الجلفة إنفو للأخبار - لجنة تحقيق من وزارة الصحة ووكيل الجمهورية لدى محكمة عين وسارة يفتح تحقيقا في القضية
الرئيسية | صحة و سكان | لجنة تحقيق من وزارة الصحة ووكيل الجمهورية لدى محكمة عين وسارة يفتح تحقيقا في القضية
تداعيات وفاة الحامل ومولودتها بعين وسارة
لجنة تحقيق من وزارة الصحة ووكيل الجمهورية لدى محكمة عين وسارة يفتح تحقيقا في القضية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أوفدت وزارة الصحة أمس الخميس لجنة تحقيق مشكلة من أربعة مفتشين مركزيين إلى ولاية الجلفة للوقوف على حيثيات حادثة وفاة السيدة الحامل "س.س" (22 سنة) بعين وسارة التي أصبحت قضية رأي عام وطني، حيث استمعت اللجنة التي كانت مرفوقة بمدير الصحة لولاية الجلفة "عبد الكريم بن بية" إلى القابلة و عائلة الضحية وعاينت بالمناسبة مصلحة الولادة، لتنتقل بعدها إلى مستشفى الأم والطفل بالجلفة حيث حققت مع الطبيبة المختصة في التوليد والقابلة التي عاينت الضحية ، لتختم اللجنة عملها بزيارة مستشفى حاسي بحبح حيث وقفوا على سير خدمات مصلحة التوليد مع استماعهم للقابلة الموقوفة "ف" .

وقد علمت "الجلفة إنفو" أن المحققين أكدوا على أنهم لن يتسامحوا مع مثل هاته الأخطاء التي أساءت لقطاع الصحة كثيرا، وأن من أخطأ وجب عليه تحمل المسؤولية كاملة.

من جهة أخرى قالت مصادر أن وكيل الجمهورية لمحكمة عين وسارة فتح تحقيقا في ملابسات القضية حيث أمر بتشريح جثة الضحية وكذا مولودتها.

يذكر أن الضحية ومولودتها تم دفنهما مساء أمس الخميس في جو مهيب وسط مطالبة جماهيرية بمتابعة المقصرين وتسليط أقصى العقوبات عليهم.

هذا وعلمت "الجلفة إنفو" أن قابلة من مستشفى حاسي بحبح قدمت استقالتها الخميس نتيجة الضغط الكبير بعد حادثة وفاة الحامل.

عدد القراءات : 4978 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(27 تعليقات سابقة)

أسامة
(زائر)
1:52 29/07/2017
اللهم أبدلها دارا خيرا من دارها وأهلا خيرا من أهلها وادخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللـهـم عاملها بما أنت أهله ولا تعاملها بما هي أهله .
اللـهـم اجزها عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفراناً.
اللـهـم إن كانت محسنة فزد من حسناتها , وإن كان مسيئة فتجاوز عن سيئاتها .
اللـهـم ادخلها الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب .
اللـهـم اّنسها في وحدتها وفي وحشتها وفي غربتها.
اللـهـم انزلها منزلاً مباركا وأنت خير المنزلين .
اللـهـم انزلها منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .
اللـهـم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة ,ولا تجعله حفرة من حفر النار .
اللـهـم أفسح لها في قبرها مد بصرها وافرش قبرها من فراش الجنة .
اللـهـم أعذها من عذاب القبر ,وجاف الأرض عن جنبيها .
اللـهـم إملأ قبرها بالرضا والنور والفسحة والسرور.
اللـهـم إنها في ذمتك وحبل جوارك فقها فتنة القبر وعذاب النار , وأنت أهل الوفاء والحق فاغفر لها وارحمها انك أنت الغفور الرحيم.
اللـهـم اجعلها في جنة الخلد التي وعد المتقون كانت جزاءً ومصيراُ لهم ما يشاءون وكان علي ربك وعداُ ومسئولاً .
م م ط ع وساره
(زائر)
5:31 29/07/2017
اللهم ارزق اهلها وذويها الصبر والسلوان يارب العالمين ، وارحمها برحمتك يارب العالمين امين
ويامسؤولين خافو الله في العباد وفي البلاد
والمسؤولية ليست على القابلات والاطباء الروح قاع المسؤولين مشاركين فيها بسبب التسيب وعدم المراقبة ،من الوزير للوالي للمنتخبين للمجتمع ،
كل واحد مغمض عينوا ولايقول الحق في وش راه ايصير من فساد في اكثرية القطاعات فهو مشارك في الجرم ،
الوالي هو اللي قادر بعد الله ايغير وينهي ويحارب الفساد وهو اللي خلي الناس تلعب اذا ماكانش صارم
راها ولاية الجلفة اتحوس على والي كما عدو محمد كبير ، فهل انت ياوالي الجلفة الجديد تكون مثله او افضل ان شاء الله،
ياجلفة انفو شكرا لطاقمكم على متابعة الاحداث والمساهمة في محاربة الفساد اللي عشش في اكثرية الادارات
مستاء
(زائر)
10:05 29/07/2017
نريد بعد الانتهاء من التحقيق نشر نسخة منه لنتاكد من محاسبة المتورطين
رد على اسامة
(زائر)
11:16 29/07/2017
قافزين فقط في الدعاء والمكتوب هده جريمة مكتملة الاركان وجب تطبيق القصاص عليهم بداية من مدير الصحة والسكان وصولا الى اللوبي الفاسد الذي يتحكم في الصحة في ولاية الجلفة
ولاية الفساد والمعريفة
مستشفى الام والطفل في ولاية الجلفة رمز من رموز الفساد بل هو وكر للمنحرفين والمنحرفات هذا ليس مكتوبا بل جريمة مع سبق الاصرار والترصد اين هم نواب الشعب ؟لم لم يحضرو الجنازة ؟لم هم ساكتون وخانعون؟ستحاسبون كلكم
تعقيب : أبوسامية
(زائر)
11:42 04/08/2017
لا تخلط بين الدعاء والاهمال ، فالدعاء للميت يا هذا فقد أمرنا بذلك في ديننا ، والاهمال يحاسب عليه المتسبب فيه ، قدر هذه المرأة أن تموت بسبب الاهمال لكن لا يعني أن يترك الجناة واللوبي الفاسد الذي ذكرته دون قصاص .
تعقيب : معقب
(زائر)
21:46 29/07/2017
المرحومة ما ينفعها غير الدعاء
رد على اسامة
(زائر)
11:21 29/07/2017
ولاية الجلفة ولاية الفساد كاننا في منطقة تعيش حربا لا قانون ولا اخلاق فساد وفساد في كل الادارات
من المفروض تجريدها من اسم ولاية والحاقها كما كانت سابقا بالمدية او الاغواط مجموعة من السقاط يسمون انفسهم كبار القوم يزرعون الفساد في ربوعها والله استحي ان اقول انني من الجلفة
ولكن هؤلاء وجدو تواطؤا من السلطات المحلية والقضاء ليستمرو
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
15:27 29/07/2017
والدليل على ذلك مسابقة الممرضين و المساعدين فلا نجاح ما لم تقدم 20 او 30 مليون سنتيم فرغم الشكاوي المتعددة فلا حياة لمن تنادي وكأننا نعيش بلا حكومة وبلا رئيس وبلا برلمان انه التسيب بكل المواصفاة
طارق
(زائر)
12:24 29/07/2017
وهل قدمت هذه اللجنة أي مقترح بزيادة عدد الأخصائيين و القابلات في المستشقى أم علقوا كل مشاكل القطاع على شماعة المتورطين الثانويين بدل معالجة الأزمة الصحية من جذورها
رحم الله اختنا وعظم الله اجر اخينا
فعلافالتحقيق يجب ان لا يغفل ظروف عمل القابلات.وانا هنا لا ادافع عنهن لكن الا يجب ان نسال كم عملية توليد تجريها القابلة في اليوم وهل تلبي الظروف الموفرة من الادارة الجو لاستقبال العدد الكبير من الحوامل.وهل يتوفر المستشفى على الاجهزة والامكانت اللازمة .
للعلم قد تجري القابلة في اليوم اكثر من 25 عملية توليد في ظروف اقل ما يقال عنها انها كارثية ولكم ان تتخيلو مردود انسان طبيعي في هذه الحالة زكيف تكون نفسيته
تعقيب : قلام الحاج
(زائر)
16:27 29/07/2017
اقل شئ كانت ان تفعله اي قابلة في الثلاث مستشفيات هو وضعها في السرير و متابعة حالتها و عدم طردها
أوافق لا أوافق
5
ثقتنا في السيد قنفاف
(زائر)
13:12 29/07/2017
رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح جناته حيث توفيت نتيجة الأهمال والتسيب الحاصل في قطاع الصحة منذ سنوات ولا أحد تحرك لأعادة القطار الى سكته في هذا القطاع الذي نخره الفساد وراح ضحيته الميئات من المرضى فالكل مسؤول على هذه الأرواح التي زهقت بسبب الاهمال بدءا من المسؤولين الى النواب في المجالس المنتخبة الى ممثلي المجتمع المدني..فالكل تلزمهم الروح فعلى الوافد الجديدالسيد الوالي اخراج سيف الحجاج لقطع رؤوس المفسدين الذين عثوا فسادا خاصة في قطاع الصحة والتربية وتكليف الأجهزة الأ منية والعدالة بمباشرة تحقيقات مكثفة ومعمقة في هذين القطاعين الحساسين بالولاية وسيقفون على حجم الجرائم والفساد.. الذي فاق كل الحدود وراح ضحيته الكثير من المواطنين بالجلفة واعادة هيبة الدولة في هذين القطاعين مع تطبيق قوانين الجمهوريةو تسليط أقصى العقوبات على هؤلاء المفسدين الذين وجدواضالتهم و الحماية اللازمة خلال هذه المدة نتيجة تواطؤ الجميع معهم لقضاء المصالح الشخصية على حساب حق المواطن البسيط فثقتنا بالسيد الوالي الجديد للتدخل من اجل اعادة القطار الى سكته في هذه الولاية التي نخرها الفساد...
سالم/زائر
(زائر)
15:23 29/07/2017
من المسؤول القابلة مدير المستشفى مدير الصحة وزير الصحة ممثلي الشعب رئيس الجمهورية الأكيد ان الأرواح البريئة التي سقطت من كل تهاون او من عدم وضوح الصلاحية كل هؤلاء لهم فيها نصيب فمن قتل نفسا كأنما قتل الناس جميعا ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعا.
السبخاوي حناشي .وسارة
(زائر)
17:05 29/07/2017
أولا نترحم على روح الأم الشهيدة و ندعوا الله أن يتقبلها عنده ويجعل الطفل فرطا ويجعل الجنة مأواه.سوء التسيير ولامبالاة مسؤولينا أدى الى وفاة المرحومة.و نقول أن مستشفى ع وسارة لم يعد مكان للاستشفاء بل أصبح للمعريفة واللامبالاة والتهاون و التشوكير على الناس .وكل مستشفيات ولايتنا ولو أن مستشفى بحبح أقلهم فسادا والدليل ان مؤخرا كل مرضانا يتوجهون اليه ى
محب للجلفة انفو
(زائر)
17:39 29/07/2017
رحمها الله رحمة وااسعة اللهم تقبلها شهيدة في دار االخلود وشفع فيها رضيعتهاووارزق جميع موظفيناا خوف الله عزووجل واعد الجميع الى رشده االللهم اشفي جميع االمرضىى امين
علي
(زائر)
17:40 29/07/2017
عنصرية بكل المقاييس
عبدالله جلفاوي
(زائر)
22:42 29/07/2017
المفسدون ماهمش خايفين ماهمش حايرين ، المديرين مادام جماعة الديوان لنتاع الولاية الحالي هو الوالي الفعلي ، كاين زوج المقربين من الوالي هما اللي يحكموا ،
المديرين خاربينها بصح متهليين في الاثتين الفاعلين الحاكمين ميخافوش من الوالي
ومايجري كله من عدم وصول المعلومات والفساد ومايقام من لعب في التسيير في الصفقات في توزيع السكن ن يتستر عليه فبل وصوله الى الوالي ،
لكن هذا المرة ماتسلم الجره
غياب للمنتخبين وللمجتمع المدني وللصحافة اللي البعض منهم قاعد ايبزنس مراهش حاس بمعاناة الناس مراهمش خايفين من الموت ؟؟ ارواح تزهق وخراب وفساد بولاية الجلفة الوالي يبدا حار وسخون ثم يطفى ايدوخوه ويهفوه ويتملقون له .
جمال الدين الجلفة
(زائر)
0:50 30/07/2017
نخشى من أن تكون قضية هذه الجريمة الشنعاء في حق المرحومة وجنينتها زوبعة في فنجان ويغلق ملف هذه الجريمة البشعة التي تقشعر لها الجلود واستنكرها ويستنكرهاالجميع في مهده كما اغلقت ملفات فضائح وفساد مس العديد من القطاعات بولاية الجلفة ومن بينها فضائح الفساد التي مست مسابقات قطاع التربية بالولاية وكذا فضيحة الغش في بكالوريا السنة الماضية والتي فتحت الجهات الأمنية والقضائية تحقيقا معمقا للوقوف على حجم الفساد والتزوير الذي مس مسابقات توظيف الأساتذة وفضيحة الغش وريزوات بكالوريا 2016 وتم توقيف انذاك بعض المسؤولين الفاسدين الذين عثوا فسادا بهذه المديرية وكذا بعض المتورطين في الغش و ريزوات الباك مع احالتهم على القضاء لكن تمت تبرئتهم واعادتهم الى مناصبهم مع تعويضهم على الضرر الذي لحق بهم.
