الجلفة إنفو للأخبار - الوباء على أبواب مدينة الجلفة ... نفايات طبية وهامدة وبقايا حيوانات وجلود أغنام بغابة حوّاص !!
الرئيسية | بيئة و محيط | الوباء على أبواب مدينة الجلفة ... نفايات طبية وهامدة وبقايا حيوانات وجلود أغنام بغابة حوّاص !!
السلطات تتجاهل النداءات المتكررة وسط شكوك عن ترويج لحوم الحمير
الوباء على أبواب مدينة الجلفة ... نفايات طبية وهامدة وبقايا حيوانات وجلود أغنام بغابة حوّاص !!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ما تزال وضعية غابة حواص تبعث على الأسى وتثير تساؤلات حول دور بلدية الجلفة ومحافظة الغابات ومديرية البيئة رغم أن هذا الفضاء المحمي قانونا قريب من عاصمة الولاية وليس بالبعيد عن الهيآت الرقابية.

"الجلفة إنفو" زارت اليوم الأربعاء غابة حواص في جزئها الواقع خلف المذبح البلدي مباشرة بعد أن اتصل بنا رياضيون تعوّدوا على ممارسة رياضة الجري هناك. حيث تبيّن بعد معاينة المكان أنه قد تحول الى مكب لكل أنواع النفايات أين تفاقمت وضعيته عما كانت عليه في سبتمبر 2015.

وحسب الملاحظة الميدانية فإنه على الطريق الترابي الذي يقع قبيل المذبح البلدي تبدأ مناظر أكوام من النفايات الهامدة التي يبدو أنها بقايا ورشات بناء وأشغال عمومية لا سيما الزفت منها. كما لوحظ وجود كمية ضخمة لأكياس الشمة ونفايات طبية بالمنطقة ما يبعث على دق ناقوس الخطر والتحذير من انتشار الأوبئة في ظل وجود حيوانات وكذلك محاذاة الموقع لوادي ملاح.

أما أهم ما لاحظناه بعين المكان فهو وجود بقايا جلود الأغنام مما يجعل الشبهات تتوجه رأسا امّا الى المذبح البلدي أو الخواص. وهو ما يستدعي تدخلا عاجلا من الضبطية القضائية لمصالح الغابات والدرك لفرض تطبيق القانون على منتهكي البيئة والمتنزهات الغابية التي تشكل متنفسا للعائلات الجلفاوية.

كما رصدت كاميرا "الجلفة إنفو" وجود بقايا عظام حمار يبدو أن هيكله العظمي نقل حديثا الى هذا المكان ولا يتعلق الأمر بحيوان نافق لعدم وجود آثار التحلل بعين المكان بل بعملية منظمة لتقطيع اللحم عن العظم. ويبعث هذا المعطى الشكوك مرة أخرى عن وجود شبكات تتاجر بلحوم مفرومة للحمير بعاصمة الولاية خصوصا بعد تلك البقايا التي تم رصدها في آفريل 2014 في نفس المكان أي بالمخرج الشمالي لمدينة الجلفة على طريق الزينة.

جدير بالذكر أن غابات سن الباء وحواص والشبيكة قد تحولت الى مكب لرمي النفايات الهامدة وزجاجات الخمر اضافة الى ظاهرة تقطيع الأشجار التي باتت تهدد الغطاء الغابي لعاصمة السهوب خصوصا وأن غابات الجلفة هي آخر حزام أخضر في وجه الرمال الزاحفة من الجنوب والمهددة للأراضي الفلاحية.

 

عدد القراءات : 1643 | عدد قراءات اليوم : 4

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

حواطي المتنزه بحواص
(زائر)
22:48 04/01/2017
المواطنون بالجلفة لا يبالون بهذه النفايات فنجدهم في أيام العطل يتنزهون مع أسرهم بهذه الأماكن والفرحة تغمرهم بالرغم من أنها تجلب لهم الأمراض المختلفة والخطيرة والتي تظهر أعراضها ولو بعد حين.
بن تيبة الجديد
(زائر)
10:36 06/01/2017
من الملاحظ أن كل المصالح المعنية بحماية البيئة وكذا الغابات و مصالح البلدية لا تعير ادني اهتمام للبيئة بالجلفة ذلك لما يراه المواطن في شوارع من رمي للنفايات في وضح النهار بالرغم من تنظيم مواقيت رميها المعروفة و أحياء عاصمة الولاية عند المشاهد خير دليل
و غابة بن تيبة أحسن دليل حيث أنه يتم تفريغ النفايات على مقربة من مقر دائرة الجلفة (أمام مكتب رئيس الدائرة) و عوض أن تهتم المصالح المعنية بالغابةو تحويلها كحديقة و مساحة خضراء تتوسط عدة أحياء و تستغل كأحسن مكان لترويح عن النفس أصبحت مكان لرمي الاوساخ و رمي القذورات و النفايات تحت أعين المسؤولين و خاصة منهم رئيس الدائرة دون تحريك ادنى للعلم أن الغابة المذكورة تقع على مرمى حجر من مكتبة و السؤال المطروح هل رئيس الدائرة مغشي عنه من جراء الروائح الكريهة التي يشمها من الغابة المجاورة لمكتبه أم فقد الوعي أم فقد حاسة الشم من جراء عملية التشبع من كثرة قوة الروائح الكريهة ام أنه فاقد لحاسة الشح و حاسة النظر و حاسة الحس المدني (موظفيه ما يوصلولوش أخبار المحيط الدائر به)
بن تيبة الجديد
(زائر)
10:48 06/01/2017
الرجاء من فرقة الجلفة انفو للتصوير التقرب و زيارة غابة بن تيبة المحاذية لتجرئة الاطارات (اطارات الولاية قلاش) و القريبة من مقر رئيس الدائرة و شوفوووووووو لحالها كيييي دااااااايرة بقرب الدائرة
النوي
(زائر)
14:16 06/01/2017
نشكر الآخ بن تيبة الجديد على الإلتفاتة حول وضعية الغابة التي تتوسط أحياء كل من حي بن تيبةو تجزئة المستقبل و تجزئةالإطارات و تجزئة الزهور(المزخرفة بكل أنواع والوان النفايات ) التي يقع فيها مقر الدائرة و اكمالية جقال بايزيد التي تتوسط ديكور متنوع من كل أشكال القمامات والأوساخ المحيطة بها بالغابة المحادية لها ،التي اصبحت بؤرة للكلاب الظالة (بعد المغرب ما تقدرش تسلك روحك منها و ما تقدرش تفوت من ثمة)
بن تيبة الجديد
(زائر)
14:59 06/01/2017
اظن بأن السيد / رئيس الدائرة فاقد لكل الحواس لا يسمع ( لايسمع نباح الكلاب الظالة مساميه في الغابة)ولا يرى(ما يشوفش واش راه صاير حوله في الغابة ) و لا يشم (فالريحة اللي عنده)و اظن بيه جاء بين الواد و الغابة المحادية ليه راه موبوْء اقصبوليه ادوه للخارج باش يعالج لآن مستشفى الجلفة ما يصلحلوش فيه مسؤولين كيما هوموبوئين
ج بيءية
(زائر)
15:38 06/01/2017
البلدية اسالهم كم صرفو من ملايير على التفايات ورمي الاوساخ ، كم اكلت مؤسسة الردم من الاف الملايير، وطلبو من الوالي الجديد التحقيق في الفساج فيها ولكن ميخلوهش المحيط انتاع الوالي ايحقق ،الغابات كارثة مديرية الغابات غايبة تماما والبيءة راقدة وتمنجي مرتهمش يخدمو اخلاص.
النوي
(زائر)
16:00 06/01/2017
قالك الكلاب الضالة تغزو حي بدون مستقبل و حي بن تيبة بسبب انتشار النفايات و كذلك لان حملة قتلها تم توقيفها نهائيا من طرف المير و راكم عافين علاه المثل يقول اللي عندو خوه ما يخافش من البارود وعندو مدة ما يخاف من الشدة
مني مصطفى
(زائر)
23:36 06/01/2017
تقدمت جمعية اصدقاء الطبيعة بشكوى رسمية منذ شهر اوت 2016 الى الجهات الرسمية حول رمي النفايات الطبية في عقر دارنا و لكن و لكن ولكن ....الجلفة انفو مشكورة على الاهتمام و المتابعة و هي مدعوة لاعادة التحقيق
تعقيب : بن تيبة الجديد
(زائر)
17:17 07/01/2017
جمعيات أصدقاء الطبيعة كومليس مع الإدارة اما انها غاية او مغيبة من طرف اعضائها و يتدخلون فقط وين يشوفو مصالحهم و غابة حي بن تيبة خير دليل حيث تم اغتصاب جزء كبير منها و خاصة الجهة المحاذية لسكنة الأمين العام لبلدية الجلفة الحالية (الجهة الشرقية لحي شعباني)مع تواطؤ بعض اطارات الغابات و اعضاء جمعيات أصدقاء المعطبة الذين يشتكون من نقص المساحات الخضراء في وسط مدينة الجلفة و غابة بن تيبة جاتهم على العين العورة ما شافوش واش راه يصرى فيها و التي تعتبر رئة وسط المدينة بدون مناوع و قادرة تكون قطب سياجي طبيعي لوكان تلقى الناس المخلصين لهذا الشعب المسكين الي راه يعيش ويلات و زيجات المغتصبين الطماعين و اللي راه ساير فيه التير ........التاريخ راه ما يرحمش.......و الحق يرجع لماليه ........ و جمعيات الكاشيات و التشيات راها ما توصلش بعيدددددد. و فوقولها راها الناس فاطنة مليح واش راه يصرى. با بعبع زمانوا.
النوي
(زائر)
16:46 07/01/2017
كل أنواع النفايات موجودة (قارورات و صفائح المشروبات الكحولية، مخلفات الادوية،كل أنواع الحفاظات ، الزفت و القودرون ...الخ) لهذا نطلب من كل الجهات المختصة وخاصة رجال الإعلام التقرب من الغابة المحاذية لمقر دائرة الجلفة للوقوف على الكارثة البيولوجية التي تهدد السكان المجاوين لها و يجب دق ناقوس الخطر المحدق بهم.
ياسمينة رزقي
(زائر)
19:46 09/01/2017
موضوع يستحق الإهتمام.
صحيح عملية التشجير هي الشيء الوحيد الذي يقف أمام عملية التصحر ولكن جهل أغلبية المواطنين تجعل جزائرنا الحبيبة على أبواب هذه الظاهرة
عمر الجلفة
(زائر)
1:32 10/01/2017
حليلك يادزاير يابلادي العزيزة من الذيابة
علاش مكانش ضماير حية ، علاش مكانش مسؤولين في ولاية الجلفة، علاش مكانش جمعيات بيئية ، علاش مكانش بلدية ومنتخبين بتراب بلدية الجلفة ، علاش مكانش من يخاف ربي في هذا الطبيعة ، مكانش اللي ايخمم في صحة المواطنين ، واين جماعة الفيسبوك باش يطلقوا حملة تطلب من الوالي الجديد قوجيل ، محاربة المفسدين .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

عمر الجلفة (زائر) 1:32 10/01/2017
حليلك يادزاير يابلادي العزيزة من الذيابة
علاش مكانش ضماير حية ، علاش مكانش مسؤولين في ولاية الجلفة، علاش مكانش جمعيات بيئية ، علاش مكانش بلدية ومنتخبين بتراب بلدية الجلفة ، علاش مكانش من يخاف ربي في هذا الطبيعة ، مكانش اللي ايخمم في صحة المواطنين ، واين جماعة الفيسبوك باش يطلقوا حملة تطلب من الوالي الجديد قوجيل ، محاربة المفسدين .
ياسمينة رزقي (زائر) 19:46 09/01/2017
موضوع يستحق الإهتمام.
صحيح عملية التشجير هي الشيء الوحيد الذي يقف أمام عملية التصحر ولكن جهل أغلبية المواطنين تجعل جزائرنا الحبيبة على أبواب هذه الظاهرة
النوي (زائر) 16:46 07/01/2017
كل أنواع النفايات موجودة (قارورات و صفائح المشروبات الكحولية، مخلفات الادوية،كل أنواع الحفاظات ، الزفت و القودرون ...الخ) لهذا نطلب من كل الجهات المختصة وخاصة رجال الإعلام التقرب من الغابة المحاذية لمقر دائرة الجلفة للوقوف على الكارثة البيولوجية التي تهدد السكان المجاوين لها و يجب دق ناقوس الخطر المحدق بهم.
مني مصطفى (زائر) 23:36 06/01/2017
تقدمت جمعية اصدقاء الطبيعة بشكوى رسمية منذ شهر اوت 2016 الى الجهات الرسمية حول رمي النفايات الطبية في عقر دارنا و لكن و لكن ولكن ....الجلفة انفو مشكورة على الاهتمام و المتابعة و هي مدعوة لاعادة التحقيق
تعقيب : بن تيبة الجديد
(زائر)
17:17 07/01/2017
جمعيات أصدقاء الطبيعة كومليس مع الإدارة اما انها غاية او مغيبة من طرف اعضائها و يتدخلون فقط وين يشوفو مصالحهم و غابة حي بن تيبة خير دليل حيث تم اغتصاب جزء كبير منها و خاصة الجهة المحاذية لسكنة الأمين العام لبلدية الجلفة الحالية (الجهة الشرقية لحي شعباني)مع تواطؤ بعض اطارات الغابات و اعضاء جمعيات أصدقاء المعطبة الذين يشتكون من نقص المساحات الخضراء في وسط مدينة الجلفة و غابة بن تيبة جاتهم على العين العورة ما شافوش واش راه يصرى فيها و التي تعتبر رئة وسط المدينة بدون مناوع و قادرة تكون قطب سياجي طبيعي لوكان تلقى الناس المخلصين لهذا الشعب المسكين الي راه يعيش ويلات و زيجات المغتصبين الطماعين و اللي راه ساير فيه التير ........التاريخ راه ما يرحمش.......و الحق يرجع لماليه ........ و جمعيات الكاشيات و التشيات راها ما توصلش بعيدددددد. و فوقولها راها الناس فاطنة مليح واش راه يصرى. با بعبع زمانوا.
النوي (زائر) 16:00 06/01/2017
قالك الكلاب الضالة تغزو حي بدون مستقبل و حي بن تيبة بسبب انتشار النفايات و كذلك لان حملة قتلها تم توقيفها نهائيا من طرف المير و راكم عافين علاه المثل يقول اللي عندو خوه ما يخافش من البارود وعندو مدة ما يخاف من الشدة
ج بيءية (زائر) 15:38 06/01/2017
البلدية اسالهم كم صرفو من ملايير على التفايات ورمي الاوساخ ، كم اكلت مؤسسة الردم من الاف الملايير، وطلبو من الوالي الجديد التحقيق في الفساج فيها ولكن ميخلوهش المحيط انتاع الوالي ايحقق ،الغابات كارثة مديرية الغابات غايبة تماما والبيءة راقدة وتمنجي مرتهمش يخدمو اخلاص.
بن تيبة الجديد (زائر) 14:59 06/01/2017
اظن بأن السيد / رئيس الدائرة فاقد لكل الحواس لا يسمع ( لايسمع نباح الكلاب الظالة مساميه في الغابة)ولا يرى(ما يشوفش واش راه صاير حوله في الغابة ) و لا يشم (فالريحة اللي عنده)و اظن بيه جاء بين الواد و الغابة المحادية ليه راه موبوْء اقصبوليه ادوه للخارج باش يعالج لآن مستشفى الجلفة ما يصلحلوش فيه مسؤولين كيما هوموبوئين
النوي (زائر) 14:16 06/01/2017
نشكر الآخ بن تيبة الجديد على الإلتفاتة حول وضعية الغابة التي تتوسط أحياء كل من حي بن تيبةو تجزئة المستقبل و تجزئةالإطارات و تجزئة الزهور(المزخرفة بكل أنواع والوان النفايات ) التي يقع فيها مقر الدائرة و اكمالية جقال بايزيد التي تتوسط ديكور متنوع من كل أشكال القمامات والأوساخ المحيطة بها بالغابة المحادية لها ،التي اصبحت بؤرة للكلاب الظالة (بعد المغرب ما تقدرش تسلك روحك منها و ما تقدرش تفوت من ثمة)
بن تيبة الجديد (زائر) 10:48 06/01/2017
الرجاء من فرقة الجلفة انفو للتصوير التقرب و زيارة غابة بن تيبة المحاذية لتجرئة الاطارات (اطارات الولاية قلاش) و القريبة من مقر رئيس الدائرة و شوفوووووووو لحالها كيييي دااااااايرة بقرب الدائرة
بن تيبة الجديد (زائر) 10:36 06/01/2017
من الملاحظ أن كل المصالح المعنية بحماية البيئة وكذا الغابات و مصالح البلدية لا تعير ادني اهتمام للبيئة بالجلفة ذلك لما يراه المواطن في شوارع من رمي للنفايات في وضح النهار بالرغم من تنظيم مواقيت رميها المعروفة و أحياء عاصمة الولاية عند المشاهد خير دليل
و غابة بن تيبة أحسن دليل حيث أنه يتم تفريغ النفايات على مقربة من مقر دائرة الجلفة (أمام مكتب رئيس الدائرة) و عوض أن تهتم المصالح المعنية بالغابةو تحويلها كحديقة و مساحة خضراء تتوسط عدة أحياء و تستغل كأحسن مكان لترويح عن النفس أصبحت مكان لرمي الاوساخ و رمي القذورات و النفايات تحت أعين المسؤولين و خاصة منهم رئيس الدائرة دون تحريك ادنى للعلم أن الغابة المذكورة تقع على مرمى حجر من مكتبة و السؤال المطروح هل رئيس الدائرة مغشي عنه من جراء الروائح الكريهة التي يشمها من الغابة المجاورة لمكتبه أم فقد الوعي أم فقد حاسة الشم من جراء عملية التشبع من كثرة قوة الروائح الكريهة ام أنه فاقد لحاسة الشح و حاسة النظر و حاسة الحس المدني (موظفيه ما يوصلولوش أخبار المحيط الدائر به)
حواطي المتنزه بحواص (زائر) 22:48 04/01/2017
المواطنون بالجلفة لا يبالون بهذه النفايات فنجدهم في أيام العطل يتنزهون مع أسرهم بهذه الأماكن والفرحة تغمرهم بالرغم من أنها تجلب لهم الأمراض المختلفة والخطيرة والتي تظهر أعراضها ولو بعد حين.
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
2.50
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



واجعو راسو
في 22:51 22/03/2017