الجلفة إنفو للأخبار - شهادة للتاريخ في الذكرى الأولى لوفاة الجنرال العربي بلخير.
الرئيسية | زكاة الفكر | شهادة للتاريخ في الذكرى الأولى لوفاة الجنرال العربي بلخير.
شهادة للتاريخ في الذكرى الأولى لوفاة الجنرال العربي بلخير.
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
العربي بلخير

أحداث كثيرة وهامة في تاريخ وطننا المفدى، اقترنت بأسماء لشخصيات لها وزنها، سواء من الجانب التاريخي أو من الجانب السياسي ، ومن بين هذه الشخصيات ، نجد الجنرال العربي بلخير (رحمه الله)، ذلك الرجل العسكري الذي كان يسمى بصانع الرؤساء ورجل الظّل ، حيث عاش معظم حياته بعيدا عن الأضواء، إن على المستوى الرسمي للدولة أو على مستوى وسائل الإعلام إذ عرّف عنه العزوف والظهور النادر والجميع يسأل لماذا؟

 أعلم جيدا أن الكثير من المتتبعين للأحداث في البلاد لن يتفق معي بشأن خصال الرجل، فالشائع والمعروف عنه أنه ديكتاتور وتسبب في الكثير من المشاكل للناس إلى ما هناك من تهمة العمالة، بيد أن من عرفه عن قرب لا يوافق على هذا الانطباع الأخير، وهنا أذكر شهادة الضابط هشام عبود الذي كان من أشد منتقدي الجنرال حين كان يعمل تحت سلطته وقبل أن يلجأ إلى فرنسا كلاجئ سياسي في بداية التسعينيات، فهذا الضابط المثقف والمحترم ومباشرة بعد وفاة الجنرال ، كتب في يومية وطنية موضوعا مطولا على شكل شهادة عن مواقف وخصال الرجل والتي يجهلها الكثير، ولأن من شِيم الرجال أنهم يعترفون للرجال رغم الاختلاف الذي يصل أحيانا إلى العداء، مثلما فعل الرئيس بوضياف مع الرئيس بومدين ، (رحمهما الله)،  ربما والأكيد لأن قدرنا أن نكون مختلفين وهذه سنة الحياة.     

 فلقد جاء في الحديث الشريف أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:( اذكروا محاسن موتاكم )، وفي حديث أخر يقول: ( اذكروا موتاكم بخير).

 ومن منطلق تفادي كتمان الشهادة واطلاع الرأي العام على جوانب من شخصية أحد رجالات الدولة الجزائرية مهما قيل عنها ، وهو الذي غادرنا في صمت ووقار محمّلا بالأسرار، رأيت أنه من واجبي الإشارة إلى بعض الأسباب التي جعلت من هذه الشخصية تتفادى الظهور والتصريح للصحافة ، علما أن علاقتي بالرجل لم تكن على أساس مصلحة لكي لا تفسر شهادتي بمفهوم خاطئ ، وللتاريخ فإنه كان يلح دائما بأنه في الخدمة عند الحاجة.

 وبتاريخ 28 جانفي 2011 ، تكون قد حلّت الذكرى الأولى لوفاة الجنرال العربي بلخير (رحمه الله)، وهو الرجل الذي كان معروفا بتجنبه للتصريحات الصحفية،  خاصة أن شخصية الجنرال عرفت بشخصية الظل وقلة الظهور ومصدر للقرار.

 معرفة العربي بلخير عن قرب تعطي انطباعا مخالفا لما قيل ولما كُتِب عنه ، فالرجل ذو شخصية قوية ، كان متواضعا ومؤدبا ، ومستمعا جيدا، يمتاز بالرزانة ولا يقاطع محدثه ولا يستخف بما يقال له ، له نظرة ثاقبة للأمور ، وبكثير من بُعد النظر له تحليله الخاص، ولا يرد من يطلب منه يد العون، والكثير من الذين كان لهم السند وهم طبعا يصنفون من اللئام ، يخافون اليوم أن يشهدوا له بخصاله أو يعدّون فضائله عليهم لكي لا تُمس مصالحهم، ويفقدوا امتيازاتهم، والراجح أنهم سيفقدون مناصبهم العليا في الأشهر القادمة بعد أن ذهب عنهم السند وولّي نعمتهم الذي صنع منهم رجالا و بعد أن كانوا نكرة وكان سببا في تقلدهم للمسئوليات. http://up.djelfa.info/uploads/12964182821.jpg

 هي بعض الصفات الخفيّة أو الجوانب غير المعروفة عن ابن عين الحديد بولاية تيارت وليس مدينة فرندة كما جاء في الكثير من الترجمات باللغتين .

 أذكر أن آخر لقاء جمعني به كان قبل أيام من مرضه وبعدها وفاته، حيث تحدثنا في مواضيع مختلفة، ومن بينها أنني سألته عن سبب تجنبه للصحافة وتفادي الرّد على ما يكتب بخصوص ماضيه ومدى نفوذه في السلطة، وأعربت له عن استعدادي لإجراء حوار معه قصد الرّد على كل ما يقال ويكتب في الصحف وستكون فرصة لتوضيح  كثير من الأمور للرأي العام ، فابتسم وقال لي :أعدك أنني عندما سأقرر التحدث بشكل مستفيض للصحافة ، ستكون أول من أجري معه لقاءا صحفيا شاملا ، فكان ردّي أنا في الخدمة يا حضرة الجنرال .

 وواصلت متحدثا ، أتعرف لماذا عرضت عليك الحوار، قال لا، فقلت له ، إن الدافع هو ما سمعته وقرأته عن المرحوم الجنرال إسماعيل العماري (رحمه الله)، رجل المخابرات القوي، فقبل وفاته كان ينعت بكل النعوت وحمّله شبه بعض المعارضين المقيمين في الخارج جزءا كبيرا من مأساة الجزائر وما جرى في عشرية الدم والدمار من خلال تصريحاتهم عبر الفضائيات العربية ،ولكن ومباشرة بعد وفاته ، انقلبت التصريحات ووصفوه بالنزاهة والوطنية والإخلاص ومشت في فلكهم بعض الصحف المحلية منها التي أصيبت مؤخرا بالغرور وأسست مراكز للدراسات وهمية بقيت حبرا على ورق ، وأصبحت هي الأولى في العالم العربي وحتى إفريقيا من حيث  السحب وحتى المبيعات وفاقت جرائد مثل الشرق الأوسط والحياة اللندنية واللتّين تصدران في ثلاثة عواصم عالمية في آن واحد ولم يصرح أي من مالكيهما بهذا الكلام.

  ومن خلال هذا رأيت أنه من حق الشعب معرفة الحقيقة ، فعقّب على كلامي بأن التاريخ سوف يظهر الحقيقة ويحكم على الجميع ، وواصل كلامه ، ذات مرة صرح السيد عبد الله جاب الله باتهامات تمس شخصي وأخي، ولمّا تمادى في اتهاماته ، منها أنني من ضباط فرنسا وأخي كان ضابطا ساميا عندها ، طلبت رقم هاتفه من وزارة الداخلية وعاتبته على تصريحاته وقلت له أما أخي فليست له علاقة ، وأما أنا فجندتني فرنسا مُرغما مثلي مثل الكثير وخدمنا وطننا وما زلنا إلى أن ننتقل إلى الدار الأخرى...

 ثم راح المرحوم يحدثني عن وضعية الزوايا في الجزائر ويبدي بتحليله حول الفرصة التي كانت ستحدّ من انتشار السلفيين ، وكيف لو أن الدولة في فترة السبعينيات اهتمت بالزوايا وأنا أحد أبنائها وطلابها لما شهدت ما شهدته من موجة الإسلاميين والدوامة التي أدخلت فيها ، ومما عدده عن أفضال الزوايا ، قوله إذ أنها لها الفضل الكبير في أن طلابها لم يفكروا يوما في الالتحاق بالإرهاب ولا الهجرة غير الشرعية أو ما يسمى ب(الحرقة)...

 وفي سياق الكلام قال لي المرحوم: لا أعرف لماذا يتحامل عليّ الرئيس السابق للجمعية الوطنية للزوايا عبد القادر قوعيش ، حيث يقول للناس أنني سبب مشاكله، رغم أن جماعة توسطت له عندي وقد جاءني  أيام كنت مديراً لديوان الرئاسة ، فأعطيته تكليفا بمهمة ودفاتر البنزين والسيارة وكلفته بأن يزور كل زوايا الوطن وأن يقوم بعملية إحصاء للزوايا العاملة وغير العاملة وأن يحصي احتياجاتها... وعلى ذكر رئيس الجمعية السابق فقد تناولت كل الصحف قضيته والتي عرفت محاكمة مطولة ومن خلالها جمدت الجمعية من طرف وزارة الداخلية .

 ومما حدثني به، المكانة التي كان يحظى بها عند الملك الحسن الثاني،  وكيف كان له الدور الفعال في لقاء الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد والملك الحسن الثاني وعودة العلاقات وفتح الحدود آنذاك.

  وقبل أن أستأذن بالمغادرة، قال لي المرحوم: الآن سأخبرك لماذا كنت أتفادى الصحافة!

  السبب  يرجع أنه وفي إحدى زياراتي لمدينتي عين الحديد ، التقيت بأحد الشيوخ وكان من أصدقاء والدي ( رحمه الله )، وقال لي : (اسمع يالعربي ، أعلم أن الكثير يتحدث عنك ، فخذ بنصيحتي وقل لهم - حسبي الله ونعم الوكيل – ) وختم المرحوم كلام الشيخ بقوله ، وها أنا أقولها والتاريخ سوف يحكم .

 وعندما هممت لأستأذن بالمغادرة، قال لي مازحا وهو يبتسم، لن أدعك تذهب حتى تدّون لي ما قاله الإمام الشافعي ( رضي الله عنه) عن الذين تحاملوا عليه، فكتبت له الأبيات التالية:

 قل ما شئت في مسبّة عرضي        ****               فسكوتي عن اللئيم جواب

ما أنا عادم الجواب ولكن              ****           ما من الأسد أن تجيب الكلاب

 وفي أبيات أخرى يقول :

 يخاطبني السفيه بكل قبح            ****             فأكره أن أكون له مجيبا

يزيد السفيه فأزيد حلما              ****             كعود زاده الإحراق طيبا  

دوّنت له هذه الأبيات وقمت مودعا وتركته في وديعة الله، هي شهادة للتاريخ عن الراحل الجنرال السفير العربي بلخير ( رحمه الله وغفر له).

الكلمات الدلالية :
لا توجد كلمات دلالية

عدد القراءات : 5650 | عدد قراءات اليوم : 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(18 تعليقات سابقة)

ثائر
(زائر)
19:37 30/01/2011
ألم تجدوا إلا هذه الصورة البالية

انشرو التعليق
غيورعلى وطنه
(زائر)
19:56 30/01/2011
السلام عليكم
أشكرك على المعلومات القيمة
ولكن تساؤلي أريد الاجابة عنه، لماذا الذين تلقو تكوينهم العسكري أو الاكاديمي بيد فرنسا أمثال بومدين . بن شريف ، العربي بلخير........حكمو البلاد ؟
أحبك بلادي ختى النخاع
(زائر)
19:59 30/01/2011
مساء الأنوار
العربي بلخير مسؤول عن جريمة مصادرة اختيار الشعب بحكم أنه كان وزيرا للداخلية سنة1992 ومن كبار المهندسين للانقلاب على الإرادة الشعبية ورد على السلطات الرسمية التي أرادت أن تجعل منه بطلا من أبطال الجزائر وتزور الحقائق التاريخية فتجعل من الانقلاب بطلا من أبطالها
ابن مجاهد لم يثبت جهاده
(زائر)
20:16 30/01/2011
باسم الله الرحمان الرحيم
جاء في الحديث الشريف أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:( اذكروا محاسن موتاكم )
عندما نذكر نتطرق للايجابيات وللسلبيات معا أو لنصمت دون أن نغير التاريخ دون أن نوهم القارئ العزيز
أجل لكل رجل مزايا ولكن أين عيوبه أين ذكر الحسابات السويسرية أين المصانع
قضايا الفساد التي تورط فيها الجنرال العربي بلخير
قضية جنان المالك: فيلا جنان المالك الجميلة التي استولى عليها العربي بلخير
قضية "ENAPALالشهيرة
قضية مسعود زقار( تورط بلخير في محاولة عقد صفقة عسكرية خاسرة مع فرنسا )
قضية موحوش
قضية أنبوب الغاز الجزائري الإيطالي
قضية رياض الفتح
الأموال السوداء
المطحنة
قضية رشيد معبد
وفي الأخير إن بلخير ليس وهما ولا أسطورة بل هو سرطان نخر الجزائر منذ أكثر من ثلاثين سنة
جزائري حر
(زائر)
21:47 30/01/2011
الى التعليق رقم 02
أود أن أنوه أن الزعيم هواري بمدين لم يكن من ضباط فرنسا بل التحق بجيش التحرير مباشرتا
نايلي
(زائر)
22:25 30/01/2011
حتى وهو ميت رديتو بطل وهو من اكبر جنرالات الجزائر القتلة السفاحين شوهتو المنتدى
ع.ب.مسعودي
(زائر)
13:06 31/01/2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ومساؤك أسعد يا صاحب مساء الأنوار،

لقد ذكرت في هذه الشهادة أن الكثير من المتتبعين وليس الذين يسمعون من هنا وهناك سوف يختلفون معي في ماسأكتب ، ويجب التوضيح ، ففرق شاسع بين من يتتبع الأحداث ومن يسمع كلاما ليس له مصدر،
وللرد على الأخوة المحترمين، فأنا لم أجعل من الرجل بطلا ولم أذكر هذه الكلمة، بل ذكرت الأوصاف التي وجدتها وعاملني بها المرحوم ولم أعتمد على ما يقال، وكما قال الرسول الأكرم ، أمرت بأن أحكم بالظواهر والله يتولى السرائر،
لو نشرت هذا الموضوع قبل وفاته ، لذهبت الأغلبية الساحقة للتعليق بأنها رسالة تملق وتقرب ومن أجل المصلحة الخاصة ،أعجبتني شجاعة المعلقين المحترمين وتمنيت أن تكون الانتقادات مدعمة بالحقائق وليس نقل التهم التي نقلتها الجرائد لعقود، وكما جاء في الحديث والذي كرره أحدهم ، أنا ذكرت المحاسن حسب الحديث ولست من الذين يشمتون في الأموات مهما كانت درجتهم في المجتمع.
عندما يكتب تاريخ ثورتنا بنزاهة ويعاد الاعتبار للمجاهدين الشرفاء الذين لم يتحصلوا الى حد الآن على حتى شهادة العضوية ، عندها ستظهر حقيقة الشخصيات التاريخية للجزائر ومنهم حزب فرنسا أعاذنا لله منه. من صادر حق الشعب هو الجنرال نزار وقد قالها بصريح العبارة في قناة Medi1 وفي حوار أجرته معه الشروق ، والجنرال العربي من حكم موقعه كوزير للداخلية آنذاك قرأ وبمرارة النتائج ومن تابع الأحداث في حينها يكون قد لا حظ ذلك ، على أي حال هي شهادة لابد منها أما عن حقيقة ما أتهم به الرجل فالتاريخ سيكشف كل خائن وظالم طال الزمن أم قصر ، وبالنسبة للصورة فهي حديثة ولكن نسخها جعل منها تبدو على هذا الحال ،في الأخير أيها النايلي ، يحقك لك أن تختلف معي لكن لا تتهم ادارة الموقع بتشويه الموقع وليس المنتدى كما قلت ، أنا كنت مؤدبا في كتابتي وسأظل لأنني تربيت على الاحترام فلا داعي لهذا الاتهام غير المسؤول ، وعذرا على الاطالة
karim
(زائر)
13:41 31/01/2011
ارجو حدف هذه العبارة لانها تسئ للكاتب وللمنطقة دون أن يدري والعبارة هي"وأعربت له عن استعدادي لإجراء حوار معه قصد الرّد على كل ما يقال ويكتب في الصحف وستكون فرصة لتوضيح كثير من الأمور للرأي العام
جلفاوي حر
(زائر)
18:06 31/01/2011
السلام عليكم
يا عبد الله
"والجنرال العربي من حكم موقعه كوزير للداخلية آنذاك قرأ وبمرارة النتائج" أهو مجبر على أن ينطق على باطل؟؟؟؟؟؟؟؟ النتائج هي حقوق الشعب الجزائري كاملا وليست ملك نزار
"ذكرت المحاسن حسب الحديث" وحديث آخر يقول "فليقل خيرا أو ليصمت" أظن أن الخير هو صدق القول دون أن نغير التاريخ
أرجوك عبد الله قرأت بعض مقالاتك ولكن هذا المقال أظن به استمالة للسلطة وفائدة شخصية وحتى إن بعض الظن إثم ومراوغة للقارئ
صحفي متصعلك
(زائر)
20:14 31/01/2011
العربي بلخير رجل دولة حب من حب ذلك و كره من كره ذلك، إن معرفة أية شخصية لا تكون عبر صحافة و جرائد و يوميات للإستهلاك الظرفي رغم أني احد أبناء هذه الصحافة التي أدعوا الله أن يبعد بيني و بينها بعد السماء عن الأرض..فمعرفة شخصية مثل شخصية العربي لا ينبغي أن تكون مما تتداوله الألسن و الصفحات، و صدقت يا عبدالله فلو أردت التقرب منه فما الذي كان سيمنعك من مدحه و هو حي ولك علاقاتك بكل اليوميات و الأسبوعيات لتنشر عنه ما تشاء، فالرجل قد مات و السلام..فما حير البعض ليس شخصية العربي بلخير بل كيف لجلفاوي يعرفه و يجلس معه و يدردش معه؟؟؟
المختار
(زائر)
11:14 01/02/2011
السلام عليكم : اولا نشكر الاستاذ مسعودي على هذه المقالة المتميزة والتي تنم على كاتب صحفي كبير هو اضافة لهذا الموقع ..
يا جماعة لابد ان نتعلم ان نتقبل كل الآراء خاصة في الصحافة فهاهي الجزيرة تهز العروش يوميا بالموضوعية والرأي والرأي الآخر .. ومواضيع مثل هذه ليست محصورة على احمد منصور بشاهد على العصر ... او لأنه ابن منطقتنا لا نريد له ان يكتب في هذه المواضيع ..
ياى جماعة نحن في عصر لا بد لنا ان نتعلم ان نحترم وان نسمع لجميع الآراء .. ثم لكل واحد منا ان يكون له رأيه الخاص الذي يكونه بسماع جميع الآراء ..
واخيرا اود ان اشكر الصحفي ع.لقاسم مسعودي مزيدا من التألق والجديد والشكر موصول لموقع الجلفة انفو على هذا التميز .
محمد الجلفة
(زائر)
18:55 01/02/2011
هو ايضا يمكن ان تكون للموضوع قراءة من زاوية اخرى حين تقول اني التقيت مع الجنرال المرحوم العربي بلخير وتصرح ذلك بعد وفاته قد لاتكون التقيته لانك تتجدث عن الاموات ولايمكن تكذيبك اويرد عليك ويقول لم اجر حوارا مع عبدالله ولم اعده بذلك ولااعرف هذا الشخض هذا وارد ايضا وعليه فتبقى الامور هذه لضمائر الناس ولايعلمها الاالله ولاتؤكدها التعليقات ولاتنفيها الملاحظات
kamel
(زائر)
19:04 01/02/2011
Chehakl Khalsok bash ketabet ala had elmojrem we had el harki !!!! Akra tarikh neta3o kebel la tekteb alih !!!
مخلص
(زائر)
23:10 01/02/2011
لقد تغير موقع الجلفة أنفو من التهليل لتكريم الصيلع في الحان وشباب الى تبييض وجه مهندس انقلاب على ارادة الشعب في 92 تحت حجة اذكروا محاسن موتاكم مع العلم أن لكل ميت حسنات ...عقبال المقال القادم والخاص بمحاسن زين العابدين بن علي ومبارك بعد سقوطه وسعد الحريري ...وشاه ايران ...خسارة يا موقع كنا نحبه ونحترمه
الذوادي
(زائر)
13:06 02/02/2011
"الذين لا يتبعون صدقاتهم منا و لا أذى"
لقد اتبعت زكاتك "زكاة الفكر" منا و أذى يا سيدي الكريم و الا كيف تطرق هذا الباب و الحقيقة واضحة و ضوح الشمس و فضائح بنك الخليفة و المهرج الفرنسي ديبارديو و سيارات daewoo racer 1991-1992 للمندوبيات التنفيذية ...و خلي و خلي.
رجاءا.. هذا الموقع لنا نحن الجلفاويون و جميع الجزائريين و العرب و هو متنفسنا الوحيد فلا تضيقوا علينا في هذه الفسحة
ع.ب.مسعودي
(زائر)
15:12 02/02/2011
وعليكما السلام يا أخي المختار المحترم وشكرا لك ، أتمنى أن تصل نصيحتك الى هؤلاء لكي نرقى بمستوى النقاش ونحترم بعضنا رغم اختلاف مشاربنا، فعلينا أن نتحضر ونتخلص من عقدنا ومرضنا النفسي ومن الحسد والغل والضغينة ، ونوجه أقلامنا الى كل ما هو جميل و خلاق. الشكر موصول الى أخي المحترم الصحفي المتصعلك ، أعتقد جازما أنك تقصد صعلكة الجاهلية فهي شيئ ممتاز وفريد وهنيئا لك بها ، وأستبعد تماما أنك تقصد صعلكة الزمن الحاضر فانني لا أرضاها لك فهي سمة الحثالة المتسلقين. وصفات أخرى.
أما بالنسبة للشخص نفسه والذي لا يملك الشحاعة لكتابة حتى نصف الاسم ، فهو يتجول من محمد الى كريم الى نايلي الى جلفاوي ، وربما سيستعمل اسم هيفا المرة القادمة، فردي هو بكل بساطة أنك على الهامش you are out, et vous étes à coté , ، عندما نهينا عن المنكر ودعونا الى التعقل مع اخواننا من المواطنين ومن الجمعيات المحلية اتهمتنا بالتقرب من السلطان رغم أنه لا يوجد ثناء ولا حتى كلمة شكر، ولما كتبنا عن الرجل الذي نسيه حتى سلطانك ومرت ذكراه كأنه لم يكن ، اتهمتنا كذلك بالاستمالة رغم أن هذه الكلمة لا تعني ما تعنيه أنت. الا أننا تعاملنا معها وأنزلنا من المستوى للضرورة، والضرورة تبيح المحظورة، اذا كنت تريد الصور والتسجيل والوثائق فأنا على استعداد لأريك اياها لأنها شخصية ولا يمكنني نشرها في موقع يتصفحه عشرات الآلاف. فكن شجاعا وأظهر نفسك وعليك الآمان. وأنصحك أن تعالج نفسك فلقد عرفتك فاشلا ومعقدا وستبقى أنت وأمثالك ، نصيحتي أن تعلق بفرنسية سليمة وليس بفرنسية المعربة لغة العجائز الخاصة بال Short messages service أي sms ، فأنت لم تحترم توجيهات المشرفين على الموقع الشرفاء وتعلق بالعامية لخوفك من الأخطاء ، فهم احترموك ونشروا ما كتبته بالعامية وأنت لم تنفك في لومهم وتقديم النصائح لهم ولم تحترمهم وهذا مخجل اذا كنت تعرف معناه طبعا ؟ . وأنتظر مساهماتي القادمة لأن فيها تملق لنيل منصب وزير في المغرب الشقيق. عفوا يا من تشرفون على الموقع وأيها للأخوة المحترمون على التدخل مرة أخرى ، وجدت نفسي مجبرا على الرد وعفوا على هذا المستوى .
احمد
(زائر)
7:14 03/02/2011
يا موقعا بدأ يتغير ...
Abd Allah
(زائر)
20:36 12/01/2014
صدقني يا كاتب هذا المقال أنني أكره وجه هذا الهالك، لساني لا يطاوعني أن أترحم عليه.... على ماذا أترحم؟ على الهلاك الذي سببه للجزائر والجزائريين؟ عن ولائه لفرنسا؟ والد أمي ووالد أبي رحمهما الله شهيدين، ضحوا من أجل أن تحيا الجزائر، وفي الأخير يأتي هذا **** ويبيع بلادنا بأرخس الأثمان. هل تعتقد أن الناس ستسامحه؟ بالقطع كذا مليون جزائري لن يسامحه.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha


 مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)
 
سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

 والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

 الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية: 

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات: 

* لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،

* تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..

* بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد

 بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،

* تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني.

 بريد إدارة الموقع  djelfa.info@gmail.com

المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(18 تعليقات سابقة)

Abd Allah (زائر) 20:36 12/01/2014
صدقني يا كاتب هذا المقال أنني أكره وجه هذا الهالك، لساني لا يطاوعني أن أترحم عليه.... على ماذا أترحم؟ على الهلاك الذي سببه للجزائر والجزائريين؟ عن ولائه لفرنسا؟ والد أمي ووالد أبي رحمهما الله شهيدين، ضحوا من أجل أن تحيا الجزائر، وفي الأخير يأتي هذا **** ويبيع بلادنا بأرخس الأثمان. هل تعتقد أن الناس ستسامحه؟ بالقطع كذا مليون جزائري لن يسامحه.
احمد (زائر) 7:14 03/02/2011
يا موقعا بدأ يتغير ...
ع.ب.مسعودي (زائر) 15:12 02/02/2011
وعليكما السلام يا أخي المختار المحترم وشكرا لك ، أتمنى أن تصل نصيحتك الى هؤلاء لكي نرقى بمستوى النقاش ونحترم بعضنا رغم اختلاف مشاربنا، فعلينا أن نتحضر ونتخلص من عقدنا ومرضنا النفسي ومن الحسد والغل والضغينة ، ونوجه أقلامنا الى كل ما هو جميل و خلاق. الشكر موصول الى أخي المحترم الصحفي المتصعلك ، أعتقد جازما أنك تقصد صعلكة الجاهلية فهي شيئ ممتاز وفريد وهنيئا لك بها ، وأستبعد تماما أنك تقصد صعلكة الزمن الحاضر فانني لا أرضاها لك فهي سمة الحثالة المتسلقين. وصفات أخرى.
أما بالنسبة للشخص نفسه والذي لا يملك الشحاعة لكتابة حتى نصف الاسم ، فهو يتجول من محمد الى كريم الى نايلي الى جلفاوي ، وربما سيستعمل اسم هيفا المرة القادمة، فردي هو بكل بساطة أنك على الهامش you are out, et vous étes à coté , ، عندما نهينا عن المنكر ودعونا الى التعقل مع اخواننا من المواطنين ومن الجمعيات المحلية اتهمتنا بالتقرب من السلطان رغم أنه لا يوجد ثناء ولا حتى كلمة شكر، ولما كتبنا عن الرجل الذي نسيه حتى سلطانك ومرت ذكراه كأنه لم يكن ، اتهمتنا كذلك بالاستمالة رغم أن هذه الكلمة لا تعني ما تعنيه أنت. الا أننا تعاملنا معها وأنزلنا من المستوى للضرورة، والضرورة تبيح المحظورة، اذا كنت تريد الصور والتسجيل والوثائق فأنا على استعداد لأريك اياها لأنها شخصية ولا يمكنني نشرها في موقع يتصفحه عشرات الآلاف. فكن شجاعا وأظهر نفسك وعليك الآمان. وأنصحك أن تعالج نفسك فلقد عرفتك فاشلا ومعقدا وستبقى أنت وأمثالك ، نصيحتي أن تعلق بفرنسية سليمة وليس بفرنسية المعربة لغة العجائز الخاصة بال Short messages service أي sms ، فأنت لم تحترم توجيهات المشرفين على الموقع الشرفاء وتعلق بالعامية لخوفك من الأخطاء ، فهم احترموك ونشروا ما كتبته بالعامية وأنت لم تنفك في لومهم وتقديم النصائح لهم ولم تحترمهم وهذا مخجل اذا كنت تعرف معناه طبعا ؟ . وأنتظر مساهماتي القادمة لأن فيها تملق لنيل منصب وزير في المغرب الشقيق. عفوا يا من تشرفون على الموقع وأيها للأخوة المحترمون على التدخل مرة أخرى ، وجدت نفسي مجبرا على الرد وعفوا على هذا المستوى .
الذوادي (زائر) 13:06 02/02/2011
"الذين لا يتبعون صدقاتهم منا و لا أذى"
لقد اتبعت زكاتك "زكاة الفكر" منا و أذى يا سيدي الكريم و الا كيف تطرق هذا الباب و الحقيقة واضحة و ضوح الشمس و فضائح بنك الخليفة و المهرج الفرنسي ديبارديو و سيارات daewoo racer 1991-1992 للمندوبيات التنفيذية ...و خلي و خلي.
رجاءا.. هذا الموقع لنا نحن الجلفاويون و جميع الجزائريين و العرب و هو متنفسنا الوحيد فلا تضيقوا علينا في هذه الفسحة
مخلص (زائر) 23:10 01/02/2011
لقد تغير موقع الجلفة أنفو من التهليل لتكريم الصيلع في الحان وشباب الى تبييض وجه مهندس انقلاب على ارادة الشعب في 92 تحت حجة اذكروا محاسن موتاكم مع العلم أن لكل ميت حسنات ...عقبال المقال القادم والخاص بمحاسن زين العابدين بن علي ومبارك بعد سقوطه وسعد الحريري ...وشاه ايران ...خسارة يا موقع كنا نحبه ونحترمه
kamel (زائر) 19:04 01/02/2011
Chehakl Khalsok bash ketabet ala had elmojrem we had el harki !!!! Akra tarikh neta3o kebel la tekteb alih !!!
محمد الجلفة (زائر) 18:55 01/02/2011
هو ايضا يمكن ان تكون للموضوع قراءة من زاوية اخرى حين تقول اني التقيت مع الجنرال المرحوم العربي بلخير وتصرح ذلك بعد وفاته قد لاتكون التقيته لانك تتجدث عن الاموات ولايمكن تكذيبك اويرد عليك ويقول لم اجر حوارا مع عبدالله ولم اعده بذلك ولااعرف هذا الشخض هذا وارد ايضا وعليه فتبقى الامور هذه لضمائر الناس ولايعلمها الاالله ولاتؤكدها التعليقات ولاتنفيها الملاحظات
المختار (زائر) 11:14 01/02/2011
السلام عليكم : اولا نشكر الاستاذ مسعودي على هذه المقالة المتميزة والتي تنم على كاتب صحفي كبير هو اضافة لهذا الموقع ..
يا جماعة لابد ان نتعلم ان نتقبل كل الآراء خاصة في الصحافة فهاهي الجزيرة تهز العروش يوميا بالموضوعية والرأي والرأي الآخر .. ومواضيع مثل هذه ليست محصورة على احمد منصور بشاهد على العصر ... او لأنه ابن منطقتنا لا نريد له ان يكتب في هذه المواضيع ..
ياى جماعة نحن في عصر لا بد لنا ان نتعلم ان نحترم وان نسمع لجميع الآراء .. ثم لكل واحد منا ان يكون له رأيه الخاص الذي يكونه بسماع جميع الآراء ..
واخيرا اود ان اشكر الصحفي ع.لقاسم مسعودي مزيدا من التألق والجديد والشكر موصول لموقع الجلفة انفو على هذا التميز .
صحفي متصعلك (زائر) 20:14 31/01/2011
العربي بلخير رجل دولة حب من حب ذلك و كره من كره ذلك، إن معرفة أية شخصية لا تكون عبر صحافة و جرائد و يوميات للإستهلاك الظرفي رغم أني احد أبناء هذه الصحافة التي أدعوا الله أن يبعد بيني و بينها بعد السماء عن الأرض..فمعرفة شخصية مثل شخصية العربي لا ينبغي أن تكون مما تتداوله الألسن و الصفحات، و صدقت يا عبدالله فلو أردت التقرب منه فما الذي كان سيمنعك من مدحه و هو حي ولك علاقاتك بكل اليوميات و الأسبوعيات لتنشر عنه ما تشاء، فالرجل قد مات و السلام..فما حير البعض ليس شخصية العربي بلخير بل كيف لجلفاوي يعرفه و يجلس معه و يدردش معه؟؟؟
جلفاوي حر (زائر) 18:06 31/01/2011
السلام عليكم
يا عبد الله
"والجنرال العربي من حكم موقعه كوزير للداخلية آنذاك قرأ وبمرارة النتائج" أهو مجبر على أن ينطق على باطل؟؟؟؟؟؟؟؟ النتائج هي حقوق الشعب الجزائري كاملا وليست ملك نزار
"ذكرت المحاسن حسب الحديث" وحديث آخر يقول "فليقل خيرا أو ليصمت" أظن أن الخير هو صدق القول دون أن نغير التاريخ
أرجوك عبد الله قرأت بعض مقالاتك ولكن هذا المقال أظن به استمالة للسلطة وفائدة شخصية وحتى إن بعض الظن إثم ومراوغة للقارئ
karim (زائر) 13:41 31/01/2011
ارجو حدف هذه العبارة لانها تسئ للكاتب وللمنطقة دون أن يدري والعبارة هي"وأعربت له عن استعدادي لإجراء حوار معه قصد الرّد على كل ما يقال ويكتب في الصحف وستكون فرصة لتوضيح كثير من الأمور للرأي العام
ع.ب.مسعودي (زائر) 13:06 31/01/2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ومساؤك أسعد يا صاحب مساء الأنوار،

لقد ذكرت في هذه الشهادة أن الكثير من المتتبعين وليس الذين يسمعون من هنا وهناك سوف يختلفون معي في ماسأكتب ، ويجب التوضيح ، ففرق شاسع بين من يتتبع الأحداث ومن يسمع كلاما ليس له مصدر،
وللرد على الأخوة المحترمين، فأنا لم أجعل من الرجل بطلا ولم أذكر هذه الكلمة، بل ذكرت الأوصاف التي وجدتها وعاملني بها المرحوم ولم أعتمد على ما يقال، وكما قال الرسول الأكرم ، أمرت بأن أحكم بالظواهر والله يتولى السرائر،
لو نشرت هذا الموضوع قبل وفاته ، لذهبت الأغلبية الساحقة للتعليق بأنها رسالة تملق وتقرب ومن أجل المصلحة الخاصة ،أعجبتني شجاعة المعلقين المحترمين وتمنيت أن تكون الانتقادات مدعمة بالحقائق وليس نقل التهم التي نقلتها الجرائد لعقود، وكما جاء في الحديث والذي كرره أحدهم ، أنا ذكرت المحاسن حسب الحديث ولست من الذين يشمتون في الأموات مهما كانت درجتهم في المجتمع.
عندما يكتب تاريخ ثورتنا بنزاهة ويعاد الاعتبار للمجاهدين الشرفاء الذين لم يتحصلوا الى حد الآن على حتى شهادة العضوية ، عندها ستظهر حقيقة الشخصيات التاريخية للجزائر ومنهم حزب فرنسا أعاذنا لله منه. من صادر حق الشعب هو الجنرال نزار وقد قالها بصريح العبارة في قناة Medi1 وفي حوار أجرته معه الشروق ، والجنرال العربي من حكم موقعه كوزير للداخلية آنذاك قرأ وبمرارة النتائج ومن تابع الأحداث في حينها يكون قد لا حظ ذلك ، على أي حال هي شهادة لابد منها أما عن حقيقة ما أتهم به الرجل فالتاريخ سيكشف كل خائن وظالم طال الزمن أم قصر ، وبالنسبة للصورة فهي حديثة ولكن نسخها جعل منها تبدو على هذا الحال ،في الأخير أيها النايلي ، يحقك لك أن تختلف معي لكن لا تتهم ادارة الموقع بتشويه الموقع وليس المنتدى كما قلت ، أنا كنت مؤدبا في كتابتي وسأظل لأنني تربيت على الاحترام فلا داعي لهذا الاتهام غير المسؤول ، وعذرا على الاطالة
نايلي (زائر) 22:25 30/01/2011
حتى وهو ميت رديتو بطل وهو من اكبر جنرالات الجزائر القتلة السفاحين شوهتو المنتدى
جزائري حر (زائر) 21:47 30/01/2011
الى التعليق رقم 02
أود أن أنوه أن الزعيم هواري بمدين لم يكن من ضباط فرنسا بل التحق بجيش التحرير مباشرتا
ابن مجاهد لم يثبت جهاده (زائر) 20:16 30/01/2011
باسم الله الرحمان الرحيم
جاء في الحديث الشريف أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:( اذكروا محاسن موتاكم )
عندما نذكر نتطرق للايجابيات وللسلبيات معا أو لنصمت دون أن نغير التاريخ دون أن نوهم القارئ العزيز
أجل لكل رجل مزايا ولكن أين عيوبه أين ذكر الحسابات السويسرية أين المصانع
قضايا الفساد التي تورط فيها الجنرال العربي بلخير
قضية جنان المالك: فيلا جنان المالك الجميلة التي استولى عليها العربي بلخير
قضية "ENAPALالشهيرة
قضية مسعود زقار( تورط بلخير في محاولة عقد صفقة عسكرية خاسرة مع فرنسا )
قضية موحوش
قضية أنبوب الغاز الجزائري الإيطالي
قضية رياض الفتح
الأموال السوداء
المطحنة
قضية رشيد معبد
وفي الأخير إن بلخير ليس وهما ولا أسطورة بل هو سرطان نخر الجزائر منذ أكثر من ثلاثين سنة
أحبك بلادي ختى النخاع (زائر) 19:59 30/01/2011
مساء الأنوار
العربي بلخير مسؤول عن جريمة مصادرة اختيار الشعب بحكم أنه كان وزيرا للداخلية سنة1992 ومن كبار المهندسين للانقلاب على الإرادة الشعبية ورد على السلطات الرسمية التي أرادت أن تجعل منه بطلا من أبطال الجزائر وتزور الحقائق التاريخية فتجعل من الانقلاب بطلا من أبطالها
غيورعلى وطنه (زائر) 19:56 30/01/2011
السلام عليكم
أشكرك على المعلومات القيمة
ولكن تساؤلي أريد الاجابة عنه، لماذا الذين تلقو تكوينهم العسكري أو الاكاديمي بيد فرنسا أمثال بومدين . بن شريف ، العربي بلخير........حكمو البلاد ؟
ثائر (زائر) 19:37 30/01/2011
ألم تجدوا إلا هذه الصورة البالية

انشرو التعليق
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18
قيم هذا المقال
2.40
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء

Connect with facebook

كاريكاتير
صورة و تعليق
آخر التعليقات