محمد
(زائر)
7:29 30/07/2017
و من يحقق في الإهمال الذي تتعرض له الولاية كلها ؟
تعقيب : citoyen
(زائر)
23:07 30/07/2017
Bo question. Peut être en 2019 un président va donner la valeure réel à Djelfa. En tout cas c'est question légitime et difficile à répondre. Yaatik Al saha
سعيد-الجلفة
(زائر)
23:00 30/07/2017
عجبا كيف لنا 'كمسؤولين' واجبنا يحتم علينا متابعة ومراقبة مشاكل المفسدين من فئات المجتمع قبل حدوثها و'مواطنين' فنكافح من اجل ايجاد الحلول لهذا العبث اللاانساني فنتفادى تكرارها للاسف اصبحنا نسمع يوما بعد يوم تصريحات جوفاء او لذر الرماد في العيون .ولو فرضنا ان هاته المرحومة من جنسية غير جزائرية لقامت الدنيا ولم تقعد فتفتح ملفات و تسقط اقنعة فقط لان حقوق الانسان هي وراء البحر ونحن للاسف دونه .هل ادركتم الان لماذا يتداوى مسؤولونا وراء البحار الان فقط لانهم يعلمون ان المنظومة الصحية في بلادنا للاسف مريضة مرض مزمن
ل ك عين وساره
(زائر)
23:52 30/07/2017
لجنة تحقيق وزارية
لجان التحقيق لايظعر لها خبر من الفوق للتحت ، خصوصا الجلفة
كاين لجان تحقيق داروها في ولاية الجلفة في الصحة في عهد شيبان ؟كاين لجنة في مديرية الطرق في عهد بورغدة ، كاين لجنة تحقيق في شركة الردم ادارت في عهد لمين ع ، كاين لجنة تحقيق في مديرية التربية في عهد ريمان ،
ولم يظهر عليها خبر؟
فهل لجنة الصحة تقوم بالواجب ؟ وهل الوالي قنفاف الجديد بولاية الجلفة يطبق قانون ، وبلتزم ماصرح به امام الصحافة؟
مواطن بحبحي
(زائر)
22:41 01/08/2017
هاته الفاجعة المؤلمة هي ثمرة من ثمار أولئك الوحوش البشرية من الممرضين والأطباء الذين جعلوا المستشفى ثكنة عسكرية من حيث معاملاتهم القاسية سيما على الفقراء والبسطاء ، وطبعا أستثني مهم الصادقين المخلصين في عملهم ، أما عن هذه الضحية المظلومة فدع المتسببين فيها يتجرعون مرارة الندم في الدنيا إن كانت لهم قلوب وإنسانية ، وما ينتظرهم في الآخرة أشد وأبقى .
idir
(زائر)
7:47 02/08/2017
الله يرحم الام الشهيدة التي غدر بها من طرف امة تدعي انها خير امة اخرجت للناس ، لماذا لا يوجد عندكم ضمير ؟ لماذا لا تخافو الله ؟ لماذا دائما تدعون انكم ابناء تاريخ و ابناء ضمير ؟ لماذا تدعون ان حضارتكم عندها 16 قرن منذ وجود الاسلام فوق الارض وانتم تقتلون المرضي هذه هي حضارتكم التي تريدوننا اتباعها ؟ هذا هو الاسلام الذي دائما تتكلوم عنه ؟ هذه صلات تراويحكم في رمضان ؟ هذه هي صلاة قيامكم في ليلة 27 من رمضان ؟ من امركم بالقتل ؟ ان اعرف ان الدين برى منكم و من افعالكم و لكن اقول انكم ستبقون ضعفاء الى ان يرث الله الرض و ستبقى القوة للغرب ان شاء الله لانكم بلا ضمير وتريدون قيادة الشعوب الاخري هذه هي الكارثة و انا اقول لكم ان المرأة الحامل رحمها الله دنبها الوحيد انها ولدت في امة تدعي انها خير امة اخرت للناس و هي في الخقيقة اكره امة و لوكانت في فرنسا او انجلترا او امريكا لاستفادة من العناية المجانية باسم الضمير الانساني المهم الله سلط عليكم كل اشكال الضعف و الذل و الجهل واصو في مجازركم ضد الانسانية و ضد الابرياء المهم لا تتكلمو لنا عن اجدادكم و حضارتكم لاننا لم نراها في الواقع اتمنى نشر المقال
سعيد-الجلفة
(زائر)
12:37 02/08/2017
رد للاخ -idir نعم هذا يسمى اهمال و تجاهل لحالة مستعجلة يرقى لدرجة جريمة .نعم هناك مسؤولية مباشرة من طرف اصحاب القرار في الادارة وخاصة في مجال المراقبة الدورية المفاجئة و المعاقبة الصارمة تتم بتسليط اقصى العقوبات حتى لا تتكرر الماساة ولكن بالمقابل هناك دائما الشرفاء من قطاع الصحة الذين نحسبهم كذلك وهم للاسف قلة قليلة وهذا يعدى لكونهم يعيشون التهميش وكل الاوامر و العمل المضاعف في الاغلب يلقى على عاتقهم لهذا نلاحظ ان هناك نزيف دائم في قطاع الصحة وتبقى تلك الفئة ممن ينتسبون زورا لقطاع الصحة فلا يعدون كونهم'مكول'بالدارجة وتراهم يدخلون متاخرين و يخرجون من دوام العمل حسب رغباتهم ويسرحون و يمرحون وقت العمل لا من حسيب ولا رقيب.اما ان يحملك الغضب اخي فتقول 'ستبقى القوة للغرب...' فانت مخطا .نعم بكل فخر نحن خير امة اخرجت للناس ولكن للاسف الشديد الكثير باع نفسه ولم يتيقن ان العمل عبادة ووجب اتقانه.واعلم جيدا ان الاسلام عظيم لا يحمله الا العظماء فكن عظيما قدر ما تستطيع
أبوسامية
(زائر)
11:34 04/08/2017
هذا حالة من مئات الحالات إن لم تكن الآلاف على مدار سنين ، تموت الأم الحامل أو يموت جنينها أو الاثنان معا وسط قابلات مجرمات بأتم معنى هذه الكلمة ، فالذي يدفع لهن مالا تجد زوجته الحامل كل الرعاية والعناية ، الكل متواطئ مع هذه الحالة بداية من مدير الصحة ، مدير المستشفى ، رؤساء المصالح ، الكل يعلم أن القابلات يتقاضين رشوة عن كل حالة ولادة أدناها 10000.00 دج ولا من يحرك ساكنا ، ستنزل عليكن أيتها القابلات دعوات المظلومات المغبونات وستنالن عقابكن في الدنيا وفي الآخرة ......
malki tayeb
(زائر)
9:43 28/09/2017
ان بداورى اعازى اخ الدى فقدا زوجته واضمو صوتى ليلخوانى الفساد موجود فى كل وليات الواطن واخصتن قطاع الصحه وان سالت عن المساول يتقدم اليك حارس البابب ويقول لك ان المساول ماد تريد اصبحنا لنفرق بين االرءيس والمرءرئوس نحن كدلك فى مدنت المشرية نعانى منهدا المشكلة ندعو الة ان ياتيان برجال يخافون الىة والسلم عليكم وارحمت الة

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(27 تعليقات سابقة)

malki tayeb (زائر) 9:43 28/09/2017
ان بداورى اعازى اخ الدى فقدا زوجته واضمو صوتى ليلخوانى الفساد موجود فى كل وليات الواطن واخصتن قطاع الصحه وان سالت عن المساول يتقدم اليك حارس البابب ويقول لك ان المساول ماد تريد اصبحنا لنفرق بين االرءيس والمرءرئوس نحن كدلك فى مدنت المشرية نعانى منهدا المشكلة ندعو الة ان ياتيان برجال يخافون الىة والسلم عليكم وارحمت الة
أبوسامية (زائر) 11:34 04/08/2017
هذا حالة من مئات الحالات إن لم تكن الآلاف على مدار سنين ، تموت الأم الحامل أو يموت جنينها أو الاثنان معا وسط قابلات مجرمات بأتم معنى هذه الكلمة ، فالذي يدفع لهن مالا تجد زوجته الحامل كل الرعاية والعناية ، الكل متواطئ مع هذه الحالة بداية من مدير الصحة ، مدير المستشفى ، رؤساء المصالح ، الكل يعلم أن القابلات يتقاضين رشوة عن كل حالة ولادة أدناها 10000.00 دج ولا من يحرك ساكنا ، ستنزل عليكن أيتها القابلات دعوات المظلومات المغبونات وستنالن عقابكن في الدنيا وفي الآخرة ......
سعيد-الجلفة (زائر) 12:37 02/08/2017
رد للاخ -idir نعم هذا يسمى اهمال و تجاهل لحالة مستعجلة يرقى لدرجة جريمة .نعم هناك مسؤولية مباشرة من طرف اصحاب القرار في الادارة وخاصة في مجال المراقبة الدورية المفاجئة و المعاقبة الصارمة تتم بتسليط اقصى العقوبات حتى لا تتكرر الماساة ولكن بالمقابل هناك دائما الشرفاء من قطاع الصحة الذين نحسبهم كذلك وهم للاسف قلة قليلة وهذا يعدى لكونهم يعيشون التهميش وكل الاوامر و العمل المضاعف في الاغلب يلقى على عاتقهم لهذا نلاحظ ان هناك نزيف دائم في قطاع الصحة وتبقى تلك الفئة ممن ينتسبون زورا لقطاع الصحة فلا يعدون كونهم'مكول'بالدارجة وتراهم يدخلون متاخرين و يخرجون من دوام العمل حسب رغباتهم ويسرحون و يمرحون وقت العمل لا من حسيب ولا رقيب.اما ان يحملك الغضب اخي فتقول 'ستبقى القوة للغرب...' فانت مخطا .نعم بكل فخر نحن خير امة اخرجت للناس ولكن للاسف الشديد الكثير باع نفسه ولم يتيقن ان العمل عبادة ووجب اتقانه.واعلم جيدا ان الاسلام عظيم لا يحمله الا العظماء فكن عظيما قدر ما تستطيع
idir (زائر) 7:47 02/08/2017
الله يرحم الام الشهيدة التي غدر بها من طرف امة تدعي انها خير امة اخرجت للناس ، لماذا لا يوجد عندكم ضمير ؟ لماذا لا تخافو الله ؟ لماذا دائما تدعون انكم ابناء تاريخ و ابناء ضمير ؟ لماذا تدعون ان حضارتكم عندها 16 قرن منذ وجود الاسلام فوق الارض وانتم تقتلون المرضي هذه هي حضارتكم التي تريدوننا اتباعها ؟ هذا هو الاسلام الذي دائما تتكلوم عنه ؟ هذه صلات تراويحكم في رمضان ؟ هذه هي صلاة قيامكم في ليلة 27 من رمضان ؟ من امركم بالقتل ؟ ان اعرف ان الدين برى منكم و من افعالكم و لكن اقول انكم ستبقون ضعفاء الى ان يرث الله الرض و ستبقى القوة للغرب ان شاء الله لانكم بلا ضمير وتريدون قيادة الشعوب الاخري هذه هي الكارثة و انا اقول لكم ان المرأة الحامل رحمها الله دنبها الوحيد انها ولدت في امة تدعي انها خير امة اخرت للناس و هي في الخقيقة اكره امة و لوكانت في فرنسا او انجلترا او امريكا لاستفادة من العناية المجانية باسم الضمير الانساني المهم الله سلط عليكم كل اشكال الضعف و الذل و الجهل واصو في مجازركم ضد الانسانية و ضد الابرياء المهم لا تتكلمو لنا عن اجدادكم و حضارتكم لاننا لم نراها في الواقع اتمنى نشر المقال
مواطن بحبحي (زائر) 22:41 01/08/2017
هاته الفاجعة المؤلمة هي ثمرة من ثمار أولئك الوحوش البشرية من الممرضين والأطباء الذين جعلوا المستشفى ثكنة عسكرية من حيث معاملاتهم القاسية سيما على الفقراء والبسطاء ، وطبعا أستثني مهم الصادقين المخلصين في عملهم ، أما عن هذه الضحية المظلومة فدع المتسببين فيها يتجرعون مرارة الندم في الدنيا إن كانت لهم قلوب وإنسانية ، وما ينتظرهم في الآخرة أشد وأبقى .
ل ك عين وساره (زائر) 23:52 30/07/2017
لجنة تحقيق وزارية
لجان التحقيق لايظعر لها خبر من الفوق للتحت ، خصوصا الجلفة
كاين لجان تحقيق داروها في ولاية الجلفة في الصحة في عهد شيبان ؟كاين لجنة في مديرية الطرق في عهد بورغدة ، كاين لجنة تحقيق في شركة الردم ادارت في عهد لمين ع ، كاين لجنة تحقيق في مديرية التربية في عهد ريمان ،
ولم يظهر عليها خبر؟
فهل لجنة الصحة تقوم بالواجب ؟ وهل الوالي قنفاف الجديد بولاية الجلفة يطبق قانون ، وبلتزم ماصرح به امام الصحافة؟
سعيد-الجلفة (زائر) 23:00 30/07/2017
عجبا كيف لنا 'كمسؤولين' واجبنا يحتم علينا متابعة ومراقبة مشاكل المفسدين من فئات المجتمع قبل حدوثها و'مواطنين' فنكافح من اجل ايجاد الحلول لهذا العبث اللاانساني فنتفادى تكرارها للاسف اصبحنا نسمع يوما بعد يوم تصريحات جوفاء او لذر الرماد في العيون .ولو فرضنا ان هاته المرحومة من جنسية غير جزائرية لقامت الدنيا ولم تقعد فتفتح ملفات و تسقط اقنعة فقط لان حقوق الانسان هي وراء البحر ونحن للاسف دونه .هل ادركتم الان لماذا يتداوى مسؤولونا وراء البحار الان فقط لانهم يعلمون ان المنظومة الصحية في بلادنا للاسف مريضة مرض مزمن
محمد (زائر) 7:29 30/07/2017
و من يحقق في الإهمال الذي تتعرض له الولاية كلها ؟
تعقيب : citoyen
(زائر)
23:07 30/07/2017
Bo question. Peut être en 2019 un président va donner la valeure réel à Djelfa. En tout cas c'est question légitime et difficile à répondre. Yaatik Al saha
جمال الدين الجلفة (زائر) 0:50 30/07/2017
نخشى من أن تكون قضية هذه الجريمة الشنعاء في حق المرحومة وجنينتها زوبعة في فنجان ويغلق ملف هذه الجريمة البشعة التي تقشعر لها الجلود واستنكرها ويستنكرهاالجميع في مهده كما اغلقت ملفات فضائح وفساد مس العديد من القطاعات بولاية الجلفة ومن بينها فضائح الفساد التي مست مسابقات قطاع التربية بالولاية وكذا فضيحة الغش في بكالوريا السنة الماضية والتي فتحت الجهات الأمنية والقضائية تحقيقا معمقا للوقوف على حجم الفساد والتزوير الذي مس مسابقات توظيف الأساتذة وفضيحة الغش وريزوات بكالوريا 2016 وتم توقيف انذاك بعض المسؤولين الفاسدين الذين عثوا فسادا بهذه المديرية وكذا بعض المتورطين في الغش و ريزوات الباك مع احالتهم على القضاء لكن تمت تبرئتهم واعادتهم الى مناصبهم مع تعويضهم على الضرر الذي لحق بهم.
عبدالله جلفاوي (زائر) 22:42 29/07/2017
المفسدون ماهمش خايفين ماهمش حايرين ، المديرين مادام جماعة الديوان لنتاع الولاية الحالي هو الوالي الفعلي ، كاين زوج المقربين من الوالي هما اللي يحكموا ،
المديرين خاربينها بصح متهليين في الاثتين الفاعلين الحاكمين ميخافوش من الوالي
ومايجري كله من عدم وصول المعلومات والفساد ومايقام من لعب في التسيير في الصفقات في توزيع السكن ن يتستر عليه فبل وصوله الى الوالي ،
لكن هذا المرة ماتسلم الجره
غياب للمنتخبين وللمجتمع المدني وللصحافة اللي البعض منهم قاعد ايبزنس مراهش حاس بمعاناة الناس مراهمش خايفين من الموت ؟؟ ارواح تزهق وخراب وفساد بولاية الجلفة الوالي يبدا حار وسخون ثم يطفى ايدوخوه ويهفوه ويتملقون له .
علي (زائر) 17:40 29/07/2017
عنصرية بكل المقاييس
محب للجلفة انفو (زائر) 17:39 29/07/2017
رحمها الله رحمة وااسعة اللهم تقبلها شهيدة في دار االخلود وشفع فيها رضيعتهاووارزق جميع موظفيناا خوف الله عزووجل واعد الجميع الى رشده االللهم اشفي جميع االمرضىى امين
السبخاوي حناشي .وسارة (زائر) 17:05 29/07/2017
أولا نترحم على روح الأم الشهيدة و ندعوا الله أن يتقبلها عنده ويجعل الطفل فرطا ويجعل الجنة مأواه.سوء التسيير ولامبالاة مسؤولينا أدى الى وفاة المرحومة.و نقول أن مستشفى ع وسارة لم يعد مكان للاستشفاء بل أصبح للمعريفة واللامبالاة والتهاون و التشوكير على الناس .وكل مستشفيات ولايتنا ولو أن مستشفى بحبح أقلهم فسادا والدليل ان مؤخرا كل مرضانا يتوجهون اليه ى
سالم/زائر (زائر) 15:23 29/07/2017
من المسؤول القابلة مدير المستشفى مدير الصحة وزير الصحة ممثلي الشعب رئيس الجمهورية الأكيد ان الأرواح البريئة التي سقطت من كل تهاون او من عدم وضوح الصلاحية كل هؤلاء لهم فيها نصيب فمن قتل نفسا كأنما قتل الناس جميعا ومن احياها فكأنما أحيا الناس جميعا.
ثقتنا في السيد قنفاف (زائر) 13:12 29/07/2017
رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح جناته حيث توفيت نتيجة الأهمال والتسيب الحاصل في قطاع الصحة منذ سنوات ولا أحد تحرك لأعادة القطار الى سكته في هذا القطاع الذي نخره الفساد وراح ضحيته الميئات من المرضى فالكل مسؤول على هذه الأرواح التي زهقت بسبب الاهمال بدءا من المسؤولين الى النواب في المجالس المنتخبة الى ممثلي المجتمع المدني..فالكل تلزمهم الروح فعلى الوافد الجديدالسيد الوالي اخراج سيف الحجاج لقطع رؤوس المفسدين الذين عثوا فسادا خاصة في قطاع الصحة والتربية وتكليف الأجهزة الأ منية والعدالة بمباشرة تحقيقات مكثفة ومعمقة في هذين القطاعين الحساسين بالولاية وسيقفون على حجم الجرائم والفساد.. الذي فاق كل الحدود وراح ضحيته الكثير من المواطنين بالجلفة واعادة هيبة الدولة في هذين القطاعين مع تطبيق قوانين الجمهوريةو تسليط أقصى العقوبات على هؤلاء المفسدين الذين وجدواضالتهم و الحماية اللازمة خلال هذه المدة نتيجة تواطؤ الجميع معهم لقضاء المصالح الشخصية على حساب حق المواطن البسيط فثقتنا بالسيد الوالي الجديد للتدخل من اجل اعادة القطار الى سكته في هذه الولاية التي نخرها الفساد...
طارق (زائر) 12:24 29/07/2017
وهل قدمت هذه اللجنة أي مقترح بزيادة عدد الأخصائيين و القابلات في المستشقى أم علقوا كل مشاكل القطاع على شماعة المتورطين الثانويين بدل معالجة الأزمة الصحية من جذورها
رحم الله اختنا وعظم الله اجر اخينا
فعلافالتحقيق يجب ان لا يغفل ظروف عمل القابلات.وانا هنا لا ادافع عنهن لكن الا يجب ان نسال كم عملية توليد تجريها القابلة في اليوم وهل تلبي الظروف الموفرة من الادارة الجو لاستقبال العدد الكبير من الحوامل.وهل يتوفر المستشفى على الاجهزة والامكانت اللازمة .
للعلم قد تجري القابلة في اليوم اكثر من 25 عملية توليد في ظروف اقل ما يقال عنها انها كارثية ولكم ان تتخيلو مردود انسان طبيعي في هذه الحالة زكيف تكون نفسيته
تعقيب : قلام الحاج
(زائر)
16:27 29/07/2017
اقل شئ كانت ان تفعله اي قابلة في الثلاث مستشفيات هو وضعها في السرير و متابعة حالتها و عدم طردها
أوافق لا أوافق
5
رد على اسامة (زائر) 11:21 29/07/2017
ولاية الجلفة ولاية الفساد كاننا في منطقة تعيش حربا لا قانون ولا اخلاق فساد وفساد في كل الادارات
من المفروض تجريدها من اسم ولاية والحاقها كما كانت سابقا بالمدية او الاغواط مجموعة من السقاط يسمون انفسهم كبار القوم يزرعون الفساد في ربوعها والله استحي ان اقول انني من الجلفة
ولكن هؤلاء وجدو تواطؤا من السلطات المحلية والقضاء ليستمرو
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
15:27 29/07/2017
والدليل على ذلك مسابقة الممرضين و المساعدين فلا نجاح ما لم تقدم 20 او 30 مليون سنتيم فرغم الشكاوي المتعددة فلا حياة لمن تنادي وكأننا نعيش بلا حكومة وبلا رئيس وبلا برلمان انه التسيب بكل المواصفاة
رد على اسامة (زائر) 11:16 29/07/2017
قافزين فقط في الدعاء والمكتوب هده جريمة مكتملة الاركان وجب تطبيق القصاص عليهم بداية من مدير الصحة والسكان وصولا الى اللوبي الفاسد الذي يتحكم في الصحة في ولاية الجلفة
ولاية الفساد والمعريفة
مستشفى الام والطفل في ولاية الجلفة رمز من رموز الفساد بل هو وكر للمنحرفين والمنحرفات هذا ليس مكتوبا بل جريمة مع سبق الاصرار والترصد اين هم نواب الشعب ؟لم لم يحضرو الجنازة ؟لم هم ساكتون وخانعون؟ستحاسبون كلكم
تعقيب : أبوسامية
(زائر)
11:42 04/08/2017
لا تخلط بين الدعاء والاهمال ، فالدعاء للميت يا هذا فقد أمرنا بذلك في ديننا ، والاهمال يحاسب عليه المتسبب فيه ، قدر هذه المرأة أن تموت بسبب الاهمال لكن لا يعني أن يترك الجناة واللوبي الفاسد الذي ذكرته دون قصاص .
تعقيب : معقب
(زائر)
21:46 29/07/2017
المرحومة ما ينفعها غير الدعاء
مستاء (زائر) 10:05 29/07/2017
نريد بعد الانتهاء من التحقيق نشر نسخة منه لنتاكد من محاسبة المتورطين
م م ط ع وساره (زائر) 5:31 29/07/2017
اللهم ارزق اهلها وذويها الصبر والسلوان يارب العالمين ، وارحمها برحمتك يارب العالمين امين
ويامسؤولين خافو الله في العباد وفي البلاد
والمسؤولية ليست على القابلات والاطباء الروح قاع المسؤولين مشاركين فيها بسبب التسيب وعدم المراقبة ،من الوزير للوالي للمنتخبين للمجتمع ،
كل واحد مغمض عينوا ولايقول الحق في وش راه ايصير من فساد في اكثرية القطاعات فهو مشارك في الجرم ،
الوالي هو اللي قادر بعد الله ايغير وينهي ويحارب الفساد وهو اللي خلي الناس تلعب اذا ماكانش صارم
راها ولاية الجلفة اتحوس على والي كما عدو محمد كبير ، فهل انت ياوالي الجلفة الجديد تكون مثله او افضل ان شاء الله،
ياجلفة انفو شكرا لطاقمكم على متابعة الاحداث والمساهمة في محاربة الفساد اللي عشش في اكثرية الادارات
أسامة (زائر) 1:52 29/07/2017
اللهم أبدلها دارا خيرا من دارها وأهلا خيرا من أهلها وادخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار .
اللـهـم عاملها بما أنت أهله ولا تعاملها بما هي أهله .
اللـهـم اجزها عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفراناً.
اللـهـم إن كانت محسنة فزد من حسناتها , وإن كان مسيئة فتجاوز عن سيئاتها .
اللـهـم ادخلها الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب .
اللـهـم اّنسها في وحدتها وفي وحشتها وفي غربتها.
اللـهـم انزلها منزلاً مباركا وأنت خير المنزلين .
اللـهـم انزلها منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .
اللـهـم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة ,ولا تجعله حفرة من حفر النار .
اللـهـم أفسح لها في قبرها مد بصرها وافرش قبرها من فراش الجنة .
اللـهـم أعذها من عذاب القبر ,وجاف الأرض عن جنبيها .
اللـهـم إملأ قبرها بالرضا والنور والفسحة والسرور.
اللـهـم إنها في ذمتك وحبل جوارك فقها فتنة القبر وعذاب النار , وأنت أهل الوفاء والحق فاغفر لها وارحمها انك أنت الغفور الرحيم.
اللـهـم اجعلها في جنة الخلد التي وعد المتقون كانت جزاءً ومصيراُ لهم ما يشاءون وكان علي ربك وعداُ ومسئولاً .
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.00
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



mohammad
في 12:47 16/10/2017