الجلفة إنفو للأخبار - محطات من سيرة معلّم القرآن الشيخ المجاهد "سي بن عابد عابد" رحمه الله
الرئيسية | رجال و تاريخ | محطات من سيرة معلّم القرآن الشيخ المجاهد "سي بن عابد عابد" رحمه الله
في الذكرى الأولى لوفاته
محطات من سيرة معلّم القرآن الشيخ المجاهد "سي بن عابد عابد" رحمه الله
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

هو شيخي الأول الذي تعلمت علي يديه مبادئ القراءة والكتابة والقرءان والعربية، هو الشيخ الزاهد في الدنيا بن عابد عابد المعروف بسي بن عابد بن افطيمية بن يحيى بن عابد من رفقة أولاد الكاكي عرش أولاد سي أحمد.  

ولد الشيخ بن عابد سنة 1933، بمنطقة الغيشة التابعة لبلدية الزعفران من أب فلاح و بها نشأ  وترعرع، وكان والده رحمه الله محبا للعلم و العلماء والقرآن الكريم، ومن أجل تعليم أولاده جلب لهم مدرسا يعلمهم كتاب الله يُدعى الشيخ "بوبكر"  فقام بمهمته على أكمل وجه، إلا أن الشيخ لم يكن يحفظ سوى نصف القرآن، فدعته عفته و علمه إلى أن ينصح بجلب معلم آخر، وما كاد الوالد بجلب معلما آخر حتى سمع سي بن عابد بزاوية الشيخ "سي عبد القادر" بمنطقة زنينة (الإدرسية حاليا) فدعاه شوقه للالتحاق بتلك الربوع، فكان له ما أراد، فنهل من علم الشيخ ومن علم المعلمين الموجودين بها، وكان صاحب جد واجتهاد فحفظ القرآن الكريم، ودرس متن ابن عاشر في الفقه المالكي وكتاب جوهرة التوحيد وغيرهما... ومكث الشيخ بن عابد حوالي سبع أعوام متواصلة بزاوية الشيخ طاهري مما أهله إلى أن يضع فيه شيخ الزاوية "سي عبد القادر" الثقة فأرسله للتل لإمامة المصلين في صلاة التراويح لشهر رمضان، ولقبه بـ"بمعطى الله".

وفي هذه المرحلة من حياته اشتغل الشيخ بالعمل السياسي، فكان من المؤسسين لفرع حزب الشعب الجزائري بالإدريسية، ثم سافر إلى الجزائر العاصمة للعمل سنة 1951م، فعمل  بالميناء، ثم عاد إلى بلدته و امتهن حرفة الخياطة، وكان يدرّس بين الفينة و الأخرى وينشر العلم، وعند اندلاع الثورة التحريرية اشتغل بجمع التبرعات وخياطة الراية الجزائرية مما تسبب له في دخول السجن سنة 1959، ثم ليطلق سراحه فيما بعد.

وبعد الاستقلال انتقل الشيخ بن عابد إلى مدينة "عين بوسيف" بالمدية معلما للقرآن العظيم فعمل بها ثلاث سنوات، وفي سنة 1965 رجع إلى مدينة الجلفة، حيث كان يشتغل بالخياطة صباحا، وفي المساء يجمع حوله الطلبة فيعلمهم القرآن الكريم و اللغة و الحساب.

أذكر أنني درست عنده القرءان سنة 1969 بمسجد المنير بحي الضاية بعاصمة الولاية قبل أن ينقل المحضرة إلى بيته، وفي سنة 1979 التحق بوزارة الشؤون الدينية فعمل معلما للقرآن الكريم، فكان يعلم القرءان صباحا ومساء في بيته بحي الضاية،  وبعد خروج التلاميذ كان يدرسنا النحو والحساب، وأذكر أننا درسنا عنده  كتاب "النحو الواضح" من تأليف"علي الجارم ومصطفى أمين"، ومما أذكره أن بيته في بداية تعليمه للقرءان كان به غرفتان، خصص واحدة منهما لتعليمنا، ولما زاد عددنا نقلنا إلى مقدمة منزله بعدما بنى غرفة أخرى، ولما كثر الطلبة واتسع الحال نقلهم إلى الطابق الأعلى...

ومما يذكر أن الشيخ بن عابد هو الذي تولى بناء أغلب مرافق بيته بنفسه، وكان يؤم جماعة الحي في شهر رمضان ويصلى بهم صلاة التروايح في بيته،  وفي سنة 2008 أحيل على التقاعد، وبقي على سابق عهده فلم يبدل ولم يغير، وقد كانت له حلقة في بيته مع رفيقه الشيخ سي محمد شراك والشيخ سي بورنان، وكان الشيخ الجابري سالت يزوره في بيته. ومن الأعمال التي تركها مصحفا مسجلا بصوته وصوت سي محمد شراك وعدد كبير من الطلبة. توفي رحمه الله يوم 30 أفريل 2016.  ودفن بزاوية القيشة رحمه الله رحمة واسعة.

(*) مراسلة خاصة: علي لكحل

نماذج من احصاء تلاميذ الشيخ بن عابد عابد

عدد القراءات : 1081 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

الجلفة
(زائر)
23:51 02/05/2017
رحم الله معلمنا الفاضل واسكنه فسيح جنانه
ع.ب.مسعودي
(زائر)
11:51 03/05/2017
رحم الله الشيخ وجعل عمله في ميزان حسناته. لا غرو أنه من الأخيار استنادا إلى قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :" خيركم من تعلم القرآن وعلمه " ،
رحم الله كل أهل القرآن . وحشرنا معهم يوم الحشر.
شكرا لك يا كاتب المقال ، لأنك فيك خير كثير حيث تذكرت من علمك .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

ع.ب.مسعودي (زائر) 11:51 03/05/2017
رحم الله الشيخ وجعل عمله في ميزان حسناته. لا غرو أنه من الأخيار استنادا إلى قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :" خيركم من تعلم القرآن وعلمه " ،
رحم الله كل أهل القرآن . وحشرنا معهم يوم الحشر.
شكرا لك يا كاتب المقال ، لأنك فيك خير كثير حيث تذكرت من علمك .
الجلفة (زائر) 23:51 02/05/2017
رحم الله معلمنا الفاضل واسكنه فسيح جنانه
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
2.67
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات