المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طلباتكم اوامر لأي بحث تريدونه بقدر المستطاع


الصفحات : 1 2 [3] 4 5 6 7 8 9

محب بلاده
2011-01-31, 13:15
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

مشكورين المجهود المبذول و كان الله في عونكم

أخي الكريم انا اريد بحث في اللغ الإنجليزية عااااااااااااااااجل جدا

عن احد الأمراض كال السكر أو القلب أو إرتفاع ضغط الدم

عافانا الله و إياكم

يكون فيه : تعريف هذا المرض أسباب الإصابة بهاذا المرض و أعراضه و مخاطره و كيف نتجنب الإصابة به ..........


و لكم كل الشكر





DIABETES


About 16 million people in the United States have diabetes mellitus, a serious, life-long disorder that is, as yet, incurable. About one-third of these people do not know they have diabetes and are not under medical care. Each year, approximately 600,000 people are diagnosed with diabetes. In Illinois, approximately 500,000 persons 18 years of age and older have diagnosed diabetes.

Individuals with diabetes are at increased risk for heart disease, blindness, kidney failure and lower extremity amputations not related to injuries. Diabetes and its complications occur among Americans of all ages and racial and ethnic groups. The burden of the disease, however, is heavier among the elderly and certain racial and ethnic populations, including African Americans, Hispanics/Latinos, American Indians, Asian Americans and Pacific Islanders.

What is diabetes?

The term diabetes refers either to a deficiency of insulin or to the body's decreased ability to use insulin. Insulin, a hormone secreted by the pancreas, allows glucose (sugar) to enter body cells and be converted to energy. It also is needed to synthesize protein and to store fats. In uncontrolled diabetes, glucose and lipids (fats) remain in the bloodstream and, in time, damage the body's vital organs and contribute to heart disease.

There are two main types of diabetes: non-insulin dependent (type-2) and insulin dependent (type-1). Non-insulin dependent diabetes, which usually appears after the age of 40, is the most common type, affecting 90 percent - 95 percent of those who have the disease. Insulin-dependent diabetes affects the remaining proportion of those with the disease. Although this type of diabetes can occur at any age, it most often appears in childhood or during the teen years.

What are the signs of diabetes?

The signs of diabetes are frequent thirst, constant urination, unusual hunger, rapid loss of weight, and obvious weakness and fatigue.

Who is most at risk for developing diabetes?

The following have a greater risk of developing non-insulin dependent diabetes:

Those with a family history of diabetes (parents or siblings with diabetes).
Individuals who are obese (20 percent or more over ideal body weight).
Members of certain racial or ethnic groups. Those who are more likely to develop diabetes are Mexican and Puerto Rican Americans (twice as likely), African Americans (1.6 times) and Cuban Americans (1.5 times).
Those who are 45 years of age and older.
Individuals previously identified as having impaired glucose tolerance.
Individuals with hypertension or who have excessive levels of fat in their blood (hyperlipidemia).
Women who have a history of gestational diabetes during pregnancy or who have delivered babies weighing more than 9 pounds.
Can diabetes be prevented?

Non-insulin dependent diabetes often can be prevented through a healthy diet and physical activity. A number of studies have confirmed that regular exercise, especially for those who are at high risk, can prevent this type of diabetes.

Can the complications of diabetes be prevented?

A clinical study conducted by the National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Disease showed that keeping blood sugar levels as close to normal as possible slows the onset and progression of eye, kidney and nerve diseases caused by diabetes. The study concluded that lowering blood sugar levels reduces the risk of eye disease by 76 percent, of kidney disease by 50 percent, of nerve disease by 60 percent and of cardiovascular disease by 35 percent.

What is a good blood sugar level?

Everyone has some sugar in his or her blood. A good blood sugar range for most people with diabetes is from about 70 to 150. This is before a meal, such as breakfast, or four to five hours after a meal. Blood sugar should be less than 200 about two hours after your last meal. Remember, everyone is different. A good blood sugar range for one person may not be the best for someone else. Ask your physician what the best blood sugar range is for you.

What is the best way to maintain a good blood sugar level?

There are some things you can do every day to maintain a good blood sugar level and to stay healthy:

Eat healthy food. People with diabetes do not need special foods. Foods on your diabetes meal plan are good for everyone in the family. Try to eat foods that are low in fat, salt and sugar and high in fiber, such as beans, fruits and vegetables, and grains. If you use insulin, be sure to take it before you eat, eat at about the same time, and do not skip meals.
Exercise regularly. Exercise is good for your diabetes. Walking, swimming, dancing, riding a bicycle, playing baseball and bowling are all examples of good ways to exercise. Try to exercise regularly, at least three times a week for about 30 to 40 minutes each time. If you have not exercised in a while, begin slowly and gradually increase intensity and duration. Before beginning any exercise program, be sure to check with your physician.
Take your diabetes medicine. Insulin and diabetes pills are the two kinds of medicines used to lower blood sugar. If you take insulin, your physician will tell you what kind of insulin to use, how much and when to give yourself a shot. Your physician or diabetes educator will show you how and where to give yourself a shot. Always use your own needles and never share them with anyone else. If you take diabetes pills, ask your physician when to take the pills. Remember, these pills do not lower blood sugar all by themselves. You will still have to follow your diet and exercise to lower your blood sugar. If you do not use insulin or take diabetes pills, follow your physician's advice about eating and getting enough exercise.
Test your blood sugar. Ask your physician how often and when you should test your blood sugar. To test your blood, you need a small needle called a lancet, special blood testing strips and a glucose monitor (a special electronic device used to test for blood sugar). Your physician or a nurse can show you how to test your blood and give you information on glucose monitors.
Two other tests can help you keep track of your blood sugar. You may need a urine test when you are ill or if your blood sugar is above 240 before eating. This test will tell you if you have ketones in your urine. Ketones are present when there is not enough insulin in your blood; they can make you very sick. Call your physician immediately if you find ketones in your urine. The hemogloboin A1c test shows what your average blood sugar was for the past three months. Ask your physician for this test every six months

محب بلاده
2011-01-31, 13:17
وأيضا هذه معلومات أخرى

*Understanding diabetes :
Diabetes mellitus is a condition in which the amount of glucose (sugar) in the blood is too high because the body cannot use it properly. Glucose comes from the digestion of starchy foods such as bread, rice, potatoes, chapatis, yams and plantain, from sugar and other sweet foods, and from the liver which makes glucose.


Insulin is vital for life. It is a hormone produced by the pancreas, that helps the glucose to enter the cells where it is used as fuel by the body. The main symptoms of untreated diabetes are increased thirst, going to the loo all the time – especially at night, extreme tiredness, weight loss, genital itching or regular episodes of thrush, and blurred vision.

There are two main types of diabetes. These are:

1 diabetes, also known as insulin dependent diabetes
2 diabetes, also known as non insulin dependent diabetes

1 diabetes develops if the body is unable to produce any insulin. This type of diabetes usually appears before the age of 40. It is treated by insulin injections and diet and regular exercise is recommended.

2 diabetes develops when the body can still make some insulin, but not enough, or when the insulin that is produced does not work properly (known as insulin resistance). This type of diabetes usually appears in people over the age of 40, though in South Asian and African-Caribbean people often appears after the age of 25. It is treated by diet and exercise alone or by diet, exercise and tablets or by diet, exercise and insulin injections. .

The main aim of treatment of both types of diabetes is to achieve blood glucose and blood pressure levels as near to normal as possible. This, together with a healthy lifestyle, will help to improve wellbeing and protect against long-term damage to the eyes, kidneys, nerves, heart and major arteries
++++++++++++++++++++++++++++

*The main symptoms of diabetes are:
increased thirst
going to the loo all the time – especially at night
extreme tiredness
weight loss
genital itching or regular episodes of thrush
blurred vision.

2 diabetes develops slowly and the symptoms are usually less severe. Some people may not notice any symptoms at all and their diabetes is only picked up in a routine medical check up. Some people may put the symptoms down to 'getting older' or 'overwork'.

1 diabetes develops much more quickly, usually over a few weeks, and symptoms are normally very obvious.

In both types of diabetes, the symptoms are quickly relieved once the diabetes is treated. Early treatment will also reduce the chances of developing serious health problems.
+++++++++++++++++++++++++

*Who gets diabetes and what causes it?
Diabetes is a common health condition. More than two million people in the UK are known to have diabetes — that’s about three in every 100 people. And there are an estimated one million people in the UK who have diabetes but don't know it. Over three-quarters of people with diabetes have 2 diabetes.

Although the condition can occur at any age, it is rare in infants and becomes more common as people get older.

1 diabetes develops when the insulin-producing cells in the pancreas have been destroyed. Nobody knows for sure why these cells have been damaged but the most likely cause is an abnormal reaction of the body to the cells. This may be triggered by a viral or other infection. This type of diabetes generally affects younger people. Both sexes are affected equally.

2 diabetes used to be called 'maturity onset' diabetes because it usually appears in middle-aged or elderly people, although it does occasionally appear in younger people. The main causes are that the body no longer responds normally to its own insulin, and/or that the body does not produce enough insulin.

People who are overweight are particularly likely to develop Type 2 diabetes. It tends to run in families and is more common in Asian and African-Caribbean communities. Some people wrongly describe Type 2 diabetes as 'mild' diabetes. There is no such thing as mild diabetes. All diabetes should be taken seriously and treated properly.

Diabetes UK publishes free Are you at risk? leaflets in English and various other ********s.

Other causes of diabetes
There are some other causes of diabetes, including certain diseases of the pancreas, but they are all very rare. Sometimes an accident or an illness may reveal diabetes if it is already there, but they do not cause it.
++++++++++++++++++++++++++++++++

*How is diabetes treated?
Although diabetes cannot be cured, it can be treated very successfully. Knowing why people with diabetes develop high blood glucose levels will help to you understand how some of the treatments work.

Blood glucose levels
When sugar and starchy foods have been digested, they turn into glucose. If somebody has diabetes, the glucose in their body is not turned into energy, either because there is not enough insulin in their body, or because the insulin that the body produces is not working properly. This causes the liver to make more glucose than usual but the body still cannot turn the glucose into energy. The body then breaks down its stores of fat and protein to try to release more glucose but still this glucose cannot be turned into energy. This is why people with untreated diabetes often feel tired and lose weight. The unused glucose passes into the urine, which is why people with untreated diabetes pass large amounts of urine and are extremely thirsty.

Type 1 diabetes is treated by injections of insulin and a healthy diet. Type 2 diabetes is treated by a healthy diet or by a combination of a healthy diet and tablets. Sometimes people with Type 2 diabetes also have insulin injections, although they are not totally 'dependent' on the insulin.

Treatments for Type 1 diabetes
People with Type 1 diabetes need injections of insulin for the rest of their lives and also need to eat a healthy diet that contains the right balance of foods. Insulin cannot be taken by mouth because it is destroyed by the digestive juices in the stomach. People with this type of diabetes commonly take either two or four injections of insulin each day.

If you or someone close to you needs insulin injections, your doctor or diabetes nurse will talk to you, show you how to do them and give you support and help. They will also show you how you can do a simple blood or urine test at home to measure your glucose levels. This will enable you to adjust your insulin and diet according to your daily routine. Your doctor or diabetes nurse will advise you what to do if your glucose level is too low.

If you have Type 1 diabetes, your insulin injections are vital to keep you alive and you must have them every day.

Treatments for Type 2 diabetes
People with Type 2 diabetes need to eat a healthy diet that contains the right balance of foods. If your doctor or diabetes nurse finds that this alone is not enough to keep your blood glucose levels normal, you may also need to take tablets.

There are several kinds of tablets for people with Type 2 diabetes. Some kinds help your pancreas to produce more insulin. Other kinds help your body to make better use of the insulin that your pancreas does produce. Another type of tablet slows down the speed at which the body absorbs glucose from the intestine.

Your doctor will decide which kinds of tablet are going to work best for you and may prescribe more than one kind. Your doctor or diabetes nurse will tell you all about the tablets, when to take them, and how to monitor your blood or urine glucose levels
+++++++++++++++++++++++++++++++++++

*Reducing the risk of serious health problems :
People with diabetes have a higher chance of developing certain serious health problems, including heart disease, stroke, high blood pressure, circulation problems, nerve damage, and damage to the kidneys and eyes. The risk is particularly high for people with diabetes who are also very overweight, who smoke or who are not physically active.

You will greatly reduce your risk of developing any of these complications by controlling your blood glucose and blood pressure levels, and by eating healthily and doing regular physical activity.

Regular medical check-ups
In the last 10 to 20 years, the care for people with diabetes has improved dramatically. One of the most important developments has been improved methods of screening which will help your doctor to pick up any health problems at an early stage so they can be treated more successfully.

This is why having regular medical check-ups, at least annually, is so important
++++++++++++++++++++++++++

*Help yourself to stay fit and healthy :
If you have diabetes, you will have to make some changes to your way of life. However, by sticking to your treatment, monitoring your condition and following a generally healthy lifestyle, you should be able to continue your normal, day-to-day life and take part in the activities you have always enjoyed.

Healthy eating
You may need to change your eating habits.

If you smoke – quit now
Smoking is particularly dangerous for people with diabetes as it greatly increases the chance of developing a serious health problem. If you smoke, it is very important that you quit now.

Physical activity
It is a good idea to take up some form of regular physical activity, such as walking, swimming, dancing or cycling. Consult your doctor or diabetes nurse before taking up any regular exercise, particularly if you are overweight.

Following your treatment plan
It is very important that you follow the treatment that your doctor or diabetes nurse has advised. You will feel much better if you keep your blood glucose levels as near normal as possible. Blood glucose levels are measured in millimols per litre of blood. This is shortened to mmol/l. You should aim for a level of 4 - 7 mmol/l before meals, rising to no higher than 10 mmol/l two hours after meals. Your doctor or diabetes nurse will advise you on what is best for you. They can also advise you on the many gadgets available that can help you to monitor your blood glucose levels

محب بلاده
2011-01-31, 13:18
كتاب قيم عن مرض السكري .سهل ومبسط.ارجو ان تستفيدوا منه
للتحميل اضغط على هدا الرابط

http://rapidshare.com/files/63395797/DIABETO.PDF (http://university.arabsbook.com/download.php?url=aHR0cDovL3JhcGlkc2hhcmUuY29tL2Zpb GVzLzYzMzk1Nzk3L0RJQUJFVE8uUERG)

مـــيار
2011-01-31, 13:27
مشكوووووووووووور أخي الفاضل

من فضلك أريد صور مع البحث

و بارك الله فيك و جزاك كل خير

محب بلاده
2011-01-31, 13:37
السلام عليكم أخي الكريم فيما يخص كتاب البرهان فهو عندي بصيغة pdf و الذي أريده هو خطة البحث مع مجموعة من المصادر و المراجع.
وشكرا



المكتبة الشاملة - التبيان في الناسخ والمنسوخ في القرآن المجيد (http://dawacenter.net/download/books/0016.doc)

نوع الملف: Microsoft Word
أولاً: خطة ومنهج البحث خطة البحث: الهدف الأساسي لدراسة وتحقيق المخطوطة يدور على زوايا ثلاث: ..... 2- تاريخ تأليف الكتاب، ثم تصنيف الكتاب خلال القرن السابع (وفاة المؤلف سنة ... مرثية الشريف الأمير بدر الدين بن محمد بن علي بن أمير المؤمنين التي مطلعها: ...... البرهان في علوم القرآن.للزركشي(745-794هـ)، (2/68 ـ 71)

محب بلاده
2011-01-31, 13:39
جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - الصفحة الرئيسة (http://www.imamu.edu.sa/support_deanery/graduate/MasterStudies/m0017/Pages/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB.doc)

نوع الملف: Microsoft Word
المقدمة : واشتملت على أهمية الموضوع وأسباب اختياره وخطة البحث ومنهج التحقيق. ...... البرهان في علوم القرآن ،للإمام بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي

عـبـد الـرحـمـن
2011-02-01, 21:10
المكتبة الشاملة - التبيان في الناسخ والمنسوخ في القرآن المجيد (http://dawacenter.net/download/books/0016.doc)

نوع الملف: Microsoft word
أولاً: خطة ومنهج البحث خطة البحث: الهدف الأساسي لدراسة وتحقيق المخطوطة يدور على زوايا ثلاث: ..... 2- تاريخ تأليف الكتاب، ثم تصنيف الكتاب خلال القرن السابع (وفاة المؤلف سنة ... مرثية الشريف الأمير بدر الدين بن محمد بن علي بن أمير المؤمنين التي مطلعها: ...... البرهان في علوم القرآن.للزركشي(745-794هـ)، (2/68 ـ 71)

السلام عليكم أخي الكريم شكرا على كتاب تبيان الناسخ و المنسوخ في القرآن الكريم فهو بالفعل كتاب قيّم، فهذا الكتاب يدرس حكم الناسخ و المنسوخ من خلال الأيات أي نسخ آية بآية أخرى. فأنا أقصد بالنواسخ أي: كان و أخواتها، إنّ و أخواتها و ظنّ و أخواتها.
و أشكرك مرة أخرى على كل المجهودات التي تقدمها لأعضاء المنتدى.

عـبـد الـرحـمـن
2011-02-01, 21:32
جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية - الصفحة الرئيسة (http://www.imamu.edu.sa/support_deanery/graduate/masterstudies/m0017/pages/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%ab.doc)

نوع الملف: Microsoft word
المقدمة : واشتملت على أهمية الموضوع وأسباب اختياره وخطة البحث ومنهج التحقيق. ...... البرهان في علوم القرآن ،للإمام بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي

السلام عليكم
نعم أخي الكريم فإن كانت هناك مذكرات تخرج في النحو العربي في باب النواسخ فأرجوا أن تفيدنا بها و جزاك الله خيرا.

محب بلاده
2011-02-01, 22:12
مشكوووووووووووور أخي الفاضل

من فضلك أريد صور مع البحث

و بارك الله فيك و جزاك كل خير
http://www.algamal.net/Images/Articles/Large/Diet-Diabuy20%281%29.jpg
http://www.elazayem.com/188.gif

http://www.moondragon.org/obgyn/graphics/glucosemonitor.jpg

http://holwati.com/photo/1275384208diabetes.jpg

http://knol.google.com/k/-/-/19n4fvpt8hu02/tpksgx/diabetessymptoms.gif
http://www.elmhurst.edu/%7Echm/vchembook/images/624diabetes.gif

محب بلاده
2011-02-01, 22:16
]

http://www.deo.ucsf.edu/images/charts/5.c.jpg

محب بلاده
2011-02-01, 22:19
http://www.taghyir.org/images%5Carticles%5Ca_Large5229.jpg


هل هذا يكفي أم تريد المزيد ؟؟؟؟؟؟

محب بلاده
2011-02-01, 22:21
http://www.taghyir.org/images%5Carticles%5Ca_Large5229.jpg


هل هذه الصور تكفي لبحثك ام تريد المزيد


وشكرا

عصفورة السلام
2011-02-02, 16:37
اريد قصة خيالية او واقعية المهم انها قصة

محب بلاده
2011-02-02, 17:23
اريد قصة خيالية او واقعية المهم انها قصة




قصص متنوعة وفي كل المجالات


من هنا (http://www.mjnonk.com/gesah/section.php?id=12)

محب بلاده
2011-02-02, 17:25
هذه القصة هي حقيقية وحدثت في احدى دول الخليج ننشرها لكم تماما كم يحكونها اهل الخليج وبلغتهم :
وهذه القصة :
حكاية صاحبنا هذا تبدو ضربا من الخيال .. رغم أنها واقعة حقيقية حسب ما يرويها أحد أقاربه نقلا عنه ..
فقد اعتاد هذا الرجل , على فترات زمنية متباعدة , ان يخرج من بلدته , بسيارته متوجها الى منطقة بعيدة لمتابعة وإنجاز أموره التجارية .
وكان في منتصف الطريق تقريبا يمر ببلدة صغيرة بها محطة بنزين وبعض المحلات , ليملاء سيارته بالوقود ويعرج على المحلات ليشتري بعض الأشياء التي قد يحتاجها.


ففي أحد المرات وهو متوجه للمحلات شاهد مجموعة من الرجال يحملون نعشا لمتوفى , فنزل من سيارته دون تفكير ومشى في جنازة هذا الميت.
كان يحمل النعش سبعة من الرجال , وهو ثامنهم , فلما وضعوا النعش على الأرض وبدءوا يصلون على الميت ...... وصاحبنا واقف يصلي على الميت معهم , حانت منه التفاته نحو الميت الذي انكشف الغطاء عن وجهه فاذا بالميت يخرج لسانه ويغمز بعينه!!!!
فترك صاحبنا الصلاة وفرا هاربا إلى سيارته لا يلتفت إلى خلفه ..فلما أدار محرك السيارة وتحرك من مكانه .. فإذا به يرى الميت مقبل يركض باتجاهه , فجن جنونه وضغط على دعسة البنزين فاسرع كالصاروخ مبتعدا هاربا بعيدا عن هذه البلدة .
وكان فيما بعد , ولأشهر عده كلما جاء هذا الطريق لا يتوقف في هذه البلده .
ولم يجد تفسيرا لما راى وحدث!!! ..
ولم يخبر احد ا بما حدث فهو غير مصدق فكيف يضمن ان يصدقه الاخرون؟! ..
واخفى الامر حتى لايكون موضع سخريه .
وبعد أشهر ... بينما هو على عادته مارا بهذا الطريق اضطر للتوقف عند هذه البلدة بسبب نفاذ خزان الوقود حيث لم يكن اخذا حيطته .
فتوقف وهو وجل خائف , يتلفت يمينا ويسارا . وفجاة ....وفجاة ..اذا برجل يضع يده على كتفه ! ...فلما التفت فاذا به وحها لوجه امام الرجل الميت الذي صلى عليه قبل عدة أشهر فاخذته المفاجاة لبرهة وجمد في مكانه , ثم حاول ان يهرب الا ان الرجل الميت تمسك به جيدا وهو
يقول:يا ابن الحلال اذكر الله اركد ابي اعلمك السالفه !
وبين الرعده وشيئ من الهدوء والاطمانان بسبب لهجة الرجل الهادئه .
فحكى الرجل الحكاية الغريبة قائلا:
يا خوي انا رجل نظول , اصيب الناس بالعين , عاد جماعتي زهقوا مني ومن فعايلي كل يوم سادحلي واحد صاكه بعين , قالوا نبي نصلي عليك صلاة الميت , لانه يقولون ان النظول اذا صليت عليه صلاة الميت يبطل مفعوله العين للناس , وانا قلت لجماعتي اللي تبون سووه.
واللي شفتهم كانوا عيال عمي وجماعتي , مكفنيني وشايليني في نعش .
وانا يوم شفتك معهم عرفت انك على نيتك اتحسب اني ميت , فقلت امزح معك.
طلعت لك لساني وغمزت لك , ويوم شفتك هربت , قلت الرجال الحقه لايستخف , وركضت وراك آبي أعلمك لكنك ركبت السيارة وانحشت ..
والحين يوم وقفتك والله أني
عرفتك على طول وجيت أعلمك

محب بلاده
2011-02-02, 17:31
قصة قصيرة بسطورها عظيمه بمعانيها؛؟

خرجت إمرأه من منزلها فرأت ثلاثة شيوخ لهم لحى بيضاء طويلة وكانوا جالسين في فناء منزلها
لم تعرفهم وقالت لا أظنني اعرفكم ولكن لابد أنكم جوعى. ارجوكم تفضلوا بالدخول لتأكلوا.
سألوها: هل رب البيت موجود؟
فأجابت :لا، إنه بالخارج.
فردوا: إذن لا يمكننا الدخول.
وفي المساء وعندما عاد زوجها أخبرته بما حدث
قال لها :إذهبي اليهم واطلبي منهم أن يدخلوا
فخرجت المرأة و طلبت إليهم أن يدخلوا.
فردوا نحن لا ندخل المنزل مجتمعين.
سألتهم ولماذا؟
فأوضح لها أحدهم قائلا
هذا اسمه الثروة وهو يومئ نحو احد اصدقائه،
وهذا النجاح وهو يومئ نحو الآخر
وأناالمحبة
وأكمل قائلا: والآن ادخلي وتناقشي مع زوجك من منا تريدان أن يدخل منزلكم.
دخلت المرأة واخبرت زوجها ما قيل.
فغمرت السعادة زوجها وقال: ياله من شئ حسن، وطالما كان الأمر على هذا النحو فلندعوا الثروة دعيه يدخل و يملأ منزلنا بالثراء!
فخالفته زوجته قائلة: عزيزي، لم لا ندعو النجاح
كل ذلك كان على مسمع من زوجة ابنهم وهي في احد زوايا المنزل فأسرعت باقتراحها قائلة: اليس من الأجدر ان ندعوا المحب فمنزلنا حينها سيمتلئ بالحب فقال الزوج: دعونا نأخذ بنصيحة زوجة ابننا
إخرجي وادعي المحبة ليحل ضيفا علينا خرجت المرأة وسألت الشيوخ الثلاثة: أيكم المحبة ارجو ان يتفضل بالدخول ليكون ضيفنا.
نهض المحبة وبدأ بالمشي نحو المنزل. فنهض الإثنان الآخران وتبعاه، وهي مندهشة
سألت المرأة كلا من الثروة و النجاح قائلة لقد دعوت المحبة فقط ، فلماذا تدخلان معه؟
فرد الشيخان لو كنت دعوت الثروة أو النجاح لظل الإثنان الباقيان خارجا،
ولكن كونك دعوت المحبة فأينما يذهب نذهب معه.
أينما توجد المحبة، يوجد الثراء والنجاح.

محب بلاده
2011-02-02, 17:33
رواية رعب مخيفه

في أحد أحياء مدينة جدة .. وبالتحديد في جنوب مدينة جدة .. قام أحد الأثرياء ببناء فيلا رائعة في التصميم .. وقد صرف عليها صاحبها مبالغ وأموالا طائلة .. حيث أراد أن يسكن فيها هو وعائلته الكبيرة‎ ..

وبعد الإنتهاء من البناء .. وتجهيز الآثاث .. أنتقل صاحبنا للعيش في هذه الفيلا .. وقد مضى الشهر الأول بسلام .. وكان سعيداً مستمتعاً بسكنه الجديد‎ ..

الا أن القدر كان له بالمرصاد ففي أحد الأيام وبينما هو وأبناءه يهمون للخلود الي النوم .. إذ شاهد ابنته الصغرى واقفة مذعورة وخائفة وهي تشير الى أحد الجدران .. فأقترب منها وأخذ يهدئ من روعها .. وأدخلها إلى غرفة نومها .. ثم ذهب ليستطلع الأمر ..

فسمع صوتاً غريباً في الجدار‎ .. وكأن هناك من يتحرك داخله .. فأنتابه خوف شديد وأخذ يتحقق من الأمر ولكن الصوت أختفى فجأة .. وبعد مرور عدة أيام .. بدأت الأصوات ترتفع .. والخوف يتسرب إلى هذه الأسرة يوماً بعد يوم ..والأصوات تتكرر من بعض الجدران .. خاصة في الليل‎ ..

فأستشار أصدقائه وأقربائه .. فأشارو عليه بأن يحضر بعض مشايخ القرآن .. الا أنهم لم يعرفوا السبب‎ .. فزادت المعانة حتى وصل إلى قناعة بأن يغادر المنزل .. وبالفعل غادر المنزل هو وأسرته وهو في حسرة كبيرة‎ ..

المهم ..عرض الفيلا للإيجار .. وانتقل إلى سكن آخر .. ولكن المأساة نفسها تتكرر مع السكان الجدد لهذا المنزل .. فيهربون منه بعد مدة قصيرة ..حتى أصبح مشهوراً في الحي بأن هذا المنزل مسكون بالجن .. واحتار صاحبنا ماذا يفعل .. ولم يجد أمامه حلاً إلا عرضه للبيع .. فلم يقدم على شراءه أحد .. خوفاً مما يجري بداخله‎ ..

وفي أحد الأيام أتي أحد أبناء جنوب السعودية وكان قد أنتقل حديثاً إلى مدينة جدة .. وكان يبحث عن منزل ولكن المبلغ الذي معه كان لا يكفي لشراء شقة‎ ..

وساقه الله إلى هذا المنزل .. فأعجب به جداً .. وقد قرأ لوحة كتبت عليه بأن المنزل للبيع‎ ..

فأستفسر عنه .. فقام جيران المنزل بتحذيره وحكوا له قصص عجيبة عن هذا المنزل وكيف أن الجن يظهروا لساكنيه .. الخ من القصص الخيالية .. فسأل عن سعر المنزل .. فأعطوه عنوان المالك .. وذهب اليه وسأله عن السعر .. فطار المالك الأصلي من الفرحة .. وقال له كم معك من نقود .. فقال له معي القليل فقط .. قال لقد بعتك‎ ..!!

لم يصدق صاحبنا الخبر .. فقد كان المالك الأصلي يحاول الخروج من مأزق هذا المنزل بأي ثمن‎ .. وتمت عمليه البيع .. وعندما سمع الجميع بهذا الخبر .. أشاعوا بأن المشتري الجديد للمنزل بأنه ساحر‎ ..

المهم انتقل صاحبنا إلى المنزل ووضع به القليل من الأثاث .. وفي ثالث ليله قضاها في المنزل بدأ يسمع الأصوات الغريبة التي كانت تخرج من بعض الجدران .. فتناول قلم فلوماستر وأخذ يحدد أماكن الأصوات في الجدران .. وأستمر على هذا الحال قرابة أسبوع .. وأندهش لخروج الأصوات من أماكن ثابتة .. وبعد أن حدد أماكنها قام .. بإحضار بعض العمال وأمرهم بهدم الجدران المحددة .. وكم كانت دهشة الجميع ..........!! لقد سمعوا أصواتاً أثناء الحفر والتكسير‎ ..
وإذا بكم هائل من الأرانب يخرج من الجدران .. من مختلف الأحجام .....!! فأطل من نافذة منزله وإذ بالمنزل الملاصق له عبارة عن مزرعة خاصة لتربية الأرانب والدجاج .. وقد حفرت الأرانب حتى وصلت الي داخل جدران المنزل

محب بلاده
2011-02-02, 17:49
قصة البنت والعجوز


رجل يعيش في منطقه معينه وهو متزوج
وعنده بنت واحده انتظرها بلهفه
بعد ان استمر فتره من الزمن بدون أولاد قلنا الحمد لله يرزق الله من يشاء ما
يشاء ويختار
وهي كما أخبرتكم أنها بنته الو حيده وعمرها تقريبا ست سنوات وكان لا يرفض لها اي طلب فبمجرد ما ترغب في الشيء يسعى لتوفيره وتحقيقه لها

حتى انه كانت زوجته كثيرا ما تنهاه عن تدليع ابنته بهذه الصورة خوفا ان
يفسدها الدلع الزائد

ولكن هو لم يكن يصغي الى كلامها فهو معذور انتظر سنوات كثيره حتى يرزق بهذا
المولود الذي تعلق قلبه به
حتى لم يتصور يوما انه يستطيع مفارقته
كان حتى يمنعها من اللعب مع الأطفال بسبب الخوف عليها ويشتري لها ما تحب من
الألعاب
حتى ان في منزله الصغير غرفه اكتظت بالعاب هذه الطفلة
مرت الأيام والطفلة تشعر بالملل والحزن والوحدة رغم ما تملكه من الألعاب في
منزلها ولكن كل هذا لا يغنيها عن اللعب
مع اقرانها الأطفال
بعد ذلك بدئت البنت تتمرض
هنا اصرت الزوجة على الزوج ان يسمح للبنت باللعب مع أبناء الجيران وبالمبيت
مع اقربها وهذا حصل بعد نقاش طويل

وأصبحت البنت تخرج وتدخل والابو يراقبها من بعيد
الى ان اصبح الامر عاديا
وفي يوم من الايام حدث ما لم يتوقع حدوثه
كانت هذه البنت في زيارة لأحد أقارب أبائها
وبيت هؤلاء الأقارب يبعد مسافة كيلو ناقص شيء بسيط عن بيت البنت
ذهبت هذه الطفلة المسكينة إلى المحل المجاور لبيت أقارب أباها

وحدث ما لم يكن يتوقع ولا يخطر على البال000000

فقد كانت البنت منذ صغرها تخاف من امرأة في قريتها وكانت هذه البنت تخبر أمها
أن هذي العجوز تضربها ولكن الأم لم تكن تصدق كلامها فالأم طيبه وعلى نياتها

وهذه العجوز كانت مشهورة في الحي بمطاردة الأطفال
ويقال أنها ساحره

المهم

عندما كانت هذه المسكينة ذاهبة إلى المحل المجاور لبيت أهلها بعد أن أخذت
نقودا لتشتري بها بعض الحلويات

وأثناء تواجدها في المحل إذا بالعجوز تمسك بالطفلة المسكينة

حتى أن هذه الطفلة لم تستطع البكاء فقط تفجرت الدموع من عينها من شدة خوفها،
دون أن يسمع لها صوت

حاولت أن تتخلص من قبضة هذا المارد ولكن دون فائدة

حتى العامل الوافد الذي كان يبيع في المحل خاف من هيئة العجوز ولم يستطع
التدخل

حاولت المسكينة أن تخلص نفسها من هذا الشيطان الذي ارتدى الزي البشري ولكن
دون فائدة تذكر

حتى أن الحلويات التي كانت تحملها المسكينة تبعثرت من يدها وكانت تحمل في
يدها عصير ا

وببراءة الطفولة كانت تحاول أن تجمع ما يتساقط من الحلويات والعصائر دون أن
تعي ما يراد منها

والعجوز تدفعها بكل قوة حتى إنها أسقطتها مرارا على الأرض دون أن يكون بها
نوعا من الشفقة والرحمة لهذا الملاك الصغير

أخذت العجوز الطفلة وهددت البائع بعدم إخبار إي شخص بما رأى لان البنت ابنتها
والمسكينة انفجرت في البكاء عندما لم تستطع التخلص

ورأت أن هذه العجوز تريد أخذها معها

خافت العجوز أن يسمع المارة بكاء الطفلة لذا حاولت تكميم فمها

عندها عضت الطفلة المسكينة العجوز وأخذت تجري وببراءتها اتجهت إلى الإنسان
الذي رأت منه العطف والشجاعة والقوة والحب والحنان اتجهت إلى الذي اعتقدت فيه
كل مصدر للقوة والأمان

اتجهت المسكينة إلى بيت والدها وهي تبكي والعجوز تلحق بها

ركضت المسكينة دون شعور وبكل قوه ورغم بعد المسافة إلى بيتها ولكن تعلق الطفل
بوالديه اكبر من أن يوصف

المهم ركضت المسكينة وكلما تحاول التوقف وتلمح العجوز تنطلق مجددا

وهي مستمره على صراخها

الى ان وصلت منزلها فسمع والدها بكائها المتقطع ورأى حالتها الباسه وقبل ان
يكلمها ويسألها سقطت مغشيا عليها

وكأنها تقول له ها أنا يا أبي أتيت إليك لتحميني ، لقد سلمتك نفسي ،أنقذني يا
أبي

جن جنون الوالد واخذ بنته إلى الداخل ، وصرعت الأم حينما رأت حالة ابنتها
الوحيدة ومنظرها وشدة تنفسها وحرارة جسمها

وجفاف دموعها لم تتمالك المسكينة نفسها فاندفعت دموعها آه يا ابنتي الوحيدة
ماذا جرى لك

وقلب والدها يعتصر عليها ألما وكأنه يقول أنا السبب ، لقد أهملت قلبي مع
الأيام

بعد فترة وبعد أن قاموا بتقديم الإسعافات الأولية للبنت بدئت المسكينة تستعيد وعيها


وما أن أفاقت تماما حتى التفت بنظراتها الخائفة االتي كانت تحير الأب وألام
وعندما لم ترى شيء ارتمت عفويا إلى صدر أمها وهي تبكي وتصرخ بشده والأم تحاول
تهدئتها ودموعها تسيل

والأب لم يعرف ماذا يفعل بقا ء حايرا تايها خرج إلى الخارج ليرى ان كان هناك
ما أخاف ابنته

ولكن لم يرى شيء
ثم رجع بعد ذلك إلى البيت ليجد ابنته قد هدئت واستقرت بعض الشيء ثم بداء
يلاعبها ويضحكها

إلى أن بدئت ترجع إلى حالتها الطبيعية
ثم سألها حبيبتي من اشترى لك هذه العصائر والحلويات وقالت له أنها اشترتها
بنفسها من المحل

ثم اخذ يمدحها ويخبرها انه طفله شاطره وذكيه
بعدها
سألها يا ابنتي لماذا أنتي خائفة وتبكين هل هناك من ضربك ؟

صمتت المسكينة وكأنها تستعيد الأحداث في ذاكرتها الصغيرة

واستمرت على سكوتها

بعدها حلقت إلى والدتها بنظرات حزينة وكأنها تقول لها يا أمي أخشى أنك لم
تصدقيني أيضا هذه المرة، وقبل أن تبدأ بالكلام بداء الدمع يتساقط مجددا من
عين المسكينة ........التي لم تدري ماذا فعلت ولما يفعل بها هذا

وقالت لأمها والدمع يتساقط من عينيها الصغيرتين اللتين غمرتهما البرائه
والعفوية أن العجوز قامت بضربها وحاولت أن تحملها معها ولكنها تخلصت منها
وهربت

وقبل أن تتم المسكينة كلامها سمعت
رن جرس الباب فقال الوالد لابنته لكي ينسيها ما حدث اذهبي يا حبيبتي وافتحي
الباب نهضت المسكينة لتفتح الباب
ولكنها وقبل أن تفتحه رجعت تبكي وهي خائفة
وقالت لامها الساحرة جايه علشان تشلني معها
وأخذت تصرخ وتتوسل الى أبويها بان لا يدعو الساحرة تأخذها
فقال لها أبوها يطمنها لأعليك أنا سأضربها
نهض الأب ليرى من على الباب

وفعلا فوجي واندهش بهذه العجوز واقفه أمام منزله

وشكلها مخيف
تغير وجه الوالد وثار دمه وقالها ماذا تريدي من بنتي يا عجوز النحس لعنك الله
اخبريني
علاء صوت الأب وحضر الجيران والتم الناس حولهم
ثم قال لها المسكين ارحلي عن منزلي واياكي أن تتعرضي لابنتي مرة أخرى
وإلا اقسم بأني سوف أقتلك

ولكن العجوز رفضت كلامه وقالت أريد البنت احضروا لي البنت لن اذهب قبل أن تأتي
البنت
تعجب الجميع وقالوا لها ماذا تريدين من البنت يا امرأة ارحلي لحالك فهو اسلم
لك
ولكنها كانت تتكلم وصوتها مخيف أريد البنت احضروا لي البنت

فقد الوالد صوابه وذهب إلى الداخل واحضر معه سلاح ناريا وقال اقسم أن لم
ترحلي سأقتلك ،لكن الجيران التمو حوله وحاولو تهدئته
قبل ان يرتكب جريمة تؤدي إلى ضياع مستقبله

ثم اتصل احد الجيران بالشرطة
واتت الشرطة وحاولوا ان يفهمو العجوز بان تذهب من أمام المنزل ولكن دون فائدة

بعدها عندما تعذر عليهم حل المشكلة قالوا لوالد الفتاه احضر البنت ونحن نتعهد بحمايتها
رفض الوالد رفضا قاطعا وشديدا وأصر أن ابنته لن لتخرج لهذه الساحرة
وانه إن كان تعذر على الشرطة والحضور حل القضية فل يخلو بينه وبين العجوز
ولكن بعد محاولات الشرطة مع الوالد وكذلك الجيران
أقتنع بإخراج ابنته وقالوا له إن حاولت أن تؤذيها فنحن نعدك بان نطلق النار
عليها
دخل الوالد للإخراج ابنته المسكينة التي وجدها تبكي ومتمسكة بأمها
وحاول معها لتخرج ولكنها رفضت
وبعد محاولات عديدة معها نجح في أقناع هذه الطفلة البريئة
وخرجت المسكينة مع أمها وهي تحمل معها كيس العصير والحلويات الذي لم تفرط فيه
رغم ما تعرضت له المسكينة ،وعيناها حائرة أين تتوجه فالجميع يلاحقها بنظراته،

وفور خروجها أمام العجوز وبحضور الجميع
حدث الشيء المريب الذي أثار جميع الحضور
قفزت العجوز بصوره مفاجئة ودون أن ينتبه لها احد
وأمسكت بالفتاة ونزعت من يدها الكيس
لكي تأخذ الملصق الموجود بكيس الشيبس
وقالت لقد أتممت جميع الصور

tchicolwhid
2011-02-03, 22:51
السلام عليكم اخي اني انتضرك مدة اسبوعيين ولم ترد على سؤالي فارجوك ارجوك اريد بحث عن .
1 السياسة الضريبية واثرها في السزق المالي
2 اقتصاديات القروض الدولية eci
3 اقتصاديات المديونية الدولية eei
4 الرقابة المالية على البنوك

faizadidi
2011-02-04, 16:59
الأزمة الاقتصادية

مـــيار
2011-02-05, 13:27
http://www.taghyir.org/images%5carticles%5ca_large5229.jpg


هل هذه الصور تكفي لبحثك ام تريد المزيد


وشكرا



مشكور اخي الكريم بارك الله فيك

لدي بحث ثاني باللغة الفرنسية

و هو وصف مادي لحيوان أو أي شيء اخر


في أسرع وقت ممكن و لك كل الشكر

محب بلاده
2011-02-05, 18:17
مشكور اخي الكريم بارك الله فيك

لدي بحث ثاني باللغة الفرنسية

و هو وصف مادي لحيوان أو أي شيء اخر


في أسرع وقت ممكن و لك كل الشكر





girafe.

Zoo animal est plus haute stature haut lieu ci-dessus plus de 5,5 m, la plupart des femelles, environ 4,3 m de haut, nourrit de girafes avec des rameaux et des arbres fruitiers et d'arbustes et plantes sont éviter bondé forêt qui pourrait les empêcher de s'échapper en cas de danger.
Les ruminants comme les vaches, c'est-à-dire des aliments pénètre dans l'estomac est agtrarh à mâcher secondes dans la bouche et peut l girafe à vivre sans eau pendant plusieurs semaines, une peau girafe recouverts de mbrka couleurs allant de brun pâle, jaunes, jaunes des lignes séparées couleur de lumière ou blanc, cette configuration est difficile de voir girafe protection afin que lorsque vous vous tenir entre les arbres et les girafe humain deux principaux et lion et si détecté une girafe, lance sa vitesse de vent de jambes de 48 kilomètres par heure, un peut difficilement atteindre, croître girafe crâne clan superpuissances couverts par la peau et les cheveux, et elle a utilisé la girafe et suprême lsanha-50 cm pour recueillir leur régime de branches d'arbres.
Cou de la girafe se compose de sept paragraphes du col utérin comme le numéro dans la girafe femelle humain petit transporter environ 15 mois avant la naissance. Un embryon développe la girafe chaque fois peu pouvait être maintenue dans l'heure de naissance

محب بلاده
2011-02-05, 18:19
مشكور اخي الكريم بارك الله فيك

لدي بحث ثاني باللغة الفرنسية

و هو وصف مادي لحيوان أو أي شيء اخر


في أسرع وقت ممكن و لك كل الشكر




chimpanzé 14.


Les chimpanzés vivent dans les forêts tropicales en Afrique centrale vivent en groupes ne dépassant ne pas 20 chimpanzé, plus jeune gorille allant de longueur si hauteur 94 cm, 170 cm et pèse entre 40 et 80 kg et est plus mobile wedagigade gorilles.
Et avoir un maximum de 15 ans est animaux comme l'installation physique humaine, toujours des peuplements au lieu de tomber tous les quatre doigts main gauche flou et donc presque semblable patte, et ses jambes sont trop de ses mains et peuvent contenir des balaghasan à ses pieds et les mains.
Chimpanzé passe par les mains et les jambes comme gorilles, parfois marcher sur pattes tall élevé à courte distances tout comme la marche, est estimée à courir vite et monte des arbres, manger chimpanzé principalement des plantes et des fruits, des baies et des fourmis

مـــيار
2011-02-05, 18:22
girafe.

zoo animal est plus haute stature haut lieu ci-dessus plus de 5,5 m, la plupart des femelles, environ 4,3 m de haut, nourrit de girafes avec des rameaux et des arbres fruitiers et d'arbustes et plantes sont éviter bondé forêt qui pourrait les empêcher de s'échapper en cas de danger.
Les ruminants comme les vaches, c'est-à-dire des aliments pénètre dans l'estomac est agtrarh à mâcher secondes dans la bouche et peut l girafe à vivre sans eau pendant plusieurs semaines, une peau girafe recouverts de mbrka couleurs allant de brun pâle, jaunes, jaunes des lignes séparées couleur de lumière ou blanc, cette configuration est difficile de voir girafe protection afin que lorsque vous vous tenir entre les arbres et les girafe humain deux principaux et lion et si détecté une girafe, lance sa vitesse de vent de jambes de 48 kilomètres par heure, un peut difficilement atteindre, croître girafe crâne clan superpuissances couverts par la peau et les cheveux, et elle a utilisé la girafe et suprême lsanha-50 cm pour recueillir leur régime de branches d'arbres.
Cou de la girafe se compose de sept paragraphes du col utérin comme le numéro dans la girafe femelle humain petit transporter environ 15 mois avant la naissance. Un embryon développe la girafe chaque fois peu pouvait être maintenue dans l'heure de naissance

مشكووووووووووووووووووووووور أخي الكريم :19:

بارك الله فيك

و جزاك كل خير

محب بلاده
2011-02-05, 18:33
الأزمة الاقتصادية




بحث حول الازمات المالية
(http://ww3w.forumsalgerie.com/t2-topic#2)



للتحميل اضغط هنا (http://www.ilumiere.prog.fr/downloaded_documents/maj_crise_financier_ar.rar) (http://www.ilumiere.prog.fr/downloaded_documents/maj_crise_financier_ar.rar)


البحث : ماهية الأزمات المالية والأزمة المالية الحالية الباحث : أ. رابح عرابة + أ. حنان بن عوالي
مقدم إلى : الملتقى الدولي حول: أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية (جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية. كلية الآداب والعلوم الإنسانية. قسم الاقتصاد و الإدارة)
عدد الصفحات : 15
أهم المباحث :
أكمل قراءة الموضوع » (http://al-azmah.com/ar/?p=1464#more-1464)




البحث : الأزمة المالية والبدائل المطروحة في ظل النظام الرأسمالي –رؤية مستقبلية- الباحث : د. فوزي عبد الرزاق + أ. كاتية بوروبة
مقدم إلى : الملتقى الدولي حول: أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية (جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية. كلية الآداب والعلوم الإنسانية. قسم الاقتصاد و الإدارة)
عدد الصفحات : 24
أهم المباحث :
أكمل قراءة الموضوع » (http://al-azmah.com/ar/?p=1461#more-1461)




البحث : التمويل الإسلامي كأسلوب لمواجهة تحديات الأزمة المالية العالمية الباحث : أ. بوفليح نبيل و أ. عبد الله الحرتسي حميد
مقدم إلى : الملتقى الدولي حول: أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية (جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية. كلية الآداب والعلوم الإنسانية. قسم الاقتصاد و الإدارة)
عدد الصفحات : 22
أهم المباحث :
أكمل قراءة الموضوع » (http://al-azmah.com/ar/?p=1444#more-1444)




البحث : أزمة الرهن العقاري, أسبابها وتداعياتها الباحث : Mr : Bennamou hamadou
مقدم إلى : الملتقى الدولي حول: أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية (جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية. كلية الآداب والعلوم الإنسانية. قسم الاقتصاد و الإدارة)
عدد الصفحات : 22
أهم المباحث :
أكمل قراءة الموضوع » (http://al-azmah.com/ar/?p=1427#more-1427)


البحث : تداعيات الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد الجزائري الباحث : أ. السعيد بريكة و أ. سمير مسعي
مقدم إلى : الملتقى الدولي حول: أزمة النظام المالي والمصرفي الدولي وبديل البنوك الإسلامية (جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية. كلية الآداب والعلوم الإنسانية. قسم الاقتصاد و الإدارة)
عدد الصفحات : 4
أكمل قراءة الموضوع » (http://al-azmah.com/ar/?p=1423#more-1423)






او من هنا (http://al-azmah.com/ar/?tag=)

محب بلاده
2011-02-05, 18:34
كيف ستؤثر الأزمة المالية العالمية على الجزائر

http://www.4shared.com/file/88995464..._____.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/88995464/fa0fdf6f/______.html?s=1)

عرض عام حول الأزمة المالية العالمية

http://www.4shared.com/file/78094511..._____.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/78094511/8275f311/_____.html?s=1)

تداعيات الأزمة المالية العالمية

http://www.4shared.com/file/69077760...b/___.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/69077760/7eef9b8b/___.html?s=1)

المراحل الكبرى في الأزمة المالية منذ اندلاعها

http://www.4shared.com/file/69077760...b/___.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/69077760/7eef9b8b/___.html?s=1)

الأزمة المالية

http://www.4shared.com/file/69077760...b/___.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/69077760/7eef9b8b/___.html?s=1)

الأزمة المالية وقانون المالية

http://www.4shared.com/file/82742273...9/___.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/82742273/82c0c509/___.html?s=1)

الأزمة المالية العالمية.. التشخيص والمخرج

http://www.4shared.com/file/69583197.../____.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/69583197/3e61ff60/____.html?s=1)

الأزمة المالية العالمية للإقتصادي الدكتور أبي الفضل الشعراني

http://www.4shared.com/file/87063575..._____.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/87063575/e3ad5da3/_______.html?s=1)

الأزمة المالية الأمريكية اسبابها و تداعياتها

http://www.4shared.com/file/69077736..._____.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/69077736/eafbcafb/_____.html?s=1)

ماهية الأزمات المالية

http://www.4shared.com/file/76048245...nline.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/76048245/1f59d59c/___online.html?s=1)

كتاب ضوابط الاقتصاد الإسلامي في معالجة الأزمات المالية العالمية

http://www.4shared.com/file/76706426..._____.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/76706426/dcddbe59/________.html?s=1)

الأزمات المالية الدولية

http://www.4shared.com/file/72222732...nline.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/72222732/91cd84cf/___online.html?s=1)



الأزمة المالية العالمية الحالية " محاولة للفهم "

http://www.iid-alraid.de/Arabisch/Ab.../Dr0000117.doc (http://www.iid-alraid.de/Arabisch/Abwab/Artikel/2008/Dirasat/Dr0000117.doc)

الأزمة المالية ولاقتصادية العالمية

http://www.fibsudan.com/pdf/hamdi.doc

bensoumaya
2011-02-05, 22:30
de la part de bensoumaya ingenieur en biologie bientot je vais passer concour de grade d'ingenieur en environnement ministére de l'environnement j'aimerai une aide ce qui concerne l'l'écologie ,environnement , ....des qui conserne ce concour en francais svp merci a l'avance

قمر الجزائر17
2011-02-05, 22:59
عندي بحث حول transport maritime ارجوا المساعدة

محب بلاده
2011-02-05, 23:24
de la part de bensoumaya ingenieur en biologie bientot je vais passer concour de grade d'ingenieur en environnement ministére de l'environnement j'aimerai une aide ce qui concerne l'l'écologie ,environnement , ....des qui conserne ce concour en francais svp merci a l'avance




PRESENTATION

écologie, science qui étudie les conditions d'existence des êtres vivants — animaux et végétaux — en fonction du milieu naturel où ils vivent. C’est la science des rapports des êtres vivants entre eux et avec le monde extérieur.

Terre
Cycles des éléments






Terre
Une atmosphère riche en oxygène et qui constitue un écran aux rayonnements solaires dangereux, des températures modérées, de l'eau en grande quantité et une composition chimique variée font de la Terre la seule planète du Système solaire à pouvoir entretenir la vie.


http://humoralia.lleida.net/cgi-bin/img/ecologie-contre-economie.jpg


Ainsi définie, l'écologie est une science dont le domaine est très vaste et qui doit s'appuyer sur des disciplines variées telles que la climatologie, l'hydrologie, l'océanographie, la chimie, la géologie, la pédologie (ou science du sol) ainsi que les mathématiques, la physiologie, la génétique et l'éthologie (étude du comportement des animaux).


HISTORIQUE


Le mot écologie a été introduit en 1866 par le biologiste allemand Ernst Haeckel. L'écologie (du grec oikos, « maison » et logos « discours ») est donc la science de l'habitat, c'est-à-dire l'étude des conditions d'existence des êtres vivants et de leurs relations avec le milieu, ce que l'on appelait à l'époque « l'économie de la nature ». Plusieurs naturalistes éminents faisaient déjà des recherches de nature écologique avant 1866. Parmi les plus importants figurent l'Allemand Alexander von Humboldt et le Français Alphonse de Candolle. Le terme d’écologie, introduit par Ernst Haeckel dans le vocabulaire des naturalistes, s’appliquait surtout aux adaptations des organismes au milieu ambiant mais, de fait, le mot écologie était entré dans le langage des sciences de l’homme, de la géographie humaine et de la sociologie. Au cours des discussions qu’il a suscitées chez les biologistes, on a pu constater une certaine tendance à le restreindre à la définition des éléments de l’ambiance. Mais les rapports de l’être vivant avec son milieu doivent être considérés dans les deux sens, car l’être vivant, par sa propre existence, contribue à créer l’ambiance : le sol où l’arbre s’enracine n’est pas un simple composé minéral, il est l’œuvre de l’arbre lui-même (couverture morte, organismes symbiotiques, sécrétions radiculaires, actions mécaniques). L’ensemble des rapports dans tous les ordres de la vie constituerait une discipline, l’écologie générale.

L'écologie moderne ou science écologique serait née d’une triple rupture. La première serait liée à l’accélération au XVIIIe siècle de la maîtrise et de la connaissance du globe terrestre grâce à la colonisation et aux grandes expéditions scientifiques. La deuxième interviendrait notamment avec les travaux révolutionnaires de Charles Darwin (l’évolution biologique et aussi d’une certaine manière les rapports entre les espèces où chacune d’elles occupe « une place dans l’économie de la nature »). Enfin, la troisième rupture serait née des premiers bilans agronomiques, effectués par Justus Liebig et Jean-Baptiste Boussingault, qui permettent d’esquisser « les cercles mystérieux de la vie ». Son développement s’est considérablement accéléré après 1950.

La prise de conscience croissante du public à l’égard des problèmes liés à l’environnement a fait du mot écologie un terme souvent employé de façon erronée, d'autant plus qu'il est utilisé en France et dans d'autres pays par des partis politiques (voir écologie politique). Les pollutions, la dégradation ou même la destruction des milieux naturels, les modifications importantes qui affectent aujourd'hui l'ensemble du globe sont des phénomènes qui sont dus à l'action de l'homme et qui intéressent ce que l'on appelle les sciences de l'environnement. L'écologie est l’un des aspects essentiels sous lequel doit être envisagée la connaissance des problèmes biologiques. Elle doit être considérée comme une science distincte, même s'il est vrai qu'elle contribue à l'étude et à la compréhension des problèmes liés à l'environnement.


NIVEAUX D'ORGANISATION

L'étude de milieux aussi vastes et aussi complexes n'est pas facile. C'est pourquoi les écologistes s'intéressent aux niveaux d'organisation les plus simples que sont les individus, les populations et les écosystèmes.

Ecologie des individus
Un certain nombre d'éléments du milieu naturel sont susceptibles d'agir sur les êtres vivants : on les appelle facteurs écologiques. Ceux-ci relient étroitement les organismes vivants à leur environnement physico-chimique. La partie de l'écologie qui étudie les conséquences de l'action de ces facteurs sur les êtres vivants est l'écologie des organismes ou auto-écologie. C'est, historiquement, la partie de l'écologie la plus ancienne.
Les facteurs écologiques sont nombreux. Les uns sont de nature physique ou chimique comme la température, la pluviosité, l'éclairement et la constitution chimique du sol ou bien les caractéristiques physiques et chimiques de l'eau pour les organismes aquatiques. Les facteurs écologiques agissent surtout en éliminant certaines espèces de territoires dont les caractéristiques ne leur conviennent pas, et par conséquent en déterminant leur répartition géographique (voir phytogéographie ; zoogéographie). La toundra est dépourvue d'arbres car le climat y est trop froid. L'olivier et quelques autres arbres ont des exigences vis-à-vis de la température et de la pluviosité qui les cantonnent dans la région méditerranéenne. Certains insectes qui ne supportent pas les températures élevées se rencontrent uniquement dans le nord de l'Europe, en Scandinavie et dans quelques massifs montagneux de l'Europe centrale et méridionale. En forêt, la lumière est un facteur écologique qui règle la distribution des végétaux : dans le sous-bois peu éclairé poussent des mousses et des fougères qui sont des plantes d'ombre ; dans les clairières, directement éclairées par la lumière solaire, poussent des plantes de lumière comme la fougère aigle.

L'écophysiologie ou physiologie écologique étudie comment les organismes réagissent et s'adaptent face à divers facteurs écologiques. Par exemple, des adaptations assurent l'économie de l'eau chez le rat-kangourou, petit rongeur américain qui vit dans des régions arides et qui ne boit jamais. Les adaptations peuvent aussi toucher la forme des animaux ou des végétaux. Les manchots sont des oiseaux dont la taille est d'autant plus grande qu'ils vivent sous des climats plus froids : lorsque la taille augmente, le rapport de la surface du corps au poids diminue, ce qui limite les pertes de chaleur et aide à lutter contre le froid. L’action des groupes vivants est subordonnée aux propriétés du milieu physique qui le favorisent, le contraignent ou l’orientent, selon l’adage aux termes duquel on ne commande à la nature qu’en lui obéissant.

Ecologie des populations
Le deuxième niveau d'étude est celui des populations, notion fondamentale de l’écologie, définie comme une communauté d’individus de la même espèce vivant dans la même aire géographique. On associe aujourd'hui la génétique et l'écologie des populations dans une discipline particulière, la biologie des populations

Ecosystèmes


Le troisième niveau d'étude est celui des écosystèmes. Dans un lieu déterminé cohabitent des populations animales et végétales qui établissent entre elles des liens de dépendance plus ou moins étroits. Ces ensembles d'espèces constituent ce que l'on appelle des communautés ou biocénoses. Le milieu occupé par une biocénose est le biotope. L'ensemble de la biocénose et du biotope constitue une unité fonctionnelle que le botaniste anglais George Tansley a, en 1935, proposé de nommer écosystème. L’écosystème est l’unité par excellence d’échange d’énergie dans la nature. Il comprend le milieu physique et les organismes qui y vivent, mais aussi leurs interactions : la lumière est captée par les plantes, qui l’utilisent comme énergie avant d’être mangées par les herbivores, eux-mêmes proies des carnivores, etc. Un massif forestier avec ses arbres, ses plantes herbacées et ses animaux, sans oublier le sol sur lequel pousse la végétation, est un écosystème. Un étang avec sa végétation aquatique, ses poissons et autres animaux, est également un écosystème.

http://www.inapg.inra.fr/ens_rech/bio/biotech/images/societe/ethique/bioethiq/biodiversite/ecosysteme.gif
http://www.mddep.gouv.qc.ca/jeunesse/chronique/2003/0303-rafale.jpg
http://www.citepa.org/pollution/phenomenes1.jpg


Pour Plus D'info, de jeu, de fiches, ... etc, veuillez visitez ce site :
http://www.defipourlaterre.org (http://www.defipourlaterre.org/)

محب بلاده
2011-02-05, 23:26
Leur écologie et la nôtre

Visionnaire, le philosophe André Gorz avait prévu, dans ce texte paru en 1974, la récupération de l’écologie par l’industrie, les groupes financiers — en un mot, le capitalisme.

Par André Gorz

Evoquer l’écologie, c’est comme parler du suffrage universel et du repos du dimanche : dans un premier temps, tous les bourgeois et tous les partisans de l’ordre vous disent que vous voulez leur ruine, le triomphe de l’anarchie et de l’obscurantisme. Puis, dans un deuxième temps, quand la force des choses et la pression populaire deviennent irrésistibles, on vous accorde ce qu’on vous refusait hier et, fondamentalement, rien ne change.
La prise en compte des exigences écologiques conserve beaucoup d’adversaires dans le patronat. Mais elle a déjà assez de partisans capitalistes pour que son acceptation par les puissances d’argent devienne une probabilité sérieuse. Alors mieux vaut, dès à présent, ne pas jouer à cache-cache : la lutte écologique n’est pas une fin en soi, c’est une étape. Elle peut créer des difficultés au capitalisme et l’obliger à changer ; mais quand, après avoir longtemps résisté par la force et la ruse, il cédera finalement parce que l’impasse écologique sera devenue inéluctable, il intégrera cette contrainte comme il a intégré toutes les autres.
C’est pourquoi il faut d’emblée poser la question franchement : que voulons-nous ? Un capitalisme qui s’accommode des contraintes écologiques ou une révolution économique, sociale et culturelle qui abolit les contraintes du capitalisme et, par là même, instaure un nouveau rapport des hommes à la collectivité, à leur environnement et à la nature ? Réforme ou révolution ?
Ne répondez surtout pas que cette question est secondaire et que l’important, c’est de ne pas saloper la planète au point qu’elle devienne inhabitable. Car la survie non plus n’est pas une fin en soi : vaut-il la peine de survivre [comme se le demande Ivan Illich], dans « un monde transformé en hôpital planétaire, en école planétaire, en prison planétaire et où la tâche principale des ingénieurs de l’âme sera de fabriquer des hommes adaptés à cette condition » ? (...)
Il vaut mieux tenter de définir, dès le départ, pour quoi on lutte et pas seulement contre quoi. Et il vaut mieux essayer de prévoir comment le capitalisme sera affecté et changé par les contraintes écologiques, que de croire que celles-ci provoqueront sa disparition, sans plus.
Mais d’abord, qu’est-ce, en termes économiques, qu’une contrainte écologique ? Prenez par exemple les gigantesques complexes chimiques de la vallée du Rhin, à Ludwigshafen (Basf), à Leverkusen (Bayer) ou Rotterdam (Akzo). Chaque complexe combine les facteurs suivants :
— des ressources naturelles (air, eau, minéraux) qui passaient jusqu’ici pour gratuites parce qu’elles n’avaient pas à être reproduites (remplacées) ;
— des moyens de production (machines, bâtiments), qui sont du capital immobilisé, qui s’usent et dont il faut donc assurer le remplacement (la reproduction), de préférence par des moyens plus puissants et plus efficaces, donnant à la firme un avantage sur ses concurrents ;
— de la force de travail humaine qui, elle aussi, demande à être reproduite (il faut nourrir, soigner, loger, éduquer les travailleurs).
En économie capitaliste, la combinaison de ces facteurs, au sein du processus de production, a pour but dominant le maximum de profit possible (ce qui, pour une firme soucieuse de son avenir, signifie aussi : le maximum de puissance, donc d’investissements, de présence sur le marché mondial). La recherche de ce but retentit profondément sur la façon dont les différents facteurs sont combinés et sur l’importance relative qui est donnée à chacun d’eux.
La firme, par exemple, ne se demande jamais comment faire pour que le travail soit le plus plaisant, pour que l’usine ménage au mieux les équilibres naturels et l’espace de vie des gens, pour que ses produits servent les fins que se donnent les communautés humaines. (...)
Mais voici que, dans la vallée du Rhin notamment, l’entassement humain, la pollution de l’air et de l’eau ont atteint un degré tel que l’industrie chimique, pour continuer de croître ou même seulement de fonctionner, se voit obligée de filtrer ses fumées et ses effluents, c’est-à-dire de reproduire des conditions et des ressources qui, jusqu’ici, passaient pour « naturelles » et gratuites. Cette nécessité de reproduire l’environnement va avoir des incidences évidentes : il faut investir dans la dépollution, donc accroître la masse des capitaux immobilisés ; il faut ensuite assurer l’amortissement (la reproduction) des installations d’épuration ; et le produit de celles-ci (la propreté relative de l’air et de l’eau) ne peut être vendu avec profit.
Il y a, en somme, augmentation simultanée du poids du capital investi (de la « composition organique »), du coût de reproduction de celui-ci et des coûts de production, sans augmentation correspondante des ventes. Par conséquent, de deux choses l’une : ou bien le taux de profit baisse, ou bien le prix des produits augmente. La firme cherchera évidemment à relever ses prix de vente. Mais elle ne s’en tirera pas aussi facilement : toutes les autres firmes polluantes (cimenteries, métallurgie, sidérurgie, etc.) chercheront, elles aussi, à faire payer leurs produits plus cher par le consommateur final. La prise en compte des exigences écologiques aura finalement cette conséquence : les prix tendront à augmenter plus vite que les salaires réels, le pouvoir d’achat populaire sera donc comprimé et tout se passera comme si le coût de la dépollution était prélevé sur les ressources dont disposent les gens pour acheter des marchandises.
La production de celles-ci tendra donc à stagner ou à baisser ; les tendances à la récession ou à la crise s’en trouveront aggravées. Et ce recul de la croissance et de la production qui, dans un autre système, aurait pu être un bien (moins de voitures, moins de bruit, plus d’air, des journées de travail plus courtes, etc.), aura des effets entièrement négatifs : les productions polluantes deviendront des biens de luxe, inaccessibles à la masse, sans cesser d’être à la portée des privilégiés ; les inégalités se creuseront ; les pauvres deviendront relativement plus pauvres et les riches plus riches.
La prise en compte des coûts écologiques aura, en somme, les mêmes effets sociaux et économiques que la crise pétrolière. Et le capitalisme, loin de succomber à la crise, la gérera comme il l’a toujours fait : des groupes financiers bien placés profiteront des difficultés de groupes rivaux pour les absorber à bas prix et étendre leur mainmise sur l’économie. Le pouvoir central renforcera son contrôle sur la société : des technocrates calculeront des normes « optimales » de dépollution et de production, édicteront des réglementations, étendront les domaines de « vie programmée » et le champ d’activité des appareils de répression. (...)
Direz-vous que rien de tout cela n’est inévitable ? Sans doute. Mais c’est bien ainsi que les choses risquent de se passer si le capitalisme est contraint de prendre en compte les coûts écologiques sans qu’une attaque politique, lancée à tous les niveaux, lui arrache la maîtrise des opérations et lui oppose un tout autre projet de société et de civilisation. Car les partisans de la croissance ont raison sur un point au moins : dans le cadre de l’actuelle société et de l’actuel modèle de consommation, fondés sur l’inégalité, le privilège et la recherche du profit, la non-croissance ou la croissance négative peuvent seulement signifier stagnation, chômage, accroissement de l’écart qui sépare riches et pauvres. Dans le cadre de l’actuel mode de production, il n’est pas possible de limiter ou de bloquer la croissance tout en répartissant plus équitablement les biens disponibles.
Tant qu’on raisonnera dans les limites de cette civilisation inégalitaire, la croissance apparaîtra à la masse des gens comme la promesse — pourtant entièrement illusoire — qu’ils cesseront un jour d’être « sous-privilégiés », et la non-croissance comme leur condamnation à la médiocrité sans espoir. Aussi n’est-ce pas tant à la croissance qu’il faut s’attaquer qu’à la mystification qu’elle entretient, à la dynamique des besoins croissants et toujours frustrés sur laquelle elle repose, à la compétition qu’elle organise en incitant les individus à vouloir, chacun, se hisser « au-dessus » des autres. La devise de cette société pourrait être : Ce qui est bon pour tous ne vaut rien. Tu ne seras respectable que si tu as « mieux » que les autres.
Or c’est l’inverse qu’il faut affirmer pour rompre avec l’idéologie de la croissance : Seul est digne de toi ce qui est bon pour tous. Seul mérite d’être produit ce qui ne privilégie ni n’abaisse personne. Nous pouvons être plus heureux avec moins d’opulence, car dans une société sans privilège, il n’y a pas de pauvres.

محب بلاده
2011-02-05, 23:34
عندي بحث حول transport maritime ارجوا المساعدة


كتاب يتحدث عن transport maritime

من

هنا (http://books.google.dz/books?id=2d7ZfowcNcYC&printsec=frontcover&dq=%D8%A8%D8%AD%D8%AB+%D8%AD%D9%88%D9%84+transport +maritime&source=bl&ots=j3rKdSBXVO&sig=gohHQr4nNQ694CatxvcDXQtKDa8&hl=ar&ei=5M9NTZ-NOc6HhQftxOT_Dg&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=10&ved=0CEMQ6AEwCTgK#v=onepage&q&f=false)

قمر الجزائر17
2011-02-07, 21:21
كتاب يتحدث عن transport maritime

من

هنا (http://books.google.dz/books?id=2d7ZfowcNcYC&printsec=frontcover&dq=%D8%A8%D8%AD%D8%AB+%D8%AD%D9%88%D9%84+transport +maritime&source=bl&ots=j3rKdSBXVO&sig=gohHQr4nNQ694CatxvcDXQtKDa8&hl=ar&ei=5M9NTZ-NOc6HhQftxOT_Dg&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=10&ved=0CEMQ6AEwCTgK#v=onepage&q&f=false)


مساء الخير شكرا جزيلا الله يجعلوا في ميزان حسناتك:dj_17:

هاشمي15
2011-02-08, 13:11
أريد بحث حول مشاكل الزراعة وحلولها

فارس بوبية
2011-02-10, 10:04
بارك الله فيك

missanna2006
2011-02-10, 20:14
الوصف في حالة السكون حل التطبيق ساعدوني

أسماء 1996
2011-02-10, 21:07
السلام عليكم

ممكن تساعدوني في هادو

التمرين الاول

اكتب كتابة علمية للاعداد التالية C .B.A حيث

3.2x104x1.5 =.A

0.211x10-3= B

2,5x10
C= ======
50x104

2-اوجد مقدار كل من الاعداد C .B.A
3-رتب تصاعديا الاعداد C .B.A


مسألة

ABC مثلث قائم في B حيث BC= 3 والزاوية C =550

انشئ N منتصف القطعة AC و M نظيرة N بالنسبة الى B

برهن ان AN=BM

انشئ المستقيم d الذي يشمل M ويوازي AB حيث يقطع AC في النقطة K

برهن ان A منتصف NK

مانوع المثلث NMK وعلل

اشرح ان الزاويتين 35=K = M

احسب الاطوال ACو AB و MK

استنتج محيط المثلثين ABC و MNK


وشكرااااااااااااا لكم مسبقا

أسماء 1996
2011-02-11, 09:23
أريد بحث حول مشاكل الزراعة وحلولها





اوكي خويا شوي برك والبحث يكون جاااااهز

أسماء 1996
2011-02-11, 09:25
أريد بحث حول مشاكل الزراعة وحلولها

اخي البحث طويل بعض الشئ لكنه مفيد

ونرجو من اخي محب بلاده ان لا يغضب فهذه مجرد مساعدة مني لمساعدتك لي اوكييييييييييييييي

أسماء 1996
2011-02-11, 09:27
أريد بحث حول مشاكل الزراعة وحلولها

مقدمة


هذا الأمر من الأمور المختلف عليها قليلاً و التي تدخل فيه الكثير من الأعتبارات

الأراضي الزراعية يمكن أن تكون قابلة للأستهلاك في حالة أن تكون قدرة الأرض الزراعية في تناقص مستمر و الذي يحدد معدلات الأهلاك هنا هم أهل الرأي و الأختصاص ( مهندسين زراعيين على سبيل المثال )
أما إذا كانت الأرض الزراعية بشكل مستمر يتم تحسين قدرتها عن طريق التجديد أو أضافة تربة جديدة أو أضافة أسمدة معينة فأني أعتقد أن الأرض الزراعية هنا لا تستهلك و لا يمكن مساواتها بعناصر الثروة الطبيعية مثل المناجم على سبيل المثال

و بما أن الغرض من تحديد معدلات الأهلاك هو في الأساس المقابلة العادلة للإيرادات الخاصة بالفترة ، فإن بعض المحاسبين عندما تكون معدلات الأهلاك لا تذكر قد لا يهتمون بهذا الأمر و لا يعيرونه أهتماما و لا يمكننا أن نلومهم على ذلك بسبب أن تأثير هذه الأهلاكات ليس بالتأثير القوي على نتيجة الفترة المالية ( ربح أو خسارة )


المشاكل




الأثر البيئي


الزراعة تفرض تكاليف خارجية على المجتمع من خلال المبيدات الحشرية ونفاذ المواد الغذائية، والإفراط في استخدام المياه، ومشاكل أخرى متنوعة. وهناك تقييم عام 2000 للزراعة في المملكة المتحدة يحدد مجموع التكاليف الخارجية لعام 1996 من 2343 مليون جنيه إسترليني، أو 208 ليرة للهكتار الواحد.[69] في تحليل عام 2005 لهذه التكاليف في الولايات المتحدة استنتج أن الزراعة تكلف حوالي 5 إلى 16 مليار دولار (30 دولارا إلى 96 دولارا للهكتار الواحد)، في حين أن إنتاج الثروة الحيوانية يكلف 714 مليون دولار.[70] وخلصت كلا الدراستين إلى انه ينبغي بذل المزيد من الجهود لاستيعاب التكاليف الخارجية، ولم تدخل الإعانات في التحليل، لكنه لاحظ أن الإعانات تؤثر أيضا تكلفة الزراعة للمجتمع. ارتكزت الدراستان على آثار مالية بحتة. اشتملت مراجعة عام 2000 على حالات التسمم بالمبيدات ولكنها لم تشمل الآثار المزمنة المتوقعة من المبيدات الحشرية، واعتمدت مراجعة عام 2004 على تقديرات عام 1992 لمجموع تأثير المبيدات الحشرية.
قضايا الثروة الحيوانية
وقال مسؤول كبير في الأمم المتحدة والمشارك في عمل تقرير الأمم المتحدة لتفاصيل هذه المشكلة، هيننج ستينفيلد، "الثروة الحيوانية واحدة من أكبر المساهمين في أخطر المشاكل البيئية قي الوقت الراهن".) [71] ويحتل إنتاج الماشية 70 ٪ من مجموع الأراضي المستخدمة في الزراعة، أو 30 ٪ من مساحة الأرض على كوكب الأرض.[72] وهو واحد من أكبر مصادر غازات الاحتباس الحراري والمسؤولة عن 18 ٪ من انبعاثات الغازات الدفيئة في العالم التي تقاس بما يعادلها من ثاني أكسيد الكربون وبالمقارنة، فإن كل النقل يبعث 13.5 ٪ من ثاني أكسيد الكربون وينتج 65 ٪ من أكسيد النيتروز المرتبط بالإنسان (يحتوى على 296 مره اكثر من إمكانات الاحترار العالمي لثاني أكسيد الكربون) و 37 ٪ من غاز الميثان المستحث بالإنسان (يحتوى على 23 مره اكثر من الاحترار لثاني أكسيد الكربون) كما يقوم بتوليد 64 ٪ من الأمونيا، والتي تسهم في الأمطار الحمضية وتحميض النظم الإيكولوجية. وقد استشهد بالتوسع في تربية المواشي كأحد العوامل الرئيسية الدافعة لإزالة الغابات في حوض الأمازون 70 ٪ من مساحة الغابات السابقة تحتلها الآن المراعي والباقي يستخدم لتغذية المحاصيل.[72] من خلال إزالة الغابات وتقفير الأراضي، تقود الثروة الحيوانية انخفاضات في التنوع البيولوجي.
تحول وتقفير الأراضي
تحويل الأراضي، استخدام الأرض لإنتاج السلع والخدمات، هو أهم وسيلة للبشر لتغيير النظم الايكولوجية للأرض، وتعتبر القوة الدافعة في فقدان التنوع البيولوجي. تقديرات مساحة الأراضي التي حولها البشر تختلف من 39-50 ٪.[73] تقفير الأراضي، التدهور طويل الأجل في وظيفة النظام الايكولوجي والإنتاجية، يقدر حدوثه على 24 ٪ من الأراضي في جميع أنحاء العالم، مع الأراضي الزراعية الزائدة.[74] يشير تقرير منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة لان التحكم في الأراضي باعتبارها القوة الدافعة وراء التبوير وتفيد التقارير بأن 1.5 مليار شخص يعتمدون على تبوير الأراضي. من الممكن للتقفير ان يكون بإزالة الغابات، والتصحر، وتآكل التربة، ونضوب الثروة المعدنية، أو التدهور الكيميائي (التحمض والتملح).[33]
الإتخامية
الإتخامية، المواد الغذائية الزائدة في النظم الايكولوجية المائية مما يؤدي إلى زيادة الطحالب ونقص الأكسجين، ويؤدي إلى قتل الاسماك، وفقدان التنوع البيولوجي، ويجعل المياه غير صالحة للشرب وغيرها من الاستخدامات الصناعية. الإفراط في التسميد واستخدام السماد الطبيعى في الأراضي الزراعية، وكذلك ارتفاع الكثافة الحيوانية يؤدى إلى نفاذ المواد الغذائية (لا سيما النيتروجين والفوسفور) والرشح من الأراضي الزراعية. هذه العناصر الغذائية من اهم الملوثات المعدنية المساهمة في الاتخامية في النظم الإيكولوجية المائية.[75]
المبيدات الحشرية
قد زاد استخدام المبيدات الحشرية منذ عام 1950 إلى 2.5 مليون طن سنويا في جميع أنحاء العالم، ولكن فقدان المحاصيل بسبب الآفات جعله ثابتا نسبيا.[76] وقدرت منظمة الصحة العالمية في عام 1992 أن تحصل 3 ملايين من التسمم بالمبيدات سنويا، مما تسبب في وفاة 220،000.[77] اختيار المبيدات الحشرية لمقاومة المبيدات في عالم الآفات، مما أدى إلى حالة توصف ب "تدويس المبيدات" حيث ان مقاومة الآفات للمبيدات تستدعي وضع جديد من مبيدات الآفات.[78] جدل اخر هو ان الطريق إلى 'انقاذ البيئة ومنع المجاعة عن طريق استخدام المبيدات الحشرية والزراعية المكثفة عالية الإنتاج، عرض مثال هو اقتباس تصريح موقع مركز قضايا الأغذية العالمي على الإنترنت :' زراعة اكثر لكل فدان يترك المزيد من الأرض للطبيعة.[79][80] ولكن النقاد يقولون ان المقايضة بين البيئة والحاجة إلى الغذاء ليست حتمية، [81]، وأنه ببساطة ستحل مبيدات الآفات محل التطبيقات الزراعية الجيدة، مثل تناوب المحاصيل.[78]
تغير المناخ
تغير المناخ قد تؤثر على القدرة على الزراعة من خلال التغيرات في نطم درجات الحرارة والرطوبة.[33] ويمكن للزراعة التخفيف أو تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري. بعض من الزيادة في غاز ثاني اكسيد الكربون 2 في الجو تأتي من التحلل للمواد العضوية في التربة، وجزء كبير من غاز الميثان المنبعث في الجو نتيجة لتحلل المواد العضوية في التربة الرطبة مثل حقول الأرز.[82] وعلاوة على ذلك، التربة الرطبة أو اللاهوائية تفقد النيتروجين من خلال تفكك النتيروجين وإطلاق غاز الاحتباس الحرارى اكسيد النيتريك.[83] تقلل التغييرات في الإدارة من إطلاق هذه الغازات الدفيئة، والتربة يمكن أن تستخدم لحبس المزيد من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.[82]
الاختلالات في الزراعة العالمية الحديثة

اختلافات في التنمية الاقتصادية، تعنى الكثافة السكانية والثقافة أن المزارعين في العالم تعمل في ظل ظروف مختلفة جدا.
قد يتلقى مزارع القطن الامركى 230 دولار أمريكي [84] إعانات حكومية للفدان الواحد المزروع (كما في عام 2003)، والمزارعين في مالي وغيرها من بلدان العالم الثالث، تفعل دون ذلك. عند انخفاض الأسعار، لن يضطر المزارع المدعوم بشدة بالولايات المتحدة لخفض إنتاجه، وبالتالي يجعل من الصعب على أسعار القطن أن تنتعش، وقد ينهار نظيره بمالى في هذه الأثناء.
يمكن ان يحاسب مزارع تربية الماشية في كوريا الجنوبية مع (تدعيم كبير) اسعار بيع من 1300 دولار أمريكي لإنتاج العجل.[85] وقي السوق المشتركة لامريكا الجنوبية لمربى الابقار تحسب بسعر بيع 120-200 دولار (أرقام عام 2008 على حد سواء).[86] مع السابق، يتم تعويض ندرة وارتفاع تكلفة الأراضي بالإعانات العامة، وهذه الأخيرة يعوض غياب الدعم مع اقتصاديات الحجم والتكلفة المنخفضة للأرض.
في جمهورية الصين الشعبية، الاصول الإنتاجية للأسر الريفية يمكن ان تكون هكتار واحد من الاراضى الزراعية.[87] في البرازيل وباراغواي وغيرها من البلدان التي تكون فيها السلطة التشريعية المحلية تسمح بهذه المشتريات، وشراء المستثمرين الدوليين آلاف من الهكتار من الاراضى الزراعية أو الأراضى الخام بأسعار مئات قليلة من الدولارات للهكتار الوا


الحلول

نظم إنتاج الماشية




حرث حقول الأرز مع الجاموس في اندونيسيا.
الحيوانات، بما فيها خيول، بغال، ثيران، الجمال، اللاما، الألبكة، والكلاب، غالبا ما تستخدم للمساعدة في زراعة الحقول، وجني المحاصيل، والمشاكسة مع الحيوانات الأخرى، ونقل المنتجات الزراعية إلى المشترين. تربية الحيوانات لا تشير فقط إلى تكاثر وتربية المواشى من اجل اللحوم أو الحصول على المنتجات الحيوانية (مثل اللبن، البيض، أو الصوف) بصورة مستمرة، ولكن أيضا لتربية ورعاية أنواع من أجل العمل والرفقة. يمكن تعريف أنظمة إنتاج الثروة الحيوانية على اساس مصدر التغذية، كالمعتمده على المروج، المختلطة، والمعدمين.[37] وإنتاج الثروة الحيوانية على الاراضى العشبية يعتمد على المواد النباتية مثل شيربلاند، والمراعي الطبيعية، والمراعي الزراعية لتغذية الحيوانات المجترة. يمكن ان تستخدم مدخلات التغذية الخارجية، حيث عاد السماد مباشرة إلى الأراضي العشبية بوصفها مصدر المواد الغذائية الرئيسية. هذا النظام مهم خاصة في مناطق إنتاج المحاصيل غير ممكن عمليا بسبب المناخ أو التربة، وهو ما يمثل 30-40 مليون من الرعاة.[33] نظم الإنتاج المختلطة التي تستخدم الأراضي العشبية، محاصيل الأعلاف ومحاصيل الحبوب كعلف للالمجترة والماشية احادية المعدة (لها معدة واحدة ؛ الدواجن والخنازير). يتم عادة اعادة صنع السماد في النظم المختلطة لإنتاج الأسمدة للمحاصيل. حوالي 68 ٪ من مجموع الأراضي الزراعية هو مراعي دائمة يتم استخدامها في إنتاج الثروة الحيوانية.[38] نظم غير المالكين للأرض تعتمد على الأعلاف من خارج المزرعة، والذي يمثل فك ارتباطها من إنتاج المحاصيل والمواشي وجدت سائدة بصورة أكبر في البلدن الاعضاء في منظمة التعاون والتنمية. في الولايات المتحدة، 70 ٪ من الحبوب المزروعة تستخدم لتغذية الحيوانات باحدى طرق التغذية (feedlots).[33] يتم الاعتماد على الأسمدة الصناعية على نحو كبير لإنتاج المحاصيل واستخدام السماد الطبيعي والذي يصبح تحديا وكذلك مصدرا للتلوث.



تطبيقات الإنتاج



الطريق المؤدية عبر المزارع تسمح بمرور الآلات الزراعية إلى المزرعة لتطبيقات الإنتاج.
الحرث هو ممارسة حراثة التربة للتحضير للزراعة أو لدمج المواد الغذائية أو لمكافحة الآفات. يختلف الحرث في حدته من التقليدي إلى مالا نهاية. وقد يحسن هذا الإنتاجية من خلال رفع درجة حرارة التربة، وتتضمن الأسمدة والسيطرة على الاعشاب الضارة، ولكنه أيضا يجعل التربة أكثر عرضة للتآكل، ويتسبب في تحلل المواد العضوية (2) وتحرير ثاني أكسيد الكربون، ويقلل من وفرة وتنوع الكائنات الحية في التربة.[39][40]
مكافحة الآفات وتشمل التحكم في الاعشاب الضارة، الحشرات / القارمات والأمراض. تستخدم المبيدات الكيميائية (مبيدات الآفات)، والبيولوجية (المكافحة البيولوجية)، والميكانيكية (الحرث)، والتطبيقات الثقافية. اما التطبيقات الثقافية فتشمل الدورة المحصولية، اعدام، محاصيل التغطية، الزراعة البينية، والسماد، والتجنب والمقاومة. تهدف المكافحة المتكاملة للآفات إلى استخدام هذه الوسائل للحفاظ على اعداد الآفات أقل من العدد الذي من شأنه أن يتسبب في خسائر اقتصادية، ويوصي بالمبيدات كملاذ أخير.[41]
إدارة المواد الغذائية وتشمل كلا من مصدر مدخلات المواد الغذائية من إنتاج المحاصيل والمواشي، وطريقة الاستفادة من السماد الطبيعي الناتج من المواشى. يمكن ان تكون المدخلات من المواد الغذائية أسمدة كيميائية غير عضوية، سماد طبيعى، السماد الطبيعى الأخضر، والمعادن من السماد والحفر.[42] ويمكن أيضا أن يدار استخدام محاصيل المواد الغذائية باستخدام تقنيات ثقافية مثل تناوب المحاصيل أو فترة الاراحة.[43][44] ويستخدم السماد الطبيعى سواء من خلال تربية الماشية حيث تنمو المحاصيل مثل تناوب الرعي المكثف الناجح، أو عن طريق نشر إما جافة أو تركيبة سائلة من السماد على الأراضي الزراعية أو المراعي.
التحكم قي المياه حيث تكون الأمطار غير كافية أو متغيرة، والتي تحدث إلى حد ما في معظم مناطق العالم.[33] ويستخدم بعض المزارعين الري لتدعيم الأمطار. في مناطق أخرى مثل السهول الكبرى في الولايات المتحدة وكندا، يستخدم المزارعين سنة الاراحة للحفاظ على رطوبة التربة لاستخدامها لزراعة المحاصيل في السنة التالية.[45] وتمثل الزراعة نحو 70 ٪ من استخدام المياه العذبة في جميع أنحاء العالم.[46]

تعديل المحاصيل والتكنولوجيا الحيوية


قد مارست البشرية تعدييل المحاصيل منذ آلاف السنين، ومنذ بداية الحضارة. يغير تعدييل المحاصيل بالتطبيقات العملية لزراعة المحاصيل من التكوين الوراثي للنبات مما يؤدى إلى تطوير المحاصيل بالمزيد من الخصائص المفيدة للبشر، على سبيل المثال، فواكه أكبر أو البذور، ومقاومة الجفاف، أو مقاومة الآفات. تقدم كبير في تربية النباتات تلا ذلك بعد عمل عالم الوراثة غريغور مندل. أدى عمله في الجينات المسيطرة والمتنحية بمربي النباتات إلى فهم أفضل لعلم الوراثة واعطائهم أفكار عظيمة للتقنيات التي يستخدمها مربي النباتات. وتشمل تربية المحاصيل تقنيات مثل اختيار النباتات ذات السمات المرغوب فيها، والتلقيح الذاتي، والتلقيح التهجينى، والتقنيات الجزيئية التي تعدل الكائن وراثيا.[48] قام تربية النباتات، ازداد الإنتاج على مدى قرون، بتحسين مقاومة الأمراض، ومقاومة الجفاف، وخفف الحصاد وتحسين الطعم والقيمة الغذائية للمحاصيل. الاختيار الدقيق والتربية كان لها تأثير هائل على خصائص نباتات المحاصيل. اختيار وتربية النباتات في 1920 و 1930 أدى إلى تحسين المراعي (الحشائش والبرسيم) في نيوزيلندا. الأشعة السينية واسعة وجهود الطفرات المستحثة بالأشعة فوق البنفسجية (أي الهندسة الوراثية البدائية) خلال 1950 تنتج الأصناف التجارية الحديثة من الحبوب مثل القمح وحبوب الذرة (الذرة) والشعير.[49][50]
ادت الثورة الخضراء إلى شعبية استخدام التهجين التقليدى لزيادة الإنتاج عدة اضعاف عن طريق إنشاء "أنواع عالية الإنتاج". على سبيل المثال، ازداد متوسط إنتاج حبوب الذرة (الذرة) في الولايات المتحدة من نحو 2.5 طن للهكتار الواحد (طن / هكتار) (40 بوشل للدونم الواحد) في عام 1900 إلى حوالي 9.4 طن / هكتار (150 بوشل للدونم الواحد) في عام 2001. وبالمثل، فقد ازداد المتوسط العالمى لإنتاج القمح في جميع أنحاء العالم من أقل من 1 طن / هكتار في 1900 إلى أكثر من 2.5 طن / هكتار في عام 1990. أما متوسط إنتاج أمريكا الجنوبية متوسط من القمح حوالي 2 طن / هكتار، وافريقيا 1 طن / هكتار، ومصر وجزيرة العرب يصل إلى 3.5 إلى 4 طن / هكتار مع الري. وفي المقابل، بلغ متوسط إنتاج القمح في بعض البلدان مثل فرنسا أكثر من 8 طن / هكتار. ترجع الاختلافات في الإنتاج أساسا إلى التغير في المناخ، علم الوراثة، ومستوى التقنيات الزراعية المكثفة (استخدام الأسمدة، ومكافحة الآفات الكيميائية، والسيطرة على النمو لتجنب المبيت)





نظام إنتاج المحاصيل



المزارعون العاملون داخل حقل ارز في ولاية اندرا براديش في الهند.
و تختلف نظم إنتاج المحاصيل بين المزارعين وتتوقف على الموارد المتاحة والقيود ؛ الجغرافيا ومناخ المزرعة ؛ سياسة الحكومة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وفلسفة وثقافة المزارع.[31][32] الزراعة المتحولة (أو القطع والحرق) هو النظام الذي يتم فيه حرق الغابات، وتحرير المواد الغذائية لدعم زراعة المحاصيل السنوية ثم الدائمة لمدة سنوات عديدة. ثم تترك الأرض لتبور وتعيد نمو الغابات ويتنقل لارض جديدة، ويعود بعد عدة سنوات (10-20). يتم تقصير فترة الاراحة هذه في حال نمو الكثافة السكانية، والتي تتطلب مدخلات من المغذيات (الأسمدة أو السماد الطبيعي) وبعض مكافحة الآفات اليدوية. السنوي الزراعة السنوية هي المرحلة المقبلة من الكثافة التي لا يوجد فيها فترة اراحة. والذي يتطلب المزيد من المواد الغذائية ومدخلات مكافحة الآفات. يؤدي المزيد من التصنيع إلى استخدام الزراعة الوحيدة، حيث يزرع نبات واحد على مساحة كبيرة. بسبب انخفاض التنوع البيولوجي، استعمال المغذيات موحد، والآفات تميل إلى الاشتداد، مما يتطلب التوسع في استخدام المبيدات والأسمدة.[32] تعدد إنتاج المحاصيل حيث تنمو العديد من المحاصيل بصورة متتالية في عام واحد، والزراعة البينية، عندما تنمو العديد من المحاصيل في الوقت نفسه هي أنواع أخرى من نظم إنتاج المحاصيل السنوية المعروفة باسم الزراعة المتعددة.[33]
في البيئة المدارية، تطبق جميع هذه نظم إنتاج المحاصيل. في البيئة شبه الاستوائية والمناطق القاحلة، يكون توقيت ومدى الزراعة محدودا بسبب هطول الأمطار، وإما عدم السماح بمحاصيل سنوية متعددة في كل عام، أو التي تتطلب الري. في جميع هذه البيئات تنمو المحاصيل الدائمة (القهوة، والشوكولاته) وتطبق الأنظمة مثل الزراعة الغابية. في البيئة المعتدلة والتي يغلب فيها النظم الايكولوجية المروج أو البراري، وزراعة المحاصيل عالية الإنتاجية السنوية هي النظام الزراعى الاساسى.[33]
شهد القرن الماضي تكثيف وتركيز وتخصص الزراعة، اعتمادا على التقنيات الجديدة من المواد الكيميائية الزراعية (الأسمدة ومبيدات الآفات)، والمكينات، وتربية النبات (المهجنة والمعدلة وراثيا). في العقود القليلة الماضية، تطورت نحو تحقيق الابقاء على الزراعة، بدمج أفكار العدالة الاجتماعية والاقتصادية والمحافظة على الموارد والبيئة في إطار نظام زراعى.[34][35]، مما أدى إلى تطوير العديد من الردود على نهج الزراعة التقليدية، بما فيها الزراعة العضوية، والزراعة الحضرية، ودعم المجتمع للزراعة، والزراعة البيولوجية أو الايكولوجية، والزراعة المتكاملة، والإدارة الكلية.



ان شاء الله نكون افدتك اخيييييييييييييييييييييييييي مع السلامة تحياتي اسماء

أسماء 1996
2011-02-11, 09:50
الوصف في حالة السكون حل التطبيق ساعدوني

اوكي تفضلي


هذا تطبيق


وصف منظر طبيعي في حالة سكون

انتظر حافلتي .حافلة تود اصطحابي الى مكان اشتقته .وحدي اتامل مناظر من حولي .بنايات بناها انسان فاتلفها تروي قصصا من عجب.عنوان احداها(يد بنتني ثم خربتني)اشجار متراصة على حافة طريق. جريحة تنتظر دورها حتى يفحصها الطبيب .بدى الغبار الذي يعلوها كانه ثلج في اعلى القمم. ترتدي قبعات ذات الوان مختلفة .رصيف زينته الوان تلاشت .و ديكورات مختلفة وضعها الانسان .مرت امامي حافلة تشكو المها وحملها الثقيل .حمل لم تحمله حافلة سواها .ناس تعالت اصواتهم فصدق تشبيه الاله الواحد لهم. بعد ان مللت رفعت راسي نحو السماء. اين رايت الشمس تهمس للسحاب .همسات وتنظر الي بنظرات. ترسل عبرها عبارات :(يبدو وجهك كساحة حرب بين الحزن والفرح. لما يا ترى ؟ثم اضافت: لا داعي للجواب فانا اعلمه )ثم اخذت تلوح بيدها مودعة .شاقة طريقها الى مكان مجهول. التفتت وقالت لي :(انظري الى الاشياء من الجهة المشرقة. فان بعد كل غروب منظر رائع .وبعد كل شتاء ربيع )ثم اخذت ترسم على السماء منظرا بديع .فجاة احسست بنسيم لن اقول انه عليل اخذ يداعبني .التفت اليه وناجيته :(خذني الى عالم الخيال .عالم حيث لا محال. حيث لا يجد اليه الانسان سبيل)قاطعتني حافلتي .واصطحبتني الى مكان حيث لا يوجد من جمال. ما عدا جمال وجوه اشتقتها





وهذا التعريف والخصائص






الاستنتاج
الوصف يشبه عمل آلة التّصوير التّي تنقل صورة أمينة عن موضوع الوصف ، سواء أكان شخصا أم حيوانا أم شيئا.
العناصر التّي يتناوله الوصف هي : الموقع – الحجم – الصفة .

يقع الميناء في شمال المدينة ، قرب آثار رومانيّة عريقة . الموقع
أشجار عالية كثيفة ، وأحواض سباحة مربّعة الشّكل . الحجم
نمُرُّ أمام مبانٍ شاهقة ، عريضة ، طُلِيَتْ كُلُّهَا بلونٍ رماديّ . الصّفة

عناصر صميم موضوع الوصف.
- يكون صميم موضوع الوصف على النّحو التّالي:

- مقدّمة تصف الشّيء وصفا عاما .
- صلب الموضوع يتناول جوانبه المختلفة ، مع مراعاة ترتيب منطقيّ للأفكار .
- خاتمة تعبّر عن الانطباع الّذي تركه الشّيء الموصوف في النّفس .
- أمّا الشّخص الّذي يصف فقد يكون ساكنا ، لايتحرّك من مكانه .

تعريف الوصف في حالة السّكون:

هو وصف الشّخص لشيء أو إنسان أو حيوان وهو ساكن ، لايتحرّك من مكانه ، بالنّظر إلى موقع رؤية المشاهد . مثل : وصف منظر تساقط الثّلوج في فصل الشّتاء من خلال نافذة الغرفة .




ان شاء الله تكوني استفدتي تحياتي اسماء

أسماء 1996
2011-02-11, 09:51
السلام عليكم

ممكن تساعدوني في هادو

التمرين الاول

اكتب كتابة علمية للاعداد التالية C .B.A حيث

3.2x104x1.5 =.A

0.211x10-3= B

2,5x10
C= ======
50x104

2-اوجد مقدار كل من الاعداد C .B.A
3-رتب تصاعديا الاعداد C .B.A


مسألة

ABC مثلث قائم في B حيث BC= 3 والزاوية C =550

انشئ N منتصف القطعة AC و M نظيرة N بالنسبة الى B

برهن ان AN=BM

انشئ المستقيم d الذي يشمل M ويوازي AB حيث يقطع AC في النقطة K

برهن ان A منتصف NK

مانوع المثلث NMK وعلل

اشرح ان الزاويتين 35=K = M

احسب الاطوال ACو AB و MK

استنتج محيط المثلثين ABC و MNK


وشكرااااااااااااا لكم مسبقا




دوكا عاونتكم عاونونيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي

soumia52
2011-02-13, 18:03
انا طالبة السنة الرابعة قانون عندي مذكرة حول عقد الهندسة المعمارية و لم اجد مراجع من فصلك اريد مساعدة
شكرا مرة اخرى

فريال 1963
2011-02-14, 12:18
ارجوك اخي اريد معلومات حول الخمر تعريفه . اثاره ......... ارجو ان لا تكون المعلومات طويلة ارجو ان لا اكون قد ازعجتك

ABDOBAR39
2011-02-14, 18:26
ساعدوني في بحثي الخاص بعنوان aménagement forèstriere en algérie و جزاكم الله كل خير

ABDOBAR39
2011-02-14, 18:28
ساعدوني في بحثي الخاص بعنوان aménagement forèstiere en algérie و جزاكم الله كل خير

يونس حمراوي
2011-02-14, 19:29
اسم العضو : younes_ch

الطلب : حقوق و واجبات الطفل باللغة الفرنسية

المستوى :الرابعة متوسط

أجل التسليم :الخميس 17 فيفري

قمر الجزائر17
2011-02-14, 22:24
عندي بحث حول pollution urbain هل ممكن المساعدة وجزاكم الله كل خير

محب بلاده
2011-02-15, 00:02
ارجوك اخي اريد معلومات حول الخمر تعريفه . اثاره ......... ارجو ان لا تكون المعلومات طويلة ارجو ان لا اكون قد ازعجتك

الخمر أم الخبائث

قال تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب الأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون ).

الخمر لغة : هي كل ما خامر العقل وغلبه. وفي الاصطلاح الفقهي هي اسم لكل مسكر.

عن عبد الله بن عمر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل مسكر خمر وكل خمر حرام . رواه مسلم .

والرجس : القذر.

مشكلة الخمر في العالم :
الخمر من اعقد المشكلات التي يجأر منها الغرب ويبحث عن حل لكن دون جدوى فهذا السيناتور الأمريكي وليم فولبرايت يقول عن مشكلة الخمر : " لقد وصلنا إلى القمر ولكن أقدامنا مازالت منغمسة في الوحل، إنها مشكلة حقيقية عندما نعلم أن الولايات المتحدة فيها أكثر من 11 مليون مدمن خمر وأكثر من 44 مليون شارب خمر " .

وقد نقلت مجلة لانست البريطانية مقالاً بعنوان " الشوق إلى الخمر، جاء فيه " إذا كنت مشتاقاً إلى الخمر فإنك حتماً ستموت بسببه ".
إن أكثر من 200 ألف شخص يموتون سنويا في بريطانيا بسبب الخمر .

وينقل البروفسور شاكيت أن 93% من سكان الولايات المتحدة يشربون الخمر وأن 40% من الرجال يعانون من أمراض عابرة بسببه و5% من النساء و10% من الرجال يعانون من أمراض مزمنة معندة .

تأثيرات الخمر السمية :
ترى هل يدري شارب الخمر أنه يشرب سماً زعافاً ؟ .
وقبل الشرب، يمكن لصانع الخمر أن يستنشق أبخرته مما يؤدي إلى إصابته بالتهاب القصبات والرئة وإلى إصابة بطانة الأنف مما يؤدي إلى ضعف حاسة الشم، وهنا يتضح معنى قوله تعالى : ( فاجتنبوه ) فهي تعني النهي عن الاقتراب منه مطلقاً وهي أعم من النهي عن شربه .
ويختلف تأثير الخمر السمي كلما تغير مستواه في الدم فعندما يبلغ مستواه من 20ـ 99ملغ % يسبب تغير المزاج وإلى عدم توازن العضلات واضطراب الحس، وفي مستوى من 100ـ 299 ملغ % يظهر الغثيان وازدواج الرؤية واضطراب شديد في التوازن .
وفي مستوى من 300 ـ 399 ملغ % تهبط حرارة البدن ويضطرب الكلام ويفقد الذاكرة . وفي مستوى 400 ـ 700 ملغ % يدخل الشاب في سبات عميق يصحبه قصور في التنفس وقد ينتهي بالموت . ورغم أن كل أعضاء الجسم تتأثر من الخمر فإن الجملة العصبية هي أكثرها تأثراً حيث يثبط المناطق الدماغية التي تقوم بالأعمال الأكثر تعقيداً ويفقد قشر الدماغ قدرته على تحليل الأمور، كما يؤثر على مراكز التنفس الدماغية حيث أن الإكثار منه يمكن أن يثبط التنفس تماماً إلى الموت .

وهكذا يؤكد كتاب alcoholism أن الغول بعد أن يمتص من الأمعاء ليصل الدم يمكن أن يعبر الحاجز الدماغي ويدخل إلى الجنين عبر المشيمة، وأن يصل إلى كافة الأنسجة. لكنه يتوضع بشكل خاص في الأنسجة الشحمية . وكلما كانت الأعضاء أكثر تعقيداً وتخصصاً في وظائفها كانت أكثر عرضة لتأثيرات الغول السمية . فلا عجب حين نرى أن الدماغ والكبد والغدد الصم من أوائل الأعضاء تأثراً بالخمر حيث يحدث الغول فيها اضطرابات خطيرة .

تأثيرات الخمر على جهاز الهضم :
في الفم يؤدي مرور الخمر فيه إلى التهاب وتشقق اللسان كما يضطرب الذوق نتيجة ضمور الحليمات الذوقية، ويجف اللسان وقد يظهر سيلان لعابي مقرف . ومع الإدمان تشكل طلاوة بيضاء على اللسان تعتبر مرحلة سابقة لتطور سرطان اللسان وتؤكد مجلة medicin أن الإدمان كثيراً ما يترافق مع التهاب الغدد النكفية .
والخمر يوسع الأوعية الدموية الوريدية للغشاء المخاطي للمري مما يؤهب لتقرحه ولحدوث نزوف خطيرة تؤدي لآن يقيء المدمن دماً غزيراً . كما تبين أن 90% من المصابين بسرطان المريء هم مدمنوا خمر .
وفي المعدة يحتقن الغشاء المخاطي فيها ويزيد افراز حمض كلور الماء والببسين مما يؤهب لإصابتها بتقرحات ثم النزوف وعند المدمن تصاب المعدة بالتهاب ضموري مزمن يؤهب لإصابة صاحبها بسرطان المعدة الذي يندر جداً أن يصيب شخصاً لا يشرب الخمر .
وتضطرب الحركة الحيوية للأمعاء عند شاربي الخمر المتعدين وتحدث التهابات معوية مزمنة واسهالات متكررة عند المدمنين وتتولد عندهم غازات كريهة ويحدث عسر في الامتصاص المعوي.

الكبد ضحية هامة للخمر :
للكبد وظائف هامة تقدمها للعضوية ، فهي المخزن التمويني لكافة المواد الغذائية وهب تعدل السموم وتنتج الصفراء .
والغول سم شديد للخلية الكبدية وتنشغل الكبد من أجل التخلص من الغول عن وظائفه الحيوية ويحصل فيها تطورات خطيرة نتيجة الإدمان . ففي فرنسا وحدها يموت سنوياً أكثر من 22 ألف شخص بسبب تشمع الكبد الغولي وفي ألمانيا يموت حوالي 16 ألف .
كما أن الغول يحترق ضمن الكبد ليطلق كل 1غ منه 7 حريرات تؤدي بالمدمن إلى عزوفه عن الطعام دون أن تعطيه هي أي فائدة مما يعرضه لنقص الوارد الغذائي .
I. تشحم الكبد حيث يتشبع الكبد بالشحوم أثناء حرق الغول وتتضخم الكبد وتصبح مؤلمة .
II. التهاب الكبد الغولي : آفة عارضة تتلو سهرة أكثر فيها الشارب من تناول الخمر وتتجلى بالآم بطنية وقيء وحمى وإعياء وضخامة في الكبد .
III. تشمع الكبد liver cirrhosis : حيث يحدث تخرب واسع في خلايا الكبد وتتليف أنسجته ويصغر حجمه ويقسو ويصبح عاجزاً عن القيام بوظائفه .

ويشكو المصاب من ألم في منطقة الكبد ونقص في الشهية وتراجع في الوزن مع غثيان وإقياء ثم يصاب بالجبن أو باليرقان، وقد يختلط بالتهاب الدماغ الغولي ويصاب بالسبات أو النزف في المريء ، وكلاهما يمكن أن يكون مميتاً .

تأثيرات الخمر على القلب :
يصاب مدمن الخمر بعدد من الاضطابات الخطيرة والمميتة التي تصيب القلب منها :
I. اعتلال العضلة القلبية الغولي : حيث يسترخي القلب ويصاب الإنسان بضيق في النفس وإعياء عام ويضطرب نظم القلب وتضخم الكبد مع انتفاخ في القدمين، والمريض ينتهي بالموت إذا لم يرتدع الشارب عن الخمر.
II. قد يزيد الضغط الدموي نتيجة الإدمان .
III. داء الشرايين الإكليلية : الغول يؤدي إلى تصلب وتضيق في شرايين القلب تتظاهر بذبحة صدرية .
IV. اضطراب نظم القلب .

تأثيرات الخمر على الجهاز العصبي :
تعتبر الخلايا العصبية أكثر عرضة لتأثيرات الغول السمية وللغول تأثيرات فورية على الدماغ ن بعضها عابر، وبعضها غير قابل للتراجع حيث يؤكد د . براتر وزملاؤه أن تناول كأس واحد أو كأسين من الخمر قد تسبب تموتاً في بعض خلايا الدماغ. وهنا نفهم الإعجاز النبوي في قوله صلى الله عليه و سلم ( ما أسكر كثيره فقليه حرام ).
والسحايا قد تصاب عند المدمن عندها يشكو المصاب من الصداع والتهيج العصبي وقد تنتهي بالغيبوبة الكاملة . كما أن الأعصاب كلها معرضة للإصابة بما يسمى " باعتلال الأعصاب الغولي العديد أو المفرد".
أما الأذيات الدماغية فيمكن أن تتجلى بداء الصرع المتأخر الذي يتظاهر عند بعض المدمنين بنوبات من الإغماء والتشنج والتقلص الشديد .

تأثيرات الخمر على الوظيفة الجنسية :
تروي كتب الأدب قصة أعرابية أسكرها قوم في الجاهلية فملا أنكرت نفسها قالت:
أيشرب هذا نساؤكم، قالوا : نعم قالت : لئن صدقتم لا يدري أحدكم من أبوه .
وأكد الأطباء أن الخمر تزيد من شبق الأنثى فيضطرب سلوكها الجنسي حتى أنه لا يستغرب أن تمارس المرأة أول عمل جنسي لها تحت تأثير الخمر وقد أكد البروفسور فورل أن معظم حالات الحمل السفاحي حدثت أثناء الثمل، كما تضطرب الدورة الطمثية لدى المرأة المدمنة وتصل إلى سن اليأس قبل غيرها بعشرة سنوات وتتاذى الخلايا المنتشة مؤدية إلى ضرر في المبيضين.
أما الرجل ، فعلى الرغم من ازدياد الرغبة الجنسية في المراحل الأولى من الشرب لكن القدرة على الجماع تتناقص عند المدمن حتى العنانة الكاملة .
والغول يوذي الخلايا المنتشة ويتلفها مؤدياً إلى ضمور في الخصيتين ، وقبل هذا يمكن ظهور نطاف مشوهة يمكن أن تؤدي إلى أجنة مشوهة .

الخمر ينتهك الخط الدفاعي للبدن :
تضعف مقاومة البدن للأمراض الانتانية لدى المدمن وتنقص لديه لاسيما للإصابة بذات الرئة وغيرها .
وقد كان يفسر سابقاً بسوء التغذية لكن أبحاث كورنيل الأمريكية أثبتت أن ضعف المقاومة لدى المدمنين ناتج عن تدخل مباشر في عملية المناعة .

آثار الخمر الخطيرة على النسل :
يقول د. أحمد شوكت الشطي : إن زواج الغوليين قضية خطيرة لأن الزوج المولع بالشرب زوج غير صالح ، ويرث نسله منه بنية مرضية خاصة تعرف بالتراث الغولي ،و يقصد به ما يحله نسل المخمورين من ضعف جسدي ونفساني وقد ثبت أن الأم الحامل تنقل الغول عبر مشيمتها إلى الجنين فتبليه وأنه ينساب بالرضاعة إلى الوليد

محب بلاده
2011-02-15, 00:05
ساعدوني في بحثي الخاص بعنوان aménagement forèstriere en algérie و جزاكم الله كل خير



Stratégie d'aménagement et de développement durable de - 1 ... (http://www.planbleu.org/actualite/forum_foret/communications/1-10-Messaoudene.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat -
Our research is aimed at helping to work out a sustainable management ... caducifoliée d'Algérie. Elle se distingue des autres forêts algériennes, par sa structure .... Selon les archives de l'administration forestière et les résultats .



اضغط على العنوان باللون الازرق تحمل صفحة خاص بما تريد ان شاء الله

محب بلاده
2011-02-15, 00:16
عندي بحث حول pollution urbain هل ممكن المساعدة وجزاكم الله كل خير



La pollution urbaine
Tout le monde peut désormais se rendre compte des nuisances occasionnées par la pollution de l’air : il suffit de se rendre sur un axe parisien de grande circulation à 17h un jour anticyclonique. Difficulté respiratoire, odeur nauséabonde, yeux rouges, gorge irritée, fatigue… sont autant de gènes que causent la pollution urbaine. Des millions de citadins sont touchés paR ce phénomène et désormais plusieurs fois par an.
Loin d’être un problème mineur, la pollution devient un mal de plus en plus quotidien. Cela peut sembler incroyable que certaines personnes soient obligées de quitter une ville pour des raisons de santé dues à la pollution. Et pourtant c’est une réalité.

Qui est responsable de la pollution urbaine ?
Les activités industrielles ont sans conteste un poids important, variable selon les villes, dans la pollution citadine. Strasbourg ou Grenoble par exemple souffrent de la proximité de leur tissu industriel et de leur situation géographique défavorable.
Mais les principaux pollueurs ne sont pas forcément les groupes industriels. Ce sont chacun d’entre nous qui nous déplaçons en transports individuels. Une voiture seule n’est pas en elle-même un engin très polluant. C’est l’addition de centaine de milliers de voitures, souvent occupées par une unique personne, pour des transports interurbains. C’est l’utilisation de transport collectif diesel. C’est encore la circulation de poids lourds dans le centre des villes. Tout ces facteurs aggravent les pics de pollution que l’on connaît depuis quelques années.
Pourquoi les pics de pollution interviennent-ils l’été ?
Les pics de pollution ne sont pas uniquement imputables aux activités humaines mais trouvent également leurs origines dans la météorologie : l’absence de vent et une inversion de température créent des conditions climatiques propices à ces pics.
Le diesel est-il plus polluant que l’essence sans plomb ?
Le diesel est certainement globalement et dans des conditions d’utilisation similaires plus toxique que les autres carburants. Cependant il est difficile d’être catégorique dans ce domaine : le diesel pollue différemment des moteurs à essence.
En effet ces derniers rejettent plus de monoxyde de carbone, élément se fixant dans notre hémoglobine et gênant l’oxygénation de nos organes, alors qu’ils rejettent moins de particules fines, très dangereuses pour les voies pulmonaires, voire cancérigènes.
La pollution a-t-elle un effet réel sur la santé ?
Une enquête de l’Observatoire Régional de la Santé en Ile-de-France de 1994, Erpurs (Evaluation des Risques de la Pollution Urbaine pour la Santé) montre de manière très claire les effets néfastes de la pollution urbaine sur notre santé. Plusieurs corrélations entre la concentration de certains polluants et le nombre de décès, d’hospitalisation, d’arrêts de travail et de visites médicales a été démontrée.
D’autres études internationales vont dans le même sens que les conclusions d’Erpurs.
Donc on peut répondre que « oui », la pollution a des conséquences chiffrables sur notre santé et en particulier les plus faibles (enfants, personnes âgées et certains malades).
Quel est le coût de cette pollution ?
L’étude la plus alarmiste, menée par l’Ineris (Institut National de l‘Environnement et des Risques Industriels) fait état de 50 milliards de francs par an, dont 31 milliards pour la santé, de surcoût dû à la pollution atmosphérique, soit presque 1 000 FF par an et par personne !
Des économistes de l’Ademe (Agence de l’Environnement et la Maîtrise de l’Energie) ont estimé à partir de l’enquête Erpurs le surcoût des dépenses de santé en Ile-de-France dû à la pollution de l’air. Ces estimations révèlent un coût quotidien de 9 à 12 millions de francs pour un niveau très élevé de pollution et 1,2 à 4,8 milliards pour un niveau moyen.
Concernant les villes de provinces, d’autres études ont démontré que le coût annuel de ces dépenses de santé était de 52 millions de francs pour Lyon et 36,5 millions pour Grenoble.
Quelles sont les mesures actuelles de lutte contre la pollution ?
La loi sur l’air adoptée le 30 décembre 1996 prévoit plusieurs dispositions. Premièrement les villes de plus de 100 000 habitants pour le 1er janvier 1998 et tout le territoire pour le 1er janvier 2000 doivent se doter d’un réseau de surveillance de l’air. A Paris AIRPARIF assure cette fonction : il mesure notamment les taux de différents polluants servant à déclencher les alertes. Même si cet organisme a le mérite d’exister, il souffre de quelques lacunes comme l’absence de mesure des particules fines ou l’insuffisance de mesure de la pollution de proximité. Deuxièmement, chacun a le droit d’être informé de la qualité de l’air qu’il respire et de ses effets sur sa santé. Troisièmement, le préfet de région est en charge de réduire les effets de la pollution atmosphérique. Quatrièmement, avant juin 1998, les agglomérations de plus de 250 000 habitants doivent élaborer un plan de protection de l’atmosphère. Cinquièmement, le préfet doit mettre en place un plan de protection gradué selon le niveau de pollution.
De plus D. Voynet, actuel ministre de l’environnement, a annoncé lors de la mise en place de la circulation alternée, le 30 septembre dernier, plusieurs orientations pour 1998 : aider les collectivités qui développent les transports en commun, rééquilibrer le transport de marchandises de la route vers le rail, diminuer la pollution par les véhicules, augmenter le prix du gasole et mettre en place un système de vignette verte et des restrictions de circulations dès le niveau 2 d’alerte.
Cette situation est-elle inéluctable ?
Des solutions existent afin de limiter le trafic automobile. Mais aucune de ces solutions n’est idéale et sans contrainte. La ville de La Rochelle est un exemple de la mise en place de quelques-unes de ces mesures. Tout d’abord le moteur électrique : La Rochelle a incité l’utilisation des voitures et scooters électriques pour les déplacements de proximité. Puis le vélo : leur mise à disposition par la Mairie et le développement des pistes cyclables ont accompagné l’essor de ce mode de transport dans cette cité touristique. Il existe également un projet de Tramway. Mais l’événement le plus marquant fut un test en grandeur réelle : une journée sans voiture. Malgré des opinions divergentes, l’avis des particuliers mais aussi des commerçants (excepté les supermarchés, les cavistes…) était globalement favorable.
Peut-on continuer à circuler en voiture individuel sans polluer ?
Le marché de la voiture non-polluante représente une formidable opportunité économique pour des constructeurs automobiles : les japonais l’ont très bien compris en vendant en dessous de son prix de revient une voiture mixte, essence-électrique, afin de créer le marché.
Il existe des solutions diverses. La voiture électrique bien entendu, elle n’engendre aucune émission polluante à la source. Cependant elle ne peut être qu’une voiture d’appoint pour les déplacements intra-urbains et reste chère. A partir de ce constat ce sont développées deux idées : utiliser les voitures électriques en ******** à partir de gare par exemple et de développer la voiture mixte permettant d’allier les avantages de l’essence sur longue distance et ceux de l’électrique lorsque la vitesse est en dessous d’un certain seuil. Là encore l’inconvénient est le prix.
Le GNV (Gaz Naturel Véhicule) est utilisé pour les transports en commun. Il ne concerne que les transports sur moyenne distance.
Le GPL (Gaz de Pétrole Liquéfié) peut s’adapter sur n’importe quelle voiture. Il est un des systèmes présentant le meilleur rapport coût-pollution.
Enfin le pot catalytique permet de réduire de deux tiers les émission de trois polluants : monoxyde de carbone, les hydrocarbures et l’oxydes d’azote.
La France a-t-elle le monopole de la pollution urbaine ?
La France n’est pas fondamentalement en retard par rapport aux autres pays européens concernant la lutte contre la pollution. Cependant sa capitale, Paris, est loin d’être en avance et d’être innovateur en matière de mesures anti-pollution. Comparés aux Etats-Unis et particulièrement à la Californie, où des permis de polluer s’échangent entre industriels, nous sommes certes en retard.
De nombreuses mesures ont été testées chez nos voisins : péage urbain (chaque voiture entrant en ville ou centre ville doit s’acquitter d’une taxe, ce qui incite à prendre les transports en commun et au covoiturage), l’alternance des plaques minéralogiques (comme ce qui a été essayé en France lors de la journée du 30 septembre 1997), la création de routes pour les voitures contenant plusieurs passagers (incitant également au covoiturage)... Toutefois, toutes ces mesures possèdent des inconvénients qui nuancent leurs avantages : concernant le péage urbain, il nécessite une infrastructure de transport en commun adéquate ou concernant l’alternance des plaques minéralogiques elle incite la possession de deux véhicules ou le trafic de plaques.



Les problèmes liés à la pollution, considérés il y a quelques années comme des problèmes à long terme, deviennent des problèmes quotidiens. Loin d’être irrémédiable, la situation nécessite la prise de mesures fortes.
La pollution urbaine est engendrée en grande partie par la trop grande concentration d’automobiles. Cette pollution a des conséquences prouvées sur notre santé : d’une simple gêne chez des adultes bien portant, elle peut se transformer en maladie ou en décès chez les enfants, les personnes âgées ou certains malades. Les mesures prises en France au niveau national existent mais reste encore timides. Aucune mesure globale idéale n’existe mais de nombreuses solutions sont en test.
Il est donc de l’intérêt de tous que chacun prenne conscience de l’importance des problèmes de pollution et de leur rôle tant au niveau national, par les élections, qu’au niveau individuel.
Il n’est pas normal qu’une mère doive se renseigner sur le degré de pollution avant de promener son enfant.

محب بلاده
2011-02-15, 00:17
La pollution urbaine . http://christian.coudre.pagesperso-orange.fr/Images/pollurbaine.jpg

محب بلاده
2011-02-15, 00:19
http://www.monanneeaucollege.com/6.svt.chap3_fichiers/pollution1a.jpg

محب بلاده
2011-02-15, 00:20
http://www.quebecurbain.qc.ca/archives/pol.jpg

محب بلاده
2011-02-15, 00:21
http://www.agirpourlaplanete.com/images/articles/actu-ecolo/Pollution-urbaine--20-minu.jpg

محب بلاده
2011-02-15, 00:38
اسم العضو : younes_ch

الطلب : حقوق و واجبات الطفل باللغة الفرنسية

المستوى :الرابعة متوسط

أجل التسليم :الخميس 17 فيفري

Les droits et les devoirs de l'enfant
Même si la famille est un espace privé, la loi intervient dans les relations familiales, notamment en cas de conflits. Nous y sommes tous soumis, adultes comme enfants. Le terme juridique qui donne aux parents et aux enfants des droits et des devoirs est celui d’autorité parentale. L’idée centrale est le respect mutuel, dans la lignée des Droits de l’Homme qui garantit et protège les libertés individuelles et collectives. Selon les termes de la loi, c’est l’enfant qui est d’abord concerné, devant « à tout âge honneur et respect à ses père et mère » ; quant aux parents, la loi leur accorde un ensemble de droits et de devoirs qui ont pour finalité l’intérêt de l’enfant.
Devoirs et droits des parents
Les parents se doivent d’abord de protéger leur enfant : ils assurent sa sécurité, sa santé, sa moralité et son éducation. Les parents ont l’obligation d’héberger leur enfant (ils ne peuvent donc pas mettre à la porte leur enfant mineur) et celle de subvenir à ses besoins même après 18 ans si l’enfant poursuit ses études (ce qui signifie le nourrir et l’habiller, mais pas forcément lui fournir de l’argent de poche). Les parents ont aussi l’obligation d’envoyer leur enfant à l’école, et même s’ils conservent le droit de choisir l’établissement, ils doivent s’efforcer d’associer l’enfant aux décisions qui le concernent, dans la mesure cependant où son âge et sa maturité le permettent.
Ces devoirs impliquent alors des droits : les parents ont un droit de garde et de surveillance, donc un mineur doit habiter chez ses parents et se mettre d’accord avec eux concernant ses éventuelles sorties. Leur devoir d’éducation leur donne aussi un droit de punition, mais dans certaines limites : ils peuvent, par exemple, donner une gifle, mais pas passer l’enfant à tabac.

Protéger l’enfant :
L’autorité parentale est d’abord là pour protéger l’enfant, par exemple de la responsabilité de certains actes, comme dans un contrat. L’enfant a le droit de demander des moyens, notamment financiers, pour vivre, être nourri et entretenu. Il a aussi le droit de donner son avis sur son éducation, et même si les parents sont ceux qui prennent les décisions, dans certains cas, comme pour marier une jeune fille de 16 ans, la loi demande spécifiquement le consentement du mineur.
En contrepartie, l’autorité parentale donne des devoirs aux enfants : outre ceux d’honneur et de respect, l’enfant est soumis à l’obligation d’aide, ce qui signifie qu’il doit subvenir aux besoins de ses parents s’ils sont dans le besoin au moment de sa majorité. L’enfant a aussi l’obligation d’habiter chez ses parents ; donc quand un mineur est en fugue, la police peut être obligée par les parents de ramener l’enfant chez lui, d’où la nécessité de s’adresser à un adulte de confiance en cas de problèmes familiaux.

Les droits des enfants :

Tu as le droit de vivre, l'Etat doit te protéger, tu as le droit de bénéficier des meilleurs soins possibles.
Tu as le droit d'avoir un nom et une nationalité dès ta naissance.
Ta vie privée doit être protégée.

Tu dois pouvoir aller à l'école. Cet enseignement est gratuit et obligatoire. La discipline scolaire doit te respecter, tu ne dois donc pas être maltraité. L'éducation doit te préparer à vivre dans un esprit de paix et dans le respect des autres.
Tes parents ont la responsabilité de t'élever.
Tu dois avoir du temps pour le repos, le jeu et les activités culturelles.

Tu ne dois pas être séparé de ta famille, sauf si un tribunal le décide dans ton intérêt. Si tes parents sont séparés, tu dois pouvoir aller chez l'un et l'autre. L'Etat doit veiller à la protection des enfants sans parents et s'assurer que les adoptions se font dans de bonnes conditions.
Tu dois être protégé contre les brutalités physiques ou mentales, la négligence ou l'abandon, et aussi contre toute forme de violence sexuelle. En cas de problème, tu devras être secouru et aidé par des organismes spécialisés.
L'Etat doit te protéger contre tout travail nuisible à ta santé ou à ton éducation et contre l'usage et le trafic des drogues.
Aucun enfant ne doit participer à des guerres. Ceux qui ont été victimes de conflits - qui ont été, par exemple, prisonniers - doivent bénéficier de secours et de soins. Ceux qui ont dû quitter leur pays doivent pouvoir trouver refuge dans un autre pays.

Tu as le droit à la liberté de pensée, d'opinion et de religion. Tu as le droit, dès un certain âge, de donner ton avis sur des décisions qui concernent ta vie et ton avenir. Tu as le droit de participer aux activités d'une association.
Si tu appartiens à une population minoritaire, tu as le droit d'avoir ta propre vie culturelle, de pratiquer ta religion et de parler ta propre langue.

Tu est membre à part entière d'une famille et un grand nombre de tes droits sont exercés par tes parents ou avec leur assistance. Tes parents, comme tes éducateurs, ont un rôle de guides pendant ton enfance et ton adolescence.
Etre un enfant, ce n'est pas encore être un adulte, ni même un citoyen (tu le deviendras à ta majorité). En exerçant tes droits personnels, tu dois respecter les droits des autres et ceux de la société à laquelle tu appartiens.
Tu réponds de tes actes, mais comme cela est prévu pour les enfants.
On est donc loin de "l'enfant roi" qui n'existe toujours que dans les contes ... pour enfants


Les devoirs des enfants :
Un peu de sérieux...
1. Tu respecteras les autres.
2. Tu ne gaspilleras pas la nourriture et tu ne détériorations pas les habitations.
3. Tu auras une bonne hygiène et tu prendras soin de ton corps.
4. Tu respecteras les handicapés mentaux et physiques.
5. Tu respecteras l'environnement.
Et on ajoute pour le plaisir :
Et un peu d'humour...
6. Tu respecteras tes parents et tu te conformeras aux lois qui régissent la société.
7. Tu travailleras à l'école et tu respecteras les enseignants.
8. Tu ne brutaliseras pas les autres par des coups ou des mots blessants.
9. Tu n'utiliseras pas les autres dans le seul but de ton bien-être.
10. Tu iras jusqu'au bout de tes choix et de tes volontés.
11. Tu respecteras l'avis des autres et d'accepter des choix différents des tiens.
12. Tu seras fidèle envers tes amis.
Comportement négatif :
1. Ne sèche pas un cours : sèche toute la journée.
2. N'embrasse jamais dans les couloirs : les coins sont plus confortables.
3. Ne pousse pas dans les couloirs : dans les escaliers, ça fait plus mal.
4. N'emprunte pas à tes amis : vole-les.
5. Ne copie jamais : décalque.
6. Ne fais pas de croche-pieds aux autres élèves : attends les profs.
7. Ne déchire pas tes livres : brûle-les, c'est plus excitant !
8. Ne parle pas en classe : crie, tu obtiendras plus d'attention.
9. Ne dépasse jamais 1 ou 2 personne(s) dans la file de la cantine : dépasse toute la file, c'est mieux.
10. Si un prof se tue à t'expliquer quelque chose : Sois patient et laisse-le mourir.

DES DROITS GAGES PAR DES DEVOIRS
Ici encore, une lecture attentive de nos codes a raison de ceux qui estiment que l'enfant n'a guère de devoirs dans notre société.
On relève trois types de contraintes
1-Une obligation générale d'obéissance et de respect
2-Une obligation de rendre compte pur les faits délictueux accomplis
3 - Une obligation de réparer le préjudice causé
Pour autant avant d'aller plus loin dans la démonstration, il faut s'attaquer à un vrai faux débat. On a le sentiment lorsque l'on parle des droits des enfants que certains auraient le projet d'une société où l'enfant, chose parfaite et voué à toutes les dévotions serait roi et omnipuissant. Libres à ceux qui s'infliger subir une quelconque dictature des enfants. le débat n'est pas là et il n'est pas d'aujourd'hui.
En droit dès la naissance - en vérité dès la conception - l'individu a une personnalité juridique et donc est titulaire de droits et dirons nous de devoirs. La question qui nous est posée est double :
- derrière l'ensemble des dispositions qui composent le statut juridique de l'enfant adossées au sacro-saint concept d'intérêt de l'enfant y a-t-il vraiment un ensemble qui cadre la spécificité de l'enfance ? Souvent on peut en douter quand c'est plus l'intérêt des adultes qui gouverne? Par exemple le dispositif du double nom qui nous est présenté comme un enjeu pour les enfants l'est d'abord pour les parents qui seulent peuvent faire les démarches pour le demander pour leur progéniture !
- la deuxième question est de savoir dans quelle mesure les droits de l'enfant qui sont généralement exercé et surveillée par les parents ou tuteur peuvent être directement être agi par l'intéressé. En d'autre termes l'incapacité juridique de l'enfant est-elle absolu ? On sait que non. On s'est déplacée dans la période moderne la limite puisque nul ignore que les enfants - mineurs de 18 ans s'entend - d'aujourd'hui ont plus de compétences sociales que dans le passé en n'oubliant pas que les généraux voire les maréchaux d'Empire étaient à peine majeurs !
1 - Une obligation générale d'obéissance de respect
L'enfant doit obéissance à ses parents ou tuteurs jusqu'à sa majorité ou son émancipation (article 371-1 cc). Ce pouvoir qui s'exerce sur lui, et dans son intérêt, ne supporte pas de limites tant qu'il ne met pas en danger physiques ou moral l'enfant.
Il faut surtout rappeler qu'aux termes de l'article 372 du cc, " à tout âge, l'enfant doit honneur et respect à ses parents".
Cet article hautement symbolique n'a d'autre sanction que morale. C'est l'exemple même de la norme sociale "montée" en 1804 par Napoléon - ou sous son autorité - au rang de la loi civile pour lui donner toute sa force. Elle est également un vrai miroir de l'idée que la société se fait des enfants.
On relèvera - et chacun appréciera - que le Parlement lors du vote de la loi du 8 janvier 1993 n'a pas saisi l'occasion qui lui était fournie de mettre les pendules à l'heure en consacrant la réciprocité du lien entre enfants et parents. Etait-il vraiment impossible d'adopter une nouvelle rédaction de l'article 371-1 qui aurait été la suivante : "Ascendants et descendants se doivent respectivement respect et solidarité."?
Cette formulation montrerait que la vie familiale ne peut pas se résumer dans des rapports entre des parents adultes et des enfants mineurs en situation de dépendance.
La réforme était aisée et pouvait permettre de remettre les pendules à l'heure sur la place reconnue aux enfants et les relations au sein de la famille. Apparemment l'idée napoléonienne ne choque pas les représentants du peuple.

2 - Une responsabilité pénale dès l'âge de raison
L'enfant mineur peut engagé très tôt - bien plus tôt qu'on ne l'imagine communément quand on interroge autour de soi - sa responsabilité pénale pour les faits qu'il aura pu commettre.
On a singulièrement aménagé la réponse sociale à la délinquance juvénile en privilégiant en 1945 l'éducation sur la prévention. C'est même un droit à éducation qui a été affirmé comme chance de sortir de la délinquance. (voir Fiche n° sur l'incarcération).
Néanmoins, dès l'âge de raison, l'enfant délinquant pourra faire l'objet d'une condamnation pénale inscrite à son casier judiciaire. Certes aucune sanction pénale ne peut être prononcée à son encontre pour des faits commis avant l'âge de 13 ans. Seules des mesures dites éducatives sont ouvertes cet âge : admonestation, liberté surveillée, remise au père ou à la mère, placement en institution.
En d'autres termes, quand certains pays proches du notre comme la Belgique estiment que l'enfant est totalement irresponsable faute de lucidité et qu'il ne peut donc pas commettre le moindre délit faute de pouvoir distinguer le bien et le mal, le permis et l'interdit, nous avons un système plus hybride. L'enfant n'est pas totalement irresponsable; il a une responsabilité atténuée.
La Convention des Nations unies voudrait que sous un certain âge aucune poursuite donc aucune condamnation ne soit possible contre un enfant (art. 40 - 3). La communauté internationale se méfie d'une justice qui n'est souvent qu'une parodie et elle veut éviter le plus souvent le contact des jeunes avec ce type d'institution. C'est une approche anglo-saxonne qui domine les rédacteurs de la Convention sur ce point. Il est certain qu'en France, nous avons une autre approche de l'intervention judiciaire.
Il avait été projeté en 1991 sous le ministère Nallet de réformer l'ordonnance du 2 février 1945 pour se mettre justement en conformité avec ce passage de la Convention en fixant un seuil d'âge de 12 ans sous lequel, en tout état de cause, des poursuites pénales ne seraient pas possibles.
Cette disposition prenait d'autant plus de sens dans une période où l'on avance un rajeunissement de la délinquance juvénile. Il faut certainement, comme la Convention y incite, inventer d'autres formes de réaction sociale que judiciaires. Surtout, comment donner à tous les enfants de France la possibilité d'intégrer les règles du jeu social, pas celles du quartier et de la rue, mais celles de la République.
La réforme Nallet a avorté; la réforme Toubon a été adoptée. La réforme de l'ordonnance du 2 février 1945 en date du 1er juillet 1996 ne va pas dans ce sens. On peut même craindre d'elle qu'elle n'accentue la répression à l'égard de certains jeunes qualifiés de multirécidivistes.
Rien n'empêche cependant de développer des démarches évitant une judiciarisation de la délinquance des plus jeunes. La pratique nouvelle des parquets s'inscrit dans cette démarche. Elle reste une intervention judiciaire, mais pas juridictionnelle.
3-Une large responsabilité civile
Sur le terrain de la responsabilité civile, l'enfant peut être reconnu très tôt responsable de ses faits et des choses qu'il a sous sa garde, dont il à l'usage, la direction et le contrôle.
Peu importe que son jeune âge l'ait empêché d'être conscient de ses gestes ou l'ait privé de discernement. Les juges du fond ne sont pas tenus de vérifier si le mineur était capable de discerner les conséquences de son acte.
A priori, les parents sont tenus de supporter les conséquences des actes dommageables commis par leur enfant. Le Code civil (1384 al. 6) leur fait supporter une présomption de responsabilité qui découle des pouvoirs d'autorité dont ils disposent sur l'enfant et de la mission éducative qu'ils assurent. Ils ne pourront s'en abstraire qu'en établissant qu'ils n'ont pas commis de faute dans l'éducation ou dans la surveillance de leur enfant.
Ainsi, les tribunaux admettent que les parents font la preuve de leur absence de faute quand ils démontrent qu'ils n'avaient pas la possibilité d'empêcher le fait dommageable. Ce sera le cas quand l'enfant cause, même volontairement, un préjudice à un camarade à l'occasion d'un jeu normal pour leur âge, se déroulant dans des conditions normales, par exemple, un jeu de ballon. Cette preuve est difficile à apporter.
Dans certains cas, les juges estiment que les parents s'exonèrent partiellement de leur responsabilité. Ils seront alors tenus de réparer le dommage causé par leur enfant à la hauteur d'un pourcentage fixé par le tribunal. Il est ainsi fréquent que les parents des deux enfants en cause supportent pour moitié la responsabilité, comme dans ce cas d'un enfant qui eut l'œil crevé par le geste malencontreux de son camarade alors même que le jouet avait été acheté par son propre père qui avait négligé de surveiller les deux enfants.
Si les parents s'exonèrent, l'enfant supportera alors les conséquences dommageables de ses actes sur son propre patrimoine. La victime pourra être amenée à attendre que l'auteur de son préjudice ait les moyens de l'indemniser.
Le jeu des assurances - notamment l'assurance chef de famille liée à celle de l'habitation et l'as su -rance scolaire - protégera fréquemment l'enfant du coût de l'indemnisation, mais pour un accident de la circulation, en cas d'absence d'assurance, le fonds de solidarité paiera puis se retournera contre le mineur.
Par ailleurs, la Cour d'appel de Paris a rappelé en septembre 1994 que l'assureur des parents doit assumer les conséquences civiles dommageables pour eux des actes commis par leur enfant, y compris des actes délictueux volontaires.
En l'espèce, un élève avait commis une agression avec un cutter lors d'un cours de dessin. La Cour a estimé que "le comportement impulsif et agressif" de l'agresseur était imputable aux parents qui ont "manifestement négligé de lui inculquer avec toute l'instance nécessaire" des principes de prudence .Leur responsabilité civile se trouve donc engagée. Pour autant, ils n'ont pas commis de faute intentionnelle. Leur assurance doit donc les couvrir.
Nos principes sont ainsi faits que l'enfant mineur peut être tenu responsable civilement de ses actes et en supporter les conséquences par delà sa majorité dans l'intérêt même de la victime.
Les droits et les devoirs de l’enfant
“Pas de droits sans devoirs”. “Avant de réclamer plus de droits, qu’ils apprennent d’abord qu’ils ont aussi des devoirs !” entend-on dire de-ci de-là.
“On ne peut parler de droits, sans parler des devoirs“. “Les révolutionnaires de 89 n’ont-ils pas proclamés que les droits des uns s’arrêtent là où commencent les droits d’autrui“ ? Nous rappelle-t-on opportunément. Tandis que d’aucuns ajoutent volontiers : “Avant d’accorder de nouveaux droits aux jeunes, il faudrait d’abord qu’ils respectent les droits d’autrui !“.
Bref, dans ces propositions, il y a un peu de l’idée que “les droits de l’homme ça se mérite”. Les droits, ça se mérite. Pour en bénéficier, il faut préalablement honorer ses devoirs. Ainsi voit-on fleurir des “Déclarations des droits et des devoirs du lycéen”, voire des “Déclaration des droits et devoirs du citoyen” en guise de projet de réforme de la Déclaration française des droits de l’homme et du citoyen ou d’appel à la révision de la Déclaration universelle des droits de l’homme.
Quoi de plus censé, en effet, que de mettre en parallèle droits et devoirs ? Quoi de plus logique. Quoi de plus élémentaire, du simple bon sens en somme : pas de droits sans devoirs !
Et quoi de plus trompeur, cependant … Car mettre sur le même plan droits et devoirs, cela ne vaut que dans la vie pratique : j’ai payé ma cotisation à l’association, donc j’ai le droit de participer aux votes lors de l’assemblée générale. Tu n’a pas payé ta cotisation, donc tu n’a pas le droit de vote. Ou bien : j’ai le droit de m’exprimer, mais j’ai le devoir de laisser s’exprimer les autres. C’est le B.A.-BA d’une vie en société. C’est aussi simple que cela.
On ne peut pas raisonner de même lorsqu’il s’agit des droits de l’homme, en tant que droits inaliénables de l’être humain ou droits naturels de l’être humain. Il en est de même des droits de l’enfant, au nombre desquels figurent le droit d’association.
Tout être humain jouit de droits inaliénables, du fait même de sa naissance. Il jouit de ces droits fondamentaux, indépendamment de son origine, de sa condition, sa nationalité, sa religion ou son âge. Il dispose du droit fondamental d’exister, du droit d’avoir un nom et une identité, de penser, de s’exprimer, de pratiquer ou non une religion etc. Un enfant dispose du droit de préserver des liens avec ses parents et aussi du droit naturel de s’associer pacifiquement avec ses semblables.
Seul l’exercice de ces droits peut être réglementé ou limité par la société et l’Etat, et conditionné au respect de certains devoirs.
Ce serait nier l’humanité d’une personne que de conditionner la reconnaissance de ses droits inaliénables à l’obéissance préalable des règles pratiques de la vie en société, avec les devoirs que celle-ci comporte, même si, évidemment, la société est en droit d’exiger de ses membres qu’ils respectent les règles sociales et que l’Etat a le droit d’en réprimer la violation. On ne se situe pas au même niveau.

Laila204
2011-02-15, 08:26
اسم العضو :laila204

الطلب :بحث حول التقنية العملية للمناطيس

المستوى :الثانية علوم تجريبية

أجل التسليم :.16/02/2011

محب بلاده
2011-02-15, 11:51
http://www.ouarsenis.com/vb/mwa2009/mwa17/misc/download.gif
تحميل الملف (http://www.ouarsenis.com/vb/attachment.php?attachmentid=2196&d=1263129632) إسم الملف : العلاقة بين المغنطيس والكهرباء.doc‏ (http://www.djelfa.info/vb/%C3%99%C2%85%C3%99%C2%86%C3%98%C2%AA%C3%98%C2%AF%C 3%99%C2%8A%C3%98%C2%A7%C3%98%C2%AA%20%C3%98%C2%A7% C3%99%C2%84%C3%98%C2%AC%C3%99%C2%84%C3%99%C2%81%C3 %98%C2%A9)
نوع الملف: doc http://www.ouarsenis.com/vb/images/attach/doc.gif
حجم الملف : 27.0 كيلوبايت

محب بلاده
2011-02-15, 11:58
ا وهذا بحث آخر يمكنك التحميل

iiiiiiiciiiiiiii (http://www.up.zeidanphy.com/files/iecy09ftqy0k6goonyv5.zip)

محب بلاده
2011-02-15, 11:59
و هو عبارة عن تقديم بالبوربوينت

yacing
2011-02-15, 12:54
السلام عليكم يا شباب ممكن تساعدوني في هذا البحث

اسم العضو :yacing
الطلب دور الدعسوقة في القضاء على القرمزية
المستوى :.الثانية متوسط....

أجل التسليم غدا

محب بلاده
2011-02-15, 13:09
الاسم العلمي لهذه الحشرة : الدعسوقة

:: مقدمة ::


هي حشرة صغيرة لامعة الالوان تشاهد غالبا في الحدائق وهي تتغذى على المنة ويوجد العديد من الانواع لهذه الحشرة .
البعض منها يمكن التعرف عليه من خلال البقع الموجودة على سطح اجنحتها .
تعتبر الدعسوقة من أكبر مساعدي الفلاحين والمزارعين فهي من مكافحي الآفات الزراعية وتأثيرها على المنة أكبر بكثير من تأثير المبيدات الحشرية الكيميائية وألوانها الزاهية لاتجذب زائري الحديقة فقط بل أيضا تساعد في حمايتها عن طريق إنذار أعداءها و تخويفهم .


::البيئة::

تتوافر هذه الحشرة بكثرة في المناخ المعتدل باوروبا وامريكا الشمالية ، والدفء والصيف يتلائمان نسبيا مع الدعسوقات والمنة لتوفير غذائهما .

معظم الدعسوقات الاوروبية تتواجد بأكبر أعدادها في الاماكن التي قام الانسان بتغيير بيئتها بشكل ما . تتواجد المنة والدعسوقات في الحدائق المهجورة، النباتات الموجودة في الغابات وأحواض شجر القرّاص والاماكن المهملة والمليئة بالاعشاب الضارة ولكن القليل من الدعسوقات الافريقية الجنوبية تتناول النباتات فقط .

:: دورة الحياة ::

يحصل التزاوج في الربيع أو الصيف حيث تضع الانثى مابين ال3 وال 300 بيضة حسب النوع وحسب كمية المنة التي تتناولها تلك الاناث ومدى بعدها عن مستعمرات المنة .
فالنوع البريطاني ( أداليا بيبونتيتا ) تضع انثاه بيضا يفقس خلال 5 - 8 ايام تأكل اليرقة حوالي 350 - 400 منة خلال 10 - 15 يوما فتستخدمها في نموها لتصبح حشرة كاملة ، وفي هذه النقطة تبدأ النقاط السوداء بالظهور على ظهرها .

فخنافس الدعسوقة البالغة تتميز بعلامات من الأحمر و الأسود، أو الأصفر و الأسود، أو الرمادي و الأسود، و لكن الغالب هي حمراء وسوداء. اليرقات جسدها مجزّء ، ولونها يميل الى الرمادي المسود، و عليه علامات برتقالية؛ و تكون فعالة من آخر الربيع الى آخر الصيف.

تستغرق دورة الحياة كلها من 4 - 7 اسابيع فالعديد من الاجيال يمكن ان ينشأ خلال صيف واحد .
وفي الاماكن الدافئة تقوم الدعسوقات بالسبات الشتوي كالبالغات .
الملايين منها يتجمع سنويا كما في الجنوب الغربي من الولايات المتحدة الامريكية لتشكيل ما يشبه البطانية الزاهية الالوان .


:: الطعام ::

كلاً من البالغين و اليرقات تتغذى بشكل أساسي على المن الأخضر .




و لكنها تتغذى أيضاً على أصناف أخرى من الحشرات مثل: العث ، الحشرة القرمزية ،البق الدقيقي أو البق المغبّر واليسروعات الصغيرة (أو الجرارات) وسوس العنكبوت الاحمر . تتغذى الدعسوقات على الحشرات البالغة لتمد جسمها بالطاقة للنمو .

قدمت معظم الدعسوقات للعالم بغرض استعمالها في المكافحة الحيوية وقد حدث هذا في مطلع القرن العشرين في كاليفورنيا الولايات المتحدة الامريكية عندما استورد من استراليا النوع ( روداليا كارديناليس ) الذي انقذ الحمضيات من القشرة القطنية .


فوائد هذه الحشرة
أن حشرة الدعسوقة مفيدة لأنها تأكل الحشرات المؤذية للزرع


و الدعسوقة تعد من الحشرات التي تساعد على القضاء على بعض أنواع الحشرات الصغيرة جدا
وتربى الدعسوقة لغرض أكثرها و الاتجار بها في بعض الدول العالم _ خاصة في أسبانيا _ لغرض
استخدامها كوسيلة فاعلة للقضاء على الحشرات الضارة بالنباتات ’ وفي استخدامات طبية أخرى
ولهذا تسمى في بعض المصادر ( ذبابة أسبانيا) .

yacing
2011-02-15, 13:15
مشكور اخي الغالي

أسماء 1996
2011-02-15, 19:28
السلام عليكم

ممكن تساعدوني في هادو

التمرين الاول

اكتب كتابة علمية للاعداد التالية c .b.a حيث

3.2x104x1.5 =.a

0.211x10-3= b

2,5x10
c= ======
50x104

2-اوجد مقدار كل من الاعداد c .b.a
3-رتب تصاعديا الاعداد c .b.a


مسألة

abc مثلث قائم في b حيث bc= 3 والزاوية c =550

انشئ n منتصف القطعة ac و m نظيرة n بالنسبة الى b

برهن ان an=bm

انشئ المستقيم d الذي يشمل m ويوازي ab حيث يقطع ac في النقطة k

برهن ان a منتصف nk

مانوع المثلث nmk وعلل

اشرح ان الزاويتين 35=k = m

احسب الاطوال acو ab و mk

استنتج محيط المثلثين abc و mnk

ملاحظة الاعداد الصغيرة في التمرين العددي هي عبارة عن الاس

بينما في الهندسي هي درجة الزاوية

وشكرااااااااااااا لكم مسبقا



ارجووووووووووووووووك اخي محب بلاده ساعدني انتظرت كثيرا ساعدت الجميع ولم تساعدني

ارجو منك مساعدتي في هادو اذا تقدر بعد 2 ساعتان

نحتاجو لغدوة

لكن الطلب عندو 5 ايام وما جاوبتش

بليييييييييييييييز بسرعة ارجوووووووووووك

أسماء 1996
2011-02-15, 20:53
ارجووووووووووووووووووووووك اخي محب بلاده

ارجوووووووووووووووووووووووووووووووووووك

محب بلاده
2011-02-15, 20:55
ارجووووووووووووووووك اخي محب بلاده ساعدني انتظرت كثيرا ساعدت الجميع ولم تساعدني

ارجو منك مساعدتي في هادو اذا تقدر بعد 2 ساعتان

نحتاجو لغدوة

لكن الطلب عندو 5 ايام وما جاوبتش

بليييييييييييييييز بسرعة ارجوووووووووووك

الكتابة العلمية للاعداد التالية
a = 4.8 x 104
b = 2.11x 10 -4
c = 5 x10-5
كقدار كل من a .b .c

a = 5x 104
b = 2x 10-4
c = 5 x 10-5

الترتيب تصاعديا (من الصغير الى الكبير)a .b .c

a .b. c السي ثم البي ثم a

مريم65
2011-02-15, 20:57
اسم العضو :.مريم

الطلب :.بحث تحت عنوان العقود التجارية + التهميش من القانون الجزائري

المستوى :.سنة ثانية علوم تجارية كلاسيك (بمادة القانون هاد البحث )
أجل التسليم : يوم الاثنين المقبل بإذن الله

محب بلاده
2011-02-15, 21:08
هل تقصد عقود التجارية الدولية ؟

مريم65
2011-02-15, 21:20
لا
الاستاذ طلب العقود التجارية بها الاسم فقط
وليس عقود التجارة الدولية

محب بلاده
2011-02-15, 21:21
التكييف في القانون الدولي الخاص(بحث كامل مع التهميش) خــــطـــــة البــــحــث


مقدمة:





المبحث الأول: ماهية التكييف


المطلب الأول: مفهوم التكييف


الفرع الأول: تعريف التكييف


الفرع الثاني: أهمية التكييف


المطلب الثاني: نشأة التكييف


الفرع الأول:وصية الهولندي و ميراث المالطي


الفرع الثاني:زواج الفرنسي و زواج اليوناني





المبحث الثاني: موقف الفقه و التشريع من التكييف


المطلب الأول: الاتجاهات الفقهية بشأن القانون الذي يحكم التكييف


الفرع الأول:التكييف يخضع لقانون القاضي


الفرع الثاني:التكييف يخضع للقانون المختص بحكم النزاع


الفرع الثالث:التكييف يخضع للقانون المقارن


المطلب الثاني:موقف التشريعات من مسألة التكييف


الفرع الأول:موقف القوانين المقارنة من مسألة التكييف


الفرع الثاني:موقف المشرع الجزائري





خاتمة:




االمبحـــــــــــــــث الأول: مــــــــاهيـة التكـييـــــــف


عندما يريد القاضي أن يطبق قواعد الإسناد في قانونه تعترضه صعوبات مرجعها وجود مسائل
أأولية من الضروري الحسم فيها بمنظور قانوني معين قبل التطرق إلى التقنية
القانونية المعمول بها للفصل في الموضوع، و مرجع هذه الصعوبات هو اختلاف النظم
القانونية من بلد لآخر.(1)


يكمن حل هذه الصعوبات في "التكييف" الذي سيكون أول مبحث في بحثنا مخصص
للتعريف به


و هذا في مطلبين: الأول عنوانه مفهوم التكييف ، و الثاني بعنوان أصل التكييف.


المطلب الأول: مفهوم التكييـف


سنتعرض في هذا المطلب لبعض تعريفات التكييف في فرع أول ثم ننتقل لتبيين أهمية التكييف في
فرع ثاني.


الفرع الأول: تعريف التكييـف


الحقيقة أن مشكلة التكييف لا تظهر فقط في مجال القانون الدولي الخاص، بل هي مشكلة تفرض
نفسها كلما طرح نزاع أمام القاضي أو الباحث في مختلف فروع القانون.(2)


فكلما كان القاضي مطالبا بالفصل في نزاع ما كان عليه بداية تكييف هذا النزاع سواء تعلق
الأمر بمسائل القانون المدني ، أو القانون التجاري، أو الجنائي، أو العمل أو
الأسرة...(3) بعبارة أخرى فكل دعوى ترفع أمام المحكمة يكون على القاضي أولا أن
يحدد طبيعتها حتى يعرف سندها القانوني و مدى اختصاصه بها. مثلا هل التصرف مدني،
تجاري، أحوال شخصية....


و التكييف بهذا المعنى هو تنسيب النزاع إلى قانون معين ذلك أن القانون ليس واردا في
مجموعة واحدة أو كتاب واحد فهناك عدة قوانين، و كل قانون يتفرع إلى أقسام و أبواب
و مباحث، مثلا القانون المدني ينقسم إلى عدة كتب: مقدمة، التنازع،الحق ،
الإلتزامات، العقود هذه الأخيرة تنقسم إلى: شروط انعقاد ، آثار،انتهاء... و عليه
فعندما يثور نزاع يقع على عاتق القاضي أن ينسبه إلى جزء القانون المخصص له. مثل أن
تحكم المحكمة تصرف قانوني مدني يقع ضمن العقود المسماة، عقد بيع، و النزاع متعلق
بالشروط الموضوعية و بالضبط الأهلية.(4)





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(1):د-زروتي الطيب-القانون الدولي الخاص الجزائري مقارنا بالقوانين العربية-ج1-تنازع القوانين – مطبعة
الكاهنة-الجزائر-س2000-ص87


(2):د هشام صادق علي-د حفيظة السيد الحداد-القانون الدولي الخاص-دار الفكر الجامعي-الاسكندرية-مصر-ط1-س2008-ص53


(3):د عليوش قربوع كمال-القانون الدولي الخاص الجزائري-ج1-تنازع القوانين-دار هومه-الجزائر-ط2-س2007-ص91


(4):د ممدوح عبد الكريم- القانون الدولي الخاص-تنازع القوانين-دار الثقافة للنشر و
التوزيع-عمان-الأردن-ط2005

الصفحة:03


و الحال كذلك في مجال القانون الجنائي ، حيث يقوم القاضي مثلا بتحديد ما إذا كان سلب
مال الغير هو من قبيل السرقة ، أو النصب أو خيانة الأمانة، أو أن يحدد ما إذا كانت
جريمة القتل عمدية و ما إذا اقترنت بظرف تشديد مثل سبق الإصرار و الترصد أو أنها
تخلو منهما.(1)


و التكييف في هذا الصدد يمكن تشبيهه بمهمة تشخيص المرض من قبل الطبيب مثلا: عند شعور
المريض بألم في البطن فإن الطبيب يستعمل كل الوسائل المساعدة من أشعة و تحاليل و
غيرها ليتوصل لتشخيص المرض على أنه التهاب في المعدة أو القولون أو الزائدة أو
غيرها...فكل من هذه الأمراض له علاجه الخاص لذا لابد بداية من التعرف على
المرض.(2)


بناء على كل ما سبق يمكننا تعريف التكييف عموما بأنه:


" تحليل للوقائع و التصرفات القانونية تمهيدا لإعطائها وصفها الحق و وضعها في المكان
الملائم من بين التقسيمات السائدة في فرع معين من فروع القانون"(3) أو هو:


"عملية تحديد الوصف القانوني أو الطبيعة القانونية لعلاقة قانونية"(4) و يعفه كاتب
آخر بأنه:


"تنسيب النزاع إلى فكرة أو مبدأ أو سابقة قضائية في حالة عدم جود قانون مكتوب"(5) و
يعرفه آخر:


" التكييف هو تحديد الطبيعة القانونية لواقعة أو تصرف لتحديد القانون الواجب التطبيق
و شروط تطبيقه، و هو يمثل جانب من تفسير القانون لأن القاضي الذي يقوم بتفسير
القانون يقوم في حقيقة الأمر بعمليات التكييف"(6)


يلاحظ مما سبق أن التكييف بدأ أولا في القانون الداخلي قبل انتقاله إلى القانون الدولي
الخاص و هو بشكل خاص"طبيعة المسألة التي تتنازعها القوانين لوضعها في نطاق
إحدى الفكر المسندة التي خصها المشرع بقاعدة إسناد"(7)


لكن يمكن القول أن التكييف في القانون الداخلي يؤدي إلى تحديد النص القانوني الموضوعي
الواجب التطبيق، بينما في القانون الدولي الخاص يؤدي إلى وضع المسألة محل النزاع
ضمن طائفة من طوائف النظم القانونية المقررة في قانون القاضي تمهيدا لإسنادها إلى
القانون المختص.(


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


(1):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص88


(2):د ممدوح عبد الكريم-المرجع السابق-ص35


(4):د هشام صادق-د حفيظة السيد الحداد-المرجع السابق-ص53


(5):د صلاح الدين جمال الدين-القانون الدولي الخاص-الجنسية و تنازع القوانين-دار الفكر
الجامعي-الاسكندرية-مصر-ط1-س2008-ص274


(6):د ممدوح عبد الكريم-المرجع السابق-ص35


(7):د عليوش قربوع كمال-المرجع السابق-ص93


(:د صلاح الدين جمال الدين-تنازع القوانين دراسة مقارنة بين الشريعة و القانون-دار الفكر
الجامعي-الاسكندرية-مصر-ط2-س2007-ص

الصفحة:04


و التكييف في إطار القانون الدولي الخاص لا يكتفي بتحديد موضوع النزاع تحديدا عاما
بل يجب البحث عن الهدف منه مثلا: إذا تعلق
الأمر بوصية يجب تحديد ما إذا كان النزاع منصبا حول موضوعها أو يتعلق بشكلها إضافة
إلى وصفها على أنها وصية.(1)


و لا يمكننا تعريف التكييف دون التعريج على مشكلة محل التكييف لما له من الأهمية في
تعريف التكييف.


مشكلة محل التكييف أو ما ينصب عليه التكييف من المسائل الفنية الحديثة في إطار القانون
الدولي الخاص حيث أن الفقه لم يهتم بمعالجة هذه المسألة إلا مؤخرا نسبيا و ذلك
راجع إلى سببين أحدهما منهجي و الثاني عملي و منطقي.


السبب الأول يعود إلى الاعتقاد الذي أبرزه الأستاذ "سافيني" و الخاص بفكرة
الاشتراك القانوني أو التوافق في الفكر القانوني، مفاده أن أي مركز واقعي تتمخض
عنه مصلحة أساسية تهدف كل القوانين مهما اختلفت إلى حمايتها، و بالتالي فالتباين
لا يمس طبيعة المصلحة فهي محمية في كل الأحوال، لكن الواقع أثبت إمكانية اختلاف المصالح
المحمية و الأهداف من تنظيم المراكز، و عليه فإن فكرة التوافق القانوني لم يعد لها
وجود حيث حدث انقطاع في الاشتراك القانوني بين الأنظمة المتنافسة.(2)


و على الرغم من وجاهة هذا التحليل هناك سبب آخر عملي و منطقي يبرر عدم اهتمام الفقه
بموضوع التكييف، و هو يتمثل في أن مشكلة التكييف كمشكلة خاصة في القانون الدولي
الخاص تعد حديثة نسبيا، و بالتالي بدأ الفقه بمحاولة تأهيل مسألة التكييف و البحث
عن أساسها و اختيار النظام الذي يحكمها فانشغل عن مسألة محل التكييف لكن مع تأكيد
ذاتية التكييف في القانون الدولي الخاص و بروز أهميته كان لزاما البحث عن حل
لمسألة محل التكييف.(3) و السؤال الذي يطرح
هنا هو : ما الذي يتم إسناده أو ما هو موضوع قاعدة الإسناد؟


لقد اختلف الفقه في الإجابة على هذه الأسئلة و ظهرت عدة اتجاهات في الصدد: أو لها يغلب
الجانب القانوني و ثانيها يغلب الاتجاه الواقعي.(4)


و عليه تتحول الأسئلة المطروحة إلى:ما هو محل التكييف اللازم لإعمال قاعدة الإسناد؟
هل ينصب هذا المحل على المراكز الواقعية و العلاقات المادية الخالصة؟ أم يتعلق
بالنصوص الموضوعية التي تستغرق هذه العلاقات و التي تتضمنها القوانين المتزاحمة
لحكم المسألة محل المنازعة؟(5)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ


(1):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص90


(2):د حفيظة السيد الحداد-الموجز في القانون الدولي الخاص-الكتاب الأول-المبادئ العامة في تنازع
القوانين-منشورات الحلبي الحقوقية-بيروت-لبنان-ط1-س2004-ص103


(3):د حفيظة السيد الحداد-المرجع السابق-ص104


(4):د عكاشة محمد عبد العال-تنازع القوانين-دراسة مقارنة-منشورات الحلبي
الحقوقية-بيروت-لبنان-ط1-س2004-ص103


(5):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص89

الصفحة:05


إذن و كما سبق الذكر الاتجاه الأول يغلب الجانب القانوني أي يجعل محل التكييف هو النص
الموضوعي الذي يحكم النزاع، لكن هذا الاتجاه انقسم أيضا إلى ثلاثة آراء:


فالبعض يرى أن التكييف ينصب على النظم القانونية، و البعض الآخر يرى أنه ينصب على
العلاقات القانونية، أما الرأي الأخير فيرى تعلقه بالقواعد القانونية الموضوعية.
فيكون تعريف التكييف وفق هذه الآراء:


"تحديد طبيعة النظام القانوني"، أو "تحديد طبيعة العلاقة القانونية"،
"تحديد طبيعة القاعدة الموضوعية"(1)


أما الاتجاه الثاني الذي يجعل محل التكييف هو الواقعة أو المركز الواقعي فيعرف التكييف
بأنه:" إعطاء الواقعة الطابع القانوني الذي يدخلها في طائفة معينة من طوائف
النظم القانونية التي خصها المشرع بقاعدة إسناد"(2)


و بين الاتجاهين السابقين ظهر اتجاه توفيقي لا يرجع التكييف لأي من القانون أو
الواقع منفردا و يجعل التكييف ينصب على
موضوع النزاع أو على المسألة القانونية التي يثيرها المركز الواقعي.(3)


يعرف هذا الاتجاه الأخير التكييف بأنه" تحديد طبيعة المسألة التي تتنازعها
القوانين و إعطائها الوصف القانوني الملائم لوضعها في نطاق طائفة من النظم
القانونية التي خصها المشرع بقاعدة إسناد معينة تمهيدا لإسنادها إلى قانون
معين"(4)


يمكننا أخيرا أن نعرف التكييف في تنازع القوانين بأنه" عملية فنية تستهدف تحديد
الطبيعة أو الوصف القانوني للمسألة التي تثيرها وقائع المنازعة ذات العنصر الأجنبي،
و ذلك بغية إدراجها في طائفة معينة من طوائف العلاقات القانونية التي وضع لها
القانون قاعدة تنازع"(5)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(1):د عكاشة محمد عبد العال-المرجع السابق-ص104


(2):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص90


(3):د عكاشة محمد عبد العال-المرجع السابق-ص105


(4):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص90


(5):د أحمد عبد الكريم سلامة-القانون الدولي الخاص(الجنسية-الموطن-معاملة الأجانب-التنازع الدولي
للقوانين-المرافعات المدنية الدولية)-دار النهضة العربية-القاهرة-مصر-ط1-س200ص677

لصفحة:08



ميراث المالطي: تتلخص وقائع القضية في أن
زوجان مالطيان قدما للعيش في الجزائر أثناء الاستعمار الفرنسي، تملك الزوج عقارات
في الجزائر و بعد وفاته طالبت الزوجة أمام محكمة الاستئناف بحقها في ميراث زوجها
على أساس قاعدة(نصيب الزوج الفقير)(1) و هو نظام معروف في القانون المالطي دون
القانون الفرنسي الذي لم يكن يعترف للزوجة آنذاك إلا بحق اقتسام الأملاك المشتركة
و استرداد أملاكها الخاصة(2)، في هذه الحالة أيضا يجد القاضي نفسه أمام مشكلة في
التكييف، فإما أن يكيف طلب المرأة على أساس أنه من قبيل الميراث المتعلق بالعقار و
بالتالي يطبق قانون موقع العقار و في هذه الحالة القانون الفرنسي و بالتالي يرفض
طلب الزوجة، و إما أن يكيف الواقعة على أساس أنها من النظام المالي للزوجين الذي
يدخل في طائفة الأحوال الشخصية و يحكمها قانون الجنسية و هنا القانون المالطي و
بالتالي يلتزم القاضي بالاعتراف للزوجة بحقها في تركة الزوج المتوفى(3)





الفرع الثاني:زواج الفرنسي و زواج اليوناني


v
زواج الفرنسي:تتلخص وقائع القضية في أن شابا
فرنسيا قاصرا(19ستة)انتقل إلى انجلترا و تزوج هناك من إنجليزية دون حصوله على
موافقة الأب التي تشترطها م148 مدني فرنسي و التي تفرض موافقة الأب على زواج ابنه
إذا كان عمره أقل من (25سنة)، مباشرة بعد رجوع الزوج الفرنسي إلى فرنسا سارع
للمطالبة ببطلان الزواج أمام المحاكم الفرنسية على أساس أنه خالف المادة السالفة
الذكر، فوافقت المحكمة الفرنسية على طلبه و أبطلت الزواج، تزوج الزوج مرة ثانية من
فرنسية و كذلك زوجتة الإنجليزية تزوجت من إنجليزي، لما علم هذا الأخير بالزواج
الأول طالب المحاكم الإنجليزية بإبطال الزواج الثاني على أساس أن الزواج الأول
لازال قائما وفقا للقانون البريطاني، و وافقت المحكمة على طلبه منعا لتعدد
الأزواج(4) نلاحظ إذن في هذه القضية تضاربا في الأحكام و مرد هذا الاختلاف راجع
إلى اختلاف في التكييف ، فالقانون الفرنسي يعتبر موافقة الأب من متممات الأهلية
التي لا يتم الزواج بدونها و عليه يحكمها قانون الجنسية أي القانون الفرنسي و على
هذا الأساس حكم القاضي الفرنسي ببطلان الزواج، أما القانون الإنجليزي فيعتبر
موافقة الأب من الأشكال الخارجية التي تخضع لقانون محل الإبرام أي القانون
الإنجليزي و على هذا الأساس حكم بصحة الزواج الأول و استمراره.(5)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ


(1):د ممدوح عبد الكريم-المرجع السابق-ص41


(2):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص92


(3):دغالب علي الداودي-د حسن محمد الهداوي-المرجع السابق-ص69


(4):د ممدوح عبد الكريم-المرجع السابق-ص39


(5):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص93





الصفحة:09


v
زواج اليوناني الأرثودكسي: تتمثل وقائع القضية في أن
يونانيا تزوج في فرنسا من فرنسية طبقا للشكل المدني المعمول به في فرنسا، فطعن
أولياؤه اليونانيون ببطلان هذا الزواج على أساس أنه لم يتم وفقا للشكل الديني الذي
يشترطه القانون اليوناني لصحة الزواج(1) و هنا كان أمام القاضي حلين : إما أن يكيف
الشكل الديني على أنه من الأشكال الخارجية التي تخضع لقانون محل الإبرام أي
القانون الفرنسي و بالتالي صحة الزواج ، أو أن يكيفها على أساس أنها من الشروط
الموضوعية لعقد الزواج و بالتالي تدخل في الأحوال الشخصية التي يحكمها قانون
الجنسية أي القانون اليوناني و بالتالي
بطلان الزواج.(2)


بالإضافة لحالات الاختلاف في التكييف التقليدية و التي ذكرناها في الأمثلة السابقة هناك
حالات أخرى يمكن أن ندرجها باختصار:


·
في بعض الدول مثل أمريكا يكيف
التقادم بمرور الزمن على أنها مسألة أصولية تخضع للقانون الأمريكي، في حين بعض
الدول الأوربية تكيفها على أنها مسألة موضوعية جوهرية تخضع للقانون الذي يحكم أساس
النزاع.


·
دعوى إثبات نسب المولود من زواج
غير شرعي تكيف في بعض القوانين على أساس الفعل غير المشروع الذي يخضع لقانون وقوع
الفعل، بينما تكيفها قوانين أخرى على أنها من الحقوق العائلية التي تخضع لقانون
الجنسية.


·
يكيف التعويض عن فسخ الخطبة في
بعض القوانين على أساس المسؤولية التقصيرية و يخضع لقانون وقوع الفعل الضار ،
بينما يكيف في قوانين أخرى من الحقوق العائلية التي تخضع لقانون الجنسية.


·
الحضانة تكيف في بعض القوانين
على أنها من آثار الزواج و تخضع لقانون الدولة التي ينتمي لها الزوج أثناء عقد
الزواج ، بينما تكيفها قوانين أخرى على أنها من آثار الطلاق و تخضعها لقانون
الدولة التي ينتمي لها الزوج أثناء رفع دعوى الطلاق، في حين تكييفها قوانين أخرى
على أنها من الولاية على النفس و تخضعها
لقانون من تجب حمايته أي قانون جنسية المحضون.(3)


عليه يمكننا القول من خلال الأمثلة السالفة أن
تحديد القانون الذي يحكم النزاع يختلف باختلاف القانون الذي يحكم التكييف، و عليه
فإنه من الضروري تحديد القانون الذي يتم وفقه التكييف لنصل إلى تكييفات متطابقة.
لكن اختلفت الآراء الفقهية في هذا الصدد و اختلفت تبعا لها واقف التشريعات
الوضعية(4)، سنعرض أهم هذه الآراء في المبحث الثاني من بحثنا.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ


(1):د زروتي الطيب-المرجع السابق-ص93


Marie Chrisine-m o-p69


(2): د
أعراب بلقاسم-المرجع السابق-ص 78


(3):- غالب علي الداودي—حسن محمد
الهداوي-ص70


(4):د أعراب بلقاسم –المرجع السابق-ض78

المبحث
الثاني: موقف الفقه و التشـريـع من التكــييف


إن
التكييف ينقل قاعدة الإسناد من المجرد إلى الواقع للتمكن من تطبيقها و عليه فهو
ضرورة أولية، لذالك فالسؤال الذي يطرح وفقا لأي قانون يتم التكييف؟ للإجابة على
هذا السؤال نقول أن التكييف من مسائل القانون الدولي الخاص الأكثر إثارة لنظريات و
مناقشات حادة و طويلة حول القانون الذي يحكمه (1)و سنعرض لأهم هذه الآراء الفقهية
فيما يلي(مطلب أول) و كنتيجة حتمية لتضارب الآراء الفقهية سيكون هناك اختلاف في مواقف
التشريعات في الأخذ بأحد هذه الآراء(مطلب ثاني)


المطلب الأول: الاتجاهات الفقهية
بشأن القانون الذي يحكم التكييف


لتحديد
القانون الواجب التطبيق على المسألة القانونية المعروضة على القاضي ، لابد أن يرجع
هذا الأخير إلى قانون معين من أجل تكييف و تحديد وصف تلك المسألة(2) فما هو هذا
القانون الذي يحكم التكييف؟ للإجابة على هذا السؤال ظهرت العديد من النظريات
الفقهية ، أهمها 3 آراء: إخضاع التكييف لقانون القاضي(فرع1)، إخضاع التكييف
للقانون الذي يحكم النزاع(فرع2)، إخضاع التكييف للقانون المقارن(فرع3)


الفرع الأول:التكييف يخضع
لقانون القاضي


أولا: مفهوم المبدأ و حججه


أول
من جاء بهذه النظرية كان الفقيه الألماني كان في 1891 ثم تبعه الفقيه الفرنسي
بارتان، و أقرها اتفاق لاهاي في 1925.(3)


مفاد
هذا المبدأ أن" القاضي يكيف النزاع المعروض عليه وفقا لقانونه الوطني"


و
لقد أسس الفقيه بارتان هذه النظرية على الحجج التالية:


ü
إن إخضاع التكييف لقانون القاضي
نتيجة حتمية لمبدأ السيادة: بحيث اعتبر قواعد التنازع قواعد وطنية داخلية محضة، و
أن كل دولة تضع القواعد الخاصة بها فيما يتعلق بمسألة تنازع القوانين(4) و أنه إذا
تم التكييف وفقا لقانون أجنبي داخل إقليم دولة القاضي المعروض عليه النزاع فإنه يؤدي إلى إنقاص السيادة التشريعية لدولة
القاضي.(5)





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ


(1):د غالب علي الداودي-د محمد
حسن الهداوي-المرجع السابق-ص71


(2):د أعراب بلقاسم –المرجع
السابق-ص79


(3):د غالب علي الداودي-دمحمد
حسن الهداوي-المرجع السابق-72


(4):د علي علي سليمان-مذكرات في
القانون الدولي الخاص الجزائري-ديوان المطبوعات الجامعية-الجزائر-ط2-س2003-ص33


(5):د أعراب بلقاسم-المرجع
السابق-ص81


الصفحة:11


ü
مرحلة التكييف تسبق مرحلة
الإسناد إلى القانون الأجنبي: و قد برر هذه الحجة على أساس أن القاضي لا يطبق
القانون الأجنبي إلا إذا تبين له من خلال النزاع المعروض عليه أن هذا الأخير يخضع
للقانون الأجنبي.(1)


غير
أن الفقه الحديث الذي قبل النظرية و أخذ بها قرر تأسيسها على حجج غير حجج
بارتان(2):


§
التكييف هو تفسير لقاعدة
الإسناد: معنى ذلك أن التكييف يقوم بتبيان المسائل التي تدخل في نطاق تطبيق قاعدة
الإسناد و مثال ذلك:


-إذا كانت قاعدة الإسناد تقضي
بـ"إخضاع شكل التصرف لقانون بلد الإبرام" و تطبيقا لهذه القاعدة يتم
الرجوع إلى وصية الهولندي(*1) و يتعين على القاضي في هذه الحالة قبل أن يقوم
بتطبيق هذه القاعدة أن يقوم بتبيان معنى شكل التصرف ، من أجل معرفة ما إذا كان هذا
المعنى يتطابق مع المنع الوارد في القانون الهولندي من إبرام الوصية في الشكل
العرفي.


-إذا
كانت قاعدة الإسناد تقضي بـ"إخضاع الميراث لقانون جنسية المتوفى" و
تطبيقا لها يتم الرجوع إلى قضية ميراث المالطي(*2) فهنا يتعين على القاضي قبل أن
يطبق القاعدة أن يحدد معنى الميراث من أجل معرفة ما إذا كان يتطابق مع ما تطلبه
الزوجة من حقوق على عقارات زوجها المتوفى.


انطلاقا
مما سبق ذكره فإنه لا يعقل أن يطلب تفسير قاعدة الإسناد الوطنية من قانون أجنبي
غير القانون الذي تنتمي إليه هذه القاعدة


§
لا تكون هناك أية فائدة من
عملية التكييف، في حالة ما إذا تمت هذه الأخيرة وفقا للقانون الأجنبي لأن هذا
الأخير لا يكون معروفا قبل عملية التكييف، فضلا عن أن ذلك يفيد أن القانون الأجنبي
هو الواجب التطبيق.


§
إذا كان التكييف عملية أولية و
القاضي هو الذي يقوم بها، فإن لإسناد القضائي هو الذي يظهر عند القيام بهذه
العملية، و هذا ما يبرر أن التكييف يتم وفقا لقانون القاضي.(3)











ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ


(1):د علي علي سليمان-المرجع
السابق-ص34


(2):د هشام صادق علي-حفيظة
السيد الحداد-المرجع السابق-ص61


(3):د أعراب بلقاسم-المرجع
السابق-ص81


(*1):إحالة إلى قضية وصية
الهولندي-ص08 من بحثنا


(*2):إحالة إلى قضية ميراث
المالطي-ص09 من بحثنا


الصفحة:12


ثــانــيـــا: تحديد نطاق النظرية


تحديد
نطاق هذه النظرية يقتضي التمييز بين التكييف الأولي(السابق) و التكييف
الثانوي(اللاحق).


و
لقد عرف الفقيه بارتان التكييف الأولي بأنه:" التكييف اللازم لإعمال قاعدة الإسناد
و تحديد القانون الواجب التطبيق" أو" وصف المركز القانوني محل النزاع و
إدراجه في إحدى النظم تمهيدا لإعمال قاعدة الإسناد المختصة" (1)


و
حسب بارتان التكييف الأولي هو وحده الذي يخضع لقانون القاضي.، فإذا تبين للقاضي
عند تكييفه للمسألة المعروضة عليه أنها تدخل في نطاق مضمون العقد و أخضعها
لـ"قانون إرادة المتعاقدين" يتعين على القاضي بعد ذلك الرجوع لقانون
إرادة المتعاقدين لتحديد وصف العقد مثلا:إيجار، بيع، رهن...


أما إذا تبين للقاضي من خلال التكييف أن القضية
المعروضة عليه تتعلق بشكل التصرف، فيخضعها "لقانون بلد الإبرام" ليرجع
بالتالي لهذا الأخير لتحديد شكل التصرف محل النزاع، إذا ما كان يتعلق بالشكل
الرسمي أو الشكل العرفي. و هنا يمكن القول أن "التكييف الخاضع لقانون القاضي
هو التكييف الأولي لأنه الوحيد الذي يتعلق بفكرة السيادة"(2)


و فيما يخص التكييف اللاحق حسب بارتان هو يثار
في مرحلة لاحقة على مرحلة الإسناد، و يكون ذلك عند تطبيق القانون الذي أشارت إليه
قاعدة الإسناد و من هنا التكييف اللاحق يعد تفسيرا لأحكام القانون الذي أشارت إليه
قاعدة الإسناد.(3)


وما تجدر الإشارة إليه هو أنه في بداية الأمر
ذهب بارتان للقول أن خضوع التكييفات الثانوية للقانون المختص هو استثناء من
القاعدة العامة التي تقضي بإخضاع التكييف لقانون القاضي غير أنه استدرك ذلك و قال
أن هذا التمييز ما هو إلا نتيجة منطقية للأساس الذي بنيت عليه القاعدة العامة و هو
'فكرة السيادة' أين ربط بارتان التكييف الأولي بها في حين لا يرتبط التكييف
الثانوي بها.


و
أهمية هذا التمييز بين التكييفين لا تظهر أساسا إلا إذا كان القانون الذي عينته
قاعدة الإسناد استنادا للتكييف الأولي قانونا أجنبيان و مثال ذلك التوصل من
التكييف الأولي أن النزاع متعلق بمسألة ميراث و أعطت قاعدة الإسناد الاختصاص
للقانون الأجنبي فإذا ثارت فيما بعد مسائل تتعلق بموانع الإرث أو حالات الحجب من
الإرث فهنا يرجع القاضي إلى القانون الأجنبي المعين و هذا هو التكييف الثانوي
اللاحق.(4)





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


(1):د هشام صادق علي-د حفيظة
السيد الحداد-المرجع السابق-ص64


(2): د هشام صادق علي-د حفيظة
السيد الحداد-نفس المرجع-ص65


(3): نفس المرجع-ص66


(4):د يوسف البستاني-القانون
الدولي الخاص-منشورات الحلبي الحقوقية-بيروت-لبنان-ط1-س2004-ص138





الصفحة:13


غير
أن بارتان قد وضع استثناء على قاعدة إخضاع التكييف لقانون القاضي، و تمثل هذا
الاستثناء في المسائل المتعلقة بتكييف
المال، إذا ما كان منقولا أم عقار، و أخضعه لقانون موقع المال أو تواجده و مبرره
في هذا أنه ربطه بفكرة الطمأنينة في اكتساب الحقوق العينية و كذا استقرار
المعاملات، و حرص الدول على حماية ثروتها خاصة العقارية(1)


لم
يكتفي الفقه الحديث بهذا الاستثناء و أضاف استثناءين آخرين:


الأول
هو: إذا استحال تكييف العلاقة محل النزاع وفقا لقانون القاضي نظرا لجهله بها و عدم
اعتمادها.


و
الثاني: وجود نص في قانون خاص أو معاهدة نافذة في دولة القاضي يقضي بإخضاع التكييف
لقانون غير قانون دولة القاضي.


بالإضافة
لهذه الاستثناءات فإن النظرية لم تسلم من النقد على أساس أن هدفها هو حل التنازع
بين السيادات التشريعية، بينما الهدف من قواعد الإسناد هو تقرير العدالة بإعطاء
الاختصاص للقانون الأنسب لحكم النزاع.(2)


الفرع الثاني:التكييف يخضع
للقانون المختص بحكم النزاع


نظرا
لكون نظرية بارتن لم تسلم من الانتقاد ، تبنى بعض الفقه نظرية أخرى مبنية على أساس
إخضاع التكييف إلى القانون المختص بحكم النزاع، و من رواد هذه النظرية الفقيه "ديسبانيه"


أولا: مفهوم المبدأ و حججه


إن المقصود
من إخضاع التكيف لا لقانون المختص بحكم العلاقة نفسها هو "أن التكيف يكون حسب
القانون الأجنبي المحتمل تطبيقه " (3) أو"إخضاع الوصف القانوني للعلاقة محل النزاع للقانون الذي يحتمل أو يرجح
تطبيقه للفصل فيها ، أي إخضاع الوصف القانوني للقانون الذي يرجح أن ترشد إليه
قاعدة الإسناد" و تطبيقا لهذا يتم الرجوع إلى وصية الهولندي(*1) و زواج
اليوناني(*2)


فبالنسبة
لوصية الهولندي فإن احتمال تطبيق القانون الهولندي باعتباره قانون جنسية الموصي
يلزم القضاء الفرنسي بالحكم ببطلان الوصية، لأن القانون الهولندي في م992 مدني يمنع
اللجوء إلى الوصية الخطية، حتى و لو كان ذلك في بلاد أجنبية. (4)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


(1):د هشام صادق علي –د حفيظة
السيد الحداد-المرجع السابق-ص66


(2):د غالب علي الداودي-د محمد
حسن الهداوي-المرجع السابق-ص73


(3):د صلاح الدين جمال
الدين-المرجع السابق(الجنسية و تنازع القوانين)-ص285


(4):د عليوش قربوع كمال-المرجع
السابق-ص96 و ما بعدها


(*1):إحالة إلى وصية
الهولندي-ص08 من البحث


(*2):إحالة إلى زواج
اليوناني-ص10 من البحث


الصفحة:14


و
بالنسبة لزواج اليوناني من طائفة الروم الأرثدكس الذي أبرم عقد زواجه في فرنسا حسب
الشكل المدني، فيحتمل تطبيق القانون اليوناني باعتباره قانون جنسية الزوج يلزم
القضاء الفرنسي الحكم ببطلان الزواج ، و ذلك لأن القانون اليوناني يفرض تدخل رجل
الدين لصحة الزواج و يعتبره شرطا موضوعيا و بالتالي يخضع لقانون الجنسية و لا
يعتبر شرطا شكليا يخضع لقانون محل الإبرام.(1)


و
لقد استند ديسبانيه على 3 أسانيد رئيسية يمكن عرضها على النحو التالي:


Ø
اختيار أحد القوانين لحكم
النزاع يكون اختيار كلي و اعترافا كاملا للقانون المختار باختصاصه بحكم العلاقة
محل النزاع، خاصة فيما يتعلق بوصفها القانوني، و القول بغير ذلك يؤدي إلى التقليل
من فرص تطبيق القانون الأجنبي و هذا ما يتعارض مع وظيفة قاعدة الإسناد التي تهدف
إلى تحقيق التعايش بين مختلف النظم القانونية.


Ø
أن ترك مسألة التكييف تخضع
للقانون الواجب التطبيق فيه ضمان أكبر لصحة تطبيق هذا الأخير لأن عدم الرجوع إليه
قد يؤدي إلى مخالفته ، إما بتطبيقه على غير الحالات التي أراد المشرع تطبيقه
عليها، أو عدم تطبيقه على حالات يفترض تطبيقه فيها. و إذا رجعنا في هذه الحالة إلى
القضية المتعلقة بزواج اليوناني وفقا للشكل المدني في فرنسا نجد أنه كان هناك خلاف
بين القانونين اليوناني و الفرنسي حول وصف الشرط محل النزاع، و هذا ما يترتب عليه
اختلف في قاعدة الإسناد المطبقة و بالتالي اختلاف الحكم الفاصل في النزاع.


Ø
إن إخضاع التكييف للقانون
المختص بحكم النزاع يؤدي إلى تحقيق
العدالة على عكس ما يحققه التكييف وفقا لقانون القاضي و ذلك في حالة ما إذا كان
القانون الأجنبي المختص يعرف و ينظم المسألة المعروضة في حين أن قانون القاضي
يجهلها.(2)


ثانيا: الانتقادات الموجهة لـ ديسبانيه


رغم
منطقية هذه النظرية التي تقضي بأن التكييف القانوني للمسالة المعروضة جزء لا يتجزء
من القاعدة الموضوعية التي يتضمنها القانون الأجنبي المختص بحكم النزاع و أنه إذا
لم يتم التكييف وفقا لهذا القانون فإن ذلك قد يشكل خرقا أو مخالفة لأحكامه، إلا أن
هذا المنطق لم يسلم من الانتقادات التي يمكن إجمالها فيما يلي:


§
إن تطبيق هذه الفكرة في إطار
العلاقات الخاصة الدولية تؤدي إلى نتائج غير مقبولة خاصة عندما يجهل القانون
الواجب التطبيق المسألة محل النزاع(3)


§
إن معرفة القانون المختص بحكم
النزاع لا تتأتى إلا بعد التكييف باعتباره مسألة أولية، فكيف يحكم القانون المختص
التكييف ما دام هذا القانون لم يتم تعيينه بعد؟


§
إن القول بتطبيق القانون المختص
بحكم النزاع على التكييف يعد تنبؤا سابقا لأوانه يصطدم بالاستحالة العملية و
بالحدود التي يضعها المشرع الوطني للسماح بتطبيق قانون أجنبي في إقليم دولته.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ


(1):د عليوش قربوع كمال-المرجع
السابق-ص101


(2):د صلاح الدين جمال
الدين-المرجع السابق(الجنسية و تنازع القوانين)-ص288


(3):د صلاح الدين جمال
الدين-المرجع السابق(دراسة مقارنة بين الشريعة و القانون)-ص50-51


الصفحة:15


§
افتراض النتيجة(تطبيق القانون
المختص) قبل معرفة السبب(التكييف) من شأنه إيجاد حلقة مفرغة


يتعذر الخروج منها ما دام التكييف
يعتبر مرحلة أولية ضرورية لمعرفة القانون الواجب التطبيق.(1)


الفرع الثالث:التكييف يخضع
للقانون المقارن


أمام
الانتقادات الموجهة لكل من الفقيهين بارتان و ديسبانيه، ظهرت نظرية ثالثة من أهم
روادها الفقيه الألماني "أرنست رابل" الذي دعا إلى عدم التقيد بالمفاهيم
الواردة في كل من قانون القاضي و القانون الأجنبي المحتمل التطبيق و نادى بضرورة
الرجوع إلى مفاهيم عالمية موحدة للأفكار المسندة و التي يتم استخلاصها بإتباع منهج
البحث المقارن للقوانين. (2)


أولا:أساس مبدأ خضوع التكييف للقانون المقارن


هذه
النظرية تدعو إلى إخضاع اختلاف الأوصاف في التكيف للأفكار العالمية في القانون
المقارن، أي للأفكار المجردة السائدة في قوانين دول العالم المتمدن على أساس أن
تنازع القوانين يتصف بالدولية مما يجب معه إضفاء صفة عالمية عليه باستخلاص مفهومه
المطلق عن طريق الدراسة المقارنة لقوانين و فقه و قضاء الدول المتمدنة بما يتفق و
حاجة المعاملات الدولية و الوصول إلى الحكم العادل دون التقيد بقانون دولة معينة
بالذات.(3)


و
بمعنى آخر يتوجب على القاضي أن لا يتقيد عند قيامه بالتكييف بالمبادئ الوطنية
السائدة سواء في قانونه أو في قانون أية دولة أخرى، بل عليه أن يستخدم مفاهيم
ذاتية خاصة بالقانون الدولي الخاص و التي يتم استخلاصها من القانون المقارن.


و
تطبيقا لقاعدة إخضاع التكييف للقانون المقارن نأخذ كمثال: لو أن القاضي الألماني
يجد قاعدة الإسناد" إخضاع الوصية لقانون الشخص الذي تجب حمايته" فالقاضي
لا يرجع إلى القواعد الموضوعية سواء تلك الموجودة في القانون الألماني أو في أي
قانون آخر من أجل تحديد فكرة الوصية، و إنما عليه أن يقوم باستخلاص مفهوم الوصية
من دراسة مقارنة لقوانين دول مختلفة.(4)








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ


(1):د غالب علي الداودي-د محمد
حسن الهداوي-المرجع السابق-ص73-74


(2):د صلاح الدين جمال
الدين-المرجع السابق(الجنسية و تنازع القوانين)-ص290


(3):د غالب علي الداودي-د محمد
حسن الهداوي-المرجع السابق-ص71


(4):د حفيظة السيد
الحداد-المرجع السابق-ص128





الصفحة:16


ثـانــيــا:النقد الموجه لهذه النظرية


لقد
برزت عدة نقاط ضعف في هذه النظرية سواء من ناحية الصعوبة التي يتلقاها القاضي
المعروض عليه النزاع أو من ناحية النتائج التي يتم التوصل إليها(1) نبين ذلك فيما
يلي:


ü
نظرا للصعوبة الكبيرة في تطبيق
هذه النظرية خاصة من الناحية العملية ، إذ أنه من العسير على القاضي المطلوب منه
تكييف مسألة معينة أن يرجع إلى قوانين دول مختلفة من أجل أن يستمد منها الوصف
القانوني الملائم.


ü
إنه من الصعب على القاضي أن
يتخلى عن تكوينه الثقافي و النفسي المتأثر بالقانون الوطني و خاصة الظروف
الاجتماعية المحيطة به.


ü
اختلاف النظم القانونية حول
الوصف القانوني قد يؤدي بالقاضي إلى نتائج متضاربة، و في كثير من الأحيان لن يجد
ما يساعده في مجال الدراسات الفقهية للقانون المقارن، خاصة و أن هذه الأخيرة
لازالت في مرحلة العموميات و هذا ما لا يسمح للقاضي بأن يتقصى منها حلا واضحا
للمسألة المعروضة عليه.(2)و هذا لأن قواعد القانون المقارن لم تتبلور بعد و لم يتم
توحيد الأوصاف القانونية فيها، و يحتاج ذلك إلى دراسات و بحوث و مستويات عالية.(3)
































ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(1):د عكاشة محمد عبد
العال-المرجع السابق-ص135


(2):د صلاح الدين جمال
الدين-المرجع السابق(الجنسية و تنازع القوانين)-ص290


(3):د غالب علي الداودي-د محمد
حسن الهداوي-المرجع السابق-ص71





الصفحة:17


المطلب
الثـانـي:موقف التشريعات من مسألة
التكييف


إن
نظرية التكييف لقانون القاضي أو قانون المحكمة كانت مقبولة في معظم دول العالم(1)
و من خلال هذا المطلب سنتطرق لموقف القوانين المقارنة(فرع1) ثم موقف المشرع
الجزائري(فرع2).


الفرع الأول:موقف القوانين
المقارنة من مسألة التكييف


لقد
أخذت معظم التشريعات العربية و الأجنبية بنظرية بارتان في التكييف، أي التكييف
وفقا لقانون القاضي بحيث وردت نصوص صريحة بهذا الشأن(2)


إذ
أنه نصت المواد التالية:م 11مدني أردني،م17 مدني عراقي،م15 مدني إيطالي،م15 مدني
برتغالي... و غيرها من المواد على أن القانون الوطني هو المرجع في تكييف العلاقات
عندما يطلب تحديد نوع هذه العلاقات في قضية تتنازع القوانين لمعرفة القانون الواجب
التطبيق من بينها.(3) و من أجل التعرف أكثر على ذلك سنتطرق بشيء من التفصيل إلى
بعض القوانين المقارنة.


أولا:التكييف في القانون المصري


من
خلال م 10 من القانون المدني المصري نجد أن المشرع المصري قد أخذ بمذهب بارتان حيث
تنص المادة:"القانون المصري هو المرجع في تكييف العلاقات عندما يطلب تحديد
نوع هذه العلاقات في قضية تتنازع فيها القوانين لمعرفة القانون الواجب تطبيقه من
بينها"


باستقراء
هذه المادة يتبين أن المشرع المصري قد ميز بين التكييف الأولي و التكييف الثانوي،
إذ أن النص كان صريحا في ذلك من قوله"عندما يطلب تحديد نوع العلاقة لمعرفة
القانون الواجب التطبيق" و هذا ما يمكن أن نؤوله إلى أن المرجع في التكييف
الأولي هو القانون المصري(قانون القاضي)، إضافة إلى ذلك فإن المادة قد أشارت إلى
أن مهمة القانون المصري تنتهي في التكييف أي بتحديد القانون الواجب التطبيق، ليرجع
القاضي بعد ذلك إلى القانون المختص و يطبقه في مسائل التكييفات الثانوية بمناسبة
تطبيقه للقانون المختص.(*)


و فيما يخص الاستثناء الذي يتعلق بتكييف المال
فقد نصت م 10/2 من مشروع القانون المدني
المصري على:"القانون الذي يعين ما إذا كان الشيء عقارا أو منقولا هو قانون
الجهة التي يوجد فيها هذا الشيء" غير أن هذه الفقرة حذفت من المشروع و
التعليل الذي جاء بهذا الشأن هو أن مسألة تكييف المال مسألة تفصيلية يستحسن أن
تترك للإجتهاد.(4)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ


(1):د ممدوح عبد الكريم-المرجع
السابق-ص46


(2):د عبده جميل غصوب-المرجع
السابق-ص57


(3):د ممدوح عبد الكرم-نفس
المرجع و الصفحة


(4):د محمد كمال فهمي-أصول
القانون الدولي الخاص- مؤسسة الثقافة الجامعية-الاسكندرية-مصر-ط1-س2006-ص406-407


(*):إحالة لأهمية التمييز بين
التكييف الأولي و التكييف الثانوي-ص13 من بحثنا


الصفحة:18


ثــانـيا: التكييف في القانون اللبناني


على
عكس القانون المصري لا يوجد نص صريح في القانون اللبناني يخضع التكييف لقانون
القاضي(1) و من أجل معرفة الحل المعمول به في لبنان لابد أن نتطرق إلى موقف الفقه
ثم موقف القضاء.(2)


Ø
موقف الفقه: عدم وجود نص صريح
في القانون اللبناني حول القانون الذي يخضع له التكييف ، أفسح المجال للآراء
الفقهية على أن غالبية الفقه أخذت بنظرية
بارتان التي تخضع التكييف لقانون القاضي(3)


موقف
القضاء: إن القرارات القضائية اللبنانية تشير في مجملها إلى أن القضاء اللبناني قد
أخضع التكييف لقانون القاضي، و خير دليل على ذلك القضية المتعلقة بزواج لبناني من
أمريكية في ولاية نيويورك، و على إثر خلاف بينهما اتفقا خطيا على الانفصال أو
الهجر، بعد عامين عاد الزوج إلى لبنان و رفع دعوى الطلاق أمام محكمة بيروت ، و
طبقا لقانون الأحوال الشخصية لولاية نيويورك أصدرت المحكمة حكما غيابيا في حق
الزوجة بالطلاق كون أن القانون السالف الذكر يجيز الطلاق متى انقضت سنتين على
الاتفاق الخطي على الهجر.(4)غير أن الزوجة اعترضت على هذا الحكم على أساس أن
المحكمة لم تحترم ما ورد في قانون نيويورك من أنه يجب إجراء المصالحة بين الزوجين
قبل السير في دعوى الطلاق، إضافة على إلزام المدعي بأن يضع إنذارا في مكتب
المصالحة قبل 10 أيام من إقامة الدعوى.
ردا على اعتراض الزوجة قضت المحكمة بأن تلك المصالحة تعهد لجهاز خاص هو مكتب
المصالحة و هو غير موجود في لبنان، و لذا لم يكن من الممكن إجراء هذه المصالحة، استأنفت
الزوجة الحكم فقررت محكمة الاستئناف بعد
قبولها الدعوى شكلا من حيث الموضوع فسخ الحكم المستأنف و إجراء المصالحة بواسطة
رئيس محكمة الاستئناف بدلا من مكتب المصالحة.(5)


من
خلال الإجراءات السالفة الذكر و الأحكام الصادرة عن المحكمة الابتدائية و محكمة
الاستئناف يظهر أنه كان هناك بحث ضمني عن مسألة التكييف من خلال البحث عن مدى قدرة
القاضي اللبناني على إجراء المصالحة عن طريق أجهزة خاصة غير المكتب الموجود في
نيويورك بسبب عدم وجود هذا المكتب في لبنان و هو بصدد تطبيق قانون نيويورك على
دعوى الطلاق؟ في إطار الإجابة على هذا السؤال سارت المحكمتين على نفس الرأي و هو
أن " محاولة المصالحة تطرح مسألة تصنيف أولي يخضع لقانون القاضي و هذا ما
يبين جليا أن القضاء اللبناني أخذ بنظرية بارتان"(6)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ


(1): د عبده جميل غصوب-المرجع السابق-ص57


(2):د عكاشة محمد عبد
العال-المرجع السابق-ص139


(3): د عبده جميل غصوب-نفس
المرجع و الصفحة


(4): د عكاشة محمد عبد
العال-المرجع السابق-ص145


(5): د عكاشة محمد عبد
العال-المرجع السابق-ص146


(6): د عكاشة محمد عبد
العال-المرجع السابق-ص147


الصفحة:19


الفرع
الثــانــي: موقف المشرع الجزائري


إن
القضاء الفرنسي كان سباقا لإخضاع التكييف لقانون القاضي، ثم قام الفقيه الفرنسي
بارتان بوضع نظرية التكييف


أما
المشرع الجزائري فقد أخذ بالقضاء الفرنسي مكرسا القرار المبدئي الصادر في قضية
زواج اليوناني(*)(1)


تناول
المشرع الجزائري التكييف في المادة 9 من القانون المدني الجزائري:


أول
ملاحظة تجدر الإشارة إليها أن هناك اختلاف بين النصين العربي و الفرنسي للمادة
المذكورة، حيث وردت في النص الفرنسي عبارة(pour qualifier la catégorie) أي
تكييف الفئة و هذا غير صحيح لأن التكييف يتعلق بالعلاقات المطلوب تحديد نوعها كما
جاء في النص العربي.


كما أن النص الفرنسي اشتمل على عبارة(objet du litige) بينما هذه الأخيرة غير موجودة في
النص العربي، أي أنه ليس هناك تطابق تام بين النصين.(2)


جاء في م9:"يكون القانون
الجزائري هو المرجع في تكييف العلاقات المطلوب تحديد نوعها عند تنازع القوانين
لمعرفة القانون الواجب تطبيقه"


يتضح من نص المادة أن المشرع
الجزائري أخضع التكييف لقانون القاضي، و يكون بذلك قد تبنى رأي القضاء الفرنسي و
الفقيه بارتان في التكييف.


يلاحظ أن هذه المادة قد قصرت
التكييف وفقا لقانون القاضي على التكييف الأولي الذي غرضه"معرفة القانون
الواجب تطبيقه" و استبعدت التكييفات اللاحقة لأن لا علاقة لها بالاختصاص
التشريعي و تدخل في إطار تطبيق القانون الأجنبي المختص، و بذلك يكون المشرع
الجزائري قد أخذ بالتمييز الذي قال به بارتان بين التكييف ألولي و التكييف الثانوي،
فالأول دون الثاني هو الذي يخضع لقانون القاضي.(3)


و نلاحظ أن م 9 أخذت بالقاعدة
العامة لنظرية بارتان أي قانون القاضي، لكن هذا يدفعنا للتساؤل ، هل أخذ المشرع فقط بالقاعدة العامة دون
الاستثناء؟ للإجابة على هذا التساؤل لابد من الرجوع للمواد 17-21 من القانون
المدني الجزائري.


المادة 17: "يخضع تكييف المال سواء كان عقارا أو منقولا
لقانون الدولة التي يوجد فيها. يسري على الحيازة و الملكية و الحقوق العينية
الأخرى قانون موقع العقار، و يسري على المنقول المادي قانون الجهة التي يوجد فيها
وقت تحقق السبب الذي ترتب عليه كسب الحيازة أو الملكية أو الحقوق العينية الأخرى
أو فقدها"


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ


(1):د عليوش قربوع كمال-المرجع السابق-ص95


(2):- عليوش قربوع كمال-المرجع السابق-ص100


(3):د أعراب بلقاسم-المرجع السابق-ص94


(*): إحالة إلى زواج اليوناني-ص10 من بحثناد


الصفحة:20


إذن فهذه المادة نصت صراحة
على أن الأموال تخضع في تكييفها إلى منقول أو عقار لقانون المكان الذي يوجد فيه
المال و لا يخضع لقانون القاضي المعروض أمامه النزاع، أما فيما يخص المنقولات
فإنها تخضع لقانون البلد الذي توجد به وقت تحقيق السبب ،و يقول الأستاذ إسعاد
موحند في هذا الصدد" إذا لم يكن المال موجودا فعليا ضمن الإقليم الجزائري، نظرا
لوجوده ضمن إقليم أجنبي تحت ولاية قانون يكيفه بصفته عقارا، أي أن التكييف بصفته
منقول أو عقار يعتبر حينئذ تكييفا ثانويا و لا يعود إلى قانون القاضي و إنما إلى
القانون المختص بحكم العلاقة(1)


و يجد هذا الاستثناء مبرراته
في أن كل دولة تهدف إلى حماية ثروتها، و خصوصا العقارية، فالمسألة إذن تتعلق
بالنظام العام، ثم إن تطبيق قانون موقع المال يكون أصلح و أدق للتمييز بين ما هو
منقول و ما هو عقار(2)


المادة 21:" لا تسري أحكام المواد السابقة إلا حيث لا يوجد نص
على خلاف ذلك، في قانون خاص أو معاهدة دولية نافذة في الجزائر"


و بالتالي فالمادة 9 توجد ضمن
المواد التي أشارت إليها المادة 21


يستخلص من المادة أنه إذا نصت معاهدة دولية على
القانون الذي يحكم التكييف في أحكامها، فعلى القاضي أن يجري التكييف وفقا لهذه
الأحكام، أما إذا لم تنص المعاهدة على ذلك فهناك رأيان:


الرأي الأول يقول بالتكييف
وفقا لقانون القاضي لأن المعاهدة تدمج في النظام القانوني الداخلي للقاضي و
بالتالي يكون التكييف وفقا لقانونه.(3)


الرأي الثاني يقول بالتكييف
وفقا للإرادة المشتركة للأطراف المتعاقدة ، إن الاختلاف في التكييف يؤدي إلى تعطيل
المعاهدة و التحلل منها.(4)


و تجدر الملاحظة أن هناك من لا يعتبر المعاهدة
استثناء أمثال الدكتور علي علي سليمان.(5)


إضافة للمادتين السابقتين
الفقهاء و الكتاب يدرجون استثناء ثالث هو الجريمة أو تكييف التصرف هل هو جناية أو
جنحة، فيخضع هذا التكييف لقانون مكان وقوع الفعل.(6)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ


(1):د عليوش قربوع كمال-المرجع السابق-ص107


(2):د علي علي سليمان-المرجع السابق-ص44


(3):د عليوش قربوع كمال-نفس المرجع و الصفحة


(4):د عليوش قربوع كمال-المرجع السابق-ص108


(5): د علي علي سليمان-نفس المرجع و الصفحة


(6):د عليوش قربوع كمال- نفس المرجع و الصفحة





الصفحة:21


و كذلك الأمر بالنسبة لتحديد
ما إذا كان الفعل يشكل جريمة أم لا، و مبرر هذا الاستثناء أنه مما تقتضيه العدالة
إلى جانب أنه يتعلق أيضا بالنظام العام.(1)


لكن في هذا الاستثناء الأخير
نلاحظ جليا أنه يدخل في نطاق القانون العام و بالأخص الجنائي الذي يخضع لمبدأ
الإقليمية.


و في الأخير الملاحظ أن هذه
الاستثناءات تكون في الحالات التي لا تتطلب فيها المسألة تحديد القانون الواجب
التطبيق ما دام القانون الواجب التطبيق معروف مسبقا.(2)


















































ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ


(1):د علي علي سليمان-المرجع
السابق-ص44


(2):د عليوش قربوع كمال-المرجع
السابق-ص108





الصفحة : 22


خــــــــاتـــــمـة:


خلاصة
قولنا في التكييف أنه ضرورة أولية لا يمكن الوصول إلى تطبيق قاعدة الإسناد للتعرف
على القانون المختص بحل النزاع دون المرور بها(التكييف) لتحديد الوصف القانوني
للواقعة محل النزاع للتمكن فيما بعد من إدراجها ضمن طائفة محددة من التصرفات التي
تحكمها قاعدة إسناد خاصة،تشير غلى القاضي الواجب التطبيق أو الذي يعود له الاختصاص
لحكم النزاع،و قد عرفنا أن قانون القاضي هو الذي يحكم التكييف كقاعدة عامة، مع
وجود بعض الاستثناءات عليها كما رأينا. إذن فبمجرد انتهاء القاضي من التكييف يكون
قد تجاوز مشكلة أو عائقا كان يقف في طريق وصوله إلى حل للنزاع المعروض عليه. لكن
هل التكييف هو آخر مشكلة قد تعيق القاضي؟ أما من مشاكل أخرى قد تقف في طريقه؟


الواقع
أن إيجاد حل لمشكلة التكييف ما هو إلا إزالة حجر من طريق القاضي المؤدي إلى حل
النزاع و هناك عوائق أخرى لابد من إزالتها.


إذا
انتهى القاضي من عملية التكييف و عين بإشارة من قاعدة الإسناد في قانونه الوطني
القانون الواجب التطبيق على العلاقة القانونية ذات العنصر الأجنبي المعروضة عليه ،
لا ينتهي الأمر بل تثور مشكلة أخرى، و هي أن القانون الأجنبي الذي يتقرر تطبيقه
بإشارة من قاعدة الإسناد الوطنية، في قانون القاضي تحتوي على أحكام داخلية موضوعية
تحسم النزاع مباشرة لو طبقت، و أحكام أخرى متعلقة بالقانون الدولي الخاص(قواعد
الإسناد) قد تحيل حل النزاع إلى قانون آخر لو طبقت، فأية واحدة منهما ستطبق؟ هل
الأحكام الموضوعية الداخلية و يحسم النزاع؟ أم الأحكام المتعلقة بالقانون الدولي
الخاص، و عندئذ لا تقبل هذه الأحكام الاختصاص لقانون دولتها، بل تحيله إلى قانون
آخر قد يكون هو قانون القاضي نفسه أو قانون دولة أخرى(1)


فهنا
يقع نزاع بين قواعد الإسناد لدولتين مختلفتين قد يأخذ إحدى الصورتين:إما تنازعا
إيجابيا حيث يقضي كل قانون باختصاصه و في هذه الحالة لا يثور إشكال بل يطبق كل
قاضي قواعد الإسناد الموجودة في قانون
دولته لأن مهمة القاضي هي تطبيق قانون دولته،أما الصورة الثانية فهي التنازع
السلبي أين يرى كل قانون عدم اختصاصه و يسند الاختصاص للقانون الأجنبي.(2) و هنا
يثور المشكل الذي يدفعنا إلى بحث (الإحالة في القانون الدولي الخاص( التي أصبحت من
أهم موضوعات هذا القانون منذ عام 1875 و أثارت مناقشات طويلة بين فقهاء القانون
الذين انقسموا إلى خصوم و أنصار.(3) فما المقصود بالإحالة ؟و كيف نشأت؟و ما هو
نطاقها؟ و ما هي أنواعها؟ و ما هي آراء الفقه و القضاء و التشريع فيها؟


هذه
الأسئلة و غيرها ستكون موضوع البحث المقبل إنشاء الله








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ


(1):د غالب علي الداودي-د محمد
حسن الهداوي-المرجع السابق-ص76


(2):دأعراب بلقاسم-المرجع
السابق-ص96


(3): د غالب علي الداودي-د محمد
حسن الهداوي-نفس المرجع و الصفحة


الصفحة:23



قـــــــــــــــــــــائــــــــــــــــــمة المراجع


المراجع بالغة
الفرنسية:


v Marie Christine
–Droit international privé-garaud-édition 2-2008


المراجع باللغة العربية:


v
د أعراب بلقاسم-القانون الدولي
الخاص الجزائري-ج1-تنازع القوانين-دار هومه-الجزائر-ط2003


v
د أحمد عبد الكيم سلامة-القانون
الدولي الخاص-دار النهضة العربية-القاهرة –مصر-ط1-س2008


v
د دنوني هجيرة بن الشيخ الحسين- النظرية العامة
للقانون و النظرية العامة للحق-الجزائر


v
د هشام صادق علي-د حفيظة السيد
الحداد-القانون الدولي الخاص-دار الفكر الجامعي-الاسكندرية-مصر-س1990


v
د زروتي الطيب-القانون الدولي
الخاص الجزائري مقارنا بالقوانين العربية-ج1 تنازع القوانين-مطبعة
الكاهنة-الجزائر-ط1-س2000


v
د زروتي الطيب-القانون الدولي
الخاص الجزائري-ج1 تنازع القوانين(في ضوء قانون 05-10)دراسة مقارنة بالقوانين
العربية و القانون الفرنسي-مطبعة الفسيلة-الدويرة-الجزائر-ط2-س2008


v
د حفيظة السيد الحداد-الموجز في
القانون الدولي الخاص-الكتاب الأول-المبادئ العامة في تنازع القوانين-منشورات
الحلبي الحقوقية-بيروت-لبنان-ط1-س2004


v
د ممدوح عبد الكريم-القانون
الدولي الخاص(تنازع القوانين-الاختصاص القضائي الدولي-تنفيذ الأحكام الأجنبية)-دار
الثقافة للنشر و التوزيع-عمان –الأردن-ط2005


v
د محمد كمال فهمي-أصول القانون
الدولي الخاص-مؤسسة الثقافة الجامعية-الاسكندرية-مصر-ط1-س2006


v
د سعيد يوسف البستاني-القانون
الدولي الخاص-منشورات الحلبي الحقوقية-بيروت-لبنان-ط1-س2004


v
د علي علي سليمان-مذكرات في
القانون الدولي الخاص الجزائري-ديوان المطبوعات الجامعية-الجزائر-ط2-س2003


v
د عكاشة محمد عبد العال-تنازع
القوانين دراسة مقارنة-منشورات الحلبي الحقوقية-بيروت-لبنان-ط1-س2004


v
د عليوش قربوع كمال-القانون
الدولي الخاص الجزائري-ج1تنازع القوانين-دار هومه-الجزائر-ط2-س2007


v
د عبده جميل غصوب-محاضرات في
القانون الدولي الخاص-منشورات زين الحقوقية-بيروت-لبنان-ط2-س2009


v
د صلاح الدين جمال الدين-تنازع
القوانين دراسة مقارنة بين الشريعة و القانون-دار الفكر
الجامعي-الاسكندرية-مصر-ط2-س2007





الصفحة:24


v
د صلاح الدين جمال
الدين-القانون الدولي الخاص(الجنسية و تنازع القوانين)دراسة مقارنة-دار الفكر
الجامعي-الاسكندرية-مصر-ط1-س2008


v
د غالب علي الداودي-د محمد حسن
الهداوي-القانون الدولي الخاص-ج1 تنازع القوانين-عمان-الأردن


مـــواقــــع الإنـــتـــرنـــت:


v

http://www.droit.alafdal.net (http://www.ingdz.com/links/?http://www.droit.alafdal.net/)

v
http://www.droit.dz.com (http://www.droit.dz.com/)


v
http://www.barasy.com (http://www.ingdz.com/links/?http://www.barasy.com/)

مريم65
2011-02-15, 21:33
اخي ليس بحث التكييف
بل العقود التجارية

محب بلاده
2011-02-15, 22:54
اخي ليس بحث التكييف
بل العقود التجارية

من هنا


http://www.4shared.com/dir/11009457/73b99d0b/_sharing.html

محب بلاده
2011-02-15, 23:09
او من


هنا (http://www.4shared.com/minifolder/ad7OpYYJ/sharing.html?firstFileToShow=100)

محب بلاده
2011-02-15, 23:10
توجد مجموعة كبيرة من البحوث

محب بلاده
2011-02-15, 23:16
وهنا على شكل بوربوينت


العقود التجارية (http://www.google.dz/url?sa=t&source=web&cd=10&ved=0CGAQFjAJ&url=http%3A%2F%2Fwww.kau.edu.sa%2FFiles%2F0004128% 2FSubjects%2F%25D8%25B4%25D8%25B1%25D8%25AD%252041 2.ppt&rct=j&q=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8 %AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A&ei=KvpaTdOfB5OFhQf50O2rDQ&usg=AFQjCNHGIEEr3DXjw9nwIiJgQHma-Czovg)

نوع الملف: Microsoft Powerpoint - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:cmSWw6WFFdYJ:www.kau.edu.sa/Files/0004128/Subjects/%25D8%25B4%25D8%25B1%25D8%25AD%2520412.ppt+%D8%A7% D9%84%D8%B9%D9%82%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D 8%A7%D8%B1%D9%8A&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESg7LyPgmbW14lUC9DDWS9Tyu12wSwz4QeMczHGc 2mHsFaUSZt3B-TXJay-UCqQ1m0zGeox-0E1twKO3XIFrJs28sDBGwebAPWgHUDc2UBhWCVPzA5Uqmksvoo 9zQcz2TX5z6AmW&sig=AHIEtbQeLh9XTQyY-tezyOeSkD_-FxAw6A)
لا فرق بين العقود التجارية والمدنية من حيث الاركان وشروط الصحة وأسباب الانقضاء. يعتبر العقد تجارياً بناء على نظرية الاعمال التجارية.




ان شاء الله يفيدك

Aounia
2011-02-16, 16:01
السلام عليكم
اريد بحث عن عدم تناظر المعلومات في تقييم المشاريع

مريم65
2011-02-16, 16:36
بارك الله فيك اخي على المعلومات المفيدة
ربي يجزيك الخي

أسماء 1996
2011-02-16, 18:08
الكتابة العلمية للاعداد التالية
a = 4.8 x 104
b = 2.11x 10 -4
c = 5 x10-5
كقدار كل من a .b .c

a = 5x 104
b = 2x 10-4
c = 5 x 10-5

الترتيب تصاعديا (من الصغير الى الكبير)a .b .c

a .b. C السي ثم البي ثم a






مشكووووووووووور اخي

لكن اين هي الهندسة هي اهم حاجة بلييييييييييييييييييييييييييز

soumia52
2011-02-16, 18:56
ارجوك اخي هل من مساعدة حول عقد الهندسة المعمارية او لا يوجد عندك معلومات؟

محب بلاده
2011-02-16, 21:29
تبحثين عن نموذج عقد بين المهندس والمالك ؟؟؟؟؟؟؟؟

finga2011
2011-02-17, 10:38
ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد و نحن نقول جزاكم الله عنا خير

jojo990
2011-02-17, 15:11
اسم العضو :...........................جوجو...

الطلب :............................بحث عن الاستراتيجية الاقتصادية لأي شركة.........

المستوى :.............................طالبة جامعية ادارةاعمال....

أجل التسليم :..................22 شباط..........
بللللللللللللللللللللللللليييييييييييييييييييييز ساعدني

محب بلاده
2011-02-17, 16:04
اسم العضو :...........................جوجو...

الطلب :............................بحث عن الاستراتيجية الاقتصادية لأي شركة.........

المستوى :.............................طالبة جامعية ادارةاعمال....

أجل التسليم :..................22 شباط..........
بللللللللللللللللللللللللليييييييييييييييييييييز ساعدني





إعداد الخطط الاستراتيجية


هل إعداد الاستراتيجية "التخطيط الاسترايجي" مسئولية فردية أم جماعية؟ سؤال حير كثيرين من المهتمين بالإدارة الاستراتيجية، والباحثين في أغوارها.
فالبعض يرى أن التخطيط الاستراتيجي بأهميته وحساسيته وخطورة الخطأ فيه، لا يمكن أن يكون مهمة جماعية، بل لابد من اقتصاره على فئة أو مستوى إداري معين، ولكن شركة "نوكيا" كان لها رأي آخر؛ حيث يعتمد عملاق الهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية على مساهمات 250 من العاملين لديها في مراجعة استراتيجياتها التنافسية وتأثيراتها المحتملة على أداء الشركة، ونوعية الاستجابات الاستراتيجية المطلوبة.
ومن ثم يمكننا القول بأن المسئولية عن التخطيط الاستراتيجي هي مسئولية جماعية يشارك فيها العديد من المديرين، سواءً في مرحلة تصميم الاستراتيجيات أو في تنفيذها أو في متابعتها، بل يرى جي. مور أنه "قد يشمل فريق التخطيط الاستراتيجي ممثلين عن العملاء والموردين للمساعدة في تقييم ظروف السوق المستقبلية والمفاضلة بين الخيارات الاستراتيجية".
ويوضح الجدول التالي ملخصًا للجهات الرئيسية المسئولة عن التخطيط الاستراتيجي ومهام كل جهة على حدى:
النشاط
الجهة المسئولة
التصميم والمتابعة والرقابة
مجلس الإدارة ورئيسه.
التنفيذ والمتابعة
العضو المنتدب ثم باقي المديرين التنفيذين.
المساعدة والمعونة وجمع وتحليل البيانات
فريق التخطيط أو إدارة التخطيط إن وجدت.

أ‌. مسئولية مجلس الإدارة ورئيسه:
تنطلق الشرارة الأولى للتخطيط الاستراتيجي من مجلس الإدارة، كما أن تعزيز الإدارة العليا للجهود المبذولة في هذا الموضوع يؤدي إلى زيادة اهتمام المديرين في كل مستويات الشركة بموضوع التخطيط الاستراتيجي والالتزام به.
وتؤثر التصريحات التي تصدر عن مجلس الإدارة بشكل بالغ في استجابة الأفراد في الشركة لأي تغييرات مطلوبة في المناخ العام بالشركة أو في الوسائل الخاصة بوضع أو تنفيذ الاستراتيجية، كما يقع على عاتق مجلس الإدارة خلق ما يمكن أن يطلق عليه ثقافة ومناخ التخطيط الاستراتيجية أو "Strategic Planning Culture".
وفيما يلي عرض للأدوار التي يلعبها رئيس مجلس الإدارة في مجال التخطيط والإدارة الاستراتيجية:
1. يتبنى جهود التخطيط ويحث الجميع على المشاركة الإيجابية.
2. يكون مسئولًا عن وضع نظام متكامل للتخطيط يتصف بالوضوح وسهولة الفهم وتوزيع الاختصاصات على المسئولين عن عملية التخطيط بمعاونة فريق التخطيط.
3. ينقل تصورات جماعات أصحاب المصالح عند وضع الاستراتيجيات.
4. يقود المناقشات ويعقد الاجتماعات الخاصة بتحديد الأهداف ورسالة المنشأة والاستراتيجيات الخاصة بها.
5. إعداد وإصدار كل الخطابات والمراسلات الداخلية "مع أعضاء مجلس الإدارة" للبدء في خطوات التخطيط الاستراتيجي.
6. الإعلان عن بدء وانتهاء كل خطوة من خطوات التخطيط الاستراتيجي.
7. تعيين أعضاء فريق التخطيط الاستراتيجي أو الاستعانة بخبراء ومستشاري التخطيط الاستراتيجي وذلك لدفع الجهود في هذا المجال.
8. مناقشة وتعديل الخطط الاستراتيجية والموافقة عليها.
9. متابعة ومراقبة تنفيذ الخطط من خلال العضو المنتدب.
10. يقدم النصح والمشورة للعضو المنتدب عند تنفيذ الخطط الاستراتيجية.
11. يتلقي تقارير دورية عن مدى التقدم في إنجاز الخطط الاستراتيجية.
12. يحاصب العضو المنتدب من خلال المجلس على أي قصور في التنفيذ كما يقترح مكافأة في حالة الإجادة.
13. التدخل من خلال المجلس في حالة مواجهة الشركة الأزمات أو الكوارث.
وقد حاول كثير من علماء الإدارة الاستراتيجية تلخيص تلك الأدوار، حيث يرى كل من سي. باكون و جي. بروان أنها تتلخص في ثلاث أدوار رئيسية وهي المراقبة والملاحظة، التقييم والتأثير، المبادرة والتحديد، بينما يرى طومبسون وستركلاند أن الدور الاستراتيجي لمجلس الإدارة متمثلًا في رئيسه يحوي مجالين وهما المراجعة المستمرة للتوجه الاستراتيجي، وتقييم المهارات القيادية الاستراتيجية للمدراء على مختلف المستويات.
ب‌. مسئولية العضو المنتدب في التخطيط الاستراتيجي:
1. اتخاذ القرارات التنفيذية لجعل الخطة أسهل في التنفيذ.
2. تتبع الظروف المحيطة بالشركة وقياس أثرها على وضع الخطط الاستراتيجية وتنفيذها.
3. الاجتماع بالمديرين التنفيذين وقيادة عملية تطوير الأفكار الاستراتيجية من خلالهم وتصعيدها إلى رئيس مجلس الإدارة.
4. قيادة عملية التنفيذ من خلال الإعلام بالخطة الاستراتيجية على مستوى الشركة ككل، ووضعها موضع التنفيذ عبر المستويات التنفيذية المختلفة.
5. رفع حماس ودافعية المديرين التنفيذين ووضع أنظمة الحوافز والمكافآت المرتبطة بتحقيق الاستراتيجيات.
6. استخدام الموارد المتاحة بكفاءة سواءً موارد مالية أو بشرية أو فنية أو طبيعية.
7. توقيع الجزاء على أي تقصير أو إهمال في التنفيذ.
8. التحدث باسم الشركة وتمثيها فيما يمس الخطط الاستراتيجية واستخدام الشعارات والرموز اللازمة لرفع شأن الشركة.
9. محاولة تحقيق المصالح المختلفة للأطراف المستفيدة وإجراء التوازن الأمثل بين هذه المصالح في ظل الظروف السائدة.
10. مساءلة ومتابعة المسئولين عن التنفيذ اليومي للخطط الاستراتيجية.
11. دراسة ومتابعة المتغيرات السياسية والقانونية من خلال متابعة ومراجعة مراكز المسئولية في الدولة وفي كافة الجهات المختصة والمؤثرة على نشاط المنظمة.
12. تقييم التهديدات الخارجية والتعامل معها سياسيًّا واقتصاديًّا وتقييم الفرص المتاحة ومحاولة اقتناصها بسرعة وكفاءة.
13. تقييم نقاط القوة داخل الشركة ومحاولة توظيفها لصالحها، وتقييم نقاط الضعف داخل الشركة ومحاولة علاجها.
14. تبع التطورات العالمية التكنولوجية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والأسواق والمنافسة لمعرفة كيفية الاستفادة منها.
15. خلق ثقافة ومناخ التخطيط الاستراتيجي داخل الشركة.
16. الإحساس الدائم بعائد أي تصرفات يقوم به أي مدير تنفيذي وقياس المنفعة من أي قرار قبل وأثناء التنفيذ.
ت‌. مسئولية المدير التنفيذي:
تتعد المستويات التنفيذية للمديرين، وكل مدير تنفيذي مسئول بطريقة أو بأخرى عن تنفيذ الخطة الاستراتيجية وهو المسئول عن جعل كل قراراته تتماشى مع الخطط الاستراتيجية للشركة ككل.
وتعتبر تلك الإدارة التنفيذية على درجة عالية من الأهمية في تطوير الرؤية الاستراتيجية التي يتحدد في ضوئها رسالة المنظمة وأهدافها، وكذلك الاستراتيجيات التي يجب التركيز عليها، حيث ينظر إليهم مرؤوسيهم باعتبارهم مصدر الإرشاد والتوجيه ويميلون إلى تقليد سمات وأساليب الناجحين منهم.
ث‌. مسئولية مدير التخطيط:
تتلخص وظيفة مدير التخطيط في إعداد نظام متكامل للتخطيط وإعداد دليل أو لائحة التخطيط وجمع المعلومات وإعدادها وعرضها على المديرين لمساعدتهم في وضع خططهم ومساعدة المديرين فنيًّا في التخطيط وجمع الخطط الجزئية "الفرعية" في خطة متكاملة والمساعدة في تحديد أهداف وسياسيات واستراتيجيات وخطط الشركة، ويمكن تلخيص مسئولياته فيما يلي:
1. إعداد نظام التخطيط بحيث يكون متكامل ويشمل كل أنشطة الشركة وكل المستويات الإدارية وكل أنواع الخطط الممكنة.
2. إعداد اللوائح الخاصة بأنواع الخطط المختلفة؛ بحيث تتضمن شرحًا مبسطًا وكاملًا للخطوات التفصيلية لكل نوع من الخطط.
3. جمع وتحليل وتوفير المعلومات اللازمة لوضع الخطط.
4. مساعدة العضو المنتدب في إعداد المراسلات الخاصة بالبدء في التخطيط والانتهاء منه.
5. مساعدة العضو المنتدب في إجراء اتصالاته بالإدارات المختلفة بصدد التخطيط.
6. مساعدة مجلس إدارة الشركة في وضع:
· الأهداف العامة للشركة.
· السياسات والإجراءات والقواعد.
· استراتيجيات الشركة.
7. مساعدة العضو المنتدب في جمع الخطط الجزئية والفرعية ودمجها في شكل خطة واحدة متكاملة.
8. مساعدة مديري الإدارات في وضع خططهم التنفيذية.
9. كتابة وصياغة كل الخطط قبل مناقشتها واعتمادها من مجلس إدارة الشركة.
10. تدريب المديرين في الشركة على التخطيط.
11. استخدام النماذج العملية وطرق التخطيط الحديثة في وضع خطط الشركة.
12. متابعة تنفيذ الخطة وتحديد أي انحرافات تظهر خلال مرحلة التنفيذ ومعالجتها.
وختامًا فإن مسئولية التخطيط الاستراتيجي تحتم على الشركات والمؤسسات اليوم أن تقوم بتنظيم هيكلها الوظيفي بالشكل الذي يتيح تعاونًا بناءً ومثمرًا بين جميع مستويات الإدارة في المنظمة.

محب بلاده
2011-02-17, 16:05
معلومات اخرى عن التخطيط الاسترايجي ربما تكون مفيدة ايضا

ما هو التخطيط الاستراتيجي؟

التخطيط الاستراتيجي هو تخطيط بعيد المدى يأخذ في الاعتبار المتغيرات الداخلية والخارجية ويحدد القطاعات والشرائح السوقية المستهدفة وأسلوب المنافسة. التخطيط الاستراتيجي هو عملية متجددة يتم تحديثها كل عام لدراسة المستجدات الخارجية والداخلية. التخطيط الاستراتيجي يجيب عن سؤالين

ه ما هي القطاعات أو الشرائح التي سنعمل فيها

ه ما هو أسلوبنا في المنافسة في كل شريحة :السعر، الجودة، السرعة، المرونة

فمثلا التخطيط الاستراتيجي لمطعم دجاج منذ عامين كان لابد أن يأخذ في الاعتبار تهديد أنفلونزا الطيور.

ما هي فائدة التخطيط الاستراتيجي؟

التخطيط الاستراتيجي يجعل الأهداف العامة للشركة واضحة للجميع وبالتالي

ه تنبثق منها خطط الإدارات أو قطاعات العمل

ه تكون الهدف العام الذي يحكم جميع القرارات

ه يجعل جميع العاملين يعملون لتحقيق هدف واحد

ما معنى هذا الكلام؟

عندما تكون خطتنا أن نعمل في مجال الملابس ونستهدف الطبقة محدودة الدخل فإن كل الإدارات ستعمل على تقليل التكلفة وسيحاول قسم التصميم تخفيض تكلفة المواد ويحاول قسم التصنيع تقليل تكلفة التصنيع وسيعمل جميع العاملين في هذا الاتجاه، ويتم الاستثمار في المعدات التي تؤدي في النهاية إلى تخفيض التكلفة مثل المعدات الأوتوماتيكية وسنحاول تقليل عدد التصاميم التي ننتجها لكي نتمكن من تقليل التكلفة عن طريق إنتاج كميات كبيرة من نفس التصميم

أما إن كانت خطتنا هي أن نعمل في مجال الملابس ونستهدف طبقة رجال الأعمال فإن جميع الإدارات ستحاول تحسين الجودة وزيادة التميز وسيحاول قسم التصميم تطوير الملابس بما يجعلها متميزة وسنستثمر في المعدات والخدمات التي تحقق لنا التميز من محلات فاخرة وخامات مكلفة ولن نتجه إلى الأتمتة الكاملة للإنتاج لأننا نريد أن نغير تصميماتنا كثيرا وأن ننتج كميات قليلة من تصميميات مختلفة

فالاستراتيجية تجعل كل العاملين يعلمون من هو العميل المستهدف وبالتالي يتم التركيز على تلبية متطلبات هذه الشريحة. كذلك فإن الاستراتيجية تحدد لنا أسلوبنا في المنافسة من تقليل التكلفة أو التميز أو الابداع أو النجاح في التوزيع.

هل التخطيط الاستراتيجي يختص بالشركات الكبرى؟

التخطيط الاستراتيجي يختص بالشركات الصغيرة والكبيرة والقديمة والحديثة بل وكذلك الدول والأفراد. بالطبع يختلف الجهد المبذول في التخطيط الاستراتيجي من شركة لأخرى، فالتخطيط الاستراتيجي لدولة هو عملية طويلة ومعقدة وكذلك الحال في الشركات الكبرى الدولية. أما الشركات الصغيرة والمنشآت المحلية جدا فلابد لها من تخطيط استراتيجي كذلك ولكنه يكون أبسط من التخطيط للشركات الكبرى.

التخطيط الاستراتيجي هو عملية طبيعية جدا فأنت مثلا عندما كنت طالبا قد قررت أن تكون مهندسا أو طبيبا وأن تتميز في هذا المجال وبالتالي كانت أولوياتك هي الاستذكار والإنفاق على شراء الكتب وتعلم لغة أجنبية وحضور المحاضرات. في نفس الوقت قرر شخص آخر أن يكون رياضي شهير فاهتم بالتمرينات الرياضية وأنفق على شراء ملابس وأدوات الرياضة ولم يهتم كثيرا بدراسته

هل التخطيط الاستراتيجي هو عملية أكاديمية؟

التخطيط الاستراتيجي هو أمر يطبق في الشركات والمؤسسات في دول العالم المختلفة. فليس معنى انك تعيش في دولة نامية أنك لا تحتاج للتخطيط الاستراتيجي. إن كثيرا من التجار الناجحين الذي لهم خبرة في التجارة وليس لهم قدر كبير من التعليم يمارسون التخطيط الاستراتيجي بشكل جيد دون أن يعرفوا هذا المسمّى فتجد هذا التاجر يعرف جيدا الشريحة التي يستهدفها ويعرف احتياجاته ويعرف منافسيه وتكون قراراته نابعة من فهمه لمتغيرات السوق ولأسلوبه في المنافسة. هذا التاجر اكتسب طريقة التفكير هذه من الخبرة وربما من التجار الذين تعلم منهم. التخطيط الاستراتيجي هو ما يقوم به هذا التاجر ولكن هذا التاجر قد يفوته بعض الأشياء أحيانا لأن عملية التخطيط بالنسبة له لا تتم بشكل منظم، كذلك فإنك إن لم تكن ذا خبرة مثل هذا التاجر فأنت تحتاج لتعلم أسلوب التخطيط

هناك شركات أو مؤسسات ناجحة ولا تعرف شيئا عن التخطيط الاستراتيجي فما فائدته؟

بعض هذه المؤسسات يديرها شخص يخطط استراتيجيا بنفسه بناء على خبراته كما ذكرت أعلاه. وبعض هذه الشركات ينجح لفترة من الزمن اعتمادا على ضعف المنافسة أو عظم حجم الطلب ولكنها لا تنجح على المدى البعيد لأن الأحوال تتغير وإذا لم نخطط استراتيجيا فسيأتي يوم لا نجد من يشتري بضاعتنا أو يقل حجم الطلب بشكل يصعب معه الاستمرار أو تتغير احتياجات العملاء وتتغير شرائحهم وهكذا. كمثال بسيط لذلك فإن مشروع مقهى الإنترنت الصغير يحتاج لتخطيط استراتيجي لأنه قد يحدث أو قد حدث بالفعل ضعف في الطلب عليها نتيجة لهبوط أسعار الحاسب وسهولة الدخول على الشبكة الدولية من المنزل، فصاحب هذا المشروع لا بد أن يدرس هذه الأمور ويقرر ما الذي سيفعله عند اضمحلال هذا السوق وكيف يستغل إمكانياته وقدراته في شيء آخر

ما أهمية التخطيط الاستراتيجي بالنسبة للمشروعات الجديدة؟

أنت تريد أن تبدأ مشروعا جديدا في مجال معين ويستهدف شريحة معينة فلماذا تحتاج التخطيط الاستراتيجي؟ لعدة أسبابه لكي تتمكن من التعرف على شرائح العملاء المختلفة وعلى جاذبية كل شريحة فقد تكتشف أنه من الأفضل أن تغير المشروع قليلا وتستهدف شريحة أكثر جاذبية

ه لتعرف كيف ستصمم مشروعك وما هي احتياجات الشريحة المستهدفة وهل أنت تهدف إلى أن تكون أسعارك زهيدة أم أن تكون منتجاتك أو خدماتك متميزة

ه لتعرف ماذا ستفعل العام القادم والأعوام التالية هل ستتوسع أم ستبدأ في نشاط آخر. هل هذا المنتج سينتهي استخدامه خلال عام أم عامين أم سيتمر لسنوات عديدة

ه لتعرف كيف ستواجه المنافسة وما تأثيرها على مشروعك

ه لتعرف أولويات الإنفاق على المشروع

ه لتكون دراسة الجدوى مبنية على أساس سليم فأنت تحتاج لدراسة كل العوامل المؤثرة في السوق قبل أن تقدر حجم الطلب المتوقع على منتجك أو خدمتك

لا يمكن الحصول على كل المعلومات المطلوبة للتخطيط الاستراتيجي وبالتالي فكيف نقوم به؟

بالطبع لن يمكنك معرفة كل المعلومات عن المنافسين وعن ما سيحدث في المستقبل ولكنك ستقوم بمحاولة الحصول على الكثير من المعلومات ثم تقدر ما لا تستطيع الحصول عليه. فأنت عندما تقرر الخروج من المنزل لا تعلم إن كنت ستموت في حادث ولكنك تقدر أن احتمالات الإصابة في حادث قليلة فتخرج ثم تحاول ألا تصاب. أنت تقرر الذهاب للاستجمام في بلد ما فتدرس الطقس في هذا المكان لتحدد الوقت الجيد للرحلة بما يتناسب مع جدول عملك واهتماماتك الأخرى ثم تختار الوقت المناسب وتقوم بالرحلة. فعملية التقدير لبعض الأمور هو أمر نستخدمه دائما في حياتنا اليومية

هل التخطيط الاستراتيجي ينجح دائما؟

بالطبع لا فقد يفشل لأسباب عديدة مثل

ه الإعداد السيئ للخطة وعدم الدراسة الجيدة

ه عدم إخبار المديرين والعاملين بخطة الشركة

ه عدم اتخاذ القرارات بناء على الخطة الاستراتيجية

ه فقدان التركيز والبعد عن الخطة الاستراتيجية

ه عدم المرونة وعدم تغيير الخطة بالرغم من وجود تغيرات مؤثرة بشكل واضح على افتراضات الخطة الاستراتيجية

أخيرا فإن التخطيط الاستراتيجي ليس عبارة عن لافتة تعلقها في كل مكان في المؤسسة تقول فيها “نحن مؤسسة رائدة في مجال كذا ونحرص على كذا وكذا ونهدف إلى كذا وكذا” وتكون هذه مجرد لافتة. التخطيط الاستراتيجي يهدف إلى الوصول إلى أفضل مجالات العمل وطرق المنافسة بناء على قدراتنا وإمكانياتنا ومتغيرات السوق والمتغيرات الخارجية وطلبات العملاء وتحليل المنافسين

محب بلاده
2011-02-17, 16:06
اسم العضو :...........................جوجو...

الطلب :............................بحث عن الاستراتيجية الاقتصادية لأي شركة.........

المستوى :.............................طالبة جامعية ادارةاعمال....

أجل التسليم :..................22 شباط..........
بللللللللللللللللللللللللليييييييييييييييييييييز ساعدني




الاستراتيجيات الأساسية... إدارة استراتيجية


أخي المدير:
هل أنت مدير استراتيجي تحسن إدارة منظمتك استراتيجيًا وتحدد بدقة مكامن القوة والضعف لديك؟ وهل تعرف معنى الفرصة وخطورة التهديد وتعرف كيف تتصرف؟ يمكنك النظر للاستراتيجية باعتبارها قرارًا يتضمن تحريك موارد المنظمة المادية والبشرية.
ترى إدارة المنظمة أنها أفضل الطرق المتاحة لتحقيق الفوز على المنافسين وزيادة قيمة المنظمة من وجهة نظر عملائها.
وهي تشبه ألعاب الذكاء حيث يوجد عدد محدد من التحركات يمكن للاعب استغلالها لتحقيق الفوز.
وبالمثل فإن المدير لديه عدد محدد من الاستراتيجيات الأساسية ويمكن أن يطبق أي منها أو تشكيلة منها على النحو الذي يرى أنه يتناسب مع الإمكانات الداخلية متمثلة في نقاط القوة والضعف، وما يتلاءم وظروف البيئة بما تحتويه من فرص وتهديدات.
والمدير يحاول اختبار الاستراتيجيات التي تعظم من استغلال الفرص المتاحة وتعمل على زيادة قدرة المنظمة في مواجهة التهديدات المحيطة بها والتي تعمل في نفس الوقت على تعظيم استغلال نقاط القوة وعلى معالجة نقاط ضعف المنظمة.
ـ ويعتمد اختيار الاستراتيجيات المناسبة على نتائج تقييم البيئة الخارجية وما أظهرته من فرص وتهديدات ونتائج وتقييم البيئة الداخلية وما اكتشفته من نقاط ضعف وقوة.
ـ ويمكن تقسيم الاستراتيجيات إلى مجموعتين رئيسيتين:
1ـ استراتيجيات بورتر.
2ـ الاستراتيجيات الأساسية.
أولاً: استراتيجيات بورتر:
[1] استراتيجية تحقيق الزيادة في تخفيض التكلفة:
تحاول المنظمة التي تسعى إلى تطبيق الزيادة في تخفيض التكلفة كاستراتيجية أساسية بأن تخفض كل ما يمكن تخفيضه من أوجه التكلفة حتى تتمكن في النهاية من بيع منتجاتها وخدماتها بسعر أقل من النافسين الذين يقدمون نفس الخدمة أو السلعة وبنفس الجودة.
[2] استراتيجية التميز عن المنافسين:
وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تقديم سلعة أو خدمة مختلفة عما يقدمه المنافسون لتناسب رغبات واحتياجات المستهلك الذي يهتم بالتميز والجودة أكثر من اهتمامه بالسعر.
[3] استراتيجية التركيز:
وتعني تقديم سلعة أو خدمة تشبع حاجات قطاع معين من المستهلكين أو تخدم منطقة جغرافية محددة.
ـ ويتوقف النجاح في هذه الاستراتيجية من ناحية على تلاؤم القطاع المختار مع إمكانات المنظمة ومن ناحية أخرى على وجود احتمالات لنمو السوق وازدهاره.
ـ ويلاحظ أن الهدف من الاستراتيجيات الأساسية الثلاثة التي قدمها بورتر هو محاولة زيادة قدرة المنظمة على المنافسة، كما يلاحظ أنه يمكن تطبيق كل منها بعدة طرق، ويتوقف اختيار هذه الطرق البديلة على الإمكانات الداخلية وطبيعة الفرص والتهديدات المرجوة في البيئة الخارجية.
ثانيًا: الاستراتيجيات الأساسية:
ـ بالإضافة إلى استراتيجيات بورتر ظهرت مجموعة أخرى من الاستراتيجيات الأساسية الأكثر تفصيلاً والتي يمكن النظر إليها باعتبارها وسيلة لتحقيق الاستراتيجيات الأساسية لبورتر.
وإليك أخي المدير هذه الاستراتيجيات:
1ـ التكامل الخلفي:
ويعني محاولة المنظمة السيطرة على مصادر توريد مستلزمات الإنتاج بشرائها أو الاندماج معها، وذلك لإلغاء المورد أو السيطرة عليه.
وهناك أسباب تدعو المنظمات لاتباع تلك الاستراتيجية:
ـ حصول المورد على أرباح كبيرة تمثل عائدًا مقبولاً إذا أرادت المنظمة الاستثمار في شراء مصدر التوريد.
ـ عدم قدرة المورد على الوفاء باحتياجات المنظمة من ناحية الوقت والجودة والسعر.
ـ قلة عدد الموردين بالمقارنة بعدد المنافسين في السوق.
ـ ارتفاع تكلفة التوريدات بالنسبة للتكلفة الإجمالية للمنتج.
ـ عند زيادة مخاطر توقف الإنتاج نتيجة لعدم كفاية الموارد الأولية في السوق.
2ـ التكامل الأمامي:
وهو يعني محاولة المنظمة للسيطرة على منافذ التوزيع بالشراء أو الاندماج، وتلجأ المؤسسات لاتباع هذه الاستراتيجية إذا لم تكن منافذ التوزيع الحالية قادرة على تلبية احتياجات المنظمة وتحقيق أهدافها من ناحية الوصول إلى المستهلك المستهدف وتقديم الخدمة بالأسعار وبالطريقة التي تزيد من قوة المنظمة.
3ـ التكامل الأفقي:
ومعناه السيطرة على المنظمات المنافسة بالشراء أو التملك، وإذا أدى هذا المسلك إلى الاحتكاك فإن الشرع يمنعه وينهى عنه.
4ـ اختراق السوق:
ومعناه استخدام الجهود البيعية والإعلانية والتسويقية لزيادة حصة المنظمة في السوق الحالي والمنتجات الحالية، وتهدف هذه الاستراتيجية إلى زيادة معدل الاستهلاك الحالي عن طريق الجهود الإعلانية أو جذب عملاء المنافسين أو جذب عملاء جدد لم يكونوا يستخدمون المنتجات والخدمات التي تقدمها المنظمة.
ـ وينبغي التوقف عن تطبيق هذه الاستراتيجية إذا وجد المدير أنه لا علاقة بين زيادة الاتفاقات الإعلانية وإيراد المبيعات.
5ـ تنمية السوق:
ومعناه زيادة عدد الأسواق التي تتعامل فيها المنظمة، أي التوسع الجغرافي في أسواق المنظمة ولكن ببيع نفس المنتج أو الخدمة.
6ـ تطوير المنتج:
ومعناه إدخال التحسينات الشكلية على المنتج الحالي بجعله أصغر أو أكبر وتحسين طريقة التغليف والألوان وكذلك التكنولوجيا المستخدمة في إنتاجه لإطالة دورة حياته.
7ـ الاختراعات:
معناه إنتاج منتج أو عمل دورة حياة جديدة للمنتج الأصلي، فمثلاً إحلال الترانز ستور محل الأنابيب المفرغة، ثم إحلال الدوائر المتكاملة محل الترانز ستور أعطى للحاسبات الإلكترونية دورة حياة جديدة.
8ـ التحالفات:
وهي استراتيجية توسعية وتصلح أن تكون دفاعية، وهي تندرج من اتفاقات التعاون في مجال التسويق والإعلانات والبحوث والتطوير، وقد تتطور إلى المشروعات المشتركة، وتعني إقامة مشروع جديد يمثل كيانًا منفصلاً تمامًا من الشركات الأصلية التي أقامت المشروع المشترك.
وآخر مرحلة من مراحل التحالفات هي الاندماج، ويعني اتفاق شركتين أو أكثر على التحالف معًا لعمل كيان واحد يجمعهما معًا.
9ـ الانكماش:
وهو لمواجهة أزمات طارئة، ومعنى الانكماش هو محاولة تخفيض عناصر التكلفة للبقاء في الصناعة لمدة أطول ومواجهة كساد مؤقت، كما حدث لشركات الطيران الأمريكية عقب أحداث 11 سبتمبر.
10ـ التصفية:
وهو قد يكون جزئيًا بالتخلص من أحد أنشطة المنظمة أو منتجاتها نهائيًا لاستمرار انخفاض المبيعات وقلة الأرباح، وقد يكون كليًا وهو بيع أصول الشركات والخروج من النشاط نهائيًا وتجنيب إعلان الإفلاس.
تنويه:
تعتمد كثير من المراجع العربية في الإدارة النقل من المصادر الغربية والتي تختلف في تصوراتها ومناهجها عن المنهج الإسلامي حيث العلاقة دائمًا في الغرب بين الناس هو صراع، صراع مع كل شيء مع الطبيعة التي خلقها الله لسعادة الإنسان وصراع مع المجتمع وصراع مع الرجل والمرأة .. إلخ.
والإسلام دين السلام العالمي مع النفس والناس يرفض هذه الفكرة، ويجعل علاقة الإنسان مع كل شيء هي الحب والتعاون وليس التنافس الذي يصل إلى درجة الصراع، وشعاره: اكسب واجعل الآخرين يكسبون، وأحبب لأخيك ما تحب لنفسك، وكما قال تعالى: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا} [القصص:77].
التنافس من خلال التعاون:
تغير المفهوم التقليدي لكلمة 'منافسة' وأصبح له مفهوم جديد يعني التعاون والتكامل وقد كانت لهذا التغير عوامله وأسبابه الهامة وهي:
اكتشاف المتنافسين أن توحيد جهودهم في أسواقهم المحلية ضروري جدًا لتمكنهم من مواجهة المنافسة العالمية، وكذلك فإن تبادل المعلومات التقنية والمتخصصة في مجال نشاطهم لهو أمر لازم لاستمرارهم مع اتباع سلعهم المتشابهة، وأخيرًا اكتشافهم أنه مهما بلغت القوة الإنتاجية والمالية لأحدهم، سيبقى غير قادر على السيطرة على كل أدوات وعناصر الإنتاج بمفرده،وبالتالي تصبح عملية توزيع الأدوار بين المتنافسين أمرًا حتميًا.

محب بلاده
2011-02-17, 16:09
او من هنا بعض العناوين ممكن تفيدك




هنا (http://www.islammemo.cc/fan-el-edara/Edara-Estratige)

أسماء 1996
2011-02-17, 18:24
شكرا على العموم مع اني اول مرة نطلب منك طلب اصغر من اللازم

ربي يوفقك

محب بلاده
2011-02-18, 11:23
بارك الله فيك على المرور

ksali
2011-02-20, 17:12
السلام عليكم و رحمة الله و تعالى و بركاته
ادرس سنة اولى علم النفس بوزريعة عنوان بحثي في الارطفونيا حول "ديسيلكسيا" بحث مفصل
آخر اجل يوم الاحد 27-02-2011
شكرا

أميرة البحر
2011-02-21, 17:32
شكرا الله يبارك فيك ماشاء الله

أميرة البحر
2011-02-21, 17:36
أرجوكم شيئ عاجل أريد أن أعرف كيف أحول من الوا إلى الكيلو واط أرجوكم:sdf:

halimad
2011-02-21, 20:43
من فصلك اريد بحثا حول تامين السيارات في الجزائر

ksali
2011-02-22, 15:45
أرجوكم شيئ عاجل أريد أن أعرف كيف أحول من الوا إلى الكيلو واط أرجوكم:sdf:

1كيلو واط = 1000واط أي 1واط = 0.001كيلو واط

محب بلاده
2011-02-22, 20:05
السلام عليكم و رحمة الله و تعالى و بركاته
ادرس سنة اولى علم النفس بوزريعة عنوان بحثي في الارطفونيا حول "ديسيلكسيا" بحث مفصل
آخر اجل يوم الاحد 27-02-2011
شكرا


" ﺘﺸﺨﻴﺹ ﻭﻋﻼﺝ : ﺼﻌﻭﺒﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻡ : " ﺍﻟﻭﺭﻗﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺠﺎ (http://www.google.com/url?sa=t&source=web&cd=4&ved=0CCkQFjAD&url=http%3A%2F%2Fscholar.najah.edu%2Fsites%2Fschol ar.najah.edu%2Ffiles%2Fconference-paper%2Fdifficulties-learning-diagnosis-and-treatment.pdf&ei=vwZkTcq_Nc2l4Aau99yOCg&usg=AFQjCNH7i7bhXo1IO6d2xmHQj6gZdQUw_A&sig2=1aUnNVFi99LSHR3SxzeFqw)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:Fia2_7l2F6kJ:scholar.najah.edu/sites/scholar.najah.edu/files/conference-paper/difficulties-learning-diagnosis-and-treatment.pdf+%D8%A8%D8%AD%D8%AB+%D8%AD%D9%88%D9%8 4+%D8%AF%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%83%D8%B3%D9%8A %D8%A7&hl=ar&pid=bl&srcid=ADGEESgkgZV9Od3sUCIbPqqcuqNTcXlP42bRSKyZAS7u h1IZ3DTKr6NkiH-njnT1GJigVre17dP8NRHuTzRbS3B2Dza6_LiCrcTVk2IsKjiqR iJ233VKTmq57Ail8mbhlxIpjP0yGz9_&sig=AHIEtbQWAQNtbo81W6NMxlvOQPt-ZAAEKw)
ﺒﺎﻹﻀﺎﻓﺔ ﻟﻤﺸﺎﻜل ﺍﻟﻘﺭﺍﺀﺓ ، ﻴﺸﻤل ﺘﻌﺭﻴﻑ ﺍﻟﺩﻴﺴﻴﻠﻜﺴﻴﺎ ﻤﺸﺎﻜل ﻭﺍﻀﺤﺔ ﻓﻲ. ﺍﻟﺘﻬﺠﺌﺔ ﻭﺍﻹﻤﻼﺀ ﻭﺍﻟﻜﺘﺎﺒﺔ، ﻋﺎﺩﺓ ﻤﺎ ﻴﻜﻭﻥ ﺍﻟﻁﻔل ﺍﻟﺫﻱ ﻴﻌﺎﻨﻲ ﻤﻥ ﺍﻟﺩﻴﺴ ...




عند الضغط تحمل بحث بي دي اف عن صعوبة التعلم او عسر التعلم ﺍﻟﺩﻴﺴﻴﻠﻜﺴﻴﺎ

محب بلاده
2011-02-22, 20:05
أرجوكم شيئ عاجل أريد أن أعرف كيف أحول من الوا إلى الكيلو واط أرجوكم:sdf:

من الواط الى الكيلوواط نقسم على 1000

محب بلاده
2011-02-22, 20:11
من فصلك اريد بحثا حول تامين السيارات في الجزائر



من هنا اخي الفاضل تجد البحث المطلوب


هنا (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=380024)

ksali
2011-02-23, 19:29
شكرا لك أخي وجزاك الله الف خير

محب بلاده
2011-02-23, 22:51
بارك الله فيك على المرور

soumia52
2011-02-25, 22:36
السلام عليكم و رحمة الله.شكرا جزيلا اخي على الاهتمام.من فصلك انا اريد مساعدة عن العقد بين المقاول، المهندس و المالك سواءا كان المالك طبيعي او معنوي.واذا لم تكن لديك معلومات عن هذه النقطة من فصلك ان تساعدني في النموذج الذي قلت لي عليه بين المهندس و المالك.
شكرا جزيلا اخي.

mimi002
2011-02-26, 15:03
سلام عليكم اريد بحث وظائف الادارة الاقتصادية
سنة 1

stambouli62
2011-02-26, 17:05
سلام عليكم اخوتي اريد بحث حول
1-الاستراتيجيات الداعمة لانظمة و عمليات الخدمة التفاعلية و العلائقية بين الخدمة و المستفيد

محب بلاده
2011-02-26, 17:49
السلام عليكم و رحمة الله.شكرا جزيلا اخي على الاهتمام.من فصلك انا اريد مساعدة عن العقد بين المقاول، المهندس و المالك سواءا كان المالك طبيعي او معنوي.واذا لم تكن لديك معلومات عن هذه النقطة من فصلك ان تساعدني في النموذج الذي قلت لي عليه بين المهندس و المالك.
شكرا جزيلا اخي.



بسم الله الرحمن الرحيم (http://www.indexsignal.com/forum/attachment.php?attachmentid=184979&d=1292239261)

نوع الملف: Microsoft Word - إصدار HTML‏ (http://webcache.googleuser*******.com/search?q=cache:vsXM05VYvzcJ:www.indexsignal.com/forum/attachment.php%3Fattachmentid%3D184979%26d%3D12922 39261+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%AF+%D8%A8%D9%8A% D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D9%86%D8%AF%D8%B3+% D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83+%D8%A7%D 9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83+%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8 %B9%D9%8A+%D8%A7%D9%88+%D9%85%D8%B9%D9%86%D9%88%D9 %8A&cd=4&hl=ar&ct=clnk&gl=dz&source=www.google.dz)
لا يحق للطرف الثاني تحويل واجباته والتزاماته بموجب هذه الاتفاقية كلياً أو جزئياً لأي شخص طبيعي أو معنوي ما لم يحصل على موافقة خطية من المالك بذلك

محب بلاده
2011-02-26, 17:51
ﻓـﻲ ﻣﺠــﺎل اﻹﻟﺘـــﺰاﻣﺎت (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/AZZOUZ_ABDELHAMID.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:dWXSMEpA-cYJ:ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/AZZOUZ_ABDELHAMID.pdf+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8% AF+%D8%A8%D9%8A%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8% A7%D9%88%D9%84+%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%8 4%D9%83+%D8%B3%D9%88%D8%A7%D8%A1%D8%A7+%D9%83%D8%A 7%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83+%D8%B 7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A+%D8%A7%D9%88+%D9%85%D8%B 9%D9%86%D9%88%D9%8A&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESg5LlUpl-AbVouj8UwYHtV7klhSXE0lYJqai6wIm9Ca7oFge_8m8uWM2039 D6ec-RSj7QAHBnhx6rr6-69n_ROTCvNnGzy1t_o9yxdtwOxE-Q_Vh4p4IgIXfq5J1j6dRl7LeMyP&sig=AHIEtbQgAc7-XMpfFKFchRLQ33GHGRgkmA)
ﻴﻌﺘﺒﺭ ﺍﻟﻘﺎﻨﻭﻥ ﺍﻟﻤﺼﺩﺭ ﻏﻴﺭ ﺍﻟﻤﺒﺎﺸﺭ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺃﻨﻭﺍﻉ ﺍﻹﻟﺘﺯﺍﻡ ، ﺴﻭﺍﺀﺍﹰ ﻜﺎﻥ ﺇﺭﺍﺩﻴﺎ ﺃﻡ .

محب بلاده
2011-02-26, 18:04
سلام عليكم اخوتي اريد بحث حول
1-الاستراتيجيات الداعمة لانظمة و عمليات الخدمة التفاعلية و العلائقية بين الخدمة و المستفيد



الفصل الأول (http://www.ksau.info/vb/attachment.php?attachmentid=175&d=1147418655)

نوع الملف: Microsoft Word - إصدار HTML‏ (http://webcache.googleuser*******.com/search?q=cache:e1P4fHY7QFcJ:www.ksau.info/vb/attachment.php%3Fattachmentid%3D175%26d%3D11474186 55+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%A A%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A7%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%AF %D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A9+%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B8% D9%85%D8%A9+%D9%88%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A7%D 8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%AF%D9%85%D8%A9+%D8%A7%D 9%84%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%A9+%D9 %88+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%A6%D9%82%D9% 8A%D8%A9+%D8%A8%D9%8A%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8% AF%D9%85%D8%A9+%D9%88+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8% AA%D9%81%D9%8A%D8%AF&cd=2&hl=ar&ct=clnk&gl=dz&source=www.google.dz)
ظهرت مؤخرا تكنولوجيا نظم المعالجة التحليلية العلائقية على الخط المفتوح ROLAP ... تشكل أنظمة المكتب الإلكتروني مع أنماط أخرى في نظم المعلمات المحوسبة ، البنية التحتية لانبثاق ..... تحسين الخدمة المقدمة للمستفيد. نظم مساندة قرارات الأعمال الإلكترونية: .... تصميم عمليات المعالجة. (التوافقية بين المدخلات والمخرجات ...

rebata
2011-02-26, 19:35
اسم العضو :rebata

الطلب :بحث حول تقسيم السوق و استراتجية تقسيمه

المستوى :2 جامعي (اقتصاد)


أجل التسليم :1\03\2011

و شكرا ...........^^

محب بلاده
2011-02-26, 20:03
اسم العضو :rebata

الطلب :بحث حول تقسيم السوق و استراتجية تقسيمه

المستوى :2 جامعي (اقتصاد)


أجل التسليم :1\03\2011

و شكرا ...........^^








ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻟﺴﻮق واﻻﺳﺘﻬﺪاف اﻟﺘﺴﻮیﻘﻲ ﻧﺸﺄﺓ ﺗﻘﺴﻴﻢ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺃﻫ (http://www.drkader.com/Courses/Marketing.Management/07_Market.Division.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:iziOinN3RmMJ:www.drkader.com/Courses/Marketing.Management/07_Market.Division.pdf+%D8%AD%D8%AB+%D8%AD%D9%88%D 9%84+%D8%AA%D9%82%D8%B3%D9%8A%D9%85+%D8%A7%D9%84%D 8%B3%D9%88%D9%82+%D9%88+%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D 8%A7%D8%AA%D8%AC%D9%8A%D8%A9+%D8%AA%D9%82%D8%B3%D9 %8A%D9%85%D9%87&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESgMYCGPPYndHboDmZjEJQxJq2zLyiGpRoACDNFD DDRjkPpDwHHZBE1KoLnJ49KZBkLNV4byMC6cvISE7bkTHI2EJJ WqI3LuAXcazPwjIuJIQ95HxGAnYqIS9fiCFMhv73-w7YOP&sig=AHIEtbST59QoKCrSg61GuCUW8bHjAXBQSQ)
ﺑﺤﻮث اﻟﺴﻮق وﻧﻈﻢ. اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ، واﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ . ●. یﻜﻮن اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ اﻟﺪﺥﻞ أو اﻟﺤﺎﺟﺎت أو ﻃﺮیﻘﺔ اﻟﺸﺮاء .. ●. آﻠﻤﺎ آﺎن اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ دﻗﻴﻘﺎ آﻠﻤﺎ آﺎﻧﺖ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ...

soumia52
2011-02-26, 20:03
شكرا جزيلا بارك الله فيك

محب بلاده
2011-02-26, 20:04
تقسيم السوق "market segmentation



http://www.liebermanresearch.com/images/data_segment.jpg

واحد من الخطوات المهمة جدا قبل البدء بأي مشروع هو تحديد الفئة المستهدفة
لأنه حاليا ونتيجة للمنافسة الكبيرة من الخطأ الاعتماد على منتج يلبي رغبات الجميع

تقسيم السوق market segmentation
http://www.morpace.com/images/segmentation-graphic.jpg

يعني تقسيم العملاء إلى مجموعات أو شرائح بحيث يتميز أعضاء كل شريحة بمجموعه من الاهتمامات المشتركة والحاجات المتشابهة

الحاجة الى تقسيم السوق "أهمية تقسيم السوق

مبادئ علم التسويق تنادي دائما بالفهم الجيد لحاجات السوق ومحاولة تلبية هذه الحاجات بشكل أفضل من المنافسين
ولكن العملاء يختلفون كثيرا في احتياجاتهم ومن الصعب جدا ارضاء الجميع بنفس الطريقة او نفس المنتج

ولذلك فأنه من الضروري تحديد السوق المستهدفtarget market
http://www.aperfectworld.org/clipart/****phors/bullseye.gif


ومحاولة تقديم المنتج الذي يلبي حاجات هذا القطاع بشكل خاص
ولتحديد السوق المسنهدف يجب اولا تقسيم السوق الى عدد من القطاعات ومن ثم دراستها وتحديد السوق الأفضل الذي تستطيع الشركة خدمته بشكل افضل وتحقيق أرباح اعلى من خلاله
متطلبات تقسيم السوق requirement for market segment

لكي نستطيع وصف مجموعة من الأشخاص بكونهم يمثلون قطاع أو شريحة في السوق
يجب ان يتميزوا بالآتي

(1)أن تكون الصفة المميزة لهم قابلة للقياسى حتى يتم تميزيهم
measurable
http://www.clipartguide.com/_thumbs/0041-0701-2316-5014.jpg


(2)قابلية الوصول اليهم بالمنتج accessiable
http://dclips.fundraw.com/400dir/excl_iryna_bodnaruk_13.gif
فمن الصعب مثلا اعتبار البدو كشريحة تسويقة الا في حالة القدرة على الوصول اليهم

(3)ان تكون كبيرة الحجم نسبيا بالقدر الذي يسمح بتخصيص جزء من أمكانيات الشركة او المنشأة لأستهدافهم
substential
http://www.clipartguide.com/_named_clipart_images/0060-0808-0802-4316_Group_of_Businessmen_Clip_Art_clipart_image.j pg

مثلا من المممكن اعتبار الأشخاص الذين يكتبون باليد
اليسرى شريحة تسويقية في العالم وانتاج بعض الأدوات الخاصة لهم ولكن ماذا ان كان الأنتاج محلي ولا يوجد عدد كبير من هؤلاء الأشخاص في البيئة المحلية

(4)أحتياجات مميزة أو فريدةunique needs
http://www.clipartof.com/images/clipart/xsmall2/10946_man_in_motion_orange_vitruvian_cartoon_man.j pg
حيث ان هذه تلبية هذه الاحتيااجات ستكون الميزة التي تعمل االشركة على تحقيقها من خلال استهداف هذه الشريحة

وكقاعدة عامة فأن التقسيم الجيد للسوق سوف ينتج لنا عن شرائح تسويقية مختلفة عن بعضها الاخر ولكنها أفراد الشريحة الواحدة متشابهون قيما بينهم

طرق تقسيم السوق "الأسس التي يتم عليها تقسيم السوق
bases for market segementation

demographic segmentationالتقسيم الديموجرافي
http://comps.fotosearch.com/comp/ILW/ILW504/rich-poor_%7Eruggia0496c.jpghttp://z.about.com/d/webclipart/1/0/a/C/Tpeop1.gif

فيها يتم تقسيم المستهلكون حسب العمر أوحسب النوع أو حسب مستوى التعليم أو حسب الدخل ,….
وهى من أكثر الطرق استعمالا فى التقسيم
فمثلا يمكن تقسيم السوق الى كبارالسن شباب أو أطفال

نساء ورجال وهكذا

أو حسب مستوى الدخل
أقل من 1000
أكثر من 1000

geographic segmentation العوامل الجغرافية
http://www.freecraftunlimited.com/clipart/school/map-world.gif

التقسيم علي اساس العوامل الجغرافية : حيث يتم تقسيم وتجزئة السوق لاقاليم . محافظات . مدن ومناطق ذات خصائص متشابهة .
مثلا
حضر
وريف
أو
مناطق باردة و مناطق حارة

التقسيم البياني أو الوصفيpsychographi

http://www.bradfitzpatrick.com/stock_illustration/images-new/people/cartoon-business-woman.gifhttp://comps.fotosearch.com/comp/UNN/UNN716/uniform-athlete-active_%7Eu18381291.jpghttp://www.clipartof.com/images/clipart/xsmall2/14742_red_haired_housewife_or_maid_woman_in_a_long _red_dress_and_heels_using_a_canister_vacuum_to_cl ean_the_floors.jpg

ويعني تقسيم الزبائن إلى عدة فئات اعتمادا
على نمط حياتهم وصفاتهم الشخصية.
ما هو نمط الحياة للزبائن الذين تقدم لهم الخدمة؟
رياضيون رجال اعمال ربات منزل وهكذا
أو نباتيون مثلا
وأهمية الإجابة على بعض هذه الأسئلة تكمن في معرفة أن اختلاف أنماط الحياة يتطلب خدمات مختلفة



التقسيم سلوكياbehavioral

http://www.clipartof.com/images/clipart/xsmall2/5752_woman_running_to_get_the_best_bargains_while_ christmas_shopping.jpghttp://www.clipartof.com/images/clipart/thumbnail2/4342_husband_and_wife_grocery_shopping.jpg

ويعني تقسيم الزبائن اعتمادا على معرفتهم ومواقفهم
واستخدامهم للمنتج.
مثل
مدى ولائهم للمنتج
معدلات الشراء
وغيرها
ومن الصعب تحديد الكثير من هذه المتغيرات، ولكن يجب وضع تنبؤات مدروسة.

ويمكن البدء في هذا القطاع بالنظر إلى فوائد المنتج التي يهتم بها الزبائن

اتمنى ان الموضوع ينال اعجابكم

تم تجميع المادة العملية للموضوع بالأستعانة بعدد من المواقع كمراجع ومنها
[/URL]www.businessplans.org (http://www.businessplans.org/)
[URL="http://www.quickmba.com/"]www.quickmba.com (http://www.quickmba.com/)

أتمنى ان اكون قد وفقت في عرض الموضوع

محب بلاده
2011-02-26, 20:06
http://samehar.files.wordpress.com/2006/05/Slide14.JPG

http://r19.imgfast.net/users/1913/31/94/73/smiles/813824.gif
وطبعا نتي شرحتي طرق تقسيم السوق او الاساليب
demographic segmentationالتقسيم الديموجرافي
geographic segmentation العوامل الجغرافية

التقسيم البياني أو الوصفيpsychographi
التقسيم سلوكياbehavioral
http://r19.imgfast.net/users/1913/31/94/73/smiles/813824.gif
هزود بقي كمان كام نقطه وهما

ه متغيرات التشغيل: تقسيم حسب التكنولوجيا المستخدمة مثل التكنولوجيا المختلفة في صناعة ما،
تقسيم حسب شدة الاستخدام مثل مؤسسات ذات استخدام شديد ومتوسط وبسيط، تقسيم حسب احتياجات
العميل للخدمة مثل مؤسسات تحتاج خدمات كثيرة ومؤسسات تحتاج خدمات قليلة
http://r19.imgfast.net/users/1913/31/94/73/smiles/813824.gif
ه أسلوب الشراء: تقسيم حسب أسلوب اختيار المنتج مثل مؤسسات تبحث عن الجودة ومؤسسات تبحث عن الأسعار الزهيدة
ومؤسسات تبحث عن خدمة ما بعد البيع، تقسيم حسب مركزية عملية الشراء لدى العميل مثل مؤسسات
مركزية في الشراء ومؤسسات لديها لامركزية في اتخاذ قرارات الشراء، تقسيم حسب طريقة التعاقد
والاختيار المفضلة لدى العميل مثل مؤسسات تفضل التأجير ومؤسسات تفضل الشراء ومؤسسات تفضل [/COLOR]
عقود الخدمة (عقود المقاولات)، تقسيم حسب طبيعة عمل المؤسسة مثل مؤسسات تخصصها
الأساسي تجاري ومؤسسات تخصصها مالي ومؤسسات تخصصها هندسي، تقسيم حسب التكنولوجيا
المستخدمة في الطلب مثل مؤسسات مستخدمة للشبكة الدولية ومؤسسات لها شبكة خاصة للشراء
ومؤسسات مستخدمة للفاكس والبريد
http://r19.imgfast.net/users/1913/31/94/73/smiles/813824.gif
ه خصائص الطلب: تقسيم حسب حجم الطلب مثل مؤسسات تطلب كميات كبيرة في أمر التوريد الواحد
ومؤسسات تطلب كميات صغيرة، تقسيم حسب سرعة الطلب مثل شركات تحتاج مدة توريد قصيرة جدا
وشركات تقبل مدة توريد طويلة، تقسيم حسب استخدام المنتج/الخدمة فمثلا يمكن التركيز على شركات
لها استخدام محدد للمنتج أو محاولة تلبية احتياجات استخدامات عديدة
http://r19.imgfast.net/users/1913/31/94/73/smiles/813824.gif
ه سلوك العملاء: مؤسسات لها ولاء شديد لمورديها وشركات ليس لديها ولاء لمورديها،
شركات لديها عدد محدود من الموردين وشركات لديها عدد كبير من الموردين، شركات لديها
استعداد للمخاطرة وشركات ليس لديها استعداد للمخاطرة
http://r19.imgfast.net/users/1913/31/94/73/smiles/813824.gif http://r19.imgfast.net/users/1913/31/94/73/smiles/813824.gif
ملاحظات عامة
ه قد تستخدم بعض التقسيمات المذكورة أعلاه وقد تستخدم تقسيمات أخرى حسب طبيعة المنتج
والمستهلكين وخلافه فمثلا إن كنت تريد أن تبيع كتب خارجية للطلبة فقد تحتاج على تقسيمهم
إلى طلبة دروس خصوصية وطلبة لا يذهبون إلى دروس خصوصية، وقد تحتاج إلى التقسيم إلى
طلبة مدارس حكومية وطلبة مدارس خاصة، وكذلك طلبة مدارس لغة عربية وطلبة لغة إنجليزية
وطلبة لغة فرنسية. كذلك قد تحتاج إلى تقسيم عملاء خدمة التلفون الأرضي إلى مستخدمي المحمول
وغير مستخدمي المحمول

ه عملية تقسيم السوق ليس لها قواعد ثابتة سوى أننا نريد الوصول إلى مجموعات متجانسة فيما بينه
ا في الاحتياجات ومختلفة عن المجموعات الأخرى بحيث يكون حجم المجموعة كبيرا بالقدر الذي يسمح
بإنتاج منتجات تناسب احتياجاتهم بشكل مربح. وبالتالي لابد أن نكون قادرين على تقدير حجم كل شريحة
وعلى إيصال منجاتنا لهم

ه قد يستخدم أكثر من تقسيم من الأنواع المذكورة أعلاه في نفس الوقت فقد يتم التقسيم سوق الملابس
إلى ذكور وإناث ثم يتم تقسيم كل منهم إلى أطفال وشباب وكبار ثم يتم تقسيم كل منهم إلى غني ومتوسط الحال ومحدود الدخل

ه يمكن لشركة ما أن تنتج مجموعة من المنتجات بحيث أن كل منتج يخدم شريحة معينة من العملاء
ه بعض المنتجات تباع للمستهلكين وللمؤسسات. في هذه الحالة قد يتم تقسيم السوق إلى قسمين رئيسيين:
تجاري واستهلاكي ثم يتم تقسيم كل منهما بعد ذلك. وقد يكون هناك تشابه بين احتياجات بعض
المستهلكين وبعض الشركات فيتم التقسيم حسب طبيعة الاستخدام وهكذا

ه تقسيم السوق قد يساعدك على اكتشاف قسم من المستهلكين يستخدم هذا المنتج ولكنه لا يلبي
احتياجاته أو لا يستخدمه ولكن يمكن أن يستخدمه لو صمم بشكل يلبي احتياجاتهم. كثيرا
ما يكون التركيز على طائفة خاصة لا تجد متطلباتها عند المنافسين مربحا لأن العملاء في هذه الحالة
يكونون على استعداد لتقبل سعر أعلى مقابل تلبية احتياجاتهم

ه أقصى تقسيم للسوق هو تقسيمه إلى أقسام وأقل تقسيم هو تقسيمه إلى جزء واحد أو بمعنى آخر عدم تقسيم.
عدم التقسيم أمر غير مرغوب فيه في أكثر الأحوال لأنه لابد وأن يوجد اختلاف في احتياجات الناس
أو أسلوب شرائهم وبالتالي لا يمكن تلبية احتياجات كل العملاء بنفس المنتج. التقسيم إلى أجزاء صغيرة
جدا تجعل اقتصاديات تلبية طلبات مجموعات صغيرة من الناس غير ناجحة فتكلفة تصنيع لعبة مختلفة
لكل خمسون طفلا تكون باهظة. بالطبع توجد أمثلة لهذا التقسيم الدقيق مثل حياكة (خياطة) الملابس لشخص
بعينه فهذه الملابس تصمم لهذا الشخص فقط،و كذلك تغيير تصميم السيارة لشخص معين مقابل سعر باهظ.
ولكن لو نظرت إلى هذا التقسيم لوجدت أنه في أصله تقسيم للعملاء إلى أقسام منها قسم معين يرغب في
هذه الخصوصية في التصميم ولديه الرغبة والقدرة على دفع مقابل مادي عالي وقسم لا يرغب في دفع
هذا المقابل المادي

بعد أن قسمنا السوق إلى شرائح فإننا ندرس جاذبية كل شريحة لكي نستطيع تحديد الشريحة أو الشرائح
التي سوف نحاول التركيز عليها (في حالة التخطيط الاستراتيجي). أما في حالة أننا نريد أن نبدأ مشروعا
بمنتج جديد فإننا لابد أن نكون حددنا الشريحة المستهدفة قبل تصميم المنتج/الخدمة ولا مانع من دراسة
باقي الشرائح لتحديد الخطة الاستراتيجية للشركة الوليدة.

محب بلاده
2011-02-26, 20:09
تجزئة السوق بحث


مقدمة

تعتبر دراسة الأسواق من العناصر الأساسية التي تحقق لنا النجاح التسويقي ، فبالنظر الى السوق نجد انه يعبر عن احد طرفي التبادل حيث نجد المؤسسات أو المنظمات تنتج السلع و الخدمات و توجهها الى الأسواق و هذه الأسواق تحدد بدرجة اساسية مدى نجاح المنظمات أو فشلها في إشباع إحتياجات المستهلكين و في وقتنا الحالي أدركت بعض المنظمات فكرة عددم إمكانية خدمة جميع المستهلكين و في هذه الأسواق لتميز المستهلكين بكثرة العدد وتشتتهم الجغرافي و إختلاف غحتياجاتهم و رغباتهم و ممارساتهم الشرائية .
ولهذا كان لا بد من دراسة تجزءة السوق و عليه يمكن طرح الإشكالية التالية : ماهي القطاعات السوقية التي ترغب الشركات في إستهدافها ؟




خطة البحث
• مقدمة .
• المبحث الأول : السوق ومضمون و منهجية دراسته
 المطلب الأول : تعريف السوق
 المطلب الثاني : مضمون دراسة السوق
 المطلب الثالث : منهجية دراسة السوق
• المبحث الثاني : ماهية تحزئة السوق واهميتها ، متطلباتها و فوائدها .
 المطلب الاول : تعريف تجزئة السوق و أهميته .
 المطلب الثاني : متطلبات تجزئة السوق .
 المطلب الثالث : فوائد تجزئة السوق .
• المبحث الثالث : إستراتيجية و اسس تجزئة السوق .
 المطلب الأول : إستراتيجية تجزئة السوق
 المطلب الثاني : أسس تجزئة سوق المستهلكين .
 المطلب الثالث : أسس تجزئة سوق الصناعية .
• المبحث الرابع : الأسواق المستهدفة
 المطلب الأول : مفهوم إستهداف السوق
 المطلب الثاني : معايير إختيار الأسواق المستهدفة
 المطلب الثالث : إستراتيجية إستهداف السوق
• الخاتمة
المبحث الاول : السوق و مضمون ومنهجية دراسته
المطلب الاول : تعريف السوق
تعريف السوق : السوق هو مجموع الجماهير ( أفراد ، منظمات ، مؤسسسات أو أجهزة ) التي بإمكانها أن تؤثر على مبيعات المنتجح المعين أو على نشاطات المؤسسة
ومن التعريف يظهر ان السوق هو مجموع الأشخاص القادلارين و الراغبين في تملك منتج أو خدمة معينة بمعنى يجب أن تتوفر الحاجة أو الرغبة في الشراء ، الإهتمام بالمنتج ، القدرة على الشراء و الحق في الشراء .
المطلب الثاني : مضمون دراسة السوق
تحتوي دراسة السوق على مختلف الأنشطة التي تنظم تنظيما محكما لجمع المعلومات و البيانات الخاصة و المستهلكين و تحليلها بهدف الوصول الى قاعدة للقرارات التسويقية وتحديد الأخطار و ذلك حسب إجراءات محددة و مصاغة للمؤسسة على الطرق و تقنيات علمية لضمان موضوعية وموثوقية المعلومات .
و التسويق يتشكل من كل الأنشطة الممارسة التي تهدف الى إثارة الغنتباه او الرغبة في المنتوج أو الخدمة ـ وهدفه الأساسي تصور عرض المؤسسة .
و نلاحظ في الوقت الحالي أن المستهلك يحتاج الى معرفة ما يقدمه المنتوج او الخدمة من قيمة له و كيف هذا المنتوج أو هذه الخدمة تكون أفضل أو أحسن من كل ماهو موجود في السوق من حيث الثمن و الجودة والخدمة .
وهذا ما يجعل من دراسة السوق انها تتمثل في كل الأبحاث الخاصة بتوزيع المنتوجات والخدمات التي تهدف الى جمع الكثير من البيانات حول الزبائن ، ومنطقة الزبائن ، عادات وسيرورة الشراء و التوجهات و التطورات حرفة المؤسسة في السوق .
و السبب الذي ادى إلى دراسة السوق هو المشكل الذي تواجهه المؤسسات و يتمثل في صعوبة فهم وإغراء المستعلك لأن دراسة السوق تتكيف مع طبيعة الزبائن لفهم حاجياتهم و رغباتهم لأنها تعتمد على الطرق و التقنيات النوعية لتحليل السلوك والدوافع السيكولوجية و الكمية التي تبحث عن نتائج إحصائية سليمة تمكن المؤسسة من متابعة مستمرة للمبيعات والممشتريات و تطور منتوجاتها و كذلك منتوجات المنافسة .
المطلب الثالث : منهجية دراسة السوق
تعتمد المؤسسة في دراسة السوق على خمس طرق متكاملة تماما وهي :
1- الدراسة الوثائقية : تتمثل هذه الدراسة في التطلع و تلخيص الدراسات أوالمعطيات و البيانات الموجودة حاليا و مصادرها كثيرة و مختلفة مثل تقارير الدراسات الحالية ، الصحافة المختصة أو ا لمهنية ، الكتب و كتيبات المنتجين .
2- مقابلات المختصين : وعادة ما تمكن هذه الطريقة من أحسن الطرق تنفيذا لدراسة السوق ، لأن المختص يوجه المؤسسة للمختصين أخرين و المختصون كثيرون و متميزون ، وقد يتكاملون : الصحفيون ، المكونين ، المحاسبين و المنافسين و الموردين و الموزعين ... إلخ
3- إجتماعات مع المستهلكين : تعتمد هذه الطريقة على جمع عدد من المستهلكين المرتقبين لسلعة و جعلهم يعبروم بكل حرية عن سلوكياتهم الشرائي ، وإستعمالهم لسلعة و طموحهم و تطلعاتهم .
4- وتهدف هذه المرحلة الى البحث عن معلومات نوعية مثل : أفكار جديدة ، البحث عن إسم للسلعة ...إلخ
5- التحقيقات : وهي عبارة طرح عدد من الأسئلة على عينة من الزبائن المرتقبين و تتمثل عادة هذه اللطريقة احسن الأساليب في دراسة السوق .








المبحث الثاني : ماهية تحزئة السوق واهميتها ، متطلباتها و فوائدها .
المطلب الأول تعريف تجزئة السوق
تعريفها : هي عملية تتمثل في تجزئة السوق الكلي الى قطاعات فرعية متميزة من المستهلكين بحيث يمكن إعتبار كل قطاع على أنه السوق المستهدفة و يمكن الوصول إليها بواسطة مزيج تسويقي معين
ومن التعريف يظهر أن السوق الكلي ( الإجمالي ) يتكون من عدة أسواق فرعية يضمن كل منها أشخاصا متجانسين في حاجاتهم و رغباتهم و أن هذه الأسواق الفرعية مختلفة ، ومتميزة عن بعضها البعض ، ويمكن للمؤسسة أن تتعامل مع كل قطاع أو بعض القطاعات معا بتصميم برامج تسويقية متميزة مناسبة .
أهمية تجزئة السوق :
1- المساعدة على زيادة الإهتمام بإشباع حاجات المستهلك بإعتبارها جوهر النشاط التسويقي .
2- عدم التجانس السوق والتباين في حاجات المستهلكين من حيث الأهمية النسبية و غختلاف المستهلكين في حاجاتهم يزيد من الحاجة الى تقسيم السوق الى قطاعات









3- تقسم السوق الى قطاعات يساعد في تحيل و تحديد الفرص التسويقية المتاحة والمرتقبة أمام المنظمة .
4- توفير معلومات جيدة من حيث الكم و النوع عن كل قطاع عن السوق ما يساعد في تحقيق الفهم الجيد للسوق .
5- المساهمة في رفع كفائة و فعالية البرنامج التسويقي للمنظمة ككل .
6- إن تقسيم السوق الى قطاعات هو إستجابة طبيعية للنمو في عدد السكان و الدخل و تعدد الحاجيات و الرغبات ...إلخ
المطلب الثاني : متطلبات تجزئة السوق
هناك عدد من المتطلبات الأساسية الواجب أخذها بعين الغعتبار قد تتوصل الى تجزئة سوق ناجحة وكفوؤة و اهم هذه المتطلبات مايلي :
1- القابلية للقياس :
أن تكون القطاعات السوقة التي تم التوصل إليها جراء التجزأة قابلة للقياس والتحقق .
فإذا لم يكن بالمستطاع تحديد القطاع السوقي فإنه لا يمكن قياس ومن ثم تقدير المبيعات المتوقع تحقيقها فيه .
2- الأهمية : يجب أن يكون القطاع الموجه اليه الجهود التسويقية كبيرا بدرجة تسمح بهذا الجهد ، ويعني ذلك أن يكون حجم ا لمبيعات من هذا القطاع كاف لتغطية التكاليف المختلفة وتحقيق الأرباح المطلوبة .
3- الوصول : أن يكون القطاع في متناول يد الشركة و يمكن الوصول إليه فلا معنى من خدمة قطاع سوقي لا يمكن تحديده أو الوصول إليه .
4- التباين والإختلاف : بمعني ان تكون الشركة قادرة علة تصميم المزيج التسويقي الفعال و الذي يجذب القطاع بإستخدام منتجات الشركة .



المطلب الثالث : فوائد تجهزة السوق و أسبابها :
تأكد في الكثير من رجال التسويق ان إستخدامهم لأسلوب تجزئة السوق يحقق العديد من الفوائد و المزايا منها .
1- تمكن المنشآت من زيادة كفاءة أداء الوظائف التسويقية .
2- حدوث تغيير في الإستراتيجيات التسويقية للكثير من المؤسسات التي كانت سائدة سابقا .
3- تحلليل المنافسة التي تسود الأسواق ودراستها .
4- جعل عملية شراء المستهلك لإحتياجاته من السلع عملية سهلة وبسيطة .
5- يمكن المؤسسات من تحقيق نتائج تسويقية تفوق تلك ا لنتائج التي تحققها المؤسسات التي تسير على سياسة السوق الكلي .
أسباب تجزئة السوق :
هناك أسباب عديدة دفعت بالمنشآت التي تبني أسلوب تجزئة ا لسوق و إتباعه و نبذ سياسة السوق الكلي التي سادت عمليات و المؤسسات ربحا كبيرا من الزمن ومن هذه الأسباب مايلي :
1- صعوبة وضع و تصميم إستراتيجيات و برامج تسويقية تطابق رغبات و حاجات المستهلكين تطابقا كاملا 0.
2- يجب أ ن تجد المؤسسات بعض الخصائص السلعية كي تستفيد من مزايا الحجم الكبير في كل من الإنتاج والتسويق .
3- ملاحقة و متابعة تطورات وتصرفات المستهلكين وسلوكهم .
4- إختلاف وتباين رغبات المستهلكين في السوق ..




المبحث الثالث : المطلب الأول : إستراتيجية تجزئة السوق ( الأساليب الإحصائية )
لقد إنتشر إستخدام الأساليب الإحصائية أو الكمية ، إستراتيجية تقسيم السوق الى قطاعات أو أجزاء منذ السبعينيات و قد أثبتت مصداقيتها و فعاليتها في العديد من الدراسات التطبيقية ، و قد إزدادت اهمية تطبيقها في البحوث والدراسات التسويقية مع تطور المعلوماتية والأنظمة الخبيرة و ساهمت هذه الأساليب بتنظيمها بشكل ملحوظ في تطوير الإستراتيجيات و السياسات التسويقية المختلفة في مجالات وميادين مختلفة نذكر منها :
1- التنبؤ بالسلوك الشرائي للسلع والخدمات ، أو العلامات الخاصة بكل منها .
2- تفسر العوامل المؤثرة في سلوك الإختيار و التفضيل للعلامة التجارية او متجر معين .
3- تقويم مفاهيم المنتجات الجديدة .
4- تقسيم السوق الغسيتهلاكي أو الصناعي الة قطاعات وتوصيف كل قطاع من هذه القطاعات .
5- قياس التبابن بن القطاعات المختلفة من المستهلكين او المنشآت أو غيرها وفقا لمجموعو من الخصائص .
6- تقويم الإنطباع الذهني عن المتجر .
7- تقويم الجودة الكلية للخدمة وتحديد أبعادها الأساسية .
8- تقويم مدى الرضى عن السلعة المقدمة للعملاء .
9- تحديد العوامل المؤثرة في الولاء بعلامة أو متجر أو منظمة معينة .
10- إختيار وسائل النشر .
11- تقويم فعالية الرسائل الإعلامية بعد نشرها .
المطلب الثاني : أسس تجزأة السوق و المستهلكين .
أولا : تعريف سوق المستهلكين : هي السوق التي يتم فيها بيع السلع الإستهلاكية للأفراد والأسر التي تقوم بشراء السلع و الخدمات بإستخدام شخصي ، وتعرف بسوق المستهلك الأخير ( النهائي ) .

ثانيا : أسس تجزأة سوق المستهلكين : العوامل الديمغرافية : إن عملية تقسيم السوق الكلية الى عدد من القطاعات على أساس بعض المتغيرات الديمغرافية كالموقع و العمر و ال جنس والدخل والمهنة و الحالة الإجتماعية ، يطلق عليه إسم التقسيم الديمغرافي للسوق ، والنظرية التي يقوم عليها التقسيم الديمغرافي للسوق تفترض ان المستهلكين الذين يعيشون في موقع واحد او ينتمون الى نفس الفئم من العمر أو الدخل ... إلخ سيكون لديهم نفس الرغبات و أنهم سيشترون سلعا متشابهة ـ ويعد هذا التقسيم الأكثر إستخداما من قبل رجال التسويق في تقسيمهم لأسواقهم الى قطاعات و تعود كثرة إستخدام هذ الأساس في تقسيم السوق الى سببين .
إن حاجات المستهلكين ورغباتهم غالبا ما ترتبط عن قرب بخصائصهم الديمغرافية فالجنس مثلا يعد أساسا هاما في تقسيم السوق مستحضرات التجميل ، كذلك العمر يعتبر متغيرا هاما في تقسيم سوق سيارات الرفاهية ، أما السبب الثاني فيغود إلى كون المتغيرات الديمغرافية هي متغيرات سهلة القياس بشكل نسبي كما انها متوفرة بسهولة لرجال التسويق ، فإحصاء السكان يعد مصدرا هاما في مثل هذه البيانات و التي يمكن الوصول لها بسهولة فهناك نوعين من العوامل الديمغرافية .
أ‌- العوامل الجغرافية : من الممكن تقسيم السوق وفقا للعوامل الجغرافية لى دول او ألى مناطق داخل الدول أو الى مدن أ ويتميز التقسيم الجغرافي للسوق بأنه ليس من الصعب التعرف على الإختلافات العامة بين الأفراد الذين يعيشون في مناطق جغرافية مختلفة (سواءا كانت دول أ أو مناطق أو مدن) وعليه فإنه من الممكن تسويق السلع المناسبة لكل منطقة جغرافية ، فمثلا يركز منتجي زلاجة الماء على المستهلكين الذين يعيشون في المناطق الساحلية و كذلك يمكن إستخدام و سائل الإعلام المحلية المتوافرة بكل من هذه المناطق الجغرافية .
ب‌- العوامل الإجتماعية الإقتصادية : تشمل العوامل الإقتصادية الإجتماعية السن الجنس المستوى التعليمي ، حجم الأسرة والطبقة الإجتماعية ، و يتم تجزاة السوق على أساس هذه العوامل على عدد من القطاعات بحيث يكون كل قطاع يشمل مجموع من الأفراد من نفس السن و الجنس او من نفس الطبقة الإجتماعية ... إلخ
وتتميز العوامل الإجتماعية الإقتصادية بسهولة القياس و شسهولة الحصول عليها من الإحصاءات السكانية المنشورة .


2- معدل إستخدام السلعة : و هو معدل شراء السلعة وبإستخدامه يقوم رجال التسويق بتقسيم السوق الى مستخدمي السلعة بغزارة ، ومستخدمي السلعة بمعدل منخفض و من لا يستخدم السلعة ، وعادة يجمع ا لمسوقون بين معدل إستخدام ال سلعة وبين العوامل الديمغرافية و طبيعيا يقوم المسوقون بتركيز جهودهم التسويقية على فئة مستخدمي السلعة بغزارة
3- المنفعة التي يبحث عنها المستهلك في السلعة : يعرف تجزئة السوق على أساس المنفعة بانه تقسيم السوق الى قطاعات أو مجموعات من المستهلكين ، على أساس الفوائد التي يبحث عنها أفراد أو مجموعات من المستهلكين على أساس الفوائد التي يبحث عنها أفراد كل مجموعة في السلعة ، فالمستهلكون يرغبون عادة في مجموعة من الفوائد و لكنهم يركزون على فائدة او إثنين ، فالسلعىة التي يقومون بشراءها و العيب الواضح لهذا المنتج في تجزئة السوق أو صعوبة تحديد الفوائد أو المنافع التي يبحث عنها الميتهلكون في السلعة .
4- العوامل السيكوغرافية ( النفسية ) : تركز هذه العوامل على ذات الفرد أي على أسلوب حياته وصفاته الشخصية ـ وتعرف على انها العوامل التي على أساسها يتم تجزئة الشسوق الى قطاعات من المستهلكين وفقا لأساليب حياتهم ، ويمكن تحديد أسلوب حياة الفرد من خلال القياس .
أنشطة الفرد : وتشمل العمل – الهواية الشخصية ، والااحداث الإجتماعية ، وسائل الترفيه التسلية والشراء ... إلخ
الإهتمامات : و تشمل الأسرة ، المنزل ، العمل ، المودا ، الأكل ، الإنجاز ، والإهتمامات الثقافية .
الآراء : وتشمل آراء الشخص فيما يتعلق بنفسه و بالآخرين وبالموضوعات الإجتماعية والسياسية والإقتصادية ، وفيما يتعلق بالتعليم والمستقبل ، وتعتبر هذه الطريقة الصعبة ، وبالتالي فقد تبوء بالفشل بسبب سوء تفسير المعلومات التي تم تجميعها من الأفراد خاصة في تحديد أسلوب حياتهم .





المطلب الثالث : أسس تجزئة السوق الصناعية
1- تعريف تقسيم السوق الصناعية : و هي سوق تتكون من المنشآت التي تقوم بشراء سلع و الخدمات لإعادة بيعها أو لعمليات تشغيلها .
2- أسس تجزئة السوق الصناعية :
أولا : موقع العميل الصناعي : يقوم مسوقو سلع الإنتاج بتقسيم أسواقهم حسب الاماكن التي يتواجد فيها زبائنهم او التي يؤدزن أعمالهم فيها ، فعلى سبيل المثال تتمركز صناعة السيارات الأمريكية بـ الو م أ في مدينة ديترويت و على ذلك فإن مسوقي الصناعات ا لتي تقون بإنتاج السلع الصناعية تستخدم في صناعة السيارات ، سوف يختارون ديترويت كسوق صناعية مستهدفة يركزون كل أنشطتهم التسويقية عليها . وبهذا فإن المنشآت تستهدف المناطق الجغرافية ذات التركيز العالي للمستعملين الصناعيين
ثانيا :نوع الصناعة : فهو نوع الصناعة التي ينتمي إليها المشترون الصناعيون و التي ترغب الشركة في خدمتها ، على سبيل المثال ، صناعة الغزل والنسيج ، صناعة السيارات ... إلخ
ثالثا : حجم الطلبية ، وتكرار مرات الشراء : و قد يرغب المسوق في تجزئة السوق الصناعي و فقا لحجم العملاء ، أي وفقا لحجم مشترياتهم ، وعليه قد يقوم بتقسيم مشتريين لكميات كبيرة و مستريين لكميات أقل ، حيث تركز بعض الشركات الصناعية على المشتريين لكمات كبيرة الذين قد يكون لهم متطلبات خاصة ، بالنسبة لإجراءات الشراء ، او جدول تسليم البضائع او السعر ، بينما بعض الشركات الصناعية الأخرى ، قد تفضل التركيز على مشترين بكميات صغيرة لتتجنب المنافسة القوية من الشركات الصناعية الكبيرة التي تركز على سوق المشترين الصناعيين بطلبيات كبيرة .
رابعا : الإستخدام النهائي للسلعة الصناعية ( الهدف من شراء السلعة ) : نظرا لأن السلعة الصناعية يمكن إستخدامها في صناعات مختلفة فقد يرغب مسوق السلع الصناعية في تجزئة السوق حسب الهدف و الغرض من شراء السلعة الصناعية ( أي حسب الصناعة التي سوف يستخدم فيها المنتج الصناعي ) . فعلي سبيل المثال قد تقرر شركة لصناعة الورق التركيز على شركة صناعة المنتجات الورقية للحفلات كالمناديل و الأكواب المصنوعة من الورق بدلا من التركيز على شركات النشر ( عاملا في مجال نشر الكتب )

المبحث الرابع :
المطلب الأول : مفهوم إستهداف السوق
يستلزم إختيار السوق المستهدفة القيام بعملية تجزئة السوق و هذا يعني أن هناك إختلافا بين تجزئة السوق و بين إختيار السوق المستهدف فتجزئة السوق تهدف الى التعرف على السوق ، أي التعرف على مجموعات المستهلكين الموجودة حاليا في السوق ورغبات كل مجموعة ، اما إختيار السوق المستهدفة فهي خطوة تالية لتجزئة السوق حيث يقوم رجال التسويق بعد التعرف على المجموعات المختلفة في السوق بإختيار المجموعة او المجموعات التي سوف يتم تصمين و غنتاج وتسويق السلع لها .
ومن هنا فإن مفهوم السوق المستهدف يحدد عدد القطاعات السوقية التي يمكن للشركة تغطيتها من تصميم و و إنتاج وتسويق السلع لها .
المطلب الثاني : معايير إختيار السوق المستهدف
أولا : الحجم : ونقصد به حجم الأسواق التي تنوي الشركة إستهدافها بحيث يرى بعض رجال التسويق أنه لكي يكون القطاع السوقي سوقا مستهدفا بشكل ناجح للشركة فلا بد أن يكون هذا القطاع كبيرا بالدرجة التي تمكن الشركة من تحقيق ربحا بعد تغطيتها للنفقات التسويقية المنفقة عليها، ويرى البعض الآخر من رجال التسويق بأن كبر حجم القطاع السوقي ليس بسوقا مستهدفا ناجحا بل على العكس ، فهم يشكل عتقا على الشركة ، و ممكن ان يؤدي بها الى الخسارة ، وهذا بمثال انه يمكن ان يحوي القطاع السوقي عددا كبيرا من الأفراد ، ولكن قد يكون دخل الاغلبية من هؤلاء الأفراد منخفضا ، بحيث لا يمكنهم شراء منتج الشركة ، و بالإضافة لذلك ، فإنه هناك مشكلة أخرى ألا و هي أن القطاع السوقي كبير الحجم عادة ما يكون مصدرا لجلب المنافسين إليه ، ومن همنا قد يكون هناك منافسة أشد و أقوى في القطاعات السوقية كبيرة الحجم ، مقارنة بتلك الصغيرة ونرى بأن هذه الفئة من رجال التسويق أصبحت القطاعات الصغيرة اكبر جاذبية له من القطاعات الكبيرة.
ثانيا : إمكانية الوصول للقطاع :
يجب على الشركة ثبل أن تختار أحد القطاعات السوقية كسوقا مستهدفا لها ، يجب ان تكون قادرة على الوصول لمثل هذا القطاع ، ويمكن القول بأن السوق الذي لا يمكن الوصول إليه من خلال وسائل الترويج المختلفة او قنوات التوزيع لا ينبغي إستهدافه من قبل الشركات .
ثالثا : الإستجابة للنشاط التسويقي
إن قطاعات السوق يمكن ان تصبح أسواقا جيدة للشركة إذا كانت الأفراد فيه يستجيبون إيجابيا للجهود التسويقي التي تبذلها الشركات في هذا السوق ، فالقطاع السوقي الذي يستقي كل معلوماته بالاعتماد على الأقاويل والحديث مع الآخرين لا يمكن إعتباره سوقا جيدا للشركة ، فمثل هذا السوق لا يستجيب بشكل إيجابي مع جهود الترويجية التي تبذلها لشركة فيه
المطلب الثالث : إستراتيجية إستهداف السوق
قبل أن تقوم الشركة بتقسيم السوق الى عدد من القطاعات فإنها تتحول الى إتخاذ قرار بشان تحديد ماهي تلك القطاعات التي سوف تقوم باستهدافها ؟ و في هذا الصدد يوجد امام الشركات عددا من الإستراتيجيات منها :
1- إستراتيجية التسويق الغير متمايز : ( التسويق الكلي ) ويطلق عليها كذلك إستراتيجية التسويق الموحدة ، وتتجاهل هذه الإستراتيجية فكرة إختلال حاجات المستهلكين ، وتعامل كل المستهلكين في سوق معين أن لديهم نفس الرغبات و الحاجات او رغبات و حاجات متشابهة / و أن هذه الحاجات يمكن إشباعها عن طريق منتج واحد و برنامج تسويقي واحد ، أي تعامل السوق كله كوحدة واحدة وكهدف واحد ةو مثال ذلك أنه في عام 1920 إتبعت شركة فورد للسيارات سياسة التسويق الكبير ببيع موديل واحد من السيارات مودلت في لون واحد هو لون الأسود و بسعر واحد ، السبب الرئيسي لإتباع سياسة التسويق الكبير هو تقليل التكاليف بمعنى أنه لهذه السياسة تكون تكلفة الإنتاج و المخزون والنقل منخفضة لإنتاج منتج نمطي واحد ، وكذلك فإن التكاليف الإدارية تكون اقل حيث يتم تخطيط وتنفيذ برنامج تسويقي واحد ، ويعتمد نجاح وإستمرار سياسة لتسويق الكبير على مدى تنوع طلب المستهلكين ، فمثلا هناك بعض السلع مثل الملح والسكر التي يمكن إخضاعها لهذه الإستراتيجية ، و على اية حال فإن معظم السلع الإستهلاكية لا يمكن إخضاعها لسياسة التسويق الكبير .
2- إستراتيجية التسويق المتمايز المتنوع : وتعرف بالإستراتيجية التسويقية غير الموحدة في هذه الإستراتيجية ، تقوم المنشأة بالتسويق لعدة قطاعات من السوق مستخدمة مزيجا تسويقيا مختلفا لكل قطاع ، والميزة الأساسية للإستراتيجية التسويق المتمايز هي انها مرنة و بمعنى انها تسمح للشركة بان تسحب من أي قطاع يثبت عدم ربحه ، وتعتمد على القطاعات الأخرى ، وكذلك تؤدي دورا متميزا في إشباع حاجات المستهلكين اما العيب الواضح لهذه الإستراتيجية هو ان تكاليف الإنتاج و التسويق تكون مرتفعة جدا .
3- إستراتيجية التسويق المركز : و تهدف هذه الإستراتيجية الى خدمة قطاع واحد او عدد قليل من القطاعات السوية بإستخدام مزيج تسويقي واحد و تعتمد هذه الإستراتيجية على مفهوم قطاعية السوق حيث انها تقسم السوق الى قطاعات متجانسة و لكنها تركز في إستراتيجياتها على خدمة قطاع او عدد محدود من القطاعات و يصاحب تطبيق هذه الإستراتيجية العديد من المزايا حيث تستطيع الشركة ان تدرس السوق و أن تخدمه بكفاءة ومن ثم تحقق مركز تسويقي قوي نتيجة للخيرات التي تمتلكها والسمعة الجيدة التي تحصل عليها من السوق ، وكذلك تتميز إستراتيجية التسويق المركز بإنخفاض التكلفة و ذلك لتصميم برنامج تسويقي واحد و تكون هذه الإستراتيجية ملائمة للمنشأة ذات الموارد المحدودة ولكم في نفس الوقت فإن تطبيق هذه الإستراتيجية يصاحبه مخاطر عالية كنتيجة طبيعية للتركيز على قطاع معين ، ففي حالة تغير ظروف السوق فقد تفقد المنشاة القطاع الذي إختارته من السوق و بذلك كون عرضه للافلاس ، فعلى سبيل المثال تخصصت شركة ( أمريكا موتورز) في إنتاج السيارات الصغيرة ، وحينها حدثت أزمة بترول للولايات المتحدة الأمريكية في السبعينات ، إضظرت الشركات الأخرى في أمريكا الى إنتاج السيارات الصغيرة بجانب السيارات المتوسطة الحجم وكبيرة الحجم التي دأبت على إنتاجها فبل هذه الأزمة مما أدى الى شركة امريكان موتورز الى التعرض لخسارة فادحة بسبب دخول الشركات الاخرى سوق السيارات الصغيرة.






إستراتيجية تسويقية إستراتيجية تسويقية إستراتيجية تسويقية
موحدة غير موحدة مركزة
إستراتيجيات الهدف السوقي

الخاتمة :
تمكن عملية تجزئة السوق من تحديد دقيق للسوق من حيث حاجات المستهلكين و رغباتهم وهذا ما يمكن الإدارة من تفهم المستهلك وبالتالي تحقق رضاه و هذا هو أ ساس التسويق ، وكذلك تمكن من التعرق على السوق و تحديد الأسواق المستهدفة وبالتالي نستطيع الحصول على الإجابة للسؤال الذي قد طرح من قبل ، والمتمثل في ماهية القطاعات السوقية التي ترغب الشركات في استهدافها ؟
وتعرف الإدارة على الحاجات المختلفة لفئات المستهلكين يساعدها على اعداد و تنفيذ برامج تسويق التي تمكنها من إشباع حاجات المستهلكين وكذلك تمكنها من تحديد القطاعات السوقية التي تلقى فيها المنافسة الحادة والقوية ، مما يمكنها من توفير مواردها و توزيعها او تخصيصها بأحسن طريقة ممكنة ن وأخيرا نقول بأنه يجب على المؤسسة بعد اختيار السوق المستهدفة للمنشاة أن تقوم بتصميم المزيج التسويقي من السلع و التسعير والترويج و التوزيع للوصول لهذه السوق و ذلك لإتمام عملية تخطيط إستراتيجية السوق .

محب بلاده
2011-02-26, 20:11
بحث آخر تقسيم السوق الى شرائح وتحديد الأسواق المستهدفة والتوضيع تقسيم السوق الى شرائح وتحديد الأسواق المستهدفة والتوضيع



تشكل عمليات تقسيم السوق الى شرائح وتحديد الاسواق المستهدفة والتوضيع المكونات الجوهرية لأي خطة تسويق استراتيجي.

فبعد أن يتم تحليل البيئة التسويقية، وتحديد الزبائن، والمنافسين يتم التحرك نحو مرحلة التفكير الاستراتيجي.

أي من هو الزبون الذى يجب التوجه نحوه (استهدافه) لتحقيق الكفاءة والفعالية القصوى؟



ولنبدأ أولا بتعريف كل من هذه المفاهيم الثلاثة:



·تقسيم السوق الى شرائح، ويعني تقسيم الزبائن إلى مجموعات من المشترين الذين يطلبون منتجات أو خدمات محددة.

·تحديد الأسواق المستهدفة، ويتضمن ذلك ترتيب الأقسام التي يجب متابعتها من السوق اعتمادا على عدة عوامل مثل طلبات الزبائن والربحية والأهداف طويلة الأمد.

·التوضيع، ويعني تصميم عروض الشركة بحيث تأخذ حيزا واضحا وذو قيمة لدى الزبائن.



تقسيم السوق الى شرائح
إن عدم تقسيم السوق الى شرائح يمكن أن يؤدي إلى مهمة صعبة، وهي محاولة تقديم كل شيء لكل شخص.

والإنتاج بكميات كبيرة لكل شخص لا يمثل الاستخدام الأفضل للوقت والمال.

ولكن في حالة استخدام طريقة تقسيم السوق فأنه يمكن دراسة وفهم وضع الزبائن الحاليين وأولئك المتوقعين، ومن ثم تقسيمهم إلى فئات تتشارك بنفس الخصائص.

وهذه العملية تسهل معرفة احتياجات الزبائن، وكيف يمكن للمؤسسة أن تحقق هذه الاحتياجات.

هناك نوعان من المتغيرات التي تستخدم في تقسيم السوق ودراسته بصورة أفضل وهما: خصائص المستهلكين (جغرافيا، سكانيا، بيانيا) واستجابة المستهلكين (سلوكيا).



خصائص المستهلكين
التقسيم الجغرافي وهو تقسيم السوق إلى مناطق جغرافية مختلفة مثل دول وأقاليم ومدن وأحياء.

وهذا يجيب على السؤال التالي: أين يسكن الزبائن؟

ومن المهم في الدول النامية التقسيم على أساس مناطق مدنية ومناطق ريفية.

ومن الممكن تقسيم هذه المجموعات الكبيرة إلى مجموعات أخرى اعتمادا على عوامل مثل الحجم وكثافة السكان وغير ذلك.

والفكرة هنا أن يستمر التقسيم بحيث نحصل على مجموعات من الزبائن سهلة التنظيم تسكن في منطقة جغرافية واحدة.



التقسيم السكاني ويتضمن متغيرات مثل حجم الدخل وحجم الأسر التي تقدم لها الخدمة والدخل المالي لهم وحجم الإنفاق.

فاحتياجات الأسر الكبيرة مثلا تختلف عن احتياجات الأسر الصغيرة.

ما هي هذه الاختلافات؟

كذلك تختلف الأسر ذات العائد المالى الأكبر عن الأسر ذات العائد المالى الأقل فى مقدار الإنفاق.

من هم اكبر الزبائن من حيث الحجم ومقدار الإنفاق ؟

هل يمكن وضعهم في قوائم؟

كيف يمكن تقسيم الزبائن العاديين؟

يمكن تقسيمهم إلى مناطق مدنية وريفية، ولكن ما هو حجم السكان ومتوسط الدخل المالي لهم؟

يساعد التقسيم السكاني في معرفة حجم الزبائن ونوعية أعمالهم.

وسوف تكون هذه المعلومات مهمة في مرحلة لاحقة عند دخول المنافسين إلى السوق وعرض منتجات وخدمات تلبي احتياجات ورغبات الزبائن.



التقسيم البياني ويعني تقسيم الزبائن إلى عدة فئات اعتمادا على نمط حياتهم وصفاتهم الشخصية.

ما هو نمط الحياة للزبائن الذين تقدم لهم الخدمة؟

هل يعملون في المدن أم في بيوتهم أم في مزارعهم؟

وأهمية الإجابة على بعض هذه الأسئلة تكمن في معرفة أن اختلاف أنماط الحياة يتطلب خدمات مختلفة.



استجابة الزبائن
التقسيم سلوكيا ويعني تقسيم الزبائن اعتمادا على معرفتهم ومواقفهم واستخدامهم للمنتج.

ومن الصعب تحديد الكثير من هذه المتغيرات، ولكن يجب وضع تنبؤات مدروسة.

ويمكن البدء في هذا القطاع بالنظر إلى فوائد المنتج التي يهتم بها الزبائن.



ما هو وضع الزبون؟

ويعني ذلك تقسيم الزبائن إلى المجموعات التالية: غير مستخدمين للمنتج، مستخدمين سابقين، مستخدمين متوقعين، مستخدمين لأول مرة، مستخدمين منتظمين. ويمكن أن يكون المستخدمين المنتظمين هدفا لبرامج تخفيضية، أو خدمات جديدة، أو خدمات حديثة ومتطورة. أما أولئك الذين لا يستخدمون المنتج أو الذين بدءوا استخدامه حديثا فيحتاجون إلى إرشادهم إلى الخدمات التي يمكن تقديمها والفوائد التي تعود عليهم.



ما هي رغبات المشترين وتوجهاتهم نحو المنتجات والخدمات التي تعرض عليهم؟

هل هم جاهزون ومتحمسون لفرصة الحصول على المنتج أم انهم مترددون وليسوا على علم بفوائده ؟

والجاهزية يمكن أن تأخذ معنى الوعي والاهتمام والتوجه نحو الشراء.

والتوجه يمكن أن يكون إيجابيا أو سلبيا أو غير واضح نحو الشراء.



إنشاء ملف تقسيم الزبائن


يمكن باستخدام المتغيرات السابقة لخصائص الزبائن واستجاباتهم إنشاء ملف عن المجموعات المختلفة للزبائن.

وتساعد هذه الملفات في تحديد الأنواع المختلفة لاحتياجات الزبائن، وبالتالي معرفتهم بصورة أفضل.

ما هي الفرص التي يمكن أن تدركها في قطاع من هذا النوع؟

يساعد الملف لتخطيط أفضل للزبائن الذين يمكن أن يكونوا أهدافا للمؤسسة، ويبين لماذا تستهدف بعض المجموعات قبل الأخرى.



تحديد الأسواق المستهدفة


تبدأ عملية تحديد الاسوق المستهدفة بتقييم القطاعات التي حددت حسب المعايير الواردة سابقا. وهناك ثلاثة عوامل يمكن استخدامها لتقييم القطاع: حجم القطاع ونموه، هيكل الجذب للقطاع، أهداف الشركة ومواردها.



أولا، يجب تحديد حجم القطاع ومعدل النمو المتوقع فيه.

ما هو حجم سوق العمل، حجم الموقع السكني ؟

قد يكون ذلك غير مهم في معظم الدول النامية حيث أن حجم الطلب اكبر من المتوفر حاليا. ولكن ما هي مناطق النمو، وأين تقع، ومن تمثل؟

ويجب التنبوء بحجم كل قطاع ومعدل نموه المتوقع في العام القادم وفي الأعوام الخمس القادمة.



أما الخطوة القادمة في تحديد الأسواق المستهدفة فتتضمن تحديد هيكل الجذب لكل قطاع.

وهذا يعني تحليل كل قطاع بالنظر إلى هيكل ومكونات كل قطاع تم تحديده سابقا.

ومن الأدوات المفيدة في ذلك نموذج تم تطويره بواسطة عالم إدارة مشهور هو مايكل بورتر. ويعتمد نموذجه على القوى الخمسة الموجودة في كل قطاع.

والشكل التالي يوضح هذه القوى الخمسة.

ومن الضروري التذكر بأن هذا النموذج ديناميكي حيث تتفاعل جميع هذه القوى معا.





قوى بورتر الخمسة
المنافسون المتوقع دخولهم
المنافسون في السوق ( المنافسة داخل القطاع)

المنتجات أو الخدمات البديلة

قوة الوسطاء

قوة المشترين


1. المنافسون في السوق (المنافسة داخل القطاع): من هم المنافسون في كل قطاع تم تحديده سابقا؟ ماهي شدة المنافسة؟



2. المنافسون المتوقع دخولهم: من هم المنافسين المتوقع دخولهم إلى كل قطاع في المستقبل القريب؟ ما هو القطاع الذي يحوز على اهتمام المنافسين أكثر من غيره؟ ما هي نوع الخدمات المنافسة المتوقع دخولها في العام القادم؟ وفي الأعوام الخمس القادمة؟



3. المنتجات أو الخدمات البديلة: ما هي المنتجات التي يمكن استبدالها بسهولة ؟ فكر بالمنتجات الأخرى التي يمكن للشخص استخدامها في كل قطاع، وحدد لكل قطاع واحد من المنتجات التي تستخدم بكثرة.



4. قوة المشترين: كلما تعددت الخيارات أمام المشترين فان قوة التفاوض تزداد لديهم للحصول على جودة أفضل ومنتجات وخدمات أكثر بسعر أقل. ما هو مستوى قوة التفاوض التي تترافق مع كل قطاع في السوق؟ هل يتوفر لدى بعض القطاعات قوة أكثر من غيرها؟



5. قوة الوسطاء: تزداد قوة التفاوض لدى الوسطاء إذا كانوا الوسطاء الوحيدين لهذا النوع من المنتجات، أو اذا كانت البدائل قليلة، يجب التفكير بالوسطاء للمؤسسة.



من المهم تحديد اكثر القطاعات ملائمة لأهداف المؤسسة ومصادرها.

هل تمتلك المؤسسة المهارة والأموال والمصادر الأخرى التي تحقق متطلبات كل قطاع؟

من المحتمل ألا يكون ذلك.

لذا يجب تحديد القطاع الذي سيتم التركيز عليه للبدء به ثم تحديد القطاعات التي سيتم التعامل معها في المستقبل.



التوضيع


بعد أن تحدد السوق الذي يجب على المؤسسة أن توجه أهدافها نحوه من المهم بناء استراتيجية ملائمة لتوجيه منتجات وخدمات المؤسسة نحو الزبون.



وإحدى الطرق الفعالة في التوضيع تبدأ بادراك ميزات المنافسين ومحاولة البناء عليها.

البناء على ميزات المنافس يأتي من المكاسب التي تجنيها المؤسسة بتقديم منتجات أو خدمات للزبائن ذات قيمة أفضل من المنافس وبسعر أقل وبجودة أفضل وعمل صورة أفضل للمؤسسة.

ومن الميزات الأخرى عرض أنواع مختلفة من المنتجات وخدمات ما بعد البيع بصورة فعالة.

التوجه نحو الزبون والتدريب وتغيير المواقف يمكن أن يطور كميزة على المنافسين ويمثل إحدى الطرق لضمان استمرارية التطور في المؤسسة.



التوضيع يعني تميز المؤسسة عن المنافسين.

ما الذي يجعل المؤسسة مختلفة وأفضل من المنافسين؟

يمكن تمييز المؤسسة بالمنتج أو الخدمة أو الموظفين أو صورة المؤسسة.

فكر بأي من هذه العوامل المهمة بالنسبة للزبون وأين تقع ميزات المنافسين في هذا المجال، ثم قرر كيف ستقوم المؤسسة بتطوير توجهها بحيث تتميز عن الآخرين.



يمكن للمؤسسة أن تعرض أنواع مختلفة من خدمات ما بعد البيع أكثر من المنافسين وذلك باستحداث برامج تدريبية للموظفين والزبائن وتقديم الاستشارات للزبائن التي تساعدهم على اختيار المنتج الذي يلبي احتياجاتهم بالصورة الأفضل.



كذلك يمكن للمؤسسة أن تتميز على المنافسين من خلال موظفيها ، وهذا يعني تعيين وتدريب وحفز موظفيها بطريقة أفضل من منافسيها ، وينطبق هذا الحال على الفنيين والإداريين.

فالتدريب والتحديث المستمرين لجميع الموظفين بما يتناسب مع خدمة الزبائن ومواكبة التطور التقني واكتساب المهارات الإدارية سوف يعطي المؤسسة ميزة على المدى القصير والبعيد.

كذلك فأن عقد برامج تثقيفية للزبائن تتضمن معلومات عن المنتجات وخدمات مابعد البيع التي تقدمها المؤسسة سوف يساعد على تمييز المؤسسة عن باقي منافسيها.



وأخيرا يجب التفكير بالصورة المرسومة لدى الزبائن عن المؤسسة ، وكيف يمكن تحسين هذه الصورة أو البناء عليها؟ ، فصورة المؤسسة يمكن أن تشكل ميزة قوية عن المنافسين.

فؤاد28
2011-02-26, 20:32
اسم العضو :..فؤاد28

الطلب :.مذكرات تخرج تخصص علم النفس التربوي " تنظيم الوقت " هل يساهم تنظيم الوقت في تحقيق الابداع "

المستوى :4 جامعي

أجل التسليم :.من اجل متطلبات التخرج جوان 2011

محب بلاده
2011-02-26, 20:44
اسم العضو :..فؤاد28

الطلب :.مذكرات تخرج تخصص علم النفس التربوي " تنظيم الوقت " هل يساهم تنظيم الوقت في تحقيق الابداع "

المستوى :4 جامعي

أجل التسليم :.من اجل متطلبات التخرج جوان 2011



(http://www.kaheel7.com/ar/index.php/2010-02-02-23-00-02/124-2010-03-11-15-46-46)طريقة إبداعية لإدارة الوقت: أسرار شاملة (http://www.djelfa.info/vb/newreply.php?do=newreply&p=5122034)

http://www.kaheel7.com/userimages/time_management_00.JPG
الوقت هو الكنز المهمل وهو الثروة الضائعة ... فمعظم الناس غافلون عن أهمية الوقت وإليكم هذه الطريقة الإبداعية لاستثمار الوقت بأفضل صورة ممكنة....

لا يوجد شيء يمكن للمؤمن أن يندم عليه يوم القيامة، إلا لحظة مرت عليه في الدنيا ولم يذكر الله فيها! ولا توجد لحظة تمرّ على المؤمن أسعد من أن يحقق فيها عملاً يرضي الله تعالى، ويشعر معه برضا هذا الإله العظيم.. فالوقت نعمة كبرى منَّ الله بها علينا، ولكن معظم الناس غافلون عن نعمة الوقت.
وقد دأب بعض علماء الغرب على إصدار كتب حول إدارة الوقت، حققت هذه الكتب نسبة مبيعات عالية في العالم، بما يؤكد اهتمام الناس بهذا الجانب المهم وحرصهم على تعلم الجديد في فنّ استغلال الوقت واستثماره بأفضل صورة ممكنة، وبما يحقق مصالحهم وأهدافهم وبالنتيجة ليصلوا إلى السعادة التي يبحث عنها كل إنسان.
ولكن لو تأملنا هذه الكتب نجد أنها تركز على هدف واحد هو الدنيا وزينتها، فمقياس النجاح لديهم هو ما يحققه المرء من مكاسب مادية أو شهرة أو سلطة، ولكنهم يتجاهلون فكرة بسيطة وهي المصير الذي ينتظر كل واحد منا بعد الموت، وهذه الفكرة كانت الخطوة الأولى التي جعلتني أتّجه نحو البحث والتأليف والتفكر والتدبر.
فقد كان لدي الكثير من الأفكار والنظريات والتصورات حول الكون والزمن والطبيعة، وكنتُ أطمح إلى ابتكار نظرية جديدة في علم الفيزياء أو الطب أو اللغة، وبدأَتْ رحلة التعمق في هذه العلوم فأمضيت سنوات أصل الليل بالنهار بهدف أن أعرف "كل شيء" ولكن الحياة قصيرة، ومهما عشت فلن أحصّل من العلوم إلا قطرة من محيط!
وبدأتُ أفكر بطريقة تجعلني أحصل على أكبر كمية من العلم خلال أقصر فترة من الزمن، وبعد تفكير وبحث طويل وجدتُ أن الكتاب الوحيد الذي يحوي علوم الدنيا كلها هو القرآن! وبالفعل تعلمت الفيزياء من القرآن وتعلمتُ الرياضيات من القرآن وتعلمت الطب من القرآن، صحيح أنني لم أصبح طبيباً أو فيزيائياً ولكن السعادة التي حصلتُ عليها نتيجة اهتمامي بالقرآن أكبر من أن تصفَها الكلمات، فهي إحساس عجيب لا يمكن التعبير عنه إلا بكلمة واحدة تنطلق لا شعورياً هي: (الحمد لله).
فلولا رحمة الله وهدايته وفضله لم أصل إلى هذه السعادة، فالسعادة شيء شديد التعقيد وليس سهلاً أن تصل إلى قمة السعادة، مع أن الباحثين والمفكرين والفلاسفة كتبوا الكثير عن هذا الموضوع، ولكنني أجد أن آية واحدة من القرآن يمكن أن تعطيك الطريق الحقيقية للسعادة. فكل آية من كتاب الله عز وجل، إنما تحوي برنامجاً يمكن أن يحدث تغييراً جذرياً في حياتك، وهذه تجربتي مع القرآن لأكثر من عشرين عاماً.
سبب تأليف هذه المقالات
طرحت عليَّ إحدى الأخوات الفاضلات فكرة إعداد مقالة حول إدارة الوقت ألخّص فيها طريقتي في استثمار الوقت لينتفع بها الإخوة القراء فتكون عوناً لهم في استغلال الوقت واستثماره بالشكل الأمثل. وقد شرح الله صدري لهذه الفكرة فشرعت في كتابة هذه السطور، ولكن وجدتُ أن الموضوع يستحق أكثر من مقالة فكانت هذه هي المقالة الأولى في سلسلة أسميتها "طريقة إبداعية لإدارة الوقت" وتتضمن تجربتي الشخصية مع الوقت، وأسأل الله تعالى أن يجعل فيها العلم النافع، والإخلاص لوجهه الكريم، والأفكار الواردة في هذه السلسلة تعبّر عن وجهة نظر خاصة بي، وتجربة حقيقية عشتها، ويمكن لأي واحد أن يكرّرها، بل يأتي بأفضل منها، لأن الله تعالى هو الميسِّر وهو الذي يسخّر الأسباب، نسأل الله تعالى القبول.

http://www.kaheel7.com/userimages/time_management_01.JPG

يجب أن تضع هدفاً أمامك وترسم الطريق المناسب لتحقيق هذا الهدف (أو مجموعة الأهداف)، ويجب أن تعلم أن الخطوة الأولى على أي طريق هي الأصعب، ولكن بمجرد أنك بدأتَ السير في هذا الطريق " طريق إدارة الوقت" فستجد المهمة أسهل وأسهل.
الوقت يحدد مصيرك يوم القيامة!
إن هذه المقالة يا أحبتي ليست لمجرد الاطلاع أو هي قصة نستمتع بها، لا. إنها مسألة حياة أو موت! فالوقت هو أغلى ما نملك من الدنيا، والله تعالى أعطانا مهلة مجهولة، هي العمر الذي سنعيشه على الأرض، وسوف يحدث كل شيء خلال هذه السنوات التي قدّرها الله لك مسبقاً. وتبدأ هذه المهلة منذ طفولتك وحتى موتك، وبعد ذلك يتوقف كل شيء، ويبدأ وقت من نوع آخر، إما نعيم دائم، وإما عذاب دائم، فانظر أين تضع نفسك منذ هذه اللحظة، ولا تنتظر المفاجأة!
إن أول شيء ستُسأل عنه أمام الله يوم القيامة: هو وقتك! ماذا صنعت به، هل أديت الصلوات على وقتها، وهل استثمرت شهراً من السنة فصمت رمضان، وهل استثمرت وقتك في التصدق فأنفقت شيئاً من مالك على الفقراء، أو هل أنفقت وقتك في العلم النافع، وهل أحسنت لأبويك ومَن حولك، وهل أنفقت القليل من الوقت وتدبَّرت القرآن، وهل استثمرت وقتك في طاعة خالقك... أسئلة كثيرة وكثيرة جداً ستتعرض لها، ولكن جميعها تدور حول الوقت... فماذا أعددت لهذا اللقاء: لقاء خالق الكون ورب العرش العظيم سبحانه وتعالى؟!!
لقد وجدتُ أن الطريق إلى إدارة الوقت ومن ثم السعادة لا يتحقق إلا بكتاب الله تعالى، لأن كتب البشر تعتمد على التجربة والخطأ والصواب، ولكن كتاب خالق البشر أعطانا النتيجة الصحيحة مسبقاً، فكل آية من آياته هي قانون ثابت يمكن تطبيقه دون أن نتوقع نتيجة خاطئة، بل النتائج تأتي دائماً صحيحة ومفيدة وبالتالي نضمن استثمار الوقت بأفضل صورة، دون أن نضيع وقتنا في تجارب ونظريات قد تصيب أو تخطئ، وبسبب اعتمادي على هذه الفكرة فقد انخفضت نسبة الوقت الضائع إلى الصفر، لأن كل لحظة أعيشها فيها فائدة ما، لأنني أعيشها لهدف واحد فقط... وهو رضا الله جل جلاله.
http://www.kaheel7.com/userimages/time_management_02.JPG
الوقت هو الشيء الوحيد الذي لا يمكن إيقافه أو التحكم به، وهذا قانون كوني جعله الله ثابتاً، فكل ثانية تمرّ يذهب معها جزء من عمرك ولن يعود أبداً! فالإنسان هو عدد من الثواني، وسوف تنقضي آخر ثانية من حياتك فجأة! فسارع إلى استغلال هذه الثواني وتسخيرها لتقوم بعمل تنتفع به في الدنيا والآخرة...
هل ستعيش معي هذه التجربة الرائعة؟!
أخي المؤمن! إن أهم شيء في إدارة الوقت بشكل صحيح أن تحدد الهدف منذ اللحظة الأولى، وتفكر بالنتائج الرائعة التي ستكسبها فيما لو فكرت بشكل صحيح في إدارة وقتك واستثماره بالشكل الأمثل. ونصيحتي ألا تنتظر حتى تنتهي من قراءة هذه المقالة، بل بادر لاتخاذ القرار في إدارة وقتك، لأن الوقت ثمين جداً وقصير جداً، والقرار الذي ستتخذه سيكون صائباً! ولذلك لا يحتاج إلى تفكير أو مناقشة، فلا خوف من الخطأ، فالمشروع الذي ستقوم به مأخوذ من القرآن الكريم والسنة المطهرة، ولذلك هو مضمون النتائج.
إن أول شيء ستكسبه من إدارة وقتك، أنك ستحس بقيمة الوقت وقيمة الحياة التي أنعم الله بها عليك وقيمة وجودك في هذه الدنيا. سوف تعيش السعادة في كل لحظة، لأن أهدافك ستُختصر في هدف واحد وهو: رضا الله عنك، ورضاك عن الله! نعم، رضاك عن الله مهم جداً، لأن معظم الناس اليوم غير راضين عن خالقهم من دون أن يشعروا، وسوف أوضح لكم هذه الفكرة التي قد يظنها البعض غريبة، وذلك من خلال هذه الأمثلة.
إذا أصابك مرض، وشعرت بالسعادة لأن الله يريد أن يطهرك من الذنوب بسبب هذا المرض، فأنت راضٍ عن الله.. إذا ضاق رزقك وتراكمت عليك الديون ولم تجد من يقرضك درهماً ولا ديناراً، ثم شعرت بالسعادة لأن الله تعالى يريد أن يعطيك ثواب هذا النقص في المال، وسيجعلك من أهل الجنة بسبب قناعتك بما قسَم الله لك، إذا شعرت بهذه السعادة فأنت راضٍ عن الله...
وإذا أصابك همّ أو غم على فقدان قريب أو صديق أو حبيب، ثم وجدتَ نفسك تصبر وتحتسب عند الله، ومن ثم شعرت بسعادة غامرة لأن الله يريد أن يجعلك يوم القيامة في زمرة الصابرين الذين يدخلون الجنة بغير حساب، إذا شعرت بهذه السعادة فأنت راضًٍ عن الله!
أما إذا حدث العكس فبدأت تطرح الأسئلة: ما هو الذنب الذي قمت به ليبلوني الله هذا البلاء؟ ما هي المعصية التي ارتكبتها لأستحق هذا النقص أو الهم أو الغم؟ أو قلتَ في نفسك: إنها حياة تعيسة... الحال ضيق جداً ... الرزق قليل... الهموم ركبتني... أعيش من قلة الموت! وعبارات مشابهة تقولها دائماً وكلما سألك أحد كيف حالك... إذا فعلت ذلك فأنت غير راضٍ عن الله وقضائه واختياره لك، وبالتالي لن يرضَ الله عنك.
ولكن كيف يأتي الرضا بالواقع والقدر الذي كتبه الله عليك؟ إنها عملية بسيطة جداً وهي أن تقتنع أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، وأنك لن تغادر الدنيا قبل أن تستكمل رزقك وما قسمه الله لك. وتقتنع أن رزقك لن يأخذه أحد غيرك، وأن كل شيء يصيبك فترضى به، هو اختبار من الله وفيه سوف يكون الخير، وأن تقتنع أن كل شيء بيد الله فهو خالق الكون وبيده مقاليد السموات والأرض، وكل ما يحدث معك إنما يحدث بقضاء من الله وتقدير وعلم وحكمة منه عز وجل، إذا أدركتَ ذلك عندها ستدرك أن كل ما يحدث معك هو لمصلحتك ولما فيه الخير والمنفعة، ولكن بشرط أن تعتقد أن الله هو الذي يسيّر الكون، ويريد لك الخير.
http://www.kaheel7.com/userimages/time_management_03.JPG
إما أن تتعلم كيف تدير وقتك وحياتك، وإلا ستكون حياتك أشبه بسفينة تتقاذفها الأمواج... لا تدري أين تذهب وكيف تتجه ولأي هدف تسير. فالحياة يا أحبتي تشبه رحلة قصيرة في سفينة، الأخطار تحيط بك من كل جانب، وفي أي لحظة يمكن أن تلقى مصيرك، وبالتالي كلما كانت خطَّتك مرسومة بشكل متقن، كلما حقّقت الوصول إلى الشاطئ بأمان!
الدراسة أهم من التطبيق العملي
في أي مشروع هناك قاعدة مهمة غالباً ما يهملها كثير من الناس، وهي دراسة المشروع دراسة كافية، فكلما كانت الدراسة أفضل وأشمل وأدقّ، كانت النتائج العملية للمشروع أفضل وكان المشروع ناجحاً. ولذلك قبل أن تبدأ هذه التجربة "تجربة إدارة الوقت" يجب أن تدرك فوائد هذه التجربة وما ستحققه وكيف ستتغير كثير من الأشياء من حولك، ويجب أن تخطط جيداً لهذه التجربة وتعيش "فن إدارة الوقت" في كل لحظة.
فوائد إدارة الوقت
يؤكد علماء النفس أن أي عمل تريد تنفيذه ينبغي قبل كل شيء أن تدرك فوائده، ليكون العمل فعالاً ويعطي النتائج المطلوبة. وعندما كنتُ أتأمل كتاب الله تعالى وجدتُ أن البارئ عز وجل يرغّبنا في الجنة، وعندما يأمرنا بعمل ما يتبعه بالفوائد التي سنجنيها من هذا العمل. وعندما ينهانا عن عمل ما فإنه يوضح لنا سلبيات هذا العمل وأضراره والآيات كثيرة في هذا المجال.
ولذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم عندما أراد أن يحدثنا عن أهمية الوقت استخدم أهم لحظة في تاريخ المؤمن، وهي وقوفه بين يدي خالقه سبحانه وتعالى، فقال: لا تزولا قدما عبد حتى يُسأل عن أربع... ومنها عن وقته فيما أنفقه. فربط بين استثمار الوقت بما يرضي الله، وبين دخول الجنة والأسئلة التي سيواجهها كل منا. ولذلك سوف نعدد بعض الفوائد لاستثمار الوقت واستغلال كل ثانية دون في عمل مفيد.
إدارة الوقت والسعادة
تقول الدراسات الحديثة إن الإنسان الذي يعرف كيف يستغل وقته في أعمال مفيدة ونافعة، يكون أكثر سعادة من أولئك الذين يضيعون أوقاتهم من دون فائدة! فالسعادة مرتبطة بما يقدمه المرء من أعمال نافعة. وتعود بي الذاكرة إلى أيام دراستي الجامعية حيث كان لدي الكثير من الوقت ولم أكن وقتها أعرف شيئاً عن استغلال الوقت حتى بدأت بحفظ القرآن الكريم، وعندها بدأت رحلة السعادة مع كتاب الله تعالى. فالقرآن يعلمك كيف تستثمر وقتك بالكامل، فكل لحظة هناك عبادة أو ذكر أو صلة رحم أو عمل نافع أو علم نافع...
وهذا ما جعلني أشعر بسعادة غامرة لم أكن أعرفها من قبل، فكان استغلال الوقت هو المفتاح للسعادة الحقيقية. فإذا أردتَ أن تحصل على السعادة فتعلم كيف تستثمر وقتك، ولا تترك حياتك ووقتك تبعاً للظروف المحيطة مثل قارب تتقاذفه الأمواج دون توجيه، فإن النتيجة ستكون الغرق!
إدارة الوقت تمنحك الرضا والنجاح
معظم الناس غير راضين عن حياتهم وواقعهم بسبب عدم معرفتهم لأهمية الوقت، وهذا ما يسبب لهم الكثير من الاضطرابات النفسية، فعلماء النفس يؤكدون على أن معظم الأمراض النفسية تنشأ نتيجة عدم الرضا عن الواقع. وهذه المسألة تسبب مشاكل نفسية وآلام لا تقل عن الآلام العضوية. وقد وجدتُ بعد تجربة طويلة بأن أفضل طريقة للتغلب على هذه المشكلة أن تفرغ جزءاً من وقتك وتستثمره في تدبر القرآن والاستماع إليه.
إن تأمل آيات القرآن وتدبّر معانيها يجعلك تدرك أن كل شيء في هذا الكون بيد الله تعالى، ولا يتم أمر إلا بإذنه، ولا يحدث معك شيء إلا بتقدير وعلم وحكمة منه عز وجل. وهذا يجعلك ترضى عن كل ما يحدث معك، ويجعلك تشعر بمراقبة الله لك وعلمه بما يحدث معك. فكثير من الأطباء النفسيين لا يفعلون أي شيء لمرضاهم أكثر من الاستماع إلى همومهم ومشاكلهم، وهذا بحد ذاته علاج للمريض النفسي. وعندما تعلم بأن الله تعالى يرى ويسمع ويعرف كل ما يحدث معك، فإنك ستشعر بالرضا عن الواقع الذي تعيشه لأنه مقدر عليك.ٍ
وبالنتيجة فإن استثمار الوقت في ذكر الله تعالى يمنحك الرضا عن واقعك، وهذا يشعرك بالسعادة ويزيد من طاقتك في إنجاز أعمالك أو دراستك، وبالتالي تكون قد خطوت خطوة على طريق النجاح. إذاً إدارة الوقت الناجحة تعني النجاح في الدراسة والعمل.
http://www.kaheel7.com/userimages/time_management_04.JPG
غالباً ما يقف كل واحد منا أمام خيارين أو عدة خيارات وعليه أن يتخذ القرار الصحيح! ويؤكد علماء النفس حديثاً أن عملية اتخاذ القرار ليست عملية لحظية، بل تخضع لتفاعلات كثيرة ومعلومات تراكمية مخزَّنة في دماغك، ولذلك كلما كان استثمارك للوقت أفضل وكلما كان دماغك منظماً، كانت قراراتك صحيحة وصائبة أكثر!
إدارة الوقت والمال
تعتمد معظم أبحاث إدارة الوقت على نتيجة واحدة هي كسب المال، ونحن كمسلمين لا نضع كسب المال كهدف، بل كوسيلة لتحقيق أهداف أسمى مثل التصدق على الفقراء والإنفاق على الأهل والأولاد وإنفاق المال فيما يرضي الله تعالى، أي أن كسب المال هو وسيلة لكسب رضا الله تعالى! ولذلك فإن المؤمن بحاجة لثقافة إدارة الوقت ليتمكن من العيش بشيء من الرفاهية دون إسراف ولا تقتير. فالإسلام دين الوسطية... التبذير من عمل الشيطان، والشح من عمل الشيطان أيضاً، والاعتدال هو الطريق الأمثل الذي أمرنا به الله تعالى.
لقد ربط الله في كثير من آيات القرآن بين الرزق والتقوى، وأهم عنصر من عناصر التقوى استغلال الوقت في الأعمال الصالحة، والثقة بالله تعالى وعطائه، وأنه قادر على رزق عباده، نحتاج الثقة بالله تعالى، وعندما تستغل وقتك في رضا الله سيسخر لك الله كل شيء لخدمتك، وسييسر لك أسباب الرزق، ولذلك أقول: إن الإدارة الناجحة للوقت تعني المزيد من الرزق بإذن الله.
فوائد لا تُحصى لإدارة الوقت الفعالة
لو أردنا أن نعدّد فوائد الإدارة الفعالة للوقت سوف نحتاج لمجلدات... ولكن يكفي أن نقول إن الإدارة الصحيحة للوقت على ضوء الكتاب والسنّة تعني: إنجاز الكثير من الأعمال في زمن قصير... تعني حل العديد من المشاكل بجهد أقل... تعني الاستقرار الاجتماعي والنفسي... تعني المزيد من الاستقرار العاطفي والشعور بالسعادة والقوة والتفاؤل... تعني التخلص من التراكمات السلبية التي تنهك طاقات الإنسان ... وتعني التخلص من الحزن والقلق وتعني أنك بدأتَ حياة جديدة، لن تستطيع الكلمات وصفها، ولكن بمجرد أن تعيش هذه التجربة ستدرك روعة تنظيم الوقت وإدارته.
http://www.kaheel7.com/userimages/time_management_05.JPG
في عالم النمل نجد أفضل أنواع الإدارة للوقت، فالنملة لا تترك دقيقة تمر دون عمل، تقوم بالتعاون والتنسيق مع بقية أفراد المجموعة، وتستثمر الوقت بصورة رائعة، بل تقوم بأعمال ربما يعجز عنها الإنسان! ويعتبر العلماء أن النمل لديه طريقة فنية في إدارة الوقت، فهل نتعلم من هذه المخلوقات الصغيرة؟!
الوقت الفعال
يعتمد تنظيم الوقت قبل كل شيء على الزمن المتوافر لديك كل يوم، فاليوم 24 ساعة، هناك وقت للنوم بحدود 6 ساعات (يفضل أن تكون على مرحلتين: 4 ساعات في الليل وساعتين في النهار)، إذاً يتبقى لدينا 24 – 6 = 18 ساعة، هذه المدة يجب أن ننقص منها ما يقوم به الإنسان من قضاء لحاجته وطعام وشراب واغتسال وهذه المدة تحتاج لساعتين وسطياً، ويبقى لدينا 18 – 2 = 16 ساعة، ولكن هناك أشياء أخرى يجب أن نفعلها كمسلمين، وعلى رأسها الصلاة، وهذا الوقت مقدَّس، ويجب أن يكون على رأس اهتماماتنا، ونحتاج لأداء الصلوات الخمس مدة ساعة على الأقل، ويبقى لدينا 16 – 1 = 15 ساعة.
هناك فترة عمل يلتزم بها معظم الناس (من أجل لقمة العيش) مثل وظيفة أو عمل حر أو تجارة أو دراسة في مدرسة أو جامعة.. أو غير ذلك، وهذه المدة تكون بحدود 8 ساعات يومياً، ويبقى لدينا وقت الفراغ الفعال: 15 – 8 = 7 ساعات! تصوروا أن معظم الوقت استنفذ على حاجات الإنسان الضرورية، ولم يتبق إلا 7 ساعات يمكن أن يستغلها في أشياء أخرى. ولكن معظمنا لا يستفيد من هذه الساعات السبع!
إن هذه الفترة كافية لتقوم بأشياء كثيرة، وعلى رأسها حفظ القرآن، ولكن معظم الناس يقولون لا يجدون وقتاً للقيام بمثل هذا العمل، مع العلم أنه أهم عمل في حياة المؤمن، لأنه سيغير الكثير. ومن خلال الطريقة الإبداعية سوف نرى بأن الإنسان يمكن أن يستغل الـ 24 ساعة ويستثمرها بشكل فعال، حتى وقت نومه!
استغلال الوقت أثناء النوم
من الأشياء العجيبة أن الدماغ أثناء النوم يبقى في حالة نشاط وعمل واسترجاع للذكريات وإجراء تنظيم لها، بل إن النوم يزيد من قدرة الإنسان على الإبداع، ولذلك يجب استغلال هذه الفترة بالاستماع إلى القرآن الكريم والتعلم. وموضوع التعلم أثناء النوم يشغل بال العلماء اليوم، حيث يحاولون رصد العمليات التي تتم في دماغ النائم، ومدى تأثره بالكلمات التي يستمع إليها وهو نائم، وذلك من خلال جهاز المسح بالرنين المغنطيسي الوظيفي fMRI .
استغلال الوقت أثناء العمل
أهم قاعدة من قواعد النجاح أن تضع هدفاً ويصبح هذا الهدف كلّ همِّك تفكر فيه طوال اليوم، وتعمل عليه حتى يتحقق. وبالتالي فإن وقت العمل ضروري لإنجاز الكثير. فكثير من الناس يستطيع إنجاز أشياء كثيرة خلال فترة عمله كل يوم. مثلاً يمكن أن يستمع إلى القرآن أثناء عمله أو قيادته للسيارة أو أثناء جلوسه على مكتبه، وقد كان همّي دائماً هو القرآن: كيف أفهمه وكيف أحفظه وكيف أتعلم أشياء جديدة كل يوم من القرآن، وكيف أعيش كل لحظة مع القرآن... ولذلك وجدتُ البركة في الوقت، وهذه القاعدة يغفل عنها كثير من الناس.
يمكن أن تستغل وقتك في التفكير بالهدف الذي تسعى لتحقيقه، وبالنسبة لي فقد كان هدفي الأول: كيف أصبح كاتباً في الإعجاز العلمي، فكنتُ أستغل كل دقيقة في التفكير وطرح الأسئلة: كيف يمكنني أن أحقق هذا الهدف، وماذا أحتاج من أجل ذلك... وبسبب التفكير الدائم وبفضل من الله تعالى حققت هذا الهدف خلال سنوات قليلة.
http://www.kaheel7.com/userimages/time_management_06.JPG
حتى وقت نومك يمكن استثماره في تعلم أشياء جديدة، وقد استخدمتُ هذه الطريقة لسنوات، حيث كنتُ أستمع للقرآن وأنا نائم، وهذا ما ساعدني كثيراً على حفظ القرآن، وعلى شفاء بعض الأمراض، فالاستماع إلى القرآن يعتبر علاجاً ناجعاً لكثير من الأمراض، ولكن بشرط أن تثق بهذا الشفاء الإلهي "المجاني"! وعندما تتمتع بصحة أفضل لابد أن تتمكن من تنفيذ أعمال أكثر وبالتالي استثمار وقتك بشكل أفضل!
استغلال الوقت الضائع
هناك وقت ضائع كبير يشمل المواصلات وزيارات الأصدقاء والأقارب والأعمال اليومية والوقت المخصص للأولاد وللزوجة أو لبرّ الوالدين أو لمشاهدة التلفزيون أو الاستماع إلى الراديو ووقت ضائع كبير في الإنترنت وغير ذلك، وهذه يجب استغلالها وسوف نتعلم طريقة لذلك.
فمن خلال المقالة الثانية في هذه السلسلة سوف نعيش مع خطوات عملية في إدارة الوقت: كيف نحقق الاستغلال الأمثل لوقتنا، وكيف تحقق النجاح في العمل أو الدراسة من خلال إدارة الوقت، وكيف تحل أي مشكلة في زمن قصير جداً ... وغير ذلك من المعلومات النافعة والقواعد المهمة التي يحتاجها كل واحد منا في حياته.
وأخيراً إليكم بعض النصائح السريعة
- انظر إلى الوقت على أنه كنز ثمين بين يديك أعطاك الله هذا الكنز فهل تبدّده من دون مقابل!
- انسَ أي مشكلة تصادفك ولا تعطها أكثر من دقيقة أو دقيقتين من تفكيرك... وبعد ذلك انتقل للتفكير في قضية أخرى.
- قبل النوم حاول أن تفكر ماذا يجب أن تنجز في اليوم التالي... وبعد الاستيقاظ حاول أن تفكر فيما ستحققه في يومك هذا..
- أكثر من الدعاء ومن الاستغفار ومن تلاوة القرآن! فهذه الأشياء تجعلك أكثر اطمئناناً وتساهم في استقرار عمل القلب والدماغ، مما يساعدك على الإبداع والتفكير بطريقة أفضل.
- تفكر في مخلوقات الله! فالتأمل يساعد على الإبداع وعلى اتخاذ القرار الصحيح. وبالتالي سيوفر عليك الوقت الذي ستضيعه مع القرارات الخاطئة.
- لا تغرّنك الدنيا وزينتها وأموالها وأغنيائها! وخير مثال قارون الذي امتلك من الكنوز ما يعجز عن حمل مفاتحه الأقوياء. ولكنه بسبب غروره خسف الله به الأرض، فماذا استفاد من علمه وماله؟
- لا تشعر بالفشل، فهذا الشعور عدوّ الوقت. بل حاول المرة تلوَ الأخرى وسوف تنجح ولك أجر المحاولة.
كما قلنا ونقول دائماً:
الوقت كنز بين يديك فإما أن تستغل هذا الكنز لمزيد من السعادة والنجاح، وإما أن تبقى غافلاً عنه فتخسر الكثير من الأشياء... والقرآن الكريم قدّم أفضل أسلوب لإدارة الوقت، ويكفي أن نعلم أن وقت المؤمن كله مشغول بأعمال مفيدة، ولا يوجد لدى المؤمن وقت فراغ وهنا تتجلى عظمة القرآن وإعجازه.
فما أكثر الآيات التي تحض المؤمن على استغلال وقته وتنذره بقرب أجله، فتأملوا معي هذا المشهد الذي صوره القرآن، قد يتعرض له أي واحد منا، ألا وهو لحظة الموت: (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) [المؤمنون: 99-100]. فالموقف صعب وعصيب، ولن تحصل على ثانية إضافية واحدة بعد لحظة الموت، وهذا ما يجعل المؤمن في حالة شغل كامل ... فليس لديه وقت يضيعه، وليس لديه فراغ "يقتله" وليس لديه اكتئاب أو وسواس أو هموم، بل هو في حالة انشغال في طاعة خالقه وابتغاء مرضاته والتقرب منه.
والآن يا أحبتي إليكم بعض الخطوات العملية لإدارة الوقت الناجحة، وبالطبع هذه الخطوات مستوحاة من القرآن والسنة، وحبذا لو تبدأ عزيزي القارئ منذ هذه اللحظة باستدراك ما فاتك وتطبيق هذه الخطوات وليكن التوكل على الله منهجك في التطبيق فهو القائل: (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) [آل عمران: 159].
خطوات عملية لإدارة الوقت
1- إن أهم خطوة ينبغي عليك القيام بها أن تعتبر أن أجلك في الدنيا محدود وقصير جداً ويجب أن تستغل كل ثانية ودقيقة، وذلك لهدف نهائي واحد هو رضاء الله تعالى، أي أن جميع أعمالك وأقوالك وتفكيرك سيكون ابتغاء مرضاة الله، وأنه لن ينفعك أي عمل إذا لم تبتغِ به وجه الله.
والمثل الرائع في هذه الخطوة ضربه لنا سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم، فقد عاش وقته كله لله، والدليل على ذلك أنه لم يكن يغضب أبداً إلا أن تُنتهك حرمة من حرمات الله، أي كان غضبه من أجل الله ورضاه من أجل الله. ولو تأملنا أقوال وأفعال النبي صلى الله عليه وسلم، وجدناها كلها لله تعالى، ولذلك فإن المؤمن الذي يقتدي بهذا الهدي النبوي سيأخذ الأجر حتى لو أخطأ!! والدليل أن النبي أخبرنا أن المؤمن عندما يجتهد في عمل أو مسألة فيخطئ، فيكون له أجر، فإن أصاب فله أجران!
2- ولكن كيف أعلم أن عملي هذا هو ابتغاء وجه الله! لاسيما أن الجميع يؤكدون أنهم يبتغون وجه الله، ولكن أفعالهم لا تدل على ذلك مطلقاً. وسوف أضرب لكم مثالاً يوضح هذه القضية المعقدة. فعندما اطلعت على عدد من مواقع الدعاة والمؤلفين والكتَّاب في المجال الإسلامي، وجدت عدداً كبيراً منهم يضع عبارة "حقوق الطبع محفوظة" ومنهم من يغلّظ هذه العبارة فيكتب: لا يجوز نسخ أو نشر أو.... بأي طريقة كانت مرئية أو مسموعة أو مكتوبة.... ومنهم من يبالغ في حرمان نفسه الأجر والثواب فيكتب: يحرم نسخ هذه المقالة ونشرها وطباعتها ... ومن أغرب ما رأيت أحدهم يكتب في قرص مضغوط: إن نسخك لهذا القرص هو سرقة سوف يحاسبك الله عليها يوم القيامة... ويحتجون بأن هذا العمل كلفهم مبالغ طائلة ولو سمحوا بنسخه سيخسرون الأموال!
أستغفر الله من هذه الأقوال: هل تظنون أن من يتعامل مع الله يخسر؟ هل يعجز الخالق العظيم وهو الذي خلق السموات والأرض ورزق النمل والطير والسمكة في ظلمات البحر، أيعجز هذا الإله الكريم أن يرزق رجلاً ينشر علماً من أجل الله!! والله لو نُشر هذا العلم ابتغاء مرضاة أحدٍ من الأغنياء فلن يضيع هذا الغني تعبه وسيجزل له العطاء ويعوضه عما دفعه من أموال بل قد يعطيه أضعافاً مضاعفة، هذا في حق البشر الفقراء، فكيف بأغنى الأغنياء وقد جاءه عبد مؤمن أنفق كل شيء في سبيل نشر العلم النافع ومن أجل رضاء الله، فهل يضيعه الله وهو أكرم الأكرمين؟؟
فقد اتبعتُ تقنية بسيطة في مقالاتي التي منَّ الله بها عليَّ، وهي أن هذه المقالات أبتغي بها وجه الله، من دون أن أضَع حقوقاً للنشر، بل أدعو بالخير لمن يساهم في نشر هذه المقالات وحتى لو لم يذكر اسم المؤلف أو الموقع الذي أخذ منه، هل تعلمون أن هذه التقنيَّة جعلت من هذه المقالات تنتشر بشكل يجعلني أستغرب من العدد الكبير للقراء الذين يقرأون هذه المقالات! وهل تعلمون أن رزقي زاد ولم ينقص؟ والسبب بسيط جداً، وهو أنني أتعامل مع كريم بل هو أكرم الأكرمين، وهو خير الرازقين.
http://www.kaheel7.com/userimages/3256987452.JPG
لم يتفوق الغرب علينا إلا باحترامه للوقت ولدقته في المواعيد ولاستغلاله كل لحظة في الإبداع والاختراع والتطوير، ولذلك فإن موضوع إدارة الوقت مهم جداً بالنسبة لنا كمسلمين لتطوير أمتنا والنهوض بها نحو الأفضل، ولا ننتظر الآخرين حتى يخترعوا ويبدعوا ونأخذ نتاجهم جاهزاً دون تعب أو جهد! ولذلك نحن أولى منهم باستثمار وقتنا والاستفادة من خبراتهم ونتائج دراساتهم، ولكن دائماً نأخذ ما يتوافق مع كتاب ربنا لأننا نتخذ من الدنيا طريقاً إلى الآخرة فنكون قد ربحنا الدنيا والآخرة بإذن الله تعالى!
3- إذاً يا أحبتي الخطوة الثالثة هي الثقة بالله تعالى، وبعطائه وقدرته وأن كل شيء تدفعه أو تعمله أو تنشره تبتغي به وجه الله لابد أن يعوضه لك الله بعشرة أمثاله إلى سبع مئة ضعف أو أكثر. فمن جاء بالحسنة فله عشر أمثالها... والله يضاعف لمن يشاء، يقول تعالى وهو خير القائلين: (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) [الأنعام: 160]. لذلك أرجو منك أخي الحبيب أن تقوم بأي عمل وبخاصة الأعمال الدنيوية وأن تبتغي وجه الله تعالى، لأن أي عمل لا يُبتغى به وجه الله سيكون حسرة وندامة على صاحبه.
وأذكّركَ بأول من تُسعَّرُ بهم النار يوم القيامة، ربما تستغرب أن أول دفعة تدخل جهنم بهم توقد النار هم فئة من العلماء وقراء القرآن!! ما هو ذنبهم؟ ربما يكون الذنب بسيطاً من وجهة نظرنا إلا أنه عند الله عظيم. فقد ابتغوا في علمهم الدنيا فكان هذا العلم سبباً في دخولهم جهنم. وهذا هو المنطق، إذ أن العبد إذا عمل لغير سيده فلا أجر له. ولذلك قال النبي لسيدنا أبي هريرة هل تعلم أول من تسعر بهم النار؟ رجل تعلم العلم قرأ القرآن، فيقول يا رب تعلمتُ فيك العلم قرأتُ فيك القرآن، فيُقال: كذبت! تعلمت ليُقال عنك عالم، وقرأتَ القرآن ليُقال عنك قارئ، وقد قيل... فيسحب على وجهه فيُقذف في جهنم..
فانظروا معي إلى هذا المصير الأسود، وهذا ما يجعلنا نحذر من خطورة أن تبتغي بعلمك أو عملك غير الله تعالى، فإذا تعلمت فليكن علمك لله، وإذا عملت فليكن عملُك من أجل الله، وإذا تكلّمت فليكن حديثك ابتغاء مرضاة الله، وإذا فكّرت فليكن تفكيرك لله... إذا أحببتُ فليكن حبك من أجل الله، وإذا كرهت فليكن بغضك من أجل الله، وإذا فرحت أو غضبت أو حزنتَ أو خاصمتَ أو صاحبتَ.... ليكن كل عملك لله ومن أجل مرضاة الله، خوفاً وطمعاً، كما كان أنبياء الله تعالى: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) [الأنبياء: 90].
4- لو تأملنا قصة "بيل غيتس" أغنى رجل في العالم، ما هو العمل الذي قام به ليستحق هذه الأموال الهائلة، والله إنه لم يقم بأكثر من عمل عادي جداً، بل إن أي عامل بسيط يبذل من الجهد والطاقة أضعاف ما بذله هذا الرجل، ولكن كيف حصل على هذه الثروة؟ إن الله تعالى يريد أن يعطينا مثالاً من خلال هذا الرجل أن الرزق ليس له علاقة بالجهد والعمل والتعب، إنما هو بيد الله يعطيه لمن يشاء، فقد يعطيه للمؤمن ليزيد له في الثواب، وقد يعطيه للملحد ليكون حسرة عليه يوم القيامة.
فسيدنا سليمان أوتي من المُلك ما لم يؤت أحد من بعده، وسيدنا محمد أوتي من العلم والخلق والتواضع ما لم يُؤت أحد من العالمين، فالله الذي أعطى هؤلاء العباد الكرام، قادر أن يعطيك ما تطلبه بل أكثر، ولكن لست أنت من يحدد ذلك، بل الله يختار الوقت المناسب والعطاء المناسب، لماذا؟ لأنه أعلم بما في نفسك، وأعلم بما يصلحك، وهو أعلم بمصلحتك.
والآن إليكم هذه النصائح السريعة ولكن تطبيقها يعود بالفائدة والخير إن شاء الله
- مهما أنفقت من وقتك في ذكر الله، فلن ينقص من الوقت شيء.
- كما أن المال لله تعالى، كذلك الوقت ملك لله، ومنحك حرية التصرف فيه، فانظر كيف تتعامل مع أمانة وضعها الله عندك، هل ستضيعها، أم تحفظها!
- لا تترك يوماً يمر دون أن تتعلم شيئاً جديداً ونافعاً.
- لا تترك يوماً يمر إلا وتفعل عملاً مفيداً.
- انظر دائماً إلى الدنيا على أنها مرحلة مؤقتة ولكن لابد منها، وأنها عبارة عن ساعة واحدة فقط، مقارنة بيوم القيامة الذي سيمتد إلى خمسين ألف سنة. فينبغي عليك أن ترتب أمورك بدقة خلال هذه الساعة لأنك ذاهب إلى حياة الخلود: إما الجنة أو النار.
نسأل الله تعالى أن نكون من الذين استجابوا لأمر ربهم في المسارعة بالخيرات، يقول تعالى: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ * وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ) [آل عمران: 133-136].
في رحلتنا مع الوقت نقف لنتأمل
وبالطبع نستفيد من تجارب الآخرين، والهدف هو استثمار الوقت بالشكل الأمثل. وربما نعجب إذا علمنا أن القرآن الكريم هو أول كتاب يقدم طريقة رائعة لإدارة الوقت. ففي كل آية هناك توجيه إلهي يعلمنا كيف نستثمر الوقت ونحقق النجاح في الدنيا والآخرة.
والقرآن يعبر عن أهمية الوقت في آية رائعة يقول فيها تبارك وتعالى: (وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) [الحج: 47]. وهنا نجد إشارة إلى أن الإنسان لا يعيش سوى لحظات بالمقياس الحقيقي للوقت. فلو فرضنا أن إنساناً عاش سبعين سنة، فهذا يعني أنه عاش 70 ÷ 1000 يساوي 7 % من اليوم فقط، أي بعض يوم.
وهذا يعني أن العمر قصير جداً وفي ذلك إشارة إلى ضرورة الاهتمام بالوقت واستغلاله في عمل الخير وما فيه الفائدة وبما يحقق الفلاح للمرء والمجتمع. ومن هنا نود أن نقدم لقرائنا بعض النصائح الإبداعية لإدارة الوقت، ونقول: تعلم كيف تهيّء نفسك لاستثمار الوقت من خلال ما يلي:
- ابتعد عن الهموم، فالهموم هي أكبر مدمر للوقت، تجنب أي مشكلة قد تؤدي إلى مشكلة أخرى وهكذا تتراكم الهموم وتعطلك عن التفكير الفعال.
- أبعد أي مشكلة قد تنغص عليك حياتك وتضيع بسببها وقتك، وأفضل طريقة لتجنب المشاكل أن تتوكل على الله وتلتزم بالأدعية النبوية ليصرف الله عنك شرَّ كل شيء الله أعلم به.
- اترك الشك والظن والتجسس والغيبة والنميمة.... فهي أعداء شرسة لإدارة الوقت.
- اترك النظر إلى ما حرَّم الله، فهذه النظرات تقودك إلى الكلام ومن ثم إلى مزيد من العلاقات المحرمة وفي النهاية تجد أنك ضيعت نصف وقتك في أشياء تضرُّك ولا تنفعك.
- اترك الكذب لأن الكذب يتطلب طاقة أكبر من الصدق! والكذب يحتاج لمبررات كثيرة، ويقودك لمزيد من الكذب، ويفقدك ثقة الناس بك، وهكذا يضيع الوقت من حيث لا تدري.
- دماغك يشبه جهاز الكمبيوتر له مساحة محدودة، فلا تملأه بالأفكار التافهة وغير المفيدة، بل لا تسمح لأي معلومة ضارة أن تدخل وتستقر في دماغك لأنها ستشوش عليك وتضيع وقتك.
- صحح الخطأ على الفور... اعترف بخطئك وعالج الأخطاء بسرعة ولا تتركها تستنفذ الوقت والجهد، فالخطأ إذا لم تتم معالجته على الفور فإنه يؤدي إلى سلسلة من الأخطاء يصعب معالجتها، وبالتالي تكون وسيلة لضياع الوقت دون فائدة.
- لا تتكبر! فالتكبر صفة يبغضها الله ورسوله، والتكبر يؤدي إلى ابتعاد الناس عنك، ويقودك إلى الغرور وإلى داء العظمة، حيث لا ترى الحقائق كما هي، وهذا يؤدي إلى تضييع الوقت.
- لا تنفعل وتغضب! فالغضب يقود إلى سلسلة معقدة من الانفعالات والتأثيرات الضارة على الجسد مثل ارتفاع ضغط الدم وتسرع دقات القلب وتحميل الدماغ أكبر من طاقته... وكل ذلك يؤدي إلى أمراض وإلى الموت المفاجئ وبالتالي تخسر الوقت.
- لا تصرّ على خطئك ولا تتعصب لرأيك بل اجعل الميزان الذي ترجع إليه دائماً هو كلام الله وسنة رسوله. فالإصرار على الخطأ يؤدي إلى مزيد من التفكير ومزيد من إرهاق الدماغ في العمل على إثبات صحة هذا الخطأ، ولن تتمكن من ذلك، لأن الخطأ لا يمكن أن يكون صواباً. ولذلك من الأفضل أن تعترف بالخطأ، وتبحث عن طريقة لمعالجته بدلاً من الإصرار عليه.
- لا تشرب الخمر ولا تفعل الفاحشة ولا تستمع إلى الموسيقى ولو كانت هادئة، لأنها تثير العواطف وتشتت الذهن، وطبعاً هذه "تجربتي" فمن أحب أن يطبقها فليجرب ولن يخسر شيئاً. وأنصح أن تترك الاستماع إلى الموسيقى وتبدله بالاستماع إلى القرآن الكريم، واليوم هناك وسائل كثيرة متاحة للجميع للاستماع إلى القرآن من خلال أجهزة صغيرة رخيصة وسهلة الحمل.
- لا تلجأ إلى أحد غير الله ولا تستعن إلا بالله ولا تطلب شيئاً إلا من الله، والله سيهيء لك الأسباب ويسخر لك من يساعدك وسوف يوفر عليك الوقت والجهد والمال.
- عليك بالاستخارة فهذه أعظم طريقة لكسب الوقت ولاتخاذ القرار الصائب، وكل شيء قمتُ به في حياتي بعد الاستخارة كان ناجحاً بنسبة 100 % ، وكل عمل لم استخر به الله تعالى، كان غالباً ما يفشل. فالاستخارة توفر وقتك، لأنك إذا اعتمدتَ على نفسك فستخطط وتفكر وتحسب وتغرق نفسك في حسابات وربما تتخذ القرار الخاطئ، بينما الاستخارة تعني أن الله سيتخذ لك القرار المناسب، فهل ترضى باختيار الله لك؟!
- لا تحمل حقداً على أحد مهما بلغت الإساءة! بل سلّم الأمر إلى الله تعالى، وضع نصب عينيك أن الموت قريب منك وينبغي أن تصفح وتعفو وتأخذ المزيد من الحسنات، لأن الدنيا تافهة جداً، ولا تستحق أن تحقد على أحد فيها، بل ادع الله بالهداية لهم.
- أينما جلستَ حاول أن تقلب الحديث باتجاه ذكر الله والقرآن والعلم النافع (وبطريقة لا تشعر فيها أحداً من الجالسين). وبهذه الطريقة تستطيع استغلال الوقت بعلم نافع أو حديث يرضي الله تعالى.
- لا تسخر من الآخرين فقد يكونوا أفضل منك!
- لا تقلق، ولا تحزن! إن القلق والخوف من المستقبل يضيع الوقت بل وينهك الجسد ويؤثر على النظام المناعي مما يزيد من احتمالات التعرض للأمراض. واستبدل القلق بالتوكل على الله، وأن تعلم أن ما أصابك لم يكن ليُخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك. وأن كل ما يحدث معك هو بتقدير من الله، فلماذا الحزن والخوف؟
- لا تيأس! فاليأس يعني الموت، والموت يعني توقف الوقت. ولذلك فإن التفاؤل والتفكير الإيجابي يؤدي إلى استثمار الوقت، بينما نجد اليأس يحبط الإنسان ويقوده للاكتئاب، وبالتالي يتعطل دماغه عن التفكير، ويضيع الوقت دون فائدة.
- إتقان العمل سيوفر الوقت، وللأسف هذا ما يتبعه الغرب اليوم وهو ما أدى إلى تفوقهم علينا. فعندما تتقن عملك توفر الكثير من الوقت في الصيانة والإصلاح.
- اترك ما لا يعنيك فهذا من حسن الإسلام، لأن التدخل في أمور لا تضر ولا تنفع يؤدي إلى إهلاك الوقت في أحاديث تافهة، وقد تعود بالضرر عليك.
- ابتعد عن المجادلة فهي مضيعة للوقت، إلا إذا كانت المجادلة تهدف لاكتساب معلومة مفيدة أو إعطاء معلومة مفيدة.
الوقت نعمة عظيمة من نعم الخالق تبارك وتعالى، وكل واحد منا قد منحه الله أجلاً محدداً ليستغله في الأعمال الصالحة ليصل إلى مرضاة الله عز وجل، فالدنيا محدودة وقصيرة جداً، ولذلك ينبغي على المؤمن ولكي يضمن السعادة في الدنيا والآخرة، أن يضع لنفسه خطة يسير عليها، ويحدد أولوياته، ويُبعد عنه أي شيء يؤثر سلباً على هذا المخطط.
الموسيقى وآثارها السلبية
بعد تجربة مع الموسيقى لسنوات تبين لي أن الاستماع إلى الأغاني هو مضيعة كبيرة للوقت، فقد ضيعت ثلاث سنوات مع الموسيقى بحجَّة أنها "تهذب الروح" فكنتُ أمضي عشر ساعات في العزف وفي سماع الغناء وأحياناً أتأثر وكنتُ أظن أن الاستماع إلى الأغاني هو غذاء للروح، كما يقول البعض، ولكن الشيطان كان يفرح ويزين لي هذا الطريق، وبعدما تركتُ الموسيقى ابتغاء وجه الله، وكان للحديث النبوي الشريف أكبر الأثر في هذا التحول، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه)، وبالفعل عوَّضني الله بالقرآن فحفظتُه من دون أي جهد يُذكر
إن الموسيقى ترتبط بإثارة المشاعر والعواطف ولا يمكن للإنسان أن يسيطر على "استهلاك الموسيقى" فلا يستطيع الاكتفاء بسماع الموسيقى فقط، بل سيتطور الأمر إلى سماع المغنيات والتأثر بهن وبكلامهن ... تماماً مثل الخمر، لا يمكن لإنسان أن يسيطر على تعاطي الخمر فيشرب القليل، بل لابد أن يتطور الأمر ويصبح مدمن خمر، ومثل الدخان لا يمكن السيطرة على تعاطي القليل منه، لابد أن يأتي يوم وتصبح فيه مدمناً، لذلك لابد من الإقلاع نهائياً عن التدخين وعن الموسيقى وعن النظر إلى المحرمات... والله سوف يعينك على ذلك ولكن بشرط أن تجعل عملك ابتغاء وجه الله.
الدعاء أقصر طريق لاستثمار الوقت
هل سألت نفسك يوماً لماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو الله في كل شيء، في الصباح والمساء وقبل الطعام وبعده وعند دخول الأسواق و... إن إحساس الإنسان بقربه من الله في كل لحظة، يجعله أكثر ثقة بنفسه وأكثر قدرة على اتخاذ القرار الصحيح.
وعلى سبيل المثال هناك وقت كثير يضيع لدى الشباب في البحث عن الزوجة! فهل جرَّبت أن تدعو الله أن يختار لك الزوجة المناسبة التي يريدها هو لك؟! هذا ما دعوتُ به الله، فكانت زوجتي عوناً لي على كسب الوقت، وما هذه الأبحاث والمقالات إلا من نتائج هذا الدعاء!
فخير متاع الدنيا زوجة صالحة، وانظروا معي كم من الشباب يقضي ساعات على الإنترنت وفي الجامعة وبين الأقارب... وذلك في البحث عن الزوجة المناسبة له، وقد يضطر لخوض تجارب فاشلة، أو علاقات عاطفية محرمة تنتهي بالفشل... والحل بسيط، إنه الدعاء.
هذا ما حدث مع سيدنا موسى عليه السلام عندما رأى امرأتين فسقى لهما ثم تولى إلى ظل شجرة ودعا الله تعالى: (فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ) [القصص: 24]. وعلى الفور استجاب الله دعاءه: (َجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا) [القصص: 25]. وهكذا يسَّر الله له الزوجة الصالحة التي تعينه على الدنيا.
ولو تأملنا قصص الأنبياء جميعاً لوجدناهم يلجأون إلى الدعاء في كل شؤونهم ومشاكلهم ومصاعبهم، فلماذا لا تلجأ إلى الدعاء في كل شأنك، والله تعهد بالإجابة؟ إن الدعاء سيوفر لك الوقت الذي ستهدره في البحث لأن الله سييسّر لك الأسباب وتحقق ما تريده بمجهود أقل ووقت أقصر!
تجربة التوكل على الله تعالى
في مرحلة من المراحل لم يكن لدي أي برنامج لإدارة الوقت!! ولكن وبعدما حفظتُ القرآن قرَّرتُ أن أترك الأمور كلها لله تعالى، فهو الذي سيسخّر لي الأسباب، وهو الذي سيبارك في الوقت، فبركة الوقت أهم من الوقت نفسه! وسوف أضرب لكم مثالاً من تجربتي: فعندما كنتُ في بداية رحلتي في كتابة المقالات العلمية، كانت كتابة مقالة علمية واحدة تستغرق مني شهراً كاملاً من الجهد والتحضير والقراءة وإعادة الصياغة والتصحيح، ولكن بعدما اعتمدتُ على الله وأسلمته كل شيء: وقتي وأمري واختياري وقراراتي... أصبحت كتابة المقالة تأخذ يوماً واحداً فقط، إذاً وفَّرت 29 يوماً، أليست هذه هي بركة الوقت، وهي أهم من الوقت نفسه؟
ومن هنا ندرك معنى قول الحق جل وعلا: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) [لقمان: 22]. فالذي يسلم أمره لله تعالى بإخلاص، فلا يخاف من المستقبل ولا يحزن على الماضي، ولذلك قال تعالى: (بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة: 112].
إدارة الوقت باستخدام الكلمة الطيبة
الكلمة الطيبة تفعل مفعول السحر! ويمكنك من خلال المجاملة دون كذب أو نفاق أو غش أو خداع، بل تكلم بالكلمة الطيبة، أن تريح الآخرين وهذا سوف يساعدك على كسب ثقتهم، وبالتالي ستوفر الوقت الذي كنتَ ستضيعه في مناقشات عقيمة لا فائدة منها.
قد يكذب عليك إنسان أحياناً، فلا تضيع وقتك في إقناعه بكذبه، بل يكفي أن تقول له مثلاً: هذه وجهة نظر، أو: الله أعلم... أو أي عبارة تنهي بها الحديث وتوفر وقتك. إلا في مجال الدعوة إلى الله فيجب عليك أن تصحح للآخرين معلوماتهم قدر المستطاع.
التسامح طريقة مجانية لإدارة الوقت
عوّد نفسك أن تسامح الآخرين، وتصبر على الأذى وتصفح عمن أساء لك. وهذا الأسلوب يوفر عليك الكثير من المناقشات العقيمة، والأخذ والردّ، ولذلك عندما نتأمل الكثير من القصص الواقعية، والتي قد تنتهي بمأساة، نجد معظمها كان قابلاً للحل بعملية بسيطة جداً هي: التسامح.
وربما تحضرني قصة لطالب في كلية الهندسة احتال عليه صديقه بعدما "أكل" مبلغاً من المال بحجّة أنه سيعطيه ربحاً كبيراً، وطلب هذا الشاب مني النصح، فقلت له أكمل دراستك وسوف يعوضك الله خيراً مما أُخذ منك، فمن ترك شيئاً لله عوضه الله خير منه، وكان جوابه: "الساكت عن الحق شيطان أخرس" وسوف أشتكي في المحكمة! فقلت له وقتُك أهمّ، لأن الرجل الذي احتال عليك وأخذ بعض نقودك هو رجل سيء بلا أخلاق ولا يخشى الله، ولذلك بدلاً من أن تضيع الوقت في المحاكم، إذا كسبت هذا الوقت في ممارسة الهندسة فسوف تكسب نقوداً أكثر، ولتكن ثقتك بالله أكبر، ولكنه وللأسف كانت ثقته بالمحكمة أكبر!
فما كان من المحتال إلا أن أغرى المهندس مرة أخرى بمزيد من الربح وبطريقة ذكية أخذ منه مزيداً من النقود، ولجأ هذا الشاب مرة أخرى لنصيحتي، فقلت له: اترك هذا الإنسان السيء والله قادر على أن يرزقك أضعاف ما أُخذ منك، فقال: من أين؟! قلتُ له: إن الله الذي يرزق الكافر والملحد والعاصي، قادر على أن يرزق مؤمناً يقول "لا إله إلا الله"... ولكنه عاد من جديد وذهب إلى المحكمة ... وهكذا امتدت قصته عدة سنوات وسُجن المحتال، ثم سُجن الشاب بدعوى افتراء مدبَّرة من المحتال... وضيَّع وقته ونقوده... وفي النهاية لم يحصل على حقه، ولكنه ضيع الوقت الكثير...
من هنا ندرك أن الإنسان عندما يجد نفسه أمام عدة خيارات ينبغي أن يختار ما يرضي الله، فالله تعالى أمرنا بالتسامح والصفح والعفو والمغفرة، وتعهد أنه سيعوضنا خيراً من ذلك، فلماذا لا نثق بالله وعطائه ورزقه؟ يقول تعالى: (فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) بالشورى: 40]. ويقول أيضاً: (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [النور: 22].
تطبيق "مبدأ الفصل"
ربما يكون أهم عملية تقوم بها (بل وهي الأصعب) ما أسميتُه "مبدأ الفصل" أي أن تفصل القضايا التي تشغل تفكيرك وتجزئها، وتعالج كل قضية على حدة، فلا تطغى هذه على تلك، وهذا سيوفر نصف وقتك على الأقل. وسوف أضرب لكم مثالاً من تجربتي، وكيف استطعتُ تحقيق الكثير والكثير بتطبيق هذا المبدأ الرائع، فهو صعب التطبيق في البداية فقط، ولكن بعد ذلك ستشعر بمتعته وقوته.
في بداية اهتماماتي البحثية كنتُ أذهب لمكتبة عامة فأقضي ساعات في قراءة الكتب، ولكن أحياناً يصادفني موقف ما أو مشكلة مع صديق، فأترك القراءة وأبدأ بالتفكير بهذه المشكلة: لماذا حدثت، ماذا ستكون النتيجة، وكيف سأعالج هذه المشكلة، وماذا أتوقع أن يحدث في المستقبل، وكيف سأواجه هذا الصديق، ولماذا حدثني هذا الصديق بهذه الطريقة، وماذا كان يقصد... كان نصف الوقت المخصص للدراسة يضيع في تفكير سلبي لا يولد إلا الهمّ والقلق والتعب.
ولذلك لجأتُ إلى مبدأ الفصل في إدارة الوقت، فكان الوقت المخصص لقراءة كتاب يُعطى لهذا الكتاب، فإذا ما صادفتني مشكلة أو موقف، أؤجل التفكير فيها إلى وقت آخر، فأخصص لها وقتاً يتناسب مع حجم المشكلة، فغالباً ما يعطي الإنسان حجماً للمشكلة أكبر بكثير مما تستحقه. ولذلك عوّد نفسك ألا تدمج المشاكل اليومية مع بعضها، بل افصل هذه المشاكل عن بعضها، وخصص لكل مشكلة وقتاً قصيراً لحلها، وإلا اترك الهموم والمشاكل واستعن بالله تعالى، وهو سيحلها لك، لأن الله عز وجل قادر على حلّ مشاكلك مهما عظُمت!
مبدأ استباق الأحداث
وهو مبدأ رائع جداً، ويتلخص في أن مخاوفك من حدوث شيء ما، مثل المرض أو توقع فقدان وظيفة أو خسارة في تجارة أو رسوب في مادة في الجامعة، أو فشل في زواج... هذه الأشياء تستنفذ قسماً كبيراً من وقتك، وهي ستحدث على كل حال، ومخاوفك وتفكيرك لن يمنعها من الحدوث! إذاً ماذا لو تمكَّنت من التفكير بأشياء أخرى نافعة، إن هذا يعني توفير كبير في الوقت. وهنا نجد آي رائعة تقول: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ) [البقرة: 216].
الوقت الفعال
وهو القوت الذي يمكن أن تستثمره في عمل نافع جديد، الوقت الفعال = (24 ساعة – عدد ساعات النوم – عدد ساعات الطعام وقضاء الحاجة وما تعطيه للأسرة والأولاد وغيرها) ويمكن لكل واحد منا أن يقوم بحساب الوقت الفعال لديه حسب احتياجاته اليومية. وفي أفضل الحالات لن يزيد الوقت الفعال على عشر ساعات في اليوم، وهي المدة التي يستطيع الإنسان استثمارها في أعمال مفيدة وجديدة.
ولو فرضنا أن أحدنا ينفق من وقته كل يوم ساعتين في متابعة برامج التلفزيون مثل المسلسلات وغيرها من الأمور غير النافعة، وبالتالي تكون نسبة ضياع الوقت 2/10 = 0.20 أي عشرين بالمئة من الوقت، وتصوروا أن خمس وقتك يضيع في التفكير السلبي، ولو تم استغلال هذه المدة في شيء مفيد ستكسب خمس وقتك دون أن تشعر!
لقد كنتُ أضيع كل يوم عدة ساعات في تفكير سلبي غير مفيد، مثل الخوف من الفشل أو الخوف من المرض أو التفكير بما قاله صديق لي حول مشكلة حدثت مع صديق آخر، أو لماذا فعل فلا كذا أو لم يفعل كذا... وهكذا.
وقد طبقت هذه القاعدة كل يوم، فقمتُ باستثمار هاتين الساعتين بقراءة كتاب أو مقالة جديدة أو حفظ آيات من القرآن أو تعلم حديث نبوي أو دعاء جديد... وعلى مدى سنة كاملة استطعت استغلال عدد كبير من الساعات في التفكير الإيجابي (أكثر من 700 ساعة)، فلينظر كل واحد إلى نفسه: كم يضيع من وقته في التفكير السلبي وتوقع حدوث المصائب، مع أنها ستحدث شئتَ أم أَبَيْتَ.
والآن إليكم بعض النصائح الذهبية
- الرضا بقضاء الله في كل ما قسَمَه لنا ولو كان فقراً أو جوعاً أو مصيبة أو مرضاً...
- الثقة بالله وبأنه يختار دائماً لنا الأفضل وما يُصلح أنفسنا...
- عليك بالأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم، لأن الدعاء يحقق لك ما تريد، ومن دونه ستتعب كثيراً في تحقيق العمل ذاته!
- تدبر القرآن وحفظه يساعدك على اتخاذ القرار الأمثل!
- التسامح ثم التسامح ثم التسامح! هذه نصيحتي لمن أحب أن يستثمر وقته مجاناً.
- لا تغضب إلا لله، ولا توتر أعصابك من أجل شيء زائل في هذه الدنيا الفانية.
- تذكر أنك في أي لحظة من الممكن أن ينتهي أجلك، فلا تكتئب أو تحزن أو تقلق.
وأخيراً فإن أحدنا إذا ذهب للقاء غني من الأغنياء يمكث عدة أيام وهو يستعد ويفكر ويحلم! فكيف بمن سيلقى رب العالمين سبحانه وتعالى؟ ماذا يجب أن نعدّ لهذا اللقاء؟ هل يستحق هذا اللقاء أن نفكر فيه ونستعد له؟ بلا شك إنه أهم لقاء في حياة أي مخلوق، سوف يلقى خالقه ورازقه..
إن أفضل طريقة في إدارة الوقت نجدها في القرآن وفي أخلاق النبي وحياته وسلوكه، فهو خير أسوة لنا نقتدي به، ونقلّده دون أن نفكر بالخسارة، فما دمتَ تقلّد خير البشر فأنت الرابح دائماً... يكفي أنه كان خلقُه القرآن... يكفي أنه كان على خُلُق عظيم...
وأختم هذه المقالة بموقف عظيم سيتعرض له كل غافل عن الله وعن لقائه، وكيف يتمنى في لحظة الموت أن يمتد عمره لحظات قليلة فقط ليفعل الخير، ولكن هيهات... فالأجل قد جاء ولن يحصل على ثانية واحدة إضافية! يقول تعالى: (وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [المنافقون: 10-11]. بعد هذا الموقف: هل ستقدّر قيمة الوقت وتعمل منذ هذه اللحظة على استغلال كل دقيقة من وقتك فيما يرضي الله تعالى؟!

محب بلاده
2011-02-26, 20:48
اسم العضو :..فؤاد28

الطلب :.مذكرات تخرج تخصص علم النفس التربوي " تنظيم الوقت " هل يساهم تنظيم الوقت في تحقيق الابداع "

المستوى :4 جامعي

أجل التسليم :.من اجل متطلبات التخرج جوان 2011



مهارة تنظيم الوقت وكيفية إدارته









الاتحاد
نعم الوقت لا يتوقف ولا ينتظر ولا يحابي، وكل الناس لهم الوقت نفسه -24 ساعة يومياً- ولكن الاختلاف في استثمار هذا الوقت، ولا أظن أني أبالغ حين أقول إن من أعظم نعم الله على عباده الوقت، تخيل كيف ستكون الحياة بلا وقت، أو هل يمكن أن تكون هناك حياة بلا وقت؟! وفي المقابل، أكثر ما يفرط فيه الناس هو الوقت، لذا كان الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - يقول: “نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ”. مغبون، يعني خاسر، والفراغ يعني وجود الوقت.
الوقت هو الحياة، فتنظيم الوقت يعني تنظيم الحياة، هذا بالإجمال، أما التفصيل فمن فوائد تنظيم الوقت على المستوى الفردي:
تنظيم حياة الفرد



- يساعد الفرد في تحقيق أهدافه وطموحاته، ومما لا شك فيه أن لكل منا أهدافه وطموحاته كتبها أم لم يكتبها، أعلنها أم لم يعلنها، فلا يوجد من يسير بلا هدف حتى من يدعي أنه يسير بلا هدف فهدفه أن يكون بلا هدف.- يساهم بدور كبير في تحقيق “الرضا عن الذات”، أي أن يكون الفرد راضياً عن نفسه لما يرى من نتائج في حياته.
- يقلل تداخل المسؤوليات والأعمال مع بعضها، فيصبح لكل عمل وقته المحدد.
- يجعل الفرد يتقن عمله، ذلك أن لديه مجموعة من العمال، وكل عمل له وقت، فلا ينبغي إضاعة الوقت في تصليح العمل أو معالجة أخطاء العمل الأول، فيسعى جاهداً إلى إنجاز عمله بأحسن صورة.
- التفرغ الذهني للعمل الحالي لتنظيمه وقته، فلكل عمل وقته، فمثلاً يقل شروده في الصلاة؛ لأن هذا وقت الصلاة، أما بقية الأعمال فلها وقتها المخصص، فلا يدخل عليه إبليس بكثرة الأعمال المعلقة وعدم وجود وقت لتنفيذها فكيف سيتصرف؟
- يزرع روح الإيجابية لدى الفرد نتيجة لما يرى من إنجازات في حياته، أما صاحب الفوضى فيشعر بالتقصير الدائم لضعف النتائج وقلتها والحسرة على فوات الوقت دون إنجاز يذكر.
- يدفع الفرد نحو التطوير الذاتي والرقي بنفسه لما يلاحظ من قصور في بعض أعماله وحاجته للنهوض بنفسه من خلال المحاسبة الذاتية نظراً لوجود أوقات لديه.
- السرعة في إنجاز الأعمال، فقد أثبتت الدراسات أن ساعة تخطيط توفر خمس ساعات عمل.
- الإبداع في الحياة نظراً لتجاوز عقبة من مثلث عقبات الإبداع، ألا وهي عقبة الوقت، فالكثير منا يقول إن عقبة إبداعه هو أنه لا يجد وقتًا، أو مشغول جداً، والحقيقة تقول إن مشكلته في تنظيم وقته وليس في قلة وقته.
تلك عشر فوائد من فوائد تنظيم الوقت، وهناك فوائد أخرى يمكنك استنتاجها وبقي أن أقول لك:
إن الوقت هو الوعاء أو الكأس الذي نضع فيه أعمالنا، ثم نحاسب على ما في الكأس.
فبماذا تملأ كأسك؟!
ويتبادر في ذهن المرء أن تنظيم الوقت معناه أن نجعل حياتنا كلها جادة لا وقت للراحة، بالطبع هذا المفهوم خاطئ، فهناك مبادئ أساسية حول تنظيم الوقت.
إدارة الوقت
في البداية، هل تنظيم الوقت جملة صحيحة؟
كلا! لأن الوقت منظم
أصلاً، فالدقيقة مقسمة إلى 60 ثانية، والساعة تساوي 60 دقيقة واليوم يساوي 24 ساعة وهكذا، إذاً الوقت مقسم ومنظم تنظيماً جيداً.
إذاً، هل نسميه إدارة الوقت؟ أيضاً لا؛ لأن الوقت لا يدار ولا يمكننا أن نتحكم بالوقت ونجعل من اليوم مثلاً 36 ساعة بدلاً من 24، إنما الوقت يديرنا، لنسميه إدارة الذات؛ لأننا نستطيع أن ندير أنفسنا من خلال الوقت وليس العكس، والوقت هو من أندر الموارد فهو لا يعوض، ولا تستطيع أن تخزن الوقت أو تشتريه!
لذلك الوقت هو الحياة، واسمحوا لي أن أستخدم لفظ تنظيم الوقت لدلالة على المعنى المطلوب وهو إدارة الذات.
الناس من حيث تنظيمهم للوقت صنفان، فمنهم من ينظم وقته ومنهم من لا يفعل ذلك، أما من ينظم وقته
فمنهم من يكون فعالاً ويستفيد بشكل كبير من تنظيمه للوقت، ومنهم من لا يستفيد من تنظيمه للوقت وتراه مشغولاً في طاحونة الحياة، يكدّ ويعمل بلا راحة، أما من لا ينظم وقته فإما أن يحس بالملل لأنه لا يعرف ماذا يفعل في فراغه الكبير، أو أنه متخبط في أعمال قليلة الأهمية.
وهنا دعوني أعرّف من هو الفعال في تنظيم وقته: هو الشخص الذي يحصل على النتائج المطلوبة في الوقت المتاح.
إذا بدأ أي شخص تنظيم وقته بطريقة فعالة، فسيحصل على نتائج فورية، مثل زيادة الفعالية في العمل والمنزل، تحقيق الأهداف المنشودة بطريقة أفضل وأسرع، يقلل من المجهود المبذول، بالتالي يجعلنا أكثر راحة، وستلاحظ أنك بدأت بالتفوق على نفسك وعلى غيرك أيضاً في مجالات عدة.
كما ذكرت في البداية البعض يظن أن تنظيم الوقت يعني الجد بلا راحة، سأوضح الآن كيف أن تنظيم الوقت يعني المزيد من السعادة والسيطرة على الظروف المحيطة بنا بدلاً من أن تسيطر علينا وتحرمنا السعادة.
الأعمال تنقسم إلى عدة أقسام:
- فهناك أعمال ملحة ومهمة في الوقت نفسه، وهذا ما يسمى بالمربع الأول مربع إطفاء الحرائق!
- وهناك أعمال غير عاجلة، لكنها مهمة وهذا ما يسمى بالمربع الثاني مربع التركيز على الجودة والقيادة؛ لأنه يتضمن أنشطة وقائية تعزز القدرة على الإنتاج وإقامة علاقات وتنميتها والتخطيط والترويح عن النفس، وإذا مارسنا هذه الأفعال ستتقلص الأزمات أو الحرائق وتبدأ في اكتشاف أرض رحبة من الفرص الحقيقية التي تحقق لك الإنجازات والأهداف، وتبدأ في اختيار أهم الفرص لتحقيق أهدافك، بهذا تبدأ العمل بتلقائية ودون تكلف وتحافظ في الوقت نفسه على مواعيدك وأعمالك.
ولنأخذ أمثلة على أفعال من المربع الثاني، فهناك قضاء وقت أسبوعي خاص للعائلة، سواءً في الرحلات أو اللهو البريء، وذلك لتعزيز العلاقة بين أفراد الأسرة، تعلم هوايات ومهارات جديدة تحبها، أخذ استراحة أو قضاء إجازة لتعود بروح أكثر نشاطاً وحيوية، زيادة المعرفة في علوم معينة من خلال القراءة، أداء أعمال تطوعية إذا كان هذا من ضمن أهدافك.

محب بلاده
2011-02-26, 20:53
اسم العضو :..فؤاد28

الطلب :.مذكرات تخرج تخصص علم النفس التربوي " تنظيم الوقت " هل يساهم تنظيم الوقت في تحقيق الابداع "

المستوى :4 جامعي

أجل التسليم :.من اجل متطلبات التخرج جوان 2011



إدارة الوقت » فن إدارة الوقت إدارة الوقت » مفاتيح إدارة الوقت




قبل أن نبدأ
أنوه إلى أن مادة هذا الملف تم تجميعها وترتيبها من المراجع المكتوبة أعلاه، واجتهدت أن أختصر بقدر الإمكان في هذه المادة وكتابة الخلاصة المفيدة، حتى نعطي للقارئ فكرة مبدئية عن ماهية إدارة الذات وماذا نعني بإدارة الذات، وكيف يدير المرء ذاته، بحيث يؤدي ما عليه من واجبات، ويقوم بالأعمال التي يحب أن يؤديها ويوجد توازن في حياته بين نفسه وعائلته وعلاقاته والرغبة في الإنجاز.
ماذا نعني بإدارة الوقت ؟
هي الطرق والوسائل التي تعين المرء على الاستفادة القصوى من وقته في تحقيق أهدافه وخلق التوازن في حياته ما بين الواجبات والرغبات والاهداف.
والاستفادة من الوقت هي التي تحدد الفارق ما بين الناجحين والفاشلين في هذه الحياة، إذ أن السمة المشتركة بين كل الناجحين هو قدرتهم على موازنة ما بين الأهداف التي يرغبون في تحقيقها والواجبات اللازمة عليهم تجاه عدة علاقات، وهذه الموازنة تأتي من خلال إدارتهم لذواتهم، وهذه الإدارة للذات تحتاج قبل كل شيء إلى أهداف ورسالة تسير على هداها، إذ لا حاجة إلى تنظيم الوقت او إدارة الذات بدون أهداف يضعها المرء لحياته، لأن حياته ستسير في كل الاتجاهات مما يجعل من حياة الإنسان حياة مشتتة لا تحقق شيء وإن حققت شيء فسيكون ذلك الإنجاز ضعيفاً وذلك نتيجة عدم التركيز على أهداف معينة.
إذاً المطلوب منك قبل أن تبدأ في تنفيذ هذا الملف، أن تضع أهدافاً لحياتك، ما الذي تريد تحقيقه في هذه الحياة؟ ما الذي تريد إنجازه لتبقى كعلامات بارزة لحياتك بعد أن ترحل عن هذه الحياة؟ ما هو التخصص الذي ستتخصص فيه؟ لا يعقل في هذا الزمان تشتت ذهنك في اكثر من اتجاه، لذلك عليك ان تفكر في هذه الأسئلة، وتوجد الإجابات لها، وتقوم بالتخطيط لحياتك وبعدها تأتي مسئلة تنظيم الوقت.
أمور تساعدك على تنظيم وقتك
هذه النقاط التي ستذكر أدناه، هي أمور أو أفعال، تساعدك على تنظيم وقتك، فحاول أن تطبقها قبل شروعك في تنظيم وقتك.
• وجود خطة، فعندما تخطط لحياتك مسبقاً، وتضع لها الأهداف الواضحة يصبح تنظيم الوقت سهلاً وميسراً، والعكس صحيح، إذا لم تخطط لحياتك فتصبح مهمتك في تنظيم الوقت صعبة.
• لا بد من تدوين أفكارك، وخططك وأهدافك على الورق، وغير ذلك يعتبر مجرد أفكار عابرة ستنساها بسرعة، إلا إذا كنت صاحب ذاكرة خارقة، وذلك سيساعدك على إدخال تعديلات وإضافات وحذف بعض الأمور من خطتك.
• بعد الانتهاء من الخطة توقع أنك ستحتاج إلى إدخال تعديلات كثيرة عليها، لا تقلق ولا ترمي بالخطة فذلك شيء طبيعي.
• الفشل أو الإخفاق شيء طبيعي في حياتنا، لا تيأس، وكما قيل: أتعلم من أخطائي أكثر مما أتعلم من نجاحي.
• يجب أن تعود نفسك على المقارنة بين الأولويات، لأن الفرص والواجبات قد تأتيك في نفس الوقت، فأيهما ستختار؟ باختصار اختر ما تراه مفيد لك في مستقبلك وفي نفس الوقت غير مضر لغيرك.
• اقرأ خطتك وأهدافك في كل فرصة من يومك.
• استعن بالتقنيات الحديثة لاغتنام الفرص وتحقيق النجاح، وكذلك لتنظيم وقتك، كالإنترنت والحاسوب وغيره.
• تنظيمك لمكتبك، غرفتك، سيارتك، وكل ما يتعلق بك سيساعدك أكثر على عدم إضاعة الوقت، ويظهرك بمظهر جميل، فاحرص على تنظيم كل شيء من حولك.
• الخطط والجداول ليست هي التي تجعلنا منظمين أو ناجحين، فكن مرناً أثناء تنفيذ الخطط.
• ركز، ولا تشتت ذهنك في أكثر من اتجاه، وهذه النصيحة أن طبقت ستجد الكثير من الوقت لعمل الأمور الأخرى الأكثر أهمية وإلحاحاً.
• اعلم أن النجاح ليس بمقدار الأعمال التي تنجزها، بل هو بمدى تأثير هذه الأعمال بشكل إيجابي على المحيطين بك.
معوقات تنظيم الوقت.
المعوقات لتنظيم الوقت كثيرة، فلذلك عليك تنجنبها ما استطعت ومن أهم هذه المعوقات ما يلي:
• عدم وجود أهداف أو خطط.
• التكاسل والتأجيل، وهذا أشد معوقات تنظيم الوقت، فتجنبه.
• النسيان، وهذا يحدث لأن الشخص لا يدون ما يريد إنجازه، فيضيع بذلك الكثير من الواجبات.
• مقاطعات الآخرين، وأشغالهم، والتي قد لا تكون مهمة أو ملحة، اعتذر منهم بكل لاباقة، لذى عليك أن تتعلم قول لا لبعض الامور.
• عدم إكمال الأعمال، أو عدم الاستمرار في التنظيم نتيجة الكسل أو التفكير السلبي تجاه التنظيم.
• سوء الفهم للغير مما قد يؤدي إلى مشاكل تلتهم وقتك.
خطوات تنظيم الوقت.
هذه الخطوات بإمكانك أن تغيرها أو لا تطبقها بتاتاً، لأن لكل شخص طريقته الفذة في تنظيم الوقت المهم أن يتبع الأسس العامة لتنظيم الوقت. لكن تبقى هذه الخطوات هي الصورة العامة لأي طريقة لتنظيم الوقت.
• فكر في أهدافك، وانظر في رسالتك في هذه الحياة.
• أنظر إلى أدوارك في هذه الحياة، فأنت قد تكون أب أو أم، وقد تكون أخ، وقد تكون ابن، وقد تكون موظف أو عامل او مدير، فكل دور بحاجة إلى مجموعة من الأعمال تجاهه، فالأسرة بحاجة إلى رعاية وبحاجة إلى أن تجلس معهم جلسات عائلية، وإذا كنت مديراً لمؤسسة، فالمؤسسة بحاجة إلى تقدم وتخطيط واتخاذ قرارات وعمل منتج منك.
• حدد أهدافاً لكل دور، وليس من الملزم أن تضع لكل دور هدفاً معيناً، فبعض الأدوار قد لا تمارسها لمدة، كدور المدير إذا كنت في إجازة.
• نظم، وهنا التنظيم هو أن تضع جدولاً أسبوعياً وتضع الأهداف الضرورية أولاً فيه، كأهداف تطوير النفس من خلال دورات أو القراءة، أو أهداف عائلية، كالخروج في رحلة أو الجلوس في جلسة عائلية للنقاش والتحدث، أو أهداف العمل كاعمل خطط للتسويق مثلاً، أو أهدافاً لعلاقاتك مع الأصدقاء.
• نفذ، وهنا حاول أن تلتزم بما وضعت من أهداف في أسبوعك، وكن مرناً أثناء التنفيذ، فقد تجد فرص لم تخطر ببالك أثناء التخطيط، فاستغلها ولا تخشى من أن جدولك لم ينفذ بشكل كامل.
• في نهاية الأسبوع قيم نفسك، وانظر إلى جوانب التقصير فتداركها.
ملاحظة: التنظيم الأسبوعي أفضل من اليومي لأنه يتيح لك مواجهة الطوارئ والتعامل معها بدون أن تفقد الوقت لتنفيذ أهدافك وأعمالك.
كيف تستغل وقتك بفعالية؟
هنا ستجد الكثير من الملاحظات لزيادة فاعليتك في استغلال وقتك، فحاول تنفيذها:
• حاول أن تستمتع بكل عمل تقوم به.
• تفائل وكن إيجابياً.
• لا تضيع وقتك ندماً على فشلك.
• حاول إيجاد طرق جديدة لتوفير وقتك كل يوم.
• أنظر لعاداتك القديمة وتخلى عن ما هو مضيع لوقتك.
• ضع مفكرة صغيرة وقلما في جيبك دائماً لتدون الأفكار والملاحظات.
• خطط ليومك من الليلة التي تسبقه أو من الصباح الباكر، وضع الأولويات حسب أهميتها وأبدأ بالأهم.
• ركز على عملك وانتهي منه ولا تشتت ذهنك في أكثر من عمل.
• توقف عن أي نشاط غير منتج.
• أنصت جيداً لكل نقاش حتى تفهم ما يقال، ولا يحدث سوء تفاهم يؤدي إلى التهام وقتك.
• رتب نفسك وكل شيء من حولك سواء الغرفة أو المنزل، أو السيارة أو مكتبك.
• قلل من مقاطعات الآخرين لك عند أدائك لعملك.
• أسأل نفسك دائماً ما الذي أستطيع فعله لاستغلال وقتي الآن.
• أحمل معك كتيبات صغيرة في سيارتك أو عندما تخرج لمكان ما، وعند اوقات الانتظار يمكنك قراءة كتابك، مثل أوقات أنتظار مواعيد المستشفيات، أو الأنتهاء من معاملات.
• أتصل لتتأكد من أي موعد قبل حلول وقت الموعد بوقت كافي.
• تعامل مع الورق بحزم، فلا تجعله يتكدس في مكتبك أو منزلك، تخلص من كل ورقة قد لا تحتاج لها خلال أسبوع أو احفظها في مكان واضح ومنظم.
• أقرأ أهدافك وخططك في كل فرصة يومياً.
• لا تقلق إن لم تستطع تنفيذ خططك بشكل كامل.
• لا تجعل من الجداول قيد يقيدك، بل اجعلها في خدمتك.
• في بعض الأوقات عليك أن تتخلى عن التنظيم قليلاً لتأخذ قسطاً من الراحة، وهذا الشيء يفضل في الرحلات والإجازات.

http://www.ukgbpf.co.uk/images/timing1.jpg (http://forum.alhalmh.com/article3528.html)


. تحليل الوقت
إن عمل سجل بالأنشطة اليومية لمدة أسبوع واحد على الأقل يحتوي على زيادات قدرها 15 دقيقة يعد أساساً جوهرياً للتحليل الفعّال للوقت. وينبغي تكرار هذا السجل كل ثلاثة شهور على الأقل لتجنب الرجوع إلى ممارسات إدارة الوقت السيئة.

2. التوقع
يعد الإجراء التوقعي بشكل عام أكثر فعالية من الإجراء العلاجي، فـ "الوقاية خير من العلاج". لذا توقع الأمور غير المتوقعة وخطط لها، مفترضاً أن أي خطأ احتمالي سيحدث فعلاً.

3. التخطيط
كل ساعة تمضيها في التخطيط الفعّال توفر من ثلاث إلى أربع ساعات في التنفيذ، وتحقق نتائج أفضل. والتخطيط اليومي والتخطيط على المدى الطويل اللذان يتمان مسبقاً أو في وقت مبكر من اليوم ذاته، وبما يتفق مع الأهداف قصيرة المدى والأحداث، أمران جوهريان للاستفادة الفعّالة من الوقت الشخصي.

4. المرونة
الاتصاف بالمرونة في جدولة الوقت الشخصي قد يكون أمراً ضرورياً لاستيعاب الأحداث الخارجة عن سيطرة المرء، وينبغي عدم الإفراط أو التفريط في جدولة الوقت.

5. الأهداف والأولويات
إن النتائج الأكثر فعالية يتم تحقيقها بشكل عام من خلال السعي الدؤوب وراء الأهداف المخطط لها وليس من قبيل الصدفة. وينبغي تخصيص الوقت المتاح للأولويات مرتبة تنازلياً، لذا رتب أولوياتك والتزم بها! وهناك مدراء يميلون في بعض الأحيان إلى إنفاق الوقت بمقادير مرتبطة عكسياً بأهمية المهام.

6. المواعيد النهائية
إن فرض المواعيد النهائية وممارسة الإنضباط الذاتي في الالتزام بها يساعد المدراء على التغلب على الحيرة والتردد والتسويف.

7. البدائل
إن عدم التوصل إلى حلول بديلة في أي موقف معين يحد من احتمال اختيار الإجراء الأكثر فعالية.

8. الدمج
ينبغي تصنيف المهام المتماثلة وتوزيعها على أقسام يوم العمل لتقليل المقاطعات ( كاستقبال المكالمات الهاتفية على سبيل المثال) من أجل ترشيد الاستفادة من الموارد وترشيد بذل المجهود الشخصي.

9. مبدأ باريتو/ التركيز
بعض الجهود القليلة المهمة ( حوالي 20%) تتمخض عن القدر الأكبر من النتائج (حوالي 80%). هذا المبدأ والذي يسمى أيضاً بـ "قانون 20/80" جعل المدراء الفعالين يركزون جهودهم على الأحداث "القليلة المهمة" مما يزيد احتمال وقوع هذه الأحداث ومن ثم تحقيق النتائج القصوى.

10. الفعالية
يمكن تعريف الكفاءة بأنها فعل أي شيء على النحو الصحيح ... والفعالية بأنها فعل الشيء الصحيح على النحو الصحيح. والجهد مهما كان كفاءته عادة ما يكون عديم الفعالية إذا تم بذله في المهام غير المناسبة في الأوقات غير المناسبة أو بنتائج غير مخطط لها.

11. مستوى التفويض /القرار
ينبغي تفويض سلطة اتخاذ القرار إلى أدنى مستوى ممكن، بما يتفق مع الحكم الصائب والحقائق المتاحة.

12. التفويض إلى المستوى الأعلى
عادة ما يشجع المدراء –دون إدراك- التفويض إلى أعلى (التفويض المعكوس) من خلال تشجيع مرءوسيهم على التواكل عليهم في الحصول على الحلول، مما يسفر عن قيامهم بعمل مرؤوسيهم.

13. تقليل من الروتين وتجنب التفاصيل
المهام الروتينية قليلة الأهمية بالنسبة للأهداف العامة ينبغي تقليلها أو دمجها أو تفويضها أو القضاء عليها بقدر الإمكان. وينبغي على المدراء الابتعاد عن التفاصيل غير الضرورية والاهتمام بالمعلومات المهمة فحسب وهذا هو ما يطلق عليه "الحاجة إلى عدم المعرفة".

14. استجابة محدودة وإهمال اختياري
ينبغي أن تكون الاستجابة للمشكلات والمطالب التي تحتاج وقتاً قاصرة على حاجات الموقف الحقيقية. فبعض المشكلات إذا تركتها فإنها تمضي لحالها. ومن خلال اختيارك تجاهل هذه المشكلات التي تحل نفسها بنفسها عادة يمكنك توفير كثير من وقتك وجهدك للمساعي المفيدة (مبدأ الإهمال المحسوب).

15. إدارة الاستثناء
ينبغي ألا يتم تبليغ التنفيذي المسؤول إلا بحالات انحراف الأداء الفعلي عن الأداء المخطط انحرافاً خطيراً وذلك من أجل توفير وقته وجهده.

16. الرؤية
إن احتفاظك بالأشياء التي تعتزم القيام بها في مجال رؤيتك يزيد من احتمال تحقيقك لأهدافك، فأنت لا تستطيع فعل شيء لا تستطيع تذكره، لذا اعتمد على نظام لحفظ الملفات أو على قوائم المراجعة.

17. الإيجاز
يزيد من الوضوح والفهم.

18. طغيان الأمور العاجلة
يحيا المدراء في توتر مستمر ما بين الأمور العاجلة والمهمة. فالمسألة العاجلة تتطلب تصرفاً فورياً وتحجب عن وعينا المسائل المهمة. وهكذا فإن المدراء يطغى عليهم الأمور العاجلة ويستجيبون –دون إدراك- للضغوط الملحة التي لا تنتهي. وهم بفعلهم هذا يهملون النتائج طويلة المدى للأعمال المهمة التي يتركونها دون إنجاز.

19. إدارة الأزمات
غالباً ما يدير المدراء أعمالهم من خلال الأزمات، بمعنى أنهم يعاملون كل مشكلة كما لو كانت هناك أزمة. وتتسبب متلازمة الاستجابة المفرطة هذه في الشعور بالقلق وإصدار أحكام خاطئة واتخاذ قرارات على عجل، وتبديد الوقت والجهد.

20. ضبط المقاطعات
ينبغي أن تصمم عملية ترتيب الأنشطة والضوابط عليها من أجل تقليل عدد المقاطعات وتأثيرها ومدتها. وكن لبقاً وصريحاً.

والاستخدام الفعال للوقت له نتيجتان رئيسيتان:
1. إنجازنا المزيد من الأعمال.
2. شعورنا بالرضى عن التقدم الذي نحرزه.
وبذلك تصبح نظرتنا للعالم من حولنا أقل تعقيداً، ونتلهف إلى الذهاب إلى العمل، وسرعان ما يلاحظ ذلك الزملاء والرؤساء.




إدارة الوقت » إدارة الأولويّات .. الأهمّ فالمهمّ

http://www.alriyadh.com/2008/05/27/img/265042.jpg (http://forum.alhalmh.com/article3528.html)



الإنسان يسعى دومًا للنجاح والتفوق، وهو في هذا السبيل رهين العديد من الخيارات التي تحقق هذا الهدف، وإذا كان أقصر الطرق للوصول للهدف هو الخط المستقيم؛ فالتنظيم والاختيار بين الأهم والمهم، وبين الجيد والأفضل هو الخط الذي يربط بين بداية الطريق ونهايته.
وإذا كان الاختيار هو لبّ إدارة الأولويّات فإنه يعني ترتيب الأمور حسب أهميتها والتوفيق بين ما يريد الإنسان أن يقوم به وبين المسؤوليات التي تقع عليه، فنحن نشعر بالتحدّيات الخاصة بالقرارات اليومية، والمستمرة طوال لحظات الحياة، فنستجيب لها في ضوء ما نعتقد أنه أفضل استخداماً لوقتنا، وتصبح القرارات سهلة عندما يتعلق الأمر بالاختيار بين الجيد، والرديء، فنحن نستطيع بسهولة تحديد كيف أن بعض الأعمال تُعتبر تضييعاً للوقت أو مرهقة للذهن أو حتى ضارة، ولكن المشكلة عندما يتعلق الأمر بالمقارنة بين الجيد و الأفضل، ولذلك غالباً ما يكون العدو اللّدود للأفضل هو الجيد.


أدوات الاختيار

في سبيل ترتيب الأولويات وإنجاز الاختيارات الفُضلى يحتاج الإنسان لأداتين لهما وظيفة التوجيه هما: الساعة والبوصلة.
أما الأولى: وهي الساعة فتعني ضرورة التنظيم، ولذلك فهي المقياس في مواعيدنا والتزاماتنا وجداولنا وأهدافنا وأنشطتنا وسبيلنا حتى نعرف كيف ننفق وقتنا ونوزّعه.
أما الأداة الثانية: وهي البوصلة فتمثل ما يحمل الإنسان داخله من رؤية وقيم، ومبادئ، ومهام، ووعي، وتوجيه، أي ما الأشياء ذات الأولويّة في حياتنا؟ وما المنهج الذي ننهجه في إدارة تلك الحياة؟
ولكن يأتي قد يكون هناك تعارض أو بالأحرى فجوة بين الأداتين بين الساعة، والبوصلة، فعندما نجد أنّ ما نقوم به لا يساهم كثيراً في إنجاز ما نعتبره الأهم في حياتنا تكون المشكلة، ولكن الخبرات والتجارب السابقة أوجدت الحلّ التوفيقي بين ما نسعى إليه، وما نحمله من قيم.

ثلاثة أجيال من إدارة الوقت

يقول الخبير الإداري محمد فتحي: هناك ثلاثة أجيال متعاقبة لإدارة الوقت وسدّ الفجوة بين الساعة، والبوصلة في حياتنا.. كل جيل منها يضيف على ما قدّمه الجيل السابق له؛ لكي يسير قدماً نحو المزيد من الكفاءة والتحكّم، فكان:
الجيل الأول:
ويعتمد على المذكرات أي: التقاويم التي تحمل المواعيد، وهو يسير على مبدأ السباحة مع التيار مع الاحتفاظ بسجل الأعمال التي تريد أن تقوم بها مثل: كتابة تقرير، أو حضور اجتماع أو إصلاح السيارة....
هذا الجيل يتميز بالمذكرات البسيطة، وقوائم المهام حتى لا يفوت الشخص القيام بالمهام المطلوبة، وفي نهاية اليوم وبشيء من التوفيق يكون قد أنجز الفرد المهام التي يريد إتمامها، ويقوم بشطبها من القائمة، أما المهام التي لم تنجز فغالباً ما يقوم بتأجيلها إلى قائمة اليوم التالي.
الجيل الثاني:
وهو جيل التخطيط، والاستعداد، ويقوم على الكفاءة، والمسؤولية الشخصية، وإنجاز الأهداف الموضوعة، والتخطيط للمستقبل، وجدولة المهام، والأحداث المقبلة.
ومستخدمو هذا النمط يقومون بتحديد مواعيد الاجتماعات وتواريخ الانتهاء من المهام وعادة ما يكون لديهم جهاز حاسب آلي أو مفكرة إلكترونية تحفظ لهم كل هذا.
الجيل الثالث:
هو جيل التخطيط، وتحديد الأولويات، والرقابة، ويستخدم السجلات، وقواعد بيانات إلكترونية تحتوي نماذج تفصيلية للتخطيط اليومي، ومستخدمو هذا الجيل يسألون أنفسهم: ماذا نريد؟
ويقوم بوضع أهداف طويلة، ومتوسطة، وقصيرة الأجل، لكي يحقّق ما يطمح إليه ويحدّد الأنشطة اليومية في ضوء أولويّات معينة.
الأجيال السابقة مفيدة ومتفاوتة في درجاتها، وتجعل الإنسان أكثر فعالية، ولكنها غير كافية لافتقادها العلاقات الإنسانية، والراحة النفسية، والتوازن المطلوب في كل شخصية وثقتنا الكاملة في أننا نعمل الشيء الصحيح بطريقة غير صحيحة.
ومع هذا هناك خمسة أوهام تعيشها هذه الإدارة من إدارة الوقت وهي: إننا بما نفعله سابقاً من (الأجيال الثلاثة) نستطيع أن نكون أكثر في التحكم:
فنحن نحاول أحياناً أن نسيطر على كل شيء فنخطّط، ونجدول أعمالنا ونتابع وننفذ الأعمال خطوة بعد أخرى، ولكن التحكّم المطلق، وهم كبير؛ لأننا في الواقع نقضي معظم حياتنا في تفاعل مستمر مع الناس، والناس لا يمكن التحكم فيهم.
أي أن معظمنا يعتقد أنه من الواجب أن نسيطر على حياتنا، ولكن المبادئ الكونية هي التي تسيطر عليها، فنحن يمكننا التحكم في اختياراتنا، ولكننا لا نتحكم في نتائج تلك الاختيارات.
الكفاءة: وهي عمل الكثير في وقت قليل، والكفاءة تلغي الهدر، وتحقق الإنجاز والسلاسة، والسرعة والتقدم، والرقي، أي أن الكفاءة شيء رائع، ولكنّ هذا المبدأ يفترض أن الأسرع، والأكثر هو الأفضل، وهذا غير صحيح؛ لأن هناك فرقاً بين الكفاءة والفاعلية.
فإذا كنت تقود سيارة بسرعة متّجهاً إلى الجنوب، وأنت تقصد الشمال فإنّ سرعتك وكفاءتك في القيادة لن توصلك لهدفك.
القيم: لكي تُقوّم شيئاً يعني أنك تقدّره لكي يصبح ذا قيمة، والقيم في غاية الأهمية؛ فقيمنا تحدّد اختياراتنا وأفعالنا، ولكننا نضع قيمة لأشياء كثيرة مثل: الحب، الأمن، المنزل الراقي، المكانة المرموقة، الشهرة. ولكن وضع قيمة لهذه الأشياء لا يعني أنها ستساهم بالضرورة في جعل حياتنا أفضل؛ فعندما يتعارض أي شيء منها مع القوانين الطبيعية التي تحكم الراحة النفسية، وجودة الحياة، فنحن نضع أنفسنا في وهم ثم نوجّهها إلى الفشل.

العلاقة الجيدة بالآخرين

إدارة الوقت التقليدية غالباً ما تركّز على الإنجاز والوصول إلى ما تريد وإزاحة أي شيء يعوق ذلك من الطريق، أما الآخرون – بالنسبة لنا- فهم مجرّد موارد تستخدمهم للوصول إلى مزيد من الإنجاز وبسرعة، و إلا كانوا مصدر إعاقة لنا عن الهدف، أما العلاقات، فهي مجرّد صفقات، وهذا كله غير حقيقي وبعيد عن قيم ديننا؛ فأعظم الإنجازات في الحياة تأتي من خلال العلاقات التي تؤثّر في الطرفين، أي التعديل، والتبادل، والتفاهم، والتعلم، والإثارة والالتحام و .... وكل هذا يجعل الحياة أفضل والنجاح فيها له مذاق جميل.



إدارة الوقت » تنظيم الوقت

http://www.syriannlp.com/stcnlptime33.jpg (http://forum.alhalmh.com/article3528.html)



من المهارات التي أدرسها وأقرأ عنها كثيراً، وأحاول ممارستها وتعليمها لكل شخص، مهارة تنظيم الوقت، ويتبادر في ذهن المرء أن تنظيم الوقت معناه أن نجعل حياتنا كلها جادة لا وقت للراحة، بالطبع هذا المفهوم خاطئ، لذلك كتبت هذه المقالة لتوضيح مبادئ أساسية حول تنظيم الوقت.

في البدء هل تنظيم الوقت جملة صحيحة؟ كلا! لأن الوقت منظم أصلاً، فالدقيقة مقسمة 60 ثانية، والساعة تساوي 60 دقيقة واليوم يساوي 24 ساعة وهكذا، إذاً الوقت مقسم ومنظم تنظيماً جيداً، إذاً هل نسميه إدارة الوقت؟ أيضاً لا، لأن الوقت لا يدار ولا يمكننا أن نتحكم بالوقت ونجعل من اليوم مثلاً 36 ساعة بدلاً من 24، إنما الوقت يديرنا، لنسميه إدارة الذات لأننا نستطيع أن ندير أنفسنا من خلال الوقت وليس العكس، والوقت هو من أندر الموارد فهو لا يعوض، ولا تستطيع أن تخزن الوقت أو تشتريه!! لذلك الوقت هو الحياة، واسمحوا لي أن أستخدم لفظ تنظيم الوقت لدلالة على المعنى المطلوب وهو إدارة الذات.

الناس من حيث تنظيمهم للوقت صنفان، فمنهم من ينظم وقته ومنهم من لا يفعل ذلك، أما من ينظم وقته فمنهم من يكون فعالاً ويستفيد بشكل كبير من تنظيمه للوقت، ومنهم من لا يستفيد من تنظيمه للوقت وتراه مشغولاً في طاحونة الحياة، يكدّ ويعمل بلا راحة، أما من لا ينظم وقته فإما أن يحس بالملل لأنه لا يعرف ماذا يفعل في فراغه الكبير، أو أنه متخبط في أعمال قليلة الأهمية. وهنا دعوني أعرّف من هو الفعال في تنظيم وقته: هو الشخص الذي يحصل على النتائج المطلوبة في الوقت المتاح.

إذا بدأ أي شخص بتنظيم وقته بطريقة فعالة فسيحصل على نتائج فورية، مثل زيادة الفعالية في العمل والمنزل، تحقيق الأهداف المنشودة بطريقة أفضل وأسرع، يقلل من المجهود المبذول، بالتالي يجعلنا أكثر راحة، وستلاحظ أنك بدأت بالتفوق على نفسك وعلى غيرك أيضاً في مجالات عدة.

كما ذكرت في البداية البعض يضن أن تنظيم الوقت يعني الجد بلا راحة، سأوضح الآن كيف أن تنظيم الوقت يعني المزيد من السعادة والسيطرة على الظروف المحيطة بنا بدلاً من أن تسيطر علينا وتحرمنا السعادة. الأعمال تنقسم إلى عدة أقسام، فهناك أعمال ملحة ومهمة في نفس الوقت وهذا ما يسمى بالمربع الأول مربع إطفاء الحرائق!! وهناك أعمال غير عاجلة لكنها مهمة وهذا ما يسمى بالمربع الثاني مربع التركيز على الجودة والقيادة، لأنه يتضمن أنشطة وقائية تعزز القدرة على الإنتاج وإقامة علاقات وتنميتها والتخطيط والترويح عن النفس، وإذا مارسنا هذه الأفعال ستتقلص الأزمات أو الحرائق وتبدأ في اكتشاف أرض رحبة من الفرص الحقيقية التي تحقق لك الإنجازات والأهداف، وتبدأ في اختيار أهم الفرص لتحقيق أهدافك، بهذا تبدأ العمل بتلقائية وبدون تكلف وتحافظ في نفس الوقت على مواعيدك وأعمالك، ولنأخذ أمثلة على أفعال من المربع الثاني، فهناك قضاء وقت أسبوعي خاص للعائلة، سواءً في الرحلات أو اللهو البريء وذلك لتعزيز العلاقة بين أفراد الأسرة، تعلم هوايات ومهارات جديدة تحبها، أخذ استراحة أو قضاء إجازة لتعود بروح أكثر نشاطاً وحيوية، زيادة المعرفة في علوم معينة من خلال القراءة، أداء أعمال تطوعية إذا كان هذا من ضمن أهدافك.

هذه مقدمة لتساعدك في أخذ زمام المبادرة وتبدأ في التفكير الجدي حول حياتك وكيف تديرها وتقودها نحو ما تهدف إليه، وحتى تنظم وقتك يجب عليك أن تكون صاحب أهداف وتخطيط، وإن لم تكن لديك أهداف فلا فائدة من تنظيم الوقت، فتنظيم الوقت يقوم على أساس وجود أهداف ننظم الوقت من أجلها.
تأليف: عبد الله المهيري


إدارة الوقت » عوامل تضييع الأوقات

http://www.fuddwhacker.com/images/time-warp.jpg (http://forum.alhalmh.com/article3528.html)



عوامل تضييع وخسارة الأوقات كثيرة، والكثير من الناس لا يفكر في معرفة هذه العوامل ليتجنبها، لأن الفرد منا إن حاول بقدر الإمكان معرفة هذه العوامل وعمل على إزالتها، ستكون أبرز النتائج وجود وقت فائض يستطيع قضائه في أمور أخرى أكثر أهمية، كالترفيه عن النفس، والتطوير الذاتي عبرا لقراءة أو حضور دورات متخصصة في مجال ما أو توطيد العلاقات بينه وبين أسرته وأصدقائه وعائلته، ونستعرض هنا أبررز عوامل تضييع الأوقات:
عدم وجود أهداف أو خطط، وهذا يجعل من حياة الإنسان متخبطة عشوائية لا تعرف لها هدفاُ فلا تركز على أعمال معينة، بل تجرب كل شيء وتعمل كل شيء والنتيجة لا تنتج أي شيء.
التكاسل والتأجيل، وهذا أشد معوقات تنظيم الوقت واستغلاله، ذلك أن التأجيل لا يتوقف على سبب معين، بل عادة يكون بسبب عدم رغبة الإنسان في إنهاء العمل المراد إنجازه، لذلك كن حازماً مع نفسك ولا تأجل.
النسيان، وهذا يحدث لأن الشخص لا يدون ما يريد إنجازه، فيضيع بذلك الكثير من الواجبات، والكثير من الذين نصحتهم بتدوين أعمالهم ومواعيدهم نجحوا في تجاوز مشكلة النسيان أما من أصر على عدم الكتابة واعتمد على ذاكرته فقط فإنه بالتأكيد سينسى بعض الأعمال والمواعيد وسيشتت ذهنه في الكثير من الأعمال.
مقاطعات الآخرين، وأشغالهم، والتي قد لا تكون مهمة أو ملحة، اعتذر منهم بكل لاباقة، لذى عليك أن تتعلم قول لا لبعض الامور، وهذا أمر سيجنبك تحمل مسؤوليات أكثر من طاقتك أو أكثر من أن يتسع لها وقتك.
عدم إكمال الأعمال، أو عدم الاستمرار في التنظيم نتيجة الكسل أو التفكير السلبي تجاه التنظيم، وكثيراً ما نجد شخصاً يقوم بالشروع في إنجاز عمل ما أو مشروع ثم يتوقف عندما أكمل 80% من العمل، ولم يبقى إلا القليل، وهنا يتوقف عن العمل في المشروع وينتقل إلى مشروع آخر ويفعل فيه كفعله في المشروع الاول، وتتاركم المشاريع الشبه منتهية على الشخص. لذلك احصر على انتهائك من أعمالك بكاملها ثم انتقل للأعمال الأخرى، وهذا يحتاج إلى تركيز فقط.
سوء الفهم للغير مما قد يؤدي إلى مشاكل تلتهم وقتك، وهذه المشاكل منشأها سوء إيصال المعاني إلى الآخرين وسوء اختيار الكلمات المناسبة، ومهارة الاتصال بالآخرين تحتاج إلى تدريب وممارسة حتى يحسن الغنسان الاتصال مع الآخرين.
الورق! وأعني تراكم الأوراق في المكتب أو الغرفة بدون اتخاذ قرار بشأنها، وسنفصل مواضيع خاصة بكيفية التعامل مع الأوراق.
هذه أهم العوامل المضيعة للأوقات، حاول تلافيها وتجنبها بقدر الإمكان، وسنقوم في المواضيع القادمة التفصيل في بعض النقاط المهمة.



إدارة الوقت » الساعة و البوصلة و إدارة العقل

http://www.aldoah.com/upload/uploaded/49_01219613885.jpg (http://forum.alhalmh.com/article3528.html)







المهارة الأولى للياقة الذهنية

أين الإسكندرية؟

مفكرة الإسلام : بعد أداء صلاة الفجر وفي تمام الساعة السادسة صباحًا وقفت الأسرة المتكونة من الأب والأم والابن والبنت أمام السيارة لوضع الحقائب في مؤخرة السيارة وركوب السيارة بعدها للسفر من القاهرة إلى الإسكندرية لقضاء يوم من الإجازة الصيفية هناك. كانت الخطة أن يصلوا إلى الإسكندرية وقت صلاة الظهر حيث يصلون هناك ثم يحجزن في أحد الفنادق ثم تنال الأسرة قسطًا من الراحة وبعدها يتجهون إلى البحر مباشرة حيث يقضون الوقت إلى صلاة المغرب.

وما إن ركب الجميع في السيارة وبدأت السيارة في التحرك حتى أثار الابن هذا التساؤل: فقال: يا أبي أليس وقت السفر من القاهرة إلى الإسكندرية أربع ساعات فقط؟ فرد الوالد: بلى يا بني هكذا أخبرني أصدقائي وأنا متأكد من كلامهم على الرغم من أن هذه أول مرة أسافر فيها إلى الإسكندرية. فقال الابن: إذن سنصل إن شاء الله في حوالي الساعة العاشرة صباحًا، فما سنفعل من الساعة العاشرة إلى

الساعة الواحدة؟ فردت الأم بسرعة: هذا أفضل وقت للتسوق في هذه المدينة قبل وقت الزحام.

فوافقتها البنت مسرعة أيضًا: نعم يا أماه، أريد أن أشتري بعض الملابس من هذه المدينة المتميز سوقها. فردت الأم ولكني أريد شراء الطعام والخضار اللازم لنا في هذه الرحلة. فرد الابن: السوق .. السوق .. كل حياتكن السوق! كلا أنا صاحب هذه الفكرة من الأساس وأريد أن أذهب إلى الملاهي في هذا الوقت.

ضحك الوالد من كلامهم جميعًا ثم قال 'تكلموا كما تشاءون، ما إن أصل إلى المدينة حتى سأتوجه في الحال إلى أقرب فندق لأنال قسطًا أكبر من الراحة، وابحثوا ساعتها عمن يأخذكم إلى ما تريدون.

فانقلب الجميع ضدًا عليه: فأنت دائمًا تريد أن ترتاح! هذه رحلة ترفيهية وليست رحلة نومية، وما الذي جاء بك إلى الإسكندرية إذا كان الهدف من الرحلة النوم. فأجاب الوالد: حكم القوي على الضعيف.

استمرت الأسرة في هذا الجدال لمدة ساعة كل ذلك والوالد يسير في طريقه مسرعًا إلى الإسكندرية وبعد ساعة من الجدال غضب الوالد وقال: اسكتوا جميعًا أنتم تشوشون علي أثناء قيادتي للسيارة انتظروا حتى نصل إلى الإسكندرية وبعدها يحلها ألف حلال.

فسكت الجميع وأخذوا يستمعون إلى شريط القرآن الذي وضعه الوالد في المسجل واستمر الوالد في قيادته مسرعًا إلى مدينة الإسكندرية.

مر حوالي أربع ساعات ونصف ولم يصلوا بعد إلى الإسكندرية. وكانت المفاجأة الكبرى للأسرة في النهاية أنهم وجدوا أنفسهم على أبواب مدينة المنيا بدلاً من مدينة الإسكندرية. لقد أخطأ الوالد فاتجه إلى الجنوب بدلاً من أن يتجه إلى الشمال حيث الإسكندرية، وبالتالي ضاعت الرحلة بأكملها ولم يعد هناك وقت كافٍ للوصول إلى الإسكندرية.

ما هي العبرة من هذا المثال؟

إن أهم سبب وراء قلة إنتاجيتنا وقلة وصولنا إلى أهدافنا يكمن في عدم وضوح أهدافنا وقيمنا، وبالتالي عدم وضوح الوجهة إلى تلك القيم والأهداف، إنه من المغري الاعتقاد بأن الأمر يرجع إلى ضعف الإرادة أو الكسل أو قلة الكفاءة، لكن وبالرغم من أن هذه الأمور قد تكون بالفعل عوامل مساهمة في إيجاد هذا الوضع إلا أنها نادرًا ما تنطوي على أهمية كبيرة.

لقد قرأ كل واحد فينا أكثر من كتاب في فن إدارة الوقت ومع ذلك لم يحظ بعد قراءته بكبير فائدة لأنه لا قيمة لهذه القواعد لاستغلال الوقت بدون المبدأ المركزي لاستغلال الوقت الذي يتم بالبساطة والعمق، فما هو ذلك المبدأ المركزي؟؟

المبدأ المركزي لاستغلال الوقت:

لتقضي وقتك في القيام بتلك الأشياء التي ترى أنها ذات قيمة لديك والتي تساعدك على تحقيق أهدافك.

كثير منا ـ وبكل أسف ـ يقضي أغلب أوقاته بعيدًا كل البعد عن قيمه وأهدافه بل يقضي أغلب أوقاته في أشياء مدفوع إليها دفعًا وفي أعمال مضطر إلى عملها اضطرارًا، وبالتالي تمر الأيام والأسابيع والشهور والسنين دون أن يحقق أهدافه ودون أن يصل إلى طموحاته.

ها هي هيلاري إحدى سيدات الأعمال الشابات كانت في ظاهرها تبدو سعيدة وناجحة، ولكنها في داخلها كانت تشعر بالقلق وانعدام السيطرة، ذهبت إلى أحد الأطباء النفسيين فإذا به يجد عملها سلسلة من الضغوط لا نهاية لها، مع أنها كانت تدرك كل شي عن إدارة الوقت، إذًا فأين تكمن المشكلة؟

لقد كانت هيلاري مشغولة وكانت تعمل بكفاءة لكن المشكلة أنها كانت في فترات طويلة من أوقاتها كانت تؤدي أعمالاً لا تساهم في الوصول بها إلى أهدافها الرئيسة، فلم تكن تختار أي المشروعات التي عليها أن تنفذها، وأيها تلك التي عليها أن تنبذها، وذلك في ضوء مرجعية قيمها وأهدافها. ويعود ذلك إلى أنها لم تكن تمتلك فكرة واضحة عن ماهية تلك القيم وماهية تلك الأهداف. وكانت النتيجة أنها قبلت أن تأخذ على عاتقها القيام بكل المشروعات تقريبًا والتي ألقى بها في طريقها، ولم تكن لها رؤية واضحة تمكنها من تحديد أولوياتها وانتهى بها الأمر إلى تنفيذ أي أعمال تتصف بأنها عاجلة للغاية؛ والحصاد: الضغط العصبي وانعدام الرضا.

وقفة مع النفس:

بداية الإصلاح إذًا أن نقف مع أنفسنا وقفة نحدد من خلالها تلك القيم والأهداف التي نريد أن نصل إليها في حياتنا، فإذا ما اتضحت تلك القيم والأهداف سهل علينا بعد ذلك أن نقضي أوقاتنا في الوصول إلى تلك القيم والأهداف.

وإليك وصفة تسهل عليك الوصول إلى معرفة قيمك وأهدافك:

تخيل أن جنازتك سوف تجري بعد ثلاثة أعوام ترى ما الذي تحب للناس أن يذكروه عنك؟ ما الذي تود أن يقوله عنك أحد أصدقائك المقربين؟

لاشك أن تذكر الموت والآخرة يعيد للإنسان صوابه ويساعده بشدة على اختيار أهدافه الصحيحة ويعطيه نور البصيرة في كيفية قضاء الوقت في هذه الحياة الدنيا، ولذا فقد قال صلى الله عليه وسلم: [[أكثروا من ذكر هادم اللذات]].

وقال أيضًا: [[اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابك قبل هرمك وحياتك قبل موتك، وغناك قبل فرقك، وفراغك قبل شغلك، وصحتك قبل سقمك]].

إذًا ابدأ وتأمل وتذكر وبعدها حدد الأهداف الدنيوية والدينية التي تريد تحقيقها قبل أن ترحل من هذه الحياة.

تناول فطيرة الوقت:

من الأشياء التي قد تفيدك جدًا في إدارة وقتك وحياتك هو عمل تلك الفطيرة المستديرة فطيرة الوقت. إنها رسم بياني دائري توضح عليه كم من الوقت تريد أن تقضيه في كل من النواحي الرئيسة في حياتك: عملك، أسرتك، أورادك، اهتماماتك، ترفيهك عن نفسك، هذه الفطيرة المستديرة تشكل أمرًا مفيدًا للشخص المشغول الذي يبدو أن عمله يستغرق كل حياته بمثل الفائدة التي تعود على الشخص الذي تبدو حياته وقد أتخمت بالفراغ!

فغالبًا ما تجد الشخص المنشغل قد فقد الاتصال بما هو هام فعلاً، لذا فإن كنت مشغولاً للغاية اقتطع وقتًا تقوم فيه بعمل تقريرك عن القيم والأهداف، ثم ارسم رسمًا دائريًا موضحًا فيه كم من الوقت تريد أن تقضيه في كل النواحي الرئيسة، وحاول أن تعقد مقارنة بين توزيعك للوقت في رسمك الدائري المثالي، وبين توزيعك لوقتك، في الواقع إن إحدى المشاكل التي يواجهها الشخص المشغول هو أن العمل يمكن أن يلتهم قدرًا متزايدًا إلى حد الإفراط من الوقت، وذلك على حساب العائلة، والأصدقاء.

نموذج لفطيرة الوقت:

http://m002.maktoob.com/alfrasha/ups/u/3870/4154/377673.jpg (http://forum.alhalmh.com/article3528.html)


قسم أنشطتك إلى أربعة أقسام:

كل الأنشطة التي تشغل أسبوعك يمكن أن تبوب بطريقتين: من جهة مدى أهميتها ومن جهة كم هي ملحة أو عاجلة.

مربع الأنشطة:

[1]

هام

عاجل
[2]

هام

غير عاجل

[3]

غير هام

عاجل
[4]

غير هام

غير عاجل


إن من أخطائنا في الحياة أننا نضع أنفسنا كثيرًا في خانة الهام والعاجل مما يجعلنا تحت ضغط نفسي ويجعلنا لا نتقن العمل كذلك. ويسبب لنا أيضًا الهروب والتسلل من هذه الخانة إلى خانة غير هام وغير عاجل، مثل: تصفح الجرائد أو إحدى المجلات، حتى ولو كان ذلك يتم بلا متعة كبيرة إلا أنه يتم في وقت نشاء ذلك لمجرد وجودها أمامنا، وعلى سبيل الحصول على قسط من الراحة فقط.

إن الهدف الذي نريد الوصول إليه من خلال ذلك المربع أن نقضي أوقاتنا في مزاولة تلك الأنشطة ذات الأهمية بالنسبة لنا. وعلى ذلك فالهدف أيضًا هو ألا تقضي أوقاتًا في أنشطة غير هامة سواء كانت عاجلة أو غير عاجلة.

وأكثر من ذلك فالمرغوب أن تقضي أكثر ما تستطيع من وقت في الأنشطة غير العاجلة ليس فقط لأن الأمر يكون إرهاقًا في العمل في الأمور العاجلة ولكن أيضًا لأن هناك كثيرًا من الأنشطة الهامة لا تصبح عاجلة أبدًا وسوف تؤجلها دائمًا، مثل: قضاء الوقت مع الأسرة وتطوير اهتماماتك وبعض الترفيه، ومع زيادتك للوقت الممنوح للأعمال غير العاجلة فإنك سوف تقلل بالتدريج من كمية الوقت التي تحتاجها لأجل الأعمال العاجلة لأنك سوف تقوم بتنفيذها قبل أن تصبح عاجلة بالفعل.
إدارة الوقت » تنظيم إدارة الوقت

http://www.mawhopon.net/upload/image/basic_photo/clock.jpg (http://forum.alhalmh.com/article3528.html)



تنظيم إدارة الوقت

كلنا نواجه المشاكل مع الوقت ولا نستطيع أن نسرعه ولا أن نبطئه, نحتاج إلى الكثير منه, ولا نعرف أين نجده لكننا فجأة نتساءل أين ذهب كله.

لكن الوقت ليس هو المشكلة الرئيسية فالوقت هو السيولة عينها التي تعطي لكل الناس, وبالعدل والمساواة, وكل يوم. المشكلة إذن أن كلا منا ومعظمنا, يترك الكثير منه "يتسلل عبر أصابعه" لأننا لم نتعلم أبداً كيف ننظم إدارة وقتنا.. أهلنا لم يجلسوا معنا ليكلمونا عن حقائق الوقت ومهارات إدارة الوقت ليست جزءاً من أية دراسة أكاديمية. ولعدم معرفتنا كيف ندير وقتنا بكفاءة, نبقى مستخدمين الأسس "الطبيعية".

التعامل الطبيعي مع الوقت هو في أخذ الأمور كما هي, وأن يقوم المرء بما يشعر برغبة في عمله, دون تنظيم أو مواعيد أو تخطيط. وما الخطب في هذا ... لقد كان ناجحاً ونحن صغار, وكان العيش من يوم إلى يوم سهل جداً ولم نكن نقلق أبداً في أي شيء يمضى وقتنا.

في الواقع, طالما بدا لنا أن هناك الكثير من الوقت, ساعات طويلة قبل انتهاء المدرسة ... أيام كثيرة قبل عطلة الصيف .. أسابيع عديدة قبل عيد الميلاد.. الكثير من السنوات قبل أن نتعلم قيادة السيارات.. أيام الطفولة كانت أوقاتاً أكثر سهولة.

لسوء الحظ, لنا كلنا, إنه يأتي يوم, وقريب جداً, حين لا يعود نظام العيش يوماً فيوم ساري المفعول.. بالنسبة لأكثرنا, نصل دراستنا العليا بسرعة.. وبصدمة. لماذا؟ لأن هذا هو الوقت الذي نبدأ فيه وضع الأهداف الأكثر أهمية لنا, وليس فقط لأهلنا. نصبح مشاركين أكثر, وبنشاطات عامة مثل الرياضة والموسيقى أو النوادي, ومعظم مواعيدنا تتطلب الوقت.

في الكلية نبدأ التفكير بمستقبلنا المهني. ندرس فقط ما يؤهلنا لهذا حتى إننا قد نحاول أن نجد عملاً لجزء من الوقت ولكي نحقق أهدافنا يجب أن نلزم أنفسنا بالعديد من الخطوات المختلفة لنصل يجب أن نخطط .. ننظم إدارة وقتنا. وبالرغم من كون المرء يميل بطبيعته أن يدعي أن لا وقت لديه يمضيه في التنظيم, وضع الجداول, اللوائح, والتسجيل, فإن هذه هي أفضل وسيلة لتوفير الوقت.

لكن قد لا يكون هناك ما يكفي من وقت .. دعونا نعطيكم خبراً جيداً: هناك طريقة يستطيع فيها الإنسان إنجاز المزيد من العمل في وقت أقل .. وعمل أكثر فعالية من التقدم الطبيعي في الوقت ولا يأخذ المزيد من الجهد بإمكان كل منا أن يخطط مسبقاً, ويقوم بخيارات واعية حول كيفية قضاء وقته.. وكم من الوقت يقضيه لإنجاز كل مهمة وبإمكانه أن يسيطر أكثر على وقته بدلاً من أن ينفذ الوقت منه دائماً.

الآن, الخبر السيء: أول خطوات إدارة الوقت, يجب أن تقرر ما هو المهم, وما هو غير مهم قد يكون هذا صعب, فأحياناً من الضروري لنا أن نفهم أننا قد لا نستطيع فعل "كل شيء" والاقتطاع من برنامج عمل مليء, يجب أن نلحظ النشاطات التي لا تعطي لنا الكثير كي نخصص المزيد من الطاقة لما هو مهم حقاً.

محاولة " فعل كل شيء" حتى مع وجود الكثير, هو عمل سيقود على الاحتراق.. فمتى ينتهي كل هذا ؟ مع الدراسة, مع الواجبات, مع العمل الجزئي والكامل, وضياع كل فرص اللهو والإبداع يمكن للحياة أن تكون مشغولة جداً, لكن لا تصبح الحياة سهلة فجأة .. معظم الراشدين يمكن أن يقولوا أن الحياة تصبح أكثر انشغالاً هناك دائماً "رب عمل" يتوقع منك العمل حتى وقت متأخر .. أولاد يحتاجون لطعام وملبس, وطبابة .. هوايات واهتمامات تلاحقها ... خدمات اجتماعية يصبح الراشد متورطاً بها .. فإذا كنت هكذا, فلا داعي إذن لأن نقول لك كم هي أهمية الوقت وإدارته.

لكن .. يبقى وقت كثير للتخطيط, حتى بعد تشذيب كل الالتزامات, يبقى معظمنا أمام تحدي إنجاز تلك الالتزامات. خطة تنظيم إدارة الوقت, التي نبحثها هنا, مبرمجة للجميع, أما إذا كان القارئ لا زال طالباً في جامعة أو خريجاً يبحث عن عمل, أو إدارياً يحاول تنظيم المؤسسة التي يعمل فيها فسيجد الجميع, أن هذا برنامج يمكن إدارته بسهولة, وسيعمل جيداً لكل فرد بمفرده.

هذا البرنامج يسمح بالليونة.. في الواقع يشجع على تبني أي اقتراح منه بما يناسب حاجات الجميع. والهدف منه مساعدة الجميع على اختيار ما هو الأهم لهم, ومساعدتهم في وضع أهداف لأنفسهم, لتنظيم وجدولة الوقت, وتطوير الدوافع والانضباط الذاتي لتنفيذ جدول الأعمال والوصول إلى الأهداف, وهذا ما سيعطي بالتأكيد وقتاً لمهارات أخرى.

مهما كان الهدف, الحاجة لي التخطيط يجب أن تكون واضحة وبذات الوضوح, واقع أن الكثير من الناس يديرون وقتهم فعلاً بطريقة فوضوية .. والنصيحة هنا هي أن تتعلم الاهتمام بالدقائق فالساعات تعتني بنفسها.

لكن وضع الخطة لتنظيم إدارة الوقت, تتطلب جهداً ... لكن هذا هو استثمار للجهد, سيأتي في النهاية بنتائج أساسية .. أو ليس من الجيد أن تشعر أنك تمارس بعض السيطرة على برنامج عملك, على حياتك, بدلاً من نفاذ الوقت دائماً, والجري من موعد إلى آخر, ومن مهمة إلى أخرى؟ لنفترض أن كل هذا صحيح ... فكرة جيدة نافعة لإدارة الوقت, وأن هذه الإدارة الفعالة ستكافئك بطرق محسوسة, لكن, على الأرجح ستجد من الصعب إعطاء الدوافع لوضع التخطيط ... لذا يجب أن تحاول جعل التخطيط عادة لك .. شيء تفعله دون تفكير, لكن, شيء ستفعله مهما كان الأمر.

نظام لإدارة الوقت يتناسب مع حاجاتك يمكن أن يساعدك على إنجاز عمل أكثر في وقت أقل. أكان الهدف من هذا الحصول على المزيد من الوقت الحر, أو تحسين الإنتاج ويساعدك كذلك على الوصول إلى أهدافك لأنه :
يساعد على تحديد الأولويات.
وضع لائحة بالمهام, وإعطائها أولوياتها, سيؤمن أن تنجز أهم الأشياء أولاً, ولو لم تنجز " كل شيء".
يساعد على تتجنب الفخ الزمني. قد تقع في فخ زمني لأشياء غير مخطط لها وستضطر إلى إضاعة الوقت في إطفاء الحريق قبل الانتقال إلى مهمة أخرى.
يساعدك على توقع الفرص. إضافة إلى مساعدتك على توازن وقت عملك مع أوقات أخرى, يساعدك على تنظيم الوقت المر الذي ستحصل عليه, لتمضيته بفعالية أكثر. وبهذا تتمكن من القيام بالمزيد في ذات الكمية من الوقت أو في بعض الأحيان, في وقت أقل.
يعطيك الحرية والسيطرة. على عكس مخاوف الكثيرين, إدارة الوقت هي نوع من التحرر, وليس التقييد في جدول محدد. إنها نوع من السيطرة على جزء من يومك, يسمح لك أن تكون مرناً في بقية اليوم.
إضافة إلى هذا ستتمكن من تخطيط وقتك الحر, وإدخاله ضمن جدولك .. مثلاً: ستعرف مسبقاً أن أمامك مهمة صعبة في اليوم التالي لحفلة راقصة. وبدلاً من أن تتصل بالأصدقاء ليلة الحفلة لتعتذر ستكون متأكداً من جدول أعمالك الذي يسمح لك بفرصة أكبر للتحرك, وحضور الحفلة في آن, دون الإحساس بالحرج أو الذنب.
يساعدك على تجنب التضارب في الوقت. بمجرد كتابة كل نشاطاتك, مسؤولياتك, مهماتك في مكان واحد, سيساعدك على التأكد من أن الأشياء لن تختلط في وقت واحد, وإذا حدث تضارب في الأوقات, ستتمكن من ملاحظة هذا مسبقاً, وترتيب أمورك حسبما تقتضي الحاجة.
تساعدك على تجنب الإحساس بالذنب. حين تعرف بالضبط كم لديك من عمل, ويكون لك برنامج زمني لتنفيذها, تستطيع أن ترتاح لمعرفتك أن كل شيء سينجز في وقته المحدد .. لكن دون خطة لإنجاز العمل, ستشعر وكأنه سيف مسلّط فوق رأسك, حتى وأنت لا تعمل ... وإذا أمضيت وقتك تفكر بعملك فقط, فمن الأفضل لك أن تمضيه وأنت تعمل. تنظيم إدارة الوقت الفعالة, تساعد كذلك راحة ضميرك, فبعد أن تتم ما عليك من عمل, ستتمتع حقاً بوقتك الحر دون الإحساس بالذنب لأنك لم تنجزه.
يساعدك على تقييم مدى تقدمك. إذا كنت تعرف مسبقاً مما هو المطلوب منك من مهمات, فلن تندهش أبداً حين يلوح أمامك الموعد النهائي لإنجاز عمل ما .. لكن إذا عملت حيث يكون هذا ملائم لك, أو إلى أن تتعب, فلن تعرف أبداً ما إذا كنت متقدماً عن موعد التسليم أو متأخراً .. ثم ستكتشف فجأة أن هذا الموعد قد برز أمامك فجأة دون أن تخطط له.
يساعدك على رؤية " الصورة الكبيرة ". إدارة الوقت الفعالة توفر لك نظرة أوسع للعمل كله. بدلاً من أن تواجه المفاجأة مع قدوم أوقات أكثر انشغالاً, ستتمكن من التخطيط مسبقاً ولأسابيع قادمة.
يساعدك على أن تعرف كيف تعمل بطريقة ذكية أكثر, لا بجهد أكبر.
البعض يعتقد أن إدارة الوقت هو مجرد معرفة الوقت, أو قضاء وقت منظم في العمل, في الراحة, في الاتصالات, وأن التحرك ضمن هذه المواعيد الزمنية يؤمن لهم التنظيم أكثر .. قد يكون هذا صحيح جزئياً, فجزء رئيسي من تنظيم إدارة الوقت هو تعلم كيف تصنّف المهمات حسب أولوياتها. لكن هذه النظرة البسيطة, تتجاهل فائدة كبيرة تأتي بها السيطرة على الوقت.. فقد يكون من الممكن أن يكون المرء منظماً, لديه أولويات مسجلة, وسيطرة على الوقت, بحيث يمضي وقتاً أقل في العمل ويحصل على نتائج أكبر .. وهذا ليس عملاً سحرياً, مع أنه يبدو هكذا.
تعلم إدارة الوقت الآن سيساعدك على التحضير للمستقبل.
الحياة كلها تحضير للمستقبل, وإذا أمضى المرء وقته الآن بشكل فعال, فلسوف يكون محضراً جيداً للمستقبل .. وكلما كان محضراً جيداً أكثر, كلما كان أمامه خيارات أكبر.. وستكون الشركة تعمل فيها من خيارك, لا مفروضة عليك بإولئك الضعيف السابق. لننظر الآن إلى بعض المخاوف التي تشاور الكثيرين حول إدارة الوقت, وهي لا أساس لها.

عدم المرونة هو أكبر مخاوف الناس, إذ يظن الكثيرون أن السير حسب جدول محدد ومكتوب يفقدهم لذة العضوية في التصرف والاختيار. لكن نظام إدارة الوقت يمكن أن يكون مرناً كما يشاء المرء, بل الواقع أن أفضل نظام هو الذي يعمل كمرشد, وليس نظاماً متصلباً.

على عكس الاعتقاد السائد, لن يؤدي هذا التنظيم إلى تحويل الشخص إلى " عبد " للوقت. فبرمجة الوقت لا تعني أبداً الالتزام بعمل أكثر, بل الواقع أن تحديد أوقات العمل مسبقاً تعني أنك ستتمكن من الاسترخاء أكثر غير أوقات العمل, لأنك لن تكون قلقاً حول سير هذا العمل ومتى ستنجزه, فوقتك "منظم" على هذا الأساس .. فكم من وقت تقضيه في العمل, أقل أهمية بكثير من مدى كفاءتك ووقت تعمل, والهدف ليس قضاء وقت أكبر في العمل, بل قضاء الوقت ذاته أو أقل منه, وإنجاز الأكثر في مدى أي وقت تعمل فيه.

العديد يخشون " التعقيد " الذي يوحي به تنظيم الوقت .. لكن الواقع هو العكس, فهو يؤدي إلى " التبسيط " .. لكن كلما زاد تعقيد النظام الذي يتبعه الإنسان, كلما زادت صعوبة استخدامه, ونتيجة لهذا, ستقل إمكانية استخدامه بكفاءة. ويمكن أن يضع المرء نظاماً يلائم حاجاته, ولتسهيل الوصول إلى الأهداف.. وهناك مهارات عديدة قد لا تساعد أبداً .. لذا يجب استخدام المهارات التي من المحتمل أكثر أن تقود إلى الهدف المنشود, وتتناسب مع شخصية من يملكها.

ولكي تنجح في إدارة وقتك, يجب أن تكون قادراً على العودة إلى خطتك حين الحاجة لاستخدامها. فمن المستحيل وضع خطة تفصيلية إلى مستقبل بعيد دون أن يكون لديك سجلات دائمة .. والأفضل كتابة الخطط المرحلية والبعيدة المدى, في مكان واحد .. كي تتمكن دائماً من مراجعتها. المهم أن يكون لديك مكان واحد للمخططات والمعلومات وجداول الأعمال .. ونظام إدارة الوقت, الذي سيناسبك أفضل, هو الذي " تفصله " ليلائم حاجاتك وشخصيتك. معظم ما نتذكره هنا هو أفكار عامة, قد تصلح للكثيرين, لكن قد لا تلائمك أنت بالضبط. لذا, يجب أن تأخذ هذه الأفكار العامة, وتجعلها في " نظام " ناجح لك .. غيّر, عدّل, اجعل الخطة أكثر حزماً, أو أكثر ليونة.

لقد مررنا جميعاً بتجربة نسيان موعد, أو التزام. ومن السهل أنت نتذكر كتابة الموعد .. لكن جدولاً لا يستخدم دائماً, ليس الأمان الكافي .. وعليك دوماً كتابة التزاماتك, وقضاء وقت لتسجيل المواعيد لكل أسبوع, لكل يوم لكن, أي وقت تقضيه في الكتابة سيكون دون جدوى, إذا لم تحتفظ باللائحة معك, حين تحتاج إليها.

تصل إلى العمل لترى أن المشرف قد حدد لك ساعات عملك للأسبوع القادم, ويراجعها معك, تجدها مناسبة وتلتزم بها. لو أن المفكرة معك فستتمكن من كتابة جدول أعمالك وتبرمج كمية الوقت الضرورية.. إذن خذ مفكرتك معك أينما ذهبت فأنت لا تعرف متى ستحتاجها. احتفاظك بالمفكرة معك ستقلل مخاطر النسيان.. سجل دائماً المهمات, التكليفات, أرقام الهاتف, أو أية معلومات مهمة, وعلى الفور.

عليك أن تعطي أي نظام لإدارة الوقت فرصة للنجاح .. جربه لفترة. أي برنامج قد لا ينجح إلا إذا استخدم على الدوام.. والدوام هذا لن يحدث.

قد يساعد كثيراً أن يكون مكان عملك " إيجابي ", وأن يكون جوه محركاً للعمل .. ولا تدفع نفسك لأن تعمل إلى أن تصل مرحلة اللاتحمّل.. فأشياء صغيرة قد تدفعك إلى كراهية عمل ما, ويبدأ رأسك يؤلمك عليك إذن أخذ مقدار تحملك وبعين الاعتبار بعض الناس يمكن أن يجلسوا وراء مكاتبها يعملون لساعات ... البعض يرى أن ذهنه شرد بعد ساعة أو يزيد .. الصنف الأول لا يحتاج إلى فرصة راحة. بينما الأخير, إذا أراد العمل بكفاءة يجب أن يخطط لفترة راحة حسب قدراته.

قد يكون من الأفضل أن تضع حاجزاً, حقيقياً أو خيالياً ما بينك وبين العالم الخارجي وأنت تعمل ... إغلاق باب شغلك, مكتبك أو المكان الذي تعمل فيه قد يمنع عنك الضجيج, والكثير من المقاطعة والإلهاء.

لوحة " الرجاء عدم الإزعاج " وسيلة جيدة للقول بأنك مشغول .. والمحيط الصالح للعمل, هو أكثر من " موقع " فهناك عوامل أخرى للمحيط يمكن أن يسهل لك عملك. هل تجلس في كرسي مريح؟ قد تكون كرسيك جيدة لكنها ليست مريحة ! وماذا عن التهوية والحرارة؟ هل يتحول مكتبك إلى جو خانق حار, أو تضطر فيه إلى ارتداء المعطف لمنع البرودة؟

قبل أن تقرر هذه الأشياء لنفسك, قد ترغب في وقت لترى كم تستطيع الإنجاز, مع موسيقى مثلاً, ثم دونها. إذا وجدت أن الموسيقى عامل إيجابي, فليكن لديك جهاز يؤمنها لك, الألحان المألوفة بريتم محدد قد تكون فعالة أكثر من غيرها أو أقل إلهاء.

لقد تكلمنا بما يكفي حول مكان العمل وأهميته.. وأهمية الاعتياد على العمل في مكان واحد .. والشيء عينه ينطبق على " متى " تعمل .. قدر المستطاع, اخلق جو الروتين اليومي .. فالوقت المحدد لعملك يقرره عدد من العوامل, هذه العوامل تلعب دوراً مهماً في عملك ومتى تعمل .. فبعض الإداريين مثلاً لا يتمكنون من العمل باستمرار في أعمالهم المكتبية والبقاء في الموقع عينه.. لذا يقسمون وقتهم بين المواعيد والمقابلات والإشراف على العمال, والأعمال المكتبية التي تتطلب تركيزاً أكثر من محاولة أن تكون في أوقات يرتاحون لها, كما أن هناك عوامل أخرى تؤثر على الأوقات المتوفرة للعمل.. وكون المرء في أحسن حالاته, هدف عظيم لكنه ليس ممكناً على الدوام.

هل جلست يوماً لتعمل, ووجدت أنك بحاجة إلى آلة حساب من مكتب آخر؟ وأنت ذاهب لتحضرها, تقرر أنت تزور زميلاً في مكتبه لبحث أمر هام بينكما .. بعد دقائق من تبادل الحديث, تلمح صحيفة على الطاولة وتتفحص العناوين الرئيسية .. وأنت تعود إلى غرفتك تقف بالباب متسائلاً: لماذا تركت مكتبي أساساً؟ هل تذكر أفخاخ الوقت؟ هذا واحد منها .. أن لا تكون كل مواد عملك معك, فتخاطر في أشياء جانبية وتخسر وقتاً ثميناً .. ولسوف توفر الكثير من الوقت بالتفحص الدائم لأغراضك اللازمة للعمل, دفتر الملاحظات, أقلام, آلة حساب, وأشياء أخرى ضرورية, قبل أن تبدأ يومك.

انظر إلى برنامج عملك كل صباح, وقرر ما الذي يلزمك, وتأكد من أن تكون مذكراتك كلها أمامك, وحضّر حقيبة الأوراق سلفاً, ولا تنسى المخطط أو برنامج العمل.. فلقد مر ذكر كم من السهولة نسيان المواعيد والالتزامات إذا لم تكن مكتوبة.

عامل آخر له أهميته الكبرى, وهو الحوافز, فبدون حوافز كافية, والإطراء, يكون تنظيم إدارة الوقت مثل سيارة دون محرك.. والمحفزات نوعان إما داخلية أو خارجية .. فما هو الفرق؟ بالنسبة للحوافز الداخلية, يعمل المرء في عمل ما لأنه يتمتع به مثلاً, ولا لسبب آخر. أما الحافز الخارجي فهو يعود إلى مكافأة ستحصل عليها من وراء إنجاز العمل.

ولكي تزيد من كمية الحافز الداخلي, يجب أن تعرف أية حقول من الحياة تثير اهتمامك .. والدراسة هي الممر الأساسي الذي يقودك إلى أشياء أخرى, لكن بقدر اهتمامك أكثر بهذا الممر, من المحتمل أكثر أن تصل إلى مبتغاك.. وتتمتع بالمسيرة كذلك.

الحوافز الخارجية قد تساعدك على اجتياز المهمات المملة الصعبة التي هي جزء من عملية وصولك إلى الهدف. مثلاً, أنت تختار مهنة الصحافة لأنها تسمح لك بالتحقيقات والكتابة عن الأحداث الجديدة.. وستجدها مثيرة للاهتمام, ومع ذلك, ستجد نفسك مضطراً إلى الكفاح للحفاظ على ما تحبه .. وستحتاج إلى دوافع خارجية لمساعدتك على النجاح في عملك للوصول إلى أهداف أكبر وضعتها لنفسك... وقد تكون صورة الهدف النهائي قوة محركة حافزة فحاول أن تتصور ماذا ستكون عليه حياتك بعد خمس أو عشر سنوات.. وكيف ستكون حياتك المهنية؟ إذا لم تكن الصورة جاهزة, فلا عجب أنك لا تستطيع إعطاء نفسك الحافز الداخلي, لتعمل نحو الهدف النهائي.

هدفك, مهما كان سامياً, لن يدفعك إلى الاستيقاظ كل صباح, ويبقيك تعمل لسنوات.. فأنت بحاجة إلى أهداف متوسطة, أو قصيرة الأمد كذلك. أحد الطرق لتصور أهدافك بسهولة وإيجاد صلتها ببعضها هو إنشاء ما يسمى " هرم الأهداف " بوضع الهدف النهائي عند القمة ثم تقسيم باقي الأهداف المرحلية إلى أن تصل أسفل الهرم .. وهذا الهرم ليس مبنياً من الحجر, بإمكانك تغييره وأنت تتقدم. وقد تقرر خلال رحلة العمل تغيير المهنة أو تغيير الطريق الموصل إلى الهدف .. وهذه ستختلف حتى من أسبوع لأسبوع, مثلما تتغير مهماتك الأسبوعية, أو اليومية, لتعطيك المزيد من الطاقة والحماس.

تطوير مهاراتك, هي الطريق الرئيسية نحو الهدف مهما كان. ومهما كان من الصعب الاستمرار في العمل أو كم من العوائق يجب أنت تتخطى وأنت على الطريق.. لكن كيف تضع أهدافك في الحياة؟
كن واقعياً في توقعاتك.
كن واقعياً في أهدافك.
احذر الأوهام.
ركّز على حقول تعطيك أفضل الفرص للتقدم.
راقب ما تنجزه, وثابر على وضع الأهداف.

طريقة اختيارك لنوعية المكافأة, تعتمد على كم أنت بحاجة للمساعدة كي تحافظ على حوافزك. وكما لاحظنا, المهمات المثيرة للاهتمام تتطلب قليلاً من الدوافع الخارجية.. وإذا كانت المهمة صعبة متعبة, فاجعل مكافأتها أغلى ثمناً كي لا يتزعزع حافزك .. وكقاعدة عامة يجب أن يكون حجم المكافأة مناسب لصعوبة المهمة.

يخشى الكثيرون أن لا تكون إرادتهم قوية بما يكفى وأن يكون طلبهم للمكافأة لشي يجب أن يقوموا به على أي حال وسيلة لإخفاق عزيمتهم.. لكن مكافأة نفسك قد تكون وسيلة لتقوية انضباطك الذاتي. فإذا كنت تضع باستمرار أهدافاً لا يمكنك الوصول إليها, فما تفعله هو التدرب على الفشل .. والتدريب يجعل أي شيء مكتملاً, لذا ستفشل حتماً.

من ناحية أخرى, الانطلاق لتحقيق أهداف صغيرة ومكافئة نفسك كلما حققت أحدها, قد يبني في نفسك الإحساس بأهمية النجاح.. أنت تعمل نحو الأهداف المدروسة وتحققها, ستبدأ بالإيمان بنفسك أكثر فأكثر .. وسيتابع أدائك في التحسن. وتذكر أن مقصدك ليس المعاناة في عملك كالشهيد, ولا شيء يمنع أن تجعل من عملك ممتعاً قدر الإمكان .. هنا نتساءل في هذا السياق ! إذا كنت تريد إعطاء نفسك الحافز المطلوب, فهل تستخدم أسلوب الجزرة أم العصا؟ فالأفكار الإيجابية والسلبية معاً يمكن أن تكون من الحوافز. فأيها تختار؟ وقد يجد الكثيرون أن من الأسهل تسجيل السلبيات أكثر من الإيجابيات. في الواقع قد تجد أن لا مجال يكفي لذكر كل السلبيات, بينما في المقابل تسجل بضعة إيجابيات.

حسناً .. هناك شيء نريد أن نقوله حول النجاح والفشل (الإيجابيات والسلبيات), الفشل تجربة لها قيمتها كالنجاح تماماً, قد تكون أكثر قيمة ما هو أول شيء تعلمته في حياتك؟ أن لا تلمس الطباخ الساخن؟ أن لا تضع القطة في آلة الغسيل ؟ أن لا تترك لعبتك تحت المطر؟ وكيف اكتشفت هذه الحقائق؟ دون شك بالطريقة الصعبة. لكنك تعلمت من التجربة, من " الفشل " مما هو (( سلبي )) هكذا تستطيع أن تتعلم من كل السلبيات ثم تتجه إلى النجاح. ستتعلم من الفشل أن إنجاز العمل في الوقت المحدد هو بالأهمية ذاتها لإكماله بشكل جيد, وستدرك أنك لو تعلمت إدارة وقتك بشكل أفضل فستلزم نفسك بنظام ناجح وستستلم زمام حياتك بيدك.

أنت جاهز للتخطيط !
حين تتمكن من استيعاب عملك كله, كل مهمة أساسية فيه, كل اختبار, كل ورقة مهمة, كل موعد, فستكون احتمالات أن تصل إلى صرف وقت أكبر أقل, لمجرد أن هذا يتطلب برمجه وإبراز الأهم.

ولكي تكون البرمجة على المدى الطويل فعالة, يجب أن تبدأ التخطيط باكراً. ومن يفشل في التخطيط المسبق لمستقبله, أو لأي مشروع مرحلي, سيجد نفسه يضيع وقته في تنفيذ حدث واحد لوقت واحد, وسيشعر أنه غير منظم قطعاً, طوال فترة عمله. التخطيط المسبق من ناحية أخرى, يزيد من القدرة على اللحاق ببرنامج هجومي منظم .. البعض يمكنه اختيار عمله حسب برنامجه الخاص, وحسب ما يحب وما يكره, والأهداف .. الخطوط العريضة لمثل هذه الحرية يجب أن تختلط بالتقدم المنطقي الذي تحاول تطويره.

لن تستطيع الإسراع إلى هدفك النهائي ما لم تعرف أين هي نقطة الانطلاق. لذا, أو خطوة لتفحص روتين مسيرتك الحالية هو تعريف ذلك الروتين, وبالتفصيل.. ونقترح أن تفصل عملك ليوم كامل, ثم لأسبوع كامل, بما فيه عطلات الأسبوع. أيمكنك استخدام ساعة أو ساعتين إضافيتين كل يوم, إما للعمل أو المرح؟ لو استطعت استخدام مثل هذا الوقت " الميت" فستجد كل الوقت الذي تحتاج إليه, كلما كنت مستعداً لتحويل هذا الوقت " الميت " إلى وقت مفيد, عملاً أو راحة, لكما تمكنت من ابتداع الوقت لنفسك.

هناك أداتان ممتازتان تستغلهما في تخطيطك على المدى الطويل, أولهما " لوحة المشروع " التي يمكنك وضعها على جدار فارغ أو فوق مكتبك. فكيف تعمل " لوحة المشروع "؟ كما ترى أنها شكل مختلف عن التقويم السنوي, الأِشهر في خط أفقي تقابلها المشاريع في خط عامودي, أو العكس. وهذا يتوقف على مدى المساهمة المتوفرة لك.

بالنسبة لكل مشروع على حدة, هناك تحضيرات أساسية تقوم بها قبل استخدام اللوحة عليك أن تقسم كل مهمة عامة إلى أجزاء أساسية مركبة, والمهمات الخاصة التي يشملها أي مشروع. إلى جانب كل مهمة جزئية نضع الوقت المقدر لإنجازها .. المشروع التالي يتطلب العمل كفريق عمل آخرين من الشركة. في وقت العوامل الخاصة مختلفة, نلاحظ أن عملية تقسيم المشروع إلى خطوات منفصلة سهلة الإدارة, وتحديد الوقت اللازم لكل شكلية منها لا تتغير أبداً.

ولأن تحديد الوقت في الخطوات الأخيرة تعتمد على نوع المهمة الموكلة إليك ضمن فريق العمل, إلا أن من المهم وضع علامات استفهام إلى جانب البعض منها.. ومع اتضاح تفاصيل هذا المشروع وتحديد المهمات المحددة, قد تتغير صورة " لوحة المشروع " لتعكس تفاصيل أكثر, وقت محدد أكثر لكل خطوة.

تحتوي لوحة المشروع الآن على الأوراق الرئيسية, المشاريع الثانوية, الأقسام والاختبارات لكل خطوة منجزة .. وهاهي اللوحة تحتل جداراً في مكتبك, أو مشغلك... وحان الآن وقت معرفة أشياء عن الإدارة التي ستساعدك في تنظيم وقتك:
الخطوة الأولى: ضع قائمة بما يجب أن تفعل.
الخطوة الثانية: ضع أولويات مهماتك.
الخطوة الثالثة: املأ جدول أعمالك اليومي.

أنت الآن مستعد لنقل ما على لوحة المشروع إلى جدول أعمالك اليومي .. ضع الأولويات أولاً, ثم الوسط, ثم الأقل قيمة, التي لها مكان.. بهذا ستكون متأكداً أنك ستخصص كمية الوقت اللازم للأولويات الأهم كما يناسبك.

كل ليلة, أو صباح, قبل بدء يومك, انظر إلى برنامج عملك لتعرف ما هو مخطط لهذا اليوم. كم لديك وقت راحة.. هل هناك مهمات مفاجئة ليست مسجلة على مفكرتك, ويجب أن تكون معك. هناك تضارب لم تكن تتوقعه في بداية الأسبوع؟

كيف تعرف ما إذا كان يجب تحويل مهمة من الجدول اليومي إلى لوحة المشروع؟ الأمر بسيط إذا وجدت أن بالإمكان إنجازه ضمن أسبوع, ضعه في مكان ملائم من الجدول اليومي. أما إذا كانت مهمة معقدة, ويتطلب الإنجاز أكثر من أسبوع, فيجب أن يسجل على " لوحة المشروع ".

ما إن تبدأ باستخدام " لوحة المشروع " جدول التخطيط العام, لائمة الأولويات, والجدول اليومي, فلسوف تقطف الثمار كل يوم .. وطوال اليوم, يمكنك اتباع الجدول اليومي.
لن تعود قلقاً حول متى تنجز عملك.. فقد خططت له .. وتنجز ما خطط له, خطوة خطوة. ومع اعتيادك على إدارة وقتك, والتخطيط للأشهر والأسابيع, والأيام.. ستكشف بسرعة أن لديك وقت راحة أكبر مما كنت تتصور.



المصدر : مكتبة البرمجة اللغوية العصبية

صادقة المشاعر
2011-02-27, 12:30
اسم العضو :صادقة المشاعر

الطلب :قياس وتقييم الاداء في المؤسسة الاقتصادية.

المستوى :سنة الرابعة جامعي تخصص محاسبة بصدد تحضير مذكرة تحت عنوان نظام مراقبة التسيير في المؤسسة الاقتصادية ودوره في تحسين الاداء

أجل التسليم :الاربعاء 02/03

بارك الله فيك على الجهود المبذولة

taranims
2011-02-27, 20:09
شكرااااااااااااااااااااااااااا على هده المعلومات القيمة جعلها الله في ميزان الحسنات

محب بلاده
2011-02-27, 21:51
بارك الله فيك على المرور

klibzou
2011-02-28, 20:26
بحث حول:أثار المحافظة على حقوق الاخرين مدعما ذالك ب النصوص الشرعية

mimi002
2011-03-01, 12:19
اسم العضو :mimi002

الطلب :بحث وظائف الادارة الاقتصادية

المستوى :1 جامعي


أجل التسليم 6/03/2010

و شكرا ...........^^

PHARM2011
2011-03-01, 15:34
ايمكنكم مساعدتي احتاج البحث يوم 06/مارس
تجربة علمية باللغة الانجليزية و كلما كانت بسيطة و قصيرة كان دلك افضل الانني مجبر على رسمها و قرأتها
شكرا مسبقا

سيد الافاعي
2011-03-01, 16:54
الاسم:سيد الافاعي
الموضوع:مالمقصود بلمكانةالاقليمية والمكانة الدولية,,,,,,,,,?????????????????
المستوى:ثالثة متوسط
اجل التسليم:غدا مابين الساعة 11 و 12 يعني قدام ليذن الضهر بليز عندي تاريخ وجغرافيا في المساء انا اعتمد عليك..........
l الاميل انتاعي راسلن في اسرع وقت ممكن

mahbab
2011-03-01, 17:06
اسم العضو :mahbab
الطلب :بحثحول الفعلوية اي الفعل الاجتماعي عند ألان توران

المستوى :الثانية جامعي.

أجل التسليم :02-03-11

محب بلاده
2011-03-01, 18:00
اسم العضو :mimi002

الطلب :بحث وظائف الادارة الاقتصادية

المستوى :1 جامعي


أجل التسليم 6/03/2010

و شكرا ...........^^


بحث حول وظيفة الادارة المالية في المؤسسة الاقتصادية http://illiweb.com/fa/empty.gifالثلاثاء 9 فبراير 2010 - 21:22
خطة البحث:
المقدمة

المبحث الأول: عرض عام حول الوظيفة المالية في المؤسسة
المطلب الأول: تعريف وأهمية الوظيفة المالية
المطلب الثاني: هيكـل الوظيـفة الماليـة
المطلب الثالث: الوظيفة المالية وبعض مجالات المعرفة الأخرى
المطلب الرابع: الأهداف الأساسية للوظيفة المالية

المبحث الثاني: التخطيط المالي والرقابة
المطلب الأول: تخطيط الأرباح والوظيفة المالية
المطلب الثاني: التنبؤ المالي
المطلب الثالث: الموازنات

المبحث الثالث: تعريف التحليل المالي
المطلب الأول: أهداف التحليل المالي
المطلب الثاني: نتائج التحليل المالي

المبحث الرابع : تسيير الميزانية المالية
المطلب الأول: الميزانية المالية
1) تعريف الميزانية المالية
2) استنتاج الميزانية المالية

الخاتمة
المراجع



الإشكالية: ما أهمية الوظيفة المالية ؟ وما مدى مساهمتها في العملية التخطيطية بالمؤسسة ؟


المقدمة:
إن الهدف الأساسي من الوجود الوظيفي للمؤسسة الاقتصادية هو البقاء في طريق الربح والنمو، ولتجسيد ذلك لابد من إيجاد قالب تنظيمي يضمن التوزيع المتناسق بين الأدوار والوظائف داخل المؤسسة بصفة تكاملية وكذا يجب تبني نمط تسيير إستراتيجي يتصف بالفعالية والكفاءة .

وفي هذا المجال يأتي دور الوظيفة المالية داخل المؤسسة الاقتصادية وهي وظيفة غاية في الأهمية والحساسية كونها تمثل العصب الأساسي في المؤسسة حيث يعود إليها الدور الأساسي في مواجهة المنافسة آو التصدي لأي مستجدات جراء تأثير المحيط الخارجي .

وهذا من خلال عملياتها الأساسية التي تتركز على البحث في الاحتياجات المالية اليومية للمؤسسة والبحث في المصادر التمويلية بالكمية المناسبة والتكلفة الملائمة والسهر على إنفاقها بالطريقة الأحسن وكذا مشاركة الإدارة العليا في قراراتها الخاصة منها قرارات اختيار الاستثمارات وتمويلها وفيما يخص لجوئها على القروض وذلك باستخدام جل الطرق والأدوات المتاحة لها من التحليل، والتنبؤات والتخطيط...الخ .

والآن بعد ما تم عرض موضوع البحث يمكن أن نبلور الإشكالية في صيغة الأسئلة التالية:
•ما أهمية الوظيفة المالية ؟ وما مدى مساهمتها في العملية التخطيطية بالمؤسسة ؟

وللإجابة على هذه الأسئلة قمنا بصياغة مجموعة من الفرضيات نرى أنها تمثل الإجابات الأكثر احتمالا وهي :

• تلعب الوظيفة المالية دورا أساسيا في المؤسسة الاقتصادية وهذا من خلال استعمالها أدوات التحليل وكذا التخطيط والرقابة المالية في عملية اتخاذ القرار وكذا التسيير الحسن والاستغلال الأمثل لموارد المؤسسة الاقتصادية .


المبحث الأول: عرض عام حول الوظيفة المالية في المؤسسة

إن الوظيفة المالية من بين الوظائف الأساسية في المؤسسة الاقتصادية وذلك لما لها من أهمية بالغة في تحديد الوضعية المالية لها وهذا ما سنحاول التطرق إليه في هذا المبحث.


المطلب الأول: تعريف وأهمية الوظيفة المالية

الوظيفة المالية في تعريفها البسيط هي مجموعة المهام والعمليات التي تسعى في مجموعها إلى البحث عن الأموال في مصادرها الممكنة بالنسبة للمؤسسة وفي إطار محيطها المالي، بعد تحديد الحاجات التي تريدها من الأموال من خلال برامجها وخططها الاستثمارية وكذا برامج تمويلها وحاجاتها اليومية وعند تحديد الحاجات ودراسة الإمكانيات للحصول على الأموال، تأتي العملية الثالثة وهي القرار باختيار أحسن الحاجات ودراسة الإمكانيات التي تسمح لها بتحقيق خططها ونشاطها بشكل عادي والوصول إلى أهدافها في جوانب الإنتاج والتوزيع والنتائج أو الأرباح حسب الضر وف المحيطة بها، وعلاقتها مع المتعاملين مع الأخذ بعين الاعتبار عامل الزمن ودوره في ذلك .


وتظهر أهمية الوظيفة المالية بالنسبة للمؤسسة في تغطية احتياجاتها المالية، فالوظيفة المالية تسهر على اختيار المزيج المالي، من أموال خاصة، أو تمويل ذاتي وديون بمختلف استحقاقاتها، والذي يحق لها أحسن مردود بتكاليف أقل مايمكن وتظهر أهميتها كذلك في عملية تنفيذ البرامج المالية، حيث تقوم الوظيفة المالية بمتابعتها، بعد تحديد وتوزيع مسؤولية استعمال الأموال، وتوجيهها والحرص على أن تتم العمليات المالية ضمن الخطوط المرسومة لها سابقا في الخطة العملية وفي البرنامج الذي يوزع فترات السنة في شكل موازنات لتغطية مختلف الحاجات من الأموال وفي نهاية كل فترة تتم مراقبة البرامج المنفذة للمقارنة بين ما نفذ مع ماكان مبرمجا ومخططا مسبقا .

وباختصار فإن مهمة الوظيفة المالية تنحصر في:البحث عن الأموال بالكمية المناسبة وبالتكلفة الملائمة وفي الوقت المناسب وإنفاقها بالطريقة المثلي لتحقيق أغراض المؤسسة.


المطلب الثاني: هيكـل الوظيـفة الماليـة



إن المهام الخاصة بالوظيفة المالية كان في السابق يقوم بها المنظم صاحب المؤسسة والذي يمثل المدير في نفس الوقت، وهو اليوم في المؤسسات الفردية الصغيرة أو الحرفية أيضا، حيث يستعين في ذلك بمقارنات تقنية ضمن المحيط المالي الذي ينشط فيه، إلا أن هذه الهام بعد أن كانت بسيطة في المعاملات مع البنوك الأولى في القرن السابع والثامن عشر زادت اليوم تعقيدا واتساعا بتعقيد واتساع الأنشطة وإمكانيات المؤسسة والتكنولوجيات، اتساع السوق، تطور التقنيات المستعملة في الإدارة المالية، وهو ما جعل هذه المهام توزع على عدد من المختصين داخل المؤسسة في إطار هيكل الوظيفة المالية .

حيث الوظيفة المالية تجمع عددا من الفروع المتعلقة بكل من التمويل ومتابعته، المحاسبة وأنواعها، الإحصائيات والمؤشرات المالية والمراقبة الداخلية وقسم تسيير الخزينة .
وتقع هذه الفروع عادة ضمن شبكة من المصالح التابعة لمدير المؤسسة نفسه حسب حجم ودرجة تفرع هيكل المؤسسة وعلى رأس كل مصلحة مسئول فرعي([1]) .

ويظهر الشكل الموالي موقع الوظيفة والإدارة المالية في المؤسسة وفي هذا الإطار يقوم كل من المراقب المالي وأمين الخزانة برفع التقارير إلى نائب الرئيس للتمويل .
ويقع على عاتق أمين الخزانة مسؤولية إدارة النفقات النقدية واتخاذ قرارات الإنفاق الاستثماري ووضع الخطط المالية، ويتولى المراقب المالي مسؤولية الوظيفة المحاسبية([2]) .

خريطة تنظيمية نموذجية

المطلب الثالث: الوظيفة المالية وبعض مجالات المعرفة الأخرى



ترتبط الوظيفة المالية بعدة مجالات معرفية أخرى وهذا نظرا للأهمية التي تكتسيها الوظيفة المالية في المؤسسة ونجد :
1) الوظيفة المالية والاقتصاد التجميعي والاقتصاد الجزئي
من الضروري المعرفة بالعلوم الاقتصادية لتفهم البيئة المالية ونظريات اتخاذ القرار وهما يشكلان جوهر الإدارة المالية المعاصرة .
فالاقتصاد التجميعي يزود المدير المالي برؤية واضحة عن السياسات الخاصة بالمنظمات الحكومية والمالية وغيرها والتي من خلالها تتدفق الأموال والائتمان وتعمل على ضبط النشاط الاقتصادي العام وبالتالي تقدير مصادر الأموال المحتملة بالمؤسسة .
وللعمل في إطار هذه البيئة التي تشكلها المؤسسات فلابد من الإلمام بالاقتصاد الجزئي كأساس لرسم وتخطيط العمليات وتعظيم الأرباح لأن نظرية الاقتصاد الجزئي تهتم بالأداء الاقتصادي الفعال للمشروع أي أنها توفر هذه الأخيرة المدخلات الرئيسية والتصرفات التي تحقق الأداء المالي الجيد لذلك فهي تهتم بالعلاقات بين الطلب والعرض وإستراتجية تعظيم الربح والقرارات المتعلقة بتحديد التشكيل الأمثل لعوامل الإنتاج والمستويات المثلى للمبيعات وإستراتيجيات التسعير للمنتجات ومحددات القيمة ( الثمن )([3]) .

2) الوظيفة المالية والمحاسبة
هناك علاقة وثيقة بين الإدارة المالية والمحاسبة حيث توفر هذه الأخيرة المدخلات الرئيسية لوظيفة الإدارة المالية بالإضافة إلى أن المحاسبة تخضع للمراقب المالي الذي يتبع بدوره نائب رئيس التمويل .
إلا أن كل هذا لا ينفي وجود اختلافات واضحة تتعلق بمعالجة أسلوب تدفق الأموال وأيضا فيما يتعلق بعملية اتخاذ القرار([4]) .

أسلوب معالجة الأموال: يكمن الخلاف بين المدير المالي والمحاسبة في معالجة الإيراد والنفقة حيث أن الوظيفة الأساسية للمحاسب هي إعطاء البيانات التي تساعد في قياس أداء المشروع والدخل الخاضع للضريبة وذلك في ظل افتراض أن الإيرادات تتحقق لحظة البيع وكذلك يسجل النفقة لحظة استحقاقها بصرف النظر عن حدوث الإنفاق النقدي أم لا أو تمت المبيعات نقدا أو بالأجل .

أما المدير المالي فإنه يهتم بالمحافظة على قدرة المشروع في أداء التزاماته وذلك بالمحافظة على السيولة في المؤسسة عن طريق توفير النفقات النقدية الضرورية لأداء هذه الالتزامات والحصول على الأصول المتداولة والثابتة والمطلوبة لتحقيق أهداف المؤسسة .

ومن هنا فإن المدير المالي يهتم بتسجيل الإيرادات والنفقات لحظة حدوث التدفقات الداخلة والخارجة .
اتخاذ القرار: تختلف مهام المدير المالي عن المحاسب فالأخير يخصص معظم وقته لتجميع
وعرض البيانات المالية وتفسيره للأداء وما يتعلق بالوضع الحالي قد يتطرق للمستقبل إذا كان ذلك بالإمكان .

بينما يقوم المدير المالي بتحليل القوائم المالية والتقارير التي أعدها المحاسب والبحث عن المعلومات الإضافية التي تساعده في أداء وظائفه وبهذا الشكل يتمكن من اتخاذ القرارات على ضوء ماتم تحليله واستخلاصه([5]) .

المطلب الرابع: الأهداف الأساسية للوظيفة المالية

ترتبط أهداف الوظيفة المالية بأهداف المؤسسة عامة فالنهايات التي تسعى إلى تحقيقها من خلال إستراتجيتها العامة والتي تتفرع إلى استراتجيات فرعية منها الإستراتجية المالية .

فمن أهداف المؤسسة يأتي الربح في أول الرتب لأنه المفتاح الذي يدخل إلى العديد من الأهداف الأخرى مثل استمرار المؤسسة في النشاط وإلى غير ذلك .

ويعتبر تعظيم الثروة كهدف استراتيجي بالمقارنة بهدف تعظيم الربح، ذلك أن المساهم يفظل تعظيم الثروة في الأجل الطويل بدلا من زيادة الأرباح في الأجل القصير، وقد يكون تعظيم الربح جزءا من إستراتجية تعظيم الثروة وقد يتم الجمع بينهما ولكن لا يحدث العكس([6]) .

كما تهدف القرارات المالية بصفة عامة إلى تعظيم القيمة الحالية لثروة الملاك في المشروع أي كان الشكل القانوني أي تعظيم القيمة البيعية لحصة الملاك أو صافي الثروة، ويمكن أن نذكر باختصار أهداف الوظيفة المالية :

- دراسة الحاجة المالية المرتبطة بنشاط المؤسسة طبقا لخطتها الإستراتجية وذلك لتحديد الوسائل الحالية الضرورية لتغطية هذا النشاط والوقت المناسب للحصول عليها مع مراعاة مختلف الأنشطة التي سوف ينفق عنها وزمن تنفيذها .

- دراسة الإمكانيات المتوفرة أمام المؤسسة للحصول على الأموال المطلوبة بحيث تعمل على المقارنة بين الاختيارات الممكنة واقترح أحسنها مردو دية وأقلها تكلفة .

- اختيار أحسن طرق التمويل حيث تكون عادة في شكل مزيج بين مختلف المصادر وتحقيق أحسن مردو دية مالية .

- تتم دراسة الإمكانيات المقترحة فيما يتعلق بوسائل الإنتاج الضرورية لذلك حيث عادة ما تقترح عدة مشاريع يتم المفاضلة بينها واقتراح أحسنها وفقا لعدة معايير مالية .

- يعتبر تسيير خزينة المؤسسة وسيولتها المالية من أهم المهام وأعقدها حيث تلتقي فيها مختلف العوامل والجوانب المتعلقة بالوظيفة المالية، ونظرا لهذه التعقيدات فإن تسيير الخزينة يمثل حرجا حتى لأحسن المسيرين الماليين .

- إذن نلاحظ أن الوظيفة المالية تسهر على الاستعمال الجيد لإمكانيات المؤسسة ليس أثناء تنفيذ الخطط والبرامج فقط بل حتى عند إعدادها من جهة ومن جهة أُخرى فإن هذه الوظيفة بتوفيرها هذا الجانب من المراقبة لمختلف وظائف المؤسسة الأخرى تعمل في الأخير على تحقيق المر دودية المالية لمدى قدرتها على التحكم في الجانب المالي مع التنسيق مع لوظائف الأخرى مثل كل من: الشراء، التخزين، الإنتاج، الموارد البشرية...وغيرها، وكذا تحديد المسؤوليات على المصاريف والإيرادات .

المبحث الثاني: التخطيط المالي والرقابة

إن التخطيط هو أساس نجاح المدير المالي وتتخذ الخطة المالية صورا عديدة لكن الخطة الجيدة هي التي تحدد نقاط القوة ونقاط الضعف في المشروع كما أننا لايمكن أن نهمل دور التحليل المالي في هذا النجاح .

المطلب الأول: تخطيط الأرباح والوظيفة المالية

تعتبر وظيفتا التخطيط والرقابة من المهام الرئيسية للمدير المالي في المشروع وتتضمن وظيفة التخطيط عدة خطوات أساسية ومنها :
1) تحديد المشكلة أو الفرصة المتاحة .
2) تحديد أفضل البدائل للتعامل مع المشكلة أو الفرصة .
3) تحليل كل بديل والتنبؤ بنتائج إتباع كل بديل .
4) اختيار كل البدائل ووضع الخطة في صورتها النهائية .
والغرض من الخطة التي يضعها المدير هو تحقيق أهداف محددة، ويتم على هذا الأساس مقارنة نتائج عمليات التشغيل بهذه الأهداف وبالتالي فإن عملية الرقابة هي :

1) قياس الأداء .
2) مقارنة الخطط بالنتائج .
3) اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين الأداء .

وتلعب الإدارة المالية دورا أساسيا في عملية الرقابة وبالذات في جوانبها الكمية كما تجدر الإشارة إلى أن إجراء التحليل على البيانات الماضية يعتبر نقطة البداية الطبيعية لأي عملية تخطيط، فنجد أن النسب المالية تدخل في نطاق الأساليب الكمية للتخطيط والرقابة، وذلك أن مثل هذا النوع من التحليل يظهر مركز المؤسسة المالي وإمكانياتها، ويتم التخطيط في ضوء الإمكانيات الجديدة التي يتم الحصول عليها بغرض تحقيق أهداف محددة كما يعتبر تحليل التعادل أداة أساسية لتخطيط الأرباح .

المطلب الثاني: التنبؤ المالي

يعتبر التنبؤ المالي إحدى المسؤوليات الرئيسية للمدير المالي بالشروع، حيث أنه يزود المشروع بالإطار الذي تستند عليه عمليات التخطيط والرقابة بالمروع، وينقسم التنبؤ إلى قسمين هما :

• التنبؤ طويل الأجل
• التنبؤ قصير الأجل

أما التنبؤ الطويل الأجل فهو يُصمّم بغرض تقدير الاحتياجات العامة للمشروع من الأموال

أ) أساليب التنبؤ طويل الأجل
1) أسلوب النسبة المئوية من المبيعات
: حيث يعتبر أبسط الأساليب وفيه يتم التعبير عن احتياجات المشروع المالية على أساس النسبة المئوية من المبيعات السنوية المستثمرة في كل بند من بنود الميزانية العمومية .

حيث نجد الخطوة الأولى في هذا الأسلوب هي فصل بنود الميزانية العمومية ويُتوقع أن تختلف باختلاف المبيعات، وتطبق هذه الخطوة على جميع بنود الأصول بالميزانية العمومية، ويمكن التعبير عن هذه الخطوة في شكل معادلة كما يلي :

الاحتياجات المالية الخارجية([7]) =
حيث:
الأصول كنسبة مئوية من المبيعات
الخصوم كنسبة مئوية من المبيعات
م التغير في المبيعات
ر : هامش الربح ( صافي الربح بعد الضريبة على المبيعات )
م2 : المبيعات المتوقعة للسنة القادمة
ت : النسبة المؤوية للتوزيعات من صافي الربح بعد الضريبة
والجدير بالذكر أن هذا الأسلوب لايتم بطريقة آلية وهو يتطلب الخبرة الطويلة.
2) أسلوب تحليل الانحدار: يعتبر هذا الأسلوب بديلا لأسلوب النسبة المؤوية من المبيعات في تقدير الاحتياجات المالية ويسمى بأسلوب الانحدار البسيط أو خريطة التشتت، وبدون الدخول في تفاصيل كثيرة يمكن القول أن هناك أربعة أساليب بالاحتياجات المالية وهي :

• النسبة المؤوية من المبيعات .
• الانحدار الخطي البسيط .
• الانحدار غير الخطي البسيط .
• الانحدار المعدد: وهو الأسلوب الأكثر تقدما وذلك أنه يقوم على افتراض أن المبيعات تعتمد على عدد من المتغيرات، ويتوقف استخدام أسلوب دون الآخر على الدقة والعوائد الناتجة عنه .

أما التنبؤ المالي قصير الأجل: والذي يركز أساسا على الميزانية النقدية التقديرية والتي تعتبر جزء من نظام الميزانيات التقديرية داخل المشروع ونكرر بان المبيعات هي نقطة البداية الأساسية لأي عمل تنبؤ .

أ) أساليب التنبؤ قصير الأجل
1) الميزانية التقديرية: تؤثر الخطط التي تعدها الإدارة عن فترة مقبلة من الناحية المالية للمؤسسة من ناجيتين([8]) :
¬ تؤثر على النفقات الداخلية والخارجية .
¬ تؤثر على ربحية المؤسسة .
والميزانية التقديرية ماهي إلا خطة مالية للمؤسسة تتضمن كيفية الحصول على الأموال وإنفاقها كما أنها أداة تخطيط ورقابة .

والهدف من الميزانية التقديرية هو تحسين الأداء للمؤسسة حيث تمكنها من توقع التغيرات .
2) الميزانية التقديرية النقدية: هي تساعد في تخطيط الاحتياجات النقدية في الأجل القصير .
ويمكن تلخيص خطوات إعداد الميزانية النقدية في: يعد الانتهاء من إعداد قائمة العمل نبدأ بإعداد الميزانية التقديرية النقدية : حيث تظهر المتحصلات النقدية من أول صنف من الميزانية وبعد ذلك يتم تلخيص المدفوعات النقدية خلال كل شهر والفرق بين التحصيلات والمدفوعات يتمثل المكسب النقدي والخسارة خلال الشهر، وعلى أساس ذلك يُقدر حجم التمويل المطلوب .

المطلب الثالث: الموازنات

إن الموازنة ما هي إلاّ خطة مالية للمؤسسة تتضمن تفصيلات خاصة بكيفية إنفاق الأموال على العمالة والخامات والسلع الرأسمالية وغيرها كما أنها تتضمن كيفية الحصول على هذه الأموال، ويمكن استخدام هذه الموازنة كأداة لوضع خطط المؤسسة والرقابة على إداراتها المختلفة وعلى هذا الأساس فالموازنة تتوقف على طبيعة المؤسسة حيث أنها قد تعد لعدة شهور قادمة أو لعدة سنوات في المستقبل فمثلا مؤسسة مقاولات تقوم بصفة مستمرة بالتقدم بمناقصات للقيام بمشروعات مختلفة لن تستطيع أن تخطط لفترة طويلة في المستقبل، بعكس الحال في مؤسسة كهرباء، فمؤسسة الكهرباء يمكنها أن تبني تنبوءاتها على معدل نمو السكان كما أنها تستطيع أن تخطط للحصول على أُصولها الرأسمالية لفترة طويلة في المستقبل والواقع أن الموازنة التقديرية هي عملية الغرض منها تحسين الطريقة التي تؤدي بها المؤسسة عملها، كما أنها عبارة عن جهود مستمرة للقيام بالعمل بأفضل طريقة ممكنة ويجب الّا يُنظر إلى الموازنة التقديرية على أنها أداة لوضع قيود على عملية الإنفاق بل هي أداة تهدف إلى استخدام أصول المؤسسة بكفاءة عالية وربحية مرتفعة وتتطلب الموازنة إعداد مجموعة من أنماط أو مستويات الأداء والتي يمكن مقارنتها بالنتائج المتحصل عليها ويطلق على هذه العملية الأخيرة عملية الرقابة والتي تتضمن مراجعة وتقييم الأداء على أساس المستويات التي سبق تحديدها وتحق الموازنات التقديرية مزايا كثيرة لرجال الإدارة العليا ورجال الإدارة الوسطى .


نظم الموازنات التقديرية

( الشكل2)

بالإضافة إلى ذالك فان الموازنات التقديرية تمكن المؤسسة من توقع التغيرات وتطويع عملياتها لمقابلة هذه التغيرات .

ولاشك أن هذه النقطة في غاية في الأهمية وخاصة في ظل ظروف اقتصادية دائمة التغير والتقلب وهي الظروف التي يعيشها العالم اليوم، وباختصار يترتب على الموازنات التقديرية تحسين التنسيق الداخلي بين عمليات ووحدات المؤسسة، ولاشك أن القرارات المتعلقة بالسلعة عند أي مرحلة ( البحوث، الإنتاج، الأفراد، التمويل) لها تأثير على ربحية المؤسسة، كما أن التخطيط والرقابة التي يوفرها نظام الموازنات التقديرية هما أساس تخطيط الأرباح حيث أن هذا النظام يوفر صورة متكاملة عن أعمال المؤسسة وعلى هذا الأساس فإن نظام الموازنات التقديرية يمكن أي رئيس وحدة إدارية أن يرى علاقة وحدته بالوحدات الأخرى داخل المؤسسة .

• نظام الموازنات التقديرية: كما قلنا سابقا تعتبر الموازنات التقديرية جزءا أساسيا من النشاط التخطيطي في أي مشروع .

وتعتبر التنبؤات طويلة الأجل بالمبيعات هي إحدى قطاعات هذه الخطة وتتطلب هذه التنبؤات تحديد عدد وأنواع السلع التي يتم إنتاجها حاليا وفي السنوات المقبلة التي تتضمنها الخطة طويلة الأجل .

ويتم إعداد التنبؤات قصيرة الأجل وكذلك الموازنات التقديرية من خلال الإطار العام للخطة طويلة الأجل .
ويعطي الشكل (2) نموذج الموازنات التقديرية .
وبصورة مشابهة فإن السياسات التي يتم تحديدها والخاصة بالتصنيع والتسويق والبحوث والإدارة العامة تظهر الحاجة على مجموعة من الموازنات التقديرية فعلى سبيل المثال فإن موازنة الإنتاج تعكس استخدام الخامات والأجراء والعمال، وكل عنصر أساسي من عناصر موازنة الإنتاج يمكن أن يعد له موازنة مستقلة .

المبحث الثالث: تعريف التحليل المالي

يعتبر التحليل المالي وسيلة جد ضرورية من أجل الوصول الى تخطيط مالي سليم . كما يبين لنا الحالة المالية للمؤسسة في فترة زمنية و ذلك باستعمال مجموعة من التقنيات و التي تتمثل في النسب المالية و كذلك رؤوس الأموال العاملة .

المطلب الأول: أهداف التحليل المالي
الهدف من التحليل المالي هو :

1- البحث عن شروط التوازن المالي في المدى القصير و البعيد .
2- اكتشاف نقاط القوة و نقاط الضعف في السياسة المالية .
3- استخلاص بعض الحلول و الاقتراحات في عملية التسيير المالي .
4- القيام ببعض الدراسات التفصيلية للبيانات المالية .

المطلب الثاني: نتائج التحليل المالي

بعد إجراء الفحص الدقيق للمعلومات المالية للمؤسسة و معالجتها، استعمال وسائل معينة و لهذا فان هناك نتائج داخلية و خارجية .

1/ نتائج التحليل الداخلي:
1- وضع المعلومات المتوصل إليها للاستفادة منها في المراقبة العامة .
2- إعطاء حكم على التسيير المالي لفترة تحت التحليل.
3- اتخاذ القرار في عملية توزيع الأرباح أو استثمارها.
4- إعطاء أحكام على مدى تطبيق التوازنات المالية .

2/ نتائج التحليل الخارجي:
من بين نتائج التحليل الخارجي ما يلي :
- تقييم النتائج المالية بواسطة تحديد الأرقام الخاضعة للضريبة .
- مقارنة الوضعية العامة للمؤسسة مع مؤسسات أخرى من نفس القطاع .
- اقتراح سياسة مالية من أجل تغيير الوضعية المالية .
- تقييم الوضعية المالية و مدى استطاعة المؤسسة لتحمل نتائج القروض .

المبحث الرابع : تسيير الميزانية المالية


المطلب الأول: الميزانية المالية

1) تعريف الميزانية المالية: هي عبارة عن شكل أو جدول يبين جانبين، جانب الأصول و جانب الخصوم . فالأصول الثابتة تترتب حسب درجة السيولة أي أن الأصل الذي يبقى في المؤسسة لفترة تفوق السنة فتسمى أصول ثابتة و يعتبر أصلا متداولا، أما فيما يخص الخصوم فنفس الشيء حيث يعتبر رأسمال دائما إن كانت مدة استحقاقه أكبر من سنة و يعد دينا قصير الأجل إذا كان مدة استحقاق الديون أقل من سنة و من خلال مدة التقسيمات. و يتضح لنا الحالة المالية الصحيحة للمؤسسة و أيضا طرق التمويل الواجب إتباعها ةقف قواعد مالية و عند عملية التحليل نساعد المحلل في عملية اتخاذ القرارات المناسبة .

2) استنتاج الميزانية المالية:

1.2) تعديلات عن عناصر الميزانية المالية:

أ) تعديل عناصر الأصول: تستعمل في عملية الفصل بين عناصر الأصول، المبدأين الأساسين، مبدأ السيولة و مبدأ السنوية كمقياس أساسي لتحديد العناصر التي تبقى في المؤسسة أكثر من سنة و العناصر التي تتحرك خلال سنة أو دورة استغلالية و هذا بهدف وضع مقارنة بينها و بين الخصوم الأكثر من سنة .

• الأصول الثابتة: و هي العناصر التي تبقى أكثر من سنة و ترتب حسب درجة السيولة المتزايدة حيث تكون القيم المعنوية و المادية ذات أطول مدة في قيمة الميزانية ثم تأتي الآلات و المعدات ثم القيم الثابتة الأخرى [9].

يجب أن نميز في الاستمارات نوعان: الاستمارات الأصلية و التي هي بطبيعتها تعود إلى الصنف الثاني إلا أن في الميزانية المالية تحول بعض العناصر من المحزونات و الذمم إلى الاستمارات لكي تثبت في الميزانية المالية على أساس أنها استمارات نذكر مثلا :

- المخزون الآلي (مخزون العمل): و هو المخزون الأدنى الذي يضم للمؤسسة الاستمرار في نشاطها بشكل عادي دون توقف رغـم التغيرات التي تطرأ على المخزون في السوق في الأسعار و الكميات خاصة .

- سندات المساهمة: يعبر عن مساهمة المؤسسة في رأسمال المؤسسة أو مؤسسات أخرى فإنه يبقى الغير لمدة تزيد عن السنة و بالتالي يعتبر استثمار مالي تستعمله المؤسسة لمدة طويلة .

• الأصول المتداولة: ترتب الأصول التي تستعملها المؤسسة في دورة استغلالية واحدة:

- المخزونات: هي الميزانية المالية تنقسم المخزونات إلى قسمين، مخزون آلي أو احتياطي و الذي إلى الأصول الثابتة فهو يمثل المخزون الذي تحتفظ به المؤسسة تأمينا لنشاطها لكي لا تتعرض للانقطاع في المخزون فهو ثابت لا يتداول و لهذا السبب نعتبره في الميزانية المالية كأصول ثابتة يحول إلى استمارات و المخزون العائم أو المتداول فهو عكس الأول تستعمل المؤسسة في نشاطها و تحدده عدة مرات


و يحسب بالعلاقة التالية :

المخزون العائم = مجموع المخزون + المخزون الآلي
- الذمم: تكون قيم الذمم في بعض الأحيان غير مسجلة بدقة في الميزانية المحاسبية و نذكر على سبيل المثال :

العملاء: نميز نوعين من العملاء :العملاء الميسورين (العاديين، الأوفياء) أما العملاء المشكوك فيهم فتحول الاستمارات انتظار التسديد .

و السندات المساهمة تحول بصفتها تتميز بسيولة محدودة نفس الشيء بالنسبة للكفالات المدفوعة .

أوراق القبض: تنقسم إلى قسمين أوراق القبض قابلة الخصم فهي تمثل قيم جاهزة أما أوراق القبض الغير قابلة للخصم فهي تبقى في الذمم فهي تعتبر قيم قابلة للتحقيق أو قيم غير جاهزة .

البنك: في حالة خلافات قضائية أو لأسباب أخرى، يتم تجميد مبلغ المال الموجود في حساب البنكي فهذا الأخير يجمد لمدة معينة انتظارا لإصدار حكم المحكمة .

أ‌) تعديل عناصر الخصوم: لترتيب الخصوم إلى مبدأ الإستحقاقية نستعمل مبدأ السنوية بحيث نحصل على مجموعات :

1) الأموال الدائمة: و هي كل المواد التي تبقى تحت تصرف المؤسس لأكثر من سنة مهما كان مصدرها و هي تقابل مجموع القيم الثابتة في الأصول .

و تترتب الأموال الدائمة حسب مدة الاستحقاق فنجد :

• مجموع العناصر التي تمثل الملكية الخاصة للمؤسسة و هي بمثل رأسمالا الخاص بالإضافة إلى الاحتياطات و النتائج قيد التخصيص و المؤونات غير المدفوعة بعد طرح معدل الضريبة عليها .

• مجموع الديون طويلة و متوسطة الأجل و التي يفوق أجل استحقاقها سنة فما فوق و حسابات الشركات للمدى الطويل و ديون الاستمارة .

2) ديون قصيرة الأجل: تمثل القسم المتبقي من الموارد أي مجموع القروض التي تحصل عليها المؤسسة لأقل من سنة و هي تتضمن حسابات الموردين و الضرائب الواجبة الدفع و النتيجة الموزعة على العمال و الشركات و حسابات الشركة قصيرة الأجل .

عناصر الميزانية
- أصول
ü استثمارات
ü المخزونات
ü الذمم
- الخصوم
ü أموال خاصة
ü الديون
ü نتيجة الدورة


الخاتمــــــة
تحتل الوظيفة المالية دور هام في ديمومة حياة المؤسسة وهدفها مد المؤسسة في وقت مناسب بأقل تكلفة الأموال الضرورية لوظائفها وتنميتها وضمان إستقلالية الوظائف ويكون دوام المؤسسة نتيجة القيام بعمليات إقتصادية ويعني أن المؤسسة تخلق تدفقات مالية عند القيام بنشاطها ولا يكون ذلك إلا إذا كانت الأموال في زيادة دائمة لمرافقة نمو نشاطها وفي مواجهة التشتت النقدي الذي يظهر في بعض المرات أن العوائق الحقيقية في التمويل تظهر عندما تكون ضئيلة أمام التدفقات على كل إشكالها (أجور، مصاريف عامة) .

وبالتالي نتيجة المؤسسة إلى التمويل الخارجي الذي تضمنه لها البنوك والمؤسسات المالية ويكون على شكل قروض طويلة وقصيرة الأجل أو تقوم بفتح رأس مالها على شكل سندات وأسهم ولا بد للمؤسسة أن تحسن التحكم في التمويل الخارجي لأنه يمثل المنعرج الحاسم في الحياة المالية لها .

توازن الميزانية المالية مبني على أساس التعديلات التي نقوم بها من أجل الانتقال من الميزانية المحاسبية إلى الميزانية المالية ، ومنه نستنتج أنه كلما كانت التعديلات دقيقة كلما كانت الميزانية المالية متوازنة .

كما أن مؤشرات التوازن المالي لها وزنها في وظيفة التسيير المالي للمؤسسة، لأنها تعتبر وسيلة كفيلة تمد بمعلومات قيمة لعمليات الرقابة و التخطيط وتعتبر من أهم المؤشرات التي يعتمد عليها المحلل المالي في الكشف عن نقاط القوة و الضعف في المؤسسة .



المراجع

د/ عبد المجيد قدي – الوجيز في المحاسبة العامة –
د/ محمد صالح الحناوي – أدوات التحليل و التخطيط في الإدارة المالية –
د/ محمد صالح الحناوي – أساسيات الإدارة المالية والتمويل –
د/ محمد صالح الحناوي – الادارة المالية والتمويل –
د/ ناصر دادي عدون – تقنيات التسيير–
د/ ناصر دادي عدون – التحليل المالي تقنيات مرافبة التسيير–
د/ ناصر دادي عدون – اقتصاد المؤسسة –
د/ ريان رمضان – أساسات التحليل المالي في المنشآت –


--------------------------------------------------------------------------------

(([1] ناصر دادي عدون اقتصاد المؤسسة – دار المحمدية العامة- 1998 ص : 286
([2]) محمد صالح الحناوي- رسمية قريضة- أساسيات الإدارة المالية والتمويل – الدار الجامعية الإسكندرية 1997 ص 13-14
(([3] نفس المرجع السابق ص 35
(([4] محمد صالح الحناوي – الادارة المالية والتمويل – ص 17
(([5] عبد الغفار حنفي – كمرجع سبق ذكره – ص 22
([6]) رجع سبق ذكره – ص27- 28
([7]) الوظيفة المالية في المؤسسة الاقتصادية – مذكرة تخرج في الليسانس مالية – بوعبد الله عيسى وآخرون البليدة 2003 ص 42
([8]) نفس المرجع السابق عن كتاب أساسيات الإدارة المالية والتمويل – محمد صالح الحناوي ص 227
([9]) د/ ناصر دادي عدون، "تقنيات التسيير"، ديوان المطبوعات الجامعية 1997، ص 30.

محب بلاده
2011-03-01, 18:01
ايمكنكم مساعدتي احتاج البحث يوم 06/مارس
تجربة علمية باللغة الانجليزية و كلما كانت بسيطة و قصيرة كان دلك افضل الانني مجبر على رسمها و قرأتها
شكرا مسبقا




وجدت لك هذا الموقع باللغة الأنجليزية خاص بالتجارب ما عليك إلا إختيار مجال التجربة فتظهر لك التجارب إختر واحدة منها و إضغظ على الصورة الخاصة بها

الرابط


http://www.tryscience.org/experiments/experiments_begin.html?boats (http://www.tryscience.org/experiments/experiments_begin.html?boats)

kalach
2011-03-01, 19:16
السلام عليكم اخي الكريم بارك الله فيك وعليك وادامك الله في خدمة الخير وان يجعلك من اهل الخير والبر والاحسان = لي طلب صغير وارجو منك اخي الكريم ان تساعدني بقد ما استطعت (اريد ما تيسر لديك في مجال تسيير المخزونات

محب بلاده
2011-03-01, 21:11
السلام عليكم اخي الكريم بارك الله فيك وعليك وادامك الله في خدمة الخير وان يجعلك من اهل الخير والبر والاحسان = لي طلب صغير وارجو منك اخي الكريم ان تساعدني بقد ما استطعت (اريد ما تيسر لديك في مجال تسيير المخزونات


تسيير المخزون

إن موضوع تسيير المخزون يكتسي أهمية كبيرة في الدراسات الإقتصادية حييث أن معظم المؤسسات تتبع طرق تؤهلها للسير الجيد لمواردها و بالتالي فعليها أن توفر قدرا كبيرا من المخزونات كي تستطيع تحقيق كل ما تصبو إليه من إنتاج لتحقيق مردودية أكبر و ربح أكبر .
نتطرق إلى معنى المخزون وأسباب الإحتفاظ بالمخزون ، دون نسيان تسيير المخزونات ودور عملية تسيير المخزون و أهميتها

المبحث الأول : المخزونات
المطلب الأول :تعريف المخزون :
لقد وردت عددة تعاريف للمخزون من عدة كتاب مختلفين ،نذكر من منهم :
يعبر بعض الكتاب عن لفظ المخزون Inventory بقولهم إته يشمل أي مورد غير مستعمل تحتفظ به المنشأة للإستخدام مستقبلا ، أو عند الحاجة
- فحسب Piérre ZERMATI :"يعرفه على أنه دخيرة (provision) من المنتجات إلى حين إستهلاكها"- و من أهم التعاريف التي أوردها محمد سعيد بلعسل :
" المخزون هو أصول مكونة من سلع تملكها المؤسسة موجهة إما للبيع المستقبلي أو لإستعمالها من أجل إنتاج سلع جديدة موجهة للبيع"
أمثلة : 1/ مؤسسة صناعية : يجب أن توفر مخزون من المواد الأولية من أجل تزويد وحدات الإنتاج و كذا توفير مخزون من المنتجات التامة الموجهة للزبائن ( الإستهلاك) .
2/ مؤسسة تجارية : يجب ان توفر مخزون من السلع لإشباع - في أي وقت وبدون إنقطاع – طلبات الزبائن و رغباتهم .
وفي مجال إدارة المخزون يمكن تقسيم المخزون من المواد أو الموارد إلى أربعة أنواع وهي: المنتجات تامة الصنع ، والمخزون من المواد تحت التصنيع والمخزون من المواد الخام والأولية، وأخيرا المخزون من المواد والمهمات اللازمة لأغراض الإنتاج وتقديم الخدمات. وعلى الرغم من أن التقسيم السابق هو الأكثر شيوعا، فان يوجد تصنيفات أخرى للمخزون مثل مخزون المضاربة، مخزون الأمان، مخزون الكمية الاقتصادية، ومخزون النقل، والواقع أنه يمكن الدمج بين التصنيفين السابقين لأنواع المخزون بحيث يتضمن كل نوع من التصنيف الأول جميع أنواع التصنيف الثاني. فعلى سبيل المثال فان المخزون من المواد الخام والأولية يمكن أن ينقسم إلى مخزون مضاربة، مخزون أمان، مخزون الكمية الاقتصادية، مخزون النقل. وهكذا.
المطلب الثاني : دور المخزون
تلعب المخزونات دورا هاما في المؤسسة ، خصوصا في ما يتعلق بمراحل الإنتاج ، و يمكن تلخيصها على النحو التالي :
1- المخزون يسمح بخلق توازن بين العرض و الطلب :
هدف المؤسسة الأساسي هو إرضاء الزبون ، خاصة من أجل التسليم ، لكن من غير المعقول توفير المطلوب فور طلبة ، من هذا المنطق بالإظافة إلى أن التأخر يفقدها فرصا للبيع ، تلجأ المؤسسة إلى حل يتمثل في تشكيل مخزون من منتجات لمواجهة مختلف الطلبات .
2- المخزون يحمي المؤسسة من حالات عدم التأكد :
للمخزون دور هام في سيرورة عمل المؤسسة .فإن من أدواره حمايتها من حالات لا ترى جيدا للمؤسسة في فترة حالية إلى الفترة المستقبلية ، ترجع خاصة للتعير الطارئ في المحيط التي تتفاعل معه و من هنا نذكر نوعين من حالات عدم التأكد :
أ.- عدم التأكد للطلب :في هذه النقطة نلاحظ أن الطلب بالنسبة لمنتوج نهائي لاتتضح رؤيته ، ويرجع إلى ميزتين ن أولهما طلب الزبائن الحاليين و الثاني طلب الزبائن المستقبلين فالبنسبة للنوع الاول يتمثل في ان المؤسسة تقوم بسياسة المحافضة عليهم من خلال إشباع مختلف طلباتهم ، وفي وقت طلبها . أما النوع الثاني تطوره من خلال سياسة الجذب ، لدى تقوم المؤسسة بتكوين مخزون لمواجهة الطلب الخاص بالزبائن المستقبليين .
ب.- عدم التأكد للدورة الإنتاجية : أما هذه الحالة ، فتشمل على أن عملية الإنتاج بدورها تتعرض لنكسات ، مما ينجز عنه إختلال كبير في تعهدات المؤسسة الممنوحة إلى الزبون، ومن هذا المنطق كيف يمكن مواجهة هذه المشكلة ؟
يوجد حل وحيد بتمثل في تكوين مخزون لمواجهة مختلف الإختلالات الطارئة على العملية الإنتاجية

3-المخزون يسمح بإعتدال بين مختلف أنظمة الإتناج و الإمداد :
من المعلوم أن الات الورشات ، و الورشات في حد ذاته ليست لها نفس القدرة الإنتاجية ، و يلاحظ عدم الإعتدال في سير العمل ، لدى تلجأ المؤسسة إلى خلق ما يسمى بالمخزون الوسيط يوجد بين مختلف مراحل الإنتاج دوره الأساسي خلق إعتدال بين نظامي إنتاج لهما نفس الوتيرة الإنتاجية .

المطلب الثالث : أسباب الإحتفاظ بالمخزون
تختلف أسباب الإحتفاظ بالمخزون من مؤسسة إلى أخرى ، حسب ماتمليه عليها الظروف ، و نستطيع ذكر منها :
- الفارق المتواجد بين الأجل محدد من طرف الزبون و الأجل الفعلي للإنتاج ، مما يفرض على المؤسسة تكوين مخزون لمواجهة هذا العجز
- ضرورة ضمان إستمرارية عمل الألات ، بحيث أنه يكون مخزون عند عدم تماثل بين تواتر الإستهلاك و التدفق للتموين .
- التأمين و الحماية ضد المخاطر من ظروف غير متوقعة و نذكر منها :
v إحتمال زيادة الطلب الفعلي .
v إحتمال طول فترة التوريد .
v طلبيات الطارئة من الزبائن .
- تحقيق وفرات إقصادية : حبث أن عملية التخزين تفيد المؤسسة إقتصاديا ، مثلا :
§ الإستفادة من الخصوم الممنوحة من طرف المورد بسبب الشراء بكميات كبيرة
§ الإستفادة من تقلبات الأسعار فبعض الأحيان يتم إنخفاض الأسعار فتقوم المؤسسة بشراء كميات كبيرة منها ، لتفادي غلائها فيما بعد .
§ التخزين لتجنب حالة عدم التأكد ، ما بين الموافقة على إنجاز الطلبية و تاريخ التسليم .
- موسمية توفر مواد الخام والسلع ، فمن المعروف أن بعض المواد لا تتوفر إلا في موسم معين و الإنتاج يعتمد عليها طيلة السنة ، مما يدفع المؤسسة إلى تخزينها بكمية تكفي إنتاجها السنوي .
- مو سمية الطلب على المنتوج : تعرف بعض المنتوجات بإرتفاع الطلب عليها في فصول محددة ، بينما في الفصول الأخرى ضعيف أو منعدم بينما عملية الإنتاج لا تتوقف على مدار السنة .
المبحث الثاني: تسيير المخزون
المطلب الأول : تعريف تسيير المخزون
يمكن تعريفه على أنه مجموعة المهام من السهلة إلى الصعبة و الضرورية بالنسبة للمؤسسة لتحقيق برنامج الإحتياط من التخزين للمواد و السلع و توجيه للمبيعات في أحسن الظروف الإقصادية و ذلك باجتناب حالة نفاذ المخزون او حالة تراكمه .
و تختلف أنماط تسيير المخزون من مؤسسة لأخرى ومن منتوج لأخر ، ولكل أصناف المخزون ، أي أنها تتماشى مع ظروف خاصة و من بين إحدى غايات تسيير المخزونات هي الحصول على أداء متميز بواسطة التحكم الجيد في المخزونات .
المطلب الثاني : دور عملية تسيير المخزون و اهميتها
يتمثل دورها في توفير المخزون الضروري و الكافي في ظل الضروف الاقتصادية السائدة و تهدف هذه العملية إلى :
· عملية التموين التي تخص موجودات المؤسسة .
· عملية الإمداد و كيفية التحكم في توجيه هذه المستلزمات نحو ورشات التشغيل أو الأسواق .
· عملية الإحتفاظ بالمنتجات التامة و الغير تامة في المخازن .
أما عن الأهمية زادت في الأونة الأخيرة – مقارنة بما كانت عليه من قبل – و يرجع هذا الإهتمام وزيادته إلى ظاهرة نذرة المواد الأولية و المكونات الأخرى ، سواءا الأجزاء النصف المصنعة أو السلع تحت التنفيذ ، وكذلك المنتجات التامة ، وهذه النذرة مع تزايد الطلب على المنتجات أدت لأن إتجهت أسعارها على الإرتفاع الحاد ، هذا الوضع اعطى بعدا جديدا و عمقا واسعا لإدرة المواد وأهميتها ، لكل هذه الأسباب اكتسبت إدارة المخزونات أهمية خاصة و أصبحت من أهم و أصعب الوظائف الإدارية في غالبية المشاريع ، و إزداد إهتمامعلماء و كتاب الأساليب الكمية ببناء نماذج رياضية يمكن إستخدامها و تطبيقها للتوصل إلى حلول مثلى لمختلف المشاكل التي تواجه إدارة المخزون ، وذلك بهدف توفير السلع بالسعر المناسب وفي الوقت المناسب للمحافظة على مستوى خدمة بأقل التكاليف ، ولهذا نجد ان إدارة المواد أصبحت تحتل مكانا معادلا لباقي وظائف المشروع الهامة من إنتاج و تمويل ...الخ .
المطلب الثالث :أدوات الرقابة على المخزون:
يتلخص مفهوم الرقابة كوظيفة إدارية في قياس نتائج التنفيذ الفعلي للخطة ومقارنة ذلك بالمعايير والأهداف المحددة مقدما، ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة الأخطاء أو الانحرافات إن وجدت والعمل على منع تكرارها مستقبلا. وفي ضوء هذا المفهوم فان مراقبة المخزون تشمل جميع الأنشطة التي تتعلق بتصميم أو اختيار الطرق والأساليب التي يستدل منها على سلامة الأجهزة المسؤولة في المؤسسة. ومن حيث تدبير الاحتياجات المطلوبة من المواد بما يضمن استمرارية تغذية الخطوط الإنتاجية والعملاء باحتياجاتهم من هذه المواد بالكميات والمواصفات المطلوبة وفي المواعيد والأماكن المحددة من ناحية، وحسن استخدام الأموال المستثمرة في هذه المواد من ناحية أخرى.
- الجرد: يقصد بجرد المخازن الحصر الفعلي لموجودات المخازن في تاريخ معين. والجرد في الواقع عمل ضروري للمحافظة على الممتلكات والأموال المستثمرة في المخزون، ويهدف الجرد إلى التحقق من دقة الأرصدة الدفترية للأصناف ومطابقتها لما هو موجود فعلا بالمخازن، وكذلك التحقق من دقة الدفاتر والسجلات بصفة عامة، واكتشاف أي محاولات فعلية أو محتملة للسرقة أو الاختلاس واكتشاف نقط الضعف في نظام الرقابة وتحديد سبل علاجها.
وهناك ثلاث أنواع من الجرد، فالجرد الأول هو الجرد السنوي وهو الذي يتم في نهاية كل سنة، ويكون بالنسبة لكافة موجودات المخازن، والنوع الثاني هو الجرد المفاجئ والذي يتم بهدف التأكد من المطابقة الفعلية للموجودات الفعلية بالدفاتر، وليس له موعد محدد لإجرائه، وقد يكون بالنسبة لكافة الموجودات أو بعضها، أما النوع الثالث فهو الجرد المستمر الذي يتم أيضا في أوقات غير معلومة للعاملين في المخازن إلا أن هذه الطريقة تغطي جميع الأصناف في المخازن على مدار السنة وهو يعتمد على وضع برنامج زمني لجرد الأصناف بحيث يتم تغطية جرد الأصناف بالمخازن جردا فعليا ومطابقتها مع الأرصدة الدفترية قبل موعد الجرد السنوي.
وتعتبر عملية الجرد من المسؤوليات الأساسية لمدير المخازن الذي يعتبر مسؤولا عن تحديد الطريقة التي سيتم بها.

- الرقابة على المخزون بواسطة حساب بعض المعدلات: لمعرفة مدى فعالية نظام تسير المخزون هناك مجموعة من المعدلات يجب اعتمادها:
· معدل دوران المخزون: ويقصد به عدد مرات تجديد المخزون خلال مدة معينة، أي أنه يوضح العلاقة بين مخرجات المخزون (مبيعات، استهلاك) والمخزون المتوسط. وهو يقيس فعالية استعمال المخزون من مادة واحدة، أو مجموعة من المواد أو المخزون كله. وكلما كان معدل الدوران مرتفعا كلما كان المخزون المتوسط ضعيفا. وفي المقابل ارتفاع معدل الدوران يدل على ارتفاع أداء تسيير المخزون. وهذا المعدل يحسب وفق العلاقة:
معدل دوران المخزون= الإستهلاك السنوي / المخزون المتوسط


· معدل الانقطاع: وهو معدل يقيس عدد الطلبيات التي يتم الاستجابة لها وهو يمثل نسبة عدد الطلبيات غير المحققة في وقتها بالنسبة إلى عدد الطلبيات الكلية التي وردت على المؤسسة. ومنه يمكن حساب معدل الخدمة الذي هو يمثل عدد الطلبيات الكلي المحقق بدون
انقطاع بالشكل التالي: معدل الانقطاع= عدد الطلبيات غير المحققة /عدد الطلبيات الكلي. ومعدل الخدمة = 1 – معدل الانقطاع.
· تغطية المخزون: وهو يبين تغطية مخزون معين آخر مدة لاستهلاكات هذه الفترة وهي وفق العلاقة التالية: تغطية المخزون (في الشهر) = الاستهلاك الشهري/مخزون آخر المدة.
- تحديد المستويات الدنيا والقصوى ونقطة إعادة الطلب: تصلح هذه الطريقة عادة للأصناف المستقرة نسبيا من حيث الاستخدام والسعر، ولتحديد المستويات الدنيا والقصوى للمخزون لهذه الأصناف لابد من الأخذ بعين الاعتبار:
· معرفة الحد الأدنى الحقيقي للمخزون من هذه الأصناف.
· استخدام طريقة الشراء على أساس الكمية الاقتصادية.
· يجب إصدار أمر التوريد في برامج التنفيذ أو الإنتاج وقت تكون فيه الكمية الزائدة عن الحد الأدنى كافية لاستهلاك برامج التنفيذ أو الإنتاج خلال فترة إعادة الطلب واستلام الكمية الجديدة وهذه النقطة تسمى نقطة إعادة الطلب.
· تحديد الحد الأقصى للمخزون من الصنف المعين على أساس أنه يساوي الحد الأدنى الحقيقي بالإضافة إلى الكمية الاقتصادية.
بطاقات مراقبة المخزون: تستخدم هذه البطاقات في مراقبة المخزون ولها أشكال عديدة مثل بطاقة الصنف وبطاقة حركة الصنف وبطاقة حساب الصنف
الخاتمة:
في هذا الفصل تطرقنا فيه لمختلف جوانب المخزونات بحيث أننا وضحنا الأهمية التي يكتسيها تسيير المخزون من خلال معرفة المعنى الحقيقي للمفهوم ، كذلك فإن العوامل المساعدة على تسيير المخزون تلعب دورا هاما في خلق مختلف التوازنات و الإستقرارات الداخلية و الخارجية للمؤسسة من خلال الضبط الفعلي للقيم باستعمال الجرد و تقليص التكاليف ....الخ
لذا فعملية تسيير المخزونات تبقى فنا يرفض التعامل أو لا يكتفي و لا يقبل بالمسلمات و حتى إن كانت الرياضية .

محب بلاده
2011-03-01, 21:13
بحث آخر

من هنا (http://montada.echoroukonline.com/showthread.php?t=69484)

محب بلاده
2011-03-01, 21:15
بحث آخر

تسيير المخزون إن موضوع تسيير المخزون يكتسي أهمية كبيرة في الدراسات الإقتصادية حييث أن معظم المؤسسات تتبع طرق تؤهلها للسير الجيد لمواردها و بالتالي فعليها أن توفر قدرا كبيرا من المخزونات كي تستطيع تحقيق كل ما تصبو إليه من إنتاج لتحقيق مردودية أكبر و ربح أكبر .
نتطرق إلى معنى المخزون وأسباب الإحتفاظ بالمخزون ، دون نسيان تسيير المخزونات ودور عملية تسيير المخزون و أهميتها

المبحث الأول : المخزونات
المطلب الأول :تعريف المخزون :
لقد وردت عددة تعاريف للمخزون من عدة كتاب مختلفين ،نذكر من منهم :
يعبر بعض الكتاب عن لفظ المخزون Inventory بقولهم إته يشمل أي مورد غير مستعمل تحتفظ به المنشأة للإستخدام مستقبلا ، أو عند الحاجة
- فحسب Piérre ZERMATI :"يعرفه على أنه دخيرة (provision) من المنتجات إلى حين إستهلاكها"- و من أهم التعاريف التي أوردها محمد سعيد بلعسل :
" المخزون هو أصول مكونة من سلع تملكها المؤسسة موجهة إما للبيع المستقبلي أو لإستعمالها من أجل إنتاج سلع جديدة موجهة للبيع"
أمثلة : 1/ مؤسسة صناعية : يجب أن توفر مخزون من المواد الأولية من أجل تزويد وحدات الإنتاج و كذا توفير مخزون من المنتجات التامة الموجهة لل******ائن ( الإستهلاك) .
2/ مؤسسة تجارية : يجب ان توفر مخزون من السلع لإشباع - في أي وقت وبدون إنقطاع – طلبات ال******ائن و رغباتهم .
وفي مجال إدارة المخزون يمكن تقسيم المخزون من المواد أو الموارد إلى أربعة أنواع وهي: المنتجات تامة الصنع ، والمخزون من المواد تحت التصنيع والمخزون من المواد الخام والأولية، وأخيرا المخزون من المواد والمهمات اللازمة لأغراض الإنتاج وتقديم الخدمات. وعلى الرغم من أن التقسيم السابق هو الأكثر شيوعا، فان يوجد تصنيفات أخرى للمخزون مثل مخزون المضاربة، مخزون الأمان، مخزون الكمية الاقتصادية، ومخزون النقل، والواقع أنه يمكن الدمج بين التصنيفين السابقين لأنواع المخزون بحيث يتضمن كل نوع من التصنيف الأول جميع أنواع التصنيف الثاني. فعلى سبيل المثال فان المخزون من المواد الخام والأولية يمكن أن ينقسم إلى مخزون مضاربة، مخزون أمان، مخزون الكمية الاقتصادية، مخزون النقل. وهكذا.
المطلب الثاني : دور المخزون
تلعب المخزونات دورا هاما في المؤسسة ، خصوصا في ما يتعلق بمراحل الإنتاج ، و يمكن تلخيصها على النحو التالي :
1- المخزون يسمح بخلق توازن بين العرض و الطلب :
هدف المؤسسة الأساسي هو إرضاء ال******ون ، خاصة من أجل التسليم ، لكن من غير المعقول توفير المطلوب فور طلبة ، من هذا المنطق بالإظافة إلى أن التأخر يفقدها فرصا للبيع ، تلجأ المؤسسة إلى حل يتمثل في تشكيل مخزون من منتجات لمواجهة مختلف الطلبات .
2- المخزون يحمي المؤسسة من حالات عدم التأكد :
للمخزون دور هام في سيرورة عمل المؤسسة .فإن من أدواره حمايتها من حالات لا ترى جيدا للمؤسسة في فترة حالية إلى الفترة المستقبلية ، ترجع خاصة للتعير الطارئ في المحيط التي تتفاعل معه و من هنا نذكر نوعين من حالات عدم التأكد :
أ‌- عدم التأكد للطلب :في هذه النقطة نلاحظ أن الطلب بالنسبة لمنتوج نهائي لاتتضح رؤيته ، ويرجع إلى ميزتين ن أولهما طلب ال******ائن الحاليين و الثاني طلب ال******ائن المستقبلين فالبنسبة للنوع الاول يتمثل في ان المؤسسة تقوم بسياسة المحافضة عليهم من خلال إشباع مختلف طلباتهم ، وفي وقت طلبها . أما النوع الثاني تطوره من خلال سياسة الجذب ، لدى تقوم المؤسسة بتكوين مخزون لمواجهة الطلب الخاص بال******ائن المستقبليين .
ب‌- عدم التأكد للدورة الإنتاجية : أما هذه الحالة ، فتشمل على أن عملية الإنتاج بدورها تتعرض لنكسات ، مما ينجز عنه إختلال كبير في تعهدات المؤسسة الممنوحة إلى ال******ون، ومن هذا المنطق كيف يمكن مواجهة هذه المشكلة ؟
يوجد حل وحيد بتمثل في تكوين مخزون لمواجهة مختلف الإختلالات الطارئة على العملية الإنتاجية

3-المخزون يسمح بإعتدال بين مختلف أنظمة الإتناج و الإمداد :
من المعلوم أن الات الورشات ، و الورشات في حد ذاته ليست لها نفس القدرة الإنتاجية ، و يلاحظ عدم الإعتدال في سير العمل ، لدى تلجأ المؤسسة إلى خلق ما يسمى بالمخزون الوسيط يوجد بين مختلف مراحل الإنتاج دوره الأساسي خلق إعتدال بين نظامي إنتاج لهما نفس الوتيرة الإنتاجية .

المطلب الثالث : أسباب الإحتفاظ بالمخزون
تختلف أسباب الإحتفاظ بالمخزون من مؤسسة إلى أخرى ، حسب ماتمليه عليها الظروف ، و نستطيع ذكر منها :
- الفارق المتواجد بين الأجل محدد من طرف ال******ون و الأجل الفعلي للإنتاج ، مما يفرض على المؤسسة تكوين مخزون لمواجهة هذا العجز
- ضرورة ضمان إستمرارية عمل الألات ، بحيث أنه يكون مخزون عند عدم تماثل بين تواتر الإستهلاك و التدفق للتموين .
- التأمين و الحماية ضد المخاطر من ظروف غير متوقعة و نذكر منها :
v إحتمال زيادة الطلب الفعلي .
v إحتمال طول فترة التوريد .
v طلبيات الطارئة من ال******ائن .
- تحقيق وفرات إقصادية : حبث أن عملية التخزين تفيد المؤسسة إقتصاديا ، مثلا :
§ الإستفادة من الخصوم الممنوحة من طرف المورد بسبب الشراء بكميات كبيرة
§ الإستفادة من تقلبات الأسعار فبعض الأحيان يتم إنخفاض الأسعار فتقوم المؤسسة بشراء كميات كبيرة منها ، لتفادي غلائها فيما بعد .
§ التخزين لتجنب حالة عدم التأكد ، ما بين الموافقة على إنجاز الطلبية و تاريخ التسليم .
- موسمية توفر مواد الخام والسلع ، فمن المعروف أن بعض المواد لا تتوفر إلا في موسم معين و الإنتاج يعتمد عليها طيلة السنة ، مما يدفع المؤسسة إلى تخزينها بكمية تكفي إنتاجها السنوي .
- مو سمية الطلب على المنتوج : تعرف بعض المنتوجات بإرتفاع الطلب عليها في فصول محددة ، بينما في الفصول الأخرى ضعيف أو منعدم بينما عملية الإنتاج لا تتوقف على مدار السنة .
المبحث الثاني: تسيير المخزون
المطلب الأول : تعريف تسيير المخزون
يمكن تعريفه على أنه مجموعة المهام من السهلة إلى الصعبة و الضرورية بالنسبة للمؤسسة لتحقيق برنامج الإحتياط من التخزين للمواد و السلع و توجيه للمبيعات في أحسن الظروف الإقصادية و ذلك باجتناب حالة نفاذ المخزون او حالة تراكمه .
و تختلف أنماط تسيير المخزون من مؤسسة لأخرى ومن منتوج لأخر ، ولكل أصناف المخزون ، أي أنها تتماشى مع ظروف خاصة و من بين إحدى غايات تسيير المخزونات هي الحصول على أداء متميز بواسطة التحكم الجيد في المخزونات .
المطلب الثاني : دور عملية تسيير المخزون و اهميتها
يتمثل دورها في توفير المخزون الضروري و الكافي في ظل الضروف الاقتصادية السائدة و تهدف هذه العملية إلى :
· عملية التموين التي تخص موجودات المؤسسة .
· عملية الإمداد و كيفية التحكم في توجيه هذه المستلزمات نحو ورشات التشغيل أو الأسواق .
· عملية الإحتفاظ بالمنتجات التامة و الغير تامة في المخازن .
أما عن الأهمية زادت في الأونة الأخيرة – مقارنة بما كانت عليه من قبل – و يرجع هذا الإهتمام وزيادته إلى ظاهرة نذرة المواد الأولية و المكونات الأخرى ، سواءا الأجزاء النصف المصنعة أو السلع تحت التنفيذ ، وكذلك المنتجات التامة ، وهذه النذرة مع تزايد الطلب على المنتجات أدت لأن إتجهت أسعارها على الإرتفاع الحاد ، هذا الوضع اعطى بعدا جديدا و عمقا واسعا لإدرة المواد وأهميتها ، لكل هذه الأسباب اكتسبت إدارة المخزونات أهمية خاصة و أصبحت من أهم و أصعب الوظائف الإدارية في غالبية المشاريع ، و إزداد إهتمامعلماء و كتاب الأساليب الكمية ببناء نماذج رياضية يمكن إستخدامها و تطبيقها للتوصل إلى حلول مثلى لمختلف المشاكل التي تواجه إدارة المخزون ، وذلك بهدف توفير السلع بالسعر المناسب وفي الوقت المناسب للمحافظة على مستوى خدمة بأقل التكاليف ، ولهذا نجد ان إدارة المواد أصبحت تحتل مكانا معادلا لباقي وظائف المشروع الهامة من إنتاج و تمويل ...الخ .
المطلب الثالث :أدوات الرقابة على المخزون:
يتلخص مفهوم الرقابة كوظيفة إدارية في قياس نتائج التنفيذ الفعلي للخطة ومقارنة ذلك بالمعايير والأهداف المحددة مقدما، ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة الأخطاء أو الانحرافات إن وجدت والعمل على منع تكرارها مستقبلا. وفي ضوء هذا المفهوم فان مراقبة المخزون تشمل جميع الأنشطة التي تتعلق بتصميم أو اختيار الطرق والأساليب التي يستدل منها على سلامة الأجهزة المسؤولة في المؤسسة. ومن حيث تدبير الاحتياجات المطلوبة من المواد بما يضمن استمرارية تغذية الخطوط الإنتاجية والعملاء باحتياجاتهم من هذه المواد بالكميات والمواصفات المطلوبة وفي المواعيد والأماكن المحددة من ناحية، وحسن استخدام الأموال المستثمرة في هذه المواد من ناحية أخرى.
- الجرد: يقصد بجرد المخازن الحصر الفعلي لموجودات المخازن في تاريخ معين. والجرد في الواقع عمل ضروري للمحافظة على الممتلكات والأموال المستثمرة في المخزون، ويهدف الجرد إلى التحقق من دقة الأرصدة الدفترية للأصناف ومطابقتها لما هو موجود فعلا بالمخازن، وكذلك التحقق من دقة الدفاتر والسجلات بصفة عامة، واكتشاف أي محاولات فعلية أو محتملة للسرقة أو الاختلاس واكتشاف نقط الضعف في نظام الرقابة وتحديد سبل علاجها.
وهناك ثلاث أنواع من الجرد، فالجرد الأول هو الجرد السنوي وهو الذي يتم في نهاية كل سنة، ويكون بالنسبة لكافة موجودات المخازن، والنوع الثاني هو الجرد المفاجئ والذي يتم بهدف التأكد من المطابقة الفعلية للموجودات الفعلية بالدفاتر، وليس له موعد محدد لإجرائه، وقد يكون بالنسبة لكافة الموجودات أو بعضها، أما النوع الثالث فهو الجرد المستمر الذي يتم أيضا في أوقات غير معلومة للعاملين في المخازن إلا أن هذه الطريقة تغطي جميع الأصناف في المخازن على مدار السنة وهو يعتمد على وضع برنامج زمني لجرد الأصناف بحيث يتم تغطية جرد الأصناف بالمخازن جردا فعليا ومطابقتها مع الأرصدة الدفترية قبل موعد الجرد السنوي.
وتعتبر عملية الجرد من المسؤوليات الأساسية لمدير المخازن الذي يعتبر مسؤولا عن تحديد الطريقة التي سيتم بها.

- الرقابة على المخزون بواسطة حساب بعض المعدلات: لمعرفة مدى فعالية نظام تسير المخزون هناك مجموعة من المعدلات يجب اعتمادها:
· معدل دوران المخزون: ويقصد به عدد مرات تجديد المخزون خلال مدة معينة، أي أنه يوضح العلاقة بين مخرجات المخزون (مبيعات، استهلاك) والمخزون المتوسط. وهو يقيس فعالية استعمال المخزون من مادة واحدة، أو مجموعة من المواد أو المخزون كله. وكلما كان معدل الدوران مرتفعا كلما كان المخزون المتوسط ضعيفا. وفي المقابل ارتفاع معدل الدوران يدل على ارتفاع أداء تسيير المخزون. وهذا المعدل يحسب وفق العلاقة:
معدل دوران المخزون= الإستهلاك السنوي / المخزون المتوسط


· معدل الانقطاع: وهو معدل يقيس عدد الطلبيات التي يتم الاستجابة لها وهو يمثل نسبة عدد الطلبيات غير المحققة في وقتها بالنسبة إلى عدد الطلبيات الكلية التي وردت على المؤسسة. ومنه يمكن حساب معدل الخدمة الذي هو يمثل عدد الطلبيات الكلي المحقق بدون
انقطاع بالشكل التالي: معدل الانقطاع= عدد الطلبيات غير المحققة /عدد الطلبيات الكلي. ومعدل الخدمة = 1 – معدل الانقطاع.
· تغطية المخزون: وهو يبين تغطية مخزون معين آخر مدة لاستهلاكات هذه الفترة وهي وفق العلاقة التالية: تغطية المخزون (في الشهر) = الاستهلاك الشهري/مخزون آخر المدة.
- تحديد المستويات الدنيا والقصوى ونقطة إعادة الطلب: تصلح هذه الطريقة عادة للأصناف المستقرة نسبيا من حيث الاستخدام والسعر، ولتحديد المستويات الدنيا والقصوى للمخزون لهذه الأصناف لابد من الأخذ بعين الاعتبار:
· معرفة الحد الأدنى الحقيقي للمخزون من هذه الأصناف.
· استخدام طريقة الشراء على أساس الكمية الاقتصادية.
· يجب إصدار أمر التوريد في برامج التنفيذ أو الإنتاج وقت تكون فيه الكمية الزائدة عن الحد الأدنى كافية لاستهلاك برامج التنفيذ أو الإنتاج خلال فترة إعادة الطلب واستلام الكمية الجديدة وهذه النقطة تسمى نقطة إعادة الطلب.
· تحديد الحد الأقصى للمخزون من الصنف المعين على أساس أنه يساوي الحد الأدنى الحقيقي بالإضافة إلى الكمية الاقتصادية.
بطاقات مراقبة المخزون: تستخدم هذه البطاقات في مراقبة المخزون ولها أشكال عديدة مثل بطاقة الصنف وبطاقة حركة الصنف وبطاقة حساب الصنف
الخاتمة:
في هذا الفصل تطرقنا فيه لمختلف جوانب المخزونات بحيث أننا وضحنا الأهمية التي يكتسيها تسيير المخزون من خلال معرفة المعنى الحقيقي للمفهوم ، كذلك فإن العوامل المساعدة على تسيير المخزون تلعب دورا هاما في خلق مختلف التوازنات و الإستقرارات الداخلية و الخارجية للمؤسسة من خلال الضبط الفعلي للقيم باستعمال الجرد و تقليص التكاليف ....الخ
لذا فعملية تسيير المخزونات تبقى فنا يرفض التعامل أو لا يكتفي و لا يقبل بالمسلمات و حتى إن كانت الرياضية .





المبحث الأول : النماذج التحديدية
المطلب الأول :نموذج ويلسون Wilson
يعتبر نموذج ويلسن من أول نماذج تسيير المخزون الأساسية حيث ظهرت خلال أزمة 1929 وهو قائم على التساؤلات التالية:
متى يتم تقديم الطلبية؟ وما هي الكمية التي يجب طلبها؟
أما فرضيات نموذج ويلسن فهي كالتالي[1]:
- تكاليف الشراء مستقرة طول السنة.
- معدل الانتظار يكون أيضا ثابتا.
- التكلفة الوحدية للمادة غير تابعة للكمية المطلوبة.
- الطلب ثابت ومعروف مسبقا.
- كل الكمية تسلم في دفعة واحدة .
إن الكمية المخزنة تتناقص تبعا لمقياس نسبة استهلاكها أو بيعها لأنه في بعض الحالات نصل إلى حالة مخزون الطوارئ وهنا يجب إعلام مصلحة الشراء وذلك كي لا نصل إلى حالة نفاذ المخزون، وهذا المخزون يسمى نقطة الطلب.
ونقوم بقياس نقطة الطلب تبعا للمعادلة التالية:
Vn =U-mQ*
حيث:
Vn: نقطة الطلب.
U: الطلب خلال فترة التسليم.
m : قيمة صغيرة جدا. بحيث m =L /T.
L: فترة التسليم.
T: الوقت بين فترتين للتسليم.
Q*: الكمية الاقتصادية أو كمية كل طلبية.

بحيث:
و Q: الطلب السنوي على مادة معينة.
R: تكاليف الطلب.
I: تكاليف التخزين.
C: تكلفة شراء وحدة واحدة سنويا.
إلا أنه يوجد عدة انتقادات موجهة لنموذج ويلسن وسبب ذلك هو عدم تلاؤمها مع الواقع، فعلى سبيل المثال إن أجل التسليم حسب نموذج ويلسن ثابت ومعلوم وهذا غير صحيح لأن الواقع يظهر غير ذلك حيث أن مدة وصول الطلبية قد تتأخر بسبب ظروف متعددة كالنقل والحالة الجوية وهذا ما يؤثر على تغير مستوى المخزون. بالإضافة إلى هذا فان حسب هذا النموذج الاستهلاكات منتظمة وهذا ما يخالف الواقع.

المطلب الثاني: نموذج Pareto
نموذج ABC:
يقوم هذا النموذج على أساس ثلاث مجموعات مختلفة مترتبة ترتيبا حسب الأهمية ويعتمد هذا الأسلوب في تصنيف المخزون على تقييم المواد المخزونة إلى ثلاثة فئات متدرجة في الأهمية، بحيث تبدأ بالفئة الأكثر أهمية ويرمز لها بالرمز « A » ثم الفئة المهمة ويرمز لها بالرمز « B » ثم الفئة الأقل أهمية ويرمز لها بالرمز « C ». ويناسب هذا الأسلوب المنشآت التي تتبع سياسة الإنتاج للسوق مقدما، وبناءا على تقديرات الطلب المتوقعة على المواد التي تتعامل فيها. أما بالنسبة للمنشآت التي تتبع أسلوب إنتاج الطلبيات فإنها لا تحتاج إلى استخدام هذا التصنيف لسبب بسيط وهو أن الكميات المطلوبة من كل نوع ومواعيد طلبها تكون معروفة على وجه التأكيد من واقع الطلبيات التي تتلقاها تلك المنشآت. ومن الجدير بالذكر أن إجراء التقسيم الثلاثي للمخزون يمكن أن يتم على أساس متغير أو أكثر من المتغيرات التالية:
- متوسط كمية الاستخدام من كل صنف.
- متوسط سعر الوحدة من كل صنف.
- متوسط قيمة المخزون من كل صنف.
- الجمع بين أكثر من متغير من المتغيرات السابقة.
بغض النظر عن المعيار المستخدم في إجراء التقسيم الثلاثي فان فائدته الحقيقية في مراقبة المخزون تتلخص وخاصة من حيث الكميات وفترات التسليم. أما الأصناف الواقعة في الفئة « B » فتخضع لرقابة أقل تفصيلا وتتم على فترات دورية . وأخيرا فان الأصناف الواقعة في الفئة « C » وهي الأصناف الأقل أهمية تخضع لرقابة عامة أو شاملة وعلى فترات متباعدة
نموذج 20/80:
هذا النموذج هو طريقة إحصائية تقريبية حيث أن 20% من المخزون لها قيمة 80% من قيمة الموجودات في المخزن ( أي من تكلفة المخزون) بينما 80% الباقية فلها ما قيمته 20% من قيمة الموجودات المخزنة إذ أن سرعة دورانها كبيرة، هذا ما يتطلب تطبيق المراقبة الكبيرة وجردا دائما. بينما الكمية الكبيرة فان لها سرعة دورانية بطيئة فهنا لا تتطلب المراقبة الكبيرة.
وعليه هذه الطريقة تفرض على المؤسسة الاهتمام أكثر فأكثر بالمواد الممثلة لقيمة المخزونات الكبرى، حيث تعطي لها الأولوية في التسيير، وفي التوفير لها شروط حفظ وتخزين أحسن من غيرها.

المبحث الثاني: النماذج الإحتمالية :
على عكس ما تطرقنا إليه في النماذج التحديدية المعرفة بثبات الطلب ومعرفته بشكل مسبق، فان في الواقع الطلب يتغير حسب متطلبات السوق، كما أن هذه النماذج تعرف أيضا بثبات فترة التوريد أو أجال التموين، ولكن في الواقع هي كذلك تتغير وخاصة في ما يخص تواريخ التسليم من طرف الموردين.
وهذا ما يحثنا على التطرق إلى نماذج أخرى تتلاءم مع هذه التغيرات ألا وهي (النماذج الاحتمالية) حيث تسمح لنا هذه النماذج بإمكانية تحديد الطلب بين فترتين (أي طلب ال******ون وتواريخ التسليم من طرف الموردين). ويمكن تقسيم هذه النماذج إلى ثلاث أشكال وهي:
- الطلب متغير وفترة التوريد ثابتة.
- الطلب ثابت وفترة التوريد متغيرة.
- الطلب وفترة التوريد متغيرين.
إلا أننا سوف نتعرض للحالة الأخيرة فقط لأنها الأكثر صعوبة وواقعية، كما أن هذه الحالة خاصة لأنها تتميز بالتغير العشوائي لكلا المتغيرين الطلب وأجل التموين معا:
حالة متغير متقطع:
مثال:
شركة تصلها طلبيات أسبوعية من طرف ******ائنها بكميات مختلفة (فتصلها 400 وحدة ب 10% من المرات الكلية، و500وحدة بنسبة 80%، و700 وحدة بنسبة 10% من الحالات الكلية. كما أن التسليم فانه كذلك يتأثر، حيث يمونها كل 3 أسابيع بنسبة 70% وكل أربعة أسابيع بنسبة 30% من الحالة الكلية.
وجدول الكميات المستلمة مع تغير الطلب وأجل التسليم ممثلة في الجدول التالي:
الطلب الأسبوعي
أجل التسليم
400
500
700
3
1200
1500
2100
4
1600
2000
2800

Source: BELACEL, Mohamed said, la gestion des stocks, 1994، Edition gestion, Alger, page 134

فما هو المستوى الأمثل للمخزون؟
الحل:
حيث أن الكميات الملاحظة في الجدول يمكن اعتبارها مستهلكة ومن هنا يمكن حساب الاحتمالات الممكنة المتمثلة في القانون التالي:
P(E) = P(A)x P(B)
الاستهلاك
1200
1500
1600
2000
2100
2800
الطلب
0.1
0.8
0.1
0.8
0.1
0.1
أجل التسليم
0.7
0.7
0.3
0.3
0.7
0.3
احتمال الاستهلاك
0.07
0.56
0.03
0.24
0.01
0.03
حيث أن احتمال الاستهلاك P(E) يحسب بالطريقة التالية:
P(E1) = P(A1) x P(B1)
= 0.1x 0.7 = 0.07
ومنه يمكن حساب التوقع الرياضي ل A :
E(A)=E(D)xP(E)=1200x0.07+1500x0.56+1600x0.03+ 2000x0.24+2100x0.01+2800x0.03
E (A) = 1557
بحيث:
E(D): هو التوقع الرياضي للاستهلاك.
A: هو الطلب.
B: هو فترة التسليم.
ومنه الكمية المتوسطة التي تحتفظ بها المؤسسة هي1557 وحدة.

حالة متغير مستمر: إذا كان كل من الطلب وفترة التوريد متغيرين مستمرين، فيصبح الموقف أكثر تعقيدا عند حساب نقطة إعادة الطلب، ولكن الهدف واحد والمتمثل في تحديد نقطة إعادة الطلب عند أقل تكلفة متوقعة. بصفة عامة يصعب عمليا وجود فترة توريد ثابتة، مما يعني أنها تخضع للتغير العشوائي، مما يمكن توصيف التوزيع الاحتمالي لها. لذلك في غالب الأحوال حيث تكون فترة التوريد والطلب متغيرين فانه يمكن استخدام التوزيع الاحتمالي المشترك لمجموع التباينات وبذلك يمكن التوصل إلى الاحتمالات المختلفة لكل من مستوى الطلب وفترة التوريد. إذا كان توزيع كل من الطلب وفترة التوريد يتم بطريقة مستقلة أو عشوائية، فانه يمكن حساب تباين الطلب خلال فترة التوريد كما يلي:
p σ2d +d σ2p = σ2
حيث:
P: متوسط فترة التوريد في اليوم.
d: متوسط الطلب اليومي.
σp: الانحراف المعياري لتوزيع أو تشتت فترة التوريد.
σd: الانحراف المعياري لتوزيع أو تشتت الطلب.
المبحث الثالث : النماذج التنبؤية
إن من أكبر المهام الموكلة إلى المسير و التي يجب عليه المحافظة عليها وإحترامها و تنظيمها من أجل السير الحسن للعمل ، وهي وظيفة التخطيط .حيث أن أهم عنصر يحتم على إستخدام التخطيط هو عامل عدم التأكد . وحالة عدم التأكد لا يمكن التعامل معها إلا من بعد (الزمن) . لدى فالتنبؤ يلعب هذا الدور ، بتقليصه لحالة عدم التأكد المزتبطة بشكل كبير بجهل المستقبل .
وتزيد أهمية التنبؤ لخلقها نوع من التوازن لأجل التموين المقبول من طرف المورد ومن أجل الإنتاج. فهو يحمي المؤسسة من الإختلال بين هذه الأخيرة ،خاصة فيما يتعلق الأمر بالإنقطاع في المخزون الذي يشكل تضيع فرص البيع ،وكذا تشويه العلامة التجارية للمؤسسة .
و مهمة تحضير التنبؤ تختلف المصالح الموكلة لها من مؤسسة لأخرى .لكن على العموم أهم المصالح المعني به :
· مصلحة التجارة : فهم الأوفر حظا فيه لكونهم يتعاملون بصفة مباشرة مع ال******ائن .
· رجال التسويق : فهم أعلم بسوق المؤسسة لكونهم يمزجون رغباتهم مع الواقع .
· رجال الإمداد :فهم بمعزل عن السوق و ال******ائن ، وهمهم الوحيد هو المخزونات و التدفقات الجارية فيه ، فهم الأحسن لإعداد التنبؤات.
1مراحل التنبؤ:توجد أربعة مراحل للتنبؤ:
Ø تحديد هوية أكبر الخصائص للنتبؤ المرجوة .
Ø تجميع المعطيات ومعالجتها .
Ø إختيار لتقنية التنبؤ.
Ø تحليل التنبؤات المحققة .
2مستويات التنبؤ:







جدول لمستويات التنبؤ
تموين المواد
الصنع
التغليف
المخزون
للطلبية
للطلبية
للطلبية
غير موجود
على التنبؤ
للطلبية
للطلبية
مواد أولية
على التنبؤ
على التنبؤ
للطلبية
منتوج نصف مصتع
على التنبؤ
على التنبؤ
على التنبؤ
منتوج نهائي
Source : BOURBONNAIS Regis, VALLIN Philippe, Comment optimiser l’approvisionnement, 1995, Economica, France, page 9
المبحث الرابع: نماذج الدفع والسحب:
المطلب الأول : الوقت المناسب:(Juste à Temps)
في بداية الثمانينات، اجتاحت العالم الغربي مبادئ جديدة في التسيير. هذه الطرق متمثلة في JAT ومصدرها اليابان، وطورها كل من « Taichi Ohono »et « Shingo Shigeo » . وقد اشتهرت طريقة الوقت المناسب بالخمسة أصفار:
- صفر مخزون: تخفيض المخزون عن طريق تمديد التدفقات المالية.
- صفر مدة: تخفيض مدة الإنتاج وبالتالي مدة الاستجابة لل******ون.
- صفر عيوب: نحصل عليه من خلال الرفع من النوعية.
- صفر عطب: يمر عبر التأكد من نجاعة سيرورة الإنتاج، وهذا يجنب المؤسسة تشكيل المخزون.
- صفر ورق: وهذا بالتخفيض من البيروقراطية وذلك بتبسيط عمليات تبادل المعلومات.
كما أن JAT هي طريقة ضبط فعالة لوضع كل الوسائل قيد التنفيذ لتحقيق وبصورة مستمرة تدفق الإنتاج دون تشكيل مخزون مؤثر ووضع هذا الضبط الفعال قيد التنفيذ يرتكز على المرونة والإدراك المسبق لمستوى الإنتاج. وهذه المبادين تخص بشكل خاص الجانب التنظيمي أكثر من الجانب السلوكي.
وبالإضافة إلى أنه وضع مبدأ JAT قيد التنفيذ يرتكز على ثلاثة شروط:
1- ملائمة نظام الإنتاج: بمعنى أن جهاز الإنتاج يجب أن يكون منظما بالشكل الذي يمنع أي تبذير للمواد المادية للإنتاج ومنح أكبر قدر ممكن من رد الفعل العكسي المحتمل. بحيث يقول اليابانيون أنه يجب التمهيد لإدخال طريقة الوقت المناسب لمدة سنتين من خلال طريقة (5S) وهي عبارة عن الحروف الأولى لخمسة كلمات يابانية:
v الترتيب (SEIRI): يجب ترتيب مناصب العمل بتحديد والاحتفاظ إلا بالأشياء الضرورية للعمل فقط.
v التنظيم (SEITON): تنظيم منصب العمل يسمح بتجنب ضباع الوقت في التنقلات غير المجدية.
v التنظيف (SEISO): ضمان نظافة مكان العمل بواسطة القضاء على مسببات الفوضى والمراقبة المستمرة للآلات.
v نقاوة (SEIKETSU): وهي محصلة النقاط الثلاثة السابقة والتي نحافظ علبها عن طريق تحديد القواعد التي يجب أن تتبع حتى يبقى منظما ونظيفا.
v التربية الخلقية (SEITSUKE): تتمثل في احترام العادات الحسنة والحفاظ عليها.
2- تحسين وقت تغيير أساليب إنتاج: من بين العوامل التي تعترض أساليب الإنتاج، السلاسل الصغيرة وذلك الوقت الضائع والناتج عن مرور من سلسلة إلى أخرى وهنا تظهر أهمية نظام (SMED) الذي يعتمد في نجاحه على النقاط التالية:
- التفريق بين العمليات الداخلية والخارجية. وهو الشيء الذي يسمح باقتصاد حوالي 30% من الوقت بدون أي تغيير.
- جعل الآلة موحدة الوظائف.
- التنسيق بين عمليات التغيير حتى يجد العامل من يساعده في العملية.
3- التحفيز: هو أحد العناصر الأساسية لتغيير الثقافة داخل المؤسسة. والتحفيز لا يأتي من العدم، بل على المؤسسة أن تعمل على خلقه وتطوره بالشكل الذي يؤدي بالعامل إلى أن يجد نفسه مقدما في العمل من أجل تحقيق أهداف المؤسسة.ولتطوير التحفيز يجب:
- تشكيل فرق عمل مهمتها حل المشاكل وتحسين ظروف العمل.
- الاعتراف الدائم والمتواصل بمجهودات كل عنصر داخل المؤسسة مع خلق الصرامة في العمل.
- تكوين الايطارات للوصول إلى ما يعرف ب « ESPRI. KAIZEN » (المؤسسات الصغيرة يسهل التحكم فيها والانتقال).
المطلب الثاني : طريقة اللاصقة " Kanban":
جميع المؤسسات كانت تعتمد على طرق الدفع للتدفق و إلى غاية مجيئ "Taichi Ohlno" في شركة Toyota حيث ان لاحظ أن رجال المصانع لهم دوما إتجاه نحو الإنتاج الزائد ، مما جعله يفكر في طريقة جديدة ، تسمح بإنتاج المنتوج المطلوب لا غير و بالكمية المطلوبة[2] .
فإستوحى طريقة جديدة على خلق تدفق للمعلومات بشكل عكسي للتدفق المادي و التي تسمى بطريقة الاصقة Kanban
هي كلمة ذات أصل ياباني معناها بالغة الفرنسية"Etiquette"أما بالغة العربية فمعناها "اللاصقة"
ويعرف هذا المفهوم على أنه طريقة للتنظيم وأداء في خدمة مسعى الوقت المحدد يعتمد على بطاقات تساعد في تنظيم إعادة تموين المخزون.
ومن أجل السير الحسن لنظام Kanban لابد من احترام مجموعة من الشروط أو القواعد تتمثل في:
- لابد من أن يكون وقت توفير الكمية الاقتصادية من طرف المورد قصير ومحترم.
- يجب أن تتم عملية التسليم إلى ال******ون بدون خطأ.
- يسحب ال******ون من المخزن إلا احتياجاته اللازمة فلا يجب أن يحتكم على مخزون الأمان.
- يوفر المورد إلا الكمية المطلوبة منه فلا يجب أن يحتكم هو أيضا على مخزون الأمان.
- تكون معدلات الإنتاج ثابتة ومنتظمة.
- التحكم في عدد بطاقات Kanban خلال دورانها لا نقصان ولا زيادة.
وتحتوي بطاقة Kanban على مجموعة من المعلومات تساعد كل من المورد وال******ون على أداء مهامه والتحكم في عملية إعادة التموين، تتمثل في:
- رقم Kanban.
- معلومات عن المواد.
- معلومات عن المورد (التعريف به، العنوان ...).
- معلومات عن ال******ون.
- نوع وسيلة المناولة.
- كمية المواد المحملة في وسيلة المناولة.

حساب عدد الاصقات :
الهدف من حساب الاصقات هو تجنب وقوع العملية الإنتاجية في إنقطاع وتحسب على أساس القانون التالي:
(C x D) + S
N =
A

- C:معدل استهلاك المادة المعنية
- D:مدة الحصول على المواد والتي تشتمل على الأوقات التالية: أوقات تحويل بطاقة Kanban، وقت ضبط الآلات، وقت المراقبة، وقت تحويل المادة
- S: معامل الآمان (لابد أن يكون ≤ 0.1 D x C ).
- A: طاقة وسيلة المناولة المستعملة.

الخاتمة
كل المؤسسات تطمح إلى تحسين إنتاجها ، من خلال التحكم في مختلف المتغيرات إلا أن كل مؤسسة و الطريقة التي تنتهجها من أجل أن تحسن من أدائها .
فمنها من يتمز محيطها بالإستقرار (الطلب ، تواريخ التسليم ثابتان ) نتسعمل نموذج wilson ، أما إن كانت قيم المواد الموجودة بالمخزون تتباعد تباعد كبير فيمكن إستعمال إحدى الطريقتين ل pareto . لكن إغلب المؤسسات يمتاز محيطها بالتغير العشوائي لأحد المتغيرين أو كلاهما معا فيصلح لها النماذج الإحتمالية ، ويمكن إستعمال الطرق التنبؤية من خلال الإعتماد على السلسلة التاريخية لمختلف تغيراتها الماضية .
أما إن كان المعتمد في التسيير هي المنتوجات النهائية لا المواد الاولية تستعمل إحدى نماذج الدفع و السحب .


1- FOURNIER, J.MENARD. 1999, gestion des approvisionnement et des stocks, Gaetan
Marin, France, page 229


2- COURTOIS, Alain, , Gestion de production,2000, Les édition d’organisation, France, page134





مقدمةعامة :

تمثل إدارة أو تسيير المخزون نشاطا فرعيا من أنشطة الإمداد. وتلعب المخازن دورا هاما في تحقيق المستوى المرغوب لخدمة العملاء، مع الحفاظ على التكلفة الكلية عند حدها الأدنى. وهذا الدور المهم للمخازن ينبع من كونها حلقة الوصل بين المنتج والعملاء. كما تؤدي المخازن دورا حيويا بالنسبة لعمليات الشركة، فهي ذات علاقة مباشرة بالأقسام المستخدمة في أنشطتها اليومية، وبذلك يمكن القول بأن الغرض الأساسي والرئيسي الذي تؤديه المخازن أنها توفر الخدمة بطريقة مستمرة للأقسام الإنتاجية والعملاء.
فوظيفة التخزين وأعمال المستودعات لا تقل أهمية عن وظيفة الشراء وعملية التوريد، حيث تظهر أهمية وظيفة التخزين وأعمال المستودعات من حيث المحافظة على أصناف المخزونات، وزيادة معدل دورانها، والعمل على التخفيض المستمر في كمية وقيمة موجودات المخازن بحيث تكون تكاليف التخزين أقل ما يمكن دون الإضرار بخطط العمل وبرامج الإنتاج والتنفيذ.

وبالتالي فسنتعرض في بحثنا هذا إلى فصلين
الفصل الأول: يتضمن عموميات حول تسيير المخزون، ونتناول فيه مفهوم المخزون أنواعه ودوره وكذلك تعريف تسيير المخزون و أهميته وأدوات الرقابة على المخزون.
الفصل الثاني : نتناول فيه أهم النماذج المستعملة من طرف المؤسسات و إنتقادات كل نموذج و مقارنته بمحتويات النموذج الذي يليه .

و السؤال المطروح هو : ما هي الطريقة الأنجع لتسيير المخزون وما أهميته في إطار عمل المؤسسة؟ .

المطلب الأول :تعريف المخزون :
لقد وردت عددة تعاريف للمخزون من عدة كتاب مختلفين ،نذكر من منهم :
يعبر بعض الكتاب عن لفظ المخزون Inventory بقولهم إته يشمل أي مورد غير مستعمل تحتفظ به المنشأة للإستخدام مستقبلا ، أو عند الحاجة[1]
- فحسب Piérre ZERMATI :"يعرفه على أنه دخيرة (provision) من المنتجات إلى حين إستهلاكها"[2].
- و من أهم التعاريف التي أوردها محمد سعيد بلعسل :
" المخزون هو أصول مكونة من سلع تملكها المؤسسة موجهة إما للبيع المستقبلي أو لإستعمالها من أجل إنتاج سلع جديدة موجهة للبيع"[3]
أمثلة : 1/ مؤسسة صناعية : يجب أن توفر مخزون من المواد الأولية من أجل تزويد وحدات الإنتاج و كذا توفير مخزون من المنتجات التامة الموجهة لل******ائن ( الإستهلاك) .
2/ مؤسسة تجارية : يجب ان توفر مخزون من السلع لإشباع - في أي وقت وبدون إنقطاع – طلبات ال******ائن و رغباتهم .
وفي مجال إدارة المخزون يمكن تقسيم المخزون من المواد أو الموارد إلى أربعة أنواع وهي: المنتجات تامة الصنع ، والمخزون من المواد تحت التصنيع والمخزون من المواد الخام والأولية، وأخيرا المخزون من المواد والمهمات اللازمة لأغراض الإنتاج وتقديم الخدمات. وعلى الرغم من أن التقسيم السابق هو الأكثر شيوعا، فان يوجد تصنيفات أخرى للمخزون مثل مخزون المضاربة، مخزون الأمان، مخزون الكمية الاقتصادية، ومخزون النقل، والواقع أنه يمكن الدمج بين التصنيفين السابقين لأنواع المخزون بحيث يتضمن كل نوع من التصنيف الأول جميع أنواع التصنيف الثاني. فعلى سبيل المثال فان المخزون من المواد الخام والأولية يمكن أن ينقسم إلى مخزون مضاربة، مخزون أمان، مخزون الكمية الاقتصادية، مخزون النقل. وهكذا.
المطلب الثاني : دور المخزون
تلعب المخزونات دورا هاما في المؤسسة ، خصوصا في ما يتعلق بمراحل الإنتاج ، و يمكن تلخيصها على النحو التالي :
1- المخزون يسمح بخلق توازن بين العرض و الطلب :
هدف المؤسسة الأساسي هو إرضاء ال******ون ، خاصة من أجل التسليم ، لكن من غير المعقول توفير المطلوب فور طلبة ، من هذا المنطق بالإظافة إلى أن التأخر يفقدها فرصا للبيع ، تلجأ المؤسسة إلى حل يتمثل في تشكيل مخزون من منتجات لمواجهة مختلف الطلبات .

2- المخزون يحمي المؤسسة من حالات عدم التأكد :
للمخزون دور هام في سيرورة عمل المؤسسة .فإن من أدواره حمايتها من حالات لا ترى جيدا للمؤسسة في فترة حالية إلى الفترة المستقبلية ، ترجع خاصة للتعير الطارئ في المحيط التي تتفاعل معه و من هنا نذكر نوعين من حالات عدم التأكد :
أ‌- عدم التأكد للطلب :في هذه النقطة نلاحظ أن الطلب بالنسبة لمنتوج نهائي لاتتضح رؤيته ، ويرجع إلى ميزتين ن أولهما طلب ال******ائن الحاليين و الثاني طلب ال******ائن المستقبلين فالبنسبة للنوع الاول يتمثل في ان المؤسسة تقوم بسياسة المحافضة عليهم من خلال إشباع مختلف طلباتهم ، وفي وقت طلبها . أما النوع الثاني تطوره من خلال سياسة الجذب ، لدى تقوم المؤسسة بتكوين مخزون لمواجهة الطلب الخاص بال******ائن المستقبليين .
ب‌- عدم التأكد للدورة الإنتاجية : أما هذه الحالة ، فتشمل على أن عملية الإنتاج بدورها تتعرض لنكسات ، مما ينجز عنه إختلال كبير في تعهدات المؤسسة الممنوحة إلى ال******ون، ومن هذا المنطق كيف يمكن مواجهة هذه المشكلة ؟
يوجد حل وحيد بتمثل في تكوين مخزون لمواجهة مختلف الإختلالات الطارئة على العملية الإنتاجية



3-المخزون يسمح بإعتدال بين مختلف أنظمة الإتناج و الإمداد :
من المعلوم أن الات الورشات ، و الورشات في حد ذاته ليست لها نفس القدرة الإنتاجية ، و يلاحظ عدم الإعتدال في سير العمل ، لدى تلجأ المؤسسة إلى خلق ما يسمى بالمخزون الوسيط يوجد بين مختلف مراحل الإنتاج دوره الأساسي خلق إعتدال بين نظامي إنتاج لهما نفس الوتيرة الإنتاجية .

المطلب الثالث : أسباب الإحتفاظ بالمخزون
تختلف أسباب الإحتفاظ بالمخزون من مؤسسة إلى أخرى ، حسب ماتمليه عليها الظروف ، و نستطيع ذكر منها :
- الفارق المتواجد بين الأجل محدد من طرف ال******ون و الأجل الفعلي للإنتاج ، مما يفرض على المؤسسة تكوين مخزون لمواجهة هذا العجز
- ضرورة ضمان إستمرارية عمل الألات ، بحيث أنه يكون مخزون عند عدم تماثل بين تواتر الإستهلاك و التدفق للتموين .
- التأمين و الحماية ضد المخاطر من ظروف غير متوقعة و نذكر منها [4] :
v إحتمال زيادة الطلب الفعلي .
v إحتمال طول فترة التوريد .
v طلبيات الطارئة من ال******ائن .
- تحقيق وفرات إقصادية : حبث أن عملية التخزين تفيد المؤسسة إقتصاديا ، مثلا :
§ الإستفادة من الخصوم الممنوحة من طرف المورد بسبب الشراء بكميات كبيرة
§ الإستفادة من تقلبات الأسعار فبعض الأحيان يتم إنخفاض الأسعار فتقوم المؤسسة بشراء كميات كبيرة منها ، لتفادي غلائها فيما بعد .
§ التخزين لتجنب حالة عدم التأكد ، ما بين الموافقة على إنجاز الطلبية و تاريخ التسليم .
- موسمية توفر مواد الخام والسلع ، فمن المعروف أن بعض المواد لا تتوفر إلا في موسم معين و الإنتاج يعتمد عليها طيلة السنة ، مما يدفع المؤسسة إلى تخزينها بكمية تكفي إنتاجها السنوي .
- مو سمية الطلب على المنتوج : تعرف بعض المنتوجات بإرتفاع الطلب عليها في فصول محددة ، بينما في الفصول الأخرى ضعيف أو منعدم بينما عملية الإنتاج لا تتوقف على مدار السنة .


المبحث الثاني: تسيير المخزون
المطلب الأول : تعريف تسيير المخزون
يمكن تعريفه على أنه مجموعة المهام من السهلة إلى الصعبة و الضرورية بالنسبة للمؤسسة لتحقيق برنامج الإحتياط من التخزين للمواد و السلع و توجيه للمبيعات في أحسن الظروف الإقصادية و ذلك باجتناب حالة نفاذ المخزون او حالة تراكمه .
و تختلف أنماط تسيير المخزون من مؤسسة لأخرى ومن منتوج لأخر ، ولكل أصناف المخزون ، أي أنها تتماشى مع ظروف خاصة و من بين إحدى غايات تسيير المخزونات هي الحصول على أداء متميز بواسطة التحكم الجيد في المخزونات .
المطلب الثاني : دور عملية تسيير المخزون و اهميتها
يتمثل دورها في توفير المخزون الضروري و الكافي في ظل الضروف الاقتصادية السائدة و تهدف هذه العملية إلى :
· عملية التموين التي تخص موجودات المؤسسة .
· عملية الإمداد و كيفية التحكم في توجيه هذه المستلزمات نحو ورشات التشغيل أو الأسواق .
· عملية الإحتفاظ بالمنتجات التامة و الغير تامة في المخازن .
أما عن الأهمية زادت في الأونة الأخيرة – مقارنة بما كانت عليه من قبل – و يرجع هذا الإهتمام وزيادته إلى ظاهرة نذرة المواد الأولية و المكونات الأخرى ، سواءا الأجزاء النصف المصنعة أو السلع تحت التنفيذ ، وكذلك المنتجات التامة ، وهذه النذرة مع تزايد الطلب على المنتجات أدت لأن إتجهت أسعارها على الإرتفاع الحاد ، هذا الوضع اعطى بعدا جديدا و عمقا واسعا لإدرة المواد وأهميتها ، لكل هذه الأسباب اكتسبت إدارة المخزونات أهمية خاصة و أصبحت من أهم و أصعب الوظائف الإدارية في غالبية المشاريع ، و إزداد إهتمامعلماء و كتاب الأساليب الكمية ببناء نماذج رياضية يمكن إستخدامها و تطبيقها للتوصل إلى حلول مثلى لمختلف المشاكل التي تواجه إدارة المخزون ، وذلك بهدف توفير السلع بالسعر المناسب وفي الوقت المناسب للمحافظة على مستوى خدمة بأقل التكاليف ، ولهذا نجد ان إدارة المواد أصبحت تحتل مكانا معادلا لباقي وظائف المشروع الهامة من إنتاج و تمويل ...الخ .
المطلب الثالث :أدوات الرقابة على المخزون:
يتلخص مفهوم الرقابة كوظيفة إدارية في قياس نتائج التنفيذ الفعلي للخطة ومقارنة ذلك بالمعايير والأهداف المحددة مقدما، ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة الأخطاء أو الانحرافات إن وجدت والعمل على منع تكرارها مستقبلا. وفي ضوء هذا المفهوم فان مراقبة المخزون تشمل جميع الأنشطة التي تتعلق بتصميم أو اختيار الطرق والأساليب التي يستدل منها على سلامة الأجهزة المسؤولة في المؤسسة. ومن حيث تدبير الاحتياجات المطلوبة من المواد بما يضمن استمرارية تغذية الخطوط الإنتاجية والعملاء باحتياجاتهم من هذه المواد بالكميات والمواصفات المطلوبة وفي المواعيد والأماكن المحددة من ناحية، وحسن استخدام الأموال المستثمرة في هذه المواد من ناحية أخرى.
- الجرد: يقصد بجرد المخازن الحصر الفعلي لموجودات المخازن في تاريخ معين. والجرد في الواقع عمل ضروري للمحافظة على الممتلكات والأموال المستثمرة في المخزون، ويهدف الجرد إلى التحقق من دقة الأرصدة الدفترية للأصناف ومطابقتها لما هو موجود فعلا بالمخازن، وكذلك التحقق من دقة الدفاتر والسجلات بصفة عامة، واكتشاف أي محاولات فعلية أو محتملة للسرقة أو الاختلاس واكتشاف نقط الضعف في نظام الرقابة وتحديد سبل علاجها.
وهناك ثلاث أنواع من الجرد، فالجرد الأول هو الجرد السنوي وهو الذي يتم في نهاية كل سنة، ويكون بالنسبة لكافة موجودات المخازن، والنوع الثاني هو الجرد المفاجئ والذي يتم بهدف التأكد من المطابقة الفعلية للموجودات الفعلية بالدفاتر، وليس له موعد محدد لإجرائه، وقد يكون بالنسبة لكافة الموجودات أو بعضها، أما النوع الثالث فهو الجرد المستمر الذي يتم أيضا في أوقات غير معلومة للعاملين في المخازن إلا أن هذه الطريقة تغطي جميع الأصناف في المخازن على مدار السنة وهو يعتمد على وضع برنامج زمني لجرد الأصناف بحيث يتم تغطية جرد الأصناف بالمخازن جردا فعليا ومطابقتها مع الأرصدة الدفترية قبل موعد الجرد السنوي.
وتعتبر عملية الجرد من المسؤوليات الأساسية لمدير المخازن الذي يعتبر مسؤولا عن تحديد الطريقة التي سيتم بها.

- الرقابة على المخزون بواسطة حساب بعض المعدلات: لمعرفة مدى فعالية نظام تسير المخزون هناك مجموعة من المعدلات يجب اعتمادها:
· معدل دوران المخزون: ويقصد به عدد مرات تجديد المخزون خلال مدة معينة، أي أنه يوضح العلاقة بين مخرجات المخزون (مبيعات، استهلاك) والمخزون المتوسط. وهو يقيس فعالية استعمال المخزون من مادة واحدة، أو مجموعة من المواد أو المخزون كله. وكلما كان معدل الدوران مرتفعا كلما كان المخزون المتوسط ضعيفا. وفي المقابل ارتفاع معدل الدوران يدل على ارتفاع أداء تسيير المخزون. وهذا المعدل يحسب وفق العلاقة[5]:
معدل دوران المخزون= الإستهلاك السنوي / المخزون المتوسط


· معدل الانقطاع: وهو معدل يقيس عدد الطلبيات التي يتم الاستجابة لها وهو يمثل نسبة عدد الطلبيات غير المحققة في وقتها بالنسبة إلى عدد الطلبيات الكلية التي وردت على المؤسسة. ومنه يمكن حساب معدل الخدمة الذي هو يمثل عدد الطلبيات الكلي المحقق بدون
انقطاع بالشكل التالي: معدل الانقطاع= عدد الطلبيات غير المحققة /عدد الطلبيات الكلي. ومعدل الخدمة = 1 – معدل الانقطاع.
· تغطية المخزون: وهو يبين تغطية مخزون معين آخر مدة لاستهلاكات هذه الفترة وهي وفق العلاقة التالية: تغطية المخزون (في الشهر) = الاستهلاك الشهري/مخزون آخر المدة.
- تحديد المستويات الدنيا والقصوى ونقطة إعادة الطلب: تصلح هذه الطريقة عادة للأصناف المستقرة نسبيا من حيث الاستخدام والسعر، ولتحديد المستويات الدنيا والقصوى للمخزون لهذه الأصناف لابد من الأخذ بعين الاعتبار:
· معرفة الحد الأدنى الحقيقي للمخزون من هذه الأصناف.
· استخدام طريقة الشراء على أساس الكمية الاقتصادية.
· يجب إصدار أمر التوريد في برامج التنفيذ أو الإنتاج وقت تكون فيه الكمية الزائدة عن الحد الأدنى كافية لاستهلاك برامج التنفيذ أو الإنتاج خلال فترة إعادة الطلب واستلام الكمية الجديدة وهذه النقطة تسمى نقطة إعادة الطلب.
· تحديد الحد الأقصى للمخزون من الصنف المعين على أساس أنه يساوي الحد الأدنى الحقيقي بالإضافة إلى الكمية الاقتصادية.
بطاقات مراقبة المخزون: تستخدم هذه البطاقات في مراقبة المخزون ولها أشكال عديدة مثل بطاقة الصنف وبطاقة حركة الصنف وبطاقة حساب الصنف









الخاتمة:
في هذا الفصل تطرقنا فيه لمختلف جوانب المخزونات بحيث أننا وضحنا الأهمية التي يكتسيها تسيير المخزون من خلال معرفة المعنى الحقيقي للمفهوم ، كذلك فإن العوامل المساعدة على تسيير المخزون تلعب دورا هاما في خلق مختلف التوازنات و الإستقرارات الداخلية و الخارجية للمؤسسة من خلال الضبط الفعلي للقيم باستعمال الجرد و تقليص التكاليف ....الخ
لذا فعملية تسيير المخزونات تبقى فنا يرفض التعامل أو لا يكتفي و لا يقبل بالمسلمات و حتى إن كانت الرياضية .













1- جميل مخيمر، إدارة المشتريات و المخزون، 1993، جامعة الملك سعود، المملكة العربية السعودية صفحة 177

2-ZIRMATI, Pierre, pratique de gestion des stock, 1997, Dunod, France, page 5
3-BELACEL, Mohamed Said, La gestion des stocks, 1994, Edition gestion, Alger, page 10





4- عبد العزيز مخيمر، إدارة المشتريات و المخزون، مرجع سابق، ص177.

5- ZERMATI, Pierre, pratique de la gestion des stock, op-cite, page 26


المخزون
يعتبر المخزون واحدا من الموضوعات التي تواجهها الادارة في المنظمات المختلفة زهذا ليس يعود فقط الى الوظائف الهالمة التي يضطلع فيها المخزون من اجل استمرار الانتاج , وانما ايضا الى حقيقة ما يمثله المخزون من موارد وكلفة ينبغي ان تستخدم بكفاءة عالية فقيمة المخزون تصل في المتوسط الى 25% من مجموع راسمال المستثمر وتتراوح هذه القيمة في الشركات الصناعية بين 19% و55%فالننظرة السائدة الى المخزون على انه شر لا بد منهوبالتالي يجب خفضه الى ادنى مستوى ممكن .
يمكن تعريف المخزون بانه كمية من المواد والسلع التي تحتفظ بها المنظمة بشكل عاطل نسبيا في انتظار استخدامها او بيعها اي ان المخزون عملية ضمور مؤقت بين شاطئين هما العرض والطلب.
انواع المخزون:
المخزون الانتقالي :
هذه الفئة من المخزون تتكون نتيجة استمرار عملية الانتاج او عملية النقل . في الانتاج يكون نتيجة العمل المستمر عليه فهو مخزون تحت العملية او في الانتقال بين مراكز العمل ويعى مخزون العملية (process stock)
مخزون الدورة :
هذه الفئة هي الشكل الشائع للمخزون وهو الذي يتكون من بفعل الطلبية او بفعل وجبة الانتاج والمخزون في هذه الدورة يكون في حده الاعلى عند استلام الطلبية وفي حده الادنى قبل استلام الطلبية الجديدة


مخزون (نماذج المخزون2)
ثانيا : كلفة الطلبية : هي الكلفة المترافقة مع وضع الطلبية واستلامها وتتضمن كلفة اعداد الطلبية , نماذج الاستمارات المستخدمة , المكالمات الهاتفية ، فحص السلع من الناحية الكمية والجودة عند استلامها , حركة السلع عند الخزن المؤقت وغيرها وعادة يعبر عنها بمقدار ثابت بغض النظر عن حجم الطلبية لهذا فان زيادة كمية الطلبية (س) تؤد الى انخفاض عدد الطلبيات في السنة , وكذلك الى انخفاض كلفة الطلبية الكلية
لو فرضنا :
الطلب السنوي (ط) = 1000وحدة
كلفة الطلبية (ك ل) = 10 $
كمية الطلبية ( س) = 500 وحدة
عدد الطلبيان في السنة ( ط/س) = 5 طلبيات
كلفة الطلبيات الكلية ستكون :
كلفة الطلبيات الكلية = ط/س * ك ل = 1000/500*10= 20 $
كلفة الطلبية الكلية عند خفض الطلبية الى 200 = 1000/200*10 = 50 $
وعند خفضها الى 100= 1000/100*10= 100$
يمكن ملاحظة ان هناك علاقة عكسية بين عدد الطلبيات وكمية الطلبية فكلما انخفضت كمية الطلبية زاد عدد الطلبيات

المخزون 3 ( نماذج المخزون)
1- نماذج كمية الطلب الاقتصادية : هذه تمثل مجموعة من نماذج المخزون تعتمد على وضع طلبيات بنفس المقدار حيث يتم السحب من المخزون الى ان يصل الى مستوى معين يتم فيه وضع طلبية جديدة بنفس الكمية وهذه النماذج تتطلب مراجعة مستمرة للمخزون وتحديث للمعلومات عن المخزون اولا باول لوضع طلبية جديدة
2- نماذج فترة الطلبية الثابتة : فيها يتم وضع الطلبية على اساس الفترة الدورية الثابتة ، وبالتالي فان مراجعة النخزون تتم في فترات دورية وليس بشكل مستمر ، ما يسمح بالنقص وبالطلبيات المؤجلة والبيعات الضائعة والواقع ان هذه النماذج تضع فترة الطلبية بحيث تكون محدده وثابتة في حين ان كمية الطلبية تكون متغيرة حسب الموجود من المخزون عند حلول موعد وضع الطلبية .
* النماذج المؤكدة : في هذه النماذج فان الطلب ومعدل الطلب والتوريد يكونان معلومين وحتى في حالة نفاذ المخزون اي وجود طلبيات لا يمكن الايفاء بها جراء عدم وجود المخزون وبالتالي تون فترة النقص معلومة وفترة تراكمها والايفاء بها معلومة .
نموذج كمية الطلب الاقتصادية : ان نموذج فترة الطلبية الاقتصادية يفترض ان كمية الطلبية ثابتة لهذا يسمى نموذج كمية الطلبية الثابتة وهو النموذج الاساسي الذي تم اشتقاقه واقتراحه من قبل هاريس 1915.
ان نموذج كمية الطلبية الاقتصادية يقوم على الافتراضات التالية :
أ- ان معدل الاستهلاك ثابت طوال العالم , اي ان متوسط الطلب ثابت من دورة طلبية لاخرى .
ب- ان توريد الطلبية يتم بوجبة او دفعة واحدة , وليس بالتدريج والنقص غير مسموح .
ج- ان فترة التوريد الممتدة بين وضع الطلبية واستلامها معروفة وثابتة لا تتغير من دورة طلبية لاخرى .
د - ان كلفة الشراء ثابتة اي ان سعر الوحدة ثابت بدون خصم على الكمية
اولا : كلفة الشراء هي كلفة شراء المخزون في فترة معينة ويتم حسابها بضرب سعر الوحدة او كلفة الوحدة (ع) بالطلب السنوي (ط)
مثلا : سعر الوحدة (ع) = 5 $
كمية الطلب السنوية (ط) =1000 وحدة
كلفة الشراء = ط *ع = 5000$
ولان كلفة الشراء ثابتة والطلب السنوي ثابت لذا فان كلفة الشراء لا تستخدم في احتساب الكلفة الكلية للمخزون لاختصار العمليات في احتساب هذه التكلفة .

محب بلاده
2011-03-01, 21:36
بحث آخر من


هنا (http://dzexpose.net/play-519.html)

شَمعة أملْ
2011-03-02, 12:02
ارجوك و اتمنى ان تلبي طلبي هذا و لكن ليس من موقع وكبيديا


اسم العضو :ryry..............................

الطلب :.....بحث حول دمشق................................

المستوى :..السنة الثانية متوسط...............................

أجل التسليم :..ليوم الغد..........................

mimi002
2011-03-02, 16:23
شكككككرااااااااا على المساعدة و لكن ليس طلبي فان طلبي وظائف الادارة الاقتصادية و ليس وظيفة الادارة المالية في المؤسسة الاقتصادية
و لكن لكم جزيل الشكر

محب بلاده
2011-03-02, 18:59
الإدارة الاقتصادية

تتميز العملية الاقتصادية بخصائص معينة من حيث نوع العلاقات,ومن حيث الهدف ومن حيث أداء العملية,وهو ما يمكن التعبير عنه اختصاراً بالخصائص الجوهرية للعملية الاقتصادية.فمن حيث العلاقات يمكن للمنظمة أن تحتفظ لنفسها بالقدر اللازم والضروري من الأرباح والفوائض المحققة فعلاً.أما من حيث الهدف فهو تحقيق أقصى ربح أو عائد ممكن,إذ يجب النظر إلى هدف الحاجات الاجتماعية من منظور مقدرة المنظمة على تحقيق أرباح وفوائض نقدية.أما من حيث كيفية الأداء فان ذلك يعني قبل كل شيء أن العملية الاقتصادية تتم وفقاً لقوى السوق وآلية تشكل الأسعار الذي يجب أن يلعب الدور الحيوي في توزيع الموارد الاقتصادية بين النشاطات القطاعية,وفي مختلف منظمات القطاعين العام والخاص.
على أساس ما سبق فان مبادىء الإدارة الاقتصادية هي:
1. العمل وفق مبدأ الرشد,والذي يعني حرية الإدارة في اختيار النظم والوسائل التي تراها مناسبة أكثر من غيرها لتحقيق أقصى العوائد( المنافع الصافية) بأقل التكاليف ,وبعبارة أخرى تحقيق ربحية مناسبة لحجم الاستثمارات الموظفة في المنظمة, والربحية المقصودة هي التجارية والاجتماعية على حد سواء.
إن مبدأ الرشد الاقتصادي يبرز دور الربح كهدف موجه لنشاطات المنظمة وكمقياس في الوقت نفسه لتقييم
كفاءتها وكفاءة إدارتها في استخدامها للموارد المخصصة لها وبما لا يتعارض مع الأهداف العامة للدولة
( ضرورات المصلحة العامة ) أي أن أساليب تحقيق الربح يجب ألا تتعارض مع أهداف التنمية الشاملة.
2. التطور المستمر لمعدلات النمو في المنظمة بما يضمن تنمية مستديمة, أي ضرورة تطوير الأهداف
(وخاصة الربح منها من فترة إلى أخرى) .
3. استخدام التقنيات الحديثة( نقل وتوطين التكنولوجيا)وأساليب ونظم العمل والإنتاج الأكثر فاعلية في ممارسة العملية الإدارية( وظائف وفعاليات).
4. الاستقلالية المالية والإدارية,أي حرية الإدارة في ممارسة وظائفها ومزاياها والاحتفاظ بالجزء المناسب من الأرباح والفوائض التي تساعدها على تطوير المنظمة ومواكبة المتغيرات المحلية والدولية في مجالي الإنتاج والتسويق وبشرط أن تبقى الاستقلالية في منظمات القطاع العام ضمن الإطار التنظيمي لمصالح الدولة والمجتمع وأهدافهما.

محب بلاده
2011-03-02, 19:01
ﺃﻋﻀﺎﺀ ﳉﻨﺔ ﺍﳌﻨﺎﻗﺸﺔ (http://theses.univ-batna.dz/index.php?option=com_docman&task=doc_download&gid=89&Itemid=4)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat
ﻣﺎ ﻫﻲ ﳑﻴﺰﺍﺕ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ، ﻭﻛﻴﻒ ﳝﻜﻦ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎﺕ ﺍﻻﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻨﻬﺎ ؟ ﻓﺮﺿﻴﺎﺕ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ..... ﻭﻇﺎﺋﻒ. ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ، ﻣﻘﺎﺭﻧﺔ ﺑﺎﳋﺼﺎﺋﺺ ﺍﳌﻘﺎﺑﻠﺔ ﰲ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ

محب بلاده
2011-03-02, 19:06
الإدارة الاقتصادية بين الكم والكيف

كثيراً ما يقال أن الفارق بين الدول أو المؤسسات الناجحة وتلك الفاشلة هو عنصر الإدارة. فالإدارة السليمة تحقق النجاح والتقدم والرقي ويحدث العكس تماماً في حالة الإدارة الفاشلة. فالإدارة هي سر النجاح والفشل. ويصدق ذلك على الإدارة الاقتصادية للمشروعات أو الثقافية للمدارس والجامعات وغيرها من الميادين. فما هي هذه الإدارة؟ وهل هي "علم" يدرس في الجامعات ويتوقف على الدراسة الأكاديمية المنهجية، أم هي أقرب إلى "الفن" تعتمد على التجربة والخبرة والممارسة، إن لم يكن على الاستعداد الشخصي؟ هذه كلها أسئلة هامة تستحق المناقشة.

ولا أدعي تخصصاً علمياً أو معرفة كافية بقضايا "الإدارة" بشكل عام، وإن كنت أقرب إلى معرفة ما يدور في المجال الاقتصادي وخاصة فيما يتعلق بإدارة المشروعات الاقتصادية. والسؤال، ما هو معيار النجاح في إدارة المشروعات الاقتصادية، وكيف تتحقق الإدارة الاقتصادية الناجحة في ظل اقتصاد السوق؟

لم تكن "الإدارة" تخصصاً أكاديمياً في معظم جامعات الدول ـ باستثناء الولايات المتحدة ـ حتى منتصف القرن العشرين حين أصبحت، وخاصةً منذ الربع الأخير من ذلك القرن، أحد أهم مراكز الجذب للشباب الأكثر طموحاً فيما يعرف بمعاهد إدارة الأعمال، وحيث أصبحت شهادة "الماجستير في إدارة الأعمال" (MBA) جواز المرور للارتقاء إلى مركز الإدارة العليا في معظم الشركات والمؤسسات والتي يحصل عليها ليس فقط المتخصصون في علوم الإدارة وإنما أيضاً الطامحون في المراكز العليا من المهندسين والأطباء ورجال البنوك والمؤسسات المالية وغيرهم.

نعرف أن هناك انبهاراً ـ إن لم يكن هوساً ـ بالأرقام والقياس بشكل عام وبكل ما يمكن التعبير عنه في شكل معادلات رياضية. فالعلم، في نظر العديدين، هو تعامل مع كميات قابلة للقياس وبحيث يمكن التعبير عنها رياضياً. فالرياضيات والفيزياء ـ وهي قمة العلوم الطبيعية ـ تتناول علاقات كمية بين متغيرات يمكن قياسها بوحدات القياس المناسبة. ومن هنا قيل بأن "العلم هو ما يقبل القياس". ومع ذلك فقد يكون من المناسب أن نتذكر أن أينشتين ـ وهو من هو بين علماء الفيزياء ـ كان يجلس في مكتبه في جامعة برنستون، وقد علقت على الحائط خلفه لوحة كتب عليها "ليس كل ما له قيمة يمكن قياسه، كما ليس كل ما يقاس له قيمة".

وإذا كانت الجامعات الأمريكية هي أول من وجه العناية لدراسة علوم الإدارة، فالسبب في ذلك يرجع إلى طبيعة الأمريكيين العملية. فالجامعة عندهم ليست مكاناًَ فقط للدراسات النظرية أو المضاربات الفكرية، بل أن الجامعة يجب أن تساعد أيضاً على زيادة الكفاءة في التطبيقات العلمية. ومن هنا بدأ العديد من رجال الأعمال الأمريكيين يقدمون المنح والعطايا لإنشاء معاهد لتعليم كيفية إدارة الأعمال. وبذلك بدأ ظهور علوم الإدارة في الجامعات الأمريكية. وقد صادف أيضاً أن كانت الولايات المتحدة هي موطن فريدريك تايلور Taylor الذي دافع عن مفهوم "الإدارة العلمية" Scientific Management بغرض زيادة الكفاءة الإنتاجية. وكانت أفكار تيلور قد ساعدت على انتشار تقسيم العمل الفني في الصناعة والتوسع في استخدام "خطوط الإنتاج"، والتي نجح هنري فورد في تطبيقها في صناعة السيارات. وجاءت التيلورية الجديدة بالتأكيد ليس فقط على أهمية تقسيم الأعمال وتنميطها بل بجعلها قابلة للقياس. فأنت "لاتستطيع أن تدير ما لايمكن قياسه". ومن هنا اتجهت أساليب إدارة الأعمال إلى محاولة اختصار العملية الإنتاجية في سلسلة من الأعمال القابلة للقياس. ونظراً لأن أفضل وسيلة للقياس هي ترجمة هذه العمليات في شكل نقدي كما تظهر في البيانات المحاسبية للمشروعات سواء في حساب الميزانية أو حساب الأرباح والخسائر، فقد أصبحت الأداة الرئيسية للإدارة الحديثة هي مراقبة الحسابات المالية للمشروع والعمل على تحسين الأداء المالي له. فإدارة المشروع أصبحت ـ في التحليل النهائي ـ على يد المديرين الجدد ـ هي إدارة مالية للمشروع. وقد ذهبت بعض مدارس علوم الإدارة مثل ما عرف "بمصفوفة بوسطن" Boston Matrix إلى أن وظيفة "الإدارة" في أي مشروع هي توزيع أوجه النشاط بين ما يعرف "بالنجوم" و"البقر"، و"الكلاب". فأما "النجوم" فهي تلك الفروع الإنتاجية الواعدة في المشروع والتي لم تستنفد بعد إمكانياتها وأمامها مستقبل للنجاح والتوسع، وهذه تحتاج إلى المساندة والاستثمار فيها. وأما "البقر" الحلوب، فهي الفروع الناجحة فعلاً ولكنها لاتتوقع مزيداً من النمو في المستقبل، وهذه تستحلب ـ كما البقر ـ لتمويل التوسع والاستثمار في أنشطة "النجوم". وأخيراً فإن "الكلاب" هي الفروع الإنتاجية التي بدأت في الخسارة والتي يجب التخلص منها بأسرع وقت. وهكذا تتحدد إستراتيجية الإدارة بالاستثمار في "النجوم"، مع استغلال "البقر" لتمويل "النجوم"، ثم التخلص من "الكلاب". وهذه هي وظيفة المدير الناجح وفقاً لهذه المدرسة.

وإلى جانب الهوس "بالأرقام" في الإدارة الحديثة، فإن العقيدة الراسخة لدى هذه المدرسة هي أن "الإدارة" علم، وأن أساليبها تصلح، بالتالي، لأي مشروع بصرف النظر عن طبيعة الإنتاج في هذا المشروع. "فالإدارة" هي الإدارة، لها متخصصون لديهم القدرة على إدارة مشروع للصلب كما مشروع لإنتاج المواد الغذائية أو مشروع للدعاية والإعلام. ومن هنا ظهرت فئة جديدة من المديرين "المحمولين" Mobile، مثل التليفون المحمول، حيث يستطيع المدير أن ينتقل من رئاسة شركة في فرع إنتاجي إلى شركة في فرع آخر، فاختصاصه الحقيقي هو إدارة أرقام الميزانية وحساب الأرباح والخسائر، والسعي لتحقيق الأرباح، وهي أمور لاتكاد تختلف من شركة إلى أخرى. فهناك متخصصون في الإدارة الذين ينجحون في إدارة أي مشروع، وبنفس الكفاءة. فيكفي أن يكون المدير حاصلاً على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال (MBA) من الجامعات المشهورة للقيام بهذه الوظيفة في أي مكان.

وفي كتاب حديث صدر في الولايات المتحدة بعنوان "هبة البيوريتان" The Puritan Gift. يذهب المؤلفان إلى أن مشكلة الاقتصاد الأمريكي الحالية ترجع إلى فشل الإدارة الاقتصادية خلال الأربعين سنة الماضية. ووفقاً لهذا الكتاب، فإن العصر الذهبي للصناعة الأمريكية بدأ في السبعينات من القرن التاسع عشر وحتى نهاية الستينات من القرن العشرين، وخاصة خلال الخمسين سنة من 1920 وحتى 1970، وبعدها فقدت هذه الصناعة ريادتها وتفوقت عليها الإدارة اليابانية. ويرجع الكتاب هذا التدهور في الصناعة الأمريكية إلى غلبة مفهوم "الإدارة الحديثة" والتي تركز على الجوانب المالية، مع تجاهل شبه تام للاعتبارات التكنولوجية. ويبرز الكتاب حنينه إلى التقاليد البيوريتانية الموروثة مع المهاجرين الأوائل، وهي تتلخص في مجموعة متكاملة من القيم التي ضاعت مع أساليب الإدارة الحديثة. ويلخص الكتاب تلك التقاليد في "وازع ديني" يحدد الهدف من الهجرة في إقامة "مملكة الله على الأرض" حيث النجاح المادي دليل على رضاء الرب، مع "رادع أخلاقي" يرى أن المصلحة الفردية يجب ألاتطغى على المصلحة العامة للجماعة، ومع التأكيد على ضرورة الانغماس في ممارسة النشاط الإنتاجي و"الغوص في أساليب التكنولوجيا" والسيطرة عليها، وأخيراً في النزوع إلى "الحرص" وعدم البذخ في الإنفاق. وهكذا قامت الصناعة الأمريكية على أكتاف أفراد تجمعت لديهم هذه النظرة الكلية لعملية الإدارة. وهذا ما عرفته إدارة شركة فورد، ودي بونت، وكارنجي، وشركة بنسلفانيا للسكك الحديدية، وجنرال إلكتريك، وكوكا كولا وغيرها. ففي جميع هذه الأمثلة كانت الإدارة في أيدي أبناء هذه الشركات الذين عايشوا وتدرجوا في مختلف مناصب مؤسساتهم، وكانوا من الممارسين والعارفين بمشاكل الصناعة التي يعملون بها، وبوجه خاص بتفاصيل التكنولوجيا المستخدمة وأسرارها ومجالات تطورها.

ومنذ نهاية الخمسينات بدأ هذا النمط للإدارة يتراجع ويتزايد الاعتماد على كفاءات متخصصة في "أعمال الإدارة" دون أن تكون لهم تجربة مباشرة مع طبيعة الصناعة. فمنذ 1958 بدأت جنرال إلكتريك وجنرال موتورز في استخدام مديرين متخصصين في الإدارة المالية من خريجي أشهر مدارس إدارة الأعمال. وجاء تركيز هذه الإدارات الجديدة على الأرقام، وهي بالضرورة الاعتبارات المالية في المصروفات والإيرادات والربح والخسارة. وأصبحت المشكلة هي تعظيم "الأرقام" وليس تعظيم "الجودة" في المنتج، على عكس الحال مع تقاليد الإدارات القديمة والتي تلخصها العبارة المكتوبة على لوحة حائط ترسانة بناء السفن في فيرجينيا "بأننا سوف نبني سفناً جيدة مع تحقيق الأرباح إن أمكن، ومع تحمل الخسائر إذا اضطررنا لذلك". فالجودة هي المعيار لدى الإدارة التقليدية. وهكذا فقدت الإدارات الجديدة فرصة الارتقاء بالجودة، وبالتالي فقدت أسواقها في المدة الطويلة وإن حققت أرباحاً في المدة القصيرة. وتركز اهتمام الإدارة الحديثة على تطوير "الهندسة المالية" بدلاً من الاهتمام "بالهندسة التقليدية" وتطوير التكنولوجيا. فشركة جنرال إلكتريك والتي كانت تسجل أكبر عدد من براءات الاختراع في الستينات تراجعت إلى المرتبة العشرين في نهاية القرن العشرين حيث جاءت الشركات اليابانية إلى المقدمة. وشركة بنسلفانيا للسكك الحديدية والتي كانت أهم معاقل التطور التكنولوجي حتى منتصف القرن الماضي، بدأت في اختيار المديرين الماليين في بداية الستينات ثم أعلنت إفلاسها في 1970. وبالمثل فإن شركة AT&T والتي كانت رائدة صناعة وتطوير التليفون، فوتت على نفسها فرصة الدخول في صناعة التليفون المحمول لأنها اعتمدت على تقارير المستشارين الماليين (في شركة ماكنزي) الذين نصحوا الشركة بعدم الدخول في هذا المجال "غير المربح" حيث تنبأ المستشارون بألا يزيد عدد المستخدمين لهذا النوع الجديد من التليفونات على مليون فرد في عام 2000، في الوقت الذي بلغ فيه عدد المستخدمين له في هذا التاريخ 741 مليون فرد. كذلك خسرت شركة IBM السباق في مجال تطوير البرامج، عندما فضلت الاعتماد على الموردين الخارجيين توفيراً للمصاريف، وأعطت العقد لشركة مغمورة اسمها "ميكروسوفت"، وتراجعت IBM وأصبحت ميكروسوفت إحدى أكبر الشركات العالمية.

لاغنى عن الإدارة المالية في الإدارة الحديثة، كما لايمكن التجاوز عن أرقام المصروفات والإيرادات، فضلاً عن أن الأرباح هي أحد أهم المؤشرات في الإدارة الناجحة. ولكن تعظيم الأرقام وحده غير كاف. هناك أمور أخرى هي صلب أو جوهر التقدم الصناعي وفي مقدمتها التطوير التكنولوجي، والاهتمام بالجوانب الإنسانية من حيث خلق الشعور بالولاء والأمانة والرغبة في التجديد والإبداع لدى العاملين، وغير ذلك مما لايظهر دائماً في أرقام الميزانية أو حساب الأرباح والخسائر. تعظيم الأرقام وحده لايكفي، ولابد من تعظيم الجودة. شهادةMBA تساعد كثيراً، ولكنها، وحدها لاتخلق المدير الناجح. فلامناص للإدارة من معرفة أسرار الصناعة ومن التجربة والخبرة المتراكمة والموهبة أيضاً.

mimi002
2011-03-03, 17:44
mercccccccccccccccccccccciiiiiiiiiiiiiiii

kalach
2011-03-03, 19:54
بارك الله فيك اخي الكريم وادامك الله في فعل الخير

محب بلاده
2011-03-03, 21:37
بارك الله فيك على المرور

صادقة المشاعر
2011-03-05, 11:50
بداية اود ان اشكرك اخي على الموضوع المتميزوعلى جهودك الواضحة المبذولة فيه

ومن ثم اود ان اذكرك بطلبي والذي على ما اضن انك لم تنتبه عليه المتواجد في اخر صفحة 41

الحامل رقم المشاركة : 615
--------------------------------------------------------------------------------

اسم العضو :صادقة المشاعر

الطلب :قياس وتقييم الاداء في المؤسسة الاقتصادية.

المستوى :سنة الرابعة جامعي تخصص محاسبة بصدد تحضير مذكرة تحت عنوان نظام مراقبة التسيير في المؤسسة الاقتصادية ودوره في تحسين الاداء

أجل التسليم :الاربعاء 02/03

بارك الله فيك على الجهود المبذولة

.................................................. .................................................. .....

على اي حال سواء وجدت الطلب او لم تجده بارك الله فيك
وادامك ذخرا للامة

محب بلاده
2011-03-05, 14:13
بداية اود ان اشكرك اخي على الموضوع المتميزوعلى جهودك الواضحة المبذولة فيه

ومن ثم اود ان اذكرك بطلبي والذي على ما اضن انك لم تنتبه عليه المتواجد في اخر صفحة 41

الحامل رقم المشاركة : 615
--------------------------------------------------------------------------------

اسم العضو :صادقة المشاعر

الطلب :قياس وتقييم الاداء في المؤسسة الاقتصادية.

المستوى :سنة الرابعة جامعي تخصص محاسبة بصدد تحضير مذكرة تحت عنوان نظام مراقبة التسيير في المؤسسة الاقتصادية ودوره في تحسين الاداء

أجل التسليم :الاربعاء 02/03

بارك الله فيك على الجهود المبذولة

.................................................. .................................................. .....

على اي حال سواء وجدت الطلب او لم تجده بارك الله فيك
وادامك ذخرا للامة





وظيفة الرقابة وتقييم الأداء



تختص وظيفتي التخطيط والتنظيم بتحديد الأهداف. وتوفير المواد اللازمة لتنفيذ هذه الأهداف، ولكن التخطيط والتنظيم لا يكفيان، وإنما يجب على الإداري أن يتأكد أن الأهداف قد أمكن بلوغها وهذه هي وظيفة الرقابة، فالرقابة هي الوظيفة التي تختص بالتحقق من أن الأهداف والخطط والسياسات والإجراءات أمكن تنفيذها كما سبق تحديدها، ومن هنا ترتبط وظيفة الرقابة بوظيفة التخطيط وحتى يمكن اكتشاف الانحرافات وتحديد المسؤول عن الانحراف، لابد من تحديد واضح للمسؤولية أو الواجبات وبذلك ترتبط وظيفة الرقابة بوظيفة التنظيم.

أولا:مفهوم وظيفة الرقابة

الرقابة هي إحدى الوظائف التسييرية، فهي تقوم بمسايرة الأعمال ومتابعتها وتقييمها نجدها مرتبطة بكل مراحل التسيير داخل المؤسسة وخاصة التخطيطية منها والتي ترسم الأهداف فالرقابة تكشف عن مدى تحقيق هذه الأهداف وبمفهوم آخر وأبسط: الرقابة هي قياس الأداء وتصحيحه.

ثانيا: أهداف الرقابة

الهدف الأول للرقابة هو خدمة الإدارة ومساعدتها في ضمان أن الأداء يتم وفقا للخطط الموضوعة ولكن هناك عدة أهداف جانبية هي:

1- الحرص على تحقيق الأهداف المسطرة من قبل التخطيط فالرقابة شديدة الارتباط به وهما وجهتان لعملية واحدة.

2- التأكد من تنفيذ المهام المخططة ومعرفة مدى تنفيذ الواجبات الموضوعة كمهمة ينبغي إتمامها.

3- معرفة الأخطاء في الوقت المناسب واكتشاف النقائص ومعرفة مواضيع نشوء الصعوبات وكذا أسبابها بغية إزالتها بأقصى سرعة وبدون تأخير حتى يتواصل ويستمر نشاط المؤسسة.

4- تعميم الخبرات الجيدة أي معرفة أماكن تحقيق النجاح واستخلاص النتائج المطلوبة من ذلك بغية تعميم هذه النجاحات على أماكن أخرى في المؤسسة.

ثالثا: خطوات الرقابة

إن خطوات الرقابة لا تختلف باختلاف الشيء الذي تراقبه فهي نفسها في كل الحالات وتتمثل هذه الخطوات في:

أ‌- تحديد المعايير الرقابية: وهي المقاييس الموضوعية والمستخدمة لقياس النتائج الفعلية، بحيث تتمثل الأهداف التخطيطية للمؤسسة أو إحدى إداراتها والتي تعبر عنها بشكل يجعل من الممكن استخدامها لقياس التحقيق الفعلي للواجبات المعايير هذه تأخذ عدة أشكال قد تكون مادية، معايير تكلفة، معايير إرادات، معايير غير ملموسة.

ب‌- قياس الأداء: أي قياس الأداء الفعلي ومقارنته بالمعايير السابقة ووضعها، لذلك يجب التعبير عن الأهداف بشكل كمي أو كيفي حتى تصبح بمثابة معايير تستخدم لقاس أداء كل مركز في هيكل التنظيم.

ت‌- تصحيح الانحرافات: في هذه الخطوة يتبين ما إذا كانت المعايير قد وضعت بطريقة تعكس هيكل التنظيم وتعبر عنه تعبيرا سليما وفي نفس الوقت إمكانية قياس الأداء طبقا لهذه المعايير، حتى تصحح الانحرافات وتطبق الإجراءات التصحيحية.

رابعا: أنواع الرقابة.

هناك العديد من التقسيمات التي يمكن استخدامها لتصنيف الرقاة وهذا الآن أهمها:

أ‌- الرقابة حسب المستويات الإدارية: نفرق بين ثلاثة أنواع مختلفة داخل المؤسسة حسب المستويات الإدارية وتتمثل فيما يلي

1- الرقابة على مستوى المؤسسة: يسعى هذا النوع من الرقابة إلى محاولة تقييم الأداء الكلي للمؤسسة وأجزاء هامة منها خلال فترة زمنية معينة. وعلى هذا يتحدد إلى أي مدى تقوم المؤسسة كوحدة واحدة لتحقيق الأهداف الموضوعة سلفا ومدى الرقي في الأداء الكلي لأنشطتها ومن المعايير المستخدمة في هذا النوع الرقابة، معدل العائد على الاستثمار، الربحية، حصة المؤسسة في السوق......... الخ.

2- الرقابة على مستوى العمليات: ويخص هذا النوع من الرقابة الأداء اليومي للعمليات اليومية المختلفة في كافة الأنشطة داخل المؤسسة ويتم في هذا الموضوع تحديد الانحرافات عن المعايير الموضوعة واتخاذ الإجراءات التصحيحية ومن المعايير المستخدمة في هذا النوع: إجمالي عدد الوحدات المنتجة إلى عدد الساعات التشغيلية للآلات لمعرفة مدى فاعلية ساعة التشغيل للآلة.

3- الرقابة على مستوى الأفراد: يختص هذا النوع من الرقابة بمحاولة تقييم أداء الأفراد والرقابة على نواتج أعماله وسلوك أدائه. ومن المعايير المستخدمة في هذا النوع: ميزانية الحوافز إلى عدد العمال لتوضيح نصيب العامل الواحد من الحوافز، وينتج استخدام مثل هذه المعايير محاولة زيادة مهارة الأفراد عن طريق تحفيزهم أو تدريبهم.

ب‌- الرقابة حسب توقيت حدوثها: إن الوقت الذي يتم فيه تنفيذ وظيفة الرقابة يعتبر عملا هاما في تصميم النظام الرقابي الفعال ونميز ثلاثة أنواع من الرقابة من حيث توقيت حدوثها:

1- الرقابة التنبؤية: هي تحديد المشكل قبل حدوثه، فالرقابة ينظر إليها كنظام للتغذية العكسية بمعنى أن الخطوات التصحيحية التي تتخذ نتيجة لمقارنة الأداء الفعلي بالأداء المخطط، يتم من خلال إجراء التعديلات في طريقة الأداء أو الخطط أو الأهداف.

2- الرقابة المتزامنة: يقوم هذا النوع من الرقابة بتصحيح الانحرافات عن المعايير كما تحدث في نفس وقت التنفيذ أو في وقت لاحق بفترة قصيرة، والميزة الأساسية في هذا النوع هو تحديد المشاكل قبل أن تتفاقم وتسبب خسائر كبيرة للمؤسسة، وتستعمل هذه الرقابة في المؤسسات التي تعتمد على الآلية والعمليات الإنتاجية.

محب بلاده
2011-03-05, 14:14
خامسا: أدوات وأساليب الرقابة .

هناك العديد من الأدوات والأساليب التي يمكن استخدامها للقيام بالرقابة وسوف نستعرض أكثرها انتشارا:

1- الميزانية التقديرية: وهي الأكثر استخداما ومنهم من يعتبرها الأداة الأساسية لتحقيق الرقابة ويمكن تصنيفها إلى:

أ‌- الميزانية التقديرية التشغيلية: تختص بمراقبة التكاليف والإيرادات والأرباح.

ب‌- الميزانية التقديرية المالية: تستهدف تأمين التكامل والتطابق بين الخطة المالية للمؤسسة وخططها التشغيلية ومن أهمها:

* الميزانية التقديرية للنفقات الرأسمالية: تعد خصيصا للإنفاق الرأسمالي في المباني، الأراضي، الآلات...... الخ.

* الميزانية التقديرية النقدية: وهي التنبؤ بالمقبوضات والمدفوعات النقدية والتي على أساسها المقبوضات والمدفوعات الفعلية.

* الميزانية التقديرية التمويلية: ويعني الاحتياجات التمويلية للمؤسسة.

2- البيانات الإحصائية: أي عرض جميع الأنشطة وعمليات المؤسسة في شكل بيانات إحصائية تكون إما بيانات تاريخية أو بيانات عن فترات مقبلة ويفضل أن تعرض هذه البيانات في شكل خرائط ورسوم بيانية، إلا أن هذه الطريقة من الرقابة تحتاج إلى تحليل.

3- التقارير والتحاليل الخاصة: بالرغم من أن الحسابات التقليدية والتقارير الإحصائية الدورية تقدم قدرا كبيرا من المعلومات الضرورية إلا أنه قد يوجد بعض المجالات والمناطق لا يصح لها ذلك، وفي هذه الحالة فإن التقارير والتحاليل الخاصة يمكنها سد هذه الثغرة.

4- تحليل نقطة التعادل: هذه الوسيلة من الرقابة تبين العلاقة بين المبيعات والتكاليف بطريقة يمكن معها معرفة الحجم الذي تكون الإرادات مساوية بالضبط للتكاليف، وعند حجم أقل من ذلك تتحمل المؤسسة خسارة وفي حالة زيادة الحجم عن حجم التعادل فإنها تحقق ربحا.

5- المراجعة الداخلية: وهي تقويم الأداء المحاسبي والمالي للمؤسسة وكذا الأداء التسييري بمختلف نواحيه، ويقوم بهذه المراجعة هيئة من المراجعين الداخليين بالمؤسسة أو بواسطة المسييرين أنفسهم.

6- الملاحظات الشخصية: بالرغم من تطورات أساليب الرقابة إلا أنه لا يمكننا تجاهل أهميتها عن طريق الملاحظة الشخصية لأن مهمة العملية التسييرية في الأخير هي التأكد من أن أهداف المؤسسة تتحقق بواسطة الأفراد من خلال قياس الأنشطة التي يقومون بها.

7- تحليل القوائم المالية: ويكون ذلك من خلال:

أ‌- قائمة المركز المالي: تعني ظاهرة الوضعية المالية للمؤسسة في زمن معين في أول الدورة المالية ( الميزانية الافتتاحية ) أو في آخرها ( الميزانية الختامية ) وتتوقف مصداقيته على مدى تمثيلها للواقع.

ب‌- قائمة النتائج: تتمثل في تحليل النسب المالية ومن أهم هذه النسب:

* نسب السيولة: تقيس قدرة المؤسسة على مواجهة التزاماتها في المدى القصير.

* نسب الديون: تقيس أهمية التمويل المقدم من الدائنين أو مدى اعتماد المؤسسة على التمويل الذاتي عن طريق فوائدها.

* نسب الدوران: تقيس قدرة المؤسسة على الحركة والنشاط مثل سرعتها في بيع البضائع.

سادسا: خصائص الرقابة الفعالة

هذه بعض الخصائص التي تميز عملية الرقابة الفعالة عن غيرها:

1- تقديم معلومات صحيحة: يجب أن تكون المعلومات المقدمة صحيحة فالمعلومات الخاطئة أو المشوهة تظلل عملية اتخاذ القرارات، وهذا ما يؤدي إلى نتائج سيئة غير متوقعة.

2- حسن توقيت المعلومات المقدمة: فالمعلومات المتأخرة تفقد معناها وفائدتها بصفة جزئية أو كلية وبذلك تصبح لا قيمة لها بعد انقضاء الأمر الذي قدمت له.

3- الاقتصاد في التكاليف: أي يجب أن تكون عملية الرقابة مساوية لتكلفتها، حتى تحقق الاقتصاد في التكاليف وقد يحدث هذا عندما توضع الرقابة بشكل يناسب عمل وحجم المؤسسة.

4- سهولة الفهم: معناه تفهم المسير لعملية الرقابة وطبيعة النتائج المنتظرة منها وكذا المعلومات المقدمة لها، حتى يكون على علم بما يجري في المؤسسة وبالتالي لا يقوم باتخاذ قرارات خاطئة.

5- التركيز: هدفه جلب انتباه المسير بسرعة إلى الانحرافات التي تشكل نقاط اختناق المؤسسة وتعرقل سير العمل وانسياب الإنتاج وهذا حتى يتسنى له اختيار المعايير الإستراتيجية لمواجهة ذلك.

6- تسهيل اتخاذ القرارات: بمعنى أن الرقابة تقوم بتقديم معلومات واضحة ومحددة تصلح أساسا لاتخاذ القرارات دون الحاجة لتفسير والتحليل وتكون نتيجة تسهيل مهمة المسير وعدم تضييعه الوقت في الأمور الأقل أهمية.

سابعا: الوصايا العشر لنظام الرقابة الفعال

1- إن الرقابة هي نشاط بحثي بالدرجة الأولى، أي أن الهدف منها ليس العقاب أو منح الثواب بقدر ما تستهدف التعرف على أسباب الانحرافات وكيفية علاجها إذا لزم الأمر، أو أنها تهدف إلى تحقيق الرسملة الجيدة على الأداء الحالي وضمان إستمراريته بالمستوى المرضي.

2- إن الرقابة قد تؤدي على شعور العاملين بالإحباط إذا لم يتم توضيح أهميتها والهدف منها وشرح جدواها للعاملين.

3- تنمية الرقابة الذاتية تساهم بدرجة كبيرة في تخفيض عبئ العمل المرتبط بأنواع الرقابة الأخرى.

4- إن الرقابة وسيلة وليست غاية والمشكلة تختلف عن مظاهر المشكلة.

5- ضرورة أن تتواءم الأنشطة والأساليب الرقابية مع طبيعة الموقف وكلما أمكن محاولة استخدام مزيج من أنواع الرقابة المختلفة ( المتزامنة، التاريخية والداخلية...... الخ ).

6- ضرورة محاولة استخدام الرقابة لتحقيق أكثر من غاية واحدة.

7- إن توافر المعلومات أساس للرقابة الجيدة، وإن النظام الرقابي الجيد هو الذي يوفر ويبلغ عن الانحرافات بسرعة قبل تفاقم المشكلة.

8- عوائد النظام الرقابي الجيد يجب أن تزيد عن تكلفته.

9- إن نظام الرقابة الجيد يجب أن يكون مفهوما.

10- إن الحصول على تأييد الأفراد وكذلك الإدارة العليا لنظام وأسلوب الرقابة المطبق يعتبر ضرورة لنجاحه.

ثامنا: تقييم الأداء :

ترتبط الرقابة بتقييم الأداء ارتباطا وثيقا، فتقييم الأداء يعتبر جزءا من نظام الرقابة، وإذا كانت الرقابة تنطوي على عملية قياس الأداء وتصحيحه فإن تقييمه هو عبارة عن دراسة وتحليل جوانب القوة والضعف التي تكتنف إنجاز الأنشطة سواء الفرد أو المنظمة أو أي جزء من أجزائها.

ولاشك أن الهدف من تقييم الأداء بهذا التعريف هو التعرف أو الحكم على مدى فعالية المنظمة أو قياس إنتاجيتها. هذا ويجدر الإشارة في هذا الخصوص إلى ما يلي:

1- لا يوجد اتفاق حتى الآن على مفهوم الفعالية.

2- تتعدد مقاييس ومؤشرات قياس الفعالية ليس فقط بتعدد أهداف وتوجيهات الباحثين بل أيضا بتعدد واختلاف طرق ومداخل الدراسة وطبيعة الأنشطة التي تمارسها المنظمات.

ويضاف إلى ما سبق أن تقييم الأداء يساعد أيضا في تحقيق الأهداف والمنافع الآتية على سبيل المثال:

(2-1) بالنسبة للفرد: تحسين إدراك الفرد وتطوير مفاهيمه المرتبطة بتقييم الأداء ( أساليب التقييم، الأداء الماضي والأداء المتوقع...... الخ ) بالإضافة على توضيح الفرص المتاحة لتحسين وتطوير أداء الفرد، ودعم ثقة الفرد في نفسه وتشجيع أو إرشاد الإدارة.

(2-2) بالنسبة للمدير: تعريف المديرين بطرق تدعيم وتشجيع الأفراد سلوكا وأداءا، مساعدة المديرين في تخطيط القوى العامة، دعم ثقتهم بأنفسهم وبمرؤوسيهم... الخ.

(2-3) بالنسبة للمنظمة: يساعد تقييم الأداء في تحسين طرق التنبؤ بالأداء المتوقع، تحديد جوانب الضعف وطرق علاجها وتوفير المعلومات الإدارية الضرورية لاتخاذ القرارات أو التحفيز بالإضافة إلى تحديد متطلبات أو برنامج التدريب والتنمية للموارد البشرية والمادية والتكنولوجية وكذلك اختيار العمالة الجيدة وغيرها.

3- وأخيرا فإن التداخل والارتباط بين عملية الرقابة وتقييم الأداء يعتبر حقيقة لا يمكن تجاهلها فتقييم الأداء يساعد على تحديد الانحرافات وتوضيح طرق وأساليب علاجها وذلك في مختلف المستويات التنظيمية، كما أن نظام الرقابة الجيد لابد أن يحتوي نظاما جيدا لتقييم الأداء هذا ويوضح الشكل التالي تقييم الأداء في عملية الرقابة.

محب بلاده
2011-03-05, 14:16
بحث آخر





أدوات تقييم الآداء داخل المؤسسة
أدوات التقييم

أولاً : تصميم أدوات التقييم :
أداة التقييم عبارة عن وسيلة يتم بها جمع البيانات عند مراحل معينة من عملية تنمية الموارد البشرية بهدف التعرف على مدى ملائمة أوتناسق النتائج المحققة مع التصورات والمسارات الإستراتيجية الأولية المستهدفة من وراء هذا النشاط، وتأخذ أدوات التقييم أشكالاً عدة يمكن تقسيمها إلى المجموعات الآتية :
(أ) نماذج استطلاع الرأي ( الاستقصاء ) Questionnaire
(ب) مسوح الرأي والاتجاهات Attitude Survey
(ج) الاختبارات Tests
(د) المقابلات Interview
(ه) الملاحظات Observations
(و) سجلات الأداء Performance Records
أساسيات التصميم :
عند تصميم الأداة لا بد من الإجابة على عدة أسئلة توفر الإجابة عليها بيانات هامة تساعد على التقييم الأمثل للغرض المقصود ومن هذه الأسئلة :
• كيف ستستخدم البيانات ؟
• كيف سيتم تحليل البيانات ؟
• من الذي يستخدم البيانات ؟
• ما هى الحقائق المطلوب معرفتها ؟
• هل يجب اختبار الأداة ؟
• ماهى عواقب الإجابات الخاطئة أوالمعلومات المتميزة ؟
• هل الأداة سهلة الفهم والعرض ؟
• هل الأداة بسيطة وموجزة ؟
• هل الأداة اقتصادية ؟
• هل هناك أداة قياسية ؟
مواصفات الأداة الجيدة :
بغض النظر عن نوع الأداة هناك مبادئ أساسية للتصميم يمكن أن تؤدى إلى الحصول على أداه أكثر فعالية ومن أهم هذه المبادئ :
(1) المصداقية Validity :
يقصد بها قدرة الأداة على قياس ما يريد أن يقيمه الشخص المستخدم لها وهناك أربعة وسائل لتحديد مدى مصداقية الأداة هي :
× مصداقية المحتوى ومنطقي تشير إلى أي مدى يكون تمثيل الأداة لمحتوى البرنامج
× مصداقية التكوين وهى تشير إلى المدى الذي تمثله الأداة للتكوين المفروض قياسه والتكوين عبارة عن متغيرات مثل ( المهارات، وجهات النظر... الخ ).
× مصداقية التزامن والموائمة وهى تشير إلى مدى توافق الأداة مع النتائج الأخرى المعمول بها في الوقت نفسه تقريباً لقياس الخصائص نفسها.
× مصداقية التنبؤ: وهى تشير إلى مدى قدرة الأداة على التنبؤ بسلوكيات ونتائج المستقبل.
(2) الإعتمادية Reliability :
ويقصد بها الثقة فالأداة المضمونة هى الأداة الثابتة بحيث تعطى القياسات المتتالية لعنصر ما النتائج نفسها تقريباً. وتوجد ثلاثة إجراءات معروفة يمكن أن تؤكد إعتمادية الأداء من عدمه وهى :
× الإختبار وإعادة الإختبار Test / Retest : وهويتضمن تطبيق الإختبار نفسه أوالمسح على نفس المجموعة من العاملين في فترتين مختلفتين ثم حساب معامل الإرتباط للنتائج، فإذا ما كانت درجة الإرتباط الإيجابى عالية يعنى ذلك إعتمادية الإختبار والعكس صحيح.
× النموذج التبادلي : وهويشتمل على أداتين متماثلين يتم طرحهما على العاملين في الوقت نفسه مع تحليل درجة الارتباط بين نتيجة الاثنين إذا ما وجد ارتباط إيجابي مرتفع تعتبر الإدارة معتمدة وتكوين أداه مماثلة لها يعتبر مضيعة للوقت.
(3) الشطر إلى نصفين :
تقوم على شطر الأداة إلى جزء ين متساويين ثم مقارنة نتائج كل من النصفين وفحص مدى ترابطهما.

ثانياً : أنواع أدوات التقييم :
أ/ الاستقصاء Questionnaire :
تعتبر استمارات استطلاع الرأي (الاستبيانات) ا لأكثر شيوعاً من أدوات التقييم وتتراوح بين الصيغ القصيرة لرد الفعل إلى أدوات المتابعة التفصيلية، وهى وبأشكالها المختلفة وسيلة لجمع البيانات الأولية التي تكون في معزل عن الباحث والتى تبقى لدى الفرد لحين إيجاد ما يمكن أن يثير في نفسه مثل هذه الأسئلة, وذلك بتوجيه أسئلة معينة بأسلوب معين تجعل الفرد في موقف يشجعه على إبداء رأيه والإجابة على ما يوجه إليه من أسئلة.
فاستمارة استطلاع الرأي تتوافر في جميع الأحجام ويمكن إستخدامها للحصول على معلومات موضوعية عن مشاعر المشاركين بالإضافةإلى النتائج المستندية القابلة للقياس لإستخدامها في التحليل المالي لمردود التدريب.
أساليب ومحددات تصميم الاستقصاء :
ذيوجد العديد من الأساليب والمحددات التي تحكم تصميم الاستقصاء ومنها :-
1/ أنواع الأسئلة :
توجد خمسة أنواع أساسية من الأسئلة التى قد يحتوى الإستقصاء على بعضها أوجميعها :
1. السؤال ذوالنهاية المفتوحة : وهوسؤال ذوإجابة غير محددة ويتبعه مساحة فارغة كبيرة للإجابة عليه.
2. القائمة الإرشادية : وهوعبارة عن قائمة تحتوى على عدة عناصر يطلب من المشارك اختيار البديل الذي يتطابق مع رأيه وإنطباعاته.
3. السؤال الثنائي الإجابة : سؤال لديه إجابات تبادليه (نعم / لا / إجابات أخرى )
4. السؤال المتعدد الإجابات : يعطى هذا السؤال اختيارات متعددة ويطلب من المشارك انتقاء أكثرها صحة.
5. التصنيف المتدرج : ويتطلب هذا النوع من الأسئلة أن يقوم المشارك بتصنيف قائمة من العناصر.
2/ تصميم الاستقصاء (الاستبيان ) :
يمكن الحصول على استمارة استقصاء صالحة ومعتمدة وفعَّالة بإتباع الخطوات الآتية في التصميم :
1. تحديد المعلومات لمطلوبة : أدرج بالقائمة جميع الموضوعات والمهارات والقدرات التي تناولها البرنامج أوكانت مرتبطة به بشكل ما تمهيداً لصياغة الأسئلة.
2. اختيار نوع أوأنواع الأسئلة ؟ من الخمسة أنواع سالفة الذكر مع الأخذ في الاعتبار تحليل البيانات المخطط لها وتنوع البيانات المفروض جمعها.
3. صياغة الأسئلة : ويتم ذلك وفقاً لنوع السؤال أوالأسئلة المخطط لها والمعلومات المطلوبة وتحديد العدد المناسب والمتنوع من الأسئلة التي تدعم وتتوافق مع معايير المصداقية والإعتمادية سابقة الذكر.
4. اختبار الأسئلة : وذلك عن طريق اختبارها مع مجموعة من المشاركين في برنامج إرشادي أومع مجموعة من العاملين على نفس مستوى المشاركين المرتقبين، أجمع أكبر قدر ممكن من الملاحظات والانتقادات وأعد مراجعة الأسئلة لتطويرها.
5. إعداد استمارة كاملة لاستطلاع الرأي مع تجهيز ملخص بيانات : يجب أن تكون الأسئلة متكاملة لتكوين استمارة استقصاء واضحة بها تعليمات صحيحة حتى يمكن عرضها بشكل فعَّال بالإضافة لتجهيز ورقة تحتوى على الملخص حتى يمكن تصنيف البيانات بشكل سريع لأجل التلخيص والتفسير وبمجرد استكمال هذه الخطوات تصبح الاستمارة جاهزة للإستخدام.
ب/ قياس الاتجاهات Attitude Survey :
تمثل نوعاً خاصاً من استمارات استطلاع الرأي التي يمكن إستخدامها لقياس نتائج برنامج تدريبي. ويعدَّ قياس الاتجاهات أمراً معقداً لاستحالة قياس وجهة نظر بشكل دقيق لأن المعلومات المجمعة قد لا تشكل المشاعر الحقيقية للمشارك كما أن السلوك والمعتقدات والمشاعر الإنسانية لا تكون ثابتة وتتغير مع الوقت والظروف.
ج/ الاختبارات :Tests
من العادي إستخدام الاختبارات في إجراء المقارنات قبل وبعد الدورات التدريبية، حيث يوضح التحسن في درجات الإختبار، وجود تغيير في مهارة أومعارف أوقدرة المشارك والتي يجب أن يتميز بها البرنامج.
أنواع الاختبارات :
تعد أنواع الاختبارات التالية هى الأكثر شيوعاً وإنتشاراً في تقييم برامج التدريب :

1/ الاختبارات المرجعية Norm – Referenced :
تقارن هذه الاختبارات بين المشاركين أنفسهم أوبمجاميع أخرى أكثر في المقارنة بأهداف ذات تراكيب خاصة وتتميز بإستخدام البيانات المقارنة للمشاركين بالمعدل الإحصائي أوالمتوسط.
في بعض الحالات يتطلب الأمر تقدير المشاركين الذين أحرزوا درجات كبيرة بالاختبارات أويمنحون جوائز أويتم ترشيحهم لأنشطة خاصة أخرى.
2/ الاختبارات القائمة على المعايير Criterion –Referenced Test :
وهى اختبارات موضوعية ذات تقدير ثابت محدد مسبقاً وهى تعد قياساً للأهداف المكتوبة بعناية لبرامج التدريب وفائدتها في معرفة ما إذا إستطلاع المشاركين من تحقيق الحد الأدنى من المعايير المطلوبة وليس التسابق مع الآخرين أي الإهتمام الأول هوقياس ووصف وتحليل أداء المشارك فيما يتعلق بالأهداف.
د/ اختبارات الأداء :
تتيح هذه الاختبارات للمشارك إستعراض المهارات والمعلومات والإتجاهات التى تعلمها في برامج التدريب وهويستعمل في التدريب المرتبط بالعمل حيث يسمح للمشاركين بإستعراض وشرح ما تعلموه ولكي يكون إختبار الأداء ناجحاً وفعالاً يجب إتباع الخطوات الآتية في تقييم وإدارة الإختبار :
• أن يكون الاختبار عينة ممثلة لبرنامج التدريب.
• أن يتم تخطيط الاختبار بدقة.
• ضرورة دقة التعليمات وتناسقها.
• تطوير إجراءات التقييم الموضوعي.
هـ/ المقابلة Interview :
المقابلة سواء كانت جماعية أوفردية بين المقابل والشخص الذي سيتم إجراء المقابلة معه للوصول إلى مايراد دراسته من خلال مناقشة عامه ومفتوحة توفر للفرد الذي تجرى معه المقابلة الحرية الكاملة في التعبير عن نفسه ومشاعره وآرائه , وعادة ما تبدأ المقابلة من خلال المبادرة التي يقوم بها المقابل بالحديث عن أمور أو أشياء عامه تتصف بالجدية أوالمرح لخلق جو من الألفة والصداقة يشجع الفرد على التجاوب معه, ثم يحاول المقابل أثناء ذلك التطرق للموضوع الذي يمثل مجال الإهتمام في البحث مع الاحتفاظ بحالة الاسترخاء والالفه وحرية التعبير التي استهلت بها المقابلة.
وتتمثل أهم عيوب المقابلات في أنها تستغرق وقت طويل وقد تتطلب تدريب أوأعداد القائمين على إجراء المقابلة نفسهم لضمان أداء العملية بشكل فعَّال.
ويمكن تقسيم المقابلات الشخصية إلى :
- مقابلات مقننة : فيها توجه أسئلة معينة مع فرصة ضئيلة للإنحراف عن الإجابات المطلوبة.
- مقابلات غير مقننة : تسمح بالتقصي عن مزيد من المعلومات عبر توظيف عدة أسئلة يمكن أن تؤدى إلى المزيد من المعلومات التفصيلية التي تؤدى بدورها إلى الكشف عن البيانات المطلوبة.
تصميم المقابلات الشخصية :
لكي تكون المقابلات أداة أكثر فعالية وتأثيراً يتطلب ذلك :
- إدراج الأسئلة الأساسية التي تود توجيهها (الإعداد للمقابلة )
- استدعاء المعلومات
- تكوين العلاقة مع من تتم معه المقابلة
- تدريب المحاورين (المقابلة فن وعلم )
- إعطاء ضيف المقابلة تعليمات واضحة
- إدارة المقابلات طبقاً لخطة مسبقة.
- تسجيل البيانات.
ه/ الملاحظة Observation :
تعرف الملاحظة بأنها طريقه لتجميع البيانات الأولية بتدوين الأحداث والتصرفات الحاصلة في موضوع معين. وتعد المراقبة أداه مفيدة في التقييم ويشمل ذلك ملاحظة المشارك سواء قبل أوأثناء أوبعد برنامج التدريب بتسجيل التغيرات التى تطرأ على السلوك. وقد يكون المراقب أحد فريق تنمية الموارد البشرية أوالمشرف المشارك وعموما المراقب الأكثر شيوعاً والأفضل من الناحية العملية هوعضوتنمية الموارد البشرية ويمكن زيادة فعالية عملية الملاحظة بإتباع الإرشادات التالية :
- ضرورة إعداد الملاحظين إعداداً كاملاً.
- ضرورة أن تكون الملاحظات منظمة ومرتبة.
- ضرورة معرفة الملاحظين لكيفية تفسير والإبلاغ عما يشاهدونه.
- ضرورة الحد من تأثير الملاحظين.
التخطيط لملاحظة منظمة :
الخطوات الهامة لتحقيق ملاحظة ناجحة :
- حدد السلوك الذي سيتم ملاحظته.
- جهز النماذج التي يستخدمها الملاحظون.
- أختر الملاحظين.
- أعد جدولاً للملاحظات.
- درب الملاحظين على ما ينبغي ملاحظته وما لا ينبغي ملاحظته.
- أخطر المشاركون بالملاحظات اللاتي تم إعدادها مع شرحها لهم.
- نفذ الملاحظات.
- لخص بيانات الملاحظة.
أساليب الملاحظة :
هنالك أربعة أساليب للملاحظة هي :
1. قائمة السلوكيات : وهي تفيد في تسجيل الحضور ( الغياب، معدل التكرار أوالفترة الزمنية لسلوك المشارك).
2. سجل السلوكيات المفهرسة : وهي تتضمن فهرسة السلوكيات على النموذج وهي تستهلك وقتاً طويلاً.
3. طريقة التقدير المتأخر : وفيها لا يستخدم الملاحظ أي نماذج أومواد مكتوبة أثناء الملاحظة فالمعلومات إما أن يتم تسجيلها بعد الإنتهاء من الملاحظة أوعند فترات زمنية معينة أثناء الملاحظة.
4. التسجيل بالفيديو: حيث يتم إستخدام كاميرا الفيديولتسجيل سلوك المشارك.

و/ سجلات الأداء :Performance Record
توفر سجلات قياس الأداء للإدارة تحديد الأداء على أساس الناتج، الجودة والنوعية، التكاليف والوقت وهى ضرورية لتحقيق نظام دقيق للتقييم. وتقسم السجلات إلى :
1. سجلات حالية : إذا توفرت السجلات الجاهزة يوصى بإتباع الإرشادات والتعليمات التالية لضمان سهولة تطور نظام القياس ومن هذه الإرشادات :
- حدد السجلات المناسبة.
- تحديد الحاجة إلى إتباع أسلوب العينة.
- تحويل السجلات الجاهزة إلى سجلات قابلة للإستخدام
2. السجلات غير الجاهزة : في بعض الحالات لا تكون السجلات متاحة لأجل المعلومات المطلوبة لقياس فعالية برنامج تنمية الموارد البشرية، هنا يجب على طاقم تنمية الموارد البشرية العمل مع المنشأة المشتركة لتطوير أنظمة حفظ هذه السجلات إن ثبت جدواها الإقتصادية.
ملاحظة(الموضوع منقول)

محب بلاده
2011-03-05, 14:17
مجموعة من عناوين البحوث ممكن تفيدك



من هنا (http://www.edara.com/Products/Search.aspx?Title=%D8%AA%D9%82%D9%8A%D9%8A%D9%85%2 0%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A7%D8%A1&FromRecord=41&ToRecord=60&)

محب بلاده
2011-03-05, 14:22
او هذا




قياس الأداء المؤسسي


ادوات القياس و الهيئات الحكومية (http://www.hrdiscussion.com/ext.php?ref=http://mulaihan.maktoobblog.com/1093571/%D8%A7%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%82% D9%8A%D8%A7%D8%B3_%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%8A% D8%A6%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%88%D 9%85%D9%8A%D8%A9)



مقاييس الاداء
يعتبر الأداء العام للمنظمة هو المحصلة المتكاملة لنتاج أعمال المنظمة و تفاعلها معالبيئتهويضم كل من :
* أداء الأفراد في وحدتهم التنظيمية.
* أداءالوحدات التنظيمية في الإطار العام للمنظمة.
* أداء المؤسسة في إطار البيئةالخارجية (الاقتصادية والاجتماعية والثقافية....الخ).
وأداء الفرد يقاسبمجموعة متنوعة من المقاييس يتم من خلالها تقييم أدائه وصولاً إلى التأكد من أنأنظمة العمل ووسائل التنفيذ في كل إدارة تحقق الكفاءة والفعالية وعلى مستوى مناسبمن الجود.

ويقاس أداء كل إدارة بمجموعة أخرى من المعايير إلا أن المقاييسالتي تستخدم في أغلب الأحيان هي مقاييس فعالية المنظمة لقياس الأداء فيها للوقوفعلى مدى قرب المنظمة من الفعالية وتشمل كل من مقاييس الفعالية الاقتصادية والسياسيةالداخلية والخارجية والرقابية والبيئة.

ونظراً إلى وجود عوامل خارجية كبيرةتخرج عن نطاق إدارة المنظمة تنعكس بالضرورة على أدائها فكان لابد من الاهتمام بقياسالأداء المؤسسي الذي ينبني أساساً على قياس أداء الفرد والإدارة في ضوء التاثيراتالداخلية والخارجية معاً. وهذا ما يميز بين قياس الأداء المؤسسي والقياس التقليديللأداء

الأداء الفردي:
الأعمال التييمارسها الفرد للقيام بمسئولياته التي يضطلع بتنفيذها في الوحدة التنظيمية وصولالتحقيق الأهداف التي وضعت له، والتي تساهم بدورها في تحقيق أهداف الوحدةالتنظيمية.· يقوم بتقييمه الرئيس المباشر يقاس فيه
والوقتالمستنفد·والتكلفة·و الجودة ومؤشرات القياس الوقت المعياري·والتكلفةالمعياري ة·والأهداف المعيارية

أداء الوحدات التنظيمية:
الأعمال التيتمارسها الوحدة التنظيمية للقيام بدورها الذي تضطلع بتنفيذه في المؤسسة، وصولاًلتحقيق الأهداف التي وضعت لها على ضوء الأهداف الإستراتيجية للمؤسسة وسياساتهاالعامة. · ايقوم بتقييمه الإدارة العلياوأجهزة الرقابة الداخلية يقاس فيه الفعاليةالاقتصاديةوالفعال ية الإداريةومؤشرات القياس · درجة تقسيم العمل·ودرجة التخصص·ودرجةالآلية·ونظم إنتاج المخرجاتو درجة المركزيةوأنظمة الجزاء وتدرجهاوفعاليةالاتصالات
الأداء المؤسسي

المنظومة المتكاملة لنتاج أعمال المنظمة في ضوءتفاعلها مع عناصر بيئتها الداخلية والخارجية.ايقوم بتقييمه
أجهزة الرقابةالمركزية·والوزارات المعنية·وأجهزة السلطة التشريعيةوأجهزة الرقابة الشعبية.يقاسفيه
·الفعالية البيئيةوالفعالية السياسيةومؤشرات القياس ، درجة القبولالاجتماعي لقرارات المنظمة·ودرجة الاستقلالية في عمل المنظمة·ومدى توافر أيديولوجيةمحددة للعمل·و مدى التمثيل الاجتماعي في المنظمة

فوائد قياس الاداء الحكومي:
1.تفادي مشكلة عدم الواقعية في تحديد الأهداف،مما يجعلها أهدافًا هلامية بعيدة عن أي قياس أو تقويم موضوعي.
2.الارتكاز علىأهداف واضحة قابلة للقياس لإعطاء توصيف دقيق للأعمال المطلوب القيام بها لإنجاز تلكالأهداف، وبالتالي وصف المسؤوليات والالتزامات الوظيفية.
3.اتخاذ الإجراءاتالوقائية والتصحيحية والتحفيزية في أوقاتها المناسبة.
4.تفعيسل دور الإدارةالمتواصل في تحقيق رضاء المستفيد من الخدمة وتجاوز توقعاته والارتقاء بجودة الخدماتالمقدمة.
5.المساعدة في إعداد ومراجعة الميزانية إضافة إلى المساهمة في ترشيدالنفقات وتنمية الإيرادات.
6.تحدد وحدات قياس ممكنة لا تتعرض لمشكلات قياسالأداء في وحدات الجهاز الحكومي التي تقوم بمسؤولية أداء الخدمات.

يتطلب وضعوتحديد مؤشرات قياس الأداء المؤسسيالدقة كعنصر أساسي في نجاح عملية القياس و يسبقها وضع مجموعة الأسس اللازمة لاختيار المؤشراتو تليها عملية متابعةورقابة مستمرة .
ومن خلال هذه المؤشرات يمكن متابعة الأداء وتحديد انحرافات سيرهأثناء التنفيذ بهدف تلافيها ومعالجتها.

صعوبات قياس الأداء المؤسسي:
ترجع صعوبة قياس أداء في أية منظمة حكومية إلىالصعوبات التي لها علاقة بطبيعة العمل في مثل تلك المنظمات الحكومية. ونورد هنا أهمتلك المشاكل والصعوبات:
1.طبيعة الخدمات الحكومية:
من المعلوم أن مفهوم جودةالخدمة في مجال الخدمات التي تقدمها الأجهزة الحكومية، هو مفهوم مجرد يصعب تعريفهأو إخضاعه للقياس، وذلك انطلاقًا من عدم دقة نتائج التقويم والقياس الذي يعتمد علىالمعايير غير الكمية.
ونظرًا إلى أن المنتج الذي تقدمه الوحدات الحكومية هو منتجغير ملموس، وتوجد صعوبة في قياس عوائد هذه البرامج في شكل منتجات نهائية، وبالتالييصعب تحديد درجة العلاقة بين تكاليف هذه البرامج والعوائد الناتجة منها. ولكن علىالرغم من ذلك فمن الضروري إجراء مثل هذا القياس، لأنه من المتطلبات الأساسية لقياسفعالية البرامج الحكومية. وهذا ما يسهل على الحكومة تقييم البرامج البديلة المقترحةبهدف اختيار البرنامج الذي يحقق منافع أكثر من غيره.
2.تعدد وتعارض الأهدافوالأولويات:
عادة ما يوجد للمنظمات الحكومية أهداف متعددة في الوقت الذي يوجدفيه هدفمحدد لكل منشأة خاصة. وبالتالي فإن تعدد الأهداف في الوحدة الحكومية يضيفإلى صعوبة قياس الأداء، وذلك بعدم إمكانية تحديد الوزن الذي يعطى لكل هدف منالأهداف المتعددة.
3.غياب التحديد الدقيق لمهام الأجهزة الحكومية:
عدم وضوحمهام كل وحدة يقود إلى خلق الكثير من الصعوبات التي تؤدي إلى التسيب في المسؤوليةوغياب المساءلة نذكر منها ما يلي:
أ ) التداخل في اختصاصات الأجهزةالحكومية.
ب) الازدواجية والتضارب في الاختصاصات بالأجهزة.
ج) غياب التنظيمالسليم للأجهزة، وعدم التوصيف الدقيق لواجباتها.
4.الروتين في الأجهزةالحكومية:
كنتيجة طبيعية لغياب المعايير الكمية التي يمكن الاعتماد عليها فيقياس الأداء في ظل غياب الأهداف القابلة للقياس الكمي نجد أن الإدارة تهتم بتطبيقالإجراءات، في حين تركز أجهزة المساءلة في المحاسبة على الالتزام بمتابعة سير تلكالإجراءات.
5.الصعوبات المرتبطة بعنصر العمل:
تتمثل الصعوبات والاختلالاتالمتعلقة بعنصر العمل في الآتي :
أ ) التضخم الوظيفي وسلبياته العديدة منازدواجية في المسئولية الإدارية وطول الإجراءات وخلق مستويات تنظيمية غيرضرورية.
ب) ازدواجية وتداخل الاختصاصات الوظيفية.
ج ) صعوبة تحديد ما يلزممن عمالة، وذلك لعدم وجود معايير نموذجية لأداء العاملين لتستخدم كمؤشرات إرشاديةفي تحديد العمالة.
د ) خلق وظائف جديدة دون أن تصاحبها زيادة في عبء العملالوظيفي.
6.غياب رقابة الملكية الخاصة:
تسود في الأجهزة الحكومية حالة منعدم المبالاة أو الإهمال في قياس الأداء نتيجة عدم توفر الرقابة الفاعلة التي تمارسفي القطاع الخاص.
7.الضغوط السياسية:
عادة ما تمارس الأجهزة الحكوميةاختصاصاتها في إطار من القرارات السياسية التي تسعى الحكومة من ورائها إلى تعظيممكاسبها السياسية والاجتماعية أي المردود السياسي والاجتماعي للحكومة الذي يصعبإخضاعه للقياس الكمي.
8.التداخل في تقديم نفس الخدمة بين القطاعين الحكوميوالخاص:
لقد أدى التداخل في تقديم نفس الخدمة بين القطاعين الخاص والحكومي خاصةعند إشراك القطاع الخاص في أداء جزء من الخدمة للمواطن إلى صعوبة قياس الأداءالمؤسسي للأجهزة الحكومية.
9.قياس الأداء المضلل:
في ظل غياب الشفافية نجدأن الإدارة تتبنى ازدواجية في القياس فهناك قياس داخلي تعتمد الإدارة فيه علىالحقائق، وقياس خارجي تقدم الإدارة فيه صورة غير واقعية لتضليل القياس الخارجيالمتمثل في الرأي العام أو المستفيد من الخدمة.
10.غياب المعيار الكميللمخرجات

مقترحات لتذليل الصعوبات في قياس الأداء :
أ ) السعي نحو صياغة أهداف الأجهزةالحكومية في شكل نتائج محددة قابلة للقياس الكمي.
ب) ضرورة تبني الدولة سياسةتقسيم أية خدمة تقدم للجمهور إلى نوعين .
إما خدمة مجانية يكون معيار قياسالأداء معيارًا اجتماعيًا
أو خدمة اقتصادية يكون مقياس الأداء فيها مقياسًااقتصاديًا.
جـ) فك التداخل والازدواجية في ممارسة مهام واختصاصات الأجهزةالحكومية لتحديد المسئولية عن الأخطاء والتجاوزات، من أجل دعم دور جهاز المساءلة فيرقابة الأداء.
د ) تبسيط إجراءات الخدمات التي تقدمها الأجهزة الحكومية للجمهوربما يمكن من وضع معيار زمني لكل منها يسهم في قياس الأداء المؤسسي.
هـ ) تطويرالجهاز الوظيفي في الأجهزة الحكومية بما يساعد في إعادة توزيع العمالة مع الاعتمادعلى التدريب التحويلي لسد العجز في تلك التي بها نقص ودفع فائض العمالة في الأجهزةالأخرى لترك العمل.
و ) توجيه الأجهزة الرقابية للعمل بالرقابة بالأهداف بدلاًمن الرقابة بالإجراءات.
ز ) تبني سياسة تقديم الأجهزة الحكومية لخدمة متكاملةدون مشاركة وحدات حكومية أو خاصة بحيث يصبح قياس مستوى أداء الخدمة معبرًا عن الدورالذي قامت به الوحدة.
ح) تبني الضوابط الخاصة بالشفافية وإلزام الأجهزة الحكوميةبتطبيقها لتفادي الازدواجية في الأداء.

مؤشرات قياس الأداء الحكومي:
اولا: جوانب القصور التي تعالجها مؤشراتالقياس:
تهتم مؤشرات القياس المستخدمة حاليًا بقياس العمل عن طريق تطبيقالأساليب الفنية لتحديد الوقت اللازم لعامل مؤهل لينجز وظيفة محددة بمستوى أداءمعين. كما يستخدم القياس في تحديد أوقات نمطية لتنفيذ العمل، ولمعرفة أي وقت ضائعلفصله عن الوقت الفعال. ونظرًا إلى أن مؤشرات الأداء الحالية لعمليات القياس لاتكفي، وذلك لأن الأنشطة الحكومية كثيرة ومتعددة ومنها مالا يمكن قياسه بوحدات كمية،أو يصعب قياسه فلذلك تعد مؤشرات الأداء المؤسسي هي أقرب وسيلة لمعالجة هذا القصور. فإذا كان الأداء في مثل هذه الحالات لا يمكن قياسه ، إلا أنه يمكن الوصول إلى طرقجديدة لجمع البيانات والحقائق التي تساعد في الحصول على صورة مناسبة عن حجم العملوحالة الأداء ونتائجه.
وتعتبر مؤشرات قياس الأداء الحكومي من العمليات الصعبةوذلك للأسباب التالية:
1.تنوع الأنشطة.
2.اختلاف الأهداف في الأجهزةالحكومية.
3.اختلاف الهيكل التنظيمي في الأجهزة الحكومية.
4.صعوبة تحديدوحدات قياس موحد لكل الأجهزة.
5.صعوبة وضع مؤشرات أداء لبعض الأعمال.


الخصائص المميزة لمؤشراتالقياس:
أهم خصائص مؤشرات القياس ما يلي:
أ ) تقومالمؤشرات بدراسة الطرق التي تؤدي بها الأجهزة الحكومية أعمالها من أجل التوصيةباتباع أفضلها.
ب ) تهتم المؤشرات بتقسيم العمل إلى عناصره المختلفة وخطواتهالمتبعة من أجل اختصارها وإلغاء غير الضروري منها.
ج ) تهتم المؤشرات بدراسةظروف العمل وأثرها على الوقت والتكلفة.
د ) تهتم المؤشرات بإمكانية وضع معدلأداء العاملين لكل عنصر من عناصر التحليل.
هـ) تهتم المؤشرات بإظهار الهيكلالتنظيمي لتطويره ليتماشى مع أسلوب البرامج والأداء.
ز ) تهتم مؤشرات الأداءبتحليل العمل الحكومي الذي يقود إلى تحديد الوقت المعياري ومقدار التكاليف اللازمةوالطريقة السليمة لأداء العمل وتحديد متوسط الأداء، ثم الوصول إلى مؤشراتالأداء.

المجالات التي تغطيها مؤشرات القياس:
إن المجالات التييغطيها مؤشرات القياس تتضمن مجالات متنوعة يمكن حصرها في الأنشطة التالية:
أ) الأنشطة التي يمكن قياسها والأنشطة التي يتعذرقياسها:
إن الأنشطة التي يمكن قياسها هي الأنشطة التي تكون وحدات العملبها متماثلة في جميع الأوقات وفي جميع الوحدات التنظيمية المتشابهة مثل عملالجوازات والبطاقات الشخصية.
أما الأنشطة التي يتعذر قياس العمل بها فهي تلكالتي لا يمكن تحديد وحدة مناسبة يعتمد عليها في قياس العمل بها. وفي هذه الحالةلابد من وضع مؤشرات للقياس مثل الأداء المقارن ومقاييس الإحلال.
ب) الأنشطة الرئيسية والأنشطة المساعدة:
يطلق على الأنشطةالرئيسية اسم الأنشطة التخصصية أو الفنية ويتمثل وصفها بوصف اختصاصاتها الرئيسة حيثيتم وصف الاختصاصات الرئيسة لكل وزارة مثلاً وما يتبعها من وحدات إدارية وفقًاللتنظيم الإداري.
أما الأنشطة المساعدة فهي تقوم بدور المساعدة والمعاونةللأجهزة الفنية وتتجمع هذه الأنشطة في الجهاز القائم بالشئون الإدارية ، والجهازالقائم بالشئون المالية
ج)الأنشطة المحددة والأنشطة غيرالمحددة:
إن الأنشطة المحددة هي تلك التي تحدد فيها الاختصاصات تحديدًاواضحًا قاطعًا بحيث يمكن مساءلة الموظف الذي كلف بالعمل مع إمكانية قياس هذا العملمثل الموظف الذي يقوم بإعداد مرتبات العاملين . أما الوظائف التي قد تكون في ظاهرهامحددة ولكنها في الحقيقة غير ذلك، هي وظائف المديرين. وتعتبر هذه أعمال يصعب قياسهاكميًا نظرًا لعدم وجود تحديد كمي للعمل الذي يتم.
د) الأنشطة الثابتة والأنشطة المتذبذبة:
الأنشطة الثابتة هي التي لا تتغيرولا تزيد مع مرور الأيام مثل عمل سائق الأتوبيس العام الذي تحدد له عدد الدوراتيوميًا بغض النظر عن عدد الركاب في كل دورة. أما الموظف الذي يتغير عليه عبء العملفبالتالي فإن مؤشر القياس سيتغير ومثال ذلك الموظف المسؤول عن استخراج الجوازاتالذي يتغير أداؤه وفقًا للأيام والمواسم.
وبناء علي ذلك نجد أن هناك تغير وتنوعفي الأنشطة الحكومية يحتاج إلى مؤشرات قياس متنوعة حسب طبيعة
الأنشطة وتعددها.

محب بلاده
2011-03-05, 14:23
وعذرا على التأخير

hitchou3615
2011-03-06, 11:56
hitchou3615
مذكرة اوكتاب حول: التمويل المباشر و التمويل الغير مباشر للمؤسسة الاقتصادية
وذلك من اجل رسالة الماجستير في اسرع وقت ممكن وجزاكم الله خيرا

marwa2
2011-03-06, 15:09
السلام عليكم و رحمة الله تعاللى و بركاته ، جعل الله هذا الجهد الذي تبذله في ميزان حسناتك ، وجزاك الله عنا ألف خير إن شاء الله ، فقط إن أمكن هذا طلبي ، و شكرا مقدما.

اسم العضو :.....marwa02

الطلب :بحث حول آلية سير القروض العقارية

المستوى :التحضير لمذكرة التخرج إن شاء الله.

أجل التسليم : أعانكم الله

صادقة المشاعر
2011-03-06, 16:37
بارك الله فيك اخي وجزاك كل خيرا
لقد افدتني الكثير بهذه المعلومات
لا داعي للاعتذار انا من يتوجب عليها الاعتذار لتكرار الطلب:)

محب بلاده
2011-03-06, 17:21
السلام عليكم و رحمة الله تعاللى و بركاته ، جعل الله هذا الجهد الذي تبذله في ميزان حسناتك ، وجزاك الله عنا ألف خير إن شاء الله ، فقط إن أمكن هذا طلبي ، و شكرا مقدما.

اسم العضو :.....marwa02

الطلب :بحث حول آلية سير القروض العقارية

المستوى :التحضير لمذكرة التخرج إن شاء الله.

أجل التسليم : أعانكم الله




اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/TALBI_%20LATIFA.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:Z8-WxXTufAcJ:ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/TALBI_%2520LATIFA.pdf+%D8%A2%D9%84%D9%8A%D8%A9+%D8 %B3%D9%8A%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%88%D8% B6+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A 9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESjf77Adv9ooT60jQtj6vXfncLnxT-jyGglPfll3TXwTOMXPdMTUVmob03O2rjJ77qsg3iMGMQTqTexG LLEBRhR6yQ71faq9n2rqb9oSvFXOeaih0M7VwRYKmF0g_Olm0a L-7mCU&sig=AHIEtbSXCkTEsZxAOP_0sGWFPFlEPUkV0w)
ﺟﺎﻣﻌــــــــــــــﺔ اﻟﺠـــــــــــــــــــﺰاﺋــــﺮ. آﻠﻴــــــــــﺔ اﻟﺤﻘـــــــــﻮق. اﻟﻘــﺮض. اﻟﻌﻘـــــــﺎري. ﺑﺤﺚ ﻟﻨﻴﻞ ﺷﻬﺎدة اﻟﻤـﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮن .

محب بلاده
2011-03-06, 17:36
السلام عليكم و رحمة الله تعاللى و بركاته ، جعل الله هذا الجهد الذي تبذله في ميزان حسناتك ، وجزاك الله عنا ألف خير إن شاء الله ، فقط إن أمكن هذا طلبي ، و شكرا مقدما.

اسم العضو :.....marwa02

الطلب :بحث حول آلية سير القروض العقارية

المستوى :التحضير لمذكرة التخرج إن شاء الله.

أجل التسليم : أعانكم الله




اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/TALBI_%20LATIFA.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:Z8-WxXTufAcJ:ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/TALBI_%2520LATIFA.pdf+%D8%A2%D9%84%D9%8A%D8%A9+%D8 %B3%D9%8A%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%88%D8% B6+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A 9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESjf77Adv9ooT60jQtj6vXfncLnxT-jyGglPfll3TXwTOMXPdMTUVmob03O2rjJ77qsg3iMGMQTqTexG LLEBRhR6yQ71faq9n2rqb9oSvFXOeaih0M7VwRYKmF0g_Olm0a L-7mCU&sig=AHIEtbSXCkTEsZxAOP_0sGWFPFlEPUkV0w)
ﺟﺎﻣﻌــــــــــــــﺔ اﻟﺠـــــــــــــــــــﺰاﺋــــﺮ. آﻠﻴــــــــــﺔ اﻟﺤﻘـــــــــﻮق. اﻟﻘــﺮض. اﻟﻌﻘـــــــﺎري. ﺑﺤﺚ ﻟﻨﻴﻞ ﺷﻬﺎدة اﻟﻤـﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮن .

alaae
2011-03-06, 19:42
اليكم مجموعة بحوث خاصة بالاقتصاد كبداية لما نقدمه لكم


بحوث اقتصادية (http://www.dzayerna.net/vb)

1-أزمة المديونية ولجوء الجزائر الى صندوق النقد الدولي
هنا (http://links.ingdz.com/?http://d.scribd.com/docs/2n4pmd4286kozfoj61ke.pdf)
2-أزمة التسويق في الوطن اللعربي
هنا (http://d.scribd.com/docs/2snlifuohzt1hw95wkm.pdf)
3-اداردة المعرفة أين المؤسسة الجزائرية
هنا (http://d.scribd.com/docs/19fz1wdf1kaobm9460ng.pdf)
4-أثر تكنولوجيا المعلومات على
هنا (http://d.scribd.com/docs/2d7w63tf1zi8gj6qqtdk.pdf)
5-أثر الجات على سوق التموين
هنا (http://d.scribd.com/docs/23beznq9y7oohsc825j.pdf)
6-اتفاقية منظمة التجارة العالمية واثرها على الدول النامية
هنا (http://d.scribd.com/docs/a0c7vb49lxbcs528tgp.pdf)
7-اتفاقية منظمة التةجارة العالمية وأثرها على الدول النامية
هنا (http://d.scribd.com/docs/1vyzors6s05kbwg5aaw3.pdf)
8-اتجاهات ادرات البنوك التجارية
هنا (http://d.scribd.com/docs/rfhygluubgsk4uv24a8.pdf)
9-اتجاهات ادرات البنوك الاردنية
هنا (http://d.scribd.com/docs/rw9uur10k82vad430pt.pdf)
10-الخوصصة
هنا (http://d.scribd.com/docs/2b95cc5e6bhcb0toid3z.pdf)
11-عمليات البنوك
هنا (http://d.scribd.com/docs/5x8ryrazmigpkgatibd.pdf)
13-le rôle de instance d'évaluation et sa nécessite
هنا (http://d.scribd.com/docs/fg8tmwqmszzpked43if.pdf)
14-le reseau et la pme algerienne
هنا (http://d.scribd.com/docs/qkecw7epc1kzkwb41n.pdf)
le commerce equitable15-
هنا (http://d.scribd.com/docs/1u30guoxkc0hj7fkhqov.pdf)
16-la politique d’investissement cadre
هنا (http://d.scribd.com/docs/15lsge4y6w85m7vdq1f7.pdf)
17-وظيفة الانتاج
هنا (http://d.scribd.com/docs/kl2k42balbv3h0uho10.pdf)
18-اintégration à l’économie mondiale
هنا (http://d.scribd.com/docs/sr6fl0fndw1db0j0jre.pdf)
19-المؤسسة ووظيفة التخزين
هنا (http://d.scribd.com/docs/2llq7m74ul0m238ww4ys.pdf)
efficacit institutionnelle et performances20- des
هنا (http://d.scribd.com/docs/eb4rhsb5lh2uqgwu2ma.pdf)
21-المدارس الاقتصادية
هنا (http://d.scribd.com/docs/298t6ihorxpe76t9ltmt.pdf)
22-مقدمة لتطبيقات الحاسب الآلي
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/001.pdf)
23-رياضيات تخصصية
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/002.pdf)
24-محاسبة مالية 1
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/003.pdf)
25-محاسبة مالية 2
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/004.pdf)
26-محاسبة حكومية
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/005.pdf)
27-دراسة السوق
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/006.pdf)
28-سلوك المشترين
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/007.pdf)
29-إدارة مخازن
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/008.pdf)
30-مقدمة في الإحصاء
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/002.pdf)
31-مبادئ إدارة الأعمال
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/010.pdf)
32-سكرتارية 1
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/011.pdf)
33-مهارات في الطباعة العربية
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/012.pdf)
34-تقنية المكاتب
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/013.pdf)
35-إدارة فندقية
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/014.pdf)
36-أساسيات الفندقة
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/015.pdf)
37-استخدام الحاسب الآلي في الفندقة (1)
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/016.pdf)
38-مراسلات و تقارير فندقية
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/017.pdf)
39-إدارة الإشراف الداخلي
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/018.pdf)
40-أعمال الوكالات السياحية
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/020.pdf)
41-جغرافية السياحة والطيران
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/021.pdf)
42-تعرفة وأسعار تذاكر الطيران
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/022.pdf)
43-حجز خدمات سياحية
هنا (http://www.aliahmedali.com/pdf/library/023.pdf)
-44 حسابات الوكالات
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/024.pdf)
-45 نظم حجز آلي (1)
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/025.pdf)
46- أنظمة وإجراءات المخزون
هنا (http://links.ingdz.com/?http://www.aliahmedali.com/pdf/library/026.pdf)










































الرابط لا يعمل


انتظر منك ان تصلحه
من فضلك اريد بحث حول دراسة السوق

محب بلاده
2011-03-06, 20:54
بحث حول دراسة السوق وبحوث التسويق
تعريف التسويق : هي العملية التي تنطوي على تخطيط وتنفيذ المفاهيم أو التصورات الخاصة بالأفكار والسلع والخدمات وتسعيرها وترويجها وتوزيعها لخلق عمليات تبادل قادرة على تحقيق أهداف الأفراد والمؤسسات
التسويق بمفهومه المعاصر : هو مجموعة من الأنشطة المتكاملة التي توجه من خلالها موارد مؤسسة ما ( صناعية أو تجارية أو خدمية ) لفرص متاحة في سوق ما ويكون لها مغزيان هامان اجتماعيا واقتصاديا.
من أبرز الأبعاد الأساسية لتعريف التسويق هو :
1- أن التسويق يمثل نظاما متكاملا تتفاعل من خلاله مجموعة من الأنشطة الفاعلة والمصممة ضمن صياغات محددة.
2- أن التسويق يمثل عملية موجهة ومصممة مسبقا.
3- أن التسويق هو عملية ديناميكية ذات أبعاد تنعكس مضامينها على عمليات التحول والتطور الاجتماعي والاقتصادي.
4- أن المقياس الرئيسي لمساهمة التسويق في عملية التطور الاجتماعي هو مستوى الاشباع الذي يتحقق نتيجة عمليات المطابقة.
5- أن ثنائية التأثير بين أطراف المنظومة التسويقية يؤكد حقيقة الإعتمادية والتداخل بين عناصرها.
6- أن مفهوم الربح كما هو وارد في سياق التعريف يمتد الى أبعد من مجرد الربح المادي.
لقد أصبح التسويق نشاطا اقتصاديا هاما ومتميزا وكانت هناك مجموعة من العوامل التي قادت الى ذلك وهي :
1- زيادة حجم السلع والخدمات التي يتم تداولها.
2- أن التضخم في هيكل النظام التسويقي أدى الى استيعاب أعداد كبيرة من القوى العاملة في نطاقة.
3- أن التحسن في طرق المواصلات والتطور الهائل الذي أحدثته ثورة الاتصالات قد اسقطا الحواجز والموانع الجغرافية بين مختلف أقطار العالم.
4- أن عمق التجربة التسويقية كنتيجة لزيادة التفاعل بين عناصرها أدى الى ظهور تحولات واتجاهات في الفكر التسويقي الاستراتيجي.
التوجهات الأربعة لمفهوم التسويق الحديث :-
1- التوجه الانتاجي للتسويق ( زيادة الانتاج) : واتصفت بزيادة الانتاج ورفع مستويات الكفاية الانتاجية وصولا الى معدلات انتاج عالية. وكان المبرر الرئيسي للتوجه الانتاجي هو : أن المستهلكين يسعون دائما نحو السلع والخدمات المتوفرة والرخيصة.
2- التوجه البيعي للتسويق :- أدى تعزيز الطاقات الانتاجية للمؤسسات الصناعية والتحديث المستمر والهائل لطرق الانتاج فيها إلى تراكمات سلعية ضخمة لم يعد بمقدور الطلب أن يستوعبها. فبدأ اهتمام الإدارة بتنقل من قضايا الانتاج الى قضايا التوزيع.
3- المفهوم التسويقي الحديث :- بدأ تحول كثير من المؤسسات الصناعية من المفهوم البيعي الى المفهوم التسويقي كنتيجة لاتساع الأسواق الحالية والأسواق الجديدة.
أهم ملامح التوجه التسويقي الحديث :-
1- التركيز على المستهلك كحجر زاوية لأية استراتيجية تسويقية للمؤسسة.
2- الاهتمام بدراسات وبحوث السوق
3- التأكيد على تجزئة السوق
4- التركيز على الترويج.
المفهوم الاجتماعي للتسويق :- نتيجة للتحول الواضح في اهتمام الإدارة من التركيز على الشؤون الداخلية للمؤسسة. وخفض تكاليفه الى التركيز على البيئة الخارجية التي توجد فيها المؤسسة والقوى الاقتصادية والاجتماعية التي تتحكم في مجريات الأحداث فيها.
يمكن تحديد المعالم الرئيسية للمفهوم الاجتماعي للتسويق على النحو التالي :-
1- الاهتمام بالمستهلك بوصفه محورا أساسيا لأي جهد تسويقي تقوم به المؤسسة.
2- أن من حق المستهلك على المؤسسة التسويقية أن تزوده بالمعلومات المناسبة واللازمة لاتخاذ قرارات استهلاكية تحقق للمستهلك الاشباع.
3- أن المستهلك يثمن ايجابيات المؤسسات التي تعمل من أجله.
4- أن التسويق لا يهم مؤسسة الأعمال فحسب بل أصبح يتمتع بأهمية موازية من جانب كثير من مؤسسات الخدمة العامة.
5- أن مؤسسات الاعمال يجب أن تولي المجتمعات التي توجد فيها اهتمامات أكبر.
تعريف المنتج :- بأنه أية فكرة أو خدمة أو سلعة محسوسة يكمن الحصول عليها من قبل المستهلك من خلال عملية مبادلة نقدية أو عينية.
تعريف السعر :- هي الوسيلة التي تستطيع المؤسسة بواسطتها أن تغطي تكاليفها وتحقق من خلال الربح.
أن أية استراتيجية سعرية لا بد أن تراعي الاعتبارات التالية :-
1- يجب أن يغطي السعر كافة تكاليف الانتاج.
2- لا بد أن ينطوي السعر على درجة من الجذب والحافزية.
3- يجب أن يحافظ السعر على ثبات مستويات الانتاج من حيث الحجم والربحية.
4- يجب أن يعكس السعر مستوى الجودة والشهرة اللذين تتمتع بهما السلعة.
ملاحظة :- هناك علاقة بين المنتج والسعر فكلما زادت الجودة التي ينطوي عليها المضمون السلعي زاد السعر.
تعريف التوزيع :- هو الذي يمثل مجموعة اللأنشطة التي تنطوي على عملية لتحريك المادي للسلع والخدمات من أماكن انتاجها إلى أماكن استهلاكها.
يتكون نشاط التوزيع من ثلاثة عناصر أساسية وهي :-
1- العلاقات الهيكلية.
2- النقل المادي
3- الأنشطة المساندة.
تعريف الترويج :- هي عمليات اتصال اقناعي تستهدف التأثير على المستهلك لاستماة سلوكة الشرائي.
الأهداف التي يعمل الترويح على تحقيقها هي :-
1- تزويد المستهلك بالمعلومات اللازمة عن السلع والخدمات المختلفة المتاحة في السوق.
2- تكوين صورة ذهنية ايجابية عن ماركة تجارية معينة.
3- استمالة الطلب على السلع والخدمات المروجة.
4- تكوين اتجاهات ايجابية نحو السلعة أو الخدمة المروج لها.
5- تعزيز المككانة التنافسية للسلعة أو الخدمة بين مثيلاتها المنافسة في السوق.



تعريف الفرصة التسويقية :- هي وضع سوقي معين توجه إليه كافة الجهود التسويقية ويرتبط بظروف بيئية مفضلة كما ينطوي على احتمال نجاح قبول.
أهم القرارات بالجوانب التالية :-
1- تحديد وتحليل الحاجات الاستهلاكية المطلوب اشباعها.
2- تحديد المنافسين وتحليل عناصر قوتهم وضعفهم.
3- تحديد حجم السوق الحالية والمحتملة وصولا الى الطاقة الانتاجية التي يمكن للسوق استيعابها.
4- تحليل الاتجاهات السائدة في السوق وعمل تنبؤات حول أكثر الاتجاهات تأثيرا على سير أعمال المؤسسة.
تعريف الوظيفة التسويقية :- هي مجموعة من الأنشطة المتخصصة ذات الطبيعة المتكاملة التي تتم تأديتها قبل وأثناء وبعد عملية التحريك المادي للسلع والخدمات من أماكن انتاجها الى أماكن استهلاكها.
تصنف الوظائف التسويقية الى :-
1- وظائف اتصالية.
2- وظائف المبادلة وتضم أشرطة البيع والشراء.
3- وظائف النقل المادي.
4- وظائف ترويجية.
5- وظائف تسهيلية أخرى مثل : التمويل والائتمان – تحمل المخاطر – التنميط والتدرج السلعي .

الوحدة الثانية
تعريف البيئة التسويقة :- هي كافة القوى الموجودة في المحيط الخارجي الذي تزاول فيه المؤسسة أعمالها.
تعريف البيئة التسويقة الجزئية :- هي القوى الوثيقة الصلة بالمؤسسة التي تؤثر قدرتها على خدمة عملائها.
تعريف المؤسسة :- هي الوظيفة الرئيسية لإدارة التسويق في مؤسسة الأعمال هي العمل على توفير سلع أو خدمات تستطيع بواسطتها تلبية حاجات ورغبات جمهور مستهدف من المستهدفين.
تعريف الموردون :- هم الأفراد والمؤسسات التي تقوم بتزويد المؤسسة بما تحتاج اليه من مواد ومستلزمات لإنتاج السلع أو الخدمات التي تقوم بانتاجها.
الوسطاء التسويقيون :- تتكون هذه المجموعة من كافة المؤسسات التي يمكن أن تساعد المؤسسة في ترويج وبيع وتوزيع ما تنتجه من سلع أو خدمات الى المستهلكين النهائيين. وتضم هذه المجموعة الوسطاء ومؤسسات النقل المادي بالإضافة المؤسسات الخدمات التسويقية.
تعريف الجمهور العام :- هي أية مجموعة من الأفراد الذين يكون لهم مصلحة حقيقية أو محتملة في قدرة المؤسسة على تحقيق أهدافها.
بعض النماذج للجمهور العام :-
1- الجمهور المالي.
2- وسائل الاتصال الجماهيرية.
3- الجمهور الحكومي.
4- الهيئات الجماهيرية الضاغطة.
5- الجمهور المحلي للمؤسسة.
6- الجمهور العام.
ملاحظة :- كما أن الرأي العام المساند للمؤسسة من شأنه أن يؤثر على قبور أفراد المجتمع للسلع أو الخدمات التي تنتجها كما أن للمساهمات المادية والمعنوية التي تقدمها المؤسسة في مجال تنمية وتطوير المجتمعات المحلية دورا هاما في بناء سمعة المؤسسة والحفاظ عليها.
البيئة التسويقية الكلية :- تتكون من كافة القوى التي تمثل المجتمع الأوسع. وتتمثل هذه البيئة في العوامل السكانية والاقتصادية والطبيعية والتكنولوجية والسياسية والقانونية والثقافية.
قوى البيئة السكانية:- تتكون من العناصر المرتبطة بالتجمعات الانسانية كالحجم والكثافة السكانية والمكان والعمر والجنس وغيرها من العوامل المشابهة .
كما تؤثر نمو القوى العاملة بعوامل سكانية واقتصادية واجتماعية تركت انعكاساتها على خصائصها فزادت نسبة الالتحاق في مختلف المراحل التعليمية واتسع اسهام المرأة ومشاركتها في سوق العمنل المحلي.
قوى البيئة الاقتصادية :- تلعب بكل ما تؤدي إلية من حالات كساد ورواج وتضخم دورا هاما في تحديد كثير من القرارات التي تقع مسؤوليته اتخاذها على مدير التسويق.
كما تعد الأسعار والعوامل المتحكمة فيها بالإضافة الى الطلب ومحدداته من أبرز القوى المؤثرة على الواقع الاقتصادي لأية دولة.
وتحدد العوامل الاقتصادية الى درجة كبيرة القدرة الشرائية للمستهلك وانماط استهلاكه وانفاقة وادخارة.
الدخل :- تعتبر العلاقة بين الدخل وحجم الانفاق واتجاهاته ذات مدلول هام بالنسبة لمديري التسويق
الأسعار والتضخم :- تعتمد سياسة التسعير في المؤسسة على مستويات الأسعار السائدة في السوق واتجاهاته

س / كيف تستطيع المؤسسة أن ترد على تغيرات الأسعار أو على أية تخفيضات يقوم بها المنافسون ؟
ج / إذا كان للتغير في السعر أية آثار على المبيعات أو على الحصة السوقية للمؤسسة أو على هوامش ربحها المتوقعة لبرنامج تحليلي يمكن أن يقوم به مدير التسويق للرد على تخفيض للأسعار من جانب المنافسين.
العوامل التكنولوجية وأثرها في قرارات التنسيق :-
يمثل التقدم التكنولوجي إحدى القوى الرئيسية التي لها دور هام في تحديد وصياغة نمط حياتنا.
تنطوي عليه هذه الانجازات من ابتكارات واختراعات تؤثر بشكل مباشر على تحسين وتطوير السلع والخدمات الحالية وابتكار المنتجات الجديدة.
إن مواجهة المؤسسة للآثار التي يفرضها التطور التكنولوجي تستوجب العمل في اتجاهين رئيسيين هما :-
1- ضرورة التكيف :- وهي قيام المؤسسة بصياغة الأسلوب الذي تستطيع بواسطته تكييف نفسها مع معطيات هذا التطور.
ونظرا للديناميكية العالمية التي تتصف بها الحاجات والرغبات الاستهلاكية فإن قدرة المؤسسة على تقديم سلع وخدمات متطورة تجاري التطور في تلك الحاجات والرغبات تحدد مدى نجاحها في الوصول الى أهدافها.
2- بحوث التطور والابتكار السلعي:- إذا كان سر بقاء المؤسسة كامنا في قدرتها على التكيف مع معطيات البيئة والاستجابة لمتغيراتها فإن الاهتمام ببحوث التطوير والابتكار السلعي وتخصيص الموازنات الكافية لذلك.
أن أي برنامج للبحوث والتطوير في المؤسسة لا بد أن يستهدف الغايات التالية:-
1- إنتاج سلع أو خدمات لتلبية حاجات ورغبات استهلاكية موجودة في السوق.
2- الوصول الى استخدامات جديدة لسلع موجودة حاليا.
3- تحسين مستوى الجودة النوعية للمنتجات.
4- تحسين وتطوير طرق وأساليب الانتاج بما يؤدي الى تخفيض تكلفة الانتاج.
5- تطوير أساليب البيع والترويج بطريقة تقود الى زيادة مبيعات المؤسسة وتحسين مركزها التنافسي.
س / ما أثر / ما دور القوانين الحكومية على النشاط الاقتصادي ؟
1- تنظيم العلاقة التبادلية بين البائعين والمشتريين سواء كانوا أفراد أو مؤسسات
2- حماية مؤسسات الأعمال من ممارسات بعضها مع بعض وخاصة في الأسواق التي تخضع لآليات نظام المنافسة الحرة.
تعريف البيئة الثقافية والاجتماعية وأثرها في التسويق:-
تتكون البيئة الثقافية من المؤسسات وغيرها من القوى الأخرى التي تؤثر على القيم الأساسية للمجتمع وادراكات أفراده وتفضيلاتهم وسلوكهم.
فإن المدى الذي يستطيع مدير التسويق أن يذهب إليه في فهم وتحليل وتفسير سلوك هؤلاء الأفراد والقيم والمعتقدات التي تؤثر على ذلك السلوك يحدد بشكل كبير جدا قدرة إدارة التسويق على تخطيط البرامج التسويقية.
تعريف الثقافات الفرعية :-
هي مجموعة من الأفراد التي يرتبط أفراد كل منها بنظم للقيم المشتركة المبنية على أساس تجاربهم الحياتية المشتركة أو أوضاعهم المعيشية وأنماط حياتهم ومن هذه المجموعات الشباب والنساء العاملات المتقاعدون.
ويعتبر مفهوم تجزئة السوق : كاستراتيجية تسويقية هامة من أكثر المفاهيم التسويقية إعتمادا على مفهوم الثقافات الفرعية باعتبارها قطاعات سوق مختلفة.

تعريف الطبقة الاجتماعية :-
هي ذلك القطاع من المجتمع الذي يضم مجموعة من الأفراد يتصفون بقدر كبير من التجانس في مكاناتهم الاجتماعية وبصورة تشكل فيها هذه المجموعة مكانة اجتماعية أعلى أو أدنى من غيرها في سلسلة هرمية.
أقسام الطبقات الإجتماعية :-
1- الطبقة الدنيا الأدنى.
2- الطبقة الدنيا الوسطى.
3- الطبقة الدنيا الأعلى.
4- الطبقة الوسطى الأدنى.
5- الطبقة الوسطى الوسطى.
6- الطبقة الوسطى الأعلى.
7- الطبقة العليا الأدنى.
8- الطبقة العليا الوسطى.
9- الطبقة العليا الأعلى.
إن من أبرز خصائص التقسيم الطبقات الاجتماعية :
أنه يتيح مجالا أكثر لمدير التسويق في تجزئته للسوق كما أنه يعترف ضمنيا بديناميكية التحول الاجتماعي وبالتالي امكانية انتقال الأفراد من مستوى الى مستوى. حيث أن تقسيم المجتمع إلى طبقات متمايزة من شأنه أن يزود مدير التسويق بأساس طبيعي يستطيع الاعتماد عليه عند تطبيق مفهوم تجزئة السوق للكثير من السلع والخدمات.

الوحدة الثالثة
تعريف السوق:- هي المنطقة الجغرافية التي تجمع المشترين والبائعين . أما الاقتصاديون فيعرفونه بأنه العلاقة بين العرض والطلب لسلعة ما.
أما برايد وفريل فيعرفون السوق : مجموعة من الشركات أو الأشخاص ذوي حاجة لسلعة معينة ولديهم أو لديها المقدرة والرغبة والسلطة لشراء تلك السلعة.
عناصر السوق:-
1- السوق هو مجموعة من المشترين لهم حاجة ورغبة مشتركة.
2- لدى أفراد هذه المجموعة مقدرة أو قوة شرائية.
3- لديهم أيضا الرغبة في الشراء
4- لديهم السلطة في تنفيذ مثل تلك الصفقات الشرائية.
تعريف الأسواق الاستهلاكية:- هي مجموعة المشترين الذين يرغبون في شراء السلع التي ستشبع حاجاتهم الشخصية أو العائلية ويقدرون على شرائها ولا يشترونها بقصد تحقيق الأرباح.
تعريف الأسواق الصناعية :- هي تلك المجموعة من المشترين الذين يشترون السلع والمواد من أجل استخدامها في عملية الانتاج.
هناك اختلاف بين سلوك المستهلك النهائي وسلوك المشتري الصناعي وتشمل الاختلافات ما يلي :-
1- سلوك المشترى الصناعي رشيد ولكن المستهلك النهائي يتأثر في معظم قراراته بالدوافع العاطفية.
2- حجم كمية الشراء الصناعي كبير. في حين أن حجم مشتريات المستهلك النهائي صغير.
3- عدد الأفراد المشتركين في اتخاذ القرار الشرائي في المنشآت الصناعية كبير.
4- يسبق عملية الشراء الصناعي دراسات واختبارات للسلع والمواد المرغوبة في شرائهاولكن الشراء الاستهلاكي يفتقر الى مثل تلك الدراسات والمعلومات الفنية.
5- يتبع الشراء الصناعي الخدمات الخاصة بالسلعة بينما الشراء الاستهلاكي قد لا يستلزم مثل تلك الخدمات.
تعريف المنتجين : هي التي تتكون من تلك المؤسسات التي تشتري السلع والخدمات لاستخدامها في انتاج سلع وخدمات أخرى.
وتتميز هذه : بقلة المشترين إذا ما قورنت مع المستهلكين وضخامة هؤلاء المشترين وتركيزهم الجغرافي في بقعة معينة.

الأسواق الحكومية :
ان الحكومة تشبه غيرها من المشتريين الصناعيين من حيث أن السلع المنتجة ليست لاستهلاكها وانما لتسهيل انتاج سلع وخدمات أخرى.
هناك أسلوبان رئيسيان لتحديد السوق المنشودة :
1- أسلوب الأسواق الكلية ( الأسواق الموحدة ):- حيث تنظر المؤسسة الى السوق على أنه يتكون من أفراد لهم رغبات وحاجات متشابهة أو متجانسة وتستخدم لهم مزيجا تسويقيا واحدا أي سلعة واحدة وسعر واحد.
ولنجاح هذا الأسلوب يجب توافر الشرطين التاليين :-
* وجود نسبة كبيرة من الزبائن ذوي حاجات ورغبات متشابهة.
* مقدرة الشركة على تطوير ومتابعة برنامج تسويقي واحد يهدف الى اشباع حاجات ورغبات الزبائن.
2- أسلوب تجزئة الأسواق الى قطاعات :- فينبثق هذا الاسلوب من الاعتقاد بأن الأفراد لهم رغبات وحاجات غير متشابهة. ولذلك يفترض أن هناك أسواق مختلفة وكل سوق منها يشمل أفراد ذوي حاجات ورغبات متشابهة.
ومن مساوئ هذا الأسلوب:- ارتفاع تكلفة هذا التسويق الا أن الفائدة الكبرى من تنفيذه تتمثل في تحديد حاجات ورغبات كل قطاع بدقة أكبر .
الاستراتيجيات المستخدمة في تجزئة السوق :-
1- استراتيجية التركيز :- وتعني باختيار السوق قطاع معين من المستهلكين وتوجيه الجهود والنشاطات التسويقية لهذا القطاع بسعر يناسب المشترين وتطوير وسائل تشجيعية وترويجية ونظم توزيعية مناسبة.
ومن مزايا هذه الاستراتيجية :
• الاستفادة من التخصص.
• تحقيق مركز قوي في السوق.
• تحقيق وفرات اقتصادية في مجالات الإنتاج والتوزيع والترويج.
ومن عيوبها :-
• خطورة هبوط الطلب الخاص على هذه السلعة لأي سبب من الأسباب.
• الاعتماد الكامل على سلعة واحدة وعلى مجموعة واحدة من المستهلكين.
2-استراتيجية قطاعات السوق المتعددة:- تقوم الشركة بتجزئة السوق إلى قطاعات مختلفة حسب الرغبات والحاجات ومن ثم تختار عددا من هذه القطاعات لخدمتها وتعامل كل قطاع كسوق مستقل له خليطة وبرنامجه التسويقي المميز.
ومن مزاياه :-
 زيادة المبيعات.
 استخدام الطاقة المعطلة.
 زيادة التشغيل الى الحد المناسب.
ومن عيوبه :-
 ارتفاع التكلفة التسويقية الناتجة عن تنوع البرامج التسويقية.
الشروط الواجب توفرها في التجزئة الناتجة للأسواق :
1- أن تكون حاجات المستهلكين أعضاء السوق غير متجانسة.
2- أن تكون هناك أسس يمكن استخدامها للتمييز بين القطاعات بشكل دقيق.
3- سهولة المقارنة بين القطاعات من أجل اختيار القطاع الأكثر ربحية.
أهم متطلبات تجزئة السوق :-
1- امكانية قياس القطاع أو الجزء المرغوب في خدمته من السوق.
2- حجم القطاع.
3- امكانية الوصول الى القطاع.
أسس تجزئة السوق :-
1- المتغيرات الجغرافية.
2- المتغيرات السكانية .
3- المتغيرات الشخصية.
4- المتغيرات السلوكية.
أساليب التنبؤ بالمبيعات :-
1- الأساليب المبنية على الحكم الشخصي.
2- الأساليب المبنية على الأسس الإحصائية والرياضية.
هناك أربعة أنواع من الأساليب المبنية على الحكم الشخصي :-
1- الحكم الشخصي للباحث.
2- حكم الخبراء.
3- استقصاء آراء العملاء.
4- آراء رجال المبيعات.
هناك أسلوبان للأساليب العلمية هي :-
1- تحليل السلاسل الزمنية.
2- تحليل العلاقات السببية.
ما هي أبحاث التسويق؟

أبحاث التسويق هي عبارة عن تسجيل وجمع منهجي وتحليل للبيانات حول المشاكل المتعلقة بتسويق البضاعة والخدمات.
يتحتم على كل مدير مشروع صغير أن يسأل الأسئلة التالية بهدف ابتكار استراتيجيات تسويقية فعالة :
من هم العملاء الحاليون والعملاء المحتملون؟
أي نوع من الناس هم؟
أين يعيشون؟
هل يستطيعون الشراء وهل سيقومون بذلك؟
هل أقوم بعرض نوع البضاعة أو الخدمات التي يرغبونها وفي المكان الأفضل و الوقت الأنسب وبالكميات الصحيحة؟
هل تتوافق أسعاري مع ما يعتبره المشترون كقيمة للمنتج؟
هل هناك فائدة من برامج الترويج؟
ما هو رأي العملاء في مشروعي؟
كيف يبدو مشروعي بالمقارنة مع المنافسين؟
لا يعتبر بحث السوق علما متكاملا ولكنه يتعامل مع الأشخاص ومشاعرهم وتصرفاتهم المتغيرة باستمرار والتي تتأثر بعوامل شخصية كثيرة. من أجل إجراء بحث عن السوق يتحتم عليك جمع الحقائق والآراء بطريقة مرتبة موضوعية من أجل اكتشاف ما الذي يرغب الناس بشرائه وليس ما تريد أن تبيعه لهم.
لماذا عليك القيام بها ؟
من المستحيل بيع منتجات أو خدمات لا يرغب بها العملاء، حيث أن معرفة ما يرغب فيه العملاء وكيفية عرضه بصورة جذابة تؤدي للحاجة إلى أبحاث تسويق. وتتميز المشاريع الصغيرة على الشركات الكبيرة في هذا الخصوص. لأن المشاريع الكبيرة يتحتم عليها القيام باستخدام الخبراء بهدف دراسة السوق الكبيرة، بينما يكون أصحاب المشاريع الصغيرة أقرب من عملائهم ويمكن معرفة أمور أكثر وبصورة أسرع حول عادات الشراء لدى هؤلاء العملاء. و يكون لدى أصحاب المشاريع الصغيرة إحساس بحاجات عملاءهم عبر سنين من الخبرة، لكن هذه المعلومات غير الرسمية قد لا تكون ملائمة للسوق الحالية.
تركز أبحاث السوق معلومات التسويق و تنظمها. وتضمن أن هذه المعلومات ملائمة وتسمح لأصحاب المشاريع بما يلي:
تخفيض مخاطر العمل
تحديد المشاكل الحالية والمتوقع حصولها في السوق الحالية.
تحديد فرص المبيعات
تطوير خطط العمل
كيفية القيام بها ؟
يقوم أصحاب الأعمال بأبحاث عن السوق بشكل يومي دون أن يدركوا ذلك. و يعتبر تحليل البضاعة المرتجعة وسؤال العملاء السابقين عن سبب تحولهم إلى المنافسين إضافة للنظر إلى أسعار المنافسين، كل ذلك يعتبر أمثلة عن هذه الأبحاث. وكل ما يقوم به بحث التسويق الرسمي هو إجراء هذه العمليات المألوفة بصورة مرتبة. ويؤمن الإطار الذي تنظم فيه معلومات السوق.
بحث السوق – العملية
الخطوة الأولى: تحديد مشاكل و فرص التسويق
الخطوة الثانية: وضع الأهداف، الميزانية والجدول الزمني.
الخطوة الثالثة: اختيار نوع البحث، الأساليب والتقنيات.
الخطوة الرابعة: تصميم أدوات البحث
الخطوة الخامسة: جمع البيانات
الخطوة السادسة: تنظيم وتحليل البيانات
الخطوة السابعة: تقديم واستخدام نتائج أبحاث السوق
تحديد المشكلة أو الفرصة
الخطوة الأولى في عملية الأبحاث، ألا وهي تحديد المشكلة أو الفرصة، غالباً ما يتم التغاضي عنها رغم أنها حاسمة. ذلك أن تحديد السبب الجذري للمشكلة أصعب من تعيين تجلياتها الظاهرة، على سبيل المثال فإن تراجعاً في المبيعات هو مشكلة لكن ما يجب تصحيحه هو السبب الأساسي. ولتحديد المشكلة، يجب إعداد قائمة بكل عامل قد يؤثر على ذلك، ثم التخلص من أي عامل لا يمكن قياسه. تفحص هذه القائمة أثناء إجراء البحث لمعرفة إذا كان ينبغي إضافة أي عوامل، لكن لا تدع ذلك يؤثر كثيراً على جمع البيانات.
تقييم المعلومات المتوفرة
يجب عليك تقييم المعلمات المتوفرة فوراً. فربما تكون المعرفة الحالية تدعم فرضية أو أكثر، و لربما تصبح الحلول للمشكلة واضحة من خلال عملية تعريفها. يجب عليك موازنة كلفة جمع المزيد من المعلومات مقابل فائدتها المحتملة.
جمع معلومات إضافية
قبل دراسة الاستبيانات أو التجارب الميدانية، انظر إلى المعلومات المحتفظ بها حالياً: سجلات المبيعات، الشكاوى، إيصالات الاستلام، و أي سجلات أخرى يمكن أن تبين أين يعيش ويعمل العملاء، و نمط الشراء لديهم و ما الذي يشترونه. لقد وجد أحد أصحاب الأعمال الصغيرة أن العناوين على إيصالات استلام الدفعات النقدية تسمح له بتحديد العملاء في منطقة السوق. بهذا النوع من المعلومات أمكنه تحديد فئات مرجعية لعناوين عملائه و المنتجات التي اشتروها للتحقق من كفاءة إعلاناته.
لا شك أن عناوين العملاء تخبر عنهم الشيء الكثير. ذلك أن أساليب الحياة و عادات الشراء غالباً ما ترتبط مع المناطق.
تعتبر السجلات الائتمانية مصدراً ممتازاً للمعلومات، إذ تعطي معلومات عن وظائف العملاء، مستويات الدخل و الحالة العائلية. و لذلك فإن تقديم عروض الدفع على الحساب تعتبر أداة تسويق متعددة الوجوه لها تكاليف ومخاطر معروفة جيداً.
ربما يكون العاملون أفضل مصدر للمعلومات حول ما يرغب وما لا يرغب به العملاء، ذلك أن العاملين يسمعون شكاوى العملاء الطفيفة حول المخزن أو الخدمة، و هي أمور لا يشعر العملاء أنها ذات أهمية بحيث ينقلونها إلى صاحب العمل. كما أن العاملين يكونون على معرفة بالأصناف التي يطلبها العملاء و التي لا يوجد لديك مخزون منها. ويمكنهم غالباً توفير معلومات جيدة عن العملاء من خلال اتصالاتهم بهم من يوم لآخر.
البيانات الخارجية
الأبحاث الثانوية
إن الأبحاث الثانوية تستفيد من مصادر منشورة مثل الاستبيانات، الكتب، المجلات، و تعمل على تطبيق و إعادة ترتيب المعلومات فيها لكي تواجه المشكلة أو تغتنم الفرصة المتوفرة. إن صاحب شركة لبيع الإطارات يمكنه أن يخمن أن مبيعات الإطارات الحالية بالتجزئة ترتبط بعلاقة وثيقة مع مبيعات السيارات الجديدة قبل ثلاث سنوات. و لاختبار هذه الفكرة، من السهل مقارنة سجلات مبيعات السيارات الجديدة مع مبيعات الإطارات البديلة بعد ثلاث سنوات. و إذا تم إجراء ذلك على مدى السنوات الأخيرة، فإن ذلك يثبت أو لا يثبت الفرضية و يساعد في جهود التسويق إلى حد كبير.
إن الأرقام المطبقة على المنطقة المحلية يمكن أن تقدم معلومات أفضل مع تطبيق الظروف المحلية على الاتجاهات المحلية. كما تكون الصحف ووسائل الإعلام المحلية الأخرى نافعة إلى حد كبير.
هناك العديد من المصادر لمواد البحث الثانوية. ويمكن أن تجدها في المكتبات، الكليات، المنشورات التجارية و منشورات الأعمال العامة و الصحف. و تمثل الجمعيات التجارية و الوكالات الحكومية مصادر غنية للمعلومات.
الأبحاث الرئيسية
يمكن أن تكون الأبحاث الرئيسية بنفس درجة بساطة سؤال العملاء أو الموردين عن كيفية شعورهم حول الأعمال أو بدرجة تعقيد الاستبيانات المنفذة من قبل شركات أبحاث التسوق المهنية. كما أن استبيانات مباشرة بواسطة رسائل البريد الالكتروني، الاستبيانات الهاتفية، التجارب، دراسات الهيئات، اختبارات التسويق، و ملاحظات السلوكيات جميعها أمثلة على الأبحاث الرئيسية.
تنقسم الأبحاث الرئيسية عادة إلى أبحاث تفاعلية و غير تفاعلية. و تبين الأبحاث الرئيسية غير التفاعلية كيف يتصرف الناس في أوضاع السوق الفعلية دون التأثير على تلك السلوكيات حتى بطريق الصدفة. كما أن الأبحاث التفاعلية بما في ذلك الاستبيانات، المقابلات، و الاستطلاعات، من الأفضل أن يترك القيام بها للمتخصصين في التسويق، حيث يمكنهم أن يكونوا أكثر موضوعية و يعطون نتائج قائمة على حقائق موضوعية.
أولئك الذين لا يمكنهم شراء خدمات أبحاث التسويق ذات الأسعار العالية يجب أن يدرسوا ضمن خياراتهم طلب المساعدة من كلية أو جامعة أو كليات أعمال.

محب بلاده
2011-03-06, 20:59
دراسة السوق


http://douis.free.fr/clic.php?url=douis.free.fr/livres-gratuits/mrk151.pdf

محب بلاده
2011-03-06, 21:01
اليك هذا الموقع ستجد فيه بحث كامل حول موضوعك
www.riyadhchamber.com/n/aidat.doc

محب بلاده
2011-03-06, 21:02
كتاب حول " دراسة السوق"



اليك رابط التحميل http://www.4shared.com/file/14238728.../__online.html

marwa2
2011-03-07, 08:57
اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/talbi_%20latifa.pdf)

نوع الملف: Pdf/adobe acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:z8-wxxtufacj:ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/talbi_%2520latifa.pdf+%d8%a2%d9%84%d9%8a%d8%a9+%d8 %b3%d9%8a%d8%b1+%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b1%d9%88%d8% b6+%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%82%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%a 9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=adgeesjf77adv9oot60jqtj6vxfnclnxt-jygglpfll3txwtomxpdmtuvmob03o2rjj77qsg3imgmqtqtexg llebrhr6yq71faq9n2rqb9osvfxoeaih0m7vwrykmf0g_olm0a l-7mcu&sig=ahietbsxckteszxaop_0sgwfpflepukv0w)
ﺟﺎﻣﻌــــــــــــــﺔ اﻟﺠـــــــــــــــــــﺰاﺋــــﺮ. آﻠﻴــــــــــﺔ اﻟﺤﻘـــــــــﻮق. اﻟﻘــﺮض. اﻟﻌﻘـــــــﺎري. ﺑﺤﺚ ﻟﻨﻴﻞ ﺷﻬﺎدة اﻟﻤـﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮن .


بارك الله فيك أخي ، و أنا في انتظار العرض المفصل بإذن الله

إيمان فيروز
2011-03-07, 15:05
الله ينورك و يحفظك و يبارك فييييييك

محب بلاده
2011-03-07, 17:31
بارك الله فيك أخي ، و أنا في انتظار العرض المفصل بإذن الله



اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/talbi_%20latifa.pdf)



اضغط على العنوان السابق سيحمل البحث اخي


بارك الله فيك

ارجوا ان يفيدك وعذرا على التأخير

marwa2
2011-03-08, 08:41
اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري اﻟﻘــﺮض اﻟﻌﻘـــــــﺎري (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/talbi_%20latifa.pdf)



اضغط على العنوان السابق سيحمل البحث اخي


بارك الله فيك

ارجوا ان يفيدك وعذرا على التأخير



السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، شكرا مرة ثانية أخي ، الرابط يحتوي على الفهرس و هو المناسب تماما و الذي أبحث عنه ، فإن أمكنك تزويدي بالمذكرة كلها إن توفرت لديك ، فأكون شاكرة و ممتنة ، و إن لم يكن بالإمكان فشكرا لك لأنك ساعدتني على الحصول على خطة البحث المطلوبة ، و عذرا على الإزعاج و التكرار للطلب .

محب بلاده
2011-03-08, 10:22
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، شكرا مرة ثانية أخي ، الرابط يحتوي على الفهرس و هو المناسب تماما و الذي أبحث عنه ، فإن أمكنك تزويدي بالمذكرة كلها إن توفرت لديك ، فأكون شاكرة و ممتنة ، و إن لم يكن بالإمكان فشكرا لك لأنك ساعدتني على الحصول على خطة البحث المطلوبة ، و عذرا على الإزعاج و التكرار للطلب .



من


هنــــا (http://search.4shared.com/q/1/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%B6%20%D8%A7%D9%84%D8%B 9%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A)

marwa2
2011-03-08, 12:08
من


هنــــا (http://search.4shared.com/q/1/%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b1%d8%b6%20%d8%a7%d9%84%d8%b 9%d9%82%d8%a7%d8%b1%d9%8a)



السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، شكرا لك أخي، بارك الله فيك و رزقك من حيث لا تحتسب ، و رضي عنك و عن والديك ، و أدخلك و إياهما الفردوس الأعلى ، آمــــــــــــــــــــــــــــــــين يارب

مجد4000
2011-03-08, 12:12
الله يعطيكم العافية على جهودكم...
لو تكرمتم أريد بحث عن الموضوعات التالية:
-سياسة المعلومات
- إدارة المعلومات وليس إدارة المعرفة.
- سلوك المعلومات

محب بلاده
2011-03-08, 16:19
إدارة المعلومات؛ مفاهيم و مصطلحات أساسية


1. مفهوم المعلومات (Information Notion) [1]
تشريح لغوي:
المعلومات مشتق من مادة ” ع ل م” وتدور مشتقاتها في نطاق العقل ووظائفه.وهي المقابل الأشمل والأدق للأصل الأجنبي INFORMATION، والمفرد “المعلومة” جائز في حالات معينة ، و”الإعلام” حالة خاصة من حالات التعبير عن أحد معاني الكلمة الأصلية، وليس عنها جميعا بصورة شاملة .
المعلوماتية INFORMATIC خطأ لغوي لأنها تصيغ المفردة المعبرة عن هذا الاتجاه التقني انطلاقا من الجمع (المعلومات) هذا غير مألوف في العربية…و هو خطأ شائع… أما الأصح لغويا فهو ( المعلومية) من معلومة أو يمكن استخدام مصطلح (معلومياء) وهو على مقاس اشتقاق عدة كلمات من هذا القبيل في اللغة العربية عن التعبير عن توجه عام.
مجتمع المعلومات Information society تعبير صحيح وكذا (المجتمع المعلومي) خطأ لغوي لأن الصفة – بياء التعريف - أتت من الجمع وهذا غير مقبول في اللغة العربية. وكذلك (مجتمع المعلومة) غير محبذ فكريا وليس لغويا لأن التعبير عن مجتمع كامل بمواصفات أساسية معينة لا يلائمه الحديث عن المعلومة بالمفرد. بل يلزم وصفه باستخدام كلمة الجمع أما (المجتمع المعلومي) فالمصطلح صحيحة فكريا ولغويا.
إصطلاحا:
استخدمت كلمة معلومات استخداما متباينا بتباين المجالات. حتى كادت تفقد معناها بدون ربطها بموضوعات علمية أو اجتماعية أو غيرها وقد أشار الباحث YUEXIAO في مقال له على أن هناك أكثر من أربعمائة تعريف للمعلومات قامت بوضعها متخصصون في مختلف المجالات والثقافات والبيئات وأوضح بأن المستوى الفلسفي هو أكثرها شمولية بينما قام SHARDER في كتابه ” In Search Of A Name Information Science and Its Conceptual Antecedents.1984” بحصر حوالي 18 تعريفا لطبيعة المعلومات.
وسنورد هنا بعض هذه التعريفات.
أولها لـ: BUCKLAND .M 1991 في كتابه Information As Thing
إذ ينظر للمعلومات على أساس أن لها ثلاثة استخدامات رئيسية هي:
1- المعلومات عملية أي أنها فعل الإعلام.
2- المعلومات كمعرفة وذلك للدلالة على ما تم إدراكه في المعلومات كعملية .
3- المعلومات كشيء ويشرح ما يدعو إليه بأن الصفة المفتاحية للمعلومات كمعرفة هي أنها غير ملموسة إي أنه لا يستطيع أحد أن يلمسها إذا فلا بد عند توصيلها من التعبير عنها ووصفها أو تمثيلها بطريقة مادية: كإشارات أو نصوص أو اتصال مما سيشكل المعلومات كشيء.
أما TOM STONIER في كتابه ” Information and the Internal Structure of the Universe Cited,1990” يرى أن المعلومات هي إحدى الخصائص الأساسية للكون، شأنها شأن المادة والطاقة، فهي ليست مقصورة على الكائنات الحية لكنها جزء من أي نظام يعرض عملية التنظيم. فإنه إذا كانت الكتلة هي التعبير عن المادة وقوة الدافع هي التعبير عن الطاقة الميكانيكية فإن التنظيم هو التعبير عن المعلومات .
وفي تخصص علم المكتبات والمعلومات فهي تغير الحالة المعرفية للمتلقي وهي مرحلة وسطى بين البياناتDATA والمعرفةknowledge أي تكامل المعلومات المنظمة واستخدامها في شيء مفيد.
والمعلومات هي المعطيات الناتجة عن معالجة البيانات يدويا أو حاسوبيا أو بالحالتين معا ويكون لها سياق محدد ومستوى عال من الموثوقية.
وتختلف المعلومات عن البيانات في أن المعلومات تعطي الفرصة لاتخاذ القرارات بما يتوفر لديهم من تحليل كامل للبيانات ومن نتائج لهذا التحليل. غير أن البيانات تبقى مجرد معطيات غامضة ومجردة لا يمكن الاستفادة منها إلا بعد معالجتها يدويا باستخدام الحاسوب.
وفي ضوء ذلك يمكننا القول بأن المعلومات حالة ذهنية , ومن ثم فأنها المورد الذي بدونه لا يمكن للإنسان استثمار أي مورد آخر , وعليه فان مفهوم كلمة ( معلومات ) وبما يتوافق مع ( عصر المعلومات ) الذي نعيشه اليوم ينص على (أن المعلومات سلعة يتم في العادة إنتاجها أو تعبئتها بأشكال متفق عليها وبالتالي يمكن الاستفادة منها تحت ظروف معينة في التعليم والأعلام والتسلية أو لتوفير محفز مفيد وغني لاتخاذ قرارات في مجالات عمل معينة.
2. خصائص المعلومات[2]
1- خاصية التميع والسيولة , فالمعلومات ذات قدرة هائلة على التشكيل ( إعادة الصياغة ) , فعلى سبيل المثال يمكن تمثيل المعلومات نفسها في صورة قوائم او أشكال بيانية أو رسوم متحركة أو أصوات ناطقة .
2- قابلية نقلها عبر مسارات محددة ( الانتقال الموجه ) أو بثها على المشاع لمن يرغب في استقبالها.
3- قابلية الاندماج العالية للعناصر المعلوماتية, فيمكن بسهولة تامة ضم عدة قوائم في قائمة أو تكوين نص جديد من فقرات يتم استخلاصها من نصوص سابقة.
4- بينما اتسمت العناصر المادية بالندرة وهو أساس اقتصادياتها , تتميز المعلومات بالوفرة , لذا يسعى منتجوها إلى وضع القيود على انسيابها لخلق نوع من ( الندرة المصطنعة ) حتى تصبح المعلومة سلعة تخضع لقوانين العرض والطلب , وهكذا ظهر للمعلومات أغنياؤها وفقراؤها وأباطرتها وخدامها وسماسرتها ولصوصها .
5-خلافا للموارد المادية التي تنفذ مع الاستهلاك لا تتأثر موارد المعلومات بالاستهلاك بل على العكس فهي عادة ما تنمو مع زيادة استهلاكها لهذا السبب فهناك ارتباط وثيق بين معدل استهلاك المجتمعات للمعلومات وقدرتها على توليد المعارف الجديدة.
6- سهولة النسخ, حيث يستطيع مستقبل المعلومة نسخ ما يتلقاه من معلومات بوسائل يسيرة للغاية ويشكل ذلك عقبة كبيرة أمام تشريعات الملكية الخاصة للمعلومات.
7- إمكان استنتاج معلومات صحيحة من معلومات غير صحيحة أو مشوشة , وذلك من خلال تتبع مسارات عدم الاتساق والتعويض عن نقص المعلومات غير المكتملة وتخليصها من الضوضاء .
8- يشوب معظم المعلومات درجة من عدم اليقين, إذ لا يمكن الحكم إلا على قدر ضئيل منها بأنه قاطع بصفة نهائية.
3. علم المعلومات(Information Science)
إن قضية وضع تعريف لعلم المعلومات هي مشكلة مزمنة صاحبت هذا العلم منذ بداياته وما تزال حتى اليوم تحظى بنقاش كبير وجدل واسع، وتلك ظاهرة طيبة، تدل على حيوية هذا العلم وتجدده وتطوره المتنامي المستجيب للتقدم العلمي الذي تشهده ميادينه النظرية والتطبيقية والحقول العلمية الأخرى المرتبط بها علمياً أو عملياً فالعلم لا يتحجر وإنما يتطور كل يوم بالنماذج الجديدة، ومن لايقبل هذا التطور فليس هو بعالم ويسعى علماء المعلومات في أنحاء العالم إلى وضع نظرية شاملة لعلم المعلومات وبناء قوانينه العلمية وإنجاز تعريفه الموحد.
فهو من العلوم الحديثة النشأة ولم يتجاوز عمره النصف قرن. وإن البحث في قضية تعريفه مسألة طبيعية، لن تعيق تطوره، فعلم كالاتصال مثلاً لم يتم الاتفاق على تعريف جامع له، وليس ذلك عيباً في علم الاتصال إذ إن مشكلة صياغة التعريفات مشكلة شائعة في كل العلوم ولاسيما الحديثة منها على وجه الخصوص. لقد وضع الرواد الأوائل ومن جاء بعدهم تعريفات متعددة لعلم المعلومات، وأن اختلفت هذه التعريفات في صياغاتها اللغوية أو تفصيلاتها الجزئية، فإنها تتفق في معانيها الشاملة وفي أطرها العامة، وقد عبرت في مجملها عن قضية واحدة ولكن من وجهات نظر متعددة.
والتعريف الذي صدر عن مؤتمري معهد جورجيا للتكنولوجيا، المعقودين عامي 1961 و1962 كان أكمل وأشمل التعريفات، وأن باقي التعريفات وإن زادت عليه أونقصت عنه، فإنها تصدر منه وترد إليه، فضلاً عن كونه أول وأقدم هذه التعريفات وله قوة الإجماع العلمي لصدوره عن مؤتمر ترعاه مؤسسة علمية سعت من خلاله إلى وضع برامج دراسية لأخصائيي المعلومات، لذلك فقد تم اعتماده أساساً لمناقشة التعريفات الأخرى ومقارنتها به.
عرف مؤتمر معهد جورجيا علم المعلومات بأنه: ” العلم الذي يدرس خواص المعلومات وسلوكها والعوامل التي تحكم تدفقها، ووسائل تجهيزها لتيسير الإفادة منها إلى أقصى حد ممكن، وتشمل أنشطة التجهيز، إنتاج المعلومات وبثها وتجميعها وتنظيمها واختزانها واسترجاعها وتفسيرها واستخدامها والمجال مشتق من أو متصل بالرياضيات، المنطق، اللغويات، علم النفس، تكنولوجيا الحاسوب الإلكتروني، بحوث العمليات، الاتصالات،علم المكتبات، الإدارة. وبعض المجالات الأخرى”
إن هذا التعريف يحدد ثلاث مواصفات أساسية لعلم المعلومات هي:
• إنه يدرس ظاهرة ” المعلومات” خواصا وسلوكاً وتدفقاً وتجهيزاً لغرض الإفادة.
• له جانبان أحدهما علمي نظري، والآخر عملي تطبيقي.
• له ارتباطات وتداخلات موضوعية أساسية مع حقول علمية متعددة.
ويلاحظ أن “علم المكتبات” يرد في التعريف عند آخر قائمة العلوم المتصلة بعلم المعلومات، وهو العلم الأكثر عطاء لهذا العلم الجديد، حيث قدم له الأدوات والأساليب المهنية الأساسية للعمل المعلوماتي.
4. انفجار المعلومات.[3]
أصبحت المجتمعات المعاصرة ومؤسساتها العلمية والثقافية والإنتاجية تواجه تدفقاً هائلاً في المعلومات التي أخذت تنمو بمعدلات كبيرة نتيجة للتطورات العلمية والتقنية الحديثة وظهور التخصصات الجديدة، وتحول إنتاج المعلومات إلى صناعة وتتخذ هذه المشكلة في تفجر المعلومات مظاهر عديدة وهي:
أ ـ النمو الكبير في حجم النتاج الفكري
فهناك من يرى أن معدل النمو السنوي للنتاج الفكري كان يتراوح بين 4-8%، وأصبحت كمية المعلومات تتضاعف كل اثنتي عشرة سنة.
فلو أخذنا على سبيل المثال شكلاً من أشكال النثر كالدوريات فسنجد تطوراً كبيراً في حجم النتاج الفكري، فبعد أن كان يبلغ حوالي مئة دورية عام 1800، أصبح يزيد على 70 ألف دورية في عقد الثمانينيات وتشير الإحصائيات أيضاً إلى أن النتاج الفكري السنوي مقدراً بعدد الوثائق المنشورة يصل مابين 12-14 مليون وثيقة. ويبلغ رصيد الدوريات على المستوى الدولي ما يقارب من مليون دورية يضاف لها ما يقارب 15 ألف دورية جديدة في كل عام. أما الكتب فقد بلغ الإنتاج الدولي منها حوالي 600 ألف كتاب.
ب ـ تشتت النتاج الفكري
كان للتخصصات العلمية في مختلف الموضوعات والتداخل في صنوف المعرفة أثره في ظهور فروع جديدة مثل الهندسة الطبية، والكيمياء الحيوية وموضوعات أخرى ضيقة ودقيقة• وكلما زاد الباحثون تخصصاً وتضخم حجم النتاج الفكري قلت فعالية الدوريات التي تغطي قطاعات عريضة، ومن ثم يكون من الصعب متابعة كل النتاج الفكري والإحاطة به من قبل الباحثين والدارسين.
جـ ـ تنوع مصادر المعلومات وتعدد أشكالها
تتنوع مصادر المعلومات المنثورة وتتعدد لغاتها أيضاً• فبالإضافة إلى الكتب والدوريات والرسائل الجامعية والتقارير العلمية وبراءات الاختراع والمعايير الموحدة والمواصفات القياسية• هناك المصغرات والمواد السمعية والبصرية وأوعية المعلومات الإلكترونية كالأقراص المتراصة (CD-ROM) والوسائط المتعددة (Multi-Media) والأوعية الفائقة أو الهيبرميديا (Hypermedia) وسواها.
5. نظرية المعلومات (Information Theory) [4]
إن بؤرة الاهتمام العلمي المشترك لعلم المعلومات تتركز حول فكرة المعلومات. وبذلك تشكل ما يمكن تسميته بالنظرية العامة للمعلومات التي تمثل نظريه شانون وويفر((Weaver and Shannon للاتصال إحدى حالاتها الخاصة1 . والتي يراد بها النظرية الرياضية للمعلومات.
ونظرية المعلومات تطورت بموجب ما أتاحته ثلاثية التقدم الجديدة (المعلومات، والحاسبات، والاتصالات) وتحويل البيانات إلى معلومات ونقل المعلومات من جانبها النظري التطبيقي وتحويلها إلى خبرة وتخزينها واسترجاعها بشكل أسي exponential 101 ,102 ,103 …… 106 ……… اعتبر فيها وحدة المعلومات هي الحرف وجزء المعلومة هو الحد الأدنى الذي يساند عملية اتخاذ القرار بين بديلين. كما إن تفوق الحاسب على كل وسائط وقنوات المعرفة عبر التاريخ كله كان له أبعاده في هذا المجال على النحو الآتي:
1.فيما يخص عصر اللغة المنطوقة كانت وحدة التعامل 102 وحدة ثنائية يعالجها الإنسان.
2.خلال عصر اللغة المنطوقة أصبحت 107 وحدة ثنائية.
3.في حين بلغت في عصر الطباعة ما يزيد عن 1017 وحدة ثنائية.
4.في حين بلغت في عصر الحاسبات 1025 وحدة ثنائية.
ولكي يتضح مغزى ما توصل إليه العلماء نفترض أن هناك إنسانا يقرأ بسرعة 1000 كلمة في الدقيقة لمدة 6 ساعات يوميا على مدى 70 سنه فانه لن يقرأ أكثر من 1010×2 المعلومة. وهى نفس القدر من المعلومات التي يستطيع أن يقرأها الحاسب في عشرة دقائق.
أما التطور الآخر الذي صاحب هذه النظرية فهو النمو الكوني للأفكار أي (نموذج الأفكار الكوني) الذي اعتمد على 5 طبقات وهذه الطبقات الخمسة هي:
1. Transport Layer
2. Network Layer
3. Information Layer
4.Action or Application Layer
5. Management Layer
على إن الطبقتين الأوليتين أعلاه نضمن فيهما ما يلي: سرعة نقل البيانات، وتنوع المعلومات وتكاملها، وضبط الشبكات.
6. ثقافة المعلومات(Information Literacy) [5]
لعل من أبرز التحديات التي تواجه المجتمعات المعاصرة هو كيفية التعامل مع هذا الفيض الهائل من المعلومات في كافة اشكالها و صورها.
و يبرز مصطلح ثقافة المعلومات كواحد من أهم المصطلحات التي تم تداولها في الإنتاج الفكري المتخصص في المجال خلال السنوات القليلة الماضية.
و قد تبلورت عدة تعريفات للثقافة المعلوماتية، لعل أهمها هو أنها مجموعة القدرات المطلوبة التي تمكن الأفراد من تحديد احتياجاتهم من المعلوماتInformation needs في الوقت المناسب، و الوصول إلى هذه المعلومات و تقييمها و من ثم استخدامها بالكفاءة المطلوبة.
و قد ازدادت أهمية ثقافة المعلومات في ظل الثورة التقنية الهائلة التي تشهدها المجتمعات في الوقت الراهن.
و نظرا لتعقد البيئة المعلوماتية الحالية، يواجه الأفراد بدائل و خيارات متعددة تتعلق بحصولهم على المعلومات سواء في مراحل دراستهم الجامعية أو في عملهم و حتى فيما يتعلق بحياتهم الشخصية.
و نظرا للتنوع الكبير في أشكال مصادر المعلومات و توافر معلومات تفتقر إلى الدقة و المصداقية ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمعلومات المتاحة في شكل إلكتروني، فلقد فرضت ذلك تحديات جديدة تمثلت في ضرورة إلمام الأفراد بهذه المهارات لمساعدتهم على تحديد اختياراتهم المناسبة من المعلومات.
و تعرف اليونسكو ثقافة المعلومات بأنها ” تهتم بتدريس و تعلم كافة أشكال و مصادر المعلومات، و لكي يكون الشخص ملما بثقافة المعلومات فيلزمه أن يحدد:
لماذا و متى و كيف يستخدم كل هذه الأدوات ، و يفكر بطريقة ناقدة في المعلومات التي توفرها” .
وتمثل الثقافة المعلوماتية أساسا لا غنى عنه للتعلم مدى الحياة، فهي ضرورية لكل التخصصات في كل بيئات التعلم و كافة مستويات التعليم .و يمكن تحديد سمات الشخص المثقف معلوماتيا على النحو التالي :
القدرة على تعريف مدى المعلومات المطلوبة.
الوصول للمعلومات المطلوبة بسرعة و بكفاءة.
التقييم الناقد لمصادر المعلومات.
استخدام المعلومات بكفاءة لإنجاز المهام المطلوبة.
الإلمام بالقضايا الاقتصادية و القانونية و الاجتماعية المرتبطة باستخدام المعلومات و مصادرها.
استخدام المعلومات بطريقة قانونية و أخلاقي.
7. تكنولوجيا المعلومات( Information Technology ) [6]
مجموعة من الأدوات تساعدك على العمل مع المعلومات، و إجراء مهام تتعلق بتجهيز المعلومات و معالجتها. وتتضمن تلك المجموعة سبعة عناصر رئيسية تشكل البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات، وهذه العناصر السبعة يطلق عليها تكنولوجيا المعلوماتInformation Technology وهي كما يلي :
1- أدوات وأجهزة المدخلات والمخرجات Input and Output Devices التي تستخدمها لإدخال المعلومات والأوامر وإستقبال نتائج طلباتك (عن طريق السماعة أو الرؤية).و أدوات وأجهزة المدخلات والمخرجات تشتمل الماوس ولوحة المفاتيح وشاشة العرض والطابعة…
2- البرمجياتSoftware أو مجموعة التعليمات المستخدمة لأداء مهمة معينة لك والبرمجيات تشتمل: أنظمة التشغيل. برمجيات لمعالجة الكلمات، والميزانية، والأجور، والاتصالات، …
3. أدوات وأجهزة الاتصالات وهي تشمل المودمات Modems والأقمار الصناعيةSatellites و الكابلات المحورية ….
4.وحدة المعالجة وتحتوي على مكونين وحدة المعالجة المركزية Central Processing Unite والذاكرة الداخلية Internal Memory .فوحدة المعالجة المركزية تقوم بتنفيذ البرمجيات لتأدية مهمة معينة، بينما تقوم الذاكرة بالعمل كمنطقة التخزين المؤقت للبرمجيات والمعلومات .
5- المعلومات التي تتعامل معها واليوم يمكنك أن تتعامل مع المعلومات في أشكال متنوعة نصوص مقروءة و مسموعة و مرئية ومتحركة…
6- أدوات وأجهزة التخزين التي تحفظ المعلومات والبرمجيات ومن أدوات وأجهزة الاختزان الأقراص المدمجة CD-ROM والأشرطة والأقراص.
7- والأخير والأهم الناس أو العنصر البشري..
8. المعلوماتية (Informatics)
نظرا لارتباط المعلوماتية بمجالات وأنشطة تطبيقية مختلفة، الأمر الذي يلزم التمييز أولا ما بين المصطلحات والمفاهيم الأساسية التي تربط بكل من المعلوماتية فهي أوسع من كونها حوسبة للمعلومات او بتعبير آخر استخدام الحاسوب لإنتاج المعلومات فقط. كما ان إدارة المعرفة كمصطلح مفاهيمي لا يوجد تعريفاً محدداً لها على الرغم من إنها تأتي في المقام الأول نظرا لفوائد توظيفها يمكن الاتفاق على ان المعلوماتية في نقطة تطورها الراهنة واللانهائية هي ذلك الإطار الذي يشتمل على علوم الحاسوب وأنظمة المعلومات وشبكات الاتصال وتطبيقاتها في مختلف مجالات العمل الإنساني المنظم وفي مقدمتها إدارة الأعمال ويرتبط بحقل المعلومات تخصصات وحقول مهمة مثل الرياضيات، بحوث العمليات، علم المعلومات والمكتبات، الإدارة، الاقتصاد، اللسانيات، علم النفس وعلم الاجتماع…الخ، وبطبيعة الحال تتباين مساهمة كل حقل من هذه الحقول تبعا لتطور التخصص نفسه ودرجة تلاقيه وتكامله مع المعلوماتية، التي تتجدد اليوم بالأنظمة التي تستند الى تقنيات المعرفة الذكية.
لذا فان جوهر المعلوماتية هو تقنيات المعلومات من عتاد وحواسيب وبرمجيات والشبكات ومزودات قواعد البيانات ومحطات اتصال، بالإضافة الى العنصر الأهم في هذه المنظومة المتكاملة وهو الإنسان صانع المعرفة “الرأسمال الفكري” من حيث صيرورتها وتشكيلها وأساليب استخدامها، وبمعنى أدق أنها منظومة تتكون من ثلاثة أبعاد رئيسية (المعلومات، الحواسب، والاتصالات) وتنطلق من المعالجة الآلية للبيانات والتي يستخدم فيها الحواسيب بجانب تقنيات الاتصالات المستخدمة في نقل المعلومات، ويعد بُعد المعلومات المولد للمعرفة هو الأساس باعتباره أثر ويؤثر في تطور الحواسيب والاتصالات.
تضم المعلوماتية كل من تكنولوجيا المعلومات وأنظمة المعلومات مع ضرورة التمييز بين تكنولوجيا المعلومات التي تمثل كل العتاد والبرمجيات المستخدمة في أنظمة المعلومات باعتبارها أعمال من نوع خاص تستخدم للحصول على البيانات للقيام بأنشطة النقل والتخزين والاسترجاع والمعالجة وتجهيز المعلومات وذلك من اجل دعم ومساندة نظم مؤسسية .
أما من ناحية المفاهيميه فان مصطلح المعلوماتية يدور في فضاء واسع من الحقول والتخصصات المتنوعة ويرتبط بأبعاد وعلاقات ومداخل متباينة منها ما هو مرئي واضح وملموس ومنها ما هو غير مرئي مؤثر وحيوي، وهذا ما يجعل مفهوم المعلوماتية غير واضح تماما وغير محدد بالإطلاق لأسباب تتعلق باتساع نطاق تطبيق واستخدام المعلوماتية من جهة وللتفنن اللغوي في إطلاق مصطلحات مرادفة للمعلوماتية أيضا، إن النظرة التحليلية للمصطلح تولد للوهلة الأولى انطباعا سريعا مفاده أن المعلوماتية تعني المعلومات أو الحوسبة (Information and computing) إلا انه لا يمكن تجاهل اعتبار المعلوماتية كحوسبة إلكترونية للمعلومات أو خلق آلي لها إن لم نقل أن المعلوماتية هي إنتاج لقيمة مضافة عن طريق حوسبة البيانات في حالات والمعلومات في حالات أخرى.
9. الأمية التكنولوجية Technology Illiteracy[7]
ظهرت الكتابة فبدأ التأريخ .. و حين بدأ التاريخ قسم الناس إلى من يقرؤون و يكتبون إلى من لا يقرؤون و لا يكتبون .. إنهم الأميّون إنها أمية القلم .. الأمية الأولى.
في نهاية الألفية الثانية اكتسح عالم المعلوماتية عالم الناس و أمسى الكمبيوتر خطاط الديوان و كاتب الرسائل و وسيط الاتصال.. فأمسى تعلم استخدامه و إتقان لغوياته و برمجياته ضرورة ملحة لا يمكن الاستغناء عنها خاصة في مجال العمل المؤسساتي .. و أمست الأمية تارة أخرى أمية القلم الآلي .. فالأمية الثانية هي عدم القدرة على استخدام القلم الآلي.
كغيرها من الأميات هي الجهل بالتطورات التكنولوجية الحديثة وعدم معرفتهم التعامل وعها وإستخدامها.
10. نظام المعلومات (Information System) [8]
النظام يُعرف بأنه مجموعة من العناصر، يرتبط بعضها بعضاً بشكل علاقات منظمة تسعى إلى تنفيذ مجموعة من الأهداف. ويُعرف النظام بأنه مجموعة من العناصر المترابطة (أو الأجزاء المتفاعلة) التي تعمل معاً بشكل توافقي لتحقيق بعض الأهداف المرسومة والغايات المدروسة• ونستطيع أن نفهم من هذا التعريف أنه لا بد من أن تكون أجزاء النظام متآلفة ومترابطة ومتناسقة حتى يتمكن النظام من تحقيق أهدافه بشكل سليم.
ويُمكن تعريف نظام الحاسوب على يد أحد محللي النظم بأنه مجموعة المكونات المادية (Hardware) والبرمجيات (Software) والإنسان (Human)، بينما يعرفه محلل آخر بأنه مجموعة من وحدات الإدخال (Input) ووحدة المعالجة المركزية (CPU) ووحدات الإخراج (Output)
ويُسمى النظام الذي يعالج البيانات (Data) ويحولها إلى معلومات (Information) ويزود بها المستفيدين “نظام معلومات”.
ويُعرَّف نظام المعلومات بأنه: مجموعة العناصر البشرية والآلية اللازمة لجمع وتشغيل البيانات لغرض تحويلها إلى معلومات تساعد في اتخاذ القرارات. ويقوم نظام المعلومات باستقبال البيانات الأولية (المدخلات) ومعالجتها وتحويلها إلى معلومات (مخرجات) نستطيع الإفادة منها•وتستخدم مخرجات النظام وهي المعلومات لاتخاذ القرارات وعمليات التنظيم والتحكُّم (Control) داخل المؤسسة.
وعليه، يمكننا تصور نظام المعلومات على أنه مكون من الإنسان والحاسوب والبيانات والبرمجيات المستخدمة في معالجتها بهدف إمداد المؤسسة بالمعلومات اللازمة لها عند الحاجة• ويتصوره آخرون على أنه مكون مما يلي:
1ـ المدخلات Input وهي البيانات.
2ـ المعالجة (العمليات) Processing وتتكون من جهاز الحاسوب نفسه والبرمجيات المستخدمة في معالجة البيانات والملفات والأشخاص.
3ـ المخرجات Output وهي المعلومات Information .
إن نظام المعلومات تنظيمٌ يُؤمن نقل المعلومات والسيطرة عليها من مصادرها ومنتجيها، إلى المستفيدين منها والمستهلكين لها بهدف استثمارها في أعمالهم ومشاريعهم اليومية والمستقبلية•
تتكون المكتبة أو مركز المعلومات عادةً من أجزاء منفصلة من الناحية الشكلية إلا أنها متصلة وظيفياً تعرف بالنُظُم. ويختلف النظام المكتبي التقليدي عن النظام المحوسب في أن النظام التقليدي يعتمد اعتماداً كاملاً على العمل اليدوي الذي يقوم به الأفراد، أما إذا استُخدِم الحاسوب في تنفيذ بعض أو كل العمليات المكتبية فيُعرف النظام بأنه نظام مبني على الحاسوب.
وقد يشتمل كل نظام مكتبي كبير على عدد من النظم الصغيرة تعرف باسم النظم الفرعية (Sub - Systems). فقد تشتمل المكتبة على نظم فرعية للتزويد والفهرسة والمراجع والإعارة والدوريات، ويقسم كل نظام فرعي من الأنظمة السابقة إلى نظم أخرى صغيرة، فقد يشتمل نظام الإعارة مثلاً على نظم صغرى مثل نظام الإعارة الخارجية ونظام إرجاع الكتب ونظام إحصاءات الإعارة. وينتج عن هذا التقسيم مستوىً آخر من النظم يقسم بعضها بدوره إلى أقسام صغرى. فعلى سبيل المثال، قد يشتمل نظام إعارة الكتب الخارجي على نظم فرعية خاصة بالإعارة العادية والإعارة الخاصة والغرامات. وتستمر عملية تقسيم النظام الكبير إلى نُظُم صغيرة حسب الحاجة وكلما أمكن ذلك.
11. إدارة المعلومات (Information Management ) [9]
إدارة المعلومات هي ببساطة، حقل علمي في طريقه إلى أن يصبح أكثر شيوعاً وتنظيماً. ويهتم هذا الفرع العلمي بضمان المداخل التي توصل إلى المعلومات، و توفير الأمان و السرية للمعلومات، و نقل المعلومات و إيصالها إلى من يحتاجها، و خزن المعلومات و استرجاعها عند الطلب. و إدارة المعلومات هي العملية التي تتضمن إستخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات لتوفير إستخدام أكثر فاعلية و كفاءة لكل المعلومات المتاحة لمساعدة المجتمع، أو المنظمة، أو الأفراد في تحقيق أهدافهم. و تتعامل إدارة المعلومات بشكل عام مع الوثائق، و برمجيات الحاسوب، و المعلومات الصوتية و الصورية، و ما إلى ذلك. و يتمركز إهتمام إدارة المعلومات حول فاعلية المعلومات، و حداثتها، و دقتها، وسرعة تجهيزها، و كلفتها، و خزنها و إسترجاعها. في حين أن خلق المعلومات، ودراستها، و تعلمها، و معناها، و فهمها هي ليست الموضوعات المركزية لهذا الفرع العلمي التطبيقي.
ومن الواضح أن لإدارة المعلومات الجيدة دوراً مهماً تلعبه في فعاليات المعرفة المختلفة في المجتمعات من خلال مساهمتها في خلق قواعد بيانات المعرفة، و جمع المعرفة و تصنيفها، و تطوير مراكز المعرفة و ضمان انسياب المعرفة فيها، و ما إلى ذلك.
وإدارة المعلومات، كمصطلح علمي، إنتشر استخدامه في الأدبيات المختلفة لعلم المعلومات، و إدارة الأعمال، و غيرهما من التخصصات العلمية. أما في الجانب الأكاديمي، فقد ظهرت العديد من البرامج الأكاديمية في هذه الجامعة أو تلك و التي تمنح درجات علمية (بكالوريوس، و ماجستير، و دكتوراه) في إدارة المعلومات. و كما هو معروف، فإن ظهور برامج أكاديمية في أي تخصص من التخصصات يؤدي بالضرورة إلى تطور التخصص و تنامي معارفه لما يرافق هذه البرامج من بحوث علمية و اكتشافات متنوعة. و تتمحور المقررات الدراسية التي يتوجب على طلبة إدارة المعلومات دراستها حول نظم المعلومات، و تكنولوجيا المعلومات، و الجوانب البيئية و الإجتماعية و الأخلاقية للمعلومات.
و في الجانب التطبيقي، تتعلق عملية “إدارة المعلومات” في الوقت الحاضر أساساً بنظم المعلومات و إستخدامها في إنتاج و بث و إيصال المعلومات. كما يتعلق بدراسة و تفهم إستخدام عدد من التكنولوجيات ذات العلاقة بمعالجة البيانات و إنتاج المعلومات. و في هذا السياق، هناك عدد من المصطلحات الفرعية، مثل، إدارة الوثائق، و إدارة الأرشيف، و إدارة المجموعات و مصادر المعلومات، و ما إلى ذلك التي تشكل جوانب الإهتمام التطبيقي لإدارة المعلومات.
12. تسويق المعلومات( Information Marketing) [10]
على الرغم من الأهمية البالغة لتسويق المعلومات كواحد من المجالات الحيوية الواعدة ذات التأثير بالنسبة لمستقبل المكتبات والعاملين بها إذا ما حققت نجاحات في زيادة معدلات وكفاءة استخدام تلك المكتبات وتقديمها لخدمات المعلومات التي تلبى احتياجات مجتمعاتها، فإن مجال تسويق المعلومات في الواقع لا يزال مجالاً قفراً مجهولاً بالنسبة لمعظم المكتبيين العرب، وبرامج إعداد المكتبيين، والأدبيات المهنية بالعربية، وإذا كانت الدراسات في الولايات المتحدة وبريطانيا قد أظهرت أن نسبة من لا يستخدمون المكتبات العامة من مجموع السكان في الولايات المتحدة الأمريكية هي 34%، وفى بريطانيا 24%، فعلينا أن نتساءل عن نسبة من يستخدمون المكتبات في بلداننا؟ في ظل الحقائق والإحصاءات الإقليمية كمعدلات أمية القراءة والكتابة، ومعدلات أمية المهارات المعلوماتية، وحقائق عالمية ملموسة، من أهمها التضخم المعلوماتى الهائل في إنتاج نشر المعلومات وخصوصاً الإلكترونية على المستويات العالمية، حيث قدر حجم المعلومات المختزنة على مستوى العالم بنحو من 5 اكسابايت exabytes في عام 2002 (حيث يساوى الاكسابايت نحو بليون جيجابايت gigabytes) وهو حجم هائل من المعلومات يكفى لاحتواء جميع الكلمات التي نطقها البشر بمختلف لغاتهم منذ مهد البشرية، ويعادل نصف مليون مكتبة بحجم مكتبة الكونجرس الأمريكي التي تضم نحو 19 مليون من الكتب والمواد المطبوعة التي يمكن اختزانها رقمياً بحجم 10 تيرابايت terabytes.
وتتعدد العوامل التي تلقى بأعبائها الكبيرة على المكتبات اليوم وتدفعها إلى اللجوء إلى تسويق خدماتها في صراع للبقاء كواحدة من المؤسسات التي تقدم المعلومات وخدماتها وتسعى للاستمرار في هذا المجال، فمن تلك العوامل تقلص الموارد والميزانيات، والتنافس بين الأطراف التي تسعى لاجتذاب المستفيدين من المعلومات وتقديم خدمات المعلومات لهم، وهى منافسة تدخل فيها اليوم مع المكتبات العديد من المؤسسات بل والجماعات والأفراد من المنتجين والمسوقين للمعلومات، ممن يعملون على اجتذاب المستفيدين من المعلومات من أفراد مجتمعاتهم في منافسة مفتوحة يسرها الواقع الجديد للعالم كقرية عالمية global village بما أصبح يتوافر اليوم من إمكانات للاتصال والبحث في مصادر المعلومات ومواقع الإنترنت وقواعد البيانات والفهارس الآلية المباشرة للمكتبات والتكنولوجيات الحديثة المتطورة باستمرار لنقل المعلومات واختزانها والإفادة منها، ومن خلال مواكبة مستجداته بالعلم والتخطيط والمنافسة.
الجهود والاتجاهات العالمية للتسويق في المعلومات والمكتبات
أدركت الجمعيات المهنية العالمية في مجال المعلومات أهمية التسويق في هذا المجال فبادرت إلى تشكيل أقسام خاصة بالتسويق تكون تابعة لها، كما نرى في قسم تسويق المكتبات العامة Marketing Libraries Section الذي تم تأسيسه في عام 1989 ليتبع جمعية المكتبات العامة (الأمريكية) PLA، وقسم الإدارة والتسويق Section on Management and Marketing الذي أسسه الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات IFLA في عام 1997 نظراً لتزايد الاهتمام الدولي بالتسويق في مجال المعلومات والمكتبات.
وكنتيجة لاستمرار الجهود التي ينسقها الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات IFLA فقد انطلقت حملة عالمية للتسويق في مجال المكتبات في أغسطس من عام 2001 تحت شعار (حملة مكتبة العالم) أو“The Campaign for the World’s Liberaries” أثناء انعقاد مؤتمر الاتحاد الدولي المذكور المنعقد في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو استمرار للجهود التي بذلتها جمعية المكتبات الأمريكية ALA ونتجت عنها حملة أمريكية انطلقت في العام نفسه تحت شعار (حملة المكتبات الأمريكية) أو “Campaign for America’s Libraries”.
وتهدف تلك الحملات لزيادة الوغى بقيمة المكتبات والمكتبيين في القرن الحادي والعشرين، وزيادة استخدام المكتبات بأنواعها، والتمويل المتاح لها، وزيادة مشاركة المكتبيين في القضايا العامة، وزيادة الدعم لمهنة المكتبات بشكل عام، وهى حملة تستهدف الرأي العام، والمعلمين، والإدارة العليا في المؤسسات الحكومية، والإعلام، والجهات الممولة للمكتبات، وغيرها.
وقد صممت جمعية المكتبات الأمريكية ALA شعاراً خاصاً كماركة مسجلة لتوحيد الجهود للمكتبات حول العالم هو: “@Your Library TM“، وقد تمت ترجمة الشعار إلى عشرين لغة منها اللغة العربية التي اعتمد فيها على النحو التالي:
@ مكتبتك TM، ويمكن نسخ هذا الشعار بصورة إلكترونية من موقع خصص لهذا الغرض لجمعية المكتبات الأمريكية على شبكة الإنترنت فى العنوان التالي: https://cs.ala.org/@yourlibrary/download.cfm، وتقترح الحملة استخدام الشعار المذكور على المكتبات، والرسائل الإعلامية المختلفة، والجداريات (البوسترات)، والمطويات وغيرها من المطبوعات، والبطاقات الشخصية للناشطين فى تلك الحملة، بل وبطاقات الإعارة للمكتبات، وغيره.
13. مجتمع المعلومات. Information Society
لأن المجتمعات ظلت على مدار الزمن في حركية دائمة ، ولأنها كانت تسعى دائما إلى التطوير والتحسين من مستوى الحياة والرقي إلى الأفضل ، فقد تمكنت وبفضل ما قدمته من تضحيات وأبحاث على مستويات عالية من التحليل أن تصل إلى تحسينات جديدة، كانت أهمها على الإطلاق ” مجتمع المعلومات” ولأنها لا تزال حديثة عن تطبيقات الفكر الإنساني تطرح أسئلة كثيرة عن ماهيتها وكيفية تطورها وخصائصها التي أهلتها لأن تصبح الهدف المنشود الذي تسعى إلى تحقيقه كل دول العالم على إختلاف توجهاتها، والتي كثيرا ما تثار الأسئلة حول مقوماتها وأهدافها .
إن مجتمع المعلومات يعتبر وإلى حد كبير مفهوما جديدا لم تتبلور معالمه بعد في المفهوم العالمي للباحثين في مختلف القارات ،وذلك ليس غريبا لأن ملامحه غير واضحة بالقدر الكافي حتى بالنسبة للمواطنين العاديين الذين يتعاملون معه في حياتهم اليومية من خلال بعض مظاهره كشبكة الإنترنيت مثلا ، بغير إدراك للأبعاد النظرية له وللنتائج العلمية والسياسية والثقافية .
“وقد أدى النمو الإقتصادي العالمي المتزايد ممزوجا بالتطور التكنولوجي إلى توظيف المعلومات كمحرك أساسي للتغير الاجتماعي ،مما أدى إلى ظهور مصطلح ”مجتمع المعلومات ” في بداية الثمانينات للدلالة على المرحلة الجديدة التي تمتدد عبر تاريخ البشرية، وتتميز بأنها تعتمد أساسا على قاعدة متينة من المعلومات تشكل موردا أساسيا لاقتصاديات ترتكز على هياكل قاعدية تكنولوجية .”[11]
عرف مجتمع المعلومات مسميات عديدة كالمجتمع مابعد الصناعي ومجتمع ما بعد الحداثة، المجتمع الرقمي، المجتمع الشبكي، المجتمع اللاسلكي، المجتمع الكوني، المجتمع المعلوماتي، مجتمع الموئسات.
التعريف الذي تبناه مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات جنيف 2003
”مجتمع يستطيع كل فرد فيه إستحداث المعلومات والمعارف والنفاذ إليها وإستخدامها وتقاسمها بحيث يمكن الأفراد والمجتمعات والشعوب من تسخير كامل إمكانياتهم في النهوض بتنميتهم المستدامة وفي تحسين نوعية حياتهم ”.[12]
*التعريف الذي تبناه تقرير التنمية الإنسانية العربية 2003 . ” المجتمع الذي يقوم أساسا على نشر المعرفة وإنتاجها وتوظيفها بكفاءة في جميع مجالات النشاط المجتمعي من الإقتصاد والمجتمع المدني والسياسة والحياة الخاصة وصولا للأرتقاء بالحالة الإنسانية باطراد أي إقامة التنمية الإنسانية”.[13]
التعريف الذي تبناه محمد فتحي عبد الهادي:” المجتمع الذي يعتمد اعتمادا أساسيا على المعلومات الوفيرة كمورد استثماري وكسلعة إستراتجية وكخدمة وكمصدر للدخل القومي وكمجال للقوى العاملة مستغلا في ذلك كافة إمكانيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبما يبين استخدام المعلومات بشكل واضح في كافة أوجه الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بغرض تحقيق التنمية والرفاهية”.[14]
إذن هو مجتمع جامع ومنصف قوامه الإنسان يتاح فيه لكل فرد حرية إنشاء المعلومات والمعرفة والنفاذ إليهما والاستفادة منهما وتقاسمهما ونشرهما لتمكين الأفراد والمجتمعات والشعوب من تحسين نوعية الحياة وتحقيق ذواتهم الكاملة ، وهي مجتمعات تؤسس على مبادئ العدالة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وعلى المشاركة الكاملة للشعوب، رغم تعدد المسميات التي أطلقت على هذا المجتمع الحديث إلا أن الأساس الذي تنطلق منه واحد ، والذي يرتكز على حرية تداول المعلومات دونما قيد أو شرط وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة عن طريق الإتاحة المباشرة لها.
مجتمع المعلومات هو المجتمع الذي تستخدم فيه المعلومات بكثافة كوجه للحياة الاقتصادية والثقافية والسياسية …وهناك عدة معايير أو مؤشرات يمكن من خلالها وصف مجتمع بأنه معلوماتي. ونذكر منها:
1.المعيار التكنولوجي: تصبح تكنولوجيا المعلومات مصدر القوة الأساسية ويحدث انتشار واسع لتطبيقات المعلومات في المكاتب والمصانع والتعليم والمنزل .
2. المعيار الاجتماعي : يتأكد دور المعلومات كوسيلة للارتقاء بمستوى المعيشة وينتشر وعي الكمبيوتر والمعلومات ويتاح للعامة والخاصة معلومات على مستوى عال من الجودة .
3. المعيار الاقتصادي : تبرز المعلومات كعامل اقتصادي أساسي سواء كمورد اقتصادي أو كخدمة أو سلعة وكمصدر للقيمة المضافة وكمصدر لخلق فرص جديدة للعمالة .
.................................................. .........................
المراجع :

[1] متولي، ناريمان إسماعيل. اقتصاديات المعلومات: دراسة للأسس النظرية وتطبيقاتها العملية على مصر وبعض البلاد الأخرى. القاهرة: المكتبة الأكاديمية.1995.ص.ص. 65-69.
[2] الزبيدي، محمد عبود حسن.عـلـــم المـعـلـومات:نشأته وتعريفاته.[على الخط] .العربية 3000.ع.3. 2001. [2006.08.26].
[3] المالكي، مجبل لازم. خصائص وأبعاد مجتمع المعلومات.[على الخط] .العربية 3000.ع.1. 2000. [2006.08.26].
[4] الشهربلى، إنعام على توفيق.قيمة المعلومات في التفاعل الالكتروني:من منظور النظرية الرياضية للمعلومات: نموذج براغماتى.[على الخط] .العربية 3000.ع.2. 2005. [تاريخ الزيارة: 2006.11.26].
[5] عزمي، هشام. ثقافة المعلومات في القرن الحادي والعشرين .[على الخط] cybrarians journal .- ع 8 (مارس 2006) .[2006.08.26] [6] الشامي أحمد محمد. حسب الله السيد. الموسوعة العربية لمصطلحات علوم المكتبات والمعلومات والحاسبات : انجليزي عربي.القاهرة :المكتبة الأكاديمية ،2001.مج. 2.ص. 1300
[7] بيزان، حنان الصادق. نحو إدارة عربية للموارد المعلوماتية: رؤية مستقبلية. 1 .[على الخط] . cybrarians journal . ع 8 (مارس 2006) .[2006.08.26].
[8] عليان.ربحي مصطفى . نظم وشبكات المعلومات الإنترنت نموذجا.[على الخط] .العربية 3000.ع.1. 2000. [2006.08.26].
[9] الصباغ، عماد. إدارة المعرفة ودورها في إرساء مجتمع المعلومات [على الخط].[2006.05.02].
[10] لشر، تريسا. تسويق المعلومات فى مواجهة معلوماتية تتنافس وموارد تتناقص.[على الخط] .العربية 3000.ع.2. 2005. [2006.11.26].
[11] أعراب ، عبد الحميد . مفهوم مجتمع المعلومات من خلال التجارب العالمية الرائدة . ورقة مقدمة إلى المؤتمر العربي الخامس عشر” المكتبات ومرافق المعلومات ودورها في إرساء مجتمع المعرفة ” . تونس 2- 5 مارس 2005 . الإتحاد العربي للمكتبات والمعلومات .
[12] عصر المعلومات . [على الخط المباشر].[22/2/2007] .

محب بلاده
2011-03-08, 16:22
تحميل كتاب عن ادارة المعلومات Exploring Patterns in Information Management


من


هنا (http://infotechaccountants.com/forums/showthread.php/4798-%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%8A%D9%84-%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D 8%AA-Exploring-Patterns-in-Information-Management)

محب بلاده
2011-03-08, 16:25
نظراً لانتشار ·الإنترنت¨ أداة للبحث في وقتنا الحالي، فقد أعدت هذه الدراسة، وهي تهدف إلى تعرف نمط السلوك المتبع لطلبة كليتي إدارة الأعمال والهندسة بجامعة الكويت في جميع المعلومات بهدف البحث أو الدراسةـ إن الأداة المستخدمة في بحثنا الحالي كانت استبانه وزعت على الطلبة الذين سجلوا في المقرر الإجباري للغة الإنجليزية (كتابة بحوث) لكليتي إدارة الأعمال والهندسة بجامعة الكويت، واتضح أن معظم الطلبة قد أجمعوا على تفضيل استخدام ·الإنترنت¨ أداة لجمع المعلومات في إعداد الأبحاث مقارنة بالأدوات الأخرى، بغض النظر عن مدى إلمامهم باللغة الإنجليزية أو معرفتهم باستخدام الحاسب الآلي وبعد النتائج التي توصل إليها أوصت الدراسة بضرورة إضافة مقرر في علوم استخراج المعلومات بواسطة ·الإنترنت¨، وذلك لطلبة المدارس والجامعات. المصطلحات الأساسية : البحث عن المعلومات، سلوك البحث عن المعلومات ، الاحتياجات إلى المعلومات ، السلوك ، تطبيق التكنولوجيا ، تكنولوجيا المعلومات، اللغة الإنجليزية للأغراض التخصصية ( إدارة أعمال) ، اللغة الإنجليزية للأغراض التخصصية ( الهندسة ) ، اللغة الإنجليزية التخصصية ( إدارة الأعمال مقارنة بالهندسة ) .

مجد4000
2011-03-09, 08:36
جزاك الله خيرا يامحب بلاده وجعل ما قمت به في ميزان حسناتك

محب بلاده
2011-03-09, 18:20
واياكم خير الجزاء اخي مجد

بومنديل
2011-03-10, 20:52
اسم العضو :...بومنديل...........................

الطلب :.....بحث في القانون الدستوري عنوانه ضمانات حماية الدستور................................

المستوى :.....اولى حقوق lmd............................

أجل التسليم :.....13/03/2011.......................

vionedjma
2011-03-11, 12:47
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اسم العضو : vionedjma

المستوى : سنة ثالثة قانون اعمال

الطلب : كل ما يتعلق بالموضوع الاتي "تسوية المنازعات في القانون الجزائري للاستثمارات" من بحوث او مذكرات تخرج او مقالات و مراجع و مواقع نت تفيدني في الالمام بهدا الموضوع

اجل التسليم : في مدة لا تتجاوز 3 اسابيع

و اكون شاكرة

cherko
2011-03-11, 14:06
اريد بحث الاسواق المالية الدولية مستوى جامعي عاجل هاجل

cherko
2011-03-11, 14:11
اريد بحث حول الاسواق المالية الدولية عاجل 11/03/2011 العضو cherko المستوى جامعي

كمال20
2011-03-11, 14:47
اسم العضو :كمال20

الطلب :بحث حول التماسيح

المستوى :5 ابتدائي

أجل التسليم :11/03/2011

أيوب محمدي
2011-03-11, 15:42
السلام عليكم
لم أفهم أين أكتب طلبي المهم هاذا هو طلبي:
إسم العضو: أيوب محمدي
الطلب: مذكرة بعنوان "مدى استفادة الجزائر من تقنيات التمويل الدولي"
المستوى: سنة الرابعة جامعي تخصص مالية
أجل التسليم: الثلاثاء المقبل يوم 15/03/2011
و جزاك الله خيرا و أحسن الله إليكم

محب بلاده
2011-03-11, 16:42
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اسم العضو : vionedjma

المستوى : سنة ثالثة قانون اعمال

الطلب : كل ما يتعلق بالموضوع الاتي "تسوية المنازعات في القانون الجزائري للاستثمارات" من بحوث او مذكرات تخرج او مقالات و مراجع و مواقع نت تفيدني في الالمام بهدا الموضوع

اجل التسليم : في مدة لا تتجاوز 3 اسابيع

و اكون شاكرة


من هنا (http://www.4shared.com/document/e6GY8s3T/_____.html)



ارجوا ان يفيدك في بحثك

محب بلاده
2011-03-11, 16:43
تسـويـة المنــازعــات في الــقـانـون
الجـــزائــــري للإستثمـــــارات

رسالة لنيل شهادة دكتوراه دولة في القانون الخاص

لجنة المناقشة
1- الأستاذ الدكتور: …………………………….. رئيسا
2- الأستاذ الدكتور: محمـد بوسـمـاح مقررا
3- الأستاذ الدكتور: …………………………….. عضوا
4- الأستاذ الدكتور: …………………………….. عضوا
5- الأستاذ الدكتور: …………………………….. عضوا

إعداد : تحت إشراف الأستاذ :
حسن طالبي محمد بوسماح
السنة الجامعية: 2005/2006

مقـــدمــة عـامـــة


إن التقدم الإقتصادي والتكنولوجي كان ولا يزال من صميم إنشغالات البلدان السائرة في طريق النمو. ولتحقيق هذا الهدف، كان على هذه البلدان اللجوء إلى الإستثمارات الأجنبية. وهذه الأخيرة كانت عمومية ونصف عمومية (1). إلا أنها كانت في مراحلها الأولى شحيحة، نظرا لكونها أنجزت في ظروف مالية صعبة، خاصة بعد الحربين العالميتين، الأولى والثانية. ولذا، فقد وقع تدعيمها من قبل رؤوس الأموال الخاصة. ولكن الإستثمارات التي تعود إلى مستثمرين خواص قد عرفت هي أيضا ظروفا صعبة، نظرا لتعرضها لأولى التأميمات (2). ولكن ولتحفيز هؤلاء المستثمرين على الإستثمار وإزالة تخوفاتهم، ظهرت إلى الوجود قوانين إستثمارية في الكثير من البلدان السائرة في طريق النمو بهدف تشجيع هؤلاء على الإستثمار وحمايتهم.
وعلى غرار هذه البلدان، سعت الجزائر من جهتها إلى وضع قوانين للإستثمار، غايتها جلب المستثمرين الأجانب. ولكن تشجيع رؤوس الأموال الأجنبية على الإستثمار في الجزائر كان نتيجة تطور تشريعي عكس بدوره إختيارات سياسية وإقتصادية قادت الجزائر طيلة عقدين من الزمن. وبالمناسبة، فقد صدر أول قانون للإستثمار في الجزائر غداة الإستقلال وكان ذلك في 23 جويلية 1963 (3). وكان هذا القانون موجها خاصة نحو المستثمرين الأجانب. فقد نصت المادة 3 منه على حرية الإستثمار "مع عدم الإخلال بالأحكام ذات العلاقة بالنظام العام وبقواعد الإقامة". ولكن بالرغم من إجراءات التشجيع الجبائية والمالية التي جاء بها هذا القانون، إلا أنه لم يثمر عن نتائج إجابية تذكر.
ولإستخلاص الدروس مما آلى إليه هذا القانون، إرتأى المشرع على إثره إصدار قانون جديد، وكان ذلك سنة 1966 (4) لجذب رؤوس الأموال الخاصة المحلية أولا وبصفة لاحقة رؤوس الأموال الأجنبية. و من وظائف هذا القانون بإعتباره يشكل في تلك
(1) Luchaire. F, « L’aide internationale aux pays sous-développés », Rec.Penant, 1964, pp. 21-295 et 423.
(2) Kopelmanas. L, « La protection des investissements privés à l’étranger », in DPCI, 1987, pp. 3-12.
(3) أنظر قانون رقم 63-277 المؤرخ في 26 جويلية سنة 1963، ج ر عدد 53، 2 أوت 1963، ص. 774.
Voir aussi, Borella. F, « Le droit public économique algérien » in R.A.S.J.E.P 1966, p. 38. La ggoune W, Le contrôle de l’Etat sur les entreprises privées en Algérie, thèse, Institut de droit, Alger, 1997.
(4) راجع الأمر رقم 66-248 المؤرخ في 15 سبتمبر سنة 1966، ج ر، 17 سبتمبر 1966، ص. 901.
Borella. F, op cit ; Laggoune. W, op cit.
الفترة أداة للتخطيط الإقتصادي، أنه خص تدخل المستثمر الأجنبي في قطاعات محددة وأقصاه من الإستثمار في قطاعات أخرى يعتبرها المشرع حيوية إلا بالإشتراك مع الطرف الوطني. وهكذا، فطبقا لقانون رقم 82-13 المؤرخ في 28 أوت سنة 1982 المتعلق بإنشاء الشركات المختلطة الإقتصاد في قطاعي الصناعة والخدمات (بإستثناء قطاع المحروقات الذي عرف إنشاء شركات مختلطة عن طريق إتفاقيات دولية)، فإن هذا القانون كان يسمح للمستثمرين الأجانب بالإستثمار في الجزائر شريطة أن يأخذ هذا الإستثمار شكل شركة ذات إقتصاد مختلط، لأن الهدف من هذا القانون، كان إلى جانب إشراك الطرف الأجنبي في رأسمال الشركة وفي النشاط العام لها، هو حمله على المساهمة في نقل التكنولوجيا (5). بيد أن النتائج المسجلة بعد صدور هذا القانون لم تكن ترقى إلى الأهداف التي كانت قد سطرتها الحكومة أنذاك. ومما زاد الأمر سوءا هو الهبوط الحر لمداخيل البترول إبتداء من سنة 1986 (6)، الشيء الذي دفع بالبلاد إلى الإستدانة الخارجية والإستعانة برؤوس الأموال الأجنبية لتجاوز قلة الموارد المالية. إلا أن هذا القانون لم يعمر بدوره طويلا، بما أنه قد عدل واستبدل في نفس السنة بقانون آخر (7). ولإقناع المستثمرين الأجانب، فإن واضعي هذا القانون إقترحوا أحكاما جديدة كانت تهدف إلى حماية أكبر لمصالح الشريك الأجنبي بإعتباره شريك أقلية un associé minoritaire. ومقابل هذه الحماية، فإن إنشاء شركة مختلطة الإقتصاد في ظل هذا القانون، كان لا بد أن تخضع في نشاطها إلى قواعد المردودية الإقتصادية والمالية وصولا إلى تحقيق ترقية للصادرات (8). ولكن شيئا لم يحدث منذ ذاك التعديل، ذلك أن النتائج المنتظرة من هذا القانون كانت جد هزيلة (9). بالإضافة إلى أن طيلة تلك الفترة، فقد شهد الإقتصاد قلة في
(5) راجع المادة 6 من قانون 82-13 المؤرخ في 28 أوت سنة 1982 والمتعلق بتأسيس الشركات المختلطة الإقتصاد وسيرها المعدل والمتمم بالقانون رقم 86-13.
(6) La moyenne annuelle du prix du baril de brut algérien est tombé de U.S.D 21,07 en 1991 à U.S.D 20 en 1992, puis U.S.D 17,65 en 1993, cités par Belhimer. A, La dette extérieure de l’Algérie, thèse, Paris V, éd Casbah, 1997, p. 10.
(7) راجع قانون رقم 86-13 المؤرخ في 19 أوت سنة 1986، ج ر 27 أوت 1986، ص. 1016.
(8) أنظر المادة 4 فقرة 8 من قانون 19 أوت سنة 1986، نفس المرجع.
(9) Seules huit sociétés d’économie mixte avaient été constituées entre 1986 et 1989 dans les domaines et avec les partenaires suivants : automobile (société mixte avec Fiat), Télécom (société suédoise), hydraulique (Firme Yougoslave), tourisme, partenaires du Canada, d’Italie, de Chine et de la Corée du Sud, audio-visuel (Koweït), cités par Belhimer. A, op cit, p. 340.

الموارد العمومية وفي المداخيل البترولية التي ضاعفت بدورها من الوضعية المتدهورة للإقتصاد الوطني، مما عجل بالتطهير المالي للمؤسسات الذي أصبح أكثر من ضرورة. ولم يكن لدى السلطات العمومية من خيار أنذاك إلا اللجوء إلى ميكانزمات جديدة لتمويل الإقتصاد الوطني وإلى العمل بقواعد الإستقلالية وكان ذلك منذ سنة 1988 (10).
أما على مستوى النقد، فقد شهد القطاع الإقتصادي إستقلالية أكبر بعد أن ألغى دستور سنة 1989 إحتكار الدولة وأعاد للملكية الخاصة المكانة الطبيعية التي تعود إليها. وهو نفس التوجه الذي تأكد فيما بعد في دستور سنة 1996 (11). ومن ثمة، فقد صدر سنة 1991 قانون النقد والقرض (12) الذي منح الإستثمار الأجنبي نظاما قانونيا جديدا وأعطى للمستثمر الأجنبي مركزا جديدا. ولكن بالرغم من الإنفتاح الذي عبر عنه هذا القانون في إتجاه الإستثمار الأجنبي إلا أنه وبالنتيجة، لم تسجل البلاد ضخا لرؤوس الأموال الأجنبية بالقدر الكافي الذي كان ينتظر من هذا الإنفتاح.
إلا أنه إبتداء من سنة 1993، مرحلة جديدة تمر بها الجزائر من أجل جذب رؤوس الأموال الأجنبية. وهكذا، ففي نفس الفترة، ثلاث نصوص قانونية صدرت من بينها إثنان عدلا واستكملا كلا من القانونين، القانون التجاري (13) وقانون الإجراءات المدنية (14). أما القانون الثالث، فكان القانون المتعلق بترقية الإستثمارات (15) وهو القانون الذي ألغى لاحقا

(10) أنظر قانون رقم 88-01 المؤرخ في 12 جانفي سنة 1988 المتضمن القانون التوجيهي للمؤسسات العمومية الإقتصادية، ج ر عدد 01، 13 جانفي 1988. Voir Boussoumah. M, "La notion d'entreprise publique en droit algérien", RASJEP, n° 1, 1989, pp 29-87.
(11) راجع المادة 52 من دستور 28 نوفمبر 1996، ج ر عدد 61 (ملحق)، 16 أكتوبر 1996، ص. 9.
(12) أنظر قانون رقم 90-10 المؤرخ في 14 أفريل سنة 1990 ج ر عدد 16 لـ 18 أفريل سنة 1990، ص. 520 وهو القانون الذي ألغى فيما بعد بمقتضى أمر رقم 03-11 المؤرخ في 26 أوت سنة 2003 ج ر عدد 52 لـ 27 أوت 2003، ص. 3 وما بعدها.
(13) راجع المرسوم التشريعي رقم 93-08 المؤرخ في 25 أفريل سنة 1993 والمعدل والمتمم للأمر رقم 75-59 المؤرخ في 26 سبتمبر 1976 المتضمن القانون التجاري، ج ر عدد 27 لـ 27 أفريل سنة 1993، ص. 3 وما بعدها.
(14) راجع أيضا المرسوم التشريعي رقم 93-09 المؤرخ في 25 أفريل سنة 1997 المعدل والمتمم للأمر رقم 66-154 لـ 08 جوان سنة 1966 والمتضمن قانون الإجراءات المدنية، ج ر عدد 27 لـ 27 أفريل سنة 1993، ص 42 وما بعدها.
(15) أنظر المرسوم التشريعي رقم 93-12 المؤرخ في 5 أكتوبر سنة 1993 المتعلق بترقية الإستثمار، ج ر عدد 64 لـ 10 أكتوبر سنة 1993، ص. 2.

واستبدل بالأمر 01-03 المتعلق بتطوير الإستثمار (16).
وقد كان من بين المزايا اللصيقة بقانون ترقية الإستثمار لسنة 1993 بإعتباره يأتي في مرحلة إعادة هيكلة الإقتصاد هو وضع الجزائر في مسار البلدان السائرة في طريق النمو التي تتمتع بتشريعات متطورة تهدف إلى تحفيز رؤوس الأموال الأجنبية. وإحدى الخصوصيات التي يتميز بها هذا القانون هو أنه فتح الباب أمام أي شكل من أشكال الإستثمار وهي عديدة – كما نعلم – سواء تعلق منها بإستحداث مشاريع جديدة أو بإعادة تجديدها أو إعادة هيكلتها أو توسعة ما هو منجز وقائم فعلا. وبعبارة أخرى، فقد كرس هذا القانون ما يعرف بمبدأ جذب الإستثمار الدولي بدون حدود بإستثناء إلتزام المستثمر الذي يرغب في الإستثمار بالجزائر بأن يودع تصريحا بالإستثمار المزمع إنجازه لدى وكالة الترقية ودعم ومتابعة الإستثمار والتي أصبحت تسمى فيما بعد بالوكالة الوطنية لتطوير الإستثمار. ميزة أخرى للقانون السالف الذكر، هو تمتيع المستثمر الأجنبي بضمانات قانونية وحوافز ضريبية وشبه ضريبية إلى جانب مزايا أخرى مالية متعددة. كما أنه سوى ولأول مرة بين الأشخاص الطبيعيين والمعنويين الجزائريين الخواص والأجانب وكذلك بين المستثمرين الأجانب أنفسهم مع مراعاة الأحكام التي تنص عليها الإتفاقيات الدولية التي صادقت عليها الجزائر.
بقي أن نشير إلى أنه أثناء وضع الإستثمارات حيز التنفيذ، من غير المستبعد أن تنشأ نزاعات بين الدولة المانحة لهذه المزايا والضمانات والمستثمر الأجنبي. وإذا رجعنا إلى الوراء، فإننا نلاحظ بالنسبة لقانون الإستثمار لسنة 1963، فقد نص هذا الأخير في المادة 22 منه على حل النزاعات الناتجة عن تطبيق أو تفسير الإتفاقية الملحقة بقرار الإعتماد بواسطة التحكيم. أما قانون سنة 1966، فلم ينص على أي طريقة للتسوية القضائية. وقد فسر هذا السكوت على أن الحل لا يمكن أن يكون إلا عبر اللجوء إلى المحاكم المحلية. وهذا يعني ضمنيا الرفض الكلي للتحكيم كطريقة لتسوية النزاعات التي
(16) راجع الأمر رقم 01-03 المؤرخ في 20 أوت سنة 2001 والمتعلق بتطوير الإستثمار ج ر عدد 47 لـ 22 أوت سنة 2001، ص. 4.

قد تنشأ بين الدولة والمستثمرين الأجانب، بينما الممارسة كانت تعكس في الواقع غير هذا التوجه الرافض للتحكيم. إلا أن الذي يؤكد فعلا تمسك المشرع في تلك الفترة بالإختصاص القضائي للمحاكم الوطنية هو – حسب أحد الفقهاء (17) وجود دلائل عدة، من بينها تطبيق مبدأ المساواة أمام القانون في المجال الجبائي وعدم مصادقة الجزائر أنذاك على إتفاقية واشنطن والطبيعة القانونية للإعتماد بإعتباره عملا إداريا يخضع في منحه وسحبه إلى السلطة التقديرية للإدارة.
إلا أنه بالرغم من وجود هذه المؤشرات التي سبق وأن أشرنا إليها والتي تؤكد اللجوء المبدئي طوال فترة السبعينات وبداية الثمانينات إلى إختصاص المحاكم المحلية، غير أن الإجراء التحكيمي كان يعمل به أيضا عندما تشارك المؤسسة الأجنبية في رأسمال الشركة المختلطة الإقتصاد. بالإضافة إلى أن الشركات الوطنية غالبا ما كانت تقبل بإخضاع نزاعاتها مع المؤسسات الأجنبية إلى هيئة تحكيم خاصة (18)، في حين كان يعتبر هذا النوع من التحكيم في نفس الفترة غير قانوني لأنه ببساطة كان يتناقض والمادة 442 فقرة 3 من قانون الإجراءات المدنية.
يجب الإعتراف من جهة أخرى، أنه منذ التصديق على الأمر 71-80 المؤرخ في 19 ديسمبر سنة 1971، فإن النزاعات التي تضع وجها لوجه المؤسسات الإشتراكية (19) فيما بينها كانت تخضع وجوبا إلى إختصاص محكمة تحكيمية. ثم جاء الأمر رقم 75-44 المؤرخ في 17 جوان سنة 1975 الذي لم يقم فقط بتعديل نظام التحكيم بل وأيضا بتوسيع نطاقه إلى النزاعات الناشئة عن نشاط الشركة المختلطة الإقتصاد. ثم في سنة 1982 وطبقا للمادة 53 من القانون المؤرخ في 28 أوت سنة 1982 والمتعلق بالشركات المختلطة الإقتصاد. تخضع النزاعات الناشئة بين الشركة المختلطة الإقتصاد والمؤسسات الإشتراكية إلى التحكيم مثلما هو منصوص عليه في الأمر المؤرخ في17 جوان سنة 1975. أما النزاعات التي قد تثور بين الأعضاء المؤسسين أي بين المؤسسة الإشتراكية
(17) Terki. N, les sociétés étrangères en Algérie, OPU Alger, 1976, p. 252 et s.
(18) C’est la solution qui avait été consacrée par le protocole d’accord conclu entre la société nationale des matériaux de construction et la firme américaine Inter Kilin Fritz Corporation en vue de la construction d’une entreprise d’économie mixte, cité par Terki. N, op cit, p. 255.
(19) Boussoumah. M, L’entreprise socialiste en Algérie, OPU et Economica, 1982.
والطرف الأجنبي، فإنها تعد من إختصاص المحاكم الوطنية "تطبيقا للقانون الجزائري" (20). وفي نفس السنة أي في سنة 1982، ظهر عنصر جديد ألا وهو المنشور الصادر عن الوزير الأول في 18 نوفمبر سنة 1982 الذي أجاب فيه بشأن من بإمكانه أن يلجأ إلى التحكيم على "أن المؤسسات العمومية الوطنية أو المحلية يمكن لها أن تلجأ إلى التحكيم ما دام لا تعتبر هذه المؤسسات من الأشخاص المعنوية للقانون العام".
إن هذه النزعة الإيجابية نحو الأخذ بالإجراء التحكيمي قد تأكدت أكثر مع لائحة التحكيم الجزائرية الفرنسية المؤرخة في 27 ماي سنة 1983 (21). وبمقتضى هذه اللائحة، فقد أصبح بإمكان المستثمرين الفرنسيين في علاقاتهم مع المؤسسات الجزائرية أن يستندوا في دعاويهم إلى هذه اللائحة لتجنب إخضاع نزاعاتهم مع الطرف الوطني إلى إختصاص المحاكم الوطنية.
ولكن ومنذ سنة 1986 وعلى إثر التدهور الذي عرفه سعر البترول كما سبق وأن ذكرنا وبروز البوادر الأولى لإقتصاد دولي معولم بعد تفكك الإتحاد السوفياتي، شرعت السلطات العمومية في الجزائر في التفكير في وضع إصلاحات إقتصادية تؤدي إلى التخلي وبصفة مطلقة عن تدخل الدولة عن ممارسة إحتكار لا حدود له على كل القطاعات وعن ترددها إزاء الإستثمار الأجنبي (22). وهذا التمشي الجديد للسلطات العمومية برز خاصة في قانون النقد والقرض. وهكذا، فطبقا لأحكام المادتين 183 و185 من هذا القانون، فإن مجلس النقد والقرض الذي أنشئ بمقتضاه هو الذي يحدد طرق تمويل الإستثمارات وهو الوحيد المخول منح "رأي في المطابقة قبل أي إنجاز للإستثمار" بالنسبة للأشخاص الغير مقيمين باعتباره جهازا إداريا يتمتع بالشخصية المعنوية (23) ولكن وبقطع النظر عن مدى إختصاص هذا الجهاز (مراقبة المشروعية أو تقدير ملائمة الإستثمار
(20) Voir Issad. M, « La loi du 27 août 1982 sur les sociétés d’économie mixte », in R.A.S.J.E.P, 1984, n° 2,, pp. 263-278.
(21) Sur ce règlement, voir Mebroukine. A, « Le règlement d’arbitrage algéro-français du 27 mai 1983 », Rev.arb, 1986, pp. 191-232.
(22) Voir Bekhechi.M.A, « L’investissement et le droit en Algérie, lecture d’une mutation vers le libéralisme économique », in Lettre juridique n° 26, 1995, pp. 3-10.
(23) راجع قانون رقم 90-10 المتعلق بالنقد والقرض والذي كما سبق وأن أشرنا، قد ألغى بمقتضى أمر رقم 03-11 هذا الأخير كرس نفس الإتجاه بالنسبة للتراخيص التي تعود لمجلس النقد والقرض كفائدة البنوك التي تريد فتح مكاتب لها في الجزائر في إطار تمويل الإستثمارات الأجنبية.
بالنظر إلى الحوافز المقدمة)، فإن الأعمال التي يتخذها هذا المجلس كانت تعد من الأعمال الإدارية الأحادية الجانب. ومثل هذا التكييف كان له إنعكاس على مستوى مشروعية هذه الأعمال.
فمثلا، نصت المادة 50 من نفس القانون على أن قرارات الرفض تكون قابلة للطعن عن طريق الإبطال أمام الغرفة الإدارية للمحكمة العليا خلال 60 يوما إبتداء من تاريخ التبليغ. وهو ما شكل ضمانا يمنحه القانون السالف الذكر لفائدة المستثمر الأجنبي.
ثم حتى تلقى الجزائر دعواتها لدى المستثمرين الأجانب صدى لها، فقد توج المشرع حركة الإصلاح القانوني الذي شرع فيها منذ سنة 1988 أي منذ القانون المتعلق بتوجيه المؤسسات (24) بإصداره سنة 1993 مرسوما تشريعيا يتعلق بترقية الإستثمار. وهو المرسوم الذي – كما قلنا – قد ألغي سنة 2001 بمقتضى الأمر 01-03 السالف الذكر والذي أصبح يحمل عنوانا جديدا "تطوير الإستثمار". وهذا الأمر الأخير قد نزع كل شك حول مسألة تسوية النزاعات فيما يتعلق بالإستثمارات ثم تأكد إنفتاح الدولة بقوة على الإستثمار الأجنبي من خلال تعديل قانون الإجراءات المدنية. فقد جاء هذا القانون ليكرس بصفة واضحة وجلية التحكيم التجاري الدولي، خاصة وأن مسألة تسوية المنازعات بين الدولة والمستثمرين الأجانب الذي هو موضوع رسالتنا، تثير العديد من الأسئلة لا سيما وأن هؤلاء المستثمرين لا يقبلون وبسهولة اللجوء إلى المحاكم الوطنية لدولة مضيفة مثل الدولة الجزائرية.
وقد إرتأينا قبل أن نتعرض إلى الموضوع في جميع تفاصيله أن نقدم إستعراضا للتطور التاريخي للإستثمارات في الجزائر ولطرق تسوية النزاعات الناشئة عنها لأن مثل هذا الإستعراض التاريخي القانوني من شأنه أن يساعدنا على رصد معنى وأبعاد المنهجية التي إتبعتها الدولة الجزائرية منذ الإستقلال إلى يومنا هذا في خصوص الحوافز والضمانات القانونية التي كانت الدولة تمنحها للمستثمر الأجنبي. فقد تمكنا من أن نسجل
(24) أنظر قانون رقم 88-01 المؤرخ في 12 جانفي سنة 1988 والمتضمن القانون التوجيهي للمؤسسات العمومية الإقتصادية. ج ر عدد 1، لـ 13 جانفي سنة 1988.

تناقضا في موقف الدولة الجزائرية فيما يتعلق بموضوع التحكيم التجاري الدولي. رفض مبدئي له من جهة وممارسة له في الواقع من جهة أخرى. وقد كان لهذا الموقف مبرراته تمثلت خاصة في تشبث الجزائر أنذاك بالإختيار الإشتراكي وبما يسمى بالسيادة القضائية لبلد هو في طريق النمو مثل الجزائر في مواجهة شركات أجنبية تحرص فقط على تحقيق الربح. ولكن هذا الموقف المتردد من التحكيم التجاري، قد شهد تغيرا بالتدريج تحت ضغط عاملين، الأزمة الإقتصادية والعولمة. مما إنعكس إيجابا على علاقات الدولة الجزائرية بالمستثمرين الأجانب، فتحولت هذه العلاقات من علاقات سوء تفاهم وتخوف إلى علاقات ثقة متبادلة. وقد برزت هذه الثقة أكبر – كما نعلم – وترسخت مع إنضمام الجزائر سنة 1988 إلى إتفاقية نيويورك (25).
من جهة أخرى، سعت الحكومة الجزائرية إلى حماية الإستثمارات الأجنبية من خلال الإتفاقيات الثنائية التي أبرمتها مع حكومات أخرى. أما على مستوى العلاقات المتعددة الأطراف، فالنزعة إلى توحيد الحماية الممنوحة من قبل العديد من البلدان لفائدة المستثمرين الأجانب بغض النظر عن المزايا المعروضة عليهم لم تكن لتترك الجزائر مكتوفة الأيدي. وهكذا، ثلاث إتفاقيات دولية وإتفاقيات عربية وأخرى مغاربية بإعتبارها إتفاقيات إقليمية ستلعب دورا هاما في الحد من الأخطار التي يتصدى لها المستثمرون الأجانب وفي توفير قدر من الحماية القضائية لهم. ويتعلق الأمر بالإتفاقية الدولية لضمان الإستثمارات لسنة 1985 (26) والإتفاقية العربية المنشأة للوكالة العربية لضمان الإستثمارات لسنة 1971 (27). وكذلك على المستويين الدولي و العربي في خصوص

(25) راجع المرسوم رقم 88-233 المؤرخ في 05 نوفمبر سنة 1988 والمتضمن الإنضمام بتحفظ إلى الإتفاقية التي صادق عليها مؤتمر الأمم المتحدة في نيويورك بتاريخ 10 يونيو سنة 1958. ج ر عدد 48 المؤرخ في 23 نوفمبر 1988.
(26) راجع مرسوم رئاسي رقم 95-345 مؤرخ في 30 أكتوبر سنة 1995 المتضمن المصادقة على الإتفاقية المنشأة للوكالة الدولية لضمان الإستثمار وعلى ملحقيها والمحررة بسيول في 11 أكتوبر سنة 1985، ج ر عدد 66 سنة 1995، ص. 03-24.
(27) أنظر أمر رقم 72-16 مؤرخ في 07 يونيو سنة 1972 المتضمن المصادقة على الإتفاقية المتعلقة بإنشاء الوكالة العربية لضمان الإستثمار، ج ر عدد 53 سنة 1972، ص. 812.
حماية المستثمرين الأجانب قضائيا، فقد حرصت الدولة الجزائرية على المصادقة على إتفاقية واشنطن الدولية لسنة 1965 والتي أنشأت المركز الدولي لتسوية المنازعات في مجال الإستثمارات بين الدول المضيفة للإستثمار ورعايا الدول الأخرى (28) وعلى إتفاقية نيويورك الدولية لسنة 1985 التي سبق وأن أشرنا إليها، والمتعلقة بالإعتراف وتنفيذ القرارات التحكيمية الأجنبية (29). أما عربيا، لا بد وأن نشير إلى الإتفاقية العربية الموحدة لسنة 1980 والمتعلقة بنقل رؤوس الأموال العربية من وإلى البلدان العربية (30) وكذلك إلى الإتفاقية العربية للتعاون القضائي لسنة 1983 (31). أما مغاربيا، فقد إنضمت الجزائر إلى إتفاقيتين مغاربتين، الأولى وهي الإتفاقية المغاربية لتشجيع وضمان الإستثمار بين دول إتحاد المغرب العربي لسنة 1990 (32). أما الثانية فهي الإتفاقية المغاربية للتعاون القانوني والقضائي لدول الإتحاد المغرب العربي لسنة 1991 (33). وكل هذه الإتفاقيات التي أشرنا إليها قد خصصت بابا خاصا بتسوية النزاعات الناشئة عن الإستثمار إن لم نقل قد نظمت طرق تسويتها في أدق تفاصيلها. إلى جانب تنصيصها على الحلول الودية، سواء أكانت مفاوضات أو توفيق أو مفاوضات وتوفيق معا.
وهكذا وكما نرى، فإن مسألة تسوية النزاعات المرتبطة بالإستثمارات شكلت وما زالت تشكل أهمية قصوى بالنسبة لعلاقات الدولة الجزائرية بالمستثمرين الأجانب. وهذه
(28) راجع مرسوم رئاسي رقم 95-346 مؤرخ في 30 أكتوبر سنة 1995 المتضمن المصادقة علىإتفاقية تسوية المنازعات المتعلقة بالإستثمارات بين الدول ورعايا الدول الأخرى والموقعة في 18 مارس سنة 1965 بواشنطن، ج ر عدد 66 سنة 1995، ص. 24-36.
(29) راجع المرسوم رقم 88-233، المرجع السابق.
(30) أنظر مرسوم رئاسي رقم 95-306 المؤرخ في 07 أكتوبر سنة 1995 والمتضمن المصادقة على الإتفاقية الموحدة لإستثمار رؤوس الأموال العربية في الدول العربية الموقعة بتونس سنة 1982، ج ر عدد 59، سنة 1995، ص. 04-14.
(31) راجع مرسوم رئاسي رقم 01-47 المؤرخ في 11 فيفري 2001، ج ر عدد 11 الصادر في 12 فيفري سنة 2001.
(32) أنظر مرسوم رئاسي رقم 90-420 المؤرخ في 22 ديسمبر سنة 1990 المتضمن المصادقة على الإتفاقية لتشجيع وضمان الإستثمار بين دول إتحاد المغرب العربي الموقعة في الجزائر في 23 يوليو سنة 1990، ج ر عدد 69، ص. 203-207.
(33) راجع المرسوم الرئاسي رقم 81-94 لـ 27 جوان سنة 1994 المتضمن المصادقةعلى إتفاقية التعاون القانوني والقضائي بين دول إتحاد المغرب العربي والموقعة في رأس لعنوف (ليبيا). ج ر عدد 43 والمؤرخة في 3 جويلية سنة 1994، ص. 06-19.
الأهمية قد وجدت مبررا لها في الأسباب التي دفعتنا إلى إختيار هذا الموضوع.
أولا، هذا الإهتمام المتزايد والمتجدد لموضوع تسوية النزاعات الناشئة عن الإستثمار خاصة ما تعلق منها بالحماية الدولية للإستثمارات ضد أي إجراء قد تقدم عليه الدول المضيفة للإستثمار بصفة إنفرادية أو بسبب المستثمر، في ظل تنامي حاجة هذه الدول إلى رؤوس الأموال الأجنبية. وتعتبر المنازعات البترولية التي شهدتها السنوات الماضية خير مثال للنزاعات التي كانت التأميمات التي أقدمت عليها الدول الحديثة الإستقلال السبب الرئيسي في نشوبها إلى جانب الأسباب الأخرى كالحروب والإظطرابات السياسية. يكفي أن نذكر في هذا الإطار بالتوترات التي ميزت العلاقات الجزائرية الفرنسية على إثر تأميمات سنة 1971.
ثانيا، يتعلق الأمر بمنازعة لها خصوصياتها، سواء من حيث إنعكاساتها على إقتصاد بلد نامي مثل الجزائر أو من حيث نوعية الأطراف المتنازعة.
ثالثا، حالية L’actualité المشاكل المرتبطة بالإستثمارات التي ما إنفكت تعرف إتساعا بعد الإنهيار التدريجي للحدود الإقتصادية بين الدول تحت تأثير العولمة. مما منح الموضوعات المتعلقة بتسوية المنازعات بين الدولة والمستثمرين الأجانب بعد آخر.
رابعا، إن موضوع تسوية المنازعات المتعلقة بالإستثمار يبقى دائم الحالية demeure d’actualité بالنسبة للجزائر التي هي بصدد الإنتقال من الإقتصاد الموجه إلى إقتصاد السوق. ولكن الشيء الذي يجب التأكيد عليه هنا، هو أنه لا توجد دراسة معمقة بالنسبة للجزائر – على علمنا – تناولت فيه نظام المنازعات المتعلقة بالإستثمارات إلا بعض الكتابات أو الدروس هنا وهناك، والتي تناول فيها كاتبوها التحكيم التجاري الدولي بوجه عام أو تلك التي لها علاقة بالقانون البترولي لإعتبار وحيد وهو أن هذه الطريقة في التسوية كانت دائما ولا تزال مصاحبة لتاريخ البترول في الجزائر (34) ومزاوجة لعلاقات الجزائر البترولية بفرنسا تحديدا وبعلاقات الثأر والقوة بين الدول الغنية من جهة والدول السائرة في طريق النمو من جهة أخرى (35).
(34) Bouzana. B, Le *******ieux des hydrocarbures entre l’Algérie et les sociétés étrangères, OPU-Publisud, Alger, 1985.
(35) Bouhacène. M, Droit international de la coopération industrielle, OPU, 1982.
ولدراسة هذا الموضوع، فقد تمكنا من الإطلاع على بعض العقود الإستثمارية التي أبرمتها الشركات الوطنية مع المستثمرين الأجانب ولكن بصعوبة جدا، نظرا للسرية التي تحيط بهذه العقود. وربما كان لبعض المسؤولين على هذه الشركات حجتهم في ذلك، وهو إدراج الطرفين داخل هذه العقود لبند يتعلق بسرية المعلومات. وبالتالي، فإنه يمنع منعا باتا تسريب أو نشر أي من هذه المعلومات حتى تحت ذريعة إستعمالها لأهداف علمية.
ولكن ومهما يكن من أمر، فلا يجب أن ننسى أن اللجوء إلى التحكيم في العلاقات التعاقدية للجزائر مع المستثمرين الأجانب يدخل في السياق الحالي للتطور الذي تشهده العلاقات الإقتصادية الدولية والتي يميزها التدويل المتزايد للعلاقات التعاقدية والذي أصبح هو القاعدة. ودليلنا على ذلك، هو هذا الحكم الهائل من العقود الدولية التي أبرمتها الجزائر أين يقع الإختيار فيها على لائحة التحكيم التابعة لغرفة التجارة الدولية مثلما سنرى لاحقا (36).
ولكن بالرغم من هذا التوجه القديم الحديث نحو الأخذ بهذا التحكيم، فلا شك أن إخضاع بعض من المنازعات المتعلقة بالإستثمار في علاقة الدولة بالمستثمرين الأجانب إلى المحاكم الوطنية يبقى ممكنا. والبرهان على ذلك هو ما جاء في المادة 17 من أنه "يخضع كل خلاف بين المستثمر الأجنبي والدولة الجزائرية يكون بسبب المستثمر أو بسبب إجراء إتخذته الدولة الجزائرية ضده، للجهات القضائية المختصة، إلا في حالة وجود إتفاقيات ثنائية أو متعددة الأطراف أبرمتها الدولة الجزائرية، تتعلق بالمصالحة والتحكيم، أو في حالة وجود إتفاق خاص ينص على بند تسوية أو بند يسمح للطرفين بالتوصل إلى إتفاق بناء على تحكيم خاص". وإن كان من الفقهاء من يرى أن قراءة متأنية للإصلاحات الإقتصادية والقانونية التي شرعت فيها السلطات العمومية منذ سنة 1988، سواء على مستوى الإصلاحـات ذاتها أو على مستوى إنعكاسها على المنازعات المتعلقة
(36) Issad. M, cite que « sur un échantillon de dix-sept contrats examinés, il y a dix fois une clause CCI et deux fois une clause d’arbitrage ad hoc quatre fois seulement compétence est donnée à des juridictions étatiques (trois fois aux juridictions algériennes et une fois à une juridiction étrangère), in L’arbitrage en Algérie, Rev.arb, 1977, p. 248.

بالإستثمارات تؤكد مما لا شك فيه أن عبارة "محاكم مختصة" التي جاءت بها المادة 41 من مرسوم 93-12 (37) لا يمكن أن تعني إلا الهيئات التحكيمية الدولية مثل هيئة التحكيم التابعة للمركز الدولي لتسوية المنازعات المتعلقة بالإستثمارات خاصة مثلما أوضح نفس الفقيه (وهو يشير دائما إلى المرسوم التشريعي القديم المتعلق بترقية الإستثمار) أن هذا المرسوم قد تمت المصادقة عليه ستة أشهر بعد دخول المرسوم التشريعي الذي أتم وعدل قانون الإجراءات المدنية حيز التنفيذ.
إنها ملاحظة أولية أردنا أن نسوقها في خصوص المادة 41 السالفة الذكر وإن كانت هذه المادة لا تبتعد في الواقع من حيث الصياغة عن المادة 17 من الأمر 01 / 02 الحالية إذ هي أيضا تتكلم "عن الجهات القضائية المختصة" دون تحديد نوع هذه الهيئات. إلا أنه لا أحد ينكر – مثلما سنرى فيما بعد – أن اللجوء إلى المحاكم الوطنية لم يكن غائبا على الإطلاق حتى وإن كانت التفسيرات المعطاة غالبا ما تصب في إتجاه القضاء التحكيمي.
من جهة أخرى، يجب أن نعلم أن الدولة الجزائرية قد أبرمت مع حكومات أجنبية أخرى العديد من الإتفاقيات الثنائية هدفها ترقية وتشجيع وحماية الإستثمارات في كلا البلدين وبإتجاه رعايا البلدين من المستثمرين الخواص(38) . كما أبرمت وبصفة مباشرة عقودا إستثمارية مع شركات أجنبية مستثمرة(39) . وقد برهنت الجزائر بعد تردد أنها تريد أن تستعمل الميكانزمات الدولية في حل نزاعاتها مع المستثمرين الأجانب. وهذا التوجه قد فرض نفسه في الحقيقة على الدولة الجزائرية بفعل عاملين – كما قلنا – عامل الأزمة الإقتصادية و عامل العولمة. و هو ما دفع بالجزائر أيضا إلى الإنضمام إلى العديد من
(37) لقد جاء في نص المادة 41 حرفيا ما يلي: "يعرض أي نزاع يطرأ بين المستثمر الأجنبي والدولة الجزائرية، إما بفعل المستثمر وإما نتيجة إجراء إتخذته الدولة الجزائرية ضده، على المحاكم المختصة …"
(38) نذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر، الإتفاقية الجزائرية البلجيكية اللكسومبرغية الموقعة سنة 1991 والجزائرية الفرنسية سنة 1994 والتي سنتعرض إليها بالتفصيل في الصفحات اللاحقة من رسالتنا.
(39) نشير هنا مثلا إلى العقد التأسيسي للشركة المختلطة والتي جمعت شركتي سوناطراك ونافتال مع الشركة الأنقليزية "Browen Rouk Condor " وعقد البحث والإستغلال البترولي التي أبرمته شركة سوناطراك مع الشركة الإيطالية "AGIP". سنتعرض إلى هذين النموذجين لدى تناولنا للعقود الإستثمارية التي أبرمتها شركة سوناطراك وغيرها من الشركات الوطنية الأخرى مع شركاء أجانب.
الإتفاقيات المتعددة الأطراف الدولية منها والجهوية (40). بالنسبة للإتفاقيات الثنائية، لم تركز هذه الأخيرة على طريقة واحدة لحل النزاعات الناشئة عن الإستثمار بين الدولة والمستثمرين الأجانب. إلا أنه مع تكريسها لحلول متعددة تتراوح بين الحلول الودية والقضائية، فإن هذه الخيارات تثير بالرغم من ذلك كله، مشاكل تتعلق بالغموض الذي يحيط بالحل الودي وبالمفاضلة بين طريقة قضائية وأخرى في إطار ما يسمى بالتسوية القضائية. وبعبارة أخرى، بين القضاء الرسمي للدولة والتحكيم التجاري الدولي بإعتباره قضاء خاصا. ولكن أي من الخيارين ستأخذه الدولة من أجل جذب المستثمر، الطرق الدولية أم اللجوء وبصفة آلية إلى إختصاص المحاكم الوطنية؟ أم أن إختيار إحداها عوضا عن الأخرى يخضع إلى إرادة الطرفين أولا وأخيرا تجسيدا لمبدأ سلطان الإرادة في إختيار هذه الطريقة أو تلك؟ أم أن الكلمة الأخيرة تعود في هذا الإختيار إلى المستثمر الأجنبي؟ خاصة ونحن نعلم أن الدول المصدرة لرؤوس الأموال تبحث قبل كل شيء على حماية رعاياها من الأخطار التي يمكن أن تمس الإستثمارات التي يقدم هؤلاء على إنجازها في إقليم الدولة المضيفة. ولن تكون هذه الحماية إلا عن طريق إلتزام الدولة المضيفة بإخضاع النزاعات التي من الممكن أن تنشأ بينها وبين رعايا دولة متعاقدة أخرى إلى التحكيم. وهو الإختيار الذي وقع عليه في أغلب العقود الإستثمارية التي أبرمتها الشركات الوطنية مع شركائها الأجانب.
ثم لأن الدولة المضيفة ليست إلا متخيل fiction، فإن مشكلا يطرح على مستوى تحديد هذا الشخص الذي سيختار بين القضاء الرسمي للدولة أو التحكيم بنوعيه المؤسساتي والحر، خاصة عندما يكون الطرف في النزاع ليس هو الدولة ذاتها وإنما جهاز آخر تابع لها ويعمل لحسابها. وهو ما يطرح إشكالية مدى تبعية هذا الجهاز للدولة والمعايير المتبعة والتي بتوافرها يمكن إعتبار الجهاز المتعاقد هو جهاز تابع للدولة ومنبثق عنها. إلى جانب مصطلح "مستثمر أجنبي" الذي هو الآخر لا يخلو من مشاكل، سواء على مستوى تعريفه
(40) دوليا، نذكر خصوصا بإتفاقية واشنطن لسنة 1965. أما عربيا ومغاربيا، فنشير إلى الإتفاقية العربية لنقل رؤوس الأموال من وإلى البلدان العربية لسنة 1980 وكذلك بالإتفاقية المغاربية للتشجيع وضمان الإستثمارين دول إتحاد المغرب العربي والموقعة سنة 1990. وهاتان الإتفاقيتان سنأتي على ذكرهما بالتحليل إلى جانب إتفاقات أخرى عندما نتعرض إلى طرق تسوية النزاعات الناشئة عن الإستثمار في إطار الإتفاقيات المتعددة الأطراف التي صادقت عليها الجزائر.
أو على مستوى العلاقة بينه وبين الدولة المضيفة أو بينه وبين دولته الأصلية أو دولة أجنبية أخرى.
ثم إلى جانب التحكيم كأحد الخيارات المفتوحة في إطار الإتفاقيات الثنائية أو كأحد الخيارات التي إعتمده الطرفان، الدولة والمستثمر الأجنبي. فإن طريقا آخر قد فرض نفسه بقوة في بعض العقود الإستثمارية التي أبرمتها الدولة مع المستثمرين الأجانب وهو اللجوء إلى المحاكم الداخلية لدولة مضيفة مثل الجزائر، لإرتباط هذا الإختصاص بنوع معين من النزاعات. وهو ما يطرح سؤالا حول نوع هذه النزاعات ونطاقها والطرف الوطني بإعتباره طرفا في هذا النوع من النزاعات.
وخارج الطرق القضائية، لم تسقط الإتفاقيات الثنائية من إهتماماتها الحلول الودية كالمفاوضات أو التوفيق. إلا أنها بالمقابل لم تحدد أي طريق ودي من الممكن أن يأخذ به الطرفان حتى يفسح المجال لهما، فيختاران من الطرق الودية ما قد يريانه مناسبا وإن كان الأكثر إستعمالا في العلاقة بين الدولة المضيفة والمستثمر الأجنبي هو التوفيق. ولكن، حتى هذه الطريقة فهي تثير إشكاليات عديدة تتعلق بطبيعة الإلتزام بالتوفيق الذي يقع على عاتق من يلتزم بالتوفيق وإجراءات التوفيق وخاصة المدة التي سيعمد خلالها الموفق على إيجاد حل ودي يرتضيه الطرفان، الدولة من جهة والمستثمر الأجنبي من جهة أخرى.
وعلى صعيد آخر، ومن أجل طمأنة الرأسمال الأجنبي إنضمت الجزائر بعد عزوف دام طويلا إلى العديد من الإتفاقيات المتعددة الأطراف، سواء أكانت دولية أم جهوية. وقد نصت هذه الإتفاقيات في إطار النزاعات التي يمكن أن تنشب بين الدولة المضيفة للإستثمار ومستثمر تابع لدولة متعاقدة أخرى على طريقتين من الطرق الودية المعروفة وهي المفاوضات والتوفيق باعتبارهما مرحلة قبلية قبل اللجوء إلى التحكيم. وحتى على مستوى هذه الإتفاقيات فإن المشاكل التي تتعلق بالمفاوضات مثلا تثير إشكالية نطاق هذه المفاوضات من حيث الإلتزام بالمفاوضات وكذلك النزاعات التي تشملها هذه المفاوضات. ثم يأتي التوفيق ليجسد هو الآخر المسار الثاني في هذه الإتفاقيات والذي يطرح إشكالية الإتفاق على التوفيق بإعتباره مرحلة إختيارية في الغالب وتتطلب رضاء متبادلا للطرفين. إلا أنه لا يمكن الحديث عن التوفيق بدون التعرض إلى السلطات الممنوحة للموفق قصد إيجاد حل مقبول من قبل الطرفين. وما تطرحه من إشكاليات تتعلق بإختصاص الموفق وبالنتائج القانونية التي تترتب عن هذا الإختصاص. إلا أن ما يميز التوفيق هو محاولة الموفق تقريب وجهات النظر بين الطرفين ومحاولة دفعهما إلى حل وسط. وهذا العمل بطبيعة الحال، يطرح مشاكل ترتبط بالمدة وبطبيعة مهمة الموفق التي تعتمد على عرض إقتراحات للحل تقوم على العدل والإنصاف وليس على القانون. ولا شك أن مسعاه هذا سيكون مشفوعا بتقرير وما يرافق هذا التقرير من إشكاليات تتعلق بمحتوى التقرير وبالصفة الإلزامية له إزاء الطرفين المتنازعين.
ثم تأتي مرحلة بعدية هي مرحلة التحكيم وما تثير هذه الطريقة من إشكاليات تتعلق بالرضاء بالتحكيم وبالشكل الذي يأخذه هذا الرضاء.
وكما لا يخفى على أحد ونحن بصدد التعرض إلى موضوع يتعلق بالتحكيم في مجال خاص ألا وهو مجال الإستثمار (41)، فإن مصطلح إستثمار ليس من السهل تحديده وكذلك الأشكال التي يأخذها مثل هذا الإستثمار، فعلاقته بالنزاع الذي يجب أن يكون قانونيا. وبما أن الرضاء بالتحكيم يجد مصدره في إتفاقية واشنطن، فإن المشاكل تتعلق خاصة بشروط تطبيق هذه الإتفاقية. ومن بين هذه الشروط إلى جانب الرضاء بالتحكيم صفة أحد الطرفين الذي يقبل بإختصاص المركز الدولي لتسوية النزاعات الناشئة عن الإستثمار. لأن إتفاقية واشنطن لسنة 1965 تشترط أن يكون المستثمر رعية تابعة لدولة أخرى متعاقدة. وقد أثار هذا الشرط ومازال يثير مشكلة تحديد جنسية المستثمر من حيث كونه شخصا إعتباريا، خاصة وأنها تطرح وبالتبعية مشكلة في غاية من الأهمية ألا وهي مشكلة الرقابة الممارسة على الشركة الأجنبية.
وسنحاول التعرض إلى كل هذه الجوانب في إطار جهوي أيضا، وتحديدا على مستوى العالم العربي والمنطقة المغاربية من خلال الإتفاقيات العربية و المغاربية المنظمة
(41) راجع على سبيل المثال، أحمد الورفلي، "خصوصيات التحكيم في ميدان الإستثمار"، المجلة التونسية لتحكيم، عدد خاص، أعمال ملتقى التحكيم والإستثمار، تونس 28-29 أفريل 2000، العدد 1 السنة 2001 ص. 57-94.

للتحكيم مثلما سنرى لاحقا.
من جهة أخرى، يجب أن نعلم، أن تنظيم التحكيم من حيث تشكيل المحكمة التحكيمية والإجراءات المتبعة أمامها تطرح أكثر من سؤال حول من يتولى تشكيل المحكمة وكيف؟ وما هو القانون الواجب التطبيق على الإجراءات ومن يحدد هذه الإجراءات وكيف؟ وماذا عن الحالات التي يغيب فيها مثل هذا الإختيار، إلى جانب النقطة المتعلقة بالقانون الواجب التطبيق على موضوع النزاع والمشاكل اللصيقة بهذا الجانب والتي تدور بالأساس حول من يحدد هذا القانون؟ وبعبارة أخرى، هل الطرفان الدولة والمستثمر الأجنبي هما اللذان يختاران هذا القانون أم المحكم؟ ثم بالرجوع إلى أي قانون، القانون الوطني لأحد الطرفين أم إلى قانون آخر محايد أو العودة إلى قواعد أخرى تستمد قوتها من الأعراف التجارية؟
يجب أن نعلم أيضا أن الإتفاقيات المتعددة الأطراف، الدولية منها والعربية، لا تمنح فقط طرفي النزاع إمكانية اللجوء إلى التحكيم بل وتمنحهما أيضا فرصة اللجوء، سواء إلى القضاء المحلي – مثلما سنرى لاحقا – في ضوء إتفاقية واشنطن الدولية أو إلى القضاء الجهوي طبقا للإتفاقيتين، العربية لسنة 1980 والمغاربية لسنة 1990 والتي تمخضت عنهما كل من الهيئتين القضائيتين، المحكمة العربية للإستثمار والهيئة القضائية المغاربية. وهو ما يطرح إشكالية إختصاص كل منهما مقارنة بإختصاص المركز الدولي لتسوية النزاعات الناشئة عن الإستثمار طبقا لإتفاقية واشنطن. إلا أن المحكمة التحكيمية التي يعهد إليها الفصل في النزاع يجب أن تصدر قرارا تحكيميا في الموضوع ولكن بما أن الأمر يتعلق بقرار أجنبي صادر خارج إقليم الدولة التي يراد التنفيذ فيها فإنه يطرح موضوع الشروط المتعلقة بالإعتراف وتنفيذ القرارات التحكيمية، الشكلية منها والموضوعية. في جانبها الشكلي، يثير موضوع الإعتراف وتنفيذ القرارات التحكيمية إشكالية الإجراءات المتبعة في الدولة المطلوب فيها التنفيذ والترابط بين هذه الإجراءات وتلك الموجودة في الدولة الأصل. وإن كان للإعتراف بأي قرار تحكيمي لا بد أن يكون هذا القرار قد حاز على حجية الشيء المقضي فيه في الدولة الأصل أولا، حتى يصبح قابلا للتنفيذ في دولة التنفيذ. وهو ما إستدعى النظر في إلزامية القرار التحكيمي في الإتفاقيات المتعددة الأطراف التي سنتعرض إليها، الدولية منها والعربية وموقف الإجتهاد القضائي منها.
أما عن الشروط الموضوعية للإعتراف والتنفيذ، فهي تثير إشكاليتين، الحالة التي يرفض فيها الإعتراف وتنفيذ القرار التحكيمي بناء على طلب أحد الطرفين. أما الحالة الأخرى وهي عندما ترفض المحكمة المختصة من تلقاء نفسها لعلة كون النزاع هو غير قابل للتحكيم أو أن القرار الصادر عن المحكمة التحكيمية يتعارض مع النظام العام. علما أن مصطلح نظام عام كان ولا يزال موضوع نقاش على مستوى الفقه والإجتهاد القضائي، لا من حيث المصطلح في حد ذاته وإنما أيضا من حيث وظيفته على مستوى هذه الإتفاقيات.
ونحن نعالج كل هذه الإشكاليات التي تثيرها الإتفاقيات المتعددة الأطراف، كان لا بد من أن نلقي الضوء على جانب آخر وبالتوازي معها، وهو مدى تأثر قانون التحكيم الدولي في الجزائر بالحلول التي جاءت بها هذه الإتفاقيات، سواء على مستوى تنظيم التحكيم أو الإعتراف وتنفيذ القرارات التحكيمية.
ثم ولدراسة كل هذه النقاط المتعلقة بطرق تسوية النزاعات الناشئة عن الإستثمار، سواء على مستوى الإتفاقيات الثنائية أو المتعددة الأطراف، فقد إعتمدنا في ذلك على المنهج التحليلي. وحاولنا أن نقارن بين الإتفاقيات الثنائية السابقة واللاحقة. كما حاولنا أن نجري مقارنة بين ما هو منظم في إطار الحل التحكيمي على مستوى الإتفاقيات المتعددة الأطراف وما جاء به المرسوم التشريعي 93-09 من أحكام تنظم التحكيم في جميع مراحله.
من جهة أخرى، حرصنا قدر الإمكان على إدماج بعض القرارات التحكيمية الدولية التي رجعنا إليها ونحن بصدد تحليل الإتفاقيات المتعددة الأطراف في غياب أية قرارات تحكيمية أخرى تخص الدولة الجزائرية تحديدا والتي لم نستطع الحصول عليها لسبب بسيط هو عدم نشر واو جزء من هذه القرارات في المجلات المتخصصة. نذكر من بينها على سبيل المثال، مجلة القانون الدولي الفرنسي JDI.
وبناء على ما تقدم ذكره، فإن بحثنا سيرتكز على محورين أساسيين موزعين إلى جزئين:
الجزء الأول: طرق تسوية النزاعات المتعلقة بالإستثمارات الأجنبية في الإتفاقيات الثنائية للجزائر.
الجزء الثاني: طرق تسوية النزاعات المتعلقة بالإستثمارات الأجنبية في الإتفاقيات المتعددة الأطراف التي صادقت عليها الجزائر.


خاتــمــة عـامـــة

ما يمكن أن نستنتجه من كل ما سبق تحليله هو النزعة الليبيرالية لقانون الإستثمار وتكريسه للطرق الأكثر إستعمالا على مستوى القانون الإتفاقي ألا وهي الطرق القضائية وعلى رأسها التحكيم التجاري الدولي إلى جانب أخذه بالتسوية الودية. وفي الواقع، فإن السؤال الذي كنا قد طرحناه في بداية بحثنا إذا كان يجب الأخذ بالطرق الدولية وفقا لقانون تطوير الإستثمار أم اللجوء إلى المحاكم الوطنية، خاصة وأن عبارة "جهات قضائية مختصة" مثلما عرضنا في المقدمة تبدو غامضة. وللإجابة عن هذا السؤال كان لا بد من الإنطلاق من الإتفاقيات الثنائية التي أبرمتها الحكومة الجزائرية مع حكومات أخرى. فبعد فحصنا للخيارات المفتوحة التي منحتها هذه الإتفاقيات لفائدة المستثمر بين هذه الطريقة القضائية أو تلك. وبمعنى آخر، بين القضاء الرسمي للدولة والتحكيم تبين لنا بالمحصلة النزعة الليبيرالية لهذه الإتفاقيات التي لم تقتصر فقط على عرض أكثر من حل بل وأكدت من خلال الخيارات المقترحة على تمسكها بمبدأ سلطان الإرادة في اللجوء إلى هذه الطريقة أو تلك. وإن كان هذا المبدأ يبقى – في نظرنا – منقوصا إذ إقتصر على منح حرية الإختيار في النهاية إلى المستثمر الأجنبي على حساب الطرف الآخر في النزاع ألا وهو الدولة. إلا أنه مع منح هذا الإختيار للمستثمر بين هيئة وأخرى، فإن وجود سلم ترتيبي بين الهيئة القضائية للدولة المضيفة والتحكيم كان أيضا يصب في صالح المستثمر بالرغم من العناصر العديدة التي هي في صالح إختصاص المحاكم الوطنية والتي يؤهلها في أن توضع في المرتبة الأولى من السلم.
إلا أنه بالرغم من هذين المثلين، فالفكرة التي يجب أن نؤكد عليها – ونحن نختم هذه الرسالة – هو إنفتاح هذه الإتفاقيات على أكثر من طريقة للحل، القضاء الرسمي للدولة أو التحكيم بنوعه الحر والمؤسساتي. وإن تأكد لنا فيما بعد لدى تعرضنا إلى العديد من العقود الإستثمارية التي أبرمتها المؤسسات العمومية الوطنية مع المستثمرين الأجانب إتجاه هذه العقود إلى تكريس التحكيم المؤسساتي لغرفة التجارة الدولية لأسباب تتعلق – مثلما أشرنا إليه سلفا – بما تتمتع به هذه المؤسسة الدولية من خبرة وسمعة فائقتين، وإن كان إختيار مثل هذا التحكيم يمثل في النهاية بالنسبة للمستثمر الأجنبي الإختيار الأفضل عوضا عن المحاكم الوطنية التي لا يثق فيها بل ويعتبرها محاكم منحازة. أما على مستوى الإتفاقيات المتعددة الأطراف، فتجدر الإشارة إلى أنه إلى جانب تنصيصها على الطرق الودية مثل التوفيق والمفاوضات أو المفاوضات والتوفيق معا. فقد نصت أيضا على التحكيم كطريقة قضائية من أجل تسوية النزاعات التي من الممكن أن تنشب بين الدولة والمستثمر الأجنبي بدون أن تهمل إمكانية اللجوء إلى طرق الطعن الداخلية للدولة المضيفة. وقد رأينا معا أن هذه الإتفاقيات يمكن أن تكون دولية مثل التحكيم التابع للمركز الدولي لتسوية المنازعات الناشئة عن الإستثمار أو جهوية أو شبه جهوية مثل المحكمة العربية للإستثمار أو المحكمة المغاربية. بالنسبة لإتفاقية واشنطن، فقد ركزت هذه الأخيرة على التحكيم كخيار يأتي في المقام الأول والإستثناء هو اللجوء إلى المحاكم الوطنية. ولكن ما يمكن أن ننتهي إليه في المحصلة في هذا الجانب بالذات، هو قيام هذه الإتفاقيات على مبدأ الرضاء في خصوص اللجوء إلى التحكيم، مع وجوب أن يكون هذا الرضاء نهائيا وقطعيا. وهي بذلك تراهن على تفادي تعقيدات تفسير النية المشتركة للطرفين في حالة وجود إلتباس أو غموض يحوم حول مسألة الرضاء. أما على مستوى القانون الواجب التطبيق فقد لاحظنا تدويلا لهذا القانون. ومن ثمة للعلاقات الإقتصادية بين الدولة والمستثمرين الأجانب على مستوى هذه الإتفاقيات من خلال إعمال المحكمين للقواعد المشتركة للتجار Lex mercatoria في نزاع تكون الدولة هي طرف فيه. فبالنسبة لهذه النقطة بالذات فنحن مع رأي الفقيه J.P Jacques الذي جاء في إحدى مقالاته "أن القواعد المشتركة للتجار لا يمكن أن تفرض نفسها في مجال عقود الدولة. وأن الفضاء الذي تتشكل منه الدول والمؤسسات الكبرى الأجنبية هو فضاء غير متجانس وتنازعي hétérogène et conflictuel لأن "الأهداف – كما أضاف – والمصالح ليست في نفس المستوى وحتى وإن وجد توافق بينها، فهو توافق مؤقت" (1127). وتأكيدا لهذه الفكرة الواقعية، فإننا نرى أنه يوجد تعارض بين أهداف الدولة التي تسعى إلى تلبية حاجات وغايات إقتصادية محددة بإعتبارها دولة نامية ومصالح وأهداف المستثمرين الأجانب الذين يسعون إلى تحقيقها.

(1127) Jacques. JP, Eléments pour une théorie de l’acte juridique en droit international public, L.G.D.J, Paris, 1965¸p. 201.
أما على مستوى الإتفاقيات المتعددة الأطراف العربية، فهي لم تبتعد كثيرا عن إتفاقية واشنطن الدولية. فقد أخذت هي أيضا بالحلول الودية. والدليل على ذلك، هو ما سبق أن ذكرناه في خصوص المادة 2 من الإتفاقية العربية لسنة 1974 فيما يتعلق بالهدف المعلن من قبل هذه الإتفاقية وهو "حل أي نزاع … بغرض خلق مناح مساعد على تشجيع تدفق الإستثمارات العربية في البلدان العربية". وما لاحظناه أيضا لدى تعرضنا للمادتين 34 و35 من الإتفاقية العربية لسنة 1971 وللمادة 1 فقرة 1 من الإتفاقية العربية الموحدة لسنة 1980. إذن، هي نظرة في إتجاه التكامل الإقتصادي الذي تسعى إلى تحقيقه هذه الإتفاقيات. أما عن الحلول الودية التي نصت عليها فهي إما المفاوضات أما المفاوضات والتوفيق معا. وهذان الإجراءان يعتبران كمرحلة مسبقة عن التحكيم وهي تبقى مبنية على إرادة الطرفين. مما يؤكد لنا في النهاية، أنه حتى الإتفاقيات العربية هي أيضا قد أخذت بمبدأ سلطان الإرادة في تبني هذا الحل الودي أو ذاك بما فيها اللجوء إلى الطريقة القضائية. أما عن هذه الأخيرة بالذات، فقد قضت الإتفاقيات العربية بأن يكون التحكيم هو الحل بل الحل الغالب والذي من غير المستبعد أن يلتقي حوله الطرفان، الدولة والمستثمر العربي رعية الدولة العربية الأخرى. بدون أن تلغي هذه الإتفاقيات إمكانية لجوئهما إلى المحاكم الوطنية للدولة العربية المضيفة.
وقد عثرنا على هذه الإمكانية في الإتفاقية العربية لسنة 1974 وإن كان – كما لاحظنا – لم تقرن هذه الإتفاقية القبول بالتحكيم بشرط الإستنفاذ المسبق للطعون الداخلية. ولكن الأهم في نظرنا هو الإنشاء ولأول مرة من قبل الإتفاقية العربية لسنة 1980 لمحكمة عربية تختص بالنظر في النزاعات الناشئة عن الإستثمار وإن كانت هذه المحكمة ستكون منافسة لهيئات التحكيم الدولية المعروفة مثل هيئة التحكيم التابعة للمركز الدولي لتسوية المنازعات التي قد تنشأ بين الدول المضيفة للإستثمار ورعايا الدول الأخرى، أو المحكمة التحكيمية التابعة للغرفة الدولية للتجارة.
أما عن مدى تأثر التحكيم الدولي في الجزائر بما قدمته الإتفاقيات المتعددة الأطراف من حلول وخاصة منها الدولية، فلا شك أن المشرع الذي ظل لفترة طويلة رافضا من حيث المبدأ للتحكيم التجاري الدولي فقد كرسه اليوم بعد أن أجرى تعديلا على قانون الإجراءات المدنية من خلال المرسوم التشريعي 93/09 الذي – كما نعلم – قد أفرد بابا خاصا بالتحكيم التجاري الدولي. أما عن أحكام هذا المرسوم، فقد جاءت مطابقة للمبادئ المكرسة على المستوى الدولي إلى جانب تبنيها للقواعد الأكثر ليبيرالية والمعتمدة من قبل القوانين الوطنية الأخرى مثل القانونين السويسري والفرنسي. إلا أنه في خصوص التجربة الجزائرية مع المستثمرين الأجانب، نرى أنه حاليا لا يمكن تقييمها بصفة موضوعية إلا بعد مرور الوقت. يبقى أنه ما يمكن قوله في هذا الصدد، هو أنه بالرغم من الجهود التي تبذلها الجزائر من أجل تحرير الإستثمار وإعتماد الطرق الدولية لتسوية نزاعاتها مع المستثمرين الأجانب، سواء على مستوى الإتفاقيات الثنائية التي أبرمتها الحكومة الجزائرية مع حكومات أخرى، أو على مستوى الإتفاقيات المتعددة الأطراف التي صادقت عليها، إلا أن جهدا آخر لا بد أن يبذل في إتجاه محيط الإستثمار، كرفع جميع الحواجز والقيود التي تحد من تدفق الإستثمار مثل مشكل العقار والعراقيل المرتبطة بالإتصالات السلكية واللاسلكية والتي نقرأ عنها في الجزائر ونسمع عنها الكثير إلى جانب وضع حد للسوق الموازية التي سترهن مستقبل الإستثمار في الجزائر إلى فترة زمنية طويلة إذا لم تسارع السلطات العمومية إلى القضاء عليها أو على الأقل الحد منها.
إما إذا إتجهنا إلى المستقبل بنظرة تفاؤلية فيجب الإعتراف بأنه حتى وإن كان المركز الدولي "سيردي" في نظر بعض الفقهاء (1128) فهو يتمتع بقدر محدود من النجاح بالنظر إلى الغرفة الدولية للتجارة، فإنه بعد إنفتاح العديد من الدول على التحكيم في مجال الإستثمار من بينها الجزائر ونظرا للتسهيلات التي يقدمها هذا المركز، فمن غير المستبعد – حسب تقديرنا – أن يشهد التحكيم طبقا للائحته تطور نوعيا. وربما يصبح النموذج الذي يحتذى به لتطوير القانون الدولي للإستثمار. خاصة وأن لائحة تحكيم المركز التي جاءت بها إتفاقية واشنطن تبدو متوازنة. لكونها مع تأكيدها على أن التحكيم هو الأصل في تسوية النزاعات الناشئة عن الإستثمار، فقد أجازت للدولة المضيفة التمسك وبصفة قبلية بالطرق الطعن الداخلية التابعة لها. فضلا عن أن نشاط المركز من حيث التنظيم الذي
(1128) Ouakrat. P, « La pratique du CIRDI », in DPCI 1987 n° 2, p. 273.
يقوم عليه من شأنه أن يساعد على تدفق رؤوس الأموال من الدول الغنية في إتجاه الدول النامية التي تحتاج إلى إستثمارات ضخمة من أجل النهوض بإقتصادياتها.
كما أنه وبعد تحليلنا للائحة المركز أمكن أن نلاحظ تيسير الإعتراف وتنفيذ القرارات التحكيمية في مرحلة ما بعد التصريح بالقرار التحكيمي، عندما قضت بأنه يكفي للإعتراف بالقرار وتنفيذه حصول أي طرف في النزاع على نسخة مصدق عليها من السكرتير العام للمركز وتقديمها إلى المحكمة المختصة حتى يؤذن بتنفيذه حسبما تقتضيه القوانين الخاصة بذلك في الدولة المتعاقدة التي يتم التنفيذ على إقليمها.
أما على مستوى العالم العربي، فنرى أن البلدان العربية بفضل الإتفاقيات الموجودة، سواء على مستوى ضمان الإستثمار، مثل الإتفاقية العربية لسنة 1971 المنشأة للوكالة العربية لضمان الإستثمار أو على مستوى حماية هذا الإستثمار، بفضل الإتفاقية العربية الموحدة لسنة 1980، قد أصبحت هذه البلدان تملك أدوات قانونية تؤهلها لخلق مناخ من الثقة المتبادلة بين الدولة العربية المضيفة للإستثمار والمستثمر العربي رعية الدولة العربية الأخرى، خاصة بعد إستحداث محكمة الإستثمار العربية. إلا أنه ما زالت هنالك عواتق وكم هي عديدة تقف في وجه تطوير الإستثمار في المنطقة العربية، من بينها حرب الخليج الأولى والثانية التي خلفت تصدعا في العلاقات العربية. مما أثر سلبا على تدفق الإستثمارات من وإلى البلدان العربية. ولهذا الغرض، فإننا نرى أنه لا يمكن الخروج من هذه الحالة العربية المتردية إلا بإعادة الثقة بين الدول العربية حتى لا تنعكس أزمة الثقة هذه على نقل رؤوس الأموال فيما بينها. ولكن لا يمكن إعادة الثقة هذه – حسب رأينا – إلا بالرجوع إلى الإتفاقيات العربية المتعددة الأطراف. سواء من أجل حل المشاكل السياسية أو عندما يكون هنالك نزاع بين هذه الدولة العربية المضيفة للإستثمار والمستثمر العربي الرعية التابعة للدولة العربية الأخرى. وإن كنا نعتقد أيضا أن الدور الأول لأي إتفاقية متعددة الأطراف هو قبل كل شيء درء العلاقة التعاقدية بين الدولة العربية المضيفة للإستثمار والمستثمر العربي من النزاعات المحتملة وليس فقط حلها عندما تنشب. إننا لم نشهد إلى حد الآن نزاعات مرفوعة أمام المحكمة العربية للإستثمار. وربما يعزى هذا العزوف إلى العقلية العربية وإلى التقاليد التي تدفع أكثر في إتجاه الحلول الودية على حساب الحلول القضائية. كما وقد نجد تفسيرا لهذه الحالة أيضا في عدم ثقة المستثمرين العرب أنفسهم في الإطار القانوني الذي توفره لهم الإتفاقيات العربية بالرغم من الخطاب الوحدوي الذي أسس لهذه الإتفاقيات. لأنه ببساطة لا توجد إلى حد الآن سياسة عربية واضحة للإستثمار إلا أنه بالرغم من ذلك كله وحتى نكون متفائلين يكفي أنه توجد إتفاقيات عربية متعددة الأطراف كتعبير عن إطار قانوني لتكامل إقتصادي عربي نأمل أن يتحقق يوما ما، أين ترفع فيه عن المستثمر العربي كل القيود والحواجز بمختلف أنواعها، بما فيها الحاجز السياسي والنفسي. ولما لا وضع مدونة سلوك في المستقبل تحكم كلا من الدولة العربية والمستثمر العربي في مجال خاص ألا وهو مجال الإستثمار.
وعموما، يظل التحكيم – كما رأينا – الأفضل في نظر المستثمر إن كان أجنبيا أم عربيا، لكونه يمثل عدالة خاصة ذات صبغة دولية ولا ينتمي إلى أية دولة، مقارنة بعدالة الدولة التي لها منطقها الخاص القائم على مبدأ حماية المصالح الوطنية العليا والدفاع عن النظام العام الوطني بجميع مكوناته. وإن كانت المعضلة تبقى اليوم وستظل في كيف يمكن تحقيق التوازن بين مصلحة الدولة في أن ترى محاكمها هي المختصة وبين رغبة المستثمر الأجنبي في إستعمال التحكيم في جميع الحالات لخشيته الدائمة والمبررة أحيانا، من عدم حياد المحاكم الوطنية. إلا أن ما يشهده العالم في الوقت الراهن من تغير في وضع الدولة ومركزها نحو الإقتراب من أوضاع الخواص banalisation du statut de l’Etat، يجيز لنا أن نقول أن التحكيم في مجال خاص ألا وهو مجال الإستثمار أصبح لا مفر منه، في ظل التنافس الحاد فيما بين الدول النامية من أجل جلب الإستثمارات الأجنبية إليها. زائد تأثير العولمة وثقل المديونية اللذان يفرضان على هذه البلدان مثل هذا الإختيار.
واليوم، جاءت الإتفاقيات الثنائية وكذلك الإتفاقيات المتعددة الأطراف التي صادقت عليها الجزائر، لتعطي الشركات الوطنية إطارا مرنا لتعاملاتها الإقتصادية مع الشركات الأجنبية، بدلا من الأوضاع التي إستقرت عليها في الماضي لما كان محظورا عليها
اللجوء إلى الآليات الدولية لحل نزاعاتها مع المستثمرين الأجانب خاصة بعد أن شهدت الأوضاع الإقتصادية والأمنية تحسنا (1129).
وهذا التوجه الجديد سيساعد بدون شك على سهولة تدفق رؤوس الأموال الدولية إلى الجزائر، خاصة بعد إستجابة الدولة المتطلبات الإستثمار الأجنبي (من حوافز جبائية وضمانات قانونية وقضائية) ووجود تطابق بين المبادئ التي تبناها المشرع الجزائري على مستوى تنظيمه للتحكيم والمبادئ المكرسة دوليا.

محب بلاده
2011-03-11, 16:47
اريد بحث الاسواق المالية الدولية مستوى جامعي عاجل هاجل



الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

مقدمــة:
"مما لاشك فيه أن المال من الإحتياجات الأساسية في الحياة اليومية مثل غيره من الحاجيات. و لا يمكن أن يغيب عن الذهن أنه عصب الحياة بإعتباره المحرك الأساسي للمهام داخل أي منظمة أعمال و من ثم لابد أن يتوفر المال في الوقت المناسب و بالقدر المناسب. ) "1(
ما جعل للمبادلات التجاريـــة دور حيوي و فعــال في ترقيـة النشاط الإقتصادي و تحقيــــق التنمية الشاملة، عن طريق لجوء المؤسسات الإقتصادية إلى البنوك التي قد تفرض عليها الكثير من القيــود و الشروط من أجل الإقراض، أو تقوم بطرح أوراق ماليــة في سوق الأوراق المالية، فما هي إذن سوق الأوراق المالية؟ و فيما تتمثل الأوراق المالية المتداولة بداخلها؟ وما هي أهميتها في الجانبين الإقتصادي والمالـــي؟

المبعث الأول: مفهوم السوق المالي
للمال دور أساسي في تحريك عجلة التنمية الإقتصادية، و لتلبية ذلك كان من الضروري توفير أسواق مالية مختلفة، من أهمها أسواق الأوراق المالية) البورصة(.
" فوجود هذه الأسواق في أي بلد يعتبر المرآة التي تعكس الوجه الحضـاري الحديث لإقتصاديات الدول و تقدمها، فهي تعد من أهم أجهزة و مكونات الأسواق المالية.
فهي تهدف إلى تأمين السيولــــة و تجميع المدخرات للإسهام في عملية الإستثمــار و التنمية وعليــه فقـد إرتبط تطور الأسواق المالية بالتطور الإقتصادي و الصناعي الذي مرت به معظم دول العالم، و قد ترتب عن ذلك إصدار العديد من الأوراق المالية. ) " 2(
لذلك سنتطرق للتعريف بالسوق المالي و مكوناته و أهم المتدخلين فيه.
المطلب الأول: التعريف و المكونات و المتدخلون في السوق المالي
الفرع الأول: التعريف
السوق المالي هوالمكان الذي يتم فيه شــراء و بيــع الأوراق الماليــة بمختلف أشكالها : كأسهم و سندات الشركات، و سندات الحكومة.
التعامل في هذه السوق يكون بالمضاربة بمعنى شراء الأوراق المالية و إعادة بيعها بغية تحقيق الربح، "والربح هو الفارق بين ثمــن الشراء و البيــع بحسب كميـة الأوراق، و يتوقف مقداره على قدرة المضارب على التنبؤ بأحوال السوق) "1(، فإن كان تقديره جيدا كان بإستطاعته تحقيق ربح مرتفع و العكس.



ـــــــــــــــــ
) 1( - رسمية قرياقص، أسواق المال ) أسواق، رأسمال، مؤسسات (، الدار الجامعية،1999 ص:9.
) 2( - نفس المرجع، ص:17.
)3( - ضياء مجيد الموسوي، الأزمة الإقتصادية العالمية، دار الهدى للطباعة و النشر و التوزيع الجزائر، 1990،ص:83.

الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

و بصفة عامة، فسوق الأوراق المالية سوق منظمة تنعقــد في مكان معين و في أوقات دورية، بين المتعاملين في شراء و بيع مختلف الأوراق المالية.

الفرع الثاني: المكونات
سوق الأوراق الماليـة يتم فيها تداول الأوراق الماليـة التي تصدرها منظمات الأعمال
وهناك نوعان من السوق المالي هما:

- أسواق حاضرة: يتم تداول الأوراق المالية فيها من خلال أسواق منظمة أي داخل مكان محدد و معروف يطلق عليه لفظ البورصــة، أو خارج هذا المكان و هو ما يعرف بالأسواق غير المنظمة، حيث يتم التعامل بأوراق مالية طويلة الأجل من أسهــم وسندات، و هنا تنتقل ملكية الورقة للمشتري فوراعند إتمام الصفقة و ذلك بعد أن يدفع قيمة الورقة أو جزء منها.

- أسواق آجلة: و يطلق عليها أسواق العقود المستقبلة، و هي تتعامل أيضا في الأسهم و السندات و لكن من خلال عقود و إتفاقيات يتم تنفيذها في تاريخ لاحق، بمعنى أن يدفع المشتري قيمـة الورقة و يتسلمهــا فــي تاريخ لاحق، و الغرض من وجود هذه الأسواق هو تجنب مخاطر تغير السعر.

و الشكل التالي يوضح مكونات سوق الأوراق المالية بصورة مبسطة.
الشكل رقم 1 : مكونات سوق الأوراق المالية

المصدر:رسمية قرياقص، ‏أسواق المال، الدار الجامعية، 1999،ص:13.





الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

الفرع الثالث: المتدخلون في السوق المالي
يمكن تقسيم المتدخلين في عملية البورصة إلى قسمين أساسيين: متدخلين مباشرين، و متدخلين غير مباشرين.
أما المباشرين فهم السماسرة و الوسطاء و مختلف الأعضاء الآخرين الذين يمارسون العمليات في سوق الأوراق الماليـة، و المتدخليـــن غير المباشرين هم العملاء الأساسيين الذين يعمل السماسرة و الوسطاء على تنفيذ أوامرهم.

1 – السماسرة:
"السمسار هو وسيط في سوق الأوراق المالية، و يعمل ****ل للمستثمرين الماليين عند شــراء أو بيع الأوراق المالية، فوظائفهم تقتصر على المقابلة بين رغبات البائعين و بين رغبات المشترين مقابل الحصول على عمولة. ) "1(
إذن يتم تداول الأوراق المالية في البورصة عن طريق السماسرة، فيكفي على العميل أن يصدر أمرا لسمساره، ليشرع هذا الأخير في تنفيذ العملية وفقا للقانون الداخلي للبورصة، من هنا " فللسمسار دور مزدوج يكمل في نقل أوامر العملاء إلى سوق الأوراق المالية من جهــة، و العمل على تنفيذها من جهة أخرى…. السمسار إذن هو ذو دراية و علم في شؤون الأوراق المالية، يقوم بعقد عمليـات بيع و شراء للأوراق المالية، لحساب عملائه في البورصة، و في المواعيد الرسمية، و يعد مسؤولا و ضامنا لصحة كل عملية يتمها. ) "2(

عمل السمسار ينحصر في تقريب وجهتي نظر شخصين ليتعاقدا ، مقابل عمولة متفق عليها، تكون غالبا نسبة مؤوية من قيمة الصفقة التي يتمها، لذلك فإنه و إن كانت الصفقة تتم على يديه، فهو لا يعتبر ممثلا لأي من الطرفين، و إنما يقرب بينهما فقط.
و نظرا للدور الفعال الذي يلعبـــه السمسار في سوق الأوراق المالية، فقــد إشتــرط فيــه بعض القواعـــد لحمايـــة المتعامليـــن و المصلحة العامة، أهمها ما يلي: ) 3(
-أن يكون متمتعا بالأهلية القانونية و التأهيل العلمي، و أن لا يكون قد سبق إشهار إفلاسه أو حكم عليه بالإدانة في جنايـة أو جنحـة أو سرقـة أو نصب أو خيانة للأمانة، إضافة إلى التزوير أو مخالفة قوانين النقد، إلا إذا كان قد رد إليه إعتباره.
- أن لا يكون قد حكم عليــه بالتوقيف أو الغرامة بصفته ملحقا بأحد مكاتب السمسرة، و أن لا يعمل بأعمال تجارية أخرى غير أعمال البورصة، كما لا يجب أن يكون عضوا بمجلس إدارة إحدى الشركات.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - أحمد أبو الفتوح الناقة، نظرية النقود و البنوك و الأسواق المالية، مؤسسة شباب الجامعة،1991، ص:27 .
) 2( - شمعون شمعون، البورصة، دار هومة للطباعة و النشر و التوزيع الجزائر، 1998، ص ص:35-36.
) 3( - نفس المرجع، ص:36.

الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

- و لضمان حياده الكلي فلا يجوز له أن يعقد عمليات في البورصــة لحسابه الخاص، أو لحساب زوجته أو أقاربه، كما لا يمكنه أن يقرض بضمان أوراق مالية مودعة لديه و إلا تعرض للشطب، إضافة إلى أنه لا يجوز له أن يقترض بضمان أوراق ماليـة لــه، إلا في حدود مبلغ لا يزيد عن 3/2 من رأس ماله، و لا يزيد عن 2/1 من قيمة الأوراق الضامنة له.

2 – الوسطــاء:
"الوسيط هو أدآة إتصال بين العميل و السمسار المقيد لديه، يحصل على حصة من العمولة التي يتحصل عليها السمسار، و هو مسؤول عن كافة العمليات المعقودة بواسطته) " 1( ، و لا يجب أن يعمل إلا بإسم السمسار الذي يتبعه.

3 – المندوب الرئيسي:
يساعد السمسار في تنفيذ الأوامر التي يتلقاها من عميله بالمقصورة مستخدم لديه يدعى المندوب الرئيسي، فلا يجوز لهذا الشخص أن يعمل إلا بإسم السمسار الذي أوكلـه و لحسابه و تحت مسؤوليته، كما لا يمكنه أن يكون طرفا في العمليات التي يعقدها السمسار، و أن لا يعمل لحسابه الخاص.

4 – الأعضاء المنضمون:
هم الموظفـون الذين توكلهم البنوك لعقـد عمليــات في البورصة لصالحها و حسابها الخاص، هؤلاء الأعضاء يرسلون أوامرهم إلى سماسرة الأوراق المالية بأنفسهم دون أي وسيط.

5 – العمـــلاء:
العملاء هم الأطراف المتدخلون بصورة غيـر مباشـرة في عمليات البورصة، و العميل قد يكون بنكا، شركة، دولة أو فرد.
- تدخل البنوك في البورصة يكون بشراء و بيع الأوراق المالية المكتب فيها، و كذا المشاركة في إجراء عمليات المقاصة في آخر الجلسة.
- تدخل الشركات يكونه بطرح الأسهم أو السندات للإكتتاب فيها، و هو ما يجلب لها السيولة اللازمة لمزاولة نشاطاتها.





ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - نفس المرجع، ص:37


الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

- تتدخل الدولة في البورصة بإعتبارها السلطة العليا في البلاد للإشراف على سير العمل فيها، كما يمكنها أيضا القيام بطرح سندات لتوفير السيولة اللازمة، و بالتالي معالجة مختلف أنواع العجز كعجز الميزانية أو العجز التجاري.
- تدخل الأفراد يكون بشراء الأوراق المالية المطروحة من طرف الشركـات أو الدولة و بالتالي تقديم القروض و توفير السيولة من جهة و الحصول على عائد معقول من جهة أخرى.

المطلب الثاني: النظام الداخلي للسوق
ضمانا للسير الحسن للعمل في سوق الأوراق المالية كان من الضروري تنظيم هذا الجهاز ووضع خطة محكمة يسير عليها، عن طريق إنشاء هيئات و جهات مختصة تعمل على حماية مصالح المستثمرين و المصلحة العامة و كذا الحفاظ على أسواق حرة و مفتوحة، فتم تنظيم سوق الأوراق المالية وفقا للهيكل التالي: )1(

الفرع الأول: الجمعية العامة
يجتمع مجموع الأعضاء العاملين و المنضمين في البورصة في جهاز يسمى بالجمعية العامة، يترأس هذه الجمعية رئيس لجنة البورصة أو نائبه، و ظيفتها المصادقة على الميزانية و على حساب الإرادات و النفقات.
للجمعية الحق في إبداء آرائها خاصة إذا تعلق الأمر بتعديل اللائحة الداخلية، و تصدر قراراتها بأغلبية الأصوات.

الفرع الثاني: لجنة البورصة)سوق الأوراق المالية(
تضم عدة أشخاص يتم إختيارهم من بين السماسرة و من قبل الدولة، مهمتها ضمان السير الحسن للعمل في البورصة، كما أنها تقوم بإصدار نشرة الأسعار في كل يوم عمل أو جلسة و توزعها في اليوم التالي.
تسقط العضوية عن كل شخص في لجنـة البورصــة يصـدر ضده حكم بعقوبة الوقف أو الشطب أو الغرامة.

الفرع الثالث:اللائحة الداخلية
تحدد هذه اللائحــة نظام العمل الداخــلي في سوق الأوراق الماليــة، و من أهم المواضيــع التي تعينهــا:
- طريقة العمل في المقصورة.



ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - شمعون شمعون، مرجع سابق، ص ص:38-41.


الفصل الأول: ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

- مواعيد العمل و أيام العطل.
- الرسوم و الإشتراكات.
- العمليات و جداول الأسعار.

الفرع الرابع: المقصورة
هي مكــان يبنى في شكل مدرج، تعينــه لجنــة البورصة لتنفيذ أوامر البيـــع و الشراء التي يتلقاها السمسار من عميله، يحرم قطعيا على الأفراد دخول المقصورة نظرا لدقة العمليات التي تتم بها، و لا يجوز تنفيذ الأوامر في مكان آخر غير المقصورة.

الفرع الخامس: هيئة التحكيم
لحل النزاعات القائمــة بين مختلف الأعضاء في البورصة تم تشكيل هيئة للتحكيم، لكن اللجوء إليها لا يتم إلا بموافقة الطرفين، تتألـــف هذه الهيئة من رئيس لجنة البورصة و أربعة أعضاء تختارهم اللجنة. قرارات هيئة التحكيم غير قابلة للإستئناف.

الفرع السادس: مجلس التأديب
لم يهمل النظام الداخلي لسوق الأوراق المالية الجانب التأديبي لبعض السماسرة المتلاعبين بمصالح عملائهم، لهذا تم إنشاء مجلس يسن عقوبات رادعة لكل من ينحاز من السماسرة عن تطبيق القوانين السائدة في البورصة، كلجوء البعض إلى الإخلال بقواعد السلوك، أو إخفاء حقيقة المركز المالي، أو تقديم مستندات كاذبة.
و من أهم العقوبات التي يفرضها مجلس التأديب ما يلـــي: الإنذار، الغرامة، الوقف و الشطب.

الفرع السابع: غرفة المقاصة
فيها يتم تسوية كافة العمليات المبرمة في البورصة بين السماسرة الدائنين و المدينين من طرف نقابة السماسرة.

الفرع الثامن: نقابة السماسرة
مشكلة من سماسرة منتخبين فيما بينهم، هدفها حماية مصالحهم و الدفاع عن حقوقهم. يدير النقابة لجنـــة منتخبة من طرف الجمعية العامة، تتألف من عدة أعضــاء أهمهم: رئيس و نائب رئيس’ أمين صندوق و مستشارين.

الفرع التاسع: مندوب الحكومة
تشرف الحكومة على كافة البورصات المتواجدة على الإقليم، و عليه يتعين على كل وزارة في هذه الحكومة أن تعين مندوبا أو أكثر لضمان تطبيق القوانين و اللوائح .


الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

يتم إستدعاء مندوب الحكومة لحضور كافة إجتماعات الجمعية العامة، جلسات لجنة البورصة، مجلس التأديب، و هيئة التحكيم، و إلا كانت قراراتها باطلة، كما أن له حق الإعتراض على جميع قرارات الجمعية العامة و لجنة البورصة، في حين صدورها مخالفة لقوانين البورصة أو لوائحها أو حتى الصالح العام.

المطلب الثالث: آلية العمل في البورصة
لا شك أن العمل في سوق الأوراق المالية يتم وفق آلية مدروسة و منظمـة، يجب إتباعها و إحترامها من طرف كل المتعاملين فيه لتحقيق العمليات المطلوب تنفيـــذها في جو يسوده النظام و الشفافية التامة، و عليه يتعين على كل سمسار في البورصة أن يحترم الخطوات التاليــــــة: ) 1(

الفرع الأول: تلقي الأمر
كل عملية في البورصة تنطلق بمجرد تلقي السمسار للأمر من طرف عميله، إما بالشراء أو البيع، فهذا الأمر قد يصدر شفويا أو هاتفيا أو كتابيا، لهذا فعلى العميل أن يحدد بدقة إسم الأوراق المالية التي يود التعامل فيها، عددها و سعرها… و على السمسار أن يلتزم بتنفيذ الأمر في حدود ما طلب منه، و إن تعذر عليه ذلك فلا ينفذ العقد.

الفرع الثاني: تنفيذ العملية داخل المقصورة
فور إتفاق السمسار مع عميله، ينادي السمسار أو مندوبه بأعلى صوته داخل المقصورة معلنا عن إسم الأوراق المالية التي يرغب التعامل فيها، عندها يتقدم من السماسرة من يعنيه الأمر، فيتقق السمساران على شروط البيـــع أو الشراء فإن إتفقا و كان السعـر في حدود ما أمرا بـــه أبرمت الصفقـة و سجلت في دفتر خاص بكل منهما، يوقع كلاهما على دفتر الأخر، بعدها تقيد العملية في قسيمة خاصة موجودة في المقصورة، يتم التصريح فيها عن كافة المعلومات المتعلقة بالصفقة، و تسلم إلى الموظف المكلف بالكتابة على لوحة الأسعار التي تبين للمتعاملين التعامل في هذا النوع من الأوراق المالية.

الفرع الثالث: تنفيذ العملية بين العميل و السمسار
بعد تنفيذ العملية في المقصورة، يرسل السمسار إلى عميله خطابا مفصلا يشرح فيه عدد الأوراق المالية التي قام بشرائها أو بيعها لحسابه و سعرها.
فإن كان العميل مشتريا، فقيمة الصفقة تساوي سعر الأوراق الماليــــة المشتراة مضافا إليها الرسوم و الضرائب المستحقة و عمولة السمسار، يدفعها العميل مقابل إستلامه للأوراق المالية.


ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( شمعون شمعون، مرجع سابق، ص ص:42-43..


الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها


أما إذا كان العميل بائعا، فقيمة الصفقة المسلمة له تساوي قيمة الأوراق المالية المباعة مخصوما منها الرسوم و الضرائب و عمولة السمسار.
و تجدر الإشارة إلى أن كافة أوامر البيع و الشراء الصادرة في البورصة، لا تنفذ إلا عن طريق السمسار و في المقصورة تحديدا.

المبحث الثاني: الأوراق المالية
تحتاج الشركات أثناء حياتها إلى الأموال لمزاولة نشاطاتها و توسيع مشاريعها، لهذا فهي تلجأ إلى الإقتراض.
و لما كانت الأموال التي تحتاجها ضخمة تفوق قدرة شخص واحد، و تعجز الشركة على الوفاء بها، كان من الضروري تقسيم هذه الأموال إلى أجزاء متساوية القيمة مع تحديد أجل طويل للدفع، لقاء فائدة و عوائد معينة، لذلك كانت الأوراق المالية طويلة الأجل التي تصدرها منشآت الأعمال خاصة الأسهم و السندات هي السلعة الرئيسية التي يتم تداولها في البورصات. ففيما تتمثل هذه الأسهم و السندات؟

المطلب الأول: الأسهــم
الفرع الأول: تعريفها
"السهم هو حق المساهم في شركة أموال، و هو ذلك الصك الذي يثبت هذا الحق القابل للتداول وفقا لقواعــد القانون التجاري، و يمثل السهم حق مالكــه في الجمعية العمومية، و التصويت فيها و الإنتخاب، و حق الأولوية في الإكتتاب عند زيادة رأس مال الشركة، إضافة إلى حق الحصول على جزء من أرباحها عند التصفية بسبب الإنقضاء. " ) 1(
و بصفــة عامة فالسهم هو صك بدخل متغير تصدره شركــة ما عند إنطلاقهــا أو زيادة رأسمالها، و مجموع الأسهم يمثل رأس مال الشركة، و الأصل أن تطرح أسهم الشركة على الجمهور للإكتتاب فيها، و ذلك عن طريق بنك أو أكثر، إذ يتلقى البنك إكتتابات الجمهور التي قد تزيد على عدد الأسهم المصدرة، "و هنا يقوم المؤسسون بعملية تسمى عملية التخصيص حيث يفضلون صغار المكتتبين في عدد صغير من الأسهم و ذلك في حالة الرغبة في إنتشار سمعة الشركة على عدد كبير من الناس، أو قد يفضل المؤسسون كبار المكتتبين و يرفضوا صغارهم، كما قد يقبلوا جميع المكتتبين صغــارا أو كبارا بعملية تسمى التوزيع النسبي أي أن كل مكتتب يأخذ نسبة أقل من التي يرغب في شرائها". ) 2(



) 1( - شمعون شمعون، مرجع سابق، ص:21 .
) 2( - محمود أمين زويل، بورصة الأوراق المالية )موقعها من السوق- أحوالها و مستقبلها( ، دار الوفاء للطباعــــة و النشر’ الإسكندرية، 2000 ، ص:44 .
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

و هذه النسبة تحسب كما يلي:





مثلا: إذا كان عدد الأسهم المصدرة 200.000 سهم و الإكتتاب غطى مرتين أي تم الإكتتاب في 400.000 سهم. 200.000 1
فتكون نسبة التخصيص = =
400.000 2
أي أن كل سهم يخصص له نصف عدد الأسهم التي اكتتب فيها.

الفرع الثاني: أنواعهــــا
يمكن تقسيم الأسهم إلى ثلاث مجموعات:
من حيث شكلها، من حيث الحقوق التي يتمتع بها أصحابها و من حيث نوع الحصة المقدمــة.
- من حيث الشكل: نفرق بين أسهم إسمية، أسهم لحاملها و أخرى لأمر. ) 1(

1 – أسهم إسمية: هي إسهم تحمل إسم مالكها و تدون فيها بعض البيانات:
كإسم و لقب المساهم، موطنه و جنسيته، نوع ورقة الأسهم التي يمتلكها، نوع الشركة التي يساهم فيها، عنوانها، رأسمالها ومركزها، بيان القيمة المدفوعة من ثمن السهم لمعرفة ما تبقى على المساهم.

2 – أسهم لحاملها: هي أسهم لا يذكر فيها إسم المساهم بل يعد حاملها مالكا لها بسبب الحيازة الماديــة، و عليه فإن التنازل عنها يتم بمجرد إنتقالها من يد إلى أخرى لهذا فهي سريعة التداول، لحاملها الحق في حضور مداولات الشركة في جمعياتها العمومية، و المشاركة في تقسيم أرباحها، أما من جانب الشركة فلها الحق أن لا تعترف إلا بمالك واحد هو حامل السهم، حتى و إن حصل عليه بطريقة غير مشروعة.

3 – أسهم لأمر: قد تصدر الشركة أسهم لأمر يشترط أن تكون كاملة الوفاء بمعنى أنه على المساهم أن يدفع كل القيمة الإسمية للسهم عند الإكتتاب، لأن الشركة في هذه الحالة لا يمكنها أن تتعقب تداول السهم، و بالتالي لا تستطيع أن تتعرف على المساهم الأخير الملزم بالقيمة المستحقة و المتبقية من قيمة السهم.


ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - شمعون شمعون، مرجع سابق، ص ص: 22 - 23 .

الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

- من حيث الحقوق التي يتمتع بها أصحابها: نفرق بين ) 1(.
1 – أسهم عادية: السهم العادي هو صك ملكية له ثلاث قيم:
- القيمة الإسمية: تتمثل في القيمة المدونة على قسيمة السهم، و عادة ما يكون منصوص عليها في عقد التأسيس.
- القيمة الدفترية: هي النسبة بين قيمة حقوق الملكية )الإحتياطات، الأرباح المحتجزة، الأسهم العادية( و عدد الأسهم العادية المصدرة.
- القيمة السوقية: هي القيمة التي يباع بها السهــم في السوق) سوق الأوراق المالية(، قد تكون القيمة أكبر أو أقل من القيمة الإسمية أو الدفترية، و عليه فإن القيمة السوقية للسهم تعتبر التقييم الحقيقي للسهم العادي.
من بين خصائص السهم العادي ما يلـــي:
- لا يجوز لحامل السهم العادي أن يطالب بنصيبه في الأرباح، إذ لم تحقق الشركة أرباحا و تقرر توزيعها، إلى جانب ذلك نجد أن صاحب السهم العادي له حق نقل ملكيته بالبيع أو التنازل أو بأي طريقة أخرى، و له حق التصويت في الجمعية العمومية إلى جانب ذلك فمسؤوليته محدودة بحصته في رأس المال.
- ليس من حق حامل السهم العادي الرجــوع على المنشأة المصــدرة لإسترداد قيمته، و إذا أراد التخلص من السهــم فليس أمامه سوى عرضه للبيع في سوق الأوراق المالية.
- و في حالة الإفلاس ليس هناك ما يضمن لحامل السهم العادي إسترجاع القيمة التي سبق و أن دفعها لشراء السهم، بل قد لا يسترد شيئا منها على الإطلاق.
2 – أسهم ممتازة: قد تسمى أيضا بأسهم الأولوية أو أسهم الأفضلية، و هي سند ملكية له قيمة إسمية دفترية و سوقية شأنه في ذلك شأن السهم العادي غير أن القيمة الدفتريـة

ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - رسمية قرياقص، مرجع سابق، ص ص :20-21 .
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

تتمثل في قيمة الأسهم الممتازة كما تظهر في دفاتر الشركة مقسومة على عدد الأسهم المصدرة، تحمل الأسهـم الممتازة مزايا و إمتيازات تفرقها عن غيرها، منها مثــلا:
- لحملة الأسهم الممتازة الأولوية على حملة الأسهم العادية، في إسترجاع قيمة أسهمهم عند تصفية الشركة أو الإفلاس.
- القيمة الإسمية للسهم الممتاز لابد أن تساوي القيمة الإسمية للسهم العادي.
- لحملة هذه الأسهم الحق في الحصول على توزيعات تعادل تماما ما يحصل عليه حملة الأسهم العادية.
- حق الأولوية في الأرباح بنسبة ثابتة من القيمة الإسمية قبل توزيعها على حملة الأسهم العادية و عادة ما لا يبقى شيئا منها لهم.
كما تجدر الإشارة إلى أن السهم الممتاز ليس له تاريخ إستحقاق، و لكن من الممكن أن ينص العقد عل إستدعائه في وقت لاحق.

3 – أسهم التمتع: هي صكوك يتسلمها المساهم عندما يستوفي كل القيمة الإسمية لسهمه، و يشترط في تقديم هذه الأسهم أن يكون مصرحا بذلك في القانون النظامي للشركة، و يتم ذلك عن طريق القرعة.
" و أسهم التمتع تعطي للمساهميـن بدلا من الأسهم التي تم إستهلاكها بطريق القرعة
و يكون ذلك عادة في الشركات صاحبة الإمتياز الحكومي، أي أن الحكومة يؤول إليها جميع ما تملكه الشركة صاحبة الإمتياز، و من ثم تقوم الشركة بإستهلاك نسب من الأسهم، حتى يتم إستهلاك جميع الأسهم بإنتهاء مدة الإمتياز". ) 1(






ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - محمود أمين زويل، مرجع سابق، ص: 47.

الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

- من حيث نوع الحصة المقدمة: ) 1(
1 – أسهم نقدية: هي الأسهم التي يكتتب فيها المساهم شرط أن تدفع قيمتها نقدا، و لا يتم تداول هذه الأسهم إلا بعد تأسيس الشركة بصفة نهائية و صدور المرسوم المرخص بتأسيسها.
2 – أسهم عينية: هي أسهم يدفع صاحبها قيمتها بممتلكات عينيــة كعقار أو مصنع أو متجر أو أي موجودات أخرى، فلا يجوز للشركة أن تسلم هذه الأسهم إلى أصحابها إلا عند إستلام المساهمات و الموجودات التي تقابلها بكاملها، و قد منع القانون تداول هذا النوع من الأسهم إلا بعد إنقضاء سنتين من تاريخ إصدارها.

الفرع الثالث: العوامل المحددة لأسعار الأسهم
لا شك أن سعر الأسهم يتحـدد في سوق الأوراق المالية وفقا لعوامل و متغيرات عديدة، لعل من أهمها: عوامل إقتصادية و أخرى مالية.
أما الأولى فترتبط بنشاط المؤسسة و مدى نجاحها و إزدهارها، و ما ينتج عن ذلك من إرتفاع في الأرباح و هو ما يجلب المساهمين و الأفراد إلى إقتناء كميات كبيرة من هذه الأسهم، و بطبيعــة الحال فإن إرتفاع الطلب يؤدي لا محالة إلى إرتفاع أسعار الأسهم، و العكس صحيح، حيث أن تدهــور نشاط المؤسسة يؤدي إلى إنخفاض دخلها و أرباحها، الأمر الذي يؤدي إلى إعراض المتعاملين عن شراء أسهمها و بالتالي إنخفاض أسعارها في سوق الأوراق المالية.
أما العوامل المالية "فتتأثر بقانوني العرض و الطلب في سوق الأوراق المالية، فكلما إرتفعت كمية رؤوس الأموال المعروضة للتداول كلما تحسنت أسعار الأسهم و إتجهت نحو الصعود، و كلما قلت هذه الكمية كلما إنخفضت أسعارها. ) "2(
ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - شمعون شمعون، مرجع سابق، ص:24 .
) 2( - نففس المرجع، ص ص:70-71 .

الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

المطلب الثاني: السندات
الفرع الأول: تعريفها
السند هو صك قابل للتداول في سوق الأوراق المالية، تصدره مؤسسة أعمال و يتعلق بقرض طويل الأجل، و هو بهذا يعد عقدا أ و إتفاقا بين طرفين، بمقتضاه يقوم الطرف الأول بإقراض الطرف الثاني، مع تعهد هذا الأخير برد المبالغ المقترضة و الفوائد المتفق عليها في تواريخ محددة.
إذن فإن السند هو " صك يعود بدخل ثابت على صاحبه، ويمثل دينا على المؤسسة لأصل طويل أو متوسط الأجل، في مقابله تتعهد بدفع مبلغ معين كفائدة بصورة دورية طول مدة السند، مع دفع القيمة الإسمية عند الإستحقاق. ) " 1(
و في تعريف آ خر للسند: "السنــد يمثل جزء من قرض، و المقتــرض قد يكون الدولة أو شركة مساهمــة، فتوجد لدينا سنـدات حكومية و سندات الشركات المساهمة، و حامل السند يعتبر مقرضا، و يستحق فائــدة ثابتــة سنويا مقابل إستثمار أموالــه في شكل سندات، و السنـــد يكون عــادة طويل الأجل لمدة عشر سنوات. " ) 2(
الفرع الثاني: أنواعهــــا
يمكن التمييز بين عدة أنواع من السندات: ) 3(
- السند المستحق الوفاء بعلاوة إصدار:
لكي تشجع مؤسسة ما المدخرين على توظيف أموالهم، تعمل على إصدار سندات بمبلغ معين يسمى سعر الإصدار، على أن تقر رد هذا المبلغ في ميعاد الإستحقاق، مضافا إليه مبلغا إضافيا يسمى" العلاوة".

ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - ضياء مجيد الموسوي، مرجع سابق، ص:82.
) 2( - محمود أمين زويل، مرجع سابق، ص:44 - 45 .
) 3( - شمعون شمعون، مرجع سابق، ص ص:28- 29 .

الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

- سنـــد النصيب:
لا يجوز إصدار هذا النوع من السندات إلا بإذن من الحكومة، و النصيب هو مبلغ معين يمنح للبعض من حملة السندات الذين تعينهم القرعة، و مبلغه لا يقتطع من الفائدة المستحقة لحامل السند، لكنه مبلغ إضافي كتحفيز و مكافأة لجلب مقرضين جدد.
- السند المضمون:
لكي تحصل بعض الشركات على حاجاتها من الأموال، تعمد أحيانا إلى إجتذاب رؤوس الأمول، عن طريق تقديم ضمانات عينية لوفاء القرض، كأن ترهن عقارتها رهنا تأمينيا.
يمكن إضافة أنواع أخرى من السندات من أهمها: ) 1(
- سندات المشاركة في الأرباح:
تعطي لأصحابها الحق ليس فقط في العوائد الدورية لسنداتهم، بل و في جزء من أرباح المؤسســة.
- السندات القابلة للتحويل إلى أسهم:
تتمثل في السندات الممتازة التي تصدرها الشركة، و تعطي الحق لحامله إختياريا في تحويل سنداته إلى أسهم عادية.
و إضافة لهذا الحق عند إصدار هذه السندات، يشجع المستثمرين عند الإكتتاب فيها، لأن هذا النوع من السندات يضمن لصاحبه إمتيازين هما:
- الحصول على معدل فائدة ثابت بمجرد شراء هذه السندات.
- التمتع بالمشاركة في نمو و إزدهار الشركة في المستقبل، عن طريق حقه في تحويل سنده إلى سهم عادي في أي وقت يختاره.
إضافة إلى هاتين الميزتين فإن الشركة عادة ما تبيع هذه السندات بقيمة أعلى من مثيلاتها من السندات التي لا تتمتع بهذا الحـق. و تتمثل هذه القيمة في الفرق بين قيمة
السند عند إصداره و القيمة التحويلية و يطلق عليها علاوة التحويل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - رسمية قرياقص، مرجع سابق، ص: 30 .
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

الفرع الثالث:العوامل المحددة لأسعار السندات
يتحدد سعر السند في البورصة وفقا لأسعار الفائدة السائدة في السوق، و العلاقة بينهما علاقة عكسية محضة، فإرتفاع أسعار الفائدة في السوق النقدي يؤدي إلى إنخفاض أسعار السندات و العكس صحيح.
و كمثال على ذلك تقوم شركة ما بإصدار سند، قيمته الإسمية تساوي100 دج، بمعدل فائدة سنوي يعادل4 % أي أن مالك السند سيحصل سنويا على مبلغ 4 دج كفائدة طول مدة السند، مهما تغيرت اسعار الفائدة في السوق، ففي حالة إنخفاضها إلى 2% مثلا فهذا ما يستلزم توظيف 200 دج في البنــك بدلا عن 100 دج للحصول على نفس العائد أي 4 دج، و هذا ما يعني إرتفاع قيمة السند و بالتالي إرتفاع سعره.
و بالطبع يحصل العكس في حالة إرتفاع أسعار الفائدة في السوق، إلى 8% بدلا من4%
و في هذه الحالة يكفي للمستثمر أن يوظف 50 دج عوض عن 100 دج، ليحصل على نفس العائد أي 4 دج، بمعنى أن 100 دج السابقـة ستعود عليه لو وظفها في البنك بـ:8 دج، و هذا يعني إنخفاض قيمة السند و بالتالي إنخفاض سعره.و بالتالي فإن معدل الفائدة السائد في السوق، هو المؤشر الفعلي لحركة أسعار السندات.

المطلب الثالث: مقارنة بين الأسهم و السندات:
من الضروري الإشارة إلى وجود إختلافات جوهرية بين الأسهم و السندات، تتمثل في تلك الفروقات و العوامل التي يأخذها المستثمر بعين الإعتبار عندما يريد إتخاذ قرار إقتناء الأسهم و السندات و أهم هذه الإختلافات تتمثل في: ) 1(
* السهم جزء من رأسمال الشركة و حامله شريك بقدر رأسماله، في حين السند دين على الشركة و حامله دائنا لها بقيمة سنده.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - شمعون شمعون، مرجع سابق، ص:33..
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

* ربح السهم متغير حسب نشاط الشركة و قد تكون هناك خسارة، بينما ربح السند ثابت لا يتأثر لا بالربح و لا بالخسارة.

* للسندات أجل محدد يتوجب على الشركة خلاله أن تسدد قيمتها لأصحابها، بينما الأسهم ليس لها أجل محدد لأنها ترتبط بوجود الشركة.

* لحامل السهم الحق في الرقابة و إدارة الشركــة عن طريق الجمعية العامة، بعكس
حامل السند.

* يمكن لحامل السهم أن يسترد رأسماله، ببيع أسهمه في البورصة، لكن لا يشترط أن يكون ما دفعه هو ما يسترده، فقد يزيد أو ينقص بينما حامل السند يسترد رأسماله في الموعد المتفق عليه تاما، لا يزيد و لا ينقص.

* نصيب حامل السهم عند تصفية الشركة أو الخسارة، الباقي بعد تسويــة كافة الديون، بينما حامل السند فله حق الأولوية في الحصول على مستحقاته، أي أنه عند تصفية الشركة يحصل حملة السندات على حقوقهم قبل حصول حملة الأسهم على أي جزء من حقوقهم.

* من وجهة نظر الشركة المصدرة، تعتبر فوائد السندات من النفقات فهي لا تخضع للضريبة بينما عوائد الأسهم فإنها تعتبر توزيع للأرباح أي أنها تخضع للضريبة.






الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

و يمكن إضافة بعض الخصائص و الإختلافات بين الأسهم و السندات من خلال الجدول التالي:

جدول رقم 1 : جدول المقارنة بين الأسهم و السندات

عامل المقارنة
السهم
السند
التعريــــف: جزء من رأسمال الشركـة، و حامله شريك فيها بقدر رأسماله. دين على الشركة’و حامله دائن لها بقيمة السند.
دور حاملها في إدارة الشركة: حامله لهى الحق في الرقابــة و إدارة الشركة عن طريق الجمعية العامة. حامله ليس له الحق في الإدارة.
الدخل الذي يوفره لحامله: ربح السهم متغير حسب نشاط الشركة و قد تكون هناك خسارة. ربح السند ثابت و لا يتأثر بالخسارة.
الأخطار: حامله لا يسترد رأسماله إلا بالبيع في البورصة أو عند تصفية الشركة. لا يتعرض لأخطار لأن حامله يسترد رأسماله في الموعد المحدد للإستحقاق.
الأولوية في التسديد: عند الخسارة و تصفية الشركة، يكـون نصيب حامله’ الباقي بعد تسديد كافة الديون. حامله تكون له الأولوية في الحصول على مستحقاته عند وقوع الخسارة أو في حالة التصفية.
أجل الإستحقاق: الأسهم ليس لها أجل إستحقاق محدد لأنها ترتبط بوجود الشركة المصدرة. السند له أجل معين ’يتوجب على الشركة المصدرة خلاله أن تسدد قيمته لحامله.
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

المبحث الثالث: أهمية بورصة الأوراق المالية
تولي معظم الدول حاليا إهتماما كبيرا بالبورصة، نظرا للدور الفعال الذي تلعبه في تأمين السيولة و جلب الإستثمارات الأجنبية، إذ تساهم هذه الأخيرة في إنجاز المشـاريع و المخططات الإقتصادية الحكومية و الخاصة.
من هنا كانت البورصة إلى جانب القروض ) البنكية و السندية ( مصدرا للتمويل طويل الأجل إنطلاقا من أن المال هو العمود الفقـــري الذي يرتكز عليه النشاط الإقتصادي و عليه فقد أصبحت اليوم تساهم بشكل فعال في التنمية الإقتصادية.
من هذا المنطلق يمكن القول، أن للبورصة أهمية إقتصادية و مالية بالغة يمكن التطرق إليها فيما يلـــي:

المطلب الأول: الأهمية المالية
لتمويل العملات الإقتصادية لا بد من توظيف الأموال المحلية و العمل على إستقطاب الأموال الأجنبية، من أجل توفير السيولة النقدية اللازمة.
و لجلب الأموال الأجنبية لا بد من منح فوائد مغرية، لأن المستثمرين غالبا ما يترددون في التخلي عن مدخراتهم لفترات طويلة، و بهذا فإن الإستثمار في البورصة يعمل على تغذية السوق بالأموال اللازمة، بحيث يستفيد حامل الأوراق المالية ) المسـثمر( من الربح و تستفيد الشركة أو الجهــة التي طرحت أسهمها للتـــداول من تمويل دائم و طويل الأجل و عليه فإن البورصة تؤدي دورا مزدوجا إذ تفيــد المستثمر من جهة و المؤسسات الإقتصادية من جهة أخرى.

الفرع الأول: بالنسبة للمستثمر
يقوم المستمر بشراء الأوراق المالية المتمثلة في الأسهم و السندات بإستخدام الأموال الفائضة لديه، و هو بهذا يسعى إلى الحصول على الربح الذي قد يتحقق إما عن طريق الفوائد المتعلقة بالأوراق المالية، أو بفعل المضاربة الناتجة عن تقلبات الأسعار في البورصة.
"فالمستثمر يقبل على شراء الأوراق المالية طالما يمكنه بيعها في أي وقت و إستعادة قيمتها، فالتعامل في البورصة يتم من خلال مدخرات الأفراد الطبيعيين و المعنويين المستثمرة في شكل أسهم و سندات، و المعــــروف أن دوافع الإدخــار لدى هؤلاء متنوعة، و بصفة عامة يلاحظ أن المدخر يحتاج إلى أمواله طبقا لظروفه الطارئة و التي لا تحدد في زمن معين كما يرغب أيضا في إسترداد هذه الأموال دون خسارة محسوسة. " ) 1(
إذن فحامل السهم لا يمكنه إسترجاع مدخراته من الشركة التي يساهم بها، لأنها قد تحولت إلى موجودات داخل المؤسسة الإقتصادية و تبقى على حالها طالما أن المؤسسة موجودة، و عليه فلحملة الأسهم الحق في التنـــازل عنها لغيرهم بالبيع في البورصة
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - رسمية قريااص، مرجع سابق، ص ص: 43’44.
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

و بهذه الطريقة يمكنهم تحقيق التوازن من ناحية العرض و الطلب، إذ يمكن للمستثمر أن يسترد أمواله في الوقت اللازم، مع إحتفاظ صاحب الطلب بالأموال المكتتب فيها لتمويل الإستثمارات المختلفة و الإحتياجات الخاصة.

الفرع الثاني: بالنسبة للمؤسسات الإقتصادية للحصول على ما تحتاجـه من سيولـة و تمويل طويل الأجل، "حيث أن الإقبال على شراء الإصدارات الجديدة لمؤسسة مقيدة بالبورصة، يكون أكبر مما لو كانت الإصدارات لمؤسسة غير مقيدة بها" ) 1(
و عليه فإن القيد بالبورصة يعتبر نوعا من الإعتراف بقدرة الشركة و كفاءتها و ضمان لربحيتها، حيث تكون مجبرة على تقديم كافة المعلومات و البيانات المرتبطة بنشاطها ووضعيتها، و هو ما يخلق درجة من الإطمئنان و الثقة في نفس المستثمر الأمر الذي يدفعه إلى إقتناء إصداراتها دون غيرها، و بهذه الطريقة تتمكن المؤسسات الإقتصادية من الحصول على ما تحتاجه من سيولة لتمويل مشاريعها و إحتياجاتها.
إلى جانب التمويل الطويل الأجل الذي توفره البورصة للشركات فهي تعمل على تخفيض" التكاليف المتعلقة بالقروض الأجنبية المتمثلة في الأسهم" ) 2(’ التي تلجأ إليها الشركات بإعتبارها مصدرا للتمويل من جهة ووسيلة لتنويع المخاطر من جهة أخرى.

المطلب الثاني: الأهمية الإقتصادية
إن الدور الإقتصادي الذي تلعبه البورصة يرتبط أساسا بجانبها المالي، حيث أن مشاركة
رؤوس الأموال الأجنبية في الإستثمارات المحلية، يزيد من مردودية المؤسسات الإقتصادية الخاصة و العامة، و هذا ما يعود بالإيجاب على الإقتصاد الكلي ليوجهــه نحـوى الإنتعاش و التسريع من وتيرة التنمية.


ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - نفس المرجع، ص: 47.
) 2( - مجلة التمويل و التنمية ، مقال بعنوان: تطوير أسواق الأوراق المالية و قرارات تمويل الشركات ، تصدر عن صندوق النقد الدولي، جوان 1996 ، ص:47.
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها

هذا الهدف الذي تسعى إليه العديد من البلدان، لهذا فقد أصبحت اليوم تولي إهتماما أكبر بالبورصة لبلوغ غايتها المرجوة، و في هذا الصدد سنحاول معرفة الدور الأساسي للإستثمارات الأجنبية و البورصة بشكل عام في الإنتعاش الإقتصادي.

الفرع الأول: دور الإستثمارات الأجنبية في الإنتعاش الإقتصادي
تسعى البورصة إلى جلب الإستثمارات الأجنبية و هذا بإتباع طرق شتى أهمها: منح فوائد مرتفعة و مغرية و تبيان مكانة الشركات المقيدة لديها.
حيث أن إنضمام الشركة إلى البورصة يخلق لها مكانة خاصة بين الشركات و يدل على أوضاعها الإقتصادية الجيدة و مركزها المالي المقبول.
و منه فإن "تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية تعمل على الرفع من حجم السيولة على مستوى البلد المستقبل، مما يخلق مصدرا ماليا تتمكن من خلاله المؤسسات من تمويل مشاريعها . " ) 1(
و خير دليل على أهمية رؤوس الأموال الأجنبية في الإنتعاش الإقتصادي، تجارب البلدان الناشئة في جنوب شرق آسيا و أمريكا اللاتينية التي تشهد بورصتها ديناميكية كبيرة.

الفرع الثاني: دور البورصة في الإنتعاش الإقتصادي
تهدف البورصة إلى تأمين السيولة و تجميع المدخـرات للإسهام في عمليات الإستثمار
و التنمية من خلال تزويد المشروعات بالموارد المالية اللازمة "كما تتمكن الدولة من سد حاجياتها المالية و تغطية أعبائها و كذا تمويل أهدافها التنموية من خلال إصدار أوراق مالية يتم تداولها في البورصة. " ) 2(




ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - فريد النجار، البورصات و الهندسة المالية، نشر مؤسســة شباب الجامعة، الإسكندرية، 1998-1999، ص: 16.
) 2( - رسمية قريااقص، مرجع سابق ، ص: 41.
الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها



و عليه فبالإصدار في البورصة تتمكن الدولة من تحقيق برامجها التنموية المسطرة في مختلف القطاعات.
و يمكن القول إذن أن البورصة هي عبارة عن سوق مالي مصغر، هدفه توفير السيولة التي تعد قاعدة النشاط الإقتصادي، فهي في الواقع تؤدي وظيفة عامة لكل من المنشآة المصدرة للأورا ق المالية و المستثمرين في تلك الأوراق، لهذا تلجأ الكثير من البلدان اليوم إلى البورصة كوسيلة لجلب الإستثمارات الأجنبية خاصة، تطلعا لتحقيــق الرفاهية و الإنتعاش الإقتصادي.

















الفصل الأول:ـــــــــــــــ السوق المالـــي : مفهومها و أهميتها و الأوراق المتداولــة فيها


*خلاصــــــة*
من العرض السابق يتضح لنا أن سوق الأوراق المالية من أهم مكونات سوق المال في أي دولة، لما لها من دور بالغ الأهمية في التطور الإقتصادي و الصناعي الذي مرت به معظم الدول خاصة الرأسمالية منها، حيث يضم السوق المالي الدولي عددا محدودا نسبيا من المراكز المالية الدولية الكبيرة التي تتم بواسطتها أغلبية العمليات المالية في العالم.
و في ظل الوضع الراهن المتميز بالعولمة و ما أحدثته من تغيرات على إقتصاديات الدول، إرتأينا أن نقدم في الفصل الثاني من هذا البحث نظرة حول العولمة و الأسواق المالية.
حيث سنتطرق إلى دراسة عامل العولمة ونستعرض خصائص و تطورات المراكز المالية الدولية الأكثر نشاط في العالــم.


الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

مقدمــة:
إن العولمة قضيــة كثر الحديث عنها، و من ثمـــة لا يمكننا التمـادي في وصفها و تحليلها، فلم يعــد الأمر يقتصر على مساهمــات الإقتصادييـن و علماء السياسة و التاريخ، أو المهتمين بالشؤون العالمية، بل تعدى الأمر ليشمل مساهمات الإجتماعيين و الفلاسفة و الإعلاميين و حتى الفنانيـن، لأن العولمـة لها من الجوانب و الزوايا الكثيرة ما يثير إهتمام كل هؤلاء، فمنهم من يرى أن العولمة حقبة محددة من التاريخ أكثر منها ظاهرة إجتماعية و هي عند أصحاب هذا الرأي تبدأ من بداية سياسة الوفاق التي سادت بين القطبين، و بالتالي فالعولمة في نظرهم تخص حقبة الحرب الباردة أي بصعود اللبرالية الغربيــة، و من المفكرين الإقتصاديين الذين يرون أن العولمة وليدة النظام الرأسمالــي الجديـــد الذي يعتمــد على تحرير الأسواق المالية و النقدية )الخوصصة( و نشر التكنولوجيا و الثورة المعلوماتية التي تدعم السوق العالمية.

و في هذا الصدد، إرتأينا أن نحصر أول خطـــوة في هذا الفصل حول ماهية العولمة، حيث نقوم بدراسة عامل العولمة، مع سرد بعض التعاريف التي جيئ بها من طرف المفكرين، و ذكرنا للمظاهر الأساسية للعولمة و أهدافها، و بالتالي التوصل إلى مزاياها و مساوئها و موقف المجتمعات منها، و معرفة علاقتها بموضوع دراستنا للبورصة، أما في الخطوة الثانية من هذا الفصل سنتعرض إلى أهم المراكز المالية الدولية و مؤشراتها، و فيما يلي سنتعرض لذلك:

المبحث الأول: عامل العولمة
ظهر مفهوم العولمة أول ما ظهر في مجال المال و التجارة و الإقتصاد، غير أنه سرعان ما خرج عن هذا النطاق الضيق، فالعولمة الأن يجري الحديث عنها بوصفها نظاما أو نسقا ذا أبعاد تتجاوز دائرة الإقتصاد، و العولمة الآن نظام عالمي أو يراد لها أن تكون كذلك، يشمل مجال المال و التسويق و المبادلات و الإتصال. كما يشمل أيضا مجال السياسة و الفكر و الإيديولوجيا، وعندما يخرج مصطلح ما عن مجال الإختصاص الضيق الذي ظهرفيه أول مرة فإنه يصبح ملكا للجميع و موضوعا لحديث الجميع.
لذا و من خلال هذا المبحث سوف نتفصل في هذا المفهوم، و هذا بالتطرق و هذا بالتطرق إلى مفهومه و مظاهـــره و الأهــداف المرجــوة منـه، مزايا العولمة و مساوئها و علاقتها بموضوع دراستنا " البورصة "؟

المطلب الأول: مفهوم العولمة و مظاهرها الأساسية و أهدافها
الفرع الأول : تعريف العولمة
يمكن القول أن صياغة تعريف دقيق للعولمة تبدو مسألة شاقة، نظرا إلى تعدد تعاريفها


الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

التي تتأثـر أساسا بإنحيازات الباحثين الإيديولوجيـة، و إتجاهاتهم إزاء العولمة رفضا أو قبولا، إلا أننا سنحاول التوصل إلى تعاريف يسيرة و عادلة، دون إهمال المعنى الحقيقي و الجوهري للعولمة، لذلك حاولنا إستعراض التعاريف التي جاء بها بعض المفكرين نذكر منها:

1 – حسب مالك بن نبي:
حسب مالك بن نبي و هو فيلسوف و منظر جزائري توفي عام 1973 م، و من أهم مؤلفاته نذكر: تأملات،الفكرة الإفريقية و الأسيوية، فالعولمة في نظره ليست في مجراها أطرفة من مفاجآة التاريخ، و ليست إتجاها عقليا أو سياسي، و إنما هي ظاهرة القرن العشرين، و هي في واقعها المادي نتاج رائع لمقدرة الإنسان، و للمستوى الجديد الذي رفعت إليه هذه المقدرة ألوان نشاطه.
و يوضح الفيلسوف أن العولمة هي تجاوز سياحة الإنسان في العالم، أولا الحقل المحلي ففي القرية ثم في المدينة، ثم الوصول بعد ذلك إلى المستوى القومي، و إمتداد شعاعها لتصبح دولية، و أخيرا تعبر الحدود لتصبح عالمية، و فضلا عن هذا، فالعولمة بالنسبة لمالك بن نبي تعتبر الحل الأنسب للإنسانية. ) 1(

2 - حسب الإقتصادي لوفيت levitt ) (
في سنة 1983م إقترح الإقتصادي لوفيت مصطلح العولمة و لأول مرة لوصف تشابه الأسواق في العالم موضحا أن التكنولوجيات و العولمة هما العاملان الأساسيان في تعزيز العلاقات الدولية، و يسمح بذلك بأن تنشط الشركات العالمية و بتكاليف منخفضة و كأن العالم كله يمثل قرية واحدة، فهي تبيع نفس المنتجات و بنفس الطريقة مما يلزمها على التكيف مع مختلف الأسواق.
إستنادا لفكرة لوفيت levitt ) (، فعولمة الأسواق تعكس النظرة السابقة لدورة حياة المنتوج و تتضمن بيع منتجات نمطيــة لدول أقل تطــور من طرف الدول المتقدمة، و ينطبق هذا على الشركات متعددة الجنسياتFMN ) ( و يخص أساسا المبادلات الدولية. ) 2(

3 – حسب الباحث كنشي أومن kenichi ohmane ) (:
إستخدم كنشي kenichi ) (3) ( لفظ العولمة عام 1990م للتعبيـر عن مجموع سلسلة خلق و إبتكار القيمة )البحث و التنمية، الإنتاج، الخدمات و التمويل… ( فإذا قامت شركة مثلا بالتصديــر من قاعدتها الوطنيــة، سيتوجب عليها تقديــم خدمات ما بعد البيع في السوق الخارجيــة، ثم تسعى للإنتـــاج محليا في الســـوق الأجنبيـة




ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - مالك بن نبي، الفكرة الإفريقية الأسيوية، الطبعة الثالثة، دار الفكر، دمشق، سوريا 1992 م، ص ص: 213- 218 .
( 2) . ( 3) robert boyer. Mondialisation dela des myythes. casbah edition. 1997. P : 15 .

الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

آخذة بين الإعتبار ضرورة التنسيق و ربط سلسلة القيمة بهذا الفرع المتواجد في الخارج، و هكذا ستتمكن الشركــة من تحقيق التكامل العالمي بعد تمويل إستشماراتها و توظيف عمالها على المستوى العالمي.
إذن فالعولمة من وجهة نظر كنشي kenichi) (هي شكل من أشكال تسيير الشركات متعددة الجنسيات FMN ) ( و هو متكامل كليا على مستوى الصعيد العالمي.
4 – حسب المفكر مورس دروسي Mourice Durousset ) ( :
في سنة 1994م، أوضح دروسي Durousset ) ( أن العولمة هي نتاج تعاقب ثلاث مراحل أساسية: ) 1(
أولا التدويل Linternationalisation ( و الذي إرتبط بنمو تدفقات الصادرات.
ثانيا عبور الوطنيات Transnational ( بالنسبة لاتدفقات الإستثمارات المتواجدة بالأسواق الخارجية.
ثالثا: )العالميــة La mondialisation ( التي إرتبطت بوضـع أنظمـة عالمية للإنتاج و المعلومات.
و يؤكد DUROUSSET أن العولمة هي تحقيق سوق موحد يشمل شركات عالمية ترتكز على أساس كوني، في البحث، الإنتاج، و توزيع منتجاتها و خدماتها.

5 - حسب الإقتصادي أدوارد لتواك EDWARD LUTWAK) ( :
يعرف لتواك العولمـة على أنها: إنصهار العدد الهائــل من الإقتصاديـات القروية و الإقليمية و الوطنية في إقتصاد عالمي شمولي واحد لا مكان فيه للخاملين بل يقوده أولئك الذين يقدرون على مواجهة عواصف المنافسة الهوجاء ...، التي لا تعرف الرحمة في ظل إقتصاد معولم، هذه المنافسة التي تشبه الزوبعة التي لا يستطيع أحد البقاء بمنأى عنها. ) 2(
و منه نستنتج أن العولمة تدعو بالدرجة الأولى، إلى إلغاء الحدود بين الدول، من أجل بناء إقتصاد عالمي موحد تكون فيه القيادة للمنافس الأقوى،الذي يتمكن من الصمود أمام المنافسين، خاصة مع سرعة التعامل في الوقت الراهن، الذي أشار إليه تيل نيكر TYLL NECKER) ( رئيس إتحاد الصناعة الألمانية أن" العولمة تؤدي إلى أن تتم التحولات الهيكلية بسرعة يصعب على عدد متزايد من الأفراد مسايرتها و تحمل أعباءها. ) " 3(
6 – تعاريف أخرى مختلفة:
* شهد العالم الإقتصادي تجربة جديدة في السنوات الأخيرة و تعرف هذه التجربة بإسم العولمــة، فهـي عبارة عن تدفـق رؤوس الأموال الخاصـة و الأراء الجديدة و التكنولوجيات و السلع و الخدمات في أسواق كل العالم. ) 1(
ــــــــــــــــــــــــــــــ
Ellipse .1997 .p:11 (1) Maurice Durousset. la mondialisation de l economie. èdition histege
) 2( - هانس بيترمارتن و هار الدشومان، فخ العولمة، عالم المعرفة، الكويت، 19998،ص:57.
) 3( - نفس المرجع، ص: 326.
) 4( - مجلة الأهرام، كيف توجه قوى العولمة، العدد 1571 ، 1999م، دار الأهرام، ص:13.
الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

* العولمة هي إنفتاح العالم في حركة متدفقة ثقافيا و إقتصاديــا و سياسيا و إجتماعيا و تكنولوجيا، فأمامنا رأس مال بتحرك بدون قيود، و بشر ينتقلون بدون حدود، و هذه ثقافات تداخلت و أسواق تقاربت أو إندمجت، و هذه دول تكتلت فأزالت حدودها الإقتصاديــة و الجغرافيـة، و شركات تحالفت فتبادلت الأســواق و المعلومــات و الإستثمارات عبر الحدود. و هذه منظمات مؤثرة عالميا مثل البنك الدولي و صندوق النقد الدولي و وكلات متخصصة للأمم المتحدة تؤثر من جهة أو بأخرى في إقتصاديات و عملات الدول. و مستوى و ظروف معيشة الناس عبر العالم، إنها بيئة جديدة و مثيرة غير مسبوقة. ) 1(
* العولمة تتمثل في إتجاه العلم بقاراته الخمس إلى التوحيد و الترابط بعد سقوط القطبية و تلاشي الحدود الإيدييولوجية و السياسية. ) 2(
* العولمة ظاهرة تاريخية تبلورت عمليا مع نهاية القرن العشرين مثلما تبلورت القومية مع نهاية القرن التاسع عشر. ) 3(
* العولمة ليست ظاهرة حديثة و إفراز لحقبة ما بعد الحرب الباردة و تفكك المنظومة الإشتراكية و ذلك أن عناصرها الجوهرية قد شرعت في التشكل منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، و ميلاد الأمم المتحدة. ) 1(
* العولمة تعني إستبـدال التبادلات بين الأمم بتبادلات بين الشركــات، أي تعني رفع الجواجز و الحدود أمام الشركات و المؤسسات و الشبكات الدولية الإقتصادية منها و الإعلامية) .2(
- و من كلما سبق ذكره يمكن إعطاء مفهوم شامل للعولمة و هو:
أن العولمة هي إلغاء كافة الحدود و الخطوط الفاصلة بين البلدان، بشكل تصبح ففيه خارطة العالم خالية من الحواجز و الفواصل، مثلها مثل قرية صغيرة تعيش الحرية التامة في إنتقال السلع و الخدمات، رؤوس الأموال ، الأشخاص التكنولوجيا و حتى الأفكاردون أي عوائق أو عراقيل قد تحد من حركتها، بل نستطيع القول أنها عملية مستمرة تكشف كل يوم عن وجه جديد من وجوهها، الوجه الذي كشفته لحد الآن هو أن جوهرها يكمن في سهولــة حركــة الناس و المعلومات و السلع بين الدول على النطاق الكوني.
و منه فالعولمة هي تلك التحولات التي ترمي إلى تقوية وتوسيع العلاقات الإقتصادية الدولية في السوق العالمية للسلع و الخدمات، و خاصة رؤوس الأموال.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - أحمد مصطفى، تحديات العولمة و التتخطيط الإستراتيجي، الطبعة الثانية، دار الكتب، مصر 1999م، ص:11.
) 2( - ضياء موسوي، العولمة و جذورها و فروعها و كيفية التعامل معها، مجلد 28، العدد الثاني، عام الفكر، دمشق، سوريا، 1198م ، ص:10.
) 3( - أيار الجميل، مفهوم العولمة، الطبعة الأولى، العدد 222، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، لبنان، جوان 1998م، ص:38.
) 1( - محمد مالكي، العرب و أمثلة العولمة، جريدة الشرق الأوسط، بيروت 1999م،ص: 15.
(2) crochet alain. La globalisation ultime stade de convergence. Sous la dire j.p. fougere et
G. caire.paris 1997. pp 43-52 .
الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

الفرع الثاني: المظاهر الأساسية للعولمة
تتميز العولمة بمظاهر خاصة، و معرفة هذه المظاهر تسمح بتجنب أي نوع من الغموض و عدم الوضوح، حيث حــدثت تطورات مذهلة لبعض المجالات، كالتجارة و الإنتاج و المالية، و التي سوف نظهرها فيما يلي:

1 – التجارة أو ديناميكية التبادل:
تعتبر العلاقة بين الصادرات العالمية و الإنتاج العالمي بمثابة مؤشر عن مدى تكامل الإقتصاديات، حيث شهدت التجارة العالمية نموا سريعا نسبيا في الفترة ما بين منتصف القرن التاسع عشر و الحرب العالمية الأولى، و يعود هذا التوسع للصادرات مقارنة بالناتج الحقيقي الذي يتضح من خلال إرتفاع معدل نمو التجارة الدولية على نمو الإنتاج خلال العقدين الماضيين كالتالي 1( 1.4% ما بين 1960- 1964 ، 1.6 % ما بين 1964- 1974 ، 1.2 % ما بين 1974- 1984 ، و 2.8 % ما بيـــن 1984 – 1994 و الشكل التالي يوضح معدل نمو الناتج و التجارة العالميين:
الشكل رقم2: معدل نمو الناتج و التجارة العالميين
1960 - 1994
نسبة مئوية %
السنوات

Source : Grozet yves. et autres .opcit. p : 10.




ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) grozet yves. abdelmalki lahcen. et autres. opcit.p: 9



الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

فرغم النمو المتزايد للتجارة بعد الحرب العالمية الثانية حتى نهاية الستينات إلا أنها عرفت تباطؤ في أوائل السبعينات (1)، نتيجة للصدمة البترولية ، إرتفاع تكلفــة العمالة و كذا التصدع الذي عرفه نظام النقد الدولي، ثم عرفت إنتعاشا مرة أخرى في الثمانينـات حتى أوائل التسعينات، حيث يتم تداول ثلث الإنتاج العالمي بين الدول اليوم،و هذا مؤشر آخر على حركة العولمة .
و بالرغم من الميول الحمائية فإن الإقتصاد العالمي لم يعرف إنقسام إلى مناطق كبرى متنافسة كما كانت هذه الظاهرة أكثر بروزا من سنة 1990 إلى 1994 حيث إستمرت الصادرات العالمية للسلع في النمو بنسبة ثابتة )5 (% بينما الإنتاج العالمي إستقر نموه في حدود 5% حسب المنظمة العالمية للتجارة (2)
فديناميكية المبادلات هذه تم إنشاؤها عن طريق مجموعة من الإجراءات المتخذة من طرف الدول في إطـار مفاوضات الجات ) GATT (*التي تمت في مجموعة من المراحل و تسمى كل مرحلة بدورة، حيث كانت الدورة الأخيرة في الأرغواي تلتها فيما بعد دورة مراكش سنة 1994م و التي أقرت بإزالة الحواجز الجمروكيـة في مجال التجارة الدوليـــة و تطبيق مقتضيات التحريـر على تبادل الخدمات خاصة في مجال النقل و المواصلات و التأمين ثم كللت هذه الدورات بإنشاء المنظمة العالمية للتجارة ) OMC ( في أفريل 1995م و أنيط بهذه المنظمة العالمية للتجارة التي حلت محل الإتفاقية العامة للتعريفـة الجمركية إدارة ما يزيد عن 28 إتفاقيــة متعـددة الأطراف و هي تسعى إلى تحقيق التبادل الحر و قواعدها تم تبينها من طرف الإتحاد الأوروبي.

2 - الإنتاج أو تطور الإستثمارات الأجنبية المباشرة:
تهدف الإستثمارات الأجنبية المباشرة إلى خلق أو تطوير أو مراقبة المؤسسات التي تنشط خارج الإقليم، حيث طورت المؤسسات الطبرى مؤسساتها في الخارج أكثر من صادراتها عن طريق نمو لا مثيل له للإستثمار المباشر بين الأقطاب الثلاثة ) الولايات المتحدة الأمريكية، اليابان، الإتحاد الأوروبي(. فديناميكية اليابان هي مدهشة حيث إنتقل إستثماره المباشـر المتراكــم من 17 مليار دولار إلى 217 مليار دولار ما بين 1980م و 1991 م، و يفوق بذلك الإستثمار المباشــر للولايات المتحدة الأمريكية الذي قدر بــ: 206 مليار دولار مقابل 110 مليار دولار في سنة 1980م. ) 3(
تتجلى حركة رأس المال في الإستثمارات المباشرة، فمنذ السبعينات بدأ إلغاء القيود نسبيا على تحركات رؤوس الأمـوال الدوليـة التـي كانت مفروضـة في عـدد من البلدان


ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - أحمد عبد الرحمان أحمد، العولمة: المفهوم، المظاهر و المسببات، في مجلة العلوم الإجتماعية، مجلس النشر العلمي، جامعة الكويت، مجلد 26، العدد1، ربيع 1998 م، ص:54.
(2) boyer robert et autres. Mondialisation au – dela de mythe. Op-cit . p 17.
* GATT Gemerab accord of trade and tarif.
(3) boyer robert et autres. Mondialisation au – dela des mythe. Op-cit . p 18.
الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة
************************************************** **
الصناعية، و إستمرت عملية التحرير تدريجيا إلى التسعينات،حيث زاد إجمالي تدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر من 10.6 مليون دولار عام 1971 إلى 173.3 مليون دولار عام 1993 ، و يعكس لنا هذا التطور بصورة واضحة حركة العولمة. ) 1(
و الجدول الموالييبين لنا تدفق الإستثمارات الأجنبية المباشرة داخل الدول و كيفية تطورها.
الجدول رقم2: إجمالي تدفقات الإستثمارات الأجنبية داخل الدول
) بلا بين الدولارات الأمريكية (


السنوات
الدول 1971 1980 1985 1990 1993
-إجمالي العالم:

-نصيب الدول الصناعية:

- حصة الدول النامية: 10.6

6.1

2.6 32.3

25.3

غ.م 47.8

35.1

12.7 206.3

174.6

31.7 173.3

103.2

70.1

المصدر: أحمد عبد الرحمان أحمد، مرجع سابق، ص: 57 .

كما إرتفع التدفق العالمي للإستثمارات الأجنبية بالنسبة للدول المتقدمة في الفترة ما بين 1998 – 1999 من 481 مليار دولار إلى 336 مليار دولار ، و إنتقل من 179 مليار دولار إلىى 208 مليار دولار في الدول النامية ، و بالنسبة لهذه الأخيرة يمثل الإستثمار الأجنبي المباتشر أكبر مورد للتمويل الخارجي، لأنه أكثر إستقرارا من الإستثمارات الحوافظ و القروض البنكية. ) 2(
فديناميكيــة هذه الإستثمارات داخل الثلاثية أصبحت ممكنة بعد رفع الحواجز المادية و القانونية لرؤوس الأموال إنخفاض كبير للتكاليف النقل و الإتصال تحرر الأسواق المالية، و الخوصصة، كما أن الإستثمارات الأجنبية مست قطاع الخدمات بصورة كبيرة: الماء، الكهرباء، الإتصالات اللاسلكية، النقل الجوي، البنوك و التأمين.
هناك ثلاثة عوامل وراء سرعة التوسع الإقتصادي في الآونة الأخيرة و هي: ) 3(
- لم يعد الإستثمار الأجنبي المباشر مقصورا على الشركات الكبيرة، نظرا لتحول عدد كبير منها إلى شركات متعددة الجنسيات.


ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - أحمد عبد الرحمان أحمد، مرجع سابق، ص:57 .
(2) fonds monetair internationale. L ide va depasser le billion de dollar en 2000. Sous l effet des fussions et acquisitions ie bulletindu FMI.N° 21. 13November.
) 3( - صندوق النقد الدولي، آفاق الإقتصاد العالمي ماي 1997، دراسات إقتصادية و مالية و عالمية، مكتبة لبنان، ماي، 1997، ص: 56.
الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

- زيادة التنوع القطاعي للإستثمار الأجنبي المباشر و إرتفاع نصيب قطاع الخدمات بشكل كبير.
- إرتفاع عدد البلدان المستثمرة و المضيفة للإستثمار الأجنبي.

3 – الشمولية المالية:
علافت الأسواق المالية التي تعمل اليوم على أساس شبكات تتجاوز الحدود إعادة تنظيم و تدويل سريع، إذ تضاعف عدد التجديدات المالية و إنتشرت إجرءات التحرر والإنفتاح و الحركية المتزايدة التي تسمح بها التقنيات الحديثة لإرسال و معالجة الإعلام، كل ذلك أدى إلى تغيير شروط تشغيل أسواق البورصة بحدة و كذلك أسواق السندات العمومية و أسواق العملة الصعبة و بناءا عليه توازن ميزان المدفوعات و تحديد معدلات الصرف.
كما أن التحكم في قاعات السوق يهدف من الآن فصاعدا إلى تأمين أقصى مردوديات على الصعيد العالمي، و هذا بتفادي الإستثمارات الطويلة المدى، بهذا أصبحت التدفقات المالية حاليا خمسة مرات أكثر أهمية من المعاملات المتعلقة بتصدير السلع و الخدمات و حركات رؤوس الأموال الخاصة المودعة و هي بذلك أكثر أهمية من إحتياطات البنوك المركزية. ) 1(

و ما يتسم به الإقتصاد العالمي من تحول في هذا القرن من الصعود بقوة للمالية الدولية، هذا التحويل يعرف بالشمولية المالية و يقصد بها خلق سوق وحيدة للنقود على مستوى الكون مع إرتباطها الوطيد مع عولمة تبادلات السلع و الخدمات، و من ثم فالشمولية كانت أكثر أهمية في المجال المالي.

و من جراء الشمولية المالية يمكن للشركات المتعددة الجنسيات الصناعية و المالية أن تقترض أو تودع نقود بلا حدود حيث تريد و في الوقت الذي تريده.

الفرع الثالث: أهداف العولمــة
إن العولمة حقيقة واقعة، و هي حقيقة تعي ذاتها و تعرف جيدا ملامح هذه الذات، فالعولمة تحقق شفافية التواصل و علانية الإتصال، و تحقق فوق ذلك كله وحدة العالم بغير حواجز أو حدود و لعل هذا ما يدفعنا إلى التساؤل عن أهم الأهداف و الغايات من وراء هذه العولمة؟
و مكن ثم فإن مجموعة الأهداف الرئيسية للعولمة تظهر من خلال الشكل الموالي و التي يتم توصيفها بإيجاز فيما يلــي:






ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) boyer robert et autre. mondialisation au dela de mythes. op - cit .; p : 19.
الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

الشكل رقم 3: مجموعة أهداف العولمة




الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

الهدف الأول: الوصول إلى سوق عالمي مفتوح بدون حواجز أو فواصل جمركية أو إدارية أو قيود مادية أو معازل عرقية أو جنسية أو معنوية، بل إقامة سوق متسع يشمل العالم كله، و يشمل كافة قطاعاته و مؤسساته و أفراده، أي الوصول بالعالم كله إلى أن يصبح كتلة واحدة متكاملة و تفاعلة في نطاق هذا الهدف يتم إحتكاك مباشر و غير مباشر بين كافة الأجناس البشرية بموروثهم الحضاري و ثقافتهم المتعددة و إختلافهم الفكري.

الهدف الثاني: الوصول بالعالم إلى جعله وحدة واحدة مندمجة و متكتلة سواء من حيث المصالح و المنافع المشتركة، أو من حيث الإحساس و الشعور بالخطر الواحد الذي يهدد البشرية جميعا، و أهمية تحقيق الأمن الجماعي، بابعاده الكلية و عناصره الجزئية الفاعلة فيه، و التصدي للخطر الذي يهدد الإستقرار و الأمن العالمي بالقضاء على بؤر النزاع و مصادر التوتر و عوامل القلق.

الهدف الثالث: الوصول إلى شكل من أشكال التجانس العالمي، سواء من خلال تقليل الفوارق في مستويات المعيشة، أو في الحدود الدنيا لمتطلبات الحياة، حقوق الإنسان،الخ …… خاصة و أن هذا التجانس لا يكون بالتماثل و لكنه قائم على التعدد و التنوع.

الهدف الرابع: تنمية الإتجاه نحوى إيجاد لغة إصطلاحية واحدة تتحول بالتدريج إلى لغة واحدة للعالم، يتم إستخدامها سواء في التخاطب بين البشر أو بين الحسابات الإلكترونية، و من ثم فإن كثرة الإحتكاك و التعامل سوف تدفع إلى ظهور لغة تزيد من عملية التقارب اللغوي إلى أن يصل العالم إلى التحدث بلغة واحدة.

الهدف الخامس: الوصول إلى وحدة الإنسانية جمعاء بمعنى أن يتم تديريجيا إزالة الفوارق الجنسية من خلال تكثيف عمليات المزج بين عناصر الجنس البشري، حتى يحدث الإنسجام و التوافق ، و من ثم يتم تنمية الإحساس بوحدة البشر ووحدة الحقوق لكل منهم.

الهدف السادس: تعميق الإحساس و الشعور العام بالإنسانية البشرية و إزاحة و إزالة كل أشكال التعصب و التمايز العنصري وصولا إلى عالم إنساني بعيد عن التناقضات، و من ثم فإن العولمة تصبح أول واقع إنساني في التاريخ، فهي تشتعل في عقول البشر و غدراكهم بالمصير الإنساني.

الهدف السابع: إنبعاث بعث رؤية جديدة تكون بمثابة حركة تنوير كبرى فاعلة كتيار كهربائي يسري في طموحات البشر بإختلاف أجناسهم و دولهم و بالتالي يكسب تيار العولمة من القوة ما يؤهله لمزيد من التدفق إلى إتساع التجارب.


الفصل الثانــي:ـــــــــــــــــــــــ العولمــة و الأسواق الماليــة

إن العولمة بذلك لها بيئتها و عواملها الفاعلة . و إن أهداف العولمة بشكل عام هي اهـــداف كل من هذه العناصــر بشكل خاص. و هناك أهــداف أخرى للعولمة و تتمثل في: ) 1(
- تفكيك و إزالة الحدود الفاصلة و إنهاء التوجيهات الجزئية و الإقتصاد المحلي.
- بناء هياكل إنتاجية مثلى لإنتاج السلع و الخدمات و صناعة الأفكار على مستوى الحجم الإقتصادي الكبير.
- إعطاء الفرصة الكاملة لقوى الإبتكار و الخلق و الإبداع.
- الإنطلاق إلى آفاق شاسعة، و نطاقات واسعة تضفي قدرا كبيرا من التقدم و التنمية المستدامة.
و بهذه العناصر الفاعلة تملك قوى العولمة مؤهلات نجاح غير محدودة قائمة على دراسات دقيقة شاملة ليس للحاضر القابل للتعولم، و لكن للمستقبل إمتداداته في منظور العولمة.
المطلب الثاني: مزايا العولمة نتاج حراك





ــــــــــــــــــــــــــــــ
) 1( - محسن أحمد الخضيري، مرجع سابق، ص ص: 114-115 .

محب بلاده
2011-03-11, 16:49
بحث آخر





الأسواق المالية الدولية

مقدمة عامــــة.

المبحث الأول: مدخل إلى الأسواق المالية الدولية.
المطلب الأول: نشأة الأسواق المالية الدولية
المطلب الثاني:وظائف الأسواق المالية الدولية
المطلب الثالث: مقومات الأسواق المالية الدولية.

المبحث الثاني:الإستثمار في الأسواق المالية الدولية
المطلب الأول:آلية التعامل في الأسواق المالية الدولية.
المطلب الثاني:تحليل واقع الاستثمار في الأسواق المالية الدولية.
المطلب الثالث: الشركات الكبرى عبر الوطنية و الأسواق المالية الدولية.

المبحث الثالث:اللاعبون الأساسيون في الأسـواق المـالية الدولية.
المطلب الأول: أهم المراكز المالية الدولية ومؤشراتها.
المطلب الثاني :سوق الدولارات الأوروبية. "Eurodollar"
المطلب الثالث:سوق السندات الأوروبية.
خاتمة عامــــة.




مقــدمة عـــامة:

تلعب الأسواق المالية دورا هاما في اقتصاديات الدول النامية والمتقدمة على حد سواء، كونها إحدى أدوات السياسة المالية المستخدمة في تعبئة المدخرات المحلية وأداة جاذبة للاستثمارات الأجنبية، إضافة إلى دورها الفاعل في تمويل خطط التنمية الاقتصادية. ومع تنامي عجز الموازنات العامة لبعض الدول فقد أخذت – هذه الدول – في البحث عن موارد مالية غير سيادية لتمويل خططها التنموية، فغدت الأسواق المالية واحدة من الأدوات الهامة التي تستخدم لمثل هذه الغايات التنموية.
وقد شهدت الأسواق المالية الدولية تطورات هائلة خلال السنوات الأخيرة سواء من حيث الأدوات المالية الجديدة أو من حيث التغيرات الهيكلية في تقسيمات الأسواق واستحداث أسواق جديدة وتطوير الأنظمة المتعلقة بالتداول والتسوية والتقاص، الأمر الذي استدعى دول العالم المختلفة لبذل جهود مكثفة لمواكبة هذه التغيرات لما لذلك من آثار إيجابية على سيولة الأسواق المالية وعمقها.
إشكالية البحث:
لمعالجة هذا البحث يتم طرح الإشكالية التالية:
- ما أهمية وآلية عمل الأسواق المالية الدولية في إستقطاب وإستثماروتوظيف الموارد المالية على الصعيد الدولي؟

و انطلاقا من هذا التساؤل الرئيسي، يمكن استخراج الأسئلة الفرعية التالية:
- كيف نشأت الأسواق المالية الدولية وما هي وظائفها؟
- ما هي آلية التعامل في هذه الأسواق؟
- ما هي أهم الأسواق المالية الدولية في العالم، وما مؤشراتها؟
الفرضيات:
للإجابة عن هذه التساؤلات قمنا بوضع الفرضيات التالية:
- ظهرت الأسواق المالية الدولية نتيجة الثورة الصناعية و النهضة التكنولوجية التي أدت إلى ظهور الشركات المساهمة.
- التعامل في الأسواق المالية الدولية محفوف بعدة مخاطرلذلك فالإسثمارفي هذه الأسواق يتطلب الكفاءة و الخبرة من لدن جميع المتعاملين في السوق المالي.
- يعتبر سوق السندات الأوروبية ،بالإضافة الى البورصات العالمية وسوق الأورو دولار أهم المراكز المالية الدولية.
منهجية البحث:
للإجابة على الإشكالية المطروحة وتحقيق الأهداف المرجوة من الموضوع محل البحث، وبغية اختبار صحة الفرضيات المقدمة وتناولها بالبحث والتحليل، اعتمدنا منهجاإستقرائيا.

هيكلة البحث:
تم تقسيم البحث إلى ثلاث مباحث ،تتقدمها مقدمة عامة.
في المبحث الأول،تطرقنا إلى نشاة الأسواق المالية الدولية ،وظائفها ومقوماتها.
و في المبحث الثاني تناولنا آلية التعامل في الأسواق المالية الدولية ومدى مساهمة الشركات الكبرى عبر الوطنية في عمليات السوق المالي الدولي.
اما في البحث الثالث تعرضنا إلى أهم اللاعبين الأساسيين في الأسواق المالية الدولية . إضافة إلى خاتمة عامة التي تعبر على حوصلة للموضوع والنتائج المتوصل إليها.




المبحث الأول: مدخل إلى الأسواق المالية الدولية.

المطلب الأول: نشأة الأسواق المالية الدولية
إن أهم الأسواق المالية التي عرفها التاريخ الإقتصادي في أوروبا بل في العالم ـ و كان التعامل فيها يتم بالكمبيالات والسندات الأذنية، و المعادن النفيسة ـ هي أسواق البندقية و جنوة في إيطاليا و سوق فرانكفورت، وكانت تلك الأسواق من أكثر الأسواق المالية الأوروبية تعاملا مع منطقة الشرق الأوسط التي شهدت في تلك الفترة نشاطا تجاريا هائلا باعتبارها مركز اتصال بين الشرق الأقصى و أوروبا.

و مع تطور الفكر الإقتصادي الرأسمالي الذي يدعو إلى التخصص و تقسيم العمل، و مع انبثاق الثورة الصناعية، زادت أهمية الاستثمارات الفردية التي تتطلب موارد مالية كبيرة تفوق قدرات و إمكانيات الأفراد. و على إثر ذلك ظهرت الشركات المساهمة التي فتحت المجال واسعا أمام مشاركة عدد أكبر من المساهمين في ملكية الشركات و بذلك ضمان التمويل اللازم لها. و من جهة أخرى، تطور عدد البنوك و ازدادت أهميتها في مختلف الدول.
كل هذه العوامل و الظروف، فضلا عن توسع المشاريع الإستثمارية و المعاملات التجارية، ساهمت بشكل كبير في نشأة الأسواق المالية كأداة فعالة لتعبئة الموارد و المدخرات اللازمة للتمويل التجاري و الإستثماري.
و أول الأسواق المالية ظهوراً، كانت في القرن السابع عشر (ق17) في أمستردام، ثم في القرن الثامن عشر (ق18) في البندقية، و شهد القرنين التاسع عشر و العشرين (ق 19 و ق20) على التوالي، نشأة المركزين الماليين الدوليين البريطاني و الأمريكي.
و قد ظهرت البورصات في القرن التاسع عشر (ق19) من أجل تداول السلع و المنتجات و الأوراق المالية و إبرام الصفقات، و كان ظهور البورصات نتاج عوامل اقتصادية عديدة أهمها:
- زيادة النشاط المالي للمؤسسات الكبرى و التي تستعمل أموال ضخمة، كالمصارف و شركات التأمين و شركات النقل و الاتصالات؛
- زيادة المبادلات التجارية الدولية، التي شهدت انتقال السلع و المواد الأولية من البلدان المُستعمَرة إلى البلدان المُستعمرة.
- إنَّ الأسواق المالية في الدول المتقدمة تطورت بصفة مصاحبة للتغيرات و التطورات الحاصلة على المستوى التكنولوجي، و تنامي حجم الإنتاج و وحدات الأعمال الكبيرة بصورة أسرع من الوسائل المتاحة للتمويل.

وزاد نشاط الأسواق المالية زيادة هائلة، فقد بلغ عدد الأسواق المالية في الولايات المتحدة الأمريكية أربع عشر بورصة في الوقت الحاضر، و أهمها و أكبرها بورصة نيويورك. في بريطانيا أيضاً، اندمجت كل الأسواق المالية منذ عام 1913م في نظام واحد و هو بورصة لندن.
و في اليابان تعمل في الوقت الحاضر ثماني بورصات على رأسها بورصة طوكيو. و هو الحال بالنسبة لألمانيا، حيث يوجد أيضاً ثماني بورصات أهمها بورصة فرانكفورت. و بالنسبة لفرنسا، هناك سبع بورصات تترأسها بورصة باريس.

المطلب الثاني:وظائف الأسواق المالية الدولية
تؤدي الأسواق المالية دورا هاما في الحياة الاقتصادية، وإذا ما حاولنا عرض أهم الوظائف التي يمكن أن تؤديها، فيمكن حصرها فيما يلي:1
1. تنمية الادخار عن طريق تشجيع الاستثمار في الأوراق المالية، وتوجيه المدخرات لخدمة الاقتصاد القومي. حيث تشجع سوق الأوراق المالية على تنمية عادة الادخار الاستثماري، خاصة بالنسبة لصغار المدخرين الذين لا يستطيعون القيام بمشاريع مستقلة بأموالهم القليلة، ومن ثم فإنهم يفضلون شراء أوراق مالية على قدر أموالهم، وهذا يساعد على خدمة أغراض التنمية والحد من التضخم، كما أنها تساعد على توجيه المدخرات نحو الاستثمارات الملائمة (سواء في الأسهم أو السندات) وذلك وفقا لاتجاهات الأسعار.
2. المساعدة في تحويل الأموال من الفئات التي لديها فائض (المقرضين) إلى الفئات التي لديها عجز (المقترضين). فالمقرضون يقومون بتخفيض نفقاتهم الاستهلاكية الحالية مقابل الحصول على دخول أعلى في المستقبل عند حلول آجال استحقاق تلك القروض، وعندما يقوم المقترضون باستخدام تلك الأموال المقترضة في شراء وتأجير عناصر الإنتاج، فإنهم سوف ينتجون دخولا أعلى، وبالتالي زيادة مستوى المعيشة ليس فقط للمقترضين بل لكل فئات المجتمع.
3. المساهمة في تمويل خطط التنمية عن طريق طرح أوراق مالية حكومية في تلك السوق. حيث رافق بروز أهمية الأوراق المالية التي تصدرها شركات المساهمة ازدياد التجاء الحكومات إلى الاقتراض العام من أفراد الشعب، لسد نفقاتها المتزايدة وتمويل مشروعات التنمية، وذلك عن طريق إصدار السندات والأذون التي تصدرها الخزانة العامة ذات الآجال المختلفة، ومن هنا صارت هذه الصكوك مجالا لتوظيف الأموال لا يقل أهمية عن أوجه التوظيف الأخرى.
4. المساهمة في دعم الائتمان الداخلي والخارجي. حيث إن عملات البيع والشراء في بورصة الأوراق المالية تعد مظهرا من مظاهر الائتمان الداخلي، فإذا ما ازدادت مظاهر هذا الائتمان ليشمل الأوراق المالية المتداولة في البورصات العالمية أصبح من الممكن قبول هذه الأوراق كغطاء لعقد القروض المالية.
5. المساهمة في تحقيق كفاءة عالية في توجيه الموارد إلى المجالات الأكثر ربحية؛ وهو ما يصاحبه نمو وازدهار اقتصادي. وهذا الأمر يتطلب توافر عدة سمات في سوق الأوراق المالية، يمكن إيجازها فيما يلي:
(أ) كفاءة التسعير: بمعنى أن تعكس الأسعار كافة المعلومات المتاحة.
(ب) كفاءة التشغيل: بمعنى أن تتضاءل تكلفة المعاملات إلى أقصى حد، مقارنة بالعائد الذي يمكن أن تسفر عنه تلك المعاملات.
(ج) عدالة السوق: بمعنى أن تتيح السوق فرصة متساوية لكل من يرغب في إبرام الصفقات.
(د) الأمان: ويقصد به ضرورة توافر وسائل للحماية ضد المخاطر التي تنجم عن العلاقات بين الأطراف المتعاملة في السوق، مثل مخاطر الغش والتدليس وغيرها من الممارسات اللاأخلاقية التي يعمد إليها بعض الأطراف.
6. تحديد أسعار الأوراق المالية بصورة واقعية على أساس من المعرفة الكافية ودرجة عالية من العدالة. حيث يتم تحديد أسعار الأوراق المالية عبر المفاوضة أو المزايدة (المزاد العلني) والتي تعكس بصورة أقرب إلى الدقة رأي المتعاملين في السعر المناسب للورقة المالية وفقا لظروف السوق السائدة، بالإضافة إلى ما تقوم به الشركات والجهات الاقتصادية من نشر كافة البيانات المتعلقة بالشركات وصكوكها وأرباحها ومراكزها المالية؛ وهو ما يحول دون خلق سعر غير واقعي للورقة المالية. ويمثل هذا السعر أفضل الأسعار بالنسبة للبائع (أعلى سعر طلبHighest Bid) وللمشتري (أدنى سعر عرض Lowest Offer).
7. إن سوق الأوراق المالية تعتبر أداة هامة لتقويم الشركات والمشروعات. حيث تساهم في زيادة وعي المستثمرين وتبصيرهم بواقع الشركات والمشروعات، ويتم الحكم عليها بالنجاح أو الفشل. فانخفاض أسعار الأسهم بالنسبة لشركة من الشركات دليل قاطع على عدم نجاحها أو على ضعف مركزها المالي؛ وهو ما قد يؤدي إلى إجراء بعض التعديلات في قيادتها أو في سياستها أملا في تحسين مركزها.



المطلب الثالث: مقومات الأسواق المالية الدولية.
يتطلب سوق المال توافر عدد من المقومات الأساسية لكي يصبح سوقا فعالا قادرا على تحقيق الأهداف التي يقام من أجلها هذه المقومات يمكن حصرها فيما يلي:
1-اعتناق فلسفة اقتصادية لبيرالية قائمة على الثقة في قدرات قوى السوق على تحريك النشاط الاقتصادي في ظل اعتبارات الكفاءة الاقتصادية والسلوك الرشيد لكل من المنتج والمستهلك، المصدر والمستورد وغيرها من الأفراد والهيئات القائمة بالنشاط الاقتصادي ،أن رأس المال الخاص يلعب دوره الريادي في تجميع المدخرات الخاصة وإعادة تخصيصها على وجوه النشاط الاقتصادي التي تحقق أعلى معدل عائد ممكن في ظل أدنى مستوى ممكن من المخاطر.
2-ضرورة وجود حجم كافي من المدخرات بشقيها الوطني والأجنبي المعروضة وفي الوقت نفسه يقابلها طلب كاف عليها حتى لايوجد فائض في الطلب دون أن يناظره العرض المتاح من المدخرات التي تتكفل بتغطيته ,أو فائضا في العرض لايوجد الطلب القادر على توظيفه في وجوه الاستثمارات المالية المختلفة.
3-وجود فرص استثمارية كافية وقادرة على اجتذاب رؤوس الأموال قصيرة وطويلة الأجل المعروضة والباحثة في الوقت نفسه عن فرص جذابة للاستثمار.
4-ايجاد الاطارات التشريعية والتنظيمية الفعالة من خلال مرونتها وقدرتها على التطور والتكيف المستمر مع المتغيرات الاقتصادية القومية والدولية، فتوافر هذه التشريعات كافية وقادرة وتساعد كثيرا في تسهيل المعاملات وتحركات رؤوس الأموال من ناحية وفي الوقت نفسه توفر الحماية والأمان لكافة أطراف التعامل في السوق المالي من ناحية أخرى.
5-توافر المؤسسات المصرفية والمالية الفعالة والمتنوعة حتى تؤدي دورها المطلوب في تجميع المدخرات الوطنية والأجنبية من ناحية واستحداث وتوليد الفرص الاستثمارية وتجهيزها في شكل مشروعات استثمارية والترويج لها من ناحية أخرى.
فهذة المؤسسات المالية أوالمصرفية تلعب دورا بارزا في عملية التوسط بين المدخرات والمنضمين لايجاد التلاقي المطلوب بين عرض المدخرات والطلب عليها وعرض فرص الاستثمار والطلب عليها.
6-وجود محفظة أوراق مالية جيدة ومتنوعة تحتوي على العديد من المزايا المتنوعة حتى تكون قادرة على جذب المتعاملين في السوق المالي وفي الوقت نفسه تتضح أمامهم فرص كبيرة للأختيار من بينها.
كما أنه من االملاحظ قد شاع مصطلح "التدويل" في الأوراق المالية الدولية بعد ح ع2، ويرجع إلى الاجراءات الضخمة التي تم اتباعها في الدول الصناعية المتقدمة الرئيسية لتحرير حركة رؤوس الأموال من القيود المفرروضة عليها والدور الكبير الذي لعبته ثورة المعلومات مما جعل الأسواق المالية الدولية أشبه بقرية مالية واحدة مترابطة الأطراف وقادرة على إيجاد الفرص الاستثمارية المتنوعة والجذابة أمام راغبي الاستثمار في أرجاء المعمورة بالاضافة إلى فتح الباب أمام البنوك التجارية والمتخصصة العالمية لتجد الغرض المناسب لتوضيف أموالها التي تراكمت لديها على وجه خاص في الفترة1947-1990نتيجة لظاهرة تراكم الفوائض البترودولارية، و التطور الكبير الذي شهدته أسواق العملات الأروبية يضاف إلى ذلك النجاح الذي حققته البنوك المركزية للدول الصناعية المتقدمة في السيطرة على الظاهرة التضخمية في حقبة الثمانينات وبتالي فتح الطريق أمام هذه الدول لانتهاج سياسات مرنة لأسعار الفائدة مكنتها من تخفيض معدلات الفائدة بها ساهم بدوره في زيادة الطلب على الأوراق المالية ذات أسعار الفائدة الثابتة (السندات الدولية) ولقد أحدث هذا التطور رواجا كبيرا في مجال الاستثمارات المالية الدولية وهيأ السبيل أمام حركات رؤوس الأموال عبر الحدود الدولية بالاضافة إلى الدور الكبيرالذي لعبته سياسة تخفيض وإزالة القيود بين الأسواق الدولية .





المبحث الثاني:الإستثمار في الأسواق المالية الدولية

المطلب الأول: آلية التعامل في الأسواق المالية الدولية.
تصدر الأوراق المالية إما مقومة بعملات حقيقية متداولة في دولة من الدول وهذا هو الغالب إما بوحدات نقدية "حسابية" أو "مركبة" لا تتداول بالفعل وإنما تستخدم فقط كوحدات للقياس، وذلك لما لها من مزايا العملات الحقيقية لتجنب ما قد يطرأ على العملة من تقلبات قد تضر بمصلحة المتعاملين في السوق المالية ويتم التعامل بها في هذه الأسواق على وفق مؤشرات يتم على ضوئها تحديد التوجهات التي يمارسها المستثمرون والمضاربون والمحللون الماليون في الأسواق المالية... وهي :
* المؤشرات الاقتصادية: تتأثر حركة أسعار الأسهم والسندات في السوق المالية بالمؤشرات الاقتصادية التي تعكس بدورها مدى صحة التكهنات والتوقعات في السوق, مثل حالة الإعلان عن ميزانية مالية ضخمة أو نهج استثماري طموح, والذي يعني توقع ارتفاع الأسعار بشكل عام, كما أن القيام بضخ أموال إضافية للسوق من شأنه أن ينعكس على حالة وأوضاع الأوراق المالية في البورصة في البلدان السائرة في طريق النمو وهكذا في اعتماد إحصاءات الإنتاج الصناعي أو الناتج القومي أو الدخل القابل للتصرف كمؤشرات في أسواق البورصة في الدول المتقدمة.
* المؤشرات النقدية والمالية: وهي من أهم المؤشرات لمعرفة اتجاهات الأسعار في السوق المالية إذ إن ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى توجه المستثمرين نحو الإيداع في المصارف, والقيام ببيع أسهمهم في السوق فيزداد المعروض منها وتنخفض أسعارها في حين تتجه الأموال نحو السوق المالية في حالة هبوط أسعار الفائدة في المصارف أو تحويلها إلى سوق السندات. كما أن زيادة عرض النقد سواء أكان في اقتصاديات الدول السائرة في طريق النمو أو المتطورة تؤدي إلى ارتفاع أسعار الأسهم وبعكسه فأن انخفاض معدلات نمو عرض النقد سوف يعمل على انخفاض أسعار الأسهم, وعليه فأن تدخل البنوك المركزية في توسيع عرض النقد أو تقليصه ينعكس على تحول أسعار الفائدة نحو الارتفاع أو الانخفاض ومن ثم التأثير على اتجاهات الأسعار في السوق المالية تبعاً لذلك.
* حجم التداول في البورصة: إن عدد الأسهم والسندات المتداولة في السوق المالية يحدد قوة السوق وتوقعات صعوده أو هبوطه بالمستقبل إذ إن كثافة حجم التداول تعني تفاؤل المستثمرين وإقبالهم على الاستثمار في السوق وما يتبعه من ارتفاع في الأسعار نتيجة لذلك. أما إذا حققت السوق تقدماً أو عرضاً ولم يرافقه تداول كثيف, فعندها تبقى الأسعار على حالها أو تتجه نحو الانخفاض بسبب الجمود النسبي للمشاركة, وبالتالي توجه المستثمرين نحو تصفية استثماراتهم حيث تستمر الأسعار باتجاهات النزول. ومن هنا يتبين لنا بأن كثافة التداول وزيادة الأسعار هي التي تولد الطلب والتي يعقبها حصول الزيادات المتتالية بعد ذلك... فالطلب إذاً ليس وحده الذي يؤدي إلى زيادة الأسعار في الأسواق المالية... وهكذا فأن لهذه السوق خصائص تختلف عما هي عليه في الأسواق الاستثمارية وأسواق السلع الاستهلاكية وهي التي تعكس فاعلية آلية العملية الاستثمارية في تلك الأسواق, والمتمثلة بما يأتي:
* الطابع الفردي لهذه الأسواق مما يجعل المستثمر يواجه أطرافاً قوية في جانب الإصدار والتسويق ممثلة بالهيئات العامة والشركات الكبرى وهي التي لها القدرة على الخوض في السوق الدولية.
* إنه من الصعب على المستثمر أن يلم إلماماً كافياً بالأوضاع السائدة في الأسواق بصفة عامة وكذلك بأوضاع الهيئات التي يستثمر أوراقها وكثيراً ما يعتمد المستثمر في هذا الشأن إما على بضعة معلومات عامة وإما على نصائح وإرشادات المتاجرين بالأوراق المالية. هذا إذا ما علمنا بأن غالبية المستثمرين يلتجئون إلى خدمات المتخصصين نظراً لما يفرضه هؤلاء من شروط ومن رسوم قلما ترتبط بنوعية الأداء وفعاليته.
* يحتاج حملة الأوراق المالية وخاصة حملة السندات إلى تشديد حمايتهم ليس من المخاطر في السوق العادية والناجمة عن تغير سعر الفائدة أو أسعار الصرف أو ائتمان الأوراق المالية, وإنما المخاطر الناجمة عن تخلف المدينين (وخاصة في سوق السندات) عن أداء التزاماتهم, والمتمثلة في صعوبة الحصول على العملات الأجنبية عند التسديد أو التأخر عن دفع الفوائد والأقساط, أو فرض الرقابة على الصرف أو فرض الضرائب, كالضرائب على التحويلات وغير ذلك.

المطلب الثالث:تحليل واقع الاستثمار في الأسواق المالية الدولية.
لقد أصبح الاقتصاد العالمي, إزاء الأهمية المتزايدة لرأس المال في صناعة الخدمات المالية بمكوناتها المصرفية وغير المصرفية, أداة تحركها مؤشرات ورموز البورصات العالمية (داوجونز، ناسدك، نيكاي، داكس، كيك...) والتي تؤدي إلى نقل الثروة العينية من يد مستثمر إلى آخر دون عوائق أو حتى عبر الحدود الجغرافية حيث الحركة المستمرة لرؤوس الأموال الباحثة عن الربح أمام فوائضها المتراكمة وتوفير ضمانات لأصحاب هذه الأموال وتنويعها من خلال الآليات التي توفرها الأدوات المالية والتحكم في الأسواق المختلفة. فعلى سبيل المثال أشارت تقارير البنك الدولي إلى أن حجم التعامل على الصعيد العالمي بلغ لسوق (اليورو- دولار) حوالي (300) مليار دولار في يوم العمل الواحد، أي ما يقارب (75) تريلون دولار في السنة في حين لم يتجاوز حجم التجارة في قطاع السلع والخدمات (3) تريلون دولار حتى أضحت خطراً يهدد اقتصاديات العالم؛ فقد أثبتت تجارب عقد التسعينات من القرن الماضي أن هذه الحركة للكميات الهائلة من رؤوس الأموال كثيراً ما أدت إلى حدوث أزمات وصدمات مالية مكلفة (في المكسيك، النمور الآسيوية، البرازيل، روسيا...) والمتمثلة في:
- المخاطر الناجمة عن التقلبات الفجائية للاستثمارات في الأسواق المالية الدولية وخاصة قصيرة الأجل منها.
- مخاطر التعرض للمضاربات في السوق.
- مخاطر هروب الأموال الوطنية.
- مخاطر دخول الأموال القذرة (غسيل الأموال).
- إضعاف السيطرة على السياسات الوطنية في مجالات السياسة النقدية والمالية.
وهكذا استأثرت القوى العظمى للاستثمار بثروات العالم وأسواقه ساعدها في ذلك ازدهار شبكات الاتصال ونقل المعلومات التي يوفرها التقدم التقني الهائل في ربط الأسواق المالية العالمية مما يسمح للمستثمرين الاستجابة للتطورات التي تحدث في الأسواق بصفة آنية وفورية. وبسبب ظاهرة التضخم النقدي الذي يعتبر من الخصائص الهيكلية للحياة الاقتصادية الحديثة في شتى دول العالم والذي أدى بدوره إلى ارتفاع التكاليف اللازمة للاستثمار إلى جانب حاجة رؤوس الأموال إلى توسيع نشاطاتها وعدم قدرة الادخارات من الجانب الآخر لتلبية حجم الاستثمارات المطلوبة, فليس هناك من سبيل سوى الأسواق المالية للحصول على الأموال اللازمة لمواجهة ذلك الطلب لتنفيذ الاستثمارات, يتم بواسطتها إجراء الصفقات من خلال قيام المستثمرين ببيع حصصهم أو زيادتها بالشراء... وهكذا نشطت السوق المالية كأداة مالية جديدة, وما رافق ذلك من دعوات لإلغاء التنظيمات القانونية والتشريعية التي تقف في سبيل ترويج اقتصاديات السوق, وممارسة العمليات المصرفية والمالية على نطاق واسع ومن ثم التسريع في حركة تدفق رؤوس الأموال عبر الحدود, مما خلق اتساعاً في نطاق التعامل بالأوراق المالية بأنواعها المختلفة، لتتحول أجزاء من حجم رؤوس الأموال المتداولة إلى المضاربة عالمياً في أسواق العملات والبورصات والأوراق المالية والأسهم والسندات والبيوع المكشوفة؛ الأمر الذي جعل التعامل في الأسواق المالية الدولية يتطلب المراجعة المستمرة للمفاهيم والآثار لا بل والستراتيجيات المتبعة فغالباً ما يتم التعامل في هذه الأسواق ضمن عملية مقصودة تحركها القوى الرأسمالية لتحقيق مصالحها بما في ذلك تحرير التجارة وفتح الأسواق الدولية أمام الانتقال الحر للسلع والخدمات وذلك عن طريق اللاعبين الأساسيين في هذه الأسواق الدولية التي تقود عمليات الاستثمار وإجراءات البيوع والسمسرة والمضاربات المالية.

المطلب الثالث: الشركات الكبرى عبر الوطنية و الأسواق المالية الدولية.
على أثر الازدهار الاقتصادي في أعقاب انتهاء الحرب العالمية الثانية برزت ظاهرة انتشار ما يسمى بالشركات متعددة الجنسية أو الشركات عبر الوطنية (أغلب هذه الشركات أمريكي، أو أوربي، ياباني).
-تسعى الشركات الكبرى إلى دعم السوق العالمية الحرة والترويج لها حيث يكون الفاعل الأكبر وبأقوى صورة الشركات متعددة الجنسية العملاقة واللاعبون الكبار في أسواق المال الدولية. من هنا يتضح فن اللعبة في الأسواق المالية الدولية من خلال هذه الشركات وعلى الشكل الآتي:
1. تصاعد اتجاهات وحركات رؤوس الأموال الغربية والشركات من هذا النوع بمساعدة شبكة الاتصالات والمعلومات, يوضح مصادر القوة الهائلة التي تتيح للاحتكارات العملاقة اختراق الأسواق العالمية بما فيها أسواق الأوراق المالية عن طريق تحركات وأنشطة وتفاعلات لزيادة قدرتها على المناورة في التعامل بهذه الأسواق باتباع أسلوب تشجيع المضاربة في البورصات على الأسهم والسندات من أجل تشغيل الكتل المالية الهائلة المتحركة من الأموال ذات الأصول المصرفية والتي تفوق في قيمتها مجموع قيمة التجارة العالمية بما لا يقل عن ثلاثين مرة (من السلع والخدمات المنظورة وغير المنظورة) وهذا يعني أنه إذا كان مجموع قيمة التجارة السلعية على مستوى العالم هو ثلاثة تريليون دولار (كما بينا) فأن حجم الاستثمارات المطروحة في مجال البورصات والأسهم والسندات، وفي النقود الإلكترونية أو بطاقات الائتمان التي يتعاملون بها في تلك الأسواق لا يقل عن (100) تريليون دولار والتي تكون بدورها بعيدة عن سيطرة أغنى البنوك المركزية في العالم.
2- إن تحركات وأنشطة الاحتكارات التجارية والصناعية والمعلوماتية والإعلامية الغربية ذات القدرات المفزعة كانت تتم في اتجاه محاولة تجاوز أو عبور الحدود وتطال السيادة الوطنية للدول والمجتمعات وفيما يعرف بـ(Transborder trends) وقد كان مجال تلك الأنشطة والتحركات ينطلق من إقامة فروع للشركات العملاقة المتعددة الجنسيات لممارسة مثل تلك الأعمال وبالطريقة التي تمليها هذه الشركات, لتسهيل مهمات تحركات القوى الأعظم للهيمنة على اقتصاديات العالم عن طريق الشركات الكبرى كأحد الأساليب المهمة للسيطرة على تدفقات رؤوس الأموال والاستثمارات, والتحكم في مسارات أسواق البورصة في العالم بما فيها أسواق الأسهم والسندات؛ إذ إنها والحالة هذه تعتبر المستفيد من هذه الأسواق وخاصة ما يتعلق منها برؤوس الأموال المستثمرة بالعمليات المالية التي تعكسها آلية العمل في أسواق المال الدولية والتي تتجلى بأقوى صورة في الشركات عابرة الجنسيات العملاقة واللاعبين في الأسواق المالية الدولية.

- دور عمليات غسل العملة (غسل الأموال).
غسيل الأموال يعني القيام بعملية استثمار عملة محصلة بشكل غير قانوني من قبل طرف ثالث لطمس هوية مصدرها, علماً بأن مصدر هذه الأموال هو فعل إجرامي... ويتم استغلال هذه الأموال في مجالات قبول الودائع، والحوالات المصرفية، إصدار وسائل الدفع المصرفية، الضمانات والالتزامات المالية، الاتجار لحساب الغير أو للحساب الخاص، التحويل الخارجي، السمسرة النقدية، إدارة المحفظة النقدية، امتلاك وإدارة السندات المالية وغيرها من الأنشطة المصرفية. وتشير البيانات الأولية إلى أن هناك (-,9) تريليون دولار أمريكي من إنتاج العالم ينفق في ما يعرف بـ"اقتصاد الظل" أو الصفقات التي لا تخضع للضرائب ولا تسجل في الدفاتر الرسمية والتي تضم الدخل القانوني غير المسجل للصفقات المدفوعة نقداً من جهة الدخل غير القانوني لنشاطات التهريب والمخدرات وغيرها. ويتم غسيل الأموال على ثلاث مراحل:
المرحلة الأولى: توظيف الأموال غير المشروعة على شكل إيداعات بالبنوك والمؤسسات المالية أو شراء الأسهم والسندات.
المرحلة الثانية: إخفاء المصدر الحقيقي للأموال عن طريق أجراء سلسلة من المعاملات المالية.
المرحلة الثالثة: إعادة وضع الأموال غير المشروعة بعد غسلها.
هذا وتعتبر أسواق المال الدولية من أهم المجالات التي تمكن لهذا النوع من الأموال ممارسة نشاطها حيث تصعب متابعتها ومراقبتها أو حتى محاصرتها في هذه السوق نظراً لاندماجها في شبكة الأنشطة المالية والمصرفية التقليدية ويزداد الأمر صعوبة بالنسبة للمدفوعات الإلكترونية المجفرة (بطاقات الائتمان الذكية) وكذلك ما يتعلق بأنظمة الدفع عبر الانترنيت, كما أن غاسلي الأموال لا يهتمون بالجدوى الاقتصادية للاستثمار بقدر اهتمامهم بالتوظيف الذي يسمح بإعادة أو استمرارية تدوير الأموال, وهو ما يشكل خطراً على مناخ الاستثمار وخاصة في الأسواق المالية المتمثلة في أسواق الأوراق المالية من الأسهم والسندات إذ إن حركة الأموال المطلوب غسلها دون مراعاة الربحية ضمن حيز هذه الأسواق سوف يؤدي إلى إرباك السوق وترويج عملية المضاربات ما بين المتعاملين في السوق وخلق حالة من المنافسة غير المتكافئة مع المستثمرين حيث أن عملية غسل الأموال لضخامة مبالغها تؤثر على أسعار الفائدة وأسعار الصرف وما يعكسه ذلك من تباين سريع في أسعار الأسهم والسندات وتبدلاتها وبالتالي الوقوع في مطب الخسارات أو الانسحاب من السوق أو إفلاس بعض المستثمرين؛ نظراً للحجم الكبير الذي تحتله الأموال المغسولة في الأسواق المالية الدولية, سيما وأن هناك عصابات وشبكات ومنظمات دولية ذات إمكانيات هائلة متخصصة في عمليات خلق الأموال القذرة, وتبييضها- غسلها- بفضل العولمة المالية عن طريق انتقال الأشخاص والتحويلات المصرفية وانتقال رؤوس الأموال... وتقدر منظمة الأمم المتحدة الأرباح المتولدة عن الجريمة المنظمة بحدود تريليون دولار أمريكي سنوياً, ويعاد غسل خمس هذا المبلغ الضخم في الاقتصاد العالمي أي حوالي (200) مليار دولار سنوياً. ومن أبرز عمليات التعامل هذه ما يحصل في مجال الأسواق المالية والمؤسسات المالية التي تمارس الحسابات السرية المالية والمصرفية حيث يتم غسل الأموال وتبييضها عبر وسائل الدخول في عمليات شراء الأسهم والسندات (سلسلة من عمليات البيع والشراء) وما تعكسه مثل هذه العمليات من آثار سلبية على عمليات التداول والتعامل في تلك الأسواق. ويزداد الأمر خطورة إذا ما علمنا بأن شبكات غسيل الأموال القذرة توظف عدداً كبيراً من المستشارين القانونيين الاقتصاديين والماليين والسماسرة لإدارة ومتابعة عمليات التعامل وخاصة من خلال المؤسسات المالية والبنوك (Off sure) التي تقوم بإصدار فواتير وشهادات استخدام نهائي مزورة لإخفاء مصدر هذه الأموال, وما يتبعه من إرباك للأسواق المالية الدولية نتيجة لحصول التغيرات المفاجئة والسريعة في أسعار الأسهم والسندات وأقيام المبادلات بشكل عام. تلك هي حال أسواق المال الدولية وما تعانيه عمليات الاستثمار فيها من حالات المنافسة غير المتكافئة والمضاربات والتلاعب مما يجعلها تحت وطأة تحركات الكتل المالية المفزعة وتدفقات رؤوس الأموال وتنامي قدرة الفاعلين الأقوى على صعيد رأس المال العالمي, لتشكل إمبراطورية الرأسمال النقدي المستقل عن الرأسمال الصناعي والبضاعي وهكذا يتم الاستئثار بموارد الأسواق المالية الدولية ومردوداتها من خلال عمليات الاستثمار والمضاربة في تلك الأسواق.



المبحث الثالث:اللاعبون الأساسيون في الأسـواق المــالية الدولية.
يختلف السوق المالي الدولي عن السوق المالي المحلي كون أن الأول ليس له حدود وطنية،لذلك عملياته أوسع والمتدخلون في هذا السوق من مختلف الجنسيات.

المطلب الأول: أهم المراكز المالية الدولية ومؤشراتها.
1. السوق المالي الأمريكي – بورصة نيويورك–

تعتبر نيويورك حاليا أهم سوق أو مركز مالي دولي، و يرجع ذلك إلى الحجم الكبير لرؤوس الأموال المتداولة فيها، و أهمية الضغط و التأثير الذي تمارسه بورصة وول ستريت على بقية المراكز المالية الدولية في العالم، و مما زاد من أهمية السوق المالي الأمريكي أيضا، الوضع المتميز للدولار في النظام النقدي الدولي،...

لقد ظهرت نيويورك كمركز مالي دولي بعد الحرب العالمية الثانية، حيث تم في عام 1954م إصدار قرضين بالدولار استفادت منهما بلجيكا و استراليا، بمبلغ 55 مليون دولار.1
و تطورت بورصة نيويورك في هذه الفترة، حيث وصلت في منتصف الستينات الاستثمارات الطويلة الأجل في السندات الأجنبية مبلغ 5.7 مليار دولار و كانت موجهة في لأغلبها إلى البنوك الأجنبية الأوروبية.
في عام 1962م، بلغ إجمالي السندات المصدرة من قبل السوق المالي الأمريكي رقما قياسيا ب 1146 مليون دولار، و يتجاوز هذا المبلغ مجموع القروض الأجنبية المصدرة في إنجلترا، سويسرا، ألمانيا، هولندا و النمسا، كلها مجتمعة.
في 1972م، بلغ حجم التداول في سوق الأوراق المالية لنيويورك حوالي 71.2 مليار إسترليني، و هذا يفوق مجموع التداول في (لندن، طوكيو، زيوريخ)مجتمعة.
وخلال الفترة (1981-1987) بلغت رؤوس الأموال الأجنبية الموظفة في الأسواق المالية الأمريكية حوالي 920 مليار دولار...، القسم الأعظم منها استثمر في السندات الحكومية الأمريكية- ليساهم و بشكل فعال في تغطية عجز الموازنة العامة المستمر.
و قد أصبحت البورصات الأمريكية أهم الأسواق في العالم، حيث تمثل قيمة مجموع أدوات الإستثمار المالية المسجلة في السوق المالي الأمريكي من 30% إلى 60% من قيمة الرسملة في البورصات العالمية، سواء بالنسبة للأسهم أو بالنسبة للسندات.



- خصائص السوق المالي الأمريكي:
تتطلب قواعد التعامل في سوق نيويورك المالي و سوق الأسهم الأمريكي أن تتم جميع عمليات البيع و الشراء بالمزاد العلني و بصوت عال و مسموع، من هنا جاء منع المبادلات السرية منعا باتاً، بالإضافة إلى أنه لا يجوز للسمسار أن يتمم طلبات البيع أو الشراء الواردة إليه من زبائنه دون عرضها في القاعة بطريقة المزاد العلني.
و تتميز الأسواق المالية الأمريكية بمجموعة من الخصائص، أهمها:
- وجود نظام معلومات متطور و كفؤ؛
- القدرة الفائقة على الاتصال المستمر بجميع الأسواق المالية في العالم، وهذا من خلال ربطها بنظام إلكتروني متعدد الأطراف؛
- السماح ببيع الأوراق المالية للأجانب سواءً من خلال السوق الثانوي، أو عبر إبرام صفقات خارج السوق المالي الرسمي؛
- التطوير و التحديث المستمر على مستوى أسواق المال الأمريكية بهدف تحقيق الكفاءة العالية.

2. السوق المالي البريطاني-بورصة لندن-

تعتبر لندن أهم مركز مالي أوروبي,كما تحتل المركز الثاني بعد نيويورك في العالم. و يعود نشاط بورصة لندن إلى القرن السابع عشر(ق17)، حيث بدأت الحكومة البريطانية و بعض الشركات التجارية الكبرى بتجميع رؤوس الأموال من خلال بيع الأسهم و السندات. و مع تزايد حجم الاستثمارات المالية، ظهر نوع من المتعاملين يؤدي دور الوساطة بين بائعي و مشتري الأوراق المالية.
و انتقل تجار الأوراق المالية- بعد أن كانوا يجتمعون في مقاهي لندن- إلى مبنى خاص من أجل ممارسة نشاطهم.
و بدأت لندن تكتسب أهميتها كمركز مالي دولي خلال القرن التاسع عشر(ق19)1، حيث وصلت الاستثمارات الخارجية البريطانية إلى حدودها القصوى. و بعد الحرب العالمية الأولى تأثرت شهرة السوق المالي البريطاني بسبب المنافسة الكبيرة من طرف بورصة نيويورك، إضافة إلى الأثر السلبي للأزمة الإقتصادية لعام 1929م على دور لندن.
بعد الحرب العالمية الثانية، تمكنت لندن من العودة إلى الساحة المالية الدولية من خلال تقديمها للقروض بالأورو- دولار..
وتؤدي بورصة لندن دورين رئيسيين، فهي تمثل مصدراً لرؤوس الأموال بالنسبة للبريطانيين والأجانب، كما أنها تعتبر مركزاً عالميا للتعامل بالأوراق المالية.
وقد شهدت الإيرادات البريطانية الصافية من الخدمات المالية خلال النصف الثاني من القرن العشرين، ويمثل الجدول التالي تطور هذا التطور خلال الفترة 1970م-1980م.
وتشير الإحصائيات والدراسات أنَّ عدد الأوراق المالية المسجلة في بورصة لندن يزيد عن 6000 سهم، تقدر بنسبة 50% من إجمالي الأوراق المالية المسجلة في الأسواق المالية الأوروبية، منها 2000 سهم لشركات دولية وأوروبية، وبالنسبة للسندات فسوق لندن المالي يعتبر من أول الأسواق الأوروبية، وأكبرها في هذا المجال، ذلك لأن معظم السندات الصادرة في السوق المالي الدولي مسجلة في سوق لندن.
يتميز سوق لندن المالي بنظام خاص متعلق بوسائل وطرق تنفيذ العمليات، فهو ليس سوق للمزاد العلني كبقية الأسواق المالية الدولية، وإنَّما يتعامل بالتفاوض والمساومة. والسمسار في بورصة لندن يقتصر دوره على الوساطة بين العميل والجوبرز الذي يشبه تاجر الجملة في الأسواق السلعية، إذ أنَّ الجوبر لا يتعامل مع الجمهور ولكنه يقوم ببيع وشراء الأوراق المالية لحسابه، وإن كان يعمل باسم وتحت مسؤولية أحد سماسرة الأوراق المالية.
و الجوبرز هم مجموعة من الأعضاء في سوق لندن المالي، حيث يقومون بوظيفة "صانعي الأسواق"، ويبلغ عددهم ثلاثة عشر(13) تاجراً يتعاملون مع سماسرة الأوراق المالية.
و يتميز أيضاً سوق لندن المالي بعدد من الخصائص، هي:
-الخبرة في مجال المعاملات المالية؛
-استقرار سوق العملات الأجنبية؛
-الضرائب المنخفضة على أرباح الأوراق المالية.
كما ينقسم سوق لندن المالي إلى سوق الأسهم، سوق السندات، سوق العقود المستقبلية وسوق العملات الأجنبية.
3. بورصة باريس وبورصة طوكيو:
1- بورصة باريس:

قبل الحرب العالمية الأولى لعبت فرنسا دوراً هاما في السوق المالي الدولي، لأنَّ الأحجام الكبيرة لتراكم رأس المال ومحدودية استعماله في المجالات الإنتاجية داخل فرنسا ساعدت البنوك الفرنسية على تبوء مركزها في تمويل عمليات التجارة الدولية وتقديم قروض للدول الأخرى.
و بدأ السوق المالي الفرنسي يكتسب أكثر أهمية خلال النصف الثاني من القرن العشرين، ويعود ذلك إلى ارتفاع معدلات النمو الإقتصادي وتراكم رأس المال داخل فرنسا.1
وهذا رغم أنَّ بورصة باريس واجهت بعض العراقيل حدَّت من توسع نشاطها المالي، مثل القيود المفروضة على الاستثمارات الأجنبية المباشرة في فرنسا والرقابة على إصدار الأوراق المالية الأجنبية والقروض التي تحصل عليها الشركات الفرنسية من الخارج.
وهذا رغم أنَّ بورصة باريس واجهت بعض العراقيل حدَّت من توسع نشاطها المالي، مثل القيود المفروضة على الاستثمارات الأجنبية المباشرة في فرنسا والرقابة على إصدار الأوراق المالية الأجنبية والقروض التي تحصل عليها الشركات الفرنسية من الخارج.
و في السوق المالي الفرنسي يتم أغلب التعامل بالسندات، وتقوم الحكومة بوضع شروط ومعايير تسجيل الأوراق المالية الأجنبية وطريقة تداولها في السوق. ولهذا تعرف الأسواق المالية الفرنسية بأنها حكومية الإدارة والقرار.
2- بورصة طوكيو:

يحتل السوق المالي الياباني المركز الثالث بعد سوق المالي لأمريكا والسوق المالي لبريطانيا، وتم إنشاء أول الأسواق المالية في اليابان عام 1878م، وهما سوق "طوكيو" وسوق " أوساكا ". و قد لعب السوق المالي الياباني دورا هاما في عملية تمويل الصناعة الناتجة عن موجة التطور الاقتصادي في اليابان خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، مما جعل الحكومة اليابانية تهتم بتطوير وتحديث الأسواق المالية اليابانية مستفيدة من الخبرة الأمريكية في هذا المجال، إلى أن أصبحت بورصة طوكيو من أكبر منافسي بورصة نيويورك في النصف الثاني من القرن العشرين.
و من أهم خصائص السوق المالي اليابان:
- تنوع أدوات الإستثمار المتداولة فيه وانخفاض المخاطر؛
- الانفتاح الكبير على تسجيل وتداول الأوراق المالية للشركات الأجنبية؛
- تطور نظم المعلومات والقدرة على الاتصال المستمر بالأسواق المالية الدولية؛
- الاتسام بالسيولة العالية.
4. - بورصة القاهرة : تحتل المـرتية الأولى عـربياً , بما لديها من تجارب في هذا الميدان بإعتبارها أقدم بورصة عربية وتعتبر إلى جانب البورصة الفلسطينية أهم وأنشط البورصات العربية .
*أهم المؤشرات المستخدمة في المراكز المالية الدولية
يتم قياس حركة واتجاه أسعار الأسهم في أسواق الأوراق المالية من خلال جملة من المؤشرات، ويضم كل مؤشر مجموعة من الشركات التي تعكس حركة السوق ودرجة كفاءته ومعدل زيادة أو انخفاض أسعار الأسهم.
و أهم المؤشرات التي تميز المراكز المالية الدولية، مؤشر داو جونز ومؤشر ستاندارد أند بورز 500، في السوق المالي الأمريكي، ومؤشر فايننشل تايمز في السوق المالي البريطاني، ومؤشر نيكاي في السوق المالي الياباني، إضافة إلى مؤشر كاك 40 في السوق المالي الفرنسي، ...
الولايات المتحدة الأمريكية
في عام 1887 طور تشارلز داو إثنين من اوسع المؤشرات إستخداما هما مؤشر للشركات الصناعية ,و مؤشر صناعات السكك الحديدية والذي يتضمن20 من اكبر هذه المؤسسات في الولايات المتحدة الأمريكية.والذان يعرفان الآن بمؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر داو جونز للنقل.
يعتبر مؤشر داو جونز من أقدم وأشهر المؤشرات المستخدمة في الأسواق المالية،إذ نشر لأول مرة في صحيفة وول ستريت في 3يوليو 1884. ويشمل هذا المؤشر ثلاثة مؤشرات فرعية ومؤشر رئيسي يمثل السوق المالي كلياً.
• ستاندرد أند بور 500 (S&P 500): يحتوي على خمسمائة ورقة مالية تمثل 80% من القيمة السوقية للأسهم المتداولة في بورصة نيويورك (400) شركة صناعية، 40 شركة منافع عامة، 20 شركة نقل، 40 شركة في مجال المال والبنوك والتأمين.3
• وهناك S&P 100 ، S&P 400.
انجلترا
• FT-30: يجمع هذا المؤشر ثلاثين من الأوراق المالية الأكثر أهمية في بورصة لندن.
• FTSE-100: المؤشر الأكثر شهرة، ويحتوي على 100 ورقة مالية تمثل 70% من إجمالي رسملة البورصة.
فرنسا مؤشر CAC40: يتكون من 40 ورقة مالية للشركات الأكثر أهمية في بورصة
باريس.
ألمانيا مؤشر DAX: يحتوي على 30 ورقة مالية تمثل %70 من رسملة البورصة
اليابان مؤشر Nikkei: يحتوي على 225 ورقة مالية تمثل حوالي %70 من رسملة بورصة طوكيو.
المطلب الثاني :سوق الدولارات الأوروبية.
تعود أسباب ظهور هذه الدولارات الأوروبية إلى فترة الخمسينيات، حيث عمدت بعض الدول نتيجة للظروف التي خلفتها الحرب الباردة بين المعسكرين إلى إيداع موجوداتها من الدولارات في بنوك أوروبا الغربية لتجنب قيام الو.م.أ بتجميدها فيما لو كانت موظفة في داخلها.
مفهوم الدولار الأوروبي: الدولار الأوروبي هو نفسه الدولار الأمريكي المتواجد بشكل ودائع في بنوك خارج الولايات المتحدة الأمريكية.
لابد من معرفة تعبير اصطلاحي آخر هو "Eurodollar" و يعني في الأصل الودائع بالدولار في بنوك أوروبا بضمها فروع لبنوك أمريكية في أوروبا أيضا، و مؤخرا يطلق على الدولارات الأوروبية ودائع بالدولارات في العالم خارج الولايات المتحدة بتعميم أكبر.
خصائص سوق الأورو- دولار:
إن عمليات الإيداع لدى البنوك بالأورو- دولار قد أدت إلى ظهور سوق مالي دولي جديد يختلف تماما عن الأسواق الوطنية وتتم عملياته بالدولارات من خلال وساطة البنوك المنتشرة خارج الو.م.أ وأهم خصائص هذا السوق:2
1- إن سوق الأورو دولار كجزء من السوق المالي الدولي ليس له حدود وطنية معينة ولذلك فإنه لا يخضع لرقابة أية دولة أو نظام ، فسلطات الرقابة في دولة ما عاجزة على التأثير على نشاط هذا السوق بشكل فعال وإمكانياتها محدودة في هذا المجال بما لديها من العملات الأجنبية .
2- يقوم هذا السوق على أسا س عمليات الإيداع والإقراض ،ولذلك يعتبر سوقا للأموال المقرضة.
3- إن الحجم الكبير جدا والمتزايد لعمليات سوق الأورو دولار يؤثر بشكل كبير على الأوضاع النقدية والإئتمانية للنظام الرأسمالي بكامله.
4- إنتماء الدائنين والمدينين في هذا السوق إلى دول مختلفة.
5- يتمتع هذا السوق بإستقلالية نسبية وسياسة خاصة لأسعار الفائدة تختلف تماما عن المعدلات المعمول بها دوليا.
6- يتألف سوق الأورو دولار من قسمين من العمليات :
- عمليات ما بين البنوك : تتخذ شكل الودائع الجارية والآجلة بمعدلات فائدة معينة .
- عمليات ما بين البنوك والمتعاملين الآخرين: عندما تقدم البنوك قروضا لمتعامليها.
أسباب تطور سوق الأورو دولار:
يعود ظهور وتطور سوق الأورو دولار لعدة أسباب أهمها:
- التحديد الصارم لمعدلات الفائدة الدائنة التي تدفعها بنوك الو.م.أ لمودعيها من قبل البنوك المركزية أو ما يسمى بقاعدة "ك" أو"Q" ،مما أدى إلى قيام عدد كبير من أصحاب الودائع بالدولارات من غير المقيمين وبعض المقيمين بتوظيف أموالهم خارج الو.م.أ للتهرب من أحكام القاعدة المشار إليها سابقا،وبالتالي الحصول على معدلات فائدة أعلى في أوروبا.
- العجز المزمن في ميزان المدفوعات الأمريكي وأيضا طريقة تمويل هذا العجز.
- الحذر المفروض على البنوك البريطانية منذ سنة 1957 بإستعمال الجنيه الإسترليني كعملة أجنبية لعمليات التحويل ،وإجراء المعاملات النقدية بين الدول خارج منطقة الإسترليني قد أجبر البنوك في لندن على إحلال الدولار مكان الإسترليني وبالتالي الحصول على كل الدولارات اللازمة من خارج إنجلترا.
- ضريبة مساوات الفائدة في الو.م.أ أدت إلى إنخفاض الطلب على القروض من قبل غير المقيمين الأمريكيين ( بسبب إرتفاع تكلفة هذه القروض) مما أرغم هؤلاء إلى اللجوء خارج الو.م.أ للحصول على التمويل اللازم.
- شركات التأمين الأوروبية والتي تعمل لصالح الو.م.أ وجدت أنه من صالحها الإبقاء على إحتياطاتها من الدولار في سوق الدولار الأوروبي الذي يحقق لهم ربحية وعوائد مالية كبيرة.
تجدر الإشارة إلى أن سوق الأورو دولار قد نشأ في سوق العملات الأجنبية الأوروبية حيث يضم هذا الأخير عدة أسواق للعملات منها: سوق الأورودولار، سوق الأورو- مارك، سوق الأورو-إسترليني ...إلخ. وتبلغ حصة الأورو دولار 3/4 العمليات التي تجري في سوق العملات الأجنبية الأوروبية.
المطلب الثالث:سوق السندات الأوروبية.
إن سوق السندات الأوروبية هوعبارة عن سوق دولي للأوراق المالية الطويلة الاجل،المصدرة بالعملات الأجنبية الأوروبية- بالنسبة للدائن والمدين فإن السوق والعملة يعتبران أجنبيان- فمثلا: شركة إيطالية أصدرت سندات قرض في لندن بالدولار الأمريكي،وتم شراء هذه السندات من قبل البنوك السويسرية والألمانية.
في البداية كان مركز سوق السندات الدولية نيويورك ثم إنتقل إلى أوروبا الغربية، وذلك للأسباب التالية:1
1- فرض الضريبة الخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية.
2- إنخفاض مشتريات الو.م.أ من الأوراق المالية الأجنبية.
3- تطور إقتصاد أوروبا الغربية مع تزايد إحتياطاتها من الدولارات الأوروبية.
4- المستوى العالي من التطور في النظام المصرفي البريطاني وعلاقته الثيقة والواسعة مع كل المراكز المالية في شتى أنحاء العالم.
5- الإمتيازات الضريبية التي تمنحها بعض الدول الأوروبية.
كما حصلت خلال السبعينيات تطورات هامة من حيث التوسع الجغرافي لسوق السندات الأوروبية،فقد ظهرت مراكزإصدار جديدة في آسيا،من أهمها:طوكيو، وفي الشرق الأوسط(بيروت والكويت...).
وتجدر الإشارة إلى أن نشاط البنوك يلعب دورا هاما في فعالية السوق المالي الدولي كمستثمر و وسيط في توزيع السندات الأوروبية ،حيث أن كل قروض السندات الأوروبية دون إستثناء تتم فقط بتدخل البنوك.
إن صعوبات إصدار وتوزيع سندات القرض كانت تدفع المقترضين إلى منح تسهيلات للمكتتبين،مثل:رفع أسعار الفائدة،تخفيض آجال السندات، إصدار سندات قابلة للتحويل إلى أسهم،والسندات ذات أسعار فائدة عائمة(متغيرة).





خــــاتمة عـــامـة:

من خلال هذا البحث توصلنا إلى جملة من النتائج التي يمكن اختصرها فيما يلي:
- تعتبر الأسواق المالية من أهم مميزات اقتصاديات الدول المتقدمة، كأسواق رأس المال التي تتضمن تداول الأسهم والسندات، وأسواق العملات الأجنبية(سعر الصرف)، وأسواق العقود المستقبلية.
- تعتبر الأسواق المالية العالمية من أهم الأدوات والأكثر نشاطا في العالم لما توفره من موارد مالية (أسهم وسندات ) للقطاعات الحكومية وشبه الحكومية وللقطاع الخاص كالبنوك والمؤسسات و الشركات المالية، والمشاريع المحلية والدولية.
- تلعب المراكز المالية الدولية دورا هاما في تجنيد المدخرات و الموارد المحلية و الأجنبية و توجيهها إلى المسار الصحيح، حيث تساهم في انتقال رؤوس الأموال عبر الحدود، و بالتالي التوسع في الاستثمارات الدولية.
- كما أنَّها تؤدي وظيفة كبيرة حينما توفر المعلومات الهامة للمستثمرين و رجال أعمال، عن الوضعية المالية للشركات الوطنية و الدولية، من خلال المؤشرات و حجم و أسعار الأصول المالية لتلك الشركات و حجم أسهمها المتداولة.

محب بلاده
2011-03-11, 16:55
اسم العضو :كمال20

الطلب :بحث حول التماسيح

المستوى :5 ابتدائي

أجل التسليم :11/03/2011



التمساح من أضخم الزواحف الحية، يشبهه كلٌّ من القاطور ( التمساح الأمريكي) والغريال (التمساح الهندي) والكيمن ( تمساح أمريكي صغير جدًا) وتنتمي جميعها إلى فصيلة التمساحيات. ولكل من التمساح والقاطور جسم طويل وأرجل قصيرة وذنب طويل قوي يمكنه من السباحة، وأسنان حادة يقبض بها على فريسته. وأخطام معظم التماسيح مدببة في الأمام، أما خطم القاطور الأمريكي الكبير فمستدير. ولا يزيد وزن التمساح الأمريكي على ثلثي وزن القاطور الأمريكي، وله ذات الطول إلا أنه أسرع منه بكثير. ويزيد طول السن الرابعة السفلى في كلا الحيوانين عن بقية الأسنان، وهي تستقر تماما في تجويف في الفك العلوي للقاطور. أما في التمساح فتدخل السن الطويلة في شق في طرف الفك العلوي وتبقى ظاهرة بعد انطباق الفكين. تعيش التماسيح في البلدان الاستوائية في أرجاء العالم كافة، وتفضل المساحات الواسعة من المياه الضحلة والأنهار الراكدة والمستنقعات المفتوحة والسبخات. وتساعد أقدامها ذات الأغشية على السير فوق الأرض الطريّة، كما أن أعينها وفتحات أنوفها ترتفع عن بقية أجسامها. وتلائم هذه الميزات حياة التماسيح؛ لأنها تحب أن تطفو وأعينها وأنوفها فوق سطح الماء. وللحنجرة عند التمساح صِمَام يشبه الشق أمام الأنبوب المؤدي إلى الفتحات الأنفية. ويُغْلق هذا الصمام بإحكام عندما يكون الحيوان تحت الماء. كما يمنع الماء من الدخول من الفم عندما يقبض على فريسته.
وتأكل التماسيح كثيراً من الحيوانات الصغيرة، كالأسماك، والطيور، والسلاحف التى تمسك بها وتبتلعها كاملة، كما تهاجم أحيانًا الحيوانات الكبيرة والإنسان. ويستطيع التمساح أن يقطع حيوانًا كبيراً إرباً إرباً بالإمساك به ومن ثم الدوران بسرعة بشكل طولي في الماء. والتمساح أكثر شراسة من القاطور الأمريكي أو الصيني ؛ لذا يجب الابتعاد عن التماسيح الضخمة المفترسة.
وتضع التماسيح البيض، شأنها شأن معظم الزواحف. ويشبه بيض التماسيح بيض الدجاج، إلا أنه أكبر منه حجمًا وقشرته أقل بريقاً. وتخفي التماسيح بيضها في أعشاش من الفضلات والنبات أو تدفنه في الرمل على الشواطئ. وتقوم الأنثى في بعض الأنواع بحراسة العش إلى أن يفقس البيض. وعندما تسمع أصوات الصغار تحفر لإخراجها من العش. وتساعد بعض أنواع التماسيح صغارها على الخروج من البيض، ثم تحملها في أفواهها إلى الماء. ولا نعرف الكثير عن عادات التماسيح في التكاثر، ولا عن سلوكها بصفة عامة.

تمساح المجَّار يعيش في جنوب آسيا. يوفر لون جسمه وسيلة للتمويه لانسجامه مع لون الطين والماء الموجودَيْن في بيئته.

وتعيش معظم التماسيح في النصف الشرقي من الكرة الأرضية. وينتشر تمساح النيل بكثرة في إفريقيا. ويعيش هذا الحيوان في أي مكان من القارة تقريبًا باستثناء الصحراء في الساحل الشمالي. وقد عرفت الشعوب القديمة هذا الحيوان، كما وصفه المؤرخ اليوناني هيرودوت. ويتجاوز طول تمساح حوض الكونغو الصغير ذي الخطم الطويل 2,5م وتشبه التماسيح القزْميّة الأفريقية التماسيح الحقيقية، وهما نوعان فقط يعد أحدهما نادر الوجود جداً.
ويعيش تمساح المياه المالحة العملاق في أماكن كثيرة تمتد من الهند إلى أستراليا، وحتى جرز سليمان. فالمجَّار يعيش في الهند والباكستان وسريلانكا، بينما يعيش التمساح السيامي في جاوة وتايلاند والأماكن القريبة الأخرى في آسيا. وهناك أيضاً التمساح الأسترالي. أما في سومطرة وشبه جزيرة الملايو فينتشر فيها الغريال الكاذب. ولهذا التمساح خطم أدق من خطم معظم فصيلة التمساحيات ويستخدمه في الإمساك بالأسماك.



تمساح أمريكي يخرج من البيضة بعد 15 أسبوعاً. ويبلغ طول التمساح حين خروجه 23 سم تقريباً.

وتعيش أربعة أنواع من التماسيح في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية. وينتشر التمساح الأمريكي في أقصى جنوب فلوريدا، وفي جزر الهند الغربية الكبرى، وفي أمريكا الوسطى والمناطق المحيطة بها.
وفصيلة التمساحيات من بقايا مجموعة قديمة وكبيرة من الزواحف. وتبين الأحافير أن طول هذه الزواحف وصل إلى 15م. وهذا أكثر من ضعفي طول أي تمساح من التماسيح المعروفة اليوم. وهناك الآن 12 نوعاً من التماسيح.
تعرضت التماسيح لعمليات الصيد على نطاق واسع بهدف الحصول على جلودها التي يستعملها أرباب الصناعات في صنع الأحذية والحقائب. وقد أصبحت ثلاثة أنواع من التماسيح مهددة بالانقراض؛ وهي التمساح الأمريكي والتمساح الكوبي وتمساح النيل. وقد سُنَّت القوانين في بلدان عديدة من العالم لمنع صيد التماسيح ولتفقيسها في حاضنات. وبعد أن تَخْرج الصغار من البيض يتم إطلاقها في بيئتها الطبيعية.

محب بلاده
2011-03-11, 16:57
بحث آخر مختصر


التمساح من اللّغة الإغريقية القديمة κροκόδιλος (اكروكوديلوس)، من أضخم الزواحف الحية وهذا الحيوان على صورة الضب وهو من أعجب حيوان في الماء. له فم واسع وستون نابا في فكه الأعلى وأربعون في فكه الأسفل ,وله لسان طويل وظهر مثل السلحفاه وهو شديد البطش في الماء.كما قيل أنه يعيش ستين سنه ,ينتمي إلى فصيلة التمساحيات، له جسم طويل وأرجل قصيرة وذنب طويل قوي يمكنه من السباحة، وأسنان حادة يقبض بها على فريسته، ويوجد 12 نوعاً من التماسيح، ومن الغرائب أنه لا يستطيع إخراج لسانه من فمه, وكذلك يمكن للتمساح ان يعيش دون طعام سبع مئه وأربعين يوم.

محب بلاده
2011-03-11, 16:58
الموطن الأصلي

تعيش التماسيح في المناطق الاستوائية، وتفضل المساحات الواسعة من المياه الضحلة والأنهار الراكدة والمستنقعات المفتوحة. وتساعد أقدامها ذات الأغشية على السير فوق الأرض الطريّة، كما أن أعينها وفتحات أنوفها ترتفع عن بقية أجسامها. وتلائم هذه الميزات حياة التماسيح؛ لأنها تحب أن تطفو وأعينها وأنوفها فوق سطح الماء.

الغذاء

تتغذى التماسيح على الحيوانات الصغيرة كالأسماك، والطيور، كما تهاجم أحياناً الحيوانات الكبيرة والإنسان. ويستطيع التمساح أن يقطع حيواناً كبيراً بالإمساك به ومن ثم الدوران بسرعة بشكل طولي في الماء.

التكاثر

وتضع التماسيح البيض، مثل معظم الزواحف. ويشبه بيض التماسيح بيض الدجاج، إلا أنه أكبر منه حجماً وقشرته أقل بريقاً. تخفي التماسيح بيضها في أعشاش من الفضلات والنبات أو تدفنه في الرمل على الشواطئ. وتقوم الأنثى في بعض الأنواع بحراسة العش إلى أن يفقس البيض. وعندما تسمع أصوات الصغار تحفر لإخراجها من العش. وتساعد بعض أنواع التماسيح صغارها على الخروج من البيض، ثم تحملها في أفواهها إلى الماء.

الصيد
الاستخدامات المتعددة لجلود التماسيح

تتعرض التماسيح لعمليات الصيد على نطاق واسع بهدف الحصول على جلودها التي تستعمل في صنع الأحذية والحقائب. وقد أصبحت أنواع من التماسيح مهددة بالانقراض وقد سُنَّت القوانين في بلدان عديدة من العالم لمنع صيد التماسيح ولتفقيسها في حاضنات. وبعد أن تَخْرج الصغار من البيض يتم إطلاقها في بيئتها الطبيعية.

محب بلاده
2011-03-11, 17:04
السلام عليكم
لم أفهم أين أكتب طلبي المهم هاذا هو طلبي:
إسم العضو: أيوب محمدي
الطلب: مذكرة بعنوان "مدى "استفادة الجزائر من تقنيات التمويل الدولي
المستوى: سنة الرابعة جامعي تخصص مالية
أجل التسليم: الثلاثاء المقبل يوم 15/03/2011
و جزاك الله خيرا و أحسن الله إليكم




عنوان البحث


الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الجزائر
وأثارها على التنمية الاقتصادية



خطة البحث:

- أهداف الدراسة
- خطة الدراســة
- أهمية الدراسـة
- مقدمـــــــــــــة

1- الاستثمارات الأجنبية المباشرة.
2- أنواع الاستثمارات الأجنبية.
3- دوافع وأهداف و محفزات الاستثمار الأجنبي .
4- مخاطر الاستثمار الأجنبي.
5- ما المقصود بالتنمية الاقتصادية.

الاستثمارات الأجنبية في الجزائر

- الإطار القانوني للاستثمارات في الجزائر.
- مناخ الاستثمار قي الجزائر.
- دافع الاقتصاد الجزائري.
- المؤهلات الخاصة للجزائر.
- شروط ترقية الإستثمار في الجزائر.
- تقارير وتقييم إمكانية الإستثمارات الأجنبية في الجزائر.
- أفاق الإستثمار في الجزائر.
- الخاتمــــــــــــة.






أهداف الدراســـــــــة:

تهدف هذه الدراسة إلى المساهمة في النقاشات التي تدور في الوقت الحاضر في الدول النامية. حول ضرورة تفعيل دور المنافسة حول الإستثمارات الأجنبية. ويتباين هذا النقاش ضمن إتجاه جديد بدأ بأخذ مكانة في الدول النامية الذي يرتكز في تبين سياسات الإصلاح الإقتصادي الرامي إلى معالجة الإختلالات التي أفرزتها السياسة المالية والنقدية. وباعتبار أننا على أبواب العولمة الإقتصادية التي أصبح منها العالم على شكل قرية كونية. فإن الدول النامية نسعى جاهدة إلى الوصول إلى التنمية الإقتصادية. ومع إدراكنا أن هذه الأخيرة تكون بفضل رؤوس الأموال المتمثلة في الإستثمارات الأجنبية لهذا يمكن لنا تلخيص أهداف هذه المداخلة فيمايلي:
1- إبراز أهمية الإستثمارات الأجنبية في التنمية الإقتصادية.
2- ما مدى إستفادة الجزائر من هذه الإستثمارات الأجنبيـــة.

خطة الدراســـــــــة:

تبدأ معالجة هذا الموضوع بمقدمة مختصرة على الوضع التنافسي العالمي في الجانب الاقتصادي، يتبع بدراسة حول الاستثمارات الأجنبية المباشرة ودورها في الاقتصاد.ثم تم التطرق إلى الاستثمارات الأجنبية في الجزائر وهل استفادة منها .
وفي الخاتمة تم إبداء بعض الاقتراحات حول الآفاق المتعلقة بهذه الاستثمارات .

أهمية الدراســـــــة:

تدخل هذه الورقة ضمن المشاركة في الملتقى الوطني الأول "الاقتصاد الجزائري في الألفية الثالثة " بجامعة سعد دحلب البليدة بهذه الورقة سنحاول تسليط الضوء على ما هي مكانة الاستثمارات الأجنبية في التنمية الاقتصادية حالة الجزائر.






مقدمـــــة

تتسم البيئة الدولية الراهنة باحتدام التنافس على رؤوس الأموال الأجنبية بين مختلف الدول المتقدمة و الدول النامية على حد سواء . و ذلك نتيجة للدور الهام الذي يلعبه الاستثمار الأجنبي في توفير التمويل المطلوب لإقامة المشاريع الإنتاجية و نقل التكنولوجيا و المساهمة في رفع مستويات المداخيل والمعيشة و خلق المزيد من فرص العمل التعزيز في قواعد الإنتاج وتحسين المهارات و الخبرات الإدارية و تحقيق ميزات تنافسية في مجال التصدير والتسويق .
ويحثل الإستثمار الأجنبي المباشر أهمية إستثنائية في الدول النامية التي تعاني من تفاقم أزماتها المالية الشيء الذي زاد من حدته تقلص مصادر التمويل المختلفة و في ظل تصاعد مؤشرات المديونية و تضخم التكاليف المرافقة لإقتراضها من العالم الخارجي فإن مصادر التمويل التي تبقى متاحة أمامها تنحصر في العمل على جلب الإستثمار الأجنبي المباشر من جهة و تنشيط الإستثمار المحلي و السيطرة عليه من جهة أخرى.
من هذا المنطق أشتد التنافس بين الدول على جذب الاستثمارات الأجنبية من خلال إزالة الحواجز و العراقيل التي تعيق طريقها و منحها الحوافز و الضمانات التي تسهل قدومها ودخولها إلى السوق المحلي .
وفي هذا الإطار قامت كل الدول النامية بوجه عام بسن تشريعات تمنح حوافز مغرية للمستثمرين الأجانب و تزيل كل القيود و الحوافز التي تقف في طريقهم . وكانت الجزائر من بين هذه الدول التي وضعت قوانين استثمار والتي من خلالها تقدم ضمانات واسعة للمستثمرين الأجانب أو المحليين على سواء . وسنتناول في هذا البحث من خلال التحليل والدراسة تلك الحوافز والضمانات مع التركيز على مدى كفاءتها في جذب الاستثمار الأجنبي في ظل بنية دولية يطبعها التنافس على الاستثمارات الأجنبية و لذلك تم تقسيم هذا العمل كما يلي :

الجانب النظري :

الاستثمارات الأجنبية المباشرة:

تحتل الإستثمارت المباشرة مكانة كبيرة وهامة في التحليل الاقتصادي الحديث وخاصة التحليل الرأسمالي وهذا بشأن الشركات المتعددة الجنسيات، بحيث توصل المؤتمر الذي ضم إقتصادين وكبار رجال الأعمال من الولايات المتحدة وكندا وأوروبا في مارس 1921على أن الاستثمارات الدولية المباشرة أصبحت القناة الرئيسية للعلاقات الاقتصادية الدولية، أما الشركات متعددة الجنسيات فهي المعبر الأساسي عن هذه الظاهرة التي لم يسبق لها مثيل.
ويجري تحليل العلاقة الموجودة بين الاستثمارات المباشرة و الشركات متعددة الجنسيات من قبل إقتصادين من بينهم ''ج.دانييغ''، '' ج.كيندلبرغر''، '' ر فرنون''، و ''ج. بيرمان''.

السؤال الذي يطرح بشدة وإلحاح هنا هو المقصود بالاستثمارات الأجنبية المباشرة ؟
وقبل الإجابة على هذا السؤال يجب معرفة خصائص هذه الاستثمارات الأجنبية فمنها ما هو خاص بتصدير رأس المال أو التكنولوجيا ومنها ما يسمى بالاستثمارات في المحفظة
(portofolio investment )، التي تقصد بها ملكية الأوراق المالية على اختلاف أنواعها سندات، أسهم، ضمانات القروض التي يحصل عليها المقرضون مقابل رأس المال المستثمر، ويمكن أن يقترن هذا النوع من الاستثمارات في بعض الأحيان بتنقل الخبرات والتكنولوجيا. أما الاستثمارات المباشرة فهي ذات طبيعة مختلفة من حيث المبدأ، فهي لا تعني مجرد تصدير رأس المال الخالص في صورته المالية فحسب وإنما تعني عادة صفقة متكاملة تتضمن تنظيم إنشاء المشروعات وتوريد التكنولوجيا، والخبرات التنظيمية والإدارية وتأهيل الإطارات والعمال كما يؤكد دانبنغ فإن الخاصية الفردية في حركة رأسمال الدولي الخاص تتركز في أنه غالبا ما يكون مالكا للخبرات والقدرات التي لا يمكن أن تجتاز الحدود المحلية بطريقة أخرى.(1)

أما الاقتصادي''كيندلبرغر'' يقول بخصوص الاستثمار الأجنبي أنه عبارة ع/ انتقال رأس المال يرافقه أشراف مستمر من جانب المستثمر، ويثبت هذا قانونيا في بعض الأحيان وذلك تبعا للحصة التي يملكها المستثمر الأجنبي في أسهم الشركات أو الفروع الخارجية.
كما تتميز الاستثمارات المباشرة بخصائص أنها تضمن تبعية الفرع في مجال الأبحاث والتصاميم التي تتولاها الشركة. وخضوع عملية تنظيم الإنتاج والتوريد، والتسويق، والمبيعات إلى مصالح الشركة الأم.(2)

وتشير التحاليل الاقتصادية إلى وجود أنواع وأشكال كثيرة من الاستثمارات المباشرة غير أنه يمكن توحيدها في ثلاثة أنواع أساسية:
-النوع الأول:
يتميز هذا النمط من الاستثمارات بتبعية الاقتصاد الكاملة للشركة الأم وخضوعها لحاجاتها، نظرا لأن كافة القرارات تتخذ من قبل هذه الشركة وتتجلى في ملكية المستثمر الأجنبي لرأس مال الشركة في البلد المضيف.
-النوع الثاني:
هذا النوع من الاستثمارات المباشرة يتمثل في إقامة الطاقات الإنتاجية في بلد معين لإنتاج مواد مخصصة للبيع في سوق مغلقة في إطار البلد المضيف، وقد تعود للشركة عدة فروع في بلدان مختلفة في العالم و تتصف العلاقات المتبادلة بين الشركة الرأسمالية والفروع التابعة لها بغياب التجارة الدولية. كما أن قرارات المقر الرئيسي يتحدد أساسا على ضوء ظروف السوق في البلد الذي يقيم فيه الفرع.

-النوع الثالث:

يتجلى هذا النوع من الاستثمارات التي تخدم السوق العالمية من خلال توريد المنتجات التي تتجها الفروع. وتقام هذه الفروع في مختلف البلدان حسب مبدأ أدنى ما يمكن من التكاليف الإنتاجية وتتوحد الفروع ضمن مخطط هيكلي واحد يضم الشركة الأم.

يقول الاقتصادي ''دنبنغ'' بأن الاستثمارات الأجنبية المباشرة تمثل توسعا إقليميا لفعاليات النشاط الخاص، وبعد الدراسات توصل إلى نتيجة مفادها أن القسم الأكبر من تنقلات رأس المال الخاص هو من نصيب الاستثمارات الخاصة للشركات متعددة الجنسيات التي تقوم في معظم الأحيان بالصفقات المألوفة في السوق المفتوحة وغير مرتبطة بتنقل قوة العمل. وتكمن السمة الخاصة بالاستثمارات المباشرة حسب ''دانبنغ'' في أن الشركة المستثمرة ''تشتري السلطة'' التي تضمن لها الإشراف على القرارات المتخذة في الفرع الخارجي، كما يرى أن



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- (1) DUNNING J.H. Studies in Internatial Investment. London 1970
-(2) Economie Internatzonaal p. LINDERT. KINELBERGER
Economica 1988.
الاستثمار الأجنبي المباشر يساعد على تطور الاقتصاد العالمي بقدر أكبر من الاستثمارات في المحفظة. كما يرى أن هذه الاستثمارات من رأس المال وتكنولوجيا عالمية وخبرات من أجل المنافسة.(3)

يتبنى ''كندلبرغر''نفس وجهة نظر ''دانبنغ'' من حيث الأساس فإنه برى الجمع بين الاستثمارات المباشرة والأسواق مع مراعاة الوضع في الأسواق يقود إلى بلورة نظرة منسجمة لمجمل العمليات، فهكذا تكون النظرة الواضحة.

الاستثمارات المباشرة ترتبط بالأسواق فإذا توسعت لا بد أن تنمو الشركة، ويتناول ''كندلبرغر'' الاستثمارات الخارجية المباشرة على ضوء الموضوعات التي تتضمنها نظرية تطور الشركات. وهو يقول في هذا الصدد أن إقتصادين عديدين يرون في الأرباح الغير المدفوعة رأسمال أرخص من رأس المال الذي يتم الحصول عليه من خلال القروض أو البيع أسهم جديدة.

يؤكد'' كندلبرغر'' خصوصا على أهمية الميزة'' المنافسة الاحتكارية'' التي يجب أن تتمتع بها الشركة، حنى تتحول إلى (ش.م.ج) وهو يشير في هذا الجانب أن الشركة المستثمرة بجب أن لا تكسب في الخارج أكثر مما تكسبه في الداخل، كما يزيد ''كندلبرغر'' في تحليله بالقول أن الشركات المتعددة الجنسيات تتطور عندما تكون منافسة. وهو يرى أن (ش.م.ج) لا يمكن أن تشعر في ظل المنافسة الدولية بالولاء لأي بلد من البلدان. وتعمل الشركات متعددة الجنسيات على المساواة بين الربح على رأس المال المستثمر على النطاق العالمي آخذة بعين الاعتبار مخاطر الاستثمار ولهذا السبب يعتقد ''كندلبرغر'' أن (ش.م.ج) مستعدة للمضاربة حتى ضد عمل البلد الذي يقع فيه مقرها الرئيسي.(4)

أما ''فرنون'' فيربط بين الاستثمارات الخارجية المباشرة وما يدعى دورة المنتوج بما يمكن للاستثمارات الخارجية المباشرة أن تؤديه في الصناعات التحويلية، لتكون وسيلة تضمن وضعا متفوقا لهذه السلع الجديدة من أجل التجارة الدولية. وهو يرى في اتجاه تدفق الاستثمارات الخارجية المباشرة ناتجا لتطور الطلب على المنتجات التي تنتج على أساس التكنولوجيا الأكثر تقدما. ويضيف ''فرنون'' ويقول أن الدافع المحرك للشركات هو ارتفاع معدل الربح سواء على رأس المال المصدر ( المستثمر في الخارج) أو على رأس المال المتبقي.(5)
ويمكن إيجاد تعريف أخر للاستثمارات الأجنبية المباشرة وهو أنه الطريقة العملية لتحقيق سياسة استراتيجية للشركات الكبرى المكرسة لضمان التكامل العمودي وتوسيع نطاق الاستغلال على مستوى الاقتصاد الرأسمالي العالمي بهدف رفع درجة الاحتكار حفاظا على معدل الربح وزيادة كميته.
ويمكن لنا إيجاد تعريف أخر والذي يقترحه بعض الاقتصاديين وخاصة المحاسبين المكلفين بإعداد ميزان المدفوعات وهو أن هذا الاستثمار المباشر كل تحرك للأموال إلى مؤسسة أجنبية وأنه كل امتلاك جديد لجزء أو حصة ملكية لمؤسسة أجنبية بشرط أن يكون المقيم داخل البلد له حصة أكبر لهذه المؤسسة (6) وما يجب الإشارة إليه أن الاستثمار الأجنبي المباشر







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
- (3) - DUNNING J.H. Studies in International Investment. London 1970

-(4) أ مبروتوي: الأطروحات الخاصة بتطور الشركات متعددة الجنسيات ص 99- 98
-(5)الرجع السابق ، ص 106 .
-(6) كنلدبلغرEconomie iinternational ، ص

يتضمن كل أنواع الاستثمارات سواء كانت امتلاك حصص جديدة هذا ما يسمى بالاستثمار المباشر أو مجرد تحرك رؤوس الأموال وهذا ما يسمى بالاستثمار غير المباشر، ويمكن التفريق بين الاستثمار المباشر و الغير مباشر في تباين أشغال وسياسات وخصائص كل منهما، ولهذا هناك تنوع في الشكل والاختيارات وتفضيلات كل من الدولة المضيفة.



تعريف المنظمات الدولية للاستثمار الأجنبي:

تتبنى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية تعريفين للاستثمارات الأجنبية، أما التعريف الأول فانه تحرير حركات رؤوس الأول الدولية ويمكن لهذا التحرير أن يكون في مجال عمليات معينة. وهذا التعريف يعتبر أن الاستثمارات المباشرة أنها لكل الإستثمارت المخصصة من أجل إقامة روابط اقتصادية دائمة مع المؤسسة ما وخاصة الاستثمارات التي تعطي إمكانية تطبيق فعلي على تسيير المؤسسة بواسطة:
- أنشاء أو توسيع مؤسسة، قرع أو شركة تابعة.
- مساهمة في أنشاء مؤسسة أو مشروع جديد.

ونشير إلى أن هذا التعريف لا يتحدث إلا للاستثمار المحقق من قبل غير المقيمين. ويعطي هذا التعريف أيضا القروض المالية ذات المدى الطويل (أكثر من خمس سنوات) المقدمة من طرف الشركة الأم لإحدى فروعها في الخارج طبيعة الاستثمارات المباشرة...
أما التعريف الثاني تأخذ به منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ((OCDE من أجل أهداف إحصائية، لأن عملية قياس حركة الاستثمارات المباشرة لا يمكن أن يكون إلا انطلاقا من توحيد التعاريف المستعملة من طرف الدول الأصلية للاستثمار والدول المضيفة.

ولهذا فإن المنظمة قامت بغدة إجراءات للوصول إلى وضع تعريف واحد مرجعي للدول الأعضاء فيها. عند القيام بجمع المعلومات حول الاستثمارات المباشرة ويتخلل التعريف الثاني في أنه كل شخص طبيعي أو كل مؤسسة عمومية أو خاصة، كل مجموعة أشخاص طبيعيين مرتبطين مع بعضهم، أو كل مجموعة مؤسسات يملكون مؤسسة أو لا يملكون شخصية معنوية بعد مستثمرا أجنبيا مباشرا، إذ كان يملك مؤسسة استثمارية، بمعنى فرع أو شركة تابعة تقوم بعمليات استثمارية في بلد غير بلد إقامة المستثمر الأجنبي.

من جهة أخرى نجد أن صندوق النقد الدولي في أحد تقاريره يعطي هو أيضا تعريفا خاصا للاستثمار المباشر بأنه تلك الاستثمارات المخصصة لهدف اكتساب فائدة دائمة في مؤسسة تمارس نشاطها داخل تراب دولة أخرى غير دولة المستثمر ويكون هدف هذا الأخير هو امتلاك سلطة قرار فعلية في تسيير المؤسسة، فإن الوحدات المشاركة وغير المقيمة والتي نخصص استمارات فهي مسماة استثمارات مباشرة.






المبحث الثاني:

أنواع الاستثمارات الأجنبية:

يمكن التمييز بين نوعين من الاستثمارات الأجنبية وهي: الاستثمارات الأجنبية المباشرة، والاستثمارات الأجنبية الغير مباشرة ( المحفظة:Porte- feuille).
وتتصف سياسات وأشكال كل منها بالتعدد والتباين، فحسب النوع و الأهمية النسبية والخصائص تتباين إختيارات وتفصيلات كل من الدول المضيفة من ناحية، والشركات المتعددة الجنسيات من ناحية أخرى في رغبتها في تبني شكل أو أشكال هذا النوع من الإستثمارات ويرجع هذا الإختلاف إلى عدة عوامل:
*الإختلافات في خصائص الشركات المتعددة الجنسيات مثل : حجم الشركة أو مدى درجة أو دولية نشاطها وعدد الأسواق العالمية التي تخدمها أو الخدمات التي تقدمها ومجالات المشاط وأهداف الشركة .
* الاختلاف بين الدول المضيفة من حيث درجة التقدم الإجتماعي والأهداف التي تسعى لبلوغها من وراء إستثمار أجنبي.
* الخصائص الصناعية أو النشاط الذي تمارسه الشركات المتعددة الجنسيات ودرجة المنافسة في الأسواق المضيفة.
* عوامل ترتبط بالأرباح والتكاليف المتوقعة ومتطلبات الإستثمارات المالية، الفنية والأخطار التجارية و الغير التجارية.
إذن ماهو المقصود من الإستثمار الأجنبي المباشر والغير مباشر؟

1- الإستثمارات الأجنبية المباشرة:

هو الاستثمار الذي ينطوي على تملك المستثمر الأجنبي لجزء أو كل الاستثمارات في مشروع معين وذلك عن طريق المشاركة المتساوية، حيث تعتبر النسبة المئوية في المشاركة إذا زاد عنها يعتبر الاستثمار استثمارا أجنبيا هي بحسب منظمات صندوق النقد الدولي FMI والمنظمات المشتركة للتنمية الاقتصادية OCDE هي على التوالي تتراوح بين 25 % و50%.
و تعتبر الإستثمارات الأجنبية المباشرة عبارة عن إنتقال رأس المال يوافقه إشراف مستمر من قبل المستثمر طبقا للحصة التي يملكها في أسهم الشركة أو الفرع الخارجي ويرى Bernard Hurgenier أن الإستثمارات الأجنبية المباشرة هي تلك الإستثمارات المنجزة من طرف مؤسسة مقيمة أو غير مقيمة تحت رقابة أجنبية من خلال:
• إنشاء مؤسسة أو توسيع حركة تابعة لها (1).
المساهمة في مؤسسة جديدة أو قائمة والتي يكون من بين أهدافها إقامة روابط اقتصادية مستمرة مع المؤسسة ويكون لها تأثير حقيقي على تسيير المؤسسة وهناك نوعان للاستثمارات الأجنبية المباشرة:


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Bernard Hugenier. Investissement direct P 13 (1)

1-1 الاستثمار المشترك

والمشاركة هذه لا تقتصر على المشاركة في رأس المال بل تمتد أيضا الى الخبرة والإدارة وبراعة الإختراع والعلاقات التجارية، ويكون أحد الأطراف فيها شركة دولية تمارس حقا كافيا في إدارة المشروع أو العملية الإنتاجية بدون السيطرة الكاملة عليه.

1-2 الاستثمارات المملوكة بالكامل للمستثمر الأجنبي:

هذا النوع هو أكثر أنواع الاستثمار تفصيلا لدى الشركات المتعددة الجنسيات ويتمثل في قيام هذه الشركات بإنشاء فروع للتسويق والإنتاج أو أي نوع م، أنواع النشاط الإنتاجي أو الخدماتي بالدولة المضيفة.

2- الاستثمار الأجنبي غير المباشر:

هو الاستثمار الذي يعرف على أنه استثمار المحفظة أي الاستثمار في الأوراق المالية عن طريق شراء السندات الخاصة لأسهم الحصص أو سندات الدين أو سندات الدولة من الأسواق المالية.
أي هو تملك الأفراد والهيئات والشركات على بعض الأوراق دون ممارسة أي نوع من الرقابة أو المشاركة في تنظيم وإدارة المشروع الإستثماري ويعتبرالإستثمار الأجنبي غير المباشر إستثمارا قصير الأجل مقارنة بالإستثمار المباشر(1).
ونلخص أهم أنواع الإستثمارات في الشكل التالي:
الشكل (1-1) 2
الأشكال المختلفة للاستثمارات الأجنبية الغير مباشرة:



التصدير والبيع
والتسويق(من خلال)




اتفاقيات عقود عقود الامتياز تراخيص الوكلاء الموزعين المعارض
مشروعات الإدارة الإنتاج الدولي استخدام أو عقود الدولية
أو عمليات وعقود التصنيع من الباطن العلامة اتفاقيات
تسليم المفتاح التجارية أو الوكالة
الخبرات
التسويقية
والإدارية







'(1) عبد السلام أبو قحف: نظريات التدويل وجدوى الاستثمارات الأجنبية ص22
2 - د. عبد السلم أبو قحف: السياسات والأشكال المختلفة للاستثمارات الأجنبية ص 38.
دوافع وأهداف و محفزات الاستثمارات الأجنبي:

1) – دافع الاستثمار في دولة أجنبية:

كما هو الحال في التوازنات الاستثمارية علي المسوي المحلى فإن قرارات الاستثمار في دولة أجنبية تحددها دوافع تخفيض المخاطر وزيادة العائد.

1-1- تخفيض المخاطر:

يمكن للمؤسسة أو الشركة تخفيض المخاطرة التي تتعرض لها عندما يكون معامل الارتباط بين عوائد الاستثمار ضعيفا وعلى عكس الإستثمارات المحلية التي يمكن أن يكون معمل الارتباط بين عوائدها قويا نتيجة لمواجهتها نفس الظروف ذات الطبيعة العامة فإن معامل الارتباط لعوائد الاستثمارات المحلية وعوائد الاستثمارات في دولة أجنبية يتوقع أن يكن أقل قوة أي من غير المتوقع مثلا أن تكون الدورات الاقتصادية لدولتين متماثلة أو أن تسير معدلات التضخم علي نفس الوتيرة ومن منظور أخر لا يجب أن يكون معامل الارتباط بين اقتصاد الدولتين قويا ، هذا ما يجعل الدولي أثاره المحمودة علي حجم المخاطر حينئذ يمكن للمستثمر أن يجني ثمار التنويع الدولي للأنشطة التي تقوم بها المنشآت أو الشركات التي تستثمر فيها أمواله، حيت أن أمثلاك شركة للاستثمار في دولة أجنبية من شأنه أن يحقق كامل أسهم هذه الشركة مزايا لا يمكن له أن يحققها لنفسه وهذا هو الواقع حيث توجد بالفعل قيود علي حركة رأس المال بين الدول.

1-2 زيادة العائد:
كذلك يكون الدافع للاستثمار الدولي وتحقيق عائدا كبيرا دون أن يصاحب ذلك زيادة في المخاطر التي تتعرض لها الشركة الأم. فالمنافسة في السوق المحلي قد تكون في مكان يصعب فيه على الشركة تحقيق عائد مميز على استثماراتها المحلية وهنا تأني ميزة التنويع الدولي للنشاط. فالعائد المميز قد يأتي نتيجة للتخلص من التكاليف المصاحبة للتصدير، كما فد يأتي من تحقيق و تطورات بعض تكاليف الإنتاج مثل تكلفة العمالة و تكلفة المواد الخام. وقد بكون من الملائم أن نشير في هذا الصدد إلى أنه إذا كان تحويل العائد المتولد مسموح به فسوف يكون للاستثمار غي دولة أجنبية جاذبية. أما لو كان التحويل غير مسموح به بما يعني ضرورة إعادة استثمار العائد في الدول الأجنبية فقد تفتقد تلك الجاذبية.

2-أهداف الإستثمار الأجنبي:

إن الأهداف التي تسعى الدولة المضيفة إلى بلوغها من وراء الاستثمار الأجنبي هي كالتالـــــــــي:
- تدفق رؤوس الأموال الأجنبية.
- الإستغلال والإستفادة من الموارد المالية والبشرية المحلية والمتوفرة لهذه الدول.
- المساهمة في خلق علاقات إقتصادية بين قطاعات الإنتاج والخدمات داخل الدولة المعنية مما يساعد في تحقيق التكامل الإقتصادي بها.
- خلق أسواق جديدة للتصدير وبالتالي خلق وتنمية علاقات إقتصادية بدول أخرى أجنبية.
- نقل التقنيات التكنولوجية في مجالات الإنتاج والتسويق وممارسة الأنشطة والوضائف الإدارية الأخرى.
- تنمية وتطوير المناطق الفقيرة والتي نعاني من الكساد الإقتصادي وإن الإستثمار الأجنبي يساعد كلا الإدارتين على تحقيق أهدافها وهو ما يقدم على الأقل من حيث المبدأ الفرص لكل شريك لللإستفادة من الميزات النسبية للطرف الأخر. فالشركاء المحليون تكون لديهم المعرفة بالسوق المحلي واللوائح والروتين الحكومي وفهم أسواق العمل المحلية وربما بعض الإمكانيات الصناعية الموجودة بالفعل، ويستطيع الشركاء الأجانب أن يقدموا تكنولوجيات الصناعة والإنتاج المتقدم والخبرة الإدارية وأن يتيحوا فرص الدخل إلى أسواق التصدير.
-
3- حوافز الإستثمار الأجنبي:

إن القيام بإستثمارات أجنبية ليس عملية عفوية أو إرتجالية وإنما تخضع إلى مجموعة م، المحددات أو العوامل التي تؤثر في مسارها وهناك عدة عناصر أساسية تتجسد في سياسة إقتصادية واضحة وإجراءات تطبقها في سبيل لتنظيمها لعلاقات بين الدولة والمستثمر الأجنبي.

• المحددات الأساسية:
ونتكون مـن:

3-1 العنصر الاقتصادي:

وهو يتكون كذلك من مجموعة من المحددان الاقتصادية الأساسية مثل حجم السوق المحلي والنمو الاقتصادي بالإضافة إلى السياسات الاقتصادية ( السياسة الجبائية- الميزانية النقدية- السياسة التجارية والصناعية).

3-1-1 حجم السوق المحلي:
يؤثر حجم السوق المحلي على مردودية الاستثمار ويعتمد على المساحة وعدد السكان والقدرة الشرائية لدى المستهلكين، فالدول ذات الدخل الفردي المرتفع تكون أكثر قابلية لاستقبال الاستثمارات الأجنبية حتى الدول الصغيرة المجاورة للأموال الكبرى والتي تحتل مواقع إستراتيجية يمكن أن تكون محل اهتمام الشركات الأجنبية.

3-2-1 النمو الاقتصادي:
إن الدول التي تمتاز بنمو اقتصادي وتستقطب الشركات الأجنبية ولهذا يجب على الدول المضيفة أن تستقطب الاستثمارات الأجنبية بإفرازها قدر كبير من التقدم لمواكبة العصر وكذلك بنمو اقتصادي مرتفع وأرصدة ميزانية مستقرة ومعدلات فائدة حقيقية موارين مدفوعات ملائمة للسوق.

3-1-3 الخوصصة:
خلال السنوات الأخيرة نلاحظ الدور المتزايد للقطاع الخاص والأهمية التي نولتها السياسات الاقتصادية لهذا القطاع إعطائه فعالية للأداء الاقتصادي من خلال تفضيل ميكانيزمات السوق ولهذا انطلقت بعض الدول في خوصصة مؤسستها العمومية لجعلها أكثر اندماجا في السوق الدولي وتحديات العولمة.

3-1-4 تثمين الموارد البشرية:
إن وجود يد عاملة مؤهلة وسياسة موجهة في استغلال رأس المال، الإنسان له دور هام في قرار الشركة من خلال نظام تربوي وتكويني عالي. فالموارد البشرية هي القاعدة الأساسية لاستيعاب وتطوير جميع الابتكارات التكنولوجية وزيادة المزيد من الاستثمارات الأجنبية.


3-1-5 العمل على تشجيع رؤوس الأموال المهاجرة:
أي يصعب الاحتفاظ بها محليا لذلك فإن رؤوس الأموال التي هربت خلال سنوات السبع الأخيرة تقدر ب 3،72 مليار دولار وهذا مما يؤدي إلى التخلي عن مشاريع الاستثمار المبرمجة ويؤدي إلى التفاقم ولهذا نعرف ظاهرة هروب الأموال المحلية تفقد الدولة مصداقيتها لدى المستثمرين الأجانب فإجراءات تفضيل النمو المدعم استقرار في اقتصاد كلي يمكن أن يساهم في خلق الثقة وجدب المستثمرين الأجانب.

3-1-6 السياسات الاقتصادية:
تعدد السياسات الاقتصادية يؤثر على استثمار الشركات الأجنبية كالمتعلقة بالأجور والأسعار ومعدل الصرف والفائدة ومعدل الضريبة، فالدول التي تحصلت على نتائج اقتصادية إيجابية وأرصدة ميزانية مستقرة ومعدلات تضخم ضعيفة. هذا ما يجعلها من بين أكثر الدول المستقطبة لرؤوس الأموال الأجنبية وكذلك تطبيق سياسات أكثر اتفاقا لتشجيع الصادرات وتطوير ميزان المدفوعات له أثر كبير لجلب الاستثمار.

3-2 العنصر القانوني
لا بد من تشريعات وقوانين تنظم العلاقات بين أطراف البنية الإقتصادية وهي ''العامل ساحب العمل، الحكومة '' إضافة الى قوانين تشجيع الإستثمارات المناسبة وتصمن حقوق المستثمر والدولة بما يعود من قائدة على الطرفين ولهذا عملت الكثير من الدول على تغيير كبير في تشريعات الإستثمار لعديد من المجالات وتهدف إلى:
- إلغاء كل العراقيل والحواجز التي كانت تمنع دخول المستثمرين الى هذه الدول في بعض النشاطات الإقتصادية مثل الخدمات المالية والبنكية، النقل، الإعلام.
- تبسيط إجراءات الإستثمار وتوفير الحماية له.
- إلغاء قيود الأرباح وتحويلها.
- معالجة الإستثمارات الأجنبية نفس معالجة الإستثمارات الوطنية والتمتع بنفس الحقوق والإمتيازات.
- حماية حقوق الملكية أي ضمن التعويض العادل وفي الحالات التي لا يوجد فيها ضمانات رسمية للإستثمارات، فاتفاقيات الثنائية والإنضمام إلى مؤسسات متعددة الأطراف المؤسسات الجهوية لحماية الإستثمار مثل الوكالة الدولية لضمان الإستثمار والوكالة العربية لضمان الإستثمار.
- تحويل الأرباح وتوزيع رؤوس الأموال من خلال وضع إجراءات تسمح للمستثمرين بالتحويل الكلي للأرباح والعوائد لكن الوضع يختلف على حسب كل دولة من حيث السياسة الجبائية كوسيلة لتحفيز الإستثمار عن طريق الإعفاءات الجبائية وتطبيق رسوم معينة على الإستثمارات الأجنبية.

- تسوية الخلافات واللجوء إلى الوساطة التحكيم في حالة عدم اتفاق الأطراف على حل النزاع يمكن اللجوء إلى المركز الدولي لتسوية الخلافات المتعلقة بالاستثمارات CRIDI التابع للبنك العالمي.

3-3 العنصر السياسي:
إن وجود ايطار من السياسات الملائمة ضروري لتوفير مناخ مناسب للإستثمار ، هذا الإيطار يتميز بالإستقرار السياسي إذ من الجائز تبدل الدولة مجهودات كبيرة لتشجيع الإصتثمارات الخاصة ولكن تذهب أدراج إذا سادت روح التشائم في أوساط المنظمين؟
ووجود نزاعات سياسية فقد تؤدي إلى نقص ثقة المستثمرين الأجانب.


المبحث الرابع

مخاطر الاستثمار الأجنبي

1- مخاطر الأستثمارات في الدولة الأجنبية

1-1 المخاطر السياسية
يعرف بريلي مايوز BREALY et MAYERS المخاطر السياسية التي يتعرض لها المستثمرين الأجانب في نقض الحكومة لوعودها لسبب أو لأخر وذلك بتنفيذ لقرار الاستثمار تتراوح المخاطر السياسية من مجرد مخاطر محدودة التأثير إلى مخاطر استيلاء الحكومة الأجنبية كلية على عمليات الشركة ونظرا للنتائج الخطيرة المترتبة على ذلك فيجب على الشركات المتعددة الجنسيات تخفيض المخاطر إلى حدها الأدنى.
كيـــــــــف ذلــــــــك؟
من الأسباب المتبعة هي ربط العمليات الفرع الأجنبي بالشركات الأم كأن تعمد عمليات الفرع الأجنبي كلبا الخبرة النفسية والفنية والتكنولوجية التي تزود بها الشركة الأم وأن تكون منتجات الفرع ممثلة في مادة وسيطة تستخدم في عمليات الشركة الأم مثل هذه الترتيبات من شأنها أن تضعف من سعي الحكومة الأجنبية للاستيلاء على الشركة وهناك أسلوب أخر تستعمله الشركةFORD الأمريكية للسيارات وذلك بأنها تعتمد بصنعها في دولة ما جزء معين من أجزاء السيارة وتعتمد بصنع جزء أخر في دولة أحرى لتجعل من شأنها الشركة غير ذات قيمة وهو ما يعني تخفيض التبعية السياسية. كذلك يجب على الحكومة أن تتخذ من الترتيبات ما يضمن عدم نقص الحكومة الأجنبية لالتزاماتها كأن تقوم شركة أمريكية بالبحث عن البترول في الصحراء الجزائرية وبنص العقد بأن تتولى الحكومة الجزائرية توفير البنية الأساسية في المقابل حصولها على 25٪ من الأرباح المتولدة لمدة 20 سنة ذلك بحصولها على قرض من البنوك العالمية ذات السمعة لتمويل العمليات.
وهناك قيود أخرى أو نوع من المخاطر السياسية تتمثل في وضع قيود على تحويل الأرباح المتولدة إلى الشركة الأم في الشكل توزيعات وذلك بتقديم قروض إلى الفرع الأجنبي. بدلا من تدعيم رأس المال والحصول على العائد في شكل فوائد:
1-2 مخاطر سعر الصرف:
يتعرض المستثمرون الأجانب إلى نوع من المخاطر تسمى بمخاطر سعر الصرف أو التبادل الناجمة عن التقلب في أسعار الصرف يجعل العائد الشهري الذي يحققه المستثمر الذي يملك رصيد من عملية معينة يكتب بالشكل التالي:
س - س* س
م= = - 1
س* س*

م = معدل العائد الشهري.
س= سعر صرف عملة في بداية الشهر
س* = سعر الصرف في نهاية الشهـــر


2- أثار الاستثمارات الأجنبية على اقتصاديات الدول المضيفة

إن مناطق إدماج رؤوس الأموال الأجنبية تؤثر في الاقتصاديات المحلية وسنحاول الإشارة إلى الآثار الواقعة على التبعية التكنولوجية، ميزان المدفوعات، العمالة، والدخل:

2-1 أثار التبعية التكنولوجية:

تتمثل التبعية التكنولوجية في بلد ما في أن يكون هذا البلد غير قادر خلال مدة طويلة على استعمال أو صيانة أو ابتكار منتجات جديدة أو ما يتصل بها من طرق تنظيمية. ويرجع حالة التبعية هذه إلى انعدام أو نقص الموظفين الأكفاء اللازمين لأعمال الإنتاج في المصانع ولقد أدت عملية نراكم رأس المال إلى توسيع وتنويع نماذج الاستثمارات مما أدى إلى ازدياد التبعية التكنولوجية.
2-2 الأثر على ميزان المدفوعات:

كانت لسياسة التكنولوجية ودور المؤسسات الأجنبية فيها أثر كبير على هيكل التجارة الخارجية حسب السلع و البلدان وعلى إتجاه التبادل التجاري.
ويمكن ملاحظة شيء من عدم المرونة في نمط الواردات ويرجع ذلك الى نسب المشتريات المواد الأولية لهيكل الإنتاج الذي تم بناءه.
وإذا ما حللنا أثر الأسعار على ميزان المدفوعات التجاري تبرز حقيقة مهمة وهي أن الروابط التي تربط البلد المضيف مع البلدان المتقدمة تعرض عليها إقناع امتدادها من منطقة ذات نضخم عال متزايد.
2-3 الأثر على العمالة الدخل:

إن السياسة التي تختارها الدولة مهما كانت طبيعتها تثير مشاكل الحد من البطالة على المدى القصير، هذه المشاكل التي تزداد تفاقما نتيجة لدول المؤسسات الأجنبية.
إن جود مؤسسات أجنبية لتنفيذ مشاريع الإستثمار سواء مباشرة أو عن طريق الشركات المتعددة الجنسيات ه الذي بالتأكيد على جعل هذه الظاهرة أكثر انتشارا وهي الظاهرة التي توجد ضمنيا في الإستراتيجية التي تم اختيارها. ولقد أجبرت الأساليب المستعملة البحث عن توظيف عمال من ذوي المهارات المباشرة وإنشاء برامج تدريسية لتكوين عمال آخرين جدد.





ما المقصود بالتنمية الاقتصادية:


تبدأ غالبية مؤلفات التنمية الاقتصادية، بالتفرقة بين التنمية والنمو ويجتهد كل اقتصادي في إضافة المزبد من الفروق بين المفهومين، إلا أنهم متفقون على أن مفهوم النمو الاقتصادي يعني النمو الكلي لكل من الدخل القومي والناتج القومي كما يستخدم المفهوم عند الإشارة للبلدان المتقدمة.أما مفهوم التنمية الاقتصادية فهو يتضمن الإضافة إلى النمو الكمي إجراء مجموعة من التغيرات الهيكلية في بنيان المجتمعات كما يستخدم للإشارة للبلدان المختلفة.
في حين أن التنمية الاقتصادية تفترض تطويرا فعالا وواعيا أي إجراء تغيرات في التنضيمات التابعة للدولة.
أضف إلى ذلك فإن مفهوم التنمية ينطبق على البلدان المتخلفة والتي تمتلك إمكانيات التقدم ولكنها لم تقم بعد باستغلال مواردها.

ويتضح ما سبق فإن المفهوم السائد للنمو هو التوسع الاقتصادي التلقائي غير المعتمد والذي لا يستدعي تغير في الهيكل الاقتصادي للمجتمع، ويقاس بحجم التغير الكمي في المؤشرات الاقتصادية( الإنتاج، القرض، الدخل الوطني) وينطبق ذلك المفهوم على البلدان المتقدمة.
أما المفهوم السائد للتنمية فهو التوسع الاقتصادي المقصود والذي لا يمكن أن يحدث بدون تدخل الحكومة وبمقتضى بالضرورة تغير الهيكل الاقتصادي للمجتمع وعلى ذلك تصبح المقاييس الكمية غير كافية لقياس درجة التنمية وينطبق المفهوم على البلدان المختلفة.

بعدما تعرفنا على آراء العلماء بين التفرقة بين مفهومين النمو والتنمية
أما تعريف التنمية الاقتصادية فإنه ذلك التعريف الذي يقتضي إضافة أبعاد جديدة وذلك على النحو التالي:
• أن يكون التغيير في حجم النشاط الاقتصادي بالزيادة.
• أن تستند عملية التنمية بالدرجة الأولى غلى القوى الدائمة للمجتمع.
• أن تضمن عملية التنمية تحقيق نموا متواصلا ومستمرا من خلال تجدد موارد المجتمع بدلا من استنزافها .
• أن تحقق توازنا بين قطاعات المجتمع الاقتصادية.
• أن تلبي حاجات الغالبية العظمى لأفراد المجتمع.
• أن تحقق قدرا كبيرا من العدالة بين الأفراد والمجتمع.


ويمكن اعتبار هذه الأبعاد الستة هي الأبعاد الأساسية التي تحدد شكل واتجاه سياسة التنمية الاقتصادية التي تتبعها كافة بلدان العالم، وعلى ذلك يمكن تعريف التنمية الاقتصادية بأنها مجموعة السياسات التي يتخذها مجتمع معين تؤدي إلى زيادة معدلات النمو الاقتصادي استنادا إلى قوة ذاتية مع ضمان تواصل هذا النمو وتوازنه لتلبية حاجات أفراد المجتمع وتحقيق أكبر قدر ممكن من العدالة الاجتماعية.





الإطار القانوني لللإستثمارات في الجزائر

ككل الدول الحديثة الإستغلال تبنت الجزائر مباشرة بعد استرجاع سيادتها الوطنية قانون يتعلق بالاستثمار(1) وتتم عملية الإستثمار بين الدول المتقدمة فيما بينها وبين الدول المتخلفة ومن دول العالم الثالث تكن العملية تكاملية عندما تتم بين الدول المتقدمة وتهدف إلى تنمية دول العالم الثالث في الحالة الثانية وقد تلجأ هذه الأخيرة إلى تأميم الإستثمارات عندما يتبين أنها لا تؤدي إلى تنميتها، فالإشكال بطرح إذن بين الدول المتقدمة المصنعة والدول المتخلفة على هذا الأساس يبقى التساؤل القائم هل فعلا الإستثمار يؤدي إلى التنمية؟
رغم أن كل الدول الحديثة الاستغلال لجأت إلى الإستثمارات الأجنبية، لكن هناك من لجأ الى نمط تنموي مرتكز على القدرات الداخلية وهي الدول المتعلقة على الإستثمارات الأجنبية. على هذا الأساس سنتناول من خلال هذا الفصل تطور قانون الإستثمارات في الجزائر.

1) فترة الستينات
قانون الإستثمارات الصادر في سنة 1963
كان هذا القانون مجها إلى رؤوس الأموال الإنتاجية الأجنبية أساسا وقد خولهم ضمانات ما هو عام خاص بجميع المستثمرين ومنها منهم خاص بالمؤسسات المنشأة عن طريق اتفاقية.
الضمانات العامة
• حرية استثمار للأشخاص المعنويين والطبيعيين الأجانب ( المادة 3 )
• حرية التنقل والإقامة بالنسبة لمستخدمي ومسيري هذه المؤسسات ( المادة 4)
• المساواة أمام القانون ولا سيما المساواة الجبائية ( المادة5)
وأخيرا هناك ضمان ضد نزع الملكية .لا يكون هذا الأخير ممكنا إلى بعد أن تصبح الأرباح المتراكم في المستوى رؤوس الأموال المستوردة والمستثمر، و يؤدي نوع الملكية إلى تعويض عادل. كما أن هذا القانون منح إمتيازات خاصة بالمؤسسات المعتمدة المواد (08 /14 /31).
المؤسسات المنشأة عن طريق الإتفاقيات
يخص هذا النظام المؤسسات الجديدة أو توسيع المؤسسات القديمة التي يشمل برنامج استثمارها على قيمة 5 ملايين دينار في مدة 3 سنوات على أن يتجر هذا الإستثمار من قطاع ذات أولوية أو ينشأ هذا الأخير أكثر من منصب عمل .
يمكن للاتفاقية أن تنص على الإمتيازات الواردة في الاعتماد، زيادة على هذا يمكن أن يجمد النظام الجبائي لمدة 15 سنة.
لكت هذا القانون لم يطبق ميدانيا وخاصة أن المستثمرين شكلوا في مصداقيته ولم يتبع بنصوص تطبيقية خاصة أن الجزائر بدأت في التأمينات (63- 64) وبعد سقوط النظام سنة 1965 ظهر قانون أخر في 1966. (2)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
1) قانون رقم 63 .277 الصادر في 26/07/1963 يتضمن قانون الإستثمار ج ر رقم 53 ب02/08/1963
2) قانون الإستثمارات في الجزائر عليوش قريرع كمال OPU 1999.



قانون الاستثمارات الصادر في سنة 1966 (3)

يعد فشل قانون 1963 تبنت الجزائر قانونا جديدا لتجديد دور رؤوس الأموال في إطار التنمية الاقتصادية مكانة وأشكال والضمانات الخاصة به يختلف النص الثاني جذريا عن النص الأول، يبدو ذلك من خلال المبادئ التي وضعها قانون 1966 والمرتكز على مبدأين أساسين.

*المبدأ الأول:
إن الاستثمارات الخاصة لا تتجزأ بحرية في الجزائر ذلك بالتمييز بين القطاعات الحيوية الاقتصادية المقررة من طرف الدولة والقطاعات الأخرى، وتكون للدول الأولوية في الاستثمارات في القطاعات الحيوية( المادة2). وبهذا أصبحت الدولة وهيئاتها تحتكر الاستثمار في هذه القطاعات، أما لرأس المال الوطني الأجنبي يمكن له أن يستثمر في قطاعات أخري وهذا بعد حصوله على اعتماد مسبق من قيل السلطات الإدارية. ويمكن للدولة أن تكون لها مبادرة الاستثمار إما عن طريق الشركات المختلطة وإما عن طريق إجراء مناقصات لإحداث مؤسسات معينة (المادة5).
*المبدأ الثاني:
يتعلق بمنح الضمانات والإمتيازات.
تخص إمتيازات الإستثمار الأجنبي ويكون النظام الجاري للإمتيازات والضمانات نتيجة الاعتماد أو الترخيص. وفيما يخص إجراءات الإعتمادات هناك في حالات
- الإعتمادات الممنوحة من طرف الوالي(500.000 دج) تكون خاصة بالمؤسسات الصغيرة.
- الإعتمادات الممنوحة من قبل أمانة اللجنة الوطنية للإستثمار والخاصة بالمؤسسات المتوسطة.
- الإعتمادات الممنوحة من طرف وزير المالية تبعا لرأي اللجنة الوطنية للإمتيازات، أما في ما يخص الضمانات فتكون كذلك على أساس الإعتمادات وتكون كما يلي:
• المساواة أمام القانون ولا سيما المساواة الجبائية.
• تحويل الأموال والأرباح الصافية.
• الضمان ضد التأميم. وفي حالة قرار التأميم يؤدي هذا إلى تعويض بتم خلال 9 أشهر يساوي تعويض القيمة الصافية للأموال المحولة إلى الدولة. كما يمكن أن تمنح إمنيازات خاصة وهي في الحقيقة إمتيازات مالية(المادة 16) ويتمثل هذا في ضمانات القروض المتوسطة والطويلة المدى والتخفيضات لم يطبق هذا القانون على الإستثمارات الأجنبية بل طبق على الإستثمارات الخاصة الجزائرية.(4)
أما في الميدان فقد تم تطبيقه على الإستثمارات الأجنبية والمتعلقة خاصة بالشركات المختلطة وذلك من سنة 1966 إلى 1982 حين قنن المشرع الجزائري الذي سارت عليه الشركات الجزائرية.







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(3) أمر رقم 66/284 المؤرخ 15/06/1966 يتضمن قانون الإستثمار ج ر رقم 120
(4) code de Ivestisset en A0lgérie- 1972
ابتدأ من سنة 1982 ثم تقنين الشركات المختلطة (5).
ثم يجلب القانونان المستثمرين الأجانب لأنهما كان ينصان على إتفاقية التأميم ولأن الفصل في النزاعات كان يخضع للمحاكم والقانون الجزائري.

2)- فترة الثمانينات:

في سنة 1982 تبنت الجزائر قانونا يتعلق بتأسيس الشركات مختلطة الاقتصاد وكيفية تسييرها بذلك تكون قد أكدت نيتها في رفض الاستثمار المباشر لتدخل الرأس المال الأجنبي، وفضلت الاستثمار عن طريق الشركات المختلطة. تأكد هذا الاتجاه سنة 1986 (6). رغم أن الحكومة أرادت أن ترفع في نسبة الرأسمال الأجنبي إلا أن النواب رفضوه و أكدوا رفضهم سنة 1989. و في سنة 1988 تبنت الجزائر الإصلاحات الاقتصادية التي أدت إلى ظهور المؤسسات العمومية الاقتصادية بدلا من المؤسسات أو الشركات الاشتراكية ذات الطابع الاقتصادي (7) وهذا القانون أدى بالشركات لكي تصبح
- غير خاضعة لوصاية الوزارية.
- غير خاضعة للرقابة الممارسة على المؤسسات الاشتراكية ذات الطابع الاقتصادي و أصبحت هذه الرقابة رقابة اقتصادية.
- غير خاضعة للقانون العام إلا ما نص عليه القانون صراحة
- خاضعة للقانون التجاري يكون تأسيسها في شكل شركة أسهم أو شركة ذات المسؤولية المحدودة.
صناديق المساهمة هي التي تتولى تسيير الأسهم و الحصص التي تقدمها المؤسسات العمومية الإقتصادية للدولة مقابل الرأس المال المدفوع (8) بهذا يكون تأسيس الشركات المختلطة الإقتصاد.
بدخول سنة 1988 أصبح تأسيس الشركات يخضع إلى بروتوكول اتفاق بين صناديق المساهمة و الشركة الأجنبية أما العقد فيبرم بين المؤسسة العمومية الإقتصادية و الشركة الأجنبية




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
(5) قانون رقم 82/13
(6) قانون رقم 86/13
(7) قانون رقم 99/01 مؤرخ 12/01/88 يتضمن القانون التوجيهي للمؤسسات العمومية الإقنصادية ج ر رقم 13/1988.
(8) القانون 03/88 المادة 04
مناخ الاستثمار في الجزائر

تقرير مناخ الإستثمار في الدول العربية لعام 1998 الذي أصدرته المؤسسة العربية لضمان الاستثمار. تحدث عن التطور الايجابي للأوضاع في الجزائر خلال هذا العام . فان التطورات الاقتصادية كانت مهمة و أبرزها انطلاق بورصة الجزائر للقيم المنقولة, و انشاء سوق لقيم الخزينة العامة و مواصلة الاصلاحات الهيكلية حسب البرنامج المتفق عليه مع صندق النقد الدولي.و سجل الناتج المحلي الإجمالي نموا حقيقيا موجبا, كما تمكنت السلطات النقدية من خفض نسبة التضخم و استقرار الصرف. و أضاف التقرير انه خلال سنة 1998 بلغ حجم الاستثمارات الأجنبية نحو 1.43 مليار دولار منها 1.18 مليار في قطاع المحروقات و 243.9 مليون دولار في القطاعات الأخرى و يمكن تقسيمها كما يلي:
- الصناعات الكيميائية 160.6 مليون دولار.
- الصناعات الغذائية و الفلاحة 43 مليون دولار.
- الأشغال الكبرى 23 مليون دولار.
أما مصادر هذه الاستثمارات الأجنبية فنقسمها على النحو التالي:
- الاتحاد الأوروبي 42 % أي حوالي 600 مليون دولار .
- الدول العربية 25.6 % أي حوالي 366 مليون دولار .
- باقي الدول 32.4 % أي حوالي 77 مليون دولار.
إلى جانب هذا فان الجزائر مازالت تواصل جهودها من جلب الاستثمارات الأجنبية
و ذلك بتكثيف الندوات و الزيارات إلى البلدان العربية و الاجنبية و التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات للتعاون الاقتصادي. زيادة على هذا كله فان هناك تطورات سريعة ايجابية خلال هذه السنة مما اكتسبت مناخ الاستقرار و السلم الأهلي و القضاء على الاضطرابات التي عرفتها في السابق .
كما تملك الجزائر المؤهلات و عناصر تنفسية لجذب الاستثمارات و هذا ما يتفق عليه جميع الاقتصاديين المحللين . و خاصة أن مناخ الاستثمار الحالي يساعد على ذلك و أهم العناصر التي تساعد ذلك واقع الاقتصاد الجزائري , الإطار التشريعي، والتنظيمي والإداري خاصة قانون الاستثمار , زيادة على القدرات الذاتية للبلاد .











ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
- تقرير مناخ الاستثمار في الدول العربية 98





I – واقع الإقتصاد الجزائري

يمكن التلخيص النتائج الإيجابية للاقتصاد الجزائري في الجدول الأتي:

مؤشرات أداء الإقتصاد الجزائري


السنة
1993 1994 1995 1996 1997 1998
خدمة المديونية من الناتج المحلي الخام 88،93 48.7 43.78 29.16 32.4 44.2
نسبة التضخم في %
16.3 39 21.8 15 5.73 4.95
سعر الصرف دينار/دولار
24.1 42.9 52.2 56.2 58.4 59.5
احتياط العملات
مليار دولار(شهرإستيراد) 1.51
1.81 2.64
2.85 2.11
2.08 4.23
4.51 8.47
9.33 6.84
7.5
نسبة التسويق %
- 2.2 0.9 3.8 3.8 1.1 5.1

من خلال هذا الجدول يتبين لنا أن الجزائر قطعت شوطا كبيرا في إصلاحاتها الإقتصادية التي بدأتها وأصبح الأداء الاقتصادي مشجع لجلب الإستثمارات وخاصة بعد الوصول إلى النتائج المرغوب فيها مثل استعادة قوة ميزان المدفوعات، استقرار سعر الصرف، التحكم في التوسيع النقدي ، والتحكم في المديونية والحد من تزايدها وتخفيض كلفة خدمتها ، تحرير التجارة الخارجية، تحرير الأسعار واعتماد فتصاد السوق.

II – التطورات التشريعية الإدارية

لقد أدخلت الجزائر إصلاحات وتعديلات مختلفة على تشريعاتها إنظمتها الإدارة المتعلقة بالإستثمار، فصدرت قانونا خاصا يتضمن الكثير من الحوافز والضمانات كما أعادت النظر غي أنظمتها الجبائية والجمركية وفي تشريعاتها الاجتماعية المتعلقة باليد العاملة، وإنجاز كشروع المناطق الحرة.
وأهم ما جاء في هذا القانون حرية الإستثمار، حرية وضمان الإستثمار بدون الأخذ بعين الاعتبار هل المستثمر أجنبي أم جزائري وأعفت حرية تحويل الأرباح ورؤوس الأموال ومن أجل كل هذا أبرمت الجزائر اتفاقيات منها:
- الاتفاقية المتعلقة بالاعتراف وتنفيذ قرارات التحكيم الدولي .
- اتفاقية المركز الدولي لتسوية النزاعات بين المستثمرين والدول المضيفة.
- اتفاقية الوكالة المتعددة الأطراف لضمان الاستثمارات.
- الاتفاقية العربية المغربية لضمان الاستثمارات.



III المؤهلات الخاصة للجزائر

تتمتع الجزائر بالكثير من المؤهلات الخاصة والعناصر التنافسية، فلدبها موقع جغرافي مميز يتوسط بلدان المغرب العربي وعلى مقربة من بلدان أوروبا الغربية وتمثل مدخل إفريقيا. تملك ثروة من الموارد البشرية فأغلبية السكان شباب يملكون كفاءات عالية.
كما تملك الجزائر قاعدة صناعية كبرى تم بناءها خلال عقود والتي هي في حاجة إلى استثمارات من أجل الزيادة ي الإنتاج بهدف كفاءة السوق المحلية ثم التصدير.
وتملك الجزائر موارد طبيعية متنوعة أهمها احتياطي من البترول والغاز والمعادن المتنوعة كما يمكن ذكر مؤهلات أخرى تملكها الجزائر مثل:

• حجم السوق:
حيث يتراوح عدد السكان في الجزائر نحو 29.2 مليون سنة 1997 ما يجعل الاستهلاك كبير للمواد المصنعة ومواد التجهيز على سبيل المثال بلغت نسبة الواردات سنة 1997 ما يقارب 10.3 مليار دولار وهي في تزايد مستثمر.
• البنية النحتية:
تملك الجزائر نسبة متطورة نسبيا مما يساعد على جلب الاستثمار منها شبكة من الطرق طولها حوالي 120 ألف كيلومتر كما يوجد 4 ألف كيلومتر من السكك الحديدية. يوجد بالجزائر حوالي 11 ميناء يقدم مختلف أنواع الخدمات ويمكنها استقبال جميع أنواع السلع، إلى جانب هذا يوجد 51 مدرجا منها 30 للملاحة الجوية و 12 مطارا دوليا.
• المحيط التقني: تبلغ نسبة المتعلمين نحو 70 % من السكان كما نحاول الجزائر مواكبة التطورات التكنولوجيا في العالم من إتصالات حديثة ومعلوماتية مختلفة.

IV شروط ترقية الإستثمار في الجزائر

بعد مرور الاقتصاد الجزائري بعدة وضعيات متأزمة. ف‘ن مشاركة رأس المال الأجنبي أصبح ضروري في التنمية الاقتصادية من أجل هذا يجب على الجزائر أن توفر وتخلق مناه ملائم لترقية الاستثمارات الأجنبية وذلك بتحقيق بعض الشروط:
- أن تكون كل المعلومات الخاصة بالإستثمار والمحيط به متوفرة
- أن تكون المعاملة متساوية بين المستثمرين المحليين والأجانب.
- تطهير المحيط من البيروقراطية ومحاربة الرشوة.
- احترام قواعد الضمانات والاتفاقيات التي وقعتها الجزائر مع مختلف الدول والهيئات الدولية.
- تحقيق وإنجاز ميكانزمات تحرير سوق الصرف الذي يؤدي إلى تحويل أو تسعير العملة بنسبة حيدة من طرق البنك المركزي الجزائري
- تحرير التجارة العالمية.
- إنجاز سوق مالية مفتحة لرؤوس الأموال الدولية.
- استقرار المحيط التشريعي والسياسي وخاصة المحيط الأمني.




IIV تقارير وتقييم إمكانية الاستثمارات في الجزائر

الأصناف والعوامل التقرير

ضعيف متوسط ممتاز
الهياكل القاعدية
تكلفة اليد العاملة والطاقة
التشجيعات والتحفيزات الجبائية
الموقع الجغرافي
سهولة وقرب الاتصال( النقل والمواصلات)
أهمية السوق المنزلي
تقدير الأوساط المالية الدولية
الخطر السياسي للمستثمر
المناخ الاجتماعي
هيكلة الكفاءات
طبيعة الكفاءة المسيطرة على الاقتصاد *
الوضعية التنافسية للصناعة القاعدية *
القدرة على التجديد والتطوير التكنولوجي *
وجود وأهمية الإستثمار الأجنبي
التفتح والمناخ العام المناخ للمس*تثمر الخاص
نوعية إدارة الإستثمار
المناخ الإخلاص للأعمال
نوعية حياة الإطارات المتوسط المغتربين
تدخل الدولة( مساعدات اغانات)
تدخل الدولة( سياسات صناعية)
ديموقراطية واشتراك المواطنين في التسيير
الحريات الفردية وحقوق الإنسان
حماية المحيط
نوعية ومردو دية القطاعات المالية *
نوعية الصناعات المساعدة للصناعات المهمة *







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ المصدر الشكل العالمي التقرير حول التنمية غي العالم 1993






أفاق الاستثمار الأجنبي في الجزائر


إن طبيعة التشريعات الاقتصادية الجديدة في الجزائر والنتائج التي حققتها عمليات التصحيحات الهيكلية إلى غاية السنوات الأخيرة وصدور قانون الاستثمار في أكتوبر 1993 كذلك قانون 1995 وأخيرا قانون 2001 يتضمن عدة مزايا جمركية وتبسيط الإجراء الإداري وتوسيع مجال النشاط يتضمن مبادرات الاستثمار دليل على أن هناك تعيرا واهتماما بالاستثمار الأجنبي، فالجزائر تسعى إلى حث الشركات الأجانب على اهتمام أكثر بفرص الاستثمار التي تمنحها لمتعاملين الاقتصاديين من كل الدول ويعتبر الشريك الأجنبي الفرنسي المعني الأول بملف الجزائر كونه ضل يستحوذ على أكثر من نصف المبادلات الاقتصادية الجزائرية مع الخارج لفترة طويلة، وفي هذا الإطار نظمت غرفة التجارة والصناعة لباريس اجتماعا حول الأفاق الحقائق الاقتصادية للجزائر لفترة طويلة وفي هذا الإطار نظمت غرفة التجارة والصناعة لباريس اجتماعا حول الأفاق والحقائق الاقتصادية للجزائر الذي ضم حوالي 140 متعاملا اقتصاديا وهذا في أواخر جانفي 1998.

وتسعى الجزائر الحفاظ على قدر كبير من الحواجز الجمركية لحماية المنتوج الوطني بينما يعمل الشركاء الأجانب على البحث على الأسواق الجزائرية دون حواجز.



الخاتمة :

اتضح لنا من خلال الدراسة السابقة, انه بالرغم من الامتيازات و الضمانات الواسعة التي قانون الاستثمار الجزائري , إلا أن حجم الاستثمارات الخاصة الأجنبية المسجلة في البلاد لم يكن يتناسب باي حال مع المستوى الطموحات, و بشكل فان المؤشرات الخاصة بالاستثمارات الأجنبية المباشرة كانت بعيدة جدا عن ما كان متوقعا, من وراء التوسع في منح الحوافز و التسهيلات .
كما أن حجمها لم يقترب من مستوى الاستفادة الفرص الاستثمارية الهائلة التي يتوفر عليها اقتصاد البلاد هذا ما يحدث عليه المعطيات من طرف البنك المركزي حول قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة الصافية المسجلة و التي كانت على النحو الآتي :
1994 1995 1996 1997 1998 1999
ــــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــــ ـــــــــــــ ـــــــــ
00 00 0.27 0.26 0.50 0.46

المبلغ مقدرة ب مليار دولار .
ومع أن هذه الملاحظات ليست خاصة بالجزائر فقط , إلا أنها تعتبر أكثر حدة بالنسبة لها و الباقي الدول الإفريقية النامية التي لم تبدو فيها الحوافز الاستثمارية إلا قدرا محدودا من القدرة على جدب الاستثمار الأجنبي المباشر , و ذلك راجع إلى أن إقدام المستثمر الأجنبي أو أحجامه لا يتوقف على حجم الامتيازات و الإعفاءات الممنوحة له , و إنما يرجع في المقام الأول إلي مدى توفر المناخ الاستثماري الملائم الذي لا تمثل الإعفاءات و الضمانات إلا عنصرا واحدا من عناصره المتعددة وهو ليس أهمها على الإطلاق .
ومعروف أن مناخ الاستثماري يتكون من عناصر الاقتصادية , وأخرى اقتصادية فالأولى تتمثل في الاستقرار السياسي و الأمني , موجود نظام قانوني وقضائي فعال يحمي المستثمر من الإجراءات التعسفية و يمكنه استفاد حقوقه بسرعة, زيادة على ذلك البيروقراطية الإدارية و التي تعرقل بالشكل كبير عمل المستثمر الأجنبي كذلك يجب توافر ثقافة اجتماعية تتلاءم مع ثقافة المستمر الأجنبي، أما العناصر الاقتصادية فتشمل السياسة الاقتصادية الكلية وخاصة ما يتعلق بمعدلات التضخم، أسعار الصرف وأسعار الفائدة القوانين المتعلقة بحرية كتحويل الأرباح ورؤوس الأموال لي الخارج وتحرير نظام التسعيرة ، والحد من تدخل الدولة للتأثير في ظروف المنافسة ، هذا بالإضافة إلي عنصر آخر بالغ الأهمية في هذا المجال وهو مدي توفر شبكة قوية وحديثة من البنية التحتية بمختلف مكوناتها .
ويمكن القول إلي بلوغ الكفاءة في جذب الاستثمار مرتبط يتوفر هذه العناصر مجتمعة وليس علي توفر بعضها فقط.

وقد اهتمت الجزائر منذ فترة بتوفير بعض عناصر المناخ الاستثماري حيث أقدمت علي إجراءات من قبيل الانفتاح السياسي ، وتنفيذ إصلاحات اقتصادية واسعة النطاق وإقامة بعض هياكل البنية التحتية وان كانت هذه الإجراءات –عما لا حضنا من خلال الدراسة –لم تنجح لحد الساعة في جذب المزيد من الاستمارات الأجنبية بل أن الذي حصل هو تراجع حجم مستوي تلك الاستثمارات الشيء الذي حدث في كثير من الدول النامية التي اتخذت إجراءات مماثلة ومن هنا نخرج بالنتيجتين التاليتين:
1)- نظرا الكون مفعول الضمانات القانونية للاستثمار يحاول وينصرف إلي حماية المتميز اكثر مما يخلف لديه الحافز علي الاستثمار فقد مثل التوسع في منح الضمانات القانونية إجراء عديم الفعالية في العديد من الدول النامية ومنها الجزائر وذلك الآن المستمر الأجنبي لا يبحث علي بلد يوفر له مجرد حماية أمواله إنما يبحث بالدرجة الأولى عن ظروف تضمن له تحقيق المزيد من الأرباح ، وذلك غير ممكن التحقيق إلا بتوفير الحد الأدنى من عناصر المناخ الاستثماري الملائم.
2)- علي الدول التي تسعى إلي جذب الاستثمار الأجنبي أن تعمل قبل كل شيء علي توفير المناخ الاستثماري الملائم بدلا من التمادي في منح الإعفاءات والتسهيلات المختلفة، وإلا فإن جهودها في مجال جذب الاستثمار الأجنبي ستظل محدودة الفعالية وستظل قاصرة عن الاستجابة لشروط المنافسة في عالم تحتدم فيه المنافسة علي الاستثمارات الأجنبية، الشيء الذي أدركته الجزائر جيدا إلا أن هذه الأخيرة متيقنة أنها بدون استثمارات خارجية لا يمكن الخروج من الأزمة، والنهوض بالاقتصاد والخروج به من المشاكل التي يتخبط فيها الآن الاستثمارات الأجنبية تساعد في التنمية الاقتصادية, وساعد في تراكم رأس المال, توفير مناصب الشغل, ورفع المستوى المعيشي للمواطن وتحسين قدرته الشرائية و تغيير نمط معيشته .
لذلك تحاول الجزائر أن تجلب أكبر قدر ممكن من الاستثمارات الأجنبية وذلك يتوفر لهم كل الوسائل و كل الضمانات وخاصة توفير لهم مناخ اللازم لذلك .
ويبقى السؤال مطروحا, إلي متى يبقى الأجانب متخوفين من القدوم إلي الجزائر؟ والاستثمار بها .
























المراجع باللغة العربية:

- عبد السلام أبو قحف: السياسات والأشكال المختلفة للاستمارات الأجنبية القاهرة 1989
- عبد اللطيف بن أشنهو: المؤسسات الأجنبية ونقل التكنولوجيا إلى الاقتصاد الجزائري
مركز الدراسات الوحدة العربية بيروت 1985
- عليوش خربوع كمال: قانون الاستثمارات في الجزائر 1999
- أميرنوف: الأطروحات الخاصة بتطور الشركات متعددة الجنسيات.

المجلدات:

- ضمان الاستثمار ( الأعداد 129، 130) 1998-1999
- تقرير مناخ الإستثمار في الدول العربية سنة 1998
- مجلة الإقتصاد و الأعمال نوفمبر 2000

المراجع باللغة الأجنبية

-During j.M "studies in International investment London 1970
- Lindert P.Kindelberger Economie International 1988
- Bernard Huginier. Investment deriet.
- Code des investment.

شَمعة أملْ
2011-03-11, 18:44
اين البحث لماذا لم تجيبيني الا انا

محب بلاده
2011-03-11, 21:50
اين بحثك ؟؟؟؟؟؟

شابوس
2011-03-11, 21:57
شابوس
capa
ما هي أنواع الجرائم الستة التي استحدثها قانون الاجراءات الجزائية المعدل و المتمم مع ذكر أمثلتها على الواقع .
أربده غدا

محب بلاده
2011-03-11, 21:58
ارجوك و اتمنى ان تلبي طلبي هذا و لكن ليس من موقع وكبيديا


اسم العضو :ryry..............................

الطلب :.....بحث حول دمشق................................

المستوى :..السنة الثانية متوسط...............................

أجل التسليم :..ليوم الغد..........................





تعد مدينة دمشق عاصمة الجمهورية العربية السورية أقدم مدينة في العالم ما تزال عامرة حتى اليوم. وقد سكنها الإنسان منذ الألف الثانية قبل الميلاد، ومن ذلك الوقت ظلت مركز حياة مدنية مزدهرة.


ورد ذكر المدينة في رسائل تل العمارنة التي تعود إلى القرن الرابع عشر ق.م باسم دمشقا، والمرجح أن أصل التسمية آرامي وهو "مشق" تتقدمه دال النسبة ومعنى العبارة "الأرض المزهرة أو الحديقة الغناء"، وذكرت تفسيرات عديدة لاسمها، لكن التفسير السابق هو أكثرها موضوعية. ويسميها البعض بأسماء أخرى مثل جلّق أو الشام وتلقب أيضاً بالفيحاء (أي واسعة الدور والرياض) وغير ذلك من تسميات.



تقع مدينة دمشق جنوب الجمهورية العربية السورية على الطرف الغربي لحوض دمشق، وتطوقها سلاسل جبال القلمون ولبنان الشرقية من الشمال والغرب، والمرتفعات البركانية لحوران والجولان من الجنوب والشرق. وقد قامت دمشق القديمة على بعد عشرة كيلومترات من خانق الربوة، على الضفة الجنوبية لنهر بردى، الذي يعتبر شريان الحياة في المدينة، إذ لولاه لما عاشت المدينة في موقع تسيطر عليه تأثيرات بادية الشام، وتشكل الجبال الواقعة إلى الغرب منه حاجزاً طبيعياً للمطر القادم من البحر المتوسط.



إن نشأة مدينة دمشق موغلة في القدم، إذ يعود سكناها كما تقدم إلى الألف الثانية ق.م، وورد ذكرها في النصوص المصرية والآشورية بوصفها مركزاً اقتصادياً وسياسياً معروفاً في الشرق القديم. وقد كانت دمشق المملكة الآرامية



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) في وقتها أهم دولة في سورية وأكثرها قوة. قاومت الآشوريين أنفسهم قبل أن يستطيعوا تدميرها عام 732 ق.م. وقد اقترنت هذه السطوة السياسية بالازدهار التجاري، كما كانت أيضاً مركزاً دينياً يتمتع بنفوذ واسع. http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_13961.jpg
الإسكندر الكبير في معركة إيسوس (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


وقعت دمشق بعد هذه المرحلة تحت سيطرة الفرس الأخمينيين، ثم الاسكندر المقدوني بعد موقعة إيسوس عام 333 ق. م، واتصلت المدينة عندها اتصالاً وثيقاً بالثقافة اليونانية، لكنها اعتبرت في مدن الدرجة الثانية، وتخلت عن دورها لصالح مدينة أنطاكية التي أخذت المكانة الأولى طوال العهد اليوناني – الروماني. وبعد وفاة الاسكندر أفضى أمر دمشق إلى السلوقيينالرومان بعض عناصر الاستقلال لدمشق، وأعطوها مميزات دستورية حيث نالت في عهد هدريانوس لقب "متروبول" ثم لقب "مستعمرة رومانية". وشهد العصر الروماني بناء سور يحيط بالمدينة وعمل قناة جديدة لمياه الشرب النقية من نبع الفيجة قرب دمشق والذي ما زالت المدينة تشرب منه حتى اليوم. وعندما انقسمت الإمبراطورية الرومانية إلى شطرين كانت دمشق من نصيب الإمبراطورية البيزنطية التي ظلت تحكمها حتى الفتح الإسلامي.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) وظلت في حوزتهم حتى الاحتلال الروماني، عندما ضمها القائد "بومبي" إلى الإمبراطورية الرومانية عام 64 ق.م فالتحقت بالغرب سياسياً وثقافياً طوال سبعة قرون، وخلال هذه المدة أصبحت دمشق أقرب إلى المدن الرومانية شكلاً ومضموناً بسبب سيادة العناصر الرومانية، وقد أعطى http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_18.jpg
حرم الجامع الأموي في دمشق
ضريح النبي يحيى (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


دخل العرب المسلمون دمشق صلحاً عام 14 هـ/ 635م، تحت قيادة أبي عبيدة بن الجراح، ولكن دمشق لم تتبوأ مكانتها في العهد الإسلامي حتى عهد معاوية، الذي اختار دمشق عاصمة له عام 36 هـ / 656م، بعد أن كان والياً عليها طوال العهد الراشدي. وقد عادت دمشق في العهد الأموي مركزاً سياسياً واقتصادياً مرموقاً، وأدى ذلك إلى نمو المدينة واتساعها، فبدأت منذ ذلك العهد تنشأ أحياء جديدة في أطراف المدينة، كما كثرت قصور الأمراء والوجهاء الذين اتخذوا من بساتينها إقطاعات تدر عليهم دخلاً وفيراً.



بظهور الدولة العباسية، انتهى عصر دمشق الذهبي، بعد أن نقل العباسيون عاصمتهم إلى بغداد، وغدت دمشق مجرد ولاية، شأنها شأن بقية المدن. وقد تأثرت دمشق كغيرها بالأحداث التي أعقبت انحطاط الدولة العباسية، فقد بسط أحمد بن طولون سيطرته عليها بعد أن حكم مصر عام 265 هـ/ 878م ودام حكمه 25 عاماً، وجاء بعدهم الإخشيديون في مصر والشام، ثم ظهرت الخلافة الفاطمية في مصر واستولى الفاطميون على دمشق عام 358 هـ/ 999م، ثم هاجمها القرامطة وحدثت فيها فتن كبيرة، حتى أن الجامع الأموي نفسه احترق حريقاً كبيراً عام 458 هـ / 1068م.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_13963.jpg
تيمورلنك (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


في عام 468 هـ / 1076م، احتل القائد التركي أتسز المدينة، بعد هزيمته للفاطميين ووطد فيها حكم السلاجقة مع الاعتراف اسمياً بالخليفة العباسي، وقد حكم السلاجقة المدينة مباشرة أو بواسطة أتابكهم. وكان أشهر هؤلاء محمود بن زنكي الشهير بنور الدين الشهيد الذي استولى على المدينة، عام 549هـ /1154م، وأسس الدولة الزنكية، وجاء بعده صلاح الدين الأيوبي من مصر فأسس الدولة الأيوبية التي دامت حتى الغزو المغولي عام 658هـ / 1260م. وفي عهد هاتين الدولتين شهدت دمشق عودة لأيام العز والمجد القديمة، فانتعشت فيها الحياة العمرانية، وازداد تحصين أسوارها وأبوابها وأبراجها، وبنيت فيها المساجد والمدارس الدينية وأضاف نور الدين زنكي إليها باب الفرج، وغدت دمشق بعد ذلك عاصمة للحكم الأيوبي.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_572.jpg
قلعة دمشق
أمامها نصب تذكاري لـصلاح الدين الأيوبي (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


وفي ربيع الأول عام 658 هـ/ آذار 1260م، قضى المغول بقيادة هولاكو على الدولة الأيوبية في دمشق، فنهبوها وأحرقوها وقتلوا الكثير من سكانها، غير أن انتصار مماليك مصر الكبير على المغول في معركة عين جالوت 659 هـ/1260م جعل منهم سادة الشام وأصبحت سورية بكاملها مقاطعة ملحقة بدولة مصر التي كان يحكمها المماليك الترك. وقد ظهرت هذه الدولة المملوكية المصرية السورية في أول عهدها وعلى يد سلاطين مثل بيبرس وقلاوون بارزة القوة وعدت مركزاً للسياسة والثقافة في العالم الإسلامي آنذاك. على أن المماليك الأتراك أخذوا يجمعون في مرحلة لاحقة مماليك جدد حولهم، وما لبث هؤلاء أن ثاروا على سادتهم، وسادت البلاد فترة من الفتن والحروب الداخلية وفلتان الأمور وزاد الأمر سوءاً مهاجمة تيمورلنك للشام ودخوله دمشق عام 803هـ/ 1400م، حيث أباح المدينة لجنده الذين عاثوا فيها خراباً وفساداً، واستمرت هذه الأوضاع إلى مجيء العثمانيين.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_1341.jpg
التكية السليمانية في دمشق
من الآثار العثمانية (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


دخل العثمانيون دمشق بعد بضعة أسابيع من هزيمة المماليك في معركة مرج دابق قرب حلب عام 1516م، ولم يغيروا شيئاً في نواحي الحياة العامة إلا فيما يتعلق بنظام الحكم، وقد استمر حكم العثمانيين الظالم المليء بالنهب وسلب الخيرات وفرض الأتاوات طوال خمسة قرون، حتى قيام الثورة العربية الكبرى عام 1916م، وتحرير دمشق من سيطرة الأتراك، وقيام الحكومة الفيصلية التي لم تعمر طويلاً، إذ سرعان ما داهمها الفرنسيون واحتلوها بعد معركة ميسلون غير المتكافئة في 24 تموز 1920م، وخضعت دمشق بعدها للانتداب الفرنسي، وكان لها دور أساسي في أعمال الثورة السورية الكبرى التي انطلقت عام 1925. وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية وجلاء الفرنسيين عن سورية، شهدت دمشق نهضة واسعة، واستعادت أهميتها كعاصمة لسورية، ثم عادت إلى دورها الريادي العربي والدولي في سبعينيات القرن العشرين.



كانت دمشق في أول نشأتها قرية تعتمد على الزراعة، ثم أخذت تتحول إلى مدينة ذات شكل مستطيل مدور الزوايا يمتد من الشرق إلى الغرب، وفي مركزه تل بارتفاع ستة أمتار، من المرجح أنه كان يضم تحته موقع قلعة دمشق الأولية وقصور الملوك الآراميين، غير بعيد عن معبد حدد، الذي أخذ مكانه الجامع الأموي اليوم.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_2836.jpg
سور دمشق في بدايات القرن العشرين (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


ازدهرت المدينة عمرانياً في العهد الهلنستي حيث شيد فيها حيان جديدان عن الأحياء الآرامية، وفي العهد الروماني أحيطت بسور دفاعي ذي سبعة أبواب، لازالت قائمة حتى اليوم مع قسم من السور. واعتمد في العهد اليوناني-الروماني المخطط الشطرنجي في عمران المدينة والذي لايزال ماثلاً في الشارع المستقيم الذي يخترق المدينة من باب الجابية في الغرب إلى الباب الشرقي في الشرق بطول 1500 متر، ويسميه أهالي دمشق "السوق الطويل"، أما الشارع المتقاطع معه فلم يبقَ له أثر. أما أبواب دمشق السبعة فهي باب الجابية، الباب الصغير، باب كيسان، باب شرقي، باب توما، باب السلام، وباب الفرج الذي بناه نور الدين زنكي.


ابتدأت الدراسات الشاملة عن بناء المدينة ونقوشها وآثارها بدءاً من العام 1908م على يد علماء غربيين، إضافة إلى أعمال ترميم ودراسات عمرانية، واستمرت على مدى السنين باكتشاف معالم هذه المدينة التاريخية المذهلة، وكان آخرها ما قام به علماء آثار سوريون في المديرية العامة للآثار والمتاحف من مسح شامل يغطي كل مساحات ومواقع الأبنية التاريخية والتقليدية القديمة، وذلك في إطار عمل لجنة دولية لصيانة المدينة القديمة في دمشق. وفي عام 1979 تم تسجيل قلب العاصمة القديم على لائحة اليونيسكو في عداد الممتلكات الثقافية العالمية. ويوجد اليوم في دمشق القديمة حوالي مائتي بناء أثري يعود معظمها إلى القرون الوسطى، ولا يزال حتى الآن عدد من المساكن التقليدية قائماً فيها، كما أن السوق الكبير لم يفقد شيئاً من نشاطه الذي استمر عبر العصور، مما يجعل المدينة القديمة واحدة من المراكز الحضارية القديمة القائمة في العالم الإسلامي والتي تعطي مثالاً رائعاً عن النشاط الاقتصادي والتجاري والاجتماعي والثقافي في هذا العالم.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_1479.jpg
قبة الوضوء في الجامع الأموي في دمشق (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


ويعد الجامع الأموي المعلم الحضاري الأبرز الذي تمحورت حوله تاريخياً النشاطات الدينية والثقافية والاقتصادية والسياسية لسكان المدينة. وتاريخ هذا المكان موغل في القدم إذ تعود أهمية الموقع إلى عهد الآراميين حيث جعلوا منه معبداً للإله حدد ثم أصبح معبداً لجوبيتيرر في عهد الرومان وكنيسة في عهد البيزنطيين. وفي العهد الإسلامي تقاسم المسلمون والمسيحيون العبادة في هذا المكان، حتى اشترى الوليد بن عبد الملك الكنيسة من أصحابها وضمت أرضها إلى أرض المسجد الكبير الذي بناه، وكان على غير مثال سابق، ولكنه أصبح نموذجاً أساسياً للمساجد التي أقيمت معه أو بعده مباشرة، كالمسجد الأقصى وجامع حلب وجامع القيروان وجامع قرطبة وغيرهم. كما أصبحت مئذنته قدوة في بناء المآذن في المغرب العربي والحجاز والأندلس. وقد بني قصر الحكم الأموي في عهد معاوية بقرب هذا الموقع، وبناء على ذلك اتخذت المدينة اتجاهاً عمرانياً جديداً، فالمتاجر التي كانت في السابق قائمة في ساحتها العامة في النصف الشرقي من المدينة، تحولت أكثر فأكثر نحو الغرب على مقربة من محور الشوارع التي يشتد التردد عليها بين المسجد وقلعتها القديمة، التي توسعت وصارت قلعة كبيرة. وحتى الآن يمتد في هذا المكان الجزء التجاري من المدينة، الشديد التفرع، والذي يعرض سلعاً متنوعة في طرقات تجارية تغلي بالحياة والناس، وتوجد فيه خانات كبيرة ترتفع فوقها القباب.



إن المعنى الديني للمسجد الأموي دفع الحكام اللاحقين إلى تشييد مقامات دينية بالقرب منه، وبهذا نشأ خلال القرون مركز للمدينة مؤلف من أبنية ذات طابع ديني مقدس ومهام مختلفة (مساجد، مدارس، معاهد دينية وزوايا)، وأخرى مكرسة للخدمات الاجتماعية العامة (مستشفيات وحمامات وسبل مياه). كما أصبح المسجد الأموي بفضل مكانته الدينية هدفاً للحكام الذين أرادوا تشييد أضرحتهم بجانبه، ومن هذه الأبنية المدرسة التي تضم ضريح نور الدين بن زنكي، وبناء الضريح ذو القبة المحززة، الذي يضم رفات مؤسس دولة الأيوبيين الناصر صلاح الدين، والمدرسة التي تحولت اليوم إلى المجمع العلمي والتي تضم ضريح خلفه العادل سيف الدين، ثم المدرسة التي تحولت اليوم إلى المكتبة وهي تحتوي على قبة الضريح الضخمة للحاكم المملوكي الأول الظاهر بيبرس. كما أن قلب المدينة الشريف الذي يحيط بالمسجد الكبير قد غدا أيضاً الحي السكني المفضل للمسلمين. وهكذا شيد أهم حاكم مملوكي في دمشق تنكز الناصري قصره المنيف بجانب المسجد. والجدير بالذكر أن الحاكم العثماني أسعد باشا العظم قد بنى في المكان نفسه قصراً عظيماً شهيراً، كان في أواسط القرن التاسع عشر مقراً للقنصل الألماني (وهو الآن متحف التقاليد الشعبية).



بانتقال مركز الخلافة إلى بغداد في زمن العباسيين، بدأت تغييرات جديدة تطرأ على المدينة بدءاً من القرن العاشر الميلادي، إذ تخلت عن الطرقات المستقيمة والمتقاطعة عمودياً التي حافظ عليها الأمويون كما وجدوها قبلهم، وحل محلها أحياء سكنية تصل بينها الممرات والأزقة الضيقة وتغلق ببوابات بين الشوارع الرئيسية، وبذلك بدأت المدينة تتخذ طابع المدينة الإسلامية، وطبعت هذه البنية ملامح الأحياء الجديدة التي نشأت خارج أسوار المدينة القديمة. وفي منتصف القرن الثاني عشر بنى مهاجرون هاربون من الهجمات الصليبية مايسمى بالصالحية في شمالي المدينة على سفح جبل قاسيون، وقد تطورت هذه المنطقة خلال القرون إلى مجتمع مدني ذي أسواق خاصة ومساجد كبيرة وأبنية ذات مسحة دينية مكرمة وأضرحة وأحياء سكنية. وشهدت دمشق امتداداً هاماً آخر في الاتجاه الجنوبي حيث نشأت و تطورت في ظل حكم المماليك والعثمانيين، وحتى أواخر القرن السادس عشر ضاحية حي الميدان، وذلك على طريق الحج إلى شبه الجزيرة العربية، إذ شهد الحي أبنية عديدة ذات طابع ديني وأبنية رائعة فخمة. وهذا التوسع المستمر في المدينة يدل بوضوح على الازدهار الجديد المتواصل لدمشق في العصر الحديث.



ونجد في المدينة أيضاً عدداً كبيراً من المعالم المميزة الأخرى، فعلى صعيد المساجد نجد جامع المدرسة النورية من الفترة الزنكية، وجامع التوبة وجامع الحنابلة من العصر الأيوبي، ومازالت قائمة معالم جامع تنكز المملوكي إلى جانب عدد من المساجد المملوكية، مثل جامع التيروزي، ومن المساجد العثمانية التكية السليمانية وجامع محي الدين بن عربي وجامع درويش باشا وجامع سنان باشا.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_202.jpg
بوابة المدرسة العادلية في دمشق (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


أما على صعيد المدارس فنجد المدرسة النورية والمدرسة الركنية والمدرسة العادلية والمدرسة الظاهرية والمدرسة الجقمقية والمدرسة السيبائية ثم المدرسة السليمانية. وفي المدينة الحديثة نجد المدارس التاريخية مثل المدارس الأجنبية كالمدرسة العازارية واللاييك (العلمانية) والفرنسيسكان، ومدرسة الطب ومدرسة دار المعلمين (وزارة السياحة اليوم) والمدرسة التجهيزية (ثانوية جودت الهاشمي) ومبنى دار المعلمين الابتدائية (مقر القيادة القطرية اليوم).



أما المشافي فنجد بيمارستان نور الدين والبيمارستان القيمري. وعلى صعيد الخانات التي كانت وظيفتها في العصر العثماني إيواء المسافرين والقوافل واحتواء بضائع التجار، ومن أهمها خان أسعد باشا العظم والذي رمم وأصبح سوقاً سياحياً. وتشتهر دمشق بحماماتها العامة ومن أشهرها حمام التيروزي وحمام الجوزي والسروجي والورد.



تتمتع دمشق أيضاً بتاريخ في عمارة المباني الرسمية، ويعد مقر الحكم الأموي الذي أنشئ غربي الجامع الأموي ومتداخلاً معه في الصالات التي تسمى اليوم "مشهد" وضم قديماً دواوين الدولة التي تنامت في عهد عبد الملك بن مروان وابنه الوليد، ومازالت آثارها واضحة إلى الآن في منطقة المسكية. كما أن سلطة الدولة كانت محصنة منذ القرن الثاني عشر في بناء ضخم مازال ماثلاً وهو قلعة دمشق، أهم معالم دمشق المعمارية، وتقع في الزاوية الشمالية من دمشق القديمة، وكان الملك العادل الأيوبي قد أنشأها عام 615هـ /1218م على أنقاض قلعة سلجوقية أنشئت عام 469هـ/ 1076م، ولها أربعة أبواب واثنا عشر برجاً، ويحيطها خندق مائي، وفيها مسجد وقصر ودور.



(http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42) http://www.discover-syria.com/image/300px/ds_2867.jpg
المنزل الدمشقي (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)


يعد البيت الدمشقي القديم من أنجح ما توصل إليه المعمار لخدمة الوظيفة السكنية وشروطها الاجتماعية، ويتألف البيت الدمشقي القديم من قسمين واحد للاستقبال وآخر للمبيت، وقد يضم قسماً للخدم واصطبلاً، وتتألف هذه البيوت من طابقين، في كل منها عدد من الغرف وتنفتح كلها على فناء الدار "أرض الديار" الذي يلعب دوراً مهماً في حماية المسكن من المؤثرات الخارجية، وفي الطابق السفلي ينهض إيوان ضخم ينفتح على مشهد الفناء المزين، والمعطر بأنواع النباتات العطرية والفل والياسمين وأشجار النارنج والليمون، وفي قلب هذا كله بحرات تسقي هذه الحديقة الغناء، وإلى جانبي الإيوان قاعة أو قاعتان تزين جدرانها كتبيات خشبية تتصل بزخارف السقف، وتحيط الأثاث الدمشقي المؤلف من آرائك وسجاجيد وقطع نفيسة. ومن أهم نماذج البيوت الدمشقية، قصر العظم في سوق البزورية، وبيت نظام وبيت السباعي وبيت خالد العظم وبيت السقا أميني وبيوت الدحداح، والمجلد وجبري والصفدي وبيت عنبر، وكلها بيوت لعائلات دمشقية معروفة.



إن التراث المعماري الضخم كان لا بد وأن يترافق مع إرث فني وحرفي هائل امتلكته هذه المدينة العريقة بفسيفسائها وصناعة الخزف وخصوصاً الألواح الخزفية الملونة التي تسمى "القيشاني"، أو الزخارف الخشبية التي تسمى "العجمي" أو الزخرفة بتنزيل الملاط على الحجر والتي تسمى "الأبلق" أو الفسيفساء الحجري المسمى "المشقّف". أضف إلى ذلك ترصيع الأواني النحاسية أو زخرفتها بزخارف بارزة أو غائرة أو مرصعة بقضبان من الذهب والفضة بأشكال هندسية ونباتية أو زخرفة الأثاث الخشبي بالذهب والفضة والمسمى "موزاييك". أما في مجال النسيج فقد برع الدمشقيون قديماً بصناعة السجاد الدمشقي وإنتاج نسيج "الدامسكو" والأقمشة الحريرية. ومن الصناعات الفنية نفخ الزجاج الذي تجمع في منطقة الشاغور بالإضافة إلى الإبداع في الصناعات الزجاجية وتزيينها. ولا ننسى الفن التشكيلي الذي انتشر على شكل الرقش "أرابيسك". إلا أن أكثر الصناعات الفنية الدمشقية شهرة هي صناعة السيف الدمشقي المؤلف من قبضته المزخرفة والمرصعة، ومن شفرته المصنوعة من الفولاذ الدمشقي المرن ذي التمشيح الطيفي اللون والذي يطلق عليه اسم "الجوهر". وما زالت صناعة الفولاذ الدمشقي وتمشيح الجوهر من خصائص الصناعة الدمشقية الأصيلة.



يدلنا كل ما ذكرناه على الدور العريق الذي لعبته دمشق كقلب للنشاط السياسي والاقتصادي والفكري والثقافي والفني والحرفي الذي استمر منذ أكثر من أربعة آلاف سنة، مرت فيها على المدينة العديد من الأحداث الساخنة وفترات ازدهار أو مراحل صعبة إلا أنها حافظت على سماتها الحضارية الأساسية كمركز للإبداع الإنساني الرحب الأصيل. (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=432080&page=42)

محب بلاده
2011-03-11, 22:03
عذرا بنيتي على التأخير ارجوا لكِ الاستفادة والتوفيق

محب بلاده
2011-03-11, 22:04
http://www.al-hakawati.net/arabic/cities/images/city91a.jpg
تقع دمشق في الجهة الجنوبية الغربية من البلاد، إلى الشمال الشرقي من جبل الشيخ، في سهلٍ فسيحٍ ومُنبَسطٍ، ويخترقها نهر بردى الذي يسقي بساتينها وجنائنها، ويطلّ عليها لجهة الشّمال جبل قاسيون.
هي مركز مُحافظة دمشق ومركزٌ مُهمٌّ من مراكز التّجارة والصناعة والزراعة والثقافة.
تشتهر دمشق بالصّناعات الكيماوية والمعدنية والكهربائية وصناعة السّكاكر والحلويات والمرَبّيات، وصناعة الغزل والنسيج بسبب انتشار زراعة القطن فيها، ومطاحن الحبوب والصّناعات البلاستيكية، وصناعة الجلود والأحذية وغيرها كثير.. ممّا يدل على أن الصناعة تمثّل قطاعًا مُتطوّرًا ونشيطًا في الجمهورية العربية السورية حيث تعتمد على صناعاتها المحليّة.
أسواق دمشق عامرةٌ دائمًا بالمُنتجات والسّلع، حيث تُعرَض أصنافًا متنوّعةً من السّلع، ويقصدها التّجار من جميع البلدان العربية والأجنبية. وأهمّ أسواقها سوق الحميدية وهو من أكبر الأسواق الشّعبية، يليه سوق مدحت باشا. والسّوقان ما زالا يُحافظان على طابعهما القديم.
في دمشق جامعة علميّة عريقة تضمّ مُختلف أنواع التّخصص. وفيها قصر آل العظم والمتحف الحربي والمتحف الوطني ومسجد بني أميّة التاريخي والعديد من الآثار البيزنطية والعربية وعدد كبير من المساجد التاريخية والمقامات، وأهمّها مقام السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب، وهو يستقطب العديد من الزّوار الذين يقصدونه من أماكن مختلفة، ومقام القائد صلاح الدّين الأيوبي والعديد من العلماء والأولياء. كما فيها مزار وكنيسة الرّسول بولس حيث التجأ بعد تحوّله المسيحيّة، ومنها انطلق مُبشّرًا في العالم القديم.
وفي دمشق معرضٌ تجاريٌ مشهور، وفيها مطاران: الأول مطار المزّة، وهو مطار قديم يقع إلhttp://www.al-hakawati.net/arabic/cities/images/city91b.jpgى الغرب منها، والثاني مطار حديث متطوّر يقع إلى الجنوب الشرقي ويبعد عنها حوالى 30كيلومترًا. كما شُيّد في دمشق العديد من الفنادق الفخمة الكبيرة، وصروح فارعة كقصر الضيافة الجديد والقصر الجمهوري الضخم ومكتبة الأسد الكبيرة. وتمّ، على طريق المطار، إنشاء مركز للمؤتمرات، وكذلك مدينة السينما والكليّة العسكرية للبنات ومشروع ومجمّع دار الأوبرا.
تُعتبر دمشق أقدم العواصم في التّاريخ وأعرقها. سُمّيت بدمشق من "الدّمشَقَة" وهي السّرعة، لأنهم دَمشَقوا في بنائها، أي أسرعوا. وقيل سُمّيت بدمشق على إسم "دماشق بن قاني بن مالك بن أرفخشذ بن سام بن نوح". وقيل إنّ أوّل مَن بَنى دمشق بيوراسف، وقيل جيرون بن سعد بن عاد بن إرم بن سام بن نوح. بناها بعد مولد إبراهيم بخمس سنين. وقيل إنّ بانيها عازر غلام إبراهيم وكان اسمه "دمشق" فسُمّيت بإسمه. وقالوا إنّ أوّل حائط وُضِع في الأرض بعد الطوفان هو حائط دمشق وحرّان. وفي بعض التّفاسير أنّ دمشق هي الربوة في قوله تعالى: "وآويناها إلى ربوةٍ ذات قرارٍ ومعين".
كانت دمشق قاعدة الآرامييّن سنة 940 ق.م. افتتحها العرب المسلمون في أولى سنواتهم، ثم صارت عاصمة الخلافة الأموية. وتوالى عليها العبّاسيون، فصارت مركزًا للشّعراء يَفِدُون إليها يمدحون الخلفاء فيها سعيًا وراء التّكسب المادي. ثم توالى عليها الطّولونيون والإخشيديون والفاطميون والأيوبيّون والمماليك (http://www.al-hakawati.net/arabic/Civilizations/civil22.asp). دخلها تيمورلنك سنة 1400م وأحرقها. واحتلّها العثمانيون سنة1516، وحرّرها المصريون سنة 1832، بقيادة إبراهيم بن محمد علي باشا.
تشتهر دمشق بحسن عمارتها ونزاهة رقعتها ووفرة فاكهتها وكثرة مياهها. وأجمل ما فيها غوطتها التي لم يُر في الزمن القديم مثلها. نُسِبَ إلى الأحمصي قوله:«جنّات الدّنيا ثلاث: الغُوطة في دمشق ونهر بلخ ونهر الأبلّة».
مِن أهمّ مساجد دمشق مسجد إبراهيم، وهو مسجدان، أحدهما في الأشعرين والآخر في برزة، مسجد باب الشرقي.
على أنّ أهم مساجد دمشق هو مسجد بني أميّة أو المسجد الأموي، ويُعَد مثالاً رائعًا من الحُسن والصّنعة في العمارة. بدأ عمارته الوليد بن عبد الملك سنة 87هـ. واستمر العمل فيه تسع سنين. وقد قال عنه أحد علماء الآثار الغربيّين: "إن لم يكن أعظم الأبنية التي قامت في أرض الإسلام حتى ذلك الوقت فحسب، بل أحد ابتكارات فن البناء العالمي في كلّ الأزمان وفي البلاد".
وفي دمشق من الآثار كنيسة "حنانيا" القديمة، وهي تحتفظ بطابعها البسيط في قلب كهفٍ حجريٍ. وقريبًا من دمشق دير أثريّ شُيّدَ على تلةٍ صخريةٍ في صيدنايا، وهو مزار دينيّ.
http://www.al-hakawati.net/arabic/cities/images/city91c.gifوفي دمشق أسواق شرقية، تُعرَض فيها البضائع المحليّة الصنع ذات الطّابع الشّرقي، وخاصّةً الدمشقية، كالموزاييك الدقيق الصنع ونسيج البروكار المصنوع على الأنوال اليدوية وصناعات الخشب المُطعّم بالصّدف والزخرف، والمطرّزات وأشغال الإبرة، والآنية النّحاسية المنقوشة. وأشهر هذه الأسواق: "سوق الحميديّة"، وفيه يقع الجامع الأموي. وقد بنى السّوق السّلطان عبد الحميد قبل أكثر من مئة عامٍ، فسُمّيت بإسمه.
أمّا متحف دمشق فهو من أجمل متاحف المنطقة وأغناها. وتشمل آثاره العهود اليونانية والرومانية والبيزنطية والعهد الإسلامي. وأهمّ ما في فرع الآثار السّابقة للفتح اليوناني مجموعة آثار ماري من تماثيل الألباستر وقطع الصّدف ولوحات الفخّار وآثار رأس شمرا (أوغاريت)، ومن ضمنها حجر الألفباء الفينيقيّة، وبه مجموعة برونزية ثمينة.
وفي دمشق الآثار العثمانية، التّكية السليمانية، وقصر العظم، وهو نموذج جميل للفنّ المعماري في منتصف القرن18، وقد حُوِّل إلى متحفٍ للتقاليد الشّعبية.

محب بلاده
2011-03-11, 22:08
شابوس
capa
ما هي أنواع الجرائم الستة التي استحدثها قانون الاجراءات الجزائية المعدل و المتمم مع ذكر أمثلتها على الواقع .
أربده غدا






ﺍﻟﺠﻤﻬﻭﺭﻴــﺔ ﺍﻟﺠﺯﺍﺌﺭﻴــﺔ ﺍﻟﺩﻴﻤﻘﺭﺍﻁﻴـــﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴــ (http://i3.makcdn.com/wp-*******/blogs.dir//78204/files//2010/08/habas-ihtyaty4-pdf.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:Z_abrb4mLxAJ:i3.makcdn.com/wp-*******/blogs.dir//78204/files//2010/08/habas-ihtyaty4-pdf.pdf+%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%85 +%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AA%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%AA %D9%8A+%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%D9%87% D8%A7+%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86+%D8%A7%D9%84% D8%A7%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA+%D8%A7%D 9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9 %84%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%84&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESgdNlXRtbiZ_Va3v4vUaqIcPf2eb9pi3oYRbme0 gIZJ-hvVAjsTd5jXPhreKJmRHGz5n1ZDBp5FLaM4MTytXVN4sugQcFe pKrxGVY6Ez3eSyUj9JKoaoLAA3iG6PO6Gn6rZtsBS&sig=AHIEtbQa3JAW6YCWC3jgcnCV9sEca8DKig)
ﺍﻟﻤﻌﺩل ﻭ ﺍﻟﻤﺘﻤﻡ ﻟﻠﻘﺎﻨﻭﻥ ﺍﻹﺠﺭﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺠﺯﺍﺌﻴﺔ. ﺍﻟﻤﺅﺭﺥ ﻓﻲ ... ﻤﺒﺭﺭ، ﺍﻟﺫﻱ ﺍﺴﺘﺤﺩﺜﻪ ﺍﻟﻤﺸﺭﻉ ﺍﻟﺠﺯﺍﺌﺭﻱ ﻤﻭﺴﻌﺎ ﺒﺫﻟﻙ ﻤﺴﺅﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺩﻭﻟﺔ ﻋﻥ ﺍﻟﺨﻁﺄ ﺍﻟﻘﻀﺎﺌﻲ .... ﻋﻠﻰ ﺴﺘﺔ ﺸﻬﻭﺭ ﺠﺎﺯ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻴﺄﻤﺭ ﺒﺎﻟﻘﺒﺽ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺘﻬﻡ ﻭ ﺇﺭﺴﺎﻟﻪ ﻓﻭﺭﺍ ﻟﻠﻤﺜﻭل ﺃﻤﺎﻡ ﻭ ﻜﻴل ﺍﻟﺠﻤﻬﻭﺭﻴﺔ ﻫﺫﺍ ﺇﺫﺍ ... ﺃﻻ ﺘﻜﻭﻥ ﺍﻟﺠﺭﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﺭﺍﺩ ﺤﺒﺱ ﺍﻟﻤﺘﻬﻡ ﻤﺅﻗﺕ ﺒﺴﺒﺒﻬﺎ ﻤﻥ ﺍﻟﺠﺭﺍﺌﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺭﺩ ﺫﻜﺭﻫﺎ

nakamura5310
2011-03-12, 00:30
اريد بحث حول انواع الدعاوى الادارية و تقسيماتها و شكراا

asmar95
2011-03-12, 10:39
اسم العضو :asmar95

الطلب :أريد فقرة تتمحور حول هده العبارة "يعرف الإنتاج الزراعي في بلادنا تدبدبا في الإنتاج بين سنة وأخرى" مبينا أسباب تدبدب الإنتاج

المستوى :الرابعة متوسط

أجل التسليم :13/03/2011

ranou gigi
2011-03-12, 14:48
السلام عليكم ارجوا منكم ان تساعدوني في وضع خطة لهذا الموضوع و مساعدتي بمعلومات في اقرب وقت ممكن

شَمعة أملْ
2011-03-12, 15:12
شكرااااااااااااااااااااااا

محب بلاده
2011-03-12, 15:24
اريد بحث حول انواع الدعاوى الادارية و تقسيماتها و شكراا



نواع الدعاوى الادارية
1/ دعوى الإلغاء
نصت عليها المادة المادة 07 فقرة 01 و 02 والمادة 231 فقرة 02 ، المادة 274 من ق إ م والمادة 09 من ق ع 98-01 المتعلق بمجلس الدولة .
وبالرجوع إلي هذه النصوص القانونية نجد أن المشرع وظف عدة مصطلحات مختلفة بمعني واحد فتارة يستعمل الطعون بالبطلان المادة 07 ومادة 274 من ق إ م وتارة أخرى يستعمل طلبات الإلغاء مادة 231 فقرة 02 ق إ م وفي موضع أخر يستعمل الطعون بالإلغاء (مادة 09 من القانون العضوي 98-01 متعلق بمجلس الدولة) فالمقصود في هذه المواد هي دعاوي (تجاوز السلطة ضد القرارات الصادرة عن السلطة الإدارية) في الدولة سواء كانت مركزية أو لا مركزية (إقليمية أو مصلحية) من أجل إلغاءها من قبل القاضي الإداري المختص لعدم مشروعيتها كونها مشوبة بأحد عيوب حالات تجاوز السلطة فهي أصلا دعوي موضوعية هدفها حماية المركز القانوني للمدعي الذي مسه القرار كما هو أيضا حماية لمبدأ المشروعية . تعد هذه الدعوى أوسع بابا في دعوة الإلغاء كون هذه الأخيرة متشعبة فهي تشمل الكثير من المجالات نذكر منها المجال الانتخابي والمهني والمجال العمراني ومالي وغير ذلك من المجالات التي سنتطرق إليها لاحقا إن دور القاضي هنا يقتصر على إلغاء العمل الإداري والعمل الإنفرادي أصلا كما يمكنه فضلا عن الإلغاء التعويض عن الأضرار الناجمة عنه بناءا على طلب المدعي وفقا للمادة 276 فقرة 02 من ق إ م .












2/ دعوى التفسير ودعوى فحص مشروعية قرار إداري

نصت عليهما المواد 07 و274 من ق إ م والمادة 09 من القانون العضوي 98-03 .
الفرع (01) : دعوى تفسير قرار إداري
تحققت هذه الدعوى في حالة صدور قرار إداري مهما كان نوعه ومصدر يكثنفه الغموض وعدم الوضوح ويحتمل التأويل فهنا لمن له مصلحة أن يرفع دعوى تفسير أمام قاضي المختص طالبا إفادته بالمعنى الحقيقي السليم الذي قصده صاحب القرار فدور القاضي في هذه الدعوى هو النطق بالمعنى الحقيقي الأصلي للقرار الإداري المطلوب تفسيره فقط .
الفرع (02) : دعوى فحص مشروعية قرار إداري
وهنا صاحب المصلحة يطلب من خلال رفع هذه الدعوى من القاضي المختص فحص مدى مشروعية القرار هل القرار مطابق ومتفق مع القانون أم لا فدور القاضي في هذه الدعوى يقتصر على إعلان على مشروعية القرار أوعدم مشروعيته لا يتعدى إلغاء أو تعديله .




3/ دعوى القضاء الكامل

وسميت بالقضاء الكامل نظرا لتعداد واتساع سلطات القاضي المختص في هذه الدعوى مقارنة بسلطاته المحدودة في دعاوى الإلغاء وفحص المشروعية من ثم فهي تمثل مجموعة الدعاوى الإدارية برفعها ذوي الصفة المصلحة أمام القضاء المختص بهدف المطالبة واعتراف لهم بوجود حقوق (مراكز) شخصية مكتسبة لتقديرات الإدارة من خلال أعمالها القانونية والمادية قد مست بهذه الحقوق الذاتية بصفة غير شرعية تم تقدير الأضرار المادية والمعنوية الناجمة عن ذلك تم التقرير بإصلاحها وجبرها وهذا إما بإعادة الحالة التي كانت عليها أو دفع مبلغ مالي مستحق . ومن أهم وأشهر دعاوى القضاء الكامل (دعوى التعويض أو المسؤولية) ودعاوى العقود الإدارية) ونصت عليها المادة 07 من ق إ م بما يلي " تختص المجالس القضائية بالفصل ابتدائيا بحكم قابل للاستئناف أمام المحكمة العليا في جميع القضايا أيا كانت طبيعتها التي تكون الدولة أو الولاية أو البلدية أو إحدى المؤسسات العمومية ذات الصيغة الإدارية طرفا فيها وذلك حسب قواعد الإختصاص التالية ..." فمن خلال هذه المادة المحددة للإختصاص النوعي للعرف الإدارية بمجالس قضائية ومتمثلة في كونها صاحب الولاية في فصل في كل القضايا مهما كانت طبيعتها والتي تكون أحد الأشخاص المعنوية العامة طرفا فيها . وفيما يتعلق بدعوى القضاء الكامل نصت نفس المادة في الفقرة الأخيرة منها : المنازعات المتعلقة بمسؤولية المدنية للدولة والولاية والبلدية والمؤسسات العمومية ذات الضيغة الإدارية والرامية إلي طلب التعويض ففي هذه المادة نص المشرع فقط على دعوى التعويض أو المسؤولية عن أعمال الإدارية الصادرة عن هذه الأشخاص المعنوية بإعتبارها أهم دعاوى القضاء الكامل وتركت بقية الدعاوى للنصوص الخاصة.




4/الدعاوى الإستعجالية في المواد الإدارية

خصها المشرع بمادة واحدة فقط من بين مواد ق إ م إذ نصت علي أحكامها المادة 171 من ق إ م يستفاد من مضمونها أن الدعاوى الإستعجالية في المواد الإدارية هي إجراء قضائي يطلب من خلاله المدعي من القاضي المختص وهو رئيس المجلس القضائي عادة الأمر بإتخاذ أحد التدابير الإستعجالية التحفظية والتحقيقية المؤقتة حماية المصالحة قبل تعرضها لأضرار أو مخاطر يصعب أو يستحيل تداركها وإصلاحها أو تفاديها مستقبلا أو معاينة وقائع يخشي إندتارها مع مرور الزمن كما تجدر الإشارة أن أحكام هذه المادة لم تحدد على سبيل الحضر تدابير الإستعجال في المواد الإدارية بل ذكرت أهمها وتركت للقاضي الإداري الإستعجالي المختص كامل السلطة التقديرية في أمر ما متى وجب له لزومتيها وذلك في حدود ضوابط إختصاصه النوعي الذي يحرر بين التدابير التي نصت عليها هذه المواد :
1 – الأمر بتوجيه إنذار عن طريق كاتب الضبط الذي يحرر محضر بفرغ فيه مضمون الإنذار (حاليا يتم توجيه الإنذار بواسطة محضر قضائي)
2 – الأمر بإثبات حالة كتدبير تحفظ موضوعي معاينة أو وصف وقائع أو حالات مادية وقعت أو على وشك الوقوع يخشى ضياع معالمها بفوات الزمن مثل الأمر بإثبات وجرد أشغال أو تقدير القيمة المنجزة في مشروع معين أو تعيين خبير لتقدير قيمة العتاد الموجود بالمشروع وطبيعته أو منع باخرة من الرسو في ميناء وتفريغ هذه البضائع أو إثبات حالة تسرب مياه ويتم ذلك عن طريق أمر محضر قضائي أو خبير مختص معتمد لتحرير محضر وغالبا ما يتم ذلك وفق أمر على ذيل عريضة يوجهه إلي رئيس المجلس القضائي المختص والذي في حالة قبوله يوقع عليه والذي تحدد فيه بدقة مهام الخبير أو المحضر القضائي .
3 – الأمر بصفة تحفظية بوقف تنفيذ قرار إداري يشكل إعتداء مادي أو إستلاء غير شرعي أو حالة الغلق الإداري التي أضافها المشرع بموجب قانون 01-05 المؤرخ في 22 ماي 2001 المتمم والمعدل في ق إ م كل ذلك ضمن توفر شروط أو ضوابط الإختصاص النوعي للقاضي الإداري الإستعجالي .
يمكن للمتقاضي أن يرفع دعوى إستعجالية أمام قاض الإداري المختص يطلب فيها أمر إستعجاليا يأمر فيه بتدابير مؤقت كتعيين حارس قضائي أو توقيف أعمال بناء أو إيقاف تنفيذ قرار إداري ويجوز تقديم الدعوى الإستعجالية خارج أيام وساعات الخاصة بالعمل ويمكن تقديم الدعوى للقاضي المختص حتي قبل قيد الدعوى بسجل كتابة الضبط ويحدد فورا القاضي تاريخ الجلسة ويمكن له في حالات جد إستعجالية أن يأمر بإستدعاء الأطراف في الحال والساعة ويجوز له الحكم في الدعوى حتى في أيام العطل وتكون هذه الأوامر مستعجلة النفاذ في حالة الضرورة بأخر القاضي التنفيذ بموجب المسودة الأصلية للأمر وفي حالة الإستعجالية ويمكن المعارضة او الإعتراض ، يمكن الإستئناف فقط خلال ميعاد 15 يوما من تاريخ تبليغ القرار الإستعجالي والإستئناف لا يوقف بتنفيذ القرار الإستعجالي .

محب بلاده
2011-03-12, 15:25
ملخــص الــدعـاوى الإداريــــــــــة وآليات رفعها (http://87.98.243.211/vb/showthread.php?t=498378)

محب بلاده
2011-03-12, 15:26
تنحصر أهم الدعاوى القضائية الإدارية فيمايلي
أولا-دعوى الإلغاء أو دعوى تجاوز السلطة والتي تتمثل في مخاصمة قرار إداري (أي الطعن)غير مشروع وطلب الغائه
ثانيا-دعوى التعويض أو دعوى المسؤولية(دعوى القضاء الكامل)والتي يطلب بموجبها من الغرف الإدارية الموجودة على مستوى المجالس القضائية تعويض الأضرارالتي سببتها الإدارة
ثالثا-دعوى تفسير أو تقدير مشروعية قرار إداري والتي يقتصر دور القاضي فيها على التفسير أو تقدير المشروعية دون تعويض أو الغاء
رابعا-دعوى التأديب وهي تختص بنظر دعاوى تأديب الموظفين

محب بلاده
2011-03-12, 15:27
هذه هنا خطة للبحث لمن يريد التوسع اكثر و البحث عن اتلمنهجيه لخطة البحث


مقدمة: ان الادارة و في اطار نشاطها العادي تصدر قرارات ادارية البعض منها يرحب به لمن يهمه لانها تفيده و البعض الاخر يراها مجحفة في حقه وفي حالة عدم مبادرة و مطابقة موقف الادارة مع مصالح الاشخاص المعنية تخلق نزاعات و التي لابد من عرضها على سلطة محايدة للفصل فيها الا وهي العدالة و ذلك من لرقابة القضاء الاداري و التي تتخذ على اعمال الادارة و اجراءاتها في عدة صور منها :

. رقابة الالغاء.دعوى التعويض و المسؤولية و رقابة فحص و تقدير شرعية القرارات الادارية.
ولمراقبة صحة الاحكام و مراجعتها اتاح المشرع الجزائري وسائل قضائية تتمثل في طرق الطعن العادية و الغير العادية.
و هنا نطرح الاشكالية التالية: فيما تتمثل الدعاوى الادارية و الطعون؟
المبحث الاول: الدعاوى الادارية
المطلب الاول: دعوى الالغاء و دعوى التعويض
المطلب الثاني:دعوى التفسير و فحص المشروعية
المطلب الثالث: الدعوى الاستعجالية
المبحث الثاني: الطعون الادارية
المطلب الاول: الطعون الادارية العادية
المطلب الثاني : الطعون الادارية الغير عادية
وهذا الموضوع نجد ه في المواد 274. 07. 07/1و2. 231/2 . 169-3 و 183 من قانون الاجراءات المدنية الجزائري و المادة 09/1 و2 من القانون العضوي 98/01 المتعلق بمجلس الدولة

و نرجو ان تدعو لنا بالخير

لمار22
2011-03-12, 19:22
السلام عليكم
اريد بحث حول تسيير المخاطر المالية
شكرا

Werewolf
2011-03-12, 19:36
أرجوك أخي الكريم اريد كتب تتحد عن التضخم المالي

وكذا تتحدث عن المعالجة المحاسبية للقوائم المالية
مشكووووووور مسبقا

محب بلاده
2011-03-12, 22:12
المعالجة المحاسبية للأصول الثابتة (http://www.kantakji.com/fiqh/Files/Accountancy/825.doc)

نوع الملف: Microsoft Word - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:n0GWdg04y88J:www.kantakji.com/fiqh/Files/Accountancy/825.doc+%D9%83%D8%AA%D8%A8+%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%A F%D8%AB+%D8%B9%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B6%D8%A E%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A+%D9%8 8%D9%83%D8%B0%D8%A7+%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB +%D8%B9%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84 %D8%AC%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B3% D8%A8%D9%8A%D8%A9+%D9%84%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D 8%A6%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8 %A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESgPVqUP-IArQy33evBLeFA0v1Ai-m3E7GaXJyuzVhnuir158SPgCO3psi3JYXqfYAP7XK8Lc5ctJxI NY0SsYlz8K82-VTbW3u0E27KOysbIgIGl-Q5LBdFCx0vv7-kMgo5-LBuA&sig=AHIEtbQdSKzRBkmvFeRXATGtmFDrmukFgA)
3- أصدرت وزارة المالية عدة كتب دورية لبيان كيفية المعالجة المحاسبية ..... ما يلزم إظهاره عن الأصول الثابتة سواء من حيث بيان الأول وكذا الأرصدة لها

محب بلاده
2011-03-12, 22:13
المعالجة المحاسبية لآثار التضخم (http://iefpedia.com/arab/wp-*******/uploads/2010/09/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D 8%A9-%D9%84%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B6%D8%AE%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%88%D9%82-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D 9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D9%82-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D9%88%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D 8%A9-%E2%80%93-%D8%A3.%D8%AF.-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%B9%D9%85%D8%B11.doc)

نوع الملف: Microsoft Word - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:55q23hdHnVwJ:iefpedia.com/arab/wp-*******/uploads/2010/09/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25B9%25D8%25A7 %25D9%2584%25D8%25AC%25D8%25A9-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25AD%25D8%25A7 %25D8%25B3%25D8%25A8%25D9%258A%25D8%25A9-%25D9%2584%25D8%25A2%25D8%25AB%25D8%25A7%25D8%25B1-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AA%25D8%25B6%25D8%25AE %25D9%2585-%25D8%25B9%25D9%2584%25D9%2589-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D9%2582%25D9%2588 %25D9%2582-%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A7%25D9%2584 %25D8%25AA%25D8%25B2%25D8%25A7%25D9%2585%25D8%25A7 %25D8%25AA-%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AA%25D8%25B7 %25D8%25A8%25D9%258A%25D9%2582-%25D8%25B9%25D9%2584%25D9%2589-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A8%25D9%2586%25D9%2588 %25D9%2583-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A5%25D8%25B3%25D9%2584 %25D8%25A7%25D9%2585%25D9%258A%25D8%25A9-%25E2%2580%2593-%25D8%25A3.%25D8%25AF.-%25D9%2585%25D8%25AD%25D9%2585%25D8%25AF-%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D9%2584%25D9%258A %25D9%2585-%25D8%25B9%25D9%2585%25D8%25B11.doc+%D9%83%D8%AA%D 8%A8+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B6%D8%AE%D9%85+%D8%A7%D 9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A+%D9%88%D9%83%D8%B0%D8 %A7+%D8%AA%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB+%D8%B9%D9%86+%D 8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A9+%D8 %A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D8%A 9+%D9%84%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%85+%D8%A 7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESh75MZ38ceMZNLyTSKQ2vFWz5-9WjfYYRVekNGTGXfkc5R6ntNnA-P5_cTJmFlhUVZ8PUuSqfBUWllGEvcTmfaWHyNhRGWIlCLTEAOY BvbUm8HJzmRJL5rD_V9cUvXOzyAPU8La&sig=AHIEtbRjGZxrWKKEUOvQahBNLy4yIy89xA)
ويعنى كل ما سبق أن أي بند يظهر بالقوائم المالية تكون له قيمتان في ظل ... التي يمكن أن تحدث، وبالتالي يلزم ضرورة إجراء التعديل أو المحاسبة عن التضخم

محب بلاده
2011-03-12, 22:14
كتاب عن أثر التضخم في تحليل القوائم المالية

كتاب عن أثر التضخم في تحليل القوائم المالي http://www.4shared.com/file/CKHvC3YY/_____.html مصنف تحت:000. غير مصنف, acc.lib Tagged: مؤشرات مالية, نسب مالية, نسب ومؤشرات, المحلل المالي, التحليل المالي, التضخم, تقييم استثمارhttp://stats.wordpress.com/b.gif?host=financialmanager.wordpress.com&blog=2459722&post=4252&subd=financialmanager&ref=&feed=1

محب بلاده
2011-03-12, 22:16
مـــــن


هنــــا (http://iefpedia.com/arab/?category_name=%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D8%B1%D9%8 A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D 9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A6%D9%8A%D8%A9)

محب بلاده
2011-03-12, 22:16
التضخم المالي /غازي حسين - 2000- (http://www.4shared.com/file/115707770/97d01329/_______.html)



للتحميل انقر هنا (http://www.dzworld.net/vb/redirector.php?url=http%3A%2F%2Fwww.4shared.com%2F file%2F143855369%2F4891fc60%2F__-__wwwtahasoftcom.html)

anoucha_football
2011-03-12, 22:17
السلام عليكم بحث حول مرض الملاريا ارجو ان استطعت
كل العناصر المهمة و شكراا تعبتك معايا

محب بلاده
2011-03-12, 22:19
بحوث ومسائل مالية واقتصادية (http://sh.rewayat2.com/mal/)

محب بلاده
2011-03-12, 22:22
السلام عليكم بحث حول مرض الملاريا ارجو ان استطعت
كل العناصر المهمة و شكراا تعبتك معايا





بحث حول مرض الملاريا

الملاريا مرض تسبّبه طفيليات من فصيلة المتصوّرات التي تنتقل إلى البشر من خلال لسعات البعوض الحامل لها.
وهناك أربعة أنواع من الملاريا البشرية هي:
1- الملاريا المنجلية
2- الملاريا النشيطة
3- الملاريا الوبالية
4- الملاريا البيضوية
وتُعد الملاريا المنجلية والملاريا النشيطة أكثر الأشكال شيوعاً. غير أنّ الملاريا المنجلية هي أشدّ أنواع العدوى فتكاً بالناس.

انتشار المرض
يمكن أن تختلف معدلات انتشار الملاريا باختلاف العوامل المحلية مثل أنماط تساقط الأمطار (البعوض يتكاثر في الظروف الرطبة)، وقرب مواقع تكاثر البعوض من الناس، وما يوجد في المنطقة من أنواع البعوض الحامل للعدوى. وتشهد بعض المناطق حدوث عدد شبه ثابت من الحالات طوال السنة- وهي تُدعى بالتالي “مناطق تتوطنها الملاريا”- بينما تشهد مناطق أخرى “مواسم الملاريا”، التي تتزامن، عادة، مع موسم الأمطار.
ويمكن أن تحدث أوبئة واسعة ومدمّرة من الملاريا عندما يتم إدخال الطفيلي الذي يحمله البعوض إلى مناطق لم يتعرّض فيها السكان له إلاّ قليلاً، ممّا ينقص من مناعتهم حيال المرض أو يجعلها منعدمة، أو عندما ينتقل أشخاص من ذوي المناعة المنخفضة إلى مناطق تشهد وقوع حالات من الملاريا بشكل مطّرد. ويمكن أن تظهر تلك الأوبئة بسبب ظروف الطقس وتتفاقم جرّاء الفيضانات أو نزوح السكان بأعداد كبيرة بسبب النزاعات.

الأعراض
تظهر أعراض المرض الشائعة الأولى – الحمى والصداع والارتعاش والتقيّؤ- عادة، في غضون 10 أيام إلى 15 يوماً بعد اكتساب العدوى. ويمكن أن تتسبّب الملاريا، إذا لم تُعالج على وجه السرعة بأدوية ناجعة، في حدوث حالات مرضية وخيمة وقد تؤدي إلى الوفاة في غالب الأحيان.

من هي الفئات المعرضة للملاريا؟
تحدث معظم الحالات والوفيات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. غير أنّ آسيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الشرق الأوسط وبعض المناطق الأوروبية باتت تشهد أيضاً حدوث حالات من المرض. وقد شهدت 109 من البلدان والأقاليم حدوث حالات من الملاريا في عام 2006.

والفئات الأكثر تعرضاً بوجه خاص هي:
* المسافرون (من ذوي المناعة القليلة أو المنعدمة تماماً) من المناطق الخالية من الملاريا إلى المناطق التي يسري فيها المرض معرّضون بشدّة لمخاطر الإصابة بالعدوى.
* الحوامل اللائي لا يمتلكن المناعة اللازمة يواجهن خطر الإصابة بالملاريا. ويمكن أن يؤدّي المرض إلى تعرّض نسبة كبيرة من الحوامل للإجهاض التلقائي ووفاة ما يزيد على 10% منهن كل عام (وقد ترتفع تلك النسبة إلى 50% في حالات الملاريا الوخيمة).
* الحوامل اللائي يتعرّضن لعدوى الملاريا ولا يمتلكن قدراً كافياً من المناعة يواجهن خطر الإصابة بفقر الدم الوخيم وخطر اختلال نمو الأجنة في بطونهن، وذلك حتى إذا لم تظهر عليهن أيّة علامات توحي بإصابتهن بحالة إكلينيكية حادة. وتشير التقديرات إلى أنّ حالات الملاريا التي تحدث أثناء فترة الحمل تتسبّب في وفاة 000 200 رضيع كل عام.

* الحوامل المصابات بفيروس الأيدز يواجهن قدراً أكبر من المخاطر، حيث تضعف المناعة المكتسبة لديهن نتيجة الإصابة بالفيروس.

العلاج
من شأن العلاج المبكّر الإسهام في تقليص فترة العدوى وتوقي مضاعفات المرض وتجنّب معظم الوفيات التي يتسبّب فيها. ويمثّل التدبير العلاجي لحالات الملاريا جزءاً لا يتجزّأ من التنمية الصحية على الصعيد العالمي وذلك بسبب العبء الذي يفرضه هذا المرض على الصحة في البلدان المنخفضة الدخل. والغرض من العلاج هو تحقيق الشفاء للمرضى بدلاً من تقليص عدد الطفيليات التي يحملونها.
ويتمثّل أفضل علاج من بين العلاجات المتوافرة لمكافحة الملاريا، ولاسيما الملاريا المنجلية، في توليفة من الأدوية تُعرف باسم المعالجات التوليفية التي تحتوي على مادة الأرتيميسينين. غير أنّ قدرة الطفيلي المتنامية على مقاومة الأدوية تعرقل جهود المكافحة. ولا توجد، حالياً، أيّة بدائل فعالة متاحة في الأسواق أو قيد الاستحداث يمكن الاستعاضة بها عن الأرتيميسينين لعلاج هذا المرض.

وفيما يلي بعض توصيات منظمة الصحة العالمية في هذا المجال:
* التعجيل بعلاج جميع نوبات المرض (في غضون 24 ساعة من ظهور الأعراض إذا أمكن ذلك)؛
* استعمال الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات لتوقي لسعات البعوض الحامل للعدوى أثناء الليل؛
* العمل، فيما يخص الحوامل اللائي يعشن في المناطق التي يتوطنها المرض بكثرة، على توفير جرعات وقائية من السلفادوكسين- البيريميثامين لتخليص المشيمة من الطفيلي بشكل دوري.
* الرشّ الثمالي داخل المباني من أجل القضاء على البعوض الذي يبقى في جدران البيوت وسقوفها.
مقاومة طفيل الملاريا للأدوية
لقد شهدت ظاهرة مقاومة الطفيلي للأدوية الشائعة المضادة للملاريا انتشاراً بسرعة فائقة. ولتلافي حدوث تلك الظاهرة مع مختلف مركّبات الأرتيميسينين ينبغي استخدام تلك المركّبات بطريقة توليفية مع أدوية أخرى ولا ينبغي استخدامها كمعالجة أحادية (استعمال دواء لا يحتوي إلاّ على مادة الأرتيميسينين بدلاً من استخدام قرص توليفي أقل نجاحاً). ذلك أنّ العلاج الأقلّ نجاحاً الذي لا يحتوي إلاّ على دواء واحد يزيد من حظوظ الطفيلي في تطوير مقاومته للدواء. ولا بدّ من رصد فاعلية الأدوية بشكل مكثّف للاحتماء من انتشار سلالات الملاريا المقاومة للأدوية وانتقالها إلى مناطق أخرى من العالم.
وتوصي منظمة الصحة العالمية بمواصلة أنشطة الرصد في هذا المجال وهي تساعد البلدان، حالياً، في العمل الذي تقوم به من أجل تعزيز جهود مراقبة الأدوية.

الوقاية
تركّز الوقاية على الحدّ من نسبة انتشار المرض بمكافحة البعوض الحامل له. وهناك تدخلان رئيسيان لمكافحة الناقلات هما:
1- اللجوء إلى أسلوب عالي المردود يتمثّل في استخدام الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات المديدة المفعول؛
2- الرشّ الثمالي داخل المباني باستعمال مبيدات الحشرات.
ويمكن استكمال هذين التدخلين الأساسيين، على الصعيد المحلي، بوسائل أخرى من وسائل مكافحة البعوض(مثل العمل، ضمن تدابير أخرى، على تقليص مسطحات المياه الراكدة التي يتكاثر فيها البعوض).
مقاومة البعوض لمبيدات الحشرات
يجري تعزيز جهود مكافحة البعوض في العديد من المناطق، غير أنّ ثمة تحديات كبرى مازالت قائمة، منها:
* زيادة مقاومة البعوض لمبيدي الحشرات الأساسيين وهما الدي دي تي ومركّبات البيريثرويد، ولاسيما في أفريقيا
* انعدام مواد بديلة وفعالة لإبادة الحشرات.
* السلوكيات المتغيّرة التي تطبع البعوض الناقل للمرض على المستوى المحلي، والتي يمكن أن تحدث نتيجة جهود مكافحة الناقلات (مع انتقال البعوض إلى مناطق تساعد بشكل أكبر على تكاثره).
ولا توجد، حالياً، أيّة بدائل لمادة الدي دي تي ومركّبات البيريثرويد، علماً بأنّ استحداث مبيدات جديدة من الجهود الطويلة الأجل التي تنطوي على تكاليف كبرى. وعليه لا بدّ، في مجال التصدي للناقلات، من انتهاج الممارسات القائمة على إدارة مبيدات الحشرات بالطرق السليمة.
وينبغي أن يكون الكشف عن ظاهرة المقاومة من العمليات الروتينية التي تطبع برامج مكافحة الناقلات على الصعيد الوطني لضمان استخدام أكثر أساليب المكافحة فعالية.

الآثار الاقتصادية
تفرض الملاريا، إلى جانب العبء البشري، عبئاً اقتصادياً فادحاً في المناطق التي ترتفع فيها معدلات انتشارها، حيث تسهم في تخفيض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تناهز 1.3% في البلدان التي ترتفع فيها مستويات انتشارها. وقد أدّت تلك الخسائر السنوية، عندما تجمّعت على مدى سنوات عديدة، إلى حدوث اختلافات كبرى في الناتج المحلي الإجمالي بين البلدان التي تنتشر فيها الملاريا والبلدان الخالية منها (خصوصاً في أفريقيا).
وتشمل التكاليف المرتبطة بالملاريا مجموعة من النفقات الشخصية والعامة التي تُدفع في سبيل الوقاية من المرض وعلاجه. ويستأثر هذا المرض، في بعض البلدان التي تنوء بعبء فادح من جرائه، بنحو:
40% من نفقات الصحة العمومية.
30 إلى 50% من عمليات إدخال المرضى إلى المستشفيات.
60% من عمليات زيارة المرضى في بيوتهم.
وتصيب الملاريا، بشكل مفرط، الفئات المحرومة والفقيرة التي لا يمكنها تحمّل تكاليف العلاج أو الفئات التي لا تستفيد من خدمات الرعاية الصحية إلاّ بشكل محدود، وتدفع بالأسر والمجتمعات المحلية في حلقة مفرغة من الفقر.

التخلّص من المرض
تظهر البيانات الصادرة في الآونة الأخيرة أنّ انتهاج الاستراتيجيات التي توصي بها منظمة الصحة العالمية، على نطاق واسع، من الأمور الكفيلة بتسريع الحدّ من انتشار الملاريا، لاسيما في المناطق التي ترتفع فيها معدلات انتشارها، مثل أفريقيا. وقد حقّقت المنظمة والدول الأعضاء فيها إنجازات هائلة في الجهود التي تبذلها من أجل التخلّص من هذا المرض. ومن الأمثلة على ذلك تمكّن ملديف وتونس والإمارات العربية المتحدة من التخلّص منه. ويعود نجاح البلدان في هذا الميدان إلى الالتزامات القوية على الصعيد الوطني والجهود التي تُبذل بشكل منسق مع الشركاء.

anoucha_football
2011-03-12, 22:22
شكراا جزلا بارك الله فيك

محب بلاده
2011-03-12, 22:23
او هذا بحث آخر




معلومات عن مرض الملاريا ...


المـــــلاريا أحـــد أشهر الأمراض في الدول النامية . تحدث الإصابة عن طريق لسعة بعوضة مصابة بالملاريا للإنسان

لمــــاذا الملاريا خطرة الى هذا الحـــد ؟

تعتبر الملاريا أحد أكثر التي تصيب البشر وتشكل مقدار 500 مليون إصابة سنويا . النوع الأكثر خطورة قد يسبب الموت

وبقية الأنواع تسبب لك إعياء شديد من حرارة وتعرق كثير على فترات دورية تمتد إلى سنوات إذا لم يتم العـــلاج بشكل صحيح . في كل سنة يموت قرابة 3 ملايين شخص وفي كل 30 ثانية يسقط طفل ضحية لهذه البعوضة .

كـــل الأنـــــواع تؤدي إلى الوفاة لا سمح الله إذا لم تعالج

ما الذي يسبب مرض المـــلاريا ؟

عن طريق جرثومة طفيلية مجهرية منتشرة في المملكة الحيوانية بشكل كبير . وتنقلها من شخص مصاب الى اخر سليم بعوضة تسمى ( الأنوفيلس ) والتي تعيش مع البشر في المناطق الاستوائية والرطبة وبالتالي يسهل عليها نقل الجرثومة .

لســـعة واحـدة من البعوضة كافية للإصــــابة

أين تتواجد الملاريـــا ؟

كمــا ذكرنا أنها في المناطق الاستوائية والرطبة ... وهذا يعني أكثر من 100 دولة في أفريقيا واسيا وجنوب أمريكا ولكن أخطر الأنواع موجود في جنوب شرق أسيا وأفريقيا والمملكة أيضا .

وعلى الرغم من وجودهــا في هذه الأماكن إلا أن درجة الخطورة تتفاوت من منطقة إلى اخري

مناطق عاليـة الخطـورة : صحارى أفريقيا ودول وسط أفريقيا وأجزاء من تايلاند والبرازيل

مناطق متوسطة الخطورة : جنوب أمريكا والهند وسيريلانكا وأجزاء من الجنوب الشرقي لآسيا

مناطق منخفضة الخطورة : شمال أفريقيا ووسط أمريكا والشرق الأدنى .

ولكن حتى في المناطق تختلف درجة الخطورة من فصل إلى فصل . فتكون في ذروتها أثناء هطول الأمراض حيث يتكاثر البعوض ويصبح الجو دافئ نوعا ما .


تذكـــــر أن أكثر أوقات الإصابة تمتد من الغروب حتى قبيل الفجر حيث ينشط البعوض


ما الذي يمكن عمله لمنع الإصابة بالمـــلايا ؟

أبسط الطرق هي أن لا تصاب بلسعة البعوض ..

1- البس ثياب طويلة لمنع وصول البعوضة إلى الأطراف .

2- استخدم المبيدات الحشرية لرش الغرف والممرات .

3- استخدم الناموسية للقضاء عليه أثناء الليل .

4 - بعض المبيدات يمكن تبخيرها عن طريق مسخن كهربائي , استخدمه

5- لا تمشي بين الأعشاب دون حــذاء والأماكن الرطبة

6- لا تكترث لبعض الأجهزة الصوتية التي تبث موجات لإبعاد البعض فهي غير مجدية .

افعل كل ما تراه مناسبا للاحتياط

هـــل أحتاج إلى أخذ أدوية وقائية عند السفر إلى أماكن انتشـــار الملاريا ؟

في الحقيقة يجب مناقشة الأمر مع الطبيب أولا , قبل استخدام أي دواء .. حتى لو كانت وقائية فهو بحاجة لمعرفة المنطقة التي ستذهب إليها ونوع النشاطات التي ستقوم بها لتحديد نوع الدواء ..

الدواء الوقائي يبدأ قبل أسبوعين تقريبا ويستمر إلى 4 أسابيع بعد العودة من السفر ..

تذكر المداومة على أخذ الدواء .. والانقطاع عنه يؤدي إلى فقد ميزته المناعية ويعرضك للخطر ليس من البعوض ولكن من الدواء نفسه ... وفي حالة أصبت بالملاريا عنــدها لا تنفع الأدوية الوقائية أبدا ويجب البدء بالعلاج فورا

لمـــاذا لا نأخذ لقاح ضد الملاريا وينتهي الأمر؟

حتى اللحظة لا يوجد لقاح للملاريا . على عكس الكثير من الأمراض الشائعة والتي تم القضاء عليها بفضل من الله ثم باستخدام اللقاح .. ولكن الأبحاث مازالت جارية للتوصل إليه بأسرع وقت

مــا أعراض الملاريا التي ستظهر على المصاب ؟

- حرارة 40 درجة فأكثر

- رعشة برد

- ألم شديد في الرأس

- غثيــان

- تعب عام وتعرق شديد

- ألام في عضلات الجسم .

قـــد تظهر المضاعفات بشكل سريع بعد ظهور أولى العلامات في غضون ساعات أو أيام لذلك سارع الى تلقي العلاج.

anoucha_football
2011-03-12, 22:28
واو شكراا والله فرحت بزاف انشاء الله راح يكون موضوع رائع
استجابة سريعة الصراحة مشكور اخي سابقى ممتنة لك كثيراا

محب بلاده
2011-03-12, 22:28
أرجوك أخي الكريم اريد كتب تتحد عن التضخم المالي

وكذا تتحدث عن المعالجة المحاسبية للقوائم المالية
مشكووووووور مسبقا





أو مــــــن



هنــــا (http://book.facsetif.com/index.php?s=book&id=1635)

ستجد ان شاء الله ما تبحث عنه

وفقك الله وسدد خطاك

محب بلاده
2011-03-12, 22:29
واو شكراا والله فرحت بزاف انشاء الله راح يكون موضوع رائع
استجابة سريعة الصراحة مشكور اخي سابقى ممتنة لك كثيراا

لا شكر على واجب ان شاء الله يفيدك وتجدين ما تبحثين عنه

وفقكِ الله

سارة يعرب
2011-03-13, 20:45
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليك اخي محب لبلاده هو:
اسم العضو : سارة يعرب
الطلب : مذكرة، معلومات، مقالات،...حول النظام القانوني لقيم المنقولة
أجل التسليم : متى تحصلت على معلومـــة

ربي يبارك فيك ويحفظك ويصونك

احترامي لمجهوداتك

سارة يعرب
2011-03-13, 20:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليك اخي محب لبلاده هو:
اسم العضو : سارة يعرب
الطلب : مذكرة، معلومات، مقالات،...حول النظام القانوني لقيم المنقولة
أجل التسليم : متى تحصلت على معلومـــة

ربي يبارك فيك ويحفظك ويصونك

احترامي لمجهوداتك

أنا بانتظار ردك

:)

محب بلاده
2011-03-13, 21:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليك اخي محب لبلاده هو:
اسم العضو : سارة يعرب
الطلب : مذكرة، معلومات، مقالات،...حول النظام القانوني لقيم المنقولة
أجل التسليم : متى تحصلت على معلومـــة

ربي يبارك فيك ويحفظك ويصونك

احترامي لمجهوداتك

أنا بانتظار ردك

:)



القانون التجاري _الملخص الكامل للتحميل


اضغط هنا للتحميل (http://www.2adetnet.com/vb/r.php?ref=http://www.4shared.com/file/31960603/4cc90742/____.html)

محب بلاده
2011-03-13, 21:44
أو من


هنــــــــــــــــــــــا (http://www.osun.org/%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%82%D9%88%D9%84%D8%A9-pdf.html)

محب بلاده
2011-03-13, 21:50
الابتكارات المالية وتفعيل نظام القروض السكنية في الجزائر (http://www.univ-biskra.dz/fac/droit/revues/revumofakir/sommaire/R5/mf5a21.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:VLMBeWlwqq4J:www.univ-biskra.dz/fac/droit/revues/revumofakir/sommaire/R5/mf5a21.pdf+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85+%D 8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%D9%8A+%D9 %84%D9%82%D9%8A%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9% 82%D9%88%D9%84%D8%A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEEShlQRkWdcIOZFjOUqhX7OMO-kI-B_EHFDsPVs-iAjTa9QuFwlS8EQ-nlXrmv-lz7JKomm6dcdwg3aG_qiCfkEI-5Ywu8lAhI2hzFYeZLSBvQZQMf6K5cdnLju7eKzU39JA1VDzV&sig=AHIEtbREMo4oeFl2DrE-_q8QSO2-VXEpPQ)
اﻟﻘﻴﻢ اﳌﻨﻘﻮﻟﺔ اﻟﱵ ﺗﺼﺪرﻫﺎ اﻟﺪوﻟﺔ واﻷﺷﺨﺎص اﻵﺧﺮون ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﻌﺎم واﻟﺸﺮﮐﺎت ذات اﻷﺳﻬﻢ ... ﺬا اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي إﱃ ﺿﺒﻂ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻘﺎﻧﻮﱐ اﻟﺬي ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋﻠﻰ ...

محب بلاده
2011-03-13, 21:57
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليك اخي محب لبلاده هو:
اسم العضو : سارة يعرب
الطلب : مذكرة، معلومات، مقالات،...حول النظام القانوني لقيم المنقولة
أجل التسليم : متى تحصلت على معلومـــة

ربي يبارك فيك ويحفظك ويصونك

احترامي لمجهوداتك




القـيم المنــقولة

فهرس الملف :

-1 ما هي القيمة المنقولة ؟
2- من يمكنه إصدار القيم المنقولة ؟
-3 ما هو شكل القيم المنقولة ؟
-4 هل توجد أشكال مختلفة من القيم المنقولة ؟
1.4 الأسهم
2.4 سندات الدين
3.4 القيم المنقولة الأخرى
1.3.4 شهادات الاستثمار وشهادات الحق في التصويت
2.3.4 سندات المساهمة
3.3.4 سندات الدين القابلة للتحويل إلى أسهم
4.3.4 سندات الدين ذات أذنات اآتتاب بالأسهم
5. هل في الاستثمار في القيم المنقولة خطر ؟
6. الجباية على القيم المنقولة

التحمـــــيل

من هنـــا (http://www.9alam.com/forums/attachment.php?attachmentid=759&d=1232131490)

محب بلاده
2011-03-13, 22:19
Présentation PowerPoint (http://www.uabonline.org/event/event-presentationdownload.php?id=28&eventid=15)

نوع الملف: Microsoft Powerpoint - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:u8j5rNpIlR8J:www.uabonline.org/event/event-presentationdownload.php%3Fid%3D28%26eventid%3D15+ %D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85+%D8%A7%D9%84% D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%D9%8A+%D9%84%D9%82%D 9%8A%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%82%D9%88%D9 %84%D8%A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESiTgQq6gItw9_u22jw60a2eiX6KhwhQZw_xHDK6 vX5KodaaqrYdUqjRTxxgrh1lwa-KnRxAUp7xZvD3B44BCwrvVsMDOhRj2lItkIU-6Essh3SxVuJoCXjhGvYePaVwHXQC0R0H&sig=AHIEtbQ1ctD2t8TRKB5vai6uFqbmRO2t1A)
تعتمد الأسواق المالية المغربية على نظام قانوني حديث، يشمل : - الظهير 1.93.211 المرتكز على بورصة القيم. - الظهير 1.93.212 الذي يؤسس مجلس القيم المنقولة

محب بلاده
2011-03-13, 22:21
ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﱐ ﻟﺘﺴﻴﲑ ﻭ ﺭﻗﺎﺑﺔ ﺍﳌﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺍ (http://ser-bu.univ-alger.dz/thesenum/SAOUDI_ZOHIR.pdf)

نوع الملف: PDF/Adobe Acrobat
ﺍﻟﺘﻐﲑ ﺍﻟﺬﻱ ﻃﺮﺃ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﱐ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺍﻹﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ..... ﺳﻨﺪﺍﺕ ﻭ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺍﳌﻨﻘﻮﻟﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﳌﺴﺎﳘﺔ ﺇﱃ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ

محب بلاده
2011-03-13, 22:22
الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية (http://redouane-perio2.ifrance.com/downloadmagister/m4.doc)

نوع الملف: Microsoft Word - عرض سريع (http://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:p5fOJ80WGjkJ:redouane-perio2.ifrance.com/downloadmagister/m4.doc+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85+%D8%A7 %D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86%D9%8A+%D9%84% D9%82%D9%8A%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%82%D 9%88%D9%84%D8%A9&hl=ar&gl=dz&pid=bl&srcid=ADGEESg5DOqvbRqknfvYxTB6rmRpTJZybCqe8vcj0lyc 0PJbHUD7DAj9zIlsII4yr9wvs41Qd35plRoLZe6e6KKZJ3mEl4 u-gWJ3tpggZ0EcpjnyW0xYybucAFBMpLw3TooLNUsguum-&sig=AHIEtbSNn3ZXkTxjetWDZLTlOt7wU0gXdA)
عمر بن أبو بكر باخشب-النظام القانوني لعقود الامتيازات-مجلة القانون و الاقتصاد العدد24 .... الفرع الثاني : اللجوء إلى بورصة القيم المنقولة

kalach
2011-03-13, 22:23
السلام عليكم اخي المحب لبلاده بوجه خجول ارفع طلبي هذا والمتمثل في (بحث حول القروض) اسمي kalach وان امكنك ان يكون في اقرب الاجال راجيا المولى عز وجل ان يرزقك عن كل حرف اف حسنة .....امين

محب بلاده
2011-03-13, 22:25
السلطات الإدارية المستقلة وإشكالية الاستقلالية
حدري سمير
بجامعة بجاية
بحث مقدم في اطار الملتقى الوطني حول :
سلطات الضبط المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي
أيام 23 / 24 ماي 2007
جامعة عبد الرحمان ميرة بجاية


مقدمة:
العولمة هي نزع الحواجز أو الحدود الاقتصادية بين الدول، وذلك عبر العالم، بهدف ضمان حرية سير كلّ عوامل الإنتاج.
وهذه الظاهرة لم تكن بعامل الصدفة وخاصّة في بلدان العالم الثالث كالجزائر، وذلك بتقليد القانون الليبرالي الغربي. إذ نلاحظ تغيرات دستورية، وانسحابًا للدولة في المجال الاقتصادي، واستقبال التنظيم القانوني الليبرالي، وذلك باستيراد أحدث التكنولوجيات القانونية "المفتاح في اليد". وقد صرح أحد الكتاب قائلا: » يمكن تحديد شكل الثقافة والاقتصاد للأمم الأخرى. وذلك باستيراد النظام القانوني الذي سيؤثر على التنظيم الاجتماعي كلّه، وبدون احتلال الأراضي أو استثمار رؤوس أموال في التطوير الاقتصادي والاجتماعي «([1]).
وبالتّالي ظاهرة العولمة مرفقة بإنتاج أحدث القواعد وكفاءتها تفرض كضرورة لانضمام الدولة المعنية في اقتصاد معولم (Une économie mondialisé)، بدون حدود([2]).
وبالنّسبة للجزائر، إلى جانب استيراد التقنيات "المفتاح في اليد"، تمّ وضع سياسة إزالة التنظيم وانسحاب الدولة من المجال الاقتصادي لصالح السوق([3]).
وبعد ذلك نلاحظ وضع هيئات جديدة مأخوذة من النموذج الغربي وهي السلطات الإدارية المستقلة والمكلّفة بمختلف الوظائف المتعلقة بوظيفة الضبط للاقتصاد في مرحلة انتقالية. علما أن هذه الإصلاحات تستدعي ضرورة إنشاء هيئات مكلّفة بالضبط ذات نموذج ليبرالي، وكما يصرح أحد الكتاب على أن:
« Libéralisation de l’économie et affirmation d’autorités de régulation cheminent de pair » ([4]).
وبالتّالي نشأت هيئات جديدة، تدعى السلطات الإدارية المستقلة، بدلاً من الهيئات الإدارية التقليدية أو الكلاسيكية، وذلك لأداء الوظائف المتعلقة بضبط النشاطات الاقتصادية والمالية.
تعتبر السلطات الإدارية المستقلة والمسماة كذلك بالسّلطات المستقلة أو بسلطات الضبط « Institution de régulation » مؤسسات جديدة من مؤسسات جهاز الدولة في الجزائر([5]). ولم يظهر هذا النوع من السلطات في القانون الإداري الجزائري إلا في بداية التسعينيات، والتي يبلغ عددها حاليا تسع سلطات([6]).
تختلف السلطات الإدارية المستقلة عن السلطات الإدارية التقليدية، بأنها لا تخضع لأية رقابة إدارية أو وصائية. ولا تخضع لمبدأ التدرج الهرمي الذي تتميز به الإدارة والهياكل المكونة لها. كما لا تعتبر الهيئات الإدارية المستقلة لجانا استشارية ولا مرافق عامة.
وتجدر الإشارة إلى أنّه ليس للسلطات الإدارية المستقلة نظام موحّد، حيث نجد أنّ تكوين هذه الهيئات وطريقة تعيين أعضائها، وكذا الطرق التي تؤمن استقلاليتها تختلف من هيئة لأخرى، أضف إلى ذلك أن من بين هذه المؤسسات ما تتمتع بالشخصية المعنوية ومنها ما لا تتمتع بذلك([7]).
كما يعتبر كلّ من الطابع الإداري للسلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية، وطابع الاستقلالية، من بين المسائل التي أثارت وما زالت تثير جدالات ونقاشات فقهية وقانونية في نفس الوقت، خاصّة في الأنظمة المقارنة.
أما مسألة الاستقلالية، والتي تميّز هذا النوع من السلطات عن السلطات الإدارية العادية أو التقليدية([8])، فقد أثارت بدورها العديد من التساؤلات سواء في التشريع الجزائري أو في التشريعات المقارنة، وذلك على مستوى مختلف الجوانب العضوية والوظيفية .
فلذا نتسأل عن مدى استقلايلة هذه الهيئات الضابطة في المجال الإقتصادي والمالي.
المبحث الأوّل: الاستقلالية العضوية


تختلف درجة استقلالية السلطات الإدارية المستقلة من سلطة إلى أخرى، وبالرّجوع إلى القوانين المنشئة لهذه الهيئات، نلمس في بعض النصوص ما يبين تجسيد الاستقلالية، وفي نصوص أخرى حدود هذه الاستقلالية.
المطلب الأوّل : مظاهر الاستقلالية العضوية


اعترف المشرّع الجزائري لبعض السلطات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي بالاستقلالية بصورة صريحة([9])، عكس بعض السلطات الإدارية المستقلة الأخرى التي لم يُضفِ عليها المشرع طابع الاستقلالية صراحة، مثل مجلس النقد والقرض، واللجنة المصرفية، ومجلس المنافسة. وعليه يستوجب الأمر البحث عن هذه الاستقلالية عن طريق تحليل المواد القانونية المتعلقة بها.
فالاستقلالية المقصودة والتي تتميز بها السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية، تكون في مواجهة السلطة التنفيذية.
فالمشرّع الجزائري في ظل القوانين المنشئة للسّلطات الإدارية المستقلة، ذكر استقلاليتها بصفة عامة واستقلالها المالي بصفة خاصّة، أمّا الجوانب الأخرى فسنحاول تبيانها وإبرازها من خلال نصوص متفرقة.
فدائما في الجانب العضوي سنتطرق إلى تشكيلتها، أي تعدد الأعضاء واختلاف صفتهم ومراكزهم، وكذلك اختلاف الجهات المقترحة لهم، وتحديد مدة انتخاب الرئيس والأعضاء... الخ.
الفرع الأوّل : تعدد الأعضاء واختلاف صفتهم ومراكزهم:


يعتبر تعدّد أعضاء السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية واختلاف صفتهم ومراكزهم القانونية مظهرا يضمن الاستقلالية العضوية([10])، إذ بالرجوع إلى تشكيلة بعض السلطات المستقلة نجدها تتكون من أعضاء يختلف قطاع انتمائهم أو عملهم، ليتراوح بين القضاء، والتعليم العالي، والمحاسبي، ومن ذوي الخبرة في المجال الاقتصادي والمالي (المنافسة، الاستهلاك، البنوك... الخ). ونذكر على سبيل المثال في المجال المصرفي، مجلس النقد والقرض، إذ نجد من حيث تشكيلته أنّ صفة ومراكز الأعضاء تختلف، إلا أنها لا تتعدى أهل الخبرة في المجال المحاسبي والمالي.
ومن خلال نص المادة 58 من الأمر رقم 03-11 المتعلق بالنّقد والقرض، والتي تطرقت إلى تشكيلة مجلس النقد والقرض، نلاحظ أنّها المادة جاءت عامة غير واضحة، مما يترك سلطة تقديرية واسعة للجهاز المختص، وهذا يترك المجال مفتوحا عند اختيار الأعضاء على أساس معايير غير شفافة أو على أساس اعتبارات سياسية أو بالمساومات([11]).
وما يعاب على هذه التشكيلة، هو غياب رجال القانون والأخصائيين في ذلك المجال، وأكثر من ذلك أنّ مجلس النقد والقرض يصدر أنظمة في المجال المصرفي تُعدّ بمثابة سلطة تنظيمية خوّلت للمجلس. والعمل على أساس هذه المعايير غير الموضوعية من حيث تعيين الأعضاء،ا لا يضمن استقلالية السلطة النقدية([12]).
كما تجدر الإشارة أيضا، إلى أنّ المشرع الجزائري لا يشارك المهنيين والحرفيين أو المتعاملين ضمن تشكيلة السلطات الإدارية المستقلة، أو يشاركهم بنسبة ضئيلة كما هو الأمر بالنسبة لتشكيلة مجلس المنافسة([13]).
وبالتّالي في حالة ما إذا كانت تتشكل من أعضاء تابعين لمختلف أجهزة الدولة، هذا لا يضمن الاستقلالية للسّلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية.
إلا أنّ هناك سلطات إدارية مستقلة، لم يتطرق المشرّع بتاتا إلى صفة الأعضاء فيها ومراكزهم القانونية، وهو الأمر نفسه بالنسبة للوكالتين المنجميتين([14]). ولجنة ضبط الكهرباء والغاز([15]).
وفي الأخير يمكن القول إنّ اختلاف هؤلاء الأعضاء المشكلين للسّلطات الإدارية المستقلة في مراكزهم وصفاتهم، مظهر يدعّم ويضمن الاستقلالية، وبالتّالي يؤدي إلى شفافية العمليات، فإذا فرضنا أنّ كلّ أعضاء السلطات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي ينتمون إلى سلك واحد، فهذا أمر قد يمس بحيادهم، وبالتّالي باستقلالية هذه السلطات.
الفرع الثاني: تعدد واختلاف الجهات المقترحة للأعضاء:


إنّ تعدد واختلاف الجهات المقترحة للأعضاء السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية يختلف من سلطة إلى أخرى.
يعين الأعضاء حسب قدراتهم في المجالات القانونية والاقتصادية والمالية من طرف جهات مختلفة، تتمثل في كلّ من رئيس الجمهورية، والسّلطة التنفيذية، ومحافظ بنك الجزائر. وأعضاء ممثلين لأجهزة مهنية. علمًا أنّ اختلاف جهات الاقتراح مظهر يؤثر على درجة الاستقلالية، لأنه لو كانت مهمة اقتراح الأعضاء مخوّلة لجهة واحدة فقط، فلن نكون أمام نفس درجة الاستقلالية.
ونذكر على سبيل المثال لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها، والتي نلاحظ من خلال تشكيلتها اختلاف الجهات المقترحة للأعضاء، بحيث يعين أعضاء اللجنة حسب قدراتهم في المجالين المالي والبورصي، بعد اقتراحهم من طرف جهات مختلفة، تتمثل في كلّ من وزير العدل، الوزير المكلف بالمالية، والوزير المكلف بالتّعليم العالي، ومحافظ بنك الجزائر، والمصف الوطني للخبراء المحاسبين ومحافظي الحسابات والمحاسبين المعتمدين([16]).
رغم اقتراح الأعضاء من طرف جهات مختلفة، إلا أنّ سلطة التعيين تعود لسلطة واحدة وهي السلطة التنفيذية، وهذا يؤثر على درجة الاستقلالية أيضًا.
والملاحظ أنّه بالنّسبة لطريقة تعيين أعضاء السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية، لا تلعب لصالح استقلالية الأجهزة، وذلك بما أنه تمّ إقصاء الهيئات التمثيلية الوطنية وهما المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة في اقتراح أعضاء السلطات الإدارية المستقلة.
ومن هنا نستخلص أنه من الضروري أن يتقاسم البرلمان بغرفتيه والسّلطة التنفيذية سلطة التعيين([17]).
وفي الأخير، يمكن القول إنّه من الضروري عدم حصر الاقتراح في جهة واحدة فقط، فلذا يجب التنويع في جهات الاقتراح في السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية، كلّ سلطة في مجال الاختصاص المخوّل لها، وأكثر من ذلك يجب مشاركة الأجهزة المهنية ضمن تشكيلة السلطات المستقلة.
الفرع الثالث – تحديد مدة انتداب الرئيس والأعضاء:


يعتبر تحديد مدة انتداب رئيس سلطة إدارية مستقلة ما وأعضائها من بين إحدى الركائز الهامة والمعتمد عليها، قصد إبراز طابع الاستقلالية كما يصرّح كاتب هذه المسألة([18]).
فاعتبار مدة الانتداب محددة قانونا، يعتبر بمثابة مؤشر يجسد استقلالية السلطات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي من الناحية العضوية([19])، حيث لو تمّ النص على تعيين الرئيس والأعضاء لمدة غير محددة قانونا. فلا يمكننا الإشارة إلى أية استقلالية عضوية، نتيجة جعل الأعضاء والرّئيس عرضة للعزل في أي وقت من طرف سلطة تعيينهم، الأمر الذي ينفي الاستقلالية العضوية، مثلما هو الشأن على مستوى مجلس النقد والقرض([20]).
وفي هذا السياق دائما، يمكن أن يؤدّي تجديد الانتداب هذا إلى تعاملات تتنافي مع مركز الاستقلالية([21]).
ويمكن أن نذكر على سبيل المثال لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها، فيعين رئيس اللجنة في سبيل القيام بالمهام المخوّلة لها قانونا لمدة تدوم 4 سنوات، كما يعين الأعضاء الآخرين لنفس المدة.
وهذا الأمر كذلك بالنّسبة لمجلس المنافسة، فيعين رئيس المجلس ونائب رئيس المجلس والأعضاء الآخرون بموجب مرسوم رئاسي لمدة خمس (5) سنوات قابلة للتّجديد([22]).
فبالنّسبة للمجلس أحسن المشرّع بتحديده لمدة انتداب الرئيس والأعضاء، إلا أنّ قابلية تجديد الانتداب لمرّة ثانية بالنّسبة للرّئيس والأعضاء، سيؤثر سلبًا على استقلالية المجلس كسلطة إدارية مستقلة.
كما تجدر الإشارة كذلك بالنّسبة للجنة المصرفية، إلى أنّ رئيس الجمهورية يعين أعضاء اللجنة لمدة 5 سنوات([23]). أما بالنسبة لرئيس اللجنة وهو محافظ بنك الجزائر، فإنّ المشرّع في التعديل الجديد لم يحدد مدة انتداب المحافظ. وبالتّالي فهو محل العزل في أي وقت كان، وهذا يحدّ من استقلالية اللجنة كسلطة إدارية مستقلة في المجال المصرفي.
الفرع الرابع: مراعاة الأحكام الصادرة عن السلطات المستقلة لمبدأ الحياد:


قصد ضمان استقلالية السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية، استوجب الأمر تكريس مبدأ الحياد الذي يتضمن بدوره نظام التنافي وإجراء الامتناع.
نظام التنافي Le régime des incompatibilités: يكون هذا النظام مطلقا أو نسبيا. فنظام التنافي المطلق أو الكلي يظهر عندما تكون وظيفة أخرى سواء أكانت عمومية أو خاصّة. وكذا مع أي نشاط مهني وأية إنابة انتخابية، بالإضافة إلى امتناع امتلاك الأعضاء للمصالح بصفة مباشرة أو غير مباشرة([24]).
نجد مثل هذا النظام، أي نظام التنافي المطلق في أحكام القانون المتعلق بالكهرباء وتوزيع الغاز([25])، نفس الأحكام وردت في القانون المتعلق بالبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، إلا أنّ هذا الأخير لم يُشرْ إلى العهدة الانتخابية، حيث تنص المادة 18 منه على أنه: » تتنافى وظيفة العضو في المجلس مع أي نشاط مهني أو منصب عمومي آخر، وكذا مع كلّ امتلاك مباشر أو غير مباشر لمصالح في مؤسسة تابعة لقطاعات البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية والسّمعي البصري والمعلوماتية «([26]).
يكتفي المشرّع، في حالات أخرى، بمنع أعضاء الهيئات المعنية من ممارسة أي نشاط مهني آخر، مثلما هو الوضع على مستوى مجلس المنافسة، حيث تنص الفقرة الأخيرة من المادة 29 على أنّه: » تتنافى وظيفة عضو مجلس المنافسة مع أي نشاط مهني آخر «([27]).
بالتّالي تمّ استثناء عهدة الانتخاب وامتلاك مصالح في أي مؤسّسة، من نظام التنافي. الأمر الذي يدفعنا إلى طرح التساؤل حول نظام التنافي عند امتلاك أعضاء مجلس المنافسة مصالح لدى مؤسسة تكون محل متابعة أمامه.

المطلب الثاني: حدود الاستقلالية العضوية


اعترف المشرع الجزائري وبصفة صريحة باستقلالية معظم السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي، إلا أنّ هذه الاستقلالية كثيرا ما تختفي، ويكفي التمعن في بعض النصوص القانونية الصادرة في هذا الشأن، ناهيك عن الواقع العملي الذي يثبت ذلك، مما يجعل البعض يصف أو يكيف استقلالية السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي بالنّسبية، ومنهم من يصفها باستقلالية مظهرية، نظرية، افتراضية، خيالية... الخ.
وبعد أن تعرّضنا لأهم أوجه إبراز الاستقلالية العضوية للسّلطات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي، نجد أنّ هذه الاستقلالية لم تكتمل، إذ غالبا ما تصطدم بعراقيل توقفها أو تعرقل مسارها. ويعود ذلك إلى احتفاظ السلطة التنفيذية ببعض وسائل التأثير، حيث رغم تنازلها عن بعض صلاحياتها في ممارسة الوظيفة الضبطية لهذه السلطات، إلا أنها ما زالت تمارس الرقابة عليها بطرق مختلفة. ومن بين أهم ما يعرقل استقلالية هذه السلطات، سنتطرق إلى تمتع السلطة التنفيذية بسلطة التعيين، ظروف انتهاء عضوية الرئيس والأعضاء، وكذلك عدم تحديد مدة انتداب الرئيس والأعضاء، وأخيرا غياب إجراء الامتناع.
الفرع الأوّل: تمتع السلطة التنفيذية بسلطة التعيين:


يعتبر هذا المظهر من بين المظاهر الأساسية التي تقلص الاستقلالية العضوية للسّلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي إلى حد ما، وبالتّالي تعرقل استقلاليتها، رغم المظاهر السابقة الذكر، الأمر الذي يدفعنا إلى ترجيح بعض السلطات المستقلة من هذا الجانب.
1 – تعيين الرئيس: إنّ كلّ السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي يتم تعيينهم بمرسوم رئاسي من طرف رئيس الجمهورية، باستثناء رئيس لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها.
علمًا أنّ المشرّع الجزائري خوّل سلطة تعيين رئيس لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها للحكومة، وذلك في نص المادة 2 من المرسوم التنفيذي رقم 94-175([28]): » يعين رئيس لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها لمدة نيابة تدوم 4 سنوات بمرسوم تنفيذي يتخذ في مجلس الحكومة بناء على اقتراح الوزير المكلف بالمالية «.
تبيّن لنا هذه الأحكام بصورة واضحة مدى تدخل الحكومة وتأثيرها على تشكيلة اللجنة، حيث تتمتع بمهمة الاقتراح والتّعيين معًا.
ومن هنا نقترح أن يتم تعيين الرئيس من طرف رئيس الجمهورية بمرسوم رئاسي وهذا بهدف تحقيق استقلاليته إزاء الحكومة من هذا الجانب.
2 – تعيين الأعضاء: إنّ أعضاء كلّ السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي يتم تعيينهم بمرسوم رئاسي من طرف رئيس الجمهورية، باستثناء أعضاء لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها. وكذلك أعضاء غرفة التحكيم للجنة ضبط الكهرباء والغاز([29]).
فبالنّسبة للجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها وتطبيقا لنص المادة 22 من المرسوم التشريعي رقم 93-10، تمّ إصدار نص تنظيمي في هذا الصدد، قصد إبراز كيفية تعيين أعضاء اللجنة، واستنادا إلى نص المادة 06 من هذا التنظيم([30])، يعين أعضاء لجة البورصة بقرار من الوزير المكلف بالمالية لمدة تدوم 4 سنوات.
فرغم اختلاف جهات اقتراح هؤلاء الأعضاء، كما سبق لنا ذكره، إلا أنّ إسناد سلطة التعيين للحكومة أمر يقلص من استقلالية هؤلاء الأعضاء.
ومقارنة بنظيرتها الفرنسية أي لجنة عمليات البورصة الفرنسية (COB) في ظلّ القانون المؤرخ في 2 جويلية 1996، فإنّ هذا الأخير يضمن لها استقلالا تاما في مواجهة السلطات العامة عن طريق توزيع سلطة تعيين أعضاء المجمع بين عدّة هيئات مختلفة تتراوح بين نائب رئيس مجلس الدولة، الرئيس الأوّل لمحكمة النقض، والرئيس الأوّل لديوان المحاسبات، إضافة إلى رئيس مجلس الشيوخ، رئيس المجلس الوطني، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، محافظ بنك فرنسا.
وعليه نلاحظ من خلال هذه التشكيلة، غياب تدخل السلطة التنفيذية في تعيين أعضاء المجمع، لتتدخل فقط في تعيين الرئيس واعتماد تعيين المدير والأمين العام([31]).
وعلى هذا الأساس نقترح توزيع الاختصاص في تعيين أعضاء لجنة البورصة الجزائرية بين كلّ من السلطة التنفيذية، والسلطة التشريعية، والجهاز القضائي، وكذا المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي (CNES)، وذلك من أجل ضمان استقلالية اللجنة عن السلطة التنفيذية.

محب بلاده
2011-03-13, 22:27
الفرع الثاني : ظروف انتهاء عضوية الرئيس والأعضاء:


إنّ رؤساء السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي والذين يتم تعيينهم من طرف رئيس الجمهورية بموجب مرسوم رئاسي، تنهي مهامهم أثناء ممارستهم النيابة إلا في حالة ارتكاب خطأ مهني جسيم أو لظروف استثنائية.
وهو الأمر نفسه بالنّسبة لمحافظ بنك الجزائر ونوابه في ظل القانون رقم 90-10 المتعلق بالنّقد والقرض([32])، إلا أنه في التعديل الجديد لسنة 2003 تمّ إلغاء ذلك.
أمّا بالنّسبة للأعضاء فتنهى مهامهم بنفس طريقة تعيينهم، إلا أنه لا توجد أية إشارة لظروف أو أسباب إنهاء عضويتهم خلال مدة نيابتهم.
وفي هذا الصدد كان على المشرّع وضع هذا الضمان، أي عدم إمكانية العزل خلال فترة النيابة في النصوص التشريعية وتطبيقه على جميع السلطات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي.
الفرع الثالث: عدم تحديد مدة انتداب الرئيس والأعضاء:


إنّ اختلاف المعطيات العضوية للسّلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي، يؤثر سلبا على استقلاليتها. وهذا ما يخلق فوضى في السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي([33]).
وبالنّسبة لعدم تحديد مدة انتداب الرئيس والأعضاء، فهو الأمر كذلك بالنّسبة لخمس (5) سلطات مستقلة.
ونذكر على سبيل المثال سلطة ضبط البريد والمواصلات، فلم يحدّد المشرّع مدة انتداب الرئيس والأعضاء([34]). وبالتّالي هم عرضة للعزل في أي وقت وهذا يمس باستقلالية السلطة كهيئة إدارية مستقلة ضابطة في مجال البريد والمواصلات.
والأمر كذلك، بالنّسبة للجنة ضبط الكهرباء والغاز([35])، الوكالتين المنجميتين([36])، ومجلس النقد والقرض.
إلا أنّ هناك سلطتين إداريتين مستقلتين([37]). والتي حدّد المشرّع الجزائري صراحة مدة انتداب الرئيس وبقية الأعضاء فيهما، لكن في المقابل لم يشر لا بصفة صريحة ولا ضمنية إلى إمكانية تجديد هذه المدة، وبالتّالي، فأمام سكوت المشرع في هذا الشأن، تكون مدة النيابة قابلة للتّجديد على أساس غياب أحكام صريحة تنص على ذلك. وهذه المسألة، أي قابلية مدة الانتداب للتجديد، مظهر يمسّ بسير الأعمال نتيجة عدم استقرار الوظيفة من جهة، وعدم استقلالية الأعضاء تجاه سلطة تعيينهم من جهة أخرى.
الفرع الرابع: غياب إجراء الامتناع Le procédé de l'empêchement:


لا يُقصد بإجراء الامتناع منع أعضاء أجهزة إدارة السلطات الإدارية المستقلة من الجمع بين وظائفهم ووظائف أخرى أو نشاطات أخرى، أو امتلاك مصالح في مؤسسة معينة، وإنّما يُقصد به تقنية تستثني بعض أعضاء الهيئة من المشاركة في المداولات المتعلقة بالمؤسسات محل المتابعة بحجة وضعيتهم الشخصية تجاهها([38]).
وفي هذا الصدد، تنص المادة 29 من الأمر رقم 03-03 المتعلق بالمنافسة على أنه: » لا يمكن أي عضو في مجلس المنافسة أن يشارك في مداولة تتعلق بقضية له فيها مصلحة أو يكون بينه وبين أحد أطرافها صلة قرابة إلى الدرجة الرابعة أو يكون قد مثل أو يمثل أحد الأطراف المعنية «.
وعليه فالأشخاص المعنية ملزمة بإعلام الرئيس بالمصالح التي يمتلكونها، وهذا الإجراء لا يُعد أمرًا جيدًا، بل نظمه كذلك حتّى الأمر رقم 95-06 المتعلق بالمنافسة([39]).
وأكثر من ذلك، نجد أثره حتّى في النظام الداخلي لمجلس المنافسة([40])، مما يسمح لنا بإضفاء صفة الموضوعية والحياد على مداولات هذا المجلس.
أما بالنسبة للجنة المصرفية باعتبارها سلطة إدارية مستقلة ضابطة في المجال المصرفي، فإجراء الامتناع غائب على مستواها، حيث لم يشر المشرع الجزائري إليه، خاصّة في مواجهة الأعضاء الثلاثة غير الرئيس والقضاة، الذين يخضعون لهذا الإجراء بحكم مراكزهم، بالتّالي نتساءل: ما مفهوم مبدأ الحياد الذي من المفروض أن تخضع له اللجنة المصرفية حين تنظر في المخالفات التي ترتكبها البنوك والمؤسسات المالية التي تربطها بأعضاء اللجنة المصرفية مصالح؟
وعليه فإنّ غياب إجراء الامتناع ضمن الأحكام القانونية المتعلقة بالسّلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي مسألة تمسّ باستقلالية الأعضاء وحيادهم في ممارسة وظائفهم.
على ضوء دراستنا لأهم المظاهر التي تجسّد الاستقلالية العضوية من جهة، والقيود التي تحدّ من درجة هذه الاستقلالية من جهة أخرى، نخلص إلى وجود استقلالية عضوية لكنها جدّ محدودة، نتيجة التدخل المستمر للسّلطة التنفيذية في شؤون السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية، واحتفاظها بمختلف أشكال الرقابة، ممّا يضفي على استقلالية السلطات المستقلة من الناحية العضوية الطابع النسبي أو النظري أو الشكلي.

محب بلاده
2011-03-13, 22:28
المبحث الثاني: الاستقلالية الوظيفية للسّلطات الإدارية المستقلة


رغم أنّ درجة الاستقلالية تختلف من هيئة إلى أخرى - كما ذكرنا سابقا - إلا أنّه بالرّجوع إلى الأحكام القانونية المنظمة للسّلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية، نميز نصوصًا تبين استقلاليتها في جانبها الوظيفي، وأخرى تجسّد ما يحد من هذه الاستقلالية.
المطلب الأوّل: مظاهر الاستقلالية الوظيفية


من بين أهم المؤشرات التي تبين استقلالية السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي، وفي الجانب الوظيفي سنتطرق إلى الاستقلال المالي والإداري، والذي اعترف به المشرّع الجزائري بصفة خاصّة، إلى جانب وضع الهيئة المستقلة لنظامها الداخلي، وكذلك الشخصية المعنوية للسّلطات الإدارية المستقلة، رغم أنه ليس بعامل حاسم لقياس درجة الاستقلالية([41]).
الفرع الأول: الاستقلال المالي:


يعتبر الاستقلال المالي من بين أهم الركائز الأساسية المبينة للاستقلال الوظيفي، والاستقلال المالي مكرّس عند معظم السلطات الإدارية المستقلة باستثناء مجلس النقد والقرض، واللجنة المصرفية بما أنهما لا يتمتعان بالشّخصية المعنوية، بالتّالي تبقى تابعة إزاء السلطة التنفيذية من حيث التمويل.
وقد اعترف المشرع الجزائري بالاستقلال المالي للجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها وذلك بصفة صريحة([42]).
وتعتبر لجنة البورصة السلطة الإدارية المستقلة الوحيدة الأكثر استقلالية في جانبها المالي، مقارنة بالسّلطات الإدارية المستقلة الأخرى الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي، كاللجنة المصرفية، مجلس النقد والقرض، مجلس المنافسة... الخ، التي تعتمد على موارد الدولة قصد تسييرها والقيام بوظائفها، بالتّالي تبعيتها للسّلطة التنفيذية من هذا الجانب.
لكن رغم الاعتراف للجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها بالاستقلال المالي، إلا أنه ليس استقلالا مطلقا، نتيجة التأثيرات التي تمارسها الدولة والتي تظهر من جانبين:
- لا يقتصر تمويل اللجنة على مواردها فقط، وإنّما تعتمد كذلك على إعانات التسيير التي تخصص لها من ميزانية الدولة، ممّا يؤدي بالدّولة إلى ممارسة نوع من الرقابة على هذه الإعانات.
- تولي السلطة التنفيذية مهمة تحديد قواعد أساس هذه الأتاوى وحسابها، بالتّالي التقليص من حرية اللجنة في تسيير ميزانيتها، والتأثير على استقلالها المالي.
وكذلك بالنّسبة للجنة ضبط الكهرباء والغاز، والتي تتمتع بالاستقلال المالي([43])، ومن خلال دراسة الأحكام القانونية المنظمة للجنة، نلاحظ أنّ المشرّع من جهة يمنح الاستقلال المالي للجنة، ومن جهة أخرى يخضع تسييرها لرقابة الدولة([44]).
ومن هنا نستخلص تناقص المشرع الجزائري في وضع النصوص القانونية، وكذلك تردده في منح استقلالية تامة لهيئات إدارية مستقلة وانسحاب الدولة في ضبط المجال الاقتصادي والمالي.
الفرع الثاني: الاستقلال الإداري:


يظهر استقلال السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي من هذا الجانب، نتيجة كون البعض منها هي التي تقوم بتحديد مهام المستخدمين وتصنيفهم وتحديد رواتبهم، كما أنّ تنشيط وتنسيق المصالح الإدارية والتّقنية يكون تحت سلطة رئيس هيئة من الهيئات المستقلة.
وتطبيقا لهذه الأحكام، نذكر على سبيل المثال لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها، وبالتّالي تنص المادة 03 مـن النظـام رقـم 2000-03، المـؤرخ في 28 سبتمبر 2000، المتضمن تنظيم وسير المصالح الإدارية والتّقنية للجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها على أن: » تحدد مهام وصلاحيات المصالح الإدارية والتقنية للجنة بقرار من رئيس اللجنة «، أما المادة 7 من نفس النظام فتنص على أن: » تحدد رواتب المستخدمين وتصنيفهم بقرار من الرئيس بعد استشارة اللجنة «.
وهو الأمر نفسه بالنّسبة لمجلس المنافسة كسلطة إدارية مستقلة ضابطة في مجال المنافسة، بحيث هي التي تحدد مهام المستخدمين وتصنيفهم، وكما أنّ التنسيق والتّنشيط للمصالح الإدارية يكون تحت سلطة رئيس المجلس، وهو ما جاء به المرسوم الرئاسي رقم 96-44، والذي يحدد النظام الداخلي في مجلس المنافسة([45]).
الفرع الثالث: وضع السلطات المستقلة لنظامها الداخلي:


إضافة إلى عنصر تمويل السلطات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي، يمكن الاعتماد كذلك على إمكانيتها في وضع نظامها الداخلي لتقدير مدى الاستقلالية الوظيفية.
فالاستقلالية الوظيفية حسب هذا المظهر تتجلى في حرية السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي في اختيار مجموع القواعد التي من خلالها تقرر كيفية تنظيمها وسيرها دون مشاركتها مع أي جهة أخرى، وبالخصوص السلطة التنفيذية، كما تظهر الاستقلالية أيضا من خلال عدم خضوع النظام الداخلي للهيئات المستقلة للمصادقة عليه من السلطة التنفيذية وعدم قابليته للنّشر.
ونذكر في هذا الصدد، لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها، فبالرجوع إلى أحكام القانون المنشئ لها، نجد أنّ المشرع الجزائري خوّل اللجنة الحق في إعداد نظامها الداخلي والمصادقة عليه خلال اجتماعها الأوّل([46]).
إلى جانب لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها، نجد سلطات إدارية مستقلة أخرى تتمتع بهذه السلطة، كسلطة الضبط للبريد والمواصلات([47])، وكذا مجلس المنافسة في ظل الأمر رقم 95-06، حيث تنص المادة 34/2 منه على أنه:
» يحدد النظام الداخلي لمجلس المنافسة بمرسوم رئاسي بناء على اقتراح رئيس مجلس المنافسة وبعد مصادقة المجلس عليه «([48]). إلا أنّ الوضع لم يبق على حاله، إذ بصدور الأمر رقم 03-03، قلّصت استقلالية المجلس من هذه الزاوية، حيث تنص المادة 31 منه: » يحدّد تنظيم مجلس المنافسة وسيره بموجب مرسوم «. فبعدما كانت قواعد سير المجلس يحددها هو بالذات ويصادق عليها، أصبحت في ظل الأمر رقم 03-03 من اختصاص السلطة التنفيذية([49]).
وفي الأخير، إن كانت السلطات الإدارية المستقلة هي التي تحدد تسييرها وتنظيم مصالحها بواسطة النظام الداخلي الذي تصدره، فإنّ حريتها تبقى محدودة إزاء النظام الداخلي([50]).
الفرع الرابع: الشخصية المعنوية:


إنّ الأساس عند المشرّع الجزائري هو منح الشخصية المعنوية للسّلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي([51])، عكس نظيره الفرنسي، الذي لا يعترف بالشّخصية المعنوية للسّلطات الإدارية المستقلة إلا في الآونة الأخيرة وللبعض منها([52]).
إنّ الاعتراف لسلطة إدارية مستقلة بالشخصية المعنوية، كما ذكرناه سالفا ليس بعامل حاسم لقياس درجة الاستقلالية.
لكن رغم عدم اعتبار الشخصية المعنوية عاملا حاسما وفعالا لقياس درجة الاستقلالية، إلا أنّه يؤثر ويساعد بنسبة معينة في إظهار هذه الاستقلالية، خاصّة من الجانب الوظيفي، وذلك بالنّظر إلى النتائج والآثار المترتبة عن الشخصية كأهلية التقاضي، والتعاقد، وتحمّل المسؤولية... حسب القواعد العامة.
1 – أهلية التقاضي: أمام تمتع معظم السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي بالشّخصية المعنوية، فللرئيس الحق في اللجوء إلى الجهات القضائية، بصفته مدعيا أو مدعى عليه.
ونذكر على سبيل المثال لجنة ضبط الكهرباء والغاز، والتي تتمتع بالشّخصية المعنوية بصفة صريحة([53])، وأكثر من ذلك أقرّ المشرّع في نص المادة 119/6 على أنّ: » يتولى رئيس اللجنة المديرة سير أشغال لجنة الضبط ويضطلع بجميع السلطات الضرورية ولاسيما في مجال:
- تمثيل اللجنة أمام العدالة «.
أما بالنسبة للجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها، فإنّها تتمتع بالشّخصية المعنوية([54])، وبالتّالي الرئيس هو صاحب الصفة في الخصومة.
وبذلك نستخلص الاستقلالية الوظيفية للسّلطات المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي، من هذا الجانب.
2 – مسؤولية السلطات المستقلة: من بين النتائج المترتبة دائما عن الشخصية المعنوية، إلقاء المسؤولية على عاتق السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي نتيجة الأضرار الناجمة عن أخطائها الجسيمة. أما إذا كانت سلطة مستقلة لا تتمتع بالشّخصية المعنوية، فإنّ مسؤوليتها عن الأخطاء الصادرة عنها تتحملها الدولة.
فلجبر الأضرار الناجمة عن أفعال السلطات المستقلة المتمتعة بالشّخصية المعنوية نتيجة الخطأ الجسيم، الذي يبقى صعب الإثبات، تتولى السلطة المستقلة دفع التعويضات المستحقة من ذمتها المالية الخاصّة، وليس من ذمة الدولة، مما يجعل هذه السلطات مستقلة ولا تتبع السلطة التنفيذية في دفع التعويضات.
ولكنّ التساؤل الذي يطرح في هذا الصدد، وهو أنّه في حالة ما إذا كانت قيمة التعويض تفوق ميزانية السلطة، فمن يتحمل ذلك النقص؟
ويجيب كاتب([55])، عن هذا التساؤل، ويقول أنّ الدولة هي التي تتحمل ذلك النقص، بما أنها ستكون مرغمة بتكملة ميزانية السلطة المستقلة لدفع التعويض للطّرف الآخر.
3 – أهلية التعاقد: طبقا للقواعد العامة، نجد أنّ من بين أهم نتائج الشخصية المعنوية أهلية التعاقد، أي إمكانية السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي إبرام عقود واتفاقيات مع لجان وهيئات أخرى في إطار التعاون الدولي، ونشير في هذا الصدد، إلى أنّ لجنة البورصة الجزائرية عضوة في المنظمة العالمية للجان القيم (OICV)([56])، التي تضم كافة الهيئات المختصة بالرّقابة على البورصات والأسواق المالية العالمية، هذا الإطار يمكّن كافة الأطراف في هذه المنظمة من تبادل الخبرات، والتجارب والمعلومات... الخ. وبالتّالي تمّ إبرام اتفاقية بين لجنة البورصة الجزائرية(COSOB) ونظيرتها الفرنسية (COB)([57])، وذلك في إطار التعاون وتبادل المعلومات والتجارب، بهدف حماية الاستثمار في كلا البلدين.
وهو الأمر نفسه بالنّسبة لسلطة ضبط البريد والمواصلات، بما أنّ المادة 13 من القانون 2000-03 والذي يحدد القواعد العامة المتعلقة بالبريد والمواصلات تنص على أنه يمكن لسلطة ضبط البريد والمواصلات أن تتعاون في إطار مهامها مع السلطات الأخرى أو الهيئات الوطنية والأجنبية ذات الهدف المشترك.
وفي الأخير يمكن القول بأن هذه هي أهم مظاهر الاستقلالية الوظيفية، لكن غالبا ما تصطدم بعراقيل تحدّ منها.

المطلب الثاني: حدود الاستقلالية الوظيفية


من بين أهم القيود أو الحدود المتعلقة بالجانب الوظيفي للسّلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي، نجد التقرير السنوي الذي تعده الهيئة المعنية، وتقوم بإرساله إلى السلطة التنفيذية. إلى جانب التقرير السنوي هناك موافقة الوزارة المختصة على الأنظمة الصادرة عن الهيئات المستقلة. وأخيرا هناك بعض السلطات الإدارية المستقلة، السلطة التنفيذية التي تقوم بوضع نظامها الداخلي. وبالتّالي سنتطرق إلى دراسة وتبيان الحدود التي تحدّ من استقلالية السلطات الإدارية المستقلة في الجانب الوظيفي.
الفرع الأوّل: التقرير السنوي وإرساله إلى الحكومة:


يعتبر هذا المظهر تقييدا لحرية السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية في القيام بنشاطها، نتيجة الرقابة التي تمارسها الحكومة على النشاطات السنوية للسّلطات المستقلة.
ونجد مثل هذه الرقابة على مستوى العديد من السلطات الإدارية المستقلة، كمجلس المنافسة مثلا، الذي تنص بشأنه المادة 27/1 من الأمر رقم 03-03 على أنه » يرفع مجلس المنافسة تقريرا سنويا عن نشاطه إلى الهيئة التشريعية وإلى رئيس الحكومة وإلى الوزير المكلف بالتّجارة «. مع اشتراط المشرع لضرورة نشر هذا التقرير في الجريدة الرسمية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، أو في أية وسيلة من وسائل الإعلام الأخرى([58]).
كما نجد أيضا مثل هذه الرقابة على مستوى سلطة ضبط البريد والمواصلات([59])، لجنة ضبط الكهرباء والغاز([60])، ولجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها([61])، وأخيرا الوكالتين المنجميتين([62]).
الفرع الثاني: موافقة الوزارة المختصة على الأنظمة الصادرة عن الهيئات المستقلة:


خوّل المشرّع للسّلطات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي عدّة سلطات، منها السلطة التنظيمية، التي تمارسها سلطتان إداريتان مستقلتان، وهما مجلس النقد والقرض، ولجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها.
فبالنّسبة للجنة البورصة الجزائرية فإنّها تمارس السلطة التنظيمية عن طريق إصدار الأنظمة([63]). ولكن بعد موافقة وزير المالية عليها([64])، تنشر بعدها في الجريدة الرسمية مشفوعة بقرار وزير المالية المتضمن الموافقة عليها.
للوهلة الأولى، يمكن لنا اعتقاد أنّ مصطلح الموافقة (Approbation) مرادف لمصطلح المصادقة (Homologation)، وفي هذه الحالة، لا يعتبر قرار وزير المالية سببا لإضفاء الطابع التنظيمي على قرارات اللجنة.
فالمصادقة ما هي إلا شرط لدخول الأنظمة حيز النفاذ عن طريق النشر في الجريدة الرسمية، خلافا للموافقة التي فضل المشرع استعمالها بدلا من المصادقة، والتي تجعل النصّ غير الموافق عليه يبقى مجرّد مشروع فقط، ولا يرتقى إلى درجة النظام([65]).
وعليه نخلص إلى أنّ اللجنة لا تتمتع بالسّلطة التنظيمية بمعناها الحقيقي إلا بعد تدخل السلطة التنفيذية في ذلك، مما يجعل اللجنة تابعة للسّلطة التنفيذية في هذا الجانب.
أمّا بالنّسبة لمجلس النقد والقرض، فإنّ وزير المالية له الحق في طلب تعديل مشاريع الأنظمة، وذلك في أجل عشر (10) أيام، وبالتّالي يجب على المحافظ بصفته رئيسًا للمجلس أن يستدعي حينئذ المجلس للاجتماع في أجل خمسة أيام ويعرض عليه التعديل المقترح.
وفي الأخير يكون القرار الجديد الذي يتخذه المجلس نافذا مهما يكن مضمونه([66]).
وبالتّالي نستخلص أنّ طلب تعديل المقترح من طرف وزير المالية، يمكن أن يكون الرد عليه بالقبول أو بالرفض. وبالتّالي عدم تبعية المجلس إزاء السلطة التنفيذية.
الفرع الثالث: وضع السلطة التنفيذية للنّظام الداخلي للسّلطات المستقلة:


إنّ بعض السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي، تبقى تابعة إزاء السلطة التنفيذية فيما يخص وضع نظامها الداخلي، وهذا ما يقلص من استقلاليتها من الجانب الوظيفي.
ونذكر على سبيل المثال مجلس المنافسة، الذي يحدد نظامه الداخلي بموجب مرسوم([67]).
وهو الأمر نفسه في مجال النشاط المنجمي، بحيث تنص المادة 51 من القانون رقم 01-10 المتضمن قانون المناجم على أنّ: » تتمتع كلّ من الوكالة الوطنية للممتلكات المنجمية والوكالة الوطنية للجيولوجيا والمراقبة المنجمية بنظام داخلي، يتخذ بموجب مرسوم... «([68]).
وبالتّالي نخلص إلى أن الوكالتين المنجميتين تكون تتبع السلطة التنفيذية فيما يخص وضعها لنظامها الداخلي، وهذا يحد من استقلاليتها بالجانب الوظيفي.
من خلال ما سبق عرضه، نتوصل إلى عدم تمتّع السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي في جانبها الوظيفي باستقلالية مطلقة، إنّما هناك استقلالية خيالية.
ولتدعيم فكرة خيالية الاستقلالية سواء كانت العضوية أو الوظيفية للسّلطات الإدارية المستقلة، رأينا أنه من الضروري إبراز مركزها إزاء الدستور، ثم نبيّن خيالية استقلاليتها.

الخاتمة :


من الناحية القانونية، السلطات الإدارية المستقلة تفلت عن الرقابة الوصائية وكذلك عن الرقابة الإدارية، ولكن بعد تحليل دقيق للنّصوص القانونية المنشئة لها، استخلصنا أنها تتبع للسّلطة التنفيذية، من عدّة جهات، سواء كان ذلك في الجانب العضوي أو في الجانب الوظيفي، والتي تطرقنا إليها في السابق.
وبالتّالي توصلنا إلى استخلاص خيالية هذه الاستقلالية، وأن تكريسها في النصوص القانونية، فما هي إلا ذات طابع تزييني موجهة للاستهلاك الأجنبي: كالدّول الغربية والهيئات الدولية كالبنك العالمي وصندوق النقد الدولي.
أما في الجانب العملي فهناك عدّة دلائل تثبت هذه الاستقلالية الخيالية ومن بينها، قانون 90-10، المتعلق بالنّقد والقرض، الذي يكرس استقلالية بنك الجزائر، والذي ينص على أنّ محافظ هذه الهيئة هو رئيس مجلس النقد والقرض، واللجنة المصرفية، ويعين لمدة سنة (6) سنوات. ولا يمكن عزله من وظائفه إلا في حالة "العجز الدائم أو الخطأ الجسيم". إلا أنّ المحافظ الذي تمّ تعيينه مباشرة بعد دخول القانون حيز النفاذ أي بتاريخ 15 أفريل 1990([69])، تمّ توقيفه عن وظائفه بمرسوم رئاسي في يوم 21 جويلية 1992([70])، أي بعد سنتين بعد دخوله الوظيفة، علما أنّ الانتداب يدوم إلى غاية أفريل 1996، وهذا ما يبين الطابع الخيالي للسّلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي.
وعلى ضوء هذه الدراسة يبرز لنا الطابع النسبي أو الخيالي لاستقلالية السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية عضويا ووظيفيا، نتيجة التدخل والتأثير المتواصل للحكومة عن أعمال السلطات الإدارية المستقلة.
تعتبر السلطات الإدارية المستقلة الفاصلة في المواد الاقتصادية والمالية العمود الفقري للضّبط الاقتصادي، بل أكثر من ذلك فهي محرّك السوق الاقتصادية والمالية، نظرا لاتساع مجال عملها ونطاق تدخلها وكلّ واحدة في اختصاصها المخوّل لها.
إلا أنّ كثرة الهيئات الإدارية المستقلة في مجالات النشاط الاقتصادي والمالي وتزويدها بسلطات كثيرة يؤدي إلى خلق قواعد جديدة ومتخصصة، وتختلف هذه القواعد من هيئة لأخرى، وأحيانا نجد أنّ المعايير الأساسية لتكييفها كهيئات إدارية مستقلة والضمانات الأساسية ليست مهمة أمام كلّ الهيئات، قد يكون هذا النقص في تكريس المعايير والضمانات القانونية متعمدًا، ويمارس تحت غطاء المرونة والسرعة لضمان فعالية الضبط الاقتصادي، وكما يمكن تكييف ذلك بمثابة تقليد انتقائي (Un mimétisme sélectif) أي المشرع في هذه الحالة عندما يأخذ ذلك من المشرع الغربي ينتفي كلّ ما يتعلّق بالضمانات الأساسية لحقوق الدفاع، كما يقلّص من استقلالية هذه الهيئات، وذلك بتردد انسحاب السلطة التنفيذية من سلطة اتخاذ القرارات في المجال الاقتصادي والمالي، لكن هذه الظاهرة تمسّ بحقوق المتابعين أمام هذه الهيئات. وتؤسس حالة اللااستقرار القانوني « Insécurité juridique »، إنّها فوضى الهيئات الإدارية المستقلة في المجال الاقتصادي والمالي([71]).
دور رجل القانون أمام فوضى الهيئات الإدارية المستقلة هو إعادة النظام لهذه الهيئات، بفضل مجهود يتمثّل في هيكلة المعطيات التي ولّدها تطور النظام القانوني، ويكون ذلك بخلق قانون جديد ومستقل، وهو قانون الضبط الاقتصادي. في هذه الوحدة الجديدة من القانون يمكن إيجاد تقنين للهيئات الإدارية المستقلة، ونظام التقنين يجعل القانون أكثر سهولة. وتوجد عدّة حلول لعملية التقنين([72]).
النصوص الحالية خاصيتها أنها متفرقة بحسب الهيئة المعنية، فعملية مزج بسيطة للقواعد الموجودة تكون كافية للتقنين، لكن بشرط أن يكون هناك تناسق لإيجاد قواعد مشتركة بين هذه القوانين المؤطرة لهذه الهيئات.
من جهة أخرى فإنّ هذا التقنين يمكن أن يكون تقنينا حقيقيا للضبط الاقتصادي إذا كانت من بين أحكامه مجموعة أولى من المواد تعرف مهمة الضبط وتحدد المبادئ الأساسية التي يجب على كلّ هيئة إدارية مستقلة تؤسس مستقبلا أن تسير عليها وبعدها تأتي الأحكام المتعلقة بتوزيع الاختصاصات، ثمّ الأحكام المتعلقة بالإجراءات.
---------------------------

محب بلاده
2011-03-13, 22:29
--------------------------
[1] - DELMAS – Marty M., « La mondialisation du droit : Chances et risques », D.H, 1999, p. 46.
[2] - ZOUAIMIA R., Les autorités administratives indépendantes et la régulation économique en Algérie, éditions Houma, Alger, 2005, p. 05.
[3] - ZOUAIMIA R., «Déréglementation et ineffectivité des normes en droit économique Algérien», Revue Idara, N° 21, 2001, p. 126 et 127.
[4] - STIRN B., « Les autorités administratives indépendantes »,
[5] - لباد ناصر: "السلطات الإدارية المستقلة"، مجلة إدارة، عدد 1 لسنة 2001، ص 7 و8.
[6] - تمّ إنشاء سلطة ضبط سوق التبغ والمواد التبغية بالمرسوم التنفيذي رقم 04-331 مؤرخ في 18 أكتوبر سنة 2004، يتضمن نشاطات صنع المواد التبغية واستيرادها وتوزيعها، الجريدة الرسمية، عدد 66، الصادرة في 20 أكتوبر سنة= = 2004. إلا أنها لا يمكن اعتبارها بمثابة سلطة إدارية مستقلة، بما أنها تابعة لوزارة المالية، وبما أن المديرية العامة للضّرائب هي التي تمارس صلاحيات هذه السلطة ريثما يتم تنصيبها. وهذا ما نصّت عليه المادة 44 من المرسوم المذكور أعلاه.
وكذلك مؤخرا تمّ إنشاء سلطة إدارية مستقلة يمكن أن تقوم بضبط المصالح العامة للمياه، وهذا ما نصت عليه المادة 65 من القانون رقم 05 – 12، المؤرخ في 4 أوت 2005، المتعلق بالمياه، الجريدة الرسمية، العدد 60، الصادرة في 4 سبتمبر 2005، إلا أنه سيتم تحديد صلاحيات وقواعد تنظيم وسير سلطة الضبط عن طريق التنظيم، مما يدفعنا إلى أن نتساءل ونشكّ في مدى استقلالية هذه السلطة إنّ تمّ وضعها في أرض الواقع.
[7] - تواتي نصيرة، المركز القانوني للجنة تنظيم عملية البرصة ومراقبتها، مذكرة لنيل درجة الماجيستر في القانون، فرع قانون الأعمال، جامعة مولود معمري، تيزي وزو، 2005، ص 24.
[8] - بالنسبة لمسألة الاستقلالية التي تتمتع بها السلطات الإدارية المستقلة، تطرقت إليها الأستاذة « GUEDON M.J. » وقالت بأنّ طابع الاستقلالية هو الذي يميزها عن السلطات العادية أو التقليدية. وهي تصرح كما يلي:
« Les règles relatives à l’indépendance sont logiquement un volet essentiel du régime juridique des A.A.I puisque c’est cette indépendance qui leur confère une originalité dans l’appareil d’Etat ».
GUEDON M.J., Les autorités administratives indépendantes, LG DJ, Paris, 1991, p. 62.
[9] - هناك خمس (5) سلطات إدارية مستقلة اعترف لها المشرّع الجزائري بالاستقلالية بصورة صريحة وهي كالتّالي:
- لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها. انظر المادة 20 من المرسوم التشريعي رقم 93/10 بعد تعديلها بموجب القانون رقم 03-04، المؤرخ في 17 فيفري 2003، المعدل والمتمم للمرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، معدل ومتمم، جريدة رسمية، العدد 11، الصادرة في 19 فيفري 2003.
- سلطة ضبط البريد والمواصلات، انظر المادة 10 من القانون رقم 2000-03، المؤرخ في 05 أوت سنة 2000، المحدد للقواعد العامة المتعلقة بالبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، الجريدة الرسمية، العدد 48، الصادرة سنة2000 .
- الوكالة الوطنية للممتلكات المنجمية. انظر المادة 44 من القانون رقم 01-10، المؤرخ في 03 جويلية سنة 2001، المتضمن قانون المناجم، ج ر، عدد 35 صادرة في سنة 2001.
- الوكالة الوطنية للجيولوجيا والمراقبة المنجمية. انظر المادة 45 من القانون رقم 01-10، المرجع نفسه.
- لجنة ضبط الكهرباء والغاز. انظر المادة 112 من القانون رقم 02-01، المؤرخ في 05 فيفري 2002، المتعلق بالكهرباء وتوزيع الغاز بواسطة القنوات، ج ر، عدد 08، صادرة في سنة 2002.
[10] - GUEDON M.J., « L’hétérogénéité des donnés organiques », in DECOOPMAN N., (S./dir), Le désordre des autorité administratives indépendantes : l’exemple du secteur économique et financier », PUF, collection Ceprisca, Paris, 2002, p. 56.
[11] - ZOUAIMIA R., « Le statut juridique du conseil de la monnaie étude crédit », Janvier 2005, à paraître in Revue Algérienne des Sciences Juridiques, Economiques et Politiques (RASJEP).
[12] - Ibid.
[13] - إنّ نص المادة 24 من الأمر 03-03 المتعلق بالمنافسة تطرّق إلى مشاركة المهنيين وذلك بعبارته التالية:
» سبعة (7) أعضاء يختارون من ضمن الشخصيات المعروفة بكفاءتها القانونية أو الاقتصادية أو في مجال المنافسة والتّوزيع والاستهلاك من ضمنهم... «. وبالتّالي نستخلص من عبارة التوزيع والاستهلاك، أنّ الأشخاص المختصين في التوزيع هم المهنيون، أمّا في الاستهلاك فهم أصحاب الجمعيات العاملة على حماية المستهلك، إلا أنّ عددهم يبقى ضئيلاً.
[14] - انظر المادتين 46 و48 من القانون رقم 01-10، المؤرخ في 03 جويلية سنة 2001، المتضمن قانون المناجم، مرجع سابق.
[15] - انظر المادة 117 من القانون رقم 02-01، المؤرخ في 5 فيفري 2002، المتعلق بالكهرباء وتوزيع الغاز بواسطة القنوات، مرجع سابق.
[16] - المادة 22 من المرسوم التشريعي رقم 93-10 بعد تعديلها بموجب القانون رقم 03-04، المؤرخ في 17 فيفري 2003، المعدل والمتمم للمرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي سنة 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، مرجع سابق.
[17] - ZOUAIMIA Rachid, « Le statut juridique du conseil de la monnaie et du crédit », op. cit..
- انظر كذلك في هذا السياق:
- LINOTTE D. et SIMONIN G., « L’autorité des marchées financiers, prototype de la réforme de l’Etat ? », Actualité Juridique Droit Administratif (A.J.D.A), N° 3, 2004, p. 146.
[18] - DIARRA A., « Les autorités administratives indépendantes dans les Etats francophones d’Afrique Noire-cas du Mali, du Sénégal et du Bénin, 2000, Afrilex/.
[19] - ZOUAIMIA Rachid, « Les fonctions répressives des autorités administratives indépendantes statuant en matière économique », Revue Idara, N°28, 2004.
[20] - بعدما كان محافظ مجلس النقد والقرض يعين لمدة 6 سنوات في إطار القانون رقم 90-10، المتعلق بالنّقد والقرض أصبح محل عزل في أي وقت وفقا للأمر رقم 01-01 المتعلق بالنّقد والقرض، نفس الحل أبقى عليه الأمر رقم 03-11 المتعلق بالنّقد والقرض.
[21] - DIARRA A., « Les autorités administratives indépendantes dans les Etats francophones d’Afrique Noire-cas du Mali, du Sénégal et du Bénin, 2000, Afrilex/.
[22] - المادة 25 من الأمر رقم 03-03، المؤرخ في 19 جويلية 2003، المتعلق بالمنافسة، ج ر، عدد 09، الصادرة سنة 2003.
[23] - المادة 106/3 من الأمر رقم 03-11، المؤرخ في 26 أوت 2003، المتعلق بالنّقد والقرض، ج ر، عدد52، الصادرة سنة 2003.
[24] - ZOUAIMIA Rachid, « Les fonctions répressives des autorités administratives indépendantes statuant en matière économique », op. cit..
[25] - تنص المادة 121 من القانون المتعلق بالكهرباء وتوزيع الغاز على أنّه: » تتنافى وظيفة عضو اللجنة المديرة مع أي نشاط مهني أو عهدة انتخابية وطنية أو محلية، أو وظيفة عمومية وكلّ امتلاك مباشر أو غير المباشر لمنفعة في مؤسسة تابعة لقطاع الطاقة أو مؤسسة لها صفة الزبون المؤهل «.
[26] - قانون رقم 2000-03، مؤرخ في 5 أوت 2000، يحدّد القواعد العامة المتعلقة بالبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، مرجع سابق.
[27] - أمر رقم 03-03، مؤرخ في 19 جويلية 2003، يتعلق بالمنافسة، مرجع سابق.
[28] - مرسوم تنفيذي رقم 94-175، مؤرخ في 13 جوان 1994، يتضمن تطبيق المواد 21، 22، 29 من المرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، جريدة رسمية، عدد 41، صادرة في 26 جوان 1994.
[29] - فبالنّسبة لغرفة التحكيم للجنة ضبط الكهرباء والغاز، نلاحظ من خلال أحكام المادة 134 من القانون رقم 02-01، المتعلق بالكهرباء وتوزيع الغاز بواسطة القنوات، على أنّ أعضاء هذه الغرفة يتم تعيينهم من طرف الوزير المكلف بالطّاقة والوزير المكلف بالعدل.
[30] - مرسوم تنفيذي رقم 94-175، مؤرخ في 13 جوان 1994، يتضمن تطبيق المواد 21، 22، 29 من المرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، مرجع سابق.
[31] - THOMASSET-Pierre Sylvie, L’autorité de régulation boursière face aux garanties processuelles fondamentales, LGDJ, Paris, 2003, p. 87.
[32] - انظر المادة 22 من القانون رقم 90-10، المؤرخ في 14 أفريل 1990، يتعلق بالنّقد والقرض، مرجع سابق.
[33] - DECOOPMAN N., « Peut-on clarifier le désordre », in DECOOPMAN N., (S./dir), Le désordre des autorités administratives indépendantes : l’exemple du secteur économique et financier », PUF, collection CEPRISCA, Paris, 2002, p. 12 et s.
[34] - المادة 15 من القانون رقم 2000-03، المؤرخ في 5 أوت 2000، يحدد القواعد العامة...، مرجع سابق.
[35] - انظر المادّة 117 من القانون رقم 02-01، المؤرخ في 05 فيفري 2002، يتعلّق بالكهرباء وتوزيع الغاز بواسطة القنوات، مرجع سابق.
[36] - انظر المادّة 48 من القانون رقم 01-10، المؤرخ في 03 جويلية 2001، يتضمّن قانون المناجم، مرجع سابق.
[37] - تتمثل هاتان السلطتان في لجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها، واللجنة المصرفية.
[38] - ZOUAIMIA Rachid, « Les fonctions répressives des autorités administratives indépendantes statuant en matière économique », op. cit..
[39] - أمر رقم 95-06، مؤرخ في 25 جانفي 1995، يتعلق بالمنافسة، مرجع سابق.
[40] - مرسوم رئاسي رقم 96-44، مؤرخ في 17 جانفي 1996، يحدد النظام الداخلي في مجلس المنافسة، ج ر، عدد 05، الصادرة في 21 جانفي 1996.
[41] - ZOUAIMIA Rachid, « Les fonctions répressives des autorités administratives indépendantes statuant en matière économique », op. cit., p. 17.
[42] - المادة 20 من المرسوم التشريعي رقم 93-10 بعد تعديلها بموجب القانون رقم 03-04، المؤرخ في 17 فيفري 2003، المعدل والمتمم للمرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، مرجع سابق.
[43] - انظر المادة 112 من القانون رقم 02-01، مؤرخ في 5 فيفري 2002، يتعلق بالكهرباء وتوزيع الغاز بواسطة القنوات، مرجع سابق.
[44] - المادة 140 من القانون رقم 02-01، المرجع نفسه.
- وكذلك بالنّسبة لسلطة ضبط البريد والمواصلات، تخضع للمراقبة المالية وللدّولة، وهذا ما نصت عليه المادة 11 من القانون رقم 2000-03 والذي يحدد القواعد العامة المتعلقة بالبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية.
[45] - تنص المادة 04 من المرسوم الرئاسي رقم 96-44، المؤرخ في 17 جانفي 1996، يحدد النظام الداخلي في مجلس المنافسة، » يتولى الرئيس الإدارة العامة لمصالح مجلس المنافسة وفي حالة حدوث مانع له يخلفه أحد نائبيه.
ويمارس السلطة السلمية على جميع المستخدمين «.
- أمّا المادة 05 من نفس المرسوم الرئاسي تنص: » ينسق الأمين العام ويراقب أنشطة المصالح التي تتكون من: ...«.
[46] - المادة 26 من المرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، مرجع سابق.
[47] - تنص المادة 20 من القانون رقم 2000 – 03، المؤرخ في 5 أوت سنة 2000، المحدد للقواعد العامة المتعلقة بالبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، على أنّ:
» تعدّ سلطة الضبط نظامها الداخلي.
يحدّد النظام الداخلي لسلطة الضبط على وجه الخصوص، تنظيمها وقواعد عمليات وحقوق وواجبات أعضاء المجلس والمدير العام وكذا القانون الأساسي لمستخدميها «.
[48] - أمر رقم 95-06، مؤرخ في 25 جانفي 1995، يتعلق بالمنافسة، مرجع سابق.
[49] - أمر رقم 03-03، مؤرخ في 19 جويلية 2003، يتعلق بالمنافسة، مرجع سابق.
[50] - GUERLIN G., « Regard sur la dépendance fonctionnelle des autorités administratives indépendantes » in DECOOPMAN N., (S/dir), Le désordre des autorités administratives indépendantes : l’exemple du secteur économique et financier », op. cit., p. 83.
[51] - إنّ المشرع الجزائري اعترف لكلّ السلطات الإدارية المستقلة الضابطة في المجال الاقتصادي والمالي بالشّخصية المعنوية، باستثناء مجلس النقد والقرض، واللجنة المصرفية، ولجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها قبل تعديل سنة 2003، إلا أن لجنة البورصة أصبحت تتمتع بالشّخصية المعنوية في ظل القانون رقم 03-04 والمتعلق ببورصة القيم المنقولة.
[52] - TRAORE S. « Les autorités administratives indépendantes dotées de la personnalité morale : vers une réntégration institutionnelle de la catégorie juridique ? », J.C.P, administratif, fax. 75, N° 8-9, Aôut-Septembre 2004, p. 16 et s.
[53] - انظر المادة 112 من القانون رقم 02-01، المؤرخ في 05 فيفري 2002، يتعلق بالكهرباء...، مرجع سابق.
[54] - انظر المادة 20 من المرسوم التشريعي رقم 93-10 بعد تعديلها بموجب القانون رقم 03-04، المؤرخ في 17 فيفري 2003، المعدل والمتمم للمرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة.
[55] - A.J.-P., « La commission de régulation de l’énergie est dotée de la personnalité morale mais ne bénéficie pas d’une taxe affectée », Actualité juridique droit administratif, N° 9, 2005, p. 477.
[56] - تمّ إنشاء المنظمة العالمية للجان القيم (OICV) في سنة 1983، وتضم أكثر من 190 عضوا، يقع مقرّها بمدريد. انظر:
- PILVERDIER J. et HAMET J., Le marché financier français, Economica, Paris, 2001, p. 148 – 149.
[57] - تمّ إبرام الاتفاقية بين (COSOB) و(COB) في 25 جانفي 2001 بمدينة باريس الفرنسية. انظر:
- تواتي نصيرة، "المركز القانوني للجنة تنظيم عمليات البورصة ومراقبتها"، مرجع سابق، ص 183.
[58] - المادة 27/2 من الأمر رقم 03-03، المؤرخ في 19 جويلية 2003، يتعلق بالمنافسة، مرجع سابق.
- علما أنّ مجلس المنافسة منذ تنصيبه، أي من سنة 1996 إلى يومنا هذا لم يقم بنشر تقريره السنوي في الجريدة الرسمية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية ولا بوسيلة أخرى من وسائل الإعلام. وهذا عكس نظيره الفرنسي (C. Conc) الذي يقوم بنشر تقاريره السنوية عن طريق كافة وسائل الإعلام وخاصّة في الإنترنت.
- انظر موقع الإنترنت لمجلس المنافسة الفرنسي
[59] - انظر المادة 13/11 من القانون رقم 2000-03، المؤرخ في 5 أوت 2000، يحدد القواعد العامة المتعلقة بالبريد وبالمواصلات السلكية واللاسلكية، مرجع سابق.
- ومن خلال أحكام المادة المذكورة أعلاه نستخلص أن المشرع لم يشير إلى أية جهة يرسل التقرير السنوي.
[60] - انظر المادة 115/33 من القانون رقم 02-01، المؤرخ في 5 فيفري 2002، يتعلق بالكهرباء وتوزيع الغاز بواسطة القنوات، مرجع سابق.
[61] - انظر المادة 30 فقرة أخيرة من المرسوم التشريعي رقم 93-10 بعد تعديلها بموجب القانون رقم 03-04، المؤرخ في 17 فيفري 2003، المعدل والمتمم للمرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة المعدل والمتمم، مرجع سابق.
[62] - انظر المادة 8/6 من المرسوم التنفيذي رقم 04-93، المؤرخ في 1 أفريل 2004، يتضمن النظام الداخلي للوكالة الوطنية للممتلكات المنجمية، مرجع سابق.
- انظر المادة 8/6 من المرسوم التنفيذي رقم 04-94، المؤرخ في 1 أفريل 2004، يتضمن النظام الداخلي للوكالة الوطنية للجيولوجيا والمراقبة المنجمية، مرجع سابق.
[63] - المادة 32 من المرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، مرجع سابق.
[64] - المادة 01 من المرسوم التنفيذي رقم 96-102، المؤرخ في 11 مارس 1996، المتضمن تطبيق المادة 32 من المرسوم التشريعي رقم 93-10، المؤرخ في 23 ماي 1993، المتعلق ببورصة القيم المنقولة، جريدة رسمية، عدد 18، صادرة في 20 مارس 1996.
[65] - ZOUAIMIA Rachid, Les autorités administratives indépendantes et la régulation économique, Houma, Alger, 2005 , p. 24 et 25.
[66] - المادة 63 من الأمر رقم 03-11، المؤرخ في 26 أوت 2003، يتعلق بالنقد والقرض، مرجع سابق.
[67] - تنص المادة 31 من الأمر 03-03 والمتعلق بالمنافسة على أن: » يحدد تنظيم مجلس المنافسة وسيره بموجب مرسوم «.
[68] - مرسوم تنفيذي رقم 04-93، مؤرخ في 1 أفريل 2004، يتضمن النظام الداخلي للوكالة الوطنية للممتلكات المنجمية، ج ر، عدد 20، الصادرة في 04 أفريل 2004.
- مرسوم تنفيذي رقم 04-94، مؤرخ في 1 أفريل 2004، يتضمن النظام الداخلي للوكالة الوطنية للجيولوجيا والمراقبة المنجمية، ج ر، عدد 20، الصادرة في 04 أفريل 2004.
[69] - مرسوم رئاسي مؤرخ في 15 أفريل 1990 يتضمن تعيين محافظ البنك المركزي الجزائري، السيد عبد الرحمان الرستمي حاج ناصر، الجريدة الرسمية، عدد 28، الصادرة في 11 جويلية 1990.
[70] - مرسوم رئاسي مؤرخ في 21 جويلية 1992 يتضمن إنهاء مهام محافظ البنك المركزي الجزائري، السيد عبد الرحمان الرستمي حاج ناصر، الجريدة الرسمية، عدد 57، الصادرة في 26 جويلية 1992.
[71] - HANNOUN Ch., « Comment interpréter le désordre des autorités administratives indépendantes?, in DECOOPMAN N., (S/dir), Le désordre des A.A.I : L’exemple du secteur économique et financier, op. cit., p. 09 et s.
[72] - ISRAEL J.J., Les A.A.I dans le domaine économique et financier », gip-recherche-justice.fr

محب بلاده
2011-03-13, 22:32
السلام عليكم اخي المحب لبلاده بوجه خجول ارفع طلبي هذا والمتمثل في (بحث حول القروض) اسمي kalach وان امكنك ان يكون في اقرب الاجال راجيا المولى عز وجل ان يرزقك عن كل حرف اف حسنة .....امين




موضوع شامل حول القروض

لتحميل الملف إضغط على الرابط

http://upload.9q9q.net/file/RUQhGf13XYu/القروض (http://upload.9q9q.net/file/RUQhGf13XYu/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%88%D8%B6) البنكية.doc.html

محب بلاده
2011-03-13, 22:33
بحث آخر حول القروض





بحث حول القروض الخــطــة

المقدمة
المبحث الأول: ماهية القروض البنكية و أنواعها


المطلب الأول: ماهية القروض
المطلب الثاني: أنواع القروض البنكية


المبحث الثاني: عمليات و معايير منح القروض و مخاطرها.


المطلب الأول: عمليات و معايير منح القروض
المطلب الثاني: مخــاطـر عمليــات الــقرض
الخاتمة
مقدمة
يعتبر الائتمان المصرفي فعالية مصرفية غاية في الأهمية ,و من أكثر الفعاليات المصرفية جاذبية لإدارة البنك التجاري و المؤسسات المالية الوسيطة, إذ نجد أن الائتمان المصرفي يقوم في الوقت الحاضر بوظائف عديدة هامة, بحيث لا نبالغ عندما نقول انه لم يعد ممكنا أن تستقيم أحوال الحياة الاقتصادية بدونه.
فعلى مستوى البنوك فان الائتمان المصرفي هو الاستثمار الأكثر جاذبية لإدارة البنك الذي من خلاله يمكن تحقيق الجزء الأكبر من الأرباح.
أما على مستوى الاقتصاد فان الائتمان المصرفي ما هو إلا نشاط اقتصادي غاية في الأهمية .له تأثير متشابك الأبعاد للاقتصاد الوطني و عليه يتوقف نمو ذلك الاقتصاد و ارتقائه.
وللوقوف على مختلف المفاهيم المتعلقة بالقروض و معايير منحها قسمنا هذا إلى مبحثين و هما:
المبحث الأول: ماهية القروض البنكية و أنواعها
المبحث الثاني: عمليات و معايير منح القروض.

المبحث الأول: ماهية القروض البنكية و أنواعها
إذا كانت الودائع هي المصدر لأموال البنوك التجارية,فان القروض هي الاستخدام الرئيسي لتلك الأموال.و عمليات الإقراض للعملاء هي الخدمة الرئيسية التي يقدمها البنك التجاري ,وفي نفس الوقت المصدر الأول لربحيته ,و لذلك هناك اعتبارات يجب مراعاتها عند منح القروض بأنواعها المختلفة ,بل و هناك سياسات للاقتراض لابد من وجودها لإدارة العمليات المصرفية الخاصة بالقروض بكفاءة و فعالية.بالإضافة إلى ذلك هناك دراسات و تحليلات لائتمان لابد أن تتم , و عمليات تفاوض تحدث و إجراءات وخطوات محددة يجب أن تحدد ,و متطلبات عالية يجب أن تتوافر لمنح القروض و تطوير دائم تعمل البنوك التجارية على أحداثه عند إدارتها للقروض المصرفية

المطلب الأول: ماهية القروض
لتوضيح ماهية القروض التي تمنحها البنوك نستعرض تعريف القروض البنكية في الفرع الأول,ثم نتطرق بعد ذلك إلى وظائفها و أهميتها من خلال الفرع الثاني,إضافة إلى سياسة الإقراض في الفرع الثالث.

الفرع الأول: تعريف القروض:
*التعريف باللغة العربية: ائتمن فلان فلانا:عده أي اعتبره أمينا,و ائتمن فلان فلانا على كذا:اتخذه أمينا عليه.و الائتمان هو أن تعد أي تعتبر المرء أمينا ,أي جديرا يرد الأمانة إلى أهلها,أي جديرا بالثقة.
*التعريف باللغة الأوروبية: إن الكلمة المقابلة للائتمان هي: CREDIT أصلها هو الكلمة
اللاتينية:CREDITUM المشتقة من الفعل اللاتيني Crédere الذي يعني:Groire أي يعتقد
*التعريف بلغة القانون: له معنى واسع ,و الذي يعني تسليم الغير مالا منقولا أو غير منقول على سبيل الدين أو الوديعة ,أو الوكالة,أو الإيجار,أو الإعارة, أو الرهن
01-تعرف القروض بأنها تلك الخدمات المقدمة للعملاء ,و التي يتم بمقتضاها تزويد الأفراد و المؤسسات و المنشئات في المجتمع بالأموال اللازمة على أن يتعهد المدين بسداد تلك الأموال, وفوائدها و العمولات المستحقة عليها و المصاريف دفعة واحدة ,أو على أقساط في تواريخ محددة ,و تدعم تلك العملية بتقديم مجموعة من الضمانات التي تكفل للبنك استرداد أمواله في حالة توقف العميل عن السداد بدون أية خسارة ,و ينطوي هذا المعنى على ما يسمى بالتسهيلات الائتمانية ,ويحتوي على مفهوم الائتمان و السلفيات ,حتى انه يمكن أن يكتفي بأحد تلك المعاني للدلالة على معنى القروض المصرفية[].
02: الائتمان يعتبر تسليف المال لتثميره في الإنتاج و الاستهلاك ,و هو يقوم على عنصرين أساسيين هما:الثقة و المدة.
03: الائتمان المصرفي هو عملية يرتضي بمقتضاها البنك مقابل فائدة أو عمولة معينة أو محددة أن يمنح عميلا (فرد أو شركة أعمال) بناءا على طلبه سواء حالا أو بعد وقت معين بتسهيلات في صورة أموال نقدية أو أي صورة أخرى ,وذلك لتغطية العجز في السيولة ليتمكن من مواصلة نشاطه المعتاد,أو اقتراض العميل لأغراض استثمارية ,أو تكون في شكل تعهد متمثلة في كفالة البنك للعميل ,أو تعهد البنك نيابة عن العميل لدى الغير[].
04:هي القروض التي تمنحها البنوك التجارية أو الصناعية لاما تزيد عن السنة الواحدة لغرض استخدامها في شراء الموجودات الثابتة ,أو في تمويل الزيادة الدائمة في رأس مال التشغيل[].
05:القرض هو مقياس لقابلية الشخص المعنوي الاعتباري للحصول على القيم الحالية(نقود),مقابل تأجيل الدفع إلى وقت معين في المستقبل,و بعبارة أخرى هو وعد بالدفع بعد انقضاء وقت الاستدانة أو القرض].

الفرع الثاني: وظائف و أهمية القروض
أولا: وظائف القروض:
01: وظيفة تمويل الإنتاج: إن احتياجات الاستثمار الإنتاجي المختلفة في الاقتصاد الحديث تستوجب توفير قدر ليس بالقليل من رؤوس الأموال,و لما كان من المتعذر توفير هذا القدر الكامل من الإدخارات و الاستثمارات الفردية أو الخاصة. لذا فان اللجوء إلى البنوك و المؤسسات المالية المختلفة بهدف الحصول على القروض أصبح أمرا طبيعيا و ضروريا لتمويل العمليات الإنتاجية و الاستثمارية المختلفة,كما يمكن للمنتجين الحصول على القروض عن طريق إصدارهم السندات و بيعها للمشروعات و الأفراد,و هذا يساعدهم على زيادة حجم بدور الوسيط فيما بين المدخرين و المستثمرين ,و هذه
الوساطة تساعد على تسهيل و تسريع و زيادة حجم الاستثمار و الإنتاج في الاقتصاد الوطني ,هذا فضلا عن تقديم البنوك للقروض مباشرة للمستثمرين بما هو متوفر لديها من ودائع المدخرين.
02: وظيفة تمويل الاستهلاك:إن المقصود بوظيفة تمويل الاستهلاك ,حصول المستهلكين على السلع الاستهلاكية بدفع اجل لثمنها. إذ قد يعجز الأفراد عن توفير القدر المطلوب من السلع الاستهلاكية الآتية بواسطة دخلهم الجاري,لذا يمكنهم الحصول على هذه السلع بواسطة
القروض التي تقدمها لهم هيئات مختلفة ,و يكون دفع إثمان هذه السلع بفترات مستقبلية مناسبة,مما يساعد الأفراد على توزيع إنفاقهم الاستهلاكي عبر الزمن,و يساعد القرض
الاستهلاكي أيضا على تنشيط جانب الطلب على السلع و الخدمات الاستهلاكية ,و من ثم يساهم في زيادة رقعة السوق و زيادة حجم الإنتاج و الاستثمار.
03: وظيفة تسوية المبادلات: إن قيام القروض بوظيفة تسوية المبادلات وإبراء الذمم,تظهر أهميتها من خلال مكونات عرض النقد,أو كمية وسائل الدفع في المجتمع,فزيادة على الأهمية النسبية لنقود الودائع (الودائع الجارية) من إجمالي مكونات عرض النقد ,و يعني استخدام القروض بصورة واسعة في تسوية المبادلات وإبراء الذمم بين الأطراف المختلفة.و يمكن ملاحظة مثل هذا التعامل و الاستخدام للنقود المصرفية في المجتمعات المتقدمة اقتصاديا, إذ إن معظم التعامل في تسوية المبادلات السلعية تكون الشيمات وسيلة للدفع أو وسيطا للتبادل مع اعتماد اقل على النقود الحاضرة في القيام بهذه المهمة,و هذا ناشئ عن تقدم العادات المصرفية في المجتمع ,كما إن قيام البنوك
التجارية بخلق الودائع و استخدام أدوات الائتمان الأخرى,من أوراق مالية و كمبيالات ساعد كثيرا على تسهيل عمليات المبادلة و توسيع حجمها.
إن الوظائف الأساسية المذكورة للقروض البنكية تنعكس أثارها بصورة واضحة على النشاط الاقتصادي عموما ,و على بقية المتغيرات الأساسية في الاقتصاد الوطني خصوصا ,و في مقدمة هذه المتغيرات الدخل القومي,الاستثمار,الاستهلاك, الادخار.
ثانيا: أهمية القروض:
*تسهيل المعاملات التي أصبحت تقوم على أساس العقود و الوعد بالوفاء,و كيف إن هذا الأسلوب قد رافق النهوض الاقتصادي الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ الإنسانية.
*يعتبر وسيلة مناسبة لتحويل رأس مال من شخص لأخر,و بذلك فهو واسطة للتبادل وواسطة لاستغلال الأموال في الإنتاج و التوزيع,أي واسطة لزيادة إنتاجية رأس المال تعتبر القروض المصرفية المورد الأساسي الذي يعتمد عليه البنك للحصول على إيراداته, إذ تمثل الجانب الأكبر من استخداماته ,و لذلك تولي البنوك التجارية القروض المصرفية عناية خاصة.
*تعد القروض من العوامل الهامة لعملية خلق الائتمان التي تنشا عنها زيادة الودائع و النقد المتداول.
* ارتفاع نسبة القروض في ميزانيات البنوك التجارية يؤدي إلى ارتفاع الفوائد و العمولات, التي تعتبر كمصدر للإيرادات و التي تمكن من دفع الفائدة المستحقة للمودعين في تلك البنوك ,و تدبير و تنظيم قدر ملائم من الأرباح مع إمكانية احتفاظ البنك بجزء من السيولة لمواجهة احتياجات السحب من العملاء.
*تلعب القروض دورا هاما في تمويل حاجات الصناعة و الزراعة و التجارة و الخدمات,فالأموال المقرضة تمكن المنتج من شراء المواد الأولية,و رفع أجور العمال اللازمين لعملية الإنتاج و تمويل المبيعات الآجلة,والحصول على سلع الإنتاج ذاتها .
*منح القروض يمكن البنوك من الإسهام في النشاط الاقتصادي و تقدمه, و رخاء المجتمع الذي تخدمه. فتعمل القروض على خلق فرص العمالة,و زيادة القوة الشرائية التي يدورها تساعد على التوسع في استغلال الموارد الاقتصادية,و تحسين مستوى المعيشة.


المطلب الثاني: أنواع القروض البنكية
نتطرق في هذا المطلب إلى أنواع القروض التي تم تصنيفها إلى ثلاثة أنواع: قروض موجهة لتمويل نشاطات الاستغلال,قروض موجهة لتمويل نشاطات الاستثمار,وكذا قروض موجهة لتمويل التجارة الخارجية.

الفرع الأول: القروض الموجهة لتمويل نشاطات الاستغلال:

إن القروض الموجهة لتمويل هذا النوع من النشاط هي قصيرة من حيث المدة الزمنية ولا تتعدى في الغالب ثمانية عشرة (18) شهرا,وتتبع البنوك عدة طرق لتمويل هذه الأنشطة,و ذلك حسب طبيعة النشاط ذاته أو حسب الطبيعة المالية للمؤسسة أو الغاية من القروض ,و ترتبط هذه القروض بصفة عامة بحركات الصندوق الخاص بالمؤسسة الذي يكون مرة مدينا و مرة دائنا. و ذلك حسب وتيرة النشاط في المؤسسات و قدرها على تحصيل ديونها من الغير,و يمكننا بصفة إجمالية إن نصنف هذه القروض إلى صنفين رئيسيين:القروض العامة,و القروض الخاصة ,إضافة إلى القرض بالإلزام و قروض الأفراد.

أولا: القروض العامة: سميت بالقروض العامة لكونها موجهة لتمويل الأصول المتداولة بصفة إجمالية وليست موجهة لأصل بعينه وتلجأ المؤسسات عادة إلى مثل هذه القروض لمواجهة صعوبات مالية مؤقتة ويمكن إجمال هذه القروض فيما يلي:

1*تسهيلات الصندوق: هي عبارة عن قروض معطاة لتخفيف صعوبات السيولة المؤقتة أو القصيرة جدا,التي يواجهها الزبون و الناجمة عن تأخر الإرادات عن النفقات.ويتم اللجوء إلى مثل هذه القروض في فترات معينة كنهاية الشهر مثلا,حيث تكثر نفقات الزبون نتيجة لقيامه بنشاطات مختلفة ,فيقوم البنك حينها بتقديم هذا النوع من القروض و ينبغي على البنك إن يتابع عن قرب استعمال هذه القروض من طرف الزبون.
2*المكشوف: هو عبارة عن قرض بنكي لفائدة الزبون الذي يسجل نقصا في الخزينة ناجم عن عدم كفاية رأس المال العامل,ويتجسد ماديا في إمكانية ترك حساب الزبون لكي يكون مدينا في حدود مبلغ معين ولفترة أطول نسبيا قد تصل إلى سنة كاملة و يستعمل المكشوف لتمويل نشاط المؤسسة وذلك الاستفادة من الظروف التي يتيحها السوق كانخفاض سعر سلعة معينة أو لتجنب بعض الصعوبات الناجمة عن عدم الانتظام في توريد سلعة معينة .ونظرا لمبلغ القرض ومدته وكذلك النشاطات التي يقدم من اجل تمويلها فهناك خطر حقيقي يمكن إن يتعرض له البنك ويتمثل هذا الخطر في تجميد أموالي لفترة معينة و هو ما يؤثر على السيولة و مقدرته على القيام بعمليات قرض أخرى وأمام كل هذه الصعوبات يجد البنك نفسه مضطرا إلى القيام بدراسة جيدة عند قيامي بمنح القرض تمكنه إلى حد كبير من استزاد القرض في الوقت المناسب و لتقليل من مخاطر التجميد.
3*.قرض الموسم: هو نوع خاص من القروض البنكية وينشا عندما يقوم البنك بتمويل نشاط موسمي الأحد زبائنه فالكثير من المؤسسات نشاطاتها غير منتظمة وغير ممتدة على طول دورة الاستغلال بل إن دورة الإنتاج أو دورة البيع موسمية فالمؤسسة تقوم بإجراء النفقات خلال فترة معينة يحصل أثناءها الإنتاج وتقوم ببيع هذا الإنتاج في فترة خاصة ولكن قبل الإقدام على منح هذا النوع من القروض فان الزبون مطالب بان يقوم البنك مخطط للتمويل,يبين زمنيا نفقات النشاط و عائداته على أساس هذا المخطط يقوم البنك بتقديم القرض و يقوم الزبون أثناء تصريف الإنتاج بتسديد هذا القرض وفقا لمخطط استهلاك موضوع مسبقا.
4*قروض الربط: هو عبارة عن قرض يمنح إلى الزبون لمواجهة الحاجة إلى السيولة المطلوبة لتمويل العملية المالية في الغالب تحققها شبه مؤكد,ولكنه مؤجل فقط لأسباب خارجية و يقرر البنك مثل هذا النوع من القروض عندما يكون هناك شبه تأكد من تحقق العملية محل التمويل,ولكن هناك فقط أسباب معينة أخرت تحقيقها.

ثانيا: القروض الخاصة: هذه القروض غير موجهة لتمويل الأصول المتداولة بصفة عامة ,وإنما توجه لتمويل أصل معين من بين هذه الأصول,وتتعرض في هذا المجال إلى دراسة ثلاثة أنواع من القروض الخاصة[].
01- التسبيقات على البضائع: هي عبارة عن قرض يقدم إلى الزبون لتمويل مخزون معين والحصول مقابل ذلك على بضائع كضمان للمقرض وينبغي على البنك أثناء هذه العملية التأكد من وجود البضاعة وطبيعتها ومواصفاتها ومبلغها إلى غير ذلك من الخصائص المرتبطة بها، وقد أثبتت الوقائع أن هذا النوع من القروض يمنح خاصة لتمويل الموارد الأساسية، ويستعمل في الجزائر لتمويل السلع المصنعة ونصف المصنعة.

02- تسبيقات على الصفقات العمومية: هي عبارة عن اتفاقيات للشراء وتنفيذ أشغال لفائدة السلطات العمومية,تقام بين هذه الأخيرة ممثلة في الإدارة المركزية(الوزارات),أو الجماعات المحلية و المؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري من جهة والمقاولين أو الموردين من جهة أخرى, ونظرا لطبيعة الأعمال التي تقوم بها السلطات العمومية وخاصة من حيث أهمية المشاريع و حجمها وطرق الدفع التي تعتبر ثقيلة نسبيا يجد المقاول المكلف بالانجاز نفسه في حاجة إلى أموال ضخمة غير متاحة في الحال لدى هذه السلطات ,ولذلك يضطر إلى اللجوء إلى البنك للحصول على هذه الأموال من اجل تمويل انجاز هذه الأشغال ,وتسمى هذه القروض التي تمنحها البنوك للمقاولين من اجل انجاز الأشغال لفائدة السلطات العمومية بالتسبيقات على الصفقات العمومية.
و يمكن للبنوك إن تمنح نوعين من القروض لتمويل الصفقات العمومية
ا-منح كفالات لصالح المقاولين: تمنح هذه الكافلات من طرف البنك للمكتتبين في الصفقة,وذلك لضمانهم أمام السلطات العمومية (صاحبة المشروع) ,وتمنح عادة هذه الكافلات لمواجهة أربع حالات ممكنة: كفالة الدخول إلى المناقصة ,كفالة التنفيذ,كفالة اقتطاع الضمان,و أخيرا كفالة التسبيق.
ب- منح قروض فعلية: توجد ثلاثة أنواع من القروض التي يمكن أن تمنحها البنوك لتمويل الصفقات العمومية, و هي كمايلي:
ب1- قروض التمويل المسبق: و يعطي هذا النوع من القروض عند انطلاق المشروع وعندما لا يتوفر مقابل للأموال الكافية للانطلاق في الانجاز, ويعتبر من طرف البنك قرض على بياض لنقص الضمانات.
ب2- التسبيقات على الديون الناشئة و غير المسجلة: عندما يكون المقابل قد أنجز نسبة مهمة من الأشغال ,ولكن الدارة لم تسجل بعد ذلك رسميا و لكن تم ملاحظة ذلك ,يمكنه أن يطلب من البنك تعبئة هذه الديون (منحه قرض) بناءا على الوضعية التقديرية للأشغال المنجزة دون أن يتأكد من أن الإدارة سوف تقبل بالمبالغ المدفوعة.
ب3- تسبيقات على الديون الناشئة و المسجلة: تمنح هذه التسبيقات عندما تصادق الإدارة على الوثائق الخاصة التي تسجل انتهاء الانجاز,و يتدخل البنك لمنح هذه القروض للزبون لكون الدفع يتأخر عن الانتهاء من الأشغال.
03- الخصم التجاري: هو شكل من إشكال القروض التي يمنحها البنك للزبون,و تتمثل عملية الخصم التجاري في قيام البنك بشراء الورقة التجارية من حاملها قبل تاريخ الاستحقاق,ويحل محل هذا الشخص في الدائنية إلى غاية هذا التاريخ. فالبنك يقوم إذن بإعطاء سيولة لصاحب الورقة قبل أن يحين اجل تسديدها,و تعتبر عملية الخصم قرضا باعتبار أن البنك يعطي مالا إلى حاملها و ينتظر تاريخ الاستحقاق لتحصيل هذا الدين, و يستفيد البنك مقابل هذه العملية من ثمن يسمى سعر الخصم ,و يطبق هذا المعدل على مدة الانتظار أي مدة القرض , و هي عبارة عن الفترة التي تفصل بين تقديم الورقة للخصم و تاريخ الاستحقاق.

ثالثا: القرض بالالتزام: القرض بالالتزام أو بالتوقيع لا يتجسد في إعطاء أموال حقيقية من البنك للزبون, وإنما يتمثل في الضمان الذي يقدمه له لتمكينه من الحصول على أموال من جهة أخرى,أي هنا البنك لا يعطي نقود و لكن يعطي ثقة فقط , و يكون مضطرا إلى
إعطاء النقود إذا عجز الزبون على الوفاء بالتزاماته. و في هذا النوع من القروض يمكن أن نميز بين ثلاثة أشكال رئيسية و هي:

01- الضمان الاحتياطي: هو عبارة عن التزام يمنحه شخص يكون في العادة بنك, يضمن بموجبه تنفيذ الالتزامات التي قبل بها احد مديني الأوراق التجارية, و عليه فان الضمان الاحتياطي هو عبارة عن تعهد لضمان القروض الناجمة عن خصم الأوراق التجارية.
02- الكفالة: هي عبارة عن التزام مكتوب من طرف البنك, يتعهد بموجبه تسديد الدين الموجود على عاتق زبونه في حالة عدم قدرته على الوفاء بالتزاماته,وتحدد في هذا الالتزام
مدة الكفالة و مبلغها,و يستفيد هذا الزبون من الكفالة في علاقته مع الجمارك و إدارة الضرائب ,وفي حالة النشاطات الخاصة بالصفقات العمومية.
03- القبول:في هذا النوع من القروض يلتزم البنك بالتسديد للدائن و ليس لزبونه , و يمكن التمييز بين عدة أشكال لهذا النوع من القروض :
- القبول الممنوح لضمان ملاءة الزبون الأمر الذي يعفيه من تقديم الضمانات.
- القبول المقدم بهدف تعبئة الورقة التجارية.
- القبول الممنوح للزبون من اجل مساعدته للحصول على مساعدة للخزينة
- القبول المقدم للتجارة الخارجية.

رابعا: القروض المقدمة للأفراد: بإمكان البنك إن يمنح قروض من نوع أخر هي ذات طابع شخصي بشكل عام, و هدفها تمويل نفقات الاستهلاك الخاصة بالأفراد(الزبائن) , ومن بين هذه القروض: بطاقات القرض, و القروض المقدمة عادة للأشخاص ذوي الدخول الثابتة. وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من القروض لا يزال في بدايته في الجزائر , ولم تستطع البنوك بعد أن تطور استعمال هذا النوع من القروض لكي يرقى إلى درجة الممارسة التقليدية الشاملة.
الفرع الثاني: القروض المقدمة لتمويل نشاطات الاستثمار:
تختلف عمليات الاستثمار جوهريا عن عمليات الاستغلال , من حيث موضوعها و مدتها و طبيعتها و لذلك فان العمليات تتطلب إشكالا و طرق أخرى للتمويل تتلاءم و هذه المميزات العامة. فنشاطات الاستثمار هي تلك العمليات التي تقوم بها المؤسسات لفترات طويلة, وهي تهدف للحصول إما على وسائل إنتاج و معداته, و إما عقارات و عليه فالاستثمار هو عبارة عن إنفاق حالي ينتظر من ورائه عائدا اكبر في المستقبل ,ويعتبر تحقيق الأرباح من وراء هذا الاستثمار من الضمانات الأساسية التي تسهل
عملية التسديد فيما بعد, وعندما تقوم المؤسسة بالاستثمار فهي بذلك تتخذ قرار يمكن أن يرهن مس
تقبلها إذا لم يكن صائبا. وعليه تتطلب هذه العملية القيام بدراسات معمقة للمشروع حتى يمكنها ذلك من التقليص من احتمالات عدم التأكد ,وبالتالي التقليص من المخاطر الناجمة عن الاستثمار و تأثيراتها على وضع المؤسسة ووضع البنك الممول للعملية.
أولا: عمليات القرض الكلاسيكية لتمويل الاستثمارات:
يتم التمييز في هذا الصدد بين نوعين من الطرق الكلاسيكية للتمويل الخارجي للاستثمارات , و يرتبط كل نوع منها بطبيعة الاستثمار ذاته.
01- قروض متوسطة الأجل: توجه هذه القروض لتمويل الاستثمارات التي لا يتجاوز عمر استعمالها سبع سنوات, و نظرا لطول هذه المدة فان البنك يكون معرضا لخطر تجميد الأموال إضافة إلى المخاطر المتعلقة باحتمالات عدم السداد التي يمكن أن تحدث تبعا للتغيرات التي تحدث على مستوى المركز المالي للمقترض. ويمكن التمييز بين نوعين من القروض متوسطة الأجل, و يتعلق الأمر بالقروض القابلة للتعبئة لدى مؤسسة مالية أخرى أو لدى معهد الإصدار,والقروض غير القابلة للتعبئة.
ففيما يتعلق بالنوع فيعني أن البنك المقرض بإمكانه إعادة خصم القروض لدى مؤسسة مالية أخرى أو لدى البنك المركزي, وإما فيما يتعلق بالقروض غير القابلة للتعبئة فمعناه أن البنك لا يتوفر على إمكانية إعادة خصم هذه القروض و بالتالي فانه يكون مجبرا على انتظار سداد المقترض لهذا القرض.
02- قروض طويلة الأجل: تلجا المؤسسات التي تقوم باستثمارات طويلة إلى البنوك لتمويل هذه العمليات نظرا للمبالغ الكبيرة التي لا يمكن أن تعبئها لوحدها, كذلك نظرا لمدو الاستثمار و فترات الانتظار الطويلة قبل البدء في الحصول على العوائد .والقروض الموجهة لهذا النوع من الاستثمارات تفوق في الغالب سبع سنوات, ويمكن أن تمتد أحيانا إلى غاية عشرين سنة, ونظرا لطبيعة هذه القروض ( المبلغ الضخم,والمدة الطويلة) تقوم بها المؤسسات متخصصة لاعتمادها بتعبئة الأموال اللازمة لذلك على مصادر ادخارية طويلة لا تقوى البنوك التجارية عادة على جمعها. ورغم كل هذه المصاعب تبقى صيغ التمويل الكلاسيكي من بين الطرق المستعملة بشكل شائع في تمويل الاستثمارات, و لكن ذلك لم يمنع النظام البنكي من تطوير وسائل التمويل بشكل يسمح له بتجاوز عوائق و مصاعب هذه الأنواع من القروض.



ثانيا: القرض الايجاري: يعتبر القرض الايجاري فكرة حديثة للتجديد في طرق التمويل, وان كانت هذه الطريقة لا تزال تحتفظ بفكرة القرض فإنها قد أدخلت تغييرا جوهريا في طبيعة العلاقة التمويلية بين المؤسسة المقرضة و المؤسسة المقترضة, ورغم حداثة هذه الطريقة فإنها تسجل توسعا سريعا في الاستعمال لإقدام المستثمرين عليها بالنظر إلى المزايا العديدة التي تقدمها لها.

01- تعريف القرض الايجاري و خصائصه: هو عملية يقوم بموجبها بنكا أو مؤسسة مالية أو شركة تأجير مؤهلة قانونا لذلك بوضع آلات أو معدات أو أي أصول مادية أخرى, بحوزة مؤسسة مستعملة على سبيل الإيجار مع إمكانية التنازل عنها في نهاية الفترة المتعاقد عليها, ويتم التسديد على أقساط يتفق بشأنها تسمى ثمن الإيجار*.
ومن خلال التعريف يمكننا استنتاج خصائص الإيجار الأساسية و هي كالتالي
- إن المؤسسة المستأجرة غير مطالبة بإنفاق المبلغ الكلي للاستثمار مرة واحدة ,وإنما
تقوم بالدفع على أقساط تسمى ثمن الإيجار.
- إن ملكية الأصل أو الاستثمار أثناء فترة العقد تعود إلى المؤسسة المؤجرة وليس إلى المؤسسة المستأجرة, وتستفيد هذه الأخيرة من حق استعمال فقط.
- في نهاية فترة تتاح للمؤسسة المستأجرة ثلاث خيارات:
1 - طلب تجديد العقد وفق شروط يتفق بشأنها مجددا دون تغيير ملكية هذا الأصل .
2 - شراء نهائي لهذا الأصل بالقيمة المتبقية المنصوص عليها في العقد,مع نقل ملكية الأصل وحق الاستعمال إلى المؤسسة المستأجرة.
3 -الامتناع عن تجديد العقد أو شراء الأصل و بالتالي إرجاع الأصل إلى المؤسسة المؤجرة.
- تقييم عملية القرض الايجاري علاقة بين ثلاثة أطراف: المؤسسة المستأجرة, المؤسسة المؤجرة, المؤسسة الموردة لهذا العقد الائتمان لابد أن تتم , و عمليات تفاوض تحدث و إجراءات وخطوات محددة يجب أن تحدد ,و متطلبات عالية يجب أن تتوافر لمنح القروض و تطوير دائم تعمل البنوك
التجارية على أحداثه عند إدارتها للقروض المصرفية.

المبحث الثاني: عمليات و معايير منح القروض و مخاطرها.
المطلب الأول: عمليات و معايير منح القروض
أولا: سياسة الإقراض
يمكن تعريف سياسة الإقراض بأنها مجموعة القواعد و الإجراءات ,و التدابير المتعلقة بتحديد حجم و مواصلات القروض ,و تلك التي تحدد ضوابط منح القروض و متابعتها و تحصيلها, و بناءا على ذلك فان سياسة الإقراض في البنك التجاري يجب أن تشمل القواعد التي تحكم عمليات الإقراض بمراحلها المختلفة,و أن تكون هذه القواعد مرنة و مبلغة إلى جميع المستويات الإدارية ,المعنية بنشاط الإقراض.
ثانيا:مكونات سياسة الإقراض:
تشمل سياسة الإقراض المكونات التالية :
01-تحديد الحجم الإجمالي للقروض: ويقصد به إجمالي القروض التي يمكن للبنك إن يمنحها لعملائه ككل ,و كذلك إجمالي القروض التي يمكن إن يمنحها للعميل الواحد,و عادة
ما تتقيد البنوك التجارية في هذا المجال بالتعليمات و كذا القواعد التي يضعها البنك المركزي.
02- تحديد المنطقة التي يخدمها البنك: و يتوقف حجم المنطقة التي يغطيها نشاط الإقراض في البنك وفقا لمجموعة من العوامل, في مقدمتها حجم الموارد المناخية و المنافسة التي يلقاها البنك في المناطق المختلفة,فضلا عن طبيعة المناطق المختلفة و حاجة كل منها للقروض,و يضاف إلى ذلك مدى قدرة البنك على التحكم في إدارة هذه القروض و الوقاية عليها.

03-تحديد أنواع القروض: يمكن تحديد أنواع القروض التي يمكن للبنك منحها ,و ترجع أهمية تحديد أنواع القروض الممنوحة إلى الارتباط المزدوج بين نوع القرض و طبيعة كل من نشاط المقترض و نشاط البنك ,و هذا الأخير قد يكون مقيدا كليا أو جزئيا بالقوانين السارية في الدولة ,و التعليمات التي تصدرها السلطات النقدية ,و من ناحية أخرى فان طبيعة مصادر الأموال في البنك و خاصة الودائع يمكن إن تتحكم في أنواع القروض التي يمكن منحها.
04- تحديد سلطات منح القروض: بتم وضع حد معين للمبالغ التي يكون لكل من المسئولين عن الإقراض سلطة الموافقة عليها عند المستويات الإدارية المختلفة, و في هذا الصدد يمكن التفرقة بين نوعين من البنوك.
ا- البنوك ذات الوحدة الواحدة: في هذا النوع من البنوك فان الذي يباشر عملية الإقراض للعملاء هو الموظف المختص بالقروض ,و الذي يكون مقيدا لحد معين بقيمة القرض التي لا يمكن تجاوزها,و القروض التي تزيد عن هذا الحد يملك سلطة الموافقة عليها كبار الموظفين المعنيين بالإقراض,و ذلك في حدود مبلغ معين أيضا و ما يزيد عن ذلك تتولى لجنة القروض أمر البحث فيه.
ب-البنوك ذات الفروع : و في هذا النوع من البنوك تتدرج سلطة منح القروض من رئيس مجلس الإدارة إلى مدير الائتمان إلى مدير الفرع,أي وجود قدر من اللامركزية و بالتالي يكون لكل مدير فرع حد معين لمبلغ القرض الذي يمكن إن يوافق عليه, وما يزيد عن هذا الحد يرفع إلى المركز الرئيسي سواء كان المختص بالموافقة مدير عام للائتمان أو لجنة القروض ,أو رئيس مجلس الإدارة.
05-تحديد سعر الفائدة على القرض: يحضى تحديد سعر الفائدة على القرض بإحكام كبير , و تتأثر أسعار الفائدة بعوامل كثيرة منها: أسعار الفائدة السائدة في السوق, و درجة المنافسة بين البنوك ,و حجم الطلب على القروض.
و عندما يقوم البنك بتحديد سعر الفائدة على القروض التي يمنحها ,فان ذلك لا يعني بالضرورة إن يحدد نسبة عينيه لسعر الفائدة على القروض.و لكن قد يكتفي بتحديد أساس حساب هذا السعر, و بعبارة أخرى فان البنك قد يضع مدى معين لسعر الفائدة على القروض استرشادا بسعر الخصم الذي يحدده البنك المركزي,بالإضافة إلى سعر الفائدة على الودائع بحيث يختلف سعر الفائدة طبقا لنوعية القرض,أو نوعية العميل المقترض.
06-تحديد استحقاق القرض: أي يقوم البنك بتحديد الآجال المختلفة لما يمكن إن يمنحه من قروض, و التي قد تتراوح من ليلة واحدة إلى عدة سنوات مع مراعاة انه كلما زاد اجل استحقاق القرض كلما زادت المخاطر المحيطة بسداده. ووضع إطار استحقاق القروض يعني تحديد ما هو المقصود بالأجل القصير و المتوسط و الطويل,و هنا تختلف الآجال من بنك لآخر.
مع الملاحظة انه كلما زاد حجم الأموال المملوكة ,و زادت نسبتها إلى الودائع كلما كانت البنوك أكثر قدرة على منح قروض متوسطة و طويلة الأجل و العكس صحيح. وكلما زادت نسبة الودائع الآجلة إلى إجمالي الودائع و قلت درجة تقلب الودائع ككل,كلما كانت البنوك أكثر قدرة على منح القروض متوسطة و طويلة الأجل و العكس صحيح.
07-تحديد الضمانات المقبولة من جانب البنك: يقوم البنك بتحديد الضمانات التي يمكن قبولها ,و التي تتوقف على الظروف المحيطة و عادة ما تختلف من وقت لأخر وفقا لمدى قبولها في السوق,كما يحدد البنك أيضا هامش الأمان بالنسبة للأصول المقدمة للضمان.فبالنسبة للقروض الاستهلاكية مثلا فان البنك يحدد صفات طالب القرض في إن يكون شاغلا لوظيفة لعدد معين من السنوات ,و لديه دخل ثابت,كما يكون منتظما في سداد القروض السابقة ,و بالنسبة للبضائع يحدد البنك صفات البضائع المرهونة و أماكن وجودها و هامش الضمان المطلوب.
08-مجالات الإقراض غير المسموح بتمويلها: قد تتضمن سياسات الإقراض لدى بعض البنوك المجالات غير المسموح بتمويلها,بغض النظر عن ماهية هذه المجالات و الحكمة الأساسية من وراء هذا المنع هو التقليل من المخاطر التي تصاحب تمويل هذه المجالات , أو قد تكون مبررات هذا المنع راجعة إلى أسباب دينية أو أخلاقية.فقد تقرر إدارة البنك منع الإقراض في مجالات صناعات متقدمة أو صناعات يحتمل تعرضها إلى أزمات ,أو في مجال صناعة الأسلحة أو السجائر.
09- متابعة القرض: ينبغي إن تشمل سياسة الإقراض تصميم نظام كامل للرقابة الصارمة على القروض,وذلك من خلال إتباع وسائل الرقابة بأنواعها المختلفة بهدف اكتشاف مشاكل تحصيل القروض من العملاء.
خاصة و إن مشكلة القروض المتعثرة تواجه كل بنك من البنوك,و مما لاشك فيه إن وجود سياسة محددة و نظام محكم لمراقبة القروض يخفف إلى درجة كبيرة من نسبة القروض الهالكة,كما انه يمكن اكتشاف القروض المتعثرة في وقت مبكر مما يسمح بمعالجة الوضع قبل استفحاله [].


المطلب الثاني :مخــاطـر عمليــات الــقرض:
" إن ربح الأموالفي البنك يتطلب أساسا عدم فقدانهـا "
فالقروض البنكيةسواء موجهة لتمويل الاستغلال أو اقتناء استثمارات، فأصله يقترن دوما بمفهوم الخطر "فلا يوجد قرض بدون مـخاطر "، و ذلك مهما تطورت التقنيات البنكية. فنجد مثلا: أنبنوك الدول المتقدمة قد تحكمت لحد الآن بدرجة عالية في مخاطر السوق ( نمـاذج حديثة؛ المراقبة الداخلية فعّـالة...)؛غير أن مخاطر القرض يبقى تحديدها من أصعب المهام البنكية.
و عليه، فإن أغلبالمخاطر البنكية ترتكز أساسا على التحكم أو عدم التحكم للمشاكل المتعلقة بمخاطرالقرض ( التوقيع )، و ذلك مهما كان الضمان المتخذ -فلا يوجد تأمين من كل أخطارالقرض-.
و عموما، تأخذ مخاطر القرض الأشكال التالية :
3 مخاطر عدمالتسديد-Risque de non remboursement -
3 مخاطر تجميد رؤوس الأموال-Risque d'immobilisation-
3 مخاطر الخزينة-Risque de trésorerie -
أولا : مخاطر عدم التسديد
و تربط مخاطر عدم التسديد بالقروض التالية :
§القروض المباشرة و التي تفرض على الـمدين تسديد ديونهحسب شروط متفق عليها مسبقا : المبالغ؛ المدة.. .الخ
§القروض غير المباشرة، أو قـروض بالتوقيع،والتي تـمثل ضمان ( كفاءة؛ ضمان احتيـاطي؛ إمضاء) يفرض على المدين الدفع في حالةاستعمال هذا الضمان، مع احترام الآجال المحددة.
أما شروط التسديد فتختلف حسب نوعية القرضكالتالي:
§التسديد لأجل مستحق دفعة واحدة: السحب علىالمكشوف؛ التسهيلات المصرفية؛ الكفاءات.
§التسديد وفق جدول لتواريخ الاستحقاق : ويمثل إهتلاك رأس المال الخاص بقروض الاستثمار.
بالمقابل نجد أن شروط عدم التسديد تتمثل فيمايلي:
§عجز ظرفي : ناجم عن إشكال أو خلل مؤقت فيخزينة المؤسسة ( العميل)
§عجز هيكلي : مرتبط بـمردودية نشاطاتالمؤسسة وقدرتها على التسديد.
§سوء النية : يجعل من المؤسسة تمتنع عنتسديد ديونها عمدا، خاصة لـما تكون في موضع قوة مقارنةبالبنك. و غالبا ما يتضح أنمخاطر عدم التسديد أساسها هو سوء تقدير لإمكانيات العميل. هذا لأن عملية منح القروضتستدعي دراسة و تحليل دقيقين لحالة المؤسسة، لا سيما فيمايخص:
§العنــاصـر غـيرالـمــالــيـة :
*عامل الثقة، الذي يعتبر عاملا إنسانيا يحكمالعلاقات بين البنك و زبونه.
*تغيرات المحيط الاقتصادي والاجتماعي و النقدي... الخ
*دراسةالسوق و السلع ( التسويق).
*الدراسة الصناعية : التجهيزات؛ الكفاءات؛ تنظيم الإنتاج؛ الوسائل؛... الخ .
§الــتشـخـيـصالـمالي :
*فحص الوثائق و المستندات المستعملة : الميزانية؛ جدولحسابات النتائج؛ مخطط التمويـل؛ مخطط الاستثمار؛ موازنة الخزينة ؛الخ… .
*تشخيص عام : دراسة مخاطر فـقدان السيولة؛انخفاض المردودية؛ عدم القدرة على الوفاء؛ و غيرها من المخاطر الماليةللمؤسسة.
*تشخيص خاص : و يتم فيه حساب النسبالملائمة، التي تكشف عن حقيقة الحـالة المالية للعميل، و لابد أن تشغل هذه الأخيرةالاهتمام الدائم للبنك. وتتمثل أهم النسب المالية فيمايلي:
¬نسب هيكلية(نسب السيولة نسب الخزينة؛ والقدرة على الوفاء)
- نسب التمويل ( نسب الاستدانة والاستقلالية)
*نسب التسيير : - نسب النشاط ( معدل دوران المخزون؛ مدة قرض الزبائن؛الخ)
- نسب المردودية(المردودية المالية و التجارية الخ)…
*دراسة الأثر الضريبي على الحالة الماليةللمؤسسة. علما أن الجهاز الضريبي، كونه يمثل خزينة الدولة، فهو يتمتع بامتياز فيتغطية الحقوق.
§تــقـديــر وتحليل احتيــاجـات الـــتــمـويـــل .
§تكوين الضمانــاتالمنــاسبة: وهي تعتبر ملحقاتللقرض تساعد على تغطية المخاطر.
*الضمانات العينية : عقار؛أصل؛ رهن مخزون؛ الخ… .
*الضمانات الشخصية : الكفالات؛ الضمان الاحتياطي.
ثـانيا : مخاطر التجميد : ويعتبر التجميدبالنسبة للبنك استحالة تجنيد السندات والأوراق التجارية، التي في حـوزة البنك، بغرضالحصول على إمكانية إعادة التمويل إما :
§لدى هيئةالإصدار ( بنك الجزائر ) عن طريق إعادة الخصم.
§في الأسواقالنقدية - منح سندات-.
§في الأسواق المالية - التنازل عن القيم -.
أمام هذه الوضعية،يضطر البنك إلى اللجوء إلى السوق ما بين البنوك-Marché inter-bancaire -بحيث يتحمل البنك معدل فائدة أكبر، أما فيحالة عدم كفاية العرض في هذه السوق - حالة السوق البنكية الجزائرية - يلجأ البنككآخر منفذ له إلى " السحب على المكشوف" من البنك المركزي، بمعدل فائدة جهنمي ( % 24 ). وطبعا هذا التمويل لا يفيد مردوديةالبنك، بالعكس، فهو يضخـم وضعيتها وقـد يُدخلها في دوامة منالخسائر.

فالسؤال المطروحهو : كيف يمكن الاحتياط من مخـاطر التجميد ؟
نظريـا، فإن تغطيةهذه المخاطر تتمثل ببساطة في تسيير صحيح و فعّـال لـموارد البنوك و خزينتها. والمقصود من التسيير الصحيح للبنك هو السهر على تحقيق التوازن بين الموارد والاستخدامات التجارية و بين الأموال الخاصة والالتزاماتالـمالية.

أما في الجانبالتطبيقي، فإن البنوك الجزائرية تواجه مصاعب وعراقيل، لا تُعد ولا تُحصى، تـمنعهامن تحقيق هذا التوازن، ونذكر من بينها ما يلي :

¨ ضعف بنككة-Bancarisation -العوامل الاقتصادية، فمثلا : تشويـه صورةالشيك كـوسيلة للدفع.
¨ منتجات بنكية محدودة جدا ومـماثلة لكل البنوكالوطنية.
¨ منافسة شبه معدومة ما بين البنوك.
¨ الضغط على البنوك الوطنية بخصوص سياسية منح القروض : تشغيل الشباب؛ المؤسسات العمومية الاقتصادية؛ القطاع الزراعي؛الخ… .
¨ سياسة معدلات الفائدة غير مناسبة مقارنة بمعدلات إعادةالتمويل.

ثـالثـا : مخاطر الخزينة
إن مردودية البنكتتركز بقدر كبير على تسيير أمثل للخزينة. فالبنك قد يواجه عمليات سحب متتـالية منعملائه، نتيجة وقوع أحداث سياسية أو اقتصادية، و التي تـمنع البنك من تغطية قروضالعملاء.
ولهذا فلابد منالبنك أن يتخذ بعض التدابير الوقائية :
*التخفيض من الودائع غير المنتجة : الصكوك البريدية؛الصناديق؛... الخ .
*تسيير الموازنات الخاصة بالدفعات ذات مبالغمعتبرة.
*استعمـال الوسائـل التي تسمـح بإعـادةالتمـويل.
*تحريض أو تشجيع التوظيف الدائم ( رفع منعامل الثقة).
*البحث عن أحسن معدلات الفائـدة للتوظيف أوالتنازل.



الخـاتمـــة

من خلال دراستنا التي قمنا بإعدادها و المتعلقة بالقرض و جدنا أن هذا الأخير يلعب دورا هاما من الناحية الاقتصادية و الاجتماعية حيث يستفيد البنك من خلال تقديم هذا القرض للمتعاملين و يتحصل على فوائد عن طريق هذا القرض فإن ذلك يشجعه على التعامل أكثر مع العملاء .
ويعد قرار منح القروض من أصعب القرارات التي يواجهها المصرف في عمله لأنه غالبا ما تقابله مخاطر كبيرة خاصة عدم التسديد الذي يمكن أن يؤدي بالبنك إلى حالة العجز أو الإفلاس ، هذا ما يوجب البنوك وضع سياسية محكمة لمنح القروض من خلال التحري و جمع المعلومات عن المؤسسة الطالبة له أو المتعاملة معه وطلب الضمانات الكافية لتغطية قيمة القرض و فوائده

محب بلاده
2011-03-13, 22:37
بحث آخر حول القروض البنكية

لتحميــــــل اضغط


هنــــــــــــــــا (http://www.9alam.com/forums/attachment.php?attachmentid=1855&d=1264109401)

سارة يعرب
2011-03-14, 13:53
والله أخي عجز اللسان عن شكرك

دعائي لك ربي يحفظلك والديك ويجعلك ابنا بارا لهما

بارك الله فيك وجزاك خيرا

احترامي لك

وأود رأيك في التالي:

هل يمكن ان نستبدل كلمة ادارة التكاليف بكلمة نظام التكاليف اي هل يؤديان نفس المعنى مع التبرير؟

احترامي

محب بلاده
2011-03-14, 19:42
والله أخي عجز اللسان عن شكرك

دعائي لك ربي يحفظلك والديك ويجعلك ابنا بارا لهما

بارك الله فيك وجزاك خيرا

احترامي لك

وأود رأيك في التالي:

هل يمكن ان نستبدل كلمة ادارة التكاليف بكلمة نظام التكاليف اي هل يؤديان نفس المعنى مع التبرير؟

احترامي

أهداف ومقومات وأركان نظام التكاليف



نظام التكاليف -المفهوم والاهداف
تُركز الوحدة الدراسية على أربعة مواضيع رئيسية تتمثل في الآتي:
1- مفهوم نظام التكاليف:
ويقصد به مجموعة من الإجراءات المنتظمة طبقاً لمنهج منطقي، وتشكل مجموعة من الوظائف لها هدف مطلوب، وتقوم على قواعد علمية من ناحية وعلى تطبيق واقعي في الحياة العملية من ناحية أخرى.
2- أهداف نظام التكاليف:
تسعى محاسبة التكاليف إلى تحقيق أربعة أهداف رئيسية هي:
*أ) تحديد التكاليف الفعلية للمنتج أو للنشاط.
*ب) الرقابة على التكاليف
*ج) توفير البيانات اللازمة لخدمة أغراض التخطيط.
*د) المساعدة في رسم السياسات وترشيد القرارات الإدارية.
3- مجالات استخدام نظام التكاليف:
لم يعد استخدام محاسبة التكاليف قاصراً على المنشآت الصناعية فقط فقد امتد تطبيق محاسبة التكاليف إلى الأنشطة الزراعية و الخدمية والمصرفية وغير ذلك من الأنشطة، ومن العوامل التي ساهمت في اتساع مجالات التطبيق ما يلي:
*أ) تطور هدف محاسبة التكاليف، فلم يعد الهدف قاصراً على تحديد تكلفة الإنتاج وتقويم المخزون وإنما امتد ليشمل المساعدة في الرقابة على التكاليف وتوفير البيانات لإعداد الموازنات التخطيطية وترشيد القرارات الإدارية.
*ب) أملت المنافسة الشديدة بين الشركات إلى أهمية البيانات التكاليفية التي تساعد الإدارة على خفض تكاليفها سواءً الإنتاجية أو التسويقية أو الإدارية وبالتالي تخفيض سعر البيع.
*ج) أدت ضخامة وكبر المنشآت غير الصناعية وتشعب وتشابك أنشطتها إلى صعوبة مراقبة أوجه النشاط المختلفة بالاعتماد على الملاحظة المباشرة للعاملين. ولذلك دعت الحاجة إلى وجود نظام للتكاليف يقدم تقارير رقابية عن تكاليف وإيرادات كل نشاط.
*د) إن محاسبة التكاليف لم يعد مجال تطبيقها منحصراً في مجال واحد، وإنما شملت كل المجالات والأنشطة، فطالما أن هناك نشاطاً فإن هناك تكلفة، وحيثما وجدت التكلفة ظهرت الحاجة إلى قياسها وضبطها وتخطيطها.
4- علاقة نظام التكاليف بنظام المحاسبة المالية:
تتصف المحاسبة المالية بأن بياناتها تاريخية أي أنها تسجل الأحداث المالية التي حدثت فعلاً بعد حدوثها، وإن المحاسبة المالية تُركز على الإجماليات دون الاهتمام بتفصيلات الأحداث المالية.
أما نظام محاسبة التكاليف فبياناته تاريخية بما حدث فعلاً، وكذلك بياناته تقديرية ومعيارية وهي بيانات متعلقة بالمستقبل. كما أن نظام محاسبة التكاليف يقدم بيانات تحليلية أي تفصيلية وليست إجمالية. أي أن محاسبة التكاليف تغطي القصور الموجود في نظام المحاسبة المالية.
وعلى الرغم من استقلال نظام محاسبة التكاليف عن نظام المحاسبة المالية إلا أن هناك ارتباط وثيق بينهما تتضح مظاهره في الآتي:
*أ) مطابقة بيانات ونتائج كلا النظامين، فطالما أن النظامان يخدمان نشاطاً واحداً فإن تفصيلات محاسبة التكاليف لابد وأن تتفق مع اجماليات المحاسبة المالية.
*ب) هناك تداول بين النظامين للبيانات، فمحاسبة التكاليف تستفيد من البيانات التي يستخدمها نظام المحاسبة المالية. وفي الوقت ذاته هناك بيانات أخرى تنساب من نظام التكاليف إلى نظام المحاسبة المالية.
*ج) هناك تعاون بين نظام محاسبة التكاليف ونظام المحاسبة المالية في إعداد الحسابات الختامية والمركز المالي.

مقومات نظام التكاليف والعوامل المؤثرة في تصميمة
تُركز الوحدة الدراسية على موضوعين رئيسيين يتمثلان في الآتي:
1- العوامل المؤثرة في تصميم نظام التكاليف:
هناك عدد من الاعتبارات والظروف التي يجب مراعاتها عند تصميم نظام التكاليف حتى يكون هذا النظام ملائماً لطبيعة نشاط المنشأة وحجمها وظروفها الخاصة. ومن هذه الاعتبارات ما يلي:
(1) تحديد طبيعة العملية الإنتاجية المراد قياس تكلفتها والنظام المتبع فيها، فهناك منتجات ذات مواصفات واحدة ومحددة أي تكون الوحدات المنتجة متجانسة، وهناك منتجات يتم إنتاجها طبقاً لمواصفات كل عميل، أي أن وحدات المنتجات غير متجانسة، ولا شك أن الأسلوب والطريقة التي تتبع في تحديد تكلفة كل وحدة من وحدات الإنتاج في الحالة الأولى تختلف عنها في الحالة الأخيرة.
(2) الهيكل التنظيمي، فكل منشأة لها هيكلها التنظيمي الخاص بها.
(3) الأهداف المطلوبة من نظام التكاليف، إذ يجب أن يراعى عند تصميم نظام التكاليف الأهداف التي يصمم من أجلها هذا النظام وقد سبق التعرف على أهداف نظام التكاليف.
(4) الفترة التي تغطيها معلومات التكاليف، فقد تكون تقارير التكاليف أسبوعية أو نصف شهرية، أو شهرية أو كل ثلاثة أشهر أو نصف سنوية، مع العلم أنه كلما قل طول الفاصل الزمني بين كل تقرير وآخر زادت الأعباء والجهد والتكلفة.
(5) أنواع المنتجات أو الخدمات المراد قياس تكلفتها.
(6) نظرة الإدارة ومفهومها لنظم المعلومات.
2- مقومات نظام التكاليف:
يقوم نظام التكاليف على عدد من المقومات تتمثل في الآتي:
(1) دليل عناصر التكاليف: وقد جرى العمل في محاسبة التكاليف على تبويب عناصر التكاليف التي تستخدم في مزاولة النشاط حسب طبيعتها إلى ثلاثة أنواع هي:
*أ) المواد، ويطلق عليها المستلزمات السلعية، وتشمل كافة أنواع المواد سواءً الرئيسية أو الفرعية.
*ب) الأجور، سواءً في شكل نقدي أو في شكل مزايا عينية.
*ج) الخدمات، وهي التسهيلات الضرورية لمزاولة العمل مثل السكن ويقابله الإيجار، وخدمة النقل ويقابلها مصروفات النقل.
وعند إعداد دليل عناصر التكاليف يسترشد المحاسب بعدد من العوامل منها:
- الأهمية النسبية للعنصر.
- تكرار حاجة الإدارة إلى المعلومات.
- سهولة حصر العنصر.
(2) دليل مراكز التكاليف: يقسم نشاط الشركة أو المنشأة إلى مراكز تكلفة، ويعبر مركز التكلفة عن دائرة أداء نشاط متجانس.ويمكن تقسيم مراكز التكاليف إلى:
*أ) مراكز الإنتاج: وتعكس هذه المراكز النشاط الأساسي الذي قامت من أجله المنشأة.
*ب) مراكز الخدمات الإنتاجية: مثل مركز الصيانة للآلات والمعدات.
*ج) مراكز الخدمات التسويقية: وهي التي تعمل على ترويج منتجات المنشأة وتوصيلها للمستهلك.
*د) مراكز الخدمات الإدارية والتمويلية.
هـ) مراكز العمليات الرأسمالية.
(3) دليل وحدات النشاط: ويقصد بوحدة النشاط الوحدة التي تتخذ أساساً لقياس تكاليف هذا النشاط وتنسب إليها عناصر التكاليف التي تستخدم داخل هذا النشاط. وتعبر وحدة النشاط عن المنتج النهائي لهذا النشاط.
(4) الدورة المستندية: والمستندات تعتبر وسيلة المحاسبة في تجميع البيانات وتسجيلها والتحقق من صحتها، ويتأثر تصميم الدورات المستندية بالتنظيم الإداري المتبع في المنشأة، وبالتخطيط الفني للمصنع والعمليات الإنتاجية والوسيلة المتبعة في تشغيل النظام سواءً كان يدوي أو نظام آلي.
وعند تصميم نماذج المستندات يتم مراعاة الآتي:
*أ) الغرض من إعداد المستند.
*ب) الجهات الفنية التي يعنيها المستند.
*ج) البساطة.
*د) الاقتصاد فـي النفقات.
(5) المجموعة الدفترية والسجلات التحليلية: لكل نظام تكاليف مجموعة من الدفاتر والسجلات، ويتوقف تحديد هذه المجموعة على شكل العلاقة بين نظام التكيف ونظام الحسابات المالية هل هي علاقة اندماج أم علاقة انفصال.

المحاسبة على تكلفة المستلزمات السلعيةالواردة
تُركز الوحدة الدراسية على ثلاثة موضوعات رئيسية تتمثل في الآتي:
1- الدورة المستندية للمستلزمات السلعية الواردة:
عادة الدورة المستندية والإجراءات المتبعة في شراء المستلزمات السلعية لها قواعد عامة وإن كانت تختلف من منشأة إلى أخرى حسب ظروف كل منها يوضحها الشكل التالي:

*أ) طلب شراء المستلزمات:
إدارة المخازن هي عادة الجهة التي تملك حق طلب الشراء، ويحتوي طلب الشراء على البيانات التالية: رقم طلب الشراء وتاريخه، الأصناف المطلوبة ومواصفاتها، الكميات، سبب الاحتياج إليها، الميعاد المناسب للتوريد، الجهة الطالبة، توقيع المسئول عن الطلب..
*ب) أمر توريد المستلزمات السلعية:
تقوم إدارة المشتريات بتحرير أمر التوريد أو أمر الشراء ويحتوي هذا الأمر على البيانات التالية: رقم الأمر وتاريخه، عنوان واسم المورّد، بيان بالأصناف المطلوبة، شروط التوريد والشحن والتفتيش، الأسعار والالتزامات المالية، مكان التسليم، توقيع المسئول.
*ج) استلام المستلزمات السلعية وتخزينها:
في حالة وصول المواد إلى المخازن يقوم باستلامها قسم الاستلام بعد مطابقتها بأمر الشراء، ويحرر بذلك إذن الاستلام وتقرير فحص ومنه تقوم إدارة المخازن بإثبات المواد في بطاقة الصنف في خانة الوارد وبالكميات فقط.
*د) إثبات المستلزمات السلعية بحساب الصنف:
تقوم إدارة التكاليف بقيد المواد الواردة وتسعيرها بحسابات الصنف بدفتر أستاذ المخازن ولا يتم ذلك إلا بعد مطابقة طلب الشراء وأمر التوريد وإذن الاستلام وتقرير الفحص وفاتورة المورد..
2- تسعير المستلزمات السلعية الواردة:
تسعير المواد الواردة يتم حسابه كالآتي:
ثمن شراء البضاعة بعد استنـزال الخصم التجاري وأي مسموحات أخرى.
يضاف إلى ثمن الشراء المصاريف التالية:
- تكاليف النقل والتأمين
- الرسوم الجمركية.
- عمولات وكلاء الشراء.
وتحدد تكلفة الوحدة من خلال قسمة ثمن الشراء مضافاً إليه المصاريف السابقة على عدد الوحدات.
3- معالجة الفاقد والتالف والمرتجع من المستلزمات السلعية الواردة:
في حالة ما يبين تقرير الفحص عن وجود مواد تالفة أو فاقدة فإنه يتم الرجوع إلى نصوص عقد الشراء فقد يتحملها المورد أو تتحمل التكاليف إدارة المنشأة وفي الحالة الأخيرة تتحمل الوحدات السليمة بتكلفة الوحدات التالفة والفاقدة.
المحاسبة على تكلفة المستلزمات السلعية المنصرفة
تُركز الوحدة الدراسية على ثلاث موضوعات رئيسية تتمثل في الآتي:
1- الدورة المستندية للمستلزمات السلعية المنصرفة:
يتم تصميم الدورة المستندية للمستلزمات السلعية المنصرفة بهدف التحقق من الرقابة على صرف هذه المواد وإعلام أثر صرف المواد على الأقسام المختلفة في المنشأة سواءً كانت إدارة المخازن أو إدارة التكاليف أو غيرها.
وتمر الدورة المستندية لعملية صرف المواد بالآتي:
*أ) إعداد إذن الصرف:
يحتوي إذن الصرف على البيانات التالية: رقم العملية المطلوب لها الخامات، رقم المادة ومواصفاتها، الكمية المطلوبة، رقم وتاريخ إصدار الإذن وتاريخ الصرف، صيغة الأمر الصادر لأمين المخزن بالصرف، توقيع الشخص الذي يحق له صرف المواد وكذا توقيع المستلم وأمين المخزن.
*ب) قيد المستلزمات السلعية بالحسابات المختصة:
يقوم حسابات المخازن بإدارة التكاليف بعد استلامه نسخ من إذن الصرف بالتسجيل في حسابات الصنف في دفتر أستاذ المخازن في خانة المنصرف وتسعير هذه المواد حسب طريقة التسعير المتبعة.
2- تسعير المستلزمات السلعية المنصرفة:
هناك سياستين للتسعير، سياسة التسعير المعياري، وسياسة التسعير الفعلي، لكن في الواقع العملي يتبع سياسة التسعير الفعلي، ويوجد ثلاث طرق رئيسية مستخدمة في عملية التسعير الفعلي للمواد المنصرفة من المخازن وهناك عدد من الاعتبارات يجب مراعاتها عند اختيار أي طريقة من الطرق الثلاث.
وتتمثل طرق تسعير المواد المنصرفة من المخازن في الآتي:
*أ) طريقة الأول في الأول ( الوارد أولاً منصرف أولا ):
تقوم هذه الطريقة على فكرة الوارد أولاً إلى المخازن منصرف أولاً بمعنى أن أي كمية منصرفة للإنتاج يتم تسعيرها حسب أسعار المواد الواردة أولاً للمخازن وهكذا حتى نهاية الفترة أو العام حيث يتم تقييم المخزون آخر الفترة بآخر أسعار وصلت إلى المخازن.
ويفضل إتباع طريقة الأول في الأول في حالة الأصناف مرتفعة التكاليف، وكذلك في حالة اتجاه الأسعار في السوق إلى الانخفاض.
ويعاب على هذه الطريقة أنها تكون مضللة في فترات ارتفاع الأسعار لأنها تؤدي إلى تضخيم الأرباح على غير الحقيقة.
*ب) طريقة الأخير في الأول ( الوارد أخيراًً منصرف أولاً ):
هذه الطريقة تقوم على فكرة تسعير المواد المنصرفة للإنتاج بآخر أسعار وصلت إلى المخازن، وبالتالي يتم تقييم المخزون آخر الفترة من المواد بأقدم الأسعار التي وصلت إلى المخازن.
ويفضل اتباع هذه الطريقة في حالة اتجاه أسعار المواد في السوق إلى الارتفاع.
*ج) طريقة متوسط التكلفة:
ووفق هذه الطريقة يكون هناك سعر واحد للمخزون يتغير هذا السعر عند ورود أي كميات جديدة للمخازن، حيث يستخرج متوسط التكلفة التي تعبر عن سعر المواد. ويحسب هذا المتوسط بالمعادلة التالية:
متوسط التكلفة=(تكلفة الكميات الموجودة في المخازن (الرصيد) + تكلفة الكمية الواردة)/(كمية الرصيد + كمية الوارد)

وبالتالي يتم تسعير المواد المنصرفة للإنتاج بالسعر المتوسط ولا يتغير هذا السعر المتوسط إلا في حالة شراء كميات جديدة من المواد وإدخالها المخازن.
ويفضل استخدام هذه الطريقة في حالة حدوث تقلبات وتغيرات مستمرة في الأسعار وبالتالي من مزايا هذه الطريقة تخفيف تقلبات الأسعار وتقريب التكلفة من أسعار السوق.
3- معالجة المرتجع والتالف والفاقد وفروق الجرد:
أحياناً بعد الانتهاء من تنفيذ أمر إنتاجي معين يكون هناك فائض من المواد المنصرفة له، والسبب في ذلك يكون إما المبالغة في تقدير الكمية اللازمة، وإما لانخفاض كمية الإنتاج وإما لارتفاع كفاءة العاملين، كما قد يتضح عند الجرد وجود عجز أو فائض في رصيد المخزون.
*أ) معالجة المرتجع من المواد للمخازن:
تعالج المواد المرتجعة إلى المخازن كالمواد الواردة، وتسعر المواد المرتجعه بنفس السعر الذي سبق وأن صرفت به. إلا في حالة وجود أكثر من سعر صرفت به هذه المواد. فإن هناك معالجات يتم اتباعها حسب نوع الطريقة المستخدمة في عملية تسعير المواد المنصرفة.
*ب) معالجة التالف والفاقد من المواد وفروق الجرد:
يعامل الفاقد والتالف معاملة المنصرف على أن يسعر وفقاً لسياسة التسعير المستخدمة في تسعير المنصرف من المواد.
وفي حالة وجود زيادة في المخزون الفعلي عن الرصيد الدفتري فإن هذه الزيادة تعامل معاملة الوارد وتسعر طبقاً لآخر سعر وردت به كمية للمخازن أو بالسعر السائد في السوق وقت الجرد.

المحاسبة عن تكلفة العمل
تُركز الوحدة الدراسية على خمسة موضوعات رئيسية تتمثل في الآتي:
1- أهداف الدورة المستندية لحركة العمل:
عند قيام المحاسب بتصميم الدورة المستندية لحصر وتحليل تكلفة العمل في المشروع الصناعي يسعى من ذلك إلى تحقيق الأهداف التالية:
- حصر وقياس تكلفة العمل التي يتحملها المشروع في سبيل تحقيق أهدافه
- تحليل هذه التكلفة إلى مباشر وغير مباشر.
- قياس كفاية استخدام وتشغيل القوى العاملة.
- تحقيق رقابة فعالة على عنصر الأجور.
2- المستندات الخاصة بتتبع وحصر تكلفة العمل:
*أ) بطاقة الحالة المالية:
وتسجل فيها المعلومات الشخصية بالعامل إلى جانب تحديد العبء المالي الذي سيتحمله المشروع في سبيل الحصول على هذا الجهد البشري وما يطرأ على هذا العبء المالي من تغير زيادة أو نقصاً.
*ب) بطاقة الوقت:
وتستخدم في حصر الوقت الذي يقضيه العامل داخل المشروع ابتداءً من وقت الدخول حتى وقت خروجه.
*ج) بطاقة تحليل الوقت:
وتستخدم في معرفة الوقت الذي قضاه العامل في إنجاز عمل معين وبين الوقت الضائع الذي قضاه في غير فائدة للمشروع، ولمعرفة هذه الأوقات تستخدم بطاقة تشغيل، ومُـلخصات التشغيل وأذون السماح.
3- الدورة المستندية لقياس وقت وتكلفة العمل:
4- عناصر تكلفة العمل:
تتكون تكلفة العمل من عدة عناصر هي:
*أ) الأجور النقدية: وتتمثل في المبالغ النقدية التي يحصل عليها العامل نقداً والمتمثلة في الأجور العادية والإضافية والبدلات والمكافأت والحوافز المادية.
*ب) المزايا العينية: وتتمثل في قيمة ما تقدمه المنشأة للعامل من مزايا بشكل غير نقدي كالملابس والأغذية والنقل والعلاج والسكن..الخ.
*ج) حصة المنشأة في التأمينات الاجتماعية للعمال.
5- تحديد صافي الأجور المستحقة:
ويتحدد صافي الأجور المستحقة للعامل في نهاية الشهر أو الأسبوع حسب الفترة المقررة وذلك بحساب إجمالي الاستحقاقات للعامل عن الأوقات العادية وغير العادية مطروحاً منه الاستقطاعات مثل الضرائب والغرامات والتأمينات وأي استقطاعات أخرى.
تحليل تكلفة عنصر العمل
تُركز الوحدة الدراسية على ثلاثة موضوعات رئيسية تتمثل في الآتي:
1- المقصود بتحليل الأجور:
يقصد بتحليل الأجور التفرقة بين تكلفة العمل المباشر الذي يبذل مباشرة على وحدات إنتاج معينة وبين تكلفة العمل غير المباشر والتي لا تقابل عملاً مباشراً على وحدات معينة.
ولتحليل الأجور تحليلاً سليماً يتم عمل الآتي:
*أ) إعداد كشف حصر وتحليل الأجور.
*ب) إعداد ملخص الأجور المباشرة.
*ج) إعداد قوائم تحليل الأجور غير المباشرة.
2- مشاكل تحليل عنصر تكلفة العمل البشري:
تواجه المحاسب عدة بنود تثير بعض المشاكل عند تحليل عنصر تكلفة العمل منها:
*أ) تكلفة الوقت الضائع:
وهو ذلك الوقت الذي لا يستفاد منه في الإنتاج ويساوي الفرق بين الوقت المحسوب للعامل من واقع بطاقات الوقت، وبين الوقت المحسوب للعامل من واقع بطاقات الشغلة والمعبر عن الوقت الفعلي في الإنتاج. هذا الوقت الضائع ينقسم إلى:
- وقت ضائع مسموح به، وهو الوقت الذي لا يمكن تجنبه أو تلافيه أو التحكم فيه.
- وقت ضائع غير مسموح به، وهو الوقت الذي يمكن التحكم فيه وتلافيه.
*ب) الأجر الإضافي:
ويعبر عن الأجر الذي يتقاضاه العامل عن الأوقات الإضافية خلافاً لساعات العمل الرسمية.
*ج) المكافآت:
وتكون هذه المكافآت إما مقابل زيادة الكفاية الإنتاجية للعاملين عن المعدلات المقررة، وإما مقابل مناسبات معينة مثل الأعياد. وإما مشاركة في الأرباح. وبالتالي لا تعتبر جزءاً من تكاليف الأجور في هذه الحالة وإنما توزيعاً للربح.
*د) أجر الإجازات:
الإجازات نوعان: إجازات مدفوعة الأجر، مثل الإجازات السنوية، أو الأسبوعية، الإجازات المرضية والعرضية، وتعتبر كلها تكاليف غير مباشرة، والنوع الآخر إجازات غير مدفوعة الأجر، وهي تستقطع من مستحقات الموظف.
هـ) المزايا العينية وحصة المنشأة في التأمينات الاجتماعية:
وتدخل هذه المزايا ضمن حساب الأجر الشامل للعامل.
3- حساب معدل الأجر الشامل:
يتم حساب معدل الأجر لكل عامل على حدة، أو لكل مجموعة عمال كفريق متكامل بنفس التخصصات والظروف المحيطة، ويحسب هذا المعدل طبقاً
للمعادلة التالية:
معدل الأجر الشامل = الأجر الشامل خلال الفترة / المدة المستحق عنها الأجر
ويتضمن الأجر الشامل خلال الفترة عناصر الأجر الثلاثة ( الأجور النقدية ، المزايا العينية، حصة الوحدة في التأمينات الاجتماعية ) الدائمة والمتكررة مع ضرورة استبعاد أي بنود مؤقتة أو عرضية.
المحاسبة عن التكاليف غير المباشرة وأسس توزيعها
تُركز الوحدة الدراسية على أربعة مواضيع رئيسية تتمثل في الآتي:
1- ماهية التكاليف غير المباشرة:
تتضمن التكاليف غير المباشرة عناصر النفقات التي لا ترتبط بوحدة إنتاج محددة ولكن يستفيد منها أكثر من وحدة من وحدات الإنتاج “أي أنها عناصر عامة وليست خاصة .
ويتم ربط التكاليف غير المباشرة بمراكز التكلفة سواءً مراكز إنتاج، أو مراكز خدمات إنتاجية، أو مراكز خدمات تسويقية ، أو مراكز خدمات إدارية وتمويلية. وعلى ذلك فإن التكاليف غير المباشرة يتم توزيعها أولاً على مراكز التكلفة المستفيدة منها ثم يعاد توزيعها على وحدات المنتج النهائي في حين أن التكاليف المباشرة تحمل مباشرة على وحدات المنتج النهائي.
2- أنواع التكاليف غير المباشرة:
هناك ثلاثة أنواع متميزة من التكاليف غير المباشرة، وهي:
- التكاليف الصناعية غير المباشرة.
- التكاليف البيعية غير المباشرة.
- التكاليف الإدارية غير المباشرة.
والتكاليف الصناعية غير المباشرة منها:
*أ) مواد غير مباشرة: مثل مواد تشحيم ونظافة، ومهمات … الخ
*ب) أجور غير مباشرة: مثل أجور ملاحظي العمال، وعمال النظافة..الخ.
*ج) مصروفات أخرى غير مباشرة: مثل الضرائب، التأمين على العمال، استهلاك المباني والآلات..الخ.
3- معايير توزيع التكاليف غير المباشرة:
لتوزيع التكاليف غير المباشرة الصناعية أو التسويقية أو الإدارية يسترشد بالمعايير التالية:
*أ) معيار الخدمة أو المنفعة: ويعتمد على تحديد العلاقة المباشرة بين كل بند من بنود التكاليف غير المباشرة وبين مراكز التكلفة واتخاذ هذه العلاقة أساساً لتحميل البند على المراكز المستفيدة.
*ب) معيار الطاقة القصوى: يرتبط هذا المعيار أساساً بتوزيع التكاليف الثابتة عن المراكز المستفيدة والتي تنشأ أصلاً بسبب الطاقة القصوى للمنشأة وترتبط بها.
*ج) معيار التحليل: حيث يتم تحميل عناصر التكاليف غير المباشرة على المراكز المستفيدة على أساس تحليل عنصر النفقة والظروف التي تتحكم فيها.
4- أسس توزيع التكاليف غير المباشرة:
*أ) توزيع التكاليف غير المباشرة على المراكز المستفيدة: وهذه التكاليف غير المباشرة نوعان: تكاليف خاصة بمراكز محددة، مثل مواد غير مباشرة مستهلكة داخل المركز، إهلاك آلات مركز معين، وتكاليف عامة أو مشتركة يستفيد منها أكثر من مركز: مثل إيجار مبنى المصنع، مياه، كهرباء، مرتبات المديرين، ..الخ.
*ب) اختيار أساس توزيع التكاليف المشتركة ( العامة ) بين المراكز:
هناك بعض الأسس المستخدمة في الحياة العملية والتي لها صفة العمومية وهذه موجودة في جدول خاص في الوحدة الدراسية من الكتاب المقرر.
*ج) توزيع تكاليف مراكز الخدمات على المراكز المستفيدة:
عند توزيع هذه التكاليف المتعلقة بمراكز الخدمات على المراكز المستفيدة يجب تحديد أساس التوزيع المناسب لهذا المركز، فمثلاً يتم توزيع تكاليف مركز صيانة الآلات (وهو مركز خدمي) على المراكز المستفيدة على أساس مناسب يتمثل في عدد ساعات دوران الآلات في كل مركز أو قيمة هذه الآلات.
طرق توزيع تكاليف مراكز الخدمات الانتاجيةعلى المراكز المستفيدة
تركز الوحدة الدراسية على أربعة موضوعات رئيسية تتمثل في الآتي:
1- طريقة التوزيع الإجمالي:
ووفق هذه الطريقة يتم تجميع تكاليف جميع مراكز الخدمات الإنتاجية في رقم واحد ثم يوزع إجمالي هذه التكاليف مرة واحدة على مراكز الإنتاج فقط وذلك باستخدام أحد أسس التوزيع.
وتتميز هذه الطريقة بأنها سهلة التطبيق وبسيطة في الحساب والإجراءات ويقتصر تطبيقها على الصناعات الصغيرة ذات الإنتاج النمطي والتي تمثل فيها تكاليف مراكز الخدمات الإنتاجية قيمة بسيطة.
ويعاب على هذه الطريقة ما يلي:
أ*) أن تجميع تكاليف مراكز الخدمات في مبلغ إجمالي واحد يوزع مرة واحدة يشوبه نواحي قصور.
ب*) اقتصار توزيع إجمالي تكاليف مراكز الخدمات على مراكز الإنتاج فقط دون غيرها باعتبارها المراكز الرئيسية في المنشأة التي تؤدي إلى وجود المنتج النهائي يشوبه القصور.
2- طريقة التوزيع الانفرادي:
ووفق هذه الطريقة يتم توزيع تكلفة كل مركز من مراكز الخدمات الإنتاجية على حدة باستخدام أساس توزيع مناسب يتفق مع طبيعة الخدمة التي يؤديها المركز وطريقة الاستفادة من تلك الخدمات.
ويلاحظ على هذه الطريقة:
- أنها خصصت أساساً لكل مركز خدمات توزع بمقتضاه تكاليف هذه المراكز طبقاً لطبيعة الخدمة التي تؤديها. وبذلك تكون أدق من الطريقة السابقة.
- عالجت أحد عيوب الطريقة السابقة بأن استخرجت تكلفة الخدمة التي استفاد بها كل مركز إنتاج من مركز خدمات على حده.
- لم تراع هذه الطريقة مثل الطريقة السابقة مسألة الخدمات المتبادلة بين مراكز الخدمات بل سعت أيضاً إلى توزيع تكاليف كل مراكز الخدمات على مراكز الإنتاج فقط.
3- طريقة التوزيع التنازلي:
تأخذ هذه الطريقة في الحسبان استفادة جميع مراكز التكاليف من نشاط مراكز الخدمات الإنتاجية، ويتم توزيع تكاليف مراكز الخدمات التي تؤدي خدمات لأكبر عدد من المراكز الأخرى سواءً كانت إنتاج أو مراكز خدمات إنتاجية أو تسويقية أو إدارية ثم توزع تكاليف المركز الذي يليه على المراكز الأخرى المستفيدة منه، فتكاليف المركز الذي يليه، وهكذا.
ويلاحظ على هذه الطريقة ما يلي:
- تعتمد هذه الطريقة على توزيع تكاليف كل مركز من مراكز الخدمات على حده وبالتالي تحقق مزايا التوزيع الانفرادي من حيث استخدام أساس توزيع مناسب لكل مركز وتحديد نصيب كل مركز مستفيد من كل مركز خدمة على حدة.
- الطريقة راعت احتمال استفادة مركز خدمات من مركز خدمات آخر إلا أنها لم تراع فكرة تبادل الخدمات بالكامل حيث لا يتم تحميل مركز الخدمة الذي تم توزيع تكلفته بما استفاد به من المراكز التالية له في الترتيب.
4- طريقة التوزيع التبادلي:
هذه الطريقة عالجت القصور والعيوب الموجودة في الطرق السابقة، حيث أنها تأخذ في الاعتبار قيمة الخدمات المتبادلة بين مراكز الخدمات مع بعضها البعض. بمعنى أنها تأخذ في الحسبان التكلفة الحقيقية لكل مركز من مراكز الخدمات.
ويعاب على هذه الطريقة أنها تحتاج إلى عمليات حسابية معقدة في حالة ازدياد عدد مراكز الخدمات التي تتبادل الاستفادة مع بعضها البعض
معدلات تحميل التكاليف غير المباشرة
تركز الوحدة الدراسية على ستة مواضيع رئيسية تتمثل في الآتي:
1- العوامل المتحكمة في اختيار أساس التحميل:
- طبيعة النشاط الإنتاجي ومدى اعتماده على عنصر العمل البشري.
- طبيعة عناصر التكاليف الخاصة بكل مركز إنتاجي ولأهمية النسبية لكل عنصر.
- مدى استقرار أسعار عوامل الإنتاج الأساسية.
- عدد المنتجات في المنشأة ونوعها ومدى تجانسها.
- درجة الدقة المطلوبة في معدل التحميل.
- نوعية العمل اللازم للإنتاج ومستوى الكفاءة المطلوبة.
2- معدل التحميل على أساس الوحدات المنتجة.
تعتمد هذه الطريقة على اعتبار عدد وحدات الإنتاج هي الأساس الذي يستخدم في حساب معدل التحميل. وذلك بقسمة إجمالي التكاليف غير المباشرة في المركز على عدد الوحدات المنتجة داخل المركز. ويمكن استخدام هذا الأساس فقط في المنشآت التي تنتج سلعة واحدة وتمر بمرحلة تشغيل واحدة وتأخذ نفس الوقت داخل مركز الإنتاج.
3- معدل التحميل على أساس تكلفة المواد المباشرة.
تقوم هذه الطريقة على افتراض وجود علاقة طردية ثابتة بين تكلفة المواد المباشرة التي تستخدم في العمليات الإنتاجية وبين مجموع التكاليف الصناعية غير المباشرة بمركز الإنتاج. ويتم حساب المعدل بقسمة مجموع التكاليف الصناعية غير المباشرة بمركز الإنتاج على إجمالي تكلفة المواد المباشرة المستخدمة في الإنتاج.
ويعاب على معدل التحميل وفق هذه الطريقة ما يلي:
- في العديد من الصناعات لا يوجد ارتباط بين التكاليف الصناعية غير المباشرة لمراكز الإنتاج وبين تكلفة المواد المباشرة لوحدات الإنتاج.
- تفترض هذه الطريقة ثبات أسعار المواد الأولية في الفترات الزمنية المختلفة.
- ترتبط معظم التكاليف الصناعية غير المباشرة أساساً بالفترة الزمنية التي تعد عنها قوائم التكلفة وليس بالمادة الأولية المستخدمة مثل الاستهلاك، الإيجار.
4- معدل التحميل على أساس عدد ساعات العمل المباشر.
ووفق هذه الطريقة يعد معدل التحميل على أساس ما يخص كل ساعة من ساعات العمل البشري المباشر في مركز الإنتاج من التكاليف الصناعية غير
المباشرة الخاصة بهذا المركز.
معدل التحميل وفق هذه الطريقة = التكاليف الصناعيةغير المباشرة/عدد ساعات العمل المباش
ويناسب معدل التحميل هذا المنتجات التي يعتمد إنتاجها على عنصر العمل البشري كما هو الحال في الصناعات اليدوية.
5- معدل التحميل على أساس الأجور المباشرة:
ووفق هذه الطريقة يحسب المعدل كالآتي:
معدل التحميل= التكاليف الصناعية غير المباشرة/الأجور المباشرة
ويختلف هذا الأساس عن الأساس السابق في أنه يتخذ تكلفة العمل المباشر في المركز بدلاً عن عدد ساعات هذا العمل. ويستخدم هذا المعدل إذا كانت التكاليف الصناعية غير المباشرة مرتبطة بشكل مطرد وملموس بمعدلات الأجور أكثر من ارتباطها بساعات العمل.
6- معدل التحميل على أساس التكلفة المباشرة ( الأولية ):
التكلفة المباشرة هي مجموع الأجور المباشرة والمواد المباشرة والمصروفات المباشرة وعليه يكون معدل التحميل كالآتي:
معدل التحميل = التكاليف الصناعية غير المباشرة/التكاليف المباشرة

7- معدل التحميل على أساس عدد ساعات دوران الآلات:
وفيها يكون:
معدل التحميل = التكاليف الصناعية غير المباشرة/عدد ساعات دوران الآلات
ويستخدم هذا المعدل عندما تكون التكاليف الصناعية غير المباشرة ترتبط بشكل كبير بساعات دوران الآلات.

دور بيانات التكاليف في ترشيدالقرارات الإدارية
تركز الوحدة الدراسية على خمسة مواضيع رئيسية تتمثل في الآتي:
1- مفهوم القرار الإداري:
القرار الإداري في المنشآت الاقتصادية هو الرأي النهائي الذي تتوصل إليه إدارة المنشأة وتعتمده وتتخذه من بين آراء بديلة مختلفة.
ولما كان القرار الإداري له التأثير المباشر على اقتصاديات المنشأة فلابد أن ينال من الإدارة كل الاهتمام والجديد حتى يكون قراراً رشيداً.
2- تبويب القرارات الإدارية:
يمكن تبويب القرارات إلى مجموعة من القرارات التخطيطية ومجموعة القرارات التنفيذية ومجموعة القرارات الرقابية.
*أ) القرارات التخطيطية ( الاستراتيجية ):
وتتعلق هذه القرارات بتخطيط الحصول على الطاقة وإتاحتها من ناحية، وتخطيط استخدامها والانتفاع بها من ناحية ثانية.
*ب) القرارات التنفيذية:
وهي قرارات تصدر بالإجراءات والتنظيمات الواجبة لتنفيذ القرارات التخطيطية وتصدر القرارات التنفيذية بإجراءات نمطية وأخرى توجيهية. وجميع هذه القرارات تستهدف تحقيق الهدف المقرر في القرارات التخطيطية.
*ج) القرارات الرقابية:
القرارات الرقابية تتعلق بمعالجة الانحرافات التي تصب في صالح المنشأة. ويتضمن القرار الرقابي مبدأ الثواب والعقاب للمتسببين في الانحرافات.
3- مساهمة محاسبة التكاليف في ترشيد القرارات الإدارية :
تساهم محاسبة التكاليف في ترشيد القرارات الإدارية من خلال توفيرها للبيانات التحليلية عن كل ما يتعلق بتكاليف الأنشطة التي تمارسها المنشأة وذلك باعتبار محاسبة التكاليف كنظام للمعلومات، وتعد القوائم التكاليفية لكل نشاط على حدة وذلك باعتبارها نظام محاسبي، وتعد معايير التكلفة والأداء باعتبارها نظام رقابي. وإعداد الموازنات التخطيطية باعتبارها نظام تخطيطي.
4- التكاليف الملائمة للقرارات الإدارية:
وليست كل عناصر التكاليف ملائمة بالضرورة للقرار المراد اتخاذه. لكن هناك بعض الصفات التي يجب أن تتميز بها التكاليف حتى تعتبر ملائمة ومنها:
- أن تكون البيانات التكاليفية متعلقة بالمستقبل وتأخذ فـي الحسبان أثر الزمن على النقود التكاليفية كالتضخم وأسعار الصرف الأجنبي وأسعار الفوائد على القروض وأن تأخذ حالة عدم التأكد في الحسبان.
- أن تؤدي هذه التكاليف إلى اختيار أفضل البدائل المتاحة، وأن تأخذ في حسبانها التكاليف الضمنية إلى جانب البنود الصريحة.
5- عناصر تكاليف القرار الإداري:
تختلف عناصر تكاليف القرار حسب نوعية القرار الإداري الذي سيتم اتخاذه.
(*أ) إذا كان القرار متعلق بالحصول على الطاقات الثابتة لأجل طويل فإن تكاليف القرار تتكون من عناصر تكاليف استثمارية، وعناصر تكاليف رأسمالية.
(*ب) إذا كان القرار متعلق بالحصول على موارد ثابتة قصيرة الأجل، فإن تكاليف القرار تتكون من عناصر تكاليف رأسمالية، وعناصر تكاليف مدفوعة مقدماً، وعناصر تكاليف دورية ثابتة.
(*ج) إذا كان القرار متعلق بالانتفاع بالموارد المتاحة واستخداماتها، فإن تكاليف القرار تتكون من عناصر تكاليف جارية متغيرة، وعناصر تكاليف ضمنية.
نماذج تطيقية لدور بيانات التكاليف في ترشيد الفرا الإدارية
تركز الوحدة الدراسية على ثلاثة مواضيع رئيسية تتمثل في الآتي:
1- أهمية دراسة سلوك التكاليف في ترشيد القرارات الإداري:
يمكن توضيح هذه الأهمية من خلال استعراض الآتي:
(*أ) نموذج تحليل التعادل:
يقصد بالتعادل تساوي إجمالي الإيرادات مع إجمالي التكاليف بمعنى أن الأرباح أو الخسائر تساوي صفر.
ويمكن الوصول إلى نقطة التعادل إما بيانياً وإما رياضياً من خلال المعادلات التالية:
- كمية مبيعات التعادل = التكاليف الثابتة الكلية / (سعر بيع الوحدة التكلفة المتغيرة للوحدة)
= التكاليف الثابتة الكلية / هامش المساهمة للوحدة
(*ب) استخدام تحليل التعادل في تخطيط الأرباح:
كمية المبيعات التي تحقق الربح المستهدف =( التكالبف الثابتة +
الربح المستهدف )/ هامش المساهمة للوحدة

قيمة المبيعات التي تحقق الربح المستهدف = التكاليف الثابتة / ( نسبة هامش المساعدة للوحدة - نسبة صافي الربح المستهدف )

(*ج) استخدام تحليل التعادل في تحديد حجم التوسع في الطاقة.
(*د) التكاليف الملائمة لترشيد قرار تخفيض سعر البيع لأغراض التصدير أو لتلبية طلبات إضافية أو الدخول في مناقصات.
2- التكاليف التفاضلية ودورها في ترشيد القرارات الإدارية.
(*أ) مفهوم التكاليف التفاضلية.
تتمثل التكاليف التفاضلية في الفرق بين تكلفة بديلين مختلفين ، فإذا نتج عن المفاضلة بين البدائل زيادة في التكاليف يطلق على التكاليف التفاضلية في هذه الحالة التكاليف المتزايدة، وإذا كان هناك نقص نتج عن المفاضلة تسمى هذه الحالة الخاصة من التكاليف التفاضلية بالتكاليف المتناقصة.
(*ب) استخدام التكاليف التفاضلية في ترشيد القرارات الإدارية:
يفيد مفهوم التكاليف التفاضلية والتحليل التفاضلي في ترشيد كثير من القرارات الإدارية مثل قرار تسعير الصادرات أو قرار تصنيع أو شراء الأجزاء الجاهزة وقرار إضافة آلات جديدة أو خطوط إنتاج جديدة وقرار الاستمرار في أداء النشاط أو إيقافه مؤقتاً حتى تزول العقبات المؤقتة وغير ذلك من القرارات الإدارية.
3- التكاليف الغارقة ومدى تأثيرها في القرارات الإدارية:
(أ*) مفهوم تكاليف الغارقة:
تتمثل التكلفة الغارقة في تلك التضحيات التي حدثت في الماضي، وبذلك تعتبر تكاليف غير مناسبة لاتخاذ القرارات التي تتعلق بالمستقبل.
وتتصف التكاليف الغارقة بأنها لا تختلف من بديل إلى بديل آخر عند اتخاذ قرار معين، كما أن التكاليف لا يمكن استردادها في موقف إداري معين.

محب بلاده
2011-03-14, 19:44
بعد البحث وجدت هذه المذكرة عن نظام التكاليف ممكن تفيدك

إنشاء القيمة في المؤسسة باستخدام نظام التكاليف على أساس الأنشطة (http://*******/246619/http://www.4shared.com/file/KBQSY5Lv/_________.html)

عند ظهور هذه الايقونة اضغطي علها لتحويلك لرابط التحميل

http://*******/images/skip_ad_button.png

محب بلاده
2011-03-14, 19:48
اليــــك روابـــط عن التكلفة المستهدفة

4shared.com _____.html (http://*******/246619/http://www.4shared.com/document/4dxj9yrh/_____.html)

4shared.com __online.html (http://*******/246619/http://www.4shared.com/document/RiYLHJyW/__online.html)

4shared.com ___1_.html (http://*******/246619/http://www.4shared.com/document/5WDkxQXD/___1_.html)

4shared.com _____.html (http://*******/246619/http://www.4shared.com/document/z-yFg5Mj/_____.html)

وما زالت أبحث ان وجدت أي معلومات سأعود لك

اخبريني فقط ان أفدتـــك

ربي يعاونك ويوفقك

kalach
2011-03-15, 11:28
اخي المحب لبلاده لقد اثقلت كاهلي بخيراتك و بفضلك علي باذن الله لاانساك في دعائي كل ما خطرت في مخيلتي .... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ان الله في عون عبده مادام العبد في عون اخيه)

محب بلاده
2011-03-15, 19:36
بارك الله فيك اخي وجزاك الفردوس الأعلى

نحن اخوة و ملزمون بتقديم يد المساعدة بقدر استطاعتنا اخي الكريم

SALIMBEDA
2011-03-16, 18:11
السلام عليكم من فضلكم اريد بحث حول منظمة الاوباك زادكم الله خيرا ونجاحا على العمل الجبار الذي تبذلونه
وفقكم الله لكل خير

محب بلاده
2011-03-16, 19:10
السلام عليكم من فضلكم اريد بحث حول منظمة الاوباك زادكم الله خيرا ونجاحا على العمل الجبار الذي تبذلونه
وفقكم الله لكل خير



أوبــــــــك

i- مقدمة:
في مطلع الخمسينيات عمَّ العالم رخاء اقتصادي وقد أدى هذا الرخاء إلى زيادة استهلاك العالم من البترول ومشتقاته، كما أن البترول ارتفعت كمياته ونسبته كمصدر للطاقة. وفي عام 1951 وضعت حكومة الولايات المتحدة قيودا شديدة على استيراد البترول الخام من خارج الولايات المتحدة، ومن ناحية أخرى فإن كلفة إنتاج البترول في الولايات المتحدة عالية جداً، مما يجعل البترول الأمريكي غير قادر على منافسة البترول المستورد من خارج الولايات المتحدة. لقد دفع هذا شركات البترول الأمريكية لأن تفتش لها عن أسواق خارج الولايات المتحدة، فاتجهت نحو الأسواق الأوربية، ونتيجة لذلك تدهورت أسعار البترول في الأسواق الأوربية.هذا بالإضافة إلى أن بترول الاتحاد السوفيتي بدأ ينافس بترول الشركات الأمريكية في أسعاره المنخفضة. كل هذا حدا بشركات البترول إلى تخفيض أسعار البترول الخام. وكان هذا هو السبب الرئيس الذي دعا الحكومة العراقية إلى عقد مؤتمر للدول المصدرة للبترول في بغداد. وقد تمخض هذا المؤتمر عن قيام منظمة الأقطار المصدرة للبترول (أوبك). ومن العوامل التي أدت إلى تأسيس المنظمة أيضا انبثاق فكرة إنشاء المنظمة من المؤتمر العربي الأول للبترول الذي عقد سنة 1950 في القاهرة، وفي هذا المؤتمر درست فكرة إنشاء منظمة بترولية تجمع شمل الدول العربية المنتجة للبترول. ولقد تعززت هذه الفكرة وبرزت بصورة أوضح في مؤتمر البترول العربي الثامن الذي عقد في القاهرة أيضا سنة 1959 حيث دعيت لهذا المؤتمر وفود من فنزويلا وإيران للمشاركة فيه. وتبلورت في هذا المؤتمر فكرة إنشاء منظمة أوبك ،كما أدى انتشار الوعي البترولي إلى قيام هذه المنظمة، إذ انتشر هذا الوعي في الفترة الواقعة ما بين سنة 1950 ـ 1960 بين الدول المنتجة وأوساط شعوبها مما أدى إلى إيقاظ الرأي العام في هذه البلدان، وتنبهت لأهمية هذا القطاع الحيوي وضرورة الاستفادة من عائداته إلى أقصى حد ممكن من مشاريع التنمية الاقتصادية. كذلك تنبهت إلى وجوب الحدّ من جشع شركات البترول التي كانت تستأثر بحصة الأسد من عائدات البترول وقد كان ذلك الوعي من أهم الحوافز التي أدت إلى صون مصالح الدول المنتجة للبترول على الرغم من فروق المسافات و اختلاف أنظمة الحكم بين الدول المعنية.

ii-تأسيسها:
تأسست منظمة أوبك يوم 14 سبتمبر/أيلول 1960 بمبادرة من الدول الخمسة الأساسية المنتجة للنفط: السعودية وإيران والعراق والكويت وفنزويلا في اجتماع عقد بالعاصمة العراقية بغداد. وبذلك أصبحت أوبك أهم منظمة أنشئت من طرف الدول النامية لرعاية مصالحها. وكان السبب الأساسي لهذه المبادرة هو التكتل في مواجهة شركات النفط الكبرى. وانضمت قطر لهذه المنظمة عام 1961، ثم إندونيسيا وليبيا عام 1963، والإمارات والجزائر 1967، ونيجيريا 1971، والإكوادور و الغابون 1973، إلا أن الدولتين الأخيرتين انسحبتا على التوالي عامي 1992 و1996، ولذلك فإن المنظمة تضم حاليا إحدى عشرة دولة ومقرها في العاصمة النمساوية فيينا.
iii- تاريخها وأهم المحطات التي مرت بها:
1- حاولت منظمة أوبك عام 1965 أن تؤثر على أسعار النفط الخام وذلك بتحديدها لسقف زيادة الإنتاج، وحددت لكل دولة حصة إلا أن الدول الأعضاء لم تلتزم بذلك. وفي يناير/كانون الثاني 1968 أي بعد حرب الأيام الستة، تمكنت المنظمة من إيجاد اتفاق مع الشركات الغربية يقضي بنزع الخصم على سعر البيع.
2- في مؤتمر المنظمة في فبراير/شباط 1971 اضطرت الشركات النفطية إلى التخلي عن عقودها التقليدية الثنائية وتوقيع اتفاق جماعي يرفع من الأسعار، ووضع برنامج للسعر لستة سنوات.
3- في أكتوبر/تشرين الأول 1973 تم التوصل إلى اتفاق في وجهات النظر بين المملكة العربية السعودية وإيران واتبعهما في ذلك باقي الدول، ودخل سلاح النفط المعركة العربية الإسرائيلية وأقيم حصار على الدول المؤيدة لإسرائيل.
·وقد تمثل استخدام سلاح النفط يومها في إجراءين رئيسيين: تخفيض إنتاج النفطوصادراته.
4- فرض حظر على تصدير النفط العربي إلى الولايات المتحدة الأميركية نتيجة لدعمها غير المشروط لإسرائيل في المجالات العسكرية والسياسية والدبلوماسية، وشمل هذا الحظر أيضا هولندا لمواقفها المنحازة لإسرائيل.
5- من المحطات المهمة أيضا في السبعينيات صدمة البترول عام 1979 الناتجة عن قيام الثورة الإسلامية في إيران وتوقف الصادرات العراقية مما أدى إلى زيادة كبيرة في سعر البرميل ليصل في بعض الأحيان إلى 40 دولارا للبرميل. وفي نفس العام نشبت الحرب العراقية الإيرانية.
6- وفي مارس/آذار 1982 تم تحديد أول سقف للإنتاج من طرف منظمة أوبك، إلا أن الدول الأعضاء لم تلتزم به تماما.
7- في أكتوبر/تشرين الأول 1984 تم تقليص نصيب كل دولة منتجة من دول أوبك.
8- في يناير/كانون الثاني 1985 انخفضت الأسعار ولم تكن هناك أسعار رسمية، وضعف التنسيق بين دول المنظمة والدول غير الأعضاء.
9- في أبريل/نيسان 1988 اجتمعت الدول الأعضاء في المنظمة مع منتجين للنفط خارج المنظمة (أنغولا والصين وكولومبيا ومصر وماليزيا والمكسيك وعمان)، لكن لم يكن هناك اتفاق محدد.
10- في أغسطس/آب 1990 اندلعت حرب الخليج وفرض الحظر التجاري على العراق من طرف الأمم المتحدة، ولذلك تم إقصاء العراق من سقف الإنتاج المحدد من طرف المنظمة.
11- في نوفمبر/تشرين الثاني 1997 اجتمعت دول أوبك في جاكرتا ورفعت إنتاجها بنسبة 10% دون أن تأخذ بعين الاعتبار الأزمة الآسيوية، مما أدى إلى انهيار أسعار النفط بنسبة قدرها 40%.

iiii-أهدافها:
1- تنسيق السياسة النفطية بين الأعضاء.
2- العمل على رفع أسعار البترول واستقرارها في السوق الدولية.
3- مواجهة الإحتكارات الأجنبية في السوق الدولية للبترول.
4- العمل على ضمان دخل ثابت من البترول لدول المنظمة وحقوقها.
5- العمل على الحصول على تكنولوجيا التكرير من الدول المتقدمة.
6- وضع حد لنشاط الشركات الأجنبية داخل دول المنظمة أو على الأقل مراقبة نشاطها.
وتتلخص الوسائل التي عملت المنظمة على تقريرها وتنفيذها لتحقيق هذه الأغراض في:
1- التمسك بمبدأ تحقيق الربح وجعل الأسعار المعلنة الأساس في تحديد صافي الربح.
2- وقف استخدام الشركات لطريقة الخصومات.
3- تقنين الإنتاج.
4- إنشاء اتحاد بين شركات البترول الحكومية في الدول الأعضاء.

vi- العوامل المؤثرة في أسعار النفط:
1- السياسة النفطية للدول المصدرة والمستهلكة على سواء.
2- العوامل المناخية في و م أ.
3- الأزمات الدولية خاصة القريبة من مناطق الإنتاج الرئيسية مثل منطقة الشرق الأوسط.
4- حجم احتياط و م أ ودول أوربا من البترول.

vii-الإنسجام بين دول أوبك:
أما على مستوى الانسجام بين دول أوبك في ما بينها فإنها ترى ضرورة تخفيض الإنتاج، ونجد ذلك على لسان الأمين العام وفي مواقف فنزويلا وليبيا وكذلك السعودية، إلا أنه في الفترة الأخيرة بدأ الحديث عن تخفيض لإنتاج النفط تخفيضا مشروطا إذ يراعي من جهة نمو الاقتصاد العالمي وتجاوب الدول المنتجة غير الأعضاء في أوبك من جهة أخرى.
وإذا تعلق الأمر بمواقف الدول المنتجة غير الأعضاء في أوبك فإنها تختلف من دولة إلى أخرى، فعلى سبيل المثال ترى المكسيك أنها ستخفض إنتاجها هذا العام بمعدل 100 ألف برميل يوميا طالما استمرت أوبك في خفض إنتاجها مع بقية المنتجين. ومن الأمثلة أيضا على مواقف الدول غير الأعضاء نذكر أيضا أن النرويج لا تمانع في خفض إنتاجها من حيث المبدأ للحفاظ على استقرار الأسعار وعدم انهيارها، إلا أنها تعتبر أن الأسعار الحالية للنفط ليست منخفضة إلى الحد الذي يدفعها لتخفيض الإنتاج. وتعطي النرويج الأولوية لبقاء أسعار النفط في مستوى يمكن من إعادة انتعاش اقتصاديات الدول الصناعية.
وخلاصة القول فإن قدرة أوبك على ضبط الأسعار والتزامها بالآلية المقررة من طرفها أمر من الصعوبة بمكان، وذلك لأسباب عديدة نجملها في الأسباب الثلاثة التالية:
أ- الركود الاقتصادي الذي تعاني منه الدول الصناعية وخصوصا بعد أحداث 11سبتمبر/أيلول 2001 وما أدى إليه من تراجع في الطلب العالمي على النفط.
ب- تضارب مصالح الأقطاب التي لها علاقة بسوق النفط، ونعني بهذه الأقطاب: الدول الأعضاء في أوبك، والدول المنتجة والمصدرة خارج المنظمة، والدول الصناعية المستهلك الرئيسي للنفط والشركات النفطية الكبرى، والوسطاء والموزعين في السوق النفطية ومصافي التكرير المستقلة.
ج- تضارب تقويم أعضاء القطب الواحد لواقع سوق النفط من ناحية السعر وسقف الإنتاج وتوقعات الطلب العالمي في ظل الظروف الدولية الحالية وما تتميز به من ركود اقتصادي.
وعلى العموم فإن على منظمة أوبك لكي يتسنى لها ضبط الأسعار واستقرارها أن تفتح عضويتها لكل من مصر والسودان واليمن وسوريا وعمان وكذلك المكسيك وأنغولا وغانا والغابون وكولومبيا والإكوادور وبوليفيا. كما عليها محاولة التنسيق القوي مع روسيا والنرويج إن لم تنضما إلى المنظمة، لما تمثله هاتان الدولتان بالخصوص من ثقل في الإنتاج العالمي للنفط وبالتحديد الرتبة الثانية والثالثة بعد المملكة العربية السعودية بالنسبة للدول المنتجة والمصدرة للنفط .

محب بلاده
2011-03-16, 19:13
السلام عليكم من فضلكم اريد بحث حول منظمة الاوباك زادكم الله خيرا ونجاحا على العمل الجبار الذي تبذلونه
وفقكم الله لكل خير



منظمة الدول المصدِّرة للنفط

هيئة دولية تضمّ اثنتي عشرة دولة تعتمد على صادراتها النفطية اعتمادًا كبيرًا لتحقيق دخولها. ويختصر اسمها إلى منظمة الأوبك ويعمل أعضاء الأوبك لزيادة العائدات من بيع النفط في السوق العالمية. تملك الدول الأعضاء في هذه المنظمة ما يتراوح بين ثلثي وثلاثة أرباع الاحتياطي العالمي المستخلص من النفط. وقد أنتجت هذه البلدان في نهاية الثمانينيات من القرن العشرين حوالي نصف النفط العالمي المطروح في الأسواق. والدول الأعضاء في منظمة أوبك هي: (الإمارات العربية المتحدة، إندونيسيا، إيران، الجابون، الجزائر، السعودية، العراق، فنزويلا، قطر، الكويت، ليبيا، نيجيريا).

أنشئت منظمة أوبك عام 1960م من قِبل السعودية وإيران والعراق والكويت وفنزويلا. وكانت صناعة النفط في تلك البلدان في ذلك الوقت تحت سيطرة شركات النفط الأمريكية والأوروبية. وكانت هذه الشركات تدفع للحكومات المضيفة ضرائب دخل وعائدات (حصصًا من أرباحها) محسوبة على أساس السعر المُعلن الذي تضعه الشركات للنفط الخام في السوق العالمية. في عامي 1959 و1960م زاد إنتاج النفط كثيرًا عن الطلب العالمي. أدّت الزيادة الناجمة عن ذلك إلى تخفيض السعر المُعلن في عديد من الشركات الكبرى، ثم إلى تخفيض مدفوعاتها إلى الحكومات المُضيفة. فجاء تأسيس أوبك ردًا على هذا التخفيض في الأسعار، حيث عملت الدول المنتجة للنفط على اكتساب سيطرة أكبر على تسعير النفط وترتيبات الإنتاج.

لم يكن للمنظمة تأثير كبير على أسعار النفط في الستينيات من القرن العشرين، حيث كان يتم التوسع في الإنتاج بحيث يتوافق مع الطلب. ولكن في سبعينيات القرن العشرين، بدأ الطلب العالمي على النفط يفوق الإمدادات التي توفرها الدول غير الأعضاء في الأوبك، وأدى هذا الاتجاه بالدول الأعضاء في الأوبك إلى رفع أسعار نفطها بصورة كبيرة.

كانت الأوبك أقل نجاحًا في تحقيق أهدافها في الثمانينيات من القرن العشرين عندما زادت إمدادات النفط العالمية مرة أخرى على الطلب. وفي عام 1983م خفضت المنظمة أسعار نفطها للمرة الأولى. وخلال منتصف وأواخر الثمانينيات وضعت الأوبك قيودًا على إنتاج أعضائها من النفط عدة مرات. بيد أن كثيرين من أعضائها تجاهلوا هذه القيود التي جعلت الأسعار متدنية. ظلت أسعار النفط مستقرة في تسعينيات القرن العشرين إلا من زيادة طفيفة حدثت أثناء فترة حرب الخيلج الثانية (1991م). وفي عام 2000م، اضطرت دول الأوبك إلى زيادة إنتاجها من النفط بمعدلات كبيرة وذلك لكبح الارتفاع في أسعاره التي جاوزت 34 دولاراً أمريكياً للبرميل الواحد. وتعزى هذ الزيادة إلى الضرائب الباهظة التي باتت تفرضها الدول المستهلكة على مواطنيها وليس لقلة المعروض من النفط أو زيادة الاستهلاك. وانخفضت الأسعار مرة أخرى في نهاية عام 2001م، في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي أدى إلى تدمير مركز التجارة العالمي في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وما صاحبه من تباطؤ في أداء الاقتصاد العالمي.

للمنظمة أربعة فروع إدارية. يجتمع مؤتمر الأوبك مرتين في العام لوضع السياسات العامة. ويضع مجلس الحكام سياسات المؤتمر موضع التنفيذ، ويقوم بتوجيه أمانة السر. وتقوم أمانة السر بمعالجة الشؤون الإدارية والدبلوماسية. أما اللجنة الاقتصادية فإنها تقدم المشورة للمنظمة حول أسعار النفط والاتجاهات الاقتصادية.





**/ أهداف المنظمة:

1/ توحيد المواقف للسياسية النفطية لدول المنظمة.

2/ السعي للتحكم في الإنتاج والتسويق.

3/ السعي لرفع أسعار هذه المواد.

4/ السعي لإعطاء مكانة دولية مرموقة لدول المنظمة.

** الأخطار التي تواجه المنظمة:

1/ سعي الدول الغربية لإحداث انشقاق داخل المنظمة.

2/ إنشاء الدول الغربية للوكالة الدولية للطاقة عام 1974.

3/ ظهور عدة دول مصدرة للبترول وغير منظمة للمنظمة

مصر,النرويج,روسيا,المكسيك…

4/ عدم احترام بعض دول المنظمة لحصص الإنتاج

5/ سعي الدول الغربية للبحث عن البديل:فحم,غاز طبيعي….

6/ انسحاب بعض الدول من المنظمة:الغابون.

7/ سعي الكار تل العالمي لإنهاء المنظمة.



ملاحظة: يتشكل الكارتل العالمي من عدة شركات كبرى هي:

1/ شركة ايكسون.2/ شركة مبيل,3/ شركة تيكساسو,4/ شركة سوكال, ب.ب 6/ شركة غولف, b.p 7/ شركة شال 5/ شركة

يسمى هذا الكار تل :الشقيقات السبع.

محب بلاده
2011-03-16, 19:14
السلام عليكم من فضلكم اريد بحث حول منظمة الاوباك زادكم الله خيرا ونجاحا على العمل الجبار الذي تبذلونه
وفقكم الله لكل خير


اضغط هـنـــــا (http://www.mokatel.com/openshare/Behoth/Ektesad8/OPEC/index.htm) لتجد البحث.

محب بلاده
2011-03-16, 19:16
اختر اخي الفاضل احد هذه البحوث السابقة

وفقك الله لما فيه خير لك في الدنيا والآخرة


اخوك / محب بلاده

ranou gigi
2011-03-21, 13:42
ارجوا منكم ان تساعدوني ييعض المعلومات حول هذه الذكرة ان امكن
مدى تأقير أساليب التدريس على مهارة الإستقبال في الكرة الطائرة

ranou gigi
2011-03-21, 13:47
اقصد مدى تأثير و ليس تأقير

محب بلاده
2011-03-21, 17:10
ارجوا منكم ان تساعدوني ييعض المعلومات حول هذه الذكرة ان امكن
مدى تأقير أساليب التدريس على مهارة الإستقبال في الكرة الطائرة




الذاكرة

Memory

وهي تسجيل الأحداث واستدعاؤها عند الطلب. وتتكون من ثلاث مراحل ، هي الانطباع ارساخ الانطباعات Fixation (التسجيل) والتخزين بمعنى الاستبقاء Retention ، والاستدعاء Recall ثم التعرف Recognition فعندما تقابل شخصاً يخبرك باسمه، يتم إدراك المعلومة، التي ينقلها صوته، وتسجل في ذاكرتك. وهذه هي مرحلة التسجيل، التي يتحول فيها الصوت إلى "شيفرة"، تسجل في مركز الذاكرة في المخ. وتمضي فترة قبل أن تقابل الشخص عينه ثانية، وهذه مرحلة تخزين المعلومة. وعند مقابلتك له، ثانية، فإنك تستحضر اسمه في ذهنك، وتناديه به، وهذا هو استدعاء المعلومة. ● أنواع الذاكرة والذاكرة أنواع، تقسم حسب عمق الانطباع ومدة التخزين، فالانطباع الأولى عن المعلومة، من دون إدراكها تماماً، هو ما يسمى بالذاكرة الحسية، ومدة اختزانها تقلّ عن ثانية واحدة. وذلك ما لم يتم نقلها، فوراً، إلى نوع آخر، هو الذاكرة قصيرة الأمد، بتركيز الانتباه أكثر في المعلومة وإدراكها، فتتحول المثيرات إلى معانٍ، يمكن حفظها في مدة تقلّ عن دقيقة (عدة ثوان). أمّا إذا حدث إدراك أشد للمعلومة وفهْم أعمق، بناء على الخبرة السابقة، فإنها تنقل إلى مخزن الذاكرة طويلة الأمد. ويُلاحظ أن هناك كمّاً هائلاً من المعلومات، يدخل إلى حواسّنا (من طريق العين والأذن والأنف والتذوق والجلد). وكلها معلومات خام، لا يتم إدراكها كلها إدراكاً كاملاً. وعدم الانتباه لأي معلومة منها، يجعلها لا تتجاوز مدى الذاكرة الحسية، فتتلاشى في أقلّ من ثانية. بينما الانتباه الجزئي، يعطي فهماً جزئياً، ينقلها إلى مخزن الذاكرة قصيرة الأمد، حيث تخزن لعدة ساعات أو أيام. بينما الانتباه الكامل، والإدراك الكامل، والربط بالخبرة السابقة، وما يصاحب ذلك من تجريدات، ينقل المعلومة إلى الذاكرة طويلة الأمد، فتخزن فيها الذاكرة إلى الأبد. ● مناطق الذاكرة في المخ وتشير الدراسات إلى أن مناطق الذاكرة في المخ، هي الفص الصدغي من قشرة المخ، والأجسام الحلمية في المهاد والجهاز الطرفي. إلا أن تخزين المعلومة، يتم في المنطقة التي ترد إليها، فالصورة تدَرك بالقشرة البصرية من المخ، وتخزن فيها، وكذلك الصوت، يتم إدراكه بالقشرة السمعية، ويخزن فيها ... وهكذا. أمّا الذاكرة المركبة (من بصرية وسمعية وشمية وتذوقية ولمسية معاً)، فتخزن مكوّناتها، كل في مكانه من المنطقة الوارد إليها، وعند استدعائها، يؤدي الارتباط بين مناطق قشرة المخ المختلفة، دوراً في الاستعادة المتكاملة. ولوحظ أن للأحماض النووية دوراً في عملية التذكر، خاصة حمض (الرنا) (RNA )، إذ يوجد حمضان نوويان في الخلية، أحدهما (الدنا) (DNA )، وهو موجود في نواة الخلية، ويحمل الجينات الوراثية، ولا يترك النواة إطلاقاً، بينما الحمض النووي الآخر، وهو (الرنا)، فيتحرك إلى خارج النواة، إلى السيتوبلازم، حيث يتحكم في نشاط الخلية. وله دور في وظيفة الذاكرة. ولقد دعمت هذه الملاحظة بثلاثة أنواع من الدراسات:


دراسات أجريت على حيوانات، تم تعليمها استجابات معينة، ثم حقنها بمادة تثبيط حمض الرنا. فلوحظ فقْد هذه الحيوانات لتلك الاستجابة، بعد عملية الحقن.
لوحظ ازدياد هذا الحمض في خلايا معينة، بعد اكتساب خبرة معينة، متعلقة بهذه الخلايا (مثل خلايا الاتزان، بعد عملية تعليم فأر المشي على سلك للوصول إلى غذاء). وكذلك ازدياد نسبة حمض (الرنا).
نقل حمض (الرنا) من حيوان إلى آخر، أدى إلى نقل الاستجابات نفسها كذلك. فأصبح يستجيب استجابات، لم يسبق له أن تعلمها. وعندما تم حقن هذا الحيوان بالمادة المثبطة لحمض (الرنا)، فقدت هذه الاستجابات.

● العوامل التي تؤثر في الذاكرة وثمة عوامل تؤثر في الذاكرة، أهمها:


الانتباه Attention: إن للانتباه دوراً مهماً في نقل المعلومة من الذاكرة الحسية إلى الذاكرة قصيرة الأمد. وزيادة الانتباه للمعلومة، تؤدي إلى إدراكها أكثر، وربطها بالخبرة السابقة وهو ما ينقل المعلومة إلى الذاكرة طويلة الأمد. كما أن الانتباه ضروري لعملية الاستدعاء من مخزن الذاكرة. لذلك، فإن المعلومة التي لا تجد انتباهاً كافياً لن تسجل في الذاكرة، إذ على قدر الانتباه والربط بالخبرة السابقة، يكون عمق الانطباع في الذاكرة.
الإدراك Perception الواضح للمعلومة، وربطها وتصنيفها، طبقاً للخبرة السابقة.
نوع الانفعال Emotion المصاحب للمعلومة. فالفرد ينسى الخبرات المؤلمة، بينما يتذكر الخبرات السارّة. كما أن القلق وقت استدعاء المعلومة، قد يعوق تذكرها.
ربط المعلومة وتصنيفها وتجديدها: طبقاً للخبرة السابقة، تحفظها على المدى الطويل، وتسهل استدعاءها.

ومراعاة هذه العوامل، تُحسن عملية تسجيل المعلومات واستدعائها. ويلاحظ أن المعلومة، بعد أن تسجل وتدخل إلى الذاكرة طويلة الأمد، قد تنسى بعد فترة من الزمن، ويفسر النسيان بواحدة من النظريات الثلاث الآتية:


نظرية التآكل (أو الضمور): وتفترض أن المعلومة تضمر، إذا لم نستعملها بصفة مستمرة، كالعضلة التي تضمر بسبب عدم استعمالها. ولكن يناقض هذه النظرية قدرة الأعمى على تذكر ما رآه قبل العمى.
نظرية التداخل: ويحدث التداخل إما بطريقة الكف الراجع، إذ تدخل معلومة جديدة لتعوق استدعاء معلومة قديمة. أو بطريقة الكف اللاحق، إذ تتدخل معلومة قديمة في تسجيل معلومة جديدة.
نظرية الكبت: وتفسر طبقاً لنظرية التحليل النفسي. فالكبت إحدى الحيل الدفاعية، التي يتخلص بها الشخص من الخبرات غير المرغوب فيها، بدفعها إلى دائرة اللاشعور. ويلاحظ أن ما يسرنا، نحب أن نتذكره، في عملية تشبه الاجترار، إلى درجة يتم معها تثبيته وتدعيمه في الذاكرة. بينما ما يسيئنا، لا يحدث له هذا الاجترار، لذا، يعتريه الضمور. وهذا ينطبق على مكفوف البصر، الذي يجتر ما سبق أن رآه، في صورة تخيلات، تجعله يذكر هذه الأشياء، على الرغم من مرور وقت عليها، من دون رؤيتها. كما أن المكافأة تسبب سروراً، يجعل الإنسان يرغب في تكرار الخبرة، لتكرار اللذة الناجمة عنها، فيكرر الموقف اجتراراً أو واقعاً، بما يساعد على تدعيمه.

● اختلال الذاكرة قد تختل الذاكرة بواحدة أو أكثر من الصور الآتية: 1. النساوة (فقدان الذاكرة)Amnesia: إذ يفشل الشخص في استدعاء الأحداث السابقة. وتشمل: ( أ) نساوة للأحداث القريبة: وتحدث في سن الشيخوخة أو
مرض كورسا كوف (Korsakoff's Syndrome)، وهو نقص
الثيامين (أحد مكونات فيتامين ب)، المرتبط بالإدمان المزمن
على الكحول. وقد يحدث في حالات الجوع الطويل (في
المجاعات)، أو تصلب شرايين المخ. ( ب) نساوة للأحداث البعيدة: وهي فقدان الشخص القدرة على
استدعاء الأحداث، التي مر عليها بعض الوقت، والتي
يفترض أنها أصبحت راسخة. ( ج) فقدان الذاكرة لأحداث معينة: وقد تسمى فجوات الذاكرة،
مثلما يحدث في حالات الهستيريا، حين تكون الأحداث
مرتبطة بالخوف، أو الغضب، أو الخجل. وهذا النوع من
النساوة يُعَدّ انتقائياً. 2. تشوه الذاكرة ويشمل: ( أ) تشوه الاستدعاء: وذلك في صورة تزييف الأحداث الماضية، عندما يتحدث عنها، ودرجة التزييف تعتمد على درجة الاستبصار ونقد الذات. وهذا التزييف يشيع في الشخصيات الهستيرية. وقد يكون التشوه في صورة التلفيق (الاختلاق). وهو تذكر أحداث على أنها حدثت للمريض، وبينما هي لم تحدث إطلاقاً. وهذا يحدث في حالات المرضى، الذين لديهم فجوات في الذاكرة، ناجمة عن النساوة للأحداث القريبة. ولا أنسى تلك السيدة المسنة (74 عاماً) التي ذكرت لابنها وقائع، ترتب عليها أن طلق زوجته. ثم بعدما عرف بمرض النسيان لديها، أحضرها إلى العيادة النفسية، وهناك عرف أن تلفيق الأحداث جزء من مرضها. عندئذٍ، أدرك أنه أخطأ في تطليق زوجته. ( ب) تشوه التعرف: إذ يعتقد المريض أنه يعرف جيدا هذا الشخص، على الرغم من أنه يقابله، أول مــرة. وتعرف بظاهرة الألفة (Deja Vu Phenomenon).وقد يحدث العكس، حين لا يستطيع الشخص التعرف بأقاربه وأصدقائه، أو ينكر موقفاً حقيقياً، سبق أن خبره (Jamais Vu). ( ج) حدة الذاكرة ( Hypermnesia ) وتُعرف أيضاً بفرط التذكر وهي درجة مبالغ فيها من تسجيل الأحداث واستدعائها. وهي حالة مَرضية، لأن كثرة التفاصيل المبالغ فيها، تربك الشخص، وتجعله لا يميز بين الغث والثمين. وهو ما يحدث في حالة مريض الهوس . ( د) اضطراب الذاكرة Memory disorder :وتتمثل في الحساسية الزائدة، والحساسية المتناقضة، والحساسية المُحرفة. والتذكر المفرط حالة من التذكر الشديد المبالغ فيه لأدق التفاصيل. وفقدان الذاكرة Amnesia يمكن أن يكون جزئياً أو كلياً . وهو يعرف بالنسيان أيضاً. ومن اضطرابات الذاكرة ما يُعرف بالتجهل أو تضلال الذاكرة أو خطأ الذاكرة أو اضطراب التعرف Parmanesia (البارامنيزيا) وهو اضطراب التعرف الشعوري بما سبق رؤيته، وهو اضطراب من الناحية المعرفة الشخصية . (هـ) خطأ الذاكرة Paramnesia وهو تضلال الذاكرة أو إيهام الذاكرة، أو تزييف الذاكرة وتشوهها. فجوات الذاكرة: حيث يفقد المريض الذاكرة لأحداث فترة محددة من الزمن ويتذكر جيداً ما قبلها وما بعدها. ويظهر ذلك في الهستيريا وفي ارتجاج المخ.

محب بلاده
2011-03-21, 17:12
ملخصات الأبحاث في هذا الموقع منقولة من موقع اتحاد مكتبات الجامعات المصرية موقع المجلس الأعلى للجامعات
http://www.eulc.edu.eg/eulc/libraries/index.aspx
المعايير الفسيولوجية كأساس لتقنين الأحمال التدريبية فى الكرة الطائرة
الاسم عواطف صبحى محمد عمارة
العنوان المعايير الفسيولوجية كأساس لتقنين الأحمال التدريبية فى الكرة الطائرة
بيانات النشر تاريخ النشر / 2001
الرسالة العلمية دكتوراه - جامعة الزقازيق - كلية التربية الرياضية للبنات - قسم الألعاب
التلخيص ملخص الدراسة :
يهدف البحث الى :
1 – التعرف على بعض المعايير الفسيولوجية لاستخدامها كأساس لتقنين حمل
التدريب لطالبات تخصص الكرة الطائرة بكلية التربية الرياضية للبنات
الزقازيق.
2 – تقنين التدريبات البدنية فى الكرة الطائرة بدلالة بعض المعايير الفسيولوجية
المستخلصة لطالبات تخصص الكرة الطائرة بكلية التربية الرياضية
بالزقازيق.
3 – تقنين التدريبات المهارية فى الكرة الطائرة بدلالة بعض المعايير
الفسيولوجية المستخلصة لطالبات تخصص الكرة الطائرة بكلية التربية
الرياضية بالزقازيق
تأثير القدرات الحركية الخاصة على مستوى أداء بعض المهارات الأساسية فى الكرة الطائرة للصم والبكم
الاسم ياقوت زيدان على عبد الله.
عنوان تأثير القدرات الحركية الخاصة على مستوى أداء بعض المهارات الأساسية فى الكرة الطائرة للصم والبكم
بيانات النشر مكان النشر - طنطا / تاريخ النشر 2001
نوع الرسالة (دكتوراه)- جامعة طنطا.كلية التربية الرياضية .قسم التدريب الرياضى.
التلخيص ملخص
يهدف هذا البحث الى الأتى :
• وضع برنامج تدريبى مقترح لتمية القدرات الحركية المرتبطة بالأداء
المهارى لبعض مهارات الكرة الطائرة قيد البحث للصم والبكم .
• معرفة تأثير البرنامج التدريبى المقترح على تنمية القدرات الحركية المرتبطة
بمهارات الكرة الطائرة قيد البحث للصم والبكم.
• معرفة تأثير القدرات الحركية الخاصة على مستوى الأداء المهارى لبعض
مهارات الكرة الطائرة والمتمثلة فى الأتى : ( الأرسال من أعلى تنس –
التمرير باليدين من أعلى - الدفاع عن الأرسال- التمرير باليدين من أسفل -
الضرب الساحق ) للصم والبكم .
فروض البحث :
• توجد فروق دالة إحصائيا بين القياس القبلى والبعدى للمجموعة التجريبية فى
القدرات الحركية قيد البحث لصالح القياس البعدى .
• توجد فروق دالة إحصائيا بين القياس القبلى والبعدى للمجموعة التجريبية فى
المهارات الأساسية للكرة الطائرة قيد البحث لصالح القياس البعدى .
• توجد فروق دالة إحصائيا بين المجموعتين الضابطة والتجريبية فى القياس
البعدى فى القدرات الحركية قيد البحث لصالح المجموعة التجريبية .
• توجد فروق دالة إحصائيا بين المجموعتين الضابطة والتجريبية فى مستوى
أداء المهارات الأساسية للكرة الطائرة قيد البحث لصالح المجموعة
التجريبية.
أجراءات البحث :
- أستخدم الباحث المنهج التاريخى عند عرض الدراسة والدراسات السابقة.
- أستخدم الباحث المنهج المسحى عند عرض دراسة الأطار النظرى المتعلقة
بالبحث .
- أستخدم الباحث المنهج شبه التجريبى لأنه أنسب المناهج العلمية لتخصص
أهداف هذا البحث بواسطة التصميم التجريبى بين المجموعتين نظرا لملائمته
لطبيعة هذا البحث .
عينة البحث :
أجريت الدراسة على عينة قوامها ( 30 ) تلميذ من تلاميذ مدرسة الأمل للصم والبكم بكفر الشيخ وتتراوح أعمارهم من ( 15 ـ 17 ) سنه فى العام الدراسى 2000/2001م حيث تم تقسيمهم عشوائيا الى مجموعتين متكافئتين كـــل منـــهم ( 15 ) تلميذا أحدهما تجريبية والأخرى ضابطة .
النتائج :
واسفرت النتائج عن حقق البرنامج المقترح الاهداف المتوقعة منه تفوق المجموعة التجريبية على الضابطة فى متغيرات القدرات الحركية الخاصة وكذلك مستوى اداء ( مهارة التمرير باليدين من اعلى - الدفاع عن الارسال - الضرب الساحق).
تأثير برنامج تدريبى لتطوير بعض المدركات الحس - حركية على دقة الضرب الساحق لنأشىء الكرة الطائرة
الاسم أسامة ابراهيم محمود عبدة
عنوان تأثير برنامج تدريبى لتطوير بعض المدركات الحس - حركية على دقة الضرب الساحق لنأشىء الكرة الطائرة
بيانات النشر تاريخ الناشر 2001
الرسالة العلمية ماجستير- جامعة الزقازيق - كلية التربية الرياضية - قسم الالعاب
التلخيص ملخص
أهدف البحث :
يهدف البحث الى التعرف على :
1- بناء برنامج لتطوير بعض المدركات الحس - حركية المساهمة فى دقة أداء مهارة الضربة الساحقة لناشىء الكرة الطائرة تحت 15سنة .
2- التعرف على أثر البرنامج التدريبى المقترح لبعض المدركات الحس - حركية على دقة أداء مهارة الضربة الساحقة لناشىء الكرة الطائرة تحت 15سنة .
3- التعرف على نسبة التحسن الحادثة فى دقة أداء مهارة الضربة الساحقة .
برنامج تدريبى لتنمية القدرات البدنية لمهارة الإرسال الساحق فـى الكرة الطائرة
الاسم طارق عبدالحى محمد باشه
عنوان برنامج تدريبى لتنمية القدرات البدنية لمهارة الإرسال الساحق فـى الكرة الطائرة
بيانات النشر تاريخ الناشر 2001 م
الرسالة العلمية رسالة ماجستير جامعة الزقازيق ـ كلية التربية الرياضية للبنين ـ قسم الألعاب
التلخيص ملخص
أهداف البحث:
1)بناء برنامجاٌ تدريبياٌ لتنمية بعض القدرات البدنية الخاصة بمهارة الإرسال
الساحق فى الكرة الطائرة.
2) التعرف على تأثير البرنامج المقترح لتنمية بعض القدرات البدنية الخاصة
على مستوى أداء مهارة الإرسال الساحق فى الكرة الطائرة.
3) التعرف على نسب التحسن الحادثة فى القدرات البدنية الخاصة بمهارة
الإرسال وكذا مستوى الأداء المهارى لمهارة الإرسال الساحق فى الكرة
الطائرة.

تاثير الالعاب الصغيرة على التكيف الاجتماعى وبعض النواحى المهارية فى الكرة الطائرة لكبار السن
الاسم مى فاضل عبد الحميد عبد العزيز
عنوان تاثير الالعاب الصغيرة على التكيف الاجتماعى وبعض النواحى المهارية فى الكرة الطائرة لكبار السن
بيانات النشر مكان النشر جامعة حلوان / تاريخ النشر 2001
الرسالة العلمية (ماجستير) - جامعة حلوان . كلية التربية الرياضية بنات . قسم الالعاب
التلخيص ملخص
يهدف البحث الى التعرف على :
1- تاثير استخدام الالعاب الصغيرة على مستوى اداء بعض المهارات الاساسية (الارسال - التمرير من اعلى - التمرير من اسفل) .
2- معرفة تاثير استخدام الالعاب الصغيرة على التكيف الاجتماعى لكبار السن .
المنهج :
استخدمت الباحثة المنهج التجريبى .
الاستنتجات :
قد تمكن التوصل الى الاستنتجات التالية :
1- البرنامج الرياضى المقترح للالعاب الصغيرة يؤثر ايجابيا على التكيف الاجتماعى لكبار السن .
2- البرنامج الرياضى المقترح للالعاب الصغيرة يؤثر ايجابيا على المهارات الاساسية فى الكرة الطائرة (الارسال - الاستقبال - التمرير )
التوصيات:
كما اوصت الباحثة تطبيق البرامج الرياضية المقننة فى مراكز الشباب والاندية الرياضية واعداد كوادر رياضية متخصصة لتدريب المسنين واهتمام وسائل الاعلام بهذه الفئة من كبار السن وتخصيص برامج رياضية خاصة بهم وادخال بعض الدراسات الخاصة بالعمل رياضيا مع المسنين ضمن مناهج كليات التربية الرياضية .
بعض المتغيرات المساهمة فى اداء اللاعب المدافع الحر فى الكرة الطائرة
الاسم داليا محمد سيد هاشم
عنوان بعض المتغيرات المساهمة فى اداء اللاعب المدافع الحر فى الكرة الطائرة
بيانات النشر مكان النشر -جامعة حلوان / تاريخ النشر 2001
الرسالة العلمية (ماجستير) - جامعة حلوان . كلية التربية الرياضية بنات . قسم الالعاب
التلخيص ملخص
يهدف البحث الى محاولة التعرف على :
1- القياسات الجسمية المساهمة فى المستوى المهارى للاعب المدافع الحر.
2- الصفات البدنية المساهمة وامكانية التنبؤ بالمستوى المهارى للاعب المدافعالحر (الليبرو) بدلالة القياسات الجسمية المساهمة فى (استقبال الارسال - الدفاع عن الملعب - المجموع المعيارى) والصفات البدنية المساهمة فى (استقبال الارسال - الدفاع عن الملعب - المجموع المعيارى) .
المنهج :
استخدمت الباحثة المنهج الوصفى نظرا لملاءمته طبيعة البحث .
الاستنتجات :

طول الذراعين - طول الطرف السفلى - الثنية الجلدية 1 - الثنية
الجلدية 5 - الثنية الجلدية 2).
2- القياسات الجلدية المساهمة فى مستوى الاداء المهارى للاعب المدافع الحر
(الليبرو) كان ترتيبها بالنسبة للارسال والدفاع عن الملعب والمستوى
المهارى (الطول - طول الذراعين - طول الطرف السفلى - الثنية
الجلدية 1 الثنية الجلدية 5 - الثنية الجلدية 2).
3- يتميز اللاعب المدافع الحر اليبرو بالصفات البدنية التالية (السرعة
الانتقالية - الدقة - التوافق - الرشاقة - سرعة الاستجابة).
4- الصفات البدنية المساهمة فى مستوى الاداء المهارى كانت (السرعة
الانتقالية – الدقة - التوافق - الرشاقة - سرعة الاستجابة) .
5- تم التوصل الى ثلاث معادلات للتنبؤ بالمستوى المهارى للاعب المدافع
الحر بدلالة القياسات الجسمية المساهمة 6- تم التوصل الى ثلاث معادلات
للتنبؤ بالمستوى المهارى للاعب المدافع الحر بدلالة الصفات البدنية
المساهمة .
التوصيات:
وكانت اهم توصيات الباحث اختيار اللعب المدافع الحر الليبرو على اساس القياسات الجسمية والصفات البدنية واستخدام معادلات التنبؤ المستخلصة والتى تم التوصل اليها والخاصة بالقياسات الجسمية واهتمام المدربين بتنمية الصفات البدنية الخاصة عند وضع برامج التدريب لاهميتها للاداء المهارى للاعب المدافع الحر (اليبرو) .
تأثير برنامج مقترح بإستخدام الأسلوب المتباين على تعلم بعض مهارات الكرة الطائرة لدى طالبات كلية التربية الرياضية بطنطا
الاسم فايزة محمد شبل رزق
عنوان تأثير برنامج مقترح بإستخدام الأسلوب المتباين على تعلم بعض مهارات الكرة الطائرة لدى طالبات كلية التربية الرياضية بطنطا
بيانات النشر مكان الناشر جامعة طنطا / تاريخ الناشر 2001
الرسالة العلمية ( دكتوراة) - جامعة طنطا . كلية التربية الرياضية. قسم المناهج و طرق التدريس.
التلخيص ملخص
استنتجت الباحثة ما يلى :
- أسلوب التدريس المتباين ساهم بطريقة إيجابية فى مستوى التحصيل المعرفى و تعلم مهارة الكرة الطائرة لأفراد المجموعة التجريبية .
- الأسلوب التقليدى المتبع ساهم فى تحسن مستوى التحصيل المعرفى وتعلم مهارات الكرة الطائرة و لكن بدرجة أقل من التجريبية .
- أسلوب التدريس المتباين كان أكثر فاعلية من الأسلوب التقليدى .
- أسلوب التدريس المتباين كان ذو فاعلية على آراء و إنطباعات أفراد عينة البحث .
التوصيات:
ويوصى الباحث بـ :
1- التركيز على أسلوب التدريس المتباين فى زيادة التحصيل المعرفى و تعلم مهارات الكرة الطائرة .
2- إدخال أسلوب التدريس المتباين ضمن محتوى مقرر طرق التدريس و الإهتمام به فى تعلم مهارات الأنشطة الرياضية بمراحل التعليم المختلفة.
3- تدريب المتعلمين على إستخدام المستحدث من اساليب التعلم لتمكنهم من تطوير تدريسهم إلى الأفضل .
4- إعداد حلقات للتدريس لتدريب الطالبات على كيفية إستخدام أسلوب التدريس المتباين
تاثير تنمية عنصر التحمل على بعض العوامل المرتبطة بنقل الأكسجين و التخلص من حامض اللاكتيك لدى ناشئى الكرة الطائرة
الاسم هالة فرغلى كامل منازع
عنوان تاثير تنمية عنصر التحمل على بعض العوامل المرتبطة بنقل الأكسجين و التخلص من حامض اللاكتيك لدى ناشئى الكرة الطائرة 1- يتميز اللاعب المدافع الحر (اللبيرو) بالقياسات الجسمية التالية (الطول –

محب بلاده
2011-03-21, 17:14
ممكن هذه تفيدك اختي الفاضلة





ملخص الأطروحة باللغة العربية
تأثير التعليم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية لذوي المجازفة مقابل الحذر
في تعلم واحتفاظ بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة

الباحثة
بسمه نعيم محسن الكعبي

أشراف
أ .د عايدة علي حسين البياتي أ . د عفاف عبد الله رشيد الكاتب
2010م



تعد ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية أحد الستراتيجيات التعليمية الحديثة ومن أهم عوامل التعلم الناجح، فهي تساعد المتعلمين على التعلم الذاتي ورفع مستوى الوعي لديهم الى الحد الذي يؤدي الى بلوغ الهدف، ويتحقق ذلك من خلال مجموعة من الاجراءات التي يقوم بها المتعلم، كالمعرفة والوعي بالانشطة والعمليات الذهنيه التي تستخدم قبل وأثناء وبعد عملية التعلم، وتشتمل هذه العمليات على الوعي بالمبادئ الاساسية للمادة التعليمية، والتخطيط للمهمة التعليمية التي سوف يؤديها المتعلم، ومن ثم مراقبة ومراجعة وتعديل هذه العمليات لاتمام المهمة التعليمية بالاتجاه الصحيح.
وان هناك صلة وثيقة بين ستراتيجيات التعلم والاساليب المعرفية ، إذ تعد هذه الاساليب من المفاهيم الحديثة نسبياً في مجال الدراسات المرتبطة بالعمليات العقلية وتطبيقاتها في مجال الفروق الفردية، وان التعرف على هذه الاساليب وتحديدها لدى المتعلمين يساهم بدرجة كبيرة في توفير ظروف تعليمية أفضل، عن طريق معرفة اساليبهم في معالجة المعلومات لانها تعد الطريقة المميزة للمتعلمين في الفهم والادراك والتذكر وتخزين المعلومات وترجمتها واستخدامها للأنتفاع منها، وبذلك تعد معرفة هذه الاساليب عاملاً مساعداً للمدرسين في تحديد الطريقة التعليمية المناسبة في التعامل مع المعلومات والصعوبات التي يمكن ان تواجه المتعلمين أثناء عملية التعلم .
ويمثل الاسلوب المعرفي (المجازفة مقابل الحذر) الطريقة الاكثر تفضيلاً لدى الفرد في الادراك والتفكير، وفي تناول معالجتها، واسترجاعها في المواقف المختلفة والتي تميز الشخص المجازف بميلهِ الى المغامرة في اتخاذ القرارات، وثقة عالية في النفس في تحدي المجهول وتخطي الحواجز، وبعكسه الافراد الحذرين الذين لايفضلون اتخاذ القرارات السريعة أو تخطي الحواجز، ويفضلون المواقف المألوفة والتقليدية والواقعية.
ولأجل ذلك عمدت الباحثة الى استخدام ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية لذوي المجازفة مقابل الحذر في تعلم مهارة (الارسال المواجه من الاسفل، الارسال المواجه من الاعلى، استقبال الارسال من الاسفل، الاعداد من امام الرأس للأمام) وذلك لتناغمها وفاعليتها للتطبيقات التي تعنى في مجال الفروق الفردية بين المتعلمين، فضلاً عن فاعليتها في أثارة عقل المتعلم مما يساعد على سهولة أكتساب المعلومات وتخزينها واسترجاعها.
وبذلك تنبثق مشكلة البحث، في أن المناهج التعليمية المتبعة في تدريس مادة الكرة الطائرة لا تحمل بين طياتها تلك الستراتيجية المهمة والتي يكون المتعلم من خلالها عنصراً حيوياً وفاعلاً في العملية التعليمية، إذ يتم اعتماد اساليب التعلم التقليدية المستندة على ضخ المعلومات بطريقة القائية من قبل المدرس، والتي تفتقر الى المحفزات التي تثير أهتمام المتعلمين فضلاً عن التلكؤ وعدم المتابعة حول أهتمام المدرس بالاساليب المعرفية التي تعنى بالفروق الفردية للمتعلمين ولا سيما الاسلوب المعرفي (المجازفة مقابل الحذر) وعليه ووفق هذه المعطيات تم استخدام ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية لذوي المجازفة مقابل الحذر للأسهام في أنجاح وتطوير العملية التعليمية.
وقد هدفت الدراسة إلى :-
1. تصميم أختبارات مهارية لقياس الاداء الفني (التكنيك) لبعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة.
2. تصميم تمارين مهارية تعليمية لتعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة .
3. تصميم ادوات مساعدة لتعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة .
4. التعرف على تأثير التعليم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية – والمنهاج المتبع لذوي المجازفة مقابل الحذر في تعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة.
5. التعرف على تأثير التعليم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية – والمنهاج المتبع لذوي المجازفة مقابل الحذر في احتفاظ بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة.
وللتحقق من أهداف البحث أفترضت الباحثة ما يأتي :-
1. هناك فروق ذات دلالة احصائية في تأثير التعليم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية – والمنهاج المتبع لذوي المجازفة مقابل الحذر بين الاختبارات القبلية والبعدية في تعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة .
2. هناك فروق ذات دلالة احصائية بين تأثير التعليم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية – والمنهاج المتبع لذوي المجازفة مقابل الحذر في الاختبارات البعدية في تعلم بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة.
3. هناك فروق ذات دلالة احصائية بين تأثير التعليم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية – والمنهاج المتبع لذوي المجازفة مقابل الحذر في اختبارات الاحتفاظ لبعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة.
أما فيما يخص الدراسات النظرية فقد تطرقت الباحثة إلى عدة مباحث تتعلق بستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية والاساليب المعرفية والاحتفاظ ، كما تم عرض الدراسات المشابهة والسابقة لموضوع البحث.
وقد أتبعت الباحثة الخطوات الاتية في إجراءات الدراسة :-
- تم أستخدام المنهج التجريبي ذي التصميم العاملي الثنائي (2×2).
- أجري البحث على عينة من طلاب المرحلة الدراسية الثانية في قسم الصحة والترويح في كلية التربية الرياضية – جامعة بغداد للعام الدراسي (2009-2010) والبالغ عددهم (30) طالب.
- لقد تطلب البحث أستعمال اختبارين هما :-


مقياس الاسلوب المعرفي (المجازفة مقابل الحذر) .
الاختبارات المهارية .

- بعد تطبيق مقياس الاسلوب المعرفي (المجازفة مقابل الحذر)، تم تقسيم كل من العينة التجريبية والضابطة الى فئتين هما (المجازفين - الحذرين).
- بعد اجراء الاختبارات المهارية القبيلة تم تنفيذ المنهاج التعليمي الذي اشتمل على (24) وحدة تعليمية لكل من المجموعتين التجريبية والضابطة وبواقع (3) وحدات تعليمية في الاسبوع، وكان زمن الوحدة التعليمية (90) دقيقة.
- تم اجراء الاختبارات البعدية واختبارات الاحتفاظ لعينة البحث بعد الانتهاء من تنفيذ المنهاج التعليمي.
وبعد تحليل البيانات بأستخدام الوسائل الاحصائية الملائمة تم التوصل الى العديد من الاستنتاجات كان من أهمها ما يأتي :-
1. إن المناهج التعليمية (ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية والمنهاج المتبع في الكلية) مناهج فاعلة في تعلم المهارات الاساسية قيد البحث وبنسب مختلفة .
2. إن المنهاج التعليمي المصمم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية أثبت أهميتهُ وأثره الفاعل لذوي المجازفة مقابل الحذر في تعلم واحتفاظ بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة وبشكل أفضل من المنهاج المتبع في الكلية.
3. ملائمة المنهاج التعليمي المصمم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية للطلاب المجازفين والحذرين، فقد حقق نتائج إيجابية في تعلم واحتفاظ بعض المهارات الاساسية بالكرة الطائرة .

واستكمالاً لمتطلبات البحث تقدمت الباحثة بمجموعة من التوصيات كانت أهمها :-
1. استخدام المنهاج التعليمي المصمم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية في تعلم المهارات الاساسية بالكرة الطائرة لطلبة المرحلة الثانية في كليات التربية الرياضية في الجامعات العراقية لما لهُ من دور فاعل في رفع مستوى الاداء المهاري للمتعلمين من ذوي الاسلوب المعرفي المجازفة مقابل الحذر.
2. امكانية إفادة المؤسسات التعليمية في وزارة التعليم العالي من نتائج البحث الحالي في بناء برامج التعليم وفق ستراتيجية المعرفة ما وراء الادراكية للأرتقاء بمستوى الطلبة الجامعيين الى مستوى أفضل .
3. ضرورة إلمام المدرسين في كليات التربية الرياضية في الجامعات العراقية بالاساليب المعرفية التي يمتلكها الطلاب لما لها من أهمية في تحقيق نتائج أفضل في التعلم المهاري للالعاب الرياضية.

محب بلاده
2011-03-21, 17:22
ممكن يفيدك هذا الموقع



للمشاهدة


من


هنـــا (http://www.diysport.net/PageViewer.aspx?id=65)

محب بلاده
2011-03-21, 17:26
الشريحة 1 (http://www.aun.edu.eg/faculty_physical_education/seshen.ppt)

نوع الملف: Microsoft Powerpoint - إصدار HTML‏ (http://webcache.googleuser*******.com/search?q=cache:FdYVhozixaIJ:www.aun.edu.eg/faculty_physical_education/seshen.ppt+%D9%85%D8%AF%D9%89+%D8%AA%D8%A3%D8%AB%D 9%8A%D8%B1+%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A8+%D 8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%B3+%D8%B9%D9 %84%D9%89+%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%A9+%D8%A7%D9 %84%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%84+%D9% 81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9+%D8%A7%D9% 84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9&cd=20&hl=ar&ct=clnk&gl=dz&source=www.google.dz)
هي الوضع الذي يجب أن يتخذه اللاعب لاستقبال الكرة ومن هذا الوضع يبدأ اللاعب فى التحرك لأداء الضربات والمهارات والحركات الأخرى ويمكن ... أن يتعرف التلاميذ علي مهارات التمرير فى الكرة الطائرة المختلفة ... مدى قدرة لاعبيه فى السيطرة والتحكم فى توجيه الكرة .... يجب التركيز على الدقة والإتقان فى الأداء قبل تدريس القوة. ..

محب بلاده
2011-03-21, 17:27
المهارات الاساسيه لكره الطائره http://illiweb.com/fa/empty.gif
أن العلاقة بين المهارات الأساسية للعبة الكرة الطائرة ومتطلباتها البدنية المختلفة ( العامة , الخاصة ) هى علآقة وثيقة يجب ان توضع فى الأعتبار عند اعداد اللاعبين, وان لايكون هناك انفصال بين الأعدادين المهارى والبدنى بل على العكس يجب ان يتم تنمية ا لعناصر البدنية بما يتفق مع متطلبات المهارة , فذلك يحقق نجاحا فى عملية التدريب وبالتالى الأرتقاء بمستوى اللاعبين , فعندما يمتلك ا للاعب الصفات البدنية بدرجة عالية يستطيع أداء جميع المهارات بصورة جيدة .
فالمكون البدنى يعتبر أحد أركان التدريب الذى يعتمد عليه فى تنمية اللاعب وهو من الأسس الهامة الذى يشترك مع المهارات الحركية فى تكوين اللاعب من الناحية البدنية .
ومن هذا المنطلق يوجد ترابط بين المكونات البدنية العامة والمكونات البدنية الخاصة بالنشاط الرياضى التخصصى حيث يستلزم أداء المهارات الأساسية ضرورة الكشف عن مكونات الأداء البدنى لكل مهارة على حدى حيث أنه عن طريق التدريب على المهارة يتم تنمية المكونات البدنية الخاصة .
لذا فان المكونات البدنية تعتبر من أهم متطلبات ا لأداء فى لعبة الكرة الطائرة الحديثة التى قد تكون العامل الحاسم فى كسب المباريات خاصة عند تساوى أو تقا رب المستوى المهارى لدى الفريقين وذلك نظرا لأن مستوى الحالة البدنية التى عليها الفريق تعتبر احد الاسباب الهامة التى تسهم فى تحقيق العديد من الا نتصارات فارتفاع مستوى اللياقة البدنية لأحد الفرق تمكنه من اداء موسم رياضى ناجح , هذا بالاضافة الى ان ارتفاع اللياقة البدنية للفريق يزيد من ثقة المدرب فى فريقه بل ويحاول المدرب فى معظم الاحيان ان يستفيد منها ويحافظ عليها .
المكونات البدنية الخاصة الواجب توافرها فى لاعب الكرة الطائرة .

ويتفق العديد من العلماءعلى أن المكونات البدنية الخاصة بلاعبى الكرة الطئرة هى
1- التحمل بشقيه ( التحمل الدورى التنفسى والتحمل العضلى )
2- القوه العضلية وخاصة ( القوة المميزة بالسرعة والقوة الانفجارية )
3- السرعة والمتمثله فى ( السرعة الأنتقالية والسرعة الحركية وسرعة رد الفعل )
4- الرشاقة 5- المرونة 6- التوافق 7- الدقة
وسوف نتناول هذه المكونات البدنية الخاصة بالشرح
1- السرعة الأنتقالية
ان السرعة الانتقالية هى كفاءة الفرد فى اداء الحركات متشابهة فى اقل زمن ممكن و محاولة التغلب على مسافة معينة فى اقصر زمن ممكن ، وذلك بالتحرك باستخدام اقصى قوة واعلى سرعة ممكنة وعادة ماتستخدم سرعة الانتقال فى انواع الانشطة الرياضية التى تشتمل على الحركات المتماثلة المتكررة كالمشى والجرى .... الخ , ومن هنا نجد ان اقصى استخدام القوة العضلية من اهم وسائل الوصول الى المستويات العالية فى سرعة الانتقال ولن يصل اليها اللاعب إلا إذا تحكم فى سريان الحركة .
والكرة الطائرة تتميز بضرورة أنتقال اللاعب من الواجبات الهجومية إلى الواجبات الدفاعية والعكس صحيح لذا يجب توافر صفة السرعة الأنتقالية من الدفاع للهجوم والعكس .
أهمية السرعة الأنتقالية
ويرى الباحث أن السرعة الأنتقالية ذات أهمية كبيرة للاعبى الكرة الطائرة نظرا لتطور مهاراته وزيادة درجة صعوبة أدائها ونظرا لتطور السريع فى أداء اللاعبين للخطط الهجومية والدفاعية فعلى سبيل المثال لكى يتغلب اللاعب القائم بالضرب على حائط الصد يجب عليه الوصول الى الكرة بسرعة حتى يتم الضرب الساحق قبل اتخاذ الفريق المنافس الطرق الدفاعية المناسبة ويظهر ذلك فى الضرب الساحق السريع ، وكذلك هى هامة لللاعب القائم بالصد عند محاولة وصوله للكرة بسرعة والقيام بحائط صد مناسب ، ومن جهة اخرى نظرا لقوة الضرب الساحق نتيجة لسرعة الاداء وقوته فاللاعب القائم بالدفاع عن الملعب لابد ان يتوفر لديه السرعة الانتقالية نظرا لمحاولته الوصول الى الكرة قبل سقوطها . وعندما يستطيع القائم بالدفاع عن الملعب الوصول الى الكرة خاصة الكرات الصعبة فغالبا ما يكون استقبال الكرة ليس بالدقة المطلوبة مما يتطلب من المعد الانتقال بسرعة الى مكان الكرة لمحاولة اعدادها جيدا للضرب الساحق , من خلال العرض السابق يتضح اهمية السرعة الانتقالية للاعبى الكرة الطائرة حيث تعد احدى المكونات البدنية الخاصة باللعبة .
2- القوة المميزة بالسرعة
ان القوة المميزة بالسرعة تعنى " قدرة الجهاز العصبى العضلى على انتاج قوة سريعة , للتغلب على مقومات بسرعة انقباض عالية " .
والقوة المميزة بالسرعة من المكونات البدنية الضرورية فى بعض انواع الانشطة الرياضية الفردية والجماعية مثل الكرة الطائرة خاصة حركات الارتقاء والضربات الهجومية , و يشترط لتوافر مكونات القدرة العضلية للاعب يجب ان يتميز بدرجة عالية من القوة والسرعة والمهارة الحركية والتوافق فى دمج كلآ من السرعة والقوة العضلية .
والقوة المميزة بالسرعة من القدرات البدنية الهامة فى الكرة الطائرة وقد تكون العامل الحاسم فى الفوز بالمباريات وهى عبارة عن مزيج دقيق وفعال بين القوة والسرعة ويقصد بالسرعة هنا ذلك الجانب المتفجر وفى هذا المزج يشترط توافر معدلات عالية من القوة وكذلك السرعة اى بذل القوة فى شكل متفجر( بسرعة ) , وكذلك ترجع اهمية القوة المميزة بالسرعة فى الكرة الطائرة الى انها العامل الحاسم فى مهارات مختلفة منها مهارة الارسال حيث تتطلب القوة المميزة بالسرعة , خاصة الارسال من اعلى حيث يتطلب هذه القوة المتفجرة للذراعين وبالاخص ارسال الاس الذى يتطلب القوة المتفجرة للرجلين والذراعين .
وعليه فالقوة المميزة بالسرعة من القدرات الحركية الضرورية والمساهمة فى ارتفاع مستوى اداء للاعبى الكرة الطائرة .حيث تعتبر من المكونات البدنيةالضرورية فى الكرة الطائرة حيث يحتاج لاعب الكرة الطائرة الى تنمية هذا المكون.
اهمية القوة المميزة بالسرعة
ويرى الباحث انه يجب ان يتوافر للاعبى الكرة الطائرة عنصر القوة المميزة بالسرعة بصفة خاصة حيث انها مزيج من عنصرين هامين هما " القوة والسرعة "وتظهر اهمية القوة المميزة بالسرعة عند اداء المهارات الاساسية فى الكرة الطائرة مثل الضرب الساحق والارسال الساحق والتمرير من اعلى مع الوثب والصد , فاللاعب الضارب يحتاج الى قوة مميزة بالسرعة لاداء الضرب الساحق بقوة وبسرعة لانه فى حالة الضرب الساحق يواجه منافس يقوم بالصد وبالتالى تظهر اهمية الوثب لاعلى حتى يتمكن من التغلب على حائط الصد , والضرب بقوة فىملعب التنافس وكذلك بالنسبة للاعب القائم بالصد , كما يجب ان يتوفر لدى اللاعب المودى للارسال الساحق صفة القوة المميزة بالسرعة لاداء الارسال بمستوى عالى .
3- التوافق الحركى العام
وقد اكدت مجموعة كبيرة من الدراسات على مدى علاقة عنصر التوافق بمهارات لعبة الكرة الطائرة فالتوافق من اهم الصفات البدنية للاعبى الكرة الطائرة حيث أن التوافق بين العضلات المشتركة فىالحركة يقلل درجة المقاومة التى تقوم بها العضلات المقابلة بالاضافة الى انه يجب ان يكون هناك توافق بين العين والذراع الضاربة فى حالة الضرب الساحق والارسال الساحق ايضا وجود توافق بين اليدين والقدمين وذلك فى حالة قيام اللاعب بالصد , وتظهر احدى صور التوافق الحركى العام فى لعبة الكرة الطائرة بين لاعبى حائط سواء كان حائط صد ثنائى او حائط صد ثلاثى فلكى يكون الصد ناجحا لابد من توافر التوافق بين اللاعبين القائمين بالصد يؤدى الى عدم الوصول الى مكان الضرب فى الوقت السليم والمناسب وبالتالى يؤدى لفشل الصد.
اهمية التوافق الحركى العام
ويرى الباحث ان تنمية هذا العنصر وتطويره يتوقف على مدى الانسجام الكامل بين عمل الجهازين العضلى والعصبى من حيث تنفيذ رد فعل العضلة للاشارة العصبية الصادرة اليها بدقة وبتوافق ففى لعبة الكرة الطائرة تحتاج جميع مهاراتها لذلك العنصر وخاصة الارسال حيث انه يتطلب التوافق بين حركة ذراع اللاعب لرفع الكرة الارتفاع المناسب وبين حركة الذراع الضاربة وارتقاء اللاعب لملاقاة الكرة فى اعلى وانسب نقطة كذلك التحكم فى أوضاع عضلات الجسم لاخراج القوة المطلوبة لأداء الارسال سواء كان ارسال فى اخر الملعب او ارسال يسقط خلف الشبكة وتظهر اهمية التوافق فى المهارات الحركية للعبة الكرة الطائرة .
4- المرونة
والمرونة بانها " اقصى مدى ممكن لمفصل معين أو كفاءة اللاعب على اداء حركة لاوسع مدى وكذلك مدى الحركة فى مفصل او مجموعة متعاقبة من مفاصل الجسم المختلفة " ومن ثم تعد قدرة الفرد على اداء حركات باختلافات كثيرة فى مجالات الحركة عند تنمية درجة المرونة للاعب أو مجموعة المفاصل العاملة .
كما أن للمرونة اثرا كبير فى القدرة على الوثب حيث انه كلما زادت مرونة المفصل والعضلات والاربطة المحيطة به من الاصابة حيث يزداد العبء الواقع على المفصل أثناء الارتاء والهبوط وكذلك اثناء الضرب الساحق والقيام بالصد او الاعداد مع الوثب , وكذلك مرونة مفصل الكتفين ورسغ اليد والمرفق تساعد فى عملية توجيه الضرب الساحق والارسال الساحق والاعداد وكذلك الصد فكلما زاد المدى الحركى للمفاصل المعينة للاعب الكرة الطائرة يودى ذلك الى استثارة المجموعة العضلية العاملة على هذه المفاصل وبالتالى تقوم هذه العضلات بانتاج القوة المطلوبة .
والمرونة احدى المكونات الضرورية للكرة الطائرة ففاعلية الفرد فى الكثير من الانشطة تتحد بدرجة مرونة الجسم الشاملة أومرونة مفصل معين والشخص ذو المرونة العالية يبذل جهدا اقل من الشخص الاقل مرونة
يمكننا تقسيم المرونة الى :
التقسيم الأول
- المرونة العامة . - المرونة الخاصة .
التقسيم الثانى
مرونة ايجابية : ويقصد بها قدرة الفرد على الوصول لمدى حركى كبير فى مفصل معين او عدة مفاصل كنتيجة لنشاط مجموعة عضلية معينة متصلة بهذا المفصل او المفاصل المحركة .
مرونة سلبية : يقصد بها أقصى مدى للحركة الناتجة عن تاثير بعض القوى الخارجة كقوة الجاذبية الارضية أوثقل خارجى أوثقل العضو نفسه لزيادة المدى الحركى .

5- التحمل العضلى
التحمل العضلى بأنة " قدرة العضلة أو المجموعة العضلية على أداء عدة أنقباضات ضد مقاومات لفترة من الوقت أو المحافظة على الأنقباض الأيزومترى لأطول فترة زمنية
والتحمل العضلى يعنى " القدرة على الاستمرارفى الاداء العمل العضلى لفترة طويلة وان استمرار العمل لأطول فترة زمنية ممكنة يتحدد بمقدار المقاومة التى تواجهها العضلة , فكلما قلت المقاومة زاد حجم العمل العضلى واستمرت العضلة فى العمل لفترة أطول وتختلف حاجة الانشطة الرياضية للتحمل طبقا لطبيعة فترة أو زمن الأداء لذلك يقسم التحمل العضلى تبعا للشدة والتكرار الى ثلاث أنواع
- التحمل القصير . التحمل المتوسط . التحمل الشديد
و التحمل العضلى من المكونات البدنية العامة للاعبى الكرة الطائرة , حيث يحتاج اللاعب الى مستوى معين من القوة العضلية لفترة طويلة ومتوالية فى تكرار الارسال , والتحمل العضلى فى الكرة الطائرة بأنه " قدرة اللاعب على اداء المهارى والبدنى والخططى وباقى متطلبات اللياقة دون هبوط فى معدلات هذا الاداء طيلة المبارة وذلك فيما يتعلق بمتطلبات الجهاز العضلى عبر نماذج حركية ذات مقومة متوسطة الشدة " .
ويرى الباحث ان التحمل العضلى احدى صفات البدنية الخاصة التى تلعب دورا كبيرا فى الحفاظ على معدلات الاداء بمستوى ثابت طيلة فترة مباراة الكرة الطائرة وهذه خاصية تسهم بقدر كبير فى تحقيق الفوز , لأن لعبة الكرة الطائرة غير محددة بوقت . لذلك فان متطلباتها يجب أن تكون عالية من حيث الجلد العضلى والجلد الدورى التنفسى .
6- الدقة
والدقة لها اثر كبير فى مدى نجاح أى مهارة فى تحقيق هدفها فلا شك أن توجيه اداة لمكان مايتوقف على دقة التصويب لتصل هذه الأداة الى الهدف المراد التوجيه اليه .
والدقة بالعامية تعنى " التنشين " ومعناها العلمى " هو القدرة على توجيه الحركات الارادية التى يقوم بها الفرد نحو هدف معين وتوجيه الحركات الارادية نحو هدف محدد يتطلب كفاءة عالية من الجهازين العصبى والعضلى , فالدقة تتطلب سيطرة كاملة على العضلات الارادية لتوجيهها نحو هدف معين , كذلك يتطلب الامر ان تكون الاشارات العصبية الواردة الى العضلات المقابلة لها مناسبة حتى تؤدى الحركة فى الاتجاه المطلوب بالدقة اللازمة لاصابة الهدف , فاذا حدث خلل فى الاشارات الواردة فان ذلك يؤثر على دقة الحركة .
أهمية المكونات البدنية الخاصة فى الكرة الطائرة .
ويمكننا تلخيص أهمية المكونات البدنية الخاصة فى الكرة الطائرة فيما يلى :
1. عدم ارتباط الرياضة بزمن معين مما يترتب عليه استمرار المبارة لفترة زمنية طويلة وهذا يتطلب توافر مكون التحمل الدورى التنفسى للاعب الكرة الطائرة .
2. ضرورة انتقال ا للاعب من الواجبات الدفاعية الى الواجبات الهجومية باستمرار وبسرعة والعكس ، يتطلب ذلك توافر مكونات السرعة الحركية والانتقالية ورد الفعل للاعب الكرة الطائرة .
3. لأداء الوثب العمودى والوثب من الخلف للأمام لأداء مهارة الضربة الهجومية من المنطقة الأمامية والخلفية وكذلك الإعداد مع الوثب والارسال الأمامى من اعلى مع الوثب كل ذلك يتطلب توافر مكونى القوة المميزة بالسرعة والقوة الانفجارية للاعب الكرة الطائرة .
4. تحتاج مهارات الكرة الطائرة توافر مكون المرونة فى مفصل رسغ اليد والمرفق والكتف والركبتين ورسغى القدم وخاصة مرونة العمود الفقرى للاعب الكرة الطائرة .
5. تحتاج مهارات ا لفنية فى الكرة الطائرة التى تتطلب الدحرجات والسقوط الى توافر مكون الرشاقة للاعب الكرة الطائرة .
6. تحتاج مهارات الارسال والاستقبال والاعداد والهجوم والصد والدفاع عن الملعب الى توافر مكون تحمل القوة لضمان الاستمرارية دون تعب وعدم حدوث الاخطاء الفنية والقانونية للاعب الكرة الطائرة , يحتاج اللاعب لأداء مهارة الضربة والصد والدفاع عن الملعب والارسال والاستقبال والاعداد الى توافر مكون التوافق
7. لأداء مهارة الارسال والاستقبال والاعداد والضربات الهجومية والصد والدفاع عن الملعب كان من الضرورى توافر مكون الدقة للاعب الكرة الطائرة .
كيفية قياس المكونات البدنية الخاصة فى الكرة الطائرة .
ويعتبر القياس أحد وسائل التقويم في ضوء كونه عملية إصدار الأحكام واتخاذ القرارات ، والقياس هو تقدير الظواهر موضوع القياس وتقدير كميا ً حيث ترتبط معظم القياسات في التربية الرياضية بالأعداد والأرقام التي تفيد تقدير ما يوجد في الشيء من الصفة أو السمة وهذا ما يعبر عن قياس خصائص ذلك الشيء .
في حين يعتبر الاختبار مقياس موضوعي مقنن لعينة من السلوك وبهذا تعتبر الاختبارات وسيلة هامة من وسائل القياس وهى بمثابة تكتيكات للقياس يشتمل على كل الوسائل التي يمكن أن تستخدم في جمع البيانات .
وعلية فلقياس تلك المكونات البدنية الخاصة بالكرة الطائرة نقوم بأستخدام مجموع من الأختبارات المعدة لذلك الغرض وسوف نقوم بذكر بعض نماذج هذة الأختبارات فيما يلى
- نماذج لبعض الأختبارات المستخدمة فى قباس الأداء البدنى
أولا أختبار عنصر السرعة الأنتقالية
أسم الأختبار : ـ
" أخيبار العدو 30 متر من البدء المتحرك
الغرض من الأختبار : ـ
" قياس السرعة الأنتقالية تحت ظروف متغيرة "
الأدوات : ـ
منطقة فضاء لاتقل عن 15 متر وعرضها عن 5أمتار ، عدد (2) ساعة إيقاف
الإجراءات :
تحد منطقة إجراء الأختبار بثلاث خطوط . خط بداية أول + خط بداية ثانى على بعد 15 متر من الخط الأول ، خط النهاية على بعد 30 م