الجلفة إنفو للأخبار - قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصر زنينة وقصر بن يعقوب!!
الرئيسية | رجال و تاريخ | قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصر زنينة وقصر بن يعقوب!!
الحلقة الثانية
قصور بلاد أولاد نايل بين الماضي والحاضر ... قصر زنينة وقصر بن يعقوب!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
زنينة و بن يعقوب


قصور بلاد أولاد نايل كانت منتشرة على مساحتها الشاسعة من بوغار شمالا الى الأغواط وتقرت جنوبا إلى بوسعادة وحدود بلاد الزيبان شرقا إلى جبال العمور غربا. ولو يعود بي التاريخ إلى سنة 1974 وقيل لي ماهي البلدية التي ترشحها لتحتضن عاصمة بلاد أولاد نايل لقلت دون تحرّج يجب أن تكون أيّ قصر من قصورها التاريخية الاّ المركز الاستيطاني الذي أنشأه الجنرال السفاح يوسف سنة 1851 ... ولتكن ولاية مسعد أو ولاية زنينة أو ولاية الشارف أو ولاية حد السحاري ... لأن الأمر يتعلق بامتداد تاريخي يجب أن تحظى به الولاية بما يحمل ذلك من تراث وتاريخ مجيد ودور إشعاع حضاري يمتد عبر العصور وليس أن يَختزل الولاية عند تاريخ قريب جدا.

وعند الحديث عن الدور الحضاري لقصور بلاد أولاد نايل يأتي في طليعة اهتمامات كل باحث دور الزوايا والتعليم القرآني الذين حافظ بهما السكان على الهوية الإسلامية العربية الأصيلة للمنطقة. وأمامنا اليوم قصرا "زنينة" و"بن يعقوب" الذين ذاع صيتهما بفضل الزاويتين اللتين احتضناها خلال العهد العثماني وهو ما كان ديدن قصور الشارف ومسعد والبرج ودمّد.

ولمن لا يعلم فإن قصري زنينة وبن يعقوب يقعان في الجهة الغربية لبلاد أولاد نايل ويكتسيان أهمية إستراتيجية كونهما في الطريق نحو جبال العمور أين تشكل زنينة آخر نقطة من بلاد أولاد نايل بينما قصر بن يعقوب يحد الغطاء الغابي الكثيف المعروف بجبل السحاري الظهراوي. والأكيد أن زنينة رفقة عمورة تعتبران من أقدم القصور على الإطلاق في منطقتنا في حين أن "بن يعقوب" حديث النشأة مقارنة بزنينة. ورغم أن قصر "بن يعقوب" سابق لعهد الاحتلال الفرنسي إلا أننا سنجده شبه غائب في التقارير الفرنسية أو ربما هو ضمن تلك الإحصائيات التي تجمع "أهل زنينة وأولاد سيدي يونس" ككل واحد.

و"بن يعقوب" هي موطن قبيلة أولاد سيدي يونس وتقع على الطريق الجنوبية الرابطة بين قصري زنينة والشارف وقد عمّرها وعاش بها الولي الصالح "سيدي محمد بن يعقوب" وهي مسقط رأسه. و"قرية بن يعقوب" هي التي أسسها والده صاحب الجاه والسلطان والولاية سيدي يعقوب بن أحمد وذلك خلال الدولة العثمانية وبالضبط ما بين 1630 و1720م. وتشير الروايات الشفهية إلى أن "سيدي محمد بن يعقوب" قد بنى بقريته زاوية للتعليم القرآني. ولعل هذا القصر قد لعب دوره الحضاري اقتداء بالقصرين المجاورين له وهُما الشارف وزنينة الذين سبقاه نشأة وتعليما قرآنيا.

أما زنينة وكما أشرنا اليه فهي حسب المجلة الافريقية قصر قديم جدا وأن تسميته نسبة إلى امرأة عاشت فيه قبل عهد النبوة. وبعد الإسلام سكنه "بنو البدارنة" ثم حلّ به سيدي امحمد بن صالح. وبين قوسين فإننا سنؤخر الحديث عن "البدارنة" وأوائل سكان باقي القصور الى موضوع آخر لأن الأمر يتعلق بقبائل الزناتة التي كثيرا ما تتناولها كتابات إيديولوجية وتتبنى طرحا وحيدا وهو أن الجيتول أو "زناتة الصحراء" هم بربر (la Bérbérisation) وفي نفس الوقت يتم تجاهل الدراسات التي تقول بأنهم عرب هاجروا في فترات غابرة من فلسطين وسوريا وهناك العديد من المصادر والروايات التي تتحدث عن هذا الموضوع مثل ابن خلدون وابن أبي الزرع والميلي والسنوسي وغيرهم.

وخلال فترة نهاية القرن الخامس عشر الى بدايات القرن السادس عشر كان قصر زنينة يعج بحركة الطلبة المتوافدين على زاويته. ففي هذه الفترة أنشأ "سيدي امحمد بن صالح" زاويته التي صارت مقصدا لكل راغب في التزود بعلوم القرآن. ومن بين هؤلاء سنجد "سيدي علي بن محمد" الجد الأول للعبازيز الذي نزل على سيدي امحمد بن صالح ثم أنشأ زاويته في قصر "تيولفين". إلا أن زاوية زنينة ظلت تستقطب جموع الطلبة إلى أن تأسس قصر الشارف وزاويته بعد ذلك بحوالي قرن واستطاعت زاوية "سيدي عبد العزيز الحاج" أن تنافس زاوية زنينة.

وخلال العهد العثماني سنجد غزوة لباي وهران على زنينة ووصفا رائعا لأهل هذا القصر في كتاب ابن هطال التلمساني عن رحلة باي وهران "محمد الكبير" سنة 1785. فوصف الكاتب أهل زنينة بأنهم "أعراب لا حكم عليهم لأحد" وأنهم "أصحاب قوة وعدّة وعزة" وذكر شيئا من شجاعتهم أمام باي وهران وإيثارهم الفرار من مدينتهم على الاستسلام له أو طلب الأمان. وأنهم قبل هذه الحادثة كانوا قد طردوا باي التيطري وقتلوا له رجلين. كما ذكر ابن هطّال  في رحلته أن الأتراك عندما هاجموا "زنينة" وجدوا فيها ما يمكن اعتباره دلائل على تجارة كانت قائمة بالمدينة. حيث غنموا منها السمن والقماش والغرائر يُضاف إلى ذلك مطامر القمح والشعير.

ولا بأس أن نشير هنا إلى أنه مثلما كان خليفة الأغواط "أحمد بن سالم" هو الذي قتل خليفة الأمير عبد القادر "الحاج العربي" وقبلها طرد خليفة الأمير "عبد الباقي" سنة 1843 ودعوة الجنرال الفرنسي ماري مونج الى المنطقة ورافقه في جولته بها سنة 1844، فإن سبب غزو "زنينة" و"الشارف" سنة 1785 من طرف باي وهران هو مراسلته من طرف والد "أحمد بن سالم" مرتين من أجل أن يسانده على رئاسة قصر الأغواط أمام خصومه "أولاد سرغين" ... فكان من نتائج ذلك غزو ونهب زنينة.

وفي عهد الاحتلال الفرنسي، كان لزنينة دور محوري في المقاومة حيث تشير كتابات العقيد تروملي الى وجود الأمير عبد القادر بقصر زنينة سنة 1836 في سياق حديثه عن تعيين الحاج العربي كخليفة له على قصر الأغواط. وهكذا ظلت زنينة وفية للأمير عبد القادر حتى في أيام ضعفه ومطاردته من طرف الجنرال يوسف. فالجنرال يوسف قد عاقب بشدّة سكان قصري زنينة وسيدي بوزيد بسبب دعمهم للأمير واعتبر ذلك دليلا عدائيا ضد فرنسا. بينما تشير المصادر إلى أن أهل زنينة استقبلوا حملة الجنرال يوسف بإطلاق النار عليها فأحرقها يوم 22 مارس 1846 وارتكب فيها مجزرة استشهد فيها ثلاثون مواطنا من أهلها نظير استقبالهم للأمير وإيوائه ثم تعطيل الفرنسيين عن اللحاق به.

ويجدر التذكير أن العمليات التي تم توجيهها نحو قبائل وقصور بلاد أولاد نايل خلال سنة 1846 كانت تدخل ضمن "نظام لامورسيار" نسبة إلى اسم الجنرال الفرنسي الذي وضعه. ويذكر دي باراي أن هذا النظام كان يقضي بتوجيه حملات تلو الأخرى نحو المناطق الداخلية وأن يتم تغذية الحرب بالحرب وأن تموّن الحملات نفسها بنفسها (أي السماح بالنهب والمصادرة وفرض الغرامات الحربية على أوسع نطاق) وأن يتم ضرب مصالح العرب دون توقف إلى أن يطلبوا الأمان.

وفي نفس الفترة سنجد ذكرا لعرش أولاد سيدي يونس دون تفاصيل حول مجزرة أو معركة راح ضحيتها 30 طالب يتبعون الشيخ السنوسي سنة 1847. ورغم عدم توفر التفاصيل حول هذه الحادثة إلا أنها توحي ألينا بأن أهل قصري زنينة وبن يعقوب قد يكونون التحقوا بزاوية الشيخ السنوسي التي أسسها في قصر مسعد ما بين سنتي 1819 و1830 قبل أن يغادر في رحلته الشهيرة نحو بوسعادة ثم القاهرة ثم الحجاز ... فهل كان طلبة أولاد سيدي يونس معه في رحلته؟ أم أن الأمر يتعلق بعلاقة الصداقة التي كانت تربط بين الشيخ السنوسي وشهيد الزعاطشة الحاج موسى بن الحسن المدني الدرقاوي الشاذلي المصري؟ ذلك ما تخفى عنّا تفاصيله في الوقت الحالي.

وبالعودة الى الحياة اليومية لقصر زنينة فإن ما نهبه جنود باي وهران سنة 1785 يحيلنا على أن أهلها كانوا يمارسون تجارة التخزين. إضافة إلى أنهم يمارسون صناعة النسيج الرقيق والغليظ (الفليج) بدليل القماش والغرائر التي غنمها باي وهران. يُضاف إلى ذلك تخزين الأعذية ومنها السمن وكذا مطامر القمح والشعير. وكما أشرنا اليه في الحلقة السابقة عن قصر البرج فإن أهل القصور كانوا يمارسون تجارة التخزين في المطامير مع البدو الرحل وهو ما يعكس تلك العلاقة المتلازمة بين البدوي والحضري في بلاد أولاد نايل. وقد ذكر تقرير مكتب العرب بالمدية سنة 1846 أن قبائل أولاد سعد بن سالم كانوا هم الوسطاء بين أولاد نايل والجنوب في التجارة وأنهم يتخذون مطاميرهم في قصور زكار والمجبارة ومسعد وعامرة وزنينة وغيرها.

وأهل زنينة على غرار باقي قصور المنطقة، كانوا يمارسون الفلاحة في بساتين بقصرهم الذي يضم عدة ينابيع تقع كل واحدة منها ضمن السور الذي يحمي المدينة من الحيوانات. كما كان يوجد بالمدينة نظام ري يضم قنوات تحت الأرض تسقي بساتين جميلة ثم تلتقي في ساقية لتسقي حقول قمح التي تقع خارج البساتين. ويضاف الى ذلك حرف مثل الحدادة والحلي وصناعة الأسلحة التي برع فيها من سكان زنينة عرش أولاد الجلالي ومنهم عائلات ميساوي وبن بوزيد والشلالي وبوزيدي وزوّاي وبوروبة وطاهري والهادي وغيرهم.

وبالنسبة للمعلومات الجغرافية والديمغرافية بداية القرن العشرين، فإننا نجد زنينة مذكورة في قاموس بلديات الجزائر (1903) ويُشار إليها على أنها قصر لأولاد سيدي يونس وأهل زنينة وأنها تتبع بلدية الجلفة التي تبعد عنها بمسافة 80 كلم وعن آفلو بمسافة 58 كلم وعن الأغواط بمسافة 102 كلم على طريق ثنية الحد-الأغواط. وأن أهلها يمارسون تربية الأغنام. وفي موضع آخر يذكر نفس القاموس أن مجموع عدد أولاد سيدي يونس وأهل زنينة هو 2092 نسمة. وبعد ذلك جمعت الظروف أهل زنينة بما يحيط بها من قبائل العبازيز وأولاد نايل والسحاري وجعلهم يتلاحمون ويتصاهرون في مدينة دعا لها الأمير عبد القادر بالخير سنة 1846 فقال" اللهم ارزقهم بركة جبلين جبل عمور وجبل السحاري "وهي الرواية التي نقلها إلينا ابن زنينة الفاضل الأستاذ عبد الرحمان حنيشي.

في الأخير ستلاحظون أنني فصلت كثيرا عن قصر زنينة عكس قصر بن يعقوب. ولذلك فإنني أجدد النداء مرة أخرى لكي نجمع كل الروايات التاريخية والتراثية عن أهل هذه القصور من حيث بطولاتهم ونمط معيشتهم وعاداتهم وتقاليدهم وحكمهم وأمثالهم وشخصياتهم وتراثهم الشعري الشعبي.

صورة لقصر بن يعقوب

خريطة و صور لقصر زنينة (الإدريسية حاليا)

 

عدد القراءات : 1933 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

مرمضن
(زائر)
19:38 29/05/2017
ليس صحيحا بخصوص الإدريسية أو ما يسمى بزنينة فمحمد بن صالح لم يؤسس زاوية الإدريسية وإنما ساهم في تأسيسها ثلة من العلماء : عبد المالك السعيد وحرفوش وطاهري عبد القادر
أما محمد بن صالح فهو أساسا ليس من زنينة
Mohamed
(زائر)
7:22 30/05/2017
Vous avez oublier le palais BenHarrag
جلفاوي
(زائر)
12:17 30/05/2017
شكرا للموقع ولكاتب المقال. وارجو الايضاح أكثر للقارئ في هذه الفقرة : وأهل زنينة على غرار باقي قصور المنطقة، كانوا يمارسون الفلاحة في بساتين بقصرهم الذي يضم عدة ينابيع تقع كل واحدة منها ضمن السور الذي يحمي المدينة من الحيوانات. كما كان يوجد بالمدينة نظام ري يضم قنوات تحت الأرض تسقي بساتين جميلة ثم تلتقي في ساقية لتسقي حقول قمح التي تقع خارج البساتين. ويضاف الى ذلك حرف مثل الحدادة والحلي وصناعة الأسلحة التي برع فيها من سكان زنينة عرش أولاد الجلالي ومنهم عائلات ميساوي وبن بوزيد والشلالي وبوزيدي وزوّاي وبوروبة وطاهري والهادي وغيرهم.انتهى. هنا يجب التوضيح ان اولاد الجلالي الكرام هم فرقة من فرق عرش اولاد زيد الذي يعتبر احد مكونات عروش الجلفة و ذكر الفرقة فقط دون العرش الام سيضع بعض اللبس للقارئ. وشكرا لكم
منـــــــــــصف
(زائر)
19:39 03/06/2017
مزية ما كش أنت اللي تحكم. الجلفة أكبر من ما تتصور وبحكم موقعها المتميز قلب الجزائر ومحورها جلبت اليها سكان المناطق المحيطة ومن 48 ولاية لتصبح ساد س أكبر مدن الجزائر من حيث تعداد السكان ومركز تجاري هام ويكيفها فخرا طيبة سكانها وانفتاحهم على الآخر والتعايش السلمي الدائم بين شرائح المجتمع المتنوعة (قبائل –ولايات الوطن-أجانب). وأثناء الحقبة الاستعمارية كانت مرشحة في إطار مخطط " قسنطينة " أن تكون عاصمة تجارية ومقارنة القصور التي تريد أن تجعل منها منبع للحضارة لم يتخرج منها لا "ابن سينا " ولا الرحالة "ابن تومارت" ولا"دولة الموحدون" وموقعها الجغرافي لم يسمح لها بمنافسة الجلفة .... وأخذها الرومان كمواقع متقدمة للحد من الهجمات المتتالية " للجتيل" البدو الرحل أمازيغ المنطقة الذي يعرفهم "ابن خلدون" "بالزنة" وهم ليسوا بالعرب.... وعلى بعد بضع كيلومترات شمال الجلفة باتجاه جبل "حواص" يوجد آثار قرية(كاف الدشرة ) وقبور بربرية ومعالم أثرية وقبور رومانية كلها تؤرخ لتواجد الانسان المتعاقب عبر العصور على الجلفة
....... يتبع
منـــــــــــصف
(زائر)
19:40 03/06/2017
و عمر المدن تقاس بالانجازات لا بالبكاء على الأطلال ولك المثل في " برازيليا" عاصمة " البرازيل" التي تأسست في 1955 ودول ومدن أمريكية اللاتينية والولايات المتحدة التي تأسست في القرن الثامن عشر ودول ومدن الخليج العربي حديثة النشأة وفي الجزائر مدينة "سيدي عبدالله"..........وللآثار الرومانية "تمقاد" و"شرشال" و "دولة الحماديون" و"طبنة"الضاربة في عمق التاريخ لم تنفع هذه المدن في القدوم سبلا نحو التطور وبقية أطلال تسر نظرة أعين السواح ......الشكر كل الشكر للجلفة المحروسة برجالها الصالحين والخيرين وكثرة مساجدها لأنها جعلت من الأعراب(أمازيغ وعرب)يتمتعون بإيجابيات التمدن والمواطنة التي لامحالة سيأتي اليوم الذي يصبح ساكن هذه المدينة المضيافة يعتبر نفسه مواطن جلفاوي بعيدا على أي اعتبار عرقي أو قبلي .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

منـــــــــــصف (زائر) 19:40 03/06/2017
و عمر المدن تقاس بالانجازات لا بالبكاء على الأطلال ولك المثل في " برازيليا" عاصمة " البرازيل" التي تأسست في 1955 ودول ومدن أمريكية اللاتينية والولايات المتحدة التي تأسست في القرن الثامن عشر ودول ومدن الخليج العربي حديثة النشأة وفي الجزائر مدينة "سيدي عبدالله"..........وللآثار الرومانية "تمقاد" و"شرشال" و "دولة الحماديون" و"طبنة"الضاربة في عمق التاريخ لم تنفع هذه المدن في القدوم سبلا نحو التطور وبقية أطلال تسر نظرة أعين السواح ......الشكر كل الشكر للجلفة المحروسة برجالها الصالحين والخيرين وكثرة مساجدها لأنها جعلت من الأعراب(أمازيغ وعرب)يتمتعون بإيجابيات التمدن والمواطنة التي لامحالة سيأتي اليوم الذي يصبح ساكن هذه المدينة المضيافة يعتبر نفسه مواطن جلفاوي بعيدا على أي اعتبار عرقي أو قبلي .
منـــــــــــصف (زائر) 19:39 03/06/2017
مزية ما كش أنت اللي تحكم. الجلفة أكبر من ما تتصور وبحكم موقعها المتميز قلب الجزائر ومحورها جلبت اليها سكان المناطق المحيطة ومن 48 ولاية لتصبح ساد س أكبر مدن الجزائر من حيث تعداد السكان ومركز تجاري هام ويكيفها فخرا طيبة سكانها وانفتاحهم على الآخر والتعايش السلمي الدائم بين شرائح المجتمع المتنوعة (قبائل –ولايات الوطن-أجانب). وأثناء الحقبة الاستعمارية كانت مرشحة في إطار مخطط " قسنطينة " أن تكون عاصمة تجارية ومقارنة القصور التي تريد أن تجعل منها منبع للحضارة لم يتخرج منها لا "ابن سينا " ولا الرحالة "ابن تومارت" ولا"دولة الموحدون" وموقعها الجغرافي لم يسمح لها بمنافسة الجلفة .... وأخذها الرومان كمواقع متقدمة للحد من الهجمات المتتالية " للجتيل" البدو الرحل أمازيغ المنطقة الذي يعرفهم "ابن خلدون" "بالزنة" وهم ليسوا بالعرب.... وعلى بعد بضع كيلومترات شمال الجلفة باتجاه جبل "حواص" يوجد آثار قرية(كاف الدشرة ) وقبور بربرية ومعالم أثرية وقبور رومانية كلها تؤرخ لتواجد الانسان المتعاقب عبر العصور على الجلفة
....... يتبع
جلفاوي (زائر) 12:17 30/05/2017
شكرا للموقع ولكاتب المقال. وارجو الايضاح أكثر للقارئ في هذه الفقرة : وأهل زنينة على غرار باقي قصور المنطقة، كانوا يمارسون الفلاحة في بساتين بقصرهم الذي يضم عدة ينابيع تقع كل واحدة منها ضمن السور الذي يحمي المدينة من الحيوانات. كما كان يوجد بالمدينة نظام ري يضم قنوات تحت الأرض تسقي بساتين جميلة ثم تلتقي في ساقية لتسقي حقول قمح التي تقع خارج البساتين. ويضاف الى ذلك حرف مثل الحدادة والحلي وصناعة الأسلحة التي برع فيها من سكان زنينة عرش أولاد الجلالي ومنهم عائلات ميساوي وبن بوزيد والشلالي وبوزيدي وزوّاي وبوروبة وطاهري والهادي وغيرهم.انتهى. هنا يجب التوضيح ان اولاد الجلالي الكرام هم فرقة من فرق عرش اولاد زيد الذي يعتبر احد مكونات عروش الجلفة و ذكر الفرقة فقط دون العرش الام سيضع بعض اللبس للقارئ. وشكرا لكم
Mohamed (زائر) 7:22 30/05/2017
Vous avez oublier le palais BenHarrag
مرمضن (زائر) 19:38 29/05/2017
ليس صحيحا بخصوص الإدريسية أو ما يسمى بزنينة فمحمد بن صالح لم يؤسس زاوية الإدريسية وإنما ساهم في تأسيسها ثلة من العلماء : عبد المالك السعيد وحرفوش وطاهري عبد القادر
أما محمد بن صالح فهو أساسا ليس من زنينة
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات