الجلفة إنفو للأخبار - طريق حاسي بحبح - حد الصحاري بحاجة للقضاء على الحفر المنتشرة و نقاطه السوداء
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | طريق حاسي بحبح - حد الصحاري بحاجة للقضاء على الحفر المنتشرة و نقاطه السوداء
غياب مصالح الأشغال العمومية زاد من تدهوره
طريق حاسي بحبح - حد الصحاري بحاجة للقضاء على الحفر المنتشرة و نقاطه السوداء
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يعيش الطريق الولائي رقم 166 الرابط بين بلديتي حاسي بحبح وحد الصحاري مرورا بمدينة حاسي العش وعلى مسافة 50 كم حالة من التدهور المستمر أثر بشكل مباشر على مستعمليه من أصحاب السيارات والمركبات مما سبب لها أضرارا كثيرة خاصة تلك التي تشتغل عليه بصورة يومية، بالإضافة إلى وجود نقاط سوداء على مستوى هذا الطريق حصدت العديد من الأرواح البشرية...

ومن بين النقاط السوداء منعرج "ذراع لحرش" و منعرج النقطة الكيلومتيرية رقم 5 بالقرب من حاسي العش باتجاه حد الصحاري وهي النقطة الخطيرة جدا وعرفت العديد من حوادث المرور آخرها وفاة عسكري بها منذ أسبوع بعد انقلاب سيارته، في حين يبقى منعرج "المقسم" بالقرب من مقبرة "سي زيان" هو الآخر يشكل خطورة بالغة لمستعمليه في ظل انجراف التربة من حواشي الطريق شبه الجبلي.

ويبقى هذا الطريق الذي بات يعرف بطريق "الموت" يعاني من تآكل تزفيته بصورة واضحة خاصة في شقه الرابط بين بلدية حاسي العش ووصولا لحاسي بحبح، في غياب أي تدخل لمصالح الأشغال العمومية المكلفة به والتي يبدو أنها لا تتدخل إلا مع المناسبات والزيارات الرسمية للوفود، وهو ما خلف سخطا لدى مستعملي هذا الطريق الحيوي والهام ، كما يبقى شق منطقة واد بوتشيشة بدون تكفل، حيث يعاني من تصدع كبير بسبب وجود منشآت فنية تم إنشاؤها بصورة فوضوية ولم تستكمل أشغالها بصورة كاملة وتركت لعمليات الترقيع الدورية فقط ، والتي أثرت بشكل بالغ على السيارات والمركبات التي تعبر منه يوميا...

أما الحفر التي نشأت كالفطريات عبر هذا الطريق فحدث ولا حرج في غياب أي متابعة من قبل المصالح المختصة لردمها خاصة وأن العديد من الحوادث وقعت بسببها، ضف إلى ذلك غياب اللافتات التي تنبه السائقين ومستعملي هذا الطريق إلى وجود منعرجات أو حفر في الكثير من أجزائه، كما هو الحال مع منعرج الموت بالقرب من حاسي العش أو حفرة المنشأة الفنية بالقرب من مفترق الطرق بالشارب.

ليبقى الطريق الولائي رقم 166 يعاني الكثير وخطرا حقيقيا على مستعمليه في الكثير من نقاطه، وجب تدخلا عاجلا من السلطات المعنية للتكفل به خاصة بالنسبة لردم الحفر و إيجاد حلول عملية للقضاء على النقاط السوداء به خاصة وأن مديرية الأشغال العمومية بالجلفة وعدت فيما سبق بالتكفل بهاته النقاط السوداء لكنها بقيت مجرد وعود.

 

عدد القراءات : 678 | عدد قراءات اليوم : 1

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.00
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات