الجلفة إنفو للأخبار - قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصر عمورة وقصر عين السلطان!!
الرئيسية | رجال و تاريخ | قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصر عمورة وقصر عين السلطان!!
الحلقة الرابعة
قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصر عمورة وقصر عين السلطان!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

من بين قصور بلاد أولاد نايل المعروفة تاريخيا لدى الجزائريين والمغاربة ومؤلفي فترة الاحتلال الفرنسي نجد عمورة التي هي موضوعنا لحلقة اليوم. فعندما تزور عمورة القديمة وتتجول بين أزقتها وممرات بساتينها ستشعر بعبق التاريخ وعبقرية الأجداد وتعايشهم الحضاري مع طبيعة جبال بوكحيل. وفي الجهة الأخرى لجبل بوكحيل غرب قصر عمورة نجد أيضا قصرا آخر لم تبق منه اليوم سوى الأطلال ... ألا وهو قصر "عين السلطان" غير البعيد أيضا عن قصري والبرج وسلمانة.

يشير الأب فرانسوا دوفيلاري إلى أن عمورة قد أنشأتها عدة عائلات قادمة من غومرة (قمرة) وتقرت (بني جلاب) حيث يُرجح أن إنشاء "عمورة" قد يكون في القرن السادس عشر. ويذهب المترجم العسكري الفرنسي "آرنو" إلى القول بأن مؤسس هذا القصر هو من نسل سلاطين تقرت "أولاد جلاب". كما ذكر أن من بين سكان "عمورة" من ينحدرون من سيدي بوزيد والحراير من جهة سور الغزلان "أومال" ومن "غمرة".

وإذا علمنا أن الحاج المغربي "اليوسي" يتحدث عن قوم أولاد نايل كقبيلة في رحلته المكتوبة سنة 1593م، فإننا نستنتج أن وفود أولاد نايل على قصور المنطقة ليس بالبعيد عن تاريخ تأسيس القصر الذي صارت تربطه علاقات تجارية بالقبائل البدوية وقوافل الحجاج المغاربة كما سنرى. وسنجد ذلك مع الحاج الدرعي في رحلة العودة (1710م) خلال المسير من عبد المجيد الى "البرج" حين ذكر أن أحد رجال أولاد نايل أتاهم بدابة سُرقت منهم عندما قصدوا موضع" الغيران" للاستراحة. وهو ما يدل على أن المنطقة ككل قد سكنها وغلب عليها وجود أولاد نايل وليس فقط العائلات الأولى التي أسست قصر عمورة. والحديث عن بني نايل الهلاليين وذرية سيدي نايل الإدريسي ليس هذا موضعه ولكن سنعود إليه في مقالات لاحقة بخصوص فرضية راجحة حول انصهار الكل في الجزء ليعطي قبيلة كبيرة الأفراد كما افترضه فرانسوا دوفيلاري.

في قصر عمورة كان المسجد من بين ما تم بناؤه ليلعب دور المدرسة التي ستكون حضنا حضاريا للحفاظ على اللغة العربية والدين الإسلامي. ولعل من مظاهر المحافظة والتمسك بالحشمة والشرف أنه كان يوجد بقصر عمورة باب مخصصة فقط للنساء عندما يردن الخروج إلى المنبع ويُمنع على الرجال البالغين الولوج منها.

وأهل عمورة كحضر مستقرين كغيرهم من أهل القصور، كانوا يمارسون التجارة مع قوافل الحجاج التي تنزل في محطّها بالقرب من وادي "عبد المجيد". ففي رحلة الذهاب للحاج "الدرعي" لسنة 1709م يذكر أن ركب الحجاج نزل بـ "عبد المجيد" وهناك نزل إليهم بعض أهل عمورة وباعوا لهم الدجاج. أما رحلة الحاج الناصري لعام 1782م فقد وصف فيها عمورة بأنها قرية عامرة سوّق أهلها ركب الحجاج بما يحتاجونه ثم قضى الركب ليلته بـ "عبد المجيد". ولم يكن الحجاج وحدهم ممن تربطهم علاقات تجارية بأهل عمورة بل كانت البدو الرحل أيضا يتخذون هذا القصر مخزنا ومنهم قبائل الأرباع وأولاد نايل. وهذه الطريقة في التخزين قد عرفناها باسم "المطامير" ورأينا أنها معروفة في قصور بلاد أولاد نايل كالشارف ودمد وزنينة وعامرة وغيرها.

وبعيدا عن التجارة، فقصر عمورة كان ومازال إلى اليوم معروفا ببساتينه الخلابة التي لا يضاهيه فيها سوى قصر عين السلطان بمنطقة بوكحيل. وهذا دليل على أن أهل المنطقة قد برعوا في الفلاحة وصاروا خبراء في غراسة الأشجار المثمرة بل ونجد عبقريتهم تتجلى في نظام الري التقليدي للبساتين بمواقيته المعلومة لكل فلاح وهو تراث مادي نرفع مرة أخرى نداء لتوثيقه وتصنيفه كما هو الشأن مع نظام الري التقليدي في قصور أدرار المعروف باسم "الفقارة".

وتذكر المجلة الإفريقية (1862) أن الجفاف المحيط بالقصر قد اضطر أهله إلى التنقل إلى بوسعادة وأولاد جلال لكسب رزقهم بينما مارس المستقرون به حرفا تسمح لهم بتسويق منتوجهم. ولعل هذه الملاحظة تتعلق بفترة قديمة كما أسلفنا مع الرحلات الحجازية لأننا سنجد الرحال الانجليزي توماس شو يذكر في رحلته (1724-1725) "عمورة" و"قمرة" على أساس أنهما "دشرتان" بعيونها وأشجارها المثمرة وهو ما يعني أن البساتين قد ازدهرت بعد تأسيس القصر. وقد ورد إحصاء عن بساتين عمورة سنة 1857 يفيد بأن مجموعها يُقدّر بـ 06 بساتين تضم 1533 شجرة مثمرة من فواكه المشمش والخوخ والتين والرمان والتفاح والعنب. أما قصر عين السلطان فقد كان يضم 19 بستانا لفواكه المشمش والخوخ والتين والتفاح والعنب بمجموع 1556 شجرة مثمرة في نفس السنة أي 1857.

وبالعودة إلى الحرف الممارسة في عمورة، فهناك حرفة صناعة ملح البارود الذي توجد مكامنه في جبال بوكحيل وقد ورد ذكر عمورة في كتاب الاستكشاف العلمي للجزائر سنوات 1840-1841-1842 وهذا قبل وصول أول حملة عسكرية فرنسية سنة 1844 إلى بلاد أولاد نايل بقيادة الجنرال ماري مونج. كما تذكر المصادر المكتوبة أن أهل قصر عمورة كانوا يصطادون النمور والأروي وهو ما يحيل على "معاليم" عمورة أي الحرفيين المختصين في الصياغة والحدادة وصناعة مختلف الأدوات والأسلحة. وتشتهر عائلة "النفطي" في قصر عمورة بكون أفرادها توارثوا حرفتي الحدادة والصياغة كابرا عن كابر. ولعله من المؤكد أنه كانت هناك حرف الملاسة والسلالة والنسيج وغيرها بالنظر الى شواهد ذلك لدى قصور بوكحيل وقصور حاضرة مسعد.

وبالعودة الى المعطيات الديمغرافية فإن عدد سكان عمورة قد بلغ 280 نسمة سنة 1862. بينما يذكرها قاموس بلديات الجزائر (1903) على أساس أنها قصر يتبع بلدية الأهالي الجلفة التي تبعد عنها بمسافة 116 كلم شرقا وعن البرج بمسافة 32 كلم. وأنها تقع على الطريق بين الأغواط وبوسعادة. أما الرائد نيوكس فذكر أن قصر عمورة هو أحد القصور الرئيسية بأولاد نايل وأنه يقع بجبال بوكحيل على مرتفعات شاهقة يصل علوها إلى 1500 متر. بينما يشير لويس بيان إلى وجود مياه الشلالات التي تسقي البساتين.

أما بالنسبة لقصر عين السلطان فلا توجد معطيات دقيقة عن تاريخ إنشائه غير أن هذا القصر قد يكون بني في نفس فترة بناء قصر المجبارة ربما لصعوبة الحصول على المراعي أو قلة الأمطار أو العامل الأمني وقطاع الطرق ما أدى الى استقرار أفراد وانشغالهم بالفلاحة. وقصر عين السلطان صار اليوم مجرد أطلال لديار لم تتبق منها سوى أساسات بالحجارة. ويمكن الانتقال من هذا القصر عبر طريق البرج- عمورة ثم الانعطاف شمالا من مسافة 03 كلم والتوغل 03 كيلومترات أخرى. ويبعد قصر عين السلطان عن قصر عمورة بمسافة 20 كلم عبر الطريق أو حوالي 15 كلم عبر شعاب جبل بوكحيل. وقد ورد ذكره سنة 1879 على أنه يتبع بلدية الجلفة و يقع على ارتفاع 1500 متر بجبل بوكحيل على ضفاف "وادي دويرة" وأن عدد سكانه 108 نسمة وأنه يتبع بلدية الجلفة.

وبعد،

فبعد كل هذا السرد لما حمله قصرا عمورة وعين السلطان من تراث وأصالة وإبداع معيشي لسكان حضر قدموا إسهاما حضاريا لبلاد أولاد نايل، فإنه حري بنا أن نتساءل عن حال هذه القصور اليوم ومدى إمكانية استغلال هذا التراث الزاخر لتمكين عمورة وعين السلطان من تقديم إضافتها الاقتصادية بما تملكه من مقومات سياحية وفلاحية.

ولعل عمورة تحتاج بصفة عاجلة إلى أن يتبنى مجلسها البلدي مخططا للمحافظة على طابعها المعماري بتعيين مكتب دراسات يتولى توثيق عناصرها المعمارية الأصيلة من حيث الشكل والألوان ومواد البناء. ثم إصدار مداولة تمنع البناء والتعديل والتهديم إلا وفقا للنمط المحدد بالإضافة إلى إقرار مخطط لترميم القصر القديم.

كما نرى أن تشجيع الحرف والصناعات التقليدية بعمورة لن يكون إلا ببناء مركز للصناعات التقليدية وتأسيس مسابقة أو عيد محلي يكون موسما سياحيا بامتياز مع إنشاء نزل أو فندق وبيت للشباب لكي يحتضن السياح على غرار نزل قصر زكار. كما نقترح أن يصاحب ذلك برامج للنهوض بالسياحة بعمورة لا سيما منها السياحة الجبلية والعلمية. هذه الأخيرة تجعل من عمورة مقصدا دوليا بفضل موقع آثار أقدام الديناصورات وهو ثاني أقدم موقع على الصعيد العالمي يوثق علميا. كما نقترح مشروعا لبناء مصعد هوائي بين القصر القديم وعمورة الجديدة التي يجب أن تنال هي الأخرى نصيبها من الاهتمام لا سيما من حيث النمط المعماري لكي تعكس الأصالة الممزوجة بالمعاصرة في البناء.

 

عدد القراءات : 1439 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

أبو محمد إدريس معطي
(زائر)
2:24 07/06/2017
أستاذنا الكريم مجهود قمت به يستحق الشكر... فما قدمته عن قصر عمورة من معلومات جد هامة... فعمورة تزخر برصيد حضاري من خلال ما تمتلكه من آثار لا زالت شاهدة على مكانتها فهي مدينة عتيقة كما ذكرت تميزت بآثار نقوشها الصخرية وساعتها الرومانية وبساتينها وشلالاتها
...وخلاصة فعمورة موروث سياحي أثري يستجدي السلطات المحلية والولائية وخاصة المختصة منها.ومرة ثانية شكرا لك .
بومدين.سلسبيل
(زائر)
15:11 08/06/2017
يبدو أن السكان القدامى لمنطقة عمورة هم أول من لبس القصير أو ما يسمى بنصف ساق عند السلفيين اليوم ، وهذا يعني أن السلفيين ليسوا من جاؤوا بهذا النوع من اللباس .
سعد مصطفى رحمون
(زائر)
12:34 09/06/2017
الشكر للاستاذ الكريم نحن نستفيد منك جزاك الله خيرا....عمورة يزورها الانسان مئات المرات ولا يملها ولا يشبع من مناظرها ...متحف كبير متنوع ....فقذ اخي هناك ملحوظة ...في فقرة المعطيات الديمغرافية ...انت قلت ان عمورة تقع 116 كم شرق الجلفة ..........ولكننا لو نتجه 116كلم شرق الجلفة سنكزن اما بداخل ولاية المسيلة بصحراء بلدية عين الريش او على الاقل في نهاية ولاية الجلفة نحو ولاية بسكرة وبزاوية انحراف بسيطة نحو الجنوب عن الشرق قبالة بلدية رويس الميعاد...وعمورة بالضبط تبعد عن الجلفة المدينة 77كلم من وسط الجلفة كمدينة الى مدخل عمورة القديمة وهذا عبر فيض البطمة ....وشكرا للتقبل .
Nafti Slimane
(زائر)
17:23 12/07/2017
شكرا لك أخي على هذا العمل الجبار الذي قمت من اجل اعطاء صورة اوضح عن تاريخنا وواقعنا الذي مر به اجدادنا ونتمنى لك المزيد من النجاحات

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

Nafti Slimane (زائر) 17:23 12/07/2017
شكرا لك أخي على هذا العمل الجبار الذي قمت من اجل اعطاء صورة اوضح عن تاريخنا وواقعنا الذي مر به اجدادنا ونتمنى لك المزيد من النجاحات
سعد مصطفى رحمون (زائر) 12:34 09/06/2017
الشكر للاستاذ الكريم نحن نستفيد منك جزاك الله خيرا....عمورة يزورها الانسان مئات المرات ولا يملها ولا يشبع من مناظرها ...متحف كبير متنوع ....فقذ اخي هناك ملحوظة ...في فقرة المعطيات الديمغرافية ...انت قلت ان عمورة تقع 116 كم شرق الجلفة ..........ولكننا لو نتجه 116كلم شرق الجلفة سنكزن اما بداخل ولاية المسيلة بصحراء بلدية عين الريش او على الاقل في نهاية ولاية الجلفة نحو ولاية بسكرة وبزاوية انحراف بسيطة نحو الجنوب عن الشرق قبالة بلدية رويس الميعاد...وعمورة بالضبط تبعد عن الجلفة المدينة 77كلم من وسط الجلفة كمدينة الى مدخل عمورة القديمة وهذا عبر فيض البطمة ....وشكرا للتقبل .
بومدين.سلسبيل (زائر) 15:11 08/06/2017
يبدو أن السكان القدامى لمنطقة عمورة هم أول من لبس القصير أو ما يسمى بنصف ساق عند السلفيين اليوم ، وهذا يعني أن السلفيين ليسوا من جاؤوا بهذا النوع من اللباس .
أبو محمد إدريس معطي (زائر) 2:24 07/06/2017
أستاذنا الكريم مجهود قمت به يستحق الشكر... فما قدمته عن قصر عمورة من معلومات جد هامة... فعمورة تزخر برصيد حضاري من خلال ما تمتلكه من آثار لا زالت شاهدة على مكانتها فهي مدينة عتيقة كما ذكرت تميزت بآثار نقوشها الصخرية وساعتها الرومانية وبساتينها وشلالاتها
...وخلاصة فعمورة موروث سياحي أثري يستجدي السلطات المحلية والولائية وخاصة المختصة منها.ومرة ثانية شكرا لك .
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات