الجلفة إنفو للأخبار - قصيدة "حيّوا المعلـم" للأستاذ "يحيى مسعودي"
الرئيسية | المجلة الثقافية | قصيدة "حيّوا المعلـم" للأستاذ "يحيى مسعودي"
قصيدة "حيّوا المعلـم" للأستاذ "يحيى مسعودي"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 فيما يلي قصيدة للأستاذ "يحيى مسعودي"، الأديب، الشّاعر و الكاتب موسومة بـ"حيـوا المعلـم":

 

 

 

 

حيـّوا المعلـم

لقـاؤنـا فـي رحـاب العلـم يغـنينـا 

**

حيـوا المعلـم إن كنتـم محيـينـا 

حيـوا المعلـم فـالـتعـليـم غايتـنـا

**

وهو الذي لعـوادي الدهر يكفيـنـا

حيـوا العلـوم على الأستـاذ نأخـذهـا   

**

فـالعلـم يرفعنـا والعلـم يحمينـا

والعلـم مـن سغـب الأيـام يـطعمنـا

**

و العلـم من ظمأ الصحراء يسقينـا

والعلم  في سيره رمز حضارتنا

**

وكنـه حاضـرنا و مجـد آتـينـا

آثــاره بـارزات فــي صنـاعتـنـا

**

في سيرنا في خطانـا في مناحينـا 

حيـوا المـدارس فـهي رمـز عـزتنـا

**

و نورنا في دياجي الجهـل يهدينـا

لقـاؤنـا اليـوم بـالآمـال ننـشـدهـا

**

وبـالمواهـب نـرعاهـا مربينـا

وبـالتلامـيـذ  في إبـراز قـدرتـهـم

**

لعـلهم لثمـار الـدرس يـجنونـا

لقـاؤنـا الـيـوم أعـمـال مـوحـدة

**

وعـرضها برفيـع الذوق يغرينـا

تزيدنـا فـي نشـاط الدرس تجربـة 

**

تزيدنـا في مجال العلـم  تمكينـا

حيـوا المعلـم كم جادت  قريحته

**

فأحسـن النصح والإرشاد والدينـا

كـم جـال بين الصفـوف يملي واجبـه 

**

ملاحظـا تـارة وسائـلا حـينـا

وكـم أكـب علـى الـدرس يـهيـئـه

**

وقـد أحـاط  بـه فهمـا وتبيينـا

وكـم تجشـم صـعبـا كـي  يذلـلـه

**

و كم قضى عمره بحثـا وتدوينـا

أمـام عـيـنـيـه أوراق مكـدســة

**

عليـه انجازهـا درسـا وتثمينـا

لا يغمض الطـرف  إن أوى لمضجعـه 

**

تمـوج في ذهنه ذكرى المريدينـا

فـمـرة يـتـراءى طـالـب  لـبـق

**

رام الفـكـاهة تـلفيقـا وتخمينـا

ومـرة تـتـبـدى صـورة رسـمـت

**

له التلاميـذ في الأقسـام مصغينـا

أنـظـارهم صوبـت لـفهـم أسئـلـة

**

قد حار فيهـا طلابـه المجـيبونـا

إنـي لألـمـس في الصفـوف رقـتـه 

**

وألـمح العطـف والـولاء واللينـا

إن جـاءه مشتـك يعيـد إليـه بسمته

**

يعالـج الأمـر إنصافـا و تهوينـا

و هـذا دأبــه يـحـيـا  لأجـلـهـم

**

كانوا العصـاة  أم كانوا المطيعينـا

يـبنـي المحبـة بيـن الكـل  صادقـة   

**

فـالحـب غـرس البنـاء يجنونـا

كـم نبتـة قد نمت فـي ظـل تـربيـة 

**

يـراعي تربتهـا جهـدا وتكوينـا

علـى يديـه يـمـر عـالـم  فـطـن

**

له الجميـع و بالإعجـاب يصغونـا

علـى يديـه الـملـوك وهـي حاكمـة 

**

تسـوس أمتهـا أمـرا وتـقنيـنـا

حسـب المعلـم مـن فخـر ومكرمـة  

**

فضلا على الناس إخلاصا وتبيينـا

لـو يعلـم الناس كـم يشقـى معلمنـا    

**

ومـاذا يلقـى مـن العنـا أفانينـا

لـو يـعلـمـون مـا يـكـابـــده

**

لكـانـوا  يتخـذون حبـه ديـنـا

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 2400 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

مسالم
(زائر)
9:45 01/06/2017
نشكر الأستاذ يحي على هذه القصيدة العصماء ولكن ما كان ينبغي له أن يقول (علـى يديـه الـملـوك..)ولو أبدلها بلفظة أخرى لكان أولى.لأننا في جزائر جمهورية لا مملكة فيهاولا سلطان ....وشكرا.
أحمد موفقي
(زائر)
0:06 04/06/2017
قصيدة رائعة من شاعر متميز ، أرجو من السلطة الثقافية بالجلفة أن تلتفت لهذا الشاعر الفذ ، يجب ان يكرم وشكرا
أحمد
(زائر)
14:45 13/06/2017
شكرا للأستاذ يحيى مسعودي على هذه القصيدة العصماء. ذكرتنا بأيام مجده الأدبي ولا سيما في شعر الأطفال..ما أحوجنا إلى مثل هذا الأدب البناء .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

أحمد (زائر) 14:45 13/06/2017
شكرا للأستاذ يحيى مسعودي على هذه القصيدة العصماء. ذكرتنا بأيام مجده الأدبي ولا سيما في شعر الأطفال..ما أحوجنا إلى مثل هذا الأدب البناء .
أحمد موفقي (زائر) 0:06 04/06/2017
قصيدة رائعة من شاعر متميز ، أرجو من السلطة الثقافية بالجلفة أن تلتفت لهذا الشاعر الفذ ، يجب ان يكرم وشكرا
مسالم (زائر) 9:45 01/06/2017
نشكر الأستاذ يحي على هذه القصيدة العصماء ولكن ما كان ينبغي له أن يقول (علـى يديـه الـملـوك..)ولو أبدلها بلفظة أخرى لكان أولى.لأننا في جزائر جمهورية لا مملكة فيهاولا سلطان ....وشكرا.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات