الجلفة إنفو للأخبار - قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصور حاضرة مسعد!!
الرئيسية | رجال و تاريخ | قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصور حاضرة مسعد!!
الحلقة الخامسة
قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصور حاضرة مسعد!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عند الحديث عن قصور حاضرة مسعد فإنه تنبري لنا عدة معطيات عن عراقة وأصالة هذه الحاضرة وكذا الدور الديني والعسكري الذي لعبته عبر مختلف الحقب. وهو ما سيعطينا فكرة واضحة عن الجانب الحضاري التي زخرت به حاضرة مسعد وجعلها تشكل حجر الأساس في كل مرحلة من المراحل التاريخية التي عرفتها المنطقة منذ العهد الروماني ومرورا بالعهد العثماني ثم فترة الاحتلال الفرنسي وأخيرا عهد الحرية.

تتكون حاضرة مسعد من ثلاث قصور وهي مسعد والحنية ودمّد. وقد ذكر الرائد نيوكس أن قصر مسعد هو الأكثر سكانا والأجمل. بينما نجد أن قصر دمد هو أقدمها على الإطلاق والأكثر حضورا في كتابات الحجاج المغاربة والكتابات الفرنسية. أما قصر الحنية فيبدو أنه حديث النشأة مقارنة بدمد أو لعله بُني في نفس الفترة تقريبا مع قصر مسعد.

وقصر دمّد يستمد تسميته من الحصن الروماني "كاستيلوم ديميدي" الذي شُرع في بنائه منذ سنة 198 للميلاد حيث استمر في شغل وظيفته إلى غاية سنة 238م. وقد لعب هذا الحصن دوره ضمن الخطوط الدفاعية المتقدمة المسماة بـ "الليمس" والتي كانت لها أدوار في الاستيطان واستغلال الأراضي فنجد عناصر رومانية وتدمرية (سوريا) ومحلية (زناتية) قد عاشت في دمد قبيل عهد الفتوحات الاسلامية.

وتاريخ تعمير منطقة مسعد مرتبط بذوبان العناصر التي قطنتها في قبائل الزناتة التي كانت تسكن الصحراء. وهُنا سنجد عناصر أنثروبولوجية تدعم الطرح الذي يقول بعروبة الزناتة والاّ كيف نفسر اندماج بقايا سكان كاستيلوم ديميدي في القبائل العربية التي عمرت المنطقة لاحقا!! وهاهو المترجم العسكري الفرنسي آرنو يقول سنة 1863 أن أبناء أوائل سكان قصر دمّد يُدعون "أولاد مهلهل" وأنهم يفتخرون بأنهم من نسل الرومان. فالزناتة والتدمريون والهلاليون ثم أولاد نايل كلها قبائل تشترك في نفس الموروث العربي والعادات والتقاليد ونمط المعيشة في الصحراء. وهذا الامتزاج أعطى لقصر دمد أهميته واستمراريته. و"أولاد مهلهل" يتحدث عنهم ابن خلدون كقبيلة عربية لها وجود في تونس ... وبالتالي فإن الأنثروبولوجيا الاجتماعية لقصور حاضرة مسعد ستكون موضوعا شيقا يجب أن يجد من يتصدى له !!

وسنجد أن قصر دمد له نصيب من الذكر في كتب الرحلات الحجازية للحجاج المغاربة كمحط ومُستراح. فهذه رحلة "اليوسي" سنة 1593م تشير إلى موضع دمد التي قضى الحجاج ليلة بالقرب منها. وفي هذه الرحلة قال الحاج اليوسي أنه التقى قبيلة أولاد نايل. كما سنجد دمد مذكورة في رحلة العياشي سنة 1664م ولو أنه أخطأ في الاسم بقوله "دماك".

أما رحلة الدرعي لعام 1709م ففيها نجد وصفا لدمد التي يسميها "دمت" التي نزل بها الدرعي مع ركب الحجاج. ويقول عنها أنها قرية تقع على سفح الجبل على يمين الذاهب مشرقا على واد يسيل ماء ذات أشجار وأنواع من الفواكه. ويصف الحاج الدرعي استقبال أهل دمد للركب فيقول "خرج أهلها مع امامهم سيدي محمد بن مسعود وفرحوا" ويصف أخلاق أهل دمد عندما بات عندهم الركب فيقول "بات الناس ولم يروا بأسا من سارق ولا طارق". وفي رحلة العودة يشير أيضا بالقول "وتلقانا أهل البلد بالفرح والسرور" يقصد بلدة دمد أين اشترى منهم الركبُ الشياهَ والسمن والشعير. وقد ذكر صاحب الرحلة أن دمد قد أصابها الجراد في تلك السنة وجرّد أرضها.

وهذا الرحال الانكليزي الدكتور "توماس شو" يشير في رحلته (1724-1725) إلى أن دمّد ودشرات الأغواط تشكل أكبر القرى في الصحراء وأن أهلها مستقرون بها ويمارسون زراعات كثيفة للنخيل وأشجار الفواكه. وبالتالي فإن زراعات أشجار الفواكه والنخيل هي نشاط عريق ميّز أهل دمد عبر قرون طويلة من الزمن.

وفي العهد العثماني لم يشذّ قصر دمد عن حملات السلطة الحاكمة على غرار ما كانت عليه سائر بلاد أولاد نايل في حروبها مع الأتراك. فيذكر المترجم العسكري آرنو أن هذا القصر قد تعرض لحملة من طرف أحد بايات وهران يسمّى "موركي Mourki". وهو معطى تاريخي ربما يفيد بامتناع أهل دمد عن دفع الضرائب على غرار باقي قبائل وقصور المنطقة كقصر عامرة الذي تعرض لحملة تركية سنوات قليلة قبيل الاحتلال الفرنسي.

أما في عهد المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي، فالدور البطولي لمنطقة مسعد لا ينكره الا جاحد أو جاهل. لأن هذا الدور كان مرتبطا بالزوايا. فيكفي أن نعلم أن الشيخ السنوسي (1788-1859) أسس في مسعد أول زاوية في تاريخ الحركة السنوسية بالدول الافريقية كلها. وهذا بعد رحلة علمية قادته من مستغانم مسقط رأسه إلى المغرب ثم مكث بالأغواط ليحط الرحال بمسعد أين استقر بعض الوقت وتزوّج وأسّس زاوية. وتذكر بعض المصادر أن مجيء السنوسي إلى مسعد يمثل بداية للمرحلة الأولى من حياته الدعوية فقد نال الرجل حظوة كبيرة وسبقت شهرته وحكمته وعلمه في الآفاق. وسنجد اختلافا في الروايات حول فترة مكوث الشيخ السنوسي بمسعد وتاريخ تأسيسه لزاويته بها إلا أن المتفق عليه هو أن ذلك كان خلال الفترة 1819-1830 ومنها غادر في رحلته الشهيرة نحو الحجاز. غير أن ما كتبه البارون ديتورنال حول السنوسية يؤكد فيه أن الشيخ السنوسي غادر فاس سنة 1830 ثم توجه إلى الأغواط سنة 1830 وهناك التقى بالشيخ موسى بن الحسن الدرقاوي ثم غادر نحو قصر مسعد وأسس هناك زاوية وتزوج بإبنة شيخ القبيلة ثم قرر التوجه للحج وعهد بالتعليم وراءه بمسعد إلى بعض تلامذته. في حين أن  "دوفيريي" في كتابه عن السنوسية يقول أن سيدي محمد بن علي السنوسي توقف خلال رحلته إلى الحجاز للتدريس بكل من الأغواط ثم مسعد ثم القاهرة.

كما أسس الشيخ موسى بن الحسن المصري الدرقاوي بمسعد زاويته غداة انتقاله إليها سنة 1831. وكانت شهرته قد سبقته إلى هذا القصر فوجد كل الناس تواقة لاستقباله وكان انخراط أولاد نايل في دعوته كثيفا فبُنيت له زاوية وبيت لأنه نجح في نيل تقدير كل السكان الذين كانوا يرون فيه مبعوثا من السماء. ونتيجة لاحتضان مسعد لكل من السنوسي وموسى بن الحسن والأمير عبد القادر الذين لطالما حاربوا الاحتلال الفرنسي، فقد توالت الحملات على هذا القصر. فبعد حملة الجنرال ماري مونج الأولى سنة 1844 تم وضع قصر مسعد وبعض بطون أولاد نايل تحت سلطة خليفة فرنسا على الأغواط  "أحمد بن سالم". وتذكر المصادر أنه بمجرد وصول حملة الجنرال ماري مونح الى زكار سنة 1844؛ فر أهل قصر مسعد إلى الجبال ما عدا العاجزين منهم على المشي ومخربين وراءهم كل ما لا يمكنهم حمله معهم. وعندما غادر مونج زكار رجع أهل مسعد إلى قصرهم ووضعوا تحت سلطة خليفة الأغواط أحمد بن سالم إلى غاية ظهور الأمير عبد القادر سنة 1846 المطارد من التل والمحتاج للمؤونة فطلب منهم الملجأ والدعم. وقد وجد الأمير لدى أهل مسعد مبتغاه بسبب الاحترام الذي يكنونه له وما عاشوه من خوف. ومنح أهل مسعد للأمير التمور والقمح والشعير التي كانت تخزنها عندهم القبائل. ومر الأمير بقصر مسعد مرة ثانية أثناء مطاردة السفاح يوسف له ففتح أهل مسعد مطاميرهم للأمير دون مقابل.

وفي سنة 1847 دفع أهل حاضرة مسعد الثمن مرتين لقاء احتضانهم للقائد موسى الدرقاوي. ففي شهر فيفري  انطلقت حملة بقيادة الجنرال ماري مونج من جنوب المدية من أجل أن يقمع ثورة كانت ستبدأ بقيادة موسى بن الحسن. وقد تمكن الحاج موسى من النجاة من القبض عليه في مسعد فلجأ بسرعة إلى متليلي. ثم حل الجنرال يوسف مرة أخرى بقصر مسعد في آفريل 1847 ونفذ فيها حملة عسكرية بهدف توسيع سيطرة الفرنسيين على المنطقة التي مازالت تحت تأثير الحاج موسى. وقد قام الجنرال يوسف بعزل ثلاثة قياد واستبدالهم بآخرين وهُم ابراهيم بن سالم والأحرش بن بافة ولطرش بوعبد الله لأنهم استقبلوا القائد موسى بن الحسن الدرقاوي وكذلك لأنهم أبانوا عن عدم خضوعهم للسلطة الفرنسية.

وفي جوان 1849 حلّت حملة عسكرية أخرى بقيادة الجنرال لادميرو الذي جاء حازما هذه المرة وقام بتدمير دار موسى بن الحسن الدرقاوي من أجل احكام القبضة على هذا القصر. ورغم ذلك فقد ظلت مسعد ومتليلي تلعبان دورا رئيسيا في تحركات الحاج موسى ومراسلاته من أجل توحيد الطرق الصوفية ضد الاحتلال الفرنسي الى غاية استشهاده سنة 1849 بواحة الزعاطشة رفقة كتيبته من أولاد نايل والتي قدمت أكبر عدد من الشهداء حسب احصائيات العقيد سيروكا. والحقيقة أن الحديث عن بطولات أهل مسعد لا يستوعبها مقال سواء مع الأمير عبد القادر أو مع الحاج موسى أو غيرهما. غير أن أهل مسعد مطالبون بتوثيق هذه المآثر لا سيما الروايات الشفوية المتوارثة.

وإذا عاد بنا الحديث إلى الصناعات التقليدية السائدة، فإن قصور حاضرة مسعد كانت تعج بحرف مختلفة أعطتها زخما حضاريا وسمعة في سائر الصحراء وذكرا في مختلف الكتابات عبر التاريخ. فهذه دمّد معروفة بوجود أملاح البارود بكميات كبيرة خصوصا في أطلال الحصن الروماني "كاستيلوم ديميدي" والذي تدهورت حالته بسبب هذا النشاط والحفر في أساساته ولهذا صار يطلق عليه "قصر البارود" وهي تسمية متداولة كثيرا في الكتابات الفرنسية. وسنجد أنه قد صدر بتاريخ 15 أوت 1847 تقرير عن مكتب العرب بالمدية حول صناعة البارود بدمّد الذي وُصف بأنه المكان الوحيد في ناحية المدية الذي يُصنع فيه البارود بكمية تصل إلى 200 كغ للعام بجودة عالية جعلت القبائل التابعة للمدية تتزود بالبارود منه.

 

بقايا الحصن الروماني "كاستيلوم ديميدي"

وهذا قصر مسعد ينتج البارود أيضا مثل دمّد ولكن سمعته ظلت مرتبطة بصناعة النسيج بمختلف أنواعه واستخداماته. وهاهو نشاط التجارة وتخزين الأغذية يجد رواجا له في هذه القصور فنجد في مطاميرها ومخازنها الحبوب والحنة والصوف والتمور والبنادق ومستحضرات صناعة البارود وغيرها. وهو ما أعطاها سمعتها التجارية وجعل منها ملتقى تجاريا تتزود منه مختلف قوافل القبائل والتجار والحجاج وغيرها.

وبالنسبة لإحصاءات البساتين سنة 1857، فإننا سنجد أن دمد كان يوجد بها 58 بستانا يضم ما مجموعه 4554 شجرة مثمرة من فواكه المشمش والخوخ والتين والرمان والسفرجل والعنب. أما قصر مسعد فتذكر المصادر الفرنسية أنه كان يوجد به زراعات رائعة. حيث يشير آرنو إلى أن عدد بساتينها قد بلغ 194 بستان وهو أكبر عدد من بين كل القصور بمجموع 15921 شجرة لفواكه الرمان والسفرجل والتفاح والتين والمشمش والخوخ والعنب. في حين تم إحصاء 31 بستانا بقصر الحنية بمجموع 2634 شجرة مثمرة من فواكه المشمش والخوخ والتين والرمان والسفرجل والعنب. وهذا الثراء الفلاحي أشار اليه قاموس بلديات الجزائر سنة 1903 الذي تحدث عن كثرة الواحات وبساتين الفواكه والخضر.

أما الجانب الديمغرافي فنجد احصاء لسنة 1879 يتحدث عن قصر دمد بأنه يتبع بلدية الجلفة ويقع على ضفة واد دمّد، وأن عدد سكانه 487 نسمة. بينما يقدر عدد سكان قصر مسعد بـ 1532 نسمة في نفس السنة. أما قصر الحنية فقد بلغ عدد سكانه 250 نسمة.

أما بعد،

فهذا العرض يبقى دوما غير واف عن حاضرة مسعد بما شكلته من اشعاع ديني واستقرار حضاري تجلت أوجه الإبداع فيه في ميادين التجارة والفلاحة والصناعات التقليدية والبطولات ضد المحتل الغاشم. كل هذا الرصيد في تلك الحقب وما صارت عليه مسعد اليوم من كثافة سكانية ونخب ثقافية وموقع استراتيجي على الطريقين الوطنيين 89 و01ب ... يجعلنا كمهتمين بالتاريخ نرفع أصواتنا الى جانب أصوات أهل مسعد ... نعم لمسعد كولاية لتصحيح خطأ سنة 1974 في التقسيم الاداري ... فمن غير المعقول ترك الحواضر العتيقة والأصيلة ممثلة في القصور وجعل عاصمة الولاية هي المركز الاستيطاني الذي بناه السفاح يوسف سنة 1851!!

وفي رأيي فإن مسعد مرشحة لأن تلعب دورا اقتصاديا أكثر من أي بلدية أخرى لأن عوامل النهضة كلها متوفرة في البساتين والواحات وإنتاج الفواكه والخضر وعسل السدرة وتربية المواشي. ولأن مسعد مازالت هي المقصد في كل ما يتعلق بالصناعات التقليدية من نسيج ولباس وصناعات جلدية "الطعبي". ومسعد حاليا كبلدية يفوق عدد سكانها 100 ألف نسمة يجب أن تنبثق عنها ثلاث بلديات في قصورها التاريخية لكي تجد حقها في برامج التنمية البلدية ...

عدد القراءات : 1033 | عدد قراءات اليوم : 42

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

علي
(زائر)
1:54 16/06/2017
عمل تاريخي رائع ، مشكور سي المسعود نيابة عن كل سكان مسعد، دمد و الحنية
منـــــــــــصف
(زائر)
22:47 18/06/2017
لجلفة تقول لك "الجبل ما يهزّو ريح" و ينعتها البدو الرحل " بالبر و محلها" وحتى الأجانب يحنون إليها........ وهي مقر ولاية منذ 1974 وأصبحت بمختلف منشآتها العمومية وتعداد سكانها المتزايد والحركة التجارية الكثيفة بالإضافة لموقعها الاستراتيجي تواكب أكبر مدن الجزائر رغم أنف الحاسدين ولو كان الجنرال السفاح يوسف يعلم بأن قضاء وقدر الله - سبحان مغير الأحوال يؤدي بالجلفة الى ما هى عليه اليوم في عهد الاستقلال (كيف كانت وكيف أصبحت) لقام بتدمير القرية التي تشكلت في مهدها .
منـــــــــــصف
(زائر)
22:54 18/06/2017
أنت لم تأت بالجديد , كتاباتك على القصور و الشكر للمترجم مستوحاة من المجلة الافريقية التي بيعت من قبل فرع الشركة الوطنية للنشر والتوزيع منذ عقود مضت(30 سنة تقريبا) وهي ليست بحديثة الاكتشاف - يبقى عمل" فرانسوا دوفيلاري" في الطليعة و يستحق التثمين لما يكتسب من موضوعية وعدم الانحياز لأي جهة كانت والمنهجية المتبعة في تناول الأحداث أعطت للكتاب في جزئيه القيمة المضافة السانحة للقارئ لفهم مراحل تاريخ المنطقة ويرجع تفوق إنجاز دوفيلاري" الى تكوينه العلمي الممتاز ثم لخبرته ومعايشته لعدة سنين الأهالي في نمط حياتها اليومية بالمعاينة الميدانية عكس" باحثي الجلوس وراء الكمبيوتر" "والنسخ لصق" زمن الرداء ويعتبر عمله مرجع أساسي للبحث في تاريخ المنطقة. يتبع
منـــــــــــصف
(زائر)
22:57 18/06/2017
تطاولك على الجلفة ليس بالمستوى اللائق بأحد أبنائها الذي (يكمن بدون شك في عدم نضجك) الذي يستعمل قلمه في المضي قدما في عرقلة كتابة مسار تاريخ الجلفة الحلقة الضرورية لكتابة تاريخ منطقاتنا – هل من رقيب ؟- الذي يتطلب الجدية وليس من يقول حتى وان أخطأ أنا ومن بعد الطوفان " و بدون شعور استهدفت برغبتك في محو موطن,السحاري,العبزوزي ,النائلي ,المايدي,العلواوي, الزيدي ومن 48 ولاية مكان ازديادهم الذين يعتبرون أنفسهم مواطني هذه البلدة الشاملة ويحنون اليها والعجيب أنك لتمرير رسالتك تستعمل" الجلفة أنفو" دليل عاصمة السهوب التي أصبحت بموقفك المضاد "القصور انفو".يتبع
منـــــــــــصف
(زائر)
23:20 18/06/2017
عند قدوم بني هلال الى المنطقة في القرن 13 ميلادي وعلى إثر حملاتهم المتتالية اضطرت الزنة (الجيتول) وهم بدو رحل أمازيغ المنطقة إلى الفرار إلى الشرق وما تبقى اندمجوا بالمصاهرة مع بني هلال وتوحدت العادات والتقاليد لكلا البدو الرحل المتشابة..... وتأثرت لغة بنو هلال العربية بألفاظ الزناتية البربرية لتعطي الدارجة الحالية للمنطقة الواقع الذي ينفي رواية أن لسان الجلفة عربي محض وعلى سبيل المثال - الشلالق = اشلالقن.- بلي=يعني وما التسميات الآتية إلا دليل على أمازيغية المنطقة الضاربة في جذور التاريخ :ورو-حواص- تقرسان –كلان-توزرة- تعظميت-تيمغميغت-أدزيرة- زكار-افري-عمورة –دمد- زنينة–سردون- صدق ابن خلدون....والقبور البربرية الواقعة على بضع كيلومترات شمال الجلفة وأيضا البقايا الأثرية الرومانية تثبت الإنتماء الأمازيغي للجلفة والتأثير الروماني ......وقصورعدة بربرية الأصل د مّرت ......لم تكشف أسرارها تقع في سهل الود الممتد من حجر الملح باتجاه الجلفة (الزميلة-عين ورو- مخوخ.......)
5- ولقد ظهرت تسمية القصور لحظة أخذها من أولاد نائل لتخزين الحبوب وإيداع أمتعتهم وساهموا في إنشاء البعض منهم وامتهنوا الزراعة وما يروه المترجم "أرنو" عن إنتاج الأشجار المثمرة في القصور الجنوبية الغربية وخاصة الجنوبية الشرقية لمنطقة الجلفة بعد 1844 أثناء دخول وتجول الفرنسيين هو فعل أولاد سعد بن سالم وأولاد الأعور.
منـــــــــــصف
(زائر)
23:37 18/06/2017
- لم تكن بتلك القصور حركة ثقافية تستحق الذكر ولا صناعة ولا هندسة معمارية وبشساعة أراضيها وقلة سكانها تعتبر خالية على عروشها(منطقةالجلفة)- إذن ما هي الحضارات التي برزت آنذاك؟-- إلا اعتراف المحتل بوحدة صف قبائل أولاد نائل وثرائها(تربية المواشي والتجارة)......... , المعالم الأثرية المنقوشة على الصخور تمثل حقبة ما قبل التاريخ أما الرومانية فهي تلك التي يرمز إليها ما بقي ولو بندرة من المواقع العسكرية المتقدمة وأفرادها ينتمون الى اللفيف المتعدد الجنسيات وبالنسبة لمنطقة الجلفة عدد هام من السوريين وجلهم عزاب الذين تزوجوا من نساء أمازيغ المنطقة أزواج شأن باقي الجزائر كما أيضا هو حال الحكم التركي أين الانكشاريين العزاب تزوجوا الجزائريات ................... .....................
وتبقي " الجلفة وان جارت علي عزيزة والجلفاويون وان هجروني كرام".......
طاهر
(زائر)
5:39 20/06/2017
بارك الله فيك .مسعد الاصالة.نعم للاصل حكاية يرويها التاريخ وستبقى مسعد شامخة بابنائها وبتراثها وتبقى المركزية لاهلها

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

طاهر (زائر) 5:39 20/06/2017
بارك الله فيك .مسعد الاصالة.نعم للاصل حكاية يرويها التاريخ وستبقى مسعد شامخة بابنائها وبتراثها وتبقى المركزية لاهلها
منـــــــــــصف (زائر) 23:37 18/06/2017
- لم تكن بتلك القصور حركة ثقافية تستحق الذكر ولا صناعة ولا هندسة معمارية وبشساعة أراضيها وقلة سكانها تعتبر خالية على عروشها(منطقةالجلفة)- إذن ما هي الحضارات التي برزت آنذاك؟-- إلا اعتراف المحتل بوحدة صف قبائل أولاد نائل وثرائها(تربية المواشي والتجارة)......... , المعالم الأثرية المنقوشة على الصخور تمثل حقبة ما قبل التاريخ أما الرومانية فهي تلك التي يرمز إليها ما بقي ولو بندرة من المواقع العسكرية المتقدمة وأفرادها ينتمون الى اللفيف المتعدد الجنسيات وبالنسبة لمنطقة الجلفة عدد هام من السوريين وجلهم عزاب الذين تزوجوا من نساء أمازيغ المنطقة أزواج شأن باقي الجزائر كما أيضا هو حال الحكم التركي أين الانكشاريين العزاب تزوجوا الجزائريات ................... .....................
وتبقي " الجلفة وان جارت علي عزيزة والجلفاويون وان هجروني كرام".......
منـــــــــــصف (زائر) 23:20 18/06/2017
عند قدوم بني هلال الى المنطقة في القرن 13 ميلادي وعلى إثر حملاتهم المتتالية اضطرت الزنة (الجيتول) وهم بدو رحل أمازيغ المنطقة إلى الفرار إلى الشرق وما تبقى اندمجوا بالمصاهرة مع بني هلال وتوحدت العادات والتقاليد لكلا البدو الرحل المتشابة..... وتأثرت لغة بنو هلال العربية بألفاظ الزناتية البربرية لتعطي الدارجة الحالية للمنطقة الواقع الذي ينفي رواية أن لسان الجلفة عربي محض وعلى سبيل المثال - الشلالق = اشلالقن.- بلي=يعني وما التسميات الآتية إلا دليل على أمازيغية المنطقة الضاربة في جذور التاريخ :ورو-حواص- تقرسان –كلان-توزرة- تعظميت-تيمغميغت-أدزيرة- زكار-افري-عمورة –دمد- زنينة–سردون- صدق ابن خلدون....والقبور البربرية الواقعة على بضع كيلومترات شمال الجلفة وأيضا البقايا الأثرية الرومانية تثبت الإنتماء الأمازيغي للجلفة والتأثير الروماني ......وقصورعدة بربرية الأصل د مّرت ......لم تكشف أسرارها تقع في سهل الود الممتد من حجر الملح باتجاه الجلفة (الزميلة-عين ورو- مخوخ.......)
5- ولقد ظهرت تسمية القصور لحظة أخذها من أولاد نائل لتخزين الحبوب وإيداع أمتعتهم وساهموا في إنشاء البعض منهم وامتهنوا الزراعة وما يروه المترجم "أرنو" عن إنتاج الأشجار المثمرة في القصور الجنوبية الغربية وخاصة الجنوبية الشرقية لمنطقة الجلفة بعد 1844 أثناء دخول وتجول الفرنسيين هو فعل أولاد سعد بن سالم وأولاد الأعور.
منـــــــــــصف (زائر) 22:57 18/06/2017
تطاولك على الجلفة ليس بالمستوى اللائق بأحد أبنائها الذي (يكمن بدون شك في عدم نضجك) الذي يستعمل قلمه في المضي قدما في عرقلة كتابة مسار تاريخ الجلفة الحلقة الضرورية لكتابة تاريخ منطقاتنا – هل من رقيب ؟- الذي يتطلب الجدية وليس من يقول حتى وان أخطأ أنا ومن بعد الطوفان " و بدون شعور استهدفت برغبتك في محو موطن,السحاري,العبزوزي ,النائلي ,المايدي,العلواوي, الزيدي ومن 48 ولاية مكان ازديادهم الذين يعتبرون أنفسهم مواطني هذه البلدة الشاملة ويحنون اليها والعجيب أنك لتمرير رسالتك تستعمل" الجلفة أنفو" دليل عاصمة السهوب التي أصبحت بموقفك المضاد "القصور انفو".يتبع
منـــــــــــصف (زائر) 22:54 18/06/2017
أنت لم تأت بالجديد , كتاباتك على القصور و الشكر للمترجم مستوحاة من المجلة الافريقية التي بيعت من قبل فرع الشركة الوطنية للنشر والتوزيع منذ عقود مضت(30 سنة تقريبا) وهي ليست بحديثة الاكتشاف - يبقى عمل" فرانسوا دوفيلاري" في الطليعة و يستحق التثمين لما يكتسب من موضوعية وعدم الانحياز لأي جهة كانت والمنهجية المتبعة في تناول الأحداث أعطت للكتاب في جزئيه القيمة المضافة السانحة للقارئ لفهم مراحل تاريخ المنطقة ويرجع تفوق إنجاز دوفيلاري" الى تكوينه العلمي الممتاز ثم لخبرته ومعايشته لعدة سنين الأهالي في نمط حياتها اليومية بالمعاينة الميدانية عكس" باحثي الجلوس وراء الكمبيوتر" "والنسخ لصق" زمن الرداء ويعتبر عمله مرجع أساسي للبحث في تاريخ المنطقة. يتبع
منـــــــــــصف (زائر) 22:47 18/06/2017
لجلفة تقول لك "الجبل ما يهزّو ريح" و ينعتها البدو الرحل " بالبر و محلها" وحتى الأجانب يحنون إليها........ وهي مقر ولاية منذ 1974 وأصبحت بمختلف منشآتها العمومية وتعداد سكانها المتزايد والحركة التجارية الكثيفة بالإضافة لموقعها الاستراتيجي تواكب أكبر مدن الجزائر رغم أنف الحاسدين ولو كان الجنرال السفاح يوسف يعلم بأن قضاء وقدر الله - سبحان مغير الأحوال يؤدي بالجلفة الى ما هى عليه اليوم في عهد الاستقلال (كيف كانت وكيف أصبحت) لقام بتدمير القرية التي تشكلت في مهدها .
علي (زائر) 1:54 16/06/2017
عمل تاريخي رائع ، مشكور سي المسعود نيابة عن كل سكان مسعد، دمد و الحنية
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات