الجلفة إنفو للأخبار - يُعتبر أول أستاذ جلفاوي يعيّن بثانوية الشيخ نعيم النعيمي لدى افتتاحها... الأستاذ و المربّي "عيسى صلاح" في ذمة الله
الرئيسية | رجال و تاريخ | يُعتبر أول أستاذ جلفاوي يعيّن بثانوية الشيخ نعيم النعيمي لدى افتتاحها... الأستاذ و المربّي "عيسى صلاح" في ذمة الله
حاصل على شهادة الليسانس في الأدب العربي عام 1972
يُعتبر أول أستاذ جلفاوي يعيّن بثانوية الشيخ نعيم النعيمي لدى افتتاحها... الأستاذ و المربّي "عيسى صلاح" في ذمة الله
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
صلاح عيسى رحمه الله

غيب الموت أمس الثلاثاء الأستاذ "عيسى صلاح" أحد رجالات التربية التي لها بصمتها في القطاع على مستوى ولاية الجلفة عن عمر ناهز الـ 80 سنة، و الذي توفي بمستشفى العقيد أحمد بوقرة بحاسي بحبح.

ويعد الفقيد أول أستاذ جلفاوي بل الجزائري الوحيد المعين بثانوية الشيخ نعيم النعيمي لدى افتتاحها، وقد ولد خلال 1937 ببويرة الأحداب أين تلقى تعليمه الأول في المدارس بالفرنسية وكذا في الكتاتيب القرآنية علي يد مشايخ من أمثال الشيخ الرفيس وسي لزهاري والشيخ بايو من قصر البخاري وتلقى دروسا في الفقه الإسلامي و في اللغة والأدب العربي والبلاغة على يد الشيخ الفاضل سي بن عزوز القاسمي الحسني الهاملي في المسجد العتيق وفي المدرسة الحرة التي أنشأها بالقرب من مسجد سي المكي بحاسي بحبح، وقد دامت متابعة الدروس عند هذا الشيخ الفاضل مدة 10 عشر سنوات إلى أن تحصل على إجازة من مشيخة الهامل الشريف، كما تحصل الفقيد على شهادة نهاية الدروس الابتدائية و مستوى السنة الثالثة فيما كان يسمى في القديم بشهادة التعليم المتوسط باللغة الفرنسية.

بعدها شد الفقيد الرحال إلى الجزائر العاصمة اين شارك في مسابقة الدخول لكلية الأدب بالجامعة المركزية فكان من الطلبة الأوائل الذين حالفهم الحظ في الدخول إليها بعد الاستقلال وقد توجت دراسته الجامعية بنيله شهادة الليسانس في الأدب العربي سنة 1972 ، كما تابع دروسا في منهجية البحث العلمي على يد الركيبي - رحمه الله - مما سمح له أن يقوم بأبحاث في الدراسات المعمقة و الأدب الشعبي الجزائري تاريخه وتطوره للتتويج بشهادة الدكتوراه من الدرجة الثالثة ، لكن لم يتمكن من مواصلة هذا المشروع الأكاديمي حيث تبقى هاته البحوث مخطوطة لم تر النور إلى اليوم.

انخرط المرحوم الأستاذ "صلاح عيسى" في سلك التعليم الابتدائي مباشرة بعد الاستقلال وبالتحديد في تاريخ 11/03/1963، واستدعي بعدها للقيام بتكوين سريع في مدرسة المعلمين ببوزريعة بالجزائر العاصمة على يد أساتذة لامعين تلقوا تعليمهم في المشرق وعادوا إلى الجزائر من أمثال الدكتور "عمار طالبي" و "رابح تركي" و "العربي ولد خليفة" ومصايف وغيرهم . ليعود بعدها لولاية الجلفة اين عمل كمعلم لمدة خمس سنوات في الفترة ما بين 1965 و1969 في مدرسة الذكور المركزية بحاسي بحبح ليعين بعدها مستشارا تربويا في المدارس الابتدائية في دائرتي الإدريسية والشارف وكذا بلدية الزعفران.

ولما فتحت ثانوية الشيخ نعيم النعيمي بعاصمة الولاية أبوابها سنة 1973 كأول ثانوية في ولاية الجلفة التحق بها الأستاذ صلاح عيسى كأستاذ للأدب واللغة العربية، حيث كان الأستاذ الجزائري الوحيد المعيّن فيها فيما كان باقي الأساتذة أجانب من العرب وغير العرب، و ذلك  قبل أن يعيّن فيها بعض الأساتذة الجزائريين فيما بعد.

وفي سنة 1980 تم تعيين المرحوم مديرا لثانوية بن الأحرش السعيد بالجلفة وهي ثاني ثانوية تفتح أبوابها بالجلفة، لينتقل بعدها إلى حاسي بحبح، حيث عين سنة 1985 مديرا لثانوية حاسي بحبح القديمة المعروفة حاليا باسم ثانوية ابن الأحرش البشير وهي أول ثانوية بدائرة حاسي بحبح حيث بقي على رأس إدارتها إلى أن أحيل على التقاعد عام 1999م .

جدير بالذكر أن الأستاذ "صلاح" تم تكريمه رفقة عدد من مربي جيل الستينات من طرف أسرة متوسطة ابن رشد بحاسي بحبح في حفل مميز سنة 2014، وقد قال فيه الشاعر طلال سعود الجزائري خلال الحفل البيت التالي:

عيسى الصلاح هو الصلاح بعينه ... قد كان يمضي ما يقول فعولا

هذا وقد قامت أسرة ثانوية بن الأحرش البشير أمس بالوقوف دقيقة صمت ترحما على روح الفقيد الذي قدم الكثير لهاته الثانوية مع تقديم نبذة عن حياته لتلاميذ الثانوية .

بمدرسة الأمير عبد القادر بالجلفة عام 1967: الجالسون: 1- بن غربي مصطفى، 2- ممثل مفتش أكاديمية، 3- السيدة المديرة لافالي

الواقفون: 1- المعلم داسة، 2- حاشي محمد، 3- عثماني مسعود، 5- بن شريف الشريف، 6- صلاح عيسى

بمدرسة الأمير عبد القادر بالجلفة عام 1971

الواقفون: 1- بن زريق عبد الحميد (طرينطة)، 2- قاسمي محمد، 3- عرباوي المسعود، 4- إليمي عمر، 5- ربوح بلخير

الجالسون: 1- صلاح عيسى، 2- بن غربي مصطفى، 3- حسان (عين معبد)، 4- برمان برمان، 5- رحماني محمد

 

أفريل 2014- لدى تكريم جيل الستينات بمتوسطة ابن رشد بحاسي بحبح 

عدد القراءات : 3178 | عدد قراءات اليوم : 1

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(14 تعليقات سابقة)

عبد الرحيم
(زائر)
23:20 01/02/2017
اللهمّ ارحمه برحمتك الواسعة وأصلح ذريته من بعده آمين
رجال فضّلوا أن يبقوا مجهولين لكنّ أعمالهم وتاريخهم يمكن أن تكون بداية لرواية طويلة
ألم يكن يالإمكان لهذا الرجل أن يقدم نفسه كمرشح في الانتخابات ؟
الجواب أنّ مثل هؤلاء يدركون جيدا أنّ المسؤولية ليست دنيوية فقط بل هي حساب في الآخرة أيضا
الياس
(زائر)
23:40 01/02/2017
الله يرحمه ويوسع عليه
هشام
(زائر)
6:37 02/02/2017
الله يرحمه ويوسع عليه
عابر سبيل متغرب
(زائر)
8:37 02/02/2017
اللهم اغفر له وارحمه ووسع مدخله واكرم نزله، ولهم ذويه الصبر والسلوان ، انا لله وانا اليه راجعون
سالم/زائر
(زائر)
9:24 02/02/2017
رحمه الله واسكنه فسيح جنانه وانالله وانا اليه راجعون البقاء و الدوام لله
تأسفت على ايطار مثل هذا لو بقي في العاصمة لربما كان أحد ايطارات الولاية القريبة من صنع القرار وللأستفادة منه أكثر .
بن بلخير محمد
(زائر)
12:17 02/02/2017
الاستاذ صلاح عيسى كم حكى عليه ابي عبد الحميد عندما كان صلاح عيسى يصول ويجول في ثانوية النعيم وعرفته عندما كان مديرا في ثانوية بلحرش وكنت حينها تلميذا فيها واخر مرة التقيت فيها اثناء مرور 40 سنة على افتتاح ثانوية النعيم كان بشوشا مليئا بالحركة والنشاط حقا فقدنا جهبذا من جهابذة التربية والتعليم رحمه الله
علي قط
(زائر)
12:45 02/02/2017
رحمك الله أستاذي كان دائما يقول لي في شتاء الجلفة :
تبحبحت في بحبوحة بحبح إنه ـ بحبوحة عيش مالنا في سواها تبحبح
و من قال تجلف فالجلفاء باردة ـ و ساكنها طول شتائه يتوحوح
ب.مسعودي
(زائر)
15:44 02/02/2017
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته . كان مبدعا في الشعر الشعبي ، وكان متفانيا في عمله عاش في صمت ورحل في صمت .
إنا لله وإنا إليه راجعون . كل من عليها فان .

تعازي عائلة المرحوم الشيخ سيدي عطية آل مسعودي
بن بلخير محمد
(زائر)
16:51 02/02/2017
الحزن عم هنا ولاح وتزايدت اقسى الجراح
استاذي يا تاجا عظيما في الروابي وفي البطاح
وفقدنا في التعليم رمز وبكى الزمان له وصاح
لغة العروبة قد بكت مات المسلح والسلاح
فارقتنا عيسى عظيما صانعا احلى كفاح
يامن صنعت ملاحما حتى وصلت الى النجاح
ذكراك في الجلفاء نور في بحبح احلى وشاح
فوشائج الرحمات تغمرك بعفو يا صلاح
جعفر محمد
(زائر)
17:11 02/02/2017
رحم الله أستاذنا برحمته الواسعة وجعله الله من الذين أوتوا كتابهم بيمينهم ليسكنهم فسيح جناته .إنا لله وإنا إليه راجعون
قلام الحاج
(زائر)
20:24 03/02/2017
اللهم ارحمه برحمتك الواسعة و كل موتى المسلمين امين
حبيب
(زائر)
19:42 11/02/2017
معشر الأحبة ، مَن منكم ينشر لنا قصيدة (( بَحبحتُ ببحبوحة بحبح )) للأستاذ صلاح عيسى رحمه الله.والتي سمعنا بها في الستينات.
حمزاوي الطيب
(زائر)
23:51 11/02/2017
الله اكبر انا اليه وانا اليه راجعون رحم الله شيخنا الأستاذ الشيخ صلاح عيسى وأسكنه فسيح جنانه
للأسف في هذه اللحظة بالذات وعن طريق صفحة الفيسبوك قرأت هذا الخبر اي بعد 6 أيام من وفاته وقد تألمت كثيرا
ليس لوفاته لأن الموت حق ولكن تأسفت لعدم حظور جنازته ووداعه الى مثواه الأخير
المرحوم الشيخ صلاح كان استاذا في اللغة العربية لقسم 3 أ2 وانا كنت في قسم 3أ1 عند الشيخ قاسمي رحمه الله
كان وقتها قسمان علميان في ثانوية النعيم الوحيدة على مستوى الولاية وكانا رحمهما الله الجزائريان الوحيدان والباقون كلهم أجانب اذا لم تخني الذاكرة
في الأخير باسمي الخاص وباسم كل واحد من عين وسارة تعلم عند هذا الشيخ الكريم اقدم تعازي الى عائلته الكريمة والى جميع الاسرة التربوية بولاية الجلفة والى من عرفوه وأطلب من الله ان يسكن الفقيد فسيح جنانه
kader
(زائر)
22:15 12/02/2017
الله يرحمو ويوسع عليه ....

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(14 تعليقات سابقة)

kader (زائر) 22:15 12/02/2017
الله يرحمو ويوسع عليه ....
حمزاوي الطيب (زائر) 23:51 11/02/2017
الله اكبر انا اليه وانا اليه راجعون رحم الله شيخنا الأستاذ الشيخ صلاح عيسى وأسكنه فسيح جنانه
للأسف في هذه اللحظة بالذات وعن طريق صفحة الفيسبوك قرأت هذا الخبر اي بعد 6 أيام من وفاته وقد تألمت كثيرا
ليس لوفاته لأن الموت حق ولكن تأسفت لعدم حظور جنازته ووداعه الى مثواه الأخير
المرحوم الشيخ صلاح كان استاذا في اللغة العربية لقسم 3 أ2 وانا كنت في قسم 3أ1 عند الشيخ قاسمي رحمه الله
كان وقتها قسمان علميان في ثانوية النعيم الوحيدة على مستوى الولاية وكانا رحمهما الله الجزائريان الوحيدان والباقون كلهم أجانب اذا لم تخني الذاكرة
في الأخير باسمي الخاص وباسم كل واحد من عين وسارة تعلم عند هذا الشيخ الكريم اقدم تعازي الى عائلته الكريمة والى جميع الاسرة التربوية بولاية الجلفة والى من عرفوه وأطلب من الله ان يسكن الفقيد فسيح جنانه
حبيب (زائر) 19:42 11/02/2017
معشر الأحبة ، مَن منكم ينشر لنا قصيدة (( بَحبحتُ ببحبوحة بحبح )) للأستاذ صلاح عيسى رحمه الله.والتي سمعنا بها في الستينات.
قلام الحاج (زائر) 20:24 03/02/2017
اللهم ارحمه برحمتك الواسعة و كل موتى المسلمين امين
جعفر محمد (زائر) 17:11 02/02/2017
رحم الله أستاذنا برحمته الواسعة وجعله الله من الذين أوتوا كتابهم بيمينهم ليسكنهم فسيح جناته .إنا لله وإنا إليه راجعون
بن بلخير محمد (زائر) 16:51 02/02/2017
الحزن عم هنا ولاح وتزايدت اقسى الجراح
استاذي يا تاجا عظيما في الروابي وفي البطاح
وفقدنا في التعليم رمز وبكى الزمان له وصاح
لغة العروبة قد بكت مات المسلح والسلاح
فارقتنا عيسى عظيما صانعا احلى كفاح
يامن صنعت ملاحما حتى وصلت الى النجاح
ذكراك في الجلفاء نور في بحبح احلى وشاح
فوشائج الرحمات تغمرك بعفو يا صلاح
ب.مسعودي (زائر) 15:44 02/02/2017
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته . كان مبدعا في الشعر الشعبي ، وكان متفانيا في عمله عاش في صمت ورحل في صمت .
إنا لله وإنا إليه راجعون . كل من عليها فان .

تعازي عائلة المرحوم الشيخ سيدي عطية آل مسعودي
علي قط (زائر) 12:45 02/02/2017
رحمك الله أستاذي كان دائما يقول لي في شتاء الجلفة :
تبحبحت في بحبوحة بحبح إنه ـ بحبوحة عيش مالنا في سواها تبحبح
و من قال تجلف فالجلفاء باردة ـ و ساكنها طول شتائه يتوحوح
بن بلخير محمد (زائر) 12:17 02/02/2017
الاستاذ صلاح عيسى كم حكى عليه ابي عبد الحميد عندما كان صلاح عيسى يصول ويجول في ثانوية النعيم وعرفته عندما كان مديرا في ثانوية بلحرش وكنت حينها تلميذا فيها واخر مرة التقيت فيها اثناء مرور 40 سنة على افتتاح ثانوية النعيم كان بشوشا مليئا بالحركة والنشاط حقا فقدنا جهبذا من جهابذة التربية والتعليم رحمه الله
سالم/زائر (زائر) 9:24 02/02/2017
رحمه الله واسكنه فسيح جنانه وانالله وانا اليه راجعون البقاء و الدوام لله
تأسفت على ايطار مثل هذا لو بقي في العاصمة لربما كان أحد ايطارات الولاية القريبة من صنع القرار وللأستفادة منه أكثر .
عابر سبيل متغرب (زائر) 8:37 02/02/2017
اللهم اغفر له وارحمه ووسع مدخله واكرم نزله، ولهم ذويه الصبر والسلوان ، انا لله وانا اليه راجعون
هشام (زائر) 6:37 02/02/2017
الله يرحمه ويوسع عليه
الياس (زائر) 23:40 01/02/2017
الله يرحمه ويوسع عليه
عبد الرحيم (زائر) 23:20 01/02/2017
اللهمّ ارحمه برحمتك الواسعة وأصلح ذريته من بعده آمين
رجال فضّلوا أن يبقوا مجهولين لكنّ أعمالهم وتاريخهم يمكن أن تكون بداية لرواية طويلة
ألم يكن يالإمكان لهذا الرجل أن يقدم نفسه كمرشح في الانتخابات ؟
الجواب أنّ مثل هؤلاء يدركون جيدا أنّ المسؤولية ليست دنيوية فقط بل هي حساب في الآخرة أيضا
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.00
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook