الجلفة إنفو للأخبار - زاوية اللّفيعة بزاقز الشّرقي تستأنف طريقتها الأُولى
الرئيسية | تراث و آثار | زاوية اللّفيعة بزاقز الشّرقي تستأنف طريقتها الأُولى
تأسست سنة 1839 على يد الشّيخ بن مشيه بلقاسم
زاوية اللّفيعة بزاقز الشّرقي تستأنف طريقتها الأُولى
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بسم الله الرّحمان الرّحيم، استفتاحا بإسمه، و شُكرا على عظيم نواله و فضله، و صلاة و سلاما على أفضل خلقه  و أكمل رسله. أمّا بعد:

فليس بخفيّ أنّ الجهة الظّهراويّة (الشّماليّة)، و فيها الزّاغزان (الزّاقزان)(1)، الغربي و الشّرفي، كانت الأوفر حظّا و سبقا، بالرّبع الجلفاوي (الجلفيّ) المٌترامي النّظر، في معرفة حركيّة التّعليم الأصيل (العتيق) ؛ المُتمثّلة قصرا على افتتاح الرّباطات (الرُّبط) و المحاضر و الزّوايا و الكتاتيب. الّذي كان لِقرون خلت ؛ مُنذ الفتح الإسلامي الأوّل للشّمال الأفريقي، أو قبله، و إلى غاية وُفود العُثمانيين على إقليمي برقة و طرابلس الغرب، و إفريقيّة (تونس)، و المغرب الأوسط (الجزائر)، عبارة عن منطقة عُبور، لم يشهد على تُرابه تشييدا ذا بال للمباني و القُصور و الحُصون و الجوامع و الدُّور، إلّا أفاويق.

و جاءت هذه الحركة تأثّرا و تأسّيا بالجهات الّتي تُحيط بهذا الرّبع و تُطوّقه، على غرار إقليم التّيطري، و ونشريس تيسمسيلت (فيلار)، و بلاد تيارت (تاهرت، أو تيهرت)، و عين ماضي و تاجموت و ضفتي وادي مزّي، و وادي مُصعب (بني ميزاب)، و وارجلان، و الزّيبان، و القلعة (قلعة بني حمّاد)، و بوسعادة.. الّتي شهدت فيها العلوم و المعارف ـــــ في زمن مضى ـــــ  شيئا من الازدهار و الرّواج.

و قد تجلّت بوارق أسبقيّة الجهة الظّهراويّة في هذا الميدان، في كثير من الصّور الّتي يضيق بذكرها مقام هذه الكلمة المُختصرة(2)...

و من بين مناور الإشعاع الّتي قامت و ظهرت سنة 1255 هـ / 1839 م، بالجهة المُشار إليها سلفا، و يجب التّنويه بها و بأشياخها في كُلّ محفل و نادٍ ؛ زاوية اللّفيعة (أو زاوية لَمْشَاه)، الّتي تقع بجانب كاف اللّفيعة، بالزدارة (الصدارة)، بزاقز الشّرقي، بنحو 11 كلم، عبر طريق البرّاكة، سيدي بايزيد، من الجهة اليُمنى. و هي رباط كان ـــــ في وقت مضى ـــــ ذا وصل و عطاء، تنادى إليه شُداة القُرآن و العربيّة و الفقه، من كُلّ الجهات المعروفة في ذلك الحين، على غِرار الإدريسيّة (زنينة)، و الأغواط (لغواط)، و تيارت، و الجلفة، و حاسي بحبح، و دار الشّيوخ، و الزّعفران، و طاقين (طاغين)، و عين بُوسيف، و عين معبد، و عين وسّارة، و قصر البخاري، و قصر الشّلّالة، و مجدّل (امجدّل)، و المديّة، و مسعد، و.....

