الجلفة إنفو للأخبار - مصالح ولاية الجلفة تقدم إحصائيات "خاطئة" وأخرى "مرعبة" ... ولا تعرف الحساب وتجهل مساحة الولاية وعدد سكانها!!
الرئيسية | تحقيقات و استطلاعات | مصالح ولاية الجلفة تقدم إحصائيات "خاطئة" وأخرى "مرعبة" ... ولا تعرف الحساب وتجهل مساحة الولاية وعدد سكانها!!
في ظل تجاهل المادة 81 من قانون الولاية
مصالح ولاية الجلفة تقدم إحصائيات "خاطئة" وأخرى "مرعبة" ... ولا تعرف الحساب وتجهل مساحة الولاية وعدد سكانها!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
المجلس الشعبي الولائي

انخفاض عدد سكان ولاية الجلفة ... انخفاض المساحة الغابية وارتفاع عدد جنح انتهاك الغابات ... انخفاض اليد العاملة الشغيلة ... انخفاض مساحة ولاية الجلفة ... انخفاض الكثافة السكانية ... انخفاض نسبة التمدرس ... وأخطاء في الجمع والحساب ... الشيء الوحيد الذي يرتفع دوما هو عدد الناخبين ... هذه المؤشرات وغيرها لم ينتبه لها جميع أعضاء المجلس الشعبي الولائي يوم 28 فبراير 2017 في الدورة العادية لمناقشة حصيلة الولاية ... رغم أنها أرقام تدعو الى أكثر من وقفة للتفكير!!

ومن خلال المقارنة بين إحصائيات مصالح ولاية الجلفة سنكتشف أن أعضاء المجلس الشعبي الولائي لا يقومون بدورهم في الرقابة وأن المعطيات غير ثابتة وأن السلطات أثبتت بالدليل أنها لا تعرف الحساب وأنها تجهل أبسط المعلومات عن ولاية الجلفة من حيث المساحة وعدد السكان وغير ذلك. يحدث ذلك في ظل تجاهل المادة 81 من القانون 12-07 المؤرخ في 21/02/2012 والمتضمّن "قانون الولاية"والتي تتحدث عن "انشاء بنك معلومات" يجمع الدراسات والإحصائيات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المتعلقة بالولاية ويحتوي على جدول سنوي، تعدّه الولاية، يبيّن النتائج المحصّل عليها في كل قطاع ومعدلات نموّها ... فمتى ستنشئ الولاية بنكا للمعلومات؟

كم تبلغ مساحة ولاية الجلفة يا "أقوجيل"؟

هذا السؤال مؤرق جدا لأن الأمر يتعلق بالخطأ الشهير الذي أثارته "الجلفة إنفو" في مارس 2013 حول الخطأ الذي وقعت فيه رئاسة الجمهورية والهيآت المركزية في احتساب مساحة عاصمة السهوب ورفعها من 32 ألف كم² إلى أكثر من 66 ألف كم².

وكنا نعتقد أن مصالح ولاية الجلفة قد ضبطت هذا الرقم باعتبارها المعني الأول فإذا بها تتخبط بين الأرقام هي ومديرياتها التنفيذية ما بين 29037 و32506 و32252.35 ... وآخر مساحة جديدة ابتدعتها الولاية هي  32194.01 كم² وروّجت لها في فيفري 2017 !!

وتنعكس الأخطاء في المساحة مباشرة على حساب الكثافة السكانية وهي مهمة في احتساب البرامج السكنية المختلفة خصوصا إذا تم العمل بمساحة 66415 التي ستقسم الكثافة على النصف !!

أخطاء في الجمع والقسمة وفي كتابة الأرقام!!

من بين الأرقام الخاطئة التي قدمتها مصالح الولاية أمام ممثلي الشعب في فيفري 2016، نجد الخطأ في حساب مجموع طول شبكات الطرقات الوطنية (1010.5 كم) والولائية (446.5 كم) والبلدية (819.6 كم) بمجموع 2399.1 كم والأصح هو 2276.6 كم ... فأين توجد 122.5 كم الأخرى؟

ونفس الأمر عند حساب الكثافة البريدية (عدد السكان/عدد مكاتب البريد) أي 1308694 نسمة /79 مكتب بريد = 16566 وليس 18399 !! وكذلك بالنسبة للكثافة الاستشفائية أي 1308694 نسمة / 1298 سرير= سرير لكل 1008 مواطن وليس 1120 مواطن ... كما نجد الخطأ في كتابة عدد بطالي سنة 2016 والذي بلغ 73131 نسمة بينما كان يجب كتابة الرقم بشكل صحيح وليس معكوسا ليصبح 31731 ...  فهل وصل العجز بمصالح الولاية إلى عدم القدرة على إجراء عمليات جمع وقسمة بسيطة أو كتابتها بشكل صحيح؟ والسؤال الأكثر احراجا: كيف مر هذا الرقم المرعب دون أن يلاحظه ممثلو الشعب؟

 

ابك أو اضحك على إحصائيات السكان !!

أهم ملاحظة ستنجلي بمجرد مقارنة بسيطة بين حصيلتي الولاية لسنتي 2015 و2016 هو التناقص الرهيب لعدد سكان ولاية الجلفة. فبعد أن كان عدد السكان يقدّر بـ 1400901 نسمة سنة 2015، قدّمت الولاية رقما غريبا لعدد السكان يقدّر بـ 1308694 نسمة خلال سنة 2016 أي أن هناك تناقصا يقدّر بـ 92207 نسمة، فهل يتعلق الأمر بوباء أو حرب أو هجرة أو تهجير جماعيين أو عملية نفي جماعية؟

أما المضحك في إحصائيات ولاية الجلفة هو أنها تشير إلى أن عدد "سكان المناطق المبعثرة" كان سنة 1999 يقدّر بـ 174312 نسمة وظل يرتفع ويرتفع إلى أن وصل سنة 2015 إلى 266461 نسمة أي بزيادة 92149 نسمة خلال 16 سنة التي تداول فيها الولاة عبد الحفيظي وعدّو وحمّو و بوستة وجلاوي  ... وفجأة ينهار هذا العدد إلى 129994 نسمة خلال سنة 2016 أي بوصول الوالي الجديد "اقوجيل ساعد" ... فماهي المعجزة التي فعلها هذا الوالي حتى استطاع أن ينقل 136467 نسمة من التجمعات المبعثرة إلى التجمعات الحضرية الرئيسية والثانوية!!

لغز صفقة 12 مكتب بريد تشرف عليه مديرية الإدارة المحلية؟

نقلت إحصائيات 2014 أن ولاية الجلفة بها 75 مكتب بريدي وأنه سيتم انجاز 12 مكتب بريد جديد. وفي فيفري 2017 تقول احصائيات الولاية أن ولاية الجلفة بها 79 مكتب بريد ... أي ارتفع عدد المكاتب بـ 04 مكاتب جديدة .. فإذا كان الأمر يتعلق بصفقة مديرية الادارة المحلية فماهو مصير المكاتب الثمانية المتبقية؟

وقد أسالت صفقة 12 مكتب بريد الكثير من الحبر وهذه هي الكرونولوجيا الخاصة بها:

الأربعاء 29 نوفمبر 2013: الإعلان عن استفادة ولاية الجلفة من 08 مكاتب بريد و07 وكالات تجارية لاتصالات الجزائر بمناسبة زيارة زهرة دردوري، وزيرة القطاع

السبت 18 ماي 2014: مديرية الإدارة المحلية تعلن عن مسابقة معمارية لدراسة ومتابعة انجاز "مكتب بريد" وليس 12 مكتب بريد            

نوفمبر 2014: تعيين مدير الإدارة المحلية، بوفروة عبد الحكيم، كأمين عام للولاية بالنيابة

الاثنين 10 نوفمبر 2014انطلاق دورة للمجلس الشعبي الولائي حول قطاع البريد وتكنولوجيا الإعلام والإتصال وملفات أخرى

الاثنين 10 نوفمبر 2014: مدير الإدارة المحلية يتعهد أمام نواب المجلس الشعبي الولائي بانطلاق أشغال 12 مكتب بريد في جانفي 2015

السبت 15 نوفمبر 2014: مديرية الإدارة المحلية تعلن عن المنح المؤقت للمسابقة المعمارية لدراسة ومتابعة انجاز 12 مكتب بريد بمبلغ 482 مليون سنتيم

الجمعة 28 نوفمبر 2014: "الجلفة إنفو" تنشر تحقيقا حول فضيحة خرق القانون في صفقة دراسة ومتابعة انجاز 12 مكتب بريد والتماطل حول ذلك

الأحد 07 ديسمبر 2014: مديرية الإدارة المحلية تعلن عن تعديل اعلان المنح المؤقت لصفقة 12 مكتب بريد وتحوله الى "دراسة مطابقة" وتخفيض المبلغ الى 213 مليون سنتيم

الثلاثاء 17 فيفري 2015: الإعلان عن مناقصة لإنجاز 12 مكتب بريد صنف 4

الثلاثاء 02 جوان 2015: مديرية الإدارة المحلية تعلن عن المنح المؤقت لإنجاز 12 مكتب بريد وفتح الطعون الى غاية 12 جوان 2015 أي 10 أيام قبل زيارة الوزيرة "فرعون" الى ولاية الجلفة

الخميس 11 جوان 2015: "الجلفة إنفو" تنشر تحقيقا حول كرونولوجيا فضيحة "12 مكتب بريد"

الأحد 14 جوان 2015:  زيارة وزيرة البريد وتكنولوجيا الإعلام والإتصال "هدى ايمان فرعون" الى ولاية الجلفة

الخميس 22 أكتوبر 2015: أنباء عن تحويل مدير الإدارة المحلية لولاية الجلفة "عبد الحكيم بوفروة" نحو ولاية قسنطينة

الخميس 05 نوفمبر 2015: الإعلان عن الغاء المنح المؤقت لصفقة 12 مكتب بريد بولاية الجلفة

الخميس 05 نوفمبر 2015: الإعلان عن منح مؤقت جديد لصفقة 12 مكتب بريد وفتح آجال طعن جديدة بـ 10 أيام أي الى غاية تاريخ 14 نوفمبر 2015

الخميس 19 نوفمبر 2015: حفل بمقر الولاية لتكريم وتوديع "عبد الحكيم بوفروة" بمناسبة تحويله ومغادرته ولاية الجلفة

السبت 02 جانفي 2016: اعذار الى مقاولة "بيدة عبد القادر" صاحب مشروع مكتب بريد الشارف من أجل التقرب من مصالح الولاية –مديرية الادارة المحلية- واستكمال الملف للانطلاق في الأشغال وفتح آجال 72 ساعة أمام المقاول (المقاول تم اعذاره لاستكمال ملفه بعد أن مُنح له المشروع في نوفمبر 2015 أي بعد 03 أشهر!!)

الأحد 10 جانفي 2016: اعلان عن منح تصحيحي مؤقت لصفقة بريد طريق القرنيني بعين وسارة مع فتح 10 أيام كآجال للطعن

20 - 21 آفريل 2016: عرض حصيلة الولاية أمام المجلس الشعبي الولائي وعدم التطرق الى مشروع "12 مكتب بريد" في الحصيلة

الاثنين 20 جوان 2016: اعلان عن منح مؤقت لمشروعي مكتبي مسعد والشارف وفتح آجال 10 أيام للطعن أي الى غاية بداية جويلية 2016 ... (تم منح مشروع الشارف الى المقاول "حامي" بعد 06 أشهر من اعذار المقاول "بيدة" !!)

الاثنين 20 جوان 2016: اعلان عن مؤقت لمشاريع مكاتب بريد حاسي فدول وسيدي لعجال وقطارة وفتح آجال 10 أيام للطعن أي الى غاية بداية جويلية 2016   

الاثنين 11 جويلية 2016: دورة عادية بالمجلس الشعبي الولائي حول ملف "التجهيزات العمومية" وعدم التطرق الى مشروع 12 مكتب بريد

الثلاثاء 28 فيفري 2017: دورة عادية بالمجلس الشعبي الولائي حول حصيلة الولاية لسنة 2016، الولاية تعلن عن وجود 79 مكتب بريد بينما كان العدد 75 مكتبا سنة 2014 ... فأين هو مشروع 12 مكتب بريد؟

 

 

 

عدد القراءات : 1294 | عدد قراءات اليوم : 7

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



واجعو راسو
في 22:51 22/03/2017