الجلفة إنفو للأخبار - ما تجاهله التاريخ الرسمي ... تواجد الأمير عبد القادر بمنطقة الجلفة ومقاومته بها!!
الرئيسية | رجال و تاريخ | ما تجاهله التاريخ الرسمي ... تواجد الأمير عبد القادر بمنطقة الجلفة ومقاومته بها!!
في محاضرة للباحث في تاريخ المنطقة "بوخلخال السعيد"
ما تجاهله التاريخ الرسمي ... تواجد الأمير عبد القادر بمنطقة الجلفة ومقاومته بها!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

احتضن المركز الثقافي الإسلامي "الشيخ عامر محفوظي" أمسية اليوم الثلاثاء محاضرة حول "تواجد الأمير عبد القادر ومقاومته بمنطقة الجلفة" ألقاها الباحث في تاريخ الجلفة السيد بوخلخال السعيد.
وأول ملاحظة افتتح بها السيد بوخلخال محاضرته هي استغرابه لتجاهل التاريخ الرسمي لمقاومة المنطقة واحتضانها للأمير عبد القادر طيلة تواجده بها خصوصا خلال الأشهر الأولى من سنة 1846. حيث ذكر في هذا الصدد أن هناك الكثير من الوثائق التاريخية الفرنسية التي ترصد ذلك ومنها الجريدة اليومية لسير حملة الجنرال يوسف التي اعتمد عليها الأب فرانسوا دوفيلاري في كتابه "Siècles de Steppes"، غير أن دور منطقتنا لم يرد ذكره في المؤلفات المتداولة.

وذكر المحاضر أن الأمير قد نزل بعدة مناطق في كونفيدرالية أولاد نايل مثل بوكحيل ومسعد وزكار و"الخرزة" بالزعفران التي تم فيها تجمع كبير من خمسمائة "500" خيمة. أما مدينة زنينة، فقد طارده إليها الجنرال يوسف وأحرقها يوم 22 مارس 1846 وارتكب فيها مجزرة استشهد فيها ثلاثون مواطنا من أهلها نظير استقبالهم للأمير وإيوائه وتعطيل الفرنسيين عن اللحاق به.

كما أشار المحاضر إلى أن مكوث الأمير عبد القادر قد دام ثلاثة أشهر سنة 1846 وقد سمى احدى المناطق بـ "الكرم والنية" أو "الكرمونية" بالقرب من عين معبد. وذكر أيضا أن الأمير قد حلّ بالمنطقة قبل ذلك سنة 1837 وبويع من طرف عروش المنطقة وتم تعيين عبد السلام بن القندوز كخليفة لأولاد نايل والذي تنازل عن الخلافة لإبن أخيه "سي الشريف بلحرش" نظرا لكبر سنه.  

أما بالنسبة للمقاوم التلي بلكحل، فقد وصفه بوخلخال بأنه "المقاوم الدائم" لأنه حارب الأتراك وحارب الفرنسيين وحارب الى جانب الأمير عبد القادر وكان معه يوم 25 نوفمبر 1845 في قصر البخاري وتوجه معه بفرسان أولاد نايل يوم 05 فيفري 1846 إلى بلاد القبايل وهاجموا القوات الفرنسية بوادي يسر. كما توجه التلي بلكحل مع الأمير إلى المغرب منتصف 1846 وقد رافقهما سي الشريف بلحرش إلى غاية "سيدي بوزيد". وهنا قال السيد بوخلخال أن هناك رواية متواترة عن أن الأمير عبد القادر كان يخطط لجلب السلاح والمال من المغرب والعودة إلى بلاد أولاد نايل لكي يبعث منها مقاومته وينظم فيها صفوفه لكن المغرب الذي وقع معاهدة طنجة مع الفرنسيين لم يعد يسند الأمير بسبب الضغوط.

وقد ختم المحاضر بالتذكير بغدر الفرنسيين بالأمير عبد القادر الذي استسلم بشرط أن يُسمح له بالسفر إلى إحدى بلدان المشرق فوافق الفرنسيون على ذلك ثم سجنوه ثماني "08" سنوات.

 

عدد القراءات : 1742 | عدد قراءات اليوم : 4

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

قلام الحاج
(زائر)
7:04 15/03/2017
رحم الله شهدائنا الابرار و اسكنهم فسيح جنانه
الله اكبر و عاشت الجزائر حرة ابية
سالم/زائر
(زائر)
23:37 16/03/2017
الأمير وجد شعبا مفككا متخلفا تحكمه العصبية ويهوى الخروج على القانون لأن القانون
كان ظالما ظلم الأتراك فأستطاع الأمير ان يوحدهم كما وحدهم الجهاد قبله في عدة مواطأ
وما قصة علي و الربيع و الذود على القبيلة في صحراء الجلفة.
ابوسلمى
(زائر)
19:10 17/03/2017
بارك الله في استاذنا السعيد بوخلخال ةننتظر المزيد من الاضاءات على تاريخ الجلفة المغيب ، و البحث والتنقيب في تاريخها يعزو الى باحثي المنطقة و دارسي التاريخ لولاية الجلفة
قوبع عبد القادر
(زائر)
11:27 19/03/2017
بارك الله فيكم وفي الأستاذ المحاضر وفي المركز الثقافي الاسلامي بالجلفة

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

قوبع عبد القادر (زائر) 11:27 19/03/2017
بارك الله فيكم وفي الأستاذ المحاضر وفي المركز الثقافي الاسلامي بالجلفة
ابوسلمى (زائر) 19:10 17/03/2017
بارك الله في استاذنا السعيد بوخلخال ةننتظر المزيد من الاضاءات على تاريخ الجلفة المغيب ، و البحث والتنقيب في تاريخها يعزو الى باحثي المنطقة و دارسي التاريخ لولاية الجلفة
سالم/زائر (زائر) 23:37 16/03/2017
الأمير وجد شعبا مفككا متخلفا تحكمه العصبية ويهوى الخروج على القانون لأن القانون
كان ظالما ظلم الأتراك فأستطاع الأمير ان يوحدهم كما وحدهم الجهاد قبله في عدة مواطأ
وما قصة علي و الربيع و الذود على القبيلة في صحراء الجلفة.
قلام الحاج (زائر) 7:04 15/03/2017
رحم الله شهدائنا الابرار و اسكنهم فسيح جنانه
الله اكبر و عاشت الجزائر حرة ابية
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات