الجلفة إنفو للأخبار - الأستاذ الشيخ "علي بن عبد الله نعاس" يُصدر الطبعة الثانية من كتاب "تنبيه الأحفاد بمناقب الأجداد، باقة من العلماء و الصلحاء لمدينة الجلفة و ضواحيها"
الرئيسية | أخبار ثقافية | الأستاذ الشيخ "علي بن عبد الله نعاس" يُصدر الطبعة الثانية من كتاب "تنبيه الأحفاد بمناقب الأجداد، باقة من العلماء و الصلحاء لمدينة الجلفة و ضواحيها"
الأستاذ الشيخ "علي بن عبد الله نعاس" يُصدر الطبعة الثانية من كتاب "تنبيه الأحفاد بمناقب الأجداد، باقة من العلماء و الصلحاء لمدينة الجلفة و ضواحيها"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

صدرت منذ أيام، في إطار "سلسلة تنبيه الأحفاد"، طبعة جديدة و منقّحة من كتاب "تنبيه الأحفاد بمناقب الأجداد - باقة من العلماء و الصلحاء لمدينة الجلفة و ضواحيها"، جمعها و ألفها و قام بتحقيقها الأستاذ الشيخ "علي بن عبد الله نعاس"...

و يتطرق الكتاب في طبعته الثانية الصادرة عن مطبعة رويغي بالأغواط، إلى تراجم مشائخ و علماء المنطقة، بداية من شيوخ و علماء الزوايا في الفترة العثمانية الذين رفضوا الظلم الإجتماعي و الاستبداد السياسي السائد خلال تلك الفترة و التي أثقلت كاهل الأهالي، مرورا بفترة الغزو الاستدماري الفرنسي التي عرفت بروز الأعلام العاملين الصالحين المتمسكين بحصن الزوايا بصفتها مراكز علمية و تربوية وروحية و اجتماعية حافظت على المرجعية الأصلية و الطبيعية لأبناء الجزائر، إلى فترة ما بعد الاستقلال... فكان المنهج –حسب الكاتب- هو أن يتبع الخلف أثر السلف و ذلك بالتزود من المنابع الموثوق بها والوقوف على أرض صلبة حافظت على إسلام نقي خال من الشوائب و خاصة في ظل احتدام فكر الاستلاب.

وقد قام الأستاذ "علي نعاس"، في هاته الطبعة، برصد أهل العلم والزهد والعبادة وأعلام الزوايا بالمنطقة، حيث اختص هذا المُصنف بالتطرق إلى 139 عَلما من خلال ذكر أوطانهم وأنسابهم ونشاطهم و مواقفهم وتتبع مراحل حياتهم. و مما ميّز هذه الطبعة ذات الجودة الرفيعة، والتي تقع في 661 صفحة من الحجم المتوسط، هو استحداث جداول للتسلسل الزمني لشيوخ الزوايا من بداية تأسيس هاته المنارات إلى يومنا هذا.

و للتعريف بولاية الجلفة، تناولت هذه الطبعة الجديدة، الثرية بمعلومات موثقة و منقحة،  الموقع الجغرافي للولاية و المراحل التاريخية التي مرت بها المنطقة، و كذا عرض لمحة حول تاريخ الزوايا بالمنطقة و بعض مدارس و كتاتيب مدينة الجلفة، في حين كان لصور الأعلام ورسائلهم و الإجازات المتحصّل عليها و المخطوطات و كذا القصائد و الأشعار نصيبا وافرا من صفحات الكتاب...

و حسب كلمة المحقق، فقد كانت النية حين تم نشر الطبعة الأولى للكتاب سنة 2004، هي حفظ أثر من سلف من شيوخ المنطقة و علمائها و صلحائها، و محاولة إكمال ما ابتدأه شيوخ و باحثون في هذا المجال مثل الشيخ محمد الشيخ مختاري، و الشيخ عبد الله بن محمد بن الشارف حشلاف، و الشيخ أبي القاسم محمد الحفناوي، الذين قاموا بجهد كبير في جمع سير بعض مشائخ الجزائر، حيث جاءت هذه الطبعة لتسليط الضوء على منطقة ثرية من مناطق الجزائر، مستأنسا ببعض الكتابات الحديثة لعلماء المنطقة أمثال الشيخين عامر محفوظي و عبد القادر الشطي، مقتفيا أثر من سلف من مشائخهما كالشيخ عبد القادر طاهري، الشيخ عطية مسعودي و الشيخان مصطفى و معمر حاشي...

 وقد جاء في الطبعة الأولى للكتاب المحقق وصفٌ لمحاسنه و مزاياه، من خلال تقاريظ لكل من الشيخ سي عامر محفوظي و الشيخ عبد القادر الشطي و الشيخ الجابري سالت، أما الطبعة الحالية للمؤلَّف فقد حَوت إضافة إلى ما سبق على تقريظ  للأستاذ الدكتور محمد بن بريكة البوزيدي الحسني جاء فيه: وليت شعري لو أن هذه الأجيال المسلمة التي تنتشر في بقاع الأرض كلها أخلصت الود للفضلاء من أهل القرون الخوالي و متّنت وشائج القربى التي تجمعها بهم، هل كان سيحل بنا كل هذا الخبط و الجنون؟ و لله في خلقه شؤون! إن أكثر مظاهر الانحراف عن دائرة الهدى و التردي في مهاوي الهلكة و الرّدي سببه هذه الجفوة المفتعلة من الأسلاف الصالحين و الاغترار بزيف الدجاجلة المعاصرين الذين نبّه إلى خروجهم صاحب الرسالة عليه الصلاة و السلام في أكثر من أثر صحيح وقول نبوي صريح. و إن سيدي علي نعاس شكر الله سعيه و ثبّت بالإيمان قلبه قد عمل على سد هذا الخلل بتنبيه أهل هذا الزمان إلى مآثر أجدادهم و حاله ينشد مع الفرزدق:

هؤلاء آبائي فجئني بمثلهم  ***  إذا جمعتنا يا جرير المجامع!

أما الشيخ "عبد القادر زياني" فقد نوّه في تقريظه للكتاب بالمجهود الكبير الذي بذله الشيخ "علي نعاس"، حيث أضاف في طبعته الحالية بعد التصحيح و التمحيص إضافات جديدة تتعلق بتراجم و مناقب بعض المشائخ الأماجد و العلماء الأجلاء بالمنطقة الجلفاوية و غيرها تكملة لما ورد ذكره في الطبعة الأولى. مضيفا أن هذا الكتاب يعد مصدرا و مرجعا من المصادر و المراجع التاريخية و الثقافية و التربوية للأجيال الصاعدة من الشباب المثقف المتطلع إلى اكتساب المزيد من المعارف و كذا البحث و التنقيب عن سير و مناقب السلف الصالح.

نبذة عن الشيخ الأستاذ علي نعاس بن عبد الله

 هو أبو عبد الله علي نعاس بن عبد الله ولد في 31 جانفي 1951 بالجلفة، نشأ وتربى في بيت عز وشرف وولاية، حفظ في صباه ما تيسر من كتاب الله العزيز الحكيم على يد الشيخ "أبو التقى بلخيري" رحمه الله بمقام جده الشيخ سيدي عبد الرحمن نعاس بالجلفة، كما درس على يد الشيخ أحمد خالدي و محمد خالدي بمسجد بن معطار، وتعلم من فنون الفقه وعلوم الدين، كما التحق في سن الدراسة بالمدارس الحكومية النظامية بالموازاة مع تمدرسه بمدرسة الاخلاص (التي أنشأتها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين) في الطورين الابتدائي والمتوسط على يد أساتذة من المدرسة الباديسية على غرار كل من الشيخ ملاحي والشيخ مرزوقي، ثم ليزاول دراسته في الطور الثانوي بثانوية "فخار"بمدينة المدية، ليلتحق بعدها بمعهد تكوين الأساتذة ببوزريعة سنة 1972 ...تخرج أستاذا في مادة العلوم الطبيعية، ليعمل مدرسا لهذه المادة مصاحبا للتلاميذ لمدة 32 سنة (إلى أن تقاعد بطلب منه سنة 2006).

كان الشيخ "علي نعاس" ملازما لمقام جده سيدي عبد الرحمان النعاس بالجلفة في حياة الشيخ "بتقى"، وبعد وفاته سنة 1982 ، أخذ على عاتقه عمارة المقام من صلاة وتلاوة القرآن الكريم وذكر إلي يومنا هذا. ثم ليأخذ العهد في الطريقة الخلوتية الرحمانية عن الشيخ "سي بن عطية بن امحمد" مؤسس زاوية القيشة ببلدية الزعفران سنة 1973، و يأذن له بتلقين ورد الطريقة ونشرها و أجازه فيها اجازة كاملة، كما أذن له بإعادة بعث زاوية جده سيدي عبد الرحمان نعاس بدار الشيوخ والتي قام بإحيائها بعد إعادة ترميمها ابتداء من سنة 2000، مع مواصلة اقامة حلقات الذكر والارشاد والوعظ بالمقام.

قام الأستاذ "علي نعاس" بالبحث على مآثر ومناقب الأجداد الأوائل، فألف سلسة كُتب موسومة بـ"تنبيه الأحفاد"، بدأها بالطبعة الأولى من مناقب الأجداد بباقة من العلماء و الصلحاء لمدينة الجلفة و ضواحيها عام 2004، ثم اعقبه بتأليف جمع فيه باقة من قصائد الشيخ أحمد بن معطار سنة 2011، ثم كتابه إيقاظ الناس بمناقب الولي الصالح سيدي عبد الرحمان النعاس سنة 2012. كما له عدة إصدارات ومنشورات خاصة بالطريقة الرحمانية منها مختصر الأذكار.. ورد الطريقة الرحمانية الخلوتية صدرت سنة 2015 ، بالاضافة الي نشر مقالات صحفية وحوارات و حصص تلفزيونية وحصص إذاعية بإذاعة الجزائر من الجلفة .

الشيخ الأستاذ "علي بن عبد الله نعاس" لدى اهداء الكتاب لجريدة "الجلفة إنفو"

عدد القراءات : 2571 | عدد قراءات اليوم : 2

       المقالات المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(22 تعليقات سابقة)

عادل
(زائر)
12:33 13/01/2017
في أي مكتبة يمكن الحصول على الكتاب ؟
محب
(زائر)
16:40 13/01/2017
شكر الله للشيخ الباحث ولكل من شارك في هذا السفرالمبارك.ولكن نرجو من المؤلف في الطبعة التالية أن يرتب إدراج تراجم الشخصيات حسب المشيخة وحسب الأصل وحسب الميلاد وحسب التلمذة..ولا يؤخر من يستحقون التقديم.وكمثال فقد جاءت في أواخر الكتاب ترجمة سيدي محمد نايل وهو الجد الأعلى.وترجمة سيدي محمد بن عبد الرحمن الأزهري وهو شيخ الطريقة في حين قُدمت تراجم الفروع والتلاميذ والطلبة؟!..نرجو استدراك هذه الأمور في الطبعات القادمة.وعرض الكتاب قبل طبعه على العارفين من المشايخ والمحققين ليكون الكتاب مرتبا ومنظما.وعلى كل فالشكر موصول.والرجاء مأمول.وهل من مزيد.
بهناس
(زائر)
18:45 13/01/2017
موجود بمكتبة حميدة حي قناني مقابل البابور وشكرا
طارق
(زائر)
20:35 13/01/2017
بالنسبة بملاحظة المحب فإن الترتيب جاء ابجديا وذلك لتفادي الحساسية ولعدم إعلاء عالم او شيخ عن الآخر فكلهم لهم الفضل وقد بدأ الشيخ الكتاب بعقبة بن نافع ونحن نعلم قدره وسيدي ناءل في منطقتنا يوجد بها عروش كثيرة وكل بقدره وعلمه ونشاطه وآثاره هذا ما في الأمر وهي لمسة من الشيخ الذي تفطن للترتيب الأبجدي محافظا على خصوصية كل شيخ بدون استثاء والكتاب من عنوانه نفهم مقصود الشيخ وشكرا
تعقيب : المحب
(زائر)
10:11 14/01/2017
صحيح كلهم لهم فضل ولكن القديم أو الجد أو الشيخ أو الأب له فضل على من سواه من فروع وتلاميذ ومريدين وخلفاء ونقباء فلا تبرر تبريرا إداريا وراع الأدب المشيخي الذي لقنه لنا ولكم المشايخ . وإلا فسنقدمك أنت على والدك وجدك لأن لك شهادة أعلى من شهاداتهما الخ .. لا لا يأخ يا ابن الطريقة .
garikalt
(زائر)
9:26 14/01/2017
que dieu vous benisse ,des hommes de djelfa mal exploité en voie de disparition.(La culture, ce n'est pas ce qui reste quand on a tout oublié, mais au contraire, ce qui reste à connaître quand on ne vous a rien enseigné)
garikalt
(زائر)
9:28 14/01/2017
que dieu vous benisse ,des hommes de djelfa mal exploité en voie de disparition.(La culture, ce n'est pas ce qui reste quand on a tout oublié, mais au contraire, ce qui reste à connaître quand on ne vous a rien enseigné)
المحب
(زائر)
10:08 14/01/2017
سي طارق النعاس نكنّ له التقدير والاحترام.ولكن ياأخ طارق،إن مراعاة الأول فالأول أمر حتمي لا ينبغي التغافل عنه-(وأنت من بيت الأدب وتعرف هذا بلا شك )وإننا لو أدرجنا اسمك قبل اسم والدك ولو في جلسة أو مأدبة لكان الأمر مزعجا ومقززا فما بالك في كتاب ياأستاذ إن الترتيب الأبجدي يكون في أمور أخرى إدارية.وإلا لاستوجب علينا ترتيب اسم(أبي بكر)وحرفه ألف.واسم عمر وحرفه عين،أسبق من(اسم سيدنا محمد)الذي حرفه ميم الخ.لا لا يا عزيزي لا يبنغي هذاالتبرير من بيت العلم والأدب والطريقة لا لا فاقبلوا رأيي فإني أعلم ماأقول وما سيقوله النقاد وأتباع الطرق والأنساب. ولا تغلب عليكم الترتيبات الإدارية والمدرسية فأنتم بالدرجة الأولى من أهل الطريقة.وقل لي سنستدرك ذلك إن شاء الله ولا تبرر لأننا لسنا في مناظرةوإنما نحن في شأن أدب وتبجيل.يا حبيبي إن جانب الأولوية في الأدب والواقع التاريخي والمشيخي يوجب التقديم حتى في لأمورالعلميةوالشرعية ثم ألم يقل الرسول( ص ) كبّر كبر؟؟.أخيرا وآخرا قد نصحتُ لكم متواضعا ومحبا إن أفادت نصيحتي.
عبد القادر ج
(زائر)
17:24 14/01/2017
الشيخ علي النعاس يقوم باعمال جيدة ، وله سمعة طيبة ****
الشكر لكم جلفة انفوا على مجهوداتكم في كل المجالات .
محب بحق
(زائر)
9:05 15/01/2017
بسم الله الرحمان الرحيم ان قولك ايها المحب ***** اتزعم ان الشيخ الاستاذ لم يراعي قدر المشايخ لا حول ولا قوة الا بالله فنحن لم نرى في زماننا هذا رجلا يوقر مشائخنا ويحافظ على تاريخنا وقيمنا كما هو .....ولماذا التكلم وراء الستار فالشيخ نعرفه لا يريد من كل ذلك لا جزاءا ولا شكورا والعمل عرض على مختصيين واساتذة ومشايخ كما علمت وقد بورك من طرفهم ....هههه المهم اذا كان الشيخ ولا ابنه قد ردو **** فاعلم انه من تربيتهم فلا حول ولا قوة الا بالله فالجلفة حقدها في ابنائها وكما نعلم الشيخ باب منزله وزاويته مفتوح الا من ابى وهل يردك الشيخ اذا قلت له نصائحك القيمة فلقد ذهبت اليه مرة ولم اكن اعرف قدره جيدا وطلبت منه اصلاح معلومة قد ادخلها في احد كتبه فاستبشر وقام بتصحيحها في عمل اخر وقال النقد هو الاساس والكل يخطئ اذهب اليه وقل له ولن تفعل لانك تتكلم وراء حقدك انا لله وانا اليه لراجعون في الجلفة شكرا شيخنا واستاذنا علي نعاس على مجهوداتك وربي يطول في عمرك امين
تعقيب : محب
(زائر)
9:03 16/01/2017
يا أخ أنت بعيد كل البعد عما نناقشه مع الدكتور ( ط ) من ترتيب فدعك من هذه المنهجية التي لا تفيد. فالناس تحترم بعضها البعض ولا تجابه بكلمة الوجه كما قد فعلت .ومن أنت حتى تخاطب الشيخ المؤلف وتصحح له؟؟أخي اترك النقاش في مجاله.ولعلك لا تدري أن موقع الجلفة إنفو هو أصلا للنقاش وللمراجعة وهو فضاء يتقبله كل منصف محب..أما الشيخ المؤلف فهو من هو في السكينة والمحبة فلا تعكر الأجواء واترك البحث للإثراء والمناقشة الودية..
طالبة دكتوراه
(زائر)
9:15 15/01/2017
شيخنا واستاذنا لقد انعم الله علينا في بلدتنا الطيبة رجلا من اطيب الناس قلبا وارقاهم معاملة واغزرهم كرما كتاب من ناحية الاخراج ولا اروع ومن معلوماته فهي نادرة ومهمة عمل جبار فان لم يكن لك شكر فشكرك في المحاولة فما بالك في تحقيق قمة القمم لم يقدم شيخا على شيخ ولا عرشا على عرش ولا منطقة عن اخرى وهو كما قيل يتفادى الحساسية الموجودة في منطقتنا فكل بقدره اما اكاديميا فقد عرضته على دكاترة في جامعة قسنطينة والبليدة والجزائر وكان تقييم جلهم انه عمل يرقى الى بحث اكادمي من درجة البرفسور جزاك الله خيرا عن الجلفة وعن وطننا شيخنا الفاضل فكل يوم نتعلم منك
تعقيب : سلام
(زائر)
21:44 15/01/2017
حفظ الله الشيخ وزاد من أمثاله وعمله ثمين وقيم وجيد كما ذكرنا إن كنتم فعلا ناصحين .ولكن ذكرنا الترتيب فقط..يا إخوة..لا داعي للقلق وليس هناك أي ستار أو جحود..ولا داعي للحضور ولا للمناقشة. لأننا حقيقة تناقشنا مع الدكتور ( ط )ابن زاوية وطريقة وليس مع ناس عوام يحبون الكلام بلا انسجام ولا انصاف .وما دام رأيكم ورأي الدكاترة يوافق فعلى بركة الله ..أما المشايخ فلم يلاحظوا إلا الترتيب وإلا فكيف يدرج سيدي محمد نايل وهو الأصل في آخر الكتاب.وكيف يدرج سيدي محمد بن عبد الرحمن في آخر الكتاب .. هذا فقط الذي قلنا. وما دام الأمر مزعجا فعفوا..ولا نعد ننصح ولا نوجه ولا نلاحظ ..وندعو الباحثين لاخراج كتب أخرى مرتبة ترتيبا مشيخيا كما هو مذكور في كتب التراجم والسير..وعلى الله قصد السبيل..
بن بلخير محمد
(زائر)
17:39 15/01/2017
الشيخ النعاس عرفته رجلا وقورا وزميلا مجتهدا في متوسطة حاشي بلقاسم كان يقضي على اي فتنة يلطف الاجواء مثال للعقلية الجادة المرحة كريما جوادا استاذا عالما حفظه الله واطال في عمره وجعل تلاميذه يقتدون به تقبل من اخيك و زميلك استاذ الاجتماعيات بن بلخير محمد انا حفيد احد العلماء الذين ذكرتهم الامام بن بلخير عمارة ووفقك الله
بن بلخير محمد
(زائر)
18:05 15/01/2017
يا معشر الاولاد والاحفاد هيا اهتدو بمناقب الاجداد
استاذنا النعاس جاء كتابه الثاني بكل الفخر والامجاد
يحكي على علماءنا ورجالنا كانوا لهذا الجهل بالمرصاد
عاشوا االحياة بعلمهم وجهادهم كانو من الاعلام والزهاد
ضاءت بهم ارضي وكل جزائري ومنافع وصت الى الاكباد
يا شيخنا يا من صنعت ملاحما ستضل في الاذهان والاجساد
بوركت من شيخ حكيم عالم واقبل مديحي باجمل الانشاد
اخوك بن بلخير محمد هدية متواضعة لشيخنا علي النعاس
سالم/زائر
(زائر)
8:38 16/01/2017
الشكر التام لشيخنا على هذا الاخراج الرائع و المعلومات الوفيرة و العمل الجيد
في هذا القالب التأريخي الثقافي لمنطقتنا كما أنوه سيادتكم أنه يجب التنقيب
أكثر فأكثر لأني متأكد أن هناك من المشائخ ما لم يشملهم هذا الاخراج وفيهم من تخرج من الزيتونة ومن كان مفتي منطقته وووو
راجي عفو ربه
(زائر)
9:37 17/01/2017
بسم الله الرحمان الرحيم والعاقبة للمتقين نحمده سبحانه على نعمه اطال الله عمرك يا شيخ وانار دربك ومزيدا من التالق والنجاح وانت لا ترجو من ذلك الا عفو ربك ولا يختلف فيها اثنان اكمل الطريق الذي حثك عليه من حثك ونعرف انك ابتليت في مالك وولدك ودينك وزوجك ولكن نقول لك اثبت قال تعالى:( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ ) واجرك وجزاءك عند الله كبير وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ وَأُخْتِ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلَاءً قَالَ الْأَنْبِيَاءُ ثُمَّ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ ) صحيح الترمذى وانا اقولها يا الجلفة والله لن تجدو شيخا صافي القلب مثله اكمل اعمالك ودربك ونحن معك بالدعاء يا شيخ وانت تيلغ للناس ولو اية
راجي عفو ربه
(زائر)
11:47 17/01/2017
بسم الله الرحمان الرحيم شكرا ايها الشيخ الجليل واستاذنا الموقر عرفناك في مرحلة التعليم مربيا وناصحا ونعرفك الان غيورا على تراثنا وديننا لا تكره احدا ولا تحقد على احد رغم كل ما يحيط بك واصل شيخنا واطال الله عمرك في طاعته ونصحك والله ان الجلفة لتفخر بمثلك اعمالك رغم انتقادات الجميع ولكن اقول لهم الا تكفي المحاولة والنية ولكن لمن تلقي السمع وقلوبهم مليئة بالاحقاد وهذا جال الجلفة للاسف شكرا والف شكر يا استاذنا الغالي واطال الله عمرك
مسعودي
(زائر)
13:17 09/02/2017
لم افهم ما دخل بعض الشيوخ من اولاد جلال في منطقة الجلفة مع اني اكن لكل شيخ قدره وعلمه
تعقيب : رحماني
(زائر)
11:19 11/02/2017
يا اخي كيف تنكر فضل سيدي وشيخي الولي الصالح العالم الناصح سيدي الشيخ المختار الجلالي الذل له الفضل على منطقة اولاد نائل بمختلف العروش ، ان الشيخ المختار هو الذي فتح قلاع العلم التى حاربت المستعمر الفرنسي ان كل الزوايا والعلماء متخرجين من زاوية الشيخ المختار فكيف لا يتم ذكر علماء اولاد جلال ان الناكر للجميل هو الذي يطعن في دمج علماء اولاد جلال في كتاب تنبيه الاحفاد هو رد فضل ان تعلم ابوك او جدك في احدى الزوايا بالجلفة اوضواحيها فانه يعرف فضل الشيخ المختار ان الطريقة الرحمانية هي من طريق الشيخ المختار والطريقة القاسمية النورانية من طريق الشيخ المختار ، ان التعصب ليس في محله في طرحك وانت مشكور على غيرتك التي جاءت في غير محلها اليوم بارك الله فيك وفيا
تعقيب : مختار حامدي
(زائر)
23:15 10/02/2017
لشيوخ الجلفة وزواياها علاقة وطيدة بشيوخ الزاوية المختارية باولاد جلال -علاقة المريد بشيخه ومربيه - فلو تطلع على تراجم علماءومشائخ الجلفة تجد انهم نهلوا منها او من زاوية الهامل التي تخرج مؤسسها محمد بن ابي القاسم من زاوية اولاد جلال .لذلك فالاستاذ سي علي نعاس ومن باب المروءة والمعدن النقي يعترف لاصحاب الفضل من علماء المختارية والهاملية بادراجهم في مصنفه الرصين والهادف...وفقه الله وسدد خطاه .
نائل
(زائر)
9:48 12/02/2017
بسم الله الرحمان الرحيم
ان مشايخ اولاد جلال وخاصة زاوية الشيخ المختار ذالك الوقت هي بمثابة الجامعة التي تعلم فيها جل مشايخ الجلفة ولو تتبعت مسار دراستهم لعرفت قدر تلك المنطقة وتاثيرها على مشايخنا وهذا سبب قوي لادراجها في الكتاب ضف الى ذلك قربها من المنطقة وارتباطها التاريخي على كل الاصعدة منا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(22 تعليقات سابقة)

نائل (زائر) 9:48 12/02/2017
بسم الله الرحمان الرحيم
ان مشايخ اولاد جلال وخاصة زاوية الشيخ المختار ذالك الوقت هي بمثابة الجامعة التي تعلم فيها جل مشايخ الجلفة ولو تتبعت مسار دراستهم لعرفت قدر تلك المنطقة وتاثيرها على مشايخنا وهذا سبب قوي لادراجها في الكتاب ضف الى ذلك قربها من المنطقة وارتباطها التاريخي على كل الاصعدة منا
مسعودي (زائر) 13:17 09/02/2017
لم افهم ما دخل بعض الشيوخ من اولاد جلال في منطقة الجلفة مع اني اكن لكل شيخ قدره وعلمه
تعقيب : رحماني
(زائر)
11:19 11/02/2017
يا اخي كيف تنكر فضل سيدي وشيخي الولي الصالح العالم الناصح سيدي الشيخ المختار الجلالي الذل له الفضل على منطقة اولاد نائل بمختلف العروش ، ان الشيخ المختار هو الذي فتح قلاع العلم التى حاربت المستعمر الفرنسي ان كل الزوايا والعلماء متخرجين من زاوية الشيخ المختار فكيف لا يتم ذكر علماء اولاد جلال ان الناكر للجميل هو الذي يطعن في دمج علماء اولاد جلال في كتاب تنبيه الاحفاد هو رد فضل ان تعلم ابوك او جدك في احدى الزوايا بالجلفة اوضواحيها فانه يعرف فضل الشيخ المختار ان الطريقة الرحمانية هي من طريق الشيخ المختار والطريقة القاسمية النورانية من طريق الشيخ المختار ، ان التعصب ليس في محله في طرحك وانت مشكور على غيرتك التي جاءت في غير محلها اليوم بارك الله فيك وفيا
تعقيب : مختار حامدي
(زائر)
23:15 10/02/2017
لشيوخ الجلفة وزواياها علاقة وطيدة بشيوخ الزاوية المختارية باولاد جلال -علاقة المريد بشيخه ومربيه - فلو تطلع على تراجم علماءومشائخ الجلفة تجد انهم نهلوا منها او من زاوية الهامل التي تخرج مؤسسها محمد بن ابي القاسم من زاوية اولاد جلال .لذلك فالاستاذ سي علي نعاس ومن باب المروءة والمعدن النقي يعترف لاصحاب الفضل من علماء المختارية والهاملية بادراجهم في مصنفه الرصين والهادف...وفقه الله وسدد خطاه .
راجي عفو ربه (زائر) 11:47 17/01/2017
بسم الله الرحمان الرحيم شكرا ايها الشيخ الجليل واستاذنا الموقر عرفناك في مرحلة التعليم مربيا وناصحا ونعرفك الان غيورا على تراثنا وديننا لا تكره احدا ولا تحقد على احد رغم كل ما يحيط بك واصل شيخنا واطال الله عمرك في طاعته ونصحك والله ان الجلفة لتفخر بمثلك اعمالك رغم انتقادات الجميع ولكن اقول لهم الا تكفي المحاولة والنية ولكن لمن تلقي السمع وقلوبهم مليئة بالاحقاد وهذا جال الجلفة للاسف شكرا والف شكر يا استاذنا الغالي واطال الله عمرك
راجي عفو ربه (زائر) 9:37 17/01/2017
بسم الله الرحمان الرحيم والعاقبة للمتقين نحمده سبحانه على نعمه اطال الله عمرك يا شيخ وانار دربك ومزيدا من التالق والنجاح وانت لا ترجو من ذلك الا عفو ربك ولا يختلف فيها اثنان اكمل الطريق الذي حثك عليه من حثك ونعرف انك ابتليت في مالك وولدك ودينك وزوجك ولكن نقول لك اثبت قال تعالى:( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ ) واجرك وجزاءك عند الله كبير وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ وَأُخْتِ حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلَاءً قَالَ الْأَنْبِيَاءُ ثُمَّ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ ) صحيح الترمذى وانا اقولها يا الجلفة والله لن تجدو شيخا صافي القلب مثله اكمل اعمالك ودربك ونحن معك بالدعاء يا شيخ وانت تيلغ للناس ولو اية
سالم/زائر (زائر) 8:38 16/01/2017
الشكر التام لشيخنا على هذا الاخراج الرائع و المعلومات الوفيرة و العمل الجيد
في هذا القالب التأريخي الثقافي لمنطقتنا كما أنوه سيادتكم أنه يجب التنقيب
أكثر فأكثر لأني متأكد أن هناك من المشائخ ما لم يشملهم هذا الاخراج وفيهم من تخرج من الزيتونة ومن كان مفتي منطقته وووو
بن بلخير محمد (زائر) 18:05 15/01/2017
يا معشر الاولاد والاحفاد هيا اهتدو بمناقب الاجداد
استاذنا النعاس جاء كتابه الثاني بكل الفخر والامجاد
يحكي على علماءنا ورجالنا كانوا لهذا الجهل بالمرصاد
عاشوا االحياة بعلمهم وجهادهم كانو من الاعلام والزهاد
ضاءت بهم ارضي وكل جزائري ومنافع وصت الى الاكباد
يا شيخنا يا من صنعت ملاحما ستضل في الاذهان والاجساد
بوركت من شيخ حكيم عالم واقبل مديحي باجمل الانشاد
اخوك بن بلخير محمد هدية متواضعة لشيخنا علي النعاس
بن بلخير محمد (زائر) 17:39 15/01/2017
الشيخ النعاس عرفته رجلا وقورا وزميلا مجتهدا في متوسطة حاشي بلقاسم كان يقضي على اي فتنة يلطف الاجواء مثال للعقلية الجادة المرحة كريما جوادا استاذا عالما حفظه الله واطال في عمره وجعل تلاميذه يقتدون به تقبل من اخيك و زميلك استاذ الاجتماعيات بن بلخير محمد انا حفيد احد العلماء الذين ذكرتهم الامام بن بلخير عمارة ووفقك الله
طالبة دكتوراه (زائر) 9:15 15/01/2017
شيخنا واستاذنا لقد انعم الله علينا في بلدتنا الطيبة رجلا من اطيب الناس قلبا وارقاهم معاملة واغزرهم كرما كتاب من ناحية الاخراج ولا اروع ومن معلوماته فهي نادرة ومهمة عمل جبار فان لم يكن لك شكر فشكرك في المحاولة فما بالك في تحقيق قمة القمم لم يقدم شيخا على شيخ ولا عرشا على عرش ولا منطقة عن اخرى وهو كما قيل يتفادى الحساسية الموجودة في منطقتنا فكل بقدره اما اكاديميا فقد عرضته على دكاترة في جامعة قسنطينة والبليدة والجزائر وكان تقييم جلهم انه عمل يرقى الى بحث اكادمي من درجة البرفسور جزاك الله خيرا عن الجلفة وعن وطننا شيخنا الفاضل فكل يوم نتعلم منك
تعقيب : سلام
(زائر)
21:44 15/01/2017
حفظ الله الشيخ وزاد من أمثاله وعمله ثمين وقيم وجيد كما ذكرنا إن كنتم فعلا ناصحين .ولكن ذكرنا الترتيب فقط..يا إخوة..لا داعي للقلق وليس هناك أي ستار أو جحود..ولا داعي للحضور ولا للمناقشة. لأننا حقيقة تناقشنا مع الدكتور ( ط )ابن زاوية وطريقة وليس مع ناس عوام يحبون الكلام بلا انسجام ولا انصاف .وما دام رأيكم ورأي الدكاترة يوافق فعلى بركة الله ..أما المشايخ فلم يلاحظوا إلا الترتيب وإلا فكيف يدرج سيدي محمد نايل وهو الأصل في آخر الكتاب.وكيف يدرج سيدي محمد بن عبد الرحمن في آخر الكتاب .. هذا فقط الذي قلنا. وما دام الأمر مزعجا فعفوا..ولا نعد ننصح ولا نوجه ولا نلاحظ ..وندعو الباحثين لاخراج كتب أخرى مرتبة ترتيبا مشيخيا كما هو مذكور في كتب التراجم والسير..وعلى الله قصد السبيل..
محب بحق (زائر) 9:05 15/01/2017
بسم الله الرحمان الرحيم ان قولك ايها المحب ***** اتزعم ان الشيخ الاستاذ لم يراعي قدر المشايخ لا حول ولا قوة الا بالله فنحن لم نرى في زماننا هذا رجلا يوقر مشائخنا ويحافظ على تاريخنا وقيمنا كما هو .....ولماذا التكلم وراء الستار فالشيخ نعرفه لا يريد من كل ذلك لا جزاءا ولا شكورا والعمل عرض على مختصيين واساتذة ومشايخ كما علمت وقد بورك من طرفهم ....هههه المهم اذا كان الشيخ ولا ابنه قد ردو **** فاعلم انه من تربيتهم فلا حول ولا قوة الا بالله فالجلفة حقدها في ابنائها وكما نعلم الشيخ باب منزله وزاويته مفتوح الا من ابى وهل يردك الشيخ اذا قلت له نصائحك القيمة فلقد ذهبت اليه مرة ولم اكن اعرف قدره جيدا وطلبت منه اصلاح معلومة قد ادخلها في احد كتبه فاستبشر وقام بتصحيحها في عمل اخر وقال النقد هو الاساس والكل يخطئ اذهب اليه وقل له ولن تفعل لانك تتكلم وراء حقدك انا لله وانا اليه لراجعون في الجلفة شكرا شيخنا واستاذنا علي نعاس على مجهوداتك وربي يطول في عمرك امين
تعقيب : محب
(زائر)
9:03 16/01/2017
يا أخ أنت بعيد كل البعد عما نناقشه مع الدكتور ( ط ) من ترتيب فدعك من هذه المنهجية التي لا تفيد. فالناس تحترم بعضها البعض ولا تجابه بكلمة الوجه كما قد فعلت .ومن أنت حتى تخاطب الشيخ المؤلف وتصحح له؟؟أخي اترك النقاش في مجاله.ولعلك لا تدري أن موقع الجلفة إنفو هو أصلا للنقاش وللمراجعة وهو فضاء يتقبله كل منصف محب..أما الشيخ المؤلف فهو من هو في السكينة والمحبة فلا تعكر الأجواء واترك البحث للإثراء والمناقشة الودية..
عبد القادر ج (زائر) 17:24 14/01/2017
الشيخ علي النعاس يقوم باعمال جيدة ، وله سمعة طيبة ****
الشكر لكم جلفة انفوا على مجهوداتكم في كل المجالات .
المحب (زائر) 10:08 14/01/2017
سي طارق النعاس نكنّ له التقدير والاحترام.ولكن ياأخ طارق،إن مراعاة الأول فالأول أمر حتمي لا ينبغي التغافل عنه-(وأنت من بيت الأدب وتعرف هذا بلا شك )وإننا لو أدرجنا اسمك قبل اسم والدك ولو في جلسة أو مأدبة لكان الأمر مزعجا ومقززا فما بالك في كتاب ياأستاذ إن الترتيب الأبجدي يكون في أمور أخرى إدارية.وإلا لاستوجب علينا ترتيب اسم(أبي بكر)وحرفه ألف.واسم عمر وحرفه عين،أسبق من(اسم سيدنا محمد)الذي حرفه ميم الخ.لا لا يا عزيزي لا يبنغي هذاالتبرير من بيت العلم والأدب والطريقة لا لا فاقبلوا رأيي فإني أعلم ماأقول وما سيقوله النقاد وأتباع الطرق والأنساب. ولا تغلب عليكم الترتيبات الإدارية والمدرسية فأنتم بالدرجة الأولى من أهل الطريقة.وقل لي سنستدرك ذلك إن شاء الله ولا تبرر لأننا لسنا في مناظرةوإنما نحن في شأن أدب وتبجيل.يا حبيبي إن جانب الأولوية في الأدب والواقع التاريخي والمشيخي يوجب التقديم حتى في لأمورالعلميةوالشرعية ثم ألم يقل الرسول( ص ) كبّر كبر؟؟.أخيرا وآخرا قد نصحتُ لكم متواضعا ومحبا إن أفادت نصيحتي.
garikalt (زائر) 9:28 14/01/2017
que dieu vous benisse ,des hommes de djelfa mal exploité en voie de disparition.(La culture, ce n'est pas ce qui reste quand on a tout oublié, mais au contraire, ce qui reste à connaître quand on ne vous a rien enseigné)
garikalt (زائر) 9:26 14/01/2017
que dieu vous benisse ,des hommes de djelfa mal exploité en voie de disparition.(La culture, ce n'est pas ce qui reste quand on a tout oublié, mais au contraire, ce qui reste à connaître quand on ne vous a rien enseigné)
طارق (زائر) 20:35 13/01/2017
بالنسبة بملاحظة المحب فإن الترتيب جاء ابجديا وذلك لتفادي الحساسية ولعدم إعلاء عالم او شيخ عن الآخر فكلهم لهم الفضل وقد بدأ الشيخ الكتاب بعقبة بن نافع ونحن نعلم قدره وسيدي ناءل في منطقتنا يوجد بها عروش كثيرة وكل بقدره وعلمه ونشاطه وآثاره هذا ما في الأمر وهي لمسة من الشيخ الذي تفطن للترتيب الأبجدي محافظا على خصوصية كل شيخ بدون استثاء والكتاب من عنوانه نفهم مقصود الشيخ وشكرا
تعقيب : المحب
(زائر)
10:11 14/01/2017
صحيح كلهم لهم فضل ولكن القديم أو الجد أو الشيخ أو الأب له فضل على من سواه من فروع وتلاميذ ومريدين وخلفاء ونقباء فلا تبرر تبريرا إداريا وراع الأدب المشيخي الذي لقنه لنا ولكم المشايخ . وإلا فسنقدمك أنت على والدك وجدك لأن لك شهادة أعلى من شهاداتهما الخ .. لا لا يأخ يا ابن الطريقة .
بهناس (زائر) 18:45 13/01/2017
موجود بمكتبة حميدة حي قناني مقابل البابور وشكرا
محب (زائر) 16:40 13/01/2017
شكر الله للشيخ الباحث ولكل من شارك في هذا السفرالمبارك.ولكن نرجو من المؤلف في الطبعة التالية أن يرتب إدراج تراجم الشخصيات حسب المشيخة وحسب الأصل وحسب الميلاد وحسب التلمذة..ولا يؤخر من يستحقون التقديم.وكمثال فقد جاءت في أواخر الكتاب ترجمة سيدي محمد نايل وهو الجد الأعلى.وترجمة سيدي محمد بن عبد الرحمن الأزهري وهو شيخ الطريقة في حين قُدمت تراجم الفروع والتلاميذ والطلبة؟!..نرجو استدراك هذه الأمور في الطبعات القادمة.وعرض الكتاب قبل طبعه على العارفين من المشايخ والمحققين ليكون الكتاب مرتبا ومنظما.وعلى كل فالشكر موصول.والرجاء مأمول.وهل من مزيد.
عادل (زائر) 12:33 13/01/2017
في أي مكتبة يمكن الحصول على الكتاب ؟
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.43
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات