الجلفة إنفو للأخبار - أعين الخواص "تغفل" عن الاستثمار في الصوف بالجلفة
الرئيسية | اقتصاد و تنمية | أعين الخواص "تغفل" عن الاستثمار في الصوف بالجلفة
أعين الخواص "تغفل" عن الاستثمار في الصوف بالجلفة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
صورة من الأرشيف

تحقق ولاية الجلفة مع كل موسم فلاحي وفرة في  مادة الصوف غير أن أعين الخواص تغفل عن الاستثمار في هذه الثروة المتجددة التي  يزداد حجم إنتاجها عاما بعد عام.

و تشير معطيات مصالح مديرية الفلاحة بخصوص مادة الصوف التي تندرج في إطار  شعبة تربية المواشي بأن معدل الإنتاج يحقق قفزة نوعية مع كل موسم حيث كانت ولاية الجلفة تسجل في سنة 2011 معدل إنتاج يناهز 35 ألف قنطار(3570 طن) ليقفز  عام 2016 إلى أزيد من 72 ألف قنطار (7279 طن) في حين يتوقع لهذا الموسم  الفلاحي الجاري تحقيق إنتاج يفوق 75 ألف قنطار( 7500 طن).

و في ظل توجه الدولة لسبل تنويع الاقتصاد الوطني خارج قطاع المحروقات تتجه الأنظار محليا إلى تشجيع احتضان مبادرات للاستثمار في الصوف حيث لا تفوت السلطات المحلية الفرصة في لقاءاتها الدورية لجذب المستثمرين للمشاريع التي  ترتكز على استغلال وتثمين الموارد الطبيعية للولاية ومن بينها الصوف باعتبارها  ثروة تحتاج إلى استغلال أمثل.

و تتجلى هذه الجهود المبذولة لترقية هذا المورد في موافقة السلطات المحلية على اعتماد ست مشاريع للصناعة التحويلية للصوف و الاهتمام بها حسب ما تم استقاؤه من مديرية الصناعة وهو ما سيعود حتما بالفائدة على الجانبين: أصحاب  هذه الاستثمارات من جهة لكونه مورد لخلق الثروة و لفائدة الولاية التي توفر بذلك فرصا للعمل وضمان سلسلة إنتاجية ذات نجاعة.

وفي تصريح لـ"وأج" كشف مدير الصناعة والمناجم "محمد مرموشي" بأن ثلاث مشاريع من  مجموع تلك التي تم اعتمادها ستنطلق عن قريب في الخدمة حيث سيمكن ذلك من تثبيت صناعة تحويلية للصوف و معالجته محليا بالولاية التي لها خصوصية و ريادة وطنيا  في تربية المواشي.

وأعتبر السيد مرموشي أن هذه الجهود تأتي في إطار إستراتيجية ومخطط للسلطات العمومية لدعم ومرافقة النشاطات المثمنة للموارد الطبيعية التي تكتنزها  الولاية.

 الصوف أصبح معضلة عند الموالين وأصحابه

 و في قراءة لواقع الحال وآراء المختصين أنه بعدما كان الصوف الذي ينحصر موعد  زجه في فترة بداية الصيف مهرجانا يحتفى به بين البدو الرحل و ساكنة المناطق الريفية إلا أنه أصبح اليوم يشكل معضلة حقيقية بعدما أضحت تكاليف الزج -الذي هو حتمية لابد منها نظرا لمناخ المنطقة- يرهق كاهل الموال لعدم ربحيته.

و أصبح إنتاجه يعوض ما تم خسارته من عملية زج فعملية الزج بلغة الأرقام أصبحت  تكلف صاحبها بحوالي 100 دج في حين سعر وحدة الصوف لا تبتعد عنها كثيرا من حيث  القيمة.

و بعد حملة الزج التي طلقت بالثلاث حملات "التويزة" التي كانت تقام في وقت  سابق بدون مقابل مادي وبتقاليد عريقة على أهازيج المدائح الدينية والذبائح، فقد أصبحت اليوم بفعل عدم مردروية هذا الإنتاج الوفير وعدم استغلاله محليا عبأ على  صاحبه بعدما أضحت تستفيد منه وحدات صناعية تقوم بمعالجته وتحويله بسعر زهيد  لمادة أولية متوفرة بشكل كبير وعلى أوسع نطاق.

لا تزال بولاية الجلفة عدة عائلات لاسيما منهن القاطنات بالمناطق الريفية  يحافظن على مهارات محلية في تحويل ومعالجة الصوف بطرق تقليدية من أجل استغلالها للاحتياج المنزلي في صناعة حشو الوسائد وفراش النوم (المطارح).

image

ومما فهم من حديث الحاجة زينب، التي تقطن بالريف لحد الساعة بنواحي عين الإبل، وهي التي تحفظ ذاكرتها تقاليد المنطقة، فإن مهارات معالجة الصوف ترتكز محليا على تنظيف الصوف من كل الشوائب وغسله ونشره تحت أشعة الشمس لفترات ثم يتم بشمه بمعنى (فصله ونثره) وفي الأخر يتم حشوه داخل قطع قماش الوسائد وهو ما تحبذه الكثير من الأسر ولكن يشترط في ذلك توفر التهوئة اللازمة وعدم تعرضه للماء من أجل بقائه على حاله و لايصاب بدودة (التيفريا) التي  تتلفه.

يعتبر الصوف بولاية الجلفة ذو جودة ونوعية حسب المختصين والعارفين بهذا الميدان و بشهادة القائمين على مديرية المصالح الفلاحية نظرا لكون هذه الثروة الحيوانية بتعدادها الهائل بكامل إقليم الولاية من شمالها إلى جنوبها يتم تربيتها في البوادي وليس في الإسطبلات والأماكن المغلقة التي تؤثر على صوف  النعاج وهو ما يجعل مردودها صافي وقابل للمعالجة والتحويل .

كما أن الاستفادة من هذا الإنتاج "أمر مربح" لتكاليفه الجد ضئيلة بالمقارنة  مع موارد أخرى حيث يقتصر ذلك على النقل وتوفر مناخ العرض والطلب الذي يكون دائما في أماكن تواجد الموالين وفي بعض الأحيان داخل مستودعات يتم جمع فيها الصوف من طرف بعض تجار المواسم الذين يحققون هامشا "لا بأس" به من الربح  باعتبارهم وساطة بين الموال و شركاء آخرين ينقولون هذه المادة إلى ولايات أخرى  و بخاصة ممن هم يتواجدون في الشرق الجزائري.

و لدى محاورة وأج ودردشتها مع الكثير من الشباب والإطارات وكذا من الجامعيين  والنخب وحتى من التجار وأصحاب المال والأعمال فقد توحدت لديهم الرؤى حول أن  الصوف هي ثروة لابد من استغلالها محليا أحسن استغلال وجعلها وسما باسم المنطقة و منتوج يدعم الاقتصاد الوطني قد تكف عن الاستيراد للكثير من الحاجيات التي  مادتها الأولية صوف.

 و يرى هؤلاء بان الحلم ليس بالبعيد في ظل تكاليفه الضئيلة بحيث تحتاج فقط  للجرآة والمغامرة بالنظر لما سيحققه من أبعاد اقتصادية ربحية لا محالة وفق  نظرة خبراء المال والأعمال و جامعيين مختصين. 

عدد القراءات : 3186 | عدد قراءات اليوم : 6

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

من الشارف المحقور
(زائر)
9:44 29/06/2017
**** تقول الوكالة ان الخواص يغفلون عن الاستثمار في الصوف وفي الموضوع يقول هناك خمس مشاريع منهم ثلاثة ستنطلق قريبا ؟؟؟؟***** ماقلناش وشكون اصحابها قلنا وين هي وكم ستشغل ؟؟؟
وش من استثمار يهدر عليه هذا المدير الذي يعتبر الصيدلية استثمار وهي نشاط تجاري .. لقد راوغ الوالي وجعله يوقع على منح ارض لمشروع بناء صيدلية عندنا في الشارف؟؟متى اصبحت الصيدلية استثمار؟؟؟ هذا مثال بسيط حصل هذا الايام وما خفي كان اعظم ... دير الشجاعة وافتح تحقيق على ملف الاستثمار وتشوف العجب.والرزق راه على ربي ما تخافش وما تطلق لا مديرية الصناعة ولا املاك الدولة والشباك الوحيد ولا مركز التسهيل ومديرية التعمير ولا الوكالة العقارية .... شش يديروها الرجالة ... المهم ما تسبش الدولة باش التحقيق ينشروه ...
محمود
(زائر)
11:25 29/06/2017
لقد تم شراء 06 ماكنات لصناعة الخيوط الصوفية من صندوق التضامن الوطني في اطار محاربة الفقر ولا ندري مافعلت بها الولاية ولاداس
الجلفة
(زائر)
15:22 30/06/2017
في مقابل كل هذه التجاوزات في منح اراضي المنطقة الصناعية لبناء الفيلات يقوم بعض المستفيدين بكرائها بمبالغ خيالية للمستثمرين الحقيقيين الذين هم اولى بها ..في حين يفضل البعض البحث عن مناطق صناعية اخرى للاستثمار بعيدا عن هذه الولاية ..اما البعض الاخر فيلجا الى شراء الارض من ماله الخاص كما هو الحال بالمخرج الشرقي للمدينة ...والسؤال المطروح /
- كيف تم تسوية عقود اصحاب الفيلات واصحاب (بارك للكراء) في المنطقة الصناعية بالجلفة للتحول الى عقود ملكية .
- لماذا لايتم تفعيل القوانين التي تسمح باءسترجاع العقارات المنهوبة .
- لماذا لا يتم الالتزام باجال انطلاق الاستثمارات التي استفادة من المساحة المتبقية من المنطقة الصناعية
- لماذا لايتم انشاء مناطقة صناعية جديدة يتم مراعات المناطق الحضرية في انجازها لاسيما خاصة بكل من الجلفة وعين وسارة .
تعقيب : investisseur
(زائر)
20:36 30/06/2017
Ils sont complices. Ils ont attribues des milliers d'hectares cinq et trois huit !! Aux services des sécurités d'ouvrir une enquête approfondie et ils vont découvrir Al ajab. Chich !!!
توضيح
(زائر)
9:29 02/07/2017
أتعجب من تعليق الأخ الذي علق باسم الشارف المحقور، فإذا كان هذا الأخير ، لا يعرف مهام ودور كل إدارة، فكان عليه أن لا يكتب حتى يتحرى ، وإن كان يعرف فتلك مصيبة لأنه يقحم إدارات لا علاقة لها بتوزيع أراضي الإستثمار. وعلى رأسها إدارة الشباك اللامركزي لتتطوير الإستثمار بالجلفة ، فهي غير معنية لا من قريب ولا من بعيد في عملية توزيع الأراضي مهما كان نوعها، وذلك منذ أن تم حل لجنة ما يسمى الكالبيراف calpiref ، بتاريخ 31/ 08 / 2015 من طرف السيد رئيس الوزراء السابق على هامش لقاء الحكومة مع الولاة . ولذلك يجب التحري والتقرب من الإدارة للتزود بالمعلومات حتى لا نقذف ونتهم الناس بالباطل ، وعند ذلك فإنه لا يعذر بجهل القانون.
مدير الشباك اللامركزي لتطوير الإستثمار بالجلفة . بلقاسم مسعودي
سفيان
(زائر)
0:35 03/07/2017
يختر له الا اسوا موقع في أرض غير صالحة عبارة عن حفرة بمعنى الكلمة ومزبلة ناهيك عن العراقيل البيروقراطية مما أدى إلى انسحاب أغلب المستثمرين ومقاومة القليل منهم ملف الاستثمار يشوبه الغموض إذ لم نقل الاحتيال فالاستثمار الحقيقي مهمش ومثال ذلك ملف القطب الطبي الذي لم
administratif
(زائر)
23:22 03/07/2017
Le project du pole medical temoin de l' echec et l'incompetence during differentes administrations impliquees dans l investissement dans cette wilaya not tamest dans le choix du terrain
تعقيب : Collegue
(زائر)
15:48 04/07/2017
VOUS AVEZ RAISON MONSIEUR ADMINSTRATIF

JE NE SAIS PAS POURQUOI LES SERVICES DE Sécurités N'OUVRENT PAS UNE ENQUETES URGENTE!!!! pole de ben rebih sur papiers attribué , sur terrain rien !!!!
سالم/زائر
(زائر)
13:36 06/07/2017
ثروة طبيعية تذهب سدا ... زرابي . ملابس. بطانيات سجادات
مهندس معماري
(زائر)
21:12 21/07/2017
Pour le directeur du guichet tu a une responsabilité envers vos citoyens .le choix du terrain du pôle médical Ain srar sur quel critères votre service Les à accordes terrain non accessible au population difficilement exploitable si non dit pas impossible pour certain médecins aménagement non faite en plus une bureaucratie affreuse certain non pas leur acte jusqu'à ce jour alors que les terrains accordés en 2011 .les faux investisseurs ayant eu des grands lot aménagées .donne nous un investissement que votre service à efficacement aider à sa réalisation je doute pas de votre honnête mais de votre compétence. Pour les autre service j'en parle pas pas car je crois pas à leur volonté de pousser l'investissement dans cette wilaya notamment direction de l'industrie.Apw.cadastre
تعقيب : droit de réponse
(زائر)
9:20 23/07/2017
Bonjour M L'architecte, permettez-moi de vous communiquer les éclaircissements suivants: 1- le guichet de l'ANDI ne fait pas partie de la comité technique du choix de terrain , donc il n'est pas responsable ni de prés , ni de loin de la situation.
2- il était membre du CALPIREF pour donner son avis sur l’utilité du projet
le rôle du guichet est mentionné sur lien paru dans la page 1 de Djelfa info:
3- j'étais installé à la tête de guichet en juin 2012, et j'ai défendu les dossiers des médecins sans exceptions , et vous pouvez vérifier avec les membres du CALPIREF
4-le guichet a accordé des avantages pour plus d'une centaine d'investisseurs, et vous êtes le bienvenu pour avoir une idée.
merci pour votre témoignage
direction de l'industrie
(زائر)
22:13 23/07/2017
Un chef de service au niveau de la direction de l'industrie et des mines est complice avec son chef . il faut une enquête en urgence Mr le Wali. Rahim yebsnso b ism al wali.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

direction de l'industrie (زائر) 22:13 23/07/2017
Un chef de service au niveau de la direction de l'industrie et des mines est complice avec son chef . il faut une enquête en urgence Mr le Wali. Rahim yebsnso b ism al wali.
مهندس معماري (زائر) 21:12 21/07/2017
Pour le directeur du guichet tu a une responsabilité envers vos citoyens .le choix du terrain du pôle médical Ain srar sur quel critères votre service Les à accordes terrain non accessible au population difficilement exploitable si non dit pas impossible pour certain médecins aménagement non faite en plus une bureaucratie affreuse certain non pas leur acte jusqu'à ce jour alors que les terrains accordés en 2011 .les faux investisseurs ayant eu des grands lot aménagées .donne nous un investissement que votre service à efficacement aider à sa réalisation je doute pas de votre honnête mais de votre compétence. Pour les autre service j'en parle pas pas car je crois pas à leur volonté de pousser l'investissement dans cette wilaya notamment direction de l'industrie.Apw.cadastre
تعقيب : droit de réponse
(زائر)
9:20 23/07/2017
Bonjour M L'architecte, permettez-moi de vous communiquer les éclaircissements suivants: 1- le guichet de l'ANDI ne fait pas partie de la comité technique du choix de terrain , donc il n'est pas responsable ni de prés , ni de loin de la situation.
2- il était membre du CALPIREF pour donner son avis sur l’utilité du projet
le rôle du guichet est mentionné sur lien paru dans la page 1 de Djelfa info:
3- j'étais installé à la tête de guichet en juin 2012, et j'ai défendu les dossiers des médecins sans exceptions , et vous pouvez vérifier avec les membres du CALPIREF
4-le guichet a accordé des avantages pour plus d'une centaine d'investisseurs, et vous êtes le bienvenu pour avoir une idée.
merci pour votre témoignage
سالم/زائر (زائر) 13:36 06/07/2017
ثروة طبيعية تذهب سدا ... زرابي . ملابس. بطانيات سجادات
administratif (زائر) 23:22 03/07/2017
Le project du pole medical temoin de l' echec et l'incompetence during differentes administrations impliquees dans l investissement dans cette wilaya not tamest dans le choix du terrain
تعقيب : Collegue
(زائر)
15:48 04/07/2017
VOUS AVEZ RAISON MONSIEUR ADMINSTRATIF

JE NE SAIS PAS POURQUOI LES SERVICES DE Sécurités N'OUVRENT PAS UNE ENQUETES URGENTE!!!! pole de ben rebih sur papiers attribué , sur terrain rien !!!!
سفيان (زائر) 0:35 03/07/2017
يختر له الا اسوا موقع في أرض غير صالحة عبارة عن حفرة بمعنى الكلمة ومزبلة ناهيك عن العراقيل البيروقراطية مما أدى إلى انسحاب أغلب المستثمرين ومقاومة القليل منهم ملف الاستثمار يشوبه الغموض إذ لم نقل الاحتيال فالاستثمار الحقيقي مهمش ومثال ذلك ملف القطب الطبي الذي لم
توضيح (زائر) 9:29 02/07/2017
أتعجب من تعليق الأخ الذي علق باسم الشارف المحقور، فإذا كان هذا الأخير ، لا يعرف مهام ودور كل إدارة، فكان عليه أن لا يكتب حتى يتحرى ، وإن كان يعرف فتلك مصيبة لأنه يقحم إدارات لا علاقة لها بتوزيع أراضي الإستثمار. وعلى رأسها إدارة الشباك اللامركزي لتتطوير الإستثمار بالجلفة ، فهي غير معنية لا من قريب ولا من بعيد في عملية توزيع الأراضي مهما كان نوعها، وذلك منذ أن تم حل لجنة ما يسمى الكالبيراف calpiref ، بتاريخ 31/ 08 / 2015 من طرف السيد رئيس الوزراء السابق على هامش لقاء الحكومة مع الولاة . ولذلك يجب التحري والتقرب من الإدارة للتزود بالمعلومات حتى لا نقذف ونتهم الناس بالباطل ، وعند ذلك فإنه لا يعذر بجهل القانون.
مدير الشباك اللامركزي لتطوير الإستثمار بالجلفة . بلقاسم مسعودي
الجلفة (زائر) 15:22 30/06/2017
في مقابل كل هذه التجاوزات في منح اراضي المنطقة الصناعية لبناء الفيلات يقوم بعض المستفيدين بكرائها بمبالغ خيالية للمستثمرين الحقيقيين الذين هم اولى بها ..في حين يفضل البعض البحث عن مناطق صناعية اخرى للاستثمار بعيدا عن هذه الولاية ..اما البعض الاخر فيلجا الى شراء الارض من ماله الخاص كما هو الحال بالمخرج الشرقي للمدينة ...والسؤال المطروح /
- كيف تم تسوية عقود اصحاب الفيلات واصحاب (بارك للكراء) في المنطقة الصناعية بالجلفة للتحول الى عقود ملكية .
- لماذا لايتم تفعيل القوانين التي تسمح باءسترجاع العقارات المنهوبة .
- لماذا لا يتم الالتزام باجال انطلاق الاستثمارات التي استفادة من المساحة المتبقية من المنطقة الصناعية
- لماذا لايتم انشاء مناطقة صناعية جديدة يتم مراعات المناطق الحضرية في انجازها لاسيما خاصة بكل من الجلفة وعين وسارة .
تعقيب : investisseur
(زائر)
20:36 30/06/2017
Ils sont complices. Ils ont attribues des milliers d'hectares cinq et trois huit !! Aux services des sécurités d'ouvrir une enquête approfondie et ils vont découvrir Al ajab. Chich !!!
محمود (زائر) 11:25 29/06/2017
لقد تم شراء 06 ماكنات لصناعة الخيوط الصوفية من صندوق التضامن الوطني في اطار محاربة الفقر ولا ندري مافعلت بها الولاية ولاداس
من الشارف المحقور (زائر) 9:44 29/06/2017
**** تقول الوكالة ان الخواص يغفلون عن الاستثمار في الصوف وفي الموضوع يقول هناك خمس مشاريع منهم ثلاثة ستنطلق قريبا ؟؟؟؟***** ماقلناش وشكون اصحابها قلنا وين هي وكم ستشغل ؟؟؟
وش من استثمار يهدر عليه هذا المدير الذي يعتبر الصيدلية استثمار وهي نشاط تجاري .. لقد راوغ الوالي وجعله يوقع على منح ارض لمشروع بناء صيدلية عندنا في الشارف؟؟متى اصبحت الصيدلية استثمار؟؟؟ هذا مثال بسيط حصل هذا الايام وما خفي كان اعظم ... دير الشجاعة وافتح تحقيق على ملف الاستثمار وتشوف العجب.والرزق راه على ربي ما تخافش وما تطلق لا مديرية الصناعة ولا املاك الدولة والشباك الوحيد ولا مركز التسهيل ومديرية التعمير ولا الوكالة العقارية .... شش يديروها الرجالة ... المهم ما تسبش الدولة باش التحقيق ينشروه ...
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9
أدوات المقال طباعة- تقييم
1.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات