الجلفة إنفو للأخبار - الجلفة تودّع الشيخ "مصطفى محفوظي" شيخ زاوية محمد بن سي بولرباح
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | الجلفة تودّع الشيخ "مصطفى محفوظي" شيخ زاوية محمد بن سي بولرباح
في جو جنائزي مهيب
الجلفة تودّع الشيخ "مصطفى محفوظي" شيخ زاوية محمد بن سي بولرباح
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تم ظهر اليوم الإثنين في جنازة مهيبة، وبحضور جمع غفير من المريدين والمحبين و المواطنين من عدّة ولايات من الوطن، تشييع جثمان الشيخ سي مصطفى محفوظي بن علي بن محمد بن بولرباح، بعد ان وافته المنية صبيحة يوم أمس إثر مرض عضال عن عمر ناهز 76 سنة، و قد اقيمت صلاة الجنازة بزاوية الشيخ محمد بن بولرباح، ثم ليوارى الثرى بمقبرة ونسة الواقعة بين بلدتي الدويس و عين الشهداء في الجنوب الغربي للولاية.

وقد تقلد الشيخ سي مصطفى رحمه الله مشيخة الزاوية الرحمانية الأبولرباحية- التي تأسست عام 1889 على يد الشيخ محمد بن سي بولرباح- خلفا لوالده الشيخ علي عام 1988 ليستمر على رأس الزاوية زهاء 29 سنة، ثم ليخلفه ابتداء من اليوم 20 مارس 2017 على رأس الزاوية نجله الشيخ أحمد بن سي مصطفى.

نبذة عن زاوية الشيخ محمد بن سي بولرباح (من كتاب تنبيه الأحفاد بمناقب الأجداد، للأستاذ الشيخ علي بن عبد الله نعاس-2016)

تولى الشيخ محمد بن ابو الارباح شؤون الزاوية على نهج أبيه باذلا مجهودات جبارة قائما بما وكّل عليه حتى لقي الله، ثم خلفه ابنه الشيخ علي المولود سنة 1893 م و المتوفي في 1988م، الذي اقتدى بسلفه في نشاط متواصل و بنى مساكن للطلبة و الضيوف و القاصدين، و الزاوية في تحسن و تطور مستمر من تعليم للقرآن و الفقه و اللغة، و في 05 أكتوبر 1988 توفي رحمه الله، فخلفه نجله الشيخ الفاضل مصطفى وازدادت الزاوية في فترة توليه نشاطا ملحوظا، تمثل في تحسين بناءاتها و إنارتها و ادخال المياه الصالحة للشرب فيها و تعبيد الطريق إليها، وازدهرت ببناء مسجد للمصلين ومياضي و تأدية نشاطها في التدريس و الحفظ و التربية، و بمساعدة أخيه الشيخ بن خليفة بن سي علي المولود بالزاوية سنة 1939، و الذي مارس التدريس في الزاوية من 1976 إلى 2003 بتحفيظ القرآن و تجويده بالرواية، كما يقوم حاليا ابن الشيخ مصطفى الأستاذ الفاضل أحمد بالتدريس للطلبة من فقه و لغة و متون.

 

عدد القراءات : 4052 | عدد قراءات اليوم : 51

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

مفيدة
(زائر)
23:00 20/03/2017
اللهم ارحمه
محفوظي نصرالدين
(زائر)
23:10 20/03/2017
انا لله وانا اليه راجعون
عزاء آل مسعودي
(زائر)
8:56 21/03/2017
تعازينا لكل أفراد عائلة الشيخ المرحوم مصطفى محفوظي ، ولأقاربه آل بلعباس أينما وجدوا .
لقد كان خير خلف لخير سلف ، حيث عرفت الزاوية بتعليم القرآن والتكافل الاجتماعي وذاع صيتها عبر الوطن .
رحم الله الفقيد وأسبغ الله عليه رضاه ، ويكفيه أن الكل يشهد له أنه من خدام أهل القرآن.
عن عائلة الشيخ المرحوم سيدي عطية مسعودي .
متابع
(زائر)
10:01 22/03/2017
عجبا لهذا الغاشي الذي يتصفح في الموقع ؟؟؟ المتصفحين بالآلاف أكثر من 3268 ؟؟؟ ويبخلون بكتابة كلمة ترحم أو تعزية ؟؟؟ إما أنهم يعرفون القراءة ولا يعرفون الكتابة ؟؟ أو يعرفون ولكنهم لا يعلقون إلا على مواضيع التربية والرياضة والسياسة والتي تعليقاتها تكون بدون أجر ؟؟ الكثرة والربا . ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم . شكرا يا جلفة انفو على التغطية
Miloudia, Lahcene
(زائر)
20:06 22/03/2017
انا لله وانا اليه راجعون...
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ
حتى يكون القبر مد بصره...
وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَنَقِّهِ مِنْ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ.
dadi
(زائر)
21:49 22/03/2017
الله يرحموا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

dadi (زائر) 21:49 22/03/2017
الله يرحموا
Miloudia, Lahcene (زائر) 20:06 22/03/2017
انا لله وانا اليه راجعون...
اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ
حتى يكون القبر مد بصره...
وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَنَقِّهِ مِنْ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ.
متابع (زائر) 10:01 22/03/2017
عجبا لهذا الغاشي الذي يتصفح في الموقع ؟؟؟ المتصفحين بالآلاف أكثر من 3268 ؟؟؟ ويبخلون بكتابة كلمة ترحم أو تعزية ؟؟؟ إما أنهم يعرفون القراءة ولا يعرفون الكتابة ؟؟ أو يعرفون ولكنهم لا يعلقون إلا على مواضيع التربية والرياضة والسياسة والتي تعليقاتها تكون بدون أجر ؟؟ الكثرة والربا . ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم . شكرا يا جلفة انفو على التغطية
عزاء آل مسعودي (زائر) 8:56 21/03/2017
تعازينا لكل أفراد عائلة الشيخ المرحوم مصطفى محفوظي ، ولأقاربه آل بلعباس أينما وجدوا .
لقد كان خير خلف لخير سلف ، حيث عرفت الزاوية بتعليم القرآن والتكافل الاجتماعي وذاع صيتها عبر الوطن .
رحم الله الفقيد وأسبغ الله عليه رضاه ، ويكفيه أن الكل يشهد له أنه من خدام أهل القرآن.
عن عائلة الشيخ المرحوم سيدي عطية مسعودي .
محفوظي نصرالدين (زائر) 23:10 20/03/2017
انا لله وانا اليه راجعون
مفيدة (زائر) 23:00 20/03/2017
اللهم ارحمه
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6
أدوات المقال طباعة- تقييم
2.40
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



واجعو راسو
في 22:51 22/03/2017