الجلفة إنفو للأخبار - هل ينتقل الكيلوغرام المعياري من باريس إلى براونشفايغ؟
الرئيسية | منوعات | هل ينتقل الكيلوغرام المعياري من باريس إلى براونشفايغ؟
هل ينتقل الكيلوغرام المعياري من باريس إلى براونشفايغ؟
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

منذ 130 عاماً يستقر الكيلوغرام المعياري في العاصمة الفرنسية. لكن هذا الكيلوغرام العالمي المصنوع من البلاتين بدأ يفقد وزنه منذ عدة سنوات، ما دفع باحثين ألمان للبحث عن مادة وتركيبة بديلة لصنع "كيلوغرام" جديد.

نجح باحثون من جامعة براونشفايغ الألمانية للفيزياء والعلوم التقنية في تطوير كيلوغرام معياري جديد شديد الدقة، وهو ما قد يجعل الكيلوغرام الأصلي المحفوظ في العاصمة الفرنسية باريس يفقد قيمته التاريخية كمقياس لكافة الأوزان. الباحثون الألمان يخطون بذلك خطوة مهمة نحو النجومية في مجال المقاييس العالمية.

بعد ساعات وأيام طويلة في المختبر، يقول أرنولد نيكلاوس، عالم الفيزياء الألماني المشارك في الأبحاث: "المرحلة النهائية كانت الأصعب"، خاصة مع ضغط الوقت الذي فرضته اللجنة الدولية للمقاييس الأساسية، حسب ما جاء في تقرير موقع "إن دي آر" الألماني.

 هذا ويسعى المجتمع العلمي منذ فترة إلى إعادة تعيير وحدات المول والأمبير والكلفن، بالإضافة إلى الكيلوغرام، حتى تكون أكثر دقة ومواكبة للزمن. لهذا جرت الاستعدادات الأولى قبل 15 عاماً في جميع أنحاء العالم، وبدأت التجارب خلال العام الحالي. تقوم هذه التجارب على نهجين مختلفين تماماً، فالكنديون والأميركيون والفرنسيون يدعمون نموذج التوازن بمقياس الواط، حيث يتم تحديد كتلة من خلال قياس فدرة التوصيل الكهربائي. وفي ألمانيا، يشارك نيكلاوس وزملاؤه بما يسمى مشروع "أفوجادرو"، والذي يعتمد على كرات مصنوعة من السيليكون المخصب. المبدأ الأساسي: تحديد الكيلوغرام ببساطة عن طريق ذرات تحسب في كيلوغرام واحد من كرة السيليكون.

ولتطبيق القيمة المقاسة أيضاً على العالم بأسره، يجب التأكد من أن الذرات مرتبة بشكل متساو تماماً، وهذا متوفر فقط في نوع من السيليكون النقي للغاية. وقد قام الخبراء الألمان باستيراد هذا النوع من السيليكون من روسيا. ويضيف الباحث الألماني أرنولد نيكلاوس أن قيمة الكرة الواحدة تصل إلى مليون يورو، ولهذا يتعامل الخبراء معها بحذر شديد.

يشار إلى أن باحثين جامعة براونشفايغ احتاجوا عشر سنوات من أجل تطوير كرة مقياس دقيقة. هذا ومن المنتظر أن تعلن اللجنة المتخصصة بعد إجراء اختباراتها عن الكيلوغرام الجديد بشكل رسمي منتصف السنة القادمة.

أ.ب/ ي.أ

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 766 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
          دويتشه فيله
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات