم هذه العناصر, أو بسبب صعوبة تحديد معايير قياس الأداء أو بسبب طبيعة النشاط و تقوم النظام الإنتاجي بالعديد من المهمات منها على سبيل المثال:
• تحديد مواقع العمل
• مزج عوامل الإنتاج (العمل و الآلات و المواد) و تصميم العمليات بطرائق علمية اقتصادية.
• تطوير و تصميم المنتجات بشكل يتلاءم مع رغبات الزبائن و متطلبات العمليات الصناعية و طبيعة المواد و العمليات الإنتاجية
• تخطيط الإنتاج و وضع السياسات الإنتاجية الكفيلة بتنفيذ الخطط ا|لإنتاجية و الرقابة على الإنتاج من ناحية التكاليف و الجودة و الوقت.
• ضمان تنظيم العمل العلمي و أنظمة المناولة و التخزين في الوحدة الإنتاجية.
-4-I أساليب الإنتـاج:
يوجد نوعان من أساليب الإنتاج : الإنتاج المستمر و الإنتاج المتقطع.
-1-4-I الإنتاج المستمـر:
هو إنتاج نمطي في مخرجاته, و قـد يكون نمطياً في مدخلاته, يتم على آلات متخصصة أو في خطوط إنتاج.
و نقصد بالإنتاج النمطي أنّ له نفس الأبعاد و الخواص خلال الفترة الإنتاجية, أي نفس المقاييس ونفس النوعية, و نفس الشكل و كذا نفس الاختصاص. و قد يكون نمطياً في المدخلات أي مدخلات مختلفة, مثل الجلد الحقيقي, الجلد المصطنع لصناعة أحذية متجانسة, أي نفس الشكل ونفس المقاييس و لكن ليس نفس النوعية؛ كما أنه إذا توقفت مرحلة من مراحل الإنتاج أدى إلى توقف العملية الإنتاجية. و ينقسم الإنتـاج المستمر إلى نوعيـن:

محب بلاده
2011-03-22, 17:53
أولاً: إنتـاج مستمـر وظيفـي:
هو إنتاج مستمر موجود كحلقة ضمن سلسلة إنتاجية داخل المؤسسة, أو كمرحلة بين مجموعة المؤسسات يعمل كل منها دور المنبع و المصب. و الخاصية المميزة أنه يستعمل في وظيفة معينة.
ثانيـاً إنتـاج غير وظيفي ومستمـر:
هو إنتاج يوجه إلى الاستهلاك مباشرة و يخضع لمحددات الطلب من سعر السلعة, أسعار السلع المنافسة, أذواق المستهلكين, سلوكاتهم, ... مثل الصناعة الغذائية, صناعة الجلود ...الخ.
-2-4-I الإنتـاج المتقطـع:
هو إنتاج غير نمطي في مخرجاته, و لا يتم إنتاجه إلا بعد تحديد المواصفات من طرف العميل أو المستهلك المباشر؛ وقد يكون نمطياً في مدخلاته.
و المقصود بأنه غير نمطي في مخرجاته, أنّ مخرجاته تختلف من حيث الشكل و النوع و التخصص وذلك حسب أذواق المستهلكين و حسب طلبهم. و يتقسم بدوره إلى قسمين:
أولاً: إنتاج دفعات متكررة للطلب:
هو إنتاج متقطع, نمطيا في مدخلاته, و غير نمطي في مخرجاته, يخضع للمواصفات التي يقدمها العميل, و الميزة الخاصة أنها تنتج دفعات حسب الخصائص المطلوبة أو المواصفات التي يطلبها العميل.
و الشرط الرئيسي لاستعماله هو تغيير المواصفات من عميل لآخر, و وه شرط موضوعي و ضروري, وقد يكون غير ضروري مثل الآلات التي تنتج إنتاج متقطع فهي آلات غير متخصصة, و السبب في التغيير لا يكمن في المواصفات و إنما عدد الآلات.
و الحل هو تقليل عدد المنتجات أو زيادة عدد الآلات و يمكن أن المؤسسة تعدد منتجاتها و محدودة في المخازن فتبدأ في تغيير الإنتاج, و السبب الموضوعي الوحيد هو تغيير المواصفات و الحل يكمن في إنتاج دفعات متكررة للتخزين.



ثانيـاً: إنتاج دفعات متكررة للتخزين:
فإذا كان السبب الذي جعل المؤسسة تنتج إنتاج دفعات متكررة للطلب غير موضوعي (ليس تغيير المواصفات) تحول المؤسسة الإنتاج إلى إنتاج دفعات متكررة للتخزين.
و عليه إما أن نخصص الوقت أو الآلات أو المخازن لإنتاج دفعات متكررة للتخزين, مثل صناعة الألبسة (حسب الفصول), فنستعمل الإنتاج المستمر خلال الفصل, و الإنتاج المتقطع خلال السنة, وهذا لتفادي مشاكل التخزين و ضيع الوقت.
الفرق بين الإنتاج المستمر و المتقطع:
و عليه يمكن توضيح الفرق بين الإنتاج المستمر و الإنتاج المتقطع في الجدول التالي:

الإنتـاج المستمـر الإنتـاج المتقطـع
• متخصص الآلات
• نمطي المخرجات
• لا يخضع لمواصفات العميل • غير متخصص الآلات
• غير نمطي المخرجات
• يخضع لمواصفات العميل.

-II نظام المعلومات لوظيفة الإنتاج:-1-I
مفاهيم عامة:
ماهية نظام المعلومات:
يمكن تعريف نظام المعلومات في إطاره الضيق هو كل نظام للتسجيل و الاسترجاع, بينما في إطاره الواسع و الشامل فهو يعتبر :" مجموعة من الأفراد و التجهيزات و الإجراءات و البرمجيات, وقواعد البيانات تعمل يدويا أو أوتوماتيكياً أو آلياً على جمع المعلومات, و تخزينها و معالجتها, و من ثم بثها إلى المستفيد".
يمكن اعتباره كصورة مبسطة للمنظمة و محيطها, (Système Organisationnel), هذه الصورة يجب أن تبين:
- هيكلة النظام؛
- تطور النظام (من خلال الأنشطة)؛
- أنشطة النظام.
يكون دوران المعلومات في إطار نظام المعلومات حسب عدة قنوات, قد تكون قنوات رسمية تظهر من خلال الهيكل التنظيمي للنظام, أو غير رسمية لا تظهر في الهيكل التنظيمي للنظام, دوران المعلومات يعبر عنه كمخطط للمعلومات (Diagrammes d’Information).
يضم نظام المعلومات حول التدفقات (منتوج مخزن, منتوج مباع,...), العالم الخارجي (زبائن, موردين, تنظيم المؤسسة, القيود القانونية, قوانين, تنظيمات,...).

محب بلاده
2011-03-22, 17:54
- نظام المعلومات الإداري:
لقد أطلق الباحثون في ميدان أنظمة المعلومات مصطلحات مختلفة على نظام المعلومات الإداري, مثل: " نظام معالجة المعلومات", أو "نظام معالجة البيانات", أو "إدارة موارد المعلومات" أو بكل اختصار "نظام المعلومات". و لكن هذه المصطلحات برغم اختلاف تسمياتها إلا أنه تتقارب في مفاهيمها و معانيه, بل و تكاد تتطابق عند بعض المؤلفين, و هذا ما يمكن التماسه من خلال التعاريف التالية:
• نظام المعلومات هو مجموعة من الإجراءات التي يتم من خلالها تجميع (أو استرجاع), تشغيل, تخزين, و نشر المعلومات بغرض دعم صنع القرار و تحقيق الرقابة في المنظمة.
• نظام المعلومات عبارة عن تجمع للأفراد, أدوات و معدات تشغيل البيانات, ووسائل الإدخال والإخراج, و معدلات الإتصال, و ذلك لإمداد الإدارة و العاملين من خارج الهيئة الإدارية بالمعلومات الدقيقة و الشاملة المرتبطة باحتياجات هذه الفئات, و في التوقيت المناسب لتخطيط و تشغيل و مراقبة عمليات المنظمة.
• نظام المعلومات هو النظام الذي يستخدم الأفراد و إجراءات التشغيل, و نظم المعالجة المختلفة لتجميع و تشغيل البيانات و توزيع المعلومات في المنشأة حيث احتياجات المستفيدين.
• نظم المعلومات الإدارية هي نوع من أنواع أنظمة المعلومات المصممة لتزويد إدارتي المنظمة بالمعلومات اللازمة للتخطيط و التنظيم و الرقابة على نشاط المنظمة, أو لمساعدتهم على اتخاذ القرارات.
• نظم المعلومات الإدارية هي النظم الرسمية و غير الرسمية التي تمدّ الإدارة بمعلومات سابقة وحالية و تنبيهه في صورة شفوية أو مكتوبة أو مرئية للعمليات الداخلية للمؤسسة الدقيقة والواضحة, و في إطار الوقت المناسب لمساعدتهم على إنجاز العمل, و الإدارة و اتخاذ القرارات.
إن تحليل التعاريف السابقة، يمكن أن نستخلص أن نظام المعلومات الإداري يمكن أن يكون نظاماً رسميا يجمع و يوزع المعلومات وفق برامج و قنوات محددة (الاجتماعات الرسمية, الخطابات...), أو نظاماً غير رسمي يجمع و يوزع المعلومات عبر قنوات غير رسمية (مثل الاتصال الشخصي غير الرسمي...).
كما يجب أن تكون هناك أهداف يسعى نظام المعلومات الإداري إلى تحقيقا, و ذلك باستعمال وسائل يدوية (القلم و الورق) أو آلية (الحاسوب و ملحقاته), أو أنظمة تحليل و برمجيات حديثة, وهذه الأهداف تتمثل أساسا في مساعدة الإداريين في أداء أعمالهم (مثل المراقبة, المتابعة, والتنسيق...), و مساعدة المديرين في اتخاذ قراراتهم.

و يمكن أن نقدم نموذجا مبسطاً لنظام المعلومات الإداري في الشكل التالي:
شكل 01: نموذج مبسط لنظام المعلومات الإداري

المصدر: سليم الحسنية, مرجع سبق ذكره, ص 61.

إن هذا النموذج يوضح بدقة موارد النظام المعلومات الإداري, المتمثلة في البيئة الخارجية و نظام المنظمة الطبيعي, هذه الموارد تمده بمدخلات (البيانات) يعالجها و يبعثها على شكل مخرجات (معلومات) تساعد الإدارة في أداء أعمالها و اتخاذ قراراتها.

-2-ii نظام المعلومات الإنتاجي:
تعريفه:
يجب أن نفرق بين نظام الإنتاج و نظام المعلومات الإنتاجي, فنظام الإنتاج هو النظام الطبيعي المسؤول عن تحويل عناصر الإنتاج الرئيسية (المواد الأولية, رأس المال, اليد العاملة, الأرض) إلة منتجات (سلع مادية) ذات قيمة منفعية و اقتصادية أعلى مما كانت عليه قبل التصنيع.
أما نظام المعلومات الإنتاجي, فهو ذلك النظام الذي يزود إدارة الإنتاج و الإدارة العليا و غيرها من الأنظمة المرتبطة بها, بالبيانات و المعلومات و الحقائق المتنوعة, وذلك من أجل المساعدة على اتخاذ القرارات المتعلقة بنشاطاتهم المختلفة مثل:
- تصميم المنتج
- تخطيط و تنفيذ العمليات الإنتاجية
- مراقبة عمليات الإنتاج
- مراقبة الجودة.
-2-ii وظائف نظام المعلومات الإنتاجي:
إن مخرجات نظام معلومات الإنتاج هي المعلومات التي تلبي حاجات إدارة الإنتاج في اتخاذ قراراتها المتعلقة بمجالات التصنيع الرئيسية, و هي تصميم المنتج, عمليات الإنتاج و الرقابة على الجودة, بالإضافة إلى المعلومات تشكل مدخلات لنظم المعلومات الأخرى.
- على مستوى تصميم المنتج: يعد تصميم المنتج نقطة الانطلاق الأولى في مراحل عملية التصنيع, حيث تحدد هذه المرحلة المواصفات الفنية و الجمالية و النهائية للسلعة. و نظراً للتطور الهائل في حوسبة هذه المرحلة فإن عمليات التصميم أصبحت في معظمها محوسبة, و ظهر جيل جديد من البرمجيات يدعى: التصميم بمساعدة الحاسوب.
- على مستوى الإنتاج: و هي المرحلة التي يتم فيها تحويل المواد الأولية إلى سلع نهائية قابلة للاستهلاك, أو سلع نصف مصنعة, و ذلك من خلال إجراءات و عمليات تحويلية في مراحل وخطوات متتابعة, و هنا تتجلى أهمية نظام معلومات الإنتاج من خلال ضبط جدولة الإنتاج (كماً و نوعاً), و كذلك الرقابة على المخزون من مواد أولية أو مواد مصنعة, و تحديد مستويات المخزون التي يجب إعادة الطلب عندها.
- على مستوى رقابة الجودة: تعتبر اليوم القرارات المتعلقة بالجودة من أهم قرارات الإنتاج, وخاصة مع انتشار مفاهيم الجودة الشاملة, و الإيزو و غيرها, و تبدأ عمليات الرقابة على الجودة من لحظة إعداد شروط توريد المواد الأولية و استلامها و تخزينها, و لا تنتهي إلا بعد الحصول على تقارير مخرجات نظم معلومات التسويق عن مدى مقابلة السلع لحاجات الزبائن.
- على مستوى التكلفة:تعد الجودة و التكاليف توأمة العملية الإنتاجية, فالعلاقة بينهما عادة ما تكون عكسية (تخفيض التكاليف مع تحسين الجودة), و هذا ما يسعى نظام المعلومات الإنتاجي إلى تحقيقه عن طريق إلغاء الوقت الضائع, و الجدولة الدقيقة للإنتاج.
-3-ii مكونات نظام معلومات الإنتاج:-1-3-ii
تخطيط الاحتياجات من الموارد:
يتكون نظام تخطيط الإحتياجات من الموارد من نشاطين رئيسين في العمليات التصنيفية: إدارة المخزون و الجدولة, و الغرض الرئيسي من إدارة المخزون هو التأكد من المخزون من الخامات متاح في الوقت المطلوب للإنتاج.
و إن المخزون من المنتجات النهائية متاح لمقابلة احتياجات المستهلكين و أن تكلفة أمر الشراء وتكلفة الاحتفاظ بالمخزون تكون في الحدّ الأدنى لها. و الجدولة تكمل إدارة المخزون فهي تحدد بالإضافة إلى المخزون من المنتجات النهائية, كفاءة استخدام الإمكانيات الإنتاجية و تقلل من الوقت العاطل وتسمح بصيانة المعدات.
أ – مدخلات تخطيط الاحتياجات من المواد
هناك ثلاث مدخلات أساسية لتخطيط الاحتياجات من المواد, جدول الإنتاج و تقرير المخزون و قائمة الموارد المطلوبة. جدول الإنتاج الرئيسي يحدد ما هي المنتجات النهائية المحتاج إليها ومتى تنشأ الحاجة إليها و هي مبنية على الأوامر و التنبؤ من النظام التسويقي الفرعي؛ قائمة المواد يتم إعدادها من الهندسة بناء على مواصفات المنتج و من مبادئ التنظيم الهندسي, و مركز المخزون (من المواد) يعكس استلام المواد خلال العمليات كما يتم أيضاً الاحتفاظ بمعلومات التخزين عن المنتجات النهائية.
و كل مدخل من هذه المدخلات له مورد محدد في بعض النظم الفرعية الوظيفية, و عادة البرنامج الذي يستخدم في تخطيط الاحتياجات من المواد يحصل على المعلومات مباشرة من قاعدة البيانات حيث يتم تخزينهم كنتائج للعمليات التحويلية أو كمخرجات لنظم فرعية أخرى. هذه البيانات قد تستخدم في تطبيقات أخرى و تظهر في تقارير أخرى, و لكن نظام إدارة قاعدة البيانات يجعلهم متاحين في نموذج تخطيط الاحتياجات من المواد كما لو أنهم تم جمعهم خصيصاً لهذا الغرض.
ب- مخرجات نظام تخطيط الاحتياج من المواد:
لعرض هذا النموذج البسيط هناك ثلاث مخرجات أولية, تقرير بالأوامر الصادرة و تقرير بالأوامر المخططة و التغيرات الناتجة من إعادة جدولة الأوامر. تقرير الأوامر الصادرة عبارة عن تعليمات لإدارة المشتريات لطلب خامات, و تقرير الأوامر المخططة تخدم كإشارة لضرورة طلب الخامات المطلوبة و أي تغير في الأوامر المفتوحة عن طريق الإسراع أو الإبطاء ممكن أن يحدث عن طريق إعادة جدولة الأوامر.
ج- عمليات التشغيل و المعالجة لنظام تخطيط الاحتياجات من المواد:يفترض أنّ كل نموذج يبنى على النماذج المحتفظ بها في بنك المعلومات للحصول على البرامج التطبيقية, و في حالة نموذج تخطيط الاحتياجات من المواد فإن بيانات المخزون مثل الكمية المتاحة للاستخدام و الكمية المطلوبة في الأوامر ووقت الإنتاج كلها تجمع مع الاحتياجات المجدولة لحساب كمية الخامات التي يتم طلبها و توقيت هذه الأوامر, و النموذج النمطي للتخزين يمكن أن يستخدم لتحديد كمية أمر الشراء.


-2-3-ii العمليـات التحويليـة:
تتطلب عمليات التحويل الفعلي للموارد إلى منتجات و خدمات, و بالرغم من أن العمليات هي حيث تتم الأنشطة من الإنتاج فهي بالفعل أحد النماذج البسيطة في نظام الإنتاج الفرعي لنظام المعلومات الإدارية, و بالطبع هناك الكثير من العمليات الإنتاجية مميكنة بالكامل أو مميكنة جزئيا. كما تستخدم أجهزة الرقابة الآلية أو أجهزة الإنسان الآلي, و عادة ما تكون العمليات التي تتم بالحاسب الآلي ليست سهلة و غير متعلقة بإنتاج نظم المعلومات الإدارية, و بالتالي لن تأخذ في اعتبارنا دور الحاسب الآلي في عملية الميكنة الكاملة.
أ- مدخلات العمليات:
يتسلم نظام العمليات الفرعي الأوامر و التنبؤ بالطلب من نظام التسويق الفرعي و يتسلم معلومات الميزانية من النظام الفرعي للتمويل و معلومات تقيم المنتج من الهندسة الصناعية, و يتسلم نموذج النظام الفرعي للإنتاج معلومات تغذية مرتدة هامة كمدخلات من نموذج الرقابة على الجودة في شكل تقارير للجودة.
و بالرغم من أن هذه التقارير تظهر كوثائق في شكل نموذج الإنتاج الفرعي, إلا أنه تعتبر معلومات مرتدة الجودة تغذي مباشرة للنظام من خلال وحدات طرفية و أيضا التقارير الشفهية, وبالطبع عملية التصنيع لا يمكن السماح بتشغيلها بدون رقابة خلال الوقت المستنفذ لإعداد و تسليم التقارير المطبوعة بل يجب أن تصحح فوراً اكتشاف الانحرافات من معايير الجودة.
ب- مخرجات العمليات:
يعتبر جدول الإنتاج الرئيسي أهم مخرجات المعلومات الناتجة عن نظام العمليات, و الذي وصف كمدخل لنظام الإنتاج الفرعي, و مخرج آخر من نموذج الإنتاج يتضمن تقارير عن عدد المنتجات النهائية و المستهلك من الموارد خلال إنتاج المنتجات. هذه المخرجات هي بيانات فعلية تتم مقارنتها مع المعايير أو البيانات التقديرية للرقابة الإدارية, بينما كل هذه المخرجات تخزن في قاعدة البيانات أو تستخدم من النماذج الأخرى و النظم الفرعية الأخرى كما إنها يتم تضمينها في التقارير المطبوعة للمديرين المستخدمين لها.
ج- تشغيل العمليات:
البرامج الخاصة بإنشاء تقارير الإنتاج و المحافظة على سجلات الإنتاج تعتبر برامج بسيطة, كما أن الخاصية غير العادية في تشغيل العمليات هي تنوع وسائل المدخلات التي تؤخذ في الاعتبار, فالوقت الخاص بتشغيل الآلات قد يكون مدخل مباشر من سجل متصل مباشر بتشغيل الآلات والمواد المستخدمة يمكن الحصول عليها بملاحظة المعلومات المكتوبة على المواد ووقت العمال يمكن تسجيله بواسطة العمال على وحدات طرفية في موقع العمل, تحويل هذه الوحدات المختلفة التي يتم بواسطتها قياس الاستهلاك في شكل نقدي ممكن أن يتم بواسطة عامل نمطي للتكلفة.
-3-3-ii الهندسة الصناعية:

قسم الهندسة سواء تم تصنيفه في إدارة الإنتاج كما هو متبع في هذا النموذج أو سواءاً تم تنظيمه في إدارة خاصة كما هو متبع في كثير من التنظيمات الصناعية الكبيرة يعتبر مسئولا بصفة رئيسية عن تصميم المنتج و التسهيلات الإنتاجية.
الهندسة الصناعية تعمل على اتصال وثيق مع التسويق عند التصميم المنتج و مع تخطيط الاحتياجات من المواد هي و غيرها عند تصميم التسهيلات الإنتاجية.
أ- مدخلات الهندسة الصناعية:
الهندسة تتضمن وظيفة البحوث و التطوير و التي قد تعتبر باهضة التكاليف إن لم يحسن الرقابة عليها, كما أن الميزانية تعتبر كمدخل آخر يحصل عليه من نظام التسويق الفرعي فإن الهندسة سوف تحصل على مدخلات بيئية متعددة في شكل التطويرات الحديثة في المواد و العمليات التصنيفية ومعايير الجودة و الأمان و غيرها من نتائج الأبحاث.
ب- مخرجات الهندسة الصناعية:
نجد أن معظم المعلومات التي يتم معالجتها في الهندسة للأغراض الداخلية و الاستخدام الهندسي إلا أن هناك عدة مخرجات أخرى لها فوائد هامة لباقي التنظيم, بيانات التكلفة توضع في تقارير لتسهيل الرقابة الإدارية. و المخرجات ذات العلاقة بالمنتجات متضمنة التصميم الذي يجب إتباعه في العمليات الإنتاجية و قائمة المواد التي يحتاج إليها نظام تخطيط الاحتياجات من المواد و معايير الجودة التي يتم استخدامها في الرقابة على الجودة.
ج- عمليات التشغيل في الهندسة الصناعية:

من المعتاد أن الهندسة خصوصاً إذا كانت منظمة في إدارات خاصة بها سوف يكون لديها تسهيلات الحاسب, كما أنها تكون متضمنة في نموذج المعلومات الإدارية, كحد أدنى من الممكن توقع أن أفراد الهندسة يكون لديهم إمكانية الدخول لأجهزة الحاسب الصغيرة لإجراء الحسابات الهندسية و الحسابات المتخصصة.و عندما يتطلب التقيين عرض لرسوم جغرافية معقدة و بعض عمليات التشغيل الفريدة من الضروري وجود أجهزة خاصة, و من خلال اتصالات البيانات يمكن الهندسة استخدام قاعدة بيانات نظم المعلومات الإدارية و نماذج البنوك للتطبيقات الروتينية مثل التكاليف و لكن قد يؤدي لدى الهندسة قاعدة البيانات و نماذج البنك للتطبيقات الهندسية الخاصة.

محب بلاده
2011-03-22, 17:56
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اولا اشكرك علي ما افدتني به سابقا وطلبي الان هو (بحث حول تنظيم او نظم الانتاج) وان امكنك في اقرب وقت ممكن والسلام عليكم

خطة البحث:
مـقـدمــة
-i وظيفـة الإنتـــاج........................................ ............... 01
-1-i مفهـوم الإنتـــاج........................................ ............. 01
-2-i النشـاط الإنتـاجـي........................................ ............. 02
-3-i نظـام الإنتـــاج........................................ .............. 02
-1-3-i مفهوم نظـام الإنتـاج.......................................... ......... 02
-2-3-i مهمات نظـام الإنتـاج.......................................... ....... 03
-4-i أسـاليب الإنتـاج.......................................... .............. 03
-1-4-i الإنتـاج المستمــر......................................... ........... 03
-2-4-i الإنتـاج المتقطــع......................................... ............ 04
-ii نظام المعلومات لوظيفة الإنتـاج .............................................. 06
-1-ii مفاهيم عامـة............................................. ............... 06
-2-ii وظائف نظام معلومات الإنتـاج.......................................... .. 09
-3-ii مكونات نظام معلومات الإنتـاج.......................................... . 10
-1-3-ii تخطيط الإحتياجات من المـواد........................................... 10
-2-3-ii العمليـات التحـويليـــة..................................... ....... 12
-3-3-ii الهنـدسـة الصنـاعيـــة...................................... ...... 13
-4-3-ii الشحــن و الاستـــلام....................................... ..... 14
-5-3-ii المشتــــريــــات................................. ............ 15
-6-3-ii رقـابــة الجــــودة........................................ ..... 16
الـخـاتـمـة

محب بلاده
2011-03-22, 17:57
مقدمة:
يعد الإنتاج بشقيه المادي و الخدمي أساس و محور النشاط الإنساني الفردي و الجماعي, ونظراً لأهمية هذا العنصر "الإنتـاج" في حياة الفرد و الجماعة و كذلك في استمرار نمو اقتصاديات الدول وتقدم المجتمعات اهتم الإنسان فرداً و جماعة بتنظيم و إدارة موارده المحدودة في وحدات إنتاجية مختلفة الأحجام المهمات للحصول على الإنتاج المطلوب لإشباع حاجاته المتنامية, و مع تعقد و تشابك العلاقـات الاجتماعية و الاقتصادية ظهرت الحاجة لمزيد من الجهـود لتنظيم وإدارة الموارد و كذلك عمل الوحـدات الإنتاجيـة المختلفة للحصول على الإنتاج بكفاية اقتصـادية عاليـة.
و بهذا أصبح نشاط الإنتاج الأساس الذي تقوم عليه التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و المؤشر الذي يستخدم لقياس التقدم و الرقي للمجتمع, و ازداد الاهتمام بهذا القطاع حتى أصبح مجال البحث ودراسة للمهندسين الاقتصاديين و الإداريين و كل بدلوه في هذا المجال لزيادة الكفاية فيه.ومن المعروف أن لوظيفة الإنتاج علاقة وطيدة بوظيفة التخزين نظراً لتأثر مستوى المخزون بالكمية المنتجة و العكس.
و انطلاقاً من هذه الحقيقة الثابتة, كيف يمكن لنا أن نسيـر وظيفة الإنتاج معلوماتيـاً بحيث نسهل تدفق المعلومات بين الوظيفتين من جهة, و نضمن بقاء عملية الإنتاج مستمرة من جهة أخرى.
و لمعالجة هذه الإشكالية قسمنا البحث إلى فصلين:
- يتناول الفصل الأول وظيفة الإنتاج أو نظام الإنتاج؛
- أمـا الفصل الثاني فنستعرض فيه التسيير المعلوماتي أو نظام المعلومات الإنتاج مبرزين علاقة هذا الأخير بوظيفة التخزين.

وظيفـة الإنتـاج:
-1-iمفهـوم الإنتـاج:
يرى الفكر الاقتصادي الحديث إن الإنتاج ليس خلق المادة و إنما هو خلق المنفعة, أو إضافة منفعة جديدة, بمعنى إيجاد استعمالات جديدة لم تكن معروفة من قبل, و بهذا فإن اصطلاح يمكن أن يطلق على ما يلي: [1]
1- تلك العمليات التي تغير من شكل المادة فتجعلها صالحة لإشباع حاجة ما (المنفعة الشكلية)؛
2- عمليات النقل من مكان تقل فيه منفعة الشيء إلى مكان تزيد فيه المنفعة دون تغير شكله (المنفعة المكانية)؛
3- عمليات التخزين, حيث يضيف التخزين منفعة إلى السلعة (المنفعة الزمنية)؛
4- كل صور الإنتاج "غيـر المادي" التي يطلق عليها اسم الخدمات.
نخلص من ذلك إن الإنتاج يتمثل بجانبين و هما الجانب السلعي (السلـع) و الحساب الخدمي (الخدمات).
كما يعرفـه الأستاذ كساب الإنتاج كذلك على أنه: [2]
" إعداد و ملائمة للموارد المتاحة بتغيير شكلها أو طبيعتها الفيزيائية و الكيماوية حتى تصبح قابلة للاستهلاك الوسيط أو النهائي (إيجاد منفعة).
و من الإنتاج التغيير الزماني أي التخزين (الاستمرارية في الزمن), و هو إضافة منفعة أو تحسينها وكذلك التغيير المكاني أي النقل.
يتم هذا الإنتاج بموارد عملية (آلات و معدات), و موارد مادية, بشريـة, وموارد ماليـة ضمن قيود هيكلية هي الطاقة الإنتاجيـة, و التخزينيـة و الطاقة المالية و الطاقة التوزيعيـة.



[1] كاسر نصر المنصور, "إدارة الإنتاج و العمليـات", دار حامد للنشر و التوزيع, عمـان, 2000, ص 25.

[2] دروس و محاضرات الأستاذ "كساب علي" في مقياس تسيير المخزونات, 2000-2001.
I النشـاط الإنتـاجي:
يعد النشاط الإنتاجي النشاط الأساسي في المنظمات الاقتصادية بشكل عام و في المنظمات الصناعية بشكل خاص, و هو من أهم الموضوعات التي تتناولها الإدارة اليوم بالإضافة إلى نشاط التسويق.
و يعرف النشاط الإنتاجي بأنه :" النشاط المنظم و الموجه لاستخدام الموارد المتاحة و توجيهها لإنتاج منتجات و خدمات جديدة تشبع حاجات الإنسـان". [1]
و هذا التعريف للنشاط الإنتاجي يحمل مفاهيم مختلفة و هي اقتصادية و اجتماعية و تشغيلية:
- المفهوم الاقتصادي: يقوم بتوظيف عناصر الإنتاج في مكان و زمان ما بهدف الحصول على الإنتاج؛
- المفهوم الاجتماعي: أساس من أسس التنمية الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية.
- المفهوم التشغيلي:أساس عملية فنية يهدف إلى تحويل المواد الأولية إلى سلع و خدمات من خلال إخضاعها لعمليات مختلفة و طرائق و أساليب عملية.
-3-i نظام الإنتـاج:
-1-3-i مفهوم نظام الإنتاج:
النظام الإنتاجي هو الصيغة التي تجمع بها عناصر النشاط الإنتاجي من أجل إنتاج السلع والخدمات.
و أنظمة الإنتاج عديدة و متنوعة, فهناك أنظمة الإنتاج لمنظمة صناعية و أنظمة إنتاج لمنظمة خدمية وذلك كما يلي: [2]
- النظـام الإنتاجي الصناعي: في مجال الصناعة فإن النظام الإنتاجي الصناعي هـو الصيغة التنظيمية لإدارة الإنتاج و يتألف من ثلاثة أجزاء رئيسية و هي المدخلات, والعمليات, المخرجـات.
- النظام الإنتـاجي الخدمـي و هو الصيغة التنظيمية لإدارة العمليات.
-2-3-i مهمات النظام الإنتاجي:
و يختلف النظام الإنتاجي لاختلاف طبيعة العناصر المستخدمة و بسبب حجم هذه العناصر, أو بسبب صعوبة تحديد معايير قياس الأداء أو بسبب طبيعة النشاط و تقوم النظام الإنتاجي بالعديد من المهمات منها على سبيل المثال:[3]

[1] نفس المرجع أعلاه, ص 26.

[2] نفس المرجع السابق, ص 26.

[3] كاسر نصر المنصور, مرجع سبق ذكره, ص 27.

محب بلاده
2011-03-22, 18:00
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اولا اشكرك علي ما افدتني به سابقا وطلبي الان هو (بحث حول تنظيم او نظم الانتاج) وان امكنك في اقرب وقت ممكن والسلام عليكم



بحثين حول وظيفة الانتاج


بسم الله الرحمان الرحيم

بحث1: وظيفة الانتاج

خطة البحث:
مـقـدمــة
-I وظيفـة الإنتـــاج........................................ ............... 01
-1-I مفهـوم الإنتـــاج........................................ ............. 01
-2-I النشـاط الإنتـاجـي........................................ ............. 02
-3-I نظـام الإنتـــاج........................................ .............. 02
-1-3-I مفهوم نظـام الإنتـاج.......................................... ......... 02
-2-3-I مهمات نظـام الإنتـاج.......................................... ....... 03
-4-I أسـاليب الإنتـاج.......................................... .............. 03
-1-4-I الإنتـاج المستمــر......................................... ........... 03
-2-4-I الإنتـاج المتقطــع......................................... ............ 04
-II نظام المعلومات لوظيفة الإنتـاج .............................................. 06
-1-II مفاهيم عامـة............................................. ............... 06
-2-II وظائف نظام معلومات الإنتـاج.......................................... .. 09
-3-II مكونات نظام معلومات الإنتـاج.......................................... . 10
-1-3-II تخطيط الإحتياجات من المـواد........................................... 10
-2-3-II العمليـات التحـويليـــة..................................... ....... 12
-3-3-II الهنـدسـة الصنـاعيـــة...................................... ...... 13
-4-3-II الشحــن و الاستـــلام....................................... ..... 14
-5-3-II المشتــــريــــات................................. ............ 15
-6-3-II رقـابــة الجــــودة........................................ ..... 16
الـخـاتـمـة
+
بحث2: الإنتاج
مــقدمة
المبحث الأول: الإنتاج
المطلب الأول: تعريف الإنتاج
المطلب الثاني: عوامل وعناصر الإنتاج
المطلب الثالث: تكاليف الإنتاج
المبحث الثاني: التنمية الاقتصادية
المطلب الأول: مفهومها
المطلب الثاني: الفرق بين النمو والتنمية الاقتصادية
المطلب الثالث: عقبات التنمية الاقتصادية
المطلب الرابع: دور التنمية في الصناعة والزراعة
خــاتــمة
الـــــــــمـــــــراجع:
البحث في المرفقات
سلام





http://s1.9alam.com/images/light_9alam/misc/paperclip.png الملفات المرفقة

http://www.9alam.com/forums/images/attach/doc.gif وظيفة الإنتاج.doc‏ (http://www.9alam.com/forums/attachment.php?attachmentid=769&d=1232575392) (113.5 كيلوبايت, 784 مشاهدات)
http://www.9alam.com/forums/images/attach/doc.gif الإنتاج.doc‏ (http://www.9alam.com/forums/attachment.php?attachmentid=770&d=1232575649) (80.0 كيلوبايت, 280 مشاهدات)





+كتاب ادارة الإنتاج
التحميل من هنـــــــــا (http://www.4shared.com/file/32978253/ff8b4019/__online.html?s=1)

محب بلاده
2011-03-22, 18:01
-4-3-ii الشحن و الاستلام:
نموذج الشحن و الاستلام متعلق مبدئياً بمعالجة التحويلات و مع هذا فهي مهمة و تتداخل مع عنصرين هامين من البيئة وهي العملاء و الموردين.
أ- مدخلات الشحن و الاستلام:
في هذا النموذج المبسط سوف نأخذ في الاعتبار نوعين فقط من المعلومات كمدخلات للشحن و الاستلام, و هي تعليمات الشحن من نظام معلومات التمويل الفرعي, و الفواتير من الموردين, هذا بالإضافة إلى المدخلات المادية و هي المواد المستعملة من الموردين.
ب- مخرجات الشحن و الاستلام:
المعلومات المتعلقة باستلام المواد الخام و شحن منتجات النهائية ترسل من خلال قاعدة البيانات إلى تخطيط الاحتياجات من المواد لإدارة المخزون, فالعملاء يرسلوا الفواتير لتعكس شحن المنتجات أو ملاحظات عن مواعيد الشحن المتأخرة.

ج- عمليات الشحن و الاستلام:
إن عمليات التشغيل في الشحن و الاستلام كما هو متوقع عبارة عن أنشطة لمعالجة التحويلات تتكون إلى حدّ كبير من صيانة السجلات, و خاصة سجلات الأوامر غير المكتملة و التي ترسل فيها ملاحظات عن التأخير عن الموعد و التي يجب متابعتها للتأكد من عمليات الشحن لإحلال المخزون, كما أن هناك تطبيقات روتينية لمعالجة البيانات و التي يمكن تشغيلها من خلال اتخاذ أو اشتراك مختلف أجهزة التخزين و أجهزة المعالجة.
-5-3-ii المشتريات:
وظيفة المشتريات تعتبر امتداد لنظام تخطيط الاحتياجات من المواد و من الممكن تضمينها في هذا النظام ما لم تكن هناك ضغوط تنظيمية للاحتفاظ بقسم مستقل للمشتريات, و كما هو واضح في النموذج فإن كل المدخلات لمشتريات الظاهرة في النموذج هي مخرجات لنظام تخطيط الاحتياجات المواد و تعليمات الأوامر المصدرة و الأوامر المخططة و الأوامر المعاد جدولتها و التي يتم معالجتها في أوامر المشتريات المصدرة لموردين للمواد الخام.
و يعتبر التداخل بين البيئة و الموردين سبب آخر للمحافظة على نموذج المشتريات مستقل, كما أنّ نموذج تخطيط الاحتياجات من المواد يعتبر نموذج داخلي و لكن المشتريات تتطلب معلومات خارجية كثيرة عن نوع و جوده و أسعار و جدولة التسليم و مدى توافر المواد الخام التي يتم الحصول عليها من موردين المنظمة.
إن المشتريات تعتبر على درجة الخصوص تطبيق جيد لقاعدة البيانات و قد تحتاج إلى قاعدة بيانات خاصة للمشتريات في نظم المعلومات الإدارية.

-6-3-ii رقابة الجودة:
كما أن المشتريات متصلة بتخطيط الاحتياجات من المواد فإن رقابة الجودة على صلة وثيقة بالهندسة, و في بعض التنظيمات تكون جزء من الإدارات الهندسية, و السبب في وضعها منفصلة في هذا النموذج لتعكس طبيعة التنظيم الذي يسعى لتجنب أي تعارض بين إنشاء ومعايير الجودة (بواسطة الهندسة) و مسؤولية الجودة (العمليات) و مسؤولية قياس الجودة (بواسطة مراقبة الجودة).
و نموذج رقابة الجودة يستخدم مجموعة من النماذج الإحصائية لتحدد خطة العينات و تنشئ حدود الرقابة لاختبار صفات المنتجات المختلفة, و طبقاً لنوع المنتج والصفات التي يراد اختبارها و قياسها قد يتم بطريقة أتوماتيكية بواسطة أجهزة تحكم آلية أو بطريقة يدوية, و نظراً لأن الاختبار قد يكون مدمر للعينة فإن استخدام التدخل الإحصائي مهم بالنسبة لرقابة الجودة.

الخاتمة

في الأخير نشير إلى أن النشاط الإنتاجي هو أساس في المنظمات الاقتصادية بشكل عام, و في المنظمات الصناعية بشكل خاص, و للإنتاج أسلوبين أساسيين: الإنتاج المستمر, و الإنتاج المتقطع, والإنتاج كغيره من الأنظمة تسير معلوماتياً عن طريق مجموعة من الأفراد و التجهيزات و الإجراءات و البرمجيات وقواعد البيانات, تعمل يدويا أو أوتوماتيكياً أو آلياً على جمع المعلومات و تخزينها ومعالجتها و من ثم بثها إلى المستفيد.
و يعمل نظام المعلومات الإنتاجي على عدة مستويات, على مستوى تصميم المنتج و على مستوى الإنتاج, و على مستوى رقابة الجودة و على مستوى التكلفة. و يتكون نظام معلومات الإنتاج من تخطيط الاحتياجات من الموارد و العمليات التحويلية و الهندسية الصناعية و الشحن و الاستلام والمشتريات و رقابة الجودة.

محب بلاده
2011-03-22, 18:02
· تحديد مواقع العمل
· مزج عوامل الإنتاج (العمل و الآلات و المواد) و تصميم العمليات بطرائق علمية اقتصادية.
· تطوير و تصميم المنتجات بشكل يتلاءم مع رغبات الزبائن و متطلبات العمليات الصناعية و طبيعة المواد و العمليات الإنتاجية
· تخطيط الإنتاج و وضع السياسات الإنتاجية الكفيلة بتنفيذ الخطط ا|لإنتاجية و الرقابة على الإنتاج من ناحية التكاليف و الجودة و الوقت.
· ضمان تنظيم العمل العلمي و أنظمة المناولة و التخزين في الوحدة الإنتاجية.
-4-i أساليب الإنتـاج:
يوجد نوعان من أساليب الإنتاج : الإنتاج المستمر و الإنتاج المتقطع. [1]
-1-4-i الإنتاج المستمـر:
هو إنتاج نمطي في مخرجاته, و قـد يكون نمطياً في مدخلاته, يتم على آلات متخصصة أو في خطوط إنتاج.
و نقصد بالإنتاج النمطي أنّ له نفس الأبعاد و الخواص خلال الفترة الإنتاجية, أي نفس المقاييس ونفس النوعية, و نفس الشكل و كذا نفس الاختصاص. و قد يكون نمطياً في المدخلات أي مدخلات مختلفة, مثل الجلد الحقيقي, الجلد المصطنع لصناعة أحذية متجانسة, أي نفس الشكل ونفس المقاييس و لكن ليس نفس النوعية؛ كما أنه إذا توقفت مرحلة من مراحل الإنتاج أدى إلى توقف العملية الإنتاجية. و ينقسم الإنتـاج المستمر إلى نوعيـن:

أولاً: إنتـاج مستمـر وظيفـي:
هو إنتاج مستمر موجود كحلقة ضمن سلسلة إنتاجية داخل المؤسسة, أو كمرحلة بين مجموعة المؤسسات يعمل كل منها دور المنبع و المصب. و الخاصية المميزة أنه يستعمل في وظيفة معينة.
ثانيـاً إنتـاج غير وظيفي ومستمـر:
هو إنتاج يوجه إلى الاستهلاك مباشرة و يخضع لمحددات الطلب من سعر السلعة, أسعار السلع المنافسة, أذواق المستهلكين, سلوكاتهم, ... مثل الصناعة الغذائية, صناعة الجلود ...الخ.
-2-4-i الإنتـاج المتقطـع:

[1] محاضرا الأستاذ "كساب علي", مرجع سبق ذكره.

· تحديد مواقع العمل
· مزج عوامل الإنتاج (العمل و الآلات و المواد) و تصميم العمليات بطرائق علمية اقتصادية.
· تطوير و تصميم المنتجات بشكل يتلاءم مع رغبات الزبائن و متطلبات العمليات الصناعية و طبيعة المواد و العمليات الإنتاجية
· تخطيط الإنتاج و وضع السياسات الإنتاجية الكفيلة بتنفيذ الخطط ا|لإنتاجية و الرقابة على الإنتاج من ناحية التكاليف و الجودة و الوقت.
· ضمان تنظيم العمل العلمي و أنظمة المناولة و التخزين في الوحدة الإنتاجية.
-4-i أساليب الإنتـاج:
يوجد نوعان من أساليب الإنتاج : الإنتاج المستمر و الإنتاج المتقطع. [1]
-1-4-i الإنتاج المستمـر:
هو إنتاج نمطي في مخرجاته, و قـد يكون نمطياً في مدخلاته, يتم على آلات متخصصة أو في خطوط إنتاج.
و نقصد بالإنتاج النمطي أنّ له نفس الأبعاد و الخواص خلال الفترة الإنتاجية, أي نفس المقاييس ونفس النوعية, و نفس الشكل و كذا نفس الاختصاص. و قد يكون نمطياً في المدخلات أي مدخلات مختلفة, مثل الجلد الحقيقي, الجلد المصطنع لصناعة أحذية متجانسة, أي نفس الشكل ونفس المقاييس و لكن ليس نفس النوعية؛ كما أنه إذا توقفت مرحلة من مراحل الإنتاج أدى إلى توقف العملية الإنتاجية. و ينقسم الإنتـاج المستمر إلى نوعيـن:

أولاً: إنتـاج مستمـر وظيفـي:
هو إنتاج مستمر موجود كحلقة ضمن سلسلة إنتاجية داخل المؤسسة, أو كمرحلة بين مجموعة المؤسسات يعمل كل منها دور المنبع و المصب. و الخاصية المميزة أنه يستعمل في وظيفة معينة.
ثانيـاً إنتـاج غير وظيفي ومستمـر:
هو إنتاج يوجه إلى الاستهلاك مباشرة و يخضع لمحددات الطلب من سعر السلعة, أسعار السلع المنافسة, أذواق المستهلكين, سلوكاتهم, ... مثل الصناعة الغذائية, صناعة الجلود ...الخ.
-2-4-i الإنتـاج المتقطـع:

[1] محاضرا الأستاذ "كساب علي", مرجع سبق ذكره.

kalach
2011-03-22, 19:06
بــــــــــــــــــــــــــــــــارك الله فيك وبارك عليك وادامك الله محبا لبلادك مني اليك جزيل الشكر

محب بلاده
2011-03-22, 21:22
جزاكم الله خيرا اخي الفاضل وارجوا ان تكون قد استفدت


وفقك الله لما فيه خير لك في الدنيا والاخرة

AHEBKB
2011-03-24, 17:12
ارجوك أخي اريد المساعدة كيف يتم التسجلي للدراسة في الخارج خاصة فرنسا وكندا ون ستطعت حتى لتكاليف و مدة التكوين

محب بلاده
2011-03-25, 17:52
ارجوك أخي اريد المساعدة كيف يتم التسجلي للدراسة في الخارج خاصة فرنسا وكندا ون ستطعت حتى لتكاليف و مدة التكوين




تستقبل فرنسا كل عام أكثر من 130.000 طالب يتوافدون من كل القارات و هي تعد طليعة دول العالم في هدا المجال فرنسا هي رابع قوة اقتصادية في العالم و لكنها أيضا إحدى لدول التي تخصص الجزء الأكبر من مواردها للتعليم * أكثر من 20 في المائة من الميزانية السنوية للدولة

الدراسة في فرنسا هي اختيار جيد لعدة أسباب
- ستتعرفون على فن الاستمتاع بالحياة لا نظير له و ذلك داخل دولة تجمع بين قمة الحداثة و ثراء التقاليد و المباهج المحلية
- ستلتحقون بإحدى أفضل الأنظمة التعليمية في العالم و في قلب دولة هي واحدة من اكبر القوى الثقافية و الصناعية في العالم.
و مقارنة مع الكثير من الدول الأخرى تعد الدراسة في فرنسا غبر مكلفة, كما يوجد عدد كبير و متنوع من مؤسسات التعليم العالي و الخاص.
و لا ننسى أن
فرنسا تقع في قلب أوروبا لذلك فان العديد من المؤسسات التعليمية لها بعد أوروبي مما يعني أن دراستكم في فرنسا تتخطى بكم الحدود إلى ابعد من ذلك.
اغلب المدارس و الجامعات الفرنسية توجد في قلب المدن حيث دور السينما و المسرح مما يحيط بك عزيزي القارئ عزيزتي القارئة بمناخ ثقافي متفرد.

الإجراءات التي يتعين إتمامها قبل السفر للدراسة
الإجراءات التي يتعين إتمامها قبل الوصول إلى فرنسا
السكن-الصحة

قبل السفر
تمتد السنة الدراسية في فرنسا عادة من شهر شتنبر إلى شهر يونيو
هناك إجراءات خاصة للطلاب الدين يتطلعون للالتحاق بالمرحلة الجامعية الأولى

التسجيل في المرحلة الجامعية الأولى
في نوفمبر اتصل بقسم التعاون و النشاط الثقافي بسفارة فرنسا و سوف يصدر لك استمارة طلب قبول وسبق موجه للمنشأة التي اخترتها و يسجل اسمك في اختبار المستوى اللغوي إذا لزم الأمر
في شهر مارس يتعين عليك عزيزي الطالب إرسال طلب القبول المرفق بنتائج اختبار المستوى اللغوي و سوف تحصل في المقابل على استمارة التسجيل المسبق اللازمة للحصول على التأشيرة .

اختبار المستوى اللغوي
و هدا أمر هام بالنسبة لك عزيزي الطلب
تطلب كثير من مؤسسات التعليم العالي الفرنسية من الطلبة الأجانب أن يرفقوا بطلبات تسجيلهم نتيجة اختبار المستوى اللغوي .
تنظم أقسام التعاون و النشاط التابعة لسفارات فرنسا هذا الاختبار الرسمي كل سنة و يتم إجراؤه عموما في شهر فبراير . و هناك نوعان من الاختبار
الأول موجه لكلية الأقسام العلمية و التقنية
و الثاني موجه إلى الأقسام الأدبية و كذلك لطلبة العلوم الإنسانية و الاقتصادية و القانونية
هده الاختبارات موحدة على مستوى العالم . و يتم وضعها بواسطة لجنة معينة من قبل وزارة التعليم العمومي القومي الفرنسي .
و ليس هناك حد أدنى للمستوى المطلوب للدراسة في فرنسا فمؤسسة التعليم العالي التي ترغب في الالتحاق بها هي التي ستقرر إدا كان مستواك يتيح لك متابعة الدراسة المطلوبة في ظروف جيدة.

تأشيرة الإقامة الطويلة للدراسة
يجب على من يودون الإقامة في فرنسا للدراسة الحصول على تأشيرة تسمح بمتابعة الدراسة بفرنسا.
و تقوم سفارة فرنسا بدراسة طلب التأشيرة
و فيما يلي المستندات التي يجب تقديمها من اجل دراسة الملف
*استمارة طلب الحصول على تأشيرة الإقامة الطويلة-صفراء اللون-بعد إكمال بياناتها توقيعها كتابة التاريخ.
مستند يثبت قيد الطلب في احد المؤسسات التعليمية بفرنسا.
صور من احدث شهادة حصل عليها الطالب
مستند يثبت توفر الموارد المالية الكافية ليعيش الطالب بصورة طبيعية في فرنسا على أن يتم إيداعها في حساب مفتوح باسم الطالب بشيك بنكي معتمد أو شهادة بنكية
ما يثبت توفر غطاء اجتماعي للطلبة الدين تجاوزوا 28 سنة

الإجراءات الواجب اتخاذها عند الوصول إلى فرنسا
يجب على الطلبة الدين تم قبولهم في جامعة فرنسية أن يباشروا بإجراءات تسجيلهم النهائي –الإداري و الدراسي-
و على الطلبة الأجانب بعد دلك أن يتسلموا بطاقة إقامة مؤقتة تحمل صفة –طالب- . و يتم الحصول على هده البطاقة من مقر مديرية الشرطة التابع لها مقر الإقامة
تتميز فرنسا بشبكة من المدن الجامعية التي توفر سكنا يتلاءم مع طبيعة حياة الطلب و هناك إمكانيات أخرى للسكن وفقا لإمكاناتك وللمنطقة التي تقع فيها المؤسسة التي تدرس عيها

الصحة
يعد نظام الحماية الاجتماعية من أفضل الأنظمة في العالم
و يوجد نظام خاص للطلبة الأجانب الدين لا تتجاوز أعمارهم 28 سنة يتمنعون بنظام الحماية الاجتماعية بصورة كاملة
أما الطلبة الدين تتجاوز أعمارهم 28 سنة أو المسجلين في مؤسسات غير معتمدة فإنهم ملزومون بالاشتراك في تأمين شخصي.

الانضمام لنظام التأمين الاجتماعي للطلبة
يتم التسجيل مباشرة في المؤسسات التعليمية و يتم إجراؤه وجوبا لدى واحدة من الشركات الخمس المؤهلة قانونيا لإدارة نظام الأمان الاجتماعي للطلبة
و يتيح الأمان الاجتماعي الحصول على تامين شخصي للطلبة. و يتم إبرام العقد في اقرب مكتب ل CPAM -الصندوق الابتدائي ضد المرض-
ويغطي هدا التأمين الشخصي نفس المخاطر التي يغطيها النظام العام للأمان الاجتماعي.

اليكم هده الباقة من المواقع المفيدة بالنسبة لطلبة

www.education.gouv.fr/index.php (http://www.education.gouv.fr/index.php)
وزارة التعليم الفرنسية
www.diplomatie.fr/index/gbhtml (http://www.diplomatie.fr/index/gbhtml)
الخارجية الفرنسية
ww.univ-savoie.fr
جامعةsavoie
www.unicaen.fr (http://www.unicaen.fr/)
جامعةd'auvrgne
www.univ-corse.fr (http://www.univ-corse.fr/)
جامعة كورسيكا
www.ambafrance-il.org/feuillets/francais (http://www.ambafrance-il.org/feuillets/francais)
فرنسا من الألف الى الياء
www.etuduer-en-france.com (http://www.etuduer-en-france.com/)
دليل الطالب في فرنسا
www.alliancefr.fr (http://www.alliancefr.fr/)
دليل البعثات الثقافية الفرنسية في العالم
www.egide.asso.fr/fr/guide (http://www.egide.asso.fr/fr/guide)
دليل الدراسة بفرنسا

جامعات أخرى
www.u-grenoble3.fr (http://www.u-grenoble3.fr/)
www.inpg.fr (http://www.inpg.fr/)
www.univ-nc.nc (http://www.univ-nc.nc/)
www.upf.pf (http://www.upf.pf/)
www.univ-jfc.fr (http://www.univ-jfc.fr/)
www.inp-toulouse.fr (http://www.inp-toulouse.fr/)
www.ups-tlse.fr (http://www.ups-tlse.fr/)
www.unive-rouen.fr (http://www.unive-rouen.fr/)
www.utbm.fr (http://www.utbm.fr/)
www.univ-pau.fr (http://www.univ-pau.fr/)
www.utc.fr (http://www.utc.fr/)
www.u-bordeaux1.fr (http://www.u-bordeaux1.fr/)
www.u-bordeaux2.fr (http://www.u-bordeaux2.fr/)
www.u-bordeaux3.fr (http://www.u-bordeaux3.fr/)
www.mediterranee.univ-mrs.fr (http://www.mediterranee.univ-mrs.fr/)






منقـــــــول
(http://www.mediterranee.univ-mrs.fr/)

محب بلاده
2011-03-25, 17:53
السفر للدراسة في الخارج ( شرح اخر)




من




هنا (http://www.travel4study.com/vb/showthread.php?t=1189)

madjid08
2011-03-26, 13:27
السلام عليكم
اخي الكريم انا بحاجة الى موضوع يتحدت عن
حوادت العمل les accident de travaile
الاسباب وكيفية التقليل منها من طرف المؤسسة والعمال و الموضوع باللغة الفرنسة
شكرا لك اخي و وفقك الله

محب بلاده
2011-03-26, 15:44
السلام عليكم
اخي الكريم انا بحاجة الى موضوع يتحدت عن
حوادت العمل les accident de travaile
الاسباب وكيفية التقليل منها من طرف المؤسسة والعمال و الموضوع باللغة الفرنسة
شكرا لك اخي و وفقك الله





Accident du travail


FICHE DE RISQUE BOSSONS FUTE N°20

1. INTRODUCTION



La définition de l'accident du travail est donnée par l'article L411-1 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00000674297 7&cidTexte=LEGITEXT000006073189&dateTexte=20080717&fastPos=1&fastReqId=698054868&oldAction=rechCodeArticle) du Code de la sécurité sociale qui dit que "est considéré comme accident de travail, quelle qu'en soit la cause, l'accident survenu par le fait ou à l'occasion du travail à toute personne salariée ou non travaillant, à quelque titre ou en quelque lieu que ce soit, pour un ou plusieurs employeurs ou chefs d'entreprise".
La chambre sociale de la cour de cassation a précisé en outre que "l'accident du travail est légalement caractérisé par l'action violente et soudaine d'une cause extérieure, provoquant au cours du travail une lésion de l'organisme humain ".
Sont également considérés comme accident du travail les accidents survenant au cours des déplacements professionnels et/ou sur le trajet habituel du salarié pour se rendre au travail, à la cantine...
Dans la fonction publique, on parle d'accident de service, accident contracté en service.


2. PROFESSIONS EXPOSEES



Toutes les professions sont exposées mais certaines plus que d'autres notamment le secteur du bâtiment, des pierres et terre à feu, des industries du bois, du transport et de la manutention, de la métallurgie, et certaines populations : nouveaux embauchés, intérimaires, CDD.
On utilise habituellement 2 critères pour analyser les accidents de travail par branche professionnelle et/ou par entreprise :

le taux de fréquence = nombre d'accidents avec arrêt x 1 000 000 / nombre de salariés x nombre d'heures annuelles de t
le taux de gravité = nombre de journées perdues x 1 000 / nombre d'heures travaillées.




3. DESCRIPTION DES ACCIDENTS DU TRAVAIL


La caisse nationale d'assurance maladie a proposé dans sa fiche de déclaration les éléments descriptifs suivants :


Accident de travail : élément matériel

Accident par chariot automoteur
Appareil de levage et de manutention (chariot)
Appareil de levage, amarrage, préhension
Accident de la circulation
Accident par conduite d'engin
Agression
Atmosphère contrôlée
Bris de verre
Chute de la charge
Chute de cheval
Chute de hauteur
Chute de plain-pied
Chute avec dénivellation
Corps étranger et lésion oculaire (projection de corps étrangers dans les yeux)
Risque cutané
Risque toxique respiratoire
Traumatisme par animal
Traumatisme par arme et/ou explosif
Traumatisme par chute d'objet

Objet en cours de manipulation
Objet en cours de transport manuel
Objet en mouvement accidentel


Traumatisme par machines


Accident de travail : nature des lésions

Amputation
Brûlure, brûlure par caustique, brûlure thermique
Contusion
Ecrasement
Electrocution
Entorse
Fracture
Fêlure
Gerçures
Intoxication au CO2
Intoxication au SO2
Lumbago
Luxation
Noyade
Piqûre d'insectes
Piqûre de végétaux
Piqûre de serpent
Piqûre septique
Plaie
Plaie par outils


Accident de travail : siège de la lésion

Tête (yeux exceptés)
Yeux
Membre supérieur (mains exceptées)
Main
Tronc
Membre inférieur (pieds exceptés)
Pied
Localisations multiples
Sièges internes


Cette classification permet des études comparatives lorsque les renseignements fournis sont fiables.
A côté des lésions physiques peuvent exister des lésions psychologiques, telles celles résultant d'une agression sur le lieu de travail.


4. RISQUES POUVANT ETRE ASSOCIES



L'apparition d'une pathologie ultérieure : ulcère de stress post traumatique, syndrome de Brooke après une intoxication aiguë, phobie...
L'aggravation d'un handicap bien compensé : perte de l'oeil sain chez un borgne entraînant une cécité...
La découverte d'une maladie professionnelle : lombalgie d'effort révélant une hernie discale (tableau des maladies professionnelles n° 98)...


5. REPARATION


5.1. Pour avoir droit aux prestations particulières liées à l'accident de travail des démarches sont obligatoires :



La victime doit déclarer l'accident à son employeur dans les 24 heures.
L'employeur doit déclarer l'accident à la caisse d'assurance maladie dans les 48 heures. Pour les accidents bénins cette déclaration peut être remplacée par l'inscription dans le registre de déclaration des accidents du travail bénins. Il doit remettre à l'accidenté les 3 volets d'accident du travail qui lui permettront des soins gratuits. L'employeur peut contester la réalité de l'accident auprès de sa caisse d'assurance maladie mais ne peut pas refuser la remise des volets d'accident du travail
Le médecin traitant doit prescrire les soins et éventuellement l'arrêt de travail et établir un certificat médical initial descriptif des lésions.
La caisse d'assurance maladie doit informer la victime de la réception de son dossier complet. Elle dispose d'un délai de 30 jours pour statuer avec un délai complémentaire de 2 mois en cas de nécessité d'enquête complémentaire. Elle doit également informer l'employeur, le médecin du travail et le médecin traitant de la déclaration et du déroulement de la procédure.


5.2. La reconnaissance d'un accident du travail ouvre droit dans l'immédiat :



A des prestations en nature c'est à dire à la gratuité des soins sur présentation des volets n°2 au praticien ou à l'auxiliaire et/ou du volet n° 3 pour le pharmacien ou l'établissement
A des prestations en espèces c'est à dire au versement :

D'indemnités journalières par la sécurité sociale :
Celles ci sont dues dès le premier jour de l'arrêt de travail et non après les 3 jours de délai de carence comme pour un arrêt de travail ordinaire.
Elles sont calculées sur la base du salaire de la dernière paye antérieure à la date de l'accident.
Elles sont fixées à la moitié du salaire journalier de base pendant les 28 premiers jours puis aux 2/3.
Elles sont dues jusqu'à la reprise du travail ou jusqu'à la consolidation.
D'indemnités complémentaires par l'employeur :
Dans la plupart des conventions collectives les indemnités journalières de la sécurité sociale sont complétées par l'employeur pour assurer le maintien intégral du salaire.
Il arrive que certains employeurs fassent expertiser leur salariés par des médecins privés. Si l'expertise du médecin privé conclut que l'arrêt de travail n'est plus justifié les employeurs peuvent supprimer cette part complémentaire.


A l'interdiction de licenciement pendant toute la période d'arrêt de travail.


5.3. A la fin de l'arrêt de travail et/ou des soins :



La fin des arrêts de travail et/ou des soins doit donner lieu à un certificat final descriptif délivré par le médecin traitant. Cependant la caisse d'assurance maladie (ou l'employeur dans la fonction publique) peut faire expertiser la salarié pour fixer une date de guérison ou de consolidation. Les indemnités journalières ne sont plus versées à compter de cette date. Par contre la prise en charge des soins reste possible.
Si le salarié est guéri (ou consolidé sans séquelles), il reprend son travail à son ancien poste.
Si le salarié présente des séquelles de son accident, il a une incapacité permanente partielle (IPP) qui sera évaluée par le médecin conseil de sa caisse dans le secteur privé ou par expertise dans le secteur public.

Si le taux d'IPP est inférieur à 10% le salarié touchera un capital qui est calculé en % de son salaire antérieur et de son taux d'IPP.
Si le taux d'IPP est supérieur à 10% le salarié touchera une rente calculée ainsi :

Pour une IPP < 50% la rente versée est calculée sur la moyenne mensuelle des 12 derniers mois x par le taux d'IPP / 2 (par exemple salaire moyen mensuel de 1000 euros avec IPP de 40% = rente mensuelle de 200 euros).
Pour une IPP > 50% la rente versée se calcule de la façon suivante : 2 x (taux d'IPP - 50) + 25% (par exemple salaire moyen mensuel 1000 euros avec IPP de 70% = 2 x (70-50) +25 = 65%.
Lorsque la victime a besoin de l'assistance d'une tierce personne la rente est majorée de 40%.




Si le salarié ne peut pas reprendre son travail à son poste antérieur il doit bénéficier d'un reclassement professionnel de la part de son employeur. S'il est licencié, il a droit au doublement de ses indemnités de licenciement.


5.4. Ultérieurement :



Dans certains cas des soins peuvent être poursuivis et pris en charge après la période de consolidation pour éviter une aggravation des lésions.
Il peut apparaître après guérison ou consolidation une aggravation ou une rechute nécessitant des nouveaux soins et/ou un arrêt de travail. Le salarié doit alors demander une nouvelle feuille d'accident de travail à sa caisse pour bénéficier d'une prise en charge (éventuellement après expertise de la caisse).


6. SURVEILLANCE MEDICALE


6.1. REGLEMENTAIRE (http://www.bossons-fute.fr/index.php?option=com_*******&view=article&id=26-examensmedicaux&catid=13-docujuridique)


6.1.1. VISITE MEDICALE



Une visite médicale annuelle de surveillance médicale renforcée est prévue pour certaines catégories de salariés considérés comme plus vulnérables (article R4624-19 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00001852821 6&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080717&fastPos=1&fastReqId=2123878911&oldAction=rechCodeArticle) du Code du travail sur la surveillance médicale renforcée des travailleurs) :

Travailleurs de moins de 18 ans
Femmes enceintes
Mères dans les six mois qui suivent leur accouchement et pendant la durée de leur allaitement
Travailleurs handicapés
Salariés qui viennent de changer de type d'activité ou d'entrer en France, pendant une période de 18 mois à compter de leur nouvelle affectation
Salariés affectés à certains travaux comportants des exigences ou des risques particuliers


Une visite médicale obligatoire est également prévue après un accident de travail :

Article R4624-21 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00001852821 0&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080717&fastPos=1&fastReqId=987640545&oldAction=rechCodeArticle) du Code du travail : Une visite de reprise est obligatoire pour les salariés après une absence d'au moins huit jours pour cause d'accident de travail
Article R4624-22 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00001852820 8&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080717&fastPos=1&fastReqId=1335258450&oldAction=rechCodeArticle) du Code du travail : L'examen de reprise a pour objet d'apprécier l'aptitude médicale du salarié à reprendre son ancien emploi, la nécessité d'une adaptation des conditions de travail ou d'une réadaptation du salarié ou éventuellement de l'une et de l'autre de ces mesures. Cet examen a lieu lors de la reprise du travail et au plus tard dans un délai de huit jours.


Il peut y avoir des visites de pré-reprise (article R4624-23 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00001852820 6&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080717&fastPos=1&fastReqId=821304054&oldAction=rechCodeArticle)) : En vue de faciliter la recherche des mesures nécessaires, lorsqu'une modification de l'aptitude au travail est prévisible, un examen médical de préreprise préalable à la reprise du travail peut être sollicité à l'initiative du salarié, du médecin traitant ou du médecin conseil des organismes de sécurité sociale, préalablement à la reprise du travail. L'avis du médecin du travail est sollicité à nouveau lors de la reprise effective de l'activité professionnelle.


6.1.2. EXAMENS COMPLEMENTAIRES



Une expertise est possible à la demande de l'administration pour les salariés de la fonction publique.


6.1.3. VACCINATIONS



Sans objet


6.2. CONSEILLEE


6.2.1. VISITE MEDICALE



Dans la fonction publique et bien que celle-ci ne soit pas réglementaire une visite médicale trimestrielle par le médecin du travail de tous les agents en arrêt de travail depuis plus de 3 mois est de pratique courante. Cette visite permet de faire le point sur l'évolution de la pathologie et de travailler avec l'administration et le salarié sur le retour au travail avec préparation d'un éventuellement reclassement.
Dans le secteur privé les employeurs ne peuvent pas convoquer les salariés en arrêt de travail puisque l'initiative de la visite de pré-reprise ne peut être le fait que du médecin traitant, du médecin-conseil ou du salarié. Un travail de concertation est toutefois possible avec les employeurs, notamment lorsqu'il existe des CHSCT puisque les arrêts de travail y sont présentés. Il est alors possible au médecin du travail de connaître les absentéismes de longue durée et de proposer une visite au salarié pour faire le point.
Il serait également souhaitable que les médecins-conseils puissent faire des demandes de visites de pré-reprise le plus tôt possible lorsqu'un reclassement professionnel semble inéluctable afin de pouvoir le préparer pendant la période d'arrêt de travail (recherche de poste, recherche de formation, mise en place de mi-temps thérapeutique...)


6.2.3. VACCINATIONS



Sans objet. Mais il est possible de profiter de la période d'arrêt de travail pour les remettre à jour si nécessaire.


6.3. SUIVI POST PROFESSIONNEL



Sans objet


7. ACTIONS PREVENTIVES



Elles peuvent être menées en concertation avec les CRAM.
En prévention primaire :

Il existe des programmes nationaux de prévention des risques professionnels pour lesquels les chefs d'entreprises peuvent bénéficier d'aides et de conseils.




7.1. PREVENTION TECHNIQUE COLLECTIVE



Respect de la réglementation sur les temps de travail et de repos
Identification des situations dangereuses
Respect de la réglementation sur le maintien en bon état de fonctionnement des équipements de travail
Elaboration et diffusion des consignes de sécurité pour chaque poste
Charge de travail qui ne pousse pas à la faute pour tenir les objectifs
Charge de travail progressive pour les nouveaux arrivants avec contrôle de la qualité du travail et du respect des consignes de sécurité


7.2. FORMATION - INFORMATION - SENSIBILISATION



Formation à la sécurité du personnel de l'entreprise
Formation à la sécurité à prévoir impérativement pour les nouveaux arrivants et pour les intérimaires car cette population est la plus touchée par les accidents de travail
Contrôle de l'application des mesures
Lutte contre l'alcoolisme, le tabagisme, les erreurs alimentaires


7.3. PREVENTION INDIVIDUELLE



Mise à disposition d'équipement individuel de protection en bon état en fonction des risques
Contrôler du port de l'EPI
En prévention secondaire :

Analyse des accidents et réalisation de l'arbre des causes pour corriger les dysfonctionnements
Majoration des cotisations accident de travail/maladie professionnelle par les CRAM en fonction des accidents déclarés


En prévention tertiaire : assurer le retour du salarié dans de bonnes conditions et pour cela :

Préparer ce retour dans l'entreprise, qu'il s'agisse du même poste ou d'un poste différent en raison de la nécessité d'un reclassement, sous des formes diverses selon les cas : prise de nouvelles, présentation à l'équipe, visite des lieux...
Prévoir un retour progressif au travail soit dans le cadre d'un mi-temps thérapeutique, soit en limitant au début la charge de travail
Aménager le poste de travail en concertation avec le salarié, l'ergonome, les autres salariés...
Assurer une formation à la sécurité




8. REGLEMENTATION


8.1. TEXTES LEGISLATIFS ET REGLEMENTAIRES



Articles L4131-1 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00000690315 5&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080528&fastPos=1&fastReqId=985519079&oldAction=rechCodeArticle) à L4131-4 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00000690315 8&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080528&fastPos=1&fastReqId=1122845095&oldAction=rechCodeArticle) et L4132-1 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00000690315 9&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080528&fastPos=1&fastReqId=600099960&oldAction=rechCodeArticle) à L4132-5 (http://www.legifrance.gouv.fr/affichCodeArticle.do?idArticle=LEGIARTI00000690316 4&cidTexte=LEGITEXT000006072050&dateTexte=20080528&fastPos=1&fastReqId=310623186&oldAction=rechCodeArticle) du Code du travail : Danger grave et imminent. Droit de retrait.
Décret n° 99-323 du 27 avril 1999 (http://www.legifrance.gouv.fr/WAspad/UnTexteDeJorf?numjo=MESS9920722D) relatif aux procédures de reconnaissance du caractère professionnel des accidents du travail et maladies professionnelles, à la mensualisation de certaines rentes et au barème indicatif d'invalidité de ces maladies et modifiant le code de la sécurité sociale (deuxième partie : Décrets en Conseil d'Etat)
Circulaire CNAM DRP N° 18/99 ENSM N°21/99 du 20 mai 1999 relative aux procédures de reconnaissance du caractère professionnel des accidents de travail et des maladies professionnelles


8.2. RECOMMANDATIONS - NORMES - ETIQUETAGE - SIGNALISATION


8.2.1. RECOMMANDATIONS DE LA CNAMTS (http://www.risquesprofessionnels.ameli.fr/fr/sengagez/sengagez_recommandations_1.php)



Consultables sur le site de l'AFNOR


8.2.2. NORMES (AFNOR (http://www.afnor.org/))



Consultables sur le site de l'AFNOR


8.2.3 ETIQUETAGE (PHRASES DE RISQUE (http://fr.wikipedia.org/wiki/Phrases_de_risque) ET PHRASES DE SECURITE) (http://fr.wikipedia.org/wiki/Phrases_de_s%C3%A9curit%C3%A9)

محب بلاده
2011-03-26, 15:46
Définition de l'accident du travail (http://www.handroit.com/accidents_du_travail.htm)

محب بلاده
2011-03-26, 15:46
Accidents du travail (http://www.atousante.com/accidents_du_travail)

محب بلاده
2011-03-26, 15:47
Accident du travail (http://www.axa.fr/prevoyance-protection-des-proches/Pages/accident-du-travail.aspx)

محب بلاده
2011-03-26, 15:48
Les accidents du travail : une fatalité ?

http://www.enmarche.be/images/Accident_travail.jpg

En août 2004, la catastrophe de Ghislenghien a coûté la vie à 23 personnes et fait de nombreux blessés. Il y a deux ans, l’explosion à la cokerie de Cockerill Sambre à Ougrée se soldait par 2 morts et 27 blessés. Ces accidents spectaculaires et médiatisés rappellent les risques encourus chaque jour par les travailleurs. Car chez nous, si le nombre global d’accidents du travail diminue, celui entraînant une incapacité permanente ne cesse d’augmenter. La prévention reste la meilleure arme pour renverser la vapeur.


Alors qu’il rangeait des palettes, Michel, 43 ans, a fait une chute de 9 m en marchant sur une plaque de frigolite qui, laissée là depuis des lustres, avait fini par devenir brune et ressembler à une planche en bois. Cette chute lui a laissé des séquelles physiques et psychologiques importantes. Louise, 49 ans, est en incapacité permanente depuis qu’elle a trébuché en sortant de l’ascenseur alors que celui-ci ne s’est pas arrêté au niveau du sol. Il y aussi le cas malheureux de Jean-Michel, décédé en tombant dans un silo de ciment après que la corde de son harnais ait cédé. Et le cas du jeune Manuel Esposito, qui n’avait pas encore 18 ans, mort écrasé sous une armoire de 600 kg alors qu’il effectuait un stage dans le cadre d’une formation en alternance.

Ces accidents, qu’ils soient médiatisés ou anonymes bouleversent la vie des victimes et de leurs proches. Si au travail comme dans tous les lieux de vie, le risque zéro n’existe pas, la prévention sur le lieu du travail peut néanmoins éviter de nombreux drames. La législation sur le bien-être au travail impose à chaque employeur de respecter une série de mesures de prévention en matière de sécurité et d’hygiène. “Les entreprises doivent dépister les sources de risques d’accidents, les analyser, les évaluer. Les directions doivent prendre les mesures pour éliminer ou limiter le plus possible les dommages potentiels, explique Stéphane Lepoutre du Service entreprise de la CSC. Certaines entreprises mettent un point d’honneur à faire appliquer les règles de prévention. D’autres non. “75% des cas d’accidents du travail surviennent dans les PME de moins de 50 personnes qui n’ont pas l’obligation d’avoir un Comité pour la Prévention et la Protection au Travail (CPPT), confie Olivier Duvivier, permanent syndical à la CSC de Charleroi. Ce comité, composé de représentants élus dans le cadre des élections sociales et de représentants de la direction a une compétence d’avis et de concertation sur tout ce qui est sécurité et hygiène. Cette structure permet par exemple dans un atelier, de faire connaître assez rapidement des problèmes de sécurité liés à une nouvelle machine. Le comité est un gage d’une meilleure sécurité pour les travailleurs. Une grande revendication de la CSC est d’ailleurs de munir les PME d’un CPPT.

A défaut d’avoir un CPPT, ce sont parfois les travailleurs qui dénoncent eux-mêmes les situations dangereuses à l’inspection du travail (1) (http://www.enmarche.be/Societe/Social/Accidents_travail.htm#1). Des inspecteurs se rendent alors sur place pour constater, conseiller les entreprises et les obliger à prendre des mesures de prévention. Mais il y a bien trop de peu d’inspecteurs. Actuellement, chaque inspecteur a en charge quelque
12.000 entreprises à contrôler par an ! Il est par conséquent illusoire de compter sur eux pour faire respecter la législation.

Un phénomène sous estimé
Un accident du travail est, par définition, “tout accident qui survient à un travailleur dans le cours et par le fait de l’exécution d’un contrat de louage de travail et qui produit une lésion ”. En 2002, en Belgique et hors accidents survenus sur le chemin du travail (2) (http://www.enmarche.be/Societe/Social/Accidents_travail.htm#2), on dénombrait 200 314 accidents déclarés, dont 121 mortels et 11 710 avec présomption de lésions permanentes.

Globalement, l’examen des statistiques pour ces 15 dernières années fait apparaître une diminution du nombre total d’accidents du travail mais également une augmentation du nombre d’accidents graves. “Des chiffres difficiles à interpréter, commente Paul Palsterman, juriste à la CSC (3) (http://www.enmarche.be/Societe/Social/Accidents_travail.htm#3). Le nombre global d’accidents suit essentiellement l’évolution de l’emploi : plus il y a d’emplois, plus il y a d’accidents, et inversement ! En fait, comme le risque d’accident est par ailleurs aggravé lorsqu’on est nouveau dans l’entreprise, les périodes de reprise de l’emploi sont généralement des périodes où les accidents augmentent. Quant à la gravité des accidents, elle dépend plus du hasard que d’autre chose : des accidents bénins sont parfois plus significatifs que des accidents graves, du point de vue de la sécurité. Les accidents graves concernent principalement deux catégories d’accidents: les chutes, notamment dans la construction au sens large, et les accidents de la route. Il faut rappeler que les accidents de la route ne concernent pas seulement les accidents sur le chemin du travail. Ils impliquent aussi les camionneurs, les livreurs de pizza qui se faufilent dans la circulation, les chauffeurs de taxi, les coursiers qui doivent souvent s’arrêter en double file et prennent des risques, les ouvriers en chemin entre l’entreprise et un chantier… ”
Tous les employeurs sont obligés d’être assurés pour les accidents du travail (voir texte ce-dessous (http://www.enmarche.be/Societe/Social/Accidents_travail.htm#accident)). Les statistiques sont par conséquent faites à partir des déclarations d’accidents à l’assureur.

A côté des accidents déclarés, il y a ceux qui ne le sont pas. Un phénomène difficilement chiffrable. Pour Paul Palsterman, qui s’appuie sur une étude réalisée par le Fonds des Accidents du Travail (FAT), quatre causes peuvent être identifiées pour ne pas déclarer un accident : “D’abord la non assurance liée au travail au noir, encore que les sanctions soient dissuasives : beaucoup d’employeurs qui n’hésitent pas à frauder le fisc ou la sécurité sociale y regardent à deux fois avant de ne pas assurer leurs travailleurs ; la non assurance concerne plus le domaine des femmes de ménage qui travaillent pour des particuliers, ou des situations de ce genre. Par ailleurs, certaines très grandes entreprises ont leur propre service médical. Quand par exemple, un soudeur reçoit un petit éclat dans l‘œil, il va à l’infirmerie. L’accident n’est déclaré à la compagnie d’assurances que s’il y a une complication. Les pratiques de ce genre ne posent pas de problème majeur. L’autre catégorie concerne des pratiques de non déclaration pour rosir les statistiques de l’entreprise, afin d’obtenir des meilleures primes ou certaines certifications. Personnellement, je ne crois pas que ces pratiques concernent des accidents graves. Par contre, pour les petits accidents, il arrive que l’employeur fasse pression pour ne pas déclarer, voire donne de l’argent en noir au travailleur pour qu’il se soigne sans faire de déclaration. Les travailleurs précaires, notamment dans les petites entreprises sous-traitantes, dans le travail intérimaire, etc..., risquent évidemment davantage d’être victimes de ce genre de pratiques. Et enfin, il y a le problème des accidents à la marge de la définition légale. Lorsqu’une infirmière se fait un lumbago en aidant un patient à se lever, lorsqu’on est victime d’un infarctus sur le lieu du travail, si on se tord la cheville sur le parking de l’entreprise, il n’est pas évident que ces faits soient reconnus par la compagnie d’assurance ; il se peut que, dans certaines entreprises, l’employeur fasse pression pour éviter d’“ennuyer” l’assureur avec de telles affaires”.

Inégaux devant l’accident
Si personne n’est à l’abri d’un accident, on constate toutefois qu’ils ne touchent pas tous les travailleurs de manière égale. Les risques varient considérablement en fonction de l’âge, de l’ancienneté, du statut, du type de contrat et bien entendu en fonction du secteur. Les secteurs de la pêche, de la sylviculture, de l’extraction des minéraux, de l’industrie du bois et de la construction apparaissent comme plus dangereux. Les moins dangereux étant les secteurs de l’informatique, de l’assurance et l’intermédiation financière.

“On observe principalement trois grandes sources d’inégalités, explique Paul Palsterman. Les accidents du travail surviennent davantage aux ouvriers, aux personnes ayant peu d’ancienneté et à ceux qui travaillent dans les petites entreprises”.
En effet, les ouvriers courent 8,5 fois plus de risques d’être victimes d’un accident du travail que les employés. Un constat qui peut s’expliquer par la nature des tâches à effectuer (manipulations physiques, contacts avec le machines ou avec des produits dangereux…)
Parmi les jeunes, on constate que les plus jeunes (moins de 20 ans), encourent cinq fois plus de risques que les plus âgés et ceux âgés de 20 à 29 ans, deux fois plus de risques que les plus âgés.
Les jeunes font également partie des travailleurs les moins expérimentés. Or, près d’un accident sur 3 se produit durant la 1ère année de travail. Et 60% des accidents se déroulent durant les 5 premières années de travail. Il est clairement établi que plus l’ancienneté dans l’entreprise est importante, plus le risque d’être victime d’un accident du travail diminue.

Intérimaires et sous-traitants plus exposés
Autre catégorie durement exposée, celle des intérimaires qui risquent deux fois plus d’avoir un accident que les travailleurs ordinaires. Si le jeune âge fréquent et une faible expérience expliquent en partie ce constat, il faut également mettre en avant les conditions de travail. Les intérimaires sont régulièrement appelés sur des chantiers ou dans des entreprises dont ils ne connaissent pas bien l’organisation, les procédures de travail, les mesures de sécurité et les risques encourus. Or, comme le fait remarquer Stéphane Lepoutre, “on observe davantage de risque d’accident lorsque le travail est réparti entre diverses équipes qui dépendent de plusieurs autorités. Gérer plusieurs équipes, coordonner le travail en veillant à ce que tout le monde connaisse les règles de sécurité et les applique peut s’avérer complexe et source de cafouillages.

“Le travail intérimaire cumule deux caractéristiques associées au risque d’accident, poursuit Paul Palsterman, il s’agit par définition de contrats précaires, et les travailleurs se trouvent avec un pied dans l’entreprise utilisatrice (responsable entre autres des règles de sécurité) et un pied dans l’entreprise de travail intérimaire (qui est l’employeur). L’existence de ce statut juridique particulier permet de donner une visibilité statistique à ce phénomène. Mais il faut reconnaître que ce qui crée le risque, ce n’est pas le travail intérimaire en tant que tel, c’est le manque d’ancienneté et le fait de n’être pas pleinement intégré à l’entreprise où se trouve le risque. Ces caractéristiques se retrouvent ailleurs que dans le travail intérimaire : dans les contrats précaires en général, et dans la sous-traitance.”
Les intérimaires mais plus encore les sous-traitants sont aussi ceux envoyés pour effectuer des travaux reconnus comme risqués que les salariés de l’entreprise ne veulent plus effectuer.

C’est connu qu’il y a des sous-traitances pour externaliser les risques.
“A titre d’exemple, l’accident de Cockerill impliquait des ouvriers des sous-traitants, ajoute le juriste de la CSC. Ce sont eux qui vont dans les tuyaux pour les nettoyer. Les entreprises les utilisent pour externaliser les risques. Travailler pour un sous-traitant est pire que d’être intérimaire car ce dernier ne peut pas travailler dans n’importe quelles conditions, il a le même salaire que celui appliqué dans l’entreprise, et c’est l’entreprise utilisatrice qui est responsable des règles de sécurité. Les ouvriers sous traitants relèvent uniquement de l’entreprise de sous-traitance au niveau des salaires, de la sécurité et de l’hygiène. Depuis peu, une responsabilité en cascade a été mise à charge du maître d’œuvre principal du sous-traitant mais cette responsabilité est indirecte. ”

Suite à l’explosion à Cockerill, Laurette Onkelinx, alors ministre de l’Emploi, a mis en place un système de déclaration des accidents graves, qui se retrouve aussi dans le projet PhARAon (Plan fédéral d’Action pour la Réduction des Accidents du travail) de Kathleen Van Brempt, jusqu’il y a peu secrétaire d’Etat à l’Organistaion du travail et au Bien-être au travail. Ce plan vise notamment renforcer la capacité d’inspection sur les lieux du travail, à récompenser financièrement les entreprises œuvrant en faveur de la prévention ou encore en améliorant les procédures d’enquête sur les accidents graves. Pour la CSC, ce plan, bien qu’il aille dans le bon sens est jugé insuffisant et ce, principalement en raison du manque de moyens alloués à l’engagement d’inspecteurs du travail. Mais aussi parce que ce plan se focalise sur les enquêtes qui surviennent suite à des accidents graves. Selon Paul Palsterman “Le fait qu’un accident survienne n’est pas une fatalité car il y a une marge pour le maîtriser par des mesures de prévention. Par contre, la gravité de l’accident est une fatalité. Par conséquent, s’attaquer aux accidents grave revient à tirer sur la fatalité sans s’attaquer aux causes du problème.”
La négligence des règles de prévention, une coordination de chantiers mal gérée, une mauvaise information sur les consignes de sécurité ou encore une distribution du travail mal adaptée aux jeunes travailleurs inexpérimentés sont autant de facteurs de risques. Si une petite part de fatalité est à imputer aux accidents, une grande part des responsabilités revient à chacun. Aux employeurs qui restent responsables des conditions de travail, aux travailleurs qui parfois négligent de respecter les règles et les équipements de sécurité parce qu’ils sont sources d’inconfort et de pénibilité mais aussi au marché du travail qui génère de grandes inégalités entre les travailleurs, poussant de nombreux jeunes et moins jeunes à faire leur job dans la précarité et l’insécurité.
Sylvie Bourguignon
(1) Les services chargés de la surveillance de la sécurité et de la santé au travail sont l’inspection technique et l’inspection médicale du SPF Emploi, travail et participation sociale.
Le Fonds des Accidents du Travail a également une mission de contrôle, orientée surtout sur la réparation des accidents survenus. Adresse : rue du Trône 100 à 1050 Bruxelles. 02-506 84 11. Fax : 02-506 84 14 - E-mail : - Site : www.socialsecurity.fgov.be/faofat (http://www.socialsecurity.fgov.be/faofat)
(2) Les accidents sur le chemin du travail qui concernent les accidents qui survenus entre le domicile et le lieu de travail.
(3) En cas d’accidents du travail, la CSC assiste ses membres dans leurs contacts avec les compagnies d’assurances. Renseignez-vous auprès du service juridique de votre fédération régionale.

Pour en savoir plus : Le Guide de la législation sociale 2004. Pour l’obtenir : mentionner votre nom et adresse et verser 3,5 EUR (pour les affiliés CSC, les étudiants et les enseignants) ou 11,5 EUR pour les autres au 799-5500603-26 avec la communication : “ guide de législation sociale+votre numéro d’affiliation ”. Le Guide est également en vente dans les bonnes librairies sous le label des éditions Luc Pire.

محب بلاده
2011-03-26, 15:49
Quand l’accident survient, qui paye ?

Tout employeur du secteur privé (1) est tenu de s’assurer en matière d’accidents du travail auprès d’un assureur autorisé.
En cas d’accident, le travailleur peut s’adresser directement à l’assureur pour obtenir les indemnités. Un organisme public, le Fonds des Accidents du Travail (FAT), vérifie que l’assureur gère le dossier conformément à la loi. C’est également le FAT qui paie les indemnités si l’employeur n’est pas assuré

Quels sont les frais couverts en cas d’accident du travail ?

Les soins de santé nécessités par l’accident.
Contrairement à la mutuelle, l’assureur n’appliquera pas de “ticket modérateur”. Mais attention : en ce qui concerne les prestations remboursées par la mutuelle, il se limitera au tarif officiel de l’INAMI. Si votre médecin n’est pas conventionné ou si vous êtes hospitalisé, à votre propre demande, en chambre individuelle, vous risquez donc d’avoir des suppléments à votre charge.
L’intervention de l’assureur n’est cependant pas limitée aux prestations remboursées par la mutuelle. Par exemple, les prestations d’orthopédie et les prothèses sont remboursées beaucoup plus largement que par la mutuelle.
Pour compléter votre information à ce sujet, vous pouvez prendre contact avec le Fonds des Accidents du Travail.

L’incapacité de travail :
• indemnité pour perte de salaire en cas d’ “incapacité temporaire de travail”, c’est-à-dire d’interruption du travail jusqu’à la guérison ou à la stabilisation des séquelles (“consolidation”) ;
• indemnité pour perte de capacité de travail en cas d’incapacité permanente après la consolidation.

En cas de décès :
• prise en charge des frais de transport de la dépouille ;
• indemnité pour frais funéraires ;
• rente à la veuve (ou au veuf), aux enfants, parfois à d’autres membres de la famille.

(1) Des réglementations particulières s’appliquent aux agents du secteur public ainsi qu’aux travailleurs ALE et aux stagiaires en formation professionnelle. Pour plus d’informations, vous pouvez contacter votre syndicat.

محب بلاده
2011-03-26, 16:01
http://www.arab-water.com/images/Company/TreatmentSystems.jpg

lune29
2011-03-26, 18:17
[QUOTE=محب بلاده;4177247]








اسم العضو : lune29

الطلب :بحث عن البيترول
اصله
كيفية تشكله
مكان وجوده
وكل شيئ خاص به
المستوى :3متوسط

أجل التسليم : يوم الدخول المدرسي

محب بلاده
2011-03-26, 18:44
[QUOTE=محب بلاده;4177247]








اسم العضو : lune29

الطلب :بحث عن البيترول
اصله
كيفية تشكله
مكان وجوده
وكل شيئ خاص به
المستوى :3متوسط

أجل التسليم : يوم الدخول المدرسي







بحث كامل ومفصل عن النفط
س/ ما هو النفط ؟
النفط مادة غير متجانسة تختلف طبيعتها من مكان لآخر. وتستخدم الخامات القياسية مثل "غرب تكساس" و"برنت" للمساعدة في تسعير 160نوعاً من النفوط المختلفة. ويتم تسعير هذه الخامات بناء على مدى اختلافها عن الخامات القياسية ومدى بعدها عن أسواق هذه الخامات. ويتم التمييز بين أنواع النفط حسب كثافتها (وزنها مقارنة بحجمها) وحموضتها (نسبة الكبريت فيها) وعوامل أخرى.
وكان من أهم إسهامات معهد النفط الأمريكي إنشاء معيار للكثافة يقاس بالدرجات وتبدأ من صفر. فالنفط الذي تقل كثافته عن 25درجة يعتبر ثقيلاً، والنفط الذي تراوح كثافته بين 25و 35يعتبر متوسطاً، وأي نفط كثافته أعلى من 35درجة يعتبر خفيفاً. أما النفط الحلو فهو الذي تقل فيه نسبة الكبريت عن 1في المائة. وينخفض سعر النفط مقارنة بخامات القياس كلما زادت كثافته وحموضته، ويرتفع سعره مع انخفاض كثافته وحموضته. ويمثل إنتاج النفط الخفيف الحلو نحو 40في المائة من الإنتاج العالمي، بينما تمثل النفوط الثقيلة والمتوسطة الـ 60في المائة الباقية.
ما هي أنواع النفط وفقا لتصنيف وكالة حماية البيئة الأمريكية؟
تقسم وكالة حماية البيئة الأمريكية النفط إلى أربع فئات من الزيوت بناء على خطورتها وإمكانية تنظيفها في حالة التسرب وهي:
فئة ء: الزيوت الخفيفة سريعة التبخر. وتشمل أغلب المشتقات النفطية والأنواع العالية الجودة من النفط الخام. وتتميز بأنها شفافة وسريعة الاشتعال والتبخر وتطفو على سطح الماء. تمتزج بالتربة بسهولة ويصعب التخلص منها. وهي زيوت سامة ذات رائحة نفاذة.
فئة : الزيوت غير اللاصقة. وهي زيوت شمعية تطفو على سطح الماء ويصعب امتزاجها بالتربة وهي أقل سمية من الفئة السابقة. يمكن التخلص منها عن طريق الغسيل بالماء.
فئة : الزيوت الثقيلة اللاصقة. وهي زيوت لزجة بنية أو سوداء. وبما أن كثافتها قريبة من الماء فإنها غالباً ما تغرق. وخطرها لا يكمن في التسمم وإنما في التصاقها بالسمك والطيور والحيوانات. ويشمل هذا النوع المشتقات النفطية الثقيلة والخام المتوسط والثقيل.
فئة : الزيوت غير السائلة. وهي زيوت غير سامة سوداء أو بنية داكنة. تذوب بالحرارة ويصبح تنظيفها صعباً. وتتضمن كل أنواع النفط الثقيل.


ما هو خام برنت؟
يستخدم خام برنت كمعيار لتسعير ثلثي إنتاج النفط العالمي، خاصة في الأسواق الأوروبية والإفريقية. لذلك فإن إشراف حقوله على النضوب سيشكل مشكلة كبيرة للمتعاملين الذين بدأوا يبحثون عن بديل للتسعير. ويتكون ''برنت'' من مزيج نفطي من 15 حقلاً مختلفاً في منطقتي برنت ونينيان في بحر الشمال، اللتين تنتجان نحو 500 ألف برميل يومياً. ويعتبر ''برنت'' من النفوط الخفيفة الحلوة بسبب وزنه النوعي البالغ 38 درجة وانخفاض نسبة الكبريت التي تصل إلى 037 في المائة. وبناء على الفروق بينه وبين الخامات الأخرى فإنه بشكل عام يباع بسعر أعلى من سلة نفوط ''أوبك'' بنحو دولار للبرميل، وبسعر أقل من خام غرب تكساس بنحو دولار أيضاً. وعلى الرغم من أن الدول الأوروبية تستهلك أغلب إنتاج خام برنت، إلا أنه يصدر أحياناً إلى الولايات المتحدة وبعض الدول الإفريقية إذا كان الفرق بين سعره وسعر النفوط المماثلة في هذه الأسواق أكبر من تكاليف الشحن.


ما هو خام غرب تكساس ؟
من النفوط الخفيفة الحلوة، وزنه النوعي 396 درجة، ويحتوي على 024 في المائة من الكبريت فقط، ما يجعله يتفوق على نفوط ''أوبك'' وعلى خام برنت. لذلك فإنه يباع في المتوسط بسعر أعلى من سلة نفوط ''أوبك'' بنحو دولارين، وأعلى من برنت بنحو دولار واحد. ونظراً لجودته فإنه المصدر الأساسي للبنزين في الولايات المتحدة. وكما يدل اسمه فإن أغلبه ينتج في غرب تكساس. وهو أحد خامات القياس العالمية التي تستخدم في تسعير الخامات الأخرى، خاصة في أمريكا الشمالية، أكبر سوق للنفط في العالم. ونقطة التسعير هي مدينة كوشينج في أوكلاهوما كونها مركز تقاطع لمجموعة كبيرة من أنابيب النفط التي تمكن من نقل النفط إلى مختلف أنحاء الولايات المتحدة، بما في ذلك الموانئ الأمريكية، ومن ثم إلى أي مكان في العالم. ومشكلة هذا النفط مماثلة لمشكلة خام برنت بسبب الانخفاض الدائم في احتياطياته وإنتاجه، الأمر الذي قد يجبر المتعاملين في أسواق النفط العالمية على تجاهله يوماً ما وإيجاد بديل له.


ماذا تعني عبارة سلة أوبك ؟
تتكون سلة ''أوبك'' من سبعة خامات قياسية تنتج ''أوبك'' ستة منها، وهي النفط العربي السعودي الخفيف، دبي الفاتح، الصحراوي الجزائري، بوني الخفيف النيجيري، ميناس الإندونيسي، وتياخوانا الخفيف الفنزويلي، بالإضافة إلى خام لا تنتجه ''أوبك'' هو إثماس المكسيكي. ونظراً لأن السلة هي مزيج من النفوط الخفيفة والثقيلة، فإن سعرها يكون عادة أقل من سعر ''برنت'' و''غرب تكساس''. وتعتمد ''أوبك'' على المتوسط الحسابي لسعر هذه السلة في سياساتها الإنتاجية. وعلى الرغم من أن ''أوبك'' تبنت السلة منذ عام 1987، إلا أن أهميتها ظهرت عام 2000 عندما تبنت ''أوبك'' النطاق السعري الذي يقضي بتغيير سياسة الإنتاج للمحافظة على سعر هذه السلة ضمن النطاق الذي يراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل. وتختلف أسعار هذه الخامات بسبب اختلاف وزنها النوعي وكمية الكبريت فيها وموقعها الجغرافي. لذلك فإن السعر الذي تستلمه بعض دول ''أوبك'' أقل بكثير من أسعار الخامات القياسية التي تذكرها وسائل الإعلام.


ما المقصود بالمعايير النفطية ؟
بما أن النفط ومشتقاته من السوائل، فإنه يتم قياس كمياتها بالحجم أو بالوزن. ومن المعروف أن عمليات التكرير تنتج مواد مختلفة الكثافة قد يكون حجمها أكبر من النفط الخام الذي استخدم لإنتاجها.
البرميل: يعود استخدام البرميل إلى اليوم الأول لاكتشاف النفط تجارياً في عام 1859 في بنسلفانيا، حيث تم استخدام براميل الخمر لنقل النفط. ويستخدم البرميل كمعيار للتسعير والإنتاج والتصدير والاستيراد رغم توقف استخدامه منذ زمن بعيد. والبرميل وحدة لقياس الحجم تساوي 42 جالونا، كما أنها تساوي 152 لترا.
الجالون: إحدى وحدات قياس حجم المشتقات النفطية، خاصة في الولايات المتحدة، وهو يساوي 378 لتر.
اللتر: أصغر وحدات قياس حجم السوائل النفطية. وشائع في البلاد الأوروبية والشرق الأوسط.
الطن: لجأت بعض البلاد إلى استخدام وحدات قياس الوزن بدلاً من الحجم لأسباب عدة، منها عدم استخدام البراميل في شحن النفط. والطن يساوي سبعة براميل من النفط الخام، إلا أن هذا يختلف حسب المشتقات النفطية وكثافتها


ما المقصود بعبارة "مشتقات نفطية"؟
تستخدم هذه العبارة لتميز النفط الخام، وهو النفط بحالته الطبيعية عند استخراجه، عن المشتقات التي تستخرج منه بعد تكريره، لذلك فإن العبارة ترمز إلى منتجات مرحلة ما بعد التكرير. وعمليات التكرير تتضمن التسخين والتقطير وفصل الغازات، إضافة إلى عمليات أخرى.
ونظراً لوجود عشرات الأنواع من النفط الخام، فإن نوعية المشتقات وكمياتها تختلف من نفط لآخر. ونظراً لاختلاف كثافة المشتقات وزيادة بعض المواد الكيماوية، فإن برميل النفط غالباً ما ينتج مشتقات تفوق حجمه بحدود عشرة لترات تقريباً.
ويمكن استخراج ما يلي من برميل النفط المتوسط النوعية:
514 في المائة بنزين.
153 في المائة ديزل (مازووت) ووقود التدفئة.ط
126 في المائة وقود طائرات وكيروسين.ل
33 في المائة وقود للسفن والمصانع ومحطات الكهرباء.ي
82 في المائة غازات مختلفة جافة وسائلة.ت
50 في المائة فحم الكوك.ف
19 في المائة أسفلت ومواد مشابهة لتعبيد الطرق.ب
09 في المائة زيوت تشحيم.
14 في المائة منتجات أخرى.


ماذا تعرف عن "ناقلات النفط" ؟
ناقلات النفط عبارة عن سفن بنيت خصيصاً لنقل النفط. أكبر ناقلة نفط في العالم هي نوك نيفس Knock Nevis، وهي أيضا أكبر باخرة في العالم. وتصنف ناقلات النفط حسب حمولتها بالطن (الطن = 7 براميل تقريباً)، وبالتالي حسب الممرات المائية التي يمكن أن تمر بها:
1) الناقلات العملاقة: تتجاوز حمولتها فوق 300 ألف طن متري ويندر استعمالها الآن.
2) الناقلات الكبيرة جدا: تنقل أكثر من 200 ألف طن متري. وأي ناقلة بهذا الحجم أو أكبر، عليها الدوران حول رأس الرجاء الصالح لأن حجمها يمنعها من المرور من قناة السويس.
3) ناقلات السويس: الناقلات التي يمكنها المرور من قناة السويس وترواح حمولتها بين 125 و200 ألف طن متري.
4) الناقلات الإفريقية: وهي التي تنقل النفط الإفريقي إلى أمريكا وأوروبا وترواح حمولتها بين 80 و125 ألف طن متري.
5) ناقلات بنما: الناقلات التي يمكنها المرور من قناة بنما، وتراوح حمولتها بين 50 و79 ألف طن متري.


ما المقصود "الاحتياطيات والمخزونات"؟
''احتياطيات'' النفط تختلف عن ''المخزون'' الذي تذكره وسائل الإعلام عندما تتحدث عن التغير في أسعار النفط. فالاحتياطيات بمعناها العام تمثل النفط الموجود في باطن الأرض الذي لم يستخرج بعد، بما في ذلك النفط الذي لم يتم اكتشافه. أما المخزون فهو نفط تم استخراجه ويمثل كميات النفط الخام والمشتقات النفطية التي تخزنها الشركات والحكومات لأهداف تجارية أو استراتيجية. وعادة ما تؤثر تغيرات المخزون على أسعار النفط، بينما لايوجد ارتباط مباشر بين الاحتياطيات وأسعار النفط. وتقسم الاحتياطيات إلى ثلاثة أنواع، احتياطيات مؤكدة وهي كمية النفط التي تأكد وجودها علمياً ويمكن استخراجها خلال السنوات المقبلة بناء على التكنولوجيا والعوامل الاقتصادية السائدة حالياً، واحتياطيات محتملة، واحتياطيات ممكنة. وعلى الرغم من أن هذه الأنواع ثبت وجودها إلا أن الفرق بينها هو درجة التأكد من استخراج هذه الكميات، فهي 90 في المائة على الأقل بالنسبة للأولى، و أكثر من 50 في المائة بالنسبة للثانية، وأقل من 50 في المائة بالنسبة للثالثة


ما المقصود "بالإحتياطيات الإستراتيجية"؟
تمثل الاحتياطيات الاستراتيجية كميات النفط والمشتقات النفطية التي تخزنها الدول لاستخدامها في حالات الطوارئ وانقطاع الإمدادات. وهناك الكثير من الدول التي تملك احتياطيات استراتيجية أغلبها أعضاء في وكالة الطاقة الدولية، إضافة إلى دول أخرى مثل السعودية.
ومع أن الحكومة الأمريكية فكرت في إنشاء احتياطي استراتيجي نفطي في عام 1944، إلا أن بناءه لم يتحقق إلا في عام 1977 على أثر المقاطعة النفطية التي فرضتها بعض الدول العربية على الولايات المتحدة في تشرين الأول (أكتوبر) .1973 وسحبت الحكومة الأمريكية من الاحتياطي عدة مرات، منها عند بداية حرب الخليج الثانية في مطلع عام .1991 كما تم السحب منه عدة مرات في عهد الرئيس كلينتون بهدف تخفيض العجز في الموازنة.
ويبلغ حجم الاحتياطي حالياً 685 مليون برميل من النفط، أو ما يعادل 69 يوماً من واردات النفط الأمريكية. ويتم تخزين الاحتياطي الاستراتيجي في مغارات ملحية تحت الأرض في تكساس ولويزيانا. وتبلغ قيمة الاحتياطي أكثر من 27 مليار دولار حسب الأسعار الحالية.

محب بلاده
2011-03-26, 18:52
هذا البحث منقول لكنة مفيد للصف الاول
http://img717.imageshack.us/img717/9877/microsoftworddoc1.gif (http://img717.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc1.gif)
http://img651.imageshack.us/img651/746/microsoftworddoc2.gif (http://img651.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc2.gif)
http://img28.imageshack.us/img28/3809/microsoftworddoc3.gif (http://img28.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc3.gif)
http://img532.imageshack.us/img532/2667/microsoftworddoc4k.gif (http://img532.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc4k.gif)
http://img706.imageshack.us/img706/3346/microsoftworddoc5.gif (http://img706.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc5.gif)
http://img532.imageshack.us/img532/9315/microsoftworddoc6x.gif (http://img532.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc6x.gif)
http://img72.imageshack.us/img72/6791/microsoftworddoc7w.gif (http://img72.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc7w.gif)
http://img685.imageshack.us/img685/770/microsoftworddoc8.gif (http://img685.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc8.gif)
http://img217.imageshack.us/img217/9915/microsoftworddoc9.gif (http://img217.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc9.gif)
http://img594.imageshack.us/img594/24/microsoftworddoc10.gif (http://img594.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc10.gif)
http://img689.imageshack.us/img689/6755/microsoftworddoc11m.gif (http://img689.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc11m.gif)
http://img145.imageshack.us/img145/4141/microsoftworddoc12.gif (http://img145.imageshack.us/my.php?image=microsoftworddoc12.gif)

lune29
2011-03-26, 20:11
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووو

http://www.alkhubr.net/imgcache2/38215.gif
http://www.upgulf.com/GIF/9gA41101.gif (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=196927)

http://www.friendawy.com/file/sns_uploads/11140/images/%D8%B4%D9%83%D8%B1%D8%A7-%D9%84%D9%83.gif

محب بلاده
2011-03-27, 10:04
بارك الله فيكم على المرور

iness06
2011-03-27, 13:52
بلييز اريد بحث بالفرنسية عن مدينة تيزي وزو واهم عاداتهم وتقليدهم والناطق السياحية

رانيا زاد
2011-03-28, 13:47
اريد بحث اللوحة الاشهارية

محب بلاده
2011-03-28, 14:18
اريد بحث اللوحة الاشهارية




2 - تعريف :
الإشهار مجموعة الوسائل المستخدمة لتعريف المستهلكين بمقاولة و إقناعهم بامتياز منتوجاتها بغرض حثهم على شراء سلع أو خدمات معلن عنها .
3 – مكونات الإشهار :
الإشهار عملية تواصلية تؤدي إلى نشر الرسائل الإشهارية والترويج عن السلع والخدمات بواسطة جهة معلومة تتطلب مراعاة العناصر التالية :
3-1 - وظائف الإشهار :
يمكن تحديد وظائف الإشهار في وظيفتين :
 تهيئة المستهلكين إلى تقبل السلع أو الخدمات .( إثارة انتباههم وشد اهتمامهم وتحميسهم ) .
 حث المستهلكين على اقتناء السلع أو شراء الخدمات . ( دفع الزبون إلى اقتناء المنتوج ) .
3-2- الخطاب الإشهاري :
الخطاب الإشهاري كل رسيلة إشهارية توظفها المقاولة من نص و صورة وصوت و رسم و فيديو ... لمخاطبة الزبون المستهدف قصد لفت انتباهه وجلب اهتمامه وإيقاظ رغبته في اقتناء المنتوج وإقناعه بشراءه .
ملاحظة :
يختلف الخطاب الإشهاري حسب نوعية الفئة المستهدفة ( سكان مجال الحضري – سكان عالم قروي – عمال – رياضيون – مرضى ...) .
3-3- وسائط الإشهار :
لإيصال الخطاب الإشهاري إلى أكبر عدد ممكن من الزبناء تستعمل المقاولة عدة وسائل للإتصال ، نذكر منها :
 الوسائط السمعية : كالإذاعات والمحاضرات والندوات والخطب ...وتعد الكلمة المسموعة أقدم وسيلة استعملها الإنسان في الإشهار بواسطة المنادي .
 الوسائط المكتوبة : كالصحف و المجلات و الكتب والمنشورات و التقارير و الملصقات ...
 الوسائط السمعية البصرية : كالتلفزة و الحاسوب والسينما و الفيديو ...
 الوسائط الإلكترونية : كشبكة الأنترنيت والهاتف الجوال ...
3-4 - الحملة الإشهارية :
تتم عملية تنظيم الحملة الإشهارية عبر المراحل التالية :
 الإعداد ( التهيئ للحملة ) : ربط الاتصال مع المُعلِن ( الوكالة الإشهارية ) و تحديد الأهداف و الفئة المستهدفة و مدة الإشهار .
 الإبداع ( الإنتاج ) : إنجاز الخطاب الإشهاري بتنسيق مع الوكالة الإشهارية ) إنجاز الملصق أو تصوير اللقطة الإشهارية...( .
 التجريب القبلي للحملة الإشهارية : التجريب الأولي للحملة الإشهارية و رصد تأثيرها على عينة محدودة من المستهلكين .
 إنجاز الحملة الإشهارية : إنجاز الوصلة الإشهارية و إرسال الخطاب الإشهاري .
 تقييم نتائج الحملة الإشهارية : تحليل والتعرف على مدى تأثير الحملة الإشهارية على المبيعات ...
3 – إعداد وثيقة إشهارية :
3-1 - وضعية – مسألة :
قررت مقاولة " آليات الحاجز " التي تقوم بإنجاز و تركيب الحواجز الآلية ، تكليف وكالة إشهارية للقيام بحملة إشهارية للحاجز الآلي ، قصد التعريف به و تقريبه من المستهلكين ( سكان الإقامات ...) للتأثير على تصرفاتهم اتجاهه وحثهم على اقتناءه .
فكيف يتم إعداد الوثيقة الإشهارية للحاجز الآلي ؟
3-2 – مكونات اللوحة الإشهارية :
تتكون اللوحة الإشهارية من مجموعة من العناصر الإبداعية ، ومنها :

 المسبوكة :
الرسم المميز للمقاولة صاحبة المنتوج .
 العلامة :
تمتاز بالإثارة و التحفيز و سرعة الحفظ .
 العناصر المرئية
تشمل الألوان و الرسوم و الصور

 التحرير :
الحوار المُوَقَّع على الإشهار .

 الدليل :

لإثبات الوعود .

 العنوان :
يضم مجموعة من المعلومات تمكن المستهلك من الإتصال بالمقاولة .

محب بلاده
2011-03-28, 14:20
اريد بحث اللوحة الاشهارية



الاشهار والاعلان



يعتبر الإشهار في عصرنا هذا مسألة حيوية وضرورية لكل من يريد تنمية أعماله والإكثار من عملائه وبالتالي مضاعفة أرباحه، وهو واحد من أهم العوامل المتعلقة بالعمل ، فلا يكاد يكون هناك نشاط خاص أو تجارة تجزئة تستطيع الاستمرار في العمل ما لم يكن لها إشهار وترويج .
والشركات التي لاتشهر نشاطها قد تتعرض لابتلاع الشركات التي عرفت وأدركت قيمة وأهمية الإشهار بالترويج لمبيعاتها وأرباحها بشكل منتظم.
وكما نعلم فإن الإشهار هو وسيلة جماهيرية لتوصيل المعلومات بغرض إقناع المشترين بالسلعة المعلن عنها قصد مضاعفة الأرباح المحققة .
وكما نعلم فان للإشهار والترويج أوجه متعددة من بينها تقنيات التعليب والتغليف التي تعتبر وسيلة ضرورية وملحة في الترويج للمنتوج ومنافسة المنتوجات المشابهة إضافة إلى التأثير على المستهلك .
وللإشارة فقد كان التجار في القديم يبيعون السلع الاستهلاكية دون أي تغليف، في أكياس أو ملفوفة في الورق ولم يكن الزبون يدرك قيمة المنتوج إلا من فرق السعر، وهذا التطور نتج عنه عهد جديد في تاريخ الإشهار أساسه تقنيات التغليف Packaging ولا يخفى على أحد ما للتغليف من أهمية في أيامنا هذه
من تقنيات الإشهار .......

يكون العمل الإشهاري على شكل عمـودي.
ـ سهولة القراءة والوضوح.
ـ التركيز على بعض العناصر الجمالية .
ـ التوازن في الشكل واللون و تبويب في تنظيمه ,
ـ التضاد الآني للمكملات اللونية .

التضاد الآني هو : كل لون يحدث التضاد الخاص به آنيا
عند استخدام المكملات اللونية.
تعريف الإشهار
العمل الفني الإشهاري ، هو إحدى الوسائل المختلفة لنقل الرسائل المرئية
لجمهور عريض مع سهولة و مرونة في استخدام المساحة. مع توظيف قاعدة
التبويب ، والعمل لإشهاري ذات أغراض مختلفة منها الإعلامي ،و الإعلاني ،
و الدعائي
تعريف

 العمل الفني الإشهاري ، هو إحدى الوسائل المختلفة لنقل الرسائل المرئية لجمهور
عريض مع سهولة و مرونة في استخدام المساحة. مع توظيف قاعدة التبويب ، والعمل
الإشهاري ذات أغراض مختلفة منها الإعلامي ،و الإعلاني ، و الدعائي

نبذة تاريخية :

ان أول معالم الإشهار ، كانت عاى العموم اشهار خارجي ،تظهر على شكل عبارات كتابية او اشكال مرسومة على الجدران مكتوبة او منقوشة .
وفي القرون الوسطى استعمل المناد، اما الإعلان المصور أو المكتوب قد ظهر في نهاية 16 م عندما استعمل التجار لوحات اشهارية خارج محلاتهم ، اما الاشهار في شكله المتطور الحـالي فقد ظــهر بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1870 م.
مقدمة:
الإعـــلان رسالة تهدف إلى ترويج سلعة أو خدمة أو فكرة. وفي العديد من البلدان، يعايش الناس يوميًا أشكالاً مختلفة من الإعلان. والإعلانات المطبوعة تشغل مساحة كبيرة من الصحف والمجلات، بينما تظهر الملصقات الإعلانية في كثيرٍ من المركبات العامة والمحلات التجارية والمرافق العامة. وتتخلل الإعلانات التجارية برامج التلفاز والمذياع.
يصل الإعلان إلى الجمهور عن طريق أشكال متعددة من وسائل الاتصال. وتشمل هذه الوسائل الصحف اليومية والمجلات والتلفاز والمذياع، حيث تشتري الجهات المعلنة مساحات في الصحف والمجلات لتنشر إعلاناتها، كما تشتري جزءا من وقت التلفاز والمذياع لتعرض فيه إعلاناتها التجارية. إضافة إلى الأشكال الرئيسية للافتات الخارجية التي يطلق عليها الإشهار الخارجي وهي: الملصقات واللوحات الملونة و اللوحات الكهربائية الضخمة. وهناك وسائل إشهارية أخرى تشمل: الإعلانات الموضوعة على وسائل المواصلات وعرض الواجهات و العرض في مكان البيع و دليل الهاتف و توزيع التذكارات.
وللإعلان تأثيرٌ كبير على حياة الناس في البلدان التي ينتشر فيها على نطاق واسع، حيث يُشَجِّعَهُم على تناول أنواع معينة من الطعام أو ارتداء ملابس معينة أو اقتناء سيارات معينة أو استعمال أنواع معينة من السلع المستخدمة في المنازل. ويُروِّج الإعلان لاستعمال الأدوات المُوفِّرة للوقت، ومن ثم يَقترِح عليهم كيفية الاستمتاع بوقت الفراغ المتاح. وعلى هذا النحو، فإن الإعلان يساهم في تشكيل الذوق العام والعادات والأمزجة والثقافات السائِدة في البلد. وقد يساهم الإعلان في رفع المستوى المعيشي وذلك عن طريق الترويج لبيع عدة أنواع من السلع.
والإعلان ُيستخْدَم في كافة الدول تقريبا، ومع ذلك فإن العديد من الدول تفرض قيودًا على الإعلان. فعلى سبيل المثال، تحِدّ بعض دول أوروبا الغربية من حجم الإعلانات في التلفاز ونوع السلع التي يُرَوِّج لها الإعلان. ويُعتبر الإعلان ممارسة غير قانونية في كل من السويد والنرويج، كما أن العديد من الدول وكل الدول العربية تقيد الحجم المكاني والزماني للإشهار في وسائل الإعلام إضافة إلى ترشيد الإشهار بقوانين تحث على احترام القيم والأخلاق الدينية والاجتماعية والوطنية وحماية المستهلك والأطفال والمرأة على الأقل من الممارسات الإشهارية.
نحاول في هذا البحث أن ندرس الإشهار في الجزائر من خلال وجود احتكار تام لهذا القطاع من طرف الدولة عن طريق الشركة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار التي تأسست في عام 1967م ، ومن ثمة محاولة إيجاد قانون جديد يراعي الحياة الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها الجزائر من خلال مشروع قانون الإشهار الذي طرح سنة 1999م ولم يجد للنور طريقه لأنه كان مليئا بالأخطاء التي لم تكن تتوافق جيدا مع حالة القطاع في الجزائر مما جعل البرلمان يرفضه بأغلبية.


المبحث الأول:
تعريف الإعلان
لغة : أعلن ، يعلن ومصدرها علانية وإعلان بمعنى الإظهار والإشهار والجهر بالشيء .
واصطلاحا هو وسيلة مدفوعة لإيجاد حالة من الرضى والقبول النفسي في الجماهير لغرض المساعدة على بيع سلعة أو خدمة أو بموافقة الجمهور على قبول فكرة او توجيه جهة بذاتها.أو كما يقول Graw Walter على أنه فن إغراء الأفراد على سلوك بطريقة معينة[1].
والاعلان هو أحد الأنشطة الإعلامية التي لا غنى عنها للأنشطة الإقتصادية من صناعة وتجارة وغيرها من الانشطة الاقتصاديه وكذلك بالنسبة للمؤسسات والمنظمات الخيرية الغير ربحية والتي بدون الاعلان عن مجهوداتها فلن تحصل على الدعم المجتمعي والتمويل المادي اللازم لاستمرارها في عملها وأدائها لرسالتها.
وليس من السهل وضع تعريف دقيق للإعلان فهناك تعريفات كثيرة منها الموجودة في القواميس العربية والإفرنجية …
وتعرفه دائرة المعارف الفرنسية بأنه " مجموعة الوسائل المستخدمة لتعريف الجمهور بمنشأة تجارية أو صناعية وإقناعه بامتياز منتجاتها"[2].
ويعرفه Graw Walter على أنه أداة لبيع الأفكار أوالسلع أو الخدمات لمجموعة من الناس ويستخدم في ذلك مساحات من الملحقات أو الصحف أو المجلات أو أوقات إرسال الرادسو أو التلفزيون أو دور العرض السينمائي نظير أجر معين [3].
ومن أحسن التعاريف التي وُضعت حديثاُ، ما وضعته جمعية التسويق الأمريكية :
" الإعلان هو مختلف نواحي النشاط التي تؤدي إلى نشر أو إذاعة الرسائل الإعلانية المرئية أو المسموعة على الجمهور بغرض حثه على شراء سلع أو خدمات، أو من أجل استمالته إلى التقبل الطيب إلى لأفكار أو أشخاص أو منشآت مُعلن عنها" [4]. أو " هو وسيلة غير شخصية لتقديم الأفكار والترويج عن السلع بواسطة جهة معلومة مقابل أجر مدفوع" [5].
وعلى ذلك يمكن تحديد وظائف الإعلان بوظيفتين:


أما عن هذا العمل فهو اختصاص وكالات الإعلان والدعاية وهي الشركات المسؤولة عن القيام بالانشطة الإعلانية نيابة عن الشركات والمؤسسات في وسائل الإعلام المختلفة من طباعة و نشر وإذاعة وتلفاز وانترنت•

المبحث الثاني: نبذة تاريخية عن ظهور الأعلان وتطوره.
ليست صناعة الاعلانات من الفنون المستحدثة وإنما هي قديمة قدم التاريخ، فقد بدأ الاعلان على أشكال تطورت بمرور القرون حتى أصبح فن الاعلان كما نعرفه الآن، حيث يعتبر الإشهار نشاطا قديما قدم المجتمعات الإنسانية ، يمتد تاريخيا إلى بدايتها كأحد السبل التي لجأ إليها الإنسان البدائي (الأول) لتلبية احتياجاته المعيشية منذ العصور القديمة والتعبير عن متطلباته للآخرين بهدف إقامة العلاقات التبادلية وتحقيق المصالح والمنفعة المشتركة بالشكل والأسلوب الذي يتلاءم مع طبيعة العصر ، وكان من خلال الاعتماد على المنادي وهو الذي كان يوفده الحكام من ملوك وأمراء والذي كان يتجول في الاسواق يجمع الناس حوله بقرع الطبول ليبلغهم برسالته، ولجأ إلى هذا النشاط طبقة الحكام التي استعملت النداءات لتوصيل أواهرهم وقراراتهم إلى الجماهير وتحديد ما عليهم تجاه السلطات بما يحقق للحاكم مطالبه منهم [6] ،وفي مصر القديمة قام التجار باستئجار مُنَادِين يجوبون الشوارع معلنين عن وصول سُفُنِهم وبضائعهم. وفي حدود القرن العاشر الميلادي أصبحت ظاهرة المنادين متفشية في كثير من المدن الأوروبية. وهؤلاء كان يستأجرهم التجار لإرشاد العملاء إلى متاجرهم وإعطائهم فكرة عن سلع وأسعار المتجر.[7] وأيضا النشاط التجاري الاقتصادي حيث ظهر (الدلال) في الأسواق والذي كان يجتهد قدر استطاعته في جذب الناس لبضاعته ويخبرهم بمزاياها ويخفي عيوبها ويقوم بتجميلها قدر المستطاع حتى يزايد الناس عليها. أي أن الإشهار في البداية أخذ الشكل الشفهي المسموع [8].
ويَرَى معظم المؤرخين أن اللافتات الخارجية على المتاجر هي أول أشكال الإعلان. فقد استخدم البابليون ـ الذين عاشوا فيما يُعرف الآن بالعراق ـ لافتات كهذه للدعاية لمتاجرهم وذلك منذ عام 3000 ق.م. كما وضع الإغريق القدامى والرومانيون لافتات إعلانية خارج متاجرهم. ولما كان عدد الناس الذين يعرفون القراءة قليلاً فقد استَعمَل التجار الرموز المنحوتة على الحجارة، أو الصلصال، أو الخشب عوضًا عن اللافتات المكتوبة. فعلى سبيل المثال، تَرمز حدوة الحصان إلى محل الحداد، والحذاء إلى محل صانع أحذية[9].
اختراع الطباعة وظهور الصحافة: ولم يعرف الإشهار تطورا واسعا إلا بعد اختراع آلة الطباعة عام 1438 من طرف الألماني (غوتن بيرغ) حيث عرفت الوثائق انتشارا واسعا . وقد أدَّى اختراعه إلى ظهور أول أشكال الإعلان الموسَّع، كالملصقات المطبوعة والإعلانات الموزَّعة باليد ، وفي عام 1472م أخرج وليم كاكستون ـ الذي أدخل الطباعة لأول مرة في إنجلترا ـ أول إعلان دعائي في إنجلترا، وهو مُلْصَق تم تثبيته على أبواب الكنائس يعلن عن طرح كتاب في المكتبات[10]. وأول ملحقة طبعت إثر انتشار المطابع كانت عام 1525 أين طبعت أول المنشورات لبيع الدواء ، وبعدها وبالضبط في 01 فيفري 1622 صدر أول إشهار في جريدة THE *******ION OUR NEWS،[11] وهي أول صحيفة مطبوعة منتظمة في إنجلترا وكانت صحيفة أسبوعية. وفي السنوات التالية ومع بدء إصدار العديد من الصحف الإنجليزية، أصبح الإعلان هو السمة الرئيسية لكافة الصحف.
وبفضل هذا الاختراع (الطباعة) وهذا المولود الإعلامي (الصحيفة) عرف االإشهار توسعا وتطورا كبيرين بالأخص في القرن 18 ولم يقتصر استعماله في مجال واحد بل توسع وشمل عدة نشاطات ، واستعمل كذلك من طرف الصحافة التي كان لها الدور الكبير في تطويره خاصة في أوربا وأمريكا ، وكان هذا لأجل تخفيض سعر الصحف لتصبح في متناول جميع الأفراد ووصلت استعمالاته حتى لأغراض سياسية [12].
ورغم كل هذا التطور الذي شهده الإشهار خلال تلك الفترة إلا أن مهنة الإشهار لم تكن موجودة بعد ، حيث كان يقوم بهذه المهمة الصحافيون أنفسهم ، وبالتالي لم تكن عملية تصميم الإشهار مدروسة جيدا بعكس الملحقات التي تطورت بشكل ملحوظ ، وهذا بفضل ظهور عدد من الأخصائيين في هذا المجال وأشهرهم: ( I. Toulouse - L. Coppiello - J. Chert …)

وفي عام 1875م بدأت وكالة إن دبليو. أير وولده ـ وهي وكالة إعلان أمريكية مقرها في ولاية فيلادلفيا ـ في إبراز خدماتها الإعلانية للمعلِنين تدريجيًا. فقد وظفت الشركة محررين ورسامين، ونفذت حملات إعلانية متكاملة لعملائها. وهكذا أصبحت إن دبليو. أير وولده أول وكالة إعلان حديثة.
ظهور وسائل الإعلام الجديدة السمعية والمرئية:
ومع حلول القرن العشرين ظهرت وسائل نشر جديدة وهي السينما والراديو التلفزيون، وبهذه الوسائل الجديدة عرف الإشهار تطورا واسعا إذ تم إخراج أول شريط إشهاري سينمائي عام 1904م وذلك من طرف الإخوة لوميير Lumiere [13] .

وبعدها أصبح التلفزيون من أهم وسائل النشر للرسائل الإشهارية وأصبح الإشهارأحد أهم مصادر تمويل القنوات التلفزيونية .
لكن بعد الحرب العالمية الثانية ظهرت عدة عوامل أدت إلى ظهور الإشهار في مستواه الحالي ، وبالصفة التي نعرفها اليوم من حيث الجودة في التصميم والإخراج وخاصة بعد أن أقيمت دراسات أكاديمية تقدم مقررات حول المادة الإشهارية بشكل متخصص وهكذا استطاع الإشهار أن يعزز جميع المنشئات وذلك بوضع شبكات في مختلف أنحاء العالم وتعرف بالوكالات الإشهارية من أجل تحسين وتطوير الإشهار والاستجابة لطلبات زبائنه..
الاعلان فن يتطور تطوراً ذاتياً بالتطور التقني الذي نصل إليه ، فمع التطور الكبير الذي احدثته الحواسب الآلية في عالمنا اليوم ، انعكس ذلك بدوره على عالم دعاية واعلان فأصبح تصميم الاعلانات واخراجها به من التطور والجاذبيه الشيء الكثير.


مقال من موسوعة وكيبيديا
المبحث الثالث : تصنيفات الإشهار وأنواعههناك عدة تصنيفات لأنواع الإشهار (لإعلان) نوجزها فيما يلي حسب طبيعة التقسيم :
(حسب الوسائل أو الدعامات المشهر بواسطتها).[14]
أـ الإشهار المسموع: ويتم من خلال الكلمة المسموعة في الإذاعات والمحاضرات والندوات والخطب... وتعد الكلمة المسموعة أقدم وسيلة استعملها الإنسان في الإشهار، وأهم ما يميزها هو طريقة أدائها، إذ يلعب الصوت دوراً بالغ الأهمية في التأثير على المتلقي بما يحمل من خصوصيات في التنغيم والنبر والجهر والهمس، وتصحب الكلمة المسموعة أحياناً الموسيقى فتزيدها طاقة كبرى على الإيحاء والوهم والتخيل، وعملاً على استثارة الحلم وإيقاظ الراقد في الأعماق.
ب ـ الإشهار المكتوب: ويتخذ وسيلة له الصحف والمجلات والكتب والنشرات والتقارير والملصقات على جدران المدن أو في ساحاتها العامة حيث يكثر الناس وذلك ما نلاحظه من صور لزجاجات العطر أو أنواع الصابون أو الساعات...الخ.
والأمر نفسه لما نلاحظه من إشهار على اللوحات الإعلانية الثابتة أو المتحركة في ملاعب كرة القدم مثلاً، لأنَّ ذلك يجعلها تشيع ويتسع مداها وتصل إلى أكبر قدر ممكن من المتلقين...
أي أن الإشهار المكتوب يتمثل في :
- الإعلانات المطبوعة، وهي الأقدم على الاطلاق بين فنون الإعلان وهي إعلانات الصحف والمجلات والدوريات والمنشورات والملصقات .
- الاعلانات الغير مباشرة ومنها الكتيبات والمطويات التي ترسل بالبريد لأشخاص بعينهم .
- الاعلانات الخارجية، إعلانات الشوارع والمعارض والاعلانات على جوانب الحافلات العامة .
جـ ـ الإشهار المسموع والمكتوب (السمعي ـ البصري): وسيلته الأساسية التلفزة، ويتم بالصورة واللون والموسيقى وطريقة الأداء والحركة والموضوع، فهو، إن صح التعبير، عبارة عن "ميكروفيلم" يتعاون على إنتاجه وإنجازه فريق عمل متخصص في: الإخراج والديكور ووضع الأثاث، والحلاقة والتجميل، والإضاءة والتسجيل وضبط الصوت والتركيب والتمثيل...الخ.
وهذا يبين ـ بما لا يدع مجالا للشك ـ أهمية الإشهار كخطاب سار في المجتمع له خصوصياته وأبعاده، وأهمية الدور الذي تلعبه التلفزة كوسيلة إعلامية في المجتمع...
د- الإعلان الإلكتروني[15] : ويتمثل في الإعلانات على شبكة الإنترنت ، وقد زادت أهميتها بازدياد أهمية شبكة المعلومات العالمية كوسيط إعلامي هائل وتطورت اعلانتها حتى وصلت إلى المستوى المتقدم الذي نراه اليوم. إضافة إلى الإعلانات على شاشة الهاتف الجوال بعد ازدياد عدد مستخدميه حول العالم فأصبح وسيلة إعلامية هامة.


( حسب نوع الرسالة الإشهارية المتضمنة)
أ ـ إشهار تجاري: ويرتبط بالاستثمار والمنافسة، ولذلك فإن استراتيجيات التسويق واستراتيجيات الإشهار مرتبطان ببعضها.
ب ـ إشهار سياسي: ويرتبط بالتعبير عن الآراء المختلفة ومحاولة التأثير على الرأي العام بتقديم الإشهار في شكل يبرز أهمية الرأي بأنه هو الأحسن وهو الأفضل من بين كل الآراء الأخرى المتواجدة في الساحة، كما هو الحال في الدعاية للحملات الانتخابية.
جـ ـ إشهار اجتماعي: ويهدف إلى تقديم خدمة أو منفعة عامة للمجتمع، مثلاً: الإعلان عن مواعيد تلقيح الأطفال أو إسداء نصائح للفلاحين، أو الدعوة إلى الوقاية والحذر من أمراض معينة. ولذلك نلاحظ هذا النوع من الإشهار غالبا ما يأتي تحت عنوان: "حملة ذات منفعة عامة" كما هو الحال في التلفزيون الجزائري.
1- حث المستهلكين المرتقبين على اقتناء السلع أو شراء الخدمات . 2- تهيئة هؤلاء المستهلكين إلى تقبل السلع أو الخدمات أو الأفكار أو الأشخاص أو المنشآت . ظهور وكالات الدعاية والإعلان: في بداية ظهورها كانت شركات الدعاية والإعلان تعمل شركات وسيطة، أي أنها كانت تشتري من الصحيفة مساحات بسعر مُخفّض ثم تعيد بيعها للجهات التي ترغب في الإعلان. وتُعِدّ الشركات المعلنة الإعلان بنفسها أو تستأجر مُصمِّمي إعلان للقيام بإعداده. أما عن استعماله في الإذاعة فقد بدأ لأول مرة عام 1922م انطلاقا من الو.م.أ ثم فرنسا حيث قام الناشر ألبن ميشال Albin Michel بإمضاء أول عقد إشهار راديوفوني مع محطة RADIOLA ، وبعد السينما والراديو جاء دور التلفزيون ليستعمل لأول مرة في الو.م.أ ، وكان ذلك عام 1947 من أجل ترويج المؤسسات لمنتوجاتها وتسهي عملية بيع السلع ، أما في فرنسا فلم يكن الإشهار التلفزيوني مرخصا إلا عام 1968 وكذلك دول أوربا الغربية لأنها كانت تنظر إلى التأثير السلبي للإشهار على النمط الاستهلاكي للأفراد لجعله لا يتلاءم مع الاحتياجات الحقيقية

joujou22
2011-03-28, 17:30
اريد من فظلك بحث بالفرنسية عن الاسد يكون مختصرا نتطرق فيه لوصفه .....

محب بلاده
2011-03-28, 17:53
اريد من فظلك بحث بالفرنسية عن الاسد يكون مختصرا نتطرق فيه لوصفه .....





Description physique
Le lion d'Afrique est dans la famille des félidés. Il pèse de 150 à 260 kg et mesure de 1,72 à 2,50 m.
Son nom anglais est lion et son nom latin est panthera leo. La queue mesure 60 à 100 cm.
Le lion mâle a un visage large, des oreilles arrondies et un petit cou. Leur crinière est habituellement
de couleur gris argenté et leur corps est jaunâtre. Plus le lion est vieux, plus la crinière est foncée.
Sur leur ventre, c'est de couleur chamois. Leurs dents sont d'environ 5 cm chacune. Ils ont des épaules
puissantes et des griffes rétractiles.
http://educ.csmv.qc.ca/mgrparent/vieanimale/mam/lion/image3.jpg

محب بلاده
2011-03-28, 17:54
Habitat
Les lions vivent dans le Sud-Ouest de l’Afrique. Ils vivent dans les savanes dégagées, les plaines boisées
et les régions semi désertiques. Les lions grimpent dans les arbres pour se rafraîchire. Pendant le
jour, les lions restent près des mares d’eau et des cubes de sels. La nuit, ces territoire sont utilisés
pour la chasse. Les lion vivent en bande. Normalement, il y a un mâle dominant plus 10 femelles mais
cela pourrait aller jusqu’à 3 mâles plus 15 femelles plus leurs petits.

Reproduction
Les lions s’accouplent environ à chaque 2 ans. Pendant les périodes de chaleur, le mâle et la femelle
copulent à chaque 20 minutes pendant 5 jours. La période de gestation dure de 100 à 120 jours. Les
lions peuvent s’accoupler dès l’âge de 3 ans et les femelles elles, de 3 à 4 ans.
http://educ.csmv.qc.ca/mgrparent/vieanimale/mam/lion/image4.jpg

سهلي مولاي
2011-03-28, 22:08
من فضلك اريد بحث حول الشركة الفعلية و شركة المحاصة في اقرب وقت

سهلي مولاي
2011-03-28, 22:11
اريد بحث حول الشركة الفعلية وشركة المحاصة[

محب بلاده
2011-03-28, 23:36
اريد بحث حول الشركة الفعلية وشركة المحاصة[

خطـة البــــــــــــــــــحث :

** الشركـة الفـعلية و الشخصية المعنوية **

مــــــــــــــــــقدمة
مبحث تمهيدي
*المطلب الأول : الأركان الموضوعية العامة
*المطلب الثاني : الأركان الموضوعية الخاصة
*المطلب الثالث : الأركان الشكلية
المبحث الأول : حالات البطلان
*المطلب الأول: البطلان المؤسس على تخلف ركن موضوعي
*المطلب الثاني : البطلان المؤسس على تخلف ركن شكلي
المبحث الثاني : نظرية الشركة الفعلية
*المطلب الأول : تعريف الشركة الفعلية
*المطلب الثاني : نطاق نظرية الشركة الفعلية
*المطلب الثالث : آثار الاعتراف بوجود الشركة الفعلية
المبحث الثالث: مفهوم الشخصية المعنوية
* المطلب الاول :تعريف الشخصية المعنوية
*المطلب الثاني :مدة الشخصية المعنوية(بدايتها-نهايتها)
*المطلب الثالث :طبيعة الشخصية المعنوية
المبحث الرابع :انواع و صلاحيات الشخصية المعنوية
*المطلب الاول :انواع الشخصية المعنوية
*المطلب الثاني : عناصر تكوين الشخصية المعنوية
*المطلب الثالث: اثار الشخصية المعنوية

الخــــــــــــــــــــاتمة .










مــــــــــــقدمة:

صفة التاجر ليست وقفا على الأشخاص الطبيعين ،بل تلحق كذلك على بعض الأبنية القانونية التي تلعب دورا –بما تتمتع به من شخصية معنوية –على مسرح الحياة القانونية و الاقتصادية نفس الدور الذي يقوم به الأفراد . هذه الأبنية القانونية هي الشركات التجارية .

و أهمية هذه الشركات لا تقتصر على جمع رؤوس الأموال فحسب بل تحقق مشروعات ضخمة يكون لها من الدوام و الاستقرار ما تعجز عن تحقيقها طاقة الفرد، و ذلك لأنها تتمتع بوجود قانوني يضمن لها القيام والاستقرار و الاستمرار حتى بعد وفاة مؤسسيها .

هذه المشروعات جعلت منها قوة هائلة من الناحية الاجتماعية و الاقتصادية لذا تعمل الدولة دائما على رقابتها حتى لا تصبح وسيلة للاستغلال الاجتماعي و الاقتصادي ، فقامت بالاعتراف بوجودها الفعلي الواقعي من خلال نظرية الشركة الفعلية و أقرت لها بشخصية تميزها عن غيرها تمثلت في الشخصية المعنوية ، و هذا ما سوف نتطرق اليه في البحث عن :


** ماهية الشركة الفعلية و الشخصية المعنوية ؟


** و ما هي أثار الاعتراف بالشركة الفعلية و الأثار المترتبة على الشخصية المعنوية ؟
















المبحث التمهيدي :
بما أن المشرع عرف الشركة على أنها عقد يتم بين شخصين أو أكثر وجب أن تتوافر في هذا العقد الأركان العامة التي تقوم عليها سائر العقود، غير أن عقد الشركة ذو طبيعة خاصة لذا لا يكتفي فيه توافر الأركان العامة بل يجب أن تتوفر فيه أركان أخرى نابعة من خصوصيته حتى يتسنى له ترتيب الآثار القانونية التي نص عليها القانون .
* المطلب الأول : الأركان الموضوعية العامة :
إن الأركان الموضوعية العامة الواجب توافرها في عقد الشركة هي نفس الأركان التي تقوم عليها كافة العقود الأخرى وتتمثل هذه في الرضا، الأهلية ، المحل والسبب .
الرضا :
يعتبر الرضا بمثابة الركن الاول لانعقاد عقد الشركة .وهذا امر منطقي ,اذ من غير المتصور ان تنشا رابطة عقدية دون ان تستند الى رضاء اطرافها,و يجب ان ينصب هذا لرض على شروط العقد جميعا ,أي على راس مال الشركة و غرضها و مدتها و كيفية ادارتها و غير ذلك من الشروط .وينبغي ان يكون الرضا صحيحا ,أي صادرا عن ارادةا واعية و بصيرة بما هي مقدمة عليه.فانه شابه عيب من عيوب الارادة هب الغلط و التدليس و الاكراه و الاستغلال .و اذا كان الاكراه نادر الوقوع عند ابرام عقد الشركة ,فكثيرا ما يحصل الرضا بهذا العقد نتيجة غلط او تدليس.و الغلط يفسد الرضا ,و يؤدي الى ابطال عقد الشركة ,هو الغلط الجوهري الذي يبلغ حدا من الجسامة بحيث يمتنع معه المتقاعد عن ابرام العقد لو لم يقع في هذا الغلط .ويكون الغلط كذلك اذا كان يتناول صفات الشيئ الجوهرية,كما اذا تعاقد احد الشركاء على اعتبار ان العقد خاص بشركة ذات مسؤولية محدودة فانها شركة تضامن المسؤولية فيها مطلقة و غير محدودة .او اذا كان يتناول هوية االشخص او صفاته الجوهرية,و ذلك في العقود المنظور في انشائها الى شخص العاقد ,كالغلط في شخص الشريك في شركات الاشخاص حيث لشخصية الشريك ’في النوع من الشركات اعتبار خاص.
اما اذا لم يكن الغلط هو الباعث الدافع الى التعاقد,فلا يعتبر جوهريا ,و لا يؤثر بالتالي على صحة العقد .كالغلط في تقدير قيمة الحصص الملتزم كل شريك بتقديمها ,او في احتمالات نجاح الشركة في اعمالها.
كذلك يتعيب الرضا اذا كان نتيجة تدليس ,و يصبح عقد الشركة قابلا للابطال اذا كان التدليس هو العامل الدافع اليه والحامل للمدلس عليه على التقاعد.و لكن يشترط لذلك ان يكون التدليس صادرا من احد الشركاء على شريك اخر .اما ذا صدر من الغير فليس للمتقاعد(المدلس عليه)ان يطلب ابطال العقد.اللهم الا اذا اثبت ان المتعاقد الاخر كان يعلم به عند انشاء العقد........(1)




1- علي حسن يونس /الشركات التجارية ,ص34و35


الأهلية :
ولا يكفي جود الرضا للقول بصحة عقد الشركة ,بل ينبغي ايضا ان يكون هذا الرضا صادرا ممن يتمتع بالاهية الخاصة باعمالا التصرف.اي يكون حاصلا ممن بلغ من العمر احى و عشري سنة ميلادية و لم يعتره عارض يفقده قواه العقلية,او يخل بتدبيره و تقديره للامور .وذلك لان عقد الشركة يعد من قبيل التصرفات الدائرة بين النفع و الضرر.
وعلى ذلك لا يجوز للقاصر ان يبرم عقد الشركة مع خرين ,و الا كانا عقد الشركة قابلا للابطال لمصلحته.غير انه متى تم الاذن له بمباشرة التجارة جاز له ابرام عقد الشركة .و لكن الذن العام بالتجار غير كاف لكي يعقد القاصر عقد شركة يؤدي دخوله فيها الى اكتساب صفة التاجر ,كشركة التضامن او التوصية مثلا .بل يجب لذلك الحصول على اذن خاص و صريح من المحكمة ."لان مخاطر الدخول في شركة تضمن اكبرمن مجرد مباشرة تجارة ,اذ ان هذه الشركة تعرض القاصر لمسؤولية شخصية تضامنية عن جميع ديونها"........(1)

المحل :
محل عقد الشركة هو المشروع الذي يلتزم المتعاقدون بالمساهمة فيه بتقديم حصة من مال او من عمل .ويجب ان يكون هذا المحل مشروعا غير مخالف للنظام العام او للاداب القانونية .ومن ثم يقع باطالا بطلانا مطلقا عقد الشركة الذي ينصب محله على تجارة المخدراتا ,او على التهريب ,او على ادارة وكر للدعارة .
وقد يحدث في العمل ان يمون محل او موضوع الشركة كما هو مبين في عقدها التاسيسي مختلفا عن محلها او موضوعها الفعلي. وفي هذه الحالة تقدر مشروعية المحل على ضوء المحل الفعلي و ليس على اساس المحل المبين في عقد التاسيس.
و يجب ان يكون المحل ممكنا ,أي قابلا للتحقيق.فذا قام حائل يحول دون ذلك,كاحتكار صناعة لاسلحة الحربية مثلا ,فيكون محل العقد مستحيل التحقيق و يلحقه البطلان.
كذلك يجب ان يكون هذا المحل مما يدخل في دائرة التعامل,ومن ثم يبطل عقد الشركة الذي ينصب محله على اشياء لا تعدة مالا بين الناس.كما لو تكونت شركة لبيع رفات الوتى الى مستشفيات كليات الطب لاستعمالها في اغراض التدريس مثلا.
و اخيرا ينبغي ان يكون المحل معينا ,فلا يجوز ابرام شركة للاشتغال بالتجارة من غير تحديد لنوعها .وغالبا ما يتم تعيين المحل في العقد على نحو مرن يسمح باضافة الاعمال التي تتصل بطريق مباشر او غير مباشر بنشاط الشركة الرئيسي......(2)






1-محمد فريد العريني/ القانون التجاري ص234
2--د . نادية فوضيل / الشركة التجارية في القانون التجاري الجزائري ,ص31


السبب :
وهو الباعث الدافع على التعاقد ويرى الفقه الراجح أن هذا الباعث يتمثل في تحقيق غرض الشركة المتمثل في استغلال مشروع مالي معين وهو بهذا المعنى يختلط بمحل العقد بحيث يصبح المحل والسبب في عقد الشركة شيئا واحدا، ومن ثم فإذا انصب محل عقد الشركة على استغلال غير مشروع فإن العقد لحقه البطلان لعدم مشروعية المحل والسبب في آن واحد ....(1)
و يذهب البعض الى ان السبب في عقد الشركة هو الرغبة في الحصول على الربح.وهو بهذا المعنى يفترق عن المحل ,و يكون مشروعا في جميع الاحوال............(2)
و الحقيقة ان السبب و المحل لا يختلطانا منا لنحية القانونية.و الدليل على ذلك ان محل الشركة قد يكون مشروعا و مع ذلك تبطل الشركة لعدم مشروعية السبب.و الامثلة على ذلك كثيرة كتكوين شركة بقصد الاضرر بحقوق الغير,او لاقامة تفاهم مع شراكاة اخرى بقصد الاضرار بحرية المنافسة..............الخ
** المطلب الثاني : الأركان الموضوعية الخاصة :
لا يكفي لإبرام عقد الشركة توافر الأركان الموضوعية فحسب، بل لابد أيضا من توافر الأركان الموضوعية الخاصة والتي تميز بها العقد عن سائر العقود وتتمثل في :
1-تعدد الشركاء :
تنص المادة 416 ق.م " الشركة عقد بمقتضاه يلتزم شخصان أو أكثر…" لذا فالشركة هي توافق إرادتين فأكثر ومن خلال م 416 ق.م نلاحظ أن المشرع الجزائري قد تبنى كقاعدة عامة وحدة الذمة بالنسبة لجميع الشركات التجارية والذي يؤكد على ذلك ما جاء في م 188 ق .م ( أموال المدين جميعها ضامنة لوفاء ديونه، وفي حالة عدم وجود حق أفضلية مكتسب طبقا للقانون، فإن جميع الدائنين متساوون تجاها هذا الضمان) "1" غير أنه أورد إستثناء تضمنه الأمر رقم 96/27 بتاريخ 09/09/1996 فأجاز تكوين شركة الرجل الواحد التي تعرفها بعض التشريعات كالتشريع الإنجليزي والألماني ولاندري الحكمة التي يتوخاها المشرع الجزائري من استثناء مثل هذه الشركة . وركن تعدد الشركاء ليس قاعدة مطلقة بل يرد عليها استثناء حيث نجد :
1/ ش ذ م م عدد الشركاء 20 شريك كحد أقصى نص م 590
2/ ش المساهمة عدد الشركاء 07 كحد أدنى م 592
3/ ش التوصية بالأسهم عدد الشركاء 03 كحد أدنى 715 /2 .........(3)



1 – ابو زيد رضوان/ الشركات التجارية(ج1) ,ص52
2- اكثم امين الخولي /الموجز في القانون التجاري (ج1) ,فقرة329
3-د . نادية فوضيل / الشركة التجارية في القانون التجاري الجزائري/ د.م.ج طبعة ص 32و33




2- تقديم الحصص :
لا يكفي لإبرام عقد الشركة بل لابد على متعاقد أي شريك أن يلتزم بتقديم حصته للشركة سواء كانت الحصة نقدية أو عينية أو حصة عمل، ومن مجموع هذه الحصص يتكون الضمان العام لدائني الشركة

أ-الحصة النقدية :
قد تكون الحصة التي يقدمها الشريك مبلغا من النقود،و هذا هو الوضع الغالب.و يتعين على الشريك في هذه الحالة دفع حصته النقدية التي تعهد بها في المواعيد المتفق عليها فان لم يتفق على ميعاد ,يستحق الوفاء بها اثر ابرام العقد.
و يخضع التزام الشريك بتادية الحصة النقدية للقواعد العامة لمتعلقة بتنفيذ الالتزام باداء مبلغ من النقود .فيكون للشركة –باعتبارها دائنةله بهذه الحصة- التنفيذ على امواله و اقتضاء الحصة جبرا.هذا فضلا عن مطالبته بالفوائد القانونية و التعويض اذا نجم عن التاخير في اداء الحصة ضرر لها يفوق مقدار الفوائد القانونية......(1)

ب-الحصة العينية :
قد تكون حصة الشريك متمثلة في مال معين غير النقود كأن يقدم عقارا أو منقولا ماديا كآلة مثلا أو منقولا معنوي كبراءة اختراع أو علامة تجارية أو محل تجاري أو دين له في ذمة الغير …. إلخ
و تختلف الاحكام التي تخضع لها الحصة العينية بحيب ما اذا كان تقديمها على وجه التمليك ,أي بقصد نقل ملكيتها الى الشركة,او على سبيل الانتفاع ,أي بهدف تقرير حق انتفع للشركة عليها مع بقاء رقبته على ملك صاحبها .
ج- الحصة من العمل :
قد تكون حصة الشريك في الإنضمام إلى الشركة متمثلة في عمل يؤديه لها، ويقصد به العمل الفني كالخبرة في مجال الاتجار أو التخطيط أو التسير الإداري … إلخ ، ويمتنع على الشريك أن يقوم لحساب نفسه بعمل من نفس نوع العمل الذي إلتزم بتقديمه للشركة، وهذا حتى لا يصبح منافسا لها، فإذا قام بذلك إلتزم بالتعويض في مواجهة الشركة....... (2)
3/ نية المشاركة : يستخلص هذا الركن من م 417 ق.م ومقتضاه بذل الجهود والتعاون بين الشركاء على تحقيق غرض مشترك يتمثل في تحقيق الربح واقتسامه بين الشركاء وقوام هذه النية يتمثل في ثلاثة عناصر :






1- د . نادية فوضيل / المرجع السابق , ص 34
2- محمد فريد العريني / الشركات التجارية ,ص34و35

أولا : هي حالة إدارية قائمة على الثقة قصد تحقيق الهدف المنشود
الثاني : اتخاذ المظاهر الدالة على وجود التعاون الإيجابي بين الشركاء قصد تحقيق غرض الشركة .
الثالث : المساواة بين الشركاء في المراكز القانونية .
4/ أقسام الأرباح والخسائر : يتمثل هذا الركن في رغبة الشركاء في جني الأرباح عن طريق استغلال المشروع وقابلية كل شريك في تحمل نصيب من الخسائر الذي قد ينتج عن استغلال المشروع .
كيفية تقسم الأرباح والخسائر تخضع إلى اتفاق الشركاء شريطة ألا يدرج في العقد التأسيسي للشركة حرمان أحد الشركاء من الأرباح أو أعضائه من الخسائر ويطلق على مثل هذا الشرط إن وجد في عقد الشركة بشرط الأسس ( clause leonine ) .
*** المطلب الثالث : الأركان الشكلية :
و لا يكفي لانعقاد عقد الشركة صحيحا ,فهي ركن من اركانه و ليست مجرد وسيلة لاثباته و لقد عبر المشرع عن هذا
اللزوم بالنص في المادة 507من التقنين المدني على وجوب ان يكون عقد الشركة مكتوبا و الا كان باطلا .وكذلك يكون باطلا كل من ما يدخل على العقد من تعديلات دون ان تستوفي الشكل الذي افرغ فيه ذلك العقد.
و على دلك فعقد الشركة غير المكتوب باطل .وهذه القاعدة عامة تسري على عقود الشركات المدنية و التجارية سواءا .
و الفقه مختلف حول تبيان الحكمة التي من اجلها شرعت الكتابة في عقد الشركة :فمن قال بان الحكمة في ذلك ترجع الى "رغبة المشرع في لفت نظر الشركاء الى اهمية العمل القنوني الذي يقدمون عليه"
ومن قال بان الاساس الحقيقي لاشتراط الكتابة يتبلور في كون عقد الشركة ينفردعن غيره من العقود بخلق شخص معنوي يتمتع بكيان ذاتي و يحيا حياة مستقلة عن تلك التي يحياها الاشخاص الذين ساهموا في خلقه.و مادام الامر كذلك فلا مفر من ان يكون لهذا لشخص المعنوي دستور مكتوب يستطيع لغير ان يطلع عليه قبل الدخول معه في معاملات قانونية .....(1) .
ومن قال بان "سبب اشتراط الكتابة كركن جوهري في عقد الشركة مرده الرغبة في اقامة نوع من الرقابة على هذه الابنية القانونية المعقدة بما لها من تاثير في الواقع الاقتصادي ’وهذا فضل عن ارتباط الكتابة ارتباطا وثيقا بالركن الشكلي الثاني في عقد الشركة ,وهو الشهر ,اذ تعتبر الكتبة بمثابة الخطوة الاولى في سبيل هذا الشهر"...........(2)
و ايا ماكان الراي حول السبب الذي من اجله شرعت الكتابة ,فانها ضرورية بالنسبة لعقود الشركات جميعا ,مدنية كانت ام تجارية,و لا يستثني من ذلك الا الشركات المحاصة التجارية,حيث اعفاها المشرع من هذا الركن صراحة عندما نص في المادة 64من تقنين التجارة القديم على انه"لا يلزم في الشركات المحصة التجارية اتباع الاجرءات المقررة للشركات الاخرى"
و لما كان نص المادة المذكورة وقفا على شركات المحاصة التجارية وحدها ,فيشترط –وفقا للراي الراجح فقها-ان يكون عقد الشركة المحاصة المدنية مكتوبا و الالحقه البطلان اعمالا لصريح نص المادة 507من التقنين المدني....(3) .و مع ذلك فان هناك الراي ان نص المادة 507من التقنين المدني ينبغي قصره على عقد الشركة الذي ينتج عنه شخص معنوي.



1- اكثم امين الخولي /الموجز في القانون التجاري, ج1 ,ص417
2- ابو زيد رضوان /الشركات التجارية ,ج1 , ص84
3-محمد فريد العريني /القانون التجاري ص51


فمثل هذا العقد يتعين ان يكون مكتوبا و مشهرا لا مكان الاحتجاج على الغير بالشخص المعنوي الذي ينشا عنه.و لا شيئ من هذا القبيل بالنسبة الى شركة المحاصة حتى تفرض الكتابة و الشهر ,لكون هذه الاشراكاة لا تتمتع بالشخصية المعنوية .ومن ثم فلا وجود لها امام الغير
و لا يشترط في الكتابة التي يفرغ فيها عقد الشركة ان تكون رسمية فقد تكون عرفية مصدقا على التوقعت الواردة فيها.
وكما ان الكتابة لازمة في عقد الشركة ,فهي متطلبة ايضا في جميع التعديلات التي يدخلها الشركاء على هذا العقد و الا وقعت هذه التعديلات باطلة (مدة 507مدني)
الكتابة و اثبات عقد الشركة:
و اذ اكانت الكتابة لازمة لوجود عقد الشركة,فهي بالضرورة لازمة لاثباته,لان الاثبات كقاعدة عامة مرتبط بالشكل الا انه ينبغي التمييز في شان هذا الاثبات ,بين مركز الشركاء و مركز الغير .
فبالنسبة للشركاء لا تثبت الشركة في مواجهة بعضهم بعضا الا بالكتابة .ولكن لما كان نتفاء الكتابة من شانه ان يؤدي الى بطلان عقد الشركة دون ان يكون لهذا لبطلان اثر رجعي ينسحب على الماضي ,فانه يجوز للشركاء اثبات الوجود الفعلي للشركة بكافة طرق الاثبات ,وذلك قصد تصفية العلاقات الناشئة بينهم في المضي.
ولكن يشترط في هذه الحالة ان تكون الشركة قد باشرت بعض اعمالها فعلا حتى يمكن القول بوجود كيان لها في الواقع,و يصبح للشركاء مصلحة في اثباتها.
ما فيما يتعلق بالغير,فلا يجوز للشركاء اثبات الشركة في مواجهنهالا بالكتابة.بينما يجوز للغير ان يقيم الدليل على وجودها وعلى أي شرط من شروط عقدها التاسيسي,لان الشركة تعد بالنسبة اليه واقعة مادية .
الشــــهر :
لا يعد الشهر شرطا لصحة عقد الشركة المدنية ,وانما هو فقط بمثابة شرط لنفاذ العقدفي مواجهة الغير.وتستنتج هذه القاعدة من نص المادة506من التقنين المدنيالتي تقضي بان تعتبر الشركة بمجرد تكوينها شخصا اعتباريا ,و لكن لا يحتج بهذه الشخصية على لغير الا بعد استيفاء اجراءات النشر التي يقررها القانون.
اما بالنسبة للشركات التجارية ,فلقد تطلب المشرع التجري شهر عقودها التاسيسية,باستثناء شركة المحاصة نظرا لعدم تمتعها بالشخصية القانونية.و يقع هذا الشهر طبقا للاجراءات و الاوضاع التي حددها القانون,و هي تختلف باختلاف شكل الشركة لمطلوب شهر عقدها,و ما ذا كانت شركة تضامن او توصية بنوعيها او مساهمة او ذات مسؤولية محدودة .كما اوجب المشرع كذلك شهر أي تعديل يطرا على العقد التاسيسي لهذه الشركات...........(1).
ولقد رتب المشرع على تخلف هذا الاجراء تخلف هذا الاجراء الجوهري جزءا قاسيا يتمثل في البطلان .بل انه علق تمتع بعض الشركات بالشخصية المعنوية على اتمام هذا الاجراء .





1- محمد فريد العريفي/الشركات التجارية ,ص53,52,51



المبحث الأول : حالات البطلان :
- توقف نوع البطلان على اهمية الركن المتخلف:
يترتب على تخلف احد الاركان الموضوعية او الشكلية بطلان عقد الشركة.وبمختلف نوع هذا البطلان تبعالاهمية الركن المتخلف.فقد يكون هذا البطلان تبعا لاهمية الركن المتخلف.فقد يكون البطلان مطلقا ,وقد بكون نسبيا ,وقد يكون من نوع خاص.
و البطلان ,ايا كان نوعه.يؤدي كقاعدة عامة الى زوال عقد الشركة و ما يترتب عليه باثر رجعى.غير ان تطبيق هذه القاعدة على اطلاقها بالنسبة لعقد الشركة من شانه ان يؤدي الى اضطراب المراكز القانونية و الى الاضرار بالغير.لذلك عمل القضاء مؤيدا في ذلك من الفقه,على الحد من الاثر الرجعي للبطلان عن طريق خلق نظرية جديدة,تعرف باسم "نظرية الشركة الفعلية او الواقعية'societe de fait ........(1)
* المطلب الأول : البطلان المؤسس على تخلف ركن موضوعي :
1-البطلان المؤسس على عيوب الرضا :
إذا أصيب رضا أحد الشركاء بعيب من العيوب كالغلط والإكراه أو التدليس أو كان الشريك قاصرا أو ناقصا أهلية لعته أو سفه أو غفله فإن الجزاء المترتب عن هذا العيب هو البطلان الذي يسري في حقه فحسب دون سائر الشركاء أي أن البطلان النسبي يقتصر على الشريك الذي شاب رضاءه عيب من العيوب أو الشريك القاصر أو ناقص الأهلية، ويسقط حق الشريك في طلب البطلان إذا أجاز العقد سواء أن كانت إجازة صريحة أو ضمنية كما يسقط حقه أيضا إذا لم يتمسك به الشريك خلال 10 سنوات من يوم كشف العيب، كما لا يجوز التمسك به إذا انقضت 15 سنة من وقت تمام العقد
ومتى قضي للشركة بالبطلان فالقواعد العامة تقضي بإعادة المتعاقدين إلى الحالة التي كان عليها قبل التعاقد ويسترد الشريك حصته فإذا كان مستحيلا جاز الحكم بتعويض عادل
والملاحظ أنه إذا قضي بالبطلان بشركة من شركة الأشخاص التي تقوم على الاعتبار الشخصي وتم خروجه منها، فإن ذلك يؤدي إلى حل الشركة وتصفيتها إلا إذا نص في العقد التأسيسي للشركة على استمرار العقد مع بقية الشركاء أما إذا كنا بصدد شركة الأموال كالشركة ذات المسؤولية المحدودة أو شركة المساهمة فإذا تم خروج الشريك منها فلا يؤثر خروجه على باقي الشركاء بسبب البطلان الذي تم لمصلحته بل تستمر الشركة بعد أن ترد له حصته، ويتم بيع الأسهم المستردة إلى شخص آخر بحل محله أما إذا كان العيب قد شاب رضا كافة المؤسسين في مثل هذه الشركات فإن ذلك يؤدي إلى بطلان الشركة برمتها وفقا للمادة 733 من القانون التجاري ..........."2"



1- محمد فريد العريفي /المرجع السابق ,ص54
2- د . نادية فوضيل / الشركة التجارية في القانون التجاري الجزائري ص 46 و 47



2- البطلان المؤسس على عدم مشروعية الموضوع والسبب :
اذا محل عقد الشركة غير مشروع لمخالفته للنظام العام او الاداب,كما لو تمثل في ادارة محل الدعارة او الاتجار في الجواهر المخدرة,وقع العقد باطلا بطلانا مطلقا ,و لكل ذي مصلحة التمسك بهذا البطلان ,بل و للمحكة ان تقضي به من تلقاء نفسها .
و لا يثير هذا النوع من البطلان أي صعوبة متى تم التمسك و النطق به قبل ان يشرع المتقاعدون في تنفيذ ما وضعه العقد على كاهلهم من تعهدات .اذ ينهر العقد برمته –و يعتبر و كان لم يكن-و يعود المتقاعدون الى الحلة التي كانوا عليها قبل التعاقد.
غير ان الصعوبة تتجلى في حالة ما اذا حكم بالبطلان بعد قيام المتعاقدين فعلا بتنفيذ التزاماتهم الناشئة عن العقد الباطل. كما لو اوفوا مثلا بالحصص التي تعهدوا بتقديمها .فما مصير هذه الحصص ؟و هل يجوز لهم استردادها ؟قد يقال بعدم احقيتهم في مثل هذا الاسترداد,لان ابرامهم لعقد يعلمون مسبقا ان محله ينصب على عمل غير مشروع ينطوي على عمل شائن من جانبهم,و العمل الشائن لا يكسب صاحبه كاصل عام ,أي حق و لا يصلح كسند للمطالبة القضائية.
غير ان مثل هذا القول لا يستقيم لما يفضي اليه من نتائج غير عادلة و مجحفة:اذ من شانه ان يؤدي الى اباحة اثراء المتعقد الذي يحوز هذه الحصص على حساب المتقاعدين الاخرين ,على الرغم من تلوثه بالعمل الشائن و اشتراكه فيه.لذا استقر الراي الراجح على وجوب رد الحصص الى اصحابها حتى لا يكون العمل الشائن مزية لاحد المتعاقدين تبرر له الحصول على كسب دون ما سبب يبرره.........(1)
كما ان الصعوبة تثور ايضا في حالة ما اذا دخل الغير في معاملات مع الشخص المعنوي الفاسد رتبت له حقوقا قبله.و اساس هذه الصعوبة يرجع الى البطلان المؤسس على عدم مشروعية المحل هو بطلان مطلق يجوز لكل ذي مصلحة التمسك به,بغض النظر عما اذا كان الغير حسن النية او سيئها.فهل يجوز للمتقعد ان يتمسك بهذا البطلان في مواجهة الغير حتى يتنصل من تنفيذ التزام يطالبه هذا الاخير بادائه؟
الراجح فقها انه لا يجوز الاحتجاج بالبطلان في مواجهة هذا لغير متى كان حسن النية ,أي لا يعلم بسبب البطلان الذي ينخر في عقد تاسيس الشخص المعنوي الفاسد و كان العقد الذي ابرمه مع هذا الشخص المعنوي يقوم علىسبب صحيح ......(2)





1-اكثم امين الخولي /المرجع السابق ,ص421
2- محمد فريد العريني /المرجع السابق ,ص57






3-البطلان المؤسس على تخلف أحد الأركان الموضوعية الخاصة :
إذا تخلف أحد الأركان الموضوعية الخاصة في عقد الشركة فإن الجزاء المترتب على ذلك ليس البطلان، وإنما إنعدم وجود الشركة نظرا لفقدانها المقومات والأسس التي تقوم عليها الشركة كي تخلف شخصا معنويا يتمتع بكيان مستقل .
-وإذا تخلف ركن " تعدد الشركاء " كأن تقوم شركة على رجل واحد فتعتبر هذه الشركة غير موجودة في نظر القانون الجزائري باستثناء "الشركة ذات المسؤولية المحدودة " التي أجاز القانون أن تقوم على رجل واحد .
-وإذا تخلف ركن " تقديم الحصص" وهو من أهم الركائز التي تستند إليها الشركة للقيام بمشروعها ذلك لأن مجموع الحصص يكون رأس مالها والضمان العام للدائنين
أو في حالة ما إذا تخلف ركن " نية الشركة " الذي يعد العمود الفقري لقيام الشخص المعنوي لأن هذه النية هي التي تميز عقد الشركة عن عقود الأخرى .
إذن مشكل البطلان في هذا المجال لإيثار لأن الشركة تكون منعدمة في نظر القانون وإن كان يظهر البطلان فقط في ركن اقتسام الأرباح والخسائر وإذا تخلف هذا الركن يحتوي العقد على شرط الأسد والذي غرضه منح أحد الشركاء من الحصول على الربح أو إعفائه من الخسائر في هذه الحالة يحق لكل ذي مصلحة أن يتمسك بالبطلان بل يجوز للمحكمة أن تقضي به من تلقائي نفسها ................(1)
** المطلب الثاني : البطلان المؤسس على تخلف الركن الشكلي :
إذا تخلفت الأركان الشكلية في عقد الشركة يترتب على ذلك البطلان وهذا استنادا إلى المادة 418 من القانون المدني التي تنص على :" يجب أن يكون عقد الشركة مكتوبا والأركان باطلا وكذلك يكون باطلا كل ما يدخل على العقد من تعديلات إذ لم يكن له نفس الشكل الذي يكتسبه ذلك العقد غير أنه لا يجوز أن يحتج الشركاء بهذا البطلان قبل الغير ولا يكون له أثر فيما بينهم إلا من اليوم الذي يقوم فيه أحدهم بطلب البطلان " .
إن هذا البطلان المترتب يعد بطلانا خاصا، إذ ليس بالبطلان المطلق رغم انه يجوز التمسك به من كل ذي مصلحة أو الدفع به ولو لأول مرة، ويختلف عنه لأنه لا يجوز للمحكمة أن تقضي به من تلقائي نفسها، وليس بالبطلان النسبي رغم أنه يجوز تصحيحه "1" . وهذا الاختلاف هو الذي أدى ببعض الفقه إلى اعتباره بمثابة حل للشركة قبل انتهاء أجلها المحدد في عقد تأسيسها ...........(2)





1- د . نادية فوضيل / الشركة التجارية في القانون التجاري الجزائري , ص 49
2- علي حسن يونس /الشركات التجارية ,ص71


المبحث الثاني : نظرية الشكلية الفعلية :
* المطلب الأول : تعريف الشركة الفعلية
القاعدة العامة ن عقد الشركة الصحيح هو وحده القادر على خلق شخص معنوي صحيح ,اما عقد الشركة الباطل فالفرض انه لا ينشئ شيئا ,لان البطلان الذي يلحق العقد يؤدي الى انهياره برمته و محو الاثار المترتبة عليه باثر رجعي بحيث يعود المتعاقدون الى الحالة التي كانوا عليها قبل التعاقد.
و لا صعوبة في تطبيق هذه القوعد طالما انكشف سبب البطلان منذ البداية و قبل ان ينفذ العقد و تترتب عليه اثاره.و لكنها تبدوا عندما يظهر سبب البطلان بعد ذلك ,أي بعد ان يكون العقد قدتم تنفيذهو نشا عنه من الناحية الواقعية الشخص المعنوي الجديد. اذ لو طبقنا القاعدة العامة في لبطلان لوجب اهدار كافة المعاملات –التي يكون الشخص قد دخل فيها مع الغير-و ازلة اثارها باثر رجعي بحيث تعود الحال الى ما كانت عليه قبل ذلك.
ومما لا شك فيه ان مثل هذا التطبيق من شانه ان يؤدي الى نتائج غير عادلة و غير مرغوب فيها من الناحية الاقتصادية اذ يترتب عليه-على حد قول بعض الفقهاء-"اخلال و صدع في المراكز المستقرة و اهدار لحقوق الغير الذي يتعمل مع الشركة و لا يعلم بالعيوب التي تنخر في عقد تاسيسها"...........(1)
و لتفادي مثل هذه النتائج لم يجد القضاء مفر من قصر اثار البطلان على المستقبل فقط مع عدم سحبها على الماضي.بمعنى انه اعترف بوجود الشخص المعنوي –الناشئ عن العقد الباطل-وجودا فعليا واقعيا لا وجودا شرعيا قانوني, و اعتبر البطلان بمثابة انكار لهذا الوجود بالنسبة للمستقبل فقط .و لقد استند القضاء في اقرار هذا الوجود الى نظرية حماية ظاهر الاشياء,ذلك ان الغير قد اطمان الى وجود شركة و تعامل معها ,بوصفها شخصا معنويا ,فمن غير المقبول بعد ذلك مباغتته بمحو حية هذا الشخص و انكار وجوده.............(2)
تلك هي "الشركة الفعلية"societe de fait التي ارسى القضاء دعائمها.فهي اذا الشركة التي باشرت نشاطها في الواقع ثم حكم ببطلانها لتخلف احد اركانها,و اثبات هذه الشركة جائز بكافة الطرق,و لقضي الموضوع ستخلاص قيامها من ظروف الدعوى.
و اذا كانت نظرية الشركة الفعلية من صنع القضاء ,فان المشرع قد اعترف به ضمنيا 507من التقنين المدني ان البطلان لعدم كتابة عقد الشركة" لا يجوز ان يحتج به الشركاء قبل الغير و لا يكون له اثر فيما بين الشركاء انفسهم الا من وقت ان يطلب الشريك الحكم بالبطلان"
و لا يصح الخلط بين شركة الواقع و الشركة الفعلية و الشركة التي اوجدها الواقع .فهذه الاخيرة تعني لوضع الذي يوجد فيه عدة اشخاص يتصرفون في الواقع ,كما لو كانو شركاء في شركة دون ان يكون هناك أي تعبير عن ارادة تكوين شركة................(3)



1 –اكتم امين الخولي /لمرجع السابق ,ص411و412
2-محسن شفيق /الوسيط في القانون التجاري المصري ,ص234
3-محمد فريد العريفي / المرجع السابق ص61

** المطلب الثاني: نطاق نظرية الشركة الفعلية :
يشترط تطبق نظرية الشركة الفعلية أن تكون الشركة قد باشرت أعمالا قبل الحكم بالبطلان أما إذا صدر الحكم قبل مباشرة الشركة أعمالها فلا يكون لها كيان في الواقع ، تجدر الإشارة أن القضاء لم يعترف بوجود الشركة الفعلية في جميع حالات البطلان لأن هناك حالات لا يجوز فيها الاعتراف بوجود الشركة لا في نطاق القانون ولا في نطاق الواقع وعليه نرجع إلى تطبيق القاعدة العامة في البطلان بصفة مطلقة واعتبار الشركة في حكم العدم.............. (1)
الفرع الأول : حالات عدم الاعتراف بوجود الشركة الفعلية
بينما هناك حالات يمكن أن تطبق عليها الشركة الفعلية وتتجلى جل هذه الحالات في :
1-إذا كان البطلان قائما على عدم توفر الأركان الموضوعية الخاصة بعقد الشركة كعدم وجود نية الاشتراك أو تخلف ركن تقديم الحصص أو تخلف ركن تعدد الشركاء (باستثناء الشركة ذات المسؤولية المحدودة) فلا يكون عندئذ للشركة وجود قانوني ولا فعلي .
2 -إذا كان البطلان قائما على عدم مشروعية المحل كأن يكون نشاط الشركة مخالف للنظام العام والآداب العامة مثل الاتجار في المخدرات أو الاتجار في تهريب الأسلحة فإن الاعتراف بالوجود الفعلي للشركة معناه الاعتراف بالنشاط غير المشروع الذي قامت من أجله الشركة وهذا ما يتنافى إطلاقا مع المنطق والقانون ..................(2)
3-يجب التفرقة بين الشركة الفعلية التي وجدت فعلا تعاملت مع الغير بوصفها شخصا معنويا، وبين الشركة التي تكونت بحكم الواقع وهي الشركة التي يتوفر لدى مؤسسيها نية تكوين الشركة بالمعنى القانوني بل هي عبارة عن شركة نشأت تلقائيا فاتجهت إرادة الشركاء فيها إلى التعاون بقصد استغلال مشروع معين وتقييم الأرباح الناجمة عن هذا الاستغلال (وغالبا ما تتمثل هذه الشركة في شركة الأشخاص) بينما تأخذ الشركات الفعلية جميع أنواع الشركات سواء كانت شركة أموال أو شركة أشخاص ...(3)
الفرع الثاني : الحالات التي يمكن الاعتراف فيها بوجود الشركة الفعلية :
1-إذا كان البطلان مؤسس على نقص أهلية أحد الشركاء أو على عيب شاب رضاءه وأدى هذا البطلان إلى انهيار العقد برمته كما هي الحال في شركة الأشخاص فتعتبر الشركة كأن لم تكن بالنسبة إلى ناقص الأهلية أو الشريك المعيب رضاءه أما بالنسبة لبقية الشركاء فتعتبر الشركة في الفترة بين تكوينها أو الحكم ببطلانها قائمة فعلا ؟
2-إذا كان البطلان مؤسسا على عدم كتابة عقد الشركة أو شهره تطبق نظرية الشركة الفعلية استنادا إلى النص القانوني المادة 418 / 2 من القانون المدني حيث يستدل من نصها على أن المشرع اعترف بالشركة الباطلة بسبب انعدام الكتابة في مواجهة الغير (في حين يرى بعض الفقهاء "محمد حسن جبر" يرى استبعاد تطبيق نظرية الشركة الفعلية في حالة عدم مراعاة الأركان الشكلية لأن الجزاء في نظره يقتصر على عدم جواز احتجاج الشركة على الغير ) ........(4)




1-محمود سمير الشرقاوي /الشركات التجارية في القانون المصري ,ص411و412
2-ابو زيد رضوان/المرجع السابق ,ص104
3-احمد امين مخرز/المرجع السابق ,ص95
4-نادية فوضيل /المرجع السابق , ص53و54
*** المطلب الثالث :أثار الاعتراف بوجود الشركة الفعلية :
يترتب على الاعتراف بالوجود الفعلي للشركة في الفترة الواقعة بين ابرام العقد والحكم بالبطلان نتائج هامة سواء بالنسبة للشركة او الشركاء أو بالنسبة للغير .
1-بالنسبة للشركة :
أ/ تعتبر الشركة الفعلية كما لو كانت شركة صحيحة ومن ثمة تتمتع بشخصيتها المعنوية المستقلة عن شخصية الشركاء وتبقى جميع حقوقها والتزامتها قائمة كما تظل تعهدات الشركاء وحقوقهم صحيحة ومرتبة لأثارها سواء فيما بين الشركاء أو بالنسبة للغير ..........(1)
ب/ يجب حل الشركة وتصفيتها بمجرد صدور الحكم بالبطلان و بمأن الشركة في فترة التصفية تحتفظ بالشخصية المعنوية فمن الجائز شهر إفلاس الشركة الفعلية متى توقفت عن سداد ديونها سواء نشأت هذه الديون قبل الحكم بالبطلان أو أثناء إجراء عملية التصفية ويترتب على إفلاسها شهر إفلاس الشريك المتضامن
2- بالنسبة للشركاء : في حالة بطلان الشركة وتصفيتها، تقسم موجودات الشركة والأرباح والخسائر طبقا للشروط الواردة في العقد التأسسي، ويلتزم الشركاء الذين لم يقدموا حصصهم بتقديمها، ويكون كل شريك مسؤولا عن ديون الشركة بحسب نوع الشركة وطبيعة الدين وشرط العقد
3-بالنسبة للغير : إن جميع التصرفات التي التزمت بها الشركة في مواجهة الغير تعد صحيحة ومنتجة لآثارها (رغم الحكم ببطلانها) ويحق لدائني الشركة التمسك ببقائها حتى يجتنبوا مزاحمة الدائنين الشخصيين للشركاء ويكون لهم حق التنفيذ على أموال الشركة، كما لهم حق شهر إفلاسها وتقسيم أموالها لاستيفاء ديونهم حسب قواعد الإفلاس . أما إذا تعرضت مطالب دائني الشركة أنفسهم بحيث تمسك بعضهم ببطلان الشركة كما لو كانوا دائنين شخصيين في نفس الوقت لبعض الشركاء بينما تمسك البعض الآخر ببقاء الشركة فطبقا للرأي الفقهي والقضائي في كل من فرنسا ومصر يجب ترجيح الجانب الذي طلب الحكم بالبطلان لأنه هو الأصيل ..............(2)
بالنسبة لدائني الشركة الشخصيين : يحق لدائني الشركاء الشخصيين التمسك بالبطلان إذا كانت لهم مصلحة في ذلك، وتتمثل هذه المصلحة في التنفيذ على حصة الشريك المدين بعد تصفية الشركة إثر الحكم بالبطلان "..........(3)






1 –محمدحسن الجبر /القانون التجاري السعودي ,ص167
2-اكثم امين الخولي /المرجع السابق ,ص424
3-احمد محرز/القانون التجاري (الشركات التجارية) ,ص98





المبحث الثالث : مفهوم الشخصية المعنوية
*المطلب الاول :تعريف الشخصية المعنوية
الشخصية المعنوية هي "الهيئات والمؤسسات والجماعات التييريد المشرع أن يعترف بها، ويعطيها الحق في ممارسة كافة أنواع التصرفات القانونيةفي التعامل، وفي اكتساب الحقوق وتحمل الالتزامات، وأن يكون لها ذمة مالية مستقلةشأنها في ذلك شأن الأشخاص الطبيعيين".
ويمكن تعريفها بأنها "هي كل مجموعةمن الأشخاص الطبيعيين تقوم بعمل مشترك من أجل تحقيق هدف مشترك ومشروع، أو كل مجموعةمن الأموال ترصد من أجل تحقيق غرض معين، ويمنحها القانون الشخصية القانونية، وأهليةاكتساب الحقوق وتحمل الالتزامات، والذمة المالية المستقلة؛ لتمكينهامن مزاولةنشاطها بصفة مستقلة عن الأشخاص الطبيعيين المكونين لها".( )
ويمكنتعريف الشخصية المعنوية بأنها مجموعة الأشخاص والأموال التي تهدف إلى تحقيق غرضمعين، ويعترف القانون لها بالشخصية القانونية بالقدر اللازم لتحقيق ذلك الغرض. ويجدر بالذكر أن اصطلاح الأشخاص الاعتبارية يعني صراحة أنها تكتسب الشخصيةالقانونية حكماً أي بنص القانون الذي اعتبرها كذلك وفي نفس الوقت يعني ضمناً أنهاليست أشخاصا طبيعية وإنما يمنحها المشرع تلك الصفة القانونية الاعتبارية لكي تتمكنمن أن تمارس حقوقا وتلتزم بواجبات في سبيل تحقيق أغراض اجتماعية معتبرة سواءللمجتمع كله أو لطائفة من طوائفه. وعرفها الدكتور محمد جمال الذنيبات بأنها " كلمجموعة من الأشخاص أو الأموال تثبت لها الشخصية الحكمية بمقتضى القانون"...........(1)
فاذا توافرت جميع الاركان في عقد الشركة ,نشا عن هذا العقد شخص جديد هو الشخص المعنوي الذي ينفصل عن شخصية الشركاء و الشخص المعنوي ينشا عن الشركة سواءا كانت مدنية او شركة تجارية اذ نص القاناونا لمدني في المادة417 ف 1على ما يلي : " تعتبر الشركة بمجرد تكوينها شخصا معنويا ,غير ان هذه الشخصية لا تكون حجة على الغير الا بعد استيفاء اجراءات الشهر التي ينص عليها القانون "
اذن مقتضى هذا النص ان الشركة المدنية تكتسب الشخصية المعنوية بمجرد تكوينها ,و ان كان لا يجوز الاحتجاج بهذه الشخصية على الغير الا بعد القيام باجراءات الشهر.
على عكس الشركة التجارية فهي لا تتمتع بالشخصية المعنوية الا من يوم قيدها في السجل التجاري و هذا ما جاء في مضمون القانون التجاري في نص المادة 549 "لا تتمتع الشركة التجارية بالشخصية المعنوية الا من تاريخقيدها في السجل التجاري" ........... (2)





1-خالد خليل الظاهر /القانون الاداري ,ص49
2-نادية فوضيل/المرجع السابق ,ص56
** المطلب الثاني : مدة الشخصية المعنوية
1- بدء الشخصية المعنوية :
القاعدة ان الشركة تولد كشخص معنوي بمجرد تكوينها على وجه صحيح.و يتم تكوين شركات الاشخاص على وجه قانوني بمجرد موافقة المتعاقدين على تاسيسها و على سائر البذور المدرجة في عقد التاسيس.اما شركات الاموال فتكون قانونا منذ استيفاء اجراءات التاسيس التي نص عليها القانون.و للا يتم تاسيس الشركة ذات المسؤولية المحدودة "الا اذا وزعت جميع لحصص النقدية في عقد تاسيس الشركة بين الشركاء و دفعت قيمتها كاملة"
و على ذلك لا يلزم –كاصل عام-لكي تكتسب الشركة الشخصية المعنوية اتخاذ اجراءات الشهر التي يقررها القانون. لان هذه الاجراءات قصد به فقط اعلام الغير بوجود الشركة كشخص معنوي حتى يمكن الاحتجااج عالايها بعاد ذلك بهاذ الوجود.ومما يؤكد انتفاء العلاقة بين نشوء كشخص معنوي ,و اتخاذ اجراءات الشهر حق الغير-اذ لم تتم اجراءات الشهر المقررة –في ان يحتج بوجود الشركة و يتمسك بشخصيتها المعنوية ما دام لم يقرر طلب بطلانها
غير ان الاصل يرد عليه استثناء هام, مؤداه ان شركات المساهمة و التوصية بالاسهم و ذات المسؤولية المحددة لا تثبت لها الشخصية الاعتبارية و لا يجوز لها ان تبدا اعمالها الا من تاريخ الشهر في السجل التجاري (مادة22).و ترجع العلة في تعليق بدء الشخصية المعنوية للشركة على القيد في السجل التجاري الى الرغبة في التحقيق من قيام الشركة بالفعل و الذي ياتي باقتضاء الشهر حماية للغير و ضمانا لجدية تكوين لشركة
و لقد حذا المشرع لمصري –بتقريره هذه الاستثناءات- حذو المشرع الفرنسي و ان كان هذا الاخير قد جعل القيد في السجل التجاري ,كشرط لثبوت الشخصية المعنوية للشركة ,هو القاعدة العامة بالنسبة لجميع الشركات التجارية .
و مما تجدر ملاحظته ان شركة المحاصة هي الشركة الوحيدة المحرومة من الشخصية المعنوية ,لان هذه الشركة تتسم بالاستتار القانوني و تقتصر اثارها على الشركاء فيها و لا وجود لها بالنسبة للغير.........(1)
2-نهاية الشخصية المعنوية للشركة :
و الاصل ان تظل الشركة محتفظة بشخصيتها المعنوية طوال فترة وجودها الى ان يتم حلها و انقضاؤها .و مع ذلك فمن المقرر ان انقضاء الشركة لا يترتب عليه زوال شخصيتها المعنوية ,و انما تبقى لها هذه الشخصية خلال فترة التصفية.وهذه قاعدة وضعية نص عليها المشرع في المادة 533من التقنين المدني بقوله "اما شخصية الشركة فتبقى بالقدر اللازم للتصفية الى ان تنتهي هذه التصفية"
وهي ايضا قاعدة منطقية ,لن جراءات التصفية تستلزم القيام بالعديد من التصرفات باسم الشركة ,و لا يمكن تصور ذلك الا اذا تمتاعاات هذه الاخيرة بالشخصية المعنوية.هذا فضلا عن البقاء على شخصيةشخصية الشركة اثناء فترة التصفية يحول دون صيرورة اموالها – بمجردالانقضاء – مملوكة للشركاء على الشيوع ,و بالتالي دون مزاحمة دائني الشركاء الشخصيين لدائني الشركة في


1- محمد فريد العريني / المرجع السابق ,ص 69و70و71



التنفيذ على هذه الاموال."فبقاء شخصية الشركة هو وحده الذي يتفق و احترام الحقوق المكتسبة لدائني الشركة الذين تعاملوا مع شخص معنوي له ذمته المستقلة عن ذمم الشركاء".............(1)
على ان الشخصية المعنوية المحتفظ بها للشركة في فترة التصفية يجب ان تتمشى مع المحكمة التي اوحت بها و بقدر الضرورة التي دعت اليها.ومن ثم فانها لا تبقى للشركة الا بالقدر اللازم للتصفية و في حدود حاجات التصفية ,اما فيها عداها فانها تزول فالشركة في فترة التصفية شخص محكوم عليه بالاعدام ,فتتضاءل هليته الى القدر اللازم لتصفية ما له و م عليه دون زيادة.و ليس له ان يفلت من العدم المحتم ليعود الى الحياة. و على ذلك لا يجوز البدء باعمال جديدة لحساب الشركة الا اذا كانت لازمة لاتمام اعمال قديمة قامت بها الشركة قبل حلها ..............(2)

*** المطلب الثالث :طبيعة الشخصية المعنوية

لقد ثار خلاف فقهي و فكري حول تكييف طبيعة الشخصية المعنوية، حيث ظهرت الآراء والمذاهب الآتية :

أ/ المذهب المنكر لوجود الشخصية المعنوية :
يرى أصحاب هذا المبدأ أن لا فائدة إطلاقا من الإعتداد بهذه الفكرة إذ يمكن الإعتماد في الحفاظ على المصالح الجماعية إلى الأفكار و المفاهيم التقليدية المألوفة مثل : التضامن. الإجتماعي،الملكية المشتركة...و غيرها

ب/ مذهب الإفتراض والخيال (المجاز) :
حيث يعتبر أصحاب هذا المذهب أن الإنسان(الشخص الطبيعي) هو الشخص القانوني الوحيد القادر على إكتساب الحقوق والتحمل بالإلتزامات ، وما الشخص المعنوي إلا مجرد إفتراض ومجاز من باب تمكين مجموعة الأشخاص أو الأموال من أداء مهامها الجماعية وتحقيق الأغراض الموجودة من أجلها .

ج/ مذهب الحقيقة والواقع :
يرى أصحابه أن الإعتراف بالشخصية القانونية(المعنوية) أنها القدرة المجردة لإكتساب الحقوق والتحمل بالإلتزامات بغض النظر عمن تستند إليه هذه القدرة ( إنسان(فرد) ، أو مجموعة ( أفراد و أموال )............(3)


1- اكثم الخولي / المرجع السابق ,فقرة 427
2-محمد فريد العريني / المرجع السابق ,ص 73
3- محمد الصغير بعلي /المدخل للعلوم القانونية –نظرية القانون و الحق -, ص16




المبحث الرابع : انواع و صلاحيات الشخصية المعنوية
* المطلب الاول : انواع الشخصية المعنوية
تقسّم الشخصية الاعتبارية إلىنوعين:
2-الشخصية المعنويةالعامة:
وهي الدولة أو الأشخاص المعنوية التي تتبع الدولة.( ) ويمكنتعريفها بأنها مجموعة الأشخاص والأموال التي تنشأ من قبل الدولة بموجب نظام، ويكونلها هدف مشروع. أو يقال: هي كل مشروع تنشئه الدولة من أموالها وموفيها بصورة مباشرةأو غير مباشرة، وتكون نشأتها وانتهاؤها بموجب نظام. مثالها: المؤسسات العامة،الهيئات العامة، مجالس الإدارة المحلية.
ويمكن تقسيم الشخصية المعنوية العامةإلى عدة أقسام:ـ
1-الشخصية المعنوية الإقليمية. وهي تلك الأشخاص التي يتحدداختصاصها بنطاق جغرافيا
2-الشخصية المعنوية المرفقية. ( المؤسسات العامة ) وهيأشخاص يتحدد نوعها على أساس تحديد نشاطها بنوع هذا النشاط.
3-الشخصية المعنويةالمهنية( ) ( النقابات ) أشخاص تمثل الهيئات والنقابات المهنية، وتتمثل وظيفتهاالأساسية في إدارة شؤون طائفة معينة من الأفراد والدفاع عن مصالحهم المشروعة.( )............(1)
أولا : الشخص المعنوي العام:
يتميز الشخص المعنوي العام بماله من السيادة وحقوق السلطة العامة ويمنحه القانون الشخصية المعنوية وفقا للمادة 49 مدني . فللدولة شخصية معنوية، وتنشأ بمجرد توافر عناصرها من شعب وإقليم وحكومة ذات سيادة .
-الولاية تتمتع بالشخصية المعنوية إذ نصت المادةالأولى من قانون الولاية على أن الولاية جماعة عمومية إقليمية ذات شخصية معنوية واستغلال مالي يديرها والي .
-البلدية تتمتع بشخصية مستقلة فهي ليست فرعا من الحكومة المركزية ولا من الولاية
ويمثلها رئيس البلدية وتثبت الشخصية المعنوبة العامة للبلدية بمقتضى القانون
-إلى جانب الدولة والولاية والبلدية يمثل الشخص المعنوي العام كذلك الأشخاص المعنوية المرفقية أو المصلحية أو المؤسسات. فإذا كان اختصاص الشخص المعنوي العام الإقليمي مقيدا بحدود إقليمية فإن اختصاص الشخص المعنوي المصلحي أو المرفقي مقيد بالغرض الذي أنشأ من أجله .ونلاحظ أن القانون 88-04 المؤرخ في 12-01-1988 المعدل والمتمم للقانون التجاري والمجدد للقواعد الخاصة المطبقة على المؤسسات العمومية الاقتصادية نص في المادة الثانية على أن:<< المؤسسات العمومية الاقتصادية أشخاص معنوية تخضع لقواعد القانون التجاري.>>.............(2)


1-خالد خليل الظاهر /المرجع لسابق ,ص51
2- محمدي فريدة زواوي، المرجع السابق، ص: 105

-الشخصية المعنوية الخاصة:
وهيالأشخاص القانونية التي لا تتبع الدولة بل تتبع الأفراد والجماعات الخاصة، وتهدفبصورة أساسية إلى تحقيق مصالح فردية خاصة، تتميز من حيث طريقة وأداة إنشائهاوخضوعها لرقابة الدولة.( ) ويكون إنشاؤها بموجب قرار من الجهة المختصة. ويمكنتعريفها بأنها هي تلك التي يكونها الأفراد سواء لتحقيق غرض خاص بهم أو بغرض يعودبالنفع العام وهي على نوعين، مجموعات الأشخاص ومجموعات الأفراد . مثالها: الشركاتالتجارية، الجمعيات المدنية الخاصة.
ثانيا : الأشخاص المعنوية الخاصة : هي تلك التي يكونها الأفراد سواء لتحقيق غرض خاص بهم أو بغرض يعود بالنفع العام وهي على نوعين، مجموعات الأشخاص ومجموعات الأفراد
1/ مجموعات الأشخاص ذات الشخصية المعنوية :
تقوم على اجتماع عدد من الأشخاص الطبيعية والمعنوية وتنقسم بحسب الغرض منها إلى شركات وهي ما تسعى إلى تحقيق ربح مادي وإلى جمعيات وهي تسعى إلى تحقيق أغراض أخرى غير الربح المادي كالقيام بأعمال البر أو الثقافة...
أ-الشركات : الشركة هي عقد يلتزم بمقتضاه شخصان أو أكثر بالاسهام في مشروع اقتصادي وذلك بتقسيم حصة من المال أو العمل ويقتسمون ما قد ينشأ عن هذا المشروع من الربح أو الخسارة، فتكون الشركة مدنية إذا كان موضوعها مدنيا كالاستغلال الزراعي أو تربية الحيوانات ويحدد غرض الشركة في عقد تكوينها ولكن إذا اتخذت الشركة المدنية شكل الشركة تجارية اعتبرت تجارية بحسب الشكل وتخضع للقانون التجاري . ففي شركة التضامن يلعب الإعتبار الشخصي دورا أساسيا، وتكون للشريك صفة التاجر ويكون مسؤولا عن جميع ديون الشركة مسؤولية تضامنية وهذا ما نصت عليه المادة 551/1 تجاري بقولها:<< للشركاء بالتضامن صفة التاجر وهم مسئولون من غير تحديد وبالتضامن عن ديون الشركة>>............(1).
ب/ الجمعيات : تنشأ الجمعية بإتفاق أعضاء على تحقيق هدف غير مادي وقد يكون هدفا خيريا أو ثقافيا أو علميا أو رياضيا ولا تكون موارد الجمعية مصدرا لإغتناء أعضائها بل الغرض منها هو تحقيق هدفها، وموارد الجمعية تكون في الغالب تبرعات المواطنين، ويحدد غرض الجمعية بمقتضى سند إنشائها، وكذلك اختصاصاتها، ولا تجوز للجمعية تجاوز الحد الضروري لتحقيق الغرض الذي أنشأت من أجله .
2/ مجموعات الأموال ذات الشخصية المعنوية :
وهي تخصيص مجموعة من الأموال لتحقيق مشروع ذي نفع عام أو عمل من أعمال البر والاحسان ويكون ذلك إما في شكل مؤسسة خاصة أو في شكل وقف . ويعد كل منها تبرعا بمجموع من المال بذلك بأخذ حكم التبرعات ويمكن دائني المتبرع الطعن في التصرف بالدعوى البولصية كما يأخذ التصرف حكم الوصية إذا كان مضافا إلى ما بعد الموت ويجوز للورثة الطعن فيه إذا جاوز مقدار الثلث المقرر شرعا للوصية .


أ‌- المؤسسة الخاصة : تنشأ هذه المؤسسة بتخصيص أحد الأشخاص بمجموعة من الأموال على وجه التأييد أو لمدة غير معينة لتحقيق عملنفع عام أو عمل من أعمال البر أو على وجه العموم لتحقيق غرض الربح المالي وهذا العمل هو تبرع بالنسبة للمؤسس ولكي ينشأ الشخص المعنوي لابد أن يقصد بالأموال إعطائها شكل كائن معنوي مستقل بذاته ومستقل عن السلطة العامة .
ب‌- الوقـف : هو النظام مأخوذ من الشريعة الاسلامية وهو حسب العين عن التملك وقد عرفه المشرع في المادة 4 من قانون الأوقاف بأنه عقد التزام تبرع صادر عن إدارة منفردة .
والحقيقة أن الوقف تصرف بالإدارة المنفردة إذ لا يشترط المشرع قبول الموقوف عليه في الوقف العام . ويكون الوقف وقفا عاما وذلك بوقف العين ابتداء على جهة من جهات الخير وقد يكون وقفا خاصا وذلك بوقف العين لمصلحة عقب الواقف من الذكور والإناث ، ويتول الوقف بعد انقطاع الموقوف عليهم إلى جهة من جهات الخير التي عينها الواقف وهذا ما تضمنه المادة 6 من قانون الأوقاف . والمادة الثالثة من نفس القانون عرفت الوقف بأنه:<< حسب العين عن التملك على وجه التأييد والتصدق بالمنفعة على الفقراء أو على وجه من وجوه البر والخير>> ........(1)

الفرق بينالشخصية المعنوية العامة والشخصية المعنوية الخاصة: يمكن التفريق من عدة أوجه:ـ
1-من حيثالهدف: فإن الهدف من إيجاد الشخص المعنوي الخاص هو هدف خاص يتمثل في الربح المادي،أما الشخص المعنوي الخاص فإنه إيجاده يهدف إلى تحقيق مصلحة عامة.
2-حرية الانتماء: فإن الانتماء إلى الشخص المعنوي الخاص يكون اختيارياً، بخلاف الانتماء إلى الشخصالمعنوي العام فإنه
فإنه إجباري، كالانتماء إلى الدولة بالمواطنة.
3ـ من حيث إنشاؤها: كما بينت في التعريف، فإن الشخصية المعنوية الخاصة تنشأ بموجب قرار إداري من الجهةالمختصة والذين ينشئونها هم أفراد عاديون، أما الشخصية المعنوية العامة فإنها تنشأموجب نظام يصدر من قبل المنظم.
-من حيث الوسائل: فإن الشخصية المعنوية العامةتستخدم وسائل القانون العام من السلطة العامة، بينما تستخدم الشخصية المعنويةالخاصة قواعد القانون الخاص في كل نشاطها.( ) وللشخصية المعنوية امتيازات ليستللشخصية المعنوية الخاصة؛ بحكم اختلاف الهدف من كل منهما، فإن العامة تكون لخدمةوتحقيق الصالح العام والمنفعة العامة، أما الخاصة فإن هدفها يكلتحقيق هدف خاصبمنشئها، وهو الربح المادي..........(2)


1- محمدي فريدة زواوي/المرجع السابق، ص: 1072
2- خالد خليل الظاهر /المرجع السابق ,ص55





**المطلب الثاني : عناصر تكوين الشخصية المعنوية
لتكوين الشخص المعنوي الخاص يجب توافر عناصر معنية منها :
أولا : العنصر الموضوعي :
وهو اتجاه إرادة الأفراد إلى إنشاء الشخص المعنوي فللإرادة دور فعال في تكوين الشخص الاعتباري الخاص إذ لا تنشأ الشركات إلا بعقد وقد عرفت المادة 416 مدني الشركة بما يلي: << الشركة عقد بمقتضاه يلتزم شخصان طبيعيان أو اعتباريان أو أكثر المساهمة في نشاط مشترك بتقديم حصة من عمل أو مال أو نقد، بهدف اقتسام الربح الذي ينتج أو تحقيق اقتصاد أو بلوغ هدف اقتصادي ذي منفعة مشتركة كما يتحملون الخسائر التي قد تنجر عن ذلك>>
ثانيا : العنصر المادي :
يجب توافر مجموعة من الأشخاص أو مجموع من المال وفقا لنوع الشخص المعنوي ففي مجموع الأموال كالوقف والمؤسسة لابد من توافر المال ولابد من أن يكون كافيا لتحقيق الغرض المقصود من المؤسسة وهذا العنصر، عنصر أساسي في مجموعات الأموال . أما العنصر الشخصي فقد يكفي لتوافره تبرع شخص واحد بالمال.
ثالثا : العنصر المعنوي :
يجب أن يكون هدف الشخص المعنوي هو تحقيق غرض جماعي معين أي أن يهدف الشخص المعنوي إلى تحقيق مصلحة المجموعة سواء كان الهدف عاما يحقق المصلحة العامة أو يحقق مصلحة خاصة بجماعة معينة كمصلحة الشركاء في الشركة، ولابد من تحديد الغرض سواء كان ماليا أو غير مالي، ويشترط أن يكون الغرض ممكنا ومشروع أي ألا يكون مخالفا للنظام العام والآداب العامة ويجب كذلك أن يكون مستمرا وليس أمرا عرضيا .
رابعا: العنصر الشكلي :
قد يتطلب القانون الرسمية كما قد يستلزم الشهر، وقد يتطلب أيضا حصول مجموعة الأموال وفي جماعة الأشخاص على ترخيص خاص لإكتساب الشخصية المعنوية ..............(1)









1-محمد فريد زواوي /المدخل للعلوم القانونية لنظرية الحق ,ص109و110



1/الرسمية :
لقد اشترط المشرع أن يكون عقد الشركة مكتوبا في شكل رسمي وإلا كانت باطلة إذ نصت المادة 418 مدني على مايلي: << يجب أن يكون عقد الشركة مكتوبا وإلا كان باطلا >> كما نصت المادة 545/1 تجاري على مايلي: << تثبت الشركة بعقد رسمي وإلا كانت باطلة >>.
2/ الشهر :
قد لا تتمتع مجموعة الأشخاص أو الأموال بالشخصية المعنوية إلا من تاريخ شهرها كما قد تتمتع بها من يوم إنشائها ويشترط الشهر للإحتجاج بها على الغير ولقد اشترط المشرع شهر الشركات التجارية لتمتعها بالشخصية المعنوية إذ تنص المادة 549/1 تجاري على مايلي: <<لا تتمتع الشركة بالشخصية المعنوية إلا من تاريخ قيدها في السجل التجاري>>، أما الشركات المدنية فشهرها ضروريا للاحتجاج بها على الغير وهذا ما نصت عليه المادة 417/1 مدني .(1)
3/ اعتراف الدولة بالشخص المعنوي :
اعتراف الدولة بالشخص المعنوي إما ان يكون اعترافا عاما أو اعترافا خاصا، يكون الاعتراف عاما إذا وضع المشرع شروط عامة متى توافرت في مجموعة من الأشخاص أو في مجموعة من الأموال اكتسبت الشخصية المعنوية دون حاجة إلى إذن ترخيص خاص وقد نصت المادة 417 مدني السابق ذكرها على أن الشركات المدنية تكتسب الشخصية المعنوية بمجرد تكوينها .أما الاعتراف الخاص فهو الترخيص الخاص المطلوب الحصول عليه لاكتساب الشخصية المعنوية وقد نصت المادة 49 مدني على ما يلي:<< ..وكل مجموعة يمنحها القانون الشخصية الاعتبارية >> .................(1)











1- محمد فريد زواوي /المرجع السابق ,ص113




***المطلب الثالث : اثار الشخصية المعنوية
-مدى صلاحية الشركة لاكتساب الشخصية المعنوية:
يترتب على اعتبار الشركة شخصا معنويا صلاحيتها لاكتساب الحقوق و التحمل بالالتزامات ,شانها شان الاشخاص الطبيعيين .و لقد اورد القانون المدني في المادة 50قيدا على هذه الشخصية اذ نصت عى ما يلي : " يتمتع الشخص الاعتباري بجميع الحقوق الا ما كان ملازما لصفة الانسان . وذلك في الحدود التي يقررها القانون "
القيد الاول : يرجع الى طبيعة تكوين الشخص لاعتباري و اختلافه في ذلك عن الشخص الطبيعي.اذ لا يتصور ان يسند الى الشخص المعنوي ما يسند الى الشخص الطبيعي من حقوق و التزامات ملازمة لطبيعة الانسان.
وعلى ذلك فمن المستحيل عقلا تطبيق النظم المؤسسة على طبيعة الانسان,مثل تلك التي تفترض سنا او جنسا او قرابة او جسدا,على الشخص الاعتباري.فيتمتع اذن ان يسند الى الشخص الاعتباري التزامات و حقوق الاسرة الناشئة عن الزواج ،مثل حق المعاشرة الجنسية بين الازواج والسلطة الابوية و حق النسب والطلاق و الالتزام بالنفقة ،او تسند اليه الواجبات و الحقوق المتصلة بالكيان الجسدي للانسان ، مثل واجب الخدمة العسكرية او حق السلامة الجسدية و البدنية.
القيد الثاني:و يفرضه مبدا تخصيص الشخص الاعتباري _على خلاف الشخص الطبيعي _بغرض يتحدد به وحده ما يسند اليه من حقوق و التزامات ."فالشخص الطبيعي صالح ليكون صاحبا للحقوق والالتزامات عامة دون تحديد، فلا ينحصر في غرض بعينه لان قيمته الاجتماعية تاتيه من ذاته بصرف النظر عما يسلك من سبل نشاط او يستهدف من اغراض مختلفة .ولذلك فالاصل ان كل الاغراض مباحة ومطروقة له دون حصر او تحديد ما دامت لا تنافي حكم القانون.فلا تتخصص صلاحيته لوجوب الحقوق له او عليه اذن بغرض معين او جملة معينة من الاغراض ،بل تتسع لتستوعب كل غرض مشروع ايا كان هو و مايتعلق به من حقوق و التزامات.
اما الشخص الاعتباري فتتخصص صلاحيته لاكتساب الحقوق و التحمل بالالتزامات ،فلا يصح الا لتلك المتعلقة بغرضه دون غيرها مما يجاوز هذا الغرض.لان الاصل في الشخص الاعتباري هو "ارتهان وجوده و قيام شخصيته بهدف معين،مما يحدد بالتالي اطار حياته القانونية المستقلة بحدود هذا لغرض ،فيحتم تخصصه به و انحصاره فيه بحيث لا يصلح مركزا الا لما يتعلق به وحده دون غيره من حقوق و التزامات "
ومتى روعيت القيود السابقة ،تمتعت الشركة –باعتبارها شخصا معنويا- بكافة الحقوق التي يتمتع به الشخص الطبيعي وعلى ذلك تكون لها ذمة مستقلة عن ذمم الشركاء ،و اهلية في حدود غرضها ،واسم ،و موطن،و جنسية،و ممثلون يعبرون عن ارادتها و يعملون باسمها و لحسابها...........(1)





1--محمد فريد العريني / المرجع السابق ,ص 73
وعليه فاذا اكتسبت الشركة الشخصية المعنوية فتكون لها حقوق و الصلاحيات التالية:
1- ذمة مالية :
تتمتع الشركة بذمة مالية مستقلة عن ذمم الشركاء،تتكون من مجموع ما للشركة و ما عليها من حقوق و التزمات او بعبارة اخرى تتكون ذمة الشركة من جانب ايجابي يمثل مجموع الحصص التي يقدمها الشركاء ،و كافة الاموال و المنقولات التي تكتسبها عند مباشرتها لنشاطها . وجانب سلبي يتمثل في الديون الناشئة عن معملاتها و يترتب على تمتع الشركة بذمة مالية النتائج التالية:
ا/ تخرج الحصص المقدمة على سبيل التمليك من ذمم الشركاء و تنتقل الى ذمة الشركة ،و لا يكون للشركاء بعد ذلك الا نصيبا في الارباح الاحتمالية او في الاموال التي تبقى بعد التصفية . و لا يعتبر هذا النصيب مجرد دين في ذمة الشركة ،و يعتبر حق الشريك الذي في ذمة الشركة ،ككل دين من طبيعة منقولة حتى ولو كنات الحصة التي قدمها الشريك عقارا.....(1)
ولا يجوز للدائنين الشخصيين للشريك اثناء قيام الشركة ان يستوفوا ديونهم الا من نصيب الشريك المدين في الارباح دون نصيبه في راس المال ، و لكن يحق لهم ان يستوفوا ديونهم من نصيب مدينهم ،في اموال الشركة بعد تصفيتها و طرح ديونها ، و ان كان لهم قبل التصفية توقيع الحجز التحفظي على نصيب مدينهم ، هذا ما جاء في المادة 436من القانون المدني و التي نصت على ما يلي:"اذا كان لاحد الشركاء دائنون شخصيون ،فليس لهم اثناء قيام الشركة ان يتقاضوا ديونهم الا من نصيب ذلك الشريك في الارباح دون نصيبه في راس المال ،و لكن لهم ان يتقاضوا ديونهم من نصيب مدينهم في اموال الشركة بعد تصفيتها و طرح ديونها على انه يجوز لهم قبل التصفية توقيع لحجز التحفظي على نصيب مدينهم"
و يعود سبب هذا الحكم الى ذمة الشركة التي تمثل الضمان العام لدائني الشركة وحدهم دون دائني لشركاء الشخصيين .
ب/تمنع المقاصة بين ديون الشركة و ديون الشركاء....(2).فلا يجوز لمدين الشركة ان يمتنع عن الوفاء بدينه لها بحجة انه اصبح دائنا لاحد الشركاء .كما لا يجوز لمدين احد الشركاء ان يمتنع عن الوفاء بدينه له بحجة انه اصبح دائنا للشركة و هذا نظرا لاستقلال ذمة الشركة عن ذمم الشركاء .
جـ/تعدد و استقلال التفليسات:الاصل ان افلس الشركة لا يؤدي الى افلس الشركاء، كما ان افلاس احد الشركاء لا يؤدي لى افلاس الشركة ،و ذلك استنادا الى استقلال الذمم ، ولكن اذا كنا بصدد شركة التضامن او شركة التوصية ، فاذا افلست دى هذا الى افلاس الشركاء المتضامنين في الشركة نظرا لمسؤولياتهم التضامنية المطلقة عن ديون الشركة ،و عندها تتعدد التفليسات ، فتكون هنك تفليسة خاصة بالشركة و اخرى خاصة بكل شريك..........(3)
2-اهلية الشركة:
تنص الفقرة الثالثة03من المادة50على ان الشركة "اهلية في الحدود التي يعينها عقد انشائها او التي يقررها القانون"اذن اهلية الشركة محدودة بحدود الغرض الذي انشات من اجله الشركة. وهذا وفقا لما رسمه لها عقد تاسيسها او نظامها القانوني ،فاذا



1-محمد حسن الجبر /المرجع السابق ص172
2-علي حسن يونس / المرجع السابق ، ص104
3-نادية فوضيل / المرجع السابق ،ص59
نص عقد تاسيسها او نظامها القانوني على قيامها بنوع معين من التجارة ،فلا يجوز لها مياشرة نوع اخر الا بعد تعديل العقد او النظام.
اما داخل حدود الغرض الذي نشات من اجله ، فيكون لها ان تقوم بجميع التصرفات القانونية من بيع و شراء و ايجار و استئجار و قرض و اقتراض .كما لها ان توكل و توكل و تصالح و تقاضي . و لا تمتد اهلية الشركة الى التبرع لان هذا يتنافى مع الغرض الذي تقوم عليه وهو جني الربح ، و يمثلها في كل هذه التصرفات مديرها او ممثلها القانوني كما يجوز للشركة ان تساهم في شركة اخرى ..............(1)
هذا و تسال الشركة مسؤولية مدنية عن جميع افعالها الضارة التي تصدر عن ممثليها او موظفيها، كمب تسال عن الحيوانات او الاشياء التي في حراستها أي تقوم مسؤوليتها التقصيرية عن جميع الاعمال الضارة فضلا عن قيام مسؤوليتها التعاقدية
و بما ان الشركة تقوم على ممارسة المشاط التجاري،فانها تكتسب تبعا لذلك صفة التاجر ، و تلتزم بالتزامات التجار كامساك الدفاتر التجارية ،و القيد في السجل التجاري و الذي يخولها االتمتع بالشخصية المعنوية (المادة 549المذكورة انفا)اما فيما يتعلق بمسؤولياتها الجنائية ،فقد استقر كل من الفقه و القضاء على عدم مساءلة الشركة على اساس ان العقوبة شخصية لا توقع الا على الشخص الذي ارتكب الفعل الاجرامي ،و من ثم فغير ممكن توقيع العقوبة الجسمانية بالحبس و السجن على الشخص المعنوي الذي لا يتمتع بوجود محسوس . فالذي يسال في هذا الصدد هو مرتكب الجريمة من ممثلي الشركة ،غير انه يجوز مساءلة الشركة عن الجرائم التي تتمثل عقوبتهما في توقيع الغرامات المالية ،لان الغرامة لا تحمل معنى العقوبة البحتة بل هي بمثابة تعويض و اصلاح للضرر............(2)
اســــــــــــــــم الشركة:
تتمتع الشركة باسم خاص يميزها عن باقي الشركات ،و يتم التوقيع به على سائر معاملاتها، و يختلف اسم الشركة باختلاف شكلها ،ففي شركات التضامن و التوصية بالاسهم ،و يسمى الاسم عنوان الشركة و هو يتكون من اسماء الشركاء المتضامنين و الذين يسالون عن ديون الشركة في اموالهم الخاصة ،و غالبا ما يقتصر عنوان الشركة في هذا النوع من الشركات على ذكر اسم احد الشركاء المتضامنين مع اضافة و "شركائه"اما في شركات المساهمة،فليس للشركة سوى اسم تجاري مستمد من غرضها.اما في الشركة ذات المسؤولية المحدودة ،فيجوز ان يكون لها عنون او اسم تجاري حسب رغبة الشركاء......(3)
مـــــــــوطن الشركة:
للشركة موطن خاص بها ،و يقصد بومطن الشركة المكان الذي يوجد فيه مركز ادارتها الريسي أي المكان الذي توجد فيه اجهزة الادارة و الرقابة ،و هو بالنسبة الى شركات الاشخاص المكانا الذي يباشر فيه المدير عمله، و بالنسبة الى شركة الاموال المكان الذي تعقد فيه اجتماعات مجلس الادارة و الجمعية العموميىة .و تتمتع الشركة بكامل حريتها في تحديد موطنها فقد تختار




1-اكثم امين الخولي / المرجع السابق ،ص444
2-محمد حسن الجبر/ المرجع السابق ،ص174
3-نادية فوضيل /المرجع السابق ،ص61


في نفس المكان الذي تباشر فيه نشاطها المادي أي مركز الاستغلال ،وقد تختاره مكان اخر. و غالبا ما تتخذ الشركات مراكز اداراتها في العواصم،بينما تباشرنشاطها المادي في المناطق النائية لا سيما اذا كانت لها مصانع تلوث البيئة و تضر بصحة السكان
و هذا وقت نصت المادة 547من القانون التجاري على ما يلي :" يكون موطن الشركة في مركز الشركة".ان هذا النص لم يوضح جليا المقصود بالموطن ،لان الموطن قد يتحدد بمركز النشاط أي الاستغلال او يتحدد بمركز الادارة ،و لعل الذي ذهب اليه المشرع الجزائري لا سيما و انه يساير التطور الحديث في المجال القانوني و ما اتجهت اليه التشريعات المعاصرة ،انه اعتبر المركز الرئيسي هو مركز ادارتها و ليس مركز النشاط .وهذا ما اكدته المادة 50 ف 4و5 من القانون المدني بقولها " موطن وهو المكان الذي يوجد فيه مركز ادارتها ."
الشركات التي يكون مركزها الرئيسي في الخارج ،و لها نشاط في الجزائر يعتبر مركزها ،في نظر القانون الداخلي في 'الجزائر'
لقد تعرضت الفقرة05من المادة 50 الى الشركات التي يكون مركزها الرئيسي في الخارج بمعنى انها شركات اجنبية ،لان المركز الرئيسي هو الذي يحدد جنسية الشركة و ما هو القانون الواجب التطبيق عليها ،غير انها تمارس نشاطها على التراب الجزائري فمثل هذه الشركات بمجرد ن تضع رحالها على التراب الجزائري و تمارس أي نشاط حتى ولو كان فرعيا او ثانويا بالنسبة لها يعتبر ان مركزها الرئيسي في نظر القانون موجود في الجزائر و من ثم تخضع لحكم القانون الجزائري أي ان المشرع الجزائري بالنسبة لهذا النوع من الشركات تبني معيار الاستغلال و ليس معيار المركز الرئيسي،و لو تمعنا في هذا النص لإتضح لنا جليا ان المشرع الجزائري لم يمنح هذه الشركات الجنسية الجزائرية ،و انما اخضعها للقانون الجزائري فقط بدليل ما جاء في نص المادة 4/2و3 من المرسوم التنفيذي رقم 97-41 مؤرخ في رمضان عام 1417ه الموافق لـــ 18 يناير سنة 1997 و المتعلق بشروط القيد في السجل التجاري اذ اخضع الزامية القيد في السجل التجاري :
-كل مؤسسة تجارية مقرها في الخارج و تفتح في الجزائر وكالة او فرعا او اية مؤسسة اخرى .
- كل ممثلية تجارية ،او وكالة تجارية، تابعة للدول او الجماعات او المؤسسات العموميىة الاجنبية التي تمارس نشاطا على التراب الوطني ............ (1)
و لعل الحكمة التي توخاها المشرع هو الاحتياط للشركات المتعددة الجنسيات، و ما يمكن ان ينجم عنها من اثر سلبي على الاقتصاد الوطني ،فطبق عليها القانون الجزائري حتى يتسنى له مراقبتها.
و على كل ،فان لتحديد موطن الشركة اهمية كبيرة بالنسبة للشركة او الغير الذي يتعامل معها، اذ يحدد الموطن الاختصاص القضائي للنظر في المنازعات المتعلقة بالشركة ،و النظر في شهر افلاسها ،كما تعلن اليها فيه جميع الاوراق القانونية
و نشير الى ان اهمية الموطن بالنسبة للشركة تفوق اهمية الموطن بالنسبة للشخص الطبيعي اذ تتحدد جنسيتها و نظامها القانوني بالمكان الذي يوجد فيه الموطن........(2)




1-نادية فوضيل / المرجع السابق ،ص62و63
2-محمد حسن الجبر/ المرجع السابق ،ص176


جنسية الشركــة:
تتمتع الشركة بجنسية حتى يمكن انتسابها لدولة معينة اذ لا توجد شركة عديمة الجنسية، كما لا يجوز ان تكتسب الشركة عدة جنسيات لانها تنشا وثيقة الصلة بدولة معينة فتتبع جنسيتها .
وقد كان فقهاء القانون الدولي الخاص ،قديما يذهبون الى ان فكرة الجنسية تقتصر فقط على الاشخاص الطبيعية دون الاشخاص المعنوية ذلك لان الجنسية هي رابطة قانونية و سياسية بين الدول و الافراد المكونين لها ،اذ يتحدد بها عنصر الشعب في الدولة ،كما ان الجنسية تقوم على روابط عاطفية و روحية، و من ثم فهذه الروابط تنعدم بالنسبة للاشخاص المعنوية او الاعتبارية ، لكن الفقه الحديث يرى ضرورة تمتع الشخص المعنوي بالجنسية ، لان الجنسية كنظاام قانوني تقوم على الانتماء للدولة،و هو مر يوجد في كل من الشخص الطبيعي و الشخص المعنوي على حد سواء ،فضلا عن ان الجنسية نظام يرتب عليه القانوننتائج لازمة بالنسبة لكل من الشخصين الطبيعي و المعنوي.
فتحديد جنسية الشركة امر ضروري من عدة جوانب اذ يحقق :
1-معرفة مدى الحقوق التي يتمتع بها الشخص المعنوي و التي تقصرها الدزلة على رعاياها دون غيرهم لا سيما في مجال الاتجار ، كحق الاعفاء من الضرائب ،و حق الحصول على اعانات مالية ............الخ.
2-معرفة الدولة التي تتمتع بحق حماية هذا الشخص المعنوي نظرا لانتمائه اليها.
3-تحديد النظام القانوني لذي تخضع له عند تاسيسها و عند ادارتها و تطبيق النظام الضريبي عليها و حلها و تصفيتها
واذا فقدت الشركة جنسيتها دون ان تكتسب جنسية جديدة وجب حلها و تصفيتها.هذا و قد اختلفت التشريعات و الاراء حول المعيار الذي يستند اليه في تحديد جنسية الشركة.فهناك جانب من الفقه راى ضرورة الاستيناد الى معيار مكان تاسيس الشركة ،بينما جانب ثان راى ضرورة الاستناد الى معيار مكن الاستغلال الرئيسي ،بينما ذهب جانب فقهي ثالث الى الاستيناد الى معيار الرقابة و المصالح المسيطرة على الشركة او من مصدر الاموال فيها ،لكن الراي الغالب و الراجح استند في تحديد جنسية الشركة الى معيار الموطن أي الدولة التي تتخذ فيها الشركة مركز ادارتها الرئيسي ، و ذلك بصرف النظر عن جنسية الشركاء او جنسية القائمين على الادارة ااو مصدر الاموال التي تقوم عليها.... (1).فالمركزالرئيسي هو محرك الشركة الذي ترتكز فيه حيوية و نشاط الشركة ،فضلا عن ان هذا المعيار يكفل قيام جنسية الشركة على رابطة اقتصادية وثيقة بينها و بين الدولة،وهذا ما تبنته جل التشريعات الاوروبية و امريكا اللاتينية .اما الدول الانجلوكسية و الدول الاسكندنافية فقد تبنت معيار مكان التاسيس او مكان التسجيل.......(2) بينما التشريع الجزائري تبنى كقاعدة عامة معيار المركز الرئيسي رغم عدم النص عليه بصراحة في المادة 547من القانون التجاري،و استثناء تبنى معيار مركز الاستغلال او النشاط المادي .
و عليه فان الشركة التي فقدت جنسيتها ،وجب حلها و تصفيتها و قسمة موجوداتها بين الشراكاء .(3)




1-محمد حسن لجبر / المرجع السابق ،ص 178
2-اكثم امين الخولي / المرجع الاسبق ،ص446
3-نادية فوضيل /المرجع السابق ،ص65



ممثل الشركة :
ان الشركة باعتبارها شخصا معنويا لا يتسنى لها القيام بالنشاط التجاري شانها في ذلك شان الشخص الطبيعي.لذلك يجب ان يمثلها شخص او اشخاص هم المديرون الذين يعملون لحسابها،و المديرون او المدير ليس وكيلا عن الشركة لان الوكالة تفترض وجود ارادتين ،ارادة الموكل و ارادة الوكيل ،وفي هذا الصدد توجد ارادة الوكيل دون ارادة الموكل ، فضلا عن ان الاصل أي الوكيل يستطيع ان يعمل مباشرة دون وساطة الوكيل.ولا يمكن للشركة ان تفعل ذلك اذ لا ارادة لها و لا يمكنها التصرف الابتدخل المدير ،كما لا يعتبر المدير وكيلا عن الشركاء لانه لو كان كذلك لتم تعيينه باجماعهم و عزله باجماعهم ،في حين ان تعيينه و عزله يقع استينادا الى اغلبية الشركاء ،فضلا عن ان سلطاته تتجاوز سلطات كل شريك على حده، فلو كان لمدير وكيلا لما تجاوزت سلطتهموكله لذا اتجه الفقه الحديث الى تاييد نظرية الفقه الالماني و هي نظرية الجهاز الاول و مقتضاها ان الشخص المعنوي لا يتصور وجوده دون اجهزة معينة تحقق نشاطه في لحياة القانونية ،بحيث تعتبر هذه الاجهزة جزء لا يتجزا منه.فهي في الواقع في الواقع بمثابة جسمه القانوني يستخدمها لتحقيق نشاطه و اغراضه كما يستخدم الشخص الطبيعي عضوا من اعضائه. فالمدير هو عضو جوهري في الشركة و عنصر جوهري في الشركة و عنصر من العناصر الداخلة في تكوينها ،و لا تستطيع الشركة ان تعمل الا بواسطته........... (1)
و يقوم مدير الشركة باعمال الادارة و التصرفات التي تدخل في غرض الشركة ، فيبرم العقود مع الغير و يوقع عن الشركة و يمثلها امام القضاء و السلطات العامة و يدفع للشركاء انصبتهم من الارباح التي حققتها.













1-محمد فريد العريني / المرجع لسابق ،ص278و279




الخـــــــــــــــــــــــــــاتمة:



من خلال ما تطرقنا اليه في بحثنا الموجز وجدنا ان القضاء ارسى دعائم الشركة الفعلية ، و ذلك من خلال الاعتراف بوجود الشخصية المعنوية وجودا فعليا واقعيا لا وجودا شرعيا قانونا،و اعتبر البطلان بمثابة انكار لهذا الوجود بالنسبة للمستقبل فقط ،استناد الى نظرية ظاهر الاشياء ،ذلك ان الغير قد اطمأن الى وجود شركة و تعامل معها ، بوصفها شخصا معنويا ، فمن غير المقبول بعد ذلك مباغتته بمحو حياة هذا الشخص و انكار وجوده .

و نخلص كذلك الى ان للشركة بعض الحقوق التي يتمتع بها الشخص الطبيعي نظرا لتمتعها بالشخصية المعنوية . هذه الاخيرة توجد في جميع انواع الشركات ما عدا شركة المحاصة ،و هذا ما لمسناه في بحثنا و ذلك لانها شركة مستترة و تقتصر اثرها على الاطرف دون الغير، اذ لا وجود له بالنسبة للغير .

محب بلاده
2011-03-28, 23:37
بحث عن الشركة المحاصة

شركة المحاصة


شركة المحاصة هي الصورة الثالثة من صور شركات الاشخاص. وهي تتميز عن جميع الشركات الاخرى بميزة اساسية هي عدم تمتعها بالشخصية المعنوية وهذا ما يتضح من تعريفها وخصائصها.

المبحث الاول
تعريف شركة المحاصة وخصائصها
المطلب الاول
تعريف شركة المحاصة

يعرف المشرع شركة المحاصة في المادة 56 من قانون الشركات الاتحادي بقوله : " هي الشركة التي تنعقد بين شريكين او اكثر لاقتسام الارباح والخسائر عن عمل تجاري او اكثر يقوم به احد الشركاء باسمه الخاص .
وتكون الشركة مقصورة على العلاقة بين الشركاء ولا تسري في حق الغير , ويجوز اثبات شركة المحاصة بكل طرق الاثبات".

يتضح من ذلك ان شركة المحاصة هي عقد شركة بالنسبة للشركاء لذا فانه يخضع لكل احكام عقد الشركة من حيث اركانه الموضوعية العامة والخاصة . اذ لا بد من ان يتوافر فيه الرضا والمحل والسبب ويقدم كل منهم حصة من مال او عمل لاستثمارها في مشروع اقتصادي واقتسام ما ينشأ عنه من ربح او خسارة .

اما بالنسبة للغير فهذه الشركة لا وجود لها لان الغير يتعامل مع واحد من الشركاء فقط , يتم اجراء جميع المعاملات باسمه الخاص . ويسمى هذا الشخص الشريك الظاهر او مدير المحاصة اما الشركاء الاخرون فهم مستترون ولا يعلم الغير بوجودهم.

لماذا توجد شركة المحاصة ؟
توجد اسباب كثيرة دفعت المشرع الى الاقرار بشركة المحاصة كشكل من اشكال الشركات التجارية . فالشركاء احيانا يفضلون ان تكون علاقاتهم وتجمعاتهم بسيطة ومرنة بعيدة عن الشكليات , في حين ان الشركة التي تتمتع بالشخصية المعنوية تتطلب مراعاة قواعد شكلية معينة خصوصا في مواجهة الغير. كما ان المشرع يقر من جهة اخرى بعدم امكان تقييد وحصر جميع الانشطة المشروعة في طوق صارم لا يرغب الشركاء فيه , فهو باقراره شركة المحاصة يتحاشى القاء التجمعات التجارية التي لم يتم قيدها في السجل التجاري في العدم القانوني.

المطلب الثاني
خصائص شركة المحاصة


اولا : انها قائمة على الاعتبار الشخصي :
شركة المحاصة هي من شركات الاشخاص , فهي تقوم على الاعتبار الشخصي والثقة المتبادلة بين الشركاء . فشخصية كل شريك هي محل اعتبار بالنسبة للشريك الاخر. وتظهر الثقة المتبادلة بين الشركاء في شركة المحاصة بصورة اكثر وضوحا عن غيرها من الشركات الاخرى , لان الشركاء يسلمون الحصص الى واحد منهم وعو الذي يتصرف فيها مع الغير باسمه الشخصي.
ويترتب على كون شركة المحاصة قائمة على الاعتبار الشخصي ما ياتي من النتائج:
1- ان أي عارض يصيب شخصية احد الشركاء مثل الوفاة او الافلاس او فقدان الاهلية يؤدي الى حل الشركة.
2- لا يجوز التنازل عن حصة احد الشركاء لاجنبي عن الشركة الا بموافقة جميع الشركاء او بمراعاة القيود المنصوص عليها في عقد الشركة . ولذلك لا يجوز لشركة المحاصة ان تصدر اسهما او سندات فابلة للتداول.

ثانيا : انها شركة خفية مستترة :
تتميز شركة المحاصة بأنها شركة خفية مستترة لا وجود لها بالنسبة للغير الذي يتعامل مع الشريك الظاهر. فخفاء الشركة له جانبان :
الاول : جانب ارادي لان الشركاء ابرموا عقد الشركة وققروا حجبه عن الغير لأنهم لا يريدون تكوين شخص معنوي مستقل عنهم ولا يريدون التضامن في المسؤولية . وهذا الجانب يميز هذه الشركة عن الشركات الاخرى كشركة التضامن او التوصية البسيطة التي لا تتخذ اجراءات شهرها بسبب الاهمال او الغش بحيث يكون الجزاء على ذلك هو عدم نفاذ الشركة في مواجهة الغير او بطلان الشركة , وتتضح ارادة الشركاء من خلال صياغة عقد الشركة او طريقة تعاملها مع الغير.
الثاني : جانب قانوني : ان استتار شركة المحاصة له جانب قانوني لانها لا تخضع لاجراءات القيد في السجل التجاري او اجراءات الشهر التي يفرضها القانون على الشركات الاخرى . فالمشرع يؤكد ان هذه الشركة يجب ان تبقى مستترة ولا تظهر من الناحية القانونية ايضا .

ما الحكم اذا زال استتار الشركة وعلم الغير بوجودها ؟
ان استتار شركة المحاصة لا يعني وجوب ان بتقى خفية تماما عن الغير . أي ان علم الغير بها قد لا يؤدي بالضرورة الى زوال صفة الخفاء وبالتالي عدم اعتبارها شركة محاصة .
اذ ينبغي التمييز في هذا الشأن بين العلم القانوني والعلم الواقعي :
1- العلم القانوني بوجود الشركة : ويتحقق هذا العلم باتخاذ احد الشركاء مسلك ايجابي او قيامه بعمل من شأنه ابراز الشركة الى الوجود كشخص معنوي مستقل عن اشخاص الشركاء فيها . وفي هذه الحالة تزول صفة الخفاء عن الشركة , لان الغير بناء على تصرف هذا الشريك يتولد لديه اعتراض بأنه يتعامل مع شركة قائمة متمتعة بالشخصية المعنوية المستقلة عن شخصية الشركاء.
ومن امثلة حالات العلم القانوني ما يأتي :
- ان يقوم احد الشركاء باتخاذ اجراءات الشهر القانونية وذلك بقيد الشركة في السجل التجاري.
- ان يتخذ الشركاء اسما للشركة ويتعامل احد الشركاء مع الغير بهذا الاسم ويتم التوقيع به على معاملات الشركة , او يتم فتح حساب باسم الشركة في احد البنوك .

2- العلم الواقعي : اذا علم الغير بوجود الشركة دون ان يكون ذلك بناء على مسلك ايجابي من الشركاء يدل على وجود الشركة كشخص قانوني مستقل فأن هذا العلم لا يؤثر على صفة الخفاء في الشركة وتبقى شركة محاصة . ومن امثلة حالة العلم الواقعي ما يأتي :
- ان يعلم الغير بوجود الشركة من مصدر اخر غير الشركاء او يكتشف وجودها بنفسه مصادفة .
- ان يعلم الغير بوجود الشركة من احد الشركاء بناء على تصرف او قول منه ولكن تصرفه هذا لا يدل على وجود الشركة كشخص معنوي مستقل كأن يقول انا شريك في شركة محاصة او ان لديه شركاء اخرون . او حتى الاعلان عن الشركة في التلفزيون ما لم يتضمن اشارة الى تمتع الشركة بالشخصية المعنوية المستقلة .
ويترتب على زوال صفة الخفاء في حالة العلم القانوني ما يأتي من النتائج:
1- بما ان الشركة فقدت احد اهم خصائصها كشركة محاصة وهي خصيصة الاستتار فانها تتحول الى شركة اخرى هي شركة تضامن او توصية بسيطة حسب شروط العقد المبرم بين الشركاء . ولكن هذه الشركة تعد شركة فعلية او واقعية أي تعامل معاملة الشركة التي لم تستوف الاركان الشكلية والشهر . اذ يمنح الغير حق التمسك بوجود الشركة كشخص معنوي او ان يتمسك ببطلانها اما الشركاء فلا يستطيعون التمسك تجاه الغير ببطلان الشركة.
2- ويترتب على اعتبار الشركة شركة تضامن او توصية بسيطة بناء على زوال صفة الاستتار ان تنشأ علاقة بين الشركاء الاخرين والغير . فيكون له حق الرجوع عليهم فيسأل كل منهم مسؤولية شخصية وتضامنية اذا كانت الشركة الواقعية شركة تضامن, ولكن بشرط اقرار الشركاء ان التعاقد تم لحساب الشركة وليس لحساب الشريك الظاهر شخصيا.
3- تبقى الشركة شركة محاصة في الفترة السابقة على زوال خفاء الشركة , فلا يحق للغير الرجوع على الشركاء على اساس وجودها الواقعي في تلك الفترة .
اما بالنسبة للعلاقة بين الشركاء فلا اثر لزوال صفة الاستتار عن الشركة على هذه العلاقة اذ تبقى خاضعة للشروط المتفق عليها ابتداء بين الشركاء.

ثالثا : انها لا تتمتع بالشخصية المعنوية
يترتب على عقد الشركة في الشركات عموما خلق شخص معنوي جديد . اما شركة المحاصة فانها تتميز عن غيرها من الشركات في ان عقد الشركة لا يترتب عليه خلق شخص معنوي جديد . لان القول بوجود شخص قانوني جديد يفترض الاعلان عن وجوده , في حين ان الغير لا يعلم بوجود شركة المحاصة .
ويترتب على عدم تمتع شركة المحاصة بالشخصية المعنوية ما يأتي من النتائج :
1- لا تتمتع الشركة باسم او موطن او جنسية او اهلية . فلا يمكن ان يتم ابرام التصرفات باسمها او ان تقاضي الغير او يقاضيها الغير ولا تتحمل المسؤولية عن افعال مديرها .
2- ليس لشركة المحاصة ذمة مالية مستقلة . فالحصص لا تعد رأس مال الشركة لان رأس المال عناصر تدخل في الذمة المالية للشركة وهذه الشركة ليس لها ذمة مالية . لذا لا تخضع لاحكام الافلاس لان الافلاس تصفية جماعية لاموال المدين الموجودة بذمته وهذه الشركة ليس لها ذمة , كذلك لا تخضع هذه الشركة للتصفية عند انحلالها لان التصفية تعني تسوية مركز الشركة من حيث كونها دائنة ومدينة وهي لا تتمتع بهذه الصفات بسبب عدم وجود ذمة مالية مستقلة لها , لذا فان انتهاء هذه الشركة يترتب عليه فقط تسوية حسابات بين الشركاء لتعيين نصيب كل منهم في الربح والخسارة .

رابعا : انها تعد شركة تجارية
تعد شركة المحاصة شركة تجارية حتى اذا كان العمل الذي قامت من اجله مدنيا , لان شركة المحاصة هي شكل من اشكال الشركات التجارية , واي شركة تتخذ شكلا تجاريا تعد شركة تجارية بغض النظر عن العمل الذي تقوم به.
اما بالنسبة للشركاء فلا يكتسبون وصف التاجر الا اذا توافرت شروط اكتساب صفة التاجر واهمها احتراف العمل التجاري . وهذا يتطلب ان يكون العمل الذي قامت الشركة من اجله تجاريا وليس مدنيا . فاذا كان هذا العمل تجاريا و قام به الشريك الظاهر على وجه الاحتراف بحيث توافر فيه عنصري الاعتياد واتخاذه وسيلة للارتزاق فأنه يكتسب صفة التاجر . اما بالنسبة للشركاء الاخرين فأن من الفقه من يذهب الى انهم جميعا يكتسبون صفة التاجر لانهم يعدن تجارا مستترون اذ ان اثار عمل الشريك الظاهر تنصرف اليهم جميعا . الا ان المشرع الاماراتي لم يأخذ بهذا الرأي اذ انه لم يعتبر الشريك المحاص تاجرا الا اذا قام بالعمليات التجارية بنفسه ( المادة 58 من قانون الشركات التجارية الاتحادي ).
المبحث الثاني
تكوين شركة المحاصة

تقوم شركة المحاصة بابرام عقد بين الشركاء وهذا العقد هو عقد شركة لذا ينبغي ان تتوافر فيه الاركان الموضوعية العامة والخاصة . اما الاركان الشكلية فلا ضرورة لاستيفائها في شركة المحاصة . وعلى التفصيل الاتي :
اولا : الاركان الموضوعية العامة : يجب ان يتوافر في شركة المحاصة الاركان الموضوعية العامة من رضا ومحل وسبب ولا تختلف شركة المحاصة في ذلك عن أي شركة اخرى.
ثانيا : الاركان الموضوعية الخاصة : يجب ان تتوافر في شركة المحاصة الاركان الموضوعية الخاصة اللازم توافرها في الشركات عموما وهي تعدد الشركاء وتقديم الحصص ونية المشاركة .
ثالثا : الاركان الشكلية : الهدف من اشتراط الاركان الشكلية في الشركة من كتابة وشهر هو اعلام الغير بوجودها كشخص معنوي مستقل عن شخصيات الشركاء . لذا فان الاركان الشكلية لا داعي لها في شركة المحاصة لانها شركة خفية مستترة لا تتمتع بالشخصية المعنوية اصلا . لذا لا يلزم المشرع الشركاء بكتابة عقد شركة المحاصة او توثيقه او شهره , فقد استثناها المشرع من الاحكام الخاصة بكتابة العقد , وان كان هذا لا يمنع الشركاء من ان يقوموا بكتابة العقد حفاظا على حقوقهم ولبيان الالتزامات التي يرتبها العقد على كل منهم .
ويمكن اثبات شركة المحاصة بكافة طرق الاثبات تطبيقا لقاعدة الاثبات الحر في المسائل التجارية .





المبحث الثالث
اثار شركة المحاصة

ان اساس وجود شركة المحاصة هو العقد المبرم بين الشركاء . لذا فان هذا العقد هو الذي يحدد الاثار التي تترتب عليه من حقوق والتزامات وهو الذي يحدد كيفية ادارة الشركة , ولكن بشرط المحافظة على بقاء الشركة مستترة .
ونتناول اثار العقد في فقرتين :

اولا : تقديم الحصص :
يلزم كل شريك في شركة المحاصة بتقديم الحصة ولكن نظرا لكون الشركة غير متمتعة بالشخصية المعنوية وليس لها ذمة تنتقل اليها ملكية الحصة لذا فان مصير الحصة بعد تقديمها مرتبط باتفاق الشركاء. وهذا الاتفاق يتخذ احد الصور الاتية :
1- احتفاظ كل شريك بملكية الحصة :
قد يتفق الشركاء على ان يحتفظ كل شريك بملكية الحصة , مع التزامه بموجب عقد الشركة بأن يقدمها عند ممارسة الشركة لنشاطها.
ويترتب على احتفاظ الشريك بملكية الحصة ما يأتي :
أ – اذا هلكت الحصة فأنها تهلك على الشريك لان هلاك الشئ يكون على مالكه , الا اذا كان الهلاك بسبب استعمال الحصة في نشاط الشركة فيعتبر هذا من قبيل الخسائر التي توزع على الشركاء.
ب- يمكن لدائني الشريك التنفيذ على الحصة كما يمكن للشريك ان يتصرف في حصته للغير, ولكن في هاتين الحالتين يعد الشريك متخلفا عن تنفيذ التزامه المتعلق بتقديم الحصة مما يؤدي الى فسخ عقد الشركة بالنسبة له.

2- انتقال ملكية الحصة الى مدير المحاصة :
قد يتفق الشركاء على نقل ملكية الحصة الى واحد منهم هو الذي يتولى ادارة الشركة والتعامل مع الغير باسمه ولحساب الشركاء جميعا وهو الذي يقوم باستثمار الحصص لمصلحتهم . ويترتب على انتقال ملكية الحصص الى مدير المحاصة النتائج الاتية :
أ - يستطيع دائنو مدير المحاصة ان ينفذوا على هذه الحصص تأسيسا على انه اصبح مالكا لها , الا ان الشركاء يستطيعون ان يمنعوا ذلك باثبات ان انتقال الملكية اليه انما هو انتقال صوري ولغرض تيسير ادارة شركة المحاصة .
ب- يجب على المدير ان يستثمر هذه الحصص لمصلحة الشركة وليس لمصلحته الشخصية والا فأنه يكون مسؤولا عن ذلك قبل الشركاء .

3- ملكية الحصص على الشيوع :
قد يتم الاتفاق على ان يحتفظ الشركاء بملكية الحصص التي قدموا ولكن تكون مملوكة على الشيوع بينهم . وفي هذه الحالة يفقد الشريك ملكية الحصة ذاتها ويصبح مالكا لنصيب بنسبة معينة في كل الحصص التي قدمها الشركاء . ويترتب على اعتبار ملكية الحصص ملكية الحصص ملكية شائعة ان دائن احد الشركاء لا يستطيع التنفيذ على الحصة لانه لم يعد يملكها كلها .

ما الحكم اذا لم يتفق الشركاء على مصير الحصص ؟
بين المشرع الحكم في هذه الحالة وهو بقاء كل شريك في شركة المحاصة مالكا لحصته التي قدمها.


ثانيا : ادارة شركة المحاصة
تخضع ادارة شركة المحاصة الى اتفاق الشركاء . فقد يتفق الشركاء على ان يعهدوا بالادارة الى احدهم او بعضهم او جميعهم . فالاتفاق على ادارة شركة المحاصة يمكن ان يتخذ احد الصور الاتية :
1- ان تكون الادارة فردية بحيث يتعامل كل شريك باسمه ولحسابه مع الغير ويتعلق الالتزام الذي نشأ عن هذا التعامل بذمته هو , ثم يقوم الشركاء بعد ذلك بتسوية نتائج العمليات التي قاموا بها فيوزعوا الارباح والخسائر عليهم جميعا.
2- ان يعهد بالادارة الى واحد من الشركاء يسمى مدير المحاصة يتولى ادارة الشركة ويتعامل مع الغير باسمه ولكن لحساب جميع الشركاء . فيكون هو المسؤول امام الغير في كل امواله سواء التي استثمرها في التجارة او غيرها وبضمنها الاموال التي قدمت كحصص وانتقلت ملكيتها اليه . ويكتسب هذا المدير صفة التاجر بكل ما يترتب على هذه الصفة من احكام كالتزامه بالتزامات التجار وخضوعه للافلاس التجاري.
ولا يستطيع الغير الرجوع على الشركاء كما لا يستطيع الشركاء الرجوع على الغير مباشرة من اجل مطالبته بتنفيذ الالتزامات الناشئة عن العقد الذي ابرمه مع المدير.
ويكون مدير المحاصة في مركز الوكيل تجاه الشركاء الاخرين , فيلتزم بأن يبذل عناية الشخص المعتاد وان يتقيد بحدود الصلاحيات المخولة له . وان ينقل لهم اثار التصرفات التي تعاقد عليها لحساب الشركة وان يقدم حسابا عن اعمالها.
ولا يجوز للشركاء الاخرين التدخل في الادارة الخارجية امام الغير لان من شأن ذلك ان ينفي صفة الاستتار عن الشركة وهذا لا يجوز ولكن يجوز لهم التدخل في اعمال الادارة الداخلية . وذلك باتخاذ القرارات المهمة في الشركة مثل تعديل عقد الشركة او الاطلاع على وثائق الشركة ودفاترها او توجيه النصح والارشاد الى مدير المحاصة .
3- قد يتفق الشركاء على ان تكون ادارة الشركة ادارة جماعية ولكن لا يظهروا امام الغير بصفتهم شركاء لان هذا معناه زوال صفة الاستتار عن الشركة , وانما يعهدوا الى احدهم بالعمل باسمهم ولحسابهم باعتباره وكيلا عن الشركاء وليس ممثلا عن شركة فيكون الجميع مسؤولين تجاه الغير باعتبار كل منهم الاصيل او الموكل في العمل الذي قام به المدير وليس باعتبارهم شركاء في شركة.

محب بلاده
2011-03-28, 23:39
بحث حول الشركة الفعلية (http://www.4shared.com/document/K6vnnFRV/___.html)

رانيا زاد
2011-03-29, 13:19
شكرا على البحث لكن اريد نموذج عن اللوحة الاشهارية

محب بلاده
2011-03-29, 16:27
http://img69.imageshack.us/img69/2292/photo000a.jpg

محب بلاده
2011-03-29, 16:28
http://qsem.files.wordpress.com/2010/10/17048-orange-man-using-a-wet-mop-with-green-cleaning-products-to-clean-up-the-environment-of-planet-earth-clipart-illustration.jpg

محب بلاده
2011-03-29, 16:29
http://taroudantonline.com/environment2.jpg

محب بلاده
2011-03-29, 16:31
http://i86.servimg.com/u/f86/14/46/95/68/khinec11.jpg

محب بلاده
2011-03-29, 16:32
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/Images/Health/2007/8/Thumbnails/T_a0b22ca3-52ba-4e2b-8801-7ec35bb9ad6a.jpg

محب بلاده
2011-03-29, 16:33
http://ff.img.v4.skyrock.net/ff8/art-et-pub/pics/2846411040_small_1.jpg

محب بلاده
2011-03-29, 16:34
http://www.edmarking.com/sitebuilder/images/Edmark_HSBP-353x260.jpg
(http://www.edmarking.com/sitebuilder/images/Edmark_HSBP-353x260.jpg)

محب بلاده
2011-03-29, 16:35
http://www2.0zz0.com/2010/04/26/21/462920093.jpg

محب بلاده
2011-03-29, 16:37
ارجوا ان تفيدك هذه المجموعة من الاشهارات وتنال رضاك

محب بلاده
2011-03-29, 16:39
خطورة الوجبات السريعة على صحة الانسان لما تحمله من مواد ضارة( المواد الحافظة


http://thumbs.bc.jncdn.com/368d97b3b4cfc2bdda7f97bc3ac44e22_lm.jpg

razika21
2011-03-29, 22:20
اريد مدكرات اللغة العربية السنة الرابعة متوسط من فضلكم

محب بلاده
2011-03-30, 00:21
اريد مدكرات اللغة العربية السنة الرابعة متوسط من فضلكم


اليك اخي الكريم رابط مدونة الاستاذ خليفة

وستجد فيها كل المذكرات في اللغة العربية والتربية الاسلامية لجميع المستويات



من




هنا (http://sites.google.com/site/mihfadha/fiches/fiches4am)



لا تنسانا بالدعـــــاء


أخوك/ محب بلاده

wahid-the-whisperer
2011-03-30, 16:42
wahid-the-whisperer
Master2 Comemrce International et marketing
These: أهمبة المزيج التسويقي في تحقيق الميزة التنافسية للمؤسسة الإقتصادية
et merci bien frére
je le veux vendredi si tu peux

محب بلاده
2011-03-30, 17:01
wahid-the-whisperer
Master2 Comemrce International et marketing
These: أهمبة المزيج التسويقي في تحقيق الميزة التنافسية للمؤسسة الإقتصادية
et merci bien frére
je le veux vendredi si tu peux


أﳘﻴﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﳌﻴﺰة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ – درا - (http://theses.univ-batna.dz/index.php?option=com_docman&task=doc_download&gid=133&Itemid=4)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat
اﻟﻤزﻴﺞ اﻟﺘﺴوﻴﻘﻲ. -. اﻟﻤﺒﺤث اﻟﺜﺎﻨﻲ. : اﻟﺘﺤول ﻤن اﻟﻤﻌﺎﻤﻼت إﻟﯽ اﻟﻌﻼﻗﺎت ..... اﻹﺴﺘراﺘﻴﺠﻲ ﻟﻟﻤوارد اﻟﺒﺸرﻴﺔ وﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﮐﻔﺎءات ﻋﻟﯽ اﻟﻤﻴزة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻟﻟﻤؤﺴﺴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻴﺔ ..... أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻤﻴﺰة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ. آﺨر وﻤن ﻤؤﺴﺴﺔ إﻟﯽ أﺨرى ﺤﺴب ﻤﻴزان

محب بلاده
2011-03-30, 17:04
الأهمية الإستراتيجية للتسويق في ظل تحديات بيئة الأعمال الراهنة


ﺍﻷﳘﻴﺔ ﺍﻹﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ ﰲ ﻇﻞ ﲢﺪﻳﺎﺕ ﺑﻴﺌﺔ ﺍﻷﻋﻤﺎ (http://www.kantakji.com/fiqh/Files/Manage/F206.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:lDA7-X35NZsJ:www.kantakji.com/fiqh/Files/Manage/F206.pdf+%D8%A3%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9% 84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D8%AC+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B 3%D9%88%D9%8A%D9%82%D9%8A+%D9%81%D9%8A+%D8%AA%D8%A D%D9%82%D9%8A%D9%82+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B2 %D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B3% D9%8A%D8%A9+%D9%84%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D 8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8 %AF%D9%8A%D8%A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESgXKIzbhjNHlcbQLkbms4A4VuSgRNCw8-uB_eGdHpN1LLTvDOVYx_4fGaEiZtN5qEPX9hUGQ9c58pR1P3ng BjzXYrJo0oVXldA-8Xk_rvOKx1pGkWGlpFKttbmgs0rSUhW--uFj&sig=AHIEtbTOEpe_Cc9xs3Z0MGYCLkVv9zy93g)
ﻣﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺰﺍﻳﺎ ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ؛ ﻓﺈﻥ ﺍﳌﺆﺳﺴﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ، ﻭﺍﳉﺰﺍﺋﺮﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﳋﺼﻮﺹ ﺧﺎﺻﺔ ..... ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ ﰲ ﲢﻘﻴﻖ ﺍﳌﻴﺰﺓ ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻟﻠ. ﻤﺆﺳﺴﺔ . -ﺃ. ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻹﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ... ﻋﻠﻰ ﺃﺎ ﺗﻌﻜﺲ ﺍﻹﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻷﻣﺜﻞ ﻟﺘﺮﺍﻛﻴﺐ ﳐﺘﻠﻔﺔ ﻟﻠﻤﺰﻳﺞ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺃﻫﺪﺍﻑ

محب بلاده
2011-03-30, 17:08
ارجوا ان يفيدك

firase34
2011-03-31, 18:46
اريد بحث حول اهم الشخصيات الجزائرية بين القرن17و القرن على مستوى البجر الأبيض المتوسط

محب بلاده
2011-03-31, 19:56
اريد بحث حول اهم الشخصيات الجزائرية بين القرن17و القرن على مستوى البجر الأبيض المتوسط



جمعت لكم اهم الشخصيات الجزائرية التي كان لها أثر كبير و صدى واسع على الجزائر للصعود بها نحو المجد و العلو
أرجو ان لا اكون مقصرا في بعض الشخصيات
الامير عبد القادر:
الامير عبد القادرأعضم شخصية في الجزائر شهد له العالم باسره حتى الفرنسين انذاك
حاز على العديد من الاوسمة من روسيا بريطانيا من نابليون الثالث و..........
الامير عبد القادر السيد الجليل العارف بالله والناسك والعالم والمقاتل ،الخطيب كان كلامه يشد العقول فاذهل العالم بحنكته أول من اسس الدولة الجزائرية واول من صك النقود ونضم الجيش والضرائب............و و و
هوالامير عبد القادربن محي الدين بن مصطفى بن محمد بن أحمد بن المختار بن عبد القادر بن محمدبن عبد القوي بن خالد بن يوسف بن احمد بن بشار بن احمد بنمحمد بن مسعود بن طاووس بن يعقوب بن عبدالقوي بن احمد بن محمد بن ادريس الاصغربن ادريس الاكبر بن عبد الله بن الامام موسى الجوني بن الحسن المثني بن الامام الحسن السبط بن الامام علي بن ابي طالب وام الحسن فاطمة الزهراءبنت الرسول صلىالله عليه وسلم يقول الامير في النسب
ابونا رسول الله خير الورى طرا *** فمن يبغي يطأ ولنا قدرا
ولد الامير يوم23رجب1222الموافق ل1807 في قرية القيطنة بسهل غريس قرب مدينة معسكرالواقعة جنوب شرق وهران ،تربى في عائلة دينية متصوفة ، حفظ القران في سن مبكر ،حج وفي عمره 14سنة والتقى مع فطاحل العلم انذاك ،اتجه الىدمشق ومنها بغداد فاخذ الطريقة النبقشدية على يد العالم الجليل خالد المجددي والطريقة القادرية عن محمود الكيلاني
ولما اشتدت الحاجة الى قائد فحل يخلص الجزائريين من لعنة المستعمر ،اتجهت الانضار الى محي الدين الى ان المرض والكبر حال دون ذالك ،فاشار لهم على ابنه عبد القادر ،وحظي اقتراحه بالقبول ،فاجتمع اعيان القبائل وتمت مبايعة الامير يوم 27نوفمبر 1832تحت شجرة الدردراة اقتداء بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم سميت بالمبايعة الاولى وبعدها قام بمكاتبة القبائل حيث قدم روساء القبائل من كل فج يباركون وسميت المبايعة الثانية يتبع قريبا انشاء الله
الموضوع طويل جدا لكني انصح القراء بالعودة الى تاريخ الامة فالماضي يبني امجاد المستقبل
المصادروالمراجع
حياة الامير عبد القادر شارل هنري تشرشل
الاميرعبد القادر ناصر الدين والوطن سليمة كبير
واخرون امثال زكريا صيام وجواد مرابط وصالح فؤاد السيد




الشاعر مفدي زكرياء:

ولد الشاعر مفدي زكريا عام 1909م بقرية بني يزغن جنوب الجزائر تلقى تعليمه الاول بمسقط رأسه ثم قصد تونس كطالب علم,غير أنه لم يكن كغيره من الاطفال بل كان رجلا في سن الطفولة,وكان رجلا لم تخفه يوما كلمات التهديد ولا التعذيب والسجن ولا حتى الموت من أجل الوطن,كمل نظاله بالشعر والقلم والمجاهدون بالسلاح والمدفع وقد نجح بتوصيل أفكاره عن طريق شعره الحماسي
-في 17-أوت-1937م حكم على الشاعر مفدي بالسجن بتهمة التآمر واما أطلق سراحه واصل نشاطه الفكري,وبعد أن نالت الجزائر استقلاله إنشغل بالتجارة .....
مؤلفاته: اللهب المقدس,من وحي الاطلس,الياذة الجزائر,تحت ضلال الزيتون,دليل المغرب العربي الكبير.
وفاته:كانت وفاته اثر سكتة قلبية يوم17-أوت-1977م بعد ادئه لفريضة الحج مع زوجته ودفن بمقط رأسه .





عبد الحميد بن باديس :


هو عبد الحميد بن محمد المصطفى بن المكي بن محمد كحول بن الحاج علي النوري بن محمد بن محمد بن عبد الرحمان بن بركات بن عبد الرحمان بن باديس الصنهاجي. ولد بمدينة قسنطينة يوم الأربعاء 11 ربيع الثاني 1307 هـ الموافق لـ 4 من ديسمبر 1889 م على الساعة الرابعة بعد الظهر، وسجل يوم الخميس 12 ربيع الثاني 1307 هـ الموافق لـ 5 ديسمبر 1889 م في سجلات الحالة المدنية التي أصبحت منظمة وفي أرقى صورة بالنسبة لذلك العهد كون الفرنسيين أتموا ضبطها سنة 1886 م.

كان عبد الحميد الابن الأكبر لوالديه، فأمه هي : السيدة زهيرة بنت محمد بن عبد الجليل بن جلول من أسرة مشهور بقسنطينة لمدة أربعة قرون على الأقل، وعائلة "ابن جلول من قبيلة "بني معاف" المشهورة في جبال الأوراس، انتقل أحد أفرادها إلى قسنطينة في عهد الأتراك العثمانيين وهناك تزوج أميرة تركية هي جدة الأسرة (ابن جلول) ولنسبها العريق تزوجها والده محمد بن مصطفى بن باديس (متوفى 1951 م) الذي شغل منصب مندوبا ماليا وعضوا في المجلس الأعلى وباش آغا شرفيا، ومستشارا بلديا بمدينة قسنطينة ووشحت فرنسا صدره بميدالية Chevalier de la légion la légion d’honneur، وقد احتل مكانة مرموقة بين جماعة الأشراف وكان ذوي الفضل والخلق الحميد ومن حفظة القرآن الكريم، ويعود إليه الفضل في إنقاذ سكان منطقة واد الزناتي من الإبادة الجماعية سنة 1945 م على إثر حوادث 8 ماي المشهورة، وقد اشتغل بالإضافة إلى ذلك بالفلاحة والتجارة، وأثرى فيهما.

أما اخوته الستة : الزبير المدعو المولود، العربي، سليم، عبد المليك، محمود وعبد الحق، والأختين نفيسة والبتول، فقد كانوا جميعا يحسنون اللغة الفرنسية باستثناء الأختين، وكان أخوه الزبير محاميا وناشرا صحفيا في صحيفة "صدى الأهالي" L'Echo Indigéne ما بين 1933 – 1934 م. كما تتلمذ الأستاذ عبد الحق على يد أخيه الشيخ عبد الحميد بالجامع الأخضر وحصل على الشهادة الأهلية في شهر جوان سنة 1940 م على يد الشيخ مبارك الميلي بعد وفاة الشيخ بن باديس بحوالي شهرين.

ومن أسلاف عبد الحميد المتأخرين جده لأبيه : الشيخ "المكي بن باديس" الذي كان قاضيا مشهورا بمدينة قسنطينة وعضوا في المجلس العام وفي اللجنة البلدية، وقد احتل مقاما محترما لدى السكان بعد المساعدات المالية التي قدمها لهم خاصة أثناء المجاعة التي حلت بالبلاد فيما بين 1862 – 1868 م ودعي إلى الاستشارة في الجزائر وباريس، وقد تقلد وساما من يد "نابليون الثالث" (تقلد رئاسة فرنسا من 1848-1852 م وإمبراطور من 1852-1870 م)، وعمه "حميدة بن باديس" النائب الشهير عن مدينة قسنطينة أواخر القرن التاسع عشر الذي اشترك مع ثلاثة من زملائه النواب في عام 1891 م في كتابة عريضة بأنواع المظالم والاضطهادات التي أصبح يعانيها الشعب الجزائري في أواخر القرن التاسع عشر الميلاد من الإدارة الاستعمارية والمستوطنين الأوروبيين الذي استحوذوا على الأراضي الخصبة من الجزائريين وتركوهم للفقر والجوع وقاموا بتقديمها إلى أحد أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي الذي حضر إلى الجزائر من أجل البحث وتقصي الأحوال فيها كي يقدمها بدوره إلى الحكومة الفرنسية وأعضاء البرلمان الفرنسي في باريس وذلك بتاريخ 10 أفريل سنة 1891 أي بعد ولادة عبد الحميد بن باديس بحوالي ثلاثة سنوات فقط.

أما من قبلهم من الأسلاف الذين تنتمي إليهم الأسرة الباديسية فكان منهم العلماء والأمراء والسلاطين، ويكفي أن نشير إلى أنهم ينتمون إلى أسرة عريقة في النسب كما يقول مؤلفا كتاب أعيان المغاربة المستشرقان Marthe et Edmond Gouvion والمنشور بمطبعة فوناتانا في الجزائر 1920, بأن ابن باديس ينتمي إلى بيت عريق في العلم والسؤدد ينتهي نسبه في سلسلة كعمود الصبح إلى بني باديس الذين جدهم الأعلى هو مناد بن مكنس الذي ظهرت علامات شرفه وسيطرته في وسط قبيلته في حدود القرن الرابع الهجري, وأصل هذه القبيلة كما يقول المستشرقان من ملكانة أو تلكانة وهي فرع من أمجاد القبيلة الصنهاجية العظيمة "البربرية" المشهورة في الجزائر والمغرب الإسلامي. ومن رجالات هذه الأسرة المشهورين في التاريخ الذين كان الشيخ عبد الحميد بن باديس يفتخر بهم كثيرا "المعز لدين الله بن باديس" (حكم: 406-454 هـ/1016-1062 م) الذي قاوم البدعة ودحرها، ونصر السنة وأظهرها، وأعلن مذهب أهل السنة والجماعة مذهبًا للدولة، مؤسس الدولة الصنهاجية وابن الأمير "باديس بن منصور" والى إفريقيا والمغرب الأوسط (حكم: 373-386 هـ/984-996 م) سليل الأمير "بلكين بن زيري بن مناد المكنى بأبي الفتوح والملقب سيف العزيز بالله الذي تولى الإمارة (361-373 هـ/971-984 م) إبان حكم الفاطمين.

وفي العهد العثماني برزت عدة شخصيات من بينها قاضي قسنطينة الشهير أبو العباس حميدة بن باديس (توفى سنة 969 هـ/1561 م) قال عنه شيخ الإسلام عبد الكريم الفكون : "هو من بيتات قسنطينة وأشرافها وممن له الريّاسة والقضاء والإمامة بجامع قصبتها، وخَلَفُ سلف صالحين علماء حازوا قصب السبق في الدراية والمعرفة والولاية، وناهيك بهم من دار صلاح وعلم وعمل". وأبو زكرياء يحيى بن باديس بن الفقيه القاضي أو العباس "كان حييا ذا خلق حسن، كثير التواضع، سالم الصدر من نفاق أهل عصره، كثير القراءة لدلائل الخيرات ذا تلاوة لكتاب الله".

وأبو الحسن علي بن باديس الذي اشتهر في مجال الأدب الصوفي بقسنطينة إبان القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي وهو صاحب القصيدة السينية التي نظمها في الشيخ "عبد القادر الجيلاني" مطلعها :

ألا سر إلى بغداد فهي مني النفس وحدق لهمت عمن ثوى باطن الرمس

والشيخ المفتي بركات بن باديس دفين مسجد سيدي قموش بقسنطينة في الفترة نفسها. وأبو عبد الله محمد بن باديس قال عنه الشيخ الفكون : "كان يقرأ معنا على الشيخ التواتي (محمد التواتي أصله من المغرب كانت شهرته بقسنطينة وبها انتشر علمه، كانت له بالنحو دراية ومعرفة حتى لقب بسيبويه زمانه، وله معرفة تامة بعلم القراءات) آخر أمره، وبعد ارتحاله استقل بالقراءة عليّا وهو من موثقي البلدة وممن يشار إليه". والشيخ أحمد بن باديس الذي كان إماما بقسنطينة أيام "الشيخ عبد الكريم الفكون" خلال القرن الحادي عشر الهجري، السابع عشر الميلادي.

من هذه الأسرة العريقة انحدر عبد الحميد بن باديس، وكان والده بارًا به يحبه حبا جما ويعطف عليه ويتوسم النباهة وهو الذي سهر على تربيته وتوجيهه التوجيه الذي يتلاءم مع فطرته ومع تطلعات العائلة، كما كان الابن من جهته يجل آباه ويقدره و يبره. والحق أن "عبد الحميد" يعترف هو نفسه في آخر حياته بفضل والده عليه منذ أن بصر النور وذلك في حفل ختم تفسير القرآن سنة 1938 م، أمام حشد كبير من المدعوين ثم نشر في مجلة "الشهاب"، فيقول : "إن الفضل يرجع أولاً إلى والدي الذي ربّاني تربية صالحة ووجهني وجهة صالحة، ورضي لي العلم طريقة أتبعها ومشرباً أرده، وقاتني وأعاشني وبراني كالسهم وحماني من المكاره صغيراً وكبيراً، وكفاني كلف الحياة... فالأشكرنه بلسانه ولسانكم ما وسعني الشكر. ولأكلُ ما عجزت عنه من ذلك للَّه الذي لا يضيع أجر المحسنين.


العربي التبسي:

المولد والنشأة:


اسمه فرحاتي العربي أو العربي بن بلقاسم المعروف بالتبسي نسبة إلى مسقط رأسه مدينة تبسة التي ولد بأحد قراها


" ولد بقريةاسطح " سنة 1891تلقى تعليمه الأول بزاوية نفطة بتونس، ثم انتقل إلى جامع الزيتونة و منه إلى مصر لمواصلة دراسته حيث نال شهادة العالمية من الأزهر، وبعد عودته إشتغل بالتدريس في الغرب الجزائري بمدينة سيق، ثم عاد إلى تبسة و أنشأ مدرسة حرة.

نشاطه الإصلاحي:


بعد استقراره بتبسة و تولّيه وظيفة التّعليم بالمدرسة الحرة بدأ الشيخ العربي التبسي نشاطه الإصلاحي و الدّعوى من المدرسة و المسجد و عند تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين كان من بين ابرز أعضائها وأصبح كاتبا عاما لها سنة 1935، ثم نائبا لرئيسها البشيرالابراهيمي بعد وفاة ابن باديس


تكفل التبسي بالتعليم المسجدي و الإشراف على شؤون الطلبة ممّا أكسبه تجربة سمحت له بتولي إدارة معهد عبد الحميد بن باديس بعد تأسيسه بقسنطينة سنة 1947م.وكان للشيخ العربي التبسي منهجه في الدعوة للإصلاح و الذي يعتمد على الإسلام الحركي والتطور الاجتماعي، ويرى أن التغيير الحقيقي لن يكون دون نشر الثقافة والعلوم، وتهذيب النفس والفكر معا وان ّ السياسة وحدها لا تكفي للوقوف في وجه الاستعمار.
ترأس الشيخ التبسي جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بعد سفر البشير الابراهيمي إلى المشرق العربي، مما جعله عرضة لمضايقات السلطة الاستعمارية التي عملت كلّ ما في وسعها لإسكات صوته و لما فشلت قامت باختطافه بداية سنة 1957 واغتياله بعد ذلك في ظروف غامضة ولا يزال قبره مجهولا لحدّ الآن.

محب بلاده
2011-03-31, 19:57
محمد ديب :

عرف القراء العرب خصوصاً الفرنكوفونيين محمد ديب (1920 – 2003) روائياً أكثر منه شاعراً. ودمغ نتاجه النثري والسردي، في فترة شهدت الجزائر الإرهاصات الأولى لبداية احتضار الاستعمار الفرنسي، الأدب الجزائري ببصمات بارزة وعبر نصوص لم تفقد من راهنيتها مثل «الحريق» و «في المقهى» و «صيف إفريقي» و «من يتذكر البحر» أو «الطلسم»، أي ما مجموعه 43 نصاً نثرياً، نشرت لدى كبريات الدور الفرنسية مثل غاليمار وسوي وآكت سود. وهكذا تبوأ ديب بنتاجه الروائي مكانة مفضلة فيما لم يعرف عن شعره إلا ما عرفه الأصدقاء والدارسون لنتاجه لغايات أكاديمية أو جامعية. لكن هذا التصور تبدّد على اثر صدور الأعمال الشعرية الكاملة حديثاً عن منشورات لاديفيرانس في 536 صفحة. بعض من هذه الأشعار منشور، فيما الأكثرية تنشر هنا للمرة الأولى. وكان لا بد لشاعر من أن يقوم بعملية التجميع والقراءة والاختيار والتنقيح، كي يوفر منتوجاً شعرياً متناسقاً ومحكم القوام. وهذا ما أنجزه الشاعر والروائي حبيب طنغور الذي اشتغل مدة أربع سنوات لاستكمال مبنى المتن الشعري لمحمد ديب. وأن يقدم شاعر شاعراً آخر، بل ان يقدم التلميذ أستاذه فهو أمر يدل على الأثر الذي خلفه ديب في جيل بأكمله عاين البعض منه الاستعمار فيما اعتبر البعض الآخر جيل الاستقلال الخائب، مع العلم أن الشاعر -الروائي اجتاز عصره الموسوم بالحروب والانتكاسات التي ألهمته أسئلة عميقة عن ماهية العنف وقوته المدمرة.

ولد محمد ديب عام 1920 في مدينة تلمسان. قبل الحرب العالمية الثانية، عمل أستاذاً في مدرسة تقع على الحدود المغربية - الجزائرية. اشتغل مصمماً للسجاد ورساماً، قبل أن يعمل في الصحافة وتحديداً في «ألجيه ريبيبليكان»، التي غادرها عام 1951. في 1959 طردته السلطات الفرنسية من الجزائر، فاستقر في الجنوب الفرنسي، قبل أن يقيم في الجهة الغربية من باريس. قام بأسفار إلى المغرب وبلدان أخرى. عمل أستاذاً زائراً في كاليفورنيا ثم فنلندا عام 1975. حصل على جائزة الفرنكوفونية وجائزة مالارمي عام 1998.

تتضمن الأعمال الشعرية الكاملة نصوصاً نشرها محمد ديب وهو على قيد الحياة إضافة إلى مجموعتين لم يسبق نشرهما لكنهما موزعتان في أعماله النثرية. عرف عن محمد ديب أنه الشاعر المغلق والمعقد. ولكن لا تتم مقاربة عالمه الشعري إن لم نعقد قرابته بالشاعر مالارمي. القول الشعري تجربة، امتحان ومحنة ولا يمكن التعاطي بالشعر كيفما اتفق.

حرص ديب على نسج سلالته الشعرية مع شعراء «الجاهلية» ( الأسلاف) حتى أراغون وغيلفيك، اللذين كانت تربطه بهما صداقة قوية. يستحم شعر ديب في ضياء أرض الطفولة والأصول، ينهل من ينابيعها وشفافيتها. هذا الشعر الإروسي والمقاوم لكل تصنيف، يستكشف الجسد، يسائل الذاكرة، يبجل لحظات الطفولة الحاملة أحلام المستقبل. لهذا يستعصي شعر ديب عن أي مقاربة ذهنية فيما تجب قراءته في شكل مفتوح وعفوي من دون تكلف. ترك ديب القول الشعري يصدح ويفصح عن حثيثه وأصواته.

البعد الصقيل لشعر ديب يتأتى أيضاً من كتابته الروائية. يدين الشعر للكتابة الروائية في انتقاء الكلمات المتقشفة، في تقاطع الظرفي بالعابر والأبدي... نداء الصحراء قوي، لكن الصحراء استعارة للمرآة، الجنون، التيه، المهجر... في هذا الترحال، يحتفظ الشاعر بلغته الأصل، لكنه يكتب ويعبر بلغة أخرى. ثمة غرابة يشعر بها الشاعر تجاه اللغة الفرنسية التي تبناها في لغته. الانزياح اللغوي هو ما يمكّن الشاعر من تسجيل أو نعت أو توصيف أشياء العالم. اختيار اللغة الفرنسية، التي يقول عنها محمد ديب، إنها تتضمن «شفافية مظلمة» تناسب طبعه، وفيها يتعرف إلى ذاته. عرف هذه الحالة كتّاب حلوا في ضيافة الفرنسية بعادات وقواعد عاثت في نسق اللغة المضيافة. ولنا في بيكيت، ميلان كونديرا، إسماعيل قدري وغيرهم أفضل مثال. وعلى رغم تهجمات الحركة الوطنية على الكتاب الفرنكوفونيين، فإن محمد ديب، فتح الطريق لجيل بكامله كي يكتب بالفرنسية من دون عقد.
تركيبة القصيدة لدى محمد ديب تعطينا فكرة عن علاقته باللغة الفرنسية: كطفل في القسم لمّا يحاول المعلم تلقينه صحيح الآداب، ينطق بالحروف إما معكوسة وإما خاطئة. أثر الاستعمار هنا واضح وكان لا بد من التخلص من هذا الثقل.
بيد أن تيه الطفل في فيافي وقفار مهجورة ما لبث أن أفضى إلى عالم جديد يثير اكتشافه الدهشة والغرابة.
ينتمي محمد ديب إلى الشعراء الذين تتغذى كتابتهم من الأساطير ومن ماديتها الأوقيانوسية والعجائبية. يتجلى في نصه «هابيل» هذا البعد الأسطوري لما يعيد قص أو مسرحة أسطورة قابيل وهابيل. رافق محمد ديب الكتابة إلى حد الإنهاك والاستنزاف، إلى درجة إحساس الشاعر بالحرمان بل بالإحباط. «لم تجلب لي تجربة الكتابة سوى الحرمان، خيبات الأمل، الندم، إن على مستوى الشكل أو المضمون...». إنها تجربة الأقاصي التي جعل منها هنري ميشو لبّ الفعل الشعري. وفي هذا المشوار ومساربه الملتوية مشى محمد ديب.
محمد ديب :

عرف القراء العرب خصوصاً الفرنكوفونيين محمد ديب (1920 – 2003) روائياً أكثر منه شاعراً. ودمغ نتاجه النثري والسردي، في فترة شهدت الجزائر الإرهاصات الأولى لبداية احتضار الاستعمار الفرنسي، الأدب الجزائري ببصمات بارزة وعبر نصوص لم تفقد من راهنيتها مثل «الحريق» و «في المقهى» و «صيف إفريقي» و «من يتذكر البحر» أو «الطلسم»، أي ما مجموعه 43 نصاً نثرياً، نشرت لدى كبريات الدور الفرنسية مثل غاليمار وسوي وآكت سود. وهكذا تبوأ ديب بنتاجه الروائي مكانة مفضلة فيما لم يعرف عن شعره إلا ما عرفه الأصدقاء والدارسون لنتاجه لغايات أكاديمية أو جامعية. لكن هذا التصور تبدّد على اثر صدور الأعمال الشعرية الكاملة حديثاً عن منشورات لاديفيرانس في 536 صفحة. بعض من هذه الأشعار منشور، فيما الأكثرية تنشر هنا للمرة الأولى. وكان لا بد لشاعر من أن يقوم بعملية التجميع والقراءة والاختيار والتنقيح، كي يوفر منتوجاً شعرياً متناسقاً ومحكم القوام. وهذا ما أنجزه الشاعر والروائي حبيب طنغور الذي اشتغل مدة أربع سنوات لاستكمال مبنى المتن الشعري لمحمد ديب. وأن يقدم شاعر شاعراً آخر، بل ان يقدم التلميذ أستاذه فهو أمر يدل على الأثر الذي خلفه ديب في جيل بأكمله عاين البعض منه الاستعمار فيما اعتبر البعض الآخر جيل الاستقلال الخائب، مع العلم أن الشاعر -الروائي اجتاز عصره الموسوم بالحروب والانتكاسات التي ألهمته أسئلة عميقة عن ماهية العنف وقوته المدمرة.

ولد محمد ديب عام 1920 في مدينة تلمسان. قبل الحرب العالمية الثانية، عمل أستاذاً في مدرسة تقع على الحدود المغربية - الجزائرية. اشتغل مصمماً للسجاد ورساماً، قبل أن يعمل في الصحافة وتحديداً في «ألجيه ريبيبليكان»، التي غادرها عام 1951. في 1959 طردته السلطات الفرنسية من الجزائر، فاستقر في الجنوب الفرنسي، قبل أن يقيم في الجهة الغربية من باريس. قام بأسفار إلى المغرب وبلدان أخرى. عمل أستاذاً زائراً في كاليفورنيا ثم فنلندا عام 1975. حصل على جائزة الفرنكوفونية وجائزة مالارمي عام 1998.

تتضمن الأعمال الشعرية الكاملة نصوصاً نشرها محمد ديب وهو على قيد الحياة إضافة إلى مجموعتين لم يسبق نشرهما لكنهما موزعتان في أعماله النثرية. عرف عن محمد ديب أنه الشاعر المغلق والمعقد. ولكن لا تتم مقاربة عالمه الشعري إن لم نعقد قرابته بالشاعر مالارمي. القول الشعري تجربة، امتحان ومحنة ولا يمكن التعاطي بالشعر كيفما اتفق.

حرص ديب على نسج سلالته الشعرية مع شعراء «الجاهلية» ( الأسلاف) حتى أراغون وغيلفيك، اللذين كانت تربطه بهما صداقة قوية. يستحم شعر ديب في ضياء أرض الطفولة والأصول، ينهل من ينابيعها وشفافيتها. هذا الشعر الإروسي والمقاوم لكل تصنيف، يستكشف الجسد، يسائل الذاكرة، يبجل لحظات الطفولة الحاملة أحلام المستقبل. لهذا يستعصي شعر ديب عن أي مقاربة ذهنية فيما تجب قراءته في شكل مفتوح وعفوي من دون تكلف. ترك ديب القول الشعري يصدح ويفصح عن حثيثه وأصواته.

البعد الصقيل لشعر ديب يتأتى أيضاً من كتابته الروائية. يدين الشعر للكتابة الروائية في انتقاء الكلمات المتقشفة، في تقاطع الظرفي بالعابر والأبدي... نداء الصحراء قوي، لكن الصحراء استعارة للمرآة، الجنون، التيه، المهجر... في هذا الترحال، يحتفظ الشاعر بلغته الأصل، لكنه يكتب ويعبر بلغة أخرى. ثمة غرابة يشعر بها الشاعر تجاه اللغة الفرنسية التي تبناها في لغته. الانزياح اللغوي هو ما يمكّن الشاعر من تسجيل أو نعت أو توصيف أشياء العالم. اختيار اللغة الفرنسية، التي يقول عنها محمد ديب، إنها تتضمن «شفافية مظلمة» تناسب طبعه، وفيها يتعرف إلى ذاته. عرف هذه الحالة كتّاب حلوا في ضيافة الفرنسية بعادات وقواعد عاثت في نسق اللغة المضيافة. ولنا في بيكيت، ميلان كونديرا، إسماعيل قدري وغيرهم أفضل مثال. وعلى رغم تهجمات الحركة الوطنية على الكتاب الفرنكوفونيين، فإن محمد ديب، فتح الطريق لجيل بكامله كي يكتب بالفرنسية من دون عقد.
تركيبة القصيدة لدى محمد ديب تعطينا فكرة عن علاقته باللغة الفرنسية: كطفل في القسم لمّا يحاول المعلم تلقينه صحيح الآداب، ينطق بالحروف إما معكوسة وإما خاطئة. أثر الاستعمار هنا واضح وكان لا بد من التخلص من هذا الثقل.
بيد أن تيه الطفل في فيافي وقفار مهجورة ما لبث أن أفضى إلى عالم جديد يثير اكتشافه الدهشة والغرابة.
ينتمي محمد ديب إلى الشعراء الذين تتغذى كتابتهم من الأساطير ومن ماديتها الأوقيانوسية والعجائبية. يتجلى في نصه «هابيل» هذا البعد الأسطوري لما يعيد قص أو مسرحة أسطورة قابيل وهابيل. رافق محمد ديب الكتابة إلى حد الإنهاك والاستنزاف، إلى درجة إحساس الشاعر بالحرمان بل بالإحباط. «لم تجلب لي تجربة الكتابة سوى الحرمان، خيبات الأمل، الندم، إن على مستوى الشكل أو المضمون...». إنها تجربة الأقاصي التي جعل منها هنري ميشو لبّ الفعل الشعري. وفي هذا المشوار ومساربه الملتوية مشى محمد ديب.

مولود فرعون:

ولد مولود فرعون 1913.03.08 في قرية تيزي هيبل بولاية تيزي وزو ب [الجزائر]من عائلة فقيرة اضطر فقرها أباه إلى الهجرة مرات عديدة بحثاً عن العمل, لكن هذا الفقر لم يصرف الطفل و لا أسرته عن تعليمه, فالتحق بالمدرسة الابتدائية في قرية تاوريرت موسى المجاورة, فكان يقطع مسافة طويلة يومياً بين منزله مدرسته سعياً على قدميه في ظروف صعبة, فتحدى '"مولود فرعون'" ظروفه القاسية و المصاعب المختلفة بمثابرته واجتهاده و صراعه مع واقعه القاتم الرازح تحت نير الاستعمار الفرنسي, و بهذا الصراع استطاع التغلب على كل المثبطات و الحواجز مما أهله للظفر بمنحة دراسية للثانوي بتيزي وزو أولا ً وفي مدرسة المعلمين ببوزريعة بالجزائر العاصمة بعد ذلك, ورغم وضعه البائس تمكن من التخرج من مدرسة المعلمين’ و اندفع للعمل بعد تخرجه, فاشتغل بالتعليم حيث عاد إلى قريته تيزي هيبل التي عين فيها مدرساً سنة 1935 ميلادي في الوقت الذي بدأ يتسع فيه عالمه الفكري و أخذت القضايا الوطنية تشغل اهتمامه.وكما أعطى من علمه لأطفال قريته أعطى مثيلا له في القرية التي احتضنته تلميذا ًقرب قرب مسقط رأسه بأقل من ثلاثة كيلومترات, وهي قرية تاوريرت موسى التي التحق بها معلما سنة 1946 في المدرسة نفسها التي استقبلته تلميذاً, و عين بعد ذلك سنة 1952 ميلادي في إطار العمل الإداري التربوي بالأربعاء ناث ايراثن أما في سنة 1957 ميلادي فقد التحق بالجزائر العاصمة مديراً لمدرسة (نادور) ( في المدنية حالياً) كما عين في 1960 ميلادية مفتشاً لمراكز اجتماعية كان قد أسسها أحد الفرنسيين في 1955 ميلادية وهي الوظيفة الأخيرة التي اشتغل فيها قبل أن يسقط برصاص الغدر والحقد الاستعماري في 15 مارس 1962 ميلادي, حيث كان في مقر عمله, مهموماً بقضاياً العمل و بواقع وطنه خاصة في المدن الكبرى في تلك الفترة الانتقالية حين أصبحت عصابة منظمة الجيش السري الفرنسية المعروفة ب(أويس) تمارس جرائم الاختطاف و القتل ليلا و نهاراً, حيث اقتحمت مجموعة منها على "'مولود فرعون"' و بعض زملائه في مقر عملهم, فيسقط برصاص العصابة و يكون واحداً من ضحاياها يوم 1962.03.15 الذين يعدون بالألوف, فتفقد الجزائر بذلك مناضلاً بفكره و قلمه.مؤلفاتهلقد اختلفت أعمال "'مولود فرعون"' بين الرواية و التأليفكتابين أحدهما بعنوان ( أيام قبائلية) ويتكلم فيه عن عادات وتقاليد المنطقة, والآخر بعنوان (أشعار سي محند)أربع روايات:
- (ابن الفقير) كتبها في شهر أفريل سنة1939م - (الذكرى) - (الدروب الوعرة) -(الأرض و الدم) و كلها تتكلم عن المعاناة الجزائرية تحت ظلام الاستعمار, و المحاولات العديدة لطمس هويته من تجهيل و نشر للمسيحية.................
مجموعة رسائل و مقالات ذات الطابع الشخصي من أقواله: ( أكتب بالفرنسية, وأتكلم بالفرنسية, لأقول للفرنسيين, أني لست فرنسي). )

الشيخ محمد البشير الإبراهيمي:

مولوده ونشأته

منذ عشرات القرون والعالم العربي والإسلامي محط أطماع كثير من الدول الاستعمارية المتربصة به، والتي استهدفت دائما تفكيك أوصاله واستنزاف ثرواته، ونجحت أغلب تلك المحاولات الاستعمارية العديدة المنظمة في أن تفرض سيطرتها وتبسط نفوذها وهيمنتها على بعض أقطار الوطن العربي والإسلامي في فترات متفاوتة من تاريخ الأمة العربية والإسلامية عبر مسيرة تاريخها الطويل، ولكن إرادة التحرر وعزيمة أبناء تلك الأمة كانت دائما تنتصر على أطماع الغزاة والمستعمرين مهما طال الزمان، وكان الله يقيض لهذه الأمة روادا من بين أبنائها يبعثون فيها روح الجهاد، ويشعلون فيها إرادة المقاومة حتى تنتصر على أعدائها وتستعيد حريتها وكرامتها، وتملك زمام أمرها من جديد.
وكان "محمد البشير الإبراهيمي" واحدا من هؤلاء الرواد والزعماء الذين أشعلوا تلك الجذوة في نفوس أبناء أمتهم، وساهموا في رفع راية الجهاد ضد الاستعمار في أوطانهم، وفي إيقاظ الوعي بين أبناء أمتهم حتى تحقق لها النصر وتحررت من أغلال الاستعمار البغيض.
لقد كان "البشير الإبراهيمي" حلقة من حلقات الجهاد الطويل في الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي، وأحد الذين شكلوا وعي ووجدان الأمة العربية والإسلامية على امتداد أقطارها؛ حيث كان أحد رواد الحركة الإصلاحية في "الجزائر"، وأحد مؤسسي "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، وكان زميلا للشيخ "عبد الحميد بن باديس" في قيادة الحركة الإصلاحية، ونائبه في رئاسة جمعية العلماء، ورفيق نضاله لتحرير عقل المسلم من الخرافات والبدع.
ولد "محمدالبشيرالإبراهيمي" فيقرية (أولادإبراهيم) برأس الوادي قرب "سطيف"غربيمدينةقسنطينة مع بزوغ شمس (13من شوال 1306هـ= 14 منيوليو/جوان1889م)، وهي السنة التي ولد فيها كل من الشيخ عبد الحميد بن باديس والشيخ الطيب العقبي والدكتور طه حسين والأديب المفكر عباس محمود العقاد وغيرهم من العلماء والعباقرة الأفذاذ، ونشأ في بيتكريممنأعرق بيوتاتالجزائر؛حيث يعود بأصوله إلىالأدارسةالعلويين من أمراءالمغربفيأزهى عصوره.

حفظ "البشير" القرآن الكريم وهو ابن تسع سنوات، ودرس علوم العربية على يد عمهالشيخ "محمد المكي الإبراهيمي"، وكان عالم الجزائر لوقته، انتهت إليه علوم النحووالصرفوالفقه في الجزائر، وصار مرجع الناس وطلاب العلم، وقد عني بابن أخيه عنايةًفائقةً،وفتح له أبوابًا كثيرةً في العلم، حتى إنه ليحفظ قدرًا كبيرًا من متوناللغة،وعددًا من دواوين فحول الشعراء، ويقف على علوم البلاغة والفقه والأصول، لماماتعمه تصدَّر هو لتدريس ما تلقاه عليه لزملائه في الدراسة، وكان عمره أربعة عشرعامًا.
ولمابلغ "البشير" الثاني والعشرين من عمره ولَّى وجهه نحو المدينةالمنورةسنة (1330هـ= 1911م)؛ ليلحق بأبيه الذي سبقه بالهجرة إليها منذ أربع سنواتفرارًامن الاحتلال الفرنسي، ونزل في طريقه إلى القاهرة، ومكث بها ثلاثة أشهر، حضرفيهادروس بعض علماء الأزهر الكبار، من أمثال "سليم البشرى"، و"محمد نجيب المطيعي"،ويوسفالدجوي، وزار دار الدعوة والإرشاد التي أسسها الشيخ "رشيد رضا"، والتقيبالشاعرينالكبيرين "أحمد شوقي" و"حافظ إبراهيم".
وفيالمدينة المنورة استكمل "البشير" العلم في حلقات الحرمالنبوي،واتصل بعالمين كبيرين كان لهما أعظم الأثر في توجيهه وإرشاده، أما الأولفهوالشيخ "عبد العزيز" الوزير التونسي، وأخذ عنه (موطأ مالك)، ولزم دروسه في الفقهالمالكي،وأما الثاني فهو الشيخ "حسين أحمد الفيض آبادي الهندي"، وأخذ عنه شرح صحيحمسلم،واستثمر "البشير" وقته هناك، فطاف بمكتبات المدينة الشهيرة، مثل: مكتبة شيخالإسلامعارف حكمت، والسلطان محمود، ومكتبة آل المدني، ووجد في محفوظاتها الكثيرةماأشبع نهمه العلمي.
وفيأثناء إقامته بالمدينة التقى بالشيخ "عبد الحميد بنباديس"، الذي كان قد قدم لأداء فريضة الحج، وقد ربطت بينهما المودة ووحدة الهدفبرباطوثيق، وأخذا يتطلعان لوضع خطة تبعث الحياة في الأمة الإسلامية بالجزائر،وانضمإليهما "الطيب العقبي"؛ وهو عالم جزائري سبقهما في الهجرة إلى المدينة،والتقىالثلاثة في أيام متصلة ومناقشات جادة حول وضع الجزائر وسبل النهوض بها،فوضعواالأسس الأولى لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

[right]عيسات إيدير:

ولد عيسات إيدير في قرية جمعة صهاريج قرب مدينة تيزي وزو عام 1919 من عائلة فلاحية متواضعة الحال . تلقى تعليمه الابتدائي بقريته ومنها انتقل إلى مدرسة تكوين الأساتذة ببوزريعة لمواصلة دراسته ومن هذه الأخيرة انتسب للمعهد الثانوي الفرنسي بتيزي وزو واستمر في هذا المعهد حتى حصوله على شهادة الطور الأول من التعليم الثانوي ، إلا أن الحالة الاقتصادية لأسرته حالت دون الاستمرار في الإنفاق عليه مما أرغمه على ترك مقاعد الدراسة .
وفي سنة 1935 التحق بعمه بتونس حيث تابع دراسته العليا في الاقتصاد بالجامعة التونسية إلى غاية 1938 . في سنة 1944 دخل عيسات إيدير ورشة صناعة الطيران ولم يلبث حتى رقي إلى رتبة رئيس قسم المراقبة الإدارية مما دفع بإدارة الورشة لإرساله إلى المغرب ليقوم بنفس العمل في مطار الدار البيضاء.

دوره في الحركة النقابية الجزائرية:

في هذا الوسط العمالي بدأت تظهر ميوله النقابية واهتم بالدفاع عن مصالح العمال الجزائريين، مما دفع برفاقه إلى انتخابه عضوا في اللجنة التنفيذية لعمال الدولة، وهي لجنة تابعة للنقابات الشيوعية الفرنسية . خلال عمله النقابي ضمن هذه اللجنة شعر بأن النقابات الفرنسية حتى ولو كانت شيوعية الميول لا تهتم بالعامل الجزائري بقدر ما تهتم بقضايا و انشغالات العمال الأوربيين.
وبعد عودته إلى الجزائر، بدأت تراوده فكرة تأسيس منظمة نقابية جزائرية . أثارت أفكار عيسات إيدير حفيظة النقابات الفرنسية فأخذت تسعى لإبعاده عن مناصب المسؤولية . وفي سنة 1951 داهمت الشرطة الفرنسية المصنع الذي كان يعمل به وألقت القبض عليه برفقة 10 عمال جزائريين ولم يطلق سراحه إلا بعد 10أيام . بعدها التحق بوظيفة أخرى في صندوق المنح العائلية التابع لقطاع البناء والأشغال العمومية ، وأصبح مسؤولا عن اللجنة المركزية للشؤون النقابية التابعة لحركة انتصار الحريات الديمقراطية من 1949-1954. كان نشاطه لبث العمل النقابي سببا لسجنه مرة أخرى من قبل السلطات الاستعمارية في 22 ديسمبر 1954.قبيل اندلاع الثورة المسلحة أطلق سراحه .

محب بلاده
2011-03-31, 19:58
عيسات إيدير:

ولد عيسات إيدير في قرية جمعة صهاريج قرب مدينة تيزي وزو عام 1919 من عائلة فلاحية متواضعة الحال . تلقى تعليمه الابتدائي بقريته ومنها انتقل إلى مدرسة تكوين الأساتذة ببوزريعة لمواصلة دراسته ومن هذه الأخيرة انتسب للمعهد الثانوي الفرنسي بتيزي وزو واستمر في هذا المعهد حتى حصوله على شهادة الطور الأول من التعليم الثانوي ، إلا أن الحالة الاقتصادية لأسرته حالت دون الاستمرار في الإنفاق عليه مما أرغمه على ترك مقاعد الدراسة .
وفي سنة 1935 التحق بعمه بتونس حيث تابع دراسته العليا في الاقتصاد بالجامعة التونسية إلى غاية 1938 . في سنة 1944 دخل عيسات إيدير ورشة صناعة الطيران ولم يلبث حتى رقي إلى رتبة رئيس قسم المراقبة الإدارية مما دفع بإدارة الورشة لإرساله إلى المغرب ليقوم بنفس العمل في مطار الدار البيضاء.

دوره في الحركة النقابية الجزائرية:

في هذا الوسط العمالي بدأت تظهر ميوله النقابية واهتم بالدفاع عن مصالح العمال الجزائريين، مما دفع برفاقه إلى انتخابه عضوا في اللجنة التنفيذية لعمال الدولة، وهي لجنة تابعة للنقابات الشيوعية الفرنسية . خلال عمله النقابي ضمن هذه اللجنة شعر بأن النقابات الفرنسية حتى ولو كانت شيوعية الميول لا تهتم بالعامل الجزائري بقدر ما تهتم بقضايا و انشغالات العمال الأوربيين.
وبعد عودته إلى الجزائر، بدأت تراوده فكرة تأسيس منظمة نقابية جزائرية . أثارت أفكار عيسات إيدير حفيظة النقابات الفرنسية فأخذت تسعى لإبعاده عن مناصب المسؤولية . وفي سنة 1951 داهمت الشرطة الفرنسية المصنع الذي كان يعمل به وألقت القبض عليه برفقة 10 عمال جزائريين ولم يطلق سراحه إلا بعد 10أيام . بعدها التحق بوظيفة أخرى في صندوق المنح العائلية التابع لقطاع البناء والأشغال العمومية ، وأصبح مسؤولا عن اللجنة المركزية للشؤون النقابية التابعة لحركة انتصار الحريات الديمقراطية من 1949-1954. كان نشاطه لبث العمل النقابي سببا لسجنه مرة أخرى من قبل السلطات الاستعمارية في 22 ديسمبر 1954.قبيل اندلاع الثورة المسلحة أطلق سراحه .

هواري بومدين :

التسمية والمولد والنشأة:ولد هواري بومدين في مدينة قالمة الواقعة في الشرق الجزائري و ابن فلاح بسيط من عائلة كبيرة العدد ومتواضعة ماديا ، ولد سنة 1932 وبالضبط في 23 أب –أوت في دوّار بني عدي مقابل جبل هوارة على بعد بضعة كيلوميترات غرب مدينة قالمة ، وسجّل في سجلات الميلاد ببلدية عين أحساينية – كلوزال سابقا -. دخل الكتّاب – المدرسة القرآنية – في القرية التي ولد فيها ، وكان عمره أنذاك 4 سنوات ، وعندما بلغ سن السادسة دخل مدرسة ألمابير سنة 1938 في مدينة قالمة – وتحمل المدرسة اليوم اسم مدرسة محمد عبده -, يدرس في المدرسة الفرنسية وفي نفس الوقت يلازم الكتّاب.ختم القرآن الكريم وأصبح يدرّس أبناء قريته القرأن الكريم واللغة العربية.وتوجه إلى المدرسة الكتانية في مدينة قسنطينةرحلته إلى الأزهر:تعلم في مدارسها ثمّ التحق بمدارس قسنطينة معقل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بومدين .رفض هواري بومدين خدمة العلم الفرنسي – كانت السلطات الفرنسية تعتبر الجزائريين فرنسيين ولذلك كانت تفرض عليهم الالتحاق بالثكنات الفرنسية لدى بلوغهم السن الثامنة عشر – وفرّ إلى تونس سنة 1949 والتحق في تلك الحقبة بجامع الزيتونة الذي كان يقصده العديد من الطلبة الجزائريين ، ومن تونس انتقل إلى القاهرة سنة 1950 حيث التحق ب جامع الأزهر الشريف حيث درس وتفوق.اندلاع الثورة الجزائرية:مع اندلاع الثورة الجزائرية في 01 تشرين الثاني –نوفمبر 1954 انضم إلى جيش التحرير الوطني في المنطقة الغربية وتطورت حياته العسكرية كالتالي:
1956 أشرف على تدريب وتشكيل خلايا عسكرية. و قد تلقى في مصر التدريب حيت اختيرواهو و عددا من رفاقه لمهمة حمل الاسلحة
1957 أصبح منذ هذه السنة مشهورا باسمه العسكري "هواري بومدين" تاركا اسمه الأصلي بوخروبة محمد إبراهيم كما تولى مسؤولية الولاية الخامسة.
1958 أصبح قائد الأركان الغربية.
1960 أشرف على تنظيم جبهة التحرير الوطني عسكريا ليصبح قائد الأركان.
1962وزيرا للدفاع في حكومة الاستقلال.
1963 نائب رئيس المجلس الثوري و كان مسؤولا عسكريّا هذا الرصيد العلمي الذي كان له جعله يحتل موقعا متقدما في جيش التحرير الوطني وتدرجّ في رتب الجيش إلى أن أصبح قائدا للمنطقة الغرب الجزائري ، وتولى قيادة وهران من سنة 1957 والى سنة 1960 ثمّ تولى رئاسة الأركان من 1960 والى تاريخ الاستقلال في 05 تموز –يوليو 1962 ، وعيّن بعد الاستقلال وزيرا للدفاع ثم نائبا لرئيس مجلس الوزراء سنة 1963 دون أن يتخلى عن منصبه كوزير للدفاع . و في 19 حزيران –جوان 1965 قام هواري بومدين بانقلاب عسكري أطاح بالرئيس أحمد بن بلة .
حكمه:حكم بومدين من 19جوان(الشهر السادس)1965 إلى غاية ديسمبر1978.فتميزت فترة حكمه بالازدهار في جميع المجالات خاصة منه الزراعي كما قام بتأميم المحروقات الجزائرية.و أقام أيضا قواعد صناعية كبرى مازالت تعمل إلى حد الساعة. و كان في أول الأمر رئيسا لمجلس التصحيح التوري تم انتخابه رئيسا للجمهورية الجزائرية عام 1975.
سياسته الداخلية:بعد أن تمكن هواري بومدين من ترتيب البيت الداخلي ، شرع في تقوية الدولة على المستوى الداخلي وكانت أمامه ثلاث تحديات وهي الزراعة والصناعة والثقافة ، فعلى مستوى الزراعة قام بومدين بتوزيع ألاف الهكتارات على الفلاحين الذين كان قد وفر لهم المساكن من خلال مشروع ألف قرية سكنية للفلاحين وأجهز على معظم البيوت القصديرية والأكواخ التي كان يقطنها الفلاحون ، وأمدّ الفلاحين بكل الوسائل والامكانات التي كانوا يحتاجون اليها .
الثورة الزراعية:وقد ازدهر القطاع الزراعي في عهد هواري بومدين واسترجعت حيويتها التي كانت عليها اياّم الاستعمار الفرنسي عندما كانت الجزائر المحتلة تصدّر ثمانين بالمائة من الحبوب إلى كل أوروبا . وكانت ثورة بومدين الزراعية خاضعة لاستراتيجية دقيقة بدأت بالحفاظ على الأراضي الزراعية المتوفرة وذلك بوقف التصحر واقامة حواجز كثيفة من الأشجار الخضراء السد الأخضر بين المناطق الصحراوية والمناطق الصالحة للزراعة وقد أوكلت هذه المهمة إلى الشباب الجزائريين الذين كانوا يقومون بخدمة الوطنية .
الثورة الصناعية:وعلى صعيد الصناعات الثقيلة قام هواري بومدين بانشاء مئات المصانع الثقيلة والتي كان خبراء من دول المحور الاشتراكي و الراسمالي يساهمون في بنائها ، ومن القطاعات التي حظيت باهتمامه قطاع الطاقة ، ومعروف أن فرنسا كانت تحتكر انتاج النفط الجزائري وتسويقه إلى أن قام هواري بومدين بتأميم المحروقات الأمر الذي انتهى بتوتير العلاقات الفرنسية –الجزائرية ، وقد أدى تأميم المحروقات إلى توفير سيولة نادرة للجزائر ساهمت في دعم بقية القطاعات الصناعية والزراعية . وفي سنة 1972 كان هواري بومدين يقول أن الجزائر ستخرج بشكل كامل من دائرة التخلف وستصبح يابان العالم العربي .
الاصلاح السياسي:وبالتوازي مع سياسة التنمية قام هواري بومدين بوضع ركائز الدولة الجزائرية وذلك من خلال وضع دستور وميثاق للدولة وساهمت القواعد الجماهيرية في اثراء الدستور والميثاق رغم ما يمكن أن يقال عنهما الا أنهما ساهما في ترتيب البيت لجزائري و وضع ركائز لقيام الدولة الجزائرية الحديثة.
السياسة الخارجية:اجمالا كانت علاقة الجزائر بكل الدول وخصوصا دول المحور الاشتراكي حسنة للغاية عدا العلاقة بفرنسا وكون تاميم البترول يعد من جهة مثالا لباقي الدول المنتجة يتحدى به العالم الراسمالي امبريالي جعل من الجزائر ركن للصمود والمواجهة من الدول الصغيرة كما كانت الثورة الجزائرية درسا للشعوب المستضعفة ومن جهة أخرى وخاصة بعد مؤتمر الأفروأسيوي في يوم 3 أيلول – سبتمبر 1973 يستقبل في الجزائر العالم الثالث كزعيم وقائد واثق من نفسه و بمطالبته بنظام دولي جديد أصبح يشكل تهديدا واضحا للدول المتقدمة.
وفاته:أصيب هواري بومدين صاحب شعار " بناء دولة لا تزول بزوال الرجال " بمرض استعصى علاجه وقلّ شبيهه ، وفي بداية الأمر ظن الأطباء أنّه مصاب بسرطان المثانة ، غير أن التحاليل الطبية فندّت هذا الادعّاء وذهب طبيب سويدي إلى القول أن هواري بومدين أصيب بمرض " والدن ستروم " وكان هذا الطبيب هو نفسه مكتشف المرض وجاء إلى الجزائر خصيصا لمعالجة بومدين ، وتأكدّ أنّ بومدين ليس مصابا بهذا الداء وقد مات هواري بومدين في صباح الأربعاء 27 كانون الأول – ديسمبر – 1978 على الساعة الثالثة وثلاثون دقيقة فجرا . وبموت هواري بومدين كانت الجزائر تتهيأ لدخول مرحلة جديدة تختلف جملة وتفصيلا عن الحقبة البومدينية.

raoufit
2011-04-01, 14:38
السلام عليكم
ممكن عرض ببرنامج power point حول الزلازل و البراكين و شكرا

محب بلاده
2011-04-01, 15:50
السلام عليكم
ممكن عرض ببرنامج power point حول الزلازل و البراكين و شكرا


عرض جميل عن البراكين

صورة للعرض

http://files.science.googlepages.com/brakeen.jpg


لتحميل العرض اضغط هنــــــــا (http://files.science.googlepages.com/brakeen.zip)

رابط آخر اضغط هنــــــــــا (http://www.hostk.info/up/download/2a2766361c2a863af4b7d76d28b5be02)

fayçalb1993
2011-04-01, 18:31
السلام انا ابحث عن بحث حول
باللغة الفرنسية
Un exposé sur Le Compte-Rendu DE Réunion

fayçalb1993
2011-04-01, 18:44
السلام انا ابحث عن بحث حول
باللغة الفرنسية
Un exposé sur Le Compte-Rendu DE Réunion

fayçalb1993
2011-04-01, 18:46
السلام انا ابحث عن بحث حول
باللغة الفرنسية
Un exposé sur Le Compte-Rendu DE Réunion

fayçalb1993
2011-04-01, 18:56
السلام انا ابحث عن بحث حول
باللغة الفرنسية
Un exposé sur Le Compte-Rendu DE Réunion

محب بلاده
2011-04-01, 20:35
Le compte rendu de réunion (en Management, abrégé en C.R.R.) est le résumé des échanges et discussions observés lors d'une assemblée ou d'une réunion, ainsi que des décisions prises et des actions lancées à cette occasion.

Certains types de réunion exigent un formalisme particulier, assemblée d'actionnaires, conseil d'administration, comité d'hygiène, comité d'entreprise.

En dehors de ces cas, la réunion sous ses différentes formes est un mode d'échange très répandu en entreprise. Une réunion est considérée comme réussie quand elle est suivie rapidement d'un compte rendu, rapidement diffusés en clair dans la répartition des rôles sur qui fera quoi pour quand (plan d'actions) ? Le compte rendu de réunion précise :

les participants à la réunion
les absents de la réunion (éventuellement en indiquant les personnes excusées)
les autres personnes intéressées par les décisions de la réunion (destinataire en copie "pour information")
le lieu de la réunion ou le mode de réunion
la date de réunion
l'objet de la réunion
le nom du rédacteur du compte rendu

pour chaque point abordé :
un résumé des échanges
la conclusion
les décisions prises
les actions décidées lors de la réunion, affectées à l'un ou l'autre des participants, avec un objectif de date de réalisation

محب بلاده
2011-04-01, 20:36
Compte rendu de reunion (http://www.cours.polymtl.ca/eugenie/GRP_reunions/SUB_compte_rendu/index.htm)
- Fiche descriptive -

سهلي مولاي
2011-04-02, 22:03
من فضلك اريد بحث حول عيب مخالفة القانون في المنازعات الادارية

محب بلاده
2011-04-02, 22:25
من فضلك اريد بحث حول عيب مخالفة القانون في المنازعات الادارية




عيب مخالفة القانون في المنازعات الادارية
يعد أهم أوجه الإلغاء و أكثرها تطبيقا و يتعلق بالمشروعية الداخلية أو الموضوعية للقرار الإداري
و لهذا العيب مفهومين:
(I المفهوم الـواسع : و يشمل كل حالات مخالفة القانون و يندرج ضمنها عيوب عدم المشروعية و التي سبق و أن درسناها كونها تعد كلها حالات مخالفة القانون.
(II المفهوم الضيـق :و هي حالة مكملة للحالات الثلاثة السالفة الذكر و هي تسمح بمراقبة عدم المشروعية التي شابت القرار المخاصم غير المتعلقة منها بالاختصاص أو الشكل أو الانحراف في استعمال السلطة و يقصد هنا بالقانون المفهوم الواسع أي كل قاعدة قانونية سواء كانت مكتوبة أو غير مكتوبة تخضع لها الإدارة و منها الدستور، التشريع، النصوص التنفيذية و التنظيمية، و أحكام قضائية حائزة على قوة الشيء المقضي فيه و المبادئ العامة للقانون و يتجسد هذا العيب في صورتين أساسيتين :
أولا – المخالفة المباشرة للقاعدة القانونية مهما كان مصدرها : و هذا بتبيان عمل تمنعه هذه القاعدة أو كامتناع عن عمل تستلزمه أي كمخالفتها للقاعدة القانونية الأعلى من خلال إصدارها للقرار المخاصم و هذا النوع عادة ما يكون واضحا في الواقع العملي كإصدارها قرارا مخالفا لقرار قضائي نهائي حائز لقوة الشيء المقضي فيه أو رفضها الترخيص لأحد الأفراد من مزاولة نشاط ما رغم استفاءه لجميع الشروط التي نص عليها القانون و قد طبق مجلس الدولة هذه الصورة في قراره الصادر في 24/04/2000 في قضية السيد مندل محمد ضد وزير العدل و تتلخص وقائعها في أن السيد وزير العدل أصدر قرار بوقف المدعي عن عمله ككاتب ضبط لمتابعته قضائيا بتهمة المشاركة في اغتيال ضحيتين و انتماءه لجماعة إرهابية و التخريب و أن غرفة الاتهام أصدرت قرار مؤيد لقرار قاضي التحقيق بانتفاء وجه الدعوى و مما جاء في هذا القرار "حيث أن مقرر العزل جاء متناقضا و قرار غرفة الاتهام و غير مؤسس قانونا مما يستوجب إبطاله.
ثانيا – الغلط القانوني و الغلط المادي : كحالات مخالفة القانون و تتمثل هذه الصورة في أن عدم المشروعية لا تتعلق بمحل القرار المخاصم أي أثره المباشر و لكنه بأسبابه القانونية أو المادية التي دفعت الإدارة إلى إصداره و تتجسد في :
1-/ الغلط القانوني : ترتكب الإدارة مٌصدرة القرار المخاصم غلط قانوني في حالة تطبيقها لنص
قانوني أو مبدأ قانوني بصفة خاطئة و هـذا إما :
أ – بالخطأ في تفسير القاعدة القانونية التي استند عليها في إصدار قرارها و هذا باعطاءها
معنى مغاير للمعنى الذي قصده المشرع أو ما يطلق عليه الفقهاء سوء تفسير قاعدة
قانونية مثال ذلك القرار الصادر عن المجلس الأعلى في الغرفة الإدارية في قضية السيدة
ريفاريشون Rivarichon ضد والي ولاية الجزائر و وقائعها أنه والي ولاية الجزائر
أصدر قرار بتاريخ 08/02/1972 أعلن بموجبه عن حالة شغور مسكن السيدة
ريفاريشون مستندا في ذلك على المادة 11 من المرسوم 63-88 المؤرخ في
18/03/1963 و المتضمن تنظيم الأملاك الشائعة التي تنص "تعلن حالة شغور
العقارات التي توقف ملاكها من تنفيذ التزاماتهم أو المطالبة بحقوقهم المترتبة عليها في مدة
تتجاوز شهرين متتاليين".
فقامت السيدة ريفاريشون بمخاصمة هذا القرار أمام المجلس الأعلى في 01 جوان 1972
من أجل إلغاءه و مما جاء في إحدى حيثياته "حيث أن حالة الشغور لا تقترن بحضور أو
غياب صاحب الملكية في الجزائر بل بتنفيذ أو عدم تنفيذ المالك لالتزاماته".
حيث أن والي الجزائر بإعلانه شغور ملكية المدعية التي لم تترك الجزائر لمدة شهرين متتاليين
و هذا من 01 جوان 1972 و لم تتخلى عن التزاماتها كمالكة، قد خرق القانون بصفة
واضحة و تجاوز سلطاته ولذلك قضي بإلغاء القرار المخاصم لمخالفة القانون.

ب – أن تخطئ الإدارة في تطبيق نطاق القاعدة القانونية التي استندت عليها في إصدارها
للقرار و تشمل حالات أو شروط لا تدخل في نطاقها أصلا كإقحام أحكام جديدة
لم ينص عليها القانون المراد تنفيذه من خلال القرار المخاصم أو إسنادها لنص قانوني
بدل النص القانوني الملائم و الواجب التطبيق.
2-/الغلط المادي : و يتمثل في
أ – عدم صحة الوقائع المادية التي استندت عليها الإدارة في إصدارها للقرار المخاصم بحجة
إهمالها لمنصب عملها و هي كانت في عطلة أمومة قانونية.
ب – عدم ملائمة القاعدة القانونية للوقائع المادية أي التحقق من صحة التكييف القانوني
المستند عليه لإصدار القرار و هذا بالتأكد مما إذا كانت تلك الوقائع المادية تنطبق
و النص القانوني المستند عليه في إصدار القرار المخاصم.
طبقت المحكمة العليا في غرفتها الإدارية هذه الصورة في قضية مشهورة في قرارها
الصادر في 12/07/1976 في قضية السيد طوماغو Tomago الذي رفع دعوى
تجاوز السلطة ضد والي الجزائر الصادر في 31/10/1963 و الذي صرح بموجبه
شغور ملكية المدعي و نقلها إلى أملاك الدولة و مما جاء في حيثياته حيث أن المادة 01
من المرسوم رقم 63-383 المؤرخ في 01/10/1963 تنص على تأمين المنشآت
الزراعية التابعة للأشخاص الطبيعية و المعنوية التي لا تتمتع بالجنسية الجزائرية حيث
يستنتج من التحقيق أن ملكية المدعي هي سكن من نوع فيلا موجودة بحي القبة
بالجزائر العاصمة و تحتوي أساسا على غرف و حديقة و أن هذه الملكية ليست زراعية.
ألغى المجلس الأعلى القرار المخاصم، فهذا القرار مشوب بغلط مادي يتمثل في سوء
التكييف القانوني للوقائع.

محب بلاده
2011-04-02, 22:30
من فضلك اريد بحث حول عيب مخالفة القانون في المنازعات الادارية




ﻋﯾوب اﻟﻘرار اﻹداري (http://www.univ-biskra.dz/fac/droit/revues/revumontada/sommaire/MR5/mk5A4.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:vIKY-uxWRi4J:www.univ-biskra.dz/fac/droit/revues/revumontada/sommaire/MR5/mk5A4.pdf+%EF%BB%8B%EF%AF%BE%D9%88%D8%A8+%D8%A7%EF %BB%9F%EF%BB%98%D8%B1%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%EF%BB%B9% D8%AF%D8%A7%D8%B1%D9%8A&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESg7qKOIr4TkxRpv8299dLj42ALsS3xjjUSQKesZ 5WKXDKIhVe2u4YQzt104MH2vk9vT1jT0RI6WmYdluRkcB1lNjD fHH-b6fDGZj28Z9Cad_bduLPANoiOw4NSc4RAl-gxM86BR&sig=AHIEtbQfK3u3F3UjYkoUmw4z9g4Eorh7BQ)

اﻟﺧﺎﻣس. ﻗﺳم اﻟﮐﻔﺎءة اﻟﻣﮭﻧﯾﺔ ﻟﻟﻣﺣﺎﻣﺎة. 5555555555555. 5555555. 555555555555555. 22. ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺣﻣد ﺧﯾﺿر ﺑﺳﮐرة. ﻋﯾوب اﻟﻘرار اﻹداري

محب بلاده
2011-04-02, 22:31
للمشاهدة


من



هنـــــا (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:vIKY-uxWRi4J:www.univ-biskra.dz/fac/droit/revues/revumontada/sommaire/MR5/mk5A4.pdf+%EF%BB%8B%EF%AF%BE%D9%88%D8%A8+%D8%A7%EF %BB%9F%EF%BB%98%D8%B1%D8%A7%D8%B1+%D8%A7%EF%BB%B9% D8%AF%D8%A7%D8%B1%D9%8A&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESg7qKOIr4TkxRpv8299dLj42ALsS3xjjUSQKesZ 5WKXDKIhVe2u4YQzt104MH2vk9vT1jT0RI6WmYdluRkcB1lNjD fHH-b6fDGZj28Z9Cad_bduLPANoiOw4NSc4RAl-gxM86BR&sig=AHIEtbQfK3u3F3UjYkoUmw4z9g4Eorh7BQ&pli=1)

نبيلة المهبولة
2011-04-02, 23:13
السلام عليكم يا اخي
انا اريد بحث خاص بتخصص تسويق
الاول بعنوان بحوث التسويق وادارة المعرفة التسويقية
والثاني بعنوان اهمية نظام الابداع التكنولوجي البيئي واثره على التسويق الاستراتيجي البيئي

محب بلاده
2011-04-02, 23:30
رسائل ماجيستير تخصص تسويق من جهازي الخاص مقابل دعوة صالحة

ENAUC البيئة التسويقية والإستراتيجية التسويقية حالة المؤسسة الوطنية لصناعة العصير والمصبرات.rar (http://www.4shared.com/file/J_hsThr0/ENAUC__________.html)
JUCOBنظام المعلومات التسويقي و ترشيد القرارات التسويقية دراسة حالة مؤسسة جيكوب.rar (http://www.4shared.com/file/n4fDm3dS/JUCOB___________.html)
Simo Télécom التسويق والتكنولوجيات الحديثة للإتصال دراسة حالة شرآة.rar (http://www.4shared.com/file/4lYwqscD/Simo_Tlcom_______.html)
UCRC دور نظام المعلومات التسويقية في تسيير وحدات الأعمال الإستراتيجية دراسة حالة الوحدة التجارية للوسط.rar (http://www.4shared.com/file/XUi_UxS0/UCRC_________________.html)
أثر الترويج علة أداة المؤسسة في الجزائر دراسة حالة المطحنة سيم.rar (http://www.4shared.com/file/VXoUmfim/__________.html)
أهمية المزيج التسويقي الدولي في أداء النشاط التسويقي الدولي للمؤسسة.rar (http://www.4shared.com/file/HtMhRE-J/_________.html)
أهمية نظم المعلومات في تدعيم الميزة التنافسية.rar (http://www.4shared.com/file/5vto7jWx/______.html)
إستراتيجيات رضا العميل.rar (http://www.4shared.com/file/xMjC4Nd3/___online.html)
إستراتيجية توزيع المنتجات الغذائية والسيطرة على الأسواق دراسة حالة مؤسسة سيدي الكبير.rar (http://www.4shared.com/file/K0Dc6iTh/___________.html)
البيئة التسويقية وأدوات التحليل الإستراتيجي.rar (http://www.4shared.com/file/BYjk4hp3/____.html)
التجارة الالكترونية وآفاق تطورها في الدول العربية.rar (http://www.4shared.com/file/ACKAGodH/______.html)
التخطيط الاستراتيجي للتسويق.rar (http://www.4shared.com/file/q9tOvQwE/___online.html)
التسويق الإلكتروني ودوره في زيادة القدرة التنافيسة مؤسسة جواب فرع اتصالات الجزائر.rar (http://www.4shared.com/file/8Q_CmXdm/___________.html)
التنافسية الجبائية وتأثيرها على تنافسية الدول.rar (http://www.4shared.com/file/KP9IMqLc/_____.html)
الرقابة التسويقية وأهميتها في المؤسسة.rar (http://www.4shared.com/file/MU9iLWEc/____.html)
المؤثرات البيئية على الإبداع التكنولوجي.rar (http://www.4shared.com/file/DpUASmde/____.html)
تحقيق رضا العميل الخارجي من خلال الموارد البشرية دراسة حالة مؤسسة ترافل للحليب ومشتقاته بالبليدة.rar (http://www.4shared.com/file/CqqagPSk/______________.html)
تسويق الخدمات دراسة حالة الهاتف النقال بمؤسسة جازي.rar (http://www.4shared.com/file/vME6Ri7d/_______.html)
تسويق خدمات التأمين وأثره على الزبون.rar (http://www.4shared.com/file/0Jv0pQ5C/_____.html)
دراسة و تحليل الأزمات التسويقية في المؤسسات الجزائرية.rar (http://www.4shared.com/file/r9wILkvI/_______.html)
دور إدارة الجودة الشاملة في الارتقاء بالخدمات الصحية دراسة حالة المرآز الإستشفائي الجامعي للبليدة.rar (http://www.4shared.com/file/J9f7rwBD/_____________.html)
دور إستراتيجية التسويق في تحسين خدمات مؤسسات الإتصال دراسة حالة مؤسسات اتصال الهاتف القال بالجزائر.rar (http://www.4shared.com/file/T3OS7U3N/______________.html)
دور الترويج في تفعيل مؤسسات الزكاة.rar (http://www.4shared.com/file/II7yLZsY/_____.html)
دور التسويق الدولي في ترشيد القرارات الإستراتيجية الدولية للمنظمة دراسة حالة تونيك للصناعات التغليفية.rar (http://www.4shared.com/file/ppn143j3/_____________.html)
دور الكفاءات المحورية في تدعيم الميزة التنافسية.rar (http://www.4shared.com/file/BraQMeNc/______.html)
دور نظام المعلومات التسويقية في تسيير وحدات الأعمال الإستراتيجية.rar (http://www.4shared.com/file/bow1715x/________.html)
فعالية توزيع المنتجات البيترولية في المؤسسة الاقتصادية الجزائرية.rar (http://www.4shared.com/file/GSnVTty0/_______.html)
لوحة القيادة التسويقية كأداة فعالة في تسيير العمليات التسويقية.rar (http://www.4shared.com/file/Gmv0DLzq/________.html)
متطلبات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في المؤسسة الاقتصادية دراسة حالة مجمع صيدال.rar (http://www.4shared.com/file/wu44mUkC/___________.html)
مكانة بحوث التسويق في المؤسسة الإنتاجية الجزائرية.rar (http://www.4shared.com/file/OT0wonIm/______.html)
نجاعة تنفيذ إستراتيجية المؤسسة.rar (http://www.4shared.com/file/spCQZg3L/___.html)
نظام المعلومات التسويقية ودوره في ترشيد قرارات المزيج التسويقي.rar (http://www.4shared.com/file/NWeB4qdh/________.html)
واقع التسويق المصرفي في الجزائر دراسة حالة بنك الفلاحة والتنمية الريفية.rar (http://www.4shared.com/file/PPvnb1Fj/__________.html)

kalach
2011-04-03, 22:33
السلام عليكم ورحمة الله تعلى وبركاته اخي المحب لبلاده اني اريد بحث حول الجمارك ولك مني احر السلام

محب بلاده
2011-04-03, 22:49
بحث حول السياسة الجبائية و الجمركية بالجزائر

المحتوى في الرابط ادناه :

http://www.herosh.com/download/76392..._____.doc.html

تسنيم ربيعي
2011-04-04, 14:51
ارجوا ان تعطيني كل حلول الانشطة الادماجية للتاريخ و الجغرافيا و ت مدنية الثالثة متوسط

نبيلة المهبولة
2011-04-04, 17:00
وين رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااه البحث

محب بلاده
2011-04-04, 18:41
وين رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااه البحث


في هذه الصفحة موجود مجموعة بحوث اختاري ما تحتاجينه

http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=55

iness06
2011-04-04, 18:41
اريد بحت في الفرنسية عن مدينة تيزي وزو الموقع والمساحة واهم العادات والتقاليد وكدالك اهم مناطقهم السياحية بليييييييييييييييييييييز

محب بلاده
2011-04-04, 18:44
ارجوا ان تعطيني كل حلول الانشطة الادماجية للتاريخ و الجغرافيا و ت مدنية الثالثة متوسط

التربية المدنية


http://www.ziddu.com/download/14423634/Madania.rar.html



الجغرافيا

http://www.ziddu.com/download/14423637/Geographie.rar.html



التـــــــاريخ


http://www.ziddu.com/download/14423633/Histoire.rar.html

laggoun 21995
2011-04-04, 18:57
اخي قال لنا الاستاذ ابحثوا عن الاجابة عن هذه الاسئلة ارجو ان تساعدني

1 - من هومعتمد جمعية العلماء المسلمين في مدينة البليدة لما انشأت الشعبية اول مرة ؟؟

2 - من شهداء البليدة ولد في اليوم الذي توفي فيه الايمام ابن باديس ابن قويدر و رقية
فقير من عائلة متوسطة تسكن الحي السلامي شارك في اضراب الذي نظمه اتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين في 19 من ماي 1956 وترك مقاعد الدراسة و التحق بجيش التحرر المنطقة الرابعة الى ان سقط في ميدان الجهاز سنة 1960 بضواحي
سيدي غيلاس من ولاية تيبازة فمن هو ؟؟؟؟؟؟؟

3 - متى تأسست شعبية جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في مدينة البليدة ؟؟؟؟

4 - اسست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في مدينة البليدة ثلاثة مدارس معتبرة ثم نشأت بعدها مدرستين صغيرتين اذكر هذه المدارس ؟؟؟؟؟؟؟

5 - متى و أين عقد مؤتمر المعلمين احرار الذي اشرفت عليه جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ؟؟؟

6 - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ان الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد ............................. فأفتوا بغير علم فضلوا و اضلوا )
رواه عبد الله بن عمر بن العاص
- ما هو العلم المقصود من هذا الحديث ؟؟؟؟؟؟؟

انتظر الرد لا تخيبونيييييييي :19:

The Black Star
2011-04-04, 19:58
السلام عليكم اخوتي
اريد بحث بالفرنسية حول الطبيعة La Nature

من فضلكم سريعاا فانا احتاجه اليوم

دمتمـ،××؛

ضياء الاسلام
2011-04-04, 20:24
السلام عليكم اخواني في الله لدينا ندوة يوافق عيد العلم 16/04/2011و طلب منا الاستاذ بالبحث عن افكار جديدة
تقدم في البحث لتزيد الندوة جمالية ارجوكم احتاجه ضروري لا اقول غدا

The Black Star
2011-04-04, 21:00
اين انتم ا خوتي انا محتاجه

laggoun 21995
2011-04-04, 22:00
وينراهي المساعدة اخييييييي :confused:
احتاجها غداااااااااا :sdf:

The Black Star
2011-04-04, 22:16
وانا ايضاااااااين المساعدة

kawther-95
2011-04-04, 22:39
شكرااااااااااااااااااااااا لك اخي على الموضوع
ارجوك اريد بحثا حول حياة الامام مسلم
و شكرا مسبقااااااااااااااا

محب بلاده
2011-04-05, 11:20
شكرااااااااااااااااااااااا لك اخي على الموضوع
ارجوك اريد بحثا حول حياة الامام مسلم
و شكرا مسبقااااااااااااااا


بحث حول حياة الامام مسلم

اسمه ونسبه

هو الإمام الحافظ المجوِّد الحُجَّة الصادق، أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم بن ورد بن كوشاذ القشيري النيسابوري. وقُشَير قبيلة من العرب معروفة، ونيسابور مدينة مشهورة بخراسان من أحسن مدنها، وأجمعها للعلم والخير. وُلِد بنيسابور سنةَ 206هـ/ 821م.

الطفولة والنشأة

نشأ الإمام مسلم في بيت تقوى وصلاح وعلم، فقد كان والده حجاج بن مسلم القشيري أحد محبي العلم، وأحد من يعشقون حلقات العلماء، فتربى الإمام وترعرع في هذا الجوِّ الإيماني الرائع. وقد بدأ الإمام مسلم (رحمه الله) رحلته في طلب العلم مبكرًا، فلم يكن قد تجاوز الثانية عشرة من عمره حين بدأ في سماع الحديث؛ قال الذهبي: "وأول سماعه في سنة ثماني عشرة من يحيى بن يحيى التميمي، وحج في سنة عشرين وهو أمرد".

شيوخه

للإمام مسلم (رحمه الله) شيوخ كثيرون، بلغ عددهم مائتين وعشرين رجلاً، وقد سمع بمكة من عبد الله بن مسلمة القعنبي، فهو أكبر شيخ له، وسمع بالكوفة والعراق والحرمين ومصر. ومن أبرز هؤلاء الأئمة: يحيى بن يحيى النيسابوري، وقتيبة بن سعيد، وسعيد بن منصور، وأحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهويه، وأبو خيثمة زهير بن حرب، وأبو كريب محمد بن العلاء، وأبو موسى محمد بن المثنى، وهناد بن السري، ومحمد بن يحيى بن أبي عمر، ومحمد بن يحيى الذهلي، والبخاري، وعبد الله الدَّارِمِي، وإسحاق الكوسج، وخلق سواهم.

تلاميذه

علي بن الحسن بن أبي عيسى الهلالي، وهو أكبر منه، ومحمد بن عبد الوهاب الفرَّاء شيخه، ولكن ما أخرج عنه في (صحيحه)، والحسين بن محمد القباني، وأبو بكر محمد بن النضر بن سلمة الجارودي، وعلي بن الحسين بن الجنيد الرازي، وصالح بن محمد جزرة، وأبو عيسى الترمذي في (جامعه)، وأحمد بن المبارك المُسْتَمْلِي، وعبد الله بن يحيى السرخسي القاضي، ونصر بن أحمد بن نصر الحافظ، وغيرهم كثير.

مؤلفاته

للإمام مسلم (رحمه الله) مؤلفات كثيرة، منها ما وُجد، ومنها ما فُقد؛ ومن هذه المؤلفات:

http://ar.islamstory.net/images/stories/articles/9/110_image002.jpg[/URL]

- كتابه الصحيح، وهو أشهر كتبه.
- كتاب التمييز.
- كتاب العلل.
- كتاب الوُحْدَان.
- كتاب الأفراد.
- كتاب الأَقْران.
- كتاب سؤالاته أحمد بن حنبل.
- كتاب عمرو بن شعيب.
- كتاب الانتفاع بأُهُبِ السِّباع.
- كتاب مشايخ مالك.
- كتاب مشايخ الثوري.
- كتاب مشايخ شعبة.
- كتاب من ليس له إلا راوٍ واحد.
- كتاب المخضرمين.
- كتاب أولاد الصحابة.
- كتاب أوهام المحدثين.
- كتاب الطبقات.
- كتاب أفراد الشاميين.


منهجه في الحديث

كتب مالك (رحمه الله) كتاب الموطأ، أودعه أصول الأحكام من الصحيح المتفق عليه، ورتبه على أبواب الفقه، ثم عُني الحفاظ بمعرفة طرق الأحاديث وأسانيده المختلفة، وربما يقع إسناد الحديث من طرق متعددة عن رواة مختلفين، وقد يقع الحديث أيضًا في أبواب متعددة باختلاف المعاني التي اشتمل عليها.

وجاء محمد بن إسماعيل البخاري إمام المحدثين في عصره، فخرَّج أحاديث السنة على أبوابها في مسنده الصحيح بجميع الطرق التي للحجازيين والعراقيين والشاميين، واعتمد منها ما أجمعوا عليه دون ما اختلفوا فيه، وكرَّر الأحاديث يسوقها في كل باب بمعنى ذلك الباب الذي تضمنه الحديث، فتكررت لذلك أحاديثه حتى يقال: إنه اشتمل على تسعة آلاف حديث ومائتين، منها ثلاثة آلاف متكررة، وفرَّق الطرق والأسانيد عليها مختلفة في كل باب.

ثم جاء الإمام مسلم بن الحجاج القشيري (رحمه الله)، فألَّف مسنده الصحيح، حذا فيه حذو البخاري في نقل المجمع عليه، وحذف المتكرر منها، وجمع الطرق والأسانيد، وبوَّبه على أبواب الفقه وتراجمه، ومع ذلك فلم يستوعب الصحيح كله، وقد استدرك الناس عليه وعلى البخاري في ذلك. قال الحسين بن محمد الماسرجسي: سمعت أبي يقول: سمعت مسلمًا يقول: "صنَّفت هذا - المسند الصحيح - من ثلاثمائة ألف حديث مسموعة".

وقد استغرقت مدة تأليفه لهذا الكتاب خمسة عشر عامًا، قال أحمد بن سلمة: "كنت مع مسلم في تأليف صحيحه خمس عشرة سنة". وقد ألَّفه في بلده، كما ذكر ابن حجر في مقدمة فتح الباري حيث قال: "إن مسلمًا صنف كتابه في بلده، بحضور أصوله في حياة كثير من مشايخه، فكان يتحرز في الألفاظ، ويتحرى في السياق".

ثناء العلماء عليه

قال أبو قريش الحافظ: سمعت محمد بن بشار يقول: "حُفَّاظ الدنيا أربعة: أبو زرعة بالري، ومسلم بنيسابور، وعبد الله الدَّارِمِي بسمرقند، ومحمد بن إسماعيل ببخارى". ونقل أبو عبد الله الحاكم أن محمد بن عبد الوهاب الفراء قال: "كان مسلم بن الحجاج من علماء الناس، ومن أوعية العلم". وقال الحافظ أبو علي النيسابوري: "ما تحت أديم السماء أصحُّ من كتاب مسلم في علم الحديث".

وقال عنه صاحب أبجد العلوم (صديق بن حسن القنوجي): "والإمام مسلم بن الحجاج القشيري البغدادي أحد الأئمة الحفاظ، وأعلم المحدثين، إمام خراسان في الحديث بعد البخاري". وقال أحمد بن سلمة: "رأيتُ أبا زرعة وأبا حاتم يقدمان (مسلمًا) في معرفة الصحيح على مشايخ عصرهما".

من كلماته الخالدة

- قوله للإمام البخاري: "دعني أُقبِّلْ رجليك يا أستاذ الأُسْتَاذِينَ، وسيِّد المحدثين، وطبيب الحديث في علله".

وفاته

عاش الإمام مسلم 55 سنة، وتُوفِّي ودفن في مدينة نيسابور سنةَ 261هـ/ 875م. رحمه الله رحمة واسعة، وجزاه عن المسلمين خير الجزاء.

محب بلاده
2011-04-05, 11:25
السلام عليكم اخوتي
اريد بحث بالفرنسية حول الطبيعة La Nature

من فضلكم سريعاا فانا احتاجه اليوم

دمتمـ،××؛


من


هنــــا (http://fr.wikipedia.org/wiki/La_Nature)

zaki307
2011-04-07, 20:07
السلام عليكم من فضلكم أريد بحث حول الهستيريا عند الطفل والمراهق le somatisation de l'enfant et l'adolescence

محب بلاده
2011-04-07, 22:33
السلام عليكم من فضلكم أريد بحث حول الهستيريا عند الطفل والمراهق le somatisation de l'enfant et l'adolescence


(الهستيريا عند الطفل والمراهق )


-
أحدثت حركة التحليل
النفسى ثورة فى فهم اشكال التنظيم الهستيرى الا ان هذا الفهم لا يمكن تطبيقة
بسهولة فى الطفولة.


*انقسام المحللون النفسيون بين مؤيدون
ومعارضين لتحول هستيرى فى الطفولة:--


- فريق المؤيدون بوجود تحول فى
الطفولة:-


1-وصف" مشوه"
(المرحة الهستيرية)


2-اشار" جيرا" لانتشار
وباء الهستريا على الفتيات فى المدرسة الداخلية ووصف اشكال من التعبير الجدى0


3-"دياتكين" و" سولية" ناقشوا
فكرة وجود تحول هستيرى لدى الطفل الصغير ولدى الرضيع0


4-"هوفى"ايدت
وجود تحول هستيرىفى الطفولة من خلال معالجة طفل شخصته انة تحول هستيرى0


5- "انا
فرويد" اشارت لوجود تحول هستيرى فى الطفولة
من خلال اشارتها لوجود فقدان شهيته هستيرىفى سن (27)شهر.


6-" شبيدز"
درس الأطفال و اهتم بعلاقة الطفل بالام
(الموضوع ) وقال ان معظم الامراض نتيجة لبعد الام عن الابن وليس شرط ان يكون هذا
المرض تحول هستيرى ويمكن فى نفس الوقت ان يكون تحول ."محاضرة"



- فريق رافضين بوجود تحول هستيرى و
انما ما يظهر فى الطفولة هو نواه هستيريا :-


1- "سيشل" اكد
غياب ظهور الهستيريا قبل سن 4 اعوام .


2-" كريمر" اكد ان
اعراض التحول تظهر فى سن البلوغ وانها ناتجة من تقلبات الشحن فى الجسد .


3-" ماهلر" رفضت
وعممت على ان التبول اللا اردى لدى الاطفال فقط هو تحول هستيرى .


4-" ليبوفشى"اكد انه
لا يوجد تحول فى الطفولة وانما هناك نواه او ميول هستيرية ممثلة فى عصاب الطفولة .


5- "أوتورانك" صدمة
الميلاد حيث ان الطفل يخرج من رحم امه ويصتطدم بالواقع ومن ثم تبدأ أعراض الفوبيات
فى الظهور ."محاضرة"





* هنا نجد انه يصعب معرفة وجود تحول فى الطفولة
ام لا ولكننا نحاول وضح حدود فاصلة بين الهستيريا والتظاهر الكاذب لدى الاطفال
(نواه الهستيريا ) .











* الهستيريا والتظاهر
بالمرض لدى الاطفال :-


- يظهر التظاهر
بالمرض لدى بعض الأطفال حتى لا يذهبون الى المدرسة بسبب خوفهم من العقاب او فشلهم
فى الدراسة .


- أحيانا تظهر اعراض
مرضية مثل ارتفاع درجة الحرارة على نحو مثير للدهشة وهى ماتعرف بالمصطنع , وهذة
الاعراض تحقق مكاسب ثانوية للأطفال مثل ما قال ليبوفشى من خلال دراسته لعديد من
الحالات /مثال/ الطفلة التى كانت تبلغ 13 عام وكانت تتمارض وتدعى ادعاءات خطيرة
حتى مكثت فى المستشفى واختفت هذه الاعراض بزواجها بعد سن البلوغ لرجل كبير وبذلك
لقد تحقق الاوديب عندها .


- هكذا يبدوا لنا
خطورة الوضع فى الخلط مابين الهستيريا والتمارض .


* الهستيريا ومرض الكذب (هذاء وذهان
واحد فى اتنين ):-


-تظهر لدى الفتيات عنها لدى الذكور
الذين يعانون من الفوبيا اكثر , حيث ان الفتايات تدعين انهن وقعوا فريسة اغواء
جنسى من احد البالغين الاقارب , وهنا يوجد ما يسمى "بالهذاء المتشابك بين
فردين أو ذهان واحد فى اتنين" وهذا
هزاء الضلال الهستيرى وانها بناء ذهانى غير نمطى على حافة الذهان .


- الكذب هنا يكون تخييل وافكار فى
المرحلة الاوديبية كما قال "فرويد" , وهو ان التحول لابد ان يظهر وقت
لاحق ويفشل الكبت ويظهر العرض ولكنه ليس تحول هستير ولكنه نواه هستيرية .


* هل يوجد تحول هستيرى فى الطفولة ؟ :-


- يصعب التحدث عن التحول الهستيرى قبل
سن البلوغ الا اذا استبعدنا مظاهر التظاهر الكاذب .


- هنا نجد اننا نصنف حالات البكم ذات
الطابع النفسى تصنيفا خاطئ فإننا نقول انها تحول هستيرى ولكنها فى الطبع حلالات
فوبيا مثل فوبيا الغرباء والخروج من المنزل فلا يكون فيها البكم داخل المنزل ولكنه
يصاب بالكف اللغوى خارج المنزل او امام الغرباء عدا الوالدين.


* تطبيقات مفهوم الهستيريا عند الطفل
الصغير:-


- تعرف الهستريا وتتسم بقصور فى الكبت
الثانوى مقابل قوة الهو و اللا شعور , وهذا يجعلنا نتشكك فى مظاهر التحول لدى
الاطفال وانها نوع اخر من الهستيريا تسمى هستيريا الحصر وهو الفوبيات وهذا يدل على وجود ترابط بين
الفوبيا والهستيريا حيث تعد الفوبيا نوعا من الهسيتيريا .


- هنا نلاحظ ان الهستيريا لدى الاطفال
تكون اشهر لدى الفتايات من الوقوع فريسة صدمات فهن يحولون تخيلاتهم الى سيناريو
منطوق وهنا نفسر زيوع الهستيريا لدى الفتايات على انه ناتج من صعوبة تمثل الموقف
الاوديبى او القضيبى عند الطفلة , وانها تبدو لدى الفتايات الصغيرات التى يعانون
من انوثة مفرطة .


- لماذا تدفع الام ببنتها الى الزواق
هل تريد وقوعها فى هستيريا ام انها تمسرح بها ؟ ولا تمثل هذة تحول هستيرى بل هى
نواه هستيريا ومصاعب تكابدها الطفلة حيث تريد ان تناظر الاستعراضية القضيبية للطفل
الذكر .








* تنظير ليبوفيشى بين الاحداث الواقعية
فى حياة الطفل وعلاقتها بالاعراض فى شكلها الاكلينيكى :-


- قام ليبوفيشى بدراسة الفرق بين
مفهوم عصاب الطفولة وعصاب الطرح , حيث ان عصاب الطفولة هو تعبير الطفل الطفل عن
رغباته الجنسية الطفلية فى تخيلات اوديبيبة , ومن ثم تصف النواه البدائية لعصاب
الطفولة على انها نواه هستيرية فى الطفولة وليس تحول بمعنى الكلمه , حيث ان ينطبق
مفهوم نواه الهستيريا على الاعراض العصابية التى تنتمى الى عصاب الطفولة .


* الهستيريا عند المراهقة :-


- تشبه الهستيريا لدى المراهق هستيريا
الرشد ,وقد وصف كريمر التحول على انه طريقة فى التعبير عن الشحن الجسدى وتقلباته ,
وان شده الدفعات الجنسية تظهر فى صورة جسدية .


- يستخدم الجسد على نحو دفاعى لان
الكبت عادة لا يكفى احتواء الدفعات الغريزية , ومن ثم يتحول الجسد الى وعاء يحوى
الحياة الغريزية .


* عناصر التحول الهستيرى :-


1- "مظاهر دينامية " خاصة
ظاهرة الإنشطار مع الجسد .


2- "مظاهر إقتصادية " يحدث
الشحن فى الجسد حيث يعد وسيلة رمزية للأفكار والوجدانات .


3- "مظاهر نشوئية " ضعف
قدرة الأم على احتواء اسقاطات طفلها .


- مستقبل الطفل المتمارض لا يمكن
التنبؤ به على عكس الطفل الذى يظهر اعراضا هيستيرية يمكن التنبؤ بمستقبله .

محب بلاده
2011-04-07, 22:34
السلام عليكم من فضلكم أريد بحث حول الهستيريا عند الطفل والمراهق le somatisation de l'enfant et l'adolescence




تقرير مفصل عن الهستيريا Hysteria جاهز للطباعة
الهستيريا Hysteria
http://www.sehha.com/mentalhealth/Hysteria.jpg
الهستيريا وتسمى حاليا بالاضطراب التحولي Conversion Disorders, هي مرض نفسي عصابي hysterical neurosis, وقد أطلق عليه أيضا الهستيريا التحولية, حيث تتحول فيه الانفعالات المزمنة, و الصراعات إلى أعراض جسمانية, دون وجود مرض عضوي, و تظهر الأعراض الجسمانية بصورة تماثل الاضطرابات العصبية, على شكل خلل في الإحساس والحركة, ويحدث ذلك دون إرادة, أو شعور بالنسبة للمريض, ويكون تحويل الاضطرابات النفسية إلى أعراض جسمانية بسبب عوامل ذهنية mental factors, ويكون الغرض وراء الحيلة الدفاعية هو الهروب من الصراع النفسي, أو من القلق, أو من موقف مؤلم, أو لغرض فيه ميزة للشخص, دون إدراك الدافع وراء ذلك. وعدم إدراك الدافع هو الذي يميز مريض الهستيريا عن المتمارض Malingering, وهناك أيضا فرق بين الهستيريا, والمرض الجسمي النفسي, حيث تصاب الأعضاء التي يتحكم بها الجهاز العصبي الإرادي في الهستيريا, مثل العضلات والحواس. بينما في المرض النفسي العضوي, تصاب الأعضاء التي يتحكم بها الجهاز العصبي اللاإرادي.

وهذا المرض أكثر انتشارا عند النساء, عنه عند الرجال, حيث تكون النسبة 2-1 من الرجال لكل 10 من النساء. ويكون أكثر انتشارا في الطفولة المتأخرة, وفي المراهقة المبكرة, ومع ذلك يمكن ظهور هذه الحالات في أي عمر, ويكون المرض أكثر عند الأوساط الأقل في المستوى الاقتصادي و الاجتماعي, وبين الأوساط الأقل في تطورهم النفسي.

أسباب الهستيريا
السبب الحقيقي غير معروف ومع ذلك فإن العلماء يرون أن هناك عوامل متعددة تساعد في إحداث المرض وظهوره

وأهم هذه العوامل:


الاستعداد الشخصي : حيث يصيب هذا الاضطراب نوع من الشخصية يسمى بالشخصية الهستيرية , وسلوكيات الشخصية الهستيرية تشبه سلوكيات الأطفال , ومن سمات هذه الشخصية العاطفة الزائدة , والقابلية للإيحاء , والمسايرة , وتقلب المزاج , والسذاجة , وسطحية المشاعر, وعدم النضج , والتمركز حول الذات , والأنانية , واستدرار العطف , ولفت الأنظار, وعدم الاستقرار , و الاعتماد على الآخرين , والمبالغة , والتهويل , و الاستغراق في الخيال , والسلوك يكون قريب من التمثيل , والتكلف , و الاندفاع , و الاعتماد على الكبت وتكثيف الانفعالات وتحويلها إلى أعراض جسمانية .
العوامل البيئية : والتي تلعب دورا كبير وراء نشأة المرض , مثل التعرض للضغوط , والصدمات الشديدة , والصراعات النفسية بين الغرائز والمعايير الاجتماعية , والفشل في العلاقات العاطفية , والزواج الغير مرغوب فيه , أو غير الموفق , والأنانية , والتمركز حول الذات , وعدم الأمن , والغيرة , والتعرض للاعتداء الجسدي , و الانفعالي , و الجنسي , والمشاكل الأسرية من تشاجر بين الآباء و استخدام العنف بينهم , والطلاق .
الصراعات النفسية الشديدة , والإحباط المستمر , والشعور بخيبة الأمل , وعدم تحقيق الأهداف , ومشاعر الحيرة , تساعد على ظهور المرض .
أن يكون أحد الوالدين شخصية هستيرية , فيكتسب الطفل صفات هذه الشخصية من خلال ملاحظة استجاباته للضغوط , و يسمى ذلك بالنموذج الاجتماعي social modeling .
للوراثة دور أقل من العوامل البيئية في إحداث المرض .
التدليل الزائد والحماية المفرطة .
عدم القدرة على رسم خط للحياة .
ومن الأسباب التي تعجل بظهور المرض , التعرض لصدمة عنيفة , مثل الحروق , أو الحوادث , أو فقدان حبيب , أو الفشل في الدراسة أو العمل .

أعراض وعلامات الهستيريا
تكون الأعراض كاذبة من الناحية العصبية العضوية pseudoneurologic وتبدأ الأعراض بعد محنة , أو أزمة نفسية, أو اجتماعية, و أهمها الشلل في ذراع, أو ساق, أو فقدان الإحساس في جزء من الجسم, وقد يصاب الشخص بالمرض مرة واحدة طوال حياته, وفي العادة تكون النوبة لوقت بسيط, و معظم الأشخاص الذين يدخلون المستشفى يتحسنون خلال أسبوعين, ولكن هناك نسبة تتراوح مابين 20 إلى 25%, تعاودهم النوبات خلال سنة, والبعض منهم يصبح مرضهم مزمن.

أعراض جسمية حركية Pseudoparalysis:


قد تكون على شكل فقدان حركة , لها علاقة بالفشل في الوظيفة , مثل التوقف عن الكتابة عندما يكون ما يكتبه أحد الكتاب أو المؤلفين , غير مقبول , ويكون السبب الظاهر هو توقف عضلات اليد التي يكتب بها عن الحركة , وعند التدقيق نجد أن نفس العضلات تتحرك , عندما تستخدم في شيء غير الكتابة




http://www.sehha.com/mentalhealth/Hysteria.gif
تحدث نوبات من التشنجات الهستيرية Pseudoseizures , قد تستمر لدقائق , أو قد تستمر لأيام , وقد تكون هذه النوبات شديدة , أو تشمل الجسم كله , ويتلو هذه النوبات في أغلب الحالات حالة من الذهول , والصمت وعدم الكلام , وسهولة الانقياد .
قد يحدث فقدان للكلام Hysterical aphonia , وفى هذه الحالة يكشف فحص الحنجرة عن سلامة حركة الأحبال الصوتية. ويكون الصوت الصادر عن الهمس أو السعال طبيعيا .

أعراض حسية


العمى الهستيري Pseudoblindness: ويمكن تمييزه بوضع مرآة أمام المريض , وإمالة المرآة من جانب تلو الآخر, نلاحظ أن عين المريض تتحرك مع الشعاع المنعكس من المرآة , كما قد يشكو المريض من رؤية مزدوجة كاذبة Pseudodiplopia والتي يمكن الكشف عنها بالفحص الطبي لعيون المريض .
فقدان السمع الهستيري loss of hearing. أو فقدان الشم الهستيري , أو فقدان حاسة الذوق,أو فقدان الإحساس باللمس .

أعراض عقلية


في البداية يرفض الشخص أن يتم فحصه بواسطة طبيب نفسي psychiatrist , ويكون في اعتقاده أن المرض عضوي .
أهم هذه الأعراض فقدان الذاكرة , وقد يكون فقدان الذاكرة كليا , حيث ينسى المريض كل شيء , أو قد يكون فقدان الذاكرة لأحداث معينة مر بها المريض .

أعرض عامة


مثل المبالغة في ردود الأفعال في المواقف المختلفة , وظهور الأعراض عند التعرض لضغوط مثل أوقات الامتحانات .

اضطرابات الأكل
فقدان الشهية العصبي Anorexia Nervosa (http://www.sehha.com/diseases/****bolic/Anorexia-Nervosa.htm) أو الشهية الزائدة .

اضطراب المشي Gait disturbances
حيث يبدو المريض غير قادر على المشي , بينما يكون مشى المريض طبيعيا عندما يشعر أن لا أحد يلاحظه , ويكون قادر على تحريك قدمه في وضع النوم أو الجلوس .

تشخيص الهستيريا


يجب التفريق بين المرض العضوي والهستيريا , وذلك بعد عمل الفحوص الشاملة, و التأكد من عدم وجود مرض عضوي, فالمرض العضوي يكون له مواصفات عضوية محددة من الناحية التشريحية, مثل شمول الشلل مجموعة من العضلات يغذيها عصب واحد, أو كما هو في نوبات الصرع (http://www.sehha.com/diseases/neuro/epilepsy.htm) العضوية والتي يتبول فيها المريض على نفسه, أو يتعرض للنوبات عندما يكون بعيدا عن الناس, كما يتعرض في هذه النوبات لإصابات أو جروح, أو يعض لسانه, و توجد تغيرات في رسم المخ, بينما في النوع الهستيري من الصرع تحدث النوبات وسط الناس , وفى مكان آمن , ولا يتبول أثناء النوبة , أو يعض لسانه , ولا تختفي ردود الفعل الانعكاسية عند المريض .
المرض الهستيري يظهر بعد وقت قصير بعد ضغوط انفعالية , ويعوق الشخص عن الذهاب إلى المدرسة , أو العمل , ولا يمكن تفسيره بمرض عضوي , أو تعاطي عقار .
رغم أن المرض يأتي بصورة فردية , إلا أنه قد يأتي بصورة جماعية , كما حدث في إيران عند 10 بنات من فصل دراسي مكون من 26 طالبة , بعد تطعيم ضد التيتانوس , وقد اتضح بعد التدقيق أن الأمر ليس له علاقة بالتطعيم , ولكن السبب وراء ظهور هذه الحالات كان شدة التأثر بالإيحاء والتنويم المغناطيسي بالمقارنة بغيرهم , وهذا يميز الشخصيات التي تصاب بالاضطراب التحولي .
عدم قلق المريض الهستيري , وعدم مبالاته أثناء التحدث عن مرضه كما تتغير الأعراض بالإيحاء .
اختلاف شدة الأعراض من وقت لآخر , وعدم الارتباط بين الأعراض وبين الجانب التشريحي للأعصاب الحسية والحركية .

علاج الهستيريا


يكون وجود طبيب موثوق به, وله دور داعم للمريض , و ذو علاقة طيبة معه , له دور كبير في العلاج .
يكون الاهتمام بالمريض من جانب طبيب العناية الأولية primary care doctor , بجانب الطبيب النفسي له أثر كبير في تحسن المريض .
بعض الحالات يشفى تلقائيا ودون تلقى علاج , وخاصة بعد استبعاد الطبيب للجانب العضوي , وبعد طمأنة المريض بأنه لا يوجد مرض خطير وراء الأعراض .
يستخدم العلاج الإدراكي السلوكي cognitive-behavioral therapy, والذي يساعد على فهم شخصية المريض , ومعرفة دوافعه اللاشعورية , وهدف المرض, وتبصير المريض ومساعدته على استعادة ثقته بنفسه , والتكيف مع الظروف المحيطة .
العلاج البيئي من خلال تغيير الظروف المحيطة بالمريض والظروف التي سبقت حدوث المرض , وتوعية الأهل والمحيطين بطبيعة المرض .
يجب علاج أي مرض مصاحب مثل الاكتئاب depression .
مساعدة المريض على تنمية شخصيته , وحثه على التعاون , ومواجهة الواقع بالفهم , وحل المشاكل بدلا من الهروب منها .
قد يستخدم العلاج بالتنبيه الكهربائي .
قد يستخدم العلاج بالتنويم المغناطيسي Hypnosis والذي قد يلعب دور هام في العلاج , مع إقناع المريض بتأثير الضغوط على الوظائف الجسمانية وقد يستخدم التحليل التخديري Narcoanalysis, والذي يماثل التنويم المغناطيسي , ولكن مع إعطاء المريض عقار مهدئ , لجعله في حالة نعاس.

يونس حمراوي
2011-04-08, 11:46
اسم العضو : younes_ch

الطلب : إشهار بالصور و باللغة الفرنسية

المستوى :............4 متوسط ......

أجل التسليم :.17 أفريل 2011.

Mac-Sanex
2011-04-08, 12:18
شكرا جزاكم الله خيلرا

khadidja0301
2011-04-08, 13:17
السلام عليكم
أريد تعرف النوبة الجزائرية
و بعض أغاني النوبة الجزائرية

ايمان براهيمي
2011-04-08, 13:25
انا ايمان براهيمي سنة 4 علوم قانونية وادارية وعندي بحث في قانون الاسرة احوال الجد ارجو ان يكون بالمبحث والمطالب واحتاجه للاسبوع المقبل انشاء الله وارجو ان تفيدونني

محب بلاده
2011-04-08, 13:57
انا ايمان براهيمي سنة 4 علوم قانونية وادارية وعندي بحث في قانون الاسرة احوال الجد ارجو ان يكون بالمبحث والمطالب واحتاجه للاسبوع المقبل انشاء الله وارجو ان تفيدونني




هم المواد التي مسها التعديل في مشروع قانون الأسرة الجديد:
تبنت الحكومة الجزائرية، اقتراح وزير العدل ،"الطيب بلعيز"، لإدخال تغييرات جوهرية، على قانون الأحوال الشخصية ( قانون الأسرة في الجزائر)، بإلغاء شرط الولي في زواج المرأة ، و تقييد تعدد الزوجات برخصة من القاضي، توفير سكن ملائم للام
الحاضنة، و أولادها في حالة الطلاق، و اعتبار النيابة العامة، طرفا أصليا للدعاوى، التي ترمي إلى تطبيق قانون الأسرة، من قبل الجهات القضائية، و أعلن عن تدعيم سلطات رئيس المحكمة، في مجال حق الحضانة، و حق الزيارة ،و الحق في السكن و دفع النفقة.
*- فيما يخص الزواج: تنص المادة (04)من قانون الأسرة 1984على انه"عقد يتم بين رجل وامرأة على الوجه الشرعي، من أهدافه تكوين أسرة أساسها المودة والرحمة، والتعاون وإحصان الزوجين، والمحافظة على الأنساب"(10).
وفي مشروع التعديل: الذي يهدف إلى توضيح ان عقد الزواج هو عقد رضائي يتم بين رجل وامرأة، يقوم أساسا على رضا الزوجين، الذي يتحقق باقتران الإيجاب بالقبول، وفقا للأحكام العامة للعقد(11).
3-4-2-الولي: كان ركنا أساسيا من أركان الزواج، في قانون الأسرة 1984 المذكور في المادتين 09 و 11.
المادة 09: " يتم عقد الزواج يرضى الزوجين، و بولي الزوجة، و شاهدين، وصداق".
المادة 11: "يتولى زواج المرأة وليها، و هو أبوها، فأحد أقاربها الأولين، و القاضي ولي، من لا والي له(12).
** سن الزواج: تنص المادة 07، من قانون الأسرة، 1984 على: " تكتمل أهلية الزوج في الزواج بتمام، " 21 سنة"، و المرأة بتمام " 18 سنة"، و للقاضي أن يرخص بالزواج قبل ذلك، لمصلحة أو ضرورة.(13)
أما في مشروع التعديل: الذي استهدف الولي بالدرجة الأولى، و دارت حوله نقاشات حادة، خاصة عند الإسلاميين، الذين اعتبروه؛ خروجا عن الشريعة الإسلامية، حيت صرحوا، أن الأمر يتعلق بإلغاء الولاية، و منع حضور الولي، عند عقد الزواج و إطلاق الحبل على العازب للمراهقات، لتزويج أنفسهن، بدون اعتبار لأية ضوابط، و بدون استحضار للعواقب.
و لكن التعديل المذكور، يستند أولا، إلى أن حضور الولي، في زواج المرأة ملغى بالنسبة للبالغة "19 عاما، و يمكن للمرأة الراشدة، أن تفوض هذا الحق طوعا لوليها".
و جاء كل هذا ملخصا في مادتين.
1- توحيد سن الزواج، بالنسبة للرجل و المرأة، و تحديده بـ19 سنة، و يمكن للقاضي أن يرخص، بتزويج القصر لضرورة، أو مصلحة مؤكدة.
2- إلغاء شرط الولي، بالنسبة لزواج البنت، البالغ عمرها 18 سنة، و يمكن للمرأة الراشدة أن تفوض طوعا الحق لوليها(14).
و هذا التعديل المذكور يستند أولا، إلى رفع سن الزواج، مما يجعل الفتاة قادرة على تحمل المسؤولية الزوجية، و لا يمنع الراشدة من إحضار، وليها في عقد الزواج، و لكنه لا يعتبر حضور هذا الأخير، لصحة الزواج، و يهدف التعديل من وراء ذلك، إلى تحرير المرأة، من الإجبار، الذي قد يفرضه عليها والدها، و يهدف كذلك، إلى أشعارها برشدها، و بقدرتها على تحمل مسؤولياتها.
و بعد الضغوطات، التي مارستها شرائح من الطبقة السياسية، و المجتمع المدني، استجاب رئيس الجمهورية: "عبد العزيز بوتفليقة"، بمصادقة مجلس الوزراء إلى تعديل هذه التعديلات، و ذلك في تثبيت الولي؛ كشرط أساسي من شروط صحة عقد الزواج.
-عقد الزواج:تنص المادة 09 من قانون الأسرة 1984بـ:" يتم عقد الزواج برضي الزوجين، و بولي الزوجة، و شاهدين، و صداق "(15).
أما في مشروع التعديل: فقد تممت المادة 09، بمادة 09 مكررة، تحرر على النحو التالي:
المادة 09 مكررة:" يجب أن يتوفر في عقد الزواج، الشروط التالية (16):
- أهلية الزوج.
- الصداق.
- الولي بالنسبة للقصر.
- شاهدان.
- انتفاء الموانع الشرعية
و تجدر الإشارة هنا، أن هذا المشروع، يميز بين أركان، عقد الزواج ( تبادل الرضا) وشروطه.
و فيما يخص عقد الزواج، و إثباته، جاء في المادة 19، من قانون 1984 مايلي:
" للزوجين أن يشترطا، في عقد الزواج، كل الشروط التي، يريانها لم تتناف، مع هذا القانون "(17).
و تقابلها في مشروع التعديل، مادة متممة، تنص على مايلي: " حق الزوجين، أن يشترط في عقد الزواج، أو في عقد لاحق، كل الشروط التي يريانها ضرورية، لا سيما في ما يتعلق، بتعدد الزوجات، و عمل المرأة، على أن لا تتنافى الشروط، مع أحكام القانون "(18).
المادة 05:من القانون رقم 84-11 المؤرخ، في 09 يونيو 1984، ورد فيها مايلي: " إذا ترتب عن العدول ضرر مادي، أو معنوي لأحد الطرفين، جاز الحكم بالتعويض. "(19)
و قد دعمت هذه المادة، بمادة 07 مكررة في المشروع الجديد، على النحو التالي:
" يجب على طالبي الزواج، أن يقدما وثيقة طبية، لا يزيد تاريخها عن الشهرين، تثبت خلوهما من أي مرض، يتنافى مع الزواج"
يتعين على الموثق، أو ضابط الحالة المدنية، أن يتأكد، قبل تحرير عقد الزواج، من خضوع الطرفين، للفحوصات الطبية، ومن علمهما، بما قد تكشف عنه من أمراض.
تحدد شروط، و كيفيات، تطبيق هذه المادة، عن طريق التنظيم(20)
تلزم هذه المادة طالبي الزواج، أن يقدما وثيقة طبية، لا يزيد تاريخها، عن شهرين تثبت خلوهما، من أي مرض يتنافى، مع الزواج.
إن هذا الشرط، يهدف إلى حماية صحة الزوجين، و الأطفال، و المجتمع، و يقع على عاتق الموثق و ضابط الحالة المدنية، التأكد من علم الطرفين، بالحالة الصحية، لكل منهما، قبل تحرير عقد الزواج، و تترك هذه المادة للأطراف، إتمام الزواج من عدمه.
و تحيل هذه المادة، على تنظيم، لتحديد شروط، و كيفيات تطبيقها.
- تعدد الزوجات:
تنص المادة 08، من القانون رقم 48-11، المؤرخ: في 09 يونيو 1984، على مايلي:
" يسمح بالزواج بأكثر من زوجة واحدة، في حدود الشريعة الإسلامية، متى وجد المبرر الشرعي، و توفرت شروط نية العدل، و يتم ذلك بعد علم، كل من الزوجة السابقة، و اللاحقة، و لكل واحدة، الحق في رفع دعوة قضائية، ضد الزوج، في حالة الغش، والمطالبة بالتطليق، في حالة عدم الرضي" (21).
وفي مشروع التعديل: يخضع تعدد الزوجات، للشروط التالية:
- ترخيص القاضي بالزواج.
- تأكد القاضي، من موافقة الزوجة السابقة، و المرأة التي يرغب، في الزواج بها.
- أثبات المبرر الشرعي، و تأكد القاضي، من قدرة الزوج، على توفير العدل، والشروط الضرورية للحياة الزوجية.
إن عدم احترام هذه الشروط، يؤدي إلى فسخ الزواج الجديد، قبل الدخول، و في حالة الغش، يجوز لكن زوجة، رفع دعوى قضائية ضد الزوج، للمطالبة بالتطليق.(22)
و تهدف هذه المادة، إلى حماية كل زوجة، من المناورة، التي قد تصدر عن الزوج ،وحماية الأسرة بصفة عامة، و الأطفال، الذين قد يولدون عن هذه الزوجة.
و قد جاء في المادة 41، من مشروع التعديل: " لا تأذن المحكمة بالتعدد، إذا لم تكن لطالبه، الموارد الكامنة، لإعالة الأسرتين، و ضمان جميع الحقوق، من نفقة، و مسكن (23)
- ماذا لو رفضت الزوجة التعدد ؟:
إذا رفضت الزوجة التعدد، فعليها طلب التطليق، و إذا رفضت، و لم تطلب التطليق، تطبق المحكمة تلقائيا، مسطرة الشقاق.
عن دعوى الطلاق:
في ذلك كان الاهتمام بتعزيز آليات التوفيق، و الوساطة، و هذا بتدخل الأسرة، عن طريق التحكيم، و عن طريق القاضي، بالاعتناء و محاولة الصلح، و بما أن سير دعوى الطلاق، يستغرق مدة طويلة، كانت المبادرة، باتخاذ إجراءات من القاضي، بطلب الطرفين، أو تلقائيا بصفة مؤقتة، و التي تتعلق بإقامة الزوجين، النفقة، وحضانة الأولاد(24) .
و ينص مشروع التعديل بـ:" قرار حق الزوجة، في رفع دعوى التطليق، لجملة من الأسباب العشرة، الواردة ذكرها، في نص مشروع القانون "(25).
و تختزل هذه الأسباب، التي يمكن على أثرها الطلاق، و هي: (26)
1- التطليق للضرر.
2- التطليق، لعدم الإنفاق.
3- التطليق للغيبة.
4- التطليق للعيب.
5- الإيلاء، و الهجر.
6- الطلاق؛ بسبب الشقاق- بالاتفاق، الخلع.
و قد وردت في مشروع التعديل، بعض المواد، التي تطرقت إلى الطلاق، فمثلا في المادة 45: " إذا أثبت للمحكمة، من خلال المناقشات، تتعذر استمرار العلاقة الزوجية، وأصرت الزوجة، المراد التزوج عليها، على المطالبة بالتطليق، حددت المحكمة مبلغا لاستفاء كافة حقوق الزوجة، و أولادها، الملزم الإنفاق عليهم".
و في المادة 80" يرفق الطلب( الطلاق) ، بمستند الزوجية، و الحجج المثبتة لوضعية الزوج المادية، و التزاماته المالية "(27).
الحضانة:
تنص المادة 65 من قانون الأسرة، 1984 على مايلي:
" تنقضي مدة حضانة الذكر، ببلوغه ( 10) سنوات، والأنثى ببلوغها سن الزواج، وللقاضي، أن يمدد الحضانة، بالنسبة للذكر إلى (16) سنة، إذا كانت الحاضنة، لم تتزوج ثانية، على أن يراعى في الحكم، بانتهائها مصلحة المحضون" (28).
- و تنص المدونة الجديدة، إلى رفع سن الحضانة، إلى ( 15) سنة، كما أن زواج ألأم الحاضنة، لا يسقط عليها الحضانة، في الحالات التالية:
- إذا كان سن المحضون، أقل من 07 سنوات.
- إذا كان، مصابا بعاهة مستديمة.
- إذا كانت الأم، وليا شرعيا للمحضون.
- إذا تزوجت الأم، أحد الأقارب المحرمين، و إذا كان زوجها، نائبا شرعيا للطفل (29).
- أما فيما يخص حضانة الأطفال، و انتقالها بين الأشخاص، تنص المادة 64 من قانون الأسرة، 1984 على مايلي:" الأم أولى بحضانة ولدها، ثم أمها، ثم الخالة، ثم الأب، ثم أم الأب، ثم الأقربون درجة، مع مراعاة مصلحة المحضون، في كل ذلك، و على القاضي، عندما يحكم باستناد الحضانة، أن يحكم بحق الزيارة ". (30)
- أما في التعديل الجديد، فقد أحدث تغيير في ترتيب الحق، لممارسة الحضانة، وذلك بتقديم الأب مباشرة بعد الأم "
- و بشأن الحضانة، يتعين الحفاظ على حق الطفل، باعتبار أن الحضانة، شرعت لمصلحة المحضون، و ذلك باستنادها للأم، و هي أهل لها، بالدرجة الأولى، ثم الأب، ومن اجل ممارسة الحضانة، فلابد من توفر الشروط اللازمة لذلك، و لذا يتعين توفير سكن لائق للمحضون، و هو واجب مستقل، عن بقية عناصر النفقة(31) .
-سكن الزوجية:
بحكم التدابير الجديدة للحكومة، فإن الزوج ملزم، في حالة الطلاق، بتوفير سكن ملائم للأم الحاضنة، و أولادهما، أما إذ تعذر عليه، ذلك فهو مجبر على تأجير بيت لها، و في حالة عدم الاستجابة لهذا الشرط، يحق للمرأة، أن تبقى في السكن العائلي.
و هذا خلافا لما هو معمول به، في قانون الأحوال الشخصية، الساري المفعول مند 1984، الذي يعطي للزوج، حق الاحتفاظ بالسكن في حالة الطلاق.
و قد جاء نص صريح يؤكد على ذلك ( في مشروع التعديل)، " إلزام الزوج في حالة الطلاق، بأن يؤجر للأم الحاضنة مع أولادها، سكنا ملائما، و إن تعذر عليه ذلك، عليه بدفع أجرته، و يحق للأم الحاضنة للأولاد، البقاء في المسكن العائلي، ما لم يتم الاستجابة لهذا الشرط".(32)
الولاية
الولاية :
نصت المادة (87) من قانون الأسرة 1984 على مايلي :
"يكون الأب وليا على أولاده القصر، و بعد وفاته تحل الأم محله قانونا " (33)
و في مشروع التعديل، فقد منح الولاية للأم الحاضنة للأطفال من الزوجين المطلقين ، وزيادة على ذلك في حالة عجزه تسند للأم الولاية على الأطفال(34) .
النفقة:
سلطة ضد حرية المراة، و عبئ لا يطيقه الزوج.
سلطة بيد الزوج: ضد حرية المرأة، أن إبقاء النهضة على مسؤولية الزوج، يعني استمرار السلطة المادية بيده، و بالتالي سلطته لمعنوية داخل الأسرة، و حسب المادة 196 من المدونة، فالمطلقة رجعيا، تحرم من حقها في السكن، إذ انتقلت من بيت عدتها، دون موافقة الزوج، أو دون عذر القبول، أما المادة 195، فتخرج الزوجة من النفقة، إذا حكم عليها بالرجوع، للبيت الزوجية، و امتنعت، عبء لا يطيقه الزوج: تفرض المدونة على الزوج، توفير مايلي:
- أجرة الحضانة و مصاريفها، و هي غير أجرة الرضاعة، و النفقة.
- تكاليف سكن المحضون، و هي مستقلة في تقديرها عن النفقة، و أجرة الحضانة، و غيرها.
- إذا لم يوفر الزوج السكن، فعليه أن يؤدي المبلغ، الذي تحدده المحكمة للكراء، و تضيف المدونة، أنه إذا لم يودع الزوج، المبلغ المنصوص عليه، في الأجل المحدود، اعتبر ذلك تراجعا منه، عن رغبته في الطلاق.(35)
- و أخيرا، تعتبر النيابة العامة، طرفا أصليا في الدعاوى، التي ترمي إلى تطبيق قانون الأسرة، من قبل الجهات القضائية، و كذا تعزيز صلاحيات رئيس المحكمة، في مجال حق الخصائص، و حق الزيارة، و الحق في المسكن، و دفع النفقة الغذائية.(36)
-الطبقة السياسية، و الشخصيات الوطنية الإسلامية، و العلمانية، بين التأييد و المعارضة:
إن المطالبة بإلغاء، أو تعديل قانون الأسرة في الجزائر، بدأ مند سنوات طويلة من قبل المنظمات النسائية، و الأحزاب العلمانية، فقد طالبوا بضرورة التعديل الجذري، ووضعت صيغا ومشاريعا عديدة لدراستها، و الأخذ بها، حتى أصدر الرئيس الجزائري "عبد العزيز بوتفليقة"، في مطلع ولايته الجديدة، قرارا بتشكيل لجان عمل، تدرس تغيير قانون الأسرة، على أساس التغيرات، الحاصلة داخل المجتمع الجزائري، للاستناد إلى الشريعة الإسلامية، كمرجع للتشريع، والاعتماد على المذاهب الإسلامية كلها، للبحث عن أفضل الحلول.
و ما تزال دائرة النقاش، و الجدل تتمحور بشأن شروط التعديل، الذي يضم الأحوال الشخصية في الجزائر، حول ثلاث نقاط أساسية، تتعلق بتعدد الأزواج، و مسكن الزوجية، و الولي للمرأة عند الزواج، ولا يستبعد المتبعون للملف، أن تطول الحرب حوله، بين دعاة تعديل القانون، ممن ينعتون" بالأصوليين والعلمانيين"، الذين يضغطون على الحكومة، لتعديل القانون، الذي يزعمون أن فيه إجحافا بالمرأة، و خرقا لمبادئ حقوق الإنسان، و تمزيقا لكيانها، وبين دعاة الإبقاء عليه، لأنه مستمد من الشريعة الإسلامية، ممن ينتمون إلى التيار الإسلامي، الذين ينظرون إلى القانون، على أنه مكسب للأسرة الجزائرية، رغم ما فيه من نقائص، كما لا يستبعدون، أن يشكل الملف محور التنافس المستقبلي، بين مختلف الإطراف السياسية، و الحزبية (37).
و يرى كذلك، أصحاب التيار الإسلامي، خاصة في المادة التي تنص على إلغاء الولي، أنه لا صلاحيات لأي كان الاجتهاد في النص القرآني، ففي سورة النساء:
" فانكحوهن بإذن أهلهن".، كما يفسرون تجاوز الحكومة للمشاكل العويصة، و اهتمامهم في المقابل، بموضوعات فصل فيها قديما، و هي عبارة عن محاولة التمكين، لمشروع مجتمع هجين، بعيد عن أصالة الأمة.
كما يدعو البعض، إلى معارضة مشروع القانون المعروض، كونه يعتبر تعديا صارخا على الدين الإسلامي، و أحكام الشريعة الإسلامية، المنصوص عليها صراحة في القرآن، و أن أصحابه يريدون فصل المشرع الجزائري عن دينه، و هويته بتواطؤ من أطراف في الجزائر، لها مصالح في تحقيق التعديل. وقد أكد وزير الخارجية الجزائري "عبد العزيز بلخادم"، عن معارضته الشديدة لتعديل قانون الأسرة، على أساس أنه لا يمت بصلة لدين الجزائريين، و يرى أصحاب هذا الاتجاه، أن الجزائريين يعانون أزمات كبيرة، هي أولى بعناية السلطة، مثل ظاهرة الفقر، الذي طال أكثر من 14 مليون جزائري، و العنوسة التي تشمل 10 ملايين إمرأة، و مائة طفل، يشكون سوء التغذية، فضلا عن ظاهرة الانتحار.(38)
أما من جهة أخرى، نجد أصحاب الاتجاه الثاني، الذين يضغطون على الحكومة لتعديل القانون، و هم ممن يسمون ( بالأصوليين العلمانيين)، الذين يطالبون بتكتل القوى الوطنية و الديمقراطية، للتصدي لمعارضي قانون الأسرة الجديد، كما يطالبونهم بمناقشة قانون الأسرة باعتبارهم قادة سياسيين، لا بوصفهم رجال دين و أئمة.
كما يرون أن هذا القانون جاء في وقته، لكن شريطة الإسراع بالبت في بعض المواد، لتحقيق التوازن، داخل الأسرة الجزائرية، كون القانون الحالي ( 1984) قد أخل بالتوازن في الأسرة، ولا يمكن لنا نكران حقوق المرأة الجزائرية، التي كافحت من أجل تحقيق الاستقلال، و تأسيس دولة ديمقراطية حديثة، ووضع حد للمشاريع التيوقراطية، التي تعارض كلية الآمال العميقة للمجتمع الجزائري، الذي يسعى إلى بناء دولة حقيقية وديمقراطية و اجتماعية.
و بناء على هده المعطيات، نجد رئيس الجمهورية، و بمناسبة افتتاح السنة القضائية 2004/2005، يصرح بأن مراجعة قانون الأسرة، باتت أمرا حتميا، إذا ما أردنا ضمان استقرار و انسجام المجتمع، و ضمان احترام الشريعة الإسلامية(39).
كما دعا إلى حماية القيم الروحية و الثقافية للمجتمع، و تحقيق الهدف، المتمثل في وضع حد لاختلال موقع المرأة و هشاشته، بالنظر إلى القانون المدني، وكذلك ضمان حماية الطفل، بموجب المعاهدات و الاتفاقيات الدولية، التي وقعتها الجزائر.
ولقد أبقت الطبعة الجدية لقانون الأسرة الجزائري، التي صادق عليها مجلس الوزراء، على شرط تزكية الولي( الوصي)، للمرأة في عقد الزواج، حتى و إن كانت راشدة، مع توحيد سن الزواج عند الرجل و المرأة في 19 سنة، كما صادق مجلس الوزراء، الذي انعقد في الآونة الأخيرة، تحت رئاسة الرئيس "عبد العزيز بوتفليقة"، بخصوص مسألة إلغاء الزواج عن طريق الوكالة، إخضاع تعدد الزوجات للرضا المسبق للزوجة أو الزوجات، و كذا للزوجة الجديدة، بالإضافة إلى إجبار الزوج، في حالة الطلاق، على ضمان السكن، للأبناء القاصرين الذين تسند حضانتهم لأمهم، مع منح الأب حق الحضانة بعد الأم.
ويمكن القول أن عدم إلغاء شرط الولي، في عقد الزواج، يرضي مصالح حزبين شريكين في الائتلاف الحكومي، و هما حزب حركة مجتمع السلم، و حزب جبهة التحرير الوطني (40)
كما تلقت الأوساط الإسلامية بارتياح كبير، إبقاء مجلس الوزراء، على بند حضور ولي المرأة، عند إبرام عقد الزواج، كشرط لصحة العقد، عند إقراره، التعديلات الجديدة على قانون الأسرة.
و رحب الشيخ" عبد الرحمن شيبان"، رئيس "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، بقرار الإبقاء على شرط الولي بقوله:" الرجوع إلى الحق فضيلة"
و قد أشارت بعض التحاليل الصحفية، إلى أن الرئيس بوتفليقة، يكون بمصادقته في مجلس الوزراء، على هذه الطبعة الجديدة من قانون الأسرة، و المتمثلة أساسا في تثبيت الولي، كشرط أساسي من شروط الزواج، قد" استجاب لضغوط شرائح كبيرة من الطبقة السياسية، والمجتمع المدني، والأسر الجزائرية"

محب بلاده
2011-04-08, 14:03
السلام عليكم
أريد تعرف النوبة الجزائرية
و بعض أغاني النوبة الجزائرية






أنواع النوبة


إن الازدهار الثقافي و الإقتصادي الإسباني المغربي قد أتاح المحافظة على الفن الموسيقي الأندلسي ومن جملته (النوبة) التي بلغت فيما قيل أربعة و عشرين نوعا إلا أنه لم يصل إلينا منها سوى خمسة عشر إثنتا عشر تامة وثلاثة ناقصة .
كل نوبة لها إسمها الخاص بها :
كالديــل ،الرمــل ، رمـل الماية ، الزيـدان ، المـزموم ، المجنبـة ، الـرصد ، رصد الديـل ، الحسين ،الغريب ،الصيكة و الماية .
أما الثلاث الأخرى غير التامة فهي :
نوبة العراق , الجاركة و الموال. يتداول على العزف و الغناء فيها مغنون مختلفون .

تشتمل كل نوبة على عدد من المقاطع الموسيقية , لكل واحدة منها طبعها الخاص .
(يقال إن كل نوبة لها ساعتها من النهار أو الليل تكون خاصة بها ).

تعتبر أنواع النوبة المعروفة لدينا تحفة فنية خصوصا إذا جاءت على أيدي البارعين في العزف والغناء , كما تعتبر صورة تعكس جوانب من المجتمع الإسلامي ضمن الانشطة المادية منها والمعنوية.
تفتح النوبة بإستخبار تتبعه مقاطع متداخلة متناسقة مع إيقاع خاص بكل مقطع .
أما "الإنقلاب" فهو مقطوعة إختيارية تعزف على إيقاع إزدواجي يلي ذلك المصدّر ثم الإنصراف ,أو مايعرف بـAllegro في الموسيقى الغربية الكلاسيكية , هذا مع الإشارة أن كل المقطوعات من النوبة تعزف بصفة فردية أو بصفة جماعية .
ثم إن المقطوعات الأربع الأولى قد تغنيها المجموعة كلها, مع الإشارة إلى كون الإيقاع ياتي سريعا شيئا ما بالنسبة للإيقاع إذا إشترك في الغناء مجموعة أفراد الجوق .
قد يبدو على النوبة إختلاف بإعتبار المدارس الثلاثة للموسيقى الأندلسية المتواجدة عبر الجزائر , فهناك (الصنعة) للوسط الجزائري , (المالوف) للشرق الجزائري و(الغرناطي) لناحية تلمسان . أما دار الغرناطية فهي تنتمي إلى مدرسة الجزائر العاصمة .
جوق القسم العالي
يمثل هذا الجوق المدرسة الموسيقية الأندلسية لمدينة القليعة في جميع التظاهرات المحلية ، الجهوية ، الوطنية و الدولية.
و قد شارك فيما مضى في تظاهرات محلية و جهوية . كما أتيحت له الفرص في التظاهرات الرسمية داخل الوطن و خارجه قد برهن في أثنائها عن مستوى جد عال نال به عدة جوائز.
يشرف اليوم على هذا الجوق الكبير السيد محمد الشريف سعودي . يساعده في مهامه نخبة من قدماء تلاميذ الغرناطية .
الفن الموسيقي
الفن الأندلسي الموسيقي بما فيه من مميزات متنوعة يتجلى فيما يسمى النوبـة ،و هي تلك التي تتميز بطابعها الثقافي المتوارث مع تعاقب الأجيال لطيلة قرون.
لهذه النوبة سمات تطبعها بخصائص تتمثل في ألحان متنوعة حسب الأزمنة و الأمكنة ضمن إطار ثقافي حضاري إسلامي- إسباني – مغربي ، و مشرقي أو قل إنه إطار يمتد من أقصى غرب إسبانيا إلى أقصى الحدود من الجنوب الغربي لإسبانيا.
موسيقى قد تطورت و تنوعت عبر القرون، ساعد على ذلك تقنيات و إبداعات جادت بها قرائح عدد من عباقرة الفن، نذكر منهم : الموصلي الأب و الإبن و تلميذه زرياب الذي وضع الأسس المتينة للنوبة.
و أصبح هذا الفن الموسيقي مع تقادم الزمن يعطينا صورة تعكس مجالين من الحياة الإجتماعية في العصور الوسطى، بما امتاز ذلك المجتمع من حضارة شملت الإبداع الفني سواء في الموسيقى ، في الفن المعماري ، أو في مختلف الصناعات ، بالإضافة إلى الإنتاج الأدبي و الفلسفي.
و الغرض من هذا و ذاك ، نشر ثقافة تخدم روحيا و ماديا و معنويا بلدان البحر البيض المتوسط ، أوروبا ، و آسيا الصغرى.
استطاع هذا الفن بما يتصف به من براعة و دقة أن يحتل مكانة مرموقة في المجتمع الإسلامي آنذاك.
ثم أنه لا ينبغي إغفال التأثير القوي الذي يتحلى به في أعين أتباعه كل ( شيخ ) و هو السبب في الحفاظ على التراث، فلا يسعنا إلا الإعتراف لذلك الشيخ بالفضل في سبيل الإبقاء على الفن خالصا كما تجلى ذلك في النوبة.
و بالرغم من كون هذه الموسيقى لها ثلاث مدارس ، تتميز بعضها عن بعض ،فإنها قد بقيت على كثرة شيوخها تحتفظ بطابعها الأصيل، و الذي لا يزال يتمتع بحيويته المعهودة منذ زمن بعيد.

محب بلاده
2011-04-08, 14:13
اسم العضو : younes_ch

الطلب : إشهار بالصور و باللغة الفرنسية

المستوى :............4 متوسط ......

أجل التسليم :.17 أفريل 2011.


http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSYSWcmq2kKUJCXqx_I1BuvS9F6VykNk lp13hW5_i8BSTSm-aTu02WjV87K


http://www.banquise.com/files/2008/01/18/prod0038_publicite_screen.jpg


http://www.proticblog.net/an2004/gallery/55/622-publicite-dell-studio-1.jpg


http://allken-bernard.org/pierre/images/offrezofficeavotrepc2.jpg

محب بلاده
2011-04-08, 14:14
http://tecfa.unige.ch/~lintz/staf13/bledine.gif


http://ptaff.ca/blogue/media/publicite_grande_resolution.jpg

محب بلاده
2011-04-08, 14:25
انا ايمان براهيمي سنة 4 علوم قانونية وادارية وعندي بحث في قانون الاسرة احوال الجد ارجو ان يكون بالمبحث والمطالب واحتاجه للاسبوع المقبل انشاء الله وارجو ان تفيدونني





محاضرات في قانون الأسرة الجزائري ( الجزء المتعلق بالاحوال الشخصية )
للأستاذ تشوار الجيلالي بجامعة تلمسان

يمكنكم تحميل كامل هذا الجزء من المحاضرات من خلال الوصلة التالية:

http://www.alfrasha.com/up/1671725137852021380.gif

محاضرات في قانون الاسرة الجزائري جزء الأحوال الشخصية (http://*******/246619/http://www.4shared.com/file/176495517/8a603e2c/________.html)

http://www.alfrasha.com/up/1671725137852021380.gif

ra.ilias1
2011-04-08, 18:33
العضو
الطلب بحث حول حادثة المروحة من3 إلى4 صفحات إن أمكن
المستوى 3 متوسط
تاريخ التسليم غدا ان أمكن و آسف ان ذكرت تاريخ بالقريب لكنني مضطرة

محب بلاده
2011-04-08, 19:04
العضو
الطلب بحث حول حادثة المروحة من3 إلى4 صفحات إن أمكن
المستوى 3 متوسط
تاريخ التسليم غدا ان أمكن و آسف ان ذكرت تاريخ بالقريب لكنني مضطرة




تولى الباشا حسين حكم الجزائر سنة (1234 هـ = 1818م) وكان رجلاً مشهورًا بالغيرة على الدين، واليقظة الدائمة، والميل إلى الأهالي،
فطلب من "دوقال" قنصل فرنسا أن يبلغ حكومته بضرورة الإسراع في تسديد الديون التي عليها للجزائر.
حيث كانت الجزائر تصدر لفرنسا القمح وصار على فرنسا ديونا كثيرة عجزت عن سدادها


وجرت العادة أن يقوم قناصل الدولة الأجنبية بزيارة (الباشا) لتهنئته بعيد الفطر (2 شوال 1243 هـ = 29 من إبريل 1827م) وكان القنصل الفرنسي حاضرًا، ودار حديث بينه وبين الباشا حول الديون، فأساء القنصل الفرنسي الرد، فأمره الباشا بالخروج من حضرته، لكنه لم يتحرك فقام الباشا بضربه بالمروحة التي كانت في يده،والمروحة هي نسميها المهفة التي يستخدمها القدماء حينما يكون الجو حارا يستخدمون مروحة يدوية مصنوعة من سعف النخيل فكتب القنصل إلى بلاده بما حدث، وادعى أنه ضُرب ثلاث مرات.


اتخذت فرنسا من هذه الحادثة ذريعة لاستغلالها لمصلحتها، وبخاصة بعد أن كتب القنصل تقريره إلى حكومته في الليلة نفسها، وطلب منها اتخاذ الوسائل اللازمة للمحافظة على كرامتها في شمال أفريقيا، وقرأ وزير الخارجية الفرنسية ذلك التقرير في مجلس الوزراء، وطلب إجبار الجزائر على الاعتذار عن الإهانة التي لحقت بالملك في شخص ممثله، ولو أدى ذلك إلى استخدام القوة.


أرسلت فرنسا قطعة من أسطولها إلى الجزائر في (18 ذي القعدة 1243 هـ = 12 من يونيو 1827)، وجاء قبطانها إلى الباشا وطلب منه أن يأتي معه إلى السفينة ويقدم اعتذارا شخصيًا للقنصل الفرنسي، ولما كان هذا الطلب متعذرًا، وأن الباشا لن يوافق عليه، فإن القبطان تقدم إلى الباشا باقتراحين آخرين: إما أن يعتذر للقنصل بمحضر الديوان وفي وجود القناصل الأجانب جميعًا، وإما أن يرسل الباشا بعثة برئاسة وزير بحريته إلى قطعة الأسطول الفرنسي، ليعتذر باسم الباشا إلى القنصل، وفي حالة عدم استجابة الباشا لأحد الاقتراحات الثلاثة يُعلن الحصار رسميًا على الجزائر.


لم يقبل الباشا أيًا من الاقتراحات الثلاثة؛ فضرب الفرنسيون الحصار على الجزائر وظل مضروبًا ثلاث سنوات، ولم يكن حصارًا هينًا لفرنسا، وإنما كان متعبًا ومملوءا بالمخاطر، وبخاصة في الفترة الأخيرة، حيث نجح الجزائريون في أسر بعض رجال القطع البحرية الفرنسية وقتلهم، وكلف هذا الحصار الخزينة الفرنسية سبعة ملايين فرنك سنويًا، وأصاب التجارة الفرنسية في البحر المتوسط بخسائر كبيرة، ومن ثم لم يعط الحصار نتائج إيجابية، ولم يجبر الباشا على تقديم اعتذار لفرنسا دون أي شروط.

محب بلاده
2011-04-08, 19:06
العضو
الطلب بحث حول حادثة المروحة من3 إلى4 صفحات إن أمكن
المستوى 3 متوسط
تاريخ التسليم غدا ان أمكن و آسف ان ذكرت تاريخ بالقريب لكنني مضطرة



"مروحة" تتسبب في احتلال الجزائر!


بعد سقوط غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس في (21 من المحرم 898 هـ = 25 من نوفمبر 1492م) بدأ الأسبان يهاجمون الشمال الأفريقي في مطلع القرن السادس عشر الميلادي، في ظل حركة صليبية تدعو إلى الضغط على المسلمين في شمال أفريقيا باحتلال ثغورهم، وتحويلهم إلى المسيحية إن كان ذلك ممكنًا.

احتلال أسباني

ونجح الأسبان في دخول الجزائر والاستيلاء على "المرسى الكبير" سنة (911هـ = 1505م) ووهران سنة (915 هـ = 1509م) وبعد احتلالهما قاموا بتنظيم أمورهما، واعتبروهما أيضًا أسبانيين، وأخضعوهما لسلطة حاكم عسكري، ونشروا فيهما الجند والمرتزقة، ووطنوا بهما عددًا من المدنيين المجرمين والمنفيين من (أسبانيا).

وفي الوقت الذي توسع فيه الأسبان في احتلال الثغور الإسلامية المطلة على غرب البحر المتوسط، ظهرت قوة بحرية إسلامية، خاضت جهادًا عظيمًا ضد السفن الأسبانية، ودفعت خطرهما، وكان يقود حركة الجهاد الأخوان (بابا عروج) وخير الدين برباروسا، وتطورت تلك الحركة فتمكنت من تحرير الجزائر بمساعدة الدولة العثمانية، وإخضاع الملاحة في البحر المتوسط للبحرية الإسلامية، ومد النفوذ العثماني في الشمال الأفريقي.

أطماع فرنسية

وظلت الجزائر تابعة للدولة العثمانية، حتى بدأت فرنسا تتطلع باهتمام بالغ إلى احتلال الجزائر، وكان "نابليون بونابرت" يحلم بجعل البحر المتوسط بحيرة فرنسية، وأخذ يخطط لقيام حملة كبيرة تمكنه من ضم دول المغرب العربي، وإقامة مستعمرات عسكرية فرنسية، وطلب من الفرنسيين الذين سبق لهم العيش في "الجزائر" أن يمدوه بمعلومات عنها وعن سكانها وتحصيناتها، ولم يكتف بذلك، وإنما كلف وزير البحرية بأن يبعث أحد جنوده الأكفاء الذين يمتازون بالروح القتالية والمهارة الهندسية إلى الجزائر سرًا، ليدرس أحوال الجزائر العسكرية عن كثب، ويوافيه بتقرير شاف، وقد نجح هذا المبعوث في كتابة تقرير واف عن تحصينات الجزائر، وطبيعة أراضها، وعدد قواتها، وزيّن الحملة المقترحة، والمدة التي تستغرقها لتحقيق هدفها، وعدد القوات اللازمة للقيام بالحملة، غير أن انشغال نابليون بأطماعه في أوروبا أرجأ مشرعه.

حادثة المروحة

تولى الباشا حسين حكم الجزائر سنة (1234 هـ = 1818م) وكان رجلاً مشهورًا بالغيرة على الدين، واليقظة الدائمة، والميل إلى الأهالي، فطلب من "دوقال" قنصل فرنسا أن يبلغ حكومته بضرورة الإسراع في تسديد الديون التي عليها للجزائر.

وجرت العادة أن يقوم قناصل الدولة الأجنبية بزيارة (الباشا) لتهنئته بعيد الفطر (2 شوال 1243 هـ = 29 من إبريل 1827م) وكان القنصل الفرنسي حاضرًا، ودار حديث بينه وبين الباشا حول الديون، فأساء القنصل الفرنسي الرد، فأمره الباشا بالخروج من حضرته، لكنه لم يتحرك فقام الباشا بضربه بالمروحة التي كانت في يده، فكتب القنصل إلى بلاده بما حدث، وادعى أنه ضُرب ثلاث مرات.

اتخذت فرنسا من هذه الحادثة ذريعة لاستغلالها لمصلحتها، وبخاصة بعد أن كتب القنصل تقريره إلى حكومته في الليلة نفسها، وطلب منها اتخاذ الوسائل اللازمة للمحافظة على كرامتها في شمال أفريقيا، وقرأ وزير الخارجية الفرنسية ذلك التقرير في مجلس الوزراء، وطلب إجبار الجزائر على الاعتذار عن الإهانة التي لحقت بالملك في شخص ممثله، ولو أدى ذلك إلى استخدام القوة.

أرسلت فرنسا قطعة من أسطولها إلى الجزائر في (18 ذي القعدة 1243 هـ = 12 من يونيو 1827)، وجاء قبطانها إلى الباشا وطلب منه أن يأتي معه إلى السفينة ويقدم اعتذارا شخصيًا للقنصل الفرنسي، ولما كان هذا الطلب متعذرًا، وأن الباشا لن يوافق عليه، فإن القبطان تقدم إلى الباشا باقتراحين آخرين: إما أن يعتذر للقنصل بمحضر الديوان وفي وجود القناصل الأجانب جميعًا، وإما أن يرسل الباشا بعثة برئاسة وزير بحريته إلى قطعة الأسطول الفرنسي، ليعتذر باسم الباشا إلى القنصل، وفي حالة عدم استجابة الباشا لأحد الاقتراحات الثلاثة يُعلن الحصار رسميًا على الجزائر.

لم يقبل الباشا أيًا من الاقتراحات الثلاثة؛ فضرب الفرنسيون الحصار على الجزائر وظل مضروبًا ثلاث سنوات، ولم يكن حصارًا هينًا لفرنسا، وإنما كان متعبًا ومملوءا بالمخاطر، وبخاصة في الفترة الأخيرة، حيث نجح الجزائريون في أسر بعض رجال القطع البحرية الفرنسية وقتلهم، وكلف هذا الحصار الخزينة الفرنسية سبعة ملايين فرنك سنويًا، وأصاب التجارة الفرنسية في البحر المتوسط بخسائر كبيرة، ومن ثم لم يعط الحصار نتائج إيجابية، ولم يجبر الباشا على تقديم اعتذار لفرنسا دون أي شروط.

الحملة الفرنسية

أدى فشل المفاوضات بين الطرفين، وعجز الحصار البحري على الجزائر، والرغبة في توجيه نظر الشعب الفرنسي إلى تحقيق نصر خارجي إلى إعلان مجلس الوزراء الفرنسي في جلسة (5 شعبان 1245 هـ = 30 من يناير 1830) القيام بالحملة ضد الجزائر، ثم قام الملك بإصدار مرسوم بالتعبئة العامة، وأعلن في خطاب العرش يوم (7 من رمضان 1245هـ = 2 من مارس 1830م) عزمه على مهاجمة الجزائر، مدعيًا أن هذه الحملة لم تقم إلا للانتقام من الإهانة التي لحققت بالشرف الفرنسي، وأصر على أنها "حملة مسيحية على بلاد البرابرة المسلمين"، وأنها في صالح كل العالم المسيحي.

تجمعت القوات البرية والبحرية مع معدات الحرب والذخائر في المنطقة الواقعة بين طولون ومرسيليا وبلغ مجموع رجال الحملة (37600) جندي، واشتملت على (45000) حصان، و(91) قطعة مدفعية، ووصل عدد قطع الأسطول إلى (6000) قطعة، منها (103) قطع حربية.

أبحرت الحملة من ميناء طولون ونزلت في منطقة سيدي فرج في (23 ذي الحجة 1245 هـ = 14 من يونيو 1830م) دون مقاومة وقام الفرنسيون بتحصين منطقة إنزالهم، لاتخاذها قاعدة عسكرية لهم، وتصبح نقطة تموين من الأسطول أثناء العمليات الحربية.

وعلى الرغم من أن موقع "سيدي فرج" لا يبعد عن مدينة الجزائر إلا بنحو 25 كيلومترا، فإن الفرنسيين اضطروا إلى خوض ثلاث معارك طاحنة حتى تمكنوا من احتلال مدينة الجزائر في ( 14 كم المحرم 1246 هـ = 5 يوليو 1830) بعد أن وقّع الباشا معاهدة تسليم المدينة، وفق بنود اتفق عليها الطرفان، تضمنت تسليم قلعة القصبة، وكل القلاع الأخرى المتصلة بالمدينة إلى الجيش الفرنسي، وأن يتعهد القائد العام الفرنسي لباشا الجزائر بأن له الحرية في أن يذهب هو وأسرته إلى المكان الذي يختاره، وتعهد بحمايته وتعيين حرس له لو فضل البقاء في الجزائر، وختمت المعاهدة بأن العمل بالدين الإسلامي سيظل حرًا، ولن تمس حرية السكان مهما كانت طبقتهم ودينهم وأملاكهم.

دخلت القوات الفرنسية مدينة الجزائر في هرج ودون أي نظام أو ضبط، وأخذوا في القتل والسلب والنهب في أحياء متعددة من المدينة، واستولى الفرنسيون على الخزانة، وأعلنوا أنه لا توجد سجلات عن محتوياتها، ثم أبلغوا الحكومة في باريس أنهم وجدوا ما قيمته (48700000) فرنك من الذهب، وكان هذا المبلغ يكفي لتغطية نفقات الحملة التي وصلت إلى (43500000) فرنك ذهبي.



الجزائر تضحيات ومجازر






قصة الجزائر واستقلالها قصة طويلة الفصول، حزينة الأحداث، تجمع بين البطولة والمأساة، بين الظلم والمقاومة، بين القهر والاستعمار، بين الحرية وطلب الاستقلال، كان أبطال هذه القصة الفريدة مليون شهيد، وملايين اليتامى والثكالى والأرامل، وكتبت أحداثها بدماء قانية غزيرة أهرقت في ميادين المقاومة، وفي المساجد، وفي الجبال الوعرة، حيث كان الأحرار هناك يقاومون.



بداية القصة



شاءت الأقدار أن يكون اليوم الذي بدأ فيه الاحتلال الفرنسي للجزائر هو نفس اليوم الذي استقلت فيه غير أن الفارق الزمني بينهما (132) عامًا امتلأت بالأحداث والشهداء، فقد دخل الفرنسيون مدينة الجزائر في [14 محرم 1246هـ=5 يوليو 1830م] وكان عدد القوات الفرنسية التي نزلت الجزائر حوالي أربعين ألف مقاتل، خاضوا أثناء احتلالهم لهذا البلد العنيد معارك شرسة استمرت تسع سنوات فرضوا خلالها سيطرتهم على الجزائر.



كان الاستعمار الفرنسي يهدف إلى إلغاء الوجود المادي والمعنوي للشعب الجزائري، وأن يكون هذا البلد تابعًا لفرنسا؛ لذلك تعددت وسائل الفرنسيين لكسر شوكة الجزائريين وعقيدتهم ووحدتهم، إلا أن هذه المحاولات تحطمت أمام صلابة هذا الشعب وتضحياته وتماسكه، فقد بدأ الفرنسيون في الجزائر باغتصاب الأراضي الخصبة وإعطائها للمستوطنين الفرنسيين، الذين بلغ عددهم عند استقلال الجزائر أكثر من مليون مستوطن، ثم محاربة الشعب المسلم في عقيدته، فتم تحويل كثير من المساجد إلى كنائس أو مخافر للشرطة أو ثكنات للجيش، بالإضافة إلى ما ارتكبوه من مذابح بشعة، أبيدت فيها قبائل بكاملها.



بدأت المقاومة الجزائرية ضد الاحتلال مع نزول أرض الجزائر، وكان أقوى حركاتها حركة الجهاد التي أعلنها الأمير عبد القادر الجزائري في [1248هـ=1832م]، واستمرت خمسة عشر عامًا، استخدم فيها الماريشال الفرنسي "بيجو"، وقواته التي وصل عددها (120) ألف جندي، حرب إبادة ضد الجزائريين، والحيوانات، والمزارع، فوقع الذعر في قلوب الناس، واضطر الأمير عبد القادر إلى الاستسلام في [1261هـ=1847م].



لم تهدأ مقاومة الجزائريين بعد عبد القادر، فما تنطفئ ثورة حتى تشتعل أخرى، غير أنها كانت ثورات قبلية أو في جهة معينة، ولم تكن ثورة شاملة؛ لذا كانت فرنسا تقضي عليها، وضعفت المقاومة الجزائرية بعد ثورة أحمد بومرزاق سنة [1288هـ=1872م]، وقلت الثورات بسبب وحشية الفرنسيين، واتباعهم سياسة الإبادة التامة لتصفية المقاومة، وفقدان الشعب لقياداته التي استشهدت أو نفيت إلى الخارج، وسياسة الإفقار والإذلال التي اتبعت مع بقية الشعب.



السياسة الفرنسية في الجزائر


لقد أحدث المشروع الاستعماري الفرنسي في الجزائر جروحًا عميقة في بناء المجتمع الجزائري، حيث عملت فرنسا على إيقاف النمو الحضاري والمجتمعي للجزائر مائة واثنتين وثلاثين سنة، وحاولت طمس هوية الجزائريين الوطنية، وتصفية الأسس المادية والمعنوية التي يقوم عليها هذا المجتمع، بضرب وحدته القبلية والأسرية، واتباع سياسة تبشيرية تهدف إلى القضاء على دينه ومعتقده الإسلامي، وإحياء كنيسة إفريقيا الرومانية التي أخذت بمقولة "إن العرب لا يطيعون فرنسا إلا إذا أصبحوا فرنسيين، ولن يصبحوا فرنسيين إلا إذا أصبحوا مسيحيين".



وكان التوجه الفرنسي يعتمد على معاداة العروبة والإسلام، فعملت على محو اللغة العربية، وطمس الثقافة العربية والإسلامية، وبدأ ذلك بإغلاق المدارس والمعاهد، ثم تدرج مع بداية القرن العشرين إلى منع تعلم اللغة العربية باعتبارها لغة أجنبية، وعدم السماح لأي شخص أن يمارس تعليمها إلا بعد الحصول على ترخيص خاص وفي حالات استثنائية، ومن ناحية أخرى عملت على نشر الثقافة واللغة الفرنسية، واشترطوا في كل ترقية اجتماعية ضرورة تعلم اللغة الفرنسية، كذلك عملوا على الفصل بين اللغة العربية والإسلام، والترويج لفكرة أن الجزائريين مسلمون فرنسيون.



البربر والأمازيغية


واهتم الفرنسيون بالترويج للهجات المحلية واللسان العامي على حساب اللغة العربية، فشجعوا اللهجة البربرية "الأمازيغية"، واتبعوا كل سبيل لمحاربة اللسان العربي، واعتبروا اللغة العربية الفصحى في الجزائر لغة ميتة.



وقد سعى الفرنسيون إلى ضرب الوحدة الوطنية الجزائرية بين العرب والبربر، فأوجدوا تفسيرات مغرضة وأحكاما متحيزة لأحداث التاريخ الجزائري، ومنها أن البربر كان من الممكن أن يكون لهم مصير أوروبي لولا الإسلام، واعتبروا العنصر البربري من أصل أوروبي، وحكموا عليه بأنه معاد بطبعه للعرب، وسعوا لإثبات ذلك من خلال أبحاث ودراسات تدعي العلمية، وخلصوا من هذه الأبحاث الاستعمارية في حقيقتها إلى ضرورة المحافظة على خصوصية ولغة منطقة القبائل البربرية بعيدًا عن التطور العام في الجزائر.



واتبع الفرنسيون سياسة تبشيرية لتنصير المسلمين خاصة في منطقة القبائل، فتعرض رجال الإصلاح وشيوخ الزوايا للتضييق والمراقبة والنفي والقمع، وفتحت كثير من المدارس التبشيرية وبنيت الكنائس ووجه نشاطها للأعمال الخيرية والخدمات الاجتماعية لربطها بواقع السكان هناك، وقام الرهبان والقساوسة بالتدريس في الكثير من المدارس. وحسب الإحصائيات الفرنسية بالجزائر فإن منطقة القبائل كان بها مدرسة لكل (2100) طفل، في حين كانت هناك مدرسة لكل أربعين ألف طفل في بعض المناطق الأخرى بالجزائر.



وسعى الفرنسيون إلى عزل بعض المناطق بالجزائر والحيلولة دون اتصالها أو تفاعلها مع باقي المناطق الأخرى، وكان تركيزهم على منطقة القبائل، ورعوا نزعاتها الإقليمية التي تتنافى مع وحدة الشعب الجزائري، وذلك بالاهتمام بالأعراف والتقاليد واللهجات والفولكلور على حساب الثقافة العربية الإسلامية، وصدرت تعليمات واضحة لموظفي الإدارة الاستعمارية الجزائرية تتلخص في ضرورة حماية القبائل وتفضيلهم في كل الظروف على العرب، ولولا المواقف الشجاعة والتضحيات التي قدمها أبناء القبائل لأمكن للمخطط الاستعماري تدمير البنية الاجتماعية للشعب الجزائري في تلك المناطق.





مذابح [1364هـ=1945م]


اشتعلت الحرب العالمية الثانية ولم تمض شهور قليلة حتى انهارت فرنسا أمام ألمانيا، وبدا للشعوب المستعمرة أن قوة فرنسا لم تكن إلا عليهم فقط، وأن هيبتها لم تكن إلا في هذه القلوب المستضعفة، وأدى ذلك إلى تعاون كثير من المستوطنين الموجودين في الجزائر مع حكومة فيشي الموالية للألمان في فرنسا، وظهرت أصوات المستوطنين الفرنسيين تعلو بأن فرنسا ارتكبت أخطاء، وأن عليها أن تدفع الثمن وحدها، أما الجزائريون فذهب كثير منهم إلى الحرب للدفاع عن فرنسا، فدُمر الإنتاج في الجزائر وزادت صعوبات الحياة؛ لذلك تقدموا ببيان إلى السلطات الفرنسية يطالبون فيه بحق تقرير المصير، تقدم به فرحات عباس –زعيم حزب اتحاد الشعب الجزائري-، ورفضت فرنسا قبول البيان كأساس للمحادثات، فأحدث ذلك رد فعل عنيفا عند الجزائريين الذين أصروا على تمسكهم بالبيان والتزامهم به، ففرض الجنرال كاترو الحاكم العام في الجزائر الإقامة الجبرية على فرحات عباس وغيره من الزعماء الجزائريين.



أسس فرحات عباس حركة أصدقاء البيان والحرية في [ربيع أول 1363هـ=مارس 1944] وكان يدعو إلى قيام جمهورية جزائرية مستقلة ذاتيًا ومتحدة مع فرنسا، وهو ما سبب خلافًا بينه وبين مصالي الحاج الذي نصحه بقوله: "إن فرنسا لن تعطيك شيئًا، وهي لن ترضخ إلا للقوة، ولن تعطي إلا ما نستطيع انتزاعه منها".



ولم يمض وقت طويل حتى استغلت فرنسا قيام بعض المظاهرات في عدد من المدن الجزائرية وإحراقها للعلم الفرنسي حتى ارتكبت مذبحة رهيبة سقط فيها (45) ألف شهيد جزائري، وكان ذلك تحولاً في كفاح الجزائريين من أجل الحرية والاستقلال، إذ أدركوا أنه لا سبيل لتحقيق أهدافهم سوى العمل المسلح والثورة الشاملة، فانصرف الجهد إلى جمع الأسلحة وإعداد الخلايا السرية الثورية حتى يحين الوقت المناسب لتفجير الصراع المسلح.



الثورة الجزائرية



اتجه الجزائريون بعد تلك المذابح البشعة إلى العمل السري، وكان يتم اختيار أفراد هذا العمل من خيرة الشبان خلقًا وأدبًا فلم يكن يسمح بضم الملحدين أو الفوضويين، وبدأت خلايا المجاهدين تنتشر في الجزائر طولاً وعرضًا، وأحيطت أساليب العمل بسرية تامة مما كان له أكبر الأثر في نجاح الثورة، واستطاع هذا التنظيم الدعاية للثورة في صفوف الشعب وإعداده للمعركة القادمة.



وقد تشكلت لجنة مؤلفة من (22) عضوًا برئاسة محمد بوضياف عرفت باسم "اللجنة الثورية للوحدة والعمل" كان مهمتها قيادة العمل السري، وأوكل إلى بعض أفرادها مهمة العمل لإشعال الثورة، وتم تشكيل جبهة التحرير الوطني الجزائرية التي حددت يوم [6 ربيع الأول 1347هـ=1 نوفمبر 1954م] موعدًا لبدء الثورة الجزائرية، وهو يصادف عيد القديسين عند الفرنسيين، وأعلنت الجبهة في بيانها الأول أهدافها ووسائلها التي تصدرها الاستقلال الوطني وإقامة دولة جزائرية ذات سيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية، واحترام الحريات دون تمييز ديني أو عرقي، وأعلنت الجبهة أنها ستواصل الكفاح بجميع الوسائل لتحقيق ذلك الهدف، وتأسس في ذلك اليوم جيش التحرير الوطني، وفُتح للجبهة عدد من المكاتب في الخارج.



وفوجئت السلطات الاستعمارية الفرنسية بوقوع سلسلة من الهجمات المسلحة شنها المجاهدون الجزائريون على المنشآت والمراكز العسكرية الفرنسية في كامل أنحاء البلاد وعلى الأخص في جبال الأوراس والقبائل والشمال القسطيني، وتلمسان، وكان ذلك إيذانًا ببداية الحرب طويلة الأمد التي استمرت سبع سنوات ونصفا، وكان رد الفعل الفرنسي الأول ممثلا بموقف رئيس وزرائها "مانديس فرانس" الذي أعلن أن جواب فرنسا على هذه العمليات التمردية هو الحرب، وبادر بإرسال قوات المظليين الفرنسيين في اليوم التالي، وقامت هذه القوات ذات القبعات الحمراء بارتكاب أبشع الأعمال الإجرامية والدموية ضد الشعب الجزائري، فدمرت قرى بكاملها، ومورست الإبادة الجماعية والتعذيب البشع، وصرح وزير الداخلية الفرنسي "فرانسوا ميتران" أن الجزائر هي فرنسا.



كان عدد القوات الفرنسية في الجزائر عند بداية الثورة حوالي (50) ألف جندي، فلم تستطع حماية نفسها، فطلبت التعزيزات حيث قام المجاهدون في اليوم الأول للثورة بأكثر من خمسين هجومًا خاصة في منطقة أوراس والقبائل، ثم اعتصموا بالجبال واستطاع المجاهدون السيطرة على منطقة الأوراس التي تبلغ مساحتها (12) ألف كيلو متر، ولم يعد في إمكان الفرنسيين دخولها إلا في المدرعات وحماية الطائرات.



ارتفع عدد القوات الفرنسية في الجزائر بعد ثلاثة شهور من الثورة إلى ثمانين ألفًا، وامتد لهيب الثورة إلى كل أنحاء الجزائر وأصبحت ولايات الجزائر ولايات للكفاح والجهاد، وخلق الإرهاب الفرنسي جوًا من العزلة بين الفرنسيين والقوى الوطنية.



مؤتمر الصومام


كان قادة الثورة الجزائرية قد تواعدوا عندما أطلقوا شرارة الثورة على الالتقاء بعد ستة أشهر لتقويم المرحلة السابقة، غير أن عنف الثورة، وانهماك القادة في الجانب العسكري والسياسي لم يسمح بهذا اللقاء إلا بعد (22) شهرًا، حيث انعقد مؤتمر الصومام في [ 14 محرم 1376 هـ= 20 أغسطس 1956م] في منطقة القبائل وحضره كبار القادة ومثلت فيه جميع الولايات، ويعتبر المؤتمر نقطة تحول هامة في تاريخ الثورة، واتخذ المؤتمر عدة قرارات هامة منها إقامة المجلس الوطني للثورة الذي تولى مهمة التوجيه العام لها، وتنظيم جيش التحرير على غرار التنظيم المتبع في جيش منطقة القبائل.



مشروع شال


وكانت جبهة التحرير الجزائرية قد أعلنت [جمادى الآخرة 1375 هـ: فبراير 1956م] استعدادها للمفاوضة مع فرنسا من أجل وقف القتال وحل المشكلة الجزائرية، إلا أن فرنسا رفضت هذه المبادرة، وأرسلت السفاح "روبيرلاكوست" قائدًا عامًا في الجزائر، وزادت قواتها الاستعمارية إلى أكثر من نصف مليون مقاتل، وقامت بأحد عشر هجومًا ضخمًا واسع النطاق حمل أسماء ضخمة، كان يهدف بعضها إلى عزل جيش التحرير عن مناطق الريف؛ لذلك تم إجلاء القرويين من مساكنهم وحشدوا في معسكرات تحت الرقابة الدائمة، أما النقطة الثانية فتتمثل في حشد قوات هائلة تستمر عملياتها من أسابيع إلى شهور لسحق الوطنيين وهو ما عرف بمشروع "شال".



ولم ترهب هذه القوات الفرنسية جيش التحرير الجزائري الذي زاد قواته ومجاهديه إلى أكثر من (120) ألفًا، وأنشأ مدارس عسكرية، بل امتدت عملياته الحربية والجهادية إلى الأراضي الفرنسية حيث تم تدمير مستودعات بترولية ضخمة في فرنسا.



وأمام هذا الوضع المتأزم اختطفت فرنسا في [ 1376 هـ= 1956م] طائرة مغربية وعلى متنها أربعة قادة من قادة الثورة الجزائرية وهم حسين آيات أحمد، وأحمد بن بله، ومحمد خضير، ومحمد بو ضياف، كذلك حاولت شق صف الثورة من خلالها عميلها "بن لونيس" إلا أن الثوار استطاعوا إعدامه.



قضية الجزائر



أصبحت القضية الجزائرية معضلة من أضخم المشكلات الدولية، وتعددت مناقشاتها في الأمم المتحدة واكتسبت تعاطفًا دوليًا متزايدًا على حساب تآكل الهيبة الفرنسية عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا، وقام قادة الثورة بزيارات لعدد من دول العالم، وتشكلت حكومة جزائرية مؤقتة في [6 ربيع الأول 1378هـ= 19 سبتمبر 1958م] برئاسة عباس فرحات، ولم يمض شهر واحد على تشكيلها حتى اعترفت بها (14) دولة.



وفي [جمادى الأولى 1379هـ= نوفمبر 1979م] أعلن الرئيس الفرنسي ديجول عن قبول فرنسا للمفاوضات بأسلوب غير مقبول، إذ أعلن أنه على ممثلي المنظمة الخارجة على القانون والمتمردين على فرنسا أن يأتوا إليها، فأعلنت الحكومة الجزائرية المؤقتة أنها كلفت الزعماء الجزائريين المختطفين في فرنسا بإجراء المفاوضات حول تقرير المصير، فرفض ديجول هذا المقترح.



محادثات إيفيان


وقع تمرد عسكري في صفوف القوات الفرنسية في الجزائر بقيادة عدد من الجنرالات وأعلنوا ذلك التمرد عبر إذاعة الجزائر في [ 7 ذي القعدة 1380هـ= 22 إبريل 1961م] وقامت مظاهرات عنيفة في الجزائر ضد الفرنسيين، وأعلنت الحكومة الجزائرية المؤقتة أنها شرعت في إجراء محادثات إيفيان بعد ذلك بأسابيع، لكنها ما لثبت أن توقفت بسبب الخلاف في موضوع الصحراء.



ثم استؤنفت المفاوضات بعد ذلك، واضطرت فرنسا إلى الاعتراف بحق الجزائر في الصحراء، وتم الاتفاق في [ 12 شوال 1381هـ= 19 مارس 1962م] على وقف إطلاق النار بين الجيش الفرنسي وجبهة التحرير الجزائرية، وأن تتولى شؤون الجزائر هيئة مؤقتة تتألف من (12) عضوًا، ثم جرى استفتاء في [29 محرم 1382 هـ= 1 يونيو 19962م] على استقلال الجزائر جاءت نتيجته 97.3% لمصلحة الاستقلال.



ودخلت الحكومة الجزائرية برئاسة يوسف بن خده الجزائر، ثم أعلن الاستقلال في [ 3 صفر 1382 هـ= 5 يوليو 1962م] وقامت الدولة الجزائرية رغم المشكلات التي عرقلت سيرها وتفجر الصراع بين قادة الثورة والجهاد؛ وهو ما كاد يؤدي إلى حرب أهلية.



ولم يعترف المستوطنون الفرنسيون باتفاقية إيفيان، وشكلوا منظمات سرية فرنسية للإطاحة بما تم، لكنها لم تفلح في ذلك، فأخذ المستوطنون في ترك الجزائر، وهاجر ما يقرب من مليون مستوطن إلى فرنسا.

ra.ilias1
2011-04-09, 12:03
شكرا جزيلا

محب بلاده
2011-04-09, 15:49
بارك الله فيك اخي الياس

ra.ilias1
2011-04-09, 16:52
........................

محب بلاده
2011-04-09, 18:24
حفظك الله ورعاك اختي الفاضلة

تمنياتي لك بالنجاح والتوفيق

مصطفى سبع
2011-04-09, 19:09
اسم العضو :مصطفى سبع

الطلب :.كل ما يخص السن المناسب للتمدرس و ترخيص السن

المستوى :.مدير مدرسة ابتدائية

أجل التسليم :.ان امكن قبل نهاية شهر افريل

محب بلاده
2011-04-09, 21:33
http://www.djazairnews.info/images/stories/14-09-2010/enfant-h.fodil.jpg ستطبق وزارة التربية الوطنية، بداية من العام الجاري، الإجراءات القانونية الجديدة التي تعتبر تخلّف الأولياء عن تسجيل أبنائهم الذين بلغوا السن القانونية للالتحاق بالمدرسة، جنحة يعاقب عليها القانون، باعتبار أن الحق في التعليم حق أساسي مكفول من طرف الدولة· هي فكرة أخرى من الوزير أبوبكر بن بوزيد الذي يريد حل مشكلة الأمية باللجوء إلى البوليس والقضاء، الوصفة التي جربها مع الأساتذة مرارا ووجد أنها أتت أكلها·
زهور شنوف

كانت يومية ''الجزائر نيوز'' قد أشارت منذ أيام على صفحاتها إلى أن وزارة التربية والتعليم بدأت عملية إحصاء الأطفال الذين بلغوا السن القانونية للتمدرس وذلك بالتعاون مع الجماعات المحلية، من خلال الرجوع إلى سجلات المواليد· وحسب النتائج الأولية لعملية الإحصاء، فإن ولايات الجنوب وولاية عين الدفلى تتصدر القائمة، وكالعادة احتلت ولاية الجلفة التي تحسب على الهضاب أكثر منها على الجنوب، رأس القائمة، وبهذا فإن الكثير من الأولياء سيكونون محل استدعاء قضائي بهذا الشأن بداية من شهر أكتوبر المقبل·

الظروف الاجتماعية والنقل المدرسي يرهنا تمدرس أطفال الجنوب

أكد مشرفون على القطاع بولاية الجلفة، خلال اتصالنا بهم، صعوبة تطبيق هذا الإجراء، بالنظر إلى الظروف الاجتماعية الصعبة التي يتخبط فيها سكان القرى والمداشر الريفية الموجودة بالجنوب· ويوضح (م. صالحي) معلم بولاية الجلفة، ''أن سكان هذه المناطق معظمهم يمتهنون الرعي أو فلاحة الأرض، وفي الغالب يشتغلون لصالح اشخاص يملكون رؤوس الأغنام والأراضي، أي أنهم أشخاص تحت خط الفقر بكثير، مما اضطرهم للعمل في مجال يحرمهم من الاستقرار ويدفعهم للتنقل رفقة أسرهم والبقاء لفترات طويلة في مناطق زراعية ورعوية معزولة· وبالنظر إلى ظروفهم المادية السيئة وحاجتهم للعمل وإلى يد عاملة إضافية تساعدهم، فهم يحجمون عن تسجيل أبنائهم في المدارس، خصوصا وأن تكلفة هذه الأخيرة جد عالية بالنسبة إلى هؤلاء، من جهة، ومن جهة أخرى ما يزيد من حدة الأمر أن المدارس غير متوفرة في المناطق النائية''·
وفي هذا السياق، يؤكد المعلم على مشكل النقل المدرسي الذي تعرفه هذه المناطق، مشيرا إلى أن ''أطفال المناطق النائية التابعة لدائرة عين بوسيف بولاية المدية يعانون طوال فترة الشتاء للالتحاق بالمدارس التي يحرمون منها كلما جاءت العواصف الثلجية التي تكون كثيرة طوال فصل الشتاء، فأطفال عين الديس الذين يدرس معظمهم في مرحلة المتوسط إما في عين بوسيف أو غيرها، يضطرون للتنقل على الأقل 15 كيلومترا لأقرب المنطقتين، مع غياب النقل المدرسي''، ويؤكد المتحدث أنه للوصول إلى مكان المواصلات ينزل أطفال هذه المنطقة رفقة أوليائهم على الحمار، ثم يحاولون توقيف المارة لإيصالهم··· وفي هذا الإطار ''المواصلات'' كانت قرية ''ضاية اللبن'' بولاية الجلفة قد شهدت حادثا مروعا منذ سنتين، حيث فقدت إحدى الأسر طفليها ''8 و10 سنوات''، وهما متجهين إلى مدرسة القرية أثناء الشتاء في يوم ماطر، حيث جرف الوادي الطفلين ولم يتم العثور على واحد منهما إلا بعد يومين من الحادثة، وهي الحادثة التي عزف بعدها الكثير من رعاة المنطقة عن السماح لأبنائهم بالذهاب إلى مدارس القرى المجاورة·

مدارس في ولاية الجلفة بلا مدرّس الفرنسية

يقول أحد الأولياء، إنه ''من المنطقي أن يتمنى كل أب أن يدرس أبناؤه وينجحوا، ولو توفرت له الظروف المناسبة فأكيد لن يحرمه من هذه الفرصة دون أن يجبره بن بوزيد أو غيره على ذلك''، لكن يقول (مبروك· خ) ''هنا في المناطق الجنوبية يوجد الكثير من الجهل وعدم الاهتمام الحقيقي بمستقبل الأبناء، ولو لم يكن كذلك للجأ الكثير من سكان الجلفة لمقاضاة وزير التربية· لماذا عندما يتحدث هذا الأخير عن نتائج الامتحانات، يقول إن الجلفة هي الأخيرة ولا يقول الحقيقة؟ عندنا في الحرابات لا يوجد في المدرسة الابتدائية مدرس فرنسية، وماذا فعلت مصالح بن بوزيد، بدل جلب معلم فرنسية، قامت بإلغاء مادة الفرنسية من شهادة الابتدائي رغم أنها أصبحت مادة أساسية في شهادة التعليم الابتدائي، ورغم أن الأولياء طالبوا مرارا بجلب معلم الفرنسية، ولهذا إذا كانت الوزارة تريد مقاضاة الناس، عليها أن تقاضي مسؤوليها أولا وتوفر ظروف التمدرس المناسبة في الجنوب''·
في ظل هذه الظروف التي تحدث عنها سكان المناطق الجنوبية يبدو أن تنفيذ تهديد الوزير باللجوء إلى القضاء، رغم نجاح الأمر في مواضع أخرى، إلا أنه لن ينجح في هذا الموضع لأنه قبل الاستئصال لابد من العلاج·


المحامي مروان عزي:الأمر ليس خطيرا لدرجة اللجوء إلى القضاء

أكد المحامي، مروان عزي، في اتصال هاتفي مع ''الجزائر نيوز''، أن الوضع ليس صعبا، وأن ظاهرة عدم تسجيل الأطفال ليست مخيفة إلى درجة اللجوء إلى القوة والسبل القضائية للحد منها، لأن الجزائر مقارنة بدول أخرى تحتل مركزا جيدا في مسألة التمدرس، فنسبة التمدرس فاقت الـ 90 بالمائة· كما قال أنه يجهل الإطار القانوني الذي سوف تعتمد عليه وزارة التربية في ذلك، لكنه شخصيا يفضل التحري في الأسباب التي جعلت هذه الأسر تعزف عن تسجيل أبنائها للتمدرس، فإذا كانوا مثلا من البدو الرحل فإنهم دائمو التنقل، وبالتالي يصعب عليهم ذلك، خصوصا في غياب مدارس داخلية للسن الصغيرة، ولذلك حتى في حال التوصل إلى قائمة مضبوطة بأسماء الأشخاص الذين لم يسجلوا أبناءهم، يقول الأستاذ عزي، إنه لابد في البداية من تنبيههم وتحذيرهم من خطورة الأمر على مستقبل هؤلاء الأطفال، لكن بواسطة إعذارات تبعث عن طريق مديريات التربية عبر مختلف الولايات· وأكد الأستاذ عزي أنه من حق الوزارة اللجوء إلى الآليات القانونية لحماية الطفل ومختلف حقوقه، ففي بعض المناطق مثلا تحرم الأسر الإناث من الالتحاق بالمدرسة بناء على المعتقدات الخاطئة والأعراف البالية من أن البنات يجلبن العار بالخروج من المنزل، في هذه الحالة لابد من تدخل الوزارة لكسر هذه الأعراف البالية والدفاع عن حقوق البنات الصغيرات، ولهذا أقول لابد من التقرب أولا من الأسر عن طريق مديريات التربية أولا واكتشاف الأسباب التي جعلت هذه الأسر، التي أؤكد أنها قليلة، رفضت تسجيل أبنائها للدراسة، وبعدها يمكن اللجوء إلى القضاء كمرحلة أخيرة·
زهور· ش

هذه هي الإجراءات التي اتخذها بن بوزيد ضد الأولياء

شددت وزارة التربية الوطنية ومباشرة بعد الدخول المدرسي على ضرورة القضاء على مشكل التسرب المدرسي، وعدم تمدرس التلاميذ، والذي أكدت أنها ظاهرة كثيرة الانتشار خاصة في المناطق والولايات الجنوبية والنائية، بمباشرة تطبيقها لقانون معاقبة الأولياء الذين لا يدرسون أبنائهم، وحسب الإحصائيات الأولية فإن ولايات الجلفة، الاغواط، ادرار، اليزي، عين الدفلى احتلت صدارة الولايات من حيث النسب المرتفعة في عدد التلاميذ الذين بلغوا السن القانونية ولم يسجلوا في المدارس·
صارة ضويفي

وحسب تصريح مسؤول بوزارة التربية الوطنية لـ ''الجزائر نيوز'' فإن الوصاية أولت اهتمام كبير من أجل القضاء على ظاهرة عدم تمدرس التلاميذ بسبب عدم تسجيلهم من طرف أوليائهم، مشيرا إلى أن العقوبات التي تطال الولي هي العقوبات التي تترتب عن جنحة عدم تدريس الأبناء، وقد عملت الوزارة على سن قانون من شأنه أن يحكم إجبارية التعليم ويضفي ضرورة إنزال العقاب على الأولياء الذين يتخلفون عن تسجيل أبنائهم في المدارس في الطور الابتدائي كحق من الحقوق الأساسية المكفولة من قبل الدولة، وذلك لتحقيق مجموعة من الأبعاد يتقدمها هدف محاربة الأمية والقضاء عليها، مكافحة التشرد واستغلال الأطفال كيد عاملة بصفة غير شرعية، والقانون المتعلق بالطابع الإجباري للتعليم الابتدائي يجرم بصفة مباشرة الأولياء الذين يتخلفون عن تسجيل أبنائهم، كما يحدد بصفة رسمية السن القانونية للالتحاق بالأقسام التحضيرية وحالات الترخيص للالتحاق بالسنة الأولى إذا كان الطفل من مواليد الثلاثي الأول من سنة التسجيل، وكذا السن القانونية أي 6 سنوات كاملة بالنسبة للسنة الأولى، وتطبق عقوبات في حالات تخلف الأولياء وكذا التحري فيما إذا كان الطفل يستغل في مجالات أخرى كالعمل، وبررت الوزارة الطابع الإجباري للتعليم الابتدائي بالنتائج السلبية للأمية على الطفل ناهيك عن الظواهر الاجتماعية التي تنتجها ظاهرة تشرد الأطفال في الشوارع أواستغلالهم في غير المجال الدراسي، وللإشارة فإن وزارة التربية قد باشرت العملية بالتعاون مع المصالح البلدية منذ بداية الشهر الجاري فيما ستنتهي في الفاتح من شهر أكتوبر المقبل، ولحد الساعة وعلى حسب تصريحات المشاركين في العملية فإن ولاية الجلفة هي من احتلت الصدارة في نسب عدم التمدرس، وبعدها ستنطلق عملية المتابعة القضائية وذلك بإرسال استدعاءات للأولياء وبمتابعتهم قضائيا·
3 أسئلة إلى: بن شريف ساعد (مسؤول جهوي لاتحاد جمعيات أولياء التلاميذ بولاية الجلفة): معاقبـــــــة الأوليـــاء ليست حـــلا ما دامت الظروف غير مهيأة
سألته: صارة ضويفي

قامت وزارة التربية الوطنية مؤخرا وبالتعاون مع المصالح البلدية بإحصاء التلاميذ الذين بلغوا سن التمدرس ولم يسجلوا في المدارس وبينت الإحصائيات الأولية أن ولاية الجلفة تحتل الصدارة، ما تعليقكم؟
حقا ولايات الجنوب سجلت أعلى نسب عدم تمدرس الأطفال، وولاية الجلفة هي التي تصدرت القائمة، فرغم أن عملية إحصاء الأطفال الذين بلغوا السن القانونية للتمدرس بالتعاون مع المصالح البلدية في الولايات ما زالت في بدايتها إلا أن هذه الولاية سجلت نسبة كبيرة من الأطفال حرموا هذه السنة من الدراسة. وللإشارة، فإن عملية تسجيل التلاميذ في الطور الابتدائي لا تزال متواصلة إلى حد الساعة لكن العديد من الأولياء لم يسجل أبنائهم، ولذلك يصعب علينا الآن تقديم أرقام دقيقة حول عدد التلاميذ غير المتمدرسين إلى غاية الانتهاء من العملية·

ما هي الأسباب الحقيقية التي أدت إلى تفاقم الظاهرة بولايات الجنوب، وولاية الجلفة بالتحديد؟
هناك العديد من الأسباب التي جعلت من هذه ولايات الجلفة، الأغواط، أدرار تحتل الصدارة، وأهم هذه الأسباب أن الولايات المذكورة نائية ورعوية يغلب عليها الطابع الريفي، فثقافة الأولياء محدودة، خاصة في ظل عدم وجود عمليات تحسيس من طرف إدارات المؤسسات التربوية خاصة فيما يتعلق بالتحسيس في أوقات وتواريخ التسجيل بالنسبة للتلاميذ الجدد، ومن المفترض أن تتم في شهر أفريل من كل سنة، وهذا الأمر أثر كثيرا على الأولياء الذين يجدون أنفسهم خلال كل دخول مدرسي يواجهون مشاكل التسجيل خاصة بعد إذا تم إرسالهم إلى مدارس بعيدة عن مقار سكناهم، مما يدفع بالأولياء إلى العزوف عن تسجيلهم في ظل عدم وجود الإمكانيات الضررية مثل المطاعم والنقل المدرسيين، واللذان يشكلان الهاجس الأكبر للأولياء. أما المشكل الأكبر والمتسبب في عدم تمدرس الأبناء هو الفقر المدقع للعائلات بهذه الولايات خاصة الجلفة التي يعجز فيها الأولياء عن توفير الإمكانيات المادية الضرورية لتمدرس أبنائهم، حيث لا تقوم إدارات المؤسسات التربوية بعملها في الوقت المناسب كتوزيع منحة التمدر قبل الدخول المدرسي·
قررت وزارة التربية معاقبة الأولياء الذين يعزفون عن تسجيل أبنائهم، باعتباركم أحد ممثلي أولياء التلاميذ، هل تعتبرون هذا الإجراء عادلا وسيقضي على هذه الظاهرة؟
القانون الذي أقرته وزارة التربية الوطنية والمتضمن معاقبة الأولياء الذين لا يسجلون أبناءهم في المدارس لدى بلوغهم السن القانونية كان يمكن أن يكون عادلا إذا وفرت الوصاية لهؤلاء الأولياء الإمكانيات الضرورية للتمدرس، حيث يصبح بالإمكان مقاضاتهم ومعاقبتهم، لكن بهذه الطريقة ودون توفير الإمكانيات، فذلك غير منطقي، ولا يمكن أن يكون حلا للقضاء على المشكلة طالما أن الظروف غير مهيأة، ولا يحق للوصاية أن تجرم الولي وتعاقبه دون معرفة الأسباب التي دفعته إلى ذلك·



رئيسة جمعية ''إقرأ'' عائشة باركي لـ'' الجزائر نيوز'':عدم التمدرس يفتح الباب لتفشي الأمية ومعاقبة الأولياء قرار صائــب

ما رأيكم في الإجراءات التي أقرتها وزارة التربية فيما يخص الأولياء المتخلفين عن تسجيل أبنائهم في المدارس؟
إن هذه الإجراءات التي أقرتها وزارة التربية هي الوسيلة الوحيدة لترهيب الأولياء الذين تخلفوا عن تسجيل أبنائهم في المدارس وسد باب الأمية التي مازالت تعرف تفشيا في مجتمعنا، رغم كل الإمكانيات المادية التي جندتها الحكومة لتمدرس التلاميذ·

ما هي الأسباب التي يمكن أن تدفع الأولياء للتخلف عن تسجيل أبنائهم بالمدارس؟
من بين الأسباب التي جعلت أولياء يتخلفون عن تسجيل أبنائهم في المدارس في وقت سابق، خاصة في المناطق الريفية، الظروف الإجتماعية مثل العادات والتقاليد وبعد المدارس عن هذه المناطق المعزولة وانعدام وسائل النقل، ولكن اليوم لا يمكن أن نبرر تخلف الأولياء في تسجيل أبنائهم بالأسباب التي ذكرناها، لأن الحكومة وفرت ظروف التمدرس بهذه المناطق الريفية، بعد كل المشاريع التي أنجزت خلال هذه السنوات الأخيرة·

هل للجمعية دور في توعية الأولياء بضرورة تسجيل أبنائهم في المدارس؟
نحن كجمعية نقوم في كل دخول اجتماعي بحملات تحسيسية بالمناطق الريفية والجنوبية لتسجيل الأطفال وتوعية أوليائهم بإلزامية تعليم أبنائهم، وهذا بالتنسيق مع مختلف البلديات التي تقدم لنا قوائم التلاميذ الذين بلغوا السن القانونية للتمدرس·
سألتها: ياسمين بوعلي

جمعية ''إقرأ'' تطالب باستراتيجة جديدة لمحو الأمية ستــــة ملاييـــن أمـــي في الجزائـــــر

طالبت ''عائشة باركي'' رئيسة الجمعية الجزائرية ''إقرأ'' لمحو الأمية بإعادة النظر في السياسة الوطنية المعتمدة في الاستراتيجية الوطنية التي انتهجتها الحكومة مند أربع سنوات لمحو الأمية وتدعيمها بمحو أمية وظيفية، مشيرة إلى أن عدد الأميين في الجزائر بلغ 6 ملايين شخص، أي ما يعادل 1,22 بالمائة·

ياسمين بوعلي

وأوضحت عائشة باركي، خلال ندوة صحفية عقدتها بمقر يومية ''المجاهد''، بمناسبة اليوم العالمي حول الأمية في الجزائر، أن الجمعية قامت بتحقيق بناء على استمارات وزعت على 2560 مستجوب، و300 منشط عبر 15 ولاية، وخلصت إلى توصيات كحلول للمشاكل أو العوائق التي يصادفها المنشط والأمي، ومن بينها إعادة النظر في السياسة الوطنية المعتمدة في الإستراتيجية الوطنية لمحو الأمية وتدعيمها بمحو أمية وظيفية·
وأكدت باركي أن محو الأمية لا يقوم فقط على تعلم الكتابة والقراءة وإنما لابد من تكوين الأميين، مشيرة إلى أنه في هذا المجال، قامت الجمعية -مؤخرا- بعقد اتفاقية في إطار الشراكة بينها وبين وزارة التكوين والتعليم المهنيين لفتح فرع في مؤسسات التكوين لفائدة هذه الفئات، بالإضافة إلى اعتماد اللامركزية في تسيير هذه الإستراتيجية لتفادي المشاكل القاعدية، من بينها تسديد أجور مستخدميها، مؤكدة أن الكثير منهم يهددون بترك التعليم في حالة عدم حصولهم على حقوقهم المتأخرة منذ 4 سنوات من تطبيق هذه الاستراتيجية·
كما طالبت المتحدثة بإعادة النظر في تنظيم دروس محو الأمية ومحتوى برامجها التربوية ''المناهج، الوسائل، أماكن التدريس، الكتب البيداغوجية، التوقيت وعدد المتمدرسين''، إضافة إلى إعادة النظر في شروط التوظيف والتكوين المستمر لمنشطي الأمية، مضيفة - في نفس السياق- أنه من الضروري الاعتماد على استراتيجية الاتصال لمرافقة هذه العملية الوطنية لضمان نجاحها فيما يخص تحسيس وتجنيد المواطنين·
وفي هذا الصدد، سجلت المتحدثة عزوفا كبيرا عند المواطنين في الالتحاق بمدارس محو الأمية، خاصة في المناطق المعزولة·
هذا، وطالبت الجمعية الحكومة بالإسراع في إعداد دراسة شاملة تقييمية لهذه الإستراتيجية، لأن الجمعية تفتقر للإمكانيات لإجراء مثل هذه الدراسة، واستكمال هياكلها كتأسيس منتدى وطني جزائري لمحو الأمية·
الكلمة للنقابيين :

بوجناح عبد الكريم رئيس النقابة الوطنية لعمال التربية: وفروا الإمكانيات ثم حاسبوا الأولياء

لا يجب على وزارة التربية الوطنية أن تقاضي أولياء التلاميذ بصفة اعتباطية وغير مدروسة، لا بد قبل مقاضاة أي أحد معرفة الظروف والدوافع التي أدت إلى المقاطعة، ففي المناطق النائية كالجلفة والأغواط وغيرها لا توجد مدارس وإن وجدت فهي بعيدة جدا عن مقر إقامة التلاميذ، وبالتالي يفضل الأولياء عدم تدريس أبنائهم بدل إرسالهم إلى مدارس بعيدة في ظل عدم توفر داخليات ومطاعم ونقل مدرسي، إضافة إلى ذلك هناك عامل الفقر الذي هوالسمة الطاغية على العائلات في المنطقة وبالتالي عدم مقدرتهم على توفير الإمكانيات لأبنائهم، ولهذا فالقضاء على الأمية لا يكون بهذه الطريقة وليست بمعاقبة الأولياء بل بتوفير الوسائل والإمكانيات بالدرجة الأولى، ثم نتكلم عندها على العقاب·

قاسمية ميهوب المنسق الولائي للكناباست بالاغواط: الظروف المعيشية الصعبة سبب عزوف الأولياء عن تدريس أبنائهم

ما تعيشه العائلات في المناطق الجنوبية هو السبب الرئيسي لعدم تمدرس الأبناء، إضافة إلى كثرة البدو الرحل بهذه المناطق وعدم وجود مؤسسات تربوية بهذه المناطق حال دون تسجيل الأبناء في المدارس، وهوما جعل نسبة الأمية كبيرة فيها، إضافة إلى نسبة الفقر الكبيرة وعدم وجود إمكانيات مادية وبشرية للتدريس، ففي الاغواط هناك أطفال بلغوا سن 14 أوأكثر ولم يلتحقوا بالمدارس للأسباب المذكورة، ولهذا أظن أنه بدل معاقبة الأولياء لا بد على بن بوزيد أن يوفر لهم الوسائل الضرورية للدراسة من داخليات، مطاعم مدرسية ونقل مدرسي، والقيام بعمليات تحسيسية حول عملية التسجيل وتاريخها، فهذا هوالحل الوحيد بدل المقاضاة والمعاقبة·

مزيان مريان المنسق الوطني لـ ''السناباست'':يجب تحري الأسباب بدل الإسراع إلى العقاب

لا بد على وزارة التربية الوطنية فتح تحقيق موسع حول الأسباب والدوافع التي أدت بأولياء التلاميذ في الولايات الجنوبية والنائية على غرار ولاية الجلفة إلى عزوفهم عن تسجيل أبنائهم الذين وصلوا السن القانونية في المدارس، فلو قامت بهذا الإجراء لاكتشفت أنها مخطئة في قرار المقاضاة والعقوبات المفروضة على الأولياء، فالظروف المعيشية والقدرة الشرائية المزرية وانعدام الإمكانيات الضرورية كالداخليات، المطاعم المدرسية والنقل المدرسي ···كلها دفعت بالأولياء إلى مقاطعة المدارس، وتوجيه أبنائهم إلى العمل معهم خاصة أبناء البدوالرحل، فالوزارة بانتهاجها هذا الأسلوب لايعتبر الحل الوحيد، فهل يوجد ولي تلميذ لا يريد أن يدرس أبنائه؟، بل يجب على كل من وزارة التضامن ووزارة التربية التحرك لحل مشاكل الأولياء أولا بدل الاهتمام فقط بالمناسبات كقفة رمضان بالنسبة لوزارة التضامن.

محب بلاده
2011-04-09, 21:38
اسم العضو :مصطفى سبع

الطلب :.كل ما يخص السن المناسب للتمدرس و ترخيص السن

المستوى :.مدير مدرسة ابتدائية

أجل التسليم :.ان امكن قبل نهاية شهر افريل




من


هنــــــــــــــــــــــا (http://www.startimes.com/f.aspx?t=3730361)

abdou57
2011-04-09, 22:19
السلام عليكم..بارك الله فيك يا أخي الكريم ...وهل يمكنك أن تلبي لي هذا الطلب....مذكرة حول صلاحيات الآمر بالصرف و المسيير المالي في المؤسسة التربوية ....و شكرا مسبقا

محب بلاده
2011-04-09, 22:27
عرض حول صلاحيات المسير المالي بالمؤسسات التربوية والعلاقات داخل المؤسسة

الجزء الأول

تعريف المؤسسة التربوية وعلاقة المسير المالي بها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ ـ المقدمــــــة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ



إن الوظائف التربوية وظائف سامية في المجتمع فهي محل تقدير الجميع ويعلق عليها كثير الأمل من أجل تكوين أجيال المستقبل .
وظيفة المسير المالي لها دور كبير في المؤسسة التربوية فعلى الموظفين المسندة لخم هذه المهمة أن يكونوا على معرفة كبيرة بمهامهم وصلاحياتهم .
إن هذا العرض المتواضع غايته تحسين المستوى ورفع القدرات المعرفية للموظف الذي من واجبه إعطاء الاهتمام لهذا الموضوع وبذل الجهد لتطوير إمكانياته المعرفية وتجديدها .
إن هذا العرض قد أتناول فيه مهام وصلاحيات المسير المالي والعلاقات داخل المؤسسة وقد أقدمه على ثلاثة أجزاء . مني لكم إيصال مالدي من خبرة مكتسبة خلال سنوات من العمل بالمؤسسات التربوية وبالاعتماد على المراجع القانونية المتخصصة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
تعريف المؤسسة التربوية :

* إن المؤسسة التربوية مؤسسة عمومية ذات الشخصية المعنوية والاستقلال المالي تنشأ بموجب مرسوم تنفيذي يسيرها طاقم يتكون من مدير للمؤسسة ومسير مالي إضافة إلى نائب المدير للدراسات ومستشار في التربية وعدد من الموظفين الآخرين. يساعد المدير مجلس التربية والتوجيه في الثانوية ومجلس التربية والتسيير في المتوسطة .
- للمؤسسة ميزانية سنوية للتسيير تقتضي وجود آمر بالصرف وهو المديــر والمحاسب وهو المقتصد ( المسير المالي ) معتمد من طرف أمين الخزينة للولاية التابعة لها حسب المادة 06 من المرسوم التنفيذي 91/311 المتعلق بتعين المحاسبين العموميين و اعتمادهم .
- إن الوظيفة الأساسية للمؤسسات التربوية هو ما يحدده الفصل الثاني من القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم 08/4 المؤرخ في 23/01/2008 خاصة المواد من 03 إلى 06 والتي يعوض الأمر بالرقم 76-35 المؤرخ في 16/04/1976 .

صلاحيات المسير المالي :

• إن الصلاحيات حددت بموجب القرار الوزاري رقم 829 المؤرخ في 13/11/1991 مهام المقتصد أو من يقوم بوظيفته من المسيرين مهما كانت رتبته في المؤسسات التعليمية أو التكوينية .
• يكلف المقتصد تحت سلطة مدير المؤسسة بتسيير الوسائل المادية والمالية وتسخيرها لتحقيق الأهداف المرسومة للمؤسسة .
• يلزم المقتصد بالحضور الدائم في المؤسسة ويمكن في إطار تأدية مهامه أن يأمر بالحضور في أي وقت من الليل أو النهار .
• المقتصد عضو في جميع المجالس القائمة في المؤسسة بإسثناء مجلس القسم حيث يمكن استدعائه للمشاركة بصفة استشارية .
• يشارك المقتصد في العمليات التكوينية وتحسين المستوى وتجديد المعارف وفي المسابقات التي تنظمها السلطة السلمية .
النشاطات الإدارية :

• - إعداد مشروع الميزانية والقرارات المعدلة لها .
• القيام بعمليات التحقيق والتصفية في مجال الإيرادات .
• القيام بعمليات الالتزام والتصفية في مجال الصرف .
• إعداد الصفقات والعقود تحت سلطة المدير وليس بمفرده ويرجع القرار إلى المدير .
• ضمان التموين ومتابعة الاستهلاك .
• إجراء الجرد الجرد العام والجرد الدائم .
• مسك الملفات المالية للموظفين العاملين بالمؤسسة .
النشاطات التربوية :

* تتعلق النشاطات التربوية التي يمارسها المقتصد بالمشاركة في ما يلي :
- تدعيم العلاقات المنسجمة ضمن الجماعات التربوية .
- تحسين الشروط التي يجرى فيها تمدرس التلاميذ .
- تطوير النشاطات التربوية والاجتماعية .
- تفقد الوسط المدرسي وحمايته .
- العناية بالحياة في النظام الداخلي .
- تطوير العلاقات مع أولياء التلاميذ .

النشاطات المالية والمحاسبية :

يقوم المقتصد بصفته عون محاسب بما يلي :
- تحصيل الإيرادات ودفع النفقات .
- ضمان حراسة الأموال والسندات والقيم والأشياء والمواد المكلف بها .
- متابعة حركة الحسابات المتعلقة بالأرصدة والموجودات .
- حفظ الأوراق الإتباتية والسندات الخاصة ببعمليات التسيير المادي .

المراجع : ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

القانون 90-21 المؤرخ في 15/18/1990 .
المرسوم التفيذي 49-90 المؤرخ في 06/02/1990 .
القرار الوزاري رقم 929 المؤرخ في 13/11/1991 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ

محب بلاده
2011-04-09, 22:29
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية (http://azouzchabani.jeeran.com/2008/files/131996.doc)

نوع الملف: Microsoft Word - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:gEJFcZPrBn8J:azouzchabani.jeeran.com/2008/files/131996.doc+%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8 %AA+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%B1+%D8%A7%D9 %84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A+%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9% 85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D8%A7%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%A A%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%8A%D8%A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEEShIZXQJJo694QSJPCiAw4KhdUFHadhUy7hN57yB bzLYQsG8sJ6PfgwZTxqK57Xhvx95P9IQjtNM95XhXjQtNAPiiR v1L9cWheTiYvin5xnx9SxICiQbOY8UKopiB6iCVc52PfQg&sig=AHIEtbSjp4JZL6xbXQibfMEeCZS6G4Vm2A)
مكانة الخدمة الداخلية في صلاحيات المسير المالي. من إعداد: مفتش التربية .

محب بلاده
2011-04-09, 22:31
المادة 77 من الأمر رقم 76/35 مؤرخ في 16/4/76 المتعلق بتنظيم التربية و التكوين
- المقتـــــــــصــــــــــــد :

له ثلاث صلاحيات :

تربوية

إدارية

مالية

يمارس المقتصد نشاطات إدارية و تربوية ومالية و محاسبية.

- يكلف المقتصد و من يقوم بوظيفته بالتسيير المالي و المادي للمؤسسة و
يكون بهذه الصفة عونا محاسبا و يشارك في تربية التلاميذ و تكوينهم و يكون
في وضعية القيام بالخدمة في المؤسسة

- ويشارك بالتعاون مع السيد مفتش التربية والتكوين للتسيير المالي في
تكوين الموظفين المبتدئين و في لجان تقويم المدونات الحسابية للمؤسسات
التعليم و ضبطها ويقوم بالنشاطات التالية :

- يكلف المقتصد تحت سلطة مدير المؤسسة بتسيير الوسائل المالية و تسخيرها لتحقيق الأهداف المرسومة للمؤسسة.

- يتولى مدير المؤسسة مسؤولية الآمر بالصرف و يقوم المقتصد بوظيفة العون
المحاسب فيه طبقا للأحكام القانونية والتنظيمية السارية المفعول.

- يعتبر المقتصد من المساعدين المباشرين لمدير المؤسسة في كل ما يتعلق
بتوفير الشروط الضرورية لتنظيم حياة الجماعة التربوية في المؤسسة.

- يتلقى المقتصد التعليمات و التوجيهات من مدير المؤسسة و يقدم أليه يوميا تقريرا عن الوضعية في المؤسسة.

- يلزم المقتصد بالحضور الدائم في المؤسسة و يمكن في إطار تأدية مهماته آن يسخر في أي وقت من الليل أو النهار .

- يكون المقتصد عضوا شرعيا في جميع المجالس القائمة في المؤسسة باستثناء
مجالس الأقسام حيث يمكن استدعاؤه للمشاركة في اجتماعاتها بصفة استشارية
عند الضرورة .

- يشارك المقتصد في عمليات التكوين وتحسين المستوى وتجديد المعارف
وفــــــــــي المسابقــات و الامتحانات التي تنظمها السلطة السلمية .


النشاطــــــات الإدارية :

يتولى المقتصد تحت إشراف و مسؤولية المدير بالعمليات المالية الخاصة
بالآمر بالصرف في جانب إثبات و تصفية الايرادات و الأمر بالصرف و تصفيته
في جانب النفقات .

تشتمل هذه المهام الإدارية التي يمارسها المقتصد في :

- إعداد مشروع ميزانية المؤسسة

- تحضير القرارات المعدلة للميزانية

- القيام بعمليات التحقيق و التصفية في مجال الإيرادات

- القيام بعمليات الالتزام و التصفية في مجال الصرف

- إعداد الصفقات و العقود

- ضمان التموين ومتابعة الاستهلاك

- إجراء الجرد العام و الجرد الدائم

- إمساك الملفات المالية لموظفين


النشاطــــــات التربوية:


تتعلق النشاطات التربوية التي يمارسها المقتصد بالمشاركة في الآتي :

- تدعيم العلاقات المنسجمة ضمن الجماعة التربوية

- تحسين الشروط التي يجرى فيها تمدرس التلاميذ

- تطوير النشاطات التربوية و الاجتماعية

- تفقد الوسط المدرسي و حمايته

- العناية بالحياة في النظام الداخلي

- تطوير العلاقات مع أولياء التلاميذ

- توفير الوسائل التعليمية المطلوبة للأداء الأنشطة التربوية و يسهر على صيانتها


النشاطات المــــالية والمحاسبـــــــة :

يصبح المقتصد و من يقوم بمهامه في هذه المرحلة محاسبا عموميا خاضع لأحكام
القاوانين السارية المفعول و خاصة القانون 90 – 21 المؤرخ في 15/08/1990
المتعلق بالمحاسبة العمومية .

– صلا حياته :

- مكلف بعملية الدفع و التحصيل

- يعد الدفع الأجراء الذي يتم بموجبه إبراء الدين العمومي

- يعد التحصيل الأجراء لقبض الديون العمومية

- ضمان حراسة الأموال آو السندات آو القيم آو الأشياء آو المواد المكلف بها وحفظها

- تداول الأموال و المستندات و القيم و الممتلكات و العتاد والمواد .

- حركة الحسابات المتعلقة بالأرصدة و الموجودات .

- هو مسؤول شخصيا وماليا على العمليات الموكلة إليه



- يتولى المقتصدون الرئيسيون مهام التسيير المالي و المادي في مؤسسة و عند
الحاجة في مؤسستين وفقا للأحكام المذكورة أعلاه و يشاركون علاوة على ذلك
بالتعاون مع مفتشي التربية و التكوين للتسيير في تكوين الموظفين المبتدئين
وفي مجال تقويم الخدمات الحسابية للمؤسسات .


- يتوجب على المقتصد في حالة النقل آو الانتداب وانتهاء علاقة العمل آن
يقوم بنقل المهام إلي المقتصد الذي يخلفه رفق شروط المذكورة أسفله

ABDOBAR39
2011-04-10, 14:25
اسم العضو :abdobar39

الطلب :بحت حول LE CONCEPT DE QUALIT&#201; DES SOLE

المستوى :1er univers

أجل التسليم :
une semaine
LE CONCEPT DE QUALIT&#201; DES SOLE

وبارك الله فيكم

يونس حمراوي
2011-04-10, 18:51
أشكركم على التلبية
لكني أريد إشهار على مادة مشهورة
مثلا سيارة أو ياغورت أو ...................

محب بلاده
2011-04-11, 00:16
http://www.aljarida.com/AlJarida/Resources/ArticlesPictures/2010/12/26/189232_mac5.jpg

محب بلاده
2011-04-11, 00:18
http://egycar.tripod.com/samy19.jpg (http://www.amrkhaled.net/gcategories/categories7-1.html)

محب بلاده
2011-04-11, 00:19
http://www.majalisna.com/gallery/892/892_211383_1298759029.png

1sabine
2011-04-11, 01:31
أريد خطة بحث لمذكرة تخرج أنماط القيادة ؟الاشكالية- الفرضيات - تحديد المفاهيم-المناهج المسخدمة -
عنوان الفصل الثاني....
مطلب....
عنوان الفصل الثالث.....
مطلب..
عنوان الفصل الرابع.......
مطلب..
الخاتمة

1sabine
2011-04-11, 01:46
أريد خطة بحث لمذكرة تخرج أنماط القيادة ؟الاشكالية- الفرضيات - تحديد المفاهيم-المناهج المسخدمة -
عنوان الفصل الثاني....
مطلب....
عنوان الفصل الثالث.....
مطلب..
عنوان الفصل الرابع.......
مطلب..
الخاتمة

محب بلاده
2011-04-11, 01:59
تعريف القيادة
تعريفات القيادة /عرفها (روبرت ليفنجسون) : بأنها الوصول إلى الهدف بأحسن الوسائل وبأقل التكاليف وفي حدود الموارد والتسهيلات المتاحة مع حسن استخدام الموارد والتسهيلات .
وعرفها (أوردي تيد ) : بأنها نشاط التأثير في الآخرين ليتعاونوا على تحقيق هدف ما ، اتفقوا على أنه مرغوب فيه .
وتعرف القيادة :
أنها استمالة أفراد الجماعة للتعاون على تحقيق هدف مشترك يتفقون عليه مع القائد ، وينتفعون بأهميته ، فيتفاعلون معاً بطريقة تضمن تماسك الجماعة في علاقاتها ، وسيرها في الاتجاهات " الذي يحافظ على تكامل عملها " . وتعرف أيضاً ، " بأنها العملية التي يتمكن من خلالها القائد أن يؤثر في تفكير الآخرين ، ويضبط مشاعرهم ويوجه سلوكهم " . وهي أيضاً ، " السلوك الذي يقوم به الفرد حيث يوجه نشاط الجماعة نحو هدف مشترك
عناصر القيادة
ويمكن أن نستخلص من مجمل التعريفات العناصر التالية للقيادة
1) إنها عملية تفاعل اجتماعي ، إذ لا يمكن لأي إنسان أن يكون قائداً بمفرده ، و إنما يستطيع أن يمارس القيادة من خلال مشاركته الفعالة في جماعة ما ضمن إطار موقف معين .
2) إن القيادة تعتمد على تكرار التفاعل الاجتماعي . font
3) تتم فيها ممارسة سلطات واتخاذ قرارات .
4) تتطلب صفات شخصية معينة في القائد .
5) تهدف إلى تحقيق أهداف معينة.
6) لها تأثير في مجموعات منظمة من الناس .
7) إنها عملية تفجير لطاقات الأفراد للبلوغ إلى الأهداف المشتركة .
http://www.bordain.com/forums/Smileys/default/cool.gif أن لها معايير الجماعة ومشاعرها تحدد القائد كما تحدد درجة اعتبارهم لسلوكاته القيادة .
أركان القيادة
تعتمد عملية القيادة على الأركان التالية :
جماعة من الناس لها هدف مشترك تسعى لتحقيقه وهم الأتباع .
شخص يوجه هذه الجماعة ويتعاون معها لتحقيق هذا الهدف وهو القائد سواء كان هذا الشخص مختاراً من قبل الجماعة ، أو معيناً من قبل سلطة خارجية مع تمتع هذا القائد بسمات مثل الذكاء ، الاتزان العاطفي والانفعالي ، الخبرة بالعمل ، التعاون ومحبة الآخرين ظروف وملابسات يتفاعل فيها الأفراد وتتم بوجود القائد (الموقف) مثل حجم الجماعة ، تجانس الجماعة ، استقرار الجماعة واستقلالها ووعيها .
اتخاذ القرارات اللازمة للوصول للهدف بأقل جهد وتكاليف ممكنة .
مهام ومسؤوليات يقوم بها أفراد الجماعة من أجل تحقيق أهدافهم المشتركة .
المهارات اللازمة للقائد التربوي
الإداريون يختلفون عن بعضهم البعض تبعاً للمهارات القيادية التي يمتلكونها أو يكتسبونها ، وغالباً ما تصنف هذه المهارات على ثلاث هي :
المهارة التصويرية :
هي مهارة يحتاجها القائد التربوي في التخطيط للعمل ، بحيث تمثل الخطة استشراقاً للمستقبل ، فالخطة تقوم على دراسة الواقع والإمكانات المتوافرة فيه والاستبصار في جوانبه وفي اتجاهات تغيره ، ويتوقع من القائد التربوي أن لا يكون حالماً في خططه كما لا ينتظر منه أن يكون يائساً من إمكانات التطور ويكون لديه الجرأة ، وتنظيم أعمال التابعين له كما القائد الذي يمتلك هذه المهارة يكون قادراً على الإحساس بالمشكلات قبل وقوعها والحلول لها ، ويجب عند التخطيط لشيء ما أن يحقق القائد الانسجام والتوافق لإرضاء كافة الأذواق .
المهارة الفنية :
هي مهارة تتعلق بالجانب التنفيذي ، وغالباً ما تعكس المعرفة والخبرة ، معرفة بالأصول والقواعد والطرائق وخبرة عملية في استخدام هذه الطرائق ومتطلبات وترتيبات الانتفاع بها على أحسن وجه .
وهي مهارة يكتسبها المسؤول بالممارسة الواعية الهادفة إلى تنمية القدرة الذاتية أو بالمشاركة في ورشات العمل التي تعقدها الإدارات للقادة لتدريبهم على تطوير أداء المهمات .
المهارة الإنسانية
هي مهارة اكتساب ثقة الناس وتعاونهم وحفزهم للعمل والنشاط وفي الميدان التربوي تظهر أهمية توفر هذه المهارة بشكل كبير لأن أهداف العمل التربوي أساساً تتعلق بالإنسان نفسه مباشرة ، وتعديل سلوكه وضبط انفعالاته وتطوير طرقه في التفكير والحوار والتكيف مع الآخرين ، لا تأتي مع أوامر يذعن لها وتعليمات يرغم على الالتزام بها ، بل تأتي من جعله يجد بهجة في التعليم .
كما تأتي أهمية هذه المهارة في الميدان أيضاً كون القائد التربوي يحتاج أن يتعامل أن يتعامل مع فئات متعددة من الناس مثل :
الطلبة ، أعضاء الهيئة التدريسية ، أولياء الأمور ، البيئة المحيطة ومن الصور التي تظهر فيها ملامح هذه المهارة لدى القائد التربوي :
1. الموازنة بين دور القائد تجاه رؤسائه ودوره تجاه مرؤوسيه .
2. مراعاة الدوافع والحاجات لدى المرؤوسين .
3. احترام قيم الآخرين واتجاهاتهم .
4. عدم تحديد لقيم والعادات والتقاليد بل العمل على تطويرها بطريقة غير مباشرة .
5. الصبر والتريث في مواجهة التحديات .
6. الالتزام بمبدأ المشاركة واحترام الحريات .
7. البساطة والوضوح في التعبير والتأني والتفهم في الردود .
8. اختيار القنوات المناسبة للاتصال والوقت الملائم .
وظائف القيادة والسلوك القيادي :
عندما يكون سلوك الإداري قيادياً فإن وظائف القيادة لا تخرج عن الأطر التالية :
- لتخطيط : التخطيط للأهداف بعيدة المدى وللخطوات المرحلية في الطريق نحو الأهداف النهائية ، وتبعاً لنمط القيادة فقد تتم عملية التخطيط بالمشاركة ، أو ينفرد بها القائد ، وقد تكون المشاركة من جانب التابعين شمولية وقد لا تتصل إلا ببعض جوانب الخطة مثل اقتراح الوسائل التي يستعان بها على تحقيق الأهداف من جانب الفنيين .
- المسؤولية عن التنفيذ : إذ بجانب تحديد الأهداف ورسم السياسات يتابع القائد خطوات التنفيذ بالرقابة المباشرة على عمليات التنفيذ أو بتفويض سلطة الإشراف على التنفيذ إلى بعض تابعيه الذي لا يتخلى القائد من المسؤولية .
- توزيع الأدوار وتنظيم العلاقات : حيث تحدد الأدوار لكل عضو في الجماعة تحديداً يظهر مسؤولياته والصلاحيات المقابلة لها بشكل يمنع اختلاط الأدوار والازدواجية ويفضي إلى التكامل في الجهود .
المتابعة والتقييم والتحفيز والعقوبات : أن يمتلك القائد سلطة ضبط العمل والتأكد من أن الجهود موظفة في خدمة الأهداف ، وبالتالي توفير الدوافع اللازمة للنشاط في العمل ، ومعاقبة حالات الشذوذ عن خط سير العمل وإعادة تعديل المسارات .
المبادأة والابتكار : بمعنى أن يتخذ القائد ما يراه من تسهيلات تسمح للأفكار والممارسات الإبداعية أن تأخذ طريقها إلى حيز العمل لدى الجماعة فلا تحسبه مخاوفة خلف قضبان التوازن والاستقرار لذلك على القائد أن يكون على وعي بطبيعة التغيير والتجديد ويسعى إلى كسب تأييد الجماعة للتغيير المقترح ، وإضفاء قيمة ملموسة على المؤسسة التي يعملون بها ، كما عدم تجاهل القائد قدامى العاملين الذين يمانعون التطوير .
تعميق الشعور بالعضوية في الجماعة : إذ ينتظر من القائد أن يساهم في عملية التفاعل الاجتماعي بشكل يزيد من تقبل الأعضاء لبعضهم البعض ، واعترافهم بالسلطات التي لا تكون لكل فرد في الجماعة وهنا يجب تمييز القائد بالذكاء .
قدوة و نموذج للعاملين في الداخل وممثل لهم في الخارج : ترفع كل مؤسسة شعاراً يميزها عن غيرها مثل شعار النخبة ، الصفوة ، العصرية وحتى لا تكون هذه الشعارات فارغة ، يجب أن يكون القائد قدوة ونموذج يحتذي للعاملين في اجتهاده على ترجمة الشعارات إلى واقع بالتزامه بالأهداف وتحمله للمسؤولية وضبطه للعمل ، ويمثل القائد جماعته في تفاعلاتها مع الجماعات و المؤسسات الأخرى التي تربط بها بعلاقات ، فيرعى مصالح مؤسسته ويدافع عنها ويحافظ عليها ويكسب ثقة الناسب بها وبمخرجاتها .
القائد كسلطة وكوسيط لحل التناقضات : إن دور القائد في حسم الخلافات في المواقف يستند إلى مخزونه المعرفي واستعانته بذوي الاختصاص ، ولكنه لا يسمح للجدل بالاستمرار وإهدار الوقت .
وهو وسيط بين أعضاء مؤسسته حين يتنازعون فيمنع تجاوز حدود الصلاحيات والمسؤوليات ، ويبت في المواقف بمقتضى اللوائح التي تحكم نظام المؤسسة . لذلك لا بد من تمتع القائد بحس التدبير ، وسعة الأفق ، وقوة الشخصية ، والاتزان العاطفي ، والتوافق النفسي والاجتماعي والاتجاه الإيجابي نحو الناس .
أنماط القيادة
عنيت دراسات وبحوث المختصين في الإدارة للتوصل إلى تحديد أنماط القيادة الإدارية ، وقد توصلت معظم تلك الدراسات والبحوث إلى تحديد الأنماط القيادية حسب التصنيفات التالية :
النمط الديمقراطي :
وهذا النمط يشرك الجماعة في اتخاذ القرارات حيث يتوقع أن تتبنى الجماعة المشاركة في اتخاذ القرارات الأهداف المبتغاة منها ، وأيضاً هذه النمط يوفر جواً من الحرية يسمح بارتفاع المعنويات والتواصل بين العاملين وتبادل المعلومات والتعاون ، ويسمح بالمرونة والتعلم بالقدوة من القائد
النمط الأوتوقراطي :
حيث تدار المؤسسة في أجواء الأمر والنهي تحت طائلة العقوبة لأية مخالفة للتعليمات الصادرة عن القيادة التي تنفرد بالرأي وتتعصب لوجهة نظرها ، وتبرمج العمل على صورة خطوات ينبغي عدم الخروج عنها ، حيث لا يوجد مجال لاجتهاد أو مقترحات من جانب القاعدة . ولربما كان أفلاطون قد أوحى في جمهوريته بهذا النمط عندما اعتبر الناس طبقات بعضها خلق لينفذ وبعضه خلق للقيادة ، وكان أفلاطون يعتقد أن القائد يولد بالفطرة قائداً مهيئاً للحكمة في تصوراته وقراراته ، لذلك فمن العبث أن يأخذ بوجهة نظر التابعين الذين لا يتجاوزون ظلال الحقيقة إلى جوهرها بأي حال من الأحوال .
إن القائد الديكتاتوري لا يتمتع بولاء من جانب المرؤوسين ، ولذلك فهم ينصاعون للأوامر في حالة وجود فوق رؤوسهم بخنوع ويهملون العمل لدى غيابه . وغالباً ما نجد أن جماعة العمل تحت سيطرة هنا القائد موزعة إلى جماعات عدة : بعضها يقترب من القائد وبعضها يلوذ بالصمت ، والآخر يتمرد عليه ، لذلك لا نجد هنا أي نوع من أنواع التكامل لأنه يصعب تماسك هذه الجماعات .
النمط الترسلي أو السائب أو غير الموجه :
يطلق على هذا النمط القيادي مصطلح النمط الفوضوي ، لأن القائد يتخلى عن دوره في التوجيه وتحمل المسؤولية والمتابعة ، فكأنه قد فوض للتابعين الصلاحيات والمسؤوليات كاملة وقام هو بدور الوسيط بإحاطة التابعين بالأهداف وإمدادهم بالمعلومات وترك المبادرة لهم في التصرف والاكتفاء بنقل صورة عن نتائج العمل إلى السلطة العليا لتتخذ قراراتها كيفما تراه مناسباً ، بمعنى تبني سياسة عدم التدخل .
هنا كل شيء يخضع للصدفة حسب رأي صاحب نظرية المجال في علم النفس " كيرت ليفين " وتتردد بين ارتفاع مستوى الإنجاز وانخفاضه دونما ارتباط بحجم النشاط ، حيث لم يكن النشاط في مجمله موجهاً نحو الأهداف ، بل إن قسماً كبيراً منه كان يضيع في تجاوز التناقضات
النمط القيادي التقليدي والجذاب والعقلاني :
القيادة التقليدية :
تقوم على كبر السن وفصاحة القول والحكمة ، ويتوقع من الأفراد الطاعة المطلقة للقائد والولاء الشخصي له ، ويهتم القائد بالمحافظة على الوضع الراهن دون تغيير ويسود في المجتمعات الريفية القبلية .
القيادة الجذابة :
تقوم على تمتع صاحبها بصفات شخصية محبوبة ومثالية على قوة التأثير الشخصي للقائد وعلى الولاء الشخصي له وأنسب ما تكون للزعامات الشعبية والمنظمات غير الرسمية والحركات الاجتماعية .
القيادة العقلانية :
تقوم على أساس المركز الوظيفي فقط أي أن صاحبها يستمد دور القيادة مما يخوله مركزه الرسمي في مجال عمله من السلطات والصلاحيات والاختصاصات .
وهو يعتمد في ممارسته للقيادة على سيادة القانون واللوائح والتنظيمات المرعية ويتوقع من الآخرين أن يعملوا نفس الشيء .
أنماط القادة :
هناك خمسة أنماط للقادة وذلك :
حسب تصنيف " إيرنست ديل " وهو ما يقوم على تحليل " فروم " لأنماط الشخصية
النمط السلبي أو الدفاعي :
هو ذلك النوع من القادة الذي لا يثق فيما يمكن أن يصدر عنه ، فينفض يده من المسؤولية بتفويضها لغيره معتمداً بدرجة كبيرة على مقترحات استشارية أو تعليمات رؤسائه .
النمط الاستغلالي أو العدواني :
هو كالنوع السابق من القادة لا يثق فيما يمكن أن يصدر عنه فيستغل آراء الآخرين التي يحصل عليها بالقوة أو بالتحايل عليهم لمصلحته الشخصية ، فيشعر الآخرين بالتنكر لجهودهم بإخضاعهم لرقابة صارمة وتقديم منجزاتهم على أنها استجابة لأوامره . [/النمط التسوقي :
وهو النمط الذي يستخدم سلطته كسلعة يستثمرها في الحصول على ما يرغب فيه ، فيدعم هذه الوحدة ، أو تلك بمقدار ما يمكن أن تنفع بها ويعرض عنها حين يجد أن دعمه لفئة أخرى يعود عليه بنفع أكبر .
النمط الاستحواذي :
ويقوم سلوكه على كل الاعتبارات التي يمكن أن تدعم موقفه وتعززه ، يعتمد في قراءاته على نفسه ولا يعطي للعوامل الخارجية قيمة إلا بمقدار ما تدعم موقفه .

النمط المنتج :
يستخدم إمكاناته ويستعين بغيره إلى أقصى ما تسمح به قدراتهم ، ويعمل على تطوير قدرات الآخرين بغية زيادة فعالية المؤسسة ، ويؤمن بأهمية اندماج جميع العاملين بأهداف المؤسسة وغايتها .
وهناك من يصنف القادة إلى : مستغل وكريم وتشاركي ، أو منتج على حساب العلاقات الاجتماعية والإنسانية أو معزز أو موازن بين الإنتاج والعلاقات الأخرى .
ويمكن تصنيف القادة إلى أربعة أنماط وذلك حسب علاقة القادة بمرؤوسيه وذلك استناداً إلى أداة وصف فاعلية القائد وتكيفه ل " هيرسي وبلانشرد" وهذه الأنماط هي :
نمط الإبلاغ :
إذ يهتم الإداري في هذا النمط بالعمل أكثر من عنايته بالعلاقات الإنسانية مع مرؤوسيه وهو هنا " عال في التوجيه ومنخفض في المساندة " وهو يناسب التوجيهات لحديثي العهد وظيفياً .
نمط الإقناع :
حيث يهتم الإداري بالعمل والعلاقات الإنسانية التي تربطه بمرؤوسيه وهو " عال في التوجيه والمساندة " ويناسب هذا النمط الأشخاص الذين يتأرجح مستوى نضجهم الوظيفي دون رتبة متوسط ، وهنا الثقة عالية متبادلة ، وتشجع على دعم العلاقات الإنسانية بين الطرفين .
نمط المشاركة :
حيث يهتم الإداري في هذه المرحلة بالعلاقات الإنسانية بشكل يفوق اهتمامه بالعمل " عال في المساندة ومنخفض في التوجيه " ويناسب هذا النمط الأشخاص الذين يتأرجح مستوى نضجهم الوظيفي فوق رتبة متوسط ، ويكون المرؤوسين لديهم القدرة والمهارة اللازمة لإنجاز العمل وتناقص حاجتهم للإرشاد أو التوجيه وهذا يرفع معنوياتهم ويزيد في قوة العلاقات الإنسانية التي تربط بينه وبينهم .
نمط التفويض :
يتناسب هذا النمط الذي تنخفض فيه عمليات التوجيه والمساندة مع الأشخاص ذوي الاستعداد الوظيفي المرتفع ، أي الأشخاص الذين يزاولون عملهم بوعي كامل ، ودقة مدروسة ، مما يؤهلهم لمشاطرة القائد في إدارة شؤون المؤسسة التي يعملون فيها كجيل مؤهل للقيادة .
وجميعها أنماط تعتمد أولاً وأخيراً على مدى قدرة القائد وشخصيته وتعاون البيئة المحيطة معه للوصول للأهداف المرجوة والمنتجات العالية الجودة ، واكساب الناس الثقة بما لديه . نظريات القيادة :
لقد شغلت ظاهرة القيادة معظم المهتمين بمجال الإدارة وكان طبيعياً أن يصدر بصددها آراء كثيرة وبحوث عديدة للوقوف على طبيعتها وأبعادها والمفاهيم والأسس المتعلقة بها وفيما يلي أهم النظريات الأساسية التي اهتمت بالقيادة ومعالمها ونتائجها :
نظرية السمات
لقد انصب اهتمام الباحثين في مجال القيادة بصفة عامة على بيان الخصائص أو السمات الشخصية التي ينبغي أن تتوفر في القائد كي يكون قائداً أو إدارياً ولذا تسمى أيضاً بنظرية الصفات أو الخصائص .
وتقوم هذه النظرية في تفسيرها للقيادة على مفهوم أساسي مؤداه : " إنّ الفعالية في القيادة تتوقف على سمات وخصائص معينة تتسم بها شخصية القائد عن غيره ، كما أن توافر هذه السمات في شخص ما يجعل منه قائداً فعالاً "
وفي ضوء هذا المفهوم تركزت جهود أنصار هذه النظرية حول الكشف عن مجموعة السمات المشتركة التي تميز القادة الناجحين ووجدت أن القادة يتميزون بالطول وضخامة الحجم وأصح جسماً وأحسن مظهراً وأذكى عقلاً وأكثر ثقة بالنفس وأنشط اجتماعياً وأكثر طموحاً وسيطرة ومرحاً ، وتركز هذه النظرية على أن السمات تورث ولا تكتسب ولا يشترط للقائد مؤهلات تجعله قائداً .

من أهم الانتقادات على هذه النظرية :
إن الصفات الشخصية وحدها غير كافية في جعل المدير أو القائد ناجحاً .
أن تفسير القيادة بالموروثة فقط أمراً مرفوضاً لأنه يوجد من لديه سمات القيادة ولم يحصل عليها والعكس صحيح .
يعاب على هذه النظرية أن السمات لا يمكن قياسها نسبياً فهي غير ملموسة .
اختلافها مع التطبيق العملي السليم لعدم وجود سمات رئيسية مشتركة بين شخصيات جميع القادة .
سمات القائد تختلف باختلاف الجماعة فالسمات التي تصلح لجماعة لا تصلح لغيرها .
النظرية الموقفية :
وتقوم هذه النظرية على أساس أن القائد وليد الموقف ، وأن المواقف هي التي تبرز القيادات وتكشف عن إمكانياتهم الحقيقية في القيادة ، فالقيادة في نظرها وليدة الموقف ، وأن القيادة لا تتوقف على الصفات الشخصية التي يتمتع بها القائد ، بل إن القيادة هي نتيجة مباشرة للتفاعل بين الناس في مواقف معينة وتمتاز هذه النظرية بحريتها فهي لا تقصر القيادة على عدد محدد من الناس وتركز سلوك القائد في عدة عوامل أهمها :
أنها درست عدداً محدوداً من العناصر المكونة للموقف الذي يتم فيه عملية القيادة ذاتها .
ليس هناك اتفاق تام بين الدراسات الموقفية حول عناصر الموقف التي يمكن على ضوئها تحديد نمط القيادة.
التركيز على موقف فقط في الاعتبار الأول عند تحديد النمط القيادي الفعال لا يعني ظهور قائد ناجح .
إغفالها لطبيعة التفاعل الذي يمكن أن يحدث بين جميع المتغيرات وتأثيره على أنماط القيادة .
لا يمكن التعميم في هذه النظرية لاختلاف المواقف والسلوكات القيادية .
النظرية الوظيفية
تقوم هذه النظرية على الجمع بين النظريتين السابقتين السمات والمواقف إذ يعتبر النظرية الوظيفية أن القيادة تقوم في جوهرها على التفاعل الوظيفي بين الشخصية بكل مقوماتها وبين الظروف الموقفية والسيئة المحيطة بها ، فهي تهتم بدراسة المواقف التي تعمل فيها القيادة والجماعة من ناحية أخرى ، وبذلك تحدد القيادة في ضوء النظرية الوظيفية في إطار الوظائف والأشخاص الذين يقومون بها طبقاً لحجم ما يقوم له كل منهم في هذه الوظائف . ومن هذه الوظائف :
1. تحقيق أهداف الجماعة .
2. الاهتمام بالعمل أو المهام وتركيز القائد على أداء العمل وتنظيمه .
3. المحافظة على العضوية .
4. ترشيد سلوك القائد لأنه قدوة للعاملين لديه .
نظرية ليكرت في القيادة
لقد استطاع ليكرت تحديد مميزات القيادة عن طريق مقارنة سلوك المشرفين في المجموعات ذات الإنتاجية العالية والمجموعات ذات الإنتاجية المنخفضة ، وقد وجد ليكرت بأن المشرفين ذوي الإنتاجية العالية تميزوا بمشاركة محدودة في التنفيذ الفعلي للعمل ، وأنهم مهتمون بالأفراد وحرية أكبر لمرؤوسيهم في اتخاذ القرار وطرق العمل .
وتوصل ليكرت بشكل عام إلى أن القيادة والديمقراطية تعطي نتائج أفضل من القيادة الأوتوقراطية
نظرية بلاك وموتون :تمكن كل من بلاك وموتون من صياغة ما يسمى بالشبكة الإدارية وقد حددوا فيها أبعاد العلاقات التي تربط بين نمطي القيادة ، وهما النمط الذي يهتم بالإنتاج والآخر الذي يهتم بالعلاقات .
وقد ركزا على خمسة أنماط رئيسية هي السلبية : يتميز أسلوب القيادة فيه باهتمام ضعيف بالإنتاج والعلاقات الشخصية وعدم الإسهام في تحقيق أهداف المؤسسة والجماعة .
الديكتاتورية : يتميز القائد باهتمام عال الإنتاج وضعيف بالعلاقات الشخصية والجماعة ، مما يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية .
العلاقات الإنسانية : يتميز أسلوب القيادة باهتمام ضعيف بالإنتاج واهتمام عال بالأفراد والعلاقات تكون جيدة لكن على حساب الإنتاج .
المتوازنة : يتميز أسلوب القيادة بالاعتدال في التعامل مع الأفراد والإنتاج يتصف الأسلوب هنا بالمرونة حيث إنتاج جيد مع علاقات إنسانية جيدة .
الإدارة بالمشاركة : يهتم القائد بروح الفريق الواحد والإنتاج على حد سواء للوصول إلى أقصى درجات الإنتاج . وهذه القيادة تشجع العاملين على التخطيط والابتكار والتجديد والتكامل والاتصال مع جميع القنوات العاملة بديمقراطية .
نستنتج من ذلك أن الإدارة الناجحة تعتمد في الأساس على قيادة ناجحة ليستمر العمل والإنجاز وفشل القيادة يعني فشل الإدارة وفشل المؤسسة .
النظرية التفاعلية :
تقوم هذه النظرية على فكرة الامتزاج والتفاعل بين المتغيرات التي نادت بها نظرية السمات والنظرية الوظيفية ، فهي تأخذ في الاعتبار السمات الشخصية والظروف الموقفية والعوامل الوظيفية معاً . وتعطي النظرية أهمية كبرى لإدراك القائد لنفسه وللآخرين وإدراك الآخرين له ، فالقيادة هي عملية تفاعل اجتماعي ، وأنه لا يكفي النجاح للسمات والموقف للقائد بل أيضاً لجميع المتغيرات المحيطة بالموقف القيادي والمجموعة بشكل متكامل .
نظرية هاوس :,
إن تأثير القائد في مرؤوسيه يمثل المسار لهم لما يفعلون ليحصوا على الأهداف المبتغاة لهم وذلك عن طريق أساليبه القيادية المتنوعة مثل المساندة ، المشاركة ، التوجيه نحو الإنجاز
كما نفترض أن هذه النظرية وجود عوامل موقفية تؤثر في العلاقات السائدة ما بين القائد ورضا المرؤوسين وأدائهم وهي :
- عوامل موقفية تتعلق بالمرؤوسين مثل القدرة والحاجات ومركز الرقابة
- عوامل موقفية تتعلق بالبيئة العملية وتشمل المدى الوظيفي لوظيفة المرؤوسين والجماعات التي يعمل المرؤوسين معها والسياسيات والإجراءات والقواعد التنظيمية .
هناك أربع سلوكيات قيادية خاطئة (سلبية) شائعة هي :
تجاهل الأخطاء في سبيل الوصول إلى درجة الكمال
الكمال مستوى مرغوب لكنه مكلف جداً أو مستحيل التحقيق . يقدم ميللر هذه النصيحة " لا يوجد شخص كامل ولا يقدر أحد على النجاح دون مساعدة " فعن طريق الخوف من الخطأ ، عدم طلب المساعدة ، الاعتماد على النفس فقط ،عدم تفويض السلطة ، السيطرة الزائدة ، مقاومة النقد البناء ، استخدام القوانين والروتين .
تجنب الصراعات عن طريق إرضاء الجميع :
فمن المستحيل إرضاء كل الناس في جميع الأوقات ،ولقد قال بنيامين فرانكلين " لا أستطيع أن أعطيك وصفة للنجاح ، ولكن ها هي وصفة الفشل ! حاول إرضاء كل فرد ،إن هذه المعرفة كافية لتجنب الصراعات" إن ذلك يؤدي إلى سوء الفهم ، وعدم القدرة على الوفاء بالوعود ، ويفاقم الوضع سوءاً
الفشل في استخدام منظور أوسع يكون من الصعب الانتقال من مواقع القيادة للخبراء الفنيين – الذين تمت ترقيتهم إلى مناصب إدارية – ومحيط عمل الخبراء الفنيين ضيق وذلك لأن مسؤوليات وظائفهم تعكس ذلك التخصص . فتوليتهم لمناصب إدارية إشرافية لا يعني نجاحهم لأمرين .
خاتمة :
لا تكفي المهارات الفنية للقيام بالمهارات الإدارية القيادية ، فلا بد من الأخذ بعين الاعتبار المهارات الإدارية عند اختبار المشرفين الجدد ، والتدريب الجيد والتجهيز .
لا بد أن يغير المشرف الجديد سلوكه ليناسب المهمة والدور الجديد فلن يتمكن من أداء الدور القيادي دون التخلي عن العادات القديمة وإلا أدى ذلك إلى مشاكل منها : سلوك المشرف ربما يخلق عائقاً في طريق تنمية أداء الموظفين ، ويؤدي التركيز على الجوانب الفنية إلى تجاهل العديد من المسؤوليات الأخرى مثل التنسيق في الجهود والعمل على سيادة روح التعاون بين الأفراد.

محب بلاده
2011-04-11, 02:07
أﳕﺎط اﻟﻘﻴﺎدة و ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار ﺑﺎﳌﺆﺳﺴﺔ (http://iefpedia.com/arab/wp-*******/uploads/2010/03/%D8%A3%D9%86%D9%85%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D9%81%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%B5%D9%86%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D8%A9-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%89-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:eVABpcP1wzwJ:iefpedia.com/arab/wp-*******/uploads/2010/03/%25D8%25A3%25D9%2586%25D9%2585%25D8%25A7%25D8%25B7-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2582%25D9%258A%25D8%25A7 %25D8%25AF%25D8%25A9-%25D9%2588%25D9%2581%25D8%25B9%25D8%25A7%25D9%2584 %25D9%258A%25D8%25A9-%25D8%25B5%25D9%2586%25D8%25B9-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2582%25D8%25B1%25D8%25A7 %25D8%25B1-%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25A4 %25D8%25B3%25D8%25B3%25D8%25A9-%25D9%2585%25D9%2588%25D8%25B3%25D9%2589-%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2586%25D8%25A7%25D8%25B5 %25D8%25B1.pdf+%D8%A3%D9%86%D9%85%D8%A7%D8%B7+%D8% A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESibnj3chcmnyc6tXzQI6cGk7me_qLg87ErsWU3j lCuACqzwnk8lMy0TfvJyQxZ4Y0SPRx4XpTsXG0qKko5Xw0StiI OA1j2x2jDRvQdFCHOp-am8ixs1at1kiJuL0x56FveftRw1&sig=AHIEtbTh0zWU_hXiDirg9xAKLsJE-WUviA)
ﻤﺎ ﻫﻲ أﻓﻀل أﻨﻤﺎط اﻟﻘﻴﺎدة ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺼﻨﻊ اﻟﻘرار. ﺒﺎﻟﻤؤﺴﺴﺔ؟ ...... و ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﺻﺤﺔ اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻠﺔ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﳌﺆﺳﺴﺔ أﳕﺎط ﳐﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدة ..

محب بلاده
2011-04-11, 02:08
.................................................. ......................................



أنماط القيادة:
1- باعتبار مصدرها : قيادة رسمية . ، قيادة غير رسمية .
2- باعتبار السلوك القيادي :
1- حسب نظرية الاهتمام بالعمل والعاملين : : 5 أنماط .
مرتكزات السلوك : 1- الاهتمام بالعمل . 2- الاهتمام بالعاملين .
ا _ القائد السلبي ( المنسحب ) :
· لايقوم بمهام القيادة (http://kenanaonline.com/users/skills/tags/11822/posts) ؛ ويعطي المرؤوسين حرية منفلتة في العمل .
· ضعيف الاهتمام بالعمل والعامين على حد سواء .
· لا يحقق أي أهداف ؛ ويغيب الرضا الوظيفي عن العاملين معه .
· تكثر الصراعات والخلافات في العمل .
ب ـ القائد الرسمي (العلمي):
· شديد الاهتمام بالعمل والنتائج.
· ضعيف الاهتمام بالمشاعر والعلاقات مع العاملين, ويستخدم معهم السلطة والرقابة.
ج ـ القائد الاجتماعي (المتعاطف):
· اهتمام كبير بالعنصر الإنساني من حيث الرعاية والتنمية.
· يسعى حثيثاً للقضاء على ظواهر الخلاف بين العاملين.
· اهتمام ضعيف بالعمل والإنتاج وتحقيق الأهداف.
د ـ القائد المتأرجح:
· يتقلب في الأساليب؛ فأحياناً يهتم بالناس والعلاقات وأحياناً يهتم بالعمل والإنتاج.
· يمارس أسلوب منتصف الطريق.
· يفشل هذا الأسلوب في تحقيق التوازن وفي بلوغ الأهداف.
هـ ـ القائد الجماعي (المتكامل):
· يهتم بكلا البعدين الإنساني والعملي, فاهتمامه كبير بالناس والعلاقات وكذلك بالعمل والإنتاج.
· روح الفريق ومناخ العمل الجماعي يسودان المجموعة ويشكلان محوراً مهماً في ثقافتها.
· يحرص على إشباع الحاجات الإنسانية.
· يحقق المشاركة الفعالة للعاملين.
· يستمد سلطته من الأهداف والآمال ، ويربط الأفراد بالمنظمة ، ويهتم بالتغيير والتجديد .
2 ـ حسب نظرية النظم الإدارية: 4 أنماط:
مرتكزات السلوك: 1- الثقة بالعاملين. 2- قدرة العاملين.
أ ـ القيادة (http://kenanaonline.com/users/skills/tags/11822/posts) المستغلة (المتسلطة):
· درجة الثقة في المروؤسين منخفضة جداً.
· التركيز على أساليب الترهيب والترغيب.
· ضعف التداخل والاتصال بين الرؤوساء والمروؤسين.
· استخدام الأساليب الرقابية الصارمة.
ويستخدم هذا النمط في الأزمات والقرارات الحساسة.
ب ـ القيادة (http://kenanaonline.com/users/skills/tags/11822/posts) الجماعية (المشاركة):
· درجة عالية من الثقة بالمرؤوسين وقدراتهم.
· استخدام نظام الحوافز المبني على فعالية المشاركة.
· درجة عالية من التداخل بين الروؤساء والأفراد وكذلك الاتصال بجميع أنواعه.
· مشاركة الجميع في تحسين أساليب العمل وتقييم نتائجه.
ويستخدم هذا النمط مع أصحاب المهارات والخبرات وفي حالات التدريب .
ج ـ القيادة (http://kenanaonline.com/users/skills/tags/11822/posts) المتسلطة العادلة:
· درجة الثقة في المرؤوسين منخفضة.
· تضع اعتبارات إنسانية متعلقة بتحقيق العدالة بين جميع الأفراد مع أولوية الصالح العام للمؤسسة.
· يشبه القائد الأب الذي يؤمن باستخدام سلطته الأبوية.
د ـ القيادة (http://kenanaonline.com/users/skills/tags/11822/posts) الاستشارية:
· درجة مرتفعة من الثقة بالمرؤوسين.
· درجة المشاركة من قبل المرؤوسين أقل نسبياً.
· يسمح للأفراد بإبداء آرائهم في بعض الأمور؛ لكن القرار النهائي من اختصاص القائد.
3 ـ حسب نظرية الفاعلية والكفاءة: 8 أنماط :
مرتكزات السلوك: 1- الاهتمام بالعمل. 2- الاهتمام بالعاملين. 3- درجة الفاعلية.
أ ـ القائد الانسحابي:
· غير مهتم بالعمل والعلاقات الإنسانية.
· غير فعال وتأثيره سلبي على روح المنظمة.
· يعد من أكبر المعوقات دون تقدم العمل والعاملين.
ب ـ القائد المجامل:
· يضع العلاقات الإنسانية فوق كل اعتبار.
· تغيب عنه الفاعلية نتيجة لرغبته في كسب ود الآخرين.
ج ـ القائد الإنتاجي (أوتوقراطي):
· يضع اهتمامه بالعمل فوق كل اعتبار.
· ضعيف الفاعلية بسبب إهماله الواضح للعلاقات الإنسانية.
· يعمل الأفراد معه تحت الضغط فقط.
د ـ القائد الوسطي (الموفق):
· يعرف مزايا الاهتمام بالجانبين لكنه غير قادر على اتخاذ قرار سليم.
· الحلول الوسط هي أسلوبه الدائم في العمل؛ فقد يطب زكاماً لكنه يحدث جذاماً!.
· تركيزه موجه على الضغوط الآنية التي يواجهها, أي سياسة إطفاء الحريق أو سيارة الإسعاف, ولا يضع أي اعتبار للمستقبل.
هـ ـ القائد الروتيني (البيروقراطي):
· لا يهتم بالعمل ولا بالعلاقات مع الأفراد.
· يتبع حرفياً التعليمات والقواعد واللوائح.
· تأثيره محدود جداً على الروح المعنوية للعاملين.
· يظهر درجة عالية من الفاعلية نتيجة اتباعه التعليمات.
و ـ القائد التطوري (المنمي):
· يثق في الأفراد ويعمل على تنمية مهاراتهم, ويهيئ مناخ العمل المؤدي لتحقيق أعلى درجات الإشباع لدوافع العاملين.
· فاعليته مرتفعة نتيجة لزيادة ارتباط الأفراد به وبالعمل.
· ناجح في تحقيق مستوى من الإنتاج لكن اهتمامه بالعاملين يؤثر على تحقيق بعض الأهداف.
ز ـ القائد الأوتوقراطي العادل:
· يعمل على كسب طاعة وولاء مروؤسيه بخلق مناخ يساعد على ذلك.
· ترتكز فاعليته في قدرته على دفع العاملين لأداء ما يرغب دون مقاومة.
ح ـ القائد الإداري (المتكامل):
· يوجه جميع الطاقات تجاه العمل المطلوب على المدى القصير والبعيد.
· يحدد مستويات طموحة للأداء والإنتاج. يحقق أهداف عالية.
· يتفهم التنوع والتفاوت في القدرات الفردية ويتعامل معها على هذا الأساس.
· تظهر فاعليته من خلال تركيزه واهتمامه بالعمل والعاملين.
4 ـ حسب نطرية التوجيه والدعم DSDC: نموذج القيادة (http://kenanaonline.com/users/skills/tags/11822/posts) الموقفية. 4 أنماط.
مرتكزات السلوك 1- درجة التوجيه. 2- درجة الدعم والمساندة.
أ ـ القائد الموجه D: إخباري.
· درجة التوجيه عالية جداً, بينما درجة الدعم منخفضة.
· يشرف على التفاصيل الدقيقة ويحكم الرقابة والسيطرة.
· يمارس هذا السلوك مع العاملين الجدد وهم ذوي الخبرة المنخفضة والالتزام المرتفع.
ب ـ القائد المساند S: مشارك.
· يمتدح ويشجع العاملين ويصغي بشكل جيد لهم.
· يقوم بدور الميسر والمساعد لتنفيذ الأعمال.
· يمارس هذا السلوك مع العاملين ذوي الكفاءة العالية ومع متوسطي الالتزام.
ج ـ القائد المفوض D: مفوض.
· يمنح الحرية للعاملين لتحمل المسؤوليات.
· يحيل إليهم المشكلات لاتخاذ القرارات المناسبة.
· يمارس هذا السلوك مع العاملين ذوي الكفاءة العالية والالتزام المرتفع.
د ـ القائد الرئيس C: استشاري.
· يوجه ويساعد في الوقت نفسه.
· يزود المرؤوسين بالتعليمات ويوضحها لهم ويساعدهم على تنفيذها.
· يمارس هنا الأسلوب مع ذوي الكفاءة المتوسطة والالتزام المنخفض.
· ملحوظة: للمزيد حول هذه النظرية ينظر كتاب: القيادة (http://kenanaonline.com/users/skills/tags/11822/posts) ومدير الدقيقة الواحدة.
ج ـ باعتبار أساليبها:
1 ـ تسلطية استبدادية . 2 ـ شورية. 3 ـ حرة فوضوية.
المصدر : أحمد بن عبد المحسن العساف - المفكرة الدعوية

محب بلاده
2011-04-11, 02:09
ﺃﻨﻤﺎﻁ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﺒﻌﺽ ﺍﻟﻤﺅﺴﺴﺎﺕ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﺼﺔ ﺔ (http://www.ksu.edu.sa/sites/KSUArabic/Deanships/library/DocLib3/%D8%A3%D9%86%D9%85%D8%A7%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D9%8 2%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8% D8%B9%D8%B6%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3 %D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B 9%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B5%D8% A9.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat
ﺘﺴﻌﻰ ﺍﻟﺩﺭﺍﺴﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺒﺎﻟﺘﻌﺭﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺒﻴﻥ ﺃﻨﻤـﺎﻁ ﺍﻟﻘﻴـﺎﺩﺓ ﻓـﻲ ... ﺍﻟﺩﺭﺍﺴﺔ ﻓﻬﻲ ﻤﻌﺭﻓﺔ ﺃﺴﺎﻟﻴﺏ ﻭﺃﻨﻤﺎﻁ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺎﺌﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺼﺎﻨﻊ ﺍﻟﺨﺎﺼﺔ

محب بلاده
2011-04-11, 02:10
انماط القيادة ppt Ebook Download (http://happytreeflash.com/%D8%A7%D9%86%D9%85%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-ppt.html)

أنماط القيادة. Handout describes six common leadership styles – www.mindtools.com. تصف ... ما هي مهارات القيادة التي قد تحتاجها للتقدم للمرحلة التالية؟ ...

محب بلاده
2011-04-11, 02:13
المراجع:
Management - The Five Functions.
دليل التدريب القيادي، هشام طالب.
إنجاز الأعمال من خلال الآخرين

مدخل:يمكنك كموظف أن تمارس القيادة، ولكن الحاجة لممارسة هذه القيادة تعتمد على حجم السلطة الممنوحة لك ومدى استقلالية المنصب الذي تشغله والعمل المسموح لك بالقيام به. جميعنا يمارس القيادة بشكل يومي إن لم يكن على مدار الساعة. على كل حال، عندما تتعامل مع أناس من ثقافات متنوعة، أو جنسيات متعددة، أو أشخاص من عصبيات متعددة في العمل، عليك أن تكون ماهرا في التنقل من نمط لآخر من أنماط القيادة. لمساعدتك في فهم العملية القيادية، والاختلافات بين الأنماط القيادة المتعددة، وكيف يمكن استخدامهم، سنبين أولا التعريف، وسنضرب أمثلة للقيادة، ثم سنتوسع في المفهوم.ما هي القيادة؟
بعبارة مبسطة، القيادة هي عملية التأثير في الناس وتوجيههم لإنجاز الهدف. عندما تبادر بتنظيم مجموعة من الأصدقاء أو زملاء في العمل لجمع تبرعات لمساعدة المحتاجين، أو لقضاء عطلة نهاية الأسبوع مع بعضكم البعض، أو لتجهيز حفلة بسيطة لأحد الزملاء، في هذه الحالات ستظهر أنت بمظهر القائد. عندما يخبرك رئيسك برغبته بمناقشتك لاحقا في بعض المشاريع العالقة فهو يظهر كقائد. أما في المنزل، عندما تحدد العمل الذي سيقوم به طفلك، ومتى وكيف سيقوم به، فأنت بذلك تظهر كقائد. النقطة الرئيسية هنا هي سواء كنت في منصب إشرافي أو إداري أو لا، ستمارس القيادة لمدى ما وبنوع ما.الهدف: هدفك في هذه المنطقة من التطوير الاحترافي يجب أن يكون معرفة وإحراز أكبر قدر ممكن من صفات القيادة الفعالة، وأن تتعرف على الأنماط المختلفة للقيادة وكيف ومتى تطبق كل منها.صفات القيادة:

حدد علماء النفس والإداريين العديد من الصفات المميزة للقيادة الفعالة. وقد ذكرت أهم هذه الصفات (من وجهة نظري) مع شرح مختصر لكل منها.
الشعور بأهمية الرسالة: الإيمان بقدرة الشخص على القيادة وحبه للعمل كقائد.
الشخصية القوية: القدرة على مواجهة الحقائق القاسية والحالات الكريهة بشجاعة وإقدام.
الإخلاص: ويكون للرؤساء والزملاء والمرؤوسين والمنظمة والعائلة.
النضج والآراء الجيدة: شعور مشترك، براعة وذوق، بصيرة وحكمة، والتمييز بين المهم وغير المهم.
الطاقة والنشاط: الحماس، الرغبة في العمل، والمبادرة.
الحزم: الثقة في اتخاذ القرارات المستعجلة والاستعداد للعمل بها.
التضحية: يضحي برغباته واحتياجاته الشخصية لتحقيق الصالح العام.
مهارات الاتصال والتخاطب: فصاحة اللسان وقوة التعبير.
القدرات الإدارية: القدرة على التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة وتشكيل فرق العمل وتقويم الأداء... الخ.
القائمة السابقة ليست قائمة شاملة لجميع الصفات، ولكنها نموذج لبعض أهم الصفات في القائد الجيد.
قد تعرف شخصا تشعر أنه قائد جيد وتريد أن تدرس نمطه في القيادة. إذا كان الوصول لهذا الشخص في متناول اليد، فقد يكون من الجدير بالاهتمام مقابلته وتنسيق لقاء لمناقشة هذه الصفات بالإضافة لمعتقداته حول نجاحه وكيف استطاع إنجازها. ستكون محظوظا إن وجدت الناصح المخلص.أنماط القيادة:

القيادة تتضمن قيام القادة بحث وتحميس العاملين لإنجاز أعمالهم بصورة جيدة مهما كانت المهام الموكلة إليهم. وحتى يمكن أداء ذلك بكفاءة، يجب أن تكون مدركا لجميع العوامل المؤثرة في الموقف، ومن ثم اختيار نمط القيادة المناسب لهذا الموقف.
عندما نتحدث عن أنماط القيادة، فنحن نعني الطريقة التي يستخدمها القائد في التصرف بالصلاحيات المتاحة له لقيادة الآخرين.
أمثلة على الأنماط القيادية:


المستبد
المستبد الطيب
الديموقراطي
الليبرالي
لديه قدر قليل من الثقة في قدرات الأعضاء.
يعتقد أن الثواب المادي وحده هو الذي يحفز الناس للعمل.
يصدر الأوامر لتنفذ من دون نقاش.
ينصت بعناية لما يقوله الأتباع.
يعطي الانطباع بأنه ديموقراطي.
لكنه يتخذ قراراته بشكل فردي (شخصي) دائما.
يشرك الأعضاء في اتخاذ القرارات.
يشرح لأتباعه الأسباب الموجبة للقرارات التي يتخذها.
يعبر عن امتداحه أو نقده للآخرين بموضوعية.
ثقته في قدراته القيادية ضعيفة.
لا يقوم بتحديد أي أهداف لأتباعه.
قليل الاتصال بالألإراد والتفاعل معهم.
الأسلوب الديموقراطي في القيادة هو أكثر هذه الأساليب فعالية وإنتاجية، وهو أقربها لروح الشريعة الإسلامية، لأنه يؤدي إلى توليد أفكار جديدة وإحداث تغييرات إيجابية وترسيخ الشعور بالمسؤولية الجماعية.مكونات الوضع القيادي:

هنالك ثلاث مكونات على الأقل تشكل الوضع الذي ستواجهه عندما تتخذ قرارا يتعلق بالقيادة أو أنماطها. هذه المكونات هي:
أنت – القائد.
مرؤوسيك – وهم الذين سيساعدون في إنجاز الأعمال المطلوبة.
الوضع نفسه – الهدف المراد تحقيقه، والعمل المطلوب إنجازه.
التفكير بكل عنصر من العناصر السابقة لاتخاذ القرار بشأن نمط القيادة يشار إليه ب "قيادة الموقف" وهي نظرية تطورت من قبل د. فرد فيدلر والتي ترتكز على أن أكثر نمط قيادي مناسب يعتمد على الوضع الذي يواجهه القائد.
والآن، لنأخذ نظرة بسيطة لكل عنصر من عناصر الوضع القيادي.
أنت: مقدرتك على التأثير في مرؤوسيك لها أثر كبير على مخرجات العمل المطلوب إنجازه. فكلما كان تأثيرك أكبر كلما كانت احتمالية المخرجات المرضية أكبر. وكلما زادت معرفتك بهم كلما زادت قدرتك على قيادتهم. لذلك عليك بمعرفة مرؤوسيك.
مرؤوسيك: من غيرهم لن تكون قائدا. ومن غيرهم لن ينجز العمل. فقوتك مستمدة منهم. فيجب أن تكون احتياجاتهم موضع الاهتمام. الموظفين المتعلمين الأكفاء الواثقين من قدراتهم لن تكون استجابتهم جيدة مع النمط القيادة الدكتاتوري. انهم يبحثون عن الاستقلالية لإثبات قدرتهم على إنجاز الأعمال بمفردهم. يتوجب عليك معرفة احتياجاتهم ليمكنك تحفيزهم وتشجيعهم.
الوضع: في العمل الذي يتيح اتخاذ القرارات بصورة فردية ربما تكون القيادة الدكتاتورية هي المناسبة. على الجهة الأخرى، فالعمل الذي يسمح بالإبداع أو في المكان الذي يوجب مشاركة جميع الأعضاء في العمل ربما تكون القيادة الديموقراطية هي المناسبة. إن معرفة كيف ومتى تستخدم الأنماط القيادة المختلفة المناسبة للوضع الحالي علامة من علامات المشرف أو المدير الخبير المتعلم.
عناصر القيادة:

هنالك خمسة عناصر ينبغي على القادة غرسها في نفوس الأعضاء، وهي:
تحكم بمسار الوقت، وأمسك بزمام الأمور، ولا تدعها تتحكم بك، وأنفق كل ثانية في خدمة العمل الهادف.
ركّز على الإنجازات الحقيقية الملموسة. اهتم بالنتائج أكثر من اهتمامك بالعمل ذاته، وحاول ألا تفقد الصورة الكلية بالانهماك في العمل بل تطلع نحو الخارج والأهداف الكبرى.
نمّ عوامل القوة ولا تنمّ عوامل الضعف، سواء فيما يتعلق بك شخصيا أو في ما يتعلق بغيرك. تعرّف على نقاط القوة والضعف لديك، واقبل بها، وكن قادرا على تقبّل أفضل ما عند الآخرين دون الشعور بأنهم يهددون مركزك.
تمحور في عملك حول مجالات رئيسية محدودة وقليلة، والتي من شأن العمل الجاد المتسق فيها أن يأتي بنتائج كبيرة. افعل ذلك بتحديد الأولويات والالتزام بها.
ضع ثقتك الكاملة بالله سبحانه وتعالى، وكن طموحا في ما تصبو إلى تحقيقه، ولا ترضَ بالسهل الممكن القليل، وطالما كنت تعمل في سبيل الله فلا تخش غير الله.
مقياس الكفاءة الإدارية:يمكننا باستخدام هذا الاستبيان تقويم الأشخاص لمعرفة مدى صلاحيتهم للقيادة. فكلما زاد عدد الدرجات التي يحصل عليها الفرد، يعني ذلك ارتفاع كفاءته القيادية.
الريادة: يتمتع بعضهم بمواهب مميزة للقيادة، ويكونون محط أنظار من حولهم، وكثيرا ما يحتلون مركز الصدارة ويتوقع منهم التقدم للقيادة في أي عمل. كما نجد على الطرف الآخر أناسا يرضيهم أن يكونوا تابعين لا توكل إليهم مهام من أي نوع. بين هذين النوعين من البشر يوجد أشخاص لهم قدرات القيادة بدرجات متفاوتة. استنادا إلى ملاحظاتك لأداء شخص معين كيف تقوم هذا الشخص مقارنة بأقرانه؟
قيادي من الطراز الأول (5 نقاط)
قيادي في أغلب الأحيان (4 نقاط)
متوسط الكفاءة القيادية (3 نقاط)
يميل إلى الانقياد اكثر من القيادة (نقطتان)
تابع مأمور لا يحيد عن التبعية (نقطة)
أصالة التفكير: بعض الناس مستقلّون مبدعون في تفكيرهم، ولهم "آراءهم الخاصة" في معظم الأمور. فهم يحللون الأمور ويفسرونها ويتوصلون إلى أفكار واقتراحات أصيلة حول منهج العمل. بينما هناك آخرون لا نصيب لهم من ذلك، وكثيرا ما يبحثون عن الحلول لدى الآخرين، قبل أن يُعْمِلوا فكرهم، فليعتمد تقديرك للشخص على ما يقوم به من أعمال فعلا.
أصيل التفكير فوق العادة (5 نقاط)
أكثر إبداعا من الشخص العادي (4 نقاط)
في مستوى غالبية الناس (3 نقاط)
يميل إلى الاعتماد على غيره في الأفكار (نقطتان)
لا يظهر أي رغبة في التفكير الأصيل (نقطة)
سحر الشخصية: يتمتع بعض الناس بالقدرة على إشاعة البشاشة فيمن حولهم، بينما يخلّف البعض الآخر انطباعا سيئا بالجفاء والاستعلاء لدى من يقابلونهم. ويلقى صاحب الشخصية البشوشة الترحيب في كل مكان وتأتيه الدعوات من كل جانب ويكثر أصحابه ومعارفه، بينما الشخصية المنفردة قلما يسعى إليها الناس، وغالبا ما يكون صاحبها مهملا من الآخرين. المطلوب هنا تقويم الشخص من حيث مواقفه تجاه الناي ومواقف الناس تجاهه.
من أكثر الناس قبولا في المجتمع يألف ويؤلف (5 نقاط)
يتمتع بشعبية جيدة (4 نقاط)
متوسط – يلقى الترحيب المعتدل لكنه غير متميز (3 نقاط)
قليل الشعبية (نقطتان)
يترك انطباعا سيئا لدى أغلب الناس (نقطة)
الاتصال بالناس: بعض الناس قادر على التحدث بأسلوب يجذب اهتمام الآخرين وعلى توصيل أفكاره بصورة تلقائية وواضحة، بينما على الضد من ذلك، هناك من يتحدث ببطء وبتردد وبطريقة غير جذابة. وبينهما أناس على درجات متفاوتة من القدرة على التخاطب والاتصال بالآخرين. المطلوب هنا تقويم الشخص مقارنة بغيره. هل يفهم الناس ما يقول بسرعة وبسهولة؟ هل ينصتون إليه في يسر ومتعة عندما يتكلم؟ حاول أن تتذكر تجارب محددة في هذا الشأن.
متحدث بارع (5 نقاط)
فوق المتوسط في القدرة على التعبير وتوصيل الأفكار (4 نقاط)
على مستوى أغلبية الناس (3 نقاط)
متحدث غير جيد (نقطتان)
على مستوى متدن جدا في الحديث (نقطة)
أمين ويمكن الاعتماد عليه: بعض الناس موثوق بهم لدى الآخرين، ويعتبرون أمناء في جميع المواقف، ويحوزون على احترام الجميع. والصورة المقابلة هو الشخص الذي لا أمانة له ولا يمكن الاعتماد عليه في شيء. والمطلوب دراسة المرشح كما تعرفه أنت شخصيا وبناء على ما عرف عنه وتحديد موقعه في ميزان الثقة والقوة مقارنة بمن حوله.
يتمتع بدرجة عالية من احترام الناس وثقتهم (5 نقاط)
في عداد من يعتمد عليهم (4 نقاط)
على مستوى أغلبية الناس (3 نقاط)
يعتمد عليه في بعض الأحيان (نقطتان)
لا يعول عليه (نقطة)
يتم جمع النقاط بتحديد مدى كفاءة الشخص المرشح للقيادة. ويكمن تقديم هذه الاستمارة لأكثر من شخص للإجابة عليها ومن ثم جمع الدرجات واستخراج المتوسط.أقوال في القيادة:

تنعكس أخلاق وكفاءة القائد على الرجال الذين يختارهم ، والذين يظهرون ويتجمعون حوله ، أرني القائد وسوف أخبرك عن رجاله ، أرني الرجال وسوف أخبرك من قائدهم ، وعلى هذا لكي تحصل على ولاء موظفيك الأكفاء ، كن رئيساً مخلصاً كفؤاً . أرثر و. نيوكمب
الرجال هم الذين يصنعون التاريخ وليس العكس ، ففي الفترات التي لا تتقدم ولا تتطور فيها القيادة يظل المجتمع متوقفاً تماماً. ويطرأ التقدم حينما تصبح الفرصة مواتية لقادة جزئيين ، بارعين يستطيعون تغيير الأمور نحو الأفضل . هاري س . ترومان
من الصعب أن تتبع قائداً لا طموح له ولا مُثل . جيمس بورن
الذي يقود الرجال يجب أن يتخذ قراره بسرعة ... يجاهد ... يتكلم بسهوله ووضوح وصراحة ... يتعاون يساعد ... يعمل بثقة كبيرة ... مخلصاً ... صادقاً .. مؤمناً عنده هدف ومبدأ عالي وذكي وكفؤ . دودج
إن أعظم القادة هم.. الذين يهتمون بإحاطة أنفسهم بمساعدين ومعاونين أذكى منهم ويكونون صرحاء في الاعتراف بذلك . وعلى إستعداد للدفع لهذه الكفاءات
من أساسيات القيادة تغيير الأشياء ... تغييرها قبل شخص مبدع أخر!!!

محب بلاده
2011-04-11, 02:16
أنماط القيادة (http://www.y-hozaimy.com/media/Leadership%20Styles.doc)

نوع الملف: Microsoft Word
أنماط القيادة. تأثرت العلاقة بين القائد ومرؤوسيه بظهور مفاهيم متباينة وفلسفات متنوعة حول ما هية العلاقة بين القائد ومرؤوسيه هل هي علاقة تسلط وسيطرة أم

محب بلاده
2011-04-11, 02:19
كتاب إلكتروني جديد
***
مهارات القيادة وصفات ـ إعداد ـ أحمد بن عبدالمحسن العساف
صورة الكتاب‏
‎ http://start3xp.googlepages.com/129.jpg‎

‎*‎
‎*‎
تفضلي رابط مباشر من هنــــا
‎ http://start3xp.googlepages.com/download.gif‎ (http://start3xp.googlepages.com/129.rar)

محب بلاده
2011-04-11, 02:22
ارجوا ان اكون قد افدتك



بالتوفيق والنجــــــــــــــــاح

1sabine
2011-04-12, 01:50
أريد خطة بحث لمذكرة تخرج ليسانس تحت عنوان أنماط القيادة؟
الفصل 1 :الاشكالية-
الفرضيات -
تحديد المفاهيم
-المناهج المسخدمة
- عنوان الفصل الثاني......
المطالب............
عنوان الفصل الثالث.....
المطالب............
عنوان الفصل الرابع......
المطالب............
. الخاتمة
من فضلكم لا أريد مراجع أريد خطة بحث باراك الله فيكم

REDMAN-05
2011-04-12, 01:55
اسم العضو : 05-redman

الطلب :بحت حول الشبكة و يكون كامل

وبارك الله فيكم

محب بلاده
2011-04-12, 07:55
اسم العضو : 05-redman

الطلب :بحت حول الشبكة و يكون كامل

وبارك الله فيكم


ما هي شبكة الانترنت:

تستخدم كلمة الإنترنت للدلالة على الآلاف من أجهزة الكمبيوتر في شكل شبكة تنتشر على مدى 65 دولة.
من الطبيعي ألا يثير تجمع هذا العدد أي انتباه، ولكن المدهش فعلاً هو طريقة استخدام هذه الشبكة بطريقة لم تكن متاحة إلى وقت قريب.
يمكنك تخيل ما قد يمكن إنجازه أو التوصل إليه عن طريق استخدام تلك الشبكة والاتصال بأجهزتها، فمثلاً استطاع مجموعة من طلبة الطب في الصين الاستعانة بالأطباء في جميع أنحاء العالم عن طريق الإنترنت لعلاج فتاه صينية تحتضر إثر إصابتها بمرض غريب.

هناك أربعة مكونات رئيسية وهي:

المضيف (Host) و روتر (Router) والعميل (Client) والاتصال.

سوف يتم شرح المضيف والعميل لاحقاً في هذا الفصل، ولكن يجب أن تدرك أن جهازك يندرج تحت فئة العميل.
ويتم إرسال البيانات من جهازك في شكل مجموعات وكأنها مظروف يحمل عنوان الهدف وعنوان الرجوع مرة أخرى.
ويقوم الجهاز بالتعامل مع هذه المجموعات بدون علمك وبدون تدخل منك.

جهاز روتر (Router) هو جهاز خاص يعمل كشرطي المرور في المواقع الحيوية على الإنترنت لينظم الاتصال بين الأجهزة.
يقوم هذا الجهاز بقراءة عنوان الهدف الموجود في مجموعة البيانات المرسلة من جهازك ثم يقوم بتمريرها إلى الغاية أو الهدف المقصود، قد يحدث في بعض الأحيان أن تمر بياناتك على العديد من أجهزة روتر قبل أن تصل إلى هدفها الأخير.
أما المقصود بالاتصال هو كيفية إقامة التواصل من نقطة إلى أخرى.

تاريخ الانترنت:


نتيجة للحاجة إلى اتصال آمن بين أجهزة الكمبيوتر، فقد قامت إدارة مشاريع البحث المتقدمة إلى عمل دراسة حول تقنيات الاتصال بين الأجهزة في السبعينيات ومن ثم ولدت الإنترنت.
وطيلة السنوات العشرين الأخيرة استخدمت شبكة الإنترنت في أغراض عسكرية وأكاديمية فقط وعلى مستوى كل دولة على حدة ثم أخيراً على مستوى العالم.

إذا ما تم توصيل جهازين عن طريق سلك واحد ، فحتى يتم الاتصال بينهما يرسل أحدهما إشارة لطلب البدء في الاتصال.
يرد الجهاز بالقبول أما إذا كان مشغولاً فهو يعطي إشارة ما تفيد طلب الانتظار.

وإذا كان الجهازان يستخدمان نفس البرنامج فإنه يمكن تبادل البيانات بسهولة.
أما في حالة الإنترنت فإن الاتصال يتم عن طريقها مما قد ينتج عنه وجود العشرات من الأجهزة بين الجهازين المراد إنشاء اتصال بينهما.
فمثلاً، إذا أردنا إنشاء اتصال بين جهازين بينهما مسافة 3000 ميل، فإنه باستخدام الإنترنت يتم إنشاء الاتصال ونقل البيانات بينهما بسرعة كما لو كانت المسافة بينهما معدومة.

في الثمانينيات، شهدت صناعة الكمبيوتر والحاسبات تطوراً هائلاً وتبعتها الإنترنت بالطبع، فقد زاد عدد الأجهزة المتصلة بها.
أما التسعينيات فهي تمثل بداية عهد الاتصال الحقيقي بسبب التطور الهائل في الاتصالات العسكرية والتي أدت إلى هجر المستخدمين العسكريين للإنترنت إلى نظم اتصالات أخرى، فأصبحت الإنترنت كما هي الآن مجموعة ضخمة من أجهزة الكمبيوتر ومستخدميها حول العالم. ثم تم استخدم الصور والرسومات فيها إلى جانب النصوص

ما مدى إتساع الانترنت:

من الصعب الحكم على اتساع الإنترنت لأنه يتم إضافة العديد من الأشخاص والنظم يومياً إليها.
ففي الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً يقدر عدد مستخدمي الإنترنت بحوالي 27.5 مليون شخص، كما يوجد فيها ما يزيد عن 150 ألف نطاق للإنترنت. وبعض محركات البحث الكبيرة تحتوي على ما يزيد عن 30 مليون صفحة ويب، بمعدل زيادة سنوية يتجاوز 28%.
وكذلك يوجد ما يزيد على 15 ألف مجموعة نقاش مختلفة للتحاور وتبادل الأفكار.
ويقدر عدد الدول المتصلة بالإنترنت بـ 65 دولة.

كيفية البدء:

يعد الاتصال بالإنترنت في غاية البساطة، ولكن هناك عدد من الخطوات التي يجب اتخاذها أولاً.
فيجب في البداية البحث عن مزود لخدمة الإنترنت في المنطقة التي تسكن بها، وهي شركة يمكنك من خلالها الحصول على خدمة الإنترنت.
تقدم هذه الشركة عرض شهري يشمل البريد الإلكتروني وتصفح الويب وإمكانات التحميل والإرسال وكذلك مجموعات النقاش.
قد لا تبدو هذه المصطلحات مألوفة بالنسبة لك، ولكن سيتم شرحها لاحقاً في هذا الدليل.
تحتاج بعد ذلك إلى تنصيب بعض البرامج على جهازك وقد يساعدك مزود الخدمة في ذلك.
وفيما يلي قائمة بتلك البرامج:

· برنامج اتصالات أو أي برنامج يشتمل على بروتوكول إرسال واستقبال الإنترنت.

· متصفح للويب

· برنامج بريد إلكتروني

وقد يقوم مزود الخدمة بتنصيب التالي بناء على طلبك:

· برنامج FTP

· جهاز قارئ لمجموعات الأخبار

وبتنصيب كل من هذه البرامج تكون مستعداً للاتصال بالإنترنت وذلك عن طريق اتصال جهازك برقم يوفره لك مزود الخدمة.
وعند الدخول على المزود باستخدام هذا الرقم تكون قد اتصلت بالإنترنت.

و قد يقوم خادم المزود بإنشاء العديد من الاتصالات مع خادمات أخرى قبل الاتصال المباشر بالإنترنت.

هناك نوعين من الأجهزة على شبكة الإنترنت مضيف (Host) وعميل (Client).
ما دام جهازك متصلاً بالإنترنت دائماً فإنه عميل.
وبالتالي فإنه يتمتع بالإمكانات التالية:

إرسال بريد إلكتروني
إرسال وتحميل الملفات
تصفح مواقع الإنترنت


البريد الإلكتروني:


هو إمكانية كتابة رسالة إلكترونية إلى شخص ما باستخدام برنامج بريد وإرسالها إليه بواسطة الإنترنت.
هذه الخدمة ليست مجانية ولكن يتم تغطية تكاليفها من القابل المادي الذي يتقاضاه مزود الخدمة.
وعلى عكس الرأي الشائع فإن خدمة توصيل البريد الإلكتروني ليست لحظية كما هو متوقع، فالبريد الذي ترسله إلى شخص ما يترك جهازك ويصل أولاً إلى خادم مزود الخدمة.
ومن هناك يمر عبر العديد من الأجهزة المضيفة حتى تصل هدفها المقصود.
يختلف الوقت المستغرق لانتقال الرسالة من مضيف إلى آخر حسب انشغال الشبكة وقت إرسالها.

إرسال وتحميل الملفات:


هما وجهان لعملة واحدة، والمقصود بالعملة هنا هو نقل الملفات سواء من جهاز المضيف إلى جهاز العميل الخاص بك، أو من جهازك العميل إلى جهاز المضيف.

تصفح مواقع الإنترنت:
تقدم مواقع الويب أحدث التقنيات في كافة الفروع ولهذا فإن المواقع تجمع بين مزيج من الجيد والرديء في كافة المعلومات.
هذا إلى جانب إمكانات رسومية وتصويرية هائلة.
وبالتالي سوف تجد على الشبكة أي موضوع يمكن أن تتصوره.


بدء التصفح:

بعد الاتصال بمزود خدمة الإنترنت تصبح مستعداً لبدء تصفح مواقع الويب.
ولكن من أين تبدأ؟ تقوم معظم متصفحات الإنترنت عند تشغيلها بعرض صفحة أساسية، وغالباً ما تكون هذه الصفحة موقعاً خاص بالشركة المنتجة للمتصفح أو موقعاً أعده مزود الخدمة.
عند تصفح الويب يمكنك الاختيار بين ملايين المواقع لزيارتها.
يتم ذلك خلال طرق عدة، فمثلاً في كوميونيكيتور يمكنك اختيار الأمر "فتح صفحة" من قائمة "ملف"، كما توجد "نافذة الموقع" أسفل شريط القوائم.
كل ما تحتاجه هو إدخال عنوان الموقع (URL) في أي منهما ثم اضغط مفتاح الإدخال أو زر "تم".
كذلك يحتوي اكسبلورر على نفس الوظيفتين.

تحديد المصادر الأولية:


من الخطوات الأولية للتمتع بأقصى استفادة من كم المعلومات الضخمة على الإنترنت، تحديد المصادر والمواقع التي تريدها وعمل علامات مرجعية إليها.
فمن أجل تحديد مصدر معين على الويب، يجب أن تعرف العنوان الخاص به.
والعنوان هو مكان وجود هذا المصدر على شبكة الإنترنت وذلك لأن لكل عنصر من محتويات الإنترنت لديه عنواناً خاص به ونفس الحال بالنسبة لك.
وكما أن لك عنوان بريد إلكتروني مختلف عن الآخرين، فإن لكل موقع عنوان مختلف عن المواقع الأخرى، ويمكن أن تجد مواقع داخل مواقع ومصادر داخل مصادر.
ولكل مصدر من المصادر تنسيق للعنوان والاسم مختلف قليلاً عن باقي المصادر، ولكن أكثر العناوين التي ستتعامل معها شيوعاً ثلاثة هي:
البريد الإلكتروني وFTP وWWW.
يكون عنوان البريد الإلكتروني خاص بشخص ما مثل:
Public@anysite.com (http://www.ingdz.com/links/?mailto:Public@anysite.com)
ويعد العنوان WWW شبيهاً للعنوان FTP فيما يتعلق بالنظام ولكنه يكون أكثر تحديداً لتحديد مكان ما على هذا النظام مثل:
http://www.anysite.com/mypage.html (http://www.ingdz.com/links/?http://www.anysite.com/mypage.html)
وبينما يسمى كل من FTP و Email عناوين، فإن WWW تسمى URL.
يوجد على شبكة الإنترنت العديد من المصادر التي قد تحتاجها بين الحين والآخر، ولذا فإنه يصعب في البداية تحديد المصادر التي تحتاجها. وبالرغم من أن كل شخص يحتاج لمصادر محددة، فإن هناك عدد قليل من المصادر التي يحتاجها الجميع.
أول نمط من المصادر التي سوف تحتاجها هو ذلك المختص بالبحث على شبكة الإنترنت وتسمى محركات البحث.
ومنها نوعان وهي Web Crawler وDirectories.
Web Crawler:
هو محرك بحث آلي عند استخدامه للبحث على موقع معين فإنه يرسل برنامج صغير وفعال يقوم بمسح شامل لهذا الموقع.
ثم يقوم بعمل قائمة لهذا الموقع وما يشمله من مصادر.
وميزة ذلك هي إمكانية العثور على المعلومات المطلوبة في أي موقع حتى وإن كان غير مختصاً بهذه النوعية من المعلومات.
ومن أمثلة Web Crawler المعروفة:

HotBot http://www.hotbot.com (http://www.ingdz.com/links/?http://www.hotbot.com/)
Infoseek http://ultra.infoseek.com (http://www.ingdz.com/links/?http://ultra.infoseek.com/)
Alta Vista http://www.altavista.digital.com (http://www.ingdz.com/links/?http://www.altavista.digital.com/)

Directories:
وهي Yellow Pages الخاصة بشبكة الإنترنت.
وتعرض المعلومات التي توجد بها والتي يوفرها الآخرون لها فقط.
وتوجد بها قوائم طويلة من المصادر ولكن إذا لم يوفر الشخص الذي يدرج المعلومات وصفاً كاملاً لموقعه فقد لا تجد ما تبحث عنه.
ومن الأمثلة المعروفة:

YAHOO! http://www.yahoo.com (http://www.ingdz.com/links/?http://www.yahoo.com/)

Linkstar http://www.linkstar.com (http://www.ingdz.com/links/?http://www.linkstar.com/)

InfoHiway http://www.infohiway.com/way/index.html (http://www.ingdz.com/links/?http://www.infohiway.com/way/index.html)

قد لا يتم تحديث هذه النوعية أول بأول، ولكنها غالباً ما تكون أسهل عند البحث عن معلومات محددة.


العلامات المرجعية:


تتميز كل متصفحات الإنترنت حالياً بخاصية عمل علامات مرجعية والتي يسميها البعض بالقائمة السريعة.
وتتيح هذه الخاصية عمل نسخة من العنوان URL الخاص بأي موقع وبالتالي تستطيع الرجوع لهذا الموقع مرة أخرى في أي وقت باستخدام هذه العلامات.
وفيما يلي التعليمات الخاصة بعمل العلامات المرجعية في كل من إنترنت إكسبلورر ونيتسكيب كوميونيكيتور.
اذهب أولاً إلى الصفحة الأساسية من الموقع ثم اتبع التالي:
كوميونيكيتور: من قائمة Communicator، اختر Bookmarks ثم Add Bookmark.
إكسبلورر: اضغط "Favorite" ثم اختر "Add to Favorite".
يوصى بمحاولة إضافة علامات مرجعية للمواقع الموضحة بأعلى في Web Crawlers وDirectories على سبيل التدريب.


البحث على الإنترنت:


والآن، الخطوة التالية هي تعلم كيفية البحث عن المعلومات على شبكة الإنترنت.
ولكن يجب أن تدرك أولاً أنه بمقدورك البحث عن أي شيء فشبكة الإنترنت تسير بسرعة نحو احتواء مخزون البشرية من المعلومات كاملاً. استخدم أحد العلامات المرجعية التي أضفتها في الفقرة السابقة لتبدأ تصفح محركاً للبحث.
سوف يظهر أمامك ما يسمى بصفحة ويب وبها مربع نص اكتب بداخله نص ما تبحث عنه.
ويوجد بكل من هذه المحركات جزء خاص بتعليمات المساعدة أو للأسئلة الشائعة، لذا في حالة حدوث أي مشاكل يرجى الرجوع إليهما.
ويبدأ البحث دائماً بإدخال بعض معايير البحث في مربع النص ثم ضغط زر البحث.


قد يكون البحث على الإنترنت عن معلومات محددة محبطاً أو مثيرا.
تذكر دائماً أن هنالك بعض التداخل بين محتويات العديد من محركات البحث لذلك فقد تتشابه بعض النتائج فيما بينها.


لنقل مثلاً أنك تبحث عن معلومات عن السيارة جيب CJ-5 موديل 1977 كموزع لقطع الغيار مثلاً.
فإنه باستخدام محركاً للبحث مثل Yahoo!، يمكنك البحث في قاعدة البيانات الخاصة به.
ولكن تبقى المشكلة وهيما هي الكلمة الأساسية الممكنة خاصة وأن Yahoo يسمح باستخدام كلمة أساسية واحدة فقط، أو جملة كاملة في حالة البحث المتقدم فقط.


ابدأ بالبحث عن CJ-5، ولكنك قد تجد ضالتك المنشودة لأنها معلومة محددة جداً، أو قد تجد قائمة من النتائج غير المرغوبة.
يمكن حينئذ توسيع مجال البحث باستخدام كلمة جيب ككلمة أساسية، وبهذا يمكنك العثور ما ترغب من معلومات.
إذا لم يحدث ذلك يمكنك توسيع مجال البحث مرة أخرى.


إمكانيات متقدمة للإنترنت:


إن البحث عن بعض الأشياء هو شيء في غاية السهولة لبعض الأشخاص، ولكن تنشأ المشكلة من البحث عن معلومة محددة في أكثر من جملة وحدة.
تختلف إمكانيات البحث المتقدم لمحركات البحث من نظام لآخر.
وهناك نوعان من البحث المتقدم البحث المنطقي والبحث بجملة ولكلاهما بعض الميزات والعيوب.

البحث بجملة

هذا البحث هو أسهل أساليب البحث المتقدمة فهو يسمح بالبحث عن العديد من الكلمات في موضوع واحد.
فمثلاً، عند البحث باستخدام جملة من ثلاث كلمات عن موضوع معين فإنك ستكتشف من نتائج البحث أن محرك البحث قد افترض أنك تبحث عن أي موقع أو صفحة ويب يمثل مرجعاً لأي من هذه الكلمات.


لذا في حالة استخدام محرك بحث للبحث باستخدام جملة، يجب أن تخبر المحرك أنك تبحث عن هذه الكلمات مجتمعة في صفحة واحدة، وذلك بوضعها بين علامتي اقتباس.


تتيح بعض المحركات البحث بالجملة بينما لا يتيحه البعض الآخر.
للتأكد من ذلك ارجع لتعليمات المساعدة أو ملف الأسئلة الشائعة الخاص بمحرك البحث.


البحث المنطقي:


سمي هذا البحث على اسم عالم رياضيات إنجليزي، وهو يعني تطبيق صيغة منطقية على البحث، وهو يحتاج لاستخدام بعض الكلمات الإضافية كما في المثال "Cancer" and "treatment" مما يسمح باستبعاد المواقع التي تتناول Cancer كأحد أبراج المواليد.
يحتاج البحث المنطقي إلى استخدام كلمات أساسية محددة قد تختلف من محرك بحث لآخر، ولكن تبقى الكلمات الإضافية المستخدمة بدون تغيير وهي:


And
كما في (Black and White) للبحث عن المواقع التي تحتوى على كلا الكلمتين.
Or
كما في (Black or White) للبحث عن المواقع التي تحتوي أي من الكلمتين أو كلاهما.
Not
كما في (Black not White) للبحث عن المواقع التي تحتوي كلمة Black ولا تحتوي على كلمة White.
بعض محركات البحث تتيح إمكانية استخدام أكثر من كلمة إضافية من كلمات البحث المنطقي بشرط وضعها بين قوسين مثل:


‎(Black and White)‎‎‎not‎ Red
للبحث عن المواقع التي تحتوي على الكلمات Black و White، وليس كلمة Red.
Black and not White
للبحث عن المواقع التي تحتوي على كلمة Black ولا تحتوي كلمة White.
تتيح إمكانات البحث المنطقي البسيطة والفعالة في نفس الوقت القدرة على تضييق مجال البحث والوصول بسرعة للنتائج المرغوبة.
وكلما زادت إمكانية إضافة كلمات لتضييق البحث كلما زادت دقة نتائج البحث.

محب بلاده
2011-04-12, 07:56
بحث عن الشبكات


http://www.geocities.com/alwanshs/113.zip

محب بلاده
2011-04-12, 07:58
بحث عن أساسيات شبكة الإنترنت

بحث عن أساسيات شبكة الإنترنت – بحث دراسي جاهز حول أساسيات شبكة الانترنت
بحث عن أساسيات شبكة الإنترنت – بحث دراسي جاهز حول أساسيات شبكة الانترنت
: أساسيات شبكة الإنترنت (Internet)
1. مقدمة و تعريف شبكة الإنترنت
2. أجهزة الربط بالإنترنت
3. جمعيات الإنترنت
4. طرق الاتصال بشبكة إنترنت و أجهزة الاتصال و البرامج
4.1.الاتصال الدائم
4.2. الاتصال المؤقت
5. خدمات شبكة الإنترنت
5.1 الشبكة العنكبوتية العالمية (WWW World Wide Web)
5.2 البريد الإلكتروني
5.3 نقل الملفات و التشغيل عن بعد
5.4 مجموعة الأخبار
5.5 التحاور الآني
6. شبكة الإنترانيت (Intranet)
6.1 تعريف بشبكة الإنترانيت
6.2 خدمات شبكة الإنترانيت
خدمات الاتصال
خدمات الموارد المعلوماتية
خدمات البحث عن المعلومات
6.3 متطلبات شبكة الإنترانيت
6.4 فوائد شبكة الإنترانيت
6.5 مكونات و تركيب شبكة الإنترانيت
6.6 بيئات شبكة الإنترانيت (Intranet Platforms)
1. تعريف الإنترنت
كلمة ” الإنترنت بعبارة بسيطة ” شبكة الشبكات” حيث تتكون الإنترنت من عدد كبير من الحاسبات المترابطة و المتناثرة في أنحاء كثيرة من العالم. و يحكم ترابط تلك الأجهزة و تحادثها بمجموعة بروتوكولات موحدة تسمى بروتوكول تراسل الإنترنت (TCP/IP).
تمكن الإنترنت مستخدميها من الاستفادة من عشرات الخدمات المختلفة و التخاطب مع المستخدمين الآخرين . فهي نافذة على العالم بشعوبه و ثقافته و علومه المختلفة ووسيلة اتصال بين الباحثين و رجال الأعمال و الدوائر و القطاعات المشتركة.
و يوجد في الإنترنت كم هائل من المعلومات المتجددة و المتنوعة و الشاملة لجميع أنواع الحقول و الميادين. إذ بإمكان المستخدم تصفح هذا الكم الهائل و البحث فيه . كذلك فان العديد من الشركات تقدم عشرات الآلاف من البرامج المجانية و التكميلية لمختلف الأجهزة. و بإمكان المستخدم نقل ما يريد من برامج على حسابه الشخصي و استخدامها.
أيضا فانه يوجد على الإنترنت جميع أنواع الأخبار من سياسية و اجتماعية و اقتصادية و فنية و رياضية و مناخية. و مؤخرا فقد تكاثرت المجلات و الصحف اليومية و الأسبوعية على الإنترنت. كما تقدم العديد من وكالات الأنباء و الجهات الإخبارية أخبار و تقارير دورية عن أحداث العالم السياسية و الاقتصادية و الرياضية و غيرها.
ألخدمات المتعددة للانترنت
كذلك بإمكان المستخدم الاستماع إلى العديد من المحطات الإذاعية و مشاهدة بعض القنوات التلفزيونية التي بدأت في بثها على الإنترنت. وبالرغم أن وزارة الدفاع الأمريكية هي التي بدأت شبكة الإنترنت إلا أنه في الوقت الحالي لا أحد يملكها و لا أحد يتحكم فيها. فمن تعريفنا للإنترنت بأنها شبكة الشبكات فان كلا يملك شبكته و يديرها و يتحكم فيها دون أن تمتد صلاحيته و نطاق تحكمه إلى شبكات الآخرين. بالطبع فان هذا لا يتناقض مع إمكانيته أن تقوم بعض الدول بوضع بعض القواعد و أنظمة لاستخدامات الإنترنت و لكن لا تستطيع دولة ما أن تفرض قيودها و أنظمتها على جميع مستخدمي الإنترنت.
2- وسائل الربط بالإنترنت
كل أنواع الحاسبات لديها الإمكانية للاتصال بالإنترنت. فإما أن تكون هذه الأجهزة موصلة بشبكة محلية (LAN) لها ارتباط بالإنترنت أو يتم وصل الحاسب المنفرد بالإنترنت بالاتصال على أحد موفري خدمات الإنترنت و ذلك باستخدام جهاز المودم ((MODEM و خط الهاتف. أنظر الشكل التالي:
3 – جمعيات الإنترنت
أن هناك جمعيات تطوعية ذات طابع إشرافي تقوم بالعناية بالإنترنت من زوايا مختلفة يغلب عليها الطابع الفني. وفيما يلي نعطي فكرة مختصرة عن تلك الجمعيات و نطاق عملها:
ا- جمعية الإنترنت ((ISOC
منظمة عالمية لا تنتمي لدولة معينة تعني بالشئون التنظيمية و التنسيقية فيما يخص شبكة الإنترنت و تقنياتها. تتكون هذه الجمعية من أفراد متطوعين يمثلون شركات و مؤسسات و قطاعات حكومية لها علاقة بالإنترنت أو شاركت في تقديم تقنياتها.
ب – مجلس عمارة الإنترنت ((IAB
يتم هذا المجلس و هو جزء من جمعية الإنترنت بعمارة الإنترنت و بنيتها الداخلية و بروتوكولاتها و يشرف على عملية وضع المواصفات القياسية التي يعمل بها في الإنترنت بالإضافة إلى عملها كمجموعة استشارية لجمعية الإنترنت. تتكون المجموعة من 13 عضوا منتخبا و يتم إعادة الانتخاب كل سنتين.
ج- فريق عمل هندسة الإنترنت (IETF)
يقوم هذا الفريق بمتابعة و توجيه الأبحاث فيما يخص الإنترنت و يعمل تحت غطاء (IAB). و يقوم بالعمل الحقيقي لهذا الفريق مجموعات عمل فرعية متخصصة في عدة فروع تعني بترتيبات الإنترنت مثل التحويل و النقل و الحماية.
د- مركز معلومات شبكة الإنترنت (INTERNIC)
يقوم هذا المركز بالأشراف و الإدارة و تسجيل لأسماء النطاق( DNS) أو
Domain Names Service) شبكات و الأجهزة المتصلة بالإنترنت. فعند رغبة أي شخص أو جهة في تسجيل اسم شبكة خاصة على الإنترنت فيلزم التنسيق مع هذا المركز.
4- طرق الاتصال بشبكة الإنترنت
يجب على من يريد استخدام الإنترنت أن يوفر الأجهزة و البرامج اللازمة و من ثم يقوم باتصال بالشبكة. و بصفة عامة توجد طريقتين رئيسيتين للاتصال بالإنترنت و هما :
4.1. الاتصال الدائم
عندما ترغب إحدى المنشاَت أو الدوائر الاستفادة من خدمات الإنترنت و فتح هذا المجال لموظفيها فانه من الأفضل ربط ما لديهم من شبكات محلية بالإنترنت ليتسنى لكل من يعمل على الأجهزة المتصلة بالشبكات الدخول على الإنترنت و الاستفادة منها. يعتبر هذا النوع من الاتصال ارتباطا دائما و على مدار الساعة و بهذا تكون شبكة الحاسبات الخاصة بالمؤسسة جزءا من الإنترنت العالمية حيث من الممكن وضع أي معلومات على الحاسب الرئيسي فيها و تمكين رواد الإنترنت في العالم أجمع من الوصول إلى هذه المعلومات و الاستفادة منها.
إن من أبرز إيجابيات طريقة الاتصال الدائم سرعة تبادل و تناقل المعلومات و عدم تعرضها لأي انقطاع في الاتصال. و بالطبع فان لهذه الطريقة بعض السلبيات منها الكلفة العالية و التعرض لاختراقات غير مشروعة من قبل بعض المشتركين في الإنترنت ما لم تحصن الشبكة المحلية بالبرامج و الأنظمة اللازمة لتوفير الحماية لها.
أما كيفية الارتباط بهذه الطريقة فان القطاع الراغب و الذي يملك شبكة محلية عليه أن يوفر محول (Router) ووحدة CSU/DSU)) و أن يستأجر خط اتصال محجوز و مكرس لهذه الخدمة و بالطبع يجب أن يربط الشبكة المحلية بأحد موفري الدخول على الإنترنت
( (Internet Access Providers. و يوضح شكل )29( طريقة الاتصال الدائم بالإنترنت . و تتطلب هذه الطريقة توفير الأجهزة و البرامج التالية :
أ – الأجهزة
بالإضافة لما هو موجود من أجهزة في الشبكة المخلية فان طريقة الاتصال الدائم تحتاج إلى الأجهزة التالية :
• مسار ربط (Router)
• وحدة (CSU/DSU)
• خادم الشبكة النسيجية WebServer الذي يلبي طلبات الصفحات النسيجية.
• خادم آخر توضح عليه بعض البرامج الرئيسية للإنترنت .
• خادم مجموعات الأخبار NewsServer : الذي يقوم باستقبال الأخبار و إرسالها للمستفادين عند طلبهم.
• خادم الاتصال و مجموعة من المودمات(Modems) و خطوط الهاتف و ذلك عند الرغبة في تمكين الموظفين من الاتصال من خارج المنشأة و الاستفادة من خدمات الإنترنت.
ب – البرامج :
بالإضافة لما هو موجود على الشبكة المحلية من برامج فان الإنترنت تتطلب البرامج الآتية:
• برامج حماية(Firewalls) لتفادي محاولات الاختراق من الخارج و منع المستخدمين المحليين من الاطلاع على بعض المواقع غير المرغوب فيها.
• نضام تشغيل الشبكي مثل نضام Windows NT من شركة مايكروسوفت حيث يتميز بسهولة استخدامه و إدارته بالإضافة لنموه المطرد , أو يونيكس Unix.
• محرك بحثث SearchEngine: الذي يساعد المستخدم في البحث عن المعلومات و البيانات الموجودة على الشبكة مثل (Altavista.com, Yahoo.com, Arabvista.com, Infossek.com, Search.com …(.
• أما على مستوى محطات العمل للموظفين فان أجهزتهم تحتاج إلى الأتي
أ‌- متصفح (مستعرض) الشبكة النسيجية (Web Browser) مثل (Internet Explorer, Netscape), الذي يساعد كثيرا في الاستفادة من خدمات الإنترنت المختلفة.
ب‌- ناشر الصفحات النسيجية (Web Publisher) مثل (MS FrontPage)
4.2.الاتصال المؤقت
يقصد بهذا النوع أن من الاتصال بشبكة الإنترنت عليه أن يتصل عن طريق جهاز الحاسب الآلي بأحد موفري خدمات الإنترنت المحلين و يستطيع المتصل أثناء عملية الاتصال الاستفادة من خدمات الإنترنت التي يسمح بها موفر خدمات الإنترنت (ISP Internet Service Provider)
و عادة ما تتم هذه الطريقة من الاتصال بالإنترنت باستخدام بروتوكول ( الخطوة خطوة) أو ما يسمى (PPP) – Point to Point Protocol – و هي متوفرة مع نظام Windows .
و بالطبع فان المستخدم و الراغب في الاستفادة من الإنترنت بهذه الطريقة يجب أن يشترك مع أحد موفري خدمات الإنترنت المحليين. كما بإمكان أي شخص الاشتراك مع موفر خدمة الإنترنت من أقطار أو مدن أخرى.
5: أساسيات شبكة الإنترنت (Internet)
1. مقدمة و تعريف شبكة الإنترنت
2. أجهزة الربط بالإنترنت
3. جمعيات الإنترنت
4. طرق الاتصال بشبكة إنترنت و أجهزة الاتصال و البرامج
4.1.الاتصال الدائم
4.2. الاتصال المؤقت
5. خدمات شبكة الإنترنت
5.1 الشبكة العنكبوتية العالمية (WWW World Wide Web)
5.2 البريد الإلكتروني
5.3 نقل الملفات و التشغيل عن بعد
5.4 مجموعة الأخبار
5.5 التحاور الآني
6. شبكة الإنترانيت (Intranet)
6.1 تعريف بشبكة الإنترانيت
6.2 خدمات شبكة الإنترانيت
خدمات الاتصال
خدمات الموارد المعلوماتية
خدمات البحث عن المعلومات
6.3 متطلبات شبكة الإنترانيت
6.4 فوائد شبكة الإنترانيت
6.5 مكونات و تركيب شبكة الإنترانيت
6.6 بيئات شبكة الإنترانيت (Intranet Platforms)
1. تعريف الإنترنت
كلمة ” الإنترنت بعبارة بسيطة ” شبكة الشبكات” حيث تتكون الإنترنت من عدد كبير من الحاسبات المترابطة و المتناثرة في أنحاء كثيرة من العالم. و يحكم ترابط تلك الأجهزة و تحادثها بمجموعة بروتوكولات موحدة تسمى بروتوكول تراسل الإنترنت (TCP/IP).
تمكن الإنترنت مستخدميها من الاستفادة من عشرات الخدمات المختلفة و التخاطب مع المستخدمين الآخرين . فهي نافذة على العالم بشعوبه و ثقافته و علومه المختلفة ووسيلة اتصال بين الباحثين و رجال الأعمال و الدوائر و القطاعات المشتركة.
و يوجد في الإنترنت كم هائل من المعلومات المتجددة و المتنوعة و الشاملة لجميع أنواع الحقول و الميادين. إذ بإمكان المستخدم تصفح هذا الكم الهائل و البحث فيه . كذلك فان العديد من الشركات تقدم عشرات الآلاف من البرامج المجانية و التكميلية لمختلف الأجهزة. و بإمكان المستخدم نقل ما يريد من برامج على حسابه الشخصي و استخدامها.
أيضا فانه يوجد على الإنترنت جميع أنواع الأخبار من سياسية و اجتماعية و اقتصادية و فنية و رياضية و مناخية. و مؤخرا فقد تكاثرت المجلات و الصحف اليومية و الأسبوعية على الإنترنت. كما تقدم العديد من وكالات الأنباء و الجهات الإخبارية أخبار و تقارير دورية عن أحداث العالم السياسية و الاقتصادية و الرياضية و غيرها.
ألخدمات المتعددة للانترنت
كذلك بإمكان المستخدم الاستماع إلى العديد من المحطات الإذاعية و مشاهدة بعض القنوات التلفزيونية التي بدأت في بثها على الإنترنت. وبالرغم أن وزارة الدفاع الأمريكية هي التي بدأت شبكة الإنترنت إلا أنه في الوقت الحالي لا أحد يملكها و لا أحد يتحكم فيها. فمن تعريفنا للإنترنت بأنها شبكة الشبكات فان كلا يملك شبكته و يديرها و يتحكم فيها دون أن تمتد صلاحيته و نطاق تحكمه إلى شبكات الآخرين. بالطبع فان هذا لا يتناقض مع إمكانيته أن تقوم بعض الدول بوضع بعض القواعد و أنظمة لاستخدامات الإنترنت و لكن لا تستطيع دولة ما أن تفرض قيودها و أنظمتها على جميع مستخدمي الإنترنت.
2- وسائل الربط بالإنترنت
كل أنواع الحاسبات لديها الإمكانية للاتصال بالإنترنت. فإما أن تكون هذه الأجهزة موصلة بشبكة محلية (LAN) لها ارتباط بالإنترنت أو يتم وصل الحاسب المنفرد بالإنترنت بالاتصال على أحد موفري خدمات الإنترنت و ذلك باستخدام جهاز المودم ((MODEM و خط الهاتف. أنظر الشكل التالي:
3 – جمعيات الإنترنت
أن هناك جمعيات تطوعية ذات طابع إشرافي تقوم بالعناية بالإنترنت من زوايا مختلفة يغلب عليها الطابع الفني. وفيما يلي نعطي فكرة مختصرة عن تلك الجمعيات و نطاق عملها:
ا- جمعية الإنترنت ((ISOC
منظمة عالمية لا تنتمي لدولة معينة تعني بالشئون التنظيمية و التنسيقية فيما يخص شبكة الإنترنت و تقنياتها. تتكون هذه الجمعية من أفراد متطوعين يمثلون شركات و مؤسسات و قطاعات حكومية لها علاقة بالإنترنت أو شاركت في تقديم تقنياتها.
ب – مجلس عمارة الإنترنت ((IAB
يتم هذا المجلس و هو جزء من جمعية الإنترنت بعمارة الإنترنت و بنيتها الداخلية و بروتوكولاتها و يشرف على عملية وضع المواصفات القياسية التي يعمل بها في الإنترنت بالإضافة إلى عملها كمجموعة استشارية لجمعية الإنترنت. تتكون المجموعة من 13 عضوا منتخبا و يتم إعادة الانتخاب كل سنتين.
ج- فريق عمل هندسة الإنترنت (IETF)
يقوم هذا الفريق بمتابعة و توجيه الأبحاث فيما يخص الإنترنت و يعمل تحت غطاء (IAB). و يقوم بالعمل الحقيقي لهذا الفريق مجموعات عمل فرعية متخصصة في عدة فروع تعني بترتيبات الإنترنت مثل التحويل و النقل و الحماية.
د- مركز معلومات شبكة الإنترنت (INTERNIC)
يقوم هذا المركز بالأشراف و الإدارة و تسجيل لأسماء النطاق( DNS) أو
Domain Names Service) شبكات و الأجهزة المتصلة بالإنترنت. فعند رغبة أي شخص أو جهة في تسجيل اسم شبكة خاصة على الإنترنت فيلزم التنسيق مع هذا المركز.
4- طرق الاتصال بشبكة الإنترنت
يجب على من يريد استخدام الإنترنت أن يوفر الأجهزة و البرامج اللازمة و من ثم يقوم باتصال بالشبكة. و بصفة عامة توجد طريقتين رئيسيتين للاتصال بالإنترنت و هما :
4.1. الاتصال الدائم
عندما ترغب إحدى المنشاَت أو الدوائر الاستفادة من خدمات الإنترنت و فتح هذا المجال لموظفيها فانه من الأفضل ربط ما لديهم من شبكات محلية بالإنترنت ليتسنى لكل من يعمل على الأجهزة المتصلة بالشبكات الدخول على الإنترنت و الاستفادة منها. يعتبر هذا النوع من الاتصال ارتباطا دائما و على مدار الساعة و بهذا تكون شبكة الحاسبات الخاصة بالمؤسسة جزءا من الإنترنت العالمية حيث من الممكن وضع أي معلومات على الحاسب الرئيسي فيها و تمكين رواد الإنترنت في العالم أجمع من الوصول إلى هذه المعلومات و الاستفادة منها.
إن من أبرز إيجابيات طريقة الاتصال الدائم سرعة تبادل و تناقل المعلومات و عدم تعرضها لأي انقطاع في الاتصال. و بالطبع فان لهذه الطريقة بعض السلبيات منها الكلفة العالية و التعرض لاختراقات غير مشروعة من قبل بعض المشتركين في الإنترنت ما لم تحصن الشبكة المحلية بالبرامج و الأنظمة اللازمة لتوفير الحماية لها.
أما كيفية الارتباط بهذه الطريقة فان القطاع الراغب و الذي يملك شبكة محلية عليه أن يوفر محول (Router) ووحدة CSU/DSU)) و أن يستأجر خط اتصال محجوز و مكرس لهذه الخدمة و بالطبع يجب أن يربط الشبكة المحلية بأحد موفري الدخول على الإنترنت
( (Internet Access Providers. و يوضح شكل )29( طريقة الاتصال الدائم بالإنترنت . و تتطلب هذه الطريقة توفير الأجهزة و البرامج التالية :
أ – الأجهزة
بالإضافة لما هو موجود من أجهزة في الشبكة المخلية فان طريقة الاتصال الدائم تحتاج إلى الأجهزة التالية :
• مسار ربط (Router)
• وحدة (CSU/DSU)
• خادم الشبكة النسيجية WebServer الذي يلبي طلبات الصفحات النسيجية.
• خادم آخر توضح عليه بعض البرامج الرئيسية للإنترنت .
• خادم مجموعات الأخبار NewsServer : الذي يقوم باستقبال الأخبار و إرسالها للمستفادين عند طلبهم.
• خادم الاتصال و مجموعة من المودمات(Modems) و خطوط الهاتف و ذلك عند الرغبة في تمكين الموظفين من الاتصال من خارج المنشأة و الاستفادة من خدمات الإنترنت.
ب – البرامج :
بالإضافة لما هو موجود على الشبكة المحلية من برامج فان الإنترنت تتطلب البرامج الآتية:
• برامج حماية(Firewalls) لتفادي محاولات الاختراق من الخارج و منع المستخدمين المحليين من الاطلاع على بعض المواقع غير المرغوب فيها.
• نضام تشغيل الشبكي مثل نضام Windows NT من شركة مايكروسوفت حيث يتميز بسهولة استخدامه و إدارته بالإضافة لنموه المطرد , أو يونيكس Unix.
• محرك بحثث SearchEngine: الذي يساعد المستخدم في البحث عن المعلومات و البيانات الموجودة على الشبكة مثل (Altavista.com, Yahoo.com, Arabvista.com, Infossek.com, Search.com …(.
• أما على مستوى محطات العمل للموظفين فان أجهزتهم تحتاج إلى الأتي
ت‌- متصفح (مستعرض) الشبكة النسيجية (Web Browser) مثل (Internet Explorer, Netscape), الذي يساعد كثيرا في الاستفادة من خدمات الإنترنت المختلفة.
ث‌- ناشر الصفحات النسيجية (Web Publisher) مثل (MS FrontPage)
4.2.الاتصال المؤقت
يقصد بهذا النوع أن من الاتصال بشبكة الإنترنت عليه أن يتصل عن طريق جهاز الحاسب الآلي بأحد موفري خدمات الإنترنت المحلين و يستطيع المتصل أثناء عملية الاتصال الاستفادة من خدمات الإنترنت التي يسمح بها موفر خدمات الإنترنت (ISP Internet Service Provider)
و عادة ما تتم هذه الطريقة من الاتصال بالإنترنت باستخدام بروتوكول ( الخطوة خطوة) أو ما يسمى (PPP) – Point to Point Protocol – و هي متوفرة مع نظام Windows .

و بالطبع فان المستخدم و الراغب في الاستفادة من الإنترنت بهذه الطريقة يجب أن يشترك مع أحد موفري خدمات الإنترنت المحليين. كما بإمكان أي شخص الاشتراك مع موفر خدمة الإنترنت من أقطار أو مدن أخرى.
5. خدمات شبكة الإنترنت INTERNET SERVICES
تقدم الإنترنت العديد من الخدمات و من أهمها ما يلي :
- الشبكة النسيجية أو الشبكة العنكبوتية العالمية
- أدوات البحث في الشبكة.
- البريد الإلكتروني.
- نقل الملفات.
- مجموعات الأخبار.
- التحاور الآني
5.1. الشبكة النسيجية (World Wide Web (WWW)
في أوائل التسعينيات و عندما بدأ كم المعلومات يزداد على شبكة الإنترنت كان هناك حاجة ماسة لوسيلة فعالة و سهلة تساعد في تجهيز المعلومات المراد نشرها بطريقة تساعد على ترابط النصوص و تسهل من التنقل من و وثيقة لأخرى و من واقع أخر. و قد بدأ في عام 1992 ظهور نضام تطبيقي يسمى بالشبكة النسيجية (WWW) أو الشبكة العنكبوتية العالمية و التي يعزى لها الانتشار الكبير للإنترنت.
الشبكة النسيجية تمثل مدخلا ميسرا للإنترنت و تمثل واجهة استخدام موحدة للعديد من أدوات الشبكة المتاحة و تعمل عن طريق تأسيس روابط نصية متشبعة hypertext link بين الوثائق الموجودة في أي مكان على الشبكة.
و لتسهيل عملية التنقل بين المصادر المختلفة فان الكلمات أو المقاطع الموجودة في الوثيقة و التي تكون مرتبطة بمعلومات أخرى تكون موضحة بشكل (لون أخر مثلا) لتدل على حالتها الارتباطية. عندما يتم اختيار أي من هذه الكلمات , فانه يمكن مشاهدة الوثائق المرتبطة بها. هذه الوثائق قد تحتوي على مواد متشبعة أخرى Hypermedia غير النصوص المتشبعة , فقد تحتوي على أيقونات icons تمكن من سماع بعض الأصوات المتعلقة بالوثيقة.
بالإضافة إلى الوثائق , فان الشبكة النسيجية تسمح بالدخول و الاستفادة من خدمات الإنترنت الأخرى مثل جلسات تلنت Telnet Sessions , وأرشيف الملفات FTP و غوفر Gopher , و عمليات بحث أر كى Archie , و أرشيفات مجموعات الأخبار , و بحث الأسماء و غيرها. كما تمتلك النسيجية قدرات عرض الوسائط المتعددة أيضا , لذا يمكن استخدام ملفات الصوت و الفيديو , و لكن هذه الملفات تكون غالبا ملفات ضخمة نوعا ما , و الدخول لهذه الملفات يعتمد على سعة الناقل في الشبكة. و هذا قد يؤثر بالتالي على سرعة الاستجابة. لذا قد يكون الدخول عبر المودم (Modem) يعتريه بعض التأخير الملحوض و خصوصا عند تحميل الصور و الملفات الكبيرة.
بنيت الشبكة النسيجية WWW على أساسين من الأنظمة Protocols and ********s الأساس الأول هو (Hypertext Transfer Protocol – HTTP) أي الربط و النقل لكافة النصوص المتشعبة بين مزودات و متصفحات الشبكة النسيجية العالمية . أما الأساس الثاني فهو (Hypertext Markup ******** – HTML), و يستخدم هذا النوع لبرمجة النصوص البيانية في الشبكة النسيجية العالمية(WWW).
تسمى برامج الشبكة النسيجية العاملة على أجهزة المستفيدين Clients لمتصفحات (مستعرض) Browsers . و هناك متصفحات متوفرة لمعظم أنواع الحاسبات , و تتفاوت من متصفحات خطية بسيطة , إلى تلك المتصفحات ذات واجمات الاستخدام الرسومية المعقدة , مثل (Netscape) و (Internet Explorer)
أدوات البحث في الشبكة العنكبوتية
أن كم المعلومات على الإنترنت يتزايد بشكل كبير . لذلك فانه في الوقت الحاضر لكثرة المعلومات و تشعبها يصعب أن تجد ما تريد دون الاستعانة بوسيلة للبحث (تسمى ماكينة بحث) تساعدك في التعامل مع هذا الكم من المعلومات. و في هذا الجزء سوف نذكر أبرز أدوات البحث الموجودة على الإنترنت.
ا- أدوات البحث اللاتينية
لمدى الحاجة للبحث عن المعلومات المتزايدة في الإنترنت أخذت العديدة من الشركات في بناء مواقع لمحركات بحث (SearchEngine) بهيئة صفحات نسيجية تمكن زائر الموقع و باستخدام أحد المتصفحات من البحث عما يريد بصيغ متنوعة في عشرات الملايين من المواقع النسيجية. عند حصول المستخدم على قائمة طويلة كنتيجة لبحثه فبإمكانه تخصيص البحث ليتمكن من الحصول على المواقع التي لها علاقة أكبر بموضوع بحثه. و فيما يلي نشير إلى أبرز و أشهر أدوات البحث اللتنية مع ذكر عناوينها.
Excite العنوان: (WWW.excite.com)
Infoseek العنوان: (WWW.infoseek.com)
Yahoo العنوان: (WWW.yahoo.com)
Lycos العنوان: (WWW.lycos.com)
Alta Vista العنوان: (WWW.altavista.com)
ب- أدوات البحث العربية
بالرغم من كثرة محركي البحث على الإنترنت إلا أنها مناسبة للبحث باللغات اللاتينية و لا تفي بمتطلبات البحث باللغة العربية إلا في نطاق ضيق جدا بالرغم من يزايد و تضاعف المعلومات باللغة العربية على الإنترنت و من أشهر أدوات البحث الإدريسي (www.alidrisi.com) و هو نظام للبحث في اللغة العربية باستخدام تقنية حديثة لمعالجة اللغة العربية , بحيث تتيح للمستخدم العربي إمكانية الاستافدة من دخول آفاق الإنترنت و الحصول على المعلومات في كل المجالات بأسرع و أقل جهد . و يعد الأدريسي حلا للبحث داخل شبكة الإنترنت التي تحتوي على معلومات ازدادت بشكل هائل , مما جعلها بمثابة مخزن لملايين الصفحات من المعلومات.
5.2. البريد الإلكتروني (E-mail)
خدمات البريد الإلكتروني (E-mail) مي أقوى الوسائل و الخدمات المتاحة عبر الشبكات. و هي أيضا أكشر الخدمات شهرة و انتشار , حيث أنها تستخدم من قبل عشرات الملايين من الناس . و هذه الخدمة رائجة لكونها سريعة و سهلة و رخيصة و متوفرة لجميع المستخدمين. و تعتبر الطريقة المثلى للاتصال بالزملاء و الأصدقاء حول العالم , لأنها ذات كلفة قليلة و لا تتعرض للتأخير الذي تتعرض له خدمة البريد التقليدي أو البريد المستعجل . و خدمة البريد الإلكتروني لا تتطلب الرد الفوري كالهاتف بل يمكن الرد عليها في أي وقت يشاء المستخدم. و بالطبع فيمكن لمستخدم البريد إلكتروني إرسال قدر كبير من المعلومات في رسالة واحدة و بإمكانه أيضا أن يكتب الرسالة و ينقحها قبل إرسالها.
و تعتبر خدمة تراسل البريد الإلكتروني e-mail أشهر الخدمات المتداولة و أكثرها انتشار فما يقارب 90% من الشركات التجارية و رجال الأعمال في دول العالم الصناعية يعتمدون على هذه الخدمة في أعمالهم اليومية و قد قامت شركات ضخمة بتقديم هذه الخدمة فقط دوليا و على الأخص لخدمة الشركات و المؤسسات التجارية و رجال الأعمال و عامة الراغبين الاستفادة من هذه الخدمة , و ساعد في انتشار هذه الخدمة بعض المميزات نذكر منها :
• الإرسال و الاستقبال من و إلى عدة عناوين في وقت واحد.
• لا تستلزم وجود الشخص المستقبل.
• استقبال الرسائل و التعامل معها من بعد عبر الحاسبات المحمولة (من المكتب,المنزل,الطائرة).
• رقم سري خاص لكل عنوان بريدي إلكتروني.
• إمكانية احتواء الرسالة على صوت أو صورة (وجود برامج خاصة لدعم هذه الخاصية) (MIME).
• سهولة تخزينها و حفظها و أرشفتها بسهولة (قارن ما يلزمك لحفظ و أرشفة أوراق الفاكس و رسائل البريد العادي التي تصلك).
يتيح البريد الإلكتروني لمستخدمي الشبكة إرسال الرسائل لبعضهم البعض بواسطة الحاسب. و هذه العملية مشابهة لنظام البريد إلكترونيا , و ليس على الورق.
إن خدمات البريد الإلكتروني تمنح فرصة تبادل الرسائل مع الآخرين من مستخدمي البريد الإلكتروني بسرعة مع الدقة و قلة التكلفة. كما أنه بإمكان إرسال رسالة واحدة لأكثر من مستخدم في نفس الوقت. هذه الخدمة تستخدم لإرسال القوائم , و الرسائل و الصحف. كما أنه يمكن استخدامها لتوزيع المعلومات المتعلقة باجتماع أو مؤتمر , أو لمجموعة من الموظفين أو العملاء.
و عن طريق البريد الإلكتروني تستطيع الرد على الرسالة الواردة لك حتى و لم تعرف عنوان الراسل . كما انه بإمكان طباعة تلك الرسائل أو تحويلها إلى مستخدمين آخرين أو حفظها في مجلدات خاصة.
5.3. نقل الملفات و التشغيل عن بعد
تمكن خدمة التشغيل عن بعد من الدخول عبر الإنترنت كحاسب آخر في أي مكان في العالم من خلال الحاسب و تشغيل ما به من برامج . هذه الخدمة هي عملية تفاعلية , حيث يعمل جهاز الحاسب كما أنه شاشة لذلك الحاسب البعيد , حيث يمكنه إرسال مدخلات Inputs لذلك الحاسب , و يتلقى المخرجات Outputs منه و ذلك بتنفيذ البرامج المسموح بها . قد يكون الحاسب البعيد هذا في نفس المدينة ,أو في حدود الدولة , أو حول العالم.
مثال على ذلك يستطيع مستخدم الإنترنت الدخول على حاسب مكتبة الكونجرس الآلي و البحث فيه و ذلك على العنوان الآتي ocis.loc.gov
توفر خدمة نقل الملفات اتصالا بين جهازين عن طريق نظام نقل الملفات FTP
و ما تحتاجه لاستخدام ناقل الملفات هو جهاز حاسب مرتبط بشبكة. و بالطبع يجب أن تكون هذه الشبكة متصلة بالإنترنت عندما تريد نقل الملفات من و إلى الإنترنت .
بواسطة ناقل الملفات , يمكن إرسال الوثائق في كل من الشكل النصي و البياني , و هذا يعطي ميزة مهمة على البريد الإلكتروني العادي , فالعديد من أنواع الملفات يمكن أن ترسل بسهولة دون الحاجة لتحويلها إلى نص بسيط , أو دون المجازفة بالأخطاء. الوثائق المعالجة بمعالج كلمات , و برامج الحاسب , ملفات الصور , و ملفات بيانية أخرى يصبح مثلها مثل ملفات آسكى البسيطة ASCII file.
5.4. مجموعات الأخبار Newsgroups
إن مجموعات الأخبار هي أداة اتصال مهمة على الشبكة. و بروتوكولات مجموعات الأخبار لا ترسل الرسائل إلى المشتركين إلا عند طلبهم و لا يرسل إليهم إلا عناوين تلك الرسائل و من ثم يختار المشترك أيا من هذه الرسائل يريد قراءتها. و تعتبر هذه الطريقة فعالة في تقليل الازدحام على الشبكة.
و تعتبر مجموعات الأخبار منتدى عاما للمناقشة لمن لهم نفس الاهتمامات . و بالاستفادة من مجموعات المناقشات الجماعية , أو مجموعات الأخبار Newsgroups , يمكن لأي شخص أن يريد من الأخبار و يحصل على حل لما يواجهه من مشكلات و يقدم العون و النصيحة و المعلومات للآخرين.
5.5. التحاور الآني
ا- التحاور الآني Internet Relay Chat-IRC
عند إرسال بريد إلكتروني فلا يتوقع دائما أن يقوم المرسل إليه بقراءة الرسالة و الرد عليها في الحال. قد يتم ذلك خلال يوم أو يومين. و قد يكون ذلك مرضيا في أكثر الأوقات إلا أنه في أحيانا أخرى توجد الرغبة في التحاور الكتابي الآني مع الآخرين عبر شبكة الإنترنت. ربما يتم التحاور الآني مع مستخدمي الشبكة , و الدخول معهم في مناقشات ارتجالية دون تحضير مسبق كما هو الحال في البريد الإلكتروني .E-mail
بواسطة خدمة التحاور الآني IRC يمكن القيام بذلك. بعيدا عن التكاليف الباهظة للهاتف التقليدي , مع المستخدمين الآخرين للإنترنت.
ب- التحاور الآني الشخصي
هذه الخدمة هي عبارة عن قنوات محادثات منتشرة الاستخدام. و هي مفيدة للاطلاع و الدخول في مناقشات حول مواضيع عملية أو مفيدة عموما. و يمكن لأي مستخدم للإنترنت فتح قناة للمحادثة يكون هو المشرف عليها و يمكنه عند ذلك تعميم هذه المحادثة أو دعوة أشخاص معينين للمشاركة فيها و تمر هذه المحادثات على المشرف على نقطة الإنترنت للتأكد من صالحية هذه المناقشة . و يمكن لأي شخص الدخول في هذه المناقشة باسم مستعار.
6. شبكة الإنترانيت INTRANET
6.1. التعريف بالإنترانيت
يقوم مبدأ شبكة إنترنت INTERNET على توفير المعلومات و تسهيل تبادلها على مستوى العام , أي للجميع في شتى أنحاء العالم . فإنترنت هي شبكة شبكات المعلومات التي تجمع شتى أنواع هذه الشبكات , من بحثية و حكومية , و تجارية و غيرها , في إطار شبكة واحدة يستفيد منها الجميع في الحصول عل المعلومات في شتى المجالات , وفي تبادل المعلومات فيما بينهم .
و يختلف مبدأ شبكات إنترانيت INTRANET عن مبدأ شبكة الإنترنت في توجهه إلى المستوى الخاص , و ليس إلى المستوى العام . و يعني ذلك أن المعلومات في الإنترانيت هي معلومات خاصة , لا يسمح باستخدامها أو تبادلها, إلا من قبل مجموعة خاصة من المستخدمين. و لئن كان الإنترنت هي شبكة عامة واحدة , فانه يمكن أن يكون هناك شبكات عديدة تعمل على مبدأ إنترنت لكل منها خصوصيتها في طبيعة المعلومات , وفي تحديد المستخدمين المسموح لهم باستخدامها.
هذا من حيث الاختلاف بين الإنترنت و الإنترانيت أما من حيث الاتفاق فيما بينهما فان هذا الاتفاق يمكن في أسلوب العمل و طبيعة الخدمات المقدمة . فهما يعملان طبقا لذات المعايير التقنية , و يقدمان ذات الخدمات , و لكن كل ضمن مستواه : العام للإنترنت , و الخاص للإنترانيت . ويمكن لمستخدم معين للإنترنت يحمل طبيعة المستخدم العام أن يكون أيضا مستخدما لإنترانيت معينة إذا كان يحمل خصوصيتها كمستخدم خاص حصل على حق التعامل الخاص مع المعلومات فيها.
وقد تعمل الإنترانيت على مدى جغرافي محلي ضمن شبكة محلية , أو قد تعمل على مدى جغرافي واسع كشبكة خاصة. و في هذا الإطار قد يكون لها في الحالتين طابع ظاهريVIRTUAL . كما يمكن أن تكون موصلة إلى إنترنت INTERNET دون أن تسمح لأحد باختراق خصوصيتها.
و على أساس ما سبق القول : إن “إنترنت” هي علميا “إنترانيت” , و لكن ضمن إطار خاص , سواء على مدى جغرافي محلي , أو على مدى جغرافي واسع. و يضاف إلى ذلك أن إنترانيت لا تحرم مستخدميها من التوصيل مع إنترنت و الاستفادة من خدمات المستوى العام. و سوف نستعرض فيما يلي خدمات , و متطلبات , و فوائد إنترانيت.
6.2. خدمات الإنترانت
تنقسم خدمات إنترانيت إلى ثلاثة أقسام رئيسية :
o خدمات الاتصال و نقل المعلومات.
o خدمات التعرف على الموارد المعلوماتية المتوفرة في الشبكة , و المشاركة في استخدامها و الاستفادة منها.
o خدمات البحث عن المعلومات و التعامل معها.
(1) خدمات الاتصال
تشمل هذه الخدمات أساسا البريد الإلكتروني , و الذي يشمل تبادل المعلومات بين شخصين أو أكثر و يتضمن:
أ‌- القوائم البريدية , و تتضمن نقل المعلومات من شخص واحد إلى مجموعة أشخاص مشتركين في هذه القوائم.
ب‌- الأخبار , و تشمل مشاركة مجموعة من المستخدمين في الحصول على المعلومات على هيئة نشرات إخبارية , تعميم , توجيهات , …الخ.
ت‌- مؤتمرات مشتركة , ويمكن فتحها لموضوع معين و محدد يشترك فيها مجموعة محددة من المشتركين لتبادل الآراء و تنسيق العمل فيما بينهم و التي ربما تكون ضرورية لاتخاذ القرار.
(2) خدمات الموارد المعلوماتية
و تشمل هذه الخدمات ما يلي :
أ‌- الحصول على ملفات من مراكز مختلفة على الشبكة.
ب‌- النفاذ إلى موارد معلوماتية موجودة في هذه المراكز المختلفة.
ت‌- البحث على الموارد المعلوماتية في شتى أنحاء الشبكة.
(3) خدمات البحث عن المعلومات و التعامل معها
و هذه الخدمات الأكثر أهمية في الوقت الحاضر. فهي تهدف إلى البحث عن الموارد المعلوماتية في الشبكة وتحديد مواقعها , وكذلك استخدامها , من خلال تطبيق واحد يسهل على المستخدم تحقيق الفوائد الموجودة بسرعة و فاعلية وتشمل هذه التطبيقات التطبيق المعروف باسم غوفر GOPHER, و كذلك التطبيق المعروف باسم النسيج WEB , وهو التطبيق الأكثر أهمية في الوقت الحاضر.
و يقدم تطبيق النسيج إمكانيات جديدة في النفاذ إلى المعلومات تبدأ بما يعرف “بصفحة النسيج WEB PAGE “وهي معلومات قد تشمل صوتا و صورة إلى جانب النصوص , تعطي لوصف عنصر معين , قد يكون شخصا أو هيئة أو شركة , أو ربما دولة. ومن هذه الصفحة يمكن الانتقال إلى صفحات أخرى ترتبط بها معلوماتيا , وتختلف من حيث مكان وجودها , فقد تكون في مراكز متباعدة جغرافيا , لكنها ترتبط جميعا بالشبكة.
6.3. متطلبات شبكة إنترانيت
تقدم إنترنت INTERNET الخدمات سابقة الذكر على المستوى العام , بينما تقدم الإنترانيت INTRANET كل ما سبق , ولكن على المستوى الخاص, لمستخدمين محددين. و على ذلك يحتاج التوصيل إلى كل من إنترانيت و إنترنت إلي ما يلي :
أ‌- قنوات التوصيل و أجهزة الاتصال.
ب‌- أنظمة الخادم SERVERS.
ت‌- أنظمة المستفيدة CLIENTS .
و يحتاج الإنترانيت أنظمة أمن خصوصية الشبكة مثل ما يعرف بجدران الوقاية المنيعة FIRE WALLS و ذلك لحفظ خصوصية إنترانيت.
وتعمل المتطلبات سابقة الذكر طبقا لمعايير إنترنت بما ذلك النظام الأساسي لنقل المعلومات الإنترنت المعروف ببروتوكول التحكم بالنقل/بروتوكول إنترنت TCP/IP.
6.4. فوائد شبكة إنترانيت
في دراسة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1995, على 170 شركة , اتضح أن 11 بالمائة من هذه الشركات نفذت إنترانيت INTRANET بالفعل وأن 12 بالمائة تقوم بالتنفيذ , والباقي قيد الدراسة و اتخاذ القرار. وقد لخصت الشركات التي نفذت الشبكة الفوائد التي جنتها من استخداماتها لها بما يلي:
أ‌- سهل وجود إنترانيت الاتصال بين المستخدمين و التعامل فيما بينهم لأداء العمل بكفاءة و فاعلية.
ب‌- حسن وجود إنترانيت مستوى الرضى الذي يشعر به المستخدمون تجاه عملهم من خلال التطبيقات المختلفة التي تتيح لكل منهم إبراز دوره في الشركة من جهة , و تعاونه مع الآخرين من جهة أخرى.
ت‌- كانت حصيلة وجود إنترانيت تحقيق توفير في النفقات , مع زيادة إنتاجية العمل كما و نوعا.
وتشير إحصائيات حديثة صدرت عام 1997م , إلى معظم المؤسسات الأمريكية باتت تملك , أو تقوم بإنشاء إنترانيت خاصة بها , إضافة إلى اتصالها مع إنترنت.
وتحقق المؤسسات التي تقتني إنترانيت خاصة بها , وتتصل في ذات الوقت إلى إنترنت , فوائد كبيرة ترتبط بثلاثة محاور هامة :
§ إن وجود إنترانيت يؤمن , على المستوى الخاص , خدمات الاتصال و خدمات الموارد المعلوماتية, و خدمات البحث و التعامل مع المعلومات طبقا لما سبق. و يحقق ذلك كفاءة و إنتاجية أعلى في العمل من جهة , كما يرضي العاملين و يحسن مناخ العمل من جهة أخرى. ويعزز ذلك قدرات المؤسسة التي تقتنيها , ويدعم إمكاناتها.
§ إن النفاذ إلى إنترانيت , يوسع دائرة خدمات المعلومات, وينتقل بها من الخاص إلى العام . وطبقا لذلك, تبقى خدمات و فوائد الإنترانيت الخاصة, و تضاف إليها خدمات و فوائد جديدة توفرها الإنترنت على المستوى العام.
§ إن وجود إنترانيت , إضافة إلى التعامل مع إنترنت في وقت واحد يعطي فائدتين هائلتين : أولهما فائدة مباشرة للمؤسسة صاحبة العلاقة, و ثانيهما للموظف المستخدم, و بالتالي و بشكل غير مباشر للمؤسسة المذكورة. و كلا الفائدتين ناتج عن عامل واحد هو اشتراك إنترنت و إنترانيت في تقنية واحدة. على أساس ما سبق , نجد أنه في بناء الشبكة المعلوماتية الخاصة لأي منشأة من المفضل الاعتماد على تقنيات إنترانيت التي تؤمن مختلف خدمات المعلومات الهامة على المستوى الخاص بالمنشأة, و التي تسمح بسهولة بالانتقال إلى المستوى العام و الاستفادة من خدمات إنترنت. و تجدر الإشارة إلى أن تعميم وجود إنترانيت خاصة في المؤسسات المختلفة, لا يسهل فقط توصيلها إلى إنترنت, بل يسهل أيضا التوصيل فيما بينها في إطار: بين إنترانيت INTER-INTRANET مثل التوصيل بين إنترنت INTRANET مؤسسة حكومية أخرى.
6.5. مكونات و تركيب شبكات الإنترانيت
يوضح الشكل المكونات الرئيسية لشبكة الإنترانيت و ارتباطها بشبكة إنترنت. و يبين الشكل وجود الحاجة إلى عدد من خادم الشبكات يخدم كل منها وظائف محددة في تركيب الشبكة, ويظهر الشكل الارتباط بين العناصر المختلفة و بين هذين النوعين من الشبكات. ويظهر الشكل السابق تبسيط استرجاع المعلومات من قبل المستخدم وسهولتها من خلال استخدام بيئة تخاطب موحدة. وتسير هذه البيئة عمليات عرض النصوص و الجداول و الرسوم و الأشكال – و حتى عرض الرسوم المتحركة وأفلام الفيديو.
وفي جانب خادم الشبكة تقع برمجيات الشبكة و التي تلبي طلبات المستخدمين التي تصل عبر الشبكة. و تتصل برمجيات الشبكة بنظام إدارة قواعد البيانات المتعددة باستخدام بروتوكولات قياسية مثل بروتوكول CGI : Common Gateway Interface ).
و ليس من الضرورة للمستخدم في هذه البيئة أن يعرف أو يحدد موقع البيانات و المعلومات التي يطلبها – حيث تقوم البرمجيات الخاصة بالبحث عنها بشكل تلقائي
و يظهر الشكل السابق موقع برمجيات الحماية Fire walls التي تحمي الشبكة من الدخول غير المشروع , كما تنظم عمليات استرجاع المعلومات و تمنع مرور البيانات ذات التأثير الضار على المستخدمين و على الشبكة . و يبين الشكل تركيب البرمجيات و العلاقة بينها في شبكات الانترنت و الانترانت.
6.6. بيئات شبكات الإنترانت Intranet Platforms
توجد بيئات و منتجات متعددة يمكن استخدامها في بناء شبكات الإنترانت و لعل أبرز هذه المنتجات مايلي:
* Windows NT platforms:
- Intel Based
- Alpha Based
- Risc Based
- Power PC Based
* UNIX platforms e.g.:
- Sun Solaris on Ultrasparc
- IBM R6000 UNIX
- Alpha UNIX
- …..
* Novell’s Netware based platforms
و عند تقييم البيئة المناسبة لشبكة الانترانت يجب النظر الى العناصر التالية:
*سهولة تركيب و تثغيل الشبك Ease of setup/configuration
* الوظائف و العمليات المتاحة Functionality
* الدمج مع الملفات و الخدمات المتوفرة حاليا Integration into existing file and print services
*قابلية التوسع و النمو Scalability
* توفير الأدوات من شركات أخرى Availability of third party tools و تظهر الأحصائيات أن البيئات الأكثر انتشار في الاستخدام هي تلك المبينة حول نظام التشغيل Windows NT و حول نظام التشغيل .UNIX.
http://media.v55v.net/?p=2885

اكرام ستار
2011-04-12, 21:34
انا ابحث عن نمط الالقاح عند التمسلح اي القاح داخلي او القاح خارجي

محب بلاده
2011-04-12, 21:39
معظم الزواحف برية.يغطي جسمها جلد مكسو بحراشف قرنية , تحتوي غالبا على أطراف وتتنفس بواسطة الرئتين .وقلبها مؤلف من 3-4 تجاويف تتكاثر بالاباضة وتكون الصغار المولودة متشابهة اللأبوين
الخصائص العامة
الزواحف هي أول الحيوانات الفقارية التي تكيفت للحياة على اليابسة بصورة جيدة ,تسمح لها أطرافها القوية برفع جسمها قليلا و التنقل .لكل طرف خمسة أصابع منتهية بمخالب .تتنفس بواسطة الرئتين ,جلدها جاف خال من الغدد ومحمي بواسطة الحراشف .لديها فكوك بها أسنان .تحتوي الزواحف الأكثر تطورا على قلب مكون من أربعة تجاويف (أذينان وبطينان) مثلما هو الحال عند الطيور والثديات .جهاز الاطراح أكثر تطورا من جهاز البرمائيات ’ فهو أقرب الى جهاز احيوانات الراقية
التكاثر
الإلقاح هو النمط الداخلي لأن الذكور تمتلك أعضاء الجماع .يمكن أن تكون الزواحف بيوضة أو ولودة تحدث الإباضة على اليابسة حتى بالنسبة للأنواع البحرية .تدفن الإتاث بيوضها داخل حفر في التربة .أهم التكيفات لهذه الحيوانات هو أن لبيضها قشرة مرنة أو صلبة وتنمو بفضل حرارة الشمس أو بالحرارة الناتجة عن تفسخ المواد العضوية ( الأوراق ’النباتات... الخ ) تولد الصغار كاملة التشكل دون أن تمر بأطوار الاستحالة فهي تنمو مباشرة
بعض عادات الزواحف
يكون نظام غذائها عاشبا أو لاحما ’ أو النظامان معا .بعض الزواحف مثل السلاحف البرية من الحيوانات البطيئة تتغذى على النباتات بينما تصطاد السلاحف المائية الأسماك وحيوانات أخرى .العضايا بارعة في إصطياد الثديات الصغيرة مثلما هو الحال عند الثعابين .التماسيح من أكبر الزواحف الحالية و بإمكانها اصطياد فرائس كبيرة حيث تغرقها قبل أن تلتهمها
معظم الزواحف حيوانات باردة الدم .فانخفاض الحرارة يجعلها غير نشيطة ولأجل تنظيم حرارتها الداخلية فإنها تنتشر على السطوح الماصة للحرارة كالصخور مثلا .وفي حالة ارتفاع حرارة الوسط كثيرا فإنها تختفي في الجحور فاتحة فمها بحثا عن البرودة

Dark-Boy
2011-04-13, 19:09
ممكن بحث حول التلوث بالفرنسية

محب بلاده
2011-04-13, 19:30
ممكن بحث حول التلوث بالفرنسية



pollution


pollution, contamination de l'air, de l'eau ou du sol par des substances qui altèrent le fonctionnement naturel des écosystèmes, ainsi que la qualité de vie et la santé humaines.

La, ou plutôt les pollutions, ont des causes diverses. On peut cependant dégager deux grandes lignes :

• La pollution de l'atmosphère est essentiellement due aux rejets des usines industrielles, des incinérateurs, des moteurs à combustion interne (pollution automobile) ; parmi ses manifestations visibles figurent le smog et les pluies acides.
• La pollution de l’eau, des rivières, des lacs et des mers, a plutôt pour origine les rejets domestiques et municipaux (eaux usées), les déchets nucléaires et les rejets industriels (voir traitement des déchets), ainsi que le déversement dans les milieux aquatiques d’hydrocarbures de diverses origines (pollution par les hydrocarbures).





La pollution de l’air est due à la présence de polluants dans les plus basses couches de l’atmosphère. Ces
polluants sont des gaz ou des particules.



Les polluants de l’air (ou polluants atmosphériques) peuvent être d’origine naturelle ou provenir des activités humaines (industries, transports). Ils sont présents en quantité extrêmement faible.

Cette pollution est néfaste pour l’environnement et pour tous les êtres vivants. &Agrave; grande échelle, la pollution de l’air contribue au réchauffement de la planète par effet de serre, au trou de la couche d’ozone et à la formation de pluies acides. Par ailleurs, la pollution atmosphérique a des conséquences directes sur la santé des hommes (difficultés respiratoires, etc.), sur le bétail et sur les récoltes.

QUEL EST L’EFFET DE LA POLLUTION DE L’AIR SUR LA SANT&Eacute; DES HOMMES ?

La pollution de l’air provoque principalement des irritations des yeux, des problèmes de vision et des difficultés pour respirer. Cette pollution peut aussi entraîner des douleurs de poitrine et des toux. Les personnes les plus fragiles sont les jeunes enfants, les personnes âgées et les personnes sensibles (fumeurs, asthmatiques, malades du cœur ou des poumons). Dans les cas extrêmes, des risques de cancer sont possibles. En 1952, une forte pollution de l’air a entraîné la mort de 4 000 personnes à Londres (Angleterre).

QUEL EST L’EFFET DE LA POLLUTION DE L’AIR SUR LA TERRE ?

La pollution de l’air ne touche pas seulement la plus basse couche de l’atmosphère (la troposphère). Certains polluants sont rejetés encore plus haut dans l’atmosphère. L’augmentation des émissions de gaz à effet de serre (comme le dioxyde de carbone) au cours du xxe siècle a accentué le phénomène naturel d’effet de serre. Ceci est à l’origine du réchauffement global de la planète, qui devrait se poursuivre tout au long du xxie siècle.

Par ailleurs, l’utilisation de chlorofluorocarbures (CFC) dans les bombes aérosols et les réfrigérateurs a diminué la concentration d’ozone dans l’atmosphère, ce qui a causé le fameux trou de la couche d’ozone. L’utilisation des CFC est interdite dans la majorité des pays industrialisés depuis 1995 — les pays en voie de développement ont un délai supplémentaire jusqu’en 2010.

COMMENT R&Eacute;DUIRE LA POLLUTION DE L’AIR ?

Les solutions envisagées pour réduire la pollution de l’air sont :

– la réduction des transports et surtout des déplacements en voiture ;

– l’utilisation de systèmes complexes qui limitent la pollution atmosphérique, comme les pots catalytiques pour les voitures qui sont obligatoires en Europe depuis 1993, les filtres atmosphériques pour les cheminées d’usines, etc.

– le développement des énergies renouvelables dites « propres », comme l’énergie du Soleil (énergie solaire), du vent (énergie éolienne), des marées (énergie marémotrice), etc.

– le développement de l’énergie nucléaire, mais cette source d’énergie pose d’autres problèmes d’environnement (gestion des déchets nucléaires), ainsi que des problèmes géopolitiques (armes nucléaires) ;

– la poursuite des recherches sur l’énergie thermonucléaire, qui consiste à reproduire sur Terre les réactions qui se produisent au cœur des étoiles.



La pollution de l’eau correspond à la présence dans l’eau de minuscules organismes extérieurs, de produits chimiques ou de déchets industriels.



Cette pollution (ou contamination) touche les eaux de surface (océans, rivières, lacs) et les eaux souterraines qui circulent dans le sol.

Elle entraîne une dégradation de la qualité de l’eau, ce qui rend son utilisation dangereuse (pour l’eau que l’on boit par exemple) et perturbe beaucoup le milieu aquatique (en particulier la vie des poissons).


QUELS SONT LES EFFETS DE LA POLLUTION DE L’EAU SUR LES &Ecirc;TRES VIVANTS ?

La pollution de l’eau peut avoir de graves conséquences sur la santé des hommes.

Les nitrates, qui existent dans l’eau potable, peuvent entraîner des maladies mortelles chez les jeunes enfants.

Les métaux lourds (comme le mercure et le plomb) sont des produits très toxiques pour l’homme.

Le cadmium, présent dans les engrais, peut être stocké par les plantes cultivées que l’on mange, provoquant ainsi des problèmes de digestion, des dysfonctionnements du foie et des reins chez les hommes.

Lors des marées noires, la pollution peut détruire l’ensemble de la faune (les poissons) et de la flore (la végétation aquatique) sur de grandes surfaces (plusieurs milliers de km²).

QUELS SONT LES CONS&Eacute;QUENCES DE LA POLLUTION DE L’EAU SUR L’ENSEMBLE DU GLOBE TERRESTRE ?

&Agrave; l’échelle de la planète, la principale conséquence de la pollution de l’eau est une diminution de la quantité et de la qualité de l’eau potable que les hommes utilisent. Cette diminution mondiale en eau potable peut entraîner des conflits entre des pays qui possèdent des réserves d’eau en commun. C’est le cas des eaux de l’Euphrate entre la Turquie, la Syrie et l’Irak.

Le problème des pluies acides est également devenu très préoccupant ces dernières années. Ces dépôts acides présents dans l’eau de pluie ont anéanti toute forme de vie dans de nombreux lacs en Europe et en Amérique

محب بلاده
2011-04-13, 19:32
ممكن بحث حول التلوث بالفرنسية


La pollution l'introduction de ion désigne une dégradation de l'environnement parmatières – dites polluantes – non présentes en temps normal. Cette dégradation entraîne une perturbation plus ou moins importante de l'écosystème. Bien qu'elle soit majoritairement d'origine humaine1, elle peut également avoir pour cause un phénomène naturel comme une éruption volcanique2.
La pollution peut avoir un impact très important sur l'écosystème comme en témoigne le réchauffement climatique qui bouleverse le climat de la Terre et de son écosystème, entraînant l'apparition de maladies inconnues jusqu'alors dans certaines zones géographiques, des migrations de certaines espèces, voir leur extinction si elles ne peuvent s'adapter à leur nouvel environnement.
C'est après la Seconde Guerre mondiale qu'une prise de conscience des répercussions des activités humaines sur l'environnement voit le jour via la naissance de l'écologisme. Les préoccupations environnementales conduisent les gouvernements à prendre des mesures pour essayer de limiter l'empreinte écologique des populations et de leurs activités.

Pollution d'origine humaine
Les pollutions d'origine humaine, dites aussi anthropiques, ont de nombreuses formes en pouvant être locales, ponctuelles, accidentelles, diffuses, chroniques, génétiques, volontaires, involontaires, etc.
Cette pollution est une diffusion directe ou indirecte dans l'environnement de polluants. Ce sont souvent des sous-produits involontaires d'une activité humaine, comme les émissions des pots d'échappement. Les déchets de produits de consommation courante (emballages, batteries usagées) jetés sans précautions dans l'environnement constituent également une source de pollution très fréquente. Il peut aussi s'agir de phénomènes physiques (comme la chaleur, la lumière, la radioactivité, l'électromagnétisme, etc.), dont le caractère impur ou malsain est généralement relatif car dépendant de la dose, de la durée d'exposition, d'éventuelles synergies, etc. Il est relatif :
• soit à leur nature de « poison » pour l'Homme ou l'environnement (exemple : mercure de la baie de Minamata ; smog londonien généré par la combinaison d'un phénomène climatique naturel et d'émissions causées par le chauffage urbain) ; par extension, le simple caractère désagréable, même sans danger, peut suffire à invoquer le qualificatif de pollution là où le mot "nuisance" est souvent préféré ;
• soit à leur nature tératogène (provoquant des malformations chez les nouveau-nés), même non associée à un caractère toxique pour l'adulte (exemple type : dioxines, radioactivité, éthers de glycol) ;
• soit à leur nature de perturbateur endocrinien ;
• soit, en dépit de leur caractère non directement toxique pour l'homme et les êtres vivants, à leur capacité éventuelle à changer ou perturber le fonctionnement d'un écosystème ou ou de la biosphère, soit en détruisant la vie (exemple : insecticides) ou ses conditions (exemple : chlorofluorocarbones détruisant la couche d'ozone), soit au contraire en surfavorisant certaines expressions (exemple : nitrates ou phosphates agricoles, favorisant une flore nitrophile au détriment des autres espèces, voire l'eutrophisation ou la dystrophisation des zones humides, baies marines, évoluant vers des zones mortes dans les cas les plus graves). Il peut aussi s'agir d'introduction d'espèces ou de pollution génétique pouvant perturber le fonctionnement des écosystèmes, c'est-à-dire l'introduction d'espèces ou de gènes dans un biotope d'où ils étaient absents (p. ex. rat musqué ou OGM) ou de pollution par des gaz à effet de serre tels que le gaz carbonique ou le méthane, cf. infra.
Pollution d'origine non humaine
Ces pollutions peuvent être :
• les conséquences directes ou indirectes de catastrophes naturelles, tels que le volcanisme;
• une pollution liée à des phénomènes naturels, tels que les éruptions solaires;
• une pollution d'un captage d'eau potable par un animal qui fera ses besoins à proximité, ou qui serait mort et en décomposition dans l'eau.


Types de pollutions
On parle de « pollution diffuse », lorsque les sources d'un polluant sont multiples (pots d'échappement, épandage de pesticides..) et de « pollution chronique » lors d'émissions répétées ou constante de polluant, et parfois lorsqu'un polluant est très rémanent.
Pollution de l'air
Article détaillé : Pollution de l'air.

Pollution atmosphérique au-dessus de Paris
La pollution de l'air, provoquée par des polluants dits atmosphériques est plus délicate à réglementer efficacement dans un cadre local ou national que beaucoup d'autres formes de pollutions (de même pour les pollutions marines). Des conventions mondiales concernent les polluants destructeurs de la couche d'ozone ou les gaz à effet de serre, tous capables de modifier le fonctionnement planétaire du monde vivant. Elle intègre la pollution biologique induite par des taux anormaux ou anormalement allergènes de microbes, virus, pollens ou de spores fongiques. Les effets allergènes (rhinite, conjonctivite, asthme) de ces particules biologiques sont en augmentation, et ils semblent souvent exacerbés par les polluants urbains et générés par les transports8.
Pollution des sols
Article détaillé : Pollution du sol.
La pollution du sol peut être diffuse ou locale, d'origine industrielle, agricole (suite à l'utilisation massive d'engrais ou de pesticides qui s'infiltrent dans les sols). Ces pollutions agricoles peuvent avoir plusieurs impacts sur la santé humaine, en touchant des nappes phréatiques d'une part et en contaminant par bioaccumulation les cultures poussant sur ces sols d'autre part.
Pollution de l'eau
Article détaillé : Pollution de l'eau.
La pollution de l'eau peut avoir diverses origines parmi lesquelles :
• les exploitations agricoles industrielles : qui rejettent divers produits présents dans les engrais (comme des nitrates) ou les produits phytosanitaires peuvent polluer les nappes phréatiques et entraîner la fermeture de points de captages d'eau potable si leur présence est trop importante
• l'industrie : dont ses sous-produits sont une des sources de pollution de l'eau parmi les plus importantes. Il s'agit essentiellement de produits chimiques et d'hydrocarbures (dégazage).
• les eaux usées : qui si elles ne sont pas traitées correctement peuvent être une source de pollution de l'eau. Dans des pays développés comme en France, des législations ont été mises en place obligeant à un traitement des eaux usées, ce type de pollution devient donc de moins en moins important
Pollution par type ou agents polluants
Signalisation de produit polluant
• la pollution industrielle,
• la pollution atmosphérique,
• les pollutions liées aux transports, dont la pollution automobile et celle induite par les avions
• la pollution radioactive, (produits radioactifs ; catastrophe de Tchernobyl).
• la pollution électromagnétique, (pollution liée aux rayonnements ionisants et non ionisants).
• la pollution thermique
• la pollution lumineuse, qui diffère de la nuisance lumineuse en ce qu'elle a des conséquences sur la biodiversité (faune et environnement nocturne perturbés), accompagnée d'un gaspillage énergétique (plus de 50% de la lumière produite est diffusée vers le ciel ou inutile...). on évoque aussi de possibles perturbations des cycles biologiques chez l'humain. Quelques règles simples permettraient de la fortement diminuer.
• la pollution liée au tourisme (pour partie liée aux transports), hobbies (ex : bricolage) et à certains loisirs (ex : nautisme) ou festivités (ex : feu d'artifice).
• la pollution spatiale
• la pollution par armes ou explosifs
La « pollution sensitive ». Récemment, les termes « pollution sonore » et « visuelle » ont été proposés pour désigner la nuisance croissante censée être provoquée par les sons agressifs (voiture, train, avion, musique), les images violentes ou considérées comme telles (essentiellement la publicité et la télévision) ou un urbanisme déplaisant. Le terme a été spécifiquement choisi pour relier la pollution « physique » et la pollution « mentale », sans que ce terme se réduise à désigner un dérangement psychique : en effet, il est possible que les « pollutions sonores », notamment, induisent des états de stress et provoquent des maladies somatiques.

o la pollution sonore
o la pollution visuelle (qui est en fait généralement plutôt une nuisance)
o la pollution olfactive (à parfois classer dans les nuisances

ilies22
2011-04-13, 19:41
merci bcp de l'information

محب بلاده
2011-04-13, 21:17
لا شكر على واجب اخي الكريم

تمنياتي لك بالنجـــــــــاح والتوفيــــق

رجل الأحلام
2011-04-13, 22:33
ريدصورا وشروحات عن المناطق الأثرية والسياحية في تلمسان كقلعة المنصورة والمساجد والفن المعماري إلخ
يعني دليل سياحي
لكن ارجو ان تقدموا شروحات لأنه هو المهم
وان يكون شامل

1sabine
2011-04-14, 00:14
أريد خطة بحث لمذكرة تخرج ليسانس أنماط القيادة ؟
الاشكالية- الفرضيات - تحديد المفاهيم-المناهج المسخدمة
عنوان الفصل الأول.......
مطالب
. عنوان الفصل الثاني......
مطالب
عنوان الفصل الثالث.....
مطالب
عنوان الفصل الرابع....
الخاتمة

نونو دودو
2011-04-14, 07:59
السلام عليكم
اسم العضو : نونو دودو
الموضوع : اريد بحث حول
هل يختلف جدول الانتاج الرئيسى باختلاف نظم الانتاج ( متقطع - مستمر - بالشغله ) وماهو الاختلاف
اجل التسليم : الاحد 17- 4

وشكرا جزيلاااااااااااااااااااااااااا

toufikleo
2011-04-14, 12:27
الرجوكم احتاج بحث ليوم السبت ...انا طالب سنة ثالثة علوم سياسية تخصص علاقات دولية .....عنوان البحث : النظرية الاجتماعية النقدية

محب بلاده
2011-04-14, 14:49
السلام عليكم
اسم العضو : نونو دودو
الموضوع : اريد بحث حول
هل يختلف جدول الانتاج الرئيسى باختلاف نظم الانتاج ( متقطع - مستمر - بالشغله ) وماهو الاختلاف
اجل التسليم : الاحد 17- 4

وشكرا جزيلاااااااااااااااااااااااااا




بلا عنوان (http://commerce.menofia.edu.eg/opennew/productionmanagement.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat
ﻤﻘﺩﺍﺭ ﻭﻤﺩﻯ ﺍﻟﺒﺤﺙ ﺍﻟﺭﺌﻴﺴﻰ ﺃﻭ ﺍﻷﺴﺎﺴﻰ ﺍﻟﺫﻯ ﻴﺘﻡ ﺇﺠﺭﺍﺅﻩ، ﺃﻭ ﻤﺎ ﺇﺫﺍ ﻜﺎﻥ ﻤﻌﻅـﻡ ..... ﻨﻭﻉ ﻨﻅﺎﻡ ﺍﻹﻨﺘﺎﺝ، ﻓﺎﻹﻨﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺭ ﻴﺨﺘﻠﻑ ﻋﻥ ﺍﻹﻨﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺘﻘﻁﻊ ﻓﻰ ﺍﺤﺘﻴﺎﺠﺎﺕ

محب بلاده
2011-04-14, 14:53
الرجوكم احتاج بحث ليوم السبت ...انا طالب سنة ثالثة علوم سياسية تخصص علاقات دولية .....عنوان البحث : النظرية الاجتماعية النقدية




النظرية النقدية الجتماعية لروبرت كوكس الفــصل الأول : البناء المعرفي والنظري للنظرية النقدية الاجتماعية.
الحقيقة أن روبرت كوكس R. Cox بعبــارته الشهيرة Theory is always for someone"
and for some purpose". " النظرية هي دوما من أجل شخص معين ولهدف ما " ، ينزع كل موضوعية وعلمية منحت للنظريات التقليدية في العلاقات الدولية، ويعوض قلب النظرية بالمعيارية الذاتـيـة Subjective Normativite، هـذه العبارة تشير بطريقة واضحة للانعكاسية Reflexivity الأنتولوجية، الإبستمولوجية والمنهجية التي تميز النظرية النقدية في الإقتراب للسياسة العالمية، ما جعل ستيف سميث.Smith S يصنفها ضمن صوره الذاتية Self - Images ضمن الحوار " بعــد- الوضعي" . فكيف تدافع النظرية النقدية عن اختياراتها الأنتولوجية، الإبستمولوجية والمنهجية ؟ وقبل ذلك قـد يكون من المفيد بداية الحديث عن الأصالة المعرفية لهــذه النظرية .

المبحـث الأول: الأصالة المعرفيــة للنظرية النقدية.
لقـد تطورت الدراسات النقدية من مجموعة من الأطر الفلسفية كان على رأسها الفلسفة الماركسية، التي تفترض وجود علاقة جدلية صراعية بين الأطراف الأضعف اجتماعيا والطبقة الأرستقراطية . وكان الفكر الماركسي الغربي أكثر تأثيرا عليها ، والذي تمحور حول دور عاملي الثقافة والإيديولوجيا في تحديد أشكال العلاقة الإجتماعية وأنماط صراع القوى .وحسب النقديين فإن الظاهرة الإجتماعية تفهم في سياقها التاريخي ، وبالتالي فإنه يمكن ملاحظة تأثير واضح للماركسية على النظرية النقدية.رغم أن الفكر الماركسي يتميز أكثر بفكرة المادية التاريخية من أي مفاهيم أخرى1.
وحسب كوكس فإنه ضمن الفكر الماركسي يوجد صنفين أساسيين على الأقل ، فهناك من يركزون حصريا على مفهوم المادية التاريخية مثل ( Eric Habsbaum, Gramsci )، وهناك من يقترحون أعمالا مرتكزة على الماركسية البنيوية مثل ( Althusser, Peulantzar )، وهـــذا النوع الأخير يقتسم بعض الخصائص مع النظريات التفسيرية; فهي لا تاريخية وتعتمد ابستمولوجيا وضعية .
إن كوكس يصنف نفسه ضمن الصنف الأول ، حتى أنه يرفض اعتباره كماركسي فماهو إلا تاريخي- مادي ، فأخذه عن جورج سورال G.Sorel يعني تبنيــه للعناصر المنهجيــة الماركسية دون أن يعني بالضرورة استعارته لكل ما في الفكر الماركسي . وإذا كان كوكس يفضل التيار التاريخي فهـذا لأنه يطمح الى نظرية ذات مبادئ عالمية 2 .
والنظرية النقدية تسمى عادة بالنظرية النيوغرامشية نسبة الى أنها استمدت أفكارها من المفكر الإيطالي أنطونيو غرامشي ، الذي ساهم في شرح فكرة الهيمنة والتي تعني عنده فرض السيطرة على الغالبية وقبول الوضع القائم الذي تهيمن عليه الطبقة المسيطرة . والهيمنة لا تقوم إلا من خلال الإيديولوجيا التي تمثل منظومة فكرية تحدد البنى والممارسات الإجتماعية في المجتمعات ، والتي تجعل من هيمنة القوى الرأسمالية وأنماط العلاقات التي تفرضها أمرا عاديا وطبيعيا لا يثير التساؤل .
والحقيقة أن هــذه الفكرة أدركها ابن خلدون في حديثه عن تقليد المغلوب لغالبه " المغلوب مولع أبدا بالإقتداء بالغالب في شعاره وزيه ونحلتــه..." . وهي نفسها فكرة تطبيع الهيمنة التي تحدثت عنها النظرية النقدية الإجتماعية مع كوكس * .
لقــد انبثقت عن الماركسية مدرسة فلسفية اجتماعية تسمى مدرسة فرانكفورت، وقد تطـورت هذه
المدرسة في معهد البحث الإجتماعي بفرانكفورت بألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى، في فترة تميزت بزيادة الإنتاج



* في سنة 1996 كتب كوكس : " Toward a Post- Hegemonic Conceptualization of World Order, Reflection on The Relevancy of Ibn Khaldun" .

وتطور وسائل الإعلام والصناعات . وعاش مفكروها تجربة استخدام الثقافة سلاحا سياسيا من طرف النازية .ومن أبرز مفكريها ( أدورنو، هوركايمر، رايخ، ماركييز، هابرماس... )1 .
هـــدفت هـذه المدرسة الى توسيع إطار النقد الماركسي ليشمل مجالات عديدة في الحياة الإجتماعية لم تشملها الدراسات الماركسية التي ركزت فقط على الطبقات وتفاعلات الإخضاع والخضوع فيها، لتدرس قضايا أخرى أهمها أثر السلطة على اللاوعي الجماعي، وأنماط الهيمنة السياسية في الظواهر الإجتماعية التي لا تبدوا فيها هذه الهيمنة جلية أو تلك التي يعتقد أن الهيمنة غائبة فيها تماما مثل وسائل الإعلام التي عززت هيمنة السلطة بنشر أشكال ثقافية عميقة تغيب العقل النقدي للمجتمع 2 .
فمدرسة فرانكفورت تقدم مشروعا نقديا لأسس الحداثة الغربية باسم العقلانية ذاتها التي تأسست عليها ، فهي محاولة جادة لتفكيك النموذج العقلاني الغربي في صورته الاذاتية النفعية من جهة وفي جهته الوضعية العلمية من جهة ثانية . كما أنها أعادت الاعتبار للحداثة والعقلانية في الوقت ذاته انتقدت تجاوزاتها ، وذلك لكي تصبح العقلانية النقدية من صميم العقل الأوربي 3 .
الحقيقة أن النظرية النقدية كمقاربة جديدة لدراسة العلاقات الدولية بدأت معالمها منذ 1976 عندما كتب كوكس " On The Thinking About The Futur of The World Order " ، الذي أظهر من خلاله غياب الخاصية النقدية لإسهامات النظريات الوصفية في العلاقات الدولية ، وفي 1981 مع إصـــدار
" Social Forces , State , World Order. Beyond IR " أعاد كوكس طرح السؤال بدقة أكثر " النظرية هي دوما لشخص ما ومن أجل هدف معين"، حينها اعتبرت الانطلاقة للنظرية النقدية . وفي 1987 أصدر كوكس " World Order Power and " الذي صنف كأول مرجع لهذه المقاربة الجديدة، و الحقيقة أن البداية في هذا التحليل كانت بفضل إسهامات أساتذة جامعة يورك الكندية مثل كوكس وجامعة ييل البريطانية و أمستردام الهولندية،ثم توسعت مع بداية التسعينات مع بروز أقطاب جديدة للبحث في اليابان وألمانيا والو م أ ، وقد انضم عدة كتـــاب إلى جانب كوكـس مثـلِِِ (Stephen Gill, Craig Murphy,David Law,
Kees Van Der Pils ، Geovani Arrughi) 4 .
إن معرفة السياق التاريخي لظهور هـذه النظرية أمر على غاية قصوى من الأهمية، كونه يساعدنا على قدر كبير في فهم التوجهات العامة لهذه النظرية والمواقف التي تتبناها منهجيا وعمليا ، وهنا تدخل الو م أ طرفا حاسما في هذا الحكم ؛ فعلى المستوى المنهجي فنــد النقديون الإدعاء الواقعي من أن استقلال الحق الأكاديمي يضمن للعمل التنظيري أن يكون في منأى عن نقد وتمحيص الباحثين ، حيث يتساءل النقديون عن أي من البحوث هي كلية مجردة من المصالح المادية ، وخاصة في الولايات المتحدة أين الميزانية المخصصة للبحوث في الميدان الأمني مثلا تفوق ميزانية دول أخرى، ما جعل حقل العلاقات الدولية يسجل هيمنة كبيرة للأبحاث الأمريكية . أما على المستوى الواقعي ، فقد تميزت هذه المرحلة بالانحراف في السياسة الخارجية الأمريكية سعيا وراء الهيمنة ، وكذلك وصول المحافظين إلى السلطة في كل من الو م أ ، بريطانيا، ألمانيا . كل هذا أدى بالنظرية النقدية إلى اقتراح البديل على المستويين.








المبحث الثاني : محاور البحث الأونطولوجي في النظرية النقدية .
ينطلق النقديون من فرضية أساسية بصدد الإقتراب للنظام الدولي القائم، وهو أن النظريات التقليدية في العلاقات الدولية أو نظريات حل المشكلة " Problem - Solving Theory " بتعبير كوكس وخاصة النيوواقعية والنيولبرالية ليست نظريات غير متخصصة أو غير فعالة ، لكنها تقلص أوتطولوجيتها في التحليل في الزمان ( تجاهل التفاعلات الإجتماعية- تاريخية، وسائل الإنتاج )والمكان ( اعتبارها الدولة فاعل وحيد و/ أو أساسي) 1 . وبهذا الصدد يقدم النقديون حجة واقعية على درجة معتبرة من القوة والإقناع؛ عندما عجزت النظريات السابقة عن التنبؤ بأحد أهم التغيرات في النظام العالمي في القرن العشرين وهو انهيار المعسكر الشرقي، وذلك لأن الأنطولوجية Néo-Néo تجاهلت دراسة العلاقات [ داخل – دولتيه ] من جهة ، ومن جهة أخرى كانت غير قادرة على أن تضع في الحسبان التغيرات الإجتماعية للقوى الإجتماعية التي سبقت الإنهيار السوفييتي ، هذا دون الحديث عن عجزها عن التنبؤ بالظهور المذهل لأشكال جديدة من المقاومة غير الدولية " Non States"
في العلاقات الدولية أمام فاعلين جاهزين ليكونوا قنابل بشرية 2 .
من هكذا منطلق يشكك النقديون في النظريات التقليدية التي تفترض ميزة الديمومة للعالم الإجتماعي ، لأن هــذه الأخيرة لا تهتــم بشروط الظهور الإجتماعية – تاريخية والاجتماعية – لغوية لمفاهيمها 3 ، إنها لا تتساءل عن علاقات التفاعل الإجتماعي، عن طبيعة وأصل المؤسسات How وعن مسارات التغيير التي يمكن أن تحصل ضمنها 4 . لكن الحقيقة حسب النقديين أنه لا يمكن معرفة الواقع الإجتماعي والدولي ما لم نأخذ في الحسبان دراسة السلوكات اليومية والصراعات التي تقودها القوى الإجتماعية ضمن النظام الإجتماعي،ومن جهة أخرى أخذ هــذا النظام كمركب اجتماعي سياسي واحد ؛ أي أن مسارات البناء والتغيير لمجال معين يجب أن يؤثر على المجالات الأخرى ، ما يعني رفض النقديين لتقسيم المجالات أو تحديد مسبق للمتغيرات ضمن هذه المجالات 5 .
ويشرح R. Cox و S. Gill أنه ليس من الكافي تقديم الوقائع والمعايير ( الواقعية ، السياسية، الفوضى) كنتيجة للبناءات الإجتماعية ( الواقعية البنيوية) ، فما يحدد الحقل السياسي فعلا هو الأخذ في عين الإعتبار أن هذه الوقائع الإجتماعية والمعايير هي نتيجة لعملية تاريخية في إطار ديناميكية أساسية هي مسار الصراع بين القوى الإجتماعية المهيمنة على النظام العالمي والقوى الإجتماعية الأخرى. وهكذا فإن القوى الإجتماعية المهيمنة على النظام العالمي ليست نتيجة لبناءات اجتماعية بل نتيجة لصراعات بين القوى الإجتماعية في فترات سابقة 6 .
ومن خلال ما سبق يبدو بشكل واضح أن النظرية النقدية تتحدى الأنطولوجيا الواقعية بكون الدولة فاعل وحيد ، وحدوي وعقلاني.
لقد استلهمت النظرية النقدية نظرتها السابقة للواقع الدولي من صميم أفكار غرامشي حول الهيمنة داخل الدولة ؛ لقد استعار كوكس مفاهيم هــذا الأخيـر ليطبقها عـلى مستوى السياسـة العالمية ، ليرسم لنا بذلك هيكل النظرية النقدية في العلاقات الدولية التي تتساءل عن طبيعة النظام العالمي المهيمن ، باتخاذ مواقف انعكاسية تجاه هيكل هذا النظام ، وبنفس الطريقة تتساءل عن أصل شرعية المؤسسات السياسية والاجتماعية والطريقة التي تتغير بها هـذه المؤسسات عبر الوقت، وتحاول فهــم مسارات التغيير ضمن كل وأجزاء المركب السياسي – الإجتماعي 7 .



وحسب كوكس فإن كل نظام عالمي يتميز ببنية تجميع خاصة منسجمة وفق تنظيم هرمي لنماذج العلاقات الإجتماعية للإنتاج، بواسطتها فإن الفوائض تتحول من المحيط إلى المركز ، هذه العلاقة محيط – مركز تشير إلى ما يسميه كوكس كتلة تاريخية إيديولوجية Historical Ediological Bloc تخدم قوى اجتماعية معينة على حساب أخرى 1 .
من هـذا المنطلق كرس النقديون دراستهم لنماذج زيادة القوة ، تحول القوة، نجاح الكتل التاريخية، وكل مرحلة هيمنة درست من زاوية دور القوى الإجتماعية في التغيير، هــذه القوى بما تتضمنه من صراعات اجتماعية هي المحرك أو الأساس للنظام . وبهذا الصدد يقترح كوكس دراسة السياقات التاريخية من خلال المكونات الأساسية الثلاث التالية :
1- الشروط الماديــة: تتضمن شروط تطور الإنتاج بواسطة التكنولوجيا الحديثة وكذا سياق الإنتاج والتبادل الـــــــدولي.
2- الأفكـار : وهي نوعين أفكار تذاتانية ، قائمة على أساس طبيعة العلاقات الإجتماعية التي تنشئ عادات حول السلوك الإجتماعي مثل فكرة التنظيم بواسطة دول لها رقابة على الحدود . أفكار اجتماعية ، هي حصيلة رؤى صراعية حول طبيعة وشرعية علاقات السلطة، وضمنها يمكن اكتشاف إمكانية التغيير.
3- المــــؤسسات: هي وسيلة حفظ وضمان استقرار نظام تاريخي ما، وهي تعكس القوة الإجتماعية وتشجع تشكيل أفكار جماعية لوظائفها 2 .
انه في سياق تاريخي يتميز بشروطه المادية ،بأفكاره وبمِِؤسساته،فإنه من المفيد دراسة الحقيقة الإجتماعية بوضع جنبا إلى جنب بنية السياق التاريخي مع البنية الإجتماعية المكونة من قوى اجتماعية وأشكال تنظيم السلطة والنظام العالمي، وانطلاقا من التناقضات بين النظام الإجتماعي والسياق التاريخي نستطيع فهم التطورات التاريخية.لأجل كل هذا يعتقد كوكس أنه إذا ما حدث تغيير ما في النظام الدولي فلن يكون ذلك بسبب تغير القطبية ولا بسبب انهيار الإمبراطوريات، فما سيغير العالم هو نهاية الحلقة الثورية التي تأسست والتي وجهت القوى الإجتماعية، والتي خاصة قبلت لعب دور قواعد السياق التاريخي الواستفالي 3 .
هذه النقاط الأساسية من الأونطولوجيا النقدية يمكن أن تدلنا إلى بعض النتائج العملية حول دراسة العلاقات الدولية ، مثلا إذا ما حاولنا فهم لماذا لم تصبح اليابان قوة مهيمنة لا في الماضي ولا في الحاضر، فإنه من غير المجدي إرجاع ذلك إلى توزيع القوى والخاصية الفوضوية للنظام الدولي، حسب كوكس فإن هـذه الدولة وجدت في سياق تاريخي لم تعرف ولم تستطع في إطـاره تطوير نموذج ثقافي واجتماعي ذو قيم عالمية، بالنسبة له فإن السياق الفكري لفترة زمنية ما أو الثقافة تلعب دور أساسي؛ كل أموال وأسلحة العالم لن تجعل من اليابان قوة مهيمنة لأنها متلقي أكثر من كونها مصدر للقيم الثقافية 4 .




المبحــث الثالث: الإبستمولوجيا " بعد – الوضعيــة " للنظرية النقدية.
إن النظرية النقدية كمقاربة بديلة للسياسة العالمية ركزت أكثر نقدها على الجوانب الإبستمولوجيا وفلسفة العقل وأنماط المعرفة وعلاقتها بالإيديولوجيا والمصلحة والقوة، فالنقديون يدركون أن المعتقدات التي يحملها بعض المنظرين أثبتت ادعاءاتهم حول الحقيقة، والتي سوف تصبح جزءا من الأنماط الإيديولوجية العالمية لإضفاء الشرعية على ترتيب عالمي معين وتدعيم أجندة مزعومة للسيطرة، تكون مناسبة لتقديم الإيديولوجيات متنكرة في شكل نظريات علمية ، ومهمة هـــذه النظرية النقدية هو إزالة هذا القناع من خلال بناء فهم ومعان أكثر عمقا 1 .
وفي تبنيها لهكذا افتراضات منهجية لا وضعية للعلوم الإجتماعية ، تأثرت النظرية النقدية بمدرسة فرانكفورت؛ التي انتقدت المشروع الفلسفي للعهد التنويري لأنه قائم على الرغبة في السيطرة على العالمين الطبيعي والاجتماعي ، وإخضاع الفن لقوانين السوق أو ماتسميـــه بالهندسة الاجتماعية Social Engineering ،
وبالنتيجة تصبح النظريات الوضعية تحمل مفهوما للحقيقة يوضع في خدمة رأس المال والتقنية ، ويخضع جميع ميادين النشاط الإنساني لمنطق مادي حسابي يمنع الاحتكام إلى العقل ولا يخدم نهائيا الأهداف الإنعتاقية بقدر ما يهدمها، لكن المعرفة الحقيقية يجب ان تكون آداة تسمح بزيادة استقلالية الأفراد، اما غير هذا فستصبح المعرفة عقيمة ومحكوم عليها بالتأمل في تدميرها الذاتي.
إن أصل الإختلافات الإبستمولوجية التي تميز النظرية النقدية عن النظريات التقليدية ، تكمن ربما في الإجابة التي تقدمها لنا كل منها على السؤال التالي ماهي وظيفة النظرية ؟.
حسب كوكس فإن هدف أي نظرية يكمن في صنفين: وصف أو نقــد .أما بالنسبة للأولى فهي كما يسميها نظرية حل المشكلة Problem - Solving Theory : النظرية هنا هي مجرد إجابة بسيطة عن سؤال مباشر مثل أي مرجع قد يساعد على حل المشاكل المواجهة في شكل وصف 2 مثل النظريات التي تندرج ضمن المقتربين اللبرالي والواقعي ؛ إنها نظريات تدرك الواقع كمعطى مسبق، والمجتمع المدني كنظام دنيوي يعمل جزئيا باستقلالية عن أفراده، وتعامل الدولة مثل مؤسساتها التقنية والوظيفية ، وبالنتيجة تقلص السياسة في الإدارة والمشاكل السياســية تصبــح مشاكل تقنية ، والسياسة هي حول من يأخذ، مـاذا، مـتى ، وليس لماذا
Politics is about Who Get , What , When, and Not Why 3.
من جهة أخرى عكف النقديون على مساءلة مفاهيم الأساس النيوواقعية، فوجهوا نقدا لاذعا للواقعيين الجدد في زعمهم تقديم نظرية موضوعية علميا وحياديــة معياريا، وبهذا الصــدد كــل من K.Krause و Mc. Williams أن أي مقترب نظري لا يمكن أن يدعي الموضوعية العلمية ما دام حتى في داخله توجـــد
معوقات تفسيرية ( واقعة تاريخية واحدة يمكن أن تجد لها تفسيرات مختلفة بين الواقعيين أنفسهم) ؛ فعندما يدرج المنظرون عوامل الرأي والنوايا والإدراكات الخاصة بهم ، ويأخذون في عين الإعتبار القناعات الذاتية لصانعي القرار السياسيين ، وعندما تكون مواضيع البحث نوعا ما غامضة ( أمن الدولة، المصلحة، الفوضى ) فلا يمكن لنا أن ننتظر منهم موضوعية وحيادية، بل أن النظريات التي يقدمونها تتضمن معيارية مستترة تستجيب لمصالح طبقة اجتماعية خاصة 4.وعموما فإن النظريات التقليدية ينقصها حسب كوكــس العناصر التاليــــة:
1- تحليل شروط الظهور التاريخية لبعض مشاكل السياسة العالمية .
2- تقديـم المميزات الإجتماعية وليست الطبيعية لهـذه المشاكل.
3- استقرائها ( المشاكل) من زاوية أنها تخدم قوى اجتماعية معينة وتضر أخرى.
4- عرض هذه المشاكل على العقل المحض وليس أخذها كواقع معطى سلفا .


1- عمــار حجـــار ، السياسة الأمنية الأوربية تجاه جنوبها المتوسط، مذكرة لنيل شهادة الماجستير في العلوم السياسية ، فرع العلاقات الدولية ، جامعة باتنة، كلية الحقوق ، قسم العلوم السياسية
5– كل الأصوات التي يمكن أن تقود الى تغيير النظام العالمي يجب أن تخدم هدف اعتاق وتحرير أكبر عدد ممكن من الأفـــــــراد 1.
لقد أدركت النظرية النقدية أن المشكل في النظريات ذات الإبستمولوجيا الوضعية ، أن لها القدرة على الوصف ولكن ليس الفهم والشرح، وإن كانت لها القدرة على الفهم فليست لها القدرة على نقد حدود هذا الفهم، غير ان النظرية النقدية بحسب M. Hoffman من خلال عملية الفهم الذاتي والتفكير الذاتي قادرة على أن توفر بعــد للنظام الإجتماعي القائم ، وأن تضع قدرتها المنبعثة لتغيير وتحقيق النظام المرغوب فيه 2 .
إذا يرفض النقديون ثنائية ديكارت حول انفصام الباحث عن موضوع بحثه، فمسار الإنتاج الفكري ليس محايدا تماما ؛ لأنه ناتج عن الممارسات الإجتماعية التي تساهم في تدعيم أو معارضة علاقات القوة ، فالنظرية النقدية تؤيد فكرة أن الباحث يضطلع بدور ما في انتاج وتفسير الواقع، وحسبها فإن فهما واعيا للواقع الإجتماعي غير ممكن إلا بفهم الروح الإنسانية ، لهذا فإن الواقع الإجتماعي كموضوع للبحث يجب أن يؤخذ كنتيجة للممارسات الإجتماعية؛ بمعنى انه مقسم بطريقة تذاتانية ، ويجب إعادة تعريفه باستمرار نتيجة تغيرات الممارسات الإجتماعية والنظام العالمي، وحول هــذه النقطة فإن النظرية النقدية تفسخ تلك الإستقلالية التي تمنحها الوضعية للباحث ؛ فبمعارضتها للديكارتية الفرنسية والتجربية الإنجليزية والمثالية الكانطية ، تحاول النظرية النقدية أن تضع الباحث في السياق الإجتماعي والتاريخي للموضوع ، وفهم كيف تؤثر الشروط الإجتماعية على تشكيل الظواهر موضوع البحث، إنها تتصور الفكر ، المفاهيم والمعايير كنتيجة لسياق تاريخي محدد بواسطة علاقات الإنتاج 3 .و العمل الإبستمولوجيأو التنظير ليس كاملا ضمن سياقه مهما كان ، من اجل كل هذا لا تتحرج النظرية النقدية من الدعوى الى إعادة انتاج الأعمال التنظيرية باستمرار وأحيانا إرجاعها الى نقطة البداية ، وبذلك فهي تشكل قاعدة مختلفة بما فيه الكفاية عن المواقف الوضعية.
إن ممارسة النظرية النقدية هو بالنتيجة فعل سياسي لأن النظرية النقدية لا تعكس فقط المجتمع ولكنها تحاول بجدية تغييره، وهذا ما يعرف في عرف النقديين بالإنعتاق Emancipation ؛ أي مدى قدرة عدد أكبر من الأفراد ليس فقط في الاستماع وإنما المشاركة ديمقراطيا في مسار صنع القرار السياسي، وعلى المستوى الدولي فإن هـــذا يترجم في صورة إقامة علاقات اجتماعية انطلاقا من مفهوم الهوية الجماعية بواسطة إقامة مجموعات فوق وطنية* تطمح الى تقليص الإقصاء وعلاقات الهيمنة 4 .
ولتأكيد هذا الطابع السياسبي للنظرية النقدية يذهب Bradley. S. Klein الى اعتبار هــذه النظرية كبديل هام للتصور العقلاني كونها مقاربة " مسيسة" صراحة، هدفها دمقرطة الممارسات الدولية **،ومحاولة ربط مسائل العلاقات العالمية كالمسارات الإجتماعية بالحركات الإجتماعية وبالتحولات في العلاقات الإقتصادية والطبقــية 5 .










** من بين أهم اسهامات النظرية بهـذا الصدد ، هو توسيعــها لمفهوم الأمن الذي يجب أن يتعامل مع أي من التهديدات التي لم تؤخــذ بعين الإعتبار مثل الحرب، الفقــر ، نقص التعليــم.... التي تشكل عائقا أمام مفهوم انعتاق الأفراد، لهذا يدعوا Ken Booth الدراسات الأمنية السابقة الى تجديد لغتها التنظيرية، لأن استخدام مفهوم الأمن مرتبطا بالمصلحة الوطنية خدم كثيرا من جهة في تأمين طبقة السلطة وإيذاء الأخرى ، ومن جهة أخرى أبعد الأفراد من الصراع الإجتماعي وأناط لهم عبء حماية المصلحة الوطنية لصالح السلطة .
- .
المبحــث الرابع: منهج " المادية التاريخية " و " الجدلية " في النظرية .
إن النظرية النقدية تتضمــن – كما سبق شرح ذلك- إمكانية التغيير الدائم بواسطة مجموعة مركبة من القوى الإجتماعية والتاريخية المبنية وغير ممكنة الملاحظة تجريبيا ، هــذا ما يعني أنها وعلى عكس النظريات التقليدية لا تتبنى منهـج " لا تاريخي" A Historic في التحليل؛ لأنها لا تتساءل عن الأصول فقط لكن أيضا عن المسارات التاريخية المتواصلة للتغيير . هذه المساءلة ناتجة عـن منهج المادية التاريخيةHistorical Materialism
والمنهج الجدلي Dialectic الذي يشكل قطيعة نهائية مع الإبستمولوجية الوضعية التجريبية للمنهج الإستقرائي –
الإستنتاجي- Indictive - Dudective 1 .
لقد شرح كل من ( Krause. K) و ( Mc. Williams ) أن الطرح الواقعي المزعوم حـول " الفوضى"
وحتى " المصلحة الوطنية" ليست قوانين طبيعية ، بل مجرد سلسلة من الافتراضات حول الطبيعة السياسية للفاعلين وعلاقتهم بالسيادة ، وفي نفس الاتجاه يذهب كل من ( J. Angnew ) و ( orbidg S.C ) الى التأكيد على أن الدولة والفوضى هي بناءات تاريخية في إطار علاقات اجتماعية عالمية وداخلية ناتجة عن تاذاتانية بين Statehood
والنظام الدولي ، هـذا ما يناقض التقسيم باحث/ موضوع البحث كما تصورته النيوواقعية سلفا.
ودائما حسب ( Krause. K) و ( Mc. Williams ) فإنه ليس المنطق اللاتاريخي هو الذي ينشئ النظام الجيوبوليتيكي ، لكن السلوكات الإجتماعية ، التغيرات التكنلوجية، وتغير الشروط الاقتصادية ، وإدراج السلوكات الإجتماعية المهيمنة في إطار روتيني هي التي تظهر النظام القائم كنظام طبيعي 2 .
وباتباعها لمنهج المادية التاريخية والجدلية ، فإن النظرية النقدية تعتقد أن الظاهرة الإجماعية تأخذ دوما مكانها ضمن سياق تاريخي ، هـذا السياق هو موضوع تحليل النظرية ، وليس الظواهر الفردية التي تأخذ مكانها ضمن هــذا السياق 3 . ثم إدراك هــذا السياق من زاوية يتضمن قوة معارضة اجتماعية بإمكانها خلق نماذج تطوير بديلة للنماذج القائمة 4 .
تعتقــد النظرية النقدية أن الظاهرة الدولية يجب أن تؤخـذ كسياق تاريخي لها بنية وترتيب محدد وشــروط ماديـة وخطط فكــرية ومؤسسات بشرية؛ هذه البنيات لا تـــحدد الفعل الإنسـاني بطــريقة ميكانيكية ، ولكنها تعـرض سياق التقاليد، القيود، الضغوط والإستثناءات التي ضمنها تأخذ الظاهرة الدولية مكـانها ، وهــذه البنية لا يجب تحليلها من الأعلىHaut بالبحث عن شــروط توازنها أو إعادة إنتاجها ( وزن هذا يجرنا نحو ?Theory Problem ) ولكن من الأسفل Bas بالبحث في فهم الصراعات التي تنشأ في الداخل والخارج لإدراك إمكانية تغييرها 5 .
في تبنيها هــكذا منهج مادي تاريخي في الإقتراب للسياسة العالمية تبدو الخلفية الماركسية لهــذه النظرية أكثر وضوحا، لقــد كان ماركس يرفض النظريات التي تحاول إيجاد تبرير شرعي أو أخلاقي لممارسة القوة السلبية ، لأن وظيفة النظرية هي فهم العمليات الإجتماعية التي تتولد عنها ، لهــذا أكد ماركس استحالة دراسة الظاهرة السياسية على أساس أنها نسق مستقل عن بقية أنساق المجتمع أو ما يسميه ماركس " القالب الموحد للعلاقات الإجتماعية" 6 .
واستطرادا من ذلك فإنه لا يمكن فهم السلوك السياسي ودراسته وتحليله واستنباط أحكامه دون التطرق الى علوم أخرى تؤكد على أنه ليس هناك سوى علم اجتماعي واحد يتضمن بين جنباته كل هــذه العلوم المختلفة ، وهذا العلم هو ما يسميه الماركسيون " المادية التاريخية " في الدراسة المنسقة للتكــوينات الإجتماعية


.tالمختلفـة ، فمثلا لا يمكن فهم السياسة بدون دراسة عميقة للتاريخ الإجتماعي والإقتصادي 1 .
أما منهـــج المادية الجدليــة ، فإن النقديين وإن تبنوا المنهج الجدلي غي اعتقادهم أن البحث الحقيقي يكون باكتشاف المتناقضات ، فإنهم انتقدوا المادية الماركسية التي تعتقد أن المادة تشرح كل الظواهر في العالم ، وتبنوا الطرح الغرامشي الذي يتمحور حول دور الثقافة والإيديولوجيا في تحديد أشكال العلاقات الإجتماعية وأنماط صراع القوى.
وعمــوما فإن المادية التاريخـية حسب R. Cox تصحح النظـريات التقليدية وخاصة النيوواقعـية
على 3 اعتبارات:
1- ادخال بعد عمودي للسلطة إضافة للبعد الأفقي المتعلق بالصراع بين الدول الذي يعد الانشغال الوحيد للمقترب النيوواقعي.
2- النظرية النقدية توسع المنظور الواقعي للعلاقات بين الدولة والمجتمع المدني ( والذي يعتبر المجتمع المدني ضغطا على عقل الدولة Raison D état ، وعلى عكس ذلك يقترح النقديون عــلاقة متبادلة بين البنية Structure
( العلاقات الإقتصادية) والبنيـة الفوقية Super Structure ( المجال السياسي والأخلاقي) وهذا المركب ،
دولة / مجتمــع يمكن أن يكشف عن نماذج تاريخية خاصة ، وحسب كوكس فإن اســتعمال Structure
Super Structure يجنب التجزيئية الدولتية والتجزيئية الناتجة عن عالم الإنتاج .
3- مجالات النشاط الثلاث ( القوى الإجتماعية، الأشكال الدولتية، الترتيب العالمي ) تبقى مرتبطة فيما بينها بصورة متوازنة لتأثرها بالبنية التاريخية المسيطرة والتي تمثل بدورها قوة للتغيير المستمر باعتبارها نتاج إصلاح وتقويم خاص للقوى ( الأفكار، القدرات المادية، المؤسسات) والتي تشكل كل منها رد فعل عن الأخرى 2 .

محب بلاده
2011-04-14, 14:54
الفــصل الثاني: تقييم النظرية النقدية الاجتماعيـــة.

المبحـث الأول: مـــزايا التحليل النقدي:
الحقيقة أن دراستنا للنظرية النقدية الاجتماعية من خلال ما سبق جعلتنا نقف على بعض مزايا التحليل النقدي على المستويين المنهجي والعلمي ، والتي قــد لا تتناسب - في حدود تصورنا- مع نعتها بالتهديميــة
Deconstrivism ; إذا كان أصحاب هـذا الطرح يعنون به أنها تؤدي الى القطيعة المطلقة مع النظريات التفسـيرية ، التي ( القطيعة) لا تتناسب والطبيعة التراكمية للمعرفة النظرية في الحقل ، ما يعني في نهاية الأمر أن أزمة التنظير في العلاقات الدولية قــد ولت خطوات الى الخلف بدل التقدم الى الأمام ، مع أن أغلب الكتابات المتخصصة على أن المحاورة التفسـيرية - التكوينية- (بما في ذلك النظرية النقدية) هي المدخل الملائم لبناء نظرية عامـــة في العلاقات الدولية.
ولعل أهـم المزايا المنهجية و العملية التي جاءتنا بها هــذه النظرية تكمن فيما يلي:
1- أول ما يحسب للنظرية النقدية وللمنظرين النقديين عموما ، هو الاعتراف بالانحراف الحاصل للفلسفة التنويرية اللبرالية على المستوييـن الفكري التنظيري والواقعي التطبيقي على السواء، ومحاولة إيجاد البديل الملائــم على المستويين.
2- إن وقوفنا على أبرز مفكري هــذا الاتجاه، كشف لنا على أن أغلبهم وأبرزهم ليسوا بأمريكيين ما يشكل – في رأينا- محاولة جادة للخروج بحقل التنظير في العلاقات الدولية من الهيمنةشبه الكلية للأبحاث والباحثين الأمريكيين مقابل التمثيل الضيق للباحثين خارج الولايات المتحدة الأمريكية ، ما يؤيد فعلا الطرح النقدي حول مدى استقلالية البحوث من المصالح المادية، خاصة إذا ما علمنا أن الميزانية المخصصة للأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية تفوق الى حــد بعيد ميزانية دول أخرى.
3- ادخالها للبعــد العمودي للسلطة في التحليل، إضافة الى البعد الأفقي المتعلق بالصراع بين الدول، الذي يعد الإنشغال الوحيد للمقترب الواقعي والمهم لللبراليين، واستطرادا من ذلك تصبح القوى الإجتماعية بما تتضمنه من صراعات متغيرا مهما لفهـم ، تفسير والتنبؤ في الواقع الدولي.
















المبحـــث الثاني: الحــدود المنهجية للنظرية النقديــة.
لقــد ارتكزت مجمل الانتقادات التي وجهت للنظرية النقدية بصدد اختياراتها المنهجية في لغتها الإصطلاحية ، وهنا كان النقد الواقعي لاذعا، فإذا ما قرأنا مقالات حديثة لروبرت جرفيس وجون هيرشايمر سنشعر بأنهم يفهمون على الأقل ما يريد أن يقوله المؤسساتيون اللبراليون ، إلا أن هــذا ليس هو الحال دائما ;
فلقد كانت التعقيدات المصطلحية في لغة النظرية النقدية واحدة من أهم مشكلاتها ، والتي جعلت الكثير يتحولون عن أدبيــــاتها.
بــعد قراءة نقـد " ريتشارد آشلي" دون اثنين من أبـرز الواقعيين وهما " والتز" و " جيلبين" مشكلاتهما في هذا النقـد ، فقـد اعتقــد والتـز- حسب قوله- أنه" دخل في متاهة بحث لم يعرف أين هو وكيف يخرج منها"، فالمهم ليس في مدى سمو ، مصداقية وثراء العمل عندما لا يستطيع أن يحرك الكثير من الناس الذين لا يستطيعون فهم لغة هذا العمل ، أو لا يتمكنون بحق من إدراك أفكاره الأساسية ، فإذا ما كان الهدف امن الإتيان بالنظريات هو تبسيط الحقيقة المستخلصة منها ، فلن تكون إذا ذات جدوى، إذا ما كانت النظرية معقدة مـــثل العالم الواقعي أو أكثر1 .

إن النظرية النقديـة كانت أكثر براعة في الإشارة الى ما تم حــذفه من النظرية الواقعية ، على أن تقــدم بدائل خاصة بها ذات محتوى غير مسبوق ، لـهذا لم يتوان البعض في اعتبار R. Cox مجرد صاحب توجه جديد لتقديم نظرية ماركسية في العلاقات الدولية ، بل أن المفكر N.J. Rengger يذهب أكثر من ذلك في تصنيفه لنظرية Cox وLinklater ضمن النظريات التقليدية الوضعية ،وما يحمله على نقــد هذا المقترب
والشك في قدرته على الإنعتاق ; أنه لا يمكن أن يوجد انعتاق عموما ، ما دامت الفواعل الإجتماعية لأكثر رغبة في الإنعتاق موجودة دائما ضمن سياق اجتماعي مبني على هامش من الحركية المحدودة 2.
لقــد ذكر " ماكس بلانك" أن الحقيقة العملية الجديدة لا تنتصر بإقناع خصومها وإنارة الطريق لهم ، ولكن السبب الأقوى لانتصارها هو أن خصومها يموتون في النهاية ، وهكذا يولد جيل جديد يستطيع التكيف مع الجديد ;وبهذا الصدد وجهت احدى أكثر الإنتقادات سخرية للنقديين; فعلى أتباعها أن ينتظروا حتى يموت جميع الواقعيين على أمل أن يتقبل الجيل الجديد النظرية ، أو بإمكانهم محاولة تبسيط نظرياتهم ليقللوا من المصطلحات التي لا حاجة إليها مقدمين في النهاية أفكار متماسكة ومتناغمــة 3 .
أما بالنسبة لمفهوم المادية التاريخية ، فإن البعض يرى فيها مجرد وجهة نظر تاريخية أو اجتماعية تحاول أن تفسر تطور المجتمع ، وقد يشاركها فيها غيرها من وجهات النظر ، فليست وحدها في الميدان ، ما ينزل بها من محاولة إضفاء العملية عليها والتي يحاول الماركسيون الارتفاع بها ليجعلوها الوحيدة دون الاعتراف بغيرها 4 .
أما عن مشروع النقــد في حــد ذاته فإن N.J. Rengger يعتقد أن" النظرية النقدية في السياسة العالمية لا يجب أن تربط مع مدرسة خاصة للأفكار، فلا يجب ربطها مبدئيا بالذين تأثروا بأفكار مدرسة فرانكفورت" النظرية النقدية ليست مرادفا لهابرماس، بل هي أكثر توسعا فيما أسماه Rengger "مشروع النقـــــد".
إن مشروع النقـد يجب أن يتساءل أولا عن العناصر التي يتكون منها هــذا النقد وفحص الطرق التي يمكن أن تخدم أهداف النقد ، إضافة الى فتح إمكانية التغيير5.







لــقد وضع Calhoun بهـذا الصدد الخطوط العريضة من أجل أن تكون نظرية ما نقدية وهي:
1- التزام نقدي مع الواقع الاجتماعي الحالي للنظرية ، مع الاعتراف أن هـذا الواقع لا ينفي كل الإحتمالات وتقد يم مضامين وضعية للحركات الإجتماعية.
2- وصف نقدي للشروط الثقافية والتاريخية للجماعة والفرد.
3- اعادة فحص نقدي متواصل للمفاهيم والأعمال التنظيرية.
4- التزام نقدي مع أعمال اجتماعية تفسيرية أخرى.
ويشير Colhoun الى أن النظرية النقدية التي تدعي هـذه المواصفات فشلت في أهماها وهذا ما تحاول مدرسة كامبريدجCambridj الوصول الى تطبيقه،أو مايعرف عادة بالمدرسة الإنجليزيةEnglish School 1.


المبحـــث الثالث: الحــدود العملية للنظرية النقدية .
بحسب عديد التحليلات في العلاقات الدولية في ظل النظام الدولي الحالي ، فإنه مع مرور الزمن يجب توخي الحذر من التحليلات النقدية ; فمنذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 توجد النظرية النقدية في موقف ضعف وحدود الممكن التي كانت تتمناها أصبحت جــد محصورة ; إنها توجد في سياق لم يكن من المفروض أن تكون فيه ; سياق يتميز بزيادة عدد النزاعات ، وهنا يجب على النظرية النقدية أن تفسر لنا كيف تشكلت تاريخيا النزاعات الحالية على المستوى العالمي الوطني والمحلي، وأن توضح من المستفيد ، وكيف أن التناقضات الإقتصادية والسياسية اليوم تعكس نظام عالمي خاص هــذا من جهة. من جهــة أخرى سياق جـديد يتميز بزيادة استقطاب الحوارات حول الهيمنة الأمريكية ، سياق فكري يجب أن تثبت النظرية النقدية وجودها فيه، ما دام لها حرية الإنتقاء بين انتفاد مشروع الهيمنة الأمريكية والذي يخدم هـدفها الإنعتاقي، وبين أن تعكس المشاريع السياسية للمحافظين 2 .
إن ما يشكل حقيقة عجز النظرية النقدية على التفسير هو فشل الأحزاب الاجتماعية الديمقراطية في أوربا في مقاومة المحافظين الجدد، والذين نجحوا خلال العشرين سنة الماضية خاصة في الدول ذات النظام الحزبي الثنائي ، هذه الأحزاب تدافع عن قاعدة ثقافية جــد محافظة ، وتضم فصائل من الشعوب المخلصة تقليديا لليسار في الانتخابات ، أما في الجنوب فإن إقصاء قوى المعارضة الاجتماعية أفضى في الدول العربية مثلا الى صعود التيار الإسلامي في بؤر المقاومة ضد الو م أ ، لأجل كل هــذا فإن التغيير الذي يمكن حصوله ليس منتظرا من القوى الاجتماعية بقدر ما قد يكون من أقليات معارضة للوضع القائم ، مثل ما هو حاصل مع المجموعات الإسلامية التي توسم عادة بالتنظيمات الإرهابية .
وهــكذا فإن ظهور هــذه القوى المحافظة الجديدة ذات التوجه المواجهي الصدامي في الشمال ( التبرير الإرهابي يؤيد برنامج القوى الاجتماعية للمحافظين الجدد ; رفع الميزانية العسكرية ، منع الهجرة ...إلخ )،
والجنوب ( بسبب النفاق الأمريكي الذي يحارب الإرهاب تارة ومحكمة الجزاء الدولية CPI تارة أخرى )، لا يشجع بتاتا القوى الاجتماعية الراغبة في تأسيس دولة عالمية للحقوق 3 .
ولعله من احدى أكثر وأهم الأسئلة التي تطرح على النقديين هو حول الطبقة المحركة للتغيير في ظل العولمة، فمن احدى نتائج عولمة الإنتاج أنه لا يمكن اليوم الحديث بصفة جدية عن الطبقة العاملة كقوة جماعية





موحدة على المستوى الوطني وبصفة أقل على المستوى الدولي،فهذه الطبقة اليــوم ليس لها وعي مشترك بالتحديات، ففي النظام الاجتماعي الجديد تعرف الأصناف بالجنس، الهوية، الدين، المنطقة، ما يعرقل قيام كتلة جماعية متماسكة ضد الكتلة المهيمنة1 .
أما عن المفهوم الإنساني والعالمي للأمن الذي تدافع عنه النظرية النقدية، فهو يلوح أقل طمأنة مقارنة بما قدمه الواقعيون واللبراليون، وذلك لأن هذه النظرية لا تزعم تقديم الحقيقة لمجموعة من التحركات المناسبة، وهنا يجب على النظرية النقدية أن تواصل تعديل مفاهيمها قبل أن تستطيع فهم وشرح حقيقة خاصة مبنية اجتماعيا وتاريخيا. فرغم أن النظرية النقدية تقدم أسس مفاهيمية وفلسفية جديدة للأمن ، فإنها لم تصل بعد الى تقد يم نموذج تطبيقي لهــذه المفاهيم 2.
وفيما يخص مفهوم المجتمع المدني العالمي، وبالرغم من الحديث المتقدم عنه وما يحدثه من فعل سياسي وثقافي على الدولة القومية، تبقى هــذه الأخيرة تلعب دورها ولها من يدافع عنها، وحتى لو تجسدت بعض السمات الكونية، فإن التحكم فيها يكون بواسطة الدولة.
وحتىDaniele Archibugi الذي يدافع بشدة عن الديمقراطية السياسية الكونية يعترف بأن مستودعات القوة والنفوذ الكبرى في العالم ما زالت هي الدول القومية 3.
وربما يكون من الأجدى أن نختم بذلك السؤال المشروع الذي طرحه كل من ٌR.Keohan و J. Nye
" على عكس بعض وجهات النظر النبوئية، فالدولة القومية لا توشك أن تستبدل، لأنها الآلة الأساسية للحكم المحلي والعالمي ... إن الدولة القومية هي الممثل الأكثر أهمية على مسرح السياسة العالمية لكنها ليست الممثل المهم الوحيد . إن السؤال الرئيسي للحكم العالمي هو : من نكون نحن الناس عندما لا يكون هناك إحساس بالهوية السياسية والجماعية" 4 .

محب بلاده
2011-04-14, 14:58
ريدصورا وشروحات عن المناطق الأثرية والسياحية في تلمسان كقلعة المنصورة والمساجد والفن المعماري إلخ
يعني دليل سياحي
لكن ارجو ان تقدموا شروحات لأنه هو المهم
وان يكون شامل



تلمسان تلقب ب "لؤلؤة المغرب العربي" هي مدينة في شمال غرب الجزائر (http://www.theseries.us/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%73%59%57%74%70%61%53%35%6a%62%32%30 %76%64%32%6c%72%61%53%38%6c%52%44%67%6c%51%54%63%6 c%52%44%6b%6c%4f%44%51%6c%52%44%67%6c%51%55%4d%6c% 52%44%67%6c%51%6a%49%6c%52%44%67%6c%51%54%63%6c%52 %44%67%6c%51%54%59%6c%52%44%67%6c%51%6a%45%3d)،
عاصمة ولاية تلمسان (http://www.theseries.us/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%73%59%57%74%70%61%53%35%6a%62%32%30 %76%64%32%6c%72%61%53%38%6c%52%44%6b%6c%4f%44%67%6 c%52%44%6b%6c%4f%44%51%6c%52%44%67%6c%51%54%63%6c% 52%44%6b%6c%4f%45%45%6c%52%44%67%6c%51%54%6c%66%4a %55%51%34%4a%55%46%42%4a%55%51%35%4a%54%67%30%4a%5 5%51%35%4a%54%67%31%4a%55%51%34%4a%55%49%7a%4a%55% 51%34%4a%55%45%33%4a%55%51%35%4a%54%67%32).
ثاني مدينة من حيث الأهمية بعد وهران (http://www.theseries.us/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%73%59%57%74%70%61%53%35%6a%62%32%30 %76%64%32%6c%72%61%53%38%6c%52%44%6b%6c%4f%44%67%6 c%52%44%6b%6c%4f%44%63%6c%52%44%67%6c%51%6a%45%6c% 52%44%67%6c%51%54%63%6c%52%44%6b%6c%4f%44%59%3d) في الجهة الغربية،
فخورة بماضيها المجيد والمزدهر، ذات المعالم الأندلسية متأصلة في المغرب الإسلامي،
وصاحبة المواقع الطبيعية الخلابة هي
"مدينة الفن والتاريخ" كما كان يسميها جورج مارصي.
لتلمسان منزلة مرموقة في تاريخ المغرب العربي وتمتاز في ميادين شتى بجمالها
الطبيعي الساحر المتمثل في نجادها ووهادها وغاباتها وينابيعها
وغير ذلك من المحاسن والمفاتن وتعد تلمسان المدينة الوحيدة
التي صمدت من الغرق في محيط التلاشي واللاوجود واحتفظت عبر القرون والدهور المديدة بالحياة والنشاط وقوة الحيوية والازدهار في المغرب الأوسط
وبقيت صامده ثابتة عبر المخاطر والمحن،
ولم يقض عليها ما حل بها من كوارث وأهوال طمست كثيرا من المدن
المجاورة لها بتأثير الاستدمار والحروب.
وبكثرة ما فيها من المباني الفنية الرائعة الخالدة، وبماضيها الفكري الثقافي والسياسي المجيد فقد تضافرت جهود الطبيعة
السخية الحسناء وجهود الإنسان المبدع الخلاق لتكوين مدينة متفوقة راقية ممتعة للفكر وللقلب والروح معا.
فقد بلغت أرفع مكانة في الجمال والجلال والكمال واستحقت
بفضل ذلك كله أن تدعى جوهرة المغرب وغرناطة الإفريقيا.
تقع المدينة داخل مزارع الكروم والزيتون، كما تشتهر بصناعة الجلود،
والزرابي وصناعة المنسوجات.
و جعلت منهاكل هته التأثيرات تتربع على قمة المناطق السياحية في الجزائر.

صور عن تلمسان


http://imagecache.te3p.com/imgcache/a77239d23052ae02a230c46c0300ecef.jpg



http://imagecache.te3p.com/imgcache/e9b08c7bb00254004077316e600415e9.jpg



http://imagecache.te3p.com/imgcache/5fce0bdc9a897585b3f0845fea728000.jpg



http://imagecache.te3p.com/imgcache/7875aff65c9a7cb2272c08396a304cf6.jpg

هذه مغارة عجيب غريبة بتلمسان



.
http://imagecache.te3p.com/imgcache/6a84e23c62e97a3258795689f40836e7.jpg

نتكفي بهذه الصور ونعود لموضوع

الحمامات المعدنية

في ولاية تلمسان يوجد حمام مشهور يدعى حمام بوغرارة وهو مقصد الاشخاص المصابين بالامراض الجلدية
حمام بوغرارة يقع على بعد 50كلم من عاصمة الولاية
ويتمتع بالمرافق الاستقبالية اللازمةوالضرورية للعمل السياحي
كما انهذه المحطةافادت مديرية السياحةانها
مزودةبالاجهزة المتطورة والمستخدمة للعلاج الحموي متل الادوات
الكهرو علاجية مع العلم ان ماء الحمام تبلغ درجة حرارته43 درجة
مئوويةويتكون من بيكاربونات الكلور
الفوائد العلاجية
الامراض المتصلة بالمفاصل
امراض البشرة
معالجة بعض الامراض الاعضاء الداخلية

وكما قال الشاعر مفدي زكرياء

تلمسان مهما أطلنا الطوافا * إليك تلمسان ننهي المطافا

الصور

http://imagecache.te3p.com/imgcache/d1b8252e5ebacbe1f401ac8a41d3c338.jpg

http://imagecache.te3p.com/imgcache/f4a6d5ef5570dedaf6ea2de2136eda27.jpg

http://imagecache.te3p.com/imgcache/53bd4cda7c8fcde3e552068bcb78c04e.jpg

http://imagecache.te3p.com/imgcache/3a3443cb50ba25608601a0ae2e083b28.jpg

http://imagecache.te3p.com/imgcache/db0e59d9383550d726c93d6367f19b81.jpg

http://imagecache.te3p.com/imgcache/9d4463f7f112d56a4cea583c1077835b.jpg

محب بلاده
2011-04-14, 15:00
http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/1241c3adbcc5.jpg


http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/12a041ec6b08.jpg


http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/12182a7c41d6.jpg


http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/121598e0080f.jpg



http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/123ac8b5ccda.jpg



http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/12cff7870243.jpg



http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/128838dd9551.jpg


http://www.12allchat.com/upload/uploads/images/12c1d3cf1830.jpg

محب بلاده
2011-04-14, 15:02
http://img24.imageshack.us/img24/563/vnkr95z0tzne7.jpg (http://imageshack.us/)


فندق الزيانيين بالولاية من اضخم الفنادق

http://www.4algeria.net/ib/images/statusicon/wol_error.gif http://img24.imageshack.us/img24/3178/xbx7lslfnspi2.jpg (http://imageshack.us/)


مغارة عين فزة مغارة رائعة جدا

http://www.4algeria.net/ib/images/statusicon/wol_error.gif http://img24.imageshack.us/img24/9075/zn47hhd26aha9.jpg (http://imageshack.us/)

http://www.4algeria.net/ib/images/statusicon/wol_error.gif http://img232.imageshack.us/img232/7955/lf2y07mj88rk4.jpg (http://imageshack.us/)



مركز الثقافي الاسلامي العشعاشي

http://www.4algeria.net/ib/images/statusicon/wol_error.gif http://img24.imageshack.us/img24/4120/vj1xyq1bn8we5.jpg (http://imageshack.us/)


الحوض الكبير grand bassin

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/22023910.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=596&u=13176525)

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/22023911.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=597&u=13176525)

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/med-la10.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=599&u=13176525)

مسجد العباد

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/738sid14.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=540&u=13176525)

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/23549610.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=590&u=13176525)



http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/med-co10.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=600&u=13176525)

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/med-si10.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=601&u=13176525)

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/med-si11.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=602&u=13176525)

http://i87.servimg.com/u/f87/13/17/65/25/med-si12.jpg (http://www.servimg.com/image_preview.php?i=603&u=13176525)

محب بلاده
2011-04-14, 15:10
ولاية تلمسان


ثاني مدينة من حيث الأهمية بعد وهران في الجهة الغربية، فخورة بماضيها المجيد والمزدهر، ذات المعالم الأندلسية متأصلة في المغرب الإسلامي، وصاحبة المواقع الطبيعية الخلابة هي "مدينة الفن والتاريخ" كما كان يسميها جورج مارصي.
لتلمسان منزلة مرموقة في تاريخ المغرب العربي وتمتاز في ميادين شتى بجمالها الطبيعي الساحر المتمثل في نجادها ووهادها وغاباتها وينابيعها وغير ذلك من المحاسن والمفاتن وتعد تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) المدينة الوحيدة التي صمدت من الغرق في محيط التلاشي واللاوجود واحتفظت عبر القرون والدهور المديدة بالحياة والنشاط وقوة الحيوية والازدهار في المغرب الأوسط وبقيت صامده ثابتة عبر المخاطر والمحن، ولم يقض عليها ما حل بها من كوارث وأهوال طمست كثيرا من المدن المجاورة لها بتأثير الاستدمار والحروب.
وبكثرة ما فيها من المباني الفنية الرائعة الخالدة، وبماضيها الفكري الثقافي والسياسي المجيد فقد تضافرت جهود الطبيعة السخية الحسناء وجهود الإنسان المبدع الخلاق لتكوين مدينة متفوقة راقية ممتعة للفكر وللقلب والروح معا. فقد بلغت أرفع مكانة في الجمال والجلال والكمال واستحقت بفضل ذلك كله أن تدعى جوهرة المغرب وغرناطة الإفريقيا.
تقع المدينة داخل مزارع الكروم والزيتون، كما تشتهر بصناعة الجلود، والزرابي وصناعة المنسوجات.و جعلت منهاكل هته التأثيرات تتربع على قمة المناطق السياحية في الجزائر.


معنى كلمة تلمسان



حسب يحي بوعزيز يتألف اسم تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) من كلمتين بربريتين هما "تلم " ومعناها تجمع و"ان" ومعناها "اثنان " لكونها جمعت بين مدينتي تقرارات التي أسسها يوسف بن تاشفين وأغادير التي أسسها أبو قرة اليفريني على أنقاض بوماريا[1]
أما جورج مارصي فيعتقد ان اسم تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) (من البربرية تلا ومسان، ومعنى كلمة تال عنده المنبع وامسان وبمعني الجاف لتصبح كلمة تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) " المنبع الجاف"
وقول يقول بأنها تحريف صيغة الجمع من تلمسين بكسر وسكون فكسر ومفرده تلماس ومعناه جيب ماء أو منبع فيكون اسم تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) بمعنى مدينة الينابيع [2]
أما ما درج عند العامة بكونها كلمة عربية مركبة من كلمتين تلم –تجمع- وإنسان لتصبح تلمسان."مجمع الناس" رغم أنه لا يوجد له سند علمي أو تاريخي.

ولم تحمل دائما تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) هذا الاسم بل كانت تسمى بوماريا وأغادير ثم تقرارات كما كنت بعدة كنى منها الجدار ولؤلؤة المغرب وعروس المتوسط..

سكانها


البربر: وبَنَوا فيها أصل المدينة القديمة وهي « أغادير »، أي القلعة. وأطلقوا على البلدة كلها اسم « تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) » أي الينابيع.

الفاندال: وقد مرّوا بها خلال فترة الحكم الروماني للمدينة، ثم طُردوا منها من جديد على يد الرومان الكاثوليك.


الرومان: وقد حكموا المدينة من بداية الربع الأخير من القرن الخامس الميلادي إلى عام 671م عند قدوم العرب المسلمين بقيادة عُقبة بن نافع.

منذ عام 671م وحتى نهاية الحكم الأموي وبداية الحكم العباسي ظلت تابعة للأمويين والعباسيين.

بنو زناتة: وقد حكموها منذ بدايات القرن الثامن الميلادي حتى نهاياته تقريباً.. حينما انشقّوا عن العباسيين مع حركة انشقاق الخوارج في المشرق... وذلك بقيادة زعيمهم « أبو قرّة » من « بني يفرن » وهي فخذ من زناتة.

الأدارسة: قدموا من فاس بالمغرب، واستولوا على تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) بالمصالحة مع زعيم قبائل زناتة، وظلوا يحكمون تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) طيلة القرن التاسع الميلادي واليوم يتواجد الادارسة على شكل قبائل متواجدة في تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) مثل قبيلة اولاد انهار وهي أكبر قبيلة على مستوى الغرب الجزائري وقبيلة بني هديل -ومنها أنحدر انا زميلكم lmd- وقبائل عين الحوة وهم من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم. (المراجع كتاب الانساب لمحمد الميلي ومقدمة ابن خلدون)
الصَّنهاجيّون: من أتباع الفاطميين، وقد حاصروا تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) عام 937م وفتحوها.
المرابطون : وهم قبائل من موريتانيا والسنغال حاصروا المدينة عام 1079م بزعامة « يوسف بن تاشفين » وفتحوها وبَنَوا فيها ضاحية « تاغرارت ».


الموحِّدون: وقد كانوا يتركزون في الجبال الداخلية في المغرب العربي بزعامة « ابن تُومَرْت »...

وقد أرسل ابن تُومَرت صديقه « عبد المؤمن » لفتح تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) فحاصرها عام 1143م، ودام حصاره لها سنين حتى انهزم المرابطون، وفُتحت المدينة لهم، ودام حكمهم لها 40 سنة.

بنو عبد الواد : وقد كانوا بدواً رُحَّلاً استخدمهم الموحِّدون للحفاظ على تلمسان، إلاّ أن شوكتهم قد قويت فيها، وعلا شأنهم حينما استطاعوا أن يصدّوا قبائل (بني غانية الطامعة في تلمسان)، فما كان من الخليفة الموحِّدي بالمغرب إلاّ أن كافأ زعيمهم بتعيينه حاكماً له. واستمر حكم بني عبد الواد لتلمسان ثلاثة قرون، ابتداء من القرن الثالث عشر الميلادي إلى نهايات القرن الخامس عشر.

واشتهر منهم « يغمراش » الذي يعود إليه الفضل في بناء المساجد والقصور الباقية حتى الآن في تلمسان.

المرينيون: وقد حاصروا تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) سبع سنوات ابتداء من عام 1299ه بقيادة زعيمهم السلطان المريني « أبو يعقوب » ولم يرفع الحصار عن المدينة إلاّ بموته، إلا أن المرينيين قد بَنَوا خارج أسوار المدينة القديمة مدينةً جديدة أطلقوا عليها اسم « المنصورة ». وقد عاد المرينيون مرة ثانية لحصار تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) بقيادة أبي الحسن المريني ففتحوها ودام حكمهم لها إحدى عشرة سنة.

بنو عبد الواد: عادوا لفتح المدينة بقيادة « أبو حمد الثاني » فدخلوها، وظلوا يحكمونها إلى بداية القرن السادس عشر الميلادي.
فترة الحكم التركي: وقد خضعت تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) للأتراك العثمانيين منذ عام 1555م بعد أن كان قد فتحها القائد التركي « بابا عروج » الذي استنصر به « أبو زيان » من بني عبد الواد على عمه « أبو حمد الثالث » الذي انتزع منه الحكم.
الأمير عبد القادر الجزائري: وقد حكم تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) منذ عام 1863م.
الاحتلال الفرنسي لم يَدُم حكم الأمير عبد القادر طويلاً لتلمسان، إذ إن الفرنسيين سرعان ما عادوا فاحتلّوا المدينة من جديد وبَنَوا بها مركزاً عسكرياً في حي « المشوار »، واستمرت سيطرتهم عليها إلى عام 1962م حين استقلت الجزائر. اترككم مع الصور



http://farm2.static.flickr.com/1199/966447576_778f942792.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)
قلعة المنصورة

http://www.yabdoo.com/users/34962/gallery/2485_p64173.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://farm1.static.flickr.com/174/382669598_d12fa5b18b.jpg?v=0 (http://www.tran33m.com/vb/redirector.php?url=http%3A%2F%2Ftalk.m5zn.com%2Fre director.php%3Furl%3Dhttp%253A%252F%252Fwomen.bo7. net%252Fext.php%253Fref%253Dhttp%253A%252F%252Fgam es.bo7.net%252F)

http://www.frank-roesler.de/alg_tlemcen1.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)
مئذنة المنصورة



http://media.nas.mbc.net/media/images/sharingImages/49311.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

قلعة المشور

http://www.visoterra.com/images/inter/med-le-mechouar-tlemcen-algerie-visoterra-12123.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

صور قلعة المشور

http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc3/hs516.snc3/27095_372102336129_312322281129_3734049_3668646_n. jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

مسجد قلعة المشور

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/7/7d/Grande_mosquee_Tlemcen_face.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)


http://www.photosdalgerie.com/data/media/27/La_cour_de_la_grande_mosque_de_tlemcen.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

المسجد الكبير بناه المرابطون زمن يوسف بن تاشفين

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/a/a8/Porte_mosquee_Sidi_Boumediene_Tlemcen.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

بوابة مسجد الصوفي ابومدين شعيب

http://www.parlonsphoto.com/upload/images/photo-869ade.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://www.alarabonline.org/data/2010/03/03-04/251p.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

روعة وجمال البناء لمسجد وضريح الصوفي ابو مدين شعيب



http://www.oranhlmcitedesjardins.com/eau-dans-oranie/Pont-Eiffel2-Tlemcen-El-ourit.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

جبل الوريط

http://rooosana.ps/store/3/08_09_26-11_11_55-Q7F0@0.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://rooosana.ps/store/3/08_09_26-10_59_20-AQJ3@0.bmp (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

شلالات الوريط

http://dc02.arabsh.com/i/00226/l23wksb0omhp.JPG (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)


http://rooosana.ps/store/3/08_09_26-10_44_09-xxhe@0.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)


http://up.arab-x.com/Feb10/XtF87196.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)


http://img329.imageshack.us/img329/2742/photo355hq6.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

مغارات بني عاد سبحان الخالق

http://www.marefa.org/images/0/09/Tlemcen_vue_g%D8%A3%C2%A9n%D8%A3%C2%A9rale_1.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

صور لمدينة تلمسان (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html) من اعلى قمة لالا ستي

http://img135.imageshack.us/img135/5479/spa1119.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)


http://img27.imageshack.us/img27/7269/spa1106.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)


http://image-photos.linternaute.com/image_photo/550/autres-elements-architecturaux-tlemcen-algerie-1011433534-1239226.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://img91.imageshack.us/img91/1809/30052009133.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://img257.imageshack.us/img257/6568/photo028w.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://de.img.v4.skyrock.net/deb/djilo23/pics/1435625147_small.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://lh3.ggpht.com/2007sahel/SJn674Ye5KI/AAAAAAAAAns/k5namZmd2Kg/s800/lala%20sati.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://3.bp.blogspot.com/_nWJDbIzYbLE/Sr3tv3UER-I/AAAAAAAAB7A/wD1kqFjCdFw/s400/Telecabine%20de%20Tlemcen.bmp (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

http://14.img.v4.skyrock.net/143/sofi520/pics/2527905063_small_1.jpg (http://www.tran33m.com/vb/t49562.html)

نبيلة المهبولة
2011-04-14, 17:00
السلام عليكم اريد منكم بحث حول
بحوث التسويق وادارة المعرفة التسويقية
ارجوا منك في اقرب الاجال

نبيلة المهبولة
2011-04-14, 18:07
السلام عليكم
اريد بحث حول الهاتف او جهاز الكمبيوتر او التلفيزيون
بالفرنسية

محب بلاده
2011-04-14, 18:08
http://www.yabdoo.com/users/13379/gallery/1221_p45570.gif (http://www.ingdz.com/links/?http://www.sarambite.com/electrobib/exp14.rar)
إنجاز الطلبة التسويق 14

محب بلاده
2011-04-14, 18:16
التسويق



هنــــا (http://www.4shared.com/dir/AkdssyTd/_online.html)

toufikleo
2011-04-15, 15:43
شكرا لك يا اخي .....شكرا جزيلا على المساعدة القيمة في البحث ........thenk u very very much

محب بلاده
2011-04-15, 16:20
لا شكر على واجب اخي الفاضل

تمنياتي لك بالتوفيق والنجــــــــــــــاح


وفقك الله

بسمة القلوب
2011-04-15, 18:13
اريد حل التمرين رقم 30 صفحة 89 من كتاب الثالثة متوسط لمادة الرياضيات و شكراااااااااااااا

محب بلاده
2011-04-15, 18:57
اريد حل التمرين رقم 30 صفحة 89 من كتاب الثالثة متوسط لمادة الرياضيات و شكراااااااااااااا


دليل الاستاذ في مادة الرياضيات

4shared.com /file/136799788/80918f76/MATHS.html (http://islam-denona.montadamoslim.com/go/aHR0cDovL3d3dy5zaHJkL2ZpbGUvMTM2Nzk5Nzg4LzgwOTE4Zj c2L01BVEhTLmh0bWw=)

وفيه جميع حلول الكتاب المدرسي

paypess
2011-04-15, 20:10
السلام عليكم
أريد بحث حول الدراما التلفزيونية
وشكرا

محب بلاده
2011-04-15, 20:31
السلام عليكم
أريد بحث حول الدراما التلفزيونية
وشكرا


تعريف الدراما(Drama)



"1- الكلمة يونانية الأصل dran ومعناه الحرفى "يفعل- أو عمل يقام به" ثم انتقلت الكلمة من اللغة اللاتينية المتأخرة drama إلى معظم لغات أوروبا الحديثة ولان الكلمة شائعة فى محيطنا المسرحى فيمكن التعامل معها على أساس التعريب فنقول: عمل درامى ،حركة درامية، كاتب ، ناقد، عرض، معالجة، صراع، فن، مهرجان، تاريخ، أدب، فرقة، اندية..الخ. إذا كان كل ذلك يتعلق بالنص.
2- ولقد عرف أرسطو الدراما بأنها "محاكاة لفعل إنسان" وفى تفسير ذلك ذهب النقاد فى دروب متشعبة. ولعل اقرب تفسير إلى روح العبارة المذكورة ما قيل من أن الدراما تتكون من عناصر جوهرية:
1- الحكاية.
2- تصاغ فى شكل حدثى لا سردى.
3- وفى كلام له خصائص معينة.
4- ويؤديها ممثلون.
5- أمام جمهور. وعلى أية حال فان لفظة دراما تعنى مدلولين:
1- النص المستهدف عرضه فوق المسرح،أيا كان جنسه أو مدرسته أو نوعية لغته. ويتقلد ادوار شخصياته ممثلون يقومون بتأدية الفعل ونطق الكلام.
2- المسرحية الجادة ذات النهاية السعيدة أو الأسيفة والتي تعالج مشكلة هامة علاجا مفعما بالعواطف على ألا يؤدى إلى خلق إحساس فجيعى مأسوي ".(1)

" ولقد اتخذت الدراما أشكالا مختلفة من عصر إلى عصر، تناسبا مع التطور الطبيعى للمجتمع ومع ما ينتج عن هذه الحركات الاجتماعية من فكر وقيم. وليس هذا أمرا غريبا إذا أخذنا فى الاعتبار أن فن المسرح ينبع من المجتمع ويرتد مرة أخرى ليصب فيه. والدراما كفن من فنون التعبير ترتبط بقدرة الإنسان منذ بدء الخليقة على التعبير عن نفسه وعن مكنونات بيئته الطبيعية والاجتماعية وقد اتخذ هذا التعبير دائما شكلين: تعبير خارجى وتعبير داخلي يتفاعلان فى علاقة جدلية فالتعبير الخارجى ما هو إلا شكل تنفيذى للداخلى وهذا التعبير فعل يستفز فيمن يستقبله رد فعل طبقا للقاعدة العلمية التى تؤكد "أن لكل فعل رد فعل مساوى له فى المقدار ومضاد له فى الاتجاه" بل إن المسألة تتجاوز هذا الحد فنرى أن رد الفعل يتحول مرة أخرى الى فعل ".(2)

ملاحظة:

هناك خلط بين مفهوم الدراما والتراجيديا فهناك الكثير ممن يعتقدوا أن الدراما تعنى التراجيديا فى حين أن الدراما كما طرحنا سابقا تختلف عن التراجيديا إذ أن التراجيديا أو المسرحية المأساوية " عبارة عن مجموعة من الأحداث الجادة المترابطة على أساس سببي معقول ومحتمل الوقوع وتدور هذه الأحداث حول شخص مأزوم(البطل)يصارع مصارعة ايجابية ضد قوى الاهية أو اجتماعية أو نفسية ومن خلال تتابع الأحداث يكون الجو السائد حزينا شجيا ولكن قد تلمع فيه ومضات سريعة جدا من الترويح الملهوى وفى كثير من الأحيان تختتم المسرحية بنهاية كارثية تتمثل فى موت البطل أو هزيمته الساحقة ". (3)

كما أن الدراما اشمل من ارتباطها بالمسرح فحسب إذ أن بدايتها التاريخية كانت مع المسرح ولكن يشير أرسطو فى كتابه فن الشعر إلى أن الدراما اشمل من ارتباطها بالمسرح فقط لذا توجد الآن أنواع متعددة من الدراما كالدراما التليفزيونية والإذاعية وغيرها من أنواع الدراما المرئية.

ونظرا لمحاوله تلافى الخلط سنقوم من خلال السطور القادمة بتعريف المأساة أو التراجيديا:

المأساة
عرفها أرسطو :


" محاكاة.... فعل تام نبيل لها طول معلوم بلغة مزودة بألوان من التزيين ... تختلف وفقا لاختلاف الأجزاء وهذه المحاكاة تتم علي يد أشخاص يفعلون لا عن طريق الحكاية والقصص و تثير عاطفتي الخوف والشفقة فتؤدي إلي التطهير من هذه الانفعالات وأقصد باللغة المزودة بألوان التزيين تلك التي فيها إيقاع ولحن ونشيد واقصد بقولي تختلف وفقا لاختلاف الأجزاء أن بعض الأجزاء تؤلف بمجرد استخدام الوزن وبعضها الآخر باستخدام النشيد ". (4)

تحليل التعريف
1- المحاكاة Imitation:

" عند أفلاطون _______ الطبيعة والحياة الإنسانية محاكاة للمثل الأعلى وعمل الشاعر هو محاكاة حرفية لهذا المثل وعلي ذلك يصبح عمله محاكاة للمحاكاة.

عند أرسطو ________ الشاعر يحاكي الطبيعة محاكاة غير حرفية ،إذن هي ليست محاكاة للمحاكاة وإنما فيها الكثير من التغيير تحت تأثير مخيلة الشاعر لان الفن يحاكي الممكن والمحتمل محاكاته أقرب ما تكون إلي الكمال أي للمثال الأصلي، أي صورة منسوخة للطبيعة.

إذن المحاكاة عند أرسطو لا تعني تصوير الواقع أو نقل الطبيعة نقلا حرفيا ، وإنما تعني تمثيل أو محاكاة الحياة أو الحدث االذي يمكن أن يحدث، أي أن الفن هو إعادة إبداع اي انه إكمال ما لم تكمله الطبيعة وإضافة لإحساس المؤلف ونظرته الفكرية وتصوره الشخصي.


تتم المحاكاة من خلال ثلاث طرق:
1- أن يمثل الأشياء كما هي.
2- أن يصور الأشخاص كما يراهم الناس أو كما يبدون.
3- أن يصور الأشخاص كما يجب أن يكونوا عليه اي يرتفع ويسمو بالواقع.

2- الفعل :

إن الفعل صفة إنسانية لذا يستطيع الإنسان التحكم في إراداته الإنسانية اي في فعله ولما كان الفعل من سلوكيات البشر فانه بالضرورة يتم عن طريق التمثيل اي الفعل المرئي.إذن الفعل حدث والحدث الدرامي هو الحركة الداخلية لما يتابعه المشاهدون من أحداث سواء بعينه أو بأذنيه.

3- نبيل جاد :

والنبل في قصد أرسطو انه فعل محسوب ومهم ومؤثر وله أبعاد بطولية اي أن المأساة تتناول موضوعات جادة وعلي قدر عظيم من الأهمية والخطر وتعالج مشكلة السلوك الإنساني بين الفرد والجماعة في صراعه مع من حوله من كائنات ويتسم الصراع فيها بين القوتين بالشراسة وهي تناقش قدر الإنسان والخير والشر فيه، وعلاقته بالقوي الغيبية ونتائج سلوكه سلبا و إيجابا وكشف القيم وتعميقها.

4- تام :

والحدث التام هو ذلك الحدث الكامل الذي يحتوي علي فكرة كاملة تتم عن طبيعته وتوضح أسبابه ودوافعه وما يترتب عليه من أثار .
ويري أرسطو أن يكون لهذا الحدث :
- بداية ( وهي الشئ الذي لا يسبقه شئ أخر ولكن يتبعه شئ آخر) تمهيد للأحداث طبقا لقانون الضرورة والاحتمال.
- وسط ( وهو الشئ المسبوق بشئ ويتبعه شئ أخر) ويتم فيه عرض لهذه الأحداث وتفاصيل دقائقها.
- نهاية ( وهي الشئ المسبوق بشئ ولكن لا يتبعه شئ أخر) وهي تعني ذروة الأحداث وحلها.

5- لها طول معلوم :

اي تكون المأساة ذات طول أو حجم يتناسب مع قدر وحجم الفعل الذي تحاكيه دون تركيز علي تفصيلات لا تخدم الفكرة، وحتي لا يمل الجمهور.

6- بلغة منمقة بكل أنواع المحسنات :

اي تشتمل اللغة علي الإيقاع واللحن والأناشيد.

7- وحدة الحدث :

أهم الوحدات الثلاثة ، لكن بداية لابد من تعريف الحدث الدرامي :
وهو بدء المسرحية عند تفجر الصراع، ويلاحظ أن الحدث في الحياة أو الواقع يحتمل أكثر من نهاية لان منطق الحياة يحكمه أما الحدث في العمل الفني لا يتحمل إلا نهاية واحدة لان المنطق الفني هو الذي يحكمه كذلك وجود عنصر السببية.
أشار أرسطو إلي نوعين من الحدث :
- بسيط : وهو الذي يمكن حدوثه متصلا و واحدا ويقع فيه التغيير دون أن يكون هناك إنقلاب أو تحول
- مركب : وهو الذي يكون فيه التغيير نتيجة مباشرة لإنقلاب أو تعرف أو بهما معا.

8- وحدة الزمان :

قال بها أرسطو في الفصل الخامس من كتابه فن الشعر عندما حدد زمن التراجيديا بدورة شمسية واحدة لا تتجاوز ذلك إلا بقليل.

9- وحدة المكان :

لم يقل بها أرسطو ولم ترد في سياق كتابه ولكن استخلصها شراحه من أن معظم عروض الإغريق المسرحية تقع أحداثها في مكان واحد، أو في أماكن مختلفة من مكان واحد.

10- إثارة الرحمة والخوف :

من الضروري أن يكون البطل فاضلاً ذا شهرة كبيرة ومن ذوي المكانة العليا ولكنه كبشر لا يخلو تكوينه من نقطة ضعف أو نقيصة أو ثغرة في بناء شخصيته هذه النقيصة تعرف بالهوبريس Hubrisمما يؤدي إلي وقوعه في الخطأ التراجيدي Harmartia الهارمارتيا ومما يلقاه البطل من مصيره المحتوم يحدث التطهير( (5) ".الذى يؤدى الى اثارة عاطفتى الخوف والشفقة (Catharsis

محب بلاده
2011-04-15, 20:34
السلام عليكم
أريد بحث حول الدراما التلفزيونية
وشكرا



مدخل الى الدراما (39.5 KB) (http://faculty.yu.edu.jo/nassar/DownloadHandler.ashx?pg=f75d8535-a923-446a-945b-6ffa803e3567&section=8bb68c69-3c72-4f04-9dbb-e796ca0514e3&file=%D9%85%D8%AF%D8%AE%D9%84+%D9%85%D8%AD%D9%85%D 8%AF+%D9%86%D8%B5%D8%A7%D8%B1.doc)

نوع الملف: Microsoft Word - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:upZf0n6ms0EJ:faculty.yu.edu.jo/nassar/DownloadHandler.ashx%3Fpg%3Df75d8535-a923-446a-945b-6ffa803e3567%26section%3D8bb68c69-3c72-4f04-9dbb-e796ca0514e3%26file%3D%25D9%2585%25D8%25AF%25D8%25 AE%25D9%2584%2B%25D9%2585%25D8%25AD%25D9%2585%25D8 %25AF%2B%25D9%2586%25D8%25B5%25D8%25A7%25D8%25B1.d oc+%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A7+%D8% A7%D9%84%D8%AA%D9%84%D9%81%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86 %D9%8A%D8%A9+%D9%88+%D9%86%D8%B4%D8%A3%D8%AA%D9%87 %D8%A7&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESgnhKifyeKvgcrxS8l1WGj4VgQry6lLmRKK5CJZ sNagGlyqb9Lj0lh69sDGRma1xybf1kmFbURi8Mb3vAC-_x0OzfTrxCQQAWNztuE5XUDzAeuNIqbTkMNWnPBBIlPTrn3QUV St&sig=AHIEtbQKoggarDNsMr9j0MHwyPqSg3LvRQ)
ثالثاً : التلفزيون : مفهوم التلفزيون , نشأة التلفزيون , أنواع الاشكال الدرامية التلفزيونية , اهمية التلفزيون , تكنيك صناعة التلفزيون

محب بلاده
2011-04-15, 20:36
السلام عليكم
أريد بحث حول الدراما التلفزيونية
وشكرا


الدراما التلفزيونية تلقي بإسقاطاتها على الأسرة والمجتمع «سلباً وإيجاباً» http://illiweb.com/fa/empty.gif
دأبت القنوات الفضائية العربية على تقديم وجبات يومية “دسمة” من الأعمال الدرامية المختلفة خلال أيام شهر رمضان المبارك من كل عام، وأصبح الشهر الفضيل موسماً سنوياً يتبارى فيه المنتجون وكتاب السيناريو في تقديم أفضل ما لديهم خلال هذا المهرجان السنوي، وتسعى القنوات الفضائية إلى جذب المشاهدين، وتحقيق أعلى نسبة مشاهدة بما ينشط معه سوق الترويج الإعلاني، وتسويق المنتج الدرامي نفسه بغض النظر عن مضمون هذا العمل أو ذاك، وما يحمل من رسالة ومضمون وهدف ثقافي أو تربوي أو إصلاحي بعيداً عن مجرد الترفيه والتسلية.

وبعيداً عن نوعيات الأعمال الدرامية ومضامينها وأهدافها ونوعياتها، أو حتى نجاحها وفشلها على الصعيد الجماهيري، فإن كثير اًمن أصوات النخبة العربية المعنية تعالت ورفعت شعارات التنبيه والتحذير من مخاطر ما تطرحه كثير من هذه الأعمال، وطالبت بترشيح و”فلترة” كثير منها حتى لا تتعارض مع جدران منظومتي الأخلاق والقيم، فإن البعض قد نوه إلى الآثار السلبية التي تخلفها زحمة الأعمال الدرامية على صعيد الأسرة وترابطها وتماسكها، بل تعالت أصوات المتخصصين الذين سارعوا إلى إثبات وجود علاقة سلبية مباشرة ما بين ما تطرحه كثير من الأعمال الدرامية، وما تتعرض له الأسرة من مشاكل وأزمات تصيبها بالتصدع والانهيار، وقد تباينت الآراء ما بين مؤيد ومعارض حول تأثير الدراما التليفزيونية على مفهوم وحقيقة الترابط الأسري، والتواصل بين أفراد الأسرة الواحدة، وسلوك الشباب والأطفال واتجاهاتهم ونظرتهم إلى الحياة، وعلاقاتهم الأسرية البينية، وانعكاسها أيضاً على سلوكياتهم اليومية.

ما حقيقة هذه العلاقة ؟ وإلى أي مدى تُساهم الدراما التليفزيونية في تغيير سلوكيات الأبناء؟ وأين دور الرقابة الأسرية؟ ومن المسؤول عن المضامين السلبية التي تؤثر على قيم الأسرة والمجتمع بما تحمله من تيارات وأفكار غريبة تحمل الكثير من مخاطر الغزو الثقافي القادم إلينا من كل حدب وصوب؟
قول إبراهيم الأحمد مدير تليفزيون أبوظبي: “يمثل الإنتاج الدرامي قطاعاً مهماً من الإنتاج الإعلامي الذي يهتم به قطاع عريض من فئات المجتمع المختلفة لا سيما الشباب الذي تتعدد دوافعه لمشاهدة ومتابعة الدراما من حيث الترفيه والتعلم واكتساب المعرفة والتفاعل مع الآخرين وفهم قضايا اجتماعية، والتعرف على أنماط اجتماعية جديدة إلى جانب عنصري الترفيه والتسلية بطبيعة الحال، ووسط هذا الزخم الهائل من الإنتاج ربما نجد خللاً مجتمعياً من حيث التأثير، وزيادة الفجوة بين الأجيال، أو نرى انفصال الشباب عن مشكلاتهم الواقعية مما يعطل طرق العلاج والتنمية، أو نرى أعمالاً تعرض نماذج ساخرة من الشخصيات الإنسانية، وتقدم أشكالاً وقيماً سلبية أو جديدة لأفراد الأسرة الواحدة، ونرى بالتالي أن كل طرف يذهب في اتجاه مخالف، أو تتباين الاتجاهات، أو عدم الاتفاق حول المضمون، أو المحتوى، وبالتالي قد يسبب هذا الاختلاف شروخاً فكرية وثقافية بين أبناء الأسرة الواحدة، والمشكلة أن كثيرا من الجمهور يجهل ثقافة الاختلاف، أو أن البعض من الشباب يتبنى كثيرا من الأفكار أو القيم الخاطئة ويعتبرها منهجاً له في الحياة”.

تشوش الاتجاهات

يؤكد إياد المزروعي “طالب جامعي”:” أن كثيراً من الدراما العربية التي تعرض في التليفزيونات العربية ولا سيما خلال الشهر الفضيل، وما تتمتع به من نسبة مشاهدة عالية، يساهم في تدمير عقول الشباب، و”تشوش” اتجاهاتهم، ويهدر أوقاتهم، ويؤدي أحياناً إلى حدوث مشاكل سلوكية واضطرابات نفسية واجتماعية، بل إن بعضها يثير الرعب في قلوب الأطفال، والبعض يعمق مشاعر سلبية عديدة بما يقدم من نماذج تاريخية هشة أو غير صحيحة أو مشوهة، أو أنها تساعد على انتشار العنف أو اللغة الهابطة بين الأطفال والشباب وفي طريقة تعاملهم، ومن الأهمية تقييم ما يعرض بما ينسجم وثقافة المجتمع”.

وتضيف عائشة السعيد “موظفة”: “لا ننكر ما يمكن أن تسهم به الأعمال الدرامية من تأثيرات إيجابية وأهمها على الجانب الثقافي والمعرفي ودورها في تنمية الخيال وتقديم مضمون إعلامي هادف ومفيد، لكن الخطورة أننا نجد غالبية الدراما تقدم نماذج يعتبرها الصغار قدوة ومثلاً أعلى، وهي نماذج تجري وراء التقليد الغربي، والموضة والقيم السطحية أو الانحلالية، ولا يمكن إنكار أو حجب تأثيرها السلبي على الأطفال وتفادي ذلك بالجلوس معهم وإقناعهم بأنها مجرد تمثيل، لكنني أشجع الأعمال التي تحترم عقلية المشاهد، فالدراما نوع خطير من الغزو الفكري للشباب وللمجتمع بشكل عام، وتستطيع أن تؤثر في التفكير والسلوك والتعامل مع الآخرين، وعادة ما نرى أنها تنمي لدى الصغار والمراهقين غير الناضجين الرغبة الدائمة في الاستقلال والذاتية، بل تنشر مفاهيم مغلوطة عن الحرية والنجاح وكيفية مواجهة الضغوط والتعامل معها بما لا يتناسب وثقافة وقيم المجتمع”.

تأثيرات سلبية

ترى ناهد سالم “كبيرة مُعدي البرامج في تليفزيون أبوظبي الإمارات: “أن الدراما تسهم في تغيير ثقافة الأسرة والمجتمع بأكمله بل تساعد على تغيير أو تشويه الهوية، ويتأثر بها المتلقي بشكل مباشر في أحيان كثيرة، فإن القيم الأسرية والتنشئة الاجتماعية تتأثر بلا شك بمضمون هذه المسلسلات، ومن الصعب أن تسيطر الأم على ضبط أوقات المشاهدة للصغار طيلة أيام شهر رمضان، أو غير رمضان، فتقف عاجزة أمام هذا الكم الهائل مما يعرض على عشرات القنوات الفضائية، وأمام عدد مرات الإعادة، وهي مشتتة بين مسؤولياتها الأسرية أو العمل، وبعد عودة الأم تنهمك في الأعمال المنزلية ولا تتمكن من مراقبة الأبناء طيلة الوقت، ولا في اختيار المضمون الذي يشاهدونه”، وتشير إلى أن متابعه الأبناء لما يعرض في الدراما يجعلهم يتصرفون دون تفكير مع الميل إلى التقليد لما يشاهدونه أو يحبونه غير مهتمين بتحليل هذه السلوكيات وتفسيرها بما يتوافق مع قيم المجتمع، فإذا كان بعض ما يقدم ذات مضمون جيد، فهُناك عشرات الأعمال تساهم في إفساد سلوكيات الأبناء، وتنشر ثقافة الانحراف والتعرف على الجرائم المختلفة وطريقه تنفيذها بدقة مثل السرقة والقتل بالإضافة إلى إهدار وقتهم وتعليمهم مبادئ وقيم تختلف عن قيمنا وأخلاقنا، إن الدراما لها تأثيرها على حياة وواقع شباب اليوم لأن ليس لديها من الخبرة والمعرفة ما يكفي لمساعدتها على اختيار الدراما الجيدة من المدمرة، فالناس يمكنهم أن ينتقوا ما يشاهدون بما يحاكي الواقع الذي يعيشه دون مخالفة للقيم، وربما هذا يرجع إلى كيفية تنشئة الأبناء داخل الأسرة ومدى توعيتهم بالأشياء التي تفيدهم، ولهذا لا بد للوالدين أن يكونوا مراقبين جيدين لأبنائهم دون تسلط حتى يستطيعوا التدخل في الوقت المناسب إذا لزم الأمر”.

الهدف من الدراما

أما المخرجة التليفزيونية رولا البرجاوي فتقول: “في رأيي إن الهدف من الدراما ليس الترفيه فقط، ويجب أن يكون للعمل رسالة اجتماعية واضحة، حتى الكوميديا يجب أن تكون هادفة، فما قيمة أي عمل درامي أو كوميدي من دون هدف أو رسالة اجتماعية؟ المادة مهمة جداً من أجل الاستمرار، ولكن الهدف الأول من تقديم أي عمل هو الإضاءة على بعض مشكلات وآفات المجتمع ونقل رسالة مباشرة أو غير مباشرة للمشاهدين ليأخذوا العبرة منها وينقلوها إلى الأجيال القادمة”.

مظاهر وقشور

تُشير خبيرة العلاقات الأسرية أحلام الجمالي إلى تأثير الدراما السلبي على اللغة، وتقول:” تعتمد بعض الأعمال التليفزيونية على لغة عامية، أو يشيع فيها ألفاظ سيئة وقبيحة وسطحية وهشة، والكتاب والمخرجون يقتبسون أحياناً بعض الأفكار الغربية ونجدها تنتشر بسرعة بين المراهقين والصبية ويستخدمونها في تعاملاتهم اليومية، ويتداولونها عبر رسائل المحمول، وهي بلا شك نوع من الدعاية لنشر قيم معينة، فبالإضافة إلى سلبياتها نجد أنهم يتعلقون بالقشور والمظاهر في طريقة الملبس والمظهر وتقليد الأشياء البعيدة تماماً عن ديننا وقيمنا الأصيلة، كما يحاكون طريقة العنف التي تمتلئ بها هذه الأعمال”.

وترى الجمالي أن الموجة الجديدة من الإنتاج الدرامي العربي تخص العائلة بكاملها من الطفل إلى الكبير في السن، حيث إن هذه المسلسلات تلعب دوراً في لم شمل العائلة في أوقات واحدة أمام التلفاز لتلقي هذه الوجبة الفنية فيقضي الجميع وقتاً سعيداً للتسلية والترفيه والاستفادة مما تقدمه المسلسلات من عبر وقيم بحيث تسهم في توعية أفراد الأسرة ككل وخاصة الناشئين لكونها تتطرق إلى قضاياهم المتشعبة فضلاً عن جوانب أخرى كثيرة من صلب الواقع، لكن ليست كل الأعمال الدرامية متشابهة من حيث الهدف الذي تسعى إليه موضحاً أن بعض الأعمال تقدم لأجل التسلية لا أكثر ولا ضير في متابعتها، لكن معظم الأعمال التي شاهدناها العام الماضي ونشاهدها هذا العام مستمدة من صلب حياتنا وواقعنا وتاريخنا وهي تؤثر فينا جميعاً”.

نماذج إنسانية

بينما يرى الدكتور عصام حامد خبير الجودة والأداء الحكومي، أنّ دور التسلية يفوق دور التوعية في الدراما فالمواطن الذي يقضي يومه في العمل لا بد له من مادة تليفزيونية تخفف عنه في آخر النهار خاصة عندما يجتمع مع عائلته، كما أنه يفضل الأعمال التي تتناول موضوعات اجتماعية لأنها تجدها قريبة جداًَ من الحياة اليومية وتحاكي نماذج إنسانية موجودة في المجتمع وأحداثا تتعلق بالتفاصيل اليومية المعيشة مضيفة أن ذلك يقدم دوراً “توعوياً” للدراما، كما أنه يصوغ من الواقع القصص التي لها وظيفة تفيد المشاهد وتملأ وقته بما هو جيد وأفضل من بقية الرسائل الإعلامية الأخرى، ويفترض أن تقدم الدراما دوراً توعوياً وتوجيه رسائل مفيدة للجمهور تسهم في ملء وقته بما هو إيجابي وممتع، ويرى حامد أن الدراما تطلع المواطن على أشياء لا يعرفها إذ إنها تسلط الضوء على ما هو مجهول لدى الكثيرين ما يسهم في التعليم والتثقيف من خلال قصص اجتماعية تحتوي على الحب والكره والجريمة والإحسان لابد أنها تسهم في توعية الناس ونشر القيم الأخلاقية والتحذير مما هو سلبي على مستوى الحياة بصورة عامة.

لماذا الاختلاف؟

تُشير الإعلامية الفنّانة نهى رأفت إلى خطورة الرسالة التربوية والإعلامية والأخلاقية التي تحملها هذه الأعمال، وتقول: “إن الخطورة هنا تتمثل في ثقافة الكاتب والمؤلف والسياق العام الذي يتم فيه العمل، والمناخ السياسي السائد، وعوامل الربح والخسارة، ومن المؤكد أن العمل يحمل خطاباً سياسياً أو اجتماعياً أو دينياً أو ثقافياً معيناً، أو يروج لفكرة ما، أو لاتجاه بعينه، فكيف يمكن لأفراد الأسرة باختلاف أعمارهم وثقافاتهم واتجاهاتهم أن يميزوا بين هذا وتلك؟ ومن يستطيع ضمان المصداقية التاريخية أو الأخلاقية أو مصداقية العمل من الناحية المهنية، أو مصدر المعلومات التي تقدم للأجيال؟ لقد أصبح مباحاً أن نمجد قيم بذاتها مثل القوة والجرأة والإباحية والأخلاقيات والأنماط السلوكية الخارجة عن المألوف والمرفوضة في مجتمعنا لأنها تفقدنا هويتنا وثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا وقيمنا الجميلة النبيلة، فمن يتحكم في كل ذلك؟

الاغتراب الأسري

ترى الاختصاصية والخبيرة الاجتماعية بالهلال الأحمر مريم الفزاري أن تطور وسائل الإعلام والاتصال ووسائل التكنولوجيا الحديثة من شبكات الإنترنت والموبايل والتليفزيونات وانتشار القنوات الفضائية قد أضر بشكل مباشر على حالة التواصل والحوار المباشر بين أفراد المجتمع بشكل عام، وعلى أفراد الأسرة الواحدة بشكل خاص، رغم أن العالم أصبح كقرية صغيرة، لكن التواصل أصبح مقصوراً على “ماسيجات” أو “إيميلات”، وغالباً ما نجد جميع أفراد الأسرة الواحدة يجتمعون حول عمل درامي بعينه لاختلاف أعمارهم وميولهم ورغباتهم واتجاهاتهم، ومن ثم نجد في جانب آخر أنهم يلتقون أمام عمل درامي محدد، وكل واحد منهم يقتبس منه ويتأثر بما يتوافق معه، دون حوار أو مناقشة وهذا يسهم في توسيع دائرة الاغتراب الثقافي والاجتماعي بين أفراد الأسرة الواحدة، ونادراً ما نشاهد اتفاقاً بين كل أفراد الأسرة الواحدة حول عمل معين، أو موقف درامي محدد، أو حبكة درامية معينة، فكل فرد يساهم بطريقته في ترويج مضامين وموضوعات تتناسب وحالته الخاصة، فلا يمكن منع الدراما ولا يمكن منع أو حجب مشاهدتها ومتابعتها، لكن يجب معالجتها من خلال قنوات التليفزيون والإعلام المحلي والمؤتمرات والندوات واللقاءات، دون أن نهمل دور أولياء الأمور في خلق درجة من الوعي لدى الأبناء وخاصة الأطفال ويقوموا بمتابعتهم بين الحين والآخر وإرشادهم وتوجيههم إلى ما هو صواب وخطأ، بالإضافة إلى دور الإعلام في توفير البديل من القنوات والبرامج المفيدة ثقافياً وفكرياً، وفي الوقت نفسه تكون ملائمة لعاداتنا وتقاليدنا حتى لا تسيطر مساوئ العولمة على العالم كله”.

وتلفت الفزاري إلى عدم إمكانية بل واستحالة اتفاق جميع أفراد الأسرة الواحدة على عمل درامي معين، فذلك يرجع إلى اختلاف الأعمار ونوع التعليم وتعدد الاتجاهات والميول الذاتية، وفي الوقت الذي يغيب فيه دور التوجيه والإرشاد الأسري، نجد أن كل فرد يحمل إسقاطات العمل الدرامي على ذاته، وقد يتبناها في سلوكياته اليومية، وقد تغير مسار حياته، وهنا نفاجأ بأن الدراما قد خلفت وألقت بظلالها السلبية الكثيفة على أفراد الأسرة دون أن نشعر، ومن ثم يجدر الاهتمام والتوقف أمام هذه الحالة التي تتعدى كونها ظاهرة اجتماعية”.

توحيد الاتجاهات

أما عن دور الأسرة فيقول الدكتور هشام العربي، خبير العلاقات والاتصال : “تقوم الأسرة بدور فعّال في رفض الأعمال الهادمة والرخيصة ومقاومتها، والحوار الأسري حول القضايا المثارة يجب أن يكون على مستوى احترام العقل والقيم الإنسانية والدينية والمجتمعية والتأكيد على ثوابت الأمة وتوحيد الرؤى حول الأفكار وتوحيد الاتجاهات نحو القضايا، مع ملاحظة الاستخدام الرشيد وعدم الإسراف في المشاهدة، وخاصة من خلال القنوات الدرامية المتخصصة، فكلما زادت كثافة مشاهدة الدراما زاد إدراك مضمون القيم الثقافية المتضمنة على أنها تعكس الواقع حتى وإن كان غير ذلك.

فالدراما يجب أن تقوم بدور فعال في تصحيح المفاهيم والمساهمة في عرض القضايا الراهنة وتوضيح سبل العلاج من خلال مواقف حياتية اجتماعية، تخرج بالدراما من قوقعة التسلية والترفيه إلى رحاب التنمية والتطوير. وأن هذه الأعمال الدرامية أحياناً تنشر الفساد، كما أنها تنبه إلى خطورة هذا الفساد كي لا ينتشر، وهي رسالة تنبيه للمجتمع وإنذار بوجود هذا الشيء الدخيل على أخلاقنا وديننا، وهناك أسباب كثيره يهاجم بها الناس جرأة الدراما ويعتبرونها أمراً سلبياً بينما يراه البعض العكس، فهناك أعداء لهذه الجرأة لأنها شي جديد على مجتمعاتنا، فمجتمعاتنا لم تعتد على الجرأة، بل إن قاعدة عريضة اعتادت على الخوف أو الحياء من مناقشه مشكلاتنا، فنحن بشر نتأثر بما حولنا ومجتمعنا مجتمع مدني معقد ويجب استيعاب أن مجتمعنا تحول من مجتمع ريفي بسيط إلى مجتمع مدني معقد مختلف والتعايش مع هذا التحول ومعرفه أساليب الحياة والتربية الحديثة فيه حتى لا تكثر هذه المشكلات ونعرف كيفية مواجهتها لأننا لم نعد نعيش في ذاك المجتمع الريفي الصغير المتجانس السهل الذي يكون فيه اكتساب سلوك جديد فيه صعباً جداً عكس وضعنا الحالي.

مشكلة الوعي

أما الدكتور فؤاد أسعد أستاذ العلاقات الإنسانية بجامعة هارفارد الأميركية فيقول: “يصعب على الشباب اكتساب الفضيلة من خلال الأعمال الدرامية لكثرة الرذائل الموجودة وأن الشباب والمراهقين ليسوا على درجة من الوعي تسمح لهم بإدراك واقع المشكلات الاجتماعية، وإدراك ما يمكن أن تؤديه الأعمال الدرامية من مشكلات أسرية، خاصة فيما يتعلق مثلاً بمشكلات العنوسة والطلاق والعنف الأسري، وهذا يتطلب ضرورة المعالجة الدرامية لحل المشكلات المجتمعية بدلاً من المساهمة في تكريسها، خاصة أن هذه المشكلات قد ارتفعت نسبة وجودها في المجتمعات العربية، كما أنها تمتد لتشمل قطاعات عديدة في المجتمع، كقطاع المرأة والطفل، وترتبط ارتباطاً مباشراً بالعديد من القضايا الأخرى، كأطفال الشوارع، والإدمان، والبطالة. وتؤكد العديد من الدراسات الإعلامية الأخرى للدراما العربية أن تركيزها ينصب على القيم السلبية أو الشاذة بما يفتح المجال لظهور اختلال في القيم، وظهور مجموعة من الأفكار السلبية في الأعمال الدرامية، مثل: اختلال قيمة الكفاح، واهتزاز صورة الأب والأم والأسرة، والنظرة المادية للزواج، وعدم احترام العلم، وسيطرة مبدأ الغاية تبرر الوسيلة، وعدم احترام القانون، وقلة عدد الشخصيات الإيجابية في الأدوار الرئيسة وزيادتها في الأدوار الثانوية.

ويضيف: في وسط هذا الزخم الهائل من التأثيرات الدرامية السلبية، نجد نماذج أخرى استطاعت الاستفادة من هذا الفن في حل بعض مشكلات المجتمع في المجالات المختلفة، كالتعليم، والزراعة، والطب، والإرشاد، ذلك ما يدعونا للنظر إليها كوسيلة للإصلاح من خلال تناول أطرافها المتعددة.

فالدراما كقالب فني يستطيع من خلال أشكاله المتعددة وقدرته على التأثير أن يأخذ مكانته في تنمية المجتمع وترسيخ قيمه الأصيلة، وهو ما يلقي العبء على فئات عديدة يمكنه المساهمة في دعم هذا الفن وتنقيته من الرذائل التي لحقت به، والاستفادة من مقوماته وخصائصه في التأثير على المجتمع، ومن هذه الفئات الكاتب والسينارست الذي يستطيع من خلال قلمه عرض المشكلة، وإعطاء الحلول، وتجنب الأخطار، وتصحيح السلوكيات، ونشر الفضيلة، ومحاربة الرذيلة، وكذلك الممثلون، يمكن أن يقوموا بدور إيجابي يتمثل في حسن اختيار الأدوار واعتبار عملهم رسالة تنموية وتربوية لا أن يكون مصدراً للربح غير المشروع، وعلى المنتجين دور في نجاح هذا القطاع الفني من حيث دعم الأعمال الفنية الراقية والأصيلة بما يتناسب مع الإمكانات الإنتاجية الحديثة، وتدعيم القيم العربية والإسلامية من خلال أعمال إنتاجية مشتركة ضخمة تكرس من أجل نشر الرسالة الراقية، كما يجب تشجيع الخريجين في مجال الإخراج والتصوير والمونتاج، وإتاحة الفرصة لهم للاستفادة من التقنيات الحديثة، ودعم أصحاب الخبرة لهم.

سلاح ذو حدين

تؤكد الدكتورة موزة المالكي، أستاذ علم النفس الإكلينيكي بجامعة الدوحة “أن الدراما التليفزيونية بلاشك مع انتشارها الواسع هي سلاح ذو حدين، فهي شكل من أشكال التمثيل الثقافي وإن كان هناك شيء من المغالاة في عرضها، وأن الفارق الوحيد هو استطاعة المتلقي على التفرقة بين الواقع المعاش والدراما المنتجة، وتفسير كل ما يفد إليه من أشكال درامية على أنه واقع هذه المجتمعات ولا يعلم أن بها شكل من الإبهار ليقبل عليها ويعجب بها، بينما البعض الآخر يحجم عنها وفقاً لثقافته الفرعية، وما تم ترسيخه من قيم في أعماقه، ومدى تأثره بهذا النوع من الثقافة الواردة، فعندما تتمثل إيجابياتها في اكتساب بعض القيم الإيجابية، وتنمية بعض القدرات العقلية والمهارات المكتسبة من الثقافات المختلفة لدى الكبار والصغار في كيفية التعامل والتصرف في المواقف المتنوعة، وتساهم في تنمية الثقافة الشخصية والمعارف، وإلقاء الضوء على بعض صفحات تاريخ الشعوب وثقافاتها المختلفة وحضاراتها، نجد تأثيرها السلبي عندما تطرح عادات وقيما ومبادئ في الاتجاه المخالف للثقافة التي نعيش فيها خاصة لدى الأطفال والشباب لأن قيم المجتمع ليست راسخة بشكل تام في نفوسهم في الوقت الذي خفّ وتضاءل فيها تأثير الأسرة والمدرسة، لذا فإنها تؤثر في عقولهم وسلوكياتهم، ونجدهم يتشبهون بهذه النماذج في السلوك والأفعال والألفاظ، وأحيانا يتعلمون بعض أنماط الجريمة المنظمة من خلال التعرض للدراما التي تقدم بعض أشكال العنف والسلوك العدواني”.

وتضيف المالكي “أن المجتمع العربي بطبيعته شعب متدين متمسك بالعادات ويعلي من شأن القيم الدينية والأخلاقية، وإن كان هناك بعض مظاهر الخروج علي المألوف، أو ما هو مدسوس بهدف تجاري ضيق، أو لتفتيت القيم داخل المجتمع، بالإضافة إلى ما يعبر منها عن طبيعة المجتمع، والبعض الآخر يغالي في عرض الواقع، فإذا كانت الدراما عملا إبداعيا في الأساس، فلا يعني ذلك أن تركز على النماذج الشاذة أو المتطرفة في اتجاهاتها وقيمها، فالمحصلة النهائية من هذه الأنواع تترك تأثيراتها وبصمتها على المتلقين، فالمشاهدون إما متخصصون يقومون بالنقد والتحليل لكل ما يعرض، وهم قلة بالطبع، أو من النوعية التي تأتي لتتلهى وتتسلى دون هدف سوى تضييع الوقت، أو من فئة الصغار والصبية والمراهقين أو محدودي الثقافة من الكبار وهم القطاع الأعرض ، والمقلدون، وهذا ما نخشاه لأن ليس كل ما يعرض يتفق مع قيم المجتمع من حيث المظهر والملبس والثقافة والأخلاق، فالشباب يلجأ إلى تقليد المشاهير دون أدنى تفكير، ومعظم ما يرتدونه من ملابس وما يكتب عليها من ألفاظ خارجة صارخة لا تتناسب مع الحياء والذوق العام”.

كما تؤكد المالكي: “أن الدراما التليفزيونية ظاهرة شائكة وخطيرة، فهي نوع من الغزو الثقافي بكل بساطة، لأن بمجرد الضغط على زر “الريموت كنترول” نشاهد مختلف الثقافات بخيرها وشرها لتفرض نفسها وتقتحم خلوتنا ومنازلنا، وإن اخترت مادة درامية معينة لا أستطع أن انفصل عنها، وقد أجد نفسي مضطرة لمتابعتها بإلحاح لحب الاستطلاع، وكثيراً ما يقف المشاهد أمام قاعدة “المرغوب ممنوع”، فنحن نتحايل على الأمور، فكيف نحدد الضوابط التي تحكمنا عند مشاهدة هذه الأعمال؟

في استطلاع «الاتحاد»

مشاحنات ومشاجرات وفسخ خطبة وهجر بيت الزوجية

في استطلاع “الاتحاد” رأت عينة عشوائية من الجمهور قوامها” 30 حالة” من الجنسين” 22 من الإناث، و 8 حالات من الذكور”، ومن مختلف الأعمار ممن تابعوا الأعمال الدرامية التليفزيونية خلال شهر رمضان المنقضي، حيث أكدوا على متابعتهم اليومية بانتظام لأكثر من ثلاثة مسلسلات درامية على الأقل خلال الشهر الكريم، فضلاً عن برامج المنوعات الأخرى.

وخلص الاستطلاع إلى عدد من المؤشرات المهمة يمكن إيجازها فيما يلي:

◆ كان متوسط عدد الساعات التي تقضيها الإناث أمام شاشة التليفزيون خلال الشهر الكريم ما بين (7-8) ساعات /يومياً لغير العاملات، و 5 -6 ساعات/ يومياً للطالبات والعاملات في مجالات مختلفة. في مقابل 4 - 5 ساعات/يوميا بالنسبة للذكور.

◆ كانت الدراما التليفزيونية هي الشاغل الأهم لجميع أفراد العينة.

◆ أقرت بارتباك 76 % من الإناث برنامج المسؤوليات اليومية لهن بسبب متابعتهن للأعمال الدرامية، وفي المقابل أقر الذكور الثمانية ذلك وبنسبة

100 %.

◆ أكدت 26 حالة من الجنسين “ 80.5 % “ تقريباً، أن الحرص على متابعة الأعمال الدرامية، والاستغراق في مشاهدة التليفزيون يؤثران سلبياً على ترابط وتماسك وتواصل أفراد الأسرة، وافتقادهم الحوار خلال الشهر مقارنة بغيرها من أيام.

◆ أشار21 حالة إلى وجود أكثر من جهاز تليفزيون في البيت الواحد، مما ساعد على وجود فرص اختيار أوسع أمام أفراد الأسرة للمتابعة التليفزيونية في نفس الوقت حسب رغباتهم بمعزل عن الآخرين في نفس البيت.

◆ أشار 12 “ 40 %” من الحالات إلى أن هناك اختلافات فكرية، وخلافات في الرأي والاتجاهات قد حدثت خلال متابعتهم لأحداث الدراما اليومية، بسبب عوامل السن، واختلاف رؤى الشباب والصبية والمراهقين، أو بسبب “سيناريوهات” خادشة للحياء أو لأسباب مختلفة. وأن هناك 4 حالات من بين الثلاثين حالة شهدت مناقشات حادة، ومواقف متوترة أعقبت التعليق أو المناقشة حول مضمون الحلقة الدرامية، وهم جميعاً من المتزوجين.

◆ أفادت 11 حالة أخرى بأن أسرها شهدت مشاحنات حادة بين الأشقاء بسبب الدراما، ولا سيما بين الفتيان والفتيات ممن هم في عمر المراهقة.

◆ذكرت إحدى الحالات أن إحدى قريباتها قد “فسخت” خطبتها من خطيبها بعد احتدام النقاش لتباين المواقف بين الطرفين بعد متابعة أحد المسلسلات، بينما ذكرت أخرى أن جارتها تركت بيت الزوجية لمدة وذهبت إلى بيت أهلها لمدة ثلاثة أيام إثر مشاجرة حادة قبل أن يعيدها زوجها لمنزل الزوجية مرة أخرى بعد تدخل الأقارب.

صورة نمطية سلبية للمرأة في الأعمال الدرامية

يشير الدكتور محمد العوضي في دراسته عن “دور الإعلام وانعكاساته على الأسرة” إلى أن الصورة النمطية لجسد المرأة في التلفزيون كانت ذات أثر سلبي على المشاهدات، حيث ارتفع معدل الإحباط وعدم الرضا عن الذات لدى الفتيات عندما يقارنَّ بين أجسادهن وأشكالهن وما يرينه على الشاشة، كما ارتفع متوسط الإنفاق على إجراءات إنقاص الوزن لدى الكثير من السيدات مقارنة مع متوسط الإنفاق من أجل الغرض ذاته في عقود سابقة.

كذلك استخدمت الصورة النمطية للمرأة وسيلة لترويج السلع وإدخال تيارات جديدة من السلوك في المجتمعات، حيث اعتمد المعلنون على بيع الصورة الذهنية لترويج السلعة، مثل الإعلانات التي كانت تقدم المرأة المدخنة في الولايات المتحدة في الخمسينيات على أنها الأكثر جاذبية، وبالتالي تم الترويج لنوع من السجائر باعتباره مخصصا للمرأة المدخنة. ويشير العوضي إلى دراسة أجريت على عينة من 166 مراهقة هولندية وأظهرت أن الفتيات اللائي يشاهدن الدراما التي تقدم الأمهات باعتبارهن ربات بيوت يقدمن سعادة الأطفال ويضعنها في المقام الأول كانت لديهن (أي الفتيات) تصورات ذهنية مطابقة لما تقوم به الأمهات في الحقيقة، كما انطبقت هذه الصورة على الدور الذي يردن أن يقمن به عندما يصبحن أمهات، وتشير هذه النتيجة إلى تأثير الدراما على المشاهد من خلال التقمص الوجداني والميل إلى المحاكاة. وأن كثيرا من الموضات أو الصراعات كانت وسائل الإعلام هي منصة الإطلاق لها والمروج لها إما بشكل مباشر أو غير مباشر، مثل قَصة الشعر، أو الجلباب الحريمي الذي ظهرت به إحدى المطربات في فيديو كليب شهير والأمثلة كثيرة”

اتجاهات الشباب العربي

في دراسة تحليلية للباحثة المصرية رانيا أحمد محمود مصطفى، لنيل درجة الدكتوراه من قسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام بجامعة القاهرة عام 2006 بعنوان: “تأثير الدراما العربية والأجنبية المقدمة في القنوات الفضائية العربية على قيم واتجاهات الشباب العربي”، بعد تحليل مضمون المسلسلات الأجنبية المعروضة في فترتي المساء والسهرة خلال مدة زمنية محددة على قنوات الفضائية المصرية، وأبوظبي، mbc1، وmbc4، توصلت إلى جملة من النتائج منها:

◆ وردت القيم الاجتماعية الإيجابية بنسبة 34%، وجاءت السلبيات الاجتماعية في مقدمة القيم الموجودة في المسلسلات التليفزيونية بنسبة 41.7 %، وجاءت القيم الاقتصادية الإيجابية بنسبة 6.9 %، بينما جاءت القيم الاقتصادية السلبية بنسبة 10.2 %، وجاءت القيم السياسية الإيجابية بنسبة 2.1 %، والسلبية بنسبة 5.1 %.

◆ جاءت العلاقات الجنسية غير الشرعية في الترتيب الأول بالنسبة للسلبيات الاجتماعية، وجاء الكذب في المرتبة الثانية.

◆ يتضح أن معظم القيم المقدمة في المسلسلات قد تم قبولها بنسبة 89.4 %، وهي نسبة مرتفعة على الرغم من أن المقدم قد يكون سلبيات إلا أن النسبة الكبيرة قد تم قبولها بينما تم رفض القيم بنسبة 10.6%.

◆ ارتفاع نسبة المشاهدة للدراما بشكل عام بنسبة 100 % للجمهور عينة الدراسة، مما يؤكد على الدور الذي تستطيع الدراما أن تقوم به في التأثير على قيم واتجاهات الشباب العربي.

◆ يعد مستوى التمثيل والإبهار المرتفع من أول الأسباب التي تجعل الشباب عينة الدراسة تتابع المسلسلات الأجنبية بنسبة 59.7 %، ولأنها موضوعات جديدة في المركز الثاني بنسبة 43.5 %، وجاء هدف التسلية والترفيه في الترتيب الثالث بنسبة 39.8 %.

الأسرة الإماراتية «الأولى عربياً»

تسابقت العديد من المواقع الإلكترونية لنشر نتائج رسالة دكتوراه للباحثة المصرية لبنى الكناني من كلية الإعلام بجامعة القاهرة، عن تأثير الدراما التلفزيونية على الأسرة العربية وتماسكها ومتانة العلاقات بين أفرادها، ومدى الالتزام بالقيم الدينية والاجتماعية بجانب الاهتمام بالمرأة من خلال الطرح الدرامي، وهل يمكن الاعتماد على الدراما التلفزيونية كأداة بحثية لتقييم تماسك الأسرة العربية؟ ورغم أن هذا الجانب كان محوراً أو جانباً من جوانب البحث، توصلت الباحثة “الكيلاني” إلى عدد من النتائج أهمها أن الأسرة الإماراتية هي الأولى عربياً، تليها الأسرة التونسية، وتحل الأسرة السورية في المركز الثالث، والأسرة المصرية رابعاً.‏ فقد نالت الأسرة الإماراتية 62 % عربياً لتميز علاقتها الأسرية من خلال المسلسلات التلفزيونية، فيما حصلت التونسية 54.9 % والسورية 54.3 % وحلت الأسرة المصرية رابعاً بنسبة 46.8 %.‏ وبدا أن نموذج الأسرة المتماسكة في الإمارات هو الأكثر تكراراً في مسلسلاتها، إذ ظهر بنسبة

85.2% فيما هو في المسلسلات السورية يظهر بنسبة 7.4 % فقط.‏ ورغم الفارق بين الرقمين في الدراما السورية والدراما الإماراتية، إلاّ أن الدراما المصرية والتونسية تبدو هي الأقرب إلى الرقم السوري إذ تظهر الأسرة متماسكة في الدراما المصرية بنسبة 10 % وفي التونسية بنسبة 8 %.‏

الدراما تعمق العنف الأسري

انتقدت دراسة أكاديمية مصرية الدراما التليفزيونية واتهمتها بتكريس الصراع بين الزوجين، وتسبب اغتراباً للشخصية العربية، واتهمت وسائل الإعلام بأنها تشارك في تعميق ظاهرة العنف الأسري، ففي دراسة الدكتورة منال أبو الحسن أستاذ الإعلام بجامعة ‏6‏ أكتوبر بعنوان “اكتساب الشباب بعض الفضائل الخلقية من خلال التعرض للأعمال الدرامية وعلاقته ببعض قضايا الأسرة‏”، وأثبتت الدراسة أن مشاهدة الأعمال الدرامية التي تسبب العنف الأسري عامل مساعد في ظاهرة التفكك الأسري الناتجة غالباً عن التقليد الأعمى للثقافة الداخلية والغزو الثقافي الأجنبي الذي انعكس على الدراما التليفزيونية، وتشير الدراسة إلى أن الحل يأتي مع تعزيز التربية الجيدة والأخلاق والقيم الحميدة، لمواجهتها هذه الدعوات السلبية الغريبة على المجتمع العربي المسلم.

‏وأشارت الدراسة التي أجراها المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية إلى أن الأسر المفككة ترتفع فيها نسب جرائم العنف الأسري، وأن ‏87‏% من مرتكبي هذه الجرائم من المتزوجين مقابل ‏13‏% من غير المتزوجين‏،‏ وأن الذكور يشكلون أغلبية مرتكبي العنف بنسبة تزيد على ‏78‏%، بينما تمثل الإناث ‏22‏%، وأشارت إلى أن التفكك الأسري أدى إلى غياب المودة واضطراب الصحة النفسية للأسرة‏.

كما أشارت الدراسة إلى دور وسائل‏ الإعلام في إظهار صورة مستحدثة للعنف الأسري، والتركيز عليها، مثل: عقاب الرجل لزوجته بالزواج بأخرى، أو التهديد بالطلاق، أو الحرمان من نفقات المنزل، أو ضرب الأبناء، أو منع الزوجة من الخروج من المنزل.‏

ورصدت الدراسة أن هُناك أسباباً للعنف الأسري، منها أسباب اجتماعية، واقتصادية، ونفسية، ووجدانية وأكدت أن التوعية بالعنف الأسرى مسؤولية تقع على عاتق الجميع، ابتداء من المدرسة، ومروراً بالأجهزة المعنية، وانتهاء بوسائل الإعلام ومؤسسات المجتمع المختلفة.

أما بالنسبة للطلاق فأكدت الدراسة أن الدراما الفضائية تعزز الصراع السلطوي بين الزوجين‏، وتنمي الشعور بالفردية، حيث تبث الفضائيات الأنماط المستوردة الغربية وأغلبها أفكار تتسم بالتفاهة والسطحية‏، ولا تهدف إلا للمتعة والترفية فقط، وهو ما يؤدي إلى حدوث نوع من الاغتراب للشخصية العربية والتسطيح لعقل المشاهد‏.‏

محب بلاده
2011-04-15, 20:37
السلام عليكم
أريد بحث حول الدراما التلفزيونية
وشكرا




ﺠﺎﻤﻌﺔ ﺍﻟﺠﺯﺍﺌﺭ ﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻭﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺴﻴﺔ ﻭ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻗﺴﻡ ﻋ (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/HAMIDA_RADHIA.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat
ﺍﻟﺩﺭﺍﻤﺎ ﺍﻟﺘﻠﻔﺯﻴﻭﻨﻴﺔ ﻭ ﺠﺫﻭﺭ ﻨﺸﺄﺘﻬﺎ. ﻤﺒﺤﺙ. 1. : ﻤﻔﻬﻭﻡ ﺍﻟﺩﺭﺍﻤﺎ ﻭ ﻨﺸﺄﺘﻬﺎ. ﻤﺒﺤﺙ. 2. : ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ ﺍﻟﺩﺭﺍﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻭﺴﺎﺌل ﺍﻻﺘ. ﺼﺎل ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺭﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﻤﻭﻋﺔ ﺍﻟﻤﺭﺌﻴ

paypess
2011-04-15, 21:21
بارك الله فيك أخي
ربي يحفطك خويا

محب بلاده
2011-04-15, 22:08
اتمنى ان تنال رضاك


وفقك الله اخي الفاضل

zaho207
2011-04-16, 17:36
اريد حل تمرين العلوم السنة الثالثة متوسط 3 صفحة 127 اليوم

محب بلاده
2011-04-16, 19:06
اريد حل تمرين العلوم السنة الثالثة متوسط 3 صفحة 127 اليوم



دليل الاستاذ في العلوم الطبيعية وفيه كل حلول تمارين الكتاب المدرسي

4shared.com /file/136801597/33438f83/SCIENCESNAT.html (http://islam-denona.montadamoslim.com/go/aHR0cDovL3d3dy5zaHJkL2ZpbGUvMTM2ODAxNTk3LzMzNDM4Zj gzL1NDSUVOQ0VTTkFULmh0bWw=)

ايمان براهيمي
2011-04-17, 18:45
السلام عليكم اولا اشكرك اخي على الرد على سؤالي لكن لم اطلب التعديلات التي جاء بها ق الاسرة وانما شرح المادة التي تتلمن عن احووال الجد في المواريييث اذا استطعتم ان تفيدوني فلكم اجر ذلك وشكرا

محب بلاده
2011-04-17, 20:00
ميراث الجد:
والمراد به الجد الصحيح وهو الذي لا يدلي إلى المتوفى بواسطة أنثى كأبي الأب وأبي أبي الأب.
ودليل ميراثه قوله تعالى:} ولأبويه لكل واحدٍ منهما السدس {.1
وللجد في الميراث وضعان هما:2
- الوضع الأول: عند عدم وجود الأخوة والأخوات (الأشقاء) أو لأب فيحل محل الأب في حالاته المذكورة سابقا ويحجب به عند وجوده، فحالات الجد إذن هي:
1- الحالة الأولى: يرث … التركة عند وجود الفرع الوارث المذكر.
2- الحالة الثانية: يرث … فرضا والباقي تعصيبا عند وجود الفرع الوارث المؤنث.
3- الحالة الثالثة: يرث بالتعصيب مع عدم وجود الفرع الوارث مطلقا.
4- الحالة الرابعة: يحجب الجد مع وجود الأب ويحجب الجد القريب الجد البعيد.
- الوضع الثاني: عند وجود الإخوة أو الأخوات الشقاء أو لأب ، ولهذا الوضع صورتان:
*الصورة الأولى: يجتمع فيها الجد مع الإخوة والأخوات الأشقاء أو لأب مطلقا ولا يكون معهم صاحب فرض.
فللجد هنا فرضان يورث بأفضلهما € من التركة أو المقاسمة مع الإخوة والأخوات بالتعصيب (للذكر مثل حظ الأنثيين) ويكون نصيبه كأحدهم.
*الصورة الثانية: يجتمع فيها الجد مع الإخوة والأخوات أو الأخوات الشقاء أو لأب مطلقا، ويكون معهم أصحاب الفروض.
أ‌- المقاسمة.
ب- ثلث € باقي التركة بعد أصحاب الفروض.
ج- سدس … التركة.
أما في قانون الأسرة في المادة 149:"... أصحاب السدس.....الجد لأب عند وجود الولد أو ولد الابن وعند عدم الأب."
أما المادة 158 من نفس القانون فنصها:" إذا اجتمع الجد العاصب مع الإخوة الأشقاء أو مع الإخوة لأب ذكورا أو إناثا أو مختلطين فله الأفضل من ثلث جميع المال أو المقاسمة. وإذا اجتمع مع الإخوة وذوي الفروض فله الأفضل من: 1- سدس جميع المال، 2- أو ثلث ما بقي معد ذوي الفروض، 3- أو مقاسمة الإخوة كذكر منهم."

أمثلة عن ميراث الجد:1
1- مات عن ابن ابن، جد.
- ابن ابن: باقي التركة تعصيبا.
- جد: … لوجود الفرع الوارث المذكر (ابن ابن)

2- مات عن بنت، جد، أم.
- بنت: y لإنفرادها وعدم وجود معصب.
- جد … فرضا والباقي تعصيبا عند وجود الفرع الوارث المؤنث.
- أم: … فرضا لوجود الفرع الوارث.

3- مات عن زوج، جد.
- زوج: y لعدم وجود فرع وارث.
- الجد: الباقي تعصيبا لعدم وجود الفرع الوارث مطلقا.

4- توفي عن أخ شقيق، جد.
- أخ شقيق: عاصب يرث مقاسمة مع الجد وهو (y) من التركة.
- الجد: الباقي تعصيبا لعدم وجود الفرع الوارث مطلقا.

5- توفي عن أخ شقيق، جد.
- أخ شقيق: عاصب يرث مقاسمة مع الجد وهو (y) من التركة.
- جد: يورث بالمقاسمة لأنها أفضل له من € لأنه بذلك يرث y تركة.

6- توفي عن 5 إخوة لأب، جد.
- 5 إخوة لأب باقي التركة تعصيبا.
- جد: € من التركة لأن هذا النصيب أفضل من مقاسمة الإخوة.

طيبة القلب
2011-04-17, 20:32
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
من فضلك استاد راني محتاجة هادا البحث مالقيتش كتوبة فيه تعيش راني محتاجاتو في اقرب وقت ياريييت تساعدني من فضلك
البحث هو التحفيزات الغير مادية (معنوية) للعاملين في المؤسسة
في مقياس علم اجتماع
وجزاك الله كل خير

محب بلاده
2011-04-17, 20:49
المطلب الأول:
تعريف التحفيز
هو إثارة سلوك الفرد بهدف إشباع حاجات معينة، وتنشأ الحاجة عند الإنسان باختلال التوازن ما يدعهم للبحث عن طريقة لإشباع تلك الحاجة . أما إداريا فنجد أننا لا نستطيع أن تحفز الآخرين، تستطيع فقط أن تؤثر على ما يحفزهم و من العوامل المهمة في تحفيز الموظف التي يتوجب على المسؤولين الاهتمام بها هي:
ـ التعاون مع المؤسسة:يشعر العاملون بحماس أكبر للعمل عندما يدركون أهمية التعاون مع المؤسسة التي يتعاملون معها.
القناعة:حين يقتنع العاملون أن ما يقومون به يشكل إضافة إلى عمل المؤسسة يتحفزون للاستمرار.
الاختيار:يشعر العاملون بالتحفز للعمل أكثر وبجدية، عندما تعطيهم الصلاحية لاتخاذ القرار أثناء العمل. (1)

طرق التحفيز:

ـ الحوافز المادية: (2) نذكر منها
1ـ الأجر حسب عدد الوحدات المنتجة: أي كلما زاد الإنتاج ارتفع الأجر
2ـ تقاسم العاملين للأرباح المحققة في المؤسسة: و هذا بوضع معادلة تفيد إعطاء نسبة من الأرباح للعاملين
3ـ التحفيز على أساس المهارات المكتسبة فكلما زادت الكفاءة و المهارات المكتسبة زاد معها التحفيز المادي
ـ الحوافز المعنوية: (3) و تتمثل في
1ـ إشراك العاملين في تحديد الأهداف و زيادة دورهم في المنظمات التي يعملون فيها
2ـ الاعتراف بجهود العاملين و يمكن تقديم جوائز معنوية لذلك

التحفيز عن طريق الخوف : (4)
بأن تذاع لهم الأخطار التي تحيط بالمؤسسة وهذه طريقة تجدي في أول الأمر ثم لا تجد لها بريقًا بعد ذلك ولن تجدي ولن يكون من ورائها أي مردود إيجابي.

مخاطبة العقل بالإقناع : (5)
بإقناعهم أن تطور المؤسسة يعود عليهم جميعًا بالنفع ويساهم في بناء مستقبل أفضل لهم







(1): المؤسسة العامة للتعليم الفني و التدريب المهني ـ المملكة العربية السعوديةـ إدارة مكتبيةـ مبادئ إدارة الأعمال
(2)، (3): مبادئ الإدارة لنظريات و العمليات و الوظائف ـ محمد قاسم القريوني ـ دار صفاء الأردن
(4)، (5): تقرير مدرسة توت شامي لسنة 2001 ـ فن الإدارة
المطلب الثاني:
معوقات التحفيز و الحلول المقترحة لها:


أـ المعوقات (1)

1 الخوف أو الرهبة من المؤسسة.
2 عدم وضوح الأهداف لدى إدارة المؤسسة.
3 عدم المتابعة للعاملين فلا يعرف المحسن من المسيء.
4 قلة التدريب على العمل وقلة التوجيه لتصحيح الأخطاء.
5 عدم وجود قنوات اتصال بين المديرين والعاملين.
6 الأخطاء الإدارية لتعدد القرارات وتضاربها.
7 تعدد القيادات وتضارب أوامرها.
8 آثر التغيير في القيادات وخاصة إذا كان لكل منهم أسلوب في العمل يختلف عن سابقه.
9كثرة الإجراءات الشكلية التي ليس منها فائدة، والتي يمكن اختصارها أو تجاوزها.
10 شعور العاملين بالقلق لوجود موعد محدد لإنهاء العمل.
11التقاطع بين أهداف المؤسسة بعيدة المدى مع الأهداف قصيرة المدى.
12 قلة التوجيه.
13 عدم اكتراث الإدارة بتقييم العاملين الجيدين وإسهاماتهم المميزة.


ب الحلول المقترحة للتحفيز: (2)

ليكون المدير شخصا محفزا يجب عليه أن يتسم بالصفات التالية:

ـ يلبي حاجاتهم الأساسية من الناحية المادية.
ـ يهتم بالعاملين ويدعمهم ويحاول خلق بيئة عمل مناسبة
ـ يُقدر فكر العاملين فيسمح لهم بالتفكير ويحاول تنمية أفكارهم وتشجيعهم على الإبداع ـ يحترم العاملين فيحادثهم باحترام وعدم تعريضهم للمهانة على يد الزملاء أو العملاء ـ يكافئ المجهود والفكر المتميز فيشكرهم ويمنحهم الجوائز والشهادات والألقاب. ـ لا يكلفهم ما لا يطيقون بل هو نفسه يدعم العاملين ويمدهم بما يحتاجون لتنفيذ المطلوب.
ـ يفتح أبواب الحوار مع العاملين وهو ما يسمى الإدارة بالتجول الميداني
ـ يحاول جعل العمل ثريا بالنسبة للعامل بمعنى أن يجد فيه العامل ما يشبع رغبته وما يناسب قدراته ـ يعطيهم قدرا من الاستقلالية في العمل : بأن يشعر أنه يتخذ قرارات ويفكر وينجح ويتطور. ـ يوضح لكل عامل أهمية عمله وتأثيره : فلا يقلل من قيمة أي وظيفة بل يحترم كل وظيفة ويدعمها. ـ يحاول تنميتهم مهنيا فيتيح لهم فرص التدريب المرتبطة بالعمل ويتيح لهم فرص للتعلم داخل العمل.




(1): منتديات برونزية
(2): تقرير مدرسة توت شامي لسنة 2001 ـ فن الإدارة




ـ يخلق جوا اجتماعيا ممتعا فيجعل من العاملين أسرة واحدة وينشي برامج اجتماعية ـ يجعل العمل متطورا بالتطوير المستمر عن طريق العاملين.
ـ يشعرهم بالثقة في إدارة المؤسسة فيكون وفيا بما يعد ولا يعد بما لا يقدر على تحقيقه
ـ يحاول أن يكون عادلا فالشعور بعدم العدالة في تقييم الأداء والترقيات هي من المُثبطات.
ـ يضع لهم أهدافا في العمل هذه الأهداف تكون واضحة و بها قدر من التحدي.
ـ يوفر لهم معلومات عن مستوى الأداء وتحقيق الأهداف
ـ يلجأ للتحفيز بالمكافأة قبل العقاب.
ـ يعرف كيف يقول “لا فيجب توضيح أسباب عدم القدرة على التنفيذ وتشكره على أنه فكر واقترح. ـ لا يتسرع بإلقاء التهم على العاملين لوجود الكثير من الأسباب المحتملة لأي خطأ ومنها إهمال العامل. ـ يحفزهم بطرق مختلفة : يقدر أن بعض العاملين يهتم بالمال والآخر يهتم بالتقدير. ولذلك فالمدير.
ـ يشجع العاملين على المشاركة في الدراسة واتخاذ القرارات
ـ يكون قدوة للعاملين
ـ يقيس رضا العاملين بشكل رسمي وغير رسمي عن طريق الحوار المفتوح دائما بهدف الوصول إلى مشاكل العاملين ومحاولة حلها.

محب بلاده
2011-04-17, 20:58
المحتويات
تشكرات
الإهداء
المقدمة العامة
الفصل الأول : الدوافع
مقدمة الفصل الأول............................................. ...........01
المبحث الأول : ماهية الدوافع........................................... ........... 02
المطلب الأول : مفاهيم و تعاريف للدوافع............................... 02
المطلب الثاني : مبادئ السلوك الإنساني ............................... 05
الفرع 01 : سلوك مسبب .......................................05
الفرع 02 : سلوك له دافع.......................................05
الفرع 03 : سلوك له هدف ....................................06
المطلب الثالث : خصائص الدوافع .....................................09
الفرع 01 : الدوافع عملية معقدة التركيب .......................09
الفرع 02 : الدوافع ظاهرة متميزة ..............................09
الفرع 03 : الدوافع ذات توجه قصدي ..........................10
الفرع 04 : للدوافع وجوه ومظاهر متعددة ......................10
المبحث الثاني : نظريات الدوافع .................................................. 11
المطلب الأول : نظريات ترى الرضى عن العمل كأساس محرك للدافع ....11
الفرع 01: نظرية الحاجات ﻟ ″ ابراهم ماسلو″...................11
الفرع 02: نظرية العاملين ﻠ ″ فريدريك هيرزبرغ ″ ............15
الفرع 03: نظرية «X» ﻠ ″ دوغلاس ماكريجور″ ..............17
الفرع 04 : نظرية «Y» ﻟ ″ دوغلاس ماكريجور″ .............18
الفرع 05 : نظرية الحاجات ﻟ ″ بورتر″ ........................20
المطلب الثاني : نظريات ترى أن الثواب والعقاب كأساس محرك للدافع...21
الفرع 01 : نظرية التعزيز ﻠ ″ سكنر″ ..........................21
المطلب الثالث : النظريات المعرفية في الدوافع .........................22
الفرع 01 : نظرية التوقعات ﻠ ″ فكتور قروم ″ ................22
الفرع 02 : نظرية ″ ماكيلاند ″ في الحاجة .....................24
الفرع 03 : نظرية المشاركة في تحديد الأهداف ﻠ ″ لوك″........26
المبحث الثالث : اقتراحات لتحسين الدافعية........................................28
خاتمة الفصل الأول............................................. .................31
الفصل الثاني : الحوافز
مقدمة الفصل الثاني............................................ .......33
المبحث الأول :مدخل إلى الحوافز .............................................34
المطلب الأول : مفهوم الحوافز........................................... 34
المطلب الثاني :أهمية و أهداف الحوافز..................................35
الفرع 01 : أهمية الحوافز.......................................35
الفرع 02 :أهداف الحوافز.......................................36
المطلب الثالث : الدوافع و علاقتها بالحوافز...........................38
المبحث الثاني : أنواع و نظريات الحوافز ....................................39
المطلب الأول : نظريات الحوافز ......................................39
الفرع 01 : نظرية التوقع ..................................... 39
الفرع 02 : نظرية التكافؤ......................................40
الفرع 03 : نظرية الآلية ......................................40
الفرع 04 : نظرية عدم المساواة ...............................40
الفرع 05 : الإدارة بالأهداف...................................41
الفرع 06 : نظرية هيرزبرغ.................................41
المطلب الثاني: أنواع الحوافز........................................... 42
الفرع 01 : حسب طبيعة الحافز................................42
الفرع 02 : حسب أثر الحوافز ................................43
الفرع 03 : حسب المستفيد من الحافز..........................43
الفرع 04 : حسب موقع الحافز ................................44
المطلب الثالث : خصائص نظام الحوافز و مبادئه ....................45
الفرع 01: خصائص نظام الحوافز ............................45
الفرع 02 : مبادئ الحوافز.....................................46
المبحث الثالث : العوامل المؤثرة في الحوافز ومؤشرات قياسه ...............52
المطلب الأول : العوامل المؤثرة في نظام الحوافز ......................52
الفرع الأول : على مستوى الدولة..............................52
الفرع الثاني : على مستوى المؤسسة ..........................52
المطلب الثاني : مراحل تصميم نظام الحوافز ...........................58
الفرع الأول : تحديد أهداف النظام .............................59
المطلب الثالث : تقييم نظام الحوافز ....................................64
خاتمة الفصل الثاني............................................ .............66
الفصل الثالث : الأداء و تقييمه .
مقدمة الفصل الثالث............................................ ...........67
المبحث الأول : ماهية الأداء............................................ ..68
المطلب الأول : تعريف الأداء و محدداته...........................68
الفرع 01 : تعريف الأداء................................68
الفرع 02 : محددات الأداء................................69
المطلب الثاني : معدلات الأداء و خصائصها.......................70
الفرع 01 : خطوات تحديد معدلات الأداء..................70
الفرع 02 : خصائص معدلات الأداء.....................71
المطلب الثالث : العوامل المؤثرة على الأداء......................72
المبحث الثاني : ماهية تقييم الأداء........................................75
المطلب الأول : ماهية تقييم الأداء................................75
المطلب الثاني : أهداف وأهمية تقييم الأداء........................77
الفرع 01 : أهداف تقييم الأداء...........................77
الفرع 02 : أهمية تقييم الأداء..............................79
المطلب الثالث : معايير الأداء واستخداماته........................80
الفرع 01 : معايير قياس وتقييم الأداء......................80
الفرع 02 : مبادئ استخدام معايير تقييم الأداء..............82
الفرع 03 : مجالات استخدام نتائج قياس وتقييم الأداء.....83
المبحث الثالث : طرق تقييم الأداء والعوامل المستخدمة فيها...................85
المطلب الأول : الطرق التقليدية................................85
المطلب الثاني : الطرق الحديثة…………………………..…89
المطلب الثالث : عيوب تقارير الأداء و نصائح لتحسين أنظمة تقييم الأداء ………………………………………………………………….92
الفرع 01 : عيوب تقارير الأداء…………………………92
الفرع 02 : نصائح لتحسين أنظمة تقييم الأداء…………93
خاتمة الفصل الثالث……………………………………………………..95
الخاتمة العامة............................................ ....................96
قائمة الأشكال........................................... .....................97
قائمة الجداول........................................... ....................98
قائمة المراجع........................................... ....................99

مقدمة:

يرتكز نجاح أو فشل المنظمات المعاصرة على مدى تحكمها واهتمامها وتأطيرها الصحيح لأهم مورد تملكه وهو العنصر البشري ، والذي يعتبر الثروة النادرة التي تتسابق المنظمات لتوفيرها كما ونوعا بالشكل الذي يزيد من فعاليتها .
فالمنظمات تحاول تعظيم أرباحها والبقاء في السوق في ظل المنافسة ، ومن بين العوامل التي تحقق ذلك دراسة سلوك العاملين وكيفية التأثير على نفسيتهم بالشكل الذي يزيد من ولائهم ورضاهم ، وهذا من خلال إشباع حاجيتهم وتحقيق ورغباتهم بما يضمن توجيه جهودهم لخدمة أهداف المنظمة بحيث لا يتعارض مع رغباتهم وأهدافهم الشخصية.
ولعل السبيل الوحيد للوصول إلى أداء عال و راقي هو استعمال نظام حوافز الذي بواسطته يمكن استثارة دوافع العمالين و التأثير عليها بما يخدم مصالح العمال .
فالحوافز عالم واسع من القيم المادية و المعنوية و محور مركزي لفعاليات و نشاطات المنظمات المعاصرة في بيئة العمل .
فالحوافز المادية هي ما يطلق عليها بأنظمة التعويضات المباشرة مثل الرواتب و الأجور و العلاوات... و منها المعنوية أو ما يطلق عليها بأنظمة التعويضات الغير مباشرة فهي تتعلق بالأمن و الرضى الوظيفيين مثل : استقرار العمل ، المشاركة في صنع القرار، الإلتزام و الإنتماء و الترقية و تقدير جهود العاملين بالشكر و الثناء....إلخ .
و من هنا يتضح أن الحوافز بمثابة المقابل للأداء المتميز سواء كان ذلك في الكمية أو الجودة أو الوفرة في وقت العمل أو في التكاليف .



إشكالية البحث :
إن إجراءات التسيير التي تنجح في التأثير على سلوك و أداء الأفراد العاملين وفعاليتهم في المنظمة نادرة ، وكلنا يعلم بأن أهم عامل من عوامل الإنتاج في المنظمة هو العنصر البشري الذي يعتبره الباحثون ركيزة من ركائز التي تبني المنظمة إستراتيجيتها عليه ، حيث أن هذا العنصر الثمين القادر على التطور والسعي إلى تحقيق وتعظيم أهداف المنظمة إذا أحس بالولاء والإنتماء والخوف على مصالحها وهي بدوره تحقق له الجو الملائم للإستفادة من كفاءته وذلك باستعمال نظام تحفيز فعال والذي يعتبر كسياسة تنتهجها المنظمة لرفع معنويات العاملين وزيادة الطاقة المحركة لهم لتقديم أداء راقي .
إن المنظمة الناجحة هي تلك المنظمة التي تعرف كيف تستغل كفاءة وفعالية عامليها فقد عمل الباحثون في سبيل الحصول على الوصفة الكاملة لرفع الكفاءة المهنية للأفراد العاملين وقيام الإدارة بإختيار العناصر الفعالة للمنظمة وربط أهدافها بالأهداف الشخصية للعاملين التي تنعكس إيجابيا على أدائهم . ويمكن القول بان المنظمة الناجحة تقوم بوضع نظام حوافز فعال قادر على التأثير بالإيجاب على أداء العاملين بالشكل الذي يزيد من ولائهم للمنظمة ومساعدتها على الربح والبقاء .
ومن هذا المنظور يمكن طرح الأسئلة التالية :
1- ماذا نعني بالدوافع ؟
2- ماذا نعني بالحوافز ؟
3- ما العلاقة بينهما ؟
4- ماذا نعني بالأداء ؟
5- ماذا نقصد بعملية تقيم الأداء وما الغرض منها ؟
6- و ما هي الطرق المستخدمة في ذلك ؟




فرضيات البحث:
على ضوء هذه الإشكاليات و بغرض معالجتها نطرح الفرضيات التالية :
1) لايمكن لأي مؤسسة إقتصادية مهما كان حجمها وطبيعة نشاطها أن تتخلى على العنصر البشري في رفع كفاءتها الإنتاجية و تحقيق أهداف المسطرة .
2) نعني بالحوافز المثيرات التي تدفع العمال إلى بذل أقصى جهد ممكن سواء كانت هذه المثيرات مادية أو معنوية و التي من شأنها أن تشعر العمال بدرجة عالية من الرضى .
3) الوسيلة التي يجب على المؤسسة إتباعها من أجل الوصول إلى درجة أداء فعال هو الإعتماد على نظام حوافز فعال و توفير جو عمل ملائم .
4) تعمل الحوافز على إستثارة الدافع الإنساني من أجل زيادة أداءه في المؤسسة .
5) يؤثر نظام الحوافز على درجة الأداء و فعاليته من خلال تعزيز نقاط القوة و تحسين نقاط الضعف لدى العمال .
6) تساعد عملية تقييم الأداء العادلة و الموضوعية على زيادة ولاء العاملين و منه الرضى الوظيفي الذي يؤدي إلى تحقيق أهداف المنظمة .

أهمية البحث :
يعتبر موضوع الحوافز من المواضيع المهمة المطروحة على ساحة النقاش الإقتصادي
و قد إكتسب هذه الأهمية بسبب زيادة المنافسة بين المنظمات في ظل انفتاح السوق ، و تلاشي الحدود الجغرافية للبلدان .
لذا انصبت أغلب جهود إدارة الموارد البشرية على المورد البشري و كيفية تحسين أداءه باعتباره الورقة الرابحة في المؤسسة و عنصر التمييز فيها ، و هذا عن طريق نظام الحوافز بصفة خاصة ، و نظم التدريب ، و التأهيل و التطوير بصفة عامة .
و من هنا اتضح أنه من الضروري على أي مؤسسة أن تقوم باختيار العمال الأكفاء وذوي المهارات و لا تكتفي بهذا فقط بل تقوم بتدريبهم تحفيزهم للرفع من أدائهم و كسب ولائهم لتحقيق الرضا الوظيفي بالنسبة للعمال و الرضا عن الاداء بالنسبة للمنظمة .

أهداف البحث:
إن الهدف المراد الوصول إليه من خلال دراستنا لهذا الموضوع بالذات يتمثل في النقاط الأساسية التالية :
1) تعريف نظام الدوافع.
2) معرفة أهميتها في المنظمة.
3) التعريف بنظام الحوافز المتبع من طرف المؤسسات.
4) اكتشاف دور الحوافز في التأثير على أداء العاملين.
5) تعريف الأداء والعوامل المؤثرة عليه.
6) معرفة أهمية تقييم الأداء.

أسباب اختيار الموضوع :
لعل كل شخص منا يتساءل عن سبب نجاح بعض المؤسسات و فشل البعض الآخر منها ، و يرجع السبب في ذلك إلى العنصر البشري الذي يعتبر الأداة الوحيدة التي لها القدرة على التغيير و المنافسة و الإبتكار، و لهذه الأسباب و غيرها اخترنا موضوعنا للبحث....
1) تقييم كفاءة و فعالية نظام الحوافز في المؤسسات.
2) معرفة مدى قدرة المؤسسات على تقييم أداء عمالها.
3) معرفة أسباب غياب الولاء و ضعف الإنتاج في المؤسسات.
4) ملاحظة مدى اهتمام بتحفيز عمالها.
5) أهمية نظام الحوافز إلى جانب تقييم الاداء في المؤسسة .





وقد اتبعنا في دراستنا لهذا الموضوع على المنهج الوصفي و قمنا بتقسيم بحثنا هذا إلى
ثلاث 03 فصول :

الفصل الأول : يتمحور حول الدوافع إنطلاقا من تعريفها ونظرياتها وبعض الإقتراحات لزيادة الدافعية لدى الأفراد .
الفصل الثاني : تعرضنا فيه إلى الحوافز من حيث تعريفها ، أهميتها وعلاقتها بالدوافع
ونظرياتها وأنواعها وخصائصها والعوامل المؤثرة فيها ومؤشرات قياسها وتقييمها .
وفي الفصل الثالث : تطرقنا إلى الأداء وتقيمه ، تعريفه ، محدداته ، معدلات الأداء وخصائصها ، العوامل المؤثرة على الأداء ، مفهوم وأهمية تقييم الأداء ، أهداف وأهمية تقييم الأداء ، خصائص نظام تقييم الأداء الفعال ، معايير الأداء واستخداماتها ، طرق تقييم الأداء والعوامل المستخدمة فيها ، عيوب تقارير الأداء ، نصائح لتحسين أنظمة تقييم الأداء .
إن أي نوع من أنواع اﻷداء المقدم من الفرد ، و أي نوع من أنواع العمل يتاثران بثلاثة عناصر أساسية . العنصر اﻷول هو قدرة الفرد على القيام بالعمل ، و هذه القدرة تتاثر بدورها بإستعداد الفرد و درجة تدربه على العمل ، والعنصر الثاني يتضمن توفر الأداة والوسيلة المناسبة للقيام بالعمل ، أما العنصر الثالث فإنه يتضمن توافر الرغبة ( الدافع ) المناسب الذ ي يحفز الفرد للقيام بهذا أو ذاك العمل ، وإذا كنا قد إخترنا الأفراد على أساس قدراتهم وإستعدادهم ورغبتهم للعمل مع توفر الأدوات و الوسائل المناسبة ، فإنه يمكننا القول بأننا جانسنا بين الأداء والرغبة ( الدافع ) على العمل .
وهذا ما إهتم به الكتاب والدارسون من خلال إيجاد العلاقة بين الأداء والعمل وترجمتها إلى معادلات تعبيرية .
ونحن بدورنا سنقوم بتقسيم هذا الفصل إلى ثلاث مباحث أساسية .
المبحث الاول : ماهية الدوافع .
المبحث الثاني : نظريات الدوافع .
المبحث الثالث : اقتراحات لتحسين الإنتاجية .




المبحث الأول : ماهيةالدوافع :

حظي موضوع الدافعية و لا يزال بإهتمام بالغ من قبل الكتاب و الباحثين السلوكيين، و بخاصة علماء النفس ، و الإداريين ، و يعتبر الكثيرون الدافعية عملية نفسية رئيسية ، تشكل أهم محور و مرتكز في المدخل النفسي للسلوك التنظيمي ، فقد سعى هؤلاء إلى التعرف على الأسباب التي تدفع الفرد للسلوك على نحو معين و قبل ذلك حاولت الديانات و الفلسفات القديمة التعرف على القيم و الحاجات و البواعث الآدمية التي تدفع الإنسان نحو سلوك معين .

المطلب الأول : مفاهيم وتعاريف للدوافع :

إن الدافعية كانت ولا تزال محور إهتمام المديرين في المنظمات المختلفة ، فهؤلاء يسعون بإستمرار لتحقيق إنتاجية أعلى ، و تحسين مستوى الأداء ، و تقليص معدل الدوران الوظيفي ، و نسبة الحوادث والإصابات ، و معدل التغيب عن العمل ، و تقليص الأخطاء ، و العمل على ترشيد الإنفاق و غيرها . وهكذا تحاول الإدارة وبشتى الوسائل و الطرق الممكنة حث الأفراد على بذل أقصى جهد وعطاء لتحقيق أعلى مستويات الإنتاجية . فتارة تلجأ إلى زيادة الرواتب و منح المزايا و المنافع المختلفة و تارة تلجأ إاى وسائل أخرى ، ومع ذلك كله لا تحقق الإدارة في جميع الظروف و الأحوال ما تصبو إليه من أداء وإنجاز عال من قبل الأفراد ، ويعود السبب في ذلك إلى مدى تعقد نظام الدافعية لدى الإنسان .
إن دراسة الدافعية تعنى أساسا بالإجابة عن الأسئلة : « لماذا يتصرف الناس على نحو معين ؟ لماذا يقدم الإنسان على سلوك معين ؟ و لماذا نجد موظفين يكرسون جهودهم ووقتهم للعمل ؟ بينما آخرون يبذلون أدنى مجهود ممكن ؟ لماذا نجد موظفا راضيا عن عمله و يستمتع بالقيام به ، و موظفا آخر مستاء و يكره عمله ؟ » .



إن مصطلح « الدافعية » على الرغم من أهميته الواضحة ، نجد صعوبة في تعريفه و تحليله ، و هو ما نلمسه من إختلاف و تفاوت مفاهيم و تعاريف الكتاب و الباحثين و تحليلاتهم التي سنستعرض فيما يلي بعضا منها . يعرف أحد الكتاب الدافعية بأبسط أشكالها بأنها « سلوك موجه لتحقيق هدف » ويعرف كاتب آخر الدافعية التنظيمية بأنها تشير إلى إيجاد ظروف العمل التي تستثير الأفراد و تسمح لهم بالتعبير عن دوافع الإنجاز و تحقيق الذات ... و ينظر إلى الدوافع على أنها "حاجات أو قوى داخلية للفرد تشكل أساسا السلوك ". ويرى JHON CAMPBELL أن " الدافعية تتعلق بإتجاه السلوك و قوة الإستجابة أو المجهود إذا ما قرر الفرد إختيار سلوك معين و ثبات السلوك أو طول المدة التي يستمر فيها الفرد بالتصرف على نحو معين " .
وفي رأي الكاتب السلمي فإن الدوافع " حاجات الفرد و رغباته الغير مشبعة " تمثل نوعا من القوى الدافعة التي تؤثر على تفكير الفرد و إدراكه للأمور و الأشخاص من ناحية ، كما أنها توجه السلوك الإنساني بإتجاه الهدف الذي يشبع تلك الحاجات و الرغبات ... و الدافع يعني حاجة يسعى الفرد إلى إشباعها ، أي أننا ننظر إلى الدافع باعتباره قوة داخلية تنبع من نفس الفرد وتوجهه للتصرف و السلوك باتجاه معين و بقوة محددة .
أما ATKINSON فيرى أن تحليل الدافعية يجب أن يركز على العوامل التي تستثير وتوجه نشاطات الفرد ، ويعرف BEACH الدافعية بأنها " الإستعداد لبذل مجهود لتحقيق هدف أو منفعة ..." .
والدوافع هي الباعث و السبب الرئيسي لأفعال الناس " . وكذلك يؤكد الكاتب BINDRA على جانب الهادفية في الدافعية . أما JONES فينظر إلى الدافعية بأنها تعني " كيف يبدأ سلوك الفرد وكيف ينشط و يقوى و يستمر و يوجه و يوقف وما نوع ردود الفعل غير الموضوعية التي تحدث في الجسم أثناء ذلك كله " . و يقول الكاتب FULMER إذا كان سلوك الإنسان هو بمثابة حجر البناء للشخصية الإنسانية فإن الكثيرين يعتبرون الدافعية هي


مفتاح السلوك ... و إذا كانت الشخصية الإنسانية في غاية التعقيد ، فإن ذلك يشير إلى أن الدافعية لن تنظمها و تحكمها معا دلات بسيطة يمكن التحكم بها بواسطة الحاسوب ...
ذلك لأن كل فرد منا يحتاج لبرنامج مختلف ، كما أن هذا البرنامج يجب أن يخصع لمراجعة مستمرة ليواكب دوافعنا العديدة المتغيرة " .
ومن بين التعاريف و التحليلات الأكثر شمولا و وضوحا ما إقترحه كل من LUTHANS وGIBSON و زملاؤهما ، فالأول يرجع كلمة الدافعية إلى الكلمة اللاتينية التي تعني يحرك ، وينظر إلى الدافعية على أنها " عملية تبدأ بوجود نقص أو حاجة فيزيولوجية أو نفسية تنشط و تستحث و تعد الدافع أو الباعث في سبيل تحقيق هدف أو حافز، وهكذا فإن مفتاح فهم عملية الدافعية يكمن في فهم المصطلحات : الحاجات ، البواعث ، القوى ، الحوافز .
أما الحاجة فهي عبارة عن نقص و تنشأ الحاجة عندما يكون هناك عدم توازن فيزيولوجي أو نفسي . أما الدوافع و القوى / البواعث فتستخدمان بالتبادل ، تنشط الدوافع وتعد لتخفبف الحاجة .
ويعرف الدافع بأنه " نقص ذو إتجاه " ، و الدوافع موجهة لعمل أو سلوك معين ، و توفر قوة محركة نحو تحقيق الهدف و تشكل جوهر و لب عملية الدافعية . لتأتي الحوافز في نهاية دورة عملية الدافعية . و يقترح GIBSON و زملاؤه تفسيرا مشابها و لكن أكثر شمولا لآلية الدافعية ، فهم يرون بأن الفرد يسعى لتخفيض النقص في حاجة معينة ، وهذا ينشط و يحرك عملية البحث عن طريق تقليص التوتر الناشئ عن النقص ، فيتم إختيار إجراء / نشاط ليحدث سلوك هادف .
نستنتج من هذه التعاريف و غيرها أن الدافعية هو قوة داخلية تستثير حماس الفرد و تحرك و تنشط سلوكه بإتجاه معين لتحقيق هدف أو نتيجة أو منفعة لإشباع حاجة معينة ، إنطلاقا من الشعور بنقص و تسببها بتوتر لتحث الفرد و تنشطه للإقدام على سلوك معين للحصول على ما يحقق له تخفيف النقص و إشباع الحاجة . فإذا نجح زالت حالة التوتر و إذا كان العكس أصيب بإحباط و خيبة أمل ، وتسبب في رد فعل معين .

المطلب الثاني : مبادئ السلوك الإنساني :

إن أكثر الأمور أهمية في درا سة السلوك الإنساني موضوع الدافعية والحاجات الإنسانية ، فسلوك الإنسان يتميز بمبادئ عامة ثلاثة وهي : مبادئ السلوك الإنساني ׃
* أنه سلوك مسبب أي أن هناك سببا خلفه .
*إن وراء السلوك دافعا معينا .
*إن السلوك يوجه إتجاه تحقيق هدف محدد .

الفرع 01 : سلوك مسبب :
سلوك الإنسان لا ينشأ من العدم ، بل يجب أن يكون هناك سبب وراء السلوك ما أظهره علم النفس ، والعلوم السلوكية بصفة عامة ، أن للإنسان مجموعة من الحاجات ، والدوافع التي تسبب له حالة عدم إشباعها إلى سلوك معين بقصد إشباعها . كذلك أن السلوك سلوك هادف بطبيعته .

الفرع 02 : سلوك له دافع : (تحقيق رغبة) ׃
أي هو مجموعة القوى الدافعة داخل الفرد التي تعمل على إستمرار نشاطه وتدفعه إلى تحقيق مجموعة من الأهداف المحددة من خلال ممارسة أنماط متنوعة من السلوك .
كما يستخدم الدافع بمفهوم الحاجة التي تدفعه إلى القيام بسلوك معين يسعى إلى تحقيق هدف معين يساهم في إشباع هذه الحاجة . وينقل الفرد من حالة عدم الرضى (عدم التوازن) إلى حالة من الرضى (التوازن) .




الفرع 03 : سلوك هادف :
يمكن القول بأن السلوك الإنساني يسعى دائما إلى تحقيق هدف معين أي أن السلوك يعبر عن العملية التي يلائم بها الإنسان نفسه اتجاه مجموعة معينة من الحاجات الإنسانية التي يشعر بحاجته إلى إشباعها .

والشكل التالي يوضح ذلك :






سلوك
الشكل رقم (01) : « النموذج الأساسي للسلوك »
»المصدر: ابراهيم القمري″ اﻷفراد و السلوك التنظيمي″ اﻹسكندرية 1980 ص 101» .











*وعليه يمكن القول بأن عدم التوازن أو عدم الإنضباط ينتج عندما لا يتم إشباع الحاجات الإنسانية أو عندما يتم إشباعها ولكن بعد بذل جهود مضنية أو عندما يتم إشباعها بطريقة لا يقربها المجتمع " المخدرات" ومن الأمثلة التقليدية للسلوك الدال على عدم التوازن :
1 - التغيير المستمر للعمل.
2 - ترك العمل.
3- المبالغة في جذب الانتباه.
4- الشكوى المستمرة.
5- التفاخر والتباهي.
6- الكذب....الخ.
علما بأن هناك بعض الحاجات التي لا يمكن إشباعها بأي طريقة من الطرق ، بسبب وجود مجموعة من القوى الداخلية أو الخارجية في طريقه ، وبالتالي فإنه يصاب بالقلق نتيجة عدم إشباعها وتكون النتيجة إصابته بما يعرف بالإحباط " مثال سيارة ولكن لا مال ولا أعمال".








والشكل التالي يبين الإنسان غير المتوازن :












الشكل رقم (02) : « الإنسان غير المتوازن »
« المصدر: إبراهيم القمري ″ اﻷفراد و السلوك التنظيمي″ اﻹسكندرية 1980 ص 106 ».











المطلب الثالث : خصائص الدوافع :

إن الدافعية قوى داخلية تحرك الفرد لا يمكن ملاحظتها ولا قياسها و لكن يمكن إستنتاجها من السلوك الظاهري للفرد ضف إلى ذلك مجموعة الخصائص الآتية :

الفرع 01 : الدوافع عملية معقدة التركيب ׃
وذلك للأسباب التالية :
أ- لا يمكن رؤية الدافع للعمل ، بل يمكن استنباطه أو استنتاجه .
ب- للإنسان حاجات أو توقعات متعددة ، تتغير بإستمرار وقد تتضارب معا .
ج- يشبع الأفراد حاجاتهم بطرق مختلفة ، مما يزيد العملية تعقيدا .
د- إن إ شباع حاجة ما لإنسان ما ، قد يؤدي إلى الزدياد في قوة تلك الحاجة وليس إلى إطفاءها .
ه- من النادر أن نجد دوافع وحاجات منفصلة .
و- إن السلوك الهادف لا يشبع في جميع الأحوال حاجات الإنسان ، فكثيرا ما تحدث تحولات وعقبات مما يؤدي إلى حدوث سلوك آخر غير السلوك الإشباعي للحاجات .

الفرع 02 : الدوافع ظاهرة متميزة :
مادامت الدوافع تمثل قوة داخلية تحرك السلوك وتوجهه عند الفرد وما دام كل إنسان يمتلك خصائص تميزه عن غيره فإن دوافعه تختلف عن دوافع الآخر.




الفرع 03 : الدوافع ذات توجه قصدي :
والمقصود بأن كل إنسان أو عامل في مؤسسة عندما يقوم بعمل ما فإنه يقوم بذلك بإختياره ومن ثمه تكون الدوافع التي دفعته ذات طابع قصدي .

الفرع 04 : للدوافع وجوه ومظاهر متعددة :
إن الباحثين قد حللوا أوجه الدوافع ومظاهرها المختلفة فمنهم من بحث في كيفية تحركها وتوازنها ، وآخرون تناولوا كيفية توجيهها وجهة معينة وفريق ثالث تناولوا العوامل التي تؤثر على ديمومتها أو كيفية إيقافها ومن هنا نرى أن للدوافع وجوها ومظاهر متعددة .

















المبحث الثاني : نظريات الدوافع :

تتعدد نظريات الدوافع و ذلك بحسب التركيز في التعرف على مسببات و نشأة الدافع ، و شرح و بيان العوامل المؤثرة على توجيه السلوك الدافعي في إتجاه أهداف محددة أو حوافز او عوائد معينة ، أو تثبيت السلوك الدافعي أو تحويره . و ما سيحدث أننا سنعرض هذه النظريات وفق الترتيب التالي :

المطلب 01 : النظريات التي ترى الرضا عن العمل كأساس محرك للدوافع :

ترى هذه النظريات أن رضى العامل عن العمل الذي يقوم به هو اﻷساس المحرك للدوافع ومن بين هذه النظريات نذكر ما يلي :

الفرع 01 : نظرية ″ ابراهام ماسلو″ (هرمية الحاجة) ׃
أولا : مضمون النظرية ׃
يرى عالم النفس ابراهام ماسلو أن الناس يحرصون على إشباع الحاجات مرتبة ترتيبا هرميا في تكوينهم الجسمي والنفسي ويضع ماسلو افتراضات أربعة تحكم مفاهيم نظريته وهي :
1- إذا تم إشباع حاجة ما فإنها لا تعود دافعا للسلوك .
2- إن في كل إنسان شبكة حاجات معقدة ومترابطة .


3- إن الحاجات التي تقع في قاعدة الهرم يجب أن يتم إشباعها أولا قبل أن يكون هناك إشباع للحاجات التي تحتل المراتب العليا في الهرم وتأثر على سلوك الإنسان .
4- كثرة السبل أو الطرق التي تشبع الحاجات العليا مع قلة السبل أو الطرق التي تشبع الحاجات الدنيا .
* أما حاجات الإنسان المندرجة في شكل هرم كما وضعها ماسلو فهي 5 حاجات وهي :
1- الحاجات الفيزيولوجية : والتي تشمل الحاجة للأكل والشرب والهواء والراحة ....إلخ والمطلوبة للإبقاء على جسم الإنسان في حالة توازن .
2- الحاجة إلى الأمان : والتي تشمل الحاجة إلى الشعور بالأمان والإطمئنان والإستقرار والبعد عما يهدد سلامة الإنسان سواء كان تهديدا ماديا أو معنويا .
3-الحاجة إلى الإنتماء : وهي الحاجة إلى أن يكون للإنسان أصدقاء وأن يكون مقبولا ومحبوبا من الآخرين وأن يبادل الآخرين نفس شعوره .
4- الحاجة إلى التقدير: وهي الحاجة ﻷن يشعر الإنسان أن الآخرين يحترمونه ويقدرونه والشعور بالإنجاز وبالقوة وبالدقة وبالثقة في هذا العالم وبالإستقلالية والحرية وبالشهرة أو المركز.
5- الحاجة إلى تحقيق الذات : وهي الحاجة إلى أن يحقق الإنسان ذاته ، أي الميل لدى الشخص ليصبح محققا فيما هو كامن فيه أو بمعنى آخر ماذا يمكن أن يكون الإنسان وماذا يجب أن يكون .








و الشكل التالي يوضح سلم ماسلو لتدرج الحاجات ׃

















الشكل رقم (03) : "هرم ما سلو في تدرج الحاجات "
« المصدر: أحمد ماهر" السلوك التنظيمي " كلية التجارة ، الإسكندرية ، 2000 ، ص 147» .





ثانيا ׃ تقييم النظرية ׃
في التقييم العام لأفكاره نلاحظ أنها توفر إطارا عموميا مبسطا ومفيدا لفهم تدرج قوة الدوافع عند معظم الأفراد معظم الوقت ، إلا أنها لا تصلح لفهم قوة دوافع كل الناس في كل المواقف ويمكن إيجار الإنتقادات في النقاط التالية ׃
1-تفترض النظرية ترتيبا وتدرجا للحاجات ، إلا أن بعض الناس قد تختلف مع النظرية في ترتيبهم لهذه الحاجات ، فمثلا الفنان والشخص المبدع قد يبدأ السلم من الحاجة إلى تحقيق الذات وقد يهتم آخرين بالحاجات اﻹجتماعية وهذا عكس ترتيب ماسلو الحاجات في سلمه .
2-قد يصر بعض الناس على مزيد من الإشباع لحاجة معينة بالرغم من إشباعها بالفعل و هذا خلافا لما تفرضه النظرية ، بأنه حال إشباع حاجة معينة يتم الإنتقال إلى إشباع حاجة أعلى منها مباشرة .
3-لم تهتم النظرية بتحديد حجم الإشباع اللازم للإنتقال إلى الحاجة الأعلى منها مباشرة ، بل أنها إفترضت أن هناك إشباع ، وفي واقع الأمر نحن نختلف في حجم الإشباع الذي يرضينا فقد يقوم أحد الأفراد بإشباع حاجاته الفيزيولوجية ، بدرجة 50% ويكون هذا مرضي له للإنتقال إلى الحاجات الأعلى منها مباشرة ، بينما تكون هذه النسبة غير مرضية لأحد الأفراد الآخرين .
4-تفترض النظرية أننا ننتقل من إشباع إحدى الحاجات إلى إشباع حاجات أخرى فور إشباع الحاجة الأدنى ، وفي واقع الأمر فإننا نقوم بإشباع أكثر من حاجة في نفس الوقت .
إضافة إلى نتائج البحوث التجريبية التي أجريت ﻹختبار فروض ماسلو لم تمكن من الخروج بإستنتاجات مؤكدة عن صحة أو عدم صحة هذه النظرية ، وبصرف النظر عن إفتقاده أدلة تجريبية حاسمة حول هذه النظرية ، إلا أنها ما زالت تعطينا إطارا تقريبا معقولا لنوعيات الحاجات المختلفة يمكننا استخدامه في قياس إختلاف الأفراد في درجة إلحاح هذه الحاجات ودرجة الإشباع الذي حققوه في كل حاجة .


الفرع 02 : نظرية العاملين ﻠ ″ فريدريك هيرزبرغ ″ :
أولا ׃ مضمون النظرية :
لقد قدم هيرزبرغ وزملاؤه في الدوافع عام 1959 ومنذ ذلك التاريخ ونظريته موضع إهتمام كثير من الباحثين والمديرين .
ترتكز نظرية هيرزبرغ على دور العمل وظروفه في حياة الأفراد العاملين ، وقد قام هيرزبرغ بدراسة إ ستطلاعية (عن طريق المقابلات) لمئتين من المحاسبين والمهندسين في تسع شركات مختلفة في مواقع مختلفة محاولا فهم شعورهم حول الأعمال التي يقومون بها، وقد توصل في تلك الدراسة والمقابلات إلى تصنيف مجموعتين من العوامل الدافعة والعوامل الوقائية ( الصحية) :
أ- العوامل الدافعة : وتشمل العوامل الآتية :
1. الرضى في الشعور بالإنجاز.
2. اﻹعتراف نتيجة الإنجازات في العمل .
3. العمل نفسه كونه مهما لأنه إبداعي وفيه شيء من التحدي .
4. التطور والنمو الشخصي .
5. إمكانية التقدم في الوظيفة .
6. المسؤولية ، ومدى سيطرة الشخص على وظيفته وتحكمه بها ومدى مسؤوليته على الآخرين .
ب- العوامل الوقائية ( الصحية) : وتتمثل في :
1. سياسة وإدارة الشركة .
2. الإشراف الفني .
3. العلاقات المتبادلة مع المشرفين والزملاء .
4. الراتب .
5. الأمن الوظيفي .
6. ظروف العمل .
7. المركز .

ثانيا ׃ تقييم النظرية :
لقد بين هيرزبرغ أن العوامل الدافعة وإن وجدت فهي تؤدي إلى تحسين الإنتاج لأنها دوافع ذاتية وتوفر شعورا إيجابيا لدى الأفراد .
و رغم تعرض هذه النظرية للنقد الشديد والقاسي من جانب العديد من الكتاب السلوكين لكونه أجرى الدراسة على مائتي عامل ثم عمم النتائج على باقي الأفراد و الوظائف و تركيزه على الرضى و ليس الدافع في حد ذاته ، إلا أن القليلون فقط الذين هم الذين ينكرون مساهمته الفعالة في دراسة دوافع العمل ، فقد قام بالتوسع في مبدأ الهيراكية ( الذي أنشأه ماسلو ) وطبقه بكافاءة على دوافع العمل ، كما أنه جذب اﻹنتباه إلى عوامل محتويات العمل ، و من ناحية أخرى فقد حازت هذه النظرية على شعبية كبيرة في المنظمات الأمريكية في منتصف الستينيات من خلال أحد التطبيقات الشهيرة له والذي يمس تصميم العمل إذ أنه لو أمكننا تصميم العمل بالشكل الذي يسمح للعوامل الدافعة أن يتم تمثيلها في مكونات ومحتويات العمل لأمكن لهذه المكونات والمحتويات أن تثير و بصورة دائمة حماس الفرد ودافعه للأداء ، هذا ولقد أمكن وضع هذا المنطق في إيطار نظري يسمح بتعظيم أو إثراء الوظيفة و تركز نظرية إثراء الوظيفة على إعطاء محتوى العمل مزيدا من التنوع الذي يؤدي إلى تعديل في متطلبات شغل الوظيفة ، ويحتاج الأمر إلى معرفة وتعليم ومهارات أعلى ، وفي المقابل يعطى الفرد مزيدا من اﻹستقلالية والمسؤولية بالنسبة للتخطيط والرقابة والسيطرة على عمله، والغرض الأساسي من إثراء وتعظيم الوظيفة هو منح العامل فرصة أكبر في النمو الشخصي والحصول على عمل له قيمة أكبر من ناحية النمو ومن ناحية التجارب الشخصية ، وعليه فإننا نشحن العوامل الدافعة في مكونات وتصميم الوظيفة .
الباحثين الذي إلتزموا بنفس الأسلوب في البحث وصولوا إلى نتائج مؤيدة للنظرية أما الذي إستخدموا أسلوبا آخر للبحث قد اختلفوا معه وقد أدى ذلك بكثير من المحللين إلى فحص ذلك الأسلوب ، وإستنتاج أن هذه النظرية هي صيغة الأسلوب البحثي الذي أنشات بناء عليه .

نظرية (X) و(Y) ″ لدوغلاس ماكريجور″ حيث وضع هذا العالم الأمريكي أنماط مثالية حول مفهوم الإنسان وسلوكه ، و وصف نمطا منها بنظرية (x ) والنمط الثاني بنظرية y)) .

الفرع 03 : نظرية (X ) ﻠ ″ دوغلاس ماكريجور″ ׃
أولا : مضمون النظرية :
و تسمى النظرية التقليدية السلبية للعامل فمن مهام الإدارة جمع عوامل الإنتاج وتنسيقها بالصورة التي ينتج عنها أكبر نفع اقتصادي . كما أن الإدارة تقوم بالجمع بين العامل والآلة والموارد بالكيفية التي تعطي أكبر مردود إقتصادي ولولا قيام إدارة المشروع بذلك لما تحقق ما تهدف إليه الإدارة وذلك نتيجة لإفتراضها عن حقيقة النفس البشرية ومحددات السلوك التالية والتي تضمنها ماكريجور في نظريته (x) التي نحن بصددها ׃
1- الإنسان بطبيعته كسول ولا يحب العمل .
2- أنه خامل لا يريد تحمل المسؤولية في العمل .
3- يفضل الفرد دائما أن يجد شخصا يقوده ويوجهه ويشرح له ماذا يعمل .
4- العقاب أو التهديد بالعقاب من الوسائل الأساسية لدفع الإنسان على العمل أي أن الإنسان يعمل خوفا من العقاب وليس حبا في العمل .
5- لا بد من الرقابة الشديدة والدقيقة على الإنسان لكي يعمل حيث لا يؤتمن الفرد على شيء هام دون هذه الرقابة .
6- إن الأجر والمزايا المادية الأخرى هم أهم حوافز للعمل .
على هذا الأساس إتخذت الإدارة الخطط والأساليب الملائمة لإدارة الجهد البشري وجعلت التهديد والإشراف المحكم على العاملين وسائلها .





ثانيا ׃ تقييم النظرية ׃
أثارت دراسات الهاوثورن والدراسات القديمة للقيادة والإشراف والمشاركة كثيرا من التساؤلات عن صحة هذه الإفتراضات مما أدى إلى أن عددا كبيرا من نظريات الإدارة التي ظهرت في الأربعينات والخمسينات وكذا عددا كبيرا من ممارسي الإدارة قد رفضوا الإلتزام بهذه الفرضيات بسبب عدم كشفها عن التعقيدات المتعددة في الطبيعة البشرية ، وعدم تضمنها للعمق التحليلي الكافي أو للدراسات الميدانية التي يمكن على أساسها تعضيد أفكار ومبادئ معينة .
كما أن هذه السياسة التقليدية في إدارة العاملين إنطلقت من إفتراضات ظالمة حول سلوك الأفراد ، بدورها العلوم الاجتماعية أثبتت بطلانها ، كما دحضتها حقائق جاء بها العلم من مختبراته ومن صفوف الدراسة ، ومن بيوتنا ومن الصناعة لحد معين .
فلم تثبت تلك الإفتراضات التي ألصقت بالإنسان ، بل أنها كانت أصداء لما تنتهجه االإدارة من خطط دفاعية ضد إفتراضات خاطئة في السلوك الإنساني .

الفرع 04 : نظرية (Y) ﻟ ″ دوجلاس ماكريجور″ ׃
أولا ׃ مضمون النظرية ׃
خالفت هذه النظرية تلك الافتراضات في السلوك البشري والتي وردت في النظرية
(X ) ، و من افتراضات النظرية (Y) ما يلي :
1- الجهد الجسمي والعقلي الذي يبذله العامل في العمل هو شيء طبيعي كالتعب والراحة ، كما يمكن للعمل أن يكون مصدر رضى لذلك سوف يتم إنجازه وبشكل تطوعي ، كما يمكن أن يكون مصدر عقوبة وبذلك يتم تجنبه إذا كان ذلك ممكنا .





2- إن الرقابة الخارجية والتهديد بالعقاب ليستا الوسيلة الوحيدة التي تدفع العاملين لبذل الجهد من أجل تحقيق الأهداف التنظيمية ، إذ أن العامل سوف يقوم بممارسة الرقابة الذاتية والتوجيه الشخصي من أجل إنجاز الأهداف التي التزم بها .
3- إن العنصر البشري يعرف كيف يبحث عن المسؤولية وليس فقط قبولها .
4- في ظرف الحياة الصناعية الحديثة فإن الطاقات الكامنة للعنصر البشري قد تمت الإستفادة منها بشكل جزئي .
5- يعمل الإنسان أملا في الحصول على المكافأة لا خوفا من العقاب ، إن أهم مكافأة للفرد على سبيل المثال تتمثل في الرضى الشخصي وإشباع حاجة تحقيق الذات .
* تلك في افتراضات النظرية (Y) والتي تركز على القيادة اﻹدارية من خلال المرؤوسين لتحقيق الرضى الشخصي .
ثانيا ׃ تقييم النظرية ׃
في الواقع أن معظم الكتابات الحديثة في المداخل السلوكية قد هاجمت بشدة مناهج البحث وتصميمها في هذه التجارب لدرجة أن العديد من هذه الكتابات تجاهلت تماما نتائج هذه الدراسات عند التعرض للتطور التاريخي لعلم السلوك التنظيمي بسبب وجود قصور معين في طرق البحث المستخدمة في هذه الدراسات إلا أننا لا يمكن أن نتجاهل حقيقة كون هذه الدراسات أول من نبهت إلى أهمية الدور الذي يلعبه كلا من ديناميكية الجماعة ومناخ الإشراف في مكان العمل ، وللأسف فإن هذا الدور طالما أهمل ومن ثم بخسب هذه التجارب حقها في التقدير.
كما أشاعت فروض النظرية الحديثة أسلوب القيادة والإشراف الديمقراطيين الذي يسمح للأفراد بجدية العمل ، وشجعت الأساليب الإستبدادية في القيادة ، والتي لا تتفق كصفة عامة مع الطبيعة البشرية .




فرع 05 : سلم الحاجات ﻟ ″ بورتر″ :
أولا ׃ مضمون النظرية ׃
تتشابه هذه النظرية إلى حد كبير مع ما جاء به ماسلو ، مضيفا متغيرا جديدا و هو رضى العامل عن عمله ، مع إختلاف شكلي بسيط كما هو موضح في الشكل التالي :



تحقيق طموح شخصي

الرقابة الداخلية وتحمل المسؤولية


الشعور بتقدير الآخرين


إتاحة الفرصة للإنضمام إلى عضوية
جماعات على أسس شخصية

وجود مورد إقتصادي يوفر أمنا
إقتصاديا وجسديا للموظف .

الشكل رقم (04) : "سلم الحاجات لبورتر".
« المصدر : " مصطفى نجيب شاويش ّ" ، إدارة الموارد البشرية ، دار الشروق 1996 ، ص 54 » .


المطلب الثاني : النظريات التي ترى الثواب والعقاب كأساس للدوافع :
ترى هذه النظريات أن الأساس لدافع العمل يمثله إما الثواب أو العقاب الذي سيناله العامل ، و من بين هذه النظريات نذكر ما يلي :

الفرع الأول : نظرية التعزيز ﻠ ″ سكنر″ ׃
أولا ׃ مضمون النظرية :
والذي يرى أن العوامل البيئية الخارجية هي التي تحدد السلوك ، ومن هنا فإن التفاعلات العقلية الداخلية ليست موضع إهتمامه .
ولذلك فإن المعززات هي التي تتحكم في السلوك الإنساني مع إحتمال تكرار ذلك السلوك في المستقبل :
أي أن الفرد إذا ما تعرض لخبر سار أو تلقى ثوابا على عمل معين فإن إحتمال تكرار العمل كبير جدا ، وعلى العكس من ذلك فإن تعرضه لخبر سيء أو عقاب سيجعل إحتمال تكراره لنفس السلوك في المستقبل أقل لأنه سيحاول تجنب السلوك المؤدي إليه .
ويقترح بعض الباحثين إ ستخدام القواعد التالية في المعززات التي يستخدمها المديرون و المتمثلة في :
1- عدم إعطاء مكافأة متساوية لجميع العاملين .
2- على المدير أن يعلم العاملين بما عليهم أن يقوموا به لكي ينالوا تعزيزا ما .
3- على المدير أن يعلم العاملين بالنواحي التي لم يحسنوا فيها .
4- على المدير أن لا يعاقب موظفا أمام زملائه .
5- على المدير أن يجعل النتائج ( الثواب والعقاب ) معادلة للسلوك الذي يقوم به الموظف .



ثانيا ׃ تقييم النظرية ׃
لقيت هذه النظرية شهرة بعد أعمال″ سكنر″ و التي تقول ببساطة بأن الفرد يكون مدفوعا لتكرار سلوك أو الإحجام عن سلوك معين بناء على العوائد المتوقعة منه وإمكانية تحقيق الأهداف الفردية من خلال هذا السلوك .
وبالرغم من الإنتقادات التي وجهت إلى نظريته في أنها لا تهتم بإرادة الفرد ، و إنما تعمل على أساس أن السلوك الدافعي يفرض على الفرد ، و أنها لا تهتم بالحاجات الدافعية للفرد ، بقدر ما تهتم بالحوافز الخارجية ، كما يشير البعض إلى أن هذه النظرية اعتمدت على تجارب معملية يصعب تطبيقها على الواقع العملي للمنظمات .
و بالرغم من هذه الإنتقادات إلا أن تطبيقاتها العملية سهلة و واضحة وممكنة . فمثلا لابد من قيام المنظمة بربط أنظمة الحوافز والأجور بالأداء .

المطلب الثالث ׃ النظريات المعرفية في الدوافع :

الفرع 1 : نظرية التوقعات ﻟ ″ فكتور قروم ″ ׃
أولا ׃ مضمون النظرية ׃
لقد وضع هذه النظرية فكتور قروم عام 1964 ، وجوهر هذه النظرية أن الدوافع هي نتائج لرغبة الإنسان في شيء ما وتقديره ﻹحتمال أن عملا ما ( سلوكا ما )
سيحقق له ما يريده ، ويمكن وضع هذا الرأي في معادلة وهي :

الدوافــــع = قوة الرغبـــــة×التوقـــــــع.



والشكل التالي يوضح بشكل مبسط جوهر نظرية التوقع لقروم :





الشكل رقم (05) : "سلم تحقيق الأهداف لفكتور قروم " .
« المصدر: فؤاد الشيخ سالم " المفاهيم الإدارية الحديثة " ، الطبعة الثانية ، مطبعة فدى 1985 ، ص196 » .

ويشير هذا الشكل إلى أن هناك نوعان من التوقع هما :
* التوقع الأول :
ويرجع إلى قناعة الشخص وإعتقاده بأن القيام بسلوك معين سيؤدي إلى نتيجة معينة كالفرد الذي يعتقد بأنه عامل جيد وقادر على الإنجاز إذا حاول ذلك وهذا التوقع يوضح العلاقة بين الجهد والإنجاز.
* التوقع الثاني :
هوحساب النتائج المتوقعة لذلك السلوك أي ماذا سيحصل بعد إتمام عملية الإنجاز فالفرد العامل مثلا يتساءل إذا ما حقق رقم إنتاج معينا فهل سيعطى مكافأة أم لا ؟ و هذا التوقع يوضح العلاقة بين إتمام الإنجاز والمكافأة .
إن نموذج قروم في التوقع يقوم على اﻹفتراضات الآتية :
1-أن سلوك الفرد تحدده قوى تنبع من داخله ومن البيئة .
2-إن العاملين في المؤسسات يتخذون قرارات بشأن سلوكهم في تلك المؤسسات .
3-يختلف الناس حول ما يريدونه من المؤسسات التي يعملون بها .



ثانيا ׃ تقييم النظرية ׃
تعتبر هذه النظرية نموذجا موقفا فهي تعترف بأنه لا توجد طريقة واحدة أو عامة لدفع أو حفز الناس كما يركز على العوائد وبالتالي وجب اﻹعتقاد بأن العوائد التي توفرها المنظمة تتناسب مع ما يريده العامل .
كما يبرز هذا النموذج السلوك المتوقع ، فهل يعلم الفرد ما هو متوقع منه ؟
هذه النظرية تفترض ضمنيا أننا يجب أن نعمل على إظهار الثقة في قدرة العاملين على الأداء الجيد ، فتشير نتائج الدراسات أن مستويات التوقع العالية من قبل الآخرين ترتبط موجبا بالأداء بمعنى أن مستوى أدائنا يتحدد بدرجة ما على ما يتوقعه الآخرون منا .
من ناحية التطبيق العملي يعتبرهاما بالنسبة للإدارة من زاويتين ׃
* الحاجات التي يسعى العامل إلى إثباتها .
*على الإدارة توضيح المسارأمام العامل بين الجهد الذي يبذله وإشباع حاجته .
كما لقيت قبولا من الناحية العلمية بين الباحثين ولقد كانت أكثر النظريات وضوحا ودقة في تفسير سلوك الفرد ودوافعه . و هذا لا يعني أنها لم تتعرض لبعض النقد بسبب أن هناك أفراد لا يستطيعون القيام بالتوقع الصحيح و بالتالي قد يسلكون سلوك ذو عائد سلبي و أن المبادئ التي جاء بها لم تكن نتيجة دراسة علمية أي أنها إذا تم تطبيقها في الواقع يمكن أن تحقق تتائج مختلفة .

الفرع 2 : نظرية الحاجات ﻠ″ ما كيلاند ″ ׃
أولا ׃ مضمون النظرية :
نتيجة الأبحاث التطبيقية المتعددة التي أجراها ماكيلاند فقد توصل بأن ثمة حاجات 3 لها تأثير كبير في تحريك سلوك العاملين في المنظمات وهذه الحاجات هي :
أ-الحاجة إلى الإنجاز : وهي الحاجة إلى أن يبذل الإنسان جهدا وأن يحقق إنجازات معينة وأن يتفوق فيها وفقا لمعايير معينة .

ب-الحاجة إلى القوة : وهي الحاجة إلى أن يكون للإنسان سلطة ويؤثر من خلالها في الآخرين وأن يجعلهم يسلكون طريقة معينة تتفق مع ما يريد .
ج-الحاجة إلى الصداقة (اﻹنتماء) : إذ أن الافراد الذين عندهم حاجة قوية للإنتماء يتولد لديهم شعور بالبهجة والسرور عندما يكونون محبوبين من أشخاص آخرين ويشعرون بالألم إذا تم رفضهم من قبل الجماعة .
إن فهم وإدراك الحاجات الثلاث التي ذكرها ماكيلاند مهمة للإدارة في المنشآت اﻹقتصادية حتى تستطيع تنظيم أعمالها لأن أي منشأة تمثل مجموعة من الأفراد تعمل معا لتحقيق أهداف معينة ففهم وإدراك هذه الحاجات الثلاث يساعد على تحفيز الأفراد لتحقيق الأهداف .
ثانيا ׃ تقييم النظرية :
إن الدراسة التي أجريت بغرض التأكد من صحة هذه النظرية قابلها بعض النجاح ، ولكن نجد أن اﻹهتمام الأكبر من قبل الممارسين في ميدان الإدارة قد أعطي لدافع الإنجاز .
فتدل الدراسات التي أجريت على أحسن المديرين أو أفضلهم أنهم يشعرون بحاجة قوية إلى النفوذ بينما تقل حاجتهم إلى الإنتماء .
وقد كان لها أثرا كبيرا في إكتشاف دافع الإنجاز وفي تحديد مكوناته وآثاره على سلوك الأفراد .
كما كان لهذه النظرية قيمة محدودة في تفسير الدوافع الفردية بدقة ، كما زودتنا بحاجات أو دوافع الإنجاز والإنتماء والنفوذ ، وإن كانت قيمة إلا أنها لا تمثل نظرية كاملة وشاملة لتفسير الدوافع الفردية ، كون أن البيئة لا تؤثر دائما في الجانب النفسي الداخلي للشخص فمثلا شخص يعيش في محيط لا يشجع العمل الجيد و لا يكافأ عند الأداء الفعال هذا لا يعني بالضرورة أن من ينتمي لهذا المحيط لا تكون لديه دوافع إيجابية قوية و يقوم بترجمتها في شكل سلوك فعال .

فرع 3 : نظرية المشاركة في تحديد الأهداف لـ " لوك" :
أولا ׃ مضمون النظرية :
تشير إلى أن مبعث الدافعية عند الأفراد هي الأهداف والغايات ومالها من أهمية لديهم ، فسلوك الفرد محكوم في أغلب الأحيان بالأهداف التي يسعى لتحقيقها وما يعطيها من أهمية ، فكلما كانت الأهداف المحددة واضحة ومقبولة لدى الفرد كلما كان الدافع لديه لتنفيذ وتحقيق هذه الأهداف أكبر .
وكذلك فإن المعلومات التي يتلقاها الفرد عن مستوى أدائه وإنجازه بإتجاه تحقيق الأهداف الأكبرﻹستثارة دوافعه للمزيد من العمل ، وفيما يلي شرح لهذه النظرية :
1- إن وجود أهداف هو أمر مهم لأنها تمثل طموحات الأداء ، و بالتالي فهي ترشد و توجه سلوك هؤلاء الأفراد لتحقيق هذه الطموحات . كما أنها في واقع الأمر تحدد مسارات السلوك لنهاية معينة دون غيرها ، فالأهداف ما هي إلا الطموحات أو النوايا التي يسعى الفرد لتحقيقها .
2- إن الأهداف أونوايا و طموحات الأداء ما هي إلا محصلة لقيم و معتقدات الفرد من ناحية و رغباته و عواطفه من ناحية أخرى .
3- إن التأثير الدافعي للأهداف يزيد عندما :
( أ ) – تكون الأهداف محددة : لأنها تحدد ما يجب للفرد أن يفعله ، و تحدد له مقدار الجهد الذي ينبغي عليه أن يبذله .
( ب ) – تكون الأهداف مقبولة : فعندما يتم قبول الأفراد للأهداف يؤدي إلى أعلى و أفضل نتيجة .
( ج ) – تكون الأهداف ذات نفع و فائدة للفرد : يكون الفرد أكثر حرصا على تحقيق الأهداف من أجل الحصول على النفع و الفائدة المتوقعة من تحقيق الأهداف .
( د ) – تكون الأهداف صعبة : فالأهداف الصعبة تؤدي إلى مستوى من الأداء ( المخرجات ) بالمقارنة بالهدف العام ( إبذل قصارى جهدك ) .


( و ) – تكون الأهداف قابلة للقياس : وهذا يؤدي إلى زيادة دافعية الأفراد وإلى أداء أعلى ، خاصة عندما يتم تزويد الأفراد بمعلومات عن أدائهم .
ثانيا : تقييم النظرية :
من خلال الدراسات التي أجريت على هذه النظرية تبين أن المديرأو المشرف يستطيع تطبيقها ، و ذلك عن طريق قيامه بالإتفاق مع مرؤوسيه بوضع الأهداف الخاصة بأداء العمل فإذا إ ستطاع أن يقوم بهذا ثم نجح في التفاوض مع مرؤوسيه في وضع الأهداف بشكل محدد و أن يقنعهم بقبول هذه الأهداف ، و أن تكون تحقيق هذه الأخيرة نافعا و مفيدا للأفراد ، وتكون أهدافا صعبة بالقدر الذي تكون به متحدية لقدرات المرؤوسين . فإنها ستكون دافعة لسلوكهم .
















المبحث الثالث : إقتراحات لتحسين الدافعية :

قدم ivancevich و زملاؤه عشر مقترحات لمساعدة المديرفي تحسين دافعية الأفراد والمتمثلة في :
1/ الحرص على جعل العمل أ كثر إ نسانية ( معاملة كل مو ظف كإنسان) . 2/ تعميم أهداف المنظمة قصيرة وطويلة الأمد .
3/الترقية من الداخل ، فهو يرفع المعنويات و يساعد على على تبسيط إ جراءات التوظيف .
4/ إستخدام برنامج الحوافز.
5/ وضع مواعيد نهائية مناسبة للإ نجاز.
6/ التحرر والإنفتاح بشأ ن المدح .
7/ الثبا ت و التوافق فى العمل والعلا قا ت مع اللأ خرين .
8/ إ ظهار الإ هتمام بالناس اللذين يعملون معه .
9/ السماح بالأ خطاء .
10/ عدم تجميل المهام غير السارة .
أما الكاتب أحمد عاشور فيقترح خمس عشر طريقة لتحفيز الأ فراد وتحسين دافعيتهم للعمل وهي :
1/ التحفيز بالعوائد المالية : وتشمل العوائد المالية الرواتب والأجور والمزايا والمنافع والخدمات المادية الأخرى اللتى تقدمها المنظمة للفرد لقاء عمله .
2/ التحفيز بالعقاب : يشمل كل إجراء أو عمل يمكن أن يسبب ألما أو إ ستياء أو توترا للفرد ، وتتفاوت صوروأشكال العقاب من مادي إلى إجتماعي إلى عقاب معنوي ، يمكن أن يستخدم لحث الفرد على سلو ك معين أوتجنب سلوك معين .
3/ التحفيز الإ جتماعي : إستخدام الحوافز التي تشجع الحاجات الإجتماعية من إتصال ومودة وتعاطف و تآلف .


4/ تخطيط وو ضع الأهداف : إن مشاركة الفرد في وضع أهداف ونتائج له للعمل على تحقيقها سيزيد من دا فعيته ، وبخاصة إذا كانت الأهدا ف وا ضحة ومحدد ة قابلة للقياس ، وطموحة ولكن يمكن للفرد إنجازها وذات قيمة عالية للفرد .
5/ التغذية الراجعة : ويقصدبها معرفة الفرد عن نتائج أعماله وإنجازه . وهذه توفر محركا للفرد . ويجب أن تكون المعلومات إيجابية ، وهادفة ، وواضحة وتوقيتها مناسب ، وتساعد على التعرف على أسباب القصور وسبل معالجتها .
6/ المشاركة : إن مشاركة الفرد في القرارات والأمورذات العلا قة بعمله وبالوحدة التنظيمية التي يعمل بها ، يزيد من حماسه و إنتمائه و إلتزاماته .
7/ إثراء العمل : ويقصد به توسيع وتنويع مهام الفرد ومسؤولياته وزيادة سلطاته و إتاحة مزيد من الفرص للإجتهاد وحرية التصرف والمبادأة .
8/ إعادة تصميم العمل : بحيث يتضمن العمل الذي يسند للفرد الخصائص الدافعية من إستقلالية ، وتنويع المهارات المطلوبة ، وجعل العمل يتضمن تحديات لتثير همة الفرد وحماسه وغيرها .
9/ العمل الجماعي : إن إنجاز العمل من خلال الجماعات التي تعمل بروح الفريق الواحد المتماسك المتآلف يمكن أن يكون مصدر لتحريك حماس الأفراد الذين يستثيرهم ويحرك دافعيتهم للشعور بروح الفريق والقيام بمهمة جماعية والعمل الفريقي يوفر التعاون والتآزر والمساندة والمشاركة والشعور بتلا حم وتماسك الأعضاء ، كل ذلك يمكن أن يمثل قوة دافعية كبيرة إن أمكن تفجير طاقات الحماس للعمل لدى الأفراد .
10/ التقييم الذاتي : عندما يتاح للفرد أن يقوم شخصيا بتقييم أدائه ، وتحليل مواطن التقييم والضعف لديه والتي تحتاج لتطوير، بدلا من قيام طرف آخر خارجي بمثل ذلك ، فإن من شأن ذ لك أن يعمل بمثابة قوة دافعة لتعزيز الإيجابيات وتطويرها ، ووضع الحلول المناسبة لمعالجة مواطن الضعف .




11/ السيطرة والرقابة الذاتية : وهي إتاحة الفرصة للأفراد ذاتهم بمكافأة أنفسهم ومباشرة الرقابة والضبط و السيطرة على سلوكهم وجهدهم ، دونما تدخل طرف خارجي ، ويتم ذلك بتدريب الفرد على وضع أهدافه ، وبرامج العمل اللازمة لتحقيقها ، وتخطيط وقته وجهده ... وهذا يعطي الفرد إحساسا بقدرته و الإعتماد على نفسه ، ويعطيه فرصة أن ينسب النجلح بأكمله إلى ذاته .
12/ إستغلال القدرات : ويتمثل في تصميم العمل بما يوفر إستخدام الفرد لقدراتة وخبراته ومعارفه ومهارته . وهكذا يوفر للفرد الشعور بالتحدي نتيجة الإرتفاع النسبي لصعوبة العمل وإقترابها من مستوى قدرات الفرد .
13/ الإيديولوجية : ويتمثل التحفيز هنا في إستنهاض همة وحماس الفرد من خلال الضرب على أوتار القيم والمثالية و الأفكار ، أوضرب الأمثلة من التراث بالإشارة إلى نماذج سلوكية مثالية .
14/ المنافـــسة : يمكن إستخدام المنافسة الإيجابية و البناءة ، ونزعة الشعور و الرغبة في التفوق على الأخرين ، و التميز و الفوز عليهم وهذا يقترن بإستثارة مزيج من دوافع القوة أو الإنجاز أو المكانة .
15/ الإ قتداء / التقليد : إن المشرف الذي يكون موضع ثقة مرؤوسيه و إحترامهم وإعجابهم ، يمكن أن يكون سلوكه قدوة لهم ، كما أن الفرد قد يكون معجبا بفرد أخر في سلوكه و أدائه وأن توفير فرصة لأن يلاحظ الفرد ما يحصل عليه أفراد أخرون من عوائد وحوافز بناء على قيامهم بسلوك و أداء معين ، يشجع الأول أن يقتدي بهؤلاء الأفراد وتقليدهم ليحصل على ما حصلوا عليه من عوائد .
و يلاحظ أن بعض المقترحات السابقة يندرج تحت الدوافع و العوائد الخارجية ، و بعضها الأخر يندرج تحت العوائد و الدوافع الذاتية . و تشكل بمجموعها إ ستراتيجية قد تكون شاملة و متكاملة ، و لكنها تتفاوت من حيث واقعيتها و سهولة و إمكانية تطبيقها ، و مدى سيطرة المدير عليها و التحكم بها .








حاولنا من خلال هذا الفصل الإحاطة بمفهوم الدوافع الإنسانية ومبادئ السلوك الإنساني و كذا أهم النظريات المفسرة لهذه الدوافع و أهم ما أمكننا إ ستنتاجه :
أن الإهتمام بدراسة التحفيز و ماله من تأثير على الدوافع الإنسانية تفرضه الرغبة في تحسين أداء العاملين ( كدلالة لقدرة الفرد و معرفته و تحفيزه ) في المنظمة ، و رفع كفاءاتهم الإنتاجية بما يضمن تحقيق الأهداف المنشودة .
و أنه لا يكفي أن يكون الفرد قادرا على العمل و إنما الأهم هو توافر الرغبة لهذا العمل ، و لكي تنشط هذه الرغبة على إدارة المنظمة أن تسعى لإشباع حاجات الفرد حتى تبطل فاعليتها كمؤثر في تشكيلة السلوك الإنساني ، و بالتالي يندفع الفرد بإتجاه القيام بالفعاليات و الأنشطة المطلوبة منه و هو بحالة معنوية جيدة إذا توافرت لديه عوامل الرضى على العمل الذي يقوم به ، فالرضى يعكس ما يحفز الأفراد و يدفعهم للعمل بهمة و نشاط كبيرين ، ضف إلى ذلك قدرة المدير الإداري على فهم الأفراد و حاجاتهم و رغباتهم و دوافعهم و أسباب السلوك الذي يصدر عنهم في مواقف العمل المختلفة .

يعمل الأفراد في المنظمات لأسباب عديدة ومتنوعة ، تتغير بمدى تكوينهم ومستوى كفاءتهم على المدى الطويل والقصير ، ويظهر دور الحوافز في إثارة السلوك والأداء لإشباع تلك الحاجات ، ومن ثم يهدف نظام الحوافز إلى جذب الموارد البشرية بالكم والكيف المناسب للعمل بالمنظمة ، والإحتفاظ بالعاملين الأكفاء ، والسعي الدائم لحثهم على بذل الجهد وتحسين الأداء في وظائفهم وجزائهم بحسب المستوى الزائد على المستوى المتوقع من الأداء ، وخير دليل على فعالية نظام الحوافز هو قيام الرسول صلى الله عليه وسلم بإستخدام الجزاء للصحابة رضي الله عنهم ، وإن هم قاموا بإتقان الأداء وتحسينه ، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم "من أحيا أرضا ميتا فهي له " وقوله كذلك صلى الله عليه وسلم " من قتل قتيلا فله سلبته " فنظام الحوافز يعمل على تحريك الدوافع المكبوتة داخل الأفراد العاملين ، والسعي لإشباعها وتحقيق مختلف رغباته وحاجاته التي تؤثر على أدائه ، وهذا محور دراستنا في هذا الفصل .





المبحث الأول : مدخل إلى الحوافز :

المطلب الأول : مفهوم الحوافز :

لتقديم مفهوم شامل الإطار يضم كل جوانب الحوافز نقوم بتقديم بعض التعاريف لعدد من الباحثين أهمها :
* عرف الدكتور محمد علي السلمي الحوافز على أنها " العوامل التي تعمل على إثارة القوى الحركية في الإنسان وتؤثر على سلوكه "
* كما عرفها كذلك على أنها " مجموعة العوامل التي تدفع العاملين أيا كان موقعهم نحو بذل أكبر للإقبال على تنفيذ مهامهم بجدية وكفاءة لرفع مستوى العمال كما ونوعا "
* عرف الدكتور عاطف محمد عيد الحوافز على أنها " الأساليب المستخدمة لحث العاملين على العمل المثمر "
* عرف طاهر محمود كلالة الحوافز على أنها " إحدى الطرق المادية والمعنوية أو كليهما ، والتي يتم ببواسطتها توجيه وتشجيع الجهود الفردية أو الجماعية بإتجاه أهداف التنظيم معتمدة على قناعة ورضا النفس وإشباع الحاجات كخطوة مرحلية لتحقيق المراحل المرغوبة والمستهدفة في الأصل "
* عرف ديموك DIMOCK الحوافز على أنها " العوامل التي تجعل الأفراد ينهضون بعملهم على نحو أفضل ويبذلون معه جهدا أكبر مما يبذله غيرهم " .




ويمكن تقديم تعريف شامل للحوافز على أنها " وسائل وفرص مادية ومعنوية ايجابية وسلبية توفرها إدارة المنظمة أمام العاملين ، لتحريك فيهم الرغبة من أجل إشباعها عن طريق تحسين مستوى أدائهم ، وإستقامة سلوكهم و ولائهم إتجاه المنظمة ".

المطلب الثاني : أهمية وأهداف الحوافز:

الفرع الأول : أهمية الحوافز:
للحوافز أهمية كبيرة في تحقيق النجاح والبقاء في السوق والجوانب التالية توضح أهمية وضع وتطبيق نظام كفء للحوافز :
1. تحقيق نظام الحوافز الفعال للزيادة في العوائد المحققة للمنظمة من خلال رفع الكفاءة الإنتاجية للأفراد العاملين ، فالإختيار الصحيح والدقيق للحافز المادي أو المعنوي يؤدي إلى دفع العاملين إلى الزيادة في الإنتاج وتحسين نوعيته .
2. تساهم نظم الحوافز في تفجير قدرات العاملين وطاقاتهم واستخدامها أفضل استخدام ويؤدي هذا إلى تقسيم حجم قوة العمل المطلوبة من قبل المنظمة وهذا يؤدي إلى تقليل التكاليف التي تتحملها المنظمة ، ويؤدي كذلك إلى إمكانية توجيه الطاقات البشرية الفائضة إلى المنظمات الأخرى التي قد تعاني من نقص حجم القوى العاملة .
3. تحسين الوضع المادي والإجتماعي والنفسي للفرد وتحقيق عملية ربط المصالح الذاتية للفرد مع مصالح منظمته .
4. تقليل كلفة الإنتاج نتيجة لما تحققه نظم الحوافز المطبقة من دفع الأفراد العاملين بإتجاه إبتكار وتطوير وإعتماد أساليب عمل حديثة من شأنها أن تقلص في الوقت والمواد الأولية المصروفة في الإنتاج .



5. تحقيق حالة من الرضى لدى الأفراد العاملين لما يحصلون عليه من الحوافز وهذا بدوره يساعد على حل الكثير من المشاكل التي تواجهها الإدارات كإنخفاض قدرات الإنتاج وارتفاع معدلات التكاليف والمعدلات العالية لدوران العمل والنزعات العمالية وغيرها.

محب بلاده
2011-04-17, 21:00
الفرع الثاني : أهداف الحوافز :
للحوافز عدة أهداف تسعى لتحقيقها يمكن تقسيمها على النحو التالي :

1. أهداف الحوافز على المستوى الفردي :
* الإعتراف بقيمة ما ينجزه الفرد وإشباع حاجاته للتقدير : طالما أن العمل السيئ سريعا ما ينال صاحبه الجزاء الرادع من التأديب والتوبيخ والفصل أحيانا من العمل ،
يجب الاعتراف بحق من بذل الجهد وإتقان الأداء والإخلاص في العمل بتشجيعه وحثه على الإستمرار بما يمكنه من الإبداع والحرص على دوام التقدم والنمو .
* أداة للتغذية المرتدة : يسعى معظم الأفراد إلى الوقوف على نتائج عملهم ورد فعل الغير إتجاهها ، إستجابة لرغبتهم لمعرفة البيانات والمعلومات عن أدائهم وإشباعا لغرائزهم في حب الاستطلاع .
* الدعم المالي : يمثل الدعم المالي أهمية كبيرة لمعظم الأفراد فالتعويض المالي يحتل مكانة في جو العمل حتى يتمكن الأفراد من إشباع حاجاتهم المادية .
* تحمل المسؤولية : تعد المسؤولية من العوامل البارزة ذات الأثر الكبير في إنجاز الأعمال وتحقيق الأهداف ، فالإلتزام عنصر جوهري من عناصر تكوين الشخصية ، والأفراد يبحثون عن المكانة الإجتماعية والدور الفعال والإحساس بالفخر وكلها متغيرة لا تبدو واضحة دون تحمل المسؤولية .



2. أهداف الحوافز على مستوى الجماعات :
* إثارة حماس الجماعات وتشجيع المنافسة فيما بين أفراد الجماعة : يحب الأفراد إثبات ذاتهم ، و يحدث التنافس إذا ما توفرت لدى الأفراد الفرص المناسبة للمنافسة والتحدي .
* تنمية روح المشاركة والتعاون : تؤدي الحوافز الجماعية إلى تكاتف الجماعة لتحقيق المعايير المطلوبة الحصول عليها ، كما تسمح المشاركة لأفراد الجماعة في إتخاذ القرارات بتقبلهم وتفاعلهم لتنفيذها وشعورهم بالأهمية لإقتناع الإدارة بآرائهم ووجهات نظرهم .
* تنمية المهارات فيما بين أفراد الجماعة : تهدف الحوافز الجماعية ذوي المهارات العالية من نقل المهارات إلى زملائهم مما يزيد من فرص التنمية والتدريب أثناء العمل .

3. أهداف الحوافز على مستوى المنظمة :
* التكيف مع متطلبات البيئة الداخلية والخارجية : تسهم الحوافز في الإستجابة لتأثير الضغوط المحيطة بالمنظمة في النواحي الإقتصادية والإجتماعية و التكنولوجية والحكومية ، مما يتطلب من المنظمة إبتكار الطرق والوسائل الحديثة لتحسين إنتاجها والحفاظ على مكانتها هذا يستدعي بدوره الإستغلال الأمثل للموارد المادية والبشرية المتاحة .
* التكامل والترابط بين نشاط التحفيز وأنشطة الموارد البشرية المختلفة : ومنها تخطيط الموارد البشرية ، وتحليل الوظائف والإستقطاب والإختيار والتعيين والتدريب والتنمية وتقييم الأداء والأجور والخدمات والترقيات ، وتؤثر هذه الأنشطة مجتمعه على النتائج المتوقعة على مستوى المنظمة .
* تهيئة المناخ التنظيمي المناسب : تهدف الحوافز في تحقيق جو من الرضى عن العمل لدى الأفراد مما يدفعهم للحرص على المصلحة العامة والسعي لزيادة الإنتاجية وتحقيق أهداف المنظمة .



المطلب الثالث : الدوافع وعلاقتها بالحوافز :

تعني الدافعية القوة الداخلية التي تدفع الإنسان لأن يقوم بالتصرف والسلوك وبالتالي فالدافعية هي عبارة عن محركات داخلية غير مرئية تدفع الإنسان لأن يتصرف ويعمل من أجل إشباع حاجة معنية يحس ويشعر بها ، وبالتالي فالحاجات هي التي تشكل الدافعية الإنسانية ، فعندما تتحرك وتنشط حاجة ما داخل الفرد فلا شك أنه يشعر بتوتر ويبدأ البحث عن هدف أو أكثر ، والحوافز تلعب دورا في تشكيل الدافعية الإنسانية وإشباع حاجاتها وهي عبارة عن فرص أو وسائل يمكن بواسطتها إثارة رغبات الفرد وخلق الدافع لديه من أجل الحصول عليها وإشباعها من خلال سلوك مرغوب فيه .
يتضح من معنى الحافز أنه يختلف عن الدافع فالأول خارجي في حين أن الثاني نابع من داخل الفرد ، وتتوقف فاعلية الحوافز على عاملين إثنين هما : وجود رغبة لدى الفرد للحصول عليه ، وأن يرتبط مباشرة بالعمل .













المبحث الثاني : أنواع ونظريات الحوافز :

المطلب الأول : نظريات الحوافز :
الواقع أن الحديث عن النظريات التي أولاها العلماء في هذا الموضوع وأيضا الجوانب الإنسانية والسيكولوجية والحضارية نحو الفرد يدل على المستوى الذي وصلت إليه لعلوم الإنسانية والنفسية والإجتماعية في فهم النفس الإنسانية .
هذه النظريات كان لكل واحد منها بعد معين أو مركز إهتمام ، لكنها بمجموعها تغطي أبعاد كثيرة تشكل بمجموعها دراسات لابد منها .
ويمكن توضيحها في ما يلي :

الفرع 1 : نظرية التوقع : Theory expectancy :
نظرية لـ joho –Campbell وآخرين ، تتلخص في أن لكل سلوك معين هناك نتائج معينة ينشأ بسبب هذا السلوك والذي يستحق في النهاية المكافأة .

سلوك_____نتائج______مكافأة

إذا كانت المكافأة التي تمنح للفرد لا تعود إلى السلوك نفسه فيجب في هذه الحالة تقليل التحفيز لأنه يكون بإتجاه غير سليم ، وعادة في نظرية التوقع فان نتائج السلوك يجب أن يكون هو هدف التنظيم وعليه يجب البحث عن السلوكات والنشاطات الضرورية لربطها مع الأهداف .




الفرع 2 : نظرية التكافؤ : VALENCE :
تتخلص في : "ماهي أهمية أو قيمة المكافأة كما يدركها الفرد صاحب السلوك " فمثلا يمكن أن يطلب صاحب مؤسسة إختياريا من العاملين بالعمل الإضافي وأنه سيقوم بدفع عشر دنانير بالنسبة لظروفه الخاصة ويوافق على العمل بينما البعض الآخر يجد في دعم حاجاته إلى هذا المبلغ ولا يوافق على العمل الإضافي .
إذن هنا الحافز تأثيره نسبي على الأفراد ويختلف هذا التأثير من فرد لآخر حسب تعليله وتحليله لطبيعة المكافأة الممنوحة .

الفرع 3 : النظرية الآلية : Instrumentality :
تبحث هذه النظرية في " العلاقة بين السلوك والمكافأة " وهي قريبة إلى حد ما من نظرية التوقع في أن لكل ناتج سلوك يجب أن يكون هناك مكافأة وأن المكافأة يجب أن تعود إلى السلوك وتتناسب معه ، ولكن ماذا يحصل للعامل إذا قام بسلوك معين وأدى إلى ناتج مرغوب ولم يحصل على مكافأة ؟ . عدم الحصول على مكافأة يؤدي إلى ما يسمى في علم النفس بالإنطفاء والإحباط وبالتالي عدم حدوث السلوك مرة أخرى .

الفرع 4 : نظرية عدم المساواة : Inequity – theory :
نظرية لـ Stacy Adams : ظهرت في مقالته المشهورة " بإتجاه فهم عدم المساواة ( الظلم ) " toward an understanding of inequity " والنظرية مقارنة بين إنجاز الفرد آخر وبين مدخلات لفرد ما مع الآخرين ، ومخرجات نفس الفرد مع الآخرين ، فهناك أمرين هامين تتلخص فيهما هذه النظرية :




* الإنجاز Performance.
* مستويات المقارنة Levels of comparision .
فالإنجاز بين الأفراد يمكن قياسه ومعرفة أيهما أنجز بشكل أفضل ، و كذلك مستويات الإنجاز و التعويض لفرد آخر و بهذه الطريقة فإننا نستطيع أن نكون أكثر عدلا و بالتالي نستخدم نظام حوافز فعال مؤثر على حقوق الآخرين .

الفرع5 : الإدارة بالأهداف : : management by objectives
ظهرت حديثا كأحد تقنيات نظام التحفيز و هي بالتالي إستراتيجية جديدة تتبناها كثير من المؤسسات العريقة الرسمية و شبه الرسمية ، و تتلخص هذه النظرية في أن الأهداف العامة للتنظيمات يتم تقريرها من خلال المشاورة و المشاركة بين الرؤساء و الهدف قد يكون خاص أو عام لكنه يجب أن يكون معروف و واضح ، و هناك فوائد جمة لهذا النوع من الأسلوب منها :
• أن الفرد يكون لديه تعريفات محددة و معبرة و دقيقة للأهداف و المقاييس توضح مستوى الإنجاز المطلوب تحقيقه .
• إشراك الفرد في تحديد و تقرير الأهداف العامة من خلال إشراكه في المناقشات و المشاورات المتبادلة بين أصحاب العمل و العمال .
• يخلق هذا الأسلوب موقفا يجعل فيه العاملين أكثر نشاطا ومساعدة و تصحيحا نحو الإنجاز المرغوب .

الفرع 6 : نظرية هيرزبرغ :
إن هذه النظرية التي وضعها فريديرك هيرزبرغ كانت من أكثر نظريات الحوافز التي أثير حولها جدل عنيف خلال السنوات الأخيرة ، وإعتبرت هذه النظرية أن تحقيق الذات أهم الحوافز ، و العمل هو الحافز الرئيسي إن لم يكن الحافز الوحيد بالنسبة للأفراد العاملين .

وبذلك فالعمل يكون بمثابة محور إرتكاز لهذه النظرية و لقد تركزت دراساتهم و أبحاثهم على العوامل التي تسبب الرضى و القناعة لدى الفرد .

المطلب الثاني : أنواع الحوافز :

عادة ما تستخدم المنظمة أكثر من نوع من الحوافز و يختلف ذلك بالنسبة للفرد الواحد حسب تدرجه الوظيفي و مدة عمله و مكانته و مستواه الإداري ، و تؤثر أيضا إمكانات المنظمة و فلسفتها في نوع الحافز الممنوح و تبقى المسؤولية على الإدارة المنظمة لإختيار تصنيفات الحوافز المناسبة .
و يمكن تقسيم الحوافز إلى أربعة أنواع :

الفرع1 : حسب طبيعة الحافز:
ينظر هذا التقسيم إلى الحوافز من حيث شكلها أو الطريقة التي تدفع بها :
الحوافز المادية : و هي التي تتمثل في كل ما يدفع للعاملين من شكل نقدي أو عيني من أجل العمل على زيادة معدلات الإنتاجية في شكل مباشر أو غير مباشر بحيث تعتبر العلاوات و المشاركة في الأرباح و القائمين الوظيفي و الإجتماعي كلها حوافز مادية و يمثل الأجر أهم حافز مادي تزداد أهميته في الدول النامية .
الحوافز المعنوية : هي الحوافز التي تشبع الحاجات الفردية و الإجتماعية الذاتية و التي ترتبط بالحالة النفسية السلوكية للأفراد بهدف دفع معنويات العاملين و تحسين الجو المحيط بالعمل ، و لقد أبرزت الكثير من الدراسات و الأبحاث الميدانية قيمة الحوافز المعنوية في مجال العمل ، بل و نجاحها في بعض الأحيان على الحوافز المادية .



الفرع 2 : حسب أثر الحوافز:
هذا التقسيم ينظر إلى الحوافز من جهة جاذبيتها :
حوافز إيجابية : وهي الحوافز التي تستخدم لتشجيع العاملين على القيام بأعمال معينة أو هي الوسائل التي تعمل على إغراء العاملين لزيادة إنتاجيتهم و كفاءاتهم عن طريق تقديم المزايا و الخدمات التي تشبع رغباتهم .
حوافز سلبية : و هي الحوافز التي تستخدم لمنع العاملين من القيام بأعمال معينة لضمان الإنتاج و أداء العمل في شكل طبيعي ، و تعتمد على أسلوب العقوبات التي تطبق على العاملين الذين يؤدون عملهم بمستوى اقل مما هو مقرر و متوقع منهم غير أنه يلاحظ أن الحوافز الإيجابية عادة ما تكون أكثر فعالية من الحوافز السلبية و ذلك أن طبيعة الإنسان تميل الى التشجيع سواء ماديا أو معنويا ، و تكره الضغط و الإكراه بكافة أنواعه لذلك تستخدم الحوافز الايجابية حاليا فدفع تصرفات العاملين في الإتجاه المرغوب نحو تحقيق الهدف و لكن بالرغم من فعالية الحوافز الإيجابية فإنها لا تكفي بمفردها لتحقق أهداف المؤسسة و لابد من إستخدام الحوافز السلبية أيضا حيث ثبت أن زيادة فعالية الحوافز الإيجابية يقلل من الحاجة إلى إستخدام الحوافز السلبية .

الفرع 3 : حسب المستفيد من الحافز :
ينظر هذا التقسيم للحوافز من حيث من تطبق عليهم :
أ-حوافز فردية : يرجع الفضل في نشأة الحوافز الفردية إلى" فريدريك تايلور" و الذي كان يسعى إلى التوفيق بين متناقضين أساسيين هما زيادة أرباح أصحاب المشروعات و في نفس الوقت زيادة أجور العاملين و رفع كفاءتهم عن طريق استخدام محفزات فردية , فالحوافز الفردية يجب أن تستخدم في حالة إمكان وجود علاقة بين مقدار الجهد الذي يبذله العامل و كمية إنتاجه .

إن الحافز الفردي يعتبر كأداة تعطي فاعلية كبيرة و دائمة لفترة طويلة في زيادة إنتاجية العامل بطريقة مباشرة ، كما للحوافز الفردية أثار سلبية تتضح في إثارتها للمنافسة بين العاملين من أجل تحقيق زيادة كل واحد منهم في أقصر مدة ممكنة و ما يصاحبها من زيادة في تكاليف الإنتاج زيادة عن توتر العلاقة بين مختلف العاملين .
ب-حوافز جماعية : و هي وسيلة هامة في يد الإدارة لتحقيق أهداف التنمية ، فهذه الحوافز تنمي في العاملين روح العمل كفريق متكامل يبذل فيه الجميع الجهد لتعود الفائدة على الجميع، و عادة ما يستخدم هذا النوع من الحوافز في المؤسسات ذات الدرجة العالية والتي لا يكون للعاملين فيها علاقة مباشرة بكمية الإنتاج و تتميز بكونها :
* تشجع العاملين على توعية البعض و مساعدة العمال الجدد على الإندماج في المجموعة .
* لايتحمل الفرد المسؤولية الكاملة في الخسائر التي يصعب تحديد المسؤولية الفردية فيها .
* لا تخرج عن كونها حوافز مادية أو معنوية ايجابية أو سلبية و من أمثلتها نظم المشاركة في توزيع الأرباح .

الفرع 4 : حسب موقع الحافز :
و يظهر هذا التقسيم الحوافز من حيث إعتبارها حوافز مباشرة و حوافز غير مباشرة .
أ-الحوافز المباشرة : وهي التي يشعر بها الإنسان شعورا مباشرة و تتمثل في الوسائل و الأساليب التي تشجع العاملين على سرعة الإنجاز و دقة الأداء في العمل ويمكن النظر إليها من ثلاثة زوايا هي :
* حوافز مالية : تتمثل في مكافأة الإنتاج والمنح وغيرها .
* حوافز عينية : وتتمثل في المزايا العينية مثلا العلاج المجاني وكذلك الخدمات الإجتماعية والثقافية والرياضية وغيرها ...
* حوافز معنوية : تتمثل في الأوسمة والمدح .
كما تأخذ الحوافز المباشرة صفة السلبية للتأثير على العمال وتحسين مستوى أدائهم .

ب- الحوافز الغير مباشرة : تضم هذه الحوافز مجموعة الخدمات التي تقوم بها المؤسسة لصالح العاملين لتحفيزهم على الإتقان في العمل وتوفر لهم الإطمئنان والإستقرار والراحة النفسية وهذه الخدمات تمس العاملين بصفة غير مباشرة مثلا :
* ظروف عمل ملائمة : ويتجلى ذلك في الشعور بالأمان وسيادة علاقات الود والمحبة بين العمال .
* التكوين : يعتبر من الحوافز غير المباشرة التي تؤدي إلى دقة العمل واستخدام الوسائل العلمية في إنجازه بمهارة ويمثل التكوين المهني والتقني في ميدان الصناعة أهمية بالغة من خلال رفع مستوى الكفاية الإنتاجية لجميع العاملين .

المطلب الثالث : خصائص نظام الحوافز ومبادئه :

الفرع الأول : خصائص نظام الحوافز :
يجب أن يتسم نظام الحوافز ببعض الخصائص من أهمها :
القابلية للقياس : يجب أن تترجم السلوكيات و التصرفات و الإنجاز الذي سيتم تحفيزه في شكل يمكن تقديره و قياس أبعاده .
إمكانية التطبيق : ويشير هذا إلى تحري الواقعية و الموضوعية عند تحديد معايير الحوافز بلا مبالغة في تقدير الكميات أو الأوقات أو الأرقام .
الوضوح و البساطة : لابد من وضوح نظام الحوافز و إمكانية فهمه و استيعاب أسلوبه و الإستفادة منه و ذلك من حيث إجراءات تطبيقية و حسابه .
التحفيز: يجب أن يتسم نظام الحوافز بإثارة همم الأفراد و حثهم على العمل و التأثير على دوافعهم لزيادة إقبالهم على تعديل السلوك و تحقيق الأداء المنشود .
المشاركة : يفضل أن يشارك العاملين في وضع نظام الحوافز الذي سيطبق عليهم مما يؤدي لتبنيهم و تحمسهم و زيادة اقتناعهم به .

تحديد معدلات الأداء : يعتمد نظام الحوافز بصورة جوهرية على وجود معدلات محددة و واضحة و موضوعية للأداء و يجب أن يشعر الأفراد بأن مجهوداتهم تؤدي للحصول على الحافز من خلال تحقيقهم لتلك المعدلات .
القبول : يتسم النظام الفعال للحوافز بقبوله من جانب الأفراد المستفيدين منه ، و إلا فقد أهميته و تأثيره لتحقيق أهدافه المنشودة .
الملائمة : تفقد الحوافز أهميتها إذا حصل جميع العاملين على نفس المقدار منها ، إذ يجب أن تعتمد في مداخلها و طرقها على مراعاة الإختلافات في المستويات الإدارية و الأعمار السنية و الحاجات الإنسانية و الكميات و الأرقام و الجودة .
المرونة : يجب أن يتسم نظام الحوافز بالإستقرار و الإنتظام إلا أن ذلك لا ينفي إمكانية تطويره أو تعديل بعض معاييره إذا استدعى الأمر ذلك .
الجدوى التنظيمية : يجب أن يكون للنظام منفعة للمنظمة في شكل زيادة إيراداتها و أرباحها أو نتائج أعمالها ، ويتم ذلك بمقارنة نتائج أعمال المنظمة قبل و بعد النظام .
التوقيت المناسب : تتعلق فعالية تقديم الحوافز بالتوقيت ، فالثواب الذي يتبع السلوك بسرعة أفضل من ذلك الذي يتم بعد فترة طويلة من حدوث الفعل و التصرف .

الفرع 2 : مبادئ الحوافز:
في الواقع يكون هناك نظام حوافز واحد فالفرد يتم تعزيزه لتحقيق الهدف لكن هذا يعتمد على إدراك الأفراد للأهداف و إن هذه الأهداف تشبع الحاجات الفردية لديهم .
هناك أربعة عشر مبدأ في التحفيز و هي بمثابة مرشد نحو الطرق العملية الواجب التأكيد عليها لتعزيز سلوك الآخرين و هي على نحو التالي :




* جعل حاجات الأفراد تتطابق مع مهام التنظيم و واجباته :
الفرد تكون لديه الرغبة في العمل إذا كان يحقق أو يشبع بعض من حاجاته لذلك فإن المؤسسات العريقة في عصرنا الحاضر تحاول عن ذكاء و وعي بأن تجد قواسم مشتركة بين المصالح العامة و الحاجات للعاملين و هذا بحد ذاته يعتبر حافز لزيادة الإنتاجية و في هذا المجال هناك بعض المقترحات و السياسات التي يمكن إتباعها لتحقيق هذا المبدأ :
 التوصية بترقية من يقوم بعمله على أكمل وجه و بكفاءة عالية و انضباط ، فالأفراد الذين يبرهنون للقائد بأنهم أهل للمسؤولية يستحقون المكافأة .
 الأفراد الذين يفشلون عند إختيارهم يجب أن يتم وضع برنامج تدريبي لهم خلال ساعات الراحة أو من ضمن وقتهم الخاص .
 توضيح مفهوم المصلحة العامة و الذي هو في واقع الأمر يعكس مصالح الأفراد مجتمعين ، و أن هناك قواسم مشتركة كثيرة للفرد مع الواجب المعطى له .

* مكافأة سلوك الفرد و الجماعة و الذي يدعم مهام التنظيم :
القائد عليه أن يخصص مكافآت متنوعة الأشكال لمجموعة ممن قاموا بواجباتهم على خير وجه ، و الذين ساهموا حقيقة في نجاح التنظيم ، و المكافآت يمكن ان تكون أشياء ملموسة مثل : ميداليات ، شهادات رسائل شكر و ثناء ، و يمكن ان تكون إطراء مسموع بالإسم و كل ذلك له تأثير نفسي كبير في عملية التحفيز سواء على مستوى الفرد أو المجموعة ، هناك أمثلة كثيرة يمكن تطبيقها لتحقيق هذا المبدأ :
o توزيع الميداليات أو الشهادات و رسائل الشكر و المدح و الثناء على الأوائل في امتحانات الدورات .
o مكافأة الأوائل في الدورات الداخلية بإرسالهم في دورات خارج البلد .
o عمل مقابلات تقدير لمن ينجز أعماله و واجباته بشكل ممتاز وإعطائه نوع من الإهتمام الزائد تشجيعا للآخرين وتقديرا له .




* معاقبة الأفراد الذين يتصرفون بطريقة تتعارض مع مهمة التنظيم ومهامه ومقاييسه :
هذا المبدأ هو عكس المبدأ السابق فالمبدأ السابق يسمى " الجزرة " بينما المبدأ هنا هو " العصا STICK" والواقع أن هذا المبدأ ضروري في بعض الأحيان للأفراد الغير مهتمين والذين لا يستجيبون للتحفيز الإيجابي ، وحيث أن الأفراد مختلفون في تكوينهم وفي ثقافتهم ونشأتهم وردود فعلهم ، فإذا كان هناك بعض من الأفراد لا يتجاوب مع التعزيز الإيجابي بشكل لا يخدم مهام التنظيم وواجباته ، فإنه لا بد من استخدام القطب الآخر من أساليب التحفيز وهو أسلوب العقاب ، وقد استخدم علماء النفس هذا المبدأ ونقيضه لإثارة السلوك وإحداثه كأحد وسائل التعليم وقد عرفه علماء النفس بأسلوب " الثواب والعقاب "

* كن مثلا أعلى في كل الأشياء :
تقيد القائد بالتعليمات والمعايير وأخلاقيات السلوك العام والإنضباط بشكل مثالي يجعله مثلا أعلى للأفراد ومرجع لهم يقلدوه ويقتدوا أثره ، وهذا ينطبق على التقيد بالدوام واللباس وأسلوب المخاطبة والإشراف والمتابعة... .
القائد الذي يبدوا غير مهتما يعكس عدم اهتمامه على الأفراد التابعين ويؤثر بالتالي كل ذلك إلى التسيب والفوضى وما يعكسه ذلك في المحصلة النهائية على مستوى الضبط والربط والطاعة والتقيد بأوامر والتعليمات الصادرة .

* تطوير المعنويات :
المعنويات هي الحالة الروحية ، العاطفية ، العقلية للفرد ، إنها الكيفية التي يشعر بها الفرد مثل السعادة ، الأمل ، الثقة ، التقدير، الحزن ، الإحباط أو الاكتئاب .
المعنويات حالة نفسية تعتري الفرد و تؤثر على جهوده و نشاطه و قابليته للعمل سلبا أو إيجابا و المعنويات تتأثر بشكل كبير بنظام التعزيز في التنظيم ، فالمعنويات العالية تقوي و ترفع من وتيرة نشاط الفرد و طاقته العقلية و الجسمية في العمل .

* جعل التابعين في تحد مستمر مع المشاكل الصعبة :
هذا المبدأ ينمي الإسرار و الإيمان بالأهداف ، التدريب هو احد أساليب تحفيز السلوك ، لأن المعرفة و المهارة بحد ذاتها تقهر التردد و الخوف و تجعل الفرد ذو معنوية عالية و إحساس بقدرته على المواجهة مع الأحداث و التغيرات ، فالقائد عليه أن يعمل على تحفيز أتباعه بطريقة تمكنهم من رفع معنوياتهم و إشباع رغباتهم .

* المشاركة في التخطيط للحوادث المستقبلية :
الإشتراك في التخطيط عامل مهم من عوامل التحفيز لأن الأفراد يشعرون بأنهم يشاركون في حل مشاكلهم و أنهم جزء من عملية صنع القرار و هذا بالتالي يطور عامل الإتصال بين القادة و المرؤوسين و يجعل الأمور أكثر وضوحا بالإضافة إلى أن المشاركة تؤدي إلى تماسك المرؤوسين و تجانسهم أكثر فأكثر.
و مشاركة المرؤوسين تعني إعتراف القائد بقدراتهم و أيضا هي تقدير و تثمين لجهودهم و نشاطهم بحيث أصبح لهم أحقية في أن يكون صوتهم مسموعا .

* خفف و قلل من أسباب الاهتمامات الشخصية لمرؤوسيك لكي يستطيع الرؤساء التركيز على أعمالهم :
الأشياء التي تبدو بسيطة و غير مهمة لك كقائد قد تكون حرجة و مهمة للتابعين ، فبعضهم قد يكون لديه مشاكل عائلية ، مالية أو قانونية فيجب الشعور معهم و مساعدتهم في كافة الشؤون العائلية و الشخصية ، هناك بعض الاتجاهات التي بمكن للقائد السير بها لتحقيق هذا المبدأ مثل :
o أن يكون لديه برنامج لإستقبال العمال الجدد في التنظيم .
o مساعدة الأفراد ماليا و شخصيا و قانونيا في حل مشاكلهم .
o القيام بعملية الإرشاد و التوجيه لحل المشاكل التي تعترضهم .

* جعل المرؤوسين متأكدين بأنهم موضوع عناية و أنهم يملكون الأدوات التي تساعد على النجاح :
الإهتمام بالمرؤوسين تعني مساعدتهم و الوقوف معهم في كل ما يحقق و يشبع حاجاتهم الجسمية ، الأمنية الإجتماعية و النفسية هناك بعض الإعتقادات الخاطئة في أن وسائل الرفاهية من مأكل و مؤوى و ملبس و الراحة و التجهيزات هي أمور كافية لقيام المرؤوسين بواجباتهم ، و لتحقيق هذا المبدأ يجب :
 التأكد بأن مرؤوسيك في وضع نفسي جيد .
 العناية الصحية بالعاملين .
 توفير المرافق الصحية الجيدة وتوفير وسائل النظافة .

* تبليغ العاملين بالمهام و المعايير :
هذا المبدأ يؤكد أسلوب الإتصال المفتوح و الواضح بين الرئيس و المرؤوس لتوضيح و شرح المهام الموكلة له و كيفية تنفيذها من المجموعة كفريق واحد و تمكن تحديد بعض الإجراءات لتحقيق هذا المبدأ و هي :
• عمل برامج تدريب تتفق مع طبيعة المهام المرجو تنفيذها مستقبلا.
• محاولة توزيع الأدوار و الواجبات حسب إختصاص كل مجموعة.
* إستخدام أساليب الضغط ايجابي :
الضغط الإيجابي هو قوة تحفيزية يمكن استخدامها ، لكن يجب أن يكون ذلك بحذر شديد حتى لا تنقلب النتائج إلى ضدها و أساليب الضغط الإيجابي يجب أن تبنى على المعايير و القيم المهنية و على أخلاقيات السلوك الإنساني بشكل لا يؤذي التابعين بل يؤدي إلى تحفيزهم .




* تجنب إستخدام الإحصائيات كوسيلة رئيسية في التقييم و التنظيم و تحفيز التابعين :
القائد بتعامله مع المرؤوسين يجب أن يأخذ بعين الإعتبار أنه يتعامل مع البشر و كثيرا ما تخطئ لغة الأرقام في تفسير الكثير من الأمور التي تتعلق بالأهداف و وسائل تحقيقها و طبيعة العلاقات داخل الجماعة و الرغبة في العمل .
* جعل وظائف التابعين على شكل تحدي و إثارة :
نحن نعلم بان الفرد يبدع عندما يقوم بعمل يشعر أنه مجدي و له معنى و يفجر طاقاته و إمكانياته الكامنة و يمكن تحقيق هذا المبدأ من خلال :
 تفويض السلطة و المسؤولية و الإدارة إلى التابعين .
 إعطاء المسؤولية لمن لديه المهارة و الإدارة من التابعين .
 التأكد من أن التابعين و الذين أعطو المسؤولية يعرفون تماما ما هو المطلوب منهم و ماذا تتوقع منهم أيضا .

* الإحتكام إلى التجربة و ليس في شكل حكم مسبق :
الأحكام المسبقة و التي تتم بالفعل أو بالحديث لها تأثيرات سلبية و تتناقض مع المبادئ التي يبنى عليها نظام العمل لأنها تتناقض مع العدالة و الأخلاق و مزايا السلوك السوي ، كذلك تأثيرها على التحفيز ، فهي تدمر أنظمة الحوافز المستخدمة لتعزيز السلوك و تأثر على تماسك الجماعة و تفاعلها .







المبحث الثالث : العوامل المؤثرة في الحوافز ومؤشرات قياسها :

المطلب الأول : العوامل المؤثرة في نظام الحوافز :
نظام الحوافز نظام قائم بذاته يتأثر بمجموعة من العوامل المحيطة به و يدخل إطار المؤسسة فيها ومنها ما يتصل بالسياسة العامة للدولة كما يلي :

الفرع 1 : على مستوى الدولة :
تتأثر أنظمة الحوافز بعاملين إثنين هما :
1. سياسة الدولة الاقتصادية وكذا الاجتماعية وتظهر غالبا في شكل قوانين تعمل المؤسسة من خلال إدارتها على تطبيقها ، وبالتالي تشكل الإطار الخارجي الذي يحتوي معالجة كل المشاكل الناجمة عن التطبيق .
2. القيم الإجتماعية والنظام الإجتماعي السائد والذي يؤثر بشكل واضح على أفراد المجتمع ويحدد رغباتهم وحاجاتهم ، والأولويات في ذلك ، فكل مجتمع له عادات وقيم تحدد نظرة أفراده للمنافع وكذلك السبل الموصلة إلى تحقيقها ، وهنا يتحدد بالتالي نظام الحوافز الذي يتناسب مع هذه المعطيات .

الفرع 2 : على مستوى المؤسسة :
حيث يتأثر نظام الإدارة بالعوامل التالية :
1. نوع الجهاز الإداري وإمكانياته وتنظيمه ، وقدرة إدارته على إختيار نظام الحوافز المناسب فنظام الحوافز يتحدد وفقا لإمكانات المؤسسة وكفاءة الإدارة في اختيار النظام الأمثل المطابق لكل من تطلعات العامل وقيود وأهداف المؤسسة .



2. اقتصاديات المنظمة نفسها ومدى فعالية نشاطها ومردودها بالنسبة للإقتصاد الوطني أي كلما زادت فعالية إقتصاد ما كلما زاد ذلك من فرص إقامة نظام تحفيزي فعال يعود بالنجاح على مستوى الفرد والمؤسسة .
3. نوع القوة العاملة وتركيبها المهني والإجتماعي والثقافي وهنا يتحدد مدى انسجام رؤية العامل مع رؤية المؤسسة للأمور ، فعلى الفرد أن لا يتناقض في تطلعاته مع حدود المؤسسة المالية ، وكذا عليه أن يكون واعيا بالدور المنوط به .
ومهما كان وضع النظام سواء على مستوى الدولة أو المؤسسة فإنه يتأثر بمجموعة من العوامل وهي :
1.الوضع الإقتصادي للوطن.
2.الوضع العام للعامل.
3.النظام الضريبي المتبع.
4.المعايير المتبعة في قرار نظام الحوافز.
5.هيكل الأجور وتوافقه مع طبيعة العمل والجهد وكذا الحاجات.
6.توقف الإنتاج لأسباب غير راجعة لإرادة العامل.
7. الحالة الاجتماعية للعامل.
8.حب العامل لعمله وتفانيه فيه لرفع إنتاجه.
9. انسجام العامل وعمله، وتأثير الظروف المحيطة به.






أضف إلى كل ماذكرناه هناك جملة من العوامل التي تؤثر إما بطرق مباشرة أو غير مباشرة على أنظمة الحوافز نذكر منها :
أولا: عوامل تنظيمية:
لكل مؤسسة هيكل يحدد العلاقات داخلها ، وهذا الهيكل يأخذ في أية مؤسسة كانت أحد الشكلين التاليين :
أ _التنظيم الرسمي :
في هذا النوع من التنظيم واجب الإدارة هو التخطيط " توجيه العمال " أما واجب العمال فيكمن في تنفيذ الأعمال والأوامر على أكمل وجه .
وهنا نتطرق إلى ثلاث وظائف للتنظيم الرسمي نراها مهمة من جانب التأثير على الحوافز وهي : القيادة – الإتصال – المشاركة في إتخاذ القرارات .
1.القيادة : إن جوهر علاقة القيادة بين الفرد وآخر يتمثل في التأثير الذي يمارسه فرد يشغل موقع قيادي في جماعة على سلوك ومشاعر الأفراد الآخرين والقيادة توجه سلوك الناس وتنسيق جهودهم وتوفق بين أفكارهم ووجهات نظرهم في موقف معين بقصد الوصول إلى هدف معين .
وقد يتمتع الفرد بقيادة رسمية إلا أنه لا يضمن فعالية التأثير على الأفراد ومن جهة أخرى قد يفتقد الفرد للقيادة والسلطة الرئيسين إلا أنه يتمتع بقوة التأثير على الأفراد .
ومؤشر القيادة يستعمل عادة في قياس درجة تحقيق الأفراد للمهام أو الأهداف لكن استخدام هذا المعيار وحده غير كاف فهناك أثر آخر لسلوك القائد يتمثل في رضى الأفراد وبالتالي أدائهم .
وللتأثير على العمال على أن تكون القيادة فعالة فهناك دراسات تفترض أن فعالية القيادة تحددها متغيرات تتعلق بصفات القائد وسلوكه و هناك دراسات أخرى تفترض أن هذه الفعالية تحددها خصائص الأفراد ، فهي تدخل خصائص مثل شخصيتهم ودافعيتهم كذا قدراتهم .

2.الإتصال : في التنظيم الرسمي قد يكون الإتصال فيه نازل بين الرئيس و مرؤوسيه ويمكن أن يكون صاعدا أيضا و هو الأغلب يتضمن أوامر وتعليمات بشأن الوظيفة التي يؤديها المرؤوس بمستوى أدائه ، و مدى تقدمه نقاط ضعفه و سبل تحسين أدائه .
فيتمثل واجب المؤسسة إذن في تشجيع نشر المعلومات و تبادلها وإخبار العاملين بسياستها و نشاطاتها حتى يكونوا على علم بما يجري داخل مؤسستهم ، و حتى لا تدع مجالا للتنظيمات غير الرسمية الناتجة عن جماعة العمل ، وهو ما يشجع على نشر الشائعات التي تؤثر على سير المؤسسة ككل بذلك كله سوف تسود الثقة بين العمال الإدارة ، و يكون ذلك بمثابة حافز لهم على العمل و رفع الأداء .
3.المشاركة في إتخاذ القرارات : إن الإهتمام بزيادة الإنتاج و رفع الأداء ، وزيادة مساهمة العاملين في ذلك ، دفع كثيرا من الباحثين إلى تبني بعض الأساليب في التحفيز والتي تقوم على زيادة مشاركة المرؤوس في إتخاذ القرارات التي يقومون بتنفيذها ، هناك من يقترح في إتخاذ القرارات اشتراك العمال في إطارها يدعى التسيير بالأهداف ، يرمي هذا النوع من التسيير إلى زيادة الحافز الداخلي للأفراد من خلال اشتراك المرؤوسين مع الرؤساء في تحديد الأهداف ، كذا زيادة رقابة المرؤوس على عمله .
ب_ التنظيم غير رسمي :
يقصد به شبكة من العلاقات الشخصية الإجتماعية التي تنشأ و تنمو بين العاملين نتيجة إجتماعهم في مكان العمل و يسمى التنظيم غير الرسمي كذلك جماعات العمل أو الجماعات غير الرسمية .
إلا أن التنظيم الرسمي كثيرا ما يكون هو السبب في خلق التنظيم غير الرسمي إذا لا يلبث العمال الذين عينوا ووزعوا على الإدارة أن يقيموا مختلف العلاقات التي تبدأ عادة بسبب العمل فقط ثم تتطور إلى الجوانب الشخصية ، النفسية للعاملين من حيث الإهتمامات و التطلعات و الرغبات و غيره .


ويمكن أن نقول أن التنظيمين الرسمي و غير الرسمي ليسا متناقضين أو منفصلين عن بعضهما البعض ، وإنما هما وجهان لتنظيم واحد ، فالجانب الأول يحدد الأهداف و يقوم برسم الخطة و يجدول طرق العمل و يتابع تنفيذها و يحكم علاقات الأفراد و الإدارات بينما الجانب الثاني يمثل الناس في معاملاتهم و كلامهم في شتى علاقاتهم ، فالجانبان غالبا ما يكونا مكملان لبعضهما البعض و العلاقة بينهما تكون علاقة تداخل ، أي أن كل واحد منهما يتأثر يؤثر بالآخر.
ثانيا : العوامل القيمية:
بعدما ذكرناه سابقا من عامل التنظيم ، ورأينا أنها تؤثر في الحوافز إما بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ، نتطرق الآن إلى مختلف العوامل القيمية التي نراها مهمة بإعتبارها تعكس الواقع المحيط بالفرد و المؤسسة على حد السواء ، نظرا لتباين المعتقدات والمفاهيم و الإصطلاحات وكذا المعايير و العادات ، فإن ذلك كله حال دون إعطاء صبغة محددة لمفهوم القيم ، و سنعرض تعريفا شاملا لمختلف التعاريف .
فالقيم هي ما يعتبره الفرد مهما ، وهي أكثر شيء يهم الفرد ، و من أجلها يضحي و بها يعيش ، كما يتم التعبير عنها في شكل آراء عن ما هو صواب ، حق ، عدل .
نعني بنظام القيم ترتيب القيم حسب أولوياتها ، وأهميتها من جهة نظر فرد أو جماعة أو ثقافة .









أما عن أنواع القيم التي يمكن ذكرها هي :
أ_ القيم الإقتصادية : كل ما هو نافع محقق للكسب المادي ، إذ أنه ما يعرف بالحوافز النقدية أوالمادية بالحوافز الاقتصادية .
ب_القيم الجماعية : تتمثل في إهتمام الفرد بتحقيق التناسق و الإنسجام الشكلي اللوني سواء كان هذا التناسق مرئيا أو مسموعا .
ت_القيم الإجتماعية : هي المتعارف عليها بين أفراد المجتمع واعتبارها مرجعا لتقييم تصرفات الأفراد .
ث_ القيم السياسية : وهي السعي إلى السيطرة على الآخرين أو قيادتهم أو التحكم فيهم .
ج_القيم الثقافية : تمثل خلاصة لتفاعل مجموعة من العناصر المتمثلة في التاريخ و العادات و المعتقدات .
ح_ القيم الدينية : وهي اهتمام الفرد بعلاقته مع ربه و السعي إلى إرضائه و التدبر و التأمل في مخلوقاته .













المطلب الثاني : مراحل تصميم نظام الحوافز:

إذا أردت أن تصمم نظاما جديدا ولأول مرة للحوافز فإننا نقدم لك دليلا عمليا للخطوات التي يجب أن تمر بها ، وعليك أن تضيف أو أن تعدل على هذه الخطوات بالشكل الذي تراه مناسبا لك ، كما عليك أن تعلم أن هذا الدليل يمكن إستخدامه أيضا في تعديل الأنظمة التي تعمل بها ، إن شعرت أنها غير كافية .

و تظهر مراحل تصميم نظام الحوافز في الشكل التالي :





الشكل رقم ﴿01﴾ : " خطوات تصميم نظام الحوافز".
« المصدر: أحمد ماهر ˝ إدارة الموارد البشرية ˝ ، الدار الجامعية الإبراهيمية ، الإسكندرية 2001 ، مصر» .
ويجب على من يقوم بوضع نظام الحوافز أن يأخذ في حسبانه شروط النظام الجيد للحوافز .






الفرع الأول : تحديد أهداف النظام :
تسعى المنظمات إلى أهداف عامة و استراتيجيات محددة ، و على من يقوم بوضع نظام للحوافز أن يدرس هذا جيدا و يحلل بعد ذلك ترجمته في شكل هدف لنظام الحوافز ، قد يكون هدف نظام الحوافز تعظيم الأرباح أو رفع المبيعات و الإيرادات أو قد يكون تخفيض التكاليف ، أو التشجيع على الأفكار الجديدة أو تشجيع الكميات المنتجة ، تحسين الجودة ، أو غيرها من الأهداف .
و لتحقيق هذا الهدف العام فيجب تقسيمه إلى أهداف جزئية بحسب وحدات التنظيم ( الأنشطة ، القطاعات ، الإدارات ، المصانع ،المراكز ، الفروع ، الأقسام ) ، هذا الاختلاف الكائن بين هذه الوحدات يبرز أن يكون هناك أهداف خاصة بها .
ولذلك فإن نظام الحوافز الشامل يمكن أن يتضمن عدة أنظمة فرعية بداخله ، وتقسيم الهدف العام إلى أهداف جزئية يعني ضرورة التسلسل من أعلى إلى أسفل ، و ذلك داخل كل وحدة تنظيمية ، إنتقالا من الإدارات العامة إلى الإدارات السفلى ، وصولا حتى المساهمة الفردية لكل شخص في تحقيق هذه الأهداف .












1.دراسة الأداء :
دراسة هذه الخطوة يؤدي إلى تحديد توصيف الأداء المطلوب ، كما تسعى إلى تحديد طريقة قياس الأداء الفعلي ، إن تحديد توصيف الأداء المطلوب يستدعي ما يلي :
أ_ وجود وظائف ذات تصميم سليم : بها عبء كامل للعامل ، فلا المهام أكثر ولاهي أقل مما يجب ، و أن الوظيفة محددة ، وواضحة ومفهومة المعالم ، وذات بدايات و نهايات معلمة وذات عمليات و نواتج واضحة .
ب_ وجود عدد سليم للعاملين : فلا هي أكثر ولا هي أقل مما يجب وإذا كان هناك عدد معين من العاملين داخل الوظيفة فهل أعمالهم على سبيل التكامل ؟ إن الإجابة على هذا السؤال قد تؤدي إلى الإنتقال من النظام الفردي إلى الجماعي في الحوافز ، فمثلا إذا كان العاملون يؤدون وظائف متتابعة ومتكاملة و بها نوع من الإعتيادية فيجب أن يكون نظام الحوافز جماعيا .
ت_ وجود طرق عمل سليمة : ويعني هذا وجود لوائح وخطوات كاملة للعمل ، و أساليب للأداء و الإتصال ، و خطوات للحصول على مدخلات العمل و خطوات للمراحل و العمليات ، وأيضا لنواتج لعمل .
ث_ وجود ظروف عمل ملائمة : و يعني هذا أن مكان العمل يسهل الأداء ، وذلك من حيث التجهيزات و الأدوات و الإضاءة و الحرارة و التهوية و المواصلات و غيرها .
ج _وجود سيطرة كاملة للفرد على العمل : فلا يمكن محاسبة الفرد على عمل ليس له أي السيطرة عليه ، أو أن هناك ظروف تتدخل لتحديد شكل نواتج العمل ويفضل التعبير عن الأداء في شكل معدلات أداء أو مؤشرات إنجاز ، قد تأخذ الشكل التالي :





كمية العمل : مثل عدد الوحدات المنتجة ، و عدد الفواتير التي تم مراجعتها و المبالغ التي تم تحصيلها وعدد الرحلات و غيرها كثير ، وكلها يمكن نسبتها إلى فترة زمنية معينة مثل الساعات و اليوم و الأسبوع و الشهر و السنة .
جودة العمل : مثل عدد الوحدات السليمة وحجم المردودات و حجم الديون وحجم الهالك و الهادر .
التدرج و الترتيب : ويقصد بالتدرج أن يتسم القياس بنوع تقديري حكمي مثل ( ممتاز ، وجيد جدا ، جيٌد ، مقبول ، و ضعيف ) أمٌا الترتيب فهو يعني وضع أداء الأفراد محل التقييم على مقياس يفاضل بينهم ( فهذا الأول ثم الثاني ... فالأخير ) .
ينتقل الأمر في هذه المرحلة إلى خطوة أخرى هي تحديد كيف يتم القياس الفعلي للأداء ، و يتحدد ذلك بوضع نماذج و سجلات يتم فيها تحديد معدلات الأداء الزمنية بالشكل المطلوب ، ثم يتحدد فيها أماكن للتسجيل اليومي ، أو الأسبوعي أو الشهري أو السنوي وذلك للأداء كما يحدث فعلا ، إن القياس السليم للأداء الفعلي يمكن أن يضمن الصدق و الثبات أي التعبير عن الأداء الفعلي يمكن أن يضمن الصدق و الثبات أي التعبير عن الأداء الفعلي وعدم تغيير القياس تحت أي ظرف .


2. تحديد ميزانية الحوافز:
ويقصد بها ذلك المبلغ الإجمالي المتاح لمدير نظام الحوافز لكي ينفق على هذا النظام ، و يجب أن يغطي المبلغ الموجود في ميزانية الحوافز البنود التالية :
• قيمة الحافز و الجوائز: و هو يمثل الغالبية العظمى لميزانية الحوافز وهي تتضمن بنودا جزئية مثل المكافآت الرحلات و الهدايا وغيرها .
• التكاليف الإدارية : وهي تغطي بنودا مثل تكاليف تصميم النظام وتعديله و الإحتفاظ بسجلاته و إجتماعاته و تدريب المديرين على نظام الحوافز.
• تكاليف الترويج : وهي تغطي بنودا مثل النشرات و الكتيبات التعريفية و الملصقات الداعية و المراسلات وخطابات الشكر والحفلات .
والسؤال المطروح هنا هو كيف يتم تحديد حجم ميزانية الحوافز ؟
هنا يمكن التفريق بين نوعين من ميزانيات الحوافز ، وذلك بالنظر إلى حجم الحوافز ذاتها :
أ_ ميزانية ثابتة : وفيها يتحدد مبلغ ثابت و معروف مسبقا ، كإن تقول أن ميزانية الحوافز هي 3 مليون خلال العام القادم ، وهي تحدد وفقا للخبرة السابقة للمنظمة وحجم ميزانية الأجور وأهمية الحوافز لزيادة الإنتاج ، و يمكن تحديد هذه الميزانية الثابتة بإعتبارها نسبة ثابتة من ميزانية الأجور و حيث أن هذا الرقم الأخير لا يتغير كثيرا فإن رقم الحوافز يمكن تحديده .
ب_ ميزانية مرنة : و نعني بها أن تكون الميزانية متغيرة وغير محددة سالفا وذلك حسب أرقام الأرباح أو المبيعات أو الإنتاج ، و على هذا فإن ميزانية الحوافز تمثل نسبة مئوية من شيء يتغير ، كأن تكون مثلا 05 % من الأرباح أو 10% من المبيعات .
وتتميز هذه الميزانية بأنها لا تفرض أي قيود مسبقة على الإدارة حيث أنها لا تتعهد بدفع مبلغ معين ، وذلك لأن مبلغ الحوافز لا يتحدد إلا في ظل ما يتحقق من أداء ونواتج ، وأن هذه النواتج هي التي تمول ميزانية الحوافز و بالتالي فالنظام يمول نفسه بنفسه .


3. وضع إجراءات النظام :
وهنا يتم ترجمة النظام في شكل خطوات متسلسلة وهي تعني بتسجيل الأداء وحسابات نماذجه و إجتماعاته و أدوار المشاركين فيه و أنواع الحوافز و الجوائز و توقيت تقديم الحوافز وفيما يلي شرح لأهم الإجراءات .
أ_ تحديد الأدوار : و هنا يتم تحديد دور كل رئيس في ملاحظة سلوك مرؤوسيه ، و تسجيل الأداء المتميز الذي يستحق الحافز ، واستخدام نماذج محددة لهذا الغرض ، و رفع تقارير إلى جهة محددة لإعتماد أو إقرار أو الموافقة على الإقتراحات الخاصة بتقديم حوافز إلى أفراد معينين .
ب_ الإجتماعات : قد يحتاج الأمر إلى عقد إجتماعات خاصة الحوافز ، أو قسم الحوافز ، أو بين مدير الحوافز وغيره من المديرين و يحتاج الأمر إلى تحديد المجتمعين ودورية الإنعقاد .
ت_توقيت تقديم الحوافز : هل هي شهرية ، أم ربع سنوية أم نصف سنوية أم سنوية ؟
أم أنها تعطي بعد الأداء المتميز مباشرة ؟ و هل تقدم في مناسبات معينة مثل الأعياد
و دخول المدارس ؟
ث_نوع الحوافز : هناك لائحة تحدد أنواع الحوافز لكل أنواع الأداء كما يجب أن يكون هناك مرونة في تفصيل الحافز على إحتياج من يتلقاها و القاعدة العامة تشير إلى ضرورة تنوع الحوافز .
ج_النماذج : وتشمل سجلات قياس و تسجيل الأداء الفعلي و نماذجه إقتراح صرف وتقديم حوافز معينة .





المطلب الثالث : تقييم نظام الحوافز :
لأجل تقييم نظم الحوافز فإن هناك ثلاثة معايير أومؤشرات رئيسية يجب أن تجرى مقارنة لهذه المؤشرات المعايير قبل تطبيق نظام الحوافز وبعد تطبيقه ، كما أنه يمكن إجراء مفاضلة بين الأنظمة المختلفة للحوافز من خلال قياس ما حققه كل واحد منها في هذه المؤشرات ومقارنته بما حققته النظم الأخرى .
و المعايير و المؤشرات التي يمكن اعتمادها في التقييم هي :
1.الأداء : يستخدم معيار تقييم أثر أنظمة الحوافز على الأداء لدى الأفراد العاملين ، و بافتراض ثبات العوامل الأخرى فإنه بقدر ما يكون نظام الحوافز المعتمدة مؤثرا على دافعية الأفراد و يشجعهم على الإندفاع للعمل ، فإن ذلك سيظهر بشكل واضح على مستوى الأداء الذي يحققونه .
2 .تكلفة العمل بالنسبة للوحدة : عندما يكون في المنظمة نظام لمحاسبة التكاليف دقيقا و مطبقا بشكل فعال فإنه يضمن تحديد نصيب الوحدة الواحدة المنتجة أو المباعة من تكاليف العمل ، و يستخدم جانب التكلفة هذا في تحديد مدى فاعلية نظام الحوافز المعتمد والمطبق ، فبقدر ما يتمكن نظام الحوافز من تخفيض نصيب الوحدة الواحدة من الكلفة أو كحد أدنى يؤدي إلى تحقيق إستقرار في نصيبها من هذه الكلفة فإن النظام فعال وكفء .
3.رضى العاملين : تمثل درجة رضى الأفراد العاملين على نظام الحوافز المطبق عليهم أحد المعايير المهمة لقياس درجة نجاحه ، فلا فائدة من تطبيق نظام حوافز دقيق ومنظم بأسلوب علمي إلا أنه غير مرغوب من جانب الأفراد العاملين لذلك لابد أن تضمن الإدارة توفر جانب القبول و القناعة بنظام الحوافز من قبل العاملين في المنظمة .
ويمكن تقديم بعض المؤشرات لمطابقتها مع الوضع الحالي :



1. الإرتفاعات المفاجئة في كافة بنود التكلفة ما بين المرحلتين .
2. تعدد المنتجات و تنوعها ، وكذا إختلاف مصادرها و أنواع المواد الأولية الداخلة في الإنتاج .
3. زيادة الإستهلاكات الناتجة عن التوسع ، أو إنخفاضها نتيجة مدة استخدامها .
4. زيادة تدريب العاملين و تأقلمهم مع الآلآت و الإنتاج .
5. إحداث التطورات مع خطوط الإنتاج .
و أخيرا يمكن القول أن التقييم قد أظهر أنه لا يمكن للنظام أن ينتج إذا لم تتعاون إدارات المؤسسة لإيجاد الحلول الأكثر إقتصادية و التي تنعكس آثارها على العاملين و المؤسسة معا .




















حاولنا من خلال هذا الفصل الإحاطة بمفهوم الحوافز و أهميتها و أهدافها ومبادئها وأنواعها وكذا كل النظريات المفسرة لها و من أهم ما أمكننا استنتاجه هو:
أن نظام الحوافز يهدف إلى جذب الموارد البشرية بالكم و الكيف المناسب للعمل بالمنظمة و الإحتفاظ بالعاملين الأكفاء و السعي الدائم لحثهم على بذل الجهد وتحسين الأداء في وظائفهم، لتحقيق أهداف المنظمة و الذي هو البقاء و الإستمرار في ظل المنافسة .
وطالما تؤثر نظم الحوافز بشكل كبير على قرارات الأفراد بقبول الوظائف والإستمرار فيها و التعايش معها و المحافظة على مستويات معينة من الأداء أو ترك المنظمة و الإنتقال إلى أخرى فإنه يصبح من الضروري الإهتمام بدراستها و تحليلها و الوقوف على آثارها و علاقاتها بمختلف الوظائف الأخرى خاصة وظيفة تقييم الأداء بالشكل الذي يمكن للمنظمة من إنصاف عمالها و إعطاء كل ذي حق حقه.






























إن من أهم عوامل نجاح المؤسسات المعاصرة هو إهتمامها بالعنصر البشري و بمدى تحقيق رغباته و آماله ، فبقاء المؤسسات و استمرارها في ظل المنافسة العالمية الكبيرة و الشديدة مرهون بهذا العنصر.
و لكن لا يكفي للبقاء و الإستمرار جلب عاملين أكفاء فقط ، بل يجب الإهتمام بهم و تحسين مستواهم و ذلك عن طريق تقييم أدائهم و تحسينه باستمرار، و تعتبر سياسة دراسة " الأداء و تقييمه" من أهم السياسات المستعملة من قبل المنظمات العالمية لكونها تدرس أداء العاملين دراسة شاملة و كاملة بالإضافة إلى تقديمها معلومات تفيد حتما المؤسسات في اتخاذ إجراءات و حلول لبعض المشاكل .
و لمعرفة هذه المعلومات و الإجراءات سوف نتطرق في هذا الفصل إلى مفهوم الأداء و تقييم الأداء و مجالات إستخدام نتائج التقييم في المؤسسة .




المبحث الأول: ماهية الأداء :

يعتبر الأداء معامل الحكم على الجهد المبذول من قبل العامل في المؤسسة ، و يعكس كيفية قيام الفرد بإنجاز مهامه و متطلبات الوظيفة ، و من هنا كان لزاما على إدارة الأفراد أن تعمل على تحسين أداء الأفراد على إختلاف مستوياتهم .

المطلب الأول : تعريف الأداء و محدداته :

فرع 1: تعريف الأداء :
يمكن القول أن الأداء هو" المخرجات المقدرة بساعة العمل ( واحد ساعة ) " و يتوقف إستخدام هذا التعريف على عاملين أساسيين :
1- يجب أن يكون الأداء من النوع الذي يكمن قياسه كميا و إرجاعه إلى ساعات عمل محددة أي بمعنى آخر يمكن تسجيله و حسابه في فترة زمنية محددة .
2- يجب أن يكون الأداء من النوع المنفصل عن أداء الآخرين الذين يعملون معه .
و منه فإن أداء الفرد هو إنعكاس لمدى نجاحه أو فشله في تحقيق أساسيات وظيفته .
يشير الأداء إلى درجة تحقيق وإتمام المهام المكونة لوظيفة الفرد وهو يعكس الكيفية التي يحقق بها الفرد متطلبات الوظيفة .
وغالبا ما نجد هناك لبس وتداخل بين الأداء والجهد ، فالجهد يشير إلى الطاقة المبذولة ، أما الأداء فيقاس على أساس النتائج التي حققها الفرد .
فمثلا : الطالب قد يبذل جهدا كبير في الإستعداد للإمتحان ، ولكنه يحصل على درجات منخفضة وفي مثل هذه الحالة يكون الجهد المبذول عالي بينما الأداء منخفض .



و بما أن الأداء هو قيام الفرد بالأنشطة و المهام التي يتكون منها عمله ، فمن خلال ذلك يمكننا التمييز بين ثلاث مكونات يقاس أداء الفرد على أساسها وهي :
1-كمية الجهد :
وهو مقدار المطابقة الجسمانية أو العقلية التي يبذلها الفرد في الوظيفة خلال فترة زمنية معينة .
2-نوعية الجهد :
ونقصد بها مستوى الدقة والجودة أي مدى مطابقة الإنجاز للمقاييس والمواصفات المطلوبة ففي كثير من الأحياء لا نولي أهمية لسرعة الأداء أو الكمية بقدر ما يهمنا نوعية وجودة المجهود المبذول .
3-نمط الإنجاز:
ويقصد به الطريقة أو الأسلوب التي تؤدى بها أنشطة العمل فعلى أساس نمط الإنجاز يمكن مثلا : قياس الترتيب الذي يمارسه الفرد في أداء حركات أو أنشطة معينة في حالة ما إذا كان العمل جسميا كما يمكن أيضا قياس الطريقة التي يتم الوصول بها إلى قرار أوحل قضية أو الأسلوب الذي يتبعه في إجراء بحث أو دراسة إذا كان العمل ذو طابع ذهني .
فرع 2 : محددات الأداء :
تتمثل محددات الأداء فيما يلي :
1- الدافعية الفردية : يجب أن تتوفر لدى الفرد دافعية العمل ، و قد يكون هذا الدافع قويا أو ضعيفا .
2- القدرة على أداء العمل المعين : يجب أن يتوفر في الفرد القدرة على أداء العمل الموكل إليه .
3- إدراك الدور و المكانة : يجب على الفرد أن يدرك و يفهم دوره في المنظمة ، لأنه يوجد أفراد يبذلون جهودا فائقة ويكون مقبولا.

المطلب الثاني : معدلات الأداء و خصائصها :

الفرع 01 : خطوات تحديد معدلات الأداء :
يمكن حصر أهم الخطوات الواجب إتباعها لتحديد معدلات الأداء فيما يلي :
1 - تحديد الأهداف المطلوب تحقيقها من التقييم وتتمثل :
* أهداف إستراتيجية : تتعلق بالمنظمة والعاملين والمجتمع على المدى البعيد .
* أهداف إدارية : تتعلق بالمكافأة و الجزاءات و الترقيات .
* أهداف تنموية : تتعلق بتعريف الفرد بنقاط القوة و الضعف و إمكانياته الشخصية التي تساعده في تنمية مهاراته و زيادة إنتاجيته .
2 - تحديد فئات الأفراد الذين سيتم تقييم أدائهم و المقالات المناسبة لكل فئة :
نعني بذلك تقسيم و تصنيف الأفراد إلى مجموعات ليتم تقييم أدائهم وفق معايير محددة .
مثلا: جودة العمل ، السرعة في العمل ، الإتقان ، التعاون...........إلخ .
3- تحديد عدد المعدلات و ترشيد إستخدامها : يجب أن لا تكون أقل أو أعلى من الحد المقبول لقياس الظاهرة المطلوبة و تحقيق الأهداف المنشودة .
4- تحديد وزن كل معدل من المعدلات المستخدمة : و ذلك بمراعاة الوظيفة و نوعية الأعمال و أهمية كل منها .
5- بيان منهجية التطبيق : من أجل الحصول على أفضل النتائج نقوم بالإعتماد على مقياس رقمي أو وصفي أو نسبي أو أبجدي .





الفرع 02 : خصائص معدلات الأداء :
حتى يمكن تحديد معدلات القياس لا بد من إعداد قائمة تفصيلية بالخصائص التي سيتم إستعمالها للقياس ، و من أهم هذه الخصائص نذكر :
1- التوافق الإستراتيجي : يشير هذا المبدأ إلى مدى إهتمام معيار التقييم بإظهار الإرتباط الموجودة بين أداء الوظيفة و إستراتيجية المنظمة و غاياتها و ثقافتها.
مثال : إذا كانت المنظمة تهتم و تؤكد على خدمة العملاء فإن معيار التقييم سيتركز على قياس أداء العاملين عند قيامهم بخدمة العملاء .
2- الصدق : يشير هذا المفهوم إلى ضرورة أن يقيس المعيار بالفعل ما وضع من أجل قياسه ، و حتى يتسم المعيار بالصدق فلا يجب أن يعتريه النقص أو الغموض .
3- الثبات : يشير هذا المبدأ إلى مدى إمكانية الإعتماد على المعيار وتكرار إ ستخدامه أي مدى الثبات في وصف وتفسير المديرين والرؤساء المختلفين لنفس البيانات التي تم تجميعها .
4 – القبول : إن هذا المبدأ يعتبر من أهم الخصائص التي يجب أن تتصف بها معدلات الأداء حيث أنه يوجد الكثير منها يتسم بالصدق والثبات ولكنها تستغرق وقتا طويلا في استخدامها ، لذا فالعاملين والمديرين يميلون إلى رفض استخدامها ومن هنا يتضح أنه لا يكفي الصدق والثبات في معدلات الأداء ولكن القبول العام لها أيضا و تعتبر هذه الأخيرة كخاصية جوهرية للمعايير تؤدي إلى زيادة فعالية نظم تقييم الأداء .
5- الخصوصية : تعني أن تعطي معدلات الأداء دلائل محددة وخاصة للعاملين عن ما يتوقعونه عن أدائهم وكيف يمكنهم من مواجهة تلك التوقعات ، والخصوصية مهمة جدا لكل من الأهداف الإستراتيجية والتنموية للإدارة والأداء .




المطلب الثالث : العوامل المؤثرة على الأداء :

يتأثر الأفراد بالعديد من العوامل المختلفة والمتشابكة إذ يصعب تحديد كل هذه العوامل إذ يقول "bajt " تكاد لا توجد ظاهرة في الحياة الإقتصادية أو الحياة الإجتماعية أو الحياة عموما لا تؤثر في الأداء .
وإلى جانب تعدد وإختلاف العوامل المؤثرة عل الأداء يؤثر الزمان والمكان وكذا العوامل الفيزيائية على الفرد وأدائه ومن هنا يتضح أنه توجد عوامل تؤدي إلى رفع الأداء وأخرى تؤدي إلى خفضه ويمكن حصر بعضها في نوعين رئيسيين هما :
* عوامل داخلية : تتكون من مجموعة متعددة من العوامل نذكر منها :
أ- العنصر البشري :
يشكل أهم مورد في المؤسسة فنمو تنافسية وتطور المؤسسة مرهون بمدى إستقطابها لعناصر بشرية متميزة في مهاراتها ومعارفها وقدرتها على الإنسجام في الجماعة ومدى تعاونها معها ، وبمدى العناية التي تعطيها لتنمية وتطوير ملكاتها والعمل على إيجاد وتنمية الدافع لديها لبذل جهد أكبر وأداء أفضل ومنه :
الأداء = القدرة × البيئة× الدافعية.
ب- الإدارة:
إن للإدارة مسؤولية كبيرة في تخطيط وتنظيم وتنسيق وقيادة ورقابة جميع الموارد التي تقع ضمن نطاق مسؤولياتها وسيطرتهما فهي بذلك تؤثر على جميع الأنشطة في المؤسسة ومنه فهي مسؤولة بنسبة كبيرة عن زيادة معدلات الأداء داخل المؤسسة .






ج- التنظيم:
يشمل على توزيع وتحديد المهام والمسؤوليات وفقا للتخصصات على العمال داخل المؤسسة ، أي تقسيم العمل عليهم وفق مهاراتهم وإمكانياتهم الخاصة .
إن درجة التنظيم وإحداث المتغيرات اللازمة وفقا للمستجدات الجديدة في نظم وأساليب العمل والتوظيف ومنظومة الحوافز والتنمية والتدريب من شأنه أن يؤثر على الأداء .
لذا وجب أن تكون لأي مؤسسة مرونة ديناميكية في أي تنظيم بشكل تجعله قابلا للتغيير وفق المستجدات الراهنة .
د– بيئة العمل :
تشير إلى مدى أهمية العناصر المحيطة بالفرد أثناء تأديته لوظيفته ، إن عدم الإنتظام في العمل والإنسحاب والغيابات والحوادث يعود سببها الرئيسي لسلبية بيئة العمل.
ه- طبيعة العمل :
وتشير إلى أهمية الوظيفة والمنصب الذي يشغله الفرد ومدى مقدار فرص النمو والترقية المتاحة أمامه ، حيث كلما زادت درجة توافق الفرد ووظيفته أدى ذلك إلى زيادة دافعيته وحبه لعمله وولائه لمؤسسته .
و- العوامل الفنية :
إن العوامل التكنولوجية من آلات ومعدات ووسائل إتصال وغيرها تؤثر تأثيرا كبيرا على الأداء الجيد ولا يكفي هذا بل يجب أن يكون الفرد على علم بكيفية عمل هذه الوسائل .







* عوامل خارجية : وتتكون من مجموعة من العوامل وهي :
أ- البيئة الإجتماعية والثقافية :
- العادات والتقاليد الموروثة.
- العرف وأمور الدين.
- المستوى التعليمي : نسبة الأمية.....
- النظر إلى مدى تقدير الأفراد للتعليم ورغباتهم في الحصول عليه.
- التدريب وأنواع برامج التعليم الفني والمهني.
ب- البيئة السياسية والقانونية :
- طبيعة النظام السياسي.
- مدى الإستقرار السياسي.
- مرونة القوانين والتشريعات.
- السياسات الخارجية المتبعة من قبل الدولة.
- العلاقات الدولية ونوعيتها.
ج- البيئة الإقتصادية :
- الإيطار العام لإقتصاد الدولة ( إقتصاد حر أو موجه).
- الإستقرار الاقتصادي.
- النظام البنكي ومدى تأثير السياسات التشريعية على نشاط البنوك.
- الأسواق المالية ومدى وجود أسواق لأسهم والسندات.
- السياسات المالية المتبعة من قبل الدولة.







المبحث الثاني : ماهية تقييم الأداء :

تتوفر لدى إدارة المؤسسات مجموعة من الطرق التي يتم من خلالها تقييم آداء الأفراد فيها ، و على الجهة المقيمة أن تختار الطريقة التي تكون أكثر تناسبا مع طبيعة الأعمال التي ينفذها الأفراد و مع حجم المنظمة. و طبيعة و نوعية نشاطها و غيرها من المتغيرات .
المطلب الأول : مفهوم تقييم الأداء :

لضمن مستوى أداء معين من العمال تقوم المؤسسة بوضع نظام متابعة ، خاص بكل وظيفة ويمثل تقييم الأداء تحديد وتعريف الفرد بكيفية أداءه لعمله وأحيانا عمل خطة لتحسين وتطوير الأداء ، فعند تطبيق تقييم الأداء بصورة جديدة وصحيحة فإنه لا يوضح مستوى أدائه الحالي فقط لكنه قد يؤثر في مستوى جهد الفرد و اتجاهات المهام المستقبلية.
ويمكن تعريف تقييم أداء الأفراد عموما بأنه " معرفة سلبيات و إيجابيات مختلف الأنشطة الإنسانية و كفاءة عملها لأجل ترتيبها مقارنة مع التطور المتوقع الذي ينجز به العمل" .
حاول الدارسون لهذا الموضوع الوصول إلى تعريف شامل ومتكامل لعملية تقييم أداء الأفراد و لهذا تعددت التعاريف واختلفت في محتواها و هدفها و من بين هذه التعاريف نذكر :
تعريف 1 : تقييم أداء الأفراد " عملية بموجبها يتم تقدير العاملين بشكل منصف و عادل لتجرى مكافأتهم بقدر ما يعملون و ينتجون و بالإستناد إلى عناصر و معدلات يتم بموجبها مقارنة أدائهم لتحديد مستوى كفاءتهم" .
تعريف 2 : يعرف بأنه " النظام الذي يتم من خلاله تحديد مدى كفاءة أداء العاملين لأعمالهم" .

تعريف 3 : و يعرف كذلك بأنه " عملية ترتيب العمل إما تصاعديا أو تنازليا حسب مقدرتهم و خبرتهم و عاداتهم الشخصية"
تعريف 4 : تقييم الأداء هو " قياس موضوعية حجم و مستوى ما تم إنجازه بالمقارنة مع المطلوب إنجازه كما و نوعا و على شكل علاقة نسبية للوضعين القائم و المطلوب" .
و إعتمادا على هذا المفهوم فإنه يتعين التفرقة بين نوعين من الأعمال :
* الأعمال التي يمكن تقييمها من حيث الكم ، و هي تتميز بكونها شيئا ماديا ملموسا يمكن حصر وحداته ، و التأكد من مطابقة هذه الوحدات للمواصفات المحددة .
* الأعمال التي تعتمد على الجهد الذهني مثل : أعمال التخطيط ، و البحوث و التنظيم و الإشراف والرقابة ، و في هذه الأعمال يصعب في كثير من الأحيان وضع معايير واضحة و دقيقة لقياسها دون الإعتماد إلى حد كبير على التقدير الشخصي للقائم بالتقييم .
تعريف 5 : هو " الطريقة أو العملية التي يستخدمها أرباب العمل لمعرفة أي من الأفراد أنجز العمل وفقا لما ينبغي له أن يؤدى ، و يترتب على هذا التقييم و صف الفرد بمستوى الكفاية أو الجدارة أو إستحقاق معين ( ممتاز، جيد جدّا ، جيّد ، مقبول ، ضعيف ، ضعيف جدّا ) " .
تعريف 6 : هو عبارة عن الطريقة التي يتم بواسطتها إعطاء قيمة أو درجة أو وزن للجهد البشري الكمي أو النوعي ، العقلي أو الجسدي في ميدان العمل الوظيفي و خلال فترة زمنية معينة .
تعريف 7 : هي الطريقة التي بواسطتها يتم قياس حجم و مستوى ما تم إنجازه بالمقارنة مع المطلوب إنجازه كما ونوعا .
تعريف 8 : هي الطريقة التي يتم بواسطتها الحصول على معلومات محددة من شأنها أن تساهم في معرفة مستوى الأداء و الفعالية و الإنجاز للعنصر البشري الخاضع للقياس .

من خلال هذه التعاريف يمكن ملاحظة و إستنباط مجموعة من النقاط الهامة :
1ـ التقييم هو مقياس كمي و نوعي لإنجازات الفرد بمعنى من حيث عدد الوحدات المنتجة في ظرف وحدة زمنية معينة و من حيث الجودة و المواصفات و الخصائص .
2ـإن عملية التقييم تقيس الجهد و الأداء البدني و الذهني لأداء العمل و مستوى المهارة و الإتقان و الدقة المطبقة .
3ـوجود معايير و معدلات لقياس الأداء .
4ـ وجوب وجود مقيم تتوفر فيه النزاهة و الموضوعية .

المطلب الثاني : أهداف وأهمية تقيييم الأداء :

الفرع 01 : أهداف تقييم الأداء :
إن القيام بعملية التقييم يهدف إلى :
* اختيار الأفراد العاملين المناسبين لأداء الأعمال و بما يتناسب و مؤهلاتهم و توزيع العمل عليهم بما يتناسب و قدراتهم و مهاراتهم تحقيقا لمبدأ " وضع الفرد المناسب في المكان المناسب ".
* مساعدة المشرفين المباشرين على ملاحظة المرؤوسين و مراقبة أدائهم بشكل دقيق مما يسهل عليهم تقديم النصح و التوجيه لهم عند حاجتهم لذلك .
* تحسين مستويات الأداء من قبل الأفراد وترشيدهم لما فيه خدمة لمصالحهم و مصالح المنظمة .
* اكتشاف الأفراد العاملين المؤهلين أكثر من غيرهم لمناصب قيادية في المنظمة .
* يعتبر متطلب لمعرفة الشخصية و الإطلاع ، إذ أن قياس الأداء يشجع المشرفين على الإحتكاك بمرؤوسيهم أثناء عملية القياس فتنتج عنه المعرفة الشخصية لهؤلاء المرؤوسين من قبل المشرفين إذ أن المقيم يجب عليه معرفة الكثير عن ظروف و شخصية من يقيمه.



* يزود قياس الأداء مسؤولي إدارات الأفراد في المؤسسات المختلفة بمعلومات واقعية عن أداء و أوضاع العاملين فيها ، مما يعتبر مؤشرا لإجراء دراسات ميدانية ، تتناول أوضاع العاملين و مشكلاتهم و إنتاجيتهم و مستقبل المؤسسة نفسها ، كما يعتبر قياس الأداء مؤشرا لعمليات الإختيار و التعيين في المؤسسة .
* يساعد في تحديد مدى فعالية المشرفين و المديرين في تنمية و تطوير الأفراد الذين يعملون تحت إشرافهم و توجيهاتهم .
* يعتبر تقييم الأداء وسيلة أو أداة لتقويم ضعف العاملين و إقتراح إجراءات لتحسين أدائهم.
* رفع الروح المعنوية و تحسين علاقات العمل و يتم ذلك من خلال خلق الثقة لدى المرؤوسين برؤسائهم و نشوء علاقة قائمة على أساس التفهم بين الإدارة و العاملين مما يؤدي إلى تقوية و رفع الروح المعنوية لديهم داخل المنشأة .
* وسيلة لتطوير الأداء الذاتي حيث هو أداة صالحة وفعالة يستطيع بواسطتها كل فرد في المنظمة معرفة حقيقة أدائه و مدى كفاءته في مجال عمله و معرفة نواحي الضعف والثغرات الموجودة في أدائه .
* تنمية الكفاءة لدى الرؤساء حيث تتم من خلال ملاحظة الرؤساء لسلوك مرؤوسيهم و القيام بتحليل هذا السلوك و طريقة أدائهم للعمل بشكل دقيق و هذا يؤدي إلى تنمية ملكات التقدير و الحكم السليم على الأمور و التدريب على الرقابة الفعالة و المستمرة .
* إشعار الموظف بالمسؤولية أي عندما يدرك الموظف أن نشاطه و أدائه موضع تقييم من قبل رؤسائه ، و أن نتائج هذا التقييم سوف يترتب عنه إتخاذ قرارات هامة تتعلق بمستقبله الوظيفي ، سوف يشعر بالمسؤولية إتجاه نفسه و إتجاه عمله الذي يؤديه و سوف تجده يتفانى في بذل الجهود و الطاقات التي يملكها لتأدية عمله على أحسن وجه لكسب رضى الإدارة و الرؤساء المباشرين .



* وسيلة لضمان عدالة المعاملة حيث أن كل فرد ينال ما يستحقه من المزايا الوظيفية المتنوعة ، ترقية ، زيادات في الأجر...........إلخ و ذلك على أساس كفاءته و جهده في العمل ، و تضمن أن كل العاملين يلقون معاملة واحدة دون تحيز أو تمييز الفرد على الأخر، كما أن قياس الأداء يقلل من إحتمال إغفال كفاءة ونشاط أي أفراد ذوي الكفاءة العالية و الذين يعملون في صمت .

الفرع 02 : أهمية تقييم الاداء :
إن أي مؤسسة إقتصادية تحتاج في إدارة شؤون أفرادها إلى عملية تقييم الأداء ، و تسخر نتائج هذه العملية في وضع باقي السياسات المختلفة لها كالتعيين ، الأجور، الحوافز، الترقية ، التدريب ، النقل ، الطرد..............إلخ.
و منه تبدو أهمية العملية في مدى كفاءة التطبيق حيث تسمح بتحقيق أهادف المؤسسة و فيما يلي نذكر أهمية تقييم الأداء في المؤسسة :
* الحصول على المعلومات اللازمة لسياسات الإدارة كإختيار الأكفاء للترقية و منحهم مكافآت أو معرفة الأسوأ من أجل القيام بحملات تدريبية من أجل رفع مستوى الأداء .
* هذه العملية مهمة أيضا للأفراد لأنها تساعدهم على إتباع الحاجة لإثبات الذّات و اكتساب احترام الآخرين .
* أما بالنسبة للإدارة فهو مهم لأنه يساعد على التعرف بشكل دقيق على ذوي الأداء المنخفض و كذا ذوي الأداء الجيّد حتى نتمكن من تحسين مستوى أداء الضعفاء و الإستفادة من أداء الجيّدين ، و أن تنمي المنافسة بين الأفراد ليحققوا نتائج أفضل بإستمرار.
* كذلك التقييم الجيّد و الدقيق للأداء يسهل مهمة الرؤساء في رسم سياسات التدريب و التنمية و تخطيط القوى العاملة و الحوافز.


* يعد وسيلة لضمان عدالة الأحكام على كفاءة و فعالية الأفراد .
* كذلك تكمن أهمية تقييم الأداء في رفع مستوى العلاقة بين الرئيس ( المشرف) و مرؤوسيه أي ينتج عنه التفاهم والتعاون بينهما .

المطلب الثالث : معايير الأداء واستخداماته :
الفرع 01 : معايير قياس وتقييم الأداء :
يتم قياس وتقييم أو تقدير كفاءة العاملين بإستخدام معايير محددة يقارن بها أداؤهم الفعلي ، والمعايير نوعان هما : " العناصر، ومعدلات الاداء " :
1- العناصر:
وتشمل الصفات والمميزات التي يجب أن تتوفر في الفرد وأن يتحلى بها في عمله وسلوكه ليتمكن من أداء عمله بنجاح وكفاءة .
والعناصر نوعان هما:
أ- العناصر الملموسة :
وهي العناصر التي يمكن قياسها بسهولة لدى الفرد ، مثل المواظبة على العمل والدقة فيه إذ من خلال عدد مرات الغياب ومدى إحترام الفرد لمواعيد العمل الرسمي يمكن الحكم على مدى مواظبته على عمله...إلخ .
فالعناصر الملموسة تمكن من إكتشاف الأخطاء التي وقع فيها العامل وبالتالي الحكم على مدى دقته وإتقانه لعمله بشكل صحيح .
ب – العناصر غير الملموسة :
وهنا يجد المقوم صعوبة في قياسها نظرا لأ نها تتكون من الصفات الشخصية لدى الفرد وهذه تتطلب ملاحظات مستمرة لكي يتمكن المقيم من ملاحظتها ورؤيتها والحكم عليها ومثل هذه الصفات " الأمانة ، الذكاء ، التعاون...إلخ .


2- المعدلات :
يمكن تعريف معدل الأداء بأنه عبارة عن ميزان يمكن بواسطته للمقوم أن يزن إنتاجية الموظف لمعرفة مدى كفاءته في العمل من حيث الجودة والكمية خلال فترة زمنية محددة ، ويتم هذا بمقارنة العمل المنجز للموظف مع المعدل المحدد للتوصل أخيرا إلى تحديد مستوى إنتاجه من حيث الكمية أو الجودة .
ولمعدلات الأداء ثلاثة أنواع يمكن شرحها فيما يلي :
أ- المعدلات الكمية :
وبموجبها يتم تحديد كمية معينة من وحدات الإنتاج التي يجب أن تنتج خلال فترة زمنية محددة مثلا ، وهي معدلات تقيس لنا الأشياء أو العناصر الكمية " ذات قيـمة ملموسة " .
ب- المعدلات النوعية :
وبموجبها يتم تحديد الجودة والدقة والإتقان...إلخ ، والتي يجب على الفرد أن يصل إليها في إنتاجه ، وغالبا ما تحدد بنسب معينة من الأخطاء أثناء الإنتاج وبعدد الإنتاج المعيب ، وهي معدلات تقيس لنا الأشياء أو العناصر غير الكمية " ذات قيمة غير ملموسة".
ج- المعدلات الكمية النوعية :
وهذا المعدل هو مزيج من السابقين ، إذ بموجبه يجب أن يصل إنتاج الفرد إلى عدد معين من الوحدات خلال فترة زمنية محددة وبمستوى معين من الجودة والإتقان





الفرع 02 : مبادئ إستخدام معايير تقييم الأداء :
هناك عدة مبادئ في استخدام معايير تقييم الأداء وهي كالتالي :
* يجب استخدام عدد كبير نسبيا من المعايير عند تقييم الأداء ولا يجب الإقتصار على معيار واحد أو عدد قليل من المعايير، والسبب في ذلك هو أن العاملين يقومون بعدة أنشطة وبعدة معاملات وعليه يجب أن يكون هناك تعداد للمعايير حتى يمكن تغطية جميع الجوانب المختلفة لأداء الفرد .
* يجب أن تكون موضوعية بقدر الإمكان وأكثر المعايير موضوعية هي المعايير التي تقيس لنا نواتج الأداء ويليها معايير سلوك الأداء ، وأقلها موضوعية و هي المعايير التي تقيس لنا الصفات الشخصية .
ففي النوع الأول من المعايير يتم التركيز على نواتج أداء المرؤوسين من كمية وجودة معينة .
أما النوع الثاني من المعايير فهو يقوم بالإعتماد على معايير غير مباشرة لأنها لا تمس الأداء بل تمس الأسلوب والسلوك الذي تم الإعتماد عليه للتوصل إلى النتائج وأخيرا يمكن اللجوء إلى بعض المعايير الشخصية وذلك حين يتعذر التوصل إلى معايير نواتج الأداء أو معايير سلوك الأداء .
• يمكن أن يتم التوصل إلى معايير موضوعية لو قامت إدارة الموارد البشرية ( أو القائم بتصميم قائمة التقييم ) بدراسة وتحليل العمل وذلك للتعرف على جوانب الأداء .






الفرع 03 : مجالات إستخدام نتائج قياس وتقييم الأداء :
هناك عدة مجالات يمكن للمنظمة أن تستخدم فيها نتائج قياس وتقييم الأداء ونذكر منها ما يلي :
1- الترقية :
لقد أصبح من الضروري في الوقت الحاضر أن تعتمد الإدارة على الترقية من الداخل لشغل الوظائف في المستويات الإدارية العليا ، وقياس الأداء يبين لنا مدى إستحقاق كل موظف للترقية من بين المرشحين لشغل المناصب الوظيفية العليا .
2- تقويم سياسة الإختيار والتدريب :
يعتبر قياس وتقييم الأداء بمثابة إختيار لمدى سلامة ونجاح الطرق والإجراءات المستخدمة في إختيار وتدريب العاملين فإذا دلتنا نتائج قياس الأداء على معدلات مرتفعة يعتبر ذلك دليلا على سلامة وصحة الإجراءات المتبعة في إختيار الأفراد وتعيينهم في العمل الذي يناسب مع إمكاناتهم كما يمكن عن طريق القياس تقويم مدى إستفادة العاملين من برامج التدريب التي خضعوا لها .
3- النقل :
تعتبر نتائج قياس وتقييم الأداء معيارا هاما ووسيلة فعالة لمعرفة العاملين الذين هم بحاجة إلى نقل لوظائف أخرى تلائم قدراتهم أكثر إذ ربما يتم تعيين موظف في وظيفة لا تتلاءم مع صفاته ومميزاته الشخصية وطاقاته ، فيصبح من الضروري نقله لوظيفة أخرى تلائم المميزات التي يملكها بحيث يمكنه إظهارها في الوظيفة الجديدة المنقول إليها ليزيد من كفاءته وإنتاجيته في العمل .
4- الفصل :
يجب أن يعتبر الفصل من الخدمة آخر إجراء تقوم الإدارة بإتخاذه حيال العاملين الذين أثبتت التقارير أنهم غيرأكفاء لمنصب العمل الذي يشغلونه .


5- تنظيم المكافآت :
تساهم نتائج تقييم الأداء في منح العاملين الممتازين مكافآت وحوافز لقاء أدائهم مما يدفع من هم أقل مستوى إلى بذل كل ما في وسعهم للوصول إلى مستوى أفضل .
6- التدريب وتنمية الكفاءات :
تتيح نتائج تقييم الأداء الفرصة للتعرف على نقاط القوة والضعف وبذلك تعمل الإدارة والموظف على علاج نقاط الضعف من خلال تحديد الإحتياجات التدريبية وتؤدي معرفة نقاط القوة إلى تدعيم تلك النقاط وتثبيتها والمحافظة عليها وبيان كيفية تنميتها وزيادتها مستقبلا .
7- تصحيح أخطاء تصميم الوظائف :
قد يمثل الأداء السيئ انعكاس وعلامة على سوء تصميم الوظائف ، ويعمل تقييم الأداء على مساعدة الإدارة لتشخيص وتحديد الأخطاء التي أدت إلى سوء التصميم ومن ثم سوء الأداء .
8- دراسة أ ثر العوامل الخارجية :
يتأثر الأداء أحيانا بالعوامل التي تقع خارج بيئة العمل مثل : الأسرة ، والنواحي المالية والنواحي الصحية وغيرها من المتغيرات الشخصية والإجتماعية فإذا لم تدرس و تحلل هذه العوامل من خلال نظم تقيييم الأداء فإن الأداء سيتدهور نتيجة عوامل لا ترتبط ببيئة العمل الداخلية .







المبحث الثالث: طرق تقييم الأداء :

هناك مجموعة من الطرق التي يتم من خلالها تقييم أداء الأفراد ، ومنه على الجهة المكلفة بالتقييم أن تختار الطريقة المناسبة مع طبيعة الأعمال التي يقوم بها الأفراد ومع حجم المنظمة وطبيعة نوعية نشاطها وغيرها من العوامل الأخرى .
وسنتناول في هذا المبحث أبرز هذه الطرق وهي كما يلي :

المطلب الأول : الطرق التقليدية :

تنطوي تحت ظل هذه الطريقة مجموعة من الطرق والتي هي كما يلي :
* طريقة الترتيب البسيط :
هذه الطريقة من أقدم وأبسط الطرق حيث يقوم الرئيس السلمي المباشر بترتيب الأفراد حسب قدراتهم بمقارنة كل فرد منهم بأقرانه حيث يقوم بترتيبهم ترتيبا تنازليا أي حسب الكفاءة ويأخذ في ذلك مجموعة من العوامل مثل : الإنضباط ، السلوك والتعاون...الخ. وتكون هذه الطريقة ناجعة إذا كان عدد الأفراد قليل ومن عيوبها ما يلي :
1- عدد الأفراد كبير.
2- غياب المعايير الدقيقة مما يؤدي إلى إمكانية التحيز.
* طريقة المقارنة المزدوجة :
في هذه الطريقة يتم مقارنة فرد بفرد آخر من نفس المصلحة داخل المنظمة أي يكون ذلك وفق ثنائيات من المقارنات يتحدد في كل مرة الأحسن منهما ، وبتجميع هذه المقارنات يمكن التعرف على ترتيب العاملين تنازليا حسب أدائهم العام .



مثال:
إذا كان هناك 04 أفراد في مصلحة ما هم : إدريس ، ميلود ، محمد ، نسيم ، فان المقارنة تكون كالتالي :

ادريس/ ميلود ادريس/محمد ادريس/نسيم
ميلود/محمد ميلود/نسيم محمد/نسيم

وعند إجراء المقارنات يقوم المكلف بالتقييم بتحديد أفضل فرد في كل مقارنة ثنائية ، وبناء عليه يمكن التوصل إلى الجدول الذي يبين نتيجة المقارنات الثنائية :
الجدول الذي يبين نتيجة المقارنات الثنائية :

الترتيب عدد المرات التي كان فيها أحسن الفرد
03 02 ادريس
01 03 ميلود
02 01 محمد
04 / نسيم

الجدول رقم (01) : « جدول نتيجة المقارنات الثنائية » .
« المصدر: ″ أحمد ماهر″، مرجع سابق ، ص 299 » .





ويظهر من الجدول أن ميلود قد حصل على أكبر عدد من المرات التي كان فيها الأحسن وبالتالي هو يعتبر ذا الرتبة الاولى وإدريس الثاني ومحمد الثالث ونسيم الرابع .
ويعاب على هذه الطريقة صعوبة إستخدامها في الأقسام التي تحتوي على عدد كبير من العاملين حيث سيكون عدد المقارنات كبير جدا .
* طريقة التوزيع الإجباري :
يتم تقييم الأفراد حسب المنحنى الطبيعي والذي يقسم بدوره إلى مجموعات " ممتازين ، جيدين ، مقبولين ، متوسطين ، ضعفاء « حسب الدراسات الإحصائية للتوزيع فإن مجموعة الأفراد العادية تتفاوت كفاءتهم وفق النسب الموضحة في الجدول التالي :

التقدير الذي يستحقونه مستوى الكفاءة
التي يتمتعون بها النسب المئوية لمجموع
الأفراد الخاضعون للتقييم
امتياز كفاءتهم عالية جدا % 10
جيد جدا كفاءتهم عالية % 20
جيد كفاءتهم متوسطة % 40
مقبول كفاءتهم اقل من المتوسط %10
ضعيف كفاءتهم منخفضة % 20
/ / % 100

الجدول رقم (02) : "جدول يمثل التوزيع الجبري "
« المصدر: " صلاح عودة سعيد "مرجع سابق ، ص 288 » .
ومن مميزات هذه الطريقة أنها :
- تقيس عددا قليلا من الأفراد .
- تضع مبادئ محددة لعملية التقييم بدلا من إعتمادها على التعميم .

ومن عيوبها:
- تفترض أن المجموعات موزعة حسب هذه النسب وهذا غير صحيح في كل الحالات .
* طريقة القوائم السلوكية :
يتم في هذه الطريقة وضع مجموعة من الأسئلة في مواضيع متنوعة ويقوم الرئيس المباشر لكل فرد بالإجابة " بنعم" أو " لا " أمام كل مسؤول دون أن يعلم القيمة الممنوحة لكل مقياس ثم يقوم المكلف بالتقييم بكتابة النتائج عن كل فرد وكذا مجموع النقط التي تم جمعها عن كل سؤال ومن الأمثلة التي يمكن أن تتضمنها قائمة الأسئلة ما يلي :
- هل يقدم الفرد أفكارا جديدة ؟
- هل يواظب على الحضور ؟
- هل لديه معلومات كافية عن عمله ؟
- هل لديه إهتمام بعمله ؟
ومن عيوب هذه الطريقة :
تلزم المكلف بالتقييم بإعداد قوائم خاصة بكل فئة من الأفراد فتصبح مكلفة وتتطلب وقتا كبيرا لإعدادها وتصعب الإحاطة بكل مكونات الأداء .










المطلب الثاني : الطرق الحديثة :

إن الطرق التقليدية المذكورة سابقا كلها إعتمدت على الحكم الشخصي للقائم بالتقييم إلى أن جاءت الطرق الحديثة التي اتجهت في البحث عن الطريقة الأفضل لتقييم أداء الفرد وفيما يلي يتم عرض أهم الطرق الحديثة :
* طريقة الإدارة بالأهداف والنتائج :
تعتمد هذه الطريقة على مقارنة نتائج الأداء بالأهداف المخططة كوسيلة للتخلص من عيوب الطرق التقليدية في تقييم الأداء ويقوم هذا الأسلوب على العناصر التالية :
1- تحديد أهداف كمية يمكن قياسها .
2- إشتراك كل من الرئيس والمرؤوسين في تحديد الأهداف الممكن تحقيقها .
3- وضع خطة عمل .
4- تحديد معايير قياس الأداء المناسبة .
وتتمع هذه الطريقة بمجموعة من المزايا نذكر منها :
1- توفر لكل مرؤوس مقياسا خاصا ومحدد للأداء مبنيا على خصائص وظيفته وطبيعتها وأهدافها .
2- تعطي الفرصة لكل مرؤوس لكي يقيم نفسه عن طريق قياس النتائج التي يحققها .
3- توضيح مسؤوليات وواجبات كل من الرئيس والمرؤوسين وتنظم العمل وتنسق بين الجهود .
4- تحويل تركيز الرئيس من نقد للمرؤوسين إلى الإهتمام بكيفية مساعدته لتحسين نتائجه في المستقبل .
5- من خلال التغذية المرتدة يتم تقوية وتنمية القدرة التعليمية للفرد .
وعلى الرغم من المزايا العديدة لهذه الطريقة إلا أنها تعاني من العديد من العيوب والتي نذكر منها :

1- إن حرية المرؤوسين في تحديد الأهداف ليست مطلقة إذ يبقى دائما ذلك الخوف من الرئيس المباشر والأعلى منه .
2- إن هذه الطريقة تعتمد في التقييم على الأهداف الكمية وتهمل العناصر الوصفية التي يصعب قياسها كالروح المعنوية ، الولاء ...إلخ .
3- إن التركيز في هذه الطريقة على العوامل الممكن إخضاعمها للقياس الكمي قد تشجع على تغطية بعض أنواع التصور في الأداء أو تحديد الأهداف عند مستوى منخفض لا يمثل الحقيقة
* طريقة الإختيار الإجباري :
تتكون إستمارة التقييم في هذه الطريقة من مجموعات عديدة من الجمل وكل مجموعة تحتوي على أربع جمل ومن هذه الجمل اثنتان منها تمثلان الصفة المرغوبة والإثنتان الباقيتان تمثلان الصفة الغير مرغوب فيها حيث يقوم المشرف في كل أربع جمل بإختيار جملتين فقط واحدة تقيس الصفة المرغوبة والأخرى تعبر عن الصفة الغير مرغوبة فيها في أداء المرؤوسين .
والهدف من ذلك هو عدم معرفة المشرف للقيمة الممنوحة لهذه الجمل لكي لا ينحاز لأي فرد داخل المؤسسة أثناء عملية التقييم ومن ثمة لا يستطيع أن يقيم المرؤوسين حسنا أو سيئا حسب تفضيله الشخصي .
مثال : لدينا أربع جمل التالية :
الصفات المرغوبة :
1- يقابل الفرد قرارات الإدارة بالانصياع والتطبيق الحرفي لها .
2- ينجز الفرد الأعمال المطلوبة منه والأعمال الإضافية .
الصفات الغير مرغوبة :
1- لا يستطيع تحديد موقفه من المشاكل التي يصادفها .
2- لا يعد قادرا على إتخاذ القرارات .

يقوم المشرف بإختيار جملتين الأولى الصفة المرغوبة فيها والثانية الصفة غير المرغوب فيها في أداء الفرد وهو بذلك يختار العبارة التي تعبرعن الأداء الحقيقي للفرد ومن عيوب هذه الطريقة :
1- أنها مكلفة ولا تسمح بمناقشة التقييم بين الرئيس والمرؤوس .
2- كما لا يعرف الرئيس أساس وقيم التقييم .
* طريقة الأحداث الحرجة :
يقصد بالأحداث الحرجة ذلك السلوك الصادر عن الفرد في المنظمة والذي يعتبر مؤشرا على حسن وسوء آداءئه وهنا لا يركز المشرف على الأداء وإنما على سلوك الفرد وكيفية تصرفه لمواجهة ذلك الحدث .
ومن عيوب هذه الطريقة :
1- تؤدي إلى قيام الرؤساء بالإشراف المباشر الدقيق على المرؤوسين بمظهر يؤدي إلى إحراج العامل .
2- يعاب عليها أيضا طول مدة المراقبة فقد تدوم طوال السنة .
3- ضرورة المراقبة في كل وقت وحين مما يولد الملل للمستشرف وبالتالي الإبتعاد عن الهدف من التقييم .
4- تسجيل المشرف لوقائع غير مهمة في تقييم أداء الفرد .
* طريقة التقرير المكتوب :
يقوم الرئيس بإعداد تقرير مكتوب عن تقييمه لمرؤوسيه بناء على عناصر رئيسية مثل : جوانب الضعف ، قدراته القيادية ، ثم يقوم الرئيس بالتعبير عن رأيه في مرؤوسيه ويذكر فيه حكمه وإنطباعه على أداء الأفراد .
ومن عيوب هذه الطريقة :
1- طول الوقت المطلوب لها عند كثرة الأفراد .
2- تقوم على إعتبارات ذاتية في التقييم وبالتالي الإبتعاد عن الشفافية .

3- تفيد في مقابلات التقييم حيث تركز على الصفات العامة والتقييم العام للمرؤوسين .
4- إمكانية الحكم الشخصي للمشرف على المرؤوسين أي الانحياز لبعض الأفراد .

المطلب الثالث : عيوب تقارير تقييم الأداء و أهم النصائح لتحسين أنظمته :
الفرع 01 : عيوب تقارير الأداء :
ترجع عيوب تقارير الأداء عادة إلى الأشخاص القائمين بوضع هذه التقارير والتي يمكن تلخيصها فيما يلي :
1- البعد الإجتماعي بين المقيم والمشرف أي يجب أن تكون هناك معرفة متبادلة بينهما أي كل منهما يعرف الآخر ولكن لا يجب أن تكون هناك صلة وثيقة بينهما والتي قد تؤثر على الحكم الشخصي عند وضع التقديرات عن أداء الفرد .
2- يلجأ المشرف إلى تغطية عجزه في تقييم أداء الأفراد إلى إعطاء تقديرات متوسطة لمعظم الأشخاص تفاديا للأضرار التي قد تلحق بالشخص محل التقييم خاصة إذا لم يكن معروفا من قبلهم .
3- أحيانا قد يتأثر المشرف ببعض الصفات التي يتمتع بها الفرد الذي هو محل التقييم وينسى أو يتجاهل بعض الصفات الأخرى والتي قد تؤثر على الحكم الأخير لأداء الفرد داخل المؤسسة و مثال ذلك التأثير بالمظهر العام لشخص حيث ينعكس أثر ذلك على منح تقارير عالية له .
4- صعوبة التأكد من صحة نتائج قياس الأداء بالنسبة للوظائف الإدارية وذلك بسبب أن أغلب العناصر التي تدخل في قياسها غير ملموسة أي قياسها يكون غير دقيق وصحيح .



5- مقاومة العاملين لقياس الأداء لإعتقادهم بأن مثل هذا النظام سيضعهم موضع رقابة مستمرة ودائمة على أدائهم وتصرفاتهم خلال العمل مما يؤدي إلى رد فعل عكسي عندهم.
6- إستحالة تحقيق الموضوعية في التقييم و هذا راجع لإختلاف شخصية الرؤساء أو المقيمين و مستوياتهم ، فيؤثر هذا على طريقة التقدير أي إختلاف في الحكم على الفرد بتوفير خاصية معينة في أداءه ، و تخضع تقديرات الرؤساء للنزعة الشخصية و تبتعد أحكامهم عن الموضوعية .
7- الإساءة للصلة بين الرئيس و المرؤوسين فإعلان نتائج التقييم سيؤدي بالعامل إلى الطعن و العدوانية إتجاه الرؤساء (خاصة في حالة ما إذا كانت نتائج التقييم ليست في صالحه) لذلك نجد أن الرئيس المباشر يتردد في إعطاء تقييمات منخفضة حتى لا يتسبب في عداء مرؤوسه له و ما قد يترتب عن عدم تعاونهم معه .

الفرع 02 : نصائح لتحسين أنظمة تقييم الأداء :
من بين النصائح المقدمة لتحسين أنظمة تقييم الأداء نذكر ما يلي :
1- يفضل أن يتدرب الرؤساء المباشرون على إستخدام طريقة التقييم من أجل عدم الوقوع في الأخطاء الشائعة في التقييم مثل : ( التشدد ، التوسط ، التحيز...) .
2- يفضل أن يشترك أكثر من مستوى رئاسي في التقييم مثال : أن يكون الرئيس المباشر ثم الرئيس الأعلى منه وذلك لإضافة الرقابة والموضوعية في عملية التقييم .
3- يفضل أن تكون المعايير واضحة ومفهومة ومشروحة للقائمين على إستخدامها .
4- يجب أن تعمل الإدارة دور المنسق والمخطط والمراقب على إجراءات التقييم .
5- يفضل إخبار المرؤوسين بنتائج تقييمهم وذلك من خلال مقابلات تقييم الأداء والتي يفضل أن تقيم بصورة مستمرة ما أمكن .
6- يجب أن تستند المعايير على الموضوعية عند دراسة طبيعة العمل .
7- يجب أن يمنح العاملون الحق في التظلم من نتيجة التقييم .


8- يجب أن يكون لتقييم الأداء إستخدامات واضحة ومحددة ومفيدة وإلا فمن الأفضل عدم إستخدامه على الاطلاق .
9- يفضل أن تأخذ عدة نماذج أو ربما طرق للتقييم ، و ذلك باختلاف الوظائف و المستويات التنظيمية .
10- يجب أن تلعب الإدارة دور المنسق و المخطط و المراقب على إجراءات التقييم و أن تبني علاقة تعاون مع المديرين المباشرين و أن ترشدهم و تدربهم على تقييم الأداء .
11- يجب أن يكافئ الرؤساء الذين يستوفون عمليات التقييم لمرؤوسيهم بشكل كامل و سليم حتى يكون بمثابة ق قدوة و تحفيز للرؤساء الآخرين .



















إن عملية تقييم الأداء أداة من الأدوات التي تستخدمها إدارة الأفراد و هذا سعيا منها لمساعدة الإدارات الأخرى على القيام بمهامها كما أنها تدفع الإدارات للعمل بحيوية و نشاط حيث تجبر الرؤساء على مراقبة و متابعة أداء مرؤوسيهم دائما و بإستمرار، و ذلك لإكتشاف نقاط الضعف في وقتها و تداركها و محاولة علاجها و لإكتشاف نقاط القوة وتعظيمها .
إن تعدد الطرق المعدة لتقييم الأداء لدليل واضح على عدم وجود طريقة مثلى في تقييم الأداء وإنما يرجع الأمر إلى القائمين عليه أي يجب عليهم أن يختاروا الطريقة الملائمة لإجراء هذه العملية وذلك حسب نشاط المؤسسة والأهداف والسياسات وكذلك الوظائف .
و نظرا لصعوبة عملية تقييم الأداء و تعقدها في بعض الحالات حيث يوجد عامل يصعب قياس أدائه و هذا راجع لطبيعة العمل الذي يتسم بطابع الإنتاجية غير الملموسة أي الأعمال التي تعتمد على الطاقة الذهنية و العقلية مثل الأعمال الإدارية ( أعمال المشرفين و غيرها ) .
وفي الأخير يمكن القول أنه لا يمكن أن تخلوا عملية أو طريقة ما من العيوب لأنها من صنع الإنسان ولكن نحاول التخفيف منها حتى نصل إلى تقييم أقرب للدقة و الموضوعية .









نظرا لأهمية العنصر البشري الذي من خلاله يتم تفعيل النشاط داخل المؤسسة ، تسعى هذه الأخيرة لتحقيق وانجاز أهدافها المنشودة ، عن طريق استثارة دوافع الأفراد من خلال تطبيق نظام حوافز فعال . فنظام الحوافز يشغل موضعا هاما في سياسة تسيير الموارد البشرية من منطلق أن الإنسان بحاجة إلى محرك لدفعه من أجل اثبات ذاته بين الأفراد في التنظيم ، وبناء عليه فإنه في حاجة إلى محفز خارجي يحثه على القيام بعمله بأكمل وجه و الذي يهمنا من هذا كله هو كيفية التأثير على سلوك الإنسان من خلال الأهداف الخططة.
إن الترابط الوثيق بين الحوافز و أداء العاملين و الذي كان محل دراستنا و الذي تبين فيه أن مفهوم الأداء يشمل أبعاد و عوامل مختلفة ، انطلاقا من النظرة الشاملة للبنية السيكولوجية و الإجتماعية للمؤسسة كنظام متكامل من الوظائف حيث كان الإستنتاج هو تأكيد هذاالترابط بين نظام الحوافز والأداء .فقد بينت لنا هذه الدراسة كذلك المتغيرات العديدة و الهامة المرتبطة بالحوافز و كيفية تأثيرها على أداء العاملين ، مع توضيح طبيعة هذه العلاقات بين مختلف هذه العوامل ، من خلال ما تناولناه في دراستنا في هذا المجال.
لقد بينت لنا الدراسة صحة فرضياتنا التي قدمناها في بداية بحثنا هذا ، حيث وجدنا أن مسببات الأداء الجيد هي حقا مجموعة من العوامل المادية و المعنوية ، يشترط تظافرها و الجمع بينها و أن الوسيلة الأنجح في ذلك هي انتهاج إدارة المنظمة لسياسة تحفيزية فعالة التي من شأنها رفع الروح المعنوية لديهم ودفعهم لبذل المزيد من الجهد وتحسين أدائهم ، و حتى تتحقق هذه الفعالية على الإدارة أن تضع نظام الحوافز يتلائم مع امكانيات ورغبات و حاجات العمال .
كما لاننسى أن عملية تقييم الأداء التي هي بمثابة الوسيلة الفعالة للرقابةالمستمرة و المستديمة من خلال معرفة كل ما يحدث في المنظمة فيما يخص سير الأعمال و إنتاجية الفرد . وتعتبر عملية تقييم الأداء أساسا موضوعيا و عادلا لإتخاذ الكثير من القرارات و الإجراءات كزيادة الحوافز في حالة وجود نقاط القوة وذلك لتعزيزها عن طريق الزيادة في الأجور ، الحصول على الترقية و الحصول على مكافآت ....الخ. و المعالجة في حالة وجود نقاط الضعف و ذلك بتحسينها عن طريق أنظمة التدريب .
إن تقييم الأداء هو أيضا أداة تتطلب تدخل إدارة الأفراد من خلال قيام هذه الأخيرة بمراجعة تقارير التقييم لضمان نجاح سياستها في هذا المجال . وتتعدد طرق التقييم من طرق عملية بسيطة منها : طريقة الترتيب البسيط و طريقة المقارنة المزدوجة بين العاملين وطرق أخرى حديثة كطريقة الإدارة بالأهداف والنتائج و طريقة التوزيع الإجباري . و نجد أن هناك بعض الطرق قد اختفى استعمالها في المؤسسات المعاصرة و نظرا لصعوبة ترتيب الأفراد على أساس آدائهم لعملهم أو لأنها تستغرق وقت كبير في تطبيقها إذا كان عدد العمال كبيرا .
إن من أهداف تقييم الأداء في المؤسسة هو اكتشاف مصادر التذمرو الإستياء لدى العمال و الذي قد يكون ناتج عن البيئة الغير متوفرة على ظروف تناسب تطلعاتهم وآمالهم لهذا على المؤسسة توفير شروط وظروف العمل المناسبين .
و قد استخلصنا أن أي عامل لديه إحتياطي من الطاقات و المهارات الكامنة ، و التي قد لا يستخدمها مطلقا ، تظل مكبوتة ما لم توجه بإمكانيات و عوامل وشروط معينة ويكمن دور المؤسسة هنا في كيفية استغلالها لصالحها .
و في الأخير يمكننا القول أن هذا البحث كان فرصة جيدة و مفيدة من الناحية العلمية وقد مكننا هذا الموضوع من الإطلاع على العلاقة بين نظام الحوافز و تقييم الأداء وفيما لا شك أنه رغم الجهد المبذول في اتمام هذا البحث فإن هذا الأخير لا يخلو من النقائص ، إلا أننا نرى أنه يمكن أن يساهم و لو بقليل في إثراء المكتبة و أن يكون تمهيدا لمواضيع يمكنها أن تكون اشكاليات لأبحاث أخرى .


قائمة الأشكال

الصفحة العنوان الرقم
06 النموذج الأساسي للسلوك 01
08 الإنسان غير المتوازن 02
13 هرم ماسلوفي تدرج الحاجات 03
20 سلم الحاجات لبورتر 04
23 سلم تحقيق الأهداف لفكتور قروم 05
58 خطوات تصميم نظام الحوافز 06












قائمة الجداول

الصفحة العنوان الرقم
86 جدول يمثل نتيجة المقارنات الثنائية 01
87 جدول يمثل التوزيع الجبري 02

































قائمة المراجع

1. أحمد ماهر : " إدارة الموارد البشرية " الدار الجامعية ، طبع نشر وتوزيع ، القاهرة ، طبعة 1999، ص 294 .
2 . أحمد ماهر : " السلوك التنظيمي " ، مدخل بناء المهارات ، كلية التجارة ، الإسكندرية 2000 .
3. أحمد ماهر:" إدارة الموارد البشرية " ،الدار الجامعية الإبراهمية ، الإسكندرية ،2001.
4. أحمد صقر عاشور : " إدارة القوى العاملة " ، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية 1984 .
5. أحمد زرقة ، اسماعيل عجلي " الرضا عن العمل و علاقته بالحوافز " رسالة لنيل شهادة ليسانس .
6. أحمد سيد مصطفى: " إدارة السلوك التنظيمي " رؤية مستقبلية جامعة بنها .
7 . إبراهيم القمري : " الأفراد و السلوك التنظيمي " ، الإسكندرية 1980 .
8. حامد أحمد رمضان : " إدارة الموارد البشرية " ، دار النهضة العربية ، مصر ، طبعة 93 ،94 .
9 . حنفي محمد سليمان : " السلوك التنظيمي و الأداء " ، مصر ، القاهرة ، دار الجامعات العربية .
11 . عبد المحسن جودة ، عبد الحميد عبد الفتاح : " إدارة الموارد البشرية " ، جامعة المنصورة ، مصر.
12. عبد الحميد عبد الفتاح المغربي ، عبد المحسن جودة " إدارة الموارد البشرية" ، الأسس العلمية و الإتجاهات المستقبلية ، كلية التجارة ، جامعة المنصورة ، مصر.
. 13. محمد قاسم القريوتي : " السلوك التنظيمي "، دار الشروق ، عمان 2003
14. محمد سعيد ، أنور سلطان : " السلوك التنظيمي " ، كلية التجارة ، الإسكندرية 2003 .
15 . محمد سعيد سلطان ، محمد صالح حناوي :" السلوك التنظيمي " ، كلية التجارة ، الإسكندرية 2002 .117 . محمد سعيد سلطان " إدارة الموارد البشرية " دار الجامعات للطباعة والنشر والتوزيع ، لبنان ، 1993 .
16. محمد علي السلمي " الحوافز " المنظمة العربية للعلوم الإدارية ، 1983.
17 . مصطفى نجيب شاويش :" إدارة الموارد البشرية " ، دار الشروق 1996 .
18 . عبد الغفار حنفي " السلوك التنظيمي وإدارة الأفراد " المكتب العربي الحديث الإسكندرية .
19 . عمر وصفي عقيلي " إدارة الموارد البشرية " ، كلية الاقتصاد ، جامعة حلب ،طبعة 1991 .
20. عمر وصفي عقيلي " إدارة الأفراد " مدرية الكتب و المطبوعات الجامعية ، 1982
21 . عمر وصفي عقيلي ، " إدارة القوى العاملة " ، دار زهران للنشر ، عمان 1996.
22 . صلاح عودة سعيد ، " إدارة الموارد البشرية " ، منشورات الجامعة المفتوحة ، طرابلس 1994 .
23. صلاح عودة سعيد "إدارة الأفراد " ، الجامعة المفتوحة ، طرابلس ، 1994.
24. ظاهر محمود كلالة : " الإتجاهات الحديثة في القيادة الإدارية " ، جامعة عمان الأردن .
25 . شوقي ناجي جواد : " السلوك التنظيمي " ، دار الحامد ، الطبعة الأولى ، عمان 2000 .
26 . زهير ثابت " كيفية تقييم أداء الشركات والعاملين " دار النهضة العربية ، مصر 2001 .
27 . هنكة وآ خرون ، مذكرة لنيل شهادة ليسانس ، " الحوافز و أثرها على أداء العاملين" ، المركز الجامعي المدية .

RANDA1993
2011-04-19, 18:24
انا احتاج الى بحث يتمثل في كتابة قصة

محب بلاده
2011-04-19, 18:37
انا احتاج الى بحث يتمثل في كتابة قصة


قواعد كتابه القصه القصيره

يخلط بعض الكتاب بين القصة والقصة القصيرة، وهذا الخلط ناجم في الغالب من الدلالة اللفظية لكلا المصطلحين، وحقيقة الأمر أن القصة بمعناها المطلق تشمل كل الألوان السردية والحكائية وهي ذات جذور متوغلة في عمق تاريخ الأدب العربي، ومنها القصص الـواردة في القرآن الكريم مثل قصص الأنبياء والأقوام والأمم، وكذلك الأساطير الشعبية والحكايات المستمدة من التراث، وهي تشكل رصيداً ضخماً من الإبداع المرتبط بتاريخ الأمة عبر الزمن، لكن القصة القصيرة بمفهومها الحديث فن وافد إلى الأدب العربي المعاصر من الغرب والشرق.
ولا يبرر هذا الخلط بين القصة والقصة القصيرة ما تشهده ساحة الإبداع الأدبي من فوضى نتيجة تداخل الأجناس الأدبية على أيدي المغرمين بتقليد أدباء الغرب، حتى أصبحنا نقرأ ما يسمى شعراً ما ليس له علاقة بالشعر، أو نقرأ قصة ما ليس له علاقة بالقصة، كل ذلك بحجة التجديد، وما هو سوى تقليد أعمى يتجاهل الذائقة الفنية للقارئ العربي الذي تربى على تلقي ألوان أدبية شكلت ذائقته الفنية بل وساهمت في تشكيل شخصيته العامة، وهي ألوان قابلة للتجديد وفق السياق العام للتطور الذي تشهده الحياة في المجتمع العربي المسلم، لا وفق ما يراه الآخرون.


قواعد صارمه:

إن الأدب العربي عبر تاريخه الطويل يحمـل كمـاً هـائلاً من القصص التي لا يمكن أن ينطبق عليها مصطلح القصة القصيرة، رغم أن هذا اللون الأدبي ـ أي القصة القصيرة ـ هو أكثر الألوان الأدبية قابلية للتطوير والتجديد، وهذا ما تؤكده النماذج القصصية الجديدة التي بدأت في التخلي عن تلك القواعد الصارمة التي وضعها كتّاب القصة القصيرة الأوائل، أو التي استنتجها النقاد من كتابات أولئك الرواد. وبصرف النظر عن مدى تقبل المتلقي للنصوص القصصية الجديدة، فإن على المبدعين التعامل بحذر مع النص قبل الإقدام على مغامرة التجريب، حتى لا يتخلى النص القصصي نهائياً عن كـل مقومات القصـة القصيرة.. ليصبح لونـاً أدبياً آخر يمكن تصنيفه في أي ( خانة ) من ( خانات ) الأدب باستثناء القصة القصيرة.


فن جديد:

وكما قلنا: يعتبر فن القصة القصيرة من الفنون الأدبية الحديثة، التي عرفها الأدب العربي في هذا العصر، وإن كان هناك من يرجع جذورها الأولى إلى بعض الفنون الأدبية القديمة، لأنها تشترك معها في بعض الملامح، لكن حقيقة الأمر أن القصة القصيرة بشروطها الفنية المعروفة هي فن جديد، ليس في الأدب العربي فقط، ولكن حتى في الآداب الغربية الأخرى، إذ لم يظهر هذا الفن إلا منذ حوالي قرن تقريباً وفي هذا المعنى يقول الدكتور عزالدين إسماعيل : ( وأما القصة القصيرة فهي حديثة العهد في الظهور، وربما أصبحت في القرن العشرين أكثر الأنواع الأدبية رواجاً، وقد ساعد على ذلك طبيعتها والعوامل الخارجية.


عصر السرعة:

أما من حيث طبيعتها فقد أغرت كثيراً من الشبان بكتابتها رغم أنها في الحقيقة أصعب أنواع القصص، ولذلك يخفق 70% على الأقل في كتابتها. وأما من حيث العوامل الخارجية، فقد تميز عصرنا بالآلية والسرعة، ومئات الصحف والمجلات تحتاج كل يوم لمئات القصص وهي بحكم الحيز والناحية الاقتصادية تفضل القصة القصيرة، ثم يذكر من هذه العوامل الإذاعة أيضاً، والناس الذين سيطرت على حياتهم السرعة في كل شيء حتى فيما يختارون للقراءة، فوجدوا في القصة القصيرة ضالتهم، لأنها تلائم روح العصر بكل تناقضاته وإشكالاته المختلفة. ثم إن (القصة القصيرة لا تزدهر مع حياة الخمول، بل تزدهر مع حياة المعاناة، لأنها تتخذ الومضة النفسية أو الحضارية للمجتمع والإنسان محوراً لها تعالجه وتهتم به، وما اهتمامها بالإنسان إلا اهتمام بالطبقات المسحوقة بشكل خاص).
وفي هذا العصر يعيش الإنسان أقسى أنواع المعاناة، وأشدها وطأة على النفس، وفي مثل هذه الظروف تزدهر القصة القصيرة.....


معطف جوجول

ويمكن القـول أن القصة القصيرة ظهرت في وقت واحد في بلدين متباعدين، وعلى أيدي اثنين لم يتفقا على ذلك هما إدجار ألن بو 1809 ـ 1840 في أمريكا، وجوجول 1809 ـ 1852 في روسيا، وقد قال مكسيم جوركي عن جوجول (لقد خرجنا من معطف جوجول) (3) وهو بهذا وضع تحديداً مبدئياً لتاريخ القصة القصيرة في الآداب العالمية، إلى أن جاء جي دي موباسان 1850 ـ 1892 في فرنسا ليقول عنه هولبروك جاكسان: (إن القصة القصيرة هي موباسان، وموباسان هو القصة القصيرة)....



مقدمة وعقدة:

وهناك شـروط للقصـة القصيرة هي المقدمة والعقدة والحل أو لحظة التنوير، كما أن للقصة عناصر تقليدية أيضاً هي الشخصية والحدث والبيئة ـ الزمان والمكان ـ لكن هذه الشروط أو العناصر لم تعد تشغل بال كتاب القصة الحديثة، إذ تجاوزها الكثيرون ممن يحاولون التجريب فهم يرون أنها (سير نحو هدف ما، ومن معاني السير البحث، ولا سيما البحث عن الوجود، والقصة هي أحسن مثال لهذا اللون من البحث، وهذا السير هو في الحقيقة مجهول، مغامرة منغلقة الأسرار، حركية دائمة ديمومة متدحرجة، وعلاقة القصاص بهذا اللون من البحث غريبة. إذ أن القصة تتبع من نفسه، فيتحملها عند كتابتها ومعايشتها، حتى تتمكن من تقرير مصيرها بنفسها فنياً.
أما القصة التقليدية فهي السـكون والقـرار، إذ هي مشـروحة جـاهزة، مضبوطة الأهـداف.. منطقية قدرية " عاقلة " يصبها باعثها في قالب جامد مجتر ).
وهذا الكلام لا يؤخذ على علاته، فالعملية الإبداعية لا تقتصر في نجاحها على أساليب دون غيرها، سواء كانت هذه الأساليب تقليدية أو تجريبية، فإذا توفر الصدق الفني إلى جانب إشراقة الأسلوب وقدرته على تفجير الأسئلة في ضمير المتلقي، يمكن الحكم للعمل الإبداعي لا عليه. فما الفائدة في أن يقدم على التجريب من لا يملك الأدوات الفنية التي تؤهله لذلك، إن العملية الإبداعية في هذه الحالة لا تتعرض للتجريب بل للتخريب.


شروط غير ملزمة:

ومع ذلك فإن شروط القصة القصيرة لم تعد ملزمة، لأنها شروط قابلة للنقض، كغيرها من الشروط العامة التي تخضع حين تنفيذها لظروف مختلفة عن تلك التي كانت حين فرضها. وهي قابلة للتجاوز حسب درجة الوعي التي يتمتع بها المبدع.. ذلك الوعي الذي لا يتيح للمتلقي فرصة الوقوف والسؤال عن لماذا تم تجاوز هذا الشرط أو ذاك. فهو أمام عمل إبداعي متكامل، تم تشكيله وفق رؤية جديدة ومتطورة لا يملك المتلقي حيالها إلا الإعجاب. لكن إذا أمكننا أن نتخلى عن بعض أو كل شروط القصة القصيرة، فكيف لنا أن نتخلى عن كل أو بعض عناصرها ؟. إن هذا التخلي عن هذه العناصر يحيل الكتابة إلى لون أدبي آخر غير القصة. قد يندرج تحت مسمى الخاطرة أو الكتابات الوجدانية أو أي لون أدبي آخر غير القصة، وهذا لا يعني أن هذه العناصر جامدة ولا تقبل التطوير. وأول هذه العناصر الشخصية القصصية:

أولا- الشخصية:
كنا إلى وقت قريب نقرأ الشخصية القصصية فنجدها صدى لكاتبها، إذ أن ثمة علاقة تشبه التوحد بين المبدع وشخصياته القصصية، وهذا التوحد وإن كان يلقي الضوء على المبدع وفكره، إلا أنه يحول بين الشخصية وممارسة تصرفاتها الطبيعية، وفق الدوافع والأجواء التي وجدت فيها، وعندما يطـل المبدع بفكره من خلال شخصياته القصصية، فإن هـذا يكرس النمطية التي تتكرر بشكل أو بآخر، وتلقي بظلالها على ما يأتي بعدها.
لكننا مع تقدم التقنية القصصية، نتيجة فسـح المجال أمام التجارب الجديدة.. أصبحنا نقرأ نماذج متعددة من تلك الشخصيات، لا تظهر فيها سيطرة الكاتب وتحكمه في مصيرها، وأصبح سلوكها مرهون الخطوات بالظروف والعوامل والأجواء التي وجدت بها، دون الشعور بأن الكاتب هو المتصرف بشؤونها، والمتحكم في تصرفاتها والمقرر لمصائرها، وهذا لا يلغي العلاقة بين المبدع والنص، ولكنه يجعل هذه العلاقة متوازنة ومحكومة بضوابط خفية يعرفها المدركون للإشكاليات المتعلقة بالإبداع أو التلقي.


الإبداع والنص:

وحين الحديث عن العلاقة بين المبدع والنص علينا ألا نتجاهل أهمية التجارب الذاتية في إثراء العمل الإبداعي، وهذه التجـارب لا تبرر للمبدع فرض رأيه وفكره فيما يتعارض مع قدرة شخصيته القصصية على استيعاب وتمثل هذا الرأي أو الفكر، لأن العديد من العوامـل هي التي تحـدد هذه القـدرة على الاستيعاب والتمثل، وبغياب هذه العوامل تصبح تلك القدرة مفقودة، والتناقض واضحاً بين الشخصية وسلوكها المحتمل والمتوقع. إن إدراك توازن العلاقة بني المبدع والنص يقودنا إلى شيء من التسليم بأن هذه العلاقة طبيعية وغير متنافرة، إذا تقيدت بتلك الضوابط الخفية التي أشرنا إليها آنفاً. أما القول بانعدام العلاقة بين المبدع والنص، كما يزعم المنادون بموت المؤلف، فإنه قول يتجاهل مجمل المعطيات التي تحيل النص من مجرد فكرة هلامية، إلى كائن يتنامى حتى يبلغ أوج نضجه. وهكذا يكون الحال بالنسبة للجزئيات التي يتكـون منها النص في نهاية الأمر.


شخصيات مختلفة:

عند الحديث عن الشخصية القصصية سواء في الرواية أو القصة القصيرة، يتبادر إلى الأذهان أن المعنى هو الإنسان، وإن لواء البطولة في القصة لا يعقد إلا لهذا الإنسان، مع أن الأعمال الروائية والقصصية المشهورة تزخر بأبطال حقيقيين يتحكمون في مسار الأحداث، ولكنهم ليسوا رجالا أو نساء، ليسوا بشرا، وإن كانوا هم محور الأحداث، ومركز استقطابها، وعلاقتهم بالناس هي علاقة محكومة بظروفها، لا أقل ولا أكثر.
ونحن أمام عمل إبداعي مثل ( العجوز والبحر ) لهنجواي ننسب البطولة للعجوز، لكن هناك بطولة لشخصيات أخرى أشد ضراوة في مقاومة الظروف وتحدي الصعاب.. وأشد إصراراً على تحقيق هزيمة ساحقة بالعجوز الذي لم ينهزم لأنه يقول في النهاية : إن الإنسان قد يتحطم ولكنه لا ينهزم. فلدينا البحر الذي يشارك العجوز هذه البطولة، وكذلك سمك القرش الذي يشاركه أيضاً هذه البطولة، فنحن في هذا العمل الإبداعي أمام ثلاث شخصيات تتساوى في الأهمية : سانتياغو العجوز، والبحر الذي يقود الأحداث إلى المجهول، وأسماك القرش التي تصر على إلحاق الهزيمة بالعجوز.


الشخصية الإنسانية ليست شرطا:


فالشخصية الرئيسية أو البطل في القصة أو الرواية لا يشترط أن يكون إنساناً، قد يكون الزمان، أو المكان، أو الطبيعة، أو أحد المخلوقات التي يستصغرها الإنسان، فإذا هي تقوم بأعمال خارقة تبعث على الحيرة والتأمل في ملكوت الخالق، ونحن عندما نتحدث عن المكان ـ مثلاً ـ كبطل لقصة ما، فإننا لا نتحدث عن فلسفة الزمـن، ولا عن الزمن بمعناه الميكانيكي، بل باعتباره الإطار الذي يمكن أن يستوعب مجموعة من الأحداث والشخصيات.. يتحكم في توجيهها وفق معايير معينة ليصبح هو البطل الحقيقي في النهاية، وكذلك عندما نتحدث عن المكان ـ مثلا ـ فنحن لا نتحدث عن ماهية المكان، ولا عن المكان بمعناه الهندسي، بل باعتباره بعداً مادياً للواقع، أي الحيز الذي تجرى فيه ـ لا عليه ـ الأحداث، والمساحة التي تتحرك فيها ـ لا عليها ـ الشخصيات. بمعنى أن تأثيره يصل إلى حد التحكم في مسار تلك الأحداث والشخصيات، مع الأخذ بعين الاعتبار أن المقصود بالزمن هنا لا علاقة له بالتاريخ، حتى لا يلتبس علينا الأمر، ونظن أن كل رواية أو قصة تاريخية.. بطلها الزمن. كما أن المقصود بالمكان هنا لا علاقة له بالأيديولوجيا، حتى لا يلتبس علينا الأمر، ونظن أن كل رواية أو قصة ذات أيديولوجيا محددة.. بطلها المكان.. ويمكن اعتبار بطل قصة ( في ضوء القمر ) لجي دي موباسـان هو الزمن. بينما يمكن اعتبار بطل رواية ( الأرض الطيبة ) لبيـرل باك هو المكان..



ثانيا- الحدث :
لم تعد القصة القصيرة تحتمل حدثاً كبيراً يحتل مساحة زمانية أو مكانية كبيرة، بل أصبحت تكتفي بجزء من الحدث يستقطب حوله مجموعة مـن العناصر التي تتآلف لتكون في النهاية ما نسميه بالقصة القصيرة. وهذا الحدث الجزئي، وإن كان فيه إخبار عن شيء بذاته، لكن هذا الإخبار ينحصر في زاوية معينة، تاركاً المجال لعناصر القصة الأخرى لتتكاتف وتتآزر، فتحقق النجاح للقصة القصيرة، وهذا الحدث الجزئي أو الكلي قد يكون عادياً إذا جرد من العناصر الفنية المكونة للقصة القصيرة، لكنه يكتسب هذه الصفة بمجرد وضعه في دائرة الضوء، ليتشكل منه عمل فني يتنامى حتى يبلغ مرحلة النضج، بشكل متكافئ بين جميع تلك العناصر الفنية، وإن طغى أحد هذه العناصر على غيره أحدث خللا في البناء الفني للقصة، وشوه الهندسة المعمارية لهيكلها العام.


واقع وخيال

قد يكون الحدث من الواقع، وقد يكون من الخيال، لكن هذا الحدث في النهاية يرتهن ـ وبطريقة غير مباشرة ـ بنظرة المبدع الذي حاول استقاءه من الواقع، أو استحضاره من الخيال، معتمداً في ذلك على روافـد ثقافته العامة، بما فيها من مخزون تراثي وتربوي وبيئي، وهذه العوامـل لا تكوِّن إبداعـه فقط، ولكنها أيضاً تكون مجمل شخصيته كإنسان. إن تأثيرها واضـح على أعماله الإبداعية بجميع عناصرها ومنها الحدث. فالمبدع هو الذي يملك حق إطلاق سراح هذا الحدث، أي من مجرد فكرة.. إلى بداية لواقع معاش ولكن على الورق.



تأثير مختلف:

والحدث هي وظيفة يقوم بها فاعل معلوم أو مجهول ـ كما يريد المبدع ـ لكن هذه الوظيفة لا يتم أداؤها دوماً بشكل يرضي الجميع، لذلك يكون التأثير مختلفاً من حدث لآخر، أو ـ بمعنى أكثر دقة ـ من مبدع لآخر، وهذا الاختلاف هو التنوع الذي تفرضه الحياة بكل ما فيها من خير أو شر.. من تناقض وانسجام بين الأشياء.. من سلب وإيجاب في النتائج، من هنا يأتي هذا التنوع في المواد التي يبنى منها الحدث، ابتداء من مادته الأولية التي يتشكل منها، وانتهاء بتوحيد جميع مواده في شكله النهائي وإن كان مجرد جزئي، مع ملاحظة التفريق بين الحدث والموضوع في القصة، فالحدث ليس سوى مجرد عنصر من عناصر القصة، بينما الموضوع هو حصيلة مجموعة هذه العناصر بكاملها. وهو ـ أي الموضوع ـ الذي يمكن أن يوصلنا إلى الهدف، وإذا كانت استنتاجاتنا صحيحة، فإن المبدع ليس هو الذي يدلنا مباشرة على هذا الهدف، بل نحن الذين نستخلصه بقراءتنا المتعددة للنص، وهي متعددة بتعدد المتلقين. من هنا قيل إن القراءة هي كتابة جديدة للنص، ولكن من وجهة نظر المتلقي.


عنصر هام:

ونحن نتناول الحدث كعنصر من عناصر البناء الفني للقصة القصيرة، علينا أن نرصد وعينا بأهمية هذا العنصر، وعلى ضوء هذا الوعي يمكننا أن نحدد أهمية الحدث بالنسبة للعمل الإبداعي ـ القصة ـ ما دمنا نسـاهم في إعادة كتابة النص مجدداً.
ومع أن الحدث يحتاج إلى الدلالات والإشارات التي تؤدي إلى توضيحه أو تمييزه، بين العناصر الأخرى المكونة للقصة القصيرة.. إلا أننا لابد أن نسـلم بأنه لا يعتمد على السرد ليأخذ شكله النهائي، والتمادي في السرد هو من المآخذ التي يدينها النقاد في العمل القصصي، لكن توظيفه بشـكل ذكي ومتوازن مطلوب لتحديد معالم النص الإبداعي. فالسرد عنصر مهم إذا استخدم وفق مقاييس فنية دقيقة، كلما اقتضت الضرورة الفنية ذلك، ليس بالنسبة للحدث فحسب، بل بالنسبة للقصة ككل.


فراغ في البناء:

وتجاهل الحدث أو تهميش دوره في القصة القصيرة، يؤدي إلى وجـود فراغ في بناء القصة، هذا الفراغ لا يمكن أن يسد بمادة أخرى بحجة التجريب، وبحجة أن القصة من أكثر الفنون الأدبية قابلية للتطوير، وهنا لابد أن نفرق بين التطوير الواعي، والتجريب العشوائي، الذي يغري الكثيرين بولوج باب القصـة، فإذا هم بعد فترة، وقد تلاشت أسماؤهم بعد أن تلاشت كتاباتهم نتيجة الفشل.


اختلاف في الطريقة

وما من حـدث إلا وله بداية ووسط ونهاية لكن هذا الحدث كما هو الحال في بقية عناصر القصة القصيرة، يختلف في طريقة طرحه من مبدع لآخر، بحيث لا يمكن وضع قواعد صارمة ينحصر في دائرتها من حيث طريقة الطرح، وتسيير دفته في الاتجاه المطلوب، وهذا الاختلاف في طريقة الطرح تفرضه عوامل عديدة من داخل النص ذاته، ووفق توجهه وأجوائه العامة، حتى لا يبدو طرحاً قسرياً أو متناقضاً مع ما حوله. ومن أوجه ذلك إخضاع الحدث لجملة من المفاهيم الفضفاضة التي لا يستوعبها، ومنها مفاهيم علم النفس، وعلم الاجتماع، والفلسـفة الواقعية، والنظريات العلمية، مما هو فوق احتمال الحدث، ومما هو فوق طاقة القصة القصيرة بصورة عامة.
( وذلك لأن القصة ليست بالدراسة العلمية التي تعتمد في مناهجها على العقل المنطقي، بل هي فن يعرف بواسطة العلامات والرموز والأشكال. أعني الألفاظ والجمل والأسلوب والمعاني.. الخ. عن واقع لا يضارع واقعها الكلي، ولا علاقة للأول بالثاني، لأن واقـع القصـة متفرد، موحـد، مسـتقل بذاته، وكذلك هو الشأن بالنسبة للوقائع الأخرى، كالأحلام والرؤيا والخيال والذكرى، والحياة اليومية والأعمال الفنية والأدبية ) (6).



ثالثا-البيئة

لقد اتضح من حديثنا السابق عن الحدث أن هذا الحدث له بداية ووسط ونهاية، لكن هذا الحدث لا يتحقق في الفراغ، إذ لابد له من بيئة مناسبة تساعده على النمو، وهذه البيئة تتكون من الزمان والمكان في آن واحد، مع ملاحظة أن حجم القصة القصيرة يستوجب بالضرورة الـمحافظة على وحدة الزمان والمكان، حتى وإن تمـدد الزمـان أو المكان فإن ذلك يتحقق عن طريق ( المنولوج الداخلي ) دون أن تتمرد القصة القصيرة على زمانها أو مكانها، فهذا التمرد يودي بها إلى نوع من الترهل غير المستساغ، بل والمرفوض حسب ما يعنيه تعريف القصة القصيرة.


وعاء وبيئة:

والبيئة هي التي تحتضن الشخصيات والحدث، وتعطي المعنى للقصـة، فلا الشخصية بمفردها ولا الحدث بمفرده يمكن أن يعطي المعنى للقصة، فكلاهما بحاجة إلى ذلك الوعاء الذي يحتضنها وهذا الوعاء هو البيئة ـ زمانا ومكانا ـ وهنا تتحقق الوحدة العضوية عندما تكتمل هذه العناصر التي لا يمكن تجزئتها لأنها كونت وحدة مستقلة لها كيان ذاتي يؤدي إلى معنى دون سواه.


نقطة ارتكاز:

فالبيئة بهذا المعنى هي نقطة الارتكاز التي تتمحور حولها كـل العناصر لتعطي القارئ المعنى، وتصل به إلى (لحظة التنوير) عندما يتضح له الهدف الذي استطاع الوصول إليه، وعند المقارنة بين الرواية والقصة القصيرة نكتشف أهمية البيئة (وذلك لأن الرواية تعتمد في تحقيق المعنى على التجميع، أما القصة القصيرة فتعتمد على التركيز، والرواية تصور النهر من المنبع إلى المصب، أما القصة القصيرة فتصور دوامة واحدة على سطح النهر، والرواية تعرض للشخص من نشأته إلى زواجه إلى مماته، وهي تروي وتفسر حوادث حياته من حب ومرض وصراع وفشل ونجاح، أما القصة القصيرة فتكتفي بقطـاع من هذه الحياة، بلمحة منها، بموقف معين أو لحظة معينة، تعني شيئاً معيناً، ولذلك فهي تسلط عليها الضوء، بحيث تنتهي بها نهاية تنير لنا هذه اللحظة) (7) وهذا لن يتحقق إلا في بيئة تتوفر فيها كل الظروف الملائمة والمناخ المناسب لتحقيق هذه الغاية.


تحقيق الذات:

هناك نوع من القصص القصيرة التي تفـلت مـن البيئة الـواقعية إلى بيئة (فتنازية) يحاول فيها المبدع تحقيق ذاته في أجواء لا يستطيعها في الواقع المعاش، فإذا هذه (الفنتازيا) بيئة يمارس فيها المبدع انطواءه، وتذمره من الواقع، واحتجاجه على الكثير من الأوضاع القارة والسائدة في المجتمع. فهو يسعى إلى تحقيق رغباته في بيئة لا تنطبق عليها مظاهر أو شروط الواقع المعاش، ومع ذلك لا يمكن أن ننكر أنها بيئة صالحة للعمل الإبداعي، إذا توفرت لدى المبدع إمكانيات وأدوات تمكنه من أداء مهمته الإبداعية بالشكل والمضمون المناسبين. خاصة إذا سلمنا بأن المبدع والفنان عموماً ذو شخصية تتمتع بحواس وإمكانيات للإدراك فريدة من نوعها، تؤدي به إلى الالتزام بموقف لا يهتم بقبول أو رفض الآخرين له.


بناء ونسيج:

وعندما نتحدث عن بناء القصة، فإننا نعني هذه العناصر الرئيسة ـ الشخصية ـ الحدث ـ البيئة، لكن عندما نتحدث عن نسيج القصة فإننا نعني: اللغة ـ الوصف ـ الحوار ـ السرد، ومن هذه الأدوات يتكون النسيج العام للقصة وهي أدوات لا تستخدم استخداماً عشوائياً، بل لابد من توظيفها لتوضيح ملامح الشخصية وتطوير الحدث، وإبراز البيئة القصصية، لتكون هذه العناصر حاضرة أمام المتلقي بدرجـات متساوية قدر الإمكان، ولن يتحقق ذلك، ما لم تكن الأدوات المتاحة في نسيج القصـة مرتبطة بتلك العناصر ارتباطاً وثيقاً، فاللغة لابد أن تكون مطابقة لمستوى الشخصية أثناء الحوار، بحيث لا يمكن إنطاق ابن الشارع الجاهل بلغة المثقفين، فهذا الإنطاق يبدو متنافراً مع الواقع وغير مقبول على الإطلاق، وهذا لا يعني تحبيذ العامية في هذا النطاق، بل هو تحبيذ للغة بسيطة مفهومة من الجميع، وتكتب دون إخلال بمقومات النطق السليم، وقواعد الكتابة الصحيحة.
وكذلك الوصف لابد أن يقتصر على ما تفرضه العناصر الأساسية للقصة، حتى لا يطغى على هذه العناصر أو يربك إيقاع القصة المتناغم وانسجامها التام.
أما الحوار، فهو مطالب بأن يساعد على توضيح ملامح الشخصية، وجلاء الحدث، وأي حوار لا يضيف جديداً إلى الشخصية أو الـحدث، يندرج تحت مسمى اللغو الذي لا تحتمله القصة القصيرة.
وما ينطبق على اللغة والوصف والحوار.. ينطبق على السرد من حيث ملاءمته لعناصر القصة، وعدم تنافره معها أو إعاقته لنموها، وقد أصبح السرد من المآخذ التي يمكن أن تطلق على أي نص قصصي إذا نظر إليه بعين السخط التي تبدي المساوئ دون غيرها، مع أن القصة لا تخلو من السرد دون أن يكون سمة بارزة فيها، فالكاتب يلجأ إليه عندما تقتضي الضرورة الفنية ذلك كما أشرنا سابقاً.

محب بلاده
2011-04-19, 18:39
انا احتاج الى بحث يتمثل في كتابة قصة



كيف تكتب قصة ؟؟؟







من المؤكد أن كل منا يعرف كيف يحكى قصة , نفعل ذلك طوال اليوم

بل وكل يوم , فى كل مرة تحكى لصديق عن أشياء حدثت لك أو أشياء فعلتها , فأنت تحكى قصة ماحدث .

فعلى سبيل المثال اذا مررت بموقف طريف أثناء عملك أو معهدك أو حياتك وأخبرت صديقك عنه

فأنت قد صنعت بالفعل قصة , سر المهنة الآن هو مقدرتك أن تكتب ما تحدثت به على الورق .

يمكنك كتابة قصة عن أى شىء يخطر ببالك , سوف تحتاج فقط للخطوات الأساسية لتسير عليها

المكونات التى ستصنع بها القصة , لن تستطيع أن تصنع كعكة جيدة بدون مكونات

حسنا اليكم المكونات اللازمة لصنع قصة جيدة .


كيان القصة :
هيا بنا نتابع هذه القصة لنعرف ما الخطأ فيها

" توجها سويا الى المتجر , ولكنه كان مغلقا , لم يكن هناك أحد بالشارع على الإطلاق ... ابتسما وضحكا عاليا .. رجعا الى المنزل وتناولا بعض الأيس كريم من الثلاجة . تمت "

القصة السابقة ليس لها بداية , لهذا فلن نشعر بجديتها وأهميتها , وبالمثل أيضا نتحدث عن نهايتها .
ما سبق يمكن أن نطلق عليه قصة لأنه بالفعل يحكى لنا شيئا ما , ولكنها ... قصة تافهة

جميع القصص الجيدة تحتوى على بداية , منتصف , ونهاية , وبعض القصص تنتهى أحيانا فى نفس موقع بدايتها .

حسنا فقبل أن تبدأ الكتابة .. اجلس مع نفسك قليلا وأمعن فكرك فى بداية ومنتصف ونهاية قصتك

جاهز الآن للكتابة ؟ تناول قلمك وأوراقك , أو افتح ملفا جديدا للورد على جهازك ... وابدأ العمل

الشخصية الرئيسية :
عمن تتحدث قصتك ؟

كل قصة تبدأ بشخصية رئيسية , قد تكون حيوانا , انسانا , أو شيئا ما , قد تكون أى شىء تريده , اذا كنت تهوى الرسم والتصميم فاجعل شخصيتك الرئيسية شيئا تهوى رسمه دوما

أبدأ بتوجيه الأسئلة التالية الى نفسك :

- من هو البطل الرئيسى بين شخصيات قصتك ؟
- ما الذى يحبه أو يكرهه ؟
- ما هى ملامح شخصية بطل القصة ؟
- كيف يبدو الشكل العام للبطل ؟

عندما تشرع فى الإجابة على الأسئلة وتحصل على معلومات , فاصنع دائرة على الورق وضع اسم الشخصية بداخلها , ثم ضع الخصائص المميزة لهذه الشخصية بشكل خيوط تنبعث من الدائرة الى الخارج بشكل شعاع
ربما تحتاج لرسم صورة كرتونية تقريبية لشخصيتك لتعرف كيف يبدو شكلها .

التجهيز :
أين تقع أحداث قصتك ؟

يتعين على كل قصة أن تحدث بمكان ما , وعلى أية حال فتجهيز موقع الحدث قد يكون له تأثير قوى أو ضعيف بمجريات الأحداث بالقصة

وجه لنفسك الأسئلة التالية :

- أين تقع أحداث قصتك ؟ فى الفضاء , فى الصين , فى فناء منزلك , أم فى مكان من إبداع خيالك
- متى تقع أحداث القصة ؟ بالماضى , بالحاضر , أم بالمستقبل
- هل التجهيزات المحيطة بالأحداث تساعد فى إظهار وتفعيل ملامح شخصية البطل ؟
- كيف يكون للتجهيزات المحيطة تأثير على المشكلة الرئيسية التى تواجه البطل ؟

المشكلة :
ما هو التحدى الذى يتعين على بطل قصتك مواجهته والتصدى له والتغلب عليه ؟

عندما تقدم لبطل قصتك مشكلة ليقوم بحلها فأنت تبعث الحياة الى القصة , حاول أن تجعل المشكلة معقدة ضخمة وصعبة الحل .. لاحظ أن حيرتك فى ارتداء ملابسك واختيار اللون المناسب ليست بالمشكلة العسيرة .. ولكن اختيار لون السلك المناسب الذى ينبغى عليك قطعه لإبطال تفجير قنبلة لهى من أكبر المشاكل

استعمل الصراعات بقصتك ... والصراع يعنى أن أحدهم أو شيئا ما يحاول منع بطل قصتك من حل المشكلة
ولكى تجعل قصتك أكثر تشويقا فكلما تعددت محاولات البطل فى التغلب على المشكلة وفشله كان هذا أفضل وأكثر متعة وإبهارا .

اسال نفسك الأسئلة التالية :

- ما هى مشكلة البطل الرئيسية ؟
- هل المشكلة ضخمة وصعبة بحيث أنها ستحتاج لوقت القصة كله لحلها ؟
- هل يلعب باقى أبطال القصة دورا فى خلق المشكلة وتفاقمها ؟
- هل التجهيزات المحيطة بالقصة تؤثر على حجم المشكلة ؟
- ما هى الخطوات التى يتخذها البطل فى محاولة حل المشكلة وفشله فيها ؟

الحل :

كيف يستطيع البطل فى النهاية حل المشكلة ؟

لابد أن تنتهى القصة بنهاية مرضية .... وأفضل النهايات عندما يوشك البطل على التسليم بعجزه والإستسلام لكنه ينجح فى الدقيقة الأخيرة فى التوصل لحل المشكلة قبل وقوع المأساة
ليس ضروريا أن تكون مأساة عميقة بالطبع فقط يكفى التخلص من صراع القصة وهذا يجعلها شيقة وممتعة .

ارجع الى الرسم التخطيطى الذى وضعناه للبطل ولاحظ هل يوجد من بين ملامح وخصائص شخصية البطل ما يمكن مساعدته فى حل المشكلة ... سيكون جيدا جدا لو أمكن أن تتحول صفة سلبية فى شخصيته الى أداة قوية تمكنه من حل المشكلة

اسال نفسك الأسئلة التالية :

- كيف يتمكن البطل فى النهاية من حل المشكلة ؟
- هل بالإمكان أن يستعين فى حلها بقوته الذاتية ؟

أسرار كتابة قصة جيدة :

- أطلق لذهنك العنان وكن مبدعا خلاقا
- لا تحاول كتابة القصة وتنقيحها جزءا جزءا بل أكتبها كاملة مرة واحدة أولا ولا تجعل المحرر بداخلك يعمل قبل أن ينتهى الفنان بداخلك من عمله
- فكر فى قصة أحببتها .. ما الذى أعجبك فيها ؟ هل يمكنك تحديد البطل الرئيسى والتجهيزات المحيطة والمشكلة وحلها ؟
- الكتابة تعنى اعادة كتابة فالنسخة التجريبية الأولى .. الدرافت .. لن تكون أبدا هى افضل النسخ , اكتب وعدل مما كتبت حتى تشعر بتمام الرضا عن العمل , غير الأحداث وردود الأفعال كما تشاء ولا تتقيد بنص سابق الى أن تصل بقصتك الى افضل تكوين لها .
- اكتب عن اشياء تعلمها وليس معنى ذلك أن تتقيد بما يحيط بك .. فمثلا لو كتبت قصة تدور أحداثها على سطح القمر فاقرأ وتعلم خصائص سطح القمر

- وأقوى سر فى كتابة القصة هو ... الممارسة , الممارسة , الممارسة

محب بلاده
2011-04-19, 18:40
انا احتاج الى بحث يتمثل في كتابة قصة

كتـــابة قصـــة قصيرةالقصة القصيرة :
هي نص أدبي نثري يتناول بالسرد حدثًا أو حكاية ممتعة لها معنى يجذب انتباه القارئ وشوق السامع ويعبر عن الطبيعة البشرية
أو هي : قطعة من الخيال المصور لحدث معين بطريقة فنية ممتعه ومؤثره
وقيل : هي لون من ألوان الأدب الحديث يهتم الكاتب فيه بتصوير حدث معين بطريقة فنية ممتعه ومؤثره
وقيل : فن أدبي مراوغ شديد التعقيد ، شديد الجمال في آن واحد يعتمد على قواعد السرد القصصي
وقيل : ( للصف3/4): هي سرد قصصي بطريقة فنية يركز على شخصية واحدة في موقف واحد في لحظة واحدة
الهدف منها : إثارة الاهتمام والإمتاع أو تثقيف السامعين والقراء
المحاور الفنية لكتابة القصة القصيرة :
1ـ أن تختار الحدث ثم تجعل الشخصية الملائمة له
2 ـ أن تختار الشخصية ثم تجعل الحدث والموقف الذي ينميه
3 ـ أن تأخذ جوًا معينًا وتجعل الفعل والشخصية تعبر عنه أو تجسده أي تصوره
كيفية كتابة القصة القصيرة ( التدريب ) :
مهارة كتابة القصة القصيرة لدى القاص تنمو وتتصاعد بطول المراس وكثرة القراءة في مجال الفن القصصي عندها تصبح لديك خبرة وتنشأ القدرة الفنية التي تمتع القاريء وتؤثر على السامع والسرد القصصي للحدث أو مجموع الأحداث في القصة يحتاج إلى إحساس مرهف وشفاف و نوع من التصوير والوصف وهذا بدوره يجعلنا نستعمل لغة شعرية ممتعة وجذابة تدفع القاريء لمتابعة ما نكتب حتى النهاية
الأدوات الفنية لكتابة القصة القصيرة :
1ـ الحدث المناسب الذي يمتزج فيه الواقع بالخيال
2ـ اللغة الشعرية المصورة المثقلة بالعواطف والاتجاهات
3ـ المعنى الهادف الذي يمتع القاريء ويشوق السامع
4ـ الحيز الزماني والمكاني وامتلاك النفس السردي
5ـ الذكاء والشفافية في استعمال الثقافة العامة
6ـ أن تكون صاحب مبدأ فيما تكتب وتسطر
خصائص اللغة والأسلوب في القصة القصيرة :
1ـ استعمل لغة واضحة وبسيطة غنية بالإيحاءات
2ـ الوصف واستخدام مفردات البيئة والطبيعة من حولك
3ـ عبر عن هموم مجتمعك وأبناء جيلك
4ـ لا تكن عبداً للشعارات السياسية والاجتماعية المستهلكة
5ـ اكتشف نفسك ولا تتقمص شخصية أو ثقافة غيرك فينعكس هذا الخلل على قناعة القراء فتنكشف ولن يرحمك النقاد من بعد
6ـ توظيف الثقافة العامة التوظيف المناسب لمحتوى القصة
7ـ التساؤل المعبر الذي يدعو إلى التأمل
8ـ جرب أن تكتب بأكثر من محور من محاور السرد القصصي لتكون مم يكتبون القصة باقتدار
9ـ كن مرهف الإحساس شفاف تتألم أكثر مما يتألم الآخرون للأحداث والوقائع رؤية وسماعاً من حولك

RANDA1993
2011-04-19, 18:48
لالا انا قصدي تعطيني قصة ليس كيفية كتابتها او تعريفها او شيء من هذا القبيل

اريد قصة مكتوبة وشكرا على جهدك

محب بلاده
2011-04-19, 19:04
كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.

الرجل الذي انضرب على وجهه تألم و لكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال : اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .

استمر الصديقان في مشيهما إلى إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.

الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق، و لكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق.

و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر : اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي .

الصديق الذي ضرب صديقه و أنقده من الموت سأله : لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟

فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ، و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحيها .

محب بلاده
2011-04-19, 19:05
قصة القارب العجيب

تحدى أحد الملحدين- الذين لا يؤمنون بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد، فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا لذلك موعدا.وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم، لكنه تأخر. فقال الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه علم أني سأنتصر عليه، وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن تأخره، تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به النهر، وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب، وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته وجئت إليكم. فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمح الخشب ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد، وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!فتبسم العالم، وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله؟!



قصة الدرهم الواحد

يحكى أن امرأة جاءت إلى أحد الفقهاء، فقالت له: لقد مات أخي، وترك ستمائة درهم، ولما قسموا المال لم يعطوني إلا درهما واحدا!فكر الفقيه لحظات، ثم قال لها: ربما كان لأخيك زوجة وأم وابنتان واثنا عشر أخا. فتعجبت المرأة، وقالت: نعم، هو كذلك.فقال: إن هذا الدرهم حقك، وهم لم يظلموك: فلزوجته ثمن ما ترك، وهو يساوي (75 درهما)، ولابنتيه الثلثين، وهو يساوى (400 درهم)، ولأمه سدس المبلغ، وهو يساوي (100 درهم)، ويتبقى (25 درهما) توزع على إخوته الاثنى عشر وعلى أخته، ويأخذ الرجل ضعف ما تأخذه المرأة، فلكل أخ درهمان، ويتبقى للأخت- التي هي أنت- درهم واحد.



قصة المال الضائع

يروى أن رجلاً جاء إلى الإمام أبى حنيفة ذات ليلة، وقال له: يا إمام! منذ مدة طويلة دفنت مالاً في مكان ما، ولكني نسيت هذا المكان، فهل تساعدني في حل هذه المشكلة؟فقال له الإمام: ليس هذا من عمل الفقيه؛ حتى أجد لك حلاً. ثم فكرلحظة وقال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فإنك ستذكر مكان المال إن شاء الله تعالى.فذهب الرجل، وأخذ يصلي. وفجأة، وبعد وقت قصير، وأثناء الصلاة، تذكر المكان الذي دفن المال فيه، فأسرع وذهب إليه وأحضره.وفي الصباح جاء الرجل إلى الإمام أبى حنيفة ، وأخبره أنه عثر على المال، وشكره ، ثم سأله: كيف عرفت أني سأتذكر مكان المال ؟! فقال الإمام: لأني علمت أن الشيطان لن يتركك تصلي ، وسيشغلك بتذكر المال عن صلاتك.



قصة المرأة الحكيمة

صعد عمر- رضي الله عنه- يوما المنبر، وخطب في الناس، فطلب منهم ألا يغالوا في مهور النساء، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يزيدوا في مهور النساء عن أربعمائة درهم؟ لذلك أمرهم ألا يزيدوا في صداق المرأة على أربعمائة درهم.فلما نزل أمير المؤمنين من على المنبر، قالت له امرأة من قريش: يا أمير المؤمنين، نهيت الناس أن يزيدوا النساء في صدقاتهن على أربعمائة درهم؟ قال: نعم.فقالت: أما سمعت قول الله تعالى: {وآتيتم إحداهن قنطارا} ( القنطار: المال الكثير).فقال: اللهم غفرانك، كل الناس أفقه من عمر.ثم رجع فصعد المنبر، وقال: يا أيها الناس إني كنت نهيتكم أن تزيدوا في مهور النساء، فمن شاء أن يعطي من ماله ما أحب فليفعل



قصة الخليفة الحكيم

كان عمر بن عبد العزيز- رضي الله عنه- معروفا بالحكمة والرفق، وفي يوم من الأيام، دخل عليه أحد أبنائه، وقال له:يا أبت! لماذا تتساهل في بعض الأمور؟! فوالله لو أني مكانك ما خشيت في الحق أحدا.فقال الخليفة لابنه: لا تعجل يا بني؛ فإن الله ذم الخمر في القرآن مرتين، وحرمها في المرة الثالثة، وأنا أخاف أن أحمل الناس على الحق جملة فيدفعوه (أي أخاف أن أجبرهم عليه مرة واحدة فيرفضوه) فتكون فتنة.فانصرف الابن راضيا بعد أن اطمأن لحسن سياسة أبيه، وعلم أن وفق أبيه ليس عن ضعف، ولكنه نتيجة حسن فهمه لدينه.



قصة ورقة التوت

ذات يوم جاء بعض الناس إلى الإمام الشافعي، وطلبوا منه أن يذكر لهم دليلاً على وجود الله عز وجل.ففكر لحظة، ثم قال لهم: الدليل هو ورقة التوت.فتعجب الناس من هذه الإجابة، وتساءلوا: كيف تكون ورقة التوت دليلاً على وجود الله؟! فقال الإمام الشافعى: "ورقة التوت طعمها واحد؛ لكن إذا أكلها دود القز أخرج حريرا، وإذا أكلها النحل أخرج عسلاً، وإذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة.. فمن الذي وحد الأصل وعدد المخارج؟! ".إنه الله- سبحانه وتعالى- خالق الكون العظيم!



قصة العاطس الساهي

كان عبد الله بن المبارك عابدا مجتهدا، وعالما بالقرآن والسنة، يحضر مجلسه كثير من الناس؛ ليتعلموا من علمه الغزير.وفي يوم من الأيام، كان يسير مع رجل في الطريق، فعطس الرجل، ولكنه لم يحمد الله. فنظر إليه ابن المباوك، ليلفت نظره إلى أن حمد الله بعد العطس سنة على كل مسلم أن يحافظ عليها، ولكن الرجل لم ينتبه.فأراد ابن المبارك أن يجعله يعمل بهذه السنة دون أن يحرجه، فسأله:أي شىء يقول العاطس إذا عطس؟فقال الرجل: الحمد لله!عندئذ قال له ابن المبارك: يرحمك الله



قصة الرجل المجادل

في يوم من الأيام ، ذهب أحد المجادلين إلى الإمام الشافعي، وقال له:كيف يكون إبليس مخلوقا من النار، ويعذبه الله بالنار؟!ففكر الإمام الشافعى قليلاً، ثم أحضر قطعة من الطين الجاف، وقذف بها الرجل، فظهرت على وجهه علامات الألم والغضب. فقال له: هل أوجعتك؟قال: نعم، أوجعتنيفقال الشافعي: كيف تكون مخلوقا من الطين ويوجعك الطين؟!فلم يرد الرجل وفهم ما قصده الإمام الشافعي، وأدرك أن الشيطان كذلك: خلقه الله- تعالى- من نار، وسوف يعذبه بالنار

محب بلاده
2011-04-19, 19:06
اختار ما شئت

ارجوا ان اكون قد افدتك

محب بلاده
2011-04-19, 19:10
كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان. وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير “لعله خيراً” فيهدأ الملك. وفي إحدى المرات قطع إصبع الملك فقال الوزير “لعله خيراً” فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟! وأمر بحبس الوزير …
فقال الوزير الحكيم “لعله خيراً”
ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.
وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.
ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت “لعله خيراً” فما الخير في ذلك؟
فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه.. لَصاحَبَه فى الصيد فكان سيقدم قرباناً بدلاً من الملك… فكان في صنع الله كل الخير.



كانت هناك عائلة يعيش معهم أبو الزوج
وقد أنزعجت الأم منه ومن صراخه


فوضعته الأم في غرفة صغيرة في الحديقة بعيدا عنهم كي لا يزعجهم
وفي يوم من الأيام كانت الأم تذاكر لأبنائها
فأتى طفلها الصغير وأراد أن يذاكر مع إخوانه
لكن أمه منعته ولكنه أزعج أمه

وفي النهاية أعطته كراسة

وقالت له : إذهب وارسم ,

وذهب الطفل وهو مسرور وأخذ يرسم
فيما بعد نادته أمه
وقالت له : تعال وأرني ماذا رسمت ؟


فجاء وقال: لقد رسمت بيتي عندما أكبر

وأخذ يشرح لها , هذه غرفتي , هذا المطبخ , هذه غرفة أبنائي
ثم رسم مربعاً صغيراُ في الحديقة
فيما بعد نادته أمه
وقالت له : تعال وأرني ماذا رسمت ؟


فجاء وقال: لقد رسمت بيتي عندما أكبر

وأخذ يشرح لها , هذه غرفتي , هذا المطبخ , هذه غرفة أبنائي
ثم رسم مربعاً صغيراُ في الحديقة
فقالت له أمه : ما هذا يا بني ؟

قال : هذه غرفتك يا أمي .

الأم : ولماذا وضعتني في الخارج ؟

قال : ألم تضعي جدي في الخارج وأنا أيضاً

سأضعك في الخارج لكي لا تزعجيننا بصراخك

فذهبت الأم على الفورإلى أفضل غرفة في البيت

وأفرغتها لأبو زوجها ووضعته فيها

فكان هذا الطفل سبب في هداية أمه.


فسبحان الله العظيم
بروا تبروا من ابنائكم

محب بلاده
2011-04-19, 19:11
وفـــــــــــاة شـــــــــــــــاب

في ليلة حالكة الظلام....وفي هدوء تــــــــام ووقت متأخر.....

كـــــــان هناك شـــــــاب اسمه "أحمد" في أول عمره....مستمتع بشبابه...ملئ بالطاقة والنشاط....لا يحب سوى الحركة و.....السرعة.....

في هذه الليلة كان أحمد يسوق سيارته بسرعة غير طبيعية...وإذا بسيارة أخرى تخرج من أمامه فجأة,,فلا يستطيع أحمد إيقاف السيارة من شدة السرعة....
ويحصل ما كان غير متوقع يصطدم أحمد بعامود للكهرباء....

وينغرق احمد بدمائه....
وإذا بأهل الخير والصلاح يقومون بمساعدته....

وأخذوه إلى المستشفى الأهلي القريب من الموقع...

ودخل الرجل إلى المستشفى...

الرجل:أرجوك أرجوك حالة طارئة نحن بحاجة إلى طبيب.....

موظف الاستقبال: نعم...يا رجل هل أنت قريبه...وما هو اسمه وكم عمره؟؟

الرجل:أقول لك إنها حالة طارئة....سيموت الرجل...

موظف الاستقبال:هذه البيانات تهمنا كثيرا...إذا لم تعطنا هذه البيانات...لا نستطيع عمل شيء له....أنا آسف....

الرجل: الكلام لا يفيد معك.......أريــد مدير المستشفى أين هو؟ أيـــــــــن؟

وتوجه الرجل إلى غرفه المدير....
الرجل: ما هذا الاستهتار في هذه المستشفى....شيء لا يطاق....

المدير: أرجوك اهدأ وفهمني الموضوع.....

الرجل: هناك شاب مريض يسيل منه الدم, وأقول للموظف أريد طبيبا يسألني أسئلة ليست وقتها الآن.....

المدير: طيب يا أخي هل أنت قريبه....؟

الرجل: لالالا

المدير: الموظف معه حق...كيف لنا أن نضمنك...إذا أنت لا تقرب له كيف لنا أن نحصل على تكاليف علاجه....

الرجل: أنا أتكلف بجميع المصاريف بس أرجوكم أسرعوا في إسعافه....

المدير: نحن آسفون لا نستطيع ضمانتك...ولا نقدر على تقديم المساعدة إليك...
خذ الشاب وأذهب به إلى أي مستشفى آخر....

الرجل: حسبي الله ونعم الوكيل فيكم....

وذهب الرجل ومعه أحمد إلى مستشفى حكومي وإذا بالوقت متأخر والأطباء جميعهم ذهبوا ولم يبقى سوى الممرضات والممرضين وطلبة الجامعات المتدربين هناك

وبعد الكشف على أحمد قرروا إجراء عملية سريعة له....

وبعد العملية "تـــــــــــــوفي أحمد" بسبب عدم إجراء العملية في الوقت المناسب...
وبعد أن بحثوا عن أوراق أو أدله لمعرفته....لو يجدوا معه سوى جهاز الجوال...
وقاموا بالاتصال لآخر رقم قد طلبه أحمد.....وكان والده...

وحضر الوالد والدموع تنهمر من عيونه....

وعندما رأى والد أحمد الرجل الذي أحضره إلى المستشفى تفاجأ...
أأنت ...ماذا تفعل هنا...؟
الرجل: أنا الذي أحضرت ابنك إلى هنا....

إذا الوالد هو نفسه مديـــــــــر المستشفى....

RANDA1993
2011-04-19, 20:39
شكرا لك اخي بارك الله فيك

فعلا انك افدتني

محب بلاده
2011-04-19, 21:52
تمنياتي لك بالنجــــــــــــــاح والتوفيق

KHALD89
2011-04-19, 21:58
اسم العضو :خالد

الطلب بحث حول عقود العمل مختصر
ال:مستوى :4جامعي
أجل التسليم :22

محب بلاده
2011-04-19, 22:17
اسم العضو :خالد

الطلب بحث حول عقود العمل مختصر
ال:مستوى :4جامعي
أجل التسليم :22



ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﳌﻠﻚ ﺳﻌﻮﺩ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ (http://faculty.ksu.edu.sa/dr.reda/Documents/%D8%AA%D9%88%D8%B5%D9%8A%D9%81%20%D9%85%D9%82%D8%B 1%D8%B1%D8%A7%D8%AA/%D8%AA%D9%88%D8%B5%D9%8A%D9%81%20%D9%85%D9%82%D8%B 1%D8%B1%20%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%20%D8%A7% D9%84%D8%B9%D9%85%D9%84.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:T_gSFE7sZpsJ:faculty.ksu.edu.sa/dr.reda/Documents/%25D8%25AA%25D9%2588%25D8%25B5%25D9%258A%25D9%2581 %2520%25D9%2585%25D9%2582%25D8%25B1%25D8%25B1%25D8 %25A7%25D8%25AA/%25D8%25AA%25D9%2588%25D8%25B5%25D9%258A%25D9%2581 %2520%25D9%2585%25D9%2582%25D8%25B1%25D8%25B1%2520 %25D9%2582%25D8%25A7%25D9%2586%25D9%2588%25D9%2586 %2520%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D9%2585%25D9 %2584.pdf+%D8%A8%D8%AD%D8%AB+%D8%AD%D9%88%D9%84+%D 8%B9%D9%82%D9%88%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D9 %84+%D9%85%D8%AE%D8%AA%D8%B5%D8%B1&hl=ar&pid=bl&srcid=ADGEESh7w1KcE_xFz4D8QjCAMmAMy9AMlTqde4E_AjR-eYikzVyZ4nMOxunuQXeKV6uFek5ESdSVTZYtrfAHxEqd6hvCbH XLqxqWsV65eDOIclu4eBx3U2F0AI88VEzudTxEk8TAdBm1&sig=AHIEtbSsIKuuHPyALa-99UMrZxRJRj9mLQ)
ﺗﻮﺻﻴﻒ ﳐﺘﺼﺮ ﻟﻠﻤﻘﺮﺭ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﻲ ... ﺘﻌﺭﻴﻑ ﻋﻘﺩ ﺍﻝﻌﻤل ﻭﺨﺼﺎﺌﺼﻪ. ﺍﳌﻄﻠﺐ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ. : ﺘﻤﻴﻴﺯ ﻋﻘﺩ ﺍﻝﻌﻤل ﻋﻥ ﻏﻴﺭﻩ ﻤﻥ ﺍﻝﻌﻘﻭﺩ. ﺍﻟﻔﺼﻞ. ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ. : ﺘﻜﻭﻴﻥ ﻋﻘﺩ ﺍﻝﻌﻤل. ﺍﳌﻄﻠﺐ ﺍﻷﻭﻝ ...

toufikleo
2011-04-20, 11:43
احتاج لمساعدة ارجوكم ارجوكم ......احتاج لبحث عن : الدور الاقليمي لتركيا في الوطن العربي في عهد حزب العدالة و التنمية ....ارجوكم ...مساعدة ......انا طالب علوم سياسية تخصص علاقات دولية......اذا امكن رد سريع .....pleas

ahmedinfo
2011-04-20, 11:55
moi : ahmedinfo

sujet : -memoire ou b1 chapitre sur les port parallele
-memoire ou b1 chapitre sur les peripheriques du pc

etudiant 3 eme anne informatique

nahtadjhom nhar 23/04/2011

allah yahafdek
merciiiiiiiiiiiiii

محب بلاده
2011-04-20, 16:07
احتاج لمساعدة ارجوكم ارجوكم ......احتاج لبحث عن : الدور الاقليمي لتركيا في الوطن العربي في عهد حزب العدالة و التنمية ....ارجوكم ...مساعدة ......انا طالب علوم سياسية تخصص علاقات دولية......اذا امكن رد سريع .....pleas




السياسات الإقليمية لحزب "العدالة والتنمية": خلفيات أيديولوجية أم مصالح وطنية؟. د. مصطفى اللباد، مجلة شرق نامه العدد السابع، يناير 2011.


محتويات

1 أولاً: السياسات الإقليمية لتركيا والتغيرات الدولية
2 ثانياً: الأسباب الدافعة لدور إقليمى تركى فى الشرق الأوسط
3 ثالثاً: تركيا وتوازنات القوى فى الشرق الأوسط
4 العلاقات التركية مع إيران
5 العلاقات التركية مع إسرائيل
6 العلاقات التركية مع محور "الاعتدال العربى"
7 رابعاً: الخلاصة

أولاً: السياسات الإقليمية لتركيا والتغيرات الدولية

تؤثر التغيرات الدولية على كل البلدان -بدون استثناء- وعلى توجيه سياساتها الخارجية، إلا أن هناك تفاوتاً فى درجة التأثير بين بلد وأخر بحسب انخراطه فى النظام الدولى وتحالفاته مع أقطابه، وكذلك على خلفية الموقع الجغرافى للبلد المعنى وأهميته الجيو-سياسية. بهذا المعنى تعد تركيا من الدول الأكثر حساسية تجاه تأثيرات التغيرات الدولية على سياستها الإقليمية والخارجية، ويعود السبب فى ذلك إلى طبيعة موقعها الجغرافى على مفترق الطرق بين الشرق والغرب، وإطلالاتها المتنوعة على شرق المتوسط والبلقان والقوقاز وآسيا الوسطى والشرق الأوسط. كما أن انخراط تركيا الشامل فى الحرب الباردة، عبر دورها الفعال فى منع تمدد الاتحاد السوفيتى السابق إلى البحار المفتوحة أو "المياه الدافئة"، جعل تركيا أحد نقاط المواجهة الكونية التى دارت بين الاتحاد السوفيتى السابق وكتلته والولايات المتحدة الأمريكية وتحالفاتها وفى مقدمهم تركيا. كان التحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية نابعاً بالأساس من التهديد الذى استشعرته تركيا من الاتحاد السوفيتى

–وريث روسيا القيصرية-، وبحيث انبنى هذا التهديد على معطيات تاريخية وجغرافية وليس على خلفيات أيديولوجية، إذ شكلت روسيا القيصرية والحروب التى خاضتها مع الدولة العثمانية على مدار قرون التهديد الأساسى للأناضول. ولم تنحرف الحكومات التركية المتعاقبة منذ تأسيس الجمهورية التركية عام 1923 عن هذه القاعدة، بحيث توارت الاعتبارات الأيديولوجية خلف حائط المصالح الوطنية التركية واعتبارات الأمن القومى فى مواجهة روسيا. تعاقبت الحكومات على الدولة التركية لسبعة عقود امتدت منذ تأسيس الجمهورية وحتى انتهاء الحرب الباردة عام 1990، واختلفت سياساتها الداخلية والاقتصادية، إلا أن سياساتها الإقليمية والخارجية كانت تنسج على منوال واحد.

أدى انهيار الاتحاد السوفيتى السابق، بعد انتهاء الحرب الباردة، إلى نتيجتين متضاربتين من المنظور التركى، إذ أن ذلك الانهيار دشن نهاية –ولو مؤقتة- للتهديد التاريخى الذى مثلته روسيا للأناضول، إلا أنه حمل فى طياته تهديداً لمكانة تركيا الاستراتيجية فى خرائط السياسة الدولية. ومثلت مرحلة التسعينات فترة من فقدان الاتجاه لتركيا على صعيد السياسة الخارجية بسبب التأثيرات الدولية، ولعبت براعة الرئيس التركى السابق تورجوت أوزال دوراً كبيراً فى إعادة اكتشاف وتعريف المصالح الوطنية التركية فى مناطق جوارها الجغرافى، ولكن قدرة تركيا على ترجمة هذا الاكتشاف وتلك الرؤية كانت محدودة لأسباب راجعة إلى موازين القوى الدولية والإقليمية. فى عصر أوزال عصفت التغيرات فى البيئة الإقليمية لتركيا بتصوراتها السابقة عن دورها لنفسها تحت العباءة الأمريكية، إذ أن انهيار يوغوسلافيا السابقة زعزع الاستقرار فى البلقان، مثلما أدى استقلال جمهوريات آسيا الوسطى، ذات الارتباطات التاريخية والثقافية واللغوية مع تركيا، إلى بعث مصطلح "العالم التركى" من رقاده. لم تستطع تركيا تعزيز نفوذها فى البلقان إثر انهيار يوغوسلافيا، لأن طموحات تركيا اصطدمت بمصالح المجموعة الأوروبية التى حالت دون ذلك. ولم تستطع تركيا أن تؤثر كثيراً فى قواعد الحراك الداخلى لجمهوريات آسيا الوسطى، لأن روسيا منعت تركيا من التمدد فى ما تعتبره موسكو "حديقتها الخلفية". تحالفت تركيا مع الولايات المتحدة الأمريكية فى حرب "تحرير الكويت"، لأن ظروفها الداخلية لم تكن تسمح بغير ذلك، على الرغم مما نتج عن هذه الحرب من إقامة "مناطق آمنة" للأكراد فى شمال العراق، وهو ما مثل تغييراً سلبياً إضافياً فى البيئة الإقليمية المحيطة بتركيا.

مثلت السنوات الواقعة من التسعينات إلى نهاية القرن العشرين فترة إعادة التعريف للمصالح الوطنية التركية وإنضاجها على أساس جديد لا يستغنى عن التحالف مع واشنطن، ولكنه يفتح الآفاق أمام تركيا لاكتشاف فرص جديدة من الحضور ومساحات التأثير فى جوارها الجغرافى. نبتت البذرة التى غرسها أوزال وأينعت بعد رحيله بعقد كامل، فصحيح أن تركيا لم تنجح فى استثمار التغيرات الجيو-سياسية فى البلقان والقوقاز وآسيا الوسطى بسبب اصطدامها بقوى أكبر حالت دون ذلك، أوروبا فى الحالة الأولى وروسيا فى الحالة الثانية، إلا أن قدرتها على عدم التحقق فى هذه المناطق ترافقت مع فتح نوافذ جديدة للفرص أمامها. ولعبت التطورات الدولية التى عصفت بالعالم منذ نهاية القرن العشرين دوراً إضافياً فى التأثير على سياسة تركيا الخارجية والإقليمية، إذ تفاقمت الصراعات الإثنية فى الجوار الأوروبى سواء فى البلقان أو منطقة الأوراسيا، وبرزت الأصولية الإسلامية على الصعيدين الإقليمى والدولى. دفعت كل هذه العوامل بتركيا بالمعنى الجيو-سياسى لأن تأخذ دور المركز الإقليمى الصاعد. وجاءت أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001 بعوامل استقطاب كونية جديدة مثل انتشار الإرهاب المعادى للغرب، احتلال الولايات المتحدة الأمريكية للعراق 2003، بتحديات جديدة لتركيا المرتبطة مؤسساتياً وهيكلياً بالغرب، وذات الغالبية السكانية من المسلمين والتى تملك الطموح اللازم للحصول على موقع أفضل فى خرائط السياسة الإقليمية والدولية. ترافق الطموح كعامل ذاتى مع الفراغ الإستراتيجى فى المناطق المتاخمة لتركيا، وما نتج عنه من احتياج أمريكى للأدوار التركية فى مروحة جغرافية واسعة تمتد من آسيا الوسطى شرقاً وحتى البلقان غرباً، ومن البحر الأسود شمالاً وحتى الشرق الأوسط جنوباً. مهدت هذه الاعتبارات الطريق أمام تركيا لتصبح "محور الحسابات الجيو-سياسية، بسبب موقعها على مفترق طرق البلقان، شرق المتوسط، القوقاز، آسيا الوسطى والشرق الأوسط بمشاكله العربية-الإسرائيلية" . سعت تركيا فى هذه البيئة الإقليمية الملتهبة والدولية المضطربة إلى إعادة تركيب سياستها الخارجية لتصبح متعددة الأبعاد والاتجاهات، فتبقى على توجهها الأساسى نحو الغرب، ولكنها تنفتح فى الوقت نفسه على جوارها الجغرافى وبضمنه الشرق الأوسط. أعطى "حزب العدالة والتنمية" لتركيا سياستها الانفتاحية حيال الشرق الأوسط، مراكماً على ما خطط له تورجوت أوزال وحزب "الوطن الأم" فى ثمانينات وأوائل تسعينات القرن الماضى، لإعادة تشكيل السياسة الخارجية حتى تصبح متعددة الأبعاد والمحاور. كان الطريق شاقاً أمام عودة تركيا إلى المنطقة، إذ تضافرت الكوابح الداخلية التركية مع قيود الالتزامات الدولية فى مزيج مدهش من العوائق، ولكن السياسة الإقليمية التركية المدموغة بخاتم وزير الخارجية أحمد داود أوغلو، خطت فوق العوائق السياسية والحساسيات التاريخية لتعيد تركيا إلى جوارها الجغرافى والحضارى بعد عقود من الغياب. ألغت السياسة الإقليمية التركية الجديدة تلك الثنائيات التى استقرت فى الأذهان لفترات طويلة، وعلى الأخص ثنائية إما التوجه غرباً أو التوجه شرقاً، بحيث بدا فى مراحل سابقة وكأن التوجه نحو أوروبا والغرب يتطلب تنازلاً عن مد الروابط والجسور نحو الشرق. استعملت السياسة الخارجية التركية "كسارة الثنائيات" بشكل عقلانى ومنهجى مستندة إلى خيال سياسى استثنائى وطموح لا يعرف الكلل، ولكنها أسندت كل ذلك إلى أساس واقعى يعكس وعياً عميقاً بتركيبة وهياكل المنطقة فأحرزت لتركيا أقصى ما يمكن أن تحصل عليه فى ظل التوازنات الدولية والإقليمية القائمة. يعود جانب كبير من المقبولية الشعبية والنخبوية التى تحظى بها تركيا في المنطقة إلى النموذج الذى تقدمه من حيث الانفتاح على الغرب، والتناوب السلمى على السلطة بين أحزابها السياسية والتقدم الاقتصادي الذى أحرزته تحت قيادة حزب "العدالة والتنمية"، بحيث أصبحت الاقتصاد رقم 17 على العالم من حيث حجم الناتج المحلى الإجمالى مع آفاق أوسع للنمو فى العقود القادمة ، وكلها اعتبارات وعوامل ما كان لتركيا أن تحظى بها دون ارتباط عميق مع الغرب.

تضافرت مجموعة من العوامل الداخلية والإقليمية والخارجية لتدفع تركيا نحو دور أنشط فى سياستها الإقليمية، إذ أن وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة عام 2002 بالتوازى مع التعثر فى مفاوضات الانضمام التركى إلى الاتحاد الأوروبى بسبب خشية أوروبا من "هوية تركيا الإسلامية"، والانقلاب الحاد فى موازين القوى بالمنطقة منذ احتلال العراق عام 2003، اختلطت ببعض وشكلت خليطاً فريداً من الدوافع. وهكذا أصبح الانخراط التركى فى الشرق الأوسط ضرورة مصيرية للحفاظ على مصالح الدولة التركية. هنا طرح حزب "العدالة والتنمية"، تعريفاً جديداً للمصالح الوطنية التركية، بعد أن كانت حسب قواعد اللعب التركية تقع فى دائرة اختصاص المؤسسة العسكرية. والتعريف الجديد يتسق مع رؤية حزب "العدالة والتنمية" لهوية تركيا ومصالحها الوطنية وبشكل يلحظ التغيرات في البيئتين الإقليمية والدولية. لا تقطع السياسة الإقليمية التركية الجديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية كحليف دولى وإستراتيجى، حتى ولو تصادمت معها فى بعض القضايا. ومثل انتخاب باراك أوباما رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية عام 2009 فرصة كبيرة أمام أنقره لتمتين شراكة استراتيجية مع واشنطن تمتد خلال القرن الحادى والعشرين ، نظراً إلى حاجة كل من الطرفين للأخر ولكن وفق قواعد لعب مغايرة تسمح لتركيا بهامش أكبر للمناورة الإقليمية. يعد البروفيسور أحمد داود أوغلو وزير الخارجية الحالى المنظّر الأساسى للسياسة الإقليمية التركية الجديدة. وهو مؤلف كتاب "العمق الإستراتيجى: موقع تركيا ودورها في الساحة الدولية" ، الذى يعتبر الأساس لفهم المرتكزات الانطلاقية لرؤية تركيا لنفسها ولجوارها ومن ثم تقديرها لدورها القادم. بعد رؤيته المعمقة لوضعية بلاده فى السياستين الإقليمية والدولية يريد داود أوغلو لتركيا أن تتخطى دور الدولة الحاجزة لطموحات موسكو طيلة الحرب الباردة أو حتى الدولة الجسرية بين الشرق والغرب لتصل إلى الدولة ذات العمق الإستراتيجى. وفق هذا المقتضى توظف السياسة الإقليمية لتركيا تحت حكم "حزب العدالة والتنمية" الموروثات التاريخية والجغرافية لتركيا بشكل مثالى، بطريقة تتجاوز العوائق التى حالت دون تبلور سياسة إقليمية تركية فعالة فى الماضى. ويربط داود أوغلو بشكل جذاب بين العوامل الجيو-اقتصادية والجيو-ثقافية والجيو-سياسية فى إطار يتوخى إعادة تحليل البناء الجيو-سياسى لتركيا من جديد. يعتقد أحمد داود أوغلو أن "ثمة سياسات متباينة يمكن لتركيا انتهاجها فى الشرق الأوسط، الأولى هى الابتعاد التام عن الشرق الأوسط ومشكلاته، والثانية هى تطوير سياسات متناغمة مع سياسات معسكر دولى ما، كسياستها خلال الحرب الباردة، انطلاقاً من تجنب تحمل مخاطر المبادرة منفردة فى المنطقة، أما السياسة الثالثة فتقوم على النظر إلى الشرق الأوسط من خلال مقاربة تركية خالصة مركزها أنقره" . من الواضح أن تركيا اختارت السياسة الثالثة!.
ثانياً: الأسباب الدافعة لدور إقليمى تركى فى الشرق الأوسط

يمكن تقسيم الأسباب الموجبة لدور تركى إقليمى فى المنطقة إلى أسباب موضوعية وأخرى ذاتية، ويأتى فى مقدم الأسباب الموضوعية ذلك الفراغ الكبير الضارب أطنابه في المنطقة نتيجة انهيار ما سمى "النظام الإقليمى العربى"، خصوصاً عقب احتلال العراق عام 2003. ثم يأتى ثانياً عامل هام ضمن الأسباب الموضوعية المسهلة لقيام تركيا بدور إقليمى وهو أن تركيا ترسم سياستها الإقليمية بغطاء وتأييد من الولايات المتحدة الأمريكية، وباعتبارها فى وجه من الوجوه ثقلاً موازياً للدور الإقليمى الإيرانى الذى لا ترضى عنه أمريكا، حتى مع تأكيد تركيا المستمر أنها لا تتواجه مع إيران في المنطقة. ثالثاً تتمدد تركيا إقليمياً فى المنطقة بتكاليف سياسية أقل بكثير من العائد السياسى الذى تجنيه، بحيث أن الجدوى الإستراتيجية من لعب هذا الدور تكون متحققة تماماً فى حالة الشرق الأوسط. وتكفى هنا الإشارة إلى الدور الإقليمى الإيرانى والذى استثمرت فيه إيران مالياً وأيديولوجياً لبناء شبكة من التحالفات مع الدول والحركات والأحزاب السياسية لمدة ثلاثين عاماً. المقارنة بين مساحات التأثير التى يملكها كل طرف تشى بأن تركيا تتنافس مع إيران بأدوات جديدة ولكن بمدخل أقل تكلفة سياسية من إيران بكثير. رابع الأسباب الموضوعية التى تدفع تركيا إلى لعب دور إقليمى فى المنطقة يتمثل فى أن الشرق الأوسط هو المجال الجغرافى الوحيد فى جوار تركيا الذى يمكنها فيه لعب دور إقليمى دون الاصطدام بقوى عالمية، بالمقارنة بالقوقاز حيث النفوذ الروسى أو فى ألبانيا والبوسنة حيث النفوذ الأوروبى. ويتمثل خامس الأسباب الموضوعية فى تلك الصورة الإيجابية لتركيا عند شرائح عربية واسعة والترحيب غير المسبوق بدور تركى فى المنطقة لأول مرة منذ قيام الجمهورية بسبب جاذبية "النموذج التركى". يتلخص السبب الموضوعى السادس لدور تركيا الإقليمى فى توافر تاريخ مشترك بين تركيا والعرب ووجود تقارب ثقافى وحضارى ومذهبى بين تركيا والدول العربية، وهو ما لا يجعل تركيا عنصراً وافداً إلى المنطقة ويسهل قيامها بهذا الدور. تقوم الدوافع الذاتية التركية للعب دور إقليمى فى المنطقة على أساس المصالح الوطنية التركية، حيث تشكل الدول العربية سوقاً ممتازة للسلع التركية التى تحظى فى المنطقة بتنافسية لا تحظى بها بالضرورة فى السوق الأوروبية. وثانياً تشكل المنطقة العربية بما تملكه من احتياطات للطاقة عامل جذب بأهمية استثنائية لتركيا، التى يتزايد الطلب فيها على النفط والغاز لسببين أساسيين هما تعاظم قدرات الاقتصاد التركى وطموح تركيا لكى تصبح معبراً لإمدادات الطاقة إلى أوروبا، وبما يعزز وضعيتها الإستراتيجية. ثالثاً المصالح الأمنية التركية، لأن لعب دور إقليمى فى المنطقة يعنى المشاركة فى تحديد الأجندة الإقليمية والوصول بخطوط الدفاعات التركية إلى أبعد نطاق ممكن من الأراضى التركية، وتركيا كانت تاريخياً ضحية لعمليات إرهابية سواء على خلفية سياسية مثل المشكلة الكردية أو المشكلة الأرمنية أو على خلفية أيديولوجية مثل عمليات الجماعات الدينية المتشددة التى تنشط فى دول جوارها الجغرافى. رابعاً يؤدى الدور الإقليمى المتزايد فى المنطقة إلى تحسين كبير فى صورة تركيا لدى أوروبا، ويرفع رصيدها لدى الاتحاد الأوروبى، الذى يتعنت فى قبولها عضواً بسبب الاعتبارات الثقافية والدينية، باعتبارها صمام الأمان المتقدم على تخوم الشرق الأوسط المجاور جغرافياً للاتحاد الأوروبى. خامساً لا يمكن إغفال التأثير الذى لعبه وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة فى تركيا على قيامها بدور إقليمى فى المنطقة، صحيح أن الدور الإقليمى التركى يتأسس على اعتبارات موضوعية وعلى خلفية المصالح الوطنية التركية فى المقام الأول، ولكن ذلك لا يمنع من دور مساعد للخلفية الأيديولوجية التى ينطلق منها حزب "العدالة والتنمية" فى توجيه سياسة تركيا الخارجية. حاول بولنت على رضا الخبير فى الشؤون التركية لدى مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية فى واشنطن أن يوفق بين الاعتبارين فخرج بنتيجة مفادها أن "النواة الصلبة للرؤية الوطنية التركية لدى غالبية كوادر حزب العدالة والتنمية هى خليط بين القومية التركية والإسلام" . وإذ تعد "مسألة الهوية"، وهى مدركات الدولة لنفسها فى مواجهة محيطها الجغرافى؛ من أهم العوامل فى رسم السياسة الإقليمية للدول الوطنية، فمن الطبيعى أن تختلف مدركات هذه "الهوية" من حزب إلى أخر ومن فصيل سياسى إلى غيره من الفصائل. وهذا الاختلاف يقود إلى اعتماد البرنامج السياسى للأحزاب الحاكمة على رؤى بعينها فى القضايا المختلفة، ومنها طبعاً السياسات الإقليمية. تأسيساً على ذلك لا يمكن اعتبار أن الدافع الإيديولوجى "الإسلامى" هو المحرك الأساس لسياسة تركيا الإقليمية، بل المصالح الوطنية والقومية، حتى لو امتزجت العوامل لأن هذا الامتزاج يوفر أرضية أكثر مناسبة لتقرير السياسة الإقليمية الجديدة وحشد أوسع تأييد داخلى لها.
ثالثاً: تركيا وتوازنات القوى فى الشرق الأوسط

جسد وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة فى تركيا لحظة تاريخية تبلورت فيها قطاعات واسعة من طبقة رجال الأعمال الجدد من المستوى المتوسط والصغير يتحدرون من الأناضول فى شرق تركيا، وهؤلاء ذوى ميول وطنية محافظة ولهم مصلحة مادية فى الانفتاح على الشرق الأوسط لتسويق منتجاتهم ذات الميزة النسبية المتدنية فى الغرب، على العكس من الشركات التجارية التركية الكبرى المتمركزة فى الغرب التركى مثل صابانجى وكوش -أصحاب المصلحة فى تغليب الارتباط بالغرب المتطور خدمة لمصالحهما الاقتصادية. تمثل هذه الطبقة الصاعدة القوة الاجتماعية الدافعة لحزب "العدالة والتنمية" الذى يسعى لإشراكها كى تلعب دوراً أكبر فى الاقتصاد والسياسية التركية إلى جانب طبقة كبار الاقتصاديين الأتراك التقليدين ذوى الميول العلمانية على النمط الأتاتوركى، وبالتالى تعديل التوازنات الداخلية التركية من القاعدة إلى القمة وبطريقة تراكمية. ويعنى ذلك –فى وجه من الوجوه أن الحراك الدائر فى تركيا على توجيه دفة السياسة الداخلية يتأسس فى جوهره على مكون اقتصادى-اجتماعى-مناطقى، فى حين يظهر على السطح فقط أن المكون السياسى-الأيديولوجى هو المحرك الوحيد للتجاذب الداخلى فى تركيا. تتخوف المؤسسة العسكرية مما يسمى "العثمانية الجديدة" لأن "استعمال القوة الناعمة التركية فى الشرق الأوسط من شأنه تهديد الهوية الكمالية العلمانية فى تركيا" ، ولكن المفارقة تكمن فى أن حزب "العدالة والتنمية" ينتهج توازناً دقيقاً فى سياسته بالداخل تجاه منافسيه المحليين محاولاً بناء توافقات داخلية واسعة، على الرغم من أن "بناء التوافقات لم يكن أبداً سهلاً فى تركيا" . ويجد التوازن التراكمى الدقيق فى سياسة تركيا الداخلية امتداده فى سياسة تركيا الإقليمية، حيث تدير تركيا سياستها بطريقة مركبة تجاه الأركان الثلاث للقوة فى الشرق الأوسط: إيران وإسرائيل ودول "الاعتدال العربى". ومثلما لتركيا مصالح وقواسم مشتركة مع الأطراف الثلاث، فلها أيضاً أهداف لا تتفق بالضرورة مع كل من هذه الأركان الثلاث، وهو أمر مفهوم ومشروع فى السياسة الإقليمية. وتشهد الديناميات المتحكمة فى علاقات تركيا بهذه الأطراف على براعة تركية فى قراءة المعطيات ومن ثم تحييد التناقضات والخروج بأفضل النتائج الممكنة من منظور المصالح الوطنية التركية. ربما يكون استعراض العلاقات التركية مع عناصر القوة الثلاث فى الشرق الأوسط ضرورياً للإجابة عن سؤال أى الاعتبارات يحسم السياسة الإقليمية التركية: المصالح الوطنية أم الدوافع الأيديولوجية؟.
العلاقات التركية مع إيران

تشهد العلاقات التركية-الإيرانية راهناً علاقات تعاون اقتصادى جيدة، وتتوسط تركيا فى أزمة الملف النووى الإيرانى بين طهران والغرب، ولكن دون أن يرقى ذلك التعاون الاقتصادى والوساطة الدبلوماسية إلى مستوى التحالف بين البلدين. يملك البلدان قواسم مشتركة واضحة، فكلاهما دولتان غير عربيتان تحيطان بالدول العربية من الشمال، لكلاهما مصلحة مشتركة فى لجم الطموحات الكردية ضمن حدودهما السياسية. ومع المصالح المشتركة الناجمة من الموقع الجغرافى وتشابه مصدر التهديد (الأكراد)، يمكن ملاحظة تنسيق محدود الفعالية بين تركيا وإيران فى ملفات القوقاز وآسيا الوسطى. وعلى العكس من الساسة تبدو إمكانات واعدة لتعاون اقتصادى كبير بين أنقره وطهران، من طريق مد الغاز الإيرانى إلى "خط نابوكو" عبر الأراضى التركية إلى أوروبا. وإذ تشكل السوق الإيرانية أحد الركائز المهمة للصادرات التركية فى الشرق الأوسط، فإن تركيا تستثمر أيضاً فى قطاع النفط الإيرانى، وخصوصاً حقل بارس الجنوبى. وفى مقابل مجموعة القواسم المشتركة فهناك أيضاً كوابح تعيق –موضوعياً- تطوير هذه العلاقات، إذ يخوض البلدان منافسة تاريخية على الزعامة الإقليمية منذ خمسة قرون. تتصادم المنظومة القيمية لكلا النظامين، وتتعارض التحالفات الدولية لكل منهما، وتختلف الأدوات التى يستخدمها الطرفان فى المنطقة: تركيا تستثمر قوتها الناعمة، وقوتها الاقتصادية وانفتاحها على الغرب لمد النفوذ، أما إيران فتفرض حضورها عبر منازلة إسرائيل وتبنى حركات المقاومة واصطدامها بالولايات المتحدة الأمريكية. وفى حين تعود تركيا إلى المنطقة بترحيب دولى وإقليمى نسبى، إلا أنها لا تملك التحالفات التى تفرض الإيقاع مثل إيران. لا تعنى عودة تركيا إلى توازنات المنطقة التصادم مباشرة مع إيران، أو الاستمرار بنمط العلاقات مع إسرائيل على غرار العقود السابقة، وهو ما يعنى ضرورة تموضع تركيا بصورة مغايرة تسمح لها القيام بأدوارها الجديدة المرغوبة منها ذاتها والمطلوبة دولياً. هنا لا بد من ملاحظة أن تركيا لن تؤيد ضربات عسكرية ضد إيران لحل أزمة ملفها النووى، لأن ذلك سيرتد على تركيا ومصالحها فى المنطقة، فى الوقت الذي تعارض فيه تركيا امتلاك إيران لقدرات نووية لأن ذلك سيحسم التنافس التاريخى على الزعامة بين تركيا وإيران لمصلحة الأخيرة. لذلك تتوسط تركيا فى الملف النووى الإيرانى باعتبارها "المرجعية الإقليمية" الأولى فى المنطقة، وهو ما يساء فهمه فى أحيان كثيرة من الأطراف العربية. كما أن عودة تركيا إلى معادلات النفوذ فى العراق وسورية تعنى –حكماً- خصماً من أدوار إيران هناك، ولكن بطريقة ناعمة وتراكمية وليس على نحو تصادمى مباشر. يبدو الصراع على النفوذ بالشرق الأوسط والرغبة فى التمدد الإقليمى قدراً مستمراً للعلاقات الإيرانية-التركية، على الرغم من بعض الفترات التاريخية التى شهدت العلاقات فيها تقارباً بين البلدين، ولكن دون أن يرقى هذا التقارب أبداً إلى مستوى التحالف الثنائى بين البلدين الجارين.
العلاقات التركية مع إسرائيل

تعانى العلاقات التركية-الإسرائيلية حالياً من تداعيات أزمة "أسطول الحرية"، ولكن مع استمرار التعاون الاقتصادى والعسكرى بين البلدين. يمتلك البلدان قواسم مشتركة أبرزها توحد الحليف الدولى لكليهما، أى الولايات المتحدة الأمريكية وتاريخ ممتد من التعاون بدأ مع قيام دولة إسرائيل وحتى الآن، مثلما يملك كلاهما أقوى القدرات العسكرية فى المنطقة. ومع توافر القواسم المشتركة تعد التغيرات فى البيئة الإقليمية عاملاً يكبح تطوير العلاقات التركية-الإسرائيلية التى تشهد بعد انتهاء الحرب الباردة منافسة على الزعامة الإقليمية فى منطقة شرق المتوسط. لم تكن العلاقات التركية-الإسرائيلية ثابتاً استاتيكياً، بقدر ما كانت تعبيراً عن اصطفاف إقليمى-دولى فى مواجهة اصطفاف دولى أوسع. اعترفت تركيا كأول دولة إسلامية بإسرائيل باعتبار ذلك من موجبات التحالف التركى-الأمريكى، الذى استهدف أساساً مواجهة الاتحاد السوفيتى السابق. ومع انضواء تل أبيب تحت المظلة الأمريكية أثناء الحرب الباردة، فقد ترسخت العلاقات التركية-الإسرائيلية فى مواجهة تحالف دولى وبالاصطفاف فى تحالف أخر. ولكن مع سقوط الاتحاد السوفيتى السابق فقد تغيرت الديناميات التى تربط تركيا بإسرائيل لتصبح معادلة العلاقات متمثلة فى قوتين واقعتين فى شرق المتوسط، تتشاركان فى خاصيتين محددتين هما: السقف الدولى الواحد، ومجاورة كلاهما لنفس الدول العربية المعادية (سورية والعراق). لذلك فقد استمرت العلاقات التركية-الإسرائيلية على وتيرة عالية، ولكن ليس باعتبارهما جزءاً من تحالف دولى فى مواجهة تحالف أخر. ومع احتلال العراق عام 2003 بدعم وتأييد اللوبى الصهيونى فى واشنطن، تغيرت التوازنات فى المنطقة مرة أخرى، حيث خرجت تركيا والدول العربية خاسرة جراء ذلك الاحتلال. ومع تبدل الموازين أكثر فى المنطقة وصعود النفوذ الإيرانى فى العراق والمنطقة وانفتاح سوريا على تركيا، لم تعد تركيا محاطة بدول معادية مثلما كانت فى السابق، وبالتالى انهار ركن أساسى فى القواسم المشتركة لكل من تل أبيب وأنقرة. كبحت المنطلقات الأساسية لحزب "العدالة والتنمية" من تطوير العلاقات التركية-الإسرائيلية وترافق ذلك مع التغير فى الديناميات التى تتحكم فى هذه العلاقات، بحيث أصبح الابتعاد التركى المحسوب عن إسرائيل ملبياً للمصالح التركية العليا، وليس لمصالح حزب "العدالة والتنمية" فقط. أصبحت واشنطن تدرك حاجتها إلى تركيا أكثر بكثير عما قبل، حيث تحتاج واشنطن إلى تركيا لتأمين انسحابها من العراق، وتعتاز أمريكا إلى أنقرة فى الملف النووى الإيرانى، مثلما تريد دوراً تركياً فى تحسين صورة أمريكا فى المنطقة، وكلها أمور فائقة الأهمية لإدارة أوباما ولا تستطيع إسرائيل أن تفعل فيها الشئ الكثير فى الواقع. هنا بالتحديد المغزى الجيو-سياسى الأعمق لحادثة "أسطول الحرية"، وهنا بالتحديد الخسارة الحقيقية لإسرائيل أمام تركيا لأن تل أبيب لم يعد لديها مروحة من الاختيارات مثلما كان وضعها منذ عام 1948 وحتى يوم القرصنة على السفن المدنية التركية فى المياه الدولية فى 31 مايو 2010، بل أضحت خياراتها محدودة جداً فى الواقع. ستستمر العلاقات التركية-الإسرائيلية، ولكن تركيا لم تعد شريكاً إستراتيجياً لإسرائيل، ناهيك عن أن اسرائيل لم تعد بالضرورة الشريك الوحيد لواشنطن فى المنطقة. وبالمقابل فإن ابتعاد تركيا عن إسرائيل نسبياً لا يعنى عداء مستحكماً بين الطرفين أو قطيعة مع الغرب، ولكن إعادة تموضع تحتمها المصالح الوطنية التركية وليس الدوافع الأيديولوجية لحزب "العدالة والتنمية".
العلاقات التركية مع محور "الاعتدال العربى"

صعدت الصورة الإيجابية لتركيا فى الرأى العام العربى صعوداً كبيراً فى السنوات الماضية ، بحيث زاد الاهتمام بتركيا وزادت معه كمية المعرفة بهذا البلد. وبالرغم من التحسن الكبير فى صورة تركيا ومكانتها فمازالت العلاقات العربية-التركية فى وضعية لا تسمح بالمضى إلى الأمام. ويعود السبب فى ذلك إلى أن الترحيب اللفظى بعودة تركيا إلى المنطقة وزيادة التبادل التجارى بمعدلات جيدة بين هذه الأطراف، ليسا كافيان وحدهما للوصول إلى تعديل جذرى فى العلاقات يرقى بها إلى مستوى التنسيق والتحالف. ينتمى كل من تركيا ومحور ما يسمى "الاعتدال العربى إلى معسكر دولى واحد، ويملك الطرفان تاريخاً من التعاون يمتد إلى أيام الحرب الباردة وحتى الآن ويتشابهان فى الهوية الطائفية، ولكن كلاهما ينظر إلى العلاقات مع الطرف الأخر على خلفية توقعات صعبة التحقق. يتوقع محور "الاعتدال العربى" من تركيا أن تشكل موازناً أمام إيران فى المنطقة، وهو ما يتصادم مع رؤية تركيا لدورها وطبيعته ومع مصالح تركيا الاقتصادية والأمنية مع إيران. ينظر محور "الاعتدال العربى" بالمقابل إلى تركيا بوصفها منافساً على الزعامة الإقليمية، وتتخوف دوائر نافذة فى هذا المحور من تأثيرات ما تسميه "الدوافع الايديولوجية" لحزب "العدالة والتنمية" على علاقات التوازن السياسى الداخلى فيها. ومع النظرات المتشائمة والتوقعات غير الواقعية تبقى ميزة أساسية كامنة لتطوير العلاقات التركية مع محور "الاعتدال العربى" متمثلة فى وجود امكانات لتعاون اقتصادى كبير بين الطرفين: تركيا بإمكاناتها الاقتصادية المعلومة، والسعودية بإمكاناتها النفطية الضخمة، ومصر بموقعها الجغرافى وقدراتها البشرية التى تمكنها من التحالف الاقتصادى مع تركيا.
رابعاً: الخلاصة

1- تعرف تركيا توازناً دقيقاً بين اعتبارات مختلفة، ولذلك تتشابه سياستها الداخلية مع سياستها الإقليمية من حيث كونها سياسة تراكمية تراعى اعتبارات التوازن بين أهداف متعارضة، ففى الداخل هناك توازن دقيق بين حزب "العدالة والتنمية" من ناحية وخصومه من ناحية أخرى، وهو ما يحد نوعاً من إندفاعة تركيا الخارجية. صحيح أن الموازين تتعدل بمرور الوقت لصالح حزب "العدالة والتنمية"، لكنه يتبنى سياسات داخلية تستهدف تغيير البنى المناوئة عبر عقد تحالفات أوسع، وليس بطريقة الضربات القاضية التى تعرفها دول الشرق الأوسط. ذات الشئ ينطبق على علاقات تركيا الإقليمية مع كل من إيران وإسرائيل ومحور الاعتدال العربى، هناك قواسم مشتركة مع كل من هذه الأطراف ولكن هناك كوابح في الوقت ذاته. توسع تركيا على خلفية نظرية "العمق الإستراتيجى" من قدرات تركيا فى هذا المضمار، وتبنى سياستها على أسس وخلفيات تاريخية واقتصادية وثقافية وسياسية فى اتجاه متعدد المحاور والأبعاد.

2- حبس تركيا داخل أطر أيديولوجية يحجب الرؤية الصحيحة لدورها وموقعها ويمنع تالياً فرص التنسيق والتحالف معها لمصلحة الطرفين العربى والتركى. ينسى من يضع تركيا فى خانة المتحالف مع الأعداء، كما كان الحال عليه لدى تيارات يسارية وقومية عربية طيلة العقود الماضية، أن التحالف مع واشنطن والناتو كان ضرورة جغرافية من المنظور التركى فى ضوء تجربة الحرب الباردة والتهديد التاريخى الذى مثلته روسيا القيصرية والاتحاد السوفيتى السابق من بعدها للأراضى التركية. تركيا الآن ليست واجهة لدول عظمى فى المنطقة، إنها بالأساس دولة إقليمية نافذة، لها مصالح وطنية تتوخى تحقيقها عبر تحالفات دولية وإقليمية، بحيث توسع تركيا من هامش مناورتها فى ظل التحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية وهو درس ينبغى أن تدرسه الدول العربية المتحالفة مع واشنطن بالعناية الواجبة. وعلى المقلب الأخر فإن وضع حزب "العدالة والتنمية" فى تركيا فى خانة "الحزب الشقيق" للتيارات الإسلامية، والنظر إلى تركيا من منظار أيديولوجى يوظف نجاحات هذا الحزب فى تركيا كمادة للتجاذبات السياسية داخل المجتمعات العربية يتناسى أن السياسة الإقليمية لتركيا تحت حكم حزب "العدالة والتنمية" تتحرك على خلفية مصالح تركيا الوطنية أولاً وهو أمر يحسب لهذه السياسة وليس عليها، مثلما يتناسى الفوارق الكبيرة بين حزب "العدالة والتنمية" فى تركيا من ناحية وغالبية الأحزاب العربية المنتمية للإسلام السياسى من ناحية أخرى، وبحيث لا يستقيم عقد المقارنة بينهما أصلاً. وبالتالى يؤدى ذلك التوظيف السطحى والمباشر للتجربة التركية إلى الهبوط بالنموذج الفريد الذى تقدمه تركيا، كقوة تحديث رئيسية فى المنطقة، إلى مستوى التجاذبات السياسية العربية البينية، وهو ما من شأنه أن يوسع الفجوة بين النظام العربى الرسمى وتركيا، وبالتالى يمنع فرص التنسيق بين الطرفين العربى والتركى. تماماً من حيث لا يحتسبا يلتقى النقيضان، إذ يغلب كلاهما الاعتبارات الأيديولوجية على عوامل التقييم الموضوعى للتجربة التركية.

3- بالرغم من اختلاف نظرة التيارات السياسية فى العالم العربى إلى تركيا، يجب الوصول إلى توافق سياسى عام مفاده أن تركيا حقيقة إقليمية واقعة، وأن التجربة التركية تقدم نموذجاً سياسياً يستحق التأمل والتفاعل معه بإيجابية وليس فقط إظهار التأييد أو المعارضة الأيديولوجية.

4- يتقدم عامل المصالح الوطنية على عامل الأيديولوجيا فى توجيه السياسة الإقليمية لتركيا، خصوصاً بفضل امتلاك السياسة الأقليمية التركية ومخططها أحمد داود أوغلو لرؤية عميقة تخص موقعها الجغرافى - السياسى وتعظيم استثماره، وصيانته عبر الملاحظة الدقيقة للتغيرات فى البيئتين الإقليمية والدولية. 5- إرساء التنسيق بين السياسات العربية والتركية على قاعدة المصالح المشتركة، ربما يساهم فى تعديل التوازنات الشرق أوسطية الراهنة وبما يعيد الرقم العربى جزءاً من معادلتها. هناك صراع دائر فى المنطقة بين الأطراف الإقليمية غير العربية على النفوذ، وتشترك تركيا فى هذا الصراع بوضوح. ولكن هناك أيضاً صراع موازى هو الصراع على تركيا ذاتها بين إيران وإسرائيل بغرض التأثير فى خيارات تركيا، وفى كلا الصراعين تبدو الدول العربية غائبة عن الفعل. فإذا كان العرب راغبون بالفعل أن يصبحوا رقماً فى المعادلات الجديدة فى الشرق الأوسط، عليهم الانخراط فى الصراع على تركيا، وجذبها إليهم بطريقة علمية على خلفية المصالح الوطنية للطرفين.

محب بلاده
2011-04-20, 16:10
احتاج لمساعدة ارجوكم ارجوكم ......احتاج لبحث عن : الدور الاقليمي لتركيا في الوطن العربي في عهد حزب العدالة و التنمية ....ارجوكم ...مساعدة ......انا طالب علوم سياسية تخصص علاقات دولية......اذا امكن رد سريع .....pleas


دخلت تركيا، مع وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2002، مرحلة جديدة في سياستها الخارجية، قوامها الاستقلالية، والانفتاح، وتحسين العلاقات الإقليمية مع الجميع، وتعدد الأبعاد.

ولم تعد تركيا جزءاً من سياسات المنظومة الغربية، أو مجرد تابعٍ للمسارات والمحددات الأمريكية والإسرائيلية.

إن انفتاح تركيا على محيطها الإقليمي والعربي والإسلامي منحها فرصة أفضل للتعبير عن هويتها الحضارية، وهموم وتطلعات الشعب التركي، كما أتاح لها مجالات واسعة للتبادل التجاري وتحقيق مكاسب اقتصادية، فضلاً عن أنه سهّل عليها احتمالات لعب أدوار سياسية أفضل.

كان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة علامة فارقة في تزايد الدعم التركي الشعبي والرسمي للقضية الفلسطينية، وفي توجيه انتقادات حادة للسلوك الإسرائيلي، وفي المطالبة بفك الحصار عن قطاع غزة، واحترام إرادة الشعب الفلسطيني الذي انتخب حماس. غير أن الموقف التركي ظل محكوماً باستمرار تبنيه للمسار العربي الرسمي وموقفه من التسوية، وفي مراعاة تحالفه مع أمريكا، وعلاقاته بـ"إسرائيل"، ورغبته في الدخول في الاتحاد الأوروبي.

العوامل المتحكمة في المواقف التركية من القضية الفلسطينية:

تتأثر صناعة القرار في تركيا فيما يتعلق بالشأن الفلسطيني بثلاثة محددات رئيسية، أولها الخلفية الإسلامية والحضارية والتاريخية التي تربطها بفلسطين، وثانيها الخلفيات السياسية والجيوستراتيجية، وثالثها الخلفيات الاقتصادية؛ حيث يشكل المحددان الثاني والثالث عناصر مهمة في إدارة مصالحها وتحديد أولوياتها في المنطقة. وبشكل عام هناك عدد من العوامل التي تحدد الموقف التركي:

1- إن القضية الفلسطينية موجودة في الأساس في وجدان الشعب التركي وقياداته منذ ظهور المشروع الصهيوني في عهد السلطان عبد الحميد الثاني؛ ورفضه إعطاء أرض في فلسطين لإقامة دولة لليهود عليها، وصولاً إلى عهود الحكومات العلمانية المتعاقبة حتى في أشد الفترات التي كانت تركيا تقف فيها ضد العالم العربي. بل إن العديد من المواقف التاريخية اتخذت في عهد قيادات علمانية، مثل تخفيض العلاقات الديبلوماسية مع "إسرائيل" في نهاية 1981 في عهد نظام الانقلاب العسكري. كما أن رئيس الحكومة بولنت أجاويد، المعروف بتشدده العلماني وعدائه للتيارات الإسلامية، كان الحاضن لمنظمة التحرير الفلسطينية في السبعينيات وأول من وصف ممارسات "إسرائيل" بالإبادة في العام 2002.

2- إن الجذور الإسلامية لقادة حزب العدالة والتنمية كانت من العوامل التي دفعت تركيا إلى اتخاذ مواقف تضامنية قوية إلى جانب الشعب الفلسطيني. ووصلت إلى حدود قصوى عرّضت وضع الحكومة التركية إلى ضغوط شديدة من الخارج من دون أن تنحني أمامها. وكانت تعتمد في ذلك على التأييد القوي والحضور الواسع للقضية الفلسطينية في ضمير الشعب التركي. وهو ما دفع رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان للقول مرَّة أنه عندما يتخذ قراراً في السياسة الخارجية، فإنما يصغي لصوت الشعب المؤيد كلية للقضية الفلسطينية.

3- إن سعي تركيا لتكون دولة مؤثرة وذات حضور في الساحة الإقليمية والعالمية اتخذ آليات لا تتصل فقط بالبعد الإسلامي والعمق الحضاري في سياسة حزب العدالة والتنمية، بل أخذ في الاعتبار التجاذبات والاستقطابات الموجودة في المحيط الإقليمي لتركيا.

4- إن أهم شروط الدور الوسيط أن يكون على علاقة جيدة مع الجميع، وأن يكون بالتالي موضع ثقة لدى الأطراف المتنازعة. وقد نجحت تركيا، من دون شك، في ذلك على امتداد سنوات حكم حزب العدالة والتنمية. إذ حافظت في ذروة تعاطفها مع الشعب الفلسطيني على علاقات جيدة مع "إسرائيل"، وعلى استمرار التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري، وقام المسؤولون من الطرفين بزيارات متبادلة على أعلى مستوى. وهذا مكَّنها في مرحلة من المراحل من القيام بوساطة بين سوريا و"إسرائيل".

5- إن انفتاح تركيا على القضية الفلسطينية لم يكن يوماً، وفي عهد حزب العدالة والتنمية أيضاً، على حساب الاعتراف بوجود دولة "إسرائيل". فمن جهة، ما تزال تركيا مرتبطة بنحو 60 معاهدة أمنية وعسكرية مفعلة مع "إسرائيل"، كما تعد الشريك التجاري الإسلامي الأكبر لها. ففي سنة 2009 بلغت الصادرات الإسرائيلية إلى تركيا ما مجموعه 1.073 مليار دولار، وبلغت الواردات الإسرائيلية من تركيا ما مجموعه 1.388 مليار دولار، مع ملاحظة أن الصادرات الإسرائيلية تراجعت بنسبة 33%، بينما تراجعت الواردات بنسبة 24% مقارنة بالسنة السابقة. في حين تتبنى تركيا من جهة ثانية القرارات الدولية ومبدأ الانسحاب الإسرائيلي من الضفة، بما في ذلك شرقي القدس والقطاع، والاتفاق على حل عادل لقضية اللاجئين. ووقفت ضد أي تغيير في هوية شرقي القدس، كما وقفت ضد الاستيطان في الضفة الغربية. ولم يصل أي موقف من أي طرف تركي رسمي حتى الآن إلى حد التشكيك بوجود الكيان الإسرائيلي.

6- أدى إيلاء العمق التاريخي والحضاري، إضافة إلى الاعتبارات الجيوستراتيجية والاقتصادية إلى ظهور دور مهم في سياسة تركيا الجديدة مع دول العالمين العربي والإسلامي، وقد عززت تركيا علاقاتها مع هذا العمق الحيوي بالنسبة لسياستها الخارجية، من خلال إقامة علاقات تجارية واقتصادية مع الدول العربية بلغ مجموعها السنوي نحو 31 مليار دولار، فيما وصل حجمها مع إيران لوحدها حوالي 10 مليارات. وما دامت القضية الفلسطينية في قلب العالمين العربي والإسلامي، فإن ذلك يعني أنه بقدر ما ينسج حزب العدالة والتنمية علاقات متقدمة مع العالمين العربي والإسلامي بقدر ما يقترب أكثر من القضية الفلسطينية.

7- في ضوء السياسة التركية الراهنة، التي تدعو إلى "صفر مشكلات" لأنقرة مع جميع جيرانها وبخاصة العرب والمسلمين؛ فإن ذلك مهد الطريق أمام حكومة أردوغان كي تلج بوابة الشرق الأوسط باعتبارها فضاءً استراتيجياً بديلاً عن انغلاق بوابة أوروبا في وجهها؛ وفتح الطريق الشرق أوسطي أمامها للتحول إلى شريك أساسي فيه.

أتاحت العوامل السابقة المحددة للموقف التركي:

- إعطاء دفعة معنوية ومادية للشعب الفلسطيني لدعم صموده، وإشعار العالم أن هناك من يقف إلى جانبه، إلى درجة مطالبة بعض المتظاهرين في غزة بأن يأتي الجيش التركي ليدافع عن غزة.
- استمرار الإقرار بأن حماس لها حق في شرعية التمثيل للشعب الفلسطيني نظراً لأنها جاءت بانتخابات ديموقراطية، ومطالبة الغرب الحرّ أن يكون منسجماً مع نفسه في هذا المجال، والاعتراف بنتائج الانتخابات. وبالتالي إشعار العالم أن أية مفاوضات لا تأخذ في الاعتبار موقف هذه الشريحة من الشعب الفلسطيني سيكون مصيرها الفشل.
- التفكير الجدي من جانب "إسرائيل" بعدم الاستفراد بغزة وبحماس، نظراً للتأثيرات السلبية التي قد تطرأ على علاقاتها مع تركيا.
- على الرغم من دعوة أنقرة لحماس للتخلي عن العنف وإطلاق الصواريخ والانضمام لمسيرة السلام، فإن وقوف تركيا إلى جانب رفع الحصار عن قطاع غزة يساعد، بصورة غير مباشرة، على صمود حماس في القطاع.

تحديات وعقبات:

في المقابل، يمكن القول إن الدور التركي في المنطقة تجاه القضية الفلسطينية ما يزال يواجَه بمجموعة من التحديات والعراقيل:

1- الاستياء الإسرائيلي الذي عبَّر عن نفسه بمحاولة تعطيل الدور التركي الوسيط في المنطقة، وإضعاف تركيا من خلال رفض حكومة بنيامين نتنياهو استمرار الوساطة التركية واقتراح إحلال وساطة فرنسية بدلاً منها.
2- التخوف الأمريكي والأوروبي من أن تتجاوز تركيا الخطوط "المقبولة"، وتلعب أدواراً تتعارض مع المصالح الغربية في المنطقة.
3- إثارة بعض الحساسيات العربية، والمصرية بالذات، خصوصاً أن القاهرة ترى في الدور التركي المتفهِّم لحماس تعزيزاً للنزعة الإسلامية التي يمثلها الإخوان المسلمون في مصر، وهو ما ترفضه السلطات المصرية جملةً وتفصيلاً.
4- إن تحرك تركيا في المنطقة بالتنسيق والتعاون الوثيق مع سوريا، وإقامة تركيا لعلاقات جيدة مع إيران ودفاعها عن برنامجها النووي، أثار حفيظة بعض الدول العربية التي توصف بالمعتدلة. بدا ذلك جلياً خلال جولة أردوغان في العالم العربي في الأيام الأولى لعدوان غزة. حيث إن التباين السياسي بين تركيا وهذه الدول كان عاملاً مهماً في عدم تسهيل الدور التركي، وعدم توظيفه لخدمة القضية الفلسطينية.

أهمية الموقع التركي في المؤسسات الغربية لصالح القضية الفلسطينية:

من المفارقة أن تكون عضوية تركيا في بعض المؤسسات الغربية، مثل الناتو، وعلاقات تركيا الجيدة مع "إسرائيل" وأوروبا والولايات المتحدة، هي مصدر قوة لها لترجمة قناعاتها الجديدة تجاه القضية الفلسطينية. ومع أن التعويل على هذا العامل يبدو مبالغاً فيه، لكن يجب عدم إسقاطه من الاحتمالات وإن كانت ضعيفة حيث إنَّ:

1- عضوية تركيا في حلف الناتو وحاجة الحلف إليها في العديد من الملفات، من البلقان إلى أفغانستان، يمنح تركيا إمكانية ممارسة دور ضاغط، نسبياً، على الغرب من أجل مقاربةٍ أفضل تجاه القضية الفلسطينية.
2- كذلك، فإن تركيا تفترض أن تكون علاقاتها الجيدة مع "إسرائيل" ولا سيما في المجال العسكري، وحاجة "إسرائيل" إلى تركيا في الكثير من الملفات ولا سيما كدولة مسلمة، أداة للضغط على "إسرائيل" لتحسين ظروف قطاع غزة، وللدفع نحو مفاوضات تسوية جديَّة وفقاً لقرارات الأمم المتحدة.

حدود الدور التركي:

ومع ذلك، فإن للدور التركي حدوداً أيضاً تتمثل في:

1- أن التحرك التركي في غزة تحديداً، لا يمكن له أن يتجاوز، لعوامل مختلفة، الدور المصري. وقد اعترفت أنقرة بذلك قائلة على لسان أحمد داود أوغلو: "إن الدور التركي يمكن له أن يكون مساعداً أو مكملاً، لكنه لن يحل محل الدور المصري".
2- إن تركيا الراغبة في إقامة علاقاتٍ جيدةٍ مع كل العرب، وأن تكون على مسافة واحدةٍ من الجميع، لا يمكن لها أن تمضي في خياراتها إلى النهاية لترجمة دعمها لغزة أو حماس. إذ إنها ستحافظ على موقفها المبدئي ومساعداتها الإنسانية ووقفاتها الإعلامية، لكنها لن تذهب إلى درجة اتخاذ مواقف تسبب إحراجاً كبيراً لدول الاعتدال العربي، ولا سيما السعودية ومصر ودول الخليج. ولن يتجاوز الدور التركي بشكل عام ما تتيحه الشرعية الدولية.
3- إن نظرة تركيا إلى أن الوحدة الفلسطينية هي شرط للسلام في المنطقة، تجعلها لا تذهب في علاقاتها مع حماس إلى درجة الخلاف مع محمود عباس، وبالتالي فإن دعم تركيا لحماس لا يسقط اعترافها وتعاملها مع محمود عباس كرئيس للسلطة الفلسطينية.
4- إن تركيا تفتقد في أي دور وسيط إلى الأوراق الضاغطة القوية التي تمكنها من إنجاح أية وساطة سواء بين "إسرائيل" وسوريا أو بين "إسرائيل" والفلسطينيين، أو حتى حماية أي اتفاقٍ يتم التوصل إليه. ويمكن لتركيا، باستثناءات محدودة، أن تقوم بدور لوجستي ومقرِّب ومسهِّل.
5- كذلك فإن تركيا يمكن، أن تتعرض لضغوطات من جانب الغرب و"إسرائيل" للتخلي عن سياسات الانحياز إلى القضية الفلسطينية عموماً. وقد بدا ذلك من خلال الضغط للاعتراف بالإبادة الأرمنية في الولايات المتحدة والسويد، وكذلك محاولة استبدال الوساطة التركية بوساطة دول أخرى، ومن خلال تحريك قوى الداخل التركي المتشددة لإزعاج سلطة العدالة والتنمية، بل تهديدها بحظر الحزب عبر المحكمة الدستورية، وصولاً إلى التلويح بإسقاط هذه السلطة بالقوة.
6- إن سياسة تعدد الأبعاد التركية والانفتاح على العالم العربي والإسلامي، لا يلغي الهدف الاستراتيجي الرسمي المعلن لتركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ومع أنه لا توجد سياسة خارجية مشتركة وموحدة للاتحاد تجاه القضية الفلسطينية، لكن تركيا ستبقى مضطرة لأن تلتزم بضوابط محددة في دورها الشرق أوسطي أو في وساطتها.

سيناريوهات للمستقبل:

في إطار الاحتمالات الممكنة للدور التركي في المنطقة وتأثيره على القضية الفلسطينية، تطرح سيناريوهات متعددة تتصل بطبيعة الدور التركي ومدى تأثيره في ضوء ما تحقق حتى الآن في ظل سلطة حزب العدالة والتنمية:

1. الاقتراب من محور الممانعة:
ويقوم هذا السيناريو على أساس أن تركيا ستعمل على ترسيخ وتطوير روابطها مع كل من إيران وسوريا، ومحور المقاومة والممانعة بشكل عام بما في ذلك حزب الله وحماس، بحيث تتراجع العلاقة مع "إسرائيل" إلى الحد الأدنى.

وتُبنى جدلية هذا السيناريو على أساس الخلفية الإسلامية لحزب العدالة والتنمية، وعلى أساس أن تفعيل هذه العلاقات، يكسب تركيا مزيداً من التأييد الشعبي في العالمين العربي والإسلامي، خصوصاً أنه قد يفهم على أنه خطوة نحو تشكيل منطقة الشرق الأوسط وفق مصالح أهل المنطقة، مع تصاعد قوة الدور التركي، بصورة يكون فيها دور "إسرائيل" أو تأثيرها محدوداً جداً، إن لم يكن محصوراً ومنبوذاً.

ومع ذلك يبدو أن التوجهات السياسة الخارجية التركية، وحساباتها الداخلية، وعلاقاتها الأوروبية والأمريكية، تجعل حظوظ مثل هذا الاحتمال ضعيفة، حيث أنه لا يساعد تركيا على التقدم في إنجاز أجندتها الوطنية، في المدى المنظور.

2. الاقتراب من محور الاعتدال:
يقوم هذا السيناريو على أساس أن انتماء حرب العدالة والتنمية "الإسلامي السني المعتدل"، وتقديمه نموذجاً علمانياً يسعى إلى تطبيق المعايير الأوروبية ودخول الاتحاد الأوروبي، هو الذي جعل الولايات المتحدة الأمريكية ومن خلفها دول "محور الاعتدال العربي"، تفسح المجال أمام دور تركي في المنطقة، على أمل أن يشكل سداً في وجه الدور الإيراني "الشيعي" المتصاعد.

وينبني هذا السيناريو على أساس أن تركيا تتبنى رسمياً مسار التسوية السلمية، وتضبط تحركها بناء على الشرعية الدولية، فضلاً عن أن علاقاتها بـ"إسرائيل" وعضويتها في حلف الناتو، تجعلها أقرب إلى دول "الاعتدال" العربي منها إلى سوريا وإيران.

ثم إنه ما دام تقدم سياسة تركيا الخارجية مرتبطاً إلى حد كبير بحجم إنجازات حكومة أردوغان الداخلية، وهذا الإنجاز الداخلي بدوره مقيد بعدد من الكوابح والعقبات، المتمثلة في: العسكر، والقضاء، والمشكلة الكردية والأقليات الأخرى؛ فإن كل هذه العوامل تعطي الفرصة لواشنطن لاستخدامها بشكل أو بآخر كأدوات ضغط، أو على الأقل الاستفادة من تناقضها مع البرنامج الداخلي لحزب العدالة والتنمية.

غير أن هذا التوافق مع دول الاعتدال لا يرتقي إلى حد التطابق، إذ إن حزب العدالة والتنمية يمارس سياسة أكثر استقلالاً، وأقل قابلية للضغط من دول الاعتدال، وهو يوظف حجم تركيا وإمكاناتها لتحقيق مصالح تركيا الاقتصادية والاستراتيجية والسياسية في المنطقة. فضلاً عن كون هذا التوافق لا يتلاقى مع أحد استراتيجيات تركيا الخارجية الحاكمة، والتي تقتضي قيامها بدور الوسيط وحل النزاعات. مما يقلل من حظوظ هذا الاحتمال أيضاً.

3. الاستمرار في لعب الدور الوسط:
هذا السيناريو مبني على أساس نجاح تركيا في رفع مستوى استقلالية قرارها وتأثيرها في المنطقة، وامتلاكها وضعاً وسطاً يحتفظ بكل العلاقات القائمة مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية، دون أن يكون له موقع استراتيجي قيادي متقدم. إذ تسعى حكومة حزب العدالة والتنمية إلى مواصلة سياسة تعدد الأبعاد خارجياً وما تتطلبه من حل المشكلات وفتح الحدود مع الجيران وصولاً إلى تكامل اقتصادي، كما أمل بذلك وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو بحلول العام 2023.

إن سياسة تعدد الأبعاد كما أسلفنا لا تعني استبدال محور بآخر أو الوقوف مع محور ضد آخر. ونظراً لاستمرار الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هدفاً استراتيجياً لتركيا كما عضويتها في الناتو وعلاقاتها مع "إسرائيل"، فإن منظومة العلاقات السابقة لتركيا ستتواصل بمعزل عن تراجعها بعض الشيء. وهنا يمكن لتركيا أن توظف علاقاتها المتنامية مع البلدان العربية والإسلامية بما يخدم مصالحها الاستراتيجية، ويعطيها فرصاً بديلة عن الدخول في الاتحاد الأوروبي.

أما على الصعيد الإقليمي فمن المستبعد وفقاً لمنطلقات السياسة التركية الجديدة، أن تكون طرفاً مباشراً في أي منظومة إقليمية. والأرجح أنّ تركيا ستكتفي بعلاقات سياسية واقتصادية قوية مع كل القوى التي ترحب بذلك سواء عربية أو إسلامية أو تركية أو روسية أو بلقانية وما شابه.

أما فلسطينياً فإن التعاطف والدعم الشعبي والرسمي سيزداد، غير أن الموقف الرسمي لتركيا سيظل في المدى المنظور هو حل القضية الفلسطينية على أساس الشرعية الدولية المتمثلة في قرارات الأمم المتحدة، والمبادرة العربية للسلام.

مقترحات:

- السعي لإبقاء الدعم التركي الرسمي والشعبي للقضية الفلسطينية مستمراً.
- الاستفادة من فهم تركيا لأصول اللعبة الدولية، في دعم القضايا الفلسطينية المتوافق عليها، مثل: الجدار، والاستيطان، وتهويد القدس، وحصار القطاع.
- الاستفادة من سياسة تركيا الخارجية المتمثلة في العمل على حل النزاعات ولعب دور الوسيط، في إنجاز التقارب المصري – السوري – السعودي، كخطوة نحو تشكيل مرجعية عربية مشتركة ترعى المصالحة الفلسطينية.
- العمل على تشجيع الدور التركي في فك الحصار وإعادة إعمار قطاع غزة، وتشجيع تنفيذ المشاريع التركية في الداخل الفلسطيني.
- دعوة الحكومة التركية للاستفادة من توليها رئاسة منظمة المؤتمر الإسلامي، من أجل تفعيل المنظمة ولجنة القدس لحماية القدس؛ كمدينة إسلامية بتراثها وشعبها، وكعاصمة للدولة الفلسطينية الموعودة.


* يتقدم مركز الزيتونة للدكتور محمد نور الدين بخالص الشكر على كتابته النص الأساسي الذي اعتمد عليه هذا التقدير.

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، 30/4/2010

محب بلاده
2011-04-20, 16:12
moi : ahmedinfo

sujet : -memoire ou b1 chapitre sur les port parallele
-memoire ou b1 chapitre sur les peripheriques du pc

etudiant 3 eme anne informatique

nahtadjhom nhar 23/04/2011

allah yahafdek
merciiiiiiiiiiiiii




Cours DSP - LE TMS320C6701 (http://www.google.com/url?sa=t&source=web&cd=3&ved=0CCsQFjAC&url=http%3A%2F%2Fwww.technologuepro.com%2Fcours-dsp%2Fchapitre-5-LE-TMS320C6701-DSP.pdf&rct=j&q=%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20memoire%20ou%20b1%20chapitr e%20sur%20les%20port%20parallele&ei=eveuTYiIG8_3sgaPxIjXDA&usg=AFQjCNEllnoDdigLWdDjWGqJU0L8OJt7bg&sig2=5WYv5wmSAb3UUf4Vz5MLCg&cad=rja)

- [ ترجم هذه الصفحة (http://translate.google.com/translate?hl=ar&sl=fr&u=http://www.technologuepro.com/cours-dsp/chapitre-5-LE-TMS320C6701-DSP.pdf&ei=eveuTYiIG8_3sgaPxIjXDA&sa=X&oi=translate&ct=result&resnum=3&ved=0CC4Q7gEwAg&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A8%25D8%25AD%25D8%25AB%2Bmemo ire%2Bou%2Bb1%2Bchapitre%2Bsur%2Bles%2Bport%2Bpara llele%26hl%3Dar%26biw%3D1024%26bih%3D582%26prmd%3D ivns) ]نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - إصدار HTML‏ (http://webcache.googleuser*******.com/search?q=cache:OPuGjEIXPHsJ:www.technologuepro.com/cours-dsp/chapitre-5-LE-TMS320C6701-DSP.pdf+%D8%A8%D8%AD%D8%AB+memoire+ou+b1+chapitre+ sur+les+port+parallele&cd=3&hl=ar&ct=clnk&source=www.google.com)
Chapitre 5 : LE TMS320C6701. 46. Site : http://www.technologuepro.com ... contrôleur d'accès mémoire direct (EDMA) ;. • un port parallèle de 16 bits (HPI) ; .... L1X B1:B0, A3: A2, A5: A4. - Instructions de multiplication

محب بلاده
2011-04-20, 16:15
moi : ahmedinfo

sujet : -memoire ou b1 chapitre sur les port parallele
-memoire ou b1 chapitre sur les peripheriques du pc

etudiant 3 eme anne informatique

nahtadjhom nhar 23/04/2011

allah yahafdek
merciiiiiiiiiiiiii





Chapitre 6 : Les périphériques de saisie (http://www.google.com/url?sa=t&source=web&cd=2&ved=0CBgQFjAB&url=http%3A%2F%2Fwww.anael.eu%2Fbts_ig%2FAMSI%2FCh apitre_6_-_Peripheriques_entree.pdf&rct=j&q=%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20memoire%20au%20chapitre%20s ur%20les%20peripheriques%20de%20pc&ei=YfiuTauaNYmLswaAzcXXDA&usg=AFQjCNEQJMO32CtDPg4dgHEvBiGbxtjPVA&sig2=P3YPRdEQMq_PzTrVb9bdPQ&cad=rja)

- [ ترجم هذه الصفحة (http://translate.google.com/translate?hl=ar&sl=fr&u=http://www.anael.eu/bts_ig/AMSI/Chapitre_6_-_Peripheriques_entree.pdf&ei=YfiuTauaNYmLswaAzcXXDA&sa=X&oi=translate&ct=result&resnum=2&ved=0CB8Q7gEwAQ&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A8%25D8%25AD%25D8%25AB%2Bmemo ire%2Bau%2Bchapitre%2Bsur%2Bles%2Bperipheriques%2B de%2Bpc%26hl%3Dar%26sa%3DX%26biw%3D1024%26bih%3D58 2%26prmd%3Divnsb) ]نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:7qgaQposh1YJ:www.anael.eu/bts_ig/AMSI/Chapitre_6_-_Peripheriques_entree.pdf+%D8%A8%D8%AD%D8%AB+memoi re+au+chapitre+sur+les+peripheriques+de+pc&hl=ar&pid=bl&srcid=ADGEEShY9d3k5KOcMUxnBkQdsY-wyyHkleZXdY7US9IisgtnePw40PD1YnPYrCGR3PvWF7MFaj3uL B8SqBCkSBfgyCScvOkW9smrEapyNUy9Uy9z26ql7aur0xAE8pk RiK8p5Bu6hWaS&sig=AHIEtbRt1yvWth5XpBAMvmMy0dBCvm3s4g)
périphériques PC et Mac courants (imprimantes, scanners, souris, modems, ..... carte mémoire ou mémoire Flash). Chapitre 6 – Les périphériques d'entrée ...

محب بلاده
2011-04-20, 16:16
moi : ahmedinfo

sujet : -memoire ou b1 chapitre sur les port parallele
-memoire ou b1 chapitre sur les peripheriques du pc

etudiant 3 eme anne informatique

nahtadjhom nhar 23/04/2011

allah yahafdek
merciiiiiiiiiiiiii





[PDF] Les périphériques de stockage ou Périphériques d'entrée-sortie ou ... (http://www.google.com/url?sa=t&source=web&cd=3&ved=0CCEQFjAC&url=http%3A%2F%2Fwww.anael.eu%2Fbts_ig%2FAMSI%2FCh apitre_8_-_Les_peripheriques_de_stockage.pdf&rct=j&q=%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20memoire%20au%20chapitre%20s ur%20les%20peripheriques%20de%20pc&ei=YfiuTauaNYmLswaAzcXXDA&usg=AFQjCNEN6eGiFUoZdEysCVUVNOXvaYeRNw&sig2=zerSXB8GobFiaLO2ZQ_eFA&cad=rja)

- [ ترجم هذه الصفحة (http://translate.google.com/translate?hl=ar&sl=fr&u=http://www.anael.eu/bts_ig/AMSI/Chapitre_8_-_Les_peripheriques_de_stockage.pdf&ei=YfiuTauaNYmLswaAzcXXDA&sa=X&oi=translate&ct=result&resnum=3&ved=0CCgQ7gEwAg&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A8%25D8%25AD%25D8%25AB%2Bmemo ire%2Bau%2Bchapitre%2Bsur%2Bles%2Bperipheriques%2B de%2Bpc%26hl%3Dar%26sa%3DX%26biw%3D1024%26bih%3D58 2%26prmd%3Divnsb) ]نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:tic40qbQB-EJ:www.anael.eu/bts_ig/AMSI/Chapitre_8_-_Les_peripheriques_de_stockage.pdf+%D8%A8%D8%AD%D8 %AB+memoire+au+chapitre+sur+les+peripheriques+de+p c&hl=ar&pid=bl&srcid=ADGEESjEGY2FSfp98kaj5GXXdND181POKfoCFsb81TcV _t5lkWRBopRIUSd7NnriCd2-FaN7uIAiBU01uFTnGTy3R6-AOVB2JiYD--vZDGHiwLXwYhFVMB1QY9UU8Wdg1GhLoHKvKPJP&sig=AHIEtbTWELD-haBT6Sfb045sCMuah1orhA)
Chapitre 8 – Les périphériques de stockage page 10/30 ... lorsque le PC est

محب بلاده
2011-04-20, 16:17
moi : ahmedinfo

sujet : -memoire ou b1 chapitre sur les port parallele
-memoire ou b1 chapitre sur les peripheriques du pc

etudiant 3 eme anne informatique

nahtadjhom nhar 23/04/2011

allah yahafdek
merciiiiiiiiiiiiii








[PDF] Chapitre 2 - Constitution d'un ordinateur (http://www.google.com/url?sa=t&source=web&cd=7&ved=0CEIQFjAG&url=http%3A%2F%2Fperso.modulonet.fr%2Fplacurie%2FR essources%2FBTS1-Cgo1%2FChap_2_Constitution_d_un-ordinateur.pdf&rct=j&q=%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20memoire%20au%20chapitre%20s ur%20les%20peripheriques%20de%20pc&ei=YfiuTauaNYmLswaAzcXXDA&usg=AFQjCNEQTpqAaZOh8m5WH6VnaeexcpHD4g&sig2=bFQoO-SCCoE7ebxoembF0Q&cad=rja)

- [ ترجم هذه الصفحة (http://translate.google.com/translate?hl=ar&sl=fr&u=http://perso.modulonet.fr/placurie/Ressources/BTS1-Cgo1/Chap_2_Constitution_d_un-ordinateur.pdf&ei=YfiuTauaNYmLswaAzcXXDA&sa=X&oi=translate&ct=result&resnum=7&ved=0CEkQ7gEwBg&prev=/search%3Fq%3D%25D8%25A8%25D8%25AD%25D8%25AB%2Bmemo ire%2Bau%2Bchapitre%2Bsur%2Bles%2Bperipheriques%2B de%2Bpc%26hl%3Dar%26sa%3DX%26biw%3D1024%26bih%3D58 2%26prmd%3Divnsb) ]نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:2GlaZUh2lngJ:perso.modulonet.fr/placurie/Ressources/BTS1-Cgo1/Chap_2_Constitution_d_un-ordinateur.pdf+%D8%A8%D8%AD%D8%AB+memoire+au+chapi tre+sur+les+peripheriques+de+pc&hl=ar&pid=bl&srcid=ADGEESgeRdJ7pPZx85tLoalv7Pv9AewO8uFUagEUI-c5pC2S0ayKD7-udnsyiyoPf7qyh0AQTAytWNstXKOU13uA4rdyGOh7Iz_gi4HQN vNulLsaGW4SHbQR9RwJbqIiNg4G0CtJnnB_&sig=AHIEtbQrh_L6PAQHRMYtb19CV2Lkji-FlQ)
différents éléments composants un PC. Il vous permettra de comprendre les termes ... o La mémoire contenant les données o Les différents périphériques ...

ahmedinfo
2011-04-20, 19:40
wach hada win rakooom

kalach
2011-04-20, 22:10
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اسمي عمر وابحث عندكم عن مساعددة وافية تتمثل في بحث حول البطالة وان امكنك اخي المحب لبلاده ان يكون في اقرب الاوقات وتقبلو مني فائقالاحترام لانك وعن جد تستحق الاحترام ...بارك الله فيك

محب بلاده
2011-04-20, 23:17
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اسمي عمر وابحث عندكم عن مساعددة وافية تتمثل في بحث حول البطالة وان امكنك اخي المحب لبلاده ان يكون في اقرب الاوقات وتقبلو مني فائقالاحترام لانك وعن جد تستحق الاحترام ...بارك الله فيك


بحث حول البطالة
مفهوم البطالة
وفق تعريف منظمة العمل الدولية، فإن العاطل عن العمل هو كل إنسان قادر على العمل وراغب فيه ويبحث عنه ويقبله عند الأجر السائد، ولكن دون جدوى وتعتبر البطالة أخطر مرض اجتماعي يواجهه المجتمع لما يترتب عليه من آثار اجتماعية سيئة، تتمثل في أمراض وشرور اجتماعية ومشاكل عائلية قد تؤدي إلى تفكك المجتمع الذي تنشر فيه وتستفحل ويؤدي إلى انقسام هذا المجتمع وتشوه القيم الأخلاقية والاجتماعية
أسباب البطالة :
1- فشل برامج التنمية في العناية بالجانب الاجتماعي.
2- تراجع الأداء الاقتصادي، وعجز القوانين المحفزة على توليد فرص عمل.
3- تراجع دور الدولة في إيجاد فرص عمل بالحكومة، وانسحابها من ميدان الإنتاج.
4- الاستغناء عن خدمات بعض العاملين، تلبية للخصخصة والإصلاح الاقتصادي.
5- ارتفاع معدل نمو العمالة العربية، مقابل انخفاض نمو الناتج القومي.
6- استمرار تدفق العمالة الأجنبية الوافدة، خاصة في دول الخليج العربي.
المدرسةالجزائريةتنتج البطالة
عندما تغمر المياه شقتك بسبب تسرب في الأنابيب، فليس بالسفنجة المستمرة للماء المتسرب يمكنك أن توقف التسرب. يجب بالأحرى معرفة مكان التسرب وإصلاحه وبالتالي يبقى هنالك ماء لسفنجته (تنشيفه)، في كل الأحوال، الماء الذي كان يأتي من التسرب لن يقلقكم بعد ذلك.
هذه الصورة تع** تماما إشكالية البطالة المتفشية في بلادنا وتوضح إخفاقات مختلف المحاولات المنتهجة إلى يومنا هذا لتقليص البطالة، ثم القضاء عليها.
وإذا صدقنا الأرقام المقدمة من المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي في دورة جويلية 2005 أخطر من هذا:75***1642; من الشباب يبلغون من العمر 18 سنة يوجدون خارج المنظومة المدرسية .
وهكذا كل سنة تحرر المدرسة صفوفا من الشباب بسبب الفشل المدرسي يزيدون سوق العمل زحمة ويرهقون الاقتصاد بطالبين جدد للعمل بدون مؤهلات. ونحن نعلم أن اقتصادنا غير قادر على استيعابهم بسبب غياب نمو قوي.
من جهتها المؤسسات التي تريد التوظيف، تشكو من عدم وجود يد عاملة محترفة تبحث عنها في سوق العمل. منظومتنا تمنح شهادات وليس مؤهلات
نصل إلى المفارقة التالية: سوق عمل تعج بالأشخاص الذين يبحثون عن وظيفة وفي نفس الوقت شركات تبحث عن عمال!!
المدرسة ليس لها علاقة بالاقتصاد، هي آلة تدور لنفسها، من جهته قطاع التكوين المهني غير مجد إطلاقا من وجهة نظر سوق العمل.
وفي الوقت نفسه يلاحظ أن في قطاع التكوين المهني، توجد نسبة تسرب عالية: سنة 2003 حولي 15***1642; من تلاميذ مؤسسات التكوين تخلوا عن دراستهم، هذا القطاع يعرف من جهة ثانية نسب الفشل نفسها (13***1642;)، وهذه الظاهرة تمس أيضا التكوين في مجال البناء والأشغال العمومية، رغم أن طلب المؤسسات لليد العاملة في هذين المجالين مرتفعة جدا.
من الواضح أنه لا يمكن للاقتصاد أن "يصحح" السير السيء للمنظومة التربوية، جزء مهم من البطالة المتفشية في بلادنا تجد حلها في مردودية داخلية أحسن للمدرسة وفي توافق أكبر بين التكوين والشغل، مع أنه منذ 1999 أعلن عن إصلاح المدرسة كأولوية رئيسية، فأين نحن اليوم؟
العلاقة بين البطالة و النمو الاقتصادي و الآثار على السياسات الاقتصادية
تؤكد العديد من الدراسات و البحوث على وجود علاقة ترابطية بين معدلات النمو الاقتصادي و تغير معدلات البطالة السائدة في الاقتصاد. فتغير معدلات النمو الاقتصادي يؤدي حسب المقاربة القياسية إلى انخفاض معدلات البطالة بنسب متفاوتة .
إن معرفة الأثر المتبادل بين معدلات النمو و معدلات البطالة يعتبر أهم عامل لفهم كيفية التأثير على البطالة، باعتبار أن السياسات الاقتصادية توضع عادة لزيادة معدلات النمو و ليس لتخفيض نسب البطالة السائدة، التي تعتبر في أغلب النماذج الاقتصادية القياسية كمتغيرات خارجية.
و يمكننا أيضا أن نتصور أن النمو الاقتصادي المحقق في الجزائر في الفترة ما يبن 2000-2004 هو بفعل سياسات دعم النمو و بالتالي فإن زيادة الإنفاق الحكومي ليس من شأنها أن تؤدي إلى خلق مناصب عمل بشكل كبير لأنها غالبا ما تعتمد على ما هو موجود من قوة العمل الحالية مع زيادة طفيفة لا تؤثر على نسبة البطالة بشكل كبير. و لذلك يمكن القول أن الاعتقاد السائد بتلقائية انخفاض نسبة البطالة بفعل النمو المحقق هو أمر غير مثبت في الاقتصاد الجزائري.

ـ إستراتيجية ترقية التشغيل و محاربة البطالة
1/- الأهداف:
ـ مكافحة البطالة من خلال مقاربة اقتصادية،
ـ تحسين المؤهلات لاسيما في التخصصات الغير متوفرة في السوق،
ـ تنمية ثقافة المقاولة،
ـ تدعيم الاستثمار المولد لمناصب الشغل،
2/- خطة العمل:
أ/- دعم الاستثمار في القطاع الاقتصادي المولد لمناصب الشغل، من خلال:
ـ تنفيذ الاستراتيجية الصناعية،
ـ تنفيذ كافة المخططات التوجيهية لتنمية القطاعات،
ـ دعم تنمية المؤسسات والصناعات الصغيرة والمتوسطة،
ـ الإسراع في إصلاح نمط تنظيم الأراضي الفلاحية العمومية، واستغلالها،
ـ الإسراع في إصلاح العقار الصناعي.
ب/- ترقية التكوين التأهيلي
ـ تشجيع التكوين في الوسط المهني
ـ تكييف مخرجات التعليم العالي والتكوين المهني مع احتياجات سوق العمل
ـ تشجيع التكوين في الحرف الصغيرة والصناعات التقليدية من خلال دعم الدولة للحرفيين المؤطرين لطالبي العمل،
ج/- ترقية سياسة محفزة على إنشاء مناصب الشغل باتجاه المؤسسات، من خلال :
ـ تحسين مستوى التحفيزات السارية في المجال الجبائي وشبه الجبائي وفي مجال تشجيع تنمية الاستثمارات.
د/- تحسين وعصرنة تسيير سوق العمل عن طريق:
ـ مواصلة برنامج إعادة تأهيل الوكالة الوطنية للتشغيل
ـ برنامج تكوين يستهدف أكثر من 1000 إطار وعون.
ـ برنامج تحديث الوكالات الموجودة و شبكة الوكالات بفتح وكالات جديدة.
ـ برنامج عصرنة بواسطة وضع شبكة الانترانت.
هـ/- وضع أجهزة للتنسيق ما بين القطاعات،
ـ لجنة وطنية للتشغيل يرأسها رئيس الحكومة وتضم وزراء القطاعات المعنية
ـ لجنة قطاعية مشتركة لترقية التشغيل يرأسها الوزير المكلف بالتشغيل ذات امتدادات على مستوى الولايات برئاسة الوالي.
و/- متابعة آليات تسيير سوق العمل ومراقبتها وتقييمها.
ـ اللجنة الوطنية للتشغيل (c.n.e)برئاسة رئيس الحكومة؛
ـ اللجنة القطاعية المشتركة لترقية التشغيل (c.i.p.e)برئاسة الوزير المكلف بالتشغيل؛
ـ الوزارة المكلفة بالعمل والتشغيل بواسطة هياكلها غير المتمركزة و المرفق العمومي للتشغيل.
ي/- ترقية تشغيل الشباب:
عودة النمو الاقتصادي إلى جانب ضرورة الانتقال من المعالجة الاجتماعية للبطالة إلى مرافقة طالبي العمل من خلال صيغ متعددة الأشكال تتصل كلها بالقطاع الاقتصادي جعلت السلطات العمومية تقدم على إصلاح الأجهزة الخاصة بترقية تشغيل الشباب
السياسة الجديدة لترقية تشغيل الشباب تأخذ بعين الاعتبار التوصيات المنبثقة عن لقاء الحكومة مع الولاة الذي خصص لموضوع الشباب. كما أنها تتكفل بتنفيذ قرارات المجلس الوزاري المشترك المخصص لظاهرة الهجرة السرية.
وفي هذا الصدد، ستمنح الأولوية للتكفل باحتياجات الإدماج المهني للشباب الذين يمثلون أزيد من 70 % من مجموع السكان الباحثين عن العمل. وتعتمد السياسة الجديدة لترقية تشغيل الشباب على :
ـ دعم ترقية التشغيل المأجور،
ـ دعم تنمية المقاولة.
i– إنشاء جهاز المساعدة على الإدماج المهني (daip) و يتكون ويتضمن هذا الجهاز ثلاثة ع*** إدماج :
ـ ع*** إدماج حاملي الشهادات (cid) موجهة لخريجي التعليم العالي
ـ ع*** الإدماج المهني (cip) موجهة للشباب طالبي العمل لأول مرة خريجي الطور الثانوي ومراكز التكوين المهني
ـ ع*** تكوين/ إدماج (cfi) موجهة لطالبي الشغل بدون تكوين ولا تأهيل
ii - دعم تنميـة المبادرة المقاولاتية:
سيتم الإبقاء على التجربة الحالية للجهازين (ansej - cnac) من حيث سقف الاستثمار و من حيث سن المبادرين.
الإصلاحات ستتضمن بعض التعديلات النوعية الخاصة بالنشاطات المصغرة بغرض الاستجابة أكثر لتطلعات المبادرين و الحصول على مشاريع قابلة للتمويل من قبل البنوك.
على المدى القصير:
ـ برامج تكويـن المقاولين الشباب في ميدان التسييـر خلال مرحلة ما قبل إنشاء المشروع أو في مرحلة ما بعد إنشائه.
ـ برامج تكوين مستخدمي الوكالات و المتخصصين في مجال مرافقة المقاولين الشباب ومتابعتهم وتوجيههم؛
ـ إدراج صيغة التمويل الثنائي مع رفع سقف القرض بدون فائدة دفعا لعملية خلق النشاطات.
ـ تشجيع المشاريع ذات الصلة بالتنمية المحلية،
ـ إعادة تنظيم الوكالات المتخصصة في النشاطات المصغرة باتجاه لامركزية مساعدات الدولة و جوار حاملي المشاريع.
ـ مساهمة قطاع البنوك في إنجاح الإصلاحات لاسيما من خلال التخصص في المؤسسة المصغرة، وفتح شبابيك خاصة على مستوى سبكة البنوك و لامركزية القرض البنكي على مستوى الفروع الولائية للبنوك.
على المدى المتوسط
تخصيص مؤسسة مالية في تمويل مشاريع استحداث النشاطات، على غرار ما هو معمول به في بلدان أخرى كتونس مثلا.

الخلاصة
إن تنفيذ إستراتيجية ترقية التشغيل ومحاربة البطالة، تزامنا مع تطبيق الإصلاحات على مستوى القطاعات المعنية سيكون من نتائجها:
ـ معدل سنوي لإدماج المهني يتراوح بين 350.000 و450.000 منصب شغل لفائدة الشباب في إطار الجهاز الجديد الذي سينطلق ابتداء من السداسي الثاني من سنة 2008،
ـ تحسين مستوى التوظيف الدائم حيث يهدف جهاز الإدماج الجديد إلى رفع نسبة التثبيت من 12 إلى 33% بما يسمح ابتداء من سنة 2009 بفتح 130.000 منصب دائم في إطار الجهاز و 60.000 منصب مباشر في إطار جهاز خلق النشاطات أي ما مجموعه 190.000 منصب دائم سنويا.
كما أن الشق المتعلق بدعم المستخدمين عن طريق إجراءات تشجيعية على الاستثمار سيسمح بتوفير 267.000 منصب عمل كمعدل سنوي خلال الفترة 2009-2013.

عموما فإن التقديرات للفترة 2009-2013 تشير إلى توفير 452.585 منصب عمل كمعدل سنوي.
وهو ما سيسمح بتحقيق الأهداف الأساسية وهي:
- توفير مليوني (2) منصب عمل في أفق سنة 2009 ، مثلما جاء في برنامج فخامة رئيس الجمهورية،
- خفض نسبة البطالة إلى أقل من 10% سنة 2009،
- مواصلة خفض نسبة البطالة إلى أقل من 9% خلال الفترة 2010-2013

محب بلاده
2011-04-20, 23:17
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اسمي عمر وابحث عندكم عن مساعددة وافية تتمثل في بحث حول البطالة وان امكنك اخي المحب لبلاده ان يكون في اقرب الاوقات وتقبلو مني فائقالاحترام لانك وعن جد تستحق الاحترام ...بارك الله فيك


اضغط هنا للقراءة والتنزيل (http://saaid.net/book/open.php?cat=83&book=3909)

محب بلاده
2011-04-20, 23:20
السلام عليكم اخي المحب لبلاده اسمي عمر وابحث عندكم عن مساعددة وافية تتمثل في بحث حول البطالة وان امكنك اخي المحب لبلاده ان يكون في اقرب الاوقات وتقبلو مني فائقالاحترام لانك وعن جد تستحق الاحترام ...بارك الله فيك



البطالة ظاهرة وجدت في أغلب المجتمعات الإنسانية في السابق والحاضر ولا يكاد مجتمع من المجتمعات الإنسانية على مر العصور يخلو من هذه الظاهرة أو المشكلة بشكل أو آخر. إلا أن النظرة إلى البطالة بوصفها مؤشرا مهما من المؤشرات الدالة على بداية انحدار النظام الاقتصادي الى منزلق خطير حيث تنتظره العديد من الافات والامراض التي اتعمل على اضعاف مناعته وبالتالي مناعة المجتمع باكمله الامر الذي يؤدي الى الى ظهور مشاكل اقتصادية واجتماعية وسياسية لاحصر لها وقد يخرج الوضع عن السيطرة فيما لو تجاهل القائمين على امر البلاد من التنبه الى ذلك العارض ودراسته الدراسة التي يستحقها من اجل صون وحماية المنجزات الاقتصادية والاجتماعية التي عمل المجتمع عليها على فترات زمنية طويلة.
البطالة تشكل ايضا مشكلة اجتماعية كبيرة تحتاج منا التامل في نتائجها وتحليل اثارها وفق منظور المنهج العلمي لمعرفة حجمها وتحديد أسبابها وآثارها في المجتمع والعمل على تقليص حجم الضرر الى اقل مايمكن عن طريق البحث المستمر عن الطرق الناجحة والملائمة اجتماعيا واقتصاديا وتربويا من اجل تطويق تلك المشاكل ومعالجتها في مهدها قبل ان تصل الى مرحلة البلوغ والقوة التي يصعب بعدها الخروج من دوامة الازمة دون خسائر جسيمة تلقي بظلالها على المجتمع باسره. عانت ولازالت تعاني المجتمعات البشرية المعاصرة من مشكلة البطالة بين فترة وأخرى إلا أن نسب البطالة اختلفت من مجتمع إلى آخر كما أن كيفية التعامل مع العاطلين عن العمل أخذت أساليب مختلفة تتراوح مابين التجاهل التام إلى الدعم الكلي أو الجزئي لمشكلة البطالة. فأن أكثرية علماء الاجتماع يعتبرون البطالة والفقر سببان رئيسيان في زيادة العنف الاجتماعي بمختلف أشكاله وطرقه ومؤشران على نهج السياسة التسلطية التي تمارسها الدولة وقيادتها السياسية.
ومن الأهمية الإشارة إلى أن البطالة ترتبط عادة وبشكل عام بحالة الدورة الاقتصادية (Economic Cycle) للدول. حيث تظهر البطالة جلياً وتزداد نسبها في حال الركود الاقتصادي العام (Economic Bust)، وذلك عند حدوث أزمات اقتصادية "مؤقتة" ناتجة إما بسبب عوامل داخلية تتعلق بإجراءات العمل والتوظيف أو سوء توافق بين مخرجات التعليم وسوق العمل أو نتيجة لعوامل وضغوط خارجية تتعلق بمنظومة الاقتصاد الدولي. فاذا كانت الدورة الاقتصادية في حالة من النشاط والانتعاش (Economic Boom) فإن ذلك سوف ينعكس على الاقتصاد المحلي من حيث نهوضه وتنوعه مما يؤدي إلى توافر فرص عديدة ومتنوعة للعمل ومن ثم تسجيل نسبا من الانخفاض الواضح بين صفوف العاطلين عن العمل نتيجة لامتصاصهم الى داخل سوق العمالة النشط . وبذلك يتضح أن للدورة الاقتصادية دوراً أساسياً في تشكيل اقتصاد المجتمعات المعاصرة ونشاط سوق العمل فيها.
تسعى كثير من الدول في عالمنا المعاصر إلى دراسة البطالة وتحليل أسبابها ونتائجها في مجتمعاتها بشكل مستمر ودؤوب وتحاول جاهدة تحديد أعداد العاطلين عن العمل ونسبهما مقارنة بقوة العمل من إجمالي تعداد السكان. لذا تعد قضية البطالة المتمثلة بعدم وجود فرص عمل تتناسب من حيث الحجم والنوع مع القوى العاملة المحلية من أهم الموضوعات التي أخذت تشغل السياسيين وأصحاب القرار في الوقت الراهن إذ اهتم هؤلاء بالعمل على وضع الخطط والبرامج المدروسة لخفض نسب البطالة وتقليصها في مجتمعاتهم. إن هذا الاهتمام الكبير بقضية البطالة يأتي بلا شك من أهمية ظاهرة البطالة نفسها وما يترتب عليها من آثار جسيمة ذات مساس ببنية المجتمع وبخاصة تلك المتعلقة بالآثارالأمنية والاجتماعية والاقتصادية والصحية على أفراد المجتمع ومؤسساته.



لتحميل البحث كاملا

http://www.ao-academy.org/docs/al_battalah_1211009.doc

kalach
2011-04-21, 12:56
اخي المحب لبلاده لكل مني فائق التشكرات والاحترام وادامك الله محبا لبلادك....مع تحياتي

محب بلاده
2011-04-21, 15:22
تمنياتي لك بالنجــــــــــــــــــاح والتوفيق

ahmedinfo
2011-04-21, 18:28
wach hada win rakoooooooooom

محب بلاده
2011-04-21, 18:51
wach hada win rakoooooooooom



دروس الاعلام الالي بالصوت والصورة.

حمل من هنا

http://www.bladimix.com/pages/cours_pc.htm

محب بلاده
2011-04-21, 18:52
wach hada win rakoooooooooom

محموعة حديثة من كتب قيمة للتحميل في ميادين التخصص على الرابط التالي http://www.mathsmak.com/forum/forum-f85 (http://www.mathsmak.com/forum/forum-f85/)

محب بلاده
2011-04-21, 18:53
wach hada win rakoooooooooom




Compilation



Cours (http://www.2shared.com/file/7677883/48228c17/support-cours.html)

Analyse lexicale (http://etudiantdz.com/vb/uploaded/35858_01252502918.zip)

Analyse santaxique (http://etudiantdz.com/vb/uploaded/35858_01252503089.zip)

Exercices I (http://etudiantdz.com/vb/uploaded/35858_01252449458.zip)

Exercices II (http://www.2shared.com/file/7722171/1a07669c/Exercices2.html)

TP (http://www.2shared.com/file/7722192/1d8d1aa8/tp_online.html)
http://etudiantdz.com/vb/uploaded/35858_01252669691.gif (http://etudiantdz.com/vb)
Systéme d'exploitation


Cours et Exercices (http://www.2shared.com/file/7722237/954eb8f4/se_online.html)
http://etudiantdz.com/vb/uploaded/35858_01252669691.gif (http://etudiantdz.com/vb)




Réseau

Cours et Exercices (http://www.2shared.com/file/7722140/462d05c9/Rseau.html)
http://etudiantdz.com/vb/uploaded/35858_01252669691.gif (http://etudiantdz.com/vb)
Théorie de graphes


Cours et Exercices (http://www.2shared.com/file/7721925/7cbba896/theorie_de_graphe.html)


http://etudiantdz.com/vb/uploaded/35858_01252669691.gif (http://etudiantdz.com/vb)
Programmation logique


Cours et Exercices (http://www.2shared.com/file/7721989/8fe20c37/Programmation_logique.html)

نبوغ
2011-04-21, 19:15
سلام شكرا مقدما على هذا الموضوع أما بعد أريد مجلدات Pdf des article sur leishmaniose cutannée et surtou a diagnostic de leishmaniose et les antiléishmaniose
أريد هذا article de science direct ntérêt des techniques de laboratoire dans le diagnostic de la leishmaniose canine

ayouba
2011-04-22, 16:19
السلام عليكم
لو سمحتم أريد أي شيء يتعلق بـ "بناء وإدارة الأعمال الجماعية" خاص بمقياس مدخل للتسيير
بارك الله فيكم

ahmedinfo
2011-04-22, 17:10
merci mon frere allah yahafdak

allah ikhalik

merciiiiiiii 1000 fois

thanks

محب بلاده
2011-04-22, 18:44
مشكور اخي الكريم على مرورك

ahmedinfo
2011-04-23, 08:27
merciiiiiii allah ikhelik

محب بلاده
2011-04-23, 15:17
تمنياتي لك بالنجــاح والتوفيق

سهلي مولاي
2011-04-24, 22:40
من فضلك اريد بحث حول اثار الرهن الحيازي في ظل التشريع الجزائري

حمادة الجزائري
2011-04-25, 04:36
حمادة الجزائري
طالب جامعي سنة الرابعة تخصص شريعة وقانون
أريد بعض المعلموات عن الشاعر الصحابي: عبد الله ابن مالك الارحبي الهمداني قبل يوم الخميس
وشكرا

محب بلاده
2011-04-25, 17:26
من فضلك اريد بحث حول اثار الرهن الحيازي في ظل التشريع الجزائري

بحث حول الرهن الحيازي في القانون الجزائري
مقدمة
يستفاد من تعريف المشرع الجزائري للرهن الحيازي في نص المادة 948ق م ج على انه حق عيني تبعي مقرر للدائن ضمانا لاستفاء حقه وذلك بان يسلمه المدين شيئا قد يكون عقارا او منقولا يستطيع الدائن حبسه لحين استفاء دينه وان يتقدم الدائنين العاديين والدائنين التالين له في المرتبة لاستفاء حقه من المقابل النقدي للشيئ المرهون او مما حل محله من حقوق وفي أي يد يكون .
ان خصائص الرهن الحيازي الواردة في هذا التعريف تبرر اسباب استمرار وشيوع الرهن الحيازي اذا نجد ان سلب حيازة الشيئ المرهون من المدين وتسليمه للدائن المرتهن او الاجنبي المختار من جانبهما وبحيث يظل في حيازة المرتهن محبوسا الى حين الوفاء غالبا ما تحفز المدين على سداد دينه تعجلا لاسترداد ماله كما يوفر في نفس الوقت للدائن المرتهن استفاء دينه من ثمار وعائدات الاشياء المرهونة فضلا على ان انتقال حيازة الشيئ المرهون اذا كان منقولا من شأنه ان تحميه من تصرفات المدين للغير حسن النية الذي يتمكن من تسلم المنقول الذي يصبح له حق في مواجهة الغير بقاعدة الحيازة في المنقول سند الملكية .
ولذا سوف نستعرض من خلا ل هذا البحث نجد ان اهم احكام الرهن الحيازي تدور حول حيازة الدائن المرتهن للشيئ المرهون وحقه في الحبس وبإعتبار هذه الاحكام اهم ما يميز الرهن الحيازي من الرهن الرسمي وهذا كله من خلال الاشكالية التالية :كيف نظم المشرع الجزائري احكام الرهن الحيازي.؟ وسنعالج هذه الاشكالية من خلا ل الخطة المقترحة وهي

خطة البحث
مقدمة
الاشكالية : كيف نظم المشرع الجزائري أحكام الرهن الحيازي.؟
المبحث الاول :انشاء الرهن الحيازي.
المطلب الاول: اهلية ابرام الرهن الحيازي.
الفرع الاول:اهلية الراهن .
الفرع الثاني : اهلية الدائن المرتهن .
المطلب الاول : محل الرهن الحيازي
الفرع الاول: الموال القابلة للرهن الحيازة
الفرع الثاني : شروط المال المرهون
الفرع الثاني : رهن المال الشائع رهنا حيازيا
المطلب الثالث : الدين المضمون بالرهن الحيازي
المبحث الثاني : أثار الرهن الحيازي
المطلب الاول: اثار الرهن الحيازي فيما بين المتعاقدين
الفرع الاول: التزامات الراهن
الفرع الثاني :حقوق الراهن
الفرع الثالث: التزامات الدائن المرتهن
المطلب الثاني: اثار الرهن الحيازي بالنسبة للغير
الفرع الاول: انتقال حيازة الشيئ المرهون
الفرع الثاني : حبس الشيئ المرهون
الفرع الثالث: حق الافضلية
الفرع الرابع: حق التتبع

المبحث الثالث : انقضاء الرهن الحيازي
المطلب الاول: انقضاء الرهن الحيازي بصفة تبعية
المطلب الثاني: انقضاء الرهن الحيازي بصفة اصلية

الخاتمة:










المبحث الاول :انشاء الرهن الحيازي.
الرهن الحيازي هو عقد رضائي يشترط في انعقاده نفس الشروط العامة في سائر العقود وعليه فإنه لا تقوم الحاجة الى استعراض كل القواعد التي تحكم صحة التصرف القانوني بصفة عامة لذلك سنتطرق ونركز على بعض المساءل الهامة المتعلقة بإبرام عقد الرهن الحيازي



المطلب الاول: اهلية ابرام الرهن الحيازي.
تعد الاهلية من اهم الشروط الواجب توافرها في القد بغض النظر عن طبيعة هذا العقد فعقد الرهن الحيازي يأخذ نفس احكام العقد العامة وكذلك يعد المحل من اهم الاركان التي يقوم عليها العقد ولذلك نتطرق الى كل من الاهلية سواء اهلية الراهن او المرتهن .

الفرع الاول:اهلية الراهن .
الراهن قد يكون هو المدين وقد يكون شخص أخر غير المدين (قد يكون كفيل عيني)، والراهن الحيازي بالنسبة للراهن هو عمل من اعمال التصرف كالرهن الرسمي ، رغم انه لا ينطوي على اخراج الشيئ المرهون من ذمة الراهن ولذلك تلزم في الراهن اهلية التصرف في لشيء المرهون .
الفرع الثاني : اهلية الدائن المرتهن .

اما الدائن المرتهن فهو بموجب هذا العقد يتلقى حق الرهن من الراهن وحيازته الشيئ المرهون ترتب عليه التزامات بصيانة الشيئ المرهون واتسغلاله ورده عند انقضاء الرهن مما يجعل عقد الرهن بالنسبة اليه تصرفا يدور بين النفع والضرر وليس نافعا نفعا محضا كالرهن الرسمي بالنسبة للمرتهن ولذلا لا يكفي في الدائن المرتهن رهن حيازي ان يكون مميز ا كالمرتهن رهنا رسميا بل يجب ان يكون كامل الاهلية .
اما في ما يخص الولاية لمباشرة عقد الرهن الحيازي فانه يشترط شرطين في النائب وهما
أولا :اذا كان الراهن شخصا نائبا عن الدائن المرتهن فيكفي ان يكون لدى النائب أو الوكيل وكالة عامة لان الالتزامات التي ينشئها الرهن الحيازي في ذمة الدائن هي من اعمال الادارة كما ان الولي والوصي والقيم يجوز لهم قبول الارتهان دون اذن من المحكمة
ثانيا : اما بالنسبة للراهن فيجب ان تتوافر في النائب عنه ولاية التصرف طبقا لما حدده قانون الولاية على المال اذا كان النائب قانونيا ( الولي او الوصي او القيم) واذا كان نائبا اتفاقيا (وكيل) فيجب ان تكون وكالته خاصة .

ويلاحظ ان الوكالة لعقد الرهن الحيازي نيابة عن الراهن لا تستلزم الشكل الرسمي لان الرهن الحيازي على خلاف الرهن الرسمي عقد غير شكلي

اما اثبات عقد الرهن الحيازي يخضع في اثباته للقواعد العامة والمعمول في تطبيق هذه القواعد قيمة المال المرهون لا قيمة الدين المضمون فلا يجوز اثبات الرهن بشهادة الشهود متى كانت قيمة المال المرهون تجاوز مائة الف دينار جزائري ولو كانت قيمة الدين المضمون لا تتجاوز ذلك .
المطلب الاول : محل الرهن الحيازي

يعد محل الرهن الحيازي من اهم الاركان التي يقوم عليها الرهن الحيازي و يتمثل محل الرهن الحيازي في اما المنقولات او العقارات وكذلك الديون المرهونة .
الفرع الاول: الاموال القابلة للرهن الحيازة

من الواضح ان تعدد الاموال القابلة للرهن والتي حددتها المادة 949 من ق م ج التي ن صت على ان محل الرهن الحيازي يكون عقارا او منقولا يمكن بيعه استقلالا بالمزاد العلني ومن نص المادة يتضح انه يصح رهن رهنا حيازيا كل من العقارات والمنقولات وذلك على خلاف الرهن الرسمي الذي لا يرد الا على العقارات .

1ــ المنقولات :

تنقسم المنقولات الى نوعين من المنقولات فمنها منقولات مادية كألات والمعدات الصناعية كما يمكن ان تكون منقولات معنوية مثل براءات الاختراع و والمحال التجارية بإعتبارها مال منقول معنوي

أـ المنقولات المادية:
جميعها يجوز رهنها كالسيارات والمواشي والاثاث والبضائع والمجوهرات ويستوي ان تكون هذه المنقولات قيمية معينة بذاتها أو مثلية على ان رهن الاشياء المثلية لا ينشئ الحق العيني (الرهن) الا بافرازها ومثال ذلك رهن المحاصيل الزراعية كالغلال والقطن
ويجوز رهن النقود وهو ما يسمي عادة بالكفالة النقدية ولو انه في حقيقة الامر رهن حيازيا لا كفالة ومثاله ما يقدمه المستأجر للمؤجر تأمينا لوفائه بالتزاماته الناشئة من عقد الايجار وما يدفعه المشترك في المياه او الكهرباء او الهاتف على سبيل التامين وما يقدمه مقاولو الأشغال العامة من تأمينات لجهة الادارة ضمانا لقيامهم بتنفيذ عقد المقاولة .
ب ــ المنقولات المعنوية
يجوز التعامل او رهن المنقولات المعنوية القابلة للبيع في المزاد العلني كحقوق التأليف وبراءات الاختراع و المحلات التجارية والعلامات التجارية و تطبيقا لذلك فقد نصت المادة 975و981 على رهن السندات الاسمية و بالسندات لأمر 2
2ـ العقارات
يجوز رهن رهنا حيازيا للعقارات وحسب نص المادة 966 من القانون المدني الجزائري التي نصت على نفاذ الرهن العقارات وعليه يتبين لنا أن الرهن الحيازي للعقارات لا يكون نافذا في حق الغير إلا إذا انتقلت الحيازة من المدين الراهن الى الدائن المرتهن وهو ما تسري عليه احكام الرهن الرسمي .
كما يجوز للراهن الاحتفاظ بحيازة العقار و يكون ذلك اما عند ابرام العقد او اثناء ابرام العقد بصفته مستأجر للعقار المرهون ويشترط في هذه الحالة ان يذكر ذلك في القيد او التأشير به على هامش القيد وهذا الحكم تقرره المادة 967 بقولها ( لا يجوز للدائن المرتهن لعقار ان يأجر العقار الى الراهن دون ان يمنع ذلك من نفاذ الرهن في حق الغير فاذا اتفق على لايجار في عقد الرهن وجب ذكر ذلك في العقد ذاته واذا اتفق عليه بعد الرهن وجب ان يؤشر به في هامش القيد ولا يكون هذا التأشير ضروريا اذا جدد الايجار تجديدا ضمنيا )

الفرع الثاني : شروط المال المرهون
المال المرهون سواء كان عقارا او منقولا يجب توافر فيه شروط معينة حتى يمكن رهنه رهنا حيازيا وتتلخص هذه الشروط فيما يلي:
اولا:ان يكون الشيئ المرهون معينا :
أي انه يشترط تعيين الشيئ المرهون تعيينا اما بذاته او بنوعه من خلال فرزه اولا او معينا بالمقدار والا كان هذا الرهن باطلا استنادا الى نص المادة 94 ق م ج وبغياب نص خاص نرى انه يكفي تطبيق القواعد العامة في العقود والواردة في نص المادة 94 ق م ج فيكفي ان يكون المحل معينا تعيينا نافيا للجهالة بان يكون معينا بالذات او معينا بالنوع مع ذكر مقداره او قابلا للتعيين
ثانيا : ان يكون مما يصح التعامل بفيه وبيعه بالمزاد العلني.
طبقا لنص المادة 949 ق م ج وطبقا لهذا النص فانه لا يجوز التعامل في الاشياء التي لا يجوز بيعها في المزاد العلني فلا يجوز رهن الاشياء العامة مثلا او الاشياء الموقوفة وكذلك لا يجوز رهن المال المشروط بعدم التصرف فيه ولا يجوز رهن حق الارتفاق استقلالا عن العقار ولا حق الاستعمال او السكنى والرهن الحيازي في كل ذلك كالرهن الرسمي
ثالثا:ان يكون الشيئ المرهون موجود وقت الرهن.
يجب ان يكون المرهون موجودا وقت الرهن فرهن الاشياء المستقبلية رهنا حيازيا يعد باطلا بطلان مطلق
رابعا: ان يكون الشيئ المرهون مملوكا للراهن
نصت المادة 8845 ق م ج على وجوب ملكية الراهن في الرهن الرسمي باعتبار ان المادة 950 قد احالة بعض الاحكام الواردة على الرهن الرسمي كان من الاجدر ان تكون المادة 884 من بين هذه المواد لانه يعد باطلا كل تصرف على رهن حيازي وملكية الشيئ المرهون ليست للمالك فاننا نجد انفسنا اما رهن مال الغير.
ـ اما اذا كان الراهن مالكا على شرط فاسخ فانه يعد الرهن صحيحا مالم يتحقق الشرط واذا تحقق الشرط فانه يعد الرهن باطلا لبطلان ملكية المال المرهون و يزول الرهن والملكية بأثر رجعي لتحقق الشرط الفاسخ
ـ اما اذا كان الراهن مالكا تحت شرط واقف فانه يعد عقد الملكية صحيحا ما لم يزل هذا الشرط الواقف ويد الرهن كذلك صحيحا اما اذا زال الشرط الواقف انه يزول عقد الملكية بأثر رجعي وكذلك الرهن الحيازي يعد باطلنا بأثر رجعي
ـ اما رهن المباني المشيدة على ملك الغير فانه تسري عليه نفس الاحكام التي تسري على الرهن الرسمي بالنسبة لرهن المباني المشيدة على ملك الغير فانه ومع عدم وجود نص يماثل نص المادة 889 قم ج فانه يحق لشخص ملك بناء مشيد على ملك الغير ان يرهنه ويحق كذلك للدائن المرتهن برهن حيازي ان ينفذ على المباني المرهون وينتقل للدائن المرتهن الحق في الأولوية على التعويض في حال دفع ثمن الانقاض .
هذا في حالة اذا كان الشيئ المرهون عقارا
ـ اما اذا كان الشيئ المرهون ملك للغير وتمى رهنه من غير المالك له فقد اقر الفقه واعتمدتها التشريعات القانونية قاعدت الحيازة في المنقول سند الملكية فهذه القاعدة جائة لحماية حقوق الدائنين الذين هي بحوزتهم الحيازة ويشترط لتطبيق هذه القاعدة ان
يكون المنقول المرهن من شخص غير المالك
ـ كما يجب توافر شرط حسن النية في الدائن المرتهن فاذا كان الحائز سيئ النية فانه يحق للماك الحقيقي حق استرجاع المنقول المرهون اما اذا كان الحائز حسن النية فانه لا يحق للماك الحقيقي الا حق الرجوع على الراهن او دفع قيمة الدين المضمون واسترجاع الشيئ المرهون من حيازة الدائن المرتهن وهذا حسب نص المادة 885ق م ج يشترط ان لا يكون هذا الشيئ مسروقا او ضائعا ولم يطلب استرداده قبل انقضاء ثلاث سنوات من يوم الضياع او السرقة حءسب نص المادة 836/1 قم ج

الفرع الثاني : رهن المال الشائع رهنا حيازيا

بالرجوع الى نص المادة 890 فان احكام الرهن المال الشائع في الرهن الرسمي على غرار الرهن الحيازي الذي لا يوجد فيه مثل هذه المادة وعليه تعد مثل هذه المواد قاعدة عامة بالنسبة للرهن الحيازي فمن خلالها نقول انه يجوز رهن المال المشاع كذلك بالرجوع الى نص المادة 714 ق م ج التي تسري بدورها على الرهن الحيازي
اولا: رهن الشريك حصته الشائعة قبل القسمة طبقا لنص المادة 714 فالشريك يملك حصته ملكا تاما فيجوز له التصرف فيها ومن ثم يكون رهن حصته رهن حيازيا صحيحا
ويمكن تحقيق الحيازة بالنسبة للحصص الشائعة بوسائل متعددة منها ان يتفق الراهن والمرتهن وسائر الشركاء على تسليم المال الى احد الشركاء يقبل حيازة الحصة المرهونة نيابة على الدائن المرتهن أي بصفته (عدلا )فان المادة 948 و961 ق م ج تجيز ان يكون الشيئ المرهون في يد اجنبي يرتضيه طرفا عقد الرهن الحيازي هذه في حالة رفض الشركاء فرز المال المشاع
اما اذا قبل الشركاء على فرز حق الراهن من المال المشاع فانه لا حاجة الى عدلا لناه يمكن للمرتهن ان يحوز هذا المال المرهون بنفسه

ثانيا رهن الشريك حصته بعد القسمة :

ودائما مع غياب النص القانوني المماثل لنص المادة 890 في الرهن الرسمي نتجه الى تطبيق القواعد العامة التي نستخلص منها انه بعد انتقال الشيئ المرهون الى المرتهن فانه حينها لنا الا تطبيق المبدأ الموجود في نص المادة 714/2 الذي يقضي بالحلول العيني للدائن المرتهن في الحق المفرز عن طريق القسمة هذه في حالة كان الشيئ المرهون هو نفس الجزء المفرز لكن ماذا ولو لم يكن هذا الجزء المفرز هو نفسه المرهون في هذه الحالة ينتقل الرهن الى الجزء الذي اصبح في ملكية الراهن اما اذا كان المرتهن يجهل وقت ابرام الرهن ان المالك لا يملك هذا الشيئ المرهون فله الحق في ابطال العقد الرهن وذلك على اساس الغلط
اما اذا لم يقع بعد القسمة في حق الراهن شيئ من المال المشاع وتحصل في المقابل على حصته نقدا اصبح الدائن المرتهن له الحق في التنفيذ على هذه النقود وكذلك له الأولوية في اقتضاء الدين


المطلب الثالث : الدين المضمون بالرهن الحيازي

يعد الرهن الحيازي ككل تامين عيني او شخصي حق تابع لا يتصور قيامه الا استنادا لوجود حق اخر يكون الرهن الحيازي ضمانا له وبالاضافة الى وجود الحق يجب ان يكون هذا الحق معينا وهي نفس الشروط التي تلزم في الحق الذي يضمنه الرهن الرسمي وهو ما يؤخذ من نص المادة 950 مدني التي تقضي بانطباق حكم المادتين 891و893 الوادتين في الرهن الرسمي على الرهن الحيازي
والمادة 891 تنص على انه(يجوز ان يرتب الرهن ضمانا لدين معلق على شرط او دين مستقبلي او دين احتمالي كما يجوز ان يرتب ضمانا لاعتماد مفتوح او لفتح حساب جاري بشرط تحديد مقدار الدين المضمون او بيان حده الاقصى ) اما المادة 893 فتقضي بارتباط الرهن بالدين المضمون وجودا وعدما ولذا نحيل في احكام الحق الذي يضمنه الرهن الحيازي الى ما سبق بيانه في خصوص الالتزام المضنون بالرهن الرسمي








المبحث الثاني : أثار الرهن الحيازي
المطلب الاول: اثار الرهن الحيازي فيما بين المتعاقدين

الفرع الاول: التزامات الراهن
يلزم الراهن بترتيب حق الرهن .اي بالعمل على انشاء حق الرهن اذ لم ينشا فور العقد .كما يلتزم بتسليم المال المرهون الى المرتهن وبضمان سلامة الرهن ونفاذه . وبضمان هلاك المرهون اوتلفه و نبحث فيما يلي هذا الالتزامات . 1 الالتزام بترتيب حق الرهن . ينشىء عقد الرهن التزاما بانشاء حق الراهن على عاتق الراهن على ان هذا الالتزام ينفذ بمجرد اتمام العقد بقوة القانون اذا كان الشيء المرهون معينا بذاته (المادة 165 مدني) فاذا لم يكن الشيء المرهون معينا بذاته فان الراهن يلتزم بترتيب حق الرهن و يتمثل ذلك الالتزام بان يقوم بكل ما من شانه لترتيب هذا الحق فاذا كان المرهون من الاشياء المثلية المعينة بالنوع التزم الراهن بالافراز 2 الالتزام بتسليم المرهون . يلتزم الراهن بتسليم الشيء المرهون ليمكن المرتهن من حيازة الشيء و التسليم في نفس الوقت شرط لنفاذ الرهن في مواجهة الغير و يلاحظ ان الالتزام بالتسليم ينشا عن عقد الراهن و تنص المادة 951 مدني على هذا الالتزام بقولها ينبغي على الراهن تسليم الشيء المرهون الى الدائن ا والى الشخص الذي عينه المتعاقدان لتسليمه و يسري على الالتزام بتسليم الشيء المرهون احكام الالتيزام بتسليم الشيء المبيع فالتسليم في تنظيم الراهن الحيازى له اهمية كبيرة فتنفيذه شرط لنفاذ الراهن في مواجهة الغير اي شرط للاحتجاج بحق الراهن في مواجهة الدائنين الاخرين و غيرهم ممن يكسب حقوقا على الشيء المرهون كما انه اساس لنشوء التزامات المرتهن بصيانة الشيء المرهون و استغلاله و قد احالت الارادة التشريعية في تنظيم التزام الراهن بتسليم الشيء المرهون الى احكام تسليم الشيء المبيع و يقصد بها احكام زمان التسليم و مكانه فيكون الراهن قد اوفي بالتزامه اذا و ضع الشيء تحت تصرف المرتهن بحيث يتمكن من حيازته ة الانتفاع به دون عائق و لو لم يستول عليه استيلاء ماديا ما دام قد اعلمه بذلك (المادة 367 فقرة ا ولى )و كذلك الحكم اذا كان التسليم حكميا (المادة 367فقرة ثانية ) و يلاحظ ان التسليم على هذه الصورة و ان كان مبرئا لذمة الراهن الا انه لا يؤدي الي نفاذ الراهن في مواجهة الغير اذا يشترط لنفاذه الحيازة الفعلية الي الدائن المرتهن و تدوم هذه ما بقي الراهن (المادة 961 م.ج ) و تتحقق الحيازة الظاهرة الفعلية بخروج الشيء من حيازة الراهن بحيث لا يبقى عنصرا من عناصر الائتمان في ذمته من الناحية الظاهرية فقط دون القانونية اذ يجوز للراهن رهن الشيء بعد ذلك رسميا او حيازيا لضمان ديون اخرى و يكون التسليم لاجنبي الذي عبنه المتعاقدان بالطريقة التي اوردناها و تختلف طريقة التسليم باختلاف طبيعة الشيء وهذا ما تقرره المادة 367 م.ج ونحيل في هذا الي احكام العقد التي سبقت دراستها و يجب ان تستمر الحيازة للدائن او اجنبي طالما بقي الراهن (اذا رجع المرهون الي حيازة الراهن انقضى الرهن . الا اذا اثبت الدائن المرتهن ان الرجوع كان بسبب لا يقصد به انقضاء الراهن كل هذا دون اخلال بحقوق الغير ) المادة 952 م.ج و يتضح من حكم النص الذكور ان رجوع الشيء المرهون الي حيازة الراهن قرينة علي انقضاء الراهن غير انها تبقى قابلة لاثبات العكس كان يثبت الدائن ان الرجوع كان بسبب و قي كقيام الراهن باصلاح الشيء المرهون مثلا و يلاحظ انه في وقت و جود الشيء في حيازة الراهن اثناء السبب العارض فانه يدخل في عناصر ائتمانه في الظاهر فاذا كان الغير حسن النية اكتسب حقوقا على الشيء خلال هذا الوقت فان هذه الحقوق تنفذ في حق الدائن المرتهن
3 الالتزام بضمان سلامة الراهن و نفاذه . تنص المادة 953 م.ج علي انه (يضمن الراهن سلامة الراهن و نفاذه و ليس له ا ن يأتي عملا من ينقص من قيمة الشيء المرهون او يحول دون استعمال الدائن لحقوقه المستمدة من العقد و الدائن المرتهن في حالة الاستعجال ان يتخذ على نفقة الراهن كل الوسائل التي تلزم للمحافظة علي الشيء المرهون ) فالتزام الراهن رهن حيازة بضمان سلامة الراهن و نفاذة يقابل التزام الراهن في الراهن الرسمي بضمان سلامة الراهن (المادة 898)
أ‌- ضمان سلامة الرهن :
فيلتزم الراهن بعدم القيام بعمل مادي او قانوني من شانه ان يؤثر على حق المرتهن فيضمن كل عمل من اعمال التعرض التي تصدر منه سواء كان هذا التعرض ماديا او قانونيا وعليه المحافظة على الشيئ الى ان يتم تسليمه الى المرتهن ليبقى على الحالة التي كان عليها وقت التعاقد وليس له ان يسلب المرتهن حيازته او يحول بين المرتهن وادارة المال المرهون واستغلاله . كما يمتنع منى جانبه وذلك بالامتناع عن التصرف في الشيئ الى الغير تصرفا يضر بالدائن المرتهن كان يتصرف في المنقول المرهون الى الغير حسن النية ويسلمه اياه.
ب‌- ضمان نفاذ الرهن .
يلتزم الراهن بان يقوم بما يلزم لنفاذ الرهن في حق الغير كان يقدم المستندات اللازمة لاجراء قيد الرهن والتصديق على توقيعه على العقد اذا كان المرهون عقارا او كالقيام باثبات رهن السند الاسمي في دفاتر الشركة التي اصدره.
• التزام الراهن بضمان هلاك المرهون وتلفه: تنص المادة 954 يضمن الراهن هلاك الشيئ المرهون او تلفه اذا كان هلاك او التلف راجعا لخطئه او ناشئا عن قوة قاهرة ويسري على الرهن الحيازي احكام المادتين 899 و900 المتعلقة بهلاك الشيئ المرهون رهنا رسميا او تلفه وبانتقال حق الدائن من الشيئ المرهون الى ما حل محله من الحقوق . ويتضح من النصين 899/900
1 اذا تسبب الراهن بخطئه في هلاك المرهون او تلفه كان للدائن المرتهن الخيار بين ان يطلب تامينا كافيا او يستوفي حقه فورا لسقوط الاجل وهذا هو جزاء اخلال المدين الراهن بالتزامه بضمان سلامة الرهن .
2 اما اذا كان الهلاك راجعا لسبب اجنبي ولم يقبل الدائن بقاء الدين بدون تامين كان المدين مجبرا بين ان يقدم تامينا كافيا او انه يوفي الدين فورا قبل حلول الاجل
3- وفي جميع الاحوال اذا ترتب على هلاك الشيئ المرهون او تلفه حق ما كالتعويض او مبلغ التامين او مقابل نزع الملكية للمنفعة العامة فان الرهن ينتقل بمرتبته الى هذا الحق.
نفقات الرهن : يتحمل الراهن نفقات عقد الرهن الرسمي طبقا لنص المادة 882 قانون مدني جزائري اذ تقول في فقرتها الثانية ( وتكون مصاريف العقد على الرهن الا اذا اتفق على غير ذلك ) ولم يورد القانون نصا مشابها في الرهن الحيازي. ونحن نرى انطباق نفس الحكم على نفقات الرهن الحيازي استدلالا بطريق الاشارة من نص المادة 963 في فقرتها الثالثة على ان ارهن الحيازي يضمن ( مصاريف العقد الذي انشا الدين ومصاريف عقد الرهن وقيده عند الانقضاء وهذا يقتضي ان يكون المدين الراهن هو الملتزم بهذه النفقات.

الفرع الثاني :حقوق الراهن
ملكية الراهن للمال المرهون : تظل ملكية المال المرهون للراهن فيحق له ان يتصرف تصرفا قانونيا في المال المرهون فيجوز ان ينقل ملكية الشيئ المرهون كما يجوز له ترتيب حق عيني عليه ما دام التصرف لا يضر بحق الدائن المرتهن وذلك بان يكون صدور التصرف بعد نفاذ الرهن في مواجهة الغير ويستطيع ان يرهن الشيئ المرهون رهنا رسميا او رهنا حيازيا اخر تاليا في المرتبة للرهن الاول .
ومن تطبيقات حق الرهن في التصرف ما نصت عليه المادة 972 مدني ج بخصوص رهن المنقول من انه (يجوز للراهن اذا عرضت فرصة لبيع الشيء المرهون و كان البيع صفقة رابحة ان يطلب من القاضي الترخيص في بيع هذا الشيء و لو كان ذلك قبل حلول اجل الدين و يحدد القاضي عند الترخيص شروط البيع و يفصل في امر ايداع الثمن
اما التصرفات المادية فلا يستطيع الراهن القيام بها اذا كانت من شانها الاضرار بحق الراهن فاذا لم تكن كذلك فيحق له القيام بها --حيازة المال المرهون . حيازة الشيء المرهون تنقل الي الدائن المرتهن و حيازته تكون علي سبيل الراهن اي حيازة لحق الراهن اما حيازة حق الملكية فتظل للراهن و ينوب عنه الدائن المرتهن في هذه الحيازة اذ ان الدائن المرتهن يكون حائزا قانونيا فيما يتعلق بحق الراهن و حائزا عرضيا فيما يتعلق بحق الملكية و يترتب علي ذلك انه اذا كان المال المرهون مملوكا لغير الراهن فان الدائن المرتهن لا يستطيع ان يكتسبه بالتقادم لان يده عارضة و لكن التقادم المكسب يسري لصالح الراهن نفسه و ينوب عنه كما سبق القول في الحيازة الدائن المرتهن و يترتب علي كون الراهن حائزا لحق الراهن انه يستطيع ان يكسب حق الراهن علي اساس الحيازة اذا كان من الراهن غير مالك فاذا كان المرهون منقولا و حازه بحسن نية اكتسب عليه حق الراهن بمجرد حيازته استنادا الي قاعدة (الحيازة في المنقول سند الحائز ) طبقا للمادة 970 م. ج و اذا كان المال المرهون عقارا رهنه غير مالك له ان يكسب حق الراهن عليه بالتقادم الطويل (المادة 827 م. ج ) او القصير اذا كان حسن النية (المادة 828 م.ج ) .
الفرع الثالث: التزامات الدائن الراهن
يلتزم المرتهن بحفظ الشيئ المرهون وصيانته كما يلتزم بادارة الشيئ المرهون وبلتزم ايضا باستغلال الشيئ المرهون حتى لا يفةت عليه نفعه واخيرا يلتزم المرهون برد الشيئ المرهون للراهن عند انقضاء حقه في الرهن ونتكلم في هذه الالتزامات الاربعة على التوالي فيما يلي :
اولا الالتزام بحفظ الشيئ المرهون وصيانته .تنص المادة 955 على انه " اذا تسلم الدائن المرتهن الشيئ المرهون فعليه ان يبذل في حفظه وصيانته من العناية ما يبذله الشخص المعتاد وهو مسؤول عن هلاك الشيئ او تلفه ما لم يثبت ان ذلك يرجع لسبب لا يد فيها "
فالتزام المرتهن بالمحافظة على الرهون ينشا من وقت انتقال حيازة الشيئ اليه فاذا كان الشيئ قد سلم لاجنبي فان هذا الالتزام يقع على عاتق هذا الاخير والتزام المرتهن هو التزام بعمل المطلوب منه بذل عناية الرجل المعتاد في المحاقظة على الشيئ .
وطبقا لنص المادة 176/1 في الالتزام بعمل اذا كان المطلوب من المدين ان يحافظ على الشيئ ا وان يقوم بادارته ا وان يتوخى الحيطة في تنفيذ الزامه فان المدين يكون قد وفى التزامه اذا بذل في تنفيذه من العناية كل ما يبذله الشخص العادي ولو لم يتحقق الغرض المقصود هذا ما لم ينص القانون او الاتفاق على خلاف ذلك .فاذا اقتضت صيانة المال المرهون بعض الاعمال وجب على المرتهن القيام بها وعليه ان ينفق ما يلزم ذلك من نفقات على ان يخصمها من الغلة واذا كان الشيئ المرهون دينا فعليه ان يحول دون تقادمه وذلك بان يقطع التقادم الساري ضد المدين واذا كان الدين المرهون مضمونا برهن رسمي او بحق اختصاص او امتياز فعليه تجيد القيد في الوقت المناسب والالتزام بالمحافظة على الشيئ المرهون وصيانته ويقتضي ان يبادر المرتهن باخطار الراهن بكل ما يستدعى تخله لو كان الشيئ مهداد بالهلاك او التلف او نقص القيمة .
فاذا اخل الذائن المرتهن بالتزامه يحفظ الشيئ وصيانته كان مسؤولا بتعويض الراهن عن الظرر عن الضرر الناشئ عن هذا الاخلال.
ثانيا: الالتزام بادارة الشيئ المرهون :
تنص المادة 958 " يتولى الدائن المرتهن ادارة الشيئ المرهون وعليه ان يبذل في ذلك من العناية ما يبذله الرجل المعتاد وليس له ان يغير من طريقة استغلال الشيئ المرهون الا برضا الراهن ويجب عليه ان يبادر باخطار الراهن عن كل امر يقتضي تدخله فاذا اساء الدائن استعمال هذا الحق او ادار الشيئ ادارة شيئة او ارتكب في ذلك اهمالا فكان للرهن الحق في ان يطلب وضع الشيئ تحت الحراسة ا وان يسترده مقابل دفع ما عليه '
ويتضح من نص المادة 958ق-م-ج ان الدائن المرتهن يلتزم بادارة الشيئ المرهون وان يبذل في ذلك عناية الرجل المعتاد وان يتمتنع عن تغير طريقة استغلال الشيئ المرهون الا برضا الراهن وعليه ان يبادر باخطار الراهن بكل امر يقتضي تدخل هذا الاخير فاذا كان الشيئ المرهون منزلا يحق للمرتهن ان يسكنه بنفسه ا وان يؤجر للغير وكذلك اذا كان الشيئ المرهون ارضا زراعية فله ان يزرعها او يؤجرها لغيره ويمتنع على المرتهن الخروج عن اعمال الادارة المعتادة بتغير تخصيص الشيئ المرهون الا برضا الراهن فمثلا ليس له ان يحول المنزل المرهون الى فندق ولا يتقاضى الرتهن اجرا عن ادارته لانه يستفيد منها ايضا وعلى الدائن المرتهن ان يبذل في ادارته العناية التي يبذلها الرجل العادي . فاذا قصر في هذه العناية تحمل المسؤولية وعليه القيام باخطار الراهن بكل امر يستوجب تدخله فاذا اخل الدائن المرتهن بالتزامه بالادارة كان مسؤلا امام الراهن ويلتزم بالتعويض طبقا للقواعد العامة .
واجاز القانون في حالة اساءة الادارة ان يطلب الدائن الراهن وضع الشيئ تحت الحراسة او يسترده مقابل دفع ما عليه.
ثالثا: التزام المرتهن باستثمار الشيئ المرهون .
تنص المادة 956 على انه " ليس للدائن ان ينتفع بالشيئ المرهون دون مقابل وعليه ان يستثمره استثمارا كاملا ما لم يتفق على غير دلك
وماحصل عليه الدائن من صافي الربح وما استفاد من استعمال الاشياء يخصم من المبلغ المضمون بالرهن ولو لم يكن قد حل اجله على ان يكون الخصم اولا من قيمة ما انفقه في المحافظة والاصلاحات على الشيئ ثم من المصاريف ثم من اصل الدين "
ويتضح من نص هذه المادة ما يلي :
1 يلتزم الدائن المرتهن باستثمار الشيء المرهون الاستثمار الذي يصلح له و ان يبذل في استثماره و ادارته عناية الرجل المعتاد و لا يغير من الطريقة المالوفة لا ستغلا له الا برضاء الراهن و يبادر الي اخطار الرهن بكل ما يقتضيه ان يتدخل فان اخل الدائن المرتهن بهذا الواجب من العناية كان للراهن ان يطلب وضع الشيء تحت الحراسة كما يجوز له ان يرد الدين فيسترد الرهن 2 و ما ينتج من الغلة يخصم من الدين و لو لم يكن قد حل اجله. على ان يحتسب الخصم من قيمة ما انفقه الدائن المرتهن في المحافظة على الشيء . و ما عسى ان يستحقه من تعويض ثم من المصروفات ثم من اصل الدين و الحق في اخذ الغلة و خصمها على النحو المتقدم هو عنصر من عنصر حق الرهن فالدائن المرتهن يستولي على الغلة اصالة عن نفسه لا عن نائبا عن الراهن
ربعا : الالتزام بالرد: حيازة المرتهن للشيء المرهون حيازة عرضية في مواجهة المالك و لذا يلتزم برد الشيء عند انقضاء حقه في الرهن و التزام الدائن المرتهن بالرد ينشاء عن عقد الرهن ذاته و لو انه التزام معلق علي شرط هو استيفاء الدائن المرتهن حقه قبل المدين و في هذا تنص المادة 959 (يجب على الدائن ان يرد الشيء المرهون الى الراهن بعد استيفاء كامل حقه و ما يتصل بالحق من ملحقات و مصاريف و تعويضات ) وقد يجبر المرتهن على الرد قبل حلول اجل الدين اذا اساء ادارة الشيء المرهون او ارتكب في ذلك اهمالا جسيما و يترتب علي الرد اما و ضع الشيء تحت الحراسة و في هذه الحالة لا ينقضي الرهن الحالة لا ينقضي الرهن واما ان يسترد الراهن الشيء المرهون مقابل دفع ما عليه و عندئذ ينقضي الراهن و الدين معا و في ذلك تقول الفقرة الثانية من المادة 958 بقواها (فاذا اساء الدائن استعمال هذا الحق او ادار الشيء ادارة سيئة او ارتكب في ذلك اهمالا جسيما كان للراهن الحق في ان يطلب وضع الشيء تحت الحراسة ا وان يسترده مقابل دفع ما عليه ) و يجب ان يستوفي الدائن حقوقه قبل المدين حتى يسترد الشيء المرهون وحق الراهن من استرداد الشيء المرهون هو حق شخصي ينشا من عقد الرهن و تحميه دعوى شخصية بالرد تسمى دعوى الرهن و له فضلا عن ذلك بصفته مالكا –ان يطلب استرداد العين المرهون بدعوى الاستحقاق العينية و في هذه الدعوى يلتزم باثبات ملكيته و من ناحية اخرى فان الدعوى الشخصية تسقط بمضي المدة اي بالتقادم المسقط (15سنة)مبتدئة مدته من يوم انقضاء الرهن اما دعوى الاسترداد العينية فهي لا تسقط بعدم استعمالها و الا يستطيع المرتهن او ورثته ان يدعوا ملكية العين على اساس التقادم المكسب لان يد المرتهن هي يد عارضة وبمنى اخر لان حيازة المرتهن حيازة عرضية في مواجهة الراهن .


المطلب الثاني: اثار الرهن الحيازي بالنسبة للغير
لا ينفذ الرهن الحيازي في مواجهة الغير الا بحيازة الدائن المرتهن الشيئ المرهون او الى الشخص الاجنبي الذي يعينه المتعاقدين انتقال الحيازة تخول للدان الحق في الحبس الشيئ المرهون كذلك يصبح للشخص حقين حق الرهن و حق الحبس مما يسمح له ممارسة ميزتي الافضلية والتتبع مع الاشارة فانه الى جانب شرط الحيازة فان الرهن لا ينفذ الا بالقيد اذا كان محله عقارا واثبات التاريخ بالنسبة للمنقول

الفرع الاول: انتقال حيازة الشيئ المرهون
طبقا لنص المادة 967 ق م ج التي تشترط لنفاذ الرهن الحيازي في مواجهة الغير انتقال الحيازة من الراهن الى الدائن المرتهن او الشخص الحائز يتفق على المتعاقدين وذلك اذا كان الدائن المرتهن لا يستطيع احيانا ان يتحمل التزامات المفروضة عليه بسبب الحيازة فيتفق الطرفين على شخص ثالث ليتم وضع الحيازة عنده ولكي يتحمل الالتزامات التي تقع عليه بسبب حيازة الشيئ المرهون ولتحقق الحيازة يجب توافر شرطين هما :
1ـ يجب ان تكون الحيازة ظاهرة وواضحة فتؤدي الى دخول الشيئ المرهون في حيازة الدائن المرتهن او الاجنبي الذي اتفقا المتعاقدين عليه وذلك حتى لا تبقى أي لبس لدى الغير وعليه فان الحيازة الناتجة عن التسليم الحكمي للشيئ المرهون لا تكون حيازة ظاهرة كما لو بقي الراهن الشيئ المرهون بعد الرهن تحت يده باعتباره مستأجرا او مستعيرا او مودعا لديه
2ـ استمرار الحيازة
يجب ان تظل الحيازة مستمرة ودائمة وذلك بدليل نص المادة 952 ق م ج انه( اذا رجع الشيئ المرهون الى حيازة الراهن انقضي)وبالتالي لا يكون رهنه نافذا على الغير ويستطيع مالك الشيئ ان يرتب حقوقا لمصلحة الغير ولا يجوز للدائن ادعاء الاسبقية فالقانون افترض بعودة العقار الى الراهن انقضاء الرهن لكن هذا الاقتراض يمك اثبات عكسه فيتثبت الدائن ان الرهن لم ينقضي بهذا الرجوع كان يثبت ان ارجاع المنقول كان بسبب عارض كاصلاح الشيئ المرهون مثلا طبقا لنص المادة 952 ق م ج اما في العقار فيجوز ان ترجع حيازة الراهن بصفته مستلأجرا مع وجوب التأثير على ذلك في هامش القيد طبقا لنص المادة 967 ق م ج اذا لم يشهر الرهن يظل نافذا فيما بين المتعاقدين بينما لا يعد نافذا في مواجهة الغير
الا انه وبالرجوع للفقرة الاخيرة من نص المادة 952 ق م ج فانه عدم انقضاء الرهن في هذه الحالة لا يؤدي الى نفاذ الرهن على الغير في فقرة حيازته الراهن للشيئ المرهون كأن يتصرف الراهن فيه فلا يمكن للدائن المرتهن ادعاء حق اسبقية رهنه على النتصرف اليه لان رهنه لم يكن نافذا في هذه الفقرة بمعنى ان المرتهن يسترد العين مثقلة بما ترتب عليها من حقوق للغير كما ان الغير ليس حقه على الشيئ كما لو كان غير مرهون
فانه تصرف الراهن في المنقول ببيعه مثلا فلا يستطيع المرتهن ان يحتج في مواجهة المشتري حسن النية بحقه في الرهن واذا ارجع المرتهن العقار المرهون للراهن ولم يكن ذلك بموجب ايجار مذكور في هامش القيد وقام الراهن برهنه رهنا رسميا لدائن اخر مثلا فان الدائن المرتهن الاخير يتقدم على الدائن المرتهن الأول و اذا شرع الدان عادي في التنفيذ على المال المرهون خلال فترة وجوده في الحيازة الراهن فلا يحق للدائن لمرتهن تجاه هذا الدائن العادي بالرهن وليس امامه سوى الاشتراك في توزيع الثمن على قدم المساواة مع الدائنين العاديين
اما اذا رجع الشيئ المرهون الى حيازة الراهن بدون رضى الدائن المرتهن كأن يستردها الراهن خلسة او اغتصابا فان الدائن لا يفقد حقه في الرهن ويستمر نفاذه على الغير ويستطيع الدائن استرداد حيازة الشيئ المرهون طبقا لأحكام الحيازة وذلك ما عبرت عنه المادة 962ق م ج
الفرع الثاني : حبس الشيئ المرهون
طبقا لنص المادة 962 يستطيع الدائن المرتهن حسب المال المرهون وكل ملحقاته بانتقال الحيازة اليه او الى اجنبي الذي عينه المتعاقدين وحق الحبس هو حق مستقل عن الحق في الرهن فهو نوع من الحبس المقرر في القواعد العامة ويبدو اهميته في الحالات التي لا عمل فيها لحق الدائن فيث الافضلية و التتبع وحق الحبس مقرر للدائن المرتهن في مواجهة الراهن وكذلك ضد الكفيل العيني وايضا تجاه الغير اذا كان لهذا الغير حق على الشيئ المرهون بتاريخ لاحق لنفاذ الرهن اما اذا اثبت الغير حقوق علي الشيئ المرهون قبل نفاذ حق الرهن في مواجهته فلا يستطيع الدائن الاحتجاج بحقه في الحبس وهذا ما عبرت عنه الفقرة الاخيرة من نص المادة 962 قم ج (دون الاخلال بما للغير من حقوق تم حفظها وفقا للقانون ).
اما اذا خرج الشيئ المرهون من الحيازته دون علمه فله استرداده طبقا لاحكام الحيازة وذلك ما نصت عليه المادة 962 قم ج سابقة الذكر اذا يعتبر الشيئ المرهون في حالة في حكم الشيئ ال ضائع والمسروق وللدائن مباشرة حقه في استرداده حتى في مواجهة الراهن
اما اذا ما حل اجل الدين فللدائن الخيار اما يبقي الشيئ المرهون حابسا له ويستوفي دينه من الغلة حتى ينقضي الدين وينقضي الرهن ويرجع الدائن الشيئ المرهون الى صاحبه واما ان يختار التنفيذ على الشيئ المرهون
لكن هل تحق للدائن المرتهن حبس المال المرهون على الراسي عليه المزاد اذا بيع هذا المال جبرا بمعرفة القضاء
ـ اذا جرى التنفيذ بناءا على طلب الدائن المرتهن نفسه وكان المرهون عقارا او منقولا فلا يحق له حبس الشيئ المرهون عن الراسي وله حق الافضلية على الثمن وحتى ولو كان هذا الثمن لا يكفي للوفاء بدينه لانه نزل عن حقه في الحبس
ـ اما اذا جرى التنفيذ بناءا على طلبدائن أخر فان الحكم يطهر العقار من الحقوق المقيدة عليه فيمتنع على الدائن الحق في الحبس تجاه من رسى عليه المزاد وينتقل حقه على ثمن العقار المبيع اما اذا كان الشيئ المرهون منقولا فالدائن لا تحرم من حقه في الحبس الشيئ المرهون عن الذي رسى عليه المزاد حتى يستوفي في حقه كامل بالشرط ان يكون الذيلا طلب التنفيذ دائنا عاديا او دائنا متأخر في المرتبة عن الدائن المرتهن الحابس.
اما اذا كان طالب البيع مرتهن متأخر في المرتبة او دائنا عاديا فللدائن المرتهن ان يتمسك بحقه قبل الراسي عليه المزاد الى حين استفاء حقه كاملا

الفرع الثالث: حق الافضلية
طبقا لنص المادة 948 ق م ج يضمن الرهن الحيازي للدائن المرتهن التقدم و الافضلية في استفاء حقه من ثمن الشيئ المرهون او من المال الذي حل محله متقدما على الدائنين العاديين والدائنين التالين له في المرتبة
ويضمن الرهن الحيازي الوفاء بأصل الحق وكذا مبالغ اخرى بينتها المادة 963ق م ج وهي المصاريف الضرورية التي انفقت للمحافظة على الشيئ المرهون .التعويضات الناشئة عن العيوب الشيئ
ـ مصاريف العقد الذي نشا الدين ومصاريف عقد الرهن الحيازي عند الاقتضاء
ـ مصاريف التي اقتضاها تنفيذ عقد الرهن الحيازي
وتتحدد مرتبة الدائن المرتهن في الرهن الحيازي بالقيد مع انتقال الحيازة ادا كان الرهن واردا على عقار اما اذا كان الرهن واردا على منقول فن مرتبته تتحدد بإثبات الرهن في ورقة مكتوبة ثابة التاريخ مع انتقال الحيازة بانشاء حق امتياز على المنقول فتكون له الاولوية فاذا لم يكن معه الا دائنين عاديين فهو يتقدمهم جميعا في المرتبة اما اذا تزاحم معه دائون مرتهنون حيازة او من لهم حق رهن رسمي او حق اختصاص فان المتقدم في المرتبة هو الذي يفضل وفق التحديد الذي سبق ذكره

الفرع الرابع: حق التتبع
أشارت لهذا الحق المادة 948 ق م ج السالفة الذكر وحق الدائن المرتهن في استفاء حقه من ثمن الشيئ المرهون في أي يد كان وذلك في حالة انتقال ملكية الشيئ المرهون الى الغير فللدائن ان يباشر هذا الحق مع ان الشيئ المرهون في حيازته ، ذلك ان المقصود بالتتبع ليس التتبع المادي ولكن هو التتبع القانوني أي تتبع معنوي للملكية أي ان تصرفات الراهن لا تؤثر في الحق المرتهن في التنفيذ على الشيئ المرهون
ويشترط لتستطيع الدائن تتبع العقار ان يكون حقه نافذا في مواجهة الغير و لا يكون ذلك الا بالحيازة لانه اذا فقد الدائن المرتهن حيازة المنقول وانتقلت لشخص ثالث حسن النية فلا يستطيع الدائن ان يحتج بحقه في التتبع وللحائز الحق بالتمسك بقاعدة الحيازة في المنقول سند الملكية الحائز
واذا كان الشيئ عقارا وفقد الدائن حيازته فحقه في الرهن لا ينفذ في مواجهة الغير وحتى لو كان حقه مقيدا
مع ملاحظة ان من انتقلت اليه ملكية المال المرهون لا يسمى حائزا كما في الرهن الرسمي وبالتالي لا يخضع للقواعد الخاصة بالرهن الرسمي وانما يخضع للقواعد العامة فالمالك الجديد في الرهن الحيازي لا يملك الوسائل القانونية التي يتم عبها رسميا كالتطهير و التخلية مثلا وانما عليه ان يتحمل اجراءات نزع الملكية واذا اراد ان يتفادى ذلك فعليه ان يوفي الدائن حقه وتحل محله تجاه المدين.



المبحث الثالث : انقضاء الرهن الحيازي

ان عقد الرهن الحيازي وبصفته عقد تبعي ينقضي بانقضاء الالتزام المضمون بالرهن اذا الرهن يتبع الالتزام المضمون وجودا او عدما كما ينقي الرهن ايضا بأسباب مستمدة من الرهن وهي طريقة ينقضي بها الرهن بصفة اصلية لذلك سنقسم المبحث الى مطلبين في المطلب الاول نتناول الانقضاء بصفة تبعية اما في المطلب الثاني فنتناول الانقضاء بصفة اصلية
المطلب الاول: انقضاء الرهن الحيازي بصفة تبعية

يعتبر الرهن الحيازي الوارد على العقارات و المنقولات عقدا تبعيا في انشائه وفي انقضائه اذا لم ينشأ الا لضمان الالتزام الاصلي فيضي بأنقضائه وفي ذلك نصت المادة 964 قم ج على ( ينقضي حق الرهن الحيازي بانقضاء الدين المضمون ويعود معه اذا زال السبب الذي انقضى به الدين دون الاخلل بالحقوق التي يكون الغير حسن لنية قد كسبها قانونا في الفترة ما بين انقضاء الحق وعودته) ويلاحظ على نص المادة انه يتناول ثلاث حالات ينقضي بها الرهن الحيازي وهي:
الحالة الاولى :
زوال الرهن الحيازي بزوال الالتزام المضمون او الدين المضمون
الحالة الثانية :
عودة الرهن الحيازي بزوال سبب انقضاء الالتزام
وهتين الحالتين ماهما الا تكريس لمبدأ التبعية المقرر في نص المدة 893 ق م ج والتي تقضي بانه لا ينفصل الرهن عن الدين المضمون بل يكون تابعا له في صحته وانقضائه ما لم ينص القانون على خلاف ذلك وفي كلتا الحالتين يفترض وجود دين صحيح انقضى لأحد الاسباب لكن قد يحدث وان يزول الدين لانه وجد في عقد باطل فيبطل بدوره عقد الرهن الحيازي بصفة تبعية او ان يكون سبب الزوال الدين ناشئا على عقد معلق على شرط فاسخ فبتحقق الشرط يزول العقد وكذلك الرهن وكلا العقدين يزولان بأثر رجعي
الحالة الثالثة:
فهي حماية الغير حسن النية الذي يكون قد اكتسب حق عيني على المرهون خلال الفترة الممتدة بين انقضاء الحق وعودته فما هي الا تكريس للاتجاه العام في التشريع الذي يحمي الاشخاص الذين اعتقدوا على مظاهر معينة وتعاملوا على اساسها وهم حسني النية ومثال ذلك انقضاء الدين بالوفاء وبالتالي انقضى الرهن الحيازي فرتب المدين على العقار محل الرهن الحيازي رهنا رسميا لشخص حسن النية اعتقد ان الرهن قد انقضى بأنقضاء الدين بالوفاء ثم تبين ان الوفاء باطل فعاد الدين كما كان فان الرهن الرسمي الذي كسبه الغير حسن النية يبقى ساريا
ويلاحظ ان انقضاء الدين المنصوص عليه في المادة 964 ق م ج لا يعني الا الالانقضاء الكلي للدين المضمون تطبيقا لمبدأ عدم تجزئة الرهن فاذا بقي جزء من الرهن


الخاتمة :

نستخلص مما سبق ان الرهن الحيازي يختلف عن الرهن الرسمي في انه عقد رضائي وقد أصبح التسليم فيه التزاما لا ركنا والحيازة هي ضرورية فقط لنفاذ الرهن الحيازي في حق الغير لا لانعقاد الرهن الحيازي و اذا كان الرهن الحيازي عقدا رضائيا كما سبق القول فالشروط التي تستوجب لانعقاده هي نفس الشروط العامة في سائر العقود وعليه فانه يجب على كل من الراهن والمرتهن ان يكونوا أهلا للالتزامات المترتبة عن عقد الرهن الحيازي وكذلك يجب عليهم مراعاة القانون في ابرام عقد الرهن الرسمي وخاصة ما يرد على العقارات منها والا يخالفوه في ذلك القانون باعتبار ان القانون قد سبق إرادة الإطراف عن النصوص القانونية




















قائمة المراجع:
المراجع القانونية
ـ أمر رقم 58.75 المؤرخ في 20 رمضان عام 1395 الموافق ل 26 سبتمبر سنة 1975المتضمن القانون المدني، المعدل والمتمم.بالقانون رقم 05.07 المؤرخ في 13 مايو سنة 2007


المراجع الفكرية
الدكتور. همام محمد محمود زهران ،التأمينات العينية والشخصية ،دار الجامعة الجديدة الأزاريطة ،2004
الدكتور. محمد صبر السعدي . التأمينات العينية والشخصية، دار الهدى للنشر والتوزيع عين مليلة الجزائر.2009
الدكتور. عبد الرزاق السنهوري : الوسيط في شرح القانون المدني .

ibrahim hano
2011-04-25, 19:52
السلام عليكم مستواي الثلنية ثانوي و أريد بحثا حول الضوء والحياة اليومية

محب بلاده
2011-04-25, 20:09
السلام عليكم مستواي الثلنية ثانوي و أريد بحثا حول الضوء والحياة اليومية




مقدمة:

الأفكار الأولى عن الضوء. توصل الإغريق القدماء إلى بعض النظريات في مجال الضوء، فتحت آفاق دراسة،لكنها كانت في الأغلب نظرية، ولم تتح الفرصة لهذا الجانب الحيوي من جوانب الطبيعة الثرية التي أبدعها الخالق سبحانه إلا على يد عدد من العلماء المسلمين في القرون الوسطى، يأتي في مقدمتهم الحسن بن الهيثم وابن سينا وغيرهما. يقول المستشرق وايدمان الذي اهتم بإنتاج علماء المسلمين في العلوم: إن المسلمين أخذوا عن اليونان بعضا من النظريات، فأحسنوا فهمها ثم طبقوها على حالات كثيرة متباينة واستنبطوا من ذلك نظريات جديدة وبحوثا مبتكرة.

وكانت أبرز إسهامات الحسن بن الهيثم (354- 430هـ، 965-1039م) في كتاب المناظر الاهتداء إلى طبيعة الضوء و وظائفه وحالة القمر وقوس قزح والمرايا ذات القطع المتكافئ، والمرايا الكروية والكسوف والخسوف والظلال. فانتفع بعلمه بالبصريات وإنتاجه الغزير كل من روجر بيكون وفيتلو البولندي وليوناردو دافينشي ويوهان كبلر.

وقد ترجم كتابه المناظر أكثر من خمس مرات إلى اللاتينية، وفيه يؤكد على أن الضوء مستقل عن اللون، وحلل لأول مرة عملية الإبصار، وأشعة الضوء التي ذهب من سبقوه إلى أنها تنبعث من العين إلى الأجسام فنراها، في حين قال ابن الهيثم: إنها تصدر عن كل نقطة من نقاط الجسم فتصل إلى العين، وتنقل إليها وإلى المخ صورة الشيء.

واهتم ابن الهيثم بالعدسات وقال إن تكبير العدسة يتوقف على مقدار تحدُّبها، كما درس الانكسار والانعكاس.

ولم يظهر عالم في الضوء يعتد به بعد ابن الهيثم إلا في القرن السابع عشر الميلادي أي بعد نحو سبعة قرون. ففي سنة 1666م اكتشف العالم الإنجليزي السير إسحق نيوتن أن الضوء الأبيض مؤلف من جميع الألوان، ووجد باستخدام المنشور أن كل لون في الشعاع الأبيض يمكن أن يفصل. ووضع نيوتن نظرية تقول إن الضوء يتألف من أجسام صغيرة تنتقل في خطوط مستقيمة خلال الفراغ، وسمّى النظرية نظرية الجسيمات الضوئية.

وفي نفس الوقت الذي وضع فيه نيوتن نظريته للضوء، قال الفيزيائي والفلكي الهولندي كريستيان هويجنز إن الضوء يتألف من موجات. وقدم نظريته الموجية لشرح طبيعة الضوء. تبدو النظريتان نظرية الجسيمات الضوئية والموجية متضادتين تمامًا وقد دارت مجادلات بين العلماء حولهما لحوالي 100 سنة. وفي بداية القرن التاسع عشر الميلادي شرح الفيزيائي الإنجليزي توماس يونج تداخل الضوء وأوضح أن الشعاعين من الضوء يلغي أحدهما الآخر تحت شروط محددة. تتصرف موجات المياه بنفس الطريقة لكن بسبب صعوبة فهم كيفية حدوث التداخل بين الجسيمات قبل معظم العلماء تجربة يونج كبرهان على النظرية الموجية للضوء.


النظرية الكهرومغنطيسية. وضع الفيزيائي الإنجليزي جيمس كلارك ماكسويل في سنة 1864م النظرية الرياضية للكهرومغنطيسية. وطبقًا لهذه النظرية فإن التأثير الذي يغير الحقول الكهربائية والحقول المغنطيسية أحدهما على الآخر يسمح بسير الموجات. ولموجات ماكسويل النظرية نفس الخواص النظرية التي قيست للضوء. فالشحنات الكهربائية الاهتزازية، التي تنتج الضوء، هي الشحنات الكهربائية في الذرات. وقد برهن الفيزيائيون الذريون سابقًا على وجود هذه الشحنات الكهربائية الاهتزازية. وقد عزز عمل ماكسويل النظرية الموجية للضوء.

تعارضت نظرية ماكسويل الكهرومغنطيسية مع فكرة وقفت في طريق قبول العلماء للنظرية الموجية لأكثر من قرن. فقد شعر العلماء أنه يجب عليهم أن يجدوا الوسط (المادة) الذي تنتقل خلاله موجات الضوء. وعللوا ذلك بأنه إذا كان الضوء ينتقل على شكل موجات فإنه يجب أن يكون هناك شيء تنتقل خلاله،كما هو الحال في موجات الصوت التي تحتاج إلى هواء للانتقال خلاله. ولكن بالنسبة للضوء فإن هذا الشيء قد لا يكون مادة، لأن الضوء يمكنه الانتقال في الفراغ. ولكي يتجنب العلماء هذه الصعوبات افترضوا أن الوسط الذي يسير خلاله الضوء هو الأثير.

وباءت جميع المحاولات لملاحظته أو قياس خواص الأثير بالفشل. وأصبح العلماء أكثر اقتناعًا بعدم وجود الأثير. وقد تحطمت نظرية الأثير بوساطة التجارب التي أجراها ألبِرتْ مايكلسُن والفيزيائي الأمريكي إدوَارْد مُورْلِي في سنة 1887م.

--------------------------------------------------------------------------------


مصادر الضوء:

مصادر الضوء الطبيعية والاصطناعية: المصادر الطبيعية مثل الشفق وبعض الحشرات مثل الحباحب، وهذه لا يمكن السيطرة عليها بوساطة الإنسان. بينما يمكن السيطرة على المصادر الاصطناعية مثل الشموع والليزر. يأتي جميع الضوء من الذرات.
يساعدنا الضوء على أن نرى، ومعظم الأشياء التي نراها، كالشمس وضوء الغرفة هي مصادر للضوء. ويمكن أن نرى بقية الأشياء لأن الضوء يرتد من المصدر ويسير إلينا. ويمكن أن يُصنّف مصدر الضوء إلى مصادر طبيعية ومصادر اصطناعية. فالضوء الطبيعي يأتي من المصادر التي لا يمكننا التحكّم فيها مثل الشمس والنجوم. ويأتي الضوء الاصطناعي من مصادر يمكن التحكم فيها كضوء الشموع وضوء السيارات، والضوء الكهربائي.

--------------------------------------------------------------------------------
كيف ينتج الضوء. يأتي الضوء بكامله من الذرات، وينتج بوساطة الذرات التي حصلت على طاقة إما بوساطة امتصاصها للضوء من مصدر آخر، وإما لأنها ارتطمت بجسيمات أخرى. والذرة التي اكتسبت هذه الطاقة الإضافية، تُسمى مثارة. وعادة تبقى هذه الذرة مثارة لفترة قصيرة، ثم تهبط بإعطاء هذه الطاقة الزائدة إلى ذرة أخرى أو تبعث ضوءًا، والضوء المنبعث يحمل هذه الطاقة الزائدة. وتختلف كمية الطاقة اللازمة لإثارة الذرات وكمية الطاقة المنبعثة منها على شكل ضوء باختلاف الذرات.

ويوصف الضوء عادة بأنه موجة تشبه موجة المياه التي تمر عبر البحيرات، ويمكن أن يوصف الضوء بأنه جسيمات صغيرة تسمى الفوتونات. ويتحرك كل فوتون في خط مستقيم تمامًا كما تتحرك كرة البلياردو. وفي كلا الوصفين السابقين للضوء فإنه يملك طاقة وكمية. هذه الطاقة المحمولة بوساطة الموجات أو الفوتونات تحدد لون الضوء. افرض أنك رأيت مثلاً، تفاحة حمراء على كرسي أزرق، فكل فوتون من التفاحة يملك طاقة أقل من طاقة فوتون الكرسي.

وإثارة الذرات لكي تبعث ضوءًا تتم بطريقة التسخين. فمذكِّي النار (قضيب معدني) يمكن تسخينه حتى يصبح لونه أبيض من شدة الحرارة. وبسبب التسخين فإن الذرات التي على سطح مذكّي النار تتصادم بعنف مع بعضها، وعندما تتصادم تثير إحداها الأخرى وتتخلص كل ذرة من طاقتها الزائدة بأن تبعث ضوءًا. لكنها وبسرعة تثار مرة أخرى بوساطة تصادم آخر، تنتج هذه التصادمات حالات متغيرة للذرات التي تنطلق منها الفوتونات المختلفة الطاقات. ويعطينا امتزاج الألوان الناتجة اللون الأبيض، وكلما برد مذكّي النار فإن عددًا قليلاً من الذرات يثار إلى طاقات عالية، ولذلك فإن الذرات تبعث عددًا قليلاً من الفوتونات ذات الطاقات العالية التي ينتج عنها الضوء الأزرق. ومادام الضوء الأحمر لايزال منبعثًا فإن مذكّي النار البارد يبدو أحمر.

المنظار الفلكي:

استخدام المنظار الفلكي إلى سنة 1609 ، وتم اختراعه على يد صانع نظارات هولندي يدعى "ليبرشي" . ورغم وجود خلاف حول أول من وجه المنظار نحو السماء ، إلا انه من المؤكد أن مدرس الرياضيات غاليليو غاليلي " الإيطالي" كان هو
أول من فعل ذلك بشكل منهجي وقام بتقييم ما رآه من خلاله، وقصة غاليليو مع المنظار الفلكي طويلة واليكم الحكاية:

عقب اختراع المنظار كان قد انتشر في إيطاليا انتشارا سريعا أن الأشياء البعيدة يمكن أن ترى قريبة إذا نظرت من خلال أنبوبة في إحدى نهايتيها عدسة " محدبة" وفي النهاية الأخرى عدسة مقعرة. وعندما زار غاليليو مدينة " البندقية " سمع بهذه الأعجوبة وفي الحال استقر عزمة على أن يصنع واحدا بنفسه . وما إن عاد إلى مدينة " بادو" التي كان يقيم فيها حتى بدأ في إجراء التجارب على العدسات التي تصنع منها النظارات.

ولم يمض اليوم التالي حتى كان قد صنع منظارا فلكيا واستطاع هذا المنظار البدائي أن يقرب الأشياء إلى ثلث المسافة ، وبذلك استطاع غاليليو أن يرى الأشياء مكبرة تسع مرات، ولكنه لم يقتنع بهذا المنظار ، فقد كان يهدف الى أمر يحتاج تحقيقة إلى قوة تكبير اكبر فشرع في تحسين منظاره ولم يلبث أن تمكن من صنع منظار يكبر الأشياء ثلاثين مرة.

ولم يخطر ببال أحد أن يوجه المنظار نحو المساء فقد كان يعتبر أصلا أداة تستخدم في الحروب ، فتوجة نحو الأعداء لرؤية ماذا يفعلون.
وكان غاليليو أول من وجهه نحو السماء ، وقد وجه منظاره أولا نحو القمر، ويمكن لنا أن نتصور دهشته عندما رأى جبالا اشد وعورة من جبال الأرض وفوهات متناثرة على سطحه، فقد كان وجه القمر يبدو على الدوام ناعما مصقولا.

منذ ذلك اليوم لم يعد غاليليو يعرف للنوم طعما، إذ بينما سكان مدينة " بادو" يستسلمون للنوم كان غاليليو يثبت عينية في منظاره ، مشاهدا القمر أولا ، ثم أدار المنظار إلى النجوم الثابتة ثم إلى السيارات ولم يلبث أن أدرك انه وفق إلى كشف يفوق في الأهمية ما عرفة " كريستوفر كولومبس" الذي عبر الأطلسي ووجد قارة جديدة. فقد كشف غاليليو عوالم كاملة لا مجرد قارة، لان هذه الأضواء المتنقله التي راها لم يكن كل منها في الواقع إلا عالما قائما بذاته مثل الأرض.

وفي حمى من نشوه عارمة حول غاليليو منظاره نحو حزام المجرة فبدا في الحال في وضوح حشد من النجوم ماثلا أمامه، وكان بعضها كبيرا وشديد اللمعان ولكن عدد النجوم الصغيرة كان من الكثرة بحيث انه وجد من المستحيل أن يحصر عددها.

وفي ليلة من الليالي و بعد سته اشهر أو سبعه منذ أن بدا غاليليو مشاهداته كان يمسح السماء بمنظاره، وإذا به يعثر مصادفة على " كوكب المشتري" فتوقف برهة ليشاهدة ولاحظ وهو ينعم النظر وجود ثلاثة نجوم لامعه بجوار المشتري. وحيرة انه وجدها تقع على خط مستقيم وكان نجمان منها في الجانب الشرقي من المشتري والثالث في الجانب الغربي.
وفي الليلة الثالثة وجه منظاره نحو المشتري مرة أخرى ولدهشته وجد أن النجوم الثلاثة صارت كلها في الجانب الغربي للكوكب، وعندما نظر إلى المشتري مرة أخرى بعد ليلتين لم يرى غير نجمين اثنين كان يقع كلاهما على الجانب الشرقي من المشتري، عرف حل اللغز الذي كان يحيرة ، فان هذه النجوم لم تكن نجوما وانما كانت أقمار المشتري ، وان عددها في الواقع كان اربعة أقمار.

ولم يثرة شيء في السماء كما اثارة هذا الاكتشاف ، لان أقمار المشتري هذه أمدته ببرهان نظرية لم يكن يعتقد بصحتها إلا عدد قليل من العلماء، برغم أن الفلكي " نيكولاس كوبرنيكس" كان قد عرضها قبل ذلك بمدة طويلة. وكان جميع الناس تقريبا يعتقدون ان كل شيء يدور حول الأرض، وهاهو غاليليو يرى اربعة أقمار تدور حول المشتري، فربما كان نموذجا للشمس و أسرتها ، أي نظام شمسي مصغر.

وكان غاليليو بحاجة إلى مزيد من الأدلة ، فهل يمكن للزهرة ان تمدة بها؟

كان كوبرنيكس قد قال ان الزهرة وهي تدور حول الشمس لا بد ان يكون لها اوجه مثل اوجه القمر ، وتنبا أنها أحيانا تبدو كقرص كامل أحيانا كهلال واحيانا أخرى كربع قمر ، ثم أخيرا تختفي عن الأنظار.
وجه غاليليو منظاره نحو كوكب الزهرة وقد شملة انفعال شديد ، وكما تنبا " كوبرنيكس" بالضبط رأى الزهرة على شكل هلال.
وقد دل ذلك على ان الزهرة لا تضيء من تلقاء نفسها وانما تعكس ضوء الشمس، ولا يظهر لنا منها إلا الجزء الذي تضئية الشمس.

ألان لم يعد هناك أدنى شك لدى غاليليو ان جميع السيارات تدور حول الشمس ، فقد كان بعض اليونان يرون ذلك ، ثم تبعهم بعد مدة طويلة كوبرنيكس ثم الفلكي الألماني "كبلر" ولم تؤيد المشاهدات الحسية هذه النظرية من قبل, ولكن هاهي المشاهدات الحسية تؤيد النظرية.
والى أي شخص يريد التحقق من هذا الأمر ما عليك سوى ان توجة منظارك الفلكي إلى الزهرة أو إلى أقمار المشتري.

كل هذا لا يعتبر برهانا أكيدا ، كما أن المناظير لم تكن جيدة الصنع ، وفي تلك الأيام كان كثير من الناس يتمسكون بعناد بان الأرض هي مركز الكون وان الشمس والنجوم قد خلقت كلها من اجل الإنسان، لذلك استدعت الكنيسة المسيحية غاليليو لتفسير موقفة وهدد بالتعذيب ان لم يتراجع عن أقواله ، وهكذا اضطر غاليليو ان ينفى ماذكرة وتعهد بأنه لن يقوم بتدريس فكرة " كوبرنيكس" وعاش غاليليو بقية حياته في (إقامة جبرية) ولكن ومع مرور الأيام ازداد عدد الناس الذين اقتنعوا بان الأرض لم تكن إلا واحدة من أسرة السيارات التي تدور حول الشمس.

لا يمكن ان ينظر الإنسان إلى المشتري وأقماره إلا ويرى فيها نموذجا للشمس وكواكبها، والذي لم يكن يعلمه غاليليو انه بجانب الأقمار الأربعة ثمانية أخرى ، والتي لم يتمكن غاليليو من رؤيتها لأنها صغيرة ، وحتى نحن لم نستطع رؤيتها مباشرة إلا عشرة منها واما القمران الباقيان فلم يكتشفا لا من خلال الصور الفوتوغرافية المأخوذة بالمناظير الفلكية الضخمة. وبذلك يكون للمشتري اثنا عشر قمرا.

halimad
2011-04-25, 20:19
السلام عليكم انا عماد السنة الاولى قانون اريد مساعدة في 2بحوث
الاول: قانون الانتخابات في الجزائر في ظل امر رقم 97/07
الثاني: النظام الجزائري من 62 ال يومنا هذا (الاحادية و الثنائية)
شكرا مسبقا

محب بلاده
2011-04-25, 20:40
السلام عليكم انا عماد السنة الاولى قانون اريد مساعدة في 2بحوث
الاول: قانون الانتخابات في الجزائر في ظل امر رقم 97/07
الثاني: النظام الجزائري من 62 ال يومنا هذا (الاحادية و الثنائية)
شكرا مسبقا



المقومات الأساسية لنظام الإنتخابي في الجزائر




لقد مكن النظام الإنتخابي في الجزائر صاحب السيادة من إختيار ممثليه الشرعيين ،وبالتالي إسناد السلطة لهم لمباشراتها نيابة عنهم ، وذلك وفق مبدأ هام ألا وهو مبدأ الإقتراع العام الذي يعتبر بدوره أحد الدعائم الرئيسية للحكم الديمقراطي ،و الشيء الجدير بالملاحظة هو أن النظام القانوني الجزائري لم يعرف فكرة تقييد ممارسة حق الإنتخاب سواءا تعلق الأمر بشرط النصاب المالي أو الكفاءة وه>ا على غرار بعض النظم الغربية وذلك بالنظر إلى الشروط المطلوبة في الناخب لممارسة حقهم الإنتخابي وهذا ما أكدته الدساتير و القوانين الإنتخابية الصادرة بعد الإستقلال ،وهذه خاصية ينفرد بها النظام السياسي الجزائري ، زمن ناحية أخرى فإن المتتبع لمراحل التطور النظام الدستوري الجزائري يتبين له أن المؤسس الدستوري قد إتبع عدة نماذج لإسناد السلطة ،ففي مرحلة أولى إعتمد على التزكية الشعبية للمترشحين اللذين يعينهم أو يقترحهم الحزب وهذا في ظل دستور 1963 ،1976 إلا أنه و بصدور دستور 1989 قد تغير الوضع بإقرار مبدأ التنافس و التداول على السلطة (1) وبالمقابل إلغاء التأطير السياسي للحزب الواحد
كل هذه النقاط ستكون محل دراسة جملة و تفصيلا وهذا بالتعرض إلى مبدأ الإقتراع العام (مطلب أول ) ثم مبدأ التنافس بين المترشحين (مطلب ثاني)
المطلب الأول
مبدأ الإقتراع العام

يقصد بمبدأ الإقتراع العام عدم تقييد ممارسة حق الإنتخاب بشروط تتعلق بالثروة المالية للناخب أو تتعلق بالكفاءة العلمية له (2) هذه الشروط التي من شأنها أن تؤدي إلى حرمان أفراد المجتمع من المساهمة في تسيير الشؤون العامة للدولة ، و بالتالي فالنظام الإنتخابي الجزائري لم يشد عن القاعدة العامة بخصوص تولي و إسناد السلطة في النظام الديمقراطي المتمثلة في الإنتخاب ومايترتب عنه من أثار تخول هيئة الناخبين من فرض الرقابة على المولى السلطة المختار من طرفها ،بالإضافة إلى إعطاء صفة الشرعية على التصرفات التي يقوم بها نيابة عنهم خلال فترة النيابة وبناءا على هذه الإعتبارات أخذ المؤسس الدستوري الجزائري مبدأ الإقتراع العام وهو الأساس الذي يقوم عليه النظام الدستوري الذي يأخذ بنظام ديمقراطية التمثيل
ولكون مبدأ الإقتراع العام لا يعني بالضرورة أن يتقرر حق الإنتخاب لجميع الأفراد المقيمين داخل الدولة فإن النظام الإنتخابي قد رتب جملة من الشروط يجب توافرها في المواطن للمارسة حقه الإنتخابي ،وهي في مضمونها لا تتنافى مع مبدأ الإقتراع العام على الرغم من أنها تستثني العديد من الأفراد وبعض الفئات ن وهذه المسائل عالجتها الدساتير و القوانين الإنتخابية الجزائرية ،لذا فإن الدراسة تقتضي منا ان نسلط الضوء على هذه المسائل وهذا بتطرق إلى ماهية وأهمية مبأ الإقتراع العام (فرع أول) وإلى الشروط المطلوبة في الناخب (فرع ثاني)

الفرع الأول : ماهية وأهمية مبدأ الإقتراع العام

في البداية وكما هو معلوم فإن حق الإنتخاب في الوقت الراهن قد إتسع في معظم الديمقراطيات الغربية وكان ذلك لقاء كفاح وصراع طويل رافق الحركة الدستورية في معظم البلاد التي إنتشر فيها وهذا ما أثبته الواقع و التاريخ (1) وتعد سويسرا من الدول السباقة التي قررت مبدأ الإقتراع العام (2) ،إلا أن التاريخ يثبت عكس ذالك ففي الدولة الإسلامية نجد الأمر يختلف عن ماكان عليه في أوربا إذ يقوم النظام القانوني الإسلامي أساسا على مبدأ الشورى الذي يعتبر كأصل من أصول الشريعة الإسلامية البعيدة كل البعد عن كل شكل من أشكال الصراع حول السلطة بين الحكام و المحكومين
(3)
بالرجوع إلى النظام الدستوري الجزائري خلال مرحلة التعددية الحزبية نجد المؤسس الدستوري قد احذ بمبدأ الاقتراع العام حيث تنص المادة العاشرة من الدستور الحالي على ما يلي الشعب حر في احتيار ممثليه
<< حدود لتمثيل الشعب إلا ما نص عليه الدستور وقانون الإنتخابات >>
وتنص المادة الثانية من الامر 97/07 المؤرخ في 06/مارس 1997 المتضمن القانون العفوي المتعلق بنظام الإنتخابات المعدل و المتمم ، على مايلي <<الإقتراع عام ،مباشر وسري>>، يتبين لنا من خلال إستقراء هذه النصوص أن النظام القانوني لم يعلق ممارسة حق الإنتخاب بشروط تتعلق بالمال أو الكفاءة ،بل رتب جملة من الشروط الإنتخابي زمبدأ القتراع العام ،هذا المبدأ الذي أصلح إحدى الضرورة ،وكما يقول الأستاذ بارتملي <<أن الإقتراع العام أصبح بمثابة ظاهرة من الظواهر الطبيعية كقانون الجاذبية أوتعاقب فصول السنة الأربعة ،أننا نتأسف أو نحزن بسببه كما يأسف أويحزن أهالي أوربا الشمالية بسبب عودة النساء و لكنه (أى الإقتراع العام ) أمر لابد منه و ال جدوى من الاسف أو الحزن بسببه ، فالأوقف أن نلائم بين ظروف البيئة وهذا النظام لينتزع منه أكبر ما يستطاع من خير ،ولننزع عنه أكبر ميستطاع من شر>>(1) فهكذا تظهر أهمية المبدأ من كونه يهدف إلى إشراك الشعب في إدارة الشؤون العامة ،بل البعض ذهب إلى أبعد من ذالك كون أن الديمقراطية الحقيقية لا توجد إلا وفق مبدأ الإقتراع العام الذي يعكس حكمة إختيار الشعب للمرشح الأجدر و الأقدر على توجيه وتحمل مصالح الجماعة ،وهو الإقتراع العام هو تأمين شرعية من يتولى السلطة لأن أمر إختياره يعود إلى الهيئة الناخبة التي تفوضه مهمة تولي شؤون الحكم نيابة عنها ،وكذلك يؤدي إلى معرفة إتجاه الرأي العام من كون إجراءا فعالا من حيث بمقتضاه تثار مسؤولية المولى للسلطة الشرفية أمام صاحب السيادة و هذا ما يؤدي إلى خلق نوع من الرقابة وما يتبعها من الرجوع إلى الهيئة الناخبة عند إنتهاء مدة النيابة وذلك رغبة في تجديد العهدة ،وهذا ما يجعل المفوض في حذر يوجب عليه العمل في إطار يحكمه القانون و الصالح العام وأخيرا فإن التداول على السلطة لا يكون إلا بموافقة صاحب السيادة ،وهذا لن يتأتى إلا عن طريق الإقتراع العام (3)
-حقيقة لا احد يستطيع ان ينكر اهمية مبدا الاقتراع العام كما سبق تبيانه من الناحية النطرية الا ان الواقع العملي بخلاف ذلك حيث ان الاعتبارات السابقة تتوقف على مدى وايمان الهيئة الناخبة بتلك المبادئ والأهداف االتي تساعد على مدى إقامة التقاليد الإنتخابية داخل الدولة وتجسيدها في الواقع ذلك أن الديمقراطية تفترض وجود نوع من التكوين والوعي السياسي والثقافي وهذه الظاهرة غير مستقرة وتختلف من دولة إلىأخرى فالإنتخابات في الدول النامية أضحت اليوم غير جدية بالنظر إلى كل أشكال الضغط والمناورات التي تمارس على جمهور الناخبين فمن المبادئ المسلم بها هوأن الجماعات يجب أن توكل أمورها إلى خيارها أي النخبة الممتازة ( ) وتكن المشكل الذي يثار هو كيفية تحديد تلك النخبة ؟ فهذه المسألة كما يرى الأستاذ << بارتلمي>> نسبية ففي حالة الأخذ بمبدأ الإقتراع العام يرى المشرع أن النخبة ستظهر بطبيعتها من بين الجماهير إذ أن خير وأوفرهم ثقافة هم الذين سيكون لهم التأثير الكبيرعلى الناخبين فالإنتخاب في الأخير هومجرد إختيار شخص بسبب برنامج معين بالإظافة إلى أنها مسألة حسن تقدير وحكم على الأمور فهذه النقطة التي أشار إليها الدكتور عبد الحميد متولي لاتنطبق على ماهو سائد في الدول النامية التي على الرغم من تعدد الأحزاب إلا أن نتيجة الإنتخابات في الأخير هي مجرد إختيار شخص لا برامج وهذا راجع إلى ضعف الأحزاب وافتقارها إلى برامج محددة بالإظافة لعدم فهم وإدراك بعض الفئات لهذه البرامج بسبب الأمية لذا فمسألة تكوين هيئة الناخبين ليست في جوهرها مسألة قانونية ولم تكن كما يقول بارتملي <<ثمرة التحليل القانوني و إنما هي ثمرة أو النتيجة الدستورية لحالة القوى الإجتماعية في بلد معين وزمان معين ،وهي مشكلة صعبة مترامية الأطراف من المشاكل الإجتماعية >>(2) وأيا كان الأمر فإننا سنتطرق إلى تكوين هيئة الناخبين وفق قانون الإنتخابات في الجزائر خلال مرحلة التعددية الحزبية وذلك بالتركيز إلى ما أفضى إليه التطور.
الفرع الثاني : الشروط الواجب توافرها في الناخب بادئ ذي بدأ نود أن نشير إلى مسألة هامة وهي تتعلق بالتكييف القانوني لحق الانتخاب في النظام القانوني الجزائري فكما هومعلوم فإن التكييف القانوني للإنتخاب ينظر إليه وفق إتجاه المؤسس الدستوري وموقفه من تحديد مصدر وصاحب السيادة فعند الأخذ بسيادة الأمة فإن الإنتخاب يصبح وظيفة يقوم الأفراد بصفتهم مكلفين باختيار ممثلي الأمة أما عند الأخذ بسيادة الشعب فإن الإنتخاب يعتبر حقا شخصيا وأيا كان الأمر فإذا كانت معظم الدساتير المعاصرة تأخذ اليوم بالسيادة الشعبية وتخلق عن نظرية سيادة الأمة ،إلاأنه وبالنظر إلى الواقع يتضح لنا أن الدول تعمل بهدف التوفيق بين نتائج النظريتين وهذا منذ أن أدمج الدستور الفرنسي عام 1946 بين سيادة الأمة وسيادة الشعب وما ترتب عن الدمج من أثارها والتي تمثلت في هجر فكرة الوكالة الإلزامية ،واعتمادا مبدأ الإقتراع العام والنظام الجمهوري ، كما أصبح عضو البرلمان يمثل الأمة بأسرها لا دائرة انتخابية
أما بخصوص النظام الدستوري الجزائري فإنه وبطبيعة الحال قد ساير هذا التحول وهذا من خلال التأكيد على التوفيق بين نتائج النظريتين حيث تنص المادة 7 فقرة 2 من دستور 1996على ما يلي << يمارس الشعب سيادته بواسطة المؤسسات الدستورية التي يختارها
يمارس الشعب هذه السيادةعن الأستفتاء وبواسطة ممثليه المنتخبين >
وتنص المادة 105 من دستور 1996 على ما يلي << مهمة الناخب وعضو مجلس الأمة وطنية قابلة للتجديد ولا يمكن الجمع بينها وبين مهام أو وظائف أخرى >> ، من الناحية النظرية جمع المؤسس الدستوري بين المبدأين ، إلا أن الواقع العملي يؤكد هيمنة مبدأ سيادة الأمة
بناء عما سبق يتبين لنا أن الإنتخاب يعد حقا سياسيا بل أكثر من ذلك هو واجب في النظام الدستوري الجزائري ، وهذه النظره أخذت بها معظم الدساتير الحديثة بالإظافة إلى ذلك أدرج المؤسس الدستوري هذا الحق في الباب الرابع من دستور 1996 المتعلق بالحقوق والحريات العامة حيث تنص المادة 50 على ما يلي << لكل مواطن تتوفر فيه الشروط القانونية أن ينتخب وينتخب >>
-لذا فالأخذ بمبدأ الاقتراع العام في الجزائر لايعني بالضرورة أن يمارس جميع الأفراد حق الانتخاب ،جل إن هناك جملة من الشروط يجب توافرها في الناخب ،وهذه الشروط يصنفها الفقه الدستوري (1) إلى شروط التمتع بحق الإنتخاب (فقرة ثانية)
-الفقرة الأولى : شروط التمتع بحق الإنتخاب
وهذه الشروط نصت عليها جميع القوانين الانتخابية الصادرة بعد الاستقلال (2) حيث تنص المادة 5 من الأمر 97 / 07 المؤرخ في 6 مارس 1997 المعدل و المتمم (3) المتضمن القانوني العضوي المتعلق بنظام الانتخابات ، على مايلي << يعد ناخبا كل جزائري و جزائرية بلغ من العمر ثمانية عشر سنة كاملة يوم الاقتراع وكان متمتعا بحقوقه المدنية والسياسية ولم يوجد في إحدى حالات فقدان الأهلية المحددة في التشريع المعمول به >>
من خلال نص هذه المادة يمكن لنا إجمال شروط التمتع بحق الانتخاب في شرط الجنس والجنسية السن ، التمتع بالحقوق المدنية والسياسية .
1)الجنس : إن الشيء الجدير بالملاحظة بخصوص هذه المسألة هي أن النظام الانتخابي الجزائري لم يعرف التفرقة بين الرجل والمرأة من حيث تمتع كل منهما بالحق الانتخابي


للمبدأ الديمقراطي (4) ، إلا أنه وفي الوقت الحاضر ، فإن معظم دساتير دول العالم تمنح هذا الحق للمرأة على قدم المساواة مع الرجل بازدياد دور المرأة داخل المجتمع ، وبالمقابل هناك من يعترض على تقرير حق التصويت للنساء ، استنادا لتبريران تجعل التفرقة بين الجنسين مستمرة باعتبار أن دور المرأة يقتصر على رعاية الأطفال وشؤون البيت ، أما الرجل فيتولى الوظائف السياسية ، ويمكن أن ترجع التفرقة إلى عوامل وراثية (5) ، وعلى الرغم من هذه الحجج إلا أن المرأة تلعب دورا كبيرا في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وبالتالي لم يعد اشتراكها في الحياة السياسية يشكل خطرا (6) ، ولذا منح المؤسس الدستوري الجزائري حق الانتخاب للمرأة مع الرجل على قدم المساواة ، إذ تنص المادة 29 دستور 1996 <<كل المواطنين سواسية أمام القانون ولا يمكن أن يتذرع بأي تمييز يعود سببه إلى المولد أو العرق ، أو الجنس ، أو الرأي أو أي شرط أو ظرف آخر شخصي أو اجتماعي >> 2)الجنسية: تنص المادة 5 من الأمر 97/07 على مايلي :<< يعد ناخبا كل جزائري وجزائرية بلغ من العمر ثماني عشرة سنة كاملة يوم الإقتراع>> وفي هذا الإطار يشترط الناخب أن يكون جزائريا ،حتى يتسنى له المشاركة في تسيير الشؤون العامة للدولة ،فالأجانب يتمتعون بحق الإنتخاب كقاعدة عامة لأنهم يعتبرون ضيوفا،ففي هذا الصدد نجد معظم الدول تفرق بين المواطنين الأصليين والمواطنين المتجنسين حيث يعلق القانون تقرير حق الإنتخاب بالنسبة للفئة الثانية بمرور مدة زمنية معينة بعد تجنسهم
بالرجوع إتى النظام الإنتخابي الجزائري خلال مرحلة التعددية الحزبية فإنة لم يحدد المدة القانونية التي يجب أن يقضيها الشخص الذي يكتسب الجنسية الجزائرية ،لكي يتمتع بحق الإنتخاب بل ترك ذلك لقانون الجنسية حيث تنص المادة 15 من الأمر 70-86 المؤرخ 15 ديسمبر 1970 المتضمن قانون الجنسية المعدل واعتمد بموجب الأمر 05-01 المؤرخ في 27 فيفري 2005 على مايلي :<< الأثار الفردية : يتمتع الشخص الذي يكتسب الجنسية الجزائرية بجميع الحقوق المتعلقة بالصفة الجزائرية إبتداء من تاريخ اكتسابها >>
بناء على ماسبق كان من الأجدر أن يحدد المشرع الجزائري المدة القانونية اللازمة للتمتع بحق الإنتحاب وذلك بإدراجها في قانون الإنتخابات
كذلك يرى البعض بخصوص هذا الموضوع ضرورة قضاء فترة إختبار لا تقل عن 5 سنوات قبل الإعتراف للمتجنس بحق الإنتخاب ولا تقل عن 10 سنوات قبل الإعتراف له بحق الترشح للمجالس النيابية ،حيث أنه خلال هذه الفترة يثبت المتجنسون مدى إرتباطهم بالدولة التي حصلوا على جنسيتها


3) السن: السن اللازمة للتمتع بحق الانتخاب في النظام الانتخابي الجزائري محددة ب 18 سنة وهو ما نصت عليه جميع القوانين الانتخابية ، وهذا ماأكدته المادة الخامسة من الأمر 97/07 ، فإشتراط حد أدنى من العمر هو أمر منطقي حتى يستطيع المواطن الإدراك عقليا وبالتالي يتمكن من مباشرة حقه الإنتخابي ، فلا يعقل أن يتقرر حق الإنتخاب لأطفال حديثي العهد والمراهقين ، لذا تولي الدول أهمية بالغة لذا تولي الدول أهمية بالغة لهذا الشرط فجاءت أحكامها مختلفة بشأن تحديد السن القانوني للتمتع بحق الانتخاب ، بيد أن الفقه الدستوري يرى أنه من الأفضل أن يتطابق سن الرشد المدني مع سن الرشد السياسي
أما بخصوص النظام القانوني الجزائري فإنه قد جعل سن الرشد السياسي المدني حسب نص المادة 40 ....... 19 سنة وسن الرشد السياسي كما رأيناه 18 سنة ، لذا يستحسن أن يوحد بينهما ، وعموما فإذا كان سن الرشد السياسي أقل من سن الرشد السياسي أقل من سن الرشد المدني فهو يهدف إلى إتاحة الفرصة للشباب للمشاركة في الحياة السياسية ، فبالنظر إلى رغبتهم في التجديد والتغيير ، في المقابل نجد الدساتير الرجعية وقصد التقليل الناخبين ترفع السن اللازمة للتمتع بحق الانتخاب وتعلل ذلك بحجج مختلفة وهي ف مجملها تتعلق بالخبرة والتجربة والنضج السياسي الذي تحتاجه بعض المسائل السياسية ، هذا النضج الذي ينقص الشباب لذا أصبح السن في الدول الغربية لا يتجاوز احدى وعشرين سنة وهو موازي لسن الرشد المدني
4) الموطن :
لم يعرف قانون الإنتخابات الموطن الإنتخابي بل ترك ذلك للقواعد العامة حيث ....... المادة السادسة من الأمر 97/07 إلى نص المادة 36 من القانون المدني ، إذ تنص على ما يلي <<لا يصوت إلا من كان مسجلا في قائمة الناخبين بالبلدية التي بها موطنه ، مفهوم المادة 36 من القانون المدني >>
تنص المادة 36 قانون مدني جزائري على ما يلي << موطن كل جزائري هو المحل الذي يوجد فيه سكناه الرئيسي ، وعند وجود سكني يحل محلها سكان الإقامة العادي >>
من خلال هذا النص يتضح لنا أن المشرع الجزائري قد أخذ بالتصوير الواقعي للموطن أي بالإقامة الفعلية و بالتالي خالف القانون الفرنسي (1)
بناءا عما سبق يتبين لنا النظام الإنتخابي الجزائري لم يعرف الموطن الإنتخابي بل ترك ذلك للقواعد العامة ، وهذا على غرار نظيره المصري الذي أعطى تعريفا واضحا الموطن الأنتخابي حيث تنص المادة 11 / 1 من القانون رقم 73 لسنة 1956 على ما يلي << الموطن الإنتخابي هو التي يقيم فيها الشخص عادة ومع ذلك يجوز له أن يختار لقيد اسمه الجهة التي بها محل عمله الرئيسي أو التي بها مصلحة جدية أو مقر عائلته ولو لم يكن مقيما فيها >>
أما بخصوص الموطن الانتخابي بالنسبة للمواطنين الجزائريين والجزائريات المقيمين بالخارج والمسجلين لدى الممثلين الدبلوماسية و القنصلية فقد حددته المادة الحادية عشر من الأمر 97 /07 (2)
5) الخلو من الموانع الإنتخابية :
بالرغم من توافر الشروط العامة لممارسة حق الإنتخاب ، لذلك تشترط الدساتير المختلفة في الناخبين الإدراك السليم والتميز للتمتع بحق الإنتخاب وبالتالي تحرم المصابين بالأمراض العقلية ، المحجورعليهم لأنهم أقل قدرة على إدارة الشؤون السياسية بسبب عجزهم على إدارة شؤونهم الخاصة وهو حرمان مؤقت (2) زيارة عما سبق يشترط في المواطن أن يكون متمتعا بالأهلية الأدبية وأن لا يكون ممن فقدوا شرفهم واعتبارهم بسبب إرتكابهم لجرائم مخلة بالشرف ، والحرمان في هذه الحالة يكون نتيجة تطبيق القانون ويكون إما مؤقتا أو دائما (2)
إن قانون الإنتخابات الجزائري لم يهمل هذه الإعتبارات حيث تنص المادة السابعة من الأمر 97 /07 على ما يلي .<<لا يسجل في القامة الإنتخابية كل من :
حكم عليه في جناية
حكم عليه بعقوبة الحبس في الجنح التي يحكم فيها بالحرمان
من ممارسة حق الإنتخاب وفقا للمادتين 8-2 و 14 من القانون العقوبات
-سلك سلوكا أثناء الثورة التحريرية مضادا لمصالح الوطن
-أشهر إفلاسه ،ولم يرد اعتباره
-المحجوز والمحجوز عليه
-تطلع السلطة القضائية المختصة البلدية المعنية بكل الوسائل القانونية>>
من خلال استقراء نص هذه المادة يتبين لنا أن الموانع الإنتخابية في النظام الإنتخابي الجزائري خلال مرحلة التعددية الحزبية جاءت بصفة عامة إذ أن القانون لم يبين الحالات التي يكون فيها الحرمان بصفة دائمة وهذا على غرار بعض النظم المقارنة

محب بلاده
2011-04-25, 20:42
الانتخابات في الجزائر
1/الأحكام المشتركة لجميع الانتخابات الاستشارية في الجزائر شروط الناخب الجزائري :إن المر رقم 97-07 المؤرخ في 27 شوال عام 1417 الموفق لـ 06 مارس سنة 1997 يتضمن القانون العضوي المتعلق بالنظام الانتخابات وهي الأتي فهو يحدد من المادة الأولى " المادة 01 " إلى المادة 221 نظام الانتخابات أما الأمر رقم 97-08 المؤرخ في 06 مارس 1997 فهو يحدد الدوائر الانتخابية وعدد المقاعد المطلوب شغلها ( من المادة 01 إلى 08 )
.شروط الناخب الجزائري : تحدد المادة 05 تحدد هذه الشروط وهي يعد كل جزائري وجزائرية بلغ العمر 18 سنة كاملة يوم الاقتراع وكان متمتعا بحقوقه المدنية والسياسية ولم يوجد في أحد حالات فقدان الأهلية المحدد في التشريع المعمول به أما المادة السادسة لا يصوت إلا من كان مسجلا في قائمة الناخبين بالبلدية التي بها موطنه وذلك حسب المادة 36 من ق . م أما المادة 07 تحدد الأشخاص الذين لا يحق لهم التسجيل في القائمة الانتخابية وهم حكم عليه في جناية حكم عليه بعقوبة الحبس في الجنح التي يحكم فيها بالحرمان من ممارسة حق الانتخاب وفقا للمادتين 08/2 و14 من قانون العقوبات من سلك سلوك أثناء الثورة التحريرية المضاد لمصالح الوطن أشهر إفلاسه ولم يرد لبه اعتباره المحجوز والمحجوز عليه والسلطة القضائية تعلم البلدية بحرمان هؤلاء من الانتخاب لنفس الشروط في دستور 96 شروط التسجيل لدينا المواد من 08-15 تتحدث عن شروط التسجيل إجباري ولا يمكن التسجيل في أكثر من قائمة واحدة لدينا في المادة 11 من القانون العضوي والتي نصت على أنه يمكن لكل جزائري وجزائرية مقيم في الخارج ويسجل لدى الممثليات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية أن نطلب تسجيله1- بالنسبة للانتخابات المجلس البلدية والولائية في قائمة انتخابية لأحد البلديات الآتية :بلدية مسقط رأس المعني بلدية آخر موطن للمعني بلدية مسقط أحد أصول المعني2- بالنسبة للانتخابات الرئاسية والاستشارات الاستفتائية والانتخابات التشريعية يتم التسجيل في القائمة الانتخابية للممثليات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية الموجودة في بلد إقامة الناخب ونجد في الدستور 96 : يوجد فقرة ناقصة بالنسبة للفقرة 02 في المادة 09 من الدستور 95 المادة 13 : يسجل في القائمة الانتخابية ووفقا للمادة 06 من هذا القانون كل من استعاد أهليته الانتخابية إثر رد الاعتبار أو رفع الحجر عليه أو بعد إجراء العفو الشامل المادة 15 :إذا توفى أحد الناخبين فإن مصالح البلدية للحالة المدنية بلدية إقامته تبادر حالا إلى شطبه من قائمة الناخبين . وفي حالة وفاة الناخب خارج بلدية إقامته يتعين على بلدية مكان الوفاة إخبار بلدية إقامة المتوفى بجميع الوسائل القانونية المادة 14 : إذا غير الناخب المسجل في القائمة الانتخابية موطنه تعين عليه إذا بطلب خلال الأشهر الثلاثة الوالية لهذا التغيير لشطب اسمه من هذه القائمة الانتخابية وتسجيله في بلدية إقامته الجديدة المادة 16: لإحصاء الجيش الوطني وأسلاك الأمن الذين لا تتوفر فيهم الشروط المحددة في المادة 06 من هذا القانون إذ يطالبوا بتسجيلهم في القائمة الانتخابية لإحدى البلديات المنصوص عليها المادة 11 من هذا القانون كيفية وضع القوائم الانتخابية من 16-21 : تتضمن كيفية وضع القوائم الانتخابية وتتم مراجعتها خلال الثلاثي الأخير لكل سنة ويمكن مراجعتها استثنائيا بمقتضى المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية المتعلق بالاقتراع المادة 17 : بأمر من رئيس المجلس الشعبي البلدي تعليق إشعار فتح مراجعة قوائم الانتخاب ابتداء من الفاتح أكتوبر من كل سنة ترسل طلبات التسجيل أو الشطب للمصالح البلدية المختصة خلال الشهر الموالي لتعليق الإشهار المشار إليه سابقا في الفقرة أعلاه عند نهاية فترة المراجعة بأمر رئيس المجلس الشعبي البلدي بتعليق إشهار اختتام عمليات المراجعة ملاحظة : المادة 18 متضمنة المادة 16 ضبط القوائم الانتخابية وكيفية مراجعتها لمادة 19 : إعداد القوائم الانتخابية ومراجعتها في كل بلدية تحت مراقبة لجنة إدارية تتكون من : قاضي يعينه رئيس المجلس القضائي المختص إقليميا رئيسا رئيس المجلس الشعبي البلدي عضوا ممثل الوالي عضوا وتجتمع اللجنة بمقر البلدية باستدعاء من رئيسها المادة 20 : إعداد القوائم الانتخابية ومراجعتها في كل دائرة قنصلية تحت مراقبة لجنة إدارية تتكون مما يأتي :رئيس ممثله الدبلوماسية أو رئيس مركز القنصلي يعينه السفير ، رئيسا ناخبان عضوان موظف قنصلي ( كاتب اللجنة ) المادة21: لكل ناخب حق الاطلاع على القائمة الانتخابية أن يطلب التي تعينه وكذا ممثلو الأحزاب والمترشحين الأحرارالمادة22: يمكن لكل مواطن أغلق تسجيله أن يقدم شكواه لرئيس اللجنة الإدارية المادة 23 : لكل مواطن مسجل في إحدى القوائم الانتخابية أن يطالب كتابيا شطب شخص مسجل بغير حق أو تسجيل شخص مغفل في نفس الدائرة ضمن الأشكال والإجراءات المنصوص عليها في هذا القانون المادة 24 : وكان متضمن في المادة 22 ،23 المادة 25 : يصوغ الطعن الأطراف في ظرف 08 أيام من التبليغ في حالة عدم التبليغ برفع إلى 15 يوم وفي حالة رفعه إلى المحكمة المختصة إقليميا في ظرف أقصاه عشرة أيام الأخر الذي يكون فيها الحكم الصادر من المحكمة غير قابل للطعن المادة 26 : تحفظ القائمة الانتخابية البلدية من الأمانة الدائمة للجنة الإدارية الانتخابية يمكن للوالي أن يجري تعديلات على الدائرة الانتخابية المادة 27ة يقدم للوالي بكل الطرق القانونية على إجراء التعديلات الضرورية على القوائم الانتخابية يمكن للوالي إذا تبين وجود مخالفة للقوانين السارية المفعول أن يباشر ضد المخالف المتابعة اللازمةعمليات التصويت والاقتراع :وهذا ما نصت عليه المادة 28 تعد إدارة الولاية بطاقة الناخب التي تكون صالحة لكل العمليات الانتخابية وتسلم لكل ناخب مسجل في القائمة الانتخابية
عمليات التصويت : من المادة 29-74 ونقسمها إلى ثلاثة فروع :
العمليات التحضيرية للاقتراع : 29-33 عمليات التصويت : 34-60:التصويت بالوكالة :61-74
العمليات التحضيرية للاقتراع : المادة 29 : تستدعي الهيئة الانتخابية بمرسوم رئاسي في غضون الأشهر الثلاثة التي تسبق تاريخ إجراء الانتخابات وهذا مع مراعاة الأحكام الصريحة الأخرى بذلك والمنصوص عليها في هذا القانون المادة 30 : يمكن تشكيل الدائرة الانتخابية من شطر بلدية أو من بلدية أو من عدة بلديات وتحدد الدائرة الانتخابية عن طريق القانون المادة 31 : يجري الاقتراع في الدائرة الانتخابية ويوزع الناخبون بقرار من الوالي على مكاتب التصويت بقدر ما تقتضيه الظروف المحلية ويتطلبه عدد الناخبين. وعند وجود مكتبان تصويت في نفس المكان فهي تشكل مجموعة مركز تصويت وتكون تحت مسؤولية موظف يعينه الوالي.المادة32:مع مراعاة صلاحيات رؤساء التصويت وأعضائها المجددة في هذا القانون يقوم مسؤول المركز التصويت بما يأتي :مساعدة أعضاء المكاتب ( تصويت في سير العمليات الانتخابية وذلك في حدود ثقته كممثل للإدارة ) السهر على حسن النظام في الضواحي القريبة من مكان المركز التصويت وخارج مكاتب التصويت بالاستعانة عند الحاجة بالقوة العمومية المادة 33 : يفتح الاقتراع على الساعة الثامنة صباحا وتختم في نفس اليوم على الساعة السابعة مساءا غير أنه لا يمكن الولاة بترخيص من وزارة الداخلية وهذا من أجل تقديم ساعة افتتاح الاقتراع أو تأخير اختتامه في بعض البلديات أو في سائر أنحاء دائرة انتخابية واحدة وهذا من أجل تسهيل ممارسة الناخبين حقهم في التصويت وتنشر هذه القرارات وتعلق في كل بلدية معينة بالأمر وذلك قبل يوم الاقتراع بخمسة أيام على الأكثرعمليات التصويت :المادة 34: يدوم الاقتراع يوما واحدا يحدد بمرسوم رئاسي كما هو منصوص عليه في المادة 29 من هذا القانون . غير أنه يمكن لوزير الداخلية بطلب من الولاة أن يرخص لهم بقرار تقديم افتتاح الاقتراع 72 ساعة على الأكثر في البلديات التي يتعذر فيها إجراء عملية الاقتراع في يوم نفسه وذلك لأسباب مادية تتصل ببعد مكاتب التصويت وتشتت السكان أو لأي سبب استثنائي في بلدية ما كما يمكن الوزير المكلف بالداخلية والوزير بالشؤون الخارجية بقرار وزاري مشترك تقديم تاريخ الاقتراع بمائة وعشرون ساعة قبل اليوم المحدد لذلك بطلب من السفراء والقناصلة المادة 35 : التصويت شخصي وسري المادة 36: توضع تحت التصرف الناخب ورقة للتصويت يحدد نصها ومميزاتها التقنية عن طريق التنظيم المادة 37 : يجري التصويت ضمن مظاريف تقدمها الإدارة تكون هذه المظاريف غير شفافة وغير مدمغة وعلى نموذج واحد توضع هذه المظاريف تحت تصرف الناخبين يوم الاقتراع في قاعة التصويت المادة 38 : تبقى موضوعة طيلة العمليات الانتخابية على الطاولة التي يجلس حولها أعضاء مكتب التصويت نسخة من قائمة ناخبي مكتب التصويت المعني مصادق عليها من طرف رئيس اللجنة الإدارية المنصوص عليها في المادة 19 من هذا القانون والتضمنة عليها بخصوص الأسماء والعناوين وكذا الرقم الترتيبي الممنوح لكل ناخب وتشكل هذه النسخة قائمة التوقيعات المادة 39 :يتألف مكتب التصويت من :رئيس ونائب رئيس و كاتب ومساعدين اثنين المادة 40: يسخر هؤلاء بقرارات من الوالي باستثناء المترشحين والمنتمين إلى أحزابهم ويمكن أن تكون هذه القائمة محل التعديل في حالة الاعتراض المقبول ويجب الاعتراض كتابيا ويكون معدلا قانونا في غضون الأيام الخمسة الموالية لتاريخ النشر الأول لهذه القائمة المادة 41 :يؤدي أعضاء مكاتب التصويت والأعضاء الإضافيون اليمين الآتي نصها:أقسم بالله العلي العظيم أن اقوم بمهامي بكل إخلاص وحياد وأتعهد بالسهر على ضمان نزاهة العملية الانتخابية المادة 42 : إذا تغيب يوم الاقتراع عضو من أعضاء مكتب التصويت المسخرون قانونا يتعين على الوالي اتخاذ جميع الترتيبات لتعويضهم بغض النظر على أحكام المادة 40 من هذا القانون المادة 44: يمنع كل شخص أن يحمل معه سلاحا ظاهرا أو خفيا من دخول إلى قاعات الاقتراع باستثناء أعوان القوة العمومية المسخرين قانونا المادة 45 : يكون أعضاء مكتب التصويت مسؤولين عن جميع العمليات المسندة لهم وفقا لأحكام هذا القانون يمكن للمترشحين بمبادرة منهم حضور العمليات المذكورة أو تعيين من يمثلهم وذلك في حدود مثل واحد في كل مركز تصويت ممثل واحد في كل مكتب التصويت في آن واحد المادة 46 : يمكن أن يساعد أعضاء مكتب التصويت المتنقل في مهامهم عناصر مصالح الأمن على تسخير من الوالي وإذا تجاوزت عمليات الاقتراع يوما واحدا عملا بالمادة 34 من هذا القانون فإن رئيس مكتب يتخذ جميع التدابير التي تكفل الأمن والحماية للصندوق وللوثائق الانتخابية وإذا تعذر على أعضاء مكتب التصويت الالتحاق بالأماكن المقررة لإيواء الصندوق والوثائق الانتخابية بسبب البعد أو لأسباب أخرى فإن رئيس هذا المكتب يمكنه تسخير أماكن مرضية تتوفر فيها شروط الأمن والحصانة المذكورة المادة 47 : يزود كل مكتب تصويت لكل ناخب المادة 48 : يجب على رئيس مكتب التصويت أن يتحقق قبل افتتاح الاقتراع من مطابقة عدد المظاريف القانونية مع عدد المسجلين في القوائم الانتخابية بالضبط المادة 49 : يجب قبل بدأ الاقتراع مال يقفل الصندوق الاقتراع الذي ليست له سوى فتحة واحدة فقط معدة خصيصا لإدخال الظرف المتضمن ورقة التصويت بقفلين 2 مختلفين يكون أحدهما عن الرئيس و الأخر عند المساعد الأكبر سنا.يتناول الناخب بنفسه عند دخول القاعة وبعد إثباته هويته بأي و وثيقة رسمية ظرفا و نسخة من كل قائمة أو قوائم التصويت و يتوجه مباشرة إلى المعزل حيث يضع ورقته داخل الظرف دون أن يغادر القائمة .يشهد الناخب رئيس مكتب التصويت على أنه لا يحمل سوى ظرفا واحدا فعند ذلك يأذن له الرئيس بإدخال الظرف داخل الصندوق المادة 50 : وفي حالة عجز الشخص من إدخال الظروف في الصندوق .بأن يستعين بشخص يختاره بنفسه المادة 51 : يثبت تصويت كل ناخب بتوقيعه أو بصمته الإصبع أما اسمه الموجود في القائمة
وتدمج بطاقة الناخب بواسطة ختم ندي ويثبت عليها تاريخ الانتخاب المادة 52 : بمجرد اختتام الاقتراع فورا يوقع جميع أعضاء المكتب التصويت على القائمة الانتخابية الممضي عليها المادة 53 ::بين الفرز اختتام الاقتراع فورا ويتواصل دون انقطاع إلى غاية انتهائه تماما يجري الفرز علنا ويتم بمكتب التصويت إلزاميا غير أنه يجري الفرز بصفة استثنائية بالنسبة لمكاتب التصويت المتنقلة في مراكز التصويت المادة 54 : يقوم بالفرز فارزون تحت الحراسة أعضاء المكتب ويعين أعضاء مكتب التصويت الفارزين ، وعند عدم توفر عدد الفارزين يمكن جميع أعضاء مكتب التصويت أن يشاركوا في الفرز المادة55 : يحتفظ بأوراق التصويت لدى اللجنة الانتخابية البلدية المادة 55 و56 و 57 متضمنة للمادة 54 و58 المادة 59 : تتكلم هذه المادة: تتألف اللجنة الانتخابية البلدية رئيس ومساعدين ورئيس يعينهم الوالي المادة 60 : يحق لكل مترشح أن يراقب عمليات التصويت وعمليات فرز الأوراق التصويت بالوكالة :المادة 62: يمكن للناخب المنتمي إلى إحدى الفئات أن يمارس حق التصويت بالوكالة بطلب منه المرضى سواء في المستشفيات أو الذين يعالجون بمنازلهم ذو العطب الكبير أو العجزة العمال الذين يعملون خارج الولاية المواطنون المتواجدون مؤقتا في الخارج المادة 63 : يمارس أفراد الجيش الوطني الشعبي وأسلاك الأمن حقهم في التصويت في الانتخابات الرئاسية التشريعية والاستفتاءات في أماكن عملهم يخضع اقتراعهم للإجراءات والقواعد المطبقة في مكاتب التصويت المتنقلة يمارس أفراد الجيش الوطني الشعبي وأسلاك الأمن حقهم في التصويت في الانتخابات المجالس الشعبية والولائية والبلدية مباشرة أو عن طريق الوكالة المادة 50 مكرر من قانون 96 الفقرة الثانية: غير موجودة المادة 64 : متضمنة المادة عن المواطنون المتواجدون مؤقتا في الخارج المادة 65 : لا تمنح الوكالة إلا لوكيل واحد يكون متمتعا بحقوقه الانتخابية المادة 66 : متضمنة المادة 62 بخصوص منح الوكالة للناخب في حالة مرضى المستشفيات المادة 67 : تحدد مدة الوكالات ابتداء من يوم السبت الثاني والذي تاريخ استدعاء هيئة الناخبين وتنتهي ثلاثة أيام كاملة قبل تاريخ الاقتراع المادة 68 : هي المادة 65 المادة 69 : يشارك الوكيل في الاقتراع يوقع الوكيل بعد إجراء عملية التصويت في قائمة التوقيع قبالة اسم الموكل وندمغ بطاقة الناخب الموكل بختم عبارة ( صوت بالوكالة ) المادة 70 : يحق لكل موكل أن يفسخ وكالته في أي وقت قبل التصويت المادة 71 : عند وفاة الموكل أو حرمانه من حقوقه المدنية أو السياسية تلغى الوكالة بقوة القانون المادة 74 : تحرم كل وكالة على مطبوع واحد توفره الإدارة وفقا للشروط والأشكال المحددة عن طريق التنظيم الأحكام المتعلقة بالانتخابات الوطنية والمحلية والاستشارات الاستثنائية في الجزائر
الأحكام المتعلقة بالانتخاب المحلي ( البلدي والولائي ) : أحكام مشتركة ينتخب المجلس الشعبي والولائي لمدة 05 سنوات بطريقة الاقتراع النسبي على القائمة تجرى الانتخابات في ظرف ثلاثة أشهر السابقة لانقضاء مدة النيابة التجارية يؤخذ المعامل الانتخابي في الحسبان أي قسمة عدد الأصوات المعبر عنها في كل دائرة على عدد المقاعد المطلوبة شغلها ولا تأخذ في الحسبان القوائم الانتخابية التي لم يتحصل على 7% على الأقل من الأصوات يعتبر إيداع القائمة التي تتوفر فيها الشروط المطلوبة قانونا لدى الولاية تصريحا بالترشح حيث يتضمن ما يلي : الاسم واللقب والكنية إن وجدت تاريخ الميلاد ومكانه والممضة والعنوان الشخصي والمؤهلات العلمية لكل مترشح أصلي ومستخلف وترتب كل واحد منهم في القائمة وعنوان القائمة والدائرة الانتخابية المعنية بالمنافسة يلحق بالقائمة بالبرنامج الذي سيتم شرحه طوال الحملة الانتخابية الأحكام المتعلقة بانتخاب أعضاء المجالس الشعبية البلدية :يتغير عدد أعضاء المجلس الشعبي البلدي حسب تغير عدد السكان 07 أعضاء التي تقل سكانها عن 10.000 ن 09 أعضاء البلديات التي يتراوح عدد سكانها ما بين 10.000 ن و 20.001 ن 11أعضاء 20.001 ن و50.000 ن 15 أعضاء للبلديات التي يتراوح عدد سكانها ما بين 50.001 و 100.00 ن 23 أعضاء للبلديات التي يتراوح عدد سكانها ما بين 100.001 و 200.00 33 أعضاء للبلديات التي يتراوح عدد سكانها ما بين 200.001 ن أو يفوقه يتغير عدد أعضاء المجلس الشعبي الولائي حسب عدد سكان الولاية :35 في الولاية التي يقل عدد سكانها عن 250.000 ن39 عضوا في الولاية التي يتراوح عدد سكانها من 250.000 إلى 650.000 ن 43 عضوا في الولاية التي يتراوح عدد سكانها من 650.001 إلى 950.000 ن 47 عضوا في الولاية التي يتراوح عد سكانها من 950.001 إلى 1.150.000 ن 51 عضوا في الولاية التي يتراوح عدد سكانها من 1.150.001 إلى 1.250.000 ن 55 عضو في الولاية التي يتراوح عدد سكانها من ما يفوق 10250.000 ن : الأحكام المتعلقة بالانتخابات الوطنية ( مجلس ش – ومج الأمة ) : المجلس الشعبي البلدي أم في ما يتعلق بالانتخابات الوطنية فقد شيء المشرع الجزائري ينتخب أعضاء المجلس الوطني لمدة 05 سنوات بطريقة الاقتراع النسبي على القائمة * يسجل بسجل المترشحون بالترتيب في كل دائرة انتخابية في قوائم تشمل على عدد من المترشحين وعدد المقاعد المتوفرة * تجري الانتخابات في خلال ثلاثة أشهر السابقة لانقضاء المدة الانتخابية السياسية الجارية *
تحدد الدائرة الانتخابية بحسب حدود الولاية هذا بالنسبة لقانون الانتخاب سنة 1997 بينما في قانون انتخاب لسنة 1995 حيث جاء فيه ما يلي :ينتخب المجلس الشعبي الولائي لمدة خمس سنوات عن طريق الاقتراع على الاسم الواحد بالأغلبية في دورتين ترتب أسماء المترشحين في قائمة واحدة في كل دائرة انتخابية حسب الحروف الأبجدية تجرى الانتخابات في 03 اشهر السابقة لإنهاء المدة السياسية الجارية تمثل كل دائرة انتخابية بمقعد واحد يجب أن يتضمن الترشح للمقعد مترشحا أساسيا ومترشحا إضافيا يعتبر فائزا كل من تحصل على الأغلبية المطلقة في الدور الأول أما إذا وفي حالة العكس ينظم دور ثاني خلال واحد وعشرين يوم التي تلي تاريخ الدور الأول يشارك في الدور الثاني المترشحان اللذان حازا على أكثر عدد من الأصوات المعبر عنها وفي حالة تعادل الأصوات يفوز المترشح الأكبر سنا يشترط في المترشح للمجلس الشعبي الوطني ما يلي :أن يستوفي الشروط التالية من المادة 05 أن يكون بالغا سن 28 سنة على الأقل يوم الاقتراع أن يكون ذا جنسية جزائرية أصلية أو مكتسبة منذ 05 سنوات على الأقل أن يثبت أداه للخدمة الوطنية أو إعفاءه منها للقانون 95 و97 مجلس الأمة ( الأعضاء المنتخبين ) :ينتخب أعضاء مجلس الأمة المنتخبين لمدة 06 سنوات ويجدد نصف أعضاء المجلس الأمة كل ثلاث سنواتينتخب أعضاء مجلس الأمة المنتخبين بالأغلبية بالاقتراع المتعدد الأسماء في دور واحد على مستوى الولاية من طرف هيئة انتخابية أعضاء مجلس الشعبي الولائي أعضاء المجالس الشعبية البلدية للولاية ويكون التصويت إجباري إلا في حالة مانع قاهر تستدعي الهيئة الانتخابية بمرسوم رئاسي خمسة عشر يوم قبل الاقتراع تشكل اللجنة الانتخابية الولائية من رئيس ومساعدين كلهم أعضاء يعينهم وزير العدل يمكن لكل عضو في مجلس الشعبي الوطني والمجلس الشعبي البلدي بالترشح لعقوبة مجلس الأمة إذا توفرت فيه الشروط اللازمة أي :أن يبلغ سنة 40 كاملة يوم الاقتراع يعلن منتخبين فائزين المحصول على أكبر عدد من الأصوات وفق العدد المقاعد المطلوبة شغلها وفي حالة تساوي الأصوات يفوز المترشح الأكبر سنا : الأحكام المتعلقة بانتخاب رئيس الجمهورية ولامتيازات الانتقالية
الأحكام المتعلقة بانتخاب رئيس الجمهورية : يتم انتخاب رئيس الجمهورية في ظرف 30 يوم السابقة لانقضاء مدة رئاسة الجمهورية تستدعي الهيئة الانتخابية بموجب مرسوم رئاسي في ظرف سنتين قبل تاريخ الاقتراع يجري انتخاب رئيس الجمهورية على اسم واحد في دورين بالأغلبية المطلقة المعبر عنها لا يمنع انتخاب المترشح بعد ايداع الملف إلا في حالة الوفاة أو حدث مانع قانوني يعلن رئيس المجلس الدستوري عن نتائج الانتخابات بعد تسلمه لمحاضر اللجان الولائية بعدها ب 10 أيام الشروط :نسخة كاملة من شهادة الميلاد شهادة الجنسية الجزائرية مستخرج رقم 03 عن شهادة السوابق العدلية الأحكام المتعلقة بالاستشارات الاستثنائية تستدعى هيئة الناخبين بمرسوم رئاسي لمدة 45 يوم قبل تاريخ الاستفتاء يرفق النص المقترح للاستفتاء بالمرسوم المنصوص عليه في الفقرة السابقة توضع تحت تصرف الناخب ورقتان بلونين مختلفين تحمل إحداهما كلمة ( لا ) وأخرى (نعم ) هل أنتم موافقون على المطروح عليكم الأحكام المتعلقة بالحملة الانتخابية والأحكام المالية والجزائية
الحملة الانتخابية :تبدأ الحملة الانتخابية (21) يوم قبل الاقتراع وتنتهي قبل 02 يوم من بداية الاقتراع وفي حالة الدور الثاني تبدأ 12 يوم قبل الاقتراع وتنتهي قبل 02 يوم من بداية الاقتراع يمنع استعمال اللغات الأجنبية في الحملة الانتخابية يمنع استعمال الممتلكات والوسائل الخاصة التابعة لشخص المعنوي إلا إذا وافقت الأحكام التشريعية على ذلك كما يمنع استعمال أماكن العبارة ومؤسسات التعليم تتم التجمعات والمهرجانات الانتخابية طبقا لأحكام قانون التجمعات والظاهرات العمومية
الأحكام المالية :تتحمل الدولة نفقات بطاقة الناخب والنفقات الناجمة عن تنظيم الانتخابات يتم تمويل الحملات الانتخابية بواسطة موارد صادرة عن مساهمة الأحزاب السياسية مساعدة من الدولة تقدم على أساس الإنصاف مداخيل المترشح لا يمكن أن يتجاوز مبالغ حملة المترشح لرئاسة الجمهورية خمسة عشر مليون (15000.00 د.ج ) في حين تكون المبالغ المقدرة بالانتخابات التشريعية ب 150.000 د.ج عن كل مترشح
الأحكام الجزائية :يعاقب بالحبس من 03 أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية من 500.00 د.ج إلى 5000.00 د.ج كل من سجل نفسه في أكثر من قائمة انتخابية تحت أسماء أو صفات مزيفة أو قام عند التسجيل بإخفاء حالة من حالات فقدان الأهلية يعاقب كل من حصل على أصوات أو حولها أو حمل ناخبا أو عدة ناخبين الامتناع عن التصويت وهذا ما نصت عليه المادة 102و 103 من قانون العقوبات يعاقب بالحبس من 06 أشهر إلى سنتين وبحرمانه من الانتخابات والترشح من التصويت

ishak0509
2011-04-27, 09:28
اسم العضو : ishak0509
الطلب :-الهيمنة الاقتصادية
-اقتصاديات البلدان النامية
-العالم الثالث و المديونية
-التجارة الخارجية المغاربية
-التكتل الاقتصادي المغاربي
-النمو الاقتصادي بالجزائر
-و ضعية الصناعة في الجزائر


خويا ماذا بيك يكونوا خفاف شوية و ملاح هههههه للمراجعة
بارك الله فيك

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم

ishak0509
2011-04-27, 09:39
اسم العضو : ishak0509
الطلب :المجالس الشعبية المنتخبة
-ثوابت الامة
الانظمة السياسية
الاحزاب السياسية
بارك الله فيكم

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم

حسام الدين03
2011-04-28, 13:00
ـريد مجموعة من المصطلحات العلمية أرجوكم الأمر مستعجل:sdf:

محب بلاده
2011-04-28, 17:19
ـريد مجموعة من المصطلحات العلمية أرجوكم الأمر مستعجل:sdf:


تفضل من

هنــــا (http://www.kl28.com/acd.php)


و




هنـــا (http://www.aec.org.sy/aecs_dict/scientific_term.htm)


و


هنـــا (http://earth104.tripod.com/Dectionary.htm)

محب بلاده
2011-04-28, 17:22
مصطلحات العلوم (l)


مصطلحات العلوم


• البيلوجرافيا: هي إعداد المراجع وعمل القوائم كاملة البيانات عن البلدان أو الأعلام أو الكتب أو الناشرين أو المؤلفين
• الأتنوغرافيا: هي المعاينة الميدانية لخصائص المجموعات البشرية الصغيرة
• المونوغرافيا: هي الدراسات المفردة لموضوع ما
• الطبوغرافيا: هي علم الأماكن وتحديد معالمها وأشكالها وبنيتها
• السوسيوغرافيا (السوسيولوجيا): هي الأبحاث الإجتماعية المقتصرة على وصف فقط
• الأيدوجرافيا: هي علم الكتابة بالرموز واستخدامها في شكل تؤدي من خلاله معنى أو فكرة، بدلا من الحروف الصوتية
• البتروجرافيا: علم وصف الصخور
• الجغرافيا: علم وصف الأرض
• الديموجرافيا: علم السكان
• البيوغرافيا: علم وصف حياة الموتى
• البولومونجي: علم الحرب
• الأرسيولوجي: علم الآثار
• الأكسولوجي: علم القيم
• الفيوتشولوجي: علم المستقبل
• الأنتولوجي (الأنطولوجيا): علم الأشياء ويعني: دراسة طبيعة الأشياء وجواهرها وخصائصها
• السيكيولوجي: علم النفس
• السيسيولوجي: علم الإجتماع
• الأيثولوجي: علم الأخلاق
• الكرومونولجي: علم الجريمة، وما يتعلق بها من أسباب ودوافع وعلاج
• التكنوقراطية: نخبة الفنيين والمهندسين والإقتصاديين ذوي الخبرات الواسعة
• الأسترونوميا: علم الفلك
• السيمية: علم الأصوات، وهو يبحث عن معانيها وألفاظها وعلاقتها بالحروف
• البيولوجي: علم الأحياء
• الكوسمولوجيا: علم الكون، ويبحث في أصل الكون
• أونكولوجيا: علم الأورام
• انتومولوجيا: علم الحشرات
• أوبثالموجيا: علم العيون
• سوماتولوجيا: علم الجسد البشري
• جيومورفولوجيا: علم الحياة على الكواكب الأخرى
• جيناكولوجيا: علم طب أمراض النساء
• أونيثولوجيا: علم الطيور
• ميوزيكولوجيا: علم الموسيقى
• باثولوجيا: علم الأمراض
• هستولوجيا: علم الأنسجة
• فارماكلوجيا: علم العقاقير
• أتنولوجيا: علم تكون الأمم
• ديرماتولوجيا: علم الأمراض الجلدية
• سيرولوجيا: علم الأمصال
• بكترولوجيا: علم الميكروبات
• راديولوجيا: علم الأشعة
• بيداغوجيا: علم التربية
• ميتورولوجيا: علم الحفريات
• فيزيولوجيا (فيسيولوجيا): علم وظائف الأعضاء
• ايثولوجيا: علم الأخلاق الإجتماعية
• البالينتولوجيا: علم الحفريات وبقايا الكائنات المتحجرة
• جيولوجيا: علم أصل الأرض وتركيبها الطبيعي أو علم الصخور والمعادن
• جيوديسيا: علم مسح الأرض
• سوسيولوجيا: علم الإجتماع
• سيكولوجيا: علم النفس
• مايكولوجيا: علم الفطريات
• ميتالورجيا: علم الفلزات
• فولكانولوجيا: علم البراكين
• بترولوجيا: علم الصخور
• استرولوجيا: علم التنجيم
• توكسيكولوجيا: علم السموم
• البتولوجيا: علم تخصيص الأمراض
• البنيولوجيا: علم الجرائم
• الإمبرايولجيا: علم الأجنة
• السيميولوجيا: علم الإشارات
• نيورولوجيا: علم الأعصاب
• النوسولوجيا: علم تصنيف الأمراض
• البيروسونولجيا: علم الشخصية
• جرنتولوجيا: علم الشيخوخة
• شركترولوجيا: علم الطباع

nihed.11
2011-04-28, 20:58
السلام عليكم
nihed.11 مستوى ثانية ثانوي علوم تجريبية أطلب إذا أمكن بحثا لمادة العلوم الفيزيائية حول الضوء في حياتنا اليومية خصوصا و أن عناصره محددة ألتمس مساعدة على المدى القريب ان شاء الله كأن يكون يوم 02/05/2011
---التمييز بين التكبير و التضخيم
--تفسير الصورة الكتحصل عليها بالادوات البصرية
--الغرض من استعمال الإجهزة البصرية
--مبدأعمل الاجهزة البصرية
و لكم مني جزيل الشكر

محب بلاده
2011-04-28, 21:09
السلام عليكم
nihed.11 مستوى ثانية ثانوي علوم تجريبية أطلب إذا أمكن بحثا لمادة العلوم الفيزيائية حول الضوء في حياتنا اليومية خصوصا و أن عناصره محددة ألتمس مساعدة على المدى القريب ان شاء الله كأن يكون يوم 02/05/2011
---التمييز بين التكبير و التضخيم
--تفسير الصورة الكتحصل عليها بالادوات البصرية
--الغرض من استعمال الإجهزة البصرية
--مبدأعمل الاجهزة البصرية
و لكم مني جزيل الشكر



بحث حول الضوء و الحياة اليومية
مقدمة:

الأفكار الأولى عن الضوء. توصل الإغريق القدماء إلى بعض النظريات في مجال الضوء، فتحت آفاق دراسة،لكنها كانت في الأغلب نظرية، ولم تتح الفرصة لهذا الجانب الحيوي من جوانب الطبيعة الثرية التي أبدعها الخالق سبحانه إلا على يد عدد من العلماء المسلمين في القرون الوسطى، يأتي في مقدمتهم الحسن بن الهيثم وابن سينا وغيرهما. يقول المستشرق وايدمان الذي اهتم بإنتاج علماء المسلمين في العلوم: إن المسلمين أخذوا عن اليونان بعضا من النظريات، فأحسنوا فهمها ثم طبقوها على حالات كثيرة متباينة واستنبطوا من ذلك نظريات جديدة وبحوثا مبتكرة.

وكانت أبرز إسهامات الحسن بن الهيثم (354- 430هـ، 965-1039م) في كتاب المناظر الاهتداء إلى طبيعة الضوء و وظائفه وحالة القمر وقوس قزح والمرايا ذات القطع المتكافئ، والمرايا الكروية والكسوف والخسوف والظلال. فانتفع بعلمه بالبصريات وإنتاجه الغزير كل من روجر بيكون وفيتلو البولندي وليوناردو دافينشي ويوهان كبلر.

وقد ترجم كتابه المناظر أكثر من خمس مرات إلى اللاتينية، وفيه يؤكد على أن الضوء مستقل عن اللون، وحلل لأول مرة عملية الإبصار، وأشعة الضوء التي ذهب من سبقوه إلى أنها تنبعث من العين إلى الأجسام فنراها، في حين قال ابن الهيثم: إنها تصدر عن كل نقطة من نقاط الجسم فتصل إلى العين، وتنقل إليها وإلى المخ صورة الشيء.

واهتم ابن الهيثم بالعدسات وقال إن تكبير العدسة يتوقف على مقدار تحدُّبها، كما درس الانكسار والانعكاس.

ولم يظهر عالم في الضوء يعتد به بعد ابن الهيثم إلا في القرن السابع عشر الميلادي أي بعد نحو سبعة قرون. ففي سنة 1666م اكتشف العالم الإنجليزي السير إسحق نيوتن أن الضوء الأبيض مؤلف من جميع الألوان، ووجد باستخدام المنشور أن كل لون في الشعاع الأبيض يمكن أن يفصل. ووضع نيوتن نظرية تقول إن الضوء يتألف من أجسام صغيرة تنتقل في خطوط مستقيمة خلال الفراغ، وسمّى النظرية نظرية الجسيمات الضوئية.

وفي نفس الوقت الذي وضع فيه نيوتن نظريته للضوء، قال الفيزيائي والفلكي الهولندي كريستيان هويجنز إن الضوء يتألف من موجات. وقدم نظريته الموجية لشرح طبيعة الضوء. تبدو النظريتان نظرية الجسيمات الضوئية والموجية متضادتين تمامًا وقد دارت مجادلات بين العلماء حولهما لحوالي 100 سنة. وفي بداية القرن التاسع عشر الميلادي شرح الفيزيائي الإنجليزي توماس يونج تداخل الضوء وأوضح أن الشعاعين من الضوء يلغي أحدهما الآخر تحت شروط محددة. تتصرف موجات المياه بنفس الطريقة لكن بسبب صعوبة فهم كيفية حدوث التداخل بين الجسيمات قبل معظم العلماء تجربة يونج كبرهان على النظرية الموجية للضوء.


النظرية الكهرومغنطيسية. وضع الفيزيائي الإنجليزي جيمس كلارك ماكسويل في سنة 1864م النظرية الرياضية للكهرومغنطيسية. وطبقًا لهذه النظرية فإن التأثير الذي يغير الحقول الكهربائية والحقول المغنطيسية أحدهما على الآخر يسمح بسير الموجات. ولموجات ماكسويل النظرية نفس الخواص النظرية التي قيست للضوء. فالشحنات الكهربائية الاهتزازية، التي تنتج الضوء، هي الشحنات الكهربائية في الذرات. وقد برهن الفيزيائيون الذريون سابقًا على وجود هذه الشحنات الكهربائية الاهتزازية. وقد عزز عمل ماكسويل النظرية الموجية للضوء.

تعارضت نظرية ماكسويل الكهرومغنطيسية مع فكرة وقفت في طريق قبول العلماء للنظرية الموجية لأكثر من قرن. فقد شعر العلماء أنه يجب عليهم أن يجدوا الوسط (المادة) الذي تنتقل خلاله موجات الضوء. وعللوا ذلك بأنه إذا كان الضوء ينتقل على شكل موجات فإنه يجب أن يكون هناك شيء تنتقل خلاله،كما هو الحال في موجات الصوت التي تحتاج إلى هواء للانتقال خلاله. ولكن بالنسبة للضوء فإن هذا الشيء قد لا يكون مادة، لأن الضوء يمكنه الانتقال في الفراغ. ولكي يتجنب العلماء هذه الصعوبات افترضوا أن الوسط الذي يسير خلاله الضوء هو الأثير.

وباءت جميع المحاولات لملاحظته أو قياس خواص الأثير بالفشل. وأصبح العلماء أكثر اقتناعًا بعدم وجود الأثير. وقد تحطمت نظرية الأثير بوساطة التجارب التي أجراها ألبِرتْ مايكلسُن والفيزيائي الأمريكي إدوَارْد مُورْلِي في سنة 1887م.

--------------------------------------------------------------------------------


مصادر الضوء:

مصادر الضوء الطبيعية والاصطناعية: المصادر الطبيعية مثل الشفق وبعض الحشرات مثل الحباحب، وهذه لا يمكن السيطرة عليها بوساطة الإنسان. بينما يمكن السيطرة على المصادر الاصطناعية مثل الشموع والليزر. يأتي جميع الضوء من الذرات.
يساعدنا الضوء على أن نرى، ومعظم الأشياء التي نراها، كالشمس وضوء الغرفة هي مصادر للضوء. ويمكن أن نرى بقية الأشياء لأن الضوء يرتد من المصدر ويسير إلينا. ويمكن أن يُصنّف مصدر الضوء إلى مصادر طبيعية ومصادر اصطناعية. فالضوء الطبيعي يأتي من المصادر التي لا يمكننا التحكّم فيها مثل الشمس والنجوم. ويأتي الضوء الاصطناعي من مصادر يمكن التحكم فيها كضوء الشموع وضوء السيارات، والضوء الكهربائي.

--------------------------------------------------------------------------------
كيف ينتج الضوء. يأتي الضوء بكامله من الذرات، وينتج بوساطة الذرات التي حصلت على طاقة إما بوساطة امتصاصها للضوء من مصدر آخر، وإما لأنها ارتطمت بجسيمات أخرى. والذرة التي اكتسبت هذه الطاقة الإضافية، تُسمى مثارة. وعادة تبقى هذه الذرة مثارة لفترة قصيرة، ثم تهبط بإعطاء هذه الطاقة الزائدة إلى ذرة أخرى أو تبعث ضوءًا، والضوء المنبعث يحمل هذه الطاقة الزائدة. وتختلف كمية الطاقة اللازمة لإثارة الذرات وكمية الطاقة المنبعثة منها على شكل ضوء باختلاف الذرات.

ويوصف الضوء عادة بأنه موجة تشبه موجة المياه التي تمر عبر البحيرات، ويمكن أن يوصف الضوء بأنه جسيمات صغيرة تسمى الفوتونات. ويتحرك كل فوتون في خط مستقيم تمامًا كما تتحرك كرة البلياردو. وفي كلا الوصفين السابقين للضوء فإنه يملك طاقة وكمية. هذه الطاقة المحمولة بوساطة الموجات أو الفوتونات تحدد لون الضوء. افرض أنك رأيت مثلاً، تفاحة حمراء على كرسي أزرق، فكل فوتون من التفاحة يملك طاقة أقل من طاقة فوتون الكرسي.

وإثارة الذرات لكي تبعث ضوءًا تتم بطريقة التسخين. فمذكِّي النار (قضيب معدني) يمكن تسخينه حتى يصبح لونه أبيض من شدة الحرارة. وبسبب التسخين فإن الذرات التي على سطح مذكّي النار تتصادم بعنف مع بعضها، وعندما تتصادم تثير إحداها الأخرى وتتخلص كل ذرة من طاقتها الزائدة بأن تبعث ضوءًا. لكنها وبسرعة تثار مرة أخرى بوساطة تصادم آخر، تنتج هذه التصادمات حالات متغيرة للذرات التي تنطلق منها الفوتونات المختلفة الطاقات. ويعطينا امتزاج الألوان الناتجة اللون الأبيض، وكلما برد مذكّي النار فإن عددًا قليلاً من الذرات يثار إلى طاقات عالية، ولذلك فإن الذرات تبعث عددًا قليلاً من الفوتونات ذات الطاقات العالية التي ينتج عنها الضوء الأزرق. ومادام الضوء الأحمر لايزال منبعثًا فإن مذكّي النار البارد يبدو أحمر.

المنظار الفلكي:

استخدام المنظار الفلكي إلى سنة 1609 ، وتم اختراعه على يد صانع نظارات هولندي يدعى "ليبرشي" . ورغم وجود خلاف حول أول من وجه المنظار نحو السماء ، إلا انه من المؤكد أن مدرس الرياضيات غاليليو غاليلي " الإيطالي" كان هو
أول من فعل ذلك بشكل منهجي وقام بتقييم ما رآه من خلاله، وقصة غاليليو مع المنظار الفلكي طويلة واليكم الحكاية:

عقب اختراع المنظار كان قد انتشر في إيطاليا انتشارا سريعا أن الأشياء البعيدة يمكن أن ترى قريبة إذا نظرت من خلال أنبوبة في إحدى نهايتيها عدسة " محدبة" وفي النهاية الأخرى عدسة مقعرة. وعندما زار غاليليو مدينة " البندقية " سمع بهذه الأعجوبة وفي الحال استقر عزمة على أن يصنع واحدا بنفسه . وما إن عاد إلى مدينة " بادو" التي كان يقيم فيها حتى بدأ في إجراء التجارب على العدسات التي تصنع منها النظارات.

ولم يمض اليوم التالي حتى كان قد صنع منظارا فلكيا واستطاع هذا المنظار البدائي أن يقرب الأشياء إلى ثلث المسافة ، وبذلك استطاع غاليليو أن يرى الأشياء مكبرة تسع مرات، ولكنه لم يقتنع بهذا المنظار ، فقد كان يهدف الى أمر يحتاج تحقيقة إلى قوة تكبير اكبر فشرع في تحسين منظاره ولم يلبث أن تمكن من صنع منظار يكبر الأشياء ثلاثين مرة.

ولم يخطر ببال أحد أن يوجه المنظار نحو المساء فقد كان يعتبر أصلا أداة تستخدم في الحروب ، فتوجة نحو الأعداء لرؤية ماذا يفعلون.
وكان غاليليو أول من وجهه نحو السماء ، وقد وجه منظاره أولا نحو القمر، ويمكن لنا أن نتصور دهشته عندما رأى جبالا اشد وعورة من جبال الأرض وفوهات متناثرة على سطحه، فقد كان وجه القمر يبدو على الدوام ناعما مصقولا.

منذ ذلك اليوم لم يعد غاليليو يعرف للنوم طعما، إذ بينما سكان مدينة " بادو" يستسلمون للنوم كان غاليليو يثبت عينية في منظاره ، مشاهدا القمر أولا ، ثم أدار المنظار إلى النجوم الثابتة ثم إلى السيارات ولم يلبث أن أدرك انه وفق إلى كشف يفوق في الأهمية ما عرفة " كريستوفر كولومبس" الذي عبر الأطلسي ووجد قارة جديدة. فقد كشف غاليليو عوالم كاملة لا مجرد قارة، لان هذه الأضواء المتنقله التي راها لم يكن كل منها في الواقع إلا عالما قائما بذاته مثل الأرض.

وفي حمى من نشوه عارمة حول غاليليو منظاره نحو حزام المجرة فبدا في الحال في وضوح حشد من النجوم ماثلا أمامه، وكان بعضها كبيرا وشديد اللمعان ولكن عدد النجوم الصغيرة كان من الكثرة بحيث انه وجد من المستحيل أن يحصر عددها.

وفي ليلة من الليالي و بعد سته اشهر أو سبعه منذ أن بدا غاليليو مشاهداته كان يمسح السماء بمنظاره، وإذا به يعثر مصادفة على " كوكب المشتري" فتوقف برهة ليشاهدة ولاحظ وهو ينعم النظر وجود ثلاثة نجوم لامعه بجوار المشتري. وحيرة انه وجدها تقع على خط مستقيم وكان نجمان منها في الجانب الشرقي من المشتري والثالث في الجانب الغربي.
وفي الليلة الثالثة وجه منظاره نحو المشتري مرة أخرى ولدهشته وجد أن النجوم الثلاثة صارت كلها في الجانب الغربي للكوكب، وعندما نظر إلى المشتري مرة أخرى بعد ليلتين لم يرى غير نجمين اثنين كان يقع كلاهما على الجانب الشرقي من المشتري، عرف حل اللغز الذي كان يحيرة ، فان هذه النجوم لم تكن نجوما وانما كانت أقمار المشتري ، وان عددها في الواقع كان اربعة أقمار.

ولم يثرة شيء في السماء كما اثارة هذا الاكتشاف ، لان أقمار المشتري هذه أمدته ببرهان نظرية لم يكن يعتقد بصحتها إلا عدد قليل من العلماء، برغم أن الفلكي " نيكولاس كوبرنيكس" كان قد عرضها قبل ذلك بمدة طويلة. وكان جميع الناس تقريبا يعتقدون ان كل شيء يدور حول الأرض، وهاهو غاليليو يرى اربعة أقمار تدور حول المشتري، فربما كان نموذجا للشمس و أسرتها ، أي نظام شمسي مصغر.

وكان غاليليو بحاجة إلى مزيد من الأدلة ، فهل يمكن للزهرة ان تمدة بها؟

كان كوبرنيكس قد قال ان الزهرة وهي تدور حول الشمس لا بد ان يكون لها اوجه مثل اوجه القمر ، وتنبا أنها أحيانا تبدو كقرص كامل أحيانا كهلال واحيانا أخرى كربع قمر ، ثم أخيرا تختفي عن الأنظار.
وجه غاليليو منظاره نحو كوكب الزهرة وقد شملة انفعال شديد ، وكما تنبا " كوبرنيكس" بالضبط رأى الزهرة على شكل هلال.
وقد دل ذلك على ان الزهرة لا تضيء من تلقاء نفسها وانما تعكس ضوء الشمس، ولا يظهر لنا منها إلا الجزء الذي تضئية الشمس.

ألان لم يعد هناك أدنى شك لدى غاليليو ان جميع السيارات تدور حول الشمس ، فقد كان بعض اليونان يرون ذلك ، ثم تبعهم بعد مدة طويلة كوبرنيكس ثم الفلكي الألماني "كبلر" ولم تؤيد المشاهدات الحسية هذه النظرية من قبل, ولكن هاهي المشاهدات الحسية تؤيد النظرية.
والى أي شخص يريد التحقق من هذا الأمر ما عليك سوى ان توجة منظارك الفلكي إلى الزهرة أو إلى أقمار المشتري.

كل هذا لا يعتبر برهانا أكيدا ، كما أن المناظير لم تكن جيدة الصنع ، وفي تلك الأيام كان كثير من الناس يتمسكون بعناد بان الأرض هي مركز الكون وان الشمس والنجوم قد خلقت كلها من اجل الإنسان، لذلك استدعت الكنيسة المسيحية غاليليو لتفسير موقفة وهدد بالتعذيب ان لم يتراجع عن أقواله ، وهكذا اضطر غاليليو ان ينفى ماذكرة وتعهد بأنه لن يقوم بتدريس فكرة " كوبرنيكس" وعاش غاليليو بقية حياته في (إقامة جبرية) ولكن ومع مرور الأيام ازداد عدد الناس الذين اقتنعوا بان الأرض لم تكن إلا واحدة من أسرة السيارات التي تدور حول الشمس.

لا يمكن ان ينظر الإنسان إلى المشتري وأقماره إلا ويرى فيها نموذجا للشمس وكواكبها، والذي لم يكن يعلمه غاليليو انه بجانب الأقمار الأربعة ثمانية أخرى ، والتي لم يتمكن غاليليو من رؤيتها لأنها صغيرة ، وحتى نحن لم نستطع رؤيتها مباشرة إلا عشرة منها واما القمران الباقيان فلم يكتشفا لا من خلال الصور الفوتوغرافية المأخوذة بالمناظير الفلكية الضخمة. وبذلك يكون للمشتري اثنا عشر قمرا.

ishak0509
2011-04-29, 10:02
يا جماعة الخير
أولسنا أعضاءا في هذا المنتدى
لماذا يصرف النظر عن طلباتنا بينما يمتاز آخرون بسرعة الرد
أرجوكم فأنا فأنا في أمس الحاجة إلى طلباتي
بارك الله فيكم

محب بلاده
2011-04-29, 10:59
اسم العضو : ishak0509
الطلب :المجالس الشعبية المنتخبة
-ثوابت الامة
الانظمة السياسية
الاحزاب السياسية
بارك الله فيكم

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم





الدولة الجزائرية


http://sokhna.jeeran.com/sceaualg.gif
الدولة
ـ هي مختلف المؤسسات والهيئات المنظمة لحياة المواطنين بما يكفل لهم الحرية والعدالة والمساواة في الحقوق والواجبات . وكذا هي مجموع المرافق المسخرة لخدمة حاجات المواطنين المختلفة . والدولة نظام قائم بذلته حسب ما بنص عليه الدستور .

نظام الدولة الجزائرية ، جمهوري
ـ يمثل الدولة رئيس الجمهورية وهو ذاته رئيس الدولة بحكم أن نظام الدولة الجزائرية جمهوري .
تسير شؤون الدولة الجزائرية طبقا للدستور المستفتى عنه من طرف الشعب الجزائري .

الدستور
ـ هو القانون الأساسي الذي تسير بمقتضاه البلاد ، وهو الذي ينظم مختلف دواليبها . تستمد الدولة الجزائرية مشروعيتها وسبب وجودها من إرادة الشعب وهي في خدمته .
ـ تقوم الدولة على مبادئ التنظيم الديمقراطي والعدالة الاجتماعية .
ـ يمارس الشعب سلطته بواسطة الانتخاب ، والشعب حر في اختيار ممثليه .
ثوابت الأمة الجزائرية هي :
01- اللّغة العربية
02- الإسلام
03- الوحدة الترابية
04- و القومية الواحدة .
رئيس الجمهورية
ـ ينتخب رئيس الجمهورية كل خمس سنوات بالاقتراع العام والمباشر .
ـ هو الذي يجسد سلطة الدولة .
ـ يتمتع رئيس الدولة رئيس الجمهورية بسلطات خولها له الدستور هي أنه :
01 - هو القائد الأعلى لجميع القوات المسلحة للجمهورية .
02 - يتولى مسؤولية الدفاع الوطني
03 - يقرر السياسة الخارجية للأمة ويوجهها . .
04 - يرأس مجلس الوزراء .
05 - يعين رئيس الحكومة وينهي مهامه .
06 - يوقع المراسيم الرئاسية
07 - يعين في الوظائف المدنية والعسكرية للدولة
08 - له الحق في إصدار العفو وتخفيض العقوبات أو استبدالها
09 - يمكنه أن يستشير الشعب في كل قضية ذات أهمية وطنية عن طريق الاستفتاء
10 - يعين سفراء الجمهورية والمبعوثين فوق العدة على الخارج وينهي مهامهم ويتسلم أوراق اعتماد الممثلين الدبلوماسيين الأجانب وأوراق إنهاء مهامهم .
11 - يبرم المعاهدات الدولية ويصادق عليها .
12 - يسلّم أوسمة الدولة ونياشينها وشهاداتها التشريفية .
13 - يمثّل رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية الأولى في البلاد .

السلطات
ـ تمارس سلطة الدولة في ثلاث مظاهر هي :
1- السلطة التشريعية
2- السلطة التنفيذية
3- السلطة القضائية .

محب بلاده
2011-04-29, 11:00
اسم العضو : ishak0509
الطلب :المجالس الشعبية المنتخبة
-ثوابت الامة
الانظمة السياسية
الاحزاب السياسية
بارك الله فيكم

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم






ﺍﻷﻨﻅﻤﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺴﻴﺔ (http://www.shams-pal.org/pages/arabic/researches/policeLaw.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:GkBu2yn5NsAJ:www.shams-pal.org/pages/arabic/researches/policeLaw.pdf+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B8%D9%85 %D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A% D8%A9&hl=ar&pid=bl&srcid=ADGEESgQYLkktjwDiSt0O-AFcMYkEhopLXwP352CXrcdhD10ymE9kgUVghMIckGyMH6HwIeA QdbIrB-mf7cY1UPwhGRTMJba6iLl1TvkaQ153o1VW_BIbp-kJEpO4I53G-q81_wGq_DC&sig=AHIEtbRDB68EqPx9iHPdoo5wz_tb6vJhSg)
ﺍﻷﻨﻅﻤﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺴﻴﺔ. 1 . ﻨﻅﺎﻡ ﺤﻜﻭﻤﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ. (. ﻨﻅﺎﻡ. ﺍﻟﻤﺠﻠﺱ. ) ﻭﻴﻘﻭﻡ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻨﻅﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺃﺴﺎﺱ ﻗﻭﺓ ﺍﻟﺴﻠﻁﺔ ﺍﻟﺘﺸﺭﻴﻌﻴﺔ ﻤﻘﺎﺒل ﺍﻟﺴﻠﻁﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺫﻴﺔ

محب بلاده
2011-04-29, 11:01
اسم العضو : ishak0509
الطلب :المجالس الشعبية المنتخبة
-ثوابت الامة
الانظمة السياسية
الاحزاب السياسية
بارك الله فيكم

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم





الأحزاب السياسية (http://www.eaddla.org/nashat%20sias.doc)

نوع الملف: Microsoft Word - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:UmrO94llRiIJ:www.eaddla.org/nashat%2520sias.doc+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%B2 %D8%A7%D8%A8+%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3% D9%8A%D8%A9&hl=ar&pid=bl&srcid=ADGEEShYiDmwPHqXUtRcTCW1kZLPOKEucw21VjTWzPPW 4j89MlV9Plx4l158KQ85JpI_VkTuKrNTqtk9V2xXpLRYEGBQOQ QDgEazoH5McPLUJJOi37_b3OtQBECNsC0xxu4mMLQ8f5f6&sig=AHIEtbT5Z0_9lwEzYszd-0-xirEVXQun0g)
وتعد الأحزاب السياسية إحدى أدوات التنمية السياسية في العصر الحديث . فكما تعبر سياسة التصنيع عن مضمون التنمية الاقتصادية ، تعبر الأحزاب والنظام الحزبي

محب بلاده
2011-04-29, 11:02
اسم العضو : ishak0509
الطلب :-الهيمنة الاقتصادية
-اقتصاديات البلدان النامية
-العالم الثالث و المديونية
-التجارة الخارجية المغاربية
-التكتل الاقتصادي المغاربي
-النمو الاقتصادي بالجزائر
-و ضعية الصناعة في الجزائر


خويا ماذا بيك يكونوا خفاف شوية و ملاح هههههه للمراجعة
بارك الله فيك

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم




للمشاهدة والقراءة


هنــا (http://www.fao.org/docrep/004/y3733a/y3733a13.htm)

محب بلاده
2011-04-29, 11:04
اسم العضو : Ishak0509
الطلب :-الهيمنة الاقتصادية
-اقتصاديات البلدان النامية
-العالم الثالث و المديونية
-التجارة الخارجية المغاربية
-التكتل الاقتصادي المغاربي
-النمو الاقتصادي بالجزائر
-و ضعية الصناعة في الجزائر


خويا ماذا بيك يكونوا خفاف شوية و ملاح هههههه للمراجعة
بارك الله فيك

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم





المديونية في العالم الثالث
مفهومها
هي ظاهرة اقتصادية تعاني منها الدول النامية ، و هي ناتجة عن سيسة اقتراض هذه الدول من المؤسسات المالية الدولية (صندوق النقد الدولي و البنك العالمي) ،و من الدول المتقدمة أيضا بغية انجاز مشاريع تنموية ، و أمام تكرار هذه العملية تعجز عن تسديد تلك الديون في وقتها المحدد مما يؤدي إلى تراكم الديون في ظل الركود الاقتصادي.

أسبابها

1_سيطرة دول الشمال على النظام المالي و التجاري العالمي (منظمة التجارة العالمية).

2_ارتفاع حجم الواردات العالمية من سنة لأخرى.

3_ انعدام التوازن بين أسعار المواد الأولية و المواد المصنعة.

4_الاعتماد على تصدير مورد واحد متقلب الأسعار كابترول و الغاز و البن.....

5_عدم استقرار قيمة الدولار و الأورو و قيمة فوائد الديون الخارجية.

6_عدم فعالية السياسات الاقتصادية في البلدان النامية.

7_ كثرة النقفات العسكرية و تهريب رؤوس الـموال نحو الخارج.


مظاهرها


1_ارتفاع حجم الديون في العالم الثالث من سنة لأخرى.

2_تزايد عدد الدول المدانة في العالم الثالث.

3_ تزايد حجم أعباء الديون (الفوائد).



انعكاساتها على الدول النامية


1_ استفحال التبعية الاقتصادية و التكنلوجية.

2_الركود الاقتصادي و صعوبة تنفيذ المشاريع التنموية المختلفة.

3_ اضطراب و تدهور الأوضاع الاجتماعية (تزايد نسبة البطالة).

4_ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية برفع دعم الدولة لها و صعوبة دفع أجور العمال

محب بلاده
2011-04-29, 11:05
اسم العضو : Ishak0509
الطلب :-الهيمنة الاقتصادية
-اقتصاديات البلدان النامية
-العالم الثالث و المديونية
-التجارة الخارجية المغاربية
-التكتل الاقتصادي المغاربي
-النمو الاقتصادي بالجزائر
-و ضعية الصناعة في الجزائر


خويا ماذا بيك يكونوا خفاف شوية و ملاح هههههه للمراجعة
بارك الله فيك

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم



أداء النمو الاقتصادي في الجزائر قبل الشروع في الإصلاح: عرف الاقتصاد الجزائري في رأي خلال هده المرحلة فترتين
تميزت الفترة الأولي التالية للاستقلال الجزائر بفراغ في النظرية الاقتصادية والنموذج المراد إتباعه ولذلك يصطلح علي هده المرحلة بمرحلة الانتظار، وعلي الرغم من قصر هده المرحلة التي تغطي الفترة 1962/1966 إلي من بين إيجابياتها أنها كانت مرحلة هامة مهدت وهيئة الظروف لعملية التخطيط المركزي والتدخل الواسع والمهيمن للدولة، رغم ما يميزها من أنها فترة تتسم بضعف المقومات المالية لدولة حديثة الاستقلال، وكدا تدمير للبنية التحية الضرورية لانطلاق النمو الاقتصادي(1).
وتلت هده الفترة أخري في مسيرة الاقتصاد الجزائري وبلدان النامية عموما هي الاعتماد علي الانتشار الواسع للدولة في جميع المجالات، بحيث كانت المنتج الوحيد والمستثمر الوحيد في الحياة الاقتصادية من خلال الاعتماد علي التخطيط والتسيير المركزي، اعتمدت الجزائر علي سياسة نشطة في مجال الاستثمار في القطاع العمومي، واعتبر النمو الاقتصادي كما لو كان إنشاء قاعدة مادية كثيفة، ترتب عن هدا التوجه تطور كبير في إرساء الهياكل القاعدية والبناء التحي للاقتصاد والدي يعتبر ثمرة هده المرحلة(2).
لقد كان التركيز في هده المرحلة من مسيرة الاقتصاد الجزائري تتميز بتخصيص جزء كبير من الدخل الوطني للاستثمار في القطاع الصناعي مقارنة بالقطاعات الاخري، وأعطيت الأولوية لفروع المواد الوسيطة والتجهيز، لقد كان الهدف هو التصنيع وبسرعة كبيرة من خلال الاعتماد علي القطاع العمومي ومن ثم المؤسسة الوطنية، وبالتالي فقد لعبت الدولة دورا هاما وجوهري في إحداث التصنيع الذي كان له الدور الرئيسي في الإنتاج والعمالة وخلق القيمة المضافة(3).
لقد ترتب علي هده السياسة الاقتصادية في الجزائر أداء اقتصادي لا باس به ، وخاصة في مجال النمو الذي ترواح خلال هده الفترة مابين 6% إلي 7 % في المتوسط السنوي ، تبعه انخفاض في معدلات البطالة التي بلغت 18% سنة 1980 ، وقد تحقق كذلك هدا النمو بواسطة ارتفاع أسعار النفط ترتب عنها مساهمة هدا القطاع الكبيرة في النمو الاقتصادي(4) .
كما إن هده السياسات التوسعية المتبعة ترتب عنها بعض الانعكاسات السلبية أثرت فيما بعد علي النمو الاقتصادي، حيث أدت إلي وجود سوق داخلية كبيرة لم يستطيع الإنتاج الوطني تلبية احتياجاتها في ظل ركود في الإنتاج الوطني في المجال الفلاحي، ومع تزايد النمو الديمغرافي أدت هده السياسات إلي ارتفاع المديونية الخارجية التي وصلت إلي 18 مليار دولار سنة 1979، بعد إن كانت لا تتعدي مليار دولار واحد سنة 1970
ومند سنة 1980 وبناءا علي مادكرناه من اختلالات شرعت الجزائر في اتخاذ مجموعة من الاجرءات بهدف إعادة التوازن في توزيع الاستمارات لصالح القطاعات الاخري غير الصناعية، وقد سمحت هده الإجراءات المتخذة في ظل ظروف دولية ملائمة _ارتفاع أسعار النفط- بتحقيق نتائج لا باس بها وكان أداء النمو الاقتصادي قد تحسن وتم تحقيق نسب لا باس بها من النمو وصلت إلي حدود 5 بالمئة خلال النصف الأول من الثمانينيات(.5)[1]
ولكن ومع انهيار أسعار النط في النصف الثاني من الثمانينيات التي كانت تمثل 98 بالمئة من الصادرات الجزائرية حدث اكبر انهيار اقتصادي في الجزائر مؤديا إلي خلل مزدوج في ميزانية الدولة وميزان المدفوعات وأصبح الاقتصاد الجزائري يعاني من خلال هيكلي كبير ولم يستطيع التقويم والتعديل ، وبالتالي تعثر مرة آخرة أداء الاقتصاد وأصبحت لأول مرة معدلات نمو الاقتصاد تتسم بالسلبية بعد مرحلة هامة من التطور في مجال النمو(6) يمكن القول عنها أنها كانت مرحلة ذهبية بالنسبة للنمو ، وقد أدت هده الاختلالات المتلاحقة إلي بلورة جهود الإصلاح الاقتصادي بزعامة المؤسسات الدولية وبالتالي دخل الاقتصاد الجزائري في مرحلة جديدة" الإصلاح " نشير إليها بعد تحديد خلفية وماهية الإصلاح
وعلى الرغم من المآخذ التي تحسب على النظام التخطيط خلال هده الفترة المتعلقة بضعف منظومته وغياب الرؤية التنظيمية، وعدم كفاءة المخططات الخاصة بالمؤسسة، وتفككها وعدم انسجامها مع خطة الدولة وعدم كفاية أنظمة الإعلام من حيث تقديم المعلومات الضرورية للمؤسسة لمتاعبة نشاطها والتي تعتبر حيوية لتنفيذ السياسة الكلية للاقتصاد، ومن تم معرفة تطور الأسواق والسلع الاستهلاكية.

2_ أداء النمو في ظل الإصلاح :
قبل الشروع في فترة الإصلاح لابد من ذكر بعض المفاهيم التي استعدت الإصلاح الاقتصادي بزعامة المؤسسات الدولية من خلال ما يسمي بتوافق واشنطن

1- الإطار العام والمفاهيم النظرية للإصلاح الإقتصادي:
لقد ظهرت في أدبيات الفكر الإقتصادي المعاصر الكثير من المصطلحات والمفاهيم التي تحاول تعريف المناهج والمداخل الفكرية في الإقتصاد الدولي وفي المجال الإصلاح بالذات، زرغم اختلاف المسميات والمصطلحات من إصلاح وتكييف وتصحيح إلا أن المعنى غالبا ما يرمي إلى:
- التكييف الهيكلي هو تكييف مع الصدمات والتغيرات الداخلية والخارجية التي تعرفها البلدان النامية بهدف إزالة الإختلالات وتحقيق اهداف التنمية.
- الإصلاح هو التعديل في الإتجاه المرغوب، وفي عرف المؤسسات المالية الدولية هو عمل يتوجب القيام به إزاء ما يسمى بالصدمات الخارجية.
أما الأصل التارخي لهذا المصطلح فيعود إلى أوائل الثمانينات بعد الأزمة المعروفة بأزمة الديون الخارجية بسبب عجز المكسيك والتي كانت من أكبر البلدان المدينة عن الوفاء بدفع الديون نتج عنها لجوء هذا البلد إلى المؤسسات المالية الدولية يتعهد بتطبيق سلسلة من الإجراءات الثتبيث والتكييف الهيكلي(7).
ومنذ سنة 1982 وحتى الآن فإن الإجراءات الإصلاح الإقتصادي تتم بالإتفاق الرسمي مع المؤسسات المالية الدولية، ومنذ ذلك الوقت فإن الإصلاح يعني تعديل مفردات النظام والنسق الإقتصادي في الإتجاه المرغوب، أما المفهوم العام فيعني الإجراءات التي تتخدها الحكومة والتي تساعد على تشكيل سلوك النشاط الإقتصادي على أساس آليات السوق.
1-1- الإصلاح الإقتصادي من منظور إتفاقية واشنطن:
يعود هذا التوافق أو ما يسمى إتفاقية واشنطن إلى سنة 1989 عندما كانت الصحافة الأمريكية تتحدث عن عدم رغبة دول أمريكا اللاتينية في القيام بالإصلاح الإقتصادي الذي يتيح لها فرص الخروج من أزمة المديونية(8).

ولتأكد من ذلك عقد معهد الإقتصاد الدولي في أمريكا مؤتمرا تقدم فيه عشرة بلدان في المنطقة بحوثا تتناول ما الذي حدث، ولتأكد من قيام جميع البحوث بتناول أسئلة مشتركة كتب جون وليام سون بحثا أورد فيه عشرة إصلاحات في السياسة الإقتصادية زعم أن كل شخص في الولايات المتحدة يعتقد أنها هي التي يتطلب إجرؤها في أمريكا اللاتينية وقد سمى جدول الإصلاح هذا بإتفاقية واشنطن يصف فيها مجموعة من الإصلاحات الموجهة إلى السوق وهي التي تمكن الإقتصاديات الراكدة في أمريكا اللاتينية وجميع البلدان النامية التي تديرها الدولة أن تأخذ بها بهدف جدب رأس المال الخاص، وقد تبنت هذه الإتفاقية الإدارة الأمريكية والمؤسسات المالية الدولية بهدف تطبيقها كمرحلة أولى لسياسة الإصلاح الإقتصادي في دول التخطيط المركزي، وأعتبرت هذه البنود اللبنة الأولى بالنظام العالمي الجديد المتسم بالعولمة(9).
1-1-2- بنود الاتفاقية:
1- الترشيد المالي بما يتطلبه ذلك من تقييد بالمزانية بهدف الحد من العجز المالي.
2- مراقبة المصروفات العام ووضع أولويات لإنفاقها بما يتطلبه ذلك من الإبتعاد عن سياسات الدعم والإعانات.
3- الإصلاح الضربي بهدف توسيع قاعة الضريبة مع تخفيض الضرائب الهامشية.
4- تحرير السياسة المالية بهدف ضمان تحديد أسعار الفائدة تبعا لقواعد وآليات السوق الحرة.
5- إتباع أسعار الصرف التي تساهم في نمو مطرد في تجارة الصادرات غير التقليدية.
6- تحرير التجارة وضرورة الإبتعاد عن نظام الحصص مع تخفيض القيود الجمركية إلى حدود 10 بالمئة خلال عشرة سنوات.
7- تشجيع الإستثمارات الأجنبية المباشرة وإزالة كافة أشكال العراقيل والعقبات أمامها ومعاملة المستثمر الأجنبي بالمساواة مع المستثمر المحلي.
8- تخصيص المشاريع العامة.
9- إعادة تكييف القاونين بما يضمن تشجيع وإنشاء شركة جديدة مع ضمان المنافسة التامة.
10- ضمان حقوق الملكية وتوافرها لجميع المستويات تجنب المبالغة في التكلفة.
وعموما فقد أثارت هذه الإتفاقية الكثير من التساؤلات والشكوك وعبرت عن المبدأ الذي بموجبه تصدر توصيات صندوق النقد الدولي والبنك العالمي.
ولقد تم تطوير هذه الإتفاقية من خلال إتفاقية واشنطن الجديدة(10) والتي تركز في محتواها على إتباع نظرية إقتصاد السوق كطريق لتنمية، إن البلدان التنمية وجدت في هذه الإتفاقية الإصلاحية مقابل الوعود الأمريكية بتخفيض الديون تشجيع كبيرا، أما البلدان المتحولة في أروبا الشرقية فقد وجدت فيها الأمل المفقود لإصلاح أنظمتها الإقتصادية.
وقد عبرت هذه الإتفاقية عن إقتصاد السوق والترويج للنظام الإقتصادي القائم على العولمة.
2-1-2- انعكاسات اتفاقية واشنطن:
بعد حدوث الإنهيار السوفياتي وما تلاها من مشاكل إقتصادية تدخل كل من صندوق نقد الدولي والبنك العالمي للترويج لهذه الإتفاقية حول الإصلاح الإقتصادي، وبحدوث الأزمات المالية العالمية تبين صعوبة ما تتطلبه هذه الإتفاقية والإصلاحات وما تأكثيرها على السوق والإقتصاد العالميين.
ومع تباطؤ خطى الإصلاح وتناقص نتائجه، وظهور الكثير من الإنعكاسات والإفرازات السلبية لهذه العملية بدأ الحديث عن ضرورة التعديل والإنحراف عن البنود السابقة والتوصيات العشرة السالفة الذكر، لما ظهر من إختلال وتباين بين الدول من جراء تطبيق هذه البنود والتي تهدد الإستقرار السياسي للبلدان المعنية للإصلاح، وفي الوقت الذي تزيد فيه فرص المنافسة الدولية بين البلدان الغنية من أجل الحصول على أسواق لصادراتها.
ولذلك بدا الصندوق النقد الدولي يدعو إلى ضرورة وجود إطار شامل لتنمية الشاملة، ودعا إلى ضرورة تناغم أهداف التنمية الإقتصادية مع أهداف التنمية البشرية.
وإستنتاجا مما حصل خلال عقد كامل من الإصلاح تبين أن هنالك انعكاسات هامة تتمثل في وجود الأزمات المالية التي وقعت وإمتد تأثرها إلى الدول الأخرى.

وتلت هذه المرحلة مرحلة التخطيط التي تخطي الفترة 67-89 حيث إتبعت الجزائر نموذج التخطيط الإقتصادي معتمدت على سياسة نمو الإقتصادي متجهة إلى الداخل مع التركيز على الصناعة الثقيلة وأستعملت المؤسسة العمومية أذاة للتخطيط ووسيلة لتنفيذ هذه السياسة من خلال تدخل الدولة

وعلى الرغم من المآخذ التي تحسب على النظام التخطيط المتعلقة بضعف منظمومته وغياب الرؤية التظيمية، وعدم كفاءة المخططات الخاصة بالمؤسسة، وتفككها وعدم إنسجامها مع خطة الدولة وعدم كفاية أنظمة الإعلام من حيث تقديم المعلومات الضرورية للمؤسسة لمتاعبة نشاطها والتي تعتبر حيوية لتنفيد السياسة الكلية للإقتصاد، ومن تم معرفة تطور الأسواق والسلع الإستهلاكية.
إضافة إلى ما لحق بالتخطيط من عوائق تتمثل في نقص قدرات الإنجاز بسبب محدودية العرض وخاصة في قطاع البناء والأشغال العمومية، وتتثاقل نظام الإستراد التابع لدولة، والروح الإتكالية التي خلفها هذا النموذج، كل هذه العوامل إظافة إلى نوعية تكنولوجية المعتمدة رهنت الخطة وأهدافها في الجزائر، ورغم هذه النتائج السلبية والإفرازات إلا أن الخطة صادفها بعض النجاح المتعلق بخلق القيمة المضافة وإنشاء مناصب العمل ونسبة الإستثمار على الناتج التي بلغت 45 بالمئة في اواخر عقد السبيعينات، النمو الإقتصادي عرف معدلات قياسية وصلت 6 بالمئة سنويا بالقيمة الحقيقة مقارنة بـ 3 بالمئة لمجموع البلدان متوسطة الدخل، زيادة على تحسن الجوانب الإجتماعية والمعيشية الأفراد.

2– الجيل الأول من الإصلاحات الاقتصادية في الجزائر:
لقد تبين من خلال السياق المتصلبالأوضاع السابقة للإصلاح
إن اعتماد الجزائر خلال العقود السابقة على البترول كمورد وجيد وعدم تحضير بدائل تستطيع توفير مرونة في الصادرات كلها بينت لن البدائل التي كانت مطروحة في السابق مبنية على قواعد غير ثابتة من حيث التطبيق وهكذا ، فبعد صدمة البترول لسنة 1986 التي بينت أن الذي كان سائدا في ظل الاقتصاد الجزائري خلال المراحل السابقة هو اقتصاد قائم على الاستدانة وان الذي كان سائدا في السابق أفرز إختلالات كبيرة وضعف بنيوي وليست القضية ظرفية سرعان ما يتم استدراكها لأن الاقتصاد الجزائري لم يتمكن من التعديل والتصحيح وهكذا ظهرت مظاهر الجمود والضعف في نظام التخطيط المركزي زيادة على هبوط معدلات التبادل وضعف دخل الصادرات بحوالي 50 % وشرعت الجزائر في اتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير في محاولة لتحقيق استقرار الاقتصاد الكلي.
وللإشارة فإن هناك مجموعة من العوامل التي أضعفت الاقتصاد الوطني12) خلال المراحل السابقة يمكن إجمالها فيما يلي:
1. التبعيــة للخارج من حيث الغـذاء والدواء.
2. النمو الديمغرافي الذي تجاوز النمو الاقتصادي
3. الاعتمــاد المطـلق على منتــوج واحد .
والملاحظ أن هذه العوامل ما تزال تطبع الاقتصاد الوطني حتى الآن وهو ما يفسر هشاشة الاقتصاد الوطني وتعرضه للأزمات نتيجة تأثره بعوامل خارجية المنشأ.
ان السياق التاريخي لعملية الإصلاح في الجزائر تبين أنه مر بثلاثة مراحل أساسية13) في إطار تطبيق هدا الجيل الأول من الإصلاح المتعلق بالتثبيت والتكيف_التعديل- الهيكلي :
1.مرحلـة الإصلاحــات المحتشمــة:
حيث حاولت السلطات تعزيز جهودها لتصحيح الأوضاع الاقتصادية الكلية التي عرفت إختلالات كبيرة ، وعرفت هذه المرحلة أول اقتراب للجزائر من المؤسسات المالية الدولية، وتم التفاهم حول برنامجين بدعم من صندوق النقد الدولي يغطي الفترة1991-1989 تعتمد الجزائر من خلالها على سياسة لإدارة الطلب أقل ما يقال عنها أنها كانت صارمة من خلال تخفيض قيمة العملة.
وقد ساعدت سياسات الطلب الأكثر تشددا وما صاحبها من إجراءات لتحرير التجارة وتعديلات تسعير الصرف الاسمي على خفض القيمة الفعلية للعملة بنسبة تزيد عن 60% خلال 1988-1991 ، زيادة على امتصاص السيولة الزائدة .
وبفضل مزيج سياسات تحويل الإنفاق وخفضه مع تحسين أسعار البترول أدى إلى تحسن ميزان الحساب الجاري حيث، تحول من عجز بنسبة 3 % من إجمالي الناتج المحلي سنة 1988 إلى فائض 6% سنة 1991 ، ومن جهة أخرى فإن تطورات الحساب الرأسمالي كانت عكس ذلك ، حيث زادت قدرة الجزائر على التعاقد على قروض خارجية جديدة ، ومن ثم ارتفعت مدفوعات استهلاك الدين ارتفاعا كبيرا .
خلال هذه الفترة لم تتمكن الجزائر من تنفيذ برنامج الإصلاح بمساعدة صندوق النقد الدولي خلال 1991 وذلك للأسباب التالية:
- قررت الجزائر رفض إعادة الجدولة مما حد من حجم التمويل الاستثنائي المتاح للبرنامج وكان هذا الرفض يستند إلى عدم الاعتراف بفشل السياسات الاقتصادية السابقة.
- الاعتماد على مقولة أن الجزائر بلد غير مثقل بالدين فهي تعاني من مجرد نقص في السيولة النقدية ، ومن ثم فإن أزمة المديونية أزمة ظرفية وليست هيكلية .
- الاعتماد على قانون استغلال المحروقات الذي يسمح للأجانب اقتناء مصالح في الجزائر وهو ما يسمح للجزائر بالحصول على موارد إضافية .
- تفادي تعرض الاقتصاد الوطني للإختلالات من خلال الصدمات ، حيث رفضت الجزائر مقولة صندوق النقد الدولي بخصوص تخفيض قيمة العملة.
لم يتحقق جزء من التمويل الخارجي للمخطط لعام 1991 الأمر الذي أدى إلى انكماش الواردات بنسبة تزيد عن 20% من حيث قيمتها بالدولار ، مما أدى إلى هبوط الإنتاج خاصة في قطاع صناعات التحويلية والبناء.
وأهم الإجراءات المتخذة خلال هذه الفترة :
1.تقسيم المزارع الحكومية الكبيرة إلى تعاونيات 3500 مزرعة سنة 1987 .
2.استقلالية المؤسسات العمومية سنة 1988 .
3.قانون المنافسة والأسعار 1989.
4.شطب كمية كبيرة من الديون الأجنبية والمحلية على المؤسسات سنة 1990 .
5.إصدار قانون النقد والقرض سنة 1990 .
6.إدخال المرونة في سوق العمل في تحديد الأجور وفي علاقات العمل والترخيص بتسريح العمال بأسباب اقتصادية.
ما يمكن قو له خلال هذه الفترة أن المنافع المتوقعة لعملية التحرير والاصطلاح لم تتحقق لأسباب كثيرة أهمها الإجراءات المتخذة لم تكن شاملة ، حيث كانت الإصلاحات جزئية، ولذلك فشلت في إدخال تحسن في عملية تخصيص الموارد ومن ثم وضع الاقتصاد الوطني على مسار النمو الاقتصادي الدائم، حيث أن إجمالي الناتج المحلي الحقيقي خارج المحروقات انخفض بنسبة 1.5 % في المتوسط خلال 1986-1991 .
2 -المرحلة الثانية : مرحلة التردد والتراجع في الإصلاح
خلال هذه الفترة 1992-1993 حلت فترة أخرى في مسار الإصلاح يمكن تسميتها
بفترة التردد والتراجع حيث طبع مسار الإصلاح بطابع التردد والارتخاء بخصوص السياسة الاقتصادية ، في الوقت الذي عادت الإختلالات الاقتصادية في الظهور من جديد ولذلك تباطأت خطى الإصلاح الاقتصادي نتيجة انخفاض قيمة العملة وزيادة الاختلالات رغم أن إستراتيجية البلاد كانت تهدف إلى الوفاء تماما بخدمة الدين الخارجي الذي وصل 30 % من حصيلة الصادرات زيادة على الاستهلاك الحكومي الذي زاد بنسبة 2 % من إجمالي الناتج المحلي ، كما أن الاستثمار الحكومي ارتفع إلى 6 % سنة 1994 ونتيجة لذلك هبطت نسبة الادخار إلى الاستثمار الحكومي بأكثر من 10 % من الناتج المحلي أما بالنسبة للإختلالات المالية فقد عرفت الميزانية العامة عجزا قدره %10 سنة 1993 بسبب عدم تعديل سعر الصرف الذي قوض الإيرادات من الصادرات البترولية وكذا انتشار الدعم الحكومي للسلع الاستهلاكية التي شكلت %5 من الناتج سنة 1993-1992 ، زيادة على تراجع السلطات قليلا عن سياسة التشدد المالي مما أثر لا على التطورات النقدية .
إن التناقض بين السياسات إدارة الطلب التوسعية والتردد في تعديل سعر الصرف إضافة إلى إستراتيجية الدين الخارجي كلها عوامل تؤدي إلى تجنب عملية إعادة الجدولة .
3_ المرحلة الثالثة : الإصلاحات الاقتصادية المتسارعة1998-1994
خلال هذه الفترة حدث تدهور جديد في الإختلالات زيادة على انخفاض أسعار البترول ، وتضاؤل فرص الحصول على التمويل الخارجي ، مما أدى إلى أزمة في ميزان المدفوعات أدت بالسلطات العامة إلى صياغة برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي تجسد في إبرام اتفاقيتين ماي 1994 وماي 1995 ، وخلال هده الفترة تم ضخ بعض القروض من خلال إعادة جدولة الديون وكان الهدف تخفيض قيمة الدينار استجابة لإشارة التحول إلي اقتصاد السوق وضبط الأوضاع عن طريق إنعاش الاقتصاد (14)
1-3 برنامج الاستقرار الاقتصادي:
وهو عبارة عن اتفاق للاستعداد الائتماني مدته سنة يهدف إلى تحقيق أربعة أهداف:
1. رفع معدل النمو الاقتصادي حتى يتم استيعاب الزيادة في قوة العمل وخفض معدل البطالة تدريجيا وتحرير التجارة الخارجية والتسيير الجيد للطلب المحلي عن طريق سياسة نقدية صارمة.
2. احتواء وثير التضخم ومحاولة تقريبه من معدل الشركاء التجاريين .
3. خفض تكاليف التصحيح خاصة الفئات الأكثر تضررا
4. إعادة توازن ميزان المدفوعات .
لتحقيق هذه الأهداف وبهدف إيجاد وقت ملائم لتنفيذ إستراتيجية متوسطة الأجل للإصلاح الهيكلي اتخذت عدة إجراءات :
- ضبط الإنفاق
- تعديل الأسعار
- إنشاء آليات انتقال اقتصاد السوق.
- تثبيت كتلة الوظيف العمومي
- اللجوء إلى التمويل الثنائي ومتعدد الأطراف.
- جدولة مستحقات الديون الخارجية .
وكان من نتائج هذا البرنامج :
- تراجع التضخم إلى 29 % بدلا من 40 بالمائة المتوقعة.
- تحسن احتياطات الصرف .
ورغم هذه النتائج إلا أن هذه الإصلاحات لم تثبت فعاليتها لسببين أولا لم تستطيع السلطات منع تراكم خسائر المؤسسات العامة ، وثانيا أن الإصلاحات المتعلقة بالمؤسسات لم تكن ذات فعالية.
2-3 برنامج التعديل الهيكلي:1998-1995
كان التصحيح خلال هذه الفترة ضرورة حتمية لا مفر منها على اعتبار أنه تجسيدا لإجراءات تحقيق الإنعاش وكان لهذا البرنامج مجموعة من الأهداف حسب صندوق النقد الدولي :
- تحقيق نمو متواصل بقيمة 5 % خارج المحروقات
- تخفيض التضخم إلى 10.3 % .
- تخفيض عجز الميزانية إلى 1.3 % مقابل 2.8 % خلال 1995-1994 .
- التحرير التدريجي للتجارة الخارجية .
- تخلي الدولة عن سياسة الدعم لكل القطاعات .
- وضع إطار تشريعي للخوصصة.
- ولتحقيق هذه الأهداف رسمت السلطات سياسة اقتصادية تمثلث فيما يلي:
أ.سياسة اقتصادية تتسم بالظرفية:
وهي سياسة خاصة بالإجراءات المالية والنقدية التي تسمح لتحقيق نمو اقتصادي دائم وتقليص عجز الميزانية وزيادة الموارد عن طريق :
- توسع الضريبة على القيم المضافة
- مكافحة الغش والتهرب الضريبي وتقليص النفقات.
- إزالة دعم الأسعار
- عقلنه نفقة التجهيز
وبهدف تخفيض التضخم ركزت السياسة النقدية على التحكم في السيولة النقدية ، تكوين سوق القروض عن مناقصة القروض لإعادة تمويل البنوك.
إزالة هامش ربح البنوك مع تحرير كلي لمعدلات الفائدة المدينة ، تحقيق معدلات فائدة لاستيعاب الادخار الخاص .
بـ.سياسة متوسطة المدى :
سعت السلطات إلى توفيرا لوسائل لتحقيق نمو اقتصادي من خلال الاستعمال الأمثل للجهاز الإنتاجي وتحسين مردو ديته ، الاعتماد على مصادر تمويلية تلغي التمويل التضخمي ثم العمل على تقليص البطالة ومتابعة تحرير التجارة بهدف رفع ال قيود الإدارية والمالية وتشجيع الصادرات خارج المحروقات

محب بلاده
2011-04-29, 11:07
اسم العضو : ishak0509
الطلب :-الهيمنة الاقتصادية
-اقتصاديات البلدان النامية
-العالم الثالث و المديونية
-التجارة الخارجية المغاربية
-التكتل الاقتصادي المغاربي
-النمو الاقتصادي بالجزائر
-و ضعية الصناعة في الجزائر


خويا ماذا بيك يكونوا خفاف شوية و ملاح هههههه للمراجعة
بارك الله فيك

المستوى : مسابقة مفتشي الشرطة

أجل التسليم : قبل يوم السبت 30/04/2011

بارك الله فيكم



الصناعة في الجزائر

1. عطت الجزائر الأولوية في مخططاتها للصناعة:
اعتبرت الصناعة المحرك الأساسي للتنمية: بعد الاستقلال انتقل الاقتصاد من الاعتماد على الثروات الطبيعية خاصة المحروقات، وأعطت الدولة الأسبقية للتصنيع في المخططات المتوالية وأقامت عدة صناعات أساسية وتجهيزية بعد القيام ببعض الإجراءات منها: تأميم الأبناك والمناجم ( 1966)+ تأميم قطاع المحروقات مما وفر لها موارد مالية مهمة استثمرت في مركبات صناعية كبرى كل واحد منها يختص بفرع من فروع الصناعة، ف sonatrach( الشركة الوطنية لنقل وتجارة المحروقات) و sonarem( الشركة الوطنية للبحث والاستغلال المنجمي.نتج عن ذلك عدة مشاكل كتعقيد وتنوع مهام الشركات الصناعية, فبالإضافة إلى الإنتاج كان عليها توفير البنيات التحتية ( طرق- تجهيز الكهرباء- مساكن- مدارس- مستوصفات...) كما تعاني تضخم عدد العمال( sonatrach 120 ألف عامل)، وكانت تعتمد على استيراد المعامل الجاهزة لذلك كانت تكلفة الإنتاج كبيرة والإنتاجية ضعيفة. وقد امتصت الاستثمارات الصناعية %45 من مجموع استثمارات الدولة على حساب القطاعات الفلاحية والاجتماعية. منذ 1980 بدأت مراجعة سياسة التصنيع للتخفيف من التركز الصناعي وذلك بتجزيء هذه المركبات وتحديد مسؤوليتها والتخفيف من أعبائها المالية إضافة إلى تشجيع القطاع الخاص ومع ذلك لم تحل كل المشاكل حيث مازالت التبعية الصناعية قائمة والصناعة تعني من نقص في قطاع الغيار وحروب العمال وبذلك أصبح الإنتاج سنة 1991 مثلا أقل مما كان عليه سنة 1984.
يعتبر البترول والغاز أهم الثروات الطبيعية:
البترول: المادة الأولية لبعض الصناعات الأساسية، ويعتبر مع الغاز المورد المالي الأساسي للدولة تم اكتشافه سنة 1956 ووصل إنتاجه سنة 1993 إلى 56 مليون طن ويقدر الاحتياطي ب 1,2 مليار طن.
الغاز الطبيعي: يقدر احتياطه ب 3000 مليار m3 في حاسي الرمل ويبلغ إنتاجه 56 مليار m3 وتعتبر الجزائر رابع مصدر في العالم ويكونان معا %96 من إجمالي قيمة الصادرات.
الحديد: في مقدمة المعادن الأخرى ينتج غي منطقة ألونزة 1,2 مليون طن سنويا ويستغل في الصناعة الحديدية الوطنية لإنتاج قطبان الحديد والأنابيب.
الفوسفاط: ينتج في جبل العنق ويبلغ إنتاجه 720ألف طن سنويا نصفها يستغل أو يصنع في مركب صناعة الأسمدة في عنابة.
الزنك والنحاس والرصاص: تنتج بكميات أقل إضافة إلى الزئبق حيث تعتبر الجزائر 3 منتج في العالم.
يحظى قطاع الصناعات الأساسية بأهمية كبرى: من أجل تعزيز الاستقلال وتجهيز البلاد أعطت الجزائر الأولوية لِ:
الصناعات الأساسية: أهمها الصناعات الحديدية قرب عنابة والصناعة البتر وكيماوية في سكيكدة وأرزيو وصناعة الأسمدة إضافة إلى 10 مصانع لصناعة الإسمنت ثم صناعة الأصباغ والنسيج الصناعي والمبيدات.
الصناعة الميكانيكية فتنتج الشاحنات بالتعاون مع berliet وآلات الحفر والجرارات والحاصدات والأدوات الفلاحية.
الصناعات الخفيفة: وتعرف نموا مضطردا وهاما خاصة منذ 1988 بعد تدخل القطاع الخاص وأهمها النسيج، المواد الغذائية، الجلود، الآلات المنزلية...- معظم الصناعات تتركز في الجزء الشمالي (مركبات: الحجار+ رويبة+ أرزيو).← مازال على الجزائر أن تطور صناعاتها للتخفيف من الواردات ولذلك بدأ التوجه نحو الاستثمار في الصناعات الخفيفة لتلبية حاجيات السكان.
2. اهتمت الجزائر بتطوير المواصلات والتحكم في التجارة الخارجية:
طورت الجزائر طرق المواصلات بعد الاستقلال:
السكك الحديدية: تمتد على 4000 km وتعتبر الوسيلة الأهم لنقل البضائع.
شبكة الطرق: 55000 km يتركز معظمها في القسم الشمالي لكن الاهتمام باستغلال الثروات دفع إلى بناء طريق صحراوي يربطها مع البلدان المتاخمة في الجنوب.
أنابيب نقل البترول والغاز: يصل طولها إلى 4128 km تمتد من مناطق الإنتاج إلى الموانئ أو مباشرة إلى مراكز الاستهلاك في الداخل وفي الخارج ( أنبوبين للغاز في اتجاه الاتحاد الأوربي عبر تونس والمغرب).
الموانئ والمطارات: تتوفر على 10 موانئ رئيسية أهمها أرزيو أول ميناء لتصدير الغاز في العالم, بينما يعتبر ميناء الجزائر العاصمة أهم موانئ البلاد من حيث رواج السلع يتبعه وهران ثم عنابة...أما المطارات فأهمها مطار العاصمة الدولي إضافة إلى عدة مطارات في الشمال والجنوب.
يرتبط توازن الميزان التجاري في الجزائر بالبترول والغاز الطبيعي:
كانت التجارة الخارجية تخضع كليا للدولة بواسطة بعض الشركات الوطنية أو المكاتب العمومية التي كانت تعمل في إطار" البرنامج العام للاستيراد" حيث تحدد المواد التي ستستورد... وقد وقعت عدة مشاكل أدت إلى قلة البضائع في الأسواق الوطنية.- منذ 1991 صدر مرسوم تحرير التجارة الخارجية للحد من تدخلات القطاع العام وتشجيع القطاع الخاص، وتحرير الأسعار في التجارة الداخلية.،تعتمد التجارة الخارجية للجزائر على المحروقات التي تكون %96 من قيمة الصادرات وتبقى %4 فقط للخمور والفواكه وبعض المصنوعات وبعض مواد التجهيز، أما الواردات فمعظمها مواد غذائية ومصنوعات ومواد التجهيز.

ginovia
2011-04-29, 11:47
السلام عليكم
أريد مقالة حول المنطق الصوري
و ما هي المقالات المحتملة لشعبة العلوم التجريبية

محب بلاده
2011-04-29, 16:02
ملخص دروس العربية وادابها (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=580652)

محب بلاده
2011-04-29, 16:03
●|◄ مواضيع نموذجية في الادب العربي من وزارة التربية ►|● (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=580761)

محب بلاده
2011-04-29, 16:04
مفاجئة: دروس اجتماعيات ملخصة + mp3 (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=557841)

محب بلاده
2011-04-29, 16:06
منهجية كتابة مقالة فلسفية + بعض المقالات رووووعة (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=573080)

محب بلاده
2011-04-29, 16:07
سلسلة تمارين (المتتاليات) رائعة (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=573913)



ملخص (التحويلات النقطية) (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=572958)


اروع سلسلة لمراجعة الرياضيات (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=573835)

mellal32
2011-04-30, 11:37
السلام عليكم

ارجو منكم ان تساعدوني في بحثي



اريد بطاقة فنية عن حيوان الدلفين


بطاقة فنية

1 )الإسم العلمي :

2) التصنيف :

- ممكلة :

- القسم :

- الرتبة :

- العائلة :

الجنس :

3) صفات الحيوان :

- اللون

- الحجم :

- الوزن :

جهاز الخارجي : ( شعر او وبر او .....) :

4) مدة العمر

5) التغذية :

6) التكاثر :

- فصل :

- المكان :

- العدد :

7) السلوكات والعادات :

8) البية التي يعيش فيها :

9) المناخ :

10) تحديد مكان عيشه في خريطة :



دوره في بيئة :

محب بلاده
2011-04-30, 12:52
السلام عليكم

ارجو منكم ان تساعدوني في بحثي



اريد بطاقة فنية عن حيوان الدلفين


بطاقة فنية

1 )الإسم العلمي :

2) التصنيف :

- ممكلة :

- القسم :

- الرتبة :

- العائلة :

الجنس :

3) صفات الحيوان :

- اللون

- الحجم :

- الوزن :

جهاز الخارجي : ( شعر او وبر او .....) :

4) مدة العمر

5) التغذية :

6) التكاثر :

- فصل :

- المكان :

- العدد :

7) السلوكات والعادات :

8) البية التي يعيش فيها :

9) المناخ :

10) تحديد مكان عيشه في خريطة :



دوره في بيئة :


الدولفين حيوان ثديي مائي من العائلة الدلفينية، ورتبة الحيوانات المائية يعيش في كل البحار والمحيطات ما عدا البحار القطبية، وهو يألف المياه الكشوفة والساحلية، لكنه نادراً ما يقترب من الشواطىء أو من المياه الضحلة.

يبلغ الطول الإجمالي للدلفين العادي حوالي 2,6 متر، ويزن نحو 140 كغ، وعادة ما يكون الذكر أكبر قليلاً من الأنثى وهذا الجنس ينقسم إلى أجناس فرعية توجد في البحار والمحيطات المختلفة، وبحسب البيئة والموقع الجغرافي يختلف لون وحجم الدلافين.

هناك بين (30 إلى 50) سناً على كل جانب لكل فك، وهو يقتات بالأسماك في المقام الأول، وزعانفه كلها حادة مثلثة الشكل.
تتنفس الدلافين الهواء، لهذا فهي تصعد الى سطح البحر لاستنشاق الهواء ثم تعوص فى الماء ثانية.

وللدولفين رئة واحدة فقط، وهو يتنفس بشكل إرادي لأنه يقضي جزءاً كبيراً من وقته تحت الماء، فيضطر أثناء ذلك أن يمتنع عن التنفس، وعندما ينام يبقى جزء من دماغه يعمل للمحافظة على تحكمه بالتنفس، وتبقى إحدى غينيه مفتوحة أثناء النوم.
تدوم فترة الحمل عند الدلافين 11 شهراً، وترضع الدلافين أولادها سنة كاملة، وعادةً ما تصبح الدلفين بالغة تمام النضج الجنسي بعد 3 أو 4 سنوات من ولادتها، وهي تعيش (25 - 30 سنة).

http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin16/samplesTextImage0bc/0/image/010.jpg


السلوك:

يحيا ضمن قطعان يتراوح عدد أفرادها بين 10 و 100 دلفين. وقد يصل تعداد أفراده إلى 1000 دلفين أحياناً يهاجر بشكل مستمر فيهاجر من البحر الأبيض المتوسط إلى شواطىء أميركا ويعود إلى المكان نفسه متبعاً جولة دائرية.
ويتمتع الدولفين بحس جماعي فعندما يجد نفسه مثلاً في خطر يصدر صوتاً يشبه الصفير يجذب رفاقه فيأتون لنجدته، وعندما يمر الدلافين أمام قطيع من السمك يقوم الدلافين بمحاصرة هذا القطيع من كل الجهات ثم الانقضاض عليه.

وقد اكتشفت الدراسات الحديثة أن للدولفين لغة خاصة به، تتكون من 32 صوتاً مختلفاً يستعملها للتفاهم.
وتستخدم الدلافين صوتها لكي تحدد الاتجاهات، فهي تطلق أصواتها مرتفعة ثم تستقبل صداها لتحديد اتجاه وبُعد الأشياء من حولها، و تسخدم ذلك من أجل البحث عن الطعام والسباحة في البحر دون الاصطدام بالعوائق.
كما تصدر بعض الدلافين أصواتاً عالية جداً تتسبب في غيبوبة السمك الصغير الذي يسبح من حولها داخل مدى تلك الموجات الصوتية ثم يلتهم الدولفين تلك الأسماك.

وتستطيع الدلافين التعرف على حجم وبعد وسرعة أي شئ في أعماق البحار من خلال الا ستماع إلى الذبذبات الصوتية التي تصدر عن هذه الأشياء . ويمكنه التمييز بين شكلين كرويين لا يختلفان أكثر من ربع بوصه في الحجم ، وقد استفاد سلاح البحرية الأمريكي من هذه المهارات بتدريب الدلافين على العثور على الألغام البحرية.

كما كشفت الأبحاث أن سمع الدولفين مرهف لدرجة أنه يستطيع أن يلتقط أي صوت تحت الماء على بعد 15 ميلاً،
وقد لاحظ العلماء أن سرعة جريان الماء حول الدولفين كبيرة جداً ولمعرفة هذا السبب قاموا باجراء عدد من التجارب والأبحاث العلمية فوجدوا أن جلد الدولفين يتكون من ثلاث طبقات:

الطبقة الخارجية تكون مرنة ورقيقة، وأما الطبقة الداخلية فتكون ثخينة وذات شعيرات بلاستكية شبيه بالفرشاة وتوجد فيها أيضا قضبان مرنة. أما الطبقة الوسطى فتتكون من طبقة تشبه الإسفنج.
وهكذا فإن الماء الذي يصطدم بالدلافين وهي تسبح بسرعة كبيرة يشكل دوامة ماء، وهذه الدوامة لها ضغط كبير على جلد الدولفين فتقوم الطبقة الأولى من الجلد بتخفيف الضغط ونقله إلى الطبقة الداخلية، وبهذا فإن الدوامة تنتهي قبل أن تكبر.
ويشكل القرش العدو الأخطر بالنسبة للدولفين، ولذلك تحرص الدلافين على أن تعيش ضمن جماعات، وعندما يقترب القرش من هذه الجماعة يقوم الدلافين بعملية تمويه فيبتعد اثنين من الدولافين عن الجماعة ليلفتا انتباه القرش ويقوم بملاحقتهما، وعندئذ تنتهز الجماعة تلك الفرصة بإبعاد الصغار عن الخطر، ثم تقوم بتوجيه الضربات تلو الأخرى لهذا العدو المفترس.

والدلافين حيوانات ذكية ويمكنها القيام بكثير من المواقف الطريفة، إحدى الدلافين و أسمها (أكى) تعودت على أن تتلقى مكافأة مقابل مساعدتها فى تنظيف الحوض الذى تعيش فيه، فهى تحضر أوراق الشجر، أو أى فضلات أخرى بالحوض الى مدربهامن أجل الحصول على وجبتها المفضلة يا لها لفكرة!،

أنواع الدلافين:

هناك أكثر من 30 نوعاًَ من الدلافين تسبح مياه محيطات و الأنهار العالم، وتعد دلافين الماوي أصغر الدلافين حجماً وتعيش جنوب المحيط الهادىء، و يقارب طولها متراً واحداً أما أكبر أنواع الدلافين حجماًً فهو دولفين (أوركا) الذي يعرف باسم الحوت القاتل، ويصل طول الذكر الأوركا إلى 10 أمتار تقريباً .

http://www.yalladown.net/up//uploads/images/yalladown-27fef6e78f.jpg


الدولفين الباسيفيكي الأبيض الجنب :
يوجد هذا النوع بكثرة في شمالي المحيط الباسيفيكي، ويتميز باللون الأسود على ظهره، ويكون اللون رمادياً قاتماً على الجانبين ثم يتحول إلى الأبيض في الناحية السفلى، وهناك خط أسود يسير من زاويتي الفم على طول الزعانف الجانبية يفصل بين الجانب السفلي الأبيض واللون الرمادي على الجانبين.
يحيا ضمن قطعان يصل عدد أفرادها إلى 100 دلفين، وقد يصل عددها في بعض الأحيان إلى عدة آلاف، وفي الخريف يهاجر من المياه الشمالية الباردة إلى المياه الدافئة.

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/e/ee/Pacific_white-sided_dolphin_va_2.jpg


دولفين الأمازون:
يعيش في الأنهار العذبة والبحيرات ويوجد بكثرة في حوض الأمازون الأعلى على مسافة 3 كم عن مصبات النهر.
لهذا الدولفين ظهرٌ رمادي وأجزاؤه السفلى باهتة، وعلى أنفه توجد شعيرات صغيرة جداً، وعيناه صغيرتان شوكة مرنة في ذيله تمكنه من التحرك بسهولة عبر العوائق الموجودة في النهر.

الدولفين ذو الأنف الشبيه بعنق الزجاجة:
وهو أكثر أنواع الدلافين انتشاراً، يعيش في كل البحار المعتدلة، ويألف المياه الساحلية، يبلغ طول هذا الدلفين حوالي 4 أمتار، ويزن نحو 227 كلغ، وقد يصل أحياناً إلى 650 كلغ، اللون الأساسي له هو الرمادي الفضي لكنه قد يأخذ لوناً آخر بحسب البيئة التي يوجد فيها.
يتميز بمنقاره القصير وفمه الذي يبدو كأنه يبتسم، وفكه السفلي أكثر بروزاً من العلوي، وزعنفته الظهرية تميل بزاوية إلى الوراء وهي مثلثة الشكل.
وهو معروف بذكائه ومرحه، ويهوى مرافقة السفن، وكثيراً ما ترى الدلافين تلاحق الزوارق السريعة، وتغوص وتقفز بالقرب منها ويمكنها القيام بكثير من الألعاب، كما يمكنها أن يسبح بسرعة تصل إلى (27كم/سا).

الدلفين المبقع:
يوجد هذا الدلفين في المناطق الإستوائية من المحيط الأطلسي، والمحيط الهندي، وهو يألف العيش في المياه العميقة وتوجد بقع وعلامات باهتة وداكنة في الأجزاء العليا والسفلى من جسمه، وكلما تقدمت السن بالدولفين ازدادت البقع في جسمه.
وبعكس ما تقوم به كثير من أنواع الدلفين التي تغوص في أعماق المحيط بحثاً عن طعامها نجد أن الدلفين المبقع يبحث عن طعامه في المياه السطحية، حيث الرخويات والقشريات.
وتعد هذه الدلافين من الأنواع النادرة، وقد تعرضت للموت بسبب الكمائن التي تنصب لأسماك الطون.

http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin19/samplesTextImage0bc/0/image/013.jpg



http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin8/samplesTextImage0bc/0/image/02.jpg

يستخدم الدولفين ذبذبات صدى الصوت لتحديد الاتجاهات



http://www.majalisna.com/gallery/27/27_17618_1121285508.jpg
الدولفين حيوان مرح



http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin10/samplesTextImage0bc/0/image/04.jpg

تحب الدلافين اللعب و إقامة الصداقات مع الكائنات الأخرى



http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin11/samplesTextImage0bc/0/image/05.jpg

تستفيد الدلافين من الأمواج لزيادة سرعتها




http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin12/samplesTextImage0bc/0/image/06.jpg

تبحث عن الغذاء في الأعماق



http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin13/samplesTextImage0bc/0/image/07.jpg

أصوات الدلافين هي أسماؤها التي تميزها



http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin14/samplesTextImage0bc/0/image/08.jpg

يحوي فم الدلفين اكثر من 200 سن حاد



http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin15/samplesTextImage0bc/0/image/9.jpg

يصعد الدولفين خارج الماء لاستنشاق الهواء



http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin17/samplesTextImage0bc/0/image/11.jpg

الدولفين الأبيض أحد الأنواع النادرة


http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/zoo/water_animals/dolphin/dolphin18/samplesTextImage0bc/0/image/012.jpg

محب بلاده
2011-04-30, 12:55
السلام عليكم

ارجو منكم ان تساعدوني في بحثي



اريد بطاقة فنية عن حيوان الدلفين


بطاقة فنية

1 )الإسم العلمي :

2) التصنيف :

- ممكلة :

- القسم :

- الرتبة :

- العائلة :

الجنس :

3) صفات الحيوان :

- اللون

- الحجم :

- الوزن :

جهاز الخارجي : ( شعر او وبر او .....) :

4) مدة العمر

5) التغذية :

6) التكاثر :

- فصل :

- المكان :

- العدد :

7) السلوكات والعادات :

8) البية التي يعيش فيها :

9) المناخ :

10) تحديد مكان عيشه في خريطة :



دوره في بيئة :



http://www.soufy.org/vb/mwa2009/mwa17/misc/download.gif
تحميل الملف (http://www.soufy.org/vb/attachment.php?attachmentid=22&d=1265721401) إسم الملف : الدلفين.doc (http://www.soufy.org/vb/attachment.php?attachmentid=22&d=1265721401)
نوع الملف: doc http://www.soufy.org/vb/images/attach/doc.gif
حجم الملف : 41.0 كيلوبايت
المشاهدات : 5