الجلفة إنفو للأخبار - مركز التسهيل لولاية الجلفة ينظم ورشة تكوينية لفائدة حاملي المشاريع و أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
الرئيسية | اقتصاد و تنمية | مركز التسهيل لولاية الجلفة ينظم ورشة تكوينية لفائدة حاملي المشاريع و أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
مركز التسهيل لولاية الجلفة ينظم ورشة تكوينية لفائدة حاملي المشاريع و أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نظم يوم أمس الأربعاء مركز التسهيل لولاية الجلفة ورشة تكوينية بدار البيئة لفائدة حاملي المشاريع و أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، تمحورت حول تطوير ثقافـة التقاول من حيث كيفية إنشاء مشروع، استغلال الفكرة، و توضيح حدود المرافقة ...

وقد افتتحت الورشة التكوينية، التي نشطها الأستاذ الجامعي الدكتور لزهر حريش، من طرف إطار بمركز التسهيل، الذي عرف بالمركز وأهمية هاته الورشات التكوينية التي تعد من المهام المنوطة به، كما شرح البرامج التي وضعتها الدولة لتنشيط الاستثمار وآليات تمويل إنشاء المؤسسات و تأهيلها من أجل مساعدتها على تحسين قدرتها التنافسية من حيث الابتكار والجودة و مطابقتها للمقاييس الدولية .

كما تمحورت محاضرة الأستاذ حريش حول مفهوم المقاولة التي ربطها بالإبداع والابتكار حيث تم إدراج هذه الأخيرة كمادة تدرس في الجامعة لبعض التخصصات في الاقتصاد، أين قام بالشرح المفصل لأهم الخطوات لإنشاء المشروع إلى غاية تجسيده. لتختتم هذه الورشة بفتح باب النقاش للحضور لطرح انشغالاتهم والإجابة عليها، ثم ليتم في الأخير توزيع شهادات مشاركة للمعنيين...

يذكر أن مركز التسهيل يهدف من خلال تكثيف مثل هاته الورشات التكوينية إلى غرس ثقافة التقاول والاستثمار لدى حاملي المشاريع و أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، لما تشهده الولاية من حركة تنموية حثيثة للنهوض بالواقع الاقتصادي المحلي خاصة فيما تعلق بالاستثمار المباشر عبر مختلف المشاريع سواء تعلق الأمر بالقطاع الصناعي أو السياحي أو الفلاحي.

عدد القراءات : 2013 | عدد قراءات اليوم : 4

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

محمد
(زائر)
9:09 21/10/2016
المسؤولين عن البيئة للأسف هم من أكبر المبتزين لأصحاب المشاريع الجديدة في هذه الولاية التعيسة ليس حبا في البيئة ولا حفاظا على الطبيعة ولا احتراما للإنسان بل فقط رغبة في الحصول على بعض الأموال كما يفعل قطاع الطرق ارجوا نشر تعليقي لأننا عانينا من هؤلاء والكثيريين تركوا الولاية بسبب تصرفات هؤلاء والله المستعان في ما خسرناه
مقيح من الادارة
(زائر)
18:14 25/10/2016
لي مشروع له خاصيتين ووجهتين في ان واحد فلاحي سياحي واضياف كذلك تجاري 100/100 لحد الساعه لزال حبر على ورق ، لى ملف رشا في الادارة كلما ندخل نلقاهم يكنيكتو في فيس بوك ويقلي مزال هبلت صدقنو افكاري ريحا تجنني لأنني زوالي .
RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
0:43 03/02/2017
Lire votre devise investissement réussi .... mais je sais Asttmarenajeh 100/1000, qui est estimée à environ ..1200milir centimes dans le projet de logement public claviculaire LPP (1200 abritant un individu) qui ne se dégagent du temps limite depuis 2013 où l'investissement .........

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED (زائر) 0:43 03/02/2017
Lire votre devise investissement réussi .... mais je sais Asttmarenajeh 100/1000, qui est estimée à environ ..1200milir centimes dans le projet de logement public claviculaire LPP (1200 abritant un individu) qui ne se dégagent du temps limite depuis 2013 où l'investissement .........
مقيح من الادارة (زائر) 18:14 25/10/2016
لي مشروع له خاصيتين ووجهتين في ان واحد فلاحي سياحي واضياف كذلك تجاري 100/100 لحد الساعه لزال حبر على ورق ، لى ملف رشا في الادارة كلما ندخل نلقاهم يكنيكتو في فيس بوك ويقلي مزال هبلت صدقنو افكاري ريحا تجنني لأنني زوالي .
محمد (زائر) 9:09 21/10/2016
المسؤولين عن البيئة للأسف هم من أكبر المبتزين لأصحاب المشاريع الجديدة في هذه الولاية التعيسة ليس حبا في البيئة ولا حفاظا على الطبيعة ولا احتراما للإنسان بل فقط رغبة في الحصول على بعض الأموال كما يفعل قطاع الطرق ارجوا نشر تعليقي لأننا عانينا من هؤلاء والكثيريين تركوا الولاية بسبب تصرفات هؤلاء والله المستعان في ما خسرناه
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook