الجلفة إنفو للأخبار - زعلان يشدد على تدارك التأخر في مشروع الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين الجلفة والأغواط
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | زعلان يشدد على تدارك التأخر في مشروع الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين الجلفة والأغواط
باعتباره مِحورا أسْوَدا ويُسجل حادث سير كل يومين
زعلان يشدد على تدارك التأخر في مشروع الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين الجلفة والأغواط
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

استاء اليوم وزير الأشغال العمومية والنقل "عبد الغاني زعلان"، بولاية الجلفة، من وتيرة إنجاز مشروع الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين الجلفة والأغواط على مسافة 40 كم، مؤكدا على أن "إنجاز هذا الطريق يعد أكثر من ضرورة كونه همزة وصل بين شمال البلاد وجنوبه الكبير".

وقد أسدى وزير الأشغال والعمومية تعليمات صارمة لتدارك التأخر الحاصل في هذا المشروع، مشددا على اتخاذ إجراءات تتمثل في ضبط برنامج عمل يقضي بمتابعة المشروع والحث على تدعيم ورشته للرفع من وتيرة الأشغال، ليتبع بعقد لقاء بالوزارة بحر الأسبوع  الجاري.

وقال الوزير إن "هذا المشروع لا يواكب في سيرورته ما هو حاصل في المشاريع الأخرى الجاري إنجازها بصفة مرضية، على ذات المحور الذي يصل امتداده إلى 170 كم من شمال الجلفة إلى جنوبها".

وأضاف أنه "ستترتب عن هذه الإجراءات المتخذة أثار إيجابية"، مؤكدا لدى استماعه لبطاقة تقنية حول هذا المشروع - الذي قدمت لمؤسسة إنجازه إعذارين - أن سيره يعود بالفائدة على المواطن وكذا على رقي مؤسسات الإنجاز بدلا من إجراءات الفسخ التي "لا تعود بالفائدة على الطرفين"، على حد تعبيره.

وأضاف زعلان أن "إنجاز هذا الطريق يعد أكثر من ضرورة وذلك لاعتباره  نقطة سوداء لكونه يسجل حادث سير كل يومين. كما أنه يعرف حركة مرورية معتبرة  للوزن الثقيل فضلا عن كونه همزة وصل بين شمال البلاد وجنوبه الكبير وهو الطريق الوطني الذي يمتد إلى أبعد نقطة وهي عين ڤزام، ثم إلى إفريقيا ويمتد على مسافة 2500 كيلومتر".

وأضاف الوزير أن الطريق الوطني رقم واحد يعد "شريانا حقيقيا" ورغم أن إنجازه "مكلف جدا" إلا أن الدولة تعي جيدا آثاره الاقتصادية والاجتماعية ولا تتردد في تسريع وتيرة إنجاز هذا الطريق لما له من أهمية، كما أشير إليه.

للعلم فقد رصدت الدولة لمشروع طريق الجلفة - الأغواط الذي تتضمن أشغاله إعادة إنجاز وعصرنة للطريق غلافا ماليا بقيمة 4 مليار دج.

وضمن نفس الزيارة التي قادت وزير النقل والأشغال العمومية لولاية الجلفة تفقد  مشروع صيانة الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين حاسي بحبح والجلفة الذي بلغت أشغاله نسبة إنجاز معتبرة، كما تفقد أشغال ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد في شطريه الرابطين بين حاسي بحبح وعين وسارة على امتداد 40 كم الذي تنجزه مؤسسة كوسيدار بأشغال نوعية، وبين عين وسارة وبوغزول على مسافة 34 كم.

في ذات السياق، استمع الوزير لعرض مطول عن  وضعية سير مشاريع خطوط السكة الحديدية التي تشق ولاية الجلفة والتي تسير  بوتيرة إنجاز "معتبرة" من طرف مجموعة شركات وطنية تراهن على إتمامها آفاق 2018  وأخرى خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 . وأكد خلالها عبد الغاني زعلان أنه تم  مراعاة خلال هذه الخطوط تقنيات عالية كسرعة القطارات التي تناهز 220 كلم  بالنسبة للمسافرين وما بين 100 إلى 120 كلم للبضائع.

وذكر الوزير الذي تفقد أيضا أشغال مشروع نفق يدخل ضمن مجموع ثلاث أنفاق تنجز  بمنطقة "الشبيكة" ببلدية عين معبد و يدخل كذلك في إطار مشروع خط الجلفة-بوغزول  أن هذه المشاريع لدى استلامها "سترقى لا محالة بهذه الولاية وتثمن مواردها  المتعددة في ظل موقعها الاستراتيجي" في قلب البلاد حيث "ينتظر بها ديناميكية  واعدة".

 

عدد القراءات : 2973 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(9 تعليقات سابقة)

tayeb
(زائر)
22:43 11/09/2017
monsieur le ministre il faut donner une date pour la réception du projet . ce
.chantier recule et n'avance pas correctement il y ya du louche dans ce projet
بن مشيه محمد
(زائر)
23:49 11/09/2017
للاسف زيارة وزير النقل لم نعلم بها حتى نؤكد له على مشروع مطار الجلفة هذا الميناء الجوي الذي ابلغنا به سيادة الوالي الجديد علينا...فلماذ لم يكن مشروع مطار الجلفة في برنامج الزيارة الى متى وهذا المطار مهمل....
سالم/زائر
(زائر)
23:59 11/09/2017
أرجوا الأخذ بعين الاعتبار الطريق الوطني 1ب الذي يخفف العبأ على 1أ و الذي يعتبر طريق احتياطي ومهم لحركة العربات من الشمال الى الجنوب.
بن مشيه محمد
(زائر)
11:07 12/09/2017
تحية طيبة وبعد لماذا لم يدرج مشروع مطار الثليثي في زيارة وزير النقل والاطلاع على هذا الميناء الجوي رغم اننا اوصلنا مطلب سكان ولاية الجلفة للسيد الوالـــــي . ان تضييغ ارث مطار الثليثي يعد خسارة كبيرة للتنمية الاقتصادية والعلمية والثقافية..كما نعلم ان المطار يلعب دور كبير في جلب المستثمرين و الاطباء الاساتذة للمستشفى الجامعي وكذا تسهيل تنقل دكاترة واساتذة لجماعة الجلفة
تعقيب : متابع
(زائر)
8:49 13/09/2017
البلد في أزمة مالية خانقة ، ورواتب الموظفين في خطر و مئات المشاريع مجمدة وأخرى ألغيت . وأنت تنادي بالمطار في عز التقشف ... يبدو أنك تعيش في جزر الواقواق .
المطار راحت عليه فرصة البحبوحة ولن يجسد حتى تزول الأزمة ..
*****
تعقيب : السيد قرين
(زائر)
23:03 17/09/2017
لن يجسد حتى يترك الجلفاويين الشرك بالله
أوافق لا أوافق
-2
ج ح الجلفة
(زائر)
18:54 13/09/2017
مايؤسفنا لانواب المجلس الشعبيى الوطني ولارئيس المجلس الشعبي الولائ كلموا الوزير عن المطار ،قاعدين يخزرو في الوزير اتقول ماشفوش قاع وزير ، انظر الصورة ، البارح ايقدمو في ارواحهم للترشح في الانتخابات ، اهدرو على ولاية الجلفة كما راك تهدروا على صوالحكم ، ومقاولاتكم ونهب الاراضي ، خلوه ايشوف ارضية المطار على الاقل ،
زيارات بلا فائدة ، الوزير لما ايروح الاغواط يسمع من المنتخبين كل مايحتاجونه واكثر ، والمنتخبين انتاع ولاية الجلفة يسمع منهم الوزير الا سيدي سيدي معالي الوزير معالي الوزير نعم نعم نعم نعم ايه ايه شكرا شكرا شكرا صح صح صح.
ط ر الجلفة
(زائر)
21:37 14/09/2017
ياسي بن مشيه راك نيه
النواب في المجلس الشعيى الوطني والولائ ، ماهمش حايرين في الولاية سقسيهم على مشاريع واد ملاح ، او ساقسيهم على مقاولة رفع القمامة بمدينة الجلفة ، دية متقاسمينها 2 من البلدية وواحد من المجلس الولائى ،وعلى استسيون ليصانص بطريق الشارف كاستثمار ، اوسقسيهم على البلايص مقابل ثانوية النوراني ، وعلى مقاولة البني ، وعلى الزرد
بومدين
(زائر)
22:36 17/09/2017
مدامت لفاقير انتاع الافلان والارندي تأتي من كل جهة وليس لهم علم بهده الولاية اطلاقا وهم على الواجه الجلفة مايطلع عليها انهار ياعجب الاغواط خدمت الطريق المزدوج مند 15 سنة ونحن طريقنا مزالت تحصد الامواة

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(9 تعليقات سابقة)

بومدين (زائر) 22:36 17/09/2017
مدامت لفاقير انتاع الافلان والارندي تأتي من كل جهة وليس لهم علم بهده الولاية اطلاقا وهم على الواجه الجلفة مايطلع عليها انهار ياعجب الاغواط خدمت الطريق المزدوج مند 15 سنة ونحن طريقنا مزالت تحصد الامواة
ط ر الجلفة (زائر) 21:37 14/09/2017
ياسي بن مشيه راك نيه
النواب في المجلس الشعيى الوطني والولائ ، ماهمش حايرين في الولاية سقسيهم على مشاريع واد ملاح ، او ساقسيهم على مقاولة رفع القمامة بمدينة الجلفة ، دية متقاسمينها 2 من البلدية وواحد من المجلس الولائى ،وعلى استسيون ليصانص بطريق الشارف كاستثمار ، اوسقسيهم على البلايص مقابل ثانوية النوراني ، وعلى مقاولة البني ، وعلى الزرد
ج ح الجلفة (زائر) 18:54 13/09/2017
مايؤسفنا لانواب المجلس الشعبيى الوطني ولارئيس المجلس الشعبي الولائ كلموا الوزير عن المطار ،قاعدين يخزرو في الوزير اتقول ماشفوش قاع وزير ، انظر الصورة ، البارح ايقدمو في ارواحهم للترشح في الانتخابات ، اهدرو على ولاية الجلفة كما راك تهدروا على صوالحكم ، ومقاولاتكم ونهب الاراضي ، خلوه ايشوف ارضية المطار على الاقل ،
زيارات بلا فائدة ، الوزير لما ايروح الاغواط يسمع من المنتخبين كل مايحتاجونه واكثر ، والمنتخبين انتاع ولاية الجلفة يسمع منهم الوزير الا سيدي سيدي معالي الوزير معالي الوزير نعم نعم نعم نعم ايه ايه شكرا شكرا شكرا صح صح صح.
بن مشيه محمد (زائر) 11:07 12/09/2017
تحية طيبة وبعد لماذا لم يدرج مشروع مطار الثليثي في زيارة وزير النقل والاطلاع على هذا الميناء الجوي رغم اننا اوصلنا مطلب سكان ولاية الجلفة للسيد الوالـــــي . ان تضييغ ارث مطار الثليثي يعد خسارة كبيرة للتنمية الاقتصادية والعلمية والثقافية..كما نعلم ان المطار يلعب دور كبير في جلب المستثمرين و الاطباء الاساتذة للمستشفى الجامعي وكذا تسهيل تنقل دكاترة واساتذة لجماعة الجلفة
تعقيب : متابع
(زائر)
8:49 13/09/2017
البلد في أزمة مالية خانقة ، ورواتب الموظفين في خطر و مئات المشاريع مجمدة وأخرى ألغيت . وأنت تنادي بالمطار في عز التقشف ... يبدو أنك تعيش في جزر الواقواق .
المطار راحت عليه فرصة البحبوحة ولن يجسد حتى تزول الأزمة ..
*****
تعقيب : السيد قرين
(زائر)
23:03 17/09/2017
لن يجسد حتى يترك الجلفاويين الشرك بالله
أوافق لا أوافق
-2
سالم/زائر (زائر) 23:59 11/09/2017
أرجوا الأخذ بعين الاعتبار الطريق الوطني 1ب الذي يخفف العبأ على 1أ و الذي يعتبر طريق احتياطي ومهم لحركة العربات من الشمال الى الجنوب.
بن مشيه محمد (زائر) 23:49 11/09/2017
للاسف زيارة وزير النقل لم نعلم بها حتى نؤكد له على مشروع مطار الجلفة هذا الميناء الجوي الذي ابلغنا به سيادة الوالي الجديد علينا...فلماذ لم يكن مشروع مطار الجلفة في برنامج الزيارة الى متى وهذا المطار مهمل....
tayeb (زائر) 22:43 11/09/2017
monsieur le ministre il faut donner une date pour la réception du projet . ce
.chantier recule et n'avance pas correctement il y ya du louche dans ce projet
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
1.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات