المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاركوا معنا في : من أروع ما قيل في النبي من الشعر .


العبد الضعيف
2009-12-14, 22:48
لقد مدح النبي صلى الله عليه وسلم بقصائد شعرية رائعة ، و لا زالت هذه القصائد محفوظة ليومنا هذا ، و لعل كل واحد منا تأثر بقصيدة أو بأبيات سمعها أو قرأها عن الحبيب صلى الله عليه وسلم ، و حتى تعم الفائدة بيننا و نثري هذا القسم من المنتدى أرجوا من كل عضو أن يشارك معنا بكتابة الأبيات التي يرى أنها من أروع ماقيل في المصطفى صلى الله عليه وسلم . فلا تبخلوا علينا بالمشاركة .
سأبدأ أنا العبد الضعيف بهذا الموضوع فأقول و بالله التوفيق :
إن من أروع ما قيل في سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو قول زهير ابن أبي سلمى :
إن الـــرســول لنور يستضاء به *** و سيــف من سيوف الله مهـــند.
و كذلك تعجبني الكثير من أبيات الإمام البصيري في البردة و في الهمزية و التي منها :
محمد سيد الكونين والثقلين *** و الفريقين من عرب ومن عجم .





يتبع إن شاء الله .

العبد الضعيف
2009-12-15, 19:01
أين أنتم يا أحباب الحبيب المصطفى ؟ ألم يعجبكم الموضوع ؟
هذه أبيات أخرى أعجبتني :
الشوق حركني بغير تردد * والشعر أبحر في غرام محمد
إن صمت عن نظم الكلام تكلفا * فالصمت أبلغ في جلال المشهد
وإذا الهوى سلب الفؤاد فإنني * أسقي البلاغة من مديح محمد
هِم يا زمان فذا أوان الموعد * ردد غرامي في مديح محمد
قلبي يطيب بقرب ذاك المورد * ويطير يسمو فوق هام الفرقد
قلبي يذوب بحبه فغرامه ** وجه الحبيب الهاشمي محمد
فإذا مدحت محمدا بقصيدتي * فلقد مدحت قصيدتي بمحمد

محمد القحطاني
2009-12-15, 23:28
يارسول الله فداك روحي وامي وابي

طاهر القلب
2009-12-16, 13:07
وأَحسنُ منكَ لم ترَ قطُّ عيني *** وَأجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النّسَاءُ

خلقتَ مبرءاً منْ كلّ عيبٍ*** كأنكَ قدْ خلقتَ كما تشاءُ
حسان بن ثابت
http://up.arb-up.com/i/00021/plubmqmk3mom.gif

العبد الضعيف
2009-12-16, 20:51
أقسم بالله العظيم جل جلاله *** و حسبي أني بالجلالة أقسم
لو أن الأراضي و السماوات كلها *** طروس و أوراق تصر و ترسم
و كل مياه الأرض حبرا و ما حوت *** من النبت أقلام و أرقام تخط و ترقم
و جميع البرايا يكتبون مدى المدى *** جوامع ما أوتيه طه المكرم
لما أدركوا معشار العشر الذي *** به تخصص يس النبي المعظم
و أنى لهم يحصون أوصاف من أتت *** بمدحه " نون" و" فتح" و"مريم

أبو سليم الأثري
2009-12-24, 20:02
وينـحـنـي الـبــدر إجـــلالا لهـيـبـتـه
حـيـران مستـتـرا فــي حـلــة الـخـجـل
هــذا الــذي سطـعـت أنـــوار هيـبـتـه
أمـا تـرى الشمـس تشكـو صـفـرة الـوجـل
والضـبـي كلـمـه جـهـرا مـــع الـجـمـل
هــذا الــذي رد عيـنـا بـعـدمـا قـلـعـت
وريقـه قــد شـفـى عـيـن الإمــام عـلـي
هــذا الــذي جــاء مــاء البـئـر مالـحـة
فـمـج فيـهـا فـعــاد الـمــاء كالـعـسـل
أتـــاه جـبـريـل والأشـــواق تـحـمـلـه
والأفـق تكشـف عنـه الحـجـب فــي عـجـل
وفتـحـت كــل أبـــواب الـسـمـاء لـــه
فـي ليلـة مـا لهـا فـي الدهـر مــن مـثـل
واستبـشـرت كــل أمــلاك السـمـاء بـــه
بالبـشـر والـشــوق والإكـبــار والـجــذل
والكل يهتف ولهانا بمقدمه والكل يهتف هيمانا بطلعته
هــذا مـحـمـد هـــذا سـيــد الـرســل

افنان القران
2009-12-25, 12:12
اولا جزاكم الله خيرا على الموضوع المميز والمبادرة الطيبة
ثانيا اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد

افنان القران
2009-12-25, 12:16
عرضي فدا عرض الحبيب محمد ***** وفداه مهجةُ خافقي وجَناني

وفداه كلُّ صغيرنا وكبيرنا ***** وفداه ما نظرت له العينانِ

وفداه ملكُ السابقين ومَنْ مضوا ***** وفداه ما سمعت به الأذنانِ

وفداه كلُّ الحاضرين وملكهم ***** وفداه روحُ المُغْرمِ الولهانِ

وفداه ملكُ القادمين ومن أتوا ***** أرواحنا تفديه كلَّ أوانِ

خيرُ البريةِ والتُّقى محرابه ***** تسمو محبَّتُهُ على الألحانِ

أزكى رسولٍ بالهدى قد جاءَنا ***** وخليلُ ربي الواحدُ الرحمنِ

صلى عليه الربُّ في عليائه ***** إذ زانه بالصدقِ والإيمانِ

واللهُ أعلا شانَهُ في آيِهِ ***** وَلَدِينُهُ يعلو على الأديان

أخزى به ربي ضلالةَ مُشركٍ ***** وأذلَّ أهلَ الغيِّ والصلبان

أعداؤه في ن**ةٍ وبغلِّهم ***** يصلونَ قَسْراً ضحضحَ النيرانِ

أعداؤه بُكْمٌ وصُمٌّ مارأوا ***** أعداؤه هم أخبثُ العُميانِ

أهداهمُ إبليسُ من نزواتِهِ ***** فتقَحَّموا في النارِ كالقُطْعانِ

تبتْ يدٌ لما أساءَت رسمها ***** شُلَّت يمينُ المُجرمِ الفتَّانِ

اللهُ مُخزيهم ومُوبقُ سعيهم ***** والله ذو بطشٍ وذو سلطانِ

يكفي الإلهُ نبيَنا من جُرمهم ***** واللهُ منتقمٌ عظيمُ الشانِ

حُبُّ الحبيبِ محمدٍ أُهزوجةٌ ***** يشدو بها قلبي مع الخفقانِ

واللهِ ماجاد النساءُ بمثله ***** أكْرِم به من مُرسلٍ رباني

نورُ البريةِ عمَّنا بضيائِهِ ***** فهو البشيرُ بصادقِ البرهانِ

من سبَّ هادينا وسبَّ إمامنا ***** فلقد غدا دمه بلا أثمانِ

في حكم ملتنا وهدي كتابنا ***** من سَبَّهُ في أسفلِ النيرانِ

مَنْ دنسوا حرماتنا قد أسرفوا ***** عن بغيهم يتحدثُ الثقلانِ

قد دنسوا قُرآننا في أمسهم ***** أواه يا أسفي ويا أحزاني

حتى المساجدُ مالها قدسيةٌ ***** في عُرف أهل الظلمِ والعدوانِ

ولقد سمعنا مايسوءُ قلوبنا ***** من دولةِ الأبقارِ والأجبانِ

من دولةِ الدَّنْمركِ ساء مقيلُها ***** أخبارها جاءت مع الركبانِ

ولدولةِ النرويجِ في ناقوسهم ***** سهمٌ من التهريجِ والهذيان

واللهِ قد هزُلت وبان هزالُها ***** لما غدونا مطمعَ الفئرانِ

دولٌ كمثل الذرِّ في مقدارها ***** دولٌ مدهدهةٌ على الجُعْلانِ

الشانئون لسيرةٍ قد عُطرت ***** بالمسك والأزهارِ والريحانِ

أخزى الذي سمك السماءَ بناءَهم ***** وأحالهم عِبَرَاً مدى الأزمانِ

الشانئون له تعاظم مكرهم ***** كلٌّ له حِممٌ من الأضغانِ

متعالمٌ متحذلقٌ متفذلكٌ ***** متدثرٌ بالزور والبهتانِ

أخزاهمُ ربي وفرَّقَ شملَهم ***** وأقضَّ مضجعهم بكلِّ مكانِ

يا أمةَ الإسلام أين نفيركم؟ ***** أعلو منائر سنةِ العدناني

أعلو منائر سنةٍ وتمسكوا ***** بالهدي والتنزيل والفرقانِ

**ُّوا عن المختار وارعوا حَقَّه ***** لا يُلْهينكم زخرفُ الشيطانِ

أموالكم ضيعاتكم أولادكم ***** ليست أعزَّ من النبيِّ الحاني

فالسُنَّةُ الغراء نِيلَ إمامُها ***** فلتغضبوا لله يا إخواني

فبكم نظنُّ الخيرَ يا أحبابنا ***** أحيوا مواقفَ عزةِ الشجعانِ

هذا قصيدي والقصيدُ مُقصرٌ ***** قد قلتُ مافي الجُهدِ والإمكانِ

واللهِ قد شرُفَ القصيدُ وإنه ***** شرفٌ لكلِّ قصيدةٍ وبيانِ

شرفٌ بأن نجري له أقلامَنا ***** شرفٌ لكلِّ فُلانةٍ وفُلانِ

تمت وأثنوا بالصلاةِ ومثلِها ***** ما لاحَ غيمٌ أو بدا القمرانِ

اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

دمتم بحب الرسول صلي الله عليه وسلم

أبو سليم الأثري
2009-12-29, 17:22
بارك الله فيك على هذا الموضوع الجميل والذي نتمنى أن يثريه الأعضاء بالمشاركة
أحب الرسول وآل الرســـــــول ... محبــــــــة مستمسك بالهدى
لهم في فؤادي هوى من هوى .. ابيـــــــــهم اليسوا بني احمدا
وارجــــــو بحبــــــي لهم زلفة .. الى الله عند النشــــــــور غدا
علـــي وفاطم والحسنــــــــان .. ومن مثلهم في الورى سؤددا
هم القوم مثل نجوم الدجـــــــا .. لمن تــــــاه في مهمات الردا
برئــــت الى الله مــن كل مـــن .. اســـاء لهم فافترا واعتـــدا
أســـاء الغلاة وضل الجفـــــاة .. فكــل عن الحق قد ابعـــــــدا

أبو سليم الأثري
2009-12-31, 14:42
يا مُحمَّدُ يا سَيِّدِي يا رَسولَ اللهِ،
لَكَ الجَماداتُ حَنَّتْ والبعيرُ شَكا *** وتَحتَ رِجْلِكَ هَامَ الصَّخْرُ والجَبَلُ

مِنْ شَوْقِهِ شُقَّ بَدْرُ التِّمِّ منصدِعا *** يا بَدْرُ بَدْرٍ وَنـُورُ النَّصْـرِ مُكْتَمِلُ

واللهِ إني بِحُبِّ المصـطفى كَلِفٌ *** قلبي بِعِشْـقِ رسـولِ اللهِ يشتَعِلُ

أبو سليم الأثري
2010-01-03, 11:14
هذه القصيدة منقولة من هذا المنتدى في موضوع كتبه العضو عدنان17
للشاعر الشيخ عائض القرني


محمد في فؤاد الغار يرتجفُ --- في كفّه الدهر والتاريخ والصحفُ

مُزَمّل في رداء الطهر قد صَعَدت --- أنفاسه في ربوع الكون تأتلفُ

من الصفا من سماء البيت جلَّله --- نوراً من الله لا صوفُ ولاخصفُ

فأشرقت بسمات الوحي وانقشعت --- تيجان من قتلوا الأحرار واعتسفوا

وَحُرّرت من بلال الحقّ مهجتَه --- وضلّ ما نسج الباغون واقترفوا

أنا الجزيرة في عيني عباقرة --- الفجرُ والفتح والرضوان والشرف

أنا الجزيرة بيت الله قبلتها --- وفي حمى عرفاتٍ دهرنا يقف

جبريل يروي لنا الآيات في حُللٍ --- من القداسات والأملاك قد دلفوا

وقاتلت معنا الأملاك في أُحُـدٍ --- تحت العجاجة ما حادوا وما انكشفوا

ذابت عيون وأسماعُ وأفئدةُ --- حُبّاً لمن نوره في الغار مكتنفُ

اقرأ فأنت أبو التعليم رائده --- من بحر علمك كلُّ الجيل يغترفُ

إن لم تَصُغ منك أقلامٌ معارفها --- فالزور ديدنها والظلم والصلفُ

تأريخنا أنت أمهرناك في أنفسنا --- نمضي على قبساتٍ منك أو نقفُ

على جماجمنا خُض كل ملحمةٍ --- أغلى الرؤس التي في الله تقتطف

للشاعر الشيخ عائض القرني

محمد في فؤاد الغار يرتجفُ --- في كفّه الدهر والتاريخ والصحفُ

مُزَمّل في رداء الطهر قد صَعَدت --- أنفاسه في ربوع الكون تأتلفُ

من الصفا من سماء البيت جلَّله --- نوراً من الله لا صوفُ ولاخصفُ

فأشرقت بسمات الوحي وانقشعت --- تيجان من قتلوا الأحرار واعتسفوا

وَحُرّرت من بلال الحقّ مهجتَه --- وضلّ ما نسج الباغون واقترفوا

أنا الجزيرة في عيني عباقرة --- الفجرُ والفتح والرضوان والشرف

أنا الجزيرة بيت الله قبلتها --- وفي حمى عرفاتٍ دهرنا يقف

جبريل يروي لنا الآيات في حُللٍ --- من القداسات والأملاك قد دلفوا

وقاتلت معنا الأملاك في أُحُـدٍ --- تحت العجاجة ما حادوا وما انكشفوا

ذابت عيون وأسماعُ وأفئدةُ --- حُبّاً لمن نوره في الغار مكتنفُ

اقرأ فأنت أبو التعليم رائده --- من بحر علمك كلُّ الجيل يغترفُ

إن لم تَصُغ منك أقلامٌ معارفها --- فالزور ديدنها والظلم والصلفُ

تأريخنا أنت أمهرناك في أنفسنا --- نمضي على قبساتٍ منك أو نقفُ

على جماجمنا خُض كل ملحمةٍ --- أغلى الرؤس التي في الله تقتطف

في كفك الشهم من حبل الهدى --- على الصراط وفي أرواحنا طرفُ

فكن شهيداً على بيع النفوس فما --- تحوي الظمائر منا فوق ما نصفُ
كفك الشهم من حبل الهدى --- على الصراط وفي أرواحنا طرفُ

فكن شهيداً على بيع النفوس فما --- تحوي الظمائر منا فوق ما نصفُ

أبو سليم الأثري
2010-01-05, 21:54
- يا خير من دفنت في الترب أعظمه **=** فطاب من طيبهن القاع و الأكم
- نفسي فداء لقبر أنت ساكنه **=** فيه العفاف وفيه الجود و الكرم
- لولاك ما خلقت شمس و لا قمر **=** و لا سماء و لا لوح و لا قلم
- أنت الحبيب الذي ترجى شفاعته **=** عند الصراط إذا ما زلت القدم
- فكن شفيعي إذا ما ثرت من جدثي **=** لأنني ضيفكم و الضيف محترم
- و الآل و الصحب لا ننساهما أبداً **=** منا الترضي عليهم ما برى قلم

أبو سليم الأثري
2010-02-03, 13:12
قصيدة فى مدح الرسول صلى الله عليه وسلم
ذكرت فيها أسماء سور القرآن كلها بترتيبها فى المصحف الشريف سواء باسم السورة مباشرة أم بأول كلماتها
نقلتها لكم لطرافتها ولكننى للأسف لا أعرف قائلها

في كلّ فاتحــــــة للقول معتبرة *** حق الثنــاء على المبعوث ب البقـرَه

في آل عمران قِدماً شاع مبعثه *** رجالهم و النساء استوضحوا خبَرَه

قد مدّ للنـــــاس من نعماه مائدة *** عمّت فليست على الأنعام مقتصرَه

أعراف نعماه ما حل الرجاء بها *** إلا و أنفــــــــال ذاك الجود مبتــدرَه

به توســـــل إذ نادى بتوبتــــــه *** في البحر يونس والظلماء معتكرَه

هــود ويوسف كم خوفٍ به أمِنا *** ولن يروّع صوت الرعــد من ذكَرَه

مضمون دعوة إبراهيم كان وفي *** بيت الإله وفي الحجـر التمس أثرَهْ

ذو أمّـة كدَوِيّ النحــل ذكرهــم *** في كل قطــر فسبحــان الذي فطرَهْ

بكهف رحماه قد لاذا الورى وبه *** بشرى بن مريم في الإنجيل مشتهِرَهْ

سمّاه طـه وحضّ الأنبياء على *** حجّ المكـــان الذي من أجله عمــرَهْ

قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا *** من نور فرقانه لمّا جلا غـُـــــــرَرَهْ

أكابر الشعراء اللّسْنِ قد عجــزوا *** كالنمل إذ سمعت آذانهـــم ســــورَهْ

وحسبـه قصص لل عنكبــــوت أتى *** إذ حــاك نسْجا بباب الغار قد سترَهْ

في الروم قد شاع قدما أمره وبه *** لقمــان وفــّـى للـــدرّ الذي نثـــــرَهْ

كم سجدةً في طُلى الأحزاب قد سجدت *** سيوفــــــه فأراهــم ربّـه عِبـــــــرَهْ

سبا هــم فاطــر الشبع العـلا كرمـا*** لمّا بـِ ــياسين بين الرسل قد شهــرَهْ

في الحرب قد صفت الأملاك تنصره*** ف صــاد جمع الأعـادي هازما زُمَـرََهْ

ل غافــر الذنب في تفصيلــه ســــور*** قد فصّلت لمعـــان غير منحصـــرَهْ

شــوراهُ أن تهجـر الدنيا فزُخرفُهـا *** مثل الدخان فيُـغشي عين من نظرَهْ

عزّت شريعته البيضـــاء حين أتى *** أحقــافَ بــدرٍ وجند الله قـد حضـرَهْ

فجــاء بعد القتال الفتــحُ متّـصِــلا *** وأصبحت حُجــرات الدين منتصـرهْ

ب قـافٍ و الذاريـــــات اللهُ أقسم في *** أنّ الذي قـالـــــه حقٌّ كمـا ذكـــــرهْ

في الطور أبصر موسى نجم سؤدده*** والأفق قد شقّ إجـــلالا لــه قمـــرهْ

أسرى فنال من الرحمن واقعــــــــة *** في القرب ثبّت فيه ربــّه بصــــــرهْ

أراهُ أشياء لا يقوى الحديــــــد لهـا *** وفي مجادلــة الكفـــار قـــد نصــرهْ

في الحشـر يوم امتحان الخلق يُقبل في *** صفٍّ من الرسل كلٌّ تابـــعٌ أثــــرهْ

كفٌّ يسبّــــح لله الطعــــــــــام بهــا *** فاقبلْ إذا جاءك الحق الذي نشـرهْ

قد أبصرت عنده الدنيا تغابن هـــــــا *** نالت طــلاقا ولم يعرف لها نظـرهْ

تحريمـ ـه الحبّ للدنيـــا ورغبتـُــــه *** عن زهرة الملك حقا عندما خبـرهْ

في نـــونَ قد حقـّت الأمداح فيه بما *** أثنى به الله إذ أبدى لنا سِيـــــــرَهْ

بجــــاهه سأل نــوح في سفينتـــــه *** حسن النجاة وموج البحر قد غمرَهْ

وقالت الجن جــاء الحق فاتبِعـــوا *** مزمّـــلا تابعــا للحق لــن يــــذرَهْ

مدثـّــــرا شافعا يوم القيامة هــــل*** أتى نبيٌّ له هــذا العـُــلا ذخــــــرَهْ

في المرسلات من الكتب انجلى نبأ*** عن بعثــه سائر الأحبــار قد سطرَهْ

ألطافه النازعات الضيم حسبك في*** يوم به عبس العاصي لمن ذعـــرَهْ

إذ كورت الشمس ذاك اليوم وانفطرت *** سماؤه ودّعت ويلٌ بــه الفجـــــــرَهْ

وللسماء انشقاق والبــــروج خلت *** من طارق الشهب والأفلاك منتثـرَهْ

فسبح اسم الذي في الخلق شفعــه *** وهل أتاك حديث الحــوض إذ نهّرَهْ

ك الفجر في البلد المحروس عزتــه *** والشمس من نوره الوضاح مختصرَهْ

والليل مثل الضحى إذ لاح فيه ألــمْ*** نشرح لك القول من أخباره العطرَهْ

ولو دعا التين والزيتون لابتـــدروا *** إليه في الخير فاقــرأ تستبن خــبرَهْ

في ليلة القدر كم قد حاز من شرف*** في الفخر لم يكن الانســان قد قدرَهْ

كم زلزلت بالجياد العاديات لـــــــه*** أرض بقارعة التخــــويف منتشـرَهْ

له تكاثــر آيـــــات قد اشتهــــــرت *** في كل عصر فويل للذي كفـــــــــرَهْ

ألم تر الشمس تصديقا له حبست *** على قريش وجاء الدّوح إذ أمــــرَهْ

أرايت أن إلــه العرش كرمــــــــــه *** ب كوثــر مرســل في حوضــه نهــرَهْ

و الكافرون إذا جاء الورى طردوا *** عن حوضه فلقــد تبّت يــد الكفـــرَهْ

إخلاص أمداحه شغلي فكم فلِــــق*** للصبح أسمعت فيه الناس مفتخــرَهْ

ميلود س
2010-02-08, 20:48
بمناسبة اقتراب المولد النبوي الشريف اهدي لكم هذه الابيات
تجلّىمولد الهادي كنور الشّمس في الوادي
أضاء الكون مولده بأطهريوم ميلادي
بشهر ربيعه إزدانت أزاهيري وأورادي
بسيرته وحضرته شدت أوتار أعوادي
وغنى الركب والحادي تــــــــــــــــــجلى.
للأمانة منقول.

أبو سليم الأثري
2010-02-11, 17:57
بارك الله في الجميع ، وهذه قصيدة منقولة لكم من أحد المنتديات :
إمامَ المُرسلينَ فداكَ رُوحــي .........وأرواحُ الأئمةِ والدُّعــــاةِ
رسولَ العالمينَ فداكَ عرضي .............وأعراضُ الأحبّةِ والتُّقــاةِ
ويا علم الهدى يفديك عمري.........ومالي.. يا نبي المكرماتِ!!
ويا تاج التُّقى تفديك نفسي ............ونفسُ أولي الرئاسةِ والولاةِ
فداكَ الكون يا عَطِرَ السجايا...............فما للناس دونك من زكاةِ
فأنتَ قداســة ٌ إمَّـا استُحلّتْ ...........فذاكَ الموتُ من قبل الممات!!
ولو جحد البريّةُ منك قــولاً...........لكُبّوا في الجحيم مع العُصاةِ
وعرضُك عرضُنا ورؤاكَ فينا................بمنزلة الشهادةِ والصــلاةِ
رُفِعْتَ منازلاً.. وشُرحت صدرا..............ودينُكَ ظاهرٌ رغمَ العُداةِ
وذكرُكَ يا رســـولَ اللهِ زادٌ.............تُضاءُ بهِ أسَاريرُ الحَيَــاةِ
وغرسُك مُثمرٌ في كلِّ صِقع ٍ.............وهديُكَ مُشرقٌ في كلِّ ذاتِ
ومَا لِجنان ِ عَدنٍ من طريقٍ ..............بغيرِ هُداكَ يا علمَ الهُــداةِ
وأعلى اللهُ شأنكَ في البَرَايا............وتلكَ اليومَ أجلى المُعجزاتِ
وفي الإسراءِ والمعراج ِ معنى............لقدركَ في عناقِ المكرماتِ
ولمْ تنطقْ عنْ الأهواءِ يوما.............وروحُ القدسِِ مِنكَ على صِلاتِ
بُعثتَ إلى المَلا بِرّاً ونُعمى...............ورُحمى.. يا نبيَ المَرْحَمَاتِ
رَفَعْتَ عن البريّةِ كلُّ إصرٍ...............وأنتَ لدائها آسي الأُســاةِ
تمنّى الدهرُ قبلك طيفَ نورٍ.................فكان ضياكَ أغلى الأمنياتِ
يتيمٌ أنقذ َ الدّنيا.. فقيــــر ...........ٌأفاضَ على البريّةِ بالهِبَــاتِ
طريدٌ أمّنَ الدنيـا.. فشـادت ..............على بُنيانِهِ أيدي البُنَــاةِ..
رحيمٌ باليتيمة والأُسارى..............رفيقٌ بالجهولِ وبالجُنَاة
ِكريمٌ كالسحابِ إذا أهلّت ............شجاعٌ هدَّ أركانَ البُغَاةِ
بليغٌ علّم الدنيــا بوحي ................ٍولم يقرأ بلوح ٍ أو دواةِ
حكيمٌ.. جاءَ باليُسْرى.. شَفيقٌ .........فلانتْ منهُ أفئدة ُ القُسـاةِ
فمنكَ شريعتي.. وسكونُ نفسي ...........ومنكَ هويتي.. وسمو ذاتي
ولي فيكَ اهتداءٌ .. واقتفـاءٌ................لأخلاقِِ العُلا والمَكْرماتِ
وفيك هدايتي.. وشفاءُ صدري ..........بعلمكَ أو بحلمكَ والأناةِ
ومنك شفاعتي في يومِِ عَرْض ٍ...........ومن كفيّكَ إرواءُ الظُّماةِ
ومنك دعاءُ إمسائي وصحوي ............وإقبالي وغمضي والتفاتي
رسولَ اللهِ قد أسبلتُ دَمْعــي ...........ونزَّ القلبُ من لَجَجِ ِ البُغَاةِ
فهذي أمّــةُ الإسلام ضجّـتْ .........وقد تُجبى المُنى بالنائباتِ!!
هوانُ السيفِ من هُونِ المُباري ...........ولِينُ الرمحِ من لِينِ القناةِ
وقد تَشفى الجسومُ على الرزايا .........ويعلو الدينُ من كيدِ الوشاةِ!!
وفي هزِّ اللواءِ رؤى اتحــادٍ............ولمُّ الشمل ِ من بعد الشتاتِ !!
وقد تصحو القلوبُ إذا اسْتُفزّتْ ...........ولَفحُ التَّارِ يوقظ ُ من سُبَاتِ!!
ألا بُترتْ روافدُ كلِّ فــضٍّ .............تمرّغَّ في وحــول ِ السيئاتِ
ألا أبْـلِغْ بَنِـي عِلمـان عنّي ......وقد عُدَّ العميلُ من الجُنَـاةِ !!
أراكمْ ترقصونَ على أَســانا........وتَسْتَحْلون مَيْـلَ الغانيـاتِ!!
وإن مسَّ العدوَ مَسيسُ قَرح ....... ٍرفعتمْ بيننا صوتَ النُّعــاةِ!!
وإنْ عَبستْ لكم "ليزا"1 خَنَعْتمْ ......خُنوع َ المُوفضينَ إلى مَنـاةِ !!


وإن ما هَاجتْ الشُبُهاتُ خُضْتم ...... ْبألسنةٍ شِحاح ٍ فاجــراتِ !!"
حوارُ الآخرِ " استشرى فذبّوا ......عن المعصومِ ألسنةَ الجُفاةِ !!
وصوت " الآخرِ " استعلى فردّوا ......عن الهادي سهامَ الإفتئاتِ
رميتمْ بالغلو دُعــاة ديني........ فهل من حُجّةٍ نحو الغُلاة ؟!!
أكُـــرّارٌ على قومي كُمــاةٌ......وفي عينِ المصيبةِ كالبنات ِ؟!!
ومن يرجو بني عِلمان عوناً ...كراجي الروح ِ في الجسـدِالرفات


رسولَ الحُبِّ في ذكراك قُربى .......وتحتَ لواكَ أطواقُ النجــاةِ


عليك صلاةُ ربِّكَ ما تجلَـى.......ضياءٌواعتلى صوتُ الهُداةِ


يحارُ اللفظُ في نجواكَ عجـزا ........وفي القلب اتِّقادُ المورياتِ


ولو سُفكـتْ دمـانا ما قضينا .......وفاءك والحقوقَ الواجبـاتِ....

أبو سليم الأثري
2010-02-21, 13:04
سلامي على طيبـة سلامي على الحــرم سلامـي على الحطيم سلامي على زمــزم

سلامي على الصديـق سلامي على عمـر سلامي على الشهيد سلامي على الكرار


سلامـي على طـه سلامـي على يـس سلامي على الممدوح بالنون و القلم

سلامي على من قال للناقـة اشهــدي بأني رسول الله قالت له نعم

سلامي علـى من قال للضب من أنـا فقال رسول الله أرسلت للأمم

سلامي على من قال للبدر في السمــا أنا فانقسم نصفين يا بدر فانقسم

سلامي على من قـال يا ربي أمــتي أجرهـم من النـيران قال لـه نعـــم

أبو سليم الأثري
2010-02-23, 11:35
القصيدة المحمدية للإمام البوصيري

محمد أشرف الأعراب والعجم ‍ ‍
محمد خيـــــــر من يمشي على قــــدم
محمــد باسط المعروف جامعه ‍ ‍
محمـــــد صاحب الإحســان والكــــرم
محمــد تاج رسل الله قاطبــــة ‍ ‍
محمـــــــد صــــــادق الأقوال والكلـــم
محمــــــد ثابت الميثاق حافظــه ‍
محمـــــــد طيــب الأخــلاق والشيــــم
محمـــد رُوِيَت بالنور طينتُــــهُ ‍ ‍
محمــــد لم يــــزل نــــــوراً من القِدم
محمــــد حاكم بالعدل ذو شرفٍ ‍ ‍
محمـــــد معــــدن الأنعام والحكــــــم
محمد خير خلق الله من مضـــــر ‍ ‍
محمــــد خيـــر رســـــل الله كلهـــــم
محمــــــد دينه حـــق نديـــن بـــه ‍ ‍
محمــــــــد مجمــــلاً حقاً على علــــم
محمـــد ذكـــره روح لأنفسنــــــــا ‍ ‍
محمد شكره فــــرض على الأمــــم
محمد زينة الدنيا وبهجتهـــــــــــا ‍ ‍
محمــــــــد كاشــــــف الغمات والظلم
محمــــد سيـــــــد طابت مناقبـــــهُ ‍ ‍
محمــــد صاغه الرحمــــــن بالنعـــــم
محمــــد صفـــوة الباري وخيرتـــــه ‍ ‍
محمــــد طاهـــــــر من سائر التهـــم
محمـــد ضاحــــك للضيف مكرمــــه ‍ ‍
محمـــــــــد جـــــــاره والله لم يضـــم
محمــــد طابـــــت الدنيــــا ببعثتــــه ‍ ‍
محمـــــد جـــاء بالآيـــات والحكـــــــم
محمــــد يـــوم بعث النــــاس شافعنــــا ‍ ‍
محمـــــــد نوره الهــــادي من الظلــــم
محمــــــــد قائـــــــــــم لله ذو همـــــــــم ‍ ‍
محمـــــــد خاتـــــــم للرســــــل كلهــــم

ميلود س
2010-02-24, 20:06
طفل يتيم أتى الدنيا فأنقذها ...............من الضلال فلامال ولاجاه
طفل يتيم أتى الدنيا فحررها..............من الجحود وكان الملهم اللهٌ
ما للجمال تهادى يوم ذكراه...............وأشرق الكون مزهوًا بلقياه
والطير تصدح والأشجار مائسة..........وللنسيم ترانيم بذكراه
فكل شيىء يغني باسمه طربا.............والاض ترقص إذ يبدو محياه
محمد رحمةالرحمن نفحته................فاضت على الدنياعطاياه .

djemy9 red
2010-02-24, 20:16
مشكورين جميعا فداك ابي وامي يا حبيبي يا محمد يارسول يا خير خلق الله

أبو سليم الأثري
2010-02-25, 11:09
هلالك كم تحن له القلوب *** و ذكرك كم يردد يا حبيب

و كم باتت بحرقتها جفون *** يؤرقها التأوه والنحيب

إذا ما الجذع حنَّ إليك يوما *** وكاد لفرط حسرته يذوب

فماذا يفعل المسكين منا *** وفي أحشائه هذا اللهيب

فهلّا كنت ذاك الجذع يوما *** وأنت لي المداوي و الطبيب

فكفك تمسح العبرات مني*** وثغرك سيدي مني قريب

ونبض الشوق قد يحيي رفاتي*** إذا ما ضمني الصدر الرحيب

رسول الله لي أمل و إني *** لأدري كم زللت وما أصيب

وأدري أن زلاتي كبار *** وأن الجذع ليس له ذنوب

ستجمعني بكم نفحات ربي *** وأنّ الحوض موعدنا القريبُ

أبو سليم الأثري
2010-02-28, 09:56
ماذا يقول المادحون ومدحُكم

قد جاء في أُمّ الكتاب مُسطِّرا

قد أعجز البلغاءَ كُنْهُ صفاتكم

فترى المُبالِغَ في المديح مُقَصٍّرا

أبو سليم الأثري
2010-02-28, 10:07
http://alharary.com/vb/imgcache/21351.imgcache.gif
http://alharary.com/vb/imgcache/21352.imgcache.gif

الـمُصطفى الهاشِمِيْ ذو الجَبِينِ الأَزْهَـرِ
عَلَيْهِ أَزْكَـى صَلَوَاتِ البَاريْءِ المُصَـوِّرِ

طَلْقُ المُحَيَّـا نُورُهُ يَكْسِفُ نُورَ القمَرِ
كأنَّما شَمْسُ الضُّحى في وجْهِه المُنَوَّرِ
لِمَن رآهُ في المَنَامِ بَهجَةُ المُسْتَبْشِرِ
صُورَتُهُ مَحْرُوسَةٌ مِنْ شُبْهَةِ المُزَوِّرِ

http://alharary.com/vb/uploaded/258/1266348056.gif
الـمُصطفى الهاشِمِيْ ذو الجَبِينِ الأَزْهَـرِ
عَلَيْهِ أَزْكَـى صَلَوَاتِ البَاريْءِ المُصَـوِّرِ
http://alharary.com/vb/uploaded/258/1266348056.gif

يَغْشَاهُ في كُلِّ صَبَاحٍ مُقْبِلٍ مُنْتَشِرِ
سبعونَ ألفَ مَلَكٍ مُهَلِّلٍ مُكَبِّر
يا صاحِبَ الجاهِ المديد الشَّامِلِ المُنْتَشِرِ
فَمَتَى تُقَرُّ مُقْلَتي مِنْكُم بِحُسْنِ المَنْظَرِ

http://alharary.com/vb/uploaded/258/1266348056.gif
الـمُصطفى الهاشِمِيْ ذو الجَبِينِ الأَزْهَـرِ
عَلَيْهِ أَزْكَـى صَلَوَاتِ البَاريْءِ المُصَـوِّرِ
http://alharary.com/vb/uploaded/258/1266348056.gif
http://alharary.com/vb/imgcache/20104.imgcache.gif
http://alharary.com/vb/imgcache/21353.imgcache.gif

الهامل الهامل
2010-02-28, 18:26
بِسْمِ ِاللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَصَلَى اللَهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ الْكِرَاِمِ وَسَلَمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا
الأسمائية :للشَّيخ المربي العلَّامة سيِّدي محمَّدبن أبي القاسم- رحمه الله تعالى-


صَلَاتُكَ رَبِّ وَالسَّلَامُ عَلَى النَّبِيِّ

صَلَاةً بِهَا يُشْفَى قُلَيْبِي مِنَ الضُّرِّ

وَيَا بَارِئُ أَتْحِفْنِي بِخَفَائِكَ الْوُدِّي

وَأَجِرْنِي مِنْ خَنَّاسِِِي وَوَسْوَاسِي نَفْسِي

فَهَا أَ نَا عُبَيْدُ كَ فِي غَا يَةِ الْفَقْرِ

وَ مَعْ ا ضْطِرَارْ لِحَضْرَتِكَ يَا مُغْنِي

فَيَا حَيٌّ يَاعَلِيمُ اجْبُرْنِي مِنْ كَسْرِي

وَ يَا عَدْ لُ يَا لَطِيفُ أَ تْحِفْنِي بِا للُّطْفِ

وَيَاهُوَ يَاقَيُومُ امْدُدْنِي بِالْفَضْلِ

وَيَاللهَ ُيَارَحْمَنُ أَبْعِدْنِي مِنْ مَكْرِي

وَيَابَاعِثُ سَمِيعُ امْدُدْنيِ بِالْوُدِّي

وَيَاخَبِيرُبَصِيرُ يَسٍّرْ عَنِي عُسْرِي

وَيَاعَزِيزُ وَهَّابْ وَفَاتِحُ ذُو وَهْبٍ

وَيَاصَمَدُ حَنَّانُ بِالْمَدِّ لِلْكُلِّ

وَيَابَدِيعُ وَكِيلًا بِإِطْعَامِ الْخَلْقِ

كَبِيرٌ وَمُتَعَالْ مُنَزَّهْ عَنِ الْجَمْعِ

يَامُقْتَدِرُمُعِيدْوَقَاهِرُذُومَجْدٍ

وَيَاعَظِيمُ جَبَّارْ وَمُخْتَرِعَ الْكُلِّ

وَيَاوَاحِدُ أَحَدْفِي الصِّفَاتِ وَالْفِعْلِ

فَذَاتُكَ يَامَكِينُ فَرْدَانِي فِي الْإِسْمِ

فَأَقِلْنِي يَارَحِيمُ فِي كُلِّ عَثْرَةٍ

وَقَدِّسْنِي يَاقُدُّوسْ مِنَ الشَّكِّ وَالشِّرْكِ

وَاكْلَأْنِي يَاكِالِئْ مِنْ كُلِّ عَدُوٍّحَسْدِي

وَافْتَحْ عَنِّي رَبِّي بَصِيرَتِي لِلْفِكْرِي

وَارْزُقْنِي يَارَزَّاقْ شَرَابَ حُبِّ الدَّنِّي

وَامْنُنْ عَنِّي يَامَنَّانُ بِاِلْهَامِكَ السِّرِّي

وَيَامَاحِي امْحُ عَنِّي وَصْفَ كُلِّ أَسِي

وَيَابَرُّ فِي الْأَ لْطَافْ وَاللَّطِيفُ فِي الْقَهْرِ

يَاجَمِيلُ فِي الْجَلَا لْ وَبِالْعَكْسِ فِي الضِّدِّ

وَيَا بَاطِنْ فِي الظُّهُورْ وَالظَّاهِرُ فِي الْخَفِي

وَيَا وَ لِيُّ حَمِيدْ وَجَوَادُ حَلِيمُ

وَيَا قَوِ يُّ مَتِينْ مُعِزٌّ لِذِلَّتِي

وَيَاحَسِيبُ رَقِيبُ الْأَوَلُ الآخِرُ

الْقَا بِضُ الْبَاسِطُ فَا بْسُطْ نِعْمَتِي

وَيَا فَا تِحَ ا لْغُيُو بِ ا فْتَحْ أَ قْفَا لِي

بِرَفْعِكَ لِلسُّتُو رْ عَنْ سُوَ يْدَ اءِ قَلْبِي

وَتَعْمِيرِ ا لْقُلُوْبِ بِا لْعِلْمِ اللَّدُنِّي

وَحَضْرَةِ الْعِمَا رْوَسِرِّكَ ا لْمَصُو نِ

وَيَاوَلِيُّ مُجِيبُ ا لْبَرُّ ا لتَّوَّابُ

أَقْسَمْتُ بِالْجَبَّارْ وَحَضْرَةِ الْوِ صَا لِ

أَنْ تُشَرِّبْنِي شَرَابْ حَضْرَتِكَ يَاعَلِيُّ

بِطَلْعَةِ شُمُو سِ أَ نْوَ ا رِ كَ يَا هَا دِ ي

فَيَارَافِعُ خَا فِِضُ فَا رْفَعْ عَنِّي اضْرَارِي

وَأَمْرَا ضَ قُلَيْبِي بِشُهُو دِ أَ قْمَا رِ ي

وَاغْفِرْ لِي يَا غَفَّارُ خَطِيئَةَ الْفَرْ قِ

وَمَسَاوِيَ الْجَمْعِ فِي خَزَائِنِ فِكْرِي

يَا مُقِيتُ فَقُتْنِي بِصَبَابَةِ وَجْدِي

وَجَوَاءٍ كَالْفَيْضِ مِنْ كَوْثَرِ الْغَيْبِ

وَيَاجَلِيلُ كَرِيمْ رَفِيقًا بِا لْعِبَا دِ

وَيَا وَ ا سِعُ حَكِيمْ يَا وَ دُ و دُ مَا جِدُ

يَامُهَيْمِنٌ سَلَامُ الْمُقْسِطُ لِلْجَمْعِ

فَارْزُقْنِي بِالْوَقَارْ وَتَهْذِيبِي أَخْلَاقِي

وَاغْفِرْ لِي يَارَؤُوفُ أَوْزَارَاللَّمَمِ

وَ حَوْ بَةِ ا لْأَ ثَا مِ فَا قْبَلْ تَوْ بَتِي






يَاحَفِيظُ احْفَظْنِي مِنَ الْمَكْرِ وَالْخَدْعِ

يَا مُدَ بِّرٌ صَبُو رْ مُتَكَبِّرْ ذُ و حَقٍّ

وَ يَا مُذِ لٌّ شَكُو رْ مُقَدِّمْ مُؤَخِّرُ

يَاذَا الْمُلْكِ وَالنٌّورِ مُصَوِّرْ كُلِّ الْخَلْقُ ُ

يَابَاقِي يَاوَارِثُ يَارَاشِدْطُرِّ الْخَلْقِ

يَا مُنْتَقِمُ مَنِيعُ ِا مْنَعْنِي مِنْ بُؤْ سِي

يَاذَا النَّفْعِ وَالضُّرِّ يَاذَا الْإِ كْرَامِ الْجَلِيِّ

يَامُغْنِي كُلِّ الْخَلْقِ ا غْنِنِي بِكُلِّ فَضْلِ

وَيَامُحْيِي فِي الْإِ طْلَاقْ وَيَامُحْصِيَ الْكُلِّ

فَمَلِكْنِي يَا مَلَا كُ فِي غَا يَةِ ا لْحُبِّ

وَيَامُبْدِئُ مُمِيتُ ا لْوَ ا جِدُ ا لْقَا دِ رُ

ا لْمُؤْ مِنُ ا لْخَا لِقُ ذُ و ا لْحُكْمِ ا لْغَفُو رُ

وَ يَا عَفُو جَا مِعُ اِ جْمَعْنِي بِا لرُّسْلِ

وَ يَا غَنِي عَنْ كُلِّ أَغْنِنِي بِا لْوَصْلِ

لَا تَحْرِمْنَا يَاشَهِيدُ مِنْ فَيْضِكَ الْجَبْرِي

وَ ا تِّبَاعِ ا لْمُخْتَا ِر وَ حُبِّهِ ا لْوُ دِّ ي

فَبِالْأَ سْمَاءِ ا لْكُلِّ وَبِا لْمُصْطَفَى ا لنًَّبِي

وَبِالْخَفَاءِ ا لْخَفِيِّ زَوِّلْ عَنِّي حُجْبِي

فَيَا صَا حِبِي لِلَّهِ حُبَّ وَ ا عْتَقِدِ ي

وَجُدْ فِي شَوْقِ الْأَذْكَارْ وَحُضُو رِ هَا الْفِكْرِ

يَكُنْ لَكَ اِ ضْمِحْلَا لْ وَ تَلَا شِي بِا لْكُلِّ

وَ تَلْبَسُ خِلْعَةً مِنْ حَضْرَةِ ا لْغَيْبِ

وَتُصَلِي يَا مُرِ يدْ صَلَا تَكَ فِي ا لْفَجْرِ

وَ تَنْضَحُ بَرَّكَ مِنْ فَيْضِهِ ا لْبَحْرِي

وَ تُقَدِّ مْ إِ مَا مًا كُنْتَ لَهُ إِ مَا مًا

فَهَذِ هِ صَلَاةً إِ نْ كُنْتَ عَا رِ فًا بِا لْغَيْبِ

فَيَرْ ضَا كَ ا لْإِ لَهُ لَإَ رْشَا دِ ا لْخَلْقِ

بِسَطْوَ ةِ ا لْمَقَا دِ يرِ وَ جَلْبِهِ ا لْقَهْرِي

فَيُكْرِ مُكَ ا لْقَهَّا رُ بِخَلْعِ ا لْعِذَ ا رِ ي

وَتَلَاشِيَ ا لْحِجَابِ عَنْ أُمِّ الْكِتَا بِ

فَا قْرَأْهَا بِصِدْقٍ يَاحَبِيبِي عُقْبَ ا لْذِّكْرِ

تَكُنْ لَكَ أَنِيسًا مِنْ وَ حْشَةِ ا لْقَبْرِ

وَتَطْرُدْ كُلَّ هَمٍّ وَا لْبُؤْسَ مَعَ ا لْفَقْرِ

وَصَوْ َلةَ عَدُ وٍّ وَ حِرْزًا مِنَ ا لضُّرِّ

وَاغْفِرْ يَا غَفَّا رْ لِجَامِعِ ذَ ا ا لنَّظْمِ

سَلِيلُ ذِي الْأَنْوَارِ أَبُو ا لْقَاسِمِي نَسْبِي

مَحَمَّدٌ يَا حُضَّارْ ابْنُ أَ بِي الْقَاسِمِي

الْهَامِلُ فِي ا لْأَ قْطَا رِ بِلَا دِ ي وَ مَسْكَنِي

وَاغْفِرْ لِلِمُخْتَارْ وَابْنِ عَزُّوزِ الْبُرْجِي

وَالسَّنَدِ ا لْأَخْيَارْ وَ جَمِيعِ إَ خْوَ ا نِي

وَا رْ حَمِ ا لْوَ ا لِدِ ينَ طُرًّا يَا عَلِيُّ

وَأَسْكِنْهُمْ جَنَّةَ الْفِرْدَ وْ سِ يَا رَ بِّ

وَ صَلِّ يَاجَبَّارُ عَلَى خَيْرِ ا لرٌّسْلِ

مَا قَدْ غَنَّى وَ رْ شَانُ فَي أَ بْرُجٍ عُلِّي

وَءَا لِهِ وَ ا لْأَصْحَا بِ ثُمَّ كُلِّ تَلِي

وَاَهْلِ بَيْعَةِ الرِّضْوَانْ وَ شُهَدَاءِ بَدْرِ




وبالله التوفيق

الهامل الهامل
2010-02-28, 18:29
الأسمائية :للشَّيخ المربي العلَّامة سيِّدي محمَّدبن أبي القاسم- رحمه الله تعالى-

صَلَاتُكَ رَبِّ وَالسَّلَامُ عَلَى النَّبِيِّ ... صَلَاةً بِهَا يُشْفَى قُلَيْبِي مِنَ الضُّرِّ
وَيَا بَارِئُ أَتْحِفْنِي بِخَفَائِكَ الْوُدِّي ... وَأَجِرْنِي مِنْ خَنَّاسِِِي وَوَسْوَاسِي نَفْسِي
فَهَا أَ نَا عُبَيْدُ كَ فِي غَا يَةِ الْفَقْرِ ... وَ مَعْ ا ضْطِرَارْ لِحَضْرَتِكَ يَا مُغْنِي
فَيَا حَيٌّ يَاعَلِيمُ اجْبُرْنِي مِنْ كَسْرِي ... وَ يَا عَدْ لُ يَا لَطِيفُ أَ تْحِفْنِي بِا للُّطْفِ
وَيَاهُوَ يَاقَيُومُ امْدُدْنِي بِالْفَضْلِ ... وَيَاللهَ ُيَارَحْمَنُ أَبْعِدْنِي مِنْ مَكْرِي
وَيَابَاعِثُ سَمِيعُ امْدُدْنيِ بِالْوُدِّي ... وَيَاخَبِيرُبَصِيرُ يَسٍّرْ عَنِي عُسْرِي
وَيَاعَزِيزُ وَهَّابْ وَفَاتِحُ ذُو وَهْبٍ ... وَيَاصَمَدُ حَنَّانُ بِالْمَدِّ لِلْكُلِّ
وَيَابَدِيعُ وَكِيلًا بِإِطْعَامِ الْخَلْقِ ... كَبِيرٌ وَمُتَعَالْ مُنَزَّهْ عَنِ الْجَمْعِ
يَامُقْتَدِرُمُعِيدْوَقَاهِرُذُومَجْدٍ ... وَيَاعَظِيمُ جَبَّارْ وَمُخْتَرِعَ الْكُلِّ
وَيَاوَاحِدُ أَحَدْفِي الصِّفَاتِ وَالْفِعْلِ ... فَذَاتُكَ يَامَكِينُ فَرْدَانِي فِي الْإِسْمِ
فَأَقِلْنِي يَارَحِيمُ فِي كُلِّ عَثْرَةٍ ... وَقَدِّسْنِي يَاقُدُّوسْ مِنَ الشَّكِّ وَالشِّرْكِ
وَاكْلَأْنِي يَاكِالِئْ مِنْ كُلِّ عَدُوٍّحَسْدِي ... وَافْتَحْ عَنِّي رَبِّي بَصِيرَتِي لِلْفِكْرِي
وَارْزُقْنِي يَارَزَّاقْ شَرَابَ حُبِّ الدَّنِّي ... وَامْنُنْ عَنِّي يَامَنَّانُ بِاِلْهَامِكَ السِّرِّي
وَيَامَاحِي امْحُ عَنِّي وَصْفَ كُلِّ أَسِي ... وَيَابَرُّ فِي الْأَ لْطَافْ وَاللَّطِيفُ فِي الْقَهْرِ
يَاجَمِيلُ فِي الْجَلَا لْ وَبِالْعَكْسِ فِي الضِّدِّ ... وَيَا بَاطِنْ فِي الظُّهُورْ وَالظَّاهِرُ فِي الْخَفِي
وَيَا وَ لِيُّ حَمِيدْ وَجَوَادُ حَلِيمُ ... وَيَا قَوِ يُّ مَتِينْ مُعِزٌّ لِذِلَّتِي
وَيَاحَسِيبُ رَقِيبُ الْأَوَلُ الآخِرُ ... الْقَا بِضُ الْبَاسِطُ فَا بْسُطْ نِعْمَتِي
وَيَا فَا تِحَ ا لْغُيُو بِ ا فْتَحْ أَ قْفَا لِي ... بِرَفْعِكَ لِلسُّتُو رْ عَنْ سُوَ يْدَ اءِ قَلْبِي
وَتَعْمِيرِ ا لْقُلُوْبِ بِا لْعِلْمِ اللَّدُنِّي ... وَحَضْرَةِ الْعِمَا رْوَسِرِّكَ ا لْمَصُو نِ
وَيَاوَلِيُّ مُجِيبُ ا لْبَرُّ ا لتَّوَّابُ ... أَقْسَمْتُ بِالْجَبَّارْ وَحَضْرَةِ الْوِ صَا لِ
أَنْ تُشَرِّبْنِي شَرَابْ حَضْرَتِكَ يَاعَلِيُّ ... بِطَلْعَةِ شُمُو سِ أَ نْوَ ا رِ كَ يَا هَا دِ ي
فَيَارَافِعُ خَا فِِضُ فَا رْفَعْ عَنِّي اضْرَارِي ... وَأَمْرَا ضَ قُلَيْبِي بِشُهُو دِ أَ قْمَا رِ ي
وَاغْفِرْ لِي يَا غَفَّارُ خَطِيئَةَ الْفَرْ قِ ... وَمَسَاوِيَ الْجَمْعِ فِي خَزَائِنِ فِكْرِي
يَا مُقِيتُ فَقُتْنِي بِصَبَابَةِ وَجْدِي ... وَجَوَاءٍ كَالْفَيْضِ مِنْ كَوْثَرِ الْغَيْبِ
وَيَاجَلِيلُ كَرِيمْ رَفِيقًا بِا لْعِبَا دِ ... وَيَا وَ ا سِعُ حَكِيمْ يَا وَ دُ و دُ مَا جِدُ
يَامُهَيْمِنٌ سَلَامُ الْمُقْسِطُ لِلْجَمْعِ ... فَارْزُقْنِي بِالْوَقَارْ وَتَهْذِيبِي أَخْلَاقِي
وَاغْفِرْ لِي يَارَؤُوفُ أَوْزَارَاللَّمَمِ ... وَ حَوْ بَةِ ا لْأَ ثَا مِ فَا قْبَلْ تَوْ بَتِي

يَاحَفِيظُ احْفَظْنِي مِنَ الْمَكْرِ وَالْخَدْعِ ... يَا مُدَ بِّرٌ صَبُو رْ مُتَكَبِّرْ ذُ و حَقٍّ
وَ يَا مُذِ لٌّ شَكُو رْ مُقَدِّمْ مُؤَخِّرُ ... يَاذَا الْمُلْكِ وَالنٌّورِ مُصَوِّرْ كُلِّ الْخَلْقُ ُ
يَابَاقِي يَاوَارِثُ يَارَاشِدْطُرِّ الْخَلْقِ ... يَا مُنْتَقِمُ مَنِيعُ ِا مْنَعْنِي مِنْ بُؤْ سِي
يَاذَا النَّفْعِ وَالضُّرِّ يَاذَا الْإِ كْرَامِ الْجَلِيِّ ... يَامُغْنِي كُلِّ الْخَلْقِ ا غْنِنِي بِكُلِّ فَضْلِ
وَيَامُحْيِي فِي الْإِ طْلَاقْ وَيَامُحْصِيَ الْكُلِّ ... فَمَلِكْنِي يَا مَلَا كُ فِي غَا يَةِ ا لْحُبِّ
وَيَامُبْدِئُ مُمِيتُ ا لْوَ ا جِدُ ا لْقَا دِ رُ ... ا لْمُؤْ مِنُ ا لْخَا لِقُ ذُ و ا لْحُكْمِ ا لْغَفُو رُ
وَ يَا عَفُو جَا مِعُ اِ جْمَعْنِي بِا لرُّسْلِ ... وَ يَا غَنِي عَنْ كُلِّ أَغْنِنِي بِا لْوَصْلِ
لَا تَحْرِمْنَا يَاشَهِيدُ مِنْ فَيْضِكَ الْجَبْرِي ... وَ ا تِّبَاعِ ا لْمُخْتَا ِر وَ حُبِّهِ ا لْوُ دِّ ي
فَبِالْأَ سْمَاءِ ا لْكُلِّ وَبِا لْمُصْطَفَى ا لنًَّبِي ... وَبِالْخَفَاءِ ا لْخَفِيِّ زَوِّلْ عَنِّي حُجْبِي
فَيَا صَا حِبِي لِلَّهِ حُبَّ وَ ا عْتَقِدِ ي ... وَجُدْ فِي شَوْقِ الْأَذْكَارْ وَحُضُو رِ هَا الْفِكْرِ
يَكُنْ لَكَ اِ ضْمِحْلَا لْ وَ تَلَا شِي بِا لْكُلِّ ... وَ تَلْبَسُ خِلْعَةً مِنْ حَضْرَةِ ا لْغَيْبِ
وَتُصَلِي يَا مُرِ يدْ صَلَا تَكَ فِي ا لْفَجْرِ ... وَ تَنْضَحُ بَرَّكَ مِنْ فَيْضِهِ ا لْبَحْرِي
وَ تُقَدِّ مْ إِ مَا مًا كُنْتَ لَهُ إِ مَا مًا ... فَهَذِ هِ صَلَاةً إِ نْ كُنْتَ عَا رِ فًا بِا لْغَيْبِ
فَيَرْ ضَا كَ ا لْإِ لَهُ لَإَ رْشَا دِ ا لْخَلْقِ ... بِسَطْوَ ةِ ا لْمَقَا دِ يرِ وَ جَلْبِهِ ا لْقَهْرِي
فَيُكْرِ مُكَ ا لْقَهَّا رُ بِخَلْعِ ا لْعِذَ ا رِ ي ... وَتَلَاشِيَ ا لْحِجَابِ عَنْ أُمِّ الْكِتَا بِ
فَا قْرَأْهَا بِصِدْقٍ يَاحَبِيبِي عُقْبَ ا لْذِّكْرِ ... تَكُنْ لَكَ أَنِيسًا مِنْ وَ حْشَةِ ا لْقَبْرِ
وَتَطْرُدْ كُلَّ هَمٍّ وَا لْبُؤْسَ مَعَ ا لْفَقْرِ ... وَصَوْ َلةَ عَدُ وٍّ وَ حِرْزًا مِنَ ا لضُّرِّ
وَاغْفِرْ يَا غَفَّا رْ لِجَامِعِ ذَ ا ا لنَّظْمِ ... سَلِيلُ ذِي الْأَنْوَارِ أَبُو ا لْقَاسِمِي نَسْبِي
مَحَمَّدٌ يَا حُضَّارْ ابْنُ أَ بِي الْقَاسِمِي ... الْهَامِلُ فِي ا لْأَ قْطَا رِ بِلَا دِ ي وَ مَسْكَنِي
وَاغْفِرْ لِلِمُخْتَارْ وَابْنِ عَزُّوزِ الْبُرْجِي ... وَالسَّنَدِ ا لْأَخْيَارْ وَ جَمِيعِ إَ خْوَ ا نِي
وَا رْ حَمِ ا لْوَ ا لِدِ ينَ طُرًّا يَا عَلِيُّ ... وَأَسْكِنْهُمْ جَنَّةَ الْفِرْدَ وْ سِ يَا رَ بِّ
وَ صَلِّ يَاجَبَّارُ عَلَى خَيْرِ ا لرٌّسْلِ ... مَا قَدْ غَنَّى وَ رْ شَانُ فَي أَ بْرُجٍ عُلِّي
وَءَا لِهِ وَ ا لْأَصْحَا بِ ثُمَّ كُلِّ تَلِي ... وَاَهْلِ بَيْعَةِ الرِّضْوَانْ وَ شُهَدَاءِ بَدْرِ

وبالله التوفيق

الهامل الهامل
2010-02-28, 18:31
قصيدةِ البُردةِ المباركةِ كاملةً

للإمام شرف الدين أبي عبد الله محمد بن سعيد البوصيري

مَزَجْتَ دَمعــا جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ
أمِنْ تَــذَكِّرِ جيرانٍ بــذي سَــلَمِ
وأومَضَ البرقُ في الظَّلمـاءِ مِن اِضَمِ
أَم هَبَّتِ الريحُ مِن تلقــاءِ كــاظِمَةٍ
وما لقلبِكَ اِن قلتَ اسـتَفِقْ يَهِــمِ
فـما لِعَينـيك اِن قُلتَ اكْفُفَـا هَمَـتَا
ما بينَ منسَــجِمٍ منه ومُضْـطَـرِمِ
أيحَســب الصَبُّ أنَّ الحبَّ مُنكَتِــمٌ
ولا أَرِقْتَ لِــذِكْرِ البـانِ والعَلَـمِ
لولا الهوى لم تُرِقْ دمعـــا على طَلِلِ
به عليـك عُدولُ الدمـعِ والسَّـقَمِ
فكيفَ تُنْكِـرُ حبا بعدمـا شَــهِدَت
مثلَ البَهَـارِ على خَدَّيـك والعَنَـمِ
وأثبَتَ الـوَجْدُ خَـطَّي عَبْرَةٍ وضَـنَى
والحُبُّ يعتَـرِضُ اللـذاتِ بالأَلَـمِ
نَعَم سـرى طيفُ مَن أهـوى فـأَرَّقَنِي
مِنِّي اليـك ولَو أنْصَفْـتَ لَم تَلُـمِ
يــا لائِمي في الهوى العُذْرِيِّ مَعـذرَةً
عن الوُشــاةِ ولا دائي بمُنحَسِــمِ
عَدَتْـــكَ حالي لا سِـرِّي بمُسْـتَتِرٍ
اِنَّ المُحِبَّ عَنِ العُــذَّالِ في صَمَـمِ
مَحَّضْتَنِي النُّصْحَ لكِنْ لَســتُ أسمَعُهُ
والشَّـيْبُ أبعَـدُ في نُصْحٍ عَنِ التُّهَمِ
اِنِّي اتَّهَمْتُ نصيحَ الشَّـيْبِ فِي عَذَلِي
مِن جهلِـهَا بنذير الشَّـيْبِ والهَـرَمِ
فـانَّ أمَّارَتِي بالسـوءِ مــا اتَّعَظَت
ضَيفٍ أَلَـمَّ برأسـي غيرَ مُحتشِـمِ
ولا أعَــدَّتْ مِنَ الفِعلِ الجميلِ قِرَى
كتمتُ سِـرَّا بَــدَا لي منه بالكَتَمِ
لــو كنتُ أعلـمُ أنِّي مــا أُوَقِّرُهُ
كما يُرَدُّ جِمَاَحُ الخيــلِ بالُّلُـجُمِ
مَن لي بِرَدِّ جِمَــاح مِن غَوَايتِهَــا
اِنَّ الطعـامَ يُقوِّي شــهوةَ النَّهِمِ
حُبِّ الرّضَاع وَإِِِنْ تَفْطِمْهُ يَنفَطِــمِ
فـلا تَرُمْ بالمعاصي كَسْـرَ شـهوَتهَا
والنَّفسُ كَالطّفلِ إِنْ تُهمِلْه ُشَبَّ عَلَى
اِنَّ الهوى مـا تَـوَلَّى يُصْمِ أو يَصِمِ
فاصْرِف هواهــا وحاذِر أَن تُوَلِّيَهُ
واِنْ هِيَ استَحْلَتِ المَرعى فلا تُسِـمِ
وراعِهَـا وهْيَ في الأعمال سـائِمَةٌ
مِن حيثُ لم يَدْرِ أَنَّ السُّمَّ في الدَّسَـمِ
كَـم حسَّــنَتْ لَـذَّةً للمرءِ قاتِلَةً
فَرُبَّ مخمَصَةٍ شَـــرٌّ مِنَ التُّـخَمِ
واخْشَ الدَّسَائِسَ مِن جوعٍ ومِن شِبَعٍ
مِن المَحَـارِمِ والْزَمْ حِميَـةَ َالنَّـدَمِ
واستَفرِغِ الدمعَ مِن عينٍ قَـدِ امْتَلأتْ
واِنْ همـا مَحَّضَـاكَ النُّصحَ فاتَّهِـمِ
وخالِفِ النفسَ والشيطانَ واعصِهِـمَا
فأنت تعرفُ كيـدَ الخَصمِ والحَكَـمِ
ولا تُطِعْ منهما خصمَا ولا حكَمَــا
أنِ اشـتَكَتْ قدمَــاهُ الضُّرَّ مِن وَرَمِ
ظَلمتُ سُـنَّةَ مَن أحيــا الظلامَ الى
تحتَ الحجارةِ كَشْــحَاَ ًمُتْرَفَ الأَدَمِ
وشَدَّ مِن سَغَبٍ أحشــاءَهُ وطَـوَى
عن نفسِـه فـأراها أيَّمَـــا شَمَمِ
وراوَدَتْــهُ الجبالُ الشُّـمُّ مِن ذَهَبٍ
اِنَّ الضرورةَ لا تعــدُو على العِصَمِ
وأكَّــدَت زُهدَهُ فيها ضرورَتُــهُ
والفريقـين مِن عُـربٍ ومِن عَجَـمِ
محمدٌّ سـيدُ الكــونينِ والثقَلَـيْنِ
أبَـرُّ في قَــولِ لا منـه ولا نَعَـمِ
نَبِيُّنَـا الآمِرُ النَّــاهِي فلا أَحَــدٌ
لكُــلِّ هَوْلٍ مِن الأهـوالِ مُقتَحَمِ
هُو الحبيبُ الــذي تُرجَى شـفاعَتُهُ
مُستَمسِـكُونَ بِحبـلٍ غيرِ مُنفَصِـمِ
دَعَـا الى اللهِ فالمُسـتَمسِـكُون بِـهِ
ولم يُـدَانُوهُ في عِلــمٍ ولا كَـرَمِ
فــاقَ النَّبيينَ في خَلْـقٍ وفي خُلُـقٍ
غَرْفَا مِنَ البحرِ أو رَشفَاً مِنَ الدِّيَـمِ
وكُــلُّهُم مِن رسـولِ اللهِ مُلتَمِـسٌ
مِن نُقطَةِ العلمِ أو مِن شَكْلَةِ الحِكَـمِ
وواقِفُـونَ لَدَيــهِ عنـدَ حَدِّهِــمِ
ثم اصطفـاهُ حبيباً بارِيءُ النَّسَــمِ
فَهْوَ الـــذي تَمَّ معنــاهُ وصورَتُهُ
فجَـوهَرُ الحُسـنِ فيه غيرُ منقَسِـمِ
مُنَـزَّهٌ عـن شـريكٍ في محاسِــنِهِ
واحكُم بما شئتَ مَدحَاً فيه واحتَكِـمِ
دَع مــا ادَّعَتهُ النصارى في نَبِيِّهِـمِ
وانسُب الى قَدْرِهِ ما شئتَ مِن عِظَـمِ
وانسُبْ الى ذاتِهِ ما شـئتَ مِن شَـرَفٍ
حَـدٌّ فَيُعـرِبَ عنـهُ نــاطِقٌ بِفَمِ
فَــاِنَّ فَضلَ رســولِ اللهِ ليـس له
أحيـا اسمُهُ حين يُـدعَى دارِسَ الرِّمَمِ
لو نـاسَـبَتْ قَـدْرَهُ آيـاتُهُ عِظَمَـاً
حِرصَـاً علينـا فلم نرتَـبْ ولم نَهِمِ
لم يمتَحِنَّــا بمـا تَعيَــا العقولُ بـه
في القُرْبِ والبُعـدِ فيه غـيرُ مُنفَحِمِ
أعيـا الورى فَهْمُ معنــاهُ فليسَ يُرَى
صغيرةً وتُكِـلُّ الطَّـرْفَ مِن أَمَـمِ
كـالشمسِ تظهَرُ للعينَيْنِ مِن بُــعُدٍ
قَــوْمٌ نِيَــامٌ تَسَلَّوا عنه بـالحُلُمِ
وكيفَ يُــدرِكُ في الدنيــا حقيقَتَهُ
وأَنَّــهُ خيرُ خلْـقِ الله كُـــلِّهِمِ
فمَبْلَغُ العِــلمِ فيه أنــه بَشَــرٌ
فــانمـا اتصَلَتْ مِن نورِهِ بِهِــمِ
وكُــلُّ آيٍ أتَى الرُّسْـلُ الكِـرَامُ بِهَا
يُظهِرْنَ أنـوارَهَا للنــاسِ في الظُّلَمِ
فـاِنَّهُ شمـسُ فَضْلٍ هُـم كــواكِبُهَا
بالحُسـنِ مشـتَمِلٌ بالبِشْـرِ مُتَّسِـمِ
أكــرِمْ بخَلْـقِ نبيٍّ زانَــهُ خُلُـقٌ
والبحرِ في كَــرَمٍ والـدهرِ في هِمَمِ
كالزَّهرِ في تَرَفٍ والبـدرِ في شَـرَفٍ
في عسـكَرٍ حينَ تلقاهُ وفي حَشَــمِ
كــأنَّهُ وهْـوَ فَرْدٌ مِن جلالَتِــهِ
مِن مَعْــدِنَيْ مَنْطِـقٍ منه ومبتَسَـمِ
كـــأنَّمَا اللؤلُؤُ المَكنُونُ في صَدَفٍ
طوبى لمُنتَشِـقٍ منـــه ومـلتَثِـمِ
لا طيبَ يَعــدِلُ تُرْبَـا ضَمَّ أعظُمَهُ
يـــا طِيبَ مُبتَـدَاٍ منه ومُختَتَـمِ
أبــانَ مولِدُهُ عن طِيــبِ عنصُرِهِ
قَــد أُنـذِرُوا بِحُلُولِ البُؤسِ والنِّقَمِ
يَــومٌ تَفَرَّسَ فيــه الفُرسُ أنَّهُـمُ
كَشَـملِ أصحابِ كِسـرَى غيرَ مُلتَئِمِ
وبـاتَ اِيوَانُ كِسـرَى وَهْوَ مُنْصَدِعٌ
عليه والنهرُ سـاهي العَيْنِ مِن سَـدَمِ
والنارُ خـامِدَةُ الأنفـاسِ مِن أَسَـفٍ
وَرُدَّ وارِدُهَـا بــالغَيْظِ حينَ ظَـمِي
وسـاءَ سـاوَةَ أنْ غاضَتْ بُحَيرَتُهَـا
حُزْنَـاً وبـالماءِ ما بـالنار مِن ضَـرَمِ
كــأَنَّ بالنـارِ ما بالمـاءِ مِن بَلَـلٍ
والحـقُّ يظهَـرُ مِن معنىً ومِن كَـلِمِ
والجِنُّ تَهتِفُ والأنــوارُ ســاطِعَةٌ
تُسمَعْ وبـــارِقَةُ الاِنذارِ لم تُشَـمِ
عَمُوا وصَمُّوا فــاِعلانُ البشـائِرِ لم
بــأنَّ دينَـهُـمُ المُعـوَجَّ لم يَقُـمِ
مِن بعـدِ ما أخبَرَ الأقوامَ كــاهِنُهُم
مُنقَضَّةٍ وَفـقَ مـا في الأرضِ مِن صَنَمِ
وبعـد ما عاينُوا في الأُفقِِ مِن شُـهُبٍ
مِن الشـياطينِ يقفُو اِثْــرَ مُنهَـزِمِ
حتى غَــدا عن طـريقِ الوَحيِ مُنهَزِمٌ
أو عَسكَرٌ بـالحَصَى مِن راحَتَيْـهِ رُمِي
كــأنَّهُم هَرَبَــا أبطــالُ أبْرَهَـةٍ
نَبْـذَ المُسَبِّحِ مِن أحشــاءِ ملتَقِـمِ
نَبْذَا به بَعــدَ تسـبيحٍ بِبَـطنِهِمَــا
تمشِـي اِليه على سـاقٍ بــلا قَدَمِ
جاءت لِــدَعوَتِهِ الأشـجارُ سـاجِدَةً
فُرُوعُهَـا مِن بـديعِ الخَطِّ في الَّلـقَمِ
كــأنَّمَا سَـطَرَتْ سـطرا لِمَا كَتَبَتْ
تَقِيـهِ حَرَّ وَطِيـسٍ للهَجِــيرِ حَمِي
مثلَ الغمــامَةِ أَنَّى سـارَ ســائِرَةً
وكُــلُّ طَرْفٍ مِنَ الكفارِ عنه عَمِي
وما حوى الغـــارُ مِن خيرٍ ومِن كَرَمِ
وهُم يقولون مـا بالغــارِ مِن أَرِمِ
فالصدقُ في الغــارِ والصدِّيقُ لم يَرِمَـا
خــيرِ البَرِّيَّـةِ لم تَنسُـجْ ولم تَحُمِ
ظنُّوا الحمــامَةَ وظنُّوا العنكبوتَ على
مِنَ الدُّرُوعِ وعن عــالٍ مِنَ الأُطُمِ
وِقَـــايَةُ اللهِ أغنَتْ عَن مُضَــاعَفَةٍ
اِلا ونِــلتُ جِـوَارَاً منه لم يُـضَمِ
ما سـامَنِي الدَّهرُ ضيمَاً واسـتَجَرتُ بِهِ
اِلا استَلَمتُ النَّدَى مِن خيرِ مُسـتَلَمِ
ولا التَمســتُ غِنَى الدَّارَيْنِ مِن يَـدِهِ
قَلْبَاً اِذا نــامَتِ العينـانِ لم يَنَـمِ
لا تُنكِـــرِ الوَحْيَ مِن رُؤيَـاهُ اِنَّ لَهُ
فليسَ يُنـكَرُ فيهِ حـالُ مُحتَلِــمِ
وذاكَ حينَ بُلُــوغٍ مِن نُبُوَّتِــــهِ
ولا نــبيٌّ على غيــبٍ بمُتَّهَـمِ
تبــارَكَ اللهُ مــا وَحيٌ بمُكتَسَـبٍ
وأطلَقَتْ أَرِبَــاً مِن رِبــقَةِ اللمَمِ
كَــم أبْرَأَتْ وَصِبَـاً باللمسِ راحَتُهُ
حتى حَكَتْ غُرَّةً في الأَعصُرِ الدُّهُـمِ
وأَحْيت السَــنَةَ الشَّــهباءَ دَعوَتُهُ
سَـيْبٌ مِنَ اليمِّ أو سَـيْلٌ مِنَ العَرِمِ
بعارِضٍ جادَ أو خِلْتَ البِطَـاحَ بهــا
ظهُورَ نـارِ القِرَى ليـلا على عَـلَمِ
دَعنِي وَوَصفِيَ آيـــاتٍ له ظهَرَتْ
وليس يَـنقُصُ قَــدرَاً غيرَ مُنتَظِمِ
فالــدُّرُ يزدادُ حُسـناً وَهْوَ مُنتَظِمُ
مـا فيـه مِن كَرَمِ الأخلاقِ والشِّيَمِ
فمَــا تَطَـاوُلُ آمــالِ المدِيحِ الى
قــديمَةٌ صِفَةُ الموصـوفِ بالقِـدَمِ
آيــاتُ حَقٍّ مِنَ الرحمنِ مُحدَثَــةٌ
عَنِ المَعَـــادِ وعَن عـادٍ وعَن اِرَمِ
لم تَقتَرِن بزمـــانٍ وَهْيَ تُخبِرُنــا
مِنَ النَّبيينَ اِذ جــاءَتْ ولَم تَـدُمِ
دامَتْ لدينـا ففاقَتْ كُــلَّ مُعجِزَةٍ
لــذي شِـقَاقٍ وما تَبغِينَ مِن حِكَمِ
مُحَكَّـمَاتٌ فمــا تُبقِينَ مِن شُـبَهٍ
أَعـدَى الأعـادِي اليها مُلقِيَ السَّلَمِ
ما حُورِبَت قَطُّ الا عــادَ مِن حَرَبٍ
رَدَّ الغَيُورِ يَـدَ الجــانِي عَن الحُرَمِ
رَدَّتْ بلاغَتُهَــا دَعوى مُعارِضِهَـا
وفَـوقَ جَوهَرِهِ في الحُسـنِ والقِيَمِ
لها مَعَــانٍ كَموْجِ البحرِ في مَـدَدٍ
ولا تُسَـامُ على الاِكثــارِ بالسَّأَمِ
فَمَـا تُـعَدُّ ولا تُحـصَى عجائِبُهَـا
لقـد ظَفِـرتَ بحَبْـلِ الله فـاعتَصِمِ
قَرَّتْ بَهـا عينُ قارِيها فقُلتُ لــه
مِنَ العُصَاةِ وقَــد جاؤُوهُ كالحُمَـمِ
كــأنَّها الحوضُ تَبيَضُّ الوُجُوهُ بِـهِ
فالقِسطُ مِن غيرِهَا في النـاسِ لم يَقُمِ
وكـالصِّراطِ وكـالميزانِ مَعدَلَــةً
تجاهُلا وَهْـوَ عـينُ الحـاذِقِ الفَهِمِ
لا تَعجَبَنْ لِحَسُـودٍ راحَ يُنكِرُهَــا
ويُنكِرُ الفَمَ طعمَ المـاءِ مِن سَــقَمِ
قد تُنكِرُ العينُ ضَوْءَ الشمسِ مِن رَمَدٍ
سعيَــا وفَوقَ مُتُونِ الأَيْنُقِ الرُّسُـمِ
يـا خيرَ مَن يَمَّمَ العـافُونَ سـاحَتَهُ
ومَن هُـوَ النِّعمَــةُ العُظمَى لِمُغتَنِمِ
ومَن هُــوَ الآيـةُ الكُبرَى لمُعتَبِـرٍ
كما سَـرَى البَدرُ في داجٍ مِنَ الظُّلَمِ
سَرَيتَ مِن حَـرَمٍ ليــلا الى حَرَمِ
مِن قابَ قوسَـيْنِ لم تُدرَكْ ولَم تُـرَمِ
وبِتَّ ترقَى الى أن نِلـتَ مَنزِلَــةً
والرُّسْـلِ تقديمَ مخـدومٍ على خَـدَمِ
وقَـدَّمَتْكَ جميعُ الأنبيـاءِ بهـــا
في مَوكِبٍ كُنتَ فيـه صاحِبَ العَـلَمِ
وأنتَ تَختَرِقُ الســبعَ الطِّبَاقَ بهم
مِنَ الـــدُّنُوِّ ولا مَرقَىً لمُســتَنِمِ
حتى اذا لم تدَعْ شَــأْوَاً لمُســتَبِقٍ
نُودِيتَ بالـرَّفعِ مثلَ المُفرَدِ العَــلَمِ
خَفَضْتَ كُــلَّ مَقَامٍ بالاضـافَةِ اِذ
عَنِ العُيــون وسِـــرٍّ أيِّ مُكتَتِمِ
كيما تَفُوزَ بِوَصْــلٍ أيِّ مُســتَتِرِ
وجُزْتَ كُــلَّ مَقَــامٍ غيرَ مُزدَحَمِ
فَحُزتَ كُــلَّ فَخَارٍ غيرَ مُشـتَرَكٍ
وعَزَّ اِدراكُ مــا أُولِيتَ مِن نِعَــمِ
وجَـلَّ مِقـدَارُ مـا وُلِّيتَ مِن رُتَبٍ
مِنَ العِنَايَـةِ رُكنَــاً غيرَ منهَــدِمِ
بُشـرَى لنا مَعشَـرَ الاسـلامِ اِنَّ لنا
بـأكرمِ الرُّسْلِ كُنَّـا أكـرَمَ الأُمَـمِ
لمَّـا دَعَى اللهُ داعينــا لطــاعَتِهِ
كَنَبـأَةٍ أَجْفَلَتْ غُفْــلا مِنَ الغَنَـمِ
راعَتْ قلوبَ العِـدَا أنبـــاءُ بِعثَتِهِ
حتى حَكَوْا بالقَنَـا لَحمَا على وَضَـمِ
مـا زالَ يلقــاهُمُ في كُـلِّ مُعتَرَكٍ
أشـلاءَ شـالَتْ مَعَ العُقبَـانِ والرَّخَمِ
وَدُّوا الفِرَارَ فكــادُوا يَغبِطُونَ بـه
ما لم تَكُن مِن ليــالِي الأُشهُرِ الحُـرُمِ
تَمضِي الليـالي ولا يَدرُونَ عِدَّتَهَـا
بكُــلِّ قَرْمٍ الى لَحمِ العِــدَا قَـرِمِ
كـأنَّمَا الدِّينُ ضَيْفٌ حَلَّ سـاحَتَهُم
يـرمي بمَوجٍ من الأبطــالِ ملتَـطِمِ
يَجُـرُّ بحـرَ خميسٍ فَوقَ ســابِحَةٍ
يَسـطُو بمُسـتَأصِلٍ للكُفرِ مُصطَـلِمِ
مِن كُــلِّ منـتَدِبٍ لله مُحتَسِـبٍ
مِن بَعــدِ غُربَتِهَا موصولَةَ الرَّحِـمِ
حتى غَدَتْ مِلَّةُ الاسـلامِ وَهْيَ بهـم
وخيرِ بَعـلٍ فــلم تَيْتَـمْ ولم تَئِـمِ
مَكفولَـةً أبـدَاً منهـم بِـخَيرِ أَبٍ
مــاذا لَقِي منهم في كُـلِّ مُصطَدَمِ
هُمُ الجبـالُ فَسَـلْ عنهُم مُصَادِمَهُم
فُصـولُ حَتْفٍ لَهم أدهى مِنَ الوَخَمِ
وَسَـلْ حُنَيْنَاً وَسَـلْ بَدْرَاً وَسَلْ أُحُدَا
مِنَ العِــدَا كُلَّ مُسْوَدٍّ مِن الِّلمَـمِ
المُصدِرِي البِيضِ حُمرَاً بعد ما وَرَدَتْ
أقــلامُهُمْ حَرْفَ جِسمٍ غيرَ مُنعَجِمِ
والكاتِبينَ بِسُــمرِ الخَطِّ ما تَرَكَتْ
والوَرْدُ يمتـازُ بالسِّيمَى عَنِ السَّـلَمِ
شـاكِي السـلاحِ لهم سِيمَى تُمَيِّزُهُم
فتَحسِبُ الزَّهرَ في الأكمامِ كُلَّ كَمِي
تُهدِي اليـكَ رياحُ النَّصرِ نَشْـرَهُمُ
مِن شَـدَّةِ الحَزْمِ لا مِن شـدَّةِ الحُزُمِ
كــأنَّهُم في ظُهورِ الخَيْلِ نَبْتُ رُبَـاً
فمـا تُـفَرِّقُ بين البَهْـمِ والبُهَـمِ
طارَتْ قلوبُ العِدَا مِن بأسِـهِم فَرَقَاً
اِن تَلْقَهُ الأُسْـدُ في آجــامِهَا تَجِمِ
ومَن تَـكُن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ
بِــهِ ولا مِن عَــدُوٍّ غيرَ مُنعَجِمِ
ولَن تَــرى مِن وَلِيٍّ غيرَ منتَصِـرٍ
كالليْثِ حَلَّ مَعَ الأشـبالِ فِي أَجَمِ
أَحَــلَّ أُمَّتَـهُ في حِـرْزِ مِلَّتِــهِ
فيه وكـم خَصَمَ البُرهانُ مِن خَصِمِ
كَـم جَدَّلَتْ كَـلِمَاتُ الله مِن جَدَلٍ
في الجاهـليةِ والتــأديبَ في اليُتُمِ
كفــاكَ بـالعلمِ في الأُمِّيِّ مُعجَزَةً
ذُنوبَ عُمْر مَضَى في الشِّعرِ والخِدَمِ
خَدَمْتُهُ بمديــحٍ أســتَقِيلِ بِـهِ
كــأنني بِهِــمَا هَدْيٌ مِنَ النَّعَمِ
اِذ قَـلَّدَانِيَ ما تُخشَـى عـواقِبُـهُ
حَصَلتُ الا على الآثـامِ والنَّـدَمِ
أَطَعتُ غَيَّ الصِّبَا في الحالَتَيْنِ ومــا
لَم تَشتَرِ الدِّينَ بـالدنيا ولم تَسُـمِ
فيـا خَسَــارَةَ نَفْسٍ في تِجَارَتِهَـا
بِينَ لـه الغَبْنُ في بَيْـعٍ وفي سَـلَمِ
ومَن يَبِــعْ آجِـلا منه بـعاجِلِـهِ
مِنَ النَّبِيِّ ولا حَبـلِي بمُنصَـــرِمِ
اِنْ آتِ ذَنْبَـاً فمــا عَهدِي بمُنتَقِضٍ
مُحمَّدَاً وهُوَ أوفَى الخلقِ بــالذِّمَمِ
فـــاِنَّ لي ذِمَّةً منــه بتَسـمِيَتِي
فَضْلا والا فَقُــلْ يــا زَلَّةَ القَدَمِ
اِنْ لم يكُـن في مَعَـادِي آخِذَاً بِيَدِي
أو يَرجِعَ الجــارُ منه غيرَ مُحـتَرَمِ
حاشــاهُ أنْ يَحْرِمَ الرَّاجِي مَكَارِمَهُ
وجَدْتُـهُ لخَلاصِي خــيرَ مُلتَـزِمِ
ومُنذُ أَلزَمْتُ أفكَـــارِي مَدَائِحَهُ
اِنَّ الحَيَـا يُنْبِتُ الأزهارَ في الأَكَـمِ
ولَن يَفُوتَ الغِنَى منه يَــدَاً تَرِبَتْ
يَــدَا زُهَيْرٍ بمـا أثنَى على هَـرِمِ
ولَم أُرِدْ زَهرَةَ الدنيـا التي اقتَطَفَتْ
سِـوَاكَ عِنـدَ حُلولِ الحادِثِ العَمِمِ
يــا أكرَمَ الخلقِ ما لي مَن ألوذُ به
اذا الكريمُ تَجَلَّى بــاسمِ مُنتَقِـمِ
ولَن يَضِيقَ رسـولَ اللهِ جاهُكَ بي
اِنَّ الكَبَـائِرَ في الغُفرَانِ كـالَّلمَـمِ
يا نَفْـسُ لا تَقنَطِي مِن زَلَّةٍ عَظُمَتْ
تَأتِي على حَسَبِ العِصيَانِ في القِسَمِ
لعَـلَّ رَحمَةَ رَبِّي حينَ يَقسِــمُهَا
لَدَيْـكَ واجعلْ حِسَابِي غيرَ مُنخَرِمِ
يا رَبِّ واجعَلْ رجائِي غيرَ مُنعَكِسٍ
صَبرَاً مَتَى تَـدعُهُ الأهـوالُ ينهَزِمِ
والطُفْ بعَبدِكَ في الدَّارَينِ اِنَّ لَـهُ
عـلى النبِيِّ بِمُنْهَــلٍّ ومُنسَـجِم
وائذَنْ لِسُحْبِ صلاةٍ منك دائِمَةٍ
وأَطرَبَ العِيسَ حادِي العِيسِ بالنَّغَمِ
ما رَنَّحَتْ عَذَبَاتِ البَانِ رَيحُ صَبَـا
وعَن عَلِيٍّ وعَن عثمـانَ ذِي الكَرَمِ
ثُمَّ الرِّضَـا عَن أبي بَكرٍ وعَن عُمَرَ
أهلُ التُّقَى والنَّقَى والحِلْمِ والكَـرَمِ
والآلِ والصَّحبِ ثُمَّ التَّابِعِينَ فَهُـمْ

أبو سليم الأثري
2010-03-17, 17:54
أين هي الردود و المشاركات لا تتركوا هذا الموضوع يذهب حتى ينسى .

الكوثري
2010-06-07, 20:23
نُودِيتَ بالـرَّفعِ مثلَ المُفرَدِالعَــلَمِ
خَفَضْتَ كُــلَّ مَقَامٍ بالاضـافَةِاِذ
عَنِ العُيــون وسِـــرٍّ أيِّ مُكتَتِمِ



صلى الله على سيد الوجود ،والسبب في كل موجود،وعلى آله وصحبه وسلم

ع.أسامة18
2010-06-07, 20:43
يارسول الله فداك روحي وامي وابي

تجويد
2010-06-08, 22:09
اللهم صل على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل ابراهيم و بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل ابراهيم في العاليمن إنك حميد مجيد

الزمزوم
2010-06-08, 23:42
اللعنة على كل من أساء لشخص حبيبي وشفيعي وقدوتي
- محمد - صلى الله عليه وسلم .
صلى الله عليه وسلم
صلى الله عليه وسلم

باهي جمال
2010-06-09, 07:47
كما اشار بعض الاخوة والاخوات لا وصف اجل من وصف القران ولا مديح ابلغ من كلام العزيز الحكيم
قال تعالى( وانك لعلى خلق عظيم)
وهناك بيت شعري كم تمنيت انه قيل في رسول الله صلى الله عليه وسلم
لو لم يكن في كفه الا روحه لجاد بها فليتق الله سائله

باهي جمال
2010-06-09, 07:55
- يا خير من دفنت في الترب أعظمه **=** فطاب من طيبهن القاع و الأكم
- نفسي فداء لقبر أنت ساكنه **=** فيه العفاف وفيه الجود و الكرم
- لولاك ما خلقت شمس و لا قمر **=** و لا سماء و لا لوح و لا قلم
- أنت الحبيب الذي ترجى شفاعته **=** عند الصراط إذا ما زلت القدم
- فكن شفيعي إذا ما ثرت من جدثي **=** لأنني ضيفكم و الضيف محترم
- و الآل و الصحب لا ننساهما أبداً **=** منا الترضي عليهم ما برى قلم
شكرا اخي على الاختيار الموفق نسال الله ان يدركنا بفضله ومنته بشفاعة اعز خلقه ورسله

امونة الخنساء
2010-06-09, 17:29
ماذا عـن من شـمَّ تُـربةَ احـمـدٍ


ان لا يشم مدى الـزمان غـواليا


صُـبت عليَّ مصائبٌ لو انها


صَّـبتْ على الأيام عُـدن لياليا

سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى~
2010-06-09, 21:10
ماذا عـن من شـمَّ تُـربةَ احـمـدٍ
ان لا يشم مدى الـزمان غـواليا
صُـبت عليَّ مصائبٌ لو انها
صَّـبتْ على الأيام عُـدن لياليا


بـاركـ الله فيكـ وجزاكـ الله خير جزاء

محبة الحبيب
2010-06-10, 23:51
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash1/hs470.ash1/25812_335129328296_312939518296_3634015_4248858_n. jpg

محبة الحبيب
2010-06-10, 23:55
ريم على القاع بين البان و العلم *** احل سفك دمي في الاشهر الحرم

رمى القضاء بعيني جؤذر اسدا *** يا ساكن القاع ادرك ساكن الاجم

لما رنا حدثتني النفس قائلة: *** يا ويح جنبك بالسهم المصيب رمي

جحدتها و كتمت السهم في كبدي *** جرح الاحبة عندي غير ذي الم

رزقت اسمح ما في الناس من خلق *** اذا رزقت التماس العذر في الشيم

يا لائمي في هواه و الهوى قدر *** لو شفك الوجد لم تعذل و لم تلم

لقد انلتك اذنا غير واعية *** و رب منصت و القلب في صمم

يا ناعس الطرف لا ذقت الهوى ابدا *** اسهرت مضناك في حفظ الهوى فنم

افديك الفا و لا الو الخيال فدا *** اغراك بالبخل من اغراه بالكرم

سرى فصادف جرحا داميا فاسا *** و رب فضل على العشاق للحلم

**مرآة الضمير**
2010-06-10, 23:56
السلام عليكم ورحمة الله

يا من له عز الشفاعة وحده ****وهو المنزه ماله شفعاء

عرش القيامة انت تحت لوائه***والحوض

انت حياله السقاء

فسلام عليك يا سيد المرسلين

يا خاتم النبيين

يا قائد الغر المحجلين

يا ناصح الامة

يا مبلغ الراسلة

يا مؤدي الامانة

سلام عليك وانت في عالم الطهر والخلود ....

يا خير من دفنت بالابقاع اعظمه

فطاب من طيبهن القاع والاكم

نفسي تتوق لقبر انت ساكنه

فيه العفاف وفيه الطهر والكرم

محبة الحبيب
2010-06-11, 00:03
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc3/hs383.snc3/23462_317662243296_312939518296_3574491_6341110_n. jpg

محبة الحبيب
2010-06-11, 00:04
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc3/hs383.snc3/23462_317942218296_312939518296_3575365_3544738_n. jpg

محبة الحبيب
2010-06-11, 00:06
http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash1/hs294.ash1/22144_327092338296_312939518296_3603214_5627535_n. jpg

محبة الحبيب
2010-06-11, 00:08
http://photos-e.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash1/hs283.ash1/21077_313826908296_312939518296_3558145_5059078_a. jpg

حكيم أحمد
2013-01-15, 23:20
تغنوا على العود الطيور وهينموا فلذ مقام فيه تغنوا وزمزموا
وصلى إلى الروض القضيب مسلما فيا حبذا منه المصلّي المسلم
وترجم على سر الربا صامت الشذى فيا طيب ما أبدى الصموت المترجم
ونمنم صدغ الأس خد شقيقه فيا حسن ما أهدى الطراز المنمنم
وقبل خد الورد ثغر أقاحه فبا نور ذا خد ويا طيب ذا فم
ونم بأخبار الرياض عبيره لذلك قد جاء الصبا يتبسم
وهيج شجوي بلبل الدوح إذ شجا فيا لفصيح هاج شجواه أعجم
ولاح وميض البرق فانهل مدمعي ولولا الهوى ما كنت أبكي ويبتسم
وسال لجين الماء فوق زبرجد من النبت بالنور البديع يرقم
وزفت عروس الروض في ثوب سندس يوشي بأنداء السماء ويوشم
وللبرق قد صيغت أساوير عسجد فلاح لكف الروض بالنهر معصم
وللغصن ساق بالخليج مخلخل وللنور جيد بالرذاذ منظم
وللدوح بالزهر الأنيق تبهرج وللشمس بالغيم الرقيق تكتم
وللورق تغريد على قضب بأنها فللبان أعراس وللطير مأتم
وللشمس وجه بالظلال مبرقع وللزهر ثغر بالكمام ملثم
وللطل ختم في الأزهار محكم فللورد دينار وللزهر درهم
سقى الدمع أكناف الغضى وأهيله على أنهم شبوا الفؤاد وأضرموا
وحي الحيا مرباع ليلا وجاده هتون من الوسمي بالدمع بسجم
فكم في حماها عاشق متفجع وكم ف ذراها صادع مترنم
مغاني غوان إن دجى ليل حجبها تلجت بعلباها بدور وأنجم
أجلت بها دمعي وأوقفت ناظري فجدد وجدي عهدها المتقدم
ويممت مغناها لألثم تربها ومن لم يجد إلا الثرى بتيمم
وقمت وطير القلب قد حام دهشة وحادي السرى بالبين يحدو ويرزم
ففي كل سمع من نداه توجس وفي كل قلب من سراه تألم
فيا راكب الوجناء أرسل زمامها فقد ساقها وجد به الصبر يهزم
وسل يا رعاك الله عن معهد به ظباء رعوا حب الحشا وتصرموا
وجزعن شعاب الجزع واحذر أسوده وسل عن ظبي سلع وسل عليهم
وعرج إلى جرعاء نجد فأهله عريب لهم غور الحشاشة معلم
هم أهل وادي الأجرعين فيا ترى ترى الأجرعين فيهم الدهر تسجم
عريب نقي بيداهم الفكر مثلما مراحهم الصدر الذي فيه يرسم
فمن فيض أجفاني لهم مورد ومن حشاشة قلبي مرتع ومخيم
فكيف بكى جفني وهم نور عينه وكيف التظى قلبي وهم فيه خيم
وقالوا بمن قد جن قيس فؤاده فقلت بليلى جن قيس المتيم
وبأنه روض هزها الشوق لا الصبا وقد أصبح القمري عنها يترجم
معممه بالطيلسان تغرنا وكم غر بالناموس شخص معمم
فبت لها أشكو الهوى مثلما اشتكت وسيان منها مفصح ومغمغم
فلا أنا أدري قولها فأريحها ولا هي تدري ما أقول فترحم
عدا أنني بالشوق أعرف حالها كما أنها بالشوق حالي تعلم
شكوت لها حالي فأبدت غضاضة وهل تنفع الشكوى بمن ليس يرحم
تغنى بها ورق كرهبان ببعة تصوت بالإنجيل ثم تهينم
وإلا كأحبار بسفح كنيسة تعبر عن توراتها وتفهم
وإلا كوعاظ ترقوا منابرا وباحوا بأسرار المعاني وفهّموا
وإلا كسمار على سور قلعة ترجع ألحانا بها تترنم
فكاهنهم ذكرى حبيب ومنزل وراحهم دمع به الوجد يضرم
أبا عاذلا فيمن أحب دع العنا فهيهات أن يسلوا الأحيّة مغرم
رضع لبان الحب من قبل نشأتي ومن يرضع ثدي الهوى كيف يفطم
وأطعم طرفي السهد والمهجة الأسى جميعا فما استوخمت ما أنا أطعم
ونعمت بالبلوى فؤادي ولم أكن لأعلم أني بالعذاب أنعم
وأخلصت في دين الغرام ولم أمل لمن لام حتى لذ عندي التألم
وما سئمت نفسي هواها وإنما يعاد فتى يسمو هواه فيسام
أبى الحب إلا أن تكون مدامعي على الخد تجري والجوارح تحسم
ومن لي بأن يرضى بذاك وإنني لراض بما يقضي علي ويحكم
هواي يماني وحبي معرق ووجدي نجدي وشوقي متهم
ودين الهوى فرضي وولي فيه سنة يقصر عنها عروة ومتمم
ولي في الهوى وصف رقيق لأنني رقيق لمن أهواه بالحب مغرم
وما الحب إلا عبرة تحرق الحشا وسهد به الجسم المنعم يسقم
وماذا عسى أن يبلغ الصب في الهوى سوى أن ينادي مات ذاك المتيم
وليلة وافى طيف لبلاي طارقا وللبدر فرع بالدجنة أسهم
وعاد حبيب الوصل بعد ذهابه وغابت بمسراه وشاة ولوم
ألم بنا وهنا على حين غفلة فتم عليه نشرها والتبسم
أيا مانعي شكواي في موقف النوى أما آن أن أشكو إليكم فترحموا
سلبتم فؤادي واطرحتم بقيتي وأسهرتهم طرفي القريح ونمتم
وألبستم جسمي ثياب سقامه مشهرة بالدمع لما سلبتموا
وأوقفتموني خائفا مترقبا أسام بتعذيب كاني مجرم
وقلتم أنمت العين من بعد بعدنا وكيف تنام الليل عي تهوم
وملتم وقلتم ملت عنا لغيرنا نعم ملت لكن عن سواكم إليكم
وبنتم وقلتم أنت في الحب غادر صدقتم أهذا كان مني صدقتم
وحلتم ولم ترعوا ذمامي ولم أحل وأبرمت حبي فيكم فنقضتم
حكمتم بسلب أوجب السهد والأسى وبالسلب والإيجاب عدلا حكتمم
ولم تسمحوا لما قدرتم بعفوكم فيا ليتكم لما قدرتم عفوتم
وعذبتموني بانتزاع تصبري وحاشا وكلا أن أقول ظلمتم
وأهلكتم جسمي وقلبي وناظري بصد فهلا يا قسامة رحمتم
وقطعتم حبل اتصالي بينكم فهلا عليكم غذ قطعتم وصلتم
وأتلفتم لبي بغير غرامة وفي شرعكم أن المفرط يغرم
وأليتم أن تحفظا العهد دائما فما بالكم لما انقضى الحول حلتم
وأعرضتم عن مدنف شفة الضنى فما ضركم أن لو مننتم وزرتم
وأضرمتم بالدمع في القلب حرقة ولم أدر أن النار بالماء تضرم
وأشمتم النمام إذ نم بالذي أكنته أحشائي فقال وقلتم
وكنتم عهدتم أننا نكتم الهوى فغركم دمعي النموم فبحتم
وهل نافعي كتم الدموع لما جري وقلبي بما سن الأسى بتكلم
وسقمي بما أخفيت بين جوانحي يصرح بالشكوى ولا يتكلم
فمن ذا الذي أرجوه والصبر ذاهب ومن ذا الذي أشكوه والخصم يحكم
أسلم في الدعوى له غير كاره وأطرح الشكوى لمن لا يسلم
فإن شئتم صدوا وإن شئتم صلوا فليس لحال يرتضوها مذمم
فأنتم أحبائي على السخط والرضا مقامكم عندي شريف معظم
أهيم بأحداق الحدائق والظبا لإخبارها بالسحر والطيب عنكم
وأهوى عيون العين من أجل قولكم لعين تجازي ألف عين وتكرم
وأكتم حبي والدموع نذيعه ومن لي بدمع للمحبة يكتم
وأصبو إلى وادي العقيق وإنه لدمع به جمر الصبابة يضرم
وألهو يسعدى والرباب وزينب وأنتم مرادي في الحقيقة أنتم
وبين فتاة الحي هيفاء قامة لها الورد خد والإفاحة مبسم
فتاة سرى مسكا فتيتا نسيمها فأنجد فيها العاشقون وأتهموا
وحيرهم معنى به قد تفردت على أن معنى الحسن فيها مقسم
فوجنتها والثغر نار وجنة وقامتها واللحظ رمح ومخدم
توزع عطفيها كثيب وبانة وحل بجفنيها غزال وضيغم
لمرفوع صدغيها على الخد نصبة يجر بها قلب له اللحظ يجزم
و في خدها عين الحياة أما ترى بها غصن الأصداغ أضحى بنعم
عجبت ليتم الدر في كنز ثغرها وليس عليه ذل من يتيم
وأعجب أن الورد زاه بخدّها ولم أر وردا أنيتته جهنم
ولا غرو إن لم تقتطفه نواظري ففيه لسر الحسن كنز مطلسم
بنت جفنها الماضي على الفتح إذ بنت على الكسر أحشاء بلا النفي يجزم
وهدت قوى صبري بتشديد صبوتي وصارت كما قد قبل تبني وتهدم
إذا عمرت بالسحر ألحاظها ترى ربوع اصطباري حين تعمر تهدم
منعة لو لامس الورد خدها لخبشها وهو الرطيب المنعم
تيتم قلبي في هواها بنظرة ومن ذا يرى ليلا ولا يتيتم
تغازل عن لحظ به السحر كامن وتبسم عن ثغر به الدر ينظم
وتسفر عن وجه يصان يسالف ولم أدر أن الرض يحميه أرقم
وترشق عن قوس الحواجب أسهما نواش بأهداب لها القلب مغنم
بديعة معنى الحسن ثم جمالها ولا بدر إن خففت إلا المتيم
فيا ليل ما أبداه فاحم شعرها وللصبح ما أهدى سناه التبسم
وللغصن ما زرت عليه ثيابها وللزهر ما أخفاه عنا التلثم
أعانق منها الغصن والغصن قامة وألثم منها البدر والبدر مبسم
أعد نظرا في خصرها وجفونها تجد مسقما يشكو له الضعف مسقم
وسل ثغرها المعسول عن لعس به وإلا عن الصهباء بالمسك تختم
تظلم شاكي لحظها إذ شكوته وواعجبا من ظالم بتظلم
وأزرى علي الخصر إذ قلت زها فويلاه حتى خصرها بتهضم
وأبدع معنى الرسم في الخد خالها ألم تره بالمسك في الورد يرسم
ولا تنكر وافتك العيون بمهجتي فقد حكمت أن لا يصان لهادم
وإن شئتم أ تعلموا شرح قصتي وما قد جرى لما جرى الماء والدم
فمنشا سهادي ناظر متناعس وأصل بلائي معطف متنعم
فؤادي جمادي والغرام ربيعه ودمعي شوال ونومي محرم
رفعت لها حالي لترحم فانبرت توقع للأبقى على الحال أحكم
وقدمت رسم الدمع كما تكفه فقالت بإجراه على الخد أرسم
فيا روضة قد قايس الورد خدها بلا خجل للورد خدك أنعم
ويا بأنه رام القضيب انشاءها بلا حسد للغصن قدك أقوم
ويا نسمة قد قارن الدهر عرفها بلا نسبة للزهر عرفك أنسم
ويا ظبية قد ساوم الظبي جيدها بلا حضرو للظبي جيدك أوسم
لئن حكمت عيناك بالفتك في الحشا فإني لها سمعا وطوعا اسلم
وإن رمت تعذيبي ببؤس النوى فلي بمدح رسول يا نعم أنعم
خليل حبيب هاشمي مرفع رسول نبيّ زمزميّ مكرم
سراج منبر أريحي مكرم بشير نذير أبطحي مزمزم
فصيح مليح صادق القول طاهر نقي تقي أكملي معظم
إمام همام ظاهر البشر جامع لأوصاف معنى الحسن بدر متمم
هو البدر لا والله بل هو أكمل من البدر في حال التمام وأوسم
هو الشمس لا والله بل هو أنور من الشمس في أفق المعالي وأعظم
هو الغيث لا والله بل هو أجود من الغيث في بذل النوال وأكرم
هو الليث لا والله بل هو أشجع من الليث في وقت الجلاد وأقدم
هو الغصن لا والله بل هو أميس من الغصن عند الانثناء وأقوم
هو الزهر لا والله بل هو أطيب من الزهر حال الانتشاق وأنسم
هو المورد العذب المروي من الظما هو الغوث إذ نادى به المتظلم
هو القصد يغني السائلين نواله هو الحصن يأوي الهاربين وبعصم
هو الباسط الكف التي لا تكف بل هو الشامخ الأنف الذي لا يرغم
هو الفوز كل الفوز يا من يؤمه هو الأمن كل الأمن يا من يحوم
هو المخجل السحب العواذي بجوده ولم لا ومنه يستفاد التكرم
هو الغاية القصوى لمن هو طالب هو الآية الكبرى لمن يتفهم
هو الرحمة العظمى التي عم نفعها هو العروة الوثقى التي ليس تفصم
هو النقطة الأولى التي امتد حظها إلى أن نشبت عنه بدور وأنجم
هو الأصل والأكوان عنه تفرعت فيا حبذا اصل به الفرع يكرم
همام لسرح الدين حام وحامل غمام لجدب الأرض بالخصب مسجم
حلي لجيد الدهر إذ هو عاطل صباح لأفق الكون إذ هو مظلم
ترفع قدرا في العلا عن مشابه وهل يشبه الياقوت في القدر صلدم
جميل المحيا أزهر اللون أدعج ال عيون أسبل الخد يدر متمم
ضليع فم أقنى أشم مفلج شنيب عن الياقوت والدر يبسم
ندي يد عبل الذراعين واضح ال جبين أزج الحاجبين منعم
بهي زكي بادن متماسك قويم سوي الصدر فخم مفخم
جليل مشاش ربعة القد أبلج كريم السجايا كامل الحسن أشيم
صباح الهدى في وجهه متهلل وقطر الندى في كفه يتديم
أتم الورى حسنا وأعلاهم علا وأوسعهم جاها وإن كان منهم
حبيب أراد الله إظهار نوره فأبرزه للكون والكون معدم
حبيب يراه الله من قبل آدم وأرسله من بعد بالحق يعلم
حبيب هو الياقوت والجوهر الذي هو الفرد لا يحكى ولا يتقسم
حبيب هو النور المشمشع والذي به الخطب يصحو جوه المتغيم
حبيب به قد لاذ آدم فارتقى مقاما علبا للجلالة مبسم
حبيب به شيت توسل فاكتسى رداء له بالفخر طرز معلم
حبيب به إدريس رفع قدره فأمست به العليا تعز وتكرم
حبيب به نوح دعا الله ربه فانقذ من يمّ به القوم أعدموا
حبيب به هود كفيَ كبد عاده وقد أظهروا بغيا وساؤوا وأجرموا
حبيب بعلياه توسل صالح فوفّي من نحر به القوم دمدموا
حبيب به لوط كفي شر قومه وقد ألفوا العدوان وهو محرم
حبيب به ابراهيم أصح آمنا وقد قذفوه في لظى يتضرم
حبيب به إسماعيل من ذبحه نجا يذبح عظيم ليس فيه تغلصم
حبيب به إسحاق الغيور غدا أبا لرسل كرام قد أجلوا وعظموا
حبيب به يعقوب بوي منصبا به عزز الأسباط قدما وكرموا
حبيب به في ظلمة الجب يوسف تسربل ثوبا بالنجاة يسهم
حبيب به زكى شعيبا إلهنا وكذب أقواما عصوه فذمموا
حبيب به موسى العليم علا العلا وصار على الطور الكريم يكلم
حبيب به هارون قد نال رتبة يمتع فيها كيف شاء ويحكم
حبيب به ردت ليوشع شمسه نهار سدوم بعدما كاد تكتم
حبيب به للخضر لاحت مناهج بأسرارها أمسى لموساه يعلم
حبيب لداود به سخر الصفا وأوب أجبال وأوقف حوم
حبيب به نادى سليمان فاعتلى ودان له إنس وجن وصلدم
حبيب به من يمه يونس نجا وأرسل بالدعوى لقوم فأسلموا
حبيب به أيوب عافاه ربه ونجاه من ضر به يتألم
حبيب به ذو الكفل أضحى مكرما يكفل له بالعز والفضل يسهم
حبيب به إلياس الفتى طار في العلا مطارا مع الأفلاك دانت وسلم
حبيب به لقمان كرم فاعتدى حكيما له قول صدوق محكم
حبيب يضافي عزة البسع ارتدى فأصبح يكسي بالبها ويعمم
حبيب لجمع الخلق أرسل رحمة به لزكريا لم ير النشر يؤلم
حبيب به يحيى تاثل حكمه وقد قام في الكفار بالحق يحكم
حبيب به يعسى تبتل فارتقى وعزت به في جنة الخلد مريم
حبيب به ائتم النبيون كلهم وليس بيدع فالإمام ميمم
حبيب هب قد أقسم الله في العلا وباهي به الأملاك فخرا فسلموا
ولم يدعه بالإسم بل بالكنى ولم يزل يعله فوق العلا ويكرم
وأنشأه من نور فلا ظل إن مشى وليس عليه للذباب تحوم
قضى الله أن الرسل أكرم خلقه وأن النبي طه من الرسل أكرم
وكل رسول آية انقرضت به وآيات طه باقيات تعظم
فمن ذا يضاهي قدره وهو جوهر ومن ذا يناوي أمره وهو ضيغم
بشرعته جلا الشرائع كلها فلا شرع إلا وهي أقوى وأقدم
إمام جميع الرسل بدء وعودة ألا به يبدأ الوجود ويختم
وكلهم في الحشر تحت لوائه وما منهم إلا الرسول مقدم
وفي أفق علياه تراءوا كأنجم أحاط بها البدر المنير المتمم
وإلا كرشح وهو بحر معجج وإلا كظل وهو غيث مدوم
وعن مجده يروون كل فضيلة ومن نوره بهدون أبان يمموا
فإن كان يسمو آدم بأيوة فطه له فوق البراق تسنم
وإن كان إبراهيم قد أخمد اللظى فكم من يد المختار قد سال مفعم
وإن كان موسى قسم البحر بالعصا فكم من يد المختار قد سال مقصم
وإن أوقفت طير لداود في الفضا فطه عليه الشهب أمست تسلم
وإن كان أرسى لسليمان في الهوى فللمصطفى فوق المعالي مخيم
وإن كان عيسى قد شفى معضل الضنى فطه له في الكون سر محكم
نهاية آيُ الرسل مبدؤه وكم له غاية لا يحصها الكتب والفم
بمولده الأصنام والجن أخبروا وقس وشق والسطيح وأكثم
ولما أحست أمه الحمل أصبحت تنور وتزهو الجمال وتوسم
ومذ حملت لم تلق من حلمه أذى ولم تشك من شيء يضر ويؤلم
وقيل لها بشراك لا تحزني فقد حملت بمن لولاه ما حل محرم
فسميه بعد الوضع منك محمدا وعانيه بالإكرام فهو المكرم
ولا تختشي من كيد حاسد مجدد فمنك به الباري أبر وأكرم
وحين أتاها الطلق ألقته ساجدا على الأرض يدعو ربه ويعظم
وألقته مختونا دهينا مسررا كحيلا له جسم رطيب منعم
ولاحت لها بصري وأعلام جلق وأحنت عليه من علا الأفق أنجم
وهد له إيوان كسرى مسرة وأخمد من نار المجوس التضرم
وغاض له ماء بساوة نافع وقد أصبح التشكيك بالحق يهدم
وقامت بإرضاع الكريم حليمة فنالت من الخيرات ما ليس يكتم
وبالعدل في حال الرضاع قضى لها ولم يرضع ثديا به الأخ يسهم
لنور محياه البديع تشعشع له أبصر العميان والأفق مظلم
حبيب إذا ما نام طرفا قلبه دؤوب على الفعل الجميل مصمم
حبيب له قد مال ظل يحيرة ووقاه حر الشمس أفق مغيم
حبيب أحل الله مكة ساعة له وحماها عن سواه محرم
حبيب له قد صارت الأرض مسجدا طهورا إذا الماء عز يكفي التيمم
حبيب على الأقدام قام ليله إلى أن عراها للقيام التورم
حبيب طوى كشحا لطيفا من الطوى ولو شاء لاستدعى للطعام فيطعم
حبيب كفى ألفا بصاع كما اكتفى حليب منه جيش عرمرم
حبيب أمد الشمس من نوره لذا له الشمس ردت بعدما كاد تكتم
حبيب له أنطق الطفل مثلما له ظبية الوادي غدت تتكلم
حبيب له الراعي أناب ولم يكن ليعلم لولا ذئبه المتكلم
حبيب أجار الظبي من كيد صائد فولى يصلي فرحة ويسلم
حبيب به لاذ البعير من الردى فأنقذه من شر ما يتألم
حبيب به الطود احتمى وهو جاهد وخاطبه يعفوره وهو أبكم
حبيب أعاد الكف من بعد قطعها يزين بها من بعدها شين معصم
حبيب أعاد الجدل سيفا بكفّه وفيها جرى سيل من الماء مفعم
حبيب حوى قسم المعالي فاغتدى له البدر أعجازا كما شاء يقسم
حبيب له البدن ازدلفن ليبتدي بما يرتضي من نحرها وهو محرم
حبيب أعاد العين بعد ذهابها وأعملها صرفا لمن يتسنم
حبيب أظلّته الغمامة مثلما له بغزير الماء جاءت تيمم
حبيب أتت لنصرته الصبا فذل بها باغ وعزز مسلم
حبيب يؤم الرعب راية جيشه مسيرة شهر حيث شاء ييمم
حبيب له الشمس المنيرة أوقفت وقد أبطئت نوق الأعادي فأرجموا
حبيب له الأصنام خرت وقد رأت لواء الهدى بالفتح والنصر برقم
حبيب له أنبا الذراع بما حوى من السم لما لاكه بتطعم
حبيب في العقد لتة والحل لتة عليها عقود الحرب والسلم تنظم
رمى عن قسيّ الفكر سهم إرادة تقرطس أفلاذ الصواب وتسهم
فكم قد شفى بالتفل عاهة مسقم وكم قد حلا من ريقه العذب علقم
وكم آية كالشمس جل بها العمى فلا ناظر في صدقه بتوهم
ففي الغار نسج العنكبوت أبان عن أمان به باض الحمام المحوم
وفي طيه نشر لمعناه قد غدا لإظهاره أنف المعاند يرغم
وفي الحال قد قامت على البب سرحة توقيه من باغ أتى بتحمحم
وفي ظنه الصديق قد سد كوة بكعف عليها رقطها بتقحم
وقال له لا تخش فالحق حاضر ولا تجزعن فالله أعلى وأعظم
مقام العلا أغناه عن كل معقل فما الطور ما جودبهم وما يلملم
وقدرته صانته من كل فاتك فما السهم قللي ما لظبا ما المقدم
وفي الطرف لما ساخ آية مبصر وارشاد ضلال غدا يتهدم
وفي الضب والغضبا وفي النبت والظبا إقامة برهان لمن يتوهم
وفي النخل لما أن دعاها وأقبلت وولت بأمر منه قول مسلم
وفي عروة إذ جاءه وفضالة لما أضمروا استظهار ما كان يكتم
وفي حجب على الغيب عن كل مارد وإحراقه استبصار من كان يفهم
وفي وفد زيد الخير وابنة حاتم ووفد أخيها ما يرى المتوهم
وفي قرب سلمان وبعد أبي لظى سرور لبيب لم يكن يتجهم
وفي شأن كسرى والنجاشي شواهد فذاك بها يخزي وهذا ينعم
وفي بيعة الرضوان كم راض جامحا وتوج بالرضوان من جاء يسلم
وفي شأن أملاك السماء وقد أتت لنصرته فتح مبين مختم
وفي الصوم والإحيا أبان عجائبا يؤيدها سر من الله محكم
وف ياللوح والتوراة والصحف كم بدت وفي الذكر والإنجيل آي تترجم
حبيب به أسرى الإله إلى العلا من الحرم المكي حيث المخيم
إلى المسجد الأقصى إلى سدرة المنى إلى منتهى فيه ابتداه التكرم
وسار وأملاك السماء تحفه وجبريل يحدو بالبراق ويعلم
إلى أن رقى السبع الطبا استوى به اسمع الأقلام وهي تترجم
فقدم بالأملاك والرسل في علا مقام له من قبل فيه التقدم
وسار به جبريل حتى انتهى إلى مقام به جبريل في الكون يعلم
فناداه جز هذا مقامي وليس لي وحقك عنه في العلا متقدم
فجاز جبريل الأمين مخلف إلى محفل فيه الكريم مقدم
وجاوز ما لم يحكه وصف واصف ولا يحصى ما قد سار فيه منجم
ما زال حتى جاوز الججب وارتقى على رفرف للبسط فيه مختم
وساد ينعليه السباط ولم يقل له اخلع لها إذ قدر نعليه أعظم
وأنس بالتكبير إذ ريع قلبه ونودي ليسكن روعك أنت المكرم
فكبر إجلالا فناداه ربه صدقت أنا الأعلى العلي المعظم
وقربه قرب الكمال ولم يزل يرفع من مقداره ويعظم
ووله ما لم ينله مقرب وأدناه منه حيث لا أين يفهم
وأفناه عنه بالبقا وأقامه بمعناه فهو الفرد لا يتقسم
وشرفه وضعا ورفع قدره على منصب بالخفض للعيش يجزم
هو المرتضى عدلا ومعرفة وهل لأحمد صرف وهو بالجمع قيم
دنا فتدلى حيث لا كيف فانبرت تقربه من قاب قوسي أسهم
وشاهد وجه الحق والحق ناظر له وعلي بالقبول مسلم
وأوحى بما أوحى إليه وخصه براح اتصال لم يشبها تضرم
وأيد مسراه به وأمده بما ليس يحصيه لسان ولا فم
وأظهر فيه سره فهو مظهر به الله يعطي من يشاء ويحرم
وأرجعه للخلق بالحق مرشدا فأسلم أقوام وقوم تلوموا
ومن فرشه للعرش في حينه ارتقى لمشهد حسن فيه للعين مغنم
وعاد قرير العين بالقرب والرضا وما افتر للإصباح في الشرق مبسم
وأصبح ينبي عن عظيم مقامه ويا حبذا ذاك المقام المعظم
جواد إذا ضن الغمام بقطره غفور وإن ثاني إلى الذنب محرم
فترغيبه في واضح الدين غرة وترهيبه في جبهة الكبر ماسم
فعول إذا ما قال في السلم قائل فعول إذا ما هتز في النقع لهذم
كريم المساعي فهو للأمن معقل وللرشد منهاج وللحق معلم
أنيق مجاري الخصب والأرض جدبة شريف رحاب البشر والوقت أقتم
أقام قناة الدين بعد اعجواجها فصار لها من بأس كفيه لهذم
وأبرى باللمس المصبا كما به كفى الداء مضرورة وعوفيّ مسقم
وباللمس عادت لعائد غرة أضاءت بها الآفاق والجو أفحم
ودرت له بالمس شاة أم معبد ولم تك بالأدرار من قبل تعلم
وحن إليه الجذع شوقا وطالما عليه بأمر الله سلم صلدم
وذل له الفحل الهصور ولم يكن يذل لشخص قبله وهو معلم
وأبرأ عيني حيدر يوم خيبر بتفلته إذ جاءه يتألم
وأنبت شعر الأقرع الراس لمسه ودرت له العجفا ولم تك تعلم
وأنبأ عما كان وهو كائن حذيفة حتى صار بالغيب يعلم
واوسع أهل الجهل علما ونعمة ولان لأرباب الجفا يتحكم
حبيب له في كل سمع وناظر محل به يزكو الزمان ويوسم
سعادته روح لها المجد جثه وهمّته وجه له البشر منسم
وجثمانه بالحق قامت صفاته وأسماؤهُ في الخلق تسمو وتعظم
لآلي المعاني في علاه تنظمت فصار بها للكون عقد منظم
له الأمن يوم الحشر والخلق هلع له السبق يوم النشر والناس جثم
له البشر يوم الخزي والناس كلح له الحوض يوم العرض والناس هوم
هو الشافع المقبول أن أثقل الورى تحمل أوزار بها الظهر يقصم
تراهم سكارى هائمين وما هم سكارى ولكن العذاب يهيّم
لدى موقف خزي المذاهب ضيق يسرّ به بر ويحزن مجرم
وتسقط ذات الحمل في الحال حملها وتذهل عما أرضعت فيه مفطم
وتغلي رؤوس الخلق من حر شمسه وبالعرق الهامي يغشو ويلجم
ينادي مناديهم هلموا لنتخذ شفيعا فقد طال الوقوف المهوم
فيأتون طرا نحو آدم سرعا وأكبادهم مما دهاها تحسم
ويدعوه قم يا أبانا وكن لنا شفيعا عسى أنا بك اليوم نرحم
يقول لهم يا قوم لست لها ولا أقول سوى نفسي عسى اليوم تسلم
ولكنكم امضوا لنوح فإنه نبي كريم أولي مقدم
فحين يلاقوه يقول ألا اسمعوا فقولي كما قد قال آدم فاعلموا
عليكم بابراهيم فهو الفى الذي له الله أطفا النار وهي تضرم
فلما يوافوا يناديهم ارجعوا وسيروا لموسى البر فهو المكلم
فعند ملاقاة الكليم يردهم لعيسى الذي قامت بمعناه مريم
فيدعوهم عيسى المسيح ألا ابشروا فليس لها إلا الحبيب المعظم
فلوذوا به واستشفعوا بجنابه فما أحد منه على الله أكرم
فيأتون طه لائذين وكلهم ينادي بأعلى صوته يا مكرم
قم اشفع لنا يا مجتبى يا مقرب فأنت الشفيع المجتبى البر الأكرم
فينهض طه وهو يدعو أنا لها كما هي لي والله أعلى وأعلم
ويأتي لساق العرش يسجد تحته ويبدأ بالتحميد شكرا ويختم
ويدعوه يا رحمن أنت وعدتني ووعدك حق ليس فيه توهم
فلا تخزني يا رب وقبل شفاعتي فأنت بما أجوه يا بر تعلم
فيدعى اتئد وارفع وسل تعط واشفع تشفع وقل يسمع فأنت المقدم
سأقسم هذا اليوم شطرين بيننا ليأمن فيه المسلميون ويسلموا
فشأنك فيه أن تكون مشفعا وشأني به أعطي وأعفو وأحلم
على طاعة القيوم قام مبادرا فأرشد ضلالا عن الحق أحجموا
وشاد على الخمس القواعد جوسقا هو الدين نضحي تحته ونعتم
وملك رق القوم في الباس والندى فتمم فعلا والكريم يتمم
وأنقذ اسرى الأرض من كل غاضب ظلوم له وجه من الليل أظلم
وتوج بالدين الحنيفي أمة أنابوا له طوعا ودانوا وأسلموا
هم القوم قد شادوا لأتباعهم علا يحاط بتاسيس التقى ويدعم
كرام بأوج المدح حلوا وألبسوا حلى السعد لما بالفخار تعمموا
وبالشمس قد غشّوا والصبح منطقوا وبالدر قد حلوا وبالزهر ختموا
صدور دعا شم رؤوس أئمة بدور هدى زهر منيرون أنجم
عيون حمى غر كرام أعزة بحور سما سحب ملبون قوم
زهور أولي صيد عظام أجلة كماة تقى شوس مزكون صوم
فمن مثل فخر الصحب شيخ التقى الذي له السبق لما قال طه ألا اسلموا
ومن مثل فاروق المعالي الذي أتى بما حكم الذكر الحكيم المحكم
ومن مثل ذي النورين من له بما صير الأجر العظيم المتمم
ومن مثل زوج الطهر حيدر الذي به نصر الدين القويم المقوم
ومن مثل سعد أو سعيد وطلحة إذا عد أرباب المعالي وقسموا
ومن مثل مقداد وابن عوف وعامر إذا كمل العشر الكرام وتمموا
ومن مثل عميه وسبطيه في علا به أشرقوا كالزهر حين تتمم
ومن مثل أزواج شرفن به علا جميع النساء إذ قدرهن معظم
ومن مثل باقي الصحب فالهج بمدحهم معظم علا مقدارهم فهم هم
أليس بأن الله شرف قدرهم وفي محكم التنزيل أثنى عليهم
بصحبته امتازوا وعزوا بجاهه فهم شهب تهدي وسحب تديم
وهم أوجه النادي وهم أبحر الندى وهم زهرة تندى ودر ينظم
هداهم لنهج الحق هاد به أضا مناخ ضلال أغبر اللون أقتم
وبالصبر قد أم القتال مكبرا فصلى الأعادي جمرة تتضرم
وشمر عن ساق الجلاد لكي يرى وجوه الأعادي بالحتوف تلثم
وألمع في أفق العلا برق أبيض به ينجلي ليل من البغي معتم
وثقّف للإرشاد رمحا مقوسا لمعوج غي لم يكن يتقدم
وضمر خيلا للكفاح كأنها سفائن في بحر المدامع عوم
فمن أدهم صك الصباح جبينه فمن غيظه خاض الضبا يتحمحم
ومن أبلق بالصبح والغيهب ارتدى فصار كدر بين مسك ينسم
ومن أحمر قد سود الليل ذيله وأطرافه لما تغشاه عندم
ومن أشقر قد موه التبر جسمه وأضحى له بالنور في الوجه ميسم
ومن أبيض عنّى لنهار أهابه فخوض أحشاء الظلام يدمدم
فألجم لما إن تثاوب قسورا واسرج إذ رام المطار يحوم
فأمسى كبدر مسرج بهلاله وأضحى كبرق بالثريا يلجم
جوار على بحر الهياج كأنها بروق تبارى أو نسور تحوم
تعاف حياض الماء إذ شبّت الوغى فلا ورد إلا أن يراق لها الدم
تسنمها فتيان صدق إذ سطو فما الصيد في أعلى المعاقل تهجم
أسود بهم في كل قلب ومنحر تغل المواضي والعوالي تحطم
بضرب مواضيهم وطعن رماحهم صليل الأسماع العدو مصمم
وفي باطن النقع المثار لنبلهم جراح لها من قدح زند الصبا دم
يؤمهم فرد هو الجمع نجدة وحسبك فرد بالجميع مقوم
عليم بطب الحرب إن أعضل الوغى يصرفها بالمردعات ويحسم
إذا أرعد الهندي في أفق كفه أراك سحابا بالدماء يديم
وإن طعن الشهم الكمي برمحه وجدت زهيرا بين كفيه أرقم
رمى أوجه الأعدا بترب فأدبرت وشاهت وقد صارت لحصباه ترجم
وقل عروش المشركين بشرعه وقادهم للموت من حيث أحجموا
فسل عنه أحزابا وبدرا وخيبرا وسل عنه أحدا واحد الوقائع عنهم
أبان ببدر للعصاة مصارعا فما لبثوا أن جاوزوها ودمدموا
وقال وجدت الوعد حقا فهل كما وجدناه يا أهل القليب وجدتموا
فعاديه في نار الجحيم معذب وعافيه في دار النعيم منعم
أقام صلاة الحرب قائم سيفه فصلوا صلاة الخائفين وسلموا
وأمدهم سوق الحتوف ليشتروا فباعوا نفوسنا بالعذاب تسوم
وأرخصهم لما على الفوز فاشتروا سعير هوان سعرته جهنم
وذوقهم سم الطعان بأسمر وأشهره في الحرب لا شك أرقم
رمى كل شيطان بشهب نباله ولا بدع فالشيطان بالشهب يرجم
جلا الزيغ والأهوا بأبيض سيفه وللشرك طرف في وغى البغي أدهم
وللرمح كف بالنجيع مخضب وللسيف ثغر بالدماء ملثم
وللحلق فرق بالأسنة أشيب وللنقع قرع بالعجاجة أسحم
بكى بالدما هنديه وهو ضاحك ومن عجب يبكي الدما وهو يبسم
وخط بوقع البيض في أوجه العدا حروف حتوف بالأسنة تعجم
ووارى عن الأعداء سلم فوزهم فليس لهم نحو المفاوز سلم
وفي ساحة البلوى أضاف جموعهم فعامل خفض فعله ليس يجزم
فليس لهم إلا الرزية مشرب وليس لهم إلا المنية مطعم
وأثخنهم ضربا وطعنا فأهلكوا ومن ذا الذي مما قضى الله يسلم
أتته مفاتيح الكنوز فردّها وآب بخزي وجهها المتجهم
ولم يله علياه تزخرف حسنها وهل هي إلا جيفة تتجسم
وزفّت له الدنيا عروس جلالها فقال لها ميلي فحبك يحرم
ويا طالب الدنيا بجمع حطامها ستترك ما جمعت يوم تحطم
ألم تر الناس غفل عن الردى وأن المنايا بينهم تتوسّم
ألم تر أن الواصلي حيالها لهم بين أطباق التراب تصرم
ألم تر أن البسط يعقبه العنا وأن الذي يبني المباني يهدم
ألم تر أن الدهر إن سر برهة أساء دهورا بانقلاب يدمدم
ألم تر أنا راحلون وزادنا قليل ومرعى سرحنا متوخم
كان الفتى لم يحظ فيها بطائل ولم يك في دنياه قط ينعم
كأني به والموت يسلب روحه ويلبسه ثوب الفناء ويعدم
وقام عليه أهله يندبونه فمستعبر باك وآخر يلطم
ويلحد في قبر كريه حلوله ويطوى عليه بالتراب ويختم
فعرج عن الدنيا وجنب سبيلها ويمم إلى الأخرى ففيها الميمم
وإن جاءت الدنيا عليك فجد بها ولا تبق للوراث ما لا تقدم
ونول لمن استعطاك واكنف من التجا وسلم لمن آذاك فالدهر يحكم
وكاف على المعروف واسمح لمن اسا وصل من جفا واكرم جليسك تكرم
وإن لم تخف عقبى مقال فقل به وإن خفت من عقباه فالصمت أسلم
ولا تفش سر الصديق فربما جفا ففشا السر الذي أنت تكتم
ولا تحزنن يوما على فوت فائت وكيف ينال العبد ما ليس يقسم
ولا ترج إلا الله واخضع لعزه وهل غير باري الكون يعطي وينعم
وسلم له التدبير واعلم بأنه سميع بصير عالم متكلم
يضلّ ويهدي من يشاء بأمره ويقضي علينا كيف شاء ويحكم
وجانب قرين الغي واصحب أخا التقى ولا تصحب الغوغا فتزرى وتهضم
ولا تصنع المعروف مع غير أهله فإك بالمعروف أجدر منهم
ولا تضع الأشياء في غير موضع أعدّت له إن كنت بالقسم تحكم
ويحي ويفني ثم يحي عباده لنيل مجازات تسر وتؤلم
له الملك والتدبير والخلق والجزا فإما عذاب دائم أو تنعم
تنزّه عن زوج وعن ولد وعن وليد وعن ند ينير ويظلم
وقدس عن قول المعطل كنهه وعن من يرى التشبيه أو من يجسم
ورفّع عما يرسم الفكر في الحجى وهل هو إلا غير ما يتوهم
فلا الكم يحصيه ولا الأين يدنه ولا الوقت يحويه ولا الكيف يعلم
عليم بما قد كان أو هو كائن محي فلا يخفاه سر مكتم
قدير مريد لا مرد لأمره قديم بديع الصنع ينشي ويعدم
فلو شاء لم تأوي الطيع جنانه ولو شاء لم تحو العصي جهنم
له المنع والانعام ينجي ويبتلي له النقض والإبرام يعفو وينقم
قضى ينعيم أو بجحيم لخلقه فعذب أقواما وقوم تنعم
وأنزل قرآنا مبينا محكما أبان لنا عما يحل ويحرم
وأرسل أرسالا هداة فما وَنوا بأن أسمعوا صما عن الحق قد عموا
وأرشدنا بالمصطفى بعد ضلّة ولولاه ما نال الرشاد ميمم
يشاهده قلبي ويذكره فمي فلم يخل منه لا فؤاد ولا فم
وعندي له شوق شديد مبرح ولا صبر إن الصبر عنه محرم
علمت به معنى المحبة في الحشا فلا عضو إلا للحب فيه مرسم
وأسقيت فيه الحب صرفا لذا انبرى يمازجه لحمي وعظمي والدم
وبحت بحبي فيه لا عن تكتم ومن كاني هوى المصطفى كيف يكتم
هو القصد إن غنى بمكة منشد وإلا فما ركن وحجر وزمزم
وما البيت ما لامسعى وما مرو ما الصفا وما عرفات ما منى ما المخيم
به شرفت تلك الأماكن كلها ولولاه ما كنا لهن نعظم
ودينوا به حبا ولوذوا بمدحه وصلوا عليه كل وقت وسلموا
وهيهات أن توفوا ببعض حقوق من يصلّي عليه ربنا ويسلم
وأقسم بالله العظيم جلاله وحسبي أني بالجلالة أقسم
لو أن الأراضي والسموات كلها طروس وأوراق تمد وترسم
وكل مياه الأرض حبرا وما حوت من النبت أقلام تخط وترقم
وجمع البرايا يكتبون مدى المدى جوامع ما أوتيه طه المكرم
لما أدركوا معشار عشر الذي به تخصص يس النبئ المعظم
وأنّى لهم أن يحصروا وصف من أتت بمدحته نون وفتح ومريم
ولكنني يممت باب هباته بمدح طفيلي له الفقر مئسم
وخيرت فيه المدح علما بجوده ومن يمدح الأجواد يحظى ويكرم
وما ذاك من حولي ولا هو قوتي ولكنه فضل به الله منعم
أراد فأجرى ذكر مدح حبيبه على سمع أقوام أنابوا وأسلموا
فردّ لساني آلة لمديحه وأنطقني فيه بدر ينظم
وذلك فضل الله يؤتيه مني شا ومن ذا الذي يعطي سواه وينعم
سعدت بأن الله كرم مقولي بوصف معاني من به الكون يكرم
وصرت أنادي يا خديم محمد وطوبى لمن أضحى له يتخدم
ووالله ما نولت ذاك بحيلة وما لا قضى الباري به كيف يسقم
فيا رب لا تسلب جميلا صنعته وتمم بإيجاب فأنت المتمم
ويا رب جد لي بالقبول تكرما فأنت الجواد المنعم المتكرم
ولولاه ما قلنا السموات ترتقي ولولاه ما خلنا الأراضين توسم
ولولاه ما هبت جنوب وشمال ولولاه ما لاحت شموس وأنجم
ولولاه ما كان الحيا مترسلا ولولاه ما كان الصبا يتنسم
ولولا ما هد الجناحين طائر ولولاه ما طال السماكين مرزم
ولولاه ما أظما الجوانح هائم ولولاه ما أضنى الجوارح مغرم
ولولاه ما وطى الموطا مالك ولولاه ما أبدى لنا الخير مسلم
ولولاه ما كانت حياة وصحة وموت وأسقام وعيد وموسم
ولولاه ما كان الوجود بإسره ولا زخرفت عدن وشبت جهنم
تردى لباس الباس والجود حلة مهفهفة فيها الكمال يجسم
وكوّن من نور فلا ظل إن مشى وليس عيه للذباب تجثم
أيا أمة الهادي المشفع أبشروا ولوذوا به واستعصموا وترحموا
فأنتم بطه خير امة أخرجت إلى الخلق طرا فاهنأوا وتنعموا
علوتم به قدرا وطلتم مكانة فطولوا وصولوا وافخروا وتعظموا
فكل نبي أو رسول مقرب بسيدنا يسمو ويعلو ويعظم
هنيئا لكم بشرى لكم مرحبا بكم وأهلا وسهلا بكم أنتم الناس أنتم
فيا عزكم يا فوزكم يا فلاحكم سعدتم ظفرتم بالغنائم فاعلموا
ويا رب كن للعبد وارحم خضوعه فإنّك يا حرمن بالعبد أحرم
ويا رب وفق واكشف الضر واستجب فأنت بما أرجوه يا بر أعلم
ويا رب سامح واعف واحلم تفضلا فإنك يا غفّار تعفو وتحلم
دعوتك مضطرا وجئتك خائفا وأنت مجيب مستغاث مسلم
فإن لم تجد لي يا عفو برحمة فمن ذا الذي يعفو سواك ويرحم
ويا ليت شعري إن منعت العطا فمن سواك على سؤاله يتكرم
حبيبي أجرني ليس إلاك يرتجى أنلني أقلني ليس إلاك يحلم
فلا تخزني يا رب واقبل توسلي بجاه حبيب جاهه الجاه الأعظم
ومن بعود عن قريب لمكة ليجمعني بالبيت عيد وموسم
وأسعى على وجهي لباب سلامها ويبرد نار الشوق بالقرب زمزم
وانظر ليلى في الغلائل تنجلي وأشهد خال الخد منها وألثم
وأذهب بالخيف المخوف وفي مني أقضي لباناتي وأهدي وأوسم
وفي عرفات الخير أرتاح عارفا يعرفني أين الأحبة خيموا
وأصرف أعناق المطايا معرجا إلى أرسم يا حبذا هي ارسم
وأنظر بدرا في حنين كماله ويصبح لي ما بين أهليه معلم
وأذهب بالصفراء صفر قطيعة تقطع منها القلب فهو متيم
وتعتاد قلبي في المفرح فرحة بها جيش أحزاني يذاد ويهزم
وأنشر في وادي العقيق مدامعا كحمرته في السلك حين ينظم
وأكحل أجفاني بأنوار روضة بها قد ثوى الجسم الكريم المنعم
وأدخل من باب السلام مسلا عليه وأبدا بالسلام وأختم
وألقي عصا التسيار عن غاربي وفي حماه أقضي ما بيه العمر يغنم
واصبح جارا للحبيب وحبذا جوار به للصب مغنى ومغنم
وأدعوه يا غوث الطريد ومن به على الله يوم الحشر والنشر أقدم
قصدتك محتاجا فجد لي تكرما فمن عادة العرب الكرام التكرم
ولي ذمة بالاسم والحب والثنا وأنت بها والله أوفى وأكرم
فكن لي شفيعا يوم لا يغن شافع عداك وكل من مقامك يحجم
وقابل مديحي بالقبول وجازني بفضل يد منها الندى يتعلم
فبيني وبين الحق وحشة مجرم يعض يديه إذ عراه التندم
فمثلي من يجني ومثلك من عفا ومثلي من يرجو ومثلك من ينعم
وحاشاك أن أخزى وقد جدت في الكرى بحرب به قد زال عني التوهم
وحاشاك أن أظما وفي النوم جدت لي بشربة ماء عرفها يتنسم
وحاشاك أن أقصى وللخلد في الكرى مع الصحب قد أدخلتني يا مكرم
وكم من مراء قد رآها أولوا النهى قضت لي بتخصيص كما أنت تعلم
أيا سيد السادات يا من يحبه وأمداحه أنجو وأعطى وأكرم
أيحسب دهري أنّني خاضع له وأنت ملاذي ساء ما ستوهم
وقد ضمني سامي حماك وحبذا مناخ على الإحسان والبر يرسم
فلا تقصني يا رب وارحم تذللي فإنك رحمان توالي وترحم
ولا تخز وجهي يا كريم وجازني ففضلك أزكى والمواهب أكرم
تحملت أوزارا ثقالا حمولها بأيسرها الظهر الممتن يقصم
وسودت وجهي بالذنوب وكيف لي بعذر وقد أصبحت بالذنب ألحم
وإن أك قد جئت العظائم كلها فعفوك عن تلك العظائم أعظم
فيا رب يا الله كن لي ولا تكن عليّ إذا ضاق القضاء المقتم
فحقق رجا ابن الخلوف فقلبه يسلم وحسن الظن لي فيك أسلم
ويسر لي الذكرى وسهل مذاهبي لخير به عني المكاره تحسم
ونور بنور العلم قلبي وغشني بنعماك علي بالنعيم أنعم
وخلص على خير وجد لي بتوبة تحط بها الأوزار عني وتحطم
وسلم ووف الدين عني ونجني من الكبد والأهوا فأنت المسلم
وديم على الأشياخ ديموم رحمة تخصص آبائي بها وتعمم
وكرم أصحاب يونسلي وإخوتي فأنت الكريم المستماح المكرم
وكن لجميع المسلمين وجازهم بعدن وجنبهم لظى يتضرم
وخذ بيدي أخذا كريما وحلني بخاتم إحسان به أتختم
وصل وسلم ثم بارك مواصلا على المصطفى ما عظم الله مسلم
وصل على الأملاك والرسل كلهم وآل التقى ما جانب الحل محرم

amdjed5
2013-01-16, 10:04
عليه الصلاة و السلام

hages
2013-01-20, 14:01
جزاك الله خيرا

sebihbacha
2013-01-21, 11:36
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد

taibisaad
2013-01-25, 08:55
شكرا على الموضوع