الجلفة إنفو للأخبار - إلى متى نُستغفَل باسم (السنّة) ؟!
الرئيسية | فكر و وعي | إلى متى نُستغفَل باسم (السنّة) ؟!
إلى متى نُستغفَل باسم (السنّة) ؟!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في الوقت الذي تقيم فيه طهران مؤتمرها الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية، يرتفع عدد ضحايا العدوان السعودي على أبناء اليمن، ليلتحق أكثر من 17 مليون منهم في قائمة المهددين بالمجاعة، حسب تصريحات المنظمات التابعة للأمم المتحدة، رغم انحيازها للخيار الأمريكي وأذيال الهزيمة العربية. وفي نفس الوقت يُداس شعب بأكمله تحت وطأة حفنة مرتزقة تنجّست من حيث تجنّست قهرا بالجنسية البحرينية بموجب قرار بريطاني فأخذت صفة آل خليفة تحت مباركة آل سعود. وهو التوقيت ذاته الذي تتكالب فيه مصالح الغرب وزعانفه من العربان سود القلوب كالغربان على استقرار سوريا المقاومة وسيادة العراق الأشم.

كل تلك الأحداث تجري وعين الإعلام (العوراء) الموصوف بهتانا بالسنّي نائمة قريرة، تُغطي بطولات مضامير الإبل وسباقات الفراري والأُبَل وشطحات مهرجانات الجنادرية؟!؟!.

استغرب كثيرا موقف أغلب المنوّمين بتلك الرنّة (سنة - شيعة) حينما ينتفضون عندما يرون أحد ما يشاهد إحدى القنوات الإخبارية المهتمة بمواضيع الأمة وقضايا المقاومة مثل قنوات (العالم أو المنار أو الميادين...) ليصفوه دون تردّد بالتشيّع، ولا يصفون أنفسهم بالتفرنس عندما يرون France 24 ولا بالأنجلزة عندما يتابعون BBC ولا بالأوربة عندما يشاهدون Euronews ؟! أليست هذه الأخيرة قنوات ناطقة بالعربية تابعة لدول صليبية حاقدة على الإسلام والعرب؟! ثم هل تنشر القنوات الأولى (عقيدة) الشيعة بينما تتورّع الثانية عن خدش حرمة السنّة؟؟!!

إنه من باب الإتزان الفكري والاعتدال السلوكي الموازنة بين مصادر الخبر وتحليل محتوى ما يعرض علينا بما يخدم القضية الأم (فلسطين) وفقط، ولتكن هي بوصلتنا الوحيدة لمعرفة الاتجاهات والتقلبات. فمنذ سنوات (أي توقيت بداية الحملة) لا نكاد نرى في القنوات الأجنبية الناطقة بالعربية أو تلك العربية أصلا الناطقة بأفكار عبرية سوى التحريض على محور المقاومة وإثارة النزعات الطائفية وتجنيد الرأي العام العربي عن قضيتهم الجوهرية (القدس) والتودّد إلى الغربي بنسخهم المترجمة إلى لغاتهم الأجنبية!!.

إن خطر هذا التضليل يمتد في خدمة المشروع (الخنوعي المائع) حتى لأولادنا وللأجيال القادمة، ولنا أن نقارن بين برامج الأطفال الجادة والمُمرنة لعقولهم اليانعة والمفجّرة لمواهبهم الواعدة والمناوئة في كامل جزئياتها للمحتل الغاصب التي تبثها القنوات المتهمة زورا بـ(الشيعة)، وبين تلك التفاهات والانفعالات والخرافات الخيالية والحروب الافتراضية التي تعلّم أبنائنا العنف وتحرضهم على التقاتل، أو تلك التي تكرّس الانحلال والعري والسفور من طرف القنوات المموّلة والتابعة للدول الموصوفة بهتانا (بالسنّة).

ألا نُشغّل عقولنا التي حبانا بها الله: من المستفيد من هذا الخطاب؟

ألا نستخدم (سُنّيتنا) التي تقتضي الأخذ بالأسباب والتمحيص في الغايات والنظر في المآلات لنتساءل على انفراد بعيدا عن تشويش الإعلام:

لماذا يتكالب العالم وفي صفّهم من يصفهم زعماؤه بالاعتدال على سوريا وقد كانت ملجأ المقاومة في فلسطين ولبنان وملاذها الآمن؟

ألم يكن (خالد مشعل) وكادره السياسي يصول ويجول في حماية الأمن السوري؟

ألم يُدرّب (الشهيد عماد مغنية) الآلاف من مقاتلي القسّام على تخوم لبنان في (القصير وعرسال) التي استخدم (المشروع) أراضيهما لاستنزاف طاقات حزب الله لتخفيف شوكته على الكيان الصهيوني؟

لماذا تُشيطَن إيران الداعمة لفلسطين بالمال والسلاح والإعلام وتوصف بالملائكية مملكات الآل وبراميل النفط والمال؟

من يعتمد رسميا سفيرا للصهيونية في بلده: إيران الشيعية أم تركيا السنية؟ ومن يهرول للتطبيع واحترام مشاعر الدول (الصديقة)؟

لماذا توكل مهمة مراقبة الحرمين الشريفين (قلب السنّة) لشركة إسرائيلية لمتابعة حركة الحجيج واتصالاتهم؟

لماذا يتم الاحتفال بذكرى تأسيس الدولة (اللقيطة) في بحرين السنة؟

لماذا تعمّدت القناتين السنيّتين (إقرأ والرسالة) ضمن باقتي (art و روتانا) الخليجيتين تجنّب الحديث عن موضوع الساعة آنذاك أثناء الحرب على غزة؟

لماذا أبرمت تركيا التي ما قطعت قط علاقاتها مع الكيان صلحا معه وألغت متابعتها القضائية ضده مقابل حفنة تعويضات لمواطنين أتراك وعبارات اعتذارات لم يسمعها سواهما؟

وقبل ذلك: لماذا دعّمت دول الخليج (السنّة) الإطاحة بصدّام (السنّي) بالمال واستضافة القواعد العسكرية وبفتاوى علمائها (السنّة) بجواز الاستعانة بالكفار؟ ولماذا شجّعت المالكي (الشيعي) على إعدام الزعيم (السنّي)؟ ولماذا تغيّر الموقف من العراق الآن عندما حاول استجماع شتاته واستعادة مكانته بين الرافدين؟

لماذا.. ولماذا.. ولماذا.. أرجو التفكير بعمق، لأنه من صميم (السنّة) النظر والتدبّر في سنن الأنفس والآفاق وسنن الهداية والتأييد وسنن الاستخلاف والتدافع وسنن الابتلاء والتجديد والتداول.

عدد القراءات : 2189 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(53 تعليقات سابقة)

نبراس علي
(زائر)
19:26 24/02/2017
بوركت فقد اجازت واقعنا المؤلم
تعقيب أوافق لا أوافق
-113
dino hafa
(زائر)
19:36 24/02/2017
ربما اعجبتك الشيعة بما يفعلون باخوتنا في(العراق.سوريا.اليمن......) فلا تنسى انهم السبب الرئيسي فيما يحدث في هده الاوطان فالرجاء ان كنت شيعيا او تحب الشيعة فاحتفظ بارائك لنفسك.
تعقيب : ب.عبد الرحمن
(زائر)
21:04 25/02/2017
لاحظ سوف ااستخدم نفس عباراتك وستبقى عند عباراتك نفس الدلالة:
ربما اعجبك من يدعون السنة بما يفعلون باخوتنا في(العراق.سوريا.اليمن......) فلا تنسى انهم السبب الرئيسي فيما يحدث في هده الاوطان فالرجاء ان كنت ممن يدعون السنة على شاكلة آل سعود او تحب هؤلاء فاحتفظ بارائك لنفسك..
هل رأيتم كيف يتلاعب بعقولكم الاعلام؟؟؟؟؟
تعقيب : من الجلفة
(زائر)
21:03 27/02/2017
المتلاعب هم الشيعة .. ببساطة لان دينهم مبني على الكذب
أوافق لا أوافق
105
عمر
(زائر)
20:02 24/02/2017
والله لا يوجد المنوّمين غيركم
للاسف الجلفة انفوا صارت منبر الشيعة وهذا ليس اول مقال
تعقيب : عامر
(زائر)
21:08 25/02/2017
هذا هو ما تكلم عنه صاحب المقال المحترم.. هل في قوله دعوى للشيعة؟؟؟
أين ورد هذا؟ فالمقال بين ايدينا...
خطأ فادح
(زائر)
20:07 24/02/2017
سيتهمونك بالتشيع ، التهمة الجاهزة التي وضعها أمراء الخليج في غرفة النار و أصابع علمائهم على الزناد ، فما أن تنبش في هذا الجرح ختى يضغطوا على الزناد : أنت ضد الخلفاء ضد عمر و عائشة ، أنت مجوسي .....إلخ .
مشروع صهيوني نجح بتهديد الغرب لأمراء الخليج بأن ملكهم مهدد إذا لم يحاربوا بفتاويهم المد التحرري الذي وسموه بمعاداة السنة ، و الحق أنه هو السنة الحقيقية أما ما يروجون له ما هو إلا سنة ابتدعوها ، ربي وكيلهم ، التاريخ سيكشف كل شيء.
تعقيب أوافق لا أوافق
-110
تعقيب : زائر
(زائر)
23:41 28/02/2017
انت تدافع عن الشيعة وتتهم السنة. حتى وان اهالسعودية كممثل للسنة ونسيت ضلوع ايران ودعمها لاذنابهاالحوثيين في اليمن
وفي المقابل السعودية لها حدود مع اليمن ومن حقها الدفاع عن نفسها ضد التوسع الشيعي. وفي الأخير احبذا لو تشتغلون ب بالشان المحلي فه
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
0:06 25/02/2017
ما تقوله خطأ فادح للأسف الشديد
تعقيب : علي
(زائر)
21:10 25/02/2017
الخطأ الفادح هو اقصاء الرأي المخالف لفلك عربان الخليج وأدعياء اردوغان...
أجيبوا على التساؤلات الجدية التي طرحها المقال.. ابتعدوا عن تشويش الاعلام وأجيبوا مع انفسكم بصدق
أوافق لا أوافق
-112
سليمان
(زائر)
20:59 24/02/2017
ما هذا يا ادارة الجلفة انفو ؟؟ أنطعن من بين أظهرنا ؟؟
تعقيب : محب الجلفة انفو
(زائر)
21:11 25/02/2017
لا داعي للضغط على الجلفة انفو التي تطرح القضايا بعمق لا باستغلال العواطف
لقد بقيت هي المتنفس الوحيد الذي نشم فيه الهواء النقي فلا تعكروا صفونا
rabehi fatehi
(زائر)
22:41 24/02/2017
بوركت
أتعرف أن كل من يحب آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم. يتهم بالتشيع.المجتمعات تتطور وتنتج وهم يريدون حصر الدين في بيت الوضوء.وفلان سدل والأخر قبض في صلاته.ولب الصلاة هو الخشوع.ألا يعرفون أن مصدر معظم الحركات في السعودية هو استخباراتي بحث.بصدد الموالاة للعائلة المالكة.ألا تتساءلون لما علمائهم لا يخطبون في مسالة الحكم شورى.ولا ينشرون أي شئ على ملوكهم.بدأت اخطر الحركات بتزويج مؤسسها باخت أمير نجد.لجعل الدين وسيلة لترسيخ الحكم أل سعود.فهل يجوز اتباع هؤلاء وترك أئمتنا الأحرار الدين ماتوا فقراء ولم يتبعوا حاكما ولا مالا.ارجعوا إلى دين أباءكم المالكي
أحمد
(زائر)
22:42 24/02/2017
عار عليكم أن يوجد فيكم من يناصر قضايا التشيع بنوعيه الديني والسياسي بكل وقاحة وجرأة هل وجدتم في نيران (إيران) منبرا إعلاميا يناصر قضايا أهل السنة ؟ مالكم كيف تحكمون؟ حجوا إلى كربلاء واتركوا لنا البيت الحرام لا تزاحمونا عليه أيها المتذبذبون لم تأخذكم الغيرة على عقيدة آبائكم وأجدادكم عقيدة أهل السنة والجماعة فإذا أنتم تناصرون ملة الكفر وسب الصحابة حسبنا الله فيكم وفي إعلامكم المزيف
تعقيب : ابن الحلال
(زائر)
21:13 25/02/2017
البيت الحرام بيت الله وليس بيت ابناء الحرام
لو نتركهم وما يفعلون يبيعون البيت الحرام لأحفاد القردة والخنازير وقد باعوا معظم اوطاننا
سالم/زائر
(زائر)
0:03 25/02/2017
يبدوا ان تقويمك لما يحصل تقويما أعرجا فما قلته على حكام السنة صحيح والكل يعرف انه صحيح لكن ما قلته عن حكام الشيعة فأنت أخطأت كل الخطأ فحتى تعرف الشيعة يجب ان تقرأ تاريخهم مع الخلافة العباسية ومع الدولة العثمانية وما فعلوه في أهل السنة من مجازر وان تعرف عقيدتهم وان تعرف ما يطمحون اليه وما فعلوه في لبنان من تقتيل للفلسطنيين من طرف حركة أمل وما يفعلوه الأن في اليمن ليحولوه تابعا لإيران وغيره وما يكفيك عقيدتهم الهدامة فأن أتغرب من شخص مثقف له دراية علمية ودينية ان ينظر بهذا المنظار (المستغفل)
تعقيب : سالمي ع
(زائر)
21:15 25/02/2017
المشكلة يا شيخ سالم ان التاريخ الذي تتكلم عنه كتبته الفئة المتغلبة من الحكام ابتداء من الامويين إلى العباسيين إلى العثمانيين
التاريخ الذي يصلنا تاريخ مليء بتصفية الحسابات وتحييد الآخر
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:28 25/02/2017
لا يا حبيبي أقراء كل التاريخ القديم جل المؤرخين يحدثونك عن خيانة الشيعة والطوائف المرتبطة بها وعن القرامطة وقصة سرقتهم للحجر الأسود وقتلهم الاف الحجاج في بيت الله وعيره
أحذر من دس السم في العسل ويكفينا قول الله وقول الرسول وهذا ليس قول آل سعود ويكفينا ما قاله التاريخ القديم و الحديث فأحذر
أوافق لا أوافق
7
سعيد
(زائر)
0:41 25/02/2017
استغرب كثيرا موقف أغلب المنوّمين بتلك الرنّة (سنة - شيعة) حينما ينتفضون عندما يرون أحد ما يشاهد إحدى القنوات الإخبارية المهتمة بمواضيع الأمة وقضايا المقاومة مثل قنوات (العالم أو المنار أو الميادين...)
يا الجلفة انفو استغرب منكم هذا التوجه الجديد، فكيف تكون قنوات الفتنةالمدافعةعن المجرم بشار القاتل و الموالي للصفويين وتطبل لاحتلال ايران للعراق و اليمن قنوات مهتمة بالمقاومة.
تعقيب : افيقوا
(زائر)
21:18 25/02/2017
كل من ينتقد نراه بعين الريبة
هذا الدور الذي تقوم به الجلفة انفو ليس جديدا بل هو ثابت مع تقصي الحقيقة والتثبت من الأحداث
المتقلب هو دور اردوغان مع المجاهدين في سوريا ومع اسرائيل في السفارة
عربان الخليج مع الشاه الشيعي والمالكي الشيعي وضد صدام السني حسب الحالة كانوا معه ضد ايران اصبحوا ضد الكويت
ما فيها لا سنة ولا شيعة جملة مصالح وربايعكم ايتبعوا
محمد
(زائر)
8:33 25/02/2017
ما هذا يا جريدة الجلفة أنفو؟؟
أهذا تاييد صارخ للشيعة ؟؟
÷ل أعجبكم ما يفعلون بإخواننا في العراق و سورية و اليمن؟؟
أظن أن علينا أن نفهم حقيقة الأمور قبل الخوض فيها
ما يجري في شبه جزيرة العرب هو حرب شعواء ضد الاسلام بتأمر من امريكا و إيران و الهدف من استعادة امجاد فارس التي بزعمهم سلبت منهم بعد الفتوحات الاسلامية
مالكم كيف تحكمون
تعقيب : ب عبد الرحمن
(زائر)
12:06 26/02/2017
أما أنا فسوف أعيش حرا أفكر بعقلي
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:38 01/03/2017
يا حبيبي عقلك لا يكفي وعقلك مبرمج حسب المعلومات التي عندك فهو كالحاسوب يعمل وفق ما هو
مبرمج به فعليك بالبحث المطول وللأمانة من كل جانب وجوهر الخلاف هنا هو الرؤية الدينية
لأن ديننا اصبح لا يشبه دينهم وفجوة الخلاف توسعت حتى في وحدانية الله
أوافق لا أوافق
2
تعقيب : ب عبد الرحمن
(زائر)
21:20 25/02/2017
أظن أن علينا أن نفهم حقيقة الأمور قبل الخوض فيها
بارك الله فيك من فهم الحقيقة تحري الواقع من كل المصادر
أرجوا من الإخوة أن يجيبوا على الأسئلة المطروحة ثم نتناقش
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:36 25/02/2017
قلتها ومازلت اقولها كلامك في حكام اهل السنة صحيح وكلامك في حكام الشيعة خاطأ تماما الشيعة اعداء للأهل السنة وسيبقون اعداء للأبد واذا كنت في شكا من امرك ارجع الى تاريخ الدولة الفاطمية وما فعلته في اهل السنة صراحة انا أفضل ان اكون خادما مطيعا لآل سعود على ان اعمل وزيرا عند حكومة طهران
أوافق لا أوافق
4
نايلي فحل
(زائر)
17:59 25/02/2017
السلام عليكم كلام صحيح في الصميم
سعيد
(زائر)
23:20 25/02/2017
ألم يُدرّب (الشهيد عماد مغنية)، تذكرني بمقولة الشهيد شيقيفارة.
ع.ب.مسعودي
(زائر)
10:15 26/02/2017
لا تستغرب هذا السيَل من التعليقات يا أخي عبدالرحمن، فقد تم توجيه التُهمة لي قبلك ، وأخرجوني من الملَة بمجرد أنني نقلت ما عشت وما وجدت بكل موضوعية وبدون تحيز، عند زيارتي للنجف وكربلاء.
فمن السهل أن نكتب تعليقا من سطرين ، ومن السهل أن ننتقد ، ولكن من الصعب كتابة موضوع مدعم بالحجة والدليل لدحر كل ما جاء في موضوعك ، هذه هي طبيعة البشر عندنا ، لا نكلف أنفسنا البحث ولا التدقيق ، ونلجأ إلى التعليق بالعاطفة ونعجز عن تقيم الدليل.
ما لا أجد له جوابا مقنعا ، هو ماذا حققت طائفتي السنة والشيعة في صراعها الأبدي من إنجازات ، منذ أكثر من 15 قرنا، وحتى يومنا هذا؟ مورثين إياه للأجيال ، ونحن مضحكة ومحل سخرية من طرف الأمم.وفي تأخر دائم.
لا يوجد مثال على الإسلام الصحيح كالذي يوجد في ماليزيا ، وهي تحتضن كل الديانات ولا مشكل يذكر ، نفس الشيئ لدول طجاكستان ، وأذربجان وتركمستان ، ونحن نتناحر ونعزف على وتر ، هذا شيعي وهذا سني . ومع ذلك لم نحقق شيئ أيا أمة ضحكت من جهلها الأمم. الله يهدي ما خلق.
http://www.djelfa.info/ar/zakat_fikr/1367.html
تعقيب : مواطن
(زائر)
20:51 27/02/2017
لعلمك فماليزيا و المعروفة بوسطيتها تجرم الشيعة و أنت تعلم أنهم لا يجرموم بأهوائهم فهنالك أسباب وراء هذا التجريم. حدث معلوماتك
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
16:27 26/02/2017
قبل ان تبدي رايك أعرف اولا من هذا الذي تتحدث عنه انهم الشيعة ارجع يا أخي الى دينهم الى معتقداتهم كيف يفكرون وكيف ينظرون الينا وماهي خططهم لا تخدعك المظاهر فالعقيدة هي الجوهر وهي من تسير أفكارنا ومن تتحكم في تصرفاتنا واعيد
قولها التاريخ ثم التاريخ ثم التاريخ
تعقيب : تعقيب
(زائر)
10:52 27/02/2017
عذرا لا أستطيع أن أدخل في نقاش بيزنطي مع أناس اكتفوا بالمشاهدة والقراءة ، ولم يزوروا تلك البلاد . ليس الخبر كالعيان كما جاء في المثل .
أوافق لا أوافق
5
تعقيب : الجزائر سنية
(زائر)
15:26 26/02/2017
ههه معلوماتك و ثقافتك محدودان جدا يا عبقري زمانك أكبر دولة إسلامية تخوض معركة شرسة ضد التشيع هي ماليزيا واقرأ إن شئت عن الموضوع جيدا وتفحص الأخبار حول هذه الحرب
تعقيب : تعقيب
(زائر)
10:59 27/02/2017
من أنت يا مخلوق حتى تُصنف الناس ، وتُقيَمهم ؟؟؟ لو كانت لك الشجاعة لكتبت باسمك الكامل لأننا في نقاش فقط كما يفعل الشجعان ، وليس رمي التعليقات بأسماء مستعارة وأنت تلبس النقاب كالأفغانيات. أتحداك أن تدل القراء عن أي موقع أو أي قناة ، وجدت دولة ماليزيا وما أدراك تشن حملة ضد الشيعة . أنتم تقرؤن بالعاطفة ولا تفقهون في القراءة بين السطور ، لذلك لن تفهموا لا الأستاذ عبدالرحمن ولا أمثاله.
أوافق لا أوافق
3
متابع زائر
(زائر)
10:59 26/02/2017
على صفحة الأستاذ مبارك بن دراح .. تشييع بالقوة والإكراه .
تدلي برأيك في أحداث معينة من تاريخ الإسلام معروفة لدى كل من فتح كتابا مختصا في هذا الشأن و في تلك المرحلة التاريخية و لو مرة واحدة في عمره ، يتهمك بعض العباقرة بأنك شيعي ، رافضي ، ترد بأنك لست كذلك و أنك لست معنيا بالطائفية أصلا، وأنك تستمد معرفتك بالدين من مصادر سنية حسب تربيتك و نشأتك ، فيقول لك إنك تمارس التقية لأنك شيعي و الشيعة يمارسون التقية . يالها من طريقة في النقاش. و يالها من حجة لا تُدحض. و يالها من محاكمة شعبية شبيهة بمحاكم التفتيش الإسبانية . ويالها من تهمة ثابتة ليس لك منها مهرب.
عمر م
(زائر)
11:18 26/02/2017
من الذي فجر السيارات المفخخة وقتل الجزائريين وأدار فيهم الذبح أليسوا هم من شاركوا في حرب افغانستان تحت مسمى الجهاد الأفغاني من اسلاميين إخوان وسلفية وهم يمارسون نفس الدور في سوريا وتحت نفس الغطاء مع تغيير التسميات مرة جهاد ضد الروس الملحدة ومنها سيتم تحرير القدس وهذه المرة جهاد ضد العلوية طبعا واقناع السذج أن تحرير القدس سيمر عبر هذا الطريق ..نتذكر قطع الرؤوس بالجزائر هي نفس ما يقع على يد داعش فهل كان في الجزائر شيعة وقتها أم هي الوهابية الصهيونية تتلون حسب مصالحها
عيسى ع
(زائر)
15:10 26/02/2017
فكرة الفرقة الناجية التي اعتقدها البعض أنها ملك للوهابية السلفية ومن اتبعهم من اسلاميي قطر وتركيا حيث يتكلمون من منطلق أن الله أعطاهم الوكالة الحصرية للجنة والنار حتى ان بعضهم في الجزائر يكفر إخواننا الإباضية والله لن تقوم لنا قائمة إلا إذا طهرنا التاريخ من أمراضهم وتطويعهم في تفسير النصوص لصالحهم وصالح مصالحهم الضيقة خدمة للصهاينة وتصفية للقضية الفلسطينية التي تاجروا بها ثم ارتمى أردوقانهم في أحضان إسرائيل
حميرة عبد اللطيف
(زائر)
15:43 26/02/2017
******* لكني دوما اتذكر ماقاله عمر بن الخطاب رضي الله عنه : يا ليت بيننا وبين فارس جبل من نار . لا خير فيهم ، بل كلهم شر وان كان ظاهرهم خيرا . شكرا ادراة الجلفة انفو على الصدمة التي سببتموها لي شكرا.
تعقيب : فكر ثم فكر
(زائر)
23:38 26/02/2017
اي صدمة تستدعي من الناجي منها دوام التفكر وعدم التهور واحترام اشارات التفكير للاسف لازلت تحت التنويم الخليجصهيوني ات
ب عبد الرحمن
(زائر)
23:40 26/02/2017
يا شباب ارجوا التفكير بعيدا عن التشويش والإجابة على التساؤلات
محب لوطنه
(زائر)
10:11 27/02/2017
منقول : من قتل جنودنا بالبويرة ومن فجر نفسه بالأمس بقسنطينة أليس وراء ذلك الفكر الوهابي السلفي ومن يرعاه
مادامنا لا نسمي الامور بمسمياتها ولا نشير الى موطن الداء والفساد والتكفير ومادمنا نحابي ونجامل ونسيس مواقفنا على حساب امننا وامن شعبنا فلننتظر الاسوا من هذا لانه حقا غبي من يريد تجربة المجرب ولا يومن بنظرية المؤامرة يجب الاشارة الى الدول الراعية للارهاب التكفيري الصهيووهابي الصهيوسعودي الصهيوتركي وكفى مجاملة على حساب امننا االوطني الجزائري وشعبنا فان جففنا منابع التمويل سواء الفكرية او التسليحية المتخفية تحت غطاءات كثيرة كالتجارة والمقاولات وتبييض رؤوس الاموال وحتى شركات وهمية وحتى السفارات الصهيواعرابية وحتى الصهيوتركية فلن نخرج بنتيجة ابدا مادمنا لا نشير الى العدو الحقيقي
تعقيب : أحمد - الجلفة
(زائر)
21:24 01/03/2017
أنسيت الشاب سمير الوهابي السلفي كما تقول أنت .. ذبحه الدواعش قبل ايام .. وذنبه أنه سلفي حارب منهجهم التكفيري .. المنهج السلفي بريئ من منهج الخوارج وهم اول من بين فكر هؤلاء .. فلا تخلط مالا يُخلط
تعقيب : سعيد
(زائر)
0:19 01/03/2017
عفوا لقد نسيت الارهاب الصهيوصفوي و شكرا.
متابع
(زائر)
11:47 27/02/2017
البعض منا يريد اان يسجننا في صراع له ملابساته فبدل اقتحام هذا التاريخ ودراسته بكل موضوعية وحياد تجد البعض يتخندق في جهة معينة ويواصل عملية التكفير والهدم والاقتتال حتى تفنى الأمة جميعها والمشكل اانه استغلال سياسي لصالح الصهاينة فقط لا أقل ولا أكثر ..نحن نتكلم اليوم عن مفهوم المواطنة والدولة بمفهومها الحديث وهم يسجنونا في مفهوم الفرقة الناجية التي يحتكرونها ومفهوم الطائفة اللعين الذي خرب الأوطان..ابعدوا الجزائر عن الاسلامويين هادمي الاوطان
محمد
(زائر)
21:22 27/02/2017
‏‏رئيس أذربيجان شيعي ولكن آل سعود فتحوا له أبواب الكعبة وذلك لأنه حليف وثيق لإسرائيل تماماً كما كان شاه إيران.
لهذا حين تسمعونهم يتحدثون عن خطر الشيعة افهموا أنهم يقصدون المعادين لإسرائيل فقط.
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
16:25 28/02/2017
الموضوع دين صرف ولا دخل للسياسة هنا فالسياسة مسالك وطرق ومواقف وضرورات وحسابات بعيدة وقصيرة اما الدين هو الدين و خلافنا مهم ديني بحث فلا آل سعود ولا غيرهم ولتوضيح انظرو ماذا يقولون عنا كأهل السنة وأظر الى عقيدتهم التي تضع سيدنا على (ض) بمرتبة الإله وغيره وغيره.
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:45 01/03/2017
وهل هناك شيعة معتدلين ... إذا كانو معتدلين فأعلم انهم غير متدينون أي شيوعين اولائكيون
أوافق لا أوافق
1
تعقيب : متابع زائر
(زائر)
15:30 01/03/2017
التطرف موجود في كل الطوائف لدينا نحن من يكفر ويذبح ويحرق باسم الله ويكبر أثناء ارتكابه الجرائم ..يقولون ما أرادوا سيحاسبهم الله عما قالوا وعن عقائدهم لكن أن ندخل مجتمعاتنا في هذا التلاعب الطائفي اللعين فلا يكفينا أننا في الجزائر عشنا على يد بني جلدتنا التكفير والتفجير والإرهاب ولا زلنا رغم أن القاتل سني والمقتول سني وما وقع لأولادنا من أبناء الجيش في البويرة والانتحاري الذي كاد يفجر نفسه في قسنطينة ليس ببعيد
يجب علينا أن نسطف وراء قيادتنا وسياسة بلادنا الخارجية التي تؤيد محور سوريا روسيا إيران وهذه سياسة كما قلت فقط
أوافق لا أوافق
0
تعقيب : ب عبد الرحمن
(زائر)
9:40 01/03/2017
سبحان الله ما هذا المنطق
انتم من اردتم ربط الدين بالفعل السياسي
اقول من نفس المنطلق هذا الطرح سياسي صرف
لا توجد أي علاقة بين ما تفعله تركيا ولا السعودية ولا جماعة الإخوان ولا إيران وبين الحديث باسم الدين
لماذا إذا تبرر لتقتيل الأبرياء في اليمن وسوريا والبحرين باسم الشرع أم انكم تملكون صكوك غفران سنية؟؟؟؟
أنتم بهذا تستغلون الناس واستغلال أنفسكم
اذا كان ما يجري في سوريا جهاد فإن ما يقوم به اليمنيون جهاد أيضا ضد يهود العرب
أوافق لا أوافق
-2
سالم/زائر
(زائر)
12:57 02/03/2017
ما يحدث في سوريا كان سياسي واصبح ديني بتدخل ايران و حزب الله و المليشيات العراقية
وما يحدث في اليمن ديني صرف وهو قتال الحوثيين وهي حركة دينية شيعية تابعة لإيران
وانا كسني اعي جيدا مخططات ايران والمد الشيعي اما عن آل سعودوغيرهم من حكام الخليج
أعرف ان همهم الوحيد المقاعد التي يجلسون عليها لكن للأسف هي مربوطة بالمذهب و الدين
وهؤلاء الحكام اذا كانو شيعة هل تحاربهم ايران
لماذا لم تحارب الجمهوريات الشيعية في أسيا
لأن حكامهم شيعة أصلا فهي تغض النظر عنهم ولا ترى سيوى الجانب العربي وقد صرحوا كم من
مرة بأن ايران اصبحت متواجدة في ثلاث عواصم عربية وان بغداد ستكون العاصمة للأمبراطورية
تعقيب : لست سالما وثقيل الظل
(زائر)
22:25 03/03/2017
ما يحدث في سوريا كان سياسي ولا زال سياسي
ولكن اسرائيل واذنابها ممن يزعمون السنة حالوا ايهامك ومن على شاكلتك بأنه ديني
لماذا تتهرب من الرد على التساؤلات التي طرحتها: لماذا الشاه حبيب الخليج رغم أنه شيعي ولماذا أطاح عربان العمائم بصدام السني ولماذا دعمته حين كان يستنزف طاقاته وطاقات جارته ايران لأنهما يشكلان خطرا على المدللة اسرائيل
ولماذا دعموا قاتله المالكي وهو شيعي ... كفانا استغباء....
أما ما يحدث في اليمن فلماذا تصفه انت وغيرك ممن تشرب فكر الجزيرة والم بي سي والعربية وكل قناة عبرية ناطقة بالعربية بأنه ديني صرف
وهل قتال الحوثيين وهي حركة دينية شيعية تابعة لإيران من الشرع؟؟؟ من أعطاهم الحق على التسلط على الناس في بلدانهم؟؟؟ إذا كان ولابد فإن من حق إيران محو البحرين وقطر والسعودية وووو... لأنهم سنة... هل هذا منطق؟؟؟؟
وانت كسني للأسف لاتعي جيدا مخططات اسرائيل وعربائيل
من السنة تقصي الحقائق وليس من السنة محاربة الآمنين في بيوتهم أيها الواعي....
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
0:39 04/03/2017
اما حكايتك على اليمن فهي دينية صرفة والا لماذا لم يلتزموا بالخطة الأممية و العربية
ونفذو انقلابهم يا عبقري اما القنوات الخبارية فانصحك بالميادين و المنار والعراقية
وأهل البيت اما اسرائيل فهي دولة في العلن وايران لا تهمها اسرائيل أصلا و الشيعة
لا يعتبرون المسجد الأقصى مقدس ولا يؤمنون بالاسراء و المعراج والحرب مع اسرائيل هي
الأن سياسية على الممنابر العالمية أكثر منها حربية لأن السيدة الكبيرة لن تسمح للسنة
ولا غير السنة بحربتها. أما الأمنين الذين تحكي عليهم فقد اغتصبو حق الاكثرية السنيةفي
اليمن بمليشيات تدربهم وتسلحهم ايران يا فاهم والنار اذا كانت عند جارك تلحق يا فاهم
أوافق لا أوافق
1
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
0:27 04/03/2017
يا حبيبي لا أعتقد وجود حزب الله وعصائب اهل الحق و حزب الله العراقي والزينبيين و الفاطميين
وغيرهم من مليشيات الشيعة تخوض حربا سياسية صرفة أما علاقة شاه ايران بالسعودية فالتعامل هنا من باب أقل الضررين فلو وجدت السعودية طريقة مالربط علاقة جيدة مع ايران لفعلت لكن التدخل الايراني الديني في السعودية و البحرين ولبنان و العراق لسبب ديني ولاغيره
جعل ايران دائما في صدام مع السعودية وسيبقى هذا الصدام ما بقيت ايران ومليشياتها في
الوطن العربي اما صدام حسين فهو رغم رجولته فهو غبي دخوله في حرب مع ايران ومع الكويت
اما معاداتهم له لأنه تغول عليهم وبدأ يهددهم اماالتحالف مع امريكا فمن الطبيعي ان حكام
الخليج سياستهم رعناءوبدائيةولا يهمهم الا مناصبهم بدرجة أولى لكن الحطر الشيعي اخطر حتى
من الوجود الأمريكي
أوافق لا أوافق
-1
ما زلت مخدرات يا سالم
(زائر)
15:22 05/03/2017
من مول الحرب على لبنان غزة ومن يمول المقاومة فيهما
ومن يقيم للمرة السادسة المؤتمر الدولي للقدس ومن يقيم منذ عقدين يوم القدس العالمي
فوق يا سالم فوق
أصبت في شيء واحد فقط صدام رحمه الله كان غبي
ومن يفكر بنفس تفكيره الان فهو أيضا غبي وأغلب من يتبنى الصراع الطائفي الآن هو من شاكلة صدام الذي تقول عنه بعد 30 عام غبي يا ذكي

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(53 تعليقات سابقة)

ما زلت مخدرات يا سالم (زائر) 15:22 05/03/2017
من مول الحرب على لبنان غزة ومن يمول المقاومة فيهما
ومن يقيم للمرة السادسة المؤتمر الدولي للقدس ومن يقيم منذ عقدين يوم القدس العالمي
فوق يا سالم فوق
أصبت في شيء واحد فقط صدام رحمه الله كان غبي
ومن يفكر بنفس تفكيره الان فهو أيضا غبي وأغلب من يتبنى الصراع الطائفي الآن هو من شاكلة صدام الذي تقول عنه بعد 30 عام غبي يا ذكي
سالم/زائر (زائر) 12:57 02/03/2017
ما يحدث في سوريا كان سياسي واصبح ديني بتدخل ايران و حزب الله و المليشيات العراقية
وما يحدث في اليمن ديني صرف وهو قتال الحوثيين وهي حركة دينية شيعية تابعة لإيران
وانا كسني اعي جيدا مخططات ايران والمد الشيعي اما عن آل سعودوغيرهم من حكام الخليج
أعرف ان همهم الوحيد المقاعد التي يجلسون عليها لكن للأسف هي مربوطة بالمذهب و الدين
وهؤلاء الحكام اذا كانو شيعة هل تحاربهم ايران
لماذا لم تحارب الجمهوريات الشيعية في أسيا
لأن حكامهم شيعة أصلا فهي تغض النظر عنهم ولا ترى سيوى الجانب العربي وقد صرحوا كم من
مرة بأن ايران اصبحت متواجدة في ثلاث عواصم عربية وان بغداد ستكون العاصمة للأمبراطورية
تعقيب : لست سالما وثقيل الظل
(زائر)
22:25 03/03/2017
ما يحدث في سوريا كان سياسي ولا زال سياسي
ولكن اسرائيل واذنابها ممن يزعمون السنة حالوا ايهامك ومن على شاكلتك بأنه ديني
لماذا تتهرب من الرد على التساؤلات التي طرحتها: لماذا الشاه حبيب الخليج رغم أنه شيعي ولماذا أطاح عربان العمائم بصدام السني ولماذا دعمته حين كان يستنزف طاقاته وطاقات جارته ايران لأنهما يشكلان خطرا على المدللة اسرائيل
ولماذا دعموا قاتله المالكي وهو شيعي ... كفانا استغباء....
أما ما يحدث في اليمن فلماذا تصفه انت وغيرك ممن تشرب فكر الجزيرة والم بي سي والعربية وكل قناة عبرية ناطقة بالعربية بأنه ديني صرف
وهل قتال الحوثيين وهي حركة دينية شيعية تابعة لإيران من الشرع؟؟؟ من أعطاهم الحق على التسلط على الناس في بلدانهم؟؟؟ إذا كان ولابد فإن من حق إيران محو البحرين وقطر والسعودية وووو... لأنهم سنة... هل هذا منطق؟؟؟؟
وانت كسني للأسف لاتعي جيدا مخططات اسرائيل وعربائيل
من السنة تقصي الحقائق وليس من السنة محاربة الآمنين في بيوتهم أيها الواعي....
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
0:39 04/03/2017
اما حكايتك على اليمن فهي دينية صرفة والا لماذا لم يلتزموا بالخطة الأممية و العربية
ونفذو انقلابهم يا عبقري اما القنوات الخبارية فانصحك بالميادين و المنار والعراقية
وأهل البيت اما اسرائيل فهي دولة في العلن وايران لا تهمها اسرائيل أصلا و الشيعة
لا يعتبرون المسجد الأقصى مقدس ولا يؤمنون بالاسراء و المعراج والحرب مع اسرائيل هي
الأن سياسية على الممنابر العالمية أكثر منها حربية لأن السيدة الكبيرة لن تسمح للسنة
ولا غير السنة بحربتها. أما الأمنين الذين تحكي عليهم فقد اغتصبو حق الاكثرية السنيةفي
اليمن بمليشيات تدربهم وتسلحهم ايران يا فاهم والنار اذا كانت عند جارك تلحق يا فاهم
أوافق لا أوافق
1
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
0:27 04/03/2017
يا حبيبي لا أعتقد وجود حزب الله وعصائب اهل الحق و حزب الله العراقي والزينبيين و الفاطميين
وغيرهم من مليشيات الشيعة تخوض حربا سياسية صرفة أما علاقة شاه ايران بالسعودية فالتعامل هنا من باب أقل الضررين فلو وجدت السعودية طريقة مالربط علاقة جيدة مع ايران لفعلت لكن التدخل الايراني الديني في السعودية و البحرين ولبنان و العراق لسبب ديني ولاغيره
جعل ايران دائما في صدام مع السعودية وسيبقى هذا الصدام ما بقيت ايران ومليشياتها في
الوطن العربي اما صدام حسين فهو رغم رجولته فهو غبي دخوله في حرب مع ايران ومع الكويت
اما معاداتهم له لأنه تغول عليهم وبدأ يهددهم اماالتحالف مع امريكا فمن الطبيعي ان حكام
الخليج سياستهم رعناءوبدائيةولا يهمهم الا مناصبهم بدرجة أولى لكن الحطر الشيعي اخطر حتى
من الوجود الأمريكي
أوافق لا أوافق
-1
محمد (زائر) 21:22 27/02/2017
‏‏رئيس أذربيجان شيعي ولكن آل سعود فتحوا له أبواب الكعبة وذلك لأنه حليف وثيق لإسرائيل تماماً كما كان شاه إيران.
لهذا حين تسمعونهم يتحدثون عن خطر الشيعة افهموا أنهم يقصدون المعادين لإسرائيل فقط.
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
16:25 28/02/2017
الموضوع دين صرف ولا دخل للسياسة هنا فالسياسة مسالك وطرق ومواقف وضرورات وحسابات بعيدة وقصيرة اما الدين هو الدين و خلافنا مهم ديني بحث فلا آل سعود ولا غيرهم ولتوضيح انظرو ماذا يقولون عنا كأهل السنة وأظر الى عقيدتهم التي تضع سيدنا على (ض) بمرتبة الإله وغيره وغيره.
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:45 01/03/2017
وهل هناك شيعة معتدلين ... إذا كانو معتدلين فأعلم انهم غير متدينون أي شيوعين اولائكيون
أوافق لا أوافق
1
تعقيب : متابع زائر
(زائر)
15:30 01/03/2017
التطرف موجود في كل الطوائف لدينا نحن من يكفر ويذبح ويحرق باسم الله ويكبر أثناء ارتكابه الجرائم ..يقولون ما أرادوا سيحاسبهم الله عما قالوا وعن عقائدهم لكن أن ندخل مجتمعاتنا في هذا التلاعب الطائفي اللعين فلا يكفينا أننا في الجزائر عشنا على يد بني جلدتنا التكفير والتفجير والإرهاب ولا زلنا رغم أن القاتل سني والمقتول سني وما وقع لأولادنا من أبناء الجيش في البويرة والانتحاري الذي كاد يفجر نفسه في قسنطينة ليس ببعيد
يجب علينا أن نسطف وراء قيادتنا وسياسة بلادنا الخارجية التي تؤيد محور سوريا روسيا إيران وهذه سياسة كما قلت فقط
أوافق لا أوافق
0
تعقيب : ب عبد الرحمن
(زائر)
9:40 01/03/2017
سبحان الله ما هذا المنطق
انتم من اردتم ربط الدين بالفعل السياسي
اقول من نفس المنطلق هذا الطرح سياسي صرف
لا توجد أي علاقة بين ما تفعله تركيا ولا السعودية ولا جماعة الإخوان ولا إيران وبين الحديث باسم الدين
لماذا إذا تبرر لتقتيل الأبرياء في اليمن وسوريا والبحرين باسم الشرع أم انكم تملكون صكوك غفران سنية؟؟؟؟
أنتم بهذا تستغلون الناس واستغلال أنفسكم
اذا كان ما يجري في سوريا جهاد فإن ما يقوم به اليمنيون جهاد أيضا ضد يهود العرب
أوافق لا أوافق
-2
متابع (زائر) 11:47 27/02/2017
البعض منا يريد اان يسجننا في صراع له ملابساته فبدل اقتحام هذا التاريخ ودراسته بكل موضوعية وحياد تجد البعض يتخندق في جهة معينة ويواصل عملية التكفير والهدم والاقتتال حتى تفنى الأمة جميعها والمشكل اانه استغلال سياسي لصالح الصهاينة فقط لا أقل ولا أكثر ..نحن نتكلم اليوم عن مفهوم المواطنة والدولة بمفهومها الحديث وهم يسجنونا في مفهوم الفرقة الناجية التي يحتكرونها ومفهوم الطائفة اللعين الذي خرب الأوطان..ابعدوا الجزائر عن الاسلامويين هادمي الاوطان
محب لوطنه (زائر) 10:11 27/02/2017
منقول : من قتل جنودنا بالبويرة ومن فجر نفسه بالأمس بقسنطينة أليس وراء ذلك الفكر الوهابي السلفي ومن يرعاه
مادامنا لا نسمي الامور بمسمياتها ولا نشير الى موطن الداء والفساد والتكفير ومادمنا نحابي ونجامل ونسيس مواقفنا على حساب امننا وامن شعبنا فلننتظر الاسوا من هذا لانه حقا غبي من يريد تجربة المجرب ولا يومن بنظرية المؤامرة يجب الاشارة الى الدول الراعية للارهاب التكفيري الصهيووهابي الصهيوسعودي الصهيوتركي وكفى مجاملة على حساب امننا االوطني الجزائري وشعبنا فان جففنا منابع التمويل سواء الفكرية او التسليحية المتخفية تحت غطاءات كثيرة كالتجارة والمقاولات وتبييض رؤوس الاموال وحتى شركات وهمية وحتى السفارات الصهيواعرابية وحتى الصهيوتركية فلن نخرج بنتيجة ابدا مادمنا لا نشير الى العدو الحقيقي
تعقيب : أحمد - الجلفة
(زائر)
21:24 01/03/2017
أنسيت الشاب سمير الوهابي السلفي كما تقول أنت .. ذبحه الدواعش قبل ايام .. وذنبه أنه سلفي حارب منهجهم التكفيري .. المنهج السلفي بريئ من منهج الخوارج وهم اول من بين فكر هؤلاء .. فلا تخلط مالا يُخلط
تعقيب : سعيد
(زائر)
0:19 01/03/2017
عفوا لقد نسيت الارهاب الصهيوصفوي و شكرا.
ب عبد الرحمن (زائر) 23:40 26/02/2017
يا شباب ارجوا التفكير بعيدا عن التشويش والإجابة على التساؤلات
حميرة عبد اللطيف (زائر) 15:43 26/02/2017
******* لكني دوما اتذكر ماقاله عمر بن الخطاب رضي الله عنه : يا ليت بيننا وبين فارس جبل من نار . لا خير فيهم ، بل كلهم شر وان كان ظاهرهم خيرا . شكرا ادراة الجلفة انفو على الصدمة التي سببتموها لي شكرا.
تعقيب : فكر ثم فكر
(زائر)
23:38 26/02/2017
اي صدمة تستدعي من الناجي منها دوام التفكر وعدم التهور واحترام اشارات التفكير للاسف لازلت تحت التنويم الخليجصهيوني ات
عيسى ع (زائر) 15:10 26/02/2017
فكرة الفرقة الناجية التي اعتقدها البعض أنها ملك للوهابية السلفية ومن اتبعهم من اسلاميي قطر وتركيا حيث يتكلمون من منطلق أن الله أعطاهم الوكالة الحصرية للجنة والنار حتى ان بعضهم في الجزائر يكفر إخواننا الإباضية والله لن تقوم لنا قائمة إلا إذا طهرنا التاريخ من أمراضهم وتطويعهم في تفسير النصوص لصالحهم وصالح مصالحهم الضيقة خدمة للصهاينة وتصفية للقضية الفلسطينية التي تاجروا بها ثم ارتمى أردوقانهم في أحضان إسرائيل
عمر م (زائر) 11:18 26/02/2017
من الذي فجر السيارات المفخخة وقتل الجزائريين وأدار فيهم الذبح أليسوا هم من شاركوا في حرب افغانستان تحت مسمى الجهاد الأفغاني من اسلاميين إخوان وسلفية وهم يمارسون نفس الدور في سوريا وتحت نفس الغطاء مع تغيير التسميات مرة جهاد ضد الروس الملحدة ومنها سيتم تحرير القدس وهذه المرة جهاد ضد العلوية طبعا واقناع السذج أن تحرير القدس سيمر عبر هذا الطريق ..نتذكر قطع الرؤوس بالجزائر هي نفس ما يقع على يد داعش فهل كان في الجزائر شيعة وقتها أم هي الوهابية الصهيونية تتلون حسب مصالحها
متابع زائر (زائر) 10:59 26/02/2017
على صفحة الأستاذ مبارك بن دراح .. تشييع بالقوة والإكراه .
تدلي برأيك في أحداث معينة من تاريخ الإسلام معروفة لدى كل من فتح كتابا مختصا في هذا الشأن و في تلك المرحلة التاريخية و لو مرة واحدة في عمره ، يتهمك بعض العباقرة بأنك شيعي ، رافضي ، ترد بأنك لست كذلك و أنك لست معنيا بالطائفية أصلا، وأنك تستمد معرفتك بالدين من مصادر سنية حسب تربيتك و نشأتك ، فيقول لك إنك تمارس التقية لأنك شيعي و الشيعة يمارسون التقية . يالها من طريقة في النقاش. و يالها من حجة لا تُدحض. و يالها من محاكمة شعبية شبيهة بمحاكم التفتيش الإسبانية . ويالها من تهمة ثابتة ليس لك منها مهرب.
ع.ب.مسعودي (زائر) 10:15 26/02/2017
لا تستغرب هذا السيَل من التعليقات يا أخي عبدالرحمن، فقد تم توجيه التُهمة لي قبلك ، وأخرجوني من الملَة بمجرد أنني نقلت ما عشت وما وجدت بكل موضوعية وبدون تحيز، عند زيارتي للنجف وكربلاء.
فمن السهل أن نكتب تعليقا من سطرين ، ومن السهل أن ننتقد ، ولكن من الصعب كتابة موضوع مدعم بالحجة والدليل لدحر كل ما جاء في موضوعك ، هذه هي طبيعة البشر عندنا ، لا نكلف أنفسنا البحث ولا التدقيق ، ونلجأ إلى التعليق بالعاطفة ونعجز عن تقيم الدليل.
ما لا أجد له جوابا مقنعا ، هو ماذا حققت طائفتي السنة والشيعة في صراعها الأبدي من إنجازات ، منذ أكثر من 15 قرنا، وحتى يومنا هذا؟ مورثين إياه للأجيال ، ونحن مضحكة ومحل سخرية من طرف الأمم.وفي تأخر دائم.
لا يوجد مثال على الإسلام الصحيح كالذي يوجد في ماليزيا ، وهي تحتضن كل الديانات ولا مشكل يذكر ، نفس الشيئ لدول طجاكستان ، وأذربجان وتركمستان ، ونحن نتناحر ونعزف على وتر ، هذا شيعي وهذا سني . ومع ذلك لم نحقق شيئ أيا أمة ضحكت من جهلها الأمم. الله يهدي ما خلق.
http://www.djelfa.info/ar/zakat_fikr/1367.html
تعقيب : مواطن
(زائر)
20:51 27/02/2017
لعلمك فماليزيا و المعروفة بوسطيتها تجرم الشيعة و أنت تعلم أنهم لا يجرموم بأهوائهم فهنالك أسباب وراء هذا التجريم. حدث معلوماتك
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
16:27 26/02/2017
قبل ان تبدي رايك أعرف اولا من هذا الذي تتحدث عنه انهم الشيعة ارجع يا أخي الى دينهم الى معتقداتهم كيف يفكرون وكيف ينظرون الينا وماهي خططهم لا تخدعك المظاهر فالعقيدة هي الجوهر وهي من تسير أفكارنا ومن تتحكم في تصرفاتنا واعيد
قولها التاريخ ثم التاريخ ثم التاريخ
تعقيب : تعقيب
(زائر)
10:52 27/02/2017
عذرا لا أستطيع أن أدخل في نقاش بيزنطي مع أناس اكتفوا بالمشاهدة والقراءة ، ولم يزوروا تلك البلاد . ليس الخبر كالعيان كما جاء في المثل .
أوافق لا أوافق
5
تعقيب : الجزائر سنية
(زائر)
15:26 26/02/2017
ههه معلوماتك و ثقافتك محدودان جدا يا عبقري زمانك أكبر دولة إسلامية تخوض معركة شرسة ضد التشيع هي ماليزيا واقرأ إن شئت عن الموضوع جيدا وتفحص الأخبار حول هذه الحرب
تعقيب : تعقيب
(زائر)
10:59 27/02/2017
من أنت يا مخلوق حتى تُصنف الناس ، وتُقيَمهم ؟؟؟ لو كانت لك الشجاعة لكتبت باسمك الكامل لأننا في نقاش فقط كما يفعل الشجعان ، وليس رمي التعليقات بأسماء مستعارة وأنت تلبس النقاب كالأفغانيات. أتحداك أن تدل القراء عن أي موقع أو أي قناة ، وجدت دولة ماليزيا وما أدراك تشن حملة ضد الشيعة . أنتم تقرؤن بالعاطفة ولا تفقهون في القراءة بين السطور ، لذلك لن تفهموا لا الأستاذ عبدالرحمن ولا أمثاله.
أوافق لا أوافق
3
سعيد (زائر) 23:20 25/02/2017
ألم يُدرّب (الشهيد عماد مغنية)، تذكرني بمقولة الشهيد شيقيفارة.
نايلي فحل (زائر) 17:59 25/02/2017
السلام عليكم كلام صحيح في الصميم
محمد (زائر) 8:33 25/02/2017
ما هذا يا جريدة الجلفة أنفو؟؟
أهذا تاييد صارخ للشيعة ؟؟
÷ل أعجبكم ما يفعلون بإخواننا في العراق و سورية و اليمن؟؟
أظن أن علينا أن نفهم حقيقة الأمور قبل الخوض فيها
ما يجري في شبه جزيرة العرب هو حرب شعواء ضد الاسلام بتأمر من امريكا و إيران و الهدف من استعادة امجاد فارس التي بزعمهم سلبت منهم بعد الفتوحات الاسلامية
مالكم كيف تحكمون
تعقيب : ب عبد الرحمن
(زائر)
12:06 26/02/2017
أما أنا فسوف أعيش حرا أفكر بعقلي
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:38 01/03/2017
يا حبيبي عقلك لا يكفي وعقلك مبرمج حسب المعلومات التي عندك فهو كالحاسوب يعمل وفق ما هو
مبرمج به فعليك بالبحث المطول وللأمانة من كل جانب وجوهر الخلاف هنا هو الرؤية الدينية
لأن ديننا اصبح لا يشبه دينهم وفجوة الخلاف توسعت حتى في وحدانية الله
أوافق لا أوافق
2
تعقيب : ب عبد الرحمن
(زائر)
21:20 25/02/2017
أظن أن علينا أن نفهم حقيقة الأمور قبل الخوض فيها
بارك الله فيك من فهم الحقيقة تحري الواقع من كل المصادر
أرجوا من الإخوة أن يجيبوا على الأسئلة المطروحة ثم نتناقش
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:36 25/02/2017
قلتها ومازلت اقولها كلامك في حكام اهل السنة صحيح وكلامك في حكام الشيعة خاطأ تماما الشيعة اعداء للأهل السنة وسيبقون اعداء للأبد واذا كنت في شكا من امرك ارجع الى تاريخ الدولة الفاطمية وما فعلته في اهل السنة صراحة انا أفضل ان اكون خادما مطيعا لآل سعود على ان اعمل وزيرا عند حكومة طهران
أوافق لا أوافق
4
سعيد (زائر) 0:41 25/02/2017
استغرب كثيرا موقف أغلب المنوّمين بتلك الرنّة (سنة - شيعة) حينما ينتفضون عندما يرون أحد ما يشاهد إحدى القنوات الإخبارية المهتمة بمواضيع الأمة وقضايا المقاومة مثل قنوات (العالم أو المنار أو الميادين...)
يا الجلفة انفو استغرب منكم هذا التوجه الجديد، فكيف تكون قنوات الفتنةالمدافعةعن المجرم بشار القاتل و الموالي للصفويين وتطبل لاحتلال ايران للعراق و اليمن قنوات مهتمة بالمقاومة.
تعقيب : افيقوا
(زائر)
21:18 25/02/2017
كل من ينتقد نراه بعين الريبة
هذا الدور الذي تقوم به الجلفة انفو ليس جديدا بل هو ثابت مع تقصي الحقيقة والتثبت من الأحداث
المتقلب هو دور اردوغان مع المجاهدين في سوريا ومع اسرائيل في السفارة
عربان الخليج مع الشاه الشيعي والمالكي الشيعي وضد صدام السني حسب الحالة كانوا معه ضد ايران اصبحوا ضد الكويت
ما فيها لا سنة ولا شيعة جملة مصالح وربايعكم ايتبعوا
سالم/زائر (زائر) 0:03 25/02/2017
يبدوا ان تقويمك لما يحصل تقويما أعرجا فما قلته على حكام السنة صحيح والكل يعرف انه صحيح لكن ما قلته عن حكام الشيعة فأنت أخطأت كل الخطأ فحتى تعرف الشيعة يجب ان تقرأ تاريخهم مع الخلافة العباسية ومع الدولة العثمانية وما فعلوه في أهل السنة من مجازر وان تعرف عقيدتهم وان تعرف ما يطمحون اليه وما فعلوه في لبنان من تقتيل للفلسطنيين من طرف حركة أمل وما يفعلوه الأن في اليمن ليحولوه تابعا لإيران وغيره وما يكفيك عقيدتهم الهدامة فأن أتغرب من شخص مثقف له دراية علمية ودينية ان ينظر بهذا المنظار (المستغفل)
تعقيب : سالمي ع
(زائر)
21:15 25/02/2017
المشكلة يا شيخ سالم ان التاريخ الذي تتكلم عنه كتبته الفئة المتغلبة من الحكام ابتداء من الامويين إلى العباسيين إلى العثمانيين
التاريخ الذي يصلنا تاريخ مليء بتصفية الحسابات وتحييد الآخر
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:28 25/02/2017
لا يا حبيبي أقراء كل التاريخ القديم جل المؤرخين يحدثونك عن خيانة الشيعة والطوائف المرتبطة بها وعن القرامطة وقصة سرقتهم للحجر الأسود وقتلهم الاف الحجاج في بيت الله وعيره
أحذر من دس السم في العسل ويكفينا قول الله وقول الرسول وهذا ليس قول آل سعود ويكفينا ما قاله التاريخ القديم و الحديث فأحذر
أوافق لا أوافق
7
أحمد (زائر) 22:42 24/02/2017
عار عليكم أن يوجد فيكم من يناصر قضايا التشيع بنوعيه الديني والسياسي بكل وقاحة وجرأة هل وجدتم في نيران (إيران) منبرا إعلاميا يناصر قضايا أهل السنة ؟ مالكم كيف تحكمون؟ حجوا إلى كربلاء واتركوا لنا البيت الحرام لا تزاحمونا عليه أيها المتذبذبون لم تأخذكم الغيرة على عقيدة آبائكم وأجدادكم عقيدة أهل السنة والجماعة فإذا أنتم تناصرون ملة الكفر وسب الصحابة حسبنا الله فيكم وفي إعلامكم المزيف
تعقيب : ابن الحلال
(زائر)
21:13 25/02/2017
البيت الحرام بيت الله وليس بيت ابناء الحرام
لو نتركهم وما يفعلون يبيعون البيت الحرام لأحفاد القردة والخنازير وقد باعوا معظم اوطاننا
rabehi fatehi (زائر) 22:41 24/02/2017
بوركت
أتعرف أن كل من يحب آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم. يتهم بالتشيع.المجتمعات تتطور وتنتج وهم يريدون حصر الدين في بيت الوضوء.وفلان سدل والأخر قبض في صلاته.ولب الصلاة هو الخشوع.ألا يعرفون أن مصدر معظم الحركات في السعودية هو استخباراتي بحث.بصدد الموالاة للعائلة المالكة.ألا تتساءلون لما علمائهم لا يخطبون في مسالة الحكم شورى.ولا ينشرون أي شئ على ملوكهم.بدأت اخطر الحركات بتزويج مؤسسها باخت أمير نجد.لجعل الدين وسيلة لترسيخ الحكم أل سعود.فهل يجوز اتباع هؤلاء وترك أئمتنا الأحرار الدين ماتوا فقراء ولم يتبعوا حاكما ولا مالا.ارجعوا إلى دين أباءكم المالكي
سليمان (زائر) 20:59 24/02/2017
ما هذا يا ادارة الجلفة انفو ؟؟ أنطعن من بين أظهرنا ؟؟
تعقيب : محب الجلفة انفو
(زائر)
21:11 25/02/2017
لا داعي للضغط على الجلفة انفو التي تطرح القضايا بعمق لا باستغلال العواطف
لقد بقيت هي المتنفس الوحيد الذي نشم فيه الهواء النقي فلا تعكروا صفونا
خطأ فادح (زائر) 20:07 24/02/2017
سيتهمونك بالتشيع ، التهمة الجاهزة التي وضعها أمراء الخليج في غرفة النار و أصابع علمائهم على الزناد ، فما أن تنبش في هذا الجرح ختى يضغطوا على الزناد : أنت ضد الخلفاء ضد عمر و عائشة ، أنت مجوسي .....إلخ .
مشروع صهيوني نجح بتهديد الغرب لأمراء الخليج بأن ملكهم مهدد إذا لم يحاربوا بفتاويهم المد التحرري الذي وسموه بمعاداة السنة ، و الحق أنه هو السنة الحقيقية أما ما يروجون له ما هو إلا سنة ابتدعوها ، ربي وكيلهم ، التاريخ سيكشف كل شيء.
تعقيب أوافق لا أوافق
-110
تعقيب : زائر
(زائر)
23:41 28/02/2017
انت تدافع عن الشيعة وتتهم السنة. حتى وان اهالسعودية كممثل للسنة ونسيت ضلوع ايران ودعمها لاذنابهاالحوثيين في اليمن
وفي المقابل السعودية لها حدود مع اليمن ومن حقها الدفاع عن نفسها ضد التوسع الشيعي. وفي الأخير احبذا لو تشتغلون ب بالشان المحلي فه
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
0:06 25/02/2017
ما تقوله خطأ فادح للأسف الشديد
تعقيب : علي
(زائر)
21:10 25/02/2017
الخطأ الفادح هو اقصاء الرأي المخالف لفلك عربان الخليج وأدعياء اردوغان...
أجيبوا على التساؤلات الجدية التي طرحها المقال.. ابتعدوا عن تشويش الاعلام وأجيبوا مع انفسكم بصدق
أوافق لا أوافق
-112
عمر (زائر) 20:02 24/02/2017
والله لا يوجد المنوّمين غيركم
للاسف الجلفة انفوا صارت منبر الشيعة وهذا ليس اول مقال
تعقيب : عامر
(زائر)
21:08 25/02/2017
هذا هو ما تكلم عنه صاحب المقال المحترم.. هل في قوله دعوى للشيعة؟؟؟
أين ورد هذا؟ فالمقال بين ايدينا...
dino hafa (زائر) 19:36 24/02/2017
ربما اعجبتك الشيعة بما يفعلون باخوتنا في(العراق.سوريا.اليمن......) فلا تنسى انهم السبب الرئيسي فيما يحدث في هده الاوطان فالرجاء ان كنت شيعيا او تحب الشيعة فاحتفظ بارائك لنفسك.
تعقيب : ب.عبد الرحمن
(زائر)
21:04 25/02/2017
لاحظ سوف ااستخدم نفس عباراتك وستبقى عند عباراتك نفس الدلالة:
ربما اعجبك من يدعون السنة بما يفعلون باخوتنا في(العراق.سوريا.اليمن......) فلا تنسى انهم السبب الرئيسي فيما يحدث في هده الاوطان فالرجاء ان كنت ممن يدعون السنة على شاكلة آل سعود او تحب هؤلاء فاحتفظ بارائك لنفسك..
هل رأيتم كيف يتلاعب بعقولكم الاعلام؟؟؟؟؟
تعقيب : من الجلفة
(زائر)
21:03 27/02/2017
المتلاعب هم الشيعة .. ببساطة لان دينهم مبني على الكذب
أوافق لا أوافق
105
نبراس علي (زائر) 19:26 24/02/2017
بوركت فقد اجازت واقعنا المؤلم
تعقيب أوافق لا أوافق
-113
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.20
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



محمد
في 7:19 22/08/2017
لمين
في 15:07 21/08/2017
نايلي في بلاد العجائب
في 21:22 20/08/2017
Zineb
في 19:17 20/08/2017