المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواضيع مقترحة لبكالوريا مادة الفلسفة........


ترشه عمار
2010-01-28, 17:06
ترشة عمار- ثانوية حساني عبد الكريم- الوادي

http://uploadfo2.googlepages.com/fasl2.gif


http://www.alhariq.com/xdrive/id/5318/


http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:--p_TaG_eVtdQM:http://img70.imageshack.us/img70/300/photo015jx8.jpg (http://images.google.com/imgres?imgurl=http://img70.imageshack.us/img70/300/photo015jx8.jpg&imgrefurl=http://kjkjk.buyforum.net/montada-f15/topic-t10.htm&usg=__El5N0VtdpgJ_OMSjKrSPEtlpuBg=&h=480&w=640&sz=33&hl=ar&start=28&um=1&itbs=1&tbnid=--p_TaG_eVtdQM:&tbnh=103&tbnw=137&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25AD%25D8%25B3%25D8%25A7%25D9%2 586%25D9%258A%2B%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF%2B% 25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2583%25D8%25B1%25D9%258A% 25D9%2585%26ndsp%3D20%26hl%3Dar%26client%3Dfirefox-a%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26sa%3DN%26start %3D20%26um%3D1)http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:YbuLbEbgp0sKfM:http://img217.imageshack.us/img217/106/photo009nm3.jpg (http://images.google.com/imgres?imgurl=http://img217.imageshack.us/img217/106/photo009nm3.jpg&imgrefurl=http://kjkjk.buyforum.net/montada-f15/topic-t10.htm&usg=__9U1FcLO7YeNz0qry1iJywPVB6Uc=&h=480&w=640&sz=31&hl=ar&start=29&um=1&itbs=1&tbnid=YbuLbEbgp0sKfM:&tbnh=103&tbnw=137&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25AD%25D8%25B3%25D8%25A7%25D9%2 586%25D9%258A%2B%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF%2B% 25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2583%25D8%25B1%25D9%258A% 25D9%2585%26ndsp%3D20%26hl%3Dar%26client%3Dfirefox-a%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26sa%3DN%26start %3D20%26um%3D1)



http://img6.imageshack.us/img6/6623/storm183954674020912979gk3.gif


http://www.raw3h.net/1.gif

.
http://69.59.144.138/user.aspx?id=1030506&f=kaba_madi_cube.gif (http://www.mountada.ahbabdz.com/member.php?u=2).مواضيع مقترحة لشهادة البكالوريا مادة الفلسفة

3آداب و فلسفةhttp://gifs.toutimages.com/images/ani_oiseaux/aigles/aigle_007.gif

1- أثبت صحة الأطروحة التالية (الإحساس غير الإدراك )
2- هل يمكن تفسير السلوك الإنساني بمعزل عن الوعـي؟
3- فند الأطروحة التالية (التفاوت قانون الطبيعــــة)
4- هل يمكن الحديث عن علاقات أسرية دون أهداف اجتماعية ؟
5- إذا كان البعض يعتقد أن القيمة الخلقية نسبية ، فكيف يمكن إبطال هذا الاعتقاد ؟
6- أثبت مشروعية الأطروحة التالية ( العـــــــادة أداة تكيف )
7- هل يمكن الحديث عن الديمقراطية دون حرية سياسية؟
8- أثبت صحة الأطروحة التالية (الحق يتبع الــواجب )
9- هل الحياة السياسية امتداد للحياة الخلقيـــــــة ؟
10- فند الأطروحة التالية (الشغل مجرد نشــاط اقتصادي)
11- لماذا ننسى الكثير مما تعلمنـــــــــــــا؟
12- أثبت صحة الأطروحة القائلة (الإبداع قدرة ذاتيـــة )
13- أقم موازنة بين السلوك الإرادي و السلوك الاعتيـــادي ؟
14- أثبت صحة الأطروحة التالية(خير للذاكرة أن تكون ملكة نساءة)
15- هل الحسن و القبح من صنع العقل أم النقـــــل؟
16- هل من الأخلاق أن يسعى الإنســــان وراء مصلحته ؟
17- كيف يمكن لنا الدفاع عن الأطروحة الآتية ( اللاشعور فرضية لازمة و مشروعة)
18- هل الذاكرة عودة الى الماضي أم إعادة بنائـــــــه ؟
19- أثبت صحة الأطروحة التالية ( الرياضيات وليدة التجربة)
20- قال البعض ( الشغل استلاب) و قال البعض الآخر ( الشغل تحرر) فماذا تقول ؟
21- فند الأطروحة التالية ( التـــاريخ علم )
22 - هل يمكن دراسة الظواهر الإنسانية باعتبارها أشيــــاء ؟
23- اثبت صحة الأطروحة التالية( الحقيقة في مطابقة العقل للواقع)
24- هل يمكن دراسة الظاهرة البيولوجية كما ندرس الظاهرة الفيزيائية ؟
25- هل علاقتنا بالعالم الخارجي تتوقف على الإحساس أم الإدراك؟
26- أبطل الأطروحة الآتية (الأسرة رابطة بيولوجية)
27- قارن بين الذاكرة و الخيـــــــال ؟
28- هل يمكن للنشاط الإنساني أن يكون موضوعا لمعرفة علميـة؟
29- أثبت صحة الأطروحة التالية ( المبادرة الفردية أساس التنمية)
30- هل الحقيقة الرياضية و الحقيقة التجريبية واحـــــــدة؟
31- فند الأطروحة الآتية ( الألفاظ قبور المعــــــــــاني)
32- هل تصح المطابقة بين النفس و الشعــــــــــــور؟
33- هل الأخلاق من صنع الفرد أم المجتمـــــــــــــع؟
34- أثبت صحة الأطروحة القائلة( الذاكرة ظاهرة اجتماعيــــة)
35- هل يمكن الحديث عن الدقة في نتائج العلوم التجريبيــــة؟
36- هل يمكن للعدل أن يوفق بين المساواة و اللامســــــاواة ؟
37- هل التفكير و الكلام مظهرين لعملية نفسية واحــــــدة ؟
38- هل نلتمس الحقيقة بمبدأ الوضــــوح أم النفــــــع ؟
39- قال أرسطو ( العـــادة بنت التكرار ) هل توافقه الـــرأي ؟
40- هل الأخلاق مبادئ أم معامـــــــــــــــــلات ؟
41- إذا افترضنا أن الاطروحة التالية (إرادة الشعب مصدر كل شرعية) غير سليمة و تقرر لديك الدفاع عنها فما عساك أن تفعل ؟
42- أذا كان البعض يستبعد العوامل الذاتية في عملية الادراك ، فكيف يمكن ابطال هذا الرأي ؟
43- هل نسمي الأشياء وفق ما يقتضيه المسمى ؟
44- قال روسو ( خير عادة أن لا نعتاد على شيئ ) فما هي المبررات التي تجعل المقولة نظرية صحيحة و مشروعة؟
45- هل العمل ينتج شيئا أم إنسانــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ؟

http://dc01.arabsh.com/i/00087/m4yetihbqgq2.gif (http://arabsh.com/).مواضيع مقترحة لشهادة البكالوريا مادة الفلسفة



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/7616968.jpg?600x540






http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/3480188.jpg?600x700



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/7057661.jpg?345x502



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/8921472.jpg?358x516



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/4280560.jpg?586x423




http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/9141493.jpg?598x432





http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/2743269.jpg?600x700





http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/766490.jpg?600x439




http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/739652.jpg?600x700





http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/739652.jpg?600x700

http://gifs.toutimages.com/images/ani_oiseaux/aigles/aigle_007.gif



http://www.alhariq.com/xdrive/id/5318/
لا اله الا انت سبحانك , اني كنت من الظالمين




http://img17.imageshack.us/img17/2847/swahlcomb310c.gif


ارجو من الاخوة الاساتذة.....تزويد هذه الصفحة باسئلتهم الفلسفية....والتى يقترحونها..وفق تكهناتهم...لبكالوريا2010 في مادة الفلسفة..........و يا حبذا ان تكون مقترنة بالاجابات النموذجية....خدمة للمنتدى وتلاميذنا الاعزاء

mhamed1958
2010-01-29, 19:59
شكرا بارك الله فيك على هذه الموضوعات المهمة

OM ARWA
2010-02-01, 19:33
بارك الله فيك نتمني إنك تفيدينا أيضا بخصوص النظام القديم

ترشه عمار
2010-02-01, 19:57
...هناك مقالات رائعة وفق النظام القديم يا.. (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=218014)OM ARWA (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=218014).. (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=218014)


حمليها من هنا..........والله الموفق

http://www.4shared.com/get/98489115/c3003e9d/_2___.html










لنبدا على بركة الله...........بالنماذج 16 التي وزعتها الوزارة للسنة السابقة..........الذين لا يمتلكونها اليكم رابط التحميل....

http://farm3.static.flickr.com/2365/2458242411_3eea9564e5_o.gif

اقدم لكمــ حوليات في مادة الفلسفة-16نموذج مقترح للبكالوريا+تصحيح (http://www.***********/forum/member.php?u=27082)

http://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gifhttp://i49.tinypic.com/kdwv1h.gif

من هنا (http://www.***********/forum/member.php?u=27082)

http://www.cniipdtice.dz/arabe/cours/AS/3/sujetcomp/philo/philo.pdf




للتحميل..ظلل الرابط...انقر باليمين....ثم انقر تحميل بواسطة Internet Download Manager .....

او

انسخ الرابط...الصق في اعلى صفحة الانترنت....ثم انقر ابحث.....سيتم التحميل مباشرة....




http://i41.tinypic.com/21kglmr.jpg (http://www.el-prince.com/vb/index.php)

ترشه عمار
2010-02-02, 15:35
.
في الاخلاق.......اقترح 3 اسئلة...http://img30.imageshack.us/img30/8125/basmalag.gif

* هل يصح اختزال الإلزام الأخلاقي في الإلزام الاجتماعي ؟.

* هل الإنسان واضع للقيم أم خاضع لها ؟.

* هل يكون الفعل أخلاقيا بالهدف الذي ينشده أم بالمبدأ الذي يصدر عنه ؟.


http://www10.0zz0.com/2009/04/07/13/756380526.gif


(http://www.el-prince.com/vb/index.php)

Ben jojo
2010-02-05, 09:44
شكرا على الموضوع القيم جزاك الله خيرااااااااااااااااااااااااا

احلام 2010
2010-02-05, 16:46
السلام عليكم

فكرة جميلة ولكن لازم التحضير للبكالوريا بمراجعة كل شيء لان في العام الماضي كان موضوع البكالوريا غير متوقع من طرف الاساتذة ومن طرف التلاميذ صحيح يكون التركيز على دروس معينة ولكن يجب مراجعة كل شيء اسمه فلسفة وهذا انا اتكلم عنه لان هذا الامر حدث معي
ونرجوا من الاساتذة الكرام ان يفيدونا بمقالات واقتراحات ونصائح ايضا

احلام 2010
2010-02-07, 20:24
يا اساتذة اين انتم افيدونا باقترحاتكم

خميس67
2010-02-08, 18:16
السلام عليكم
استاذ ترشه انا تلميذة قديم درستها و قررت اعادة البكالوريا هذا العام اداب علوم شريعة نظام قديم
فبماذا تنصحني و في رأيك و من تجربتك مهي الدروس المقترحة هذا العام فلقد تمكنت من المقرر لكن خائفة

خميس67
2010-02-11, 10:27
السلام عليكم عندما كنت تلميذتك لم ترد علينا انتظر تفضلك بالرد

khadidjahouria
2010-02-11, 10:40
بارك الله فيك جزاك الله خيراااا

ترشه عمار
2010-02-11, 16:47
ثانوية مالك بن نبي الشعبة:3 آداب وفلسفة
سيدي العبد لي

اختبار الفصل الأول في مادة الفلسفة

عالج موضوعا واحدا من المواضيع الثلاث الآتية :

الموضوع الأول:إذا كان التخيل مبدعا، فما سبب حدوثه ؟

الموضوع الثاني :إن علم النفس الحديث يسلم بان حياتنا النفسية يتقاسمها الشعور واللاشعور . فهل لك أن تثبت بالبرهان صدق هذا الاعتقاد ؟

الموضوع الثالث : النص

" إذا كان هناك عالم أجنبي عن كوكبنا ، واكتفى بفحص جثث الإنسان و القردة ، فانه لا يكتشف إن وظيفة الكلام موجودة عند الإنسان ومنعدمة عند القرد الراقي . فالكلام ، يبدو انه وظيفة لا عضو لها خاصا بها ...فنحن نتكلم بحبالنا الصوتية ، ولكن أيضا بفضل بعض البنيات الدماغية ، وبمساعدة الرئتين واللسان والفم بأكمله ، وحتى بالجهاز السمعي - إذا الأصم بالولادة أبكم بالضرورة .لكن جميع مكونات الكلام موجودة لدى القرد الراقي غير أنه إذا ما استطاع أن يصدر أصواتا ، فانه مع ذلك عاجز عن الكلام –
...أن وظيفة الكلام في جوهرها ليست وظيفة عضوية بل وظيفة ذهنية وروحية وقد حاول العلماء أن يحيطوا باللغز قدر الإمكان وان يبطلوا المساواة بين الإنسان والحيوان بعدة تجارب . فقد ربي جنبا إلى جنب وفي شروط واحدة، قرد صغير وطفل صغير بحيث يمكن تتبع نمو مختلف الوظائف بالتفصيل ، فنقطة الانطلاق حسب الظاهر واحدة .حيث أن الصبي والشامبانزي الصغير يستعملان موارد متماثلة للاستقرار في عالمهما الذي يتوضح تدريجيا .وتبقى المنافسة متساوية بين المتنافسين من الشهر التاسع إلى الشهر الثامن عشر.
ولكن سرعان ما تأتي الفترة التي يتوقف فيها نمو القرد في حين يأخذ نمو الطفل منطلقا جديدا. فتفقد المقارنة معناها ، إذ ليس القرد في الحقيقة إلا حيوانا ، بينما يدخل الصبي الحقيقة البشرية فالحد الذي يفصل بينهما هنا فصلا مطلقا هو عتبة اللغة لان الشامبانزي يستطيع إن يصدر بعض الأصوات وان يصيح صيحات اللذة والألم لكن هذه الحركات الصوتية تبقى لديه ملتحمة بالهيجان ... مثال ذلك الكلب الذي ينبح عند صدور الأمر إليه بذلك أما الطفل على العكس من ذلك يخوض غمار تربية بطيئة تجعل منه كائنا جديدا في عالم متجدد".
ج غوسدورف
اكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص.

ترشه عمار
2010-02-11, 16:49
العـلامة
عنـاصــــــــــــــــــــــــــر الإجـــابــــــــــــــة

الموضوع الأول: إذا كان التخيل مبدعا فما سبب حدوثه ؟

المحـــــــاور
4/4

- تمهيد عام: ربط الإبـداع بالتخيـل يقضـي الحاجة الاجتماعية
- التسـاؤل حول عوامل الإبداع
-ضبط المشكلة: ما هي الشروط التي يتوقف عليها الإبداع ؟

طرح الإشكالية
12/12

- الأطروحـة: الفاعلية الإبداعية تتوقف على الخصوصيات الاجتماعية
- الإبداع لا يتم في الفراغ، بل هو وليد ظروف محيطة بالفرد تعبر ما يحتاج
إليه المجتمع.
- يحصل الإبداع في بيئة خصبـة تستفزالعبقري و تسمح بالتجديد و الابتكار
- نقـد: ربط الإبداع بالظروف الاجتماعية، إقصاء للمبادرة الفردية و تقزيم لاهتمامات
المبـدع.
-نقيض الأطروحة: يعود الإبداع إلى شروط نفسيـة و عقليـة
- يتوقف الإبداع على القدرات و المهارات العقلية للمبدع
(ذاكرة جيدة – ذكاء متميز – خيالا خصبا – عقلا ناقدا )
- تأثيـر الاستعدادات الانفعالية: الرغبة في التغيير- الاهتمام- الحماس-القلق
الخوف – الغضب...
- نقـد:إن القدرات العقلية و الاستعدادات الانفعالية بحاجة إلى ظروف ملائمة تبرز فيها
- التركيـب: الشروط الذاتية بدون إمكانيات و وسائل يقدمها المجتمع عاجزة عن
عن تحقيق الإبـداع.

محـــــاولة حـل
الإشكـاليـة
4/4

- الإبــداع ظـاهرة تنشــأ ضمـن مهــارات الفرد و استعداداته النفسية تتحقـق في شروط اجتماعية محفزة

حـــــل
الإشكـــاليـة





الإجــــــــــــــابة السنة الثالثة آداب و فلسفــة

العـلامة
عنـاصــــــــــــــــــــــــــر الإجـــابــــــــــــــة

الموضوع الثاني: إن علم النفس الحديث يسلم بأن حياتنا النفسية يتقاسمهـا الشعور
و اللاشعور. فهل لك أن تثبت بالبرهان صدق هذا الإعتقاد؟

المحـــــــاور
4/4
- تمهيد عام: الإعتقاد السائد لدى الفلاسفة القدماء أن كل أفعالنا تخضع لمراقبة الوعي
- وجود فاعليات نفسية لا تعيهــا.
- ضبط المشكلة: كيف أبرهن على صحة الأطروحة التي تعتقد بوجود اللاشعور ؟

طرح الإشكالية
12/12
1 - حصر الحياة النفسية في الشعور لا مبرر له و يؤدي إلى عجز في تفسير بعض المظاهر السلوكية.
- كشف عن العلاقة السببية بين الذكريات الأليمة و الأعراض العصبية ( تجربة بروير)
- يمثل اللاشعور الجزء الأكبر في حياتنا النفسية.
- اللاشعور حالات نفسية لا نشعر بهاو تعمل في الخفاء دائمة الحركة متحفزة للظهور إلى ساحة الشعور.
2 – لا يمكن فهم الحياة النفسية إلا إذا سلمنا بوجود حالات لا شعورية إلى جانب الشعور
- زوال الأعراض بمجرد الشعور بها.
- لا يوجد سلوك بلا أساس.
3 – الشك في وجود اللاشعور.
- القول بوجود حياة نفسية لا شعورية هو من باب الجمع بين نقيضين في شيء واحد.
- إذا كانت الحياة النفسية في جوهرها شعورية من المستحيل أن تكون شعورية، لأنه من غير الممكن أن توجد نفس لا تشعر.
- إذا كان بالإمكان إنكار وجود اللاشعور فلسفيا فإنه بالمقابل يمكن إثباته تجريبيا من خلال العلاقة بين الرغبات المكبوتة و الأعراض العصبية.
محـــــاولة حـل
الإشكـاليـة
4/4
- دراسة اللاشعور أفادت كثيرا علم النفس المعاصر في فهم بعض المظاهر السلوكية المبهمةلدى الأطفال و المراهقين و المرضى نفسيا
- التأكيد على صدق الأطروحة.

حـــــل
الإشكـــاليـة

ترشه عمار
2010-02-11, 16:51
تحيات الأستاذ: أحمد بن محفوظ
ثانوية مالك بن نبي الشعبة:3 الشعب العلمية
سيدي العبد لي

اختبار الفصل الأول في مادة الفلسفة

عالج موضوعا واحدا من المواضيع الثلاث الآتية:

الموضوع الأول:قارن بين الاستقراء والاستنتاج ؟

الموضوع الثاني: هل معرفة قواعد الفكر المنطقي تقينا من الخطأ ؟

الموضوع الثالث: النص
إن البراغماتية بطرحها هذا السؤال ترى على الفور الجواب الذي يتضمنه. إن الأفكار الصحيحة هي التي يمكننا إن نستسيغها، والتي يمكننا أن نتثبت من صحتها والتي يمكننا أن ندعمها بقولنا إياها، والتي يمكننا أن نتحقق منها.والأفكار التي لا يمكننا أن نفعل ذلك بالنسبة إليها هي أفكار فاسدة هذا هو الفرق العلمي الموجود في نظرنا بالنسبة إلى امتلاك الأفكار الصحيحة وهذا إذن ما يجب أن يقصد بالحقيقة . لان هذا هو كل ما نعرفه بهذا الاسم .

تلك هي النظرية التي التزمت بالدفاع عنها ، إن صدق فكرة من الفكر ليس خاصية توجد محايثة لها وتبقى عديمة النشاط . إن الصدق حادثة تقع من اجل فكرة من الفكر.فتصير هذه صادقة وتصبح صادقة ببعض الحوادث، إنها تكتسب صدقها بعمل تحققه وبالعمل الذي يتمثل في أن تحقق نفسها بنفسها، والذي هدفه ونتيجته التحقق منها.وهي كذلك تكتسب صحتها بانجاز العمل إلى هدفه ونتيجته هو إثبات صحتها.
وليم جيمس

اكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص.

ترشه عمار
2010-02-11, 16:52
الشعبة: س 3 علوم تجريبية

الاجابــــــــــــــــــــــــــــــــة:

المحاور
عناصــــــــــــــــر الإجابة
الموضوع الثالث: النص
العلامة

طرح
الإشكالية

تمهيد عام:
عجز الطرح التقليدي عن مسايرة مستجدات العصر ) المذهب العقلي، المذهب التجريبي(
- التساؤل حول معيار المعرفة الحقة.
- ضبط المشكلة: هل يمكن اعتبار النجاح معيار لصحة الأفكار؟

4/4




محاولة حل الإشكالية
1- موقف صاحب النص :
التعريف بصاحب النص: وليام جمس فيلسوف أمريكي ) 1842-1710 ( أشهر مؤسس المذهب البرغماتي
موقفه : الحقيقة تقاس بمعيار العمل المنتج، فالأفكار الصحيحة تقاس بالنتائج التي تترتب على توظيفها في الواقع
2 - الحجة:
* المعرفة وسيلة وليست غاية.
- وسيلة تعين الإنسان على التحرك في وسط الواقع و أداة توفير له السعادة و الراحة.
* الفكرة الصحيحة هي الفكرة الناجحة :
- لا يجوز الحكم على أية فكرة بالصدق أو الكذب إلا في ضوء التطبيقات العملية
- إذا حققت النجاح كانت صادقة وإذا أخفقت في تحقيق ذلك كانت كاذبة
3 – نقد :لو سلمنا بهذا الرأي لأصبحت الحقيقة مسألة ذاتية و الذاتية مدار التناقض و الاختلاف .

12/12
حل الإشكالية

إن ربط معيار الحقيقة بالنتائج التي تترتب عنها عند العمل في الواقع تؤكد على مصداقية التجربة كمقياس للحقيقة.

4/4

ترشه عمار
2010-02-11, 16:55
الشعبة السنة الثالثة آداب وفلسفة
الإجابــــــــــــــــــــــــة :

المحاور
عناصـــــــــــــــــــــــر الإجابة
الموضوع : النص ل جورج غوسدورف
العلامة
طرح الإشكالية

تمهيد عام:
- إن الوجود الإنساني تكتنفه أسرار كثيرة تمكنه التفوق عند الوجود الحيواني
- ضبط المشكل : هل الكلام عند الإنسان وظيفة عضوية أم وظيفة ذهنية روحية؟

4/4
محاولة
حل الإشكالية
1- موقف صاحب النص:
التعريف بصاحب النص : جورج غوسدورف 1912 فيلسوف فرنسي من مؤلفاته : الكلام و أسطورة و ميتافيزيقا.
- يرى صاحب النص أن الكلام لا يصدر عند أعضاء بيولوجية باعتبارها مستعارة بل مصدره الحقيقي ذهني وروحي .
2- الحجة:
- الأعضاء المستخدمة للكلام مستعارة: أي أنها ضرورية ولكنها غير كافية فهي وسيلة للكلام وليست مصدرا له.
- كل أعضاء الكلام موجودة لدى الفرد لكنه لا يتكلم.
- تجربة يونالد وزوجته حول الطفل و الفرد .

12/12
حل الإشكالية

- أصوات الحيوانات حبيسة انفعالات وحاجات حيوية لا يرقى بها إلى مستوى اللغة الإنسانية.
- اللغة وظيفة جسمية و نفسية و عقلية و اجتماعية .


4/4

ترشه عمار
2010-02-11, 18:37
*الأسئلة للمراجعة----نهاية الفصل 2

*-كيف يمكن الدفاع عن الأطروحة القائلة(الإدراك حكم عقلي)
*-فند الأطروحة القائلة(الإحساس مصدر كل معرفة)
*-يعتقد بعض الفلاسفة والمكفكرين أن العقل أداة تعرف على العالم الخارجي في حين يعتقد البعض الآخر أن الإحساس هو الأداة الجوهرية للتعرف على هذا العالم فكيف يمكن تهذيب هذا التناقض؟
*-هل يمكن الفصل بين الإحساس والإدراك؟
*-هل يوجد هناك تناقض بين العادة والإبداع؟
*-هل يعي الإنسان دائما أسباب سلوكه؟
*-أثبت صدق الأطروحة القائلة(الحياة الشعورية حياة إبداع)
*-دافع عن الأطروحة القائلة(ماأضمر أحد من شئ إلا وظهر في فلتات لسانه زلات قلمه وقسمات وجهه)
*-أبطل الأطروحة القائلة(اللغة ثوب الفكر وجسمه)
*-يعتقد البعض بأن الفكر لايتأسس ولايوجد بدون لغة في حين يذهب البعض الآحر بأن الفكر يمكن أن يوجد دون الحاجة الى لغة.كيف يمكن تهذيب هذا التناقض
*-كيف يمكن الدفاع عن الأطروحة التالية(كل سلوك أخلاقي هو بالضرورة سلوك أخلاقي)
*-هل من تعارض بين السلوك الأخلاقي والطبيعي؟
*-أثبت صدق ال"روحة القائلة(الأخلاق مطلقة)
*-دافع عن القضية التالية(الملكية الفردية هي المحرك الوحيد للتنمية الإقتصادية)
*-هل أساس التطور الإقتصادي الفرد أم الجماعة؟
*-كيف يمكن الدفاع عن الأطروحة القائلة(المبدع إبن البيئة التي يعيش فيها)
*-*هل أساس العملية الأبداعية العوامل الذاتية أم الموضوعية؟
*-يعتقد البعض أن أساس تخزين الذكريات بيولوجي مادي في حين يعتقد البعض الآخر أن أساسها نفسي شعوري. كيف نهذب هذا التناقض
*-أثبت صدق الأطروحة القائلة( النظام الديمقراطي آمال الشعوب)
*-هل قوة الأمة تكمن في التمسك بالتراث أمفي معاصرة الحضارة؟
*-هل تحقيق العدالة الإجتماعية يمر حتما عبر الإيمان بمدأ التفاوت؟
دافع عن الأطروحة القائلة(أساس قيام العدل جوهره المساوات)
*-هل غرض الديمقراطية ينحصر في الحرية السياسية فقط؟
*-يعتقد البعض أن العبرة دوما بالحاكم في حين يعتقد البعض الآخرأنها بنظام الحكم. كيف نهذب هذا التناقض؟

kacem271
2010-02-11, 18:50
بارك الله فيك جزاك الله خيراااا

ترشه عمار
2010-02-11, 18:55
مقالة حول :الأســـرة
إذا كانت الأسرة هي الخلية الأساسية للمجتمع و ثمرة لنظام الزواج ، فما هو الدور الأساسي الذي يجب إن تلعبه في الحياة الاجتماعية ؟ و إذا كانت الحياة الزوجية معرضة لعوائق و مشاكل فكيف السبيل إلى مواجهتهـــا ؟

طرح المشكلة :هل الأسرة مؤسسة قابلة للتلاشي ؟
ا- الموقف الأول / .ان الأسرة مؤسسة قابلة للانحلال وذلك بتلاشي وظائفها ، إذ بإمكان الفرد ان يستغني عنها وتلبية مطالبه الأساسية لوحده ، فالشباب في المجتمعات الغربية بمجرد بلوغهم سن الرشد يغادرون عائلاتهم ويتحملون مسؤوليتهم في بناء مستقبلهم لوحدهم ، وأكثر من ذلك أصبحوا ينظرون إلى الروابط الأسرية كقيود تقضي على حريتهم و على كيانهم الفردي المستقل. ان الشعور بالأنا يقتضي التحرر من سلطة الوالدين حسب رأي البعض . هذا من جهة ،ومن جهة ثانية اعتبر الفيلسوف الألماني هيجلHeggelأن نهاية الأسرة هو الانحلال ليتحول أعضاؤها أفرادا في المجتمع يخضعون لسلطة خارجية ، تربطهم قوانين موضوعية لا روابط عاطفية و ذاتية كحال الأسرة ، و الأسرة في نظر الشيوعيين مؤسسة تكرس الانقسام و تعمق الفوارق بين الناس وتهدف إلى إنشاء مجتمع الطبقات الذي لا يخدم المجتمع الشيوعي القائم على المساواة و العدالة الاجتماعية ، لقد كانت الأسرة سببا في نشوء السلطات الملكية التي استولت على حرية الشعوب وممتلكاتهم ، كما كانت سببا في بقاء الأنظمة الطبقية الاستبدادية ،غير أن ظهور الاشتراكية قضى على الأسرة وجعل أفرادها جزء من الدولة تستمد منهم قوتها ويستمدون منها متطلبات حياتهم ، اذ أصبحت الدولة هي التي تتكفل بتربية الأطفال وتعليمهم و رعايتهم وتوظيفهم وتسخيرهم للصالح العام ولم يبقى للأسرة أي وظيفة

النقد/ مهما شعر الفرد بالضيق تجاه أسرته الا ان ذلك ليس سببه وجود الأسرة بل سببه سوء المعاملة بين أفرادها ،و مهما بدت الدولة أكثر قوة من الأسرة غير بدون اسرة ما كان هناك فرد او مجتمع على الإطلاق

ب- الموقف الثاني/ الأسرة مؤسسة ضرورية وغير قابلة للانحلال والتلاشي وتتمثل أهميتها في الوظائف التالية
*الوظيفة البيولوجية/ تتمثل في التكاثر الذي يحفظ به النوع البشري . و تنظيم العلاقات الجنسية ، فالزواج يضمن طريقة شرعية و صفة اجتماعية للأطفال ،ويحارب الإنجاب غير الشرعي الذي لا يخدم المجتمع . كذلك المعاشرة الزوجية تبنى على إشباع الرغبات الجنسية باعتبارها سنة الحياة الطبيعية القائمة على الفطرة .اعتبر البيولوجيون هذه الوظيفة من المقومات الأساسية للأسرة .بدونها تنتهي الأسرة بالانحلال و الزوال من الوجود . اذن لا يمكن للمجتمع أن يستمر في الوجود الا من خلال إنجاب الأطفال ورعايتهم و حمايتهم .
*الوظيفة الاقتصادية /تتمثل في الإنفاق . فالأسرة مؤسسة اقتصادية صغيرة تنتج و تستهلك و تدخر الفائض من أجل توفير الغذاء و الملبس و المأوى و كل ضروريات الحياة لأفرادها ، و هذا بفضل الأجرة التي يقتنيها رب البيت من وظيفته الخارجية ، لذلك أصبح العمل من الشروط الأساسية للزواج والضامن لبناء الأسرة واستمرارها . ويؤكد الواقع أن اغلب المشاكل التي تتخبط فيها بعض الأسر تعود بالدرجة الأولى إلى عدم تحقيق اكتفائها الذاتي في سد حاجياتها .
*الوظيفة النفسية/ للأسرة روابط نفسية تتجلى في صور الحب و الحنان و التآلف ، و الاهتمام المتبادل ، و هذه الوظيفة تعد بمثابة الحبل القوي الذي يشد أفراد الأسرة بعضهم الى بعض . و من خلال العلاقة الأولية المبكرة بين الأم و الطفل ، يحصل الطفل على حاجته في الرعاية و الأمن ، فتتحول فيه المراة من أم بيولوجية إلى أم سيكولوجية ، إن إشاعة الود والعطف بين الأبناء له أثره البالغ في تكوينهم تكوينا سليما ، فاذا لم يرع الآباء ذلك فان أطفالهم يصابون بعقد بعقد نفسية تسبب كثيرا من المشاكل في حياتهم ولا تثمر ةسائل النصح و الإرشاد التي يسدونها لابنائهم ما لم تكن هناك مودة صادقة بين أفراد الأسرة . و قد ثبت في علم النفس أن أشد العقد خطورة و أكثرها تمهيدا لاضطرابات الشخصية هي التي تكون في مرحلة الطفولة الباكرة خاصة من صلة الطفل بأبويه ،كما أن تفاهم الاسرة وشيوع المودة فيما بينهما يساعد على نموه الفكري وازدهار شخصيته .
*الوظيفة الاجتماعية / تتمثل في التنشئة الاجتماعية ، فالأسرة هي الخلية الأولى في بناء المجتمع اذا صلحت صلح المجتمع ، و إذا فسدت فسد المجتمع . و هنا تكمن مهامها الاجتماعية في تربية النشأ على المبادئ الاجتماعية و القيم الأخلاقية و الحضارية، فالسنوات القليلة الأولى في حياة الطفل تنقضي معظمها في نطاق الاسرة حيث تقام دعائم الشخصية قبل دخول مؤثرات أخرى كالمدرسة وغيرها .. والأسرة تساعد الفرد على الاندماج في المجتمع والامتثال للعادات والتقاليد و القوانين .هكذا تعمل من اجل ان يبقى الفرد وفيا للمجتمع الذي ينتمي إليه ، و ينمو داخله نمو سويا .
ما هي تحديات الأسرة ؟
تواجه الأسرة مشاكل قد تؤدي الى تفككها ، و يعود السبب الى انحراف افرادها وتخليهم عن واجباتهم في الرعاية و الحماية و توفير ضروريات الحياة ، و هذا ما يفسح المجال الى نشوب الأزمات و تراكمها ، و ينتهي الامر بالطلاق أو الهجر . فللطلاق أو الهجر أذن أسباب اقتصادية و اجتماعية و نفسية و أخلاقية ، غير ان هذه العوائق يمكن تجاوزها بتوثيق العلاقة بين الزوجين على أساس المحبة والإخلاص و المودة ، و حل الخلافات و المشاكل بالتفاهم و الحوار المتبادل وتقديم المصلحة العامة للأسرة على المصلحة الشخصية الضيقة ، فالأسرة كيان موحد ،و منظومة ثقافية ، و رابطة خلقية و علاقة روحية تقوم على قيم سامية قبل ان تكون مجرد علاقة جنسية ضيقة .و من اجل تغطية العجز الاقتصادي خرجت المرأة الى العمل لتساعد الرجل على تحقيق الاكتفاء الذاتـي ، بهذه الكيفية تحافظ الأسرة على كيانها و وحدتها وتساهم في بناء المجتمع و الحضــــــــارة

ترشه عمار
2010-02-12, 09:53
3 علوم تجريبية


الموضوع الثاني: إذا كانت الرياضيات لا تقدم معرفة علمية تجريبية. ففيم تتجلى قيمتها؟



i. المقدمة:

ـ تحديد معاني المصطلحات:

_ الرياضيات: علم استنتاجي, يتمثل في انتقال محكم للعقل من مقدمات إلى نتائج بغية

إثبات صحتها أو احتمالها أو خطئها.

_ لا تقدم معرفة علمية تجريبية: نفي المعيار التجريبي الرياضيات.

_ ففيم تتجلى قيمتها؟: طلب بيان دور الرياضيات في العلوم.

_ العلاقة المنطقية: سببية (البحث عن سبب القيمة).

- الإشكالية الفلسفية للموضوع:

_ إذا كانت الرياضيات صورية تجريدية، لا تقوم على التجربة مطلقا. فهل هذا

يستبعد كل دور لها في تطوير العلوم التجريبية واستعمالاتها أو تطبيقاتها؟

ii. التحليل:

اقتراح موقف. مثلا: كون الرياضيات علم مجرد لا يستبعد دورها في تطوير العلوم

التجريبية واستعمالاتها.

ـ الحجة:

_ صياغة القوانين الفيزيائية على صورة دالة رياضية.

_ قياس نسبة المورثات في العلوم البيولوجية ( قوانين الوراثة الكلاسيكية والحديثة).

_ استخدام الرياضيات في العلوم الإنسانية (الإحصاء ـ قياس القدرات).

_ يتجلى كذلك دور الرياضيات من خلال هندسة الفضاء وبرمجيات الإعلام

الآلي.


ـ المناقشة "النقد":

_ قابلية المقادير الرياضية لعدة قراءات في العلوم الإنسانية والعلوم البيولوجية

يقلل من قيمتها العلمية.

_ دقة نتائج العلم لا تنسجم مع احتمالية التنبؤات العلمية.

_ دخول الرياضيات مجال العلوم لم يوحد بين طبيعة المعرفة العلمية وطبيعة

المعرفة الرياضية.

Iii. الخاتمة:

إذا كان العلماء يسعون إلى تحقيق دقة معارفهم بالاستعانة بالرياضيات لقيمتها

(الدقة ـ الاختصار ـ الصورية). فهل ما يطمح إليه العلماء من بلوغ معارفهم

العلمية مرتبة الرياضيات مشروع، ويمكن تحقيقه؟



التوجيهات الخاصة بهذا الموضوع

i. المقدمة:

ـ الحدود الأساسية للموضوع: المعرفة العلمية التجريبية ـ قيمة الرياضيات.

ـ العلاقة المنطقية بين حدود السؤال: سببية (الرياضيات سبب في تطوير العلوم).

ـ تحديد المشكلة:

_ التباين بين الرياضيات كعلم صوري والعلوم التجريبية.

_ التداخل بينهما في المستوى الإجرائي.

المشكلة: تبدو ظاهريا في الشعور بمدى شكلية هذا التباين النظري وجدية التداخل العملي,

أماجوهرها فيتمثل في حاجة العلوم التجريبية إلى التطور الذي يرفعها إلى مرتبة

الرياضيات.
Ii. التحليل:

إقرار التداخل كموقف فلسفي.

ـ الحجة: قائمة على أساس إبراز أثر الرياضيات في العلوم.

ـ المناقشة "النقد": قائمة على محدودية هذ التأثير.


Iii. الخاتمة:

فتح مجال الطموح للارتقاء بالمعرفة العلمية والتساؤل عن مشروعيته.

*********************

hassen42
2010-02-12, 11:43
بارك الله فيكم . مشكورين

ترشه عمار
2010-02-13, 22:04
ثانوية مولاي العربي المستوى :الثالثة آداب و فلسفة
http://img30.imageshack.us/img30/8125/basmalag.gif


عالج موضوعا واحدا على الخيار:

الموضوع الأول:

هل ترى في موقف الأشاعرة تفسيرا لأساس الأخلاق؟

الموضوع الثاني:

دافع على الأطروحة التالية: " العدالة بدون قانون مهزلة و القانون بدون عدالة سخرية"

النص:

قد يختلف الناس في ما إذا كان العمل سببا من أسباب السعادة أم سببا من أسباب التعاسة، و ليس من شك في أن ثمة أعمالا ليس أزعج منها و لا داعي للملل و في أن الإسراف في العمل يورث التعب و الألم دائما لكن أشد الأعمال تعبا و مللا لا تؤلم البطالة، و الواقع أن العمل يخلص من الملل إلى أسمى المباهج و أعمقها وفقا لطبيعة العمل و قدرة العامل فهو محمود قبل كل شيء لأنه وقاية من كل الأمراض النفسية كالضجر و التهيج و التعب و الحسد و الهوس و الشعور بالخوف و الاضطهاد،و محمود لأن منافعه كثيرة: اكتساب البراعة الشخصية و الشهرة و الثروة،و أنه الخطوة الأساسية نحو بناء الحضارة بالوسيلة الفضلى في اكتساب السعادة.

المطلوب:أكتب مقالا فلسفيا في مضمون النص. برتراند راسل

ترشه عمار
2010-02-16, 20:15
اليكم مقالتين حول درس الحقيقة----------------منقول للاستفادة

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++


http://img30.imageshack.us/img30/8125/basmalag.gif




المقالة1

اذاكنت امام موقفين متعارضين يقول أولهما:ان معيار الحقيقة هو الوضوح,و يقول ثانيهما أن معيارها النفع و يدفعكالقرار إلى أن تفصل في الأمر فتصف المعيار السليم الذي يرشد إلى الحقيقة ، فما عساك أن تصنع ؟
طرح المشكلة:الرغبة في المعرفة هي في الواقع رغبة في الحقيقة, في إدراك حقيقة الأشياء و حقيقة الإنسان, والوجود عامة. غير أن تاريخ الفلسفة يبين أن هناك عدة نظريات وتصورات حول الحقيقة و معاييرها، تختلف بحسب المنطلقات العقلية والمشارب المذهبية، ولذلك نجد فريقا من الفلاسفة يقول أن الحقيقة معيارها الوضوح، وفريقا آخرا يقول بمعيار المنفعة. فهل الحقيقة تقاس بالبداهة و الوضوح أم أن مقياسها النفع و العمل المنتج؟
محاولة حل المشكلة:الأطروحة الأولى:إن مقياس الوضوح و البداهة و الصدق و اليقين هو أساس الحقيقة المطلقة للفلسفة ومن أنصار هدا الرأي ديكارت و سبينوزا فلقد كانت أول قاعدة في المنهج الذي سطره ديكارت ألا يقبل مطلقا على انه حق ما لم يتبين بالبداهة و أن لا يأخذ من أحكامه إلا ما يتمثله عقله بوضوح تام بحيث لا يعود لديه مجال للشك فيه بمعنى أن معيار الحقيقة لديه هو العقل. وكل ما يبدو للعقل بديهيا فهو حقيقي أي كل الأمور التي لا يجد العقل شك في التصديق بها نظرا لوضوحها فإنها إذن الحقيقة وقد فجر العصر الحديث بمقولته الشهيرة – انأ أفكر إذن أنا موجود وهو المعيار الذي يدافع عنه سبينوزا أكثر حين يؤكد أن الحقيقة لا تحتاج إلى أي معيار خارجي عنها مادامت هي معيار ذاتها.فمن يمتلك فكرة صحيحة لا يحتاج إلى من يعلمه ذلك أو من يؤكد له.لان الفكرة الصحيحة تخبر عن نفسها و تؤكد ذاتها مادامت تبدو بديهية جدا لصاحبها و البديهي يفرض نفسه على العقل انه يفرض نفسه بوضوح تام. يقول...فكما أن النور يكشف عن نفسه و عن الظلمات,كذلك الصدق هو معيار نفسه و معيار الكذب) مناقشة:غيران إرجاع الحقيقة كلها إلى الوضوح يجعلنا نلجأ إلى معيار ذاتي فقد نحس بأننا على صواب في أحكامنا على أساس الوضوح و لكن قد يقف احدنا بعد ذلك على خطاه انه مقياس ملتحم بالحياة السيكولوجية الذاتية(ما يتوافق مع تربيته و ميوله و اتجاهاته). لأطروحة الثانية: هذا ما أدى إلى معارضة شديدة لهذا الطرح للحقيقة و أعطى بديلا فلسفيا يتجلى في معيار النفع و من ممثليه أقطاب البراغماتية أمثال:بيرس و جيمس فالحكم يكون صادقا متى دلت التجربة على انه مفيد نظريا و عمليا وبذلك تعتبر المنفعة المحك الوحيد لتميز صدق الأحكام من باطلها فالحق لا يوجد أبدا منفصلا عن الفعل أو السلوك فنحن لا نفكر في الخلاء وإنما نفكر لنعيش وليس ثمة حقيقة مطلقة بل هناك مجموعة متكثرة من الحقائق التي ترتبط بمنافع كل فرد منا في حياته.يقول بيرس(إن الحقيقة تقاس بمعيار العمل المنتج أي أن الفكرة خطة للعمل أو مشروع له وليست حقيقة في ذاتها) و يضيف جيمس (إن النتائج أو الآثار التي تنتهي إليها فكرة هي الدليل على صدقها و مقياس صوابها) ناقشة:إذا اعتمدنا على معيار النفع نكون مضطرين إلى عدم قبول القضايا التي ليست لها نتائج عملية واستبعادها من دائرة القضايا الصحيحة.ثم إن مفهوم المنفعة واسع جدا هل هو منفعة الفرد الخاص أم منفعة الجماعة؟. لتركيب:إن مقاييس الحقيقة تابعة لطبيعة هاته الحقيقة و مجالاتها و فلسفة أصحابها فهي موجودة في فكرة الوضوح و البداهة عند العقلانيين و المنفعة والمصلحة عند البراغماتيين كما أن الحقيقة مجالها هو الإنسان المشخص في وجوده الحسي و حقيقة الإنسان هي في انجاز ماهيته كما يرى الوجوديون مع سارتر
حل المشكلة: إذن ، إن تعارض القولين لا يرفع بالضرورة صحتهما معا, فإذا كان مقياس مطابقة العقل للتجربة المؤشر الأهم في الميدان العلمي, فان الوضوح و البداهة هو الميزان المناسب لمعرفة الحقيقة الفلسفية كما ان محك الحقيقة اللدنية لدي الصوفية هو الذوق .

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ ++++

أبطل الأطروحة التالية:إن الحقيقة مطلقة.
طرح المشكلة: من الملاحظ أن الواقع متغير وما هو متغير نسبي يختلف إدراكه من شخص لأخر مما يجعل الحقيقة نسبية غير أن هناك من اعتقد أن الحقيقة مطلقة وهي ما يطمح إليه الفيلسوف غير أن هذه النظرية فيها الكثير من المبالغة و الخطأ وهذا ما يدفعنا إلى الشك في صدقها.فكيف يمكن إبطال ذلك؟ محاولة حل المشكلة:1- عرض الأطروحة و البرهنة عليها: إن الحقيقة مطلقة يستطيع الفيلسوف بلوغها عن طريق العقل أو الحس ونجد هذا النوع من الحقيقة في الفكر الأفلاطوني حيث يميز أفلاطون بين عالمين عالم الأشياء الذي يشكل مادة إدراك حواسنا وهو متغير قابل للفناء,وعالم المثل الذي لا تدركه الأبصار و هو ثابت ومطلق.فتتميز الحقيقة المطلقة بكونها مجردة من كل قيود وغير مرتبطة بأحكام الناس وهي مستقلة لا تحتاج من اجل وجودها إلى علل و أسباب لا تخضع للزمان و المكان.ونفس الطرح نجده عند أرسطو الذي تكمن الحقيقة المطلقة عنده في المتحرك الذي لا يتحرك. 2- عرض مناصري الأطروحة ونقدهم: إن هذه النظرية لها مناصرين وهم أصحاب المذهب العقلاني بقيادة ديكارت الذي يجعل من الحقيقة مطلقة انطلاقا من الحكم الصادق الذي يحمل في طياته معيار صدقه وهو الوضوح.(نقدهم)ولكن هذه الأطروحة فيها مبالغة إذ كيف نفسر التعدد و الاختلاف في الحقائق هذا من جهة و من جهة أخرى الحقيقة المطلقة من منظور فلسفي حقيقة مجردة ميتافيزيقية وهي حقائق يصعب إدراكها بالعقل لعجزه عن بلوغها,وإذا تجرا على تناولها كانت نسبية و متغيرة بتغير ظروف صاحبها النفسية الفكرية والاجتماعية وفي هذا السياق عبر الفيلسوف الفارابي عن صعوبة إدراك حقائق الأشياء يقولالوقوف على حقائق الأشياء ليس في قدرة البشر,ونحن لانعرف من الأشياء إلا الخواص واللوازم و لا نعرف الفصول المقومة لكل منها).كما أن الحقيقة من منظور الصوفية هي الأخرى متغيرة و نسبية نسبة إلى إيمان الشخص ومدى عمق قوته وضعفه الذي يجعل من الحقيقة حقائق متغيرة بتغير مستوى إيمان أصحابها رفع منطق الاطروحة بحجج شخصية: إن الحقيقة المطلقة هي حقيقة مطلقة في ذاتها لكنها حقيقة متغيرة ونسبية عندما تتعلق بالإنسان لأنها متوقفة على الواقع النفسي و الفكري و الاجتماعي,فالحقيقة التي يتحدث عنها الفلاسفة يتحدثون عنها ضمن انساق و مذاهب مما يجعلها تحت رحمة النسق فاله اقلاطون ليس اله أرسطو ,واله أرسطو ليس اله ديكارت,وهذا ما أكده كانط بقوله (الحقيقة المطلقة لايحتضنها عقل ولا يدركها علم).
حل المشكلة: من خلال ما سبق ذكره يبدو إن القول بالحقيقة المطلقة ليس له ما يبرره مما يدفعنا إلى رفض هذه الأطروحة ونقد مسلماتها والرد على حججها و بالتالي فهذه الأطروحة باطلة ويجب رفضها.

ترشه عمار
2010-02-16, 22:51
في انتظار ....ردودكم.....ومقترحاتكم....


http://i48.tinypic.com/156cm1e.jpg


http://www.samygames.com/forumim/nehaya/657657.gif



http://www.samygames.com/forumim/other/1/ghjgjghj.gif

ترشه عمار
2010-02-20, 00:08
نموذج أسئلة البكالوريا التجريبي

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات

امتحان بكالوريا التعليم الثانوي التجريبي ( ماي 2008 )

الشعبة : آداب وعلوم إنسانية المدة : 4 ساعات
اختبار في مادة الفلسفة

 عالج موضوعا واحدا من الموضوعات التالية :


الموضوع الأول : هل من تعارض بين تبني حقوق الإنسان والإقرار بسلطة الدولة ؟
الموضوع الثاني : كيف تفهم القول : { ما تخفيه لغتي يقوله جسدي } ؟ .
الموضوع الثالث : النص ..

المطلوب : أكتب مقالا فلسفيا حول مضمون النص

-----------------------------------------------------------------------------------


الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات

امتحان بكالوريا التعليم الثانوي التجريبي ( ماي 2008 )

الشعبة : آداب وعلوم إنسانية المدة : 4 ساعات
اختبار في مادة الفلسفة

 عالج موضوعا واحدا من الموضوعات التالية :


الموضوع الأول : الامتثال للواجب الأخلاقي تحرير للإنسان .
حلل هذا الإقرار وناقشه مبينا مدى وجاهة الجمع بين الامتثال للواجب والحرية.
الموضوع الثاني : قيل : { إن الموضوعية العلمية هي إعادة صياغة الواقع وإنشاء حقيقة تكتسب بها
معطيات التجربة تفسيرا } حاور هذا الإقرار مبينا منزلة الحقيقة العلمية .
الموضوع الثالث : النص ..

المطلوب : أكتب مقالا فلسفيا حول مضمون النص


-------------------------------------------------------------------------------

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات

امتحان بكالوريا التعليم الثانوي التجريبي ( ماي 2008 )

الشعبة : علوم طبيعية وحياة المدة : 3 ساعات
اختبار في مادة الفلسفة

 عالج موضوعا واحدا من الموضوعات التالية :

الموضوع الأول : يقال:{ ليست الحرية شعورا بغياب الحتميات ، بل هي الاعتراف بوجودها وتجاوزها}
حلل وناقش .
الموضوع الثاني : هل يكفي أن تكون المعرفة تجريبية لكي تكون علمية ؟
الموضوع الثالث : النص .
إن توجيه العمل في مرحلة التكوين الاجتماعي بعامة ، يعني سير الجهود الجماعية في اتجاه
واحد ، بما في ذلك جهد السائل والراعي وصاحب الحرفة والتاجر والطالب والعالم والمرأة والمثقف
والفلاح ، لكي يضع كل منهم في كل يوم لبنة جديدة في البناء .
والواقع أنه يجب أن يكون التوجيه المنهجي للعمل شرطا عاما أولا ، ثم وسيلة خاصة لكسب الحياة
بعد ذلك ، لأن هذا التوجيه حين يتحد مع توجيه الثقافة وتوجيه رأسمال ، يفتح مجالات جديدة للعمل .
وعلى على قدر ما يصبح في البلاد من فنيين وفنون وحرف ، تتجه أحوال معيشة الفرد إلى وضعها
الطبيعي حتما ، ولا يمكن أن يحدث هذا دون ذلك ، لأنه كلما تقدم التوجيه المثلث للإنسان تغير وجه
الحياة حتما ، فيكتمل ويحتل مستوى أرفع دائما .
والحق أن كل عمل الإنسان قد صدر أولا عن يده ، فهي التي شقت الطريق لفكره في عالم الأشياء
التي صنعتها ، وكأنها كانت بذلك تخلق فكره ، وتعد مهده ، وإطاره ، والمحيط الملائم لتطوره .
فلنكرم اليد التي تمسك بالبرد ؛ فمنها ستنبثق المعجزات التي ننتظرها ، ولقد انبثقت المعجزة فعلا ،
حين تحركت اليد ، فأمسكت الآلة ، أو قلبت التراب .
وهكذا نجد أن توجيه الثقافة مع توجيه العمل يعدان ـ دون أدنى شك ـ للابسي الأسمال ، وللعاطلين،
مكانهم في المجتمع ، في ظل وارف من الكرامة والرفاهية . "مالك بن نبي"

المطلوب : أكتب مقالا فلسفيا حول مضمون النص .

-------------------------------------------------------------------------------

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات

امتحان بكالوريا التعليم الثانوي التجريبي ( ماي 2008 )

الشعبة : علوم طبيعية وحياة المدة : 3 ساعات
اختبار في مادة الفلسفة


 عالج موضوعا واحدا من الموضوعات التالية :


الموضوع الأول : هل تكفي المنافسة الحرة لتحقيق الرخاء الاقتصادي ؟

الموضوع الثاني : قيل : [ إن الديمقراطية هي من أصعب النظم تحقيقا ] . حلل وناقش .

الموضوع الثالث : النص ..
من يدلي في العلوم الرياضية بأن قضية ما هي قضية حقه فإنه لا يدلي إلا ما يلي: "أن هذه القضية تستنتج استنتاجا منطقيا من قضايا أخرى بدأت بالتسليم بها" فالرياضيات علوم اصطلاحية إننا نفترض بعض المبادئ ونطلب التوفيق فيما بينها ، وبناء على هذه المبادئ المقترحة ، نثبت وجوب اعتبار بعض القضايا قضايا لازمة فعندما أقول: أن هذه القضية حقه فمعنى قولي أنها تستنتج استنتاجا منطقيا من بعض البديهيات (المصادرات) الأولية وعليه ليست الخصائص الرياضية سوى تكرارات صحيحة للتعارف أو الإفتراضات.
بما أن التعاريف هي المبادئ الوحيدة التي يثبت كل شيء بناء عليها ، وبما أنها اعتباطية ونسبية ، لذلك تكون النتائج الممكن استخلاصها من هذه التعاريف هي أيضا نتائج اعتباطية ونسبية فما يسمى حقائق رياضية يقتصر إذن على أفكار تشكل وحدة ذاتية ، وليس لها أي وجود حقيقي ، إننا نجري افتراضات ونحاكم بناء على افتراضاتنا ونستخلص منها بعض النتائج ومن هذه النتائج نخلص إلى نتائج نهائية إلى قضية حقه بالنسبة إلا افتراضنا ولكنها ليست أكثر واقعية من الإفتراض ذاته"
(بوفون)


المطلوب : أكتب مقالا فلسفيا حول مضمون النص

بن عرفة
2010-02-20, 09:30
مادة الفلسفة
شعبة اداب


الموضوع الاول:


إذا كان التحليل النفسي يرفض المطابقة بين النفس و الوعي, فما هي مبرراته؟

الموضوع الثاني:


هل تنحصر وظيفة اللغة في تحقيق التكيف بين الفرد و المجتمع ؟

الموضوع الثالث :


"... إن الطبيعة المعقدة للأجسام الحية يترتب عنها -هي نفسها- نوعان من الصعوبات: الاول يتمثل في اننا كلما حاولنا بلوغ الوحدات في أعماق العضوية , فإننا قد نخاطر بإتلافها و عرقلة نشاطها, و ربما إيقافه , و عليه؛ يتعين إدخال التجريب على العضوية خطوة خطوة و بكيفية تدريجية.
أما النوع الثاني من الصعوبة, فيكمن في أن الظواهر التي تحدث داخل الأعضاء الحية المختلفة في الكائنات الحية لا تستقل عن بعضها البعض .. و على العالم الفيزيولوجي , إذن أن يسعى بواسطة التحليل التجريبي إلى تجزئة العضوية , و عزل مكوناتها, و لكن لا ينبغي أن يتصور هذه المكونات منفصلة بعضها عن بعض ...
إن الظواهر البيولوجية ليست اشد تعقيدا من ظواهر الفيزياء بسبب طبيعتها, أو بسبب خاصية ينفرد بها الكائن الحي, و إنما هي أشد تعقيدا بسبب أننا لا نستطيع أبدا عزلها ..
و بدلا من العمل على استثناء الكائنات الحية من الخضوع للقوانين التي تحكم المادة, على العالم الفيزيولوجي أن يحاول دراسة الظواهر التي تجري داخل العضوية الحية بالإعتماد على مناهج الفيزياء و الكيمياء , و على البيولوجيا, كما يقول (كلود بيرنار): {أن تأخذ المنهج التجريبي من العلوم الفيزيائية -الكيميائية, لكن مع الإحتفاظ *بظواهرها النوعية و قوانينها الخاصة}".
فرانسوا جاكوب

أكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص

بن عرفة
2010-02-20, 09:35
هل يكفي التكرار لاكتساب العادة.؟
المقدمة:
تعرف العادة على انهها سلوك مكتسب بالتكرار ويعرف ابن سينا التكرار بأنه إعادة الفعل الواحد مرات عديدة زمنا طويلا في وأوقات متقاربة فهل تكوين العادة يتوقف على دور التكرار؟
التحليل
العادة تكتسب بواسطة التكرار:
يؤكد أنصار النضرية الآلية على دور التكرار في اكتساب العادة حيث قال ارسطو العادة وليدة التكرار .فحفظ قصيدة شعرية يتم بالتكرار بحيث تصبح الكلمة عن طريق الاشرط إشارة تدعو الكلمة التي تاتي بعدها
وهو ما تؤكد عليه النزعة الارتباطية التي ترى ان اكتساب العادة ماهو التكرار حركات وربط بعضها البعض بحيث تصبح حركات الفعل منسجمة ومترابطة فالحفظ عن ظهر القلب يعني ربط الحركات ربطا قويا


نقد: لا يمكن انكار دور التكرار في تكوين العادة لكن الحركات فيها تجديد والذي يكتسب عادة لا يعيد الحركات ذاتها بل يعدلها وعليه فالتكرار وحده لا يكفي
العادة لا تكتسب بالتكرار وحده بل لابد من الوعي
يذهب انصار النضرية العلية الى ان اكتساب العادة يتم بواسطة العقل والإرادة ولاهتمام الذي يوليه الشخص لمحاولاته حيث يرى فو دير فيلت ان الحركة الاخيرة اى العادة ليست مجرد اعادة الحركات السابقة حيث يقول الجركة الجديدة ليست مجرد تجميع للحركات القديمة وهذا الراى نجده عند الكثير من لانصار الاتحاه العقلي حيث قسم مين دي بيران العادة الى عادات منفعلة وعادات فاعلة وهي التي يتدخل فيها العقل والإرادة
نقد: لا يمكن دور القعل في تتبع الحركات لك الواقع يكشف دور التكرار في اكتساب العادة فلايمكن إنكاره
العادة وليدة التكرار والوعي:
العادة سلوك يكتسب بالتكرار وليس سلوكا لا شعوريا بل سلوك يخضع الى العقل الذي يراقبه ويعدله كلما اقتضت الضرورة حيث يقول بول غيوم في كتابه تكوين العادات ان علم النفس لايجد صعوبة في استخلاص شرطين في تكوين العادات وهما من جهة مرات التكرارالفعل من جهة اخرى الا هتمام الذي يوليه الشخص لفشله او نجاحه.
ان التكرار هو العمل الجوهري والمباشر في اكتساب العادة بينما الإرادة والوعي والاهتمام هو العامل المتمم وغير المباشر في تكوين العادات

بن عرفة
2010-02-20, 09:37
هل العدل في التفاوت أم في المساواة ؟

مقدمة/ إذا كان العدل يرادف معنى الإنصاف ، و هو إعطاء لكل ذي حق حقه ، و اذا كان كل واحد من البشر يريد العيش في مجتمع عادل يخلو من كل أشكال الظلم ، فهل يتحقق له ذلك بمبدأ التفاوت أم بمبدأ المســــــــــــــــــــــــــــــاواة ؟
-ا- دعاة التفاوت / إن العدالة الاجتماعية تتحقق بمبدأ التفاوت ، فينال كل فرد المرتبة التي تنسجم مع طبيعته و مع قدراته ،والحجة ا هي إن الناس لا يملكون نفس المؤهلات فهناك القوي وهناك الضعيف ، الذكي و الأقل ذكاء ، النشيط و الخامل و يستحيل أن نسوي بينهم أو نمنحهم نفس الحقوق و الواجبات فالفروق الطبيعية تبرر الفروق الاجتماعية يقول الكسيس كاريل A.Karrel" بدل أن نحاول تحقيق المساواة بين اللامساواة العقلية و الفيزيولوجية يجب أن نوسع دائرة الاختلاف حتى ننشئ رجال عضماء"و يقول أرسطو " التفاوت قانون الطبيعة " فنجده يعترف باسترقاق البعض للبعض الآخر لأن الطبيعة كما يرى خلقت بعض الناس ليكونوا عبيدا و خلقت البعض الآخر ليكونوا أسيادا ، و يعتبر أفلاطـــــون من أكبر دعاة التفاوت ففي كتابه الجمهورية قسم المجتمع المثالي إلى ثلاثة طبقات حسب تقسيمه الطبيعي للناس ، أعلاها الطبقة الذهبية التي تمثل قوة العقل ،تضم أصحاب الحكمة يحكمون الدولة و ينشغلون بالسياسة ، تليها الطبقة الفضية التي تمثل القوة الغضبية و تشمل الجنود ، مهمتهم الدفاع عن أمن الدولة داخليا و خارجيا ، و أخيراالطبقة النحاسية التي تمثل القوة الشهوانية فتجمع المنتجين بشتى أنواعهم ، و لن يتحقق العدل إلا إذا التزم كل فرد بالطبقة التي وضعته فيها طبيعته ، و خضعت الشهوانية للغضبية و الغضبية للعقل ،و يسود الظلم كلما حدث تداخل في الصلاحيات. و من الأنظمة الاقتصادية الحديثة التي جعلت من التفاوت أساسا لتحقيق العدالة النظام الرأسمالي لأن التفاوت يكرس الحرية و يشجع المنافسة و يسمح بفتح المبادرات الفردية و يوسع مجال الإبداع يقول آدم سميث A.Smith "دع الطبيعـــة تعمل ما تشــاء"

النقد / صحيح أن الناس يختلفون في قدراتهم العقلية و الجسمية لكن هذا ليس مبررا يجعل التفاوت مبدأ ضروريا لتحقيق العدالة لأنه يولد الطبقية و الاستغلال و التمييز العنصري وكل ذلك يتنافى مع روح العدالة و مع القيم الإنسانية و الأخلاقيـــة

ب- دعاة المساواة / أن العدالة تتحقق بمبدأ المساواة ، حيث يتساوى جميع أفراد المجتمع في الحقوق و الواجبات و الفرص و أمام القانون ، و الحجة في ذلك تاريخية تتمثل في أن التفاوت مبدأ مصطنع خلقته الظروف الاقتصادية و الاجتماعية ، فلما كانت فئة الأقوياء في حاجة الى ثروة لجؤوا الى استغلال الضعفاء ، قال ماركس Marx" ان الاستغلال بدا لما قال الإنسان لأول مرة هذا ملك لي" . إذن الأصل في المساواة .قال الخطيب الروماني شيشرون " الناس سواسية لا يوجد شيء أشبه بشيء من الإنسان بالإنسان لنا جميعا عقل ولنا حواس و إن اختلفنا في العلم فنحن متساوون في القدرة على التعلم " و المساواة مبدأ أخلاقي و مطلب إنساني يصون كرامة الأفراد و يحررهم من العبودية و الاستغلال فالإنسان كما يقول كــــــانط غاية في حد ذاته و ليس مجرد وسيلة ومن الأنظمة الاقتصادية و الاجتماعية التي جعلت من المساواة أساسا لتحقيق العدالة النظام الاشتراكي الذي وحد العمال و الفلاحين في طبقة واحدة توزع عليها الثروات بالتساوي و يستفيدون من نفس الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية كحق التعلم و العمل و الصحة و السكن و التي تضمنها الدولة بشكل دائم ، بهذه الطريقة تزول مظاهر البؤس و الفقر و يسود المجتمع جو من التعاون و التضامن و التآخي لا أثر فيه للعبودية و الاستغلال .
النقد / صحيح إن المساواة تقضي على الطبقية و الاستغلال، إلا أنها في نفس الوقت تقتل المبادرات الفردية و تقضي على روح الإبداع و تشجع الناس على الخمول و الكسل حيث تبث فيهم روح الاتكال و لعل هذا هو السبب الذي سارع في انهيار الأنظمـة الاشتراكيـــــــة .

السؤال المشكل إذا اقترضنا أن الأطروحة القائلة ( كل تفاوت ظلم) أنها فاسدة ، و تقرر لديك الدفاع عنها و تبنيها فما عساك أن تفعل؟

ترشه عمار
2010-02-20, 12:46
اخي................بن عرفة (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=229203)


http://img35.imageshack.us/img35/6638/qatarya.gif

ترشه عمار
2010-02-20, 21:44
ترشة عمار- ثانوية حساني عبد الكريم- الوادي

http://uploadfo2.googlepages.com/fasl2.gif


http://www.alhariq.com/xdrive/id/5318/


http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:--p_TaG_eVtdQM:http://img70.imageshack.us/img70/300/photo015jx8.jpg (http://images.google.com/imgres?imgurl=http://img70.imageshack.us/img70/300/photo015jx8.jpg&imgrefurl=http://kjkjk.buyforum.net/montada-f15/topic-t10.htm&usg=__El5N0VtdpgJ_OMSjKrSPEtlpuBg=&h=480&w=640&sz=33&hl=ar&start=28&um=1&itbs=1&tbnid=--p_TaG_eVtdQM:&tbnh=103&tbnw=137&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25AD%25D8%25B3%25D8%25A7%25D9%2 586%25D9%258A%2B%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF%2B% 25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2583%25D8%25B1%25D9%258A% 25D9%2585%26ndsp%3D20%26hl%3Dar%26client%3Dfirefox-a%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26sa%3DN%26start %3D20%26um%3D1)http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:YbuLbEbgp0sKfM:http://img217.imageshack.us/img217/106/photo009nm3.jpg (http://images.google.com/imgres?imgurl=http://img217.imageshack.us/img217/106/photo009nm3.jpg&imgrefurl=http://kjkjk.buyforum.net/montada-f15/topic-t10.htm&usg=__9U1FcLO7YeNz0qry1iJywPVB6Uc=&h=480&w=640&sz=31&hl=ar&start=29&um=1&itbs=1&tbnid=YbuLbEbgp0sKfM:&tbnh=103&tbnw=137&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25AD%25D8%25B3%25D8%25A7%25D9%2 586%25D9%258A%2B%25D8%25B9%25D8%25A8%25D8%25AF%2B% 25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2583%25D8%25B1%25D9%258A% 25D9%2585%26ndsp%3D20%26hl%3Dar%26client%3Dfirefox-a%26rls%3Dorg.mozilla:ar:official%26sa%3DN%26start %3D20%26um%3D1)

http://www.raw3h.net/1.gif

الف شكر احبتي.... لحضوركم ومشاركتكم في الموضوع ....
http://abeermahmoud07.jeeran.com/662-Wonderful-AbeerMahmoud.gif

بشير كول
2010-02-21, 12:06
http://www.djelfa.info/vb/picture.php?albumid=4137&pictureid=22870

بن عرفة
2010-02-21, 12:11
لشعور واللاشعور
مقدمة
إن الإنسان كائن حي يشترك مع غيره من الكائنات الحية في مجمل الوظائف الحيوية كالتغذية والتكاثر والانقسام ، إلا أن الإنسان يزيد عن غيره من هذه الكائنات بالشعور فينطبع سلوكه بطابع من المعقولية و الذي يصطلح على تسميته عادة بالوعي الذي يمكننا من التعرف على دواتنا و فهم ما يجري حولنا و تكفي المقارنة بين غافل و يقظ لنكتشف الفرق بينهما فاليقظ يشعر بحالته النفسية بل و يستطيع وصفها بينما يلاحظ العجز عند الغافل كما يستطيع اليقظ أن يضبط أفعاله و يعطيها طابعا إراديا عكس الغافل الذي يفتقد الإرادة على ذلك، إن الفرق بين الاثنين كامن في الشعور و هذا يعني أنه يكتسب أهمية بالغة في حياتنا إذ يشكل الأساس لكل معرفة و من ثمة لا نستغرب كيف أن جميع المناطقة القدامى عرفوا الإنسان بأنه كائن عاقل ناطق و بناءعلى..هل السلوك الإنساني يمكن فهمه برده الى الوعي فقط ؟
النظرية التقيدية: اعتقد الكثير من الفلاسفة و من بعدهم علماء النفس أن الشعور قوام الحياة الإنسانية و لعل أوضح اتجاه فلسفي أكد هذه الحقيقة و بشكل قطعي هو الاتجاه العقلاني الذي أرسى دعائمه ديكارت من خلال الكوجيتو "أنا أفكر إذن أنا موجود" غير أن الفكرة أخذت عمقها مع علم النفس التقليدي و ننتقي للتعبير عنه برغسون مؤسس علم النفس الاستبطاني و معه وليام جيمس في بداية حياته هذا الأخير الذي كتب يقول "إن علم النفس هو وصف وتفسير للأحوال الشعورية من حيث هي كذلك" لقد ناضل علماء النفس التقليديون في البدء ضد النزعة المادية السلوكية التي أنكرت وجود النفس و رأت في الظواهر النفسية و الأحوال الشعورية مجرد صدى للنشاط الجسمي، غير أن فكرة الشعور كأساس للحوادث النفسية تعزز مع الظواهرية، إذا أعطى إدموند هوسرل بعدا جديدا للمبدأ الديكارتي "أنا أفكر إذن أنا موجود" و حوله إلى مبدأ جديد سماه الكوجيتاتوم و نصه "أنا أفكر في شيء ما، فذاتي المفكرة إذن موجودة". و معناه أن الشعور ل يقوم بذاته و إنما يتجه بطبعه نحو موضوعاته.
يلزم عن موقف كهذا أن ل حياة نفسية إلا ما قام على الشعور أي لا وجود لفاعلية أخرى تحكم السلوك سوى فاعلية الوعي و الشعور و من ثمة فعلم النفس التقليدي على حد تعبير هنري آي في كتابه الوعي "و قد قام علم النفس التقليدي على المعقولية التامة هذه و على التطابق المطلق بين الموضوع و العلم به و تضع دعواه الأساسية أن الشعور و الحياة النفسية مترادفان".
إذا أردنا أن نقرأ الحجة التي يركن إليها هؤلاء وجدناها منطقية في طابعها فإذا كان ما هو شعوري نفسي فما هو نفسي شعوري أيضا و ما هو خارج الشعور لا يمكنه إلا أن يكف عن الوجود إذ كيف السبيل إلى إثبات ما لا يقبل الشعور و يلزم عن ذلك أن الحياة الشعورية مساوية تماما للحياة النفسية و اعكس صحيح.
زيادة على حجة نفسية إذ الدليل على الطابع الواعي للسلوك هو شهادة الشعور ذاته كملاحظة داخلية.
النقد: إذا كان الاعتقاد بأن ما هو شعوري نفسي صحيحا فإن عكس القضية القائل كل ما هو نفسي شعوري غير صحيح من الناحية المنطقية إذ الأصح أن يقال بعض ما هو نفسي شعوري أما من الناحية الواقعية فالسؤال الذي يطرح هو كيف نفسر بعض السلوكات التي نؤتيها و لا ندري لها سببا.
ب- النظرية اللاشعورية: قبل الحديث عن النظرية اللاشعورية ينبغي أن نفرق بين المعنى العام للاشعور و بين المعنى الخاص أي بالمعنى السيكولوجي، فالأول يعني كل ما لا يخضع للوعي و للإحساسا كالدورة الدموية، أما المعنى الثاني فيقصد به مجموع الأحوال النفسية الباطنية التي تؤثر في السلوك دون وعي منا. غير أن الفكرة تتضح مع فرويد باعتباره رائدا للتحليل النفسي القائم على فكرة اللاشعور، إذ اللاشعور لديه هو ذلك الجانب الخفي من الميول و الرغبات التي تؤثر في السلوك بطريقة غير مباشرة و دون وعي.
فكرة اللاشعور من الطرح الفلسفي إلى الطرح العلمي: ظل الاعتقاد سائدا لمدة طويلة أن الحياة النفسية قائمة أساسا على الشعور و الوعي و لا مجال للحديث عن اللاشعور، غير أن ذلك لا يعني أن الفلسفة لم تطرح فكرة اللاشعور بل يلاحظ أن لايبنتز في اعتراضه على الفكرة الديكارتية القائلة أن النفس قادرة على تأمل كل أحوالها و من ثمة الشعور بها و يلخص هذه المعارضة في ثلاث نقاط هي:
1/ الإدراكات الصغيرة: هنالك إدراكات متناهية في الصغر لا حصر لها في النفس، تعجز النفس عن تأملها مثلها في ذلك مثل الموجة التي تحدث هديرا نسمعه و لكن لا نستطيع سماع صوت ذرات من ماء هذه الموجة رغم أنها مؤلفة لذلك الهدير.
2/ مبدأ التتابع: لا يوافق لايبنتز على أن النفس قادرة على تأمل كل أفكارها تبعا لمبدأ التتابع فالحاضر مثقل بالماضي و مشحون بالمستقبل و ليس بالإمكان أن نتأمل و بوضوح كل أفكارنا و إلا فالتفكير يأخذ في تأمل كل تأمل إلى ما لا نهاية دون الانتقال إلى فكرة جديدة.
3/ الأفعال الآلية: و هذه ينعدم فيها الشعور، إن تأثير العادة في السلوك يجعلنا لا نشعر به أو يجعله لا شعوريا، يقول لايبنتز: "إن العادة هي التي لا تجعلنا نأبه لجعجعة المطحنة أو لضجة الشلال".
النقد: إم محاولة لايبنتز الفلسفية لتأكيد إمكانية وجود اللاشعور لاقت معارضة شديدة لأن السؤال المطروح هو كيف يمكن أن نثبت بالوعي و الشعور ما لايقبل الوعي أو الشعور.
وضعية علم النفس قبيل التحليل النفسي: إن تقدم علم النفس و الاهتمام بالمرضى النفسيين أدى إلى نتائج هامة في علم النفس و منها المدرستين الشهيرتين في علم النفس.
1/ المدرسة العضوية: كان تفكير الأطباء في هذه المدرسة يتجه إلى اعتبار الاضطرابات النفسية و العقلية ناشئة عن اضطرابات تصيب المخ، و يمثل هذا الرأي الطبيب الألماني وليم جريسنجر (1818-1868م) لتنتشر بعد ذلك آراء جريسنجر و كانت تعالج الاضطرابات النفسية بالعقاقير و الأدوية و الراحة و الحمامات و التسلية...
2/ المدرسة النفسية: في مقابل المدرسة السابقة اعتقد بعض الأطباء ذوي النزعة النفسية أن الاضطرابات النفسية تعود إلى علل نفسية و من المؤسسين الأوائل لهذه المدرسة مسمر (1784-1815م) الذي اعتقد بوجود قوة مغناطيسية تحكم النفس و أن امرض ناتج عن اختلال في هذه القوة و من ثمة كان جهد الطبيب ينصب على إعادة التوازن لهذه القوة.
و من أشهر الأطباء الذي استخدموا التنويم في علاج الأمراض برنهايم (1837-1919م) و لقيت هذه النظرية رواجا و خاصة بعد انضمام شاركو إليها بعد ما رفضها مدة طويلة في هذه الأثناء كان فرويد يولي اهتماما إلى كيفية علاج الأمراض النفسية فسافر إلى فرنسا أين اشتغل بالتنويم ثم عدل عنه بعد حين.
اللاشعور مع فرويد: ما كان لفرويد أن يبدع النظرية اللاشعورية لو لا شعوره بعجز التفسير العضوي للاضطرابات النفسية وكذا عجز النظرية الروحية و يمكن تبين وجهة النظر اللاشعورية من خلال إجابتها على الأسئلة التالية:
إذا كان هنالك لا شعور ما الدليل على وجوده؟
كيف يمكن أن يتكون و يشتغل؟ و كيف يمكن النفاذ إليه؟
مظاهر اللاشعور: حرص فرويد على بيان المظاهر المختلفة التي يبدو و من خلالها البعد اللاشعوري للسلوك و التي تعطي المشروعية التامة لفرضية اللاشعور إذ يقول فرويد "إن فرضية اللاشعور فرضية لازمة و مشروعة و أن لنا أدلة كثيرة على وجود اللاشعور".
ومنها:
* الأفعال المغلوطة: التي نسميها عادة فلتات لسان و زلات قلم و التي تدل على أنها تترجم رغبات دفينة، لأن السؤال الذي يطرحه فرويد هو لماذا تظهر تلك الأفعال مع أن السياق لا يقتضيها، و لماذا تظهر تلك الأخطاء بالذات لا شك أن الأمر يتعلق بوجه آخر للحياة النفسية، لأن الوعي لا ينظر إليها إلا باعتبارها أخطاء، مع أن فهمها الحقيقي لا يكون إلا في مستوى لا شعوري "فأنت ترى الإنسان السليم، كالمريض على السواء يبدي من الأفعال النفسية ما ل يمكن تفسيره إلا بافتراض أفعال أخرى يضيق عنه الشعور".
* الاضطرابات النفسية أو العقد النفسية: مظهر آخر يدل على أن الحياة النفسية حياة لا شعورية فهي من وجهة نظر فرويد تعبير مرضي تسلكه الرغبة المكبوتة فيظهر أعراضا قسرية تظهر الاختلال الواضح في السلوك.
* أحلام النوم: اكتسب الحلم معنى جديدا عند فرويد، إذ أوحت له تجاربه أن الرغبة المكبوتة تتحين الفرص ااتعبير عن نفسها و أثناء النوم حينما تكون سلطة الرقيب ضعيفة تلبس الرغبة المكبوتة ثوبا جديدا وتطفو على السطح في شكل رموز على الحيل اللاشعورية كالإسقاط و التبرير...إلخ.
و حاصل التحليل أن فرويد يصل نتيجة حاسمة أن المظاهر السابقة تعبر عن ثغرات الوعي و هي تؤكد على وجود حياة نفسية ل شعورية.
و بتعبير فرويد تكون هذه المظاهر "حجة لا ترد" على وجود اللاشعور.
الجهاز النفسي: لكي نفهم آلية اشتغال اللاشعور و طريقة تكونه يضع فرويد أمامنا تصورا للحياة النفسية، إذ يفترض أن النفس مشدودة بثلاث قوى:
الهوى: الذي يمثل أقدم قسم من أقسام الجهاز النفسي و يحتوي على كل موروث طبيعي أي ما هو موجود بحكم الولادة، بمعنى أن الهوى يمثل حضور الطبيعة فينا بكل بدائيتها و حيوانتها الممثلة رأسا في الغرائز و أقوامها الجنسية و هذه محكومة بمبدأ اللذة و بالتالي فهي تسعى التي التحقق، إنها في حالة حركة و تأثير دائم.
الأنا: ونعني بها الذات الواعية و التي نشأت ونبتت في الأصل من الهوى و بفعل التنشئة امتلكت سلطة الإشراف على الحركة و السلوك و الفعل الإرادي و مهمتها حفظ الذات من خلال تخزينها للخبرات المتعلقة بها في الذاكرة و حفظ الذات يقتضي التكيف سواء بالهروب مما يضر بحفظ الذات أو بالنشاط بما يحقق نفس الغاية، و هي بهذا تصدر أحكاما فيما يتعلق بإشباع الحاجات كالتأجيل أو القمع.
الأنا الأعلى: و هي قوة في النفس تمثل حضور المجتمع بأوامره و نواهيه أو بلغة أخرى حضور الثقافة، فقد لاحظ فرويد أن مدة الطفولة الطويلة تجعل الطفل يعتمد على والديه الذين يزرعان فيه قيم المجتمع ونظامه الثقافي لأن هذا ما يقتضيه الواقع، فيمارس الأنا الأعلى ضغطا على الأنا. التي تكون مطالبة في الأخير بالسعي إلى تحقيق قدر من التوفيق بين مطالب الهوى و أوامر و نواهي المجتمع فيلزم على ذلك صد الرغبات و ينتج عن هذا الصد ما يسمى بالكبت، الذي يختلف عن الكبح في كون الأول لا شعوري و الثاني شعوري و كبت الرغبة لا يعني موتها بل عودتها إلى الظهور في شكل جديد تمثله المظاهر السابقة.
التحليل النفسي: لم تتوقف جهود فرويد على القول بحياة نفسية لا شعورية بل اجتهد في ابتكار طريقة تساعد على النفاذ إلى المحتوى اللاشعوري لمعرفته من جهة و لتحقيق التطهير النفسي من جهة أخرى و يقوم التحليل النفسي على مبدأ التداعي الحر للذكريات و القصد منه مساعدة المريض على العودة بذاكرته إلى مراحل الطفولة الأولى و الشكل المرضي و الشاذ و المنحرف للرغبة و استعان فرويد في وقت لاحق بتحليل رموز الأحلام وكان ذلك في الأصل بطلب من إحدى مريضاته زيادة إلى البحث في النسيان شأن أستاذ الأدب الجامعية التي كانت تنسى باستمرار اسم أديب مشهور فكان أن اكتشف فرويد أن اسم الأديب هو نفس الاسم
لشخص كانت له معها تجربة مؤلمة.
و باختصار يمكن تلخيص مراحل العلاج في: أولا اكتشاف المضمون اللاشعوري للمريض ثانيا حمله على تذكر الأسباب و التغلب على العوائق التي تمنع خروج الذكريات من اللاشعور إلى الشعور.
لكن ينبغي أن نفهم أن فرويد لم يجعل من التحليل النفسي مجرد طريقة للعلاج بل أصبح منهجا لمعرفة و فهم السلوك ثم أصبح منهجا تعدى حدود علم النفس إلى الفلسفة.
قيمة النظرية اللاشعورية:
حققت النظرية اللاشعورية نجاحات مهمة و عدت فتحا جديدا في ميدان العلوم الإنسانية، فمن الناحية العرفية أعطت النظرية فهما جديدا للسلوك يتم بالعمق إذ لم تعد أسباب الظواهر هي ما يبدو بل أصبحت أسبابها هي ما يختفي و هذا ما أوحى للبنيوية لا حقا لتعطي ميزة للبنية من أنها لا شعورية متخفية ينبغي كشفها. أما من الناحية العملية فالنظرية اللاشعورية انتهت إلى منهج ساهم في علاج الاضطرابات النفسية. و مع ذلك كانت للمبالغة في القول باللاشعور انتقادات لاذعة يمكن إجمالها في اثنين: أولا: معرفيا ترتب على اللجوء البسيط إلى اللاشعور نقل ثقل الحياة النفسية من مجال واع إلى مجال مبهم غامض و هذه ملاحظة المحلل النفساني جوزاف نتان، كما ترتب على ذلك التقليل من شأن الشعور أو الوعي و هي خاصية إنسانية و هو ما ترفضه الوجودية و الظواهرية معا فكارل ياسبرس يرفض أن يكون اللاشعور أساس الوجود لأنه ببساطة وجد لدراسة السلوك الشاذ أو المرضي و لا مبرر لتعميمه، فالوجود أوسع من أن يستوعبه اللاشعور و هو نفس الرفض الذي نجده عند سارتر الذي لا يراه سوى خداعا و تضليلا إذ يتعارض مع الحرية، إن ربط اللاشعور بدوافع غريزية (الغريزة الجنسية) آثار حفيظة الأخلاقيين و الإنسانيين إذ كيف تفسر مظاهر الإبداع و الثقافة الإنسانية بردها إلى ما دونها و هي الغريزة الجنسية.
ثانيا عمليا و تطبيقيا: لم يحقق التحليل النفسي ما كان مرجوا منه إذ يعترف فرويد بصعوبة إثارة الذكريات الكامنة و هو ما دفع بعض امحللين إلى توسيع دائرة التحليل باعتماد طريق جديد مثل إكمال الصورة المنقوصة أو إكمال حوار أو قصة ناقصة. أو التعليق على بقعة الحبر...إلخ.
خاتمة:
مهما تكن الانتقادات الموجهة إلى التحليل النفسي فإن علم النفس اليوم يسلم بأن حياتنا النفسية يتقاسمها تفسيرات كثيرة منها النفسية شعورية و لا شعورية و منها العضوية السلوكية و منها الاجتماعية الثقافية

ترشه عمار
2010-02-22, 16:36
http://wessam.allgoo.us/users/1613/56/96/73/avatars/530-7.jpg


http://www.stocksvip.net/p/ap/%2837%29.gif



ترشة عمار - ثانوية حساني عبد الكريم. الوادي
http://uploadfo2.googlepages.com/fasl2.gif



http://img30.imageshack.us/img30/8125/basmalag.gif



جمعت لكم فروض الفلسفة مع الاجابة....لكل الشعب ..onefd (http://www.onefd.edu.dz/cneg/devoirs.php).. 2009/2010



اضغط على اللون الازرق .....ان اردت التحميل

http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي تسيير واقتصاد (النظام القديم)
فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-G-ECONOMIE/d1/PHIL-3ASS-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-G-ECONOMIE/d2/PHIL-3ASS-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Ancien_programme/3AS-Gestion_Economie/C1/PHIL-3ASS-C1-09-10.pdf)
http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي آداب علوم إنسانية (النظام القديم) فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-L-S-HUMAINES/d1/PHIL-3ASLSH-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-L-S-HUMAINES/d2/PHIL-3ASLSH-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Ancien_programme/3AS-L-S-Humaines/C1/PHIL-3ASL-C1-09-10.pdf)
، http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي آداب علوم شرعية (النظام القديم)
فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3ASL-S-ISLAMIQUE/d1/PHIL-3ASI-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3ASL-S-ISLAMIQUE/d2/PHIL-3ASI-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Ancien_programme/3AS-Sc_Islamiques/C1/PHIL-3ASI-C1-09-10.pdf) ،
http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ع.ط.ح (النظام القديم)
فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-S-N-VIE/d1/PHIL-3ASS-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-S-N-VIE/d2/PHIL-3ASS-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Ancien_programme/3S-ScNature_Vie/C1/PHIL-3ASS-C1-09-10.pdf)
http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي ع.د (النظام القديم)
فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-S-N-VIE/d1/PHIL-3ASS-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/ancien/3AS-S-N-VIE/d2/PHIL-3ASS-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Ancien_programme/3AS-Sc.Exactes/C1/PHIL-3ASS-C1-09-10.pdf)
http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي تسيير و اقتصاد (النظام الجديد) فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-G-ECONOMIE/d1/PHIL-3ASGE-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-G-ECONOMIE/d2/PHIL-3GE-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Nouveau_programme/3AS-Gestion_Economie/C1/PHIL-3ASGE-C1-09-10.pdf)
http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي لغات أجنبية (النظام الجديد) فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-L-ETRANGERE/d1/PHIL-3LE-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-L-ETRANGERE/d2/PHIL-3LE-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Nouveau_programme/3AS-Langues_Etrangeres/C1/PHIL-3LE-C1-09-10.pdf)
http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي آداب فلسفة (النظام الجديد) . فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-L-PHILOSOPHIE/d1/PHIL-3PH-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-L-PHILOSOPHIE/d2/PHIL-3PH-D2-09-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Nouveau_programme/3AS-Lettres_Philosophie/C1/PHIL-3ASPH-C1-09-10.pdf)

http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي رياضيات (النظام الجديد)إ فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-S-EXPERIMENTALES/d1/PHIL-3ASS-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-S-EXPERIMENTALES/d2/PHIL-3ASS-D2-19-10.pdf) ، إجابة الفرض (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Nouveau_programme/3AS-Mathematiques/C1/PHIL-3ASS-C1-09-10.pdf)
http://www.onefd.edu.dz/images/disquette4.gif السنة الثالثة ثانوي علوم تجريبية (النظام الجديد) فلسفة الفرض الأول (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-S-EXPERIMENTALES/d1/PHIL-3ASS-D1-09-10.pdf) ، الفرض الثاني (http://www.onefd.edu.dz/devoir2009_2010/secondaire/3as/nouveau/3AS-S-EXPERIMENTALES/d2/PHIL-3ASS-D2-19-10.pdf) ، إجابة الفرض1 (http://www.onefd.edu.dz/COR-DEV1-An09-10/SECONDAIRE/3AS_Nouveau_programme/3AS-Sc_Experimentales/C1/PHIL-3ASS-C1-09-10.pdf) ،




http://www.9ll9.com/up/uploads/6e704cd650.gif


http://img477.imageshack.us/img477/4668/all108nd3.gif ...........دعواتكم

سارة 18
2010-02-22, 20:55
من فضلكم
هل ترى ان في ممارسة السلطة ما يتعارض مع حرية الافراد؟؟؟

ترشه عمار
2010-02-22, 21:45
اضغطي هنا للتحميل.....

السلطة والمفاهيم المتصلة بها (http://www.greenbookstudies.com/admin/arabic/seminar/doc/%D8%AF%20%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D 9%84%D8%A7%D8%B2%D8%B1%D9%82.doc)


ثم انظري.....


http://www.bayt4.com/vb/t8911.html

ترشه عمار
2010-02-24, 15:32
http://www.halwasat.com/forum/Smileys/default/AF2Flowers008HL.gif http://www.halwasat.com/forum/Smileys/default/AF2Flowers008HL.gif http://www.halwasat.com/forum/Smileys/default/AF2Flowers008HL.gif http://www.halwasat.com/forum/Smileys/default/AF2Flowers008HL.gif

امتحانات الفلسفة للسنة الثالثة ثانوي-علمي-اقتصاد


http://dc173.4shared.com/download/143543162/78529434/____.zip?tsid=20100224-071433-bafe0895

ترشه عمار
2010-02-24, 19:32
هل يستطيع المؤرخ يتجاوز العقبات ودراسة التاريخ دراسة علمية ؟
إذكنت أمام أطروحتين أحدهما تقول <التاريخ ليس علما > والأخرى ترى عكس ذلك حدد المشكلة وأفصل فيها .
الملاحضة:
هذه المقالة تتعلق ب: هل يمكن تطبيق المنهج العلمي على الحوادث التارخية .

مقدمة : طرح الإشكالية
يتحرك الإنسان في محيطه الحيوي ويصطدم يوميا بالكثير من الظواهر الطبيعية يحاول فهمها وتفسيرها وأيظا يتفاعل مع الظواهر الإنسانية والتي من أصنافها الحوادث التاريخية , فإذا كنا أمام أطروحتين إحداهما ترى أنه من الممكن دراسة الحوادث التاريخية دراسة علمية والأخرى ترى عكس ذلك فالمشكلة المطروحة :
هل الحوادث التاريخية يمكن دراستها دراسة علمية أم أن العقبات التي تقف في وجه المؤرخ تعجل ذلك مستحيلا؟

التحليل : محاولة حل الإشكالية

عرض الأطروحة الأولى
ترى هذه الأطروحة أنه لايمكن دراسة الحادثة التاريخية دراسة علمية وحجتهم في ذلك وجود عقبات <عوائق> مصدرها خصائص الحادثة التاريخية وأول هذه العقبات < غياب الموضوعية > لأن المؤرخ يتحكم في الأكثر إلى عقيدته ويدخل أحكامه المسبقة ويتأثر بعاطفته حتى أن فولتير قال < التاريخ مجموعة من الأباطيل والخدع يديرها الأحياء والأموات حتى تناسب رغباتهم > ومن العقبات أيظا < غياب الملاظة والتجربة > ومن الأمثلة التي توضح ذلك أن المؤرخ لايمكنه أن يحدث لنا حرب حتى يبرهن لنا على صحة ما يقول إضافة إلى أن الحادثة التاريخية أنها فريدة من نوعها تحدث مرة واحدة ولا تتكرر وليس هذا فقط بل توجد عقبة ثالثة ألا وهي < غياب الحتمية والتنبؤ >وقد وصف جون كيميني ذلك بقوله< التنبؤ يستحيل مع البشر لأنهم يتمتعون بالإرادة والحرية > والنتيجة التي يمكن إستخلاصها أنه لايمكن دراسة التاريخ دراسة علمية .

النقد:
هذه الأطروحة نسبية شكلا ومضمونا لأن المؤرخ قادر على تجاوز هذه العقبات والبحوث التي قامو بها المؤرخون في عصرنا تثبت ذلك.

عرض الأطروحة الثانية
ترى هذه الأطروحة أن الحوادث التاريخية تصلح أن تكون أن موضوع لدراسة علمية وحجتهم في ذلك تطبيق المؤرخين لمنهج علمي يعرف <بالمنهج التاريخي الإستقرائي >والذي يتصف بالموضوعية يظهر ذلك في مرحلة جمع الوثائق والمصادر التي بدونها لا يتحدث المؤرخ لذلك قال سنيويوس < تاريخ بدون وثائق وكل عصر ظاعت وثائقه يظل مجهولا إلى الأبد>والمؤرخ لايستعمل هذه الوثائق إلا -(بعد نقدها وتحليلها) وهذا يستعين بالملاحظة والوسائل العلمية للتأكد من سلامة مادة الوثيقة ويحتكم إلى المنطق العقل والعلم للتأكد من مضمونها وهو بذلك يحقق شرط الموضوعية وهذا ما أكدعليه إبن خلدون في كتابه المقدمة حيث قال << النفس إذا كانتعلى حال من الإعتدال في قبول الخبر أعطته حقه من التمحيص والنظر >> ويصل المؤرخ إلى ترتيب الأحداث التاريخية بمنهجية علمية فيظعها في إطارها الزماني والمكاني وكل ذلك يثبت أنه يمنك دراسة التاريخ دراسة علمية أن المؤرخ قد تمكن من وضع الحلول المناسبة فتمكن من ذلك تجاوز مختلف العقبات

النقد : هذه الأطروحة نسبية شكلا ومظمونا لأن الدراسات التاريخية لم تصل بعد إلى الموضوعية التي وصلت إليهاالعلوم الرياضية والفيزيائية

التركيب : الفصل في المشكلة
إهتمام الإنسان بالأخبار التاريخية قديم ونستطيع أن نميز بين نوعين من دراسة التاريخ < الدراسة الفلسفية > والتي ترتبط بالجانب الميتافيزيقي والدراسة العلمية كما هو واضح في عصرنا هذا وكحل للإشكالية نقول <يمكن دراسة الحادثة التاريخية دراسة علمية لاكن بشرط التقيد بالظوابط الأخلاقية وإحترام خصوصيات العصر الذي ندرسه > والدليل على ذلك أن التاريخ هو أحداث يرويها الأحياء عن الأموات وكما قال كانط << يجب أن يحاط الإنسان بالإحترام>>وفي كل الحالات يجب أن نؤكد أن التاريخ قد أصبح علما.

الخاتمة:
وخلاصة القول أن التاريخ له فائدة كبرى إنه يرسم لنا كيف كانت نهاية طريق الرذيلة ويخبرنا عن الذين دافعوا عن مبادئهم وسلكوا طريق الفضيلة وقد تبين لنا أن المشكلة تدور حول < تطبيق المنهج العلم على التاريخ> وبعد عرض المسلمات واستخلاص النتائج ومن خلال البرهنة ونقدها نصل إلى حل هذه الإشكالية




http://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gifhttp://www.absba.org/images/star/star6.gif


هل تصلح الحوادث التاريخية أن تكون بحثا علميا؟

-هل يمكن دراسة الحوادث التاريخية بعيدا عن المعرفة العلمية؟-هل يمكن أن تكون الأحداث التاريخية موضوعا للمعرفة العلمية؟-هل يستطيع المؤرخ أن يتجاوز العوائق التي تمنعه لتحقيق الموضوعية؟-يقال{إن للموضوعية في التاريخ حدود لأن المؤرخ يعيش التاريخ} ما رأيك؟-إذا كانت للموضوعية في التاريخ حدود فهل يمكن أن يتحول التاريخ إلى علم؟- المقدمة: تنطلق الدراسات العلمية على اختلاف مضمونها ومنهجها من مرحلة البحث حيث تحرك العلماء أسئلة وإشكالات محيّرة تقودهم إلى مرحلة الكشف من خلال ملاحظات وفرضيات والتي تنقلب بـالبرهنة إلى قوانين علمية برهانية فإذا علمنا أنّ الموضوعية شرط قيام العلم وأن التاريخ يدرس الحوادث الإنسانية التي ترتبط بالزمن الماضي فالمشكلة المطروحة:هل تصلح أن تكون الحوادث التاريخية موضوعا لمعرفة علمية؟/ الرأي الأول(الأطروحة): ترى هذه الأطروحة "الموقف المعارض لعلم التاريخ" أن الأحداث التاريخية لا تصلح أن تكون موضوعا لمعرفة علمية لأن دراسة التاريخ دراسة موضوعية مسألة متعذرة بحكم وجود عوائق موضوعية وذاتية أهمها غياب أهمها غياب الموضوعية والتي يتجلى في تدخل الأفكار المسبقة وأحكام القيم هذا ما عبر عنه"جون ديوي" قائلا {تناول الباحثين للمشكلات الإنسانية من ناحية الاستهجان والاستحسان الخلقيين ومن ناحية الخبث والطهر عقبة في طريق الدراسات التاريخية} كما يتدخل الطابع الشخصي للمؤرخ ويظهر ذلك في طريقة فهمه لتاريخ وأسلوب عرضه ومن أمثلة ذلك أن علماء الدراسات التاريخية في القرن الـ19 في بريطانيا كانت متأثرا بالنزعة الرأسمالية ومع ظهور الماركسية ظهر ما يسمى التعبير المادي للتاريخ ومن العوائق التي تقف أمام الدراسات التاريخية (غياب الملاحظة) لأن الحادثة التاريخية فريدة من نوعها تحدث مرة واحدة ولا تتكرر وهذا ما عبّر عنه "عبد الرحمن الصغير" قائلا {النظرية العلمية تشترط ملاحظة الوقائع من أجل اكتشاف القوانين فالحادث البيولوجي يمكن ملاحظته أما الحادث التاريخي فلا يمكن بلوغه} وفي التاريخ لا وجود للسببية والحتمية كل هذه العوائق تقف في وجه ارتقاء التاريخ إلى مرتبة الدراسات العلمية.نقد: هذه الأطروحة تتجاهل أن التاريخ له منهجه الخاص به الذي يتوافق مع طبيعة حوادثه./الرأي الثاني(نقيض الأطروحة): ترى هذه الأطروحة أن الحوادث التاريخية تصلح أن تكون موضوع معرفة علمية موضوعية وأن المنهج التاريخي هو المنهج الاستقرائي الواقعي منهج تتوفر فيه خصائص الروح العلمية وكذا الملاحظة والفرضية والتجربة وهذا ما أكّد عليه "محمود قاسم" في كتابه [المنطق الحديث ومناهج البحث] قائلا {لقد ضاقت المسافة التي كانت تفصل التاريخ عن العلوم التجريبية فقد طبق المؤرخون أساليب التفكير الاستقرائي على بحوثهم} والمنهج التاريخي يعتمد على خطوات أساسية وهي أربعة [جمع المصادر والوثائق] سواء المقصودة بالتاريخ أو غير المقصودة وهي ضرورية قال عنها "سنيويوس" {لا وجود لتاريخ دون وثائق وكل عصر ضاعت وثائقه يضل مجهولا إلى الأبد} وبعد جمعها تأتي مرحلة[التحليل والنقد] وهنا يستعين علماء التاريخ بـالتحليل الكيميائي ومثل ذلك استعمال كربون 14 للتأكد من العمر الزمني وكذا النقد الداخلي للوثيقة الذي ينصب على المضمون وشرط النقد الموضوعية قال "ابن خلدون" {النفس إذا كانت على حالة من الاعتدال في قبول الخبر أعطته حقه من التمحيص والنظر} وتـأتي مرحلة [تركيب الظواهر التاريخية]يرتب المؤرخ الحوادث ترتيبا زمنيا ومنطقيا وقد يجد فجوات فيلجأ إلى الفرضية وبعدها يصل إلى مرحلة تغيير التاريخ وقد يستعين بتجربة المقارنة كما فعل "مارك بلوخ" في دراسته التاريخية على الإقطاع حث قارن بين [ألمانيا, فرنسا, ايطاليا, انجلترا] ووجد أن الإقطاع ارتبط ظهوره بالزراعة واختفى في عصر الصناعة, إن التاريخ علم.نقد: لا شك أن التاريخ أصبح علما لكن ظواهره لا تتماثل مع الظواهر الطبيعية. /التركيب: الحديث عن الفكر التاريخي يدفعنا إلى ضرورة التمييز بين اتجاهين [الاتجاه المالي] وما ينطوي عليه من نظرة فردية ذاتية و[الاتجاه الوضعي] الذي اعتبر الحقائق التاريخية موضوعية يمكن تعميمها, ومن هذا المنطلق لا يمكن ربط التاريخ بـالتأمل الفلسفي وحده ولا اعتبار حوادثه مماثلة للظواهر الطبيعية بل هي حوادث لها منهجها الخاص, منهج جمع بين التأمل والنقد وبين الاستنتاج والاستقراء وكما قال "ابن خلدون" في [المقدمة] {التاريخ في باطنه نظرة وتحقيق وتحليل للكائنات ومبادئها دقيق وعلم بكيفياتها الوقائع وأسبابها عميقة وهو لذلك أصل الحكمة العريق} كما أن الشواهد الواقعية تؤكد أن علم التاريخ قد قطع أشواطا كبيرة في مسيرته التي لا تنتهي وكما قال المؤرخ "يوري" {التاريخ أصح علما لا أكثر ولا أقل}.-الخاتمة:وفي الأخير يمكن القول أن الحادثة التاريخية حادثة إنسانية ذاتية فريدة م نوعها تختلف عن الظواهر الفيزيائية كونها غير قابلة للملاحظة والتجريب ومن ثم صعوبة الوصول إلى قوانين تحكم الحوادث التاريخية هذه الصعوبة تطرقنا إليها من خلال الموقف المعارض لقيام التاريخ وكذا الموقف المعاكس الذي دافع عن علمية التاريخ انطلاقا من منهجية قوامها [جمع المصادر والوثائق والتحليل والنقد والتركيب والتعبير التاريخي] ومن كل ذلك نستنتج:نعم يمكن أن تكون الحوادث التاريخية موضوعا لدراسة علمية شرط مراعاة خصائص الحادثة التاريخية.

mouloud69
2010-02-24, 19:50
في أي إشكالية تدرج المذاهب الفلسفية
لقد حذفت من الشعبة علوم تجريبية

ترشه عمار
2010-02-24, 20:46
ارجو اخي mouloud69 (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=166145) قراءة العنوان جيدا


امتحانات الفلسفة للسنة الثالثة ثانوي-علمي-اقتصاد


فعلا حذفت المذاهب من مقرر العلوم التجريبية....لكنها لازالت ثابتة و واضحة في شعبة تسيير و اقتصاد


عد الى التوزيع السنوي للمادة الاخير 2009


شكرا جزيلا...اخي mouloud69 (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=166145)

mouloud69
2010-02-24, 21:24
هذا هو المكتوب في التصميم و ارجوك أن تتطلع جيدا قبل الرد
الشعبة: س 3 علوم تجريبية

ترشه عمار
2010-02-24, 21:38
اخي .....اتقصد الموضوع اعلاه



امتحانات الفلسفة للسنة الثالثة ثانوي-علمي-اقتصاد


http://dc173.4shared.com/download/14...71433-bafe0895 (http://dc173.4shared.com/download/143543162/78529434/____.zip?tsid=20100224-071433-bafe0895)


ام المقالتين بعده في التاريخ

في اي صفحة انت تطالع....هناك 3 صفحات...انتظر ردك

فاطمة سوف
2010-02-25, 21:27
لكم جزيل الشكر أساتذتي الكرام يعجز اللسان عن الشكر
شكرا جزيلا.............................................

ترشه عمار
2010-03-02, 14:37
هل يقود تطور العلوم إلى إنكار قيام حقيقة نهائية؟



يعتبر الفيلسوف إنسانا عاشقا للحقيقة وباحثا عنها بشكل دائم ومستمر. ويبين تاريخ الفلسفة أن هناك عدة نظريات وتصورات حول الحقيقة، تختلف بحسب المنطلقات العقلية والمشارب المذهبية، ولذلك نجد فريقا من الفلاسفة يقول بوجود حقيقة مطلقة وثابتة، وفريقا آخرا يقول بحقائق نسبية ومتغيرة. وإذا تموقعنا في مجال تاريخ المعرفة العلمية، فإننا نلحظ أن التطورات الهائلة والقفزات النوعية التي عرفها العلم ابتداء من العصر الحديث بينت صعوبة التمسك بحقيقة واحدة ونهائية، وكشفت عن التعديلات والمراجعات التي طالت مختلف المفاهيم والتصورات التقليدية حول الحقيقة. هنا يمكننا التساؤل هل الحقيقة مطلقة أم نسبية؟ وهل التطورات التي عرفها العلم تؤدي إلى التخلي نهائيا عن أية حقائق مطلقة؟
إذا تأملنا بدقة في السؤال المطروح سنجد أنه يقيم علاقة وثيقة بين تطور العلوم من جهة، وإنكار قيام حقيقة نهائية من جهة أخرى، وهو يدعونا إلى إثبات هذه القضية أو نفيها. لكن الحديث عن مفهوم الحقيقة هو حديث يتجاوز تاريخ العلوم، ويطال تاريخ المعرفة البشرية عموما والفلسفية منها على وجه الخصوص. لذلك نجد أنفسنا نتواجد في مجال المعرفة، سواء الفلسفية أو العلمية، لنعالج إلى أي حد يمكن القول بحقيقة مطلقة ونهائية أو القول بخلاف ذلك.
إذا نظرنا في البدايات الأولى لتاريخ الفلسفة، وجدنا الفيلسوف اليوناني أفلاطون يقول بوجود حقائق يقينية ومطلقة مكانها هو عالم عقلي مفارق سماه بعالم المثل، وهي حقائق يتوصل إليها عن طريق التأمل العقلي الخالص. هكذا اعتبر أفلاطون أن ما يوجد في العالم المحسوس هو مجرد ظلال وأوهام تمدنا بها الحواس، في حين يمدنا التأمل الفلسفي بالحقيقة الموضوعية، الثابتة والخالدة.
وقد بين باسكال فيما بعد أن للقلب حقائقه التي لا يمكن للعقل أن يستدل عليها، وهي حقائق حدسية تدرك على نحو مباشر، يعتقد صاحبها في ثباتها وصحتها المطلقة. ولعل الكثير من الحقائق الدينية هي من مثل هذا القبيل.
وفي نفس السياق اعتبر أبو الفلسفة الحديثة ديكارت بأن العقل يحتوي على مبادئ وأفكار فطرية، لا يمكن الشك في صحتها نظرا لبداهتها ووضوحها وتميزها في الذهن. ومن ثمة فهي تدرك بشكل حدسي مباشر، ومنها تستنبط باقي الحقائق الأخرى.
وبالرغم من أن كانط قدم فلسفة نقدية حاول منة خلالها تجاوز النزعتين العقلانية والتجريبية معا، إلا أن هو الآخر، وفي مجال المعرفة الأخلاقية على وجه التحديد، يتحدث عن مبادئ وقوانين أخلاقية ذات طابع صوري، مجرد ومطلق.
وفي مقابل هذا التصور المثالي المطلق للحقيقة، نجد تصورات فلسفية أخرى تقول بنسبية الحقيقة وتطورها. ويمكن أن نورد في هذا الإطار موقف جون لوك، كأحد ممثلي النزعة التجريبية، والذي يرفض وجود أفكار أولية وفطرية كتلك التي ادعاها ديكارت، واعتبر على العكس من ذلك بأن العقل صفحة بيضاء والتجربة هي التي تمده بالمعارف والحقائق. وإذا كانت تجارب الناس مختلفة، فمعنى ذلك أن الحقائق التي تحملها عقولهم ليست على نفس الشاكلة والمنوال.
أما إذا انتقلنا إلى الفلسفة المعاصرة، فيمكن أن نقدم التصور البرغماتي كتصور يقول بنسبية الحقيقة وتعددها. ومن بين ممثلي النزعة البرغماتية نجد وليام جيمس الذي يرى أن الحقيقة ليست غاية في ذاتها، وأنها لا تمتلك أية قيمة مطلقة، بل هي مجرد وسيلة لإشباع حاجات حيوية أخرى. هكذا يقدم لنا جيمس تصورا أداتيا ونسبيا للحقيقة؛ بحيث يقول بارتباطها بالمنافع والوقائع وبمدى قدرتنا على استعمالها في وضعيات مختلفة.
وإذا انتقلنا الآن إلى حقل المعرفة العلمية الخالصة، وإلى مجال تاريخ العلوم الدقيقة، فإننا نرى أن ما عرفه العلم من تطور في الأدوات والمناهج المعتمدة، وما رافق ذلك من ظهور عدة نظريات علمية تتجاوز النظريات السابقة، كان له انعكاس على تصور العلماء و الفلاسفة لمفهوم الحقيقة ومراجعتهم للعديد من المفاهيم والتصورات الكلاسيكية. هكذا نجد الإبيستملوجي الفرنسي غاستون باشلار يؤكد على الطابع النسبي للحقيقة العلمية، ويعتبرها خطأ تم تصحيحه. فتاريخ العلوم في نظره هو تاريخ أخطاء؛ ذلك أن الكثير من الحقائق العلمية تم تجاوزها واستبدلت بحقائق ونظريات أخرى جديدة. من هنا نرى أن الحقائق في مجال العلوم الحقة تختلف من حقل علمي إلى آخر من جهة، وتتطور بتطور الأدوات والمناهج العلمية المستخدمة من جهة أخرى. وقد أكد باشلار على أهمية الحوار بين العقل والتجربة في بناء الحقيقة العلمية؛ ولذلك رفض المبادئ والحقائق البديهية كتلك التي تحدث عنها ديكارت، كما رفض اعتبار العقل صفحة بيضاء تتلقى المعرفة جاهزة من الواقع كما ذهبت إلى ذلك النزعة التجريبية الساذجة، وذهب بخلاف ذلك إلى التأكيد على الطابع البنائي والمتجدد للمعرفة العلمية، خصوصا أن بناءات العقل وبراهينه لا تتم في نظره بمعزل عن الاختبارات والتجارب العلمية. هكذا فحقائق العقل العلمي المعاصر مشروطة بطبيعة الموضوعات التي يريد معرفتها، فهي ليست حقائق منغلقة ثابتة بل منفتحة على الواقع العلمي الجديد.
وإذا كانت النزعة الوضعية التجريبية تؤكد على التجربة كمعيار لصحة النظرية العلمية، وتبين الدور الحاسم الذي تلعبه هذه التجربة في التمييز بين النظريات العلمية وغير العلمية، فإننا نجد بيير تويليي يجسد موقفا يقر من خلاله بعدم وجود تجربة حاسمة، إذ تظل نتائج التحقق التجريبي جزئية وقابلة للمراجعة، كما يدعو إلى ضرورة خروج النظرية من عزلتها التجريبية وانفتاحها على نظريات أخرى تختبر نفسها من خلال مقارنة نفسها بها.
وفي نفس السياق استبدل كارل بوبر معيار التحقق التجريبي بمعيار القابلية للتكذيب؛ بحيث تكون النظرية علمية إذا كانت قابلة للتكذيب في المستقبل، أي قادرة على تقديم الاحتمالات الممكنة التي تفند بها ذاتها وتبرز الثغرات الكامنة فيها. وهذا يدل على الطابع النسبي والمنفتح للحقائق العلمية.
وعلى العموم، فهناك الكثير من الوقائع التي عرفها العلم المعاصر أدت إلى خلخلة المفاهيم والأسس التي كانت ترتكز عليها التصورات الكلاسيكية للحقيقة، سواء في مجال العلم أو الفلسفة الكلاسيكيين؛ فظهر تصور جديد لمفهومي المكان والزمان مع الهندسات اللاأقليدية ونسبية إنشتاين، كما تمت زحزحة مبدأي الهوية وعدم التناقض الأرسطيين باكتشاف الطبيعة المزدوجة للضوء وظهور الفيزياء الذرية، وغيرها من الوقائع التي جعلت، كما أكد باشلار، العقل الكلاسيكي يعيد النظر في مبادئه والحقائق التي يؤمن بها.

هكذا يمكن أن نستنتج في الأخير أنه كان للتطورات التي عرفها العلم المعاصر انعكاسات كبيرة على تصور الفلاسفة لمفهوم الحقيقة والنظرية العلمية؛ فظهرت فلسفات تقول بنسبية الحقيقة وخضوعها للمراجعة والتعديل المستمر، غير أن هذا لا يجب أن يحجب عنا وجود بعض الفلسفات والمذاهب، سواء في الماضي أو الآن، تتشبث ببعض الحقائق وتعتبرها مطلقة ونهائية، خصوصا إذا تعلق الأمر بمجالات الأخلاق والدين والسياسة، فنحن نعلم أن للحقيقة مستويات وأوجه عدة، وما العلم سوى أحد هذه الأوجه.
-----------------------------
منقول..للاستفادة



http://i82.servimg.com/u/f82/13/42/29/15/get-9-10.gif




اسئلة البكالوريا فلسفة للاطلاع و المراجعة من 1982 إلى 2000

هل الإدراك محصلة لنشاط الذات أم تصورلنظام الأشياء ؟

هل إدراكنا للأشياء يتوقف على فاعلية الذات فقط ؟

هل نستطيع أن نفكر فيما نعجز عن قوله ؟

هل بإمكان اللغة أن تعبر عن جميع أفكارنا ؟

قال أحد المفكرين : " إذا تأملنا الفكر واللغة لوجدنا أن كل واحد منهما يؤثر في الاخر ويتأثر به " حلل وناقش

هل يمكن تصور وجود أفكار خارج إطار اللغة ؟

هل تنحصر وظيفة اللغة في تحقيق التكيف بين الفرد والمجتمع ؟

هل يعي الإنسان دائما أسباب سلوكه ؟

هل كل ما لا نفهمه عن طريق الشعور يمكن أن نفهمه عن طريق رده إلى اللاشعور ؟

يقول فرويد : " إن فرضية اللاشعور فرضية لازمة ومشروعة ، ولنا أدلة على وجود اللاشعور " ماذا يترتب عن عدم التسليم بهذه الفرضية ؟

إذا كان التحليل النفسي يرفض المطابقة بين النفس والوعي ، فما هي مبرراته ؟

هل عملية الإبداع ترجع إلى شروط نفسية فقط ؟

إلى أي مدى يمكن تجاوز الواقع في عملية التخيل ؟

هل الذكريات مجرد خبرات مشتركة بين أفراد ينتمون إلى جماعة واحدة ؟

هل يكفي أن نكرر أمرا من الأمور حتى نتعلمه ؟

هل السلوك الأخلاقي ينافي السلوك الطبيعي دائما ؟

هل يمكن إقامة الأخلاق على أساس المنفعة ؟

هل تجد في موقف الاشاعرة أساسا كافيا لأساس القيم الأخلاقية ؟

هل استجابة الفرد لمصلحته يعد انحرافا عن الأخلاق ؟

هل تتعارض القيم الأخلاقية مع الدوافع الطبيعية ؟

هل يمكن تحقيق العدالة الاجتماعية ؟

هل يمكن تحقيق العدالة الاجتماعية في ظل الفروق الفردية ؟

كيف يوفق العدل بين المساواة واللامساواة

يقول سقراط : " إن الظلم يولد الفرقة والعداوة بين الإنسان والإنسان ، في حين يخلق العدل الإجماع والصداقة ؟ حلل و ناقش القول

هل الشغل مجرد ضرورة بيولوجية فقط ؟

هل من الضروري مراعاة الأساس الأخلاقي في التنظيم الاقتصادي ؟

هل يشتغل الإنسان من اجل أن يعيش فقط ؟

هل ترى أن ما يميز الشغل هو بعده الاقتصادي ؟

ما أثر الشغل على الفرد والمجتمع ؟

قيل : " إن الشغل يبعد القلق والرذيلة والحاجة ".

هل تعتقد أن الازدهار الاقتصادي مرهون بتحرير المبادرات الفردية ؟

هل يمكن أن يقوم مجتمع ويدوم دون نظام سياسي ؟

هل ترى أن تحقيق الديمقراطية السياسية يؤدي بالضرورة إلى نظام عادل ؟

هل تعتبر الأصالة شرطا كافيا لاستمرار الأمة ؟

قيل : " إن أفضل نظام سياسي هو الذي يعبر عن سيادة الشعب " فعلى أي أساس تبرر هذا القول ؟

هل يستمد الحاكم دائما سلطته من إرادة الشعب ؟

قيل : " ينحصر غرض الديمقراطية في الحرية السياسية ؟ حلل وناقش

هل استمرار الأمة يتوقف على تمسكها بماضيها أم بقدرتها على الإبداع ؟

هل ترى أن نجاح الفكرة هو معيار صحتها ؟

قال وليام جيمس : " أسمي الفكرة صادقة حين ابدأ بتحقيقها تحقيقا تجريبيا ، فإذا ما انتهيت من التحقيق وتأكدت من سلامة الفكرة سميتها نافعة " حلل القول وناقشه .

هل المفاهيم الرياضية انسجام منطقي أم تطابق مع الواقع ؟

قيل : " إن صدق النظريات الرياضية لا يعود سوى لاندماجها ضمن النسق "

أثبت بالبرهان صدق القول بأن الرياضيات ماهي في النهاية إلا اتساق النتائج مع منطلقات يفترضها العقل . .

هل يكفي أن تكون المعرفة تجريبية لكي تكون علمية ؟

ماهي العوائق الابستمولوجية التي تحد من تطبيق المنهج التجريبي في البيولوجيا ؟ يمكن صياغة السؤال جدليا

هل نعتمد في تفسير الظواهر على العقل أم التجربة ؟

هل تطبيق المنهج التجريبي في علوم المادة الحية مثل تطبيقه في علوم المادة الجامدة ؟

هل يمكن أن تكون الأحداث التاريخية موضوعا لمعرفة علمية ؟

إلى أي مدى يمكن تحقيق الموضوعية في التاريخ ؟

هل يمكن إخضاع الظاهرة الإنسانية للتجريب ؟

هل يستطيع المؤرخ أن يتجاوز العوائق التي تمنعه من تحقيق الموضوعية في التاريخ ؟




http://i82.servimg.com/u/f82/13/42/29/15/get-9-10.gif

ترشه عمار
2010-03-05, 00:18
في انتظار ردودكم و مشاركتكم....وتكهناتكم

http://islamroses.com/zeenah_images/32.gif



للتذكير مرة اخرى...***************

طرق كتابة المقال الفلسفي

طرق كتابة المقال الفلسفي :
إن المقالات عندنا، ما تزال تتمسك ببعض الطرائق المنهجية دون غيرها، ولا تنفتح على الجديد والتغير، وكأن ما سطر لها، هو المنهج الأصل، والقول الفصل. لقد أصبحت مقالاتنا تزُجُّ بنفسها، في عالم التحجر، لتكون فريسة للآليات، ومصدرَ تصلبِ ذهنيات ضيقة جدا. وعليه، فإن المقاربة بالكفاءات تبيح لنا تفعيل بعض الطرائق وتبنيِّ أخرى، وفتح المجال للمبادرات الشخصية. ومن هنا وفي هذا السياق الجديد، نقدم ست طرائق، الخمس الأولى تناسب الموضوعين: السؤال المشكل والوضعية المشكلة؛ والسادسة خاصة بالنص المشكل، وهي كما يأتي:
• الطريقة الجدلية ،
• طريقة المقارنة ،
• الطريقة الاستقصائية :
- الاستقصاء بالوضع ؛
- الاستقصاء بالرفع ؛
- الاستقصاء الحر ،
• وطريقة المعالجة الخاصة بالنصوص المشكلة .


أولا: الطريقة الجدلية :
1- تحديد المعنى:
إنّ الجدل في الأصل هو فن الحوار والمناقشة قال “أفلاطون” الجدلي هو الذي يحسن السؤال والجواب…”
أما “هيجل” فقد أقر أن الجدل هو التطور المنطقي الذي يوجب ائتلاف القضيتين المتناقضتين واجتماعهما في قضية ثالثة، ولهذا التطور، الذي هو تطور الفكر، ثلاث أركان: الأول هو الأطروحة أو الإيجاب والثاني هو نقيض الأطروحة أو السلب والثالث هو التأليف أو التركيب.
2- ثوابت الطريقة :
تقتضي الطريقة الجدلية عرض الأطروحة (+)، ومقابلتها بنقيضها (-) للوصول إلى تركيب [(+)×(-)] أو تجاوز [(↑)] كرأي شخصي. ويمكن التعبير

3- الموضوع المقترح / موضوع : الوضعية المشكلة
إذا كنت أمام موقفين متعارضين ، يقول أولهما ” إن معيار الحقيقة هو الوضوح ” ، ويقول ثانيهما ” إن معيار الحقيقة هو النفع “، مع العلم أن كليهما صحيح في سياقه ،
ويدفعك القرار إلى أن تفصل في الأمر فتصف المعيار السليم الذي يرشد إلى الحقيقة ،
فما عساك أن تصنع ؟

الطريقة الجدلية

المحطات الغرض منها النقاط
طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
هل القضية هي (+) أو (–)، وإذا لم تكن لا (+) ولا (-)، فماذا ستكون ؟

محاولة حل الإشكالية
تحليلها
الجزء الأول أ - عرض الأطروحة: (+)
- منطقها و منطلقاتها (أو مسلماتها)؛
- بناء الأطروحة على أساس هذه المسلمات: الاستدلال والبرهنة؛
- الفكرة الأساسية التي تدافع عنها الأطروحة.
الاندماج فيها
الجزء الثاني ب- عرض نقيض الأطروحة: (-)
- نقد الأطروحة؛
- منطقها و منطلقات نقيض الأطروحة أو مسلماتها؛
- بناء نقيض الأطروحة على أساس هذه المسلمات: الاستدلال والبرهنة؛
- الفكرة الأساسية التي يدافع عنها نقيض الأطروحة.
الجزء الثالث ج- التركيب [(+)×(-)] أو التجاوز [(↑)]
- نقد نقيض الأطروحة؛
- إبراز المشكلة أمام الأطروحتين المتعارضتين؛
- تحديد الرأي الجديد ومبرراته.
حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
ما هي المشكلة، وما هي حدود الأطروحتين، وما هو التصور المقترح والمؤسس؟




طريقة المقارنة : التي تقتضي عادة عرض مواطن الاختلاف بين مفهومين أو طرفين (≠)، ثم مواطن الاتفاق بينهما (≈)، وأخيرا، طبيعة العلاقة بينهما [↔].

الموضوع المقترح / موضوع : السؤال المشكل
قارن الأطروحة التالية بأخرى قابلة للمقارنة :
” إن الذاكرة هي مجرد ظاهرة اجتماعية ”
مرتبا مواطن الاختلاف ومواطن الاتفاق ترتيبا يتماشى مع طبيعة المشكلة

المحطات الغرض منها النقاط
طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
إذا كانت بين (س) و(د) اختلافات (≠) ، فهل هناك ما يقرّب الواحد إلى الآخر (≈)؟ وإذا كان الأمر كذلك، يكون معنى هذا، أن بينهما علاقةً (↔)؛ فما طبيعة هاته العلاقة؟ (جدلية؟ تكاملية؟ تلازمية؟ تذاوتية؟ تضمنية؟ تضايفية؟…)

محاولة حل الإشكالية
تحليلها
الجزء الأول أ- عرض مواطن الاختلاف، (≠) و البدء بهذه المواطن في الاختلاف هو الأقرب إلى المنطق والحدس، نظرا إلى وضوح نقاط الاختلاف وبروز منطلق القضية.
- مستويات الاختلاف: من حيث التعريف، الهدف، الوظيفة، الطبيعة…
- طبيعة الاختلاف: تضاد، تقابل، تعاكس، تناقض…
الاندماج فيها
الجزء الثاني ب- عرض مواطن الاتفاق (≈) وهو عرض يتلو مواطن الاختلاف، لأنه هو مصدر المشكلة، و يبدو غير بديهي وأصعب في التشخيص.
- مستويات الاتفاق: من حيث مصدرهما؟ أو نشاطهما؟…
- طبيعة الاتفاق: لزومية، نشوئية، غائية…
الجزء الثالث ج- طبيعة العلاقة: (↔)
- بين الاتفاق تارة، والاختلاف تارة أخرى، تظهر علاقة تناقضية؛
- ومع ذلك، فإنهما لا يرتفعان معا، لأن لعلاقتهما طبيعة أخرى، هي جدلية؟ لزومية؟ تكاملية؟…
حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
الفصل النهائي للمشكلة التذكير بطبيعة العلاقة بينهما، كفصل نهائي للمشكلة المطروحة




طرائق الاستقصاء: إن منهج الاستقصاء هو أم المناهج ومصدرها والأساس الملهم للمقالات؛ خرجت منه، ألوان من الطرائق المختلفة للكتابة الفلسفية. نحاول في هذا السياق، توجيه عنايتنا إلى طريقة الاستقصاء، كما مارسها رجال الفكرـ أمثال أبي حامد الغزالي وأبي الوليد بن رشد، وغاستون بشلار ـ وكما يقتضيه العقل الحي، والخروجَ من الفهم التقليدي والفهم الرتيب لهذه الطريقة، والسعي إلى تجاوز غموض بعض المصطلحات التي عبروا بها عنها، ولم تحسم بعد، ميدانيا.
وهي على ثلاقة أنواع: طريقة الوضع وطريقة الرفع، وهما طريقتان متقابلتان؛ وطريقة حرة؛ الأوليان تتضمن كلتاهما في مسار التحليل، ثلاث عمليات؛ والحرة ترعاها مبادرة الشخص المختبَر.

ثالثا: طريقة الاستقصاء بالوضع التي تقتضي عرض (منطق) الأطروحة (+)، ثم الدفاع عنه بحجج شخصية خاصة بالمختبَر (+)، لتنتهي إلى عرض منطق الخصوم (+) ونقده (-).

الموضوع المقترح / موضوع : السؤال المشكل
إذا افترضنا أن الأطروحة القائلة ” إن الإنسان خالق لأفعاله ، حر يختار بينها ” ، أطروحة فاسدة ،وتَقرَّرَ لديْك الدفاعُ عنها وتبنيها ،
فما عساك أن تفعل ؟

المحطات الغرض منها النقاط
طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
طرح فكرة شائعة وطرح نقيضها، وهو الموضوع، ثم التساؤل: كيف يمكن الدفاع عن هذا الموضوع و تبنيه والأخذ به؟

محاولة حل الإشكالية
تحليلها
الجزء الأول أ- عرض منطق الأطروحة
ـ ضبط الموقف من حيث إنه فكرة
ـ عرض مسلماته وما تستوجبه من برهنة ونتائج .

الاندماج فيها
الجزء الثاني ب- الدفاع عن منطق الأطروحة من حيث الشكل، ومن حيث المضمون
- بحجج شخصية جديدة؛
- على ضوء بعض المذاهب الفلسفية المؤسسة .
الجزء الثالث ج- نقد منطق الخصوم
ـ عرض منطقهم
ـ نقده شكلا ومضمونا

حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
يُستنتَج أن الموضوع، هو قابل للدفاع عنه، وقابل للأخذ به.

المجموع
طريقة الاستقصاء بالوضع

رابعا: وطريقة الرفع التي تقتضي: عرض (منطق) الأطروحة (+)، ثم إبطاله من طرف المختبر (-)، لتنتهي إلى عرض منطق المناصرين للأطروحة (+) ودحضه (-).
الموضوع المقترح / موضوع : السؤال المشكل : إذا افترضنا أن الأطروحة القائلة ” إن العقل هو المصدر الوحيد للأخلاق ” ، أطروحة صحيحة ، وتَقرَّرَ لديْك ردّها ودحضها ، فما عساك أن تصنع ؟

المحطات الغرض منها النقاط
طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة”
طرح فكرة شائعة وطرح نقيضها، وهو الموضوع، ثم التساؤل: كيف يمكن الرد على هذا الموضوع ودحضه ورفضه؟

محاولة حل الإشكالية
تحليلها
الجزء الأول أ- عرض منطق الأطروحة
ـ ضبط الموقف، من حيث إنه فكرة
ـ عرض مسلماته، وما تستوجبه من برهنة ونتائج

الاندماج فيها
الجزء الثاني ب- رفع الأطروحة من حيث الشكل، ومن حيث المضمون
- بحجج شخصية؛
- على ضوء بعض المذاهب الفلسفية المؤسسة.
الجزء الثالث ج- نقد منطق المناصرين للأطروحة
ـ عرض منطق المناصرين
ـ نقد منطقهم

حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
حيث يستنتَج أن الموضوع مدحوض، وهو غير قابل للدفاع عنه، وغير قابل للأخذ به.

خامسا: طريقة الاستقصاء الحر التي تناسب نسبيا الموضوع الثاني، والتي تصاغ في وضعية مشكلة. ويمكن التعبير عنها بالإشارات التالية: (←)(↔ ↔ ↔…)(→) أي المنطلق (←) وحلقات
المسار أي محاولة الحل (↔ ↔ ↔…) والمنتهى(→).
الموضوع المقترح / موضوع الوضعية المشكلة
إن المنهج التجريبي هو أساس الدراسات العلمية . غير أنه ـ كما تعلم ـ يختلف تطبيقه الميداني باختلاف أصناف العلوم ، وخاصة في مجال الدراسات الإنسانية ؛ والمشكلة الأساسية هنا ، ليست في الخطوات المنهجية النظرية بقدر ما هي في ممارسة المنهاج ممارسة ميدانية .
اكتب مقالا لصديق لك منشغل بالبحث في الحوادث التاريخية ، يطلب منك أن تنوره فيه بما تعلم في هذا المجال ، فتصف له الطريقة العلمية التي تناسب دراسة الحوادث التاريخية وصفا عمليا بعيدا عن الكلام النظري المجرد ، وصفا يساعده على الممارسة الفعلية للبحث وبلورة نتائجه .
يمكن التطرق في المقال لمحاور ثلاثة :
1. وصف إجمالي ونظري لخطوات المنهج التجريبي الخـاص بالعلوم الطبيعية ؛
2. الصعوبات التي تواجه العلوم الإنسانية في تطبيق المنهـج التجريبي ، باختصار ؛
3. وصف ميداني لدراسة الحادثة التاريخية مع الإلحاح على ضرورة احترام خصوصيات طبيعة هاته الحادثة .
.سادسا: وطريقة المعالجة الخاصة بالنصوص المشكلة، التي تقتضي تحليل النص باعتباره أطروحة مقترحة (+)، ثم تقويمه للدفاع عنه (+) أو لانتقاده (-) أو لاكتشاف الإيجابيات والسلبيات، وصولا إلى بناء رأي شخصي: قد يكون تدعيما للأطروحة (+) أو رفعا لها (-) أو تركيبا [(+)×(-) أو تجاوزا (↑)]. ملاحظة : يشفع النص بالعبارة الآتية: أكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص
المحطات الغرض منها النقاط
طرح الإشكالية تقديم “الوضعية المشكلة” الواردة في النص
1- التمهيد : أ) المدخل : ما هو موضوع النص؟ - الانطلاق من مسلمات يأخذ بها الحس المشترك ؛
ب) المسار : مخالفة المسلمات إثارة للدهشة ( انطلاقا من موضوع النص ).
2 – طرح المشكلة (السؤال) : ما هي المشكلة التي يعالجها صاحب النص؟
صياغة المشكلة في سؤال رئيسي يتفرع إلى أسئلة جزئية إذ اقتضت الضرورة المنهجية ذلك .

محاولة حل الإشكالية
تحليلها
الجزء الأول 1- الموقف : منطق أطروحته: ما هو الحل الذي يقترحه صاحب النص ؟
2- مسلماته و براهينه : ما هي البراهين التي يؤسس عليها صاحب النص موقفه ؟
تحليل أفكار النص : عرض أفكار النص وتحليلها .
الاندماج فيها
الجزء الثاني تقييم:
1- هل وفق صاحب النص في حل المشكلة؟ ( عرض الآراء التي تؤيد موقف المؤِلف )
2- ما هي قيمة استدلالاته؟ وهل الاستنتاج الذي انتهى إليه صاحب النص يعد منطقيا؟
3- وهل هناك حل آخر للمشكلة؟ ( عرض الآراء التي تعارض موقفه )
الجزء الثالث ما هو الحل الذي تقترحه؟ - الموقف الشخصي
حل الإشكالية الخروج من “الوضعية المشكلة”
1- حوصلة : ما هي النتائج التي يمكن الوصول إليها أو الحلول الممكنة ؟
2- فتح الأفاق : ربط المشكل بفكرة أكثر عمومية أو بمشكل آخر.



http://www.stocksvip.net/p/ap/%2885%29.gif

ترشه عمار
2010-03-05, 22:15
اضع بين ايديكم رابط موقع التقويم الداتي
لتستفيدوا منه
وتتعلموا من اخطائكم
تفضلواا
http://www.onefd.edu.dz/qcm_np/qcm3as.swf

ترشه عمار
2010-03-08, 12:03
في انتظار ردودكم و مشاركتكم....وتكهناتكم

http://islamroses.com/zeenah_images/32.gif

يقال: الرياضيات هي اللغة التي يجب أن تتكلم بها مختلف العلوم، ما رأيك!!.

مقدمة: تنقسم العلوم إلى شعبتين أساسيتين هما: علوم تجريبية تعتمد على الاستقراء كمنهج و على إجراء التجارب كوسيلة و هي تدرس الواقع الحسي، و علوم نظرية تعتمد على دراسة المعقولات و تتخذ الاستنتاج كمنهج كما هو حال المنطق و الرياضيات فإذا علمنا أن العلوم المختلفة تعبر عن أفكارها بلغة الرياضيات فالمشكلة المطروحة : * كيف نفسر ذلك و بتعبير أوضح؟ كيف نفسر خصوبة الرياضيات و تأثيرها في العلوم المختلفة؟
الرياضيات تفكير عقلي مجرد موضوعها دراسة الكم قال عنها ديكارت هي علم القياس موضوعها الكميات الموجودة و تعرف الرياضيات على أنها هي علم المقدار أو الكم القابل للقياس المتصل و المنفصل و الكم المتصل يتمثل في المكان أو الامتدادات الهندسية و الكم المنفصل يتمثل في الأعداد ـ الحساب- و منها ما هو متغير القيمة و يسمى علم الحساب و منها ما هو متغير القيمة مثل استخدام الحروف بدل الأعداد و هذا هو علم الجبر و المقصود بالكم القابل للقياس أن هناك بعض الكميات لا تقاس مثل الانفعالات التي لا تقبل عمليات القياس . و رأت جماعة من الرياضيين الفرنسيين المعاصرين تعرف بجماعة نيوكولابروباكي أنه هناك اتفاق ساد إلى غاية القرن 19 على أن موضوع الرياضيات هو ما قاله أفلاطون قديما هو الأعداد و المقادير والأشكال و كان قديما ما يضاف إلى الرياضيات الميكانيك و الفلك و البصريات و الموسيقى لكن الإغريق فصلوها عن الرياضيات و ميزوها عن الحساب و الهندسة حتى جاء عصر النهضة فدخلت هذه العلوم سريعا في عداد العلوم المستقلة و للرياضيات مبادئ هي مجموعة من القضايا العامة و الأولية التي يقبلها الرياضي دون برهان عليها قال عنها أرسطو : هي ما يجب أن يتعلمه الطالب قبل تعلم العلم نفسه . و هي على ثلاثة أنواع مسلمات، تعريفات ، بديهيات .
من الناحية التاريخية يعتبر فيثاغورس أبرز من تحدث عن أهمية الرياضيات حيث قال في عبارة مجازية ( الأعداد تحكم العالم) و معنى ذلك أن الكون قد صنع وفق حسابات رياضية و جاء من بعده أفلاطون و كتب على باب الأكاديمية (لا يدخلها إلا من أتقن الرياضيات ) و الهدف واضح من ذلك و هو غرس الأسلوب العلمي بين التفكير و مطالع العصر الحديث تجسد الاهتمام أكبر بالرياضيات حيث استعارت العلوم المختلفة اللغة الرياضية فأصبحت الفيزياء تستعمل الأرقام أو الحروف و هنا تسارع التطور داخل هذا العلم بل و باقي العلوم الأخرى و من هذا قال الفرنسي برغستون(العلم الحديث ابن الرياضيات لم يتولد إلا بعدما صار الجبر مرنا قادرا على شبك الحقائق و الإيقاع بها في شباكه) و أكثر من ذلك أصبحت الرياضيات هي المرجعية التي نعود إليها عندما نريد التأكد من صحة أي علم و هذا ما نلاحظه في العلوم ط و الفيزياء حيث يتم استعمال المعدلات الرياضيات و المنحنيات البيانية بل و حتى الرسومات لتوضيح الأفكار العلمية و من ثم البرهنة عليها قال أوجستت كونت ( الرياضيات هي الأدلة الضرورية لكل العلوم ) و نستطيع أن نلخص مدى اهتمام العلوم المختلفة بالرياضيات فهي عبارة تؤكد ذلك حيث قال أوجست كونت ( الرياضيات أكثر من علم إنها النظام العام للفكر و الأشياء).
تتجلى قيمة الرياضيات في نقاط كثيرة و أول هذه العناصر لغة الرياضيات إنها لغة كمية تعتمد على الأرقام و الحروف و الثوابت والمتغيرات مما يجعلها لغة دقيقة نتيجة الإنفاق حول معاني الرموز و موضوعية لأن لا مجال فيها للعواطف و الأهوال و سريعة ومختصرة للوقت و الجهد قال عنها برغستون (الرياضيات هي اللغة الوحيدة التي يجب أن يتكلم بها كل علم ) و من مزايا الرياضيات أنها تتغير بمنهج منظم هو المنهج الاستدلالي مما يسهل اكتشاف الأخطاء و تصحيحها بل أن الرياضيات عبارة عن نسق يقبل التعديل و التفسير و نتائج الرياضيات أكثر مصداقية و لهذا قيل إن العلوم المختلفة لا تطبق الرياضيات بل تتضمنها .


اضع بين ايديكم رابط موقع التقويم الداتي
لتستفيدوا منه
وتتعلموا من اخطائكم
تفضلواا
http://www.onefd.edu.dz/qcm_np/qcm3as.swf

ترشه عمار
2010-03-10, 15:45
ترشة عمار - ثانوية حساني عبد الكريم - الوادي
http://vip-chart.freeiz.com/2/30.gif
http://www.raw3h.net/1.gif

http://www.zerovb.com/Paladin/Images/Progress.gif






هل يمكن الحديث عن علمية جديدة في حقل العلوم الإنسانية؟.http://img460.imageshack.us/img460/5306/w6w200504200341311d6a92ys9.gifhttp://img460.imageshack.us/img460/5306/w6w200504200341311d6a92ys9.gifhttp://img460.imageshack.us/img460/5306/w6w200504200341311d6a92ys9.gifhttp://img460.imageshack.us/img460/5306/w6w200504200341311d6a92ys9.gifhttp://img460.imageshack.us/img460/5306/w6w200504200341311d6a92ys9.gifhttp://img460.imageshack.us/img460/5306/w6w200504200341311d6a92ys9.gif

أضحت العلوم الإنسانية باعتبارها الحقل العلمي الذي يتخذ من الإنسان موضوعا له, مسالة تتمركز في شتى مجالات فلسفة العلوم . الشيء الذي جعل لهذا المفهوم إشكالا من تجلياته طبيعتها بذاتها، أي ما طبيعة العلوم الإنسانية ؟ هل يمكن تحقيق علمية بخصوص موضوع الإنسان ؟ وكيف الحديث عن تحقيق علمية بكائن تميز بالوعي و الإرادة و الرغبة ؟
إن الحديث داخل حقل العلوم الإنسانية عن علمية جديدة يصاغ بالأساس على اعتبار إمكانية وضع الإنسان، المعروف بأبعاده النفسية والاجتماعية والتاريخية، كموضوع للدراسة العلمية، بمعنى تطبيق، إذا أمكن، منهج قياس كما يتم في العلوم التجريبية، الشيء الذي يجعل الحديث عن هذه المقاربة تدخل ضمن إطار النزعة العلمية في العلوم الإنسانية، والتي أكدت طروحاتها على إمكانية دراسة الظواهر الإنسانية دراسة علمية .
ذهب هذا الاتجاه بأصحاب الفلسفة الوضعية و التي من ابرز ممثليها “اوغست كونت” إلى القول بان الفيزياء الاجتماعية ما هي إلا امتداد للفيزياء، وكذلك الفروع العلمية التي تندرج ضمنها، مما يجعلها بعد اعتبارها علوما للملاحظة، علوما تقبل أي تطبيق تجريبي، كما هو الشأن في العلوم الفيزيائية بغية الحصول على نتائج يقينية، وبالتالي الوصول إلى قوانين دقيقة و موضوعية.
يحذو “دوركايم” هو الآخر ذو النزعة العلمية في تصوره، حذو “كونت” من مجال تخصصه الاجتماعي العلمي، بالميل إلى دراسة الظاهرة الاجتماعية دراسة علمية وفق قواعد منهجية، خاصة بعلم الاجتماع مثلا. كما آلت به دراسته البحثة لظاهرة الانتحار بنتائج جد مقنعة ،وإن اعتبرت هذه النزعة في الدراسة وفي نظر بعض المتخصصين تندرج ضمن خصوصية الظاهرة الطبيعية. لكن هل كل هذا هو أوفى وأغنى للدراسة العلمية؟
أمدت النزعة العلمية، وبالأخص الفلسفة الوضعية، الدراسة العلمية بركائز و أطروحات مكنت من فتح مجالات أفضت إلى إمكانيات أخرى لتحقيق الدراسة العلمية في حقل العلوم الإنسانية،وبوجه الخصوص، على الإنسان باعتباره موضوعا وظاهرة من الظواهر الكونية، والى الوقوف عند علوم كعلم الاجتماع مثلا بكونه علما حقيقيا يرجى به تحقيق دراسة علمية للحصول على نتائج وقوانين يقينية منهجية بالدرجة الأولى،إذا أمكن ذلك. بيد أن هذا الاتجاه قد يكون بنظرته هاته لم يتجاوز إلى ما وراء الإنسان بأبعاده البتّة . وأن هذا الأخير يتميز بملكة الوعي والإرادة، التي قد يكون لها بالغ الأثر في عملية الدراسة العلمية نظرا لصعوبة التجربة على الذات. مما يفرض تعقيدا طبائعيا (يطبعه التعقيد) على العلوم الإنسانية. وهذا ما حمل “بياجي” لتبنيه الموقف الابستيمولوجي، على اعتبار وجود تداخل قائم بين الذات الامبيريقية(الملاحِظة) والموضوع الملاحَظ أو المدروس، وبذلك تتقلص المسافة العلمية بينهما،و أيضا لالتزام الباحث بمواقف فلسفية و إيديولوجية . هكذا، وحسب “بياجي”، تتكون صعوبات تعاني منها علوم الإنسان ، فتكون حاضرة كذلك في العلوم الطبيعية.
يضفي “فرانسوا باستيان” لمسته إلى جانب “بياجي” التي أكدت هي الأخرى عن استحالة وجود علمية داخل حقل العلوم الإنسانية، فذات الباحث الاجتماعي لا يمكن أن تنفصل كموضوع للبحث، لأنه ينخرط رغما عنه في المنظومة والصيرورة المعيشية الاجتماعية، فيلزم باستحضار الوعي والإرادة باعتبارهما ميزة الذات الإنسانية.
أكد هذان الموقفان ضرورة الوقوف عند الباحث أو الملاحظ للعلمية، على انه لا ينفك بنظرته داخل دراسته الحقة، فهو ذو ميزة نمطية (أي داخل نمط معين) قبل أن يكون صاحب تجربة . بحيث لا تخلو التجربة من وقائع معيشية تضفي طابعا لايقينيا على النتائج، فتصبح العلمية بذلك لا موضوعية. وبالتالي تخلص إلى لاتحقيقية العلمية في العلوم الإنسانية الذي كان للوعي فيها العائق الأكيد.
من الصعب خلو أي علمية، كانت كلاسيكية النزعة أو حديثة، من نظرتان متقاربتان ومتقابلتان، في حقل العلوم الإنسانية الحالية، للخروج بنتائج قطعية تدع مجالا للمنهجية في شتى طرقها، للمضي قدما نحو أنمذجة العلوم في هذه العلوم الإنسانية. وبذلك يكون تركيبيا قد تم الجمع بين إمكانية العلمية داخل هذا الحقل، وبين تحقيق تلك العلمية بخصوص موضعة صاحب الوعي و الإرادة، الذي يبقى في الأخير وقبل كل اعتبار، إنسانا .
------------------------------------

ترشه عمار
2010-03-12, 10:50
كل ما تحتاجه في كتابة المقال الفلسفي2010 ترشة عمار- ثانوية.حساني عبد الكريم- الوادي


http://i39.tinypic.com/20sdahc.jpg



http://img263.imageshack.us/img263/6243/get620077ymlhpr1nm5.gif (http://www.4as7ab.com/vb)



http://dc07.arabsh.com/i/00835/3qo5cpes3sha.gif


كل ما تحتاجه في كتابة المقال الفلسفي.....الطرق و خطواتها..مع نصائح يجب على كل طالب ان ياخذها بعين الاهتمام

http://img15.imageshack.us/img15/5431/z112.gif
http://www.alnayfat.net/vb/mwaextraedit4/extra/47.gif..انه ملف صغير الحجم.231kb...يجب امتلاكه بسرعة


للتحميل



http://www.onefd.edu.dz/3ass/cours/n...1_philo009.pdf (http://www.onefd.edu.dz/3ass/cours/nouveau_prog/lettres-philo/PHILOSOPHIE/ev1/ev1_philo009.pdf)

او اضغط هنا

pdf (http://www.onefd.edu.dz/3ass/cours/nouveau_prog/lettres-philo/PHILOSOPHIE/ev1/ev1_philo009.pdf)



http://img15.imageshack.us/img15/5431/z112.gif


قراءة ممتعة.......ومفيدة




http://www.mrsa4.com/uploader/2009/elite_OUiFZhZ4nr.gif


http://img143.imageshack.us/img143/2289/466edcb41aui7yp9.gif


في امان الله........دعواتكم

hosam0707
2010-03-12, 14:04
مشكوووووووووووووووووووووووووووووررررررررر
على هذا المجهههههههوووووووووووووووددد

اليزيد معلم
2010-03-15, 18:24
اريد حل للسؤال الفلسفي هل من شرط السياسة مكارم الاخلاق بسرعة وشكرا اااااا

اليزيد معلم
2010-03-16, 18:16
:dj_17: شكرا لكم عل المجهودات الجبارة التي تقومون بها في هذا المنتدى و اريد منكم خدمة صغيرة وهي الاجابة عن السؤال التالي هل شرط السياسة مكارم الاخلاق ؟ وشكرا جزيلا :):mh31::confused:

ترشه عمار
2010-03-21, 16:22
http://img705.imageshack.us/img705/1663/mouhmmed.gif (http://www.absba.org/search.php?do=finduser&u=332511&starteronly=1)




ثانوية ابن باديس ( امشدالة )بكالوريا تجريبية

عالج موضوعا واحدا على الخيار

الموضوع الأول :
فند الأطروحة القائلة " العلم حتمي "

الموضوع الثاني :
إذا كنت امام موقفين متعارضين يقر أحدهما " أن الحقيقة مطلقة " ويقر ثانيهما "أن الحقيقة نسبية " وتقرر لديك الفصل في الأمر فما عساك تفعل ؟

الموضوع الثالث : النص :

إن الثقافات الوطنية مهما كانت الإختلافات التي تميزها تستهدف غاية واحدة وهي منح الكائنات البشرية أسلم الإستعدادات الجسسدية منها والعقلية والروحية التي تسمح لهم بالسمو إلى أفضل قدر ممكن بالتشخيص على أصح كيفية , وبأن يصبحوا كما قال ديكارت ( أسيادا للطبيعة وممتلكيها ), حتى أنه بالإمكان تعريف الثقافة الوطنية بأنها مجموعة من القيم والأشكال المادية والعقلية والروحية للحياة , والتي يتصورها أو يعمل على تطبيقها شعب من الشعوب عبر تاريخيه .
غير أن التاريخ الذي نحن بصدد - بما انه ليس تاريخ الإنسان القدر , إنما هو تاريخ الكائنات افنسانية المدنية بالطبع , اي المدعوة للحياة في جماعات , في مناطق المعارضات والتبادلات العاطفية والإقتصادية .
ومن ثمة الإختلاطات العرقية والقيم , فإن كل مجتمع لا يمكن أن يكون هو نفسه إلا بانفتاحه على المجتمعات الأخرى .
إن هذه الحركة المزدوجة - الإنجذاب والتنافر -هي التي تؤلف محرك الحضارة الإنسانية ,ففيها وبها يكتشف كل شعب نفسه ككل وكجزء من كا أي يكتشف الوقت نفسه وذاته وأنه ملقى خارج ذاته , بحيث ان الثقافة الوطنية , كلما استيقضت للشعور بأصالتها , أحست إحساسا بالغا بالحاجة الى الإنفتاح على الثقافات الأخرى التي ليست أقل منها . وحينئذ تدرك بأنها تعيش تكاملية اساسية تربطها بالثقافات الأخرى منذ الماضي البعيد .
محمد عزيز لحباني
حلل النص تحليلا فلسفيا
بالتوفيق للجميع
++++++++++++++++++++++++

لتصحيح النموذجي ( الفلسفة) ( من اعداد استاذة بثانوية ابن باديس ( امشدالة )

الموضوع الأول : مقدمة وطرح الإشكالية :
إشارة الى مجمل المبادئ العلمية التي يسلم بها العالم ثم التركيز على مبدأ الحتمية بإعتبار أن نفس الأسباب تؤدي حتما الى نفس النتائج , والتركيز على الفكرة القائلة ان العالم حتمي ثم التساؤل عن كيفية إبطالها .
العرض :
عرض منطق الأطروحة:
إحاطة عامة بمفهوم الحتمية والتركيز على موقف الفيزيائيين الكلاسكيين الذين اهتموا بالماكروفيزياء .وأقروا بأنه مبدأمطلق يفسر كل الظواهر .
إبطال الأطروحة بحجج :
التركيز على موقف الفيزياء المعاصرة التي تغلغلت في العلم الدقيق وكشفت أنه يفلت من الحتمية .( موقف هابزنبرغ انشطاين ) وبالتالي العالم ليس حتمي دائما .
نقد الأطروحة :
توضيح محدودية الفكرة القائلة بأن كل الظواهر تخضع لحتمية قاهرة .
الخاتمة : استنتاج عام :
الظواهر العلمية نوعان منها ما يخضع للحتمية ومنها مايحدث وفق للإمكان وحرية الحركة وبالتالي الفكرة القائلة العلم حتمي اطروحة قابلة للمحص .

الموضوع الثاني :
مقدمة :
احاطة عامة بمفهوم الحقيقة بإعتبارها حلم كل المفكريين و إشارة الى اختلاف المفكرين حول طبيعتها فهل هي نسبية ام مطلقة ؟الأطروحة الأولى : الحقيقة نسبية : تتميز بالتقريب وكذلك كونهاقابلة للتطور والتغير ويتجسد هذا النوع في المجال العلمي وتاييد الموقف بحجج مثل ( مقولة كلود برنار" يجب ان نكون حقيقة مقتنعيين بأننا لا نملك العلاقات الضرورية الموجودة بين الأشياء ألا بوجه تقريبي قليلا أو كثيرا ". وقول غاستون باشلار " إن العلم الحديث هو في الحقيقة معرفة تقريبية ".
وتتجلى الحقيقة النسبية في الفكر البرغماتي الذي جعل المنفعة المعيار الوحيد لصدق الأحكام وبما أن المنافع متغيرة فالحقيقة النسبية .
نقد : كون الحقيقة في المجال العلمي نسبية زكذلك الشأن في الفكر البرغماتي ينفي وجود حقائق مطلقة الأطروحة الثانية :الحقيقة المطلقة : هذا النوع نجده في الفكر الفلسفي فأفلاطون مثلا يقر بوجود حقائق مطلقة في عالم المثل وهذه الحقائق كاملة مجردة من كل القيود وكذلك ديكارت الذي يرى أنالحقيقة المطلقة هي تلك الواضحة كما يقر أرسطو بوجود حقيقة مطلقة وهو المحرك الذي لا يتحرك وهو الله .
النقد : ليست كل الحقائق التي امتلكها الإنسان أو يصبوا لإمتلاكها مطلقة وإلا فكيف نفسر التعدد والإختلاف في الفكر البشري .
تركيب واستنتاج : الحقيقة صفات مطلقة مجالها الرياضيات الميتافيزقية والنسبية مجالها الظواهر الطبيعية .ولحل للمشكلة يمكن القول ان الحقيقة نسبية ومطلقة لإن الإنسان يبحث في كل الميادين ومعرفته لاتحدها حدود نسبيلكون المعرفة الإنسانية لاتنقطع عن التطور .
الموضوع الثالث :
مقدمة وطرح الإشكالية :
اشارة الى تعدد الثقافات الوطنية وتميزها عن بعضها البعض في خصوصياتها والتساؤل عن كيفية محافظة الثقافة الوطنية عن نفسها . فكيف يتحقق لها المحافظة على ذاتها هل بالإنفتاح على الثقافات الأخرى أم بالإنعزال .
العرض :
عرض موقف صاحب النص : يقر صاحب النص أن الثقافة الوطنية لا تحافظ على استمراريتها إلا إذا انفتحت على الأخرين من أجل الإستفادة منها في اطار يتواقف مع مبادئها .
الحجج : دعم الموقف بحجج واقعية وتاريخية من الواقع الإنساني .
نقد وتقييم : وفق الى حد بعيد في توضيح كيفية محافظة الأمةعلى ذاتها اذ يجب على كل أمة أن تنفتح على غيرها دون أن تذوب نهائيا في الثقافات الأخرى

ترشه عمار
2010-03-21, 16:24
http://img705.imageshack.us/img705/1663/mouhmmed.gif (http://www.absba.org/search.php?do=finduser&u=332511&starteronly=1)



تحليل نص( مشكلة الاستقراء) من كتاب اشكاليات فلسفية س03 علمي ص 312
صاحب النص: زكي نجيب محمود
المقدمة( طرح المشكلة التي يتضمنها النص)
يطرح المفكر المصري المعاصر زكي نجيب محفوظ(توفي سنة 1930) إشكالية الحتمية في الاستقراء من خلال الاسئلة التالية:
• هل يعتمد الاستقراء على الملاحظة والتجربة فقط دون الاعتماد على أحكام مسبقة غير مؤكدة علميا مثل الحتمية؟
• او بصيغة اخرى هل ظواهر العلم حتمية ام غير حتمية:
• او هل العلوم الطبيعية قائمة على الترجيح ام على اليقين؟
موقف صاحب النص من الاشكال ومبرراته:
يرى صاحب النص ان العلوم الطبيعية كلها قائمة على الترجيح وليس على اليقين وذلك للمبررات التالية:
• القضايا الرياضية فقط هي التي يكون فيها اليقين باعتبارها قضايا تكرارية لاتقول شيئا جديدا مغايرا
• بينما القضايا الطبيعية قضايا اخبارية أي تنبيء بالجديد فهي بذلك معرضة للخطأ وصدقها احتمالي وليس يقيني.
• لايمكن الحكم بصحة الاستقراء الذي ينطلق من حوادث الماضي ليستدل به على حوادث المستقبل، دون الرجوع الى أي مبدأ لاتكون التجربة الحسية مصدره.
• أي الاستقراء يستند في استدلالاته على التجربة الحسية فقط أي ما شاهده الباحث حسيا من حوادث في الماضي يستدل به فيحكم على ان الحوادث المماثلة لها سوف تحدث على نفس النحو في المستقبل، اعتمادا على مبدأي الحتمية والاطراد في الطبيعة، وهي مباديء عقلية قبلية غير مؤكدة علميا ومثاله في ذلك افتراضه ان رجلا قفز من النافذة على ارتفاع بعيد من الارض، متسائلا هل هناك ما يبرر حكمنا علية بانه سوف يسقط حتما على الارض ، ولايتجه اتجاها آخر كأن يرتفع باتجاه الاعلى او يتحرك في خط افقي؟
• الجواب سواء عند رجل العلم او عند رجل الشارع (العامي) سوف يكون بالايجاب أي حتما سوف يسقط باتجاه الارض. ومبرر ذلك لديهما هو الخبرة السابقة في مجال سقوط الاجسام، أي يستدل بان الاجسام التي تماثل الانسان في ثقلها قد سقطت في اتجاه الارض حين القي بها في تجاربنا الماضية.
• وهذا الجواب يعترض عليه بعض الفلاسفة( ديفيد هيوم وابي حامد الغزالي) ويعتبرونه تبريرا خاطئا لان سقوط الاجسام برايهم هو مجرد ترجيح وليس يقين.
تقييم المشكلة التي يطرحها النص وابراز الرأي الشخصي:
• نعم اثيرت هذه المسالة في الفيزياء المعاصرة وبالذات عند علماء الذرة أمثال هيزنبيرغ ولانجفان وادينجتون الذين يؤكدون بان عالم الميكروفيزياء عالم يفلت من الحتمية ويمضي في اتجاه الامكان والحرية والاحتمال.
• لكن في المقابل يرى العلماء والفلاسفة ان العلم لابد ان يكون حتميا يقينيا في احكامه والا فقد العلم مصداقيته.
الخاتمة( حل الوضعية المشكلة في النص)
من خلال هذا النص نستنتج ان المنهج الاستقرائي يؤمن فقط بالملاحظة الحسية التجريبية ولا يقبل الاحتكام الى الافكار او المباديء العقلية القبلية، الا ان ذلك لا يمنع من اعتمادها على مبدأ الحتمية باعتبارها الاطار الذي يمكن الباحثين من التقدم في ابحاثهم وبدونها لا يستقيم لهم ذلك، وهذا يعني ان الاستقراء اصبح يعتمد على الجمع بين الواقع والفكرولذلك يجب تجاوز التفريق بين ماهو عقلي وماهو واقعي وايقاف الجدل بين العقليين والحسيين في هذ المسالة لانه يبقى جدلا عقيما طالما اصر كل طرف على رايه ونفى الآخر.

.

ترشه عمار
2010-04-04, 16:54
http://i843.photobucket.com/albums/zz356/bobbebo/thredwlk5.gif


ثانوية الشيخ ابراهيم بيوض القراروولاية غرداية

اختبار الثلاثي الثاني في مادة الفلسفة

الشعب : علوم تجربية + رياضيات


http://img88.imageshack.us/img88/5020/mod107hc1.gif


عالج أحد الموضوعات التالية على الخيار :


الموضوع الأول :

إذا كان بالامكان ادراج كل من الاستقراء والاستنتاج ضمنأساليب الاستدلال فهل هذا يعني أنهما شيئ واحد ؟

الموضوع الثاني :

دافع عن إمكانية التجريب في البيولوجيا.

الموضوع الثالث :

( كثيرا ماقيل أن من الواجب أن يكون المرء جاهلا لكي يستطيع أن يكشف عن الحقائق , وهذا الرأي , وإن كان فاسدا في ذاته , يتضمن كثيرا من الحق , فخير للمرأ أن يكون جاهلا لايعرف شيئا من أن يكون بذهنه ( أفكار تلازمه وتستبد به ) مستندة إلى نظريات يعمل دائما على تأييدها بإهمال كل ما لايتفق معها , وهذا الميل هو أسوأ الميول , لأنه يقف في سبيل الاختراع . والواقع أن ليس الكشف بوجه عام إلا علاقة غير متوقعة لا وجود لها في النظرية , وإلا كانت متوقعة . والجاهل الذي لايعرف النظرية تفضل ظروفه الذهنية في هذه الحال ظروف الذي يعرفها , ذلك أن النظرية لا تعوقه أو تؤذيه ولا تمنعه أن يرى حقائق حقائق جديدة لا يراها من ينحصر تفكيره في نظرية واحدة دون غيرها ولنبادر إل القول بأننا لا تقصد هنا أن نجعل الجهل مبدأ , لأن المرأ كلما زاد علمه كثرت معارفه السابقة وزاد ذهنه استعدادا لكشف أشياء ذات خطر ونفع , بيد أنه ينبغي له أن يحتفظ بذهنه حرا وأن يؤمن بأن ما هو مستحيل عقليا بحسب نظرياتنا ليس دائما مستحيلا في الطبيعة )

- كلود برنار
أكتب مقالا فلسفيا تعالج فيهامضمون التص .

انتهى

احلام 2010
2010-04-04, 18:19
السلام عليكم

استاذ مع اننا على ابواب البكالوريا ما رايك ان تضع موضوعا يتضمن الطريقة الصحية والصائبة لمراجعة مادة الفلسفة وتقدم لنا نصائح تبين لنا كيف نتعامل والمادة حتى يوم الاختبار الاكبر ( البكالوريا ) كم اتمنى ان يساعدنا احد الاساتذة وخاصة انت وكل الاساتذة في كل المواد لانه لا يوجد احد يساعدنا سوى انتم و وفقكك الله في الدنيا والاخرة
http://stopfree2006.jeeran.com/tahyat.gif

nabil 09
2010-04-05, 14:00
شكرا على الموضوع القيم جزاك الله خيرااااااااااااااااااااااااا

ترشه عمار
2010-04-14, 17:42
العدالة بين الحق والمساواةا



طرح الإشكال:

للعدالة عدة معان، يعرفها المعجم الفلسفي لجميل صليبا كالتالي:"المبدأ المثالي او الطبيعي او الوضعي الذي يحدد معنى الحق... وتنقسم إلى عدالة تبادلية قائمة على أساس المساواة؛ وعدالة توزيعية تتعلق بقسمة الأموال والكرامات بين الأفراد بحسب ما يستحقه كل واحد منهم" ونستخدمها هنا كمرادفة للحق، منظورا إليه من حيث تعلقه لا بالذات في فرديتها، بل في علاقتها بأقرانها داخل جماعة بشرية ما من حيث كونهم ذوات حقوقية متكافئة ومتماثلة. وبهذا المعنى ولذلك قيل بأن العدالة تهدف إلى خلق المساواة بين هذه الذوات، ولكن هل الجميع متساوون فعلا؟ إذا كانوا متساوين في الاعتبار القانوني فعل هم متساوون في المواهب والحهد المبذول؟ بعبارة أخرى هل يمكن للعدالة كمساواة أن تنصف جميع أفراده؟ وماذا نقصد بالإنصاف أولا؟

في الوقت الذي تهدف فيه المساواة إلى تحقيق التماثل والتكافؤ الرياضي بين الأفراد بغض النظر عن اختلافاتهم وتفاوتاتهم محاولة طمس هذه االتفاوتات أو تحييدها، فإن الإنصاف يهدف إلى إعطاء كل ذي حق حقه مراعيا بذلك مبدأ الاستحقاق، أي أنه يسعى إلى مكافأة التفاوتات من جهة ، أو الحد من الهوة التي قد تنتج عنها من جهة أخرى.

معالجة الإشكال:

1- العدالة كمساواة


إذا كانت أغلب الدساتير والإعلانات والنظم الأخلاقية المعاصرة تنص اليوم وبصراحة على المساواة الاعتبارية لجميع أفراد النوع الإنساني كحق طبيعي، فإن هذا الاعتراف الذي يبدو اليوم بديهيا، لم يكن كذلك في الماضي: إذ اعتبر المواطن أفضل من الأجنبي، والرجل أسمى من المرأة والأطفال، والسيد أرقى من العبد
ولذلك يقول الفيلسوف الفرنسي آلان Alain: "ما الحق؟ إنه المساواة (...) لقد ابتكر الحق ضد اللامساواة. والقوانين العادلة هي التي يكون الناس أمامها سواسية، نساءا كانوا أم رجالا أو أطفالا أو مرضى أو جهالا. أما أولئك الذين يقولون إن اللامساواة من طبيعة الأشياء، فهم يقولون قولا بئيسا"
وبعبارة أخرى، فجوهر العدالة يكمن في هذه الحالة في التماثل والمساواة بل في المساواة الرياضية A=B
ومن أمثلة ذلك: المساواة أمام القضاء، تكافؤ الحظوظ في نيل المناصب، الترشح والتصويت، المساواة بين الرجل والمرأة...
وليس من الغريب أن يستأثر مبدأ المساواة بجاذبية خاصة بحيث رفعته الكثير من الحركات النضالية كمطلب وأيديولوجيا تعبوية، ولكن المآل الفاشل لتجربة الأنظمة الاقتصادية الاشتراكية في إصرارها على تحقيق نوع من المساواة واللاطبقية، من خلال سياسة توحيد الأجور وتقزيم الملكية الخاصة لدرء الفورارق والتي أدت إلى إبطال حوافز الإنتاج والابتكار وإضعاف القدرة التنافسية... هذا الفشل يدعونا إلى التفكير مجددا في مدى ملاءمة المساواة كمثل أعلى للعدالة

2-العدالة كإنصاف

يتضح مما سبق أن فكرة المساواة تتضمن مبدءا عاما وبسيطا بساطة العلاقات الرياضية كما يرى إرنست بلوخ، ولكنها لا تنشغل بمدى قدرة الناس على الاستفادة الفعلية من مبدأ المساواة، وباحتمال أن ينتج عن تطبيق المساواة خلاف المقصود أي الظلم أو خراب النظام!

لذلك يرى جون راولز –بناءا على فرضية الوضعية الأصلية وحجاب الجهل – أن نظاما عادلا لابد يقوم على مبدأي المساواة واللامساواة معا: المساواة في الحقوق والواجبات الأساسية، واللامساوة الاجتماعية والاقتصادية، مثل اللامساواة في الثرورة والسلطة
بيد أن اللامساواة لا تكون عدلا وإنصافا إلا إذا استوفت شرطا وحققت غاية. فأما الشرط فهو استفادة الأقل حظا من ثمار هذه الثروة والسلطة، بواسطة مبدأ تكافؤ الفرص في لإمكانية جمع الثروة أو تبوأ المناصب كما يتجلى ذلك أيضا في دولة الرعاية من خلال تقديم خدمات ومساعدات اجتماعية للذين يعيشون الإقصاء على هامش نظام الرخاء لهذا السبب أو ذاك. وأما الغاية، فهي ضمان التعاون الإرادي والعمل المشترك من أجل الرخاء، ضمن ما يسميه راولز بالنظام المنصف للتعاون الاجتماعي.
نقول إذن أن الإنصاف – بخلاف المساواة- يهدف إلى مراعاة الفروق والتفاوتات وعدم طمسها أو تجاهلها إما بهدف مكافأة المجدين والمستحقين وتشجيع المنافسة، أو مساعدة الأقل حظا ونصيبا. وقد سبق لأرسطو في كتاب "الأخلاق إلى نيقوماخوس"، أن ذهب إلى "أن العدالة مساواة، ولكن فقط بين المتكافئين؛ واللامساواة عدالة ولكن بين غير المتكافئين". ولكن ما مصدر عدم تكافئهما؟ أن الاستحقاق والتميز قد يدين بالفضل للانتماء الاجتماعي والرأسمال الرمزي أو المادي الذي يجد بعض المحظوظين أنفسهم مزودين به دون غيرهم وهم يخوضون غمار المنافسة مع الأنداد.
يختلف الإنصاف عن المساواة على مستوى آخر كما يختلف العام عن الخاص. يقول أرسطو: "تتجلى الطبيعة الخاصة للإنصاف في تصحيح القوانين كلما بدت هذه الأخيرة غير كافية بسبب عموميتها" ويدخل في هذا الإنصاف ما يسمى مثلا بــ "الاجتهاد القضائي" الذي يترك للقاضي في بعض الأحيان فرصة تكييف القوانين وفق ظروف النازلة ومستجدات العصر أو إعمال مبدأ الإنصاف عند سكوت النص القانوني؛ كما يدخل في باب الإنصاف أيضا "الميز الإيجابي" مثل تخصيص نسب مئوية من مقاعد المجالس النيابية للنساء، لأن تطبيق المساواة أظهر أن النساء ولأسباب سوسيوثقافية وتاريخية لا يستطعن أن يحرزن على أكثر من عشر المقاعد رغم أنهن يشكلن عدديا نصف المجتمع !
إذا كان الإنصاف فضيلة للمؤسسات لتجاوز عيوب المساواة، فإن الإحسان Charité هو تلك الفضيلة المطلوبة من الفرد عندما لاتفلح إجراءات المساواة والانصاف معا

احلام 2010
2010-04-15, 18:38
السلام عليكم

صح استاذ هذه الدروس محتملة هذا العام ان تكون منها الاسئلة

الادراك والاحساس
الابداع
اخلاق كانط ( استقصاء )
العلوم الانسانية

aures
2010-04-17, 18:44
شكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا

يونس
2010-04-25, 09:12
شكرا على الموضوع

afaf86
2010-04-30, 15:45
شكرا جزيلا

khelifa8
2010-05-01, 09:16
بارك الله فيك جزاك الله خيرا

ترشه عمار
2010-05-15, 17:45
ترشة عمار - ثانوية حساني عبد الكريم - الوادي

http://i390.photobucket.com/albums/oo347/sayedmido5/1.gif



http://img514.imageshack.us/img514/47/65871896zi2.gif

ترشه عمار
2010-05-17, 11:47
http://img197.imageshack.us/img197/7900/48645776.gif
http://img535.imageshack.us/img535/9573/61453802.png

omar+ayoub
2010-05-17, 17:11
اريد مقالات الفلسفة فرع اداب بارك الله فيكم

zakaria87
2010-05-17, 18:52
شكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــرا

babi_555
2010-05-17, 23:38
بارك الله فيك جزاك الله كل خير

بهجة الربيع
2010-05-18, 22:28
شكرا استاذ
ارجوك ما هي الاسئلة المحتملة للشعبة للغات

abdelhak6
2010-05-19, 22:27
merciiiiii
:19:

abdelhak6
2010-05-19, 22:29
مشكووورررررررررررررررررررررررر

بدرية 05
2010-05-20, 11:37
:dj_17:شكرا على هذه المواضيع المقترحة:dj_17:

riro1992
2010-05-20, 12:20
نريد أيضا مواضيع للعلوم التجلريبية

khadija1805
2010-05-29, 17:08
يارك الله فيك

raidh.dz
2010-05-30, 15:05
أثبت صحة الأطروحة التالية (الإحساس غير الإدراك )؟؟؟؟التمييز بين الاحساس و الادراك

raidh.dz
2010-05-30, 15:06
مشكوووووووووووووور

raidh.dz
2010-05-30, 15:16
ما نوع الحقيقة نسبية ام مطلقة

ترشه عمار
2010-05-31, 11:21
النماذج الجديدة 2009 لجميع الاقسام النهائية من الديوان الوطني مع الحلول

الموضوع الأول:
أابطل صحة الأطروحة التالية:
" إن الإدراك هو حكم عقلي يتجاوز الإحساس."
الموضوع الثاني: النص


"إن الشعور يعني الذاكرة قبل كل شيء . فلقد يعوز الذاكرة اتساع وقد لا تشمل من الماضي إلا جزءا يسيرا، وقد لا تذكر من الأمور التي وقعت مند لحظة، إلا أنه إما أن يكون هناك وإما أن لا يكون ثمة شعور. فالشعور الذي لا يذكر من ماضيه شيئا وينسى نفسه بغير انقطاع يفنى...فكل شعور إذا ذاكرة، هو بقاء الماضي في الحاضر وتجمعه فيه.
ولكن كل شعور هو استباق للمستقبل. انظروا إلى اتجاه فكركم في أي لحظة أنه يهتم بما هو موجود ولكنه يهتم به في سبيل ما هو موجود في الدرجة الأولى، إن الانتباه انتظار، ولا يكون شعور بدون الانتباه إلى الحياة. فالمستقبل موجود يدعون إليه بل يجرنا جرا. وهذا الجذب المستمر الذي يجعلنا نتقدم في طريق الزمان هو السبب في أننا نعمل دوما. فذكر ما لم يعد موجود و استباق ما لم يوجد بعد تلكم إذا هي الوظيفة الأولى للشعور، و لو كان الحاضر لحظة رياضية لما كان ثمة حاضر بالنسبة إلى الشعور، إن اللحظة الرياضية حد نظري صرف يفصل الماضي عن المستقبل. ولئن أمكن أن نتصور هذا الحد النظري فإننا لا نستطيع أن ندركه بحال. فحين يخيل إلينا أننا بلغناه يكون قد ابتعد عنا وإنما الذي ندرك بالفعل هو فترة من الديمومة مؤلفة من قسمين ماضينا المباشر و مستقبلنا الوشيك. فعلى هذا الماضي نحن متكئون وعلى هذا المستقبل نحن منعطفون. فالاتكاء و الانعطاف هما خاصية الكائن الشاعر ...إذا كان الشعور كما قلنا يحفظ المضي ويستبق الحاضر فما ذلك إلا لأنه مكلف باختيار . فلكي نختار يجب أن نفكر فيما يمكن أن نفعل ويجب أن نتذكر النتائج المفيدة أو المضرة لما فعلنا من قبل."
"هنرى برغسون"

المطلوب:اكتب مقالا فلسفيا تعالج فيه مضمون النص.




------------------------------------------------------------------------------

الموضوع الأول:

أبطل صحة الأطروحة التالية:
"إن الإدراك هو حكم عقلي يتجاوز الإحساس "
الإشكالية: هل فعلا الإدراك هو حكم عقلي يتجاوز كل إحساس ؟
التحليل:
الأطروحة: الإدراك حكم عقلي يتجاوز الإحساس. ( المدرسة العقلية )
المسلمات والحجج:
- مسلمات المدرسة العقلية
- تدعيم الأطروحة بالبرهان:
1 موقف كانط ( المكان قبلي )
2 موقف آلآن ( فكرة المكعب )
3 نظرية علم النفس النشوئي
عرض موقف الخصم ونقده: الإدراك مرتبط بالإحساس
نقد ومناقشة:الانتقادات التي وجهتها المدرسة التجريبية للمدرسة العقلانية في هذا الموضوع.
النتيجة: الأطروحة القائلة بأن الإدراك حكم عقلي يتجاوز كل إحساس أطروحة باطلة.


تصحيح الموضوع الثاني: "النص"


الإشكالية: ما طبيعة العلاقة القائمة بين الوظائف النفسية الثلاث، الشعور، الذاكرة و الخيال ؟

موقف صاحب النص: العلاقة بين الوظائف النفسية الثلاث ترابط وتداخل.

المسلمات والحجج:

1 لأن الشعور الذي لا يذكر من ماضيه شيئا وينسى نفسه بغير انقطاع يفنى ويزول.
2 لأن الشعور هو انتباه و تفكير و قصد و الهدف من هذه العمليات الفكرية هو المستقبل وليس الحاضر وفي ذلك نستخدم التخيل المبدع.
3 لأن الوظيفة الأولى للشعور هي تذكر ما لم يعد موجود.
4 لأن الحاضر ليس سوى لحظة رياضية و هي حد نظري صرف أي غيرموجود، ولا يوجد سوى ماضينا المباشر ومستقبلنا الوشيك...وفي دلك نستخدم الذاكرة والخيال .
5 لأن الشعور هو حالة إرادية قصدية بموجبه نختار بين مجموعة من الممكنات و في دلك نستخدم الماضي والمستقبل في الحاضر.


التقييم:

1 هل فعلا الشعور يمثل ديمومة بحيث لا ينقطع ؟
2 هل الشعور دائما مصحوب بانتباه وتخيل للنتائج ؟

النتيجة: توجد علاقة تداخل بين الوظائف النفسية الثلاث، بحيث كل وظيفة تحتاج إلى غيرها لتكتمل ويكتمل نشاط النفس والعقل معا.



---------------------------------------------------------------

الموضوع الأول:

هل النسيان ظاهرة طبيعية أم مرضية ؟

الموضوع الثاني: "النص"

"اللغة نظام من الرموز الصوتية، و قد عرفها اللغوي العربي ابن جني بقوله اللغة أصوات يعبر بها كل قوم عن أغراضهم. و هذا التعريف دقيق يتفق في جوهره مع عناصر تعريف اللغة عند الباحثين المعاصرين فهو يؤكد من جانب الطبيعة الصوتية للرموز اللغوية و يبين أيضا وظيفتها الاجتماعية هي التعبير و نقل الفكر في إطار البيئة اللغوية ، و يذكر كذلك أنها تؤدي وظيفتها في مجتمع معين بعينه فلكل قوم لغتهم .
فاللغة أولا وقبل كل شيء نظام من الرموز ،و معنى هذا إنها تتكون من عدد كبير من الجزئيات التي تنتظم بعلاقات محددة في سياق أو نظام محدد ، و أقل هذه الرموز الوحدة الصوتية ، تليها الكلمة ثم الجملة بالتالي من الكلمات و قد رتبت في سياق متعارف عليه في البيئة اللغوية ،و قيمة الرموز ليست قيمة ذاتية طبيعية بل مستمدة قيمته مما تم الاتفاق عليه بين الأطراف التي تستخدمه في تعاملها . فهو يمثل أداة الاتصال بين المتحدث أو الكاتب من جانب و بين المستمع أو القارئ من جانب آخر و اللغة هنا هي هذه الرموز تنقل التأثير من المؤثر إلى المتلقي ،و هذا معناه وجود اتفاق بين المؤثر و المتلقي على استخدام هذه الرموز اللغوية بقيمتها العرفية أو بعبارة أخرى


"اللغة العربية عبر القرون"(ص.54)
"محمود حجازي"

المطلوب: اكتب مقالا فلسفيا تعالج فيه مضمون النص.

-----------------------------------------------------------------

الموضوع الأول: هل النسيان ظاهرة طبيعية أم مرضية؟


طرح الإشكالية:

- كثيرا ما يعجز الإنسان عن استرجاع ذكريات يكون في أمس الحاجة إليها، وهو أمر طبيعي، لكن أحيانا يفقد الإنسان القدرة على التذكر فيعجز عن التكيف.
- هل عجز الإنسان عن التذكر أمر طبيعي أم هو ظاهرة مرضية؟

عرض الأطروحة:
- عجز الإنسان عن التذكر أمر طبيعي
- البرهنة: الكثرة والتنوع في الذكريات والصور العقلية واختلاطها وتداخلها يجعل من الصعب على الإنسان تذكر ما يحتاجه من ذكريات وهو أمر طبيعي.
- نقد البرهنة: كثيرا ما يعيق النسيان إنجاز أعمال مهمة وضرورية مما يشكك في طبيعيته.

عرض نقيض الأطروحة:
- عجز الإنسان عن التذكر قد يكون ظاهرة مرضية
- البرهنة: إذا فقد الإنسان القدرة على التذكر بشكل دائم صار النسيان ظاهرة مرضية، وأفقد الإنسان إنسانيته وأنزله منزلة الحيوانية.
- نقد البرهنة: صحيح النسيان المرضي سلبي، لكن النسيان الطبيعي أمر عادي في الإنسان.

التركيب:
- النسيان المؤقت والعارض طبيعي وعادي أما النسيان الدائم والمستمر فهو مرضي يجب الوقاية منه وعلاج المصابين به.

خاتمة:
النسيان ظاهرة طبيعية قد يتحول إلى ظاهرة مرضية يجب الوقاية منها.


الموضوع الثاني: "النص"

الإشكالية:
-إبراز أهمية اللغة كمظهر من مظاهر الحياة في عملية التكيف مع العالم الخارجي.
- طبيعة اللغة وأشكالها لدى الإنسان والحيوان أثارت نوعا من النقاش حول ماهيتها ووظيفتها.
- ما هي اللغة وما وظيفتها؟

موقف صاحب النص:

اللغة شبكة صوتية نسقية رمزية يعبر بها كل قوم عن أغراضهم،وظيفتها إنسانية اجتماعية تنتهي إلى ضمان التواصل بين أفراد القوم الواحد،تقوم وظيفتها من خلال الاتفاق بين المتكلم والسامع حول الرموز ودلالات الرموز.

المسلمات والحجج:

- لأن اللغة نظام إشاراتي ثابت لدى المتكلم ولدى السامع.
- يوجد اتفاق بين المتكلم والسامع حول الإشارة والمشار إليه، حول الدال والمدلول.
- اللغة أداة تفكير وتعبير وتخاطب وتفاهم وتواصل، هو ما اتفق عليه علماء اللغة قديما وفي عصرنا.
-لأن اللغة متعددة بتعدد المجتمعات،فهي تضمن التواصل في مجتمعها.
- لأن اللغة تقوم بدور نقل الفكر والثقافة في بيئة لغوية وثقافية معينة وهي وظيفة اجتماعية أممية إنسانية لا تتحقق إلا باللغة.
- قيمة اللغة وقيمة نسق الرموز ليست مستمدة من طبيعة النسق الرمزي نفسه بل من الاتفاق الحاصل بين الأطراف المستخدمة للنسق اللغوي الرمزي حول الدال ومدلوله.
- دور اللغة هو نقل التأثير من المؤثر الملقي إلى المتأثر المتلقي، هو ما يحصل من الكاتب نحو القارئ ومن المتكلم نحو السامع.
- يقوم الجهاز العصبي بترجمة الإشارات الصوتية إلى معاني وأشياء يكون الاتفاق قد حصل حولها.

التقييم:

- تعريف ابن جني للغة يشمل لغة الإنسان وإشارات الحيوان واللغة الطبيعية واللغة غير الطبيعية.
-اللغة أشكال وأنواع لا تنحصر في اللغة المنطوقة.
- في لقديم تم التركيز على أصل اللغة لكن في عصرنا يتم الاهتمام بالدور الاجتماعي والحضاري للغة.
- وظيفة اللغة لا تتصل بالدماغ وحده بل بالجانب النفسي والعقلي والاجتماعي لدى الإنسان.
- الترجمة الرمزية الدماغية القائمة على الاتفاق بين طرفي التواصل هي ترجمة عقلية ونفسية واجتماعية لدى الإنسان تختلف تماما عن الترجمة الغريزية الفطرية الحيوانية.

النتيجة: اللغة نسق رمزي متعدد الأشكال والأنواع وظيفته التعبير والتواصل محليا وأمميا ،يقوم على الاتفاق بين أطراف التواصل،ويختلف عما يستخدمه الحيوان لأنه مرتبط بالحياة الإنسانية العاقلة التي تصنع التاريخ وتبني الحضارة.
-----------------------------------------------

الموضوع الأول:
هل كل ما هو نفسي شعوري؟

الموضوع الثاني: قيل:" نحن لا نتذكر الأشياء بل نتذكر أنفسنا"
حلل وناقش
الموضوع الثالث: النص
"وتتكون اللغة كلما تواضع شخصان على إعطاء فعل ما معنى معين، وفعلا هذا الفعل من أجل التواصل فيما بينهما ، فالعطر المنشور على الثوب والمصافحة المتراوحة في الطول والقصر كلها عناصر لغة ، إذا ما اتفق شخصان على استعمال هذه الإشارات لكي يبلغ أحدهما الآخر أمرا أو رأيا.
إلا أن من بين مختلف اللغات الممكنة هناك لغة بزت سائر اللغات الأخرى بتنوع وسائل التعبير التي تملكها : هي السمعية التي تنتمي أيضا إلى اللغة المنطوقة أو الملفوظة، وتصحبها أحيانا وتعوضها في الغالب اللغة البصرية ونجد لدى جميع الشعوب بمقادير مختلفة أن الحركة تؤكد الكلمة وأن تقاسيم الوجه تعبر مع الصوت عن الانفعالات والأفكار كما أن التمثيل الإيمائي لغة بصرية أيضا وكذلك كل نظام من الإشارات بوجه عام."
"جوزيف فندريس"

المطلوب: أكتب مقالا فلسفيا تعالج فيها مضمون النص.



تصحيح اختبار الفصل الأول في مادة الفلسفة

الموضوع الأول: هل كل ما هو نفسي شعوري؟
طرح الإشكالية:
- طبيعة الحياة النفسية المركبة والمعقدة أثارت جدلا حول صلة الشعور بالحياة النفسية.
- هل يوجد تلازم دائم بين الشعور والحياة النفسية؟
عرض الأطروحة:
- يوجد تلازم دائم بين الشعور والحياة النفسية.
- البرهنة: مسلمات وبراهين النزعة الشعورية الكلاسيكية.
- نقد البرهنة:توجد حالات نفسية تفلت من الشعور.

عرض نقيض الأطروحة:
- لا يوجد تلازم بين الشعور والحياة النفسية، و بالتالي ليس كل ما هو نفسي
شعوري.
- البرهنة:مسلمات وبراهين مدرسة التحليل النفسي،وجود اللاشعور وتأثيره قي حياة الإنسان عامة.
- نقد البرهنة:لا يوجد تلازم بين اللاشعور والحياة النفسية وإلا صار الإنسان قيد غرائزه وانتفى دور العقل والإرادة.

التركيب:
يوجد تلازم بين الشعور و جزء كبير من الحياة النفسية وهي الحالات الواعية.

الخاتمة:
الحياة النفسية فيها ما هو شعوري وفيها ما هو لا شعوري، وبالتالي يوجد تلازم بين الشعور والحالات الواعية، أما الحالات اللاشعورية فلا تلازمه إلا بعدما تصبح واعية.

-----------------------------------------------------------


الموضوع الثاني: قيل:" نحن لا نتذكر الأشياء بل نتذكر أنفسنا"
حلل هذا القول وناقشه

طرح الإشكالية:
-أهمية الذاكرة في عملية التكيف والعالم الخارجي .
-هذه الوظيفة أثارت نوعا من الجدل حول طبيعة فعل التذكر
- فهل الذاكرة قدرة نفسية أم مادية ؟

عرض الأطروحة:
- الذاكرة نفسية ،جوهر التذكر يحمل تاريخا وشعورا.
- ضبط الحجة : ميز برغسون بين نوعين من الذاكرة : الذاكرة العادة وهي حركية آلية ، والذاكرة النفسية وهي الذاكرة الحقة.
- لمّا نتذكر ما فعلناه فنحن نراه ونعيشه ونكون في الماضي الذي نذكره دون واسطة.
- نقد الحجة مضمونا وشكلا

عرض نقيض الأطروحة:
- الذاكرة مادية محلها الدماغ
- للمخ وعاء للذكريات ويتم تداعيها فيه مثلما يتداعى الصوت من أسطوانة الإلكترفون
- توظيف الأمثلة والأقوال
- نقد الحجة مضمونا وشكلا

التركيب:
الذاكرة في جوهرها نفسية ومادية معا لأن الإنسان روح وجسد.

الخاتمة:
الذاكرة مركبة و معقدة حيث تتفاعل فيها عناصر مادية، نفسية، عقلية، واجتماعية.



الموضوع الثالث: "النص"

طرح الإشكالية:
- إبراز أهمية اللغة كمظهر من مظاهر الحياة
- اتخذت اللغة أشكالا تساعد بشكل أو بآخر في عملية التواصل.
- ما هي أشكال اللغة ؟

محاولة حل المشكل:
- الموقف: اللغة أداة فعالة للتواصل البشري تتسم بالثبات كإشارة الحيوان.
- تظهر بمظاهر عدة :
- الإشارات الحركية الصادرة من الجسد.
- وجود الرموز في شكل إشارات كالصور واللافتات واللوحات الزيتية للدلالة على الأحوال النفسية.
- الحجج والبراهين:
تعدد و تنوع الإشارات المستعملة للتواصل في حياة الناس اليومية (الكلام، الحركات، الرسم، الفنون والعلوم، الحضارة منتجاتها ومظاهرها…الخ)

- التقييم:

عرّف صاحب النص اللغة على أنها إشارات تتعدد أصنافها غير أنه لم يحدد الفرق بين الإشارة الحيوانية واللغة الإنسانية، كما أنه مهما تعددت الأشكال لا تبتعد عن كونها نسق من الألفاظ التي تحدث التواصل والتفاهم.

الخاتمة:

اللغة لدى الإنسان مظهر حياتي، وهي كل نظام من الإشارات يسمح بالتواصل، يختلف عن الإشارات الحيوانية نظرا لما يرتكز عليه من قوى إنسانية عقلية ونفسية واجتماعية وغيرها.
-------------------------------------------------------------

الخيارالموضوع الأول:
أثبت صحة الأطروحة التالية: "إن المعرفة في كل صورها ترتد إلى التجربة."





الموضوع الثاني: "النص"


"من أرادـ مهما كان ـ أن يكون بالفعل فيلسوفا وجب عليه ـ مرة في حياته ـ أن ينطوي على نفسه وينسحب داخلها، ويحاول قلب كل العلوم المقبولة حتى الآن ساعيا إلى إعادة بنائها. إن الفلسفة أو قل الحكمة هي إن شئتم قضية الفيلسوف الشخصية .
يجب أن تتأسس باعتبارها له هو وحكمته هو وعلمه هو ـ على الرغم من نزوعه إلى العالمية -اكتسبه هو، وهو الذي يجب أن يكون قادرا على تبريره منذ الأصل و كذا الأمر بالنسبة إلى كل مرحلة من مراحله معتمدا في ذلك على حدوسه المطلقة . وبما أنني قررت النزوع نحو هذه الغاية ـ و هو قرار ينفرد وحده بالقدرة على أن يأخذني إلى الحياة و إلى التطور الفلسفي ـ نذرت على نفسي الفقر فيما يتعلق بالمعرفة. وعندئد أضحى من الواضح أنه لا بد لي من أن أسأل نفسي كيف أستطيع أن أجد منهجا قادرا على منحي الخطة التي أتبعها للوصول إلى المعرفة الحقة؟"

"أ . هسرل"
المطلوب: أكتب مقالا فلسفيا تعالج فيه مضمون النص

-------------------------------------------------------------------------------


الموضوع الأول:


أثبت صحة الأطروحة الآتية: " ان المعرفة في كل صورها ترتد إلى التجربة "


الإشكالية:
هل فعلا تصدر المعرفة في جميع صورها عن التجربة ؟

التحليل:

الأطروحة:
مصدر المعرفة هو التجربة ( التيار التجريبي )

المسلمات والحجج:

مسلمات الموقف التجريبي

تدعيم الأطروحة بالبرهان:

1 المعرفة العلمية معرفة تجريبية
2 المعرفة الرياضية ذات أصول تجريبية
3 حتى العلوم الإنسانية استخدمت المنهج التجريبي كمنهج للدراسة
4 بعض التيارات الفلسفية تعتقد بأن الواقع هو مصدر الحقيقة

عرض موقف الخصوم وإبطاله

مناقشة الانتقادات التي وجهتها المدرسة العقلانية للمدرسة التجريبية

النتيجة:

ان الأطروحة القائلة بان مصدر المعرفة هو التجربة أطروحة صحيحة.



الموضوع الثاني: " النص"

الإشكالية:
ما التفلسف ؟
هل يتطابق هدا المفهوم مع مفهوم الفلسفة ؟
و متى يستحق الإنسان هد اللقب ؟

موقف صاحب النص:

التفلسف هو فعل ممارسة الفلسفة أوهو الممارسة العملية لها ، وهو لا يعني بالضرورة الفلسفة التي هي ذات طابع موضوعي على عكسه، والإنسان لا يستحق هد اللقب إلا إذا نظر إلى الفلسفة بهذا المنظار.

المسلمات والحجج:

1 لأن الفلسفة هي قضية الفيلسوف الشخصية
2 لأن الفيلسوف لا يستخدم العقل بقدر ما يستخدم أداة أخرى هي الحدس المطلق.
3 لأن الفيلسوف مطالب بان يندر على نفسه الفقر فيما يتعلق بالمعرفة أي ممارسة الشك كمعطى ذاتي.

التقييم:

ليس من السهل الفصل بين التفلسف كممارسة والفلسفة كمنتوج فكري،
التفلسف قضية شخصية لكنها في نفس الوقت قضية تأملية عالمية إنسانية
و هل فعلا الفيلسوف لا يستخدم العقل ويستخدم الحدس كما اعتقد صاحب النص؟
وهل يجوز الفصل بين العقل والحدس؟
النتيجة:

الفلسفة هي فعلا ممارسة شخصية ولكنها في نفس الوقت ممارسة من أجل الآخر.



الموضوع الأول:
أثبت بالبرهان صحة القول التالي:

"الفلسفة مهمة في حياتنا وضرورية، لا يمكن الاستغناء عنها"


الموضوع الثاني: "النص"

"يقول اندريه لالاند في قاموسه الفلسفي .... تحت كلمة منطق: إن المنطق موضوعه اتفاق الفكر مع نفسه، واتفاقه مع الواقع، وغرضه البحث عن القوانين التي يتم بها هذا الاتفاق المزدوج. ومعلوم أن الانقسام إلى منطق صوري ومنطق مادي لم يعد مقبولا في بعض الأوساط الفكريـة المعاصرة ، فمثلا - برتراند راسل - لا يرى في الاستقراء إلا طريقا من طرق الاستنباط .إذن هناك اتفاق الفكر مع نفسه ، و هو اتفاق له مع الواقع ، وهناك قوانيــن لهذا الاتفاق المزدوج هي قوانين المنطق ، ومن ثم يتضح أن هذا التعريف يفضي بنا إلى قسمـة المنطق قسمـة مبدئيـة إلى ما عرف طوال التاريخ باسم المنطق الصوري الذي يتم به اتفاق الفكر مع نفسه والمنطق المادي أو التطبيقي وعلى نحو أوسع – مناهج العلوم - وهو المنطق الذي يتم به اتفاق الفكر مع الواقع أو عالم التجربـة الحسيـة الذي تستند إليه العلوم التجريبيـة."

"محمد ثابت الفندي"

المطلوب: اكتب مقالا فلسفيا تعالج فيه مضمون النص


----------------------------------------------------------------------

الموضوع الأول: أثبت بالبرهان صحة القول التالي:

"الفلسفة مهمة في حياتنا وضرورية،لا يمكن الاستغناء عنها"

طرح الإشكالية:

- الفلسفة مظهر من مظاهر الحياة الثقافية والفكرية، شهدت عدة تطورات عبر مراحل تاريخها الطويل.
- ارتبطت الفلسفة بالتأمل والتفكير أي بالتفلسف وما نتج عنه من معرفة حول الإنسان والطبيعة وما بعد الطبيعة والقيم وغيرها,
- يظهر التفلسف بمعنيين عام بسيط وخاص مركب منظم.
- طبيعة الفلسفة من حيث الموضوع والمنهج والغاية والدور والأهمية أثارت نقاشا وجدلا حول أهمية الفلسفة.
- هل الفلسفة مهمة وضرورية في حياتنا؟ وهل صحيح لا يمكن الاستغناء عنها؟

التحليل:

الأطروحة: الفلسفة ضرورية ومهمة في حياتنا ولا يمكن الاستغناء عنها.

المسلمات والحجج:

مسلمات وحجج الموقف الذي يعتبر الفلسفة ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها في حياة الإنسان.

تدعيم الأطروحة بالبرهان:

- الفلسفة نوع من التفكير فرض نفسه ولا زال منذ خلق الإنسان حتى الآن.
- التفلسف عماد الفلسفة هو وراء كل نهضة فكرية وعلمية وثقافية وحضارية.
- التفلسف ميزة العقل بدونه ينزل الإنسان إلى مستوى الحيوان.
- الفلسفة مظهر من مظاهر التقدم والرقي والازدهار الثقافي والحضاري.
- الفلسفة كفعل هو التفلسف هي شرط امتلاك الإنسان لجملة من الكفاءات مثل المشكلة والصورنة والبرهنة والنقد والتحليل والتركيب وغيرها.
- الفلسفة أداة تثقيف وتكوين معرفي وعلمي ووسيلة إعداد نفسي واجتماعي.

عرض موقف الخصوم وإبطاله

مناقشة الانتقادات التي وجهت للرأي الذي يقول بضرورة الفلسفة وأهميتها وعدم الاستغناء عنها.

النتيجة: إن الأطروحة القائلة بأن الفلسفة مهمة وضرورية ولا يمكن الاستغناء عنها في حياتنا صحيحة.

الموضوع الثاني: "النص"

الإشكالية:
- إبراز أهمية المنطق في حياة الإنسان ومدى حاجة الحياة الفكرية والثقافية والعلمية إلى قوانينه.
- طبيعة المنطق من حيث مصدره وتعدد أشكاله أثارت نوعا من الجدل حول حقيقته وقيمته وأقسامه.
- ما هو المنطق وما هي أقسامه؟

موقف صاحب النص:
المنطق علم يتحدد بمجموعة من القوانين والمبادئ العقلية تمثل موضوعه، منهجه عقلي استدلالي استنباطي واستقرائي، غايته ضمان اتفاق الفكر مع نفسه واتفاقه مع الواقع، وهو قسمان صوري ومادي.

المسلمات والحجج:
- تعريف أندريه لالاند للمنطق في معجمه الفلسفي بأن موضوعه اتفاق الفكر مع نفسه واتفاقه مع الواقع وغرضه إيجاد القوانين التي يتحقق بها الاتفاق المزدوج.
- تقسيم المنطق إلى صوري ومادي وهو تقسيم كلاسيكي لم يعد جائزا لدى بعض المفكرين.
- هناك من يرى بعدم وجود انفصال بين الاستنتاج والاستقراء، لأن كلاهما منهج استدلالي للوصول إلى المعرفة، ومن أصحاب هذا الرأي برتراندراسل.
- قوانين المنطق الصوري تفضي إلى تحقيق اتفاق الفكر مع نفسه.
- مناهج العلوم التجريبية تفضي إلى اتفاق الفكر مع الواقع.

التقييم:
- شهد المنطق عبر تطوره التاريخي عدة أشكال وأنواع، الجدل قبل أرسطو، المنطق الأرسطي، المنطق الجدلي الهيجلي ،المنطق المادي التاريخي، المنطق الرياضي،المنطق الرمزي والمنطق المادي الاستقرائي أو مناهج العلوم.
- تقسيم المنطق بشكل عام إلى صوري ومادي تقسيم قاصر لا يشمل كل أقسام المنطق.
- المنطق المادي التطبيقي لا ينطبق فقط على مناهج العلوم التجريبية بل يشمل مناهج العلوم الإنسانية والاجتماعية.
- لم يعد التقسيم التقليدي للمنطق إلى صوري ومادي مقبولا لأن العقل أصبح يراعي القوانين الصورية والقوانين المادية في آن واحد حتى عُدّ الاستقراء منهجا من مناهج الاستنباط.

النتيجة:
المنطق هو علم قوانين التفكير الصحيح، شهد في تطوره التاريخي عدة أشكال، كل شكل يرتبط ويتحدد بالمجال الذي يخوضه المنطق،قوانينه تمكن من انسجام الفكر مع ذاته، في العلوم العقلية النظرية المجردة،وتمكن من انسجام الفكر مع الواقع، في العلوم التجريبية،وتمكن
من انسجام الفكر مع نفسه ومع الواقع في آن واحد وفي الموضوع الواحد وفي النتيجة الواحدة.

ترشه عمار
2010-06-03, 15:38
انطباق الفكر مع نفسه و انطباقه مع الواقع.
طرح الإشكال : هدف الإنسان هو البحث عن الحقيقة حقيقة ما يحيط به وحقيقته. وليس من السهل الوصول الى هذاه الحقيقة وقد لا يصلون إليها لهذا وضع ارسطوا مجموعة من قواعد و قسمها الى الاستقراء و النطق الصوري .اذ يعرف المنطق الصوري بأنه مجموعة قواعد التي تعصم الفكر من الوقوع في الخطأ أثناء بحثه عن الحقيقة أما الاستقراء فيعرف بأنه منهج الإستدلالي الذي يعتمد على التجربة كمقياس لصحة القضايا.ومن ذلك اعتبر ارسطوا أن انطباق الفكر مع نفسه في المنطق الصوري هو الذي يضمن لنا اتفاق العقول حول الحقيقة التي يصل اليها بينما ترى المدرسة التجربية الحديثة ان انطباق الفكر مع الواقع في الاستقراء هو الذي يؤدي الى الحقيقة التي تتفق حولها العقول .فهل تتفق العقول حول الحقيقة العلمية التي يقدّمها لنا العقل في المنطق الصوري ؟ ام ان الاستقراء وحده يضمن لنا الوصول الى الحقيقة التي تتفق حولها العقول ؟
محاولة حل الإشكال : عرض الأطروحة (انطباق الفكر مع نفسه هو ضمان ل‘تفاق العقول) اعتمد ارسطوا في منطق الصوري على نا العقل يحتوي على مبادئ تسمى مبادئ العقل تساعده على التحليل و التركيب و الاستنتاج و أهمها مبدأ الهوية و بما أن العقل مشترك بين جميع البشر فإن ما يصل إليه من معارف يعتبر محل اتفاق الجميع.
ضبط الحجة : وضع ارسطول منطقه اعتمادا على العقل الساكن الذي يعتبره عقل فطري مشترك بين البشر متكون من مبادئ فطرية هي مبدأ الهوية الذي ينقسم بدوره إلى مبدأ عدم التناقض و الثالث المرفوع و اعتبر هذه المبدأ كافية لكي تتفق العقول حول صحة المعرفة أو خطئها فإذا حصلت معرفة متناقضة في نفس الوقت و من نفس الجهة كأن نقول (احمد موجود في القسم و في الساحة في نفس الوقت و نفس الجهة) فجميع ألعقولنا تتفق على أن هذه المعرفة خاطئة لان العقل لا يقبلها لاحتوائها على نقيضين . ا ماذا احتوت مبدأ عدم الهوية كانت صحيحة وإتفقت عقولنا على صحتها. ولهذا انطباق الفكر مع نفسه هو الطريقة الوحيدة للوصول الى المعرفة الصحيحة اين تتفق العقول.
نفد الحجة : اتفاق الفكر مع نفسه واعتماده المبدأ العقل و اعتماده على العقل الساكن يمنحا معرفة ساكنة في حين ان معارفنا تتوجه للعالم الخارجي الذي يتصف بالحركة الدائمة كما اننا نستنبط حقائقه من الواقع و مبادئ العقل عاجزة على استنباط لهذا نحتاج الى منهج اخر.
عرض نقيض الاطروحة : (انطباق الفكر مع الواقع هو الذي يضمن اتفاق العقول) رغم ان ارسشطو هو الذي وضع الاستقراء الا انه اعتبره مصدر ضني للمعرفة اي ان نتائحه مشكوك في صحتها ارجع له قيمته فرنسيس بيكو لوه قيمته وايده جون ستوارث مل في القرن 18.
صبط الحجة : وجه جون ستوارث مل انتقادات حادة للمنطق الارسطي لانه لا توجد فيه مبادئ فطرية تساعده على المعرفة إنما التجربة هي التي توصلنا الى الحقيقة الكامنة وراء الظواهر المادية لهذا لا نعتمد على القل الساكن انما العقل المتحرك الذي يسميه لالاند بالعقل المكوذن فيه المعرفة الحسية تحدث بعد التجربة و يكون أدواته بنفسه لانه يعتمد على البرهنة التجريبية فالعلم الذي لا يخضع للتجربة ليس علما صحيحا.
يرى ديكارت أن الاستقراء ساعد العلماء على اختزال ذلك الكم الهائل من الظواهر الطبعية في مجموعة بسيطة من القوانين الفيزيائية لانه يعتمد على مبدأ السببية العام و مبدأ الحتمية الذين تخضع لهما الطبيع مما يجعل المعرفة الاستقرائية صحيحة و محل اتفاق العقول.
نقد الحجة : رغم أن الاستقراء قدم نتائج تكنولوجية متطورة على ما قدّمه القياس الارسطي الا انه في النهاية لم يؤدي اتفاق العقول و لم يحقق ما عجز عنه المنطق الصوري حيث جائت انتقادات العلماء أنفسهم لي الاستقراء مؤكتا تقدمقدرته غلى توافق العقول.
التركيب : (تجاوز) رغم ان المنطق الصوري يبدو صارما في صورته و رغم ان الاستقراء يبدوا اقرب الى الحقيقة من اعتماد على الواقع و التجربة لاكنا العلماء وجدوا ان انطباق الفكر مع نفسه هو الاقرب الى الصحة من الاستقرا لان الظواهر الطبيعية متغيرة وهي في حركة دائمة وان المادة الحرة ذاتها تتغير وهذا التغير خفي عنا و لايمكن الوصول اليه بالحواس و لا بالوسائل العلمية بل بالاستنتاج العقل كما هو الحل في قضية الاحتباس الحراري و ثقب الاوزون لهذا كانت فيزياء انشتاين اقرب الى الحقيقة من فيزياء نيوتن الواقعية الت تعتمد على الاستقراء التجريبي بينما فيزياء انشتاين هي استقراء يناء عقلي للحقائق لهذا كانت اكثر صدقا .
حل الاشكال : يقول كاربل بوبر منتقدا الاستقراء(انه لم يصمد امام الانتقادات التي وجهها العلماء والمنهج الذي لا يصمد امام الانتقادات هو منهج خاطــئ ) و بهذا اعتبر الابستومولوجي المعاصر ان القاعد ة التي انهت قيمة الاستقراء التجريبي لصالح المطق الصوري الذي اصبح بدوره فاقد لقيمته امام المنطق الرياضي الذي حقق ما عجز عنه المنطق الصوري و الاستقراء حيث فيه تتفق العقول فلا تتفق العقول الا جزئيا في المنطق الصوري و كثيرا ما تعارضت في الاستقراء انما في الرياضيات تتفق تماما في العقول لهذ نجح انشتاين فيما عجز عنه نيوتن لما اعمد على الهندسة الكروية الوهمية لـ ريمان.

الأستاذ خليفة
2010-06-03, 19:20
شكرا جزيلا على الإفادة.

sami19280
2010-06-09, 11:03
شكرا بارك الله فيك على هذه الموضوعات المهمة

saadat
2010-06-09, 15:38
شكرا على كل هذه المواضيع يا أخي :19::24:

adel-zenina
2010-10-02, 21:41
مشكووووووووووور سيدي الفاضل الشيخ عمار

adel-zenina
2010-10-03, 12:23
مشكوررر بارك الله فيك يا الاستاذ الفاضل

adel-zenina
2010-10-11, 22:11
[i] علاقة اللغة بالفكر[/i

*** علاقة اللغة بالفكر *** مقدمة : يعتبر موضوع اللغة من المفاهيم الشائكة والمعقدة نظرا لما تطرحه من قضايا جدلية فهي ترتبط بدراسات نفسية من جهة ومن دراسات فيزيولوجية من جهة أخرى ، وعلى هذا النحو اختلف الفلاسفة في تعريف اللغة إذ كان فيلسوف يعرفها حسب مفهومه الخاص إلا أنهم اجمعوا على أن اللغة قد تكون رموز وإشارات قصد التفاهم وقد تكون ألفاظ منتظمة لها دلالات معينة ، ومن بين المواضيع المعقدة التي أثارت اهتماماتنا هي علاقة اللغة بالفكر ذلك الفكر الذي هو عبارة عن معاني وتصورات يصورها لنا العقل وفي هذه النقطة انقسم جمهور الفلاسفة إلى معارض و مؤيد للغة ومنهم من اتهمها بأنها قبور المعاني ، ولكن هل يجوز لنا اتهام اللغة بأنها تعرقل الفكر ؟ وهل يمكننا أن نفصل اللغة بكل بساطة عن الفكر وبعبارة أوضح ما مدى تأثير اللغة في الفكر ؟؟؟
التوسيع: القضية : اللغة تعرقل الفكر ـ الاتجاه الثنائي ـ * يرى معظم الفلاسفة الحدسيين أمثال الفيلسوف الفرنسي بروغسون أن عدم التناسب بين ما تملكه من الأفكار وما تملكه من ألفاظ يعود إلى ما يلي : ـ الفكر متقدم عن اللغة ويظهر ذلك من توقف المتكلم أو الكاتب عن الحديث أو الكتابة وترددها بحثا عن اللفظ أو العبارة المناسبة لأداء المعنى المقصود . ــ تجاوز الفكر بدلالة اللفظ إذ اللفظ لا يعبر إلا على تعارف المجتمع وتبقى جوانب كثيرة مما يجده الإنسان في نفسه من المعاني يصعب التعبير عنها. ــ الفكر متصل والألفاظ منفصلة ألأمر الذي يجعل اللغة قابلة للتحليل أو التركيب ثم إن الألفاظ جامدة و ثابتة إذا أقيست بتطور المعاني وبتبدلها من وقت إلى أخر وعلى هذا يصعب التعبير بواسطة هذه الألفاظ عن الحياة الفكرية الباطنية تعبيرا دقيقا لأن عالم الأفكار عالم متصل و عالم منفصل . ـ فاللغة كما يلاحظ جسبرين بمفرداتها و صيغتها الثابتة قد أجبرت الفكر على أن يسلك سبلا مطروقة حتى أنهم والى اختفاء الأولين و آل بهم الأمر إلى أن كان تفكيرهم أشبه ما يكون بتفسير ما سبقهم . والفكر فيض من المعاني المتصلة في تدفق لا تسعه الألفاظ وهذا ما يجعل اللغة تعرقل الفكر لأنها تقيده وتجمد حيويته حتى قيل * الكلمات قبور المعاني * ثم التوازي أو التداخل الذي تتميز به العلاقة بين الفكر واللغة ليست في الواقع مطلقا فاللغة عبارة عن رموز اصطلاحية و نوصف بأنها اجتماعية عامية في حين أن التفكير يتسم قبل كل شيء بالخاصية الذاتية فهو انعكاس لشخصية الفرد . * مناقشة :
صحيح إن الإنسان أحيانا يتوقف بل يعجز عن التعبير عما يريد لكن هذا لا يعني استقلالية الفكر عن اللغة كما ذهب إليه بعض الحدسيين ولا تثبته للواقع إذن كيف يمكن أن تمثل في الذهن تصورات لا اسم لها ؟ وكيف تتمايز الأفكار فيما بينها لولا إدراجها في قوالب لغوية . * نقيض القضية : اللغة تساعد الفكرــ الاتجاه الأحادي ــ يذهب فلاسفة اللغة إلى القول أن اللغة هي الوعاء الذي تصب فيه الأفكار وأكدوا على وجود وحدة عضوية بين اللغة و الفكر وحججهم في ذلك ما يلي : ـ لا وجود لمعنى إلا إذا تميز عن غيره من المعاني ، لا يكون التمايز إلا بعلامة يدركها الإنسان سواء بالتعبير عنها أو بالإشارة إليها مما يسمح للغة بإدراكها . ــ لقد كشف علم النفس في تكوين المعاني لدى الأطفال مع اكتسابهم للغة وفقدان اللغة يلازمه اختلال في المقومات الذهنية ، ودلت التجارب أيضا على أن الطفل يتعلم الألفاظ ويرددها قبل أن يعي أي يردد الكلمات قبل الأفكار ويقول كوثدياك المعاني المجردة تولد من الحواس ومعنى ذلك أن كل فكرة وصورة أصلها اللفظ أو الاسم الذي يلقيانه بواسطة الحواس .
إذا افتراضا نظريا وجود معاني متوجة في تدفق يبقي هذا الافتراض خياليا إذ لا يكون لهذه المعاني وجود واقعي ما لم تحددها ألفاظا تلبسها حلة اجتماعية فالإنسان لا يمكن أن يتصور بوضوح إلا ما انتظم في نسق من الألفاظ والرموز المكتسبة وهو يسمي الأشياء المعروفة .... فيتميز باعتبارها الأشياء التي لا يعرف لها اسما وبهذا يتأكد التلاحم بين الأفكار و الألفاظ فلا لغة بدون فكر ولا فكر بدون لغة .
ــ يقول الفيلسوف الأ نجليزي هاملتون أن المعاني شبيهة بشرار النار لا تومض إلا لتغيب ولا يمكن إظهارها وتثبيتها إلا بالألفاظ & فالألفاظ حصون المعاني & ــ كما شبه ماكس مولر التداخل بين الفكر واللغة بالقطعة النقدية حيث قال : $ ليس ما ندعوه فكر إلا وجه من وجهي القطعة النقدية والوجه الأخر هو الصوت المسموع والقطعة شيء واحد غير قابل للتجزئة $ كما يشير ما رلوبالتي أيضا إن الفكر لا يوجد خارج الكلمات أما في نظر ولسن أن التفكير بدون لغة كالقلم بدون حبر ، فنقول إن الفكر بالنسبة للغة كالروح بالنسبة للجسد . مناقشة : إن عالم العواطف والمشاعر يحتاج إلى لغة خاصة وقد تعجز اللغة في كثير من الأحيان عن التعبير عن أفكارنا كما ذكر لنا برغسون ـ التركيب : اللغة هي الوسيلة الأساسية لنقل أفكارنا إلى غيرنا ولولاها لضاع تراث البشرية والأفكار لا تتضح إلا باللغة فهي تضع الفكر في الوقت الذي يضعها الفكر كما قال دولاكرون لذا بقيت بعض المعاني الروحية أوسع من الفكر فان ذلك يشكل حافزا للعلماء واللغويين في أن يبعثوا أكثر ويبدعوا ألفاظ جديدة تسع عالم الروح والعواطف إن استطاعوه إلى ذلك سبيلا . الخاتمة : إذا كانت اللغة تعبر حقا إلا على القليل من مضمون الفكر فلا ينبغي رفضها لأن الفكر بأوسع معانيه بحاجة إليها فهي بالنسبة إليه أداة توضح وتنظم ، فالعجز الذي يصيب اللغة لا يجب أن يوحي برفضها كوسيلة للتواصل ، إن التخلي عنها يعني إنكار الفكر .

حميدة90
2010-10-18, 21:41
بارك الله فيك

toutilotfi
2010-11-01, 20:08
الف شكرررر جاري التجريب

سنيقرة سناقرية
2010-11-10, 11:25
هل التخيل يعود الى عوامل نفسية ام الى شروط مادية

مروان صبحي
2010-11-27, 12:55
merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci merci

hamida dz
2010-11-28, 11:03
بارك الله فيك يا استاذنا الكريم وبارك لك على المعلومات
ادامك الله في طريقنا انت وباقي اساتذتنا الكرام

hamida dz
2010-11-28, 11:08
شكرا لك اخي رضا

bomilrew
2010-11-29, 17:14
ترشة عمار- ثانوية حساني عبد الكريم- الوادي

http://uploadfo2.googlepages.com/fasl2.gif


http://www.alhariq.com/xdrive/id/5318/


http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:--p_tag_evtdqm:http://img70.imageshack.us/img70/300/photo015jx8.jpg (http://images.google.com/imgres?imgurl=http://img70.imageshack.us/img70/300/photo015jx8.jpg&imgrefurl=http://kjkjk.buyforum.net/montada-f15/topic-t10.htm&usg=__el5n0vtdpgj_omsjkrspetlpubg=&h=480&w=640&sz=33&hl=ar&start=28&um=1&itbs=1&tbnid=--p_tag_evtdqm:&tbnh=103&tbnw=137&prev=/images%3fq%3d%25d8%25ad%25d8%25b3%25d8%25a7%25d9%2 586%25d9%258a%2b%25d8%25b9%25d8%25a8%25d8%25af%2b% 25d8%25a7%25d9%2584%25d9%2583%25d8%25b1%25d9%258a% 25d9%2585%26ndsp%3d20%26hl%3dar%26client%3dfirefox-a%26rls%3dorg.mozilla:ar:official%26sa%3dn%26start %3d20%26um%3d1)http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ybulbebgp0skfm:http://img217.imageshack.us/img217/106/photo009nm3.jpg (http://images.google.com/imgres?imgurl=http://img217.imageshack.us/img217/106/photo009nm3.jpg&imgrefurl=http://kjkjk.buyforum.net/montada-f15/topic-t10.htm&usg=__9u1fclo7yenz0qry1ijywpvb6uc=&h=480&w=640&sz=31&hl=ar&start=29&um=1&itbs=1&tbnid=ybulbebgp0skfm:&tbnh=103&tbnw=137&prev=/images%3fq%3d%25d8%25ad%25d8%25b3%25d8%25a7%25d9%2 586%25d9%258a%2b%25d8%25b9%25d8%25a8%25d8%25af%2b% 25d8%25a7%25d9%2584%25d9%2583%25d8%25b1%25d9%258a% 25d9%2585%26ndsp%3d20%26hl%3dar%26client%3dfirefox-a%26rls%3dorg.mozilla:ar:official%26sa%3dn%26start %3d20%26um%3d1)



http://img6.imageshack.us/img6/6623/storm183954674020912979gk3.gif


http://www.raw3h.net/1.gif

.
http://69.59.144.138/user.aspx?id=1030506&f=kaba_madi_cube.gif (http://www.mountada.ahbabdz.com/member.php?u=2).مواضيع مقترحة لشهادة البكالوريا مادة الفلسفة

3آداب و فلسفةhttp://gifs.toutimages.com/images/ani_oiseaux/aigles/aigle_007.gif

1- أثبت صحة الأطروحة التالية (الإحساس غير الإدراك )
2- هل يمكن تفسير السلوك الإنساني بمعزل عن الوعـي؟
3- فند الأطروحة التالية (التفاوت قانون الطبيعــــة)
4- هل يمكن الحديث عن علاقات أسرية دون أهداف اجتماعية ؟
5- إذا كان البعض يعتقد أن القيمة الخلقية نسبية ، فكيف يمكن إبطال هذا الاعتقاد ؟
6- أثبت مشروعية الأطروحة التالية ( العـــــــادة أداة تكيف )
7- هل يمكن الحديث عن الديمقراطية دون حرية سياسية؟
8- أثبت صحة الأطروحة التالية (الحق يتبع الــواجب )
9- هل الحياة السياسية امتداد للحياة الخلقيـــــــة ؟
10- فند الأطروحة التالية (الشغل مجرد نشــاط اقتصادي)
11- لماذا ننسى الكثير مما تعلمنـــــــــــــا؟
12- أثبت صحة الأطروحة القائلة (الإبداع قدرة ذاتيـــة )
13- أقم موازنة بين السلوك الإرادي و السلوك الاعتيـــادي ؟
14- أثبت صحة الأطروحة التالية(خير للذاكرة أن تكون ملكة نساءة)
15- هل الحسن و القبح من صنع العقل أم النقـــــل؟
16- هل من الأخلاق أن يسعى الإنســــان وراء مصلحته ؟
17- كيف يمكن لنا الدفاع عن الأطروحة الآتية ( اللاشعور فرضية لازمة و مشروعة)
18- هل الذاكرة عودة الى الماضي أم إعادة بنائـــــــه ؟
19- أثبت صحة الأطروحة التالية ( الرياضيات وليدة التجربة)
20- قال البعض ( الشغل استلاب) و قال البعض الآخر ( الشغل تحرر) فماذا تقول ؟
21- فند الأطروحة التالية ( التـــاريخ علم )
22 - هل يمكن دراسة الظواهر الإنسانية باعتبارها أشيــــاء ؟
23- اثبت صحة الأطروحة التالية( الحقيقة في مطابقة العقل للواقع)
24- هل يمكن دراسة الظاهرة البيولوجية كما ندرس الظاهرة الفيزيائية ؟
25- هل علاقتنا بالعالم الخارجي تتوقف على الإحساس أم الإدراك؟
26- أبطل الأطروحة الآتية (الأسرة رابطة بيولوجية)
27- قارن بين الذاكرة و الخيـــــــال ؟
28- هل يمكن للنشاط الإنساني أن يكون موضوعا لمعرفة علميـة؟
29- أثبت صحة الأطروحة التالية ( المبادرة الفردية أساس التنمية)
30- هل الحقيقة الرياضية و الحقيقة التجريبية واحـــــــدة؟
31- فند الأطروحة الآتية ( الألفاظ قبور المعــــــــــاني)
32- هل تصح المطابقة بين النفس و الشعــــــــــــور؟
33- هل الأخلاق من صنع الفرد أم المجتمـــــــــــــع؟
34- أثبت صحة الأطروحة القائلة( الذاكرة ظاهرة اجتماعيــــة)
35- هل يمكن الحديث عن الدقة في نتائج العلوم التجريبيــــة؟
36- هل يمكن للعدل أن يوفق بين المساواة و اللامســــــاواة ؟
37- هل التفكير و الكلام مظهرين لعملية نفسية واحــــــدة ؟
38- هل نلتمس الحقيقة بمبدأ الوضــــوح أم النفــــــع ؟
39- قال أرسطو ( العـــادة بنت التكرار ) هل توافقه الـــرأي ؟
40- هل الأخلاق مبادئ أم معامـــــــــــــــــلات ؟
41- إذا افترضنا أن الاطروحة التالية (إرادة الشعب مصدر كل شرعية) غير سليمة و تقرر لديك الدفاع عنها فما عساك أن تفعل ؟
42- أذا كان البعض يستبعد العوامل الذاتية في عملية الادراك ، فكيف يمكن ابطال هذا الرأي ؟
43- هل نسمي الأشياء وفق ما يقتضيه المسمى ؟
44- قال روسو ( خير عادة أن لا نعتاد على شيئ ) فما هي المبررات التي تجعل المقولة نظرية صحيحة و مشروعة؟
45- هل العمل ينتج شيئا أم إنسانــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ؟

http://dc01.arabsh.com/i/00087/m4yetihbqgq2.gif (http://arabsh.com/).مواضيع مقترحة لشهادة البكالوريا مادة الفلسفة



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/7616968.jpg?600x540






http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/3480188.jpg?600x700



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/7057661.jpg?345x502



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/8921472.jpg?358x516



http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/4280560.jpg?586x423




http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/9141493.jpg?598x432





http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/2743269.jpg?600x700





http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/766490.jpg?600x439




http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/739652.jpg?600x700





http://ency-education3.weebly.com/uploads/3/0/9/3/309326/739652.jpg?600x700

http://gifs.toutimages.com/images/ani_oiseaux/aigles/aigle_007.gif



http://www.alhariq.com/xdrive/id/5318/
لا اله الا انت سبحانك , اني كنت من الظالمين




http://img17.imageshack.us/img17/2847/swahlcomb310c.gif


ارجو من الاخوة الاساتذة.....تزويد هذه الصفحة باسئلتهم الفلسفية....والتى يقترحونها..وفق تكهناتهم...لبكالوريا2010 في مادة الفلسفة..........و يا حبذا ان تكون مقترنة بالاجابات النموذجية....خدمة للمنتدى وتلاميذنا الاعزاء



اريد مقالة التسليم بثنائية الجسم و النفس

djahida.k jiji.dz
2010-12-07, 18:39
merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

بلقاسمي1991
2010-12-19, 10:38
الله يخفظكم إخوتي على المجهودات المبذولة

rahim20
2010-12-26, 20:25
شكرا لكن المقالات ناقصة

smart_mind
2010-12-27, 19:55
بارك الله فيكم على العمل القيم
هل يوجد متل هدا للعلوم التجربية

affaf1993
2010-12-27, 20:31
هل الذاكرة عودة الى الماضي أم إعادة بنائـــــــه ؟
لم افهم جيدا معنى هذه القالة

margrett
2011-01-02, 19:03
بارك الله فيك

عفرة
2011-01-19, 21:14
شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا

كريم ق
2011-01-19, 22:41
http://www.islamdor.com/vb/images/smilies/1%20%28203%29.gif

hasnihasni5001
2011-02-14, 15:15
جزاك الله خيرا

amina l'algérienne
2011-02-19, 17:42
شكــــــــــــرااااااااااااااا

hocinet
2011-02-20, 17:50
شكرا اخي على هذا

ماكوماداس
2011-02-20, 19:08
يارك الله فيكم.

rymbac
2011-02-22, 10:04
سلام عليكم يا جماعة الخير تعيشو قولولي وين وثلتو في جميع المواد

rymbac
2011-02-22, 10:19
حنا في قسنطينة في التاريح وصلنا الحركات التحرررية
الجغرافيا الجزائر و حوض البحر المتوسط
الفرنسية في l'appel
النجليزية ethical
الرياضيات في الدوال
الفلسفة في النظم الاقتصادية و الاسرية

خميس67
2011-02-23, 09:20
هل من توقعات او مواضيع مقترحة لعام 2011 استاذي الكريم

اميرة زندل
2011-03-07, 21:25
بارك الله فيك مشكور على الافادة

اسماء 4800
2011-03-17, 21:00
شكرا جزيلا بارك الله فيكم

ahmedof13
2011-03-17, 23:12
جزاكم الله

ahmedof13
2011-03-17, 23:20
برك الله فيكم بسسضا الاسئلة شوى معقدة

MEDMBA67
2011-03-18, 06:50
شكرا لك اخي رضا

هديف
2011-03-27, 17:59
بارك الله فيك

dif39
2011-04-05, 12:15
بارك الله فيك استاذنا الكريم

rosarose_28
2011-04-06, 09:14
السؤال الثاني هل هو لمقالة الحرية والمسؤولية أم السعور واللاشعور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بكيرو
2011-04-10, 18:39
شكرا على هذا العمل الرائع

safooo0511
2011-04-11, 11:34
merccccccccccccccccccccccccccccccciiiiiiiiiii:1:

milibelkacem
2011-04-16, 22:26
thinkyouteatcher

milibelkacem
2011-04-16, 22:32
donner moi dessyjet of bac de lamat ok stp

aliloo20
2011-04-21, 17:51
السلام عليكم
عمار ترشه انا طالب قريت عندو واديت الباك في 2003 اوحبيت مادة الفلسفه الاني حبيتو هو قراهنا بطريقه حلو منحسوش قاع للدرس كاش فات وفي ...وهو من احسن الاساتذة لقريت عندهم ومزال متفكرهم
بارك الله فيك يا شيخ
وحظ طيب للجميع

kwaydar
2011-09-30, 13:12
ناااااااااااااااااايس مقالات

miradjim
2011-09-30, 14:41
بارك الله فيك

امراة لاتقهرها الاحزان
2011-10-01, 17:13
طريقة الجدلية وطرق الاخري لو ممكن بتفصيل

p-90
2011-12-05, 09:01
الله يكثرخيرك

p-90
2011-12-05, 09:50
هلباإمكان تحيد المويع وجعلها بنسبة أقل وشكرا

لعقون
2012-01-07, 11:14
نريد مقترحا ت بكالوريا 2012

mimi katy
2012-01-14, 14:55
انا نقرا تقني مي هزيت كلشي ههههههههههههه

MEDMBA67
2012-01-18, 19:43
بارك الله فيك أخي

فتونة
2012-02-07, 21:12
merccccccccccci pou tout

فتونة
2012-02-07, 21:16
اريد معرفة كيف اتحصل على نقطة جيدة في الفلسفة

powersolda
2012-03-27, 08:49
شكرا لكم نحن نقدر كل المجهودات المبذولة

othmen
2012-03-27, 09:34
Thank-you so mush

سليمان23
2012-04-03, 12:54
شكرا لكم اخواني

amine 2012
2012-04-03, 12:56
الديمقراطية + الذاكرة + التجريب فالبيولوجياااااا

سليمان23
2012-04-03, 13:02
الله يخليكم اخواني

hadjerelina
2013-05-24, 10:39
الايوجد مواضيع مقترحة لشعبة علوم تجريبية

عالية سوسن
2013-05-24, 11:22
بارك الله فيك انني استعد للعام القادم اذا الله اراد

ayaaa
2013-06-01, 07:35
17- كيف يمكن لنا الدفاع عن الأطروحة الآتية ( اللاشعور فرضية لازمة و مشروعة)
42- أذا كان البعض يستبعد العوامل الذاتية في عملية الادراك ، فكيف يمكن ابطال هذا الرأي ؟
25- هل علاقتنا بالعالم الخارجي تتوقف على الإحساس أم الإدراك؟
1- أثبت صحة الأطروحة التالية (الإحساس غير الإدراك )

sabriinesabi
2013-11-09, 11:32
دعمنا اكشر بمقالات الداكرة و الخيال

ترف بعدها ندم
2013-11-09, 13:03
موضوعات مهمة بصح يجب على الجميع عدم الاعتماد على أحد العام الماضي كل واحد يقلنا مقالة دوخونا وجات مقالة ليس مرشحها أحدا رجاء لاتعمدو على في الترشيحات فهي مجرد اقتراحات

سيدرة نريمان
2013-11-09, 15:00
مشكور على الجهد

nassima18
2013-11-10, 11:48
بارك الله فييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييك