الجلفة إنفو للأخبار - دفن 06 رفاة من ضحايا "مذبحة الدراويش" ... وسلطات بلدية الشارف تعاكس رأي المؤرخين والتوجّه العام للشعب الجزائري!!
الرئيسية | رجال و تاريخ | دفن 06 رفاة من ضحايا "مذبحة الدراويش" ... وسلطات بلدية الشارف تعاكس رأي المؤرخين والتوجّه العام للشعب الجزائري!!
بعد صدور تقرير المخبر المركزي للشرطة العلمية بالجزائر العاصمة
دفن 06 رفاة من ضحايا "مذبحة الدراويش" ... وسلطات بلدية الشارف تعاكس رأي المؤرخين والتوجّه العام للشعب الجزائري!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تم اليوم الأحد بالمقبرة المركزية لمدينة الشارف الإشراف على دفن ستة "06" رفاة كانت محل تحاليل على مستوى المخبر المركزي للشرطة العلمية والتقنية بشاطوناف بالأبيار بالعاصمة. وقد حضرت السلطات الرسمية مراسيم الدفن ممثلة في رئيس المجلس الشعبي البلدي ومنتخبين ومعتمد أئمة الدائرة وممثلي سلكي الشرطة والحماية المدنية.

وحسب مصادر "الجلفة إنفو"، فإن تقرير الشرطة العلمية قد أشار الى أن العظام التي تم جمعها تتعلق برفاة 06 شهداء من بينهم امرأتان سنهما في حدود الثلاثينات في حين أن الرفاة الأربعة الأخرى هي لأربعة رجال كهول سنهم في الخمسينات. كما سجل التقرير أن عمر هذه الرفاة قديم ويتجاوز 100 سنة على الأقل.

وتتعلق الرفاة بضحايا "مذبحة الدراويش" المرتكبة ضد أهالي قصر الشارف خلال القرن التاسع عشر. حيث تم اكتشاف الرفاة المذكورة على مرحلتين شهر فيفري 2016 الأولى يوم 20 فيفري 2016 والثانية حضرتها "الجلفة إنفو" يوم 29 فيفري بمناسبة أشغال مد شبكات تحتية بالحي العتيق "المصلى" وبالضبط في المكان المعروف تاريخيا بـ "جبانة الدراويش" وحاليا "ملعب الدراويش". والروايات الشفوية المتداولة تشير الى أن المذبحة قد ارتكبت في جامع المصلى وأن عدد الضحايا يتراوح بين 40 و80 شهيدا بينما يرجح الباحثان بن سالم وشويحة أن يكون العدد أكثر من 170 شهيدا بناء على معطيات ووثائق تاريخية من الأرشيف الفرنسي.

وحسب الأصداء التي جمعتها "الجلفة إنفو" فإن سلطات بلدية الشارف مطالبة بالتحرك عاجلا للتنقيب عن باقي الرفاة وحماية ذاكرة قصر الشارف فيما يتعلق بفترة الاحتلال الفرنسي خصوصا وأن "جبانة الدراويش" تضم شهداء وتؤرخ لفترة المقاومة الشعبية واحتضان الشارف لأكبر قادة المقاومات الشعبية مثل الأمير عبد القادر والحاج موسى بن الحسن الدرقاوي المدني ومولاي ابراهيم وغيرهم حسب الدراسة الحديثة حول "لغز مذبحة الدراويش" للباحثين "شويحة حكيم وبن سالم المسعود". هذان الأخيران رجّحا في دراستهما أن تكون مذبحة الدراويش ارتكبت سنة 1846 من طرف الجنرال "جوزيف فانتيني" المعروف بـ "الجنرال يوسف" أثناء مطاردته للأمير عبد القادر في قصور وقبائل بلاد أولاد نايل.

وتصبح سلطات بلدية الشارف أمام احراج كبير ومسؤولية تاريخية اذا علمنا أن هناك تيارا وطنيا قد تشكل من مؤرخين وبعريضة امضاء وطنية من أجل المطالبة باسترجاع جماجم المقاومين الجزائريين ومنها جمجمة قائد الدراويش "الحاج موسى بن الحسن الدرقاوي المدني" الموجودة بمتحف التاريخ الانساني بباريس. وعلى العكس من ذلك لم تتحرك سلطات بلدية الشارف من أجل حماية "جبانة الدراويش" وصيانة ذاكرة شهدائها وحفظ حرمة الموتى ... فكيف نطالب من باريس الجماجم بينما مقابر المقاومين هنا تداس يوميا؟

جدير بالذكر أن مجموعة من الباحثين المهتمين بتاريخ ولاية الجلفة تعكف على وضع الرتوشات الأخيرة على كتاب تاريخي حول حياة "موسى بن الحسن الدرقاوي المدني" قائد الدراويش ويُنتظر أن يضم هذا الكتاب دراسة مفصلة عن "مذبحة الدراويش" تميط اللثام عنها وتزيل الغموض والشائعات حولها.

الشيخ "شريّط ميلود": "لابدّ للسلطات من البحث عن قبور الشهداء واعادة دفنها" 

التقت "الجلفة إنفو" بمعتمد الأئمة بدائرة الشارف الشيخ "شريّط الميلود" (فيفري 2016) وسألته عن رأي الشرع حول حال "مقبرة الدراويش".
وأكّد محدثنا أنه يمكن الجمع بين حماية "حرمة الموتى" والتاريخ والانتفاع بالعقار الذي توجد به المقبرة. وهذا لن يتأتى حسبه سوى بتحرك السلطات للتنقيب عن الرفاة وجمعها واعادة دفنها في المقبرة الحالية المعروفة.  وقد أكد الشيخ "سي الميلود" أنه مادامت الأرض ملكية عمومية فإنه يجوز نبشها بمعرفة المختصين في هذا المجال وبالتراخيص القانونية اللازمة من السلطات المؤهلة. أما اذا كان هناك احتمال وجود رفاة شهداء في ملكية عقارية خاصة فالرأي الديني يعود الى المجلس العلمي للولاية من أجل الإفتاء في ذلك.

الصور من حساب "الشارف تتكلم" بالفايسبوك:

 

عدد القراءات : 1999 | عدد قراءات اليوم : 5

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



واجعو راسو
في 22:51 22/03/2017