الجلفة إنفو للأخبار - سلال من الجلفة: توسيع إنشاء الولايات المنتدبة بالهضاب العليا والجنوب للتكفل بانشغالات المواطنين
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | سلال من الجلفة: توسيع إنشاء الولايات المنتدبة بالهضاب العليا والجنوب للتكفل بانشغالات المواطنين
دعا لجعل الجلفة قطبا وطنيا للإنتاج الحيواني
سلال من الجلفة: توسيع إنشاء الولايات المنتدبة بالهضاب العليا والجنوب للتكفل بانشغالات المواطنين
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أكد الوزير الاول عبد المالك سلال أمس  الاثنين بالجلفة أنه سيتم توسيع انشاء الولايات المنتدبة من الجنوب إلى الهضاب  العليا والتقسيم الاداري لضمان تكفل أمثل بانشغالات المواطنين وتقريب الادارة  منهم.

وأوضح السيد سلال في لقائه مع ممثلين عن المجتمع المدني للجلفة بالمسرح الجهوي "أحمد بن بوزيد - الشيخ عطالله- أنه في اطار  جهود الدولة من أجل تقريب الادارة من المواطن سيتم مواصلة تكوين المستخدمين ورفع كفاءاتهم إلى جانب "توسيع عملية إنشاء الولايات المنتدبة من الجنوب إلى  الهضاب العليا ثم التقسيم الإداري الجديد لضمان تكفل أمثل بانشغالات  المواطنين". كما سيتم مواصلة عصرنة الإدارة من خلال اعتماد أنظمة التسيير الالكتروني و  رقمنة السجلات الوطنية للحالة المدنية و السكن و السوابق العدلية و رخص  السياقة والبطاقات  الرمادية و غيرها من قواعد البيانات.

وأكد الوزير الاول بالمناسبة أن "مستقبل الجزائر في الجنوب و الهضاب العليا و  المساحة الشاسعة لوطننا نعمة من الله و ليست عائقا"، معتبرا أن "الإمكانيات  الهائلة لتلك المناطق في مجال الفلاحة والصناعة والخدمات لم تستغل بعد بالصفة الأمثل على الرغم من كونها خزانات حقيقية للثروة و مناصب العمل".

وذكر الوزير الأول أن الدولة عملت في العشرية الفارطة على بناء قاعدة لنهضة الجنوب و الهضاب العليا بتغطيتها بشبكات نقل و طاقة ومياه وكذا هياكل إدارية و  اقتصادية و اجتماعية بغرض تجسيد مبدأ التساوي في الوصول للخدمة العمومية و فك العزلة.

وقال في هذا الاطار أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أرسى سياسته  التنموية على "مبدأ العدالة الاجتماعية و التقدم المنسجم لكافة أقاليم البلاد"  لأنه--كما قال-- "مقتنع أن الجزائريين لهم الحق في نفس مستوى الخدمات العمومية من أمن و صحة و  تعليم و سكن و نقل و غيرها و ذلك مهما كان مستواهم الاجتماعي و مكان اقامتهم  في التراب الوطني".

ولدى تطرقه إلى ولاية الجلفة وصف السيد سلال هذه المنطقة بـ"قلب الجزائر"  باعتبارها جغرافيا "جسر بين شرق البلاد الشامخ و غربها العريق و بين التل  المتنوع  و الصحراء الخلابة كما أنها مفترق طرق حقيقي على الصعيد الثقافي و التاريخي  بين العروبة و الأمازيغية و بين الحضارات القديمة و الاسلام".

وأثنى السيد سلال على طباع سكان هذه الولاية التي تجسد فعلا الشخصية  الجزائرية الفريدة في تكوينها و الغنية بتنوعها و المتمسكة بهويتها و قيمها  قائلا أنه جاء إلى الجلفة حاملا معه "سلاما حارا من رئيس الجمهورية إلى كل سكان الولاية من عين وسارة  إلى قطارة و من الإدريسية إلى عمورة" مضيفا أن الرئيس بوتفليقة "يعلم جيدا  بطولات هذا القسم من الشعب الجزائري مع الأمير عبد القادر و إبان الثورة التحريرية و حتى في  العشرية السوداء".

 كما أكد الوزير الأول عبد المالك سلال بأن العدالة الاجتماعية هي إحدى شروط تحقيق النجاعة الاقتصادية ما دفع  بالدولة لمواصلة جهودها في المجال الاجتماعي و الإبقاء على برامج التنمية  المحلية رغم الظرف الاقتصادي الصعب.مضيفا ان "تجربة العديد من دول العالم تبين لنا أن  العدالة الاجتماعية ليست عائقا أمام النجاعة الاقتصادية بل هي واحدة من شروطها  الأساسية. كما أن تنمية الأقاليم محرك للتنافسية".

و لهذا السبب- يضيف الوزير الأول- فإن الدولة أبقت على جهودها في المجال  الاجتماعي و على برامج التنمية المحلية في مختلف القطاعات رغم الظرف الاقتصادي  الصعب مع الحرص على أن يتركز ترشيد الإنفاق على الفئات الميسورة.

و حسب السيد سلال فإن البرامج الخاصة بالجنوب و الهضاب العليا على غرار ولاية  الجلفة كانت أداة وطنية لتحقيق العدالة مؤكدا بأن الدولة عازمة على مواصلة  البرامج و تعزيزها في السنوات المقبلة بالاستفادة من التجربة السابقة و  التركيز على الاحتياجات الأساسية للمواطنين.

و يرى الوزير الأول بأن مستقبل الجزائر في الجنوب و الهضاب العليا و المساحة  الشاسعة للوطن نظرا "للإمكانيات الهائلة لتلك المناطق في مجال الفلاحة و  الصناعة و الخدمات التي لم تستغل بعد بالصفة الأمثل على الرغم من كونها خزانات  حقيقية للثروة و مناصب العمل".

سلال: "لا يمكن تصور نهظة وطنية دون اقتصاد منتج"

و من جهة أخرى أكد السيد سلال بأنه لا وجود لنهضة وطنية دون اقتصاد منتج و  بحث مستمر عن القيمة المضافة حتى في الثروات الطبيعية التي شرعت الجزائر في  مسار لتثمينها قبل التصدير قائلا "هذا خط السير الذي يجب أن نلتزم به في كل  الميادين عبر فروع متكاملة تشمل الانتاج و التحويل و التسويق و التصدير".

واستنكر بالمناسبة تذبذب أسعار بعض المنتجات الفلاحية حيث تشهد ارتفاعات غير  معقولة في بعض شهور السنة يعقبها انهيار في فترات أخرى و تعرض المخزون للتلف  مشددا على ضرورة محاربة المضاربة التي عادة ما تكون على حساب الجزائريين و الانتاج الوطني.

كما استغرب كيف لبلد مثل الجزائر أن يستمر في استيراد اللحوم مع توفره على  قدرات هائلة تؤهل البلاد لولوج الأسواق العالمية داعيا في هذا السياق إلى تشجيع تربية المواشي في ولاية الجلفة لجعلها قطبا وطنيا للانتاج الحيواني.

و اعتبر الوزير الأول بأن "خصمنا في هذه المعركة ليس أسعار البترول بل اليأس  و فقدان الأمل (...) كيف نقبل بعرقلة ابتكار و حيوية الشباب الذي يحمل مشاريع طموحة و واعدة في مجالات الصناعة و التكنولوجيا و السياحة و الفلاحة".

و تطرق السيد سلال مجددا في حديثه إلى الوضعية المالية التي تعرفها البلاد منذ ثلاثة سنوات -مع انهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية- مؤكدا ان  السياسة الرشيدة للحكومة و سياسة ترشيد النفقات التي انتهجتها مكنت البلاد من  مواجهة هذه الأزمة. و استدل باحتياطيات الصرف للبلاد التي لا تزال في مستوى متحكم فيه و كذا  مستوى المديونية الخارجية الضعيفة  مشيرا في هذا الخصوص إلى أن الجزائر "لم و  لن تلجأ إلى المديونية الخارجية".

و للخروج من التبعية للمحروقات ذكر الوزير الأول بسياسة تنويع الاقتصاد التي  انتهجتها الحكومة و التي بدأت -حسبه- في إعطاء ثمارها لا سيما في المجال  الصناعي.

 

عدد القراءات : 3155 | عدد قراءات اليوم : 5

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

سالم/زائر
(زائر)
20:29 11/04/2017
هذه لغة الخشب شبعنا منها قولونا واش جاب أمعاه كاش أوزينات كاش مؤسسات ولاغير الهدرة برك .أعتقد أن المسؤولين انتاع لبلاد ماهمش في المستوى المطلوب على الأقل ديروا كيما القبايل نجر من الدولة وجيب هذا ما تربح.
بسطامي وحيد
(زائر)
11:51 15/04/2017
كل جزائري يعلم ان الجلفة هي الوريد الذي يبعث الحياة في هذا الوطن وان الصحراء هي الام التي ترضع كل شرائح المجتمع.لكن الجلفة منذ الاستقلال لا تسمع لها صرخة ولم تصنف الى حد الساعة .اذا كانت ولاية صحراوية فاين هي امتيازاتها
ما تعرفنيش خير لك
(زائر)
20:47 06/05/2017
الوزير لا يزور الجلفة كل يوم ولا كل شهر و عند مجيئه جعلته يدشن مشاريع مدشنة من قبل......بلاد الرعيان ماعندك واش تقول فيها.....كان عندو الحق بومدين الله يرحمو كي قال لوكان جات الجلفة في الحدود ننفيها...

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ما تعرفنيش خير لك (زائر) 20:47 06/05/2017
الوزير لا يزور الجلفة كل يوم ولا كل شهر و عند مجيئه جعلته يدشن مشاريع مدشنة من قبل......بلاد الرعيان ماعندك واش تقول فيها.....كان عندو الحق بومدين الله يرحمو كي قال لوكان جات الجلفة في الحدود ننفيها...
بسطامي وحيد (زائر) 11:51 15/04/2017
كل جزائري يعلم ان الجلفة هي الوريد الذي يبعث الحياة في هذا الوطن وان الصحراء هي الام التي ترضع كل شرائح المجتمع.لكن الجلفة منذ الاستقلال لا تسمع لها صرخة ولم تصنف الى حد الساعة .اذا كانت ولاية صحراوية فاين هي امتيازاتها
سالم/زائر (زائر) 20:29 11/04/2017
هذه لغة الخشب شبعنا منها قولونا واش جاب أمعاه كاش أوزينات كاش مؤسسات ولاغير الهدرة برك .أعتقد أن المسؤولين انتاع لبلاد ماهمش في المستوى المطلوب على الأقل ديروا كيما القبايل نجر من الدولة وجيب هذا ما تربح.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



جرائم المملكة
في 10:41 27/06/2017