الجلفة إنفو للأخبار - السوق المغطاة بوسط عاصمة الولاية تشكو التجارة الفوضوية و الأسواق الجوارية خالية...و السلطات تتفرج
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | السوق المغطاة بوسط عاصمة الولاية تشكو التجارة الفوضوية و الأسواق الجوارية خالية...و السلطات تتفرج
التجار الفوضويون تركوا محلاتهم و احتلوا الأرصفة
السوق المغطاة بوسط عاصمة الولاية تشكو التجارة الفوضوية و الأسواق الجوارية خالية...و السلطات تتفرج
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يشتكي المواطنون و تجار السوق المغطاة بوسط مدينة الجلفة من انتشار التجار الفوضويين الذين احتلوا الأرصفة و المداخل و الممرات بسلعهم بشكل يخنق السوق و ينشر الأوساخ و الأوبئة و يخلق الفوضى و المنافسة غير المتكافئة.

و قد عبر التجار في تصريحهم لـ "الجلفة انفو" عن مدى امتعاضهم من هاته الظاهرة التي أصبحت تسبب خسارة لهم و تهدد قوت عيالهم بسبب المنافسة غير المتكافئة، حيث يتحمل هؤلاء مختلف المصاريف و الأعباء (الكراء، الفواتير، الضرائب، حقوق العمال، الغرامات، التأمين،...)، و بالمقابل يضع التجار الفوضويون سلعهم على الرصيف و يخنقون المحلات و يتشاجرون أحيانا مع أصحابها و يتسببون حتى في ازعاج الزبائن...

كما يتذمر المواطنون من حال السوق المغطاة الذي يعتبر جزء من تاريخ المدينة العمراني و ذلك بسبب تشويه صورته بالفوضى و الأوساخ و الروائح الكريهة و تضييق المداخل و الممرات، اضافة الى التهديدات الصحية حيث تعرض تلك السلع بشكل عشوائي معرضة للحرارة و الشمس و الجراثيم، و فوق مجاري المياه القذرة و بجانب أماكن رمي الأوساخ...

و بالرغم من شكاوي التجار إلى مختلف السلطات و الحال المزري الموجود عليه السوق، فإن السلطات قامت بإخلاء أسواق المدينة من التجار غير الشرعيين في وقت سابق في اطار تعليمة الوزير الأول للقضاء على التجارة الفوضوية، لكن سرعان ما عادت الأمور إلى ما كانت عليه دون أن يتم منع هؤلاء الباعة، و قد استغرب التجار و المواطنون تزايد التجارة الفوضوية بالرغم من تواجد أعوان الشرطة بشكل يومي. 

و من جهة أخرى، تتضاعف المشكلة عندما يكون هؤلاء التجار الفوضويون، اضافة الى كون بعضهم موظفين و مستفيدين من قروض تشغيلية فأغلبهم  مستفيدون من مساحات تجارية في الأسواق الجوارية بمختلف الأحياء، لكنهم يتركونها خالية و يلجؤون إلى الربح السريع و بالتالي فهم يزيدون من معاناة المواطن و التجار الشرعيين و يشوهون المظهر العام للمدينة و يخلون بتوزيع مراكز التجارة بها، حيث يضطر المواطنون للتنقل الى وسط المدينة أو التزود بالسلع بشكل غير صحي من الطاولات الفوضوية المنتشرة عبر الأحياء و المركبات المتنقلة التي تتسبب في خنق الطرقات و توسيخها...  

للعلم، فإن السوق المغطاة تعرف أشغال ترميم منذ سنتين تقريبا، حيث تشهد تعطلات بالأشهر، اضافة الى وجود مطلب ازالة الرصيف العريض -الذي هو بدون فائدة- و تحويله الى موقف لمركبات التجار من أجل تسهيل نقل و تفريغ السلع.

صور جويلية 2017

 

صور أكتوبر 2012 بعد حملة التنظيف للسوق المغطاة من التجار غير الشرعيين

 

 

عدد القراءات : 3176 | عدد قراءات اليوم : 12

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



محمد
في 7:19 22/08/2017
لمين
في 15:07 21/08/2017
نايلي في بلاد العجائب
في 21:22 20/08/2017
Zineb
في 19:17 20/08/2017