المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاعداد للمسابقات المهنية


jamel2008
2009-03-26, 20:54
أقترح هذا الركن لكي يكون صرحا جديدا يجد فيه المعلم الاجابة عن كل الأسئلة التي تعطى للمترشح في المسابقات الخاصة
بالمديرين و المفتشين اعتمادا على المناهج و التجارب الميدانية و أبحاث رجال التربية . فنقول و بالله التوفيق بسم الله نبدأ.

jamel2008
2009-03-26, 21:03
بادىء ذي بدا أقترح هذه الأسئلة لافتتاح الصرح :
1- ما هو الفرق بين البرنامج و المنهاج؟
2- ما الفرق بين التعلم والتعليم ؟
3- ما هي وضعيات التعلم ؟
4- ما الفرق بين الوضعية الادماجية و وضعية التقييم ؟
5- ما الفرق بين مؤشر الكفاءة و الهدف الاجرائي ؟
6- ما هي فترات التعلم؟

نجيب عن هذه الأسئلة سؤالا سؤالا ريثما أحضر لأسئلة أخرى باذن الله .و لا ننتقل للسؤال الثاني حتى ننتهي من الاجابة على السؤال الذي قبله ، ومن لديه اقتراحات أخرى فليتفضل مشكورا.

ابو صهيب
2009-03-26, 22:56
يا سلام ......فكرة رائعة كنت قد فكرت فيها و نرجو من الاخوة استحسانها و التفاعل معها لما فيها من فائدة للجميع

تحياتي اخي جمال يا فنان

arion
2009-03-26, 23:11
نتكل على الله ونقول بسم الله
فكرة جميلة جدا وان شاء الله نجد التواصل
واقترح عرض المواضيع السابقة للامتحانات الماضية وباذن الله كل جديد يكون هنا
بارك الله فيكم

مرواني
2009-03-26, 23:21
وأخيرا أخي جمال شارك بموضوع وأيّ موضوع جزاك الله خيرا
أسئلة جدّ ممتازة سنحاول الإجابة عنهاغدا إن شاء الله تعالى

ابو صهيب
2009-03-26, 23:24
و هو كذلك احبائي الكرام

بهدف مراجعة بعض المواضيع السابقة في مسابقة " مدير مدرسة ابتدائية" اليكم بعض الاسئلة الواردة في الاختبارات



2006-2007 و 2008


http://file14.9q9q.net/Download/7877...-----.pdf.html (http://file14.9q9q.net/Download/7877...-----.pdf.html)

و لا انسى ان اتوجه بشكري الى الاخ الحواس الذي قام برفعها لنا في منتدانا

jamel2008
2009-03-27, 05:12
أشكر الأخ أبا صهيب على تثبيته لهذا الركن الجديد ، و على الكلمات الطيبة التي جددت في الثقة على المواصلة ، و الأخ مرواني الذي أشاد بهذه المبادرة و جميع من رحب بهذا الصرح الذي نسأل الله أن يكتب له البقاء حتى يكون منبعا يستقي منه المعلم كل ما يحتاجه ليتزود الى يوم الامتحان . و سأجيب عن السؤال الأول لننطلق بعون الله.

jamel2008
2009-03-27, 05:17
البرنامج هو مجموعة المعلومات والمعارف التي يجب تلقينها للطفل خلال مدة معينة أما المنهاج فيشمل كل العمليات التكوينية التي يساهم فيها التلميذ تحت اشراف و مسؤولية المدرسة خلال مدة التعليم.

مرواني
2009-03-27, 07:27
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ـ البرنامج هوقائمة النشاطات والمهارات والكفاءات والمواقف التي سيعبّرعنها التلاميذ في شكل سلوكات في نهاية العملية التعليمية.
ـ المنهاج هو مخطّط عمل بيداغوجي أكثر شمولا من البرنامج التّعليمي، إنّه يتضمن بشكل عام إلى جانب البرامج في مختلف المواد تحديدا لغايات التّربية و تخصيصا للنّشاطات التّعليمية، ثم تعليمات دقيقة حول الكيفية التي سيتمّ بها تقويم التعليم أو التعلم وباختصار فالمنهاج يتضمن إلى جانب النتائج المنتظرة من المتعلّم تلك التي ينتظر إحداثها في المجتمع

jamel2008
2009-03-27, 08:01
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ـ البرنامج هوقائمة النشاطات والمهارات والكفاءات والمواقف التي سيعبّرعنها التلاميذ في شكل سلوكات في نهاية العملية التعليمية.
ـ المنهاج هو مخطّط عمل بيداغوجي أكثر شمولا من البرنامج التّعليمي، إنّه يتضمن بشكل عام إلى جانب البرامج في مختلف المواد تحديدا لغايات التّربية و تخصيصا للنّشاطات التّعليمية، ثم تعليمات دقيقة حول الكيفية التي سيتمّ بها تقويم التعليم أو التعلم وباختصار فالمنهاج يتضمن إلى جانب النتائج المنتظرة من المتعلّم تلك التي ينتظر إحداثها في المجتمع

لله درك يا أخي مرواني،هكذا أردت ، وكذلك ننتظر من الاخوة الأفاضل اضافات الى مفهوم البرنامج و المنهاج ،و من ثم ننتقل الى السؤال الثاني بحول الله.

أيوب 2003
2009-03-27, 09:58
أولا أشكر الأخ جمال على الإقتراح الرائع ، والحمدلله الذي جعل عدم نجاحه تجديد لدمائه وانطلاقة جيدة ، جعلتنا لا نستسلم نحن أيضا وننطلق معه في التحضير الجاد ، حتى وإن لم يكن هناك مسابقة ونجاح ،فيكفي أن تناقش هؤلا ء الرجال من أهل التعليم لتستفيد وتجدد من طاقتك .
أخي جمال فيما يخص السؤال الثاني والذي يتكلم عن التعلم والتعليم ، فإني أقترح على إخواني أن تتم دراسة موضوعي التعلم والتعليم دراسة معمقة ، حتى نستطيع أن نبني قاعدة فهم متينة ننطلق بها إلى المواضيع التربوية الأخرى ، إن نظريات التعلم هي الاساس الذي تبنى عليه المقاربات التعلمية ، ولذا فأنا أقترح على زملائي هذا الكتاب ، والذي يشرح نظريات التعلم ، وأوجه انتباههم أكثر (للإجرائية ) لسكينر ، والتي بنيت على أساسها المقاربة بالأهداف السابقة ، و ( النظرية البنائية ) لبياجي والتي بنيت على اساسها المقاربة بالكفاءات ، وإليكم الرابط وشكرا .
http://www.zshare.net/download/57747750c7c4ede7/

khaled brahim
2009-03-27, 10:45
نبدأ اولا بالسؤال الأول : ما هو الفرق بين البرنامج و المنهاج؟
المنهاج : أشمل من البرنامج من حيث أنه يتضمن أهداف عامة و طرائق شاملة وتوزيعها للوقت وتحديد المبادئ التكوين و التسيير الإداري و توزيع أوقات العمل
البرنامج : يكتفي بتحديد المحتوى و قد يلتقي مع المنهاج في مبادئ مثل : الأهداف و الوسائل و أساليب التقويم
تعريف المنهاج : إنه وثيقة بيداغوجية رسمية تصدر عن وزارة التربية فتحدد الإطار الإجباري لتعلم مادة دراسية ما ، و تشمل على جملة من العناصر هي :
1- الأهداف أو القدرات ، المهارات ، الكفاءات التي يكتسبها المتعلم
2- المحتويات التي ينبغي أن تعرض و في شروط التدرج و الإستمرارية و التكامل
3- الطريقة أو الطرائق البيداغوجية المقترحة
4- الوسائل (الكتاب المدرسي ، دليل المعلم ، اللوحات ، الرسومات .........)
5- نشاطات التعليم و التعلم
6- تدابير التقويم ( النتائج العلمية التربوية)

و للحديث بقية

jamel2008
2009-03-27, 11:19
شكرا للأخوين الكريمين خالد ابراهيم و أيوب2003 على التفاعل مع هذا الركن ، أرجو المواصلة.

arion
2009-03-27, 11:48
و هو كذلك احبائي الكرام

بهدف مراجعة بعض المواضيع السابقة في مسابقة " مدير مدرسة ابتدائية" اليكم بعض الاسئلة الواردة في الاختبارات



2006-2007 و 2008


http://file14.9q9q.net/download/7877...-----.pdf.html (http://file14.9q9q.net/download/7877...-----.pdf.html)

و لا انسى ان اتوجه بشكري الى الاخ الحواس الذي قام برفعها لنا في منتدانا
اخي ابو صهيب
الرابط لا يعمل عندي ارجو ان تعيد رفعه في رابط اخر
وجزاك الله كل خير

أيوب 2003
2009-03-27, 13:10
فعلا رابط الأخ أبو صهيب لا يعمل وإليكم بعض الأسئلة و مواضيع الإختبارات والتي جمعتها من موقع المعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية وتحسين مستواهم.

http://www.zshare.net/download/57755421f2a81563/

jamel2008
2009-03-27, 21:47
ننتقل للاجابة عن السؤال الثاني في انتظار اثراءه من طرف الاخوة الأفاضل كما أثروا السؤال المتعلق بالفرق بين البرنامج والمنهاج
و السؤال هو كالآتي : ما الفرق بين التعليم و التعلم ؟

jamel2008
2009-03-27, 21:52
التعلم :تغيير و تعديل في السلوك ثابت نسبيا و ناتج عن التدريب و يعرف عن طريق الفرق بين حالة الابتداء و حالة الانتهاء فاذا زاد الفرق في الأداء ضمن لنا حصول التعلم.
التعليم :هو العملية المنظمة التي يمارسها المعلم بهدف نقل ما بذهنه من معلومات و معارف الى المتعلمين الذين هم بحاجة الى تلك المعارف.

الحسين الجزائري
2009-03-27, 22:00
أولا ....
وفق الله جميع من تأجل نجاحهم هذا العام ...
و كل من كتب لهم النجاح في مهامهم االجديدة

ثانيا ....
بارك الله فيك .... الكل في حاجة الى مثل هذا .....

ابو صهيب
2009-03-27, 23:02
وثائق ملف مسابقة الادارة (http://www.sendspace.com/file/fit43f)

احمد2
2009-03-28, 09:08
التعلم :هو تغيير في البنية المعرفية للمتعلم بتراكم المعلومات والخبرات

التعلبم: تشاط يهدف الى تحقيق التعلم ويمارس بطريقة يتم فيها احترام النمو العقلي

احمد2
2009-03-28, 09:18
وثائق ملف مسابقة الادارة (http://www.sendspace.com/file/fit43f)


1ـنسخة من قرار التعيين
2 ـ نسخة من قرار الترسيم (التثبيت)
3 ـ نسخة من اخر ترقية
4ـ نسخة من اخر تقرير التفتيش
5ـ المؤهلات العلمية
6ـ مجمل العطل والغيابات للسنة المنسرمة

arion
2009-03-28, 13:16
اخوتي الكرام
هل بدا التسجيل لهذه المسابقات وماهو اخر اجل
بارك الله فيكم

jamel2008
2009-03-28, 14:11
دائما في انتظار الاجابة عن السؤال : ما الفرق بين التعليم و التعلم ؟ شكرا الأخ أحمد .

احمد2
2009-03-28, 18:18
اخوتي الكرام
هل بدا التسجيل لهذه المسابقات وماهو اخر اجل
بارك الله فيكم
التسجيل على قوائم التاهيل بدا وانتهى في 25/03/2009

مرواني
2009-03-28, 22:18
التّعلّم : تغيير وتعديل في السلوك ثابت نسبياً وناتج عن التدريب . حيث يتعرض المتعلم في التعلم إلى معلومات أو مهارات ومن ثم يتغير سلوكه أو يتعدل بتأثير ما تعرض له ، وهو ثابت نسبياً بشكل عام .فغالباً ما يكون هناك مجموعة من المعارف والمهارات تقدم للمتعلم ، فيكون التعلم عن طريق بذلك المتعلم جهداً يحاول من خلاله تعلم تلك المعارف أو المهارات ومن ثم اكتسابها ، وللتحقق من معرفته لها عن طريق معرفة الفرق بين حالة الابتداء في الموقف وحالة الانتهاء منه ، فإذا زاد هذا الفرق في الأداء ضمن لنا ذلك حصول التعلم .

التّعليم: العملية المنظمة التي يمارسها المعلم بهدف نقل ما في ذهنه من معلومات ومعارف إلى المتعلمين الذين هم بحاجة إلى تلك المعارف. وفي التعليم نجد أن المعلّم يرى أن في ذهنه مجموعة من المعارف والمعلومات ويرغب في إيصالها للمتعلّمين لأنّه يرى أنهم بحاجة إليها فيمارس إيصالها لهم مباشرة من قبله شخصياً وفق عملية منظّمة ناتج تلك الممارسة هي التعليم ، ويتحكم في درجة تحقّق حصول الطلاب على تلك المعارف والمعلومات المعلم وما يمتلكه من خبرات في هذا المجال .

لعبيدي عبد الوهاب
2009-03-30, 01:14
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اطلب من الاخوة الاعزاء بافادتنا ببعض مواضيع الثقافة العامة وشكرا

jamel2008
2009-03-30, 05:58
اليك مواضيع الثقافة العامة أخي لعبيدي


http://www.zshare.net/download/57907616703dae39/

http://www.zshare.net/download/57907615607676a1/

http://www.zshare.net/download/579076119e15cd24/

http://www.zshare.net/download/579076109e15cd24/

http://www.zshare.net/download/579076090693094a/

http://www.zshare.net/download/57907509734fd129/

http://www.zshare.net/download/57907503903c7f86/

http://www.zshare.net/download/579075008722c92b/

http://www.zshare.net/download/57907503903c7f86/

http://www.zshare.net/download/579075008722c92b/

http://www.zshare.net/download/57907486c3b8c539/

http://www.zshare.net/download/5790748394617b1b/

أيوب 2003
2009-03-30, 11:45
ربي يجازيك أخي جمال ، وجعل ماتبذله في ميزان حساناتك .

arion
2009-03-30, 13:04
بارك الله فيك اخي جمال وجعلها الله في ميزان حسناتك
الف تحية لك

nacir 12
2009-03-30, 20:09
يعطيك الصحة ياجمال
vive eee
vive tandja

أحمد S
2009-03-31, 09:30
الفرق بين المنهج القديم والحديث
بسم الله الرحمن الرحيم
المقارنة بين المنهج القديم والحديث

في حقيقة الأمر توجد هناك فروق كبيرة جدا بين المنهجين القديم والحديث ، ولعل اهم هذه الفروق تتواجد في المجالات التي سوف اذكرها والتي هي :
1- طبيعة المنهاج :
في المنهج القديم :كان المقرر الدراسي مرادف للمنهاج ، ثابت لا يقبل التعديل ، ويركز على الكم الذي يتعلمه التلميذ وليس على الكيف ، ويركز على الجانب المعرفي في إطار ضيق ، ويهتم بالنمو العقلي للطلبة ، ويكيف المتعلم للمنهاج ،،،،
بينما المنهج الحديث: فالمقرر الدراسي جزء من المنهاج ، وهو مرن يقبل التعديل ، ويركز على الكيف الذي يتعلمه التلميذ ،ويهتم بالنمو الشامل للطالب ، ويكيف المنهاج للمتعلم .

2 -تخطيط المنهاج :
ففي المنهج القديم : نجد انه يتم إعداده من قبل المتخصصون في المادة الدراسية ، كما انه يركز على اختبار المادة الدراسية ، ومحور المنهاج المادة الدراسية ،،،،
بينما في المنهج الحديث : فيشارك في إعداده جميع الأطراف المؤثرة والمتأثرة به ،
ويشمل جميع عناصر المنهاج ، ومحور المنهاج المتعلم ،،،،،
3- طبيعة المادة الدراسية :
في المنهج القديم : فهي غاية في ذاتها ، ولا يجوز إدخال أي تعديل عليها ، ويبنى المقرر الدراسي على التنظيم المنطقي للمادة ، والمواد الدراسية فيها منفصلة ، ومصدرها الكتاب المقرر ،،،
بينما المنهج الحديث : فهي وسيلة تساعد على نمو الطالب نموا كاملا ، وتعدل حسب ظروف الطلبة واحتياجاتهم ،وتبنى في ضوء سيكولوجية الطلبة، وذات مصادر متعددة ،
4- طريقة التدريس :

في المنهج القديم : تقوم على التعليم والتلقين المباشر ، كما أنها لا تهتم بالنشاطات ، وتسير على نمط واحد ، وتغفل عن استخدام الوسائل التعليمية ،،،
بينما المنهج الحديث : فيقوم على توفير الظروف والامكانات الملائمة للتعلم ، وتهتم بالنشاطات بأنواعها ، ولها انماط متعددة ، وتستخدم الوسائل التعليمية المتنوعة
5-طبيعة التلميذ:
المنهج القديم : كان التلميذ سلبي وغير مشارك ، ويحكم عليه بمدى نجاحه في امتحانات المواد الدراسية،،،،
بينما في المنهج الحديث : فالتلميذ ايجابي مشارك ، ويحكم عليه بمدى تقدمه نحو الأهداف المنشودة
أساليب التقويم / و تشمل الاختبارات الشفهية و التحريرية و العملية
المنهج التربوي نظام مكون من أربعة عناصر ( الأهداف – المحتوى – الفعاليات – التقويم

أحمد S
2009-03-31, 09:39
المنهج

كلمة إغريقية الأصل تعني الطريقة التي ينهجها الفرد حتى يصل الى

هدف معين .




الممفهوم التقليدي للمنهج


يعني المنهج المدرسي في مفهومه القديم او التقليدي مجموع المعلومات والحقائق والمفاهيم والأفكار التي يدرسها التلاميذ في صورة مواد دراسية. اصطلح على تسميتها بالمفردات الدراسية.


العوامل التي أدت إلى تطوير مفهوم المنهج

1. التغيير الثقافي الناشيء عن التطور العلمي والتكنولوجي.
2. التغيير الذي طرأ على أهداف التربية وعلى النظرة الى وظيفة المدرسة بسبب التغييرات التي طرأت على احتياجات المجتمع في العصر الحديث.
3. نتائج البحوث التي تناولت الجوانب المتعددة للمنهج التقليدي والتي أظهرت قصوراَ جوهرياَ فيه وفي مفهومه.
4. الدراسات الشاملة التي جرت في ميدان التربية وعلم النفس ، والتي غيّرت الكثير مما كان سائدا عن طبيعة المتعلم وسيكولوجيته.
5. طبيعة المنهج التربوي نفسه ، فهو يتأثر بالتلميذ والبيئة والمجتمع والثقافة والنظريات التربوية.

6. إعتقد المعلمون بأن عملهم يقتصر على توصيل المعلومات التي تشتمل المقررات الدراسية. وقد ترتب على ذلك آثار سيئة لعل من أبرزها ما يلي:
ý إعتماد طريقة التدريس على الآلية ( عمل المعلم هو التلقين).
ý فصل المقررات الدراسية وعدم ترابطها مع بعضها .
ý إهمال التوجه التربوي للطلاب .
ý إجبار جميع التلاميذ للوصول إلى مستوى تحصيلي واحد (متساوون في القدرات).
ý عدم تشجيع التلاميذ على البحث والإطلاع والمبادرة وتقديم الإقتراحات.



7. إزدحم المنهج بمجموعة ضخمة من المواد المنفصلة التي لا رابط بينها إستنادا إلى الرأيين التاليين:

ý المعرفة هي الخير الأسمى.

ýالحاجة الى دراسة مادة دراسية لتقوية التلاميذ.






النقد الموجه لمفهوم المنهج التقليدي
1. ركزت المادة الدراسية إهتمامها على الناحية العقلية وأغفلت نواحي النمو الأخرى.

2. أكد المنهج المدرسي على المنفعة الذاتية للمعارف والمعلومات
والزم التلميذ بضرورة تعلمها وحفظها .

3. إقتصرت عملية إختيار محتوى المادة الدراسية على مجموعة من المختصين في المواد الدراسية .

4. إنصب الإهتمام على إتقان المادة الدراسية وأصبح تحقيق هذا الإتقان غاية في ذاته بغض النظر عن جدواه في حياة التلاميذ مما أدى إلى:


ýإستبعاد كل نشاط يمكن ان يتم خارج غرف الدراسة، ويمكن أن يسهم في تنمية مهارات التلميذ الحركية ويزيد من ثقته بنفسه. وكذلك إستبعاد تنمية الإتجاهات النفسية السليمة وإكتساب طرق التفكير العلمية (الأهمية الكبرى لكمية المادة المحفوظة).


ý إعتبار النجاح في الإمتحان وظيفة من أهم وظائف المادة الدراسية.








المفهوم الحديث للمنهج التربوي

تعريفات

1. المنهج التربوي هو جميع الخبرات( النشاطات أو الممارسات)
المخططة التي توفرها المدرسة لمساعدة التلاميذ على تحقيق النتاجات (العوائد) التعلمية المنشودة إلى أفضل ما تستطيعه قدراتهم.

2. هو كل دراسة أو نشاط أو خبرة يكتسبها أو يقوم بها التلمسذ تحت إشراف المدرسة وتوجيهها سواء أكان ذلك داخل الفصل أو خارجه.

3. هو جميع أنواع النشاط التي يقوم التلاميذ بها، أو جميع الخبرات التي يمرون فيها تحت إشراف المدرسة وبتوجيه منها سواء أكان ذلك داخل أبنية المدرسة أم في خارجها.

4. هو مجموعة الخبرت التربوية التي تهيؤها المدرسة ويقوم بها التلاميذ تحت إشرافها بقصد مساعدتهم على النمو الشامل وعلى تعديل في سلوكهم.


5. هو مجموع الخبرات التربوية الأجتماعية والثقافية والرياضية والفنية والعلمية ... الخ التي تخططها المدرسة وتهيؤها لتلاميذها ليقوموا بتعلمها داخل المدرسة أو خارجها بهدف إكسابهم انماطا من السلوك.

المباديء المتضمنة في المفهوم الحديث للمنهج التربوي.


من المباديء التي يمكن إستخلاصها من التعريفات السابقة للمنهج التربوي بمفهومه الحديث ما يلي:


1. أن المنهج ليس مجرد مقررات دراسية –(نشاطات-خبرات).

2. توفير الشروط الملائمة للتعليم الجيد.
3. الأخذ بعين الإعتبار الفروق الفردية للطلاب، توقعاتهم ، قدراتهم .
4. مدى إستخدام الطلاب للمعلومات والإستفادة منها.
5. إن المنهج ينبغي أن يكون متكيفا مع حاضر التلاميذ ومستقبلهم.




أبرز ميزات المنهج التربوي بمفهومه الحديث
1. ُيعد بطريقة تعاونية ، ويراعي عند تخطيطه وتصميمه ما يلي:
ý واقع المجتمع ، فلسفته وطبيعة المتعلم وخصائص نموه.
ý يعكس التفاعل بين التلميذ والمعلم والبيئة المحلية وثقافة المجتمع.
ý يتضمن جميع ألوان النشاطات التي يقوم بها التلاميذ.
ý يتوافق مع الإمكانيات المادية والبشرية القائمة.
ý يؤكد أهمية العمل الجماعي.
ý يحقق التناسق والتكامل بين عناصر المنهج.



2. يساعد التلاميذ على تقبل التغيرات التي تحدث في المجتمع وعلى تكييف أنفسهم مع متطلباتها.

3. ينوع المعلم في طرق التدريس ويختار أكثرها ملائمة لطبيعة المتعلمين وما بينهم من فروق فردية. (إقبال وحماس أكثر).

4. إستعمال وسائل وأدوات مساعدة متنوعة ومحسوسة.

5. تعتبر المادة الدراسية كوسيلة لتعديل سلوك المتعلم.



6. يقوم دور المعلم على تنظيم تعلم التلاميذ وليس على التلقين.
المهام التعلمية المنتظرة من التلاميذ
تكوين مفاهيم .
حل مشاكل.
تنمية مواقف وإتجاهات مرغوبة.
إكتساب مهارات.
7. يهتم المنهج التربوي بتنسيق العلاقة بين المدرسة والأسرة.
8 . تهتم المدرس بالتعاون مع المؤسسات الإجتماعية
والجماهيرية ذات العلاقة بالمتعلمين.
9. إعطاء الفرصة للطلاب بإختيار الخبرات والأتشطة التعليمية
والثقة بقدرة الطلاب على المشاركةفي ذلك الإختيار.
10. يهتم النهج التربوي بتنمية شخصية التلميذ لمواجهة
التحديات التي تواجهه .

مقارنة بين المنهج القديم والمنهج الحديث في المجالات التالية:



المجال
المنهج القديم
المنهج الحديث
طبيعة النهج
(1)
ý المقرر الدراسي مرادف للمنهج.
ý ثابت لا يقبل التعديل .
ý يركز على الكم الذي يتعلمه التلاميذ.
ý يركز على الجانب المعرفي في اطار ضيق.
ý يهتم بالنمو العقلي للتلاميذ
ý يكيف المتعلم للمنهج.
المقرر الدراسي جزءا من المنهج .
مرن يقبل التعديل.
يركز على الكيف

يهتم بطريقة تفكير التلاميذ والمهارت التي تواكب التطوير.

يهتم بجميع أبعاد نمو التلاميذ

يكيف المنهج للمتعلم







المجال
المنهج القديم
المنهج الحديث
تخطيط النهج
(2)









المادة الدراسية
(3)
ý يعده المختصون في المادة الدراسية.
ý يركز التخطيط على إختيار المادة الدراسية.
ý محور المنهج المادة الدراسية .
ý غاية في ذاتها
ý لا يجوز إدخال أي تعديل عليها.
ý يبنى المقرر الدراسي على التنظيم المنطقي للمادة.
ý المواد الدراسية منفصلة.
ý مصدرها الكتاب المقرر.
يشارك في إعداده جميع عناصر المنهج.
يشمل التخطيط جميع عناصر المنهج.

محور المنهج المتعلم.

وسيلة تساعد على نمو التلاميذ وحاجاتهم .

يبنى المقر ر الدراسي في ضوء سيكولوجية التلاميذ
.
المواد الدراسية متكاملة ومترابطة
مصادرها متعددة.



المجال
المنهج القديم
المنهج الحديث
طريقة التدريس
(4)




التلميذ
(5)


المعلم
(6)










علاقة المدرسة بالأسرة والبيئة
(7)
ý تقوم على التعليم والتلقين المباشر.
ý لا تهتم بالنشاطات.
ý تسير على نمط واحد.
ý تغفل إستخدام الوسائل التعليمية.
ý سلبي غير مشارك
ý يحكم عليه بمدى نجاحه في إمتحان المواد الدراسية..
ý علاقته تسلطية مع التلاميذ.
ý يحكم عليه بمدى نجاح طلابه في الإمتحانات .
ý لا يراعي الفروق الفردية بين التلاميذ
ý . يشجع على تنافس التلاميذ في حفظ المادة

ý دور المعلم ثابث .

ý يهدد بالعقاب ويوقعه.
ý لا يولي إهتماماً بعلاقة المدرسة بالأسرة أو البيئة.
تقوم على توفير الشروط والظروف الملائمة للتعلم.
تهتم بالنشاطات بأنواعها.
لها أنماط متعددة.
تستخدم وسائل تعليمية متنوعة.
ايجابي مشارك.
يحطم عليه بمدى تقدمه نحو الأهداف المنشودة.


علاقته تقوم على الإنفتاح والثقة والإحترام .
يحكم عليه في ضوء مساعدته للتلاميذ على النمو المتكامل.
يراعي الفروق الفردية بينهم.
يشجع التلاميذ على التعاون في إختيارالأنشطة وطرق ممارستها.
دور المعلم متغير ومغيّر.

يوجه ويرشد.
يولي إهتماما كبيراً بعلاقة المدرسة بالأسرة والبيئة.

مرواني
2009-03-31, 14:27
جزاك الله خيرا أخي أحمد s على هذه المعلومات القيّمة
لكن عند نقل أو نسخ موضوع ما عليك بتنظيمه وترتيبه
ومشكور مرة أخرى

يسرى2003
2009-03-31, 23:13
أول شيء يبدأ فيه التفكير لاجتياز المسابقات المهنية : البحث عن معرفة ثقيلة قريبة للوزير .
ثانيا: جمع ما أمكن من الأموال لإعطائها لمن يستحقها في مهرجنات المسابقات المهنية.
ثالثا: إتقان جميع طرق الغش في الامتحانات القديمة والحديثة.

أتمنى من الزملاء أن يزويدونا ببعض الطرق لاجتياز المسابقات المهنية.

رشيد الفاروق
2009-03-31, 23:23
السلام عليكم

لا يسرى......توكلي على الله تنالين النجاح

ليس كل ما تسمعينه صحيح

اقسم لك بالله انني اجتزت الامتحان لاول مرة و نجحت بدون غش و بدون رشوة و بدون معارف فقط باعانة الله لي

لا تياسي من البداية اذا تمنيت الترقية فابدئي من الان ولا تياسي

اعانكم الله جميعا

رشيد الفاروق
2009-03-31, 23:24
اذا ارسلت ملف المشاركة سامنحك باحسن الطرق للنجاح

ربوح عبد الحميد
2009-04-01, 08:29
الله المستعان
الشكر الجزيل

nacir 12
2009-04-01, 23:04
http://upload.9q9q.net/file/RUQ1ZzBbac7/%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AA.ppt.htm l

jamel2008
2009-04-01, 23:26
شكرا الأخ نصير على تعاونك معنا بهذه المشاركة المميزة ، للعلم الأخ نصير صديق و زميل بالمهنة ، و رفيقي في الطريق عندما أعود من العمل مساء فهو باختصار أكثر من أخ لي.

nacir 12
2009-04-02, 09:14
بارك الله فيك ياجمال حقا انك رائع

ahmedsami
2009-04-02, 11:29
اردت ان افيد زملائي في الموضوع والاجر على الله
حول مقاربة المنهاج الدراسي في مجال التربية والتعليم
(من البيداغوجية والديداكتيك إلى المنهاج الدراسي)

مقدمة:

منذ ظهور علوم التربية، والبحث متواصل من أجل عقلنة وترشيد العملية التعليمية التعلمية. ولقد استفادت هذه الأخيرة بالفعل، في كثير من جوانبها، مما وصلت إليه الدراسات والأبحاث في عدد من فروع علوم التربية، خاصة ما يتصل منها بشكل مباشر بالفعل التعليمي وبشروط إنجازه. وهكذا تم استثمار معطيات فلسفة التربية في تحديد هدفية التربية وقيمتها وإمكاناتها وحدودها. كما تم استثمار معطيات سيكولوجية التربية في تحديد أساليب التعامل مع المتعلم. وتم كذلك استثمار معطيات سيكوسوسيولوجية التربية في رصد الظواهر السيكوسوسيولوجية السائدة داخل الفصل، ووعي مستوى العلاقات بين المتعلمين والمدرس، وضبط عوامل تحسين مناخ الفصل ليكون أرضية تعلم ملائمة حقا. وتم أيضا استثمار معطيات سوسيولوجية التربية في إدراك ووعي البعد الاجتماعي الذي يتحكم في العملية التعليمية التعلمية ومختلف التأثيرات التي يحدثها فيها.

كل هذه الاستثمارات وغيرها، انعكست على العمل التعليمي داخل الفصل، فصار لزاما على الدارسين والممارسين لعملية التعليم، أن يتمثلوا عددا من المفاهيم والتصورات التي تستند إليها الممارسة التعليمية على ضوء الديداكتيك.

فما هو هذا الديداكتيك؟ وكيف تم الانتقال من البيداغوجية إلى الديداكتيك؟ وأي معنى للمنهاج الدراسي، من خلال أسسه ومكوناته، على ضوء الخطاب الديداكتيكي؟

I - من البيداغوجية إلى الديداكتيك:

للمساهمة في تصحيح القاموس البيداغوجي المتداول من أجل تجنب الانسياق وراء ما أسماه بياجي بالتضخم السيمانتيكي Inflation sémantique، وجب الوقوف قليلا عند مفهومين أساسيين هما: البيداغوجية والديداكتيك العام، لنتناول بعد ذلك، كيفية الانتقال من الأول إلى الثاني.

1. مفهوم البيداغوجية La pédagogie:

تتكون كلمة " بيداغوجيا " في الأصل اليوناني، من حيث الاشتقاق اللغوي، من شقين، هما: Péda وتعني الطفل، وAgôgé وتعني القيادة والسياقة، وكذا التوجيه. وبناء على هذا، كان البيداغوجي Le pédagogue هو الشخص المكلف بمراقبة الأطفال ومرافقتهم في خروجهم للتكوين أو النزهة، والأخذ بيدهم ومصاحبتهم. وقد كان العبيد يقومون بهذه المهمة في العهد اليوناني القديم.

فقد أخذت كلمة "بيداغوجيا" بمعان عدة، من حيث الاصطلاح، حيث اعتبرها إميل دوركهايم E. Durkheim: نظرية تطبيقية للتربية، تستعير مفاهيمها من علم النفس وعلم الاجتماع. واعتبرها أنطوان ماكرينكو A. Makarenko(العالم التربوي السوفياتي): العلم الأكثر جدلية، يرمي إلى هدف عملي. وذهب روني أوبير R. Hubert، إلى أنها ليست علما ولا تقنية ولا فلسفة ولا فنا، بل هي هذا كله، منظم وفق تمفصلات منطقية.

والملاحظ أن هذه التعاريف، وكثير غيرها، تقيم دليلا قويا على تعقد " البيداغوجيا " وصعوبة ضبط مفهومها، مما يدفع دائما إلى الاعتقاد أن تلك التعاريف وغيرها، ليست في واقع الأمر سوى وجهات نظر في تحديد مفهوم " البيداغوجيا ".

لذا، من الصعب تعريف " البيداغوجيا " تعريفا جامعا ومانعا، بسبب تعدد واختلاف دلالاتها الاصطلاحية من جهة، وبسبب تشابكها وتداخلها مع مفاهيم وحقول معرفية أخرى مجاورة لها من جهة أخرى. ولعل هذا ما يبرر سعي كل من غاستون ميالاري G. Mialaret وروبير لافون R. Lafon، إلى استعمال قاموس لغوي، يحاول أن يغطي ميادين متعددة متداخلة فيما بينها تداخلا شديدا. وهذا ليس بغريب، ما دامت علوم التربية لا تزال قائمتها مفتوحة لاستقبال علوم أخرى. ولكن الفعل والممارسة لا يستطيعان انتظار استكمال القواميس واستقراء المعاجم. ولهذا الاعتبار، نأخذ بوجهة نظر التي تميز في لفظ " بيداغوجيا " بين استعمالين، يتكاملان فيما بينهما بشكل كبير، وهما:

* إنها حقل معرفي، قوامه التفكير الفلسفي والسيكولوجي، في غايات وتوجهات الأفعال والأنشطة المطلوب ممارستها في وضعية التربية والتعليم، على الطفل و الراشد.

* إنها نشاط عملي، يتكون من مجموع الممارسات والأفعال التي ينجزها كل من المدرس والمتعلمين داخل الفصل.

هذان الاستعمالان مفيدان في التمييز بين ما هو نظري في البيداغوجيا، وما هو ممارسة وتطبيق داخل حقلها.

2. مفهوم الديداكتيك La didactique:

تنحدر كلمة ديداكتيك، من حيث الاشتقاق اللغوي، من أصل يوناني didactikos أو didaskein، وتعني حسب قاموس روبير الصغير Le Petit Robert، " درٌّس أو علٌّم " enseigner. ويقصد بها اصطلاحا، كل ما يهدف إلى التثقيف، وإلى ما له علاقة بالتعليم. ولقد عرف محمد الدريج، الديداكتيك في كتابه " تحليل العملية التعليمية "، كما يلي: " هي الدراسة العلمية لطرق التدريس وتقنياته، ولأشكال تنظيم مواقف التعليم التي يخضع لها المتعلم، قصد بلوغ الأهداف المنشودة، سواء على المستوى العقلي المعرفي أو الانفعالي الوجداني أو الحس حركي المهاري. كما تتضمن البحث في المسائل التي يطرحها تعليم مختلف المواد. ومن هنا تأتي تسمية " تربية خاصة " أي خاصة بتعليم المواد الدراسية (الديداكتيك الخاص أو ديداكتيك المواد) أو " منهجية التدريس "(المطبقة في مراكز تكوين المعلمين والمعلمات)، في مقابل التربية العامة (الديداكتيك العام)، التي تهتم بمختلف القضايا التربوية، بل وبالنظام التربوي برمته مهما كانت المادة الملقنة ".

ورغم ما يكتنف تعريف الديداكتيك من صعوبات فإن معظم الدارسين المهتمين بهذا الحقل، لجئوا إلى التمييز في الديداكتيك، بين نوعين أساسيين يتكاملان فيما بينهما بشكل كبير، وهما:

- الديداكتيك العام: يهتم بكل ما هو مشترك وعام في تدريس جميع المواد، أي القواعد والأسس العامة التي يتعين مراعاتها من غير أخذ خصوصيات هذه المادة أو تلك بعين الاعتبار.

- الديداكتيك الخاص أو ديداكتيك المواد: يهتم بما يخص تدريس مادة من مواد التكوين أو الدراسة، من حيث الطرائق والوسائل والأساليب الخاصة بها.

لكن هناك تداخل وتمازج بين الاختصاصين، بل لابد من تضافر جهود كل الاختصاصات في علوم التربية بدون استثناء. إن التأمل في أي مادة دراسية، تجرنا إلى اعتبارات نظرية شديدة التنوع: علمية، سيكولوجية، سيكوسوسيولوجية، سوسيولوجية، فلسفية وغيرها. كما تفرض علينا في الوقت ذاته، العناية ببعض الجزئيات والتقنيات الخاصة، وبعض العمليات والوسائل التي يجب التفكير فيها أولا عند تحضير الدروس، ثم عند ممارستها بعد ذلك. فلا بد من تجاوز الانفصال والقطيعة بين النظريات العامة والأساليب العملية التطبيقية. فعلينا كمدرسين، ألا نحاول الوصول إلى أفضل الطرق العملية فحسب، بل نحاول أن نتبين بوضوح، ما بين النتائج التي نتوصل إليها عند ممارسة الفصل الدراسي، وبين النظريات العامة من علاقة جدلية.

3. الانتقال من البيداغوجيا إلى الديداكتيك:

يقودنا تحديد المفاهيم إلى تفسير الانتقال من البيداغوجيا الى الديداكتيك، حيث يقول فرانسوا تيستو F.Testu، في كتابه: من السيكولوجيا إلى البيداغوجيا: " إن الوضعية البيداغوجية، تتميز في الواقع بخصوصية وغنى، لدرجة أنه ينبغي، حسب بياجي J.Piaget، معالجتها لذاتها بأكثر تجريبية ممكنة، مستعملين ميتودولوجية السيكولوجيا. وبتعبير آخر، فإن البيداغوجية التجريبية وحدها قادرة على أن تؤسس الديداكتيك".

ويتضح من هذا القول، أن البيداغوجية التجريبية هي التي كانت وراء ظهور الديداكتيك. وبناء عليه، يمكن إعادة التصور العام لحركية العلم البيداغوجي، والقول بأن الانتقال كان في البداية أصلا، من الفلسفة إلى السيكولوجيا، ومن السيكولوجيا إلى البيداغوجيا، ثم من البيداغوجيا إلى الديداكتيك. يبقى هنا أن نتساءل. هل بإمكان تجاوز الديداكتيكي للبيداغوجي؟ وبالتالي، هل الديداكتيك يلغي البيداغوجيا ويقيم معها القطيعة؟ أم أنه يبقى على الدوام بحاجة إليها ويشتغل لفائدتها؟ إن هذه التساؤلات هي التي تجعلنا نعتقد أن في الإمكان تصور الحركة في الاتجاه المعاكس، أي من الديداكتيك إلى البيداغوجيا، انطلاقا من جدلية قائمة بينهما لا تلغيها انشغالات واختصاصات كل منهما.

II - الديداكتيك والمنهاج الدراسي:

مع تركيز الاهتمام بالمصطلح التربوي، وسعي الدارسين نحو تحديده بشكل دقيق، وتحديد ما بين كثير من المفاهيم البيداغوجية المستعملة من صلة أو تداخل، ظهر الانشغال بمحاولة إبراز العلاقة بين مفهوم الديداكتيك ومفهوم المنهاج، وارتباط كل منهما بالآخر. ونتيجة لذلك، صرنا نجد في الإنتاجات التربوية المعاصرة، إشارات إلى تلازم المفهومين، لحد اعتبر معه المنهاج الدراسي أحيانا مجالا يغطي الاهتمامات المشكِّلة لموضوع الديداكتيك. وانطلاقا من هذه العلاقة، نتساءل عن معنى مفهوم المنهاج الدراسي، وعن أسسه ومكوناته.

1. مفهوم المنهاج الدراسي Curriculum:

تعود لفظة منهاج إلى أصل إغريقي، وتعني سباق الخيل أو النهج أو الطريقة التي يسلكها الفرد. وقد وظف اليونان المنهاج في التربية، وكان مرتبطا بالفنون السبعة: النحو، البلاغة، المنطق، الحساب، الهندسة، الفلك والموسيقى. وقد عرِّف المنهاج من زوايا مختلفة، وسنقتصر على تعريف طارق محمد، الوارد في معجم علوم التربية، مع تصرف طفيف: " يعبر المصطلح منهاج في استعماله الفرنسي، عن النوايا أو عن الإجراءات المحددة سلفا، لأجل تهييء أعمال بيداغوجية مستقبلية. فهو إذن خطة عمل، تتضمن الغايات والمرامي والأهداف المقصودة، والمضامين والأنشطة التعليمية، وكذا الأدوات الديداكتيكية، من طرائق التعليم وأساليب التقويم. وعلى عكس الأدبيات التربوية الفرنسية، تميل الأدبيات الإنجليزية إلى تعريف مفهوم المنهاج، كفعل وواقع، يمارس من طرف المدرس وتلامذته في القسم ".

ونظرا لتداخل بعض المصطلحات القريبة من مفهوم المنهاج، نقف عند بعضها لمحاولة إبراز ما يمكن تسجيله من فرق بينها وبينه.

- مصطلح المنهج La méthode: هو مجموع المراحل أو الخطوات التي يتبعها الباحث في دراسة موضوع ما أو ظاهرة كيف ما كان حقل انتمائها. وفي هذا الإطار، تتعدد المناهج بحسب موضوع الظاهرة المدروسة، فنجد مثلا المنهج الوصفي، والمنهج التاريخي، والمنهج التجريبي...إلخ.

- مصطلح منهجية التدريس Méthodologie d'enseignement: هي عبارة عن إجراءات تنظيمية دقيقة لمحتوى المادة أو الخبرة المراد تبليغهما للمتعلمين خلال الدرس. وتتبع في مثل هذا التنظيم أسس، ترتبط من جهة، بطبيعة المادة التعليمية وخصوصيتها، ومن جهة أخرى، بالتصور العام الذي تنجز في إطاره عملية التدريس(ديداكتيكية المواد أو الديداكتيك الخاص).

- مصطلح البرنامج (المقرر) Le programme: يرتبط البرنامج بالمحتوى المراد تبليغه للمتعلمين، وهو أحد مكونات المنهاج الدراسي. يتكون عادة من موضوعات مادة تعليمية معينة التي يتعين تدريسها خلال فترة زمنية، تحدد في الغالب في سنة دراسية بكاملها.

2. أسس المنهاج الدراسي:

يعتبر المنهاج الدراسي جزء لا يتجزأ من المشروع التربوي العام الذي تظل فلسفة التربية توجهه بشكل دائم، داخل المجتمع، إلى جانب المساهمات الفعالة لباقي علوم التربية، لأجرأة هذا المشروع. ومن ثمة، فإن هناك أسسا محددة، تؤطر المنهاج، فيستنبط منها تصوراته ومكوناته. تتلخص هذه الأسس في الجدول التالي:

- أسس فلسفية: هي مجموعة من القناعات والتصورات العامة التي تسير وفقها العملية التعليمية، وكذا المواقف المحددة من المتعلمين، ومما ينبغي أن يتعلمون أكثر من غيره. ورغم اختلاف وتباين توجهات نماذج من الفلسفات، فهي تلتقي كلها في توجيه المنهاج الدراسي نحو تحديد الغايات والأطر العامة التي يجب أن ينطلق منها كل مكون من مكوناتها.

- أسس اجتماعية اقتصادية: هي مجموعة من الخصائص الحضارية والمقومات الاقتصادية للمجتمع، عبر صيرورته التاريخية المتجدرة في تاريخه السياسي والاقتصادي وتراثه الثقافي وقيمه الدينية والأخلاقية، وتفاعله مع الحضارات المعاصرة له. فالمحتويات الدراسية والخبرات المراد تبليغها هي خبرات المجتمع، تعبر بدقة عن واقعه، وكذا عن طموحاته.

- أسس سيكولوجية تربوية: هي مجموع المعطيات المتصلة بالخصائص السيكولوجية للمتعلم:

- كطبيعة المرحلة العمرية للمتعلم وحاجاته المختلفة.

- والأساليب والتقنيات التي تساعد المتعلم على التعلم بدافعية وفعالية.

- وتنظيم الخبرات التعليمية وفق مستواه العمري والعقلي.

- وأساليب قياس درجة التعلم، تضمن لديه قدرا من الموضوعية والصدق والثبات.

- أسس معرفية علمية: تتصل بما وصلت إليه الإنسانية من تطور في حقول معرفية متنوعة، يستفيد منها المنهاج الدراسي، على بلورة خبرات ومحتويات تعليمية، تقدم للمتعلمين وفق برنامج محدد من جهة، ومن جهة أخرى، يستعين بها في النظر إلى العملية التعليمية التعلمية، بكيفية تجبر هذه الأخيرة على أن تخضع إلى حقائق معرفية علمية صارمة.

3. مكونات المنهاج الدراسي:

إذا كان المنهاج الدراسي بالتعريف، نسق أو كلية من العناصر أو المكونات والوظائف المترابطة فيما بينها بعلاقات وعمليات التي تقود، بفعل صيرورتها الداخلية، إلى تحقيق غاية ما، أمكن تحديد مكوناته في الأهداف والمحتويات والطرق والوسائل والتقويم والدعم، إلى جانب المدرس والمتعلم والعلاقة بينهما، في إطار مؤسسة تعليمية معينة. وتتشكل هذه المكونات من الأفعال التي يقوم بها كل من المدرس والمتعلم، في علاقة مع المادة الدراسية وغيرها، انطلاقا من مظهر بنائي، يحدد شبكة العلاقات بين المكونات ومواقعها، وانطلاقا من مظهر وظيفي، المحدد بالعمليات والمهام التي تقوم بها المكونات المذكورة، دون أن ننسى العلاقة التي تربطه جدلا بالوسط الاجتماعي.

فالنسق التربوي يستمد غاياته وتوجهاته من المحيط الاجتماعي، ببنياته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تشكل السياسة التربوي لذلك النسق، ثم يؤثر ويوجه المنهاج الدراسي في أهدافه ومضامينه ووسائل إنجازه وتقويمه ودعمه. ويؤثر المنهاج الدراسي بدوره، من خلال تلك الطاقة البشرية التي يكونها معرفيا ومهاريا ووجدانيا ومنهجيا، في الوسط التربوي من جهة، والمحيط الاجتماعي من جهة ثانية.
c

Eldjalis
2009-04-02, 11:50
شكرا جزيلا على مساهمتك القيمة يا اخي

nacir 12
2009-04-02, 14:23
دور مفتش التربية والتعليم الأساسي نحو مشروع المؤسسة

مــدخل:
يعدّ مشروع المؤسسة من مقومات التجديد التربوي بالمؤسسة التعليمية , و من الأنشطة الموازية التي تساهم في خلق حياة مدرسية ناجحة , قصد الرفـــــع من مستوى المتعلمين و دعــــم
مردود هم التحصيلي و المهاري و السمـــو بحافـــز يتهم الوجدانيــــة
و العلمية, من أجل المساهمة مع الفريق التربوي في جعل المؤسسة ليس فضاء تقويم المعارف فحسب بل فضاء موازيا حيويا و ضروريا لممارسة الأنشطة الفنية و الثقافية و الاجتماعية و الرياضية و انجاز المشاريع بطريقة فردية أو اجتماعية أو تشاركية .
و قد ظهر مشروع المؤسسة كمظهر من مظاهر التجديد التربوي في نظامنا التربوي الجزائري منذ مطلع السنة الماضية , حيث أصبح نشاطا إجباريا يؤديه رئيس المؤسسة رفقة فريق القيادة لمؤسسته انطلاقا من بعض الظواهر الخاصــة المميزة للمؤسســة في إطـــار المنظومة التربوية الشاملة
و البحث في معالجة ما يطرح عليها من قضايا تربوية تتعلق بعناصر
و مكونات العملية التعليمية .
دور مفتش التربية و التعليم الأساسي :
تتضافر جهود عدة في ابراز أهمية مشروع المؤسسة و العمل به و جعله أداة جديدة و متجددة لتطوير الفعل التعليمي التعلمي , كونه فعلا تعاونيا ميدانيا و واقعيا و نشاطا علميا ينطلق من أهداف واضحة
و دقيقة و محددة و فلسفة واعية بالزمن و سياقات الإنجاز .
اذن هو فعل جماعي تشاركي يقوم به المتعلمون بمآزرة الفريــق الإداري و التربوي للمؤسسة مع الفاعلين الداخليين و الخارجيين .
ومن هؤلاء الفاعلين بل أهمهم جميعا مفتش التربية و التعليم الأساسي القائد التربوي للمقاطعة و المرجع التوجيهي و التكويني للمؤسسة .
يتمثل دور مفتش التربية و التعليم الأساسي في القيادة الحكيمة
و الرائدة للمشروع اعتبارا لمهامه الإشرافية و التكوينية و الرقابيــة .
فالمفتش يقوم بإعداد القائد القوي لمشروع المؤسسة يوجهــه
و يرعاه و يدعمه بالنظريات التربوية الرائدة في هــذا المجال , يراقب أعمال فريق القيادة باستمرار قصد تدعيــم مساره الصحيح و تصويب أخطائه ان وجدت , ويقيم كل مراحل الإنجاز ليبنى على أساسها خطة تكوينية مستقبلية.



اذن : المفتش يكوّن و يراقب و يقيّم
و يبني خطط تكوين جديدة

الأساليب الصحيحة لقيادة المشروع عند المفتش :

1) القيادة الفعالة للمشروع : و ذلك بمراعاة ما يلي :
ـــ أن يستعمل المفتش أساليب تدبير التغيير في قيادة المشروع .
ـــ أن يطبق مبدأ التشارك في قيادة المشاريع .
ـــ أن يشجع المبادرات ان وجدت و يتولاها لتحقيق أهدافها.
ـــ أن يعطي القدوة الحسنة في الاقتناع بالمشروع و المساهمة في إنجاحه
.2 ) التمكن من أسس المشروع : و ذلك بمراعاة ما يلي :
ــ تحديد العناصر الأساسية للمشروع بمراعاة وضعية المقاطعة .
ـــ المعرفة التامة بالعوامل الفاعلة في نجاح المشروع .
ــ القدرة على استثمار الإطار المؤسسي للمشروع .

ذلك كله من شانه أن يكسب المفتش القدرة على نقد و توجيه مشروع المؤسسة المقدم من طرف مدير المؤسسة .
3) التدبير السليم للإنجاز :

nacir 12
2009-04-02, 14:24
معلومات مهمة في المناهج وطرق التدريس العامة


المنهج : هو الدستور الذي تسير علية الخطة التعليمية
المفهوم القديم للمنهج : هو المنهج التقليدي في محور تعليم المادة الدراسية ويكون فية المعلم ملقن ويكون فية مسيطر
المفهوم الحديث للمنهج : هي جميع الخبرات التربوية التي تنظمها المدرسه سواء كان داخل اسوارها او خارجها بهدف مساعدة الطالب او المتعلم
ماهي مميزات النظرة الحديثة للمنهج وماهي الاسس التي تقوم عليها؟
* انها تراعي اهتمامات الطلبة وحاجاتهم وميولهم
* اتاحة الفرصة لهم لاختيار الخبرات التربوية التي تناسبهم
* التفاوض بينهم او بين المعلم لتوفير الخبرات التي تتفق مع ميولهم وحاجاتهم
المنهج الخفي : هي تلك الخبرات التي يكتسبها الطالب نتيجة معايشته ثقافات مختلفة والبيئة التي يعيشها
العوامل التي اثرت في تطوير المنهج ؟
* اختلاف النظرة الانسانية
* التطور المعرفي
* التطور التكنولوجي
* تحولات في ثقافات المجتمعات وفكرها
ماهي عناصر المنهج المدرسي؟
* الاهداف * الخبرات التربوية * تنظيم الخبرات * التقويم
الاهداف التربوية : هي التغيرات التي يتوقع ان تظهر في المتعلم نتيجة مرورة بالخبرات التربوية التي يتظمنها المنهج والتي تلبي حاجاتة ومتطلبات نموة المختلفة
مستويات او مجالات الاهداف او تصنيفات (بلوم)؟
* المجال المعرفي * المجال الوجداني * المجال النفسحركي
مستويات المجال المعرفي ؟
1 ـ مستوي المعرفه : هو الذي يتعلق بتمييز المعلومات واستدعائها وتذكرها
2 ـ مستوي الفهم : هو الذي يتعلق بالقدرة على وضع محتوي معين بلغة وشكل اخر
3 ـ مستوي التطبيق : هو الذي يتعلق بحل مسائل ومشكلات جديدة في اطار جديد
4 ـ مستوي التحليل : هو الذي يتعلق بفك وحل المشكلات او الفكرة
5 ـ مستوي التركيب : هو الذي يتعلق بوضع عناصر لعمل نموذج جديد يتميز بالابداع
6 ـ مستوي الابداع : هو الذي يتعلق باتخاذ قرار او اصدار حكم على الاعمال
مستويات اهداف المجال الوجداني او الانفعالي ؟
1 ـ مستوي الاستقبال : يشير الي رغبة الفرد الذاتية للانتباة الي الظواهر
2 ـ مستوي الاستجابة : هو استقبال الفرد قضية معينة يقوم بالمشاركة في النشاطات المتعلقة بعالية ويبدي ردود الفعل
3 ـ مستوي التقرير : يتمثل في تطوير معايير محددة للحكم على قيمة الاشياء والظواهر
4 ـ مستوي التنظيم : هو الذي يتعلق بسعي الفرد لتكوين منظومة قيمية عن طريق بجمع عدد من القيم

nacir 12
2009-04-02, 14:26
المنهج

كلمة إغريقية الأصل تعني الطريقة التي ينهجها الفرد حتى يصل الى

هدف معين .




الممفهوم التقليدي للمنهج


يعني المنهج المدرسي في مفهومه القديم او التقليدي مجموع المعلومات والحقائق والمفاهيم والأفكار التي يدرسها التلاميذ في صورة مواد دراسية. اصطلح على تسميتها بالمفردات الدراسية.


العوامل التي أدت إلى تطوير مفهوم المنهج

1.التغيير الثقافي الناشيء عن التطور العلمي والتكنولوجي.
2.التغيير الذي طرأ على أهداف التربية وعلى النظرة الى وظيفة المدرسة بسبب التغييرات التي طرأت على احتياجات المجتمع في العصر الحديث.
3.نتائج البحوث التي تناولت الجوانب المتعددة للمنهج التقليدي والتي أظهرت قصوراَ جوهرياَ فيه وفي مفهومه.
4.الدراسات الشاملة التي جرت في ميدان التربية وعلم النفس ، والتي غيّرت الكثير مما كان سائدا عن طبيعة المتعلم وسيكولوجيته.
5.طبيعة المنهج التربوي نفسه ، فهو يتأثر بالتلميذ والبيئة والمجتمع والثقافة والنظريات التربوية.

6.إعتقد المعلمون بأن عملهم يقتصر على توصيل المعلومات التي تشتمل المقررات الدراسية. وقد ترتب على ذلك آثار سيئة لعل من أبرزها ما يلي:
ý إعتماد طريقة التدريس على الآلية ( عمل المعلم هو التلقين).
ý فصل المقررات الدراسية وعدم ترابطها مع بعضها .
ý إهمال التوجه التربوي للطلاب .
ý إجبار جميع التلاميذ للوصول إلى مستوى تحصيلي واحد (متساوون في القدرات).
ý عدم تشجيع التلاميذ على البحث والإطلاع والمبادرة وتقديم الإقتراحات.



7.إزدحم المنهج بمجموعة ضخمة من المواد المنفصلة التي لا رابط بينها إستنادا إلى الرأيين التاليين:

ý المعرفة هي الخير الأسمى.

ýالحاجة الى دراسة مادة دراسية لتقوية التلاميذ.






النقد الموجه لمفهوم المنهج التقليدي
1.ركزت المادة الدراسية إهتمامها على الناحية العقلية وأغفلت نواحي النمو الأخرى.

2.أكد المنهج المدرسي على المنفعة الذاتية للمعارف والمعلومات
والزم التلميذ بضرورة تعلمها وحفظها .

3.إقتصرت عملية إختيار محتوى المادة الدراسية على مجموعة من المختصين في المواد الدراسية .

4.إنصب الإهتمام على إتقان المادة الدراسية وأصبح تحقيق هذا الإتقان غاية في ذاته بغض النظر عن جدواه في حياة التلاميذ مما أدى إلى:


ýإستبعاد كل نشاط يمكن ان يتم خارج غرف الدراسة، ويمكن أن يسهم في تنمية مهارات التلميذ الحركية ويزيد من ثقته بنفسه. وكذلك إستبعاد تنمية الإتجاهات النفسية السليمة وإكتساب طرق التفكير العلمية (الأهمية الكبرى لكمية المادة المحفوظة).


ý إعتبار النجاح في الإمتحان وظيفة من أهم وظائف المادة الدراسية.








المفهوم الحديث للمنهج التربوي

تعريفات

1.المنهج التربوي هو جميع الخبرات( النشاطات أو الممارسات)
المخططة التي توفرها المدرسة لمساعدة التلاميذ على تحقيق النتاجات (العوائد) التعلمية المنشودة إلى أفضل ما تستطيعه قدراتهم.

2. هو كل دراسة أو نشاط أو خبرة يكتسبها أو يقوم بها التلمسذ تحت إشراف المدرسة وتوجيهها سواء أكان ذلك داخل الفصل أو خارجه.

3. هو جميع أنواع النشاط التي يقوم التلاميذ بها، أو جميع الخبرات التي يمرون فيها تحت إشراف المدرسة وبتوجيه منها سواء أكان ذلك داخل أبنية المدرسة أم في خارجها.

4. هو مجموعة الخبرت التربوية التي تهيؤها المدرسة ويقوم بها التلاميذ تحت إشرافها بقصد مساعدتهم على النمو الشامل وعلى تعديل في سلوكهم.


5. هو مجموع الخبرات التربوية الأجتماعية والثقافية والرياضية والفنية والعلمية ... الخ التي تخططها المدرسة وتهيؤها لتلاميذها ليقوموا بتعلمها داخل المدرسة أو خارجها بهدف إكسابهم انماطا من السلوك.

المباديء المتضمنة في المفهوم الحديث للمنهج التربوي.


من المباديء التي يمكن إستخلاصها من التعريفات السابقة للمنهج التربوي بمفهومه الحديث ما يلي:


1.أن المنهج ليس مجرد مقررات دراسية –(نشاطات-خبرات).

2. توفير الشروط الملائمة للتعليم الجيد.
3.الأخذ بعين الإعتبار الفروق الفردية للطلاب، توقعاتهم ، قدراتهم .
4.مدى إستخدام الطلاب للمعلومات والإستفادة منها.
5.إن المنهج ينبغي أن يكون متكيفا مع حاضر التلاميذ ومستقبلهم.




أبرز ميزات المنهج التربوي بمفهومه الحديث
1.ُيعد بطريقة تعاونية ، ويراعي عند تخطيطه وتصميمه ما يلي:
ý واقع المجتمع ، فلسفته وطبيعة المتعلم وخصائص نموه.
ý يعكس التفاعل بين التلميذ والمعلم والبيئة المحلية وثقافة المجتمع.
ý يتضمن جميع ألوان النشاطات التي يقوم بها التلاميذ.
ý يتوافق مع الإمكانيات المادية والبشرية القائمة.
ý يؤكد أهمية العمل الجماعي.
ý يحقق التناسق والتكامل بين عناصر المنهج.



2. يساعد التلاميذ على تقبل التغيرات التي تحدث في المجتمع وعلى تكييف أنفسهم مع متطلباتها.

3.ينوع المعلم في طرق التدريس ويختار أكثرها ملائمة لطبيعة المتعلمين وما بينهم من فروق فردية. (إقبال وحماس أكثر).

4.إستعمال وسائل وأدوات مساعدة متنوعة ومحسوسة.

5. تعتبر المادة الدراسية كوسيلة لتعديل سلوك المتعلم.



6.يقوم دور المعلم على تنظيم تعلم التلاميذ وليس على التلقين.
المهام التعلمية المنتظرة من التلاميذ
تكوين مفاهيم .
حل مشاكل.
تنمية مواقف وإتجاهات مرغوبة.
إكتساب مهارات.
7.يهتم المنهج التربوي بتنسيق العلاقة بين المدرسة والأسرة.
8 . تهتم المدرس بالتعاون مع المؤسسات الإجتماعية
والجماهيرية ذات العلاقة بالمتعلمين.
9. إعطاء الفرصة للطلاب بإختيار الخبرات والأتشطة التعليمية
والثقة بقدرة الطلاب على المشاركةفي ذلك الإختيار.
10. يهتم النهج التربوي بتنمية شخصية التلميذ لمواجهة
التحديات التي تواجهه .

مقارنة بين المنهج القديم والمنهج الحديث في المجالات التالية:



المجال
المنهج القديم
المنهج الحديث
طبيعة النهج
(1)
ýالمقرر الدراسي مرادف للمنهج.
ýثابت لا يقبل التعديل .
ýيركز على الكم الذي يتعلمه التلاميذ.
ýيركز على الجانب المعرفي في اطار ضيق.
ýيهتم بالنمو العقلي للتلاميذ
ýيكيف المتعلم للمنهج.
المقرر الدراسي جزءا من المنهج .
مرن يقبل التعديل.
يركز على الكيف

يهتم بطريقة تفكير التلاميذ والمهارت التي تواكب التطوير.

يهتم بجميع أبعاد نمو التلاميذ

يكيف المنهج للمتعلم





المجال
المنهج القديم
المنهج الحديث
تخطيط النهج
(2)









المادة الدراسية
(3)
ýيعده المختصون في المادة الدراسية.
ýيركز التخطيط على إختيار المادة الدراسية.
ýمحور المنهج المادة الدراسية .
ýغاية في ذاتها
ýلا يجوز إدخال أي تعديل عليها.
ýيبنى المقرر الدراسي على التنظيم المنطقي للمادة.
ýالمواد الدراسية منفصلة.
ýمصدرها الكتاب المقرر.
يشارك في إعداده جميع عناصر المنهج.
يشمل التخطيط جميع عناصر المنهج.

محور المنهج المتعلم.

وسيلة تساعد على نمو التلاميذ وحاجاتهم .

يبنى المقر ر الدراسي في ضوء سيكولوجية التلاميذ
.
المواد الدراسية متكاملة ومترابطة
مصادرها متعددة.

المجال
المنهج القديم
المنهج الحديث
طريقة التدريس
(4)




التلميذ
(5)


المعلم
(6)










علاقة المدرسة بالأسرة والبيئة
(7)
ýتقوم على التعليم والتلقين المباشر.
ýلا تهتم بالنشاطات.
ýتسير على نمط واحد.
ýتغفل إستخدام الوسائل التعليمية.
ýسلبي غير مشارك
ýيحكم عليه بمدى نجاحه في إمتحان المواد الدراسية..
ýعلاقته تسلطية مع التلاميذ.
ýيحكم عليه بمدى نجاح طلابه في الإمتحانات .
ýلا يراعي الفروق الفردية بين التلاميذ
ý. يشجع على تنافس التلاميذ في حفظ المادة

ýدور المعلم ثابث .

ýيهدد بالعقاب ويوقعه.
ýلا يولي إهتماماً بعلاقة المدرسة بالأسرة أو البيئة.
تقوم على توفير الشروط والظروف الملائمة للتعلم.
تهتم بالنشاطات بأنواعها.
لها أنماط متعددة.
تستخدم وسائل تعليمية متنوعة.
ايجابي مشارك.
يحطم عليه بمدى تقدمه نحو الأهداف المنشودة.


علاقته تقوم على الإنفتاح والثقة والإحترام .
يحكم عليه في ضوء مساعدته للتلاميذ على النمو المتكامل.
يراعي الفروق الفردية بينهم.
يشجع التلاميذ على التعاون في إختيارالأنشطة وطرق ممارستها.
دور المعلم متغير ومغيّر.

يوجه ويرشد.
يولي إهتماما كبيراً بعلاقة المدرسة بالأسرة والبيئة.

nacir 12
2009-04-02, 15:04
اردت ان اضع هذه الوثيقة الخاصة بتقرير تفتيش علها تفيد
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية

مديريـة التربيـة لولايـة: سطيف المؤسسة:
مفتشية التربية والتعليم الأساسي البلدية:
المقاطعة: ............................................ الدائرة:
السنة الدراسية: ..........2009/2008......................

file:///C:/DOCUME%7E1/ADMINI%7E1/LOCALS%7E1/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif





اللقب والاسم: ............فلان فلان........................... المولودة: ................................. الحالة المدنية: ..........................
تاريخ ومكان الميلاد:....... تاريخ أول تعيين: 1......... الإطار: ............. ........
السلم والدرجة: ............................................. الأقدمية في الدرجة: .................................................. ..
المؤهل العلمي: خريج المعهد التكنولوجي (نعم/ لا) تاريخ التخرج: ............... ..................
تاريخ آخر تفتيش: ................... العلامـة: .........................................

ظروف التفتيش:
تاريخ التفتيش: ..... ....... مدته: ........
القسم : ........... عدد التلاميذ: .......
القاعة هل هي صالحة من حيث الاستماع؟ :...............
الإضاءة ؟ : ...... النظافة ؟ :
التدفئة ؟ : ........ التهوية؟ : ........................
تحضير الدرس :
نوع الدرس: .................................................. ......
.................................................. .................................
مواضيعها:......................................... .
.................................................. .......................................
التوزيع والوثائق والمعلقات: ........................................
.........................................
.................................................. .......................................
إعداد الدروس: .................................................. ....
........................ .....................................
قيمة الإعداد : .................
إنجاز الدروس :
المعلومات، قيمتها : ..................................
هل تسلسلها منطقي؟ : ................ ..............................
هل حققت الدروس أهدافها؟ :.....................
.................................................. ....
.................................................. ..................................
مشاركة التلاميذ :
.................................................. .............
.................................................. ....................................
التطبيقات :
هل توجد تطبيقات على الدروس ؟ : .............../......................
هل هي مناسبة ؟ : ........................../................................
الوسائل التعليمية :
السبورة :.........................................
الكتاب :...........................................
وسائل أخرى : ........................................
.................................................. ............................
السجــلات:
هل هي مستعملة حسب التوجيهات التربوية ؟ :........................
....................................
.................................................. ...................................
هل هي مراقبة من حيث: .................................................. ..
البرامج المقررة ؟ :................ التدرج ؟ : .........
............................ .................................................. ...........
الواجبات : ................................................
.................................................. .......................................
أعمال التلاميذ : ............................../.............................
دفاتر التلاميذ هل هي مراقبة ؟ :..............
هل يعتني بها التلاميذ ؟ : ....................... /.............................
الفروض المنزلية :............................... /...............................
هل هي كافية ومناسبة ؟ : ............... /....................................
.................................................. ...................................
هل هي مصححة ؟ : ................... /.....................................
قيمة التصحيح : ........................ /.......................................
............................................ /.........................................

تقويم الدروس المشاهدة (انتقاد وتوجيه):


التقدير العام بعد حضور الدروس، والإطلاع على الملف، ومناقشة المعلم:

التقدير العام:

العلامة بالحروف :.................... .................
بالأرقام: ...............
إطلع عليه المعني (ة) بالأمر بتاريخ :.....

الإمضـــاء

تقرير حرره مفتش التربية والتعليم الابتدائي ط1 و2

السيد (ة) :...//////////... بتاريخ : ....

الإمضـــاء

nacir 12
2009-04-02, 18:56
اليكم بعض معلقات التى يجب ان تكون عند السيد المدير
http://www.2shared.com/file/4245768/dffd5fc/__online.html

أيوب 2003
2009-04-02, 19:19
بارك الله فيك معلقات جميلة.

verusproxy
2009-04-03, 01:05
السلام عليكم

ابحث عن النظام الداخلي للمدرسة الابتدائية

فمن كانت عنده هذه الوثيقة يزودنا به و جزاه الله كل خير

و كل الشكر لاعضاء منتدانا الغالي و للمشرفين المحترمين القائمين على تنظيمه

futur_principal
2009-04-03, 16:50
السلام عليكم
ما مفهوم اليربة؟؟؟
ما مفهوم البيداغوجيا؟؟؟؟

futur_principal
2009-04-03, 16:51
ما مفهوم التربية؟؟؟عفوا

aziz67
2009-04-03, 17:41
مبادرة طيّبـــة
تستحق الاحترام والتّقدير
نوقد شمعة احسن من ان نلعن الظلام

لعبيدي عبد الوهاب
2009-04-03, 18:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشكر الاخوة الاعزاء عن هده المعلومات القيمة واتمني المواصلة

verusproxy
2009-04-03, 23:05
ابحث عن النظام الداخلي للمدرسة الابتدائية

jamel2008
2009-04-04, 19:41
نشاطات الادماج
http://www.sendspace.com/file/gqo8u7

futur_principal
2009-04-04, 22:33
السلام عليكم
أكرر سؤالى جزاكم الله خير
مفهوم كلا من التربية و البيداغوجيا و بارك الله فيكم

jamel2008
2009-04-05, 04:44
السلام عليكم
أكرر سؤالى جزاكم الله خير
مفهوم كلا من التربية و البيداغوجيا و بارك الله فيكم
سأوافيك بالاجابة أخي الكريم في القريب العاجل باذن الله .

nacir 12
2009-04-05, 17:58
الوضعية المشكلة في المقاربة بالكفاءات :
هي الوضعية التي يكون فيها المتعلم أمام عقبة أو تناقص يجعله يعيد النظر في معارفه ومعلوماته. إنها مشكلة تدعو المتعلم إلى طرح مجموعة من التساؤلات ويتعين عليه أن يستحضر فيها كل ما اكتسبه من مفاهيم وقواعد وقوانين ونظريات ومنهجيات وغيرها من الخبرات وذلك في مختلف المواد.
?
الوضعية المشكلة إذا هي كل نشاط يتضمن معطيات أولية وهدفا ختاميا وصعوبات (عراقيل) يجهل من يواجهها حلها.

إذا كلفنا التلاميذ في بداية التعلم بكتابة رسالة إلى جهة ما دون الدراية المسبقة بتقنيات التحرير فإنهم يكونون أمام وضعية مشكلة.

للعلم أنه يمكن توظيف الوضعية المشكلة كوسيلة للتعلم أو التقييم.

- أهمية الوضعية المشكلة في العملية التعليمية ? التعلمية :
- تسمح للتلاميذ بالتعلم الحقيقي لأنهم يوضعون من خلالها في قلب مسار التعلم.
- تسعى إلى تجنيد مكتسبات التلاميذ المعرفية وبذلك يصبحون فعالين أكثر.
- تنمي لديهم القدرة على التحليل والتمييز والتّصنيف والمقارنة والاستنتاج واتخاذ القرار وإصدار الأحكام.
- تمثل أحسن وسيلة لإدماج المكتسبات.




نستخلص مما سبق أنه يكون للوضعية معنى في المقاربة بالكفاءات عندما :
- تدفع المتعلم إلى تجنيد كل معارفه ومعلوماته وخبراته.
- تضعه أمام تحديات وتجعله يعي ذلك.
- تجعله يدرك بأنه يتقدم أثناء إنجاز عمل معقد.
- تبين له حدود معلوماته ومعارفه وتكشف له عن أهميتها.
- تسمح له باكتشاف حدود المجالات التطبيقية للمعارف.
- تسمح له باكتشاف دور المواد المختلفة في حل المشكلات المعقدة

مرواني
2009-04-05, 18:05
بارك الله فيك أخي nacir 12 إنّها معلومات قيّمة ولايستغني عنها مربي

jamel2008
2009-04-05, 19:31
الرجاء من كل الاخوة أن يجعلوا من هذا الركن مرجعا لهم ، يعودون اليه كلما استعصى عليهم أمر ، و يجدونه في تحضيرهم للمسابقات ، فهو حقيقة ركن لا يستغنى عنه ، و أتحين الفرصة لأتقدم بالشكر الى كل من تفاعل معه ،و أثراه بالمعلومات .

nacir 12
2009-04-05, 20:55
اليكم اخواني اسطوانة عن : المقاربة بالكفاءات

http://www.megaupload.com/?d=XE3J9FE4

nacir 12
2009-04-05, 21:14
أسئلة خاصة لمسابقة مديري الابتدائي منقولة للفائدة

http://file14.9q9q.net/Download/78771614/----------------------------.pdf.html

حاج عيسى
2009-04-05, 21:16
تصفح المجموعة الأولى لمشاريع النصوص التطبيقية للقانون الخاص المقترحة من طرف وزارة التربية الوطنية



1- مشروع قرار وزاري مشترك يحدد برامج المسابقات على أساس الاختبارات و الامتحانات المهنية للالتحاق بالأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية http://www.cnapest.com/fle.gif (2) texte1.rar (http://www.4shared.com/file/96936295/ca8d4308/_2__texte1.html)

. (http://www.cnapest.com/com0209.htm)2- مشروع قرار وزاري مشترك يحدد قائمة المؤسسات العمومية للتكوين المتخصص المؤهلة لتنظيم إجراء المسابقات على أساس الاختبارات و الامتحانات المهنية للالتحاق بمختلف الأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية texte2.rar (http://www.4shared.com/file/96935687/28241457/texte2.html)
http://www.cnapest.com/fle.gif
3- مشروع قرار وزاري مشترك يحدد إطار تنظيم المسابقات على أساس الاختبارات و الامتحانات المهنية للالتحاق بمختلف الأسلاك الخاصة بالتربية الوطنيةhttp://www.cnapest.com/fle.giftexte3.rar (http://www.4shared.com/file/96935892/4bcbfc93/texte3.html)
منقول للإفادة

nacir 12
2009-04-05, 22:02
مقدمة :
لـم يعد اعتماد أي نظام تعليمي على الوسائل التعليمية ضرباً من الترف ، بل أصبح ضرورة من الضرورات لضمان نجاح تلك النظم وجزءاً لا يتجزأ في بنية منظومتها ، ولقد أثبتت الدراسات التربوية أنه كلما أحسن المعلم اختيار التقنيات التربوية واستخدمها بطريقة علمية سليمة أدى ذلك إلى تطوير العملية التربوية بشكل إيجابي.
ومع أن بداية الاعتماد على الوسائل التعليمية في عمليتي التعليم والتعلم لها جذور تاريخية قديمة ، فإنها ما لبثت أن تطورت تطوراً متلاحقاً كبيراً في الآونة الأخيرة مع ظهور النظم التعليمية الحديثة.
وقد مرت الوسائل التعليمية بمرحلة طويلة تطورت خلالها من مرحلة إلى أخرى حتى وصلت إلى أرقى مراحلها التي نشهدها اليوم في ظل ارتباطها بنظرية الاتصال الحديثة Communication Theoryواعــتـــمادهـا على مـدخل النظم Systems Approach.
وسوف يقتصر الحديث على ما يلي :
1- تعريف للوسائل.
2- ودورها في تحسين عملية التعليم والتعلم.
3- والعوامل التي تؤثر في اختيارها.
4- وقواعد اختيارها.
5- وأساسيات في استخدام الوسائل التعليمية.
6- تصنيف الوسائل التعليمية.
أولاً : تعريف الوسائل التعليمية :
هي كل ما يستعين به المعلم لإيصال المادة العلمية وسائر المعارف والقيم إلى أذهان الطلبة.
وقد تدرّج المربون في تسمية الوسائل التعليمية فكان لها أسماء متعددة منها :
وسائل الإيضاح ، الوسائل البصرية ، الوسائل السمعية ، الوسائل المعنية ، الوسائل التعليمية ، وأحدث تسمية لها تكنولوجيا التعليم التي تعني علم تطبيق المعرفة في الأغراض العلمية بطريقة منظمة.
وهي بمعناها الشامل تضم جميع الطرق والأدوات والأجهزة والتنظيمات المستخدمة في نظام تعليمي بغرض تحقيق أهداف تعليمية محددة.
ثانياً : دور الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم :
يمكن للوسائل التعليمية أن تلعب دوراً هاماً في النظام التعليمي. ورغم أن هذا الدور أكثر وضوحاً في المجتمعات التي نشأ فيها هذا العلم ، كما يدل على ذلك النمو المفاهيمي للمجال من جهة ، والمساهمات العديدة لتقنية التعليم في برامج التعليم والتدريب كما تشير إلى ذك أدبيات المجال ، إلا أن هذا الدور في مجتمعاتنا العربية عموماً لا يتعدى الاستخدام التقليدي لبعض الوسائل - إن وجدت - دون التأثير المباشر في عملية التعلم وافتقاد هذا الاستخدام للأسلوب النظامي الذي يؤكد عليه المفهوم المعاصر لتقنية التعليم.
ويمكن أن نلخص الدور الذي تلعبه الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم بما يلي :
1- إثراء التعليم :
أوضحت الدراسات والأبحاث ( منذ حركة التعليم السمعي البصري ) ومروراً بالعقود التالية أن الوسائل التعليمية تلعب دوراً جوهرياً في إثراء التعليم من خلال إضافة أبعاد ومؤثرات خاصة وبرامج متميزة . إن هذا الدور للوسائل التعليمية يعيد التأكيد على نتائج الأبحاث حول أهمية الوسائل التعليمية في توسيع خبرات المتعلم وتيسير بناء المفاهيم وتخطي الحدود الجغرافية والطبيعية ولا ريب أن هذا الدور تضاعف حالياً بسبب التطورات التقنية المتلاحقة التي جعلت من البيئة المحيطة بالمدرسة تشكل تحدياً لأساليب التعليم والتعلم المدرسية لما تزخر به هذه البيئة من وسائل اتصال متنوعة تعرض الرسائل بأساليب مثيرة ومشرقة وجذابة.
2- اقتصادية التعليم :
ويقصد بذلك جعل عملية التعليم اقتصادية بدرجة أكبر من خلال زيادة نسبة التعلم إلى تكلفته . فالهدف الرئيس للوسائل التعليمية تحقيق أهداف تعلم قابلة للقياس بمستوى فعال من حيث التكلفة في الوقت والجهد والمصادر.
3- تساعد الوسائل التعليمية على استثارة اهتمام الطالب وإشباع حاجته للتعلم :
يأخذ الطالب من خلال استخدام الوسائل التعليمية المختلفة بعض الخبرات التي تثير اهتمامه وتحقق أهداف الدرس.
وكلما كانت الخبرات التعليمية التي يمر بها المتعلم أقرب إلى الواقعية أصبح لها معنى ملموساً وثيق الصلة بالأهداف التي يسعى الطالب إلى تحقيقها والرغبات التي يتوق إلى إشباعها.
4- تساعد على زيادة خبرة الطالب مما يجعله أكثر استعداداً للتعلم :
هذا الاستعداد الذي إذا وصل إليه الطالب يكون تعلمه في أفضل صورة. ومثال على ذلك مشاهدة فيلم سينمائي حول بعض الموضوعات الدراسية تهيئ الخبرات اللازمة للطالب وتجعله أكثر استعداداً للتعلم.
5- تساعد الوسائل التعليمية على اشتراك جميع حواس المتعلم :
إنّ اشتراك جميع الحواس في عمليات التعليم يؤدي إلى ترسيخ وتعميق هذا التعلّم والوسائل التعليمية تساعد على اشتراك جميع حواس المتعلّم ، وهي بذلك تساعد على إيجاد علاقات راسخة وطيدة بين ما تعلمه الطالب ، ويترتب على ذلك بقاء أثر التعلم.
6- تساعد الوسائل التعليمية عـلى تحاشي الوقوع في اللفظية :
والمقصود باللفظية استعمال المعلم ألفاظا ليست لها عند الطالب الدلالة التي لها عند المعلم ولا يحاول توضيح هذه الألفاظ المجردة بوسائل مادية محسوسة تساعد على تكوين صور مرئية لها في ذهن الطالب ، ولكن إذا تنوعت هذه الوسائل فإن اللفظ يكتسب أبعاداً من المعنى تقترب به من الحقيقة الأمر الذي يساعد على زيادة التقارب والتطابق بين معاني الألفاظ في ذهن كل من المعلم والطالب.
7- يؤدي تنويع الوسائل التعليمية إلى تكوين مفاهيم سليمة :
بحيث يؤدي تعددها وتنوعها إلى تحقيق الأهداف المعرفية بشكل أوضح وأيسر على فهم الطالب.
8- تساعد في زيادة مشاركة الطالب الايجابية في اكتساب الخبرة :
تنمي الوسائل التعليمية قدرة الطالب على التأمل ودقة الملاحظة واتباع التفكير العلمي للوصول إلى حل المشكلات. وهذا الأسلوب يؤدي بالضرورة إلى تحسين نوعية التعلم ورفع الأداء عند الطلبة.
9- تساعد في تنويع أساليب التعزيز التي تؤدي إلى تثبيت الاستجابات الصحيحة ( نظرية سكنر ).
10- تساعد على تنويع أساليب التعليم لمواجهة الفروق الفردية بين المتعلمين.
ثالثاً : العوامل التي تؤثر في اختار الوسائل التعليمية :
يمكن أن نلخص أهم العوامل التي تؤثر في اختيار الوسائل التعليمية كما يلي :
1- ملائمة لموضوع وأهداف الدرس.
2- أن تكون بحالة جيدة ويراعى فيها سلامتها وصلاحيتها.
3- مناسبة لزمن الحصة.
4- بسيطة وغير معقدة.
5- يراعى فيها جانب التشويق والإثارة.
6- ملائمة لمدارك الطلبة وتناسب مستواهم العلمي والثقافي والمرحلة الدراسية.
7- الإلمام بطريقة استخدامها.
8- أن تُعرض في الوقت المناسب.
9- متقنة في إعدادها وصحيحة المحتوى العلمي.
رابعاً : قواعد اختيار الوسائل التعليمية :
التأكيد على اختيار الوسائل وفق أسلوب النظم :
أي أن تخضع الوسائل التعليمية لاختيار وإنتاج المواد التعليمية ، وتشغل الأجهزة التعليمية واستخدامها ضمن نظام تعليمي متكامل ، وهذا يعني أن الوسائل التعليمية لم يعد ينظر إليها على أنها أدوات للتدريس يمكن استخدامها في بعض الأوقات ، والاستغناء عنها في أوقات أخرى ، فالنظرة الحديثة للوسائل التعليمية ضمن العملية التعليمية ، تقوم على أساس تصميم وتنفيذ جميع جوانب عملية التعليم والتعلم ، وتضع الوسائل التعليمية كعنصر من عناصر النظام ، وهذا يعني أن اختيار الوسائل التعليمية يسير وفق نظام تعليمي متكامل ، ألا وهو أسلوب النظم الذي يقوم على ثلاث عمليات أساسية بحيث يضمن اختيار هذه الوسائل وتصميمها واستخدامها لتحقيق أهداف محددة :
1- قواعد قبل استخدام الوسيلة :
أ - تحديد الوسيلة المناسبة .
ب- التأكد من توافرها .
ج- التأكد إمكانية الحصول عليها .
د- تجهيز متطلبات تشغيل الوسيلة .
و- تهيئة مكان عرض الوسيلة .
2- قواعد عند استخدام الوسيلة :
أ- التمهيد لاستخدام الوسيلة .
ب- استخدام الوسيلة في التوقيت المناسب .
ج- عرض الوسيلة في المكان المناسب .
د- عرض الوسيلة بأسلوب شيق ومثير .
هـ- التأكد من رؤية جميع المتعلمين للوسيلة خلال عرضها .
و- التأكد من تفاعل جميع المتعلمين مع الوسيلة خلال عرضها .
ز- إتاحة الفرصة لمشاركة بعض المتعلمين في استخدام الوسيلة.
ح- عدم التطويل في عرض الوسيلة تجنباً للملل.

ط- عدم الإيجار المخل في عرض الوسيلة.
ي- عدم ازدحام الدرس بعدد كبير من الوسائل.
ك- عدم إبقاء الوسيلة أمام الطلبة بعد استخدامها تجنباً لانصرافهم عن متابعة المعلم.
ل- الإجابة عن أية استفسارات ضرورية للمتعلم حول الوسيلة.
3- قواعد بعد الانتهاء من استخدام الوسيلة :
أ- تقويم الوسيلة : للتعرف على فعاليتها أو عدم فعاليتها في تحقيق الهدف منها ، ومدى تفاعل الطلبة معها ، ومدى الحاجة لاستخدامها أو عدم استخدامها مرة أخرى.
ب- صيانة الوسيلة : أي إصلاح ما قد يحدث لها من أعطال ، واستبدال ما قد يتلف منها ، وإعادة تنظيفها وتنسيقها ، كي تكون جاهزة للاستخدام مرة أخرى.
ج- حفظ الوسيلة : أي تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها أو استخدامها في مرات قادمة . ( ماهر إسماعيل - ص 173 ).
خامساً : أساسيات في استخدام الوسائل التعليمية :
1- تحديد الأهداف التعليمية التي تحققها الوسيلة بدقة :
وهذا يتطلب معرفة جيدة بطريقة صياغة الأهداف بشكل دقيق قابل للقياس ومعرفة أيضاً بمستويات الأهداف : العقلي ، الحركي ، الانفعالي … الخ .
وقدرة المستخدم على تحديد هذه الأهداف يساعده على الاختيار السليم للوسيلة التي تحقق هذا الهدف أو ذاك.
2- معرفة خصائص الفئة المستهدفة ومراعاتها :
ونقصد بالفئة المستهدفة الطلبة ، والمستخدم للوسائل التعليمية عليه أن يكون عارفاً للمستوى العمري والذكائي والمعرفي وحاجات المتعلمين حتى يضمن الاستخدام الفعّال للوسيلة.
3- معرفة بالمنهج المدرسي ومدى ارتباط هذه الوسيلة وتكاملها من المنهج :
مفهوم المنهج الحديث لا يعني المادة أو المحتوى في الكتاب المدرسي بل تشمل : الأهداف والمحتوى ، طريقة التدريس والتقويم ، ومعنى ذلك أن المستخدم للوسيلة التعليمية عليه الإلمام الجيّد بالأهداف ومحتوى المادة الدراسية وطريقة التدريس وطريقة التقويم حتى يتسنى له الأنسب والأفضل للوسيلة فقد يتطلب الأمر استخدام وسيلة جماهيرية أو وسيلة فردية.
4- تجربة الوسيلة قبل استخدامها :
والمعلم المستخدم هو المعني بتجريب الوسيلة قبل الاستخدام وهذا يساعده على اتخاذ القرار المناسب بشأن استخدام وتحديد الوقت المناسب لعرضها وكذلك المكان المناسب ، كما أنه يحفظ نفسه من مفاجآت غير سارة قد تحدث كأن يعرض فيلماً غير الفيلم المطلوب أو أن يكون جهاز العرض غير صالح للعمل ، أو أن يكون وصف الوسيلة في الدليل غير مطابق لمحتواها ذلك مما يسبب إحراجاً للمعلم وفوضى بين الطلبة.
5- تهيئة أذهان الطلبة لاستقبال محتوى الرسالة :
ومن الأساليب المستخدمة في تهيئة أذهان الطلبة :
· توجيه مجموعة من الأسئلة إلى الدارسين تحثهم على متابعة الوسيلة.
· تلخيص لمحتوى الوسيلة مع التنبيه إلى نقاط هامة لم يتعرض لها التلخيص.
· تحديد مشكلة معينة تساعد الوسيلة على حلّها.
6- تهيئة الجو المناسب لاستخدام الوسيلة :
ويشمل ذلك جميع الظروف الطبيعية للمكان الذي ستستخدم فيه الوسيلة مثل : الإضاءة ، التهوية ، توفير الأجهزة ، الاستخدام في الوقت المناسب من الدرس.
فإذا لم ينجح المستخدم للوسيلة في تهيئة الجو المناسب فإن من المؤكد الإخفاق في الحصول على نتائج المرغوب فيها.
7- تقويم الوسيلة :
ويتضمن التقويم النتائج التي ترتبت على استخدام الوسيلة مع الأهداف التي أعدت من أجلها.
ويكون التقويم عادة بأداة لقياس تحصيل الدارسين بعد استخدام الوسيلة ، أو معرفة اتجاهات الدارسين وميولهم ومهاراتهم ومدى قدرة الوسيلة على خلق جو للعملية التربوية.
وعند التقويم يقوم المعّلم بذكر عنوان الوسيلة ونوعها ومصادرها والوقت الذي استغرقته وملخصاً لما احتوته من مادة تعليمية ورأيه في مدى مناسبتها للدارسين والمنهاج وتحقيق الأهداف … الخ.
8- متابعة الوسيلة :
والمتابعة تتضمن ألوان النشاط التي يمكن أن يمارسها الدارس بعد استخدام الوسيلة لإحداث مزيد من التفاعل بين الدارسين.
سادساً : تصنيف الوسائل التعليمية :
1- سمعية : المسجل / أقراص ( CD) سمعية .
2- مرئية : الصور والشرائح والصفائح الشفافة.
3- مرئية وسمعية : تلفاز / أشرطة فيديو / حاسب آلي / أقراص ( CD) أو ( DVD) .
4- ملموسة : الأدوات التعليمية المحسوسة كالمجسمات.
5- واقعية : مثل الرحلات والزيارات الميدانية.
6- ممثلة : تمثيل مواقف معينة.
تنبيهات :
1- السبورة والكتاب المدرسي من أهم الوسائل التي لا غنى للمعلم عنها إضافة إلى ما يستخدمه من وسائل أخرى لذا يجب أن يحسن توظيفهما في جميع دروسه.
2- وفي حال مشاركة الطلبة في إعداد الوسائل التعليمية على المعلم أن يراعي ما يلي :
أ‌- عدم تكليف الطلبة بعمل الوسائل التعليمية لدى مكاتب إعداد الوسائل حتى لا تفقد الهدف منها.
ب‌- أن تكون الوسائل التعليمية من عمل الطلبة وبأيديهم وتحت إشراف المعلم.

nacir 12
2009-04-05, 22:04
ماقيل عن العلم

يقول علي بن أبي طالب-رضي الله عنه-:العلم نقطة كثرها الجهلاء.


علم العليم وعقل العاقل اختلفا
أي الذي منهما قد أحرز الشرفا
فالعلم قال أنا أحرزت غايته
والعقل قال أنا الرحمن بي عرفا
فأفصح العلم إفصاحا وقال له
بأينا الله في فرقانه اتــصــــفا
فبان للعقل أن العلم سيده
فقبل العقل رأس العلم وانصرفا

o حتى تتعلم لا بد أن تتألم.

o يقول عباس العقاد :اقرأ كتابا جيدا ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاثة كتب جيدة.
o يقول نابليون :العباقرة شهب كتب عليها أن تحترق,لإنارة عصورها
o يقول المتنبئ :
يموت راعي الظأن في جهله
ميتة جالينوس في طبه
وغاية المفرط في سلمه
كغاية المفرط في حربه
o يقول علي بن أبي طالب-رضي الله عنه-:
إذا اجتمع الآفات فالبخل شرها
وشر من البخل المواعيد والمطل
ولا خير في وعد إذا كان كاذبا
ولا خير في قول إذا لم يكن فعلا
إذا كنت ذا فعل ولم تك عالما
فأنت كذي رجل وليس له نعل
وإن كنت ذا علم ولم تك عاملا
فأنت كذي نعل وليس له رجل

o كل شيء يرخص إذا كثر إلا العلم,فإنه إذا كثر غلا.

ومن طلب العلوم بغير كد
سيدركها إذا شاب الغراب
o أزهد الناس بالعلم أهله.
o يقول أبقراط :من اتخذ من الحكمة لجاما,اتخذه الناس إماما.

تمنيت أن تمسي فقيها مناظرا
بغير عناء فالجنون فنون
وليس اكتساب المال دون مشقة
تكبدها فالعلم كيف يكون؟
o أنذر من الكتاب الجيد القارئ الجيد
o روى الإمام مسلم-رحمه الله-)لا ينال العلم براحة الجسم).

إذا استعرت كتابي وانتفعت به
فاحذر وقيت الردى من أن تؤخره
فاردده لي سالما إني شغفت به
لو لا مخافة كتم العلم لم تره
o قيل لإمام أحمد –رحمه الله-هل تعلمت هذا العلم لله؟فقال :أما لله فعزيز,ولكنه شيء حبب إلي ففعلته.

إذا كان يؤذيك حر المصيف
وكرب الخريف وبرد الشتا
ويلهيك حسن زمان الربيع
فأخذك للعلم قل لي:متى
o يقول الكواكبي:لما كانت أكثر الديانات مؤسسة على مبدأي الخير والشر,كالنور والظلام والشمس وزحل,والعلم والشيطان,رأت بعض الأمم الغابرة أن أضر شيء على الإنسان هو الجهل,وأضر آثار الجهل هو الخوف,فعملت هيكلا مخصصا للخوف,يعبد اتقاء لشره.

jamel2008
2009-04-06, 05:50
مشكور أخي نصير على المواضيع التي أفدتنا بها ،جزاك الله خيرا.

jamel2008
2009-04-06, 16:50
مفاهيم تربوية

مفاهيم تربوية
في هذا المحور سنحاول التعريف ببعض المفاهيم الأساسية ، التي يمكن اعتبارها من بين المفاتيح الضرورية لولوج عالم التربية والتعليم ، كالتربية البيداغوجيا ، الديداكتيك، الميتودولوجيا ،الديداكسولوجيا والمنهاج التربوي. وهذا لايعني أنها هي الوحيدة. ومن المعروف أن حقل التربية يعج بمفاهيم متعددة ومتجددة،كما أن المفاهيم في حقل التربية ، كحقل إنساني، يعرف إشكالية التحديد الدقيق و الأ حادي ،بحيث نجد لكل مفهوم عدة تعاريف ، تختلف باختلاف التوجهات والخلفيات الفكرية والمعطيات الزمانية والمكانية لأصحابها .ورغم ذلك سنحاول تقديم بعض التعاريف نعتبرها " نموذجية " للمفاهيم المشار إليها أعلاه :
1- مفهوم التربية L’éducation
التربية صيرورة تستهدف النمو والاكتمال التدريجيين لوظيفة أو مجموعة من الوظائف عن طريق الممارسة، وتنتج هذه الصيرورة إما عن الفعل الممارس من طرف الأخر ، وإما عن الفعل الذي يمارسه الشخص على ذاته . وتفيد التربية بمعنى أكثر تحليلا : سلسلة من العمليات يدرب من خلالها الراشدون الصغار من نفس نوعهم ويسهلون لديهم نمو بعض الاتجاهات والعوائد . (Lalande.A,1992 ) .
كما نجد أن التربية عند Legendre هي بمثابة عملية تنمية متكاملة ودينامية ، تستهدف مجموع إمكانات الفرد البشري الوجدانية والأخلاقية والعقلية والروحية والجسدية . (Legendre R,1988) .أما Leangفيعتبرها نشاط قصدي يهدف إلى تسهيل نمو الشخص الإنساني وإدماجه في الحياة والمجتمع .( Leang. M,1974) .والتربية بالنسبة ل leif هي عبارة عن استعمال وسائل خاصة لتكوين وتنمية الطفل أو مراهق جسديا ووجدانيا وعقليا واجتماعيا وأخلاقيا من خلال استغلال إمكاناته وتوجيهها وتقويمها .( Leif .J,1974) .أما بياجي Piaget فيقول: أن نربي معناه تكييف الطفل مع الوسط الاجتماعي للراشد،أي تحويل المكونات النفسية و البيولوجية للفرد وفق مجمل الحقائق المشتركة التي يعطيها الوعي الجمعي قيمة ما .وعليه ، فإن العلاقة بالتربية يحكمها معطيان : الفرد وهو صيرورة النمو من جهة ،والقيم الاجتماعية والثقافية والأخلاقية التي على المربي إيصالها لهذا الفرد، من جهة أخرى . (Piaget J,1969 ) وبالنسبة لبياجي ، لايمكن أن نفهم التربية (وخصوصا الجديدة ) من حيث طرقها وتطبيقاتها إلا إذا اعتنينا بالتحليل الدقيق لمبادئها ، وفحص صلاحيتها السيكولوجية من خلال أربع نقط على الأقل : مدلول الطفولة ، بنية فكر الطفل ، قوانين النمو ، وآلية الحياة الاجتماعية للطفولة.
2- البيداغوجيا : La pédagogie
غالبا في استعمالاتنا الترمونولوجية المتداولة ، ما يتم الخلط أو عدم التمييز بين مفهوم التربية ومفهوم البيداغوجيا ، ولملامسة الفرق الدلالي بينهما، إليكم بعض التعاريف لمفهوم البيداغوجيا : يعتبر Harion البيداغوجيا علم للتربية سواء كانت جسدية أ و عقلية أو أخلاقية ، ويرى أن عليها أن تستفيد من معطيات حقول معرفية أخرى تهتم بالطفل .(Lalande R,1972) . أما Foulquié فيرى أن البيداغوجيا أو علم التربية ذات بعد نظري ، وتهدف إلى تحقيق تراكم معرفي ، أي تجميع الحقائق حول المناهج والتقنيات والظواهر التربوية ؛ أما التربية فتحدد على المستوى التطبيقي لأنها تهتم ، قبل كل شئ ، بالنشاط العملي الذي يهدف إلى تنشئة الأطفال وتكوينهم . (الدريج ، 1990).
ومفهوم البيداغوجيا ، يشير غالبا إلى معنيين : تستعمل للدلالة على الحقل المعرفي الذي يهتم بالممارسة التربوية في أبعادها المتنوعة...وبهذا المعنى نتحدث عن البيداغوجيا النظرية او البيداغوجيا التطبيقية أو البيداغوجيا التجريبية...
وتستعمل للإشارة إلى توجه orientation أوإلى نظرية بذاتها ،تهتم بالتربية من الناحية المعيارية normative ومن الناحية التطبيقية ،وذلك باقتراح تقنيات و طرق للعمل التربوي ،وبهذا المعنى نستعمل المفاهيم التالية :البيداغوجيا المؤسساتية ،البيداغوجيا اللاتوجيهية ... )في طرق وتقنيات التعليم،1992).
ويمكننا أن نضيف كذالك ، للتميز بين التربية والبيداغوجيا، أن البيداغوجيا حسب اغلب تعريفاتها بحث نظري ،أما التربية فهي ممارسة وتطبيق.
3ـ الديداكتيك La didactique
الديداكتيك هي شق من البيداغوجيا موضوعه التدريس ( 1972Lalande .A, ) وإنها،كذلك نهج ،أو بمعنى أدق ،أسلوب معين لتحليل الظواهر التعليمية (Lacomb .D.1968).
أما بالنسبة ل B.JASMIN فهي بالأساس تفكير في المادة الدراسية بغية تدريسها ، فهي تواجه نوعين من المشكلات : مشكلات تتعلق بالمادة ) الدراسية ( وبنيتها ومنطقها ...ومشاكل ترتبط بالفرد في وضعية التعلم، وهي مشاكل منطقية وسيكولوجية ... (JASMIN.B1973 )
ويمكن تعريف الديداكتيك أيضا حسب REUCHLIN كمجموع الطرائق والتقنيات والوسائل التي تساعد على تدريس مادة معينة ( Reuchlin.M.1974)
ويجب التميز في تعريفنا للديداكتيك، حسب.Legendre بين ثلاث مستويات :
*الديداكتيك العامة : وهي التي تسعى إلى تطبيق مبادئها وخلاصة نتائجها على مجموع المواد التعليمية وتنقسم إلى قسمين:القسم الأول يهتم بالوضعية البيداغوجية، حيت تقدم المعطيات القاعدية التي تعتبر أساسية لتخطيط كل موضوع وكل وسيلة تعليمية لمجموع التلاميذ ؛والقسم الثاني يهتم بالديداكتيك التي تدرس القوانين العامة للتدريس ، بغض النظر عن محتوى مختلف مواد التدريس.
*الديداكتيك الخاصة : وهي التي تهتم بتخطيط عملية التدريس أو التعلم لمادة دراسية معينة.
*الديداكتيك الأساسية : Didactique .Fondamentale . وهي جزء من الديداكتيك ، يتضمن مجموع النقط النظرية والأسس العامة التي تتعلق بتخطيط الوضعيات البيداغوجية دون أي اعتبار ضروري لممارسات تطبيقية خاصة . وتقاباها عبارة الديداكتيك النظرية(Legendre.R.1988)
4 ـ الديداكسولوجياDidascologie
الديداكسولوجيا ، هي الميتودولوجيا العامة المؤسسة على البحث التجريبي، وهي تختلف عن الديداكتيك في مقاربتها للموضوع من حيث إنها تبني أنظمة ديداكتيكية متناسقة وقابلة للفحص ، وتهتم بالبحث الأداتي والنظري ، وهي جزء من علم التدريس ، أي من الدراسة العلمية للبنيات والعمليات المتعلقة بحقل التدريس ، من أجل الوصول بها إلى الدرجة القصوى من المرودية . وتهتم الدراسة الديداكسولوجية بثلاث بنيات متناسقة وهي: البنيات الكبرىMacros structures المتعلقة بتنظيم التعليم في مختلف مستوياته ، والبنيات الوسطى structures المتعلقة بالتنظيم الداخلي لمدرسة أو مجموعة من المدارس ، البنيات الصغرى Micro structures المتعلقة بتنظيم العمليات الديداكتيكية الملموسة داخل القسم ، وهذه الأخيرة هي جوهر البحث الديداكسولوجي ) عن معجم علوم التربية ،2001(
5- الميتودلوجيا Méthodologie
لغويا Métodos تعني الطريق إلى... و Logos تعني دراسة أو علم، وموضوعها هو الدراسة القبلية للطرائق، وبصفة خاصة الطرائق العملية، وهي تحليل للطرائق العلمية من حيث غاياتها ومبادئها وإجراءاتها وتقنياتها...) 1976Galisson. (وهي كذلك مجموعة من الخطوات أو المراحل المنظمة والمرتبة في سلسلة محددة ، يقوم المدرس بتنفيذها لكي يتمكن من إنجاز الدرس.
والميتودولوجيا في المجال البيداغوجي عموما ، هي عبارة عن جملة من العمليات المنظمة التي تهدف إلى تحليل طرائق بيداغوجية أو بلورة أخرى جديدة ، وتستمد هذه العمليات مبادئها أو فرضياتها من أسس نظرية تتعلق بالسيكولوجيا وحقل المادة والسوسيولوجيا وحقل البيداغوجيا وحقل التكنلوجيا ...) عن معجم علوم التربية،2001)
6- المنهاج Currriculum
إنه تخطيط للعمل البيداغوجي و أكثر اتساع من المقرر التعليمي.فهو لا يتضمن فقط مقررات المواد،بل أيضا غايات التربية وأنشطة التعليم والتعلم ، وكذلك الكيفية التي سيتم بها تقييم التعليم والتعلم (D’Hainaut ,L.198).كما أن المنهاج يحدد من خلال الجوانب التالية : (1) تخطيط لعملية التعليم والتعلم ، يتضمن الأهداف والمحتويات والأنشطة ووسائل التقويم . (2) مفهوم شامل لا يقتصر على محتوى المادة الدراسية ، بل ينطلق من أهداف لتحديد الطرق والأنشطة والوسائل . (3) بناء منطقي لعناصر المحتوى ، على شكل وحدات بحيث إن التحكم في وحدة يتطلب التحكم في الوحدات السابقة.(4) تنظيم لجملة من العناصر والمكونات ، بشكل يمكن من بلوغ الغايات والمرامي المتوخات من فعل التعليم والتعلم. ( سلسلة علوم التربية ع 4-1990) .كما يعبر مصطلح منهاج في استعماله الفرنسي الجاري عن النوايا أو عن الإجراءات المحددة سلفا لأجل تهيئ أعمال بيداغوجية مستقبلية .فهو، إذن، خطة عمل تتضمن الغايات والمقاصد والأهداف و المضامين و الأنشطة التعليمية،وكدا الأدوات الديداكتيكية،تم طرق التعليم و التعلم و أساليب التقييم،فهو مصاغ أيضا باعتباره خطة عمل أوسع من برنامج تعليمي ويتضمن أكتر من برنا مج في نفس الوقت. وعلى عكس الأدبيات التربوية الفرنسية،تميل الأدبيات الإنجليزية ا لي تعريف المنهاج، ليس أولا كشيء مسبق عن العمل البيداغوجي، بل خاصة كشيء يعاش فعلا وواقعا من طرف المدرس وتلاميذه في القسم،بحيت يعد المنهاج تماثليا للسيرة الذاتية للقسمcurriculum vita (عن معجم علوم التربية2001)
.................................................. .................................................. .....
* المرجع: كتاب"المفيد في التربية" إعداد محمد الصدوقي، الطبعة الثانية،مطبعة أنفوبرانت فاس/المغرب،2006.

futur_principal
2009-04-06, 22:13
بارك الله فيك أخى جمال 2008 حقا أنك رجل علم حقيقة و تمنياتى لك التوفيق فى الحياة العملية
إننى بصدد تحضير مدكرة تخرج و عنوانها النظام التربوى الجزائرى فى ظل العولمة هل من مراجع تدلنى عليها لأ قتنا ئها أو مواقع تتحدث عن هدا الموضوع .......
و جزاك الله خير

مرواني
2009-04-06, 22:31
بارك الله فيك أخى جمال 2008 حقا أنك رجل علم حقيقة و تمنياتى لك التوفيق فى الحياة العملية
إننى بصدد تحضير مدكرة تخرج و عنوانها النظام التربوى الجزائرى فى ظل العولمة هل من مراجع تدلنى عليها لأ قتنا ئها أو مواقع تتحدث عن هدا الموضوع .......
و جزاك الله خير

أخي futur_principal لامكان لرجل العلم بيننا نحن نحبّ الرّداءة ونعشقها
هذا البلد لاتوفّيق لعلمائه في حياتهم العملية

futur_principal
2009-04-06, 22:51
أخي futur_principal لامكان لرجل العلم بيننا نحن نحبّ الرّداءة ونعشقها
هذا البلد لاتوفّيق لعلمائه في حياتهم العملية

من صفات رجل العلم أنه لا يبخل با لعلم هدا ما أقصد يا أخى
العالم الحقيقى يفرض نفسه لا ينتظر أحد ليمجده لأنها فكرة نابعة من أ عماق تقاليد العا لم الثالث

ابو صهيب
2009-04-07, 00:12
السلام عليكم
الرجاء من الاخوة المحترمين الرتركيز جيدا في المواضيع الموضوعة في هذا الركن تفاديا للاعداد الخاطيء

تحياتي و تمنياتي للجميع بالتفوق ان شاء الله

ahmedsami
2009-04-07, 14:47
http://www.infpe.edu.dz/publication/_PRIVATE/administration%20primaire/nidam%20tarbaoui/alminhadj_5.pdf

ahmedsami
2009-04-07, 14:55
http://pathways.cu.edu.eg/subpages/training_courses/TOT%20Educational%20Material/Dr.%20Mohamed%20ElAsmaey%20Designing%20Training%20 Material.pdf

أيوب 2003
2009-04-07, 18:04
بارك في جميع من ساهم في هذا الركن ، ليستفيد الجميع إنشاء الله.

ali1909
2009-04-07, 20:21
حفظك الله و أدامك في خدمة العلم

jamel2008
2009-04-08, 05:38
:1:أين أنت يا نصير توحشناك و توحشنا مواضيعك القيمة

ابو صهيب
2009-04-08, 12:10
ما هي الوضعية ؟ و الوضعية المشكل
المشكل:
-هو الظرف حيث لا يستطيع المتعلم أن يتقدم في الوضعية بدون أن يقوم بخطة للبحث ،و التعلم لإيجاد العناصر التي تنقصه لمعالجة الوضعية .
- يوجد مشكل إذا كانت الوضعية لا تقدم المعلومات الكافية أو أن المتعلم لا يمتلك المعارف الضرورية لإنجاز المهمة .
- المشكل ينشأ دائما عند مواجهة التلميذ لمهمة لا يمكنه إنجازها بشكل فوري .
* إذا كان المتعلم غير قادر على قراءة مستوى السائل في المحرار عند قياس درجة الماء،تصبح هذه المهمة مشكلا بالنسبة لهذا التلميذ .
و قراءة مستوى السائل في المحرار يصبح هدف تعلم .
الوضعية :
- هي مجموعة ظروف،شبكة أحداث حيث يلتمس الشخص النشط معطيات ينظمها بشكل منسجم تمكنه من تنمية تصور لمهمة .
- مجموعة منظمة وذات دلالة من الموارد –اتجاه في مجال من معارف التلاميذ .
-مثال لوضعية: بواسطة وسائل ورشة التربية العلمية، البحث عن خصائص الماء.
- إذن فهي مشكلة أو على الأقل أقرب ما تكون من هذا المعنى،كما أن للوضعية علاقة بالكفاءة ،فلا معنى للكفاءة إلا بوجود وضعية مركبة.
إن الشخص يواجه وضعيات مختلفة في حياته اليومية و في كل لحظة يعيشها و عليه أن يتصرف بشكل يساعده على اجتياز المشكل التي يعترضه بسيطا كان أو معقدا ،فالوضعية إذن مرادفة للمشكلة ، و لذلك غالبا ما تقرن بها ،( الوضعية- المشكل)
-يعرف لنا ((Philippe Meirieu وضعية مشكل بكل بساطة هكذا:الشخص، وهو يقوم بمهمة، يواجه عائقا. .
- هي مجموعة من المعلومات في سياق معين ،و التي يجب استغلالها من أجل مهمة محدودة ،إذن هي حالة،مشكلة يجب حلها، مشروع
- وضعية مشكل هي وضعية للتعلم .
- هي وسيلة للتعلم و ليست نتيجته.
-هي استراتيجية تعليم تساعد على مشاركة المتعلمين .
- تسمح ببناء معارف جديدة ، تنتهي إلى إنتاج محدود .
- ذات دلالة بالنسبة للمتعلم: تمثل تحديا،و تبين له لأي غرض تصلح المعارف ولمهارات .

*" الشرح لا يساوي شيئا بدون حاجة تستدعيه و تعطيه معناه " L. LEGRAND
-وضعية المشكل تقتضي القيام بمهمة معقدة (تستدعي عدة معارف )، هي ذات دلالة ( بالنسبة للتلميذ تمثل تحديا واقعيا يصادفه في الحياة)،
و هي إجمالية (تامة ،تحتوي على هدف).
- يمكن القول إذن إن الوضعية المشكل هي وسيلة من الوسائل التعليمية ، و حسب التعريف نستخلص أن للوضعية المشكل عناصر :
أ- المهمة : و هي التعليمة الموضحة لطبيعة العمل الذي يجب أن ينجزه المتعلم .
ب- العائق : الحاجز الذي لا تتم المهمة إلا باجتيازه و الذي يمثل الهدف الحقيقي لبناء التعلم.بالنسبة للمعلم.
د- القيد : الشرط الذي يفرض اتباع نظام عمل يجعل المتعلم مضطرا على مواجه العائق .
ج- السند :الوسيلة التي تكون في حوزة المتعلم و تساعده على اجتياز العائق .

مثال تطبيقي لوضعية مشكل :
أثناء ندوة تربوية في مادة الرياضيات حضرها المعلمون في إطار التكوين ، وزعت معلمة على تلاميذها ( السنة الثانية من التعليم الابتدائي ) بطاقات لرسوم تمثل عددا من الكوريات ( 95 ) ثم طلبت منهم إيجاد عدد الكوريات و حددت لهم مدة الإنجاز.
- شرع المتعلمون في البحث، و لكن قبل أن ينتهوا ،انتهت المدة المحددة ، فتساءلوا لماذا لم يتوصلوا إلى الحل ثم طالبتهم إيجاد كيفية أسرع ، بعد أن سمحت لهم باستعمال قلم رصاص والبحث في شكل أفواج ذات4 .
نلاحظ هنا أن المعلمة بدأت أولا بجعل المتعلمين في وضعية تحد للمشكل فرادى حتى يواجه كل واحد منهم الصعوبة، و بذلك تتابعهم فرادى و هم يحاولون ، باعتبار أن كلا منهم له تصوره الخاص لإستراتيجية الحل ، ثم في شكل أفواج ليتبادلوا تجاربهم من أجل الحل الأمثل للمشكل عن طريق التجميع ( و هنا لا تهم طريقة التجميع)
- في هذه الوضعية طلبت المعلمة من المتعلمين القيام بمهمة : عرض كيفية أمثل لحساب مجموع، هذه المهمة لا يمكن القيام بها إلا باجتياز عائق (التجميع) و هو هدف التعلم بالنسبة للمعلمة.
و بفضل الشرط ( القيد) المدة المحددة) حتى لا تسمح لهم بعد الكويرات واحدة واحدة)فإن المتعلمين لا يمكنهم القيام بالمهمة على أكمل وجه بدون مواجهة العائق، و بواسطة وجود وسيلة ( قلم الرصاص) تمكنوا من اجتياز العقبة.
كيفية بناء وضعية مشكل
- نسوق بعض الشروط لـPh.Meirieu عند بناء وضعية مشكل و الأسئلة التي يجب طرحها :
- ينبغي التأكد ،في الوقت نفسه ،من وجود مشكل للحل، و استحالة حل المشكل بدون تعلم .
*اجتياز الصعوبة يجب أن يشكل طورا جديدا في تنمية معارف التلميذ.( التجميع بالأساس عشرة في الوضعية السابقة مثلا)
*إذا كان التلاميذ عاجزين على اجتياز الحاجز أو أنهم تعرفوا على الوضعية من قبل ، فإنها تفقد كل فائدة .
*يتم اجتياز الحائل إذا كانت الأدوات و التعليمات تثير العملية الذهنية الضرورية عند التلاميذ .( مقارنة،مقابلة،تجربة، استنتاج,,,)
*للقيام بعملية ذهنية واحدة كل متعلم يوظف إستراتيجية مختلفة.
*يجب تحديد مقاييس التقويم لوضعية المشكل .
* في وضعية مشكل ، بفضل الوسائل و التعليمات المقترحة ، يوظف المتعلمون كفاءات و قدرات لديهم من أجل اكتساب أخرى جديدة
ما هي الأسئلة التي يجب طرحها عند بناء وضعية مشكل ؟
. ( التعلمات المستهدفة ) ما هو هدفي ؟ ما الشيء الذي أريد أن يكتسبه المتعلم ؟ -
( تواصل، لغز، حل ، تركيب ...) ما هي المهمة المقترحة ؟و التي تحقق الهدف
ما هي الترتيبات التي يجب وضعها للعملية الذهنية؟ حتى يتم إنجاز المهمة التي ستحقق الهدف
ما هي الوسائل التي أجعلها تحت تصرف المتعلم؟ ( الوثائق و الأدوات ...)
ما التعليمات التي أوجهها للمتعلمين ؟حتى يحسنوا استعمال الوسائل)التوجيهات)
ما العوائق التي أقحمها ؟حتى لا يتم اجتياز الحاجز بشكل فوري ( الموانع ،الشروط)
ما هي النشاطات التي أقترحها؟ و التي تمكن من التفاوض مع عدة استراتيجيات ؟كيفية تغيير الأدوات السيرورات،
متى تقترح وضعية مشكل ؟
- مثلها مثل الأدوات الأخرى، الوضعية-المشكل تمثل بصفة عامة مرحلة من مراحل سياق لبناء معارف .
كمرحلة من أجل إثارة التعلم و الاهتمام .(الإرساء) . * في بداية سياق تعلمي : مرحلة دفع للبحث،للتجربة،لاكتساب معارف، هيكلة معارف، بناء مفاهيم و نظريات .* في صميم سياق تعلمي :
*في نهاية سياق تعلمي : مرحلة لإدماج معارف و تقويم كفاءات ،تقييم إشهادي .

jamel2008
2009-04-08, 13:08
بارك الله فيك يا أبا صهيب و أكثر الله من أمثالك ، و جعل مجهوداتك في ميزانك حسناتك.

jamel2008
2009-04-08, 13:35
الموضوع نشر من قبل يا نصير ، تأكد قبل وضعه.

nacir 12
2009-04-08, 19:12
لماذا المقاربة بالكفاءات ؟؟؟

المقدمة
لقد أصبح التعليم صناعة كبرى في جميع لأنحاء العالم و لقد أصبحت للكفاءة التعليمية أهمية كبرى بالنسبة للدول الكبرى و أصبح مصطلح الكفاءات متداولا في مجال التربية , و فرضت المقاربة بالكفاءات نفسها في كل الميادين , و اعتمدتها البلدان المتقدمة في أنظمتها التربوية
.و لا تقتصر أهمية هذه المقاربة على المجال التربوي فحسب بل له إنعكاسات مباشرة على الأفراد في عالم الشغل بمختلف أبعاده ( الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية …….) . لأن التكوين في عصرنا لا يقتصر على المنظومة التربوية وحدها بل تقوم به أيضا مؤسسات تكوينية أخرى خارج النظام التربوي .
إذا كان الإهتمام إلى عهد قريب منصبا على تحسين المضامين و تكوين المعلمين في الجانب المعرفي لتلقين التلميذ جملة من المعارف و عليه أن يستظهرها عندما يقتضي الأمر ذلك إذن ما جدوى تغيير البرامج الدراسية , مالم يكن من أجل تمكين المزيد من اتلاميذ من بناء كفاءات و معارف أوسع , ثابتة , وجيهة , قابلة التجنيد في الحياة العامة وميدان العمل ثم طبقت خلال منتصف التسعينات بيداغوجية الأهداف ( المقاربة بالأهداف ). و أصبح العمل التربوي أكثر دقة من حيث تخطيطه وآدائه إلا أن هذه المقاربة على نجاعتها لم تهتم بالأهداف لوحدة متكاملة إذ ينشغل المعلم بتحقيق الأهداف مجزأة غير مترابطة ( متقاطعة) مع محاولة تعديل سلوك التلميذ و مهما قيل من إنتقادات تربوية لهذه المقاربة فهي ضرورية في نظرنا لبناء المقاربة الجديدة (المقاربة بالكفاءات) لأن الأهداف الجزئية للدرس قد تشكل حدذاتها كفاءات قاعدية أو مؤشرات كفاءة إذا كانت قابلة للملاحظة و القياس و لن تصاغ إلا كذالك .
و بطبيعة الحال و مادام النظام التربوي العالمي في تطور سريع فعلى القائمين على رعاية شؤون القطاع البحث عن كيفية تحديث الطرائق و المناهج لمواكبة العولمة التربوية و مسايرة العصر فكان إن تم إعتماد ( المقاربة بالكفاءات ) و ممارسة التعليم و التعلم و انتقـاء ( الطريقة البنائية ) و جعل المتعلم يكتشف و يبحث و يكتسب بوضعه أمام مشاكل ( نشاطات تربوية ) محيرة فيقوده تفكيره و إجتهاده أمام أعين و توجيهات معلمه إلى الحل و بإمكانه فعل ذلك بعيدا عن المؤسسة التربوية
- المقاربة بالكفاءات :
أسلوب تعليمي ظهر في أوربا حوالي سنة 1468م طبقته الولايات المتحدة الأمريكية لتطوير جيوشها ثم إنتقلت هذه المقاربة بصفة فعلية إلى المؤسسات التعليمية الأمريكية بدءا من سنة 1960م ثم إلى بلجيكا عام 1993م و تونس عام1999 ………
- المقاربـــة:
تصور مستقبلي لفعل قابل للتنفيذ وفق مرامي وخطط منسجمة مع الشروط و العوامل الضرورية اللازمة للأداء ( الكفاءات المستهدفـة, الطرئق, الوسائل, الوسط التربوي …………) و هذا كله لتحقيق المردود المرتقب .
الكـفـــاءة : تعريفات الكفاءة عديدة وتتجاوز الـ ( 100 ) تعريف و نذكر منها مايلي :
هي مجموعة التصرفات الإجتماعية الوجدانية و المهارات المعرفية أو المهارات الحس حركية التي تمكن من ممارسة دورة وظيفية , نشاط , مهمة أو عمل معقد على أكمل وجه ( تعريف دينو)، أما ديكاتل قد أعطاها تعريفا آخر لا يكاد يختلف عن سابقيه حيث عرفها بأنها : مجموعة من المعارف و من القدرات الدائمة من المهارات المكتسبة عن طريق إستيعاب معارف وجيهة و خبرات مرتبطة في مجال معين



تعريف الكفاءة
لغة :
ورد في المعاجم العربی لسان العرب – مختار الصحاح ... الخ
الكفؤ و الكفىء = النظیر و المثیل و المساوي •
الكفاءة = المساواة و الأهلیة •
استعملت عبارة كفاية في بعض المعاجم الشرقیة كدلالة عن الكفاءة
اصطلاحا :
-. الكفاءة عبارة عن هدف تكویني ؛ یستلزم لتحقیقه إدماج و لیس تراكم نواتج التعلم السابقة .
- هي جملة منظمة و شاملة لمعارف و مهارات تسمح بالتحكم في وضعیة من مجموعة وضعیات وظیفیة ( مدرسیة ، مهنیة ) و تتطلب تدخل قدرة أو عدة قدرات ، و معارف مختلفة .
-الكفاءة هي مجموعة المعارف و المهارات التي تسمح بإنجاز بشكل منسجم و متوافق مهمة أو مجموعة مهام
خصائص الكفاءة
-إدماج عدة معارف و قدرات
-تكون الكفاءة قابلة للتحویل في وضعیات جدیدة و متنوعة
ـ الكفاءة بناء لا يتم فقط في سياق تعليمي/تكويني بل حتى في سياق ممارساتي ( الحياة اليومية ).
-الكفاءة لا تعني النهاية، بل تعني بداية كفاءة أكبر منها؛ ومنه لا تتوقف الكفاءة عند تحقيق أهداف معرفية أو أخلاقية أو مهارية وإنما هي الإقدار على تعبئة وإدماج ذلك من أجل التصدي لوضعيات إشكالية متنوعة وجديدة ومواجهتها بكل إقتدار
- الكفاءة هدف وظيفي، بمعنى الكفاءة ليست هدفا في حد ذاته وإنما لغاية توظيفها في الأداء
تعريف القدرة
مجموعة من الاستعدادات التي یوظفها الفرد في مواجهة وضعیات مختلف . یعبر عادة عنها بفعل : یحلل یقرر یشخص وهي غیر قابلة للتقویم غالبا ما تتطور و تنمو مع الزمن و تختلف القدرة عن المهارة
تعريف المهارة
هي قدرة مكتسبة وصلت لدرجة عالیة من البراعة و التحكم ، یمكن ملاحظتها بسهولة ، لها صلة بما هو عملي تطبیقي
تعريف مؤشر الكفاءة :
هو السلوك الظاهري القابل للملاحظة و القیاس و الذي یبرز من خلال نشاط المتعلم فهو الدال على مدى تحكم المتعلم في الكفاءات المستهدفة ؛ویتعلق دومابالأفعال القابلة للملاحظة والقیاس ویعلق الأمر في مقطع من درس أوحصة كاملة
تعريف الكفاءة العرضية المستعرضة
: كفاءة مشتركة تكسب بعد التعليم في كل المواد الدراسية و تشمل كل النشاطات التربوية تتحول فيما بينها خلال مرحلة التعليم و التعلم لتكمل بعضها البعض وتتطور خلال المسار لتشكل فيما بعد كفاءات جديدة أكثر تطوراً تعتمد عليها كفاءات أخرى متقاطعة و هناك كفاءات أخرى نذكر منها الكفاءة الشخصية الكفاءة المهنية….
كفاءة شاملة ینبغي أن تكون حاضرة في مجمل النشاطا ت المدرسية، وهي لا تخص مادة معینة بل تستهدف مختلف المواد و المواضيع.

لا نتعلم لنعرف ,لانتعلم لننجز و لكن نتعلم لنتصرف

jamel2008
2009-04-08, 20:01
بارك الله فيك أخي نصير .

nacir 12
2009-04-08, 21:24
وفبك بركة يا جمال بردودك تحصلت على النجمة الثانية والان تريد الثالثة اتمنى لك ان تصبح مشرف هدا المنتدى

RIAD93
2009-04-09, 19:57
وجزاك الله كل خير

nacir 12
2009-04-10, 15:57
اليكم ياأ حبة موقع يخص التربويات وطرق التعليم الحديثة


http://east.jeddahedu.gov.sa/index.htm


وللعلم انه موقع سعودي يجدر الاطلاع على محتوى هذا الموقع طبعا للفائدة

nacir 12
2009-04-11, 11:08
منهجية بلوم



مستوى الإدراك
أفعال الأداء السلوكي
المعـــــرفــــة
يتعرف ، يسمي ، يختار ، ينتقي، يعدد

الفــهــم
يحسب، يقيس، يكافئ، يختار
التطبيق
يقارن، يجمع، ينظم ، يعاير، يشرح، يشغل
التحليل
يقدر، يربط، يختزل، يستنتج، يتأمل
التركيب
يبرهن، ستقرئ، يتنبأ، يتأمل، يستنبط، يستكمل
التقويم
يفسر، يضبط ، يشك ،

jamel2008
2009-04-11, 11:19
اليكم ياأ حبة موقع يخص التربويات وطرق التعليم الحديثة


http://east.jeddahedu.gov.sa/index.htm


وللعلم انه موقع سعودي يجدر الاطلاع على محتوى هذا الموقع طبعا للفائدة
مشكور الأخ نصير على هذا الموقع الرائع فعلا ، يعطيك الصحة.

رمزي عزوز
2009-04-12, 10:58
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
هل من أخبار حول مواعيد إيداع ملفات الترشح لمسابقت التأهيل لهذه السنة؟

ابو صهيب
2009-04-13, 12:48
http://www.djelfa.info/vb/images/statusicon/thread_dot.gif http://www.djelfa.info/vb/images/icons/icon1.gifرزنامة الامتحانات و المسابقات المدرسية و المهنية لسنة 2009 (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=123191)

ابو صهيب (http://www.djelfa.info/vb/member.php?u=4847) اليوم 12:44 PM

ahmeed333
2009-04-13, 13:55
البرنامج عبارة عن قائمة النشاطات و المهارات و الكفاءات و المواقف و الاهداف و المضامين حيث انه مرتبط بزمن محدد.
البرنامج = نشاطات + مهارات + كفاءات + مواقف +مضامين + اهداف اجرائية + وقت محدد

اما المنهاج فهو مخطط عمل بيداغوجي اشمل من البرنامج في صيغة نوايا و مضامين و طرق ووسائل تسخر جميعها لاجل التعليم و التقويم و محدد بزمن.
المنهاج = تخطيط بيداغوجي + محتويات + طرق + وسائل + تعلم + تقويم

biologie2001
2009-04-14, 10:07
شكرا لكم على هده المعلومات. و لي طلب عندكم : هلا تفضلتم بتعميمها على جميع المواد و الاطوار. فمثلا انا احتاج الى أسئلة لاجتياز مسابقة اساتدة العلوم الطبيعية للطور المتوسط أو الثانوي.
تحياتي للجميع

jamel2008
2009-04-14, 12:14
شكرا لكم على هده المعلومات. و لي طلب عندكم : هلا تفضلتم بتعميمها على جميع المواد و الاطوار. فمثلا انا احتاج الى أسئلة لاجتياز مسابقة اساتدة العلوم الطبيعية للطور المتوسط أو الثانوي.
تحياتي للجميع
فقط اذكر المواد التي تمتحنون فيها و سيتفضل السادة الكرام بمساعدتك ان شاء الله.

biologie2001
2009-04-14, 12:54
على حسب ما اطلعت عله في احدى الجرائد الرسمية فانه سيكون اختبار في الثقافة العامة و آخر في مادة الاختصاص فأنا مثلا اختبار في الثقافة العامة و آخر في العلوم الطبيعية
شكرا

jamel2008
2009-04-14, 19:10
الثقافة العامة موجودة في هذا الركن عليك بالرجوع الى الصفحات القديمة و تحميل ما تحتاجه.

مرواني
2009-04-14, 20:08
على حسب ما اطلعت عله في احدى الجرائد الرسمية فانه سيكون اختبار في الثقافة العامة و آخر في مادة الاختصاص فأنا مثلا اختبار في الثقافة العامة و آخر في العلوم الطبيعية
شكرا


http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=115969&page=3
المشاركة رقم 27 للأخ جمال2008

ابو صهيب
2009-04-14, 23:11
موفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقين ان شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء الله

مرواني
2009-04-17, 06:11
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي جمال2008
وأخيرا تحصّلنا على شروط النّجاح في مسابقة التفتيش لط1ط2
ملاحظة : هذه الشروط تخصّ ولاية سطيف فقط
1 ـ حاصل على شهادة توبيخ وهذا بعد اجتماع اللجنة المتساوية الأعضاء
2 ـ يجب أن يزورك السّيد المفتش ويعطيك علامة (-2)
3ـ يجب أن تدرّس بالأقراص الهلوسة وتكون حاصلا على عدّة عطل مرضية طويلة المدى
4 ـ الشّرط المهم إن لم أقل الأهم (أن تكون عاجزا عن استعمال اللغة الدّارجة)
نطلب من الإخوة بولاية سطيف عدم الدّخول إلى هذا الرّكن لأنّ بكلّ بساطة الإعداد ليس شرطا والسّلام

ضمآن
2009-04-17, 22:04
في القرارالوزاري الأخير أضيفت اللغة الفرنسية في مسابقة مديري المدارس الإبتدائية هل سيطبق هذا القرار هذه السنة؟ وهل ستدرّس هذه المادة في معاهد التكوين؟

ابو صهيب
2009-04-17, 23:02
مجرد مشروع اخي سيطبق عندما ينزل في الجريدة الرسمية

jamel2008
2009-04-18, 05:37
أخي مرواني لا تتعجب فالشيء من معدنه لا يستغرب.

ضمآن
2009-04-18, 22:27
مجرد مشروع اخي سيطبق عندما ينزل في الجريدة الرسمية



شكرا أخي أبو صهيب على الرد.
لقد ساهمت في بداية انطلاق هذا الركن بموضوع حول أسئلة مسابقة الإدارة لعدة سنوات وكان رابط التحميل لايعمل .فنرجوا أن تفيدنا به خاصة إذا كان يحتوي على الأجوبة النمودجية

BENALI
2009-04-19, 22:41
بارك الله فيكم جميعا على ما تبذلونه لتعم الفائدة

bos.said
2009-04-20, 17:43
مشكوووووووووووووووووور الف شكر

RIAD93
2009-04-20, 21:31
شكرا لك وبارك الله فيك

ابو صهيب
2009-04-21, 11:49
بارك الله فيكم جميعا على ما تبذلونه لتعم الفائدة

alliaoui
2009-04-23, 18:27
ما الفرق بين التعليم و التعلم:dj_17:

jamel2008
2009-04-23, 18:45
ما الفرق بين التعليم و التعلم:dj_17:
لقد أجبنا على هذا السؤال ،عد الى الصفحات الأولى.

مرواني
2009-04-23, 19:09
ما الفرق بين التعليم و التعلم:dj_17:

أخي الكريم الصفحة الثانية
http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=115969&page=2 (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=115969&page=2)

والصفحة الثالثة
http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=115969&page=3

ابو صهيب
2009-04-23, 22:47
شكرا عزيزي مرواني على التوجيه و الارشاد

مرواني
2009-04-24, 10:56
أخي أبوصهيب لاشكر على واجب
علينا أن نتعاون والتعاون من صفات رجال التربية

MED.KAD
2009-04-24, 11:13
أخي أبوصهيب لاشكر على واجب
علينا أن نتعاون والتعاون من صفات رجال التربية

فعلا الأخ مرواني رجل التربية لا بد أن يتسم بروح العطاء والمنح ...فالتعاون يسهل الكثيير مما قد يتعثر البعض في الوصول إليه ..
الإنسان يقوي فكره ويلم بكل ما تتضمنه التربية من مجالات وإشكالات ومنظومات وتحديات ...وأعلموا أن النجاح حليفكم ..وأن االأمور تجري بمقادير
فإن قدر لكم النجاج ..فوالله لو اجتمع الجن والإنس على أن يقفوا عثرة في طريقكم فلن يستطيعوا إلا بما قدر لكم ..
فالإنسان يسعى ويجتهد ويبذل ويتوكل على الله فهو حسبه ...وما يصيبه لم يكن ليخطؤه وما أخطأه لم يكن ليصيبه ..
فلا تيأسوا من تلك الصيحات الإنهزامية الفاشلة التي تعلقت بالعباد وتركت رب العباد

RIAD93
2009-04-29, 21:22
يا قارئ خطي لا تبكي على موتــــي
فاليوم أنا معك وغداً في التراب
***
و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري
بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
***
أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى
فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي
***

أبو منذر
2009-04-30, 18:59
إذا كانت العملية من أجل التثقيف فأنا معك .لكن إذا كانت من أجل المسابقات فأعتقد أن هذا من الغباء ...وأستسمحكم إخوتي ...فالمرض تفشى و أصحاب الضمائر الحيوانية على أتم الاستعداد للعملية للنجاح على البساط.فلا تتعبوا أنفسكم .أقول هذا لأني مررت بالتجربة 3 مرات كانت كلها نجاح في الكتابي مع تحضيرات مسبقة على أعلى مستوى و في الأخير كانت لل............. اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك ....أطلب منكم السماح لكن هذه هي لالجيري

jamel2008
2009-05-02, 05:05
إذا كانت العملية من أجل التثقيف فأنا معك .لكن إذا كانت من أجل المسابقات فأعتقد أن هذا من الغباء ...وأستسمحكم إخوتي ...فالمرض تفشى و أصحاب الضمائر الحيوانية على أتم الاستعداد للعملية للنجاح على البساط.فلا تتعبوا أنفسكم .أقول هذا لأني مررت بالتجربة 3 مرات كانت كلها نجاح في الكتابي مع تحضيرات مسبقة على أعلى مستوى و في الأخير كانت لل............. اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك ....أطلب منكم السماح لكن هذه هي لالجيري
و الله معك حق ، لكن نحن نعد لهذه المسابقات من باب آخر و هو اقامة الحجة أمام الله ،فان لم نجد حقنا في الدنيا فسنجده يوم القيامة ، فحقنا عند الله لن يضيع ، و أملنا دائما في الله كبير فيوم يكتب لنا النجاح لن يستطيع هؤلاء محوك من القائمة حتى و لو أرادوا لأن كل الأمور تسير بارادة الله وحده لا شريك له ، و ما دام الله قد أمهلهم فاعلم أنه لن يهملهم.

jamel2008
2009-05-02, 05:18
البيداغوجيا الفارقية

http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=129473

jamel2008
2009-05-07, 05:00
كيفية بناء الوضعيات الإدماجية :
الوضعيات المستهدفة ( في الإختبارات) وضعيات الإشكالية التعلمية ( في القسم )
- وضعيات استثمار المكتسبات و وضعيات ادماجية - وضعيات استكشاف ( بحث)
- تعلم التلميذ ادماج مكتسباته و التحقق من كفاءاته . - اكتشاف تعلمات جديدة ( معارف ، و تفيد المتعلم في معارف أدائية ) .
- حل فردي خصوصا . - حل جماعي ( بالأفواج).
- تعلم الإدماج لأن المعارف ، و المعارف الأدائية قد تم اكتسابها في القسم . - تعلمات دقيقة لبعض المعارف ، و معارف الأداء جديدة .
- الوضعية قؤيبة من الوضعية اليومية أو المهنية . - وضعيات مبنية لغايات بيداغوجية .

شروط الوضعية الإدماجية :
1- المشكل له علاقة بالحياة اليومية أو المهنية .
2- ادماج وحدات كثيرة : مجال ، أو عدة مجالات .
3- من مكوناتها : السند ، المهمة ، النشاطات و التعليمة .

السند : هو مجموعة من العناصر التي نقترحها على المتعلم (نص مكتوب ، مشاهد ، صور)و يحدد السند بالنظر إلى :
- الإطار الذي تتنزل داخله الوضعية .
- المعلومات التي يتفاعل انطلاقا منها المتعلم ، و يمكن أن تكون المعلومة دخيلة حسب الحالات .
- الهدف من المنتوج المنجز .
المهمـة : ما هو مطلوب من التلميذ ؟
- المنتوج المرتقب .
- المَهَمَّة يجب أن تكون حل للإشكال .
التعليمـة : هي مجموع توصيات العمل التي تقدم إلى المتعلم بشكل واضح .
- توصيات تعطى للتلميذ ، و يجب احترامها .
كيف نقوم الوضعية :
1- المعايير : هي نظرة المعلم و التلميذ إلى ما يتم انتاجه من خلال قراءات و وجهات نظر متعددة .
- يستحسن في الغالب تدقيق عدد المعايير و تحديدها بـ 3 أو 4 معايير للتملك الأدنى ، و معيار أو اثنين للتمييز .
- تجنب اللجوء إلى عدد كبير من المعايير لأن :
* تعدد المعايير يتطلب وقت أكثر للإصلاح .
* كلما عددنا المعايير وجدنا أنفسنا أمام معايير غير مستقلة .
المعايير التي يمكن الإعتماد عليهـا :
* معايير التملك الأدنى :
1- وجاهة المنتوج ( الترجمة السليمة للوضعية ) : و هي درجة الملائمة مع ماهو مطلوب .
2- استعمال أدوات المادة
3- انسجام المنتوج ( الإجابة ) : كتسلسل المنطقي للأفكار .
* معايير التمييز : نوعية المنتوج ، درجة الإبداع ( درجة الإتقان أو الإبداع ) .

2- المؤشر :
* المؤشر هو علامة مميزة للمعايير يمكن ملاحظتها و هي أجرأة للمعايير ( توضيح المعايير )
* يسمح المؤشر بتحديد مدى احترام المعايير في وضعية العامة .
الهدف الإدماجي : (0ti)

يعين الهدف الإدماجي ملمح المتعلم في نهاية الطور؛ وبذلك يكون لكل طور هدف إدماجي نهائي لكل مادة (أو لمجموعة مواد متقاربة).

لماذا بيداغوجيا الإدماج؟
من الإشكاليات التي واجهت النظام التربوي في بلادنا- كغيره من الأنظمة التربوية في العالم- مشكلة تجزئة المعارف التي ميّزت المناهج السابقة؛ إذتضمّ في ثناياها قائمة من المفاهيم يجب على المتعلم تعلّمها، وبعض المهارات عليه اكتسابها في كل مادة من المواد الدراسية. والنتيجة هي تراكم المعارف لدى المتعلم دون إقامة روابط بينها، مّما يحول دون امتلاكه لمنطق الإنجاز والاكتشاف. بعبارة أخرى، يجد نفسه يتعلّم من أجل أن يتعلّم، وليس لفعل شيء ما أو تحليل واقع والتكيّف معه استنادا على ما تعلّمه.
وكحل ّلهذه الإشكالية، تمّ اعتماد المقاربة بالكفاءات كاختيار بيداغوجي يرمي إلى الارتقاء بالمتعلم، من منطلق أنّ هذه المقاربة تستند إلى نظام متكامل ومندمج من المعارف، الخبرات، والمهارات المنظّمة والأداءات، والتي تتيح للمتعلم ضمن وضعية تعليمية/تعلمية إنجاز المهمّة التي تتطلّبها تلك الوضعية بشكل ملائم.
ومن ثمّ، تغدو هذه المقاربة بيداغوجيا وظيفية تعمل على التحكم في مجريات الحياة بكل ما تحمله من تشابك في العلاقات وتعقيد في الظواهر الاجتماعية، وبالتالي، فهي اختيار منهجي يمكّن المتعلم من النجاح في الحياة، من خلال تثمين المعارف المدرسية وجعلها صالحة للاستعمال في مختلف مواقف الحياة.
إنّ هذه المقاربة كتصوّر ومنهج منظِّم للعملية التعليمية/التعلمية، تستند إلى ما أقرّته النظريات التربوية المعاصرة وبخاصّة النظرية البنائية التي تعدّ نظرية نفسية لتفسير التعلم وأساسا رئيسا من الأسس النفسية لبناء المنهاج المدرسي، الذي ينطلق من كون المعرفة:
* تُبنى ولا تنقل؛
* تنتج عن نشاط ؛
* تحدث في سياق؛
* لها معنى في عقل المتعلم؛
* عملية تفاوضية اجتماعية؛
* تتطلّب نوعا من التحكم.
من هنا، فالمناهج - ومن خلالها مختلف المواد الدراسية- تستهدف تنمية قدرات المتعلم العقلية والوجدانية والمهارية ليصبح مع الأيام وبمرور المراحل الدراسية مكتمل الشخصية، قادرا على الفعل والتفاعل الإيجابيين في محيطه الصغير والكبير، وعموما في حياته الحاضرة والمستقبلية. ولكي تكون المناهج في خدمة هذا التوجّه، كان من الضروري التركيز على الكيف المنهجي بدلا منالكم المعرفي من خلال نظام الوحدات الذي يمكّن المتعلم من التركيز على مضامين بعينها تتوفّر فيها شروط التماسك والتكامل تمكّن المتعلم من كيفية الاعتماد على النفس، تفجير طاقاته، إحداث تغيّرات ضرورية في ذاته لتكيّف مع حاجات طارئة. إنّه مسعى يمكّن المتعلم من اكتساب كفاءات ذات طبيعة مهارية وسلوكية تتكيّف مع الواقع المعاصر سواء في عالم الشغل أو المواطنة أو الحياة اليومية.
هذا النوع من المناهج، يركّز على بيداغوجيا الإدماج، باعتبارها مسار مركب يمكّن من تعبئة المكتسبات أو عناصر مرتبطة بمنظومة معينة في وضعية دالة، قصد إعادة هيكلة تعلّمات سابقة وتكييفها مع متطلّبات وضعية ما لاكتساب تعلم جديد. ومن ثمّ، فالمنهاج المبني على هذه البيداغوجيا يقود المتعلم نحو تأسيس روابط بين مختلف المواد من ناحية،وربط هذه الأخيرة بخبراته وقيمه وكفاءاته وواقع مجتمعه من جهة أخرى. وعموما، فإنّ المناهج ذات الطبيعة الإدماجية تعمل على جعل المتعلّم:
- يعطي معنى للتعلمات التي ينبغي أن تكون في سياق ذي دلالة، وفائدة بالنسبة له، وذات علاقة بوضعيات ملموسة قد يصادفها فعلا؛
* يتمكّن من التمييز بين الشيء الثانوي والأساسي والتركيز عليه لكونه ذا فائدة في حياته اليومية أو لأنّه يشكّل أُسسا للتعلّمات التي سيقدم عليها؛
* يتدرّب على توظيف معارفه في الوضعيات المختلفة التي يواجهها؛
* يركّز على بناء روابط بين معارفه والقيم المجتمعية والعالمية، وبين غايات التعلمات، كأن يكون مثلا مواطنا مسؤولا،عاملا كفؤا، شخصا مستقلاّ
* يقيم روابط بين مختلف الأفكار المكتسبة واستغلالها في البحث عن التصدي للتحديات الكبرى لمجتمعه، وما يضمن له التجنيد الفعلي لمعارفه وكفاءاته.
ولتمكّن المتعلم ممّا سبق ذكره، يستلزم أنشطة تعلم ذات الخصائص الآتية:
اعتبار المتعلم محور العملية التعليمية/التعلمية؛
* التركيز على إدماج الكفاءات المستعرضة في الأنشطة التعليمية/ التعلمية؛
* الاهتمام بتنمية الأنشطة الفكرية والتحكم في توظيف المعارف؛
* جعل المتعلم يوظّف مجموع الإمكانات المتنوعة (معارف، قدرات، معارف سلوكية
* إدماج التعلمات يقاس كمّا بعدد الأنشطة التي تتدخل في تحقيقه، ويقاس نوعيّا
* بكيفيات تنظيم التعلمات.
ولكي يتمّ إنجاز النشاط بالشكل المأمول والعمل على تحقيق الهدف منه،
على المدرس أن يتيح للمتعلم :
- الانهماك الفعال: وذلك بتوفير الوقت الكافي للمتعلم لتأمين انخراطه في عمل يفضّله ويرغب فيه، ويشعر بأنّه يستجيب لحاجاته، أي وضعية يمارس فيها تعلّمه بكيفية نشطة، وموظّفا طاقاته المختلفة؛
* الانغماس: من خلال توفير محيط مثل الوسائل المسهّلة للقيام بالنشاط التعلمي المستهدف؛
* التملك: بمعنى جعل المتعلم يشعر بأنه صاحب النشاط التعلمي أو ما ينتج عنه، وذلك بحكم اختياره وإنجازه للنشاط في شكله ومحتواه؛
* النمذجة: بمعنى تمكين المتعلم من أن يرى توضيحا عمليا من المدرس للكفاءات المستهدفة؛
*الاستجابة المشجّعة: أي أنّ أداء المتعلم يجب أن يتبعه ردّ من المدرس ليشعر بأنّه محلّ رعاية واهتمام، وأن يكون الرد بنّاء ومشجّعا.
وهذا التعليم/ التعلم، يحتاج إلى طرائق تدريس نشطة، من بينها التدريس بالمشكلة،إذ يوضع المتعلم أمام وضعيات تعلّم باعتبارها نشاطات معقّدة تطوّر لديه روح الملاحظة، الإبداع، الفعل، وبمعنى آخر إنجاز مهمّات مثل ( كتابة رسالة شفهية أو كتابية، حلّ مشكل في الرياضيات،..) وتعتبر الوضعيات بمنظور بيداغوجيا الإدماج:
-وضعيات للتعلّم: فيها يقترح على المتعلم إنجاز هدف خاص لدرس أثناء تعلمات منهجية تقوده إلى صياغة موضوع، فكرة، استنباط،تعريف، عرض قاعدة..الخ، وهذه الوضعيات تُنمَّى من خلال نشاطات ملموسة تستجيب لحاجات المتعلم؛
-وضعيات للإدماج: بحيث تختبر أثناء مهلة توقّف للمتعلم خلال التعلمات المنتظمة، هذه المهلة هي ما يطلق عليه" لحظة الإدماج" حيث يقوم أثناءها المتعلم بتجنيد مختلف المعارف، حسن الأداء،وعلى أساس لحظة الإدماج هذه وبناء عليها يتمّ تطوير المعرفة السلوكية؛
- وضعيات للتقويم: ذلك أنّ وضعيات التقويم تماثل وضعيات الإدماج، إذ كلّما حقّق المتعلم نجاحا في عملية الإدماج، نال ما يعبّر عن هذا النجاح.
وأخيرا،فأساليب التعليم والتعلم تغيّرت، وبتغيّرها أصبح دور المدرس يرتكز على مساعدة المتعلم باعتباره في قلب منظومة التعلم، إذ يقوم بتعلّماته بنفسها اعتمادا على طرائق تدريس نشطة تمكّنه من تجاوز اكتساب المعارف إلى الوعي بالذات، اكتساب الكفاءات، اكتساب قيم واتجاهات، القدرة على التفكير المنطقي، حلّ المشكلات، تقييم المفاهيم، الثقة بالنفس، الاستقلالية، وذلك هو الهدف الجوهري الذي تسعى إلى تحقيقه مختلف الأنظمة التربوية في العالم ومنها منظومتنا.

ما معنى وضعية إدماجية؟
الوضعية الإدماجية: هي وضعية مركبة ودالة بالنسبة للمتعلم، يطلب منه حلها باستعمال وتوظيف كل الموارد التي اكتسبها.و هي وضعية مركبة (يتطلب تجنيد معارف ومهارات،معارف سلوكية كفاءات عرضية سبق للتلميذ أن درسها) .بشكل مجزأ وفي ترتيب معين وضمن سياق مختلف،فهي ليست تطبيق لمفهوم أو قاعدة ما أو قانون ما.و هي وضعية دالة بالنسبة للمتعلم.
تقدم وضعية الإدماج بعد تقديم عدد من الموارد المتعلقة بإرساء تعلمات منفردة طوال خمسة أسابيع .

مكونات وضعية إدماجية:
01- السياق
يصف موضوع الوضعية، -يحدد المهمة المطلوبة من التلميذ
02- السندات
الصور ذات دور بيداغوجي ،والنصوص يفهمها التلميذ
03- التعليمة :نص التعليمة يراعي مستوى التلميذ و قدراته العقلية،يحدد بدقة المهمة المطلوبة دون تأويل أو غموض ،تسمح للتلميذ بتجنيد الموارد قصد إنجاز مهمة،تقترح ثلاث فرص لتقويم المعيار.

خصائص وضعية إدماجية :
- أن تكون مركبة (حلها يتطلب تجنيد الموارد).
- تطرح مشكلة قابلة يحلها التلميذ.
- أن تكون وجيهة (تقوم ما يجب تقويمه ).
- تدمج مجموعة موارد.
- تكون جديدة لم يتم تناولها من قبل.
- تكون لغة سياقاتها و تعليماتها يفهما التلميذ.
- تحترم قيم مجتمع التلميذ
- تنمي لدى التلميذ مواقف وسلوكيات
- تؤدى نتاجا منتجا مركبا ينجزه المتعلم.
- الوضعية الإدماجية مرتبطة بكفاءة ما.

ماذا تقيم الوضعية الإدماجية؟
تقيم الوضعية الإدماجية المتعلم في مدى استعماله وتوظيفه للموارد العلمية المدروسة في وضعيات مألوفة من الحياة اليومية، ولم يتعرض لحلها من قبل.
تقيم كل كفاءة قاعدية بوضعية إدماجية، تعكس وتعبر عن مدى تمكن المتعلم منها كاملة.
مجموعة الوضعيات الإدماجية التي تنتمي إلى نفس الكفاءة القاعدية تسمى عائلة الوضعيات.

ما معنى كفاءة قاعدية؟
الكفاءة القاعدية هي مجموعة الموارد المستهدفة من نشاطات وحدات نفس المجال.
يحوصل كل كفاءة قاعدية مجموعة من الموارد (معارف، مهارات، سلوكات)
نجمل ما سبق في المخطط الآتي:

الأهداف الكبرى للوضعية الإدماجية:
هي الإدماج والتقييم معا وتتميز بأنها:
- مناسبة يتعلم فيها المتعلم إدماج مكتسباته، مع التحقق من مدى كفاءته في استعمال موارده في حل وضعية مركبة.
- تتجه إلى التلاميذ فرديا.
- تعكس دوما وضعية مماثلة للحياة اليومية أو المهنية.
- وضعية دالة وتستند إلى كفاءة محددة في وحدة أو وحدات من مجال أو مجالين.
- التعلمات يصبح لها معنى ودلالة إذا حدث تزاوج وتناوب بين الوضعيات التعلمية (الموارد المكتسبة) ووضعيات إدماج (توظيف مجموعة الموارد في الحل، في الإدماج، والتقييم)

تعم هذه الوضعيات كل مراحل التعلم وبشكل منتظم، بحيث تشكل نسيجا محكما مع النشاطات التعلمية.
الإدماج ضمن الممارسات التعلّمية:
"بيداغوجيا الإدماج أصبح لها مكانتها الرائدة المرموقة في الممارسات التعليمية، وهي تستهدف تدريب المتعلمين على توظيف مكتسباتهم وإحكام حسن التوظيف عند مواجهة وضعية إشكالية.
المتعلم هو الفاعل الأساسي في التكوين الذاتي فبالإضافة إلى أنشطة المراجعة والتطبيق...فهو مدعو إلى توظيف مكتسباته في أنشطة ذات طابع إدماجي

HMEIDA9
2009-05-08, 22:52
فكرة بناءة ارجو مشاركةكل الأطوار وشكرا

oualieddine
2009-05-11, 23:00
السلام عليكم......و:dj_17:
هل تم ايداع ملفات التأهيل لهذه السنة لدى مديريات التربية أم لا زال

أي هل جاءت المراسلة الخاصة بالتأهيل أم ما زال.......الإدارة أم التفتيش

وشكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا اع

HMEIDA9
2009-05-15, 01:36
متى يتم اداع ملفات .....الادارة و التفتيش وشكرا

kerdjani2006
2009-05-17, 08:45
هنا في ولاية بجاية آخر اجل لوضع الملفات كان يوم 10 ماي2009

عبد الحميــــــــد
2009-05-17, 15:57
شكرا للاخ الكريم على هده المواضع المفيدةلاسرة التربية من الاطلاع على هده المعارف والمفاهيم

hacene65
2009-05-18, 21:28
حول مسابقة التفتيش لمفتشي التربية الوطنية ( التربية و التكوين سابقا) 2009 / 2010

متى يتم الاعلان عن المسابقة و متى يتم اداع الملفات
أم هذا عام بياض

oualieddine
2009-05-20, 21:13
هنا في ولاية بجاية آخر اجل لوضع الملفات كان يوم 10 ماي2009


:dj_17:
حدد......الإبتدائي..أم الثانوي

الإدارة.........أم ..........البفتيش...........وشكرا

هنا عندنا وصلت فقط.......المقتصدين

oualieddine
2009-05-21, 23:59
[QUOTE=hacene65;1083448]حول مسابقة التفتيش لمفتشي التربية الوطنية ( التربية و التكوين سابقا) 2009 / 2010

متى يتم الاعلان عن المسابقة و متى يتم اداع الملفات
أم هذا عام بياض[/color


.......................[COLOR="Red"]?????.....................النظار والمقتصدين.......فقط

ابو صهيب
2009-05-22, 00:36
شكرا للاخ الكريم على هده المواضع المفيدةلاسرة التربية من الاطلاع على هده المعارف والمفاهيم

محمد الخليفة
2009-05-22, 12:07
بارك الله فيك أخي مرواني وأبقاك في عونه وصونه

anana
2009-05-24, 16:08
و الله ركن مفيد و منتدى أفيد، عضو جديد وجدت فيه ما أريد ، سواء من حيث الدروس أو التطبيقات أو........ كل شئ
أريد معرفة التفاصيل حول امتحان الترقية إلى أستاد رئيسي في التعليم الثانوي
بورك فيكم

Abou Iyad
2009-06-08, 06:03
السلام عليكم
أشكر المشرفين على هذا الركن المتميز. هل من معلومات عن امتحان مفتشي اللغة الفرنسية (إبتدائي). من حيث المواد المقترحة.
جزاكم الله خيرا.

مرواني
2009-06-08, 07:04
السلام عليكم
أشكر المشرفين على هذا الركن المتميز. هل من معلومات عن امتحان مفتشي اللغة الفرنسية (إبتدائي). من حيث المواد المقترحة.
جزاكم الله خيرا.

وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك أخي Abou Iyad بيننا مرحبا بك
لحدّ الساعة لامعلومات ولاجديد يذكر نحن في الإنتظار
:mh31::mh31::mh31:

حويتة
2009-06-08, 13:50
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته أهلا بك أخي مرواني أشتقنا لتدخّلاتك أنت و أخي جمال 2008 أسأل الله أن تكونا بخير و عافية .

Abou Iyad
2009-06-08, 14:36
أهلا بك أخي مرواني.تحياتي لك و لجميع الإخوة الأعضاء.

futur_principal
2009-06-10, 22:31
من فضلكم من له معلومات حول نشاءة المجلس الأعلى للتربية و أجره عند الله هده الليلة ان أمكن و شكرا جزيلا

حويتة
2009-06-11, 21:17
من فضلكم من له معلومات حول نشاءة المجلس الأعلى للتربية و أجره عند الله هده الليلة ان أمكن و شكرا جزيلا
آسفة أخي حاولت مساعدتك و لكنني لم أوفّق في إيجاد شيء عن المجلس الأعلى للتربية و لكنني سأواصل البحث و إن وجدت شيئا سأكتبه لك إن شاء الله .

ابو صهيب
2009-06-12, 01:30
http://www.djelfa.info/vb/images/statusicon/thread_dot_hot.gif http://www.djelfa.info/vb/images/icons/icon1.gifمشروع قرار وزاري حول سلم التنقيط للترقية (http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=144929)

احمد2
2009-06-13, 10:51
http://img2.imageshack.us/img2/5895/banner300400.jpg

حويتة
2009-06-13, 13:53
المجلس الأعلى للتربية



المرسوم الرئاسي رقم 96 ـ 101 ل 11 مارس 1996م الذي ينص على إنشاء المجلس الأعلى للتربية.

المجلس هو هيئة وطنية للتشاور، التنسيق� دراسة و التقييم في ميدان التربية و التكوين (المادة 03). يشارك في وضع التصميم للسياسة الوطنية. انطلاقا من التربية و التكوين إلى تقييمه و تحسين نتائجه و تلاحمه.

يعمل المجلس على مواصلة التشاور و تحضير إستراتيجية شاملة و متماسكة للنظام التربوي� يتفقد و يتدخل فيما يخص برمج الإصلاحات يلاحظ أيضا عيوب القطاع مع مواصلة تشغيل السياسة الوطنية في ميدان التربية و التكوين� كما يعمل أيضا على نشر قيّم ثورة نوفمبر عن طريق تعليم الثقافة الوطنية و التاريخ.

يتكون المجلس من خمس لجان دائمة



لجنة التعليم

لجنة التكوين

لجنة المتابعة و التقييم

لجنة العلاقات بين المحيط الاجتماعي و الاقتصادي

يجتمع المجلس مرتين في السنة� و يصدر حسب الحالات سواء توصيات� آراء أو تقارير و دراسات ( المادة 38)

يتكون المجلس من خمسة عشر ممثلا و إطارات من التكوين المهني� اثنان من قطاع الحماية الاجتماعية� ثلاثين عضوا من المنظمات النقابية و الجمعيات� أولياء التلاميذ و الطلبة و الأساتذة الجامعيين. تضع الدولة تحت تصرفهم وسائل مادية و بشرية من اجل ممارسة نشاطه (المادة 41). أعضاء المجلس يعينون بمرسوم رئاسي لمدة خمس سنوات� أما الرئيس فيعينه رئيس الجمهورية

الرئيس الحالي هو السيد عمر سخري منذ 1996م

futur_principal
2009-06-13, 23:06
شكرا جزيلا و بارك الله فيك أختاه و دمتى وفية للمنتدى

ابو صهيب
2009-06-22, 01:17
برامج المسابقات لكل الرتب .حمل ما يناسبك ...

في انتضار بقية الانماط

مدير المدرسة الابتدائية
http://www.zshare.net/download/6168859863691da4/

مدير المتوسطة

http://www.sendspace.com/file/xbqigr
مدير ثانوية
http://www.sendspace.com/file/x1b1je
مفتش التوجيه المدرسي
http://www.zshare.net/download/6168867073c06ad3/

مقتصد
http://www.zshare.net/download/61688636011ff1f3/

نائب مقتصد
http://www.zshare.net/download/6168864015ccd463/


http://img377.imageshack.us/img377/4555/44hk3.gif


http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/21/04/1089il23a.jpg/jpg

oualieddine
2009-06-23, 15:47
[QUOTE=ابو صهيب;1214360]برامج المسابقات لكل الرتب .حمل ما يناسبك ...

في انتضار بقية الانماط

مدير المدرسة الابتدائية
http://www.zshare.net/download/6168859863691da4/

مدير المتوسطة

http://www.sendspace.com/file/xbqigr
مدير ثانوية
http://www.sendspace.com/file/x1b1je
مفتش التوجيه المدرسي
http://www.zshare.net/download/6168867073c06ad3/

مقتصد
http://www.zshare.net/download/61688636011ff1f3/

نائب مقتصد
http://www.zshare.net/download/6168864015ccd463/


http://img377.imageshack.us/img377/4555/44hk3.gif


http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/21/04/1089il23a.jpg/jpg
[

.....السلام........ولكن متى بتم ابداع ملفات مدبر الثانوي
لحد الساعة لم يفل شيء

oualieddine
2009-06-23, 15:50
[QUOTE=ابو صهيب;1214360]برامج المسابقات لكل الرتب .حمل ما يناسبك ...

في انتضار بقية الانماط

مدير المدرسة الابتدائية
http://www.zshare.net/download/6168859863691da4/

مدير المتوسطة

http://www.sendspace.com/file/xbqigr
مدير ثانوية
http://www.sendspace.com/file/x1b1je
مفتش التوجيه المدرسي
http://www.zshare.net/download/6168867073c06ad3/

مقتصد
http://www.zshare.net/download/61688636011ff1f3/

نائب مقتصد
http://www.zshare.net/download/6168864015ccd463/


http://img377.imageshack.us/img377/4555/44hk3.gif


http://up3.m5zn.com/photo/2009/5/21/04/1089il23a.jpg/jpg
[

.....السلام........ولكن متى بتم ابداع ملفات مدبر الثانوي
لحد الساعة لم يصل شيء

ابو صهيب
2009-06-24, 16:23
نعم لحد الساعة لم يصل شيء اخي

BENSAADIBENSAADI
2009-06-25, 18:12
مشكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــور

WIDADE RIACHE
2009-06-25, 18:31
اود السؤال عن مسابقات الماجستير لغة انجليزية لهدا العام هل من معلومات

زينب هاشم
2009-06-27, 12:48
متى يتم ايداع ملفات مسابقة الأساتذة المجازين؟

عمران01
2009-07-23, 12:03
شكرا على الموضوع اين بقيت الاجوبة

Gouraya
2009-07-23, 18:59
فعلا رابط الأخ أبو صهيب لا يعمل وإليكم بعض الأسئلة و مواضيع الإختبارات والتي جمعتها من موقع المعهد الوطني لتكوين مستخدمي التربية وتحسين مستواهم.

http://www.zshare.net/download/57755421f2a81563/
Merci beaucoup

mereddef louai
2009-07-29, 10:33
شكرا جزيلا لكم

ولد الحبيب
2009-07-29, 12:48
شكرا على هذا المجهود

sirabeh213
2009-08-03, 11:25
هل يمكن مشاركة حاملي شهادة الليسانس حقوق في مسابقة التعليم استاد مجاز هدا العام

البريئة
2009-08-06, 20:51
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أسئلة صادفتها في الجامعة وهي أسئلة أكثر من رائعة

hamid-0203
2009-08-07, 18:46
سلام يا شباب

mohammed81
2009-08-12, 10:17
السلام عليكم هل لخريجي علوم التسيير حق المشاركة في مسابقة الاساتذة المجازين و ما نوعية الاسئلة التى تطلرح هل تكون فى التخصص مثلا او ثقافة عامة

hgpfm12
2009-08-12, 13:42
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جميل جداً أن يكون المنتدى منبراً للنقاش وتبادل الأفكار مع الشكر الجزيل لصاحب الاقتراح ولكل من أيده في هذا الطرح .
أخي الكريم :
الفرق بين المنهاج والبرنامج:
إن الفرق مرده إلى سببين اثنين:
أولا :
الاختلاف في الاستعمال من طرف المدارس الغربية نفسها فالمدرسة الفرنسية تستعمل عبارة programme بمعنى الدال على المنهاج و مدرسة الإنجليزية استعملت مصطلح منهاج curuculum وقد ظهر في القرن 17 في مصطلح التربية الإنجليزية برنامج دراسات المنظومة تربوية أولهيئات مدرسية وعند الستينات توسع مدلول المناهج التعليمية والتعلمية)أهداف المحتوى-الوسائل التعليمية –نشاطات التعليم والتعلم –المحيط التربوي –الموارد البشرية-المواقيت-الطرائق-التقييم...الخ(
ثانيا:
المنهاج أشمل من البرنامج من حيث أنه يتضمن أهدافا عامة وطرائق شاملة وتوزيعا للوقت وتحديد المبادئ التكوين والتسيير الإداري وتوزيع أوقات العمل أو المقرر قد يكتفي بتحديد المحتوى وقد يلتقي مع المنهاج في مبادئ مثل الأهداف والوسائل والطرائق وأساليب التقييم.

لا شك أن الكثير يخلط بين مفهومي ومصطلحي برنامج programme والمنهاج curriculum. ويستعمل كلا منهما كمرادف للأخر، وذلك لـجهل الـفرق والعلاقة الـتكاملية بينهما .
وإذا كان البرنامج هو مجموع المقررات الدراسية والمعلومات العلمية المرتبة في شكل محاور هادفة لمادة ما ولـمستوى ما ولمرحلة من المراحل التعليمية فإن "المنهاج" أوسع وأشمل من ذلك حيث يتضمن إضافة إلى المقررات والمعلومات العلمية، مجموعة من الخبرات التي يمارسها المتعلم بنفسه تحت إشراف هيئة الـتعليم والتكويـن . ويعتبر بذلك الوسيلة الفعالة التي تحقق أهداف التربية عن طريق الاعتبار الدقيق لفلستها .
تعريف المنهاج :المنهاج هو مجموع خبرات المتعلمين الفعلية ونشاطاتهم التي تستغلها وتستثمرها المؤسسة التعليمية في تنمية قدراتهم العقلية .
المنهاج التربوي هو مجموعة من الخبرات التي تعدها المؤسسة التربوية التعليمية لـتلاميذها، سواء كان ذلك بطريقة المواد الدراسية أم بطريقة النشاطات المختلفة التي يؤديها المتعلمون أنفسهم ويكون بذلك "المنهاج التربوي" متضمنا عنصرين أساسين هما :
المواد الدراسية التي يتألف منها التراث الثقافي .
والخبرات التي يمارسها المتعلم بنفسه .
المنهاج هو مجموعة الخبرات التربوية والثقافية التي يكتسبها المتعلم داخل وخارج الفضاء التربوي التعليمي وتـحدث تغيـيرا على تكوين شخصيته و تعديلا في سلوكه في ضوء ما تحدده الفلسفة التربوية المنتهجة .
المنهاج التربوي هو كل الخبرات ( النشاطات و الممارسات ) المعدة والمبرمجة التي توفرها المؤسسة التربوية التعليمية قصد مساعدة المتعلم على تحقيق النتائج التعليمية المنشودة حسب قدراته .
وقريبا جدا سنوافيك ببقية الاجابات عن مختلف الاسئلة
أخوكم شوشان صلاح الدين * تبسة *

azizmailislam
2009-09-09, 01:06
بارك الله فيك أخي الكريم على المعلومات القيمة .

assas mohammed reda
2009-09-09, 01:47
مشكورين الاخوة تمنياتنا بالتوفيق للجميع انساء الله

حسنى علي
2009-11-01, 17:53
مساء الخير
عندي فكرة عن الموضوع:
البرنامج: هو مجموعة المواضيع المقترحة من طرف الوزارة ليتم تقديمها للتلاميذ في فترة محددة على حسب الأسابيع.أما
المنهاج: هو الطريقة المتبعة في طريقة تقديم هذه البرامج و في الغلب المعلم يعتبر هو المكلف بإختيار المنهاج الصحيح الذي يلائم التلاميذ في أطوار مختلفة.
مــــــــلاحظة


البرنامج و المنهاج لهما علاقة فالبرناج يستدعي منهاج و عكس بالنسبة للمنهاج.:19:

قطر الندى بوعزة
2009-11-08, 16:04
مشكور الله يعطيك العافية:19::19::19:

rynad
2009-11-09, 14:04
Svp donner moi la date precise du concours d'enseignment primaire , la date de depot du dossier et le dossier complet

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiiiiiiii

خليفة عامر
2009-11-26, 21:31
جزاكم الله عنا كل خير

مصطفى جاب الله
2010-02-22, 16:39
السلام عليكم وبعد فأرجوا من أحضراتكم افادتي ان أمكن بمعلومات تخص الموضوع التالي.:
علاقة اللغة العربية بالأنشطة الأخرى


الطور الابتدائي وشكرا على المساعدة

jamel2008
2010-04-08, 06:07
الرجاء نشر تاريخ المسابقات .