الجلفة إنفو للأخبار - الوزيرة تفسد العرس المدرسي !
الرئيسية | ساحة نقاش | الوزيرة تفسد العرس المدرسي !
الوزيرة تفسد العرس المدرسي !
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في الوقت الذي كان المجتمع الجزائري يحتفل بدخوله المدرسي، وفي الوقت الذي كانت فيه مدننا وقرانا تكتسي حلة (مأزرية) وردية وزرقاء ترصعت بها الطرقات والساحات والمدارس، وفي الوقت الذي استرجعت فيها الأقسام والفصول حيويتها بعد عطلة صيفية طويلة، سارعت السيدة الوزيرة إلى التهديد بفتح (المجلس التأديبي) قبل فتح الأقسام والسبورات والكتب والكراريس، وذلك في حق معلمة لم تتمالك نفسها من فرحة اللقاء بتلاميذها فأرادت مشاركة هذه اللحظات الجميلة على أوسع نطاق فاتخذت من الفيسبوك وسيلة لذلك، ولم يتردد المتتبعون لهذا الفيديو القصير من التفاعل بشكل إيجابي مع المعلمة (صباح) معبرين عن ذلك بوسائل فيسبوكية معروفة، فكانت عبارات ترحيب وشكر وتشجيع وأشكال ترمز لقلوب نابضة بالمحبة والاحترام وإشارات الإعجاب وغيرها.

وفي غمرة هذه الفرحة الفيسبوكية العارمة ينبعث صوت ناشز مزق جمال هذه النغمة الجميلة مصدره الندوة الصحفية التي اغتنمت فيها السيدة بن غبريط الفرصة لإرسال عبارات التهديد والوعيد في حق هذه المعلمة معتبرة بأنه من غير اللائق القيام بهذا التصرف الذي صنفته الوزيرة جنحة يعاقب عليها التشريع المدرسي وساندها في ذلك والي ولاية العاصمة الذي كان يقف قريبا (جدا) من السيدة الوزيرة وهو يهز برأسه مؤيدا، خاصة عندما اعتبرت الوزيرة أن المعلمة أخطأت في حق التلاميذ في لحظة (السيلفي) عندما استدارت بظهرها أثناء تصوير الفيديو، ونسي كلاهما بان المعلم لن يستطيع تقديم العلم والعرفان حتى يدير ظهره للقسم وهو واقف أمام السبورة، مما يفهم معه أن موقف الوزيرة ليس أكثر من تحامل على المعلمة ليس لتصويرها الحدث ولكن لما قالته وعبرت عنه من كلمات وأفكار كلها تقطر عسلا وشهدا صافيا منبعه عقيدة هذه المعلمة واعتزازها بدينها ولغتها، فلو كان هذا الفيديو بلغة فولتير ويحمل معاني ومشاعر علمانية تغريبية على شاكلة معايدات رأس السنة الميلادية والبابا نوال وغيرها من حفلات (الواي واي) لطارت الوزيرة فرحا وطربا كيف لا وهي التي تعتبر هذه التصرفات أسلوبا مميزا للتخلص من الضغط والترويح عن النفس.

وبهذا الشكل تكون الوزيرة قد انغمست في عمق (التسييس) المقصود للمدرسة وهي التي تتهم الآخرين بذلك، وذلك لآنها تجاوزت حجمها كوزير للتربية لتعطي لنفسها وجاهة تتعدى صلاحيتها، وتقحم أنفها في مسائل ليست من اختصاصها كما فعلت عندما أرادت المساس بقدسية اللغة العربية كلغة للتعليم وحاولت اقحام العامية في المدرسة بمباركة (أباطرة) وزارتها، كما عبرت عن معاداتها لمادة التربية الإسلامية وسعت في تقليص حجمها الساعي وتتبع كل ما يشير إليها حرفا حرفا وكلمة كلمة، وحتى ابن بطوطة استكثرت عليه حفظه للقرآن في سنه المبكر وإلمامه باللغة العربية فلم تسلم كتب العربية من مقص الرقابة الذي يطارد كل ما يربط التلميذ بهويته، معتبرة أن هذا من مهامها الكبرى لتطوير المدرسة الجزائرية، في حين ما تقوم به يتجاوز اختصاصها الذي يقتصر على الجوانب البيداغوجية والمنهجية وعلى الطرائق التي لا يحق لها المساس بمقومات الشخصية الوطنية، وهذه المناهج يجب أن تكون من ابتكار ذوي الاختصاص من المعلمين والتربويين الجزائريين لكي نقطع الطريق أمام الاستيراد المعلب للنظريات الأجنبية والفرنسية على وجه الخصوص.

لم يبق للمدافعين على وزيرتنا للتربية أدنى حجة وسند يجعلهم قادرين على حمايتها من تهمة (علمنة المدرسة الجزائرية) واعتبارها مجرد (ملحقة) لمدرسة (جول فيري) الفرنسية، ولهذا فلن نسكت على المساس بأولادنا وبناتنا وفتنتهم في عقيدتهم الإسلامية وهويتهم (العربية-الأمازيغية) ، وهذا ما يفرض علينا واجب الدفاع عن المعلمة (صباح) والوقوف بجانبها ضد تعسف الوزيرة في تضخيمها لهذه الحادثة التي كان من واجب الوزيرة الثناء عليها ومباركتها وجعلها نموذجا يحتذى به، ولكن من حسن الحظ أنه تم إغراق الفيسبوك بالصور والفيديوهات المؤيدة للمعلمة والوقوف معها ضد كل محاولة لحرمان تلامذتها من معلمتهم المحبوبة، والتي أرادت الوزيرة من خلال تضخيم عملها واغتنام ندوة صحفية بكاملها لتبليغ رسالة تهديد ووعيد لكل من تسول له نفسه الدفاع عن قدسية الإسلام والعربية في مدارس الجزائر المستقلة.

لقد أسقطت السيدة بن غبريط صفة الوزيرة عن نفسها وأصبحت زعيمة حزب راديكالي يحمل أجندة إيديولوجية تخدم مصالح فرنسا في الجزائر ويكفي الاستماع إليها وهي (تُعذب) اللغة العربية وتذلها في مداخلتها لتهرب سريعا إلى اللغة الفرنسية التي تتقنها وتحبها، وهو أمر بالغ الخطورة ولا يجب التقليل من هوله وخطورته، لأنها الوزيرة الأولى المكلفة بحماية الهوية الوطنية قبل أي وزير آخر في حكومة سلال الذي مازلنا ننتظر منه أن يتحسس الشارع الجزائري ويتلمس مشاعر الوطنيين فيه ويتفاعل مع أفكارهم ومبادئهم ليحيل هذه الوزيرة على التقاعد كما فعل مع العديد من الوزراء من قبل.

وقبل أن أنهي هذا الموضوع أريد أن أطرح سؤالا على المختصين في التشريع المدرسي والقوانين التي تنظم قطاع التربية يتعلق بمدى وجود مادة في التشريع المدرسي تمنع ما فعلته المعلمة (صباح)، أم أن الوزيرة تريد تصفية حسابات مع مستخدميها وفي هذه الحالة من يدوس على القانون ومن هو المطالب بحمايته؟

عدد القراءات : 2239 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

جلفاوي
(زائر)
17:40 09/09/2016
أنظر يا دكتور الى ما جاء في منهاج الرياضيات للسنة الأولى فيما يخص الهوية :
- يعتزّ باللغة العربية و يطوّر استعمالها، ويعتّز باللغة الأمازيغية واهتمامه بها من خلال تبليغ أعماله وإنتاجه الفكري . و تحاشوا ذكر المكون الأخر للهوية و هو الاسلام
تعقيب : د.بن شريط
(زائر)
21:54 09/09/2016
شكرا على الاهتمام وعلى الملاحظة فالأدلة كثيرا على توجه وزيرة الترببة
مني مصطفى
(زائر)
21:26 09/09/2016
الاسلام ديننا و لغة الاسلام لغتنا و الجزائر و طننا شاء من شاء و اباء من اباء دون ان ننسى احدى اهم مقوماتنا ****شعب الجزائر مسلم و الى العروبة ينتسب ........
متابع م
(زائر)
8:31 10/09/2016
لقد وصلنا بالمدرسة والأطفال في وقت بن بوزيد الى الغش العلني وأصبح الغش حقا من حقوق التلاميذ ونحن نتذكر جيدا المراكز التي تقيم اضرابا في امتحان شهادة البكالوريا لان بعض الحراس يقومون بواجبهم المهني ويأتي مدير التربية ويأمر رئيس المركز بالتخلي عن هؤلاء الحراس وأصبحت الريزوات لها رب يحميها وتأخر كل أستاذ نزيه خشية البلطجة ولم يتحرك ويندد أحد لأن هناك من المدافعين على القيم والثوابت كانوا يجلسون مع بن بوزيد في نفس الحكومة بل وبعض أساتذتهم كانوا في ريزوات الغش وفي نفس الوقت يصلون في الصف الأول ..صاحب المقال انت أستاذ بالجامعة نتمنى أن تكتب على ما يقع في الجامعة من بيع للنقاط والترتيب والتحرش بالفتيات والبلطجة فهذه أيضا تحطم القيم كما حطم بن بوزيد هذه القيم ...
نوح AMAR AR
(زائر)
12:07 10/09/2016
استسمحك عذرا سي عبد الرحمن ، فهذه بلطجة اكاديمية تنزه الاستاذة صباح ، وتربأ بفعلتها تلك عن الكيد والدس ، وهي الوافدة إلى التدريس بزاد الاعلامي الأكيد غير المنخول
فالطريقة التي قدم بها الدرس لاتخلو من تقنيات الاشهار ، والتعليب كان عروبيا اسلامويا، والمنتوج حجرا على عقل التلميذ وحجزا لملكات تفكيره ، وتعطيلا لمداركه ، بهدف التوجيه القسري لمساره نحو الاستعداء والنفور ، والقبوع تحت عباءة الشيخ ينتظر قيام الساعة.
ناقد حر
(زائر)
16:36 10/09/2016
الوزيرة تفسد العرس ...نحن من أفسد العرس يوم عودنا التلاميذ على الغش وسكتنا عنهم عندما يسبون الدين والله في الشوارع ..عندما تواطأ الجميع على الغش وشجعوه حتى وصل الى مراكز الامتحان الخاصة بمربي الأجيال مؤخرا وعلى نطاق واسع حتى أن أحدهم دخل له من خارج المركز ليجيب بدلا عنه وقيل أنه صائم صيام التطوع ..نخن الذين أفسدنا العرس عندما اكتشفت الريزوات وتعاطفنا مع أصحابها عندما صدرت الأحكام ولم نفضح من كان وراء تخياط المراكز بالمديرية ...العرس لن يفسد إذا علمانهم بالقدوة والاخلاص وأداء أمانة التدريس ولا ننغشهم ونجبرهم على الدروس الخصوصية ولن ننصره بفيديو ينشر هنا وهناك لاناشيد نلوكها بأفواههم على حساب الأوقات الرسمية للتلاميذ
أستاذ ج
(زائر)
8:34 13/09/2016
الفيديو لا يخلو من الاشهار لأن للمعلمة فيديوهات أخرى أحدها تقلد مذيعة قناة الجزيرة تتكلم فيه عن فشل الانقلاب في تركيا وفيديو اخر يحمل فيه التلاميذ علم سوريا دعما للمعارضة التي تدعمها قطر والسعودية والاخزان ...لا داعي لجعل المدرسة مكان للصراع وتوظيف الاجيال في مشاريع مشبوهة وتحميل الوزارة كل الرذائل فبعض من في القاعدة هي التي تغش وتزور وتستعمل الريزوات وتستعمل الدروس الخصوصية على حساب ساعات العمل المقدمة للتلميذ ...هذه المظاهر وغيرها هي التي يجب ان نحاربها يا أستاذ وابدأ بمظاهر الفساد في الجامعة من غش وبيع للنقاط وبلطجة رسمية وغلق للأبواب وتضخيم في النقاط و..و..
طه
(زائر)
13:47 13/09/2016
احتقار لغة الشعب وإهانتها من طرف مسؤول رسمي والرفع من لغة العدو وتبجيلها من المفروض ان تصنف كخيانة
وطنية كبرى ، وعندما نعترف بأنفسنا يجب ان نمنح الوظائف الرسمية للذي يتقن لغة الشعب اللغة العربية والأمازيغية حتى يصبح
اهلا لممارسة المهام والمسؤوليات الوطنية، كان من المفروض ان تساق مواد دستورية بهذا الشأن من طرف اشباه ابن باديس ، ونايت بالقاسم
وسام
(زائر)
19:31 18/09/2016
ان شاء الله يبدلونا بن غبريت
كلمة
(زائر)
7:10 20/09/2016
القسم ليس لعبة نسجل في فيديوهات له حرمته و وغيرتنا على اللغة العربية ان تعلمها فالكبار اولى بالصغار تجد الاباء يدخلون اولادهم في اقسام دعم اللغات ويتركون اللغة العربية وهي اولى بتعلمها

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

كلمة (زائر) 7:10 20/09/2016
القسم ليس لعبة نسجل في فيديوهات له حرمته و وغيرتنا على اللغة العربية ان تعلمها فالكبار اولى بالصغار تجد الاباء يدخلون اولادهم في اقسام دعم اللغات ويتركون اللغة العربية وهي اولى بتعلمها
وسام (زائر) 19:31 18/09/2016
ان شاء الله يبدلونا بن غبريت
طه (زائر) 13:47 13/09/2016
احتقار لغة الشعب وإهانتها من طرف مسؤول رسمي والرفع من لغة العدو وتبجيلها من المفروض ان تصنف كخيانة
وطنية كبرى ، وعندما نعترف بأنفسنا يجب ان نمنح الوظائف الرسمية للذي يتقن لغة الشعب اللغة العربية والأمازيغية حتى يصبح
اهلا لممارسة المهام والمسؤوليات الوطنية، كان من المفروض ان تساق مواد دستورية بهذا الشأن من طرف اشباه ابن باديس ، ونايت بالقاسم
أستاذ ج (زائر) 8:34 13/09/2016
الفيديو لا يخلو من الاشهار لأن للمعلمة فيديوهات أخرى أحدها تقلد مذيعة قناة الجزيرة تتكلم فيه عن فشل الانقلاب في تركيا وفيديو اخر يحمل فيه التلاميذ علم سوريا دعما للمعارضة التي تدعمها قطر والسعودية والاخزان ...لا داعي لجعل المدرسة مكان للصراع وتوظيف الاجيال في مشاريع مشبوهة وتحميل الوزارة كل الرذائل فبعض من في القاعدة هي التي تغش وتزور وتستعمل الريزوات وتستعمل الدروس الخصوصية على حساب ساعات العمل المقدمة للتلميذ ...هذه المظاهر وغيرها هي التي يجب ان نحاربها يا أستاذ وابدأ بمظاهر الفساد في الجامعة من غش وبيع للنقاط وبلطجة رسمية وغلق للأبواب وتضخيم في النقاط و..و..
ناقد حر (زائر) 16:36 10/09/2016
الوزيرة تفسد العرس ...نحن من أفسد العرس يوم عودنا التلاميذ على الغش وسكتنا عنهم عندما يسبون الدين والله في الشوارع ..عندما تواطأ الجميع على الغش وشجعوه حتى وصل الى مراكز الامتحان الخاصة بمربي الأجيال مؤخرا وعلى نطاق واسع حتى أن أحدهم دخل له من خارج المركز ليجيب بدلا عنه وقيل أنه صائم صيام التطوع ..نخن الذين أفسدنا العرس عندما اكتشفت الريزوات وتعاطفنا مع أصحابها عندما صدرت الأحكام ولم نفضح من كان وراء تخياط المراكز بالمديرية ...العرس لن يفسد إذا علمانهم بالقدوة والاخلاص وأداء أمانة التدريس ولا ننغشهم ونجبرهم على الدروس الخصوصية ولن ننصره بفيديو ينشر هنا وهناك لاناشيد نلوكها بأفواههم على حساب الأوقات الرسمية للتلاميذ
نوح AMAR AR (زائر) 12:07 10/09/2016
استسمحك عذرا سي عبد الرحمن ، فهذه بلطجة اكاديمية تنزه الاستاذة صباح ، وتربأ بفعلتها تلك عن الكيد والدس ، وهي الوافدة إلى التدريس بزاد الاعلامي الأكيد غير المنخول
فالطريقة التي قدم بها الدرس لاتخلو من تقنيات الاشهار ، والتعليب كان عروبيا اسلامويا، والمنتوج حجرا على عقل التلميذ وحجزا لملكات تفكيره ، وتعطيلا لمداركه ، بهدف التوجيه القسري لمساره نحو الاستعداء والنفور ، والقبوع تحت عباءة الشيخ ينتظر قيام الساعة.
متابع م (زائر) 8:31 10/09/2016
لقد وصلنا بالمدرسة والأطفال في وقت بن بوزيد الى الغش العلني وأصبح الغش حقا من حقوق التلاميذ ونحن نتذكر جيدا المراكز التي تقيم اضرابا في امتحان شهادة البكالوريا لان بعض الحراس يقومون بواجبهم المهني ويأتي مدير التربية ويأمر رئيس المركز بالتخلي عن هؤلاء الحراس وأصبحت الريزوات لها رب يحميها وتأخر كل أستاذ نزيه خشية البلطجة ولم يتحرك ويندد أحد لأن هناك من المدافعين على القيم والثوابت كانوا يجلسون مع بن بوزيد في نفس الحكومة بل وبعض أساتذتهم كانوا في ريزوات الغش وفي نفس الوقت يصلون في الصف الأول ..صاحب المقال انت أستاذ بالجامعة نتمنى أن تكتب على ما يقع في الجامعة من بيع للنقاط والترتيب والتحرش بالفتيات والبلطجة فهذه أيضا تحطم القيم كما حطم بن بوزيد هذه القيم ...
مني مصطفى (زائر) 21:26 09/09/2016
الاسلام ديننا و لغة الاسلام لغتنا و الجزائر و طننا شاء من شاء و اباء من اباء دون ان ننسى احدى اهم مقوماتنا ****شعب الجزائر مسلم و الى العروبة ينتسب ........
جلفاوي (زائر) 17:40 09/09/2016
أنظر يا دكتور الى ما جاء في منهاج الرياضيات للسنة الأولى فيما يخص الهوية :
- يعتزّ باللغة العربية و يطوّر استعمالها، ويعتّز باللغة الأمازيغية واهتمامه بها من خلال تبليغ أعماله وإنتاجه الفكري . و تحاشوا ذكر المكون الأخر للهوية و هو الاسلام
تعقيب : د.بن شريط
(زائر)
21:54 09/09/2016
شكرا على الاهتمام وعلى الملاحظة فالأدلة كثيرا على توجه وزيرة الترببة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات