الجلفة إنفو للأخبار - أرقام الدرك الوطني ومركز الوقاية والأمن عبر الطرق والديوان الوطني للاحصائيات ... كلها تشير الى "الموت" بطرقات ولاية الجلفة!!
الرئيسية | تحقيقات و استطلاعات | أرقام الدرك الوطني ومركز الوقاية والأمن عبر الطرق والديوان الوطني للاحصائيات ... كلها تشير الى "الموت" بطرقات ولاية الجلفة!!
تحقيق
أرقام الدرك الوطني ومركز الوقاية والأمن عبر الطرق والديوان الوطني للاحصائيات ... كلها تشير الى "الموت" بطرقات ولاية الجلفة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ما تزال السلطات المركزية ترفض الاعتراف بأن ولاية الجلفة هي همزة الوصل بين أقطار الجزائر وأنها هي الأولى من حيث الحدود مع الولايات (تيسمسيلت وتيارت والأغواط وغرداية وورقلة وواد سوف وبسكرة والمسيلة والمدية) وأنها تحتل مساحة شاسعة بين التل والهضاب العليا والسهوب والصحراء ... وآخر نتائج اهمال الدولة لعاصمة السهوب هي خرائط موقع "طريقي" للدرك الوطني التي فضحت خطورة طرقات الولاية ليُضاف الى ذلك الأرقام عن احتلالها المرتبة الأولى في عدد قتلى الطرقات!!

وحسب احصائيات المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق، نقلا عن وكالة الأنباء الجزائرية، فإن ولاية الجلفة قد سجلت 149 ضحية لحوادث الطرقات خلال سنة 2016 من بين 3992 قتيل على الصعيد الوطني. ورغم أن ولاية الجلفة احتلت المرتبة الأولى في عدد القتلى لسنة 2016 الا أنها لم تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد حوادث المرور وهو ما يعني أن حوادث الطرقات قاتلة بعاصمة السهوب لتتجه الأنظار مباشرة الى تلك الورشات المنتشرة عبر الطرقات الوطنية 01 و46 وكذا رداءة الانجاز وعدم التجهيز مثلما رصدته "الجلفة إنفو" خلال بحر هذا الأسبوع عبر الطريق الوطني 89أ في جزئه الرابط بين "الصقيعة" وبلديات القرنيني والخميس الى غاية حدود ولاية تيارت.

وقد صارت ولاية الجلفة تحتل المراتب الأولى دوما في مختلف الاحصائيات الدورية (أسبوعية وشهرية وكل 24 أو 48 ساعة) للمديرية العامة للحماية المدنية أو القيادة العامة للدرك الوطني. وعلى سبيل المثال فقد احتلت عاصمة السهوب المرتبة الأولى خلال الأسبوع الثاني من شهر جويلية 2017 في ضحايا حوادث المرور بمجموع 07 وفيات و46 جريح.

ولا يمكن أن نعزو هذه الأرقام الى الموقع الاستراتيجي للولاية فحسب بل ان حظيرة المركبات تشهد هي الأخرى ارتفاعا ملحوظا. فقد تم ترقيم واعادة ترقيم 72707 مركبة عبر الولاية خلال سنة 2016 مما جعلها تحتل المرتبة الخامسة وطنيا بعد كل من ولايات الجزائر (146662 مركبة) والبليدة (136584 مركبة) وتبسة (92501 مركبة) وقسنطينة (78625 مركبة)، حسبما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن الديوان الوطني للاحصاء. بمعنى أن طرقات الولايات تستعملها 72707 مركبة على الأقل زائد آلاف المركبات القادمة من باقي الولايات!!

أما بالنسبة لخرائط الدرك الوطني عبر موقع "طريقي" للاعلام المروري، فإن القراءة الأولى تجعل من الموقع فاضحا للحالة التي توجد عليها الطرقات في كل من أقاليم دوائر البيرين وعين وسارة وسيدي لعجال وحاسي بحبح والجلفة والشارف ومسعد ودار الشيوخ أين تمر طرقات وطنية (01، 01أ، 01ب، 46، 40، 40أ، 89، 89أ). فالتحذيرات التي وضعتها القيادة العامة للدرك الوطني في خريطة ولاية الجلفة بلغت اليوم السبت (14:15 زوالا) مجموع 290 تحذيرا تتراوح ما بين حادث مرور ونقاط سوداء وأشغال وطريق ضيقة وطريق مهترئة ومنطقة عبور الابل ومطالبة السائقين بالحذر ليلا واليقظة وغير ذلك. وتصبح خريطة الدرك الوطني وثيقة مهمة جدا بالنسبة لوضعية الطرقات بولاية الجلفة عندما نقوم بمقارنتها بباقي الولايات.

كل هذه الأرقام تجعل من السلطات المركزية والعمومية أمام مسؤولية جسيمة تستدعي تسريع وتيرة الورشات المفتوحة عبر اقليم الولاية وكذلك اقرار برنامج عاجل وخاص لانجاز طرقات جديدة بعاصمة السهوب أو اعادة تصنيف طرقات أخرى ما تزال ولائية رغم أنها تستقبل حركة كثيفة نحو ولايات الوطن مثل "طريق الجلفة-المجبارة-مسعد" وطريق "الجلفة-فيض البطمة" وطريق "حاسي بحبح-حاسي العش-حد السحاري" وغيرها.

عدد القراءات : 1161 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



mohammad
في 12:47 16/10/2017