و شملت منشأتها مسجدا للصّلاة و تلاوة القرآن و الأذكار، و قاعتين للتّدريس و المبيت، و دارا لاستقبال الضّيوف، و مسكنا خاصّا، و إسطبلا للزّوامل (الأزمال) و المراكب. و في السّنيّ الأخيرة(3) طرأ عليها بعض الانقطاع دام زمنا، و قد باشر المشرف الحالي عليها، و هو الشّيخ بن مشيه بن بن علية بن مشيه، وظيفة تدييرها و ترميمها و إصلاحها و هيكلتها و بعثها من جديد، و قد حافظ على شكل بنائها الأوّل، المصنوع على الطّريقة التّركيّة، و بنى بجوارها مسجدا بميْضأته، و وسّع قاعة استقبالها. و ستستأنف طريقتها الأُولى قريبا جدّا، حسب ما أخبرني به هُو شخصيّا (حفظه الله)(4)، الّذي كان قد عانى التّعليمَ بها سنين قلائل، قُبيل أزمة التّسعينيات، من القرن الفائت.   

و ممّا يُستحسن جلبه إلى هذا السّياق المُبارك، هو نُبذة مُقتضبة عن مُؤسّسها الأوّل ؛ فنقول هو الشّيخ بن مشيه بلقاسم الصّدّيقي القويني النّايلي الإدريسي الحسني الشّريف، الّذي وُلد خلال سنة 1221 هـ / 1806 م، بريف العقيلة بإقليم المحاقن دار الشيوخ، شرقي الجلفة، في أسرة كريمة مُحافظة. شبّ و تأدّب على الخصال الحميدة، و عندما بلغ عُمره ثلاثة عشر عاما، خفّ إلى بلدة أولاد جلّال، بالجنوب الشّرقيّ الجزائري، حيث الزّاوية المُختاريّة، و مكث بها عشرين سنة، مُتأدّبا و قارئا و مُشتغلا بفنون الشّريعة المُتداولة في ذلك الحين، الّتي عبّ منها عبّا. و قد لازم فيها الشّيخ المُؤسّس للزّاوية المُختار الجلّالي المُتوفى 1860 م، الّذي اهتمّ به و قرّبه إليه، و قد أفاد منه إفادة مُعتبرة ؛ تربية و علما، و أسند عنه ورد الطّريقة الرّحمانيّة، و استجازه فأجازه إجازة عامّة. و كان قد حفظ القُرآن حفظا جيدا، و استوعب عددا من المُتون العلميّة...

رجع إلى مسقط رأسه، بعد ما ملأ وطابه معرفة و حكمة، و ابتدأ في تحفيظ القرآن، و تعليم عُلوم اللّسان العربي و الشّريعة الإسلاميّة، و أنشأ نهاية سنة 1255 هـ / 1839 م الزّاوية الّتي أشرنا إليه، الّتي كانت في بدايتها مُتنقّلة، ثمّ غدت في ما بعد قارّة، عندما اختار لها مكانا، قُرب كاف اللّفيعة، و قد عرفت في وقته نهضة و رواجا، و أصبحت مهوى لكثير من طُلّاب العلم. و قد ذاع صيتها و اشتهرت، و بلغ صداها أماكن خارج منطقة الجلفة الواسعة، و تخرّجت بها أعدادٌ مُحترمة من أهل العلم و الفضل، و أفاد منها عبابيد كثيرة . حصده الفوت سنة 1297 هـ / 1880 م، و عُمره ستّة و سبعون عاما. و أعقبه في تسيير شُؤون الزّاوية نجله الأديب الفاضل الفارس الشُّجاع صاحب الثّوب الفضفاض، و اللّسان النّضناض السّعيد، ثمّ ابنه النّذير... و آخرهم بن علية الّذي تُوفي سنة 1991 م.                                              

و الشّيخ بن مشيه بلقاسم كان ليّن العريكة ذا يُسر و عفّة و قناعة و كثرة ذكر و أخلاق حِسان، و كان شاعرا مُجيدا. و قد تولّى القضاء زمنا، و تولّى تحت إذنه و إمرته كتابة الضّبط ؛ الشّيخ السّماتي الشّاعر المعروف.

 و قد أثنى عليه كُلّ من الشّيخ مُحمّد الصّغير بن الشّيخ المُختار، و الشّيخ القاضي عبد الله بن مُحمّد بن عليّ حشلاف. و قد ترجمت له ضِمن كتابي الموسوم : " من فُضلاء منطقة الجلفة من1861م إلى مطلع القرن الحادي و العشرين "، الّذي طبعته الرّابعة ستكون قريبا ــــ إن شاء الله ــــ بين يدي القرّاء و المُهتمّين.                                          

و إنّ حديثنا عن هذه الزّاوية تحديدا هو في مورد الخُصوص الّذي يُراد به العُموم، و ذلك في سياق التّعليم العتيق (الأصيل) بمنطقتنا (الجلفة)، الّذي ندعمه و نُشجّعه، و ندعو إلى إصلاحه و فلترته (غربلته)، و نُريد من القائمين عليه إدخاله حيّز التّطبيق الفعليّ، و لا يظلّ حبيس الأهواء و الأخاريص و المآرب و الحُظوظ و الشّعارات الطّنّانة و المرنانة. (قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَ كِتَابٌ مُبِينٌ). المائدة / 15. (و اتّقّوا يوما تُرجعون فيه إلى الله ثمّ تُوفّى كُلّ نفس ما كسبت و هم لا يُظلمون)(5). البقرة / 281. فإنّ أعظم ما يُحييه هو العمل به، و وضعه موضع التّنفيذ، في التّأديب و التّوجيه(6) و التّلقّي و التّحصيل، و بهذا يمتزج التّعليم العتيق بالحياة امتزاجا، كما عرفنا ذلك خبرا و حكاية عن أمّتنا الّتي عرفته و شهدته واقعا، في قُرون خلت... و لا يزال بعضه في بعض الأقطار الإسلاميّة(7).....

و كان أهمّ ما وضعه الاستعمار الفرنسيّ عند احتلاله لديارنا هو القضاء على هذا التّعليم، و قد تجلّى ذلك في صُور و أشكال عديدة، أضحت في ذاكرة الشّعب الجزائري المُسلم مآسٍ و أحزان، مازالت عقابيلها إلى يوم النّاس هذا.  

و أستغفر الله تعالى ـــ جلّت قُدرته ـــ ممّا زلّ به الفهم، أو طغى به القلم، و ممّا اضطُرِرنا إلى تصنّع في كلام رتّبناه، أو معنى أوضحناه، و أن ينفعنا بما علّمنا.                   

و صلّى الله على مُحمّد و على آله الطّيّبين الطّاهرين، و صحابته الكرام المرضيين. و الحمد الله ربّ العالمين.

هوامش

 1 ـ هنا كلمة يجب قولها في هذا الشّأن  ؛ و هي أنّ زاغز (زاقز) الشّرقي، و زاغز الغربي، هُما مُستوطن أولاد سي محمّد (فتحًا) بن عبد الرّحمان بن سالم بن مُلَيك بن يحيى بن يحيى بن محمّد نايل، و يمتدّان من تُخوم السّبخة الشّرقيّة و أمّ الرّانب و السّفيفة و الدجال، إلى ضاية البخور و حُدود طاقين (طاغين) شمالاً . و من تُخوم بلدية مجّدل (امجدّل)، إلى قدّيد أولاد أمّ الهانئ (أمّ هاني)، و حُدود الإدريسيّة (زنينة) شمالاً . و تجدر الإشارة إلى أنّ سحاري الكَوانين و اليَعاقيب و أولاد يُونس و المَوامين و الخُبيزات، لا علاقة لهم البتّة بزاقز الشّرقي، و ما كان لهم بتلك الجهة، فهو واقعٌ بجوار الجبال، بداية من جبل اقعيقع  و بسطامة، إلى سدّ أم الدّروع، أو الذّروع . و كثير من أراضي هذه الجبال، يشترك فيها معهم أولاد سيدي نايل، كأولاد شيبوط في الضّريوة، و أولاد درام في الشّبيكة، و الطّرايفة في بحرارة، و وادي سي سليمان، و كذا أولاد بن علية في اقعيقع . و أمّا أراضي الصدارة (الزدارة) فهي تابعة لزاقز الشّرقي، في حيازة أولاد سي محمّد (فتحًا) . و الله أعلى و أعلم .     

 2 ـ نذكر منها مثلا لا حصرا :  زاوية بن عرعار، بزاقز الشّرقي، الّتي تأسّست سنة 1780 م، من طرف الشّيخ بيض القول (الغول) عطيّة الأوّل، العثماني القويني النّايلي، و عُرفت في ما بعد بإسم أحد حفدته . و نشاط الشّيخ الصُّوفيّ الأديب الشّاعر الرّحّالة بلكحل بن عليّ البحّ الحمدي، ثمّ النّايلي، المُتوفّى 1244 هـ / 1829 م، و كان ميلاده سنة 1189 هـ / 1775 م، و ذكر بعضهم أنّ ميلاده كان سنة 1176 هـ / 1762 م، و وفاته كانت سنة  1250 هـ / 1834 م . الّذي تلقّى تعليمه الأوّلي بجهته الّتي وُلد و تربّى و نشأ فيها، ثمّ ارتحل تلقاء الجامع المعمور الزّيتونة بتونس، أين حصّل أدبا و علما، و منه يمّن وجهته إلى أرض الحجاز المُباركة، حيث أدّى فريضة الحجّ، و لقي ما شاء الله له أن يلقى، من الأُدباء و العُلماء و الصُّلحاء  و الزُّهّاد ... ثمّ عاد لمسقط رأسه و زاول النُّصح و الإرشاد و تعليم بين أهله، و سُكّان جهته . و له أشعار كثيرة ...  و زاوية بنهار، و مُؤسّسها هو الشّيخ بن مرزوق محمّد الرّحماني الهلالي (ت 1911 م)، و يرجع تاريخ افتتاحها إلى سنة 1825 م . و زاوية الحُرش، قُرب عين معبد، الّتي افتتحت سنة 1855 م، على يد مُؤسّسها الشّيخ بلحرش (ابن الأحرش) الشّريف القويني النّايلي (ت 1864 م) . و الزّاوية النّعّاسيّة، بدار الشّيوخ، و كان تاريخ تأسيسها سنة 1864 م، و قيل 1866 م، على يد الشّيخ النّعّاس عبد الرّحمان بن سليمان بن بلخير العقّوني النّايلي (ت 1907 م)، و قيل (ت 1909 م) . و زاوية مُحمّد بن برابح طالب العقّوني النّايلي (ت بعد 1907 م)، قُرب الرّيّان، بزاقز الشّرقي . و زاوية عين اقلال (اغلال)، قُرب بويرة لحداب . أسّسها الشّيخ خليفة المختار الحدباوي (ت 1901 م)، سنة 1869 م . و الزّاوية الجلّاليّة، بمنطقة بُودينار، و تأسيسها كان سنة 1870 م، على يد الشّيخ بيض القول (الغول) عطيّة بن أحمد بن عطيّة العثماني القويني النّايلي (ت 1917 م) . و زاوية الشّيخ السّلامي بن سالم بن نعيمة الرّحماني الهلالي بالولاء، الأغواطي الأصل و المولد (ت 1927 م)، قُرب مدينتي عين وسّارة و بنهار، و كان تأسيسها، ما بين سنتي 1870 م، و 1872 م . و زاوية الدّخبانة،  غربي مدينة عين معبد، الّتي عرفت النّور سنة 1872 م، على يد الشّيخ  عبد الرّحمان بن عليّ القيزي العرباوي القويني، ثمّ النّايلي . و زاوية الحاجّ عليّة بن لخضر لخذاري الرّحماني الشّيبوطي النّايلي، الّتي تأسّست في نهاية القرن التّاسع عشر، أو في بداية القرن العشرين، بقديد أولاد أمّ هاني . و زاوية لوحاش (الأوحاش) الّتي أقامها على تقوى الشّيخ بوبكر (أبو بكر) بن الوحش بن عبد الله بن المختار المرزوقي الحمدي النّايلي (ت 1930 م)، سنة 1908 م، بمنطقة الخناشيش،  بزاقز الغربي . و الزّاوية العطائيّة، قُرب عين افقه، الّتي أسّسها الشّيخ عطاء الله بوزيدي الهزلاوي الصّحراوي الهلالي (ت 1958 م)، ما بين سنتي 1925 م، و 1935 م . و زاوية المقسم المُؤسّسة في بداية 1933 م، بضاية الفيجل، بزاقز الغربي، على يد الشّيخ بيض القول (الغول) لخضر بن بنساعد (بن سعد) بن البشير العثماني القويني النّايلي (ت 1975 م) . و زاوية محاد بن لخضر السّالت البُورقباوي القويني النّايلي، بزاقز الغربي . و زاوية القيشة أو الغيشة، بمنطقة واجبة، قُرب جبل حوّاصّ، الّتي تمّ افتتاحها سنة 1945 م، و قيل 1943 م، من قِبل الشّيخ بن عطيّة بن محمّد (فتحا) بن عليّ بن النّعيم الحمدي ثمّ النّايلي (ت 1989 م) . و زاوية الشّيخ أحمد فلقومة الصّحراوي الهلالي، بعين افقه، الّتي اُفتتحت سنة 2014 م . و زاوية قادة (عبد القادر) بن سيدي البُورقباوي القويني النّايلي، الّتي رأت النّور سنة 2016 م، بحي الدّشرة، بعين معبد . و زاوية الفلاح بحي المُناضلين، بمدينة حاسي بحبح، الّتي يُشرف عليها الشّيخ بيض القول (الغُول) عطية العُثماني القويني النّايلي، مُنذ افتتاحها في ربيع سنة 2017 م . و مقرأة الضّريوة، ببادية أولاد شيبوط، بزاقز الشّرقي . و مقرأة كريرش (اكريرش)، ببادية أولاد سي أحمد، بزاقز الغربي . و غيرها .  بالإضافة إلى حركة الإصلاح الّتي قادها بهذه الجهة تحديدا ـــ و قد قادها في غيرها ـــ الشّيخ المِفضال مُحمّد بن المختار بن عليّ شونان، المعروف بابن شونان، العُمراني القويني النّايلي (ت 1993 م)، و لها ظواهر عديدة ليس هذا موضع عنايتنا بها . و الله أعلى و أعلم .

 3 ـ  في فترة التّسعينيات من القرن الميلادي المُنقضي . و الله أعلى و أعلم .

4 ـ أثناء لقائي به، صباح يوم  الأربعاء 28 شعبان 1438 هـ، المُوافق 24 ماي 2017 م، بمقرّ الزّاوية، بجانب كاف اللّفيعة . و ذكر لي أيضا أنّ اختياره وقع مرّة أُخرى على الشّيخ هوّاري الحواس العقّوني البُوعبدلّي المحمدي النّايلي، المُقيم حاليا بدار الشّيوخ (حوش النّعّاس) ؛ للإقراء و التّدريس بالزّاوية . 

5 ـ آخر ما أُنزل على مُحمّد (صلّى الله عليه و سلّم)، قبل وفاته بتسع ليالٍ . و الله أعلى و أعلم .

6 ـ وِفق المعصومين ؛  كتاب الله، و سُنّة رسوله الكريم مُحمّد (صلّى الله عليه و سلّم) . و الله أعلى و أعلم .

7 ـ كمُوريتانيا (إقليم الشّنقيط) ... و إنّي أرى مصر حاضرة الأمّة العربيّة و الإسلاميّة، في هذه السّنين الأخيرة، رغم صِعابها، قد رجعت (شعبًا) بعض الشّيء إلى الاهتمام و العناية بالتّعليم العتيق ؛ بتشجيع حركة افتتاح و إنشاء الكتاتيب و المقارئ و التّكايا، و ذلك مُوازاة مع التّعليم النّظامي . و الحرص على تحفيظ القُرآن حفظا مُجوّدا، و تعليم العربيّة نحوا و صرفا و بلاغة، في النُّطق و الكتابة و الوعظ و الخَطَابة ... و الله أعلى و أعلم .  

عدد القراءات : 1149 | عدد قراءات اليوم : 7

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

ع.ب.مسعودي
(زائر)
15:22 13/07/2017
بارك الله فيك يا أستاذ عن هذه التنقيبات التي تقوم بها من حين إلى أخر ، تجول بنا في صفحات موروثنا الثقافي ، وخاصة مآثر العلماء ، وتاريخ الزويا العريقة ، التي بفضلها استظهر الناس القرآن ، ونهلوا من العلوم الشرعية .
كنت حريصا على سلامة اللغة التي تكتب بها ، وكنت منهجيا ، مدعما ذلك بالشهادات والمراجع الموجودة.

جزاك الله عنا وعن العلماء وأهل القرآن خير الجزاء.
تحياتي
بن مشيه م
(زائر)
0:20 14/07/2017
شكرا جزيل للاستاد هرماس الباحث في التاريخ على تسليط الضؤ على منابر العلماء والصالحين وعلى مواقع الاشعاع العلمي العريق بولاية الجلفة حقا انها لمحة تاريخية تجسد واقع اثار المشايخ ناحية ولاية الجلفة والتي تنصب على زوايا التي مازالت تلعب دورها المجيد في توسيع العلم والمعرفة الدينية....مرة اخرى ننتقدم لشيخ هرماس بتحايتنا الخالصة للمجهود الذي يقوم به لاحياء والتنقيب على سيرة العلماء وتاريخ المنطقة وماثرها
عبدالله الحسني
(زائر)
19:25 14/07/2017
أحسن الله إليك
خالد الجلفاوي
(زائر)
16:34 15/07/2017
بارك الله فيك وفي قلمك واه لو عرجت على تاريخ رحمان والميعدات وسال قلمك بالتاريخ الغزير
صقر اولاد نايل
(زائر)
21:12 16/07/2017
شكرا للباحث على هذه المعلومات القيمة ومزيدا من الجهد اطلب من الجلفة انفو االموقرة كتاابة بحث عن مسجد سي علي بن دنيدينة منذ تاريخ افتتااحه على مااعتقد في 1917 وزاويته الشهيرة الى غاية افتتاحه في حلته الجديدة هذه السنة 2017 وغياب التغطية االاعلامية على مرور حوالي قرن عن بناء اول مسجد داخل ممدينة الجلفة بعد مسجد العتيق في حي البرج اللذي كان خارج المدينة هذا اقتراح وعتاب ارجو التعقيب من الجلفة انفو 1000شكر

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

صقر اولاد نايل (زائر) 21:12 16/07/2017
شكرا للباحث على هذه المعلومات القيمة ومزيدا من الجهد اطلب من الجلفة انفو االموقرة كتاابة بحث عن مسجد سي علي بن دنيدينة منذ تاريخ افتتااحه على مااعتقد في 1917 وزاويته الشهيرة الى غاية افتتاحه في حلته الجديدة هذه السنة 2017 وغياب التغطية االاعلامية على مرور حوالي قرن عن بناء اول مسجد داخل ممدينة الجلفة بعد مسجد العتيق في حي البرج اللذي كان خارج المدينة هذا اقتراح وعتاب ارجو التعقيب من الجلفة انفو 1000شكر
خالد الجلفاوي (زائر) 16:34 15/07/2017
بارك الله فيك وفي قلمك واه لو عرجت على تاريخ رحمان والميعدات وسال قلمك بالتاريخ الغزير
عبدالله الحسني (زائر) 19:25 14/07/2017
أحسن الله إليك
بن مشيه م (زائر) 0:20 14/07/2017
شكرا جزيل للاستاد هرماس الباحث في التاريخ على تسليط الضؤ على منابر العلماء والصالحين وعلى مواقع الاشعاع العلمي العريق بولاية الجلفة حقا انها لمحة تاريخية تجسد واقع اثار المشايخ ناحية ولاية الجلفة والتي تنصب على زوايا التي مازالت تلعب دورها المجيد في توسيع العلم والمعرفة الدينية....مرة اخرى ننتقدم لشيخ هرماس بتحايتنا الخالصة للمجهود الذي يقوم به لاحياء والتنقيب على سيرة العلماء وتاريخ المنطقة وماثرها
ع.ب.مسعودي (زائر) 15:22 13/07/2017
بارك الله فيك يا أستاذ عن هذه التنقيبات التي تقوم بها من حين إلى أخر ، تجول بنا في صفحات موروثنا الثقافي ، وخاصة مآثر العلماء ، وتاريخ الزويا العريقة ، التي بفضلها استظهر الناس القرآن ، ونهلوا من العلوم الشرعية .
كنت حريصا على سلامة اللغة التي تكتب بها ، وكنت منهجيا ، مدعما ذلك بالشهادات والمراجع الموجودة.

جزاك الله عنا وعن العلماء وأهل القرآن خير الجزاء.
تحياتي
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات