الجلفة إنفو للأخبار - محطات من حياة المُجاهد عبد الله قدّوري... مُؤسّس المعهد الإسلاميّ بمدينة سيدي خالد
الرئيسية | رجال و تاريخ | محطات من حياة المُجاهد عبد الله قدّوري... مُؤسّس المعهد الإسلاميّ بمدينة سيدي خالد
ساهم في تأسيس معهد الأصالة للتعليم الأصلي بالجلفة
محطات من حياة المُجاهد عبد الله قدّوري... مُؤسّس المعهد الإسلاميّ بمدينة سيدي خالد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عبد الله قدّوري

الحمد لله الّذي أرسل رسوله بالهُدى و الدّين الحقّ لِيُظهره على الدّين كُلّه، و الصّلاة و السّلام على النّبيّ الكريم مُحمّدٍ، المبعوث إلى كَافّة النّاس بشيرًا و نذيرًا، و مُتمّمًا لِمَكارم الأخلاق و مَصالحها، و ناشرًا لِلحُريّة و العَدل.. (و قُل الحقّ من ربّكم فمن شاء فليُؤمن و من شاء فليكفر). الكهف / 29. و على آله الأطهار و صَحبه جميعًا الغُرّ الكِرام. و بعد :  

تحسّ الجماهير الجلفاويّة (الجلفيّة) الّتي تُتابع تاريخ الموروث الحضاريّ و الثّقافيّ، لِمنطقتها الواسعة الشّاسعة، الّتي تتعدّى حُدودَها الإداريّة المعلومة، و يهمّها الوُقُوف على حَقيقة نشاط الحركة التّعليميّة و الثّقافيّة الّتي كانت ـــ و لا تزال ـــ قائمة بها، بحاجتها ـــ اتعاظًا و تَأسّيًا ـــ إلى تدوين(1) و نشر ما هو مُتعلِّق بحياة و آثار الشُّخُوص الّذين كان لهم ـــ بعد الله جلّ في عُلاه ـــ فضلٌ و سعيٌّ في تَوطين و تَيسير و تَسيير حُبك(2) هذا المَهيع العظيم، رغم تَباينهم(3) و تَفاضلهم، و اختلاف مَشاربهم. بِلسان النَّصفة، و قلم الموضوعيّة، و ما أدراك ما الموضوعيّة، دُون استبداد في الرّأي و النّظر، و لا إقصاء لمُخالفة أو مُعارضة مشروعة، راجحة كانت أو مرجوحة. و العِبرة بالمُحصِّلة و النّتيجة المجنيّة(4)... (قُل كُلٌّ يعمل على شَاكلته فربّكم أعلم بمن هُو أهدى سبيلاً). الإسراء / 84... و قد  جاء في الأثر كُلٌّ منكم على ثغر فلا يُؤتين من قِبَله.

و لقد كان للشّيخ عبد الله بن يُوسف بن بلعبّاس بن قويدر (اقويدر) قدّوري(5) الرّحماني(6) الخلفي(7) (البخليفي)، الشّريف الإدريسي الحَسني، الخَالدي، ثمّ الجلفاوي (الجلفي) قَرارًا و وَلاءً و مَسكنًا، مُشاركة محمودة في أحد جَوانب و مَسالك التّعليم العتيق (الأصيل)، بجهة سيدي خالد. بالإضافة إلى نِضاله المُسلّح أثناء الثّورة التّحريريّة المُباركة (1954 م ــ 1962 م)، الّتي انضمّ إلى صُفُوفها سنة 1956 م شابًا يافعًا مُمتلئًا بالحماس و الغيرة على الدّين و الوطن، و شارك و خاض رُفقة مُجايليه، على غِرار القايد عُمر إدريس القَنطري (رحمه الله)،  معارك شتّى، في عدّة أماكن، و أُصيب في إحدى رِجليه، إِصابة سبّبت له عَرجًا (إعاقة)، فهو من مَعطوبي حرب التّحرير، و عُضو سابق في قيادتها السّياسيّة(8).

و تَتَراءى مُشاركته المُنوّه بها آنفًا ؛ في تأسيسه لِلمعهد الإسلامي التّابع للشُّؤون الدّينيّة، بوسط مدينة سيدي خالد، سنة 1973 م، عندما نَادى في سُكّانها ؛ الخوالد (أولاد عليّ و أولاد بخليفة و أولاد عبّاد و أولاد داود)، و البَوازيد، و أولاد حركات، و أولاد ساسي، و أولاد رحمة، و المخاليف، و طَلب إليهم جمع الأموال و المواد و مَا يصلح لِذلك، و قد استجابوا لَه ؛ لِتشييد هذا الصّرح التّعليمي الكَبير،  الّذي ضمّ في افتتاحه ستّة أقسام مُجهّزة، بسعة 240 طَالبًا، و جناح للإدارة، و آخر لِلوازم و التّوابع، كالمراحيض و غيرها. و تَولّى شُؤون تَسييره و إِدارته الأُستاذ عَزيزي عمر البخليفي الخالدي، المعروف بِقَحْضَاب... و كان بناؤه وِفق هَندسة الطِّراز الإسلامي. و أَقرأ و دَرَّس به مصريون أزاهرة، فُنون اللِّسان العربي و الشّريعة الإسلاميّة المُختلفات، و الآداب، و التّاريخ، و الجغرافيا، و المنطق، و الرِّياضيات، و الوَضع، و غيرها. و تخرّجت به أعدادٌ لا يُستهان، مِنها مَن أضحى إِمامًا، و خَطيبًا، و مُقْرِئًا، و دُكتورًا، و بَاحثًا، و كَاتبًا، و سِياسيًّا، و قَاضيًا، و مُحاميًا، و صُحفيًّا، و أُستاذًا، و مُعلِّمًا، و إداريًّا، و..... و قد صَار هذا المعهد في العُقود الأخيرة مَدرسةً تابعة لِمديريّة التّربية لِولاية بسكرة.

 و كان أيضًا من المُشاركين الفَاعلين، مَعيّة السّعيد بلحرش القويني النّايلي (رحمه الله)، و غيره، في تَأسيس معهد مُماثل له بمدينة الجلفة، يُدعى معهد الأصالة، أخذ زِمام إِدارته الشّيخ المفضال الأديب الشّاعر يحيى نجل الإمام المشهور الذّائع الذّكر عَطيّة مسعودي الدّنيدني النّايلي المُتوفّى 1989 م، مُنذ افتتاحه سنة 1974 م، إلى غَاية سنة 1980 م، و دَرَّس به شُيوخ مصريون أشاوس، و جلس على مَقاعده تلاميذٌ و طلبةٌ كُثرٌ. و قد بُرمج له منشأة عُمرانيّة، على الطّريقة الإسلاميّة المعروفة، حُوّلت بعد إنشائها إلى ثَانويّة، تَسمَّت بإسم الشّيخ الفاضل طهيري (طاهيري) عبد الرّحمان المُتوفّى 1931 م. و قد ظلّ معهد الأصالة بعد سنة 1980 م يُؤدّي خَدماته المحدودة لِسنوات قليلة.    

و تَأسيس المعاهد الإسلاميّة بالجزائر، في ذلك الحِين، كان سَادرًا، و هُو ضِمن مشروع التّعليم العَتيق أو الأَصليّ(9)، الّذي تَبنَّته الدّولة الجزائريّة الحديثة الاستقلال، بِزعامة الرّئيس الرّاحل هوّاري بُومدين (رحمه الله). كما أنّها تبنّت نِسبيًّا رُؤية جمعيّة العُلماء الإصلاحيّة. و قد سَهر على رِعاية هذا التّبنّي و هذا التَّوْريض، الأديب العالي المُفكِّر الكَاتب الشّاعر المُترجِم المُؤرِّخ البَحّاثة اللُّغويّ المُحقّق المُدقّق مولود قاسم نايت بلقاسم البِجائي المُتوفّى 1992 م، الّذي تولّى وزارتي التّعليم الأصليّ و الشُّؤون الدِّينيّة زَمنًا طائلاً، و أشرف على العَديد من مُلتقيات الفِكر الإسلامي الرّائعة، و سَاعد على تَوسيع دائرة المَكتبات العامّة، عبر المُدن الكُبرى بالقُطر الجزائري، و دَعْم أَثمان الكُتب الّتي تُباع بها، لاسيما المَنشورة من طَرف الشّركة الوطنيّة للنّشر و التّوزيع، و المُؤسّسة الوطنيّة لِلكتاب، و دِيوان المطبوعات الجامعيّة. و في بداية الثّمانينيات من القرن العشرين، تمّ العُزوف تمامًا (بالكُلّيّة)(10) عن هذا المشروع الحضاريّ العظيم. و نأمل من مَسؤولي دَولتنا الحبيبة أن يَعودوا لِمثل ذلك.  

و أستميح القارئ الكريم أن أُقدّم مُؤسّس هذا المعهد المذكور، بأسطر قليلة، على طريقة إخواننا المشارقة، في التّعارف في ما بينهم، في لقاءاتهم.

 فالشّيخ الفاضل المُجاهد عبد الله قدّوري وُلِد يوم الاثنين الأَبرك 09 ذي القعدة 1356 هـ، المُوافق 10 جانفي 1938 م، بمدينة سيدي خالد العَريقة، و النّائليّة بامتياز، بالجنوب الشّرقيّ الجزائري، من أُسرة مُتوسِّطة الحال ؛ فأبوه يُوسف المُتوفى 1970 م(11) كان تَاجرًا مُتنقِّلاً، و مُتنوِّع البِضاعة، و لَطالما لَمَست تجارته هذه بيع البَرانيس، بنوعيها (برنوس الطّالب، و برنوس الرّاعي(12))، إضافة إلى بَرنوسي الوَبر و الصُّوف الأشعل المعروفين، سِيما بالمناطق السّهبيّة، و الشّمال الصّحراوي. و صِناعة البرنوس و القشّابية من الحرف الفنّيّة الّتي كانت رائجة و مُتداولة بمنطقتنا، و قد خفت صوتها قليلاً في هاته الأزمنة الأخيرة.

تلقّى في أوّليته القِراءة و الكِتابة و شيئًا من القُرآن، بالزّاوية المُختاريّة، بأولاد جلّال، و هي إحدى المناور العلميّة المعروفة وقتذاك(13)، بتلك الجهة من أرض الوطن العزيز، الّتي لم ينزل بها طَويلاً، ثمّ كرّ مُولِّيًا وجهَه إلى مسقط رأسه، أين لَزِم حَلقة المُقرئ الشّيخ شَقرة بن صَالح الحركاتي ثمّ النّايلي الّذي مَات مقتولاً سنة 1957 م، و عُمره اثنان و ثلاثون سنة (نسأل الله له الشّهادة)، فترة أربع سنوات مُتتابعة، حَفظ خِلالها القُرآن جميعًا، ليتبعها بحضوره المُستمر لحَلقات الشّيخ  لَزنك أحمد بن المُختار الحركاتي، المعروف بابن حَوّاء (حوّة)، في النّحو و الصّرف و المبادئ الفقهيّة المالكيّة، الّتي  أفاد منها شيئًا طيّبًا.

و قد تَوطّدت عَلاقته و هو صَغير السِّنّ، رُفقة والده و أُسرته، بعرش أولاد سي أحمد بن سي محمّد (فتحًا) بن عبد الرّحمان بن سالم بن مُلَيك بن يحيى بن يحيى بن محمّد نايل، مُوالاةً و مُعاشرةً و تَواصلاً، مُنذ بداية الأربعينيات من القرن الفائت(14)، و لا تزال هَاته العلاقة مُستمرّة إلى يوم النّاس هذا.

و في سنة 1966 م، أو قَبلها بقليل، وَلج عالم السِّياسة(15)، و اختير رئيسًا للمجلس الشّعبي البلدي لمدينة سيدي خالد، لثلاث فترات مُتتاليات، لم يُكمل الثّالثة طَواعية منه. و قد أنجز أثناءَها أعمالاً و قدّم أفضالاً، و كان أوّل مَن قرّب شَبكة الكهرباء لِلاستعمال بين سَاكنة المدينة المذكورة ، و غيرها من الخَدمات الاجتماعيّة.

و هُو رجلٌ له أخبار و أسمعة و لطائف و نُتف يُستعان بها، و قد حَظي بالجُلوس و الاستماع لِنفر من أهل الفقه و الأدب و الفَضل ؛ كمُحمّد بن الزُّبير (ت 1960 م)، و نعيّم النُّعيمي (ت 1973 م)، و أحمد بن شليحة (بسطامي) (ت 1980 م)، و عطيّة مسعودي (ت 1989 م)، و عبد المجيد بن حبّة (ت 1992 م)، و حمّة قدّور (مُحمّد زهانة) (ت 2009 م)، و عامر محفوظي (ت 2009 م)، و بُوزيد السّماتي (ت 2012 م)(16)، و غيرهم.  

هذه نُبذة مُقتضبة عن الشّيخ قدّوري عبد الله بن يُوسف (حفظه الله) قَصصناها عليكم بعلم على عجل. و فّقنا الله إلى طاعته و نيل الرِّضى و القَبول منه، و عفا عنّا و عن وَالدينا و مشائخنا و أحبابنا و أَوِدَّئِنا، و تجاوز عنّا و عنهم الزّلّات و السَّيِّئات، و عَصمنا و إيّاهم من الخطأ و الخَطَل و الزّيغ و الزّلل و الخُلق الغبيّ و التّعصّب المذهبيّ، و طهّر قُلوبنا و قُلوبهم من كُلّ غلٍّ على أحد من المُؤمنين الحاضرين و السّابقين. (من أطاع الله فلا هَوَارَة(17)عليه). و صلّى الله و سلّم و بارك على عبد الله و رسوله مُحمّدٍ، و على آله و عترته و صحبه و حزبه. و حَسبنا الله و نِعم الوكيل.

هوامش

1 ـ مَعنى التّدوين قبل القرن الرّابع الهجريّ يختلف تمامًا عن معناه المُستعمل و السّائر اليوم ؛ ففي وضعه الأوّل يعني الجَمع، و كان ذلك رائجًا على ألسنة سَاداتنا المُحدّثين ـــ كثّر الله منهم ـــ و هُم أُمراء العِلم، كما قال الإمام العَلم أحمد بن حنبل صاحب المذهب. و منه الدِّيوان : مُجتمع الصُّحف. أمّا في الأعصر المُتأخّرة، فيعني الكتابة.. دَوِّن : اكتب. و الله أعلى و أعلم.  

2 ـ الحُبك : الطّرائق و المَسَارات. و الله أعلى و أعلم.  

3 ـ في الفِكر و الفَهم و سِعة العلم و المعرفة و الاطّلاع و كثرة الفضل و الخير. 

4 ـ و من السّائر الذّكر بمنطقتنا الجلفة و غيرها : الخير على التّالي (الأخير). و جاء في الأثر : (الأعمال بالخَواتيم).

5 ـ عائلة قدّوري الكريمة من أولاد بن خليفة (بنخليفة)، لها علاقة مُوالاة و مُعاشرة و تَواصل، مع عرش أولاد سي أحمد من أولاد سي محمّد (بالفتح)، مُنذ عُقود خَلت. و الله أعلى و أعلم.  

6 ـ نسبة إلى الوليّ الصّالح عبد الرّحمان بن خليفة، دفين مقام خالد بن سنان العبسي. 

7 ـ نسبة إلى الشّيخ الشّريف خليفة بن أحمد بن عبد الله الإدريسي الحَسني. 

8 ـ و الجدير بالانتباه أنّ الحديث عن نِضاله الثّوريّ و السِّياسي لَسنا مَعنيين به أبدًا، لا له، و لا لِغيره من الشُّخوص أقيالاً كانوا أو أغفالاً ــــــ و سنتعرّض له إلّا في أضيق نِطاق ـــــ. و ليس من أدبيات خطِّنا الّذي يُعنى بالجانب الثّقافيّ و العلميّ و الفكريّ و المعرفيّ، و يتمثّل قصرًا على الجانب التّاريخي للحوادث و الشّخصيات الدِّينيّة و العِلميّة من ناحية ترجمتها و التّعريف و التّنويه بها، و على الجانب الخاصّ بالعُلوم و المعارف العربيّة و الإسلاميّة، و نَشأتها و مَاهيتها و مُقرّراتها و مُتونها، و على خُطط التّعليم الدّيني العتيق (الأصيل) و تاريخ الزّوايا و التّكايا و الرُّبط و المقارئ و الكتاتيب بالقطر الجزائري (حفظه الله من كُلّ سوء و مكروه)، و كذا مَسيرة المخطوطات الخاصّة و العامّة و أَماكن تواجدها به. و الله أعلى و أعلم.  

9 ـ كان نِظام التّعليم المُتّبع في هذه المعاهد الإسلاميّة، على الطّريقة الأزهريّة المعمول بها بالجامع المعمور الأزهر الشّريف، و هي طريقة ناجعة بلا ريب. و مُدّة الدّراسة فيها أربع سنوات (04) ؛ يتلقّى فيها طالب العلم عُلومًا شتّى، لُغويّة، و شرعيّة، و وضعيّة، و علميّة، حِفظًا و إِملاءً و تَلقينًا و كتابةً و شَرحًا.... و نتمنّى أن يُستأنف العمل به كرّة أخرى، و ستكون عاقبته حُسنى. بإذن الله تعالى. و الله أعلى و أعلم.

10 ـ في سنة 1976 م تقريبًا تمّ تَجميد تَشييد المعاهد الإسلاميّة من جَديد، و الشُّروع في نهضة تأسيسيّة للمدارس الابتدائيّة و المُتوسِّطات و الثّانويات.

11 ـ و هُو من مَواليد مدينة سيدي خالد، سنة 1892 م. و زوجه (أمّ عبد الله)، من مَواليد سنة 1912 م، و تُوفّيت سنة 2004 م، عن سنّ عالٍ. و قد حجّ معهما نجلهما المذكور (عبد الله) ؛ الأُولى له مع والد سنة 1969 م، و الثّانية مع الوالدة سنة 1976 م.

12 ـ برنوس الطّالب يأتي رقيق السّمك، أبيض اللّون. و أمّا برنوس الرّاعي فيأتي غليظ السّمك، أزرق أو أسود اللّون.

13 ـ تأسّست سنة 1812 م، و قيل سنة 1815 م، على يد الشّيخ المُختار بن عبد الرّحمان بن مُحمّد بن يوسف بن عبد الرحّمان البخليفي الإدريسي الحَسني الخالدي الجلّالي المُتوفّى 1860 م، أو 1859 م . و الله أعلى و أعلم. 

14 ـ تحديدًا بعد سنة 1943 م. و الله أعلى و أعلم.

15 ـ و في نَظري المحدود لَوْ أنّه توجّه إلى مُمارسة التّعليم العَتيق، أو النِّظامي  بمراحله المعروفة ، لَكان أهدى له و أجدى. و لكن قدّر الله و ما شاء فعل. و الله أعلى و أعلم.

16 ـ هؤلاء النّفر الفُقهاء قد تَرجمت لهم في كِتابي الموسوم " طبقات المالكيّة الجزائريين خِلال المِئة الهِجريّة الأخيرة "، الّذي قدّم له شيخُنا و مُجيزنا الأُستاذ الدّكتور بشّار بن عوّاد بن معروف العُبيدي الأعظمي البغدادي العِراقي نزل عمّان البلقاء عاصمة  الهواشم بالأردن (حفظه الله). ط1 : 2013 م . دار صُبحي للطِّباعة و النّشر. متليلي. غارداية.

17 ـ الهَوَارَةُ : الهَلْكَةُ. و الله أعلى و أعلم.    

عدد القراءات : 1236 | عدد قراءات اليوم : 7

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

حامدي سعد
(زائر)
0:13 17/04/2017
عمي الحاج عبد الله يستحق هذا الثناء وأكثر لأنه رجل فاضل ..فهو مجاهد وخريج دار الشيخ المختار ..وأحد أعيان ولايتي بسكرة والجلفة ..عرفت فيه الشهامة والأنفة ..والتواضع ..وهو مرجع لكثير من المحطات التاريخية لاسيما في أحداث الثورة المظفرة وهو صديق لوالدي عليه رحمة الله الحاج عبد الحميد الزبدة .....تحية تقدير واحترام ومحبة من حامدي سعد.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

حامدي سعد (زائر) 0:13 17/04/2017
عمي الحاج عبد الله يستحق هذا الثناء وأكثر لأنه رجل فاضل ..فهو مجاهد وخريج دار الشيخ المختار ..وأحد أعيان ولايتي بسكرة والجلفة ..عرفت فيه الشهامة والأنفة ..والتواضع ..وهو مرجع لكثير من المحطات التاريخية لاسيما في أحداث الثورة المظفرة وهو صديق لوالدي عليه رحمة الله الحاج عبد الحميد الزبدة .....تحية تقدير واحترام ومحبة من حامدي سعد.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



محمد
في 7:19 22/08/2017
لمين
في 15:07 21/08/2017
نايلي في بلاد العجائب
في 21:22 20/08/2017
Zineb
في 19:17 20/08/2017